غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 121
قديم(ـة) 22-03-2020, 11:52 AM
غـ لــا غـ لــا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شّربت المُر!/ للكاتبة رُوز


البارت 113❤❤❤.


ورد ، نزلت اليوم ولأول مـرّة لأهل بتال ، حسّت انها ارتاحت شوي ومستعدة تواجههم ، شافتهم جالسين البنات مع أبوهم وامّهم بالصالة ، ولما سمعوا صوت خطواتها رفعوا راسهم وشافوها ، زاد حياها ونزلت عيونها للأرض والربكة سيطرت عليها ، وصلتهم وقالت بهدوء : السلام عليكم
ردًوا السلام وظلت واقفة بموقف صعب ، حسّت حرارتها ترتفع من الإحراج ولا شعورياً تقدمت لأبو بتال وأم بتال سلمت عليهم وباست راسهم وابتسمت ام بتال : حياك أجلسي ، حياك
ابو بتال وهو حاس بتوترها ابتسم : يالله حيّ بنيتنا وحرمة وليدنا
لمعت عيون ورد من كلمته " بنيّتنا " وابتسمت : الله يحييك ياعمي
ابو بتال : شخبارك يابوي عسى انك مرتاحه؟
ورد أبتسمت بتصنع : الحمدلله
ليان : اليوم بيتنا منور ، على فكرة فستانك حلو من وين شاريته
ورد بعفوية : ماادري هذا هدية من بتال ، بس مايغلى عليك
مجد : وانتي متعودة على الهدايا ؟ ومتعودة توزعين هداياك ؟
ورد ناظرت فيها بأبتسامة وهي تجهل قصدها ، شافتها تناظر لسلسالها وفهمت قصدها وتلاشت إبتسامتها ، بلعت غصتها
حسّت بقهر وماقدرت الا تردّ بمثل ردّها ، وقالت بهدوء : مو متعودة ، مرة وحدة بس جتني هدية واهديتها لوحدة وطلعت طمعانة فيها ، ولها مقاصد ثانية ، اكيد عرفتيها طبعاً !
مجد صدت وقال ابو بتال بهدوء : تعالي ياورد ، سولفي لي ابي اسمع قصتك
ليان : تو الوقت ، من اول ماشفتها تبيها تسولف لك
ابو بتال : أعتقد مافيها شيء هي صارت من العائلة ، ولازم نعرف قصتها ونعرف وش اللي عاشته
ورد بضيق : صح كلامك، بس ما اعتقد بتعرف شيء غير اللي قالوه لك
ابو بتال : كل اللي قالوه لي ان ليلى وسند لاقينك ومربينك كل هالسنين بدون مااحد يعرف ، لكن ابيك تعلميني بالتفاصيل ، وش اللي عشتيه ، كيف درستي وكيف عشتي لحالك، وكيف قدرت ليلى تخبيك وكيف احنا يا اهلها ماقدرنا نلاحظ وجود احد بحياتها ، فهميني
ورد سرحت ، لحظات بس من كلامه ومرّ عليها شريط حياتها ، كان المفروض إنها تضعف كالعادة من يطري عليها طاري سند وتهبّ عليها ذكراه ، لكنها تماسكت وردت بثبات : ليلى كونها بنت وماتقدر تغيب عن البيت اوقات طويلة، سند اللي كان يغيب عنكم علشان يهتم فيني ، عشت حياة عادية ، هادية ومافيها اي شيء ينعاش له ، مادرست ، بس كانوا يحطون لي مدرسات خصوصية ومع ذلك ماكنت أفهم كثير ، يعني الى الان انا اعتبر أميّة ، مرت السنين بسرعة وكبرت و..
سكتت ، ماقدرت تكمّل ، خنقتها العبرة ولاحظوا عليها .
أم بتال : ماله داعي تكلمين
ألتفتت لأبو بتال وقالت بهدوء : لاتحرجها ، اذاتبي تسولف بتسولف
ورد بغصة : لا ، عادي انا عادي اسولف لكن.. مابي أتذكر !




حساب الكاتبة:rwaya_roz
حسابي: gala_917

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 122
قديم(ـة) 22-03-2020, 11:53 AM
غـ لــا غـ لــا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شّربت المُر!/ للكاتبة رُوز


البارت 114❤❤❤.


ابو بتال : ولا يهمك يابنتي، خذي راحتك، وتأكدي ان اللي حصل كله خيرة
اومئت براسها برضا ، والكلّ توتر من توترها ، ام بتال حاولت تلطف الجو وقالت بفرحة : الحمدلله كل السوالف عدت وصارت ذكرى ، والحين جاء الوقت اللي نفرح فيه
ناظرت فيها ورد بإبتسامة ، ماكانت متوقعتهم بيستقبلونها بهاللطافة والروح الحلوة ، حتى زعلها مارضوا فيـه .
ليان : اي عطينا من الأخبار الزينة ، تعبنا وحنا نتجرع من الأخبار الشينة اللهم لا أعتراض
ام بتال : اليوم كلمت ام سند ، اتطمن عليها ، وياربي لك الحمد احوالها زينة وبتحسن
ابو بتال : الحمدلله ، هذي بشارة
ام بتال : والبشارة الكبيرة عاد ، بشرتني ان سند خطب نوف
ابو بتال بان الضيق بوجهه وعقدت حواجبها ام بتال : لا عاد ، بدال ماتفرح ان نوف جاها نصيبها
ليان : يايبه ندري انك كنت تبيها لبتال ، لكن مالها نصيب معاه ، كم مرة خطبتوها له وماتمت الخطبة ولما تمت وتملكوا صارت الف مشكلة وتطلقوا ، والحين بتال ربي وفقه مع ورد ، وسند ونوف متقاربين بالعمر واصلاً بينهم حب ولايقين لبعضهم ، الله يوفقهم
ام بتال : هذا كله كوم وسالفة سجن نوف كوم ثاني ، الناس بتقعد تتكلم فيها ولاحد بيخطبها ، وولد عمها ستر عليها
ابو بتال : الله يوفقها ، تستاهل سند .

تعمّقوا بالحديث وما أهتموا بمشاعر الإنسانة اللي جالسة بينهم وقلبها ينزف ، هي على ثقة إنهم يدرون أنها تحمل لسند مشاعر، او سمعوا ، حتى لو مستنكرين حتى لو ماهم مصدقين ولا مستوعبين ومستصغرين فكرة الحب بينها وبينه " ليش يتكلمون كذا؟ ليش يدوسون على قلبها ومشاعرها ويسلبون فرحتها وكأن حياتها رهن إشارتهم "
خبث شياطين ؟ كيد النِساء ؟ مرض نفسي ؟
أي من هذه الأسباب الثلاثة أمتلكتها نوف ؟ حتى تقدر وبكل سهولة إنها تهدم حيـاة إنسان بكل إجرام وكل عنفوانية وتوصل الى مبتغاها وتطلع من كل هالجرائم بلمحة بصر بدون ماتمرّ بأدنى عقاب ؟
ماكان سبب واحد ، كانت ثلاثة أسباب إجتمعت في قلبها ، كيد النساء ومرض نفسيّ مستعصي وخبث الشياطين والبشـر ..
تشوّشت الرؤية عندها ، ونبضات قلبها من قوّتها أوجعت صدرها وصار جسمها كلّه يرجف ، بهاللحظة بس تأكدت إنها تحبه وهيمانه فيـه وغيرتها عليه لو كانت نار أحرقت الأرض ومن عليها ، لو كانت غيـمة غطت الشمس وحجبت ضيّها .
أختل توازنها وحست انها لو توقف بتطيح ، راسها صار ثقيل وحسّته من ثقله الأرض صارت تجذبه ، رغم كلّ اللي داخلها ماظهر بشكلها الخارجي الا الثبات .
ليان التفتت لها بإبتسامة : ورد سمعتي ، بكرة ملكتهم بتجين معانا؟ بتحضرينها ؟



حساب الكاتبة:rwaya_roz
حسابي:gala_917

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 123
قديم(ـة) 22-03-2020, 11:54 AM
غـ لــا غـ لــا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شّربت المُر!/ للكاتبة رُوز


البارت 115❤❤❤.


تختبر الأيام صبري ..و أتقاوى
‏لو رضيت الدمع ما أرضى بالهزيمة ! •


ليان : ورد سمعتي ، بكرة ملكتهم بتجين معانا؟ بتحضرينها ؟
كان صوتها بعيييييييييييييييد عن ورد ، ماسمعت الا صداه
رغم ان ليان قدامها مباشرة ، لكن ماسمعته ، تلاشت ابتسامة ليان وعقدت حواجبها وكررت : ورد ، بتحضرين الملكة ؟
ورد سمعت طرف السؤال وردت بدون ماتناظر : مادري
ابو بتـال : لا مايصير لازم تحضرينها ، خلاص انتي صرتي من حمام الدار
ورد بصوت مخنوق : بـ. بسأل بتال

قامت ، وهي مو شايفة شيء حولها ، كل شيء تحوّل لـظلام
صعدت خطوة على الدرج وكانت تحاول تتوازن علشان تقدر تكمل طريقها بدون ماتحسّسهم إنها منهارة ومهدوده حيلها وعزمها تلاشى وكل مافيها يحتضـر .
صعدت الخطوة الثانية وهمست لاشعوريـاً : معقولة هذي آخر لحظات مشاعري ؟ خلاص انتهى كل شـي ؟
صعدت الخطوة الثالثة وهمست برجفة: موتي ، موتي يامشاعري ، ارقدي بـــسلام ، عساك لاقمـتي .
أخذت نفس عميق حاولت تركز بطريقها المتشوّش ، رسمت بعقلها دربها ومشت عليه ، مامشت على نظرها لإنه ضعف ، ماتدري كيف تماسكت ووصلت غرفتها ، جلست على سريرها
كانت تحسّ ان صدرها مكبّل وانفاسها معدومة لما تلاشى بعينها الأمل الضعيف ، رغم إنهياراتها وتعبها كان بداخلها صوت عالي ، غاضــب ، قــــاســي ، يتهــدد ، يتــوّعـــد
لمعت عيونها بشــر وقالت بكل قوّة وصرامة : والله ثم والله ما أرتاح ولا يهنى لي منام الا يوم أسوّد عيشتك يانوف ، قسم بالله ما أتركك تتهنين ، وأدمّر حياتك مثل مادمرتي حياتي !

فتحت دولابها وأخذت فستان قصير باللون الوردي ، كان بدون أكمام وهو الوحيد اللي عاري وقصير من بين الملابس اللي جابهم بتال لها ، خجلت لما شافته لكن الحين لبسته بدون شعور وكل هدفها إنها تتطلق من بتال اللـيلة .
وقفت قدام المرايا ، فتحت شعرها على اكتافها ، وناظرت لوجهها كان تـعبان ومُنهك ومافيه حياة ، دمعت عينها لكن سرعان ماطردت الضعف من قلبها ورجعت لدولابها وفتحت شنطتها الصغيرة وطلعت منها فاونديشن وكحل وروج وبلاشر ، بلعت غصّتها وهي كارهة كل شيء لكن مجبورة تتصنّع الرضا والسعادة ، حاولت تخفي تعب ملامحها بالمكياج البسيط ولا اختفى لكنّه تغير شـوي ، رشت من عطرهـا وجلست تنتظر بـتال ، مـرّت نصف ساعة وهي تنتظر ، كل دقيقة كانت عن ألف سنة ، الى أن أنفتح الـباب .
ودخل بتال طاحت عينه عليها وسرح ، حتى ماقفّل الباب
ثواني حتى أستوعب اللي شافته عينه ، قفل الباب ومشى لها.
أبتسمت له لما سرح فيها ، كان لابس ثوب وطاقيّة ، وماسك عقاله ، وشماغه على كتفه ، جلس جنبها وأرتسمت على وجهه شبه إبتسامه وناظر فيها : وش عدا مابدا !


حساب الكاتبة:rwaya_roz
حسابي:gala_917

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 124
قديم(ـة) 22-03-2020, 11:55 AM
غـ لــا غـ لــا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شّربت المُر!/ للكاتبة رُوز


البارت 116❤❤❤.


بتال : وش عدا مابدا ؟
ورد إستجمعت نفسها وردت بصوت هادي وهي تلعب بشعرها : ولاشيء ، كذا جاء في بالي أكشخ وأتزين لك
بتال وعينه على يدينها اللي تلعب بشعرها ، طالت نظراته عليها
ثواني واتجهت نظراته لفستانها فوق جماله كان أجمل على جسمها
قال بهدوء : هالفـستان ..لمحته بالصدفة ودريت انه مايليق الا عليك
ورد قامت وإتجهت لدولابها ، فتحته واخذت منه بوكس صغير أسود
وشكله فخم ، إتجهت له بخطوات هادية وجلست جنبه وفتحت الصندوق وطلًعت منه ساعة فخمه ، وبتال عاقد حواجبه.
أمتدت يدينها ليده ونزلت منها الساعة الأولى ، ودخلت الساعة الجديدة وقالت بخجل : مثل ما أنا كنت متأكدة ان هالساعة ماتزهى الا على يدك .
سرح بعيونها وهي تناطر تحت ولما رفعت عيونها له
الجمها بنظراته وبلعت ريقها بربكة .
بـتال بهمس : تدرين، الفرحة اللي بقلبي الحين
ماحسيت بها بحياتي الا وانتي جنبي الحين؟
قرب لهـا وعينه تتأمل كل جزء فيها ، مررّ أصابعه على خدها
بحركة بطيئة ، حسّت بقشعريرة لكنها تحمّلت علشان هدفـها.
همس لها : موافقة ؟
لمعت عيونها ورجف قلبها لما فهمت قصده ، حسّت الدنيا تضيق فيها زود وصدت عنه علشان مايلمح الرفض بعيونها.
بتـال: اقول الصمت علامة الرضا ؟
ورد غمّضت عيونها بقوّة وردت بغصة : موافقة . •

مـرتّ نصف ساعة ، وفي ظلام الغرفة وهدوئها همس بتّال
والصدمة تحتويـه : ورد
كتمت شهقاتها داخلها وكمّل بتال وهو يهمس بإذنها : ليش كذا ورد ؟
ورد غمَضت عيونها بقوة رغم انها ماتشوفه لكنها خايفة تشوف نظراته وتنهار فوق إنهيارها ، عرف إنها تبكي وشد يده على يدها وقال بقسوة : جاوبيني
ورد بصوت راجف : انا كـذا
قال بصوت عالي أرعبها : شلووون ! شلون يعني انتي كذا؟ ورد من اللي .. الحقيـر إبن الحقير اللي اخذ منك..
سكت غصبّ عنه وهو مايبي يتفوّه بكلمة تريد النار بداخله .
ردت ورد بصوت مخنوق : لاتغلط عليه ، انا سمحت له !

سكت بتّال ، وإرتخى ، وتضاعفت الصدمة لأضعافها بداخله
طال صمته ورفع يده لنحرها وشهقت ورد لما مسكها وخنقها بكل قوّته وهيمنته ، الى أن حس ان روحها بتطلع وصارت ترافس تحته وتحاول تبعده عنها ، تركها وكحت بقوّه واخذت نفس ورفعت يدينها لنحرها بتداري مكان الألم لكن مسك يدها بقوّه تضاعف ماقبلها وعكفها وصرخت ورد بأعلى صوت لما طقّت وبكت بصوت مسموع من قوّة الألم وماقدرت تحرك يدها ابداً ، قام بتـال وثواني وإشتغلت الأنوار ورجع لها بسرعة ورجعت ورد خطوة وأرتعبت من حدة نظراته وبهتان ملامحه وقال بدون وعي : من هـو !
ورد أستجمعت نفسها وقالت بحرقة : سنـد ، سند اللي أحبه ويحبني ووقفت بيننا أنت ونوف !


حساب الكاتبة:rwaya_roz
حسابي:gala_917

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 125
قديم(ـة) 22-03-2020, 11:57 AM
غـ لــا غـ لــا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شّربت المُر!/ للكاتبة رُوز


البارت 117❤❤❤.


ورد : سنـد ، سند اللي أحبه ويحبني، ووقفت بيننا أنت ونوف !
بتال نفسه يقتلها من بشاعة شعوره قال بصوت غريب : كيف قدر، هو مربيك شلون يعني ، شلون يحبك وانتي رابية بين ايدينه
ورد : يحبني وهو مربيني وين المشكلة ، وانا احبه
ومتمسكة بحبه لآخر يوم بحياتي
برمشة عين سحب بتال الفازة اللي جنبها وكسرها بقوة فوق راسها
وقال لبيت هزّ اركان البيت : يا حقيــــــرة
انحنت ورد بآخر لحظة عن طشاش الزجاج وانحنت
وماهي عارفة تلقاها من وين ، اجتمعت عليها من كل حدبٍ وصوب.
بتـال كان رايح جاي بالغرفة يحسّ جسمه يتآكل من القهر وقلة الحيلة
ناظر فيها بنظرات قاسية لو تقتل كانت ورد في تعداد الموتى
وقال بكلّ قسوة : متى صـار كل هذا ؟
ورد رفعت راسها وهي تمسح دموعها بيد راجفة
وقالت بصوت مبحوح : لما تزوجتني أنت
بهت وجه بتّال فوق بهتانه ، أنتفض قلبه من قوة الصدمة
يعني وهي على ذمّته تسوي كل هذا وهو ماحسّ ، كره نفســه
وقال بصوت أهتزت له أركان البيت : لإنــك عاهــــرِة
فزّت برعب من صراخه وزاد الرعب بقلبها الى أن حسته
راح ينفجر من بين ضلوعها ، وبحجم خوفها بحجم صدمتها من كلامه وقالت بصوت معادل لصوته : أنا أشــرف من اهلـــك كلــهم !
بتال بنفس قوّة صوته : أي شرف اللي تتكلمين عنه وانتي
سامحة له يقرب لك وتقولينها بكلّ برود وكأنك ما إنكتبتي عند الله زانية وخاينة ومطرودة من رحمة الله !
وردّ سكـتت ، وإرتخت ، وغرقت عيونها من قوة كلامه وتأثيره عليها
وكأن الأرض بما فيها صارت على صدرها ، غمّضت عيونها بقوّة
وانهارت على السرير ، مشى لها بتال وهو مو أقل منها سوء
انحنى لها وقال بصرامة : ادري إنكم مسوين هالخطة علشان اطلقك وترجعين له، لكن بعيد عن خشمه ، والله ماترجعين له !
ورد رفعت راسها له بملامح مختفية خلف دموعها
وقالت بضعف : راح أرجع لـه وأنت اللي بتخسر
بتال أبتسم بتشفّي : حتى عينك ماراح تلمحه ، مو هو زاني ؟ وش عقاب الزاني ؟ ناسيه ولا ماتدرين بأحكام الدين ؟ مو مشكلتي انك جاهلة ومغفّلة ، القانون لايحمي المغفلين !
بعمق الحرب بينهم طقّ الباب بقوّة وسمع أصوات أهله يطلبونه يفتح وكانوا مذعورين من الأصوات اللي سمعوها .
ألتفت لها وقال بهمس حاد : ابي استر عليك لكن ورب البيت ان مامشيتي على هواي لأفضح فيك قدام الله وناسه!
مشى وتركهـا ، تحسّ إنها تهوي في بير ماله نهـاية ، كل ماقالت زانت! تشين وتزيد سوء .
بتال فتح الباب ودخلوا أمه وابوه ، انصدموا أكثر من وضع الغرفة ودموع ورد ووجه بتّال .
ابو بتال : وش صاير ؟


حساب الكاتبة:rwaya_roz
حسابي:gala_917

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 126
قديم(ـة) 22-03-2020, 11:58 AM
غـ لــا غـ لــا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شّربت المُر!/ للكاتبة رُوز


البارت 118❤❤❤.



باللهِ أخبرْ خاطري ماذا جرىَ
لتغيبَ عن عينِي وعنْ نظَراتِي
‏إنِّي أُحبكَ صادقاً ، أوَما ترَى
‏في القلبِ حُبكَ زاحمَ النبَضاتِ
‏تبكيكَ عيني والمدائنُ والقُرَى
‏فارجعْ رجوتُك كي تطيبَ حياتِي



لملمت أشتاتها وقالت بصوت راجف : أبي الطلاق ، مابي اعيش معاه مو غصب ، مو غصب
ام بتال بحدة : وليش وافقتي عليه من أول !
ورد بغصّة : هو وعدني، اذا تنازلت عن نوف يساعدني بالهويّة ويطلقني ، ماقال لي بستمر معاك
ام بتال : خلاص يابتال ، طلقها ، طلقها وإرتاح وريحها
بتال ناظر فيها بنظرات تنطق نار وقهر وخيبة وقال بصوت خافت : ما ودي بالخسـارة لكن.. الكرامة أهم
نزل راسه وأنعادت براسه الاحداث اللي حصلت من البداية للنهاية، صدق او ورد تعذبت كثير بسبب نوف ، وصح إن اللي صار مايشفع لها اللي سوتّه لكنه قرر يستر عليها ويكون حسابه مع سند.
ناظر فيه بهدوء وبلع ريقه ورغم صعوبة الكلمة عليه الا انه قالها : أنتي طالق
الله يستر عليك
طلع من عندهم ، أعتلت شهقات ورد ، وأنكسر خاطر ابو بتال عليها وهز راسه بعدم رضا وطلعت أم بتال وهي تمسح دموعها .
ابو بتال بضيق : حالك مو عاجبني من شفتك ، يابنتي اذا تبين شي معين علميني ، ماراح اعاملك على انك بنت غريبة ولا حتى بعاملك على انك طليقة ولدي ، ابعاملك معاملة الإنسان للإنسان .
ورد بتعب : ابي أرتاح بس ، علّم ولدك يتركني براحتي ، يكفيني اللي جاني منه ومن نوف ، وأنت أخبر بسواياهم .
قامت بتعب وجمّعت أغراضها بسرعة، ولبست عبايتها وطلعت من البيت كلّه متجاهلة عرض المساعدة من أبو بتال ، مشت وهي تجهل دربها لكنها مشت ، ماكانت وحيدة طول عمرها قد وحدتها باللحظة هذي ، من شدّة إحساسها بالوحدة كانت تحس الكون كله خالي من البشر ، من شدة هدوء حياتها تحسً إنها غرقانـة داخل أعمق محيط في طرف الكُرة الأرضيّة .. حتى اللي كانت تنتظره يكسر مخاوفها ، كسر قلبها
وغــاب ،وعاشت من بعده في تجاويف الظـلام ..
بعد ساعه إلا ربع، وصلت بيـتها القديم، اللي رغم صُغرة وضيقته كان مخبيها عن أسى الدنيا وقسوة أهلها ، فتحت شنطتها وطلعت المفتاح ودخلته بالباب ، أتسعت عيونها لما عرفت إنه مو مقفول ، يعني إيش؟
سرحت ثواني تحاول تستوعب ان في شخص داخل البيت، ومستحيل مايكون سند لإن محد يمتلك مفاتيح بيتها غيره .
دخلت بدون تردّد ، وهي تحس إنها تسابق الزمان ، دخلت البيت وكان بإستقبالها هو ونظراته البائِسة ورائحة عطره اللي منتشرة بالبيت إنتشرت بروحها ، وبجانبه فنجال قهوة منزوياً وحيداً ، وسيجارته تحترق إلى رمقها الأخير.
عاد لوحدته وعاد عقله إلى التفكير.
‏أنتهت روح سيجارته، وبردت القهوة
وبقى عالقاً .
. •

حساب الكاتبة:rwaya_roz
حسابي:gala_917

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 127
قديم(ـة) 22-03-2020, 11:59 AM
غـ لــا غـ لــا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شّربت المُر!/ للكاتبة رُوز


البارت 119❤❤❤.


ما تعترف في صديقات وخوات وسَند
أنا سندها ، ومسندها ، ونوماسهـا .
.
.

وقف سند ونظراته تتأملها ببرود وصمت تـام ، مشى لها وهو يدخّن بشراهة وما إن وقف قبالها حتى زفر دخاّنه بوجهها ولا زالت ورد سرحانة
في بريق عيونه ، وملامحه اللي مابانت كاملة بسبب الظلام
ولا بانت له ملامحها للآن لكنّه يسمع رجفة أنفاسها وعـارف ومتأكد
إنها في حالة إنهيـار مثل ماهو متأكد من إنهيـار قلبه
وجميع حواسه بعد ما شافها ..
ماكأن النار أشتعلت في صدره وقال بكلّ برود : وش رجّعك؟
ورد من بعد كلمـته أستوعبت، وحسّت إنها رجعت تتنفس
بعد ما أنعدم الهواء ، ورجعت أصوات الحيـاة من حولها
وردّت بصوت خافت : تـ. تطلقت
كلمتها أنعشت روحه، وحسّ أنه انولد من جديد ورجعت
البهجة لقلبه ، لكن تصنّع الدهشة وردّ ببرود : عجيب والله!
طاحت منه السيجارة وداس عليها ، رفعت كفّها ومسحت دمعتها برقّة وكمّلت بصوت مخنوق : ماعاد لك خاطر فيني ؟وصرت بصفّهم ؟
واللي يقهر ويموّت من القهر إنك خطبت نوف
وعطيتها الدنيا بيمناها رغم انها اللي ضرتني وضرّتك
وضرّت حبك اللي تقول عنه! رحت خطبتها وانا صفيت
مركونة بركن الدنيا ما أخذت هوية ولا عشت حياتي
وحقي من نوف ضاع مثل ماضاع شرفي بسبايبك .
قربّ لها خطوة وهو متشفّق عليها وعلى كلامها
حتى لو كان كله جارح وغلط : جاية تعاتبيني
بعد ما أرخصتيني وقلتي اني خاطفك ؟
هاجمها صداع قويّ ونزلت راسها وغمضت عيونها بقوّة
وهمست بتعب : كنت تحت تهديده
سنَد وكأنه توه يستوعب إنها رجعت له ، إرتسمت على محيّاه شبه إبتسامه لكنها تلاشت بسرعة وقال بهدوء : كان يهمّ ويقتل ، صار ما يهم
لإنك رجعتي و.. صار اللي أبيه
زادت حالتها سوء وسمع شهقتها اللي من عمق صدرها طلعت
رفع راسها له وركّز بعيونها وشاف سيل من الدموع ، بهتت مـلامحه
وحسّ بالنار تشتعل بصدره من جديد وقال بقوّة : وش صـار!
ورد بصوت باكي : بـتال، راح يشتكي عليك ،و. راح يحكمون عليك بـ..
قاطعها : كيف عـرف ؟
ورد : كان بيقرب لي و. اعترفت له قبـ.
سكتت ، ماقدرت تكمّل وغطت وجهها وإنهارت باكية
أمــا سند كبرت إبتسامته وتوسّدت ملامحه براحة عجيبة
رفع ايدينه وحطهم على أكتافها وقال بصوته الطبيعي
اللي اشتاقت له ورد : ورد !

ناظرت فيه وكمّل بكلّ حب ولهفـه : أنا ماقربّت لك ، خفت الله فيك
لكن أوهمتك بذلك لإني كنت متأكد انك بتمنعينه قبل يقرب لك
وبتقولين له نفس الكذبة اللي كذبتها عليك
والكشف راح يثبت برائـتنا
ويخسي اللي يشكّك بتربيتك وشرفك
ماكان بتّال أذكى مني ، ولا كانت نوف الفـائزة بهالمعركـة ..
هم اللي خسروا ياوَرد ، وأنا اللي أنتصرت ورفعت بيرق حبّـنا



حساب الكاتبة:rwaya_roz
حسابي:gala_917

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 128
قديم(ـة) 23-03-2020, 04:06 AM
صورة ريحانة الجنوب الرمزية
ريحانة الجنوب ريحانة الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شّربت المُر!/ للكاتبة رُوز


شيء روعه يالله كيف صدق ورد تعذبت بس بعد بتال مسكين وش ذنبه كل البنات كارهينه لا تطولي علينا يا قمر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 129
قديم(ـة) 25-03-2020, 12:44 PM
غـ لــا غـ لــا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شّربت المُر!/ للكاتبة رُوز


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ريحانة الجنوب مشاهدة المشاركة
شيء روعه يالله كيف صدق ورد تعذبت بس بعد بتال مسكين وش ذنبه كل البنات كارهينه لا تطولي علينا يا قمر

اهِلين منُوره،ان شاءالله مَ تطول علينا الكّاتبة❤❤.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 130
قديم(ـة) 27-03-2020, 09:18 AM
غـ لــا غـ لــا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شّربت المُر!/ للكاتبة رُوز


البارت 120❤❤❤.




كل الصِعاب كانت رفيقة لي
ضمّتني بإتجاهها حتى عثرت عليك ، فـسعِدت
صادفتُ الحياة أول مرة حينما نظرت إليّ
وبدأت أعيشها حينما أخبرتني أنك تحبّني
صفحت عن الحزن، وأملتُ جانبي للفرح
أصبح للحياةِ نغم ، وموسيقى دائمة
لاتتوقّـف
تبدأ من صوتك
ولا تنتـهي
عندما وجدتُك، وجدتني !

وَرد :
كانت تسترجع كلماته بعقلها بسكون تامّ، كلماته البسيطة زرعت بداخلها حقول من الورد ، حسّت ولأول مرة في حياتها إنها ورد فعلاً ، إنها أسم على مسمى، وكأن الساقي وأسقى ذبولها بكلامـه، كأنه أنقذها وطلًعها من جحيمها إلى جنّته
اما سند كان يراقب ملامحها بشبه إبتسامة، كان ينتظر إبتسامتها وكان متأكد انه قدر يرجّع الفرحة لروحها من جديد
طال صمتها وسكونها ، عرف إنها باقي ما استوعبت
مشى لها خطوة بهدوء ، أخذ كفها بين كفوفه وهي مانزلت عينها من عينه.. لما مسك يدها فزّ يدها وكأن سند مسك قلبها مو يدها .
قال بصوت هادي : الله يشهد على كلامي، مو مصدقتني ؟
أستوعبت ورد اللي حصل كلّه، ونزلت عيونها ثواني وإبتسمت بتعب : لا.. مصدقتك وأدري انك ماتكذب علي
رفعت عيونها اللامعة من جديد لعيونه وكمّلت بحب : وأدري ومتأكدة انك الوحيد الصادق بهالدنيا
رفع كفّها وباسها بحنان وقال بصوت خافت : المهم راحتك، لو فقدت راحتي ولو ضاع عمري عشانك ماهو خسارة.
مرت عشر ثواني بصمت تامّ الا من صوت رجفة قلبها بداخلها
حسّت بشيء غريب ، حست بحرارة إيدينه على كفها
ورفعت كفها الثانية ناحية راسه ، لمست جبينه وقالت بصدمة : حرارتك مرتفعة، ماتحس بنفسك
سند كان حاس بالتعب لكن كابر عليه وقال بلا مُبالاة : خليها شوي وبتنزل
ورد بخوف : لا لاتستهين فيها، اجلس
سحبت يدها من يده ودخلت للمطبخ ، جلس سند وإرتكى على ظهره ورغم تعبه الجسدي الا أنه يحسّ بعصافير تغرد بصدره من رجعـتها .

عند ورد ، وقفت وهي محتارة وش تسوي له علشان تنزل الحرارة ، كان مطبخها الصغير فاضي من كلّ شيء
أخذت صحن صغير وحطت فيه مويا وطلعت له ، جلست جنبه وقالت بتوتر : البيت فاضي ، حتى مناديل مافي
سند عقد حواجبه وهو يشوف الصحن اللي بين ايدينها : ليش كمادات ماعندك علاج ؟
ورد : أقول لك البيت فاضي، العناكب ناصبه شباكها بكل مكان مادري كيف بجلس فيه بعد
سند : ومن قال لك بتجلسين فيه
ورد : وين بروح أجل
سند : بنتزوج ، لايكون بتنتظرين أكثر بعد ؟
ورد أبتسمت : خلاص مو مهم هالكلام الحين، مادري وش احط على راسك
سند : حطي شالك ..


حساب الكاتبة:rwaya_roz

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية سحابة لو حملت جبال وحلوة لو شّربت المُر!/ للكاتبة رُوز

الوسوم
للكاتبة , المُر! , جِبال،وحلوة , حّملت , رُوز , رواية/سحُابة , شّربت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34473 الأمس 10:31 PM
رواية وش سويتي فينا يا بنت 2 للكاتبة / єℓнαм؛كاملة just elham روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 588 25-12-2016 12:30 AM
رواية ومازلت أذكرها (1).. سلسلة طيور مهاجرة / للكاتبة :سلام12؛كاملة نبض الجنوب* روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 76 20-07-2016 10:33 PM
رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا {أجـمـَلُ إبتسآمـة} روايات - طويلة 9 22-10-2015 05:21 PM
رواية غابت شمسي وبدت رحلتي مع الظلام / للكاتبة : reem/كاملة عنوود الصيد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 32 13-10-2015 01:43 AM

الساعة الآن +3: 08:55 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1