غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 06-02-2020, 01:36 PM
صورة غارقة بين ثنايا خواطري الرمزية
غارقة بين ثنايا خواطري غارقة بين ثنايا خواطري غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى/الغدر المظلم


رميت القلم من يدي تراجعت في جلستي على الكرسي . تركت دموعي تسيل وتخدش بقسوة خدي احسست بروحي تخرج تود ان تتحررمن القيود وسكرات الموت غزتني وقفت ورميت نفسي على السرير وانا انتحب وكل همي ان ان اموت الان اريد ان ارتاح . دسست يدي تحت الفراش واخرجت جودي ضممتها الى صدري واغرقتها بدموعي شممتها طويلا عسى انفسي يلتقط ذرة من رائحة والدي الغالين . تلك الدمية وذكرياتي عمرها 12 سنة . بكيت بقوة بينما اشد شعري والدموع على وجهي سيول . مكسورة من كل الناس . كل البشر لهم اهل الا انا امي رحلت وابي رحل وانا بقيت وحيدة . شعرت بالاختناق تلوت على نفسي وامسكت قلبي بقوة وانا اصرخ . صعب صعب للغاية ان تمثل القوة ان توزع الابتسامات صعب ان تسير وحدك وتجبر على مداواة جراحك بنفسك

صرخت باعلى صوتي//اريييييييد ان امووووت اااااه اهيهيا

انقطعت احبالي الصوتية ورحت انتحب بصمت قاتل . مؤلم ان تغرب شمسك قبل شروقها مؤلم جدا ان تقف يوميا عند النافذة تنظر الى الافق تنتظر ان ترى طيف والديك مؤلم جدا ان تنهشك الكلاب والاسود وكل من هب ودب والامر ان ينهشك مر الوحدة

حالة هستيرية بدات بالصراخ بقوة والانتحاب بنفس القوة مؤلم . حياتي الم والم والم

صوت طرق على الباب بينما لازلت اصرخ واحاول اخراج قلبي من مكانه بحركات يائسة لا نفع منها . واختلطت الاصوات خارجا بصوتي

استبدت بي الهستيرية و غرقت في طوفان احزاني دفعة واحدة صرت اضرب راسي بالجدار بينما تسللت بعض القطرات الحمراء عبر وجهي واختلطت بسيل الدموع وبسرعة فقدت الدنيا الوانها تشابكت ضلوعي مع بعضها لم اعد احس بشيئ كان روحي معلقة في الماضي . دارت بي الدنيا وسقطت على الارض اتلوى وما لبثت حركتي ان سكنت بصمت اشبه بصمت الموت

اما هم فقد استطاعوا كسر الباب توجه عمها الى اليها هزها بين يديه صرخ بسرعة //جهزوا السيارة انها تنزف

حملها بين يده وركض باتجاه السيارة لحقت به نور وامها بسرعة

//////////////////////////

مر شهر كامل على الحادثة

وسؤالٌ يحتويني !!
أيّ حُزنٍ حاكني نسجًا وريفًا باغترابْ؟

أيّ سَعْدٍ أرتَجِي والمَوجُ يُقصيهِ اضْطِرَابْ؟

قد يمرُّ العمرُ والأحلامُ من حولي ضَبابْ

تخنُقُ الأنفاسَ في جوفي بسُؤلٍ لا يُجابْ

أيُّ سَعْدٍ؟ وجهُ أمّي غَائِبٌ تَحْتَ التُّرابْ

كُلّ طفلٍ يا عيونَ اليُتمِ قَدْ ملّ الإيَابْ

دونَ حُضْنٍ يَحْتَوِي رعْشَاتِهِ دون انْتِحَابْ

يا قلوبًا شفّها فقدُ حبيبٍ و وِصَابْ

ألمُ اليُتمِ عصيبٌ، غصّةُ اليُتم عذابْ

فلتُعيدوا لليتامى فرَحًا ولّى وغابْ

ها انا ذي مجددا . حلمي لم يتحقق لم امت بعد . ياروحي غادري الجسد ارجوك لم اعد اطيق الاحتمال . كل شيئ رحل لم يبق غيري . ارحلي يا نفسي ارحلي انتي الاخرى . لم تصرين على البقاء وكل شيئ رحل . يا دمع لقد هزمتني انا ضعيفة ضعيفة جدا واعترف بذلك لست بقوة همس حبيبتي لست بقوة ابي انا ضعيفة اشبه بطفل ولد للتو . يا حزن الن تمل مني . يا ذكريات لم عدتي بدونك كنت بخير لكني لست كذلك الان تعبت يا عمي من الكذب لم يعد ميزاني يتحمل 'بخير' اخرى . لم اسعفتني يا عمي لم تكن لتخسر شيئ لو تركتني اموت . تعبت من التمثيل يا عمي اني اريد التقاعد فقد اثقلت الحياة كاهلي ولم يعد لدي شيئ لاخسره . عمي لم تكن لتخسر شيئ لو تركتني التقي امي وابي وهمس . صعب ان تتقن التمثيل على الناس بينما تفسل في اقناع نفسك بحقيقة واحدة صعب والله انه مؤلم والاكثر ايلاما منه المكان الذي انا فيه الان مستشفى مجانين هكذا يطلقون عليه . تعالي يا امي لتري ماذا فعلوا بابنتك ادخلوها مستشفى امراض نفسية تعال يا ابي وحررني من سجن الدنيا . خذلتني يا عمي خذلتني يا ابن جدتي واخ والدي خذلت طفلة وثقت بك كيف لك ان ترمي بي هنا انت وزوجك . ا لهذه الدرجة يضايقكم وجودي لقد وعدتكم اني سوف ارحل اذا بلغت 18 الا تصبرون عاما واحدا . خذلتني يا عمي طعنتني طعنة لم اتوقعها ابدا . خنت طفلة لا سند لها خنت يتيمة سحقا سحقا لكم جميعا . خدلتموني جميعا .

يا روح ارحلي فالقلب لم يعد يجيد الكتمان

يا روح ارحلي فالقدر ارهق روح طفلة تنتظر بلهفة زهور نيسان

يا روح ارحلي فلم يعد بالامكان النسيان

يا روح غادري واهمسي للغيوم بقصة خذلان

يا روح اخبري الكون بالم طفلة ارهقها الحرمان

يا روح اخبري نجوم السماء بقصة طفلة اسمى احلامها بعض الحنان

يا روح ارحلي

//////////////////

......// عمي كيف تصدق خزعبلات الاطباء؟ انا متاكد ان مطر سليمة تماما من أي مرض نفسي

عمه// يا بسام يا ولدي الاطباء اعلم مني ومنك وانا لست سعيدا ابدا بهذا الحال لا تغرك المظاهر

بسام بعصبية// عمي انا اعتبر مطر اختي فهي تربت في بيت والدي وانا لا ارضى لشهد هذا فكيف ارضاه لمطر

عمه بحزن// يا ابني ما باليد حيلة

بسام وقد ترقرقت بعينه دمعة وحيدة // همس قبل وفاتها اوصتني ان اهتم بها ارجوك يا عمي اريد تنفيذ الوصية

مسح وجهه بيده بحزن// احضرها من هناك فقلبي ليس مطمئنا

اقترب من عمه وسلم عليه باحترام// حاضر يا عمي . طلبك امر

في ذات اللحظة دخل قصي الصغير ووجهه احمر دلالة على انه على وشك البكاء ركض الى اخيه الكبير واحتضن ساقه بقوة بسبب فارق الطول . المه قلبه على اخوه فانحنى اليه ورفعه عاليا واغتصب ابتسامة// ما به البطل؟

وكان تلك الكلمة الصغيرة قد زحزحت اخر عثرة في وجه السيل وانفجر قصي بالبكاء دافنا وجهه في صدر اخيه وتكلم من بين شهقاته//شهد تقول ان ... مممطرر مج...ونة ...مطر ليثت مجنونة صحيح يا بثام ؟

ضحك بسام رغم الامه // الابطال يا بطل لا يبكون بسبب كلمة تقولها شهد صحيح ؟

قصي باصرار بينما لاتزال دموعه تسيل // مطر ليثت مجنونة صحيح ؟

بسام وقد اختفت ابتسامة تعب في رسمها// كلا يا بطل مطر ليست مجنونة امسح دموعك فالابطال لا يبكون

مسح قصي دموعه بيديه الصغيرتين وابتسم بسعادة //ثاقول لشهد مطر ليثت مجنونة انزلي بثام

بسام يمسح الى شعر اخيه الناعم // سنذهب لنرى مطر ان كنت تريد البقاء هنا فلن انتظرك

قصي بنفي // لن ابقى خذني معك الى ماما

ابتسم بسام على براءة اخيه ينادي مطر ماما في احيان كثيرة وتذكر فجاة عمه التفت خلفة فلم يجده تنهد و تحرك على صوت قصي يحثه على الاسراع

مطر//

لم اعتقد يوما ان الدنيا قد تبتسم لي يوما لكنها خيبت املي فعلا اليوم فهذا قصي امامي بعد غياب سنة لم التفت الى بسام وسلامه ولا للممرضة تدعوني لشرب سمومهم بل احتضنت قصي الصغير بقوة وسالت دموعي . هذا الطفل اغلى علي من ذهب الدنيا كلها دفنت وجهي في شعره الجميل بينما تمسك بي بقوة بيديه الصغيرتين . سبحان الله لم رانا احدهم صدفة لقال ام وطفلها سبحان الله كيف يتحرك الدم ابعدته عني ورحت اتفحص ملامحه بنهم انتبهت الى جرح صغير اسفل حاجبه اليسار اوجعني قلبي فوضعت يدي على جبينه وقلت بخوف // ما هذا الجرح من ضربك حبيبي قصي؟

ابتسم بحماس وراح يحكي لي قصة شجاره مع ابن الجيران قلت بتحذير// لا تكن عنيفا صغيري وان ضربك احد اخبر مطر سوبر مان لاضربهم اتفقنا ؟

قال بحماس // اتفقنا

انتبهت لصوت بسام يقول لي ان اجهز نفسي للخروج . نكست راسي لبضع دقائق ثم رفعته وقلت // بسام اريد منك معروفا قدمه لي وبعدها سوف اختفي لن ازعجك بعدها

رايت حاجبيه ينعقدان باستفهام // حاضر لكن ....

لم ادع له فرصة الكلام بل رحت اقول // اسحب من حسابي البنكي واشتر لي بيتا في ابعد قرية عن هنا

كان على وشك الكلام لكنني اوقفته بحركة من يدي وقلت بصوت حاولت ان يكون طبيعيا خاليا من أي بحة // من اجلي كلا من اجل همس اسد لي هذا المعروف وبعدها سترتاحون مني للابد ارجوك يا بسام

تنهد // لماذا قصي يحتاجك

اغمضت عيني بقوة وانا امنع قلبي من ان يلين بسام يعرف نقطة ضعفي و هو يحاول ان يعزف على الوتر الحساس ثم قلت // سيبقى ذكرى جميلة في حياتي كما ان له اخ واخوات لن ينسوه والله لا ينسى عباده

نظرت الى قصي وقد ترقرقت الدموع في عينيه الملونتين // حبيبي قصي كن قويا ارجوك

تمسك بيدي بقوة وهو يبكي // خذيني معك اااااه ااااهاه

تنهد بسام بعدما راى مدى تصميمي على رايي // لن اتمكن من شراء بيت في ساعات قليلة هل تمانعين المكوث في بيت المزرعة لبعض الوقت

هززت راسي بنعم ورحت اجمع اغراضي ولحقت ببسام الذي اوصلني الى بيت المزرعة بينما احتضن قصي النائم على يدي بعد ان اصر على البقاء معي ... وقفت امام المنزل واستقبلتني مساحات شاسعة خضراء و بعض الحيوانات الاليفة تمارس حياتها العادية في بيوتها وكان حضوري ذاك لم يلفت انتباهها ابدا .لفحتني نسمات الهواء الباردة فقررت الدخول خوفا على قصي من المرض مؤجلة بذلك جلسة مصالحة نفسي الى حين انتقل الى بيتي الجديد ......

بعض القلوب حزنت وبعضها فرحت واخرى حقدت و استبد بها الحقد

حيوات ازهرت واخرى ذبلت بعد غياب
وعنوانها الوحيد /القدر/

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 06-02-2020, 01:39 PM
صورة غارقة بين ثنايا خواطري الرمزية
غارقة بين ثنايا خواطري غارقة بين ثنايا خواطري غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى/الغدر المظلم


همسة/الطيبون يموتون بسرعة والاشرار يعمرون

************
تلك كانت حياتي مع عمي الذي احكم قبضته على رقبتي ولم يترك لي المجال للتنفس بحرية ولو للحظات . وقفت في حديقة منزلي الجديد استذكر كل ماحصل معي خلال 12 سنة التي مرت من حياتي اتذكر ايضا كيف وقفت امام عمي لؤي وكيف عاتبته لانه وضعني في مستشفى المجانين لمجرد انني انهرت عصبيا بسبب الكتمان الطويل اعلم انني كنت سيئة فقد نكرت جميله معي طوال سنين لكن ما باليد حيلة فلم اعد استطيع الوثوق باحد وخاصة الرجال .لم اعد استطيع ان اثق باحد فهاهو عمي قد خذلني فكيف يفعل الغرباء اذن قررت في تلك اللحظة قرارا قاطعا ان لا اثق باين كان وان انعزل عن العالم ولن يبق لي سوى روحي وفية فسلام عليك يانفس انت اوفى من في البشرية. الجو خارجا كان شتويا لكن الشمس كانت مشرقة وان كانت اشراقتها تلك اشراقة استحياء.امسكت بحجابي كي لايطير مع رياح الشمال مصرة على البقاء خارجا عسى ان تطفئ برودة الجو النار المستعرة بداخلي تنهدت بصوت عال ورحت ادندن باغمية احفظها عن دهر قلب"انتي الامان انتي الحنان من تحت قدميك لنا الجنان من عطائك تخجلين ابدا لن تتململين ياشمعة دربي يا بلسم الزمان "مددت يدي لامسح دمعة تشكو الحرمان ثم رحت ادندن بالاغنية من جديد غير عابئة بذرات المطر التي بدات بالتطاير حولي برقة

-----------
كانت تقف في حديقة منزل اقل مايقال عنه فخم هي لم تكن يوما من محبي الدور الفخمة فقد عاشت حياة بسيطة اشبه بحياة الخدم رغم غناها . هزت راسها بعنف مجبرة ذكرياتها على الرحيل وقررت ان تطوي صفحة الماضي الى الابد
منظرها كان محزنا جدا .طفلة او لنقل شابة بعمر 17 تقف وحيدة في حديقة منزلها تذرف دموع الوجع والوحدة عيناها الخضراوان الواسعتان تخبان بداخلهما حزنا عميقا وتقاسيم وجهها الملائكي الشاب وحدها تحكي قصة عنوانها الخذلان .ترددات صوتها الذي يعلو حينا وينخفض حينا اخر اذا فاجاتها العبرة كان اشبه بنغمة حزينة صادرة عن قيثارة عازف نبيل هي لم تر نفسها يوما بارعة الجمال لكن الفتيات حولها كن دوما يتهامسن بينهن عن جمالها الاسطوري كما تفعل عماتها بالضبط حين يعتكفن على تاليف الاساطير عن والدتها الفاتنة والتهامي بها بينهن ربما هذا سبب كراهية بنات عماتها لها ورغم كل شيئ هي لم تفكر يوما في الجمال كحال اي فتاة في سنها كل ماكان يهمها اين وكيف تجد راحتها النفسية التي سلبت منها يوم اغتيل والدها ذات يوم لعين...


في غرفة المعيشة كان يجلس .يحتضن راسه بين ذراعيه مرتخيا في جلسته والافكار تعصف براسه .تردد صدى صوت ابنة اخيه في ذهنه "لقد خذلت طفلة لاسند لها سوى خالقها .خنت طفلة وضعت بك كافة ثقتها .كيف ل كان ترمي طفلة في مستشفى المجانين الم يكن من الافضل ان تقول اخرجي من المنزل بصراحة ودون لف ودوران ...سارحل وانسى لكن تاكد يا عم انك كسرت قلبي كسرا ليست الايام كفيلة بجبره ابدا" هو يعلم تماما انه مخطئ كل الخطئ لم ستطع ان يشرح او يبرر كسرته دمعة الحزن المتعلقة بجفنيها وارهقته نبرة الوجع في صوتها لقد ظن انه من مصلحتها ان تتعالج ولم يشك ابدا ان منظر سيارته الفارهة قد اسال لعاب اشباه البشر .لقد خيره الطبيب بين خيارين احلاهما مر اما المستشفى او....
لم يستطع حتى نطق الكلمة ....هي لا تعرف مدى صعوبة الموقف الذي وضعه فيه طبيب لا يستحق مهنة الطب الشريفة . ليس بيده حيلة . لا يمكن ان يفرض عليها البقاء في بيته فقد خذلها وخيب امالها الكبيرة .كل ما استطاع فعله هو انه اوصى ابن اخيه بشراء بيت قريب من بيت عمتها هند فهي الوحيدة التي يمكن الوثوق بها من بين اخواته .كان القلق يعتصره رغم كل الاجراءات الامنية التي امر بسام بوضعها في البيت هو يعلم تماما ان رغبتها في الانعزال عن العالم لم تات من فراغ بل لانها انكسرت كثيرا من القربين منها فكيف ترجو في الغرباء خيرا. معها كل الحق في ما تفعله فهي كانت ولا تزال طفلة وهم حملوها وزرا وذنبا لا دخل لها فيه هو يعلم تماما ان حقد العائلة عليها ليس بسبب ان والدها ادخل حسن السجن كما يزعمون فحسن ليس ذلك العم المحبوب –ويكفيهم شرفا انه سارق- بل السبب الحقيقي هو الملايين التي ترقد في سلام لها وحدها . لم تكن المادة تهمه يوما لكن اخوته كن من ذلك النوع الذي يمكن ان يقتل في سبيل الحصول على بعض الدنانير زيادة .انتشله من بين دوامة افكاره صوت شجار سامي و ريم.. تنهد بضيق وقام من مكانه ليحل النزاع كالعادة وكله ندم لانه كلف ندى بتربية سامي وريم والنتيجة كارثية .. يتمنى لو تعود به السنين .لن يطرق بابها ابدا يكفيه الما الخدعة المرة التي يعيش في دوامتها الغير منتهية ...............
بسام///
انا بسام الولد البكر ل'حسن' عم مطر. عشت برفقة خالي الاكبر منذ ان دخل والدي السجن لاول مرة . كنت وقتها في 12 من العمر اهملت دراستي تماما بعد ان تفوقت فيها وبدات بمصاحبة رفاق السوء. كما اعتدت ان اتاخر كثيرا في العودة الى المنزل اصبحت كما نقول بالعامية '" هامل او داشر'" مع اطفال الحارة .تدخل خالي حسام بعد ان شكتني امي له .لم ارد ان افارق اخواتي واصدقائي وبشكل خاص مطر ابنة عمي التي انتقلت للعيش معنا بعد وفاة عمي رحمه الله.. كانت تبدو لي دمية وكم كنت احب ان اقرص خديها اللذان يشبهان وحدتي مغذي .كان الانتقال الى بيت خالي كابوسا حقيقيا حاولت بشتى الطرق تجنبه .لكن خالي وامي كانا مصرين على ذلك وسحبني خالي الى بيته وكم كان الجلوس بدون حركة والمذاكرة طوال اليوم يزعجانني وخاصة انني لم اعتد الشدة في المعاملة فانا الولد الوحيد بين اخوات ثلاث وقد اعتدت على الدلال الزائد ..منعني خالي من الخروج من المنزل الا برفقته كما غير مدرستي الى اخرى ارغمت فيها على الظهور بمظهر الولد المؤدب وكم كانت جلسة الادب والاخلاق برفقة ابنة خالي مملة . كنا نتشارك حب المشاكسة لكن قوانين خالي المتعصبة لم تكن تسمح لنا بذلك . وكما كنت اقول دائما""القوانين خلقت لتكسر"" فاننا اعتدنا ممارسة هواتنا المشتركة ليلا بعيدا عن اعين عمي المتعصب وزوجته الغاضبة دوما . الرسم هو تلك الهواية المحببة الى قلوب كلانا .كنا نجري مسابقات رسم ونتقمص شخصية بيكاسو احيانا ومحمد خدة احيانا اخرى ونضحك سويا .مرت السنين سؤيعة وكبر كلانا ولم نعد نركض معا و التشاجر و الرسم معا .. اصبحت في 18 وغادرت البيت لادرس الطب في بلد اخر ''حلا " اصبحت في 11 ورغم سنها الصغير كانت رسامة بارعة .كان فرق السنوات بيننا واضحا وضوح الشمس في الافق .خالي لم يعد متعصبا كما كان فقد ارهقه الكبر وزوجته كانت دائما تكرر لي قولها بانني ابنها رغم كل شيئ ............
عدت بعد سنتين على جناح السرعة على خبر وفاة امي الحقيقية وتركها لاخ صغير .مرت ايام العزاء قاسية ومنظر امي المرعب والتعفن الواضح في وجهها يؤرقني ويقض مضجعي ورغم انني كنت في سنتي الثانية من دراسة الطب الا انني كنت اعلم تماما كما يعلم عامة الناس ان تعفن الجثة يبدا على الاقل بعد اسبوع وليس من اليوم الثاني كما حدث مع امي ..في اليوم التالي جلست للنقاش مع اخواتي بالاضافة الى قصي الصغيرالذي اراه لاول مرة ومطر ابنة عمي .اختليت باختي همس سائلا اياها اي شر قامت به امي في حياتها ..الاجابة بحد ذاتها انغرزت في روحي كانها سكين حاد المصل""لم تحسن الى اليتيم"" عرفت بسرعة انها تقصد مطر بالتاكيد . لم استطع ان احقد على مطر كما فعلت زهور فكلما راودتني تلك المشاعر الظالمة كنت اتذكر مدى بشاعة المنظر وتلقائيا اتخيل مدى الغذاب الذي عايشته هذه المسكينة على يد امي . توقف المعزون عن الحظور الى البيت في اليوم الثالث للوفاة ..اتت جدتي وعمي لؤي ليؤخذا مطر لكنها رفضت كانت ربما ان لم تخني الذاكرة في 11 من العمر لكن واعية بالقدر الذي يسمح لها ان تفهم ان مستقبل مطر اصبح مجهولا بموت امه وسجن والده .رفضت رفضا قاطعا الذهاب ....
ارجوا ان لا تتعجبوا كيف اتحدث عن والدي بهذا البرود فلقد عشت بعيدا عنهم 8 سنوات كما انهم فشلوا في تربيتي في اول 12 سنة من حياتي ولولا تدخل خالي لافسدني دلالهم الزائد ويكفيني شرفا ان والدي سارق يال سخرية القدر طبيب ابن سارق وخريج سجون ......
***/بسام بساااام
انتبهت من شرودي على صوت صديقي مؤيد يكلمني ثم الى هاتي الذي كان يرن باصرار اعتذرت من مؤيد وخرجت من المكتب لاعرف سبب اصرار هذا الرقم على الاتصال ................

روايتي الاولى/الغدر المظلم

الوسوم
المعلم , الاولى/الغدر , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الاولى:حب عفيف صمت،،، أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 19 23-08-2019 11:53 AM
رواية مأقسى من غيابك الا شوفتك صدفه / بقلمي ؛كاملة اتالم بصمت روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 43 08-06-2017 04:39 PM
روايتي الثانيه:عابرات فـوق السنة النيران/كاملة مس ميلانو روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1231 28-05-2017 08:25 PM
روايتي الاولى: ابي عطر من ريحتك 1nawal أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 53 26-11-2016 06:04 PM
روايتي الاولى : تائه في متاهة الدنيا كـــلاي..! أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 19 12-06-2015 01:40 PM

الساعة الآن +3: 09:30 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1