rwaiio10 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

"
الفصــل الخامــس
"
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
"
"
رتيل ببحـه اردفت بإستخفاف : اوه حقاً و ما رأيك أنتي !!..
نوف صغرت عيونها و ناظرتها بتمعن حست انو فيها شي من نبرتها المبحوحه و بشك سحبتها من إيدها و قفلت الباب توجهو للصآلة و جلسو ع الكنبة مسكت وجهها ناظرتها و بقلق اردفت : فيك شي !
رتيـل بلعت ريقها بغصة وهي تعض بشفايفها و ناظرتها بعيون دآمعـة نوف خافت هزتها من كتوفها : بسك ي بنت عض يشايفك تجرحت احكي وش فيك " و بخوف كبير " يوجعك شي !!..
رتيـل رفعت عيونها تمنع دموعها من النزول : نوف قلبي يوجعني مره !!..
نوف بلعت ريقها بخوف : بسم الله ع قلبك حبيبتي ليش وش فيك صصار معـك شي !!..
تنهدت بألم : عرفت منو ذبح أبـوي !!..
نوف شهقت بفرح : طيب حلو وش موجعك !!..
رتيـل صمتت لدقايق سرعان م شهقت وهي تبكي و تزم شفايفها بوجع : عرفت بس خسرت شي حلو !
نوف رفعت حاجبها بعدم فهم : وش قصددك !!..
رتيـل وهي تبكي بنحيب : فايـز الـ** نوف هو اللي ذبح ابوي وهو يصير زوج هنـآدي و خسرتها !!..
نوف انلجمت بصدمة واردفت : كـ كـيف عرفتي !!..
رتيـل عقدت حاجبها : هي قالت لي " و ناظرتها " قلبي أحسة زي الجليد بس يحرقني مره !!..
نوف ارتبكت و بلعت ريقها : حبيبي تعرفين ان كل شي عشتية راح يمضي مع الايـآم صح ولا لا !!..
هزت راسها و أهداابها إمتلت بالدموع حطت إيدها ع فمها وهي تشهق : م راح يمضي انا لقيت قاتل أبوي و بينال عقـآبة بس قلبي م راح يرتاح من الخوف و خسرت نفسي فقدت شي حلو فقدت هنادي فقدت روحي الصديقة اللي كانت كل شي موجع قلبي جفـآي لها شعوري إتجاهها م راح يكون مثل اول اعرف ان مالها ذنب بس مو بيدي والله و رااح افقد غوالي راح افقدها هي بعد و ذيب بياخذ كلشي مني !!..
نوف نزلت راسها بحزن مدت إيدها وهي تمسح دموعها : بس حبيبتي إهدي لا تسوين كذا !!..
رتيـل حطت راسها بحضنها وهي تبكي بنحيب : تعبت ي نوف حاسة بضيآع وجوده معي محسسني بالامـآن حاسة بشعور كني بخسرة محتاجة أبوي أبي اروح عند أبوي " رفعت راسها و مسكت إيدها و بترجي وبأنهيار و بحرقة " نوف تكفين وديني له والله والله قلبي يحتـرق كثير تكفين نوف !!..
نوف م تحملت و قلبها يتقطع عليها دمعت : بس رتـول قلبي إنتي م يصير اللي تسوينة م يجوز !!..
رتيـل تصرخ تبكي بنحيب و منهارة ع صدرها و تشد عليها و بكل حرقة : تعلقت فيه و أخاف أحبه و يروح هو بعد مثل أبوي ليش هو راح تركني !!..
نوف ماهي عارفة وش تسوي وهي منهارة م راح تسمعها شدت عليها وهي تمسح ع شعرها يحنان و قلبها و محزن عليها هي اكثر من يعرف بكلشي عانتة من من الحادث و من بعد وفاة أبوها تمتمت وهي تسمي و تقرا عليها ضلو ع حالهم " ربع سـآعة " رفعت راسها من صدرها عقدت حاجبها من حست بثقل و صداع مسكت راسها بألم وهي تشد ع شعرها حست بوخزة ف بطنها نوف ناظرتها و خافت من حالها قامت خذت كاسة الموية اللي ع الطاولة و قربت منها : خذي حبيبي سمي !!..رتيـل خذتة و شربته و رجعتة ع الطاولة وهي تاخذ انفاس بمحاولة تهدأة نفسها غمضت عيونها و مسحت وجهها و بتعب : أنا صار لازم أرووح !!..
نـوف برفض : وين تروحي وانتي بـ هالحـآلة !!..
رتيل وقفت خذت شنطتها زمت شفايفها بوجع من بطنها " الجرح " ثم أردفت : ذيـب برا ينتظرني !!
نوف وقفت معها ناظرتها مسحت باقي دموعها من خدها بلطف و حنية : م بعد العسر الا يسر !!..
رتيـل أبتسمت بذبـول : م بعد العسر الا الموت !!..
نوف خافت و تنرفزت و بعصبية : إنتي حقها أسلمـك بيد عنيـد عشان تعلمك اشلون تحكين استغفرالله !!..
رتيـل ضحكت بدون نفس و ضمتها : فديتهم المعصبين والله ترا امزح معك اكيد م بعد العسر الا يسسر ونا واثقة من هشي فديت قلبـك !!..
نوف بتشجيع : راح تتجاوزي انا متاكدة انتي قوبة
رتيـل هزت راسها و بغموض : نهاية المطاف الهـآوية !!..
نـوف بإستغراب ممزوج بالقلق : كيف يعني !!..
رتيـل تنهدت بتعب ثم ابتمست قربت لها و باست خدها : يعني إني أحببك الحمدالله عليـك !!..
نوف صغرت عيونها و ناطرتها بطرف : صدق والله مشيها ع غيري ف بالك شي و شي مو زينن بعد " و تنهدت بيأس " بس إنتبهي لنفسسك !!..
رتيـل وهي تضرب اصبعها ع خشم نوف : وي فديت الفهيمااات يلا حبيبي أششوفك ع خيير !!..
مشت و نوف رافقتها للباب ودعتها خرحت من بيتها لفت وقفت تناظره كان برا جالس فوق سيارتة و إيده ع ركبتة و ضضمن أصابعة السيجارة و بيده الثانية متكئ فيه بكوعة شتت انظارها ع اللي حولها ثم رجعت ناظرته ثم ضحكت بتعحب و اقربت لعنده : إنت وش حالك ذا
ذيب اللي كان ساهي فز من سمع صوتها و ناظرها متفاجئ : والله مدري عاد قلت دامك دخلتي عند هالسويدة م راح تخليك تطلعي منة وقلت أطلع اسوي لنفسي جو ع بال تجين !!..
رتيـل برفعة حاجب : ححدك عاد لا تغلط !!.
ذيب يسحب من السيجارة و ينفثه سمع صوت رنة جواله معلناً عن أوصول رسالها فتحها وهو يقرا سرعان م رفع حاجبه مبتسم سكر الجوال و دخله ف جيبة نط نازل من السيارة اقترب منها و باسها من خدها فتح لها الباب : يلا إركـبي بسرعة !!..
رتيـل ركبت بسرعة وهي منزعحة من وجعها م عادت صارت تحس بالوجع من غير الوخزات اللي تجيها يجوز انها تعودت بس تحسة يزعجها و يشتتها زمت شفايفها تمنت لو ان من البداية اهتمت فيه و طاب كان مارست حياتها طبيعي و يمكن حتى اللي بتسوية م راح يكون هشي عائق لها تنهدت من شافت يركب و حرك بهدوء و عينة ع الطريق أردف ببحة رجولية خشنة : نروح مطعم عششان نفطر لا تقولي مابي لان بتروحي غصب ف وفري ع نفسك حبيبتي و بعدها يصير خير !!..
سكتت م تكلمت " ربع ساعة " وصلو لطعم فخم و رآقي نزلو و جلسو ع الطآولة اللي حجزها ذيب شوي جا لهن القرسون و معة قائمة الاكل احذه وهو يتصفح رفع تظره لها : وشش تطلبين !!..
رتيـل هزت راسها : مابي شي مو مشتهية والله !!..
ذيـب بهدوء هز راسه : راح اطلب لك ع ذوقي !!..
رتيـل رجعت شعرها للخلف وهي تعدل جلستها ناظرتة ثم ابتمست و هزت راسها : طيب !!..
طلبو كلها دقايق وصلهم الاكل وبدأو ياكلون بعد ثواني رتيل وهي تمسح فمها : الحمدالله دايمة !!..
ذـيب رفع حاجبة و بتعحب : م كليتي شي !!..
هزت كتوفها بعدم إهتمام : يكفي لـ الهقد !!..
ذيب وهو يمسح فمة و يشرب موية اشر للقرسون لجل الحساب قامو و توجهو لصالآت الجلسات رتيـل ناظرته : ليش جينا هنا !!..
ذيب أبتسم بجاذبية : ماعندك مشكلة نحلي !!..
رتيـل ابتمست بتوسع : طبـعاً و ابي قهوة تركية !!.
ذيب قبص خدودها بحُب و ييمشو جلسو و طلبو مشروبات ساخنة و شوية حـلا !!..
رتيل مبـوزة و تضربة ع كتفة : حيوان لا تقرص خدودي هف أوجعتني !!..
ذيـب يشرب الكوفي حقتة و بمـرح : عسل ع قلبي شسوي احب خدودك ي أم خدود إنتي !!..
قرب منها نزلت راسها بإحراج. و خجل وهي عارفة وش بيسوي ابعد شعرها بإصبعه ميل راسه بخفة و طبع بوسة خفيفة م بين أذنها و رقبتها تنفس بهيآم : إنتي ششنو ريحتك مثل المسسك !!..
رتيـل زمت شفايفها من حست بأنفاسة الحارة ع رقبتها رفعت راسها و ناظرت لعيونة ثواني سرعان م ضمتة وهي تحط راسها م بين صدرة العريض و كتفة الايمن دآهمها ريحة عطرة المختلطة بريحة الدخـان غمضت عيونها و هي تستنشق رفعت إيدها وهي تمرر إصبعها ع عوارضة بخفة فاضت كل مشاعرها الصادقة و بس تبغى تكون معة خايفة من إحساسها بالذنب و ليش تحس بالذنب و هي صادقة بمشاعرها يمكن المشكلة فرضت نقسها لجل تجمعهم مع بعض يزعحها و يشتتها شعور دايم يداهمها شعـور الفقدان يكويها و يحرقها ذيب اللي أنبسط منها حط ايده ع كتفها و ايده ع ظهرها و شد عليها وهي يدفن وجهه بين شعرها !!..
رتيـل مغمضة عيونها وحآسة بكمية الدفى و الامان رفعت رجولها بحيث تلم نفسها صارت كلها بحضنة أردفت بهمس متعب : تعبــآنة ذيب !!..
ذيـب يمسح ع شعرها وهو يبوس راسها و بنفس همسها : رااح أخليـك بخيـر ي قلبي ذيب انتي يكفيني تصدقبني و توثقين فيني و اذا م الله أراد بتكون نهايـة ذيـب !!..
رتيـل ضلت دقايق تستوعب حكية دق قلبها بشكل قوي لدرجة حسته يوجعها بالحيل و داهمها نفس الشعور ابعدت راسها عنة و رفعت نظرها لة بعيون دآمعة و شفايفها ترجف خوفـاً من هالشعور : ليش ليش تقول كذاا الحين فيك شي !!..
ذيب ثبت نظره لعيونها رفع كفة حطه ع خدها و بإصبعه يمسح به دموعها و بنبرة خشنة ممزوجة بالحنية : لا بس لان مافي احد يضمن يومه !!..
رتيـل نزلت نظرها لصدرة وهي تحط ايدها علية و تغرز أظافرها فيه بقهر و بنبرة راجفة : توجع لي قلبي لا تحكي كذا !!..
ذيب قرب جبينه ع جبينها ثم حط إيده ع صدرها وهمس : قلبك يدق بسسرعة تحبيني !!..
رتيـل بلعت ريقها زمت شفايفها بتشتت : مـدري بس أبيـك ولا أبي أخسسرك !!..
ذيب ببحة : أنا لو ماني متأكد أنك تحبيبني لو هالقـد بس م وافقت ع طلبك و خطبتك برغم من معرفتي لإستغـلالك و إستغفالك لي !!..
رتيـل إرتجف قلبها غمضت عيونها و بلعت ريقها بإرتباك أردفت بتوتر : أسفـة ذيـب !!..
ذيـب حط راسها ع كتفة : حُبي لك يشفـع لكل ذنوبك و تمـردك !!..
أبعدها عنه و قآم و قومها دفع الحساب مسك إيدها طلعو برة المطعم فتح لها الباب و ركبت و ركب و حرك هو بسرعة حطت إيدها بطنها بوجع رجعت راسها للمرتبة و غمضت عيونها بتعب وهي صادة للجهة الثاني !!..
ذيب طلع الباكيت وطلع السيجارة حطه ف فمه ولعهـا رتيـل فتحت عيونها بضيق ولف لهه ناظرتة تنهدت : وبعدين مع السجاير ذي متى بتبطلـها !!..
م رد عليها وهو يكمل يشفط ثم ينفثة بـ هالدخان ماهي الا دقايق معدودة وقف السيارة قدآم مبنى صغير نزلت و توجهة لها فتح الباب رمى الدخان بعد شفط منة أخر شفطة : إنزلي !!.
نزلت وهي تناظر للمبنى برفعة حاجب : شنو !!..
ذيب مسك كف إيدها و ميل راسه لها : نروح نشوف
رتيـل شتت أنظارها و تنهدت بتعب : لازم !!..
ذيب حاوط كتوفها وبحُب : هذي مفاجئة م ودي اقول أنا متحمس م ودك تشوفيها إنتي !!..
رتيـل إبتسمت بتوسع رفعت نظره له و بحمــاس : أف ليش م قلت من زمان الا ودي إشوفة بس !!..
ذيب قاطعها : بس شو انتي م عليك من الخـارج الحين امشي عشان تشوفين وش بالداخل !!..
رتيـل مسكت إيده و بحماس : اي اي يلا بسرعة !!..
"
ذيب إبتسم و سحبها من إيدها مشو دخلو داخل و ع دخلتهم أمطرت عليهم أوراق ملونة و ورود حمرا مقطتفة و شخصين معهم طاقم كاميرا يصورون و ع الركن بعيد عنهم بشوي به سرير صغيرة منثور بالورود حمرا ترك إيدها منتظر ردة فعلها بكل حماس وهو مبتسم . رتيـل شتت أنظارها حول الغرفة وهي تناظر بذهول البالونات الحمرا اللي عشكل قلوب موزعة بكل مكـآن حطت إيدها ع فمها بصدمة ممزوح بالفـرح ثم ناظرته بإبتسـآمة : ذيـب إنت " و ضحكت بوناسـة " ..
ذيب تم يناظوها بهيـآم و حُب طلع علبة من جيبة فتحه اخذ الخاتم ثم مسك إيدها ثم دخلها بإصبعها بكل هدوء و مثبت عيونه بعيونها يتأمل لمعة عيونها ابتسم حتى بانت صف أسنانة العلـوية .. رتيل ع وضعها ماهي عآرفة وش تسوي من صدمتها و فرحتها فتحت فمها هي تحاول تنطق و تحرك إيدها بمحاولة تعبير عن الشعور نزلت نظرها لاصبعها اللي به الخاتم وهي تتأمله لثواني ثم رجعت ناظرته م قوت غير إنه تضمه بكل قوتها لدرجة ذيب رجع خطوة للخلف حاوطها من خصرها ششد عليها بكل قوتة وده لو يدخلها بين ضلـوعة و قلبه يحبها و يحس كل لحظة يكون معها يحبها اكثر و يشتاق لها بنفس الوقت يحس هو الوحيد العاشــق من كثر حُبه لها رتيـل اللي كانت مغمضة عيونها و مستمتعة من هـ اللحظة ودهها لو يوقف الزمـن بس و يتمو مع بعش كذا أدركت بـ هاللحظة إن شعورها م كان نزوة لانه يحبها من تجاهلها م حست بصدق و عمق الشعور بداخلها حست بوخزة قوية من جرح بطنها لان ضاغط عليها من شدتها له تلاشت إبتسامتها و تئـن بألم مكتـوم ع رغم هذل ضلت ثابتة ولا تبي هـ اللحظة تنتهي يجتاحها شعور شيئ جداً ان هذي أخر لحظة حلوة لها معـة غمضت عيونها بألـم تحسة يشـتد أكثر مبطي م لفاها هالوجع يمكن لان م خذت علاجها م تحملت وهي تحس بتفقد وعيها و تحس ان رجولها مو مساعدتها حتى توقف اكثر نزلت ع ركبها وهو معها انصدم من حس بإستلامها و ضعفها أبعد راسها عن كتفة و ناظرها وسع عيونة من شاف وجهها محمر و فاتحة فمها أرتجف قلبة بلع ريقه مسك وجهها و بخوف : حبيبتي بسم الله عليك وش فييك !!..
المصورين خرجو أوول م حسو أن وضعهم غلـط !
رتيـل أبعدت عنه وهي تحاول تقوم و بصعوبة وقفت حطت إيدها ع الجدار و هي تستنـد فيه غضت شفتها بألـم و تتنفس بسرعة !!..
"
« بيت متعب 39 : 3 ع » .
"
كانو بصآلة الجلسة بعد م تغدو متعب كان يقرا كتآب لوهلة جاته ف خيـإلة ثم إبتسم سكر الكتاب و رفع نظره لامه اللي تتقهوى و تتصفح بالحريدة وهو عارف ان اغلب محتواها م فهمته و ذيــب اللي منشغـل بـ الاب و باله مو معـة أردف بهدوء : يمة !!..
أم متعب إرتشفت من القهوة : سسم ي ولدي !!..
متهب بإبتسامة : سم الله عدوك يمة أنا قررت أسافـر أكمـل علاجي !!..
أم متعب فزت بجسلتها و بفرح : صدق ي ولدي !!..
توسعت إبتسامته ع فرحتها : إي يمة دآم به شوية أمل أنا متفـائل ليش م أكمل للنهايـة نجرب و نشوف ان نجحت بشكر ربي و بحمدة و ان م نجحت ف كلو خيره ان شاء الله !!..
أم متعب أبتسمت بفرح : و أخيراً إقتنعت م بغيت
متعب بخوت : الحنة و الرنة و الاصرار جابت فود
ام متعب كششرت : عيب ي ولد !!..
متعب ضضحك : الله يخليك و جعلني منحرم من كل ذا !!..
أم متعب إبتسمت له و لفت وجهها لجهة ذيـب تلاشت إبتسامتها من شافت ملامحة الضيقه عرفت من عقدة حاجبها فزت توجعت له جلست جنبه حطت إيدها ع كتفة و بحنية : ذيب يمة فيك شي !!..
ذيـب ضل ساكن لثوآني ثم سكر لابـه و حطه بجنبه لف بكامل جسمه لها و أردف بخشونة : يمة بسألك سؤال تجاوبيني عليه !!؟..
ام متعب بإستغراب : اكيد ي ولدي وش عندك !!..
ذيـب إحتدت ملامحة : رتيـل يمة هي م طاب جرحها من بعد هذيك لبلة للحين !!؟..
أم متعب عقدت حاجبها : ليش تسأل يمة قلي صار لها ششي انت كنت معها اليوم !!..
ذيـب تذكر و تنهد بضيق : إي يمة تعبت اليوم بس دخيلك جاوبيني !!..
ام متعب : إششلون تطيب و الشي اللي متأذية منة باقي م خرجوه !!..
ذيـب رفع حاجبة : قصصدك الزجـاج !!..
ام متعب هزت راسها ذيب ناظرها بصصدممة و أردف بذهول : وشش تحكين يمة كيف م خرجوه
ام متعب تنهدت : كان لازم له عملية و صعبة و نسبتها ضعيفة جداً يعني إحتمـال م تطلع منها إلا و هي مفارقة الحياة بعد عمر طويل لها و اذا طلعت منها بتكون بإعـاقة !!..
ذيـب منصدم مو مستوعب : يمة انتي مستوعبه وش تقولين كيف يعني م سو لها عملية !!...
ام هزت راسها بنفي : لا بس وقفو نزيفها وهي من الحادث. و من صدمتها بالاحداث يومها غابت لشهر عن الحياة و كان لازم ينوخذ رأيها ف وليها يكون امها حكو لها بس م رضت يسون العملية من خوفها ولا علمتها هي بعد بس أششك إنها تعرف !!.
ذيـب تذكر يوم ضمها شد عليها بقوة بلع ريقه بصدمة ممزوجة بالخوف : يعني للحين الزجاج داخلها و تتعب بسببه !!...
ام متعب بحزن : إي بس ي ولدي وكل امرك إسسمع لا تحكي لها شي رغم اني ششاكة بإنها تعرف و بكلا الحالتين مو صاير الا الخير !!..
متعب من سمع بإسمها خفق قلبة بجنون صمت يسمع لحكيهم هو منصدم بلع ريقة و عض شفته بضيق حرك كرسية وهو متوجهة للجناحة دخله و سكر توجهة للكمدينا فتح الدرج ناظر لوشاحها اخذه وهو يتامله شمه لثواني وهو يتذكر حديثهم همس بغيض : م جيتي اليوم معقول تكوني إنتي خطيبة أخوي ذيـب يترا كنتي معة !!..
تنهـد بقوة و حس بضيق من فكرة إنه تكون زوجة أخوه تخيل تكون معها إششتعلت نار القهر و الغيرة يترا له الحق يغار !! من لقـاء فقط واحد و ما إلا لست لقاءً بسيطة ليست له معنى الا بالنسبة له حبها أسـرت قلبه حس بوجع بقلبة و يحس قلبة يددق بقوة هل ينبض لأجلها ؟ غمض عيونة حط إيده ع قلبة بألم بإنكسار و الشي الاصعب إنه لا يعلم هل تشعر مثل م هو يشعر به قط يكون مستحيلاً تمتم وهي يدعي من كل قلبه لوهلة أحس بقليلاً من الضعف مما هو فيه م يدري ليه حس إنه المفروض يتأكد همس : لازم أتاكد إن شاء الله م تكوني زوجة أخوي يارب لا تكون هي !!
"
« ف الليل عند ذيـب » .
"
طلع من البيت و ركبت سيآرتة اخذ باكيت الدخان و طلع وحده منه ولعة و حطه ف فمة و يدخن بشراسه يحس بالغضب يجتاحة كل م تذكر إنها خبت عليه و بنفس الوقت تمنى انها لو م تعرف بس توقع من حكي إمهه انه تعرف بس اسكتت لشي و الاكيـد إنه مو زينن حز بخاطره عليها إشلون عايشة كذا و متحملة اكيد ف بالها شي م سكتت الا لكـذا وهو ادرى عنها بكل شي حتى بتفكيرها حسس بخوووف ششديد عليها الحين هي ف خططر و ممكن إن يخسسرها أسسرع بسرعة جنونية ودها يوصلها يهاوشها يعاتبها حتى م عنده مشكلة لو يضربها اشلون تلعب بقلبه كذا وهي تدري بحبه لها لدرجة ان رضي بإستغلالها فيه هو عارف ان غايتها مافي سئة وصل لقدام البيت صفط السيارة و نزل رمى و هو يدعس عليه بقهر ركص للباب ددق الجرسس ثلاث مرآت متتألية ثواني بس و تفتح له أم رتيـل بإستغراب : بسم الله وش بـلاك !!..
ذيب يتنفس بسرعة حك خدة بترقيعة : آسف ي خالة بس شكلي تحمست شوي و غيره جيت أتطمن ع رتيـل !!..
ام رتيـل ناظرته بششك : إي حياك ي ولدي بس حاكيني قلي فيك شي !!..
ذيـب تنحنح بخشونة : لا ي خالة إرتاحي مبي شي !!..
أم رتيل هزت راسها و شرعت له الباب لجل يدخل : زينن تفضل أددخل !!..
ذيب دخل و سكر الباب حط إيده حول كتوف ام رتيـل و مشو للصآلة و جلسو : هاه ي خآله اششلونك كيف مرضك و الجلسات معـك !!..
أم رتيـل تنهدت بتعب : والله ونا خالتك م به شي جديد و هذاني قدآمك احمدالله !!
ذيب مسك إيدها ناظرها و تأمل شحوب وذبول وجهها والتجاعيـد الخفيفة : خالة إكنتي محتاجة انا عندك لا يردك الا لسـانك إي شي تريدينة بس إحكي و إبشري بمن يلبيه لك !!..
ام رتيـل إبتمست له : م قصرت ي ولدي و لاخلا ولا عدم منك خيرك سابق مير أريدك بس تنتبه لبنتي !!..
ذيـب شد ع أيدها و ابتسم و ببحة رجولية : بنتك روح لـ هالجسسد نبض لـ هالقلـب بنتك عيوني الثنتين انا وسعها لو الدنيا ضاقت فيها !!..
أم رتيـل مسحت ع شعره بلطف و حنية : الله يحفظك والله م عطيتك هي لو اني متأكدة إنك بتصونها و بتحافظ عليها و الا وانت قددها بس نخيتك ي ولدي ذيب لا تخبرها بشي !!..
ذيب دق صدره و ابتسم : تبشرين والله م يطلع من سري حرف بس انكانها عرفت من شخص ثاني انا مالي ذنب !!..
ام رتيـل هزت راسها : لا م عليك محد يعرف أصلاً غيرك و امممك و خالتك أم هنـآدي وهو ظامتنهم ميحكون بشي بس حافظ ع سسرك !!..
ذيب هز واسه بطوآعية : ان شاء الله بس ي خاله متى ودك تخبرينها مو المفروض لازم تعرف !!..
ام رتيـل بهدوء : حين الله ياخذ أمانتي وقتها بتعرف بنفسها بس الحين مستحيل ماني مستعدة أخسسرها وانت اتعرف بالكود إستجمعت نفسها !!..
ذيـب باس راسها : بعد عمر طويـل ي خاله الله يشفيك و يديمك بصحة و العافية !!..
ام رتيـل ابتسمت بذبول : الله يحفظك ي ولدي !!.
ذيـب تذكر حس رجعت له الغضب من جديد وده يفرغه وقف يسرعة و بصوت حاد : آميـن خالة بنيتك وينها !!..
أم رتيـل رفع راسها له : هذاهي بجناحها من جيتها
ذيـب بإحترام و جممود : تسمحين لي أصصعد !!
أم رتيـل بسرعة : أكيد عليك ألأمـآن !!..
ذيـب هز راسه و لف عنها و يمشي بخوآت كبيرة و متسـآرعة صعد لجناحها !!..
"
« عند رتيـل » .
"
كانت منسدحة ع سريرها بحيث تكون مستنده ع سـور السرير و تحكي بالجوال : م دآومت اليوم !!..
العنـود : لا والله م شفتها ف الجامعـة به محاظرة هي معي فيها بس م شفتها ف القـآعة !!..
رتيـل عضت شفتها بقلـق : إششلون هي مو من عادتها تغيب عن محاظراتها !!..
العنود هزت كتوفها : مـدري يمكن جت للجامعة أنا مو متأكدة لان بإسترحاتي كنت بالقسم الخاص حسب م وصيتيني و يجوز بعد جت بس م حضرت المحاظرة !!..
رتيـل تنهدت بتعب : خايفة عليها حيل !!..
العنود : م عليك ذيبه إن شاء الله إنها بخير !!..
رتيـل بحمـود : ان ششاء الله " سكتت شوي ثم أردفت بتساؤل " ألا م قلتي كيفـة !!..
العنود بإستغبـاء : مين اللي كيفة !!..
رتيـل ببرود : أنا اقول إتركي عنك ألإستغباء و جآوبي !!..
العنود ضحكت : والله إنه بخير بس شكله م تأقلـم معي و م غير يسأل عنـك !!..
رتيـل زفـرت و هزت راسها : خير إن شاء الله !!..
العنود : : بتـداومين بكــرا !!..
رتيـل بهدوء : طبعـاً إن الله أرآد بدآوم !!..
العنـود بصدمة : صآحية إنتي شايفة حالتك !!..
رتيـل بـ لامبآلاة : مافيني إلا العافية غيره إستوعبي أنا هناك مسئولة عن ششخص يعني م اكون موجوده كيف اذا صار له شي أو صابه مكروه لا سسمح الله أنا اللي بروح فيها و إنتي بنفسك قلتي توك ان هو م تأقلم معـك أشخاص مثل هذول م يصلح نجازف لو بأدق التفاصيـل وهو بذات م أقدر أجازف فيه لو بحافظ ع حياته بثمن حياتي م عندي مانع !!..
العنود زفرت بنرفـزة : ي حيوآنة ي مدري وش " و تقلدها بقهر و إستهزاء " أننننن إنتي شنو مخـك ذا مصـدي أقسم لو إنك جنبي كود ذبحتك بس هين الوعد بالجامعـة خير شر م تفكرين بنفسـك !!..
رتيـل ضحكت ببرود : فداا كلي فداا لك عيني !!..
العنود عصبت برودها : لعنبو يوخذ و يعطي معك بقلعتك تف بس " و قفلت " ..
رتيـل صمتت لثوآني تستوعب نزلت الجوال و ناظرته بتأمل همست بذهول : فقلت الكلبة " ثم أنفججرت ضحك " ههههههههههههههههههههههههه !!
لكن سرعان هدت و كشرت وهي تعض شفتها بقلق إتصلت عليها للمرة المجهول و كل مره يطلع نفس الششي " مقفـل " و بعصبيه خفيفة : هف ردي و ينك ي خي ردي !!..
تنهدت بتعب حطت إيدها بطنها تلتمسه حست به منتفخ بوضوح مسحت ع شعرها بيديها وهي ترجع راسها للخلف غمصت عيونها سرعان م فتحته بفزع من فتحة الباب دخل ذيب قرب منها بخطوات متسارعة حتى وقف قربها و بحدة : ليش م قلتي لي هاه !!..
رتيـل رفعت حاجبها : بسم الله أشفيك داخل كذا
ذيـب صرخ بخفة : جأوبيني !!..
سكتت لثواني تتأملة زمت شفتها من عرفت مقصده وهي تقلب وجهها للجهة الثانية وشتت أنظارها بصصد !!..
ذيـب عصب مسك وجهها ولف له و هزه بخفة : تكلممي ليش م حكيتي لي !!..
رتيـل صرخت بخفة و ببرود : لان مزاجي قال لا تحكين له إنتهى !!..
ذيـب بغضب وهو يشد عليها : لا تنرفزيـني رآآح تسوين العملية بكرا فهمتي !!..
رتيـل أبعدت إيده عنها و ضحكت بسخرية : والله " و سكتت شوي تربعت بجلستها تنهدت و مسحت ع وجهها بتعب ثم مسكت إيده و جلسته قبالها " إجلسس !!.. ذيب جلس يناظـرها بنظرات حادة ممزوجة بالقهر !!..
رتيـل تاظرته و بلعت ريقها : لا تناظرني كذا !!..
ذيـب بملامح حادة صد بجسمه عنها !
رتيـل لعقت شفتيها مسكت من كتوفة و لفته لجهتها و بترجي : لا تصد عني ولا تعصب علي ذيـب أنا مو ضامنه نفسي من بعد هالعملية " و حطت أصابعها ع خده تلتمس شعر عوآرضة الخفيفة و المرتبة " أنا أبيك جنبي دإيم م قدر أعيـش بدونك إفهمني و بنفس الوقت أبي أخذ بثـار أبوي قلبي مو مرتاح ذيب أنا مو بخير !!..
ذيـب بلع ريقه قرب اكثر منها و حط راسها ع كتفه : أنا عند كلامي والله بخليك بخير و كل شي راح يتحسن دامني موجود بس ثقي فبني !!..
رتيـل تنهدت بضيق : فآيـز الـ *** طلع متزوج هنـآدي !!..
ذيـب بصصدمة : وشش تقوليـن !!..
رتيـل أبعدت عنه و بجدية : لازم تتطلـق منه !!..
ذيـب عقد حاجبه : الطـلاق م يتم الا بموافقة الطرفين !!..
رتيل شتت أنظارها عضت شفتها بغيض : و السـآفل مستحيـل يطلق ذيب لازم تتطلق منه هذا م يبيها م اخذها لأهدافة القذرة مسترخصها يستخدم معها إسسلوب العنف !!..
ذيـب بتفكير هز راسه و ضمها لصدرة من جهة الايسـر : صعب صعب ي رتيـل بتكون ف ضحية ثآنية ف هالمسـألة لازم تنفصل عنه بطريقة م تتأذى هي ولا اللي حولها منه !!..
رتيـل عبست بضيق و ضلت تفكر ثم وفعت تظره له : يصير تنفصل عنة بقضية خُلـع !!..
ذيـب صمت يدرسس الفكرة ف بالـة رتيـل أردفت تكمـل : تعـرف حآتـم يصير محآمي هذا أخوها بس مغترب عنهم سمعت عنه إنه محآمي نـآجح و شآطـر ذيب تكفى إبحث عنة و حآكيه و إتفقو و إفتحو ملف هالقضية خل يتم الخُلع بأسسرع وقت أخخخاف يأذيها متختفية من البارح !!..
ذيـب ششد عليها : تعرفين بيتها !!..
رتيـل شفتها : لا أصلاً محد يعرف بزواجها غيري اممم و أي نوف كمان انا حكيت لها !!..
ذيب أبتسم : م يجي الصباح ان شاء الله الا ونا محصل عنوانها !!..
رتيـل ابتسمت و من دون شعور باست خده : صدق !
ذيـب باس وسط عيونها برقة : إي مو أنا إستخباري
رتيـل راسها ع كتفة مسك إيده و شدت عليه عقد حاجبها : ليش إنت دآيماً كل شي فيك حـار انت تعبان
ذيب إبتسم حط دقنه ع راسها وهو يبدل إيده فوق إيدها : لان إنتي كلشي فيك بارد و مثل الجليد ونا عندك أذووب !!..
رتيـل ضحكت و دفنت وجهها بصدره بخجل و حيا ضربت صدره بخفة : وججع لا تقول كذا بس قلبي مشتعل بنـار حُبك و خوفي عليـك !!..
ذيـب بإستخفـاف مازح : حكي جديد من وبن تعلمتية أخبـرك بخيلة ي قطنة إنتي !!..
على القلب يطرىٰ واحدً مَ قدرت اجيه !
‏وعلى العين تعَرض صورته كل فجريه .
"
« عند رتيـل » .
"

ف السيارة كانت تسوق بسرعة و تحاول قد م تقدر إنها تهدأ و تتباطئ بس م تقدر كونها متعودة ع السسرعة وقف من لمحت شخص جسمه صغير صغرت عيونها وهي تحاول تكشف شخصيتة عضت شفتها ثم أبعدت نظرها عنها وقفت تنتظر الاشارة تفتح ثوآني و حست بأحد يدق زجاج شباكها عقدت حاجبها ولفت له نزلت المرآيا .
الطفلـة ببـرأء : أنستي هل تحبين الـورد !!..
ناظرتها لثـوآني بتأمـل شعرها قصير و أشقر و الهوا يلعب به لسبها أشبه بالخفيف خدودها موردة عيونها الزرقة إبتسمت لـ شغـورياً من ملامحها جميـلة و تجلب إنشـراح الصـدر خرجت إيدها وهي تحط كفها ع خدها و تلتسمه بلطف : أحبها من أجلك !!.
الطفلة أبتسمت بطفولة طلعت كل الورود الي عندها و عطتها : تفضلي هذي لكِ إنها جميلة !!.
رتيـل تأملتها لثواني خذت الورود طلعت من شنطتها المحفظة و طلعت منه مبلغ و قدرة و قدمته لها بإبتسامة حلوة : تفضلي هذه لكِ !!..
الطفلة خذته و ضلت تناظر وهي مو عارفه كم اللي فيه بس تحسه كثير من كثرة أوراقها : لست ثمـن الورود !! اليست كثيره !!؟..
رتيـل خذت الورود منها : حبيبتي لا يبدو لي هكذا ولكن هذه رزقـك سوف يُفتح الاشارة هيا إذهبي !!..
الطفلة شقت إبتسامتها بفرح : حسـناً !!..
ركضت و هي تنط بفرح و كأنها ملكت شي كبير راقبتها و هي تتأملها لحد م فتحت الاشارة لخضرة حركت و بدت تسوق رفعت إيده اللي به الورد لخشمها و غمضت عيونها و تشمه و تارة تلقي لطريق و تارة ع الورد وهي مبستمة لحد م وصلت للجامعة وقفت السيارة و نزلت ركض لها الحارس و اخذ منها المفتاح عشان يصفها ف المواقف ابتسمت له بلطف و دخلت الجامعة ناظرت لساعتها باقي ساعة ع محاظرتها دخلت للقسم الخاص توجهت للحوش الداخلي وقفت لثوان وهي تبحث عنه بعيونها إبتسمت من لمحت طيفه شافته جالس بكرسيه المتحرك و يقرا كتاب مشت له خبت إيدها اللي به الورد صرخت بخفة بمرح : مرحباً
متعب وقف قرأءة و رفع راسه ناظرها ثم أبتسم لـ شعورياً من يناظرها يبتسم م يدري ليه كل شي فيها جذبه إبتسامتها عيونها شفايفها المليآنة بخف و خدوده المليـآنة و الموردة من البرد و شعرها الاسـود اللي تدل إنها من أصل سعودي من كثافته : أهـلاً ، صباح الخير ي وجهة النـور !!.
رتيـل خذت نفس و هي باقي مبتسمة : صبح صبح يولد بس قلـي إنت تحب الورود !!
متعب يناظرها و ميل رآسة يبي يشوف وش ورآها : اممم يعني مو كثير بس أحبها اذا جت من شخص المناسسب !!..
رتيـل زمت شفايفها و مدت يدها الي به الورد : طيب و إذا كانت مني !!..
متعب إبتسم من قلب حتى بانت صف أسنانه خذ الورد منها وهو يقربه لأنفه و يشمه ثم رفع نظره لها و همس : من بعد هاللحظة محد يحب الورد كثـري !!..
رتيـل جلست ع البلاط المزروعة فيها ورود و أزهـار : إي قلي وش أخبارك ؟؟ أفطـرت ؟؟..
متعب ضم الورد بين كفوفه و كأن يخبيها : الحمدلله لا بااقي م أفططرت لان طلعت بدري !!..
رتـل ضحكت و بسخرية : إي لانك تفتح باب الجامعـة !!..
متعب بلل شفايفة : لا بس لان خفت أتاخر و يفوتني هاللحظـة !!..
رتيـل تلاششت إبتسامتها صمتت لثواني ثم أردفت بهدوء مع شوية حماس : اممممم طيب بما إنك م أفطرت وش رأيـك نسحب ع محاضرات اليوم و نطلع برة نفطر و منها نترفهه و نغير جو !!..
متعب دخل الورد بجيب تشيرته ضحك بإستهزاء : من أولها تعلميني كذااا !!..
رتيـل ضحكت بإستمتاع ثم قامت بحماس لبست الشنطة ع كتفها سكرت أزاريـر معطفها ثم استرجعت شعرها للخلف بشكل يجذب تحركت لخلفـه و مسكت مسكة الكرسي من الجهتين : يلا جاهز ي الأخو متحمس !!..
متعب اللي كان ساهي بحركاتها بلع ريقه يحأول قد ميقدر يتثاقل ولا يتأثر بس م يقدر يحس أصغر تصرفاتها العفـويه تجذبه عض شفته و بداخله يدعي إن م يتعلق فيها أكثر ولازم يتاكد بخصوص خطيبة أخوه ذي اذا كانت هي أو لا بس مرآح يضيع إي وقت الا ويستغلها حتى يكون معها و بقربها أردف بحماس مماثل لها : متحمس و كثيـر
رتيـل بعفويـة قبصت خدودة : فديت المتحمس !
متعب بلـم من حس برودة أصابع إيدها بلع ريقه و غمض عيونه بتـوتر و سكت حس ان لو تكلم بيخربها حس فيها تدفه و يطلعون من القسم و من الجامعة بكبـرة وقفت عند سيارتها لوهلـة توهقت إشلون بتساعده حتى يركب زمت شفايفها بحزن ممزوج بالقهـر متعب حس بوقفتها ناظر لها ساهية فيه و كأنه عرف وش تفكر إبتسم : لا تفكـري كثيـر سوآقي بيساعدني و بيجي معنا !!..
سكتت بإحراج و فشلة ثم أبعدت نظرها عنه بتشتت .. أشـر لسوآقة اللي كان بعيد و يراقبهم لمحه فهم عليه ركض له ثواني بس وقف قبآلة فتحت بآب السياره انحنى يساعده و يركبه السيارة فقل الباب ثم طبق الكرسي و حطه ف الشنطة و ركض لسيارته تحت أنظارها تمت مثل ماهي واقفه تناظر بفهاوة .. متعب نزل المرآيا و ناظرها ضحك علبها : إذا صحيتي من فهارتك إركبي عشان م نتاخر !!..
إستوعبت ناظرته و ابتسمت بغباء ركضت لجهة السايق ركبت بسرعة و حركت تسوق بسرعة كـ عادتهـا ..
متعب تفاجى من سرعتها بإستغراب : إشفيك تسرعين هدي !!..
رتيـل بهـدوء : م أسسرع انا متعـودة !!..
متعب رفع حاجبه بتعجب : م تخافي !!..
رتيـل و عينها ع الطريق هزت راسها ببرود : المتعـود م يخـآف هذي سوآقتي !!..
متعب : تعديتي الشروط القانوية للمـرور !!..
ضحكت بسخرية : أمريـكا م به قانون مـروري هالحوادث اللي تصير و تسمع عنها ماهي من سيرة ونا إختك الله يعز السـعودية !!..
متعب هز راسه و ميل شفته بتعجب : غريب !!..
رتيـل بمرح : م الغريب الا الشيطان هالطلعة ع حسابي و أي شي خاطرك فيه غرد بس ونا بـصير لك بالبلبـة و أقولك تـم !!..
متعب لف وجهة لها و ناظرها بتأمل شعرها اللي يتحرك بعشوأئية من الهـوا عيونها اللي مصغرتهم بإنزعـاج من الهـوا كان يناظر و يتأمل بكل حركة لو بسيطة تسويها جلستها طريقة سواقتها ولا خفي عليه ريحة عطـرها من ركب السيارة خذت عقلـه و قلبه حس بها كمية إنجذاب مو طبيعية ظل يتأمل لثواني و لدقايق لحد م وصلو للمطعم فخم و رآقيx م حس الا بصوتها المبحوح : وصـلنا ي المسـرح !!..
طفت السيآرة ناظرت للمرايا لمحت سيارة السواق خلفها تماماً وهو ينزل من السيآرة يهرول حتى يتجه لهم السواق فتح الشنطه و طلع الكرسي و فرده ثم توجه لباب متعب و فتحه قرب الكرسي و ساعده يجلس أبعده عن الباب و سكره مسك المسكة من الجهتين و بدا يدفه بهدوء !!
نزلت رتيـل توجهت لهم وهم يدخلون المطعم حصلت موضف عند بوآبة المطعم بيده بخور و يرحب فيهم : أهـلا و سـهلاً تفضلـو !!..
تأملت شكـله باللبسه الابيـض و قبعته البيضه إبتسمت له ثم خذت نفس وهي تستنشق من دخلو لفحها الهوا البارد من التكييف المركزي و ريحة البخور الممزوجة بريحة القهوة و ثغرة من الروايح العطور الزبـآين و الزوآر إبتسمت : إريد الطآولة لشخصين و طآولة أخرى لشخص تكون بالقرب من بعضهما !!..
الموضـف إنحنى بخفة : حسنـاً ي أنستي تفضلي و لكن إنتظري قليلاً لاحجز لكما الطاولات !!..
حكي كلامة لف يركض يأدي شغله كلها دقايق و رجع لهم اخذهم لطاولاتهم جلسو رتيـل و متعب قبال بعض و السواق ع الطآولة الثانيه لحآله !!
رتيـل بهدوء : هاه عسى إعجبك المطعـم بس !!..
متعب وهو يناظر اللنادل اللي حط لهم المنيوم " قائمة الاكـل " ثم ناظرها : بصرآحة جبـآر !!..
رتيـل إبتسمت له و سكتت وهي توخذ القائمه و تختار !! " بعد نص سآعة "
متعب وهو يشرب موياا و يمسح فمه بالمحرمه : الحمدالله !!..
رتيـل الي م كلت الا كم لقمة و سرعان م طلبت لها كوب من الإسبريسو ارتشفت منه : بالعـافية !!
متعب ابتسم : يعافيـك ليش م كليتي !!؟..
رتيـل ناظرته و فردت إبتسامتها : قلت لك هالطلعة لك !!..
سكتت من لمعـت ف بالهـا فكـرة ضحكت بحمـاس : وشش رأيـك نروح الحديقـة !!..
متعب ضحك : الحديقـة !! وش تبين فيها !!..
رتيـل قامت من الكرسي و صفقت بحماس : يلا يلا بس نوصصل احكي وش أبي فيها !!..
أبتسـم لحمـاسها : بس بنتأخر أكيد بيحسو علي !
رتيـل عضت شفتها : ي ولد لا تخمد حماسي !!..
ضحك بقهقـة : عليـك تصانيف أنتي !!..
طلبت الحساب و هي تطلع بوكها و تطلع منه الفلوس و دفعت حق الحساب و ناظرتها بشغف : هيـا بنا اللى المـرح !!..
م يدري ليش تحمس معها : حسنـاً !!..
نزل إيديه لعجـلات الكرسي وهو يحركه السواق اللي قريب منهم و قدامهم و تقريباً سمع كل حكيهم كان يتأمـل متعب و دآخلـة مبتسم يشوف نظرة الحُب و الرآحة من عيـونه حس بفرح له لكن حز بخـاطره وضعـه تنهد بحزن فز وآقف من لمحه يتحرك بالكرسي دفع حق القهوة اللي طلبها و هرول لمهم و لخلفه مسك المسكة و يدفه بهدوء طلعو من المطعم و ركبو من كل منهم السواق بسيارته متعب و رتيل مع بعض !!..
" نص سآعـة " وصلو لحديقة كبيرة و مريح للنظر صفـو سياراتهم و نزلـو دخلو داخل بعد م أعطو الحارس التذاكـر وقفو عند بوآبة الحديقة شتتت انظارها حولين الحديقـة ع يمينهم و يسارهم كراسي للجلسـاتx ووسطه ممـر ع يمينهم زرع خضـرا و جلسات أرضيـة للعوآئل و مضلات ضد الشمس وسط الزرع مبنى ع شكل دآئوي و ششلال بشكل ملـون يضوي و ع يسارهم تربه أنواع اللعـاب للترفه و المرح و الاستمتاع دخلو لعند الالعـاب و جلسو ع الكراسي !!..
متعب اللي كان يتأمل جمـال الحديقـة الاطفـال منتشرين بكل نقطة مستحلين كل الالعـاب ضجيجهم و صراخهم ضحكهم حجمهم الصغير و برآءتهـم إبتسـامتهم الصافية حس بإنشراح الصدر من مكان لجمال المنظـر أبتسم و ناظرها : جميـل هالحديقـة مكـان يفتـح النفـس !!..
إبتسمت بإنكسار و لمعت عيونهـا ع ذكرى مؤلمـة : أبوي بكل سفرآته لأمريـكا كآن يوخذني معـه خصيصاً لجـل هالمكـان !!..
لمـح لمعـة عيونها و عقد حآجبة : هو موجود !؟
شتتت انظارها للأطفـال اللي يلعبون قدآمها هزت راسها : يطلبك الحـل من ثلاث شهـور !!..
زم شفآيفـه بإرتبآك : الله يرحمـه و يغفـر له !!..
عضت شفآيفها بغصـه تحاول تتماسك لا تخونها دموعها هزت راسها بدون م تحكي مب قادره !!..
متعب تضايق عليها حب يغير الموضوع و بإبتسآمه : الحين جايبتني هنا عشان تجلسي كذا !!..
مررت أناملها م بين شعرها وهي توخذ نفس تحاول تروق ولا يخرب جوهم لفت له : لا الحين بعلمك وش بسـوي بس تررا للحين معرف إسمـك !!..
متعب بإبتسـإبة جذآبه : محسوبك معتب بن الـ **
ضحكت بتفاجى بعد م أستوعبت و بصصدمة : إنت أخـو ذيـب الـ*** !!..
متعب هز راسه بفخـر و غـرور : بالضبـط !!..
"
"
انتهى الفصــل توقعاتكم وش بتكون ردة فعل متعب لو عرف ان رتيل بتكون خطيبة اخوه ذيب " قــراءة ممتعـه " نغاضـو ع الأخطاء الإملائية الله يسعدكم

Fay .. ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

رتييييل و ذيب ❤❤❤❤
أبي اعرف شلون مات ابوها ، احس شعور يخوف و هي تشوف الشخص الي ذبح ابوها

حبيت البارت ❤

rwaiio10 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

"
صباح الخير ثواني و بينزل البارت أو الفصل و ارجع و اقول تجاهلو ع الأخطاء الكتابيه أو الإملائية"

rwaiio10 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

"
الفصــل الســادس
"
اللهم صل و سلم ع سيدنا و نبينا محمد 💛💛
"
ضحكت ع غروره : متورثيـن الغـرور أنتـم !؟..
إبتسم ع جنب و حب يتأكد : هو أكبري تعرفينـه !؟..
سهت و إبتسمت بحُب من لفاها طيـفه : إششلون م أعرفه وهو خطيبـي و زوجي بإذذن الله !!..
متعب بلـع ريقه بصصدمة حس بطعنـة من كلامها كادت تكسر قلبه و تتناثر داخل اعضـآئه مجرد حكي دمـره و حطمـه تلاششت كل آمـاله و أحلامه و إي صفعـه موجعـة هذه حبيبته تصير خطيبة أخوه أوجعـه قلبـه كثير كلها أيام معـدودة أجمعتهم الصدق و المواقف العفـوية كميـة المشـاعر الصـادقة اللي يحملـه بقلبـه من خـلاله لها كان يحس بلذتها لوهلـة حس إنه يذوق مرآرة هالشعـور الغيـرة القهـر الخـذلان و ي قسوته اللي حسه بوم دآهمه كل ذا بدون رحمة .. للحظة فكر أن حظة كآن مرتبط بوضعـه حس بضيق يكتم ع أنفاسسه سكت لثواني يحس بغصة مؤلمة تمنعه عن الكلام ثم إبتسم و أردف بإنكسار داخلي و ببحـة : الله يتمم عليكم !!..
رتيـل إبتسمت : يآرب عاد جد أنبسطت أنك طلعت أخوه !!..
سكتت م حكي و يحس داخلـة دوآمة من الوجع كان عكسها تماماً عقدت حاجبها من حآله المتقلب لكن م أهتمت وقفت و بحماس : يلا أنا بتمرجح وأبي إنت تدفنـي !!..
متعب اللي يحس انطفى أظلمـت الحيـآة من دآخلـه رفع نظرها و إبتسم ببرود : يلا أججل اللحقي المرجيحه لا تفوتك و يوخذها غيرك !!..
رتيـل لمحت طفل يركض عشان يلحق أبتسمت و بشـطآنه ركضت للمرجيحه قبل يوصله الطفل ضحكت بطفـولة و إستمتـاع ركبته و ناظرت لمتعب اللي لا زال ف مكـانه صرخت بحماس : يلا تعــال بسرعـة !!..
متعب كان يراقبها ضحك لـ شعوريـاً من حركاتها و ضحكتها ضغط زر التحكـم وبدا يمشي لنحايتها وقف خلفها : طفلـة إنتي !!..
رتيل ماكسه الحديدات المرجيحه بيديها من الجهتين و تحرك رجولها بحماس : أف متحمسه يلا يلا دددف ددف بسرعة !!..
متعب أبتسك ع حماسها و بدا يدفها ع خفيف رتيـل أردفت بطفش : إشفيك كأنك تدف طفلة !! ددف ددف كذا بقـوةة أفـرد عضـلاتك !!..
متعب استجـاب لها و بدا يدفها بقوة و بحذر يحس قلبه يدق بسرعة و بقوة من ضحكاتها لوهلة حس السعادة الدنيا كله بقلبه من ساعدتها تحس بالهـوا يداعب شعرها كل م علت أكثر صرخت بحماس وهي تضحك بإستماع و سعـاده مغمضـة وهي تستشعر بالهـوا البـارد اللي يلفـح فيها تحس كل م تعلى اكثر تقترب من السسما اكثر و تحرك رجولها بعشوائية و ضل يدفها لسآعةة كاملة كذا وهو يتاملها أشكثر كانت مبسوطه حس بسعادة تغمـره من سعادتها أنبسط من فرحتها شافها توقف بسرعة و تنزل لفت له و بفرح ممزوج بالتعب و هي تتنفس بسرعة : يوووه حماس والله شكراً مرةة !!.. " وبدون م تحس " إقتربت منه و باست خده بعفويـة و سرعان م بعدت عنه : بروح أجيب مويـة و أجي لا تتحـرك عطشت !!..
و ركضت بدون م تسمع رده .. متعب اللي م كان ناقصه الا هذي الحركه منها غمض عيونه وهو يحط إيده ع خده وهو متأكد إنها طلعت منها بعفوية و يمكن بعد م حست بحركتها تنهـد بوجع وهو يمسـح ع وجهه بضيق شافها تتجه له وبيديه قارورتين موية وقفت قبآلة مدت له قارورته وهي فتحت المويا حقتها وشربته جلست ع المرجيحه بتعب تحاول تستريح و تهدي من أنفاسها و نبضات قلبها السريعة من اللعب و الركض بعد دقآيق وقفت مره ثاني وهي ترجع شعرها للخلف : وش رآيك نتسابق
متعب رفع نظره لها و بتعجب : نتسابق بإيش !!..
رتيـل زمت شفايفها : لحظة إنتظر بروح دقيقة و أرجع لك طيب !!..
ركضت مرة ثانية و هو يراقبها لين أبتعد عنه تنهد بتعب و يمرر أناملـة بين شعـرة و يبعثره يقهـر دقايق بس و رجعت له وهي تركض و بحماس ششديـد : يلا خلاص جهز كل شي !!..
متعب بإستغراب : وش اللي جهـز بعدين إنتي من اليوم تركضين ناسية إنك جريحـة !!..
رتيـل اللي كانت ناسية هشي رغم الوجع و الثقـل بس م كانت تحس فيه عضت شفتها من تذكرت و بمرح : هشش الحين بتشـوف أنا راح أدفك !!..
م عطته إي مجال للحكي لفت العربيه لجهتها بحيث يكون خلف الكرسي لقدامه و تقدر تدفة بدت تدفو !!
وصلت للمكان ممر طويل و خالي من أي بشـر او غيره م غير الكرسي المتحرك اللي يماثل كرسيه تحركت لقدآمه : إسمع راح نتسابق أنا و إنت بالكرسي طيب !!..
متعب ضحك بتفاجئ : ي بنت أنتي وش فيك كيف نتسابق يعني !!..
رتيـل خذت نفس مسكت راسها : إسمع ي رجال نتسابق حلو بس رز التحكم الموجود بالكرسي نطفيه و يصير إحنا اللي نتحكم فيه تمام و نشوف من الاسسرع اذا أحد فينا وصصل للخاتمة هالممر له اللي يبيـه من الثـاني فهمت !!..
متعب تحمس وضحك بمتعة و بغرور : طبيعي متعب اللي بيفـوز !!..
رتيـل قربت الكرسي و جلست عليه بأريحيه و هي تطفي الزر : ي ولد طلع اكرسي مريح المهم طفي زر التحكم عششان نبدأ و نشوف الحين نهاية هالغـرور !!..
متعب شحك بقهقـة حتى بانت صفة أسنـانه و هو يطفي الـزر ر بحماس نزل أيدينه للجعلتين : اي بنشوف يلا نبـدأ !!..
وهي كذالك و صرخت بمتعة : واحد، إثنين ، ثلاث أكشششن !!..
و بدأو السبـاق رتيل كانت تمشي ببطئ لانها حست بصعوية ولا ودها تشد ع نفسها ..
متعب اللي من بدأ السسباق تذكر كل شي لليوم حس بغضب يحتآجه من عجـزه شعـورة بـ هاللحظة كان لا يوصف و حس بـ هاللحظة محتاج يفرغ غضبه و زااااد اكثر ف سسرعتة و يششد أقوا و يتنفس بسرعة من قهرة حبه اللي من طـرف وإحد الشي الوحيد اللي حس به حيـآة ضاعت من إيده م شاف بالحجـرة الكبيرة الي كانت قدآمة من سرعتة و قهره وهو سساهي و نسى نفسه أصلاً إنه ف سبـاق ددق العربية ع الحجرة بقوة و أندفعت للأمام بقـوه وهو اندفع مع أندفاع العربية و طـاح ع الارض بقسـوة تأواه بألم من حس بإيده يحتك ع الارض عض شفته و ضل مثل ماهو ولا تحرك و كيف يتحرك !!..
رتيـل اللي كانت خلفـة و بعيد عنه شوي ششهقت بقوووة من شافته طاح قامت من الكرسسي بسرعة و هي تركض لجهتة بخوف شديد من شافته م يتحرك وصلت و نزلت لمستواه حطت إيد ع كتفه و الثاني لراسه وهي تحاول تلفة لجهتها جلست ع الارض من حست به يفقد ثقله و يطيح راسه ع حضنها وجسمه بفخذها حطت إيدها ع خده و بخوف : متعب بسم الله عليـك إنت بخيـر آسفـة والله !!..
متعب رفع راسه لها و حس إنه دموعة بتخونه من سسوء المشاعر و الاحساس اللي دآهمة غمض عيونه و نزلت دمعـة أحرقت قلبة قبل تحرق خده أن ضعف ولا قادر يتماسك !!..
رتيـل تضاعف الخوف بقلبها بلعت ريقها من شافت دمعتـه ولا تدري وش سببه مسحته بإصبعها بإرتباك : آسفة متعب والله آسفـة قلي توجعت إنت بخيـر !!..
متعب كان بتنفس بشكل مخيف وجهه محمـر نزلت إيدها لصدرة وهي تمسح عليه بخفة : إهدى م صار م شي والله تكفى !!..
تـوترت أكثر إرتجف قلبها بخوف و قلـق من شافته مثل م هو من غير صوت أنفاسه و حرارته ع صدرها زمت شفايفها بربكة ولاهي عارفة وش تسوي رفع إيدعا حنى ترجع خصلات شعرها خلف إذنها ثم رفعت راسها تناظر تشوف به أحد يساعدها م لمحت ولا شخص خالي حتى السـواق م تدري وين راح عضت شفتها بقهر نزلت راسها له و ناظرته و هي شوي تبكي من حاله أبعد راسه عنه و حاوطته بيدينها وهي تمسح عليه !!..
متعب غمض عيونه بقوة من حس بألم ف رجوله
"
ياليت حزني مجرد دمع وابكيه
ماهوب عايش معي بين المحاني
"
خآفت و بلعت ويقها و هي تشتت انظارها م بين وجهة و جسمة و إيده اللي حاطه ع رجوله للحظة لفـاها طيف أبوها بوقت الحـادث و كأنه ينعـاد مرة ثاني غمضت عيونها و تهز راسها لازم تساعده م راااح تسمح بشخص ثاني يموت بإنها م قدرت تساعـده حتى لو هشي بثمن حياتها فكرت لوهلةx إششلون بتساعده وهي بحالتها جريحة خذت نفسس وهي تحط إيدها ع الارض و الثانية ماسكة به راسه تحاول ترفع نفسها بحيث تجلس ع ركبها وهي معقده حاجبها بتشتت و إنزعاج من رنين جوالها ثم مسكته من كتوفه وهي تجلسه سرعان م نزلت إيديه ع خصره حتى تقوم و ترفعه و توقفه بسعوبة و تشد ع نفسها جلستها ع الكرسي ششهقت من حست بألـم فضيع ف بطنهـا عضت شفتها وهي تحط إيدها ع بطنها و تئن بصوت مكتوم فتحت فمها من حسته يشتد أكثر ودها لو تضغط ع يطنها بس بتعرف هشي م يفيد كثر م يضر أنحنت وهي تتمسك ع الكرسسي و تتنفس بوجع وهي تحاول تتماسك و تتحامل و ف بالها لازم ترجعه دخلت إبدها ع جيب معطبها طلعت جوالها اللي باقي يرن وردت بدوون م تشوف الاسسم !!
" متعب " اللي كان مستمتع بكل لحظة وهي بحظنها رغم سوء حالـه لمسة إيديها الباردة هماساتها و بحة صوتها الباكية و المرتبكة بخوف تمنى هاللحظة م تنتهي أعتدل بجلسته و سرعان م رفع راسه لها من سمع شهقتها بلـم لوهلـة حس إن وجع رجوله كله تصاعد لقلبـة من شافها تحط إيدها ع يطنها و تئن بوجع إرتببك و بلـع ريقـة بخووف شددييد تذكر حوار إمـه و ذيـب بسبب تعبها وش يقدر يسوي لها كيف يساعدها هي ساعدته تتألـم بسببه زالت من وجعه بس هو عاجز غمض عيونة وهو يزممم شفايفة بضيق ممزوج بقهر و عجـز فتحه و سرعان وسسع عيونه بصددمة من شافها ترد ع الجوال و بلحظة و قبل لا تنطـق الطاح الجوال من إيدها و هوت بكامل جسمهـا ع الارض !!..
"
« فـ الجـآمعة » .
"
نـوف طلعت من قاعة المحاضرات و بالها مشغول برتيل طلهت جوالها من الشنطة وهي تتصل عليها اكثر من مرة بس بكل مرة يـرن ثم يقفـل زمت شفايفها بقلـق توجهت لمكانهـم المعتـاد شافت كل الشلة جالسة الا هي إقتربت منهم بشبه هروله و جلست مكانها حذت شنطتها ع فخذها و بخوف : ي بنااات شفتو رتيـل اليـوم !!..
ليـان اللي تكتب ف مذكرتها رفعت راسها لها : أنوقع م دآومت انا خير ششر م شفتها اليوووم !!..
العنـود هزت راسها : لا هي قالت إنهـا بتـدآوم !!..
نوف تقضم أظافرها بقلـق : طيب وينها ، مال الصـلاح أددق عليها م تردد !!..
مريـم بهدوء : يمكن تكون مع خطيبها !!..
العنـود بنسيـان : خطيبها ذا من يصيـر !!..
مريـم ناظرتها : شفييك ذا اللي ابثرتنا به ذيب الـ** حكت لنـا مسـرع م نسيتي !!..
نوف ترجع تتصل عليها ولا ترد و بتأفف : هف منك مصيبة وينك ي رتيل وينك أقول أحد فيكم عنده رقـم خطيبها !!..
ليـان : الحين مو هو إستخباري يعني تقدرون تبحثون عن معلوماته و تطلعون رقمة !!..
نـوف هزت راسها : هذي توخذ لها وقت طويـل !!..
مريـم تذكرت : صح يمكن تكون بقسم المشروع !!
العنـود اللي من سمعت الاسم تبلمـت وهي تستوعب تطايق الاسمـاء فتحت فمها بذهول يعني متعب و ذيب أخوان عضت شتفها من تذكرت لقائها مع متعب واللي خمنت منه إنه يحبها يحب خطيبة أخوة و همست بصصدمة : مستحيـل !!..
نريـم ناظرتها : وشش اللي مستحييل !؟
العنـود بلعت ريقها و فزت واقفه و بلعثمه : أنا أنـءـا بمـءـشي عندي شغـله ضـءـروريه !!..
مشت بدون م تسمع لهم متوجهة للقسم الخاص وصلت لمكتب المديـر دقت الباب ثلاث مرات ثم فتحته من سمعته يسمح لها بالدخول دخلت و سكرت الباب اقترب لمكتبه المديـر رفع راسه : أهلا تفضلي ي بنتي !!..
العنود بحترام : إستاذ اريد ان استقسر !!..
المدير : حسناً ماذا لديـك !!..
العنود : اريـد ان ارى قائمة الحضور لهذا اليوم !!
المدير هز راسه و عطاها ملف الحضور خذته وهي تبحث عن إسسمه و همست يخفوت : م حضر هف هو بعد وش صاير يالله !! ثم سكرته الملف و رجعته : شكراً و عذراً ع لازعاج يجب إن اذهب !!..
هز راسه وهي لفت تمشي طالعة من المكتب زممت شفايفها تحس باقي ماهي مستوعبه اللي صار ترجع تتصـل عليها مرة ثاني !!
"
"
« ف بيت متعب السـ25 : 9 م » .
"
"
كاتو جالسين ع طأولة الطعام يتعشون أم متعب وهي تمسح فمها بمحرمة لفت وجهها لذيب : ذيب يمـة كيف سارت رتيـل الحين !!..
ذبب وهو ياكـل : حمدالله أن شاء الله إنها بخير بس يمه انا م حصلت فرصة اتصل عليها وهي بعد م دقت !!..
أم متعب : أججل م تعرف أنها تعبت اليووم !!..
ذيب بلع اللقمة بسرعة و رمى الملعقة لدرجة تردد صدى صوته بأنحاء الصـآلة وبخووف : تقولين الصـدق يمة !!..
أم متعب هزت راسها : اي والله ي ولـدي حكيت مع خالتك وقالت لي إنها أول م جات من الجـآمعة وهي حالتها م تسـر !!..
ذيـب رججف قلبه بقلق شديد : وش تقـ" سكتت " من جوآله يـرن بإسسمها أم متعب نزلت نظرها للجوال و إبتسمت : الطيب عند ذكره ونا أممك !!..
" متعب " اللي جالسه معهم فقط بجسده قلبه و عقله كله معها حس بضيق شديد من شاف ذيب يرد ع الجوال يقوم و يبتعد عنهم غمض عيـونة بغيض رفع نظره لإمه : يمه أنا بغددي لجناحي !!
أم متعب اللي حاسته من اليوم مو خالي و فيه شي هزت راسها : روح يمه أنا شوي و بجي عندك !!..
متعب م رد عليها ضغط الزر وهو يتوجهة لجنآحة دخله و إقترب من عند السريـر ناظر بالوردة اللي ع الكمدينا مد أيده و أخذه وهو يتأملـه لفى له طيفها ف كل شي عضض شفته من اللي صصار فيها بسببه م قدر يساعدها كان قلبه موجعة و يحس بأضعاف وجعها كان بس يناظرها يشوف كيف تتألـم م تركتـه يتوجع مثله رغم من معرفتها لحالتهـا حط الوردة ع كف إيده وهو يقبض إيده و يضغط عليه بقوة يحس بضيقة و قهر من عجـزه رفـع راسه وهو يغمض عيونه بتعب حط إيده ع قلبه بوجع وده يصرخ وده يحكي وصل حبـه لأعمـق نقطة بقلبـة صار عاشـق فيها و يبيها بس أششلون وهي خطيبة إخوه ليش هو عاجز ليش هو م مثل باقي الرجال ليش م يقدر يدافع عن حبـه يحس بنـار تكويه و تحرقة و دآخلـة مكسور و متحطم ضرب إيده ع الكمدينا بقوة و رمى كل شي فيه البعض اللي طاحت ع الارض و بقت صامدة و البعض اللي تكسسر وتلاشت تماماً مثل قلـبة بـ هالحظة دخلت إمـه و أنصصدمت من بعثرة الغرفة اقتربت منه لفت الكرسي لجهتها و نزلت ع ركبها ناظرته وهي مصدوومة حطت إيده ع خده : بسم الله عليك ولدي يمـة وش فيك وش متعبك وش موجعك !!؟..
متعب اللي يناظر بالفراغ و بوجع : قلبي موجعني
أم متعب بلعت ريقها بخوف أوجعها قلبها عليه اول مرة تشوفه بذا الحال من بعد سنتبن بعد وفاة ابوه و حادثه نزلت إيدها لصدره و بنبرة حانيه : أبوي إنت حبيبي قلي وشش صصار وش موجع قلبـك !!.
متعب ناظرها و عيونه محمرة وبضعف : يمـة أنا حـرآم أحب !!..
أم متعب أرتججف قلبها من منظره : ليش يمة تقول كذا أنت إنسان لك الحـق بكل شي
متعب همس بإنكسسار : انا عاجـز مالي حق ف شي
أم متعب وقفت وهي شوي و تبكي عليه : لا تقول كذا يمـة أبوي قلي وش فيك حبيـت إنت ؟ بس أشر وأنا أرووح أخطبها لك والله بس لا تسوي بعمرك كذا و تقطع قلبي عليـك !!..
متعب مسك إيد إمه : يمـة أنا حبيتها مالي ذنب بالصدفة اللي جمعتنا مع بعض ولا لي ذنب بالرابط العلاقة اللي بيننا و بينها !!..
أم متعب عقدت حاجبها بأستغراب : وش تحكي إنت !! وش العلاقة اللي بيننا بينها !! نعرفها !!..
متعب سكتت لـثواني خايف يحكي و توقف هي بعد ضده مثل م حضه و نصيبه و ظروفه ضده همس وهو يناظرها بخووف : تصير زوجة ذيب !!.
أم متعب رمششت بصدمة من هول اللي سمعته ضلت لثواني مثل ماهي مصنمة و ترمشش بعدم إستيعاب : تحـب زوجة أخـوك !!..
متتعب بلع ربقه وهز راسسه !! أم متعب باقي مثل ماهي تحس انها عاجزه تستوعبxكبر المصيبة وقفت و لفت عنه حطت إيدها ع راسها بذهـول بعد دقايق لفت له وهي تحرك إيدينها ع الهـوا بالذهـول و بصرخة خفيفة : إنت عارف وش تقول ي ويـل حالي لو أخـوك عرف وش بيسـوي !!.
متعب بلع ريقة و ناظرها بإنكسار : يـمة أنـ" قاطعته " أم متعب : شنو يمة حـرآم ي يمـة هذي ماهي محرم لك و غيره زوجة أخـوك !!..
متعب نزلت دموعة بضعف : مو بيـدي والله !!..
أم متعب ناظرته بصصدمة من دمـوعة عرفت مدى حبه لها و مدى حجـم المصيبة الللي حلت عليها كااارثـة يتذابحو القبايـل لو إنهم بالديـره لأول مرة تشوفة بـ هالحـال دموعة اللي م شافته من سنتين الحين شافته عشان حُب بنت حزنت عليه م تدري كيف راح تتصرف تنهـدت و إقتربت جلست ع ركبها رفعت إيدها ع خده و مسحت دموعـة و بحدة : لا تبكي لا تنزل دموعـك عشان بنت هذا مو حُب هذا مجـرد نزوة و تنتهي !
متعب حط إيده فوق إيدها حرك راسه و بترجي : لا يمـة تكفين مو ذنبي لا توقفين ضـدي !!..
سحبت إيدها بقسوة ووقفت : تنسـاها تفهم تنسـاها و من اليـوم مافي جامعـة تقعد ف البيت هنا مثل قبل او تسافـر لعـلاجك و حين تخلص ترجع لديـرة و تديـر لشركـة أبـوك إخـوك زواجة بعد ثلاث أيـآم منها و صدقني ي متعب ذيـب الدنيا كله بكفـة و هي بكفـة ثانيـة و لو عرف إنك هايـم فيها او حتى ششك م تدري وش ممكـن يقددر يسوي فيـك و انت أددرى !!..
متعب نزل راسه بإنكسسار ووجع من كلامهـا ليش يوم حب الحيـاة من جديـد توقف إمه ضـده غمض عيـونه هو مـدرك ان هشي غلـط و غلـط كبير لكـن م بيده هذا إختيـار قلبـه و جاهد كثبر يمنع قلبه عنهـا بس فشل مشاعرة نحـوها كانت عميقـة جداً ششهق بضعف و جسمه يهتـز أثر بكآئة
أم متعب زمت شفايفها و قلبها أوجعها عليه ماهي عارفه وش تسسوي معة هي مدركة إنها قست معه بكلامها بس هي بين ناريين ذيب لو عرف ممكن يذبحـة هو بدوي بحت م يعرف الاخو من صديق لو أحد أقترب من ممتلكـاته تنهدت وقفت عنده ضمت راسه بصدرها و بيدها تمسح وجهة بحنية ثم تمسح راسسه و تبوسـه : بس ي بوي إنت أنا م بيدي شي إختيـارك غلط !!..
متعب مسك أيدها وهو يبوسها و بأنهيـار : يمـة تكفين سساعديني أنا حاولت كثير بس م قدرت حبيتها والله مو بيدي
أم متعب تقطع قلبها عليه و بككت معة هزته بخفة : إسسكت ي يمـة أسسكت كبيرة والله !!..
"
صباح يوم جديد " بيت رتيل " ف جناحها
"
كانت متمددة ع سريرها فتحت عيونها ببطئ و ناظرت ف البنـات اللي حولها محاوطينها ع السريـر إبتسمت بتعب : ششفيكم محاوطيني كذا !
نوف متربعة و ع جوالها تشوف جدولها لليوم رفعت راسها و إبتسمت بإرتياح : الحمدالله ع السلامة حبيبي خوفتيني عليك كلبة !!..
ليـان بهدوء إبتسمت : الحمدالله ع سسلامة عيني
العنود ناظرتها بغيض : زينن والله م متي هالمرة !
مريم ناظرتها و ضربتها ع كتفها : خيير إنتي !!.
العنود بقهر : خليها أصلاً تستاهل اللي صار لها !!..
رتيـل رفعت نفسها بصعوبة زمت شفايفها متعب : الله يسسلمكم جعلني لا خلا و عدم منكم عنيد والله رااح أعتبر حكيك هذا من الخوف و الرعب اللي عشتيه !!..
العنود : مصدقة نفسك أخر وحدة أخاف عليها !!.
ليان ببروود : م عنددك حكي صاحي إسكتي !!..
العنود ناظرتها برفعة حاحب : إنتي وش دخلك !!
ليـان أكبـر : لان حكيك كلام فاضي و سخيف مثلك !!..
العنـود صرخت : إسسكتي والله لأخرببط وجهك !!
ليـان ضحكت ببرود و بسخرية تستفزهاا : إنتي ي العصل تخربيطين وجهي تهبـين ي بنت أبـوك !!..
العنـود ششهقت بصصدمة تحركت تبي تهجـم بقهـر و غيض إمسكتها نوف و رجعتها مكانها : أقول أنتي ي جونسينا حافظي ع عضضمك أحسن !!..
مريـم و رتيـل ضحكو بصوت عالي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه !
العنود ناظرتهم بنص عين : ضحكتم بلا ضروس !
نــوف : بزرآن إنتي وياها كبار انتم م عدتم صغار والله ولا عـداوى توم لجيـري !!..
مريـم بإستخفـاف : درر م شاء الله صح لسانك !!..
رتيـل كانت تناظرهم سرحت شوي ثم أردفت : بنااااات للحين م عرفتو شي عن هنـآدي !!..
ليـان بهدوء : بعض الدكاترة اللي تحضرلهم أنا معها فيه و صار فترة م أشوفها بالجامعة !!..
العنـود : أيوة حتنا م شفتها إختفت من بعد جمعتنا الاخيرة !!..
نوف بكره : بقلعتها وش تبين فيها ام المصايب !!..
رتيـل رفعت حاجبها و ناظرتها بحده : لمـ" سكتت " لفت وجهها من أنفتح الباب ام رتيل واقفة ع عتبة الباب و ناظرتهم : م شاء الله ربي م يفرقكم و يسعدكم حبيباتي " ناظرت رتيل " رتيل يمة ذيـب لفـانا منتظـر تحت !!..
هزت راسسها أبعدت اللحاف عنها بعد م رمقت لنوف بنظرة و قفت بصعوبة و إيدها ع بطنها لفت لهم و بجمود : خليكم شوي و راجعـة !!..
إقتربت منها أم متعب و ساعدتها بالمشي حتى طلعو من الجنـآح مريـم لفت لنـوف و قرصتها من فخدها : إنتي مخبـل إششلون تحكين كذا قدامها !!
نوف تحك فخذها بوجع : إي أننا صآدقة مو كل اللي فيها و موت أبوها بسببهـا !!..
العنـود : إسسكتي خلاص البنت م نعرف أرضها من سماها والله العالـم بحالهـا !!..
ليـآن ضحكت بهدوء و بغمزة : والله ي عنيد طلعت غلطانة فيك يوم قلت عنك م تعرفي تحكي !!..
مريـم ضحكت : هههههههههههههههههههههههه ليـآن بسسك فكي ششرك عن النناسس !!..
نـوف تجاهلتهم حست بتأنيب ضمير زممت شفايفها بكـدر أكيد رتيل تضايقت منها بس هي مو قصدها شي غير إنها مقهورة عليها لانها كانت شاهدة بكل معاناتها تنهدت هي ترجع شعرها للخلف ثمم زفرتت بضيق !!..
"
« أسسفل بالصآلة " رتيل و ذيب " » .
"
حاطه رآسها ع صدرة و مغمضة عيـونة برآحة وهو ضامها و أردفت بهمس مسموع : ليش حضك دآيم فيه آمان!
ذيـب مرة يلعـب بشعرها و مرة يشمها : لانك تحبيني !!..
رتيـل رفعت نظرها له لمست خشمة : وآثـق مرة !!
ذيـب ضحك حتى بانت صف أسنانة : أكيد م عندي ولا واحد بالمئة بهشي !!..
رتيـل نزلت نظرها سكتت وهي تتنهـد بتعب و تفكير بالها منشغـل ف هنـآدي م تنكر إن كلام نـوف حز بخاطرها بس عاذرتها مير مالها حق تحكي كذا من وراها تنهدت للمرة الثانية حست إنها مشتآقة و لها رغبة فيها حنت لأيـامهم قلبها قارصها حيل تحس بشي سيئ !!
ذيـب عقد حاجبه من سكوتها بس كأنه عرف وش تفكر فيه : تراا عرفت عنـوان صديقتك ذيك !!..
رتيـل رفعت راسه بسرعة و طاحت عيونه بعيونها و بفرح : صددق ذيب صددق لقيتها هي بخير !!..
ذيـب حط إيده بخدها : إي هي بخير رجعناها لأهلهـا بس فايـز م قـدرنا تقبض عليـة !!..
رتيـل م أمداها تفرح من سيرته : ليشش !!..
ذيـب زمم شفايفه : لازم يكون ف دليـل قوي عشان نقدر نقبض عليه و ما يعـود يطلع ثاني !!..
رتيـل عضت شفتها و دمعت عيونها : إبي أشوفها !!.
تنهد رفع أصبعه وهو يمسح به عيونها بحنية : طيب بس بعد م تتحسني نروح لها مع بعض !!..
أبعدت هنه بسرعة و هزت راسها : لا لا نروح الحين والله أنا بخير والله !!..
ذيـب سحبها ورجعها بحضنه مرة ثانية و بإصرآر : أننا قلت لما تتحسني ع لاقـل لين يحل الليل و بعدين إنتي ناسيـة زواجنا باقي له كم يوم بس إنتي جاهـزة !!..
سندت راسهاا ع صدرة و زفرتت بتعب : تقريباً خلصت كل شي يعني مير باقي لي الفستـان !!..
ذيـب أبتسسم : خلي الفسستآآن علي شي ثاني !؟..
وتيل هزت راسها بنفي وهي مغمضة عيونها : يصير أرووح عند أبـوي !!..
ذيب أنفجع أرتجف قلـبـه و بخوف : وشش تخربطين إنتي ي بنت !!..
رتيـل زممت شفايفها رفعت راسسها له و بتعب و ضيق : أبي أزوور أبوي يعني أروح له القبـر !!..
ذيـب بنبرة لامست قلبها و بحنية : مو قلنـا حرام م نروح ترا مخفى عني رحتي هناك كم مرة من دوون علممي ونا تقديـراً لوضعك م حاسبتك !!..
صمتت وهي تنزل راسها و تغمض عيونها سرعان م فتحت عيونها من حكيه ذيب بجمود : و العمليـة رااح تسوينها قبـل الزوااج !!..
رتيـل ضلت مثل ماهي و ببروود : إنسسى !!..
ذيب بتردد وهو عارف إنها رااح تعصب و تنفجر فيه أردف بهمس : أخذت موعـد بكـرا " سكتت " من حسها تبعد عنه و توقف بإنفعـال : قلـت إنسى مابي م رااح أسويهـا !!..
ذيـب وقف و قرب منها مسكها من ذراعها بقوة : راااح تسوينة و غصبن عننك تفهمين !!..
عصبت نفضت إيدها منه و دفته عنها و هي تتنفس بسرعة و بغضضب شديد : م تفهم إنت قلت ماااابي مااابي والله م رااح أسويها قبل م أرججع هنادي لقربي و أنتقم من فايـز و أعوانة و أفكك النناس من ششرهم و أشوفهم مقصوصين م أسويها و إنت م تقددر تجبـرني تفهمم أنـ" و سكتت وهي توخذ نفس بتعب " أنحنت وهي تحط إيدها بطنها نزلت راسها م كان نافعها الانفعـال أبد !!..
ذيـب ببلع ربقـة إقترب منها بس متخوف يلمسها و تثور أكثر رغم كذا حط إيدها ع كتفها و بخوف : بسـم الله عليك إهدي طيب إهدي !!..
رفعت راسها بإندفـاع أبعدت إيده و تراجعت خطوة للخلـف و بثوران من الغضب : إبعـد ولا تقرب و الحين أطلـع و عيني لا تشـوفك !! و لفت طالعـة من الـددرج ركض و قفت بنص الددرج و لفت له ثاني بعنـاد و تمرد : و بررح عند أبوي وبشوف وش بتسوي !!.. و لفت تكمل تصعد الددرج دخلت جناحها و سكرت الباب بكل قوتها و تسندت عليه بظهرها بتعب وهي فاتحـة قمها و تتنفس بصعووبة !!
"
"
انتهى الفصــل قراءة ممتعـه ولا تنسوني من دعواتكم 🥀

Fay .. ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

متعب يا متعب ، مالقيت تحب الا هي :(
ننتظرك البارت حبي❤

rwaiio10 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

"
الفصــل السـابع
"
« متعِب »
"
بجنـاح متعب كانت أم متعب ترتب أغرآض بشنطته حتى زوااج ذيـب م تبيه يحضـره عشآنه داخلهـا متقطع عليه لان بتخليه يسافر و بتبعد عنه غسلت إيدها كانت متوقعة إنه حب بكونه إعجااب و مثله اي شاب غيره لكن تأكدت أكثر من دموعه اللي تزلت عشانها دموع صادقة رججل عاششق إنهيـاره عيونة كانت تحكي كل شي إنكسار خذلان إنخذل منها من إمه بس م بيدها تسوي شي م كان ناقصها الا هالمصيبة ي خوفها يدري ذيـب و تصير مشاكل بينهم القهر الي حسته يوم قال " أنا عاجز " تمنت تكون عاجزة بدالة ولا تشوف هالنظره بعيونه و لا محـال يمتنع من حبه من بعد م شافت حالته أممس يقطع القلب تنهـدت بكـدر و الهـم دعـت الليل كله وهي تطلب من الله ان يرشدها للصح بس م بيدها غير تخليـه يسافر كود هذا بفيده يخليه بنشغل بعـلاجه و الدراسته نقلت هالترم لـ الدولة اللي بيتعالج فيها " فرنسسا " و ينساها لوهلـة حست بندم انها أصرت عليه يرجغ يكمـل دراسته تمنت لو قعد ف البيت ولا درس ولا صار اللي صار " ألا ليت التمني يصبح حقيقة " الاسئلة اللي تدور ف بالها كيف حبها بـ هالفترة القصيره ؟ كيف تعارفو ؟ وش صار بينهم ؟ متأكدة و تبصم بالعشر آن هذا حب من طرفـه فقط إي من طـرف واحـد فقلت الشنطة بعد م خلصت نزلته و حطته عند الباب لفت له .
" متعب " كان ع البلكـونة بملامح باردة و جامدة عكس اللي بداخلـه و بيده الورد اللي انفعصت من قبضته ووشاحها اللي لافها حول رقبته معطفه اللي للحين م خلعـه ولا غيره يحس به ريحتها من بعد ضمتها له كل شي كان منها محتفظ فيه و بـ باله إن ممكـن يصبر نفسه بـ هالاشيـاء و الاكيـد إنه م رااح يسكـت تنهـد بوجع من ستذكر بعد يومين من هاللحظة بتصير لغيـره و ع ذمـة إخـوه غمض عيونه بقهـر قربت له أم متعب و قفت قدامة و نحنت بحفة وهي تحط إيدها خده بحنية : يلا ي ولـدي خلصـت جهـز نفسـك !!..
متعـب لف وجهه لجهتها و ناظرها : يمـة أبي أششوفها بس لآخر ممرة !!..
أم متعـب بجمود : لا و يلا اخلصص تجهـز !!..
متعـب ميل راسسه و بترجي : أرجـاك ي جنتي بس لاخر مرة !!..
أم متعـب أبعدت عنه و تحط إيدها ع خصرها رفعت راسها وهي تتمتم " بالإستغفـار " متعب ضل يناظرها بترجي و عيونها تلـمع ناظرتها إمـه بلعت ريقها و تنهدت بيأسس : خلاصص قل للسواق يوصلك عندها قبل تلفي للمطـار !!..
متعب أبتسسم بذبول هزا راسه و حرك لجل يجهز نفسه " بعد دقايق " طلع وقف بكرسية بوسط الجناح انحنى وهو يلبس شوزه !!
ام متعب ناظرته : ليش م غيرت تشيرتك !!..
متعب ببروود : عاااحبني هذاا !!..
أم تنهدت و هزت راسه بقلة حيله طلعت وهو طلع وراها م تعطر و أخذ أشيائه المهمـة نزلو من المصعد ششافو ذيـب فالصـآلة ع لابتـوبه واضحمن ملامحة إنه منزعـج رفع راســه ذيب من حس فيهم إبتسم بهدوء حط الاب ع جنب و قآم توجهة له : هاه رحلتـك الحين م تحس إنه تدري !
ام متعب بسرعة : لا مو بددري !!..
ذيـب ميله راسسه و ناظرها متفاجى عقد حاجبه بإستغراب : علامـك يمة فيك شي !!..
ام متاب بلعثمـة : لا ولا شي بس عشان اخوك !!..
ذيـب ضحك بخشونة : الله ي نبع الحنـان لا تخافي كلها كم شهـر و بيرجع !! ولف راسه لمتعب نزل لمستواه و يضمه بقوة : راااح أششتاق لك ي دب يلا إنتبه لنفسك " و بمزح " و عاد نبغيك ترجع و انت معك صيدة حلوة !!..
متعب بادلـه بجمود ششد عليه وهو يسرحاان ثم إبعده عنه و ضربه كتفه بخفة إبتسم له هو ماله ذيب الغلـط منه هو الخطط الاحمـر : إن شاء الله !
ذيب إبتسم و شتت أنظاره لمح االاوشاح اللي بيده بس م ركـز ولا أهتـم : يلا برافقك للمطار !!..
متعب بوهقة : لا ميحتاج ي رجال معي السواق م أريـد اتعبك و انت عندك شغـل !!..
ذيـب بعثر شعره : لا تقول كذا ي دببب م به تعـب و شغلي أوقفـه لجلك إنت أخوي من لي غيـرك !!..
متعب بإبتسـامة : الله يخليك منحـرم منك !!..
أم متعب مبتسمة و تناظرهم بتأمل تنتدت بحسرة عليهم وهي تدعي الله يحفظهم ولا يفرقهم فربت منه ودعته و بداخلها إحساس غريب و خايفـة منه خرحو من البيت ركب متعب للسيارة ذيب فتح الباب لجل وقفه رنين جواله طلعه ورد بسرعة و كلها دقايق و قفـل توجهه لجهة متعب انحن وهو بدخل راسه من الشباك و بحزن : والله ي خوي مدري وش اقول بس م أقدر أرافقـك للمطـار لان الاستخبارات يظهر صاير مشكلـة عندكم و يبغـوني ضـروري رااح أنـادي السواق يوصلك !!..
متعب فرح بداخلـة ان راح يقدر يشوفها و بمجامل : ولا يهمك السواق معي انت روح لشغلك الله يوفقك !!..
ذيـب هز راسه حط إيده ع كتفـه و بإستعجال : يلا توصل بالسلامة اول م توصل اتصصل إنتبه لنفسك ابي ترجع وانت تمشي انت اخو ذيـب قوي ان شاء الله و انت قـدها !!..
متعب ابتسم له و هز راسه : ان شاء الله نتبه لك و لأمي كان بخاطري احضر زواجك بس الظروف !!..
ذيـب طبطب عليه : معذور ي خوي معذور و إمي بعيـوني ان شاء الله !!..
استقـام بوقفته وهو يأشر للسواق ركض له ووقف قبـاله ذيب وهو يوصيه و بعجلـه : إسسمع توصله م تتركه أبد لحاله و تنتبه له تلبي له كل شي يبيه !!..
السسواق انحنى له بإحترام و طاعـة : سمعـاً و طاعـاً ي سيدي !!..
ذيب ضرب كتفه : و اي شي يصير حاكيني تمام يلا فمـان الله !!.. تحرك و تعداه متوجهة لسيارته ركبة و انطلق بسرعة !!..
السسواق ركب سيـارته و حرك يسوق بهدوء .
متعب ببحة : كم باقي ع الطيـارة !!..
السواق ناظره من المرايا : باقي سساعة !!..
متعب بجمود : وصلني أول لبيت خالتي سميرة !!..
السسواق هـزا رااسسه بطوواعيـة كلها دقايق وقف السيارة قبال بيت رتيـل نزل السواق بسرعة طلع الكرسسي و توجهة لبابه فتحته مسك إيده وهو سينده ع كتفه و يجلسـه ع الكرسسي
متعب إعتدل بالجلسـة رفع نظره له : إنت خليك !!
ضغط الزر التحكم و بدأ يمشي لناحيـة الباب وقف رفـع أيده حتى يضغط زر الجرسس ماهي الا ثواني و ينفتح الباب من قبل أم رتيـل ناظرته بتفاجى : متعب !! حي والله بولـد إختي إدخل إدخل ونا خالتـك !!..
متعب ميل راسه و أبتسم و من حسسن حظه إن البـوآبة مافيها عتبـة يعني يمديه يمر بكل بساطـة : الله يحيـك و يبقيـك ي خالـه !!..
أم رتيـل أبتسم سكرت الباب بعد م دخل مشت وهي تتبع للصـاله جلست جنبه ع الكنبه المنفرده و بإبتسامة : حي الله ي ولدي انورت و أسفرت إششلونك ي بوي !؟..
متعب أبتسم بخجل : البيت منور بأهلـه والله بخير بعـون الله انا جـاي اودعـك لاني مسافـر !!..
ام وتيـل بحنيـة : الله يخقظك و ترجع بالسلام وانت تمشي و تجيني لبيتي برجليك !!..
متعب بإبتسامة : ان شاء الله ي خاله مير لا تنسيني من دعواتتك الطيبـة !!..
ام رتيـل هزت راسسها : ولا يهمك ع البال و الخاطر
متعب سكت لثواني مو عارف إشلون يقول زمم شفايفه ناظرها بإرتباااك : خالـه وينها بنتك أريـد أعطيها شي !!
أم رتيـل رفعت حاجبها بإستنكار : فجنـاحها !!..
متعب بترتـر : طيب يصير تناديها بعطيها الشي بسرعة و بغددي غير أتاخخر ي خاله !!..
أم رتيـ قامت بهدوء : ان شاء الله ي ولدي بقول للشغآلة تجيب ضياقتك نسيت أضضيفك !!..
لفت و طلعت من الصاله متعب شال عن رقبته و طبقه و حطه بجيب تشيـرته ماعي الا دقايق عديده و تدخل رتيـل ببجامتها ولافـه وشاحها حول جسمها و معها الشغاله و الصينة الضيافة بيدها حطت الصينيـه ع الطاولة الوسطى و خرجت . تقدمت رتيـل للصاولة الصغيرة و قربته لعنده ثم خذت الضيـافه لعنده و صبت له من القهوة ثم جلست بعيد عنه ششوي بهدوء بصمت
متعب أرتجف من القهوة وهو يناظرها بصمت مو عارف يخكي معها بعد اللي صصار دام الصمت لدقايق أردفت رتيـل بهدوء : كيف صار الحين !!..
متعب بلل شفايفه بتوتر : الحمدالله أنا جاي عششان اوددعـك بسافر لعـلاجي !!..
رتيـل فزت بصصدمة : يعني م بتحضضر زواجي !!
متعب بلع ريقه بغصه : للأسسف الله مو كاتب لي أحضضر زواجكم !!..
رتيـل عقدت حاحبها بزعل : كيف لأخو المعرسس م يحضضر !!..
متعب تنهد بوجع تبيه يحضر زواجها تبي تذبحه أبتسسم بذبول : خلاص مو مستاهله خيره " سكتت " وهو يتأملها و كأنه يريد يرسخها بخيالها حتى يشيع منها بغربته و تهون عليه بعلاجه و بحُب : يلا ي الزعـوله إبتسسمي م أحب أششوفك
كذاا و انتي زعلانه بعدين حـآب أعطيك شي يعني كـ شكر لك ع اللي سويتيـه !!..
رتيـل إبتسمت بعفوية : أيد والله م سويت شي هذا شي يفترض و واجب علي و بعدين لو م عقلـي و حماسسي كان و صار اللي صار " و ضحكت " مير مغامرة حلوة تبقى ف الذاااكرة و تحكيها لعيالك لـ تزوجت !!..
متعب سكتت لثواني بتهوجس هل ممكن رااح يتزوج و يكون غيرها أم لعيـاله ؟ ممكن ينساها و يرضى يتزوج غيرها حس إنه فقد الامـل و قلبـه يوجعـه اكثر تنهد بصوت عالي !!..
رتيـل ناظرته بقلـق : علامك يوجعك شي !!..
متعب ابتسم بإنكسار : لا مير إقـربي جآي أعطيك هديـتك عششان م أتأخر ع الطيـارة !!..
رتيـل قامت قربت له جلست ع الكنبه اللي بجانبـه و بحمااس عفـوي : يوه مبطي م حد عطاني هدية آخر مرة أبوي قبل كم شهر عطاني عطره ك هدية !! شتت ٳنظاوها عنه وهي تتذكر الموقف و بحنين و الشوق ضحكت بحزن اردفت ببحة : يعني مو هو عطاني بس أنا خذيته منه لاني أحب ريحتـه " لفت وجهها و ناظرته و بإبتسامة " ع كل حال يلا أشوف شنو جبت لي !!..
متعب كان يناطر شفاتها بسرحان مع كل حرف وده يقبلها اخذ نفس و طلع علبة طويلـة فتحها كانت أسسوارة سود وسطها زخرفه بإسمها بطريقة جميلـة اخذها بإصبعـة همس ببحة : هاتي إيدك
رتيـل أبتسمت و قربت اكثر منه بحماسس و مددت إيدها متعب لبسها ألإسسوارة بيدها أليمين حس من لمس بشرتها بنعومة معصمها و برودته إبتسم ع بياض بشرتها يبهـره خالته مو بقد بيضاها مير الوكاد طالعـة مثل أبوها لبسها و أبعد إيده عنها و شتت أنظاره بتهوجس و يتسأل هو بأي حق يجيب له هدية أقنع نفس برابط العلاقة اللي بينهم كـ " إبن خالتها " رتيـل ناظرت الاسسوارة ع إيدها شهقت بفرح و فتحت فمها بإنبـهار : إنت ! يالله حيل جميل !!.. نطت بعفوية من فرحتها تبي تبوسه ع خده مير هو لف وجهه لجهتها وجت البوسسه ع ششفته لحظة جميـلة بنسبه له غمض عيونه وده لو بس لو يوقف الزمن بـ هاللحظة صدفة لاكثر من مرة تجبر قلبـة يتعلق فيها أكثـر اما بنسبه لها م ان الا تهـور من حماسها و غبـاء لعدم أدراك لتصرفاتهـا أبعدت عنه بسرعة وهي مصصدومة حطت إيدها ع شفتها بذهول بلعت ريقها بخجـل ممزوج بالفشلـة إردفت بلعثمـه : أنـءـا أنا كنـءـت أبي بس أبغـا " سكتت " ماهي عااارفه وش تقول شتت أنظارها عننه بإرتباااك و هي تعضض ع شفتها و كأنها تنتقهم !
متعب اللي كان مستمتع أبتسسم : هذي اللي م راح انساها و بحكيها لعيـالي !!..
رتيـل زممت شفايفها ناظرته وهي ترمشش ببرأه : أنا مااالي ششغل مو قصددي شي بس إنت !!..
ببلع ريقـة من حركتها و ناظرها بهيام : أناا ششو !
رتيـل أسستحت من نظراته غمضت عيونها وهي تبلل شفايفها ثم فتحت عيونها وهي تشتت نظرها لخلفـه و بتـوتر : إنت بتطيـر الطيارة .
متعب ضحك عليها : هههههههههههههههههههههههه كيف أنا بطير الطيارة وش ذا الطلاسم !!..
رتيـل قلبت عيونها بفشلـة من غبآئها و قفت بسرعة و تراجعت للخلف و بتوتر : انا بروح خلاص بنااادي لك إممي !!..
لفت بتروح سرعان م وقفت من ناداها : لحظة
رتيل غمضت عيونها و خذت نفس ثم لفت و تناظرة تنتظره يحكـي
متعب ناظر لعيونها : ضميني لأخخر مرة بس !!
رتيـل رفعت حاجبها بعدم رضى منه شتت نظرها عنه و سهت بتفكير كل هالفترة كانت تجاريه تخاف تكسر له قلبـه إهتمامها فيه م كان الا سببه شعور بالذنب باللي صصار ف أبوها لعدم قدرتها بالمساعده أبوها م عاشش كثير بـ هالوضضع و يمكن يكون إهتمام بديلي تمنت أبوها يضل كذا ولا يموت و تهتـم فيه أو يمكن تعتبـره أبوها بالصورة فقط و ببالها ممكن لو ساعدته يرتاح داخلها كـ حسسن نيـه شكت لوهلـة من حالته م خفي عتها نظراته اللي بتاكلـه مير كانت حسن نية منها إنها تحسن فيه فكرت للحظة اللي صار قبل شوي صدفة ولا عممد منه عضت شفتها من تخممينها إشلون م انتبهت واللي خلاها تشك أكثر الورد اللي يجيب تشيرته الواضح اول م دخلت لمحته مير طنشت بمزاجها حست ماهي مستوعبه و مصدومة الغلطط منها بس م بعد شافته من بعد حادثة البارحة واللي سوته معه م كان الا لرفع من معنوياته وتغيـر نفسيته معقول فهم إهتمامها غلطط بس هو يعرف إني زوجة أخوة حست بشي غريب بدوامة ادخلتها ف معركة تنهدت ثم أردفت بجفى : متعب انت مو محرم لي والشي الوحيد اللي يربطني فيك هو انك ولـد خالتي إخت إمي و أخوك غير انه ولد خالتي فهو خطيبي و زوجي بعد كم يووم و اللي صصار قبل شوي ماهي مجـرد صدفة و اذا كنت متعمد فماهي الا حقـارة و دنـآء منك و الشي اللي ف بالك أنسساه للأبـد أنسساه لان أنا زوجة أخوك فهمت !
نزل راسسه و هو يزمم شفايفه بقهر و إنكسسار فهمت كل شي أوجعت قلبـه بشكل مباششر و كأنه تنبه م خبرها صح انها غبيه بعض المرات و عفوية مير ذكية و تلقطها ع الماششي حس بطعنه من كلامها ليته تذوب و يخمد جمرات حبـه لها و يرتاح بس م كان هالسهم الا لقلبـه لا لجمـراته المشتعلـه بحبها سكت لثانيه ثانتين ثلاث ثم رفـع راسسه بقوة و أوددف بقهر ممزوج بالألـم : مو بيدي أنا هذا و " يأشر ع قلبه " والله
رتيـل بردت ملامحها و بذهول : يعني شنو !!
متعب صسرخ بحدده من وجعه : يعني أنا أحبـــك !
رتيـل وقفت مصنمه مكانها حست المصصدمة اللجمتها فتحت فمما ببعدم تصصديق حست بالدنيا تدوور فيها و عيونها متوسعـه ع الاخـر من صصدمتهاا ضلت ع حالها دقايق بلعت ريقها وهي تحس عقلها مو راضي يستوعب أردفت بهمس : إنت وش تخربـط به متتى؟ إششلون و كييف ؟ مستحيل أنت اكيد بعقلك شي أساسا م صار لي كثير أعرفك إششلون ي خي كيف تجرأت تنظر فيني بـ هالطريقه و أنت تعرف إني زوجة اخوك كيف هانت عليك أخوك هذا تخونه و تنظر لمحارمـه !!..
متعب بضعف : رتيـل والله مو بيدي أنا حاولـ" قاطعته بعصبيـه " شنو حاولت " لفت وهي تمسك راسه بعدم تصدديق و تحس الكلام عندها ضاع ماهي عارف وش تحكي فكرت وش اللي خلاه يحبها بـ هالسرعة معقول إهتمامي فيه لفت له و بقسوة : ي ويلك ي متعب تنسى و تشيل هشي من راسسك إهتمامي فيك م كان الا مجرد عمل إنساني اكسب فيك أجر ولان هذا مطلـوب مني بس إنت " و ضحكت بعدم تصديق و بقهر وهي تحرك إيدها ع الهـوا " وش سويت تعديد حدودك ع الاخـر و نسيت مبادئك م فكرت بأخوك لو عرف وش بيسوي والله لـ يقلب الدنيا و اللي فيها عليك مو بعيده ينهيك وانت أدرى بأخووك " و بحسرة و بنبرة قهر " إنت عارف وش سويت اللي سويته ماهي الا حقـارة و دنأة و خيـانه منك" و بقسوة ساخرة "x ي ولد خالتي ي محتـرم
متعب بلع ريـقه ضغط ع زر جهاز التحكم الموجود ع الكرسسي و أقترب و مسك إيدها و بترجي و بدون وعي منه : رتيل تكفين أنا مالي ذنب
رتيـل رمششت لثواني بذهول هي باقي م أستوعبت اللي صار كيف له يتجرأ بلمسها بأي ححق سهت لثواني ف إيده اللي ماسسكة إيدها تحس بالدنيا ترعد و تبـرق فيها من الصصدمة إي بمعنى مصيبـة إشلون باقي له وجهه عصصبت و نقطة و تنجن حست بشياطين تحوم حولها أشمئزت منه بشكل نقضت إيدها بقسوة : لا إنت تعديت حدودك و أكثر " و بصـرخة " أطلـع بـرا !
متعب تألـم فـ يده من قوة رميها لإيده مير تجاهله ماهو أقسى من وجع قلبـه من قسوة كلامها له كسرت و أحرقت قلبه بشكل مباششر أشعلت النار اللي داخله وهي ماهي مدركة ان ممكن هشي ينقلب عكس بالرغم من معرفته ان هشي غلـط و عيب كبير بس مو بيده ليش محد يحس ولا يفهمه ببلع ريقـه وهو يعض شفتـه بقوة نزل راسسه بتووجع و إنكسسار شعوره و إحساسه بـ هاللحظة م ينوصف ولا يحسسد عليـه رفع راسه لها يبي يتكلـم سرعان م صمت و " سكتت " من
رتيـل ملامحها محمرة من القهر و العصبيـة عندها واصلـة اللف وهي تتنفس بغضب ممزوج بالتعب صرخت صرخة رج بأرجاء الصـاله : يمممماه تعااااالي طلعي هذا من البيت "
جت إمها تركض وهي مفجوعـة و متخـوفه من صرختها ع بالها صار فيها و هي م سمعت حكيها وقفت ناظرت لبنتها برهبـه من ملامحها اللي تخوف بلعت ريقها و بخوف : رتيل يمـه بسم الله عليك وش فيـك ليه إنتي كذا !!..
متعب تنهد بوجع و غمض عيونه بتعب : أنا بقولها أنو " سرعان م سكت " من هجمت عليه بحنون رتيل مسكته من ياقتـه بغضضب : تبي تقولها عن حقارتك و خيانتك أسكت أذبحك والله !
أم رتيـل ششهقت بفجعة ممصدومة من حالتهم وش صار بينهم حتى تثور و تعصب هالقد ماهو عبثx و أقتربت حتى تبعد بنتها عننه و هي خايفة عليها إنها تتعب م فهمت شي من حكيها ولاهي فاهمة شي : رتيـل بنت إبعدي عنه وش تسوين !
رتيـل ولا يمها م تشوف من عصبيتها يريد يحكي لامها ممكن يصيبها شي و تتعب من هول المصيبة يكتم و بموت بقلبه احسن من يفضحه و تخسر ناااس كثثار ششدت علبه بقوة رصت ع سنونها بغيض منه : إن تفوهت بحرف واحد صدقني أنا بنفسي بروح أعلـم ذيب حينها دور اللي بيوقفه ع اللي بيسويه فيك ي قليل الخاتمـة !!..
أم رتيـل ناظرت بمتعب بخوف اللي وجهه تغير من كثر م ضغطت عليه و كتمته انصصدمت من حكيها مسكتها من ذراعه يقوة و أبعده عنه بعصبيـه : ي مال الصـلاح إنتي وش هالححركات !!
رتيـل و هي تتنفس بسرعة تناظره بغـل ملا قلبها كل شي كان بعمـد منه شكت لوهلـة ان حادثة البارحة بعد عمد منه كانت تتعامل معه بكل عفوية ولا كانت منتبه لحركاته كل م تذكرت تثور و تعصصب اكثر تحس بحراة جسسمها أرتفعx من غضبها تحركت تبي تهجم عليه مرة ثاني لكـن إمها و قفت قدامها و بحدة : إصعدي لجناحك بسرعة !!
عضت شفتها بغيض تحس هشي ثقيل على ع عقلها يستوعبه للحين م أستوعبت إستوعابها يحسسها بمدى الكاااارثة اللي صارت و اللي رااح تصير ناظرته يقرف و بنبرة قاسيـة : كيف لك عين تحكي لي هشي م أستحيت ع وجهك ليكون ع بالك ببادلك م أتشرف أبـد !!
أم رتيـل و نقطة و تنفجر من قلـة أدبها هي مو فاهمة شي و كلامها صدمها اكثر و بعصبية صرخت لان مطنشتها : رتيل قلت إصعدي جناحك
رتيـل زمممت شفايفها نزلت نظرها لامها و هزت راسها : ماشي يمـة بس هذي آخر مرة أشوف هالحقير !
و لفت ركض بدون م تسمع لها رد صعددت لجناحها و سكرت الباب بكل قوتها من قهرها !
البنات راحن كل وحده لبيتها قبل كم سساعه بقت العنـود كانت قاعدة ع لاب تشتغل عليه فزت من سمعت صوت تسكيرة الباب القوية لفت و ناظرتها أرتججف قلبها بخوف من ملامحها محمرة و تتنفس بسرعة ركضت لها و بقلق : رتيل وش فيك بسم الله عليك و صصار معك !!
م تكلمت و هي تبلع ريقها بشكل متتالي تحس بعطش و كأنها م أرتوت لها سنين مسكتها العنود و مشتها للسرير جلستها خذت كاسة الموية من ع الكمدينا و مدته لها بخوف : خذذي سسمي !!..
رتيـل مسكته الكاس و إيدها فوق إيد العنود و هي تشربه كله دفعـه وحدة أبعدته و وهي توخذ نفس غمضت عيونها بتعب رفعت أيديها وهي ترجغ شعرها للخلف و تنهدت بهـم : مصيبـه ي عنيـد !!
العنود ناظرتها بقلـق : الله يكافينا شر المصايب إحكي وش موصلك لـ هالحـالة !!..
رتيـل باللحظة تذكر كل شي همست بغيض. وقرف و بتشتت : متعب يحبـني !!..
العنـود م أستغربت لانها كانت شاكة وهي أكددت لها الحين أبعدت نظرها عنها بتشتت و سكتت !
رتيـل ناظرتها : شفيـك ساكتـه !!..
العنود بإرتبااك : ريتيـل يحكي لك شي بس م تعصبي خليك هادئـه !!..
رتيـل بعدم صبر : إخلصصي وش عنددك هو عاد بقى عصبيـة !!..
العنـود بتردد : كنت شاكه إنه يميل لك " يحبك "
رتيـل رفعت حاجبها : وش خلاك تششكي " و تأففت " تكلممي م اسحب منك الحكي بالقطارة !
العنـود تنهدت : تذكربن ذيك اليوم كنتي تعباانه م داومتي وكلتيني اكون المسؤوله عنه بدالك المهم إني صدته كذا بصدفة يعني سمعته يقول " معقولة حبيتها ي متعب مستحيل " و كان لاف وششاحك ع إييده !!..
رتيـل قطبت حاجبها و بإستنكاار : وششاحي أنا !!..
العنود هزت راسها : إي بس كيف وصل وشاحك له
رتيـل شتت أنظارها عنها وهي تتذكر أول لقـاهم عطـته لانها بـردان عضت شفتها بقهر و ناظرتها : أنااا عطيـته بس لاته كان بردااان م هان علي !!..
العنود إعتدلت بجلستها : طيب الحين احكي وشش صصار معك كيف عرفتي انه يحبك !!..
رتيـل ضحكت و باقي تحس ماهي م استوعبت : تخيلي يقولها عيني عينك أنه يحبني " و بنبرة إستهزاء " و إنه ماله ذنب ولا بيده و حاول و مدري أيشش و تخيلي بكل بششاحة يلمسس إيدي و كأني ماني محرمه له ولا أحترم أخووه المسكين مخدوع فيه !!..
العنـود بذهوول : أووهاه صدق شين و قواة عين " لمحت ألاسسواره اللي بيدها جذبها " هذا من منو قبل تنزلي م كااان بيدك !!..
رتيـل نزلت نظرها ليدها كشرت تحس إنه كرهته ولا عاد تتقبل منه شي سحبت الاسسوارة بعنف من إيدها لدرجة خددش معصمها من أظافرها رمتته بقرف : من مال الصلاح هاللي م ينتخي أهداني ياااه قبل يفجر قنبلته ع راسسي !!..
العنـود جتها ضحكه من تعبيرها مير كتمته : بس حراام ليش كذا !!
رتيـل بحدده : حرمت عليه عيشته الحرام سسواته الرددي " همست بقهر " خاين !!..
العنود بتردد : م تحسين إنتي بعد غلطانه !!..
رتيـل بعصبيه : غلطانه بشو هاه انا من البدايه م كنت أعرف إنه إخو ذيـب إلا أمس قبل الحاددثه اللي صار و هذا كان آخر م بينا !!..
العنود بهدوء : و مساعدتك و إهتمامك فيه !؟..
رتيـل ناظرتها بنص و بغيض : تبي أهبدك بـ هالكآس الحين إنتي تعرفي سبب إهتمامي و مساعدتي لهم " لذوي الاحتياجات الخاصه" و غيره هذا واجبي و بطبيعـة عملي و من شروط هالمشروع و كـ عممل إنساني طبيعي بتعامل معهم بإهتمام و أساعدهم لان انا المسؤوله عنهم !!
العنـود بلعت ريقها : طيب طيب خلاص بشويش الحين وش بتسوين !؟..
رتيـل تنهدت بضيق : معرف والله بس أهم شي م يوصل هشي لذيـب ي خي أنا مب فاهمة للحين أحس إني بنجلط أوكي انا ممكن م انتبهت بس هو إشلون عنيد احس راسي بينفجر مو قادرة أستوعب بفترض منه يبعد نظره عني بسـ يالله الثبات لعقلـي !!..
العنود صغرت عيونها : بتخبين عليـه يعني !!..
رتيـل بجموود : وش أسسوي يعني عنيد إنتي م تعرفين ذيب لو عرف م يمشيها و كود تصير حـرب بينهم نهايته و أثنينهم ي قاتل ي مقتول غيره لو وصل هشي للديـرة الشيوخ م رااح يسكتو بتصير سمعتنا بالقـااع هو ولد خالتي أعبتره مثل أخوي أمما ذيب جاب لنفسه الكوارث يوم حارب عشاني حتى أسقطت عنه حكم إنه يصير شيخ يوم لحقني لهنـا كان يحبني من طفولتي كان يبيني من زمان و أختلف كثير مع رجال الكبار و الشيوخ بالديرة بس أنا كنت اعتبره مثل أخوي عيال خالتي كنت اعتبرهم مثل أخواني اللي م جابتهم إممي موافقتي ع ذيب كان لهدف معين رغم كذا وافق و رغم إنه يحبني الا إنه حافظ ع حدوده معي لين م خطبني !
العنـود فتحت فمها : كل ذا عندكم صادقه انتي
رتيل مسحت وجهها كفوفها بإرهاق ثم خذت نفس وتنهـدت هزت رااسـها يصصمت !
العنـود بحنية حط كفه فوق إيدها : خلاص إنسي ان شاء الله مو صاير الا كل خير بس إنتي الحين فكـري بزواججك حاولي ترتاحين هاليومين عشان تكوني مستعـدة !!.
رتيـل ذكرت هنـادي زممت شفايفه بقلق : إشلون أرتاح ونا م اعرف شي عن هنادي كيف بنزف بدونها و هي اكثر من كانت تبي هشي لدرجة إني قلت بتزوج بس عشانها و أحقق رغبتهـا قلبي خايف عليها ي عنيد كم لي م حكيت معها و لا شفتها اخاف يكون صاير لها شي و باقي قلبي م سامحها ونا خاطري فيها مشتاقـة لها
العنود بحزن : ي عممري إن شاء الله إنها بخيـر م حكيتي مع ذيب
رتيـل تمددت بتعب : الا هو قالي إنه بيجي ياخذني نروح لها لان عرف مكانها !!..
العنود قامت : حلو يلا انتي لا تفكري بشي بس الحبن أرتاحي أنا لازم أروح .
"
« عنـد ذيـب »
"
وقف بعد م سمع كل تعليمات المدير له بالمهمة الجديدة و كذالك المدير وقف و صافحـه و بحذر : إنتبه ي ولدي هذول ناااس خطيرين !!..
ذيـب بادله ف المصافحة و بإبتسامة : ولايهمك إنت يس خلك مرتاااح أنا طالبـك ونا ذيـب !!..
المديـر إبتسم : كفو والله م خطى من سماك بس مع ذالك إحذر ولا تروح لوحدك خذ معك فريفك
ذيـب هز راسسه بإحترام : سسم طال عممرك و بإذن الله ننجح فيها و نبيض وجهك !!..
المدير بثقة : أنا واثق فيكم إنت و فريقـك المهم إنتبهو لأنفسكم لا تخاطرون فيه !!..
ذيـب : لا تخااف طال عممرك الششرطة ورانا ان شاء الله مب صاااير شي إنت إددعي لنا و إن شاء الله م يصير الا كل خير " و بإستعجال " يلا تبي شي ثاااني؟ أنا أستأذذن !
المدير هز راسسه : لا تقدر تنصرف أذذنك معك !
ذيب أبتسم كردة فعل و لف طالع من مكتب المدير توجهه لمكتبه رمى نفسه ع كرسيه المتحرك بإرهاق وهو يفكر بالمهمة لازم ينهيها وهو اللي كان منضغط بتحـري عصابة فايـز بـ هاليومين هذي و زواجة بعد يومين م جهز لنفسسه حاجة و غيره نسى يشتري الفستان العرس اللي تكفل به هو تأفف بضيق سرعان م أبتسم من لفـاه طيفها فز وهو يعتدل بجلسته مسك جواله اللي كان ع مكتبه بيتصل عليها و بـ هالأثنـاء رن جوالـه شاف الرقم و أنقبض قلبه و يتمنى م يكون صار شي رد بسرعة و ببحـة خشـنه : قول وشش عنـدك بسرعـة ! سكت لثواني وهو يستمع للمتصل و بـ لحظـة وقف و كأن أحدد قارصه بصددمة من اللي سمعه أردف بحدة مخيفـه : إششلون أخذها وين كنتو إنتو ليش حاطكم حرس هناك أسسمع تجيب الكلـب فايز من تحت الارض و ترجع البنت لأهلهـا تفهم " و قفل " بسرعة رمى الجوال ع المكتب بعصبيـة و قهر جلس و حط إيديه ع راسه وهو يبعثر شعره بضيق شديد م لحق يبتدي بمهمته طاحت ع راسه مشكلة ثانيـه و الاصعب شنو بيحكي لها وهو مواعدها ان بيوديها عندها اليوم تأفف بغيض بـ هالحظة إنددق الباب و دخل منه بسـآم " صديقة " سكر الباب بسرعة وهو يناظره بفجعه من حالـته هرول و جلس ع الكرسي قدامه صار بينهم طاولة المكتب و بقلق : ي ولـد وش حالك ذا تقل ميت لك أححد !!..
ذيب رفع راسه و ضرب إيده ع الطاوله بعصبيـه : فايز الكلب رجع خططف البنت من جديد !!..
بسآم بإستنكار : إشلون و نحن حاطين حول البيت حراسس الطير م يقدر يدخلـه !
ذيـب ضحك بنرفزه ممزوجة بالسخرية : سبحان الله " و بحدة " أقول أنخطفت مرة ثاني !!..
بسآم عض شفته بقهر : لعنبو ذا الكلب وش يبي منها ذا معذبها و مأذيها صح مو هي زوجته !؟..
ذيب هز راسه : إي بس ماني عاارف ليش يعاملها كذا اكيد إنه له هدف لازم نحصلها بأسسرع وقت
بسـآم تنهد قآم و قرب منه جلس ع الطرف طاولة المكتب وهو يربت ع كتفه : لا تشيل هم ي ولد ذي " و يضرب ع صدره بخفه " خلها علي بس إنت الحين فكر بزواجك شوف حالك كيف مبهدل !
ذيـب تنهد بتعب : ي رجال إي زواج إستاذ عاصم معطيني مهمة جديد تخص عصابة فايز الكلب ولازم أنهيها هاليومين !!..
بسـآم ناظره بتعجب : كود م يدري بزواججك !!..
ذيـب بجمود : م يدري م حصلت فرصه احكي له اليوم من هنا احكيx ان خلصنا من هالعمل و من هنا يرميني بمهمه أردى من اللي قبلـه !!..
بسآم تأمل وجهه : إنت كم لك مو نايـم عيونك حمر وجهك مشحوب هذا وجه واحد زواجه قريب
ذيـب بتعب : الله يعين و نا أخوك !!..
بسـآم هز راسه برفض : لا أببد أسسمع ترجع لبيتك و ترتـاح ثم تضبط أمور الزواج و المهمه اللي وكلها لك الاستاذ بحكي معه أنا و بحاول أقنعه يستبدلني بك و كمان المشكـله اللي صارت علي أنا و الفريـق بنحلها لا تشيل هم ولا شي !!..
ذيـب أبتسم له بإمتنـان و كأن هم و أنزاح عن صصدره : ي و لد والله إنك عظيم نشسمي بس م تهوون علي هالشغل خطير !!..
بسآم ناظره بنص عين : حيل م أهون عليك اول لقانا دخلتني لمركـز الشرطة !!..
ذيـب تذكر و ضحك بخشونة : عاد وش أسوي أنا قرفان بشغل و حالتي حالـة و إنت ماخذها وضعية الهياط !!..
بسآم بطقطقـة : ي خي كنا نسويلك تغير جوو بس إنت واحدد م تنعطى وجهه !!..
ذيـب رفع حاجبـه : أقول قم خلني أشوف غبرتك
بسـآم قآم وأبعد عنه وهو عارف إنه بيعصب ضحك بهيـاط : غبرتي ولا ترابي هههههههههههاه !!
ذيـب وصلت معه خذا الملف و يرمي عليه : إنقلع أططلع برا والله انت الي م تنعطى وجهه !!
م صادته الملف لانه ركض يسرعة و خرج من المكتب م شاف إلا غبـرته و يسمع ضحكاته الرنانه عليه أخذذ نفسس وهو يرجع ظهره للخلف و يتنهد بإرتياح إبتسم لوهلـه من ذكرى جمعتهم مع بعض بالنسبه له أحلى شي يصادفه من قرر يشتغل هشغل بشرط من رتيل بالقابل توافـق عليه وهو كان يريد العسكريه بس لجلها وافق عشان يساعدها بإنتقامها و عشان يرتاح داخلها كان طيف أبوها مثل الكواببس وهو شاهد لها لانه كانت تحكي له اغلب معاناتها حز بخاطره عليها إنها ماخذه مسؤولية موت أبوها لانها م قدرت تساعده بدون م تكترث إنها هي بعد إحتاجت لمساعده بوقتها حاول كثير أن تشيل هشي من راسها بس م قدر حمد ربه أنه وافق بآخر لحظة لانه لو م وافق يعرف بعنادها و تمردها بتتصرق من كيفها و كان ممكن هي الحين بمكانه مير إختلاف الاماكن و بخططر كبير كذا هو غير إنها يساعدها بيحميها من خلال موافقتها للزواج بيكون محرم لها و غيره كمان تحققت حلمـه بزواجه منها كونه يحبها و يريدها تنهد بحًب لها وقف وهو يحمد ربه عليها أخذ جواله و مفاتيحه و طلع من المكتب مشى من الممر وقف وهو يلمح ألاستـاذ عاصـم و بسآم قبالـه يحاكيـه قرب لهم وقف جنبهم وهو يتأمل ببسـآم أبتسم بنذآلـه و قرصـه من خصره بقوة .. فز بسـآم وهو يحط إيده ع خصره مكان للقرصه و تأواه بخفـة !!
إستـاذ عاصـم : علامك ي ولددي وش صابك !!..
بسآم ناظر ذيب بتوعد و رجع ناظره ضحك بغباء : ولا شي إستاذ مير الوكاد جتني حكه من ناموسه
ذيـب جته ضحكه م يقدر يكتمها : هههههههههههههههههههههه ناموسه " سكت من شاف إلاستاذ يناظره عض طرف شفته وهو يكتم ضحكته " المعذذرة إستاذ بس تذكرت شي !!..
إستاذ عاصـم يمزح : إي ليكون تذكرت الحبيبه !!
ذيـب ناظره و ناظر بسآم المبتسم ببلاهه و نزل راسه بإحراج و خجل منه بصصمت ..
إستاذ ضحك عليه : أممزح معك ي ولدي آسف والله م كنت أددري ان زواجك بعد يومين ولا م كنت وكلتك بـ هالمهمـة و أشغلتـك و من الحين خذ لك إجازه لشهـر " و بإبتسامة " يلا ونا شخصياً باخذ إجازه يومها و بحضر زواجك !!..
ديـب بهدوء : حصل خير أكيد يشرفني حضورك !
إستاذ عاصم يحط إيده ع كتفه : وهاااه كنت محتـاج أول ناقصصك شي ي ولدي لايردك إلا لسانك و أطلب و تمنى و أبشر باللي يلبيه لك !!..
ذيـب إبتسم بإحراج : تسلـم إستاذ م تقصر خيرك سابق يكفيني حضورك ششرف لي والله !!..
إستاذ عاصـم ابتسم : الله يتمم عليك و يطرح البركة عليك و ع الجميع " يقصد بها " !..
ذيـب فهم قصده و بهدوء : اللهم آمين أستأذن أنا !
إستـاذ عاصم رن جواله طلعه و ناظره الاسم رفع راسه لهم و بإستعجال : الله معك و " ناظر لبسـام الفاهي " بسام اذا إحتجت شي أنا بالمكتب !! و لف عنهم متوجهه لمكتبـه !
ذيـب دخل إيديه ف جيوبه ناظره و ضحك عليه : أججل قرصتك الناموووسه حلوه بس لا تعيدها !!
بسـآم كان بيده ملف ناظره بنص عين حط الملف بصدره : خذ هذي حطه بـ الارشيف و تقلع !!..
ذيـب مسك الملف بسرعة قبل يطيح كان بيتكلم مير سكت من شافه مشى مبعد عنه ضحك عليه و هو يلعب بالملف بيديه !!
"
"
انتهــى الفصــل السابع قراءة ممتعـه[/FONT]
[/QUOTE][/B][/SIZE][/COLOR]

rwaiio10 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

"
الفصــل الثـامن
"

« عنـد هنـادي » .
"
كانت بمستودع قديم حيل و كله غبـر و ترااب و كل شي فيه خرااب الأرضيه مبللـه ملطخة بالطين و الريحة الخايسـه حكاية ثانية و الشبابيك زجاجها مكسورة من غير العواميد المصدية اللي عليها فيدخل الهوا البـارد و الرباح جالسـة بالزاوية وهي ضامه نفسها حيل بـردانة و تحس بنفسها إنها جممدت عكس النار المشتعلـه بداخلها حتى الجروح اللي بجسمها و إيديها م عادت قادره تحس بحرارتها و ألمهـا تبكي تشاهق بتعب حست بروحها رجعت لها من أنقذها ذيـب من فايـز م خلاها تفرح و تنبسط م كمـل يوم إلا و أسترجعها بالغصب و قلبها خايف ع أمها لان أخذها بالقوة قدامها ثم رماهـا هنـا لعنت نفسها مليـون مرة لانه صدقته من البداية غلطة عمرها و هذا هي تدفع ثمنـه كان فايز معصب منها إنها راحت مع ذيب و ضربها و عذبها بدون رحمـة !!
"
"
« فـ بيت رتيـل » .
"
في الصـآلة ضجيج و إزعاج و صيـآح و بكـي أم هنـادي و أم رتيـل تهديها : بس ي وخيتي إهدي !!
أم هنـادي بإنهيار : خذاها مني جعل ربي ياخده !!
أم رتيل تمسح عليها وقلبها متقطع عليها نزلت رتيل الي كانت نايمه و صحت بإنزعاج بحكم ان نومها خفيف دخلت الصالـ شافت أمها و يحضنها أم هنادي عقدت حاجبها و إقتربت منهم بلعت ريقها وحست قلبهاا اوجعها من ناظرت شكلها أردفت بقلـق : يمـة وش صااير ليش خالتي كذا يوجعها شي !!..
أم رتيـل ناظرتها لافه الوشـاح حول جسمها و رابطه شعرها بإهمال تأملتها للحظة ملامحها وجهها المنور مظلم من ذبوله ضعفـآنه حتى خدودها اللي كانت تحبه دخلو و شتت نظرها عنها خايفه تحكي لها م راح تسكت و تهـدا إلا و ترجعها و أساساً هذا اللي تفكر فيه و يصير شي غير متوقع أم هنادي رفعت راسها من حضنها و ناظرت برتيل الي مو فاهمه شي و ع ذالك ملامحها تدل ع الخوف إقتربت منها مسحت دموعها بعشوآئيـه و أردفت بقهر : كلـه منك إنتي خـ" قاطعتها " أم رتيـل بصراخ و تهز راسها تمنعها عن الحكي : صالحـة لا تحكين شي ينتي مالها ذنب !!
لفت لها أم هنادي و هي تشاهق بخفيف : لا بحكي م بسكت خلاص " رجعت لفت لرتيل و صرخت بقهـر" إنتي السبب بنتي ضحية إنتقاممك التافهه ليتها م تعرفت عليك و بسببك " سكتت " من صرخة ام رتيـل القوي : إسسكتي خلاص !!
رتيـل بلعت ريقها و ناظرتهم بضياع : وش الحاصل
أم هنـادي بقهر : بنتي خطفها فايز الكلب !!..
رتيـل تغزها قلبها و بخوف : كـ كـيف ءمممتى أنا أنـءـا كنت بجي أششوفها الييوم!!..
نزلت ع ركبها و عيونها لمعت من ددموعها المتجـمعة فيه ركضت لها إمها قومتها بشويش و جلستها ع الكنب ناظرت أم هنادي همست بغل : و إنتي ي خاله كيف توافقين و تقبلين بزواجها منه
أم هندي جلست بندم تبكي : م كنت اعرف ي بنتي هي أصـرت علي تبيه !!..
رتيـل مسحت وجهها بتعب و ضيق قامت و توجهت لها جلست ا ركبها مسكت إيدها و بهدوء : بنتك رااح ترجع لك لا تخااافي " ثم تنهدت و حمود اردفت" : أوعدك ي خاله برجعها لك!!
ثم وقفت بهدوء و لفت طالعه من الصاله تاركتهم بإسنغرابهم و ذهولهم أم رتيل هزت راسها بيأسس وهي تحس اللي توقعتـه بيصير !!
"
"
« جنـاح رتيـل الساعه 14 : 1 ص » .
"
كانت جالسـه ع كرسي مكتبها إلي تدرس فيه و تحكي مع ذيـب وهي ششبه منقهرة : يعني إشلون !!
ذيـب وهو يسوق : حبيبتي أنا قسمي أستخباري ماني ششرطي بس والله إني حكيت مع الفريق م راح يسكتو و ان شاء الله خلال هالكم يوم بترجع
رتيـل زمت شفايفها بضيق : يعني م راح تحضر !!
ذيـب أبتسم : لا أن شاء الله بتحضر زواجنا !!..
رتيـل بنبرة حلوة : إي أضحك علي بـ هالكلام !!..
ذيـب ضحك بخشونة : لا يعني م أضحك عليك يس أواسيـك يعني مو عارف وش أسوي لك حتى م أخلي ملامحك تضيق و تحزن !!..
بلعت ريقها وهي تبلل شفايفها حست بإشتياق رغبه فيه همست بدلع عفوي : تجي عندي أحس إني أششتقت لك ممرةة !!..
ذيـب صمت لواني مبتسسم ثم أرددف : ثواني ونا عند البـاب !!..
رتيـل تذكرت و ضحكت بعفوية : تخيل ذيبي أمي تقول م نشوف بعض إلا بيوم الزواااج !!..
ذيب بتفاجى : لا تقوولي عادات !!
رتيـل هزت كتوفها : يعني شي كذا !..
ذيـب بحيرة : طيب أنا كيف بشوفك الحين !!..
رتيـل حطت إيدها ع الجوال و بهمس خافت تخاف أحد يسمعها : أسسمع تعال من الخلف بيت من عند الحديقة و لما توصل عطني رنه بس و أنزل من شباكي يودي لخلف البيت !!..
ذيـب بذهول : ي خطيـر إنت شغل مااافيا وش فيك تحكين كذا عنددك أحدد !!
رتيـل مسكت راسها : لا تقول كذا أخاف يعني عشان إمي م تشوفنا و إذا جيت من الباب أصلاً الحارس م بيدخلك ، لا لا بس عشان محد يسمعني !!..
ذيـب ضحك بقـوة : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه !!.
رفعا حاحبها بغيض : وشش يضحك قلت نكته انا بسرعة تعال أنا م عندي وقت !!..
ذيـب بسخرية : بشويش ي سيدة أعمـال إنتي !!..
رتيـل قلبت عيونها : خير تراا مو ميتـه عليك انا !
ذيـب رفع حاجبه : لا والله منو قال " و يقلدها " تججي عنندي واششتفت لك مرة !!..
رتيـل كششرت : أقفل ع وجعـك ترا !!
ذيـب ضحك : والله ودي أششوف تعابير وجعك الحبن أشلون صايرة أكيد مكشرة و خدودك منفخة هالكبـر قدها كبيـرة هههههههههههههههه !!
رتيـل صرخت و شوي تبكي منه : ذيـب ي حيوان إن شاء الله خلاص لا تجي م عاد أبيـك !!..
ذيـب ضحـك بصوت عالي و بمـزح : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
وش ذي ي حيوان ان شاء الله ذي جديـدة ،
منهو علمـك طبع القسى ي الحنيـنه !!
رتيـل وصلت معها أردفت وهي مشطته : الحبيب اللي جالس بتمسخر علي خلاص روح بقفـل !!..
ذيـب تنحنح بخشونة : حااشاك ي حبيبتي من السخريـة خلاص ي نفسيه أممزح معـك يلا بدخل صرت عند خلف بيتكم !!..
رتيـل هزت راسها طيب بحماس : طيب طيب يلا معسلامه
بسرعة قفل أنا جايـة !!..
قفلت بدون م تنتظره يقفل قامت من الكرسي توجهت للسرير خذت وشاحها ولافته حول جسمها مشت للبلكونه و فتحته و ناظرته لمسافـة بينها و بين الارض جداً بسيط و قريب لكـن بوضعها خطر زممت ششفايفها بغيض خذت جوالها وأتصلت عليه من جديـد و بنبرة حزن : ذيـبي م قدر انزل عندك ف مسافه بيني وبين الارض خلاص ولا اقول خليني أغامـر أنا أنطط الحين م بيصير شي
ذيـب فـز و بحـده : هيـه وش أنط و أغامـر تنزلين بدون م يصير لك شي تفهمي ولا أججي عند الغرفة !!..
رتيـل فتحت فمها و ششهقت : إيشش تريـد إممي تذبححني والله لـ تدفنك معي !
ذيـب بتفكير : أممممم طيب انا اقرب اكثر و اكون انزل عند بلكونتك و إنتي نطي ونا أمسكك !!..
رتيـل ضحكت بنعـومة : عششـاق نحن !!
ذيـب أبتسم من ضحكتها ثم رفع حاجبه : و نحن أيش طيب قـولي !
رتيـل استندت ع باب البلكـونة و همست بحُب : نحـن عـ" و شهقت بقوة " من دق الباب فزت وهي تعتدل بوقفتها لفت وجهها تناظر للباب ينفتح عضت شفتها بوهقه وهي تشوف إمهـا تدخل و تقترب منها أم رتيـل عقدت حاجبها من شافتها صاحيه : آنتي ليش للحين صاحيه بعدين و" بشك " وش تسوين عند البلكونـة !!..
رتيـل ناظرتها بإرتبااك و بلعثمـه : إي أنا كنت كنت أبي أناام بس بعدين ماجاني نوم و قمت أشم هوا كذا و ذيـ لا اقصد يعني ضاق خلقي و كذا !!..
أم رتيـل صغرت عيونها : إنتي بخير ؟ الجوال بيدك تحكين مع منو !!..
رتيـل بلعت ريقها و دخلت إيدها اللي مساكه به الجوال داخل وشاحها و بغبـاء : لا هذا جهـاز التحكم حق التكييـف !!..
أم رتيـل بشك : طيب هاتيـه ويالله ع سريـرك !!..
رتيـل توهقت أستلمت و طلعت الجوال و ببراءة : يمـة يعني كنت اكلـم نـوف كان عندها مشكله !
أم رتيـل هزت راسها : طيب يلا قدامي ع سريـرك !
رتيـل لفت وجهها ثم رجعت ناظرتها ثاني و بغبـاء : طيب يمـة بس بشوف ذيـب لا يعني يشوف اذا قطـة وتحت و اسكر البلكـونة !!..
أم رتيل و كأنها فهمت ضحكت بداخلها : طيب اشوف هالقطة اذا راحت اسكر البلكونه انا يلا روحي نااامي !!..
رتيـل هزت راسها مشت وتعدتها نزعت الوشاح عنها ورمته عالسرير و انسدحت أقتربت لها أمها مسكت راسها و بدت تقرا عليها بعد دقيقه ابعدت عنها لحفتها و همست : يلا إقري اذكارك و نامي !!..
رتيـل كانت متفاجئه منها حست فهمت عليها و غمضت عيونها ع طول ام رتيل ظلت تناظرهت لفترة ثم تنهدت و هي تلف و تخرج من الجناح و نست تقفل البلكونة رتيل فتحت عين بخفه تشوف موجوودة او لا م شافتها فتحته غطت كلها باللحـاف فتحت الجوال كانت الاتصـال للحين ساري قربت الجوال ف إذنها و بهمس تخاف تسمعها إمها : ذيبي إمي قفطتني و كله منك لو م قعدت تتمسخر علي كان الحين عندك بس أحسن !!
ذيب ضضحك عليها : ههههههههههههههههههههههههههههههههه !!
رتيـل أنقهرت منه و قفلت بوجهه المكالمـة ذيـب ضحك بصوت عالي وهو يناظر ف الجوال و عارف أنها مقهورة !!..
رتيـل حطت الجوال ع الكمدينا و هي مقهورة منه كانت تبي تشوفه بس كل منه م قدرت نفخت خدودها بطفش و النوم مجافبها أبعدددت اللحـآف عنها و جلست و ناظـرت بالفـراغ لثوآني و سرعان م ششهقت و فزت واقفـة فوق السريـر من ذيب اللي دخل من البلكـونة ناظرته و هي ترمشش بالذهـول : إنت كيف !! كيف دخلت هنا !!..
ذيب أخذ نفس بتعب و أبتسم : برأيك كيف دخلت !؟
مسكت راسها و هي تناظر للبـاب و بخوف : هيه م تخااف إممي تدخل علينا روح روح بسرعة بالله !!
ذيـب ناظر لها ثم ناظر للباب توجهه له و قفله بالمفتـاح ثم لف لها و ناظرها بإبتسآمة : كذا م راح تقدر تدخخل علينا أو " بإستهزاء مازح " تقفطنـا !!
ناظرته و زممت شفايفها نزلت من السرير بحذذر أفنربت منه و ضمته بلهفـه : تدرين إنك وحشتني !!
إتسسعت إبتسامته و بادلها و شد عليها : ي سعـدي والله حين إسمع هالكلام من قطنتي !!..
حطت راسها ع صصدره : ليش م جيت أمسس إنت و عدتني انك بتوديني عند هنـآدي !!..
عضض ششفتت و همسس : وش إتفقنـا عليه !!..
حاوطت خصره بيدينها و رفعت نظرها و م زال راسها م بين صدره و كتوفه العريض أردفت ببحـة تدل ع الضيق : بس أنا مو مرتاااحـة م أقددر !!
حط إيده بظهرها و الثآني ع ششعرها يلعب به و يحس بأنفاسها تلفـح تحت دقنـه نزل نظره لها و بخشونة : بعدد الزوااج ان شاء الله تشوفينها !!..
نزلت نظرها وسكتت لثواني ثم أردفت : طيب أنا متضايقـة تسمح لي أسسوي فيك شي
عقد حاجبه من حكيها و أبتسسم : كلي فددا لك سوي اللي تبينه فيني حلالك
أبعدت راسها عن صدره رفعت إيدينها لقميصة كان لابس بدلـه رسمية لعملـه ناظرت له وهي تفتح أزاريـر ثوبه حبه حبه ، و تتأمل كل شي فيه يجذبها أخذ قلبها و توصل حُبها لأعمق نقطة ف قلبها و قلبه ، ملامحـه الحـادة ، أنفـه طويل بطريقة جذآبه ، عيـونه العسليـه الواسعـه ، إمتلاء حواجبه و هدوئه يجذبها عكس اخوه دايم حواجبه معقوده م يهدا آلا من شي يروق منه و هشي لاحظته ف مواقفهم مع بعض ، تأملت رسمة إبتسامته اللي م زال راسمـها بثغـره ، عوارضه المرتبه المليـانه بخفـة ، و هذا اللي تحبه اكثر من كل شي ياما وده يحلقـة لكن هي كانت تمنعـه ، فتحت أخر أزآآر و كشفت عن صدره إبتسمت بتمرد همست ببحـة دلع : جاهـز !؟..
أبتسسم بمتعه حس إنه عرف اللي بتسويه داعب شعرها بحنـان و حُب و هو يخلل أصابعه م بين خصلاته همس ببحة اللي تحبه هي : حـلالـك !!.
رتيل بلعـت ريقها وهي مثبته عيونها بعيونه لـثواني ثم نزلت نظرها و اقتربت اكثر حيل لصدره و هي تعضضه بقـوة تحس بقهـر بغلي داخلها تحس الضيقـة رااح يذبحها ضايعـة و مشتته بس بوحودة تحس بلأمـآن و هشي اللي خلاها تتعلـق فيه و تحبه داخلها تعبان شعور بالذنب هالكها م بين أبوها اللي توفى قدام عينها و هي بإمكانها تقدر تساعده لكـن كانت عاجزة بوقت هي من يحتاج لمساعدة أكـثر و م بين خذلانها من صديقة عمرها و بُعدها عنهـا م بين إلإنتقام ، وعدها لأبوها بأن توخذ حقه ، م بين حًب متعب لها اللي أنصدمت منه مليون م بين شعور الظالم و المظلوم م بين حالتها الصحية السيئة ، غمض عيونها و هي تشد بعضتها بصدره اكثر ..
ذيـب اللي جاممد ولا كأنه اللي يتألم من عضتها هو سسمح لها و رااح يتحمل بدون تذممر بل مستمتع بأنها تفرغ كل ضيقتها و تعبها فيه ولا يسسمح لـ هالحق يكون لغيـره أبد يحس بهمومه ولا شي قدامم همومها و اللي عانته و اللي تعانيه لو هشي بيريحها لو شوي بس فهو مستعـد يستسلم لها المهـم تلجـأ له مو لغيره أردف بإبتسآمة : ضعيفة جـدداً ششدي أكثـر حيلك فيه
رتيل اللي م صدقت ع الله ششدت أكثر بعضتها و بكل قوتها و أقـوى من أول وهي تتنفس بسـرعة غمضت عيونها كان يحس بأنفاسها الحارة ع صصدرة كان جدة مستمتع بـ هاللحظة ولا وده تبعد عنه و مستعد يتحمل الوجع الجروح دوا بالنسبه له إن كانه منهـا "
أبعددت راسها عنه من حست بطعم الـدم بفمها عفست وجهها بقـرف ناظرت لصدرة أنطبعت صف أسنانها ك جـرح و صار ينزف بخفـة عضت شفتهـا بغيض م كات حاسه بنفسها كل همها ترتاح لو شوي من أحاسيسها الموجعـة و لـ هاللحظة بعد تحس إنها دايم سبب أوجـاع كل شخص تصادفه زممت شفايفها لمعت عيونها و رفعت نظره لها أردفت ببرأة عفوية :آسفة أوجعتك
أبتسم ذيب هو يشوف شوية دم ع شفايفها رفع إيده لثغرها حتى يمرر إصبعه ع شفايفها ليمسح أثآر الدم الخفيفة برقـة و هدوء ةم أقترب و بآس جبينها بحُب ششديد عميق جدداً م بينهم شي ناظر لثغرها بجنون و همس ببحة : هالعضـه علاج لجروحي الماضيـه منك !
ثم قرب أكثر منها و هو يقبـل ثغـرها بكل شغف الحُب و الهيـآم لرُبما تملك ضل لثانية فقط ثم أبتعد بهدوء و أبتسسم وهو يتأملها يحبها لحد النخـاح و يحس كل يوم يزيـد حبه لها يحس قلبه يددق لجلهـا هي و بس وده لو تمر هاليومين بسرعة و تصير العـرس و ياخذها بالرغم من معرفته من تم عقد قرآنها منه لحظتها هي صارت حليلتن له و يقدر يوخذها بأي وقت ولا احد له يتفوه بحرف و العرس م كان إلا فرح و سعـادة للطرفين مير رغبتاً لها و لخالته بأن هذا شي ودها فيه و فرحة عمر و آخر مطالب أم رتيل تشوف بنتها بثوبها ألأبيض ..
رتيل حاوطت بيدينه من رقبته و ناظرت لعيونه و هي ترمشش : ليش !! هالكثر تحبني !؟..
ذيب أبتسم بهيآم وصل لعالم شبه اللاوعي من حركتها حط كفوفه ع وجهها وهو يشد عليه و أردف ببحة رجولية خشنه : لانك م لجئتي إلا لغيـري و هذا بروحه علاج لقلبي و إذا ع الحُب ف أراهـن حُب العاشقين لحبي لك إنتي قطنة ججداً نظيـفة و ألماسـة ذيب اللي صار إستخباري لجل عيونك .. و لجل عين تكرم أللف مدينة
رتيل شعورها بالذنب تجاهه كل ماله يزيد م كان يستاهل إستغلالها خيرته بشي هو ماله بدون مراعآة لرغبته " العسكرية "x طلبته بالمقابل كسرت قلبه كثير و جرحته رغم كل ذا حافظ ع حبه و كأنها كان متأكد ان بيجي هالايام و بيعيشها لو م طلبت هشي م كان ممكن حبته و عاشت هاللحظات الحلوة معـه حمدت ربها ع هشي بيسعده أبتسمت بتوسسع وللحظة حست بشعور شي داخلها يرفرف بفـرح و كأن السعـادة كلها إجتمعت بقلبها أنفى كل شي كانت تحسه عكس تنفسست بحُب عميق همس بهدوء : إنت ذيبي ذيب لرتيل ألف الحمدالله عليك
ثم قربت اكثر كان فرق الطول جداً واضح بينهم بأن هي قصيرة وهو طويل نزلت إيدها ليده و مسكته و رفعته لثغـرة قبلت خلف كفه بكل حنان و حب الدنيا كله رداً لقبلته ع ثغرها ثم رفعت راسها له و أودفت بإبتسآمة : تعال أنظف لك جرحك !!..
سكتت م حكي شي وهو يناظرها سحبته من إيده و جلسته ع إحدا الكنبات الموجودة ثم أبعدت عنه متوجهه للكمدينا فتخت الدرج و خذت علبة ألإسعافات و رجعت له جلست جنبه فتحت العلبه خذت المعقم والقطن و خلطته و بدت تعقم له جرحه مكان عضتها بهدوء و بحذر أنها توجعه كافي أوجعته كثير تحس فيه يناظرها و شوي ياكلها و أخيراً ختمتها بلاصق ثم سكرت العلبه أقتربت منه بالحيل و قبلت صدره مكان العضة برقـة و سرعان م أبعدت و هي ترفع إيديها و تسكر أزاريـر قميصة ناظرت له باقي يناظرها ضحكت و أردفت : بس ي حبيبي شوي و بتاكلني !!
ذيب ضمها من كتوفها : شسـوي فيك مجننتني !!..
سكتت لثواني نزلت نظرها عنه و هي تحط راسها ع صدرة مسكت إيده و همست : بصير أطلب شي !!.
ذيب أبتسم هو عارف وش مطلبها : تم و أبشري !!
رتيل رفعت حاجبها و بتعجب و هي تمرر أصابعها بيده تتحس عروقه البارزه و خشونة إيده كانت دافئه حيل : طيب باقي م قلت لك وش مطلبي !!
ذيـب نزل نظره لايدها اللي ع إيده : لاني عارف وش مطلبك بس بشرطط !!
رتيـل توسعت إبتسامتها بفرح رفعت راسها له : صدق خلاص راضيه بكل شروطك مع ان بعد اعرف وش هو ششرطك والله أرججع ونا بخيـر !!..
ذيب ناظرها بتأمل و قبل جبينها أردف : و اذا رجعتي كنتي مو بخير وش أسوي فييك !!
رتيل رفعت نفسها بشويش وهي تحاوطه رقبته و تشد عليه و باسته ف خده بقوة بفرح : إنت إنت تـدآويني إنت علاجي !!..
ذيب بدون م يحس همس : و إذا م كنت موجود !!
رتيل بلعت ريقها و خفق قلبها يقوة لدرجة حسته يوجعها بخوف : حبيبي ليش تقول كذا تخوفني !
ذيب زممم شفايفه : خلاص ي خوافة أمزح معك !!
ناظرتها بلمعة عيونها من الخوف رفعت إيده اللي كانت ماسكته و حطته ف صدرها : شوف كيف قلبي خايف و يددق بسرعة لا تممزح كذا معي !!
ذيب تحسس بيده نبضات قلبها فعلاً سريعـة و يحس أنه يسمعه أبتسم لها بحُب و ببحة حانيه : خلاص آسف !!
نزلت إيده من ع صدرها و هي باقي ماسكته : م ودك تروح !!..
نزل نظره لها رفع حاجيه و همس : أعتبرها طردةه !!..
فزت و مسكت إيدة بقوة و هي تشد بضمتها له : لا لا بس أخاااف إممي تددخل م حلوة تشوفنا كذا !
توسعت إبتسامته من حس فيها تشد عليه و شوي وتدخل داخله و بين ضلوعه رفع إيده م ع ظهرها و ثبته ع راسها و هو يحرك أنامله و يلعب بشعرها : وددك تنـامي ؟!..
إبتسمت بحُب و آمان حست براحة تعتري مشاعرها من داعب شعرها هالحضن يلملمها من شتاتها و ضياعها يلملم بعترة أحزانها و تعبها و بثانيه يخليها من شي لـ لاشي غمضت عيونها بإرتياح تحركت بخفـه و هي تعدل نفسها بحضنـه مسكت إيده بيدينها الثنتين و همست ببحة : خليك عندي لا تروح أبي أناااام كذا بحضنك !!..
ذيب أتسعت إبتسامتها وهو يشدها له بيدها المحاوطه ظهرها نزل راسه لها و همس : راح تبردين كذا !!..
رفعت رجولها لفوق و هي تلملم نفسها و همست وهي شبه نآيـمة : إنت دفـــآي بوجودك م أبرد !!
حس بإرتخائها و ثقلها عرف أنها ناممت أخذ نقسس عميق و شعور غريب يجتاحه صار ينزعج من هشي من كثر م يعتريه هالشعور تنهد حط فكه ع راسها بخفه و غممض عيونه !!
"
« بعـد خمـس سااعـات »
"
فتح عيونه عقد حاجبه بإنزعاج من النور الساطع من جهة البلكـونة حرك راسه ناظر لساعة إيده كانت " 15 : 6 ص " رفع راسه من ع راسها و ميله بخفة ناظرها أبتسم ع ملامحها هادئه جداً عكس لما تكون صاحيه حادة برئة حين تنام رفع إيده الي كانت ضامته بيديها و حطه ع وجهها وهو يتحسس أهدابها كانت باردة حيل أبعدها شوي عنه حتى يقومx بحذر مال راسها و حط إيده بسرعة حتى م تصحى ناظر للخداديات عدلها ثم سسدحها بكل هـدوء استقام بوقفته وهو يشتت أنظاره بحثاً عن شي معين لمح و شاحها ع السرير تقدم خطوة و اخذ الوشاح لف لها انحنى بخفه وهو يلحفها به طاحت عينه عليها إبتسم بكل مرة يناظرها يبتسم ملامحها تخلق فيه إبتسآمة انحنى كثر وهو يقبلها من طرف ثغرها و مرة من خدها و مرة من جفنها و مرة من جفنها الثاني و مرة من بين جفونها حس فيها تعقد حاجبها و تتحرك بإنزعاج ضحك يخفه و بمتعه وقف لثواني لين أستوطن ملامحها الهدوء ثم قبلها للمرة أخيرة من جبينها و قف بإستقامه و لف للطاولة كان به دفتر و قلم اخذه و كتبه فيه و رجعه ركض بسرعة بذون صوت و خرج من البلكونة اللي كانت مفتوحه !!
"
بعد " سـاعة " فتحت عيونها ضلث لثواني مثل ماهي تناظر سسقف ثم رفعت نفسها حتى تجلس عقدت حاجبها من وضعها كانت بحضنه سرعان م أبتسمت أبعدت الوششاح عنها و قاممت بهدوء و هي ترجع شـعرها للخلف صغرت عيونها من لمحت. ورقة ملاحظة أقتربت من الطاولة أخذت و هي تقرأ أتسسعت إبتسامتها بإنششراح ماهي الا ثواني و ينددق الباب بشكل قووي فزت بهلـع لدرجة حست بطنها أوجعها شهقت بخوف لفت وجهها للباب و من الخرعـه ركضت و فتحته بسرعة و سرعان م تراجعت للخلف من هجـوم البنات دخلو و بصـراخ : سسسوبرااااايـــز !!..
فتحت فمها وهي تناظرهم بذهول لثـواني ثم حطت إيدها ع صدرها غمضت عيونها و تنهدت بإرتياح سكرت الباب ولفت لهم وبحـدة : فيه أحدد يددق الباب بـ هالطريقـة تقل مداهمه !!
نـوف تفسخ معطفها و ترميه : والله عاد شنسوي لك دقينا الباب أكثر من مرة و عيتي تفتحين !!
ليـان هزت راسسها بعبطط : أيوا صح كلامهـا !!.
رفعت حاجبها بإستنكار : لا والله يعني بصدقكم حكيكم م يمشي علي تعرفون ان نومي خفيف من دقه او دقتين قممت لعنبو وجدانكم كيف لو وقف قلبي جعل ربي م ياخذكم !!..
ليـان أبتسمت : الحمدالله باقي عايشة !!..
ناظرتها بنصص عين ثم ناظرتها العنود اللي صاده عنهم : عنيد م تكذب يلا احكي ددقن الباب قبل يداهمـون ولا لا !؟..
العنـود ناظرتهم و ابتسمت بنذاله : بصراحة أنا مالي شغل كنت بدق بشويش بس هم اتفقـن !!..
ليان شافت علبة الاسعافات : فيك شي مجروحة ولا كان ف احدد عنددك !؟..
وتيل بهدوء : لا بس كنت انظف و نسيت أدخلـه !
نوف صغرت عيونها و ناطرتها بشك و بسخريه مازحه : إي صح نست تدخلـه الله يعينك !!
رتيـل طنشتها ثم ناظرت الجميع : أيوا ي مصايب احكو وش عنددكم مدرعميـن !!
نـوف نطت ع السريـر : أمممم جينا نوخذك عشان بنروح السوق نتسوق حق زواججك !!..
رتيـل ببرود : أنا مب ناقصني شي كل شي جاهز !!
ليـان بصدق : م نستغني عنك فديت قلبك نبيك تروحين معنا !!..
أبتسمت لهم بغـرور عفوي : بلا شششك !!
نوف لمحت ورقة الملاحظة بيدها قامت و اقتربت منهم و بحركة سريعة سحبته منها و تبعد وتصعد فوق الكنبات و تقراه :
فرَأيتُ مُقلتَها خِلالَ دُمُوعِها
كالماسِ تحتَ النُّورِ يَسطَعُ أبهرا
فغدوتُ بالشَّفَتينِ أنهلُهُ كما
تترَشَّفُ الشَّمسُ النَّدى المُتَقطِّرا
صباح الخير. من " ذيبك " هالله هالله مقدر أنت ع هالكلام الجميل من قددك ي ريتيل !!..
بلعت ريقها بإرتباك و خجل : وجع نويف هاتي الورقة بسرعة قبل أكوفنك !!..
نوف نزلت من الكنبه بغبـاء بترجي : ريتيل تكفين أبي ذيبك بس ليوم أحبه بعدين أرجعه !!..
ليان ناظرتها أردفت بنية ممزوجه بالمزح : معليك خليها تاخذ ذيب وانتي خذي أخوه !!..
العنـود اللي كانت تشرب موية و ششرقت و هي تكح بخفه حطت ع فمها و هي تمسحه ناظرت بليان ثم رجعت ناظرت برتيل و هي تترقب ردة فعلها بخوف !!..
ضحكت من كلام نـوف مير سرعان م توسسعت عيونها و هي تناظظرها بذهول للحظة كانت تبي تهجم عليها من كلامها لكن هدت حالها لانها متأكده هي م كانت قاصدة شي يحكيها و كله مممزح ولا تبي تعطي ردة فعل قاسيه ع حكي أنقال بمـزح رغم كذا تحس حكيها لامسس قلبها بطريقة جافه لفت وجهها عنها وهي تغمض عيونها و توخذ نفس ثم ناظرتها ببرود : لا عاد تعيدين هالحكي لو بمجرد مزح مفهوم ! " صدت عنهم بنظرها " ماني رايحة معكم عندي مشوار روحو و تسوقو تتهنو !!..
كانت تترد بس مكستها ع العنود من ذارعها و أردفت تصرف : إي خلاص حبيبتي مرة ثاني ان شاء الله تروح معنا يلا أمشو السسواق ينتظر !!
نوف حست فيها انها تضايقت و أيدتها اقتربت منها و ضمتها و همست " لي جلسه معك " باستها من خدها و ابعدت : يلا عيوني إنتبهي لك !!..
إبتسمت غصب و هي تمسح ع كتفها : إن شاء الله إنتهو لأنفسكم والله يعين السواق و المول عليكم !
ضحكو كلهم خرجو من الجناح بعد م ودوها سكرت الباب و تنهددت بضيق توجهت للتواليت خذت لها شور و خرجت لبست و تجهزت تعطرت خذت اغراضها و معطفها و طلعت من الجناح نزلت أسسفل الصاله حصلت إمها جالسه ع طاولة الطعام دخلت و جلست و بإبتسامه : صباح الخير ي وجهه الخير و النور !!..
أم رتيل رفعت نظرها و إبتسمت بذبول : صباح الورد وين غاديه إنتي ي يمه هماك ماخذه أجازه من الجامعه عشان زواججك !!..
رتيل وهي تشرب القهوة ناظرت بإمها بإبتسامة و سرعات م تلاشت إبتسامتها فزت بخوف : يمة علامه وجهك تعبان يعوورك شي !!..
أم رتيل بلعت ريقها و حطت إيدها ع خدها و بحنيه : لا ي يمه مافيني شي بس تعب بسيط !!.
مسكت إيدها اللي حطته ع خدها : لا يمه تكذبين علي والله ان فيك شي مستحيل هالتعب البسيط يسوي فيك كذا يذبلك و يضعفك شوفي حالك اشلون و حال وجهك م يبشر بالخير !!..
ام رتيل سحبت إيدها وهي تصد عنها : مثل م قلت لك تعب بسيط م قلتي وين رايحة !!..
سكتت لثواني ثم تنهدت بتعب مثل كل مرة تحاول تصرف الموضوع بالصد و الجفى رفعت إيديها و تمسح ع ششعرها ناظرتها وبنبرة ضعف : يمه إذا فيك شي أحكيه قولي و الله اعالجك ولو م به علاج بعالج بروحي و عافيتي بس تخيتك ي الغـاليه مالي غيرك لا تصيري مثل أبوي !!..
أم رتيـل زممت شفايفها بضيق و همست ببرود : مافي شي حبيبتي ولا تفكري كذا يلا أفطري !!..
رتيـل غمضت عيونها و زفرت بضيق و قاممت بيأس عرفت انها م راح تحكي : ماشي يمـة لا تحكي بس م راح اسأمحك إذا عرفت بوقت يكون فاااات الاواان طيب وشبعت خلاص !!..
أم رتيل بجمود : أجلسي و كملي فطووك ي بنت !!
رتيـل صدت بجفى : مابي أنسسدت نفسي !!
"
"
انتهى الفصــل الثامـن

Fay .. ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

طولتي علينا يختي :(
اشتقت والله العظيييم💔💙💙

rwaiio10 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

"
صباح الخير أعتذر جداً جداً ع تأخري و لكن كان لسبب بس ان شاء الله اني بعوضكم" دمتم سالمين "

rwaiio10 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©


الفصــل التاسـع
"
خذت اغراضها بسرعة و مشت و هي تتعداها و سرعان م وقفت من مسكت إيدها أم رتيل و بحنية : وين راايحة طيب !!..
رتيل لفت لها و اقتربت منها و أبتسمت : عند إبوي
أم رتيل بجموود : مافي إصصعدي جناحك !!
رتيل ببرود سحبت إيدهاا و بعنااد : الا بروح مو بكيفك م تقدري تمنعيني !!..
أم رتيل قامت و بحددة : إلا أقددر يلا ع جناحك قبل يصير شي م يعجبك و لا تجادليني !!..
رتيل زممت شفايفها بقهـر : بروح عند الي لو كان هو فيه م كان همشني و خلاني آخر إهتماماته !!
أم رتيـل بحدة أكبر : إنتبهي لكـلاممك ي بنت !!..
رتيـل تراجعت للخلف خطوة و مسكت راسسها يغيض ناظرتها و صرخت بتعب : يممه حسي فيني حراام عليك تريدين أعيش نفس الاشياء مالي غيرك إنتي نوري إذا صار فيك شي انا بموت والله إنتـ " قاطعتها " أم رتيـل بصراخ : لا ترفعي صوتك علي
رتيـل سكتت وهي تتنفس بسرعة ضربت أيدها ع الكرسي بقوة لدرجة إنه ططاح رصت ع سنونه بعصبيه و أردفت : طيب يمه سوي اللي تريدينه لكن والله ان صابك شي او خسرتك م راح أسامحك أبدد حطي هشي ف بالك !!
أنهت كلامها خذت أغراضها و هي تهرول من قهرها حتى تخرج من البيت بكبره !!..
"
"
« عند متعب " فرنسـا " »
"
كان مستقر بجناح كامل تحدبداً ف غرفته كان جالس بكرسيه و بيده الدخان يدخن بشراسه  ع البلكونه المطلـه ع الششاطئ الجو بارد و صوت قطرات المطر و البرد عكس النيران المشتعلـه داخله من آخر موقف صار معها جرحته يوم طرده من البيت أنفتح الباب ودخلت منه و هي بيدها الصينيه حطته ع الطاوله و قفت و ناظرته بحزن ويأس من يوم جى وهو بذا الحال و رافض العلاج اقتربت منه و جلست و ناظرته بضضيق
عِتـآب همست : لـ متى ي متعب بتضل كذا !!..
متعب ناظرها لثانية ثم رجع نظره للشاطى بتجاهل و ينفث من هالدخان ..
عِتـآب تنهدت : ترا العلاج بيبتدي من بكرا ف خليك جاهز له بحالتك صعب تتشافى النفسيه لها دور ف العلاج !!..
متعب همس بغمووض : برججع لها هي لي !!..
عِتـآب زفرت بنرفزه : بس كافي لمتى بتوهم نفسك بـ هالخرابيط أفهم هي مو لك أنساها !!..
متعب لفت وجهه لها و صرخ بعصبيه : لا هي لي م انساها ولا اقدددر أنساها !!.. من قهره حط الدخان بيدها و شهقت عِتـآب و هي تفتح فمها بوجع مسكت إيدها و ناظرته كيف محترق و هي مصدومه منه وقفت بسرعة عضت شفتها بألـم  و دمعت عيونها صرخت بخفـه : إنت مريض مريض !!
لفت و ابعدت الكرسي عنها بقهر وهي تطلع من جناحه سكرت الباب بقوة !!..
متعب كانت ملامحـه بــاردة طلع سيجارة ثانية بكل جمود و برود و كأنه م عممل شي رفع نظره و هو يثبت نظره ع الششاطى
"
« عند رتيـل » .
"
طلعت من البيت و هي حددها مقهورة و معصبه ماهي عارفه وش الشي ذا اللي منعها تحكيه لي وش للي مخبيته عنها خايفه عليها وضعها مو مطمنها ركبت سيارتها و حركت وهي تسرع بشكل غير عن المعتـاد و تشد بيدها ع الدركسـون ماهي إلا نص سساعه و توصل وقفت السيارة و نزلت دخلت المقبرة كانت هادئه جدداً من غير صوت العصافير و الاشجار و أوراقها اللي تتصاقع ف بعضها و كأنها تحارب وقفت عند قبـر أبوها هي عارفه انو هذا حرام لكـن ماهي قادره تحس هشي يهون عليها شوقها لأبوها وهالبعثره اللي هي فيه ممكن يخليها تفكر بأشياء هي بغنى عنها ف تجي لهنا و بين فترة و فترة رغم من معرفتها بخطورة هذا الشي جلست ع الارضض بتعب وهي تحط إيدها ع تربة قبره و همست بشوق و ضعف : يبه أشتقت لك م ودك تصحى و تضمني أنا آسسفة ي بوي تعبت بنتك و ذبلت تبخرت كل قوتي بعدك كيف بهزم فايز هذا كيف آخذ حقك منه بدون م أضر أحدد كيف أرجع إختي و صديقتي يبه قسيت عليه و ضلمته يحبني ضايعه منهو يرشدني الحين منهو بنصحني و يدلني للطريق الصح كيف أخذ قرار بدونك و بتزوج بس وش الزواج و انت مو موجود كيف بفرح منهو يودعني بيتحقق أمنيتك و إنا فاقدتك  منهو بيمسح ع راسي و يلبسني تااج الاميرة إنت م وفيت بوعدك قلت لما اتزوج انت تلبسني التاج " تجمعت الدموع بعيونها و تكلمت ببحة متعبه " يبه تذكر يوم كنت صغيرة احط راسي ع صدرك أسمع نبضات قلبك و أسابقه مع نبصات قلبي " أبتسمت بإنكسار نزلت راسها و حطته ع التربه " شوف هالمرة أحط راسي ع صدرك م أسسمع الا نبضات قلبي يبه ليش قلبك م يددق ليش لما أكلمك م ترد علي زعلان مني لان م قدرت أسساعدك !.. " م تحملت وهي تجهض بالبكـاء بصوت عالي و هي تغرز أناملها ف التراب " أو لان م سويت العملية يبه تخيتك لا عاد تسكت قلي وش أسوي من بين هالبعثرة اللي حولي كيف أجمعني و أسترجعني رتيـل بنتك اشلون اخليها م تضعف ولا تتعب و لا تتبعثر ولا حتى تتشت زعلانه عليها تدري لو طاحت م بيكون لها عكاز تستنند فيه ولا ظهر يحميها من ألاذى و التعب بس تدري يبه شي حلو صار من بين كل هذا اللي هو " ذيب " أنا حبيته م اكون ظالمته دامي حبيته و أبيه بس ضميري ذابحني متعب يحبني هشي م يجوز صح أنا غلط ي ببه يوم اني دخلت بـ هالمشروع من البداية بس م كان نيتي غير إني أساعده لانه مثلك مقعد وكل شي سويته مجرد فعل إنساني غير إنه واجبي يبه ضايعه مو عارفه وش الصح و منهو الغلطان " رفعت راسها مسحت دموعها بعشوائيه " خلاص يبه انا راح اسوي العمليه " و أبتسمت بأممل " و إذا مت أجي عندك و أنام كذا جنبك !!.. " سكتت " لوهلـه وهي تستوعب كل حكيها ضحكت بحزن ع نفسها رفعت إيدها مسحت ع وجهها بتعب و تأملت قبرة و ضحكت بلا وعي : صرت مجنونه يبه صح !!.. سكتت مرة ثاني ع أمل برد عليها لكن ماشش بلعت ريقها بضيق " بعد دقايق " حست نفسها إنها هدت شوي طلعت من شنطتها زهرة صغيرة و حطته ع قبرة و همست بإبتسآمة حزن : كنت تحب الزهور و هذا مني لك !! نزلت راسها و باست القبر خذت شوي من التربه ف إيديها و قبضة عليه " همست " نااام بسسلام يبه برجع لك ثاني ان شاء الله ببشارة حلوة !! قاممت بتعب و تلملـم نفسها و تمسح بقايا دموعها بيدها الثانيه لفت تمشي طالعه من المقبرة وصلت لسيارتها فتحت الباب كانت تبي تركب م حست إلا بيدين قاسيه تمسكها من الجهتين أبعدوها و شخص ثالث سكر البـاب كانت تبي تصرخ بس الشخص الثالث حط إيده ع فمها بقوة غمضت عيونها بألم و رُعب من قساوته و ثقل إيده أوجع ثغرها أشر لهم يبعدون عنها مسكها م ذارعها ولفها لسيارة وهو يدفها طلع ورقه من جيبه و حطها بجيب معطفها قرب منها حيل و همس ف إذنها : م نبي منك شي ولا شفتي شي !!..
حطت إيدها ع فمها من أبعد إيده عنها بلعت ريقها بخوف و هلـع و صرخت : إنتو من أتبـاع فايز صح لكن والله م أسسكت لكم ي كلاب رااح أعلـم الشرطة !! طلعت جوالها تبي تتصل لكـن الشخص سحبه منها بعنف و رمااه ع الارض حتى تكسرت و تلاششت مسك ذراعها بقوةة و همس : نحن مأمورين جينا نعطيك ألأمـإنه فـ لا تسوين مشاكل
رتيـل تأوت بألم و هي تتحرك و تحاول تنفـر منه و بقهر : تحسب إني بخاف منك إنت وذا الجدار اللي معك لكن تخسسون والله نهايتكم ع إيدي ي سسفلى والله م اخليكم كلاب !!..
الشخص عصب رص ع سنونه بغضب وهي يشد أكثر : حافظي ع نفسسك و أبعددي عنها باقي طفلـة و بدري عليك ع اللي رااح تسوينه
رتيل أنقهرت من كلامه بأن يستصغرها دفته و هي تحاول تحرر ذراعها من قبضته العنيفة تفلت بوجهه وبسخريه : ان كانك رجال وصل هالتفلـه بوجهه رئيسك الحقير كسرت الجوال ع بالك بسكت إترك إيدي عديم المرجلـه !!..
كان يفهم ع كلامها لانه عربي لكن اللي معو امريكان م يفهمن الهرج العربي أنقهر و عصب بشدة : م ينفع معـك إنتي الطيب إمشي معي اعلمك منو عديم المرجلـه !! أششر للشخصين يقربون عشان يقيدوها لكن هي رفعت إيدها الي به التراب و رمته كله ع وجههم دفها بعنف ع السيارة حط إيده ع عيونه و كذالك الشخصين لوهله حسو انهم انعمو إنبطحو ع الارض بتوجع !!
تألمت من جنبها و حطت إيدها ع بطنها و هي تحس بوجع تنفست بألم ناظرتهم أستغلتهم فتحت بااب السيارة بسرعة و ركبته وهي تتنفس بسرعة و حركت تسوق بسرعة غير معقـولة !!
"
« فرنسسـا » .
"

عِتآب ف جناحها كانت جالسه ع طرف السريـر و ماسكة إيدها بألـم و هي تبكي بخفيف رفعت راسها للباب اللي أنفتح دخل منه متعب و قرب لها بكرسيه ناظرها و تنهد بضيق : آسف عِتـآب م كان قصدي
عِتـاب ناظرته لثواني بعيون دامعـه ثـم صدت عنه و هي تزمم ع شفايفها بزعـل و تشد ع إيدها بأاـم
متعب قوسس شفايفه و قرب اكثر فتح الدرج حق الكمدينا و طلع علبة الاسعافات قرب منها اكثر طلع المرهـم و مسك إيدها بحنيه وهو يدلك بشكل دائري و بهدوء بحيث م يعورها خلص رفع راسه لها : لا تغطينه عشان ينشف و يطيب !
عِتـآب بدون م تناظره سحبت إيدها و قامت عنه
متعب غمض عيونه : عِتـآب خلاص قلت لك آسف م كان قصدي من قهري و بدون م أحس !!..
عِتـآب لفت له و صرخت بحدة : ليش تنقهر من قول الحقيقة هاه إنتـ" قاطعها "
متعب بصرخة : إسسكتي خلاص لا تحكين عن هالموضوع و تفتحينه عندي لان م بيصير لك خير و انتي تعرفي !!
عِتـآب و نزلت دموعها بوزت بزعل : لا تصصرخ علي تفهم !!
متعب زممم شفايفـة طلع سيجارة ولعها و بدا يدخن ثم مسك إيده و شدها له حتى جلسها ع فخـوذه مسح دموعها بإصبعه و همس : إنتي ليش زعوله كذا كله تزعلين !!
نلظرته عيونه و سرحت فيه و بهمس : بروح عند أبوي تروح معـآي
متعب بهدوء : أبشري م قلتي وش رايك بالرجال !
عِتـآب ناظرته و بدلع عفوي : م حبيتو هو كبير زي كأنه أبوي غيرو أنا مابي اتزوج الحين باقي م خلصت المدرسة !!
متعب : حكيتي مع أبووك طيب !!
عِتـآب هزت راسها : لا مابي اخاااف يعصب علي !!
متعب أبتسم عليها م سرع م تنسى و تنجاوب : خلاص ي قلبي أنا أحكي معه م يصير شي دااام إنتي م تبين
عِتـآب أبتسمت بفرح و ضضمته : تعيش ي متعب !!
متهب ضضحك : ههههههههههههههههههههههههههه ي طفلة يلا قومي نروح نتغدا انك م كليتي شي !!
قامت من عند فخوذه و قفت ابتسمت بتوسع : هيا بس أنا رااح أددفك مافي إعتراض تمام !!
متعب ناظرها و تأملها قصيرة حيل لو انه واقف قدامها كان وصلت لحد بطنه ابتسم : ماني معترض يلا تعالي بسرعة تراي جوعان !!
عِتـآب تحركت لخلفه و مسكت المسكة من الجهتين و تدفه حتى طلعو رة الجنـاح !!
عِـتآب ناظرته و أبتسمت و هي تغمز له مسك
فكـها وهو يقربه له ويبوسها بقوة !!
و بين السوالف و الهروج ثبت عينه ع عِتـآب
وغدا باله لبعيـد حيل !!
"
"
#فلاش باك " لـ قبل 17 سنة "
"
ف جناحها و منسدحة و ضماه المخدة و تبكي من حر و قهر ع قلبها اللي يحبه و بنفس الوقت اللي موجعتها مرضها وراثي القلب حكو لها خلال شهرين إذا م حصلو متبرع كود تسوء حالتها و تؤدي للمـوت حست بأحد يفتـح الباب إقتربت منها إمها ناظرتها كيف وجهها ذابـل و الهالات حول جفنها انفها و أهدابها محمرين من كثر البكي الممتلى بالدمـوع تنهدت قلبها متقطـع عليها : ي يمة لمتى بتقعدين كذا هالحـال م يصير !!..
عـذآري لفت وجهها لجهتها و ناظرتها لثـواني ثم رفعت نفسها و جلست مسحت دموعها بعشوآئيـه و ببحة بكى : يمـه من الاخـر أنا مابي إلا متعب تكفين بمة م أرضى بالمتبرع ف خليني أتزوجه و اعيش آخر شهوري و أيامي معـاه !!..
أم عـذآري بحده : الولد م يعتبرك إلا إخت أشلون أنا بطلب منه هشي م فكرتي بإبـوك !!..
عـذرآي وهي تشهق ببكى و منهارة : يمة أبوي إذا يحبني يرضى " مسكت قلبها من حست بوجع قوي فيه " يمـة نخيتك آخـر مطالبي من الدنيـا لا تكسريني !!..
أم عـذآري رق قلبها بلعت ويقها من حكيها و قفت عندها و هي تضمها و تمسح ع شعرها و شوي و تبكي معها : بس ي بنتي أهدي م يصير خاطرك الا طيب إهدي إنتي بس كافي بكى و أذكري الله !!
عـذآري رفعت راسها وجهها مليان دموع قوست شفايفها من الفرح : يمة جد جد بتوافقون !!..
أم عـذآري ناظرت لوجهها رفعت إيدها وهي تمسح دموعها هزت راسها : إي ي يمة أنا بنفسي بطلب هشي من متعب وان شاء الله إنه م يردني
عـذآري ضحكت ضحكه ممزوج بالبكى من فرحتها مسكت إيدين إمها و هي تبوس بكثـرة أم عـذآري حز بخاطرها عليها كيف فرحتها بمجرد ان هي بس اللي وافقت م أستكثرت عليها هشي و لجلها تسوي إي شي مسحت ع شعرها بحنان : يلا ي بنتي إنتي خذي علاجك إرتاحي أنا بنزل وإن شاء الله م يصير إلا خيير !!
عـذآري هزت راسها رفعت نفسها وهي تبوس راسس إمها و تضمها و تشد عليها بقوة شدت عليها إمها لثواني معدودة ثم أبعدت عنها و تبوس جبينها بحنية ثم لفت وهي تبعد عنها كانت تمسح بقاية دموعها وعينها ترآقب إمها لين م طلعت من جناحها رجعت أنسدحت من جديد بأمـل و تفاؤل هي متأكدة انو بعد إقناع امها إبوها بيوافق ع طول م يقوى ع رفضها بس هي حيآويه مستصعبه تقول هشي له !!
أم عذآري نزلت أسسفل الصالة شافت الجـد جالس و يقرأ الجريـدة تقدمت له جلست جنبه و هي تتنهد أبو عذآري نزل الجريده و ناظرها بقلـق من ششاف ملامحهـا : علاممك ي حرمة وش الوجهه ذا
أم عذآري ناظرته : بنيتك ي رجال ودها بمتعب !!
سكت شوي ثم ناظرها بششك : وش تقصدين !!
أم عذآري تنهدت بضيق : اللي فهمته ، البنت هاويته و تريده ميديها تبي تعيش آخر أيامها معه
أبو عذآري شتت نظره بصدمة و بعد ثواني وقف بحده : وشش تهذرين به قومي نادي لي بنتك بسسرعة م عاد بها حيه !!
أم عـذآري وقف و بترجي مسكت إيده : ي رجال نخيتك لا تأذي البنت أكثر ولبي مطلبها !!
أبو عذآري ناظرها بعصبية و نفض إيده : صابك الجنون ي حرمة توحين إنتي باللي تحكينه !!
أم عذآري بخوف : بنتك م راح تقبل ع التبرع ي رجال م أريد أخسسر بنتي الزعل مو زينن لها !!..
أبو عذآري أحتدت ملامحه همس بهدوء : روحي ناديها ابي أسسمعها أنا
أم عذآري هزت راسها بسرعة وهي خايفة ركضت طلعت لجناحهـا ثواني عديده و تنزل و جنبها عـذآري ولافه الوشاح حولها و شعرها الكيرلي مفرود نزلو و دخلو الصاله أبو عذآري رفع نظره لهـا لثواني و همس : تعالي أقربي جـآي !!.
مشت له و جلست جنبه بدون م ترفع راسها تحس إنها خايفة و مرتبكة بتواجهه أبوها من أصعب المواجهـات نست أنو حتى لو أمها اقنعته يبرجع لها عشان يسمعها بلعت ريفها بإرتباك من أردف أبوها بهدوء : إرفعي راسسك ي بوك !!..
ضلت لثواني مثل ماهي متوتره خايفة ماهي جرئه حتى تجاوبه ع السؤال بدون خجـل بعد ثواني رفعت راسها ببطى له و بتوتر : سسم يبه !!
أبو عـذآري كان جالس رججع جسمه للخلف و فرد إيده ع الدكايـات ناظرها : سم الله عدوك صح اللي سسمعته !!
نزلت نظرها بسرعة و سكتت لدقابق و هزت راسها ببطى شديد بخجـل بدون م تحكي !!
أبو عذآري ببرود : متعب لا ماهو من ثووبك !!
منزله راسها و تفرك إيديها بقهر وهي ماسكه بكيتها بلعت ريقها بغصة رفعت راسها و ناظرته بعيـون دامعه و بتردد و خوف : يبـءـه أنـءـا أحبه
أبو عذآري كان يناظر لقدامه شتت نظره لها بلع ريقه من ششااف دموعهـا تنهد بضيق : يبه متعب باقي صغير عليك ولاهو قد المسئوليه للحينه يدرسس غيره إنتي إخت بالنسبه له !!..
عـذآري سكتت و نزلت راسها زممت شفايفها و شهقت بخفه تبكي بصوت مكتوب
أبو عذآري ناظر أم عذإري بملامح حادة ثم رجع نظره لها تنهد بتعب من شافها تبي و تشهق حن قلبه عليها بس مو هاين عليه نفسه يطلبه هو منه ولا هاين عليها حالتها و تعبها وقف و قرب لمها مسك راسها وهو يضمها لصدره همس بخشونة و بحنيه : خلاص إهددي لا تبكي !
عـذآري بكت بصوت عالي و هي تشهق بقوة وشد علية مسكت إيده و ببكى : يبه تعببانه مابي متبرع بس لبي مطلبي ي بوي هويته و أريد أعيش معه " رفعت راسها له و ناظرته بعيون كلها دموع همستت ببحة " آخر مطالبي ي ضي عيوني
أبو عـذرآي أكتسى ملامحه و الضيق و بحنية مسكح دموعها و باس جبينها بحُب : خلاص. ي بوك م يصير إلا يرضيـك !!
إبتسسمت عـذآري بذبـوز و سسرعان م غمضت عيونها و أختـل توازنهـا أنصصدم و ثبتها بيديه قبل تطيح أم عـذرآي اللي كانت واقفـه و تناظرهم صرخت بخووف و هي تركض لها !!
أ بو عـذآري ناظرها و صرخ بخفة و قلبه طاير عليها من الخوف : روحي حيبي عبايتها بسرعة !
"
« المستشفى » .
"
واقف قـدآم البـاب و ينتظر الدكتور يطلع و يبشره و يطمن قلبـه سند نفسه ع الجـدار وهو يرفع راسـه بتفكير من كلامهـا قربت له أم عـذرآرب وهي تشهق بخفيف و ناظرته : رااح توافق
أبو عـذآري نزل راسه و بضيق و هو يشتت نظره عنها ..
أم عذآري رفعت أصبعها بتهديد : راح ترضى تحكي مع متعب م رااح أخسسر بنتي تفهـم !..
مد أيده يبعدها عنه و همس بتعب : إسسكتي !!
أم عذآري أردفت ببكى : هذي وحيدتي مالي غيرها تكفى وافـق !!..
أبو عـذآري حس بضغط عليه أردف بحدة : قلت إسسكتي م توحيـ" سكت " وهو يوجهه نظره لبـاب من. الشاف الباب ينفتح و يخـرج منه الدكتور تحرك وهو يتعداها وقف قباله و يناظره بخوف !
الدكتور تنهـد : البنت م رااح تقدر تتحمـل لـ الشهرين
عشان تحصلـون متبـرع !!
أبو عـذرآي بلـع ريقه بخوف : شنو يعني دكتور !!
الدكتور بضيق : يعني تجهزو لكل الاحتمالات !
لف و مشى عنهم أم عذآري طاحت ع ركبها حطت إيدها ع فمها و هي تبكي و تششهق لف لها وهو معقد حاجبه بضيق و إنزعـاج منها قرب لها ومسكها من كتوفها وقفها وهو يمسح ع ظهرها بمحاولة يهدديها بعد فترة بسيطة دخلو عندها و كانت مستلقيه ع السرير و بيدها وصل المغذي وقف فوق راسها ناظرها وهو يمسح ع ششعرها بشرود ، جلست جنبها ع طرف السرير و مسكت إيديها و قلبها منفطر و خايف عليها ، فتحت عيونها ببطى شديد و شتت نظرها لثواني تستوعب بدون م تحرك راسها لفت وجهها للي يمسح غ ششعوها و ناظرته بخجل و إرتباك ممزوج بالخوف شدت ع إيد إمها اللي ماسكته بصصمت
أبو عذآري جلس ع الكرسي بهدوء طلع جواله و دق ع متعب كلها دقايق ورد بدفاشه : أيوا هلا !!
أبو عـذآري بهدوء : إركـد ، رح للبيت أنا منتظرك أبيـك بالسالفـة !!
متعب بلع ريقه بتوتر : آسسف عمي سسم خمس دقايق ونا عنددك ف البيت !!
أبو عذآري : ماني فالبيت بس إنت إسبقني ونا بلحقـك يلا بسرعـة ي ولدي !!
"
كان جالس ف المجلس و يطقطق ع الجـوال ينتظر و فيه فضول يعـرف وش السالقه يبيه عمـه يناديه كذا إحتراماً له رفع راسسه أول م حس بدخوله دخـل الجوال وبجيبه و وقف بسرعة و بااس راسسه بإحتـرام : هلا عممي آممرني !!
أبو عـذرآي جلس و أبتسم بذبول : تحب الكعبه ي ولدي م يالامر عليك ظالـم !!.
متعب جلس وناظره بتمعن أردف بقلق : عمي وش فييك تعباان !؟..
أبو عـذآري تنهد : كل خير ونا عممك مير إني طالبك لجل موضوع و مطلب و اعرف اني م طلبت هشي منك الا ونا قليـل الحيلـة ي ولددي
متعب فـز : أفاا ي عممي أنت تطلب و تأمر سم بس
أبـو عـذآري نزل راسه بصمت و تفكير لثواني بعد بعد دقيقه رفع راسه و بنبره غريبه : أنا طالبـك لبنتي زووج !!..
متعب أنصصدم و شتت نظظره ع الفرااغ بذهوول لثواني رفع راسه و ناظره وهو يرشش بعدم إستيعـاب : عمـءـي إنـءـت وش تقـءـول !!.
أبو عذآري تنهـد : مثل م سمعت ي ولدي مدري كيف ! و اشلوون ! و متى ! بس بنتي هاويتك و مرغبه فيـك البنت مريضه و منومة بالمستشفى واليوم الدكتور قال م رااح تتحمل خلال المهلـة لجل يجي أحدد يتبـرع آخـر مطالبها تعيش أيامها الاخيرة معك !!..
متعب فتح فممه وهو مصدومم تحبـه متى و شلون وش يرد ضضل ساكت لدقايق معدودة وهو يحاول يستوعب و أخيـراً بعد أدراك نطق بصعوبة : بس أنـ" قاطعه " أبو عـذآري بغصـة و بنبرة راجفـه : أددري ي ولدي بس بنتي مالها دنيـا أيامها قليلـة أذا م رضيت كود هشي يأثر عليا نخسرها بسرعة أكبـر !!
متعب ناظر عمـه بتوتر زممم شفايفه بكددر عليه هو عارف انه مبتلي متورث بنفس المرض خاف عليه يتأثر من ضغطه حزن ع بنته اللي م يعرفها اشلون تحبه و تبغي تريد تعيش أخر أيامها معـه هزته نبرة صوته الراجفه و همس بسرعة : مـوافق ي عمي. وأبشـر لو تبيه اليوم قبل بكرا م عندي مشكلـة بس لا تضيق خاطرك !
أبو عذآري تنهـد بفـرح و أبتسم بإمتنـآن : الله يرضى عليـك والله ماني عاارف وش اقولك "
بعد مرور أسبوعين تم الزواج و مر ع زواجهم أسبوعين و عذآري مافي أسسعد منها ، متعب تصرفاتها إهتمامها و حُبها و أنوثتها الطاغية شخصيتها ودلعهـا العفـوي أجبرته ينعجب فيها و يرضى يجتمـع معها " بعد مرور شهـر " من زواجهـم كانت توها طالعـه من التواليت و قلبها برفرف و مبسوطة و طايره من الفـرح بعد م أكتشفت بحملها من الشخص الي تحبـه رااح يكون فيه راببط إحتمال تخلي العـلاقة تستمر للأبد و غيره لانها بتصير أم ع وشك يتحقق منـاها أبتسمت بتوسسع و هي تحس نفسها بالسسما و الارضض مو سايعتها من الفـرح
سمعت بـاب الجـرس يدق ر كضت تفتح و هي راسسمة إبتسامة جميله ع ثغرها خذت منه الشنطه و هي تناظره و همست بحُب : أهليـن و أخيراً جيت عندي لك خبـر يجنن !!..
متعب ابتسم غصب من إبتسامتها دخل و سكر الباب وراه و تنهد بتعب : وش أسوي كان به دووسس إضضافيـه عسساه خيير أكيد يجنن دام انتي اللي بتخبريني !!..
عـذآري مسكت إيده و جلسته ع الكرسي رفعت إيده و حطته ع يطنها و همست : رااح تصير أب !!..
متعب صنم بصدمة وهو مو مستوعب : هااه !!
عذآري ضحكت بغنـج و باسست خده بحُب : بيصير عددنا ثلاث إن الله أرااد !!..
متعب بلع ريقه و بغبـاء : وشش قصددك !!
عـذآري أبتسمت حتى بانت صف أسنانها : حبيبي يلا عاد أستوعب اقولك بتصير أب يعني بيكون عندنا بيبي يشبهك ان شاء الله !!..
متعب فز للحين مصدوم ابتسم بغبـاء : والله " سهى وهو يحاول يستوعب و بعد ثانيه و بدون وعي صرخ بقوة " إنتي حاااامــل يعني !!
عـذآري فزت و شهقت بخفه و تراجعت للخلف وهي تغمض عيونها و تحس بقلبها يدق بقوة  بروعه و هلـع من صرخته ..
متعب حس ع نفسه و زممم شفايفه بوهقـه مسك إيدها : آسسف ي عيوني من فرحتي والله !!..
عـذآري مسكت إيده و باسته و بإبتسامة حُب : عادي حبيبي بس تعرفني إنت من م احب احد يصرخ علي بس عاذرتك مير إنت أهم شي مبسوط !؟..
متعب أبتسم بتوسع و باس راسها : أشلون م اكون مبسوط و إنتي بتهديني شي حلو منك !!..
عذآري حطت راسها ع صدره : أددعي لي الله يتمم !!
متعب عقد حاجبه حاوط كتوفها بيده وهو يشد عليها و أردف بهمس : ليش تحكين كذا !!..
عـذآري بتعب : أخاف م أللحق أشوفها او أشوفه !!
متعب تضايق ابعدها وهو يضم وجهها بيدينه و بحنيه : لا تحكين كذا ان شاء الله بتولدين و تقومين لي بسلامه و بتقربن عينك بضناك !!
ناظرت وهي تسعبل بعيونها و بعفويه : م احس كذا بس إن شاء الله مير إنت خليـك دايم جنبي و بقربي دايم لا تتركني !!..
متعب بلع ريقه حس بشعور غريب انزعج ولا ينكر انه حس بخوف منه شدها لها و ضمها وهو يمسح ع ششعرها و همس ببحة : أشش لا تفكري بشي أنا جنبك و موجود معك دايم " سكت لثواني ثم أردف " كليتي و خذيتي علاججك !؟..
أبتسمت بخفوت و هزت راسها بلا بدون م تحكي ..
متعب نزل نظره له وبلطف : ليه ي قلببي !؟..
رفعت عينها لعيونه و تناظره بتركيز و حُب و بإبتسامة : كنت أنتظرك ، بس وش الفود لـ خذيت علاجحي !!
متعب أبتسـم لها بلطـف : الفود إنك م تتعبين و مرة ثانيه إذا تأخرت لا تنتظزيني إنتي تغدي طيب
هزت راسسها بنفي و أردفت بهمس : لا أحب آكـل معـك كذا ونا أناظر فيك !!..
"
[/color][/quote][/b][/color]

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1