غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 22-01-2020, 11:12 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


{ البارت الخامس }

الأم: بحفظ الله ياوليدي وانت انتبه لنفسك
طلع من الصاله ووقف عند باب البيت يشيك ع نفسه بالمراية عدل الشماغ ولبس نظاراته وطلع من البيت وحرك سيارته للشركة
______________
بالشركة كانت نوف بمكتب ابوها
بدر : اسمعيني عدل ولا تجادلين لا بالخيزران
نوف بضحكه ع تهديد ابوها :ياصباح الله خير يطاوعك قلبك تطقني وانا مريضه
بدر وهو ينزل كوب القهوه بعد ماشرب منه رشفه : اي بخاطري اطقج من زمان بس مالقيت فرصة
نوف : هههههههههههه وهالحين لقيت؟
بدر : تقدري تقولين
نوف : صاير قاسي يابدر
بدر : بدري عليج ماعرفتيني زين
نوف : 20 سنه ولا عرفتك زين؟
بدر: اي بدري عليج
قاطع عليهم طق باب المكتب ، واسترسل بدر : ادخل
عبدالعزيز : السلام علييكم
نوف&بدر : وعليكم السلام
ناظر عبدالعزيز نوف بصدمه: انتي وش يايبج؟
نوف وهي تبتسم وتحط رجل ع رجل: اللي يايبك
ناظر بدر وهو مصدوم
بدر: راسها يابس خلتني اطلعها من المستشفى امس بالليل والحين تعاند تبي تحضر معنا الأجتماع
عبدالعزيز:وش هالعند؟
نوف: مافيني الا العافيه شفيكم
بدر: اشك انها بنت
نوف: شدخل يايبه
بدر: خبري البنات يعيشون صدمة ويكرهون الاماكن اللي صارت لهم فيها حادث ومدري شنو
نوف وهي تناظر عبدالعزيز: هذول يايبه الدلوعات موب انا
بدر: ليه انتي طالعه منها؟
ضحك عبدالعزيز ومسك ضحكته بسرعه لما شافها لفت عليه
نوف وهي تكتف ايدها بزعل:ماني دلوعه
بدر وهو يشوف حركتها: واضح جداً ولف ع عبدالعزيز : تعال اجلس
جلس عبدالعزيز مقابل نوف ع يسار بدر
بدر : اليوم الساعة 10 بنقابلهم ابي تكونوا جهازين
عبدالعزيز: تم بس بتطول الصفقه؟
بدر : على حسب بس اكثر من ساعتين ماتوقع بس بنعرض لهم المكان ومميزاته
نوف: كم شخص بيكون حاضر؟
بدر : 5 الأب وولده والمترجم واثنين من الحرس
نوف: حلو
عبدالعزيز: امريكيين هم؟
بدر : لا اتراك لذلك مابيكم تتوترون
عبدالعزيز : ابشر ومتى بيكون الأفتتاح
بدر: بعد صلاة العشا
عبدالعزيز: زين استاذ بدر بقولك ؟
بدر: تفضل
عبدالعزيز بلعانه : من رايي ماناخذ نوف للافتتاح لانه زحمه وصحافة وهالشيء ماينفع لها ويمكن تتعب لانها تو ماطابت بالكامل
نوف بغبنه: هو احد طلب رايك ؟
بدر : كلامه بمحله وانا كنت افكر بنفس الشيء
نوف بزعل: ييبههه
بدر بحده: كلامي ماثنيه ياانوف على مكتبج يلا
طلعت نوف وهي معصبة منهم
عبدالعزيز بضحكه: غريب امرها
بدر : ماينفع معها الا التهديد
هز عبدالعزيز راسه وسكتت شوي ثم قال : استاذ بدر
بدر وهو ينزل كاس القهوه ويلتفت له ،: نعم
عبدالعزيز وهو يفرك يدينه ويعدل شماغه : حاب اتكلم معك بموضوع صحيح موب وقته بس ماعندي اي الا هالفرصة
بدر هز راسه بمعنى كمل وتقدم شوي للمكتب بتركيز
عبدالعزيز : انت تعرف يااستاذ بدر ان مالي احد غير امي واختي ""وسكت شوي"" ..
بدر : قول ياعزيز لا يردك شيء
عبدالعزيز : انا للامانه ياستاذ بدر حاب اخطب بس اخاف اهل البنت يرفضوني
بدر : وش عليه يرفضونك انت رجال ياعزيز والرجاال قليل بهالزمن والف من يتمناك لبنته
عبدالعزيز وهو يحس بصعوبة بالكلام اللي بيقوله وبين كل كلمه وكلمه تجيه الغصه : تسلم يااستاذ بدر بس ، وبلع ريقة ،
انت تعرف اني للحين ماعرف اهلي الصجيين ومتبني لذلك ماتوقع الرجل يقبل فيني زوج لبنته
بدر : انت ولد حلال ياعزيز واجودي والنعم فيك ولا بك قصور ولو تبيني اروح بنفسي واخطب لك البنت من ابوها انا حاضر
عبدالعزيز : ماظنتي يقبل
بدر : ان ماقبل فيك فهو خسر رجال وان قبل فهو ربحان
عبدالعزيز وهو يحك خشمه :احم هذا رايك فيني يابو نوف
بدر ببتسامة : وقليل بحقك ياابو سعد
عبدالعزيز سكت شوي ثم قام يتنحنح
بدر : خذ لك ماي
عبدالعزيز: لا مايحتاج بس يااستاذ بدر انا طالب يد بنتك نوف على سنة الله ورسولة تقبل فيني؟
سكت بدر وهو يناظر لعبدالعزيز ثم ناظر قهوته ورجع ظهره ع ورا ورفع عيونه من جديد لعبد العزيز
""عبد العزيز بنفسه""
الرجال تحسف ع كل مدحه لي ، جهز وضعك ياعزيز بتنطرد وخل يد نوف اللي انت طالبها توظفك ""
بدر بهدوء : والله شوف ياعبدالعزيز انت رجال ماينعاب
لكن نوف باقي صغيره بنظري ، ماقصد بكلامي كلمة لا ، لكن بستشيرها واشوف رايها
عبدالعزيز : محد يعصي رايك ياستاذ اذا انت تشوفني مومناسب لها بالنهاية القرار لك
بدر : قلت لك قبل شوي انت رجال والنعم فيك والراي الاول والاخير لنوف ، واذا انت مستحي لانك ماتعرف اهلك للحين ف يكفيني انك تربية صديقي سعد الله يرحمه حتى لو انك مومن صلبه
عبدالعزيز : الله يرفع قدرك يااستاذ بدر ماعليك زود
بدر باابتسامة : الله يكتب اللي فيه الخير
وقف عبدالعزيز : استأذنك بروح اخلص اشغالي
بدر : بالتوفيق اذنك معك
طلع عبدالعزيز وقفل الباب ورا
ولف ع السكرتيره
عبدالعزيز :وين راحت نوف ؟
السكرتيرة: مابعرف طلعت وهي معصبه واتوقع راحت ع مكتبها
عبدالعزيز : اوك
وراح لمكتب نوف ودق الباب
نوف : ادخل
عبدالعزيز وهو يطل براسه اقدر ادخل
نوف : لا اطلع برا
عبدالعزيز وهو يدخل ويقفل الباب : انتي قلتي ادخل يعني ادخل
نوف وهي تحط ايدها ع خصرها : شنو قايل لابوي اليوم هاه
عبدالعزيز وهو يقعد ع الكنبة :قلت له ماياخذج للأفتتاح
نوف بعصبية: وتعيد الكلام بعد
عبدالعزيز بوجهه بريئ وهو يقوس شفايفه : انتي قلتي شنو قايل
نوف : ابي افهم شنو هالدم الباارردد اللي فيك
عبدالعزيز ووجهه تحول لجديه: قلت له جذي لانج توج يايه من المستشفى مستوعبة انج كنتي بوسط حريق؟ وبغيت اخسرك غير جذي الأفتتاح مليان رجال اعمال وصحفيين وغيرهم
نوف : وانت شكو
عبدالعزيز : انا شكو؟
نوف بعصبية: اي شدخلك فيني
عبدالعزيز ببرود : انتي تهميني يانوف ومابيج تكوني بزحمة الرجال
نوف لفت وراحت للشباك وطنشت كلامه
عبدالعزيز وهو يريح ظهره ويحط رجل ع رجل: احم احمم
عبدالعزيز : نوف ، ماردت وأردف ، نوف يازعولة
نوف وهي ترفع القهوه بتشربها: لا تكلمني
عبدالعزيز : خطبتج من ابوج اليوم
شرغت بالقهوع وكبتها من فمها وهي تكح : يمه حار حار
عبدالعزيز فزز وقام لعندها : بسم الله شفيج ، ويعطيها منديل
نوف وهي تمسح بالمنديل وتناظر له : شنو قلت
عبدالعزيز بفهاوه : قلت بسم الله عليج شفيج
نوف : لا قبلها
عبدالعزيز بضحكه : خطبتج من ابوج
نوف بصدمه : هاه
عبدالعزيز بضحكه على شكلها : شفيج
نوف : وشنو قال
عبدالعزيز : قال بيسألج ويشوف رايج
نوف : يمهه
عبدالعزيز : شفييج يابنت
نوف بربكه: اطلع من مكتبي روح مكتبك يلا يلا
عبدالعزيز : قد الطرده؟
نوف: اي اي قدها اطلع
طلع عبدالعزيز وهو يضحك ع خجلها وتصرفاتها
اما نوف غطت وجها بايدها وهي متفاجئة ومستحيه

___بعد ساعات وبالاجتماع ___

"الكلام اللي بيكون باللغة الانجليزية بكتبه باللغة العربية الفصحى""
بدر وهو واقف : كما اتفقنا سيتم استوراد المنتجات عن طريقكم ثم سنعرضها في مطعمنا وهكذا انتم ستكسبون الشهره ونحن سنكسب المال
صاحب البضاعه "اصلان "
اصلان : وكيف يمكننا الوثوق بأن منتجاتنا ستباع
عبدالعزيز : اذا لم تباع فنحن الخاسرين
ارتان "ولد صاحب البضاعه"
وهو يناظر نوف بنظرات إعجاب : وهل الفتاة الجميلة هذه ستكون معنا بالأفتتاح
بدر وهو ماسك اعصابة: كلا لن تذهب
ارتان: ولماذا؟
نوف وهو تتقدم من الطاولة وتقرب بإبتسامة: لانني لست متفرغه لذلك لدي اعمال اخرى
ارتان بابتسامة وهو يسوي نفس حركتها : كنت اود لو انكِ معنا
اصلان وهو يوقف: حسناً دعونا لا نطيل سنكون على الموعد "ومد يده يصافح بدر
بدر وهو يصافحه ويصافح ارتان والمترجم اللي جاء كانه مزهريه ولا فاد بشيء : سررنا بمجيئكم
ارتان وهو يصافح نوف :سررت بمعرفتكِ
عبدالعزيز سحب يده من يد نوف وصافحه بقوة وبابتسامة طالعه منه غصب: وانا كذلك سررت كثيراً إلى اللقاء نراك لاحقاً
نوف بضحكه: شفيك عليه
عبدالعزيز وهو يمشي بيطلع من قاعة الاجتماع بعد مالكل تقريباً طلع : لو ماقاطعتهه كان شوي ويتكي سوالف
نوف تمشي جنبة وتدقه ع خفيف: تغار ؟
عبدالعزيز بغبنه: من زيينه عشان اغار
نوف : ههههههه لو جينا للزين والله ياهو مزيون
عبدالعزيز وقف عند الاصنصير : مزيون طل وش الزين فيه بالله
نوف وهي تضغط ع الاصنصير :عيون خضر وشعر اشقر
عبدالعزيز بمقاطعه :شكله يفجع انا ازين منه
نوف: هههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز وهو يدخل للاصنصير :شنو يضحكج
نوف وتخش معه: ولاشيء الا وين بتروح؟
عبدالعزيز :البحر تجين ؟
نوف تناظر الساعة بيدها : قدام تراني مافطرت
عبدالعزيز : توج تذكرين الفطور والناس بتتغدا
نوف : شسوي ماكان لي نفس
عبدالعزيز: اجل ناخذ لج فطور ع طريقنا
________________________
""بالبحر""
نوف وهي تاكل الساندوتش وتناظر للبحر كانت تحس ان عيون عزيز عليها وارتبكت بس حاولت ماتوضح هالشيء
عبدالعزيز وهو بيده القيتار ومسلط عيونه على نوف حرك اصابعه السبابه والابهام على اوتار القيتار اللي بحضنه بطريقة مايله وصار يعزف على اوتارها لحون
التفتت له نوف بإعجاب واضح على عزفه اللي ياما لامس قلبها
وغنى بصوته الرخيم وهو مازال يناظر بتقاسيم وجها : انت غيير الناس عندي انت عندي شيء كبيرر كيف بصبر وانا شاييف ناس من حولك كثير ،
وانا احبك واقولها لك كلمة خلييها فبالك ،
انا ماني اي عاشق انا لما اعشق اغير والله لما اعشق اغيير
من عيون الناس والله
اغار يا عمري عليك
ما اتطمن وانسى خوفي
الا وايديني في ايديك
"ووقف وركز نظره بعيونها
نوف : شفيك وقفت كمل
عبدالعزيز وهو مركز بعيونها كأنها جاذبية لاهو قادر يشيل نظره عنها ولا قادر حتى يرد كأنه منوم بمنوم مغناطيسي
مدت نوف يدها وضربته على خفيف بكتفه واسترسلت بضحكه : شفييك خرعتني
عبدالعزيز بدون اي مقدمات مسك ايدها اللي انحطت ع كتفه وشد عليها : نوف تقبلين تتزوجيني ؟
لحظة صمت مرت بين الطرفين وماينسمع الا اصوات موجات البحر
نوف وهي تسحب ايدها وتلم الاكل وتحطه بكيس بارتباك
عبدالعزيز : ماتبيني ؟
نوف برد سريع : لا مين قال
عبدالعزيز بابتسامة : وليه ماجاوبتيني ؟
نوف وهي تنزل راسها : انت تعرف جوابي
عبدالعزيز : لا ماعرف
نوف وهي تمد رجولها بعد ماكانت متربعه وترجع ايدها على ورا وتتكي عليها وعينها ع البحر : ليه ماتعرف اني احبك ؟
عبد العزيز وهو ينسدح ع رجولها بعد ماحط القيتار ع جنب ويكتف ايدينه ويغمض عيونه : لا ماقد قلتيها
نوف بضحكه ع تصرفه : لهالدرجة مواضح
عبدالعزيز : العبي بشعري بس
نوف وهي تحط ايدها بشعره اللي كان شبهه طويل وكثييف وناعم :صدق انك ياهل
عبدالعزيز : بوجودج اصير ياهل
نوف :الصبح كان مودك موب بمحله شنو ضايقك ؟
تنهد عبدالعزيز وفتح عيونه يناظرها ثم رجع يغمضهم ولا رد
نوف : شيخه السبب؟
عبدالعزيز : ايه
نوف : شنو قايله هالمره
عبدالعزيز : كالعاده
سكتت نوف وجلست تلعب بشعره
عبدالعزيز وهوي يفتح عيونه ويناظر السما :اقولج سر
نوف : هممم
عبدالعزيز : من يومني صغير قبل لا يموت ابوي ماكان ينقصني شيء حتى قبل لا اكتشف اني مولدهم كنت مدلل بالحيل بس كان بكل مره احس بنقص ، وسكت
نوف بستغراب : شلون تحس بنقص
عبدالعزيز وهو ياخذ شهيق وزفير : كان احس شيء ناقصني حتى باوقات وانا في قمة سعادتي احس بضيقة بصدري احس اني فاقد شخص بس ماعرف منو كل ماضحكت يجيني وخز بقلبي "وحط ايده ع قلبه ": ليين ماصار عمري 16سنة وسمعت الدكتور وهو يقول لابوي: ولدك عنده تؤام لذلك اذ تألم تؤامه هو يتألم واذا تألم هو تؤامه يتألم ، وقتها عرفت اسباب ضيقتي واسباب وجعي بهذيك السنة عرفت اشياء وايد يانوف ، عرفت ان لي تؤام وعرفت اني متبني
نوف : تتمنى لو انك ماعرفت ؟
عبدالعزيز : لا ماضايقني هالشيء كثر ماتضايقت ان لي تؤام
نوف : احس شيء حلو ان يكون لك تؤام وتحس فيه
عبدالعزيز : هو شيء حلو بس انك تكون سعيد وتحس تؤامك يتألم هذا شيء بحد ذاته موجع
نوف : تتوقع تؤامك بنت او ولد ؟
عبدالعزيز وهو يرجع يغمض : ماعرف
نوف وهي تمسح ع شعره :طيب ودك تشوف اهلك الصجين ؟
عبدالعزيز :لا
نوف : ليه
عبدالعزيز : ليش اشوف ناس تركتني ؟
نوف : يمكن ظروفهم اجبرتهم
عبدالعزيز: ظروفهم اجبرتهم يتركوني وياخذون تؤامي ؟ شنو هالظروف بالله
نوف : يمكن خطفوك
عبدالعزيز: سبحان الله واللي خطفني رماني
نوف : خلينا من هالموضوع " وكأنها تذكرت شيء ، خلاها تشد شعر عزيز وتضربه ع خفيف ": اوهه يالنذذذلل
عبدالعزيز فز منخرش من صراخها المفاجئ وضربتها: ااخ شفيج
نوف وهي تحط ايدها ع خصرها : شنوو قايل لابوي اليوم هاه؟
عبدالعزيز وهو يحسس راسه مكان الضربه: قلت بتزوجج
نوف : لا على موضوع اني ماروح مععكم للأفتتاح
عبدالعزيز : متى قلته
نوف: الصبح
عبدالعزيز بهبال: ماذكر
نوف : عزييززز
عبدالعزيز : ضربتج فقدتني ذاكرتي ماذكر شيء
نوف: سبحان الله لكن ذكرت انك مكلمه بموضوع الزواج
عبد العزيز: من بعد ضربتج ماعاد بتزوجج كنسلي
نوف بتسرع : موعلى كيفك
ابتسم عبدالعزيز وغمز لها: ماتبين اكنسل
نوف باحراج وهي تستوعب كلمتها : لا قصدي شسمه ذا اي موضوع الافتتاح يعني موبكيفك
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههههههههه ااي صدقت
نوف بتغيير للموضوع : صدق انت خشيت لي بالحريق
هز لها راسه بالأيجاب وابتسمت نوف ولا علقت زيادة
ووقف عبد العزيز : خلينا نمشي بصلي الظهر ثم برد للبيت وبعدها بطلع اجهز للأفتتاح
وقفت نوف معه وهي تنفض بنطلونها ومشوا راجعين للسيارة
________________________
عند الزين
بعد ماجاء لهم خالد وخذاهم عند اهله بالمزرعة كانت
تسلم ع بنات خالتها : كيفكم
زينب : بخير وانتي كيفتس وينتس قاطعه
نهى : تمام وانتي
الزين وهي تجلس : الحمد لله طيبة ،وابد انشغلت بالدوام
زينب : قومي قومي ماقلت لتس تعالي عشان تجلسين
الزين : وين
زينب : امشي بوريتس المزرعة والله تهببل
الزين : يلا "والتفتت لنهى ""نهى بتجين ؟
نهى وهي تحط رجل ع رجل : لا روحوا انتوا مافيني حيل
زينب تسحب الزين لبرا : الحمدلله جت منها
الزين : ههههههههههههههههههههههه
زينب : لا تضحكين بس جد كل ماتطلع معنا تنكد الجو
الزين : امشي بس ياحبتس للحش
زينب : ماحشيت اعبر لتس عن غبنتي
الزين وهي تسلك : اي اي صح
زينب :تعالي بوريك الخيول اللي جابهم خالد والله ان تتخرفنين
الزين : مادريتي
زينب : عن وش
الزين: ان مهره انخطبت
زينب بحماس وهي تتذكر : الا علمتني تخييلي مين اللي خطبها؟
الزين: اما علمتك مين خطبها
زينب : اي ليكون رفضت تعلمتس
الزين بضحكه: اي تقولي مابعلمتس لين تغديني ع حسابتس
زينب :ههههههههه خبيثه ، خطبها ولد عمها فرحان
الزين : امااا موعلى اساس ماتبيه
زينب وهي تفتح الباب : تكابر اخرتها وافقت
الزين : يلا عقبالتس
زينب : اسكتي بس الزواج هم وانا توي صغيره
الزين وهي تناظر حولها : وش صغيره وانتي من عمري
طنشت زينب وأشرت ع الخيول: ذا خيل خالد اللي لعب فيه تذكرينه ؟
الزين : يوههه من زمااان ماشفته
زينب بحماس وهي تضم يدها: تخييلي قال بيعلمني شلون اركبه
الزين بضحكه: لا تكفيين بتكسرين ظهره
زينب وهي تدفها ع خفيف :وخري بس
الزين : ههههههههههههههههههه "وقربت من الخيل ع خفيف بتمسح ع راسه "" لكن زينب صرخت وخلت الزين ترجع ع ورا من الفجعه
زينب ماسكه ع بطنها وتضحك: جباانه ههههههههههههههه
الزين ويدها ع قلبها : خرشتييني
زينب : ههههههههههه شكلتس ، ولا قدرت تكمل من الضحك
وطلعت زين من اصطبل الخيول بزعل " وصارت تمشي بالمزرعة الواسعه وتستكشفها
لحقتها زينب وهي تمسح دموعها من الضحك : زيين زعلتي
الزين : خلصتي ضحكتس؟
زينب وهي تهز راسها : شكلتس كان تحففه
الزين : ههههه جداً ظريفه بغيتي توقفين قلبي
زينب : اسم الله ع قلبس ، تعالي بس نمشي
الزين : امشي نروح للشجره هذيتس
زينب : بعييده
الزين : وين بعيده يالكسولة امشي
زينب : هييه دقيقه تذكرت شغله
الزين : وشو
زينب : جبت شبسات وتشوكلت وعصير بروح اجيبهم وانتي اسبقينيي
الزين : لا تتأخرين مابقى كثير ع الغروب
زينب : ماعليتس طييران اجيتس "وراحت تركض لداخل "
وكملت الزين مشي لين وصلت للشجره وتربعت تحتها وصارت تناظر المزرعة وتتأمل ترتيبها وتفاصيلها : والله وطلع عنده ذوق هالخالد
جاها صوت من فوق الشجره :توتس تدرين انه ذويق
الزين بخرشه وقفت وصارت تتلفت يمين يسار
:طالعي لفوق
ناظرت الزين فوق وضحكت يوم شافت بنت خالتها متعلقه بالشجره :شتسوين يالمهبوله
نور :افحص المزرعة من فوق تعالي جنبي
الزين: ليه قالوا لتس قرده اطلع فوق شجره
نور: ماودي كان احرجتس بس انتي بطول الشجره مايحتاج تطلعين
الزين وهي تضحك : اجل ليه تقولين اطلعي
نور : ابد عشان نكون راعيين واجب
الزين : طيب انزلي
نور : ماابي ، وين راحت زينب اشوفها تركض تو لدرجة اهتزت الشجره من ركضها
الزين وهي تضحك : راحت تجيب شبسات ومدري وش
نور : حلو لا جت بخرشها
الزين وهي تتذكر خرشت زينب لها : اي اي تكفين تو خرشتني باصطبل الخيول
نور وهي تضرب ع صدرها : افاا وانا نور بنت حمدان والله لا اردها لتس يابنت الخالة
الزين : كفوو
نور : ارجعي اجلسي بس لا تجي وانتي تناظرين لفوق وتكشفنا
الزين وهي تتربع
نور : نزلي حجابتس خالد موموجود
الزين : لا خليني كذا مرتاحه
نور : نزلي حجابتس لا اتفل من فوق واخليتس تنزلينه غصب
الزين : وعع يامقرفه
نور : نزلي بناظر شلون مسوية بشعرتس
الزين : مسويته ضفيره
نور : زينب تقول قصيتيه من قدام
الزين وهي ترسم بالأرض : اي عدلت فيها
نور : زين فكي بشوف
الزين : رافعتها ببنسه
نور : فكي البنسه
الزين :مومستشور
نور : شعرتس ناعم مايبي له استشوار ولا تتعذرين عشان ماتفل
الزين وهي تفك حجابها :مقررفه
نور : اشوف فكي البنس وارفعي راستس
سوت الزين زي ماقالت نور ورفعت راسها وعدلت القصة ع وجها
نور :لفي يمين ويسار
ولفت الزين يمين ويسار
نور :حلو حلوو طالعه قميله
االزين : انكسرت رقبتي وانا اناظرتس
نور : شعرتس مع الشمس صاير اشقر موب بني
الزين : لانه بني فاتح
نور : كلميني وانتي تناظرين لقدام لا تثيرين الشبهات
الزين :هذا هي جت
لفت نور مكان ماتناظر الزين واسترسلت بضحكه : كانها ثور هايج شوفي كيف تراكض
الزين وهي تكتم ضحكتها : اسسكتي لا تضحكيني
جت زينب وهي تتنفس بسرعه وبكلمات مقطعه: اوهه تعبت وش يضحكك يابنت
الزين : شكلتس وانتي تركضين ضحكني
زينب وهي تجلس وتمد رجولها وتتكي بظهرها ع الشجره :ااخ تعبت بغى اكسجيني ينقطع
الزين : بسم الله عليتس خذي مويا
نور وكان معاها علبة مويا صارت تقطر من فوق ع خفيف
زينب : كانها تمطر
الزين : وش تمطر ماتشوفين الشمس
زينب : وش شمسه شوفي بدت تغرب
الزين :الجو موكانه بيجي مطر
زينب : في قطرات جت ع راسي
الزين : يمكن افاعي
زينب : افاعي تطلع قطر مويا ؟
الزين : شدراتس انه مويا يمكن شيء ثاني
زينب بقرف : وش يعني
الزين : الافاعي قبل تاكل الشخص تنزل لعابها عشان تحدد وين تقرصه
زينب :لا تنصبين ع راسي بس
الزين : اجل الشياطين تتفلك هذا وقتها
زينب : اسكتي لا تخوفيني
الزين :وانا صادقه هذا وقتها واحنا تحت شجره ولا حولنا احد
زينب سكتت بخوف
نور وهي تغير صوتها وتخليه نفس العجايز : حححح ابتعدو عن منزلي حححح
زينب تلتفتت للزين : هيه وش هالصوت
الزين وتسوي كانها ماسمعت : وش من صوت
زينب : كاني سامعه صوت عجيز
االزين وهي تفتح كيس الشبس : يتهيأ لتس
زينب تتلفت وتناظر فوق الشجره لكن ماشافت شيء
الزين :وش فيك ليكون خايفه
زينب : لا وش دعوة اخاف
الزين وهي تاكل : اشوا
نزلت نور من الشجره بس من ورا بحيث انهم مايشوفونها وقربت من زينب وبصوت فخم : بووووو
زينب بصرااخ : بسسسسم الله وصارت تصارخ ونور والزين يضحكون ع شكلها يوم شافتهم يضحكون سكتت شوي والدموع بعيونها وتناظرهم بصدمه
نور: ههههههههههههههههههه اااه بطننيييييي
الزين :هههههههههه زينب شكلتس تحففففففهه
نور :هههههههههههههه والله لو في جني وشاف شكلتس وانتي خايفه ان يشرد منتس
الزين : ههههههههههههههههههه تحفه تحفه
زينب : خذت علبة المويا ورشتها عليهم :يااااحييوااناات "وبكت"
الزين : ههههههههههههههههههههههه تو خرشتيني وانتقمت
زينب وهي تمسح دموعها : اوريكم انا
الزين :هههههههههههههههههههههههه ليتني مصورتتس
نور : لازم الخبر يوصل لخالد
زينب : لو درى خالد ياويلتس مني
نور وهي تغمز لها :نشوف
زينب:والله لا انتقم منتس
نور تتربع وتاكل شبس:شدي حيلتس بيدتس ورجلتس
زينب :سديتوا نفسي عن الاكل
نور تاكل وتغمض عيونها :امممممم يالطعممم لذييذذ
سحبت زينب الشبس منها وتاكل:وخري بس
نور تو تقولين سدينا نفستس
زينب:سدو راستس ببير الشرهه علي اصلا كنت بقول وينهي نور ، ضحكت نور ولفت زينب على الزين بستغراب من سكوتها : شفيك هجدتي
نور :خلصت بطاريتها
زينب:زينه
الزين بهدوء :هلا
زينب: شفيتس
الزين :احس صدري ضايق
زينب : مغرب مغرب تعوذي من ابليس
نور:قوموا مابقى كثير ع الصلاة نصلي ونرجع
____________________________

""بالأفتتاح ع الساعة ٨ ""
كان الكل موجود الصحافة والحراس
وكان قدام الصحافة بدر وعلى يساره عبدالعزيز وعلى يمينه اصلان التركي وعلى يمين اصلان ولده ارتان
بدر : يسرني ان نعقد هذه الصفقة ونكون شركاء للسيد اصلان ونتمنى ان ينال مشروعنا على رضاكم وتكون بداية جيده علينا جميعاً
مسك بدر المقص ويده بيد اصلان ، وقطع الشريط وتقدم عبدالعزيز من الدرج وطلع ٦درجات وجاء بيفتح باب المطعم وفجئة صار انفجار خلاه يرجع على ورا ويطيح من الدرج للأرض والمطعم اشتعل نار....
____________________________
___عند الزين __
كانت تمشي هي والبنات بالمزرعة ويفصفصون
لكن فجئة الزين وقفت وصرخت
ومسكت ع صدرها
زينب : زييين شفييك
الزين وهي موقادره تتكلم وضاغطه ع صدرها
نور:اجيب لتس مويا
الزين وهي تهز راسها بلا وجلست ع ركبتها ووجها تغير لونه
زينب جلست قدامها وفكت حجابها وتضربها ع خفيف بخدودها: زين زين شفيتس
نور:شكلها موقادره تتنفس
زينب: نادي خالد بسرعه
ركضت نور تنادي خالد
اما الزين فنزلت دموعها من كثر الوجع اللي جاها بصدرها وطاحت مغمي عليها
نوقف هنا ، توقعاتكم للبارتات الجاي ،
البارتات بتكون ، كل أربعاء وسبت ^_^.
اللهم لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 28-01-2020, 08:26 PM
حساب متروك حساب متروك غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


.
.
.
.
🌹☺
.
.
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 28-01-2020, 08:28 PM
حساب متروك حساب متروك غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


جذبني العنوان واعجبني المقدمة
سأبداء بقراءتها ان شاءالله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 30-01-2020, 10:48 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


{ البارت السادس }

كيف لي أن أشعر بوجعك
رغم تلك المسافات وعدم معرفتي بك


كانت تمشي هي والبنات بالمزرعة ويفصفصون
لكن فجئة الزين وقفت وصرخت
ومسكت ع صدرها
زينب : زييين شفييك
الزين وهي موقادره تتكلم وضاغطه ع صدرها
نور:اجيب لتس مويا
الزين وهي تهز راسها بلا وجلست ع ركبتها ووجها تغير لونه
زينب جلست قدامها وفكت حجابها وتضربها ع خفيف بخدودها: زين زين شفيتس
نور:شكلها موقادره تتنفس
زينب: نادي خالد بسرعه
ركضت نور تنادي خالد
اما الزين فنزلت دموعها من كثر الوجع اللي جاها بصدرها وطاحت مغمي عليها
_____________________

عند سديم
كانت تتمشى بحديقة بيتهم وتسولف مع غادة
غادة : اماانه ياسديم بتسافرين وتخليني وحدي
سديم : بتشتاقين لي ؟
غادة : حييل والله ع انك ماتسولفين كثير الا ماتخيل نفسي بدونك
سديم : ياحبك للدراما
غادة : جزاتي اعبر لك عن مشاعري
سديم بضحكه : يازينك ويازين مشاعرك
غادة : طيب متى اقدر اشوفك؟ عشان اودعك
سديم : بدري ماراح اسافر الحين
غادة: بعد ثلاث شهور وين بدري
سديم :وبتشوفيني بهالثلاث الشهور ليين تطفشين
غادة : وانا اقدر اطفش منك
سديم :يمكن
غادة : لا مويمكن فعلا ماقدر
سديم :نشوف ، انا بقفل الحين اكلمك بعدين
غادة : تمام مع السلامة ، وقفلت منها
:شتسوين هنا
التفتت سديم لمصدر الصوت اللي كان خلفها واعطتها نظرة تقييمية كاملة
كانت ماسكه بيدها عصير برتقال وتنتظر من سديم جواب لسؤالها لكن توقعت عدم الأجابة ومع ذاك واصلت المشي لين صارت قريبة منها وبضحكه استهزاء: ليكون تكلمين الحب
لكن طنشتها سديم وجلست قريب من المسبح ع العشب الموجود جنبه وفتحت كتابها تقراء بصمت
جلست جنبها وهي تسرق النظر الى سطور الكتاب بتشوف وش المكتوب
ناظرتها سديم بستغراب لتصرفها ورفعت حاجبها بمعنى وش تبين ؟
جميلة : يوهه مملة انتي لا تردين ع سوالفي ولا تسولفين
سديم وهي تقلب صفحة الكتاب ببرودها المعتاد وبتصحيح للفظ جميلة : ماتردين ع لقافتي ولا تسولفين
جميلة :ماتتسمى لقافة وسكتت شوي وماشافت اي رد منها
جميلة : وش كان يبي منك ابوي
سديم : روحي اسأليه
جميلة: غبية انتي ؟ لو باخذ منه جواب ماجيت اسألك
ماردت سديم وكملت تقرا كتابها
جميلة : صدق مملة
سديم بهدوء: تقدري تروحي
جميلة : ماني برايحه
سديم : اجل اكرميني بسكوتك
جميلة تناظرها وهي منغمسه تقرا الكتاب،ولا اعطتها وجهه وبدون سابق انذار كبت العصير فوق الكتاب
غمضت سديم بجمود لان العصير نصه صار فوق صدرها والنص الثاني ع الصفحة ابعدت الكتاب عنها بهدوء وحركته لجل تنفض العصير منه ، ثم وقفت وصارت تمسح ع بلوزتها والتفتت لجميلة وببرود : انتي مريضه ؟
جميلة بضحكه وهي توقف معها : ماحبيت تبقى بخاطري يومنها جت
سديم على نفس البرود : وأي شيء يجي بخاطرك تسوينه ؟
جميلة بلا مبالاة : ااي
سديم ناظرت المسبح ثم ناظرت جميلة واقتربت منها بسرعه ودفتها بوسط المسبح
جميلة بصررااخ :يااغبيييية يامجنونه شسويتي ؟
سديم وهي تكتف ايدها بحضنها وتبتسم : جت بخاطري وحبيت اسويها ، واخذت الكتاب من الارض ومشت
مسحت وجها من المويا:الله ياخذك ياامجنونه خربتي استشوااري
""وصارت تتقرب من حافة المسبح بتطلع ""
: يوهه باردد
_______________________
عند ريناد
كانت منسدحه بغرفتها وتناظر السقف وتفكر بعبدالله
شوي سمعت صوت رسالة اللي كانت بأسم ""ع"" فتحت جوالها وابتسمت
ماكانت تحمل هالرسالة سوا نقطتين لكنها رسمت ع وجها ابتساامة
فتحت الرسالة لكن ماردت
مرت دقيقة ثم وصلتها رسالة ثانية
محتواها : بزرتي زعلانه؟
رفعت حاجب من محتوى هالرسالة ثم ردت باستفاهم
فتح رسالتها
ثم ارسل ضحكه
ريناد بنرفزه : شعنده يضحك
ارسل لها مره ثانية :بدق ردي
وقبل تكتب رد ع رسالته دق
وفتحت الخط وضلت ساكته
عبدالله بصوت مبحوح ثقيل: السلام عليكم
ريناد بهدوء وزعل واضح: وعليكم السلام
عبدالله بهدوء وتنهيده: زعلانه
ريناد بعتب :يومين ياعُبيد
عبدالله: انا اسف
ريناد: وش اشغلك عني
عبدالله: مايشغلني عنش شيء واذا ماكلمتش انتي طول وقتش بفكري ياارنيد
ريناد بأنفعال : قل انك مليت وتبي تعودني ع بعادك عشان تاخذ غيري هاه قول
سكت عبدالله شوي ثم رد بصوت ثقيل والبحة واضحه:وش هالحكي ؟
ريناد :وش هالحكي حكيي مابه شيء وواضح انت مليت مني صح
عبدالله : مليت منش ؟
ريناد: لا تردد حكيي يااعبد الله
عبدالله: دامش قلتي اسمي كامل لا في شيء مضيق عليش شفيش
ريناد: شفيني يعني مافيني شيء
عبدالله : انا اسف طيب
ريناد : ماصار شيء يخليك تعتذر
عبدالله : رنيدي
ريناد بنرفزه : اسمي ريناد
عبدالله : لو اقولش وش اشغلني بتعذريني ؟
ماردت ريناد وكمل هو
عبدالله بهدوء: انشغلت هاليومين كنت نازل للديره عشان اكلم ابيش""ابوك"" من جديد لكنه مايرد علي
ريناد بهدوء : بيجي يوم وتتركني ؟
عبدالله بستغراب من سؤالها: الله ياخذ عمري لا نويت اتركش
ريناد :لا رد....
عبدالله : فيش شيء ؟
ريناد بنفس الهدوء : لا
عبدالله وهو متأكد ان فيها شيء لكن حب يجاريها : كلمت جهاد
ريناد : علمني
عبدالله: وش علمش به
ريناد: انك تبيه يكلم ابوي
عبدالله : ااي
ريناد: بس
عبدالله: يقول بتجون الأسبوع الجاي للديرة
ريناد : مين يقوله
عبدالله بضحك ع فهاوتها: عن مين نتكلم احنا ؟
ريناد : اي صح مدري يمكن نجي ويمكن لا
عبدالله : لا بتجون باذن الله
ريناد: ان شاء الله ثم سكتت شوي وقالت : عبدالله
عبدالله :لبيه
ريناد :قولي قصيده
عبدالله وهو متعود ع تقلبات مزاجها : وش تبين من قصيده
ريناد بتفكير:امممم خلاص لا تقولي اذا نزلنا للديرة قولها
عبدالله : وش يفرق
ريناد بجراءة : بشوفك
عبدالله : لو اشوفش توعدين حركاتش هذيك اقص رجولش
ريناد تتصنع الحزن: افا ماتبغى تشوفني
عبدالله: اي مابغى اشوفش
ريناد : اخ ماتوقعتها منك
عبدالله بمزح: توقعي عادي شايف شكلش من عمرش يومين لين صكيتي ال١٦ ومليت
ريناد بحزن : قالها فارس
عبدالله بضحكه: وش حكى
ريناد : انك بتمل مني
عبدالله : حلو حلو وصلت للي مكدر خاطرش هالحين هالحكى مزعلش ؟
ريناد بتهرب : انا بقفل جاني النوم
عبدالله بهدوء: ماتقفلين وانا اهرج ياريناد
ريناد: وانا ماعاد ابي اهرج
عبدالله : قفلي الخط وشوفي وش يجيش والله لادق ع فارس واخذ العلم منه
ريناد بشهقه وهي تحط ايدها ع صدرها:وش بتقوله يادافع البلا
عبدالله : بقوله وش مزعل به بزرتي وداقه علي زعلانه
ريناد: عشان يجي ويمسكني من شوشتي ويعلمني الزعل صدق
عبدالله: يعقب يلمس منش شعره والله لاقص ايديه
ريناد بتسليك: اي اي هين
عبدالله : هالحين حكاه ذا اللي زعلش ومخليش قالبه علي ؟
ريناد:ماقلبت ولاشيء
عبدالله بتنهيده : ااي واضضح
ريناد : المهم بنام وراي قومه من الصبح
عبدالله : زين ماطول عليش تدفي زين
ريناد: ان شاء الله ، يلا فمان الله
عبدالله:بحفظ الله
قفلت الخط وغطت وجها بالبطانية بتنام
_
اليوم الثاني الصباح
صحى من نومه وهو يحس بشيء قريب من وجهه فتح عيونه ببطئ لكن انفجع من الوجهه القريب من وجهه تراجع على ورا شوي ثم بدا يستوعب مين هالشخص
سلمان : بسم الله الرحمن الرحيم ، شفييك مهبوله
تيما وهي مازالت مركزه ع تقاسيم وجهه: انت اخوي
سلمان بستغراب اكبر : لا ولد الجيران
تيما: لكنك ماتشبهني
سلمان: ولد الجيران كيف بكون اشبهك
تيما وهي متجاهله تريقته: ريناد تقول انا موبنتكم ولقيتوني بالشارع
سلمان بتسليك : حتى هي لاقينها بالشارع عند باب المسجد
تيما وهي تبتسم: جدد
سلمان: اي روحي اسألي خالتي وبتقولك
تيما نطت بفرح وطلعت برا الغرفة ركضض
سلمان : اللهم لك الحمد على نعمة العقل ، والتفت لفواز النايم
وهذا مايحس بشيء ياثقل نومة ورجع انسدح
_بالمطبخ
،دخلت تيما وهي مبسوطة وكأنها مكتشفه االذرة ،وقفت ع باب المطبخ وحطت ايدها ع خصرها : لا ترمي بيوت الناس بالحجاره وبيتك من زجاج
ريناد : ليه معك بيت انتي يالقطوه
تيما: القطوه اللي لاقينها عند المسجد حبيبتي موب انا
ريناد وهي تقطع الليمون :اما مين لقاها
تيما: اسألي خالتي
ريناد : يمهه انتوا لقيتوا قطوه بالمسجد؟
الام: لا ليه
ريناد : مدري هالنتفه تقوله
تيما: مايبون يعلمونك عشان لا تصيحين لكن سلمان قالي كل الحقيقة
ريناد بتطنيش لكلامها حطت ملح بصحن صغير وطلعت من المطبخ
تيما: يالطرما لما اكلمك لا تطنشيني
ريناد بانزعاج: اقول تراك بطول ساقي لا تحديني ارفسك تكلمي معي بادب
تيما : ترا ادري انهم لاقينك عند المسجد فلا تسوين ماتدرين
ريناد : انا لاقيني عند المسجد؟
تيما: ااي سلمان علمني حقيقتك



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 30-01-2020, 10:52 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


ريناد : اي زين استري علي ولا تفتحين جروحي
وتربعت ريناد ع الارض تتابع سبيستون وتمثل دور الحزينه
تيما جلست جنبها وتناظرها ، : عشان كذا انتي ماتشبهينهم
ريناد ناظرتها وهزت راسها بحزن
تيما ضمت كتف ريناد وبمواساة : لا تحزنين خلاص كلنا عيال شارع
ريناد وهي موقادره تتحمل تمسك ضحكتها: كلنا ايش ؟
تيما وهي مازالت ضامه كتف ريناد وبصوت حزين: عيال شارع
قاطع رد ريناد دخول سلمان لصالة وناظرهم
سلمان وهو يجلس ع الكنب الموجود بالصاله :وش صاير فيكم
تيما: لا تكلمنا
سلمان: ريناد شفيك كانهم حاطينك بوضعيت الهزاز
تيما وهي ترفع راسها تناظر ريناد اللي وجها صار احمر وهي كاتمه الضحكه اول ماشافت نظرات تيما لها انفجرت ضحك
سلمان :الحمدلله والشكر
تيما وهي تبعد عنها : تستهبلين علي يالمليقه
وراحت لامها زعلانه
ريناد بعد ماهدت من الضحك: انت قايل لها انهم لاقيني بالمسجد؟
سلمان وهو يحك راسه : اي صحيت وهي ناشبه بخشتي تشوف الشبهه بيني وبينها وتقول قلتي لها موبنتنا
ريناد :هههههههههههه جايتني تقول لا تحزين احنا عيال شوارع
سلمان وهو يضحك بتسليك لان فيه نوم
ريناد : شفيك مسطول
سلمان: نعسان
ريناد: ورا ماتتوكل وتنام؟
سلمان: تعالي العبي بشعري
ريناد بضحكه : ليه قردة ؟
سلمان: ابي استكن
ريناد: فاقد حنان
سلمان بعباطه: لا مريم بتجين ولا كيف ؟
ريناد: توكل بس موفاضية لك بتابع ريمي
سلمان وهو يتثاوب :متى بتكبرين ؟
ريناد: اذا تزوجت
سلمان بضحكه :عز الله اللي بياخذك مقرود
ريناد : هههههههههههه ماكذبت
سلمان : تعالي حوسي شعري ابي انام
ريناد : وش المقابل
سلمان : اوديك تتعشين بمطعم
ريناد: تراك مطفر
سلمان :ماعليك بسرق من امي يلا تعالي
ريناد : توكلني من فلوس حرام؟
سلمان بتملل :بتجين ولا كيف ؟
ريناد : يلا بغسل يدي واجيك
_______________________
كان الكل متجمع حول الزين
نور وهي جالسة جنب الزين ع السرير وممده رجل ومنزله رجل ع الارض وايدها على شعر الزين تحوس فيه :يمه منتس ياشينه خرشتيني يوم طحتي وتغير لونش كانج اضاءة حقت الحفلات
زينب : انتي اول شيء استقري ع لهجة معينه ثم تكلمي عن الانوار
نور وهي تحرك ايدها بعشوائية :مومهم
ام الزين : كيفك الحين يايمه باقي شيء موجعك
الزين بهدوء :لا طيبة الحمدلله
زينب وهي تجلس وتفتح العصير والكيك الموجود بدرج المستشفى :حتى الدكتور قال مافيها شيء الوكاد تمثل علينا
نور :اكل المريضه يامريضه
زينب : بتاكد منه يمكن منتهي صلاحيته
الزين بضحكه خفيفه :خليها تاكله بالعافية
نور : ع اساس بتنتظرك هي لين تقولين هذا هي بدت تبلع فيه
زينب :النية اتفحصه لكن دامك سمحتي لي يازين مابردك واحرجك
دق الباب وقطع حديثهم ومجاكراتهم المعتادة
الام : غطي راسك يايمه الوكاد انه خالد
دخل خالد وبيده باقة ورد بيضا :الحمدلله ع سلامتك يالزين
الزين ببتسامة :الله يسلمك اتعبت نفسك
خالد :تعبك راحة والتفت لزينب اللي تاكل ولاهي حول احد وناظر نور وحرك عيونه وحواجبه بمعني شتسوي ذي
وكان رد نور انها ترفع اكتافها بقلة حيلة
لاحظت زينب الهدوء اللي صار فجئة والتفتت لهم وشافت الكل يناظرها
زينب : بسم الله الرحمن الرحيم سكوتكم يخوف علامكم
خالد وهو يحط باقة الورد ورا ظهره :سلامتك مابقى الا تاكلينا
زينب وهي تشرب اخر رشفة من العصر : حاسديني ع النعمة تبوني اموت جوع صح ؟
خالد وهو يحط الورد بيد نور :انتبهي تاكله ذي تسويها
الام :هههههههه اذكرو الله لا يصيبها شيء
نور : مابيصيبها شيء بتلهفنا بعد لو عطيناها عين
الام : الا ياوليدي خالد شنو قالك الدكتور ؟
خالد : مالقى شيء بالفحص العادي لكن ننتظر التحاليل تطلع ونشوف
الزين : متى بطلع؟
خالد : اذا نزلت التحاليل
زينب : انا جوعانه
الزين : صدقوني مافيني الا العافية
نور : يعني كنتي تمثلين ؟
خالد : بنشوف التحاليل ونتأكد
الزين : ماراح يحصلون شيء
زينب : انا جوعانه
خالد : مومعناها انك دكتورة يعني تعرفين اذا فيك او لا لهالأشياء تحاليل وفحوصات
الام : يايمه لا تعاندين وخلينا ننتظر الدكتور وش يقول
نور : لو اني تافلتك ماكان صابك شيء
زينب :انا جوعانه
الزين بقرف:تكفين اسكتي لا تلوعين كبدي
خالد : لو انك تافلتيها كان عرفنا سبب تعبها
نور تناظره بنص عين :شقصدك اخي الكريم ؟
خالد بضحكه: ابد سلامتك
زينب بصوت اعلى عن اللي قبل : انااا جووعاانه
نور بعصبية تصفقها ببوكيه الورد ع راسها لين طاحت بعض الورود واوراقها:اسسكتتي
زينب بفجعه تناظرها :ييممه شفيك
خالد بفشله غطى وجهه: الله ياخذكم فضحتونا
الزين وهي تناظر الورد وبحزن: وردي
خالد وهو توه ينتبه للورد الطايح ع الارض : الله ياخذك مالقتيي تضربينها الا بالورد
نور وهي تاخذ نفس عمييق :زين جت ع وردك ولا كان شلت الزين وصفقتها فيها
الام وخالد :ههههههههههههههه
الزين ناظرت نور بصدمه :وانا شدخلني
نور : عشان تاكلك وتفكنا شرها
زينب وهي ترمش اكثر من مره وتحاول تستوعب الوضع: شفيك
خالد : انزلي للكفتيريا اللي تحت وافطري يازينب
نور : لا بتفشلنا كانها جاية من مجاعه
خالد : انزلي للكفتيريا اللي تحت وافطري يازينب
نور : لا بتفشلنا كانها جاية من مجاعه
طنشت زينب كلام نور ومدت يدها اليمنى لخالد
وصافحها خالد بستعباط : هلا والله
زينب :اهلين فيك ، عطني فلوس
خالد يسوي نفسه ماسمع: ايوة يازين ماقلتي لي تحسين بأي تعب ؟
زينب : خالدد اناا جوعاانهه
نور :تكفى عطها فلوس فكنا شرها لا يشتغل الراديو
خالد : عندي شرط
زينب : لقد قبلت
خالد :تروحين انتي نور مافي روحه لوحدك
نور : لن أقبل
خالد :اجل مافي روحه انثبري مكانك
زينب :حراام عليكم انا جوعااانه
نور: توك ماكله كيك وعصير
زينب :هذا حلى لكن انا ابي فطور ماتعشيت امس
نور :مابروح
زينب : انا جوعاانه تراكم مسؤولين عن جسدي يوم القيامة لأني اذا ماتغذيت بالشكل السليم بموتت
الام: بسم الله عليك خلاص انا بروح معك يايمه ولا تزعلين
نور وقفت : لا والله ماتقومين ياخالة انا بروح وامري لله
خالد وهو يطلع الفلوس من جيبه : خذو ولا تطولون
نور : من عينيا
زينب : يلاا بسرعه جوعانه
نور بطفش: زين لا تقروشينا ""وطلعوا""
الزين : خالد وش قالك الدكتور
خالد وهو يجلس بالكرسي اللي كانت جالسة فيه زينب : كنتي تعرفين ؟
الزين وهي تلف وجها ولا ترد
الأم: شنو قال ياخالد
خالد : بنتك ياخالة ......
________________________
كانت ممسكه بإيده وحاطتها تحت راسها ونايمة
خذاها النوم بدون لا تحس وهي تنتظره يصحى
بدا يحرك اصابعة ،فزت لما حست بشيء يتحرك وناظرته
نوف :عزيز
عزيز ببطئ : عطشان
وقفت نوف بسرعه وراحت تنادي الدكتور
بعد دقيقتين جاء الدكتور ومعه ممرضه وسوا له فحص سريع
الدكتور :وش تحس فيه يااعزيز
عزيز : عطشان
الدكتور :أشر للممرضه تجيب له مويا وشربوه ع خفيف
الدكتور :والحين
غمض عيونه عزيز بمعنى بخير
الدكتور : تحس بأي الام ؟
عزيز :احس بالم براسي وظهري
الدكتور وهو يكتب بالملف ويرجع القلم لصدره : شيء طبيعي لان الطيحه كانت ع ظهرك والحمدلله مااكانت قوية ولا تسببت بجروح بالغه ومع ذلك بنخليك تحت المراقبة ٢٤ ساعة
عبدالعزيز بهدوء : الحمدلله
دخل بدر :السلام عليكم
الدكتور ونوف وعزيز: وعليكم السلام
بدر بوجهه ضايق : كيف صحته يادكتور
الدكتور : الحمدلله صحته كويسة بس يحتاج راحه
عبدالعيز وهو يلتفت لبدر : وش اللي صار
بدر بتنهيده وهو يجلس ع الكنب:في احد حط قنبلة بالمطعم ومن فضل ربي اننا مادخلنا ولا كنا بنموت وربك لطف فيك ياعزيز
عبدالعزيز : وتعبنا كله راح؟
بدر وهو يمسح ع وجه : ربك كريم
عبدالعزيز: اهلي عرفوا؟
نوف : دقيت على امك وطمنتها وكانت بتجي بس علمتها انك تحت تأثير المنوم وبتتعب نفسها بالجلسه ووعدتها انك اذا صحيت بخليها تكلمك او اجيبهم
عبدالعزيز وهو يرمش بعيونه ببطى بمعنى تمام والتفت لبدر : شصار ع التركيين؟
بدر : ماصار شيء اول ماشافوا الانفجار هجوا واليوم داقين علي يستفسرون وكان بيجون يسلمون عليك لكن مانبي الصحافة تعرف وانت تلزمك راحه
هز عبدالعزيز راسه بتفهم وغمض عيونه
بدر وهو يوقف ويناظر نوف : خلينا نطلع الحين ونخليه يرتاح
نوف وهي تناظر عبدالعزيز ثم ابوها: تمام شوي واطلع
طلع بدر ونوف مسكت يد عبدالعزيز وباستها :الحمدلله ع سلامتك
عبدالعزيز ببتسامة وهو يشد ع يدها وبصوت شبهه هامس : الله يسلمك
نوف: بطلع الحين عشان ترتاح وبجيك بعدين تمام
عبدالعزيز وهو يشد ع يدها من جديد ثم يرخيها : تمام
________________________
كان جالس بالمكتب يراجع الاوراق ثم اندق الباب
جهاد بصوت ضخم وجهوري:ادخل
دخل الضابط ودق له تحية وابتسم
جهاد ببتسامة: ياهلا ومسهلا ارحب يابوجهاد
ناصر وهو يبادلة نفس الأبتسامو ويجلس : البقى يابعدي شعلومك
جهاد وهو يريح ظهره : بخير ونعمة نحمد الله انت شخبارك
ناصر وهو يمسح بيده ع لحيته : ابد والله شوفت عينك سمعت ان الأهل جوكم
جهاد وهو يقيم ملامح ناصر ويناظر ملابسة العسكرية: اي الحمدلله وصلوا قبل امس
ناصر هز راسه : الحمدلله
جهاد: شاهي ولا قهوه
ناصر : اللي يعجبك يالنسيب
جهاد بضحكه وهو يرفع السماعة: لا تكفى الا هالملسونه
وطلب اثنين شاهي
ناصر : الا اختي عاد مارضى عليها
جهاد : اختك بطول ساقي ولو اقيس لسانها جاء بطولي
ناصر طلعت منه ضحكه عالية وهو يتذكر مراددها لجهاد : يالله من زمان عنها والله
جهاد: تشوفهم قريب ان شاء الله لا نزلنا الديرة
ناصر وهو يحط رجل ع رجل :الله يسهلها الا شخبار ابوعناد ؟
جهاد وهو ياخذ نفس ثم يزفره وجاء بيرد الا ويندق الباب
جهاد بصوته الضخم الرجولي : ادخل يامعين
دخل معين بالشاهي وهو مبتسم
ناصر : ياهلا بالحامل والمحمول
معين بنفس الابتسامة : الله يحيك ومد الشاهي لجهاد لكن جهاد اشر له بأن يعطي ناصر اول ومده لناصر ، ثم مد الثاني لجهاد
ناصر: الله يعطيك العافية
معين: الله يعافيك ..استأذنكم
جهاد وهو يتفحصه بنظراته وهز راسه: اذنك معك
ناصر يلتفت لجهاد بعد مامعين طلع وقفل الباب: شفيك بغيت تاكله بنظراتك
جهاد وهو يرجع ظهره ع ورا ويمسك الشاهي : ابد ماهو بعاجبني هالرجال
ناصر وهو يشرب الشاهي وينزله: من اي ناحية
جهاد: مدري بس مومرتاح له
ناصر : ماقلت لي وش علمه ابوعناد
جهاد وهو ينزل كاسة الشاهي : ابد مازال يحاول وشايبنا رافض
ناصر : سبب خالي ماهو مقنع
جهاد بتنهيده: اي والله
ناصر : والله الرجال ماينعاب لو اني مره
""يعني حرمه ""مارفضته
جهاد بضحكه :ههههههههههههههههه لا يسمعك بتجيه عقده من الحريم
ناصر بضحكه: والله اني صادق يارجل يحصل له نسيب زي عبدالله زود ع كذا ولد خالها
جهاد وهو يتقدم من الطاولة: تدري وش غلط اهلنا
ناصر بتركيز له: وش
جهاد: انهم سمحوا لنا نتعمق ببعض اكثر
ناصر بختصار له: قصدك يتعمق بريناد اكثر
جهاد وهو يهز راسه: تقدر تقول
ناصر: عبدالله وريناد تربوا سوا ياجهاد
جهاد: اذكر مرت سنوات كان نزور امي زيارة فقط
ناصر: لذلك تعودوا ع بعض ياخوي طبيعي هي مابتلقى لا اخ ولا اب مافي بوجها الا عبدالله ٢٤ ساعة
جهاد:اي والله اذكر من انولدت ريناد وعمر عبدالله ٩ يمكن او١٠ سنوات وكان متعلق فيها جداً لدرجة مايسمح لأحد يقرب صوبها
ناصر وهو يهز راسه بتأيد للكلام
جهاد : واللي زاد الطين بلة انفصال امي وابوي وابتعدنا عنها وعاشت امي جنب بيت خالي
ناصر بتفهم : والله مالومه لا صار باقي صامل
جهاد: اي والله
ناصر بستفسار: ووش بتسوون اذا خالي مازال رافض ؟
جهاد: والله ياخوي علمي علمك امس داق علي يبيني اقنع ابوي وانا كل مافتحت الموضوع معه قفل الخط بوجهي ولا يقولي ولد النجراني مازوجه بنتي
ناصر : مشكلة والله ، ليه ماتزوجونها انتم؟
جهاد وهو يجمع حواجبه ببعض ويمسح ع عوارضه وبتنهيده: من غير علمه؟
ناصر: اجل وش السوات
جهاد: ربك كريم
ناصر: الله يكون بعونه
جهاد هز راسه وكمل شرب الشاهي
________________________
ببيت جديد علينا ^_^.
بصرااخ : هندوووه انزلي
هند بملل تطل من سور الدرج : خيير وش تبين
هنا: الخير بوجهك انزلي ساعديني امي تقول بيجونا اليوم ضيوف
هند: مين بيجي ؟
هنا: مدري بس اتوقع جيراننا
هند بتأفف :فاضيتلك انا
هنا بعصبية: والله ان مانزلتي تساعديني لا اعلم امي
هند: علميها يقالك بخاف ،"وطنشتها ومشت راجعه لغرفتها وقفلتها "
هند وهي تمسك جوالها شافت مكالمة لم يرد عليها من "حلمي"
ابتسمت وعاودت الأتصال
هند بصوت ناعم مايل للدلع: الوو
فارس وهو خاق :اطلق من يقولي الو
هند بحياء : معليش كنت اكلم هنا العله مانتبهت للاتصال
فارس : ماعليه المهم حبيت اقولك اهلي بيجون يتعرفون ع اهلك اليوم
هند بشهقه وهي تحط ايدها ع صدرها وبنعومه : يممهه ليكون هما اللي قالت لي عنهم هنا بيجون
فارس بضحكه ع شهقتها وبتقليد لصوتها وكلمتها: اي هما
هند وهي تضرب خدها ع خفيف: يمه يمه
فارس : علامك
هند: اخاف ابوي يشك انهم جايين لخطبة ثم يعجل بموضوع ولد عمي
فارس:ماعليك بس بيجون يتعرفون ماراح يفتحون اي موضوع لزواج
هند بإرتياح حطت ايدها ع قلبها: اششوا خفت
فارس : يلا عاد خلي امي تشوف زينك
هند بحياء وهي تلعب بشعرها : مين بيجي من اهلك
فارس : امممم مرت اخوي وعمتي واختي الصغيره بس
هند : حور اللي حكيت لي عنها ؟
فارس : اي هي بس اسمها ريناد وحور الكبيره
هند : اهااا وحور ليه مابتجي
فارس : عندها اختبار بالتحفيظ بيحددون مستواها اذا كان كويس بتصير معلمة تحفيظ
هند: ماشاء الله عليها
فارس ببتسامة: الا ماشاء الله عليك انتي
هند بحياء : فرووس خلاص
فارس بضحكه: وزين اللي يستحون
هند : بقفل ترا
فارس بضحكه : ههههههههه لالا خلاص
هند: اوكي بقوم اساعد ماما بالبيت واجهز نفسي
فارس : تو الناس
هند: باخذ وقتي الكافي مابي اتحوس لا جو
فارس : زين انتبهي لنفسك ولا تشتغلين كثير خلي هنا تكرف بدالك
هند:ههههههههههه لا انا الكبيره لازم اكرف
فارس: وزين السنعات بس
هند : يلا حبيبي بقفل اكلمك بعدين
فارس ببتسامة: الله معك
____________
بالمستشفى وتحديداً بالكافتيريا
زينب وهي تاكل : يمه يااكل المستشفى الله يكرم النعمة بس
نور: الله يكرمه وانتي قاشته قش اجل لو انه زين وش بتسوين
زينب وهي بفمها اكل : باخذ للبيت مع..
وغصت بالاكل وقامت تكح
نور بفجعه تمد لها مويا: بسم الله عليك يافقمه اكلي زين ولا تتكلمي وانتي تاكلي
زينب وهي تشرب مويا وعيونها شوي وتطلع
وتدق كتف نور: يمه يمه شوفي هالمز ياحلاته
نور وهي تلتفت لمكان ماتناظر اختها
وتصغر عيونها : اي واحد
نور وهي تاكل من الساندوتش اللي بيدها:الاسمراني ابو سكسوكه ياملحه وقبله وش زينه يااربيي
نور تضربها ع كتفها :ابلعي ثم انطقي وبعدين اللي جنبه احلى منه
زينب: لا وعع ابو سكسوكه ازين
نور: لا والله ابو شنب احلى
زينب وهي تشرب العصير بالمصاصه : وين ناظري شنبه كأنه حواجب خالة نشمية
نور بضحكه ع التشبيهه: ياكلبه من زين ابوسكسوكه عاد كأن سكسوكته بزر لابس حفاظ
زينب بتسليك : ه ه ه ماتعرفين تشبهين الا ياملحه وزينه
نور بضحكه: لا والله يشبهه قرد جدي علي ناظريه زين حتى اسمراني زيه
زينب: الله ياخذ تشبيهاتتس الميته ماتعرفين تذبين انتي
نور: وخري بس ابو ذوقتس المفحم
زينب: بالله ناظري ابو شنب لو اشيل شنبه واسويه علاقة لملابسي مابيضبط؟
نور: هههههههههههههه ولا ابو سكسوكه اشيل سكسوكته واخطط عليها بحصة الرياضيات مثلث قائم الزوايا
زينب: اسكتي اسكتي بيقعدون ع الطاولة اللي قدامنا
نور بهمس : كأنهم دكاتره ولا
زينب بتسعباط: لا عرايس ثم سكتت شوي اي واضح دكاتره من ملابسهم وسكتت شوي ثم كملت
زينب: شوفي المزايين بس موب ولدنا
نور وهي تضرب كتفها:استحي ع وجهك اخوك ذا لا وبعد معطيتس فلوس تعبين كرشتس
زينب وهي تحسس مكان الضربه والعصير بفمها : وانا صادقة
نور: انا لو اني رجال ماعطيتس وجه انتي وكرشتس
زينب وهي تحسس بطنها:ماعندي كرش ياكلبه
نور: اي واضح
زينب : وبعدين وش زيني ياملحي وقبلي
نور: الا ياشينتس اص بس
زينبب :كرشتي سر سعادتي وش عليتس بس
نور: اعترفتي ان معتس كرش الحين؟
زينب:اي صغيرونه
نور:هيا اسكتي
زينب:يسموني مربربه نوعيتي مطلوبة للزواج وش دراتس انتي
نور بضحكه عاليه خلت كل اللي بالكفتيريا يلتفتون لهم
زينب بفشله: اسكتي خايفه اني افشلتس وانتي اللي فشلتيني
نور وهي موب قادرة تسكت: نو نو نو هههههههههههه نوعيتس ههههه مطلوب هههههههه مطلوبة وش ؟ ههههههههه
زينب بضحكه: قصري حستس ياحيوانه
نور وعيونها بدت تدمع: الله ياخذتس للجنه قتلتيني ضحك
زينب طنشتها وجلست تشرب العصير
___________________
بالطاولة اللي مقابلتهم
مؤيد: الا ياوليد ماسمعت اخر خبر
وليد وهو يلعب بجواله :لا وش
مؤيد: يقولون الدكتورة الزين جات امس مغمى عليها
وليد رفع راسه بتركيز: الزين؟
مؤيد يهز راسه: اي والله سألت الدكتور المشرف عليها يقول مافيها الا العافيه بس دوخه خفيفه
وليد : دايم تتعب هالبنت وكل ماسال الممرضات يقولون مافيها شيء سليمة
مؤيد: يمكن فقر دم او شيء
وليد بعدم اهتمام : مدري عنها
مؤيد :الا انت وش حكايتك معها
وليد رفع حاجب وناظر مؤيد بمعنى وش
مؤيد: اشوفك تعطيها اشغال فوق طاقتها
وليد وهو يرجع ظهره ع الكرسي : ابد ماسويت شيء لكن هي عنيده ويبي لها تكسير راس
مؤيد وهو ياخذ الطلب من العامل اللي جابه لهم : ماشفت ع هالبنت الا كل خير ولا لها بحركات المياعة والدلع
وليد بتغيير للموضوع : والله يااني جوعان
مؤيد وهو يناظر ع يمينه ويلتفت لوليد: شعندهم هذول يضحكون
وليد وهو يلتفتت لمصدر الضحك ويناظر مؤيد :وانت كذا ملقوف دايم
مؤيد بضحكه: اذا شفت احد يضحك مدري ليه احسه يضحك علي
وليد وهو يفتح الساندوتش : لانك مريض يبي لك دكتور نفسي
مؤييد:هههههههههههههه تقوله
وليد ببتسامة: صدقني
____________________
قد لا أراك ، لكنني أشعر بك
عند الزين...
خالد: كنتي تعرفين؟
ام الزين بخوف: وش فيها بنيتي
خالد: بنتك ياخالة لما كلمت دكتورها قال هالأعراض موب اول مره تجيها ويتم فحصها ولا يلقون اي شيء
وقالي انه كلمها بهالموضوع
الزين بمقاطعه : خالدد
خالد بتطنيش وهو يكمل :وقالها انه شاك ان لها تؤام والاعراض اللي تجيها ناتجه عن ضرر هالتؤام وهي تحس فيه والعكس كذلك
ام الزين وهي تحط يدها ع قلبها: وليه ماقلتي لي يازين
الزين بانفعال : وش تبين اقولتس؟
اقولتس يايمه زود ع اكتشافي اني لقيطه بعد لي تؤام؟
زود ع هالهم ازيدتس هم يايمه؟ وش تبين اقولتس علميني
.
خالد: بس يازين من حقنا نعرف عشان نقدر نلقى حل
الزين بنفس الأنفعال وهي تحرك يدها: وش من حل بتلقاه يااخالد وش من حل ؟ بتلقى لي اهلي اللي رموني ؟؟ بتعرف وش في تؤامي اللي ماعرف اذا هو بنت او ولد؟ بتعرف وش سبب انهم رموني؟ علمني وش والحل المناسب ؟
.
ام الزين بصوت حزين :هدي يايمه هدي
الزين وهي مازالت منفعله: ماحد حاس باللي احسه
ولا تدرون وش فيني كل همكم اني اعلمكم واسكت بس لكن زين وش تحس فيه ووش فيها مايهمكم ابداً
خالد بعصبية لكلامها : انتي واعية للي تقولينه؟ لو ماتهمينا ماخفنا عليتس وسهرنا طول الليل فوق راستس ولو ماتهمينا ماوقفت انا بوجه امي يوم علمتتس بالحقيقة ولا امك وقفت بوجه اختها علميني لو ماتهمينا بنتعب انفسنا نعرف وش فيتس؟ .
الزين ببكى: انتوا تعرفون اني اتعب تعرفون اني احس بضييقه بصدري تعرفون اني داخلي يتألم وماهو راضي يرتاح تعرفون اني احس الشخص اللي تقولون عنه او عنها تؤامي يتألم ويحتاجني ؟ تعرفون ولا لا ؟ علموني انتوا حاسين بالكلام اللي انقال لي سهل ؟تحسبون ان لي اهل رموني لانهم مايبوني وفضلوا تؤامي علي شعور سهل ؟ ""غطت وجها بيدينها وبكت: انتوا حتى ماتعرفون شعور ان العايلة اللي تربيت فيها تطلع موعائلتي وان الأب اللي ياما تمنيت انه عايش يطلع موب ابوي والحضن اللي ياما بكيت فوقه تطلع موب ام....
ام الزين بمقاطعة وهي تبكي مع بكاها وتمسح ع ظهرها: لا تقولينها يازين انتي بنتي غصب عن اللي يرضى واللي مايرضى انا امتس يازين
الزين وهي تهز راسها وتبكي
..
خالد بهدوء وهو يناظرها ويحس قلبه ينعصر ع منظرها
طلع من الغرفة وقفل الباب وحط راسه ع الباب وبهمس : ليتتس تعرفين يازين ان موب انتي وبس اللي تعيشين هالشعور وليتس تعرفين مين تسبب بهالمشكلة كلها
_________________
كانت جالسة بوسط السرير وضامه رجولها لحضنها
ومريحه راسها ع رجولها
دق باب غرفتها رفعت راسها : ادخل
دخلت الغرفة وهي مبتسمة ابتسامة حنونه لها
جمانة: وش تسوي سدوم الحلوة
هزت سديم راسها بالنفي ، بمعنى ولاشيء
جمانة وهي تجلس ع طرف السرير والابتسامة مازالت ع وجها : توقعي وش جبت لك
سديم ناظرتها بصمت
جمانة وهي متعوده ع سكوت سديم اللي نادر ماتتكلم كثير وفتحت كفها وطلعت ورقة
جمانة ببتسامة:كلمت ابوك وحاولت فيه يعطيني رقم امك عشان تكلمينها وبضحكه خفيفه : صحيح اكلت تهزيئ وسمعت تلاطيش كلام بس ماعليه نشبت له لين عطاني
سديم على نفس الهدوء : وليه سويتي ذا كله
جمانة: ماعليه لجل عين تكرم بلد عاد لا تنسين معروفي رديه لي بالجايات
سكتت سديم ولا ردت
جمانة حطت الورقة جنب سديم وباست راسها وطلعت
كانت تعرف كيف تتعامل مع سديم وتعرف ان ردات فعلها البارده ماهي الا شيء ظاهري فقط وهالشيء اللي خلا سديم تتقبلها ككونها مرت أب وهي ان جمانة تعرف كيف تتعامل معها وعمرها ماعاملتها كأنها زوجة ابوها بالعكس كان تعاملها لسديم تعامل خاص جداً
.
طلعت جمانة وقفلت الباب
اما سديم اول ماتقفل الباب ناظرت الورقة فتره ثم مسكتها وفتحتها صارت تناظر الرقم ولا شعورياً خذت الجوال وصارت تسجله ثم جت بتضغط اتصال بتردد ناظرت الساعة كانت ١٠ الا ثلث
ترددت شوي انها تدق ثم ضغطت اتصال وحطته على اذنها
رنه ....رنتين ... ثلاث رنات.. ثلاث رنات ونص وبالنص الثاني انفتح الخط
سمعت صوت انثاوي واضح انه تقريباً بالأربعين
الوو مين معي الوو
ماكان الطرف الثاني يسمع الا صوت انفاس
سديم عجزت تنزل الجوال وتقفل الخط ولا قدرت ترد كأن لسانها انربط مابين كلمة الو ومابين تنزل الجوال ولا تسمع كأن كل خلية فجسمها توقفت حتى عقلها ماصار يشتغل ويعطيها التعليمات بالأشياء اللي ممكن تسويها
ام سديم: الوو وش هالمبزره اللي يدقون من صباح الله ولا يردون
حست سديم ان امها بتقفل الخط لذلك تداركت الوضع وتكلمت بصوت تحمد الله انه قدر يوصل للطرف الثاني بوضوح
سديم : الو
ام سديم: هشوا مابغيتوا تهرجون ، نعم مين معي ؟
سديم وهي تبلع ريقها اللي صار ناشف من كثر ماتبلع فيه :ي ي سكتت شوي ثم تمالكت نفسها واجبرتها تنطق الكلمة اللي مرت عليها سنيين مانطقتها .
سنين مرت ماقالت هالكلمة اللي ياما كانت تقولها بدون لا تحس بمعناها عمرها ماحست بحنية الأمومة اللي كل اللي حولها يتكلمون عنه
امي ؟
.
كلمة كثاارر يتكلمون عنها دايم كان معلماتها يرددون الجنة تحت اقدام الأمهات
لدرجة كانت تفكر انها ماراح تدخل الجنة لأن مالها ام ...
.
""امي انسانة عظييمه ""
.
كثير ماتسمع هالكلمة من زميلاتها بالمدرسة وعمرها ماحست بهالشعور كانت تشوف المشاعر الامومية اللي تسمع عنها تروح لغيرها
ماكانت تصدق الناس يوم يمدحون امهاتهم لين ماشافت مرت ابوها جمانة وشافت تعاملها مع عيالها
كانت تجمع كل الصفات اللي تسمع عنها
اي هذي الأم اللي يتكلمون عنها .
لكن انا وين امي ؟ .
سؤال يتردد ببالها كثييير وين امي ؟ ليه امي موكذا
بس ادركت بعد الكبر ان الأم اللي كانت تقول ليه موكذا كانت زيهم بالضبط لكن ماكانت هذيك المشاعر لها
كانت هذيك المشاعر لغيرها عمرها ماحست فيها .
ام سديم بطفش : ورا ماتنطقين مين معي ؟
سديم بتردد واخيراً انتصرت عليه قالت بهدوء وصوت يكاد يطلع من حنجرتها: امي .
ام سديم بصمت دام خمس ثواني ...وتتبعه خمس ثواني ثانية ...ثم عشر ثواني ...مرت دقيقة ونطقت اخيراً ام سديم بصوت واضح فيه الصدمه :سديم
سديم بصوت تحاول يكون واضح : يمه
ام سديم بصوت عصبي : وش تبين يابنت النحس ؟
سكتت سديم بصدمه :...
.
ام سديم: عرفتي ان زوجي بيطلع قلتي خليني ادق مره ثانية اعبي راسها بالوساويس واتبلى عليه من جديد هاه وش تبين داقه ؟ ولا ابوتس قايل لتس دقي عليها اكسري فرحتها برجوع زوجها ، انطقي وراتس ساكته
اسمعيني زيين ياابنت عزام وقولي لابوتس هالحتسي
زوجي بيطلع قريب والله ثم والله لو يقرب صوبه ان مايكون له خير سامعتني ؟ ولا عاد اشوفتس داقتن علي وتتلبين ع زوجي افتكيت منتس كل هالسنوات وهالحين داقتن علي مايعجبتس انتي وابوتس اكون مبسوطة ولا مرت ابوتس تحرضه علي ؟ حسبي الله ونعم الوكيل فيكم كانكم تبون تزعزعون فرحتنا
انطقي وراتس ساكته؟ ولا عشاني كشفت نيتس يابنت النحس
هاه وراتس ماتسمعيني صوتس اللي تو
الوو الوو
ناظرت جوالها الا والاتصال مقفل
ام سديم :ايا بنت التسلب تقفل بوجهي اللي ماتستحي عشاني كشفت حقيقتها :يمه شفيك تهاوشين صوتك واصل لاخر الشارع
ام سديم : بنت النحس داقتن علي الوكاد سمعت ان ابوتس بيطلع قالت انكد عليهم واعبي راسها بالحتسي : مين؟
ام سديم : مين انتي الثانية وهو به غيرها بنت عزام النحس
بصدمه: سديم؟
ام سديم وهي تجلس ع الكنبة :اي سديم حسبي الله عليها وعلى ابوها اللي ماشفنا من وراه الا المصايب
وهي تجلس قدام امها: وش جاك منهم بالله
ام سديم بعصبية: قولي وش ماجاتس منهم هالحين ابوتس بالسجن من تحت راسهم ملفقين عليه بلوى كبر راسه ياجود وتقولين لي وش جاتس منهم؟
جود وهي تريح ظهرها ع الكنبة وتتربع : وانا صادقة
.
،انتي الحب عامي عيونك بابوي لذلك تشوفين كل شيء فيه محاسن
ام سديم بحده: وانتي مايملى عينتس الا التراب واقفتن لي ضد ابوتس مع هالنحوس سديم وابوها؟ وش ابوتس قصر عليتس به يومنتس بكل طاري توقفين ضده
وقفت جود ومشت طالعه من الصاله : بيجي يوم وتشوفين كل شيء بصورة اوضح يايمه وتعرفين الحق مع مين ، وطلعت لغرفتها
ام سديم وهي تضرب فخوذها: حسبي الله ونعم الوكيل بس غسلوا مخ هالبنيه ع ابوها حسبي الله فيك ياعزام حسبي الله
_________________
عند سديم نزلت الجوال من اذنها وتناظر الشاشه بصدمه مومستوعبة الكلام اللي انقال ولا هي حاسة بدموعها الحارة اللي تنزل من عيونها
ناظرت شاشة جوالها
هالكلام اللي انقال ثقيل عليها واللي اثقل من الكلام
انه من امها ...
امها اللي ياما تمنت انها تكون كالأمهات الباقي لكن عمرها ماشافت هالشيء .
صحت من صدمتها ع صوت اتصال
شافت المتصلة وقفلت الخط بوجها .
ثم وصلتها رسالة
من نفس الرقم اللي ماكلفت نفسها تسجل له اسم ""مدري وش قالت لك امي بالضبط لكن سمعت نهاية الكلام لا تتضايقين من كلامها ياسديم والله ماتهون علي دموعك اللي اعرف انها تنزل الحين وصدقينيي بيجي يوم وتكتشف انها غلطانه مابيك تحزنين ياحلوة "
سديم بضحكه ع محتوى الرسالة وتمسح دموعها..
: الغريب يواسيني وامي تظلمني
رمت جوالها ع السرير ونزلت منه ووقفت وتناظر وجها بالمرايا وتمسح دموعها باصابعها بقوة وكأنها تبي تنزع بشرتها اللي مرت عليها الدموع
وصارت تكلم نفسها...
اشش لا تبكين تمام لا تبكين انتي قوية مريتي باقوى من هالموقف لا تبكين وخذي شهيق وزفير
وصارت تاخذ شهيق وزفير وهي تناظر نفسها بالمرايا وراحت الحمام ناوية تاخذ لها دش ثم تنزل تحت .
وهم متربعين فوق طاولة المطبخ
وياكلون سلطه
سلمان: مدري ليه احس اني تيس
ريناد بضحكه: هذا مايسمى بالهرمونات الحيوانية بين فتره وفتره تحس بشعور فصيلتك الحقيقية
سلمان وهو يعصر ليمون فوق السلطه : من كثر ماانا اجلس معك صرت احس فيك بين فترهه وفتره
ريناد : هه هه ههااي شوك كوميك
سلمان بفهاوه: وش تقولين
ريناد وهي بفمها اكل : يعني جداً ظريف بس بالتركي
سلمان: مدري ليه احس الجملة غلط
ريناد وهي تبلع اللقمه وتحرك الملعقه بالصحن: ابد صحيحه
سلمان وهو يتفاوه: والله نعسان
ريناد :نصاب خليتني اهرش راسك ساعة كاملة اخرتها مانمت
سلمان: قلت لك العبي بشعري ماقلت احفري لي فروة راسي شوي وتحطيت بذورة وتسقينها من حفرك
ريناد وهي تاكل : والله هذا الموجود ماعجبك تزوج وخلها تحك راسك بحنيه
سلمان : نشوفك كيف تلعبين براس عبدالله بكرا
ريناد تسووي انها استحت: سلمااان
سلمان يناظرها بنص عين: يقالك استحيتي
ريناد وهي تغطي عيونها بساعد ايدها والشوكه بيدها: بس خلاص
سلمان يصفقها ع راسها: بلا مياعه بالله ، لا اصفقك بالصحن
ريناد: يووه منك اذا استحيت قلت منتي وجه حياء وان ماستحيت قلت احشميني شسوي لك؟
سلمان : اكلي ساكت
دخلت حور المطبخ وشهقت يوم شافتهم
حور: حسبي الله عليكم مسويه السلطه للغدا بلعتوها
ريناد وسلمان بنفس الوقت اشرو ع بعض وفمهم مليان سلطه : هو /هي
حور بعصبية : وش هو وهي انت وياها
رييناد وهي تحاول تبلع : هو قالي تعالي ناكل سلطه فيني مشاعر حيوانية
سلمان وهو مغطي فمه: كذابة هي قالت لي تعال ناكل سلطه كاننا اتكيت
حور: والله انكم حيوانات صدق هالحين وين الأتكيت باكل الزلطه؟
ريناد بعباطه:زلطه
سلمان بضحكه: زلطه
ريناد بطقطقه: اديلي واحد زلطه
سلمان :واحد زلطوطي يامحمد بالخضروات
ريناد : ههههههههههههههههههههه زليييطه
سلمان وهو ينزل : مزاليط
ريناد وهي تنزل معه :وتمشي من جنب حور اللي تناظر استعباطاتهم :زلاليط
سلمان قبل يطلع خذا بالملعقه لقمه وطلع :في اكله اسمها زلاليط
ريناد : شرايك بأتكيت الهروب
سلمان وهو يضحك وباقي بفمه الاكل ومقفل فمه ويحرك يده بمعنى كويس :اممم اممم
ريناد : ابلع ابلع
سلمان: مسكينه متنحه ماتدري وش جانا
ريناد : كم الساعة
سلمان: اثنين ونص
ريناد : حلو شرايك نمقلب فواز؟
سلمان تحمس من طاري المقالب : قدام بس شلون
ريناد وهي تفك شعرها : معي بخاخ ملون للشعر بستعمله ولا لقيت مناسبة
سلمان : زين بس مافهمت
ريناد وهي تسحبه لغرفتها : الحين تفهم تعال
فكت شعرها اللي ياصل لنص فخذها كان طوييل وكثيييف بلونه الأسود ،ومموج كان شكله جمييل جداً
واخذت البخاخ الملون ومدت لسلمان واخذت الثاني هي
سلمان وهو يناظر شعرها : كأنه طال عن العام
ريناد وهي تقسم شعرها اثنين وتحرك نص لقدام : ااي وودي اقصه بس الوزير الخاص رافض
سلمان وهو يمسك نص ويرش ع اطراف شعرها :مين عبدالله
ريناد وهي ترش ع اطرافه وتهز راسها
سلمان : خلي لي شوي برش بعد ع راسي
ريناد :زين اللي بيدك رشه لي ع اطراف شعري وانا برش ع شعرك
سلمان:لا اللي معي لونه ابيض واللي معك موف خلينا نتبادل ابي الابيض
ريناد: زين خلينا نشكل شعورنا فيه
وصارو يلونون شعور بعض
ريناد وهي تناظره خذت مثبت للشعر وصار تقسم شعر سلمان لانه كان كثييف ومن قدام طويل
سلمان بضحك ع شكله وابعد ريناد عنه :وخري خليتيني كاني بنقالي ضاربه كهرب
ريناد بضحكه ع شكله:شنبك صار شكله تحفه بالالوان
سلمان:ههههههههههه تعالي وشلون بتسوين شعرك
ريناد وهي تنزل شعرها المموج كله ع وجها وكان ملون :كذا وبلبس شرشف الصلاة لونه ابيض ونخش عليه
سلمان وهو يناظر خشته بالمرايا : الألوان ذي تروح بس
ريناد:اي ماعليك
وصارو يمشون بالهداوة لين دخلوا غرفة فواز


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 30-01-2020, 11:05 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


{ البارت السابع }

وصارو يمشون بالهداوة لين دخلوا غرفة فواز اللي كانت مظلمه بالكامل ولا فيها الا نور الستارة الخفيف
وقفت ريناد قريب من السرير وسلمان بالجهة الثانية من السرير
وصارو يخبطون ع الكوميدينه
فتح فواز عيونه والتفتت لسلمان اللي كان مايبان منه الا شعره ومغطي خشمه وفمه بطرحة ريناد
ولابس شرشف الصلاة الأبيض نفس ريناد
فواز: بسم الله الرحمن الرحيم اعوذ بكلمات الله التامة من شر ماخلق
ضربت ريناد ع الكومدينه لجل يلتفت لها
ناظر فواز الجهة الثانية بخرشه واول ماشاف شعرها صررخ باعلى صووته : يييمممممهههه اللحقووووننييي
وفز واقف وطاح من السرير وريناد تقترب منه بدون اي صوت ،،ناظرها ثم ناظر سلمان اللي جالس بالارض ووقف يفتح الباب ونزل من الدرج يصارخ :جنن يمهه جنن جننن يمهه يمممههه
سلمان ماقدر يمسك نفسه وانسدح بالارض يضحك
وريناد جلست مكان ماطاح فواز ورجعت شعرها ع ورا وماسكه بطنها تضحك
طلعت ام جواد وام ناصر لغرفة فواز اللي نزل لهم يصارخ جن جن
وشافوا ريناد وسلمان يضحكون وشافوا اشكالهم
ام جواد بعصبية: وش هالمبزرة انتي وياه هاه لو كان توقف قلب اخوك وش بتفيدك هالظرافة
ام ناصر وهي كاتمه ضحكتها وتحاول تصطنع العصبية: خرشتوا قلب الولد ،،وماقدرت تمسك نفسها وضحكت: وش مسويين ياحيوانات
ريناد وسلمان ماقدرو يردون كل مايتذكرون شكله
ام ناصر : هالحين نقول انت الكبير العاقل تقوم تسوي هالحركات
سلمان وهو ماسك بطنه : والله هههههههههههههه كن ههههههههههههههه كنا هههههههههههههههههه نمزح هههههههههههه بس ههههههه شكله هههههه اااه بطنني موب قادر هههههههههههههه
ام جواد:الله يخلف عليكم بس الولد بغى قلبه يوقف وانتم متقطعين ضحك
ريناد : وهي تضرب ع الارض تبي توقف ضحك ماهي قادره
ام جواد:حسبي الله ع ابليسكم بس
ام ناصر وهي تنزل من الدرج : لا تشرهين عليهم مجانين وتجمعوا ، ونزلوا بالصاله تحت
_______________________
بالمستشفى العصر
عند عبدالعزيز كانت امه جالسة جنبه و بعيد عنهم شوي ومقابلتهم بالجهة الثانية شيخه حاطه رجل ع رجل
ام عبدالعزيز: متاكد يايمه مايوجعك شيء
عبدالعزيز وهو يبوس يد امه:مافيني الا العافيه يايمه
دق الباب وانفتح ع طول
عبدالعزيز التفت للباب وهو يشوف باقة ورد بس على طول عرف مين شايل هالباقة ابتسمت
نوف وهي تتحرك والباقة مغطي ع وجها وشايلتها ثم وقفت قدام عبدالعزيز : سلام عليكم
ردو السلام ماعاد شيخه اللي ردت بهمس ومن غير نفس
ام عبدالعزيز: نزليها يايمه ثقيله عليج
نوف وهي تنزلها ع الكومدينه وتناظر امه ببتسامة: الثقل اي والله ثقيلة بس ماعليه وسلمت ع راس امه وجلست مقابلها بالطرف الثاني ع نفس السرير : الحمدلله ع السلامة مره ثانية
عبدالعزيز ببتسامة : الله يسلمك "وميل راسه وبهمس "وشلون ورد يشيل ورد
نوف من خجلها نست نفسها وضربته ع كتفه
عبدالعزيز بصرخه : اااه
نوف بسرعه حطت ايدها مكان الضربه : اسسفه نسييت
ام عبدالعزيز: يوجعك شيء
عبدالعزيز وهو مقرب حواجبه من بعض: لا ماصار شيء
ام عبدالعزيز وقفت :زين بروح دورت المياة وبرجع لا تتحرك كثير
عبدالعزيز هز راسه وناظر باقة الورد
شيخه : نحن هنا ولا ماننشاف
نوف التفتت لورا وهي شايفه شيخه من اول مانزلت باقة الورد لكن سفهتها ،حركت ايدها كسلام بتسليك وببتسامة مصطنعه :هاي
شيخه وهي ترد نفس الابتسامة الاصطناعة وبهمس، ماكان ناقصني الا هالمليقه
نوف بهمس مايسمعه الا عزيز : ويع
عبدالعزيز :شفيج
نوف بنفس الهمس: ماطيقها
عبدالعزيز بانزعاج من هالكلمة وهو عارف قد ايش اخته غثيثه: بس بالنهاية اختي
نوف بدون اهتمام : امحق اخت
شيخه وهي تميل فمها ع جنب وتتكي براسها: اذا بتتهامسون كذا قولوا لي اطلعي عادي
نوف حركت عيونها للسقف بطفش منها وتأففت
شد عبدالعزيز ع يدها وبنفس الهمس : انا تعبان يانوف بلاها هالحركات والتفت لشيخه وببتسامة: ليه ماتجين جنبي
شيخه :مرتاحه بمكاني مايحتاج اضيق ع نفسي
نوف باندفاع وهي موب قادره تمسك نفسها: دام القرب يضيق عليج وش يايبك ؟
شيخه وهي تحرك فمها ع جنب وتوقف : حكم القوي ع الضعيف ولا لو بيدي ماييت وجابلتكم
نوف: الباب ياسع جمل
شيخه وهي تمشي للباب :ازين من القعده وياكم وطلعت وصفقت الباب بقوة
نوف بقهر: وصمخ يصمخ ابليسج
عبدالعزيز بتنهيده: ماكان له داعي يانوف
نوف بنفس القهر : ماشفت تصرفاتها انت ولا يالسه باخر الغرفة تقل مزهريه ماكانها اختك
عبدالعزيز: توها صغيره لا تاخذين بتصرفاتها وايد
نوف : ويعوه شنو صغيره بتصك ال١٧ سنه وتقولي صغيره
عبدالعزيز بملل : بس بالنهاية اختي يانوف
نوف بقهر : لا صارت تعتبرك اخوها قل لي اختي انت شايف تصرفاتها معك
عبدالعزيز بتعب : بس امانة ابوي حتى لو كانت ماتعتبرني اخوها بالنهاية اختي ولي واجب اتجاها
نوف لفت راسها وكتفتت ايدينها وسكتت
عبدالعزيز :لا تزعلين انتي الثانية انا تعبان والله
نوف وهي مازالت ع نفس الحركة: مازعلت
عبدالعزيز: زين ناظريني
نوف وهي تلف وتناظره
عبدالعزيز وهو يمسك ايدها: تدرين اني..ممداها يكمل الكلمة الا ودخلت امه وهي تستغفر
نوف سحبت ايدها بسرعه وبربكة صارت تمسح ع يدها
ام عبدالعزيز وهي تجلس : وين راحت هالبنية ياعزيز
عبدالعزيز بضيق: مدري
ام عبدالعزيز وهي تهز راسها: الله يصبرني عليها بس
نوف وهي توقف : ماطول عليكم وحبيت اقولك اني سالت الدكتور وقال بكرا بتطلع ان شاء الله
عبدالعزيز هز راسه وسكت
ام عبدالعزيز: ايلسي يايمه توج يايه
نوف وعينها ع عبدالعزيز: ابوي ينطرني وعزيز لازم يرتاح
ام عبدالعزيز بتفهم التفتت لولدها : تبي اييب لك شيء يايمه؟
عبدالعزيز هز راسه بلا وناظر نوف: شوفي وين راحت شيخه
نوف ناظرته شوي وهزت راسها ببتسامة وطلعت
عبدالعزيز التفت لامه: يمه انتي اجبرتي شيخه تيي معج ؟
ام عبدالعزيز وهي تعدل حجابها من جديد وتلفه ع راسها: اي يايمه مابخليها تيلس بالبيت لحالها ولازم تيي تطمن عليك
عبدالعزيز وهو يمسح وجهه بيده :المفروض ماتجبرينها يايمه وانتي تعرفين شيخه
ام عبدالعزيز بحده :هالبنت لو مشيتها ع هواها ياعزيز بتفلت وتطلع فوق راسك وانت مدلعها وشوف تعاملها معك
عبدالعزيز بتنهيده انسدح وغمض عينه: ماعليه يايمه توها صغيره
ام عبدالعزيز وهي تمسح ع شعره :الصغير يتعلم يايمه ولازم تعرف ان مالها سند غيرك بالدنيا ذي وانك اخوها غصبن عليها
__________________
ام جواد : هالحين رجال وشنبك خاط وجهك وتصارخ لي جن جن ؟
فواز وهو يشرب مويا : شدخل الرجولة بالجن
لو انك شايفه اشكالهم يايمه مابتلوميني
ريناد وهي جالسة جنب عمتها ورافعه شعرها ذيل حصان وهو متلون
ودافنه وجها بكتف عمتها وتضحك :تكفى اسكت مابي اسمع صوتك كل ماسمعه ماقدر اوقف ضحك
سلمان وهو منزل راسه وياخذ نفس ويمسح وجه بيده: لا اله الا الله ،استغفر الله العظيم واتوب اليه
فواز: اي اي استغفر والله لا اردها لكم وماكون فواز
سلمان:هههههههههههههههههههههههه جن جن ييمهه
ريناد : ههههههههههههههههههههههههه بموت تكفى اسكت
سلمان :هههههههههههههههههههههههه
تيما وهي تنط عند ريناد: ابي الون شعري مثثلكم
ام ناصر تمسح ع راس بنتها : لا تقلدينهم مهبل ذولي الله يخلف عليهم
فواز بضحكه وهو يتذكر الموقف : الله ياخذكم والله قلبي بغى يوقف
يومني اناظر سلمان بالأرض قلت بس بدا يزحف لي
سلمان وهو يمسح دموعه: والله ماقدرت اوقف من الضحك بالذات يوم اشوفك تطيح ههههههههههههههه
ريناد : هههههههههههه انا بغيت اهرج ماقدرت
دخلت حور: ماتعبتوا ضحك انتي وياه
ريناد هزت راسها بلا وهي تضحك
حور: بس خلاص قوموا الغدا جاهز
ام جواد:لا والله مايتغدون معنا واشكالهم كذا
فواز بقهر :يتغدون بلحالهم زي الكلاب
ريناد : هو هو يمهه هو هو
سلمان:ههههههههههههههههه انطمي
ابتسمت ام ناصر ووقفت
سلمان: انا بروح اخذ لي شاور بالعافية عليكم
ريناد: حتى انا
سلمان: لا تغسلين شعرك شكله حلو
ريناد بضحكه: اخاف بعض الناس تصارخ هههههههههههه
فواز رمى عليها الخدادية وطلع من الصاله
ريناد:هههههههههههههههههههه مريض
________________
بالكافتيريا تحت نزلت وهي تتلفت يمين يسار :وينها هالغثيثه قال وش قال بزره
وين بزره وهي لو اوقف معها ظنوا انها اكبر مني
شافتها تطلب من الكافتيريا ومعطيتها ظهرها وتكلم تقدمت منها ووقفت بستغراب من الكلام اللي تسمعه..
شيخه:لا حبيبي مايصلح الحين لاني بالمستشفى عزيزوه تعب
سكتت شوي تسمع للطرف الثاني ثم ردت :امممممم زين حبيبي بشوف اذا ماما وافقت بقولها اني بطلع باجر عند صديقتي افراح ثم اجابلك
سكتت شوي ..
:وين بتاخذني ؟ :زين حبيبي بس نلفلف بالسيارة ماتاخدني مكان ثانية : هههههههههههه تمام حبيبي يلا باي
التفتت لورا وطاح جوالها وبربكه نزلت تاخذه
شيخه بلعثمه: من متى انتي هني
نوف بصدمه من اللي سمعته : توي ييت امج تبيج تقولج طلعي ومشت وهي مصدومه
شيخه بنفسها: ماتوقع سمعت شيء لو انها سامعه مابتسكت جذي : حطت يدها ع قلبها"" ويعوه بغت توقف قلبي ""لفت تاخذ طلبها ومشت راجعه لامها
_________________
نور وهي تفسخ عبايتها وتجلس جنب الزين :مدي رجيلاتس
الزين: ليه عجيز انا والله مافيني الا العافييية شفيكم علي
ام الزين :ارتاحي بس يايمه وانا شوي واجيتس
زينب وهي تقرب من الزين ومعها صحن القهوه: وجبنا اللي يروق مزيونتنا
الزين بضحكه : هلا هلا والله
زينب وهي تقرب من الزين وبهمس: والله وطلعتي تشتغلين مع مزز
رفعت الزين حاجب وناظرتها بستغراب :مزز
نور وهي تقرب وتهمس نفس زينب
:اي والله شفنا مزز بالكافتيريا لما نزلنا
زينب : واحد معه سكسوكه عذااب ورموشه مصففه بعيونه ولا خشمه اشي من خشم
نور بنص عين : من زين خشمه مايل
خليتس منها في مزه معه شنب ابيضاني ماهو زي ابوسكسوكه اسمر وشنبه كثييف اكثر من شعر زينب وعيونه عسلي فاتح
الزين:ابو شنب الدكتور مؤيد خاطب
اما الثاني وليد العله
زينب بشهقه: خيير عله
نور تسوي نفسها دايخه وتنسدح: طلع مزيوني خاطب
الزين وهي تدف نور بضحك: اعقلي
زينب تتصنع العصبية :خير حبيبتي عله ، لا تغلطين ع ابوعيالي
الزين بنص عين :ابوعيالتس؟ ذا اللي حكيت لكم عنه مطفشني
زينب :ويعوهه اصلا من شفته قلت خايس
نور والزين يناظرونها بتسغراب:؟؟؟
زينب تطنش نظراتهم وهي تقرب التمر وتصب قهوة
نور تناظر الزين وحركة يدها يعنني مجنونة
___________________

والعصر ، ببيت هند ، وداخل بالمجلس تحديداً
دخلت ام تركي وهي لابسة جلابية بلون احمر مطرز بأسود ورافعه شعرها بمساكة للشعر بلون اسود : ياهلا ومسهلا تو مانور البيت والله
ام جواد: منور باهله
ام ناصر هلا فيكم
ام تركي :شخباركم عساكم طيبات
ام ناصر: الحمدلله طيبين انتوا شخباركم
ام تركي :ولله الحمد بخير وعافية
ام جواد :العذره والسموحه منكم من جيتوا هنا ماتعرفنا عليكم ولا زرناكم لان مالنا كثير بهالديرة
ام تركي :مسموحين والله وحياكم في اي وقت ،الا كم صار لكم
ام جواد: تقريبا ثلاث سنوات
ام تركي:ماشاء الله ، "وببتسامة"ماعرفتوني عليكم
ام جواد: انا ام جواد وهذي ام ناصر عمة عيالي وبنت عمي
وهي تاشر ،على هيفاء ،وذي مرت ولدي جواد واللي جنبها بنتي ريناد
ام تركي:ماشاء الله "التفتت لريناد صف كم ياحلوة "
ريناد بصوت هادي : متخرجه من الثانوي
ام تركي: ماشاء الله الله يوفقكك يارب ،الحين بنادي لكم البنات وطلعت
ريناد بهمس لهيفاء : يمه منها يازينها شايفه نعومة شعرها؟ ولا لونه البني والله ذي من حريم البدو صدق اللي يمدحونهم بالبراري
هيفاء بضحكه ع تعليق ريناد : اي والله بس وش زين امي ام جواد تهبل
ريناد: شفتي عمتي كيف تناظر ملابسها شوي وتقولها فسخيها ابيها
هيفاء:اسكتي اسكتي جو
دخلت هنا وهي لابسه تنورة سودا نص الساق وقميص احمر نص البطن وداخله بدي اسود
ومسويه شعرها ذيل حصان كان شعرها لونه اسود كثيف ونااعم يوصل لاكتافها وجسمها نحييف
سلمت ع الكل ثم طلعت
ريناد بصوت مايسمعه الا هيفاء وامها وعمتها :وش ذا عرض ازياء
ام جواد بعصبية:اسكتي لا تفضحينا
ام ناصر بضحكه: وهي صادقه هههههههه
هيفاء وهي تكش ع وجها : يمه يانحفها موب اجسامنا
ريناد: يوم جت تسلم علي ماحبيت اشد ع يدها خفت اكسرها
هيفاء:عاد انتي دفشه بالسلام تعلمي كيف تسلمين
ام جواد: وانا اشهد
دخلت هند ووراها امها وهنا
كانت هند لابسه فستان نااعم يوصل نص الساق بدون اكمام علاقي وظافره شعرها اللي كان يوصل لصدرها بنعومة ونفس لون شعر امها
سلمت عليهم وجلست قدام ريناد وهيفاء وعلى يمينها ام جواد وناصر وامها وهنا جلست جنب هيفاء
ام تركي:هذول بناتي هند وهنا والكبيره هند
ام ناصر:ماشاء الله
ام جواد ببتسامة: شخباركم
هند بصوت ناعم وهي تحط رجل ع رجل وترجع شعرها ورا اذنها: الحمدلله ياخالة وانتوا شخباركم
ام جواد:الحمدلله طيبين
ام تركي:ماعندك غير ريناد ياام جواد؟
ام جواد:الا عندي بنت اكبر منها و٤ اولاد
ام تركي:وانتي ياام منصور
ام ناصر ببتسامة:ام ناصر موب ام منصور وماعندي الا ولدين كبار وبنت توها رايحه اولى ابتدائي
ام تركي: ماشاء الله والتفتت لهيفاء :وانتي
هيفاء بحياء:عندي اثنين ولد بعمر ٥ سنوات وبنت ٣ سنوات
ام تركي:الله يحفظهم لك
ام ناصر:عندك عيال متزوجين
ام تركي ابتسمت : عندي ولدي تركي متزوج بنت عمه والثاني كان متزوج برضو بنت عمه لكن ماكتب الله نصيب
ريناد بهمس لهيفاء: كل اخبار حور مضروبة اجل تقولي ولدها تركي اللي مطلق اخرتها موب هو
هيفاء تدقها بكوعها وهي مبتسمه للبنات: انطمي بتفضحينا
ام ناصر : الحمدلله ع كل حال الواحد ماياخذ الا نصيبه ومرده يلقى بنت الحلال اللي تسعده
ام تركي: الحمدلله ،الولد حالف مايتزوج وكرس حياته بذي الدراسات
ام جواد: ليه كم عمره
ام تركي : بالثلاثينات
ام جواد : ماشاء الله بعمر ولدي جواد
ام تركي :ماشاء الله وانتي يام ناصر عيالك متزوجين
ام ناصر : لا والله باقي ولدي الكبير ان شاء الله قريب نخطب له واما الثاني بعمر رنوده توه صغير
ريناد بهمس لهيفاء :الله يخلف علي وش بعمري اكبر مني بسنه
هيفاء: يابنتي اسكتي
ابتسمت ريناد بوجه البنات وسكتت
هند بصوت نااعم : مين فيكم ريناد
ريناد بهمس : عشتوا تسال عني مخصوص شكل اخونا بالله معلمها
وابتسمت :انا ريناد وهذي مرت اخوي هيفاء
هيفاء بهمس لريناد: تدور سالفة تفتحها ولا لقت الا تسال مين ريناد موكان امها تو تقولي معك عياال
ريناد مسكت ضحكتها غصب وهي توها تنتبه لهالشيء
هند :تشرفت بمعرفتكم
ريناد وهيفاء: الشرف لنا
هنا: كم اعماركم
ريناد: انا ١٨ بخش ال١٩ قريب
هيفاء ببتسامة:وانا ٢٦وانتوا
هنا: نفس عمري ياريناد
هند: انا عمري ٢٣
هيفاء: العمر كله يارب
هند: ليه ماتفسخون عباياتكم
ريناد: لا مرتاحه كذا
هنا: لا افسخوا تاخذون راحتكم اكثر
هيفاء وقفت وفسخت عبايتها
كانت لابسة تنورة سودا طويلة وقميص علاقي بلون سكري ولافه شعرها بطريقة شعوائية ومثبتته ببنص ومنزله قصتها من قدام بلونه الأشقر وجسمها كان مليان شوي
،،
وفسخت ريناد اللي كانت لابسة بنطلون ابيض
وبلوزه ماسكه ع جسمها بلون ازرق
وشعرها ظافرته بنفس طريقة هند الفرق ان شعر ريناد طويل واسود
هند وهنا وام تركي يوم شافوا شعرها لا شعورياً ذكرو الله
ام تركي:جيبوا القهوة يابنات
طلعوا البنات من المجلس وهم فاتحين فمهم
هنا: شفتي اللي شفته ؟
هند وهي تضربها ع راسها:اذكري الله
هنا:ماشاء الله ،والله مابي احسدها بس ماشاء الله ياطوله
هند: اي والله ياطوله
هنا:شفتي جسمها؟ يمه متنااسق لاهي سمينه ولا نحيفه
هند بإعجاب: شفتي عيونها؟
هنا : اتوقع عدسات
هند : لا والله ماتوقع ماشاء الله وش هالعيون ووش هالشعر
هنا: النوعيات ذي تخليني اقلب بوية
هند وهي تضربها ع راسها: استغفري الله ياقليلة الادب
هنا:والله جميلة ذي انسانه؟
هند: اذكري الله
هنا:ماشاء الله مئة مره ""بالمجلس""
هيفاء: ماشاء الله حلوات البنات
ريناد :خليك من حلوات شفيهم انخرعوا يوم فكيت عباتي ؟
هيفاء:اتوقع عشان شعرك
ريناد بخرعه:يمه ليكون معفوس ؟
هيفاء : لا ضابط بس قصدي عشان طوله
طلعت ام تركي من المجلس وعلى طول ام جواد ناظرت ريناد بحده: بنت حصنتي نفسك ؟
ريناد : ااي لييه
ام ناصر بعصبية : لييه مسوية شعرك كذا؟
ريناد بخرعه: شفيكم علي
ام جواد: كم مره قلت لك شعرك ترفعينه ماتفكينه لا رحنا عند ناس مانعرفهم
ام ناصر وهي تحاول تمسك اعصابها لانها خافت ع ريناد : الله يهديك بس زين انهم ذكرو الله لو غيرهم والله مايذكرونه
ام جواد: والله انخرعت يوم قعدوا يناظرونها
ريناد: حسستوني انه شيء كبير بالنهاية شعر وطويل بس حتى مومشطه ماتشوفون شعيرات طايره
ام جواد : والله ذي اللي تبيني اخذ الطاولة واصمخها فيها
هيفاء : هههههههههه عضلتي زي جهاد يايمه
ام ناصر: ههههههههههههههههه
ريناد : امي لا عصبت تصير اندر تيكر
ام جواد : لا اسمع صوتك انتي
ريناد وهي تهز راسها : ابشري طال عمرك .
""بالمطبخ""
ام تركي: سنه تجيبون القهوة؟
هنا: يمه يمه شفتي ام شعر
ام تركي : اي ماشاء الله تبارك الرحمن الله يحفظها
هند وهي شايلة صينية القهوة: والله جمييلة البنت
ام تركي : اي والله
هنا بعباطه: انتبهي لا يشوفها شايبنا ويسحب عليك يايمه
ام تركي وهي تضرب راس هنا: بلا قلة ادب
هنا بوجع: ااح شفييكم ع راسي انتي وبنتك
ام تركي : لانك قليلة ادب خذي الحلا وامشي قدامي يلا
مشت هنا وهند تضحك عليها
__________________
عند عبدالله
كان جالس مع الشباب ومسوين دائرة وماسك العود
ماجد: بالله ياعبدالله غني لنا شيء
محمد: اي بالله اطربنا
عبدالله بصوته المبحوح: وش اغني لكم
محمد : نبي لعبادي اطربنا فيه
سكت عبدالله شوي وابتسمت لما تذكر ريناد
وبدا يدق العود على خفيف
ونطق بصوته المبحوح اللي كل الحارة واخوياه يشهدون له لا غنا "
""عيونك آخر آمالي""
سكت شوي وتذكر عيونها وابتسم وكمل

عيونك اخر امالي وليلي اطول من اليم

كيف ألقى كلام عذب يوصف دافي احساسي

عشقتك قبل ماشوفك وشفتك صرتي كلي حلم

ابي رمشك يغطيني وابيك اقرب من انفاسي

يهمك تعرفين انك قتلتي في سنيني الهم

قتلني ضحكك وجدك قتلني لينك القاسي

رميت اقداري في دربك وصرتي في عروقي الدم

احبك كثر ماسالت دموعي ومانسى ناسي

يجول الحزن في ضلوعي تردي وزاد فيني العضم

كثير من الحطب حولي وعندك انكسر فاسي

سألتك بلذي زانك تحبي فيني حتى الظلم

تحبي عيوبي وغدري تحبي المر في كاسي

انا من كثر ماحبك ابيكي كثر رمل اليم

وابيكي تكوني فوق الناس وابي ماينحني راسي
عيووونك
تحمسوا الشباب معه وصارو يردوون
عيونك اخر امالي وليلي اطول من اليم وكيف القى كلامً عذب يوصف دافي احساسي ، ووقف عزف
وصفقوا له الشباب واللي يصفر ويصارخ
عمر : ياشييييخ ايش الحلاوة دي
محمد: ينصرر دينك حسيت اني احب وقعدت اتخيلها وانا مابحياتي احد
عبدالله: هههههههههههه والله من الجفاف
ماجد:والله اني صورتك فيديو لا ابي انطرب سمعته
عبدالله : ارسله لي
محمد: عطني اياه بعد
عبدالله: لا تنشرونه
ماجد:ماعليك مابننشره
عبدالله مسك جواله وشاف مقطعه وسوا له تحويل وارسله لريناد
وكتب تحت الفيديو
""حتى بوسط الناس تسرقيني مني
ولا صرتي يمي اضيع مني
شسويتي فيني يااول من سكني ؟
خذيتي عقلي
حتى يومني اغني
كل الاغاني توصفك
مدري هي عشانك
مدري هي تقصدك
مدري البعد يبعثرك
مدري قلبي جمعك
سكنتي وريدي وسلبتي الروح مني
ياللي ببعادك احسك عندي
وياللي بقربك احسك فيني
ياانا وينك عني ؟
وشلون حبيتك فهميني ؟
ياللي سرقتي كل حروفي
ياللي عني بعثرني
متى بس تجمعني ؟
من كتاباتي _
____________________
عند نوف بالصاله
نوف:يبه شاك بأحد
بدر: اللي محيرني الحين صاحب هالرسايل
نوف: وش ارسل لك اخر شيء ؟
بدر: بحريق المستودع ارسل هذي الضربة الأولى
وبالمطعم ارسل لي ،هذي الثانية يابدر واتمنى انك فطنت الثال...وسكت شوي وكأنه تذكر شيء
نوف:شنو يبه كمل
بدر رجع انحنى بظهره وحط ايده ع راسه وبهمس:لا ياابراهيم لااا
نوف:منو ابراهيم يبه
وقف بسرعه وطلع لمكتبه وفتح الباب وراح للمكتب يدور بين الاوراق
ولحقته نوف وهي واقفه قدام الباب وتشوف ابوها يحوس
نوف بستغراب:يبه شتسوي
بدر: تعالي دوري معي ع دفتر لونه اسود حاط به الأرقام
مشت نوف لداخل وصارت تدور معه
صارت تدور بين الرفوف ولقت دفتر جلد بلون اسود رفعته ولفت لابوها وهي رافعه الدفتر : يبه ذا
رفع راسه بدر وناظر ليدها المرفوعه وشاف الدفتر قفل الدرج اللي كان فاتحه بسرعه وتقدم منها وسحبه من يدها وجلس ع اقرب كنبه وسحب النظارة المعلقه بجيب الثوب ولبسها وصار يدور بين الأرقام بتركييز
ليين لقاه ابتسم وبسرعه طلع جواله من جيبه
نوف: يبه شنو في
بدر وهو ينقل الرقم للجوال:بعدين افهمج يايبه اطلعي وقفلي الباب
مشت نوف بستغراب وسوت نفس ماأمرها وراحت لغرفتها وقفلت الباب واتجهت لسريرها وجلست فوقه ثم سحبت جوالها من جيبها
وفتحته وارسلت رسالة للرقم اللي مخزن عندها باسم عزيز..
وجاها الرد
عزيز:هلا
نوف: بقولك شيء
عزيز: ايوة؟
نوف : شوف مابيك تنفعل مرره بس انتبه وانا مابقولك هالحجي الا لاني اعرفك ماتسوي شيء الا وانت منتبه
حيل ولا تتسرع
عزيز: مقدمة حلوة ..ادخلي بالمووضوع شنو؟
""نوف ياربي اقوله ولا ماقوله بس لازم اقوله لا تضيع البنت ""
عزيز: مطولة تتحجين؟
نوف : لما نزلت للكافتيريا سمعت ..
.
.

بغرفة ريناد بعد مارجعوا من عند الجيران
فتحت الرسالة وشافت الكلام
وفتحت المقطع وهي الأبتسامة شاقة وجها
دخلت هيفاء وشافتها منسجمه تناظر بالجواال
والسماعات باذنها
جلست جنبها وسمعت وحده من السماعات
ولما خلص المقطع التفتت هيفاء لريناد بستفسار: موكأنه عبدالله؟
ريناد تهز راسها ببتسامة وتوريها القصيده اللي ارسلها تحت المقطع
هيفاء بضحكه: ياعيني ييالحب
ريناد بخقة تحط ايدها تحت خدها : اموت ولا اموت؟
هيفاء :ههههههههههههههههه مجنونه
ريناد: لا تلوميني
هيفاء : بس موكأنه نحفان
ريناد وهي تفتح المقطع من جديد:الا والله
هيفاء: بس ماشاء الله مزيون
ريناد: اي والله
كان شكل عبدالله بالمقطع متربع والعود بحضنه
حواجبه كثيفه وعيونه حجمها وسط ناعسات بلون عسلي فاتح وخشمه طويل وحاد
ومخفف عوارضه ومكثف الشنب وشعره لين رقبته ومتمايل ع وجهه بفوضويه لكن معطيه شكل حلو ولاف الشماغ حول رقبته ولابس ثوب اسود ضيق ع جسمه وكان مشدود من اكتافة وهو يدق العود
تنهدت ريناد وهي تناظره
هيفاء تمسح ع راسها :الله يجعله نصيبك
ريناد وهي تناظر بعيون هيفاء :احبه
هيفاء ببتسامة: الله يلوم اللي يلومك ""ووقفت وسحبتها "" :يلا انزلي معنا تحت متجمعين
وقفت ريناد معها ونزلوا تحت للصالة
وكانت حور وعمتها وامهم جالسين وبالارض تيما ورهف بنت هيفاء جالسين يلعبون
ريناد وهي تجلس جنب حور وبهمس: اجل تقولين ولدها تركي مطلق ومدري وشو
حور: اي ليه
ريناد: طلع ولدها الثاني اللي مطلق وهاج مدري وين يدرس ويمكن صاك الثلاثينات قده شايب
حور: اما هم قالوا اخو هند عاد شدراني كم اخو عندها فكرته الكبير
ريناد وهي تضرب كفينها ببعض: الله يثبت عقلك بس
ووقفت وراحت تشيل رهف وتبوسها :وقلبووسسس حبيبة عمتها انا وقلبوسسي
وتبوس فيها
تيما: اتركيها بتقتلينها
ريناد تنزل رهف وتمسك خدود تيما وتبوسها بقوة لين صارخت:اتركيني وجع
ريناد بضحكه:حظك رايقه اليوم
هيفاء بضحكه: مانلومك
ام جواد:وين رايحه
ريناد:بسلم على جواد وجاية
ام جواد: لا تقعدين عند العيال كثير
ريناد:ماعليك يمه بسلم بس وراجعه وطلعت لديوانية الرجال برا
حور : هذا وجهي ان رجعت
ام جواد: من تشوف سلمان تنهبل هالبنت
ام ناصر: على اساس هو يبقى به عقل
ام جواد: الله يهديهم بس
ام ناصر وهي تشرب القهوه : اميين .
بالديوانية
دخلت ريناد مدرعمه
باست راس جواد اللي كان ولده جالس جنبه وجلست جنب سلمان
ورفعت يدها : السلام عليكم يالشباب
فارس وهو يرفع حاجب : خير يابو الشباب شعندك
ريناد وهي تتربع وتدف سلمان شوي اللي ابتعد عشان تاخذ راحتها بالجلسه :ابد حبينا نسلم
فواز: سلمتي خلاص اذلفي
جواد: خلوها شفيكم
ريناد : ابد حاقدين علي اثنينهم واجتمعوا
فارس بحده : لسانك ذا بقطعه
سلمان بمداخله يخاف تكبر بينهم: لقيتي لي عروس ؟
ريناد اول ماتذكرت البنات ناظرت فارس وضحكت
فارس رفع حواجبه وهو بمعنى خير
ريناد : اي لقيت لك وحده لؤطه مزه الف بس المشكلة كبيره عليك
فارس بحدة: موعيب توصفين بنات الناس ؟
ريناد بوجهه بريئ:ماوصفت
جواد برزانه وثقل: خلاص بس ياريناد
ريناد وهي تحط ايدها ع خشمها : ابشر
جواد: متى تنزل نسبتك
ريناد: فتحت الموقع مالقيت شيء سألت ابلة نعيمة قالت بكرا
جواد وهو يهز راسه ويحرك مسبحته: الله يوفقك
فارس : خلاص يلا روحي عند الحريم
ريناد تناظره :ليه ان شاء الله ؟ مضيقه عليك
فارس بنرفزه : ريناد لا تحديني اقوم اكوفنك اقولك توكلي تتوكلين فاهمه؟
سلمان وهو يوقف ويسحب ريناد معه : امشي بقولك شيء
ريناد تسحب ايدها من سلمان وتناظر فارس
: انت شفيك علي كل ماتشوفني كانك تشوف الجن قدامك؟
فارس : كلمة زايدة اقوم اكسر راسك
جواد بحده: فاارس
فارس بنرفزه: خلها تنقلع برا عشان ماكسرها صدق
سلمان سحب ريناد وطلع : اقصري الشر يابنت
ريناد وهي تحاول تمسك نفسها ماتبكي : سويت شيء غلط؟ كل مايشوفني كانه بياكلني وش مسويه له انا ؟
والله لو جهاد هنا مايرفع صوته
سلمان وهو يمسك شعرها ويلعب به : ماعليه طنشيه اعتبريه مريض
ريناد بقهر: والمريض يتعالج
طلع فواز وجاء لهم : رنوده
ريناد : خير انت الثاني
فواز بفجعه: بسم الله شفيك بتاكلليني خويكم انا
ريناد وهي تلف لفواز وشعرها مازال بيد سلمان يلعب به ويناظرهم : خوينا وانت اول مادخلت كرشتني معه وهي تقلد صوته :""سلمتي خلاص اذلفي "" سلمان ضحك ع تقليدها
فواز وهو يسوي حزين: والله اني امزح لا تهاوشين
سلمان يناظر ريناد وفواز اللي مقابلين بعض وهو واقف ع يمين ريناد وبطقطقه: بالله وش شعورك ووحده اقصر منك تنافخ عليك
ريناد لفت عليه وسحبت شعرها : اقصر منه لكن اكبر منه اذا مانسيت
فواز وهو يحط يده بجيبه : سنتين ونص ذلت ام امي عليها
ريناد بعصبية: والله لو يومين المهم اكبر منك ومشت عنهم
فواز: ياشينها لا عصبت
سلمان: ليتها صفقتك كان بساعدها
فواز وهو يحط يده فوق كتف سلمان: خلك منها امش دخلنا
سلمان: ماني بداخل لو دخلت بتلاسن مع فارس لانه غابنتني حركة مع ريناد
فواز وهو يحط يده تحت شفته : والله حتى انا مستغرب شفيه مشتط عليها
سلمان يبعد عن فواز ويحرك يده بلا مبالاة: مريض الله يشفيه ،تعال نتمشى بالشارع بس من جيت وانا بالبيت
فواز ببتسامة شقت حلقة : نلعب كورة؟
سلمان : قدام
.
.
.

نوف : لما نزلت للكافتيريا سمعت شيخه تحجى ويا واحد وتقوله بكرا بنتقابل
انت تعرف شيخه توها صغيره واخاف احد لاعب بمخها بجذي كلمة وتروح فيها البنيه
عزيز:؟؟؟؟
عزيز:شنو تقولين انتي؟
نوف :تكفى عزيز لا تسوي شيء خلينا نتاكد اول ثم نتصرف
عزيز: شنو قالت بالضبط؟ولا اقولج انا بدق وفهميني صوت
وثواني الا ويدق وفتحت الخط وجلست
عزيز بصوت خشن وهادي:شنو تقولين انتي
نوف: سمعتها تقول بتتقابل وياه بكرا وبتقول لخالتي انها بتروح عند رفيجتها مدري شنو اسمها نسيت
عبدالعزيز وهو يحك خده من فوق عوارضه المحدده بلونها البني وكأنه يحاول يتذكر ثم اخذ نفس وطلعه بهدوء : افراح؟
نوف وهي تحاول تتذكر:اتوقع اي
عبدالعزيز بهدوء : زين ماسمعتي متى بتروح؟
نوف : لا بس اتوقع لما انت ترد للبيت
عبدالعزيز وهو يهز راسه :نشوف
نوف: عزيز
عبدالعزيز وهو ينسدح ويريح راسه ويغمض عيونه: همممم
نوف: خلاص ولاشيء
عبدالعزيز فتح عيونه ورفع حاجب :انطقي شنو
نوف :اذا طلع حجيي صج لا تعصب عليها
عبدالعزيز: انتي تعرفيني زين يانوف ماسوي شيء الا لما اتأكد واذا هالشيء صج او موصج بنشوف بكرا
نوف: انزين بتنام؟
عبدالعزيز :اي نعسان
نوف :نوم العواافي
عبدالعزيز: يعافيج وانتي نامي بعد
نوف:انزين مع السلامه
عبدالعزيز :الله معج
.
.
.
اليوم الثاني
الساعة ١٠ بالضبط
كان الجو بالكويت حلو السماء مغيمة وهوا يشرح النفس ومافي شمس
طلع عبدالعزيز من المستشفى وراح لبيته
وبالصاله جالس وامه تحاول فيه يرتاح بغرفته لكن اصر يقعد بالصاله
شاف شيخه طالعه ومتكشخه
عبدالعزيز بهدوء:على وين ان شاء الله؟
شيخه وهي تلتفتت له وتحط ايدها ع خصرها: وانت شكو
عبدالعزيز وهو يحاول يمسك اعصابة ولا يفلت عليها وبهدوء:كلامي ماراح اعيده ..على وين ؟
شيخه طنشته وجت بتمشي بس وقفتها صرخته
عبدالعزيز بحده: شييخووهه
شيخه بخوف تحاول ماتظهره : وانت شكوو قولي شكو منت اخوي ولا ابوي عيل لييه تتدخل فيني
عبدالعزيز وهو يوقف ويقرب منها على جيت امهم وهي تسمع الصراخ : شنو فيه ليه الصراخ
عبدالعزيز بحده وهو يناظرها من فوق لتحت كانت متزينه بالكامل : اسالها على وين تقولي انت شكو
ام عبدالعزيز تناظر شيخه بنظره حاده وتلتفتت لعزيز: تقول بتروح لرفيجتها افراح
عبدالعزيز وهو يتكتف : عيل انا بوديج وبييبج
شيخه بتلعثم وتوتر لاحظه عبدالعزيز: مايصير مايصير
ام عبدالعزيز : شنو اللي مايصير وناظرت عزيز ،وبعدين توك ياي من المستشفى شنو لك حيله بالسواقة ياوليدي
عبدالعزيز وهو مازال يناظر شيخه : مافيني الا العافية انا بوديج جدامي اذا تبين تروحي
شيخه تهز راسها بالنفي وبصوت عالي : ماحتاج منك مساعده انا بودي نفسي
عبدالعزيز رفع حاجب وتكتف : اذا ماودج اوصلج انا جدامي على غرفتج ولا اشوفج عتبانه الباب ،الهياته بلحالج انسيها تسمعين؟
ام عبدالعزيز بحده :وشنو عندج ماتبينه يوديج هاه؟
شيخه بقههر : زين زين يوديني
عبدالعزيز راح مكان ماكان جالس وخذا مفتاح السيارة : يلا جدامي اشوف
طلعت وهي تتحلطم وركبت السيارة وقفلتها بقوة
طنشها عبدالعزيز وهو من طبعه هادي جداً ونادر مايعصب على اشياء قوية تستاهل التعصيب
وهم بالطريق كانت تهز رجلها بتوتر
التفتت لها عزيز وناظر الطريق:ليه ماتبيني اوديج
شيخه: شنو اقول لرفيجتي ؟ لا سالتني منو يابج؟
اللقيط اللي فضلته امي علي
ولا اللي مسوي روحه اخوي ومادري شنو اصله
عبدالعزيز شد بايده على الدركسون لين ماوضحت عروق ايده وشد على اسنانه وهو مايبي يرد عليها "بنفسه"
تجاهلها ياعززيز توها ياهل ولا تدري شنو تقول تحمل وطنشها تحمل
هدى نفسه بهالكلمات ثم رسم على وجه ابتسامة لكن بسرعه تلاشت لانه موقادر يمثلها ابداً
يحس بكلامها مثل السكاكين بصدره
اخته او اللي اعتبرها اخته تتفشل منه ؟
تتفشل بشيء ماهو بيده ولا له فيه يد
وصل بيت صديقتها وبصوت حد :انزلي
نزلت شيخه وقفلت الباب بقوة
غمض عيونه وهو يستغفر ويهلل ويصبر نفسه لا ينزل ويصفقها
وقفت هي تناظره ونزل القزاز : ليه ماتخشين؟
شيخه: خلاص امشي انا بخش الحين مابي رفيجتي تشوفك وتسالني
عبدالعزيزز وهو مقطب حواجبه : اذا سالتج قولي لها سواقنا يلا خشي ماني بمتحرك لين تخشين
توترت شيخه ومشت خطوة وخطوة توقف دقت الجرس وهي تدعي يفتحون بسرعة
واخيراً فتحت الشغالة
الشغالة :اهلين مدام ؟
شيخه بتوتر: ااا شسمه افراح موجوده؟
الشغالة : نو مدام افراح فيه روح مع بابا كبير وماما كبير يجي باكر
شيخه وهي تدف الشغالة وتخش وتسكر الباب : ااا انزين ممكن تييبين لي ماي
الشغالة بستغراب من تصرفها لكن سكتت وراحت تجيب مويا
وعزيز لما شافها دخلت وسكرت الباب حرك السيارة وحطها بمكان مايمديها تشوفه ووقف بينهي شكوكه
.
.
.
عند سديم
صحت من نومها على ازعاج اخوها الصغير وهو يدق الباب
قامت وشعرها محتاس حول وجهها بنعومه
والبجامه محتاسه فوقها
فتحت الباب وشافته
مطلق: سديييم ابوي يقول انزلي افطري معنا
سديم هزت راسها ودخلت الحمام وقفت عند المغسله ورفعت شعرها بربطة الشعر اللي بيدها ومسحت وجها ناظرت عيونها المنتفخه من تحت من كثر البكا ثم فرشت اسنانها وطلعت مرت من عند المرايا اللي بغرفتها والقت نظرة ع بجامتها السودا الطويلة وبلوزته بكم طويل
نزلت تحت وشافتهم ينتظرونها
سديم بصوت ثقيل :سلام صباح الخير
الكل :وعليكم السلام ،صباح النور
عزام: وهو يناظر الاكل ويمد يده يحط بصحنه: طولتي بالنوم ياست سديم
سديم وهي تجلس جنب اخوها مطلق ولا ردت
جمانه وهي تناظر تعابير وجهها وعيونها : سدوم تعبانه ياماما؟
سديم هزت راسها بالنفي وصبت لها بكاسه حليب
عزام رفع راسه يناظرها ثم التفت بسرعه لجمانه اللي فهمته من نظراته ونزلت راسها للصحن ونادى:سديم
رفعت راسها تناظر ابوها
جلس يتأمل وجها فتره : افطري زين
استغربت نبرة صوته لكن سكتت وصارت تحط بصحنها تاكل
جميلة:ماما ابي اقص شعري
جمانه: من طول شعرك عاد
جميلة: بقصه لحد هنا "وهي تأشر فوق رقبتها بشوي "
عزام: عشان اقص لك رقبتك
جمانه بدلع : لييه بابا
عزام: بدون ليه وافطري ساكت
ضحك مطلق وهمس لسديم: ياهو قصفها
ابتسمت سديم لاخوها وكملت شرب الحليب
.
.
.
.
عند الزين كانت تناظر من الشباك لحوشهم
حطت ايدها ع صدرها وبهمس: وش مشكلتك الجديده ياتؤامي ليه احس بيصير لك شيء
يالله تيسر ولا تعسر وتحميه ان كان او كانت بمشكلة
تنهدت وكملت شرب القهوة اللي بيدها
رن جوالها ورفعته وشافت زينب المتصلة
فكت الخط وحطته ع اذنها : ياهلا
زينب بدفاشه: صباح الخير والنوير
ضحكت الزين : صباح النور والانوار وش هالحماس اليوم
زينب: فيني طاقة فياضه ابي اطلعها
الزين: اركضي
زينب : لا تكفيين مالي حييل
الزين: وش لتس حيل له
زينب: اكل
الزين: خففي خففي سوي رياضه
زينب بستعباط: وش يعني رياضه
ضحكت الزين وسمعت
صراخ نور من بعييد: ننههىىىىىى لييششش لبسستي بلووزتتتيييييي الخضرااا
نهى بنفس الصراخ : مالبسستها شوفي زيينب
زينب بهمس لزين: خليني انفذ بجلدي اكلمتس بعدين
الزين : هههههههههههههه موفقه
زينب دعواتتس انتصر بالمعركة باي
الزين:هههههههههههههههههه باي
قفلت الخط ووقفت تدور امها من اخر كلام لها بالمستشفى ماصار بينهم كلام كثير فقط كلمة ورد غطاها
.
.
.
.
عند عزيز
مرت دقيقتين الا وهي طالعه وقفت عند الباب بحدود الربع ساعة شوي جاتها سيارة وطلعت فيها
وهو الحين يلحق السيارة
جاه اتصال وشاف انها نوف
رد وحطه سبيكر
عزيز وهو مركز بالطريق :نعم يانوف
نوف: صباح الخير
عزيز وعينه ع الطريق : صباح النور
نوف : وينك في
عزيز: ورا شيخه
نوف : شنو صار
عبدالعزيز: وصلتها لرفيجتها وانتظرت ربع ساعة ثم ياتها سيارة وطلعت معها
نوف بخوف عليها: الله يحميها وسكتت شوي ثم كملت ، ماشفت مع منو طلعت؟
عبدالعزيز: لا بس بمشي وراهم لين اشوف وين يروحون
نوف وهي خايفه على شيخه وعلى عزيز لا يتورط: بتقفل ؟
عبدالعزيز وهو يشوف السيارة تنحرف لمكان بر : اي شويات واكلمج
نوف بخوف : انتبه ع نفسك
عبدالعزيز وهو يراقب السيارة اللي تتمايل يمين ويسار : طيب طيب
وقفل الخط واسرع ورا هالسيارة لما شافها وقفت ونزل بسرعه وراح يضرب القزاز ""بالسيارة""
شيخة ببتسامة : وين بنروح
ابتسم ابتسامة خبيثه ولف يناظرها وغمز: مكان بيعجبج ياروحي
ومد يده يمسك يدها
شيخة انبسطت اكثر وصارت تناظر الطريق
شافته يمشي بمكان صحراء وبخوف بدا يخش بقلبها : بسام وين بنروح
بسام بضحكه شيطانية: قلت لج مكان بيعجبج
ورفع ايدها بيبوسها سحبت شيخه ايدها بخوف وحطتها بحضنها
بسام : له له له له شنو فيج ياروحي
شيخه بتوتر: خلاص نزلني برد بيتنا مابي اروح
بسام ضحك بصوت عالي: بدري يااروحي تو الناس
شيخه بصراخ:اقولك نزلني
بسام: موقبل ماخذ اللي ابي
شيخة بخوف : ش ش شنو شنو تبي
بسام ببتسامة: الحين تشوفين
شيخه جت بتفتح الباب سحبها بسام بسرعة وأمن الابواب
شيخة وهي تضربه وتصارخ: وقف اقولك وقف وقف وققف
وقف بسام وسحبها :لو تصارخين لين باجر محد سامعج يالغبية
شيخة بصراخ: وخخررر وخرر وخرر
بسام : شنو حسبالج بتزوجج يالياهل
مينون انا اتزوج وحده طلعت معي لا وتدز لي صورها
شيخه بصراخ وهي تضربه : اتركني اتركني ياحيوان
بسام :بتركج لا تخافين بس موالحي.....

نوقف هنا ^_^.



تعديل غيم الكاسر; بتاريخ 30-01-2020 الساعة 11:36 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 09-02-2020, 11:00 AM
صورة صفحه بيضا الرمزية
صفحه بيضا صفحه بيضا متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


ليييييش .. ليش وقفتي هنا😫

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 09-02-2020, 11:03 AM
صورة صفحه بيضا الرمزية
صفحه بيضا صفحه بيضا متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


كملي بلييز .. مره تحمست

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 10-02-2020, 01:58 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


البارت الثامن



وقف بسام وسحبها :لو تصارخين لين باجر محد سامعج يالغبية
شيخة بصراخ: وخخررر وخرر وخرر
بسام : شنو حسبالج بتزوجج يالياهل
مينون انا اتزوج وحده طلعت معي لا وتدز لي صورها
شيخه بصراخ وهي تضربه : اتركني اتركني ياحيوان
بسام :بتركج لا تخافين بس مــوآلــحــ
التفتت للشباك اللي يدق بقوة وفتح الباب بعصبية ، بيشوف مين : مينون انت بتكسر آلــجـ وقاطعت كلامه اللكمه اللي خلته يترنح ويطيح فوق الباب وينفتح اكثر
بسام وهو حاط ايده ع خده: منو انت يالجلب
عبدالعزيز وهو يناظر شيخه بعصبية: انزلي
فتحت الباب ونزلت بسرعه
عبدالعزيز التفتت لبسام وبصراخ: تبي تعرف انا منو عيل
ومسكه من بلوزته وضربه على خشمه من جديده ورفعه ورفسه ببطنه
بسام وقف بسرعه ورفس عبدالعزيز لين طاح مكان طيحته الاولى وعلى راسه حس ان الغرز انفتحت من الضربه
شيخه بصراخ وهي تشوف راس عزيز ينزف دم ويسيل ع بلوزته البيضا : عززييييزززز
عند الزين
كانت تبكي وهي ماسكه ع راسها
ام الزين بخوف : يايمه يازين شفيتس وش جاتس
الزين وايدها ع راسها شوي تحطها ع صدرها وتبكي
: متوجعه يايمه واحس بضييقه كاتمتني موب قادره اتحمل
ام الزين ضمتها وصارت تمسح على راسها وتقرا :هدي يايمه هدي
رن الجوال وردت : خالد ياوليدي بنيتي مادري شفيها ماسكتن على راسها وتصيح وتقول تحس بضيقه
خالد بخوف : الدكتور يقول بتجيها هالاشياء بين فتره وفتره كل ماصار لتؤامها شيء شوي ويروح لا تتركينها ياخالة
ام الزين : والله اني خايفه عليها ياوليدي
خالد : شوي وتروح استهدي بالله
ام الزين قفلت الخط
ومسكت راس الزين اللي تبكي وحطتها بحضنها وجلست تقرا عليها لحد مااهدأت وحست بايدينها ترخى حول خصرها اللي ضامته وكانت شاده عليه ونامت
_______________________
ناظرها ثم ناظر الدم اللي ينزل من عزيز : يايبه لي اخوج ياااجلبه
وبسرعه طلع سيارته وحركها وهو يكح
جات شيخه تركض ومسكت يد عبدالعزيز : عزيز راسك ينزف
دفعها عبدالعزيز بعيد عنه ووقف وهو يحس بدوخه وراح لسيارته وجلس فيها وهي بسرعه ركضت وطلعت جنبه عبدالعزيز وهو بصعوبة يتكلم من الوجع اللي يحس فيه : اطلعي ورا
شيخه بربكه: شنو
عزيز بصرااخ وبحده: اقولج اطلعييي ورااا ماتفهمين
نزلت وطلعت ورا بسرعه وهي ترجف من الخوف
مسك جواله ودق على نوف اللي ردت بسرعه: الوو عزيز شنو صار
عزيز وهو متوجع وبصوت منخفض:يمديج تيين
نوف بخوف :شنو فيك عزيز وينك انت شصار
عزيز بتعب: برسل لج الموقع الحين وتعالي وييبي معج اي احد
نوف : طيب طيب
نزل الجوال وقفل الخط وحط ايده مكان الوجع لكن نزلها بسرعه وهو يحس بألم فضيييع
رمى الجوال على شيخه اللي تبكي وبتعب وصوت متقطع :ق ص ري حس ج وارسلي لن وف ا ل موقع ب سرعه
هزت راسها شيخه ودموعها رافضه توقف وارسلت الموقع لنوف
وحطت ايدها ع كتف عزيز وببكى: والله ماكنت ادري والله
عزيز بتعب وجبهته بدت تعرق وهو شاد ع اسنانه: لا اسمع حسج يااشيخه لا اسمعه ودف ايدها من على كتفه
حطت ايدها ع فمها تمنع شهقاتها لا تطلع وتبكي
_______
عند سديم
دق باب غرفتها ودخل ابوها
شافها منسدحه واول ماشافته فزت على طول وجلست
عزام وهو يناظر لبنته بنظراات استغربتها سديم وبنبرة من زمان ماسمعتها: سديم
سديم ناظرته بدون لا ترد
دخل وقفل باب الغرفة وسحب كرسي الكومدينيه وجلس فوقه : كلمتيها
نزلت سديم راسها وهزته
عزام: هذا السبب اللي كان مخليني ارفض انك تكلمينها لاني عارفها زين
سديم وهي مازالت منزله راسها ودموعها بدت تنزل
مسك يدها ومسح بايده الثانية على راسها وبحنيه نادر ماتظهر عليه: اشش لا تبكين انتي اقوى من كذا
سديم سكتت ولا ردت
رفع راسها باصبعه السبابه ومسح دموعها بايدينه الثنتين : انتي فرحتي الاولى تظنين اني مابيك ؟
سديم وهي منزله عيونها
عزام: ببعدك عشان ماتتأذين وانا اعرف اللي بسويه ممكن يخليها تجي لحد هنا ولا ابيها تقابلك
مابيها تشوفك وتجرحك وماكنت ابيك تكلمينها
لكن خالتك جمانه قالت انك تبين هالشيء
وعشان ماكون بعيونك اني مابي لك السعادة خليتك تشوفين الشيء اللي مبعدك عنه من سنين "مسك ايدها وشد عليها"
عمرك الحين ظ¢ظ  سنه صح؟
هزت سديم راسها
عزام: متى تصكين ظ¢ظ،؟
هزت سديم اكتافها بمعنى ""مدري"
عزام بمزح : افا احد مايدري متى انولد
لو انها جميلة كان اعطتني بالدقيقة والثواني بعد
ابتسمت سديم .
عزام سحبها وباس راسها وحط راسها بين كفوفه : انا معك ياسديم ولا تظنين بيوم ان ماحد يبيك وانك بلحالك ولو صابك شيء اعرفي ان وراك رجال بيحميك والله لا ياخذ عمري ليين اسلمكم انتي واختك بيدي للرجال اللي يستاهلوكم ويكونوا كفو ويحموكم :ولا عاد اشوف دموعك ذي فاهمه؟
هزت سديم راسها ومسحت دموعها
وباس راسها مره ثانية ووقف : يلا قومي البسي باخذكم للسوق ومنها تاخذين لك اشياء للسفر ، ابثرتني جميلة لها اسبوع تبي السوق
ناوية تطفرني
جت بتتكلم سديم تعترض لكن قاطعها ابوها بحزم : مابي اعترااض قومي البسي ساكت
تنهدت ووقفت وهي مستسلمه وراحت تلبس
__________________________
بالمستشفى
كانوا منتشرين بالممر
ام عبدالعزيز ع كرسي تستغفر
وشيخه مقابلتها بالكرسي الثاني تبكي
ونوف تمتر السيب رايحه راجعه وهي على اعصابها
انفتح الباب وطلع الدكتور وركضت له نوف
:شنو صار شنو فيه
الدكتور:وش صار عليه؟
نوف بتوتر:ماعرف دق علي وكان بهالحاله
الدكتور ياخذ نفس ويزفره ويناظر الملف اللي بيده:الطيحه اللي طاحها على راسه تسببت بفتح الغرز واضطرينا نعيدها
والحين بنخليه تحت المراقبة ظ¤ظ¨ساعة
ام عبدالعزيز بلهفه :ابي اشوفه
الدكتور: الأفضل انكم تخلونه يرتاح لانه تحت تأثير المخدر بعد ساعتين تقدرون تشوفونه
هزت نوف راسها ومشى الدكتور
والام جلست ع الكرسي وحطت ايدها ع راسها :ااه ياوليدي وش صار عليك
من وين تجيك هالمصايب
جلست نوف جنبها وحطت ايدها ع كتفها :استهدي بالله ياخالة مافيه الا العافيه هو بخير
ام عبدالعزيز وهي تبكي:وليدي شصار عليه ليه انفكت هالخيوط"وناظرت شيخه اللي مازالت تبكي"وش صار ع اخوج انطقي انتي رحتي معه شنو صار
شيخة بنهيار : مدري مدري ماسويت شيء والله مدري
نوف تناظرها بحقد وبحده : خلاص اسكتي
والتفتت للأم: تعالي ننزل ياخالة تشمي لك هوا شوي
وقفت ام عبدالعزيز وناظرت لشيخة: امشي
وقفت شيخة وهي تمسح دموعها اللي كل شوي تنزل
وطلعوا لساحة المستشفى
____________________
... عند ريناد
الساعة ظ£ تماماً
كانت متربعه بالأرض
وعمتها ام ناصر تمشط شعرها
ام ناصر : ماشاء الله تبارك الرحمن شعرك كل ماله يطول
تيما: يمه ابي شعر زيها
ريناد: خلي سلمان يشتري لك من السوبر ماركت
تيما: يبيعون؟
ريناد بضحكه : ااي
ام ناصر وهي تضرب راس ريناد ع خفيف :وش يبيعونه هاه
تيما وهي متربعه ع يمين ريناد وتناظر شعرها : عادي المسه؟
ريناد وهي تمد لها خصله: ها
ام ناصر وهي ترفع راس ريناد وتبدل تضفره من قدام ضفيرة السمكة
ريناد: اقول يمه وشلون بتسوينه
ام ناصر : بسويه لك ضفيره وحده
ريناد وهي تلتفت لتيما اللي تحرك شعرها ، وتسويه على شكل شنب : ههههههههههههههه شرايك نعطي شوي لفواز وسلمان يتشنبون منها
تيما :كاني بابا
ام ناصر : لفي قدام لا يجي معوق
ريناد: اقول يمه ابوي وينه الحين ؟
ام ناصر: للحين ببريطانيا
ريناد: مااراح يجي
ام ناصر: اتوقع اذا نزلنا للديرة بيجي
تيما: اذا جاء بابا بروح معه
ريناد: ماعجبناك
تيما: اي
ريناد وهي تسحب شعرها: اافا هات شعري اجل مالت عليك
تيما وهي توقف وتكش عليها: من زين شعرك ""وتحرك شعرها"" شعري احلى منه نااعم
ريناد: انينينينينيي نااعم توكلي بس
ام ناصر وهي تناظرهم وتضحك
دخلت ام جواد وهي شايله القهوة والتمر
ام جواد: اتعبتي عمتك ليه ماسويتي شعرك بنفسك
ام ناصر بسرعه : وش هالكلام ياافاطمة والله عيب عليك بنتي ذي وبعدين انا ابي امشطه
ريناد : شفتي قالتها لك هي تبي تمشطه انا مالي دخل
ام جواد وهي تصب القهوة: الله يعين اللي بياخذك بس
ريناد بزعل : شفيكم كلكم تقولون نفس الكلمة؟
ام ناصر: الا اللي بياخذها محظوظ والله
ريناد : اي والله وداعيه له امه بليلة القدر قدام الكعبة بيوم مطر الساعة ظ£ بالليل
دخلت حور : الا داعية عليه
ريناد : شفيكم كلكم علي
ام ناصر بضحكه :ماعليك منهم
ريناد :غيرانين واضح
ام جواد وهي ترمي عليها المخده: امك انا ياللي ماتستحين وش اغار عليه
ريناد:عشان عيوني زرقا وعيونك لا
حور وهي تاخذ الفنجال وتتكي ع الكنبه : تخيلي ابوي عيونه زرق وتطلع عيوني سودا وبنتي على عيون ابوي
ريناد :هههههههههههههههههههههه ام الغببنه
ام جواد وهي تضرب ايد حور: عن المياعه انتي الثانية
ام ناصر: ماحس لون عيونها ازرق احسه سماوي كذا
ام جواد: لا ازرق بس فاتح شوي
ريناد :متاكدين جدي ماله عرق برا
ام ناصر: اذكر ابوناصر يوم شافه قعد يحلفه اذا هو سعودي ولالا
ام جواد:ههههههههههههههه الله يرحمه كان كل الناس تشكك اذا له عرق موب سعودي
ريناد: زي مايشككون فيني الحين
حور وهي توقف بسرعة :رينادد النسبه
جت ريناد بتقوم بس مسكتها ام ناصر بسرعه: هوب اهجدي بتخرب الضفيره باقي شويتين بس
ريناد بحماس : بشوفها يمكن نزلت
حور : خليك انا بجيب الاب واجي
راحت تجيبه وجت بسرعه
حور: حطي اليوزر
ام ناصر وهي تحط شعر ريناد ع اكتافها:ها خلصت
ريناد وهي متحمسه فتحت الموقع وحطت الباسورد واليوزر
دقيقتين الا وتطلع النسبة
ريناد جابر منصور ال....
النسبة ظ©ظ©%ظ©ظ¨
التقدير العام : ممتاز
الترتيب :ظ،
صرخت حور بحماسسس :رينااددددد الااولللىىى
ريناد من الفرحه سكتت ولا قدرت تتكلم حتى
حور وهي تضمها : مبرووكك مبرووكككك
__________________
بالمستشفى ..
بعد ماصحى من المخدر
لقى امه ماسكه ايده ووراه نوف متكتفه وشيخه جالسة ع الكنبة ووجها احمر من البكا
ابتسم لامه
ام عبدالعزيز: صحييت ياروحي
عبدالعزيز حرك عيونه بمعنى اي
نوف : بنادي الدكتور وارجع وطلعت
وقفت شيخه وجت بتتقدم
عزيز لف بوجهه وبصوت غليض غصب طلع من حنجرته: طلعيها برا يايمه مابي اشوف ويها
شيخه ببكى : عزيز تكففى اسمعني
عزيز بصوت تعبان فيه شوية حده: اقولج اطلعي برااا طلعي براا
ام عبدالعزيز بستغراب من انفعالة ناظرت شيخه: طلعي برا ياشيخه اخوج تعبان طلعي
طلعت شيخة وهي تبكي
على جيت نوف والدكتور
دخل الدكتور وبقت نوف برا عند شيخه
نوف وهي تتقدم لها :هدي شفيج طلعتي
شيخه : مايبي يشووفني قالي طلعي برا "وحطت ايدها ع عيونها وبكت"
نوف مسكت اكتافها وضمتها: خلاص لا تبكين
شيخة وهي تدفها : كله منج انتي السبب علمتيه انتي رحتي قلتي له
نوف بعصبية: لو ماعلمته الله اعلم وش كان صاير لج
شيخة جلست ع الارض وبكت : ماكنت اعرف والله ماكنت اعرف ، طنشتها نوف بحقد ودخلت
لداخل ع اخر كلام للدكتور :انتبه لنفسك ولا تتحرك كثير ومعافى بإذن الله
وطلع
نوف : شنو يقول
ام عبدالعزيز : بيخلونه هني يومين وثم بيطلعونه لان باقي بيسون له فحوصات واشعه لراسه
ناظرت نوف عبدالعزيز اللي كان واضحه عليه العصبية والتعب وقالت: زين ابوي دق علي بطلع الحين واييكم ان شاء الله باجر
عبدالعزيز التفت لها: فمان الله وناظر امه روحي معها ولا تتركين شيخة تروح لاي مكان بلحالها
ام عبدالعزيز بستغرب من وضعه مع شيخه وقالت: بيلس معك يايمه
عبدالعزيز: سمعتي الدكتور يايمه شنو قال
ماله داعي وجودكم هني روحوا معها وبكرا تعالوا
نوف : تعالي ياخالة
ام عبدالعزيز وهي تبوس ايده : الله يحفظك ياوليدي
ابتسم ابتسامة باهته ولف وجهه
وطلعوا من المستشفى
______________
بعد مرور اسبوع من الاحداث
عند الزين
مرر عليها الأسبوع بثقل من الضيقه اللي تحس فيها
لكن ماصارت احداث جديده سوا ان امها تعبانه شوي وماتعرف وش فيها
""الزين""
دايم تلازمني الضيقة بين فتره وفتره
لكن هالمره احسها زادت ضيقة على تعب
يمكن لان امي تعبانه بعد وشايله همها كثيير
امي كبيره بالسن وعندها الضغط والسكر
وهالاسبوع ملازمه سريرها من التعب واخاف يصير لها شيء غير كذا دوامي مع المشرف علينا وليدوهه اللي منكد علي الله يشغله بنفسه
اليوم داومت وطلعت ع الساعة ظ،ظ، استاذنت طبعا لان امي تعبانه ومنشغل بالي عليها
الحمدلله خلصت كل مراجعاتي ورجعت البيت سويت الغدا لي ولامي وعطيتها علاجها
ثم سويت القهوه اللي تروقني ، عاد القهوة صديقتي الصدوقة ، والحين قاعده قدام امي اهذري فوق راسها
احس بتانيب ضمير من اخر كلام قلته لها ، مهما كان هي ربتني وتعبت علي وكبرتني
ماكان لازم انسى هالفضل واجرحها بالكلام
الزين وهي تشد ع يد امها وتقربها من شفايفها وتبوسها
: زعلانه مني ياام الزين
ام الزين بتعب: ماينزعل منك يازيني
الزين: متاكده يمه مانتي بماخذه من كلامي الاخير بخاطرك ، والله مدري شلون قلته سامحيني
ام الزين وهي تكح: مسموحه يابنيتي وانتي ماقلتي الا الصدق "ومسحت ع وجهه الزين بكفوفها""
لكن يعلم الله مابيوم حسيتك موب بنتي
ماحسيتك الا قطعه من هالروح ولا ودي يصيبها ضر
الزين مسكت يد امها اللي محطوطه ع خدها وشدت عليها وباستها : الله لا يحرمني منك
ام الزين: ولا منك
_____________________
عند ريناد
""ريناد""
تعرفون عاد خريجة وبنسبة حلوة صايرة اتدلع عليهم
قبل امس جاء جهودي من السفر واليوم البيت فوق تحت كلن يرتب اغراضه للسفر
اي ماقلت لكم ، بننزل للديرة ، ديرتي اللي انولدت فيها وكبرت فيها وترعرعت بها
متحمسسسه مرره ،طبعا موب لاني بشوف الديرة
تعرفون ليه متحمسه
لاني بشوف عبودي
ههههههههههههه مولايق دلعي ذا ع شكله لا قلت عبودي اتخيله بزر
لكن شكله تعطونه ثلاثيني
وعدني ياخذ لي هدية بس للحين مدري شنو هي
اي وبنقعد بالديرة شهر ونص اللي هو رمضان وشوي من العيد ثم بنرجع
اللي يسالون كم باقي ع رمضان ،
اتوقع اسبوع
والحين ارتب اغراضي ذي الشنطه الثانية اللي ارتبها
ياكثر اغراضنا
اي ماقلت لكم جهاد جاء ومعه ناصر
اللي مايعرف ناصر يصير ولد عمتي اللي هي امي بالرضاعة
لو تشوفونه هيبه
طوييل بنفس طول جهاد اخوي
عنده عوارض مسويها خليجي بنفس جهاد
كانهم مطقمين بس احس ناصر لحيته شوي كثيره
وعيونه عاديه لا صغيره ولا كبيره بس رموشة كثيفه وخشمه طويل وحاد
وشعره ناعم كثيف بس موب طويل ولونه حنطي لا ابيض ولا اسمر
ومعضل نفس جهاد اللي يشوفهم يتوقع انهم اخوان مع ان ماببينهم شبهه لكن بعض الاشياء نفس بعض
الله لا يوريكم حال حور ههههههههههه ماصارت تطلع بوجه عمتي من جاء ناصر مدري ليه لكن ع راسها بطحه
حور : الحمدلله خلصتتت
ريناد : انا باقي لي كم لبسه بطويها واحطها
حور: زين انا بنزل تحت اشوف امي تحتاج شيء
ريناد بعباطه: انتبهي بس ناصر لا يخش بالغلط او تخشين بالغلط
حور :مستوى الظرافة عندك مرتفع حيل
ريناد بثقة: شهادة اعتز فيها
حور طنشتها وطلعت
ريناد : مشكلة بنات هالايام لا اخذو وضعيت الحياء
عند حور وهي تمشي بالسيب مرت من غرفة فارس اللي شبهه مفتوحه
فارس :الحين بننزل للديرة واذا رجعنا منها ماخذك ماخذك من فوق خشمهم
سكت شوي يسمه للطرف الثاني
فارس:لا تبكين ياهند والله لاخذك قبل يملك عليك بس اصبري علي نرجع من الديرة تقريبا ،ظ،ظ  شوال راجعين
والملكة ظ¢ظ¥ يمدينا ماعليك
حور حطت ايدها ع فمها ونزلت بسرعه
وهي تفكر بالكلام اللي سمعته
___________________
"سديم "
ماحسيت بهالاسبوع ابداً لان الروتين متكرر علي
ومتعوده عليه واليوم البيت متقروشين يجهزون للرمضان
ويجهزون توزيعات الصدقة
مالي بهالاشياء ولا احب القروشة والفوضى
لكن طلبوا مني اساعدهم ونزلت عشان خاطر
خالة جمانه
والحين نلف المقاضي باكياس ثم نعطي السواق يوزعهم
اسمع سوالف جميلة اللي جابت نسبة زي وجها وغسل ابوي شراعها وامها ماقصرت والحين تهذري فوق راسنا بدال ماتساعد
جميلة: طبعا المعلمات حاقدات علي بالذات معلمة الأنقلش
واغلب صديقاتي رسبتهم
والحمدلله مارسبتني لاني اصلا اطنشها
جمانة بطفش: صرعتيني ترا ، اجلسي ساعدي ولا اذلفي غرفتك
مطلق : لك اسبوع تعيدين هالسالفة وكل الناس حاقده عليك خلاص عرفنا انتي شاطره
جمانة بتريقة: من دخلت متوسط والمعلمات حاقدات عليها مسكينه
ضحكت سديم ع تعليق خالتها اللي قافطه بنتها
جميلة: خير وش يضحكك
سديم : ابد ولاشيء
جميلة ناظرتها بنص عين وناظرت مطلق : وانت شدخلك الحين
مطلق غطى وجهه: وش يفكني منها
جمانه: جميلة اذلفي غرفتك خليني اخلص ولا تعالي ساعدي
جميلة وهي تحرك شعرها بدلع : لا ماقدر كل هالاشياء ثقيلة وبعض العلب حده تجرحني
جمانه: اللهم ارزقني صبر ايوب
مطلق وهو يستعبط ويقلد نبرة جميلة : الشوربه مررا ثقيلة ياماما ساعديني ياسديم بلييز
سديم ضحكت ع طقطقته
جميلة :مرره سخييف
مطلق: وانتي مرره دلوعه
جميلة كشت عليه وطلعت غرفتها
جمانه: مابغت تطلع صجتني
سديم يهدوء: باقي غير هالاشياء
جمانه: اي جلي وكريمة بعد بنحطهم والتفتت لمطلق
روح اسحب الاغراض الباقي
وقف مطلق وراح يركض
سديم ابتسمت وهي تناظره كيف متحمس
ناظرتها جمانه : سديم
التفتت سديم لها بدون لا ترد
جمانه: سامحيني لاني لحيت كثير تكلمين ام
قاطعتها سديم وهي تحرك الكيس اللي بيدها: خلينا نقفل هالموضوع كم مره قلت لك ماصار شيء تعتذرين عليه حتى انا كان نفسي اكلمها
جمانه مدت ايدها وتمسك كف سديم ومسحت عليه ببتسامة: الله يسعدك
ابتسمت سديم لها وكملت تحط الاغراض بالكيس
________
" نوف "
هالاسبوع مرر بالنسبة لي كئيييب
ابوي طول وقته منشغل ويطلع ويرجع
متضاييق ورافض يعلمني وش سالفة الرجال اللي ذكر اسمه وصار يدور رقمه
والشرطة للحين مالقوا اي اثر
اخر مره شفت عزيز لما طلع من المستشفى قبل ظ¤ ايام
وكلامي معه صار قليل
احسه متضايق وحتى ماكلمني بالموضوع ولا علمني شصار
اليوم ع الفطور ابوي سالني عنه وقلت له انه انفتحت الغرز وردوه للمستشفى لكن ماعلق ولا سال وش الاسباب همومه اللي فيه تكفيه خسارته للمطعم ماهي هينه غير كذا
فتح لي موضوع الخطبه وفهم من ردة فعلي اني موافقه
وبدق الحين ع عزيز وبشوف شخباره
________
عند عزوز
طلع من غرفته وراح لغرفة شيخه
وفتح الباب بدون مايدق شافها تكلم بالجوال وتضحك
اول ماشافته شهقت
عبدالعزيز بحده وهو راص ع اسنانه: قفلي الخط
قفلت شيخه الخط وهي ترجف
دخل عبدالعزيز وقفل الباب
وهو مازال راص ع اسنانه مد يده :عطيني الجوال
مسكت شيخه الجوال وهزت راسها بالنفي
عبدالعزيز بصراخ :قلت لج عطيييني الجووال لاني ماودي امد يدي
وقفت شيخه وصارت تصارخ تنادي ع امها
تقدم عبدالعزيز وعطاها كف وخذا الجوال
فتحت الام الباب وشافت شيخه حاطه ايدها ع خدها وتبكي واول ماشافت امها جت بتركض لعندها مسكها عبدالعززيز من ايدها ودفها على ورا
عبدالعزيز بعصبية: يمه اطلعي
ام عبدالعزيز بخرشه من وضعهم: شنو في شنو صاير
عبدالعزيز التفت لامه وبصراخ: تبين تعرفييين شنو صاير اسألي بنتج المصيونه
اللي بالطالعه والراده تردد اني لقيط وانها تتفشل مني قدام صحباتها
اسألي بنتج شنو مسوية اساليها مع منو لقيتها ووش كان بيسوي لها
والتفت لشيخه: لو اني ماراقبتج شنو كان بيصير فيج؟
زود ع كذا ولا بويهج اي احساس بالذنب بكيتي اول يومين ونسيتي خلاص ؟ والحين تسولفين وتضحكين ؟
علميني ""وصار يحط اصبعه ع راسه ""هالراس شلون يفكر
تحسبين لا مر اسبوع بنسى الموضوع وبعديه ع خير ؟
عصبت ام عبدالعزيز :عزيييززز احكي لي شنو صاييير
عبدالعزيز :اسألي بنتج
شيخه بشجاعة بامها: انت شكو فيني منت اخوي شكو تدخل خل يصير فيني اللي يصير محد اجبرك تحشر حالك
عبدالعزيز بعصبيه رمى جوالها ع الجدار لين انفتح اثنين وتقدم منها ومسك شعرها: انا شكوو اجل هاه
تقدمت ام عبدالعزيز وسحبت شيخه منه : فهموني شنو صاير
عبدالعزيز بانفعال وهو يحرك ايده يمين ويسار :بنتج وصلتها لرفيجتها افراح وطلعت اصلا ماتبي تروح لها
راقبتها وانا شاك بوضعها طلعت لي مع واحد وموديها للخلا وكان بيغتصبها لو اني مالحقت عليهم
بنتج اللي كل شوي تردد علي انا شكو كانت بتروح من ايدج وتفقد ماي وجها
بنتج اللي تتفشل مني كنتي بتتفشلين منها عمرج كله وتوصخ سمعت ابوي
ام عبدالعزيز بصدمه التفتت لشييخه : شنو اللي يقوله
شيخه وهي تبعد عن امها : ماله شغل فيني اسوي اللي ابي ماهو ابوي ولا اخوي
ام عبدالعزيز اعطتها كف : ايا جليلة الحياء تبين تفضحينا ؟
بكت شيخه وحطت ايدها ع خدها
عبدالعزيز التفت لها : ماني اخوج اجل معج حق ماني باخوج واعتذر ع التدخل
جاء بيطلع لكن وقف وناظرها: لو شخص بمكاني ياشيخه والله مايرحمج ولا يخلي فيج شيء سليم
لكن لاني ماني باخوج ع قولتج مابسوي لج شيء
واسف اني اخذتج من بين ايديه
وطلع وقفل باب الغرفة باقوى ماعنده
ناظرتها ام عبدالعزيز وتفلت بوجها :ياللي ماتستحين شنو سوا لج يوم تعاملينه بهالطريقة هاه؟ شنو سوا لج
وقربت منها وشدتها من شعرها : تبين تفشلينا انتي تبين تفضحيينا علميني ؟ هاذي يزاتنا مدلعينج
واعطتها كف مره ثانية وتفلت عليها : انطقي بغرفتج لا اسمع لج صوت وكل اجهزتج بسحبها منج ولا اشوفج معتبه باب هالغرفة لييين اخوج يرضى عليج فاهمه
شيخه هزت راسها ببكى وسكتت وهي مغطيه وجها وتبكي
_______________________
عند عبدالعزيز ، خذا مفتاح سيارة والجوال وطلع
، شاف مكالمات من نوف ، وعاود الاتصاال فيها وقفل باب السيارة ، ردت نوف بصوت ناعم :الوو
عبدالعزيز بتعب: ياهلا
نوف بخوف : فيك شيء
عبدالعزيز ناظر الساعة وشاف انها ظ¤ العصر:تجين البحر ؟
نوف وقفت : اي
عبدالعزيز : انتظرج وقفل الخط
نزلت نوف الجوال وطلعت ع طول لمكتب ابوها دقت الباب مرتين وفتحته
بدر وعينه ع الاوراق : نعم يانوف
نوف : يبه بروح البحر
رفع عينه لها ونزل النظارة شوي ع خشمه
: انتي ومنو
نوف : هاه
بدر ورجع يناظر الاوراق : سؤالي واضح
نوف بكذب: لحالي بشم هوا
ناظرها بدر شوي ثم نزل الاوراق من ايده وريح ظهره :انتي تدرين اني مومصدقج صح
ضحكت نوف وقالت :ااي
بدر : لاني واثق فيج وفيه بس برضى لكن كثرت الطلعات ذي مابيها
نوف وهي تتقدم وتبوس راسه: حاضر يبه
وطلعت تناظر الملابس اللي لابستها برضى
كانت لابسه بنطلون جنز ازرق ومن تحت مكفوف
على بلوزه بكم قصير بيضا مرسوم فيها بنت بشعر اسود
ناظرت شعرها القصير كان نازل لحد رقبتها حركته من قدام ورجعته لورا لين مامال على جنب
خذت مفتاح السيارة وطلعت
_______________
عند ريناد خلصوا اغراضهم وبدو يرتبونها بالسيارة
ناصر وهو لابس ثوب ابيض والنظارة على عيونه ولابس شماغه وبيده اليسرى ساعة سودا جلد
وواقف قدام فارس اللي محدد سكسوكته ومخففها ومكثف الشنب
وعلى يمينه جهاد وسلمان وعلى يسارة فواز وجواد
كلهم لابسين اثواب وشماغ ماعاد سلمان وفواز اللي كانوا لابسين اثواب بدون شماغ
ناصر: وشلون التقسيم
جواد : انا معي عيالي
فارس: وانا وجهاد والوالده والبنات
ناصر: اجل انا معي الوالده وتيما وسلمان وفواز
جهاد:تم اجل
وطلعوا كلهم بالسيارة
ريناد بهمس لجهاد:ليه سلمان مومعنا
جهاد :عشان حور تاخذ راحتها
ريناد:حساافه
___________________
بالبحر
كان جالس قريب منه والهوا يطير شعره يمين ويسار وشوي منه ع وجهه كان القيتار بحضنه ويحرك اوتار القيتار على خفيف ويناظر البحر
وقفت نوف وهي تشوفه ونزلت من سيارتها
وصارت تمشي والهوا يلعب بشعرها ومرجعه كله على وجها
جلست جنبه
نوف بهدوء : سلام
عبدالعزيز وعينه مازالت ع البحر : وعليكم السلام
نوف تناظر مكان مايناظر : تعبان؟
عبدالعزيز بتنهيده : سؤالج نفسياً ولا جسدياً ؟
نوف وهي ترجع ايدها ع ورا وتمد رجولها وتحطها رجل فوق رجل :كلياً
عبدالعزيز: شتفيد الاجابة ؟
نوف: نتشارك التعب
عبدالعزيز وهو يحط القيتار بينه وبين نوف
ويجلس نفس جلستها ويرجع راسه لورا يناظر السماء ويغمض وشعره كله رجع لورا التفتت له نوف
تتأمل تفاصيل وجهه
كان بعز تعبه وهمومه يشع جمال ووسامه ، ناظرت شعره بلونه البني اللي مع نور الشمس صار اشقر
وحواجبه اللي لا هي خفيفه ولا كثيفه مرسومه وشبهه متقاربه بين بعض
ورموشه المصفوفه صف بكثافتها وعيونه الواسعه بشكل مسحوب وخشمه
خشمه واقف حاد وعوارضه والشنب كانت كثيفه لانه ماكان محلق لكن مع ذلك شكله ملفتت للنظر
وبشرته البيضا
نزلت نظرها لاكتافه العريضه كان جسمه رياضي شبهه معضل لفت انتباهه شيء اسود بكتفه الأيمن دائري ماكان واضح الا شيء بسيط من بلوزته السماوية
مدت ايدها تلمسها
فتح عبدالعزيز عيونه وناظر مكان ماحطت ايدها
ونزلت ايدها: شنو ذا
عبدالعزيز وهو يلمس مكان ماهي لمست ورفع كم بلوزته ووضحت الشامة الدائرية : ذي شامه
نوف :اول مره اشوفها
عبدالعزيز : اتوقع انولدت وهي فيني لان امي تقول هالشامه تنولد مع الشخص
نوف :تتوقع تؤامك عنده نفسها؟
عبدالعزيز وهو ينزل كم البلوزه وبعدم اهتمام:مدري لكن هل تتوقعي اني خليجي ؟
ضحكت نوف وناظرته: على شكلك ماتوقع صراحه
ناظرها عبدالعزيز كانت لون عيونه بني فاتح نفس لون شعره ثم ناظر للبحر وتنهد
نوف وهي تناظر البحر : شصار
عبدالعزيز:وداها مكان مالقيتينا وكان بيعتدي عليها
شهقت نوف وحطت ايدها ع فمها: شنوو
عبدالعزيز وهو يمسح على شعره ويرجعه لورا : فوق ذا كله تقولي انت شكو فيني
نوف : صج ياهل
سكت عبدالعزيز ولا رد
مدت يدها نوف لكتفه وشدت عليها
ناظرها عزيز وابتسم
ثم كانه تذكر شيء التفتت لها :شصار ع المطعم؟ ماعرفتوا منو سوا جذي
نوف سحبت ايدها وتنهدت ورجعت شعرها على ورا : للحين ابوي مالقى مين اللي سوا هالشيء
عبدالعزيز التفتت لها :انا شاك
نوف ناظرته: بمنو
عبدالعزيز : بهالاتراك
نوف :ماتوقع
عبدالعزيز :بكرا بداوم
نوف بسرعه:وين توك تعبان
عبدالعزيز:اليوم مسكت نفسي لا امد يدي عليها لو اقعد بالبيت بقتلها
نوف : اجل تعال منها نشوف هالشكوك
عبدالعزيز : ابوج ماكلمج بشيء ؟
نوف فهمت عليه لكن حبت تستغبي:زي شنو
لف نظره لها ورد بدون لف ودوران :زي اني ابي اخطبج
نوف بحياء ناظرت البحر وسكتت
ناظرها عزيز وضحك:مسرع خدودج حمرو
نوف خذت القيتار وصارت تعزف ع خفيف
عبدالعزيز:وافقتي؟
نوف هزت راسها بدون لا ترد
ضحك عبدالعزيز وسحب منها القيتار :اجل بهالمناسبة بعزف وانتي غني
نوف وخدودها قالبه احمر من الحياء:شنو اغني
عبدالعزيز :اللي ودج
نوف:بس بشرط
عبدالعزيز:شنو
نوف:تغني معي
عبدالعزيز ياشر على عيونه :ابشري
نوف بدت تغني بصوتها الهادي الناعم : "على مثلك أصافح وقتي وآهنيه"
واهني خافقي ولا إنت من مثلك
عجزت أوصف سما قدرك عجزت أوفيه
وش أبعاد السما قلي وانا أوصف لك
بدا عبدالعزيز يعزف وهي تحمست وكملت .
""هلا بك يا نسم روحي و يا لبيه""
في قلب ما اعترف بالحب من قبلك
وش الحيلة في قلب محبتك تمليه
في شخص من غلاتك صار يشبه لك
غنى عبدالعزيز
تفاصيلك هي ضعفي لا تسأل ليه
حنانك ضحكتك هيبتك وطيب اصلك
وصوتك كوكبي الوهاج وحسك فيه
إذا سولفت ياخذني وأسافر لك
.
وانا يا سيد إحساسي ويا غاليه
فؤادي خيل ما ساسه سوى وصلك
يحبك حب يشبّ الحاسد ويطفيه
إلين يرمد وجعله فدى ظلك
.
كملت نوف عنه هالسطر .
""هوانا ما تهزه ريح وللتشبيه""
هوانا يا جبل وش اللي يقدر لك
وغرامك يا خليفة قلبي وواليه
وطن وإحساسي به شعب فدى كلك
.
يا إسم من غلاه إن مرني طاريه
يراودني سؤال وده يوصل لك
أبي مثلك وش اللي ينهدى وأهديه
إذا إنته يالغلا ما فيه أحد مثلك
.
عبدالعزيز :منك ان شاء الله بنوته صغيره تشبهلك
ولا ولد يشبه لي قولي امين
نزلت نوف راسها بحياء وقالت بهمس:اميين
رفعت يدها تناظر الساعة اللي قربت تصك ظ¦
ناظرت السماء اللي بدت تغرب
عبدالعزيز : شايفه هالغروب
نوف ناظرت الغروب والشمس اللي ببطئ تطفو بهالبحر وقالت: اي
عبدالعزيز بهدوء وهو يراقب الشمس :كل ماتأمله احسه يقول هالبيتين ،كل شيء فيني ينمحي
ولا جيتني يامهموم بشوفتي همك ينجلي
ولا جاني العاشق في بحري ينغوي
حتى ضوك ياشمس فيني ينطفي
نوف : لكنه غدار
عبدالعزيز: مايغدر من كيفه حتى البحر عبد مأمور
بأمر الله ينجيك وبأمره ينهيك
نوف تنهدت : ونعم بالله
سكت عبدالعزيز يناظر الغروب ونوف مثله
_________________________
بالسيارة كان اللي يسوق جهاد
رن جواله وفتح سبيكر
جهاد: ياهلا ومسهلا
عبدالله بصوته المبحوح المعتاد وبثقل : ياهلا فيك وين صايرين
جهاد : بالطريق يبي لنا اربع ساعات بالكثير
عبدالله : توصلون بالسلامة
ريناد اول ماسمعت صوت عبدالله حمدت ربها انها جالسة باخر السيارة وقدامها جالسين فارس وحور وامها جنب جهاد
حطت ايدها ع قلبها وهي تسمع صوته
فارس بصوت عالي لجل يوصل لعبدالله:
يابو عناد جهز العود يالطيب
ضحك جهاد وقال:سمعته يقولك جهز العود
عبدالله بضحكه ثقيله :ع خشمي انت اوصل بالسلامة ونجهز لك العود وابو العود بعد
فارس وهو يقرب من الجوال : عليه الطيب يابو عناد ماتقصر
عبدالله : واجبنا مهما نسوي مقصرين
جهاد : جايب لك معي واحد مشتاق لك حييل حتى انت مشتاق له
ريناد رفعت راسها تناظر وبنفسها "والله اني داريه ماتقصدني لكن اي بالله مشتاقه له "
عبدالله :منو لا تقولي ناصر
ضحك جهاد : اي والله بشحمه ولحمه
عبدالله بفرحه: الله يحيه ويبقيه توي مكلمه ولا علمني
جهاد: افا ليكون خربت المفاجئه
عبدالله ضحك: ماقصرت
جهاد: اجل استر ماواجهة لا تعلم
عبدالله : ابد مادريت عن شيء ، الا عمتي حولك؟
جهاد يناظر امه :اي هذا هي تسمعك
عبدالله بثقل: سلام عليكم يام جواد
ام جواد:وعليكم السلام ياهلا شخبارك ياوليدي
عبدالله: من الله طيبين انتي شحالش
ام جواد: الحمدلله طيبة شخبار ابوك وابوك
عبدالله : طيبين والولده اول ماعلمتها انش جاية ماصدقت ومن وقت ماقلت لها وهي ترتب وتضبط وتعدل
ام جواد :هههههههه قولها لا تكلف ع نفسها ولا تتعب محنا بضيوف ياوليدي
عبدالله: واجبكم ياعمة
ام جواد:الله يسعدك ياوليدي
عبدالله : اللهم اميين يلا سلميلي ع الباقي ماطول عليش توصلون بالسلامة
ام جواد:بحفظ الله يايمه
جواد وهو يناظر من المراية لورا
وبطقطقه: وصل السلام ولا باقي
ريناد اللي كانت متربعه ورا انسدحت من الفشله واخذت وضعيت الميت
جهاد ضحك: هههههههههههه كان راسها يبان هالحين اختفت
حور وهي تناظر لورا : عبدالله يسلم عليك
ريناد وهي تسوي ماكانها مهتمه : الله يسلمه طيب شسوي يعني
حور ضحكت: انينيني شسوي يعني ههههههههه
ريناد :هههه ههه مليقه
ضحكت حور ورجعت لجلستها الطبيعية
وريناد منسدحه تفصفص وتفكر بعبدالله وهي مبتسمه
__________________عع
عند عبدالله
نزل من سيارته وهو مستعجل
ودخل بيتهم
ام عبدالله: شفيك مطيور
عبدالله : كلمتهم تو يقولون ظ¤ ساعات بالكثير ويوصلون يعني ع الساعة ظ،ظ  كذا وهم في بجيب العشا
ام عبدالله : بيجون عندنا ع طول ؟
عبدالله : ماتوقع يمكن يريحون ببيتهم ثم يجونا
كلمي مها تاخذ المبخره وتروح تبخر المجلس
ام عبدالله بضحكه: هدي وش تبخرها من الحين وتوك تقول باقي لهم ظ¤ ساعات
عبدالله :مدري الزبده بروح اتروش وابدل ملابسي ثم بطلع اشيك ع العشا
ام عبدالله : الله يهديك ياعبدالله لو انك مخلينا نطبخ بالبيت
عبدالله : لا يايمه ذابح ذبيحتين بتتعبين فيها
المطعم يطلعونها زبده ماعليش
ام عبدالله : زين روح تروش وبدل ملابسك
تقدم لها وباس راسها وراح لغرفته يبدل
ام عبدالله رفعت ايدها : يالله تسعده وتبشره باللي يتمنى وتلين قلب ابوجواد عليه يارب ياكريم
دخل ابو عبدالله وبيده عصاه :يامرهه
ام عبدالله : سم
ابوعبدالله وليدش وينه
ام عبدالله: راح يتروش
ابوعبدالله :اي زين ماقالش كم بقى لهم ويجون؟
ام عبدالله:يقول ظ¤ ساعات
ابوعبدالله:بيجون هنا ولا عند ابوهم
ام عبدالله : لا بيجون بيتهم هنا وين يروحون عند ابوهم وهو مطلق امهم
ابوعبدالله : قصدي العيال لكن زين لا قربوا ياصلون قولي لولدش ينشدني انا بطلع لابو مرزوق نسولف عند الدكان
ام عبدالله : زين
وطلع ابو عبدالله
____________________
بالمطعم
نوف بعد مانزلت المنيو وقالت طلبها
تقدمت من الطاولة وحطت ايدها ع خدها : يوعاانه
عبدالعزيز ضحك ع شكلها : بتطفريني
نوف وهي ترجع ظهرها وتحط رجل ع رجل : محد قالك تعزمني
عبدالعزيز وهو يسوي مثلها: قلت اسوي نفسي ذرب بمناسبة موافقتك ع الزواج
ضحكت نوف وهي تأشر ع اشكالهم: بهالاشكال
عبدالعززيز وهو يناظر ملابسه وملابسها: هههههههههه عادي اهم شيء الاحساس
جو شلة لطاولتهم وصرخت وحده وهي تضم ايدها: نويييف
والتفت لهم عزيز ونوف بنفس الوقت
وقفت نوف ببتسامة : ياهلا
ضمتها البنت ذي : اشتقت لج وينج من بعد اخر اختبار اختفيتي
نوف بضحكه: انشغلت والله شخبارج
سمر : عال العال وغمزت لها وهي تناظر عزيز وبهمس : مين هالحلو
ضحكت نوف ورجعت لورا خطوة ومدت يدها تاشر على عزيز : عزيز واشرت ع الشلة
هذول معي بالجامعة
هاي رفيجتي سمر وهذا
وهاي شموخ
واشرت ع ولدين ،هذا حسام وهذا عصام
هز راسه عبدالعزيز وابتسم
تقدمت سمر ومدت يدها لعزيز
رفع حاجبه من هالجراءة لكن ابتسم وصافحها
شموخ ابتسمت ورفعت يدها ببلاهه :هاي
هز راسه عزيز لها وسكت
سمر : انزين مانطول عليكم نخليكم تاخذون راحتكم
عزيز بهمس : يكون احسن
عصام سحب كرسي بنفس الطاولة وجلس : لا ايلسي خلينا نتعرف عليهم
استغرب عزيز من حركته لكن ناظر نوف
نوف بفشله التفتت لسمر
سمر ناظرت حسام اللي فهم عليهم وتقدم يسحبه : اقول امش بس لا تنشب للخلق
عصام :ليه خلونا نيلس الجمعة حلوة
حسام: قم بس نبي نيلس بلحالنا عشان هذاك الموضوع لا تنسى
سمر : اي ماباخذ راحتي بالسوالف قوم
وقف عصام : ماعليه لا تاخذون بخاطركم نجتمع مره ثانية ونتعرف ع الصديق الجديد
جلست نوف وهي تحك راسها بفشله
عزيز : لا تعليق صراحه
نوف : هو كذا مينون
سكت عزيز وجاهم الطلب
نوف : ابوي تو دز لي مسج يقول اذا عزيز حولج خليه يجيني باجر
عبدالعزيز :زين ناكل وتوكلي على الله
رفعت نوف حاجب وناظرته : اسلوبك دفش
عبدالعزيز ابتسم وناظرها: وعاجبج هالدفش ولا؟
نوف نزلت راسها بحياء ولا ردت
ضحك عبدالعزيز على شكلها وكمل اكله
____________________
يتبع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 10-02-2020, 02:03 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


____________________
عند ريناد
وصلوا اخيراً ورفعت راسها اول ماشافت اخوانها ينزلون يسلمون على عبدالله وابوه
ونطت تجلس مكان فارس
حور بهمس : موكأنه نحفان
ريناد بنفس الهمس : اي حييل
حور : وشعره طولان
ريناد وهي تدقها: بس تملق شوي وتاكلينه
حور كشت عليها: من زينه
برا السيارة
جهاد وهو يبوس راس خالة وينزل يبوس ايده
ابوعبدالله: الحمدلله ع السلامة
جهاد وهو يبعد عنه ويضم عبدالله بحراره :الله يسلمك
تقدم فارس وباس راس خالة :فاقدينكم ياخال
ابو عبدالله : ماتفقد غالي والحمدلله ع سلامتكم انتوا علومكم عساكم طيبين
فارس: الحمدلله طيبين
ابوعبدالله تقدم للسيارة وراح لجهة اخته ام جواد اللي اول ماشافته فتحت الباب ونزلت وباس راسها:علومك يام جواد
ام جواد بشوق واضح على صوتها: طيبه بشوفتكم
ريناد اول ماشافت خالها يسلم ع امها فتحت الباب ونزلت بسررعه تبوس راسه وبحماس : خاالي
ضحك ابوعبدالله ع حماسها وحط ايده على اكتافها : ياعيون خالك له له له كبرتي ياارنوده
ريناد وهي تبعد شوي وتبوس يده :كبرتنا السنين ببعادكم يااخال "والتفتت بسرعة لعبدالله اللي يسولف مع جهاد وفارس ورجعت ناظرت خالها"
ابو عبدالله حط يده ع راسها : وهذاك جيتي ياخالي
نزلت حور وباست راسه :علومك ياخال
ابوعبدالله : بخير ياخالي واشر للباب ، حياكم ادخلوا
والتفتت لفارس وجهاد ،وين الباقي
فارس يحط ايده بجيبة يدور لجواله:بالطريق بس وقفوا يعبون بنزين والتفتت لجهة السيارة: هذا هم جو
وقفت السيارتين جنب سيارة جهاد اللي واقفه قدام باب بيتهم
ونزل جواد ونزل وراه ناصر وسلمان وفواز
تقدموا يسلمون ع ابوعبدالله اللي كان واقف وبيده العصا ولحيته الشبهه طويلة بلونها الابيض
تقدم ناصر وهو يمسك طرف شماغة ويضم عبدالله وهم يضحكون: يااحي هالشوف ياحي هالوجهه
ناصر: ههههههه الله يحييك ويبقيك لعين ترجيك
وابعد عنه شوي وضربه ع كتفه: فاقدينك يارجل
عبدالله وهو مبسوط فيهم : ماتفقد غالي كيف حالك
ناصر: ابد والله في افضل حال ولله الحمد
عبدالله شد ع كتفه : عساه للاحسن يارب
ابوعبدالله وهو يضرب بعصاه على كتف فواز بخفيف: وش هالشعر
حط فواز ايده على شعره اللي كان طويل من قدام واغلبه نازل على وجهه :شفيه شعري
جهاد وهو يناظر خالة: حيلك فيه يالخال الوالده تقوله قصة لكن مامن مجيب
ابوعبد الله : حلال بمن خذا المكينه وعلى الصفر
سلمان حط ايده على راسه ورجع شعره لورا بسرعه
ابوعبدالله ناظر سلمان: وانت معه لا تحسبني ماني بشايفك
ابتسم سلمان بفشله
وضحكوا الشباب عليه
ابوعبدالله اقلطوا حياكم
جواد : بنروح بيتنا نريح
ابوعبدالله :لا والله ماتريحون الا عندي بيتكم مليان غبره اقعدوا الليلة عندي وباكر ع العصرية يروحون البنات ينظفونه وناظر ناصر: نزلوا اهلكم خلوهم يقلطون عند الحريم جوا
فارس ناظر سيارتهم : اوه الجماعة دخلوا
ابوعبدالله : اي انا قايل لهم
دخلوا الرجال للمجلس
والحريم جوا
"عند الحريم "
دخلت مهيره وهي شايلة اكواس المويا بصحن
ووزعتها عليهم وسلمت ع ام جواد وام ناصر
وراحت تضم البنات مهيره وهي جنب حور : فاقديينكم والله
حور :موب قدنا
ريناد بجنب خالتها اللي تمسح ع شعرها : وين مها ؟
مهيره: جاية كانت تعدل شوشتها
دخلت مها اللي كان شعرها بلون اسود وقصير ياصل لين اكتافها عكس اختها مهيره اللي شعرها يوصل لين نص ظهرها نفس حور وكلهم بلون اسود
سلمت ع الكل وجلست بجنب هيفاء : شحالكم والحمدلله ع السلامة
الكل باصوات متفرقة:الله يسلمك ، الحمدلله ،طيبين،بخير ،انتي شخبارك
ريناد بحماس:كم نسبتك يامها
مها بأحباط: ٩٠%٤٦
ريناد بنفس الحماس : فواز بعد تسعين
مهيره: وانتي كم نسبتش
ريناد وهي ترز نفسها : ٩٩ ياحبيبتي
مهيره :ماشاء الله عوايدك دايم متفوقه
مها بغيره: متاكده انش ماتغشين

نهاية البارت الثامن ^_^.
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

الرد باقتباس
إضافة رد

على وتر الحياة غنينا/بقلمي

الوسوم
الحياة , عودوا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بقلمي : علمتني الحياة رهوفة العسولة خواطر - نثر - عذب الكلام 8 15-12-2018 11:09 AM
رواية جرح إلجسد لآمن مضى وقت يبرى الا جرح القلب علمتني الحياة /بقلمي حكاية عربجية 2000 أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-11-2018 06:19 PM
علمتني الحياه.... شموخ عـزي مواضيع عامة - غرام 12 21-05-2018 10:36 PM
مفاتيح الحياة الزوجية السعيدة ( ملاك ) الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 4 30-11-2017 07:42 PM
الإسلام وعلوم الحياة slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 0 10-01-2017 04:38 PM

الساعة الآن +3: 09:58 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1