غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 07-02-2020, 05:42 AM
rwaiio10 rwaiio10 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية طعن رمح و جمرتين حُبه / بقلمي


"
الفصــل الخامــس
"
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
"
"
رتيل ببحـه اردفت بإستخفاف : اوه حقاً و ما رأيك أنتي !!..
نوف صغرت عيونها و ناظرتها بتمعن حست انو فيها شي من نبرتها المبحوحه و بشك سحبتها من إيدها و قفلت الباب توجهو للصآلة و جلسو ع الكنبة مسكت وجهها ناظرتها و بقلق اردفت : فيك شي !
رتيـل بلعت ريقها بغصة وهي تعض بشفايفها و ناظرتها بعيون دآمعـة نوف خافت هزتها من كتوفها : بسك ي بنت عض يشايفك تجرحت احكي وش فيك " و بخوف كبير " يوجعك شي !!..
رتيـل رفعت عيونها تمنع دموعها من النزول : نوف قلبي يوجعني مره !!..
نوف بلعت ريقها بخوف : بسم الله ع قلبك حبيبتي ليش وش فيك صصار معـك شي !!..
تنهدت بألم : عرفت منو ذبح أبـوي !!..
نوف شهقت بفرح : طيب حلو وش موجعك !!..
رتيـل صمتت لدقايق سرعان م شهقت وهي تبكي و تزم شفايفها بوجع : عرفت بس خسرت شي حلو !
نوف رفعت حاجبها بعدم فهم : وش قصددك !!..
رتيـل وهي تبكي بنحيب : فايـز الـ** نوف هو اللي ذبح ابوي وهو يصير زوج هنـآدي و خسرتها !!..
نوف انلجمت بصدمة واردفت : كـ كـيف عرفتي !!..
رتيـل عقدت حاجبها : هي قالت لي " و ناظرتها " قلبي أحسة زي الجليد بس يحرقني مره !!..
نوف ارتبكت و بلعت ريقها : حبيبي تعرفين ان كل شي عشتية راح يمضي مع الايـآم صح ولا لا !!..
هزت راسها و أهداابها إمتلت بالدموع حطت إيدها ع فمها وهي تشهق : م راح يمضي انا لقيت قاتل أبوي و بينال عقـآبة بس قلبي م راح يرتاح من الخوف و خسرت نفسي فقدت شي حلو فقدت هنادي فقدت روحي الصديقة اللي كانت كل شي موجع قلبي جفـآي لها شعوري إتجاهها م راح يكون مثل اول اعرف ان مالها ذنب بس مو بيدي والله و رااح افقد غوالي راح افقدها هي بعد و ذيب بياخذ كلشي مني !!..
نوف نزلت راسها بحزن مدت إيدها وهي تمسح دموعها : بس حبيبتي إهدي لا تسوين كذا !!..
رتيـل حطت راسها بحضنها وهي تبكي بنحيب : تعبت ي نوف حاسة بضيآع وجوده معي محسسني بالامـآن حاسة بشعور كني بخسرة محتاجة أبوي أبي اروح عند أبوي " رفعت راسها و مسكت إيدها و بترجي وبأنهيار و بحرقة " نوف تكفين وديني له والله والله قلبي يحتـرق كثير تكفين نوف !!..
نوف م تحملت و قلبها يتقطع عليها دمعت : بس رتـول قلبي إنتي م يصير اللي تسوينة م يجوز !!..
رتيـل تصرخ تبكي بنحيب و منهارة ع صدرها و تشد عليها و بكل حرقة : تعلقت فيه و أخاف أحبه و يروح هو بعد مثل أبوي ليش هو راح تركني !!..
نوف ماهي عارفة وش تسوي وهي منهارة م راح تسمعها شدت عليها وهي تمسح ع شعرها يحنان و قلبها و محزن عليها هي اكثر من يعرف بكلشي عانتة من من الحادث و من بعد وفاة أبوها تمتمت وهي تسمي و تقرا عليها ضلو ع حالهم " ربع سـآعة " رفعت راسها من صدرها عقدت حاجبها من حست بثقل و صداع مسكت راسها بألم وهي تشد ع شعرها حست بوخزة ف بطنها نوف ناظرتها و خافت من حالها قامت خذت كاسة الموية اللي ع الطاولة و قربت منها : خذي حبيبي سمي !!..رتيـل خذتة و شربته و رجعتة ع الطاولة وهي تاخذ انفاس بمحاولة تهدأة نفسها غمضت عيونها و مسحت وجهها و بتعب : أنا صار لازم أرووح !!..
نـوف برفض : وين تروحي وانتي بـ هالحـآلة !!..
رتيل وقفت خذت شنطتها زمت شفايفها بوجع من بطنها " الجرح " ثم أردفت : ذيـب برا ينتظرني !!
نوف وقفت معها ناظرتها مسحت باقي دموعها من خدها بلطف و حنية : م بعد العسر الا يسر !!..
رتيـل أبتسمت بذبـول : م بعد العسر الا الموت !!..
نوف خافت و تنرفزت و بعصبية : إنتي حقها أسلمـك بيد عنيـد عشان تعلمك اشلون تحكين استغفرالله !!..
رتيـل ضحكت بدون نفس و ضمتها : فديتهم المعصبين والله ترا امزح معك اكيد م بعد العسر الا يسسر ونا واثقة من هشي فديت قلبـك !!..
نوف بتشجيع : راح تتجاوزي انا متاكدة انتي قوبة
رتيـل هزت راسها و بغموض : نهاية المطاف الهـآوية !!..
نـوف بإستغراب ممزوج بالقلق : كيف يعني !!..
رتيـل تنهدت بتعب ثم ابتمست قربت لها و باست خدها : يعني إني أحببك الحمدالله عليـك !!..
نوف صغرت عيونها و ناطرتها بطرف : صدق والله مشيها ع غيري ف بالك شي و شي مو زينن بعد " و تنهدت بيأس " بس إنتبهي لنفسسك !!..
رتيـل وهي تضرب اصبعها ع خشم نوف : وي فديت الفهيمااات يلا حبيبي أششوفك ع خيير !!..
مشت و نوف رافقتها للباب ودعتها خرحت من بيتها لفت وقفت تناظره كان برا جالس فوق سيارتة و إيده ع ركبتة و ضضمن أصابعة السيجارة و بيده الثانية متكئ فيه بكوعة شتت انظارها ع اللي حولها ثم رجعت ناظرته ثم ضحكت بتعحب و اقربت لعنده : إنت وش حالك ذا
ذيب اللي كان ساهي فز من سمع صوتها و ناظرها متفاجئ : والله مدري عاد قلت دامك دخلتي عند هالسويدة م راح تخليك تطلعي منة وقلت أطلع اسوي لنفسي جو ع بال تجين !!..
رتيـل برفعة حاجب : ححدك عاد لا تغلط !!.
ذيب يسحب من السيجارة و ينفثه سمع صوت رنة جواله معلناً عن أوصول رسالها فتحها وهو يقرا سرعان م رفع حاجبه مبتسم سكر الجوال و دخله ف جيبة نط نازل من السيارة اقترب منها و باسها من خدها فتح لها الباب : يلا إركـبي بسرعة !!..
رتيـل ركبت بسرعة وهي منزعحة من وجعها م عادت صارت تحس بالوجع من غير الوخزات اللي تجيها يجوز انها تعودت بس تحسة يزعجها و يشتتها زمت شفايفها تمنت لو ان من البداية اهتمت فيه و طاب كان مارست حياتها طبيعي و يمكن حتى اللي بتسوية م راح يكون هشي عائق لها تنهدت من شافت يركب و حرك بهدوء و عينة ع الطريق أردف ببحة رجولية خشنة : نروح مطعم عششان نفطر لا تقولي مابي لان بتروحي غصب ف وفري ع نفسك حبيبتي و بعدها يصير خير !!..
سكتت م تكلمت " ربع ساعة " وصلو لطعم فخم و رآقي نزلو و جلسو ع الطآولة اللي حجزها ذيب شوي جا لهن القرسون و معة قائمة الاكل احذه وهو يتصفح رفع تظره لها : وشش تطلبين !!..
رتيـل هزت راسها : مابي شي مو مشتهية والله !!..
ذيـب بهدوء هز راسه : راح اطلب لك ع ذوقي !!..
رتيـل رجعت شعرها للخلف وهي تعدل جلستها ناظرتة ثم ابتمست و هزت راسها : طيب !!..
طلبو كلها دقايق وصلهم الاكل وبدأو ياكلون بعد ثواني رتيل وهي تمسح فمها : الحمدالله دايمة !!..
ذـيب رفع حاجبة و بتعحب : م كليتي شي !!..
هزت كتوفها بعدم إهتمام : يكفي لـ الهقد !!..
ذيب وهو يمسح فمة و يشرب موية اشر للقرسون لجل الحساب قامو و توجهو لصالآت الجلسات رتيـل ناظرته : ليش جينا هنا !!..
ذيب أبتسم بجاذبية : ماعندك مشكلة نحلي !!..
رتيـل ابتمست بتوسع : طبـعاً و ابي قهوة تركية !!.
ذيب قبص خدودها بحُب و ييمشو جلسو و طلبو مشروبات ساخنة و شوية حـلا !!..
رتيل مبـوزة و تضربة ع كتفة : حيوان لا تقرص خدودي هف أوجعتني !!..
ذيـب يشرب الكوفي حقتة و بمـرح : عسل ع قلبي شسوي احب خدودك ي أم خدود إنتي !!..
قرب منها نزلت راسها بإحراج. و خجل وهي عارفة وش بيسوي ابعد شعرها بإصبعه ميل راسه بخفة و طبع بوسة خفيفة م بين أذنها و رقبتها تنفس بهيآم : إنتي ششنو ريحتك مثل المسسك !!..
رتيـل زمت شفايفها من حست بأنفاسة الحارة ع رقبتها رفعت راسها و ناظرت لعيونة ثواني سرعان م ضمتة وهي تحط راسها م بين صدرة العريض و كتفة الايمن دآهمها ريحة عطرة المختلطة بريحة الدخـان غمضت عيونها و هي تستنشق رفعت إيدها وهي تمرر إصبعها ع عوارضة بخفة فاضت كل مشاعرها الصادقة و بس تبغى تكون معة خايفة من إحساسها بالذنب و ليش تحس بالذنب و هي صادقة بمشاعرها يمكن المشكلة فرضت نقسها لجل تجمعهم مع بعض يزعحها و يشتتها شعور دايم يداهمها شعـور الفقدان يكويها و يحرقها ذيب اللي أنبسط منها حط ايده ع كتفها و ايده ع ظهرها و شد عليها وهي يدفن وجهه بين شعرها !!..
رتيـل مغمضة عيونها وحآسة بكمية الدفى و الامان رفعت رجولها بحيث تلم نفسها صارت كلها بحضنة أردفت بهمس متعب : تعبــآنة ذيب !!..
ذيـب يمسح ع شعرها وهو يبوس راسها و بنفس همسها : رااح أخليـك بخيـر ي قلبي ذيب انتي يكفيني تصدقبني و توثقين فيني و اذا م الله أراد بتكون نهايـة ذيـب !!..
رتيـل ضلت دقايق تستوعب حكية دق قلبها بشكل قوي لدرجة حسته يوجعها بالحيل و داهمها نفس الشعور ابعدت راسها عنة و رفعت نظرها لة بعيون دآمعة و شفايفها ترجف خوفـاً من هالشعور : ليش ليش تقول كذاا الحين فيك شي !!..
ذيب ثبت نظره لعيونها رفع كفة حطه ع خدها و بإصبعه يمسح به دموعها و بنبرة خشنة ممزوجة بالحنية : لا بس لان مافي احد يضمن يومه !!..
رتيـل نزلت نظرها لصدرة وهي تحط ايدها علية و تغرز أظافرها فيه بقهر و بنبرة راجفة : توجع لي قلبي لا تحكي كذا !!..
ذيب قرب جبينه ع جبينها ثم حط إيده ع صدرها وهمس : قلبك يدق بسسرعة تحبيني !!..
رتيـل بلعت ريقها زمت شفايفها بتشتت : مـدري بس أبيـك ولا أبي أخسسرك !!..
ذيب ببحة : أنا لو ماني متأكد أنك تحبيبني لو هالقـد بس م وافقت ع طلبك و خطبتك برغم من معرفتي لإستغـلالك و إستغفالك لي !!..
رتيـل إرتجف قلبها غمضت عيونها و بلعت ريقها بإرتباك أردفت بتوتر : أسفـة ذيـب !!..
ذيـب حط راسها ع كتفة : حُبي لك يشفـع لكل ذنوبك و تمـردك !!..
أبعدها عنه و قآم و قومها دفع الحساب مسك إيدها طلعو برة المطعم فتح لها الباب و ركبت و ركب و حرك هو بسرعة حطت إيدها بطنها بوجع رجعت راسها للمرتبة و غمضت عيونها بتعب وهي صادة للجهة الثاني !!..
ذيب طلع الباكيت وطلع السيجارة حطه ف فمه ولعهـا رتيـل فتحت عيونها بضيق ولف لهه ناظرتة تنهدت : وبعدين مع السجاير ذي متى بتبطلـها !!..
م رد عليها وهو يكمل يشفط ثم ينفثة بـ هالدخان ماهي الا دقايق معدودة وقف السيارة قدآم مبنى صغير نزلت و توجهة لها فتح الباب رمى الدخان بعد شفط منة أخر شفطة : إنزلي !!.
نزلت وهي تناظر للمبنى برفعة حاجب : شنو !!..
ذيب مسك كف إيدها و ميل راسه لها : نروح نشوف
رتيـل شتت أنظارها و تنهدت بتعب : لازم !!..
ذيب حاوط كتوفها وبحُب : هذي مفاجئة م ودي اقول أنا متحمس م ودك تشوفيها إنتي !!..
رتيـل إبتسمت بتوسع رفعت نظره له و بحمــاس : أف ليش م قلت من زمان الا ودي إشوفة بس !!..
ذيب قاطعها : بس شو انتي م عليك من الخـارج الحين امشي عشان تشوفين وش بالداخل !!..
رتيـل مسكت إيده و بحماس : اي اي يلا بسرعة !!..
"
ذيب إبتسم و سحبها من إيدها مشو دخلو داخل و ع دخلتهم أمطرت عليهم أوراق ملونة و ورود حمرا مقطتفة و شخصين معهم طاقم كاميرا يصورون و ع الركن بعيد عنهم بشوي به سرير صغيرة منثور بالورود حمرا ترك إيدها منتظر ردة فعلها بكل حماس وهو مبتسم . رتيـل شتت أنظارها حول الغرفة وهي تناظر بذهول البالونات الحمرا اللي عشكل قلوب موزعة بكل مكـآن حطت إيدها ع فمها بصدمة ممزوح بالفـرح ثم ناظرته بإبتسـآمة : ذيـب إنت " و ضحكت بوناسـة " ..
ذيب تم يناظوها بهيـآم و حُب طلع علبة من جيبة فتحه اخذ الخاتم ثم مسك إيدها ثم دخلها بإصبعها بكل هدوء و مثبت عيونه بعيونها يتأمل لمعة عيونها ابتسم حتى بانت صف أسنانة العلـوية .. رتيل ع وضعها ماهي عآرفة وش تسوي من صدمتها و فرحتها فتحت فمها هي تحاول تنطق و تحرك إيدها بمحاولة تعبير عن الشعور نزلت نظرها لاصبعها اللي به الخاتم وهي تتأمله لثواني ثم رجعت ناظرته م قوت غير إنه تضمه بكل قوتها لدرجة ذيب رجع خطوة للخلف حاوطها من خصرها ششد عليها بكل قوتة وده لو يدخلها بين ضلـوعة و قلبه يحبها و يحس كل لحظة يكون معها يحبها اكثر و يشتاق لها بنفس الوقت يحس هو الوحيد العاشــق من كثر حُبه لها رتيـل اللي كانت مغمضة عيونها و مستمتعة من هـ اللحظة ودهها لو يوقف الزمـن بس و يتمو مع بعش كذا أدركت بـ هاللحظة إن شعورها م كان نزوة لانه يحبها من تجاهلها م حست بصدق و عمق الشعور بداخلها حست بوخزة قوية من جرح بطنها لان ضاغط عليها من شدتها له تلاشت إبتسامتها و تئـن بألم مكتـوم ع رغم هذل ضلت ثابتة ولا تبي هـ اللحظة تنتهي يجتاحها شعور شيئ جداً ان هذي أخر لحظة حلوة لها معـة غمضت عيونها بألـم تحسة يشـتد أكثر مبطي م لفاها هالوجع يمكن لان م خذت علاجها م تحملت وهي تحس بتفقد وعيها و تحس ان رجولها مو مساعدتها حتى توقف اكثر نزلت ع ركبها وهو معها انصدم من حس بإستلامها و ضعفها أبعد راسها عن كتفة و ناظرها وسع عيونة من شاف وجهها محمر و فاتحة فمها أرتجف قلبة بلع ريقه مسك وجهها و بخوف : حبيبتي بسم الله عليك وش فييك !!..
المصورين خرجو أوول م حسو أن وضعهم غلـط !
رتيـل أبعدت عنه وهي تحاول تقوم و بصعوبة وقفت حطت إيدها ع الجدار و هي تستنـد فيه غضت شفتها بألـم و تتنفس بسرعة !!..
"
« بيت متعب 39 : 3 ع » .
"
كانو بصآلة الجلسة بعد م تغدو متعب كان يقرا كتآب لوهلة جاته ف خيـإلة ثم إبتسم سكر الكتاب و رفع نظره لامه اللي تتقهوى و تتصفح بالحريدة وهو عارف ان اغلب محتواها م فهمته و ذيــب اللي منشغـل بـ الاب و باله مو معـة أردف بهدوء : يمة !!..
أم متعب إرتشفت من القهوة : سسم ي ولدي !!..
متهب بإبتسامة : سم الله عدوك يمة أنا قررت أسافـر أكمـل علاجي !!..
أم متعب فزت بجسلتها و بفرح : صدق ي ولدي !!..
توسعت إبتسامته ع فرحتها : إي يمة دآم به شوية أمل أنا متفـائل ليش م أكمل للنهايـة نجرب و نشوف ان نجحت بشكر ربي و بحمدة و ان م نجحت ف كلو خيره ان شاء الله !!..
أم متعب أبتسمت بفرح : و أخيراً إقتنعت م بغيت
متعب بخوت : الحنة و الرنة و الاصرار جابت فود
ام متعب كششرت : عيب ي ولد !!..
متعب ضضحك : الله يخليك و جعلني منحرم من كل ذا !!..
أم متعب إبتسمت له و لفت وجهها لجهة ذيـب تلاشت إبتسامتها من شافت ملامحة الضيقه عرفت من عقدة حاجبها فزت توجعت له جلست جنبه حطت إيدها ع كتفة و بحنية : ذيب يمة فيك شي !!..
ذيـب ضل ساكن لثوآني ثم سكر لابـه و حطه بجنبه لف بكامل جسمه لها و أردف بخشونة : يمة بسألك سؤال تجاوبيني عليه !!؟..
ام متعب بإستغراب : اكيد ي ولدي وش عندك !!..
ذيـب إحتدت ملامحة : رتيـل يمة هي م طاب جرحها من بعد هذيك لبلة للحين !!؟..
أم متعب عقدت حاجبها : ليش تسأل يمة قلي صار لها ششي انت كنت معها اليوم !!..
ذيـب تذكر و تنهد بضيق : إي يمة تعبت اليوم بس دخيلك جاوبيني !!..
ام متعب : إششلون تطيب و الشي اللي متأذية منة باقي م خرجوه !!..
ذيـب رفع حاجبة : قصصدك الزجـاج !!..
ام متعب هزت راسها ذيب ناظرها بصصدممة و أردف بذهول : وشش تحكين يمة كيف م خرجوه
ام متعب تنهدت : كان لازم له عملية و صعبة و نسبتها ضعيفة جداً يعني إحتمـال م تطلع منها إلا و هي مفارقة الحياة بعد عمر طويل لها و اذا طلعت منها بتكون بإعـاقة !!..
ذيـب منصدم مو مستوعب : يمة انتي مستوعبه وش تقولين كيف يعني م سو لها عملية !!...
ام هزت راسها بنفي : لا بس وقفو نزيفها وهي من الحادث. و من صدمتها بالاحداث يومها غابت لشهر عن الحياة و كان لازم ينوخذ رأيها ف وليها يكون امها حكو لها بس م رضت يسون العملية من خوفها ولا علمتها هي بعد بس أششك إنها تعرف !!.
ذيـب تذكر يوم ضمها شد عليها بقوة بلع ريقه بصدمة ممزوجة بالخوف : يعني للحين الزجاج داخلها و تتعب بسببه !!...
ام متعب بحزن : إي بس ي ولدي وكل امرك إسسمع لا تحكي لها شي رغم اني ششاكة بإنها تعرف و بكلا الحالتين مو صاير الا الخير !!..
متعب من سمع بإسمها خفق قلبة بجنون صمت يسمع لحكيهم هو منصدم بلع ريقة و عض شفته بضيق حرك كرسية وهو متوجهة للجناحة دخله و سكر توجهة للكمدينا فتح الدرج ناظر لوشاحها اخذه وهو يتامله شمه لثواني وهو يتذكر حديثهم همس بغيض : م جيتي اليوم معقول تكوني إنتي خطيبة أخوي ذيـب يترا كنتي معة !!..
تنهـد بقوة و حس بضيق من فكرة إنه تكون زوجة أخوه تخيل تكون معها إششتعلت نار القهر و الغيرة يترا له الحق يغار !! من لقـاء فقط واحد و ما إلا لست لقاءً بسيطة ليست له معنى الا بالنسبة له حبها أسـرت قلبه حس بوجع بقلبة و يحس قلبة يددق بقوة هل ينبض لأجلها ؟ غمض عيونة حط إيده ع قلبة بألم بإنكسار و الشي الاصعب إنه لا يعلم هل تشعر مثل م هو يشعر به قط يكون مستحيلاً تمتم وهي يدعي من كل قلبه لوهلة أحس بقليلاً من الضعف مما هو فيه م يدري ليه حس إنه المفروض يتأكد همس : لازم أتاكد إن شاء الله م تكوني زوجة أخوي يارب لا تكون هي !!
"
« ف الليل عند ذيـب » .
"
طلع من البيت و ركبت سيآرتة اخذ باكيت الدخان و طلع وحده منه ولعة و حطه ف فمة و يدخن بشراسه يحس بالغضب يجتاحة كل م تذكر إنها خبت عليه و بنفس الوقت تمنى انها لو م تعرف بس توقع من حكي إمهه انه تعرف بس اسكتت لشي و الاكيـد إنه مو زينن حز بخاطره عليها إشلون عايشة كذا و متحملة اكيد ف بالها شي م سكتت الا لكـذا وهو ادرى عنها بكل شي حتى بتفكيرها حسس بخوووف ششديد عليها الحين هي ف خططر و ممكن إن يخسسرها أسسرع بسرعة جنونية ودها يوصلها يهاوشها يعاتبها حتى م عنده مشكلة لو يضربها اشلون تلعب بقلبه كذا وهي تدري بحبه لها لدرجة ان رضي بإستغلالها فيه هو عارف ان غايتها مافي سئة وصل لقدام البيت صفط السيارة و نزل رمى و هو يدعس عليه بقهر ركص للباب ددق الجرسس ثلاث مرآت متتألية ثواني بس و تفتح له أم رتيـل بإستغراب : بسم الله وش بـلاك !!..
ذيب يتنفس بسرعة حك خدة بترقيعة : آسف ي خالة بس شكلي تحمست شوي و غيره جيت أتطمن ع رتيـل !!..
ام رتيـل ناظرته بششك : إي حياك ي ولدي بس حاكيني قلي فيك شي !!..
ذيـب تنحنح بخشونة : لا ي خالة إرتاحي مبي شي !!..
أم رتيل هزت راسها و شرعت له الباب لجل يدخل : زينن تفضل أددخل !!..
ذيب دخل و سكر الباب حط إيده حول كتوف ام رتيـل و مشو للصآلة و جلسو : هاه ي خآله اششلونك كيف مرضك و الجلسات معـك !!..
أم رتيـل تنهدت بتعب : والله ونا خالتك م به شي جديد و هذاني قدآمك احمدالله !!
ذيب مسك إيدها ناظرها و تأمل شحوب وذبول وجهها والتجاعيـد الخفيفة : خالة إكنتي محتاجة انا عندك لا يردك الا لسـانك إي شي تريدينة بس إحكي و إبشري بمن يلبيه لك !!..
ام رتيـل إبتمست له : م قصرت ي ولدي و لاخلا ولا عدم منك خيرك سابق مير أريدك بس تنتبه لبنتي !!..
ذيـب شد ع أيدها و ابتسم و ببحة رجولية : بنتك روح لـ هالجسسد نبض لـ هالقلـب بنتك عيوني الثنتين انا وسعها لو الدنيا ضاقت فيها !!..
أم رتيـل مسحت ع شعره بلطف و حنية : الله يحفظك والله م عطيتك هي لو اني متأكدة إنك بتصونها و بتحافظ عليها و الا وانت قددها بس نخيتك ي ولدي ذيب لا تخبرها بشي !!..
ذيب دق صدره و ابتسم : تبشرين والله م يطلع من سري حرف بس انكانها عرفت من شخص ثاني انا مالي ذنب !!..
ام رتيـل هزت راسها : لا م عليك محد يعرف أصلاً غيرك و امممك و خالتك أم هنـآدي وهو ظامتنهم ميحكون بشي بس حافظ ع سسرك !!..
ذيب هز واسه بطوآعية : ان شاء الله بس ي خاله متى ودك تخبرينها مو المفروض لازم تعرف !!..
ام رتيـل بهدوء : حين الله ياخذ أمانتي وقتها بتعرف بنفسها بس الحين مستحيل ماني مستعدة أخسسرها وانت اتعرف بالكود إستجمعت نفسها !!..
ذيـب باس راسها : بعد عمر طويـل ي خاله الله يشفيك و يديمك بصحة و العافية !!..
ام رتيـل ابتسمت بذبول : الله يحفظك ي ولدي !!.
ذيـب تذكر حس رجعت له الغضب من جديد وده يفرغه وقف يسرعة و بصوت حاد : آميـن خالة بنيتك وينها !!..
أم رتيـل رفع راسها له : هذاهي بجناحها من جيتها
ذيـب بإحترام و جممود : تسمحين لي أصصعد !!
أم رتيـل بسرعة : أكيد عليك ألأمـآن !!..
ذيـب هز راسه و لف عنها و يمشي بخوآت كبيرة و متسـآرعة صعد لجناحها !!..
"
« عند رتيـل » .
"
كانت منسدحة ع سريرها بحيث تكون مستنده ع سـور السرير و تحكي بالجوال : م دآومت اليوم !!..
العنـود : لا والله م شفتها ف الجامعـة به محاظرة هي معي فيها بس م شفتها ف القـآعة !!..
رتيـل عضت شفتها بقلـق : إششلون هي مو من عادتها تغيب عن محاظراتها !!..
العنود هزت كتوفها : مـدري يمكن جت للجامعة أنا مو متأكدة لان بإسترحاتي كنت بالقسم الخاص حسب م وصيتيني و يجوز بعد جت بس م حضرت المحاظرة !!..
رتيـل تنهدت بتعب : خايفة عليها حيل !!..
العنود : م عليك ذيبه إن شاء الله إنها بخير !!..
رتيـل بحمـود : ان ششاء الله " سكتت شوي ثم أردفت بتساؤل " ألا م قلتي كيفـة !!..
العنود بإستغبـاء : مين اللي كيفة !!..
رتيـل ببرود : أنا اقول إتركي عنك ألإستغباء و جآوبي !!..
العنود ضحكت : والله إنه بخير بس شكله م تأقلـم معي و م غير يسأل عنـك !!..
رتيـل زفـرت و هزت راسها : خير إن شاء الله !!..
العنود : : بتـداومين بكــرا !!..
رتيـل بهدوء : طبعـاً إن الله أرآد بدآوم !!..
العنـود بصدمة : صآحية إنتي شايفة حالتك !!..
رتيـل بـ لامبآلاة : مافيني إلا العافية غيره إستوعبي أنا هناك مسئولة عن ششخص يعني م اكون موجوده كيف اذا صار له شي أو صابه مكروه لا سسمح الله أنا اللي بروح فيها و إنتي بنفسك قلتي توك ان هو م تأقلم معـك أشخاص مثل هذول م يصلح نجازف لو بأدق التفاصيـل وهو بذات م أقدر أجازف فيه لو بحافظ ع حياته بثمن حياتي م عندي مانع !!..
العنود زفرت بنرفـزة : ي حيوآنة ي مدري وش " و تقلدها بقهر و إستهزاء " أننننن إنتي شنو مخـك ذا مصـدي أقسم لو إنك جنبي كود ذبحتك بس هين الوعد بالجامعـة خير شر م تفكرين بنفسـك !!..
رتيـل ضحكت ببرود : فداا كلي فداا لك عيني !!..
العنود عصبت برودها : لعنبو يوخذ و يعطي معك بقلعتك تف بس " و قفلت " ..
رتيـل صمتت لثوآني تستوعب نزلت الجوال و ناظرته بتأمل همست بذهول : فقلت الكلبة " ثم أنفججرت ضحك " ههههههههههههههههههههههههه !!
لكن سرعان هدت و كشرت وهي تعض شفتها بقلق إتصلت عليها للمرة المجهول و كل مره يطلع نفس الششي " مقفـل " و بعصبيه خفيفة : هف ردي و ينك ي خي ردي !!..
تنهدت بتعب حطت إيدها بطنها تلتمسه حست به منتفخ بوضوح مسحت ع شعرها بيديها وهي ترجع راسها للخلف غمصت عيونها سرعان م فتحته بفزع من فتحة الباب دخل ذيب قرب منها بخطوات متسارعة حتى وقف قربها و بحدة : ليش م قلتي لي هاه !!..
رتيـل رفعت حاجبها : بسم الله أشفيك داخل كذا
ذيـب صرخ بخفة : جأوبيني !!..
سكتت لثواني تتأملة زمت شفتها من عرفت مقصده وهي تقلب وجهها للجهة الثانية وشتت أنظارها بصصد !!..
ذيـب عصب مسك وجهها ولف له و هزه بخفة : تكلممي ليش م حكيتي لي !!..
رتيـل صرخت بخفة و ببرود : لان مزاجي قال لا تحكين له إنتهى !!..
ذيـب بغضب وهو يشد عليها : لا تنرفزيـني رآآح تسوين العملية بكرا فهمتي !!..
رتيـل أبعدت إيده عنها و ضحكت بسخرية : والله " و سكتت شوي تربعت بجلستها تنهدت و مسحت ع وجهها بتعب ثم مسكت إيده و جلسته قبالها " إجلسس !!.. ذيب جلس يناظـرها بنظرات حادة ممزوجة بالقهر !!..
رتيـل تاظرته و بلعت ريقها : لا تناظرني كذا !!..
ذيـب بملامح حادة صد بجسمه عنها !
رتيـل لعقت شفتيها مسكت من كتوفة و لفته لجهتها و بترجي : لا تصد عني ولا تعصب علي ذيـب أنا مو ضامنه نفسي من بعد هالعملية " و حطت أصابعها ع خده تلتمس شعر عوآرضة الخفيفة و المرتبة " أنا أبيك جنبي دإيم م قدر أعيـش بدونك إفهمني و بنفس الوقت أبي أخذ بثـار أبوي قلبي مو مرتاح ذيب أنا مو بخير !!..
ذيـب بلع ريقه قرب اكثر منها و حط راسها ع كتفه : أنا عند كلامي والله بخليك بخير و كل شي راح يتحسن دامني موجود بس ثقي فبني !!..
رتيـل تنهدت بضيق : فآيـز الـ *** طلع متزوج هنـآدي !!..
ذيـب بصصدمة : وشش تقوليـن !!..
رتيـل أبعدت عنه و بجدية : لازم تتطلـق منه !!..
ذيـب عقد حاجبه : الطـلاق م يتم الا بموافقة الطرفين !!..
رتيل شتت أنظارها عضت شفتها بغيض : و السـآفل مستحيـل يطلق ذيب لازم تتطلق منه هذا م يبيها م اخذها لأهدافة القذرة مسترخصها يستخدم معها إسسلوب العنف !!..
ذيـب بتفكير هز راسه و ضمها لصدرة من جهة الايسـر : صعب صعب ي رتيـل بتكون ف ضحية ثآنية ف هالمسـألة لازم تنفصل عنه بطريقة م تتأذى هي ولا اللي حولها منه !!..
رتيـل عبست بضيق و ضلت تفكر ثم وفعت تظره له : يصير تنفصل عنة بقضية خُلـع !!..
ذيـب صمت يدرسس الفكرة ف بالـة رتيـل أردفت تكمـل : تعـرف حآتـم يصير محآمي هذا أخوها بس مغترب عنهم سمعت عنه إنه محآمي نـآجح و شآطـر ذيب تكفى إبحث عنة و حآكيه و إتفقو و إفتحو ملف هالقضية خل يتم الخُلع بأسسرع وقت أخخخاف يأذيها متختفية من البارح !!..
ذيـب ششد عليها : تعرفين بيتها !!..
رتيـل شفتها : لا أصلاً محد يعرف بزواجها غيري اممم و أي نوف كمان انا حكيت لها !!..
ذيب أبتسم : م يجي الصباح ان شاء الله الا ونا محصل عنوانها !!..
رتيـل ابتسمت و من دون شعور باست خده : صدق !
ذيـب باس وسط عيونها برقة : إي مو أنا إستخباري
رتيـل راسها ع كتفة مسك إيده و شدت عليه عقد حاجبها : ليش إنت دآيماً كل شي فيك حـار انت تعبان
ذيب إبتسم حط دقنه ع راسها وهو يبدل إيده فوق إيدها : لان إنتي كلشي فيك بارد و مثل الجليد ونا عندك أذووب !!..
رتيـل ضحكت و دفنت وجهها بصدره بخجل و حيا ضربت صدره بخفة : وججع لا تقول كذا بس قلبي مشتعل بنـار حُبك و خوفي عليـك !!..
ذيـب بإستخفـاف مازح : حكي جديد من وبن تعلمتية أخبـرك بخيلة ي قطنة إنتي !!..
على القلب يطرىٰ واحدً مَ قدرت اجيه !
‏وعلى العين تعَرض صورته كل فجريه .
"
« عند رتيـل » .
"

ف السيارة كانت تسوق بسرعة و تحاول قد م تقدر إنها تهدأ و تتباطئ بس م تقدر كونها متعودة ع السسرعة وقف من لمحت شخص جسمه صغير صغرت عيونها وهي تحاول تكشف شخصيتة عضت شفتها ثم أبعدت نظرها عنها وقفت تنتظر الاشارة تفتح ثوآني و حست بأحد يدق زجاج شباكها عقدت حاجبها ولفت له نزلت المرآيا .
الطفلـة ببـرأء : أنستي هل تحبين الـورد !!..
ناظرتها لثـوآني بتأمـل شعرها قصير و أشقر و الهوا يلعب به لسبها أشبه بالخفيف خدودها موردة عيونها الزرقة إبتسمت لـ شغـورياً من ملامحها جميـلة و تجلب إنشـراح الصـدر خرجت إيدها وهي تحط كفها ع خدها و تلتسمه بلطف : أحبها من أجلك !!.
الطفلة أبتسمت بطفولة طلعت كل الورود الي عندها و عطتها : تفضلي هذي لكِ إنها جميلة !!.
رتيـل تأملتها لثواني خذت الورود طلعت من شنطتها المحفظة و طلعت منه مبلغ و قدرة و قدمته لها بإبتسامة حلوة : تفضلي هذه لكِ !!..
الطفلة خذته و ضلت تناظر وهي مو عارفه كم اللي فيه بس تحسه كثير من كثرة أوراقها : لست ثمـن الورود !! اليست كثيره !!؟..
رتيـل خذت الورود منها : حبيبتي لا يبدو لي هكذا ولكن هذه رزقـك سوف يُفتح الاشارة هيا إذهبي !!..
الطفلة شقت إبتسامتها بفرح : حسـناً !!..
ركضت و هي تنط بفرح و كأنها ملكت شي كبير راقبتها و هي تتأملها لحد م فتحت الاشارة لخضرة حركت و بدت تسوق رفعت إيده اللي به الورد لخشمها و غمضت عيونها و تشمه و تارة تلقي لطريق و تارة ع الورد وهي مبستمة لحد م وصلت للجامعة وقفت السيارة و نزلت ركض لها الحارس و اخذ منها المفتاح عشان يصفها ف المواقف ابتسمت له بلطف و دخلت الجامعة ناظرت لساعتها باقي ساعة ع محاظرتها دخلت للقسم الخاص توجهت للحوش الداخلي وقفت لثوان وهي تبحث عنه بعيونها إبتسمت من لمحت طيفه شافته جالس بكرسيه المتحرك و يقرا كتاب مشت له خبت إيدها اللي به الورد صرخت بخفة بمرح : مرحباً
متعب وقف قرأءة و رفع راسه ناظرها ثم أبتسم لـ شعورياً من يناظرها يبتسم م يدري ليه كل شي فيها جذبه إبتسامتها عيونها شفايفها المليآنة بخف و خدوده المليـآنة و الموردة من البرد و شعرها الاسـود اللي تدل إنها من أصل سعودي من كثافته : أهـلاً ، صباح الخير ي وجهة النـور !!.
رتيـل خذت نفس و هي باقي مبتسمة : صبح صبح يولد بس قلـي إنت تحب الورود !!
متعب يناظرها و ميل رآسة يبي يشوف وش ورآها : اممم يعني مو كثير بس أحبها اذا جت من شخص المناسسب !!..
رتيـل زمت شفايفها و مدت يدها الي به الورد : طيب و إذا كانت مني !!..
متعب إبتسم من قلب حتى بانت صف أسنانه خذ الورد منها وهو يقربه لأنفه و يشمه ثم رفع نظره لها و همس : من بعد هاللحظة محد يحب الورد كثـري !!..
رتيـل جلست ع البلاط المزروعة فيها ورود و أزهـار : إي قلي وش أخبارك ؟؟ أفطـرت ؟؟..
متعب ضم الورد بين كفوفه و كأن يخبيها : الحمدلله لا بااقي م أفططرت لان طلعت بدري !!..
رتـل ضحكت و بسخرية : إي لانك تفتح باب الجامعـة !!..
متعب بلل شفايفة : لا بس لان خفت أتاخر و يفوتني هاللحظـة !!..
رتيـل تلاششت إبتسامتها صمتت لثواني ثم أردفت بهدوء مع شوية حماس : اممممم طيب بما إنك م أفطرت وش رأيـك نسحب ع محاضرات اليوم و نطلع برة نفطر و منها نترفهه و نغير جو !!..
متعب دخل الورد بجيب تشيرته ضحك بإستهزاء : من أولها تعلميني كذااا !!..
رتيـل ضحكت بإستمتاع ثم قامت بحماس لبست الشنطة ع كتفها سكرت أزاريـر معطفها ثم استرجعت شعرها للخلف بشكل يجذب تحركت لخلفـه و مسكت مسكة الكرسي من الجهتين : يلا جاهز ي الأخو متحمس !!..
متعب اللي كان ساهي بحركاتها بلع ريقه يحأول قد ميقدر يتثاقل ولا يتأثر بس م يقدر يحس أصغر تصرفاتها العفـويه تجذبه عض شفته و بداخله يدعي إن م يتعلق فيها أكثر ولازم يتاكد بخصوص خطيبة أخوه ذي اذا كانت هي أو لا بس مرآح يضيع إي وقت الا ويستغلها حتى يكون معها و بقربها أردف بحماس مماثل لها : متحمس و كثيـر
رتيـل بعفويـة قبصت خدودة : فديت المتحمس !
متعب بلـم من حس برودة أصابع إيدها بلع ريقه و غمض عيونه بتـوتر و سكت حس ان لو تكلم بيخربها حس فيها تدفه و يطلعون من القسم و من الجامعة بكبـرة وقفت عند سيارتها لوهلـة توهقت إشلون بتساعده حتى يركب زمت شفايفها بحزن ممزوج بالقهـر متعب حس بوقفتها ناظر لها ساهية فيه و كأنه عرف وش تفكر إبتسم : لا تفكـري كثيـر سوآقي بيساعدني و بيجي معنا !!..
سكتت بإحراج و فشلة ثم أبعدت نظرها عنه بتشتت .. أشـر لسوآقة اللي كان بعيد و يراقبهم لمحه فهم عليه ركض له ثواني بس وقف قبآلة فتحت بآب السياره انحنى يساعده و يركبه السيارة فقل الباب ثم طبق الكرسي و حطه ف الشنطة و ركض لسيارته تحت أنظارها تمت مثل ماهي واقفه تناظر بفهاوة .. متعب نزل المرآيا و ناظرها ضحك علبها : إذا صحيتي من فهارتك إركبي عشان م نتاخر !!..
إستوعبت ناظرته و ابتسمت بغباء ركضت لجهة السايق ركبت بسرعة و حركت تسوق بسرعة كـ عادتهـا ..
متعب تفاجى من سرعتها بإستغراب : إشفيك تسرعين هدي !!..
رتيـل بهـدوء : م أسسرع انا متعـودة !!..
متعب رفع حاجبه بتعجب : م تخافي !!..
رتيـل و عينها ع الطريق هزت راسها ببرود : المتعـود م يخـآف هذي سوآقتي !!..
متعب : تعديتي الشروط القانوية للمـرور !!..
ضحكت بسخرية : أمريـكا م به قانون مـروري هالحوادث اللي تصير و تسمع عنها ماهي من سيرة ونا إختك الله يعز السـعودية !!..
متعب هز راسه و ميل شفته بتعجب : غريب !!..
رتيـل بمرح : م الغريب الا الشيطان هالطلعة ع حسابي و أي شي خاطرك فيه غرد بس ونا بـصير لك بالبلبـة و أقولك تـم !!..
متعب لف وجهة لها و ناظرها بتأمل شعرها اللي يتحرك بعشوأئية من الهـوا عيونها اللي مصغرتهم بإنزعـاج من الهـوا كان يناظر و يتأمل بكل حركة لو بسيطة تسويها جلستها طريقة سواقتها ولا خفي عليه ريحة عطـرها من ركب السيارة خذت عقلـه و قلبه حس بها كمية إنجذاب مو طبيعية ظل يتأمل لثواني و لدقايق لحد م وصلو للمطعم فخم و رآقيx م حس الا بصوتها المبحوح : وصـلنا ي المسـرح !!..
طفت السيآرة ناظرت للمرايا لمحت سيارة السواق خلفها تماماً وهو ينزل من السيآرة يهرول حتى يتجه لهم السواق فتح الشنطه و طلع الكرسي و فرده ثم توجه لباب متعب و فتحه قرب الكرسي و ساعده يجلس أبعده عن الباب و سكره مسك المسكة من الجهتين و بدا يدفه بهدوء !!
نزلت رتيـل توجهت لهم وهم يدخلون المطعم حصلت موضف عند بوآبة المطعم بيده بخور و يرحب فيهم : أهـلا و سـهلاً تفضلـو !!..
تأملت شكـله باللبسه الابيـض و قبعته البيضه إبتسمت له ثم خذت نفس وهي تستنشق من دخلو لفحها الهوا البارد من التكييف المركزي و ريحة البخور الممزوجة بريحة القهوة و ثغرة من الروايح العطور الزبـآين و الزوآر إبتسمت : إريد الطآولة لشخصين و طآولة أخرى لشخص تكون بالقرب من بعضهما !!..
الموضـف إنحنى بخفة : حسنـاً ي أنستي تفضلي و لكن إنتظري قليلاً لاحجز لكما الطاولات !!..
حكي كلامة لف يركض يأدي شغله كلها دقايق و رجع لهم اخذهم لطاولاتهم جلسو رتيـل و متعب قبال بعض و السواق ع الطآولة الثانيه لحآله !!
رتيـل بهدوء : هاه عسى إعجبك المطعـم بس !!..
متعب وهو يناظر اللنادل اللي حط لهم المنيوم " قائمة الاكـل " ثم ناظرها : بصرآحة جبـآر !!..
رتيـل إبتسمت له و سكتت وهي توخذ القائمه و تختار !! " بعد نص سآعة "
متعب وهو يشرب موياا و يمسح فمه بالمحرمه : الحمدالله !!..
رتيـل الي م كلت الا كم لقمة و سرعان م طلبت لها كوب من الإسبريسو ارتشفت منه : بالعـافية !!
متعب ابتسم : يعافيـك ليش م كليتي !!؟..
رتيـل ناظرته و فردت إبتسامتها : قلت لك هالطلعة لك !!..
سكتت من لمعـت ف بالهـا فكـرة ضحكت بحمـاس : وشش رأيـك نروح الحديقـة !!..
متعب ضحك : الحديقـة !! وش تبين فيها !!..
رتيـل قامت من الكرسي و صفقت بحماس : يلا يلا بس نوصصل احكي وش أبي فيها !!..
أبتسـم لحمـاسها : بس بنتأخر أكيد بيحسو علي !
رتيـل عضت شفتها : ي ولد لا تخمد حماسي !!..
ضحك بقهقـة : عليـك تصانيف أنتي !!..
طلبت الحساب و هي تطلع بوكها و تطلع منه الفلوس و دفعت حق الحساب و ناظرتها بشغف : هيـا بنا اللى المـرح !!..
م يدري ليش تحمس معها : حسنـاً !!..
نزل إيديه لعجـلات الكرسي وهو يحركه السواق اللي قريب منهم و قدامهم و تقريباً سمع كل حكيهم كان يتأمـل متعب و دآخلـة مبتسم يشوف نظرة الحُب و الرآحة من عيـونه حس بفرح له لكن حز بخـاطره وضعـه تنهد بحزن فز وآقف من لمحه يتحرك بالكرسي دفع حق القهوة اللي طلبها و هرول لمهم و لخلفه مسك المسكة و يدفه بهدوء طلعو من المطعم و ركبو من كل منهم السواق بسيارته متعب و رتيل مع بعض !!..
" نص سآعـة " وصلو لحديقة كبيرة و مريح للنظر صفـو سياراتهم و نزلـو دخلو داخل بعد م أعطو الحارس التذاكـر وقفو عند بوآبة الحديقة شتتت انظارها حولين الحديقـة ع يمينهم و يسارهم كراسي للجلسـاتx ووسطه ممـر ع يمينهم زرع خضـرا و جلسات أرضيـة للعوآئل و مضلات ضد الشمس وسط الزرع مبنى ع شكل دآئوي و ششلال بشكل ملـون يضوي و ع يسارهم تربه أنواع اللعـاب للترفه و المرح و الاستمتاع دخلو لعند الالعـاب و جلسو ع الكراسي !!..
متعب اللي كان يتأمل جمـال الحديقـة الاطفـال منتشرين بكل نقطة مستحلين كل الالعـاب ضجيجهم و صراخهم ضحكهم حجمهم الصغير و برآءتهـم إبتسـامتهم الصافية حس بإنشراح الصدر من مكان لجمال المنظـر أبتسم و ناظرها : جميـل هالحديقـة مكـان يفتـح النفـس !!..
إبتسمت بإنكسار و لمعت عيونهـا ع ذكرى مؤلمـة : أبوي بكل سفرآته لأمريـكا كآن يوخذني معـه خصيصاً لجـل هالمكـان !!..
لمـح لمعـة عيونها و عقد حآجبة : هو موجود !؟
شتتت انظارها للأطفـال اللي يلعبون قدآمها هزت راسها : يطلبك الحـل من ثلاث شهـور !!..
زم شفآيفـه بإرتبآك : الله يرحمـه و يغفـر له !!..
عضت شفآيفها بغصـه تحاول تتماسك لا تخونها دموعها هزت راسها بدون م تحكي مب قادره !!..
متعب تضايق عليها حب يغير الموضوع و بإبتسآمه : الحين جايبتني هنا عشان تجلسي كذا !!..
مررت أناملها م بين شعرها وهي توخذ نفس تحاول تروق ولا يخرب جوهم لفت له : لا الحين بعلمك وش بسـوي بس تررا للحين معرف إسمـك !!..
متعب بإبتسـإبة جذآبه : محسوبك معتب بن الـ **
ضحكت بتفاجى بعد م أستوعبت و بصصدمة : إنت أخـو ذيـب الـ*** !!..
متعب هز راسه بفخـر و غـرور : بالضبـط !!..
"
"
انتهى الفصــل توقعاتكم وش بتكون ردة فعل متعب لو عرف ان رتيل بتكون خطيبة اخوه ذيب " قــراءة ممتعـه " نغاضـو ع الأخطاء الإملائية الله يسعدكم



تعديل rwaiio10; بتاريخ 07-02-2020 الساعة 09:34 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 09-02-2020, 06:58 PM
Fay .. Fay .. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية طعن رمح و جمرتين حُبه / بقلمي


رتييييل و ذيب ❤❤❤❤
أبي اعرف شلون مات ابوها ، احس شعور يخوف و هي تشوف الشخص الي ذبح ابوها

حبيت البارت ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 14-02-2020, 06:30 AM
rwaiio10 rwaiio10 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية طعن رمح و جمرتين حُبه / بقلمي


"
صباح الخير ثواني و بينزل البارت أو الفصل و ارجع و اقول تجاهلو ع الأخطاء الكتابيه أو الإملائية"


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 14-02-2020, 06:38 AM
rwaiio10 rwaiio10 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية طعن رمح و جمرتين حُبه / بقلمي


"
الفصــل الســادس
"
اللهم صل و سلم ع سيدنا و نبينا محمد 💛💛
"
ضحكت ع غروره : متورثيـن الغـرور أنتـم !؟..
إبتسم ع جنب و حب يتأكد : هو أكبري تعرفينـه !؟..
سهت و إبتسمت بحُب من لفاها طيـفه : إششلون م أعرفه وهو خطيبـي و زوجي بإذذن الله !!..
متعب بلـع ريقه بصصدمة حس بطعنـة من كلامها كادت تكسر قلبه و تتناثر داخل اعضـآئه مجرد حكي دمـره و حطمـه تلاششت كل آمـاله و أحلامه و إي صفعـه موجعـة هذه حبيبته تصير خطيبة أخوه أوجعـه قلبـه كثير كلها أيام معـدودة أجمعتهم الصدق و المواقف العفـوية كميـة المشـاعر الصـادقة اللي يحملـه بقلبـه من خـلاله لها كان يحس بلذتها لوهلـة حس إنه يذوق مرآرة هالشعـور الغيـرة القهـر الخـذلان و ي قسوته اللي حسه بوم دآهمه كل ذا بدون رحمة .. للحظة فكر أن حظة كآن مرتبط بوضعـه حس بضيق يكتم ع أنفاسسه سكت لثواني يحس بغصة مؤلمة تمنعه عن الكلام ثم إبتسم و أردف بإنكسار داخلي و ببحـة : الله يتمم عليكم !!..
رتيـل إبتسمت : يآرب عاد جد أنبسطت أنك طلعت أخوه !!..
سكتت م حكي و يحس داخلـة دوآمة من الوجع كان عكسها تماماً عقدت حاجبها من حآله المتقلب لكن م أهتمت وقفت و بحماس : يلا أنا بتمرجح وأبي إنت تدفنـي !!..
متعب اللي يحس انطفى أظلمـت الحيـآة من دآخلـه رفع نظرها و إبتسم ببرود : يلا أججل اللحقي المرجيحه لا تفوتك و يوخذها غيرك !!..
رتيـل لمحت طفل يركض عشان يلحق أبتسمت و بشـطآنه ركضت للمرجيحه قبل يوصله الطفل ضحكت بطفـولة و إستمتـاع ركبته و ناظرت لمتعب اللي لا زال ف مكـانه صرخت بحماس : يلا تعــال بسرعـة !!..
متعب كان يراقبها ضحك لـ شعوريـاً من حركاتها و ضحكتها ضغط زر التحكـم وبدا يمشي لنحايتها وقف خلفها : طفلـة إنتي !!..
رتيل ماكسه الحديدات المرجيحه بيديها من الجهتين و تحرك رجولها بحماس : أف متحمسه يلا يلا دددف ددف بسرعة !!..
متعب أبتسك ع حماسها و بدا يدفها ع خفيف رتيـل أردفت بطفش : إشفيك كأنك تدف طفلة !! ددف ددف كذا بقـوةة أفـرد عضـلاتك !!..
متعب استجـاب لها و بدا يدفها بقوة و بحذر يحس قلبه يدق بسرعة و بقوة من ضحكاتها لوهلة حس السعادة الدنيا كله بقلبه من ساعدتها تحس بالهـوا يداعب شعرها كل م علت أكثر صرخت بحماس وهي تضحك بإستماع و سعـاده مغمضـة وهي تستشعر بالهـوا البـارد اللي يلفـح فيها تحس كل م تعلى اكثر تقترب من السسما اكثر و تحرك رجولها بعشوائية و ضل يدفها لسآعةة كاملة كذا وهو يتاملها أشكثر كانت مبسوطه حس بسعادة تغمـره من سعادتها أنبسط من فرحتها شافها توقف بسرعة و تنزل لفت له و بفرح ممزوج بالتعب و هي تتنفس بسرعة : يوووه حماس والله شكراً مرةة !!.. " وبدون م تحس " إقتربت منه و باست خده بعفويـة و سرعان م بعدت عنه : بروح أجيب مويـة و أجي لا تتحـرك عطشت !!..
و ركضت بدون م تسمع رده .. متعب اللي م كان ناقصه الا هذي الحركه منها غمض عيونه وهو يحط إيده ع خده وهو متأكد إنها طلعت منها بعفوية و يمكن بعد م حست بحركتها تنهـد بوجع وهو يمسـح ع وجهه بضيق شافها تتجه له وبيديه قارورتين موية وقفت قبآلة مدت له قارورته وهي فتحت المويا حقتها وشربته جلست ع المرجيحه بتعب تحاول تستريح و تهدي من أنفاسها و نبضات قلبها السريعة من اللعب و الركض بعد دقآيق وقفت مره ثاني وهي ترجع شعرها للخلف : وش رآيك نتسابق
متعب رفع نظره لها و بتعجب : نتسابق بإيش !!..
رتيـل زمت شفايفها : لحظة إنتظر بروح دقيقة و أرجع لك طيب !!..
ركضت مرة ثانية و هو يراقبها لين أبتعد عنه تنهد بتعب و يمرر أناملـة بين شعـرة و يبعثره يقهـر دقايق بس و رجعت له وهي تركض و بحماس ششديـد : يلا خلاص جهز كل شي !!..
متعب بإستغراب : وش اللي جهـز بعدين إنتي من اليوم تركضين ناسية إنك جريحـة !!..
رتيـل اللي كانت ناسية هشي رغم الوجع و الثقـل بس م كانت تحس فيه عضت شفتها من تذكرت و بمرح : هشش الحين بتشـوف أنا راح أدفك !!..
م عطته إي مجال للحكي لفت العربيه لجهتها بحيث يكون خلف الكرسي لقدامه و تقدر تدفة بدت تدفو !!
وصلت للمكان ممر طويل و خالي من أي بشـر او غيره م غير الكرسي المتحرك اللي يماثل كرسيه تحركت لقدآمه : إسمع راح نتسابق أنا و إنت بالكرسي طيب !!..
متعب ضحك بتفاجئ : ي بنت أنتي وش فيك كيف نتسابق يعني !!..
رتيـل خذت نفس مسكت راسها : إسمع ي رجال نتسابق حلو بس رز التحكم الموجود بالكرسي نطفيه و يصير إحنا اللي نتحكم فيه تمام و نشوف من الاسسرع اذا أحد فينا وصصل للخاتمة هالممر له اللي يبيـه من الثـاني فهمت !!..
متعب تحمس وضحك بمتعة و بغرور : طبيعي متعب اللي بيفـوز !!..
رتيـل قربت الكرسي و جلست عليه بأريحيه و هي تطفي الزر : ي ولد طلع اكرسي مريح المهم طفي زر التحكم عششان نبدأ و نشوف الحين نهاية هالغـرور !!..
متعب شحك بقهقـة حتى بانت صفة أسنـانه و هو يطفي الـزر ر بحماس نزل أيدينه للجعلتين : اي بنشوف يلا نبـدأ !!..
وهي كذالك و صرخت بمتعة : واحد، إثنين ، ثلاث أكشششن !!..
و بدأو السبـاق رتيل كانت تمشي ببطئ لانها حست بصعوية ولا ودها تشد ع نفسها ..
متعب اللي من بدأ السسباق تذكر كل شي لليوم حس بغضب يحتآجه من عجـزه شعـورة بـ هاللحظة كان لا يوصف و حس بـ هاللحظة محتاج يفرغ غضبه و زااااد اكثر ف سسرعتة و يششد أقوا و يتنفس بسرعة من قهرة حبه اللي من طـرف وإحد الشي الوحيد اللي حس به حيـآة ضاعت من إيده م شاف بالحجـرة الكبيرة الي كانت قدآمة من سرعتة و قهره وهو سساهي و نسى نفسه أصلاً إنه ف سبـاق ددق العربية ع الحجرة بقوة و أندفعت للأمام بقـوه وهو اندفع مع أندفاع العربية و طـاح ع الارض بقسـوة تأواه بألم من حس بإيده يحتك ع الارض عض شفته و ضل مثل ماهو ولا تحرك و كيف يتحرك !!..
رتيـل اللي كانت خلفـة و بعيد عنه شوي ششهقت بقوووة من شافته طاح قامت من الكرسسي بسرعة و هي تركض لجهتة بخوف شديد من شافته م يتحرك وصلت و نزلت لمستواه حطت إيد ع كتفه و الثاني لراسه وهي تحاول تلفة لجهتها جلست ع الارض من حست به يفقد ثقله و يطيح راسه ع حضنها وجسمه بفخذها حطت إيدها ع خده و بخوف : متعب بسم الله عليـك إنت بخيـر آسفـة والله !!..
متعب رفع راسه لها و حس إنه دموعة بتخونه من سسوء المشاعر و الاحساس اللي دآهمة غمض عيونه و نزلت دمعـة أحرقت قلبة قبل تحرق خده أن ضعف ولا قادر يتماسك !!..
رتيـل تضاعف الخوف بقلبها بلعت ريقها من شافت دمعتـه ولا تدري وش سببه مسحته بإصبعها بإرتباك : آسفة متعب والله آسفـة قلي توجعت إنت بخيـر !!..
متعب كان بتنفس بشكل مخيف وجهه محمـر نزلت إيدها لصدرة وهي تمسح عليه بخفة : إهدى م صار م شي والله تكفى !!..
تـوترت أكثر إرتجف قلبها بخوف و قلـق من شافته مثل م هو من غير صوت أنفاسه و حرارته ع صدرها زمت شفايفها بربكة ولاهي عارفة وش تسوي رفع إيدعا حنى ترجع خصلات شعرها خلف إذنها ثم رفعت راسها تناظر تشوف به أحد يساعدها م لمحت ولا شخص خالي حتى السـواق م تدري وين راح عضت شفتها بقهر نزلت راسها له و ناظرته و هي شوي تبكي من حاله أبعد راسه عنه و حاوطته بيدينها وهي تمسح عليه !!..
متعب غمض عيونه بقوة من حس بألم ف رجوله
"
ياليت حزني مجرد دمع وابكيه
ماهوب عايش معي بين المحاني
"
خآفت و بلعت ويقها و هي تشتت انظارها م بين وجهة و جسمة و إيده اللي حاطه ع رجوله للحظة لفـاها طيف أبوها بوقت الحـادث و كأنه ينعـاد مرة ثاني غمضت عيونها و تهز راسها لازم تساعده م راااح تسمح بشخص ثاني يموت بإنها م قدرت تساعـده حتى لو هشي بثمن حياتها فكرت لوهلةx إششلون بتساعده وهي بحالتها جريحة خذت نفسس وهي تحط إيدها ع الارض و الثانية ماسكة به راسه تحاول ترفع نفسها بحيث تجلس ع ركبها وهي معقده حاجبها بتشتت و إنزعاج من رنين جوالها ثم مسكته من كتوفه وهي تجلسه سرعان م نزلت إيديه ع خصره حتى تقوم و ترفعه و توقفه بسعوبة و تشد ع نفسها جلستها ع الكرسي ششهقت من حست بألـم فضيع ف بطنهـا عضت شفتها وهي تحط إيدها ع بطنها و تئن بصوت مكتوم فتحت فمها من حسته يشتد أكثر ودها لو تضغط ع يطنها بس بتعرف هشي م يفيد كثر م يضر أنحنت وهي تتمسك ع الكرسسي و تتنفس بوجع وهي تحاول تتماسك و تتحامل و ف بالها لازم ترجعه دخلت إبدها ع جيب معطبها طلعت جوالها اللي باقي يرن وردت بدوون م تشوف الاسسم !!
" متعب " اللي كان مستمتع بكل لحظة وهي بحظنها رغم سوء حالـه لمسة إيديها الباردة هماساتها و بحة صوتها الباكية و المرتبكة بخوف تمنى هاللحظة م تنتهي أعتدل بجلسته و سرعان م رفع راسه لها من سمع شهقتها بلـم لوهلـة حس إن وجع رجوله كله تصاعد لقلبـة من شافها تحط إيدها ع يطنها و تئن بوجع إرتببك و بلـع ريقـة بخووف شددييد تذكر حوار إمـه و ذيـب بسبب تعبها وش يقدر يسوي لها كيف يساعدها هي ساعدته تتألـم بسببه زالت من وجعه بس هو عاجز غمض عيونة وهو يزممم شفايفة بضيق ممزوج بقهر و عجـز فتحه و سرعان وسسع عيونه بصددمة من شافها ترد ع الجوال و بلحظة و قبل لا تنطـق الطاح الجوال من إيدها و هوت بكامل جسمهـا ع الارض !!..
"
« فـ الجـآمعة » .
"
نـوف طلعت من قاعة المحاضرات و بالها مشغول برتيل طلهت جوالها من الشنطة وهي تتصل عليها اكثر من مرة بس بكل مرة يـرن ثم يقفـل زمت شفايفها بقلـق توجهت لمكانهـم المعتـاد شافت كل الشلة جالسة الا هي إقتربت منهم بشبه هروله و جلست مكانها حذت شنطتها ع فخذها و بخوف : ي بنااات شفتو رتيـل اليـوم !!..
ليـان اللي تكتب ف مذكرتها رفعت راسها لها : أنوقع م دآومت انا خير ششر م شفتها اليوووم !!..
العنـود هزت راسها : لا هي قالت إنهـا بتـدآوم !!..
نوف تقضم أظافرها بقلـق : طيب وينها ، مال الصـلاح أددق عليها م تردد !!..
مريـم بهدوء : يمكن تكون مع خطيبها !!..
العنـود بنسيـان : خطيبها ذا من يصيـر !!..
مريـم ناظرتها : شفييك ذا اللي ابثرتنا به ذيب الـ** حكت لنـا مسـرع م نسيتي !!..
نوف ترجع تتصل عليها ولا ترد و بتأفف : هف منك مصيبة وينك ي رتيل وينك أقول أحد فيكم عنده رقـم خطيبها !!..
ليـان : الحين مو هو إستخباري يعني تقدرون تبحثون عن معلوماته و تطلعون رقمة !!..
نـوف هزت راسها : هذي توخذ لها وقت طويـل !!..
مريـم تذكرت : صح يمكن تكون بقسم المشروع !!
العنـود اللي من سمعت الاسم تبلمـت وهي تستوعب تطايق الاسمـاء فتحت فمها بذهول يعني متعب و ذيب أخوان عضت شتفها من تذكرت لقائها مع متعب واللي خمنت منه إنه يحبها يحب خطيبة أخوة و همست بصصدمة : مستحيـل !!..
نريـم ناظرتها : وشش اللي مستحييل !؟
العنـود بلعت ريقها و فزت واقفه و بلعثمه : أنا أنـءـا بمـءـشي عندي شغـله ضـءـروريه !!..
مشت بدون م تسمع لهم متوجهة للقسم الخاص وصلت لمكتب المديـر دقت الباب ثلاث مرات ثم فتحته من سمعته يسمح لها بالدخول دخلت و سكرت الباب اقترب لمكتبه المديـر رفع راسه : أهلا تفضلي ي بنتي !!..
العنود بحترام : إستاذ اريد ان استقسر !!..
المدير : حسناً ماذا لديـك !!..
العنود : اريـد ان ارى قائمة الحضور لهذا اليوم !!
المدير هز راسه و عطاها ملف الحضور خذته وهي تبحث عن إسسمه و همست يخفوت : م حضر هف هو بعد وش صاير يالله !! ثم سكرته الملف و رجعته : شكراً و عذراً ع لازعاج يجب إن اذهب !!..
هز راسه وهي لفت تمشي طالعة من المكتب زممت شفايفها تحس باقي ماهي مستوعبه اللي صار ترجع تتصـل عليها مرة ثاني !!
"
"
« ف بيت متعب السـ25 : 9 م » .
"
"
كاتو جالسين ع طأولة الطعام يتعشون أم متعب وهي تمسح فمها بمحرمة لفت وجهها لذيب : ذيب يمـة كيف سارت رتيـل الحين !!..
ذبب وهو ياكـل : حمدالله أن شاء الله إنها بخير بس يمه انا م حصلت فرصة اتصل عليها وهي بعد م دقت !!..
أم متعب : أججل م تعرف أنها تعبت اليووم !!..
ذيب بلع اللقمة بسرعة و رمى الملعقة لدرجة تردد صدى صوته بأنحاء الصـآلة وبخووف : تقولين الصـدق يمة !!..
أم متعب هزت راسها : اي والله ي ولـدي حكيت مع خالتك وقالت لي إنها أول م جات من الجـآمعة وهي حالتها م تسـر !!..
ذيـب رججف قلبه بقلق شديد : وش تقـ" سكتت " من جوآله يـرن بإسسمها أم متعب نزلت نظرها للجوال و إبتسمت : الطيب عند ذكره ونا أممك !!..
" متعب " اللي جالسه معهم فقط بجسده قلبه و عقله كله معها حس بضيق شديد من شاف ذيب يرد ع الجوال يقوم و يبتعد عنهم غمض عيـونة بغيض رفع نظره لإمه : يمه أنا بغددي لجناحي !!
أم متعب اللي حاسته من اليوم مو خالي و فيه شي هزت راسها : روح يمه أنا شوي و بجي عندك !!..
متعب م رد عليها ضغط الزر وهو يتوجهة لجنآحة دخله و إقترب من عند السريـر ناظر بالوردة اللي ع الكمدينا مد أيده و أخذه وهو يتأملـه لفى له طيفها ف كل شي عضض شفته من اللي صصار فيها بسببه م قدر يساعدها كان قلبه موجعة و يحس بأضعاف وجعها كان بس يناظرها يشوف كيف تتألـم م تركتـه يتوجع مثله رغم من معرفتها لحالتهـا حط الوردة ع كف إيده وهو يقبض إيده و يضغط عليه بقوة يحس بضيقة و قهر من عجـزه رفـع راسه وهو يغمض عيونه بتعب حط إيده ع قلبه بوجع وده يصرخ وده يحكي وصل حبـه لأعمـق نقطة بقلبـة صار عاشـق فيها و يبيها بس أششلون وهي خطيبة إخوه ليش هو عاجز ليش هو م مثل باقي الرجال ليش م يقدر يدافع عن حبـه يحس بنـار تكويه و تحرقة و دآخلـة مكسور و متحطم ضرب إيده ع الكمدينا بقوة و رمى كل شي فيه البعض اللي طاحت ع الارض و بقت صامدة و البعض اللي تكسسر وتلاشت تماماً مثل قلـبة بـ هالحظة دخلت إمـه و أنصصدمت من بعثرة الغرفة اقتربت منه لفت الكرسي لجهتها و نزلت ع ركبها ناظرته وهي مصدوومة حطت إيده ع خده : بسم الله عليك ولدي يمـة وش فيك وش متعبك وش موجعك !!؟..
متعب اللي يناظر بالفراغ و بوجع : قلبي موجعني
أم متعب بلعت ريقها بخوف أوجعها قلبها عليه اول مرة تشوفه بذا الحال من بعد سنتبن بعد وفاة ابوه و حادثه نزلت إيدها لصدره و بنبرة حانيه : أبوي إنت حبيبي قلي وشش صصار وش موجع قلبـك !!.
متعب ناظرها و عيونه محمرة وبضعف : يمـة أنا حـرآم أحب !!..
أم متعب أرتججف قلبها من منظره : ليش يمة تقول كذا أنت إنسان لك الحـق بكل شي
متعب همس بإنكسسار : انا عاجـز مالي حق ف شي
أم متعب وقفت وهي شوي و تبكي عليه : لا تقول كذا يمـة أبوي قلي وش فيك حبيـت إنت ؟ بس أشر وأنا أرووح أخطبها لك والله بس لا تسوي بعمرك كذا و تقطع قلبي عليـك !!..
متعب مسك إيد إمه : يمـة أنا حبيتها مالي ذنب بالصدفة اللي جمعتنا مع بعض ولا لي ذنب بالرابط العلاقة اللي بيننا و بينها !!..
أم متعب عقدت حاجبها بأستغراب : وش تحكي إنت !! وش العلاقة اللي بيننا بينها !! نعرفها !!..
متعب سكتت لـثواني خايف يحكي و توقف هي بعد ضده مثل م حضه و نصيبه و ظروفه ضده همس وهو يناظرها بخووف : تصير زوجة ذيب !!.
أم متعب رمششت بصدمة من هول اللي سمعته ضلت لثواني مثل ماهي مصنمة و ترمشش بعدم إستيعاب : تحـب زوجة أخـوك !!..
متتعب بلع ربقه وهز راسسه !! أم متعب باقي مثل ماهي تحس انها عاجزه تستوعبxكبر المصيبة وقفت و لفت عنه حطت إيدها ع راسها بذهـول بعد دقايق لفت له وهي تحرك إيدينها ع الهـوا بالذهـول و بصرخة خفيفة : إنت عارف وش تقول ي ويـل حالي لو أخـوك عرف وش بيسـوي !!.
متعب بلع ريقة و ناظرها بإنكسار : يـمة أنـ" قاطعته " أم متعب : شنو يمة حـرآم ي يمـة هذي ماهي محرم لك و غيره زوجة أخـوك !!..
متعب نزلت دموعة بضعف : مو بيـدي والله !!..
أم متعب ناظرته بصصدمة من دمـوعة عرفت مدى حبه لها و مدى حجـم المصيبة الللي حلت عليها كااارثـة يتذابحو القبايـل لو إنهم بالديـره لأول مرة تشوفة بـ هالحـال دموعة اللي م شافته من سنتين الحين شافته عشان حُب بنت حزنت عليه م تدري كيف راح تتصرف تنهـدت و إقتربت جلست ع ركبها رفعت إيدها ع خده و مسحت دموعـة و بحدة : لا تبكي لا تنزل دموعـك عشان بنت هذا مو حُب هذا مجـرد نزوة و تنتهي !
متعب حط إيده فوق إيدها حرك راسه و بترجي : لا يمـة تكفين مو ذنبي لا توقفين ضـدي !!..
سحبت إيدها بقسوة ووقفت : تنسـاها تفهم تنسـاها و من اليـوم مافي جامعـة تقعد ف البيت هنا مثل قبل او تسافـر لعـلاجك و حين تخلص ترجع لديـرة و تديـر لشركـة أبـوك إخـوك زواجة بعد ثلاث أيـآم منها و صدقني ي متعب ذيـب الدنيا كله بكفـة و هي بكفـة ثانيـة و لو عرف إنك هايـم فيها او حتى ششك م تدري وش ممكـن يقددر يسوي فيـك و انت أددرى !!..
متعب نزل راسه بإنكسسار ووجع من كلامهـا ليش يوم حب الحيـاة من جديـد توقف إمه ضـده غمض عيـونه هو مـدرك ان هشي غلـط و غلـط كبير لكـن م بيده هذا إختيـار قلبـه و جاهد كثبر يمنع قلبه عنهـا بس فشل مشاعرة نحـوها كانت عميقـة جداً ششهق بضعف و جسمه يهتـز أثر بكآئة
أم متعب زمت شفايفها و قلبها أوجعها عليه ماهي عارفه وش تسسوي معة هي مدركة إنها قست معه بكلامها بس هي بين ناريين ذيب لو عرف ممكن يذبحـة هو بدوي بحت م يعرف الاخو من صديق لو أحد أقترب من ممتلكـاته تنهدت وقفت عنده ضمت راسه بصدرها و بيدها تمسح وجهة بحنية ثم تمسح راسسه و تبوسـه : بس ي بوي إنت أنا م بيدي شي إختيـارك غلط !!..
متعب مسك أيدها وهو يبوسها و بأنهيـار : يمـة تكفين سساعديني أنا حاولت كثير بس م قدرت حبيتها والله مو بيدي
أم متعب تقطع قلبها عليه و بككت معة هزته بخفة : إسسكت ي يمـة أسسكت كبيرة والله !!..
"
صباح يوم جديد " بيت رتيل " ف جناحها
"
كانت متمددة ع سريرها فتحت عيونها ببطئ و ناظرت ف البنـات اللي حولها محاوطينها ع السريـر إبتسمت بتعب : ششفيكم محاوطيني كذا !
نوف متربعة و ع جوالها تشوف جدولها لليوم رفعت راسها و إبتسمت بإرتياح : الحمدالله ع السلامة حبيبي خوفتيني عليك كلبة !!..
ليـان بهدوء إبتسمت : الحمدالله ع سسلامة عيني
العنود ناظرتها بغيض : زينن والله م متي هالمرة !
مريم ناظرتها و ضربتها ع كتفها : خيير إنتي !!.
العنود بقهر : خليها أصلاً تستاهل اللي صار لها !!..
رتيـل رفعت نفسها بصعوبة زمت شفايفها متعب : الله يسسلمكم جعلني لا خلا و عدم منكم عنيد والله رااح أعتبر حكيك هذا من الخوف و الرعب اللي عشتيه !!..
العنود : مصدقة نفسك أخر وحدة أخاف عليها !!.
ليان ببروود : م عنددك حكي صاحي إسكتي !!..
العنود ناظرتها برفعة حاحب : إنتي وش دخلك !!
ليـان أكبـر : لان حكيك كلام فاضي و سخيف مثلك !!..
العنـود صرخت : إسسكتي والله لأخرببط وجهك !!
ليـان ضحكت ببرود و بسخرية تستفزهاا : إنتي ي العصل تخربيطين وجهي تهبـين ي بنت أبـوك !!..
العنـود ششهقت بصصدمة تحركت تبي تهجـم بقهـر و غيض إمسكتها نوف و رجعتها مكانها : أقول أنتي ي جونسينا حافظي ع عضضمك أحسن !!..
مريـم و رتيـل ضحكو بصوت عالي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه !
العنود ناظرتهم بنص عين : ضحكتم بلا ضروس !
نــوف : بزرآن إنتي وياها كبار انتم م عدتم صغار والله ولا عـداوى توم لجيـري !!..
مريـم بإستخفـاف : درر م شاء الله صح لسانك !!..
رتيـل كانت تناظرهم سرحت شوي ثم أردفت : بنااااات للحين م عرفتو شي عن هنـآدي !!..
ليـان بهدوء : بعض الدكاترة اللي تحضرلهم أنا معها فيه و صار فترة م أشوفها بالجامعة !!..
العنـود : أيوة حتنا م شفتها إختفت من بعد جمعتنا الاخيرة !!..
نوف بكره : بقلعتها وش تبين فيها ام المصايب !!..
رتيـل رفعت حاجبها و ناظرتها بحده : لمـ" سكتت " لفت وجهها من أنفتح الباب ام رتيل واقفة ع عتبة الباب و ناظرتهم : م شاء الله ربي م يفرقكم و يسعدكم حبيباتي " ناظرت رتيل " رتيل يمة ذيـب لفـانا منتظـر تحت !!..
هزت راسسها أبعدت اللحاف عنها بعد م رمقت لنوف بنظرة و قفت بصعوبة و إيدها ع بطنها لفت لهم و بجمود : خليكم شوي و راجعـة !!..
إقتربت منها أم متعب و ساعدتها بالمشي حتى طلعو من الجنـآح مريـم لفت لنـوف و قرصتها من فخدها : إنتي مخبـل إششلون تحكين كذا قدامها !!
نوف تحك فخذها بوجع : إي أننا صآدقة مو كل اللي فيها و موت أبوها بسببهـا !!..
العنـود : إسسكتي خلاص البنت م نعرف أرضها من سماها والله العالـم بحالهـا !!..
ليـآن ضحكت بهدوء و بغمزة : والله ي عنيد طلعت غلطانة فيك يوم قلت عنك م تعرفي تحكي !!..
مريـم ضحكت : هههههههههههههههههههههههه ليـآن بسسك فكي ششرك عن النناسس !!..
نـوف تجاهلتهم حست بتأنيب ضمير زممت شفايفها بكـدر أكيد رتيل تضايقت منها بس هي مو قصدها شي غير إنها مقهورة عليها لانها كانت شاهدة بكل معاناتها تنهدت هي ترجع شعرها للخلف ثمم زفرتت بضيق !!..
"
« أسسفل بالصآلة " رتيل و ذيب " » .
"
حاطه رآسها ع صدرة و مغمضة عيـونة برآحة وهو ضامها و أردفت بهمس مسموع : ليش حضك دآيم فيه آمان!
ذيـب مرة يلعـب بشعرها و مرة يشمها : لانك تحبيني !!..
رتيـل رفعت نظرها له لمست خشمة : وآثـق مرة !!
ذيـب ضحك حتى بانت صف أسنانة : أكيد م عندي ولا واحد بالمئة بهشي !!..
رتيـل نزلت نظرها سكتت وهي تتنهـد بتعب و تفكير بالها منشغـل ف هنـآدي م تنكر إن كلام نـوف حز بخاطرها بس عاذرتها مير مالها حق تحكي كذا من وراها تنهدت للمرة الثانية حست إنها مشتآقة و لها رغبة فيها حنت لأيـامهم قلبها قارصها حيل تحس بشي سيئ !!
ذيـب عقد حاجبه من سكوتها بس كأنه عرف وش تفكر فيه : تراا عرفت عنـوان صديقتك ذيك !!..
رتيـل رفعت راسه بسرعة و طاحت عيونه بعيونها و بفرح : صددق ذيب صددق لقيتها هي بخير !!..
ذيـب حط إيده بخدها : إي هي بخير رجعناها لأهلهـا بس فايـز م قـدرنا تقبض عليـة !!..
رتيـل م أمداها تفرح من سيرته : ليشش !!..
ذيـب زمم شفايفه : لازم يكون ف دليـل قوي عشان نقدر نقبض عليه و ما يعـود يطلع ثاني !!..
رتيـل عضت شفتها و دمعت عيونها : إبي أشوفها !!.
تنهد رفع أصبعه وهو يمسح به عيونها بحنية : طيب بس بعد م تتحسني نروح لها مع بعض !!..
أبعدت هنه بسرعة و هزت راسها : لا لا نروح الحين والله أنا بخير والله !!..
ذيـب سحبها ورجعها بحضنه مرة ثانية و بإصرآر : أننا قلت لما تتحسني ع لاقـل لين يحل الليل و بعدين إنتي ناسيـة زواجنا باقي له كم يوم بس إنتي جاهـزة !!..
سندت راسهاا ع صدرة و زفرتت بتعب : تقريباً خلصت كل شي يعني مير باقي لي الفستـان !!..
ذيـب أبتسسم : خلي الفسستآآن علي شي ثاني !؟..
وتيل هزت راسها بنفي وهي مغمضة عيونها : يصير أرووح عند أبـوي !!..
ذيب أنفجع أرتجف قلـبـه و بخوف : وشش تخربطين إنتي ي بنت !!..
رتيـل زممت شفايفها رفعت راسسها له و بتعب و ضيق : أبي أزوور أبوي يعني أروح له القبـر !!..
ذيـب بنبرة لامست قلبها و بحنية : مو قلنـا حرام م نروح ترا مخفى عني رحتي هناك كم مرة من دوون علممي ونا تقديـراً لوضعك م حاسبتك !!..
صمتت وهي تنزل راسها و تغمض عيونها سرعان م فتحت عيونها من حكيه ذيب بجمود : و العمليـة رااح تسوينها قبـل الزوااج !!..
رتيـل ضلت مثل ماهي و ببروود : إنسسى !!..
ذيب بتردد وهو عارف إنها رااح تعصب و تنفجر فيه أردف بهمس : أخذت موعـد بكـرا " سكتت " من حسها تبعد عنه و توقف بإنفعـال : قلـت إنسى مابي م رااح أسويهـا !!..
ذيـب وقف و قرب منها مسكها من ذراعها بقوة : راااح تسوينة و غصبن عننك تفهمين !!..
عصبت نفضت إيدها منه و دفته عنها و هي تتنفس بسرعة و بغضضب شديد : م تفهم إنت قلت ماااابي مااابي والله م رااح أسويها قبل م أرججع هنادي لقربي و أنتقم من فايـز و أعوانة و أفكك النناس من ششرهم و أشوفهم مقصوصين م أسويها و إنت م تقددر تجبـرني تفهمم أنـ" و سكتت وهي توخذ نفس بتعب " أنحنت وهي تحط إيدها بطنها نزلت راسها م كان نافعها الانفعـال أبد !!..
ذيـب ببلع ربقـة إقترب منها بس متخوف يلمسها و تثور أكثر رغم كذا حط إيدها ع كتفها و بخوف : بسـم الله عليك إهدي طيب إهدي !!..
رفعت راسها بإندفـاع أبعدت إيده و تراجعت خطوة للخلـف و بثوران من الغضب : إبعـد ولا تقرب و الحين أطلـع و عيني لا تشـوفك !! و لفت طالعـة من الـددرج ركض و قفت بنص الددرج و لفت له ثاني بعنـاد و تمرد : و بررح عند أبوي وبشوف وش بتسوي !!.. و لفت تكمل تصعد الددرج دخلت جناحها و سكرت الباب بكل قوتها و تسندت عليه بظهرها بتعب وهي فاتحـة قمها و تتنفس بصعووبة !!
"
"
انتهى الفصــل قراءة ممتعـه ولا تنسوني من دعواتكم 🥀



تعديل rwaiio10; بتاريخ 14-02-2020 الساعة 06:53 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 15-02-2020, 12:46 AM
Fay .. Fay .. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية طعن رمح و جمرتين حُبه / بقلمي


متعب يا متعب ، مالقيت تحب الا هي :(
ننتظرك البارت حبي❤

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية طعن رمح و جمرتين حُبه / بقلمي

الوسوم
بقلمي , جمرتين , يشبه , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية رواياتي الأولى / بقلمي Heba 2002 روايات - طويلة 36 11-02-2020 11:35 PM
رواية أنتقام العشاق / بقلمي رَحيقْ روايات - طويلة 9 08-05-2018 03:14 PM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM
رواية : قلص ساعتك أيها الليل المنهك خلصني من وحدة اهلكتني/ بقلمي sajarashid روايات - طويلة 26 19-12-2015 09:16 PM
رواية i need y o u / بقلمي eyzo-30 روايات - طويلة 2 01-02-2015 01:44 AM

الساعة الآن +3: 01:20 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1