غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 26-03-2020, 02:07 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


عند عبدالعزيز
طلع من الشركة وراح للبنك شاف كم معاه وسحب منها
ثم رجع خذا الشنطة بيكمل شغله وطلع لمكتب نوف
دق الباب وفتحه واستغرب من وجود ارتان التركي جالس بمكتبها تقدم منهم وعينه ع ارتان : معليش مادريت ان عندج ضيف
نوف : جاء بيتحمد لك بالسلامة مالقاك
عبدالعزيز وهو يجلس قدامه :طلعت مشوار نص ساعة ورجعت
ارتان وهو يمد يده وبالانقلش: حمداً لله على سلامتك
لقد قلقنا عليك كثيراً
عبدالعزيز وهو يبتسم على جنب: واضح القلق مقطعين المستشفى رايح جاي واتصالات
ارتان ببتسامة: ماذا لم افهم ماتقول
نوف مسكت ضحكتها على كلام عزيز
عبدالعزيز سحب يده وحط رجل على رجل : قلت سلمت وشكراً على اهتمامك
ارتان : لا داعي للشكر
عبدالعزيز: لقد سمعت ان والدك سافر الى تركيا ، الم تسافر معه؟
ارتان: كلا لم اذهب لقد اتخذتها فرصة للسياحه والترفيهه
عبدالعزيز وهو يناظر نوف:والله من الفضاوة
ارتان ببتسامة:لديكم اماكن جميلة فقلت ان انتهزها من فرصة وادعو هذه الفتاة الجميلة الى مطعم راقي
عبدالعزيز وهو يشد ع يده واسنانه : هذه الفتاة ليست متفرغه الى النزهات
ارتان بنفس الابتسامة: وهذا ماقالته يالا الأسف
عبدالعزيز ببتسامة قهر وهو يوقف : دعنا لا نشغلك اكثر من ذلك ، وايضاً اود ان ادعوك الى خطبتنا ليلة الخميس القادم
ارتان وهو يوقف تبدلت ابتسامته الى صدمه: خطبتك بمن
عبدالعزيز استانس على صدمته: بهذا الفتاة الجميلة
ضحك ارتان من الصدمه ثم سكت شوي : جميل اهنئكم
عبدالعزيز يمد يده لجل يصافحه: سررنا بمجيئك وسنسر ايضاً بقدومك
هز راسه ارتان وطلع بدون لا يصافح حتى نوف او يودعها
جلس عزيز وحط رجل ع رجل وناظر ملامح نوف المصدومه
عبدالعزيز بحده : شيسوي هذا هني ؟
نوف :ش شنو قلت تو؟
عبدالعزيز وحواجبه قريبه من بعض بستغراب: شنو قلت
نوف: شنو خطبته؟
عبدالعزيز:قصدج ع الخطبه؟
نوف على نفس الصدمه:ااي
عبدالعزيز: ماقالج ابوج اننا حددنا الملكة ليوم الخميس الجاي؟
نوف:لا ماقالي شيء
عبدالعزيز :اجل اقولج انا ،ملكتنا الخميس الجاي
نوف:ليش ماقلت لما جيتك
عبدالعزيز:كنت ابي ابوج يعلمج بس خرب علينا هالاجنبي
نوف:بس موكانه بدري
عبدالعزيز:لا موبدري
نوف:الا والله حيل بدري ماراح الحق اعزم رفيجاتي ولاحد
عبدالعزيز: مايحتاج تعزمين قوم لا اله الا الله اعزمي المقربين منج لانها بتكون شوي عائلية وللعرس اعزمي اللي تبين
نوف سكتت وهي متفاجئة
وقف عبدالعزيز :انا بطلع الحين بخلص كم شغله تبين شيء
هزت نوف راسها بالنفي
وطلع عبدالعزيز من المكتب
وقفت نوف وراحت ركض لمكتب ابوها وفتحته








بالمطار
كان كل الشباب ينتظرون جهاد ابو ناصر
من ضمنهم تيما
وسلمان وفواز يناظرون بالرايح والجاي ويحشون
فواز: شوف شوف ام نقاب ذي بالله موكانها من سلاحف النينجا
سلمان ضحك وهو يناظرها
شوف المضيفات كيف يمشون بسطر واحد تقول بطاريق
فواز :ولا اللي اول وحده ياخي تشبهه هذيك المسلسل الكرتوني اللي تقول اين البحر؟انني لا اراه
سلمان: مين
فواز: هذيك اللي معها قرد ناظر بوجه ذي وبتعرفه
سلمان وهو يناظر وضحك : قصدك دورا
فواز ضحك :ااي

عند تيما اللي واقفه جنب جهاد وهو يحوس بشعرها وهي ترتبه ويعاندون بعض
ناصر وهو يسحب تيما: اترك اختي بحالها
جهاد بمجاكره: شعرك خايس شعري احسن منك
تيما وهي تمد لسانها وتحرك شعرها:اصلاً ماعندك شعر
عبدالله اللي كان شوي من شعره واضح من تحت الشماغ ولابس نظارة :انا عندي صح
تيما ناظرت عبدالله وهزت راسها بأية
جهاد: الا معي وازين من شعرك بس مغطيه
تيما: بس موحلو شعر عبودي احلى
جهاد:الله الله من متى الميانه تقولين له عبودي وانا تناديني جهاز
تيما وهي تمسك يد عبدالله الواقف جنب ناصر: هو صديقي صار

ناصر التفتت على صراخ سلمان :ابووي جاء
وشافوا ابوناصر جاي وكان لابس ثوب وشماغ ويسحب شنطه بيده واليد الثانية فيها اوراق والجوال
تيما اول ماشافته راحت تركض له وبصراخ :باااااباااااا
وهو لما شافها فتح لها ايدينه
وشالها وضمها
تيما وهي تضم رقبته: بااابااااااا اي مس يوو
ابو ناصر وايده تمسح ع ظهرها ويناظر الشباب الواقفين ومبتسمين:اي مس يو تو بيبي
تيما وهي تبعد عن رقبته وتناظر وجهه وتحط ايدها ع خده وبلغة اعتادت انها تكلم ابوها فيها وهي البريطانية:تبدو وسيماً
ابوناصر بنفس كلامها وهو يغمز لها: حقاً هل اعجبتك
كان ابوناصر مسوي سكسوكه ومخفف العوارض وطالع شكله هيبه.. تيما ببتسامة وايدينها حول رقبته: اجل

تقدموا الشباب منه
ناصر وهو يبوس راسه:الحمدلله ع السلامة يبه
ابوناصر:الله يسلمك
وباس راسه سلمان ووراه فواز :الحمدلله ع السلامة يبه
فواز: الحمدلله ع السلامة ياعم
ابوناصر وهو ينزل تيما: الله يسلمكم
ويسلم ع باقي الشباب وتقدم من ابو عبدالله وضمه ابوعبدالله: الحمدلله ع السلامة يااجهاد
ابوناصر: الله يسلمك ياخليفه ،كيف الحال ؟
ابوعبدالله ببتسامة:زي ماانت شايف كبرنا
ابوناصر بضحكه خفيفه: كلنا كبرنا يااخليفه
عبدالله: لا والله يااعم باقي بعز شبابك
ابوناصر بصراحه: الله يخلي الصبغات ولا كان هالسكسوكه بيضا
ضحكوا الشباب ع صراحته والتفتت لجواد: الا جابر وينه؟
جواد: ربع ساعة كذا وجاي
ابوناصر: اجل ننتظره

سحب سلمان شنطت ابوه :بحط ذي بالسيارة وجاي
ابوناصر وهو يشيل تيما: لالا خلني انا بوديها بس دلني وين السيارة منها بسلم ع الاهل وراجع
سلمان بهمس : قول اشتقت للمدام
ابوناصر بمزح: له له له قفطتني
ضحك سلمان ومشى مع ابوه وهو يسحب له الشنطه
وجلس ابوعبدالله ينتظر وجلس جنبه جواد وهو ماسك ولد فيصل ،
جهاد بهمس لعبدالله: الرجال مرييشش
عبدالله بنفس الهمس : اي والله واضح من وجهه مرتاح
ناصر وهو يدخل بينهم: وش تتهامسون به
جهاد: نحش بابوك يارجل موب واضح انه كبير بالسن ماشاء الله
ناصر :اي استحيت اوقف جنبه كاني انا الاب
فارس ضحك: اهنييك ع الصراحه ...

برا
طلع ابوناصر ومعه سلمان كانت الاربع سيارات مقابله بعضها سيارة جواد وعبدالله جنب بعض وسيارة ناصر وجهاد جنب بعض
وقف ابوناصر جنب سيارة ولده واول ماشافته ام ناصر نزلت ،ضمها وباس راسها
ام ناصر: الحمدلله ع السلامه
ابوناصر: الله يسلمك
ام جواد: ريناد عمك جاء
رفعت راسها ريناد ولصقت بالقزازه تناظر وشافت عمها تشقلبت عند حور اللي انخرشت منها وفتحت الباب وصرخت :ييبببهه
ابوناصر اول ماشافها ابتسم ونزل تيما وجت ريناد تضمه بقوة وتشد ع خصره: اششتقتتت للكك
ابوناصر بحب لها: وانا اشتقت لك
سلمان: يالليييل حتى بابوي بتشاركيني
ريناد وهي باقي ضامه عمها: اقطع وخص
ابوناصر:هههههههههه وهي بنتي زي مانتوا عيالي
ريناد وهي تبعد وتبوس راسه: الحمدلله ع السلامة يبه
ابوناصر: الله يسلمك يايبه ومبرووكك النجااح
ريناد بفرحه واضحه بصوتها: الله يبارك فييك جبت لي هدية؟
ابوناصر: افا واحنا نقدر ننسى رنوده؟
تيما: وانا بابا
ابوناصر وهو يناظر تيما ويحط ايده ع راسها: وانتي بعد ماننساك
سلمان وهو يقلدهم: وانا يبه
ابوناصر ضحك : وانت بعد وامكم بعد
ضحكت ام ناصر :اشوا بغيت اقولك وانا بعد
ابوناصر ببتسامة: اختصرتها عليك
ام ناصر: اخوي جاء ؟
ابوناصر : يقولون الشباب ربع ساعة ويجي بروح الحين انتظره معهم
تيما:بابا بروح معك
ابوناصر وهو يشيلها : يلا
تيما: ريناد تجين معنا؟ انا انتظرت بابا لين جاء تعالي انتظري باباتك لين يجي
ريناد يهمس يسمعه سلمان: لو انه يستاهل زي ابوك انتظرناه
سمعها ابوناصر وقرب منها باس راسها وبهمس : تراه يحبك
ضحكت ريناد وفهم ابوناصر انها مقهوره من ابوها :تجين معنا؟
ريناد هزت راسها بلا ورجعت للسيارة
ام ناصر: والله ماقدر الومها لكن الله يصلح الحال
هز راسه ابوناصر وحط ايده ع رقبة سلمان وسحبه: يلا خشي السيارة وشوي وجايين
ام ناصر: بروح اجلس عند فاطمة لين تجون
وراح ابوناصر وهو يمازح سلمان ويخلي تيما تحوس شعره
راحت ام ناصر وطلعت ورا بجنب حور
ام جواد بمزح: هاه انبسطي
ام ناصر: يوهه والله احس لي عنه سنين موب شهر
ام جواد : الشوق ذباح
حور:موكانه متغير ؟
ام ناصر: اي محلق وصابغ
والتفتت لورا تناظر ريناد :وانتي شفيك جالسة هنا
حور بضحكه:ع قول سلمان خفاش لو تشوفينها كيف تنسدح ولا سمعت طاريها رفعت راسها مايبان من وجها الا عيونها وفوق
ريناد طنشت كلامهم وهي منفسه وانسدحت

" بالمطار "
عبدالله بهمس لابوناصر: يارب ماتصير مشادات بين عمي وابوي
ابوناصر بنفس الهمس: مستغرب من ابوك وش جايبه؟ موب متهاوشين هم ولا؟
عبدالله:موب متهاوشين بس ابوي عتبان عليه عشان الموضوع هذاك
ابوناصر: عاد عمك مدري شلون يفكر الله يعينه ع حاله بس
عبدالله: الحمدلله ع كل حال
ابوناصر: والحين ابوك وش جايبه؟
عبدالله: لو ماجاء ماظن يرضى عمي يروح معنا المزرعة لذلك ابوي قال بيكسر الشر وبياخذ ويعطي ماكان صار شيء
ابو ناصر: زين ماسوى
عبدالله: وهو يشوف ابوجواد جاي من بعيد ومعه ٣ بنات : الله يعديها ع خير
سلموا الشباب على ابوهم وتحمدو له بالسلامة
ابوجواد وهو يحط يده ع راس فواز: كبرت يافواز وصرت رجال
ابتسم فواز ولا رد
تقدم ابوناصر وسلم على ابوجواد : الحمدلله ع السلامة يابوجواد
ابوجواد:الله يسلمك وانت الحمدلله ع سلامتك
ابوناصر:الله يسلمك
ابوعبدالله وايده فوق عصاة رفع يده :الحمدلله ع السلامة
تقدم ابوجواد وسلم عليه بالخد وابتسم له: الله يسلمك والتفتت لعبدالله اللي جنب ابوه :كيف حالك ياعبدالله؟
تقدم عبدالله وباس راسه وكتفه:الحمدلله ،والحمدلله ع السلامة
هز راسه ابوجواد:الله يسلمك
ابوناصر: مشينا
ابوجواد : على وين
ابوعبدالله: ع المزرعة
سكت ابوجواد شوي وابتسم: توكلنا على الله ،وناظر جواد "خواتك وين""
تكلم جهاد بسرعه : بسيارتي
ابوجواد :ابي اسلم عليهم
ابوعبدالله وهو يناظر ابوجواد: لا صرنا المزرعة سلم عليهم ،اهلنا معهم
ابتسم جهاد على كلام خالة
ابوجواد: اهلكم يصيرون عيال العم
ابوعبدالله: توك تدري انهم عيال العم؟
ابوناصر بمداخله قبل تصير مشادات بينهم وتخرب الروحة
:صلوا ع النبي خلونا نمشي ،ومسك ابوجواد : ماشاء الله ذولي بناتك
ابوجواد ابتسم وناظر بناته: اي سلموا ع عمكم
سلموا البنات ع ابوناصر
وطلعوا من المطار

ام ناصر: جو جو
فزت حور تناظرهم وشافت ابوها يمشي جنب ابوناصر ومعه ٣ بنات وحده منهم قد تيما والباقي كبار بشوي وعلى يسارة فارس وبالمقدمة ابوعبدالله يمشي وجنبه جهاد واخر شيء ورا ناصر وعبدالله وفواز وسلمان يسولفون ويضحكون مع بعض
اما ريناد اول ماسمعت انهم جو تربعت واعطت حور ظهرها
وصارت تلعب بجوالها ولا كلفت نفسها تناظر حتى
ام جواد نزلت الطرحه ع عيونها وهي ماتبي حتى تشوف ابوجواد
شوي وانفتح الباب من ورا ودخل سلمان بلحاله :رينادد جهاد يقولك انزلي واركبي مع جواد
ريناد : قولهم لقيتها نايمة
سلمان: ياشييخه
ريناد: توكل قولهم كذا ولا قول عيت مايهمني
ام جواد: يابنت انزلي ابوك يبيك
ريناد: ماني بنازله
ام جواد بعصبية: ياليييل اللي تبي تتصفق
ام ناصر: يابنتي انزلي واقصري الشر
ريناد بعناد:ماني بنازله
فتح الباب فارس وشاف عمته وابتسم لها: ياهلا بام ناصر ياهلا وانا اقول شفيها سيارتنا منورة وجاي اطفي اللمبات طلع ذا نورك
سلمان: لا تمدح امي بزيادة ولا بعلم ابوي ترا
ضحك فارس وام ناصر
فارس وهو يلتفت لريناد: انزلي ابوي يبيك تركبين معه انتي وحور
ريناد : لا
فارس : وش لا
جاء جهاد وفتح باب السايق : والتفتت لورا وضحك
ياعمه عمي ابو ناصر يقول ردو حرمتي
ضحكت ام ناصر :الحين بنزل وناظرت لورا اقصري الشر ياريناد وانزلي
جهاد: وش في
ام جواد :ابوك يبيها وهي رافضه تنزل
جهاد:ريناد انزلي مانبي مشاكل
ريناد بعناد: والله ماني بنازله
فارس بعصبية وهو يرص ع اسنانه: ذي اللي تبيني اكسر راسها على هالعناد
ام جواد : انزلي يابنت
ريناد وهي شوي وتبكي : ماني بنازله موب غصصبب
جهاد:خلاص خلوها
فارس بعصبية: لا والله ماخليها انززلي يااااريناد بالطيب لا تحديني اجيك واجلدك
كانت السيارات قريبة من بعض ابوناصر بصوت عالي : وش في يافارس
فارس بعصبية وهو يروح لورا ويوقف جنب سلمان:مافي شيء
نزلت ام ناصر وراحت لسيارتهم
فارس: اخر مره اقولها لك ياريناد انزلي بالطيب
جهاد: فارس لا تكبرها وخليها ،انزلي ياحور مع جواد واصلا السيارة مابتكفيهم الخمسه
فارس تقدم بيضربها مسكه سلمان ودفه لورا: خير يالطيب







عند شيخه وام عبدالعزيز
دخلت ام عبدالعزيز غرفة شيخه وشافتها متغطيه بالبطانية
جلست ع سريرها وسحبت البطانية
اجلسي بكلمج
رفعت شيخه راسها وجلست وهي تمسح دموعها
ام عبدالعزيز بحنيه : وش مشكلتج يايمه مع اخوج؟
شيخه:ماهو باخوي
ام عبدالعزيز بهدوء وحنيه وهي تمسح ع شعر ثم تنزل ايدها لوجها وتمسك فكها من تحت : زين يمه ماهو باخوج
بس علميني لولا الله ثم عبدالعزيز مين كان بيساعدج من ايدين هالحيوان؟ كان بتروح سمعتج وتضيعين شبابج مع واحد ماهمه الا يلعب ع بنات الناس
علميني يايمه
شيخه بكت وغطت وجها اول ماتذكرت اللي صار: ماكنت ادري والله


نووقفف هنااا
أستغفر الله العلي العظيم وأتوب إليه ، لا حول ولا قوة إلا بالله

تفاعلكم يشجعني بإني أنزل ♥️


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 30-03-2020, 08:26 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي









12

شيخه بكت وغطت وجها اول ماتذكرت اللي صار: ماكنت ادري والله ماكنت ادري انه بيسوي جذي
بس قالي بنطلع نتمشى ثم نرد
ام عبدالعزيز: وانتي شلون توثقين بريال غريب تطلعين معه؟ ماخفتي ع نفسج
شيخه وهي مازالت تبكي: كان يقولي احبج وبتزوجج
ماكنت افكر انه جذاب والله مادري يايمه والله
ام عبدالعزيز: لو انه يحبج كان ياء وخطبج ولا رضى انج تطلعين معه
شيخه:وشلون نوف تطلع مع عزيز
ام عبدالعزيز: نوف وعزيز موب مثلج
اخوج ونوف يشتغلون مع بعض غير جذي ابوها عارف عنهم مايطلعون بالسر واخوج يعرف ابوها لو كان اخوج نيته سوء بالبنيه كان ابوها بيعرف
شيخه وهي تهز راسها بالنفي وتبكي
ام عبدالعزيز: لا تصدقين اي رجال يطلب منج تطلعين معه او حتى يقولج احبج وبعدين انتي من وين عرفتيه؟
شيخه مسحت دموعها بايدينها وهي مازالت تنزل :عرفتني عليه افراح يصير رفيج حبيبها
ام عبدالعزيز: طولكم شبرين وتحبون بعد؟
وافراح تعرف باللي صار
هزت راسها شيخه بأية
ام عبدالعزيز:زين يمه لا عاد تعيدين هالشيء وصدقيني لو الشخص بيحبج صج بيخطبج ع طول ماراح يطول بالتعرف عليج
سكتت شيخه ولا ردت
ام عبدالعزيز: طيب ليش تعاملين اخوج جذي ؟
شيخه بعصبية: ماهو باخوي
ام عبدالعزيز بطولة بال وصبر: لو انه مواخوج بيساعدج؟
سكتت شيخه ولا ردت
ام عبدالعزيز مدت ايدها تمسح ع شعرها: لو انه موب اخوج بيهتم فيج ويشيل همج؟
علميني منو كان وانتي صغيره يهتم فيج ولا يخلي عليج قاصر ؟
منو لا احتجتي اشياء المدرسة وماكان معه فلوس يروح يشتغل وهو بعمر صغير ليين يجيب لج اللي تبين؟
منو اللي اضطر يخلي جامعته ويدرس عن بعد عشان يشتغل ويأمن لج كل احتياجاتج؟
هو مجبور يسوي جذي ؟
حتى عمانج محد منهم اهتم فيج كثر عبدالعزيز ،كلهم لما مات ابوج مافكرو يرفعون السماعة يسألون عن حالج
علميني يايمه منو لج بعد الله غير عبدالعزيز؟ ماقصر معج بشيء ولا عمره رفع ايده عليج حتى يومنج تغلطين عليه يسكت مع انه قادر يضربج وماراح امنعه
بكت شيخه من كلام امها وضمتها : انا احبه يمه لكن موقادره استوعب انه موب اخوي كل ماشوفه واتذكر هالشيء يجيني شعور لازم ابعده عني ،اخاف بكرا يعرف اهله الصجيين ويتركنا بلحالنا عشان جذي ابي اتعود ع غيابه من الحين
مسحت ام عبدالعزيز شعر شيخه :ماراح يتركنا يايمه لكن اذا تميتي ع اسلوبج جذي بيرد يروح ويتركنا لذلك احسني معاملته تراه يحبج ولا يستاهل منج جذي
شدت شيخه على حضن امها وهي تبكي ولا ردت






بسيارة بدر
بدر: المهم انه اتفقنا كذا
نوف بنرفزه: وش عرسه بالعيد بالله ؟ رمضان بتفرغ للعبادة والطبخ ولا السوق ؟
بدر : بالله وش بتاخذين من السوق وانتي غرفة ملابسج ملياانه
نوف بزعل: والله مالي دخل يايبه ابي اتجهز مثلي مثل البنات
بدر: بيمديج ماعليج شغلي رفيجاتج ولا شنو فايدتهم
نوف :ماراح تفهم ابداً
بدر :ابوج شنو مافهمه هاه اعرف تبون الميك اب والفساتين والكعوب ذي وخرابيط على غير سنع
نوف بقهر :يببهه
ضحك بدر وحط ايدها ع كتفها وسحبها له وناظر السواق :وزيينها اللي بتتزوج
استحت نوف وحطت راسها بحضن ابوها
بدر: ياعساني اشوف عيالج بعد
نوف: عيال عيال عيالي موب بس عيالي
بدر :اوف لا جذي يودوني للمتاحف
نوف:ههههههههههههههه الله يعطيج طول العمر
بدر وهو يبوس راسها:اميين يايمه اميين







فارس بعصبية وصوت عالي : مالك دخل تفهم
سلمان قفل الباب بقوة وصرخ بوجهه: لي دخل وغصب عن خشمك
جاء جهاد :خلاص هدو وناظر فارس "تراك مكبرها يافارس وانت تعرف ان ريناد معها حق "
فارس وهو يدف سلمان عن الباب : وين الحق هاه وين بتنزل من فوق خشمها
جاء عبدالله ودف فارس : اقسم بالله لو تمد يدك يافارس اني انسى من تكون واخليك تكرهني
فارس دف عبدالله: وانت شدخلك؟ من تكون اصلاً
جاء ابوناصر ووخر فارس بعد مافهم السالفة من ام ناصر :اذكر الله يارجل اختك معها حق لا تزيدها انت الثاني وبعدين ابوك قال بكيفهم ماقال جيبهم غصب
جاء جواد وابوعبدالله وابوجواد: وش في
جهاد:مافي شيء بس تهاوش فارس وريناد
ابوجواد: عيت تنزل ؟
عبدالله : اي عيت تنزل بتهاوشها انت بعد
التفت ابوجواد لعبدالله ثم ناظر ابوعبدالله
ناصر سحب عبدالله على جنب: لا تدخل ياعبدالله ابوها واخوانها
عبدالله بعصبية: لا بتدخل من يكونه فارس يرفع يده عليها
ابوجواد: خلوها ع راحتها ومشى
جواد سحب سلمان اللي يناظر فارس بنظرات وده يقتله:امش ياسلمان اطلع مع ابوك
سلمان سحب ايده :بطلع مع جهاد
ابوناصر سحب فارس : تعوذ من ابليس كبرت الموضوع وابوك زعل
طنشه فارس وفتح باب السيارة وطلع
وسلمان فتح الباب وشاف ريناد تبكي سحبها من يدها ونزلها
ريناد:مابي اروح ياسلمان
ناصر: على وين؟
سلمان بعصبية: باخذها للحمامات ماتشوفها تصيح
جهاد التفت لناصر: خلاص روقونا ثم التفت لسلمان ""وانت عجل
سحبها سلمان لجوا المطار
وطلع جهاد بالسيارة وجواد لحق ابوه مع فواز وطلعوا
ابو ناصر حط ايده ع كتف عبدالله وشد عليها: مايصير اللي سويته ياولدي
عبدالله بنفعال: والله لو ابوها يقرب منها لا اوقف بوجهه
انتوا متى تعرفون ان مسستحييل اناظرهم ينافخون عليها واسكت
صحيح ماني زوجها لكن هالبنت تربت ع يدي
ابوناصر بتفهم: ماعليه بس الوضع اختلف الحين
عبدالله: وش اللي اختلف ؟ مرت ٣ سنوات وتقولون اختلف ؟ يعني انسى ١٥ سنه مرو ب٣ سنوات؟
ناصر: خلاص استهدي بالله وامش
ابوناصر: الله يهديك نبي نعدل وضعكم مع ابوها خربتها
عبدالله وهو يمشي رايح لسيارته: ماسويت شيء اللي ماعجبه تصرفي يشرب البحر
ابوناصر: افا انا اشرب من البحر
وقف عبدالله ورجع يبوس راس ابوناصر:ماقصدك والله اقصد فارس وابوه
هز ابوناصر راسه ومشى للسيارة
ناصر: بتكحلها عميتها تراه اخو زوجته
عبدالله وهو يمسح على وجهه:شسوي ياخي طلعوني عن طوري
ناصر: استهدي بالله وتعوذ من ابليس وامشي
عبدالله: شايف لما نزلها سلمان شلون تبكي ؟ كيف قدر ينزل دموعها الله ياخذ ابليسه
ناصر ابتسم: ياخي ليتني بنت وتحبني زيها
ضحك عبدالله غصب عنه : الله يلوع كبدك قرفتني
ناصر وهو يمشي للجهة سيارته : ليه موعاجبك
عبدالله :بهاللحية لا والله
ناصر يمسح ع لحيته: حسبي الله ع ابليس بس ...
جوا المطار
سلمان وهو يمشي جنب ريناد: لو انك نزلتي وش بيصير لك
ريناد وهي تمسح دموعها: والله ماروح له ،كم صار له ماشافني ؟ قل كم؟ لو شافني امشي بالشارع ماعرفني الحين تبوني اطلع وامثل دور المشتاقة لابوها؟
سلمان وهو ماسك يدها وقفها قدامه وسحب نقابها ولا اهتم للناس اللي حوله ومسح دموعها بإيدينه الثنتين: قسم بالله ياريناد هالدموع غالي علي وتوجعني حييل لا شفتها تنزل منك تكفيين وقفيها
ريناد مسحت دموعها ورجعت نقابها وتقدم سلمان وباس راسها: يلا خشي هذا الباب امسحي وجهك وتعالي انا انتظرك
هزت راسها ودخلت للحمام
بسيارة جهاد
ام جواد بعصبية : حسبي الله ونعم الوكيل فضحتنا وسببت مشكلة لو نزلت زي اختها ساكت وش بيصير لها ؟ لازم تعاند وتيبس راسها
فارس: والله من الدلع الزايد اللي جاها دلعوها وتحملوا قلة ادبها لا وجايني عبدالله يفرد عضلاته قسم بالله لو ماتدخلوا كان كسرت خشمه اعلمه كيف يتدخل
جهاد بعصبية : انتم متى تفهمون ريناد؟ متى تحسون فيها؟ لا انفجرت فيكم صح؟
ياخي ارحموها شوي وسكت ""يهدي نفسه""
ثم كمل: وانتي يايمه الله يهديك بدال ماتوقفين معها تزيدينها ؟ صاير اشوف عمتي ام ناصر وعمي احن منكم عليها لانهم متفهمين وضعها ومقدرينها
ماقد سالتوا نفسكم بيوم ليه ريناد متعلقه بعمي وعمتي وخالي عبدالله؟ ليييه تحبهم ؟
سكت شوي وناظر لفارس من المراية : ببساطة لانهم معطيينها اهتمام وياخذون مشاعرها بجدية
بالله وش شعورك يافارس والغريب يفزع لاختك منك؟ ماستحيت ؟ حتى ابوي تفهم الوضع وسكت .
ولما تدخل عبدالله ماتكلم ولا هو قادر يعطيه كف ويقوله ذي بنتي مالك علاقة ، لكن هو مقدر الوضع وعارف كل شيء
وسكت ياخذ نفس ثم كمل : عبدالله مالومه لا تدخل ولا قدرت اتكلم حتى صحيح انقهرت لكن عارف الوضع ومقدره كثيير علمني ياافارس لما كنا عايشين مع ابوي مين كان يهتم بريناد ؟ ... مين؟ موعبدالله؟
ماراح اتكلم بخصوص عبدالله كثير لاني لو اتكلم بيطلع معي حق ، لكن شوف سلمان وهو اخوها بالرضاعه فقط وماعاش معها كثرنا ، لكن عصب اول ماشاف دموعها ولا رضى عليها ..اسالك بالله لو فواز مكانه ؟ كان سكت وخاف منك ولا تكلم
اما سلمان سحبها قدامنا كلنا ولا اهتم باحد حتى وقف بوجهك وهو عمره ١٩ لكن من حبه لها مارضى عليها
انا شايف تعاملك معها ياافارس صاير تنتظر منها الزله وهي بهالطريقة تنفر منك ، وطبيعي اختنا لا شافت امها واخوها بوجها وشافت اهتمام من برا بتميل لهالاهتمام ، العيشه اللي عاشتها ريناد محد عاشها فينا ،حتى جواد قدر الوضع وسكت
وانتوا؟ حتى انتي يايمه تجبرينها

فارس بحده : بس مهما كان ابوها

جهاد وهو ياخذ نفس يهدي نفسه : اسالك بالله يافارس ريناد وش شافت من ابوي ؟ وش لقت منه؟ خلينا نكون واقعييين شوي حتى سعادتها وحياتها وقف بوجها ولا يبي يزوجها
وبكل بساطة تبونها تنزل له ؟ لها الحق بالرفض ولاحد فينا يقدر يمنعها
صدقوني بيجي يوم وتنفجر ولاحد فيكم بيفتح فمه وتعرفون وقتها هالريناد انسان موجماد وتحس .....ونزل من السيارة وراح للمطار بيشوف وينهم

.
.
.
.
.

بالمطار
طلعت ولا لقت سلمان وانتظرته عند الباب
جاء سلمان وبيده سلاش بلون ازرق وبطاطس مقليه وغزل البنات : شوفي وش جبت لك
ضحكت ريناد لما شافته : للحين مانسيت هالحركات
سلمان: كم معي رنوده انا؟ وحده اختي وتؤامي وصديقتي وكل شيء
ضحكت ريناد واخذتها من ايده : يالله جاء بوقته
سلمان وهو بيده غزل البنات وفتحه وقطع منه قطعه واكلها
ريناد: تذكر يومني صغيره واصيح وتشتري لي اكل
سلمان: محد طفرني بحياتي كثرك مصروفي اللي اجمعه يروح ببطنك
ريناد: هههههههههههههه حتى عبدالله وجهاد كانوا ياخذون لي كيسه مليانه حلويات
سلمان وهو ياكل : لا بغينا نوقف دموعك سدينا فمك
ريناد: هههههههههههههههه
سلمان : يالبى الضحكه انا
ريناد: شوف جهاد
التفت سلمان ومشى وهو ساكت
جهاد : كنت جاي اشوف زرقاء اليمامه سكتت ولا باقي تصيح ..لكن دام معها اكل فهي سكتت
ماردت ريناد
جهاد وهو يمشي معهم :شفيكم سافهيني ؟ "ورفع يده " تراني بصفكم
سلمان: بصفنا وانت حتى ماكلفت نفسك توخر فارس
جهاد: اشوفكم كلكم تدفونه ادفه بعد؟ وانا لو اتدخل والله ماحد يفك فارس مني
ريناد : بس انت بعد تقولي انزلي معهم
جهاد: ولما عييتي قلت لهم خلوها براحتها ماجبرتك
سلمان: عوافي وتراني بطلع معكم
جهاد: حياك وسكت شوي ومد يده ياكل من البطاطس
:لا تسفهوني تراني مسيكين
ضحكت ريناد
سلمان: لا تخلص بطاطسها تراه راس مالي حطيته به
ريناد: وانت مشتري لي غزل البنات واكلتها
ضحك جهاد وصار ياكل مع سلمان :يقولون اللي ياكله خدوده تصير ورديه
سلمان: عشان كذا انا اكل منه لعلى وعسى وحده تخق علي
جهاد وهو يقطع قطعه كبيره
سلمان:هوب هوب خلصته
جهاد: اسكت بخقق البنات
ريناد: ههههههههههه مجانين

وصار جهاد وسلمان يدفون بعض وكل واحد يسحب الحلى من الثاني وريناد تضحك لين وصلوا السيارة
التفتت ريناد لسيارة عبدالله وشافته منزل راسه ومندمج بالجوال

جهاد وهو يكلم ريناد وسلمان: اذا كلمكم طالبكم طنشوه
انا فدا هالوجيه وقرب وباس خشم سلمان وصفق ريناد ع راسها
ريناد: احح ليه تبوسه وانا لا
جهاد بضحكه وهو يفتح باب السيارة: شسوي احبك
مشت ريناد والتفتت للسيارة من جديد بالوقت اللي هو رفع راسه وابتسم لها نزلت راسها بسرعه وراحت ورا السيارة فتحت الباب ونطت من فوق الكنب ولحقها سلمان وسحب الباب وقفله وقال بصوت طبيعي : النطه ذي احسها تضيع هيبتي

ريناد وهي تسحب نقابها وتعطي ظهرها لفارس وتقابل سلمان اللي جالس ع يمينها : هيبتك ضايعه من زمان
سلمان وهو يمد يده وياكل معها بطاطس :ياحسافة ال٢٠ ريال
ريناد وهي تشرب عصير: ليتها حلال
سلمان: مهما كان راس مالي
ريناد بضحكه : جيبي وجيبك واحد
سلمان وهو يسحب العصير ويشرب معها: كم معك
ريناد رفعت اكتافها بمدري :شوف بالشنطه
سحب سلمان الشنطه السودا وفتحها وصار يحوس فيها : خبري بالبنات بشنطهم ملون خدود وشفايف وكحله ومطول رموش
ريناد بمقاطعه: الله يخلف اسمهم مسكرا وروج وبلاشر
سلمان: اللي هو ""وسكت شوي""

الحين البنات يحطون الكحل جوا العين ليه انتي كنتي حاطته من برا ومسويته سحبه
ريناد: اسمه ايلاينر الله يفشلك وهذاك ينحط كذا
سلمان:اي مرره حلو هذاك يعجبني
جهاد بصوت عالي مع ضحكه وهو يناظره من المرايا الامامية: استرجل ياولد وش يعجبني
سلمان ضحك واستوعب كلمته: قصدي يعجبني لا حطت منه
ريناد : ياوجه الله انت زي تيما اذونك تاصل لين عندنا
ضحك جهاد وسكت والتفتت لامه شافها صاده سحب ايدها وباسها

سلمان: المهم شنطتك وش هالاشياء اللي فيها ماكانك انثى
ريناد : وش فيها تصدق ناسيه
سلمان وهو يطلع : جوال..شاحن ..سماعات..قلم ..دفتر ..علبة مدري وش فيها ""وفتحها"" حلق اذون اخيراً شيء يدل انك انثى
وعطر "فتحه ورش منه شوي وصار يرش على ثوبة

"ريحته حلوة "
ريناد تسحبه منه: هاته خلصته
سلمان وهو باقي يطلع :الله فلووسس
ضحكت ريناد وطلت تناظر معه وهي تشرب
سلمان: ريال ..ريالين ..خمسه ..خمسه ثانية ..وذي ريالين ..وذي عشره ،والتفت لها: معك فلوس
ريناد : حلال تراهم
جهاد: كلها شحذه
ريناد: بعرق جبيني اشحذ موب اسرق من بوكات ناصر او امي
سلمان: كل واحد يكسب بطريقته المهم معك ٢٠ ريال ياوجه الفقر
ريناد :خذ عشره ولي عشره
سلمان وهو يرمي عليها الشنطه بعد مارجع الفلوس: خليهم معك الحين
هزت ريناد راسها ومدت العصير له وهو خذاه وصار يشرب وهي ترجع اغراضها بالشنطه
سلمان: وش كاتبة بالدفتر
ريناد: مالك دخل
سلمان وهو يتربع ويطلع جواله: مسوية اسرار اخرتها راسمه قلوب بسهم
ريناد:هههههههههههه ليه قالوا لك سلمان
طنشها سلمان وصار يفرفر بالبرامج
طلعت ريناد جوالها من الشنطه

وجلست قدام سلمان مباشرة وتربعت وفتحته وشافت ٣ رسايل من عبدالله

"تكفين ياسماء عيونها يكفي ماشفته وزود"
ترا الروح ياعيونها بمطرك غرقانه
انتي السماء اللي تعذرب بالقلوب
انا عارف انك تهلين من غيمه عتبانه
ولكن وش حيلت قلباً بدموعها متعوب
ويضيع مابين امه وابيه وينسى كل الحدود
لكني طالبك ياسماء عيونها لا تتركينها حزنانه
ارحمي قلباً من شفاها مخلوق ""واستري على عينن ضيعت كل الدروب""

الرسالة الثانية : ودي لو انك باقي صغيره
كان جبت لك كل شيء تحبينه
ابتسمت وناظرت الرسالة الثالثة: لكن والله ماخليها بخاطري ^_^.

جت بترد لكن شافته يكتب ..
(ع)""هذا اسم عبدالله بجوالها""
(ع): اشوف سلمان خذا مكاني

كتبت ريناد : القلب ملكك وكلهم زواار محد ياخذ مكانك انت اللي تاخذ كل الأماكن
(ع) :طيب احبش
ريناد: وانا احبك
(ع) : بنزل الجوال لا عصاة ابوي تجي ع ظهري
ريناد : ههههههههههه ليتها تجي صدق عشان ماتسوق وانت تكلم مره ثانية
(ع) : ههههههههههههه هين بس

وطلع من الواتس .... وهي طلعت وشافت مها و وهيفاء ومهيره مرسلين
راحت للاعدادات وسوت قروب واضافة
حور وهيفاء ومها ومهيره
وحطت الأسم
معشر الجن...
ريناد: كلكم تسألون نفس الاسئلة
(مها) : ~_^ مين كنتي تكلمين تو
ريناد نطت لها خاص : أسكتي ياجعلك المغص بتفضحيني
(مها)هههههههههههههههههههه شفت هرجكم
ريناد: المطلوب ؟
(مها): طلع رومانسي
ريناد: انينينينيني
معشر الجن ...
(مهيره) : ريناد وش صار ليه تهاوشتوا؟ عبدالله جانا معصصب وابوي غسل شراعه
(هيفاء): علمتني حور ، صراحه فارس ماله داعي
(حور ): ههههههههههههههههه اسم القروب يضحك
(مها) : توي الاحظه هههههههههههه
(هيفاء) : وين ريناد
ريناد : هنا
(مهيره) أحكوا لنا حور لي ساعة ارسل لها ماترد
(حور) ماقدرت ارد عليكم لان ابوي يسولف علي ، حتى هيفاء توي حكيت لها وجيت برد عليكم سوت ذي قروب
ريناد:ذي لها اسم لا اطردك من قروبي
(حور) ياليييل
(مهيره ) ""بفيس معصب"" احكي يابنت
ريناد: ماصار شيء بس يبوني انزل عند جابر ورفضت وفارس كبر الموضوع وسوا حركات بركات
(هيفاء): والله ياهو كان بيتصفق من عبدالله وسلمان (حور): ريناد وش خلاك تبكين بالله؟
ريناد: هههههههههههه انتي نزلتي وامي استلمتني تهاوش وتتحسب وماخلت شيء ماقالته وانخرشت يوم شفت ابوك قدام السيارة زود ع كذا شفت عبدالله معصب
مها): عجبني عبدالله والله ليته جلده بس
(مهيره):وش خلا سلمان يعصب ووش دخل عبدالله ؟
ريناد: فارسوه بغى يضربني
(مهيره) :احح عشان كذا عبدالله معصب
(حور) : وش دراه عبدالله ؟
(مهيره) : اتوقع ناصر لانه كلمه قبل يطب ثم شفته طاييير لفارس
(ريناد) : خلاص غيرو الموضوع
(مها) :بنات مين بتنزل للسوبر ماركت؟ يقولون بنوقف هناك ثم بيمشون لمطعم ياخذون الذبيحه
(حور) : والله كلنا نازلين
ريناد :حور معك فلوس ؟
(حور) : اي معي ١٠٠
ريناد : ابوك يالغنية
(مها) :وانتي ياريناد كم معك ؟
ريناد: ميتين بصفر واحد
(مهيره) :هههههههههههههههه
ريناد: ياشين الطفرة بس بشحذ من جهاد
(مها):عساه يعطيك يارب






عند عبدالعزيز
بعد ماطلع من الشركة راح لبيتهم
عبدالعزيز وهو يدور لامه: يمهه يااييمهه
جت ام عبدالعزيز وهي لافه الطرحه طول راسها: هلا هلا يايمه
عبدالعزيز: ها جاهزين
ام عبدالعزيز:اي بس اختك مارضت تروح
عبدالعزيز : انزين بروح ابدل ملابسي واكلمها انتظريني شوي

طلع لغرفته فسخ الثوب ولبس بنطلون جينز وبلوزه بيضا لها اثنين ازارير من فوق بكم قصير ونهاية الكم زي الايطار بلون الازرق مشدود ع جسمه الرياضي
لبس ساعته ورجع شعره لورا ورش عطر ع ملابسه وحول رقبته وشوي بيده ثم مسحه على وجهه
وخذا النظارة وعلقها ببلوزته من قدام وخذا البوك ومفتاح السيارة وحط جواله بجيب البنطلون من قدام والبوك بالجيب اللي ورا
وخلا المفتاح بيده ، ناظر ساعته كانت وحده ونص
ونزل لامه

: يمه شرايج نخليها بعد صلاة العصر مواحسن؟
ام عبدالعزيز: اي والله يايمه يكون احسن
عبدالعزيز:انزين مشينا اغديج مطعم
ام عبدالعزيز: واختك
عبدالعزيز تنهد ولف بيطلع لها
دق الباب ثم فتحه
شافها لابسه بجامه ومنسدحه تناظر سقف غرفتها والمخده بحضنها ضامتها وملامح وجها واضح انها بكت لما شافته جلست ع طول
تقدم عبدالعزيز منها شوي وبرسمية: قومي البسي بنتغدا بالمطعم

شيخة: مابي ماني جوعانه
عبدالعزيز حك خده : بناكل مشاوي
رفعت شيخه راسها له ثم صدت عنه
عبدالعزيز حط راسه ثم جلس ع سريرها وسحب ايدها وشد عليها: شيخه
ناظرته شيخه ولا تكلمت
عبدالعزيز بحنيه:انا اسف اذا مديت ايدي عليج
لفت له شيخه بسرعه اول مااعتذر
يعتذر؟؟ شلون يعتذر وهي الغلطانه موب هو
ناظرت تقاسيم وجهه ،كلام امها صحاها ع اللي هي كانت تسويه
ياما اتعبته وماشافت منه الا الابتسامة ،
وياما جرحته بالكلام ولا شافت منه الا الرضا والسكوت
صحيح كان يزعل لكن عمره ماعاتبها
كانت بتسود وجهه والحين جاي يعتذر لانه بس شد شعرها ورفع صوته؟
لهالدرجة الغيرة والخوف اعموا عيونها
وخلوها تقسى على أحن شخص بكل هالدنيا
امتلت عيونها دموع وهي تناظره
عبدالعزيز وهو يسحب يده من يدها ويحط ايده ع رقبته : شفيج كانج اول مره تشوفين ويهي ،ليكون في شيء غلط ؟
نزلت دموع شيخه ع خدها ووخرت المخده وحطت ايدينها ع رقبته وضمته وانفجرت بكا
انصدم عبدالعزيز من حركتها ، من زماان ماضمته ،من يوم ماكتشفت انه موب اخوها ، يمكن قبل ٤ سنوات او ٥
شيخه بصوت متقطع وهي تبكي : يبه
عبدالعزيز انصدم اكثر يذكر كانت تناديه يبه بس برضو مر زماان عن هالكلمه وش صار بالدنيا؟
ليكون الضربهه اللي براسي خلتني اتخيل واسمع اشياء موب حقيقية

شيخه :ا ا ا انا انا ال اللي اسفه والله اسسفه
عبدالعزيز بصدمه اكبر : شفيج
شيخه: والله انا اسفه سامحني ع كل اللي سويته وانا اني احبك لكن خفت خفت يجي يوم وتتركني زي ماابوي تركنا خفت تعرف اهلك الصجين وتروح كنت ابي اتعود ع غيابك واخلي قلبي يكرهك
لكني غلطانه انا اسفه تكفى سامحني كنت بسود ويهك واطيحه بالارض ..
سكتت شوي تاخذ شهيق لكنها زادت بكى اول ماجت بتطلع الزفير ..ماكنت ابي رفيجاتي يشوفونك موب عشاني اتفشل منك ..كنت اغار لانهم اول مايشوفونك يمدحونك والله ماعمري تفشلت منك بالعكس وبكت زود وهي شاده ع رقبته ومسحت دموعها ورجعت تنزل اكثر من اول :بالعكس كنت كل ماتوديني للمدرسة اخليهم يصطفون يشوفونك بس من بدو يمدحون بديت اغار ولا عاد ابيهم يشوفونك
تكفى ياعزيز لا تتركنا اذا لقيت اهلك تكفى سامحني ولا تروح زي ماراح ابوي

عبدالعزيز عايش صدمة مابين فرحة وصدمه مايدري وش يسوي بالضبط غير انه رفع ايده وحطها ع ظهرها وشد عليها :ماراح اتركج ولا بروح مكان
شيخة وهي مازالت تبكي : سامحني تكفى والله يااعزيز بغيت اموت خوف لما شفت الدم ينزل من راسك وخفت انك تموت ،تكفى سامحني ولا تتركنا
عبدالعزيز صار يمسح ع ظهرها :مسامحج ياشيخه مسامحج لكن لا تعودين حركتج اليوم ساعدتج باجر ماحد يعرف شيصير فيج
شيخه وهي ترجع لورا وتمسح دموعها :ماعاد بعيدها وعد بس لا تتركنا
مد يده عبدالعزيز ومسح دموعها بايدينه: ماراح اروح مكان حتى بجيب نوف تسكن معنا هنا
شيخة بتسغراب : نوف ؟
عبدالعزيز وهو يرتب شعرها : اي ماقالت لج امي ؟
هزت راسها شيخه بالنفي : لا شنو
عبدالعزيز: بعد بكرا بملك على نوف
شيخة بصدمه: صج
عبدالعزيز :اي عشان جذي قومي امسحي ويهج وخلينا نتغدا بالمطعم وبعدها بنروح نتقضى
شيخه: مالقيت الا هالمليقه تتزوجها؟
عبدالعزيز بجدية: شييخه
ضحكت شيخه ورجعت تضمه
مسح ع ظهرها عبدالعزيز وهو كأنه هم نزل من صدره لكن في شيء مخليه متقلق ولا يعرف وش هو







عند الزين كانوا منسدحين بعد ماتغدو وكل وحده مرميه ع جنب بالصاله
دخلت زينب وبايدها صحن طويل فيه ٥ صحون و٥ سكاكين وشوك وسلة مليانه فواكة
زينب: بنات تبون
نهى وهي منسدحه ع ظهرها: ماتشبعين انتي
نور: جيبي خلينا ننقنق
الزين: بطني بينفجر

جلست زينب قدامهم وناظرت خالتها اللي جالسة وسرحانه :خالتي تبين ؟
ام الزين : لا بالعافية عليكم
زينب: اللي تبي تقوم
جلست نور وتقربت من الصحن واخذت تفاحه وصارت تقشرها وتقطعها بالصحن
زينب وهي تقشر برتقالة : زينوه لا يفوتك
الزين: شويات بس الاكل ينهضم
نهى ناظرت نور وهي تاكل ثم جلست وتقربت منهم واخذت تفاح وناظرت نور : شهيتيني له
الزين التفتت لامها السرحانه : يمه فيك شيء
ام الزين بتنهيده : لا يمه مافيني شيء
سكتت الزين ولفت تناظر البنات







عند ريناد وقفوا عند المحطه
فتح فارس الباب ونزل وهو يلبس نظارته
جهاد : اذا تبون شيء من السوبر ماركت انزلوا
سلمان فتح الباب ونزل
ريناد كانت بتطلب امها لكن سكتت وتشقلبت لقدام
: جهاد ابي فلوس
جهاد :كم تبين
ريناد: اللي يجي من الله حياه الله
جهاد: زين خذي اللي تبينه وانا بحاسب
ريناد: متاكد؟

سكت جهاد شوي ثم طلع بوكه وعطاها عشرين
ريناد: شسوي فيها ذي
جهاد طلع خمسين وعطاها
ريناد: ماتوكل عيش
جهاد : انطقي كم تبين
ريناد: عشره بصفرين
جهاد:الله اكبر مية وش بتشترين بها؟
ريناد: حور معها مية ابي زيها والبنات معهم فلوس مابغى اروح وانا معي خمسين بس
جهاد طلع مية ومدها لها جت بتاخذها وسحبها بسرعه : عندي شرط
ريناد: وشو
جهاد: تاخذين لاخواتك منها
ريناد: والله ان يعقبون هالحين ينزلون ويلفلفون كل شيء وابوهم يدفع وهو مغمض عيونه
جهاد بحده: اولاً حاسبي ع الفاظك ثانياً زي ماهو ابوهم فهو ابوك
ريناد بنفس الحده : ابوي ؟ من متى ياحبيبي ماقد شفت هالشيء
ام جواد: رينااد
ريناد بزعل :خذ فلوسك مابي منك شيء
ونطت ورا وانسدحت
تنهد جهاد ولف ع امه :بتنزلين؟
ام جواد: اي
جهاد:معك فلوس
ام جواد: اي معي وفتحت الباب ونزلت

ونزل جهاد وراح لحور شاف حولها بنات ومن ضمنهم خواته تقرب منهم وصد شوي
جهاد وهو صاد:ياحور
حور وهي ماسكه اختها اللي بقد تيما: هلا
جهاد مد لها مية ريال: روحي انتي والبنات لزرقاء اليمامه ذي وعطيها هالفلوس .....وخلوها تنزل معكم

حور وهي تاخذ الفلوس: ليه متهاوشين؟
جهاد:لا تعاندنا ع شغله وتعرفينها ساعات تصير حساسة وعيت تاخذهم
حور : تمام..... وناظرت البنات مشينا

مشى جهاد بسرعه وراح عند الشباب
كان فارس واقف يسولف مع عمة ابوناصر وصاد عن الباقيين
تقرب منهم وسمع سلمان وهو يترجى ناصر: ياخي تكفى ابي فلوس بتقضى
ناصر: تراك بتطفرني كل شوي فلوس فلوس
ضحك جهاد :ذا وريناد يلهفون الفلوس ولا ادري وين يودونها
سلمان: وسخ دنيا ماتدوم ..."والتفت لناصر"...:عطني ياخي
ابوناصر : ذليتوا ولدي تعال انا اعطيك
وفتح بوكه وطلع خمس مية ومدها له : ها تكفيك
سلمان فتح فمه وسحب الفلوس : تكفي وزود لكن لو بتعطيني زيادة والله ماقول لا
ضحك ابوناصر وطلع خمس مية ثانية : خذ واعطي فواز معك
سحبها وراح يركض لفواز اللي واقف شوي بعيد وعينه ع جواله : فوازوهه وقام يرقص ويغني
"يانا الخير ياانا والفقر خلانا "
ضحكوا الشباب عليه وكيف انه مبسوط

فواز بضحكه: شفيك فشلتنا الخلق تناظرك
سلمان وهو يرفع الالف ريال: شف شف
فواز : اوخص الف من وين "وناظر للسماء بستهبال " السماء تمطر ولا وش السالفة
سلمان : ياولد ابوي عطاني قال لي ولك
فواز: والله عمي مريييشش "وسحب الخمس مية"وقام يقلد اللهجة المصرية وبعبط" دي فلوس حقيقية ،وقربها من عينه، ااه وربنا حقيقية مش كزب خالص

مشى عبدالله من جنبهم وضرب راس فواز بضحكه: فشلتونا ماكأنكم شايفين خير
ضحك جهاد اللي كان وراه : انشهد

.
.
.

ابو ناصر وهو يكلم فارس : ماكان صح اللي سويته ولا تخلي علاقتك انت وولد خالك تتزعزع بسبب شيء سخيف ، وبعدين احنا نبي نحسن العلاقة بينه وبين ابوك لا تزودونها انتم بعد
سكت فارس ولا رد
خبط ابوناصر ع كتفه ومشى رايح لابوجواد وابوعبدالله اللي كانوا يسولفون وماكأن شيء صار

وفارس لحق الشباب للسوبر ماركت ....

عند البنات فتحوا الباب اللي ورا وشافوا ريناد متكية وضحكوا
هيفاء: وش هالتسدح كانك عجيز
مهيره:ههههههههههههههههه كانها فقمه
مها بتقليد لجهاد : ههههههه امشي يازرقاء اليمامه ، عبدالله قال معنا ربع ساعة ان مااخلصنا مومشكلتهم

مهيره: طبعا هالقانون يمشي علينا انتي استثنائية
ريناد بقهر وهي تناظر خواتها : دمكم خفيف بزيادة
حور ترمي عليها الفلوس : قومي بس ماخذه وضعيت الحساسة بنتقضى ونفلها مع بعض حركات النص كم ماتمشي علينا
ريناد ترمي الفلوس عليهم : توكلوا عني
هيفاء تاخذ الفلوس : علي بالطلاق من اخوك ان مانزلتي يااريناد لا اخذ الفلوس واتقضى بها لعيالي علمتك
حور وهي تنزل وتفسخ الكعب :والله ان مانزلتي ....هالكعب يجي ع جبهتك
مها: يلااا ريننااد تكفيين مانبي نتنكد بهالطلعه

ريناد طنشتهم وسكتت
مهيره :انا اعرف وش يخليها تنزل الحين
ورفعت جوالها واتصلت ع عبدالله وحطته باذنها ورد بالرنه الثانية
عبدالله بصوته الثقيل: هلا
مهيره وهي تحاول ماتوضح ان اللي تكلمه عبدالله عشان خوات حور : هالبزر موب راضية تنزل تفاهم معها
عبدالله وهو يبعد شوي عن الشباب: مين ؟
مهيره: رينادوه عله
عبدالله:ماعله الا انتي ، عطيني هي
رمت الجوال بحضن ريناد اللي اول ماشافتها تدق تربعت
ريناد ناظرت الجوال بحضنها وناظرت مهيره: شسويتي يابنت الذينا
ومسكت الجوال ورفعته تناظر الاسم ثم حطته ع اذنها : هاه
عبدالله وهو يطلع من السوبر ماركت : ناظري للسوبر
ميلت ريناد شوي وشافت راسه بس لان باقي جسمه مغطيين عليه البنات براسهم واجسامهم
عبدالله : انزلي عشان مااجي ليين عندش وانزلش غصب
شهقت ريناد : هاه
عبدالله: يلا انزلي ياطفله ولا تحديني اسويها
وافقت وهي متوقعه منه يسويها :طيب طيب بنزل.....وقفلت الخط وعبدالله رجع لداخل
ريناد : مالت عليك لييش تدقيين
هيفاء وهي تمد الفلوس : زين ماسوت امشي يلا
خذت ريناد الفلوس ونزلت وقفلت الباب
تقدمت البنت الكبيره اللي كانت مع حور ومدت ايدها : كيفك ريناد
سحبت البنت الصغيره يدها من يد حور وراحت تضم رييناد كانت توصل لين خصرها: انتي اختي الثانية صح
ريناد بورطه مدت ايدها للي قدامها تصافحها وثم سحبتها وناظرت حور
تقدمت البنت الثالثه اللي كانت بطول الاولى ومدت ايدها: كيفك
صافحتها ريناد وردت بهمس : بخير
البنت الصغيره ابعدت شوي وكان واضح عليها الجراءة: تعرفين اسامينا
هزت ريناد راسها بالنفي بدون لا ترد
ابتسمت البنت الكبيره : اسمي رتيل ثالث متوسط
وهذي ترتيل ثاني متوسط
واشرت ع الصغيره وهذي روتانا رايحه لاولى ابتدائي
روتانا : تقدري تناديني تانا اسهل
ريناد بهمس لكن يقدرون يسمعونه : تشرفنا

سحبت حور البنات : يلا مشينا شوفوا الشباب بيطلعون واحنا ماخذينا شيء
......
عند الشباب بالسوبر ماركت
ناصر خذا حلاو مصاص وحطهم بالسلة
عبدالله : الاخ بزر ؟
ناصر بمزح: هههههههههههههه مشتهيه
عبدالله بضحكه: استح ع هالحيه اللي بطول شعر راسي
ناصر تلقائي لمس لحيته: شفيك ع لحيتي انت وبعدين ناظر سلتك مقشقش كل شيء
عبدالله وهو يلف بسلته للجهة الثانية وبمزح:مالك دخل
جهاد وهو يتقدم ويسرق من سلة عبدالله ويحطها بسلته: صدق مالك دخل
ناصر: هههههههههه تراه سرق منك
لف عبدالله وناظر سلته ثم سلة جهاد: هات الكودرد
ضحك جهاد : روح خذ مشوار اروح لين هناك
دفه عبدالله وخذا الكودرد منه
ناصر غمز لجهاد وتقدموا من عبدالله
اول ماشافهم عبدالله ركض لفارس وعطاه سلته :امسك ياولد بيشلحوني
ناظرهم فارس كيف يضحكون وضحك:امش عليهم
تقدم فارس وعبدالله منهم ولما شافوهم ناصر وجهاد هجوا للمحاسبة
عبدالله وهو يحاول يخلي الوضع عادي : شفت كيف خرشناهم
فارس اللي حاول بعد ينسى: هياطهم ع الفاضي
عبدالله: هههههههههه اي والله امش امش خل نخلص شكل شيباننا خلصوا ماعدت اشوفهم
فارس:اي طلعوا مع الحريم
عبدالله:اجل خلنا نخلص
فارس: يلا
.
.
.
.
دخلوا البنات السوبر ماركت وكان الشباب قدام يحاسبون
مشت ريناد ودقت جهاد بكتفها عناد
جهاد: ياليييل المبزره
ريناد وهي توقف
وبهمس مايسمعه الا هو وناصر : هاه عساك قضيت لخواتك يالحنون
جهاد ضحك :اخلصي بس خمس دقايق وبنمشي
ريناد: اي نشوف "ومشت"
ناصر : هههههههههه تضحكني هالمخلوقة لو اشوفها تمشي بحال سبيلها ساكته بضحك
جهاد بضحكه: مريضه
ناصر: وش سالفتها
جهاد وهو يحاسب : غيرة البنات
ابتسم ناصر ومد اغراضه للمحاسب
.
.
.
.

عند ريناد وقفت جنب هيفاء وبضحكه تريقة: ههه اتعرف ع خواتي بالشارع
هيفاء: ماعليه بس تراهم حليلات ولا لهم ذنب باللي صار
ريناد : ياشيخه خلي يولون
سكتت هيفاء ولا ردت
ريناد: وين عيالك
هيفاء: فيصل مع ابوه ورهف هي وتيما مع خالتي ام ناصر







بالمطعم
عبدالعزيز وهو ماسك المنيو: ايوة وش تبون
ام عبدالعزيز : اي شيء ينوكل مانبي اكلات غريبة
شيخة: موقلت مشاوي
عبدالعزيز: زين اجل مشاوي والعصيرات شنو تبون؟
ام عبدالعزيز:خذ لي منجا طبيعي
شيخة: انا مشكل
عبدالعزيز وهو يرفع ايده ياشر للنادل اللي جاء بسرعة وقاله وش يبون
ام عبدالعزيز: الحين وش بتاخذ من السوق
عبدالعزيز وهو يريح ظهره ويناظر امه اللي قدامه: عن نفسي ماباخذ شيء انتوا ادرى وش تاخذون من اغراض لهالمناسبة
ام عبدالعزيز: بتسوون الملكة ببيتهم؟
عبدالعزيز:اي
شيخة: موكأنك استعجلت بالعرس ؟
عبدالعزيز: لا والله ماستعجلت ولاشيء مابي نطول
شيخة: كم صار لك تعرف نوف
عبدالعزيز وهو يمسح على شنبه ولحيته : امممم اتوقع شهر ١١ الجاي يصير لنا سنه
شيخة: يوهه توكم
عبدالعزيز: لا والله ياكثرهم
ام عبد العزيز: ليكون بتملك وهالشعر واللحية كذا طولهم
عبدالعزيز وهو يرجع شعره لورا : بخفف منهم شوي
شيخة:لو تخليه كذا تصير كشخه
ام عبدالعزيز : ويين شكله مبهذل
شيخة: بالعكس شكلة مزيون
ام عبدالعزيز: انتوا يالبنات اذواقكم غريبة زمان عندنا اللي بهالشكل من المتشردين او خريج سجون
ضحك عبدالعزيز:هههههههههه شدعوة يمه خريج سجون
شيخة:ههههههههههه بالعكس يمه الحين كل البنات يخقون ع هالشكل
ام عبدالعزيز:لا يكثر بس حلقهم
عبدالعزيز:ابشري يمه







عند البنات
خلصوا من السوبر ماركت وطلعوا
شافوا العيال متجمعين سوا وكانهم يشوفون شيء بالارض
اما الشياب كل واحد بسيارته وكانت ام جواد بسيارة ابوعبدالله تسولف معهم
طلعوا البنات كلهم دفعه وحده
والتفت لهم سلمان وصرخ بصوت عالي : ريناادووه تعاالي شوفي لقينا اخوك
قربت شوي ريناد وهي موفاهمه شيء
رفع راسه جواد واشر لها تجي
تقدمت منهم وابتعدو ناصر وعبدالله شوي
وجات تيما وروتانا
تيما: الله كيوتتت
روتانا: ينفع المسه؟
جهاد: لا مونظيف

ناظرت ريناد مكان مايناظرون وانخرشت : يمهه
سلمان : بالله ماشبهها شوفوا نفس العيون
دفته ريناد وابتعدت لكن مسكها جهاد وقربها : أصبري ، بالله وش يخوفك به؟ شوفي قد ايش صغييرر ويجنن
ناصر بطقطقه: المفروض الدم يحن
دقه عبدالله بكتفه وضحك ناصر

رفعت ريناد راسها وشافت عبدالله يناظرها بعصبية ،
فهمت انه يبيها تغطي عيونها لكن سفهته وناظرت ناصر: لو الدم يحن كان انت حنيت ع اللي بمزرعة امي
ضحكوا الشباب من ردها
سلمان: اااحح والله قوييية
ناصر: افاا يارنوده انا تيس ؟
ريناد وهي تمشي صاده عنهم: الله الله ياكثر اللي بالمزرعة مالقيت الا التيس ؟ ولا بدا الدم يحن
جهاد:ههههههههههههههههههه تستاهل محد قالك تحارشها
عبدالله: لو انك ساكت من اول رد موابرك لك
فواز: ههههههههههههههههه اعمل نفسك ميت اعمل نفسك ميت
حط ناصر ايده ع جبهته : والله جبهتي سخنت
ضحكوا الشباب
ثم تفرقوا

روتانا وهي تمشي مع جهاد: ابي اطلع معكم
جهاد: امشي نستأذن من ابوي اول
..
عند ريناد طلعت السيارة وشافت كيسه مليانه اغراض من شبسات وغيرها
فتحت جوالها وانخرشت من الرسايل
كانت ٢٠ رسالة " قروب معشر الجن.."
و٤ رسايل"ع"
فتحت رسالة عبدالله

الاولى "قلت لك مابخليها بخاطري وسويتها ~_^ "
الثانية " الله الله لا تخلين سلمان ياكل معش اكليها لحالش "
الثالثه كانت قبل ثواني "عاجبش شكلش وعيونش تبان؟ كل من هب ودب ناظرها؟
والرابعة " ماكأني قلت لش غطي عيونش ! "
سوت تحديد ع الرسالة الاولى وكتبت " ياجعلني فدا الخاطر وراعي الخاطر ♡ "
وتحديد ع الرسالة الثانية وكتبت " لو يمد يده كسرتها يعقب يذوق شيء واحد حتى "
وحددت ع الرسالة الثالثة "مومسألة عاجبني او لا لكن كل البنات كذا ، وبعدين ماقدر اشوف لو غطيتهم "وفيس حزين"
شافته فتح الرسالة ولا رد
طلعت وفتحت رسايل القروب
كانت البداية من مها مكرره اسم ريناد ٥ مرات
ثم بدو يستفسرون وش اللي راحت تشوفه
ريناد :" لاقيين قطوة صغييره بعيون زرقا ، وابثروني تشبهك " ماعندهم سالفة "
مهيره :ريناد صار شيء ؟
ريناد : مثل ؟
مهيره: تهاوشوا الشباب او شيء ؟ اشوف عبدالله معصب
ريناد: لا ماتهاوشوا
حور : ريناد
ريناد: ؟؟
حور: "" استودعتك وفيسين يضحكون ""
هيفاء"":هههههههههههههههههههههههههههههه احبك ريناد
ريناد: اللهم سكنهم في مساكنهم ، وش فيكم؟
حور :الحين تشوفين ،انا بنزل جوالي بيطفى
هيفاء: وانا رهف تصيح تبي جوالي يلا سلام



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 30-03-2020, 09:33 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


ريناد: اللهم ياشافي
مها: شكلهم مسوين مصيبه
ريناد: كل شيء جايز ..
ونزلت جوالها وحطته بالشنطه ع جيت سلمان
فتح الباب وجلس
شوي دخل فارس من المقاعد اللي قدام وبعده امه
ثم انفتح باب المقعد اللي جنب فارس ولفت ريناد تناظر : شافت روتانا تدخل وبعدها ترتيل ورتيل
ودخل جهاد : جاايبيين لكم اميرات ديزني
ام جواد: ياهلا ياهلا منورات
فارس وهو يضم ترتيل: لا ذي ملكة موب اميرة
روتانا تناظر لورا وشافت ريناد ، صدت ريناد اول ماشافتها وهي بلعت الغصه وناظرت سلمان رفع راسه يناظر بعيونها اللي واضح عليها الصدمه ثم نزل راسه بسرعه
روتانا تقدمت وناظرت ام جواد: انتي ام جهاد
ام جواد: اي وانتي شسمك؟

روتانا :روتانا بس تقدري تناديني تانا او فروتي زي مايناديني بابا
ام جواد : بناديك روتان احلى
ولفت لورا : والحلوات وش اساميهم
فارس: الملكة اللي جنب اسمها ترتيل ،وهاذي الحلوة رتيل
ام جواد: ماشاء الله ،كيفكم حبيباتي ؟
ردو البنات باصوات متفرقه هامسه: بخير &الحمدلله
روتانا بضحكه: مسوين يستحون
ام جواد: لا تستحون اعتبروني خالتكم
وانتوا مثل بناتي ،اي شيء تحتاجونه من عيوني
رتيل: تسلمي
ترتيل:نفس كلام بابا يقول انتي مرره طيبه
ابتسمت ام جواد وسكتت
روتانا: ريناد ليش جالسة ورا
جهاد بمزح: جنيه ذي نحطها ورا لا تنهبل علينا
ضحكت روتانا وتقدمت من فارس اللي ماسك جواله: انت شتسوي كل شوي ماسك جوالك ، بابا يقول الجوالات تعمي العيون وتخلينا مانعرف نفكر
نزل فارس جواله وهو يضحك وخذاها وحطها بحضنه:ماقالك بابا بعد انك عسل
ضحكت روتانا وصارت تلعب هي وفارس وترتيل تاخذ وتعطي مع جهاد وبين فتره وفتره رتيل وام جواد يشاركونهم ...
اما ريناد كانت تتسمع لهم ولا نطقت بحرف





ابوسديم : يابنتي اقولك الشمس توها خلي الجو يبرد شويتين ثم نسوي
جميلة بدلع: متى
ابوسديم:ع الساعة ٥ وقت المغربية كذا
جميلة بملل: يوووه بابا
جمانة : خلاص يابنت اسمعي الكلام
طلعت جميلة لغرفتها وهي تتأفف
مطلق : يبه ليه مانسافر مواحسن؟
ابوسديم: عندي شغل يايبه
مطلق: خذ اجازة كل الناس سافرو الا احنا
جمانة:رمضان جاي وشو سفرته
مطلق:للعيد طيب
ابوسديم: نشوف
جمانة : سديم متى بتسافر؟
ابوسديم: بعد العيد
مطلق بتفاجئ:سديم بتسافر ؟
سكت عزام والتفت لجمانه
جمانه: اي ياقلبي عشان دراستها وبترجع
طلع مطلق يركض لغرفة سديم ..
عزام: الحين بيقروشنا
جمانة:هم كذا كذا بيعرفون
عزام هز راسه وسكت
جمانة: كيف كان شغلك اليوم
عزام وهو ياخذ نفس وينزل الكتاب من يده:اليوم خلصت قضية صار لها سنة كاملة
جمانة: وشو القضية ؟
عزام:قضية قتل
جمانة وهي تحط ايدها ع كتفها اللي قشعر: الله يحفظنا يارب ..

عند مطلق راح يركض لغرفة سديم وفتح الباب بدون لا يدق ولقاها منسدحه تناظر السقف
لفت براسها اتجاهه
مطلق وهو يلهث من كثر الركض : س س سديم
سديم جلست بهدوء وهي مازالت تناظرة
مطلق: صدق بتسافرين ؟
سكتت شوي ثم هزت راسها
قفل الباب وتقدم لها: وبتتركينا
مدت ايدها وسحبته :ماراح اطول
مطلق : كم بتقعدي
رفعت اكتافها بمعنى مدري وسكتت
مطلق : يوهه احسك بتطولين
ابتسمت سديم ومسحت ع شعره الكثير ومجعد ع خفيف
مطلق : تصدقين بشتاق لك
سديم: وانا بعد ""شوي وسمعوا صوت جميلة تنادي عليهم ""
مطلق : خلينا ننزل
سديم: روح انت وانا شوي وبلحقك
مطلق : لا تسحبين
سديم :ان شاء الله
طلع مطلق وقفل الباب وراه
ووقفت سديم تناظر ملابسها واتجهت لدولاب طلعت بنطلون اسود وقميص سماوي منقش باسود
ورفعت شعرها القصير لفوق وصار شوي منه نازل ع وجها ورقبتها ،ونزلت لتحت







عند نوف بغرفتها وهي متربعه ع السرير والجوال بحضنها حاطته ع المايك
نوف:بناات ماعرف شنو اسوي
شموخ: موكأنه استعجلتوا ؟
نوف : حييل مستعجل اقولج انا انصدمت
سمر : انزين خلونا نقسم الشغل بيننا عشان نخلص بسرعه
شموخ: اي صج نوف انا بحجز لج الكوافيره
سمر: وانا وانتي يانوف انروح ناخذ لج فستان
نوف: وابوي قال بيتكفل بتنظيم الحفل وماعرف شنو
شموخ: زين وراج محتاسه جذي روقي وكل شيء بيكون كويس
سمر: احنا معزومات؟
نوف: ليه انا لي غيركم؟
شموخ: والله حتى لو ماعزمتينا بنجيك غصب
سمر :ههههههههههه بجاحه مثل كذا ماشفت
شموخ:يلا بنات انا بقفل وبشوف كوافيرة
نوف &وسمر:الله معج
سمر : نوف متى نروح؟
نوف: شرايج تجين عندي وندور ع النت
سمر:لا النت يبي لهم اسبوع وجذي لين يوصل
نوف: اجل وش السوات
سمر: البسي وانا بجي اخذج نروح نفر ناخذ لج شيء تلبسينه
نوف: خليها بكرا لان اليوم مالي خلق
سمر : زين جاية عندج اذا منتي مشغولة
نوف: تعالي
سمر: نص ساعة ويايه
وقفلت الخط
تنهدت نوف :الله يهديك ياعزيز وش هالعجله





بالمزرعة
كان توهم واصليين ووقفت سيارة عبدالله اول شيء ووراه ناصر ثم سيارة جواد واخر شيء سيارة جهاد
كانت المزررعة كبيرة وواسعه والأشجار محاوطتها من كل مكان
نزل عبدالله :كل وحده تاخذ شنطتها معها
مها: وانت خذ شنطتك
مهيره بهمس: استحي اخوش ذا
عبدالله: مهيره بتاخذ شنطتي انتي شيلي شناطش وفكينا
وتقدم لسيارة ناصر بعد ماشاف امه نزلت وابوناصر
وابو عبدالله مشوا لسيارة جواد
عبدالله: هاه كيف المزرعة
ناصر وهو يحط المفتاح بجيبه: حالياً كويسة خلينا نشوف الباقي واحكم
عبدالله: عندك شك بعد هالمناظر ؟
ناصر وهو يعدل الشماخ : يعنني
دفه عبدالله لقدام :اقول امش بس خلنا نروح للشباب
بسيارة جواد بعد مالكل نزل ومابقى الا ريناد وسلمان
سلمان:اخلصي سنه تضبطين هالنقاب
ريناد بهدوء: انزل محد ماسكك
سلمان : ذا جزاتي انتظرك اصلا
ونزل
عدلت ريناد نقابها ولفت للشباك تناظر كان كل الشياب والشباب متجمعين جنب سيارة جواد
ريناد: ياللييل حتى البنات سحبوا علي ونسوني
وفكت الباب ونزلت
وجت بتمشي بسرعه بتلحق البنات لكن وقفها صوت .
صوت تمنت انها تسمعه من زمان
وعلى كثر امنيتها كرهته
ابوجواد وهو واقف بوسط ابوناصر وابوعبدالله: ماراح تسلمين ع ابوك يااريام
وقفت ريناد بمكانها وهي تحس بقشعريره بجسمها ورجفه بقلبها
تتمنى لو مانزلت من السيارة
لفت لورا ورفعت راسها شافت عبدالله واقف بجنب ناصر اللي كان بجنب ابوه ولفت بسرعه تناظر جهاد اللي كان بجنب عبدالله
وثم ناظرت ابوها
تقدمت بخطوات بطيئة وباست راسه وهو باس راسها وحاولت بقدر مايكون صوتها هامس لكن وصل لمسامع الكل مع ضحكة قهر طلعت منها:اسمي ريناد موب اريام يايبه
ومشت بسرعه قبل تسمع اي رد
ابوناصر وهو يحاول يغير الموضوع: ماشاء الله واضح المزرعة شرحه يابو عناد
عبدالله :علم ولدك يااعم يقول ماعجبته
ابوناصر التفت لجهاد:دق عليهم يستدعونه للدوام بالله
ناصر بسرعه: لالالا امزح والله "وخبط كتف عبدالله" وش هالمزرعة الزينه اهنييك ع الذوق
ضحكوا الشباب عليه وقال ابوعبدالله:خلونا ندخل
ولحقوا البنات والامهات اللي واقفين قدام الباب اللي بوسط المزرعة ينتظرون عبدالله يفكه
وتقدم عبدالله وناظر بسرعه لريناد اللي واقفه بعيد شوي وهادية على غير عادتها وناظر لمهيره وغمز لها
وفتح الباب ومسك ايد مهيره وهمس لها تنتبه لريناد
ومشى لعند الشباب
دخلوا الامهات وثم البنات اللي اول مادخلت مها من الباب وشافت التزيين واللوحة اللي شبهه كبيرة معلقه بالوسط شهقت بصدمه
ثم دخلت اخر شيء ريناد ووقفت اخر وحده بستغراب من شهقت مها
رفعت راسها تقراء المكتوب وشافت مهيره وحور شايلين كيكتين وتسمع اصوات الشباب ورا يصفقون واللي يصفر ""كان مكتوب باللوحة المعلقة""
الف مبروك التخرج يااجمل خريجات هالسنه
مها &ريناد
صرخت مها بعد ماستوعبت كل شيء
اما ريناد ماتكلمت ..
ام عبدالله وهي تبوس مها:الف مبروك يااروحي
وسلموا عليها الباقي وراحوا لريناد اللي ماتكلمت من الصدمه
هيفاء: رنوده شفيك
مهيره: للحين منصدمه ؟
ريناد:هذا كلكم مخططينه؟
حور:ههههههههههه اي

جهاد وهو واقف بعيد عنهم بشوي :عساه عجبك ياانتفه
ريناد دمعت عيونها ولفت لجهاد وراحت تركض تضمه ولا اهتمت للي واقفين جنبه ابداً
جواد:له له له له جهاد له الحضن بس ؟ تراها فكرتنا بعد
ريناد شدت ع حضنه وهي تقاوم دموعها
جهاد بهمس : اشش موكذا ياريناد
ريناد شدت ع حضنه ولا ردت
جهاد: موكذا ياريناد موكذا "وضرب ع ظهرها ع خفيف
ريناد:وشلون
جهاد: انبسطي الحين وكل شيء بوقته
ابتعدت عنه وسمحت دموعها وراحت تبوس راس جواد
جواد: ماني شايب ترا
ابتسمت له
وهو طلع من جيبة ظرف : والله مدري وش اشتري لك ولا ادري وش يعجبك بس ذا المبلغ خذي فيه اللي تبين
ابتسمت ريناد وخذت الظرف
جهاد : هديتي بتوصلك في اقرب وقت
تقدم فواز وطلع من جيبه علبة سودا ومدها لها : كويس جيتي الحين كنت بنتظر طابور النساء ذا يخلصون منك الحمدلله اني بعطيك قبلهم
خذت ريناد العلبة وضمها فواز:مبروكك يالمعضله
دفه سلمان عنها وهو ماسك علبة شوي كبيره ومغلفة بأسود وبالوسط زي الوردة بيضا : مبروكك يااعين سلمان"وباس راسها"
فواز: من زين عينك ،افتحي هديتي اول
ضحكت ريناد ع حركاتهم ، وحطت ظرف جواد بشنطتها ،ثم فتحت علبة فواز وكان خاتم بوسطة وردة صغيره وببطنها زي الكرستالة
سلمان: اوخص يالحركات
فواز وهو يحك راسه: عساه عجبك
ريناد: يجنن والله
سلمان : وهديتي بعد فكيها
ام جواد من بعيد : اخللصي يابنت البنات بعد يبونك
سلمان: فكيها بعدين اجل
وضم ريناد
وجاء فارس ومعه علبة طويلة مغلفة باللون الفضي ،ومده لها وبهدوء قال :مبروك
ناظرته ريناد وهي مقهوره منه لكن سكتت وماحبت تفشله قدام الكل ،واخذت الهدية وردت بنفس الهدوء :يبارك فيك
ابوعبدالله: عاد هديتي بتلقينها مع خالتش
تقدمت ريناد وباست راسه:وجودك كافي ياخال
ابوناصر وهو يبوس راسها :مبروك يايبه وعقبال مانفرح بتخرجك من الجامعة
ريناد: يبارك فيك بس وين هديتي ؟
ابوناصر: وجودي موكافي ؟
ريناد :هههههههههه الا والله بس ابي هدية

ابوناصر وهو يمسح ع سكسوكته: هالوجه موب هدية؟
ريناد باست راسه : هههههههههههههه الا والله اطلق هدية يايبه
ابوناصر: يلا اجل روحي البنات يبونك
مشت ريناد للبنات وهي مبسوطة وشايله بيدها الهدايا
ودخلوا كلهم لقسم النساء
وكل البنات اعطوا هداياهم لريناد ومها
جات ام جواد وهي بيدها الصندوق باللون الاحمر كبيره
ومدتها لريناد اللي وقفت ع طول تناظر
ام جواد: الف مبروك ياقرة عيوني
شالت الصندوق ونزلته ع الارض وضمت امها بقوة
ام جواد: انا اعتذر يايمه يمكن شديت عليك شوي
ريناد: ماصار شيء لا تعتذرين
وباست خد امها
مها:يوهه وين كنتوا مخبيين كل هالهدايا
مهيره : زي ماخبيتي هدية ريناد انتي
ريناد: والله صدمتوني صدق على اساس الحفلة لمها
مها: وهم قايلين لي الحفلة لش
حور :ههههههههههههه هذي خطة عاد
ريناد: قالوا لي بنروح المزرعة ونسوي حفل لمها عشان تخرجها
مها: وانا قايلين لي اخوانش بيسون لش حفل لذلك ماجا ببالي اني بعد ابد
ام عبدالله: يلا ان شاء الله انبسطوا بس
مها: اي والله يايمه حيل انبسطنا
ام ناصر:عقبال الجامعة يارب
هيفاء: الجو مغييم ماشاء الله يفتح النفس
حور: خالتي ضيوفكم متى بيجون
ام عبدالله: يقولون نص ساعة كذا
ريناد: بنات نبي نفر بالمزرعة
ام عبدالله: روحوا تونسوا طيب
مهيره: زين بس لفوا هداياكم ع جنب وانا وهيفاء بنحط الكيك بالثلاجه
حور:يلا ونطلع كلنا مع بعض
رفعت ريناد جوالها بعد ماسمعت صوت رسالة
وكانت من "ع":روحي مع مها
لفت لمها وورتها الرسالة وحركة حواجبها بمعنى وين
مها : اي نسيييت تعالي تعالي ، بناات بنسبقكم انا وريناد وانتوا الحقونا
وطلعوا هي وريناد
ريناد : على وين
مها:تعالي وبتشوفي

وخذتها لورا المبنا اللي كان بقسم الحريم ثم صارت تمشي معاها لين شافت نفس المسبح على شكل مستطيل وجاي من فوقه زي الجسر صغير وحواليه يمين ويسار شجر مايمديهم يروحوا للقسم الثاني الا لما يمشون ع الجسر الصغير ذا
ومشوا وكان هالقاطع زي قسم ثاني سحبتها مها جنب وحده من الاشجار قريبة من الجسر
وجلست ثم سحبت صندوق من خشب ورا الشجره
كان الصندوق صغير وجاي من فوق على شكل بيت وله باب بالنص
ومدته لريناد
فكت ريناد الربطة الصغيره اللي معلقة ع باب الصندوق وانفتح الصندوق من فوق
وكان في ظرف وسلسال ع شكل قلب
لكن موب كالقلوب المعتاده
كان قلب نفس القلوب البشرية لكن مقسوم نصين كأن له نص ثاني يتركب عليه عشان يكتمل
مشت وهي ماسكه الصندوق والسلسال بيدها وجلست ع العشب الاخضر وجلست قدامها مها بعد ماسحبت السلسال تناظره
وفتحت الظرف كان موجود به صورة وورقة رفعت الصورة تناظرها كانت لها بعمر ال3سنوات وعبدالله واقف جنبها وهي جالسة ع الارض وبايدها حلاو ومسويين لها قرنين من فوق
ولابسه فستان ابيض فيه ورده بلون وردي بالنص
وتناظر للكام ومبتسمه وباينه سنونها وعيونها شبهه مغمضين من الابتسامة
ابتسمت وهي تناظر نفسها

صحيح ماتذكر يوم كانت بهالعمر
لكن مستحيل تنسى ايام مرت مع عبدالله
تحس بشعور غريب اتجاه هالانسان
كأن كل جزء وكل خلية بجسمها تنتمي له
كل شيء فيها يخص هالانسان
وكل قطعه من جسمها تنطق باسم هالانسان موبس قلبها
غريب هذا الحب
كيف يخلينا نتشكل على هيئة الشخص اللي نحبة
رغم أنه ببعض الأحيان مافي اي دم يجمعنا
لكن بمجرد مانحب
تصير العيون تنطق بأسمه
ويصير الوجهه بشوش بمجرد مانفكر به
وتصير ضحكتنا تشابهه له
غريب الحب
قادر يرفعنا لفووق بنظرة وحده
او بكلمة
او ببتسامة
او بحركة
وينهينا بحرفين
قادر يخليك طير تطير
ثم يهويك بالارض بدون جنحان
وكل هذا يصير
على من يقدر يملك هالقلب ....

مسكت الرسالة بعد ماخذت مها الصورة
وفتحتها...
ياطفلة بالأمس بحضاني تلعبي
وياكبير باليوم عني تتستري
ياطفلة بعيوني وبقلبي كبيره
وياسبب ازعاجي وكل راحتي
وحب طفولتي ثم مراهقتي والحين شبابي
وبتضلي حتى بشيخوختي
ماراح اقول مبروك التخرج
لكن بقول انا فخور فيش
انا بش رافع راسي
اجتهدي بالجامعة وحققي حلمنا اللي كنا نخطط له
ابي اشوفش دوم بالقمة
وابي تكوني اعلى المراتب
زي ماانتي بقلبي بالضبط
اعطيتش نصف قلب
والنصف الثاني معي
ابيش تلبسينه ولا تنزلينه من رقبتش ابداً
ترا اذا نزلتيه بعتبرش ماتحبيني
ونهاية كلامي
احبش واعشقش واهواش ...
نزلت الورقة وهي مبسووطة
والفرحة موسايعتها
مها:وريني وش كتب لش
ريناد وهي تطوي الورقة زي ماكانت وتدخلها بالشنطة:هيهات يالبى خصوصيات ذي معصي تشوفينها
كشت عليها مها وسحبت ريناد السلسال والصورة
مها:امشي خلينا نروح للبنات شكل الضيوف جو
ريناد:اسبقيني وبلحقك
مها:بتضيعين
ريناد:لا ماعليك
وطلعت جوالها وارسلت لعبدالله :السلسال مابلبسه لين تلبسني اياه
وبعد دقيقتين جاها الرد
:اعقلي والبسيه بس
ريناد:لبسني اياه
عبدالله:ودش اكوفنش؟
ريناد:ليه ؟ ، ماطلبت شيء ترا لبسني اياه
عبدالله:يصير خير
ريناد : عببددالله لا تسلك
عبدالله : طيب ياريناد
ريناد : تعال الحين
عبدالله : الحين جونا الضيوف اذا جات فرصة ابشري
ريناد : ياشينك
عبدالله :ياعنادش
ماردت ريناد ومشت راجعه لقسم الحريم







عند الزين
كان توهم طالعين من البيت ويمشون بالحارة رايحين للبقالة
الزين:يالله من زمان مامشيت بالحاره
نور:اي والله من زمان مامشينا سوا
زينب وهي تفصفص: حسستوني شوارع نيويورك
اخرتها حاره وضيقة وتسد النفس
الزين: والله ازين من حارتي ، هنا تحسين الاجواء شرحة
نور: حارتكم شياب
نهى: ع اساس حارتنا شباب
نور طنشتها وناظرت للسوبر ماركت وبهمس :الزين شايفه ابو بلوزه سودا
الزين: وين
نور: ناظري اللي يسولف مع الكاشير
الزين ناظرت مكان ماتقصد نور: هذا موكأنه اللي الصبح؟
نور:اي راعي البكنج باودر
زينب بمقاطعة :بنات ناظرو ذا يمه يشلع القلب
الزين: قصري حسك وامشي
ودخلوا السوبر ماركت
نور بهمس: ملامحه تخسبق
زينب: ملامحه موب غريبة علي
نور:اي والله حتى انا
نهى:احس اني شايفته
الزين:اشش امشوا
..:المهم زي ماقلت لك اي شخص فاتح حساب عندك اعتبره مسدد
الكاشير: بس يااستاذ سليم في اشخاص صار لهم اكثر من 6 شهور ماهم مسددين
سليم: اعتبره مسدد واذا بغى يفتح حساب من جديد لا تفتح له وقوله هالشهر مع شهر رمضان كله مجاني ،
الكاشير: بس
سليم بمقاطعة حاده: لا بس ولاشيء يامحمد وسوو زي ماقلت لك
محمد: والاستاذ سلطان ماراح يقول شيء ؟
سليم: هذي تعليمات سلطان يامحمد
هز راسه محمد وسكت
ودخل سليم لداخل البقالة وجلس يحط حلويات بكيس

نور: تهقون السوبرماركت له؟
زينب:لا اتوقع لسلطان اللي يهرج عنه وذا يشتغل عنده
الزين: وش عليكم من الخلق اخلصوا خلونا نمشي
نهى: اموت واعرف مين يشبه
راحت الزين جهة ثلاجة الاسكريم وفتحتها
وبنفس الوقت وقف جنبها سليم
ابتعدت شوي وتكلم سليم وهو يبتعد :المعذره اختي وابتعد
اخذت الزين اسكريم وابتعدت بسرعه
نهى: انا خلصت
الزين:وانا بعد
نور: مي تو
والتفتوا بوقت واحد لزينب اللي واقفة جنب ثلاجة العصيرات وتحوس
نور: كالعادة
الزين بضحكة: انا بروح لها
ومشت لزينب وبدون لا تنتبه للي واقف بمكان قريب منهم ويحوس برف الشبسات
الزين : زينب اخلصي
جت نور: ياقطبية متى ناويه تفكين الثلاجة؟
زينب : اصبرو محتاره اخذ كودرد ولا بايسن
الزين: كلها اضرار خذي شيء طبيعي
زينب:تكفين يادكتورة اسكتي احب الاضرار انا
الزين: تعرفين ان كثرت الكودرد يسبب ارتفاع في ضغط الدم ، واضطرابات في النوم والقلق ، والصداع المزمن
ويقلل من استجابات الجسم لهرمون الأنسولين ،و المبالغة في تناوله قد يؤدي إلى الإدمان 
زينب: ياليييل وش اخذ يعني سنتوب ؟
نور بتقليد للزين :من راايي خذي سنكولا
لا السنتوب يؤدي الى الحموضة وذلك لوجود البرتقال والبرتقال يسبب الاحمضاض غير ذلك المواد المضافة اليه
زينب وهي تقفل الثلاجه: الشرهه علي اللي استشيركم ماعاد ابي اخذ شيء
نور: بنت تعالي والله امزح
الزين: وشو الاحمضاض؟
نور: وشو الاحمضاض!
الزين:انتي تو قلتيه
نور:استعبط
الزين: الله يخلف ع ابليس
نهى:مطولين؟
الزين: اسبقوني حاسبوا وانا باخذ لهالزعولة عصير
نور: اي والله خذي لها الحين تسوي زعلانه وبالبيت تاخذ عصيراتنا
ومشوا البنات وفتحت الزين الثلاجة واخذت حبتين كاديه
ولحقتهم للكاشير وسليم يمشي وراها ومبتسم ع خبالهم
الكاشير وهو يحاسب لزينب:الشبس ذا ب7 ريال يااختي عشان كذا طلع السعر 29
زينب:وشلون صار ب7 ريال؟ اخذه من بقالتنا ب5 ريال ولا عشانه سوبرماركت تزود السعر ؟ لا ياحبيبي ماراح تسرقني
الكاشير : يااختي اذا موعاجبتس تقدري تاخذيه من بقالتكم ليه القروشة؟
نور: خلاص يازينب خذيه
زينب بعربجه وهي تتكلم وتحرك يدها :لا والله مااخذه سلامات يابو الشباب بتعطيني اياه
ب٥ ولا شلون؟
الكاشير: ماقدر
زينب: اجل رد اغراضكم كلها خلها تخيس عندكم تبي تنصبني عيني عينك
سليم: استهدي بالله يااختي ومابيصير الا اللي يرضيتس
زينب بعصبية : وانت شدخلك؟ .....كانها بقالة ابوك وانا مدري المهم ماعاد ابي شيء من سوبرماركيتكم ذا
نهى وهي تدق زينب: اسكتي فشلتينا
زينب: وخرو عني ،بتعطيني ب5 ريال ولا شوضعك ؟
سكت محمد والتفت لسليم اللي اشر له بأية
زينب :ناظرني انا لا تناظر لهالاشقراني ماراح يفيدك
تنهدت محمد ورجع يحاسب من جديد واعطاها الكيس مع 3 ريال
ابتسمت زينب واخذت ال3 ريال والاكياس
الزين :لا حول ولا قوة الا بالله
التفتت نور لسليم : اسفين ياخوي بس ذي لك عليها عقلها شوي ""واشرت بيدها يعنني مجنونه""
وحاسبوا البنات وطلعوا

اول ماطلعوا مدت نهى الاكياس لنور وفسخت السليبر :تعااالي ياسلقه مفشلتنا قدام الرجال عشان 3 ريال ؟ الله ياخذك ياشيخه
زينب وهي تهرب منها: حق من حقوقي اجل تبينه يرد لي ريال؟
نهى: كانتس فقرانه وذابحتس الجوع يومنتس تسوين كل هالملحجه
زينب :الحق حق
رمت نهى السليبر على زينب اللي وخرت عنه بسرعه
نور:والله كانت مفشلتنا البنت لكن انتي فشلتينا زود
نهى بعصبية: اسكتي بس
ومشت وهي تعرج ولبست السليبر
نور: بنات خلونا نمشي من هذاك الطريق
زينب وهي تقترب منهم: اي اي تكفون بخاطري اشوف قصر سعود
نهى:لا تمشين معنا خلي بيننا وبينتس مسافة
زينب وهي توخر شوي
زين تكفون خلونا نمشي من هناك
الزين:بس بنطول يابنات
نور: ماعليه من زمان مامشيت من هناك
نهى: يلا بس خلونا نسرع







بالمزرعة
وبقسم الحريم
كانوا طالعين للحوش وجالسين كلهم ع كراسي الا ريناد ومها ورتيل وترتيل
مها بهمس لريناد:شفتي تهاني
ريناد:مين تهاني
مها: الشقرا
ريناد: ااي علبة الكركم
مها بضحكة: ااي ، تخيلي انخطبت 3 مرات وكلها ترفض
ريناد: ليش
مها: يقالش مايناسبونها
ريناد: حظه اللي رفضته بيجيه صفار بالكبد
مها:هههههههههههههههههههههههه
مهيره:ضحكونا معكم
مها: لا ولاشيء
ريناد:الطحلب اللي جنبها مين ؟
مها: هذي فريحة اخت تهاني واللي جنبهم ماجده متزوجه
ريناد:هذول كلهم بنت خالتك؟
مها: اي وماجده بنت خالي
ريناد: معهم عيال
مها: خالي معه ولدين وخالتي ولدين
ريناد: كبار ولا صغار
مها: خالي ولده اسمه بكر كبير وخاطب
والثاني بدر بعمري
اما خالتي ولدها الكبير بعمر عبدالله اسمه ساهر والثاني سعيد اكبر مني بسنه
ريناد:احس تهاني غثيثه
مها : تقدري تقولي
ام بكر : ماشاء الله الله يوفقك ياحور
حور:اللهم امين
تهاني :كم قعدتي لين حفظتي المصحف كامل
حور : من عمري 16 وانا احفظ
ريناد : انتي كم حافظه جزء ياتهاني
تهاني باحراج: اممم تقدري تقولي بس جزء واحد
ريناد بهمس لمها :شكله بس جزء عما
فريحة: وانتي كم
ريناد :الحمدلله 20 جزء
ام ساهر: ماشاء الله ،الله يحفظ لك بناتش ياام جواد
ام جواد : اللهم امين
ام ساهر وهي تأشر ع ترتيل وخواتها : والحلوات ذولي بنات منو؟
ام جواد: بنات زو...وسكتت شوي بنات طليقي ابوجواد
ام سعيد : وش جابهم
ريناد : جو عند خواتهم ،عسى مافيها مشكلة بس ؟
ام ساهر:بفشلة من كلمتها: لا ماقصد بس استغربت بالعادة العلاقات اللي مثل كذا مافيها توافق
ام جواد: لا الحمدلله قلوبنا صافيه مافيها غل وحقد
وهذول مثل بناتي مالهم ذنب وبالنهاية اللي صار قسمه ونصيب
ريناد بهمس : يعع العايلة غثيثه
مها: هوا انتي شفتي حاقة
ريناد: قومي نفرفر لا تشبدي ينفجر
ووقفوا مها وريناد
رتيل: ريناد عادي اروح معكم؟
ترتيل: وانا بعد
حور: وين بتروحون
ريناد: نفرفر ،والتفتت لترتيل ورتيل : اي عادي
حور: خذوني معكم
هيفاء: وانا بعد ابي افرفر
مهيره رفعت يدها بصمت
تهاني: اجل خلونا كللنا نتمشى
ريناد: يالييل البعارين الشقرا
وقفوا البنات وصارو يمشون بالمزرعة
ومها وريناد ورتيل يمشون وراهم
ريناد بهمس مايسمعه الا مها ورتيل: شوفي تهاني وفريحة جنب بعض كأنهم دعاية لغصن قبل التيبس وبعد التيبس
مها ورتيل: هههههههههههههههههههههههههههه
ريناد: فريحة نفس لون المزرعة
مها ورتيل:هههههههههههههههههه
ريناد: عينك عينك تهاني شلون تحرك شعرها
ذكرتني بالمكنسة المشل اللي يستعملونها اهل زمان
مها: ااشش بموتتت هههههههههههههههههه
ريناد بضحكه: ولا ناظري فريحة
العدسة خضر والملابس خضر لا يشوفونها التيوس بس ويراكضون يحسبونها حشيش
رتيل: هههههههههههههه لا والله تشبهه علم السعودية
ريناد:هههههههههههههههههههههههههههه
مها:هههههههههههههه اما انتوا يالخوات عليكم تشبيهات
ريناد: اذا طفت الكهرب مايحتاج نقعد بظلام نشيل تهاني ونعلقها باقرب سطح
رتيل: ههههههههههههههههه مايحتاج سطح نعلقها ع اقرب باب تضوي
مها وهي تبعد عنهم وتتتقدم جنب حور:ههههههههههههههه ماتحمل ماعاد بمشي معكم
حور: شفيكم اصوات ضحككم واصل لاخر الدنيا ضحكونا معكم
ريناد وهي تضحك: ابد نناظر الطبيعة ونبدي راينا
هيفاء وهي توقف شوي وتمشي مع ريناد: في حشه بخاطري ماني قادره اكتمها
ريناد: حشي حشي
هيفاء: احد قال لتهاني ان يوم تشقر حواجبها وشعرها بنصدق ان لونه الطبيعي كذا؟
ريناد:غاديه كانها علبة كركم
هيفاء:هههههههههههههه اللهم لا شماته
ريناد:فستان ذهبي والشعر اشقر والحواجب شقرا
وعدسة زرقا
رتيل: والخلخال ذهبي
هيفاء:هذول بشر؟
ريناد: اتوقع اذا ماخاب ظني اي
رتيل: شوفي اللي لابسة اخضر
هيفاء : ام اخضر تهون
ريناد: وين تهون وهي كانها طحالب البحر
هيفاء:هههههههههه لا والله تهون
ريناد: عدسات خضر وملابس خضرا وكعب اخضر وابيض
هيفاء: اقل شيء مالونت شعرها اخضر
ريناد: ههههههههههههههه تخيلي مخضر
هيفاء: ماجده حلوة
ريناد :اي ذي مبلوعه
هيفاء : بناات وين بنروح؟
مهيره: بوديكم للخيول
ثم بنرجع يقول عبدالله بيسوون مشاوي الليلة
هيفاء: كويس








نور : اااخخ بس ودي اسكن بهالقصر والله
زينب وهي فاتحه كيس الشبس وتاكل : هذي العيشة السنعه موب بيتنا لاجت عجاجه صرنا زومبي
نهى:احمدي الله بس
نور:بنات ودي اشوفه من جوا تهقون شلون
الزين:والله اذا من برا يفتح النفس من جوا اكيد ياخذ العقل
زينب:من برا الله الله ومن جوا يعلم الله
نور:ارفعوني بطلع من فوق هالجدار بشوف
نهى:اقول امشي لا تفضحينا وتتهورين
الزين:اي والله الحين اكيد في حراس ثم يفكرونا سرق
زينب:خلونا نغامر ولو مره بالله وش ورانا
نهى:غامروا لحالكم انا بريئة منكم

زينب وهي تنزل الشبس وتحطه بالكيسه ثم تربطه:تعالي بشبك اصابعي واطلعي فوقها
نور: يالبى بس
زينب:اخلصي
الزين: بناات شوي وتغرب الشمس بلا هبال خلونا نمشي
نور: اذا ماتبون اذلفوا لا تقروشونا بس بناظر من جوا شلون
زينب:صوري بالله
طلعت نور ع الجدار وجلست وهي تتأمل القصر من جوا
نور:اااخخ بس يفتتح النفسسس
زينب:صوري صوري
رفعت جوالها نور وصورت الحديقة لكن سمعت صوت يقولها :شتسوين
انخرشت نور من الصوت وتصنمت مكانها :قرد انتي ؟
نور التفتت لمصدر الصوت وانصدمت : راعي الورقة
سليم وهو يضم ايدينه: ماجاوبتيني اقولتس شتسوين
نور وهي تبلع ريقها:ولا ولاشيء
سليم بحده : انزلي لا انادي الحراس يتفاهمون معتس
زينب: نوور شفييتس منو تكلمين
نور التفتت لجهة البنات:بنات انقفطنا
الزين: وش انقفطنا شتقولين انتي
سليم: انزلي وخلي شلتتس يجوون احسن لهم
نور : انزل ؟
سليم: وش رايتس
نور : بالجنة يارب ، ولفت جهة البنات ونطت بسرعه
نور بسرعه :بناااتتتت هجووواا قبل يمسكنا هجووا
صرخوا البنات باصوات متفرقة وهم مايدرون شسالفة وركضوا
سليم اول مااشافها نطت طلع ع الجدار بسرعه ولياقه
وصار يلحقهم
وهم يركضون ويصارخون
نور: بناااات يلحقنا اركضوا اركضوااا
وزينب كانت رافعه عبايتها وشاده ع الكيسه باليد الثانية وتركض
اما سليم شاد حيلة بالركض وقدر يمسك وحده من البنات اللي اول ماحست ان طرحت انشدت صررخت







نرجع للبنات بالمزرعة
كانوا واقفين ويناظرون الخيول تلعب
كانت 4 خيول
تهاني :حقت منو هالحصانات
ريناد:حصانات؟ يادافع البلا استرنا بس
سفهتها تهاني وردت مهيره بضحكه : حقت عبدالله
ريناد: ابي اطلع على واحد
مهيره :مايمدي والله عبدالله ابثرني يقول تعالوا
ريناد :قولي له ابي اطلع
مهيره : بيهاوش
ريناد بعناد: موشغلي
ومشت وراحت للباب اللي يدخلها عند الخيول
حور: ياصبر عبدالله
مهيره: اي والله وش بنسوي الحين؟
مها: دقي وعلميه
فريحة: وش فيها اذا راحت تيب
مهيره: مافيها شيء بس مستعجلين يبونا
تهاني :اممم علمي عبود
عند ريناد صفرت بصوت عالي وجات لها مهره باللون الابيض
وصارت تمسح ع شعرها
تهاني : يمه شلون
مهيره: هذي مهره اسمها رنيد اقرب وحده لعبدالله
ماجدة: ووش عرفها بريناد شكلها متعوده عليها
مهيره: ذي انولدت وعمر ريناد 7سنوات كنا هذيش الليلة بالمزرعة القديمة وكان مافي بالمزرعة الا انا ومها وعبدالله وابوي
وولدت امها فيها وكانت ولادتها متعسره
وساعدها ابوي وعبدالله
وريناد كانت عندهم عكسي انا ومها جلسنا نصيح وخايفين
تهاني : وريناد ماخافت؟
مهيره ببتسامة وهي تناظر ريناد شلون تمسح ع شعر المهره: لا ريناد كانت اقوى وحده فينا رغم انها بسن صغير
حور ببتسامة وهي تتذكر :تربيته يامهيره وش ترتجين
ضحكت مهيره : اي والله
ماجدة :تربية مين
جت بترد لكن رن جوالها وردت : هلا عبدالله
عبدالله : ناويين تنامون هناك؟
مهيره: كنا بنرجع لكن ريناد عيت تبي تطلع ع الخيل
عبدالله: لا حول هالغريره "طفلة" موقلت لكم روحوا بعدين ؟داري بها انا
مهيره: والله شسوي تعال وتفاهم معها
عبدالله : وينها
مهيره: راحت عند رنيد
عبدالله :زين جايكم
وقفل الخط قبل ترد مهيره
حور : وش يقول
مهيره: جاي يتفاهم معها
تهاني بستغراب :اخوش ذا؟
مهيره: ايوة
.
.
.
.

عند عبدالله
نزل الاغراض من ايده وعدل العصبة اللي ع راسه
والتفتت للعيال : شوي وجاي لكم
ناصر: ع وين
عبدالله : مشوار قريب وراجع
جهاد: وين
عبدالله: البنات ناشبين عند الخيول بتفاهم معهم واجيبهم وبرجع
ناصر: خذني معك
فارس: لا تتاخر بس
ومشى عبدالله وناصر للخيول

ودقايق الا وهم واصلين شافوا البنات واقفين ورا السور
وريناد واقفه جنب المهره وتلعب معها
ناصر: لو ماخاب ظني هذيك ريناد
عبدالله وهو يمسح ع شنبه : صح ظنك ياخوي
وبصوت عالي تمتليه البحة وهو يقترب من السور ومبتعد شوي عن البنات: رنيييييد

التفتت المهره وريناد بنفس الوقت
وجات المهره تركض له عكس ريناد اللي وقفت تناظر
وتكتفتت
ناصر: يالقطووه شتسوين هاه؟
ريناد وهي تقترب شوي : ادور وراك لكن لحسن الحظ لقيت رنيدي
ضحك ناصر وعبدالله التفت لعيونها :
ماعلمتش ياارنيد انش ماتاخذين الأطباع يكفيش الاسم
ريناد : وماعلمتك ان الأطباع ماتجي الا من بعد قولت لا؟
عبدالله وهو يمسح ع راس المهره وعينه مازالت بعيون ريناد : ماقلنا لا قلنا الصبر
ريناد وهي ترفع اكتافها وتتقدم : فاض الصبر مابقت حيله
عبدالله: به حيله لكن لا تستعجلي ع رزقش
ريناد : ماتسعجلنا لكن قلنا اذا ماجاء نشوف طريقة نجيبه
عبدالله ابتسم : ماعلمتش وقلت لش لا تعانديني ؟
ناظرت ريناد بعيونه : وانا ماعلمتك وقلت لا تردني ؟
عبدالله : انتي بديتي
ريناد : ماكان قصدي
عبدالله : تحملي
ريناد : مالي عذر؟
عبدالله بضعف وهو يناظر عيونها سكت شوي ثم صد يناظر المهره
ريناد: لا تبدي ياعُبيد
عبدالله : يجيش العذر قبل تخطين يارنيد
ريناد : ماشفت
عبدالله بتنهيده : قلت لش لا تستعجلي ع رزقش
ريناد: طيب متى ؟
عبدالله ناظر لعيونها : لا سمعتي الحُكى
ريناد : هذي رنيد
ابتسم عبدالله ورد : وهذا عُبيد
تهاني بهمس لمهيره ولكن سمعوه البنات : وش يحكون عنه
حور بضحكه : عتاب
فريحة : وش عتابه ؟
مهيره : عتاب مايفهمه سواهم
عبدالله : نخلص شغلنا يارنيد ولش مابغيتي
ريناد : صارو ثنتين
عبدالله : والثالثه لي
ريناد : وش هي
عبدالله بضحكه: لا تستعجلي ع رزقش
ريناد وهي تضرب برجلها ع الارض : ياشينك
عبدالله رفع حاجبه ويناظرها : وياعنادش
ناصر: دقيقه دقيقه لحستوا مخي ......وش كنتوا تهرجون به؟
ريناد : سواليف بشرية
ناصر: شقصدك يابنت الخال
ريناد: قصدي كل خير ياولد العمه
ناصر: حلال من كوفنك
عبدالله دقه بكوعه : جرب وشوف
ريناد :ههههههههههههههههههه
ناصر مسح ع راس المهره وناظر ريناد: هيين يااقطوة
طنشته ريناد ومشت عند البنات
تهاني :منو اللي جنب اخوش ياامهيره
مهيره: ولد عمة حور
فريحة: ذا ولد ام ناصر
مهيره :اي ذا ناصر
تهاني ماشاء الله ، عيالهم كلن يقول الزين ح
عندي ومحد قدي
حور بنرفزه : شقصدش ياغناتي؟
ريناد: صدقتي لكن للاسف كلهم مرتبطين
تهاني وهي تمشي مع البنات وعينها ع عبدالله وناصر اللي يمشون قدامهم: ماقصدي شيء .....لكن وشلون مرتبطين ماسمعت عبود مرتبط وعمتش قالت ان ماعندها عياال متزوجين توهم
ريناد بنرفزه: من متى الميانه يومنش تقولين عبود؟
مها بضحكه لهيفاء: الخوات لا عصبوا طلع فيهم العرق الجنوبي
هيفاء بنفس الهمس :هههههههههههههه لاحظتي
تهاني: ولد خالتي شفيها
طنشتها ريناد وتقدمت شوي

ناصر وهو يمشي جنب عبدالله قطف من العشب اللي بالارض ولف لورا ورماه ع ريناد
ريناد بضحكه: خيير يالطيب ؟ تلمح لي اجيب لك
ناصر وهو يمسك يد عبدالله وبمزح: تكفى فكني عليها
ريناد: ههههههههههههههه لا تحارشني
عبدالله: والله الافضل لك تسمع حكاها ولا تحارشها لان ماعاد معك جبهه
ريناد: الوعد وعد يااولد
ناصر: وش وعده
عبدالله: الحكى ذا يمسني ماايمسك
ناصر:الحين الألغاز اللي حكيتوا بها تو وش هي؟
عبدالله: الغاز تمسنا ماتمسك
ناصر دف عبدالله بمزح وهو يمثل العصبية وتقدمه بالمشي
ضحك عبدالله ولحقه يمشي جنبه

مها وهي تتقدم لريناد: وش سويتي له
ريناد: زعلان لانه قال غطي عيونك وماسمعت كلامه
مها: عشان كذا يقولش الاطباع ومدري وش
ريناد وهي تكسر الغصن اللي رماه عليها ناصر وتحركه بيدها:يقصد المهره خذت اسمي لكن لا اخذ اطباعها
مها: عليكم طلاسم
ريناد:هذا موب حديث لسان يامها
مها: حديث وشو
ريناد وعينها ع اكتاف عبدالله اللي مندمج بالسوالف مع ناصر وبتنهيده: حديث القلوب
مها: ذابحش الحب
ريناد ببتسامة : الا ذبحني اخوش
مها: واخوش
ضحكت ريناد ولفت ع مها: اخوي ؟
مها بورطه : امزح
ريناد بهمس: تحبين سلمان
مها بخجل: وش هالحكى انتي لا يسمعونش بس
ريناد بمكر: حسافه فكرتك تحبينه بس شكله حب من طرف واحد
مها :ليه يحبني هو؟
ريناد وهي تمثل الحزن: كان لكن بقوله يقطع الحب ذا وينساه مابي اخوي يتعذب
مها بسرعه: لالا والله اني احبه
ضحكت ريناد بصوت عالي خلت عبدالله يلتفت لها
وبسرعه حطت ايدها ع فمها من فوق النقاب
ودفتها مها :فضحتينا
ريناد:هههههههههههههه بيجلدني والله
عبدالله بحده: قصرو حسكم
ناصر لف ع ريناد: قصري ضحكتك ياقطوة في شباب هنا
ريناد وهي تسوي حركة العسكر وتضرب له تحية : امرك سيدي ناصر
لف ناصر وضحك
عبدالله بحده : وش يضحكك انت الثاني
ناصر:بالله وشلون هالادمية تكون قدامك ولا تضحك؟ انا لو اشوفها جالسة ولا تسوي شيء والله بضحك
عبدالله: اثقل بس
ناصر: هههههههههههه ثقيلين من الله لكن ريناد تحفه
عبدالله:محارمنا ياولد
ناصر: وخر بس بنت خالي ترا
عبدالله:حليلتي ترا
ناصر: تو الناس
عبدالله: الله يلين شايبنا بس
ناصر:اميين





نوقف هنا ^_^.

اللهم إني أستغفرك وأتوب إليك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 02-04-2020, 10:49 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


.
.
.
.
.
.
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 02-04-2020, 10:53 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


13






عند البنات وهم يركضون
سحب سليم وحده منهم من طرحتها لين صرخت
سليم بحده وهو يلهث من التعب : كم مرره قلت وقفوا هاه
وقفوا البنات لما سمعوا صراخ الزين
ولفت الزين عليه ودفته: خيير يالاخو وين احنا يوم تسحبني كذا
سليم بنفس الحده وهو تعب من الركض : وش كنتوا تسوون؟
تقدمت نور وبجراءة: كنا بنشوف المنظر من جوا فقط ماكنا بنسرق من حلالكم لا تخاف
سليم: بالله ؟ وعلى اي اساس بصدق كلامتس؟
الزين وهي تبعد عنه وتلف للجهة زينب وتفك النقاب وتعدل الطرحه بحيث انها معطيته ظهرها: شفتنا نسرق ؟ واقفين ع الجدار بس ماسوينا شيء وماحنا مجنونات نخش قصر فيه حراس ونسرق
وحتى لو بنسرق بنسرق العصر؟ وش هالحرامية الرايقة
زينب لفت تناظر وجهه الزين ثم ناظرت بسام وصررخت
:عععررررفتتتتتت
انخرشوا كلهم وناظروها
زينب : هالاششقرااني يشبهتس
ناظرت نور للزين اللي خلصت تعديل طرحتها وبدت بتحط النقاب ونست موضوع السرقة وقالت بنفس الصدمه وبصراخ:ااايي والله تششبهييينه
وانا ااقوول من اليوم مين يشبهه هالمزيون
لفت الزين بعصبية :قصرو حسكم
سليم بفهاوه:مين تشبه مين
زينب :انت يالاشقراني طلعت تشبهه بنت خالتنا
شكلكم اخوان
سليم بتناحه ناظرهم ثم لف ع الزين وركز بعيونها اللي باللون البني الفاتح وثم ناظر زينب
نور وهي تصفق ايدينها ببعض :والله وطلع لك اشباهه يالزين
سكتت الزين وناظرت بسام
سليم وهو يستوعب الوضع: الله يشفيكم ، الحين فهموني وش كنتوا تسوون؟
الزين: علمتك وش كنا نسوي ونعتذر لان حركتنا غلط
تكتف سليم :والله وزين عارفين غلطكم
نور بدفاشه:خلاص يالاخو حبينا نشوف قصركم وشفناه وانتهى الوضع
سليم : احمدو ربكم اني انا اللي شفتكم لو كان احد من الحراس صدقوني نهايتكم بالشرطة
زينب : ياويل حالي من حظنا صدق انك شفتنا
دقتها نهى بكوعها :بلا قلة ادب
الزين: حركتك اللي تو حاول ماتنساها
زينب: شسمك يالاشقراني
رفع سليم حاجبه وتكتف ثم رد ع الزين: وحركتكم لا تنعاد
زينب :اخ اشقراني شسمك
سليم : يهمتس ؟
زينب: تقدر تقول عشان لما اوحد الدعاء عليك اخر الليل اكون عارفه اسمك
سليم : تدعين علي ؟
زينب:اجل بدعي لك مثلا؟
سليم : وعلى اي اساس تدعين علي ؟
زينب: لانك قليل خاتمه
سليم بحده: عفواً ؟
زينب وهي تتكلم بسرعه: خير تلاحقنا ؟ مستوعب الركض اللي ركضته انا احتمال ارجع البيت ويطلع وزني ناقص 6 كيلو؟ 3 حق الركض و3 حقت الخرشه اللي انخرشتها
سليم :الله يكملتس بعقلتس
زينب:الاهي ربي يطرح من وزنك ويخلي لك اقل من مايقل عنه قليل زي مااابتضيع وزني اللي جمعت به 9 سنوات
طنشها سليم ومشى
نور: بنات عطوني نعال سرييع بجلدها ذي تمشي وتفشلنا
ابتعدت زينب عنهم بسرعه : شفيكم
نهى بعصبية: باقي شوي وتطلبينه رقمه وش اللي شسمك ووزني ؟ ماتستحين انتي ؟ ماعندتس حياء تكلمين رجال غريب عنتس؟
زينب: يوههه محادثتي معه رسمية وشرسه ماطقيتها ميانه وضحك
الزين بفشله : الحين وش بيقول عنا الرجال ؟موشايفين خير اول مره البقالة والحين ببيتهم
نور: الله ياخذ ابليس ،تكفون فكوني عليها
ابتعدت زينب وهي شاده ع كيسها اللي فيه القش :شفيكم علي
مشت الزين عنهم وهي تفكر بسليم
بنفسها" معقولة يكون تؤامي ؟
لكن ليه لما شفته ماحسيت بأي شيء ......ماتوقع تؤامي يمكن تشابهه بس ......اصلا ماشوف بيننا شبهه غير لون الشعر.....ياربي اكتب لي كل ماهو خير لي ودلني على تؤامي سواء كان بنت او ولد ""








نرجع للمزرعة ع الساعة ٨ صلوا العشاء وجلسوا يشوون الشباب
ريناد :الحين موعلى اساس معكم خاله بتجي ؟ وينها
مها: يقولون بكرا
ريناد :اهمممم
رتيل: ريناد ابوي يبغاك
حطت ريناد ايدها ع بطنها ولفت تناظر مها
مها:روحي شوفي وش يبي
ريناد:تعالي معي
مها: عشان يكوفني عبدالله
ريناد: خليك بعيده ،تكفين تعالي بطني ممغوصه
وقفت مها معها وراحوا للطرف الثاني مكان الرجال
وحطت ريناد الطرحه ع راسها ووقفت مها بعيد شوي
رتيل :فواز ناد ابوي ريناد جت
فواز وهو يطل ع ريناد :هههههههههههههه والله كانك زرقاء اليمامه صدق ماكذب جهاد
ريناد :بطني يمغصني ياافواز والله ان ماتوكلت عن وجهي لا اقلب سودا اليمامه وافقعك تفقيع
فواز: هههههههههههههه كل ذا خوف
ريناد: يااربي ياحبيبي ارزقني صبر ايوب لا اقتله
رتيل: روح ناد ابوي بسرعه
فواز: الله معي اخت صغيره توي احس بالشعور والله
ضحكت رتيل
ومد فواز ايده يسحب خدها ،قلبووس انا
رتيل: ماني بزر ترا
فواز: والله دامك اصغر مني ع قولة جهاد فانتي بعيوني صغيره
ريناد بعصبية: بعد لين الخمسه اقسم بالله لو مااتوكلت وخلصتني من المغص اللي فيني لا اجلدك واخلي كل القبيلة تجي ولا تفزع لك
فواز : اححح رايح رايح يالنفسية
وراح ينادي ابوه
فواز بدفاشه :يبه زرقاء اليمامه تنتظر
لف عبدالله ع فواز اللي قال كلامه بصوت عالي
وقام الأب وراح جهة قسم الحريم

عبدالله اشر لفواز يجي وبهمس : موعيب تقول زرقاء اليمامه قدام الشباب ؟ترا في ناس غريبة ولا موملاحظ؟
فواز بلا مبالاة: ياخي ماقلت اسمها ولا وصفتها لا تكبر الامور
عبدالله : لو قايل اسمها اشوا الحين لواحد منهم قال مين زرقاء اليمامة وش بتقول ؟ ....... اختي ! ثم بيقولك ليه تسميها كذا وش بتقول ، لان عيونها نفس زرقاء اليمامه ؟ .....حلو بكذا كانك وصفت محارمك يااغبي
فواز:يالليييل يااعبدالله ياخي انت تكبر السوالف وتمدها وهي قصيره
عبدالله :اثقل يافوواز اثقل
هز راسه فواز ومشى عند سلمان
عند ريناد ،شافت ابوها جاي وابيده كيسه
بلعت ريقها ومسكت كفها الأيسر وصارت تضغط عليه
من التوتر اللي تحس به
ابو جواد بهدوء وثقل:سلام
ريناد بهمس:وعليكم السلام
ابوجواد : ريناد انا اعرف اني مقصر معك وكثير بعد واعتذاري ماراح يكفي ولا بيرجع اشياء مضت
لكن جيت الحين واتمنى تقبلي هديتي ،واتمنى اشوفك دايم ناجحه زي ماسمعت عنك
ابتسمت ريناد : زي ماسمعت عني؟!
ابوجواد مد الكيسه لها
ناظرتها ريناد شوي ثم اخذتها من ايده : مشكور ماكان له داعي تتعب نفسك
ابوجواد:انا ابوك ياريناد
ابتسمت ريناد وناظرت بعيونه واكتفت بالنظرة
ابوجواد : نظرتك مثلها ، صحيح مانطقتي لكن وصلني كل اللي تبين تقولينه
ريناد: مشكور ع الهدية ماقصرت "وتقدمت باست راسه" وجت بتروح
ابوجواد:ريناد
لفت ريناد عليه وكمل هو: خواتك مالهم دخل باللي يصير ابيك تعاملينهم زي ماتعاملين الباقي ، تراهم يحبونك
ضحكت ريناد: لا تخاف مابزعل بناتك بحطهم لك بعيوني
سكت ابوجواد ومشى ومشت ريناد لمها وشافتها تسولف مع رتيل
وهي ماسكه دموعها لا تنزل
لكن قبل توصل لمها سمعت صوت يناديها بأسم
اسم مايناديها فيه الا اثنين عبدالله وهالصوت
لفت ع ورا تناظر مصدر الصوت : رنننننننييييييدد
ريناد صرخت بنفس الصرخه:ررننووووشششش
رنا جات تركض وضمتت ريناد اللي طاح الكيس من ايدها وضمت رنا بااقوى ماعندها
رينادد : اشتقت اشتتتقققت اششتتتققت
رنا بنفس الحماس والصوت العالي : وانناا اششتقت اشتتقت يارنييد
جات مها تركض لعندهم وهي بنفس حماسهم : رنووشش
وخرت رنا عن ريناد وضمت مها بقووة : يالبييييييييه اشتتتقتتتت لكم
...
عند العيال سمعوا الصراخ وضحك
عبدالله : اجتمعوا
ووقفوا العيال والشياب يسلمون ع الرجال اللي جاء لهم
عبدالله: ارحب ارحب يامثنى والله ان ترحب
مثنى بعد ماسلم ع الشياب : الله يبقيك كيف حالك يابوعناد
عبدالله:والله بخير انشدني عنك يابوكريم
مثنى: الحمدلله بافضل حال
وراح يسلم ع الشباب الباقي
ووقف عند جهاد وبمزح : كيف الحال يالنقيب
جهاد بجمود :بافضل حال يالكابتن
وجلس مثنى جنب عبدالله
عبدالله:جيت بوقتك والله قاعدين نشوي تو بدينا
مثنى وهو يكف اكمام ثوبة : الله الله
عبدالله: والله ماتمد يدك انت ضيف يجيك لحد عندك
مثنى: لا تزعلني كذا
وقف جهاد :استأذنكم شوي
لف ناصر ع جهاد اللي راح وهو ملاحظ تغيير وجهه من شاف مثنى
وسكت
عند البنات سحبت ريناد رنا عند الحريم وهي مبسوطه فيها
ريناد وهي شايله ولد رنا عبدالكريم :وزيينه ياناس وزينه باكله تكفون
رنا: ههههههههههههه ودي اقولك فدا لكن ابوه مابيخلينا بحالنا
سكتت ريناد شوي :مثنى جاء ؟
رنا : اي
ريناد :وجهاد؟
سكتت رنا اللي كانها نست الموضوع
وقفت ريناد بسرعه ونزلت ولد رنا وراحت لشنطتها وطلعت جوالها،وراحت بعييد عن الحريم
ودقت ع جهاد
ومارد
ورجعت عاودت الاتصال وفتح الخط بدون لا يتكلم
ريناد: جهاد
جهاد بهدوء :وش تبين
ريناد: وينك
جهاد: بقلعة وادرين ،تبغين تجين؟
ريناد: تدخن؟
جهاد بملل: اخلصي علي وش تبين
ريناد: ابي شيء يريح صدرك
جهاد: بالوقت المناسب كلنا بنريح صدورنا
ريناد: لا تتضايق
جهاد: ابشري
ريناد بمحاولة لتغيير جوهه:تراك ماجبت لي هديتي
جهاد: بكرا ان شاء الله
ريناد: قلت لي قريب اشوفها طولت
جهاد بجدية: ريناد
ريناد: لبيه
جهاد: خليني بحاالي
ريناد وهي فاهمه وضعه: ع خشمي
قفل الخط جهاد
ومشت ريناد راجعه للبنات وهي صحيح مبسوطة بجيت رنا لكن تضايقت ع حال اخوها
رنا : كلمتيه؟
ريناد بستغباء وهي فاهمه عليها :مين؟
رنا :جهاد
ريناد ببتسامة: اي دقيت عليه وهو عند الشباب جالسين يسولفون ،يازين جو العيال يضحكون وفالينها
رنا: يعني مبسوط؟
ريناد بكذب: ااي مبسوط شلت همه ع الفاضي
تنهدت رنا ولا علقت
حور : ايوة يارنوش والله وكبرتي وصرتي ام
رنا:هههههههههههههههه عقبالش ياعيني
استحت حور وسكتت
ام ناصر : اميين يارب ونشوفها عروس قريب وغمزت لأم جواد اللي فاهمه عليها
تهاني وهي تهمس لمهيره:مين ذي
مهيره: ذي صديقة مها ورنا من الطفولة
تهاني: بزرة يعني
مهيره: لا اكبر منهم بسنه ومتزوجه وعمرها ١٥ كذا
تهاني : يوههه غريره كانت
مهيره: اي حيل بس الشكوى لله ابوها عقليته من اهل زمان
ريناد: الحين كروم كم عمره يارنوش
رنا:سنه الا شهر
ريناد:محجوز ترا لبنتي
رنا: ابد من قبل تقولين
ام ناصر: الناس تخطب لولدها وانتي تخطبين لبنتك
ريناد: هههههههههههههه عكس الناس
ماجده: الله يجيب ابوها اول
ابتسمت ريناد ولا ردت
ام عبدالله:ابوها موجود لكن ينتظر النصيب يحين
ام ساهر: اما مخطوبة ريناد؟
ام عبدالله: تقدري تقولي
ام بكر: ماشاء الله لمنو؟
ام عبدالله: لولدنا اذا ربي كتب
ام بكر : الله يكتب اللي فيه الخير
ام جواد وام ناصر: امين
رنا بهمس : شخبار عاشقنا
ريناد: زي البغل
رنا بضحكه:واضح متهاوشين
ريناد: لا ابد
مها : ريناد عادي افتح الهدية
حور: اي اي افتحي بنشوف ذوق ابوي
ام جواد: ليه ابوك جاب لك هدية؟
ريناد وهي تناظر امها : ااي تو عطاني اياها
مها: افتحها ؟
هزت رينااد راسها
وفتحت مها الكيس وطلعت منه علبة متوسطة الحجم
مغلفة بلون ازرق فاتح
مها: اوهه نفس لون عيونك بعد
تهاني بستغراب: ليه ريناد هذي عيونك موب عدسات؟
ريناد بتريقة : انتي وش رايك؟
فريحة: والله حتى انا مفكرتها عدسات حتى كنت بسال من وين اشتريتها
ريناد: من محل اسمه السماء
فريحة: صدق ؟
مهيره:ههههههههههههه ماعليك تستعبط عليكم ذي عيونها الصدق
تهاني بقهر: اهاا
ام ناصر بصوت مسموع : ماشاء الله ماشاء الله
تهاني لفت عليها : ماراح نحسدها
ام ناصر ببتسامة: ذكر الله واجب
تهاني من غير نفس: ماشاء الله "ولفت عيونها تناظر العلبة
مها فكت العلبة وطلع فيها سلسال :وواااااو تهقون الماس ؟
هيفاء وهي تطل ع الصندوق : يمه يجننن
ماهتمت ريناد انها تلف وتناظر وجلست تلعب عبدالكريم وتعض خدوده
حور: ريناد شوفي السلسال والله كانه عيونك
ام ناصر :وريني
مدت لها مها العلبة واخذت السلسال تناظره : هذي الماس واسمها عين الغزال ،تنصنع مخصوص
رتيل: اي صح ابوي طالبها له شهرين يمكن
ترتيل:لها حلق بعد
مها:اي بس الحلق موب نفس السلسال
ام ناصر : حلقها فصوص من الماس بعد
رنا : ماشاء الله ،تتهنين بها حبيبتي
ماردت ريناد
رنا : عاد جبت لكم الثنتين هدايا يارب تعجبكم
ريناد: اليوم يوم الهدايا
مها : والله يبي لها قعده عشان نفككها ونشوف
حور: صراحه ذي اغلى هدية جات لريناد
ريناد: لا والله ماهي اغلى هدية
ضحكت مها اللي فهمت عليها
حور : في اغلى منها؟ الماس حبيبتي
ريناد : الهدية غلاتها بالنسبة لي من الشخص ماهي بالسعر
مهيره :ياعيني ياعيني يالدرر ووش اغلى هدية جاتك اجل؟
ريناد: كل شيء يجيني من امي غالي حتى لو غصن شجره فهو اغلى من مئة الماسة وجواهر
"وغمزة لامها" ..صح ولا يااميمتي
ام جواد: ههههههههه يااروحي
مها بهمس مايسمعه الا ريناد ورنا: مخارجش قريبة
ريناد بنفس الهمس: ودك اتوطى ببطنك؟
مها: ههههههههههههههه
رنا: شسالفه
مها: ابد ولاشيء
شوي سمعوا البنات عزف وجات روتانا وتيما يركضون
وكل وحده تبي تتكلم قبل الثانية:بنااتت بناتتت
تيما: بابا يقول
روتانا: يقول ثنتين من البنات يجون ياخذون الاكل
تيما: انا بقول اول
روتانا: شوي انا وشوي انتي
ام ناصر: مها وريناد ورتيل انتوا خفيفات جيبوا الاكل
ريناد:اسمع صوت عزف مين يعزف ؟
روتانا بضحكه: كلهم مسويين دايرة وهذاك ابو شعر طويل "وسكتت شوي وحطت اصبعها تحت فمها"اممم وش كان اسمه
تيما: عبوودي بيعزف
ريناد بهمس للي جنبها "مها ورنا" : ودي اقوم امسك هالبزر من ذيلها البني ذا "تقصد شعرها"والوح بها والوح بها ثم اهبد بها بالارض
رنا:هههههههههههههههه حرااام كيوتت
ريناد وهي تقلدها"عبودي اينيننيينيني"
تيما: يلا بناات العيال ينتظرون
وقفت مها ووقفت معها ريناد ...
ام جواد:البسوا شيء ع اجسامكم وروسكم لا يطلع احد
ريناد بضحكه:بروح لناس محارمي بس بعض الناس تتغطى
مها: والله ماروح اذا ماتغطيتي
ضحكت ريناد ودخلوا جوا يلبسون عباياتهم







عند عبدالعزيز
رجعوا من السوق وانسدح ع اقرب كنبه
عبدالعزيز: ماتتعبون من الاسواق يالحريم
ام عزيز:والله انا تعبت
شيخة: تعبنا لكن ناقص كم غرض
عبدالعزيز: وش بقى
ام عبدالعزيز: مابقى الا كم حلى والاغراض ذي نغلفها
شيخة: نغلفهم انا وانتي بكرا
ام عبدالعزيز: انزين
عبدالعزيز: اجل انا بطلع اخذ دش وبكمل اشغالي
وطلع لغرفته
شيخة :يمه انتي راضيه عن زواجه بنوف؟
ام عبدالعزيز: وليه ماارضى؟
شيخة:بالعادة الام تختار لولدها اللي هي تبيها
ام عبدالعزيز: مين بيتزوجها انا ولا هو؟
شيخة :اكيد هو
ام عبدالعزيز: مين بيعيش معها؟
شيخة: هو
ام عبدالعزيز: دامه يشوفها مناسبة له فهي تناسبني
يكفيني اشوف ولدي مبسوط وسعيد ، واذا كانت هي بتسعد ولدي هذا يسعدني
شيخة: اهنييج ع تفكيرج يمه ،امهات هالايام ترفض تخلي ولدها ياخذ وحده يحبها
بحجة انها موب متربية وانها اكيد كلمة غيره وبتسحر ولدها ولا ماتناسبه
ام عبدالعزيز : بقولج شيء يابنتي
الرجال له نظرة خاصة بالحريم
مستحيل يحب وحده ويشوفها ام لعياله وهي موب محترمه او يشوفها مابتناسب اهله
شيخة: بس في وايد حريم يخدعون اللي يحبونهم ....وتتزوجه وتحوش ع فلوسه ولا تبعده عن امه
ام عبدالعزيز : الأم يابنتي لو هي ضعيفه ،بتستقوي عليها مرت ولدها ....واذا ع قولتج تحوش فلوسه ،صحيح تصير لكن الرجال انواع ......اللي ينطبق عليه اسم رجل هو اللي مابيرضى لأمه المذله ولا بيرضى يكون غشيم ....هذا اول شيء
ثاني شيء ....الأم اذا كانت واثقة بتربيتها وتبي لولدها .....السعادة ماراح توقف بوجهه ابداً.....يعني لو خطبت له البنت اللي هي تبيها ...
..بتوثق ان هالبنت بتسعد ولدها؟ ......يمكن هالبنت اللي اختارتها لولدها يكون بقلبها شخص ثاني ...وبكذا تظلم ولدها وتظلم بنت الناس .....لذلك مستحييل اوقف بوجه ولدي دامه يحب البنت ويبيها فهي من نصيبه بإذن الله.......غير كذا يابنتي نوف بنيه ماعليها عيب وبنت ناس ومحترمه ماشفت منها الا كل خير
شيخة : بس ياما رجال انكسرت قلوبهم بسبب بنات
ام عبدالعزيز : اخذو درس لكنهم ماخسروا شيء ابداً بالعكس كسبوا اشياء لصالحهم
شييخة : طيب نوف تطلع مع ولدك ليش ماقلتي البنت ممكن لعابه
ام عبدالعزيز : قلتيها ولدك يعني ولدي ماتطلع مع شباب ثانيين ....لو ان البنت عليها حركات ماظنتي عزيز بياخذها

شيخة: الله يتمم لهم ع خير
ام عبدالعزيز:اميين وحسني علاقتج معها لا تضايقي اخوج
شيخة: حاضر ""وسكتت شوي"" وبحمااسس :يمهه متتى نرتب الاغراض
ام عبدالعزيز بتعب :مافيني اليوم خليها بكره يايمه بطلع انام
شيخة: تمام وانا بقيس الفستان
هزت ام عبدالعزيز راسها وطلعت بعد لغرفتها
.
.
.
.

عند عبدالعزيز بعد ماخذ شاور ولبس ينطلون بدون بلوزه
طلع وشعره نازل على وجهه ومبلول
وكان يفركه بالمنشفه
لف يناظر الشنطه اللي اخذها من الشركة
وتنهد وهو يتذكر ان وراه شغل مافي مجال يرتاح ولازم يخلص هالشغل قبل رمضان
:والله الوضع يبي له قهوه ومخمخه ماينفع كذا ابد
ناظر لنفسه بالمرايا ثم سحب اقرب بلوزه بالدولاب ولبسها وخذا جواله وطلع من غرفته رايح للمطبخ
ونزل الدرج بسرعه
وشعره كان مبعثره بطريقة حلوة ونص منه نازل على وجهه
لفت شيخة تناظره وهو نازل وابتسمت بأعجاب :اوهه العريس صاحي
عبدالعزيز لف باتجاهه الصوت وابتسم:ليه مانمتي
شيخة: تو الناس وين انام
عبدالعزيز وهو يتفاوهه:وين تو الناس الساعة ١٠
شيخة: نظام المدارس انتهى هالحين اجازه انت ليه مانمت
عبدالعزيز :عندي اشغال بخلصهم ونزلت اسوي لي قهوه
وقفت شيخه ومشت معه للمطبخ
وجلست ع اقرب كرسي وحطت ايدينها ع خدها وتتأمله وهو يسوي القهوه
شيخة: ياحظها فيك
عبدالعزيز وهو مندمج بتصليح القهوه:منو
شيخة:نوف
ابتسم عبدالعزيز : الا ياحظي انا فيها
شيخة: الله يرزقني واحد مثلك
ضحك عبدالعزيز ولا علق
شيخة: صج الحين معك تؤام؟
عبدالعزيز سكت شوي ثم ابتسم: ااي بزوجك اياه
شيخة: شدراك انه ولد
عبدالعزيز لف عليها بعد ماحط القهوه ع النار وجلس قدامها: مجرد توقع
شيخة : اممم طيب بسالك سؤال
عبدالعزيز وهو عينه ع جواله:شنو
شيخة: وش اكثر شيء يشد انتباهك بنوف
عبدالعزيز:كلها
شيخة: لا شيء واحد
عبدالعزيز : اذا كان يشدني بها شيء واحد فهذا موحب هذا اعجاب
شيخة بستغراب :شلون يعني
عبدالعزيز نزل جواله وناظرها: لو مثلا اقول تشدني عيونها انا هنا معجب بعيونها لكن ماحبها اما لو اني احبها كل شيء فيها بيشدني حتى اصغر الأشياء فيها بتشدني
شيخة ببتسامة: ياعيني يالحب
بادلها الابتسامة ووقف بعد ماسمع القهوه تغلي
شيخة: عزوز
عبدالعزيز:همممم
شيخة بخجل: بتنشغل عنا اذا تزوجت
عبدالعزيز: انا انشغلت عنكم قبل كذا؟
شيخة: لا
عبدالعزيز: اجل وصلج الجواب
شيخة :طيب لا تشتغل اليوم وتعال تابع معي فلم
عبدالعزيز وهو يصب القهوه بالكوب : اذا خلصت بدري ابشري
شيخة بطفش:اووف طبيعي مابتخلص بدري
عبدالعزيز :والله انتي وحظج
شيخة: طيب اساعدك
عبدالعزيز وهو يمد لها كوب : تعالي
ومشى وهي مشت وراه مبسوطه انه قبل تشتغل معه
ودخلت معه غرفته ومشت للطرف الثاني من الغرفة مكان ماهو محطوط المكتب
وجلست ع الكرسي اللي ورا المكتب
شيخة: ايوة وش بنسوي
عبدالعزيز وهو جالس قدام بعد مالبس النظارة ع عيونه وبدا يطلع الاوراق : قومي بس وطلعي لي الاوراق اللي باللون الأصفر ورتبيها فوق بعض
وقفت شيخة بحماس وجلست قدامه ترتب








عند البنات بعد مارجعوا من المغامره اللي سووها
كانوا متربعين جنب بعض ع كنبه طوييلة وكل وحده لافه ع جسمها بطانية
وكل وحده بحضنها كيس شبس وقدامها عصير
والانوار مطفيه مافي الا التلفزيون ويتابعون فلم اكشن ورعب
نور: انتبه انتبه وراك
نهى: غبببي بيقتلك
زينب: يالبييه يالعيون
نور : يارب يموت
الزين:بالله اسكتوا نبي نركز
زينب وهي تاكل اندومي :اخر الفلم يموت البطل ذا ابو عيون زرق وحبيبته تنتحر من فوق الجسر
لفوا البنات كلهم عليها
الزين:نعم؟
نور: الشرهه ع اللي يتابع معتس فلم
نهى وهي ترمي المخده عليها: تف عليييتس
وقفت الزين وطفت التلفزيون وظلمت الصالة كلها
نور: هييه زيييين شغلي الدنيا ظلام
زينب بلعانه: بنات متابعين فلم به جن الحين يستغلون الوضع ويجونا
نهى بصراخخ: ااااااااااا فييي شيء يتحرك عند رجولي
يييمه يييمه ييممههه
الزين بخوف : بلا عباطه انتي وهي دقيقه بشغل النور
زينب بخوف: بنات والله شيء يتحرك عند رجولي
الزين:بنات المزوح ذا ماحبه
زينب صرخت بخوف : ييييمههه يييمه شغلوا الضوء ورمت الاندومي ووقفت ع الكنبه
نهى بكت من الخوف :يييمه بنات تكففون شغلوا الضوء والله اخاف
الزين وهي تمشي ع خفيف وتتلمس الجدار : دقيقه دقيقه ماسمع صوت نور وينها
نهى وزينب بصوت واحد: نوووورررر
ضحكت نور بنفس الوقت اللي شغلت به الزين اللمبات
لفوا يناظرونها جالسة بالأرض مابين نهى وزينب
نور لفت تناظر زينب:هههههههههههههههههههههههه تستاهلين اجل تحرقين علينا الفلم
زينب :صدق انتس نذله
نهى: وانا شدخلني تخرشيني
نور وهي تهز اكتافها وبضحكة : مدري
الزين: والله انكم سخيفات
نور:هههههههههههههههههههههههه
اشرت زينب ع نور: والله ماسخيف الا ذي
وكشت عليه ومشت طالعه من الصاله
نهى : تعالي لمي الاندومي ثم اذلفي
زينب: خلي نور تلمه هي السبب
نور: والله ان تحلمييين
لحقتها الزين بدون اي تعلق ع سوالفهم
زينب: وش عندتس هاجده
الزين: ابد ولاشيء
زينب : العبيها ع غيري
الزين: صدق مافيني شيء
زينب:بحاول اصدق
ماردت الزين وراحت تطل ع امها
ولقتها نايمة ورجعت لغرفة البنات بتنام
.
.
.
.
.

بالمزرعة
بعد ماوزعوا العشا وتعشوا كان عند الشباب جو خاص
كلهم متربعين بالأرض على شكل دائرة والنار بوسطهم شغالة كان توزيهم كالأتي ...
ابوعبدالله وعلى يساره ابوناصر وابوجواد وفواز وسلمان وبدر ومثنى ثم بكر
وعلى يمينه جواد اللي مجلس ولده فيصل بحضنه ثم ابوبكر وابوساهر وفارس وساهر وسعيد ثم جهاد ثم عبدالله ثم ناصر كان ناصر بجنب عبدالله وجنب بكر ""ان شاء الله فهمتوا الدائرة ذي""
كان عبدالله ماسك العود ويناظر للنار وكلهم عيونهم عليه ينتظرونه يغني ...
اما عند الحريم كانوا كلهم جالسين بمكان قريب نوعاً ما بحيث يقدرون يشوفون فيه الشباب كلهم
وترتيبهم كالاتي
ع الكراسي
ام جواد ثم ام ناصر ثم ام عبدالله ثم ام ساهر ثم ام بكر
والبنات متربعات بالأرض
فريحة ثم تهاني ثم ماجده ثم مهيره ثم حور ثم هيفاء وبحضنها بنتها رهف
ثم رنا وبحضنها ولدها ثم ريناد ثم مها ثم رتيل وبجنبها ترتيل
وقدام مهيره كانت جالسة تيما وجنبها قدام حور روتانا
وكلهم كان جالسين صف واحد ووراهم الامهات
لابسين عباياتهم ومنزلين الطرحه لان العيال مايقدرون يشوفونهم
نرجع للشباب
كان عبدالله يناظر للجمر ويفكر وش يغني
ثم رفع عينه لابوجواد وابتسم وبدا يدق العود على خفييف
ثم بدا يتنحنح وهو خايف من اللي بيغنيه
لكن لجل عيون اللي عارف انها تناظره بيغنيها
مهما كان خايف من ردة الفعل
يبقى الحب الصادق اقوى دافع للشجاعة
وغنى بصوته الثقيل المبحوح ....
يا عم جيتك .. لحد بيتك
ليد بنتك انا اتقدمّ
على الملّه .. بشرع الله
ونص الدين ابا اتممّ
هي ْمرادي .. غلا فوادي
طلبتك قولها لي تم
فقير الحال .. ما عندي مال
غني المبدا خالي الهم
أعفّ النفس .. واصلّي الخمس
واراعي ربي الأعظم
ومهما صار .. مع الاقدار
ابرضى بالذي مقسّمّ
وسكت شوي يبلع ريقة وهو يدق العود ويحاول يركز بعيون ابوجواد وشوي يناظر للعود وهو عارف ان الأغلب فاهم مقصد كلامه وعيونهم عليه او على ابوجواد.. ثم كمل وهو يقصد كلمات الأغنية بكل حروفها ويحس كأنها توصفه بكل حرف وكمل برجاء طالع من قلبه....
يا عم ارجوك .. لا ترمي الشوك
فعيني وقلبي المغرمّ
بطهر الأرض .. عرفنا بعض
من احنا صغار لو تعلمّ
لا تحرمنا .. لا تعدمنا
وربك ما رضى بالظلمّ

وصار يدق العود وعينه بعين ابوجواد

يا عم ناظر .. ترى الخاطر
يبيها من سنينٍ كم
يا راعي الخير .. هوانا طير
لا توقف في طريق الحلم
وخذ مني .. وعد أنّي
أخليها فمجرى الدم

شاف ابوجواد نزل راسه
ونزل نظره هو بعد للعود وهو يهز راسه بالنفي

مهو معقول .. ولا مقبول
اعيش الفكره ذي يا عمّ
بعد بنتك .. انا احلف لك
علي تحرم بنات آدمّ
ولو دنياي .. حكاية ناي
ابحكيها جروح وهم
ورفع نظره من جديد لعيون ابوجواد اللي رجع يناظره
وهذا القلب .. يا عمي صعب
حلف أبعشقها وأقسمّ
بقولّك شي .. ما دامي حي
أموت وغيرها يحرمّ
بكل الياس .. بقول للناس
حياتي خانها درهمّ

ووقف دق ع العود وابتسم ابتسامة مجبورة

وماكان من اللي فاهمين مقصده الا السكوت والنظر لابوجواد

بكر بتصفيق: الله الله وش هالأحساس يارجل اهنيييك والله مبدع
ساهر: ياخي احساسك دخل لأعماق اعماقي
ابوبكر: يارجل اطربتنا تسلم هالحنجره
ابتسم عبدالله بمجامله: تسلمون
سعيد: عطنا قديم نبي حب وكذا
سلمان بطقطقه: ذابحه الحب
ضحك فواز: متعذب مسيكين
ضحكوا بعض الشباب عليه وابتسم عبدالله من جديد :ابد والله ماطلبت شيء ..

عند البنات بعد ماخلص الاغنية كانوا تقريبا بنفس وضع الشباب في حالة صمت

هيفاء بهمس : الله يلين القلوب
رنا: الله يكتب النصيب
تهاني: ماشاء الله ياصوته عذااب
ريناد سكتت وهي الغصه واصله حلقها بالاساس مالها خلق ترد
فريحة بهمس مايسمعه الا البنات:والله مدري اقول هو صوت ولا وجهه ولا وش بس يازين ولد الخالة بس
ريناد وهي واصله لخشمها :الثقل صصنعه ياراغبين الحشمه
تهاني: علمي نفسك حبيبتي
فريحة: شدعوة وش قلنا
طنشتهم ريناد ورجعت تناظر عبدالله اللي بدا يغني اغنية حب وهي عارفه والأغلب عارف ان كل اغانيه مقصدها الوحيد "ريناد"
بدا يدق العود وهو هالمره الابتسامة عيت تروح
عن وجهه لان هالوقت تحديداً بدت تستحوذ على عقله
بدا يتذكر وجها لما شافها بغرفته وبوستها له بخده والوعد اللي قالته وكلمة احبك تذكر شعرها وعيونها وبدا يغني

الله ما أكبر غلاك
ينبض بحبك فؤادي
من يشبهك يا ملاك
من يشبهك يا ودادي
إنت بشر غير عادي
فيك الجمال العجيب
رهيب والله رهيب
جمعت حلو المحاسن
وش هو القمر والغزال؟
حبك في هالقلب ساكن
وصفه تعدى الخيال
القمر عندك رمادي
وانت البعيد القريب
سكت وصار يدق بالعود
..
تذكر هالمره لما كلمها
وكانت زعلانه منه لانه غاب يومين
وبدا يقول ..
تشتاق لي في غيابي
شوق الندى للزهور
واشتاق لك يا عذابي
في غيبتك والحضور
انت مناي ومرادي
فيك الرجا والنصيب
..
وسكت برضو يدق العود وهو مبتسم وعينه شوي ع الجمر وشوي ع العود
ومرت بباله ذكرى مراددها اليوم وهي تبي تركب خيل ولا لما طلبته يلبسها السلسال وكمل هالسطر ...
تامر على ما تريده
أمرك وأنا له مطيع
انت الحياة السعيدة
يا ورد فصل الربيع
جوري ونرجس وكادي
جرحي بقربك يطيب
رهييب والله رهييب
هالمره الكل تفاعل معه وصار يصفق ويردد رهيب والله رهيب
ابوناصر:صح لسانك يارجل صوتك صدق من قال انه يدخلنا بالجوو

ابوسعيد: الاحساس عنده عالي

جهاد بثقل وهدوء على غير عادته : طلبتك اخر اغنية
عبدالله وهو ياشر ع خشمه: انت تأمر على هالخشم
جهاد: عليه الطيب ،ابييك تغني هالأغنية "ومد له الجوال وكانت الكلمات فيه "
فهم عبدالله طلبه ووش مقصده وابتسم له واعطاه الجوال :حافظها
وبدا يدق عود
كانت اصوات الشباب توصل للحريم
وماكان احد فاهم مقصد جهاد بهالطلب الا ٣ رنا وريناد وعبدالله
نزلت رنا راسها وبدا عبدالله يدق عود
وقال ..
خذاك اللي خذاك ورحت
وانا ما أسال واعاني
سالتك مره وحسيت كاني جابرك تبقى
ترا ماطحت من بعدك
ووقفت الله قواني
تمنيتك معي وحنيت
وبنفس الوقت ابي الفرقى
انا مكسور من داخل
صعب افسر احزاني
جزاك الله مثل ما اعطيت
وكل ما اشقيتني تشقى
ياغالي شلون نتفاهم
تفاهم لك مع ثاني
تركتك ورحت وجيت
بنفس الوقت ابي الفرقى
وبنفس الوقت ابي الفرقى
فارس:والله تستاهل بوسه على هالراس
ضحكوا الشباب وبدو سوالف وطقطقه على بعض
عند البنات كانت رنا منزله راسها وتلعب بشعر ولدها وهي ضايق صدرها
دقتها ريناد وبهمس:زي ماهو نسى انسي دامك تحبين زوجك
رنا بنفس الهمس:لو نسى بيطلب هالاغنية؟
ريناد: يوضح لك اخر بقايا المشاعر روقينا ولا تضيقي خاطرك
حاولت تبتسم رنا
عند الشباب
ابوجواد:ماودكم تنامون الساعة ١ ياجماعة
ابوناصر:والله قبل لا تروحون تنامون حابب اكلمك بموضوع يابوجواد.....



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 03-04-2020, 01:30 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


.
.
.
.
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 03-04-2020, 01:33 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


14


ابوناصر :والله قبل لا تروحون تنامون حابب اكلمك بموضوع يابوجواد قدام الرجال الطيبين
ابوجواد: اسلم
ابوناصر بصوت جهوري : مع ان الوضع مايسمح لهالموضوع لكن مافي فرصة غيرها ......انت تعرف ياجابر اني ماخذ ام ناصر منكم وذا يشرفني وافتخر به ....واللي يشرفني اكثر اني اخذ بنتك الكبيره لولدي ناصر على سنة الله ورسولة ......ولك وللبنت حرية القرار وبنبقى حبابيب على كل حال .....تفاجئو الشباب من كلام ابوناصر والتفتوا فارس وجهاد وعبدالله لناصر مصدومين ، غريبة ماقال لهم ولا لمح اقل شيء
ناظرهم ناصر بيتسامة وهو منحرج ومنصدم بنفس الوقت ماتوقع ابوه يفتح الموضوع الحين
اابوجواد :لي الشرف والله وناصر ولدنا وتربيتنا ونعرفه

زين والبنت مابتلقى مثل ولد عمتها والله يكتب اللي فيه الخير ......لكن زي ماتعرف البنت لها الحق اننا نستشيرها ونشوف رايها
ابوناصر: لها كامل الحق وحور بنتي بالنهاية ولا يرضيني تنجبر ع شيء ماتبيه وتاخذ راحتها بالتفكير
ابتسم ابوجواد
ناظر ابوعبدالله ولده ووقف بزعل وهو يشوف طريقة رد ابوجواد ماهي نفس طريقة رده يوم جاء يخطب ريناد لولده :استأذنكم ياجماعة النوم بدا يشد علي ولاني بمتعود ع السهر وانتم ببيتكم محد فيكم غريب
وقف ابوبكر وابوساهر معه وستأذنو ومشوا لجوا البيت بينامون
ناظر عبدالله ابوجواد : ياعم للحين ماملينا العين
انصدم ابوجواد من كلامه وتكلم ابوناصر: افا عليك ياعبدالله انت تملي العين وتنحط ع الراس يارجل
عبدالله بصوت واضح به القهر : هذا رايك ياعم جهاد ...... لكن مانعرف وش راي عمي جابر
ابوجواد: تمليها ياعبدالله تمليها لكن ربك كريم
نزل راسه عبدالله ولا رد
وقف ابوجواد ومعه ابوناصر ومشوا لجوا بينامون
ابوناصر: ارحمه ياجابر والله انه رجال ماينعاب لو تيما كبيره علي الحرام لا اعطيه اياها لكن الولد شاري بنتك وصدقني محد بيصونها كثره
ابوجواد هز راسه :الله كريم الله كريم
سكت ابوناصر وهو موقادر يقنعه
عند الشباب كلهم دخلوا لجوا مابقى الا سلمان وفواز وجهاد وعبدالله وجواد وولده فيصل

.
.
.
.
.
.

عند الحريم
ابتسموا الحريم لما سمعوا كلام ابو ناصر
ام جواد:الله يقدم اللي فيه الخير
ام عبدالله : الله يتممها ع خير يارب
ام ساهر: الله يكتب لكم الأفراح يارب تستاهل حور
اما عند حور كانت وضع الميت وهي تسمع رد ابوها
باركوا لها البنات وهم يضحكون ع حياءها
وقفت وراحت لجوا مستحيه
ام ناصر: هههههههههههههههه ياحليلها مستحيه
ام جواد وهي تكلم البنات: اللي تبي تنام تلحقني بدلها ع الغرفة
هيفاء:لاهنتي يايمه خذي رهف لانها نايمة
ام عبدالله : اي والله انا بنام بعد
ودخلوا معهم ترتيل وتيما ورتيل ووروتانا ولحقتهم ماجده وفريحة
وتغطوا البنات الباقيات بطرحتهم
مهيره:مابتنامون انتم؟
هيفاء: عن نفسي شوي وبنام
رنا :خلونا كلنا نخش جوا احس الجو بردد وكريم بيمرض
هيفاء: اجل باخذ فيصل ونخش جوا ...وراحت رنا
مهيره : زين
تهاني :وين بننام احنا ؟
مهيره: بالغرفة اللي حطيتي بها اغراضكم
تهاني: مين بينام معنا
مها:انتي وماجده وفريحة واخوات ريناد بغرفة
واحنا بغرفة
تهاني: بتنيمون معنا المبزره؟؟
ريناد: موعاجبينك افرشي فراش هنا وارقدي
تهاني بنرفزه: ممكن افهم انتي وش مشكلتك معي؟
ريناد: تكفين اسكتي جبتي لي صداع
تهاني وقفت وهي معصبه وبصوت عالي :على وش شايفه نفسك انتي ؟ موب لان عيونك ملونه خلاص تناظرين غيرك بترفع وموب لاني ساكته لك من البداية بسكت لك دايم ، احشمي نفسك زيين عشان لا اوريك كيف تحشمينها
ريناد اللي كانت واصله لين خشمها وزيادة وقفت وردت ببرود عكس اللي البراكين اللي بقلبها: اسمعيني زين ياعلبة الكركم ......اولاً : اذا تشوفيني شايفه نفسي فهذا لانك مستنقصه نفسك.....ثانياً : لا انتي ولا طوايفك تعلمني الحشيمه انا اعرفها من قبل اشوف رقعة وجهك
تهاني بمقاطعه وهي تقرب منها : حسني الفاظك ياريناد لا اعيد لك تربيتك
ريناد بضحكه وهي على نفس برودها: تربية مين ياماما؟ "وحركة يدها بستفزاز "هش هش يلا بس روحي نامي السهر مضر ع الاطفال
تهاني بعصبية وقهر دفت ريناد وصارت تصارخ : احترمي نفسك ياحشره لا ادوسك واعلمك كيف قدرك
مهيره سحبت تهاني: استهدو بالله يابنات شفيكم
هيفاء سكتت وهي منصدمه من هوشتهم
واما مها واقفه جنب هيفاء تتابع وهي ودها ريناد تجلد تهاني
ريناد بضحكه: هههههههههههههه وش هالطلاسم ، كوني جمله مفيده بالله
تهاني ماقدرت تتحمل هالأستفزاز
ودفت ريناد مره ثانية بقهر ، رجعت ريناد خطوتين لورا
وزادت ضحك: ياربي يالنعومه وش هالدفات المخيسه
دفي اقوى يالبى
مها فهمت ان ريناد واصلة للاخر معها وبأي لحظه ممكن تنفجر
سمعوا العيال اصوات هوشة البنات ووقفوا يناظرونهم وابتعد جواد عنهم ، ونادى هيفاء تجي وسألها وش صاير وعلمته باللي يصير ...جواد : اشوا ان ريناد ماسكه نفسها ولا بنت الناس بتتكسر ....ضحكت هيفاء
جواد: روحي هديهم
هيفاء: لا اماانه ماقدر اتدخل بالهوشات خلني متفرجه
جواد: زين خذي فيصل انا بدخل انام ، وانتوا خليكم بهالهوشة الميته
ضحكت هيفاء اللي عارفه ان زوجها مايحب هواش الحريم ولا يتابعه واخذت فيصل النايم وجلست تناظرهم ، علم جواد العيال ودخل جوا ومابقى الا عبدالله وجهاد وسلمان وفواز ، اللي يتابعون
سلمان: هوشة بنات
فواز بضحكه:هواش شباصات
جهاد: هههههههههههههههه ادعوا ريناد ماتتفلت ونبتلى ببنت الناس
عبدالله: لا ريناد حليمه لكن لو تمادت هالبنت اتوقع بتروح فيها
""بموقع الهوشة""
كانت ريناد تضحك ع تهاني اللي تسب وتتحلطم
تهاني : وبعدين شدخلك اتغزل او امدح ولد خالتي هاه؟
ريناد بنفس البرود : اثقلي وارفعي علومك بس
مهيره: والله يابنات كبرتوها خلاص
تهاني: ماكبرتها ولاشيء علمي بنت عمتك تحشم نفسها موب كل ماقلت شيء على عبدالله قامت تقط حكى
ترا موعشانه جاء يخطبك صار حلالك .....يمكن مايصير نصيب ويروح لغيرك لذلك لا تشوفين نفسك فاهمه
ريناد ببتسامه وهي تكتف ايدينها : عبدالله ماياخذ الرخيص ....عينه ع الغالي دوم ولو ماناله عيونه ماتنزل لتحت وغمزت لها ولفت بتمشي
هنا تهاني انفلتت اعصابها وشدت طرحت ريناد مع شعرها وسحبتها لتحت لين طاحت ورفستها : مارخيصه الا انتي يابنت الرخيصه
اول ماشافوا العيال هالهجوم ركض سلمان وعبدالله وجهاد بدون شعور لاتجاههم ، كانت تهاني لافه الحجاب ع راسها ومسويته لثام مغطيه به نص خشمها ، تقدمت مها ودفت تهاني ومهيره مسكت تهاني بسرعه لا ترجع لريناد ، جلست ريناد بالأرض وهي حاطه ايدها فوق خصرها بشوي مكان مارفست والطرحه نزلت عن راسها
مسك عبدالله اللي وصل قبلهم اكتافها ورفعها جاء جهاد وابعده ولف ريناد لجهته وكلهم يسالونها بخوف عليها :صار لك شيء
سلمان : يوجعك شيء
عبدالله : قولي وش يوجعش
ريناد وهي توخر ايدين جهاد من على اكتافها ...وتهجم ع تهاني وتدفها باقوى ماعندها لين تطيح
ويسحبها عبدالله لحضنه ثم يرجع يسحبها جهاد منه ، وهي تفك نفسها من جهاد وترفس تهاني برجلها ويسحبها جهاد هالمره ويكتفها من ورا ويمسك ايدينها وهي ترافس وبغبنه : فكنننيي والله لا اعلمها ميين بنت الرخيصه فكنني
جهاد لفها لورا وهو باقي مكتف ايدينها وجسمها لاصق بصدره وصار يكلمها بهدوء : روقي ياريناد هي اضعف منك روقي يكفيها ماجاها روقي
ريناد وهي تحاول ماتبكي ومازالت ترافس تبيه يفكها : اقولك فكننني ياجهاد فكنني فكنني والله لا اكسر ضلوعها فكننني
جاء لها فواز: روقي يابنت روقي
عند تهاني ساعدتها مهيره توقف وهي تحس بوجع برجلها
ناظر عبدالله تهاني بحده واكتفى بهالنظره
ومهيره سحبت تهاني لجوا ولحقتهم هيفاء اما مها وقفت تناظر ، وراح لهم عبدالله وهو متناسي وجود جهاد وسلمان وكل همه ريناد لف ووقف قدامها : خلاص خذيتي حقش يارنيد اقفلي الموضوع
ريناد بغبنه : من اول ساكته لها وهي تدفدف فيني لكن ترفسني وتقولي بنت رخيصه
والله لا اعلمها الرخص فكننيي يااجهاددد فكنني وصارت تتحرك بس بدون فايده
عبدالله رفع نظره لجهاد وبنبرة صوته المبحوحه : فكها يااجهاد خلها تروح تبرد حرتها
الضرب ينفعش ؟ اضربيها لكن اعرفي انها اضعف منش وانش خذيتي حقش .... وضربش لها مابيجيب لش الا نتيجة ضدش والحق مابيكون لش بالنهاية
ريناد بغبنه : تقولي بنت رخيصه
جهاد وهو مازال مكتفها : وانتي كذا؟
سكتت ريناد بقهر
سلمان: كلامهم جد ياريناد ماراح يفييدك لو رحتي وتجالدتي معها بالنهاية بتتكسر بنت الناس وانتي بتبتلين
ريناد وهي تتحرك يمين ويسار: طيب فكني ياجهاد فكننني
فكها جهاد وهو توه يستوعب انها كاشفه قدام عبدالله وسحبها ورا ظهره وهو باقي ماسك ايدها وبمزح : تملقت لين شبعت ترا محارمنا
ابتسم عبدالله ابتسامة بارده وكأن كلام جهاد لمس الوجع اللي بداخله :لا تحجب عني شجره مثمرها على يدي وحافظ كل عروقها ياجهاد
جهاد: الحلال والحرام يلعب دور
عبدالله: توه يلعب دورة؟
جهاد: ماكانت الأمور بيدنا
عبدالله وهو يهز راسه ويخبط ع كتفه : حلال وحرام اجل ......عشنا ع النقى ياخوي وصرنا الأم والأب والصديق والأخ صرنا كل شيء قبل موعدنا ويوم جينا .......بنكملها بشرع الله انقفل الباب بالوجه.....انقفل يومنا بغينا الحلال ..
مثل اللي يسقي بذره كل يوم لييين تكبر وتثمر يجي.....راعيها يقول هالارض واللي فيها ملكي.....ويروح تعبك هباء منثور .....لا تذكرني بالحلال والحرام ياجهاد ،انا اكثر واحد يعرفه ويصون هالشيء ""وأشر باصبعه على قلبه ....لكن علم هالقلب يوقف نبض"" ....ولك مني عهد اغض البصر
سكت جهاد وهو ماهو قادر يرد بأي يرد ....كأن كلام عبدالله الجمه ..... صحيح معه حق بكلامه لكن حتى هو معه حق يصون اخته ويسترها ،حتى لو كان من شخص مربيها ....هذا واجبة اتجاهه اخته
ناظر عبدالله بعيون جهاد : عارف وضعك ياخوي وفاهم لكن لا تلومني على مابدر مني لان اللي يصير معي ماهو عدل
جهاد: لا تلومني
عبدالله:الله يلومني لو لمتك ...حقكك ياخوي وانت لا تلومني "وخبط ع كتفه من جديد" ومشى عنه
ارخى جهاد يده اللي ماسك فيها ريناد والتفت لسلمان
سلمان رفع اكتافه بمعنى انا وضعي مثلك تماماً مالي رد
جهاد: الله يكتب اللي به الخير بس
سلمان:اللهم اميين
والتفت لورا وشافها تمشي مع مها داخلين جوا ووراهم هيفاء شايله فيصل
ومشى هو وسلمان وفواز ورا عبدالله

.
.
.
.
.

بغرفة البنات
كانت مهيره تهدي تهاني اللي تبكي وتتوعد بريناد
وحطت حرتها بترتيل ورتيل
رتيل: اقول اسمعي زين موب عشاني صغيره تحسبيني ماعرف ارد.....بتقولين لي كلمه برد لك بعشر وخواتي لا ترفعي صوتك عليهم لا تحطي حرتك من ريناد فيهم
تهاني : اقول يالبزر والله لو ماطلعتي من هالغرفة انتي وخواتك لا افقع وجيهكم
فريحة : مالهم ذنب ياتهاني
مهيره بعصبية: بسس ياتهاني عيب عليش
وقفت رتيل وهي معصبة : انا لو بطلع بطلع لكن موب عشانك تبين كذا لا لكن بطلع لان وجودي مع متخلفه مثلك بغرفة وحده مايناسبني
تهاني: انقلعي بس
ترتيل: قلعت ضروسك وياليت ريناد ماكسرت رجلك وبس الا غيرت تقاسيم وجهك يالبكاية
وطلعوا للغرفة الثانية عند البنات
وقفت مهيره بزعل:مالش حق تطردينهم ياتهاني .....ماتوقعت عقليتش صغيره لدرجة تحطين راسش براس وغدان
طنشتها تهاني وانسدحت وطلعت مهيره معصبه
دخلت الغرفة وشافت البنات منسدحات ويضحكون
حور : تعالي انسدحي جنبي ياترتيل
مها: ورتيل تعالي جنبي
ريناد:ازين لكم طلعتوا من هناك ريحة الكركم بتأثر عليكم
دخلت مهيره بعصبية وانسدحت ع الفراش بالأرض
هيفاء: اخوكم كاشخ بكل شيء وماكلف نفسه يشتري سرر للغرفة
مها: هههههههههههههههه يقول بيكمل تصميم البداوة
ريناد وهي تفك ربطة شعرها وتنثره ع اكتافها: شفيك يابو الشباب وش مزعلك
مهيره وهي ماصدقت ريناد تكلمها:وش المبزره اللي سويتوها برا؟
ريناد: ههههههههههههههههههه ااخ بس لو جهاد فكني والله ثم والله ماخليها تبات الا بالمستشفى
مهيره بعصبية: لانش طفلة
ريناد: والله ماطفله الا هي
مها: ليتش مصفقتيها من قبل يجون
مهيره: متخلفات انتم وش الهوشة ذي قسسم بالله نرفزتوني
ريناد :نامي نامي وتصبحين رايقه
وناموا البنات والشباب بسرعه لان هاليوم كان طويل عليهم

.
.
.
.
.
.

باليوم الثاني
وتحديداً ببيت سديم
صحت من الصبح بعد ماقضت امس مع اهلها حفلة الباربكيو
توضت وصلت ونزلت للمطبخ
ولقت جميلة تتحلطم ع العاملات
:ابي معه عصير تووت تماام
العاملة وهي تهز راسها:تمام ماما
جميلة: ماما بعينك كم مره اقولك لا تقولين ماما قولي اننسه انسه
العامله وهي باقي تهز راسها: تمام ماما مافي قول ماما مره تانية
ابتسمت سديم ع العاملة وتقدمت تفتح الثلاجه وطلعت حليب السعودية وصبته بكاسة وصارت تشرب وتتابع حوار جميلة مع العاملة
جميلة: بتطلعين براسي الشيب انتي اوف بس اووف ولفت ع سديم
وانتي مين يشرب حليب بهالوقت
سديم بكل برود: مالك دخل
جميلة كشت عليها وطلعت
ودخلت جمانه وشافت سديم وابتسمت:صبح ياحلو
ردت لها سديم الابتسامة: صبحك الله بالنور
جمانه:كيفك بعد ليلة امس
سديم:الحمدلله
جمانه: اوجعك بطنك؟
سديم: شوي لكن الحين الحمدلله
جمانه: الحمدلله
ولفت ع العاملات :الفطور جاهز؟
العاملة المسؤولة عن الطبخ: يس ماما كلو جاهز الهين حطوا ع سفره
ابتسمت لها جمانه ووقفت :زين انا بطلع اشوف مطلق صحى وبرجع
هزت راسها سديم بدون لا تتكلم
وطلعت جمانه

.
.
.
.
.

عند عروستنا
كانت متقروشة من الصبح
وتتحلطم ع ابوها
نوف: اقولك يابدر مالقييت حجز عند الكواافيرة
بدر: بدر بعينج ابوج يامال اللي ماني قايل
نوف: يبه افهمني شسوي الحين
بدر: باقي قدامج وقت يمديج تلقين
نوف بحلطمه: واذا مالقيت
بدر:اصلحج انا
نوف : ماني بايعه نفسي
بدر:افا ماجربتيني ترا كنت اضبط شعر امج انا
نوف:يبه ماهو وقت الغشمره ابداً
بدر وهو ياكل :مين قالج اتغشمر والله اني جاد
نوف: يبه مابي اتبهذل جدام الناس
بدر: افا وانا برضى لج البهذله ....والله لا اخلي رفيجاتجكلهم يغارون منج
نوف بضحكه مع غبنه :قصدك يطيرون مني
بدر :ماعليج كل الأمور محلوله
نوف ببكى: يبببه
بدر وهو يشرب الشاي: ههههههههههههه روقي يايبه كل شيء محلول ..واذا مانفع بسأل لج الموظفات اللي عندي اذا يعرفون
نوف بفجعه: لااااا عشان يقولون نوف بنت البدر ال...تتعدل لملكتها بيد وحده عاديه؟
بدر رفع حاجبه:شنو هالكبره
نوف :موب كبره يايبه لكن ابي اطلع زينه
بدر: لا تحديني ارفع يدي عن موضوعج واخليج تصطفلين
نوف: موكافي ماعندي أم انت بعد بترفع يدك عن موضوعي
بدر: هههههههههههههههه لا تستضعفيني حركاتج قديمه
ضحكت نوف على ابوها القافطها
بدر:اسمعي خلينا نسوي اتفاق
نوف:شنو
بدر:متى بتروحي ويا رفيجاتج للسوق ؟
نوف: بعد شوي
بدر:زين معج ليين الظهر تتسوقي وتاخذي اللي تحتاجين
وانا برجع ع الظهر وخلي رفيجاتج يتغدون معنا
نوف بمقاطعه:ااي وبعدين
بدر:بسوي لج ميك اب واعدل شعرج ونخلي رفيجاتج يحكمون ان ماعجبج انا بنفسي اروح واحجز لج اطلق كوافيره واييبها لين هني من اذونها
ضحكت نوف ع تعليق ابوها الاخير:وعد؟
بدر: افا وانا ابو نوف مارد عن كلمتي
نوف :تم اجل
وقف بدر :اجل بروح للشركة انا وانتي انتبهي لنفسج
نوف: ان شاء الله يايبه وانت انتبهه لنفسك
طلع ابوها وهي فتحت جوالها ودقت ع سمر
نوف: الوووووو
سمر بصوت ناعس: هااا
نوف بشهقه: ماصحيييتي للحييين
سمر :لا صاحية بس دايخه نوم
نوف: اشوااا صحصحي شوي واجي اخذج
سمر: مري لشموخ اول وخليني اخر وحده
نوف وهي توقف وتمشي طالعه من البيت:وليه
سمر:بصحصح شويات واتجهز
نوف:انزين بدق ع شموخ
وقفلت من سمر ونقلت الجوال للاذن اليمنى بعد مادقت ع شموخ وفتحت باب السيارة بيدها اليسار
وشوي وردت شموخ
شموخ: صبااح النووور والسروور ياعروستنا
ضحكت نوف ع ردها:صباح الخير هاه مصحصحه ولا مثل سمر
شموخ: لا مصحصحه وانتظرج
نوف:اجل جايتج ثم بنمر ع سمر
شموخ:اوكيشن في انتظارج
نوف: شصار مالقيتي للحين
شموخ: لا والله مالقيت لكن بدور
نوف: انزين يلا مسافة الطريق ويايه
شموخ:انزين
وقفلت منها
.
.
.
.
.
.
.
.

عند عزوز
كان في ساابع نومه من بعد الكرف اللي سواه بالليل
دخلت امه الغرفة وشافت عزوز نايم ع الكنبه ووممدد رجوله ع الطاولة اللي قدامه
وشيخة نايمه ع سريره بشكل مايل
ابتسمت عليهم وتقدمت لعزوز تهزه ع خفيف
ام عبدالعزيز: عزوز ....عزييز ....عزيييز
صحى عبدالعزيز ببطى وناظر لامه ثم حط ايده ع رقبته ونزل رجله بهدوء وهو للحين مومصحصح
ام عبدالعزيز: الله يهديك يايمه اتعبت نفسك ونايم ع الكنب كان صحيتها تروح لغرفتها وانت نمت بسريرك
عبدالعزيز ناظر لامه ثم لف يناظر شيخة اللي نايمه ع سريره وابتسم :ماعليه يايمه ماصار شيء
ام عبدالعزيز: زين امسح وجهك وانزل الفطور ياهز
وراحت لشيخة تصحيها ...ودخل عبدالعزيز يتروش

.
.
.
.
.
.

نروح لزين لين يخلص ترويش
عند الزين
صحت من بدري وراحت لامها
الزين: يايمه والله ماني قادره اتحمل علميني شفيتس
ام الزين :مافيني شيء اقولتس انتي اللي شفيتس
الزين : زين نبي نرجع بيتنا امس مرسلين لي مستغربين غيابي
ام الزين: بنرجع اليوم
الزين: طيب شفيتس
ام الزين بعصبية: اقولتس ولاشيء ماتفهمين خلاص يازين
سكتت الزين وطلعت من الغرفة
وراحت للبنات
نور : والله الحياة تطلب منا كذا
الزين: وش تطلب
نور : الصبر
زينب: عرفتي وش بها خالتي
الزين: للأسف لا هاوشتني وجيتكم
نور:تستاهلين لانتس ملقوفه
زينب: انشهد
الزين: المهم بنرجع بيتنا الليلة
نور:والله خويلد راح دوامه
زينب: اذا رجع تغدو معنا ثم بحفظ الله
نور :طرده ذي
زينب: لا والله بس هي تقول بترجع بيتها
دخلت نهى وهي شايله بيدها شاي : تعالوا الصاله بنتقهوى
زينب : تتقهوين شاي ؟
نهى: اجل وش اقول
نور: نشرب شاي
زينب: نتشهوى شاي
نهى :المصطلحات في خطر
ولفت ع الزين: شفيتس هاجده نازله عليتس السكينه ؟
نور بسماجه:سكينه ولا شوكه
زينب :هههههههههههههههههههه والله تضحك
نور:ههههههههههه لبى المعززه
نهى: ياصبر الارض امشوا بس
الزين وهي تمشي مع نهى : اتوقع شاردين من شهار
نهى:تاكدي لا تتوقعي
نور: شهار ولا سنه
زينب:سنه ولا فرض
نور :فررر ض ولا فرر ط
زينب وهي تسوي ايدها نفس المسدس : طط طط طط
ضحكت الزين ع هبالهم
وقالت نور : ذاا اللي نبيه من اول ياشييخه اضحكي خلي الحياة تروق
زينب: اضحكي جعل مايضحك بالدنيا غيرتس يالبى
نور وهي تجلس جنب ام الزين وتحط ايدينها بخدها: لا والله نبي هالوجهه بعد يضحك
""وتبوس خدودها""يالبى الخدود انا
ام الزين ابتسمت: ابعدي يابنت
الزين: وخري عن امي لا تغثينها
جلست زينب بالجهه الثانية لام الزين وصارت تبوس بخدودها بعد :ااخ بس يالبى هالخديدات يانااس
نور: سلفيني شوي منهم
ام الزين وهي توخر ايدينهم : ابعدو
زينب: لا وش تعطيتس منهم وشلون بنزوجها بعدين؟
نور وهي تضرب ع راسها: صدقتي بعدين يقول عطيتوني حرمه ناقصة
ام الزين شالت عصاها بتضرببهم وهم وقفوا بسرعه وراحوا جنب الزين اللي كانت بجنب نهى ويضحكون عليهم
ام الزين: قليلات ادب وش ناقصة هاه
نور وهي تغمز :اجل ماعندتس مشكلة تعرسين لكن مشكلتس مايقول ناقصة
ام الزين: والله انتس ماعاد تستحين وش اعرس بعد هالعمر
زينب: شدعوة شفيه عمرتس توتس شابة ياخالة
الزين: انا اشهد
ام الزين: خذو عقلتس هذول البنات وش تشهدين به هاه
ضحكت الزين: ابد شفيها ابيتس تعرسين يايمه
ام الزين:انا ابي اشوفكم عرايس وش لي بالزواج بعد هالعمر
نهى: شفيه عمرتس ياخالة ماشاء الله توتس صغيره
ام الزين: اقول عن الهذره بس وقومي يانور انتي واختس جيبوا امكم هنيه لا تطفش بلحالها
وقفوا البنات: ابشري ع خشمي
ام الزين: عليه الطيب
الزين: يمه اذا جاء خالد كلميه نرجع
هزت راسها ام الزين
ووقفت نهى تصب الشاي لهم
الزين:مابي شاي والله خاطري بقهوه
نهى: الحين اسوي لتس
ام الزين: خففي من القهوه يايمه بتضرتس والله
الزين وهي توقف:ابد مافيني الا العافيه وانا بقوم اسوي لي واجيكم
وطلعت
.
.
.
.
.
.

عند عبدالعزيز
بعد ماتروش ونزل يفطر
شيخة: والله خذاني النوم بدون لا احس وش وداني ع سريرك
عبدالعزيز وهو يشرب قهوه: انتي وديتي نفسج مسوية بتريحين وطفيتي
شيخة: ماحسيت بنفسي اوراقك قروشة
عبدالعزيز: اجل بكرا لا تخرجتي وش بتسوين بالجامعة
شيخة وعينها ع صحنها وتاخذ خيار بشوكتها:مين قالك بخش ادارة اعمال
عبدالعزيز: موشرط ادارة اعمال ،اي تخصص بتخشينه لابد من اوراق وقروشة
شيخة: لا بخش تخصص مافيه قروشة واوراق
ام عبدالعزيز: والله ماعندج الا المطبخ هو الوحيد مايحتاج اوراق
ضحك عبدالعزيز وكمل شرب قهوته وعينه ع الجوال
شيخة: بخش طب قسم جراحه
ناظرها عزيز بنص عين ورجع يناظر جواله بدون تعليق
ام عبدالعزيز : ومين قالج ان الطب مافيه اوراق
عبدالعزيز: الأخت تحسب الطب ع طول يعطونها خيط ومقص يلا خيطي ورقعي

ام عبدالعزيز: مسيكينه بنيتي شكلها تقصد خياطة
شيخة: شفيكم علي انتم صج اتحجى
وقف عبدالعزيز : انا استأذنكم بطلع للشركة وانتم اذا احتجتم شيء دقوا علي
ام عبدالعزيز: زين يمه انتبه لحالك واذا وصلت طمني عليك
عبدالعزيز تقدم وباس راس امه: ابشري يمه
يلا مع السلامة
ام عبدالعزيز &شيخة: فمان الله
وطلع عبدالعزيز
وناظر جواله ..كان مرسل ٤ رسايل لنوف
وللحين ماردت
.
.
.
.
.

عند نوف بعد مامرت لصديقاتها ويفرون بالمول
شموخ: بنات ناظرو هالفستان والله حييل يجنن
سمر: لالالا كان الاكتاف عاريه
شموخ:على اساس بتطلع لاحد غريب ترا مابتطلع الا لزوجها
سمر وهي ترفع فستان ثاني: برايي ذا احلى ولا
شموخ: لا لونه باهت
سمر: خلينا ناخذ رايها
شموخ:وين طست هي
وراحوا يدورون لها ولقوها قدام فستان
ككلهم اول ماشافوه فتحوا فمهم
شموخ: الله يجنن
سمر: تكفوون بناات ابي اتزوج سريييع
ضحكت نوف عليهم :شرايكم
شموخ: والله خطيير
سمر: ياعيباه كنا يايبين لج هالفساتين بناخذ راييج
نوف وهي تناظر فساتينهم: من جدكم بلبس فساتين جذي ؟
شموخ: صدقتي
سمر: جربيه سريع
شموخ:مختله انتي شنو جربية خلي العامله تاخذ مقاساتها ثم نشوف اذا يحتاج تضييق او شيء
جت العاملة بعد ماأشرت لها نوف تجي
العاملة: تفضلوا ..ايش اخترتوا؟
نوف وهي تأشر ع الفستان اللي قدامها: ابي ذا
العاملة: زين باخذ قياساتج اذا سمحتي
تقدمت نوف وصارت العامله تاخذ قياساتها
العاملة: تمام الفستان يحتاج تضييق خفيف من الخصر بطول السبابه فقط
نوف: اقدر اجربه؟
العاملة:اكييد الحين نطلعه لج
وطلعوا الفستان ودخلت نوف تجربه وطلعت للبنات
نوف: رايكم
شموخ: والله جميل لكن صج يحتاج تضييق
سمر لفت ع العاملة: تقدري تجهزيه اليوم؟ لان الملكه باجر
العاملة: اكيد
نوف: امانه حلو؟
شموخ: والله رهيب
سمر: زوجوني ماتحمل ابي البس جذي بس ثم ردوني بيت اهلي
شموخ: بالاحلام ياماما
نوف: انزيين شنو ناقص
سمر :هو انتي ماتعرفين اي شيء
شموخ: ناقص ياحبيبتي جذي تاج ع راسج والكعب والاكسسوارات
نوف: موكأن التاج اوفر وينفع للعرسس موب للملكه
لان الملكة حيل هادية
سمر: لا حبيبتي يتهيأ لج الاوفر تفكيرج والله
شموخ: اوافقها الراي بالحيل
سمر: زود ع جذي بتصير زفه وحركات وبيجون ناس
شموخ:هو عزوز ذا عنده اهل ؟
نوف : بس امه واخته
سمر: والباقي
نوف : ابوه متوفي وماعنده أخوان وخالتين بالسعودية ومامعهم خال
شموخ: شكل العلاقات معقده مابينهم
سمر: وش يوديهم للسعودية
نوف:خالاته اخوات امه من الام ابوهم سعودي
سمر: اهاا
نوف: بغير الفستان واجيكم
غيرت الفستان وطلعت وراحوا يدورون نواقصه
.
.
.
.
.
بالمزرعة صحوا كلهم ع صوت المطر الخفييف
شباب وحريم
وبالمطبخ بعد ماوقف المطر كانت هيفاء ومهيره وماجده وحور يسوون فطور
ماجده وهي تكسر البيض:الله يهديهم بس عاد تهاني علمت عمي
حور بقهر ع اختها وهي تسوي الشاي : تعلم حتى الجن حبيبتي هي الغلطانه
مهيره بعد ماخلصت توزيع النواشف بالصحون : والله كلهم غلطانات ياحور
هيفاء وهي تساعد مهيره : صدقتي بس تهاني مالها داعي تمد يدها
مهيره:اي بذي صدقتي بس بطول اللسان كلهم غلطانات
ماجده: الله يهديهم بس
.
.
.
.
.
اما عند ريناد
كانت رافعه شعرها ذيل حصان وواقفة عند الخيول
لابسة عبايتها ومفتوحه من قدام والطرحه عند رقبتها
ماكانت ملاحظه للعيون اللي تناظرها من بعيد ابداً
تتأمل الخيول وهي تراكض وتلعب
والهوا يحرك شعرها الغجري الاسود من ورا
غمضت عيونها وتفتحت ايدينها الثنتين واخذت شهيييق بهدوءء تستنشق به ريحة المطر مع التراب والأشجار
ثم زفرته وهي مازالت مغمضه عيونها
لكن حست بايد تسحب طرحتها ببطئ
وبحركة سريعة منها وكردة فعل مسكت اليد ولفتها على ورا
ضحك بصوت عاالي ع ردة الفعل :تعجبييني
استوعبت ريناد هالشخص وفكت ايدينه
:جهادد
جهاد ببتسامه لف عليها: بالعادة تسمعين الخطى ..بس دامك ماسمعتيه واضح انك بعالم ثاني
ريناد ناظرت شوي ثم لفت ع الخيول وبتنهيده:تقدر تقول
سحب جهاد طرحتها ورماها ع الارض وثم سحب البكله من شعرها ....لفت عليه ريناد بستغراب : شفيك
رجع جهاد على ورا ورفع ثوبه من تحت وربطه ع خصره :جاهزه
تيما: وش بتسوون
ريناد اللي فهمت عليه ابتسمت وجت بترفع شعرها
جهاد وهو يرد ع تيما : ابد مابنسوي شيء بس بنلعب
ولف ع ريناد..:لا ترفعينه اعتبريه درس جديد
ريناد: بس ماراح اعرف
جهاد : قاعدة هالدرس الاولى :التكيف المجبور
ضحكت ريناد: قاعدة من الكيس ؟
جهاد:على اساس قواعدي الباقي من كتاب كلها من الكيس لكن بها فايدة ماهي على غير سنع
روتانا: بنتسابق ؟
ريناد:لا ولفت ع جهاد: جايب هالمبزره ليه
جهاد:وش احلى من التمشيه مع الاطفال بالله؟
ريناد:الله الله
جهاد لف يمين ويسار وشاف مافي احد :تيما روتان ابعدو شوي
ابتعدو البنات وهم مستغربين
وابتعدت ريناد عن سور الخيول بشوي
واخذت نفس
وبسرعه تقدم جهاد ولف ايدينها لورا : للحين سرعة البداهه عندك نفس ماهي
ريناد: احسب بتعدل لي شيء
دفها جهاد:ماهو عذر خليك فطينه
تراجعت ريناد ع ورا وبسرعه تقدمت ورفعت رجلها بترفسه :مسك رجلها ورفسها ع خفيف من عند خصرها
وصرخت ريناد:اااااه
جهاد: للحين ضربت امس توجعك؟
ريناد بوجع: اي بس ع خفيف
جهاد بصوت عالي : قومي يلا القاعدة الاولى من الدرس الثاني :التحمل ياريناد التتحمل
وقفت ريناد وهي متوجعه ورجعت شعرها على ورا
جهاد بهدوء وهو يناظر بعيونها: واجهي متاعبك ولا تكتمين اوجاعك ..
كل شيء اظهريه لجل مايظنون انك ضعيفه وعديمة احساس
ريناد وكان كلامه لمس شيء بداخلها وهي تحتاج هالشيء كثيير
جهاد: اضربيني باقوى ماعندك يلا
ريناد: بتتوجع
جهاد بصرامه وهو مازال مركز بعيونها:اضربي ياضعيفه
ريناد بحده: ماني ضعيفه
جهاد بصوت عالي واستفزاز: لا ضعيفه لانك ماواجهتي الاشياء اللي تضايقك ..
دايم تتهربين ودايم تسكتين
ضعيفه لان دموعك تنزل بسرعه ""وبهمس وهو ينطق الحروف ببرود"""انتي ضعييفه
عصبت ريناد وتقدمت بسرعه منه جت بتفرسه من عند خصره
وابتعد هو بسرعه
ضحك جهاد وبستفزاز اكثر: ضعييفه والدليل اول ماتنقهرين عيونك تمتلي دموع حتى لو ماصبتي هدفك بسرعه تبكين
ريناد بصراخ: ماااني ضعييفه
وتقدمت منه بتلكمه ببطنه ومسك ايدها:قبل تخطيين خطوة ناظري وش قدامك
وهل بتقدري تدوسين او لا
ميلت راسها ريناد وهي منزله حاجب ورافعه حاجب بستغراب من كلامه : مافهمت
جهاد وهو يلوي ايدها ع ورا ويشدها لتحت لين ميلت مع يدها: لا بغيتي تضربيني اضربيني بطريقة تفاجئني موب بطريقة اقدر اصدك فيها
ودفها واردف :وش مشكلتك مع فارس
رجعت شعرها لورا ورفعت كم عبايتها :هو له مشكله معي ماعندي مشاكل مع احد
تقدم جهاد بسرعه ورفسها مع بطنها ع خفيف بس كانت الرفسه قادره انها تطيحها :سررعة البداها عندك صفر
شهقت تيما وروتانا عليهم وراحوا يركضون
لكن جهاد وريناد ابد ماركزو عليهم ولا حسوا انهم راحوا
مسكت ريناد ع بطنها
جهاد:ضربه سطحيه ابد ماتوجع واللي تحسين فيه وجع وهمي فقط ،""وبصرراخ""قومي فزي لا تنتظرين خصمك يجهز الضربة الثانية بالوقت اللي تتألمين فيه
سكتت ريناد وهي مازالت منزله راسها وشعرها مغطي وجها
عصب جهاد وتقدم منها بيضرب لكن ريناد كانت اسرع منه ومدت رجلها مابين رجولة وسحبته لتحت لين طاح ع ظهره
جهاد بتفاجئ وألم :ااهه "وبضحكه" تعجبيني
نطت فوقه ريناد ومسكت ايدينه ورفعتهم لفوق مع ان ايدين جهاد ضخمه بمقارنه بايدينها الصغيره لكن حطت ايد فوق ايد وثبتتهم بايدينها الثنتين
وقربت وجهها من وجهه وابتسمت: القاعدة الثانية من درسنا السادس : التركييز ولا تشغل عواطفك

ناظر بعيونها جهاد وابتسم: مازلتي غبية
رفعت حواجبها لكن بسرعه جهاد قلبها ومسك ايدينها لفوق وثبتها بالأرض: التركيز صدقتي لكن اعيد لك كلامي افحصي عدوك قبل تتقدمين خطوة له
ريناد : قلتها عدوي لكن انت موعدو انت عضيد
جهاد: حاليا انا عدو طلعي كل شيء اعتبري اللي يصير امتحان وانا اختبرك
ريناد: ماقدر اخاف اوجعك
ابتسم جهاد: ماعليك هاتي اقصى قوتك
ريناد:متأكد؟
جهاد: الله الله ..يلا قاوميني
ريناد بضحكه: ياخي ياكبرك كيف اقاومك
جهاد: شدي حيلك يلا ياضعيفه
حاولت ريناد تقلب جهاد لكن عجزت
لكن ناظرت بعيونه شوي واخذت نفس ولفت تناظر وراه بصدمه وصرخت بسرعه: لالالا جهاد انتبه
لف جهاد لورا ومع لفته ارخى ايدينها وبسرعه ريناد دفته ووقفت
وبضحكه: غغبييي
جهاد: هههههههههه مكاره لكن عجبتيني برافو عليك
ريناد: الاهداء حق امس
وقف جهاد ونفض ثوبه من العشب: شفيه
ريناد:نسيتها جدد؟
جهاد: ولا صارت تهمني
ريناد: وليه تضايقت
جهاد: ماتضايقت استغربت وتنكدت ثم سليت
ريناد :حلوين
جهاد تقدم لها وابتعدت ريناد بسرعه
جهاد: ريناد
ريناد وهي تتقدم له وترفسه ع خفيف وهو يبتعد وهي ترجع لورا:لبيه
جهاد: لا تتضايقي من فارس
ريناد: ماتضايقت لكن فارس يتضايق من وجودي
جهاد: يتهيأ لك ياريناد والله يتهيأ لك
ريناد :والله مايتهيأ ولاشيء
جهاد تقدم بسرعه وسحب ايدينها ولفها من جديد:
تعرفين فارس تلقنيه مضغوط من شيء
ريناد وهي ترجع راسها لورا بسرعه وتدق خشمه رجع ع ورا وايديه ع خشمه وكانه توجع
ولفت عليه: ويحط حرته فيني
جهاد وهو منحني وايده ع خشمه
رفع راسه وناظر ايديه اللي جاء بها دم
مسح خشمه والدم بدا ينزل ع خفييف
شهقت ريناد ومد جهاد يده بمعنى عادي
.
.
.
.

عند تيما وروتانا وحده راحت لجهة الحريم تركض والثانية لجهة الرجال ""متفقات النتفات""
روتانا بصرااخ:بااااباااا باااباااا جهاد يضرب ريناااد بسسرعه تعاال بسسرعه
وقف جواد:وش يضربها صاحييه انتي
روتانا:والله والله شد شعرها ورفسها
ابوعبدالله:ماهو بصاحي ذا
وقفوا كل الرجال ماعاد ابوساهر وابوبكر وعيالهم ومثنى
.
.
.
.
.
عند تيما دخلت :مااامااا عممة فااطمةة بسسررعه تعالوا جهاد يضرب رينااد بسسررعه
انخرشوا الحريم والرجال وطلعوا بسسرعه يركضون ...
ريناد: وش عادي خشممك ينزف
جهاد:ان ماطلعنا من تدريبنا بأصابات مايتسمى تدريب ياما كسرتك عادي
ضحكت ريناد ع تعليقه وكمل جهاد كلامه
:ريناد ترا احنا بدونكم ولاشيء
ريناد: وش دخل ؟
جهاد:لا تتضايقي من فارس لان مهما قسى عليك فهو بالنهاية بحاجتك وبدونك صدقيني مايسوى
ريناد:والله انا اللي بدونك انت ماسوى
جهاد: انتي بدون رجل بحياتك بتصيري كل شيء
لكن انا بدون انثى ولاشيء
ريناد: لكن انت عضيدي
جهاد: وانتي ضلوعي وصدقيني تقدري تعيشي بدون كتف لكن انا ماقدر اعيش بدون ضلوع
ريناد: غيرت الموازين مسح خشمه بكم ثوبه :ريناد الرجل بدون اخت او زوجه او ام صدقيني حياته مابتكون سليمه ولا بتكون تمام ابداً
الرجل بدون انثى عمره مابيعرف معنى الحنان عمره مابيعرف وش يعني ترتيب
انا احتاجك لكن انتي ماتحتاجيني
ريناد: والله احتاجك ترا انا فعلا ضعيفه
ماكملت كلمتها الاخيره الا وجهاد متقدم بسرعه واعطاها رفسه ببطنها خفيفه خلاها ترجع لورا خطوتين
وبحده: انتي قويية تسمعيين
اختي انا قويية اختي عن الفين رجال
واذا كل انثى قدرت تاخذ حقها وتدافع عن نفسها وتركت الضعف والدموع والتخبي تحت البطانية فهي ماتحتاج اي رجل هي بنفسها بتكون عن سته وستين رجال تسمعين
رفعت راسها ورجعت شعرها بيد واليد الثانية ع بطنها : جهاادد
كما كلامه على نفس الحده: لا تستنقصي نفسك لجل مايستنقصونك اخت جهاد ماهي ضعييفه تسمعين ياريناد؟
ريناد: وش تفيد القوة وانا ماقدر انال اللي ابي ؟
جهاد بصوت عالي وبحده:واجهي كل شيء وبتاخذين اللي تبين
لا تسكتين وتقولين هم بيتدبرون الامر ويجيني اللي ابي
اسعي ورا هالشيء وخذيه من فوق خشمهم واي احد ضايقك لا تسكتين له طلعي كل مابصدرك واجهي كل شيء يحتاج مواجهه تفهمين؟ لا تسمحين لأحد ياخذ شيء تبينه او يسكتك بكلمه تضايقك خشي بعيونهم كلهم ولا تسمحين لهم يستضعفونك
ودموعك اللي كل شوي نازله مابغى اشوفها ع اشياء سخيفه
وبصراخ اقوى:تفهمييين ولا ماتفهميين
ريناد: افهم والله افهم
وتقدمت له ضمته بقوة
وهو حضنها وبسرعه لف ايدينها وميلها لتحت وبصوت هادي :اكسرها الحين؟ عشان اعلمك اذا بتقدري تعيشي بدون كتف ولا لا؟
ريناد: لا انت كذا بتكسر ساعدي موب كتفي
شد جهاد ع تحت: وصرخت ريناد: اااااهه اوجعتني فك ياخي فك بتكسرها


يتبع ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 03-04-2020, 01:35 AM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


جهاد: ابدا مابتنكسر كذا مجرد شعيرات تتقطع لو اشد اكثر لتحت بيصير لك كسر طفيف لو اشد اكثر ممكن تنكسر فعلا
رفست ريناد بالارض تبيه يفك
جهاد:اذا رافستي كانك تيس بتنكسر صدقيني لانك بتحديني اضغط واذا ضغطت بكسرها بدون قصد
وببتسامة قرب من اذنها: ريلاكس بيبي ريلاكس
ضحكت ريناد وهي متوجعه : وش ريلاكس اوجعتني
جهاد: قاوميني بدون تسرع وبتركيييز يلا يازرقاء اليمامه تركييز وريلاكس
لف جهاد ع ورا بعد ماسمع صوت خالة جاي ويناديه بعصبية:جهااااد فكك اختك فككها
استغرب جهاد من جيت هالوفد كلهم من رجال وحريم وبنات وكلهم يركضون
ارخى يده وهو منصدم منهم وبهمس:وش جابهم ذولي

بسرعه ريناد استغلت الوضع وسوت نفس الحركة دخلت رجولها مابين رجولة وسحبت رجل لقدام وطيحته وشدت ع ايدينه وهو ناظرها وضحك ثم رفع راسه يناظرهم
وجت امه لعندهم : وش فييك عليها لييه تضربها
باست ريناد خده ووقفت تناظرهم وشعرها وملابسها مليانين شجر وطين
وجهاد هيئته ماتقل عنها
وقف وهو متفشل من شكله فك ربطة ثوبه وصار ينفض الثوب وشعره
ريناد وهي ترجع شعرها لورا وتنفض عبايتها وبنطلونها: شفيكم
ابوعبدالله: انتم اللي شفيكم علامكم تتضاربون
صد ناصر اول ماشاف الوضع وفهمه وسحب نفسه ع خفيف راجع
تقدمت ام جواد لهم وصفقت ريناد ع راسها وجت بتضرب جهاد لكن شافت تحت خشمه شوية دم وشهقت : جهاد شفيك يايمه
جهاد بضحكه: الحين الوفد ذا كله جاي عشان ريناد؟ اخرتها انا المتصفق
سلمان: والله عيب عليك رجال طول وعرض والشنب مرتز اخرتها تصفقك بنت وتسيل دمك
فواز: حسافة الطول والعرض
ضحكوا الشباب ع تعليقهم
ابوجواد : وش الاستعراض اللي تسونه ، وبعدين انت تبي تكسر اختك؟ تراها بنت ماهي برجال
رفعت ريناد نظرها لجهاد اللي رفع حواجبه ورد: ريناد عن مئة رجال يايبه وماهو عيب انها تتعلم كيف تدافع عن نفسها
احنا اليوم معها بكرا لا
ابوناصر: زين ماسويت والله
ابوعبدالله:بتكسر البنت وتقول تدافع عن نفسها؟
جهاد: اكسرها اليوم لجل بكرا تتعلم كيف تتدافى التكسير يااخال انا اعلم اختي واقسى عليها ثم احن لجل مايقسى عليها غيري ولا تلقى من يحن
هز ابوجواد راسه مقتنع بكلام جهاد
وسكت ابوعبدالله وهو فعلا معه حق بكلامه
لف جهاد يناظر جهة الحريم وهو مستحي : وش قايلين لكم هالمبزره
سلمان: والله فجعونا
ام عبدالله:اي والله خرشونا يقولون جهاد يرفس ريناد ويشد شعرها
ام ناصر: والله بغيت اجلدك لو انه صدق
حور: ههههههههههههه والله شكيت انهم يمزحون
جهاد: اجل وش جايبك تركضين
ام جواد : خليك منهم خشمك يوجعك؟
جهاد: مافيني الا العافيه بس صدعت شوي
ريناد: تستاهل والله بطني اوجعتني
تقدم جهاد بيصفقها وشردت هي
ام ناصر : تعالي يايمه تعالي
راحت باتجاهه الحريم وهي ترسل بوسات لسلمان اللي بادلها نفس الشيء
مهيره: يمه ذا جهاد
حور وهي تأشر عليهم : ااي وهذاك جواد وذاك فارس
مهيره: لا والله جهاد ازينهم
هيفاء وهي تدفها بمزح: اللهم لك الحمد وزوجي شين بعيونكم
ضحكت مها:والله ماتوقعت شكله كذا ،مزز
سكتت رنا وهي تحس بغبنه وناظرت جهاد كيف يقط كلام ع سلمان وفواز وامه تمشي جنبه وتنفض له عن كتفه العشب
تراقب حركاته وتدعي بقلبها ان الله يسعده ويوفقه
حس جهاد ان في عيون متسلطه عليه ولف يناظر بدون شعور
وتلاقت عيونه بعيون رنا وصد بسرعه
ام ناصر : خذي طرحتك يايمه وتعالي
راحت ريناد بتاخذ طرحتها وهي تناظر لجهاد وتضحك :تصفق مسكين
جهاد: والله مدري مين اللي تصفق
ريناد: ههههههههههههههههههههه
جهاد:اجل تبين هدية التخرج
ريناد وانحنت تاخذ طرحتها :ياولد استر ماواجهة ونستر ماواجهنا ولا ندخل هدية التخرج
جهاد:اي تأدبي
ريناد: وين ضيعت بكلتي
حط جهاد ايده بجيبه وطلع بكلتها السودا ورماها عليها :غطي وجهك لان يمكن الرجال بطريقنا
ابوعبدالله: ريناد افطري وتعالي انتي والبنات كلهم عندي
لف جواد عليه: وين عندك والشباب ؟
ابوعبدالله: تراهم بيقعدون ع جنب ومغطيين بعد ماهم بفاتشين
لف جواد ع ابوه اللي هز راسه بمعنى عادي
وسكت
ومشوا كلهم راجعين يفطرون
.
.
.
.
.
.
عند سديم
كانت بغرفتها كالعادة ثم سمعت اصوات هواش طلت من سور البيت لتحت تناظر وش في
وشافت حرمه واقفة بنص الصاله
وتهاوش وتصارخ وتنادي ابي عزاام
وقفت تناظر ويدها ع قلبها تكرهه الأصوات العالية
ولا تحب الصراخ لأي سبب يكون
شافت خالتها جمانه جاية وتصارخ هي بعد
جمانه: اطلعي براا بيتي ياحسناء ازين لك
حسناء بصراخ: ماني بطالعه ليين اقابل عزام
جمانه بصوت عالي: ومن تكونين لجل تقابلين زوجي؟ هاه مين تكونين اطلعي برا بسررعه ازين ماادق ع الحراس يطلعونك من فوق خشمك اطلعي براا
حسناء صارت تمشي بالبيت وتنادي عزام باقوى صوت
جت جمانه ودفتها ع ورا: طلعي برااا ياحسناء لا تحديني اتعامل معك بالقوة
حسناء: اذا عزام ماهو موجود وينها وجهه الفقر ويينها مصييبة راسي وينها
وبصررراخ اقوى : سسديييييم
نزلت سديم من ع الدرج وملامحها معفوسه وهي مستغربه جيت امها ونزلت ووقفت بوسط الدرج تناظرها
ناظرتها حسناء وسكتت شوي تتامل ملامحها
خايفة تقول وتخطي ماهي متاكده مين تكون ذي
هي سمعت ان جمانه معها بنت وولد من عزام لكن ماتعرف هل ذي بنتها او لا
.
.
.
.
.

.
عند نوف
وهي تفرفر من محل لمحل وماكانت منتبه للعيون اللي تراقبها من اول ماطلعت من بيتها
وقفوا بكوفي بيريحون شوي ثم بيكملون
نوف:لو ادري الزواج كذا ماتزوجت
شموخ:ارفضيه
نوف بتسرع: لا والله
ضحكت سمر عليها :واضح البنت عشقانه
شموخ بهيام: مالومها والله لو يخطبني واحد مثله ان امسك فيه بيدي ورجولي
سمر:اي والله
نوف: موكانكم تمدحون عزوزي ولا يتهيأ لي
شموخ:لا وتدلعه بعد
سمر وهي تقلدها: عزوزي
شموخ:ههههههههههه ياربي يانوف الحب ذابحج
نوف:تطنزون علي انتم؟
سمر:شدعوة يبه نتشغمر وياج
كشت عليهم نوف وطلعت جوالها من شنطتها ولقت رسايل عزوز وجت بتفتحها لكن رفعت راسها ع الرجُل اللي واقف عند طاولتهم ويناظرها مبتسم
.
.
.
.
.

نوقف هنا ^_^.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) الأمس, 08:22 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


.
.
.
.
.
.
.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) الأمس, 08:25 PM
غيم الكاسر غيم الكاسر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: على وتر الحياة غنينا/بقلمي


15

.
.
.
.
.
.

نرجع للمزرعة
بعد ماافطرو لبسوا البنات عباياتهم وراحوا لجهة قسم الرجال
كانوا كلهم يمشون واخر شيء ورا ريناد ومها يمشون ببطئ
""كالعادة حش بخلق الله""
اول ماشافهم ابوعبدالله اللي كان متصدر المجلس وعلى يمينه ابوناصر ويسارة ابوجواد
: ارحبوا ارحبوا واشر لهم يجلسون من على يمينه
لف عبدالله بستغراب وبهمس لجهاد : وش جابهم ذولي
جهاد: ابوك قايل لهم
دخلوا البنات ووقف ابوناصر وراح يجلس بجنب ابوجواد ، وتقدموا البنات وجلسوا بالجهة اليمين مقابلين للعياال
ابوعبدالله :وهو يناظر بنته مهيره: رئيسة العصابة وينها
جهاد بهمس: شكل السالفه غسل شراع
ناصر اللي كان جالس ع يمين جهاد :يمكن ع الهوشة
مهيره بهمس لابوها يادوب يطلع: جايه هي ومها
شوي ودخلت ريناد وهي مقفله كل عبايتها ومدخلها ، ايدينها بكم العباية وبجنبها مها مسوية نفس الشيء
وجلسوا ع اخر الصف بهدوء ، كان ترتيبهم كالاتي "مهيره ثم حور ثم تهاني ثم فريحة ثم ترتيل وبعدين ، رتيل وبعدين مها واخر شيء ريناد ، رنا وماجدة وهيفاء ماجو معهم ....اما الرجال
كان ابوعبدالله بالنص وعلى يساره ابوجواد ثم ابوناصر ثم ابوبكر وبعدين ابوساهر وبجنبهم جواد وفارس ومثنى وسعيد وبدر وساهر وبكر وعبدالله وجهاد وناصر وفواز وسلمان
ابوعبدالله بصوت جهوري: ريناد وتهاني وش اللي صار امس
سكتت ريناد وتكلمت تهاني بجراءة وصوت تمثل انه حزين :بنت اختك ياخاالي كل شوي تقط لي كلام من وقت ماجيت وانا ساكته واخر شيء لما اختها تكلم فيها عمها بيخطبها جلست تقولي انتي رخيصة ولاحد ، بيخطبك ويناظرك اصلا وانا ياخال ماترضيني الاهانه لنفسي وبعصبية دفيتها وهي طاحت وثم جو اخوانها وعبدالله وهي استقوت ورفستني برجلي ""وبصوت باكي""والله ياخال مانمت الليل من وجعها
شهقت ريناد اللي كانت بااخر المجلس من الكذب اللي تسمعه
والتفتوا لها الشباب وهي تشهق وحطت ايدينها ع صدرها : اياااوجهه الله وياداافع البلااا
ابوعبدالله بحده: اسكتي ياريناد دامني ماسمحت لش تحكين
ولف ع تهاني : خلصتي ؟
هزت تهاني راسها
ابوعبدالله: اعيد كلامي .. خلصتي ؟
تهاني:اي
لف يناظر جهة البنات: وينها رئيسة العصابة ذي ماشوفها
اشرت مها ع ريناد اللي بجنبها :هنا يايبه
ميل راسه ابوعبدالله يناظر ريناد اللي شوي وتخش بالكنبه من كثر ماهي راجعه لورا :رينااد
تعدلت ريناد واستقامت بظهرها وبهدوء: سم ياخال
ابوعبدالله:احكي لي اللي صار
ريناد بصوت هادي وعينها ع جهاد : كل اللي قال كذب وافتراء ياخال
ضحك ناصر ع ريناد والتفتوا له الشباب وبسرعه وتدارك الوضع وصار يعدل شماخه
ابوعبدالله:محد طلب منش تنكرين انا اسالش شاللي صار
ريناد بصدق : كنا جالسين نتابعكم وثم جينا بننام لما خلصتوا وكان التقسيم ان خواتي ....وسكتت شوي من الكلمه اللي طلعت ورفعت عينها تناظر ابوها اللي ابتسم
ثم كملت :المهم وخواتي الصغار بينامون عندهم بالغرفة
قامت تقول مانبي مبزره قلت لها اذا موعاجبك افرشي فراشك هنا ونامي قامت تهاوش وتقول انتي من اليوم تقطين حكى ومدري وشو وانا ماذكر اني قطيت حكى لكن الاخت ع راسها بطحه
ابوعبدالله بحده: ريناادد
ريناد: اسفه
اببوعبدالله: انتي قلتي لها رخيصة ومدري وشو زواجته؟
ريناد : لا
ابوعبدالله:تحلفين؟
رفعت راسها تناظر خالها بصدمه وهي مبتشله لو قالت اي قلت بينفهم كل شيء غلط وصعب تفسر لهم معنى كلامها ومستحيل تحلف كذب
سكتت شوي
ابوعبدالله:ريناد تحلفين انش ماقلتي ؟
اخذت نفس ريناد ثم رفعت راسها : لو قلت لك اي قلت بتسمع لي لين النهاية؟
ابوعبدالله: اظن اني قلت لش علميني شصار امس
سكتت ريناد ورفعت راسها بتوتر تناظر جهاد ثم عبدالله :قلت رخيصة بس ماكان مقصدي لها
رفع ابوعبدالله حواجبه : اجل وش مقصدش ؟
ووش دخل رخيصة بموضوع النومه
ناظرت ريناد عبدالله من جديد وهي متوتره
فهم عليها عبدالله وهز لها راسه ع خفيف بمعنى تكلمي
ثم ناظرت جهاد وكانت نظراته بمعنى لا تخافي
نطقت مهيره : يبه انا بفهمك الحكاية
ابوعبدالله:ابي ريناد تحكي
مهيره: بس ريناد تعرفها ياييبه تستحي تهرج قدام الكل
انا بحكي لك
ابوعبدالله:بتحلفين انش بتحكين الصدق ؟
سلمان بهمس لناصر: والله هالشايب حشرهم تحشير
ناصر: الوكاد السالفه كبيره
ريناد بمقاطعه لمهيره وهي تقول بنفسها "خاربة خاربة"
.
.
.
.
.
.
.
.

فهمت ان حسناء ماهي عارفه مين ذي وقالت لسديم بهدوء:اطلعي لغرفتك يلا
لفت حسناء لجمانه وهي تتمنى انها تنطق الاسم لجل تعرف مين هالبنت
اي هي ام صحيح ام ...

لكن ماعرفت بنتها
تركت بنتها بعمر صغير ونحييفه وبشرتها مايلة للاسمرار وشعرها يوصل لنصف ظهرها وخفيف
اما اللي قدامها الحين بنت شابه
بشرتها بيضا
واقوامها متناسقة الشعر يوصل لاخر رقبتها وكثيف
لا اكيد ذي موب بنتها
لفت تناظر جمانه من جديد وبهدوء: وينها
تقدمت منها جمانه وتدق حسناء باصبعها ع كتفها: لو أنك صدق أم بتعرفين مين تكون بنتك بدون لا توقفي حايرة
لكنك للأسف منتي ام ولا انتي كفو تكوني ام
انتي مجرد الة للانجاب لا اكثر ولا اقل
والله عارف بهالشيء لذلك ماخلاك تخلفين من جديد
لذلك احب اقولك انتي مالك اي بنت عندي
كل اللي هنا بناتي
وزوجي مالك اي صلة فيه ف انقلعي برا بيتي بكرامتك احسن ماخلي الحراس يسحبونك وتطلعين مهانه

تمنت حسناء بهاللحظه انها خلت جود توصف لها سديم
ماكان عقلها مع جمانه والاهانه اللي تقولها
كان كل عقلها اذا بتعرف ذي بنتها او لا
ياما حاولت جود تكلمها عنها وهي تقاطعها وترفض
لفت من جديد تناظر البنت الواقفة
اللي واضح من ملامحها علامات الخوف والتوتر
سديم وهي تحاول تتمالك نفسها وتنطق
نزلت من الدرج بخطوات بطيئة وتقدمت منها :و و وش
وسكتت شوي تبلع ريقها ..وش جابك
حسناء وهي واقفة قدام سديم ومصدومه
ماهي مصدقة ان ذي بنتها
فتحت عيونها ع الاخر : انتي سديم
سديم وهي تبلع ريقها وبتوتر : وش جاية تبين
مسكت جمانه ايد سديم ورجعتها على ورا ..
تحميها اي صحيح ماهي بنتها لحم ودم
لكن هي ربتها وتعبت عليها وسهرت لمرضها وتعبت معها وانبسطتت لنجاحها وبكت لبكاها
هذي وش قدمت من امومه ؟ ولاشيء غير انها تسببت بتعقيد نفسيتها
حسناء : ابعدي ياجمانه
لفت جمانه ع الخدم وبصراخ: تعالوا طلعوها برا وخلوا الحراس يكملون الباقي
ولفت من جديد لحسناء: شكلك ماتفهمين بالطيب
تقدموا ثنتين من العاملات بجسم مليان ورجعت حسناء لورا ، وبصرااخ : مااانييي طالعه ليين اشوف عزاام ....مااني طالعه
مسكوها الخادمتين وسحبوها ، وهي تصارخ وترفس بالارض : فكووونييي....فكوونننييييي فكوووونننيييي ....اقولكم فكوونيييي فكوني
حطت سديم ايدينها ع اذنها وجلست بالأرض وهي شاده ع نفسها ومغمضه عيونها بقوة ، انعاد لها شريط من الطفولة
كان زوج امها يستغل غياب امها ويسحبها للمستودع وهي ترافس بالارض :اتترركننننييي اتترركنننني يييمههه ييمهه
احمد: ماراح اتركك يابنت ال....
ويرميها بالمستودع وياخذ الخيزرانه ويبدا يجلد فيها :انااا انااا يرميك ابوك علي ماكفاه خذا عشق طفولتي وتزوجها الحيين يبيني اربيك
ويضربها ع ظهرها
وهي تصاررخ باعلى صوتها
لكن مامن مجيب
وتننضرب ليين يغمى عليها

تقدمت جمانه منها وجلست جنبها وضمتها لحضنها وصارت تمسح ع ظهرها:بسس بسس يايمه خلاص يكفي بكى
يكفي خلاص راحت راحت ماراح يصير شيء
انهارت سديم ولا قدرت توقف بكى
نزلت جمانه ايدين سديم من على اذنها
وحطت وجها بين كفوفها : لا تبكين يايمه تكفين لا تبكين
والله محد يقرب منك خلاص انا معك انا معك
هزت سديم راسها بالنفي :بيضربني بياخذني للمستودع لا ياخذوني تكفين لا ياخذوني والله الفيران بتاكلني لا ياخذوني وصارت تهز راسها نفس المجنونه :مابي اروح
جمانه مسكت راسها وشدت عليها وصارت تتكلم معها بهدوء ودموعها بعد تنزل: اششش خلاص راح ماعاد يجي خلاص رااح ، ولفت تناظر للمساعده وااشرت لها بسرعه تجيب المهدئ
ولفت لسديم من جديد ....: خلاص يايمه انتي معي محد يلمسك .....ناظرت سديم بعيونها تحاول تصدق كلامها وهزت جمانه راسها وعلى نفس نبرة الهدوء وهي تمسح ع وجها: خلاص كل شيء مر وانتهى انتي كبيره وانتي جنبي وبابا هنا محد يسوي لك شيء ولاحد يلمسك
تمام
بلعت سديم ريقها وهي مازالت دموعها تنزل وتهز راسها ع خفيف : بياخذوني
جمانه: اششش محد بياخذك لكن خلينا نهدي وناخذ شهيق وزفير
وصارت تسوي شهيق وزفير لجل سديم تقلدها
وبدت سديم تقلدها
جمانه:ناخذ الابرة؟ ونهدي تمام
ولفت تاخذ المهدئ من العاملة
وسحبت ايد سديم اللي مازلت دموعها تنزل
ومسحت بالأبهام على منطقة الوريد ودخلت الابرة فيه ع خفييف ثم طلعتها
وباست راس سديم : خلاص كل شيء انتهى وكل شيء تمام
رددت سديم معها وهو بدا المهدى ياخذ مفعولة وبدت تهدى ع خفييف : كل شيء تمام
هزت جمانه راسها واشرت للعاملات يساعدونها لجل يودونها غرفتها
وكل هالشيء تحت انظار اخوها مطلق اللي كان يراقبهم من فوق ولا هو فاهم وش يصير لكن حس بخوف
.
.
.
.
.
.

رفعت راسها تناظر اللي واقف عند طاولتهم ويناظرها مبتسم
استغربت وجوده وابتسمت له مجامله ووقفت
مد يده يصافحها
وباللغة الأنجليزية""بكتب بالعربية الفصحى""
:اوهه انسة نوف انتي هنا يالها من صدفة جميلة
نوف:سلمت
ارتان:كيف حالك
نوف:جيده وأنت
ارتان:اصبحت جيد من بعد هذه الصدفة
والتفت لصحباتها :هل الجميلات صديقاتك
نوف :نعم صديقاتي منذو الطفولة ..هذه شموخ وهذه سمر
صافحهم ارتان :سررت بمعرفتكم
البنات:ونحن كذلك
ارتان:اأمل انني لم ازعجكم بمجيئي
نوف:كلا لم تفعل
ارتان وهو يسحب كرسي ويجلس :كنت ماراً من هنا ورأيتك فأحببت ان القي التحية
نوف ببتسامة تسليك:شكرا لك سررت بمجيئك
ارتان:ماذا تفعلون هنا هل جئتم مثلي لكي تتسوقوا
شموخ :نعم جئنا لكي نتسوق
سمر : اقص يدي اذا هو جاي يتسوق
ضحكت شموخ
والتفت لها ارتان: ماذا قلتي ؟ انني لا اجيد العربية
نوف بمقاطعه وترقيع :انها تتسائل هل نذهب لكي ننهي تسوقنا
ارتان: هل تحضرين لزفافك
نوف: كلا ليس زفاف انما حفل قران
سمر :انته في معلوم ايس ههفل كرأن؟ ولا عندكم في امريكا تلفون فوق النار وتتزوجون
ارتان:ماذا؟
فطست شموخ ضحك ع سمر اللي واضح كارهه ارتان اما نوف مسكت نفسها لا تضحك
ولفت عليه: تقول لك هل انت مسلم مثلنا؟
ضحك ارتان: نعم انني مسلم
سمر: واضح من التاتو اللي بيدينك قسم يلوع التسبد
شموخ بضحكه:وش تاتو ذا وشم
ارتان: هل لكم ان تتحدثوا الانجليزيه؟ انني لا اجيد حديثكم
سمر: والله من اللقافه تبي تعرف وش نقول صج كافر ماعليك شرهه
نوف بضحكه:بس انتي لا تفشلينا يقول مسلم
التفت ارتان لنوف يبيها تترجم
وابتسمت هي: انها تتسائل هل الذي بيدك وشم ام لاصق
ارتان اللي كان لابس بلوزه بنص كم بلون اسود وبنطلون اسود:كلا انه وشم
ونزل البلوزه عن صدره من فوق بشوي : ويوجد هنا وبظهري ايضاً
سمر: حشى لوحة رسم بجسمه
ماقدرت نوف تكتم ضحكتها وفطست ضحك
تضايق ارتان من ضحكهم وسكت
لاحظت هالشيء شموخ وقالت: صديقتنا هذه جاهله قليلاً بهذه الامور وتظن ان الذي بجسدك عقاب من الالة
ضحك ارتان اللي صدقهم""سبيكه ""
:كلا انهُ ليس عقاب انها رسومات
سمر حست انها زودتها: عذراً كما قالت صديقتي العزيزه لا اعلم وخشيت انها تؤلمك ايضاً
ارتان: كلا لا تؤلمني
سمر وهي توقف: حسنا نحن نستأذنك الان سنذهب لننهي اعمالنا
ابتسم ارتان ووقف معهم ومد يده يصافحهم : سررت بالتعرف عليكم اراكم بالحفله غداً
جت ببتكلم سمر ودقتها نوف بمعنى اسكتي
ومشوا عنه
سمر: اح ليه تدقيني ..وذا الغبي يحسب الحفله مختلطه
نوف:ههههههههههه خليه ينصدم
شموخ: بس والله صاروخخخ شفتوا عيونه ؟ عذااب
سمر: يلوع الجبد هو والخرايط اللي بجسمه
نوف:ماتحبين الشقر انتي
سمر:حييل ماحبهم ييبون لي غثيان
نوف وهي تو تتذكر:وبعدين تعالي ذا تركي موامريكي
والامريكان مايلفون حول النار هذولي الهنود يابقره
شموخ: ههههههههههههههه لا وتكلمه كانه بنقالي ع اساس بيفهم عليها
سمر:ههههههههههه من شفته مارتحت له حسيت بوجهه خباثه
نوف: الاخت منجمه؟
شموخ: الحين مو في قارأت الكفوف؟ ذي قارأت الملامح
ضحكت نوف ومشوا يخلصون فرفره
.
.
.
.
.
.

:انا بحكي يامهيره ياخالي علمتك بالسبب الاساسي للمشكلة
لان السبب الثاني اللي انقال لك وازداد عليه افتراء ماجاء ببالي اقوله لانه سخيف
السالفة انه ..وسكتت شوي تدور مخارج
ولقت مخرج اخيراً
لما كانت تهاوش عشان خواتي ماتبيهم ومدري وش
جت تقولي ماهو ببيت ابوك ذا لجل تطرديني منه وسالفة جابت سالفة ليين جت هي تقولي ليه شايفه نفسك علي لان عيونك زرقاء والكبرره لله وماعرف وشو جيت قلت لها انا ماشفت نفسي ولاشيء لكن انتي تستنقصي نفسك لذلك تشوفيني شايفه نفسي
جت تدفني وتقولي انتي تحتاجين تربية وماعرف وشو ""وبكذب""
قلت لها مايحتاج تربية الا الرخيص وانا ماني رخيصه
ابوعبدالله والكلام موداخل مزاجه:تحلفين ان كلامش صدق ؟
ريناد وقفت بنرفزه وبندفاع شوي: ياخال حلفها بعد اني قلت لها نفس اللي قالته لا تحلفني بلحالي
لف ابوعبدالله ع تهاني : تحلفين؟
جهاد بهمس: شفيه خالي شغال حلفان
ناصر : حسيت اني بمحكمه
سكتت تهاني ولا ردت
لف ابوعبدالله ع مهيره: وش اللي صار يامهيره ؟
مهيره بهدوء: نفس اللي قالته ريناد يايبه
ابوعبدالله: ومين اللي بدا يرفع يده
مهيره: تهاني
ابوساهر اللي حس ان بنته الكذابة وغلطانه:ماعليه يابوعبدالله:كلهم غلطانات وبنتي انا اعرف اتفاهم معها
ابوعبدالله: كلهم غلطانات وكلهم بيعتذرون من بعض
تهاني بتسرع: تعقب اعتذر منها
ابوساهر بحده:تهاني
وقفت تهاني بقهر وطلعت
ابوساهر:السموحه يابنتي
ريناد بهمس: ماصار شيء ياعم وانا السموحة
ابتسم ابوساهر وسكت وهو متفشل من بنته
ابوعبدالله: تقدرو تتوكلوا الحين
وقفوا كلهم
لبرا الا ريناد مشت لخالها وباست راسه :السموحه ياخال رفعت صوتي
ابوعبدالله : مسموحه يايبه لكن امسكي اعصابش واتركي حركاتش تراني عارفش زين
ريناد: والله عقلت ياخال
ابوناصر :كسرتي رجل البنت وتقوليين عقلتي
ريناد:ماكسرتها مجرد كدمه وتروح يايبه
ضحك ابوناصر وتقدمت ريناد تبوس راسه
ثم باست راس ابوها ومشت طالعه
وناظرت لناصر بنظرات حاده وطلعت
ناصر: بسم الله الرحمن الرحيم شفيها بتاكلني اختكم
جهاد: احد قالك تضحك؟
تذكر ناصر كلمتها ورجع بضحكك:كله افتراء ياخال
وقف عبدالله ونزل تيما من حضنه وطلع بسرعه
ودق ع مها :مهااوي
مها : دام بها مهاوي اجل فهمت الموضوع
عبدالله بضحكه: يازينش
مها: اخلص بس وين
عبدالله : جيبيها السطح
مها: زين زين اسبقنا
وراح عبدالله بسرعه للسطح
وقفلت وسحبت ريناد اللي كانت جاية لهم :تعالي تعالي ابيش
ريناد: اصبري اصبري بروح اكفخ ذي اللي تتبلى علي واجيش
مها وهي تسحبها من يدها: اقول خليها مهيره تتكفل بالموضوع تعالي بوريش شيء
ريناد: وشو
مها: تعالي وسحبتها للسطح وطلعوا
ريناد: الله حركات وبسرعه خذت سطل وقلبته وحطته جنب الجدار وطلعت
ريناد:مهاوي تعالي شوفي يمدي تشوفين كل شيء من هالمكان
وقفت مها جنب ريناد وطلت معها : الله شوفي الخيول يمدي نشوفها من هنا
ريناد: ناظري قسم الرجال
مها: منو هذاك
ريناد: مين
مها: ابو ثوب بني
ريناد: مثنى زوج رنوش
مها: اماا
ريناد:شين
مها:لا مملوح
شوي سمعوا نحنحه من ورا ولفوا
ريناد بصدمه:عبدالله
كان عبدالله واقف وهو لابس الثوب الأبيض ولاف الشماغ ع راسه
لفت ع مها رفعت مها يدها:مالي شغل هو قالي
عبدالله :خلاص انزلي
مها: بقعد معكم بكون محرم
عبدالله:بتنزلي ولا ارميش مع الجدار
ضحكت مها ومرت من جنبه
عبدالله:خليش عند الدرج لا سمعتي شيء دقي
مها: لا تطولون
طنشها عبدالله وهي طلعت وتقدم من ريناد اللي نزلت وتكتفت تناظر هرجهم
ابتسم لها وقرب منها : معش السلسال؟
تذكرت ريناد وفكت عبايتها من جهة البنطلون ودخلت يدها ببطن بنطلونها من على جنب وطلعت السلسال ومدته له وهي ساكته
سحبه من يدها وطلع من جيب ثوبة نفس السلسال ووقف جنبها وسحب سطل البويا وجلس فوقها ورفع راسه يناظرها:جيبي السطل الثانية وتعالي
سوت نفس كلامه وجلست بعيد عنه بشوي
ووقف وسحب سطله وقربه منها لدرجة خلا السطلين لاصقه ببعض وبهمس واضحه فيه البحه : يكفي مسافات النصيب لا تزيدينها مساافة
سكتت ريناد ، وخذا سلسالها وسلساله وجمعهم ببعض
وصار على شكل قلب كامل ، نزلت ريناد نظرها للسلسال وتشوف شلون صار قلب كامل ، أما هو يناظر ملامح وجها بالحجاب لانها لما طلعت مع مها فسخت النقاب ولا فسخت الطرحه
طلعت منه تنهيده خلتها ترفع نظرها له
ابتسم لها ونزل نظره للسلسال
شوي حسوا بقطرات مطر خفيفه تنزل ع رؤوسهم
وماهي ثواني الا وازدادت القطرات ع خفييف
رفعت راسها ريناد وابتسمت
عبدالله: ماودك تحكين
ريناد: وش اقول
عبدالله: اي شيء
ريناد: لبسني السلسال
مد عبدالله السلسالين : ناظري
خذتهم ريناد وحطتهم بكفها تناظر
عبدالله: هذا حالنا لا اجتمعنا صرنا قلب واحد بجسدين وكل مابتعدنا صرنا نصفين
ابتسمت ريناد وهي تناظر القلب :شفت النصفين ذي
هذا نصف من قلبي ونصف من قلبك
نصفي يبقى معك ونصفك يبقى معي
والانصاف الباقي نعيش فيها
ابتسم عبدالله وسحب السلسال من يدها وفكهم : تبين البسش
هزت راسها ريناد وفكت الطرحه وكان شعرها تحت العباية بظفيرته
سحب عبدالله جديلتها من ورا وقدمها لقدام وبقى ماسكها بكفه ويمسح عليها باصابعه :تدرين اني احب شعرش
ريناد: بس شعري ؟
عبدالله: لو اعددد وش احب فيش ماظنتي بنتهي
لكن شعرش من ضمنهم
ريناد:عدد لي طيب
تقرب عبدالله منها وسحب الطرحه من على رقبتها
ونزلها لحضنه ثم تقرب من جديد وحط السلسال ع رقبتها وانحنى اكثر وصار يقفله من ورا وهو خشمه قرييب من شعرها
كان يحاول مايستنشق ريحته لكن موقادر غصب عنه اول ماخلص من تقفيل السلسال باس راسها واستنشق ريحة شعرها بهدوءء يبي يملي الرئتين من هالريحة اللي موقادر يوقف من استنشاقها
حطت ريناد ايدينها ع صدره وابعدته وبهمس : عبدالله
ابتعد عبدالله اول ماحس ع نفسه
وحط كفوفه بين وجها وبهمس: لو افتح صدري بلقاه ورود والسبب ريحة شعرش
توردت خدود ريناد وهي فعلا تخجل من كلامه
ابتسم ع خجلها وباس وجنتيها ومازال وجها بين كفوفه :الله يكتبش نصيبي
ريناد بهمس:امين
ابتعد عبدالله وحط ظهره ع الجدار وسحبها لحضنه
وهي حاوطت خصره بايدينه وراسها ع صدره
وشال ايده وصار يمسح ع شعرها واليد الثانية.
ماسك فيها كتفها والمطر ينزل ع خفييف فوق
عبدالله: السلسال لا تشيلينه من رقبتش ابداً
ريناد: بس اخاف لونه يروح
ضحك عبدالله: وش يروح ذهب ذا مايروح لونه
ريناد وهي تناظر النصف الثاني اللي بيد عبدالله: اماا
عبدالله: اي ياابزرتي ثم سكت شوي واردف
: شفتش انتي وجهاد اليوم عسى ماوجعش
رفعت ريناد راسها تناظره :شلون شفتنا وانا ماشفتك جيت معهم
عبدالله: بالسطح كنت اشوفش وانتي تمشين بلحالش ليين رحتي للخيول ثم جاش جهاد
ابتسمت ريناد وشدت بيدينها ع خصره وردت راسها ع صدره وسكتت
عبدالله:وش تمنيتي لما نزل المطر
ريناد: انك تصير لي
عبدالله :وانا لش اساساً
ريناد: لا ابيك حلالي
عبدالله: وانا حلالش
ريناد: لا قصدي تكون لي لي
ابتسم عبدالله: وانا لش لش
رفعت راسها تناظره وببراءة :لاا يعني قصدي زوجي
ضحك عبدالله بصوت عالي وشدها لحضنه
وخجلت من ضحكه ونزلت راسها على صدره:وش يضحك
عبدالله:ههههههههههه كنت ابيش تقولينها
ريناد: سامج
عبدالله بعد ماوقف ضحك تنهد :الله يجعلش زوجتي وام لعيالي بعد
ريناد:ام عناد
عبدالله: وابو عناد
رفعت ريناد راسها من جديد وحطته ع كتفه تناظر وجهه وايدها ع صدره: تعرف انك بتكون أفضل اب بالعالم كله
ناظر بعيونها عبدالله:وانتي بتكوني اجمل ام بالعالم كلها
ابتسمت لكلامه
وغمز عبدالله: وش اللي صار بينش وبين تهاني
رفعت ريناد حاجب ونزلت حاجب :لا تنطق اسمها
عبدالله ابتسم :ابشري شصار بينش وبين الشمطاء
ضحكت ريناد ع كلمة شمطاء: ابد والله من يوم جيتوا وهي تتغزل فيك وكل شوي ولد الخالة مز ولد الخالة صوته عذاب
عبدالله وهو باقي مبتسم ويناظر بعيونها :وانتي تغاري
ريناد ميلت فمها :وش رايك انت
عبدالله: من راايي ان مالها داعي تقول كذا قدام بزرتي
ضربت ريناد ع صدره :بزره بعينك وبعدين يعني عادي تمدح بظهري
عبدالله حط ايده فوق ايدها :ااح لا ماقصد
ريناد: هيا خلك عاقل
عبدالله:انا اسف
ريناد وهي ترد راسها ع صدره: قبلت اسفك
وسكتوا شوي ثم رفعت راسها تناظر وجهه وبقهر:والله ودي اجلدها ""وابتعدت عن حضنه وجلست""
:مستوعب اذا ماتغزلت هي تتغزل اختها؟
لا وجايتني تقول ""وهي تقلد صوتها""يمكن خطوبتكم ماتتم
وسكتت وسكت عبدالله اللي كان يناظرها تتكلم بقهر وتحرك ايدينها وهو مبتسم ع غيرتها""
ثم كملت بصوت مخنوق: والله اخاف ياعبدالله
عبدالله:من وشو ياعين عبدالله
ريناد :ان ابوي مايوافق ابد ثم تخطب لك خالتي وحده منهم وتروح مني
اخاف تكون تهاني تحبك وتبيك وتلحس مخ خالتي وياخذونك
"" ونزلت دمعه من عيونها كانت تحاول تمسكها لكن ماقدرت""
ابتسم عبدالله ومسح دمعتها باصابعه ثم ضم وجها بين كفوفه وناظر بعيونها اللي تناظر بعيونه
وغنى لها بصوت مبحوح وهادي :
لا تتضايق دامني كلي معاك
عيني بعينك وايدي في ايديك
لا تقول الدمع طاح الا بكاك
من دموع الضيق اسم الله عليك
لو اطالع مايفرحني سواك
ولو يبوني المهم اني ابيك
اعشقك واحبك واقدر غلاك
دام عشق الكون في راحتيك
احشم حقوقك واطالب في رضاك
وانهم ظروف الطواري لا تجيك
""ابتسم لها وخلاها تبتسم معه ثم كمل ""
ابتسم ياحظ سنك في شفاك
دام فنجال الاماني يشتهيك
غار منك الزين واوصافك هلاك
وانت اجمل شيء بشيا مهتويك
والله انك يانظر عيني ملاك
الله يغفر لي ويستر لي عليك
زولك يورد خفوقي للهلاك
وفتنت غيوم السماء في وجنتيك
..
وسكت ثم باس خشمها
عبدالله: فهمتي ولا افهمش ؟
سكتت ريناد ونزلت نظرها لتحت وصارت تلعب بجديلتها اللي منسدحه بين حضنها
عبدالله: ناظريني
رفعت نظرها له تبيه يتكلم
عبدالله: انا لش واذا ماني لش تحرم علي غيرش للموت
ريناد:الله يسبق بي عنك
ابتسم عبدالله:الله يطعني عنش ""وسحبها من جديد لحضنه وحط راسها ع كتفه وايدينها فوق صدره وهو ايدينه ع راسها يمسح فيهم ع شعرها وايده الثانية حاطها فوق كتفها لجل يشد جسمها له ""
ابتسمت لحركته ورفعت راسها تناظر تقاسيم وجهه
نزل عبدالله نظره لها : ماودك تغنين لي
ريناد: احس تاخر الوقت وبيلاحظون غيابك
عبدالله: لا ماعليش محد بيلاحظ قايل لهم من الصبح بشيك ع الحلال
ريناد: وليه مارحت
عبدالله: وهذاني عنده
ابتسمت ريناد من جديد بعد مافهمت انه يقصدها :انت دق العود وانا بغني
عبدالله: لو دقيت العود بينسمع
انا بقول قصيده وانتي غنيها
جت بتبعد عن حضنه وشد عليها: على وين
ريناد: بتعدل عشان اغني
عبدالله:لا غني وانتي بحضني لا تبتعدي
ريناد: زيين قول قصيدتك يلا
عبدالله بصوت شاعري محليته بحة صوته :
ياحبي الأول والأخير . تدري في غيابك وش يصير
تظلم في عيني دنيتي . وأصبح بلا شوفك ضرير
كملت ريناد بصوتها الناعم .. سطور البيوت الثانية بس بلحن:
أبكي وتسألني الدموع . متى متى وقت الرجوع
والشوق اللي بين الضلوع . اتعبني في غيابك كثير
كمل عبدالله بس بصوت شاعري:
واحشني صوتك ياغلاي . يافرحي وبسمة شفاي
توحشني يوم انت معاي . واتخيل إن غبت وش يصير
وكملت ريناد على نفس اللحن الاول:
أشوفك بكل الوجوه . وفي زحمة أفكاري أتوه
أنا برجا كلمة ألوو . تجبر بها قلبي الكسير
عبدالله بالصوت الشاعري:
ياحبي لالا تغيب . وأرجعلي ياأغلى حبيب
في غيبتك كني غريب . أمشي ولا أدري وين اسير
يظلم بعيني كل شي . ماعدت أرى في ابها ضي
والشوق لك يقسى علي . وأنا بدونك مو بخير
وكملت ريناد:
نصف القلادة لي معاك . ذيك اللي قلب اللي هواك
والنصف الأخر من غلاك . من شوقي لك وده يطير
طمني ياعبدالله عليك . من لهفتي ودي أجيك
تدري بأنه أمووت فيك . وبقربك أصبح شخص غير
.
عبدالله: والله انا اللي اموت فيش وبقربش شخص غير
ابتسمت ريناد يخجل ونزلت نظرها لازرار ثوبة اللي كانت تحركه وهي تغني بدون شعور
عبدالله: رنييد
رفعت نظرها له وبصوت اقرب للهمس:لبيه
ناظر بعيونها فتره ثم قال :عسى اللي خلق لش هالعيون
ونزل لنا هالمطر ان تكونين حليلتي وتبقين بحضني عمر ناظرت لعيونه فتره ثم ابتسمت: اميين
باس راسها وشد عليها بقوة:ودي تبقين بحضني كذا للأبد
ريناد:تذكر يومنا صغار
عبدالله بمقاطعه:كنتي لحالش صغيره
ضحكت ريناد: لا والله حتى انت كنت صغير
ضحك عبدالله :اسلمي بس اسلمي
ريناد: تذكر لما نطلع للسطح ونجلس نغني
ابتسم عبدالله لهالذكرى: يوهه كانت ايام
ريناد وهي تضمه: نحكيها لعيالنا
عبدالله: تدرين ابي بس بنت وولد
ريناد وهي ترفع نظرها له :لا والله ابي بنتين وولدين
عبدالله:لا بس بنت وولد
ريناد: زين انت بنت وولد وانا بنت وولد صارو بنتين وولدين
ضحك عبدالله: لا يابزرة مابي قروشة بزارين يكفونا عناد ورنيد
ريناد: بعدين مابي اسمي رنيد ذا اسمي
عبدالله: وعشانه اسمش بسمي رنيد احب هالاسم
ريناد: وانا مابي عشان ماتحبها اكثر مني
عبدالله: وشلون احبها اكثر منش وهي جاية منش ؟
مايزيد غلاها عنش الا يزيد غلاش عندي
ريناد: اي نشوف
عبدالله: الحين لاحظت عليش ماشوفش عدتي تحكين بالشين وش غيرش
ريناد: والله كل اللي بالبيت يحكون بالكاف صرت زيهم
عبدالله وهو يرفع راسه شوي ويشوف المطر كيف ينزل
:بردتي
ريناد: شوي
فسخ عبدالله شماغه وابتعد شوي وهي تعدلت بجلستها
وهو خذا شماغه ولفه ع راسها بنفس الشكل اللي كان هو مسوية
ضحكت ريناد وقامت تقلده "رفعت اصبعها السبابه وتأشر عليه وتحاول تضخم صوتها وبتهديد":موقلت لش عيونش ماتطلع علامش ماتسمعين حكاي
ضحك عبدالله على تقليدها وقام يقلدها ويحاول ينعم صوته لكن ابد ماضبط :لا غطيت عيوني ماقدر اتنفس
وانفجرو ضحك ع بعض
ريناد: صوتي موب كذا حرام عليك
عبدالله:ع اساس صوتي كذا
ريناد: بتمرض الحين غطي راسك
عبدالله: لا ماعليش مابيصيبني شيء "وقام يكح "
ضربت ريناد ع ظهره بخفيف :بسم الله عليك بتزكم شكلك
زادت كحت عبدالله وبسرعه طلع من جيبه منديل وغطا به فمه وهو يكح
وقف ريناد ومسك هو يدها:بروح اجيب لك مويا اصبر
نزل عبدالله يده بسرعه بعد ماهدت الكحه: لا ماعليش مايحتاج بس خليش جنبي
مدت يدها وحطتها ع جبهته:اخاف تمرض
عبدالله: وشلون امرض ودواي معي ؟
ابتسمت وجلست مكانها :شفيك نحفان
عبدالله:الحب ذبحني
ريناد:هههههههههههههههه الله الله
عبدالله:منتي بمصدقه؟
ريناد:اصدق وشلون ماصدق
عبدالله: اي خليش عاقلة
ريناد: لو اطل الحين من فوق الجدار احد بيشوفني ؟
عبدالله: اذا احد رفع راسه اي
ريناد: ابي اطل المناظر من فوق زينه
عبدالله: والله انتي الزينه
ورن جوال عبدالله بهاللحظه "رفع الجوال وكان ناصر""
رد عبدالله وهو حاطه سبيكر: ياهلا
ناصر: وينك يارجل اختفيت
عبدالله وهو يناظر ريناد:عند حلالي
ناصر: وينك اجيك طيب
عبدالله: مايحتاج جاي
ناصر: مالك داعي والله قايلن لك بروح معك
عبدالله: الجايات كثار هالمره اختي راحت معي
ناصر:ماعليه عوافي
عبدالله:تامر ع شيء
ناصر: اي لا تطول علي
ضحك عبدالله :اشتقت لي
ناصر بتنهيده :اااه بس حييل نفداك حيل
عبدالله بضحكه ثقيلة: ارفع علومك ياولد
ناصر بنبره عسكرية: ع خشمي
عبدالله: ههههههههه يلا يلا جايك
ناصر: بنتظارك
وقفل عبدالله وهو يضحك
ريناد:ياشينه
عبدالله: لييه
ريناد: مناشبني ع كل شيء
عبدالله: اي يحب يجاكرش
ناظرت ريناد لجواله ولمحت صورة بالشاشة
وسحبت الجوال منه
ناظرت الصورة ثم رفعت راسها:ذي انا
عبدالله:ذي صغيرتي
قعدت ريناد تتأمل الخلفية اللي كانت صورتها بعمر الشهور
ابتسمت ورفعت نظرها له: الصورة اللي عطيتني هي من وين جبتها
عبدالله: عندي صور كثيير لش
وطلع محفظته وطلع منها صورة لها بفستان
ومدها لها
قعدت تتامل الصورة
بعمر ال٥ سنوات وكانت لابسة فستان احمر وشعرها مفتوح وياصل لين اكتافها ومموج وعيونها الزرق واضحه
كانت بالصورة لحالها واقفة ومميله راسها والابتسامة شاقة وجها
ابتسمت وهي تتذكرى هاللحظه زي الطيوف عابرة وسريعة ناظرته :تصدق اذكر هاليوم
ابتسم عبدالله وهو يرد ظهره لورا ويناظر الغيم بعد ماهدى المطر :انا مانسيت الأيام كلها لجل انسى هاليوم ""والتفت لها""
اذكرك بهالصورة كان اول ايام العيد
ابتسمت ريناد واخذتهم الذكرى لهذاك اليوم
"""كان اول يوم بالعيد والكل كاشخ وكلهم طلعوا لصلاة العيد ""
وهي بعد ماكشخت طلعت ع باب بيتهم تنتظره وكانت مها جنبها "طول الليل كانت تنتظره لجل توريه حنا ايدينها وطول الليل كل مابغت تجيه بتوريه امها ترفض تروح "
وانتظرت طول الليل لين غلبها النعاس
وصحت من بدري تتجهز والحين ع عتبة الباب جالسة وحاطه ايدينها تحت خدها تنتظره يرجع من الصلاة
فزت اول مامها صرخت: جو جو
وراحت تركض بسرعه وتسابق خطى مها
وهو اول ماشافهم جايين قبالة يركضون جلس بالأرض وفتح ايدينه وهو مبتسم
ماكان كبير كان مره ١٣ سنه لكن طويل واللي يشوفه يقول عمره ١٧ او١٨لان شكله اكبر من عمره بكثير
فتح ايدينه وركضت ريناد تسابق مها لين وصلت له وضمته بقوة
وهي تصارخ باسمه
ضحك هو وشد ع حضنها ووصلت مها تبي تحضنه بعد
لكن ريناد ماعطتها مجال
ريناد وهي تمد يدها لعبدالله:شووف ماما حطت لي حنا
مسك ايدينها وباسها وشم ريحة الحنا: له له له وش هالزيين لا ورييحته بعد يالبييه
ريناد بفرحة: عجبك
عبدالله: وشلون مايعجبني وهو بيدش
وباس ايدينها من جديد
مها بزعل: وخري ابي احضنه بعد وبوريه حنتي
ريناد وهي متعلقه برقبته: لا ماني موخره روحي احضني ابيش وبعدين شاف حنتش امس
مها:ماشافها وانا مغسلتهم
حضنت عبدالله وحطن راسها ع كتفه وحاوطت رقبته بايدينه:مافي بحضن عبدالله مابتكونين
مها ببكى:عبدالله شوفها
ابوعبدالله: خليش منهم ماودش تحضنيني؟
راحت مها تضم ابوها وشالها :هذاني شلتش شوفي عبدالله مايقدر يشيل ريناد
ابتسمت مها ومدت لسانها لريناد: عبود مايقدر يشيلش
رفعت راسها عن كتفه وناظرت بعيون عبدالله :تقدر تشيلني
ابتسم لها عبدالله:اقدر ليه ماقدر
وشالها
وانبسطت ريناد ورفعت نظرها لمها :شفتي يقدر
مها: بس بابا طوييل عبدالله موطويل
شدت ريناد ع رقبة عبدالله:عادي بكرا عبدالله يصير طويل وخالوا قصير ""وناظرت عبدالله"":صح عبودي
ضحك عبدالله: اكييد
وباس خدها
وضحك خالها عليها وحط ايديه ع راسها:ملسسونه
عبدالله:اي والله ""بالواقع ""
عبدالله:كنتي عنييده
ريناد: الحمدلله عقلت
عبدالله وهو يوقف بعد ماسحب الصورة منها وحطها بالمحفظه :والله ماعقلتي الا عقلش طار
ريناد وهي توقف معه: افا شقصدك
عبدالله: زاد عنادش وطال لسانش
ريناد: مايطول لساني الا على من يبي ياخذك مني
عبدالله: محدن ماخذني منش ريحي لكن انتي لا ياخذونش مني
ريناد بلحن وهي واقفة قدامه :ماياخذني الا الموت الا الموووت وغيره مايفرقنا معاك العمر كله يااعسى يومي قبل يومك
وقف وحط جواله بجيبه ثم دخل السلسال بالمحفظه: ودش اكوفنش ع هالحكى
ريناد وهي تمثل الحزن: قاعده اغني لك وبتكوفني
تقدم منها وحط ايديه ع راسها يثبت العصبة اللي يواها لها :جعل الموت لا نوى ياخذش يصيبني قبل يصيبش
ريناد:اسم الله عليك عساك بطول العمر
ابتسم لها وباس عيونها ثم نزل ع خفيف وباس خشمها : انتبهي لش تمام؟
ضمته وحطت ايدينها خلف ظهره:تدري شتمنى
عبدالله وهو حاضنها: وش
شدت ع حضنه بقوة:تدخلني بين ضلوعك وتحميني بنفسك بدال ماتوصيني ع نفسي
شد عبدالله عليها: والله لو بيدي شلت قلبي وحطيتش بداله
ريناد: شد علي بحضنك
عبدالله بضحكه خفيفه: اخاف اكسرش
ريناد: لو الكسر بيجيني من بعد حضنك ابيه
عبدالله شد ع حضنها وتنهد ثم ابتعد وباس راسها: انتبهي لش ولا عاد اشوف دموعش تمام؟
هزت ريناد راسها واردف عبدالله وهو يلف بخده وياشر عليه : مافي بوسة
ابتسمت ريناد وباست خده الأول والثاني وسوت نفس حركته وباست خشمه :انتبهلك
عبدالله: دامني بقلبش وانتي قدام عيني فانا بخير
ابتسمت ريناد ونزل عبدالله ، ولقى مها متكيه بملل تنتظرهم
مها: صراحه فكرتكم نمتوا
ضحك عبدالله: لو ناصر مازعجني كنا بننام
مها:سوا خير صراحه لاني تيبست هنا
مد يده ولعب بشعرها :مشكورة ياخبله
مها: لا تخرب شعري بس
عبدالله: وخري بس بنزل الرجال ينتظرني
وخرت مها : ماعاد بخدمك مره ثانية
ريناد: من زين خدماتك عاد
وناظرت عبدالله: لا بغيتني ارسل لي مانحتاج منت احد
ضحك عبدالله ونزل
مها: وش حكيتوا به
ريناد: اسرار عوايل
مها: كش عليش لي ساعة هنا احتريكم
ريناد وهي تنزل وبجنبها مها:اخوك لعب بحسبتي ياختي احبه
مها: حبيه شعلي منش الزبده احكي وش حكيتوا به
ريناد: ياكثر السوالف الزبدة لبسني السلسال واشرت لها ع عنقها
مها غمزت لها: لبسش بس ؟ اعرف اخوي حركاته فاسده
ريناد بلكنه مصرية :اعوذ بالله ماعندنا هالحركات البيت دا طاهر وحيفضل طول عمرو طاهر دا حنا ناس غلابه و محترمين اووي متتكلميش كدا بئة حتزعليني منكِ واللهي
مها وهي تقلدها: عشتواا امال مؤلتش حاقة غلط دا اخوي واعرفوا كوييس ميسبش حركاتوا
مدت ريناد يدها تفتح الباب وتخش غرفة نومهم:هوا لو كان عملها كنت حشرشحوا واللهي وحوريه نجوم الظهر
مها : والله ماظنتي تسوينها اخبرش اخس منه تدوخين عليه ع طول
ريناد وهي تنزل الشماغ وتحطه ببطن شنطتها: بلا قلة ادب بس
مها: وش ذا عطيه الشماغ
ريناد: لو كان يبيه كان خذاه لذلك خليه ذكرى معي لا رديت الديرة واشتقت له ضميته
مها وهي ترفع ايدينها : ياارب ياكريم يااحي ياقيوم ان تكتبهم لبعض وتفكني منهم
ريناد: على قلبك زي العسسل
مها: الا بصل
ريناد : الله الله
مها: امشي امشي نحارش تهاني
ريناد وهي تو تتذكر: اي والله يلا سرينا
وطلعوا ناويين المحارش للضعيفه
__
عند البنات بالحوش كانوا جالسين ومسوين قهوه وشاي
جات روتانا: حور بابا يبي يكلمك
ارتبكت حور وناظرت امها اللي هزت لها راسها بمعنى روحي
وقفت حور ع جيت ريناد ومها
حور:ريناد عطيني طرحتك بسرعه
فسخت ريناد طرحتها اللي كانت ع رقبتها ومدتها لها
وفسخت العباية وحطتها ع جنب وجلست
:على وين
حور بتوتر: بكلم ابوي
ريناد: ماعليه لا تتوتري كلها كم سؤال بيقولهم وانتهى
حور :وش سؤاله
ريناد: بيقولك موافقة تاخذين ناصر وبيمدحه طبعاً لا تصدقين مديحه وارفضي
ام ناصر: هههههههههههههه افا ياريناد لييه
ريناد بضحكه: امزح امزح يايمه ""ولفت ع حور: وافقي ع طول لا تقولين بفكر
ام جواد: رينااد اعقلي
رفست حور ريناد ومشت
ريناد :احح شفيها
ام جواد: تستاهلين تتركين عنك طول اللسان
مهيره: انا اشهد
ريناد: وانا صادقة ليه الحياء الزايد
جات تيما :يمه بابا يبيك
ريناد: ياعييني وينه ابوي ؟
روتانا: هناك يكلم حور
ريناد: لا هذاك ابوك انا قصدي ابوي
روتانا: ليه معك أب ثاني


الرد باقتباس
إضافة رد

على وتر الحياة غنينا/بقلمي

الوسوم
الحياة , عودوا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بقلمي : علمتني الحياة رهوفة العسولة خواطر - نثر - عذب الكلام 8 15-12-2018 11:09 AM
رواية جرح إلجسد لآمن مضى وقت يبرى الا جرح القلب علمتني الحياة /بقلمي حكاية عربجية 2000 أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-11-2018 06:19 PM
علمتني الحياه.... شموخ عـزي مواضيع عامة - غرام 12 21-05-2018 10:36 PM
مفاتيح الحياة الزوجية السعيدة ( ملاك ) الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 4 30-11-2017 07:42 PM
الإسلام وعلوم الحياة slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 0 10-01-2017 04:38 PM

الساعة الآن +3: 08:26 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1