غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 16-01-2020, 03:22 PM
صورة مـادلــMADELEINــين الرمزية
مـادلــMADELEINــين مـادلــMADELEINــين غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


ووواووو بدايه حليووووه مرا

ايش الحلاوه هذي
صراحه اندهشت وين معقوله يروحوا وين اختفر

وجواهر اعتقد بتروح لباريها

صراحه حماس


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 16-01-2020, 06:53 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


{ البارت الثاني }

للأقدار أراء أُخرى لا تشبه أحلامنا

"سلطان"
مضغوط ومتوتر ولما جيت بشوف اولادي مالاقيهم؟! وبكل بساطة تقولي احتمال انخطفوا مستشفى مستهتر ماهم قادرين يحافظون ع طفلين لكن والله لا ارفع عليهم قضية إن مالقوهم ، بعد ماسحبني ابوي وقال إنه بيروح يشوف ، هزيت راسي ورحت بشوف جواهر
اخاف تصحى ولا تلاقيني حولها بس تفاجئة من الممرضات والدكاترة المتجمهرين حولها حسيت برعشة بجسمي خفت يكون صابها شيء رحت أركض لين مانزل الشماغ عن وجهي واناظرهم ، شفت الدكتور يسوي لها صعقات كهربائية ، وش يصير ؟ ليش يسوي لها كذا موفاهم جواهر وش بيصير بها ماني مستوعب شيء
وشفت الدكتور يناظر الممرضه وينزل الجهاز من يده ويامرهم يوخرون الأسلاك ثم ناظر ساعته وأمرهم يغطوها

........

دقيقه دقيقه
وش يصير بالضبط ليه يغطونها ؟
طلع الدكتور من الغرفة والتفت له وانا انتظر تفسير للي يصير تقدم مني وحط ايده ع كتفي : إنا لله وإنا إليه لراجعون عظم الله اجركم وغفر الله لها
سلطان: انت وش قاعد تخربط ؟
شد الدكتور بيده ع كتفه : الله يصبر قلوبكم ، ومشى عنه
جلس سلطان ع الارض وحط ايده فوق راسه وهو مومستوعب اللي انقال أو بالاحرى موب فاهم ولا هو يبي يفهم لان اللي انقال فوق طاقته حيل
وفوق قدرت استيعابة
الشيء اللي كان خايف منه صار
مايبي يصدقه يتمنى يكون كابوس ويصحى منه
وقف وهو يناظرهم مغطيينها بالابيض ورجع جلس وحط راسه ع الجدار وايده فوق راسه ويهز راسه بجنون : لا لا هههه يكذبون اصلا وش ماتت يمكن موب هي ااي "هز راسه بفرح وكأنه لقى حبل النجاة "
ووقف يتلفت يمين ويسار شاف ممرضه توها طالعه من عندها دفها بسرعة ودخل ، حاولت تمنعه بس ماقدرت كانت اضعف منه وراحت تنادي الدكتور المسؤول عن الحالة اما هو ابعد الغطا الابيض عن وجها وشافها


اي شافها شاف ملاكه وجوهرته الوحيدة شاف كنزه اللي حارب اهله عشانها
شافها نايمة بسبات وجها شاحب حط ايده ع وجها بكفوفه : جواهر
وسكت شوي وهو يبلع الغصه اللي بحلقه
وكمل كلامه
قومي علميهم انك نايمة انتي نومتس خفيف ، مد يده يمسح على شعرها وأردف ، : دايم كنتي تحسين فيني اذا حركت شعرتس وتقولين سلطان مايجيني نوم إن لعبت بشعري
بصوت مهزوز ضعيف ماليته البحه : جوواهر قومي يانظر عيني
يانصفي الثاني قومي
ياامصدر قوتي قومي لا تتركيني
والله اني بغيابتس ضعيف
والله ياجواهر اني بدونتس جسداً بلا روح
وعقل بلا تفكير
مسك ايدها ومسح بيده الثانية ع راسها
ونزلت من عينه دمعه حارة وسالت ع خده : قومي ندور ورا اولادنا ونربيهم سوا طلع معنا تؤام ياجواهر ""ومسح دمعته اللي سالت ع خده ورجع مسك ايدها ""
:كنتي تعرفين صح إي إنتي قلتي اذا رجعت معي لك مفاجئة
مسح خشمه بشكل مايل بظهر كفه " كانه طفل ماتت عائلته أمام عينه تدمروا تحت حطام ولا يدري من وين يبدأ يدور عليهم "
مسك ايدها بإيديه الثنتين وشد عليها :فراقتس اقوى من اني اتحمله
ماحفظتي الوعد اللي قطعناه لبعض ؟
ولا لاني تركتس وسافرت ،
تكفين ياجواهر سامحيني "باس ايدها وشد عليها اكثر" والله ماعودها يابنت ابوتس تكفين ارجعي وعاقبيني انا لتس كلي وانتي لي كلتس ماياخذنا أحد من بعض
وسكت شوي وهو يتأمل وجها "وقال بصوت خافت ضعيف : جواهر قومي ، " جاء الدكتور وشاف حالته وقالهم يستدعون أبوه لان بهالوضع مايقدر يسوي شيء او كيف يهديه حتى ، وفضل يوقف بعيد لجل يجي أبوه
سلطان بضعف: قومي خلاص يكفي نوم ارجعي ازعجيني اذا نمت وطولت بالنومة موانتي كنتي تكرهين نومي هذاني بعد اكرهه نومتس
جواهر انا نومي كان قصير بالحيل بس نومتس الوكاد بيطول ""مسح دموعه وأردف من جديد : جواهر ليتني مانمت واقضيت كل لحظة بحياتي معتس
جواهر والله قلبي يوجعني حييل تكفين قومي طيبي خاطري وقولي لي سلطان انا امزح
اي انتي تحبين المقالب بالحيل
مسح دموعه بمحاولة اخيرة انها توقف واخذ نفس لجل يوقف عن البكى بس اللي صار العكس زاد ببكاه
مسك ايدها من جديد :وخالق سماك ماعاد اتركك بلحالتس بس قومي ضميني زي قبل وبشيلتس زي ماتحبي
قومي العبي بشعري ونيميني ع رجولتس
قومي نروح لحديقة بيتنا ونجلس ع الارض ونتربع زي ماتحبين
قومي وبسوي كل شيء كنتي تسوينه وتبيني اسويه واتكاسل ،
والله ماتكاسل قومي سولفي ع راسي والله ماتذمر
شد على يدها وباسها : قومي لا تنامين حتى انا صرت اكرهه نومتس ياجواهر والله صرت اكرهه نومتس ،
دخل ابوه وشاف حالة ولده وانوجع قلبه ع هالمنظر ، وشلون ماينوجع وولده اللي كان جبل مايهزه ريح الحين منهد ويبكي ، تقدم منه وحط ايدينه فوق اكتاف سلطان بمحاولة لوقوفه : قم يابوك قم وقل : اللهم أجيرني في مصيبتي وابدلني خيراً منها
سلطان وهو ماسك ايدها وموراضي يقوم مع ابوه : والله يابوي لو هي مصيبه انا راضي فيها بس تكفى قلها تقوم
شد بأيدينه ع اكتافه واسترسل بهدوء : يابوك استهدي بالله مايجوز اللي تقوله هذا يومها وكل شيء مقدر ومكتوب ومافي انسان يموت قبل يومه
سلطان : ليش مامت انا طيب
،" ورفع راسه يناظر لأبوه ، قلي متى يومي يابوي متى "وانهار بكى "
ابوسلطان: قل لا إله إلا الله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله أذكر ربك يابوك "ورفع راسه وأشر للدكتور يساعده ،
وتقدم الدكتور وممرضتين ، وحاولوا يطلعون سلطان اللي كان رافض يترك ايدها ، وتركها بعد ماكانوا يرددون عليه إنه يتصبر ويذكر الله
ترك ايدها وكأن روحه انتزعت من مكانها

________________________

""""" وبعد مرور يومين ع العزا """""
وسلطان من بعد مراسم الدفن رفض يروح معهم وجلس شوي لين اغمي عليه على قبرها
وصار له يوم ونص متنوم بالمستشفى
ام سلطان : لا تسوي بنفسك كذا والله ماتستاهل دمعه من عيونك
التفت لها سلطان بعيون خاليه من أي شيء ناظرها كمحاولة فهم للي تقوله بس للأسف ماقدر يفهم شيء من كلامها لان عقله موب معه
دخل ابوسلطان وشاف زوجته جالسة ع الكنبه وحاطه رجل ع رجل وتناظر ولدها
تقدم لعند ولده وجلس مقابله ع السرير وحط ايده فوق كتفه: تصبر يابوك وخلك اقوى من كذا
سلطان ، ناظر ابوه وكأنه توه يذكر شيء تكلم وصوته مبحوح وزين ، قدرت احبالة الصوتية تتحرك
: أولادي وينهم
ابوسلطان: أنت أرتاح الحين وهم بخير بإذن الله
رفعت ام سلطان حاجبها بــستغراب من كلامه وبنفسها ، وش يهذري به ""
سلطان بضعف : تكفى قول وينهم مابقى لي منها غيرهم
ابوسلطان ماحب يزيد الطين بله وأسترسل كمحاولة أخيرة بإنه يطمنه ، بس قاطعته قبل ينطق ام سلطان : ليش تكذب عليه يابوسلطان ؟ قوله إن أولاده انخطفوا
التفت لها ابوسلطان بنظرة حادة : سمييره
ام سلطان : ماقلت الا الحقيقة لين متى بتخبي عليه؟ خله يعرف عيال النحسه وش صار عليهم
ألتفت سلطان لامه ، يحاول يستوعب كلامها ثم التفت لأبوه ، يناظر تعابير وجهه إذا كلام أمه صدق أو لا ينتظر منه كلام ينفي هالشيء بس ماشاف إلا الجمود
سلطان وكمحاولة أخيره لفهم الوضع ، ونطق بحروف مبعثره: ش ش شلون انخطفوا ؟
أستسلم أبوسلطان للوضع واسترسل : لما راجعنا كاميرات المراقبة اكتشفنا أن وحده من الممرضات اخذتهم من الحضانة وسلمتهم لوحده ثانية وحاولنا نعرف مين الممرضة اللي أخذتهم ، بس للأسف مالقينا أي دليل لان الممرضة ماتشتغل بالمستشفى إنما كانت متتنكرة وماخذه جميع أحتياطاتها
ناظر سلطان لأبوه بنظرات تائهه ، نظرات منكسرة ، وحزينة : يعني هم بعد راحوا
ابوسلطان: خلك قوي ياسلطان وخلي أملك بالله كبير وبإذنه بنلقاهم
سلطان : متى أطلع؟
ابوسلطان: الحين يابوك اكلمهم ونكتب لك خروج
هز راسه وانسدح وحط معصمه ع عيونه لجل ماحد يشوف دموعه
__________________________

"نرجع للحاضر "

هان كُل الذي كان لا يهون

_____________
بعد سنوات مرت كانت مريحه لبعض وصعبة ع بعض ولم يحس بها البعض وأخذت من عمر وأعطت عمر

وكبرو أبطالنا وانولدو أبطال

تحديداً بأحد مدن السعودية

وفي أحد البيوت كانت بطلتنا مبسوطة

اليوم اخر بذرة تزرعها منذو اعوام وتخشى أن يكون حصادها ليس كما تمنت هاهي أنهت أول عقبة في مسيرتها لتبدأ بتلوين مارسمت منذو كانت صغيرة ،
ستبدأ بتحقيق حلمها الذي طال إنتظارة وهاقد قطعت نصف الطريق وستبدأ بالطريق الاخر الذي لابد من أنه ، سيكون صعب ولكن لا يوجد مستحيل أمامها ، وتأمل أن تنبت بذورها ، لتحصد ثمار تعبها
وهل ياترى ستسير لها الحياة كما تمنت؟

جهاد : عاد هالمصرية واضح بتجيب نسبة كاملة كالعادة لا تخافون
حور : تربيتي هالنتفه
جهاد: افا وين راحة تربية امي دامها تربيتك
حور: سنتين أربي فيها
جهاد: بالله اتركي الكذب عنك
فارس :حور القطي جبهتك ياعزيزتي لقد تحطمت
فواز :عاد هي موهوبة بالتجبير
فارس: هههههههههههههههه
جهاد: اوف تتريق على مواهبها ؟
ضحك فواز بــترقيع واسترسل بلعثمه : هههههههه لا ماقصد كذا بس يعني لانك قلت
قاطعه فارس : بدا يتمعمع خلاص خلاص لا تصيح
ام جواد : خلاص خلوا دلوعي بحاله لا تطقطقون عليه
حور بزعل : اااي دلوعك لاحد يطقطق عليه اما انا نتفوني تنتيف ولا تكلمتي
ريناد : مالك داعي يايمه توقفين مع العيال والبنات لا
جهاد: مابغيتي تنطقين
ريناد : معليش خريجه ماودي أرد ع طقطقتك واخرب فرحتي
حور : وثممم طااررت اشكر امك انا رديتي جبهتي
جهاد :بقوم اقتلك لجل تصيري موب خريجة ثانوي وبس إلا خريجة دنيا
ريناد: وتصير خروج سجون عادي
حور : هذا اذا طلعوه هههههههه
ام جواد: لا تتفاولون على أخوكم إنتي وياها
فارس : جهاد القط جبهتك واجلس
وقف جهاد يدور بالارض ويتلفت يمين ويسار
فهمت ريناد نيته ونطت ورا أمها وهي تضحك
فارس بضحكه : وش تسوي
جهاد وهو باقي يدور : أشوف جبهتي وين طارت
ريناد بلعانه :شوف جبهتك جنب الزبالة متكية
ناظرها جهاد وقرب منها وهي تخبت اكثر ، وامهم تضحك عليهم ، واسترسل جهاد : ليه خايفه
ريناد بخوف بس تتظاهر بالشجاعة حطت ايدها ع ظهر امها : مين قال خايفه بس بمسج ظهر امي وش تبي
جهاد :لا سلامتك بس قلتي جبهتي عند الزبالة جيت عندك لجل اخذها
فارس : اووف قصدك أمي زبالة لا كذا عقوق
حور بتحريض اكثر : لاا قووية صراحه
تقدم جهاد وباس راس امها وصفق كتف ريناد : محشومه الغالية قدرها عالي بس قصدي الزبالة اللي وراها
ريناد ببكى : يممههه شوووفيييي اوجعنني
ام جواد: تستاهلين انتي رحتي له
حور : منتي صاحية تطلبين فزعت امي طبيعي بتفزع لعيالها
ريناد جلست جنب حور وهي تفرك ايدها: وانتي صادقة
ام جواد : دايم تظلموني ، الله يسامحكم والله قدركم عندي نفس بعض
ريناد وايدها ع كتفها: ااي اي واضح يالغالية
فواز: خلوكم من الدراما وقولوا بتسوون لنا عزيمة ولا وش لنجاحنا
ريناد : همك بطنك بس
فواز: مافي اجمل من الاكل بهالحياة
جهاد: واثق انك بتنجح انت وراسك المثلث
فواز وهو يرز نفسه ويعدل ياقة الثوب : اكيد بدون شك
جهاد :امحق ثثقة
فواز: يحق لي ، ماقلتوا بتسوون او لا
جهاد: خل تطلع نسبتك بالاول ثم فكر بالحفل
حور: ماعليك منه بس اكيد بنسوي حفله وانا بجهز الكيكة
فارس : لا يرحم والديك بنشتري جاهزه
ريناد: هالله هالله بالهدايا اللي تفتح النفس ولا ماابحللكم
جهاد: ع خشمي لك مني كيلو جزر بس جيبي نسبة زينه
ريناد : يمهه شوفي ولدك
ام جواد: يمزح معك اخوك
ريناد ضربت ايدها ع راسها :مابتوب انا
جهاد: هههههههههههه حزنتيني
ام جواد : دقي ع مرت اخوك ياحور واسأليها بيجون؟
حور : ابشري
ريناد :انا بروح انام قيلولة لقد فاض مني التعب وانهد فيني الحيل
جهاد: شعندها المصرية
ريناد: إنها بداية الشيخوخه ياعم الحج
جهاد: نومة اهل الكهف اجل
ريناد: لا بصحصح وبصير دكتورة عشان أعالجك
فارس: ليه ناوية تصيرين بيطرية
ريناد: ههههههههههههههههههه النية موبيطرة انما علم نفس بس كانك تسبه ولا يتهيأ لي
جهاد: لا تشرهين عليه مايعرف الا عن بيئته غير كذا مايفهم
فواز : كأني اشوف جبهات تحلق بالسماء
فارس : ودك تحلق معها شكلك
ريناد : هههههههههههههههه اللهم لا شماته كل مانطق احد اكلتوه
جهاد: ههههههههههههه شكله يحزن والله
ريناد: يلا بروح انام صحوني لا جاء جواد وبزارينه
فارس : هم بيصحونك مايحتاج نتعنى لك
جهاد: اي بالله بتشتغل صفارات الانظار بكل مكان
ام جواد بعصبية: اذكرو الله لا يصيبهم شيء انت وياه
فارس وجهاد: ماشاء الله
___________________

في مدينة أخرى وبعاصمة السعودية
وتحديداً بأحد جامعاتها

توها طالعه من إختبارها وتبرد اظافرها
غدير : كيف كان اختبارك ؟
:كويس
غدير : اقول سديم وراك شيء اليوم
سديم بهدوء : لا ليه
غدير : شرايتس نتغدى بمطعم ونروح نتسوق دامه اخر يوم دوام
سديم : اممم ماقدر لان ابوي يبيني بموضوع فقال أرجع ع طول للبيت بس مايخالف نتغدا واروح
غدير: وش يبي بك
طنشتها سديم وسحبت اول كرسي قدامها بالكافتيريا وكملت برد اظافرها
غاده: بروح اجيب شيء اشربه تبين اجيب لك معي ؟
سديم هزرت راسها بالنفي وراحت غادة
جات بنت ووقفت تناظر سديم حست سديم باحد يناظرها ورفعت راسها ويوم شافت مين اللي واقف تأففت وكملت برد أظافرها وحطت رجل فوق رجل
سحبت البنت الكرسي وجلست مقابل لسديم : كل يوم تحلوين يابنت ، سفهتها سديم ولا ردت ، وأردفت البنت من جديد : ماودك تسمعيني صوتك ورفعت حاجبها ، لما شافت عدم الرد وأردفت من جديد : ماتتعبين من التطنيش انتي
... : جود اتركيها طرما ذي
التفتت جود لخويتها بنظرات حاده ، وبمعنى انطمي
: وش فيك ماقلت الا الصدق
جود : امل ورا ماتقلبين وجهك؟
قامت امل بزعل وراحت مكان تجمع شلتهم
جود : سديم
طنشتها سديم ولا عبرتها
وتقدمت جود وسحبت اللي بيدها
ورفعت سديم نظرها ببرود
جود وهي ترص ع اسنانها : لما اكلمك ماتسفهيني لا تحديني اعصب ياسديم ماودي ارفع صوتي عليك
سديم بمنتهى البرود : رديه ، ومدت يدها
استانست جود انها ردت عليها وحبت تطول النقاش اكثر : واذا ماعطيتك
فهمت سديم عليها ورفعت حاجبها وهي للحين ماده ايدها
وحركت جود حواجبها لفوق مع راسها ع خفيف بمعنى مابعطيك
طلعت سديم جوالها وصارت تلعب فيه بعدم مبالاة
جود : وبعدين معك ياسديم
سديم بصوت هادي وعينها على الجوال : مطوله هنا
كتفت جود إيدينها ورجعت ظهرها ع الكرسي : شقصدك
ناظرتها سديم ، وحركت عيونها لشلة جود
جود بمماطله اكثثر وهي تريح نفسها ع الكرسي : فهميني اكثر مافهمت وش بهم البنات؟
قدمت سديم نفسها ع الطاولة تكت بأيدها : يعني اذلفي
جود بضحكه : تعجبني صراحتك ، وتقدمت وسوت نفس حركة سديم : او بالأحرى تعجبيني كلك
ابتسمت سديم ع جنب وميلت راسها لاحد مامال شعرها المقصوص شوي : وفري إعجابك
جود: موفر وكله لك
طنشتها سديم وصارت تلف بنظرها ع الموجودين بالكفتيريا ، وكان الأغلب يراجع للاختبار الجاي والبعض يسولف والبعض يبكي بسبب عدم القدرة ع الاجابة ببعض الاسئلة والبعض ياكل ولا اهتم
جود: كيف كان اختبارك
ناظرتها سديم وضحكت ، ورجعت ع ورا وكتفت ايدينها ، : موكأنه بدري سؤالك
جود: ليه انتي سمحتي لاحد ياخذ ويعطي معك عشان يسال
وقفت سديم واخذت شنطتها وجوالها لما شافت غادة جاية ومعها مويا
غادة: اسفه تأخرت بس زحمه
هزت راسها بتفهم وجت بتمشي وقفت شوي وكأنها تذكرت شيء
لفت ع ورا وتقدمت من جود اللي كانت جالسة وتناظرها
وسحبت المبرد من ايدها وانحنت شوي لين اذنها :الحق يرجع لاصحابة موكل شيء تقدرين تاخذينه
ضحكت جود وناظرتها : بس انا خذيت
اعتدلت سديم بوقفتها وابتسمت ابتسامة جانبية : واللي خذيتيه عليك بالعافية ومشت وسحبت المويا من يد غادة الواقفة بستغراب ، من هالحوار اللي بينهم ولاهي فاهمه شيء ، لحقت سديك وقبل تسال ، جاها الرد : غادة لا تسألين عن شيء
ودخلت ايدها بجيب تنورتها وطلعت خمسه ريال : خذي ماعندي ريالات هاذي قيمة المويا
تعدتها غادة بالمشي : عيب عليك ياسديم افداك كلي موب علبة مويا
سكتت سديم ورجعت الفلوس بجيبها ومشت معها
_______________________

ياحلم العُمر حظنا متردي

وبمدينة ثانية : اقول يمه ورا ماتسافرين معي السنة الجاية ؟
الام: وش يوديني لدولة الغرب وانا يابنتي رجل بالدنيا ورجل بالقبر
:اسم الله عليتس يايمه جعل يومي قبل يومتس
الام: الله يطول بعمرتس ياقرة عيني واشوفتس ازين دكتورة
: ههههههههههه الله يسمع منتس يارب
الام : الا يازين مافكرتي بالموضوع
الزين : وش موضوعه
الام: لا تتغابين وانتي عارفه شقصد
الزين وهي تقطع السلطه: يمه انا قايله لتس ردي موعلى اساس انتهينا منه
الام: يابنتي خايفه عليتس تروحين بلحالتس والدنيا ماهي بامان
الزين: ربك الحافظ يايمه وانا بروح ع حساب الدولة اذا ربي كتب بس بنتظر يعطوني الموافقه بعد العيد
الام: الله يكتب لتس اللي به الخير
الزين: ولجل تطمنين اكثر بكون بسكن طالبات يعني موب لحالي واذا ماقبلوا بستأجر شقة مشتركة
الام: وشلون شقة مشتركة
الزين: يعني اكثر من بنت نكون بهالشقة ونتشارك الأجار
الام: لا يارب عساهم يقبلون وان ماقبلوا بكلم خالد يتوسط لتس
الزين: يايمه مابي مساعدة من احد ان قبلوا فهي مكتوبة لي من ربي وان رفضوا ف عساها خيرة
الام: الله يعيني ع كبريائتس الزايد
الزين بضحكه : يلا الأك ل جاهز خلينا ناكل
_______________________

وبخارج المملكه العربية السعودية بس بداخل الخليج مابعدنا كثير وتحديداً بالكويت

نزلت بنت من سيارتها ، وكانت قاصة شعرها لحد الرقبة ومن قدام أطول بشوي ، دخلت الشركة بكل ثقة رفعت نظارتها عن عيونها والقت التحية ع السكرتيرة الموجوده جنب المكتب اللي تبي تدخله ، واسترسلت قبل تدخل : في أحد عنده ؟
السكرتيرة : لا تفضلي
دخلت بدون لا تطق الباب وشافته يشرب قهوته بهدوء ويقرأ في أحد الملفات والنظارة ع عيونه وواضح التركيز
: سيلام ممكن أدخل ؟
بدون لا يرفع عيونه من الملف : اول شيء تحجي السلام عدل
ثانياً صرتي بنص المكتب مابقى الا تيلسين وتوج تستأذني
: احم احم نعتذر ياأخ بدر
مسح ع شعره ونزل الملف ثم النظارة : اخ بدر أجل
: هههههههههههه معليش
بدر :شفيج متأخرة أخت نوف
نوف : معليش يايبه راحت علي نومة
بدر :جيت غرفتج اصحيج ولا قمتي
نوف : كنت سهرانه
بدر : وش مسهرج حتى مارديتي للبيت الا ع الساعة 12
نوف: كنت ع البحر
رفع حواجبه بدر : وش يوديج للبحر ؟
نوف بتصريف : يوهه يالغالي حسيت اني بالمخفر
رجع يرفع نظارته وكمل يقرا الملفات :وعبدالعزيز مااداوم للحين
نوف هزت راسها : أي أعرف
رفع نظره لجهتها واسترسل بستغراب : تعرفين ؟
لاحظت على نفسها وبتلعثم : لا قصدي أي
بدر : شعرفج
نوف بترقيع : هاه سألت عنه وقالوا ماداوم
هز راسه وفهم انها ترقع بس حب يحشرها : شعندج تسالين عنه
نوف بورطه : عشان شسمه ذا ، " وسكتت ثواني ثم أردفت : ايه اعطيته كم ملف أبيه يخلصهم وسألت لاني ابيهم ، إلا غريبة ليش مااياء ،
بدر : شكله كان سهران زي بعض الناس
فهمت انه قافطها لذلك حبت تصرف للموضوع وتغيره ابرك لها : إلا شنو اللي بيدك
بدر :معلومات عن الصفقة اللي بنتفق عليها بكرا
نوف : حلو ومشروعي ياهز
بدر :ماقلتي لي شصار ع اخر اختبار لج ،
نوف : حلوه الحمد لله
بدر :الله يوفقج يارب
نوف : أمين
بدر : خلاص اذلفي مكتبج خليني اركز لا تبدين تهذرين
نوف : اعتبرها طرده يابدر ؟
بدر: تراني أبوج لو مانسيتي واعتبريها مثل ماتبين وإن ياء عبد العزيز تعالي إنتي وياه
نوف : عقاب جديد
بدر : باالضبط
نوف : الله يسامحك يالغالي تعاقب بنتك
بدر وهو بقلب بالاوراق : إحنا بمنطقة عمل والكل سواسيه
نوف : بس ماعمري شفتك تعاقب احد غيري انا وعبد العزيز
رفع راسه لها : لان ماأحد يتغيب كثركم او بالأحرى كثرك
نوف تمثل الحزن : شقصدك يابوي
بدر يرجع يكمل اوراقه : قصدي تعرفينه زين وعلى مكتبج يلا
نوف تمثل الزعل وتوقف : الله يسامحك يلا بالأذن
ابتسم بدر ع خبالها ورجع يكمل اوراقة
وطلعت نوف وهي تدق ع عبد العزيز ، وفتحت مكتبها وقفلت الباب : الوو ياكيس النوم قم
عبد العزيز بصوت ناعس :شفيج
نوف : انا بالمكتب وانت للحين نايم
فز عبدالعزيز من سريره ، يتلفت يمين يسار ونزل الجوال يناظر الساعة ورجع حطه ع اذنه : اوفف الساعة 12
نوف : الله أكبر ع عدوك  12 ساعة نايم ماتشبع انت
عبدالعزيز وهو يرجع ينسدح: الشكوى لله بعض العرب ماخلوني انام زين
نوف: اقول عن الحكي الفاضي ترا ابوي ناوي يعاقبنا
فز عبدالعزيز من جديد وجلس : اسألج بالله
نوف بضحكه ع صوته المفجوع: اي والله قال لا ياء عبدالعزيز تعالي إنتي وياه
عبد العزيز : الله يستر
نوف: اي والله مافيني حيل يكفي العقاب الأول
عبدالزيز وهو يرجع ينسدح :ابوج محسسنا اننا بزارين بديت اشك اني صاك الظ¢ظ¥
نوف بضحكه : ماعليه تكبر وتنسى
تثاوب عبدالعزيز ولا رد عليها
نوف : يلا صحصح وتعال
عبدالعزيز : افكر اسحب اليوم
نوف: ااي لجل يدبل العقاب علي معك
عبدالعزيز: ليش شدخلج
نوف: تراه قافط اننا كنا مع بعض
فز من جديد وبصدمة : قولي والله
ضحكت على صوته المنخرش ولا ردت
واسترسل ، عبدالعزيز : هيه شنو يضحكج ليكون تتغشمرين؟
نوف : هههههههه لا بس خوفك منه يضحكني
عبدالعزيز وهو يقلد صوتها : لا بس خوفك منه يضحكني" ورجع عدل صوته" : اي علامج منتي بدارية عن التهزيء اللي اخذه ولا نظراته
نوف: هههههههههههههه
عبدالعزيز: خلاص اذلفي بقوم اتسبح واتجهز
نوف : اعتبرها طرده؟
عبدالعزيز: اعتبريها كرشه
نوف: نفسها
عبدالعزيز بملل: زين ضفي ويهج
نوف : عززييززز
عبدالعزيز: ههههههههه اتغشمر يلا طسي
نوف: ماعليه اليوم يوم الطردات اصلا
عبدالعزيز بستغراب : ليه مين طردج
نوف: موشغلك ، وقفلت الخط بوجهه وهي تضحك
وراحت تفتح الملفات وتخلص شغلها
_______________________________

"بالمطعم"
كانوا جالسين يتغدون بصمت وكلن سرحان بعالمه الخاص
قطعت الصمت غادة وهي تسأل: سديم
ناظرتها سديم بدون ماترد
غاده : في سؤال بخاطري اسألك اياه انتي تعرفين جود من برا الجامعة؟
سكتت سديم شوي ثم قالت بدون لا تناظرها وبصوت هادي : ايه
غادة : تقرب لك ؟
سديم ومازالت تناظر صحنها :نوعاً ما
غادة : وش نوع علاقتكم ؟
سديم ناظرتها : ع اساس انه سؤال اشوف صارت اسئلة
غادة باحراج : اسفه ماقصد
سديم ضحكت ع شكل غادة المنحرج: ملقوفه ماتتركين حركاتك
غادة بزعل :الحين تسمين الاهتمام لقافة الله يسامحك
سديم وهي تشرب عصير : همم اهتمام اجل
غادة : ليه في شك
سديم : ماشوف اهتمام بنوع الاسئلة اللي طرحتيها
غادة : كنت بعرف اذا كانت تضايقك او لا لاني اشوفها ناشبه من بداية السنة
سديم : اهاا
غادة: مابتجاوبين ؟
سديم:على وش ؟
غادة بنرفززه: سسسددييييييم
سديم بضحكه ع عصبيتها : ههههههههه خلينا نخلص اكل ابوي داق فوق ال3 مكالمات
غادة وهي تغرس الشوكة بالمكرونة ولا ترد عليها
سديم وهي تضحك: ههههههه وصرنا نطنش ياعيني ياعيني
غادة: مستفزه
سديم وهي تطلع لسانها وتغمز لها: ملقوفه
وكملوا اكلهم وسديم تضحك ع تصرفات غادة
________________________________
"""بمكان اخر ""
وقفت على صوت طق الباب واتجهت له وبستفسار : ميييين
: انا خالد
فتخت الباب على خفيف واسترسلت : امر وش بغيت
خالد بنحنحه : اسف كان ازعجتكم بس حبيت اشوف خالتي واتطمن على صحتها
الزين : دقيقه اجل بلبس طرحتي واجيك وراحت لداخل
ام الزين : مين اللي دق يازين
الزين : خالد يايمه يبي يتطمن عليتس
الام:زين خشي البسي طرحتس وانا بقلطه المجلس
الزين: استريحي يايمه وانا بلبس وادخله
ام الزين بصوت عالي : اقلط يااخالد اقلط ياوليدي حياك
انفجعت الزين من الصراخ أمها المفاجى ، وركضت لداخل تغطي شعرها
خالد: السلام عليكم ، وتقدم وحب راسها وايدها
الام: وعليكم السلام ارحب تو نور البيت يالغالي
خالد: منور باهله علومتس عساتس بخير وعافيه
الام: نحمد الله ونشكره
خالد: تحتاجين شيء ولا ناقصكم شيء
الام: لا تسلم يانظر عيني زين موب مخليتني أحتاج شيء الله يبارك فيها
خالد: بنت اصول الله يحي من رباها "وباس ايدها"
الام: الله يحيك ويبقيك ، اخبار امك وعلومها وكيف صحتها
خالد بأسى ع حال امه : .....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 16-01-2020, 07:09 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


{ البارت الثالث }

مُعظم الأشياء لم تعُد قابلة للتمسُك

خالد بأسى ع حال امه : نقول الحمد لله
ام الزين : الله يشفيها ويرفع عنها ياوليدي عساه تخفيف عنها
خالد: اللهم امين
دخلت زين بالقهوه والتمر : السلام عليكم
خالد وأم الزين: وعليكم السلام
قام خالد لما شاف الدلة والصحن بايدها:  هاتي عنتس ماكان له داعي اتعبتي نفستس
الزين وهي تعطيه الصحن وتمسك الدلة : واجبنا
خالد: ماني غريب يازين انا من أهل البيت
الزين: لا تعتبرها ضيافة غريب وبعدين كنا بنتقهوى قبل تيجي
خالد بمزح: مين يتقهوى الظهر
ام الزين : ههههههه توي اقولها عاد هالبنت تتقهوى بعز القايلة لا تستغرب
خالد بضحكه: من كانت تصحى تالي الليول وتصيح تبي مقالي وانا غاسلن يدي
الزين باحراج: كنت بزر
خالد بمزح وضحكه: ومازلتي
الزين وهي تمد الفنجال : سم يالشايب
خالد وهو يضحك: سم الله عدوينك ، اي شايب ماتشوفين الشيب ملى راسي
ام الزين : الشيب زادك وقاره ياوليدي
الزين: اللي يسمعكم يقول الشيب جاهه عن كبر موكأنه من وهو صغير
ام الزين : هههههههه الا كيف شغلك ؟
خالد: الحمد لله ماشي حاله ، والتفت لزين : كيف دوامتس
الزين: الحمد لله تمام
خالد بستفسار :وش صار ع موضوع البعثه؟ قدمتي
الزين: اي وبيردون خبر
خالد: الله يكتب لتس اللي به الخير
الزين :امين
ام الزين : استأذنكم شويات وارجع
التفتوا لها اثنينهم واسترسلت الزين : على وين يايمه كانتس تبين شيء اجيبة
ام الزين: لا يابنيتي بروح الحمام وانتم بكرامه واجيكم
الزين+ خالد: كرمتي
وقف خالد :وانا بروح جيت سلم عليتس يايمه واتطمن عن احوالتس
الام: اجلس ياوليدي ماخلصت فنجالك
خالد: مره ثانية ياخالتي ومابي اطول عليكم
الام: حلفت ان تجلس اقل شيء اشرب فنجال ثاني وروح ماشبعنا منك
باس راسها وجلس : وعشانتس جلسنا
الزين وهي تاخذ فنجاله وتصب وتمده له : اخبار خالتي
خالد : الحمد لله
الزين: ليه ماجبت البنات معك
خالد: للحين مارجعت البيت خلصت دوامي وقلت امر اسلم ع طريقي
الزين: جيبهم المره الجاية
خالد: ليه ماتجينهم انتي
الزين: ماقدر اخلي امي بلحالها ولا هي بترضى تروح معي
خالد: اذا كنت انا اللي بوصلكم بترضى
رفعت الزين حاجب وهي تناظرة : وليش تجينا انت ؟
خالد وهو يتربع بعد ماكان متكي ع المسند : لاني اولى من الغريب
الزين :مانبي نتعبك مشكور
خالد بجدية وهو يناظر ردة فعلها للكلام اللي بيقوله : الزين
الزين وهي تصب القهوه بفنجالها : سم
خالد:سامحتيها؟
رفعت الزين نظرها له ثم نزلته للفنجاال: وش يفيد جوابي؟
خالد:امي حالتها الصحية كل مالها تزيد سوء يازين
الزين: الله يشفيها
خالد: ابيتس تسامحينها
الزين: اسامحها على وشو بس؟ على الطريقة اللي عاملتني فيها ولا على الكلام اللي جرحتني فيه؟
خالد: اعرف ان الكلام وكل شيء قوي عليتس لكن تكفين سامحيها
نزلت الزين فنجالها: عشانها امك يااخالد تبيني اسامحها؟ لكن ماهتميت للشعوري ولا لصدمتي ولا حتى للكلام اللي جاني ؟ ماهمكم؟ بس همكم اسامحها
خالد:ماقصد كذا يازين بس
قاطعته الزين بوقفتها وطلعت بسرعه من المجلس
وصادفت قدامها امها : علامتس مطيوره يابنت
ماردت الزين ودخلت غرفتها ووقفلت الباب اكثر من مره
دخلت الام وشافت خالد واقف وكانه بيروح بعد : علامها الزين تراكض ليكون تهاوشتوا
خالد بضيق : لا ماصار شيء لكن سوء تفاهم
الام : الله يصلح الحال
خالد:اللهم امين واستأذنك ، وباس راسها وايدها: استريحي انا ادل الطريق
الام: في امان الرحمن ياوليدي
__________________________
""في بيت سديم """"
كانت توها داخله البيت وشافت ابوها بالصاله مشت وجلست مقابلة ع الكنبة : سم
الاب : الناس لما تدخل تلقي السلام ولا ماتربيتي لهالشيء للحين؟
سديم: السلام علييكم
الاب : وعليكم السلام ، ليش طولتي ؟ على خبري اختبارك ينتهي 11 والساعة الحين 2 الا ربع
سديم ببرود:طلعت اتغدا ،وبعدين من متى يهمك ان طولت او لا؟
الأب بعصبية : سدييم لا ترادديني
سكتت سديم ولا ردت
الأب : ذي اخر سنة لك بالسعودية وبتسافرين لبريطانيا تكملين دراستك هناك
سديم بضحكه خفيفه :سويت اللي تبي
الاب: لا تقاطعيني انا ماخلصت كلامي ""وسكت شوي ثم اردف ، بتقعدين بشقة مشتركة لين مالفله تتجهز وتنقلين فيها
سديم بسخرية : اشوفك رتبت لكل شيء
الاب وهو راس ع اسنانه : سديييم لا تقااطعييني
، انحنت لقدام وتكت براسها ع ايدينها وتناظرة بمعنى كمل ،
الأب : بتخلصين جامعتك وتنثبرين هناك لحد ماقرر متى ترجعين مفهوم؟
سديم هزت راسها وجت بتقوم
الأب : سدييم
التفتت له سديم بدون رد
الأب بدون مايناظرها: صدقيني هالشيء لمصلحتك
ماردت سديم وطلعت لغرفتها ،
قفلت الباب ورمت نفسها ع السرير وهي تشتت نظرها بأكثر من مكان
واخذتها الذكرى ل٩ سنوات ورا
بهذيك الليلة اللي تمنت فيها الموت ولا جاها
""وصحت من افكارها ع صوت رسالة """
شافت المرسل وقفلت جهازها ونامت
___________________________
"""الكويت""".
دخل مكتب نوف وجلس ع طول
نوف : الناس تسلم
عبد العزيز : وعليكم السلام
نوف بضحكه : لا ياشيخ الا وش فيك كأنك تركض
عبدالعزيز:بلا هذره وقومي نروح لابوج
نوف تريح ظهرها ع الكرسي وتلعب بالقلم بين اصابعها:ارى الخوف بعيونك عزيزي
وهو يعدل شماخه وساعته: ابد طال عمرج ماهو بخوف
نوف بضحكه : واضح
عبدالعزيز: بتفزين نروح ولا شوضعج؟
نوف: ليش ماتروح انت وانا بعدك
عبدالعزيز: لا خلينا نتهزئ سوا
وقف نوف وهي ترجع شعرها لورا : ياربي ياعزيز كأنك ياهل ماتمشي الا ويا امك
عبدالعزيز وهو يوقف :لا تكثرين حجي وامشي جدامي تورطيني ومن ثم تبين تشردين
نوف وهم يطلعون من المكتب :ورطك بشنو؟
عبدالعزيز : منو قايل لي نيلس عند البحر ؟
نوف : ومنو قايل لي نطلع نتمشى؟
عبدالعزيز وهو يدق باب المكتب : خلاص اسكتي
طنشته نوف وفتحت باب المكتب لما سمعت رد يسمح لهم بالدخول
عبدالعزيز &نوف السلام عليكم
بدر : وعليكم السلام ،وناظر عبدالعزيز ثم ناظر ساعته ،نورت المكتب استاذ عبدالعزيز
عبدالعزيز : اسف ع التأخير استاذ بدر بس راحت علي نومة ولا انتبهت لساعة
بدر: دامك تعرف ان وراك شغل ليش السهر ؟ ماكأنه في ويكند تسهر فيه !
عبدالعزيز : اعتذر استاذ بدر الغلط مابيتكرر
بدر بحده : اغلاطك انت ونوف ماتتكرر انما تتجدد وكل يوم نفس طريقة الاعتذار
نوف: اسفه
بدر : اعتذااراتكم مابتفيدني تعرفون ان اليوم الأفتتاح للمطعم وبنعقد الشراكة مع شركة ال....
عبدالعزيز : موكأن هاي الشركة اللي ننتظرها من شهر
بدر : بالضبط استاذ عبدالعزيز بس بسبب غيابكم والاهمال قررت اأجل الصفقة لين ماحضرتكم تشرفونا وتنتضمون
لو غيابكم كان في يوم عادي كان ماتحجيت ولا قلت لكم شيء
اتمنى الغياب ذا مايتكرر مفهوم؟
نوف بفطنه : مفهوم ، بس وش صار ع الصفقه ؟ اكيد متأجلت عشاننا
بدر وهو يريح ظهره ع الكرسي بعد ماكان متقدم لطاولة: اجلسوا
جلس عبد العزيز ع يمينه ونوف ع يساره وناظروه بتركيز
بدر : تأجلت الصفقه بسبب تأخير طيارتهم وهذي فرصة نراجع مشروعنا ونشوف اذا في اي نقص له
عبدالعزيز :انزين مشروعي جاهز ماناقص الا تشوفه استاذ بدر
بدر : مشروعك انت ونوف تقدمونه لي ع مكتبي بعد ساعة لجل اقراه زين وللمعلومية مافي طلوع من الشركة واذا خلصتوا جمييع الملفات اللي بتجيكم تنزلوا للمستودع ترتبون الملفات الموجوده فيه بالكامل
نوف بصدمه: بس يبه تعب
بدر بحده: احد قالج تسهرين ؟
عبدالعزيز : على كذا مابننخلص الا تالي الليل
بدر : الحين كل واحد لمكتبة وبتوصله الملفات مابي اشوف ولا شغل ناقص مفهوم ؟
عبدالعزيز & نوف : مفهوم
بدر: خذو مفاتيح المستودع من الحارس
نوف : امرك
بدر : تقدرون الحين تطلعون وتخلصون اشغالكم
__________________________
:ريينننااادددددد قوممي
فزة مخروشة واول ماشافت اللي يصارخ سكتت شوي ثم قالت: سلمان ""وتحك عينها "" :وش جابك
سلمان بضحكه: جابني الشوق
ريناد ضحكت لكلمته وضربته ع كتفه ودفته : لييش ماعلمتني انكم جايين سلمان: يقالك بسوي مفاجئة
ريناد وهي ترجع وتغطي راسها بالبطانية: امحق من يسوي مفاجئات
سلمان وهو يناظرها بنص عين: بتقنعيني مانبسطي ؟
ريناد: انبسط اكيد
رز نفسه سلمان ، وكملت ريناد : موب عشانك انما عشان اميمتي
كش عليها سلمان وجاء بيطلع مسوي زعلان
ريناد حست انه نزل من السرير ووخرت البطانية وجلست : هيه تعال
سلمان: لا تحتكين دام شوفتي ماتبسطك بروح للي شوفتهم تبسطني
ريناد: قصدك للي شوفتك تبسطهم
سلمان : اللي هو وطلع وصفق الباب بقوة
ريناد : وصمخ بالهداوة قلع الله ايدينك
وانسدحت من جديد : اووف منه يحسسني بتأنيب ضمير غصب
________________________
بالصاله ، دخل سلمان
واسترسل جهاد : وينها ريناد ؟
سلمان : جاية
دخلت ريناد وهي لابسه بجامتها وشعرها مفتوح وواصل لنص فخذها باست راس عمتها
ريناد: الحمدلله ع السلامه يمه
ام سلمان : الله يسلمك وصح النوم
ريناد: صح بدنك اخباركم
ام سلمان: الحمد لله بأفضل حال انتي شخبارك وكيف كانت الاختبارات معك
ريناد : والله تمام التمام الحمدلله خلصت
ام سلمان : متى تنزل النسبه
ريناد : بكرا او بعده
ام سلمان: الله يوفقكك وخبري فيك شاطره اكيد نسبتك ترفع الراس
ريناد: افا عليك دامك اميمتي طبيعي نسبتي زينه
ام سلمان: هههههههههه عاد يلا جهزي نفسسك تسافرين مع سلمان تدرسين معه
ريناد : نقول ياارب
ووقفت وراحت تجلس جنب سلمان وتحاشره ع الكنبة
ريناد: وخر شوي يالدب سمنان
سفهها سلمان ولا رد ، وابتسمت ريناد على زعله لحد مابانت غمازاتها : وفديت اللي يزعلون انا
طنشها ، ولف ع جهاد : الا ماقلت لي متى بتعرس
ريناد : توها ماصارت عاقة لجل يبتلاها ربي
جهاد : قصدك تتوب ع يدي
ريناد : وش توبته والعيشه معك ضيم
سلمان : الا اقول جهاد تسمع صوت خرافيش ؟
جهاد: اي مشتريين ارنب لا جاع قام يخربش
ريناد وهي تأشر باصابعها : اولاً اسمها خرابيش خرفشوا راسك انت وياه ، ثانياً مابرد ع اهانتكم لي ثالثاً ماتشرهه عليك ياسلمان يوم تقول خرافيش عيشة الاجانب نستك لغتك ياحيفاه
رابعاً تراك مصحيني بصراخ ولا زعلت يالنفسية
قاطعها سلمان : خامساً ابقطع لسانك
جهاد : تبطي تقطع لسانها دكتورتنا ذي
سلمان: اهيب وش هالجحفله؟ كأنك قلبت علي
قامت ريناد تتميلح وجلست جنب جهاد وتخبطه بظهره ع خفيف: هذا العضيد اللي ينشد به الظهر وبيننا لحم ودم ، موب حليب وقد انتهت صلاحيته
جهاد: لا بارك الله فيك من بنت اصلا اشك بانوثتك وش هالضربة هاه
ريناد : هالحين ضربتي اوجعتك اما دورات العسكرية والكرف ماوجعك؟
سلمان: اجل تقولين انتهت صلاحية الحليب ""وغمز لها""
ريناد فهمت وش يقصد ونطت جنبه : افا امزح وش بك ماتتقبل المزوح
جهاد: وش فيها قلبت ذي ؟ صدق انك سحليه تتلونين مئة لون
ريناد : السحلية ماتتلون يالعضيد
سلمان: بعذره ماله خبره بفصيلتك
ريناد : افا وانا كنت بقول فيك قصيدده تقول عني كذا ؟
جهاد: امحق قصيده
ريناد: اسكت بس يالحسود
سلمان وهو يضحك ع خبالها : قولي قولي بشوف تشفع اني اسامحك او لا
ريناد : يقول الشاعر : يالعضيد ياللي حبه بقلبي تلالا
سلمان :تلالا
جهاد: موب ذي اهديتيها لي
ريناد : ماذكر وحتى لو اذكر اتوقع مابيني وبينك عقد مختوم انها لك رسمي
سلمان : اسلمي اسلمي ماعليك منه
ريناد : أشهد أن لا إله إلا الله
سلمان : خلاص يافله قصدي كملي
ريناد : وش اكمل ؟
سلمان : القصيده
ريناد: خلصتها ههههههههههه
خذا المخده اللي جنبه وصفقها على راسها : الشرهه ع اللي يعطيك وجهه يالسحليه
ريناد مدت لسانها : والشرهه ع اللي تسولف معكم ولا دكتورة مثقفه مثلي وش يجلسها مع فاشلين
سلمان : اي اي فاشلين قومي انقلعي بس
دخلت حور وهي لابسة حجابها : السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
سلمان : ارحبي حيا الله من طل وهل هلا بالزين
حور :الله يحيك هلا بك ، ريناد تعالي ابيك تساعديني
ام سلمان: لا تتعبين نفسك ياقلبي تعالي واجلسي
حور: تعبكم راحه ياعمه
وطلعت ولحقتها ريناد
حور : ريناد بقولك موضوع مهم
ريناد وهي تفتح الثلاجه وتطلع ليمونه : وش هو
حور: بس لا يطلع تمام
ريناد : ابد بكرا تلقينه على قناة العربية
حور : ريناد بلا عباطه الموضوع جدي
ريناد : طيب وش
حور :فارس طلع يحب وناوي نية
ريناد وهي ترش ملح فوق اليمونه بعد ماقطعتها : ااي وبعدين ؟
حور : وش وبعدين اقولك فارس يحب
ريناد: طيب خليه يحب وش علي منه؟
حور : ياغبية المشكلة موب هنا
ريناد: اجل
حور: لا تقاطعيني لين اخلص ، ولا تلعقين الليمون بهالطريقة اسناني توجعني
ريناد: زين وقفت قولي
حور: فارس طلع يحب بنت ابو تركي واليوم سمعته يقولها ان شاء الله قريب اخذك
ريناد: دامه بياخذها بالحلال وين المشكلة ؟ واذا هي بنت ابو تركي محرمه؟
حور: انتي غبية ولا وش وضعك؟ ابي افهم كيف نجحتي بمعدل كويس السنة اللي فاتت وانتي بهالعقل؟
ريناد: اقول عن الغلط انتي ماتعرفين تهرجين وتقولين غبية
حور : ياغبية اقولك فارس بيهرب بالبنت مابيخطبها قالها باخذك وبحطهم بالامر الواقع
ريناد سكتت شوي تستوعب الكلام ثم استرسلت : وليش ماتقولين كذا من اول
حور: لاني فكرتك بتفهمينها ع الطاير دامني قلت موضوع مهم
ريناد : والله انتي ماتعرفين تسولفين ""وسكتت شوي" ، طيب وش بنسوي ؟
حور: ماعرف بس ندعي ان مايصير شيء لانه لو صار صدقيني مصيبة
ريناد: الله يجيرنا من المصايب وبعدين ليش مايخطبها ؟
حور : ببساطه لانها بنت ابو تركي
ريناد : واذا ؟ محرمه وبعدين مين ابو تركي ذا
حور : جارنا اللي بنهاية الحاره
ريناد: البدوي ؟
حور : اي يالحضرية
ريناد وهي تطلع فوق االطاولة وتتربع: ماعرفه
حور : تستعبطين
ريناد وهي تعصر الليمون بفمها وتغمض من الحموضه: لااا بس شفته كذا مره وانا راجعه من المدرسة وكلامه من اهل البدو بحة المهم ذا موموضوعنا ليش مايخطبها ؟
حور : ببساطه لان ابوها بدوي زي ماقلتي ومابيزوج بنته لحضري فوق ذا عندهم البنت مالها الا ولد عمها
ريناد : لا حول يالعادات والتقاليد هذا من طقة ابوك
حور وهي توزع الحلى بصحون وتجهز القهوه : مادريتي بعد شصار مع ولده
ريناد : من ولده
حور : تركي
ريناد : وش صار
حور : تخيلي انفصل عن زوجته قبل سنه وهي اللي طالبه الطلاق
ريناد وهي تقلب الليمونه وتاكلها من جوا : لا حول ولا قوة الا بالله
حور : عاد هم عيال عم وطلبت الطلاق لانها اكتشفت انه عقيم
ريناد: حسبي الله وش هالسبب التافهه
حور : من حقها حبيبتي تبي تشوف عيالها لا وازيدك من الشعر بيت كانوا يحبون بعض قبل يتزوجون والحين قبل 5 شهور يقولون تزوجت ولد خالتها
ريناد: وعساها حملت ؟
حور : مدري والله
ريناد: ووش سوا تركي
حور : يقولون تهاوش مع ابوه وسافر وين سافر مدري
ريناد : ووش دراك بهالاخبار كلها
حور :البنات يقولونها بالتحفيظ وسمعت منهم
ريناد : هذا تحفيظ ولا اخبار الثامنه؟
حور : هههههههههههههههههههههههه
ريناد : وبنات التحفيظ قالوا لك بعد ان اللي يحبها فارس بنت ابوتركي ؟
حور : تستعبطين انتي ووجهك؟
ريناد : والله مدري عنك تقولين سمعتيه يقولها باخذك واحطهم بالامر الواقع شدراك انها بنت ابو تركي ؟
حور : لاني سمعته يقول اسمها
ريناد : شسمها
حور : هند وانتي ماتعرفين اي شيء بالكرة الارضية ؟ حتى بنات جيرانك ماتعرفين اساميهم
ريناد : فاضية انا اجمع اخبار مثلك حبيبتي قدامي مستقبل بسعى وراه وبعدين ياكثر الهنود يمكن موب بنت ابو تركي
حور : خبري ان الناس تقول وراي مستقبل موب قدامي مستقبل
ريناد : الماضي ورا والمستقبل قدام الناس ماتفكر صح
حور : اي اي انتي اللي تفكرين صح وبعدين متاكده انها هي لان ماعندنا جيران بدو غيره وفوق ذا هو الوحيد معه بنت مناسبة لعمر فارس الباقي يابالأبتدائي او متزوجات
ريناد : يمه يالذكاء
حور : اقول انزلي جايبتك تساعديني اشوفك جلستي
ريناد : هيفاء وبزارينها ليه ماجو
حور: تقول اخوك انشغل وبيجون بكرا
ريناد : تمام بذلف اغير ملابسي وارفع كشتي
حور : ساعديني
ريناد : من بدء بعملاً فل ينهيه ، تميلحي بس لجل اميمتي تخطبك لناصر
حور : وععع عليك انتي وناصر
ريناد : وععع وبقلبك يالبييه ههههههههههه
حور بخجل: اطلعي برا بس
ريناد : وذا اللي ابيه يلا تشااو
__________________
" بمكتب عبد العزيز ""
نوف : عزيز
عبد العزيز وهو يحرك الملعقه بالقهوه : همممم
نوف : مين يشرب قهوه بعد الاكل ؟
عبدالعزيز : اجل متى تنشرب ؟
نوف : بتضرك كذا
عبدالعزيز بمزح : خايفة علي ؟
نوف بعباطه :لا طبعاً اخاف ع نفسي
عبدالعزيز : شدخل نفسج
نوف : لاني ببتلى فيك بيقولون ذابحته
عبدالعزيز : اهمممم وبدا يرتب الاوراق
نوف بضحكه: عزوز
عبدالعزيز لا رد
نوف :عزيز
عبد العزيز: هااه
نوف وهي تغني بصوت ناعم وهادي : تدري اني من بعدك أتوه و عالمي بعدك يضيع
تختلط عندي الوجوه العدو يصبح صديق تدري يالقلب الحنون انت بالنسبه لي ايش
وانا بعدك كيف اكون وليه احس وليه اعيش سكتت شوي ثم كملت " ياللي شفت احلامي فيه والتقيت بأحلى جنه ادعو ربّي وارتجيه ربّي لا تحرمني منه
رفع عبدالعزيز نظره يتأملها : كملي
نوف : يكفي خلينا نخلص
عبدالعزيز: نوف
نوف: لبيه
عبدالعزيز : تدرين اني احبج ؟
نوف بخجل وهي تشتت نظرها في اي مكان حولها وبهمس :اي
عبدالعزيزز: وزين اللي يستحون
نوف بضحكه : خلينا نخلص بس لا نطول ونبتلش
عبد العزيز: كالعادة لقيتي تصريفة
نوف:لا بس بجد ابي نخلص لان ورانا المستودع نبي ننزل له قبل يجي الليل
عبدالعزيز : وشلون تخافين من الليل وانتي معي ؟
نوف : وكالعادة تلقى اي فرصة وتقلبها لصالحك
عبدالعزيز: هههههههههههههههههه احبج طيب شسوي
نوف : انننينيينينينيني
عبد العزيز :هههههههههههههههههههه
___________________

يسكنني شعور غير قابل للبوح



الساعة 9 ونص
بالصاله كان الكل مجتمع
ويسولفون بمواضيع مختلفه
سلمان : ياخي لا تقولها خذ اجازة واجلس معنا نسهر الليلة
جهاد: بودي والله بس مايمديني طالبيني لمهمه
فارس: لو انك تارك هالشغل موازين لك ؟
جهاد: محد يترك شيء يحبه
فارس: الله يوفقكك ولو انه تعب
سلمان: ليه ماخشيت العسكرية ياافارس
فارس : لا مرتاح بشغلي وش لي بالشقى
ريناد بمداخله بموضوعهم :مايبي يعترف انهم مابيقبلونه طولة مايساعد
فارس : ليش شايفتيني ريناد يوم يرفضوني ؟
سلمان: وش حشرك بيننا قومي سولفي مع البنات يلا
ريناد: الله ياكبرها من كلمة ، من كثر البنات عاد تراهم حور واختك
جهاد : كويس توكلي لهم
ريناد : ليش ماتبوني ؟
فارس: خلوها تجلس وش ضاركم
سلمان: لان سوالفنا شبابية مانبيها معنا
ريناد وهي تتربع جنبهم : كلها عن المباريات والسيارات والنوادي الرياضية مسويين خصوصيات
جهاد: توكلي سولفي مع حور وتونه
تيما بصوت عالي : تونه بعيينك يالجهاز عن الغلط
جهاد: لادارات موب اذاني
ريناد: اقول يالبزر ناظري كراستك بس لا ترفعين صوتك ع اخوي
دفها سلمان من كتفها : قومي قومي سولفي معهم
ريناد: من زين سوالفهم مدري شلون حور متحملة بثارتها
تيما: مالبثر الا انتي
ريناد : وشلون تسمعيني وانتي باخر المجلس ؟
تيما : ليش قالو لك طرما؟
ريناد: اقول انطمي بس
كشت عليه تيما وكملت سوالف مع حور
رن جوال فارس ووقف : استأذنكم عندي مكالمة
سلمان وجهاد : اذنك معك
سلمان: من جينا وهو سوالفه قليلة وكل وقته ع هالجوال شعنده؟
جهاد بدون اهتمام: علمي علمك
ريناد بتغيير للموضوع: الا ماقلت لي ياسلمان كيف اجواء بريطانيا
سلمان: حلوة الجو معتدل بس بالشتا يقتل البرد
ريناد : كويس يعني اشتري لي ملابس قطنية
جهاد : هم يشتون انتي تلبسين قطن ليه ؟
ريناد: لاني ببساطه بسافر ادرس برا
جهاد: ومين سمح لك ؟
ريناد: انت طبعاً
جهاد: اي يصير خير
سلمان : خلها تدرس برا وش فيها
طنشه جهاد ووقف : استأذنكم بريح شوي بكرا وراي سفره
ام ناصر: بحفظ الله ، الله يقويك وتوصل بالسلامة
ام جواد وهي تناظر ريناد: قومي جهزي لاخوك الشنطه يابنت
جهاد: مايحتاج يايمه انا اجهزهم
ريناد: ليه ماتبغاني المس اغراضك بعد؟
جهاد بكسل : بنام مابي ازعاج يالنفسية ، وطلع
سلمان: لا تزعلين مرده يوافق لا شاف القبول
ريناد بتحطم: واذا ماجاء قبول؟
سلمان:تفائلي خير
سكتت ريناد والغصه بحلقها شوي وتبكي
سلمان بهمس : تتواصلين معه
ريناد قربت منه شوي وبهمس مثله : منهو
سلمان بنفس الهمس : اللي انتي خابرته
ريناد: اسكت يالفضيحه
سلمان: علميني
ماردت ريناد وأردف سلمان: كنت شاك اصلا
ريناد : وش مخليك تشك
ام ناصر: وش فيكم تتهامسون كأنكم فيران
سلمان : ابد ولاشيء
ام جواد: همساتكم مافيها خير الله يستر منكم
سلمان : افا ياايمه تظنين فيني سوء
ام ناصر: وهي صادقه مايجي منكم خير لا اجتمعتوا تخرب هالبنت بشياطينك
ام جواد: لا يخربها ولا شيء قرونهم مكسوره ولا اجتمعوا اكتملت
ريناد : يوهه طاييحين من عينكم
حور: توك تدرين
ريناد: قم قم سلومي خلنا نشم هوا بالسطح محد ينصفنا بهالحياة
سلمان: صدقتي امشي ياالعضيده
_____________________
كانت ضامه رجولها لصدرها وجالسة فوق السرير وحاطه راسها فوق رجولها وتفكر بالاحداث اللي صارت معها هي وخالد
دق باب غرفتها
ام الزين: يمه يازين افتحي لي الباب علامك مقفلته
وقف الزين وفتحت لها : هلا يمه ادخلي
دخلت ام الزين وهي تمشي ع عكازتها ببطئ وجلست فوق سريرها ومدت رجولها
ام الزين : تعالي يايمه
جت الزين وانسدحتت فوق رجولها
وصارت أمها تمسح على شعرها: ليش جالسة بلحالتس يايمه
الزين بضيقه : مافي شيء بس كنت اذاكر وجلست قبل شوي اريح
الام بحنيه : وش مضيق خاطرتس يايمه
الزين سكتت بضيق ولا ردت
وأردفت ام الزين وهي تمسح على شعرها وتحركه ع خفيف : تدرين يايمه وش كنت اتمنى من هالدنيا ومازلت اتمنى ؟
الزين: وش
ام الزين : كنت أتمنى ربي يرزقني بطفل او طفله وصبرت كثيير لين جيتيني ونورتي حياتي "وسكتت شوي " ثم تمنيت تبقين لي ولا ياخذتس مني احد وكبرتي ع يدي ياازين ، صارت امنياتي انتس تكملين دراسة واشوفتس محققه احلامتس وصارت يايمه ، ثم الحين امنيتي اشوفتس عروس ومبسوطة
الزين وهي ترفع راسها وتناظر الأم: يمه
الام: ياعيون امتس
الزين : كلامها للحين موجعني
الام وهي ترجع راسها ع فخذها وتمسح ع شعرها: اشش لا تهتمين للكلام
الزين : يمه
الام: خلاص قفلي الموضوع
ارتفعت وتقربت من خصرها وضمته: ليه سميتي الزين
الام : لانك ازين ماشافته عيوني انتي الزين وكل من حولك شيون
الزين بضحكه : القرد بعين امه غزال
الام: وانتي غزالتي وقردتي وكل شيء
الزين : محد يرفع معنوياتي كثرتس
الام: ومحد مسعدني بهالدنيا كثرتس
الزين: جعلني ماشوف حزنتس
الام: حزني من حزنتس يازينتي
الزين : طيب يمه بسالتس سؤال
الأم: اسألي يمه
الزين: ماتعرفينهم؟
الأم تتنهد وتمسح ع شعرها : لا يمه ماعرفهم
سكتت الزين وغمضت عيونها
________________
بالمستودع
كانوا جالسين حول المكتب الموجود ويرتبون الملفات
نوف: عزوز
عبدالعزيز وهو يرتب الملفات: همممم
نوف: بسالك سؤال
عبدالعزيز: ايوة
نوف: وش حبيت فيني ؟
سكت عزيز شوي ورفع نظره لها :صراحه مدري
نوف وهي تشيل الملفات من بعد مايرتبها عبدالعزيز وتوديها للرفوف بداخل المستودع ، شالت الملفات اللي جنبه ووقفت :كيف ماتعرف؟
عبدالعزيز: سؤالج مدري شلون جاي
مشت نوف لداخل المستودع وبصوت عالي : وش اللي خلاك تحبني
شال عبدالعزيز الملفات الباقي ولحقها: ابتلاء من الله
نوف بزعل: الله يرفعه عنك
ضحك عبدالعزيز ونفض عليها الغبرة : امزح يادلوعة
نوف بصراخ: لااااا ياامجنوون "وصارت تنفض شعرها "
ورفعت نظرها له: وبعدين ماني دلوعة
عبدالعزيز:الا دلوعة ونص
نوف وهي ترتب معه الملفات: لا أبد يتهيأ لك
لف عبدالعزيز لها وبيده ٣ ملفات: طيب دوري بسألج
نوف:شنو
رفع ملف وصار يرتبه جنب الباقي: لو اتقدم لج بتوافقين؟
ناظرته نوف ثم نزلت راسها ترتب الملفات بالرفوف اللي تحت :لا طبعاً
عبدالعزيز: الحمدلله جات منك
رفعت راسها بسرعه وبصدمه: نعمم؟
ضحك عبدالعزيز ودفته نوف من كتفه لين رجع ع ورا : ياثقل دمك
عبدالعزيز: هههههههههههههههه ها بتوافقين؟
نوف بزعل وهي ترجع شعرها خلف اذنها ومنزله راسها ترتب:لا
ضحك عبدالعزيز وحوس شعرها: موب بكيفج اصلا
رجعت نوف شعرها لورا ورفعت راسها: عبدالعزييييز لا تحوس شعري
عبدالعزيز وهو يحوسه من جديد: بتوافقين ولا لا؟
رفعت نوف راسها وغطت ع شعرها بايدينها: لااا لااا
سحب عبدالعزيز خشمها لين هي نزلت يدها بتوخر يده ورجع حوس شعرها: بتوافقييين ولا لا؟
ضحكت نوف ع عناده : اي اي بوافق
وابتسم عبدالعزيز وسحب خشمها : اي خليج عاقلة "وحط اخر ملف "اسمعي بروح اجيب لي قهوه اكيف عليها ، عشان ارجع اكمل بنشاط ، تبيين اييب لج معي ؟
نوف: اي ، بس بتتركني لحالي؟
عبدالعزيز : مابيصيبج شيء وبسرعه برجع
نوف:لا والله اخاف
عبدالعزيز : زين تيين معي؟
نوف: لا بس خلي بيننا فون وانا اخفف من هالاوراق شوي
طلع عبدالعزيز جواله من جيب ثوبه ودق عليها
وهي طلعته من جيب بنطلونها وفكت الخط
:انزين جذي مابخاف
عبدالعزيز: مدري من شنو خايفة لكن يلا
نوف : المكان موحش
عبدالعزيز: قايل لج دلوعة
قفلت الخط نوف : ماني دلوعة
عبدالعزيز: الا دلوعة
نوف: لا
عبدالعزيز:الا
نوف بعصبية: لااا لاا
عبدالعزيز كتف ايدينه بصدره: اثبتي لي
نوف: يلا روح وشوف شلون مابخاف
مشى عبدالعزيز : يلا نشوف يالدلوعة
__________________

بنفس الشركة وبمكتب بدر كان يقرا احد الملفات لكن قاطع تركيزه صوت الجوال معلن عن وصول رسالة
من رقم مجهول استغرب من السطور واللي اثار استغرابه اكثر "مين هو المرسل؟ "
كانت هالسطور تحمل هالكلمات ...
:هذي الضربة الأولى يابدر
لكن مامداه يغوص بستغرابه لأن صفارات الأنذار اعلنت عن وجود حريق
_____________________
طلعوا لسطح وكان الجو دافي وظلام
سلمان: الجووو جمييل
ريناد بتنهييده: اااه ودي انام هنا
سلمان : شرايك ننام صدق ؟
ريناد: عشان يجينا جهاد ويلطشنا
سلمان: جهاد مسوي كبير البيت موكأن فارس اكبر منه
ريناد بحلطمه: راعي مسؤولية عكس فارس عديم مسؤولية ومايفكر
سلمان: خلينا منهم وتعالي نجلس
، فرشت بطانية كانت ملفوفه ع جنب وانسدحت وحطت ايدها تحت راسها وتنهدت
جاء سلمان وانسدح جنبها وسوا نفس حركتها
سلمان: علميني
ريناد بستغباء وهي فاهمه مقصده : وش اعلمك ؟
سلمان: تتواصلين معه ؟
ريناد: وطي صوتك وبعدين مين قالك اني اتواصل معه ؟
سلمان: تشوفيني غشيم ياريناد؟
ريناد:سلمان تكفى اسكت اللي فيني كافيني
سلمان: ماراح اسكت من متى تتواصلين معه؟
ريناد :من ثالث متوسط
سلمان: من يوم العزا حق جدي؟
ريناد بطفش: ااي من يوم العزاا حق جدي
سلمان : وكيف تواصلتوا
ريناد : انت تحقق معي ؟
سلمان بحده: انا احقق معك ازين من يجيك جهاد يحقق معك ويعلمك الويل اخلصي ولا ترادديني
ريناد: اوف منك ""وسكتت شوي ثم أردفت : من بعد مااغمي علي بالعزا جاتني مها ، قاطعها سلمان : مها ؟
ريناد: يب مها الحب
سلمان: وطي صوتك يالمفضوحه
ريناد: يوم صار طاريها تقولي وطي ، المهم جاتني معا وعلمتني انه يبي يكلمني ، وسكتت
سلمان بتريقه : ااي وبعدين كملي نطيتي وكلمتيه؟
ريناد التفتت له : سلماااان
سلمان وهو يرفع راسه ويتكي بيده : انا خايف عليك مااني خايف يأذيك لاني اعرف انه يحبك اكثر من روحه ، لكن خايف خالي يصمل ويرفض هالزواجه ، خايف جهاد يقفطك ياريناد ونهاية هالطريق ماهو سليم
ريناد بتنهيده : سلمان مابيدي شيء ماتخيل نفسي اتركه
سلمان: اعرف انك متعلقه فيه بس انتبهي ع نفسك ياريناد
ريناد: اساساً صار له يومين مايرد
سلمان وهو يرجع ينسدح ويحط يده تحت راسه ويلتفت للنجوم: تبين ادق عليه
ريناد : ماراح اقول لا لكن كم الساعة ؟
سلمان ، يرفع يده ، يناظر الساعة الموجوده بساعده الأيسر
سلمان: عشرة ونص
ريناد: جرب اتصل اتوقع صاحي
سلمان وهو يرجع يده لمكانها: اوك بس بساالك بعض اسئلة واذا ارضتني الاجوبة بدق عليه
ريناد:بدا الاستغلال
سلمان : مواستغلال لكن لكل شيء حقه
ريناد : اوك ياابو حقوق وش الاسئلة
سلمان : شخبار مها ؟
ريناد بضحكه : طيبه
سلمان : كيف دراستها وتسألك عني او لا؟
ريناد : للامانه ماتسال عنك بطريقة مباشرة لكن بتلميح
سلمان بتنهيده: وش تقول
ريناد لفت راسها باتجاهه: تحبها؟
سلمان ولا كانه سمع السؤال: وش تقول
ريناد ، رفعت حاجبها من تصريفته وعادت السؤال : تحبها؟
سلمان بطفش : رينناادددد
ريناد وهي تناظرة وتقلد نفس نبرته : سلمااان
سلمان : وش يفيد الحب دامه من طرف واحد ؟
ريناد جلست وخبطته على راسه: شدراك انه من طرف واحد
سلمان وهو يتربع مثلها : احلفي انه تحبني
ريناد ترفع اكتافها لفوق وتنزلها بسرعه : مدري بس صراحه حركاتها تبين هالشيء
سلمان :وش تسوي
ريناد: يعني مثلا اخر مره نزلنا لديرة وكنا سوالف عنك جت حور وقالت موقف من مواقفكم انت وياها كان الموقف سخيف جت الاخت تقول لها ريناد تطلع عليه لانها اخته بالرضاعه اما انتي على اي اساس ماتتغطين منه؟
سلمان وهو يحك شعره ويرجع ينسدح: ههههههههههه شدخلها
ريناد وهي تلف عليه : يقالك تغار المهم ردت عليها حور وسكتت
سلمان : وش قالت
ريناد بضحكه وهي تتذكر كلام حور: قالت لها يوم انولد انا اللي مغيره حفاظاته هو وريناد لا ولو انك بيدي كان مغيره لك بعد
ردت مها :انا اخاف عليك من عقاب ربك لانه مايجوز وردت عليها حور انا اخاف من ربي قبل تجين انتي وتعلميني وانا ماطلع عليه الا وحجابي ع راسي لان صعبه اتغطى منه وانا مربيته
سلمان بتفاجئ: هههههههههههههه اما حور ترد كذا
ريناد : شايف شلون حتى انا انصدمت ههههههههه
سلمان وهو يناظر للنجوم وياخذ نفس ثم يزفره : وبس على هالموقف بنيتي بعقلك انها تحبني ؟
ريناد: ياكثر المواقف زي يوم اكلمك تنشب بالمكان اللي انا فيه كانها تدور شغله ويوم اقفل تسألني كيفه ويعني من هالحركات
سلمان بتغيير للموضوع: اهمممم ياليت به فصفص
ريناد وهي تضربه ع كتفه: اقول دق بس ولا يكثر
سلمان وهو يناظرها ويرفع حاجب : اجاباتك مارضتني
ناظرته بحزن : تكفى سلمان
سلمان: لا تناظريني كذا ماتحمل
قوست شفايفها وبنبرة إستعطاف: تكفففى
سلمان وهو متعاطف معها: الله ياخذك طيب بدق
ريناد ضمت يدها بفرحه: لببى اخوي ياناااس
جلس سلمان بنفس جلستها : مصلحجيه
ريناد : طالعه وراك
سلمان: اسكتي طيب يرن
ريناد: حطه سبيكر
ولحظات ورد الطرف الثاني بصوت مبحوح : الوو
حطت ريناد يدها على قلبها اول ماسمعت الصوت
سلمان : حيا الله ابو سلمان
عبدالله: الله يحيك ويبقيك وتعقب اسمي فيك
سلمان : اححح شفيك منفس
عبدالله:مومنفس شخبارك
سلمان: ابد طيبين انت علومك ووين اراضيك
عبدالله: الاراضي ياخوك نزلت للديرة
سلمان : ليه وش عندك
عبدالله: ابد اشتقنا للأهل
سلمان: الحمدلله ع سلامتك
عبدالله : الله يسلمك ، متى جيت السعودية
سلمان: صار لي اسبوعين بالرياض واليوم نزلنا لمرت خالي
عبدالله: ام ريناد؟
سلمان : اي ام جواد
عبدالله بضحكه ثقيلة: شخبارهم
سلمان : طيبين يسالون عنك
عبدالله : للاحسن يارب
ريناد تأشر له كمل سولف معه
عبدالله: سلمان
سلمان وهو متكي بيده ع فخذه والجوال بيده : سم
عبدالله : شخبار ريناد
سلمان: ليه تسأل عنها؟
عبدالله وهو يحك خده : ابد نشوف العلوم
سلمان بلعانه: وليه ماتسال عن حور ؟
عبدالله : بالدور يالطيب نبدا بحليلتي اول
سلمان: للحين ماصارت حليلتك
عبدالله بتنهيده : قريب ان شاء الله
سلمان :يكتب الله اللي به الخير
عبد الله : اللهم امين ، تأمر ع شيء ياخوي ؟
سلمان : ابد سلامتك وسلم ع الأهل
عبدالله : الله يسلمك ووصل سلامي لعنا قلبي
سلمان يتصنع العصبية : اقول لا تفلها بس يلا توكل
عبد الله : هههههههه يلا بالأذن
ريناد : ااخ قلبي
سلمان ضربها ع راسها: يابنت بلا قلة ادب اثقلي
ريناد وهي ماسكه قلبها: وصل سلامه جعلني فداه
سلمان ضربها ع راسها مره ثانية : ماعاد به حيا احترميني
تحسست ريناد مكان الضربة بأبم : اقول اذلف بس
فواز : سلام عليكم
ريناد &سلمان : وعليكم السلام
ريناد: بدري شايف الساعة كم ياحضرة معاليك
فواز : جهاد صاحي ؟
سلمان : لا من حسن حظك نام
فواز: اشوا ولا بيصفقني
ريناد : حلال فيك ولا شايف ملابسك كلها تربان
فواز: تربان انينيني ، خذانا الحماس بالمباراه
سلمان : بشر عساك فزت
فواز : للاسف لا انتهت المبارات 2& 3
سلمان : معوض خير
فواز: يلا بنام ولا تعلمين جهاد يالعصلا
ريناد : مابعلمه بس لا تعيدها
سلمان: خذني معك انا بعد بنام اتعبني السفر
ريناد: تصبحون ع خير
فواز & سلمان : تلاقين الخير
سلمان : مابتنامين ؟
فواز: خفاش ذي ماتنام الحين
ريناد :جعل الخفاش اللي يصفقك كف ، والتفتت لسلمان :لا مافيني نوم
سلمان : زين اسهري بس خليك عاقلة وانزلي تحت لا تقعدين بالسطح لحالك
ريناد وهي فاهمه مقصده هزت راسها : ان شاء الله
وراحوا وهي لفت البطانية ورجعتها زي ماكانت ونزلت غرفتها
____________________
بالمستودع قبل ماتعلن صفارات الأنذار عن وجود حريق ب٢٠ دقيقه
كانت نوف جالسة عند الرفوف وتدندن بصوت خافت تونس فيه نفسها
ثم سمعت صوت خطوات واسترسلت : عززوووز لا تحاول تمقلبني لاني بجلدك
ماسمعت اي رد وسمعت صوت مويا ينكب
لفت ع ورا وهي تحاول ماتخاف : عبدالعزيز ترا ماحب هالحركات امانه لا تسويها
لكن ماسمعت اي رد
وقالت برجاء أخير: عزووزز بلا عبط كم مره قلت لك لا تسوي هالح...
ممداها تكمل الا والنار جاية من جهة الباب اللي كان مفتوح وبدت تمشي النار بسرعة للمكتب وكانت الاوراق الموجوده تساعد على قوتها وسرعتها
شهقت نوف من الفجعه وصرخت بأعلى صوتها: عبببببببدددد اللعزييييييزززز

نوقف هنا ، إذا شفت تفاعل حلو بحدد أيام للتنزيل ، ونزلت اليوم بارتين لجل توضح بعض القصص وتتعرفون ع الأبطال كويس ، ^_^.
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 18-01-2020, 04:25 PM
صورة Assiaaljrjry الرمزية
Assiaaljrjry Assiaaljrjry متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا


شكرا على الدعوة
بقرأها إن شاءالله عند اول فرصة ❤🌷
فقط امهليني هالاسبوع تمر وان شاءالله اقراءها
دمتي بخير غاليتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 19-01-2020, 05:00 AM
صورة بلبلة الحب 2000 الرمزية
بلبلة الحب 2000 بلبلة الحب 2000 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798202 رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بداية موفقة جدا .... خطف الأطفال مع عدم ذكر أي تفصيل عنهم بما في ذلك اذكور ام إناث.... زااد من حدة الغموض وصعوبة التوقع .... شخصيات جميلة متفرقة وغير مترابطة ... أيضا زادت من صعوبة الفهم .... أكثر شخصية لم تعجبني هي نوف ... غيررمبالية بدين او أخلاق.... ولا اتوقع ان تتاذى من اندلاع الحريق.... باستثناء بعض الحروق السطحية ربما .....

ريناد ... حور ... جهاد ... فارس .... فايز ... سلمان ... أحببت جدا جوهم العائلي ... أحسست بالدفئ بينهم .... قبل أن تبداي بكل واحد منهم ... اذا كان فارس غير مبالي.... فمن الطبيعي أن يكون جهاد صارما مع اخوته في ظل غياب الأب.... الذي يبدو لي قد توفي تاركا زوجته وأولاده ..... ننتظر القادم بشوق

سديم وعلاقتها بجود... وسبب اصرار والدها على السفر ...

الزين وخالد ... صلة القرابة ؟؟؟ ما هي مشكلتها مع ام خالد ؟؟؟ .... لوهلة احسست انها إحدى التؤام المخطوف ... ولكن الغموض لا يزال سيد الموقف ...

سلطان ؟؟ نفتقد وجوده ... ذكرتي وجود علامة تميز التؤام... هل التؤام ٢ ام أكثر..... وهل العلامة تميز التؤام ككل ام واحدا منهم .... لا تتاخر علينا رجاء .... الفضول يلعب بنا ... تقبلي مروري عزيزتي ❤❤






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 19-01-2020, 04:23 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بلبلة الحب 2000 مشاهدة المشاركة




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بداية موفقة جدا .... خطف الأطفال مع عدم ذكر أي تفصيل عنهم بما في ذلك اذكور ام إناث.... زااد من حدة الغموض وصعوبة التوقع .... شخصيات جميلة متفرقة وغير مترابطة ... أيضا زادت من صعوبة الفهم .... أكثر شخصية لم تعجبني هي نوف ... غيررمبالية بدين او أخلاق.... ولا اتوقع ان تتاذى من اندلاع الحريق.... باستثناء بعض الحروق السطحية ربما .....

ريناد ... حور ... جهاد ... فارس .... فايز ... سلمان ... أحببت جدا جوهم العائلي ... أحسست بالدفئ بينهم .... قبل أن تبداي بكل واحد منهم ... اذا كان فارس غير مبالي.... فمن الطبيعي أن يكون جهاد صارما مع اخوته في ظل غياب الأب.... الذي يبدو لي قد توفي تاركا زوجته وأولاده ..... ننتظر القادم بشوق

سديم وعلاقتها بجود... وسبب اصرار والدها على السفر ...

الزين وخالد ... صلة القرابة ؟؟؟ ما هي مشكلتها مع ام خالد ؟؟؟ .... لوهلة احسست انها إحدى التؤام المخطوف ... ولكن الغموض لا يزال سيد الموقف ...

سلطان ؟؟ نفتقد وجوده ... ذكرتي وجود علامة تميز التؤام... هل التؤام ٢ ام أكثر..... وهل العلامة تميز التؤام ككل ام واحدا منهم .... لا تتاخر علينا رجاء .... الفضول يلعب بنا ... تقبلي مروري عزيزتي ❤❤




وعليكم السلام ، أهلاً أسعدني تعليقك ، كل التفاصيل اللي ذكرتيها انا متعمدتها ، وببدأ اوضح كل شيء خطوة ، خطوة لأن بالبداية حطيت رؤوس أقلام فقط ، بالنهاية بتلقين كل شيء متشابك ببعض ♡

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 19-01-2020, 07:18 PM
صورة Marceline0 الرمزية
Marceline0 Marceline0 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي





بداية موفقة عزيزتي استمري على هذا المنوال
قلمك جميل يستحق المتابعة
تحياتي






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 20-01-2020, 02:10 PM
صورة Assiaaljrjry الرمزية
Assiaaljrjry Assiaaljrjry متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


الرواية جميلة، والقضية كبيرة
لكن السرد قليل اتمنى اشوي تقللين من المحادثات وتكثرين السرد، بيصير كل شي تمام ويطلع كل شي روعة
اعذري مداخلتي وملاحظتي
.
.
ننتظر الفصل القادم موفقة حبيبتي♡

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 22-01-2020, 10:34 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها assiaaljrjry مشاهدة المشاركة
الرواية جميلة، والقضية كبيرة
لكن السرد قليل اتمنى اشوي تقللين من المحادثات وتكثرين السرد، بيصير كل شي تمام ويطلع كل شي روعة
اعذري مداخلتي وملاحظتي
.
.
ننتظر الفصل القادم موفقة حبيبتيâ™،

أهلاً نورتي ياحلوة ، السرد عبارة عن غموض ، والمحادثات خليتها لجل توضح لكم احداث الماضي بس عن طريقهم هم ، وبكذا يوضح لكم ، لحد ماتفهمون القصة بالكامل ، بيبدأ السرد وتخف المحادثات ، وأبد ماسويتي شيء اعذرك عليه ، رايك وتعليقك يهمني وأستفيد منه ^_^.


تعديل غيم الكاسر; بتاريخ 22-01-2020 الساعة 10:49 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 22-01-2020, 11:06 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


{ البارت الرابع }

عند عبدالعزيز وهو يمشي بالأسياب رايح للاصنصير ثم بيروح للمطبخ اللي بالشركة ووصل له وقبل يضغط ع الأصنصير سمع صوت الأنذار وعلى طول التفت لجهة المستودع وبدا يشم ريحة حرق وبعد دقيقتين بالضبط سمع صراخ نوف
ورجع يركض لأتجاه المستودع ولا اهتم للعقال اللي طاح
ووقف قدام المستودع من هول الصدمة وهو يشوف النار مغطيه ع الباب بالكاامل
ومازال يسمع صراخ نوف
وصرخ باعلى صوته يناددي: نوووفف تسمعييني نوووووففف
نوف من جوا وهي تكح كانت تسمع صوت عبدالعزيز يناديها وتحاول تنادي وترد وبنفس الوقت تبعد عن النار اللي بدت تاكل الرفوف وتحس بدا المكان يضيق عليها واحبالها الصوتية ماتساعد انها تصرخ ..
عند بدر اول ماقرا الرسالة وسمع صفارات الأنذار نزل بسسرعه ووقف قدام الاصنصير لكن للاسف موقف
واضطر ينزل من ع الدرج وهو يركض ...
عند الزين كانت نايمة لكن فجئة صحت والضيقة ماليه صدرها
حطت ايدها ع قلبها وهي تستغفر ثم ناظرت الساعة كانت ١٢:٤٤
وقفت رايحه للحمام توضأت وفرشت سجادتها تصلي الوتر
_______________
نرجع للمستودع
كان عبدالعزيز يحاول يدخل بأي طريقة ويساعد نوف ويطلع نوف
لف يمين ويسار وشاف بالزاوية برادة مويا راح لها يركض وشال الدبة الكبيره الموجوده فوق البراده
ونزل الشماغ عن راسه ولفه مغطي فيه راسه ونص من الوجهه وكب المويا ع راسه وباقي جسمه ثم حط ساعد يده ع جبهته مغطي فيه شوي من عيونه ودخل بسرعه جوات النار وصار يتلفت يمين ويسار يدور ورا نوف لكن النار كانت منتشره بكل مكان وبجميع الرفوف تقدم لقدام وهو يحاول قد مايقدر يبعد عن النار وصار يدور ع نوف بين الدخان اللي مكتم ع المستودع
واضطر يبعد الشماغ عن فمه ويغطي فيه بس خشمه وصرخ باسمها باعلى صوته : نووووووف ""وصار يكح "
شوي ولع الرف اللي جنبه ومعى ولعت النار لمح شيء متكوم بالزاوية وبنفس الوقت سمع صراخ بدر بأسم نوف
تقدم بسرعه وشاف نوف متكوره ع نفسها بالزاوية بعييده عن الكتب والاوراق راح لعندها وصار يهزها وهو مرتبك مايدري وش يسوي لكن مالقى منها اي رد فسخ شماغه وفتحه ثم لفه حول راسها وشوي من رقبتها وشالها وجاء بيمشي لكن الرف اللي ولع اخر شيء طااح بالكاامل قدامه ومنعه من انه يمشي لف ع اليسار وكان الرف الثاني يحترق وخاف لو مشى احتمال يطيح عليهم ، وماعنده اي حل الا يايمشي من فوق هالنار او يغامر ويمشي من جنب هالرف ، حاول يمشي من الزاوية اللي كان الرف الطايح واقف فيها وهو معطي الجدار وجهه ونوف بيده خايف عليها لا تطيح والحراره واللهب بدا يكتمه وصار يمشي ببطئ ليين وصل للباب وهو يكح وماعنده حل هالمره الا انه يمشي بأسرع مايكون ويتجاوز هالنار اللي تاكل ايطار الباب
ركع ع رجل وحده ولف وجها مع شعرها بالكامل بالشماغ وهو يكح ويردد بهمس
يارب لطفك وبسرعه رمى نفسه لبرا الباب وشد نوف لحضنه يحميها من النار
واول ماطلع ركع ع الارض برجوله الثنتين ونوف مازالت بيده شاد عليها بكل قوته وخايف انها تطيح
واول ماشافهم بدر اتجهه ناحية نوف وسحبها من يد عبدالعزيز وشالها وناظر عبدالعزيز وتكلم بسرعه وصراخ: فزز ععع حيييلللك بببسسسرعه يااااعزززييز ققققوووم خخخلليييننا نططلع
وقف عبدالعزيز ولحقه وطلعوا من باب الطوارئ القريب من الدرج وباللحظه اللي طلعوا فيها وصل الدفاع المدني والأسعاف
اتجهه ناحيتهم بدر بسرعه وهو شايل نوف الملفوفه بالشماغ : بسسرعه بسسررعه بننتي
تقدموا المسعفين وشالوها منه وحطوها ع الأرض بهدوء وجابوا النقالة وحطوها فيها وفسخوا الشماغ عنها وصارو يفحصونها
اما عبدالعزيز اول ماطلع لبرا ركع ع الأرض وهو يحاول يستنشق هوى
جاء لعنده واحد من المسعفين وشافه حاط يده ع صدره ويبغى يتنفس
الممرض : انت بخير؟
هز عبدالعزيز راسه بالنفي وهو موب قادر يتكلم ع طول ركضوا اثنين من المسعفيين الثانيين لان جات ٣ سيارات اسعاف
وشالوه بالنقالة وصارو يحطون له اكسجين
جاء الحارس اللي بلغ عن الحريق ودق ع الاسعاف : استاذ بدر انت بخير
بدر وهو يحط ايده ع راسه: انا بخير بس نوف يااحمزه نووف
حمزه: مافيها الا العافيه لا تخاف
بدر بخوف: ياارب ياارب
ولف ع الدفاع المدني اللي بدو يشتغلون شغلهم
..
اما عند الزين اول ماخلصت صلاة فتحت القران تقرا سورة البقرة
وبعد اول سطرين انفجرت بكى ونزلت المصحف ع السجادة وحطت ايدها ع قلبها تحس الضيق زاد
صارت تبكي وتدعي بنفس الوقت :ياارب هونها ياارب يسرها وشيل هالضيق من صدري واحمي من كانوا بسبابها
_____________________
اليوم الثاني ع الساعة 5 الفجر
صحت تصلي وطلعت لسطح تراقب طلوع الشمس : بوهه
ريناد : جهاد
جهاد: هههههههه ماخفتي
ريناد: لا لاني سمعت صوت المشي
جهاد : صباح الخير طيب
ريناد : صباح النور
جهاد: مانمتي
ريناد : الا وصحيت اصلي
جهاد وهو يجلس جنبها : تقبل الله
ريناد: منا ومنك
سكتوا شوي وكل واحد يفكر بعالم ثاني بس قطع الصوت
جهاد: رنوده
ريناد: هممم
جهاد: زعلانه مني ؟
ريناد : ليه ماتبغى ادرس برا ؟
جهاد: خايف عليك
ريناد: كلكم تخافون علي
جهاد : خوفي عليك غير
ريناد : وش الغير ؟
جهاد: رنوده انا مارضى تنامين ببيت جواد اسبوع مع انه اخوك وشلون برضى تعيشين سنوات ببلاد غربة ؟
ريناد : جهاد ماراح يصير لي شيء وبيكون عمتي وسلمان هناك
جهاد : سلمان بزر وشلون بيحميك ؟
ريناد : جهاد هذا حلمي تكفى لا تحرمني منه
جهاد: في جامعات كثير ليش ماخترتي تدرسين الا برا؟
ريناد :التعليم يفرق عن هنا
جهاد: انسي الفكرة ياريناد ماقوى ع فراقك
ريناد تلف بوجها وعيونها غارقه دموع
جهاد : رنوده حبيبتي
ريناد..لا رد
جهاد يضمها : لا تخليني اروح وانا شايل همك والله ماقوى ع زعلك
ريناد : ماتقوى ع فراقي ولا زعلي بس تقوى تحرمني من اللي ابيه
جهاد: وش حرمتك منه
ريناد : السفره والقيتار
جهاد: لي وجهات نظر بالسببين ، وسكت شوي ، ثم أردف ، خلاص طيب لا تصيحين بفكر بالموضوع بس ماوعدك اوافق
ريناد وهي تمسح دموعها : قل والله
جهاد: قلت لك بفكر
ريناد : طيب
جهاد : كلمني عبدالله
فز قلبها اول ماجاء طاريه بس مسكت نفسها وناظرته بمعنى كمل
جهاد: يقول ابوي موراضي ويبينا نكلمه احنا
ماردت وأردف ، جهاد وهو يسحب خشمها : طيب امسحي دموعك وعيني من الله خير
ريناد وهي توخر يده من خشمها : طيب
جهاد: وعع خشمك كلها سوايل ، وبعدين اول مره اشوف قطوه خشمها احمر
بضحكه: انقلع ماني قطوة
جهاد :يالبى الضحكه ياناس ذي رنوده حبيبتي موب ام دميعه
سكتت ريناد وضمته
جهاد : لا عاد اشوف دموعك
هزت له راسها وابتعد شوي عنه
جهاد : شرايك تسوين لي فطور من يدك الحلوة قبل امشي ؟
ريناد : ابشر
جهاد.: يلا وانا بروح اتروش والبس
________________
ببيت سديم
صحت من النوم بكسسسل وتناظر الساعة شافتها بتصك 6 توضت وصلت الفجر ووقفت قدام المراية تناظر وجها سديم وهي تكلم نفسها: الله لا يجعلني اشبهك بيوم
رفعت شعرها القصير من فوق وخلته من تحت نازل
ونزلت لتحت دخلت المطبخ وشافت الشغالات يجهزون الفطور فتحت الثلاجه وطلعت حليب وحطت لها بكاس وجلست ع اقرب كرسي وتناظر بالشغالات وهم منتشرين يجهزون
دخلت جمانه وشافتها سرحانه وبيدها كاس حليب
جمانه : سدووم
سديم: هلا
جمانه ببتسامه: صباح الخير ياحلوة
سديم وهي ترد لها الابتسامة : صباح النور ابوي صحى؟
جمانة ""زوجة الأب""": اي صحيته لصلاة وشوي وبينزل يفطر
هزت راسها سديم وسكتت
جمانة: امس ماشفتك لا ع الغدا ولا العشا وطلعت غرفتك لقيت الباب مقفل
سديم وهي تحرك كاسة الحليب :ابوي بيسفرني
جمانة : علمني حاولت اعرف السبب لكن مارضى يعلمني
سديم ناظرت الكاسه اللي بيدها وصارت تمسح عليه: امس شفت جود
جمانة: هذي للحين ناشبه وش تبي بالضبط
سديم وهي تحرك اكتافها بمعنى ماعرف وعينها للحين ع كاسة الحليب
جمانة : اشتقتي لها؟
سديم رفعت راسها وناظرت بعيون جمانة شوي وماردت
جمانة : اذا اشتقتي ليه ماتطمني ؟
سديم : اسباب كثيره مانعتني اسال
جمانة: اذ ابوك احد الاسباب مولازم تعلمينه
سديم: هذا جني يعرف كم عطسه اعطسها باليوم موقادر يعرف اني سألت او لا؟
ابتسمت جمانه ع التشبيهه : طيب وش الاسباب الثانية
سديم وهي ترفع راسها وتناظر جمانة: تركها لي ودفاعها عنه كفيله بأني مااسأل
جمانة: بس مهما كان لا تشيلين بقلبك وتحقدين هذي... وقبل تكمل كلامها قاطعتها الشغالة ""
ميرنا: ماما الفطور جاهز
جمانة: اوك روحي وبنلحقك
سديم: روحي انتي انا مابغى
جمانة: عشان خاطري اشتقت لجمعتنا ع الطاولة
سديم: مالي خلق اقابلة
جمانة: ماعليك انا معك يلا قومي
وقفت سديم وطلعوا لغرفة الأكل، جمانة: السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
جميلة : اهلا اهلا اسفرت ونورت انسة سديم مابغيتي تفطرين معنا سفهتها سديم وجلست ، الأب: الناس تسلم وتصبح ياسديم
سديم بتنهيده : السلام عليكم ، صباح الخير
الكل : وعليكم السلام صباح النور
مطلق : سديم تخيلي لعبت مع عبادي بالتيكن وسويت الحركة اللي علمتيني عليها وهزمته
سديم ببتسامة لاخوها االصغير: كفو
جمانة : بعدين علمها حبيبي الحين افطر وخلص فطورك بالاول
الأب: سديم لا خلصتي فطور تعالي المكتب
سديم بهمس لكن قدر يسمعه :طيب
__________________
كانت تتجهز للدوام وهي تستغفر : ياارب وش هالضييقة اللهم اجعله خير يارب اللهم اجعله خير
وطلعت لامها بعد ماحست انها جاهزه
ام الزين: يايمه
الزين: سمي
الزين: بنات خالتس حصه يبونا نجيهم الليلة وش قولتس
الزين: اللي تشوفينه يريحتس
ام الزين : وشهوله اللي يريحني كانتس ماتبين يايمه اكلمهم هم يجونا
الزين:الحين هاك علاجتس وانا بلبس عباتي وبروح وان رديت ابشري
هزت الأم راسها واخذت العلاج
ام الزين: اقول يمه زين
الزين: لبيه
ام الزين: أمس الصبح كلمني خالد بموضوع ونسيت اقولتس اياه
الزين وهي تلبس العباية : يالليل خالد ذا وش موضوعه
ام الزين: هالحين بدال ماتروحين المستشفى مع سواق اجنبي مابه بركه يجي خالد ويوصلتس ويجيبتس
الزين : يمه مانبي مساعده منه ولا نبي شيء انا مرتاحه مع السواق وبعدين ماهو اجنبي سعودي وشايب ومايوصلني بلحاالي يوصل زميلاتي معي
ام الزين: بس ماينوثق به لكن خالد ثقة
الزين : ماودنا نتعبه الرجال معه شغل
ام الزين: دام به تعب ماكان عرض نفسه يازين
الزين : اذا جيت من دوامي برد لتس خبر ويصير خير
ام الزين: الله يقويتس وانتبهي لنفستس يايمه
الزين وهي تبوس راس امها :يلا انتبهي ع نفستس انتي بعد وان احتجتي شيء دقي علي
الأم: بحفظ الله يايمه
طلعت الزين وشافت السواق منتظرها ، فتحت الباب ودخلت وسلمت بصوت منخفض ع البنات الموجودين
مهره بصوت منخفض : كيفتس
الزين بنفس الصوت:طيبة وانتي
مهره: بأفضل حال ، بقولك سالفة لا وصلنا ذكريني
الزين: تمام بس بخصوص وش
مهره وهي ترفع ايدها اليسرى وتأشر اصبعها البنصر وتغمز لها
الزين وتصرخ بدون شعور : ااااماااااااانهههه
السواق بخرعه: ايش فييه يابنتي عسى خيير
الزين باحراج: معليش ياعم مافي شيء
مهره وهي تكتم ضحكتها وتدقها: الله يفشلتس فضحتيني
الزين بصدمه: صدمتييني يابنت
مهره بضحكه : مجنونه رسمي
سكتت الزين وهي مبسوطه لصديقتها لكن الضيقة مومخليه انبساطها يكتمل
__________
بمكتب ابو سديم
سديم وهي جالسه وتناظر ابوها تنتظره يتكلم : ااي ليه مناديني ؟
ابو سديم وهو يتفحص ملامحها : احمد بيطلع من السجن
ناظرته سديم بخوف ، ولا ردت
ابو سديم وهو يناظر ايدها ولاحظ رجفتها وكمل :لذلك ابيك تسافرين ياسديم
سديم بهدوء وخوف :بقضي طول عمري هاربه منه؟
ابوسديم: يعقب منتي بهاربه منه لكن ابي اأمن حمايتك وبتسافرين زي ماقلت لك لين ماتجهز الفله وبرسل اخوانك وخالتك جمانه
سديم نزلت راسها بحزن ولا ردت
ابوسديم بصوت حاد : بننننت
رفعت سديم راسها وعيونها مليانه دموع
ابوسديم : انتي بنت عزاام وبنت عزاام ماتحني راسها ولا تحزن دامني موجود ، واحمد مايقدر يلمس شعره منك اذا ماقدرت ارده للسجن فمكانه تحت التراب سامعتني ؟
سديم هزت راسها ولا ردت
ابوسديم : قومي امسحي وجهك
وقفت سديم وطلعت برا المكتب وقفلت الباب وراها وتكت بظهرها ع الباب وبصوت خافت : لا تبكين لا تبكين لا تبكين انتي قوية "رفعت راسها لفوق واخذت شهييق وزفير "" لا تبكين خلاص مابيصير شيء ياسديم " مسحت وجها بكفوفها واخذت شهيق وزفير"" وطلعت لغرفتها"""
__________________________________
_بالمستشفى_
الزين وهي تصب قهوه بالفنجال: الفف مبروكك حبيبتي والله انبسط لتس
مهره: الله يبارتس فيتس وعقبالتس يارب
الزين: لا مابي اتزوج انا
مهره: كلنا قلنا كذا ولا جاء من يخطب ننسى وش هرجنا
الزين وهي تمد الفنجال: اقول امسكي بس
مهره : انتي كل حياتتس قهوه ماتتعبين
الزين وهي تشرب: احبها شسوي
مهره : كثرتها بتتعبتس يازين
الزين: مابيتعبني شيء ماعليتس
مهره: شصار معتس انتي والدكتور وليد
الزين : يععع لا تذكريني
مهره : لييه
الزين : غثيث يابنت امس مقروشني حسبي الله احس لو ماكرفني مايرتاح
مهره : الكرف ولا المذله
الزين : يحسبني زي البنات برضخ له لكن يبطي
مهره : حاولي انتي ماتحتكين به كثير افضل لتس
الزين : اخر همي هو ، المهم انا بروح اعاين المرضى واخلص مواعيدي
مهره : موفقه الله معتس
طلعت من المكتب ، وهي تمشي بين الأسياب وتكلم نفسها وحطت ايدها بجيب البالطو
: قالت وش قالت عقبالتس ، وشلون اتزوج وانا للحين ماعرفت ااااه "وطاحت ع الارض""
رفعت راسها وناظرت اللي صدم فيها : اعمى انت؟
وليد : يب اعمى شرايك تعالجيني
الزين وهي توقف وتنفض ملابسها: مريض
وليد وهو يكتف ايدينه: اي مريض موتو تقولين اعمى ؟
الزين : الله يشفيك ممابتلاك توكل عني لاني ابد موب فايقه لك
وليد : انا اخليك تفوقين لي "وقرب منها"
دفته الزين وجت بتمشي بس مسكها مع ايدها وقربه له وهمس قريب من اذنها "حاولي ماتنسين مستواك وترفعين خشمك يازين لاني بكسره كل مارتفع "وباس خدها "
الزين بعصبية اعطته كف ورفعت سبابتها وبتهديد : لو تعيدها ياوليد او تحاول تقرب مني صدقني مابرحمك وبقتلك "وبصراخ "
فاااااهم ولا لا؟
وليد نزل ايده من على خده وناظرها ببتسامة على جنب : نشوف يازين مين اللي مابيرحم مين
__________________________
عند ريناد
دخلت غرفتها وشافت حور وتيما يسولفون
ريناد: ياصباح الله خير وش تسولفون عنه
حور بطفش وهي تحط راسها ع المخده : تحكي لي حلمها
ريناد : وش حلمتي ياتونه ليكون حالمه بباتمان ماخذك ويفرفر فيك
ولا بسبايدر مان معلقك بخيوطه
حور : ههههههههههههههه
تيما بزعل: انتي محد كلمك يالقطوه
ريناد بضحكه وهي تردد كلامها:محد كلمك يالكتوه
تيما وهي تصد عن ريناد : ماحبك
ريناد بتمثيل وهي تضرب ع خدها وتجلس ع الارض بصدمه: لا تقولينهااا تكفيييين طلببتككك يااخت نويصر لا تحطمين قلبي المرهف الحنون الذي مات بعشقك
حور: ههههههههههههههههههههه مريضه
تيما بقهر : بجد مريضه
ريناد وهي توقف وتنسدح ع سريرها : اااه بسسس
حور : وش هالتنهيده
ريناد :ولاشيء
حور : كاني اشم ريحة كشنه من وقت دخلتي
ريناد : اي سويت فطور لجهودي وراح
تيما: جهاد سافر ؟
ريناد وهي تقلب ناحيتهم وتتكي بيدها : اي خطيب المستقبل سافر بيجمع مهرك
تيما: مين قالك اني بتزوجه
ريناد وهي ترجع تنسدح ع راسها: يحصل لك تتزوجين النقيب جهاد
تيما: ماحبه انا
ريناد: اجل مين تحبين؟
حور : تحب جوني الاسباني
تيما: لا يعع ماحبه
ريناد : مين جوني ذا
تيما بسرعه قبل تتكلم حور : اشش لا تعلمينها
ريناد وهي تحرك يدها قدامها: كشش مسوية اسرار اخرتها يطلع يشبهه جونق بونق
حور وهي تضحك:ههههههههههه لا مزه الولد
ريناد وهي تسحب البطانية : ماظنتي انه احلى من نصور "وتغمز لحور وشالت حور المخده ورمتها عليها : اقول نامي بس ولا تسمعيني صوتك
تيما: حور انا جوعاانه
حور : يلا نروح ونسوي فطور ونصحي ماما وعمتي يفطرون
ريناد : صحي سلومي ولا تصحين فواز معاقب
حور : مين عاقبة
ريناد: انا عاقبته لا تفطرينه معكم
حور : فارس داوم؟
ريناد :يب افطر مع جهاد وراح
حور : اي زين
ريناد : طفي اللمبة واقفلي الباب بنام وقولي لسلمان لو يخش يزعجني علي بالطلاق لا افضحه بين العرب واكب عشاهه
حور: اعوذ بالله منك
ريناد وهي تخش تحت البطانية: الباااب لا تنسينه
________________
بالمستشفى
وبالممر ، قدام غرفة نوف كان عبدالعزيز جالس ومتكي براسه ع الجدار
شوي وجاء بدر وهو شايل بيده علبة مويا وتقدم من عبدالعزيز وحط ايده ع كتفه : كيفك الحين ياعزيز
فتح عزيز عيونه واعتدل بجلسته وكتف ايدينه: الحمدلله ، شصار
تنهد بدر وجلس جنبه: للأسف مالقينا شيء في احد رش بنزين بالمخزن وحول الباب
عبدالعزيز : ماسألت الحارس اذا شاف احد دخل ؟
بدر : حققوا معه الشرطة يقول ماشاف احد
هالشخص مخطط لكل شيء لدرجة انه قفل كاميرات المراقبة بالكامل من الشركة
قدم ظهره عزيز لقدام وتكى ع رجوله وشبك اصابعه ببعض: مين بيكون
بدر : التحقيق جاري ،وطلع جواله ومده لعبدالعزيز: وصلتني هالرسالة قبل الحريق بدقيقة تقريباً
خذا عبدالعزيز الجوال وشاف الرسالة ورفع نظره لبدر: الشرطة شافوا الرسالة؟
هز بدر راسه: اي اعطيتهم وبنشوف
عدل ظهره عبدالعزيز ومسح على وجهه:الحمدلله طلعت نوف سالمه
خبط بدر ع خفيف بكتف عزيز: الحمدلله ثم الشكر لك ياعزيز لولا الله ثم شجاعتك كان الحين مانعرف وش حالها
عبدالعزيز: ماسويت الا واجبي ياستاذ بدر
هز بدر راسه ووقف : قالك الدكتوره شيء ثاني ؟
عبدالعزيز: غير الكلام الاول لا لكن حالياً عندها الدكتورة
وانتظرها تطلع
واول ماخلص كلامه طلعت الدكتورة وهي مبتسمه
تقدم لها بدر: شصار يادكتورة
الدكتورة: ماشاء الله بنتك جداً قوية وزي ماقلت لك اول الحمدلله انها ماطولت جوا الحريق ولا كانت بتتضرر الرئتين لكن الشكر لله انكم انقذتوها بالوقت المناسب ومامداها تستنشق اكثر
عبدالعزيز: طيب ليه اغمي عليها؟
الدكتورة: الأغماء شيء طبيعي في مثل وضعها ، والناتج عنه شعورها بالأختناق لكن الحمدلله ماستنشقت الدخان بالقدر الكافي اللي ممكن يسبب لها التهاب بالرئتين او اشياء اخرى الحين اعطيناها ابرة مضادة لسموم واعطيناها الأكسجين
بدر: وللحين نايمة؟
عبدالعزيز :متى تصحى
الدكتورة: صاحية الحين تقدرون تدخلون لها
ممداها تخلص كلامها الا وبدر داخل لعندها
عبدالعزيز: مشكورة
الدكتوره ببتسامة:ماسويت الا واجبي والحمدلله ع سلامتكم ومشت
عبدالعزيز:الله يسلمج
وتقدم من الباب اللي كان شبهه مفتوح ولمح نوف منسدحه ولابسه ملابس المستشفى والأكسجين بخشمها والمغذي بإيدها
شاف بدر ماسك ايدها ويمسح ع راسها والخوف واضح عليه دق الباب ٣طرقات
بدر: تعال ياعزيز تعال
دخل عبدالعزيز
ورفعت نوف راسها تناظره ثم نزلت الاكسجين عن خشمها : عبدالعزيز
رجع بدر الأكسجين:اششش لا تتكلمين ولا عاد تنزلينه خليه
ناظرت نوف عبدالعزيز والدموع بدت تتجمع بعينها
فهم عبدالعزيز من لهفتها له ودموعها انها تبي تعاتبه وبنفس الوقت تشكره ابتسم لها وتقدم منها :الحمدلله ع سلامتج خوفتينا عليج
جت بتنزل نوف الاكسجين ومنعها عزيز: لا تنزلينه ولا تقولين شيء خلي كل شيء بوقته الحين تعافي بسرعه لاننا ننتظرج
باس بدر يدها : والله خفت عليج يايمه بغيتي تروحي وتتركيني
شدت نوف ع يده بخفيف وهي مافيها حيل تتكلم
عبدالعزيز:دامي تطمنت عليج انا برد للبيت ابدل ملابسي وبرجع
بدر: بدل وارتاح ياولدي من الفجر وانت رايح جاي واتعبت نفسك زود ماانت تعبان
عبدالعزيز: مافيني الا العافيه يااستاذ بدر وماسويت الا الواجب
بدر: الله يجزاك خير
ناظر عبدالعزيز لنوف وابتسم لها كأنه يودعها
وهي غمضت عيونه ع خفيف له وحاولت تبتسم
ثم خرج من الغرفة وهو يلمس جيب ثوبه يتأكد اذا المحفظه موجوده او لا ونزل للصيدلية تحت واخذ بخاخ للربو ومشى يدور له سيارة اجرة
__________________
عند بدر ونوف
جاه اتصال من الشخص اللي كان ناوي يتعاقد معه
وفتح الخط "الكلام بالأنقلش لكن بخليه باللغة العربية "
: مرحباً
بدر: اهلاً : كيف حالك سيد بدر
بدر:بخير وانت :بخير ايضاً واود التحمد لك بالسلامة على ماجرى واخبارك اننا قد وصلنا الى اراضيكم
بدر: سلمت والحمد لله ع سلامتكم
:لا اريد ازعاجك لكن اريد أن اقول لك متى سنعقد الأتفاق؟ لانني لا استطيع المكوث هنا كثيراً فيوجد لدي اعمالاً في تركيا
تنهد بدر وسكت شوي :حسناً ياسيد ارتان اليوم لا استطيع لان ابنتي بالمستشفى لكن هل ينفعك غداً؟
سكت ارتان شوي :نعم جيد جداً واتمنى ان نتفق بشكل جيد
بدر: وانا كذلك
ارتان:ومتى سيكون الأفتتاح؟
بدر: مساء الغد ان اتفقنا سيتم ذلك
ارتان: جميل يسرني كثيراً
بدر: وانا كذلك
ارتان: الان اودعك لا اريد اشغالك اكثر وارسل تحياتي الى الانسة الصغيره
بدر : شكراً لك
ارتان: ،الى اللقاء
بدر: الى اللقاء ،وقفل منه وهو يتنهد ..
____________________
عند عبدالعزيز دخل البيت بعد مااعطى التاكسي حسابه
وفتح باب البيت بالمفتاح ودخل
وصادف قدامه شيخة اللي تو نازله من الدرج ورايحه للصاله
شيخة: عشتوو كل ذا شغل تو الناس
عبدالعزيز : شيخة حلي عن سماي ماني فايق لج
شيخة: ومتى انتظرتك تفوق لي اصلاً؟ عاد فكه من ويهك ليت كل يوم كذا تنشغل
جات ام عبدالعزيز وشافت ملامحه تعبانه :يمه عزيز شنو صار فيك ليه تأخرت جذي ؟وويهك شنو فيه ملابسك ليه مغبره صار لك شيء يايمه احكي شفيك
شيخة: ول ول ول ول ماخليتيه ينطق وبعدين كالعادة تلقينه سهران ع البحر مع ست الحسن والدلال
سفهها عبدالعزيز ومشى طالع للدرج: مافيني الا العافيه بس المخزن بالشركة احترق ونوف جواته
شهقت ام عبدالعزيز وحطت ايدها ع صدرها: يمه ياوليدي وشلونها البنيه؟ وانت صابك شيء
وقف عبدالعزيز ع اول درجتين ولف لامه:الحمدلله نقذناها بالموقت المناسب وهي الحين بالمستشفى وطيبة بس يبي لها شوية راحه
شيخة: حشى قطو بسبع ارواح
لفت ام عبدالعزيز بعصبية: لسانج ذا بقصة اذكري الله يامال العمى
شيخة: لا اله الا الله شفيج علي شنو قلت
طنشهم عبدالعزيز وهو يبي يطلع لغرفته ويرتااح يحس انه انهلك نفسياً وجسدياً
راح لغرفته ولحقته امه
فسخ ثوبه ولف ع دخول امه
ام عبدالعزيز: يمه صج مافيك شيء وجهك باهت
عبدالعزيز: مافيني الا العافيه الحين باخذ دش وانام شوي
ام عبدالعزيز: انزين انت خش وانا بطلع لك ملابس واسوي لك فطور
عبدالعزيز بتعب : مابي يايمه بتروش وانام ليين الظهر صحيني
ام عبدالعزيز: بس يم..قاطعها عبدالعزيز: لا بس ولاشيء يايمه احتاج انام بس "ورمى ثوبه ع السرير " تقدمت الأم وشالت الثوب وصارت تلمسه تبي تطلع الأغراض اللي فيه عشان تحطه بسلة الملابس وتغسله
وعبدالعزيز لف رايح للحمام
ام عبدالعزيز: عزييز شنو هذا
لف عبد العزيز لامه وشاف بخاخ الربو بيدها
ام عبدالعزيز وهي تتقدم منه: رجعت تستعمله يايمه ؟ موصار لك فتره طويلة ماتحتاجه
عبدالعزيز وهو ياخذ البخاخ من امه : عشان دخان الحريق بس اثر علي : وش وداك للحريق يايمه
عبدالعزيز بضيق: ساعدتها يايمه كانت بتموت لو مارسلني ربي بالوقت المناسب كان بخسرها
مدت يدها تمسح ع كتفه :بسم الله عليك وعليها يايمه الحمدلله انها بخير وانت بعد بخير الله يحميك لي ويحفظك
عبدالعزيز: اميين
ام عبدالعزيز: زين يايمه خش خذ لك دش وارتاح وانا بطلع لك ملابس والظهر بصحيك تتغدا معنا مابي اعتراض
باس راسها عبدالعزيز : ابشري
جاء بيروك للحمام ودق جواله
وشاف المتصل "الأستاذ بدر"
رد بسرعه وهو خايف ان نوف صار لها شيء
عبدالعزيز: الوو
بدر: عزيز
عبدالعزيز: نوف صار لها شيء
بدر: لا الحمدلله تمام ، وصلت ؟
عبدالعزيز: اي قبل شوي
بدر بجدية:انزين ياولدي اعرف انك تعبان لكن تعرف ماعندي غيرك اوثق به
عبدالعزيز: امرني
بدر: دق علي تو رئيسة الشركة اللي بنتفق معهم ونستورد منها اشياء للمطعم "وسكت شوي ياخذ نفس
عبدالعزيز: ايوة
بدر: يقول مايقدر يطول بالكويت بنتفق ويشوف الشروط ويحضر الأفتتاح ان اتفقنا ويروح
عبدالعزيز وهو يناظر امه اللي فكت دولابه وطلعت له ملابس ثم طلعت من الغرفة:ايوة
بدر :عشان كذا يقول بنعقد الأتفاق بسرعه ويروح ، واتفقت معه يكون بكرا من ضمنه الأفتتاح
عبدالعزيز والمعلومة وصلته وفهم وش يبي بدر :تم ماعليك برتب لكل شيء من الصبح بإذن الله وانت خليك عند نوف
بدر: لالا تو كلمت الدكتوره وتقول بنطلعها الصبح وبوصلها البيت ثم بجيك للشركة نحضر الأتفاق سوا
عبدالعزيز:تم
بدر: تمت افراحك واعذرني اتعبتك زود
عبدالعزيز: شغلي يااستاذ بدر ، ومابيننا اعذار
بدر: انت سويت شغلك وزيادة
عبدالعزيز: حق وواجب
بدر: الله يجزاك خير
عبدالعزيز: اللهم امين اجمعين
بدر: يلا فمان الله
عبدالعزيز: بحفظ الله
ووقفل منه
وحط البخاخ ع الطاولة ودخل يتروش
______________________________
ع الساعة 4 العصر صحت ريناد من نومها مخروشة
وحطت ايدها ع قلبها وهي تتنفس بسرعه وعلى طول ناظرت جوالها
ماشافت اي رسالة من عبدالله ورجعت راسها ع السرير
وهي مازالت حاطه ايدها ع قلبها وتقرا المعوذات بينها وبين نفسها ولما خلصت ختمتها ب"اللهم اجعله خير"" قامت غسلت وجها وصلت صلاة الظهر مع العصر بعد ماراحت عليها نومه
ورفعت شعرها بطريقة عشوائية وطلعت برا غرفتها
شدها الازعاج ومشت متجهه جهة الاصوات الصادره من المطبخ
وتفاجئة بوجود عيال اخوها وسلمان وفواز بالمطبخ كانوا جالسين ع الطاولة وماخذين صحون ويدندنون
وفيصل ورهف اولاد اخوها يرقصون وواضح الجو هباال
غيرت طريقها تدور لاهلها ومالقت احد طلعت للسطح
دخل فارس وشافها منسدحه فوق المفرش اللي كالعاده يقعدون فيه وواضح انها سرحانه ولاهي حاسه باللي حولها
فارس : ريناددد
انتبهت له ريناد وناظرته بدون لا ترد
فارس وهو مازال واقف: وش جابك هنا
ريناد وخرت عيونها عنه وناظرت للسماء المغيمه وببرود: نفس اللي جابك
فارس : طيب انزلي تحت
ناظرته ريناد ورفعت حاجبها بستفسار : لييه؟
فارس وهو يرفع جواله : بكلم
ريناد ببرود : بتكلم هند
انصدم فارس من كلمتها وبحده : وش قلتي ؟
ريناد وهي تجلس وتتربع وترد ظهرها ع الجدار : اللي سمعته بتكلم هند؟
فارس بصدمه اكبر : شدراك عن هند؟
ريناد بنفس البرود : سمعتك تكلمها
جلس فارس جنبها وحط راسه ع الجدار : وش سمعتي
ريناد : اللي سمعته سمعته
فارس بتوتر ممزوج بعصبية: اخلصي علي وش سمعتي
ريناد التفتت له وعلى نفس البرود : انك بتهرب فيها
فارس : العلم ذا لو طلع لاحد ياريناد والله مايصلون بعد صلاة العشاء الا ع جثتك
ريناد بستعباط :يمديني اصلي المغرب وانا حيه ولا بكون بمغسلة الموتى ؟
فارس وهو يرص ع اسنانه : رينناددد لا تستعبطين علي
ريناد وهي تعدل جلستها وتقابله : ابي افهم لييش ماتروح تخطبها وتفكنا شرك ؟
فارس وهو يعدل جلسته : مالك دخل وتوكلي يلا
ريناد تناظره بجديه : فارس
فارس وهو يحط عينه بعينها : خيير
ريناد : بساعدك اذا تبي تخطبها بس لا تسوي شيء غلط مثل كذا
فارس : وش بتسوين يعني ؟
ريناد : بخلي امي تخطبها لك
فارس بستهزاء وهو يكتف ايدينه : لو الامر سهالات كذا كان بنتظرك تحطين علي اقتراحك العظيم ؟
ريناد: اجل وش الصعب اللي مومخليك تخطبها
فارس بعصبية وهو راص ع اسنانه: ابوها ماراح يوافق لاننا حضر وهم بدو والبنت محجوزه لولد عمها فهمتي الحين يالملقوفه؟
ريناد بضيق : طيب ليه تعصب علي انا ابي اساعدك
فارس بعصبية وصوت عالي : احد طلب مساعدتك؟
وقفت ريناد وهي ماسكه دموعها: محد طلب مساعدتي لكن اقولك لو انت تحبها جد اخطبها وجرب لو في نصيب بتاخذها ولو مافي نصيب ندور حل غير انك تهرب انت وياها لانك مابتستفيد شيء لو سويت كذا
فارس بصوت عالي : واذا رفضوني ؟ واذا قال ماعندنا بنات للزواج؟
ريناد : نشوف حل ثاني مافي شيء مستحيل
فارس : ع اساس عبد الله لقى حل يوم ابوي رفضه؟
ريناد بعصبية:بس ماستسلم ومازال يحاول
فارس بضحكه : يحاول؟ وين المحاولة وهو حتى اتصال ابوك مايرد عليه
ريناد وهي شوي وتبكي: ربي لو بيكتبه نصيبي باخذه ويكفي انه يحاول ماقال يلا نهرب
فارس وقف بعصبية وشد يدها : يخسي يقولها
ريناد بصوت عالي وهي تنفض يدها من يده : دامه يخسي وخايف انه ياخذني نهرب لييه ماتفكر ببنت الناس ؟ لها اخوان واكيد ماودهم اختهم تهرب
فارس : يعنني انا ودي اسوي كذا؟ من مزاجي ؟ انا ابي اخذها من بيت اهلها عزيزه مكرمه لكن ابوها ماراح يوافق
ريناد بعصبية نفس عصبيته : وانت مااحاولت ياافارس ماحاولت
اسمع مني خل امي تروح تتعرف ع امها واخذ وعطى ثم تكلمها انها تبي تخطبها وربك بيساعدك ويسهل الامور لا تتوقع اشياء سيئة وانت ماجربت ولا حاولت ولا سعيت لا تحط رجلك بالنار وانت تحط احتمال انك لو نطيت بتطيح فيها ياخي جرب ياخي
فارس غمض عيونه وهو يحاول يهدي نفسه : توكلي عن وجهي ياريناد لا ارتكب فيك جريمه توكلي خليني بحالي
نزلت ريناد وهي تبكي وصقعت بفواز بالصاله
فواز : هوب هوب يالغوريلا انتبهي قدامك بغيتي تكسريني
ريناد وهي تدفه وتمشي لكن لحقها فواز ومسك يدها :تبكين ؟
ريناد وهي لافه وجها عنه : فواز خلني بحاالي
فواز : علميني مين مزعلك؟
ريناد بنفاذ صبر وبين كل كلمه وكلمه تشهق: فوااز ابعدد عني وفك ايدي
فك ايدها فواز وهي راحت لغرفتها قفلت الباب وانسدحت ع السرير وغطت وجها
عند فواز راح لسلمان ودقه مع كتفه : ولد
سلمان وهو ياكل فصفص : هممم
فواز : ريناد تو وهي نازله مع الدرج صقعت فيني
سلمان بمقاطعه: ماعليك بنوديك للتصليح معك تأمين ؟
فواز بتريقه : هه هه ههه "وبجدية" نزلت وهي تبكي
سلمان رفع راسه شوي يستوعب كلامه :ريناد تبكي ؟
فواز : اي
سلمان : قلت لها شيء يزعلها؟ مع العلم ماظن تبكي
فواز : اقولك نزلت وهي تبكي تقول زعلتها صدق انكم نفس العقلية
سلمان : اقول عن الغلط لا اعطيك مخمس بس "ووقف" بروح اشوفها لا تلحقني
فواز : لا تطول
سلمان ببتسغراب :ليه؟
فواز بمياعه : بشتاق لك حبيبي لا تطول
سلمان بضحكه ع استهباله : اقول استرجل ياولد
فواز وهو يرجع صوته الطبيعي : ليه بالله بنلعب قيم استعجل
سلمان : الحين اختك تصيح وانت شايل هم القيم ؟
فواز وهو يمسك يد البلاستيشن وبلا مبالاه : دلع بنات
سلمان : دامه دلع بنات ليه جاي ومعلمني ؟
فواز وهو ينزل اليد : لان محد تفضفض له غيرك انا لو اروح لها بتجلدني لذلك روح لها وتعال علمني وش فيها
سلمان : انا اجي واعلمك؟
فواز وهو يلتفت للشاشه ويشغل البلاستيشن: يعني تقدر تقول
طلع سلمان وهو ياشر بيده فالهوى : هيهات هيهات
وراح لغرفة ريناد ودق الباب : رنودي افتحي
ماردت وعاد المنادى من جديد : ريناادي بدخل ترا
_____________________
عند الزين
نزلت قدام باب البيت وهي هلكاانه فكت الباب بالمفتاح ودخلت ثم قفلته وصارت تنادي: ييمههه الزين جاات
ام الزيين:انا بالصاله يايمه تعالي
دخلت الصالة وهي ترمي شنطتها ع الكنب وتفسخ النقاب وطرحتها والعباية وترميهم فوق الشنطه وتتتقدم تبوس راس امها وتنسدح ع الكنبه المقابلة: اننهللكتت
ام الزين: بسم الله عليتس جوعانه اطرح لتس اكل
الزين : لا اكلت بالمستشفى واسفه يايمه ممداني اجي بدري ولا كان طبخت بدالتس
ام الزين:ماعليه يايمه ماصار شيء
الزين: احس ودي انااام لين المغرب كذا واقوم
ام الزين:مابتروحي بيت خالتس البنات يبونتس
الزين: والله هلكانه يايمه خليها بكرا دوامي لين ١١ واطلع نروح
ام الزين: تمام يايمه قومي بدلي ونامي
وقفت الزين وباست راس امها: بتروش ثم بسوي قهوه واجيتس يمكن مانام
ام الزين: نامي يايمه دامتس تعبانه
الزين: لا بجيتس من الصبح تاركتس بلحالتس
ام الزين: نامي يايمه نامي والمغرب بصحيتس اجلسي معي
الزين: والله؟
ام الزين: اي والله
باست راسها مره ثانية وراحت لغرفتها
__________________
ماشاف منها اي رد فتح الباب ودخل وجلس ع سريرها : رنودي ليه تبكين ، لكن ماشاف منها اي رد
مد يده يحاول يسحب البطانية عن وجها لكن كانت شادتها
سلمان : مين مزعلك ومخلي هالدموع تنزل علميني
ماردت عليه وأردف : تهاوشتي انتي وأحد؟
نزلت البطانية عن وجها ومسحت دموعها وجلست : دايم اذا بغيت اكلمه بشيء يبعدني كل ماحاولت اساعده يهاوشني
ليه انا مواخته؟ ليه دايم يشوف نفسه صح حتى لو تفكيره غلط وان قلت الحقيقة يرفع صوته علي ويهاوش
سلمان وهو يمسك ايدها: وش مسوي فارس هالمره
ريناد وهي تمسح دموعها اللي نزلت من جديد : يقول عبدالله مرده يستسلم لموضوع الزواج لان ابوي حتى مايرد ع اتصاله
سلمان : ليه قالك هالكلام
ريناد : لاني قلت له روح واخطب اللي تحبها ولا تخاف من ابوها ، إن رفضك في الف حل وهاوشني
سلمان : اما يحب ، وسكت شوي وماشاف منها اي رد غير انها تمسح دموعها وأردف : وتصيحين عشان هالموضوع السخيف ؟
ريناد وهي تبكي : لا موسخيف
سلمان بجديه: االا والله سخيف ،فارس رجال ياريناد موطفل واكيد فكر بالموضوع قبل تكلمينه انتي ومالقى اي احد يحط حرته فيه الا انتي
ريناد :دايم يحط حرته فيني ياسلمان ودايم يسوي اشياء غلط ولا يعترف بغلطه
سلمان :طنشيه انتي وخليه يسوي اللي يسويه بالنهاية بيعرف غلطه
سكتت ريناد ولا ردت
سلمان :اجل تقولين فارس يحب
هزت ريناد راسها
تفاجئ سلمان لكن ماهتم للموضوع كثير : الحين هالبكى لانه رفع صوته؟
هزت راسها ريناد بايه
سلمان: وانا بصدق يعني ؟
ريناد ناظرته وسكتت
سلمان: وش فيك تكلمي
ريناد: اخاف ابوي مايوافق على عبد الله اخاف صدق عبدالله يمل ويروح يتزوج وحده ثانية
سلمان بضحكه : عبدالله يتزوج وحده غيرك؟ مستحيل ذي
ريناد: ليه مستحيل صار له ثلاث سنوات يحاول وابوي سافهه
سلمان: عبد الله يحبك ياغبيه ولو تقولين له هالكلام بيجلدك
ريناد :بس الانسان له طاقة صبر معينه ولابد تنفذ ماراح ينشب لابوي طول عمره بالنهاية بيطفش
سلمان : ريناد ، الكل يدري ان عبدالله يحبك وهو اللي مهتم فيك من كنتي باللفه ماتغطيتي منه الا قبل سنتين
وانتي تعرفين قد ايش متعلق فيك ولا يرضى عليك ف شلون بيتزوج غيرك يامختله ؟
ريناد: يعني مابيمل من رفض ابوي ؟
سلمان: ولا اظن له نية بهالشيء ،قومي يلا امسحي وجهك وعيني من الله خير ولا تصيحين ع اي شيء يالبزر
ريناد وهي تمسح دموعها :وين راحوا؟
سلمان وهو يحك راسه :يفرون عند الجيران مدري مين ولدت
ريناد: اها وسكتت شوي ، سلمان
سلمان :هلا
ريناد:احس بضيقه كانه بيصير شيء
سلمان وهو يوقف :اعوذ بالله من احاسيسك قومي بس قومي امسحي وجهك ولا تعطين الاحساس ذي وجه
هزت راسها وراحت للحمام
_________________________
باليوم الثاني الصباح
عبد عبدالعزيز
عبدالعزيز : اقول يمه تحتاجين اييب لج شيء ؟
الأم: لا يايمه لا تتعب نفسك ماناقصني شيء
شيخه : وانت شكو شنو ناقصنا؟
الام: شيييخه لا تقلين ادبج مع اخوج
شيخه: ااخوي ؟ انتي واعية للحجي اللي تقولينه
عبدالعزيز وهو يرص ع اسنانه : شييخوهه تقلين ادبج معي بسكت لج لكن مع امي ماراح اسكت
شيخه : شنو بتساوي ؟بتطقني مثلا
عبدالعزيز : انتي تعرفيني مامد يدي ع مره لكن اعرف شلون اخليج تحترمين امج
شيخه: قلتها امي يعني انت شكو بيننا؟ لا تصدق نفسك انك اخوي
عبدالعزيز يضرب بايده ع الطاولة : اخوج غصبن عليج وان مامسكتي لسانج بقص لج اياه فاهمه؟
شيخه وهي تحط ايدها ع خصرها : يقالج خوفتني يمه ارتعت
الأم: شييخه قومي لغرفتج يلا لا اشوف ويهج وعلمج عندي بعدين
شيخه وهي توقف : بروح لغرفتي اصلا شوفته ع الفطور تسد النفس ، وراحت
الأم: لا تزعل من كلامها يايمه انت وليدي غصب عن اللي يرضى واللي مايرضى
عبدالعزيز بضيق: كلامها صحيح يايمه ولاني بزعلان منه وانا بروح لدوام تأمريني ع شيء ؟
الأم: الله يفتح عليك ابواب رزقه ياوليدي
عبد العزيز وهو يبوس راس امه : لا تهاوشينها توها صغيره
الأم: ذي لازم تتربى وتعرف انك اخوها غصبن عليها
عبدالعزيز : ماعليه يايمه صغيره وتغار لا تزعلين منها
الأم بحزن ع ولدها : انا مازعلت لكن ماودي تكدر خاطرك بكلامها اللي يسم
عبدالعزيز بابتسامة باهته: وهي ماقالت الا الصدق يايمه ، عالعموم استأذنج وانتبهي لنفسج
الأم: بحفظ الله ياوليدي وانت انتبه لنفسك
نهاية البارت الرابع ^_^.



الرد باقتباس
إضافة رد

على وتر الحياة غنينا/بقلمي

الوسوم
الحياة , عودوا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بقلمي : علمتني الحياة رهوفة العسولة خواطر - نثر - عذب الكلام 8 15-12-2018 11:09 AM
رواية جرح إلجسد لآمن مضى وقت يبرى الا جرح القلب علمتني الحياة /بقلمي حكاية عربجية 2000 أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-11-2018 06:19 PM
علمتني الحياه.... شموخ عـزي مواضيع عامة - غرام 12 21-05-2018 10:36 PM
مفاتيح الحياة الزوجية السعيدة ( ملاك ) الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 4 30-11-2017 07:42 PM
الإسلام وعلوم الحياة slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 0 10-01-2017 04:38 PM

الساعة الآن +3: 09:32 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1