شموخ جنوبية ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها اصيله بطبعي اقتباس :
والله بارت يدوخ...يلي فهمته ان الجوهرة تكون اخت علي وحمد عايش في الخارج...وان ابوحمدان انسان شرير وهو سبب في تشتت بيت اخوه والله دخت شوي...بس مشكورة ع البارت ومنتظرة البارت الجاي
😂😂😂وهذا المطلوب اشتتتكم شويات يالله انتظرو اليوم عشان تفهمو 💜

شموخ جنوبية ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

صلوا على النبي ..

الجزء السادس ..



شذى بهدوء اردفت: لا بروح مع صديقتي

الجوهره بهدوء اردفت: ماراح تتغطي

شذى بهدوء اردفت: الجوهره هذا شي راجع لي بليز

شدت خطواتها وهي تغطي عيونها بقهر من تمادي شذى طلعت وتركتها تغووص بأفكارها

عند سعود وكنوز

حسسسسيت بجننننون وهي تغلط على اغلا شي بحياتي ابوووووي وابوووي اللي لمها هي واختتتتها وجايه بكككل وقاحه تسب بالشايب قهر عمرررري كله ماتووووقعت اني امددددد ايدي على مرآة ومين زوجتي موووو من تربيتي ان امد ايدي بس هذي ماهي مرأة هذذذذي مررررض وسسسسم لسانها قذذذر كان بيتكلم بس نطتها المجنوووونه وروووحتها لطاره حاوووول يثبت السياره وهي ترووووح يمين ويسار خلاص أنتهت حياته
انكمششت على نفسها كنوووز بجنووون وهي تصررررررخ: اووووووقف السياره ررررراح نمووووووووووت

حاول حاول يسيطر على السياره صارت سياره تحووووس فيههههههم حاووول يثبتها ووووقفها بعدددد طلاع الرووووح وقفها وهووو يرررررجع ظهرررره بنفسسس ضايقه صار يتنفس بصعووووبه

بعد خمس دقايق

التفت لها وهي تنتفض بررررررعب نطق بهدوء قد طغى عليه : عارفه انك حررررمه طلع نفس
حطت ايدها بطريقه مجنووونه على فمها : ولا رررراح تسممممع لي نفس بس رجعني

ضحك بنفسسسه من خبالها بس تستاهل ووواضح انها خايفه مسسسك الخططط مايددددري وين يررروووح بس أخرررر شي قررر على جدددده يبي اقل شي ٨ او ٧ ساعات ويووووصل التفت لها وهي تتتحرك تناظر للمرايه ابتسسسسم بسخريه وهوووو يشووووفها هجددددت من الفجععععه

بيت ابو سعود

ووووويش تقووول يا يزززززيد مزززح مابي ماني رايق لك ولا تفهاتك

يزيد نطق بضحكه قهر : شايفني يبه مشعل وهو يناظر لمشعل اللي بالع العافيه من منظر ابوه : يبه والله مامزح ووووسعود لين الان مو بين وين ذللف مددددري اددددق على جواله مقفل وابووووها أتوقع بلغ الشررررطه وووولدك راح يمتسسسك باي لحظه

صرررخ ابو سعود صرخه خلت مشعل يقفز ويطيح بفجعه ": دددددددددق عليه

يزيد وهو يوقف ونطق: يبه ادق جواله مقفل ويش اسوووي

ابو سعود بغصه جلس ونطق: كسسسر كلمتي يايزيد كسرها وراح اخذذذها ليه هذا كله مووو هوو مايبيها ايش اللي يبيه اخوووك ووويش اللي براسه يزززززيد اخووووك اليووووم اذا ماجاء مارااااح ارحممممه طلعه من تحتتتت الارض فاهم

حرك راسه يزيد بقهر وهو ينطق: سم يبه سم

بيت ابو ساره

سوير ببتسامه خبث وهي عارفه سطام عاشق مجنون نطقت : اي اي قول

ابتسم بخبث : حامض على بوووزك من هالكلمه طلاق لاااا طلاق لاا انتي بتفضلي بخلقتي لم اموووووت عارفه لين امووووت

رفعت ايدها لفوق ونطقت: يالله يالله انك تموووت

شهق بفجعه سطام

دفته بخفه وضحكت ركضت لغرفتها وقفلت الباب بقوووه وحطت ايدددها على قلبها : الله يقطعك قلب تبي تفضحني يالغبي لم نفسسك ياجاهل كلمتين وبوووسه ضيعت علومك يالغبي طووول عمرك مفهي الى متى بعلم فيك ياحمار مالقيت لسطام تحبه لاااااااا مااحبه مااااحبه

بعد ٨ ساعات
لها مايقارب ١٥ دقيقه وهي منتظره بالسياره وهو بالفندق على شنوو ناوي ويش بتسوي ياكنوووز ويش راح يصيرر فيك يابنت ضعتي وضاعت سمعتك يابنت طالعه معه ولوين لجده اااخ ياربي ليه يصير معي كذا ليه
وجودها تضحيه لا مكافأه لها وحسب رايها لن تقودها الا لتحطيم قلبها معه سعود ماكر وخبيث وشخصيته قويه سعود - وجد هدفه في الحياه والاستعداد لتحقيق الانتقام مني ومن اخووي على اللي صار له ورغم كل المصاعب الان علي ان اظهر قوتي له واحد من الاشياء المهمه التى تعطي الحياه معنى على الكل لا تبالغي في تقدير قوتك
-مهما كانت قوته فهى بحاجه لدعم خلال رحلتها معه لذا لا ترفضي ياكنووز قوتك قبال شخصية سعود
وفي وسط شحوبها كانت عينيها تلمعان خوووف من القادم نطقت برعب : جاء جاء قوي قلبك يابنت
التفتت للجهة الثانيه بهدوء

ركب السياره وهو يطفيها ونطق ببرود : انزلي نزل وهو يقفل سياره و سحب ايدها بيده

انتفضت من صوته وبروده نزلت بهدوء الان هي مقيده معه الحين مامعها احد وبهل الديره مشت خلفه سحبت ايدها من حرارت ايده رفعت عيونها له وهو يرجع يسحب ايدها حست ببروده من بروووودت الجو نطقت بقهر بنفسها : الله لايوفقك ياكنووز ويش سويتي بنفسسك كان خليتهم يتفشلووو بين العرررب وانا مالي اقوووم ادق صدررر هذي نهاية الفزززعه والنخوووه مخطوووفه وبديره غيررر ديرتك لااااا وهذا الفارس الملثم اللي تبيه يروووح بك اسسسططططنبووول سحبت ايدها بهدوء من ايده وهي تنطق بغباء: دقيقه

ناظر فيها سعود برفع حاجب من حركتها استغرب ويش تسوي
كنوز كششششت على نفسسسها بغباء ورجعت ايدها بيده ونطقت: يستاهل على وجهه الكشه

سعود بنفسه : ايش الجنون هذا فتح الباب وهو ينطق: ادخلي

دخلت بهدوء وهي تناظر فيه

سعود افسخي عبايتك ولا تبيني افسخها لك

ابعدت كنوز العباه البرقع والطرحه

ضحك بنفسه سعود الظاهر الخوف عامل عمايل

ناظر فيها بهدوء ابتسم على شكلها
جميلة كجمال اللؤلو وانسيابية
كإنسياب الماء العذب مشرقه
كالشمس ومضئية كالقمر رشيقة
كالغزلان وبرئية كالأطفال ناقية
كقطرة ماء في وسط الصحراء
وبسحر عينيها غرقت في المحيطات
من جمالها تعجبت وصدمت ولم
أستطيع التفسير عجزت وتقطعت
أوتار القيتارة لم أكن أنوي في الحب
ولكن سأقع وأنا من حارب تلك
العيون بقلب من حجر


نطق: خايفه يا ام لسان

ضحكت بسخريه : خايفه بسخريه ههه ام لسان ماتخاف وووممكن توديك بستين داهيه ام لسان

قرب منها ببرود : ويش قلتي ماسمعت

كنوز رفعت عيونها بعيونه بجرائه وهي ميته خووف ونطقت برجفه : اللي سمعته ماكرر كلامي يا
قطع عليها بقبله مجنوووونه مثل جنووونها ارعشششت قلبها سحبت نفسسسها بخوووف وررربكه وهي تشوووفه يقرررب صوووبها كمششت على نفسسها بخوووف وصرررخت

تراجع سعود بضحكه : لاتسوي فيها انا القويه انتي كلمه تكسر عينك وعلى فكره بس بعلمك كيف تخافي بس ماحس الا بكفففففففف اصدددددر وووووسط الغرررررفه رفع عيونه لها بصدمه وذهول وعيونه اغدقت شرااره من الغضب حس عروووقه على وشك التمزق من القهر تمنى أنها رجال باللحظه هذي ويدفنه تحت الأرض مااحد يتجررررا يرفع ايده عليه وووو كتم انفاسه بجنووون وهو يشششد خطواته لها
مشاعر كانت تتصارع بداخل سعود، ولا يدري متى يتوقف هذا الصراع ولا كيف ينهيه ؟ كل ما يعرفه الان ان هو بحاله ذهووول كف ومن مين مرآة وهذي المرأة زوجته اجل عليها الان ان تخوض التجربة وتحمل نتائجها، وعليها الان ان..تكشف تلك الستار عن سعود ونفس التى تكمن في داخله وعليها تتعرف عليه الآن وتعرف مين سعود كلنا يدعي القوة والشجاعة ، وحدها الان عليها ان تستلم او تواجه فكل الحالتين عليها تجرب محاولة السيطره عليه

كنووووز تراجعت للخلف وهي تمتم بكلمات غير مفهومه وكانه احد جلددد وجههه من شكل سعووود حست قلبها راح يطلع من محله الان تخوض حرب مجنونه من دقات قلبها ومن هذا اللي واقف قبالها حاووولت تاخذذ نفس بس حست انفاسها انسحبت مع منظر سعووود وووصدمته حسست برجفه تسري بجسمها تعرف انها اخطات واخطت بشي كبير حست بغصه ودموووووعها على خددددها اردفت برجفه: سعووود انا انا ماحححسسسست الا سحبتها ورمييها صرررخت بجنوووون وهي تشوووفه موووو بوعيه
صعقت من سواد عينيه المريب وهو يقترب منها ...فتوقفت انفاسها رعبا وهو يبدو كالدب الغاضب ...
هل تمادت قليلا !! اممم ربما كثيرا ! ...ارتجفت وشحب وجهها عندما امسكها بجنووون قبل ان يمسكها ويجررررررها صرررررخت بجنووون سعووووود لاااااا
بيت ابو حمدان

رسيل تبكي وعزوف تحاول تهديها

عزوف بحزن : اهدي يابنت ان شاءالله مو بصاير شي فيها انتي تعرفي كنوز ماينخاف عليها وان شاء الله تجي اليوم

رسيل من بين دموعها : وين تجي وين البنت من امس مش مبينه ابوووي قوم الدنيا وقعدها وحمدان نفس الطريقه ولا احد مبين متى بتجي متى التفت البنات على دخلت ساره وهي تجلس مقابله البنات
ونطقت: ويش العلم ذا يابنات شوووفو انا شفته وهو يسحبها بس قلت حلم وونوم كان مسيطر علي قفلت الباب ورجعت نمت بس على كلامك طلع صج روميو ماخذ بنتنا

رسيل حركت راسها ببكي

عزوف بهدوء حركت راسها من جنون صديقتها : اي ولين الان ماهي مبيينه

ابتسمت ساره ونطقت: بنات مووو بصاير شي فيها البنت مع زززوجها والولد مزززه
عزوف بقهر : استغفر الله حنا وين وانتي وين

ساره ضحكت: مو تبي الفارس الملثم هذا هو جاها واااخذها غصب عنها وعن اهلها هههه وووين تتوقعي هجووووو يمكن اسسسسطططنبول

عزوف بقهر نطقت: خلاص حركت عيونها لرسيل تبيها تسكت وهذي تبكي
زمت شفايفها بفشله وهي تضحك بنفسها اردفت بهمس : الولد مززه على كلامك

شقه ابو سعود
واقف له نص ساعه بالحوووش يصصصرخ بقهرررر يبي الطررررف الثاني يحسسس فيه ويحسسس بقهرررررر : علي اليوم وووولد حمددددد ماجاء ببنتي ماراح يصيرررر خيررر هذاني احذذذذرك مابي ارووووح الشششرطه عشان العيششش والملح اللي بينه ياعلى اخرررر انظاررررر لك انت والله لارميكم كلكم بسسسسسجن

تكى ابو سعود على عكازته بهدوء ونطق بببرووود غير مايجووول بداخله : روووح ويش منتظررر يااابوووو حمدان العيش والملح انتهي من زمان ونطق بهس : تري بنهايه ولد اخوووك روووح ارررمه بسسسجن

تراجع ابو حمدان بربكه ونطق بقهرر: اي بروووح وبروووح اقوووول لهم انك زوجت بنتي غصصصب عنها

ضحك ابو سعود واردف: البنت وافقت بإرادتها ووولد عمها كمان وبعدين على قووولك اخوووك مات
تراجع ابو حمدان ونطق برجفه قهر: حمد عايش ياعلي وكلنا عارفين انه عايش بس انت مو راضي تصدددق انو عايش ليه لانك خايف يطلعععع وتنفضح قبال وووولدك

ابو سعود بغصه نطق: مات يا ابو حمدان مات وكانه مايبي كلمه مامات لانو لو طلع ابو سعود الحقيقه راح تطلع وهو راح يمووووت تراجع وهو يشدددد خطواته تارك ابو حمدان ينطق قههرررر

ابو حمدان بقهررر: عايش عايش ياابو يزيد وانا كارررهه عشانك وتخليت عن اخوي عشانك صمت وهو يشوووف ابو يزيد يتركه ويدخل حس بقهررررر على حاله راح ينفضح وكل شي راح يبين لوووو رجع ابو سعود الحقيقه اهوووو اللي طلع حمدددد من السجن وهربه برررا عشان الجوهره اللي كل مره ترفع قضيه وتلبسه فيها عشان غدررره وتخليه عنها وهوووو السببب بكل شي لجل ايش عاشق زوجة اخووووه كان يحبها ويعشششقه وانصدم ان اخوووه طلبها قبله ووواخذهاا حاووول يغضي بصررره عن الموضوع بس الحب اعماه وعم عيونه ماضي مووولم ماضي اوووووجعهم كلهم


جده ام الرخى والشده

بالفندق
كانت تمسح وجههها وتناظر للمرايه بقهرر على حالها التفتت للسرير ماهو موجود وين ذلف ررراح الخسيس بعد مااخذ اللي يبيه المقرررف المنحط النجسسس الله ياخذه ويش تقوول لأهلها ويشش تبرررر ضااااع كل شي لرجل تكرررهه تمنت رجال رومنسي حنووون هه وبالنهايه رجل عصبي مجنووون كرررريه مسسستفز تنهددددت بغصه كيف ترجع لجيزان صعبه صعبه ياكنوووز صعبه صعبه ٨ساعات ماهي بهينه غممممضت عيووونها بالم وماهي دقائق الا فتحت عيونها على فتحت الباب ززززمت شفايفها واليوم طلوووع امها رفعت عيوووونها له بقهر
دقات قلبها السريعه عبرررت عنها
هل وصلت للجنون الان باللحظه هذي
عيونها اتسعت وهي تشوفه خلفها
تحاول لاتلتفت تحاول ان تصنع القهوه
حست بجنون وهووس عيونها امتلت دموعها وهي تسترجع ماحدث قبل ساعات
وبتهووورر ولحظه جنووون ركضضضت تجاهه الان باللحظه هذي رررراح تقتله ولا يهممممها شي سووو تبرررد النار اللي بقلبها كانت بتضربه بسسس ايدين سعوووود ثبتتتها صاررررت تتتحرك بجنوووون ووووتصرررخ وتبكي بقهر على حالها : ابعددددد الله ياخذذذك يالقذذذر كيف قددددرت تاخذ شي غصصصب عني الززززواح برضا وانا ماني راضيه يالخسيس انا اكررررهك

كانت ظهرها بصدرررره وسعود يحاووول يثبتها من جنووونها بس صررراخها خلتووو يصصصصرخ عليها
لا يستطيع تصديق انه فقد السيطره على نفسه تسمر مكانه واغمض عينه منزعج من نغمات صوتها ابتلع ريقه بصعوبه بالغه وقد ظهرت حبات من العرق على جبينه توتر من صراخها وهو مثبتها هذي مجنونه لو بعد ايدينه راح تقتله هو مقدر موقفها بس لا تطاول عليه لاااا اهي وووووصلت لضضضرب ماحترمتني تبيني احترمها تمد ايدها وين حنا عايشين هذي تربيه عمي لها تمد ايدها على رجال ومين الرجال هذا زوجها حرك رأسه
ثم التفت لها ورفع حاجبه ليردف ... قليله فيك هذا وصدقيني لوووو فكرتي تمدددددي ايددددك راح تلقي شيييي اعظم فهمتتتتي وببتسامه خبببيثه وبعدين انتي زوجتي ماصار شي غلط صررررخ عليها من تحريك لنفسها خلاااااااص ووووحطبه افففففهمي انتي زززززوجتي

صرخت بجنون وووهي تدف وتنطق بقهررر وهي رافعه صباعه لجهته: زوووووجتك لم تكووون موافقه عليك لم يكووون بإرادتي انا لم اكوون انا ابيك زززوج لي موووو بالغصب ياررخمه

سحب اصبعها وهوووو يشد عليها ونطق من بين سنونه : عيدي اللي قلتي ونطق بجمود : دقيتي صدر لعمك انتي وافقتي برادتك مااحد غصبك على شي على بالك انا ابيك لااااا والله لجل ابوووي انفرررضتي علي تبيني اقووول لااااا وبضحكه ومرأه ببلاش حلووو وبعدين كنت بشبع فضووولي بشووف ام لسان بشووف به زين على لسانها القذررر قلت يمكن اعجب فيك طلعتي ررررمه على لسانك القذر

صرختت بقهررر وهي تتراجع وهي تشوووفه يتكلم بشراسه وعيونه تغدق شرار اردفت بجنووون: لاااا لااااا الله يخليك تكفى اعجبب فيني مالت عليك ولا فكررررت فيك ولا برايك ومابي شهادتك الرمه والحين اذذذلف ودني عندددد ابووووي يالله

ناظر فيها ابتسم بسخريه شددد خطواته للفراش وهي تصررخ وتسب هذي كيف بعيش معها وهي مافي احترام لسانها قذذذر ويبي لها تربيه هذي عاشت في بيئه كيف مددد ظهررره على الفراش الله ياخذها انهت طاقتي حس بيدين ناعمه التفت بفجعه وهي جالسه على رجولها وثبتتت ايدها بيده وبكت فزززع بفجعه من منظرها اللي انقلب عووورت قلبه عليها ماعنها ماتستاهل

كنوز قربت منه اهي اليوم لازم تروح جيزان لازم توصل ديرتها اغلا من روحها تطلع اليوم ولازم تكون هناك ويش تسوي ويش قربت منه وهي تجلس بالارض وتسحب ايده بنخوه : تكفى ياسعود تكفى امي تطلع اليوم تكفى ابي اكووون هناك واللي تبيه يصييير وووعدك والله ماتكلم ولا اغلط عليك ولا راح تسمع لي صوووت بس امي تطلع اليوم ابي اكووون معها انفجرررت تبكي بنحيب ماسمعت صوته ولا بين ردت فعل بكت بقهر وهي تنطق: سعود اوووعدك ياسعووود لو رحت فيني الحين عند امي اووووعدك ايدي بيدك لم اموووت والله لاوقف بوووجه الكل وووافق عليك ولو بالغصيبه امي ياسعود راح تطلع اليوم لاتحرمني من شوفتها

سعووود
كنت بقول لها من اول ماقالت امي يالله بس وعدها خلاني انصت لها ماهمني الوعد قد ماهمني الام شي عضيم وشي كبير انحرمت من امي وانا صغير اذكرها بملامحها اللي بدات تروح من بالي الام شي عظيم والله لا يجعلني اقهررر احد بسبب الام وقف وهو ينطق بجمود : تجهزي

بعد عدت ساعات
ككف اصددددر بالشقه
طاح سعود عند رجول ابوه واردف بغصه : تكفى يبه لاتزعل اسف يبه اسف ان ماخذت شوووورك وطلعت عن شووورك

دف ابو سعود بقهر ونطق: اقطع وخسي بنت عمممك عرضك و شرررفك يازززق تفضحها بين العرررب ماخذها ولا ااحد براسسسك ماعرفت اربيك ماربيتك انا انقلللع برررا بررررا يالله

مشعل ويزيد يناظرووو بصمت وذهووول ابوو سعود لاول مره يبين غضبه بذا الشكل وفين بسعووود اغلا اولاده

فز سعودد وهووو يشددد خطواته لبرررا

ابو سعود وهو يمسح العرق اللي بوجهه ونطق برجفه ليزيد : الحق عليه وطلعه الشقه اللي فوووق لايروووح مكان وان قلت له انا راح يجيك اللي جاه

يزيد بخوف من شكل ابوه: ابشر طلع يركض

بيت ابو حمدان

ابو حمدان بفرحه وهو يبوس راسها وهي بحضن ابوها ورسيل تبكي بفرحه وهم يناظروا لأمهم اللي ماهي عارفه اي احد منهم
ابو حمدان بغصه: سوا فيك شي يبه هالمجنون
كنوز وهي تناظر لأمها اللي متمدده على فراشها حركت راسها بغصه : لاااا

حمدان بقهر : انا مافيني اتحمل يبه

صرخ ابو حمدان وهو فهم على ولده : اذلف برا

حمدان بقهر شددد خطواته لبرررا وهو مقررر راح يقتل سعووود لو فكررر يلمس شعررره من اخته

كنوز وهي تبووس ايدين ابوها بغصه : يبه ويش قال الدكتور ماتتكلم امي يبه

ابو حمدان ببتسامه: لا يبه الحمدالله امك بخير بس مع الايام بترجع زي قبل حس بغصه وهو يكذب على بناته ام حمدان الذاكره ماراح ترجع لها للأبد ناظر ببناته وهما يبوس راس امهم اللي تناظررر فيهم ببرود

ابو حمدان سحب ايد كنوووز ويطلعووو من الغرفه جلس مقابل لها بالصاله ونطق: كيف رجعتي

كنوز بغصه : هو رجعني

ابو حمدان ناظر ببنته بالم : رجعك كذا بكل هدوء

كنوز التفتت للجهة الثانيه بالم: اي بعد ماقلت له اوعدك ارووح معك بعد طلوع امي

ابو حمدان بهدوء نطق ؛ اي بترجعي معه

كنوز وقفت وهي تحرك ايدينها ببعض وناظرت ابوها بتوتر واردفت برجفه : اي بعدها ماحست الا هي طايحه من الكككككف اللي جاها

ابو حمدان ضحك بنفسه شوووف كيف القددددر رجع وووولدها ياخذذذ حققق امه نطق بين سنونه وهو يسحب شعرهابقهر: اجل لعب فيك الخسيس صرررخ بجنووون كنوووووزززز

بيت ابو سطام

وقف بنص الدرج بتعب اليوم جاء لأخوه هو مايبي يتعب سطام دايم يدق عليه ويجي قال انا ارووووح له وووقف عند الباب وهو يناظر مستغرب الباب مفتوح عكس حواجبه وهو يسمع زوجة اخوووه حسسس بالم وغصه منها هي ووولدها لااا اللي معتبره ولددده سطام

ام سطام بفرحه: خلاص تحدددد الزواج اي يمه انت الحين ولدي اخذت سوير قبل مايجي واحد يلهف الحلال ويتوكل على الله انت اولى فيه وبعدين بنت عمك ماراح تقول لك اكيد بتكتب حلال ابوها بعد مايموت بأسمك

حرك راسه سطام بضحكه من تفكير امه اهووو ولافكر بيوم ان ياخذ ساره عشان الحلال اهو يبيها اهي الان ماهمه لا حلال ولا شي كل اللي يهم انها توافق عليه تنهد من موال امه وهو تعب وهو يفهمها ان مايبي لاحلال ولاشي خليها تتكلم ووووتعب بس استوقفه الصوووت اللي جاه خلته يفززززز برعب

نطق بالم :ام سطام يامرت اخوووي ياخساره ساره فيك وفي ولددددك لو قلتي لي كان بعطيكم ماني باخل عليكم ولا على ولددددك

سطام مسك راسه بذهووول وام سطام غطتت على فمها بفشله

ركض سطام وهو يبي يلحق عمه نززززل من درجتين وعمه لسى يبي ينزل ماعاد قدررر قرررب سطام ونطق بهدوء: عم

والتفت ابو ساره بحزن الولد اللي اعتبره ولده يبي حلاله ياخساره ياسطام ياخساره معها حق ساره ماصدقت بنتي اللي من صلبي وصدقتك انت واردف بغصه والم : سطام طلق ساره


جلس بهدوء بالصاله وهو يناظر لأمه
يشعر بالآلم يهاجم كل خلية في جسده وحاول يوقف عمه يبرر له يفهمه ولكنه لم يستطع إصدار أي صوت,حاول الوصول لقرار صائب أو خاطيء.. أي قرار, ولكنه يشعر بأن الصاله بدأت بالدوران ببطء أولاً ثم زاد دورانها مع ازدياد دقات قلبه وهو يشعر بآلم رهيب في قلبه مما سبب له الفزع حاول التقاط أنفاسه بلا جدوى..
تحرك وهو يحاول التمسك بأي شيء ثابت فهو يشعر بأن العالم كله يدور الآن .. ليختفي ويتلاشى ببطء, جعله
يظن أنه يحلم الا صار حلم اي حلم ياسطام.. لكن ما أكد له هو صوووت امه اللي اصدررر سطام سطام رفع نظره لأمه
نطق ببرود : عمي يبيني اطلق

بيت ابو حمدان

صرخ بقهر عليها وهو ساحب شعرها: قسم بالله ياكنوووز لوووو فكرررررتي تقوووولي اي اوووو لا راح انهيييييك فهمتي فهمتي رررررراح يططططلقك فوووق خششششمه ووراح ينرممممي بسسسجن لانوووو خططططفك صح ظغط على شعرها بقوووه ونطق : ماقرررربك ياكنووووز ماقررربك صح

صاررررت تحرك راسها بخووووف من منظر ابوها والرعب اندب قلبها صارت ترتجف بخوف وهي تحس شعرها تقطع : لا لا يبه لا

سحب ايده من شعرها وهو يسمع الجوال يرن رفع الجوال وهو يناظر بالرقم حس عصبيته زادت شد خطواته لبرا وهو يرد من بين سنونه : نعم ياحمد ايش تبي

ضحك الطرف الثاني : ايش ابي انت عارف ايش ابي ياعمر او صح ابو حمدان

ابو حمدان بغيض اردف : قلت لك لاتجي جوهره ماهي مخليتك بحالك وو

قاطعه حمد علت انفاسه قليلا من الغضب وهو يبلل شفتيه بطرف لسانه وشعر بحلقه غصه مريره لسنوات مشتتت من ديره لديره غريبه عاش بوحده لجل مين لجل ناس مايستاهلوو اردف بضيق :
ابو حمدان الى هنا وخلاص دمرررت نفسي بسبببك خربت بيتي عشششانك يااخوووي رميت زوجتي وهي حامل بولدي عشششانك يالقذررر انا كنت مصدددق جوهره بس عشان ماتنفضح قبال خويك علي اللي راح ينصدم في خويه اللي مايصدق فيه حطيت كل شي فيني ياابو حمدان وانت عشت حياتك وربيت عيالك وانا من ديره لديره كله عشان مارجع واقابل جوهره والله مش خوف اني انرمي بسجن الا مالي وجههه اقابل الجوهره وقليله اللي صار فيني استاهل لاني ضيعت حياتي لواحد ما يستاهل قذذذر بس لأجل امي ياابو حمدان راجع وراجع ياابو حمدان وراح تنفضح قبال خويك ولدي راح يرجع لي ماعاد همني لا انت ولا خويك ضيعت نفسي لجلكم انت على علي وانت كمان ياابو حمدان راح تساعدني وترجع ولدي

صرخ بجنون ابو حمدان لازم يوقف حمد ان رجع انفضح : حمد اسمعني تبي ولدك راح يرجع بس اصبر اصبر ناظر للجوال قفل بوجههه رمى الجوال بقهر

غريبه أيتها الحياه والاغرب منك من يعيش ....
على سطحك ......فرفقا بنا


بيت ابو ساره

رفعت عينها فوجدت عيون حزينه تتابعها بالم ...اتسعت عيناها بذعر ، لماذا تقف امام النافذه كالبلهاء ؟؟ لماذا يوقعها حظها دايمآ تامل من الله ان يبعد هذا الشعور المجنون اللي تحس فيه تحليل مشاعرها التى بدات تتغير تامل من الله ان تكون غلطانه هواجسه بالليل واسمه الذي يطلع من شفاتها غصب عنها يالله لا لا مستحيل اقع في حب سطام لا لا وقفتها اللى واضح التوتر عليها والبرودد الذي طغى عليها كقطعه ثلج بارده
لحظه صمت محمله بالف احساس
محمله بالف غصه
محمله بالف مشاعر
محمله بالف شتات
محمله بالف جنون
من اسمه الذي يدور بمخيلتها
نظرات مششتته
قلب دقاته اخفقت بالخوف
ترررددد وحيره وهدوء خيم بالغرفه

ابو ساره بغصه : عارف يبه بتقولي ماصدقتك بس انا كنت ثقتي عمياء بسطام صدمني يبه صدمني

ساره التفتت لأبوها ببتسامه ساخره وهي تشوف الحزن بعيونه وهو يلوم نفسه قربت منه ونطقت: راح يطلق فوق خشمه يبه لاتنسى معي صديقاتي محاميات ويطلعو الورقه من عيونه
اهذا اللي قالته لابوها لكن قلب ساره ملك لسطام
شدت خطواتها وهي تنطق: انا عارفه انه يبي حلالي ليه الحين احس كتمت كلمتها وغصتها وهي تدخل المطبخ وتسحب باب ثلاجه وتطلع الاكل وتجلس ناظرت في الاكل وحطت ايدها على عيونها وهي تفركها تنهدت وهي تحس بغصه لسبب ايش ماتعرف تحس بالم بقلبها السبب ايش ماتدري ايش اللي تحس فيه اردفت بصوت عالي: ويش احس فيه ماني فاهمه تافففت وهي توقف تنطق: اروح لحلالي احسن

بعد يوم كامل

بيت ابو سعود الشقه الثانيه

سعود هو يشرب الكافي اللي بيده ونطق ونظراته مصوبه ليزيد : هي قالت كذا
يزيد بذهول : وانت بتروح لها بعد اللي صار لك سعوووود ابوووي ماراح يسكت والله لايقتلك

سعود بهدوء نطق: وابوي يخبي سرر يايزيد وماراح ارتاح الا ما يطلع هالسر وبالنهايه ابي زوجتي ويش المانع او ايش اللي يمنع ان اخذها حلالي

يزيد بجنون نطق: سر اي سر انت انجنيت تطلع اشياء غبيه البنت بنت عمنا ويش سر وبعدين صارت زوجتك لا انت بعقلك شي ياسعود اصبر وبعدها كل شي يتيسر

سعود بخبث نطق: حبيتها يايزيد

يزيد ضحككككه مجنووونه من تعابير وجهه سعود وخبثه : هههههههههههههههههههههههههههه بموووت انت وجهك تحب ومين ام لسان ياسعود لا تخطي خطوه وتندم البنت تكرهك فأحسن ابعد عنها هالفتره لم ابوي يشوف حل المصيبه هذي

سعود اردف: قول ابو حمدان عمي يقوولو صح طيب ويش الكررره اللي بينه وبين ابوووي ايش به سبب انت ماشفت الشايب كارهني كارهني يايزيد به سسبب وسررر يخفونه عنننا وبعدين اهي قالت ايدي بيدك ام لسان اكيد ماراح تسحب وعدها ماعني واثق انها صمتتت

يزيد بقهر : لو مكانها انت ماقلت كذا هذولا اهلها ياسعود ماراح تتخلى عنهم عشانك يا سيد سيد

سعود ببتسامه وهو يوقف ويحط الكوب بالطاوله على استعداد للخروج

نطق يزيد : لو طلعت راح اعلم ابوي

سعود بضحكه سخريه هو عارف لو سكت وجلس على وضعه ماراح يعرف سر ابوه ولا يعرف هل عم اللي طلع فجأه شد خطواته وهو يتركه ويطلع

بيت ابو حمدان

عزووف قربت من صديقتها حست بغصه هي الان بين نارين نار اهلها ونارر زوجها رفعت نظرها لرسيل اللي تناظر فيهم بصمت قربت من كنوز اللي مغطيه على وجهها وهي تسحب ايدها وتناظر لمكان الكف اردفت بخفوت بنفسها ياعمري كنوز الان انتي مخيره ياكنووز ومحيره يالله لاتحطني ب هالموقف مصممم على الطلاق مايدري ان بنته صارت ملك لسعووود خلاص تنهدت بس فزززت كنوووز ورسيل بفجعه من صررررخة ابووو حمدان
كنوز

تراجعت برعب من صوووته ابوووها اكيييييددددد جاء اكييييد راح ياخذذذذها اكيد يبي وعدددددي له بسسسس هذولا اهلي كيف اوووووقف بوجههه اهلي انا صح وعدته كل شي تراكم على قلبها وهي تحسسسس بالم وووغصصصه ابوها ماراح يررررحمها راح يقتلها لوووو فكرت تطلع له فززززت وهيي تشششد خطواتها قبال البنات اللي يحاووولو يوقفوووها بسسسس الصرررراخ ززززاد وهي تعرف أي جنون سينتاب ابوها وسعود هنا عليها الخروج الان .. كانت تظن أنها تقدرر لسعود بس واضح سعود مو بهين ولا راح يمشي لها مستحيل حب لي في سبب ياسعود ايش ماتدري وممكن انتقام لها ولأخوهالكن يبدو أنه العكس انه عشان حمدان ومممكن عشان فعلتها تلك.وفعلت اخوها
زفرت بقوة وهي تشعر بالإشمئزاز من نفسها ومن تصرفاتها في الفترة الأخيرة.. تشعر بأنها تحولت إلى امرأة أخرى.. امرأة مجنونه متهوره . مليئة بالمرارة والخوف.. نعم الخوف و الخوف من فقدها الام الذي خايفه ان تروح وتنحرم من حننانها تشعر بالرعب الآن من ابوها اللي انقلب شخص ثاني لاتعرفه في عينيه شي يخوف رعب لكن أكثر ما يخيفها أن تفقد الإحساس الابوي الرائع الذي يمنحها السعاده في حياتها وخايفه ان تنحرم من عايلتها الحنونه ألى الابد كل شي غريب لها ابوها وتغيره الغريب أخوها الحنون اللي صارررر مجنون ومتهوور تبي عايلتها القديمه تبي ابوها الرجال الطيب الرزين الحبيب تبي حس عايلتها اللي قبل تبي
إحساس رائع بالدفء والأمان... قربت منهم وهي توقف بوجهه حمدان وأبوها وسعوووود وراها
تراجع حمدان بغصه وهو يشوووف اخته طالعه كذا وكانها تقووول له صرررت حلاله خلاص يعني شئت ام ابيت انا صرررت زوجته حس بجنوووون نطق بجنون وهو ضاغط على ضررروسه: كنوووز اذلفي داخل

ابتسم سعووود بخبث وهو عينه على عمه اللي ارخه جسمه وهو يناظررر لبنته بحزززن وعينه صوبت على حمدان وهو يثبت ايده بيده بس نفضت ايدها والتفتت له خلته ينذهل

كنوز ناظرت باابوها بغصه وهو يناظر فيها بحزن حست بميه الم بصدرها من نظرته اتخلى عن هالوجه لا والله وراسك ياعيوني ماينزل راسك يخسي ويعقب مااحد يجي قبلك ولا بعدك ولايقدر ينزل راسك وانا موجوده التفتت لسعود ونطقت بقهررر : بررررا ولاتنسى طلقني

التفت لها بضحكه سخريه توقع منها فهو مدرك أنها كاذبه. فكلماتها تلك ووعدها يحمل بعض الكذب الان
يدرك أن المواجهة آتية معها ومع ابو حمدان هل سينتهي كل شي الان لا هو لايريد ذلك هو يريد السر وووسر كمان بوووجود المجنونه راح يعرفه وراح ينتظر و عليها الان أن ترضخ وتقبل بوجوده في حياتها لكن سيتحمل جنونها ولسانها السليط اللعين وعليه ان يتحمل اخوها الغبي والشايب اللي وراه بلاوي راح يطلع كل شي بوجودها ويعتقد الان انه راح يواجه متاعب معها ومع عايلتها الغريبه لكن عليه ان يتحمل وراح ياخذها غصصصب اهووو ماووووصل الى هنا الا راح ياخذها بالغصيبه حاول يمتلك سعة حيلته التي مكنته هي حاول السيطرة على قلبه وعقله معها والان عليه ان يحسم امره هذي العايله
نطق ببرود : ووعدك لي

ضحكت وهي تحرك راسها بهدوء: شكلك لين الان ماتعرف كنوووز نط بوجههههه حمدااااااتن ونطق بشششششراسه :وشكله لسى ماعرفني والتفت لها بصراخ : اذذذذذذذذذلفي ددددددداخل انتي وحسسسسسسسسابك بعدين وانت انقلععععععععع بررررا ولا

سعود ببرود وهو يبعد حمدان ببرود وياخذ ايدها وسحبها بقووووووه لجهته اللي خلت حمددددان يفززززز يبي يسسسحب اخته بسسس صوت ابوووويزززيد وقفهم : سعوووووووووود ابعددددد عن البنت

سعووود التتتتفت بصددددمه كتم بنفسه قهر حس بجنوووون من ابووووه ومن ابووووو حمدان وسسسسر اللى بينهم ظغط على اعصابه وووووزفر بضيق وهو عارررررف كل شي يوقف بوجههه الا ابووووه ظغط على ايددددد كنوووز بقوووووه وهووو موووو حاس بنفسه

صررررخ ابوووو يزيدددد لم ماششاف ردت فعل سعود بسسس شاف ووووجهههه انقلب جمرررر : سعوووووود




هل هو مستعد لتلك الخطوة وهل يرغب فعلاً في الإقدام عليها؟.. وهل يستطيع مواجهة جوووهرررة وعلي بقرار كهذا والأهم.هل يمكنه مواجهة ووووولده
شعر في لحظة ما أنه مُطَارد ومحاصر, شعر وكأنه منبوذ ومن مين من اقرب الناس له اخوه اللي غدر فيه ورماه بالغرب عشان يتخلص منه اخوووي اللي ضيعت سنين عمري عشانه وهو لاشي لايستحق اي شي وهذا أصابه بالحنق والغصه والغيظ الشديد.. لا يعلم إذا كان الان عليه ان يرجع ويرجع لولده الان وباللحظه هذي كل الذي يريده ولده ولدده وعليه ان ينسى الماضي ولايرجع أو أنه بدأ يسئم الهروووب فهو أدرك ألان لافايده في ابو حمدان همه نفسه وهمه لاينفضح قبال علي
جذبه من لجة أفكاره أصوات عالية آتية من منزل اخوووه وما أن اقترب وهو يننظر لهم والباب المفتوووح فاجأه صوته منفعلاً فتح الباب بهدوووء اللي كان مفتوووح واردف بخفوووت وهو يناظررر لعلي بصدمه واخوووه : سلام



الـــــــــــــــــــــــــى الملتقـــــــــــــــــــــــــــــــــى



ولا تحرموني من تعليقاتكم العطرة ..



ودمتـــــــــــــــــــــــــــــــــمــ ..






.

اصيله بطبعي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

القفلة توتر يعني كيف حيكون اللقاء وكلهم مجتمعين والله حماااااس...متشوقة لبارت الجاي...يسلموا^_^

آفاق عاليه ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

واااااااااااااااااااااااااااااااااو بارتات روعه جدا جدا جدا

كنوز وش ذ الغباء بالله عليك ما تعرفين تتصرفين من بدايه الروايه وخاصه لما قلتي لي الشرطه ان سعود تحرش فيك واختمتيخا بالكف بس حرام والله ما تستاهل الي حصل لها

سعود والله انك مكار وخبيث بس جنتل مان خالك علي وعمك عمر وش نتوقع بس جبتني فزعاتك ي سوسو اضنك لو اكتشفت السر مارح تترك كنوز على شان لمستها ولا تخيب ضني فيك بليز

رسيل مسكنه والله راحمتك الله يصبرك على هالعايله المجنونه واهتمي بدراستك والله الله بأمك ي عسل.

عزوف كنتي عاقله وماشيه تمام وش الي غيرك ي بنت ما يصلح الي سويتيه بيزيد تراه ما يستاهل

مشعل كنت معجبه بتصرفاته الخبله بس بعد موقف الخطبه نزلت من عيني درجه درجه شد حيلك وسيبك من الدلال لنه الحال بينقلب والله يكون بالعون

يزيد احلى واعقل واحد للحين اعجبني انك ما تصرفت بتهور مثل سعود يوم رفضتك عزوف خلك كذا دوم

ساره والله ي بنت دخلتي قلبي بقوه مالوم سطام يوم حبك ي قمر والله جننتي انتي والحلال واتبعي قلبك بس فكري بعقلك

سطام مو انت ما تبها والحين حبيتها ادري انه مو من صالحك تطلقها وانصحك ما تسوي كذا وراح تندم لو طلقتها

عمر و علي وش ذا لخبث الي جواكم ما يصير كل واحد له عيله ابعدو التار عن الماضي وخلاص وليش عطيتم سعود وكنوز من كف تراهم ما يستحقو

حمد اضن هذا الشخص بري ما سوء شي واضن ان سعود ما راح يتقبله

شذى لا تعليق

جوهره اضن كل الي سويتيه من حبك لي حمد وانتضرك في البارتات القادمه هل سعود وعزوف اخوان وهم اولادك

حمدان ي نذالتك كيف تتهجم على عزوف في بيتها منت برجال ي رخمه خخخخ اتاثرت من سعود

اتمنئ مانسيت حد

تر مره عجبتني جملتك (الى الملتقى)
والخواطر حلوه وبمكانها بالضبط

الــــى الــــمـــلـــتـــقــــى
دمتي ي بحفظ الرحمان ي شموخ

شموخ جنوبية ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها آفاق عاليه اقتباس :
واااااااااااااااااااااااااااااااااو بارتات روعه جدا جدا جدا

كنوز وش ذ الغباء بالله عليك ما تعرفين تتصرفين من بدايه الروايه وخاصه لما قلتي لي الشرطه ان سعود تحرش فيك واختمتيخا بالكف بس حرام والله ما تستاهل الي حصل لها

سعود والله انك مكار وخبيث بس جنتل مان خالك علي وعمك عمر وش نتوقع بس جبتني فزعاتك ي سوسو اضنك لو اكتشفت السر مارح تترك كنوز على شان لمستها ولا تخيب ضني فيك بليز

رسيل مسكنه والله راحمتك الله يصبرك على هالعايله المجنونه واهتمي بدراستك والله الله بأمك ي عسل.

عزوف كنتي عاقله وماشيه تمام وش الي غيرك ي بنت ما يصلح الي سويتيه بيزيد تراه ما يستاهل

مشعل كنت معجبه بتصرفاته الخبله بس بعد موقف الخطبه نزلت من عيني درجه درجه شد حيلك وسيبك من الدلال لنه الحال بينقلب والله يكون بالعون

يزيد احلى واعقل واحد للحين اعجبني انك ما تصرفت بتهور مثل سعود يوم رفضتك عزوف خلك كذا دوم

ساره والله ي بنت دخلتي قلبي بقوه مالوم سطام يوم حبك ي قمر والله جننتي انتي والحلال واتبعي قلبك بس فكري بعقلك

سطام مو انت ما تبها والحين حبيتها ادري انه مو من صالحك تطلقها وانصحك ما تسوي كذا وراح تندم لو طلقتها

عمر و علي وش ذا لخبث الي جواكم ما يصير كل واحد له عيله ابعدو التار عن الماضي وخلاص وليش عطيتم سعود وكنوز من كف تراهم ما يستحقو

حمد اضن هذا الشخص بري ما سوء شي واضن ان سعود ما راح يتقبله

شذى لا تعليق

جوهره اضن كل الي سويتيه من حبك لي حمد وانتضرك في البارتات القادمه هل سعود وعزوف اخوان وهم اولادك

حمدان ي نذالتك كيف تتهجم على عزوف في بيتها منت برجال ي رخمه خخخخ اتاثرت من سعود

اتمنئ مانسيت حد

تر مره عجبتني جملتك (الى الملتقى)
والخواطر حلوه وبمكانها بالضبط

الــــى الــــمـــلـــتـــقــــى
دمتي ي بحفظ الرحمان ي شموخ


حبيبتي تعليقك جبر خاطر والله 😍😍😍🥰

شموخ جنوبية ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها اصيله بطبعي اقتباس :
القفلة توتر يعني كيف حيكون اللقاء وكلهم مجتمعين والله حماااااس...متشوقة لبارت الجاي...يسلموا^_^
يسلمك ربي 💕

شموخ جنوبية ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

صلوا على النبي ..

تكملة الجزء السادس ..




سحبت نفسها كنووووز من دخووول الرجال الغريب

ابو يزيد اغمض عيونه وهو الصوت هذا يعرفه ومانسيه وكيف ينساه وهو سبب عذابه وعذاب اخته وولده فهو الان مدرك أن معركته معهم صارت اصعب و قاسية وما يواجهه الان صعب وبذات بوجود سعود اكثر صعوبة مما واجهه هو في الماضي بقوة سحب نفس عميق بربكه لا يستطع إدارة ظهره له بعد كل تلك السنوات وفي نفس الوقت يدرك بانه غلط بزواج سعود لبنت عمه ولا ينبغي عليه ان يزوجهم والان عليه ان يدفع الثمن اكثر واكثر مما سبق وكانه سهم خرررق قلبه لا ارادي التفت لجهتتتت سعود بربكه بس صوووت ابو حمدان اشعل نارررر بقلبه ولا ااحد يقدررر يطفيها

ابو حمدان بخبث : ارحب يااابو وصمت بخبث وكان انظار لعلي

التتفت ابووو يزيد بجنووون وهو يشوووف ولده يناظررر اللي قباله بصصصصمت نــــــار.. نار حارقة تكوي جوف علي, فما كان منه الا سحببب ايدددد سعووود ويحاول جاهد ياخذذذ نفس قد وقع كل محاولاته لإبعاد حممدد والجوهره عن ولده الان ماررراح احددد يرجععع الماضي المووولم ولاراح احد يقدرررر سعود اردف بخفوووت : يالله امشش

ابتسم ابو حمدان بخبث ونطق: على وين ياابو سعود

حمد
كان يناظر بصمت
لعلي واخوه التفت للشباب اللي واقفين يناظروو حس روووحه تخترق وهو يناظررر بشششخص يشبهه معقووووله هووو هووو اللي انحرمت منه 27سنه هووو معقوووله التفت بسسسرعه من ايددد علي للشاب حسسسس بغصة الم وغصه مريره
وهو يناظر فيهم
حياة مزيفه
اقنعه كاذبه
قلوب ماكره
وجوووه شاحبه ربكه غضب اهذا اللي كان منتظره اليوم او المنتظر مؤلم انتظار سراب وكذبه واقف بصعوبه ينظر لذلك الشاب وينظر لأخوه بألم وغصه وقفت لسنوات مريره
هل الان يقدر يوقف بوجه علي
هل قلبه ضعيف لهدرجه مايقدر
يوقف بوجهه ماله وجهه ف علي
له فضل كبير فضل مايقدر يوفي حقه
التزم الصمت فقط لأنه يدرك أن إطلاق العنان للسانه سيكلفه الكثير.. كما لاحظ أن صمتهم مرعب مترقب كارثه أمام استفزازات ابو حمدان المستمرة ابتسامة ساخرة على وجهه تواجه بها تصرفات اخووووه اردف وعيونه على ابو حمدان وهو قلبه عند ولدددده اووو شبيهه : ابو حمدان شكلي جيت بووووقت غلط صمت وهو يلتفت لابو يززززيد اللي شددد خطواته ساحب وووولده اوو يمكن ولدي التفت لاخوه وهو يردف بهمس : هووو

حرك راسه ابو حمدان بالم وحزن على اخوه : اي
ابويزيد

كان يسحب فيه كانه طفل خايف يضيع او يهرب منه كان طفل عمره 4 سنوات وهو خايف لايتكلم ولا ينجرح ولا ينضرب من اطفال ووووده الان يخبيه داااخل ظلوعه ويخفيه عنننهم ظغط على ايدددد سعووود بربكه ونطق بجنووون : انت ماتبي تسسسسسمع الكلام ياسعوووووود ماتبي تسممممع الكلام وقف عند سياره وهووووو ياخذ نفس ويلتفت للباب برعب ونطق : ماعاد هممممك انا وشوووري صح

سعود وهو يناظر ابوه بغرابه وكانه يعامل طفل مو رجال بشنبات نطق بذهول : ويش مخبي علي يبه ويش انت منت طبيعي ومين هذا الرجال الغريب اللي دخل بيت عمي كذا ببروددددد

صررخ ابو يزززيد بجنووون: وانا ويش عرفني فيه انت الان كسسسرت كلمتي وجيت سعوووود ويش يدووور براسسسك انت وبربكه من نظرات سعود امش امش نتفاهم بالبيت يالله
شد خطواته سعووود وهو يوقف ويفتح الباب ويناظررر بيت عمه بهدوء وركب السياره

بالحلال
واقفه تحاووول تساعد الماعز اللي تبي تووولد جتها ضيقه وطلعت ماتبي تناظر فيها خليها تووولد وتدخل طلعت الا بوووجه سطام ابتسمت بسخريه : خيرررر اللهم اجعله خيرررر ويش معك ياسطام على ماعتقد العلم وصلك من ابوي

سطام بربكه
كان يسخر من نفسه بنفسه.. يشكي لمين لهل المجنونه يحاول معرفة ما الخطأ وكيف يوازن أموره ويصحح أخطاء امه انغمس في تفكيره لثواني وهو يخط ما يمر به من مواقف وأزمات بصور هزلية مضحكة ولما الدنيا بدات تبتسم له صار اللي ماكان بالحسبان عليه الان يهرب بها أو يفهمها ان كل اللي قالته امه غلط اهوو يبيها راح يشرح لها وبعدها عمه اللي كان بصفه دايم ولكن الواقع عانده عندما فهم عمه غلط ويش يبرر ويش يقول لها وهي ماتبيه نطق بهدوء : وانتي تبين الطلاق

ببرود نطقت : انت عارف راي مايحتاج اقول

اردف بخفوت: ابي اسمع

سوير بغصه : مدري

رفع عيونه لها ببتسامه امل وهو يقرب منها ونطق بهمس ذايب سوير انا احبك

رفعت عيونها برجفه من صراحته وهي تحس اضطراب وأحاسيس التي أشعلتها و مالمست ايديه حست بداخلها مشاعر متراكمه مجنونه صرخت بجنون بس استوقفها بكلماته الهاديه

سطام
اغمض عينه من صراخها عند ملامسته لها
اعاد فتحها بعد نفس عميق ليقابل نظراتها الغاضبه المحاطه بانكسار ضعفها امامه شعرت ساره بزلزال في صدرها
اردف بهدوء غريب عليه : ليه موووو مصدددددقتني سارررره انا ابيك افهمي عمي راكب راسه الا ماطلللق سارررره انتي وانا مانبي طلاق

ساره
اخافها للحظه من بروده رمشت عده مرات وبللت شفتيها ببراءة وحيرة من تصدق نفسها او ابوها او سطام اللي انجن قبالها وهو يببرر

سطام رفع نظره لها من نظراتها الحنونه
دون وعي منه وجد نفسه يقترب ويقترب وسط ذهولها حتى اصبحت يداها حبيسه صدرة الصلب القاسي شهقت بخفوت وفتحت فمها لتصرخ من جراءته ولكن عيناه الحاده ذات النظرات الناريه الملهبه خطفت الحروف من على لسانها وقطعت انفاسها ...
رفع يده ووضعها ببطئ علي وجهها الاحمر المتوتر ورفع ايده على جبينها باليد الاخرى

ساره
غاب عقلها عندما شعرت بملمس يده الخشن والساخن على بشرتها الرقيقه وتاهت في عيونه انزلت رأسها قليلا وهي تتنفس بصعوبه من هذا الهجوم المفاجئ ولكنه تسلل بيده لخلف خصرها ليجذبها ناحيته ،استمر في النظر الى عينيها التي مذهوووله منه بلمت فيه وهي تبي تنطق لسانها عيه يتحرك تبي تقوول شي رفض لسانها ينطق ليه ماهي قادررره تواجههه ليه ماهي قادددره تبعددد عنه ليه ماهي قادررره تصدق ان سطام يبي فلوووس ابووووها وهو قال لها الحين ليه صدقته لم قال لها انا احبك يعني ابيك ومابي غيرررك ايش تسوي تصدق مين قلبها ولا ابوووها اللي مصممم على الطلاق او غمضت عيونها وهي تقفزززز بمبالغه اووو يمكن تبي تبعدددد عنه وتفكررر براحتها سطام صار يشوووش عقلها صررررخت : سسسسطام معزززززتي بتووووولد ابعدددددددد وركضضضضت ورجعت له ونطقت بمكر وخبث وحركات مجنونه تعملها بحواجبها: سطام تكفى ادعي لها ان ربي يخارجها

ضحك بسخرررريه على حاله وعلى حبه الضعيف حب وحده ماهي يم الحب زفرررررر بضيق الوووضع اللي هو قبل دقايق وهو ماااحد قددده وصللت لسابع سماء ورجعت للواقع صرررخ بقهر: قولي الله ياخارجني انا من المصيبه اللي انا فيها

بيت ابو سعود
جلس بهدوء ونطق بهمس لاخوه: ابوي يخبي شي يايزيد قلبي مو مرتاح

ناظر يزيد لسعود وجنونه ويش السر هذا اللى يتكلم عنه دايم ويش يصير معك ياسعود هل السر اووو كنوووز

بالغرفه الثانيه
رفع الجوال وهو صدره يعلووو يحس انفاسه بدات ينسحب منها الاكسجين نطق بجنون لتلك اللي قاطعها لسنوات الان عليه ان يحسم أمرهم ماتعب العمر هذا وبنهايه ينكسر ولده لاااا جوهره قادددددره عليهم نعم قادددره وعليهها الان ان توقف بوجهه من يحاووول يقهررر ولده الان عليها تررد الجميل عليها الان ان تدفع ثمن أخطاها لتركها لولدها وعليه تدفع الثمن سنوات اللى طافت اهي قادره على ردع حمد اتاه صوتها الهادي نطق: جوهره حمد رجع يالجوهره

عيناها اتسعت عندما سمعت اسمه
تشعر بآلام رهيبة هاجم قلبها وتسيطر عليه لا مو لااجلها لاجل حمد هل حمد قادر على مواجهت ولدها وهل يقدددددر يواجهني انا بعد تلك سنين لقد أخطا بعودته ابتسمت بسخريه هل يريد أن يموت ويتعفن بسجن حمد لازم يوقف المهزلة ماذا يريد منه وهو تركه زي ماتركته انا ولما هذا العذاب؟
إذا أراد أن يعوووود
ليه الان ليه
اشعر الان ان بعواصف وانا على مركب
اوقف بوجهه حمد واخوه انتظر الرياح
توجهني الى طريق الصح الذي تختاره لي
لكني متاكده الان الرياح بتعصف بقوووه بيني وبينهم واتمنا لانكسر بتلك المواجهات
اردفت بخفوت ببتسامه خبيثه انتظرته لسنوات وجاء : يامرحبا وسهلا وهذا اللي انتظره وبالم نطقت بعد ماصمتتت لعدت دقايق وغصه اردفت: علي ياخوي علي ياعين امي وابوي اسمع مني علي

وضع وجهه بين كفيه يحاول استرجاع هدوءه,
قاطعها بغصه والم يحرق روحه: ماراح اسمع منك ولا شي كل اللي ابيه حمد مايقرب صوووب ولددددي راح اموووت لو دررري سعوووود ان حمد ابوووه انا ابوووه وانا امه واهله وانا عايلته ومادقيت عليك الا توقفي بوجههه حمد واخوه لاني عارف مايقدررر يوووقف بوجهك لسسسسب ايش مادررري كل اللي ابيه حمددد يبعد عني وعن وووولدي يالجوهره

الجوهره
شعرت بانفاسها تتسارع ودقات قلبها تزيد من صوت أخوها وهو يطلب منها حست بغصه وهو خايف لاينجرح ويتالم ولدها وهي تركته بسهوله عشان ولد حمد الم انهش صدرها وروح بدات تتعب من طارحمد

اردفت بخفوت مرعب وهذا اللي تنتظره لسنوات بخفوت وهمس : سم
ليست سهله ياحمد كم تراني عيناك
ليست الجوهره انا انا شخص ثاني
اريدك تراني بها انا اعدت بناء نفسي
حتى اكون بهذه الكماليه والارتياح
انا من رميتك بسجن ومن اصددت
الباب بوجهك وانا من سيدمرك ياحمد
شعوووور واحاسيس مولمه
شعرت بأنفاسها تتسارع ودقات قلبها تزيد واستمرت في إغلاق عينيها بشدة هتفت هتفت بخفوت :سم ياعلي تبيني اجيك الحين

قاطعها بألم: لا بس انتظرررري اتصالي مابي حسسك والله بس لأجل سعود بس يالجوهره أبيك بس لأجل ولدددددي مابي تالي عمره ينقهر
وووو بنتظر وبشووووف لوين بيووصلووو

الجوهره بغصه الم: إللي تبيه انا حاضررره ياعلي
قفل الجوال بووووجههها بقهررررر -نحن لا نتحدى إلا من نحب. نتحداهم أن يفهمونا حتى في صمتنا، أن يبقوا إلى جانبنا حتى عندما نبتعد، او حتي عندما نكون قربهم ونختله بنفسنا عليهم أن يسامحونا ويلتمسوا لنا الأعذار، لماذ قلوبهم قاسيه نعم انا ام قاسيه لاني تركت ولدي بعز حاجته لي فأنا اخذت من ابيه مايكفي فالحظه ودي امسح كل شي
ناظرت للجوال بغصه والم وحزن
تركها في حيرة من امرها لاتدري الان أين الصواب
واين الخطأ حتى نفسها الان كرهتها لاترغب في مواجهت ولدها فقرب ولدها ماراح يهدأ قلبها وحتى في تخليها عنه لم تشعر بالراحة الان عليها ان تحسم امر حمد واخوه ووولدها اللي راح ينكشف كل شي ياعلي اسفه ياعلي راح ارجع وراح يدري ولدي ان انا امه وابوه اردفت بخبث حمد مااااااااااااااااات طلعها من تفكيرها الخبيث صوووت شذى

رفعت عيونها لشذى جلسست مقابله لها ونطقت بالم وهي تبعد الأفكار الشيطانه اللي اقتحمتها فجأه : شذى عمك راح يجي راح ياخذذذك وانا راح استقر ب جيزان

ابتسمت شذى بهدوء ونطقت على فكره يالجوهره الكلمه الاوله بسوي اني ماسمعتها والثانيه رجلي على رجلك وبعدين بين جيزان وابها 3 ساعات فقط نأخذها تمشيه ههههههه

الجوهره ناظرت فيها بهدوء واردفت: انتي كل شي عندك سهالات يا بنت انا بروح ويمكن اطووول متى ماتقرررت سفرتي راح انزل ولاتفكري تروحي معي عمممممك حدددد ملكتك من خالد وانا كمان موافقه خالد زين يممممه وبيتسامه وبعدين انزلي معي براحتك عشان خالد صار زوجك

فزززززت برعب ونطقت بقهر: تبين تموتيني انتي ابووووي ما وافق الله يرحمه عليه و انتي يممممه توافقي تعرفي الولد وابووووه شنووو يبون لاتجننننييني

اردفت جوهره وهي توقف وتنطق: وصلك العلم يابنت مابي وجع راس تالي عمرررري

شذى بغصه: وترميني بهذي الطريقه يممممه انا مستحيل اتززززوجه حطي بالكم انتي على عمي تالي عمرررري اخذذذذذ واحد كبر جدي ومعقددددددددد هذا اللي ناقصصصص بعدد

جوهره ضحكت وهي بتدخل غرفتها ونطقت:عمره 33 سنه يابنت وكمان رئيس رقباء وبعدين ويش اللي يمنع يدير حلال ابوه قولي خايفه ليغطيك الولد هذا عاجبني عشان راح يغطيك وعلى قولك شايب عشان كلمه مسموعه بين إخوانه هذا اسمه احترام يابنت

صررخت شذى وهي تسب في خالد
ماراح اتزوجه والله اموووت نطقت بنفسها: ياربي اتزوج واحد يحلب الحيوانات وعايش فيها ويكرررههه البنات خواته يقووولو معقد كيف اتززززوج واحد كذااااا مستحيل مستحيل
خالد العمر 33
شذى العمر 23

تمر بك سنين العمر

وتجد إنك لم تحقق شيئاُ من أحلامك. صدمة عندما يذهب جميع مابنيته أدراج الرياح. صدمة عندما يخونك من هو منك وفيك. صدمة عندما يموت أقرب الناس إليك. صدمة عندما تقابل صديقاً عزيزا لم تره منذ سنين ولا يتذكر أسمك. صدمة عندما تطعن في ظهرك وتجد الطاعن أخاك. صدمة عندما تكتشف إن مصدر الإشاعات التي تصدر عليك مصدرها أقرب الناس .لك. صدمة عندما تكتشف إن خلف الأجساد الرائعة أنفس خاويه جوفاء. ولكن ما هي الصدمه الحقيقيه ؟ هي ان تجد نفسك ضائع بدون اخ يراضيك تجد نفسك وحيد ولكن الاصعب عندما يعود احد الاشخاص نادما عما فعله بك وعلى جرحه لك تذكر ما فعله بك وقل لها الى اللقاء فلم اعد ذاكرا لك ولجرحك فقد داويت جرحك وتحديت زماني وظروفي القاهره وحدي بدونك ارحل ولا تتذكرني ابدا فانا لنفسي سأبقي ولكرامتي كنت انت ما انت بدون خداع لتعلم من هو ان يحمل اسم صديق لك كن انت ماانت عليه

بيت ابو حمدان

ناظر بااخوه ضحك بسخريه ونطق: انتظر ههههههه عمري كله راح وانا انتظر انتظرك وتعبت ياعمر رفع ايده بشراسه و اردف: عمر تعبت وانا انتظر انت انت سبب كل المصايب
فز ابو حمدان وهو يناظر لخلفه ونطق: انا راح ابني اللي هدمته بس الحين اصبر تكفى ياحمد تكفى انا عارف اني غلطت ياخووووك وغلطي كايد تكفى سامحني ومالك الا سعود يرجع لك بس يبعد عن بنتي يرجع ولدك تبعده عن بنتي ه قاطعه حمد بحقد

حمد بقهر اردف: ولك عين تتكلم ويش له ببنتك همي بولدي اسمعني وحطني ببالك راح ارجع لك مره ثانيه الحين بترررككك بمزاجي راح اصفي حسابي معك بعدين لم اخلص من جوهره وانت راجع لك وخل هالكلمه ببالك ولدي اذا ماررجع لي راح تتعفن انت بالسسسسجن شدددد خطواته وهو يترككك ابو حمدان بصدمته

كتمت انفاسها بفجعه وهي جالسه تسترق النظر اردفت بخفوت : يرمي ابوي بسجن عشان ولده ووولده مين سعود اجل عمي ابو سعود مو ابوه يالله سعووود مو ولده ولد هذا ضرربت خدها تبي تستوعب وتجمع بس سحبت ايدها بقووووه خلتها تشششهق بررررعب


بيت ابو سعود
جاء اتصال بعد ماقفل من عند الجوهره اردف بخفوت: ياهلا مي
بخجل : انا عزوف ياعم

عكس حواجبه ابو سعود بجمود نطق : ياهلا امري

عزوف بخجل اردفت: عم اذا يزيد شاري انا موافقه

اردف بقهر من لعبها :لعبه حنا عندك يابنت لو ماكانت كنوووز كان تفشلت بين العرب وهذي هي بين نارين و كله بسسسببك وسبب تهووورك شوفي لوين وصلنا بسسبب قرارك اللي دمر البنت

حسسست بغصه فعلا اهي السببب اردفت بحزن: اسفه ياعم انسى اللي قلته والعذر بس خلك مكاني واحد ماعرف شي عنه اوافق بكل سهوله صعبه وأنا مالي أحد لا اب ولا اخ والعذر والسموحه على اللى صار والحين عن اذنك قفلت الجوال وهي ودها الارض تبلعها وتختفي من الموقف اللي حطت نفسها فيه

ناظرررر الجوال بهدوء وتنهد ونطق : اخ اخ

لأول مرة راح ندخل
بيت ابو خالد عنده من العيال
خالد العمر 33 سنه وهو مدير سعود وسطام
زينه 25 سنه
روى 22 سنه

حالة من الصمت والالم سيطرت على الجميع عقب مانطقه

ابو خالد
خالد بجمود: انت عارف يبه البنت لاهي حول عاداتنا وتقاليدنا كيف تبي تعيش معنا وهي مفكره انه بناخذ حلالها وعلى كذا ماهي محجبه يبه كيف تبي تتعود على عاداتنا يبه

البنت قاطعه ابو خالد

ابو خالد بهدوء اردف: مصيرها تقتنع البنت يايبه عاجبك بنت عمك كذا

صمتت خالد وهو ماعنده رد

ابو خالد اردف : قووول انطق ليه سكتتت يبه جوهره ماهي دايمه لشذى واخووي الله يرحمه ويغفر له علم بنته على عادات امها

اردفت ام خالد: يا ابو خالد ام شذى بنت اخلاق ومحترمه الله يرحمها بس انها ماهي محجبه واصلها من بره شي طبيعي عندها ان بنتها مو محجبه ولم تاخذ خالد ان شاء الله ولدك ماهو مقصر راح يعلم شذى وهي بتسمع منه

ضحكت زينه بصوت عالي : يمممممه شذى تسمع لمين خخخخخخ يمممممه تقوووول عنه الشايب المعقد بعدها كتتتتمت كلمتها من عيون خالد اللي انقلبت جمرررر وعصبيه بان بشكله

اردفت روى بهدوء: تستاهلي يالغبيه ابلعي لسانك

خالد بهدوء اردف وعيونه على زينه اللي بلعت العافيه: اذا البنت ماتبيني نغصبها على شي ماتبيه صعبه يايبه انت ماترضاها على بناتك لاترضاها على بنت اخوك

ابو خالد بهدوء: اكيد بشووورها ومستحيل اغصبها بس اهي تعطيني فرررصه اتكلم معها ماهي معطيتني فرصه الله يهديها كلمت جوهره وان شاء الله تقدر لها

فز خالد وهو ينطق بهدوء: شوف يبه كله الا الغصيبه تفاهم مع عمتي الجوهره مره عاقله وفاهمه واعيه وليتها ست شذى اخذت ربع عقلها

والحين بروح يبه لأبو ساره اخذت من عنده كم نياق من عنده

حرك راسه بهدوء وابتسم ابو خالد لطاري ابو ساره

زينه بضحكه وهي تلتفت لروى : قال رربع عقلها هذي شذى مضيعه عقلها لااااااااا وكمان تسوووق اتوووووقع لووو دري انجلط خخخخخخ

روى حركت راسها من خبال اختها اهي وشذى نفس بعض وحركات بعض خبال

بيت ابو ساره

ناظر لبنته واردف : يبه ساره فكري قبل ماتعطيني قرارك الحين لا قاطعته

ساره بهدوء اردفت بعد تفكير طويل 3 ليالي كفيله انها تفكر براحتها : انا وسطام نبي بعض يبه يبي حلالي حلالك مافكرت بهذا الشي ابي سطام جاي الحين كلمته وسمع منا يبه مابي افكر ولا ابي بسطام ان يفكر بحلالي انا مقتنعه باللي ابيه

ابو ساره بهدوء: لك اللي تبين يبه الزواج بوقته كله ولا شي يكدر خاطرك ياساره وسطام بيجي واسمعي منه ونشوف ويش عنده و على اللي قالته امه

حركت راسها بغصه على اللي قالته صح او غلط هل بيدفعها الثمن كله اللي تحس فيه راحة تسري في أعماقها لم تكون مع سطام إحساس الراحة الذي يتسرب إلى نفسك حينما تدرك أنك وضعت قدما على الطريق الصح
كما يقولون ، اسم الحب المغامرة والتهووور ، والتضحية ، وأن بدايته الحب حقد وكررههه ونهايته لاتدري لابد أن تمنح لسطام فرصة، ولكن عيناها التي تهرب دوما من لقاء عينيه تخبره أنها تحبه حتى لو لم تنطقها أو تصرح بها فهي تحبه تحبه ولايهمها الان غير سطام

وماهي الا نص ساعه وسطام وصل
جالسين ثلاثتهم مقابلين بعض

ساره حب
سطام حب وترددد وغصه وقفت بنص الحب

أبو ساره خوف على حيات بنته
اردف ابو ساره وهو عينه على سطام : سطام ساره تقول تبيك حتى لو تبي حلالها ماهمها همها انت يا سطام ويش ردك

ساره ببتسامه خجل من كلمات أبوها وهي ترفع راسها لسطام اللي واضح مو معهم مو يمهم ارخت ابتسامتها وهي تشوفه يقضم بشفايفه بتردد اردفت بخوف: سطام قول لأبوي إللي قلته لي انك تبيني ماتبي الحلال

سطام
الان هو بقرار صعب ونظراتهااهي اصعب له وضعه الان لايحسد عليه هو الان بين الهروب والصمود وقرار صعب بين صموده واستسلامه وضعه الان قهر ويأس وإحباط وده الان ينهي الصراع اللي بين قلبه وعقله وبينها وبين عمه غمض عيونه وهو يسترجع اخر مكالمه اخر مكلامه بينه وبين عمه قبل ساعات

عم اسمعني
ابو ساره: مابي اسمع ياسطام انا طلبتك تتزوج بنتي والحين ياولد نخيتك ابعد عن ساره واردف بغصه الالم تبي فلوووس ابشششر حلالي ومالي كله لك ابعد بس عن ساره

سطام بغصه : ابشر ياعم ابشر بس وغلات امي وابوي ان مابي حلالك ولا مالك ابي ساره ياعم

قاطعه أبو ساره بالم: وساره وانا مانبيك وانت عارف راح تطلق ياسطام بطلق وقفل الجوال بوجهه

نرجع لواقع سطام
رفع نظره لتلك الابتسامة على شفايفها ياهذا القدر لم حبها راح تبعد عنه وراح اهو اللي راح يتركها اردف بسرعه وهو يبعد افكاره المزعجه نطق بالم : وانا مابيك انتي عارفه ليه اخذتك وقلت لك بس انتي منتي راضيه تصددددقي سااره انا قلت لك ابي فلوووس عمي ومادام عمي درى خلاص خطتي فششلت والحين راح كل شيء ينتهي كل شي واتمنى ماشوووفك للأبد

ساره اردفت بسرعه ورجفه: سطام بلاها المزح سطام حركت راسها لا لا قول لأبوي ان صمتت نزلت الدموع على وجنتيها بدون ارادتها و هي تقول بعدم تصديق: سطام بلاه الكذب قول لابوي ويش قلت لي صمتت وهي تناظر فيه وهو يناظر فيها بصمت وهدوء ومافي اي تعابير بوجهه اردفت للمرة الثانيه وهي تبي تقنع نفسها أن كل هذا ياكذبه ياخدعه ياحلم : سطام قول لابوي

ماجاها اي رد فضل يناظر فيها

سطام ضحك بسخريه ونطق وهو يوقف يبي يطلع : غبيه قلت لك مابيك فهمتي ولا اعيد

ابو ساره يناظر بصمت يبي بنته تشيل سطام من بالها
حست ساره بكلماته كسهم يغرس بداخلها كانها تشوف فيلم او كانها بكابوس وراح تصحى منه
نطقت بدون وعي وهي تفز قباله وتمسك ايديه : سطام انت قلت لي انك تحبني و تبيني سطام انا احبك ماراح تتركني صح صح صارت تحرك راسها بطريقه اوجعت قلب سطام وأبوها

فزه سطام يبي يطلع بس فزت ساره قبله ونطت بوجهه اصدمته واذهلته حس بالم لها ولنفسه وهو يناظر بتمسكها ودموعها اللي تنزل حس بمشاعره ومشاعرها تغلف بشده لدرجه ان ملامح وجهه تغيرت يفهم عليها ويشعر ماتشعر به حاول يمنع نفسه بالقوه من اخذها بين ذراعيه ويخبيها بداخله ليمنع كل مايؤذيها حتى نفسه ابتلع غصته وهو يجبر نفسه على اعاده تركيزه فدموع ساره نسته ماسيقول حاول يسيطر على مشاعره لايخرب كل شي التفت لعمه بالم ورجع التفت لها وحط عينه بعينها ونطق بغصه مريره : طالق

ساره
مرت لحظه صامته تتحادث بهم اعينهم من بعد كلمت سطام انتفض ونقبض قلبها يتالم ومشاعر غريبه عليها بدأ تحيط بها عتمه سوداء كبيره تخالط شعورها الذي يعصف بداخل ساره محاوله التقاط انفاسها من هول الصدمه اليس هو ماقال لها انا احبك ابيك اعشقك وين الكلام راح اختفى انتهى كذبه قالها وانتهت من كلمه طالق هل هذي الكلمه سهله سهله عشان يقوووولها يوووه ياساره ماتوقعتي بيووووم تحسي بيها تحسي بوجع هالكلمه كنت اقول عادي يطلق يووووه ماصعبها على قلبي الان هل انا ولاشي عند سطام ولاشي انا مو زوجته ابنت عمه ابنت عمه غمضت عيونها وهي تعيد
الاربعه الشهور التي بدأت بمشاكستهم حست قلبها يتالم ويتالم بشده حست بحزن على حالها فسطام طلع كذبه
حزن يسري ويجتمع خلف جفونها بألم شعور قاسي بطعم مراره الذنب ملئ فمها لتزفر محاربه دموعها اردفت من بين دموعها و ..



إلــــــــــــــى الملتقــــــــــــــــــــــــــى



ودمتـــــــــــــــــــــــــــــــمــ ..





.

آفاق عاليه ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

لااااااااااااااا شموخ بليز بلا مسخره ساره بليز لاتجرحيها فطرتي قلبي 💔💔💔💔💔😢😢😢😢😢😢😢😢😡😡😢😡😡😡
والله ما تستحق حرام عليك انتي و سطام السلب و ابو ساره لو عرفت ساره ماراح تسامحم والله حرام وش ذنبها لو حبت السلب سطاموه اووووووووف ضاق قلبي والله

سعود ربي يعينك على ما ابتلاك وش ذي العيله استغفر الله واتوب اليه اخ قسم قهر من وين بتلاقيها من كنوز ولا عمر ولا علي ولا حمد ولا الجوهره ربي يصبرك بس

خالد ي الشياب 😂😂😂😂 امزح اعتقد ان شخصيتك بتكون كووووول

شذى وش شيبه الله يهديك تر الفرق بس عشر سنين
استخيري لو ما ارتحتي انا الاولى بوقف بصفك

عزوف وش ذا الخبل طيحتي نفسك بي موقف لا تحسدين عليه

الـــى الــــمـــلـــتـــقــــى بس بدون جرح ساره 😢😢😢😢
دمتي لنا ي شموخ

شموخ جنوبية ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

صلوا على النبي ..

الجزء السابـــــع ..





ساره
مرت لحظه صامته تتحادث بهم اعينهم من بعد كلمت سطام انتفض ونقبض قلبها يتالم ومشاعر غريبه عليها بدأ تحيط بها عتمه سوداء كبيره تخالط شعورها الذي يعصف بداخل ساره محاوله التقاط انفاسها من هول الصدمه اليس هو ماقال لها انا احبك ابيك اعشقك وين الكلام راح اختفى انتهى كذبه قالها وانتهت من كلمه طالق هل هذي الكلمه سهله سهله عشان يقوووولها يوووه ياساره ماتوقعتي بيووووم تحسي بيها تحسي بوجع هالكلمه كنت اقول عادي يطلق يووووه ماصعبها على قلبي الان هل انا ولاشي عند سطام ولاشي انا مو زوجته ابنت عمه ابنت عمه غمضت عيونها وهي تعيد
الاربعه الشهور التي بدأت بمشاكستهم حست قلبها يتالم ويتالم بشده حست بحزن على حالها فسطام طلع كذبه
حزن يسري ويجتمع خلف جفونها بألم شعور قاسي بطعم مراره الذنب ملئ فمها لتزفر محاربه دموعها اردفت من بين دموعها وهي تصصصصرح بجنووووون وهي تأشر بيدها بوجهههه : تذكر هالكلمه ياسطام راح ترجع ياسطام راح ترجع لساره وانا اللي راح اترككك ياسطام انا اللي بترررككك ركضضضضت وهي تمسح دموووووعها


التفت سطام لعمه واردف وهو ظاغط على سنونه ويحس بتعب انهش صدره وقلبه وغصه وقفت بنص حلقه : الحين تبي شي ثاني ياعمي

ابو ساره يناظر بصمت ونطق: لا وتوكل على الله ومابي اشوف وجهك للأبد وابي ورق طلاق بنتي

بيت ابو حمدان

كنوز بصدمه اردفت: انت شنووو تقول انهبلت ياحمدان

حمدان بجنون نطق : ماقرررب صوبك ما أذاك صحححح وراح يطلقك الغبي حطي هالشي ببالك

كنوز بقهر: حمدان انا ماني وحددده من الشارررع تتكلم معي كذا

حمدان بخجل اردف: ماصار شي صح

كنوز ابعدددت ايده وهي تسحب نفسها وسط نظرات اخووووها اخوووها انجن كيف يتكلم معها كذا اهوووو زوجها حلالها حتى لووو زواج غصيبه اهي مارتكبت غلط اهي اخذته مجبوره صح بس اهله لازم يفهمووو انو غصصصب عني اخذته ووو كتمت كلمتها بقهر وهي ماهي عارفه ايش يصير معها كل شي تلخبط بحياتها

بيت ابو سعود

مشعل بضحكه : طيب وينه اخووك الرومنسي

يزيد ببرود نطق: ياموتك على تتشمات ويش اللي يضحككك

مشعل وهو يحرك بيده ويضحك اردف: والله مو شماته اضحك على حظي ابي اتزوج قلت بتزوج وهو يحرك ايده تزوج سعيدين ويمكن انت بعده وشكلها انا اخر شي قالها سعيدين اخر واحد انا بس بارد بطني فيه الغبي زوجته هاجه بيت اهلها خخخخ فز وهو يشوف سعود داخل ونطق: أرحب بالعريس المخفي ياخاين تتزوج قبلي لا واللي يقهرك وهو يلتفت ليزيد : يقول خل نخلي ايدينا ببعض وناخذ بيت وبنهايه انفذذذذ سسسسحب علينا

جلس سعود بهدوء واردف بخفوت: ويش تبي

مشعل بتحامق : ابي اتزوج سحبت علي وتزوجت يانذل ياقاسي يا

سعود بهدوء اعصاب اردف : اذلف عن وجهي لاقوم اتوطا ببطنك

رفع ايده مشعل وهو ينحني راسه واردف: حاضر طال عمرك اسف اسف اسف

يزيد بهدوء : توكل توكل توكل لاني اشوف شوشتك هذي بطير فوووق السحب التفت يزيد لسعود ونطق: ويش بتسوي بالمصيبه هذي

سعود بهدوء اردف بخبث : كل شي بوقته حلو يايزيد وراح اعرف ابوي شنو قصته مع العايله هذي صمتتت وهو يسمع خطوات ابوه وهو يقرب منهم ويجلس وقف سعود وباس راس ابوه ونطق: عساك بخير يبه

ابو سعود ولا كانه سمع شي نطق ليزيد: يزيد عزوف موافقه عليك اذا تبيها باقي خلنا نكتب الكتاب

التفت يزيد بصدمه لسعود وهو يحس بمشاعر غريبه اجتاحته زعل فرح والم وكلها اجتمعت مع بعض اهي ماتبيه ليه الحين ابوي يقول كذا يبي يتكلم بس سعود قاطعه ماكان سيبدا فيه

سعود التفت لاخوه وهو مايقل عنه بصدمته اردف سعود يبه: ويش ملكه والبنت رفضته

ابو سعود ناظر ليزيد : البنت تبيك اذا ماتبي ماقدر اقول شي هذا حقك يبه انا المره الاولى حطيتك بالواجهه ورفضت والحين الخيار لك

سعود ناظر لأبوه بهدوء وكيف مطنشه ولا كانه موجود التفت ليزيد ونطق: اخوي ماهو لعبه عندها اكيد مايبي ورجاء يبه رد عليها مايبيها

اردف ابو سعود ليزيد : يزيد القرار لك وقول لهذا اللي يتكلم ماله راي ولا شووور شوووره يخليه لنفسه ووووقف وهو يبي يشد خطواته بس ايدين سعود استوقفه

سعود بغصه وهو يسحب ايدين أبوه ونطق: اذا بتعاملني بهل الجفا يايبه بلاها جلسه هنا يبه انا عمري كله مارفضت لك طلب وعمري كله امشي بشورك ولا عصيتك بس يبه بموضووع كنووز راح امشي براي انا ومالي في احد لا أبوها ولا اخوها

ضحك ابو سعود وهو يصفق بيدينه : كفووووو ولدي هذا اللي ربيته ضرب بكتفه بخفه ونطق بغصه: يرررد علي كذا كفوووو حرك راسه بحزن ونطق :ياخساره تعبي وعلى تربيتي اللي راح سدا فيك اذلف اذلف عن وجهي

يزيد وقف وهو يسحب ابوه ونطق: يبه سعود ماقال شي غلط هذي زوجته وحقه وانت يبه طلبته والحين تبيه يتركها ليه يبه ليه في سببب وسبب قوووووي

انصفق وجههه ابو سعود ونطق بغصه : شكلي ما عرفت اربيكم صح ياخساره تعبي فيكم

سعود بغموض : ربيت يايبه وربيت رجال بس انت ليه ماتجاوبنا على أسالتنا ليه ماتقووول ايش بينك وبين ابو حمدان ويش يبه ويش ومين هذا حمد اللي قاله عمي مين هوو

ابو سعود: تغيرت معالم وجهه حينما أدرك له اولاده شاكين فييه وللحظه داهمت ذكرياته الأليمة امام عيونه ولكنه رفض تنزل دموعه امامهم مره اخرى الموقف ومره اخرى ذكرى ومره اخرى غصه ومره اخره الم ومره اخرى عذاب ومره اخرى لن يكون ضعيف بعد اليوم انتفض وهو يخرج من شروده ونطق بهدوء: ويش قلت يايزيد ولا التفت لسعود موافقه ولا لا البنت تبيك اذا تبيها قاطعه مشعل

اردف مشعل وهو يطلع راسه بهدوء: انا موافق يبه زوجني اترك يزيد وبطريقه مضحكه نطق:تكفى يبه زوجني انا ابي اعرف ويش سويت بحياتي اقول بتزوج يتزوج سعيدين قلت ابي اتزوج راح يملك يزيد اخاف المره الجايه يسويها فيني ابو سعود ويتزوج وانت يامشعل اجلس زي ما انت

ضحك سعود غصب عنه

ابتسم يزيد وهو ينطق ببرود : اوكي يبه انا موافق وابيها

فززز مشعل وهو يركض ليزيد وينطق بهبال : تقولها صادق

التفت سعود له ببرود ونطق: بتندم زي هذي لاتفكر فيها اللي سحبت عليك في الملكه بتسويها في أي لحظه

ابو سعود بهدوء: زين يبه الله يكتب اللي فيه الخير يارب وانت ياسعود خل نصيحتك لنفسك طلع نفسك مادام تبي البنت هذي اللي اتمنى او صح نسيت ماعاد لي شور عليك بسخريه

سعود حضن ابوه بيده واردف : الشور شورك ياابو سعود واللي تبيه انا حاضر بس يرضيك يبه اللي يصير اذا يرضيك بسحب نفسي من اول كلمه تقولها انا ماني عارف ايش بينكم انت على ابوها بس البنت مالها ذنب وانت يبه زوجتني اياها

ابو سعود بغصه : حرك راسه لا والله مايرضيني يبه مايرضيني اردف بنفسه رضيت ياعلي او مارضيت سعود ينبش بالموضوع وراح يطلع السسسر

طعنَة صديق .. كَان يحدّثگ عَن الوَفاء كثيرًا
لآ تَظِنُ بْ أَنْ كُلُ مَآ يُخَبأُ لَكْ هَدِيَه

البَعضُ لآ يُخَبىءُ لَكْ هَدِيَه ..! أحيانًا .. يُخبِّئ الأقرب لَگ
خنجَر !

لَيست گل الخنَاجِر قاتلة

بعض الخَنَاجر تصيبگ بالألَم

إلَى الحَد الذي تشعر بِهِ بموتگ

ولكنـّگ لا تمُوت!
تحيَا وأنتَ تظُن بأنّ خنجرهم مازَال في ظهرگ !
رغُم سقوطه بعد غرسه .. !

خنَاجر قَاتِلَة، تُصيبگ بمقتل !

تبقَى بعد طعنگ تتخبّط تتخبّط تتخبّط

ثُمّ ..تسقط !
وتسقط معگ الگثير من الأشياء الجَميلة
يسقط معگ الوَفَاء ، حسن الظّن ، الصّدق ، الحُب ، النّقاء
ويحيَا .. الغَدر
وَحده!

بعض الخناجر..، يقتلگ صاحبهآ أكثر من ما تقتلگ هي !

أگـثر ما يُؤلِم

طعنَة صديق .. كَان يحدّثگ عَن الوَفاء كثيرًا !

حينهَا تبقى معلّق مابين التصديق وعدمه
تصدّق ! فـ تنخر بِگ الحَسرَة
وتنمُو على وجهگ غَابآآت من ..الخِذلان !


بالكوفي

يناظر فيهم ببرود واردف : لو مقابل حلالي احسن من خلقككم هذي ويش فيكم يامال العله

سطام رفع عيونه له ونطق: ابد نفكر

سعود بهدوء : لاتنسى بعد العشاء ملكه يزيد تعال

خالد بضحكه: انت اخر واحد يتكلم على موقفك الخايس اللي زي وجهك تبي اجازه قول تطلع بدون علمي حطيتني بموقف صعب وانا اتلفت انا وجهي انادي سيد سعود

سعود ناظر فيه ونطق: ابي اعرف ويش فايدتك انت خويي ويش فايدت الخوه

خالد بهدوء ناظر فيه اردف وهو يرفع ايده ونطق: ماني خويك بالعمل ولاتصدق نفسك والمره الجايه برفع بشكلك محضر لم تصحى

سعود بقهر : يقطع اخوتك

سطام ناظر بخالد وعصبيت سعود ضحك بسخريه وعصبيه اهو خلقه كارهه نفسه ويجون هذولا التافهين يزيدون اللي علي : انت وسعود زيت ونار ماتنفعون تجلسون مع ببعض وهو يتكلم من ضروسه انا ابي هدوء وابي طاقه اجابيه الله لايوفقكم طارت الطاقه الاجابيه على الهدوء والشره مو عليكم علي انا اني مقابل وجيهكم وقف وشد خطواته تركهم

خالد رفع حاجبه واردف وهو يناظر بسعود رفع اصبعه بقرف: ويش فيه هذا

سعود بهدوء ونطق بهمس: نفسيه

ضحك خالد على خويانه الظاهر الوضع عندهم زق وطريق سعود مضحكه اردف: سعود اليوم ماراح اجي اعذرني ياخوك راح اطلع الخميس

سعود بضحكه اردف: العذر معك يابعدي كلمني سطام قال خالد مايقدر حتى سطام ماراح يجي مدري ايش فيه الظاهر وضعه زفت مابي اجبره ودي يغير جوء بس وضعه غريب

حرك راسه خالد لأخويانه

خالد وسعود وسطام إخويانه بس صداقتههم خفيف مو هذيك الميانه مع بعض
سطام وسعود صداقتهم من اياام دخول الدوره العسكريه


بيت ابو حمدان
المشكله مو هنا حمدان سو فلم هندي وابوي قلعه بره
كنوز بهدوء : ابوي من قبل مايبي عزوف لحمدان الحين انا راح اروح عندها صعبه وحدها كلمت ابوي ماعلق قال روحي المشكله مو هنا ابوي انصدم لم ولد ابو سعو صمتت وهي تنطق للمرء الثانيه
بخبث: ابو يزيد قصدي

رسيل رفعت حاجبها : شنو تقولي انتي

كنوز بخبث : ولا شي انا بروح لعزوف بكون معها وساره كمان دقت علي عندها مدري ايش بها ساره متغيره صارت اخس من قبل الناس تتزوج تعقل هذي لها اسبوع عقلها طارررر صارت غريبه

ضحكت رسيل : شنو ناس تتزوج تعقل هههه كان عقلتي انتي ركضت وهي تشوف كنوز ماخذه المخده وراها تركض

الملكه

الف الف مبروووك ياابو علي

يزيد ببتسامه اردف لاخوه : الله يبارك فيك عقبالك

مشعل بغصه مضحكه: اذا حجت البقره على قرونها

وقف ابو حمدان وهو يقرب من يزيد ويبارك له وشد خطواته لااابو يزيد بس استوقفه سعود وهو يناظر فيه

سعود اردف ببتسامه: اخبارك ياعم توقعت ماتجي

ابو حمدان بهدوء : وليه مابجي عزوف بنت صديقي ويش تبي من الاخر

سعود بخفوت وهو يقرب منه ونطق: بكره راح امر زوجتي

كتم غضبه ابو حمدان به شيوخ هنا أبتسم بغيض وهو يترك سعود بعد مارفع ايده لكتف سعود وضربه بخفه مرتين وكأنه يقول له توكل وشد خطواته لعلي سحبه وهو يبعد عن كل الموجودين : اخبارك ياعلي

ضحك ابو يزيد : بخير وعال العال

أبتسم ابو حمدان : جعله دوووم علي نسوي صفقه صغيره حلوه
رفع نظره له ولخبثه

ابوحمدان نطق :انت ماتبي حمد يقرب من سعود وانا نفسك سعود مابيه يقرب صوب بنتي ويش

ابو سعود قاطعه بضحكه: هههههه تحزن ياعمر حرك راسه بطريقه هاديه وناظر فيه ونطق :المطلوب مني اني امشي معك بهالصفقه صح هههههه

ابو حمدان بمكر وخبث: ياسلام عليك مابي توصل للمحاكم

ابو سعود بهدوء: روووح حاكم ولد اخووووك واذا على تهديدك جوهره راجعه ياعمر وراح توقف من راح يوقف بخراب حيات ولدها ف لتعده هل الحدووود وتعرف جنووون جوهره لاتخلي اخوك يغلط وينرمي كل عمره بسجن وبهمس اردف وانت معه لو قلت هذا الكلام مرتن ثانيه

ابو حمدان: ضيق عيونه وهو يناظر بنظرات صديقه الثابت ابتسم بنصف ابتسامه خاليه من كل شي اردف: تهددد ماعرفتك ما توقعت انك تنزل نفسك كذا وتحتمي بمرأة

ابو سعود ببتسامه ساخره: تعرف هل المرأة هذي مين عن ميه رجال تاخذ حقها وهي توقف بعينك

ومابالك ياعمر اذا ولدها ناظر فيه و ضحك ههههه تركه وهو يبتسم بهدوء وهو داخله بركان ولااحد يقدر يطفيها

لا يا سيدي , نعم أعرف كل احساس وأعبر عنه بتغاريدي التي تكون تارة سعيدة تتراقص
على ألحانها السنابل والجناذل وتارة تكون حزينة تبكي كل سامع لها .
علقت قائلا : صدقت فهذه اللغة لا يعرفها كل الناس الا الأدباء منهم .
صمت برهة متأملا في سكون الليل الدامس من حولي ثم سألته : -أمن حلم يشغلك يا طائري الطيب !؟ تنهد بصوت سمعته بقلبي قبل أذني وقال : أجل حلمي أن ترفرف أجنحتي في الهواء الطلق دون قيود , تلامس المياه العذبة أيام الصيف الحارقة , وأن أبني وكري فوق أغصان الأشجار الوارفة لا أن أكون حبيس أقفاص لا حياة فيها ..
توقف عن الكلام وسألني بدوره : وأنت يا سيدي ما هو حلمك ؟
قلت بتردد : كل لديه حلم يراوده ويريد تحقيقه مهما اختلفت الطباع , انه نفس حلمك يا صديقي الشجي ; الا أنني لست مقيدا مثلك أو في قفص , لكنها قيود وهمية وأقفاص اصطناعية أخالها مثل السراب الذي ان اقتربت منه ظننته ماء حقيقيا فيختفي تدريجيا , نعم انها ارادتي التي ان كانت في الحضيض أخال نفسي في أعماق بئر عميقة جدا لا أستطيع الخروج منها ,
وان كانت مسرورة تجدني أرفرف ولو بدون جناحين في عالم واسع رحب لا حدود له


اللقاء
حمد وووو الجوهره

حمد: هو عن قرب يتابعها يتمنى يدخل عقلها ويشوف مايدور ببالها رفع نظره وهو يدقق في حركاتها عيونه تفترس اصغر ردود افعالها وتعبيراتها ويدها اللي تحركها بعصبيه مع تلك لقد نجح في كل تلك السنوات في كبح مشاعره والان هي زوجة وممكن ام وممكن جده بس مشاعره ترفض كل تلك التخيلات صبر وصبر على بعدهم حتى الشعور بالذنب اصبح لايؤثر عليه كبح دقات قلبه وعقله المجنون بعد تلك السنوات وهو من ديره لديره هروووب منها ويرجع يلقى له قضيه ويأخذ كم شهور عليها فهذا زاد جنوون بها زفر وهو يتراجع الى الخلف تبا ويش اللي خلاني اجي لها وبرجولي اين ذهب كلامي اين ذهب وعدي لها ان راح اترك كل شي ولا راح تشوفني لا لا ياحمد ضاع عمرك كله وانت توعد لخوك والجوهره اللي اخذت كفايتها منك لم يهتم مطلقا حتى وصل للحد اللي انتهى طاقته شعر بثقل أكبر وهو يتمنى أن ينهي هذه السخافة شدددد خطواته لباب بعد ماخذ موافقه دخوله اردف بخفوت: سلام عليكم ياام سعود

الجوهرة
الجوهرة :قلبها يكاد يتمزق من ضغط دقاته
تشعر بربكه وخوف في كل مره ارته كلها ٣ مرات فقط تتمنى أن تنشق الأرض و تبتلعها ولا هذا الموقف المفاجئ دايم تجلس مع نفسها لساعات لتواجهه والان دخووووله المفاجئ وصووووته اللي اربكها وعليها الان
أن يبعد ويتركها اهي ماهي مستعده للمواجها الان
مازالت حتى الآن لم ترفع راسها ولا نطقت فهي لم ترفع عينيها له مطلقا
انتزعها من أفكارها صوته المره الثانيه
غمضت عيونها وهي تعيد ٣٠ سنه التي اخذت من عمرها ززززفرت من مشششاعرها اللي تتلخبط كل مره تشوفه رفعت وجهها بنصف ابتسامه قاسيه اتقنتها لسنوات ضحكت وهي تضغط على الجوال اللي بيدها على الارقام وتستدعي الأمن رفعت الجوال واردفت بخفوت:عشر دقايق وتعالو قفلت وهي تتحرك بالكرسي وهي تضحك: حمد ههههههههه

حمد:ناظر فيها وكيف تتكلم بالجوال بس كلامها وضحكته قطعته تخيلو حس بقلبه ينقبض فهناك خيط رفيع داخله يشعره بالحزن لتلك الجالسه امامه صوتها به حزن وحزن بوجودي اردف بخفوت وهو يحرك راسه بحزن : صح حمد يالجوهرة

جوهرة: زمت شفايفها وهي توقف و تنطق : امر ياحمد امر تبي قهوه شاي وو قاطعها لم شافها بدايه كلامها مايبشر بالخير

حمد بهدوء نطق :جاي عشان سعود

جوهرة عضت شفتيها وهي تحاول تسيطر على اعصابها : هههههههههههههههه
رفعت عيونها له ببتسامه واردفت وهي تحرك راسها بسخريه: اوو صاك خط من الديره لين هنا عشان ووولدك اللي تخليت عنه حمددد انا وانت مالنا حقققق بسعوووود احنا تركنا هالوووولد فالاحسن ابعددددد عنه ولا ماراح ارحمك وبعدين متخيل ياحمد ٢٩ او ٢٨ سنه كثيييره صح اخذذذت من عممرررررك واجد وانت من ديره لديره بسبببي

حمد
أبتسم بسخريه ونطق بخفوت وهو يناظر فيها واردف بمكر : يالجوهره هذا حقد ولا حب

جوهرة بسخريه: حب هههههههههههههههههههههه

حمد ببتسامه ساخره: قلت قبلها حقد وبعدها حب ثبتي على الكلمه يالجوهره

انصفق وجههها بقهر وهي تشد خطواتها له رفعت ايدها ونطقت بغصه : ابعد عن سعود لا انا استاهله ولاانت تستاهل انك تكون اب كلنا ماننفع ياحمد لين الان اعصابي بارده ومابيها تفلت وأن فلتت مو بصالحك ياحمد وبصوت هامس اردفت: لانو مابي تالي عمرك تقضيه بسجن كفايه اخذت كفايتك صح ابتسمت بسخريه

حمد بهدوء اردف : جوهرة ولدي راح يرجع ووصلي كلامي لأخوك

ابتسمت وهي تحرك راسها ونطقت بشراسه : وعلي راح يعرف مين عمر اووو قصدي ابو حمدان القذر

حمد بغصه مريره اردف: اخر همي عمر وعلى قولك ابوووو حمدان ماعاد تفرق معي انتي على عمر نفس بعض انانيين انتي همك تاخذي حقك مني وعمر همه نفسه ماقذر منكم احد ضيعت عمري بسببكم وكل همي الحين وووولدي

رفعت عيونها وهي تناظر ببتسامه اردفت: انا مافي اقذر مني اجل ماعرفت قذارتي لين الان سلام تراجعت وهي تشوف الأمن داخلين اردفت: بلغووو الشرطه جاي يتهجم علي

ابتسم بسخريه وهو يحرك راسه بحزن نطق: قضيه جديده يالجوهره او مصيبه جديده تلبسيني فيها
جلست على الكرسي حركت راسها بالم : سلام سلام راح نتلاقه بعد ٣ شهور او ٤ شهور اذا فكرت تقرب ولدي راح تاخذ عليها زياده

ضحك حمد بهدوء: في مايثبت ان تعرضت لك يالجوهره
التفت للحراس ونطقت: شنو صار
الحراس : حاول يتعدا عليك وحنا حاولنا نوقفه رفض وتهجم عليك

التفت بهدوء لهم ومن المؤامرة تبعهم ونطق: به كاميرات يالجوهره

الجوهره ببتسامه خبيثه : سبحان الله تعطلت اليوم ياحمد شفت كيف والحين صمتت والحراس الثاني يدخل ويعلن عن دخول العسكري ناظرت فيه ونطقت: راح تشرفنا باابها انورت واسفرت ياحمد وهي تحرك ايدها : سلام سلام

رفع نظره ببتسامه هاديه ونطق: شرف لنا يالجوهرة لنا لقاء ثاني سحبوه العسكر وهو مبتسم
الجوهرة بعذاب: ما أن تقفل الباب الا وقفت ورمت كل اللي بالمكتب تنفسسست بعمممممق ووهي تاخذ نفس حست بغصصصصه واقفه بحلقها اردفت: ماسامحك ياحمد ماسامح بكت بالم وهي تتوعد فيه وفي كل اللي تسببب بالمها

بعد الملكه
رفض يقابلك اجل ليه ملك عليك

عزوف بهدوء تغير الموضوع: ساره ماهي عجبتني

كنوز بهدوء وهي تناظر كيف غيرت الموضوع : ولا انا طلعت من هنا مدري تقول وراها مشوار ايش هالبنت تفكر فيه ويش

عزوف بغصه: تقول رايحه للحلال كنوز وربي انصدمت انها تطلقت وربي حسيت بحساس بشع وهي تبلع غصتها حسبي الله اذا هو

قاطعتها كنوز : انتي مصدقه انها راحت للحلال صدقيني بطنها مابرد راح تروح له صديقتي وعرفها طلاقها هذي صدمه بذاتها يالله ياعزوف حياتنا صارت غريبه غريبه وتخوف ياوخيتي وبطريقه مضحكه ياربي قلت ابي فارس أحلامي يجي بالخيل تبعه ونهج اسسسطنبوووول طاررر الفارس الملثم

حركت راسها عزوف من خبال كنوز على اللي صار معها على انها رايقه تتريق هذي اللي يقولو عنها الحياه تصفق فيها وهي تضحك لها ما عندها مشكله ههههه

بيت ابو سطام

مغمض عيونه وهو يستدعي النوم سمع فتحت الباب وهو يغمض بزياده اكيد امه واكيد نفس الموال تعب من كل شي يبي يرتاح وينام ما احس الا قوووووه ضربه في التسريحه فزززززز برررررعب وهوووووووو يوووقف على الكرسي ناظر فيها برعب وووووصدمه اردف بخفوت وذهول طلعت غصب عنه الكلمه : ام معزه

ساره:ماهي مستوعبة كيف وصلت هنا دون أن تنهار
ومازالت تقف وعيونها بالأرض
وقلبها يكاد يطلع من مكانه من ضغط دقاته
تحس بخفقان وتحس بالم بوسط صدرها من تهورها
تتمنى أن تنشق الأرض وتبتلعها
وأن يتوقف كل شي بدات فيه
وألم حست ينشد في عروق و قلبها الذي يكاد ينفجر من تهورها
لا تتخيل أنها تسوي كذا بيوم ولأجل مين لأجل سطام بل يستحيل كانت ترفع نظرها له والان هي هنا لأجله لاتتحمل فكرت تركه لها لاتتحمل
كانت تحس بألم عميق شديد بالمهانه
ألى يكفيني إحساسي بالمهانة لجيتي هنا و بعرض نفسي له على رجل يبي فلوس ابوي ومايبيني اخذني له سببب
ولكنه بما قاله قبل اسبوع كسر شيئا ثمينا في روحها طلاق هالكلمه
قتلت روحها
وامتسحت كرامتها
بكلامه والان عليها
اتخاذ القرار بحق سطام
فهو اخذ كل القرار لنفسه وتركها جانبا
وكان هذا قاسيا عليها وهو لاشي هو لاشي هو انسان اناني همه فلوووووس فقط فلووس وسخه زيه ماراح اتركك ياسطام فاانت بالنسبة لي ميت ومن الان وعليك تاخذ عقابك مني انا
إهانها وعبث بمشاعرها ونزل قدرها وكرامتها
سطام همجي على باله لعبه يلعب فيها ويرميها وقت مايبي
وين كان عقلي لم تركت عقلي وسمحت لقلبي أن يتعلق بالغبي هذا ناررر تحرق روحها وقلبها
ولكن لم تنتهِي اللعبة بعد ياسطام
وأنت لم تعرفني لين الان صررررخت بجنووون وهي ترفع الخيزرانه اللي بيدها وتركضضض ناحيته اردفت:سطامووووووووو


ساخبرك سرا ياهذا

استمع الي جيدا ولا تقاطعني

استمع ولا تفاجئ

اني اكرهك
اتعلم لماااذا ؟؟ لانك اوقعتني في شباكك

وجعلتني تلك الفتاه المهوسه بك

امتلكت قلبي وفكري

اصبحت اسيره لديك

تركت الواقع وسبحت في الخيال لاكون معك
والان

تخبرني ان قلبك لايمكن ان يكون ملكي

وانك فقط كنت تجاملني

اانت بشر؟؟ اتمتلك قلبا حقا؟؟ لا اظن ذلك
لقد دمرت قلبي
لقد افقدتني طعم الحياه
اه منك

واتعلم ما الخطيئه الكبرى التي تجعلني اكرهك بشددده

انه مع كل مافعلت مااازلت احبك ايه الاحمق

نعم احبك وبجنون

اردف بذهوول : سوير ويش تسوين شافها جايه لناحيته قفز من السرير وهو يناظر لجنونها صرخ بغضب: بنتتتتتتتتتتتتتتتت وووووويش يصيرررررر معك وليه هذا كله

قربت منه وهي ترمي الخيزرانه بقهر بالارض ونطقت : ليه هذاا كله ليه نسيت اووو صح نسيت اردفت من بين سنونها :واللي قلته طلاق شي سهل ياسطام

ضحك وهو يحرك راسه ونطق: مو هذا اللي تبينه لبيت طلبك ياساره ويش تبين ابي اعرف انتي لاتبيني وكارهتيني واخذتيني غصب عشان ابوك وانا عطيتك اللي تبين ليه زعلانه

قربت منه وهي تسحب ايده ونطقت : زعلانه هاااا لاني احبك

رفع عيونه بعيونها اردف بهدوء: ساره انتي عارفه اني ابي حلالك مابيك

ساره بغصه اردفت بجنون: كله لك تبيه اكتبه راح اخذ كل شي من ابوي واعطيك بس لاتتركني سطام
ناظر فيها بدهشة وقهر والم اعتصر قلبه

كلن يدعي القوة والشجاعة
اقوى الألم النفس ألم الفراق
سطام اعطاها ظهره بقلب متقطع وقهر يكاد يطفو من اذنيه حس برغبه بالهروب منها ولكنه لن يظهر ضعفه أو يستسلم الان عليها ان تعرف ان كل شي انتهى ورده راح ينهيها كل شي اردف بخفوت: وانا مااحبك

ساره هبطت دموعها مخلوطه بألم وغصه وغضب من نفسها والكثير من المشاعر ماقدرت توصف نفسها يصعب عليها الان انو توصف الشعور اللي بقلبها الموقف اللي حست فيها للمرة الثانيه تحس بالإهانه اهي جات لعنده ناظرت فيه بحزن يغيم عيونها : انا انا تنهدت بغصه ونطقت: انتهى كل شي ياسطام ومن الحين شدت خطواتها بس

سطام
التفت بهدوء لها وبدون مايحس بنفسه احساس شعور الالم من منظرها افطر قلبه وقف بوجهها وهو يحرك راسه بقهر سحبها بقوه وهو يحاوطها بين ذراعيه رغم مقاومتها التي دامت لدقايق فينتهي بها الامر بحضن سطام احتضنها بعد ماسحب برقعها على طرحتها وهو يخفي وجهه بين خصلات شعرها

ساره
رفعت راسها وهي تضمه وابتسمت بخبث ماعاد همها اين الصواب واين الخطأ لن تستسلم الان فنهايتك باتت قريبه ياسطام وخاصة مع خططها الجايه جيتها هنا مو لسواد عيونه اردفت بسخريه ..


الـــــــــــــــــــــى الملتقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى


لاتحرموني من نعليقاتكم وتوقعاتكم



ودمتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمــ ..






.

شموخ جنوبية ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

صلوا على النبي ..

تكملت الجزء السابع ..





رفعت راسها وهي تضمه وابتسمت بخبث ماعاد همها اين الصواب واين الخطأ لن تستسلم الان فنهايتك باتت قريبه ياسطام وخاصة مع خططها الجايه جيتها هنا مو لسواد عيونه اردفت بسخريه : ويش النهايه ياسطام

سطام ناظر فيها بغصه ونطق: مدري ياساره مدري انا وانتي و صمت وهو ويش يقول لها عمي صعبه اهو طلق طلقه فقط ولا فيه يروح المحكمه يطلق قلبه رفض ولا راح يقوى على فراقها صعب صعب فساره باتت بقلبه مستوطنه بيه

ساره بقهر دفته بقهر : يعني من الاخر ياسطام عطني
اخشى ان يختار قلبي اختيار يندم عليه عقلي

سطام بهدوء جلس ونطق ببرود: صعب نكون مع بعض
ضحكت بقهر وهي تصفق ايديها ببعض ونطقت: برافووو وهي تقلده: مانقدر نصير مع بعض اي اي ووولدك اللي ببطني شنو

فز بفجعه وهو يناظر فيها لاااا هذي فعلا مجنونه اي ولد تتكلم عنه اردف ببرود اعصاب امتلكه : سوير اي ووولد الشغله لعب

ابتسمت بخبث ونطقت: طلق اذا تقدر وربي ياسطام لجرجرك بالمحاكم
وقف وهو يسحبها من ايدها بجنون وصرخ : سويررررررر بلا استهتار عن اي حمل تتكلمي عنه انا ماقربت صوبك

ضحكت واردفت بجنون : عارفه انك ماقربت صوبي وعارفه ان انا ماني حامل بس اذا فكرت تطلق ورقه من المسشفى تضيع مستقبلك وعملك وحياتك كمان دفته وهي تبي تطلع بس كلمات سطام وقفتها

ضحك على خبالها اردف: سوير تبي نونو مافي مشكله انا مستعد هههههه

حست ببركان براسها التفتت له وهو يضحك ويرفع حاجبه بخبث ضحكت بسخريه ونطقت: اممممم نونو ومنك هههههههههههههه لم تكون رجال وتوقف على كلمه وتحددد مشاعرك ماتلعب فيه وتلعب بمشاعر الناس ولم تكون رجال قد كلمتك بعدها افكر اجيب لك نونو يازوجي اللعوب

سطام ناظر فيها بغصه ونطق بهمس : اسف

لالا لن ابتعد عنك
ولكني ايضا لن اقترب منك
ساتكلم ولكنك لن تسمعين صوتي
وانظر اليك طويلا ولكنك لن تراني
ساكون بالقرب منك ولن تشعرين بوجودي
ساسمع همساتك ولن تشعرين بي
اجلس بجوارك ولكنني بعيد عنك
ليس وهما ولا خيال ولا شئ هو محال
ليس بتخاريف عاشق ولا مجنون
ولا شئ غامض غير مفهوم
ولكنه بالنسبه لك شئ غير معلوم
انه هو حب في القلب مكنون
انه عشق لم يعرفه هذا الكون
انه قلب احترق بنار العشق المجنون
هل تفهمين ما انا فيه ام لن تفهمين
هل ستعلمي يوما ما حال قلبي ام لن تعلمين
اكاد اقترب منك ولكن بابتعادي ربما سترين

ابها

ياسحايب سراة ابها تعدي شمال..واستعيري دموعي ســـيلي كل وادي
دوك عيني و دوك بعض الـــخيال..دوك كلي تبعتك مابقالي قــعادي


الجوهرة ناظرت فيهم واردفت بهدوء: ياابو خالد مافي شي غصب انا قلت لك بحاول معها ويشهد الله خالد زي ولدي اردفتها بغصه نطقت بعد صمت امممم وشذى اكيد صمتتت وهي ماهي عارفه ايش تقول كلمة ولدي طلعت وصلت للقلب حست بهل الكلمه ومعناها كلمه احرمت نفسها منها 28 سنه


خالد ناظر فيها وسكوته الغريب اردف: ياعمه انا مقدر وضعك بس اتمنى تتكلمي مع شذى وتقولي لها باللي راح اقوله بس وقف كلامه من دخول شذى لهم التفت لها ورفع حاجب من لبس العبايه اللي كانها فستان والطرحه اللي على وجهها ومساحيق التجميل اللي بارز كل شي بوجهها اردف بجمود وهو يلتفت لها : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ياا بنت العم

شذى زمت شفايفها وهي تقرب من عمها وتبوس راسه وتجلس بجنب الجوهره ونطقت : عليكم السلام ورحمه الله وبركاته ياولد العم امر اتوقع جيت عشان موافقتي واكيد عندكم خبر اني ماني موافقه

صمت وهو يناظر فيها ببرود واردف: حقك ورص على الكلمه حقك ياشذى وما احد يقدر يعترض على رأيك بس ليه ماتعطي نفسك فرصه وتعطيينا فرصه معك انا شاري وابيك والقرار لك لك شهر شهرين فكري لاتستعجلي خذي وقتك واذا موافقه ولارافضه انا اتقبل برحابة صدر ولا احد يقدر يقول لك شي

رفعت عيونها بعيونه ابتسمت على كلامه وكأنه اشفع لهم بكلماته ماتوقعت خالد ابو خرفان كلامه كذا اردفت بخفوت وهي توقف: اوكي بس راح اقولك انا رافضه من الحين هذا راي بس افكر عشان تقتنعو صح ياعمي

ابو خالد بغضب :انتي ماعرف ابوك يربيك والله وقف
فزت الجوهره وخالد من عصبيه ابو خالد

صرخت شذى لجوهره : شفتي شفتي يمه تبيني اخذ ولده قبال عيونك

جوهره بقهر من شذى وهي ترفع ايدها بتجاها شذى : داخل ياشذى يالله

خالد بهدوء: العذر والسموحه عن اذنكم سحب أبوه وطلعو

جوهره بقهر: قوه عين عندك تناظري بالرجال وتدخلي بعينه عمك هذا عمك يابنت

شذى بقهر اردفت: شفتي كيف عاملني بيضربني قبالك

جوهره بقهر نطقت: ليته كسر راسك لك ساعه تراوغي بالكلام وتناظري فيه قوة عين شايب قد ابوك يابنت ماقدر يتحكم بنفسه ماخليتي بالرجال عقل وبعدين انتي عارفه الشايب كبير بالسن تبينه يتحمل كلامك السم رفعت ايدها بقهر واردفت: شذى انا اللي راح املك لك على خالد رضيتي ولا انرضيتي الى هنا ويوقف الكلام فهمتي كلمه وحده مابي اسمعها منك والحين اذلفي عن وجهي

شذى بغصه : يايمه اسمعيني

صرخت جوهرةبجنون : لاتقولي يايمه لاتقولي انا ماني اممممممممك فهمتي

صرخت شذى بنحيب: لا امي وامي شئتي ام ابيتي وبقولك يمه بقول اللي بقلبي والله والله رفضي مو لخالد انا عارفه خالد ينشد فيه بس انا البلا فيني انا يممممه انا ماراح اتعود على عاداتهم وتقاليدهم انا عشت ببيئه غير بيئتهم ولم اتزوج خالد راح اصير غصب عني زيهم راح التزم بعادات زوجي غصب عني وانا هذا الشي مابيه يمممممه اقووولك شي انا لو عشت معهم ونفس عاداتهم بتلقيني بوافق على خالد بدون اي شرط لاني عارفه خالد رجال وأخلاقه عاليه بس انا اللي ما اصلح له يمممممه انا اسفه عن جد اسفه وتركتها وطلعت

جلست الجوهره بهدوء وتنهدت بغصه ويش تسوي بالهل البنت ويش كل اللي تبيه الحين خالد يتزوج شذى لانو ماهي فاضيه لها راح تدخل بمواجهة مع عمر وحمد وممكن تطول بهذي المواجهة المتعبه لقلبها


مرحبا ايها القمر ها قد عدت اليك احمل معي سرداب الاحزان ودفتر الاوهام .... افتح لي ذراعيك احتويني بحنانك واسمع نداء قلبي المكلوم .... عذرا فأنت اليوم لست رفيق العاشقين وانيس المتحابين ... انت اليوم ملجأ احزاني ومكنون اسراري

انا انثى قتلت رجلا وقررت السفر
انا مجرمه وبإتقان
قتلت قلبا علمته يوم العشق
قتلت روحا علمتها يوما الهيام
قتلت نفسا علمتها يوما الحب والاشتياق
انا انثى سكنت قلب رجل بلا استئذان
رجل احبه بجنون فقاده الى الهاويه ويرفض حتى الاستغاثه
اعيش تفاصيل حياته أبعثر اوراقه وانثر الفوضى على رفوف قلبه
اقرأ تاريخه واحفظ ارقامه وافكاره اعشق رجولته وارسم خارطة احزانه
افسدت قلبه عشقا وهياما حتى لم يعد صالح لأنثى غيري
انسيته من هو ونيسي هو معي كل اللغات والابجديات
لم يعد يعرف غير ابجدية عشقي وجنوني ‏‏ اليوم سارحل سأجمع حقائبي ورسائلي
سأخذ دفاتري وازهاري سأتركه يعاني جراحا لاتندمل
جراحا بتوقيع انثى عاشقه انثى تسير نحو الهاويه دون رغبه
في ان ينقذها احدا عاقبني بتهمة الحب
و ضع القيود بمعصمي فكلما قررت التوبه عاودت الكره
عاقبني واسجن قلبي في زنزانة ليس بها باب وليس لها مخرج ولامفر
فأنا انثى قتلت رجلا عشقته بجنون


بعدددددددد اسبوع

ضحكت ويش فيك ترتجفي الحب بالغرفة ادخلي ياحلوه

عزوف بقهر اردفت : سوير اسكتي عني

كنوز بضحكه : ماقالت شي غلط اكلتي البنت والتفتت لسوير : وانتي ويش وضعك مع اخر حادثه مافي جديد ويش ناويه تسوي معقوله بتبتليه

ساره بضحكه: خليني اجاوب تسالي وتجاوبي لنفسك يالغبيه ابشركم خلاص سطام الثور ابعدتوو من بالي خلاص قلبي الحمار رجع مكانه الله لايوفقه ضيع علومي من بوسه

ضحكت عزوف بغت تموت على شكل ساره

ساره بغصه : لاتضحكي ربي لايبتليك مابلاني جد يابنت نفرت للحلال اسبوع بحالوو ابي انسى ومانسيت بس سطام ما ينفع لي سويت شي مجنون جد شي مايدخل العقل وندمت الولد مايبيني ليه اهين نفسي يذلف ذلفت عيشته

كنوز زمت شفايفها بهدوء: ابوك كان مقتنع فيه وبعدها رفض به سببب

ساره بغصه " ابوي عرف انه يبي الحلال

كنوز حركت إصبعها: لا ياقلبي به شي وابوك كمان يعرفه صدقيني وبعدين تقنعي انك بتتركي سطام هههههه

ساره بدون ماناظرت لكنوز: المهم انا بروح لحلالي الساعه 4 العصر ومدري ايش يحس زوجك ياعزوف جاي الحين غبي

كنوز بضحكه: الحب

ساره :ههههههه

عزوف وقفت وهي تقلدهم : ههههعه سماجه باي بروح دعواتكم لي

كنوز وهي فاطسه ضحك على شكل عزوف وهي ترتجف بخوف اردفت وهي ترفع ايدها : اللهم احفظها أينما حلّت خُطاها اللهم إني استودعتك حياتها ومستقبلها ف عندك يا رب لا تضيع الودائع

ضحكت ساره وهي تطلع من الباب تاركه كنوز
عند يزيد

هذا اللقاء الأول لا انه اللقاء الثاني ولكن اعترف أنني لم أكن أتوقع لنا بداية كهذه تلاشى كل شي من عقلي عند قدومي لها نسيت كل شي وكل اللي قالته ورفضها لي كان بقلبي لها اعجاب
وكان بقلبي شي لها غير وانتقل لها طريق صدمه والالم ولين الان مازالت كلمتها وتصريحها عالقه بعقلي فاجأني اصرارها ليه وافقت علي قبل وهي بقلبها شخص ثاني والمرة الثانيه توافق علي وعلى الملكه كمان شي يشيب الرأس كنت ودي أن أعترَّف لها قبل بس هذا درس لي ممكن نجتمع بعد كل هذا لكن علينا ان نتاكد بمشاعرنا ونعطي من يستحق ممكن كل هذي الاشياء التي كانت من قناعاتي واحلامي في امرأة وزوجه وان تكون تحبني انا لا ااومن بالحب ماقبل الزواج انا اومن بالحب بعد الزواج زواجي من عزوف اعجاب وبدا الحب يندب قلبي وبعد نظره وممكن تسرعت في افصاح مشاعري و قفت الكلمات بعقله وهو يناظر دخولها نسي كل اللي قاله عقله ابتسسم غصب عنه شافها تقرب منه وهي بيدها العصير قربت منه حطت العصير وجلست بعيد شوي عنه اردف غصب عنه : الف مبروك وان شاء الله نكون بالقلب صمت وهو يلوم نفسه على تهوره وعلى غباء اهي انثى وممكن تنجرح تزعل ليه سوا كذا جلس يلوم نفسه
ابتسمت عزوف من كلمته شكلي بقلبه مانساها كلمه غبيه قلتها اردفت ببتسامه : الله يبارك فيك وطنشت اخر كلمتين له
جلسو كلن يناظر بكوب العصير الوضع عندهم صعب
خجل
توتر
حب
رجفه كلها في قلب يزيد سحب الجوال من جيبه وجلس عليه وطنشها هو مو عارف ليه يسوي كذا ممكن يبيها تبرر تقول له اي شي بس تبررر



عزوف ناظرت فيه وهي تشوفه يلعب لعبه بالجوال قربت منه شوي بهدوء وهي تناظر بالجوال اردفت بهمس : اللعبه حلوه هذي العبها

يزيد رفع نظره لها باستغراب بس ما جت عيونه بعيونها نسى كل شي أبتسم غصب عنه على عفويتها ماحس بنفسه الا هو يقرب منها اكثر وهو يعلمها باللعبه وكم موصل

بالجههه الثانيه سحبت عبايتها وهي تطلع من الباب لبيتهم عزوف عند زوجها خلاص راح تروح انتهى دورها هنا شدت خطواتها وهي تطلع من الباب وقفلت الباب وراها ابتسمت وهي تحس نفسها اليوم مرتاحه ممكن عشان امها أبوها اخذها و حمدان وراحو الخميس عشان يشوفو دكتور شاطر بقي نص ساعه ويوصلو والدكتور قال في امل خلو ايمانكم بالله قوي فتحت الباب ودخلت حاووولت تقفل الباب رفض استغربت التفتت بس الوجهه اللي طلع لها خلاها تفززز سبع امتار لورا اردفت : انت ويش جابك اطلع اطلع ابوي على وصول اطلع

سعود: اعلم جيدا أني سأواجه صعوبة وصعوبات لجيتي هنا ابوي لو دري ماراح يرحمني بس انا مستحيل اصمت لازم اتحرك واعرف مين أبو حمدان وكنوز هي الحل الوحيد لإكتشاف السر كنت افوت لهم كل شي بمزاجي لان اللعبه مابدات والحين تبدا بالنسبه لي اردف بسخريه وهو يقفل الباب وراه: سلام ياحلوه

كنوز : تراجعت برعب وهي تركض لغرفتها وتبي تقفل الباب من عيون سعود المرعبه بس ايدين سعود خلت باب الغرفه ينفتح

رسيل ضربت على خدودها وهي تتراجع بدورة المياه ومنشفتها عليها

كنوز صرخت برعب : سعود اتفل الشيطان واذلف اهلي على وصول سعووووووود

سعود كان يفوت لها ولهم كل شي بمزاجه ضحك بهدوء وهو يتقدم لها : اشبك كنوز على فكره انتي زوجتي حلالي ويش اللي يخوفك

كنوز : جلست بهدوء وكانها تنتظر بمحطة القطار الذي يقلها للحياة اكثر وضوح من هذي اللي يصير لها تلخبط كل شي كانت تعتقد ان سعود انتهى ولكنها ادركت ذلك الان ان سعود بحياتها مستحيل يطلع منها اردفت بنظره تحدي: ويش تبي ياسعود

سعود :ناظر نظراتها الخوف واضح عليها أبتسم وهو عيونه عليها العاصفه بينهم قويه وعاصفه مايدري متى بتنتهي أبتسم وهو يشوفها تزم شفايفها بتوتر جذبا منظرها ورعبها نظره كالمغناطيس وهو يريد يمتلكها الليل أبتسم على تفكيره المجنون كنوز مجنونه ومتهوره وشخصيتها قويه الا لم يكون قريب منها تختفي شخصيتها الشرسه تنقلب انثى مسالمه هل هو خوف رعب او حب هههه ضحك على كلمه حب ابعد تفكيره وهو يقرب منها وهو يسحب ايديها ويحركها من مكانها وطبع قبله خاطفة على جبينها اردف بهمس: هذا اللي ابيه


كنوز: كتفت ذراعيها وهي تقف مواجهة به ونظرات التحدي تنطلق من عيونها تقدمت منه بهدوء وهي ترفع عيونها له ابعدت عيونها هاربه من مشاعرها الغريبه اللي اجتاحتها فجأه مشاعر غريبه عجيبه ما تدري ايش اللي حست فيه من نظراته المفترس المرعب بنسبه لها حست بداخلها تنتفض فزعاً من تأثيره المخدر على قوة إرادتها ومقاومتها, فهي كانت تخطط للصراخ عليه وطرده ولكن تجد نفسها الآن بحضنه ورموشها تتحرك بتوتر شعرت به يحاوطها من الخلف ويضمها بقوة دافناً شفتيه في عنقها فأدركت أن مقاومتها تحطمت حاولت التملص من قبضته إلا انه زاد من ضغط ذراعه واستمر في تقبيل عنقها اردفت بقهر : دايم سوء الظن فيك في محله جيتك لهنا ياسعود بسبب اوكي اوكي بترك ظني بك غلط واتبع الظن وإن ظنوني تريك من الأمر مالم يكن ششششششششششششهقت

بعدددددد ساعه
العرسان

يزيد وهو مقابل بها بعد ما مدت العصير وأخذ نفس لازم يتكلم معها اردف: خليك من اللي بيدك وخلينا نتكلم

عزوف جلست بهدوء وهي تناظر فيه نطقت: امر

يزيد بهدوء: ما يامر عليك عدو من الاخر وبلا لف ودوران ابي اعرف ان

قاطعته بهدوء: أنسى اللي قبل وخلنا نفتح صفحه جديده تبي الماضي انت قفلته انا

يزيد بغضب مكتوم داخله نطق: مو على كيفك تقفليه وقت ماتبيه وتفتحيه وقت ماتبيه على الاقل وضحي لي حياتك عشان اعرف كيف نعيش مع بعض كيف نتعامل مع بعض ولا انا فاهمك ولاانتي فهمتني

عزوف بغصه: شي تقفل ماينفتح
وقف بغضب من عنادها نطق: اجل هذا اللي عندك ماجاء رد شد خطواته تركها لو جلس دقيقه راح يفصل زياده وقف وهو يسمع اسمه بشفاتها أبتسم وهو مو مصدق انها تنازلت لأجله وراح تتكلم التفت بهدوء وانصفق وجههه بقهررر

عزوف رفعت اللي بيدها ببتسامه وهي تحرك ايدها :جوالك نسيته

يزيد حس بقهر منها قرب منها وهو يسحب الجوال وتركها مستحيل يرجع لم يتفاهم اهو وياها على كل شي مستحيل يخطي خطوه غبيه زي اللي قبل وهو مو عارف شي عنها
كم غريبه انا اليوم....!!!

لا يشبهني أحد فى تصرفاتي ألطفوليه

لكني اشبه الجنون

آقوم بأعمال طائشه أحياناً تدهشني

ولا يهمني فلسفه الآخرين
تمنيت اليوم أن أفقد صوآبي ومبادئي بسهوله

لكن كلما تاهت خطواتي وجدت البدايه خلف قدميك

خبرني هل مريضه انا بك
ام ادمنت عشقي اليك

قلبي في غيابك يتنفس على وهن

وروحي تتجمد كقطع الثلج المنثوره على طرقاتك

واطرافي ترتعش من الحنين اليك

واناملي تتصلب كالخشب عند الحنين

احسني اليوم طفله كل امانيها قطع السكر

ربما انستني هذى القطع كؤس الهوان والانتظار

اقرر فجأه رجوعي الى غرفتي الى موطني كفاني جنون

لقد ارهقتني كثيراً ممارساتي المجنونه

اجلس صامته في ثباتً عميق

وروحي في بحث دائم عليه

يبدو أنني عاشقه لجنوني


تراجع وهو يقفز من السرير وحاط ايده على بطنه من رفستتها ويضحك اردف : اشبك ياروحي
فزت وهي تحاول تلملم شتاتها صرخت بجنون: طلعت روووحك على ايدي يالقذررر

كتم غضبه من كلماتها اللي دايم ترفع ظغطه اردف وهو يقفل ازرار ثوبه : راح امرك وقت ثاني ياام لسان اي وجهزي نفسسسك ماحب والله الغصيبه بس انتي قدري وضعي ياروحي ببتسامه خبيثه وهو يحرك حواجبه قرب منها وهو يشوفها تتراجع لورا أبتسم على شكلها المضحك رفع ايده لخصلات شعرها المنفوشه ونطق " روحي همدي هل الكشه

اردفت من بين سنونها وهي تناظر فيه بغضب : اكرهك

قرب منها وهو ملتصقاً بها لفت وجهها للجهة الأخرى حتى لا تواجهه فهي مازالت تشعر بجرح وخجل بأعماقها اردفت : ابعد

قرب منها وهو يلفها بذراعيه نطق بهمس : اسف ماشاف رد شاف بس دموعها
زاد من ضمها لصدره وكأنه يريد ادخالها إلى حنايا قلبه وأخذت أنامله تعبث في خصلاتها برقة وهو يهمس : مو بلايق عليك الدموع ياام لسان فز من نطتها له ضحك وهو يحرك راسه ببتسامه: اي الحين اتركك وانا مرتاح فمان الله يالغلا ههههه شد خطواته وهو يحمدالله ان اهلها مو هنا استفسارات اردفه بعقله طيب هو ليه جاي عشان سر بس لم يكون قبالها ينسى السر وينسى كل شي ويش معناته هذا فضاوه ياسعود صح لا لا اكيد عشان سر ابوه مابه شي ثاني

شموخ جنوبيه ببتسامه ؛ حب ياعيني

كنوز
كم ترغب في العودة ولو ليومين فقط لحياتها السابقه اللي يصير معها جنون تحس روحها الجامحة و المشاعر التي بدات تتخبط في قلبها وهذا لاتريده ولكنها تبي انهاء كل متعلقاتها في سعود قبل أن يخطو سعود أي خطوة جدية بشأنها سعود يبي يتقرب منها بطريقة غريبه وبباله موال وايش هو ماتدري وعليها ان تكون حذره زفرت واردفت بنفسها بغصه: لما حنا مشاعرنا خفيفه رهيفه مشاعرنا صادقه قال احبك حبينا بسرعه هل فعلا حنا ناقصات عقل لهدرجه نصدق من يقول احبك ابيك اسف خلاص نحب بسرعه لا لا كنوز انتي مو كذا سعود الان زوجي فقط لامشاعر لاأحاسيس كاذبه انا الحين اعيش بنارين و
حياة منزوعة الروح كانت تقوم بما يطلب منها وفقط حياة مرسومة ورسامها سعود حياة باردة حتى هبت عليه نسمة حب رائقة, لا لا لا ياكنوز لم تكن نسمة بل اعصار اعصار وعواصف راح تقتلع حياتك من داخلها لتعود المشاعر المتسلطه له سعود غريب الأطوار وانتي راح تبعديه عنك بسر ابوي نعم سعود راح يبعد عني لم يدري ان ابوه مش ابوه الحقيقي حركت راسها بغصه ونطقت بصوت:ونطقت مسموع: بس حرام ايش ذنبه لم احرق روحه بهذي الكلمات لا لا كنوز لا لا كذا بتضيعيه بتقتليه بتحرميه الذ كلمه كان عايشها فيها فزززت وهي تحاول تكتم حوبتها ومن منظرها المروعه ناظرت بالمرايه وهي تسب فيه

ابها

يا سودة أبها .. خاشـري كـل عشاق كبد السما لا شـك لـدي لـي بمـوق
لـي ديـرةٍ خدانهـا مثـل الآفــاق فاطرافها وديان وجبال وعروق


شدت خطواتها على مكتبها مر شهر وهي تفكر بعلي وشذى علي تبي كلمه منه تريح بالها وشذى تبيها توافق على خالد وهي ضاربه راسها ماتبي تجبرها مو من حقها تجبرها تبي لها كلمه وراي تنهدت وهي تفتح الباب وتدخل منزل راسها رفعت ايدها وهي تترك شنطتها وتقرب من المرايه توزن برقعها رفعت نظرها بس التفتت بسسسسرعه وهي تناظرررر للي جالس بالمكتب حست بربكه ورجفه من ابتسامته هذا متى طلع وكيف طلع شدت خطواتها برجفه اردفت وهي باين بصوتها ربكتها : كيف طلعت

حمد
في السنوات الماضيه اوالماضي المغلق أمامه كافة الطرق ممنوع الاقتراب منها وتوسل لها ان تسامحني ولا ادري كيف يمكنني انتظار تلك السماح منها وهي ما زالت تمتلك تلك الفكرة الغبيه عني فكل مفهومها للتعامل معه هو العناد فاهي امرأة ليست سهل امرأة بشخصيه قويه ممكن اللي بينه وصل معها إلى مرحلة التهورر بل النفور منها فجوهرة ماان اطلع من هنا لتعود للبكاء والانعزال لفترة قصيرة تبني مرحلة أخرى من اعادت نفسها دور امرأة شرسه والمهتمه بشئونها ولا همها اي احد وهي قلبها ينفطر يتالم ومراحل أصبحت محفوظة ومكررة لها عندي الان هي وهو بحالة صمت غريبة, بل أنه يكاد يقسم بأنه لمح دموع حبيسة في عيونها.. تفلت أحياناً من سيطرتها فتتساقط بعضاً منها على وجنتيها كما يحدث الآن فتسارع لتمسحها قبل أن يراها, اردف بخفوت وهو يحرك الكرسي تبعه اللي جالس عليه : اي طلعت على بالك انتي لك نفوذ حرك اصبعه بطريقتها : لا لا انا كمان معي نفوذي لي يالجوهرة والان شكلي ابتدي بتصفية الحسابات معك انتي علي نخليه على جنب

جوهره بغصه وربكه اطلقت ضحكاتها المجنونه: هههههههههههههههههههههههههههههههه

هو

اختجلت المشاعر في اعماق روحي
وطابت الذكريات وأصبحت دواء لجروحي
في ذكرى الحبيبه لاتفارقني وظلي بقربي
واحضنيني واعزفي من جديد لحن العشاق
واطربيني واضربي على اوتار قلبي كما لم
تفعلي لكن لاتجرحيني وذكريني بحب مضى
ولكنه في قلبي مانقضى وقولي هذا عاشق
من الحب ماارتوى في قلبه جراح وحب وشوق
فأين الدوى فمن يرأف بحاله غيري انا الذكريات والنوى


هي

نعم سوف أعود و سوف اجود ولكن
لاتسألني عن الفراق فحبيبتك لن تعود الفراق
هو قدرك وقد كتب عليك منذوالوجود وقل هذا
قدري وليكن عليك العشاق شهود ياعاشقآ كفاك
عشقآ فالحب في قلبك قبل ان يولد


هو

ياذكريات عمري لاتنسيني فقد جار علي زماني
فارحميني فحبيبتي عني رحلت فلا تتركيني فما
مطعمي في الدنيا غيرك فلا تقتليني
وقولي كان هنا
عاشق واذكريني


هههههههههههه بلعت ريقها وضحكت بصعوبه قبضت على كفها بقوووه تخفي ارتباكها وارتعاشها غمضت عيونها بسرعه وهي تاخذ نفس لذلك الهاجس يخبرها ان تهرب وترتب امورها وترجع له ليه لم يدخل عليها فجأه ويلخبط عقلها ومشاعرها اهي لازم تاخذ فرصه لها قبل ماتواجهه زفرت وهي لازم ترجع الجوهرة اللي اهي تعرفها مو حمد اردفت بشراسه وكانها اعادت ترتيب نفسها :حمد تبي ترجع مرة ثانيه ووتتتعفن بسجن

أبتسم بسخرية حمد تراجع بالكرسي اللي هو فيه اردف بهدوء: امممم كذا تجيبي سمعه لشركتك
رجفة سارت بجسدها من صوته القوي ذو بحه رجولية شدت على ضروسها من تفكيرها المراهق تنفست بعمق والهاجس يعود لها ناظرت فيه بهدوء اردفت: ويش دخل شركتي

حمد بخبث : لانو الشراكه اللي بينا بتوصل للسجن وشريككك وسمعت شركتك طارت خبر كان ياست
جوهرة
تراجعت بهدوء وهي تنطق بترقب : عن اي شراكه قصدك

حمد بهدوء اردف : اممممم ماعلمك ولد اخو زوجك الضابط خالد لانو هو ماسك التموين على ماعتقد

جوهرة بجنون: ههههههههههههههههههههههههه انت معك فلووووس انت حافي منتف ياطليقي

حمد : اممممم طلوعي للخارج على بالك جالس مشتت شقيت على نفسي ووصلت لهنا يالجوهره ما اخذ شي مو لي تزوجتي ولهفتي حلال زوجك

جوهرة ببتسامه سخريه: ههههههه حلال زوجي اللي لهفته على قولك كله كتبه بسمي بس انا ماني قذره زيك وزي اخوك رجعته كله لبنته واهله ولا اخذت منه ريال وهالشركه اللي انت تبي تنتقم مني فيها مو لي ياحمد لبنت زوجي والحين بررررا لانو مو انا شريكتك شريك خالد وشذى

حمد قضم على شفايفه بقهر اردف: بلا كلام فاضي خالد قال انك انتي رأيسة الشركه وهو ماسك كذا شغله لانك انتي طلبتيه

ضحكت ونطقت: امممم طول عمرك بتفضل كذا ينضحك عليك اي انا رأيسه شركه بس بالاسم فقط

جلس بهدوء وناظر فيها بقهر ونطق: من الاخر يالجوهره ابعدي عني ولا والله بنت زوجك اهي اللي بتنرمي بالسجن هذاني حذرتك لآخر مره ووولدي راح يعرف اني ابوه رضيتي او انرضيتي

جوهرة اردفت : امممم تهديد بسيط اوكي نشوف مع الايام ايش يصير والحين ياشريك خالد اذلف برا

ابتسم ب إتساع وأسنانه تبرز خلف إبتسامته المتلاعبة وهو يناظر فيها وكيف تتظاهر ب القوة ويعلم انها لو قرب خطوتين ممكن تنهار اردف بهدوء وهو يحك دقنه: منتظر شريكي يالجوهرة

جوهرة: يسخر منها الا يكفي جلوسه هنا سبب لي رعب بقلبي لا مو خوف بس مابيه قريب مني هيئته الطاغية بثوبه وغترته تناسب مع ملامحه الغاضبه رغم خبث نبرته له حاجبين كثيفين يتلائمان وفكه الحاد مزين بلحيته حمد بالخمسين وكل ذلك لايوحي انه بالخمسين فمن يراه يعطيه 38 بالعمر غمضت عيونها بعد ما إنتهت من تامله ونطقت برجفه بان بصوتها: برا لا اطلب لك الامن خالد بجيزان مو هنا ولي تفاهم معه

ابتسم وهو يشد خطواته وكل مخططاته كلها إنتهت هو يبيها اهي مو شخص ثاني قرب من الباب والتفت لها : امممم راح ارجع وكمان لاتخافي راح اطلع ابتسم وطلع

بالمزرعه
كانت تحلب البقره بعصبيه وقهر اردفت بصوت مسموع : ياررربي ليه مايروووح من بالي ليه
جاها صوت رجولي : السلام عليكم

فزت ساره من الصوت الرجولي اللي جاها التفتت برعب وهي تنطق : عليكم السلام مين انت

خالد نزل عيونه وضحك على خوفها على المرأه الواقفه امامه: ابو ساره موجود

ساره بهدوء اردفت بس دقات قلبها بتطلع من مكانها : لا ابوي مو هنا بغيت شي

خالد
اليوم من اول تعب جاه من الخميس لهنا على طول لعله يلقي الشايب ويعطيه حقه من نصيب الشركه اللي مشتركين فيها اهو وحمد وابو ساره نطق : وصلي أوراق هذي قولي له خالد جاه وقولي له يبي الحلال اللي اخذه منه كم نيوق

ساره نطقت ببرود: طيب عطا الاوراق العامل وانا راح اوصلها شدت خطواتها وهي تحس دقات قلبها ماوقفت من صوته الضخم وجاه ببالها سطام ابتسمت بفهاوه اردفت بقهر من نفسها : سسطاموو وحطبه اطلع من بالي يامال اللي من بقايل التفتت لسياره اللي جت ابتسمت أبوها جاء والرجال واقف عنده احسن مالي ومال الاوراق

نزل ابو ساره ببتسامه وتعب واضح عليه: ياهلا والله بشيخ خالد

أبتسم خالد الشايب الطيب : ياهلا فيك يا ابو ساره العذر طولت عليك بس الاوراق اللي بينا هذي هي وعلى فكره حمد هذا مو مبين له شهر

ابتسم ابو ساره وهو يفكر بخويه اللي انرما لشهر بالسجن بسبب مره ضحك على حضه طليقته لعبت وهو شكله غلط ان خله حمد يشارك خالد تهوررر بس ماقدر يرفض لخويه اي طلب هذا عشرت عمر بس حذره ان مايسوي شي ياذي خالد ومرت عمه اهو ساعده عشان ولده فقط حمد تعذب بحياته بسبب اخ مستهتر نطق بهدوء : ان شاء الله يبين هل يومين سافر وراجع

حرك راسه خالد وهو ينطق: ابي النيوق اذا هي جاهزه

ابو خالد بتعب : جاهزه يابوك تعال ساعدني

خالد اخذ ايد ابو ساره واردف: خلها لوقت ثاني ياابو ساره شكلك تعبان

ابو ساره بتعب: لامابه تعب ان شاء الله دايم يجي حس بدوخه وهو يجلس على رجوله

خالد بربكه: ياابو ساره خلني اوديك المشفى يالله امش

ساره كانت تناظر فيهم ما ان جلس أبوها بالارض ركضضضضت لهم قربت من أبوها وهي تسحب ايده : يبه يبه ايش فيك تعبان يبه

ابو ساره يبي يطمن بنته : مابه تعب يبه لاتخافي شويت دوخه وتروح

خالد ناظر فيهم ونطق: اجل قوم خلني اوديك البيت على الاقل

اردفت ساره وهي عينها على أبوها : خلاص روح انا راح اروح يالله يبه قوم معي
سحب ايده الثانيه خالد وهو يساعدهم عشان يتحركو لسياره بس طيحت ابو ساره خلت ساره تصررررخ بجنوووووووووون : يببببببببببببه

بعدددددد عدت ساعاااااااااااات

كانت لامه رجولها وداخلة بنوبة بكاء هيستيرية.. ولم يعرف كيف يسيطر عليها تأملها بعجب فهو لم يرها تدخل في نوبة كتلك حس بالالم لها شاف امه تقرب منها وتهديها رفع نظره لخالد بتوتر وعيناها تتابع الحوار باهتمام لم يخفَ على خالد نظرات سطام قرب سطام من خالد بتعجب اردف : سلام

خالد أبتسم بهدوء وهو يرفع ايده : من قبل عيني عليك شفتك عند الدكتور عسى خير

اردف سطام وهو عينه على تلك : ابو زوجتي تعب شوي انت هنا ليه

رفع نظره لا اراديا خالد لجهت ساره ونطق بحسن نيه: تعرف ابو ساره فكرت ماله أحد

رص على ضروسه من نطقه لأسمها ابتسم مجامله: عمي اخو ابوي

خالد تراجع وهو كان واقف قريب من ساره والحرمه اللي جتها شد خطواته وهو وسطام اردف: العذر ماكنت ادري ان لها احد فق

سطام بدون وعي قاطعه: وهذا انت دريت

رفع حاجبه خالد ببتسامه ونطق : هذي اوراق عمك ارتفع ضغطه شوي ومادام انت موجود اجل ان استئذن اذا صحي ابو ساره تحمد له بسلامه نيابه عني عن اذنك


ناظر سطام له بغصه ويش ذنبه يبرد حرته فيه هو ماقصر معهم وهو زاد الطين تاففف طيب ليه ينطق اسمها اووف سطام صرت مراهق زفر بغضب لو مو العامل قال له ماكان دري تافف وهو يقرب منها ونطق: ساره عمي بخير وو فزته خلته يتراجع بذهول من وقاحتها حس بقهر صمت لان وضعها مايسمح لها لن يتكلم ويبرد قلبه

فزت وهي تدفه وصرخت بجنوووون :مالك ششششششغل باااابوي فهمتتتتت مالك شغل اذلف مابي اشووووووفك اطلع يالله

ام سطام بقهر : هالله هالله هذا جزاء انه يطمنك على ابوك

التفتت ساره لها وعيونها تقدحا شرار اردفت: مابي يطمن يذلف مابي اشووووفه

تحركت أم سطام بقهر ونطقت: امش هذي قليله ادب خلها أبوها بخير خلاص خلنا نطلع

سطام سحب امه وهووو يبي يوصل امه ويرجع لها مستحيل يخليها وحدددها

ساره ناظرت فيهم وهي دموعها تنزل بهدوء لاتخافي ف هو وسيلة للإستمتاع بمنظري وكأنه انا الفريسه وهو الصياد تساءلت بداخلها ليه يصير معي كل ذا سؤال لم تجد جواب ابتلعت ريقها بصعوبة وشدت على ايدها بقوة تخفي ارتعاشها غمضت عيونها سريعآ

ما اصعب ان تبحث عن شخص تحتـــــــــاج اليه
ولكن الاصعب انك لا تجده عندما تحتاج اليه
ما اصعب ان تحب شخص قاسي
ولكن الاصعب ان تحب شخص لا يحبـــك
ما اصعب ان تشتاق لشخص لايتذكرك
ولكن الاصعب ان تشتاق لشخص يكرهك
ما اصعب ان تعيش مع اليأس
ولكن الاصعب ان يموت لديك الامــــل
ما اصعب ان تشعر بالذنب لشخص
ولكن الاصعب ان تكتشف انه لا يستحق ذلك
ما اصعب ان تضحي في حيـــاتك
ولكن الاصعب ان تضحي ولا تجد من يضحي لاجلك
ما اصعب ان تسير في الحياة مشيا
ولكن الاصعب ان تسير في في الحياة مشيا
ما اصعب ان تصــــــــل القمة زحفا
ولكن الاصعب ان تهــــــــــــوي سريعا
ما اصعب ان تحقق حلمــــــــــا مستحيلا
ولكن الاصعب ان يتحطـــــــــم امامك
ما اصعب تبني هرمــا من الامــــــــال على شخص
ولكن الاصعب ان تكتشف انه وراء هــــــــدمهــــــا
ما اصعب ان تعاقب شخص لئيــــــــــم
ولكن الاصعب ان تغفر له وتســــــــامحه
ما اصعب ان تندم على مــــــا فات
ولكن الاصعب ان تستمر في لــــــــوم نفسك
ما اصعب فراق الاحبـــــــــه
ولكن الاصعب ان لا تلتقيا ابد ابدا

بيت ابو سعود
وقف بغضب وهو ينطق : تارك البنت لا تروح ولاتسال عنها تراها زوجتك يارمه مالها اي احد يايززيد وانا رايح راد عليها يالله يالله اتحرك خلاص حددد زواجك وانتهى شوف لك صرفه وانت تقول لي دوامي انت متاكد ان دوامك ولا به شي

فز يزيد وهو يبوس راسه ويستسمح منه ونطق: يبه دوامي وشوفت عينك خلاص اليوم بروح ونتفق

سعود ناظر باابوه بهدوء ونطق: يبه



الــــــــــــــــــــــى الملتقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــى



ودمتــــــــــــــــــــــــــــــــــمــ ..







.

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1