غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 08-03-2020, 03:11 PM
صورة صفحه بيضا الرمزية
صفحه بيضا صفحه بيضا متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 10-03-2020, 05:49 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


{ البارت التاسع }

مها بغيره: متاكده انش ماتغشين
مهيره : ليش قالوا لش مها يومنها تغش
حور :اتفق مع مها شكلها تغش موطبيعي هالنسبة وعقلها كذا
هيفاء بضحك: اتفق معكم
ريناد تناظر خالتها: شايفه الغيره ؟
وقفت ام عبدالله وهي تضحك : ماعليش منهم مايقولون هالحكي الا من حرتهم
وقفت معها مهيره : وانا اشهد
ام جواد : على وين
ام عبدالله : بكلم عبدالله بشوف نطرح العشا ولا شوي
ام ناصر: ريحي مانبي عشا الحين
ريناد : بالله تكلموا عن نفسكم انا ميييته جوع
حور : ماتشبعين انتي قشطي الشبسات قشط
ام عبدالله : اذكري الله يابنت خليها تاكل وش عليش منها
ضحكت هيفاء : ليتك سكتي ياحور
حور : اي والله
ريناد بضحكه:الله الله عندي من يدافع عني الحين حسكم عينكم تهرجون
ام جواد: كبر راسها هالنتفه
رييناد : يمههه
طلعت ام عبدالله ومعها مهيره
ولحقتهم مها
ام ناصر : ماشاء الله موكان مهيره حليانه؟
ام جواد: اي ماشاء الله حتى مها
ام ناصر : والله لو سلمان كبير زوجته مهيره
ريناد : وناصر موعاجبك؟
ام ناصر بضحكه وهي تناظر حور : لا ناصر حاجزين له وحده
ريناد ضحكت لما فهمت على عمتها : اجل نزوج سلمان بمها
ام ناصر: توها صغيره
ريناد: من عمري وين صغيره
ام جواد: على اساس انتي كبيره الحين
سكتت ريناد ولا ردت
ام ناصر:عاد سلمان ماهو بوجهه زواجه بهالسن
هيفاء : كم عمره الحين؟
ام ناصر: قريب يصك العشرين
هيفاء: مادرس جامعة؟
ام ناصر: لا مايبي يدرس الا مع ريناد
ريناد وهي تتربع :هذا العضيد الوفي
والتفتت لامها :يمه بفك شعري ضايقني وهو مرفوع كذا "كانت مسويته كعكه"
ام جواد: لا صرنا بننام فكيه هالحين لا
___________________
عند الرجال
كان جواد وفارس سوالف مع خالهم
وجهاد وناصر وفواز وسلمان سوالف مع عبدالله وبين فتره وفتره فارس يقط معهم
ابو عبدالله : الا ابوكم شوضعه؟ بتروحون له ولا بيجيكم
جواد: كلمته واحنا بالطريق وقال بيجينا تعرف الروحه له بلحالها سفر
هز ابوعبدالله راسه وسكت
فارس : الا ياخال ودي نروح المزرعة
ابوعبدالله وهو يحط ايده ع خشمه" على هالخشم
جهاد: الا ياولد نحفان وش عندك
عبدالله: ابد هموم ياخوك
ناصر بمزح: اعترف سبب هالنحافه شوقكك لي صح ؟
عبدالله وهو يمسح على شنبه: الله الله
سلمان وهو يهمس لفواز: والله اني جويع
فواز: الحال نفسه
عبدالله: ناموا اليوم زين بكرا بفرفر فيكم
فارس : المزرعة المزرعة
عبدالله: والله يامجهز لكم كشته يحبها قلبك
فارس : ذا الكلام اللي يونس
جهاد: كشته رجالية؟
ابوعبدالله : لا بناخذ الأهل كلهم ولا ماودك يروحون ؟
جهاد بسرعه : لا لالا ماقصدي والله بس فكرت بلحالنا عشان نتونس وكذا
ابوعبدالله بحده: اي مايعجبكم انتم تاخذون اهلكم يتونسون بس همكم انفسكم
شذنب خواتك ولا الصغار ؟ ينحشرون باربع زوايا
عبدالله بهمس لناصر: والله ابتلش
جهاد بورطه:لا ماقصدي
طنشه ابوعبدالله وناظر ناصر :ابوك بيجي ؟
ناصر: بكرا بإذن الله يوصل
ابوعبدالله:الله يحيه
_____________________
عند الزين
دقت نور ورفعت جوالها وردت : هلا نوير
نور : الزين بكرا بنطلع للسوق خليك جاهزه
الزين : ليه شعندكم
نور بصوت فيه الزعل : بنتقضى لرمضان وش عندنا يعني
الزين : طيب شفيك منفسه
نور وكأنها ماصدقت احد يسالها : بسبب زينب الخايسة خالد زفني زفف الا شوي ويجلدني
الزين: ليه شمسوية
نور بغبنه: الحيوانه لبست بلوزتي وتشققت البلوزه من الكتف وانا توي مشتريتها مالبستها ابد
ثم راحت تركض عند امي وتصايح
وانتي تعرفين امي تعبانه المهم حاولت تهدي الوضع وجت بتوقف طاحت من الكرسي المتحرك
الزين : اووف اوفف مالومه لا عصب اجل
نور : والله انغبنت
الزين :ماعليه تلقينه خاف ع امك المفروض ماتتهاوشون فوق راسها
نور بتغيير للموضوع: ماعلينا شخبار خالتي
الزين: طيبة
نور :عطيني هي
مدت الجوال لامها وبهمس
نور تبيك
ام الزين: سمي يابنيتي
نور: علومك ياخالة
ام الزين: بخير يايمه كيف حال امك
نور: طيبة الحمدلله خالد يبيك دقيقه بروح اعطيه الجوال
وراحت تركض الا ويجي صوت ضخم
خالد:الوو
ام الزين: الوو
خالد: شخبارك ياخالة
ام الزين: في افضل حال انت شخبارك
خالد وهو يمشي طالع للحوش ونور تمشي وراه التفت لها واشر لها تخش
نور :جوالي معك طيب
خالد : بكلم وبجيبه ادخلي داخل
دخلت نور ...خالد: خالة حولك احد؟
ام الزين : اي يايمه
خالد : زين بجيك بعد شوي وباخذكم امي تبي تكلمك
ام الزين جلست بخوف :تكلمني ؟شلون؟
خالد وهو يجلس بالأرض عند عتبت الباب : انا اعطيها حروف وهي تهز راسها ع الحرف اللي تبيه لين تتكون جمله ..وقالت لي اجيبك بتقولك شيء بس تكوني لحالك ياخالة
ام الزين وهي تقوم : طيب طيب الحين نجهز
خالد وهو يوقف : يلا جايكم فتح باب السيارة وشغلها ومشى
التفتت ام الزين لزين : اجهزي خالد جايينا
الزين : قالوا بكرا السوق موب اليوم
ام الزين : مابياخذنا السوق اوخيتي تبي تكلمني
الزين بستغراب : خالتي ؟وشلون
ام الزين بعجله : مدري قومي اجهزي
وراحت تجهز الزين
___________________
عند سديم
كانوا كلهم بحديقة بيتهم جالسين
سديم ع كرسي هزاز تقرا كتاب
وابوها يسولف مع جميلة
وجمانه تسولف مع مطلق
جميلة وهي تلتفت لسديم : هذي ماتتعب من القراءة
عزام : زين ماتسوي
جمانه: والله ازين من السوالف من غير سنع
ضحك مطلق ع تعليق امه
جميلة وهي ترجع شعرها ع ورا وبدلع : بس بابا مستانس ع سوالفي صح بابا
عزام بتسليك هز راسه
جمانه : والله من التسليك
مطلق راح لسديم وسحب ااييدها :سديييم تعاالي اجلسي معنا
سديم نزلت النظارة شوي على خشمها وبهدوء: وانا وين جالسة؟
مطلق وهو مازال ماسك ايدها: لا خليك قريبة وشاركينا السوالف
ناظرتهم سديم وشافت الكل يناظرها والتفتت لايدها اللي ماسكها مطلق قفلت الكتاب بايد وحده ونزلت النظارة ووقفت وراحت تجلس جنب جمانه
جميلة: باباتي شرايك نسوي حفلة الباربكيو
جمانه بتأييد : اي والله من زمان ماسويناها
عزام: بهاالحر ؟
جمانه: الاجواء حلوة ع المغرب
جميلة بدلع: بلييز بابااا بليييز
سديم عفست وجها من دلعها اللي يحوم التسبد ولفت وجها تناظر الحديقة
عزام التفت لسديم الصاده عنهم: اذا وافقت سديم تم
جميلة ناظرت سديم :سدوم بليييز وافقي
ناظرتهم سديم ورفعت اكتافها: بكيفكم
جمعت جميلة ايدينها ببعض بوناسة: يعني تمم
مطلق :يبه المفروض ماتسوي لها اللي تبي ونسبتها شينه
جمانه ضربت راس مطلق بضحكه: لا تشعللها انت الثاني
عزام : عشان كذا حطيت امركم بايد سديم ناظر سديم "هاه سديم تشوفينها تستاهل نسوي اللي تبي ؟
سديم ناظرت جميلة اللي فيسها قلب حزين وناظرت ابوها: بكيفكم
مطلق :بكيفنا احنا ولا بكيف جميلة ؟
سديم وقفت ومشت طالعه لغرفتها:اللي تبونه
تنهدت جمانه وناظرت عزام اللي بسرعه ناظرها
وسكتوا
جميلة: ها يبه وش قلت
وقف عزام :طيب تمام رتبوا كل شيء
جمانه: وين بتروح
عزام: بطلع انام عندي الصبح قضية بالمحكمه
جميلة:يوهه يابابا ماتتعب من مشاكل الناس
ابتسم عزام ومشى ولا رد عليها
جميلة: كنت اقول سديم ورا مين طالعه لكن الحين عرفت
جمانه:لييتك طالعه وراهم بعد وتريحيني
جميلة بزعل : ليه يمه ماتحبين سوالفي
جمانه بجدية: ماحب الدلع الزايد
جميلة بدلع: شسوي عاد فطره فيني
مطلق وهو يحرك ايده ويطلع لسانه لامه بمعنى "نصابة"
جميلة بنص عين: شايفتك شايفتك
مطلق سفهها: اقول يمه
جمانه:هلا
مطلق وهو يرفع الكورة: تلعبين معي
جمانه ضحكت: تخيل بس اراكض ورا هالكورة
جميلة: هههههههههه عاتشي ماما رياضة
جمانه: وش يقول عني ابوك انهبلت ع اخر عمرها
جميلة: توك صغيره ماما
مطلق: كم عمرك يمه
جمانه : قريب اصك ست وثلاثين
جميلة : يوهه ماما صغييره تزوجتي بابا وعمرك كم
جمانه وهي تتذكر : تزوجته وعمري 18 وحملت بك وعمري 19
جميلة: حراام ليه تزوجتي صغيره
مطلق وهو يضرب بالكورة بالارض : كم كان عمر بابا وقتها
جمانه:ابوك اكبر مني ب10 سنوات اعرست به وعمره 29
جمانه وهي تحسب ع ايدينها سبقها مطلق بسرعه
يعني عمر بابا 46
جميلة :وشلون حسبتها بسرعة
مطلق : كلن وعقله هذا وانا بعمر 10 سنوات احسب بسرعة وانتي 17 سنه ولا تعرفين تحسبين
جميلة وهي تحط ايدها ع خصرها: شدخل العمر يافهيم
سفهها مطلق وناظر امه: كم عمر سديم
جمانه :السنه الجاية تصك 21
جميلة: بابا تزوج ام سديم وعمره كم ؟
جمانه: يقول تزوجها وعمره 25 وهي 24
ثم حملت بسديم بعمر 25
جميلة: متى انفصلوا عن بعض
جمانه بتنهيده :انفصلوا وسديم عمرها سنه وعلى طول تزوجت هي بواحد زوجته متوفيه ومعها بنت
وتربت مع سديم لين صار عمر سديم  10 سنوات وعاشت معنا
جميلة : اذكر لما كنا ندرس كانت هي صف 5
وانا اولى ابتدائي ماكان لها صحبات الا وحده اسمها غيد او غاده اتوقع حتى لما اقعد معاها ماتسولف كثير لكن كنت اخلص فسحتي وتعطيني فلوسها
مطلق : صح سديم ماتسولف معنا كثير لكن مره طيبه
جمانه:وكريمه
مطلق : مرره كريمه مرره وهي رايحه الجامعة اشتريت لي دونات وعصير
جميلة وهي تفكر : ماما كيف صارت سديم تحبك مع انها ماتسولف كثير ولا تحتك بالناس لكن معك عادي تسولف
جمانه رجعت خصله من شعرها لورا : سديم اول مابدت تعيش معنا لقيت صعوبة بالتعامل معها
كانت دايم لحالها ولا تجلس معي
كان ابوك دايم منشغل نفس الحين بس بكثره واذا جاء عصبي معها ويخليها تجلس معنا غصب
كنت دايم اسمعها تبكي بغرفتها وسكتت شوي وهي تتذكر سديم كيف كانت تصحى اخر الليل بكوابيس وتبكي لكن ماحبت تقول كل شيء لهم وكيف عانت مع سديم لكن اختصرتها وقالت : صرت ادخل غرفتها واقرا عليها قران والصباح للمدرسة كان اجهزها بنفسي لين ماتعودت علي
جميلة: غريبة هالانسانه
مطلق: لكنها ازين من بعض الناس
جمانه بحده: مطلق
جميلة وقفت بزعل : كلكم تحبون سديم اصلا اما جمانه دلوعة وبثره وبنظركم مافلح بشيء ومشت لداخل
جمانه بعصبية: ايش الكلام ذا يامطلق
مطلق : ماقلت شيء صدق دلعها يغث
جمانه: بس اختك ذي تتقبلها زي ماهي ولا عاد اسمعك تقول هالكلام مره ثانية فاااهم؟
مطلق هز راسه وسكت
وقفت جمانه بتلحق بجميلة مهما كان ذي بنتها وماتبي تصيير حساسية بينها وبين سديم بسبب هالكلام
___________________
عند الزين
كانت بغرفة البنات بعد ماوصلوا وامها راحت غرفة خالتها وقفلوا الباب هم وخالد
زينب وهي متربعة : تهقون شتبي اميمتي بخالتي
نهى: امرهم غريب
زين وهي جالسة ع سرير نور بعد ماعطتها جوالها اللي كات مع خالد : فعلاً غريب امرهم
زينب فتحت الدرج اللي جنبها وطلعت كيسين دوار الشمس ،ورمت واحد ع الزين :فصفصوا بس
نهى :ماكل فصفص انا يطلع ببشرتي حبوب
زينب وهي تفصفص: محد عزمك اصلا
نهى كشت عليها وانسدحت
الزين وهي تاكل دوار الشمس :وش هالدرج كل المأكولات به
نور بضحكه :درج عبقور الفرق ان هذاك بجيبه وذي جنب السرير
زين :ههههههههههههههه
نهى وهي متكيه ع يدها وتناظرهم : ابو جوكم حتى بعز الهم تنكتون
زينب وهي تفصفص وترمي ع نور :وشو من هم
نور بصراخ : لااا يامختله النمل بيجي سريري
نهى: قصري حسك وجع وناظرت زينب: وش من هم بالله يعني موغريبة وضع خالتي وخالد وامي ؟
الزين : ماحسه هم قد ماهو شيء غريب
زينب : والله شيء غريب صدق ويخوف
نور: مسوين من الحبه قبة
زينب:شكل امي تعطي وصاتها
سحبت نهى المخده اللي تحتها ورمتها بوجهه زينب وبعصبية: امك يااحيوانه لا تتفاولي عليها
نور رمت مخدتها بعد على زينب : جعل يومك قبل يومها ياللي ماتستحين
الزين بحده: بسس انتي وهي استغفرو وش هالدعاوي
زينب وهي تمسك راسها: جاتني دوخه ،استغفر الله ماقصد شيء شفيكم شبيتوا علي
نهى وهي ترجع تنسدح :مريضه
زينب ناظرتها وبستعباط قامت تلحن: مريضه احسني باموت مرييضه اشترو لي حوت
نور : الله يشفيك
رفعت نهى ايدها وناظرت فوق: امييييين
الزين: اسكتوا كأني اسمع صوت امي
ركضت نور عند الباب وفتحته على خفيف وطلت براسها ورجعت
:مافي احد
زينب : اقول بنات شكلهم مطولين
نهى : زين بتنامون هنا؟
زين: ماظن
رفعت زينب ايدها تناظر الساعة : الساعة ظ، الا ثلث ماتوقع خالد يوديكم البيت
زين: مجبور ياحبيبتي ماجبت لي ملابس اقل شيء
نور :ودي اقولك البسي معي لكن ملابسي ماهي بطولك
زينب: وانا ودي اقولك البسي معي لكن لو تمشين خطوتين طاح السروال
نهى ضحكت: الله ياخذ هالمبالغات اللي فيكم
نور: وش مبالغه صدق تراها طويلة
زين : مابيني وبينك فرق كثير
زينب : اوقفوا جنب بعض بشوف
وخرت الزين المخده من حضنها وراحت توقف جنب نور
زينب : فسخي ياانور شراباتك نشوف المساومة
نهى : شدخل الشرابات يامريضه
زينب: يمكن مطولتها هي
نهى وهي تناظر طولهم: مافي فرق بين طولكم الا شيء بسييط
نور وهي تتكي ع كتف الزين: ماعليه طلعتي براءة
نهى : كل ذا عشان ماتلبسينها معك
نور شهقت وحطت ايدها ع صدرها: انااا
الزين وهي توخر عنها : شئتي ولا ابيتي بلبس معك بلبس
نهى : فداك كل ملابسي ماعليك منهم
نور : وين انتي عصلا ملابسك مابتدخل بها
الزين : حسبي الله طلعتيني طويلة واخرتها بطولي واختك تطلعني عصلا والحين انتي تقولين دبه؟
زينب وهي تسحب كيس الفصفص اللي ع سرير نور وتفصفص منه: ماطلعتك عصلا مقصدي انا الدبه
نور :المهم حلفت ماتلبسين الا معي
زين: مين قالك اني مابلبس معك اصلا ؟ غصب عنك هو موب برضاك
نور: عاشت الروح السبورتيه
___________________
عند ريناد
ناموا الشباب كلهم من بعد العشا ، لان السفر كان متعب لهم ، اما عند الحريم ، كل الامهات نايمين من ضمنهم
تيما وعيال هيفاء
والبنات طالعين للحوش وجالسين على شكل دائرة
وبوسطهم الاشياء الباقية من السفر زي العصيرات والشبسات والبسكوتات والفصفص
ومهيره ومها جايبين معجنات وشاي
خلوني اوصف لكم اشكالهم بالقعده ذي
نبدا "بريناد "
فاتحه شعرها ومنسدح على يمينها ويسارها ولابسه بجامة سودا ساده معها قبوع من ورا والأكمام قصيره وفي البلوزه جيوب يمين ويسار وبنطلون البجامة واصل تحت ركبها بشوي

""ومها""

كانت لابسه بجامة بلون ازرق وفيه نقشات ابيض بلوزته بكم قصير بعد وبنطلونها طويل ومسويه شعرها جديلتين ومنزله خصلتين .
"مهيره "
.
لابسه قميص طويل واسع عليها بكم وسط بلون سكري
ورافعه شعرها كله بمساكة شعر "هيفاء "
لابسه قميص يوصل لنص الساق بكم قصير بقبوع من ورا
بلون وردي ومحدد بابيض
ورافعه شعرها لفوق بعشوائية
.
"حور"
لابسه قميص طويل باكمام قصيره شوي
وشبهه ماسك على جسمها بلون احمر مع اسود
وشعرها مسويته جديله على جنب ومنزله شوي لقدام ومميلته ع اليسار مع الجديلة .
ريناد وهي تضحك : المهم اول ماشافنا قام يصارخ جن جن وجاء بيقوم من سريره وطاح قدام السرير
مهيره: ههههههههههههه حسبي الله على ابليسكم خرشتوا الادمي
حور: هههههههههههه والله نزل لنا تحت وجهه ملون من الخوف وايدينه ترجف زين ماطاح من الدرج وهو يركض
هيفاء:هههههههههه الله لا يحطني بمكانه
مها: لييتك صورتي اشكالكم انتي وسلمان
ريناد وهي تاكل شبس : ماجاء ببالي
حور: سمعت خالتي تقول لامي بنروح المزرعة؟
مهيره: اي
هيفاء:اي مزرعة
مهيره : مزرعة عبدالله لو تشوفيينه شلون مغير فيها ماتصدقين
حور: خبري انها صغيره
مهيره : لا موب الصغيره اشترى وحده كبيره ريناد تعرفها وضبط فيها تضبيط والله ياهو يسحرر
مها بحماس: كأنها شاليه موب مزرعة
هيفاء:ماشاء الله والحلال وين وداه
مهيره: وداه للمزرعة الصغيره بس حاط برضو حيوانات بهالمزرعة
مها: عاد اتوقع اذا بنروح بنطول هناك لذلك خذو لكم اغراض من الحين
هيفاء : اي قالت لنا امي ""هيفاء تقول لام جواد امي ككونها ام زوجها ""
نجهز اغراضنا بنقعد اسبوع وبنرجع
ريناد: بس رمضان مابقى عليه شيء
مهيره: باقي اسبوعين اتوقع
مها: اسبوع ياحبيبتي وش اسبوعين
مهيره: زين اننا مقضيين من بدري اجل
ريناد : والله احنا ماخذنا شيء
هيفاء: باقي ثلاث ايام من هالاسبوع ويخلص
يعني ثلاث ايام على 7 يصيرو 10 بنقعد اسبوع تبقى ثلاث ايام نرجع فيهم نقضي
حور: اهنيك على هالحسبة لو انا مديت رجلي احسب فيها لان ايديني ماتكفي
ضحكوا البنات من تخيلوا شكلها
مها : بنات شرايكم نلعب تحدي وصراحه
ريناد بحماس : قدااام ياولدد
مهيره: شلون
خذت مها علبة مويا واشرت ع الغطا :ندور العلبة وهذا اذا جاء ع وحده فينا هي تختار وحده من الموجودين وتسالها اذا تبي تحدي او صراحه ،ثم الطرف الثاني تختار وبكذا تنسأل او نتحداها
حور:حلو
هيفاء:دقيقه قبل نلعب محد بيطلع من الرجال صح
مهيره : لا محد بيطلع واصلاً احنا بالحوش اللي خلف البيت يعني محد بيجي لهنا
ريناد: شكلك نسيتي البيت يااهيفاء
هيفاء: اي والله مرره ناسيته لاني اصلا ماقعدت كثير تقريباً شهرين وسافرت مع جواد
ريناد وهي تناظر الحوش وتتنهد والجدار اللي يفصل بين بيتهم وبيت خالها ابو عبدالله: هالحوش له ذكريات يازينها
مهيره: اي والله
مهيره: هههههههههههههه حور تذكرين عبدالله يوم ينشب لكم
حور: حتى ريناد كل صبح ناشبه عندكم مايرجعها الا خالي اذا نامت وباوقات تنام عندكم
ريناد وهي تحرك ايدها لهيفاء: اشاعات لا تصدقين كنت فتاة عاقلة ماتطلع من بيتها اصلا
مهيره :الله اكبر ومين اللي كل ليلة تصفق مها اذا قربت من عبدالله؟
ريناد ناظرت مها : تذكرين؟
مها هزت راسها بلا
ريناد رفعت ايدها: شفتوا ظهر الحق اتركوا الاشاعات
مها :ماذكر الا اول ابتدائي كان اخاف ارجع بلحالي ويجي ياخذني عبدالله وذي تنط تروح له قبلي واذا جيت بجلس قدام تصفقني وتجلس هي
ريناد ببراءة: مقصدي شريف انا انسانه اخاف اقعد لحالي تبين ترجعين مع اخوك وتتركيني؟
مهيره: كل عيال وبنات الحاره تجلدينهم من مين تخافين بالله؟
ريناد : ياربي يالاشاعات خلونا نلعب بس
هيفاء:هههههههههههههه اقرب مخرج
حور تضخم صوتها: عائلة ريناد ال.... الرجاء التوجهه الى البوابة رقم 27
مها ضحكت وحركت العلبة جات العلبة ان هيفاء تختار
حور: يلاا هيوف
هيفاء : اممممممم بختار ريناد تحدي ولا صراحة تبغين؟
ريناد : امممم لو اخترت تحدي بتخلوني اقوم واتحرك واسوي اشياء غبية؟
حور: شف الخبيثه تقول اشياء غبيه عشان نستخف بالقومه ومانقومها
ريناد : ههههههههه لا والله بس ببداية الشيخوخه انا عجزانه اقوم
هيفاء :زين اختاري اول
ريناد وهي تحك راسها : امممممم تحدي
هيفاء ابتسمت: حلوو حلووو
ريناد: انتي مرت اخوي الحبوبة
هيفاء: بلا مصلحه ..ابغاك تغنين
ريناد :لاااا ماقدر
هيفاء : مالي شغل غني
مهيره: تعرفين تعزفين صح؟
ريناد بفجعه: لالالالا ماعرف
حور: كذابة تعرف عبدالله معلمها
ريناد ناظرتها بزعل
مهيره :اجل نجيبه واعزفي
ريناد: لا تكفون بنقوم الخلق ماينفع
نوقف هنا ، بيكون تنزيل البارتات يومي
[/



تعديل غيم الكاسر; بتاريخ 10-03-2020 الساعة 07:39 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 12-03-2020, 04:37 AM
صورة لكل جزء حكاية الرمزية
لكل جزء حكاية لكل جزء حكاية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798202 رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


السلامم بداية موفقة ولك مستقبل في كتابة الروايات .. عندي تعليق واحد فقط بماء اني اكتب روايات حطي هذا الشي بعين الاعتبار يفضل تكبري الخط عشان يكون واضح للقراء ولا يكون صعب القراءة وشكرا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 21-03-2020, 12:20 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لكل جزء حكاية مشاهدة المشاركة
السلامم بداية موفقة ولك مستقبل في كتابة الروايات .. عندي تعليق واحد فقط بماء اني اكتب روايات حطي هذا الشي بعين الاعتبار يفضل تكبري الخط عشان يكون واضح للقراء ولا يكون صعب القراءة وشكرا


وعليكم السلام ، شكراً لمرورك ، نورتيني وأبشري ♥ï¸ڈ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 21-03-2020, 12:55 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


السلام عليكم ، للأسف التفاعل جداً مُحبط ، لكن مع ذلك بكمل

البارت ال10

ريناد: لا تكفون بنقوم الخلق ماينفع
هيفاء:اجل غني بدون عزف
مها: غني وش مانعك
ريناد بكذب: استحي
حور: من متى
ريناد بقهر: اص انتي
هيفاء: غنني يلااا ولا بغيره لحكم اقوى
ريناد :وش الحكم الثاني لو ماسويت ذا
حور : تطلعين الشارع كذا
مهيره:ههههههههههه
ريناد: دور هيفاء خلوها هي تقرر
سكتت هيفاء تفكر : لو ماتغنين بغيره انك تروحين مكان مونايمين العيال وتسرقين ريال من بوك ناصر وتجين
شهقت ريناد بخرعه: ياااانذذله ليتك قايله واحد من اخواني مالقيتي الا نويصر
مها: هههههههه ليه شفيه ناصر
ريناد على نفس الخرعه: ذا الحاسة السادسه عنده فل لو تمشي نمله حس فيها اجل اسرق من بوكه؟
هيفاء : الله الله غني
سكتت ريناد شوي وهي ماعندها حل الا تغني : زين وش اغني
هيفاء رفعت اكتافها بمدري
حور: غني لعبدالمجيد
ريناد: كنت افكر اغني له لك عناد فيك والله ماغني له
مهيره:زين عطينا اي شيء من زمان عن صوتش والله
ريناد: امممممم اوك تمام احممم احمم "واخذت علبة المويا""
يقولك ااااا تست تست
مها بضحكه: بلا مياعه
ضحكت ريناد ونزلت العلبة :
وبدت تغني بهدوء كان صوتها يقشعر الجسم من عذابته
ويخلي اللي مايحب غصب يحس انه يحب
""مرني مرني ""
إذا الوقت يسمحلك وتقدر
مرني مرني
ترى إنت عمري كله وأكثر
عسى وقتك يوافق
أنا يا سيدي عاشق
مرني
وسكتت شوي وابتسمت
سنة وأنا أنتظر
طال انتظاري والوقت محسوب
وأنا أدري العمر يا عمري ساري
ويا صبر القلوب
وأنا عمري حسابه لما اشوفك
يا زين الدنيا وعيوني تحوفك
وعسى وقتك يوافق
أنا يا سيدي عاشق
مرني
ألا يا آسري مثلي تشوقت
واشتاقت الروح
ترى يا ناظري ياخذني الوقت
وأيامي تروح
وغرامي اللي حبسته في فؤادي
يشيل الشوق وبصوته ينادي
وعسى وقتك يوافق
أنا يا سيدي عاشق
مرني
مهيره ومها بتصفيق : ااحللللللىى
مها: وشش هالصوتت
مهيره:والله من زماااان عن هالصوت صدق
مها: اي والله اذكرها على ايام المدرسة يوم تغني
حور بغمزه: ماتذكرين الجدران بعد
ضحكت مهيره واستحت ريناد اللي فهمت انهم بيطقطقون
هيفاء: شسالفه
مهيره : ههههههه هذي سلمك الله زمان
ريناد: اصصص
هيفاء : ههههههه شكل الموضوع حساس دام به اصص احكي احكي ماعليك منها
مهيره وهي تكمل : كان لا منعتها عمتي ماتجي عندنا توقف فوق هالجدار وهي تأشر ع الجدار اللي وراها المطل لبيتهم: وتغني
حور : ههههههههههههههه بس والله طرب
هيفاء: ماضييييك ههههههههه
مهيره: ليتها بلحالها
حور: تذكرين يوم مرضت واختفت
وازعجنا عبدالله بغناهه
مهيره : ههههههههههه وش كانت الاغنية ياربي ناسيتها
حور:كانت لعبادي اتوقع صح ؟
مهيره وهي بدت تتذكر وبحماس :ااي ااي
اللي يقول يالليل قلي وينها
مهيره وحور بصوت واحد يا ليل قولي وينها 
اللي شعرها عذبته ايدينها 
لا مرت النسمه عليه 
يرقص طرب ..
ولا رجعت يمه تبيه
ماس بعجب
يا ليل قولي وينها 
اللي ابعدت والشمس بيني وبينها 
كيف اصبح الميعاد صعب النطق 
والموعد طريق 
يا ليل قولي وينها
ريناد بمقاطعه بملل: خلاص يافله انتي وهي قالبينها جلسة وناسه
هيفاء: ماضيك ياريناد ههههههههههههه
مها: ويني عن هالاشياء انا؟
مهيره: انتي حالش حال نفسش لا شفتي ريناد بطريقش تركضين تغيرينه
مها: شريره
ريناد: تذكريين هالمواقف انتي؟
مها هزت راسها بلا
ريناد: اجل لا تصدقينهم المهم دوري
وبلعانه قالت ،اختار حور
حور :ذي البلشه والله
ريناد بخبث:تحدي ولا صرااحه
حور :صراحه طبعاً
ريناد تتنحنح وترجع الخصله اللي نزلت ع وجها لورا : تقييمك لنويصر
حور : شلون يعني
ريناد : يعني وش تشوفين مميزاته وايش احسن شيء بشكله
مهيره: ستين سؤال ذا
حور : لاحظتي
ريناد : لا ياروحي سؤال واحد وهو تقييمك بس هي حبت افصل واشرح
حور بخجل : عادي اشوفه
ريناد بتفكير : اممم يعني ماعنده مميزات
مها: جوال هو
هيفاء: حسيت للحظه انه كذا
ريناد: هه هه ه وناظرت حور: جاوبي
حور : امممممم للامانه يعني رجال
ريناد بتفاجئ: صدق والله؟ كنت شاكه انه رجل صراحه
مها وهيفاء ومهيره:ههههههههههههههههههههه
ريناد : جااوبي
حور :وش اقول
ريناد بطولة بال : وش افضل شيء بشكله وشخصيته؟
حور : شدراني قالوا لك مرتزه قدامه ظ¢ظ¤ ساعة ولا زميلي بالشغل
ريناد: يمه منك يقالك اقنعتيني الحين
اكيد شايفته وشخصيته بكنسل لك هالسؤال مع اني ادري انك نصابة تعرفين
حور : يالييل النشبة
ريناد: جاوبي يلا نبي نكمل لعب
حور : مدري لحيته حلوة
ريناد ناظرت فيها ببلاه شوي وانفجرو ضحك كلهم
حور بتسغراب: شفيكم
ريناد :ههههههههههههههههههه سحبتي ع شكله كللله وركزتي ع لحييته ههههههههههه
هيفاء: ههههههههه مالومها ماواضح منه الا الحية
مهيره: ماذذكره صراحه لذلك ماقدر اعلق ههههههههههه
مها: الا شفته انا هو اللي لابس ثوب سكري كذا صح؟
ريناد : اي هههههههههه
مها: لا واضح مزيون والله بس ان لحيته شوي كثيفه
حور بغيره: وين شفتيه
مها بورطه: طليت من الباب بنادي عبدالله شفته داخل وجنبه جهاد
حور : شافك؟
مها : لالالا وين لو شافني بنتحر
ريناد بهمس لهيفاء: هذا مايسمى بتحقيق الغيره
هيفاء:هههههههههههههه
رفعت حور ايدها وشافت الساعة 3 وشهقت : بنااااات السساعة 3 وخالتي قالت بنمشي الظهر بنتغدا هناك
هيفاء: يوههه مابنلحق ننام زين
ريناد وقفت : قوموا قوموا كل وحده تلف قشها يلا
وقاموا البنات يلفون الأغراض ودخلوا الغرفة
هيفاء : كيف بننام
مها: كلنا بغرفة وحده صفينا الفرش بالأرض لان خالتي فاطمة وخالتي سعاد بغرفتنا انا ومهيره
ريناد: حماس بننام سوا
مها : تعالي حطيت فراشش جنبي
مهيره وهي تأشر ع ثلاث فرش جنب بعض : وهذول لنا الثلاث تعالوا
انسدحوا البنات وكان ترتيبهم
مهيره_حور_هيفاء_مها_ريناد
ومقابلينهم تيما ورهف وفيصل عيال هيفاء
هيفاء بضحكه: ريناد ياحبك للزوايا
حور: الجن ماتحب الا الزوايا
مهيره: هههههههه اعوذ بالله
مها: بنات ترا اخاف
ريناد وهي تمسك يد مها : تخافين وانا هنا
مهيره: مها تأملي شكل ريناد لا تصحين وتشوفين كشتها ثم تصارخين
حور: ههههههههههههه تقولها تخافين وانا هنا واخرتها تنخرش منها
هيفاء:هههههههههههه اسكتوا لا يصحون عيالي
مهيره: اشش خلاص ناموا
مرت الغرفة بهدوء حوال خمس ثواني ثم ضحكت ريناد
وتبعتها ضحكت هيفاء ثم مهيره
حور:هههههههه بسم الله شفيكم
ريناد : مدري لييه مر براسي شكل فواز وهو يقول جني جني
هيفاء: انا تذكرت حور من الحشر اللي جاها قالت لحيته
مهيره : ههههههههههههههه انا اتخيل شكل مها لا صحت من النوم وشافت كشت ريناد هههههههههه
حور ومها :ههههههههههههههههههههههه
مها: اسكتوا تكفون ابي انام ورانا قومه من الصبح
مهيره وهي توها تتذكر: يارب عبدالله يجيب فطور جاهز مافيني شده للقومه ثم سكتوا شوي
وتنهدت ريناد
البنات : هههههههههههههههههههههه
ريناد بستغراب وهي ماحست ان تنهيدتها واضحه: شفيكم اعوذ بالله
هيفاء: ذابحك الحب
ريناد: هاه
مهيره: التنهيده دماار ههههههههههههه
مها: ههههههههه اخوي شمسوي فيش
ريناد بهمس لمها مايسمعه غيرها: نفس اللي مسويه اخوي لك ""تقصد سلمان""
انكتمت مها اللي كانت تضحك
هيفاء: خلاص يابنات جد هالمره نبي ننام لو تقوم رهف والله لاخليها تصيح بنص الغرفة ولا اطلعها
حور: لا خلاص تكفيين ولا صياحها (وسكتوا هالمره جد وناموا البنات )

.
.
.
.
.

الصباح
صحى من نومه صلى الفجر وراح للمطبخ يسوي له قهوة
واول ماحطها ع النار جلس ع اقرب كرسي ينتظرها تخلص وفتح جواله يفرفر بالرسايل
ودخل على محادثة نوف
وارسل لها : صباح الخير ..بداوم اليوم وانتي ؟!
التفتت للقهوة اللي بدت تثور وخذاها وحطها بكوب
دخلت امه وهي تستغفر : استغفر الله ،لا اله الا الله اصبحنا واصبح الملك لله ..علامك ياوليدي تشرب قهوه قبل الفطور تضر صحتك كذا

عبدالعزيز وهو يشرب وينزل الكوب: ماعليه يمه ماقدر افطر قبل لا اشربها

وباس راسها ..صباح الخير
ام عبدالعزيز: صباح النور يايمه
عبدالعزيز: ناقصج شيء يالغالية اييبه معي وانا راد للبيت
ام عبدالعززيز وهي تفتح الثلاجه وتطلع الخضروات والبيض ..: وين بتروح توك ماطبت
عبدالعزيز: مداوم والله امس طالبني استاذ بدر
ام عبدالعزيز : زين انتبه ع نفسك يايمه وسكتت شوي الا ماقلت لي وافقت البنيه؟
عبدالعزيز ابتسم لما تذكر خجل نوف :اي يايمه وافقت
ام عبدالعزيز بفرحه:الله يكتب اللي فيه الخير واشوف عيالك قبل موتي
نزل الكوب عبدالعزيز بسرعه وباس ايدها وراسها: بسم الله عليج يمه جعل يومي قبل يومج
شنو هالحجي
ام عبدالعزيز وهي تمسح على وجهه: الله يقدرني واسعدك زي ماانت سبب لسعادتي يايمه
عبدالعزيز باس ايدها: والله انتي اللي سعادتي بهالدنيا بعد الله ثم هالشيطانه
ام عبدالعزيز وهي تحط ايدها ع وجهه: تكفى يايمه لا تزعل من الحجي اللي قالته لك عهد علي تيي لحد عندك تعتذر وتبوس راسك بعد لكن لا تاخذ بخاطرك
عبدالعزيز حط ايديه على ايدينه وباس باطن كفها : مازعلت يايمه ذي امانة ابوي برقبتي واي شيء تقوله ماينوخذ به توها ياهل
ام عبدالعزيز: الله يسعدك ويفتح لك ابواب رزقه ياعزيز ويحقق لك كل ماتتمنى
عبدالعزيز : اميين يايمه اميين الله ييديمج لي ولا يحرمني زولج
ام عبدالعزيز وهي تمسح دموعها اللي نزلت : اميين يلا خلني اسوي لك الفطور
عبدالعزيز :شرايج يمه انا اسويه وانتي ترتاحين
ام عبدالعزيز:لا يمه روح تجهز وراك دوام
عبدالعزييز وهو يناظر الساعة بجواله: تو الناس وكلها بيضتين اقليها ونحط الزيتون والجبن بالصحن وانتهى
ام عبدالعزيز: انزين وانا بزهب الشاي
عبدالعزيز : تمام يلا
وبدا يطبخ مع امه ويسولف ويمزح معها


.
.
.
.



عند نوف صحت من الصبح وشافت رسالة عزيز وردت ب"أية
وجالسة تفطر قدام ابوها
نوف: يبه
بدر وهو ينزل كاس الشاي : هلا
نوف: لا تشيل بخاطرك والله البيت صارت كئيب وانت متضايق
بدر بتنهيده وحاول يبتسم: ابشري يايبه ابشري
نوف : لا صج ابيك تبتسم موب تسليك
بدر : ماعليك ببتسم لا حددنا انا وعزيز زواجج
نوف اللي كانت بفمها اكل وبلعته غصت فيه وصارت تكح
بدر بسرعه مد لها المويا: بسم الله عليج
نوف وهي تشرب مويا : يبه موجذي الاباء يقولون لبناتهم مهد لي الموضوع شوي
بدر :ههههههههههههه بالله
نوف :ااي الا ماودك نخطب لك؟
بدر : شرايج انتي تاخذين عزيز وانا اخذ امه ونصير جذي قرايب
نوف : هههههههههههه فكره مش بطاله عاد وش زينها خالتي كوثر
بدر : اسمها كوثر بعد والله كويس
نوف: ههههههههههه لا صج يبه ليه ماتتزوج؟
بدر :لا مرتاح وانا جذي عزوبي
نوف: عيل جذي مابتزوج بيلس
بدر بضحكه: انا ابي ازوجج وافتك تبين تنشبين لي ؟
نوف :لا صج يبه مايقوى قلبي تعيش بلحالك
بدر : دامج مصره عادي نقول لعزيز انج موموافقه
نوف بسرعه : لالالا يبه ماقصدي جذي ثم سكتت شوي حست ع اللي قالته
بدر : هههههههههههههههههههههه عيل اتركي عنج الدراما
نوف : ماقصدي جذي اقصد يعني
بدر بتسليك: خلاص خلاص وصل العلم
نوف تفشلت ولا عندها الا تغير الموضوع: الا يبه شتبي بعزيز اليوم ؟
بدر وهو ياكل : بقوله انج موافقه
سكتت نوف وبنفسها: "بتكحلينها عميتيها افضل لج تنطمين"
بدر : بتداومين اليوم
نوف :اي يبه
بدر : انزين افطري بسرعه خلينا نروح سوا
نوف: بروح بسيارتي
بدر بمزح: لا روحي معي اليوم بلاها كثرت السيارات تسوين زحمة بمواقف الشركة ع الفاضي
نوف : هههههههههههه بدر للتوفير
بدر وهو يشرب الشاي : هذا هو
نوف :انزين نروح معك استاذ بدر مابنئول اشي
بدر :ذكرتيني باينورا
نوف : عادي ذي معجبه فيك يبه
بدر :ههههههههههههههههه الا ع فلوسي ولا ويهي مافيه شيء ينعجب به
نوف: افا نسمي هذا تواضع؟
بدر : شنو تواضعه شايفه الخشه انتي ؟
نوف: والله انك مزيون يبه
بدر:القرد بعين بنته اسد
نوف وهي تغمز لابوها: احلى اسد
بدر: عن العيارة بس افطري بسرعه
نوف وهي توقف وتشرب عصير البرتقال بسرعة: يلا خلصت
بدر بمزح : انتظري بخلص كوب الشاي
نوف بصدمه: لك نص ساعة تقولي يلا يلا وشربت عصيري دفعه وحده لين بغيت اموت وانت بتشرب الشاي للحين؟
ضحك بدر ووقف : ههههههههههههه اتغشمر وياج



.
.
.
.


صحت من النوم واتجهت مع البنات لالمطبخ يسوون فطور
أسترسلت زينب وهي تقطع الطماطم : مين فيكم شاف خالتي او خالد
نور:من صحيت وخالد ماهو بالبيت
الزين:وامي ماشفتها صراحه اتوقع نايمه
نور وهي تحط السكر ببراد الشاي:بروح اشوف وين هي واجيكم وطلعت
زينب رفعت راسها تناظر الزين السرحانه
زينب : زين
الزين رفعت راسها : هلا
زينب :ودتس تلقين اهلتس؟
الزين:مدري
زينب: شلون مدري
الزين: مستحيل القاهم اصلا
زينب: واذا لقيتيهم بتعيشي معهم؟
الزين:اذا لقيتهم يصير خير
ابتسمت زينب وسكتت
جات نور : لقيتها نايمةبغرفة خالد
زينب: وخالد وين نام
نور:شفت فرشة وبطانيه بالمجلس اتوقع نام هناك
زينب: يمكن
زين: غريب وش تكلموا فيه
نور : ياخبر اليوم بفلوس بكرا ببلاش
زينب وهي تاكل الطماطم: والله يالقافتنا يالحريم فل
الزين سكتت وهي تفكر وش السبب اللي يخلي خالد يجيهم تالي الليل عشان امها تكلم خالتها


.
.
.
.




الساعة 8:47

صحت مهيره وراحت تتوضأ وتصلي
وطلعت لبرا اول ماخلصت ، شافت خالتها وام ناصر وامها اللي بيدها رهف بنت هيفاء


مهيره ببتسامة: صباح الخير
ام جواد: صباح النور
ام عبدالله: وش هالنووم ؟ كانكم موتى
مهيره جلست وبخجل وهي ترجع شعرها ورا اذنها: معليش والله امس مانتبهنا للساعة ونمنا متأخر
ام جواد: اي اشوف هيفاء عيالها قاموا ولا حست عليهم مع انها بالعادة تحس
ام ناصر : صحيهم يصلون لا تروح عليهم الصلاة
وقفت مهيره : ابشري
دخلت غرفة البنات وشافت اشكالهم ضحكت كان واضح عليهم نوم التعب من السفر والسهر
مهيره : بناات بنااات قوموا صلاة
:.......ولا من مجييب
مهيره وهي ترفع صوتتها : بنااات قوموا صلاااة الساعة صكت 9 بتروح عليكم
صحت حور وجلست على طول وبخرشه: كم كم قلتي
مهيره: 9
وقفت حور بسرعه وركضت للحمام
مهيره: بنااات قوموا
هيفاء وهي مفتحه عين ومغمضه عين : نقوم وين
مهيره:صلاة يابنات صكت 9 وانتم نايمين
هيفاء جلست بكسل وهي تفرك عيونها تبي تصحصح: يلا قمت
مهيره: حركي هذول خليهم يقومون بعد
هيفاء وهي تضرب كتف مها على خفيف: مها قومي
مها بكسل وتمتمه: وخرو عني بناام
مهيره بعصبية: اقولش فزي ع حيلش صلاة اتقولين بنام
جلست مها بسرعه: هاه
مهيره وهي تتكتف : صلاة
هيفاء: رينااد قومي
ريناد بتعب وهي تغطي وجها بالبطانية: والله اللي تقرب صوبي لا اطلع فيها دروس جهاد كل ابوها
هيفاء: اعوذ بالله
طلعت حور وهي فاكه شعرها وتلويه عشان ترجع ترفعه: هيا قومي صلي لا انا اللي اطبق دروس جهاد فيك
مهيره:وش دروسه
وقفت هيفاء وراحت للحمام ووقفت مها وطلعت
حور : معلمها مصارعه
ريناد من تحت البطانية:الله يخلف على ابليس اسمها مصارعه اجل
حور : قومي صلي
مهيره: قومي ياريناد الصلاة أهم من هالنوم
ريناد وهي تنزل البطانية : علموا انفسكم انبح صوتي وانا اصحيكم اول مااأذن خالي
حور: يعني صليتي
مهيره: اما قمتي ع صوت ابوي ،والله ماحسينا
ريناد: نومي خفيف توكلوا عني وطفوا هالنور بنااااممممممم
فرشت السجادة حور وجات هيفاء: استني بصلي معك
مهيره: قومي نفطر سوا
ريناد بصوت باكي : تكفييين مهيره خليني انام والله احس ببكي كل مااغمض يصحى احد جيت بنام صحى فيصل ثم رجعت بنام صحت رهيف ورجعت بنام جت تطل علينا خالتي ثم امي واخرتها صحيتي انتي وقروشتي ام امنا تكفوون يانااسس بناام بنااام بنااام
مهيره: بس بسسس بسم الله اشتغلتي
ريناد وشعرها منسدح حواليها يمين يسار وفي منه على وجها بفيس حزين: احبش نفداش خليني اخمد ساعتين ثم بقوم ولا يهمش
مهيره بضحكه: عشانش حكيتي بالشين والله لا اخليش تنامين كم رنوده معنا بس ؟
حور بعد ماسلمت هي وهيفاء: خلوها تنام لا تنفس علينا بطلعتنا
مهيره وهي ترفع ايدها: والله ماقدر ازعلها وننفسها جاينا تهديد من الوزارة الخاصة
ضحكت هيفاء اللي فاهمه مين الوزارة الخاصة ووقفت تفسخ عبايتها وهي تستغفر وتقرا اذكار الصباح: مهيره شفتي عيالي ؟
مهيره: رهف مع عمتي ام جواد وولدش ماشفته
طلعت هيفاء وقالت ريناد : سواليفكم لا هنتوا برا
حور: يابنت استحي ع وجهك ترانا ضيوف عندهم وتطردينها
مهيره : وش هالحكى ياحور والله زعلت عليش
ريناد وهي تقلد لهجة مهيره والنبرة وبصوت ناعس: والله عيب عليش ياحور هذا بيت خالنا وش هالحكى
حور : انخمدي ساكت
طلعت مهيره ولحقتها حور
ريناد بصرراخ: النوووووررر
رجعت حور بعصبية: قصري صوتك يامال العمى
ريناد بحزن:اللي يعمي ابليسس
طفت النور حور وطلعت
بالصالة عندهم
ام عبدالله: وينهي رنيد
ام ناصر بستغراب : رنيد
ضحكت مهيره: يووه دوخنا عبدالله بهالاسم ليين نشب الاسم بلسان امي
ام جواد: هههههههههههههه
ام ناصر: وينها طيب
جات حور بعصبية : يمه بنتك ذي بجلدها يوم من الايام
ام عبدالله: بسم الله هدي يايمه شفيش
استوعبت حور وجود خالتها واستحت وابتسمت: صباح الخير
وجلست جنب هيفاء اللي جالسة جنب ام عبدالله
ام ناصر وهي تنزل كاسة الشاهي من يدها: وش مسوية ريناد
مهيره: تصارخ تبي تنام
ام جواد :عاد نومها خفييف مرره
ام ناصر :نفس ناصر نومه خفيف
ام جواد: اي هي وجهاد من عيالي اللي نومهم خفيف الباقي لو اصحي فيهم عام محد صحى تقل موتى
حور بصدمه :حتى انا يمه ؟
ام جواد:انتي على مزاجك عاد لو للصلاة فزيتي لو غيرها ماتقومين لو اكسر الغرفة فوق راسك
ام عبدالله: زين انها تقوم للصلاة اجل
هيفاء: والله جواد نومه ثقيييل وفيصل طالع وراه بهالنومه
ام جواد: اغلب العيال نومهم ثقيل موب زي البنات
مهيره:استغربت صراحه انها صحت ع صوت ابوي وهو يصلي
ام جواد: لا ريناد كذا تصحى بسرعه لكن اذا تعبانه لو تحركينها ماقامت
حور: تو بغت تاكلنا عشان تنام
ام ناصر: ههههههههههههه لا صار فيها نوم لاحد يجي يمها بتاكله والله
مهيره: امس اقتنعت انها كبرت وتغيرت وصارت أليفة
لكن اليوم غسلت يدي
ام عبدالله: هههههههههه لا يسمعونش بعض الناس بس والله ان يقومون الدنيا عليش
ام جواد: ههههههههههههه
ام ناصر: تقصدون عبدالله؟
ام عبدالله: اي من قبل تجون وهو رايح جاي يوصي فيهم لاحد يزعلها لاحد يضايقها خلوها ترتاح وتعليمات وتهديدات
ام ناصر ابتسمت: الله يكتب بينهم نصيب
الكل :اميين


شوي سمعوا صوت من براا يقول معهم: اميين ويزوجني
ام جواد: ههههههههههههه لا تجي ياولد : ماني بجاي لكن ابي اسلم على خالتي من امس ماشفتها
ام عبدالله وهي تلبس طرحتها: منهو ذا
ام جواد:فواز
تقدمت ام عبدالله وطلعت له : ماشاء الله يافواز كبرت وتغيرت صاير رجال
فواز وهو يسلم ع راسها: كلنا نكبر ياخالة محد يبقى صغير
ام عبدالله: الله يحفظك يارب شحالك
فواز: ابد حالي طيب الحمدلله انتي شخبارك
ام عبدالله:نحمد الله ،هاه عساكم نمتوا زين
فواز:الحمدلله منيمنا خالي من الساعة ظ،ظ¢ ومصحينا ظ¤
للصلاة
ام عبدالله:زين ماسوى افطرتوا زين؟
فواز وهو يحك راسه: الحمدلله
ام عبدالله:جعله عافيه
فواز: يلا ماطول عليك حبيت اسلم لان ممداني اسلم امس
ام عبدالله ببتسامة: سلمت بسلامك
باس راسها فواز وراح وهي دخلت
ام عبدالله وهي تنزل طرحتها: ماشاء الله عيالش يافاطمة كبرو وتغيرو
ام جواد:محد يبقى ع حاله يابدرية
ام عبدالله: اي والله ، الله يحفظهم لش يارب
ام جواد:اللهم اميين

.
.
.
.

عند الرجال
بعد مافطروا وخلصوا جالسين بالديوانية يشربون شاهي ويسولفون
جهاد: يارجل كلها كوم ويوم جينا بنبارك للرجال كوم ثاني
ناصر:هههههههههههههههههه الله لا يعودها من ايام
عبدالله:الا الله يعودها ياشيخ وش احلى منها بالله
ناصر: يارجل كنا سبايك ههههههههه
فارس: اذكر لا رفضنا نحضر العزيمة خالي وابوي بالخيزرانه يمحطونا
عبدالله: للامانه عن نفسي كنت اتحمس للزواجات والعزايم
جهاد : انا وانت وناصر نتحمس لها موب لله
فارس: انا ماروح لها بسبايبكم
ناصر بضحكه : تذكرون يوم نزرف العصيرات بجيوبنا؟
سلمان: اما كنتوا تسرقون
عبدالله: ماهي بسرقة لكن بدال مانشتريها من البقايل ناخذها مجاني
جواد وهو يتكي وجنبه ولده :سقى الله ايام الددسن
فارس بضحكه: تذكر يوم اسرقها وابوي يمحطك؟
عبدالله:ههههههههههههههههه حتى انا جلدني وشدخلني مدري
ناصر: متى ذا
جهاد: يوم نروح مزرعة خالي نسرق منجا
ناصر: بس بس تذكررت
سلمان بتفاعل لسوالفهم وبضحكه:وش صار
عبدالله : هذا سلمك الله فارس زرف سيارة عمي
ويومها انا بمزرعة ابوي اناظر الحلال وكذا
ويجيك جواد وجهاد وفارس بالددسن كاشخين
وناصر متعلق بالحوض
ناصر:هههههههههههههههه ومبسوط كنت
فارس: ههههههههههه ونتعلق بشجرة خالي دامه موب موجود قلنا ناخذ لنا منجا وكذا
جهاد: والله لييته جانع البلا انه اخضر وحامضض
عبدالله: بس والله ياله طعمم
فواز: سالفتكم للبيع
ابو عبدالله اللي يسمع سوالفهم وساكت مشغل الراديو : لا والله في مكينات حلاقة للبيع ودك بهن
الشباب ضحكوا على فواز اللي انكتم
ابوعبدالله: ها علامك ماترد
فواز حك شعره وسكت
سلمان: كملوا وكيف قفطكم خالي
عبدالله التفت لابوه : يبه وش دراكم انهم بالمزرعة اذكر جيت انت وياه وهو معصب وتقوله اجلد عبدالله معهم
ناصر: عاد خالي ماقصر والله
ابوعبدالله وهو ينزل الراديو ويتكي على يده :جاني ابوكم يصارخ ياخليفة الحق الددسن مالقيته وانا والله اني شاك انكم ناويين تتجمعون مع عبدالله لان بالعادة الولد مايقوم متحمس
وزبدة العلم قلت له بس اطلع معي اعلم وين الددسن
ونطلع الا ونلقاه بالمزرعة زي ماتوقعت وسكت يمسح على لحيته
جهاد:ههههههههههههههه البلا يوم شفت ابوي نزلت
يقالك اني مؤدب واقف صنم
جواد:والله انا شلت نعالي واحط الثوب بفمي واهج
عبدالله:هههههههههه ماضحكني الا فارس مسوي يساعدني قام يحفر وش دخل الحفر مدري
جهاد:والله تقل ارنب هههههههههههههه
المهم وانجلدنا ثلاثتنا وجواد شرد
سلمان: وليه ناصر مانجلد
فارس: هههههههههههههههه ذا سالفة ثانية لو تشوفه اول ماشاف ابوي ،شفت الكوالا كيف تنام وهي ضامه الشجره
ناصر: والله من الخوف ماحسيت بنفسي الا واشد ع الشجره جاتني ام الركب قمت اتنافض من الخوف لا اطيح شديت عليها
ابوعبدالله ضحك وكأنه تذكر شيء: اذكر ابوكم يوم يضربكم كيف ماسك جهاد من بلوزته وهو يرافس بالارض يبي يشرد ماكسر خاطري الا شكله والله
عبدالله: ههههههههههههههههه كانه تيس الأضحية لا جينا نذبحه والله مانشوف الا الغبره وهو يرافس
ضحكوا الشباب ع التشبيهه
فواز: هههههههههههههههه الحمدلله ماني على ايامكم
ابوعبدالله :والله لو انك على ايامهم كانك الحين رجال
سلمان وهو يحك جبهته: احح
فواز: افا ياخال ماني برجال الحين؟
ابوعبدالله: طالعة لك شعرتين بوجهك وشعرك سايلن على وجهك تقل بنوتي وتقولي رجال ؟
فواز وهو يتربع: الرجولة بالافعال ياخال ماهي بالشكل
ابوعبدالله : وش هن فعولك ياابوجابر ؟ والتفت لعبدالله ، بالمزرعة الليلة جهز الوضع نخليه يذبح لنا
فواز بخرشه: اذبح وشو
ابوعبدالله: اختار وش تبي ؟
سلمان بهمس لعبدالله: يارب مايفشلنا ويقول عصفور
فواز بدلاخه: ديك
ابوعبدالله ضرب بعصاه ع الارض:ابوك ياولد
فواز بهمس للشباب: شفيه خالي مستقعد لي
ناصر بنفس الهمس :يسنعك وبصوت عالي: ياخال
ابوعبدالله: سم
ناصر بخبث: على حواف عصاك يااخال سنعهم اثنينهم
ابوعبدالله: لو ابوك مابيزعل والله لا اخلي هالعصا تتريقص عليهم
سلمان بفجعه:وانا شدخلني
ابوعبدالله : اقوله وش فعولك يقول اذبح ديك
بعمرك تدري اننا نتزوج؟
جهاد : زمان اول غير عن الحين ياخال
ابوعبدالله: الرجولة ماتتغير على مر الزمن
جواد وهو يمسح ع شنبه: وفواز رجال بس توه يتعلم
كلنا كنا مثله حتى ارنب مانذبحه ولا نفهم شيء
ابوعبدالله بفخر: ونعم فيكم والله انكم رجال وينشد بكم الظهر
الشباب : الله ينعم بحالك
وقف فواز وطلع من المجلس
ولحقه سلمان
عبدالله بهمس للشباب: تهقون زعل
فارس: اي والله
ابوعبدالله: عيال هاليوم لو مامشينا وراهم وسنعناهم بيضيعون وسكت شوي : ابوك متى يوصل ياناصر
ناصر:الساعة ظ،ظ¢ يااخال
ابوعبدالله : اجل نصلي الظهر ونروح له وننهج للمزرعة
والتفت لجواد: وابوكم متى جاي
جواد: معه ياعم
هز راسه ابوعبدالله وسكت
جواد وهو يلتفت لجهاد: قم شوف فواز وين راح
عبدالله بسرعة: لا خلك انا بقوم اشوف
جهاد: لا بروح معك
وطلعوا وجلس ناصر يسولف مع ابوعبدالله هو وجواد وفارس






عند فواز طلع برا البيت وجلس عند الباب بضيق وجنبه سلمان حط ايدينه ع كتفه : يارجل لا تضيق على خاطرك تعرف الشياب حادين شوي ولا يدرون وش يقولون زود ع كذا تفكيرهم غير عن هالجيل ويستغربونه
فواز: ماقهرني الا يوم يقول بنوتي
سلمان: طنشه ياولد شايب
طلع عبدالله وجهاد وهو يتمازحون وكل واحد يضرب الثاني بكتفه
عبدالله بضحكه:اركد يارجل
والتفت لفواز اللي الضيقه واضحه بوجهه ورفع ثوبه وجلس جنبه وجاء جهاد وسوا نفس عبدالله وجلس قدامهم
عبدالله وهو يتنحنح: فواز
سكت فواز ولا رد
جهاد: والله احمد ربك يافواز جاك كلام قدامنا بس احنا بعمرك نتفشل قدام الخلق
عبدالله : تذكر ياجهاد يوم يسوون عزيمة اهل الحار ؟
جهاد: اي والله "والتفت لفواز" تخيل عزيمة ماهي بلنا ومعزومين لها وجالسين شوي الا ابوي يقول قوموا صبوا قهوه للرياجيل شفيكم مترززين كذا تقل عرايس
سلمان: احح والعزيمة ماهي بلكم؟
عبدالله: لا والله ماهي بلنا بس زمان كانوا اهل الحارة كانهم اهل مثلا عزيمة هالرجال "اشر ع الباب اللي ورا جهاد " يقوم فيها هالجار واشر ع الباب اللي جنب سلمان :وهكذا يعني
جهاد: ولا مره عبينا الفنجال لين فوق والله يارجل شوي ويجي بجبهتي حتى القهوة امتلت بثوبي وصياح من ابوي
عبدالله: وذا كله هين غير كذا عادي جارك يهاوشك قدام ابوك وياويلك ترادده
سلمان : والله صدق لا قالوا شوف مصايب غيرك تهون عليك مصيبتك ، حز بخاطري الهرج لكن الحين هان ،وناظر فواز: تخيل يفشلك قدام الجيران
يوهههه يافشلتااه
جهاد: عاد خاالي ماقال هالهرج الا لانه يعتبرك منه وفيه ويحبك شوف استحى يقول لسلمان لكن قالك انت من حبه لك
سلمان: قصدك انه مايحبني
عبدالله: جاك الثاني اترك حركات البنات بالله
سلمان بضحكه: والله امزح
فواز ضحك على كلمة سلمان: هذا همك انت
اذا الحب كذا تكفون لاحد يحبني
جهاد: خذ الامر بروح رياضية ياخي وتراه مايقصد يقلل من قيمتك ولا يجرحك لكن يبي يشوفك بصورة احسن
فواز: يعني صورتي شينه؟
عبدالله ضربه ع راسه: ياخي انت من وين تفهم؟ ابوي تراه مايحب الشعر الطويل اللي كذا
فواز يناظر عبدالله بنص عين: على اساس شعرك قصير؟
عبدالله وهو يرجع شعره لورا: ومين قالك مايهاوشني عليه؟ لكن شعري نوعاً ما موب زيك انا مطوله كله ومقصر اللي قدام"كانت اللي قدام توصل لعيونه تقريباً عكس فواز وسلمان اللي توصل لخشمهم ومن ورا مقصرينه ""
اما انت مطول اللي قدام ومحلق اللي ورا
فواز:عاجبني شعري ياخي
جهاد: هو حلو ماحد قال شيء لكن نقولك هو مايعجبه
عبدالله: شايبنا لا يعجبه عجب ولا صيام برجب نفس ابوك لا شافني طلع فيني ستين عيب
ضحك جهاد ع كلام عبدالله الاخير اللي قاله من قلب وحط ايده ع كتفه: بتهون ياخوي بتهون
عبدالله بتنهيده: الحمدلله ع كل حال بس والتفت لفواز: يلا تعاال جوا والله ياهي شمس تصقع صقيع دق جوال جهاد اللي وقف وراح بعيد يكلم
وقف فواز ووجه باقي زعلان ضربه سلمان ع كتفه:روقنا ياشيخ
فواز هز راسه وسكت
سلمان : تبي نمقلب ريناد عشان تروق ؟
مامداه ينتظر الرد الا وجاته ضربه ع راسه باقوى شيء
عبدالله وهو يمشي من عنده : كأنك كفو جرب
ضحك فواز وسلمان تحسس مكان الضربه: ماهي بيد الا حجره
عبدالله: جاك العلم هالمره بيدي لو تسويها قسم بالله بعصا ابوي
سلمان وهو يلحقه وفواز وراه يمشي وبمزح وهو باقي يمسح مكان الضربه: وانت وش دخلك اختي
وقف عبدالله والتفت له بجدية على جية جهاد : ترا لا تظن بكلامك ذا بستحي بقولها لك وبوجهه اخوانها بعد ورفع راسه لجهاد اللي صار قريب منهم ووقف جنب فواز ،والله واللي رفع سبع سماوات اللي يمس ريناد بشيء بسيط بس او يضايقها بحركة مابقول اخوها واسكت قسم بالله لا يشوف شيء مني مايسره
جهاد بستغراب من نبرة عبدالله الجدية رفع حاجبه: وش في
مشى عبدالله لداخل ولا رد
التفت سلمان لجهاد: ياولد امزح قلت لفواز نمقلب ريناد عصب وقلب الوضع جدي
جهاد اللي ماعجبه نبرة عبدالله وطريقة كلامه لكن سكت بتفهم لوضعهم وهو مايقدر يقول شيء : امشي بس لداخل
دخلوا لداخل وشافوا عبدالله متكي يسولف مع جواد

.
.
.
.

" بالشركة "
عبدالعزيز جالس بمكتب بدر
بدر وهو يريح ظهره على ورا : والله ماعرف ياعزيز مالي اعداء انا وهذا اللي مخليني مستغرب
عبدالعزيز وهو يقدم جسمه ويحط ايده ع الطاولة:متأكد مالك اي اعداء؟
بدر بنبرة حايرة: ابداً
عبدالعزيز بستغراب : ماقد صارت بينك وبين احد مشاكل
بدر وهو يتقدم للطاولة ويحط ايده عليها ويجمع اصابعه ببعض:اخبر المشاكل على ايام الجامعة بس
عبدالعزيز :ماتتوقع احد منهم شايل منك؟
بدر وهو بدا يفكر وطرى على باله نفس الشخص اللي جاء بباله اول لكن استبعده بعد مادق عليه ولقى الرقم مفصول: لا ماتوقع
عبدالعزيز: اجل مافي سبب الا انه فعلا شخص من اللي طردتهم
بدر:نقول يارب
عبدالعزيز: ولو اني شاك بهالأتراك لكن الله اعلم
بدر: لا ماظن
وسكتوا شوي ثم قال بدر بجدية: عبدالعزيز
عبدالعزيز بتركيز: امر
بدر تقدم لقدام الطاولة شوي وجمع ايدينه بجدية :موافقتي الحين هي عن ثقتي فيك وانك تستاهلها وبكون مأمن عليها ولو كان عندي شك فيك بمثقال ذرة صدقني مابسكت عن طلعاتها معك
عبدالعزيز وهو فاهم مقصده لكن حب يوضح اكثر : مين؟
بدر: نوف موافقه ياعزيز واتمنى تصونها وتحطها بعيونك ، ولو بس تتأذى انت تعرف شنو بيصير فيك؟
هز عبدالعزيز راسه: بنتك بتكون بالحفظ والصون يااستاذ بدر
بدر :ماعندي شك بهالشيء وتقدر تييب اهلك ونتممها على خير
عبدالعزيز بتوتر: متى تكونوا فاضين ؟
بدر : متى ماحبيت الله يحيك
عبدالعزيز :الله يكتب اللي فيه الخير
بدر وهو من داخله خايف ان شكوكه ناحية هالشخص المجهول تكون صحيحه لكن حب ساخذ احتياطه: عزيز
عبدالعزيز: امرني
بدر : ابطلبك طلب
عبدالعزيز: انت تأمر
بدر: ابيك تملك ع نوف يوم الخميس ذا
عبدالعزيز وهو يرفع طرف شماغه لورا : يكون افضل بالنسبة لي
بدر: وافضل للجميع
عبدالعزيز: نجيكم يوم الخميس انا والأهل والمملج
بدر : الله يحيكم
وقف عبدالعزيز ووقف معه بدر وصافحوا بعض
بدر ببتسامة: ع البركة ان شاء الله
ابتسم عزيز وطلع من المكتب وهو متوترر وفرحان وبداخله مشاعر محتاسه حوس لكن قدر يخفيها واظهر ثبات
عبدالعزيز بنفسه"اثقل ياولد اثقل "

.
.
.
.


عند الزين
راحت عند امها اللي كان واضح بوجها ان في شيء
الزين: يمه لي ساعة ابي اعرف وش في وانتي تصرفيني
ام الزين: اقولتس مافي شيء لا تشيلين هم
الزين: بس يمه واضح بوجهتس هالشيء
ام الزين: يتهيا لتس
الزين: طيب وش كانت تبي خالتي
ام الزين: كل شيء بوقته بتعرفينه
دخلت نور : الزين خالد يقول اجهزو بياخذنا للسوق نتقضى بدري قبل الزحمه
الزين ناظرت امها اللي حطت ايدها ع فخذها: قومي يايمه روحي معهم تقضي
الزين: روحي معي
ام الزين: مافيني حيل للاسواق والزحمه روحوا انتوا
الزين بضيق : تمام لا خلصنا يودينا لبيتنا
هزت راسها ام الزين ووقفت الزين وباست راسها وطلعت
نور : شفيه الوجه عابس
الزين: لي ساعة ابي اعرف وش صار ولا علمتني
نور : والله من اللقافه
الزين وهي تخش الغرفة تلبس عبايتها: ماهي لقافه بس واضح ع امي الضيق
نور: ياخبر اليوم بفلوس بكرا ببلاش
الزين: يابرودتس
نور: وانا صادقة
الزين: وين زينب ونهى
نور: بالسيارة ينتظرونا امشي
الزين: يلا
طلعوا ودخلوا السيارة ،نور:سلام
خالد والبنات: وعليكم السلام
ناظرت الزين خالد من المرايا اللي قدام وشافت ان وجهه بعد عابس
زينب بهمس للزين:من دخلنا وهو ماييسولف والوجه اقشر
الزين بنفس الهمس:شكل خالتي قالت لهم شيء جايد
زينب على نفس الهمس : شكله
نور اللي كانت بجنب زينب اللي جالسة بالنص وبهمس : وش تتهامسون عليه
زينب بهمس: شوفي وجه خالد
ناظرت نور وجهه خالد وفهمت
نور:الله يستر بس


.
.
.
.


عند البنات
كانوا مها ومهيره يرتبون اغراضهم بالشنط
مهيره: مها لا خلصتي روحي غرفة عبدالله رتبي اغراضه
مها : يوهه مشواار
مهيره بحده: اجل شرايش تساعدين امي ؟
مها بسرعة: لالالالا عبدالله يهون
ريناد بهمس لمها: بساعدك
مها بنذالة: نووو
ريناد وهي تمسك ايدها: امااانه مها اماانه
مها وهي تحط اصبعها تحت فمها: امممممم بفكر
ريناد: تكفيين تكفيين
مها: طيب بس بشرط
ريناد : وشو
مها: لا رحنا المزرعة تفرفرين معي فيها
ريناد وهي تاشر ع خشمها:على هالخشم والله لا امشي لك البنات كلهم موب بس انا
حور: وش فيكم تتهامسون
ريناد بسرعة: لا ولاشيء بس نخطط للمزرعة
مها : زين بطلع انا ولما ارسل لش ع الواتس الحقيني عشان البنات مايشكون
ريناد: تم
بعد ثلث ساعة ارسلت مها لريناد :اطلعي
وقفت ريناد وبسرعة وطلعت لغرفة عبدالله اللي كانت بالدور الثاني دخلت ريناد الغرفة ووقفت تستنشق الريحة
مها بخبث:خذي الشنطة من فوق الدولاب وانا بنزل تحت اجيب الملابس المصفوفه بالحوش
ريناد بحماس : تمم
وسحبت الطاولة الصغيره وطلعت فوقها وصارت توقف على اصابع رجولها تبي تمسك الشنطة
شوي سمعت صوت الباب يتقفل
ريناد وهي حاول توصل للشنطة: مها جيبي مكنسه نسحبها ايديني موب راضية توصل مرره بعيده
ماكملت اخر كلمة الا وهي تحس بنفسها طايره لفوق
عبدالله ببحة صوت: نزليها يلا
ريناد شهقت وبسرعه حطت ايدها ع فمها





نوقف هنا ^_^.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 26-03-2020, 12:59 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


اللهم صل وسلم على سيدنا محمد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 26-03-2020, 01:00 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صفحه بيضا مشاهدة المشاركة
ليييييش .. ليش وقفتي هنا😫



عشان تتحمسون ♥️😂

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 26-03-2020, 01:02 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صفحه بيضا مشاهدة المشاركة
كملي بلييز .. مره تحمست


جاييك البارت بعد شوي 🏃‍♀️🏃‍♀️

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 26-03-2020, 01:43 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


البارتات معلقه


تعديل غيم الكاسر; بتاريخ 26-03-2020 الساعة 01:51 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 26-03-2020, 01:57 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


{ 11 }









سمعت صوت الباب يتقفل
ريناد وهي حاول توصل للشنطة: مها جيبي مكنسه نسحبها ايديني موب راضية توصل مرره بعيده
ماكملت اخر كلمة الا وهي تحس بنفسها طايره لفوق

عبدالله ببحة صوته: نزليها يلا
ريناد شهقت وبسرعه حطت ايدها ع فمها
عبدالله: يلا ريناد نزليها
ريناد بصدمه ماقدرت تسوي شيء
عبدالله: بتنزلينها ولا شلون؟
ريناد وهي تحاول تستوعب: عبدالله
عبدالله بضحكة: اي عبدالله يلا نزليها
مدت ريناد ايدها للشنطه وشالتها
عبدالله نزل ريناد ولفها لجهته

رجعت ريناد خطوة لورا ولصقت بباب الدولاب وهي تناظر شكل عبدالله ، يالله من زمااان ماشفت شكله عن قرب لهالدرجة ،كم مرو؟ ثلاث او اربع سنوات
عبدالله وهو يحط ايده بجيبه: ماشتقتي لي
ريناد: موعلى اساس ماتبي تشوفني
عبدالله: غيرت رايي
ريناد وهي رافعه راسها تتأمل تقاسيم وجهه وبسرعه ناظرت الباب : مهاا
عبدالله فهم عليها: ماعليش متفق معها
ريناد: اخاف احد يجي
عبدالله: مها منتظره ع الدرج لو احد بيجي بتدق علي
ريناد وهي تحط ايدها ع خصرها: اشوفك مضبط كل شيء
عبدالله ببتسامة: شفتي شلون
ابتسمت ريناد على ابتسامته لين مابانت غمازاتها
مد عبدالله ايده ولمس مكان الغمازه : متى تصيرين حلالي ؟
استحت ريناد ونزلت راسها ومد عبدالله ايده وسحبها شوي لقدام وحط ايده االثانية ورا شعرها وسحب الظ£ بنس اللي مثبته فيهم شعرها اللي كان مستشور و ماصدق تنسحب البنس وينزل كله مغطي ظهرها بالكامل وواصل لنص فخذها بكثافته ولونه الاسود
ريناد : رفعت راسها تناظره تتامل فارق الطول بينهم اللي كانت وهي قدامه توصل لتحت اكتافه بشوي كانت قريبه منه للحد اللي تقدر تتأمل منابت شعر لحيته وتتامل تقاسيم وجهه بالكامل
عبدالله كان يتامل شعرها ومد ايده يلمسه وببحة صوت هاديه اقرب للهمس : هالشعر لا يلمسه غيري ياريناد
ريناد بجرأتها المعهوده وهي تناظر بعيونه : لالمسه رجال غيرك عهداً علي لاقصه
عبدالله ناظر بعيونها اللي بلون السماء: عساش ماتكونين لغيري
ريناد نزلت عيونها لخشمه ثم لفمه ثم للحيته ونزلت راسها وابتسمت وبنفس نبرة صوته اللي اقرب للهمس: امين
عبدالله: رنيد
رفعت ريناد راسها تناظر بعيونه اللي مركزه بعيونها ونطقت بصعوبة من كثر ماهي مخدره من قربه: لبيه
عبدالله بنفس صوت الهمس : متى ؟
ريناد بنفس صوته: اذا الله كتب
عبدالله: ومتى ؟
ريناد: بإذنه قريب
عبدالله : ماعاد فيني صبر
ريناد وهي تناظر عيونه: خايفه الله يغضب علينا باللي نسويه

عبدالله: حاولت اني ماشوفك لكن سلمان اليوم قال شيء فجر كل مقاوماتي
ريناد بستغراب : وش قال
عبدالله وهو ينزل عيونه لشعرها ولمسه: قال بيسوي لش مقلب ماعرف ليه حسيت بغيره شيء بقلبي احرقني
صحيح هو اخوك بالرضاعه لكن والله ماقدرت
ابتسمت ريناد ونزلت راسها
عبدالله حط اصابعه تحت ذقنها ورفعه وهو قريب منها لدرجة صارت تحس بانفاسه فوق خشمها وبصوت شاعري يملاه البحة
: وشلون اقاومك ؟
اذا انا ببعادك تصعب علي المقاومة؟
كل ماحاولت اصد القى نفسي اول الناظرين
وشلون اقاومك وانتي محور حديث الأغلبية؟
تدرين؟
إن عيونك جاذبية
يحكي عنها الملايين
وشعرك ليل يشعر به الشاعرين
وخدك صافي مثل قلوب الأولين
انتي مثل بحر الغارقين
وصحراء التائهين
علميني انتي على كلامي توحين؟
كل مابغيت منك انجى
القى نفسي من الخاسرين
ولحضنك مثل الطفل الجئ
وابعد عنك نفس التائبين
لكن انا اليوم اعلن استسلامي
لاني بقربك اسعد المساجين
اقولك اخر بيوت قصيدي دامك تسمعين؟
تحرم علي غيرك ياريناد ليوم الدين

نزل راسه اكثر وباس طرف خشمها ومشى لين خدها وباسه ثم همس عند اذنها: لا تكونين لغيري ياريناد
ولش عهد ان غيرش تحرم علي
وجاء بيبتعد لكن مسكت ريناد اكتافه واقتربت من اذنه وبنفس همسه :لو ماكتب الله بيننا نصيب
ونزلت ايدها من اكتافه ومسكت ايده وحطتها على قلبها: هالقلب والله لغيرك مايكون
عبدالله: لا هالقلب ولا غيره يارنييد ولا غييره
وناظر بعيونها فتره ثم اقفى بيطلع لكن وقف شوي وشده يده ورجع لها
باس راسها وضمها بقووة:احبش ياطفله
ريناد وهي تناظره ببتسامة: وانا احبك
ابتعد عنها وطلع بسرعة وقابل مها اللي جالسة ع الدرج
بملل:خلصتوا
سفهها عبدالله وطلع
مها:عشتوو حتى شكر ماشكرني ، خيراً تفعل نكران تلقى
ووقفت وراحت لريناد ، شافتها شوي وتبكي
مها بخوف: رنوده شفيش وش بش
هزت ريناد راسها بالنفي
مها :عبدالله سوا لش شيء
ضحكت ريناد والدموع بسرعه نزلوا ع خدها ومسحتهم: لا والله بس اشتقت لشوفته
مها وهي يد ع خصرها ويد ع قلبها: يمه خوفتيني
ريناد وهي تمسح دموعها:ليتنا نرجع اطفال مرفوع القلم عنا
مها: اي والله ياليت
ريناد وهي ترفع شعرها : لو تفيد ليت كان حياتنا على هوانا
مها وهي تغمز لريناد : وش فك شعرش هاه علميني شسوا اخوي
ريناد ضربتها ع كتفها :بلا مياعه شلت الشنطة ويوم نطيت انفك شعري اصلا البنسة ماكانت مثبته زين
مها بتصديق : ماينفع بنسه حطي بكلة
ريناد: ماعندي وحده كبيره
مها: مهيره معها خذي منها
ريناد : تمام خلينا نرتب ملابسه بسرعه وننزل







بالسوق
الزين وهي تدف العربية وجنبها نور معها عربية بعد: تصدقين صحيح معي ضيقة لكن بنفس الوقت احس بفرحه
نور بتفكير : متاكده ماعندتس انفصام حسي ؟
الزين : وش انفصام حسي
نور: دايم تكوني مبسوطه وفجئة تتضايقي والعكس
اتوقع عندتس انفصام بالاحاسيس والمشاعر
الزين وهي توقف قدام العصاير وتحط فمتو وتانج برتقاال وعصير ليمون وعصير مشكل :انتي تتكلمي جد ولا تمزحي ؟
نور: لا صدق اتكلم
الزين وهي تدف العربية: ليتتس ساكته بس
نور وهي تلحقها بعد ماحطت نفسها: بقولتس حاجه
الزين: قولي
نور: ناظري على يسارتس بس لا توضحين انتس ناظرتي
التفتت الزين ع اليسار وماشافت الا رجال يدف العربية وبيده ورقة
وناظرت نور: وشو
نور: بالله شوفيه موخقه ولا شعره كيف نازل ع وجهه
الزين: قصري حستس بتفضحينا لو يسمعتس خالد والله ان يجلدتس
نور: خالد مع زينب ونهى:تكفين ناظريه مره ثانية
يازيينه وهو يتقضى جعلني قارورة فمتو بيده
الزين: اسكتي اسكتي جاي حولنا امشي عشان يمر لا ننحط بموقف خايس معه
الولد وهو يقترب منهم: لو سمحتوا
نور سكتت ولا طلع لها صوت
الزين : نعم
الولد وهو يمد الورقة: ممكن تقرون رقم ظ،ظ¥ وش هو ووين مكانه؟
خذت الورقة الزين وقرأتها وكان مكتوب
باكنج باودر
الزين : باكنج باودر نفس ذا ،ورفعت علبة من اللي بالعربية
الولد : طيب وين القاه؟
الزين: وهي تلتفتت لورا : مكانه بعيد شوي اسال واحد من العمال يدلك
الولد وهو ياخذ الورقة: اوك مشكور اختي
الزين : العفو ومشت
نور: اااه ياروححييي مايعرف وش باكنج باودر
الزين: اغلب العيال مايعرفونه
نور: كان عطيتيه اللي معتس حرام يتعب يدور
الزين تناظره بنص عين : حرام بعينتس رجالن طول بعرض مافيها شيء لو دور واذا بيتعب كان خذا وحده من اهله تتقضى
سكتت نور بتنهيده ودفت العربية







بمكتب عبدالعزيز
كان مشغول بسبب غيابة تراكمت عليه الأشغال
وهو مركز من بين الأوراق
دق باب مكتبة ودخلت نوف معها ملفات
مانتبه عبدالعزيز مين اللي دخل وهو مركز بالاوراق وقال وعينه ع الاوراق :حطيهم هنا واطلبي لي قهوة
حطت الاوراق نوف وطلت ع السكرتيرة وطلبت منها قهوة
ورجعت قفلت الباب
عبدالعزيز وهو مازال مركز :خذي الملفات اللي مصفوفه بجهة اليمين واعطي الاستاذ بدر يوقعهم ومري ع مكتب الاستاذة نوف اطلبي منها ملفات يوم السبت
وعطيني جدولي للاسبوع اللي فات ووش فاتني
وسكت شوي ..واسمعي ابغى تقرير كامل عن الموظفين من ضمنهم الحارس سامعه
تكتفتت نوف وهي تناظره شلون مركز
كان شكله ملفت للنظر
شعره البني نازل على جبهته ولحيته اللي شبهه طويلة بنفس لون شعره وكثيفه
لابس ثوب اسود مطرز بنقش ابيض وفاتح الياقة من فوق
استغرب عزيز صمت المساعده ورفع عينه ثم نزلها ثم رفعها بسرعه :نوف
نوف وهي متكتفه تناظره: لو اني المساعده كان قدمت استقالتي على هالاوامر
ريح عبدالعزيز ظهره لورا: مريحها اسبوع
نوف : بتطلع الاسبوع من عينها
عبدالعزيز اشر للكرسي اللي قدامه: اجلسي
نوف : لالا مابي اشغلك بس جيت اعطيك الملفات اللي طلبتهم وبروح اخلص شغلي
التفتت عزيز للملفات وفتح اول واحد : ابي ملفات يوم السبت اللي مر
نوف: اوك الحين اطلعهم
عزيز: اوك طلبتي لي قهوة؟
نوف: اي
سكت عبدالعزيز ورجع يخلص شغله
نوف : اممممم عزيز
عبدالعزيز وعينه ع الاوراق : هلا
نوف: شنو كان يبي فيك ابوي
عبدالعزيز: لا رديتي البيت يعلمج
نوف : علمني انت
عبدالعزيز نزل الورقة اللي بيده ورفع راسه: تسمعينها منه احسن عشان ردة فعلج تكون صادقة
نوف :اممممم تمام
دخلت السكرتيرة وبيدها القهوة وحطتها جنب عبدالعزيز: تأمر ع شيء ثاني استاذ عبدالعزيز
عبدالعزيز وهو يمسك كاس القهوة: شكراً وخذي هالملفات واعطي الاستاذ بدر
وجيبي لي تقرير عن الموظفين كامل وجدولي للاسبوع اللي فات
السكرتيرة: امرك استاذ
عبدالعزيز: تقدري تطلعي
طلعت السكرتيرة وطلعت معها نوف
عبدالعزيز وقف وهو ماسك كوب القهوة

وراح للشباك الطوييل بمكتبه كان مكتبة مطل على مكان حلو
رفع جواله واتصل بامه :
ام عبدالعزيز:الوو
عبدالعزيز: هلا يمه شلونج
ام عبدالعزيز: بخير يمه انت شلونك
عبدالعزيز: بقولج يمه كلمت الاستاذ بدر وحددنا موعد الملكة
ام عبدالعزيز بفرحة: مبرووك ياييمه متى
عبدالعزيز ابتسم لفرحة امه الواضحة بصوتها :يوم الخميس
ام عبدالعزيز: الخميس ذا
عبدالعزيز: اي يمه الخميس ذا
ام عبدالعزيز :بعد يومين يايمه ليه العجله
عبدالعزيز: بالعكس بوقته
ام عبدالعزيز: شنو بنجهز يايمه مايصير
عبدالعزيز:الملكة عائلية يايمة مانبي اشياء تكلف
ام عبدالعزيز: ليش جذي ياعزيز البنت اول فرحة ابوها وانت اول فرحة لي نبي ننبسط فيكم
عبدالعزيز: ماعليك يايمه بخليج تنبسطين بالعرس لكن الملكة خليها على قدنا وبسيطة مانبي تكاليف مبالغ فيها
ام عبدالعزيز:زين ياوليدي اللي تشوفه يناسبك
عبدالعزيز: العصر يمكن ااي اخذج ونروح للسوق
ام عبدالعزيز : انزين بنتظرك
عبدالعزيز: فمان الله
وقفل من امه وعينه ع العالم اللي قدامه
كانت حديقة للاطفال وحواليهم نافورة
كان المنظر بسيط لكن ينشر بداخلك ابتسامة على اشكال الاطفال وهم يلعبون
تذكر اخته ورجعت فيه الذكرى
وعمرها شهرين
وكيف كان ابوه يوصيه عليها كان هو بعمر ال7سنوات وشيخة بحضن ابوه وعزوز قدامه حاط اصبعه بايدها : يبه شوف شلون ماسكتني
ابتسم سعد وقال : بكرا ياعبدالعزيز لا كبرت اختك ابيك انت تمسكها
عبدالعزيز بضحكه: امسك اصبعها
سعد: ابيك تمسك ايدها وتشد عليها وتحميها من كل شيء وحط ايده على راس عبدالعزيز
"بكرا لا كبرت ابيك تحمي اختك وتكون لها ذخر ""
عبدالعزيز بطفولة: لا صرت كبير بشتغل واشتري لها العاب "وسحب يده من يد شيخه وفتح ايده "باخذ لها دب كبييييير قد جذي
سعد: ههههههههههههههه كفو والله
خذته الذكرى وهو بعمر ال13
وهي بعمر ظ§ كانت تلعب مع بنات الجيران
وهو يلعب كورة وصاحبة رمى الكورة وجات ع راسها لين ماطاحت بالارض وسال دم
ركض لها وهو زي المجنون وخاف يوم شاف الدم ينزل
بهذاك اليوم ضربه ابوه وهو ماله ذنب اساساً
لكن طلع وتضارب مع صاحبة وحط كل الحره فيه
ومارجع للبيت الا ومعه كيسه مليانه شكولاتات وشبسات
خذته الذكرى مره ثانية وهو راجع من المدرسة وهي تمشي جنبه كانت بالصف الثاني
شيخه بتعب:والشنطة ع ظهرها وايدها فوق جبهتها تحمي عيونها من اشعة الشمس :عزييززز بموت حرر وماعاد فيني حيل امشي
التفت لها عبدالعزيز وشاف خدودها مع سمار بشرتها المتوسط محمرره
عبدالعزيز وقف ونزل لمستواها :افتحي شنطتج بحط كتبي فيها واشيلها عنج
نزلت شيخه شنطتها وهي ماصدقت خبر حط الكتب فيها ولبس الشنطه بالمقلوب بحيث بدال مايحطها ع ظهره حطها ع صدره
شيخة بضحكه: يامينون ماتنلبس جذي
جلس عبدالعزيز وعطاها ظهره: اطلعي ع ظهري بشيلج بسرعه
انبسطت شيخه وتعلقت بظهره كانت نحييفه وخفيفه عبدالعزيز وهو يحاول يوقف:تمسكي زين
ضمت شيخه رقبته وهو مسك رجولها من تحت وصار يمشي وهو شبهه منحني :ياثقلج شنو تاكلين هاه
شيخه وهي تضحك: اكل كل شيء
عبدالعزيز : صايره سمينه انحفي
شيخه: انت الدب انا نحيفه
عبدالعزيز وهو يسرع : انا دب هاه
شيخه يخوف: لالا اتغشمر وياج بطييح ياعزيز لا تسرع
عبدالعزيز ضحك وصار يمشي ببطئ وهو تعبان بعد لكن تمالك نفسه اصلا مابقى كثير ع البيت
ضحك لهالذكرى وكيف كان مدلعها وهي تحبه
لكن من توفى ابوه وعرفت انه موب اخوها وهي متغيره
وباوقات تفكر ان ابوها مات بسببه
صحيح ماقالت هالشيء الا مرتين لكن ماتبدل حالها معه الا بسبب هالفكره اللي دخلت براسها
تنهد عزيز وراح لمكتبه نزل الكوب وخذا مفتاح سيارته وجاء بيطلع على دخلت المساعده ومعها كل اللي طلبه
عبدالعزيز بعجله: حطيها بالشنطة اللي جنب مكتبي برجع بعد نص ساعة وباخذهم
وجاء بيطلع ثم رجع :اي ونوف بعد بتييب ملفات حطيهم بالشنطة
هزت المساعده راسها وراحت تحطهم وعبدالعزيز طلع







عند ريناد
بعد ماخلصوا
دخلت ام عبدالله الغرفة: بنات اكشخوا توه قالي خليفة ان اخوه واخته مع عيالهم بيجون
مها ومهيره بصوت واحد :ووعععع
ام عبدالله : بلا قلة ادب انتي وياها ، وتو اتو اتصلت خالتكم هي بعد بتجي مع بناتها وطلعت
ريناد: مين ذولي ماذكرهم
حور: انا اذكر اخت خالي خليفة لكن اخوها لا
مهيره: ازين لش والله ياهم يلوعون الكبد
ريناد: ليه ماذكرهم انا
حور: اخر مره جات اخت خالي وعمرك 6 تقريباً وماطولوا 3 ايام وسافرو حفر الباطن
ريناد: ليه كارهينهم طيب
مها: غثيثات وبناتهم مليقات
مهيره: اي والله لا يطاقون
ريناد: عز الطلب بوسع صدري
حور : لا تخربين طلعتنا بمشاكلك
ريناد: مابتمشكل بقعد عاقلة لكن بغثهم لو غثوني
مها: خذي راحتش
مهيره: نصيحه خليش منهم ملسونات
مها:ياحليل بنات خالتي
مهيره: اي ذولي يوسعوون الصدر
هيفاء: يعني الحين نكشخ؟
مهيره: اي
ريناد: كشخه ع الظهريه
مها:نصيحه اكشخوا والميك اب خلوه بالمزرعة لانه بيسيح من الحر
هيفاء: يكون افضل بس يارب نوصل قبلهم
مهيره: لا بنوصل قبلهم
دخلت تيما تركضض وتصارخ:بابا بااابااا جااي بابا جااي
ريناد فزت بفرحه: امااا ابوي بيجي
حور:دام عمي جهاد بيجي اكيد ابوي بعد
ريناد وكان فرحتها خفت: اي والله صادقة شكله
تيما:اي سمعت جواد يقول خالي جابر وابوي بيجون وبعد الصلاة بياخذونهم من المطار وبنروح للمزرعة
ريناد التفتت لهيفاء: دقي ع زوجك شوفي مين بيروح ياخذهم
حور:اتوقع كل الشباب
ريناد: اذا بيطلع معنا بالسيارة بروح اركب مع جواد
حور: اهنيك ع الذكاء ،وشلون ابوي بيركب معنا وامي في ؟
ريناد : ااي صح اجل بيطلع مع جواد
حور: يمكن
مهيره: قوموا بس نتجهز
ريناد :مهيره ابي بكلة كبيره بلم شعري
مهيره: تعالي معي بعطيش من غرفتنا
وقفت ريناد وراحت مع مهيره
مها: وش بتلبسون
حور:والله مدري
هيفاء وهي تمشط شعر بنتها: تيما حبيبتي روحي جيبي لي فيصل من عند جواد بلبسه
هزت راسها تيما وطلعت تركض
مها: انا بروح اشوف لي شيء البسه
بغرفة مهيره ومها
ريناد وهي تحوس بصندوق مهيره : ماشاء الله كل بكلاتك كبار
مهيره: خذي اللي يعجبش ياروحي وخذيهم لش
ريناد : والله كلهم حلوات
بس باخذ هالسودا وهالبيضا
مهيره وهي تطل بالصندوق : وخذي هالزرقا بعد
ريناد بلهجة مصرية: والله دا انتي كريمة اوي
مهيره وهي تقلدها : وانتي تستاهلي اوي
مها : بنات مدري وش البس
ريناد وهي تحوس بالاكسسوارات تناظرهم : البسي بنطلون وبلوزه
فتحت مها الدولاب تناظر وسحبت لها فستان بلون واسود علاقي واسع من الصدر وفيه من تحت الصدر ربطه تنشد به وواسع من تحت ياصل لنص الساق : شرايكم بذا
ريناد وهي ترفع حلق بلون اسود شكله زي الدمعه وتناظر مها: حلو بس ورينا غيره
وتلتفتت لمهيره: خذي قشك ذا معك
مهيره: هههههههههههههه طيب
مها طلعت فستان ثاني ماسك ع الجسم بلون اسود بكم طويل وفوق بالكم فتحه وطوله نص الساق بعد وفيه حزام بالنص بلون ذهبي :وذا
ريناد: احلى من الاول
مهيره : فعلا البسي ذا او فستانك الاحمر
مها: هذاك بالشنطة مشوار افتحها وانا مقفلتها غصب
ريناد وهي تقفل الصندوق وتوقف وبيدها البكلات: كنصيحه البسيه والله حلو
مهيره: وانتي وش بتلبسين ياريناد
ريناد: بروح افتح شنطتي واناظر
مها: زين وانا بروح البس
ريناد : البسي اكسسوارات بلون ذهبي لا تلبسين اسود
مها: تمام وشعري ؟
ريناد: ارفعيه ذيل حصان
مهيره وهي قدام دولابها: يلا خلصوا بسرعه عشان نطلع لان بعد الصلاة بنمشي
طلعت ريناد وراحت للغرفة اللي فيها البنات
دخلت وشافت فيصل مع هيفاء تغير ملابسه راحت للزاوية وسحبت شنطتها وتربعت وصارت تفتحها :ليه الحين مانروح بيتنا
هيفاء: امي تقول بعد مانرجع من المزرعة
لان البيت مغبر ويبي له كرف
ريناد وهي تحرك راسها وشعرها مازال مفتوح: اهاااا
هيفاء: شوفي لبس معك مشوار افتح شنطتي
ريناد وهي تحط ايدها ع خشمها: على هالخشم
وش تبين تلبسين
هيفاء: اي شيء
ريناد: ماعندي لبس اسمه اي شيء عاوزه اية ياختشي
هيفاء: طلعي لي تنورة
ريناد وهي تطلع تنورة سودا نص الساق استرتش وبلوزه توصل لين تحت الصدر فقط باكمام علاقيه بلون ابيض وفيها كتابة وردي وطلعت بلوزه بدي بلون اسود :عاوزه دي ياختشي ؟
هيفاء وهي تمشط شعر فيصل: اي حلوة
ريناد وهي تحوس بالملابس دخلت مها :بنات شرايكم
رفعت راسها تناظر مها
كانت لابسه الفستان وماسك ع جسمها ورافعه الاكمام شوي لنص ساعدها ولابسه ساعة ذهبيه بجلد اسود والنص ذهبي
وشعرها باقي مفتوح
هيفاء:حلو ماشاء الله
ريناد: حلوو وش بتلبسين من اكسسوارات
مها جلست بالارض ومدت رجلها : بلبس خلخال ذهبي
وبحط هالحلق "رفعت حلق بلون ذهبي شكله دائري "
وبرفع شعري ببكلة سودا
ريناد : اشوا كنت انتظرك تقولين بكلة ذهبي عشان اهفك بهالبنطلون
مها: هههههههههههههه ماوصلت لهالمرحله من الملحجه
ريناد: انا والله مدري وش البس
دخلت مهيره وهي لابسه فستان ماسك من عند الصدر ووااسع من تحت علاقي بلون بني وفيه ازرار بالنص لين اخر الفستان خشت وهي تظفر خصلتين من قدام وترجعهم لورا وتثبتهم بفيونكة بلون بني
ريناد ناظرت هيفاء : والله عيب علي اطلع لك تنورة وذولي كاشخات
هيفاء:ماشاء الله حلوين والله ، اجل بفتح ملابسي والبس منهم بدال ملابس هالبزره
ريناد بشهقه:هالحين ملابسي ملابس بزران؟
هيفاء بمزح:اص بس
ريناد وهي ترجع التنورة بالشنطه:انا والله مدري وش البس
مها: لا تلبسي بنطلون البسي فستان
ريناد وهي تسحب الشنطة الثانية وتفتحها: بشوف .
دخلت حور وهي لابسه فستان بلون احمر علاقي يوصل لنص الساق ماسك ع الجسم وله من ورا تحت فتحه وطلعت عليه قميص جينز باللون الازرق
وشعرها رافعته بطريقة عشوائية ومنزله خصلتين من قدام .
وهيفاء طلعت فستان بلون وردي طويل واسع اكمامه توصل لحد الكوع ، من عند الرقبه مرفوع شوي
وسوت شعرها نفس حور
وطلعوا كلهم للصالة عند الحريم .
وطلعت ريناد جمبسوت اسود طويل :باكمام قصييره تجي من فوق الكتف فقط وضيق من تحت الصدر لين الخصر وشوي واسع من تحت
وسوت شعرها ذيل حصان ورفعته لفوق ووصل لين تحت خصرها ونازل بشوي ولبست حلق بلون ذهبي ولبست ساعة ذهبية وحطت ايلاينر ومسكرا ومرطب شفايف بلون وردي وناظرت شكلها برضى وابتسمت
كانت بشرتها بيضا وشعرها الاسود الطويل منسدل فوق كتفها وعيونها الوااسعه مع المسكرا والايلاينر زادو اتساع بلونها الأزرق الفاتح وشفايفها الوردية والمليانه من تحت وخدودها من البياض فيها لون وردي خفيف
كان تشكيلة وجها بيضاوي لاهو دائري ولا طويل
وكان شكلها فيي قمة الانوثة والجمال
رشت عطر وطلعت لهم
بعد مارتبت ملابسها واغراضها
بالصالة كانت تيما جالسة بالارض تلعب مع رهف بعد ماام ناصر سوت لها جديلتين فرنسية بشعرها المايل للون البني يوصل لنص ظهرها
ورهف هيفاء مسوية لها قرنين ومنزله لها شعرها من ورا
دخلت ريناد ودارت حول نفسها : شراايكم
كلهم بصوت واحد : ماشاء الله
ام جواد : حصنتي نفسك؟
ام ناصر: ماشاء الله تبارك الرحمن
ام عبدالله باعجاب: كل ماتكبري تحلوين بسم الله ماشاء الله
ريناد استحت وسكتت
ام جواد بخوف : حصنتي نفسك يابنت
ريناد هزت راسها بلا
ام عبدالله : حصني نفسك يابنتي
ريناد وهي تجلس جنب عمتها ام ناصر :ماراح يصير لي شيء من زيني عاد
ام جواد بعصبية : اقولك حصني نفسك
ام ناصر وهي تمسح ع شعرها: حصني نفسك يايمه العين حق
ريناد : طيب بحصنها
وصارت تقرا بينها وبين نفسها
مهيره وهي تنزل جوالها :يمه عبدالله يقول بنطلع سوا نمر للمطار عشان عمي جابر وعمي جهاد
ام عبدالله: زين قوموا البسوا وجهزو اغراضكم
_
عند الشباب بعد مارجعوا من الصلاة
فارس:عُبيد لا تنسى العود
عبدالله وهو يعدل شماغه: ابشر على خشمي
جهاد :جواد بتاخذ ابوي انت؟
جواد: اي
ناصر: من رااي تخلون سيارة فيها الحريم وسيارة فيها الرجال وانا باخذ ابوي والولده وتيما وجواد ياخذ عياله والوالد
فارس: يارجال ليه القروشة نفس ترتيب جيتنا للسفر نسويها الحين
ناصر: كنت ماخذ معي فواز وسلمان الحين وين نحطهم ذولي ؟ مانبي زحمه
جهاد: سلمان وفواز يطلعون معي
عبدالله وهو ماعجبته الفكره : وخواتك؟
جهاد: المرتبة اللي ورا يقعدون فيها فواز وسلمان وريناد وحور جنب فارس وانتهى
عبدالله : وليه ماتاخذ البنات وانا اخذ فارس وابوي وامي والعيال
جهاد : سيارتك صغيره يارجل وين بتحط سلمان وفواز؟ بالصندوق
فارس : خلونا ع التقسمية الاولى احسن وسلمان وفواز يجلسون مع ريناد ورا بدال ماهي لحالها
سكت عبدالله
وطلعوا الشباب بالسيارة
ورجع عبدالله لداخل
وطلعوا الحريم
ريناد كانت تسحب شنطها وكان واضح انها ثقيلة ووراها مها اللي بعد تسحب شنطة وبيدها شنطة عبدالله
مها: انتي شايلة كل ابو القش ؟
ريناد:هههههههه اي
مها: لش ساعة تسحبينها كلهم قدهم بالسيارة
ريناد توخر طريق لمها : مري وفكيني قرقرتك مرت مها وحطت اغراضها جنب سيارتهم وطلعت
مابقى الا ريناد وصارت تنادي: سلماان فوازووه
طلع عبدالله وهو شايل العود
وفكرها مها لانهم نفس الطول :اخلصي انتي الناس صارت بالسيارة بنروح ونخليش ترا
ريناد بعصبية: روحوا شسوي لكم طيب لي ساعة انادي هالحمير ولاحد يرد
عبدالله وهو يستوعب الصوت : فكرتش مها والله
ريناد وهي تسحب الشنط وسافهته
مر من جنبها وسحب الشنطتين
وراح لسيارة جهاد ونزل العود على جنب وحط الشنط فوق السيارة وثبتهم
وقفت ريناد وراه والتفت لها : اطلعي
ريناد : وخر طيب
لف بيوخر وناظر بعيونها وبهمس : غطي عيونش
هزت راسها وفتحت باب شنطة السيارة من ورا ودخلت للمرتبة الثالثه وكان فواز وسلمان مقابلين بعض ويلعبون اونو جلست جنب سلمان وقفلت الباب بقوة وحوست اوراق الاونو
فواز بعصبية:خييير
ريناد بنفس العصبية: ساعة متنقعه بالشمس وانادي فيكم ولاحد رد
سلمان: ضربها ع راسها : وليه تخربين
ريناد: كيفي
فارس : بلا ازعاج انتوا لا انزلكم
سلمان: لك ساعة تقول بنزلكم
فارس: تحب اطبق كلامي؟
سلمان: لا امزح شفيك
طلع جهاد السيارة وشغلها : الكل موجود؟
فارس وهو يلتفت لورا : اي
تربعت ريناد ونزلت نقابها:بلعب
فواز : وخري بس
جهاد وهو ينزل قزاز السيارة والتفت لجواد: عيالك معك
جواد: اي موجودين
جهاد: كويس يلا خلنا نلحق عبدالله
ومشوا وراه ، كان عبدالله ووراه بالسيارة جهاد وجنب جهاد ناصر بسيارته ووراهم جواد







بديرة الزين
رجعوا من السوق
الزين : يمه وش في لا رضى خالد نرد البيت ولا انتي تكلمتي
ام الزين بتنهيده وتعب : بعدين يايمه بحكي لك كل شيء خليني ارتاح الحين
سكتت الزين ووقفت تبوس راس امها : طيب يايمه ارتاحي
وطلعت لغرفة البنات
الزين وهي تفتح الباب وتدخل وثم تسكره
نور:بتنامون عندنا؟
الزين وهي تتقدم وتجلس ع سرير زينب الفاضي وتتربع: الظاهر كذا
دخلت زينب وهي متحمسه : بنااتتت جبتت فلممم على كيف كيف كيفكم
نهى: بلا قروشة ابي انام
نور :بنتابع بالصاله
الزين: انا يمكن ماتابع
زينب : ليه هو بكيفك اصلا؟
نور:اي والله ماهو بكيفك
زينب: تحكوا وش نوعه
نهى: اذا رومانسي بتابع
زينب : لا وعع
نور: اكشن
الزين: كوميدي ؟
زينب بحماس: رعب واكشن وفيه رومانسية بعد
نور: بترعبينا انتي ؟
سكتت الزين وبالها مشغول بحال امها وخالد المقلوب
زينب: جبت الفلم وانتي والزين عليكم الجلسه
نور: ماعندي فلوس
الزين:انا عندي بس ليش؟
زينب: والله اختنا ذي جالسة على بنك
الزين: لا والله بس لان خالد رفض ادفع اغراض رمضان وخلاها ع حسابه فبقى معي
نور: اقص يدي لو منتي محوشه فلوس بالبنك
ضحكت الزين ولا علقت
زينب: اجل نروح للبقالة وناخذ اغراض وانا علي تشغيل الفلم
الزين: تم
نور: بروح استأذن خالد وارجع
وطلعت
الزين: شسم الفلم
زينب: بعدين تشوفينه والتفتت لنهى ،هاه نهى تتابعي؟
نهى: لا بس بروح معكم البقالة
زينب:معك فلوس ؟
نهى وهي تتكي ع يدها وتسحب درج الكومدينه وتطلع صندوق : بشوف
زينب وهي تجلس جنبها تناظر : ياكثرهم
نهى تطلع الفلوس وتعدها: ظ£ظ وش ياكثرهم
عند نور
دخلت غرفة خالد اللي كان يكلم بالجوال واشر لها باصبعه يعني اشش
خالد: ايوة ؟ ...تمام طيب كلمت النقيب جهاد؟ ...
خالد: تمام ماعليك دام الامر عندي وعنده لا تشيل هم
....خلاص وصل ...فمان الله
نزل جواله وناظر لها :نعم
نور : بنروح البقالة
خالد وهو يحط ايده ع جيب الثوب ويلتفت للسرير ثم يلتفت للطاولة ويجلس ع السرير: عطيني المحفظه
خذته نور ومدته له
خالد: انتي ومين
نور: كلنا
خالد وهو يطلع خمسين: تكفي ؟
نور تاخذها بفرحه: وزوود
خالد وهو يقفل البوك ويرميه ع الطرف الثاني من السرير: وش ناقصكم وانتوا ملفلفين السوق كله؟
نور: بنتابع فلم وبناخذ اغراض
سكت خالد وجت نور بتطلع وقفها خالد بصوته:نور
لفت نور له :هلا
خالد بتنهيده:هاليومين خالتي وبنتها بيقعدون عندنا ابيكم تونسونها بهاليومين لا تخلونها تفكر باي شيء
نور بستغراب : صاير شيء ؟
خالد:لا ماصار شيء بس سوي اللي قلت لتس عليه ولا توضحين لاحد اني قايل شيء
هزت راسها نور وجت بتطلع..خالد:انتبهوا لانفسكم ولا تطولون
نور:حاضر
وطلعت ركضص للبنات
نور:بنااااات يلا البسواا وافق
زينب: سنه عشان تكلمينه
نور وهي ترفع الخمسين: شوفي كم عطاني
زينب : حلوو
نور: وين الزين؟
زينب: راحت تستاذن من خالتي وتشوف اذا تبي "وماخلصت جملتها لانها شافت الزين ":هذا هي جت
لفت نور وشافت الهم بوجهه الزين: هاه وافقت
الزين: نايمة ، وش قاال خالد؟
نور وهي تفتح الدولاب تطلع عبايتها : قال خذو زينتي معاكم وخلوها تشتري تشوكليتات عشان تنبسط
الزين ابتسمت: سامجه
نور : يلا البسوا قال لا تطولون
الزين وهي تجلس : في احد يطلع الظهر ؟ خلينا ع العصر نروح
نور : يوهه خذاني الحماس اجل ع الساعة ظ¤ نروح
زينب : كويس
نهى : انا معي ثلاثين
نور : صارو ثمانين
زينب : انا معي خمسه اتوقع حاطتهم بالشنطة
الزين: احس الخمسين تكفي واذا نقصنا بدفع انا
زينب: شرايكم نروح السوبر ماركت موافضل؟
نور: اي والله بقالة الكرم فاضية
نهى: بس بعيده
نور: موب ذاك البعد قريبه من بيت خيريه
نهى: ع اساس بيت خيريه قريب
نور بطفش: اللي هو بتجين حياتس ماتبين بكيفتس
نهى: مستوعبة اني اختتس الكبيره او لا؟
نور: لا مومستوعبة
الزين بمداخله قبل تصير هوشة: متى بترتبون اغراض رمضان؟
زينب: بكرا بنخش له ثلاثتنا
الزين: كويس



تعديل غيم الكاسر; بتاريخ 26-03-2020 الساعة 02:09 AM.
الرد باقتباس
إضافة رد

على وتر الحياة غنينا/بقلمي

الوسوم
الحياة , عودوا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بقلمي : علمتني الحياة رهوفة العسولة خواطر - نثر - عذب الكلام 8 15-12-2018 11:09 AM
رواية جرح إلجسد لآمن مضى وقت يبرى الا جرح القلب علمتني الحياة /بقلمي حكاية عربجية 2000 أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-11-2018 06:19 PM
علمتني الحياه.... شموخ عـزي مواضيع عامة - غرام 12 21-05-2018 10:36 PM
مفاتيح الحياة الزوجية السعيدة ( ملاك ) الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 4 30-11-2017 07:42 PM
الإسلام وعلوم الحياة slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 0 10-01-2017 04:38 PM

الساعة الآن +3: 10:05 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1