غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 04-02-2020, 09:06 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
Upload1120a2f436 جنون إمرأة وغضب رجل/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :


سلام سلام وجيت بروايتي الجديده الحلوه اللي خاتمتها من سنه ونص قبل روايه الى تتقين الله في قتل عاشق اللي نزلتها بمنتدى غرام قبل كم شهر والحين راح انزل روايتي اللي اخذت حيز بقلبي هالروايه اممم روايتي تحكي عن اب واخ وصديق لعياله عنده ثلاث اطفال كرس حياته لهم ولا يثق في احد من اللي صار فيه والصدمات اللي تلقاها بحياته ماراح اتكلم واجد راح ندخل على طول بالروايه أي أي تعالوا روايتي بين العاميه والفصحى كلمات بسيطه فصحى مو بكلها بتعلم كبدايه ههههههه ان شاء الله انها تعجبكم وتحيز على رضاكم


الكاتبه شموخ جنوبية


ـالروايه ـ

[جنون امرأة وغضب رجل]



البدايه
تغيرت المودة والاخاء
و قلّ الصدقُ وانقطع
الرجاءُ و أسلمني الزمانُ
إلى صديق كثير الغدر ليس
له رعاءُ أخ وفيتُ لهُ وفيّ
و لكن لا يدومُ له وفاءُ أخلاّء
إذا استغنيتُ عنهُم وأعداء إذا
نزل البلاءُ يديمون المودة ما
رأوني و يبقى الودُّ ما بقي اللقاءُ
و ان غنيت عن أحد قلاني وعاقبني
بما فيه اكتفاءُ سيُغنيني الّذي
أغناهُ عنّي فلا فقر يدُومُ
ولا ثراءُ. النفس عافت مدعين
الصداقه ومسحت انا ماظيهم
بأسود الخط ماعاد فيني لصبرأي
طاقه يكفي وانا جفني من
العام ماغط من يتبع المقفي
ويركض بساقه مثل الاسير
اللي حياته مربط ياناكر المعروف
وعهد الرفاقه يومي معك دايم
على الشيل والحط عندي غدت
ذكراك مرن مذاقه وقدرك بعيني
اصبح اليوم منحط منك انتهيت
ودنيتي منك طاقه وقطع المواصل
هو لي الحل الاوسط من قبل مرحل
او تموت العلاقه دواك وصية صاحبن
بك تورط بحر المراجل
مايبيله طفاقه ومن لا يعرف
العوم يوقف على الشط.
منقوله



شخصيات روايتي وأبطالي

الشباب
سعود العمر ٢٧سنه
يزيد العمر ٢٦سنه
مشعل العمر ٢٤سنه
سطام العمر ٣٠ سنه
حمدان ٢٨ سنه

البنات
كنوز العمر ٢٤سنه
عزوف العمر ٢٤سنه
رسيل العمر ١٨ سنه
ساره العمر ٢٥سنه

ركض يزيد وهو يتلفت وراه خايف ابوه يوصل قبله لو جاء ابوه ماراح يصير خير راح ينضربو ابو سعود بالنسبه لهم انسان مرعب قرب يزيد من اخوه وهو ياخذ نفس ويتنفس بصعوبة نطق :سعود اخلص ابوي قرب يوصل


سعود عكس حواجبه كيف يخلص وهو توه بدا تافف بنفسه وهو يحاول يسرع بالحراثه تبع المزرعه بس الصوت اللي جاء خلاه يفز وينزل التفت لأبوه وهو ينزل بهدوء ونطق بخوف:سم يبه


ابو سعود بعصبيه :وحطبه يامال اللي ماني بقايل يوم انك غايب من المدرسه ومسوي فيها انا بساعدك يبه وجاي هنا تلعب


سعود فتح عيونه على وسعهم من ابوه ويش اللي يلعب وهو له ساعه يحرث اردف بببراء : يبه والله لي ساعه اشتغل واصلا لو اشتغلت من الحين لم بكره ماراح اخلص انت شايف المزرعه ويش كبرها
ما حس سعود الا بالخيزرانه بظهره اللي كان ابو سعود مخبيها
صرخ سعود وهو يحط رجله


التفت ابو سعود ليزيد

ابتسم يزيد بفهاوه وهو يتراجع يرفع ايده :يبه اهدا والله اااااه حك ظهره وهو يركض ورا سعود


ابو سعود بقهر :بزران غايبين عشان يساعدوني وهم كذابين يبون يغيبو

ابو سعود الاسم :علي

ابو سعود رجال عصبي جدا جدا وبالذات على سعود يبي سعود غير يبيه الكل يتكلم بتربية ابو سعود واكثر حرص عليه ومع الايام راح نعرف ليه ابو سعود يخاف على عياله بزياده ممكن لانو صارت له قصص بحياته ووثق ونخذل ابو سعود انسان جدي بحياته كل همه عياله ماا يحب يبني صداقات واجد كان زمان يبني صداقات بس الحين بحدود سلام اخبارك وكفى ابو سعود يشتغل بالمزرعه ومرات سعود ويزيد يساعدوه في شغله حاله على قده مستأجر بيت صغير غرفتين وصاله وحمام عز القارى
عياله
سعود
بزيد
مشعل

بعد عدت ساعات

مشعل وهو كاتم ضحكته على شكل سعود ويزيد اللي يحكو ظهرهم نطق : ويش صار معكم عشان تنضربو

سعود رفع نظره لاخوه بقهر ونطق بحقد :اصه يالبزر

يزيد بعصبيه وقهر :يالله يعني ليه يضربنا كله عشان اجار البيت معصب وبرد سبده فينا

سعود وهو يحك ظهره بالجدار بطريقه مضحكه: ابوي معصب عشان هالبيت المعفن بس اصبر عليه بس لم اكبر والله ان اخذ لأبوي عماره ولا ينذل من راعي البيت التسلب

مشعل :اذا حجت البقره على قرونها خخخخ وبعدين انت انضربت ولاجاك الجرب

يزيد بقهر :لسى صغار حنا ياسعود متى بنكبر ونريح ابوي من الشقى هذا

سعود بقهر :على بالك ماانقهر لم اشوف ابوي يدور القرش عشانا وهو من بيت لبيت يتسلف
ناداهم ابو سعود بصوت عالي فز يزيد برعب
ابوي جاء يالله العشاء


سعود حرك رجوله هو ومشعل بهدوء

جالسين بالارض بعد ماطرحو عشاهم وياكلو بهدوء نطق ابو سعود بهدوء
سعود ويزيد بكره تصبحو معي مادام ماعليكم مدرسه

سعود اردف بهدوء :ابشر يبه

يزيد نطق:سم يبه

مشعل بضحكه:وانا يبه

ابو سعود يناظر لمشعل وهو عارف ابنه لازم يرفع ظغط إخوانه نطق :هذا اللي انت فالح تضحك اي افلح معهم وخذ الشاي والقهوة

مشعل بقهر بصوت واطي نطق لسعود ويزيد: نهايتي قهوجي

سعود ويزيد بصوت عالي سوا : احسسسسن التفتو لأبوهم وهم يبلعو العافيه

ابو سعود بهدوء اردف بالم: راح تبدا الاختبارات من الاسبوع الجاي

ردو بنعم يزيد وسعود ومشعل

نطق ابو سعود بهدوء وهو ياخذ يد ولده وباالم يعتصر قلبه:سعود يبه وهو يبوس راسه سعود املي فيك ياولدي انت اكبر اخوانك ياسعود ابيك تحقق حلمي ياسعود ابي الكل يضرب فيك المثل يقولو هذا ولد علي اللي ماخيب تربية ابوه ابي اوقف بوجه الكل اني ربيت رجال وهو يلتفت لعياله وكانو حس بهم ونطق بالم ابيهم يقولو رب رجال وماضاع تعبه فيهم ابي الكل ينشدون عنكم ابي المجالس لدخلتوها الكل يضرب لكم حساب ابيك ياسعود عسكري زي ابوك وهو يضرب بصدره بالم وبنفسه تحقق حلمي إللي ضيعته انا وتخليت عن وظيفتي
رد مشعل بحزن وعباطه يقال يخفف عن ابوه : يبه خلاص والله لو تبيني اترك المدرسه راح اتركها لعيونك
حرك راسه

ابو سعود من هذا الملقوف نطق: لأنك فاشل ماتبي المدرسه وجت لك من الله اردف بهدوء وهو يلم عياله بحضن :ياعيالي انا ابي اشوف تعبي فيكم يثمر انا يالله اوقف على رجولي لاتكسرو ظهري بيوم من الايام وبالذات انت ياسعود انت اخوهم الكبير ابيك الاب والاخ وصديق لخوانك

ابتسم الاولاد وهما يوقفوا يبوسو راس ابوهم احترام له ودخلو غرفتهم

ابو سعود ناظر فيهم ثلاثتهم ابتسم وهو يغمض عيونه بالم وحزن

مرت الايام والاسابيع والشهور والسنين ناظر في عياله وهو يبتسم اول فرحته بالنسبه له سعود فرح قلبي ووفا بوعده لي وثاني فرحتي
يزيد حقق حلمه اهو ممرض وثالث فرحتي ودلوع قلبي مشعل هه فاشل خلص الثانوي وراح لعب بنفسه من شركه لشركه وان ماعجبته تركها ماقدر اوقف بوجهه ممكن لانو الصغير مابي ينكسر خاطره عارف اني غلطان لاني مدلعه سعود ويزيد شديت عليهم بس مشعل لا ضيعته انا بدلعي وهذي عايلتي الصغيره الان انا ابو سعود عمري ٥٥ سنه كبرنا ونسينا من المنا وجرحنا وغدر فينى على قول المثل احذر عدوك مره وصديقك الف مره ماكذب من قالها تنهد بالم وهو يناظر لسعود وهو يكوي بدلته ومشعل على راسه يسولف وقف وهو يشد خطواته تاركهم يبي ينسى الماضي ويبي الماضي يعود بس مو الماضي المؤلم الماضي الجميل
اليوم أردت الهروب من الحاضر الى الماضي، أعلم تمام العلم أن الناس تهرب من الماضي الى المستقبل، ومن الأمس الى اليوم وليس العكس، بيد أن شعورا عاما يخالجني في لحظة ما بالعودة الى زمان وأيام زمان وحب زمان وإخلاص زمان وناس زمان و«مكان» زمان.. ربما يطلق البعض على حالتي أو شعوري «الجنون » ولكني لا أراها هكذا، لاننا أناس يعيش فيهم الماضي بعبقه وروحه وتاريخه، وليس من المفترض أن يكون هذا الماضي أو «الزمان» أفضل مما نحياه في وقتنا الراهن، فلكل زمان حلاوته ومعاناته أو مآسيه، ولكني اعتقد أن العودة للماضي عبارة عن شعور مفاجئ بالحنين الى هذا الماضي وهذا الزمان والى شخوصه.. أدرك تماما أنها لحظة عابرة يمر بها أي إنسان، ولكنها لحظة تشعرني بالفرح لأول مرة،واخاف ارجع له واتالم فالكلمات تضيع، والأحرف تتبعثر، الى أن استجمع نفسي مرة أخرى وأتماهى مع لحظات الحنين لزمان، بحلوه ومره، وإذا قلت انني أذوب تماما مع زماني القديم،

سعود :وهو يكوي بدلته ومشعل اللي واقف على راسه تافف بصوت مسموع ناظر باخوه للحظات بصلابة كبيرة

نتكلم شوي عن سعود بطل روايتي
سعود انسان جدي بحياته وهذا اللي ميزه على اخوانه مايحب يفلت فرصه من ايده اشتغل بشركات قبل مايدخل الدوره العسكريه عشان ابوه ولديه هبه يتميز بها عصبيته هههه المبالغه
غالبا مايكون رايق وفق مايمليه عليه ضميره وطول حياته يبحث عن الاستقرار وهو عايلته يبي يخطي خطواته للعال ليشعر بالأمن والرضا الذاتي غالبا يملكه حزن مرهف لانو لين الان ماحقق حلمه وهو البيت الوحيد حلمه وفي البيت يسمونه الرجل العصبي المتعجرف يعصب على اتفه الاسباب
اردف :طيب والمطلوب مني

مشعل بقهر: ابي اتزوج


سعود وهو يطنشه ويكمل كوي هذا مشعل كل يوم على نفس الموال ابي اتزوج صرخ سعود بعصبيه لم صار مشعل يهزه كانه بزر :ويش تبيني اسوي لك لاشغله ولامشغله وقوه عين تبي تتزوج


مشعل بفخر وكبرياء: ليه تسمي شركه ابو كلب هذيك شغل محسوبك مشعل بن على يشتغل بشركه المياه وراتبه ٦ الف كمان


سعود رفع حاجبه بستغراب واردف:ماشاء الله ومن وين طلعت شغله هذي


مشعل بهدوء : له أسبوعين السالفه بس علمت ابوي وبضحكه وابوي كالعاده ماصدقني بس جد بكره اول دوام لي تكفي تكفي ياسعود ابي اتزوج وابوي يبي يقدمك انت لازم الكبير اي قوانين هذي عند ابوك


سعود بهدوء اردف وهو يحاول يضبط أعصابه من استهتار مشعل: مشعل من جدك انت شايف حالتنا كيف ياخوك شوف البيت هذا مهتري غرفتين وحالتنا زق وانت تبي تتزوج وتعيش حياتك وين وعدك لنا مشعل بقولك بمعني الصراحه شغلك هذا لاتفكر تطلع منه لانو


راح نحط ايدينا ببعض وناخذ عماره لنا الدور الأول كامل لابوي وحنا شقق الي فوق انت عارف ماصدقت وانا ادخل العسكريه عشان ابوي ويزيد الحمدالله اموره سهالات بس نبي نحط ايدينه ببعض ياخوك خل استهتارك وزواج على جنب انت العمر قدامك ياخوك وزواج لحقن عليه

مشعل وهو يناظر باخوه بنص عين ماعنده رد فعلا هما يحتاجون بين رفع نظره لأخوه ونطق: وان سحبت عليه وتزوجت


حرك راسه سعود من تفكيرر اخوه؛ مشعل قسم بالله ان اشوفك قبالي بتنقتل لك خمس دقايق تنقلع عن وجهي وماهي الا ثواني إلا يشوف غبرت اخوه


مشعل وهو يقفل الباب بقوه وصرخ: وجع وبنفسه والله ان اشوف قرونه طلعت اتفل الشيطان احسن لي واطلع لانو هو ينقلب عفريت الله لايجعلني تزوجت ضرب كتفه بكتف اخوه التفت إلا اخوه راجع من دوامه بعصبيه نطق:الله يااخذ عدوه اخوك قهرني



ضحك يزيد من سعود ومشعل كالعاده بسبب البيت وموال الزواج نطق بضحكه: انت مجنون تحط راسك براس اخوك والله لو ايش مارادد سعود وتعرف نظام سعود اهجد بارك الله فيك


مشعل بقهر : عارف تعلمني فيه المجنون وبه عصبيه بدون سبب

ضحك يزيد وهو ينطق: بدون سبب انت سبب الأساسي اذا دخلت مكان ينقلب كارثه يامشعل

ابستم يزيد وهو يشوف اخوه يطلع وهو يتكلم مع نفسه ههههه خبل


نروح مكان بعيد شوي لبيت ماتسكن فيه إلا بنت لوحدها عايشه حياتها ب هالبيت بعد موت اهلها مالها اي احد وفاعلين الخير مايقصرو معها ولها صديقتين الروح بروح وحده تدرس معها اخر سنه جامعه الأوله اهي صديقه العمر يروحو ويرجعو سوا وبيتهم بجنب بعض وثانيه عايشه حياتها بين الحلال تبع ابوها تركت دراستها بعد ماخلصت الثانويه رفضت تكمل الجامعه
والله اني احبك احبك بس انت تعال يافارسي الله ياخذك راح عمري وانا منتظرتك


ضحكت عزوف من جنون صديقتها وهي تناظر جايبه معها كيكه وتغني زي العاده لفارس الملثم اردفت يضحكه نعومه: كنوز ريحي بالك ماراح يجي وانتي سذا مطيوره ياوخيتي وبعدين ليه جايبه معك كيكه الحين وقت غداء


كنوز وهي تكش على وجهه صديقتها : و الله مادامك بخلقتي ماراح يجي الفارس ان عارفه وجهك يجيب الهم والنحس أي وبعدين يعني الكيكه للعصر بس

عزوف ضحكت ونطقت بنعومه وهي تاخذ الي بيد كنوز تشد خطواتها للمطبخ : مادام نيتك شينه ماراح يجي


كنوز بحب وبخيال واسع وهي تزم شفايفها بنعومه :والله ياوخيتي كل اللي ابيه واحدن مطنوخ معا فلوس عشان اعيش بسعاده


ابتسمت بحب عزوف: الحب هو السعاده مو كل شي فلوس ياكنوز


كنوز وهي تكش عليها وتقلد نعومتها: الحب هو السعاده ورجعت لطبيعتها خليك كذا الحب الحب مايجي منه الا وجع راس وببتسامه وهي تحرك ايدها الفلوس تجيب كل شي وهي تتمايل يجيب الحب وفارس الملثم الي ماهو راضي يبين وعكست وجهه وهي تنطق للمره الثانيه فكري وراجعي قرارك مالك صلاح اذا بالك بالحب شهقت وتوسعت عيونها بقوه وهي تنطق اللهم ان اسالك التوبه النصوحه والله انا عارفه ضيعك حمدان اخوي صح بس اقولك عشان ما تقولي ماقلت لك اخوي حبيبي تحرك ايدها مطفر وحالته حاله شوفي لك واحدن يهج بيك للندن واسططططنبول


عزوف بضحكه ادرفت: انطقيها صح وبعدها تفلسفي

قد تخفي الثياب الجميلة حقيقةالإنسان لكن الكلمات الحمقاء سوف تكشفه بسهولة...


بيت ابو سطام


انقبض قلبه لدرجه اقشعر جسمه لاشعوريا ضحك بسخريه وهو عيونه على امه وابوه وهو مفكر مزحه بس نظراتهم اثبتت انو مو مزحه ولا نكته اردف بتوتر:
يمممممه ويش الهرجه يمه البنت مابها عقل اتزوجها بس عشان والله انها بنت عمي ومالها احد طيب وانا يمه مافكرتوو فيني مافكرت كيف اعيش مع وحده مجنونه لااااااا وكمان قرويه لاااا انتي ماشفتي شكلها اخر مره وهي تسحب بالماعز و الله رحمت المعزه اليي بيدهااا بغت تقتلها لو مو عمي ضربها وهربت زي الهبله صرخ بجنون اهي هبله مستحيل اهلو جنووو كيف اتزوجها للحظه وهو يتخيل شكلها اخر مره حس بقرف منها فرق بين اسمها وشكلها وهو يتذكر اخر موقف وبرقعها المعفن كله تراب من طيحتها على الارض وجهههها وهي تركض ورا الخرفان عكس وجهه وهو مو متخيل كيف يعيش معها مستحيل لاوالله افضل الموت على ان اخذها شد خطواته وهو يبي يترك امه وأبوه يبي يروح الدوام بس كلمات ابوه وقفته او فوقته


سطام لاتخذلني ولاتحرجني قبال اخوي هي بنته الوحيده ومن معه غيري وانت وحيدي ياابوك ابي افرح فيك ياسطام وعمرك ٣٠ سنه ياابوك ماتبيني اشوف عيالك


سطام تحرك وهو مقهور من اهله ومن عمه اللي حير بنته له تافف وهو يوقف عند سيارته تنهد بضيق ركب سيارته وهو يسوق حالته المادية زوينه عسكري وراتبه ماشاءالله تبارك الله ويقدر يفتح بيت بس العايق الوحيد بالنسبه له القرويه عادي بالنسبه له يتزوج اي وحده واي كان ومن من كان الا هي لا لا مستحيل مستحيل مجنونة مجنونه كيف اتزوجها كيف بعيش معها تنهد وماهي الا نص ساعه ووصل رفع نظره مقر عمله وهو حتي ماحس بنفسه نزل من سياره ويشوف خويه الروح بروح سعود ابتسم وهو يقرب منه ويسلم عليه ويشدو خطواتهم لعملهم اردف سعود بهدوء:اشبك وجهك مايبشر بالاخير

سطام بقهر: زواج

ضحك سعود وهو يردف: لو يسمعك مشعل اتوقع ينجلط


ضحك سطام على اخو سعود يبي يتزوج وحنا مانبي اردف بخفوت :يعين الله


ابو سطام وام سطام عندهم بس سطام وعند ابو سطام اخ وهو خالد


بيت ابو حمدان

ابو حمدان وين كنتي


كنوز بهدوء اردفت:عند عزوف


ابو حمدان ببتسامه نطق:طيب سو الغداء بقي ساعه وباذن الظهر الا رسيل مابينت اليوم


كنوز بفهاوه:يعني وين بتكون يبه كالعاده اهي وروايتها


ام حمدان بهدوء :خليك من اختك وروحي جهزي الاكل يالله اخوك على وصول


كنوز بضحكه: زين حس على نفسه ولدك يمه وتحرك يشوف له شغله فاشل هههه

حركت راسها ام كنوز من لسان بنتها اللي عاصيه تنضرب من حمدان وماتتوب

صرخت بجنوووون
كانت تشد خطواتها بجنووون وهي تصرخ عليهم تبي احد يتحرك واقفين يناظرووو فيها حست بقهرررر منهم صرخت بجنون وهي خلاص فقدت الامل انها تلاقيها
معزززززتي يباااااااااقسم بالله ان ضاعت والله ماتركم ياتسلاب يبااااااااااا معززززتي هربت ااااااااااااااه اااااااه لا ابي معززززتي الله ياخذكم توها صغير ااااااااه صارت تركض بخبال وسط صدمات العمال على شكلها استوقفها صوت جاها من بعيد

سووووووووووووير

سووووير صرخ عليها حس بقهر من هالبنت صاكه ٢٥سنه وعقلها عقل طفله متى بتكبر من استهتارها ناظر للعمال حس دخان يطلع من راسه من بنته اردف بغضب يامال العافيه فضحتيني بين العرب


ساره تراجعت بقهر وهي تتلفت ولاهمها احد اهم شي يرجعو لها معزتها اردفت ببكي :يبه معزتي يبه ابيها وين راحت قول لهم يجيبو معزززتي

ابو ساره بقهر وغضب:اقول لك وينها ببطنك
نسيت امس ويش ضاربه صحن مندي

ناظرت بطنها شوي ورفعت عيونها بصدمه وذهول من ابوها وصرخت بجنووون : لا يبا لا مستحيل مستحيل اكلها اكل بنتي رفعت ايديها ثنتين وهي تردف انا انا يبه ربيتها على ايدي كانت هنا امس التفتت لجهت الاسطبل وكانت هناك تلعب تروح يبا تقتلها صرخت لااااااااااااااااااااا ياويل حالي يا ويلي قلبي جلست على الارض وهي تضرب بنفسها وتنطق:يابعد سبدي يامعزتي انا اقول اللحم اللي اكلته امس وانا مابيه اتاريك انتي ااااه ياسبدي عليك يامعزتي وقفت وهي تبكي بقهر وناظرت ابوها ونطقت وهي ترفع ايدها له بطريقه تحزن: كيف قوة قلبك تخليني ابلع بنتي ااااااااه يبه انت انت قاسي

ناظر فيها بتعب هالبنت متى بتعقل وتصير حرمه عاقله انا عارف دلعي وصلها لهذا ماعاد قدرت اظبطها دراستها وقفتها عشان الحلال حياتها كلها بالحلال الله يسامحني انا اللي عودتك على هالعيشه المفروض الان تخرجت من الجامعه وتشتغل اللي مثل ساره واللي عند ساره ممكن يتظاهروو باللي عندهم بس ابو ساره عود نفسه وبنته على العيشه البسيطه عندهم خير واجد بس عايشين زي الناس البسيطه

ابو ساره اخو ابو سطام من الام
بس ابو سطام يقول اخوي بن امي وابوي تربو سوا وعاشو سوا
ابو ساره ابوه عنده خير واجد وكل شي كتبه باسمه
وأبو سطام ابوه على قده بس مايقصر مع اخوه تنهد

ابو ساره وهو يردف بينه وبين نفسه : البنت هذي ماراح تعقل إلا بزواجها ومن هنا انا يالله يالله اتحرك واملي في سطام يشيل كل شي عني من حلال تعبت وتعبني ساره من دلعها الزايد اللي خرب حياتها ومستقبلها لو نامت بين الحلال ماعندها مشكله

ابو ساره عنده بس ساره وامها توفت وهي بعمر صغير ناظر بنته بحزن ساره جميله جميله جدا وجمالها عذب وماطلع هالجمال لأي احد برقعها دايم على وجهها ماخذتن عادات امها ابتسم على حاله وحال بنته ساره بنت جميله

ساره جميله جميله جدا
فلم أقل إلا أنها
شَعرُها ناعم ذهبي
منسدل على ظهرها
جبينها أبيض وردي
قد دل على شموخها
حواجبها كحد السيف
قد رُسمت في وجهها
رموشها كنعومة الحرير
تَرُفُّ على عيونــها
جفونها كبطانة خائفة
على العيون من جمالها
لها عينان ساحرتان
من روعة لونهـــا
تتلألئ من بعيد
كالسماء في صفائها
وجنتيها كتفاحة حمراء
قد احمرت من حيائها
فمها كخاتم سحري
سحرت الأذن بكلامها
فإذا ابتسمت كان لها
غمازتين في خدودها
وجهها كالبدر المضيء
فهل أعطيتها حقها
فأنا لا أجيد وصفهـا
فلا يَسَعنِ القول إلا
تبارك الله في خلقها


بيت عزوف

جاها صوت خلاها تفز بغت روحها تطلع اردفت بفجعه: وجع كنوز فجعتيني

كنوز وهي تحرك عيونها بطريقه مضحكه: اكيد تفكري بحمدانو صح

عزوف وجهها استو طماطم اردفت بدون مبالاه : لا طبعن

كنوز حركت حاجب: اكيد وليه وجهك احمر

عزوف بقهر نطقت : انتي مابك حيا

رسيل دخلت على كلمه عزوف اردفت بضحكه :لا ياعمري مافي حيا ولافيه مستحا وجهها ممسوح مابه حيا

كنوز اردفت بمياعه :شوف مين يتكلم بزره وحطت ايدها على خصرها الحين يوم اني اجيب طاري العرس ما فيني حيا رفعت ايديها ياررب يارب زوجني واحدن يهج فيني لسسسسططططنننبول ولندن وامريكا ولو يبي المريخ اقسم بالله ماقول له لا

حركت راسها عزوف من جنون كنوز
رفعت ايدها رسيل زي كنوز ونطقت:يارب يارب لاتستجيب دعوتها وخلها بخلقتي يالله ياكريم

صرخت كنوز وهي تركض ورا اختها وتسحبها من شعرها

وعزوف ماتتت ضحك على طريقه كنوز وهي تقول لا ياربي هذي ماتتمنى لي الخير وتضرب اختها

بيت ابو حمدان

ام حمدان بهدوء : وليه رافض حمدان ياخذ عزوف ويش بها البنت

ابو حمدان بهدوء اردف: اقفلي السالفه هذي الولد واقنعته البنت لا لها اصل ولافصل اخذها لولدي

ام حمدان بحزن: ويش تقول ياابو حمدان هذا انت تعرف ابوها الله يرحمه تقول كذا البنت محترمه واخلاق وابنك قول ان شاءالله ربي يهديه على ايدها من استهتاره

ابو حمدان بغضب عارم : اقفلي السالفه يامره وقف وهو يشد خطواته لبرا

خلقت لي شموخ وهامة
ماطالها طويلين الأنفاس
وكونت لي عرش رفيع مقامة
مايوصله جن ولا يوصله ناس
ورفعت نفسي فوق هام الغمامة


بيت عزوف بعد ما الشله اكتملت

اااف الحين مستعجله ليه

ساره وهي مربعه بالنص ونطقت: ابي اروح لحلالي بقي معزه لي اخاف يسويها فيني ابو ساره ويخليها حنيذ

ضحكت عزوف على هالمجنونه: سوير اعقلي بلا جنان

كنوز ضحكت ونطقت : اذا حجت البقره على قرونها تعقل

ساره وهي توقف وتعدل برقعها : شوفو من يتكلم ام شفياحه اللي تبي تتززوج

كنوز وهي تكش عليها: ابسط حقوقي وخذو راحتكم اتريقو راح يجي فارسي وبضحك عليكم

ساره وهي ترجع تجلس مرة ثانيه ونطقت : بنات ماسمعتو اخر خبر سطاموووو خخخخخخخخخ

عزوف بهدوء : هو هذا ابوك اللي يبيك تتزوجينه

ساره بخبال : حامض على بوزه انا ساره بنت خالد تروح له يخسى واحد قليل الادب كلامه يقهر يناظر فيني سذا وهي تحرك عيونها بطريقه مضحكه واردفت: ويتكلم سذا انتي انتي مجنونه جعله الوجع ينقال له مايعرف اسمي كريههه

ضحكت كنوز ونطقت : ماكذب والله ولا وحده عاقله تركض ورا خرفان في الظهر المجنون مايسويها لا وكمان تنوميهم بحضنك الخرفان الصغار خبله انتي

ساره بهدوء وهي تحرك راسها بطريقه مضحكه و تنطق : اسكتي لاتندعسي وعيالي لهم اسماء على ماعتقد وحده اسمها الريم و الثاني اذا ماتعرفيه اسمه سطام يستاهل التسلب اسمي فيه وهي تغمض للبنات

كنوز وعزوف ماقدرن يمسكن انفسهم من تعابير وجهها وفهمو قصدها يعني سطام حيوان ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

بيت ابو سعود

ناظر اخوانه بقهر اردف

مشعل :ويش قصدك بذا الحركه ياسعود

سعود بهدوء :ماقصدي شي ولا تخاف على بالك بتركك الا اثاث الشقق كلها عليك
ابتسم يزيد وهو يناظر لمشعل اللي زعل اردف بهدوء: مشعل انت بالشركه وراتبك يالله يقوم بالبيت وحنا امورنا زوينه اخذنا العماره وعلى قولة سعود الاثاث على راسك وكذا كلن وياخذ شقته وصلى الله وبارك

ضحك مشعل بسخريه وبقهر نطق: ياشيخ قصدك عمارتكم وشققكم انتم انا مالي شي فيها

سعود بهدوء ونطق : لا لك ولك شقه حقك انت شوف تبيها من الاخر لا لا لا تكلم لم شاف مشعل بينطق خلني اخلص اللي عندي احنا عارفين راتبك ماراح يجيب شي ولو رحت البنك بيرفضو انا راتبي ١١ الف وكمان راتب يزيد زين انت لو يحسبو اللي يبقى لك من راتبك ٣ الاف وين بتدخل به

مشعل : جلس بهدوء ولا نطق فعلا سعود معه حق البيت الملك مايبي له اي قرض تدخله وهو لعب بنفسه كله قروض

قرب سعود من اخوه:مشعلوووه لاتتحسس احنا اخوان وهذي عمارتنا كلنا يااخوك

يزيد وهو يغير جوهم :المهم من هذا كله ودي اشوف ابوي وهو يتسلم اوراق العماره وكيف بيفرح

ابتسم سعود بنشوه وفرح ومشعل ناظر فيهم بهدوء وهو كانه انكسر شي فيه كلهم يتسابقو على من يفرح ابوي وانا شنو ولاشي سويت معهم معه حق سعود انا لعبت بنفسي

يزيد بفرحه : طلعنا الحين ابوي بالصاله يتابع

سعود وقف وهو يسحب مشعل اللي هدى فجأه

وقفو ثلاثتهم عند راس ابو سعود

رفع ابو سعود راسه باستغراب اردف: وحطبه منك له ابي اتابع اذلفو واقفين على راسي كانكم بزارين
ابتسم سعود وهو يمد الأوراق على الطاوله ويناظر لأبوه ببتسامه

ابتسم سعود وهو يمد الأوراق على الطاوله ويناظر لأبوه ببتسامه

ابو سعود ناظر بولده وناظر للورقه : ويش فيه وليه هذي الأوراق أو لشنو اردف بخوف: عسى خير ياابوك ماشاف اي رد غير الابتسامه اللي بوجيهم جاء فضول سحب الأوراق اللي بطاوله الا صك عماره باسم سعود ويزيد وباسم البنك رفع عيونه لهم برغم من برودت الجو الذي يتصفح وجدانه الا انها لم تطفي مابدااخله الذي التهم قلبه بفرح فتحت ملامحه بنظره متصفح نظراتهم المبتسمه وقف وهو يتبع خطواته وقف مقابلهم وحضنهم وانفجر يبكي

سعود بصدمه : لا يبه يبه لا الا دموعك يبه غالي والله والله غالي يبه الله يرضا عليك دموعك يبه غاليه علينا يبه هذا حقك وتعبك الود ودنا بسمك تصير الفرح فرحتين بس رفضو لانو من البنك بس ان شاءالله نسدد وكل العماره باسمك يالغالي

حرك راسه ابو سعود بغصه ونطق : لا يبه حقكم حقي بس فرحتي فيكم وتعبي ماراح هدر الله يرضا عليكم دنيا واخره يبه

قرب يزيد من ابوه وهو يبوس راسه : ان شاءالله يبه امورنا تتيسر وخلال اليومين راح ننقل بيتنا وبضحكه اردف: عاد تحملنا راح نجلس بشقتك لم نتزوج ماراح نبعد عنك بضحكه

مشعل وهو يبعد الدموع ويبي يغير الجو: خلاص البيت وموجود ويش رايكم تزوجوني
سعود بهدوء اردف: عناد فيك ماراح تتزوج الا اخر واحد فينا

صرخ مشعل بقهر: لاااااااااااااااااااا ياشيخ

ابتسم وهو يناظر لعياله بحب

اطمئن : ويعوّضك الله سبحانه ، ويُعطيك الله من فضله ويُغنيك عن كل العباد ويجبر قلبك ، ولا يفهمك ويفهم ضعفك وقلّة حيلتك إلا الله

بيت ابو ساره

شافها تدخل بهدوء اردف بصوت يملأه الغضب من شدت ارتعابه :وين كنتي
التفتت سوير بفزعه وهي تضغط على قلبها برعب ولانطقت

اردف للمره الثانيه: وين كنتي يا بنت

ساره بهدوء وهي تناظر ابوها نطقت:عند عزوف وكنوز تدري يبه مايمر يومي الا بشوفتهم

وكانها امتسحت غضبه اردف بضحكه: اجل لو تزوجتي ويش بتسوي

رفعت عيونها سوير بصدمه وهي عارفه مغزا كلام ابوها اردفت : ماراح اتزوج

اردف بهدوء: راح تتزوجي وراح تروحي بيت عمك وراح تجيبي لي احفاد ببتسامه بحب نطقها

ساره عكست حواجبها باشمأزاز وهي تخيلت عيال من سطاموو قربت من ابوها بطريقه غبيه ونطقت :ليه ماعاد به رجال انعدمو لو بقى اخر رجال مااخذته

ابو ساره بقهر وغضب من طريقه بنته في الكلام على ولد عمها اردف بجنون: راح تاخذينه

حركت راسها بضحكه مستهتره
فز ابو ساره بقهر وغضب ونطق: سوووير دلعتك بزياده راح تاخذيه مادام راسي يشم الهواء

تراجعت بقهر من طريقة ابوها في الكلام اردفت بنفسها الله ياخذك ياسطاموو ردت بهدوء : طيب طيب هذا اللي تبيه يبه ابشر بس لي شروط النظره من حقي ابي انظر

ابو ساره بصدمه رد: وحطبه النظره لرجال مو لك

ساره بقهر وهي توقف اردفت: ومن حقي كمان يمكن مايعجبني ويمكن مافيه خير يبه وانا عارفه سطامووو مافي خير

حرك راسه ابو ساره من بنته اردف بجنون: ساره صبري نفذ منك قلتي يبه مابي اكمل الجامعه قلت لك حياتك وماراح ادخل بحياتك قلتي يبه مابي انقل من بيتنا عشان ذكرى امي فيه قلت سمع وطاعه وانا عارف عشان صديقاتك قلت لك ابشري من عيوني وشوفي بيتنا بيطيح فوقنا لو ناخذ لنا شقه والخير واجد بس مادام سوير تبي كذا والله ماكسر بخاطرها والحين بعد ماكتفيتي من دلعك مالي شور عليك يابنتي بتكسري ظهري بنهايه عمري ولد عمك وخطبس ويش اللى مو عاجبك فيه قولي

رفعت عيونها له بهدوء وبقهر نطقت: هذا كله كاتمه بقلبك يبه

ابو ساره اردف بهدوء: يوووه ياساره ماتدري ويش اللي بقلبي يابنتي انا تعبت والله تعبت يابنتي ابي ارتاح وابي سطام يشيل كل شي لي يبه لاتتعبيني تكفين ياساره الله يرضا عليك يابنتي قاطعته

ساره بهدوء : طيب يبه هذا اللي تبيه ابشر بس لي شرط النظره وحركت رجولها تاركه ابوها واردفت بينها وبين نفسها : سطامووو سطامووو والله لاجنننك ياتسلب تالي عمري اخذك انت

بيت سطام

رجع ظهره بهدوء وهو يبي يرتاح الاسبوع كله شغل في شغل وسجناء وقرف هذا مانطقه سطام رفع نظره لأمه رجع راسه بالفرش وهو وده يفطس تحت الفرش وهو يغمض عيونه عارف امه ليه جايه

ابتسمت ام سطام ونطقت بهدوء: شفتك لاتسوي فيها نايم : قربت منه وجلست على الفرش واردفت بهدوء وهي تناظر:سطام منت بزر كل يوم نجي ناخذ رايك ياولدي لاتفشلنا من عمك ويش يقول ولد عمها رفضها والبنت ويش فيها زوينه

سطام وهو يرجع يجلس واردف ببرود وهو يحرك ايده بطريقه مضحكه : يمه مجنونه عارفه شنو عقلها طايرن بالهواء يومين وانا اركض معها ورا معزتها

ام سطام ماقدرت تمسك نفسها من تعبير وجه ولدها: هههههههه وبعدين مجنونه مهبوله مايهم يمه خذها عشان عمك وفلوس عمك لمين بتخليها بيجي احد يلهفها غيرك ياولد اذا هي ماهي بعاجبتك الشرع حلل اربع يمه خذ بعدين مره وانتهى ومن هنا تداري حلال عمك وهي تغمض له وأحسن من حالتنا هذي يمكن تتغير للأفضل

سطام توسعت عيونه بذهول صدمه من امه نطق:يمه يمه الحمدالله ويش فيها حالتنا الخير موجود وهذي حالتنا احسن من قبل ويش اللي ناقصك يمه عشان تقولي كذا وحلال عمي مابيه يمه اذا تفكرو تبون البنت لي عشان حلاله يمممممه

ام سطام بطفش اردفت وهي توقف :مافي شي حالتنا بس قلت لك ابوك لاتكسر بخاطره هذاني قلت لك ياويلك ياسطام تزعل ابوك

سطام ضحك بسخريه وذهول وهو فعلا مصدوم من امه ونطق: وانا بستين داهيه صح يمه اهم شي المجنونه لاااا والله فلوس المجنونه صح يمه

طلعت ام سطام وطنشته

سطام بقهر : رجع راسه بقوه بالكرسي مسك على رأسه من الضربه حس راسه راح ينفجر من الالم ضرب المخده بقوه بالكرسي وصرخ بقهر : الله ياخذك يالمجنونه كله من راسش انا ناقص الالم اردف بخفوت ابوها من هنا يبيني بالمزرعه الصباح ولين الان مانمت

طفلة مشاغبة تعالت ضحكاتها أرجاء المنزل صخباً ..!!
تتسابق انعكاسات القمـــر من خلفها .. لـ يخبرها أنه حان الوقت لـ عيونهاأن ترتاح
يجبرهـــا على النوم ... فـ تحضن لعبتـــهآآ وتسمع القصّة المملّة من أمها ..!!
فـ تبتسم لأنها عرفت باقي القصّة ..
و تُـ تمتم ... ~ غداً .. أكثر شغباً


~
بالحلال
جالسه مقابله ابوها وتعاتبه ليه جاء وما اخذها

ابو ساره بغضب: ولك وجهه تتكلمي معي ويش اللي جابك يم الحلال مابي اشوفك

ساره بزعل : هذا كله عشان سطامووو

ابو ساره بقهر: سووووير

صمتتت وحركت راسها بزعل للجهة الثانيه

ابو ساره بغضب: وهذا اذان الظهر وماجاء

التفتت ساره لأبوها اردفت: مين يبه

ابو ساره بهدوء : سطام ابيه يبيع لي شي من الحلال

التفتت ساره بصدمه : تبيه يبيع من معزتي يبه

ابو ساره بغضب: ساره فكيني من جنانك مااحد مقرب معزاتك

جلست بهدوء وهي كانت بتعلن الحرب عليه رفعت عيونها لسياره اللي جايه اردفت بقهر وهي توقف انا رايحه يم معزتي عدوي وصل
ابو ساره حرك راسه من بنته

بالجامعه
طلعت كنوز وعزوف وهم منتظرين حمدان رفعت عيونها كنوز وهي تنطق لعزوف : تعالي هذا هو واقف

تحركو البنات لجهت السياره بس صوت الشرطي خلاهم يستعجلو يركبو
امش

كنوز وهي تنطق بربكه :يالله حمدان

حمدان عينه بالجوال ولا هو يمهم

كنوز بقهر صرخت:حمدان

حمدان بقرف :خير خير اسمعك ماني اصنج

كنوز بخوف: ياولد العسكري ماتسمعه له ساعه ينادي

حمدان وهو يناظر فيها ببرود: اسمعه وبعدين هذا مو دوريه خليه يولي

حرك حرك ياراعي الكامري

كنوز بقهر : ها خذ لك حرك ياولد ليه واقف

عزوف وهي تناظر فيهم بصمت ليه مايتحرك

حمدان بقرف: وعناد له ماراح اتحرك

كنوز بذهول :استغفرالله يارب استغفرالله يارب

التفتو البنات برعب على دقت العسكري على الدريشه

حمدان ببرود فتح الدريشه ونطق : خير

العسكري بهدوء: ماتسمع لنا خمس دقايق حرك حرك

حمدان بقرف: واذا ماتحركت ويش بيصير

العسكري ضغط على اعصابه بس استوقفه صوت خويه

العسكريه٢ :سعود ليه مايتحرك موقفنا كذا

سعود رفع نظره لخويه نطق من بين سنونه : عامر خلك عند السجناء انا بتفاهم مع التبن هذا ورجع
راسه مره ثانيه واردف : اول شي احترام لأهلك اللي معك فامشي بارك الله فيك

حمدان بخبث: وان ماتحركت ويش بتسوي يالله وريني عرض اكتافك

البنات بصدمه وذهول من حمدان كيف يتكلم مع العسكري

سعود بضحكه مجنونه بعدم استيعاب مو مصدق اللي يصير معه حس صدره يعلو يهبط من القهر اللي يحس فيه ودقات قلبه مثل الطبل غمض عيونه بقوه لم اشتدت عروقه وابرزت بشكل يرعب فتح عيونه وهو ينااظر بنقطه معينه فيه ببتسامه يخبي وراها الكثير عض على شفته وهو يحاول يكتم مابداخله اردف بشراسه :تحرك

حمدان بقرف :لا

سعود :وجهه انتفخ احمرار بشكل يخوف زفره غميقه طلعت منه وكميه قهر في قلبه رفع ايده برعشه يتحسس دقنه استند بيدينه على الباب بغضب وهو يناظر فيه ببتسامه غميقه تعبر عم بداخله فتح الباب بجنون وسحبه وهو يغرس اصابعه برقبته ويسحبه بطريقه مرعبه مما خل البنات يشهقووو برعب




لاتنسوني من دعمكم الكبير لي الذي اعتبره وسام افتخر به مدى الحياه فأنتم دائماً ما تزيدوني حماس بردودكم الجميلة ..

إلـــــــــــى الملتقـــــــــــــــــــى ..



مقتطفات من الجزء القادم ..

رفع نظره لولده وسهى فيه بلع ريقه بمراره للحظه ودموع تحجرت بعيونه بضعف وحزن على حاله تنهد تنهيددده طويله وبغصه بلعها ٣٠ سنه واكثر ٣٠ سنه خبا اشياء وخبا احلامه وخب خيباته اللي ضيعوها له سنين راحت وهو مخبي عليهم أو على اخفاء الماضي المرير لسنين معقوله راح يرجع الماضي بعد موت ابو حمدان راح يرجع كل شي وهو اقفل الصفحه من سنين وقفل قلبه من ماضيه المؤلم معقوله راح يروح اهو بنفسه بس ابو حمدان كان كاخ وكصديق وكان كل شي بس مسح اهو هالماضي هل راح ينفتح الجرح اللي دواه السنين لا لا ياعلى الجرح تقفل ولا راح ينفتح ولا راح ينكشف بس لازم اوقف مع بناته اللي مالهم احد غيره ويش اقول يا... ابو حمدان عممممك اخوووو ابوك نفض الافكار اللي بباله وهو عارفه راح ينصدم لو عرف ربع الحقيقه ان ... موووووو ولدددددددي





.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 06-02-2020, 01:11 AM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: جنون إمرأة وغضب رجل/بقلمي


صلوا على النبي ..

الجزء الثانــــــي ..




صديق سعود فز يركض وهو يحاول يبعد سعود اردف: سعود سعود بلا جنان لاتنسى لابس البدله ابعدددددد سعوووووود خلاااااااص دف عامر سعود من على حمدان وحمدان فز يبي يكمل المضاربه بس عامر وقف بوجهه ودفه وسحب سعود وطلعو السياره
سعود بهمس ببرود اردف: اوقف

عامر بغضب : لاتنسى لابس بدلتك وكمان لو جاء بلاغ راح تروح فيها

حرك عامر بغضب وهو يتلفت للسجناء لو راح واحد منهم ضاعوو كلهم

عند البنات

كانو يبكو بصمت لاهما قادرين يتحركو ولا ينزل
و
اردفت كنوز من بين دموعها : استغفرالله يارب دايم مستهتر هذي نتايجه لا وكمان يبي يضارب الرجال

عزوف تناظر بصمت في حمدان اللي يسب برا وعلى تجمع الناس حولهم العسكري كان محترم معه ليه تصرف هالتصرف حست بقرف للشخص هذا

بالحلال

كانت مثبته معزتها بحضنها وتناظر لسطام اللي يسحب الاغراض مع العمال التفتت لأبوها اللي بعيد وقفت ببتسامه وهي تشد خطواتها له قربت منه واردفت بصوت:هش هش

سطام تلفت يمين وشمال وهو يبي يعرف الصوت هذا من وين التفت الا هي قباله عكس حواجبه بقرف ونطق: خير

ساره بهدوء نطقت: اسمع كلمتين بقولها وبعدها اذلف

سطام بضحكه قهر: حسني الفاظك يابنت

ساره : سطاموووو ابعد عني ماخلصو الرجال عشان اخذك

سطام طالعها بنظرات غريبه واردف : اخذ مين انتي مجنون انا عشان اخذ وحده مجنونه تجلس تركض ورا الخرفان ليه عقلي طايرن لسى فيني عقل مو بزيك طايرن بالهواء

ساره فتحت عيونها بصدمه وعقدت حواجبها متصنمه بمكانها بعد استيعاب عضت على شفتها السفلية صدت عنه بضحكه ماكره ونطقت بنفسها: مفكرني مجنونه اردفت بصوت مسموع : سطامووووو سطاموووو تعرف ويش بسوي فيك

رفع نظره لها وتنهد تنهيده طويله و اردف بنفسه هذي مجنونه ايش تسوي خبله ماعليها شره

ساره بخبث وهي تسحب معزتها اللي كانت عند رجولها وتأخذها بحضنها قربت منه وهي تهزها بتخوفه :هش هش

ابعد خطوتين سطام بيأس واستسلام من هذي البنت وهو يناظر فيها بصمت كيف تهز فيه بالمعزه وتحركت اردف : الله يلوع سبدك يالقرف

بيت ابو حمدان
أبو حمدان بعصبيه : انهبلت ياولد عسكري ياولد

حمدان بقرف : وخير عسكري على راسه ريشه

كنوز بقهر من تمرد اخوها : لاااا ماعليه ريشه بس احترام انت ماحترمت اي احد قليت ادبك مع الكل لااااا وكمان فارد عضلاته وبالنهايه انضربت يستاهل اللي سواه فيك

رسيل بضحكه: ماتكلبش حمدانووو قبال عزوف خخخخ

حمدان يعيب فيها : نيهه نيهه

ضحكت رسيل وهي تحرك حواجبها وقف حمدان ورسيل ركضت لغرفتها

بيت ابو سعود

كان مشعل يسحب المخده وأبو سعود يسحب المخده لجهته

سعود وهو يدف مشعل بغضضضب وصرخ عليه : انهبلت ماتشوف ابوي تعبان

مشعل: ووووجع ياسعيدين امزح مع ابوي والمخده هذي راح تتغير ياابو سعود اتوقع صدت خلاص راحمها

ابو سعود بضحكه: سعود ابعد عن المدلع هذا ومخدتي راح اخذها معي لبيتيي الجديد وغصب عنك وتعال انت ساعدنا خلاص العفش نقلنا نصه

سعود حرك راسه وهو يقرب من ابوه وياخذ المخده اللي يحاول فيها مشعل يبي يرميها

بيت ابو حمدان
جالسين بالصاله
كنوز وهي تزم شفايفها وتناظر في حمدان ونطقت: تستاهل مسوي حبتين تفشلت

حمدان بغضب : اقسم بالله ان مابلعتي لسانش ماراح يصير فيك خير

رسيل كتمت ضحكتها على حركات كنوز وهي تاشر له بحواجبها عشان تغايضه

بعد اسبووووووع

نقل ابو سعود وعياله للبيت

من جدك تستهبلي انتي
عزوف بهدوء اردفت : وليه الشغل لاهو حرام ولا هو عيب وكل شي على راس عمي

كنوز بغضب معمي " ماقلنا حرام ولا حلال وابوي اللي يسويه لك يسويه لنا انتي بنته ويش لزوم الشغل ياعزوف

عزوف بحزن : انا قبلوني اشتغل بالمستشفى وبالشهادة الثانويه ومن العصر سكرتيره

كنوز بهدوء اردفت : ياعزوف ياحبيبتي انتي تداومي الصباح وتبين ترجعين العصر تداومي ماعاد بقي شي وتخلصي الجامعه ومعك شهاده زوينه ياوخيتي لاتلعبي بنفسك
عزوف بهدوء: انتهى الكلام ياكنوز تكفين لاتضغطيني

كنوز بقهر وهي توقف وتنطق : الله يجعلك ويالله بروح المكتبه باي شدت خطواتها تبي تفتح باب الشارع الا ساره بوجهها اردفت : حيالله سوير باي بروح انا المكتبه ابي اغراض

ساره بقرف : اذلفي لنا كلام لم ترجعي دخلت ساره بعد ماتحركت كنوز قربت من عزوف اللي ساهيه قربت منها وصرخت: عزووووووووووف

فزت عزوف بربكه ونطقت: ووووووجع ياتبن

ساره بضحكه: هههههههههه اللي شاغل بالك

عزوف بهدوء اردفت : حمدان شاغل بالي ياساره وقلبي معورني

ساره وهي تقلدها : حمدان مالت عليك وعليه هذا الغبي ويش اللي عاجبس فيه واحدن مريض ولا شغله ولا مشغله ايش تبي فيه يابنت

عزوف وهي تناظر في ساره اردفت : مالي شغل فيه بس كنت افكر فيه الحين ببعده من بالي انسان مستهتر

ساره بضحكه: توك تدري انو مريض هالانسان ونظراته مقرفه زيه يع يع

بالمكتبه

حمدان اردف: اخلصي بسرعه

كنوز بهدوء وهي تناظر للمكتبه اردفت: طيب طيب

حمدان تحرك خطوتين الا هذاك الغبي بوجهه ابتسم بخبث قرب منه ودفه بقوووه على درج المكتبه

سعود كنت باخذ الكتاب

ماحسيت بنفسي الا انا طايح على الكتب فزيت وانا ارجع هدومي اللي ارتفعت رفعت نظري من هذا التفت الا عيني بعينه تنفست تنفس عميق حسيت بنار تتلذذ بقلبي والبركان يزداد بداخله الود ودي الان ادخل ايدي بعيونه وفترسه من نظراته الماكره والود ودي الان اقتله ماراح اتركك يالغبي قرب سعود منه بس ايدين المراة وسحبها له خلتني اتراجع واتفل الشيطان وانسحب للمره الثانيه

حمدان جن جنونه وهو يسحب نفسه بعدت ايد كنوز وانا اقرب منه واضرب بظهره بس البوكس اللي جاء حمدان وطيحت سعود عليه وضرب

سعود خلاص كنت بنسحب بس الضربه اللي جتني فقدتني صوابي ماخلتني احس باي شي غير ارفش فوقه ابي يبرد سبدي مااسمع إلا صراخ المره اللي معه

كنوز بغت تنجن وهي تشوف هذا اللي يضرب اخوها بوحشيه ودم اللي طلع من أخوها جن جنونها هنا صارت تصرخ بجنون
وماهي الا دقايق الا رجال الامن واقف فوق راسهم

كنوز قربت من أخوها وهي تبكي وتحضنه ونطقت: حمدان الله يخليك خلنا نروح مانبي فضايح

حمدان صرخ بجنون للعسكري : ياحضرة الضابط خذه من هنا يعاكس اختي
التفتت كنوز بجنون لأخوها وماحسو الا هجمت سعود على حمدان

رفعت عيونها كنوز بصدمه من كيد أخوها وذهول اردفت بخفوت : ويش الجنان يا حمدان هذا كانت تسمع صراخ الرجال وهو يبي يبعد الرجال اللي على أخوها اللي بدا يختنق حست بقهر يستاهل اللي يجيه بس غمضت عيونها بالالم تحجرت الدموع بعيونها من كلمات أخوها وبضعف انتشر بجسمها وحزن على حالها كيف اخوها يقول كذا بس لازم تتصرف وهي تشوف أخوها راح يموت بيده كانت تشهق برعب ونحيب نزلت دمعتها وشقت طريقها على خدها وبهمس ورجف في نبرة صوتها: لرجال اللي واقف على راسهم يبي منها جواب اردفت بغصه : اي اهو له ساعه يعاكسني
كان يضرب بوجهه حمدان وقف ضرب وهو و يلتفت لها بصدمه وذهول فز بجنون
بيت ابو ساره

اي ياعم ابشر سم حاضر

ابو ساره بغضب: ويش اللي ابشر سم حاضر ايش الرسميات هذي ياسطام

رفع نظره سطام بهدوء : ويش تبي ياعم امرني

ابو ساره بهدوء اردف : ساره ياسطام ساره

رفع نظره سطام وسهم انغرس بصدره من ذا الطاري يكرههها ويكرهه اسمها اردف بخفوت: ويش بها بنتك ياعم

ابو ساره بهدوء اردف : جاها عريس

سطام ببتسامه ورفع نظره بسرعه : الله يوفقها

ابو ساره بحزن وكأنه عرف ان سطام مايبي ساره اردف وهو يحرك راسه بغصه : تقدر تروح الحين بنام يبه

حرك راسه سطام وهو يشوف وجههه عمه انقلب شد خطواته

ساره كانت تسمع بصمت وعرفت ابوها حزن حست بالالم يعتصر قلبها خاب ظنه هالخسيس مفكره رجال طلع رخمه تراجعت وهي تشوفه يطلع ومنزل راسه ابوها يبيه وصرخ عليه عشانه وكلمه عمي عشاني والخسيس يهرب والله اللي يبيه ابوي راح يصير ياسطامووو الالم بعتصر قلبها من منظر ابوها الخايب المصدوم من ولد اخوه اردفت بخفوت ومن بين سنونها : سطامووووو انا راح اتزوجك غصب عنك

التفت بصدمه وذهول
بدايه حرب
سطام وقف يناظر فيها بذهول من جنانها لوين بتوصل هذي البنت معقوله عمي ماعرف يربيها وقحه والحين تربيه امتسحت منها ايش يسوي معها يقتلها ويرتاح من تمردها المغفل اخذ نفس وقفت الحروف من منبع جوفه مافي كلام يقوله لو في كلام يعبر عم بداخله لقاله بوجهها بس هذي ولاشي امتسحت كل شي غمض عيونه لدقايق وفتحه بسرعه واردف بخشونه: يالخبله بحط اني ماسمعت اي شي بمشيها لك

ساره بضحكه وهي تحرك راسها بسخريه فهي عنت ماقالته رفعت عيونها ليده اللي قابض عليها بقوه حاولت تستجمع شجاعتها وشراستها فالرجل هذا ماهو بسيط زي مابوها مفكر نطقت بجنون: سطاموووو سوير ماتعيد كلامها مرتين اللي سمعته ابوي اللي يبيه بيصير رضيت او انرضيت لاااااا لاااا لاتفكر حبن فيك تعقب لأجل عين تكرم مدينه ابوي شاد فيك الظهر وانت خذلته والحين اسمع ياولد العم راح نتزوج شئت ام ابيت وبعدها خذ عشر بس لاتكسر بخاطر الشايب هذا اللي مفكر انك زي ولده

سطام ناظر فيها بحقد اردف بجنون: ماراح ابني حياتي عشان والله عمي عمي مصيره يفهم اني مابيك

ساره رفعت عيونها له واردفت بهدوء: سطاموووو انت ناظرت لنفسك بالمرايه ماخذ مقلب بنفسك واجد انا مابيك بس عشان ابوي اقولك ياولد العم لاتكسر بخاطر ابوي

سطام بقرف تراجع ونطق: مستحيل انتي لاتهيني نفسك اكثر من كذا

سوير رفعت عيونها بقهر وحقد اهي تتوسل عشان ابوها وهذا مفكرني عشاني والله ياسطامووو ما تطلع سالم ياتسلب سحبت الخيزرانه اللي بجنب الباب وضربت بيدها مرتين

تراجع سطام وهو يعكس حواجبه اردف: سووووير على شنو ناويه

ساره ركضت لناحيته وهي تضرب فيه

سطام
ماحس الا بهجمتها ركضت وهي تضرب فيني حسبي الله عليك يالمجنونه سوووويررررر ابعدددددددي يالمجنوووووونه

لا يهمني ما ينعتونني به ..لا يهمني رسمي في خيالهم يعرفون ماذا و كيف يقولون و يفعلون .
في نظري أنا مثالية و رأي الناس بي لا يهمني ..أعيش بفطرتي أعيش بطبيعتي ..لا أصطنع شخصيتي و لا حتى بسمتي



سعود رفع نظره مباشر لها موب مستوعب انشل منهم ومن مكرهم عض على شفته بقهر هز راسه بنفى وعدم استيعاب اشر بيده بنبره تهديد
وهو يردف بخشونه : انتي شنو تقولي عيدي وهو يشد خطواته لها


تراجعت كنوز برعب لم شافت معالم وجههه ماتبشر بالخير

فز حمدان وهو ياشر على سعود : شفت قبال عيونك يتحرش باختي

صرخ سعود بجنون : يارررررخمه الله يقطعها رجوله تستنجد باختك منت برجال يارخمه دفه بقوه

والرجال سحبو سعود اللي يصرخ بجنون

كنوز كانت تبكي بصمت وهي مثبته باخوها وهي تشوف يصرخ ويسب فيهم همست بخوف: خلاص حمدان خلاص كله من راسك

حمدان ابتسم وهو يشوفهم يسحبوه

بالشرطة
سطام بهدوء: كيف ابتلو عليك

سعود وهو ضاغط على اعصابه ونبضات قلبه كانها في سباق وراح تكون نهايته صراع قوي وانهيار

وجههه مختلط بالاحمرار وهو يشد على ضروسه من القهر اللي فيه اردف بخشونه مرعبه لصديقه: سطام ماراح اتركه النجس

سطام بهدوء وهو يوقف: راح نطلع شفت لك واسطه والتسلب هذا لو شفته ابعد مانبي مشاكل لاتنسى انت عسكري ياسعود لاتضيع مهنتك بسبب واحد مراهق يالله فز

بيت عزوف

عزوف بصدمه : تستهبلي ياكنوز نكبتي الرجال

كنوز بدون مبالاه: واخلي اخوي يروح فيها بكيفه بس تصدقي حسيت بشفقه عليه وهو يناظر فينا مصدوم كان ودي اقول له تعيش وتأخذ غيرها خخخخخخخ

عزوف بحزن : ما توصل فيك كذا ياكنوز تورطي الرجال واخوك غلطان حرام ياختي

كنوز بطفش: ويش تبيني اسوي قوليلي مافي لكذا يبعد وانهي السالفه اللي طولت وشكلي غلط بين الرجال واخوي لا عارف العيب ولا الحرام لاوالله بلاها فضايح اكثر من كذا

عزوف وهي تغير السالفه اللي ضايقتها انصدمت من صديقتها: امك امس كلمتني من شان حمدان انو يبيني قولي لها ماني موافقه ومافي نصيب الله يوفقه باللي احسن مني

كنوز بهدوء ناظرت عزوف: متاكده من قرارك

عزوف بهدوء: اخوك مايناسبني الله يستر عليه ويرزقه نصيب احسن مني

كنوز بحزن : الله يوفقك حبيبتي كنت ابيك لحمدان عشان نكون سوا بس لاوالله اخوي مايصلح لك

ياعزوف من قبل وانا اقول كذا لانو انتي اختي وصديقتي مابي لك الشينه وحمدان مو كويس

ابتسمت عزوف على مشاعر صديقتها الصادقه راح تخسر ام حمدان ومحبتها بس ولدها ماينفع صح

بيت ابو سعود
مايدري ايش يسوي من القهر جالس له ساعات يفكر كيف يوصل له وهل هو صواب اللي يفكر فيه يروح يدور له وينتقم اي جنون هذا ظهرت ابتسامه شرسه تتراقص على ثغره حرك راسه وهو يبعد الافكار المجنونه اللي بباله اردف : اخ اخ ياسعود وين بتلقاه يعني ناررررر بسبدي ناررر

يزيد بضحكه : خلاص لك ساعتين تسولف مع نفسك

سعود بقهر : ناررر نارررر يايزيد اااخ لو اوصلهم ماراح ارحمهم اثنينتهم الاغبياء

مشعل وهو يدخل راسه بطريقه مشاكسه : ان شاء الله مو انا بس

بيت ابو حمدان

يعني بتروحو وتخلونا قالتها كنوز بزعل

ابو حمدان بضحكه: كله يوم يبه ونرجع

كنوز وهي ماده بوزها : يبه ابي اروح مكه معكم

ام حمدان: صعبه اروح واخلي بناتي

حمدان : يمه ٨ ساعات وحنا واصلين و٨ ساعات وحنا راجعين نعتمر ونرجع ماراح نطول والبنات ماعليهم خلاف وبعدين قريبه يمه

كنوز بزعل نطقت: مالي شغل ابي اروح وبعدين الحمدالله امورنا مشت يبه وحاولنا الحمدالله تيسرت وحمدان اخذ له سياره ويش اللي يمنع يبه

ابو حمدان بضحكه: انتي زوجك يروح فيك ويش نبي فيك

كنوز وهي تكش على نفسها وتنطق: هو وينه هذا الزوج

ام حمدان وهي ترمي المخده عليها ونطقت: اختك ماعليها صلاه يمه صعبه نخليها نروح كلنا

كنوز وهي ترفع ايدها لفوق: يارب عجل بالعريس المختفي

ضحك ابو حمدان وام حمدان نطقت : انتي ماعاد بك حيا بنات اخر زمن
كنوز وهي تعكس وجهها: يالله الحين الوحده تبي عريس تصير من بنات اخر زمن يمه حبيبتي الزوج اللي هو زوجي اللي راح يجي وهي ترفع ايدينها لفوق : يالله انك تجيبه ماعني واثقه ماراح يجي التسلب راح يسفرني لسطططنبول ونهج للعالم كله

حمدان بضحكه : واذا جاك واحد منتف وبعدين ليه رابطه الزواج بسفر ودلع ياعمي الزواج مسؤليه وكرف

كنوز بقرف اردفت: مفكر كل الناس زيك وببتسامه تقهره : على فكره ترى عزوف رفضتك

ابتسم حمدان ونطق: قالت لي امي مفكرا صديقتك انها هي خلقت اللي خلقها خلق غيرها

كنوز صارت تستغفر بنفسها وهي تبي تعرف ويش حبت فيه عزوف غبيه اردفت : المهم متى بتمشو
حمدان بهدوء: بكره بعد المغرب

كنوز بهدوء : الله يستر عليكم يارب وانت لاتنسى الهديه

حمدان بغيض: حتى عطر ابو خمس ريال ماني ماخذلك

كنوز بدلع : يباااااا

ابتسمو على عيالهم اللي دايم مناقره

بالحلال

واقفه يم البقره وتحلب لها وقفت وهي تنفض ايدها بقهر تفكيرها كله في هذاك الغبي رفض ااااخ اااااخ كسرني بغروره التسلب ااااخ وابوي من امس مو راضي يتحرك من فراشه الله ياخذك ياسطاموووو مسوي يعننني غمضت عيونها وفتحتها الا تشوفه قبالها حست بقرف منه ويش جابه الله ياخذك حركت رجولها وهي تبي تبعد بس استوقفها صوته تراجعت وهي تناظر فيه بصمت

سطام قربت منها ونطق: وان تزوجتك تكتبي كل شي بسمي

ساره شهقت وهي تنطق بغباء: فلوس ابوي تبيها

ضحك بمكر وخبث : اجل لسواد عيونك ماني مستعد اتزوج مجنونه ولا استفيد بشي

ساره
رغبه عنيفه تستوطن جوارحها وكانها تلقت صفعه قويه ولد عمها وعزوتها عينه على حلال ابوها اي رجل انت نظراتها شرسه تحارب نظراته البارده الغامضه انفاسها المتراكمه تحاول تثبت جنونها لايطلع عليه رفعت ايدها بشراسه ونطقت: دقيقه وتنقلع من وجهي ياكلب الفلوس

ضحك بسخريه واردف بخفوت :كلب فلوس راح يلمك ولا مين مفكر راح يتزوجك ما احد غيري راح يلمك فقلت استفيد مو انتي تبي كلمه عمي تمشي تمشي ياحلوه بس كل شي بحقه

تراجعت للخلف بضحكه وهي تصفق بيدينها واردفت: حلو حلو حبيت عجبني ردك انتظر ردي ياسطاموووو التفتت الا تشوف حجره ركض وهي تأخذها التفتت الا شافته يبعد صرخت بجنوووووون : يارخمممممممه ارجع اشبك ماتبي تتزوووووج تعالللل يالغبي

سطام حرك ايده واردف: خلاص تنازلت يالمجنونه ماني بايع عمري خبله
ساره وهي تحس بحراره تنفض جسمها نفض رمشت بقهر وهي تبي تبلع ريقها نشف ريقها من القهرحست دقات قلبها راح تطلع من محلها اردفت بنفسها اهدي اهدي ياساره اهدي قشعر جسمها لم تذكرت كلامه بلعت ريقها وهي تشتت تفكيرها ماتبي تتذكر كلامه الغبي: وهي تحرك راسها هذا اللي شاد ابوي ظهره فيه يبي فلوسه

ركب السياره ونطق: والحين ياساره بيجي ببالك اني ورا فلوسك عشان كذا اطمن ان ماتفكري فيني بيوم كزوج وتشيليني من راسك يالغبيه

بيت ابو سعود

ابو سعود وهو يوقف وينطق من بعد الاتصال : انا لله وانا اليه راجعون

فزو عياله بخوف

مشعل بخوف: عسى خير يبه

ابو سعود بحزن : انا لله وانا اليه راجعون صديقي توفى فزو لازم نروح بيت ابو حمدان

يزيد برعب : قول لااله إلا الله يبه اهدا هذا مكتوب يبه لم شاف ابوه عيونه دمعت

سعود وهو يقرب من ابوه: عظم الله اجرك يبه تعال اساعدك يبه هذا صديق قديم يبه صح لانو ماقد تكلمت عنه

رفع نظره ابو سعود لولده وسهى فيه بلع ريقه بمراره للحظه ودموع تحجرت بعيونه بضعف وحزن على حاله تنهد تنهيددده طويله وبغصه بلعها ٣٠ سنه واكثر ٣٠ سنه خبا اشياء وخبا احلامه وخب خيباته اللي ضيعوها له سنين راحت وهو مخبي عليهم أو على سعود اخفاء الماضي المرير لسنين معقوله راح يرجع الماضي بعد موت ابو حمدان راح يرجع كل شي وهو اقفل الصفحه من سنين وقفل قلبه من ماضيه المؤلم معقوله راح يروح اهو بنفسه بس ابو حمدان كان كاخ وكصديق وكان كل شي بس مسح اهو هالماضي هل راح ينفتح الجرح اللي دواه السنين لا لا ياعلى الجرح تقفل ولا راح ينفتح ولا راح ينكشف بس لازم اوقف مع بناته اللي مالهم احد غير سعوووود ويش اقول ياسعود ابو حمدان عممممك اخوووو ابوك نفض الافكار اللي بباله وهو عارف سعود راح ينصدم لو عرف ربع الحقيقه ان سعود موووووو ولدددددددي


.
عزوف تمسح دموعها وهي تحضن رسيل اللي تبكي وتنوح اردفت من بين دموعها: اذكر الله ياوخيتي ادعي لهم بالرحمه صمتت عزوف وهي تناظر لباب الغرفه اللي فيه كنوز مقفله على نفسها من وقت ماوصل الخبر ياربي يارب كون بعون صديقتي عزوف التفتت وهي تشوف الحريم داخلين عليها وقفت وهي لازم توقف معهم بمحنتهم اردفت بصوت واطي : وينك ياساره وينك الحين وقتك بالحلال سلمت على الحريم وهي تشد خطواتها للباب ونطقت: كنوز ياعمري افتحي الباب
كنوز جالسه بالارض ودموعها تنساب تحس لوحه من ثلج سقطت فوق راسها من الخبر ومن مسري نبضاتها ماعاد فيها تقدر توقف على رجولها وكأن الحياه توقفت وكل شي راح ينتهي ياكنوز لاااااااا كل شي انتهى من موت اهلي من لنا مين مااحد ضعنا ضعنا نظرت صوب الباب وهي تسمع الحريم حركت راسها بجنون وهي توقف لااااااااا لااااااااا مااحد مات ليه
جايين فزت وهي تركض وفتحت الباب وصررررررررخت بجنووووووون : ماااااااحد مااااااااات ابوي عايش امي وحمدان كمان ماااحد مااااات كانت تسحب فيها عزوف وهي تصرررررخ بجنووووون لااااااااا ياعزوف اهلي ما ماتوووووو ليه الحريم هذولا هنا مااحد ماااااات اهلي عايشينننن كانت تصرخ بجنووووون وسط صدمات الموجودين طاحت على الارض بنحيب وهي تضرب بالارض لااااااااااااااا يارب خذ روووووحي قبلهم ياررررررب اموووووت ولا سمعت هل الخبرررررررر

عزوف بكت وهي تحضن صديقتها

دخلت ساره تركض وهي تحضنها وبكت : ياروحححي ياكنوززز هذا مقدر ياوخيتي قولي لا اله الا الله كلنا ماشين بهذا الطريق احتسبي ياقلبي

كانت تحرك راسها بجنون لااااا ماماتووو لاااا ما ماتووو ساره كيف ماتوووو ومافي خبر عنهم بس السيل جرفهم اهلي عايشين اكيد عايشين هما ماوصلو الا اثباتاتهم يعني ماماتو يمكن بمكان ثاني بس اثباتاتهم وهما وين راحو اكيد موجودين راح يلتقو والله ماماتوووو قلبي يقول عايشين ليه منتو مصدقين ليه تناظروو فيني كذا الله يخليكم قومو قومو معي نروح ندور لهم مستحيل السيل جرفهم كذابين انا ماراح اصدددددقهن صرخت بااخر كلمه وهي تضرب مكان قلبها من المه

ساره سحبت صديقتها لحضنها وهي تنطق : كنوووووز قوي قلبك ياوخيتي هذا مقدر ومكتوب خلاص كنووووز خلاص

كنوز اغمضت عيونها لتصرخ بتنهيده حارقه جثت على صدرها واطبقت على روحها وقضت على ماتبقى من حياتها المعذبه تاركها تعاني مرارة الفقد والحرمان حركت راسها بجنووون : لااااااااا ياربي خذ روحي قبلهم لااااا لااااااااااااا

كيف يكون الرحيل قبل المساء
ايكون موجعا كهذا ام متعب
ام مغرق ام قهر
كيف بعيش بدونهم
دون ضحكاتهم
دون نظراتهم
دون همساتهم


مؤلم جدا الفراق رفعت عيونها باالم وتناظر فيهم بخوف بلعت ريقها بفزعه حقيقه هواجس مخيفه دارت بخيالها فهي الان مشتته مذعورة عاجزه عن تفكير وقبل كل شي بمفردها لتواجه تلك الفاجعه احست بثقل برجولها عاجزه عن الحركه اغمضت عيونها وهي تبحر بعالمها وسط صراخ البنات
مرت ثلاث ايام بعد العزاء

سعود وهو يناظر في ابوه وببرود تبلد بجسمه ايش يقول ابوي اردف: ماني فاهم شي يبه كيف بنات عمنا انت ماعندك الا اخت وقلت ماتت



إلى الملتقـــــــــــــــــــــــــى ..



.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 06-02-2020, 06:13 PM
صورة آفاق عاليه الرمزية
آفاق عاليه آفاق عاليه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي جنون إمرأة وغضب رجل /بقلمي


روايه رائعه والله تجنن
سارا شخصيتها قويه اضن انها تمثل عليهم بالجنون وانها اجمل شخصيه
سعود والله قلبي يحرق عليه من بدايه الروايه وهو الوحيد الي واجهته اكثر من مشكله ابغى اعرف وش بيصير عليه وليش مش ابن علي
سطام اعرف انه هذا الامر غير محتمل انه ينعرض عليك بنت وانت رجال بس بدين بتحمد الله على سوير
يزيد ومشعل لا تعليق
كنوز ليش كذا سوت بي سعود نزلت من عيني والله يصبركم على موت ابوك وامك عظم الله اجرك
عزوف ونعم الصديقه الله انتضر ان اعرف قصتك
وانتضر البارت ي شموخ
اتمنى قبولي ك متابعه لروايتك 😄

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 06-02-2020, 06:23 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: جنون إمرأة وغضب رجل /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها آفاق عاليه مشاهدة المشاركة
روايه رائعه والله تجنن
سارا شخصيتها قويه اضن انها تمثل عليهم بالجنون وانها اجمل شخصيه
سعود والله قلبي يحرق عليه من بدايه الروايه وهو الوحيد الي واجهته اكثر من مشكله ابغى اعرف وش بيصير عليه وليش مش ابن علي
سطام اعرف انه هذا الامر غير محتمل انه ينعرض عليك بنت وانت رجال بس بدين بتحمد الله على سوير
يزيد ومشعل لا تعليق
كنوز ليش كذا سوت بي سعود نزلت من عيني والله يصبركم على موت ابوك وامك عظم الله اجرك
عزوف ونعم الصديقه الله انتضر ان اعرف قصتك
وانتضر البارت ي شموخ
اتمنى قبولي ك متابعه لروايتك 😄

ياهلا وغلا ارحبي نورتي والله
وماتتصوري قد ايش تعليقك اسعدني
أن شاءالله مع الأجزاء القادمه تعرفي كل شي 💜💜💜

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 07-02-2020, 02:25 AM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: جنون إمرأة وغضب رجل/بقلمي


صلو على النبي ..

الجزء الثالــــث ..




ابو سعود بهدوء : انا ابو سعود يابنتي عمك شوفي لي طريق

عزوف بربكه وهي تشد خطواتها لجهت البنات اردفت باستعجال : بنات بنات عمكم برا

رفعت نظرها كنوز : كم عم معهم معهم واحد ومات من هذا العم وقفت وهي عاكسه حواجبها نطقت بهدوء : يمكن جارنا خلوني اشوف لبست حجابها وطلعت قربت من الباب نزلت طرحتها على عيونها وفتحت الباب اردفت : ارحب

ابو سعود رفع نظره لولده اللي جالس بالسيارره دخل بهدوء وهو يناظر فيها بكامل حجابها اردف بهدوء : انا ابو سعود صديق ابوك

كنوز بغصه : اي دايم زمان ابوي يتكلم عنك امرني وهي لسا واقفه

ابو سعود اردف: انا يابنتي عمكم او بمثابت عمكم وانا جيت اليوم موصي من اولاد عمكم هما مسؤلين عنكم وملزومين فيكم

كنوز بعد استيعاب : عيال عمنا

ابو سعود ويش بسوي يكذب لازم يكذب وهو عارف انو راح يضلمهم بس برضو مالهم احد غيره وسعود ولد عمهم وملزوم فيهم ماراح يطلع الحقيقه ان طلعها ضاع ولده : اي عيال عمكم وانتي عارفه عمك حمد الله يرحمه

كنوز بهدوء : الله يرحمه بس ماعنده عيال ابوي قال مات من زمان

ابو سعود : بدا يحكي لها القصه اللي من راسه بس اضافه عليها انو عياله عيال عمها
كنوز بهدوء اعصاب : والمطلوب

ابو سعود بحزم: المطلوب تلمي عفشكم وشقتكم موجوده

ابتسمت كنوز وهي كتفت ايدينها ببعض واردفت : اذا خلص كلامك لو سمحت اطلع برا سبحان الله فجأه يصير عيال عم والكذبه هذي مامشت علي يالله كل اللي اعرفه انك صديق ابوي وابوي الله يرحمه راح الحين توكل على الله

ابو سعود طنشها وهو يرفع جواله ويدق على سعود : سعود تعال تفاهم مع بنت عمك
كنوز رفعت حاجبها باستغراب ايش الوقاحه هذا بيدخل علي رجال غريب التفتت على دقت الباب

وقف ابو سعود وهو يشد خطواته ويفتح الباب: ادخل ياسعود

سعود دخل منزل راسه

ابو سعود نطق: هذي بنت عمك وتفاهم معها رافضه تمشي وماهي مصدقه اني اخو ابوها من الام

كنوز رفعت عيونها بصدمه وكلام الشايب كيف اخو ابونا ماقال لي صمتتت لثواني واردفت : لو سمحتو انتهت الزياره

نطق سعود بصوت خشن : بكره راح امر لكم اتمنى تكونو جاهزين


رفعت عيونها له ماكانت منتبه له ولا مركزه عليه بس صوته خلاني ارفع عيوني له وليتني مارفعت كنت بولع فيه وتهديد الغبي بس ماكنت ضاربه له حساب بس كلامه لا لا قصدي تهديده خلاني ارفع عيوني له فتحت عيوني على وسعهم : العسكري غمضت عيونها بصدمه ورجفه وربكه انتفض جسمها برعب حاولت تستجمع خوفها او تستجمع نفسها اردفت بخشونه: لو سمحتو اطلعو ماقدرت تتكلم من الرعب اللي تملكها من موقفها أو من المواقف اللي قبل لو عرف تاففت وهي تاخذ نفس برعب

سعود رفع عيونه غصب عنه الصوت يعرفه توسعت حدقه عيونه بدهشه ابتسم بسخريه ياهذا القدر كيف يجمعهم او كيف يقرب منهم بذا الشكل بنت عمه تقدم منها بخطوات قويه ذو هيبة عظيمة رغم الارتعاش اللي وضح على كنوز وانين الخوف الذي تملكها عض على شفته بقهر لم طعم الدم بشفايفه همس ببررود : انا منتظر برا تجهزو غير رايه كان يبيها بكره تجي هي وأختها الحين لا الحين يبيها فنار بسبده اهي وضعها مايسمح لتفاهات بس هو مانسي حركت النذاله اهو عارف وضعها مايسمح بس النار اللي بسبده راح تطفي لم تجي وتمشي معه اليوم مممكن يبرد اللي بقلبه ممكن تقولو جنون لكن اللي بقلب سعود غير يبي يكسر كلمتها او يذلها او يعيشها اللي عاشه بهذيك اللحظه

كنوز رفعت عيونها بوسعها تطالع فيه موب مستوعبه كيف يتآمر ويكلمها كذا كانو يعرفني ومطيح الميانه بهذا الشكل لاااااااااا هذا مايعرف كنوز مايعرفها اردفت بخفوت: اذلف بررررررا يالله توكل على الله وهي تحرك ايدها كانو حشره ولا والله للم عليك امة محمد

سعود انشل بهل الحظه من كلماتها هز راسه بعنف وعدم استيعاب من كلامها هذي مين شايفه نفسها اردف برعب : لمي عفشك خمس دقايق وانتي جاهزه

كنوز حاولت تستجمع نفسها واعصابها اللي بدات تفلت منها استوعبت الان انها فعلا يتيمه تلاشت كل شي قبالها أحلامها تخيلاتها كلاماتها لاابوها امالها ضحكاتها تريقتها على أخوها انها ماتبيه تبي تتزوج تبي تروح عنهم ببيتها وحياتها لاااااااااا ياكنوز كل شي امتسح انتهى انمحى ضاع كل شي اهلك اللي تمزحي تضحكي معهم راحوا وهذولا مين وليه طلعو الحين يبون يخربو كل شي ادخلو حياتنا بشكل غريب غمضت عيونها للحظه وفتحتها اردفت بصراخ : برررررررا بررررررررا

سعود ببتسامه ساخره اردف : منتظر برا انا يالله يبه

صرخت بجنون خلت البنات يطلعو برعب : مالككككك شغل فينا اااااذلف بررررررا بررررا الله ياخذك من وين طلعت انت

وقف سعود وهو يناظر فيها بهدوء سحب ابو سعود ولده وهو يحاول يهديه فسعود اذا غضب خرب كل شي صار يدف بقوه فيه يبي البنت تهدا ويرجع اهو مش سعود



سعود ناظر فيها نظرات اخيره اردف بهمس : وقحه

طلع ابو سعود وسعود

ركضو البنات وهم يحاولو يهدووو كنوز اللي انقلبت لشخص ثاني
ساره برعب قربت منها وحضنتها : كنوز انتي بخير

عزوف ناظرت في صديقتها بصمت

كنوز بعدت عن ساره وجلست بالارض وناظرت فيهم واردفت: ماني بخير يابنات هذولا مين وكيف
طلعو الحين نزلت دموعها وسط نظرات البنات المشتتت

ليس الاختلاف سيئا وليس الاختلاف
فيهم لكن الاختلاف في مجتمعنا وفي
الناس وأقول الناس وفي هذا الجانب
تحديدا بنات ووحدهم من لهم مالهم
احد صعبه يعيشو بدون ولي او رجال
هما بنات عمي وجالسين وحدهم يجعل
من اليه ولو بعين واحدة محرما


هذا مانطق سعود

بيت ابو سعود

ضحك يزيد : احلف هذا اللي صار معك هههههههه

سعود وهو كابح غضبه يبي تكه وينفجر استغفر بداخله

يزيد ناظر اخوه ونطق بهدوء: طيب ليه ماتكلمها بهدوء انت طريقتك غلط تتامر عليها

سعود التفت له بعصبيه اردف بخشونه : وليه ماتروح انت وتتفاهم معها ام لسانه قذره لسانها يبي له قص وحده قليله ادب ماحشمت الشايب تبيها تحشمني انا بلا تربيه

يزيد وهو يحاول يهدي اعصابه : خلاص انا راح اروح واتفاهم معهم وانت اهدا اعصابك خلاص

سعود بغضب : روح ان ما فتحت لسانها القذر

يزيد بعقلانيه : ليه شايفني زيك انفجر بسرعه

مرت يومين راح ابو سعود وسعود ويزيد

سعود وابو سعود جلسو بالسياره

نزل يزيد وقرب من الباب ودق مرتين والثالثه انفتح دخل بعد ماقال انا ولد عمك جلس بالصاله الصغيره اللي بالحوش وهو يناظر للبيت صغير مره زي بيتهم اللي قبل تنهد وهو يسترجع ايامه الحلوه والمره بهذاك البيت رفع نظره للبنت اللي واقفه ماتحركت اردف بخفوت : يابنت العم انا جيت اتمنى تتفهمي وضعنا ووضعكم حنا عيال عمكم وانتم بناتنا وصعبه نتركم وحدكم والعذر اذا سعود تطاول عليك انا اعتذر نيابه عنه اخوي شوي عصبي

عزوف واقفه مكانها ولا قدرت تتحرك وماعطاها فرصه تتكلم اردفت بنفسها : الله لايوفق شيطانك ياكنوز على هالحركه طلعتيني بدالك اف اف وهذا له ساعه يبررر ماعطاني فرصه اتكلم محاضره معه اااو اردفت بهدوء: العذر انا جارتهم كنوز رفضت تطلع ورسيل تعبانه العذر اخوي
يزيد حس بغضب وهو له ساعه يتكلم كاني ابله وبنهايه جارتها تطلع نطق وهو كابح غضبه : نادي لي بنت عمي

تراجعت عزوف لورا من صوته الغاضب دخلت عندالبنات وحاولت بكنوز : يابنت الحلال اطلعي وشوفي وانا شوي واطلع لهم كاني انا بنت عمهم



كنوز : وقفت بعصبيه وهي تلبس حجابها لازم تحط حد للمهزله ناس بدات تتكلم وهما داخلين وخارجين طلعت كانها اعصار وصرخت خلت يزيد يفز يناظر فيها بفجعه اردفت : انتمممم ماتفهمووووو قلت لكم مالكم شغل فينا مالكم علينا اي سلطه فهمت ولا لا روووووح قول لأبوك ان عتب باب البيت ماراح يصير خير والكلام يشملكم كلكم

عزوف حطت ايدها على راسها وهي تقرب من كنووز وتسحبها والولد يناظر فيها بصدمه وذهول

يزيد حس دخان يطلع من راسه من وقاحتها والله لو ماهي بنت عمي لتوطى ببطنها قليله الادب صرخ بغضب : خيررررررررر ايش الهمجيه هذي لمي نفسك يابنت جيت اتفاهم معك بس الظاهر انتي مااحد قادر يتفاهم معك المهم يابنت او زفت ايش اسمك انتي اقولك مابي اعرف اسمك اللي زي وجهك اقولك شي انا طالع

عزوف كتمت ضحكتها ماعاد قدر يجمع المسكين طلعته من طوره الله يسامحك ياكنوز ضيعت الرجال طلع وهو مولع

صرخت كنووز : روحه بلا رده اذلف ذلفت عيشتكم

بالسياره

ابو سعود وسعود ضحكو على يزيد اللي يتحلطم ويسب فيها وضغطه مرفوع

اردف سعود بضحكه : ها انا ماتمالك اعصابي ها شفت بعينك لسانها ويش طوله ههههههه

يزيد بعصبيه : هذي ام لسان اسحبها من شعرها لاتفكر تتكلمو معها انعم ابو دارها ماحترمتني يبه وهو يقبل اتجاه ابوه وينطق: يبه اسحبها من شعرها

ابو سعود بغضب : الدنيا سايبه ياولد عيب هذي بنت عمك

يزيد بجنون: وبنت عمي ماتعرف العيب والاحترام يبه خلهم مادام رافضين مانقدر نجبرهم فمان الله احنا سوينا اللي علينا
ابو سعود تنهد وهو ينطق : صعبه ياابوك بنات هذولا وعيال الحرام واجد لمين تخلونهم

مر شهر وأبو سعود رايح وراد على البنات يحاول فيهم بس الرفض من كنوز

بيت ابو سعود

مشعل كتم ضحكته ونطق بتريقه : ويش رايكم اروح انا لبنت العم خخخخخ

سعود ويزيد ببتسامه : روووح

سعود بضحكه : روح الله يوفقك

يزيد بضحكه : روحه سعيده خخخخخخ

مشعل وهو يناظر فيهم بشك : وليه تقولها كذا اي بروح على بالكم انا سعود ويزيد اصبرووو وشوفو سلام

يزيد بضحكه : الساعه وحده ونص بتروح الحين

مشعل وقف: اي بروح الحين

يزيد بصوت واطي: ان ماطلعتك من عرض الباب

مشعل طلع وسط نظرات اخوانه اللي يضحكو بصمت

بالحلال والجوووو حار
وهي تحلب
ساره رفعت عيونها وهي تهف بوجهها الجوووو حارررر اوووف اوووف ويش اللي حادني على الحر ليتني جلست بالبيت لم العصر اووف جلست بالارض وهي تناظر لسياره اللي وقفت اردفت بنفسها: هذا ويش جابه الحين شافته ينزل وعليه بدلته تافففت وهي توقف
سطام قرب منها ونطق: امشي يالله

رفعت نظرها له بشراسه ونطقت: اذلف عن وجهي ياكلب الفلوووس

سطام بقرف : امشي ياسوير ماني رايق لك جالسه وحدك هنا وبين العمال انتي ماتخافي على نفسك
ساره بضحكه ساخره: ياربي قلبك علي اذلف لاقوم اتوطا ببطنك يالقذر

سطام بقهر وحقد : الحشيمه لعمي ولا كان ربيتك يارمه امشششششي

ساره بقرف نطقت: لاااااااا لاااااااا لاااا ياوسخ فلوووس

ضحك سطام وهو يحرك راسه واردف: عمي تعب شوي

رفعت عيونها بفجعه ورعب تسلسل بقلبها نطقت بجنووون" سطامووووو ماتوصل فيك تقول سذا ابووووووي مافيه شي طلعت من عنده الصبح وهو بخيرررررر اذلف

سطام بقرف اردف: عمي تعب بالمستشفى بس بخير قال روح لساره يحسب معه بنت معه وحده مجنونه تسري بين العمال وبعدين بنت بعمرك المفروض شايله ببوها وقايمه فيه مو بالحلال كانها مجنونه تصدقي ما اشره عليك اشره على عمي اللي ماعرف يربيك ااااخ لو يعطيني فرصه لعيد تأهيلك

ساره بعالم ثاني دخلت بعالم خوف ورهبه وجنون ابوها تعبان وهي خلته الصباح قال لها ساره اجلسي عندي احس بتعب وهي تركته قالت ساعتين وترجع وجلست وخلته حست شفايفها تتحرك ودموعها تنساب على خدها رجف قلبها وهي تتخيل لو صار لأبوها شي تموووت بعده لااااا تقتل نفسها لو صار به شي ابوووووي تعبان وانا تركته وجيت يم الحلال معه حق سطام معه حق بنت مستهتره اخلي ابوي بالتعب واتركه وهو محتاجني باللحظه هذي رفعت عيونها لعدوها من بين دموعها المتحجرة القاسيه وهي ترص على سنونها بقوه ماعاد حست بالم غير الم قلبها ارتعش مابداخلها لنظرات سطام المقهوره منها والذي زاد خوفها قال بالمستشفى نزلت دموعها على خدها و شهقت وانفجرت تبكي بنحيب وهي تجلس على الارض بشكل يقطع القلب بكت بصوت عالي وهي تنطق: هه يبه الله ياخذني كيف تركتك وانت تعبان هه يبه ياروحي انا اسفه هه اه ياقوه قلبك ياسوير ياقوه قلبك كيف تركت ابووي وهو تعبان الله ياخذني الله ياخذني

سطام اردف وهو يناظر فيها : اللهم امين وافتك من العنا هذا

رفعت عيونها له بقهر وهي تفززززز بقهررررر وصرخت عليه: ياتسسسسسلب ليه ماجيت من قبل وقلت لي

فتح عيونه على وسعهم من هذي المجنونه

بيت ابو حمدان

نزل من السياره وهو يرفع عيونه لجهت الباب بس قطع عليه تامله نزول رسيل من الباص عكس حواجبه وهو يشوفها تقرب من الباب ابتسم وهو ينطق: لو سمحتي

رسيل التفتت له واردفت بهدوء: سم

مشعل بهدوء نطق: سم الله عدوك انا مشعل

رسيل وهي تناظر فيه اردفت: أي

مشعل بدلاخه : اسمي مشعل

رسيل بستغراب : طيب وبعدين اسمك مشعل ايش تبي

مشعل وهو يضرب براسه : اي انا ولد عمك



رسيل عكست وجهها والتفتت للجهة الثانية بتأففف قربت وهي تفتح الباب وتقول له تقول له تفضل اهي عارفه دخوله غلط بس هذولا الظاهر ماراح يتركوهم يالله خليه يدخل وتستلمه كنوز خخخخخ

دخل مشعل وهو يجلس بهدوء وينطق: انتي الظاهر مو العصبيه اللي يتكلمو عنها

رسيل وهي واقفه بنص الصاله وتناظر فيه نطقت بهدوء وهي ماترد على كلامه: امر ويش تبي

مشعل بهدوء اردف: انتم عارفين ويش نبي اتمنى تفهمي اختك وتمشو لشقتكم ولاعاجبكم حالكم كذا

رسيل بهدوء: حنا كذا مرتاحين فرجاء لاعاد تزعجونا فهم ابوك واخوانك الناس بدات تتكلم

مشعل رفع نظره لها اردف بهدوء: نادي لي اختك الظاهر انتي الصغيره

رفعت حاجبها وبنفسها : يعني انا بزره ابتسمت بينها وبين نفسها اجل اخلي الكبيره تطلع لك اردفت: ابشر راح اناديها لك

تحركت رسيل بضحكه شافت اختها جالسه هي وعزوف اردفت : كنوز في واحد برا يقول انو ولد عمنا
كنوز غمضت عيونها لدقائق وفتحتها ببرود فزت ببرود ونطقت: الى متى بيجلسو يروحو ويجو ماتعبو هذولا

رسيل ببرود : اسمعي منهم طيب انتي عاجبك دخلتهم وطلعتهم الناس بدات تتكلم وحنا في غنا عن هذا الكلام حالتنا ماتسمح اسمعي منه ياوخيتي

عزوف بهدوء : اختك معها حق ياكنوز اسمعي لهم

كنوز بقهر اردفت: ويش اسمع كلام مايدخل العقل يابنات انتم مقتنعين بكلامهم انا ماني مقتنعه بيوم وليله عيال عمنا المجنون مايصدق

رسيل بهدوء : لاوالله ماني مقتنعه بس عاجبك روحتهم وجيتهم

كنوز هديت شوي معها حق اختها كلامها صح لبست حجابها وطلعت وقفت وهي تناظر فيه اليوم جاي واحد ثالث كم معهم عيال عم نطقت بهدوء: نعم

مشعل بهدوء وهو يردف : ينعم بحالك يابنت العم على ماعتقد انتي عارفه ليه جيت مابي اعيد وازيد نفس الموضوع جيتك من شانه

كنوز نطقت بهدوء
كلامي لأبوك قول له عطني مايثبت انكم عيال عمنا وانا راح امشي بس ابي اثبات
مشعل فز وهو ينطق: على هل الخشم الحين يوصل لك كل شي تامرين امر يابنت العم

رسيل وعزوف وهم يتصنتو عند الباب رفعو عيونهم لبعض بصدمه من كنوز وردت فعلها البارده فكرووو راح تشب فيه معقوله استسلمت خلاص

طلع مشعل وكنوز دخلت عند البنات اللي يناظروو لها بصدمه اردفت كنوز : لا اسمع ولا كلمه
طفشت من الموال هذا اللي ماراح يخلص خلاص يعطوني مايثبت انهم عيال عمنا وراح نروح الشقه اللي قالو عنها وعلى فكره ياعزوف راح تروحي معنا

شهقت عزوف بفجعه: لاياعمري هما عيال عمكم وملزومين فيكم انا ويش دخلني هذولا اهلكم وانا بيتي موجود

كنوز بببرود : تبي تتخلي عنا صح لا ياعمري لين الان ماني متاكده انهم اهلنا انتي معي بكل شي ياعزوف انا واقفه على حيلي لانك انتي معي انتي تروحي انا انتهي وانفجرت تبكي

حضنتها عزوف وهي تبكي معها

بيت أبو سعود

دخل عند اخوانه بضحكه وهو يحرك المفتاح بيده ونطق بتريقه: ام لسان وقحه يازينها بنت العم كلمتني باحترام وافقت تجي معي
سعود ويزيد ناظرو ببعض بصدمه

اردف سعود : مو وقت استهبالك ياولد

يزيد : الحين تقنعني انها وافقت تجي تعيش هنا ام لسان
سعود بقهر : انت مصدق هذا الخبل

ابو سعود يناظر بصمت اردف: مشعل بيجو او لا

مشعل ببرود نطق: قالت عطني مايثبت انكم عيال عمنا وهي راح تجي

فززز ابو سعوووود وهو يلف لولده بهدوء حس تشنج الملامح سحب الاكسجين منه ماقدر يتكلم تجمدت عيونه على سعود ولا قدر يحرك لسانه ولا حتى يرمش بجفينه اصبح كصنم مو مصدق اللي سمعه ماتوقع بيوم انو راح تطلع أسراره بلع ريقه بصعوبه ودموعه وضحت وهو يناظر بولده البريء اوما براسه بهدوء وهو يحس عاصفه تحطم كل ماتبقى داخله من مشاعره وكانه البنت هذي عرفت نقطه ضعفه مايبي اي اثر من الماضي يرجع يبي يخفيه وهذي البنت راح تطلعه اردف بغضب وجنون : سعووووود هالبنت مكذبه شايب كبر ابوها سعوووووود صرخ بجنووووون سعووووووووووووووود بنت عمممممممك وتجيبهاااااا وكلام ثاني مابي جعلها لاصدقت حس نفسه انكتم وضغط على قلبه وجلس

فزووو كلهم من صرخت ابو سعود برعب وهم يقربو منه

سعود برعب : يبه يبه اهدا اهدا راح تجي وفوق خشمها اهدا اهدا يبه الله يرضا عليك ضغطك راح يرتفع يبه اهدا

ابو سعود وهو يرفع ايده بنفضه : كلمه ورد غطاها بنات عمك تجيبهم فااااااااااااهم مااحد قادر يلمها بنت ابوها وقسم بالله ياسعوووود ان ماكسرررررت شوكتها لاكسرررر راسك لعبت فينا بنت ابووو حمدان

فزو كلهم بخوف على ابوهم اللي يتكلم مع نفسه وهو يهددد يبون يحاولو يهدونه ماهو قادرين وكانووو بركان وانفجر بلحظه


بعد عدت ساعات

تراجعت بجنون لم تتخيل انو راح يسوي كذا شعرت ببركان يتفجر في عقلها وحرارتها ترتفع ودقات قلبها تزيد بجنون وهي تناظر فيه
كانت لابسه روب طويل وشعرها الطويل المبلول كانت مسويه دش ومنتظره اختها اللي راحت البقاله توقعت هي وفتحت الباب طلع هذا رفعت عيونها بعيونه اللي نزلها بسرعه توقف قلبها وهي تسمع تهديده المخيف حست ان الهواء انسحب منها والجو اصبح خانق وثقيل توترت برعب وهي تحس دموعها تقفز الى محاجرها وذكرى ابوها وامها واخوها تقتحمها الان وبهل لحظه الحين فعلا عرفت انها وحيده وهي تشوف هذا اللي يتهجم عليها


سعود نبره بارده صارمه تفيض اللي بداخله اردف وهو ظاغط على الباب ودفه بقوه ماتوقع انها بدون عبايه رفع عيونه لها تصنم للحظه وهو يشوفها تعلقت عيونه بعيونها بلحظه عيونه ماقدر يبعدها عنها بشرتها الناعمه وشعرها الأسود المبلول وعيونها الوساع وشفايفها الممتلى اللي تميل للون الوردي اردف بهمس : اطلعي انتي واختك وقصري الحكي اللي طال اكثر من اللازم يابنت العم

كنوز جمد الدم بعروقها وهي تسمع صوته زي الفحيح ورعب بدا يندب قلبها اردفت بحذر : لاااااااااااا

وقفلت الباب بوجهه بقووووه

سعود انتفض جسده بعنف وقهر ضرب الباب بقوووه وبيده وصدره يعلو ويهبط وهو يرص ايده على الباب حس ايده تشنجت من الالم اعتلى صوته وهو يحاول ان يهدأ اعصابه اللي بدات تفلت منه تنهد وهو يحس الشرار وصل لراسه وعروق جبينه برزت من قوه عصبيته اعصابه انفلتتت اردف بصوته الخشن وهو يشد على كلامه بوسط انتفاضه من العصبيه



الـــــــى الملتقــــــــــــــــى ..


ودمتــــــــــــــــــــــــــم ..





.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 07-02-2020, 09:01 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: جنون إمرأة وغضب رجل/بقلمي


صلو على النبي ..
تابع الجزء الثالث ..


وقف للحظه هو يناظر للباب وملامحه بانت بالغضضضب وهو بالقوووه ماااسسسك اعصااااابه ونطق بجنون : لك ساعههههه تجهزي امورررررك ولا ماررراح يصيرررررخير تراجع وهو يشوف بنت داخله البيت تاففف بتعب ابوه ليه مصمم عليهم خلاص مايبو لاردهم ليش هذا العنا والتعب ابتلش فيهم وبلش عمره

مرت ثلاث ساعات تحت الشمس تنهد وهو يدق الباب بقوه وعصبيه هالبنت تمادت غمض عيونه وعض ع شفتهه بقله صبر فتح عيونه وهو يحاوول يتمالك اعصابه عكس عروقه للى برزت بجبينه وذراعيه و صرخ بخشونه: يابببببببنت

رسيل فزت برعب : يا ويل حالي كنوز اتفلي شيطان وخلينا نمشي

كنوز وهي تكبح خوفها وتنطق: خليه يصرخ حتى بكره ماعليك

عزوف وهي تلبس حجابها بخوف : بنات البسو عبايتكم احتياط ولد عمكم مو معديها على خير
لبسو البنات وصراخه وصل لعندهم

وقفت كنوز بغضب : ابعدووو هذا ززززوده راح اتفاهم معه وراح أوقفووووو عند حده شدت خطواتها والبنات وراها بخوف يناظروو فيها قربت من الباب وهي رافعه خشمها ماراح تسكت راح تكسر كل شي فوق راسه اذا تعدا حدوده فتحت الباب وهي تنطق بصووووت عالي : خيرررررررررر بس قطع عليها دفت الباب ورفع ايده بتهديد اللي خلاها تنكمش على نفسها برعب

اردف وهو ضاغط على ضروسه : خمس دقائق وانتي واختك جاهزين ولا والله والله مايمسي عليكم مساء وصرررررررخ يالله

تراجعت كنوز برعب ووووو بخووووف قبلت قبال البنات وانفجرت تبكي حضنتها عزوووف ورسيل انفجرت تبكي مع اختها
بيت ابو ساره
يعني يبه
ابو ساره بهدوء: ملكتك على سطام يوم الخميس يبه
ساره بضحكه وهي تلتفت لسطام اللي واقف على الباب ولام ايده بهدوء مننزل راسه ضحكت وهي عارفه ان ابوها وعمها اللي واقفين على راسه واضح الولد مايبيني وهما غاصبينه وواضح تنهدت وهي ترفع راسها لسطام اردفت بقهر : انا مابيه يبه ولا هو يبيني ليه يبه تسوي كذا فجعتوني بسبب هالشي
سطام رفع راسه بفرحه اردف بصوت خشن: شفت ياعم مانقدر نغصب ست الحسن والدلال انا قلت لكم ماصدقتووو
ساره التفتت له بقهر اردفت بمكر : خلاص يبه انا موافقه
سطام تراجع بصدمه وذهول و بقهر وحقد يعني عناد ياسوير واردف بتهوووور : اجل نكتب كتابنا اليوم ليه الخميس مادامك موافقه وهو يناظر فيها بقهر
ساره انقبض قلبها بخوف وربكه لدرجه اقشعر جسمها بقوه رفعت عيونها بعيونه وكانه مافي الا هما الأثنين بلعت ريقها بمراره وهي تحس ريقها نشف شدت خطواتها لبرا الغرفه وخطوتها تدل على خوفها وربكتها قربت منه وهي بتطلع وهمست بصوت خافت وهي قابضه على ايدها بقهر : ماراح ينول اللي ببالك ياوسخ الفلوووس
ابتسم بمكر اردف :الحين عناد فيك راح اخذك وهمس نفس طريقتها : وراح اخذ فلوووسك وهو يرفع حاجبه بمكررررر

بيت ابو سعود

جالسه تناظر فيهم بقهر اردفت: الحين جيت معكم ويش مكاني انا هنا شكلي غلط يابنات
رسيل ببكي: من لنا غيرك احنا خايفين من ذولا الناس
عزوف وهي تحرك راسها بقهر: يعني انا لو جيت ايش بيصير ماراح يصير شي شكلي غلط بينكم
عزوف بهدوء نطقت: اصبري اليومين معنا انا ماني عارفه هذولا ايش يبون فينا الله ياخذهم شفتي كيف سحبنا ملابسنا ما اخذناها زي الناس
بشقه اللي تحت
ابو سعود بانتصار : هذا ولدي اي كذا مااحد قادر لها على بالها ماوراها لاحسيب ولا رقيب الحين انا بطلع اتفاهم معها ام لسان سعود وهو يناظر في ابوه اردف: يبه قلت بنات عمي ثنتين جوووو معي ثلاث
ابو سعود اردف: شكلها جارتهم اللي دايم عندهم وقف ابو سعود وهو يردف : بروح انا
شد خطواته لدور الثاني عشان يتفاهم معهم
رفعت نظرها رسيل لجهت البباب وهي تسمع دق انكمشت على نفسها بخوف وهذا مافات كنوز والنظرات لأختها وقفت بغضب ونطقت: والله ماخليهم جابوهم لهنا يتحملووو العنا جعلهم البلا قربت من الباب وصرخت: نننننننعمممممم
ابو سعود فز وهو يتراجع برعب : انا عمك يابنت اشبك رعبتيني لا لا لاتفتحي الباب بقول لك كلمتين وبروح : انتم ببيتكم واللي يضركم يضرنا واللي تبونه حنا حاضرين وبكره ياابوك اغراضكم راح توصل سامحينا ياابوك بس انتم حديتونا على هذا الشي انتم بنات ولا وحدكم صعبه ياابوك
كنوز بقهر : اجل اسمع كلامي هذا وصلووو لولدك اللي جاء تهجم علينا على باله بهذي الطريقه راح نوافق فوق خشمنا يخسي قول له بنت عمك من بكره سواقها عند الباب ورانا جامعه انت عارف معي جامعه وباقي نص ترم ونخلص واختي نفس الطريقه واي وكمان اختي عززوووف ماراح تروح من عندنا قول له وصل له يحسب حسابه في كل شي يانفضل سواء يانطلع سواء
عزوف حطت ايدها على راسها من هولا الصدمه
ابو سعود بهدوء: ابشري من هذي العين قبل هذي واللي تامري فيه حنا حاضرين وجارتكم اذا ماخذتها الارض ناخذها على راسنا
كنوز حست بخجل من كرم ابو سعود اردفت بصوت واطي: تسلم
مشعل بتريقه : الله الله سواق خخخخخ جار علي الزمن تالي العمر اصير سواق حامض على بوزها
ابو سعود بهدوء: حقهم يبا من راح يداوم فيهم
سعود وهو كابح غضببه خلاص شوي وينفجر ويعلن جنونه منها لا البنت هذي يبي لها تربيه على اخر زمن يجيب سواق رجال داخل طالع على محارمنا هذا اللي ناقص بعد اردف بخشونه: تعقب والله رجال يدخل بيتي غريب لااااااااااااااا
وحنا وين رحنا
ابو سعود يعرف ولده اذا غضب على قول المثل اتقي الحليم اذا غضب نطق : اكيد يبا انتم عيال عمهم واكيد راح تروحو فيهم
سعود ببرود اردف: راح يداوم فيهم يزيد والظهر مشعل وانتهت سالفه
يزيد بضحكه نطق : هههههه تمزح صح انا اداوم باام لسان والله لو تموت مارحت فيها
سعود حرك راسه ببرود : بتروح فيهم
مشعل وهو يرفع ايده بضحكه ونطق: اسف ماقدر اروح فيهم مو محرم لي
سعود بغضب : اجل السواق محرم لهم
مشعل بخبال وهو يرفع ايده ويردف: زوجوني وحده منهم وانا حاضر وبعدين ماشاءالله زاددد العدد
صارووو ثلاث وقفزززز بطريقه مضحكه عند رجول ابوه : تكفى ياابو سعود زوجني وحده منهم
ابو سعود وهو ياخذ العقال اللي خل مشعل يفز يرجع مكانه : بلا خبال ياولد
مشعل بضحكه: امزح امزح يبه ليه العصبيه هذي
سعود بغضب : مشعل وحطبه مو وقت مزحك
مشعل بقهر: خلاص انا اداوم فيهم
سعود بهدوء: حلو الظهر يروح فيهم يزيد وانتهت المهمه
يزيد بقهر اردف: اشوفك مطلع نفسك من الموضوع خير اخ سعود
سعود وهو يوقف ويهم بالخروج اردف: لو رحت فيهم راح اقتلها فالاحسن اتفاداها والا والله ماخلي فيها عظم لها سبدي حارق منها
يزيد حرك راسه لجهت ابوه: يبه قول شي عاجبك سعود ويش يقول
ابو سعود حرك حواجبه : يعني انتهى الكلام
بشقه البنات
عزوف وهي تاكل بنفسها من القهر وتتكلم من غير ماتحس : عاجبكم وضعي الحين مرتاحه ياكنوووز انتم بنات عمهم انا ويش دخلني في الموضوع
كنوز ناظرت في عزوف اردفت: اسالك سوال وين بتروحي او ايش بتسوي من راح يداوم فيك وانتي وحدك قولي حنا سسواء نشيل بعض عزوف حبيبتي خذيها ببالك لو افترقنا راح اموووووت انا موقفه على رجولي عشانك معي عززززوف تكفين لاتروحي وتتركينا انتي اختي اللي ماجابتها امي و صديقتي ماتفرقنا وحنا صغار نفترق وحنا كبار الله يخليك عزوف لاتروحي ولو رحتي ماتوقع راح اوقف على حيلي راح امووووووت و انفجرت تبكي وهي تناظر رسيل اللي رفعت حاجبها ابتسمت كنوززز بنفسها وهي تبي تقنع عزززوف
عزوووف ناظرت فيها ونطقت؛ لاتناظري فيني كذا ماراح اقرب منك ولا احضنك راح اصبر بس ماراح اطول هذاني قلت لك شكلي ابله وغبي وانا رازه وجهي عندكم

بعد اسبوع

واقفه تناظر لمعزتها تنهدت وهي فعلا بهذا الوقت محتاجه البنات اللي تركوها تبي تفضفض لهم بس مدري من وين طلع هذا العم لهم رفعت عيونها للغبي اللي جاء يارب هذا مايتعب جلست بالارض وهي تاخذ اللي بيدها وتحرك التراب
قرب منها سطام واردف: سويررررر خلينا نتفق مادام ماقدرنا على اهلنا
رفعت عيونها بحزن له وضحكت بسخريه: هذا وانت رجال ماقدرت تقول كلمتك اجل اانا شنو مره
سطام بقهر : سوير جيت اتفاهم معك بتلغلغي بالكلام بنسحب فبلاه كلام مايصلح
سوير بقهر نطقت : ويش معك
سطام بهدوء : نتزوج بس زواج ورق لمدت شهرين ثلاث شهور ونطلق ونقول ماتفاهمنا وصلى الله وبارك
ضحكت ساره بحزن: هذا وانت رجال تقول كذا ياعيباه بحقك قويه ياولد العم هذا وانا عرضك وشرفك تبيني لمدت شهرين وتطلقني التفتت له ونطقت : في عيال حاربو وضاربو واخذووو بنات عمهم لبيتهم وعطوهم شقه عشان كلام الناس جلسو حول شهر رايحين رادين عشان بنات عمهم خافووو على عرضهم وشرفهم وانت ماخفت على عرضك وشرفك وكلام الناس بعد شهرين اااااه الكلام فيني انا بحريقه صصصصح ياحيف على رجولتك الرمه يارمه اتفيييييي انقلللللع قووووم عن وجهييييي
تراجع بصدمه تغيرت نبره صوته بحقد ومن بين اسنانه اللي رصه بقوووه اردف : ابي افتك منك ابي اي مصيبه وافتك ايشششش تبيني اسووووي ماداممك بخلقتي قوووولي عطيني حل سووووير لو الموووووت بيدي رميته عليك عشان افتتتتتتتتك
ساره ابتسمت والابتسامة مافارقت شفاتها نظرت له بنظرات هاديه وكانها مجنونه اردفت بجنون: صدقني ماراح تطلع الا انت مجنون مستخف لااااا تتمنى ان شاءالله الموووووووت وبتكون زي الهبل تركض من هنا لهنا حط هالليله بعقلك لانها راح تكون بذاكرتك العمر كله حركت ايدها للحارس وصرخت عليه
تراجع سطام بذهول ويش ناويه عليه هالخبله مااحس الا العامل يثبته حرك نفسه وصرخ: يارمه ااااااي ابعدددددد يالخبل ابعدددددد
ساره بجنون : ربطه الخبل هذا ربطه يتحرررررش فيني ياكومارررررر
التفت لها بجنون وصرخ : سوووووير بلا جنان

بعد نص ساعه
مربوط بالحبل في الخشب حق الخيول
التفت لها بقهر : سوير يالمجنونه خليهم يفتحوني وربي ماخلي فيهم عظم الكلاب
سوير وهي تحرك على راسه : الحين اسمعني انا وهي تحرك الخيرزانه لللي بيدها اردفت: راح نتزوج بس بشروطي انا اللي اقولها راح تقول سمع وطاعه وضربت بكتفه
سطام بقهر: سوير يالخبله لاتضربي تبينا نتفق مو بذي الطريقه كاني حمارررر عندك
ضحكت بسخريه : حلو انك عارف نفسك حمارررر اسمعني وركز معي راح نتفق بس بشرطي
سطام وهو يناظر فيها بقهر اردف : شنووو
سوير بخبث جاء الوقت اللي تنتقم فيه وجاء الوقت نتصافى فيه السن بالسن والعين بالعين ضيقت عيونها بمكر واردفت : العصمه بيدي يعني انا اطلقك وقت مابي
سطام جمد بمكانه للحظه ولحظه اضلمت الدنيا بعيونه بهتت ملامحه وهو مو مستوعب اللي قالته حرك نفسه بجنون وهو ينتفض من العصبيه مو حاس بنفسه صرخ بهستريه حرك ايديه بقوووه لم الحبال تفككت
تراجعت ساره بجنون وهي تطيح وتوقف لم شافته بذا الشكل ماتوقعت ينقلب سذا قالتها بتريقه مستحيل تسويها لاااااااا انتهيتيي ياسارررره يالمجنوووونه ويش قللللتي انا وانا عارفه طبع ولد عمممممي انا مسحت رجولته بذي الكلمه صرخت لم شافته بيهجم عليها بجنوووووووون سطااااااااااااااااام لاااااااااااااااااا
بعد اسبوع
بعد ماتنقل العفش تبعهم للشقه والبنات راحو لآخر مره يناظرووو الحي تبعهم وبيتهم صح قديم والشوارع قديمه وبيتهم قديم بس يبونه ويبون ترجع الايام اللي راحت مع ابوهن

بشقه البنات
عزوف وهي تطلع من المطبخ وصحن الكبسه بيدها اردفت: رسيل انزلي عطي عمك

رسيل فتحت عيونها على وسعهم: نععععم

عزوف بهدوء: نعم الله عليك حرام هم رجال اكيد مايعرفو يطبخووو حسبت لهم معنا وبعدين مو كفايه يابنات عبوو المطبخ من مالذ وطاب فزي يابنت

رسيل شفقت من بعد كلام عزوف وقفت وهي تلبس حجابها

عكست حواجبها كنوووز اردفت بقهر: ماشاء الله قلبك عليهم انتي ورسيل جعلهم لا اكلوووو ويش لنا فيهمممم

عزوف وهي كارههه وضعها وتحس نفسها حمل ثقيل على بيت ابو سعود نطقت بقهر: كلمه وحده راح امشي ياكنووووز جد انك وقحه الرجال قايم فيك انتي واختك وهذا ردك

كنوز بضحكه غبيه" خلاص انتي مااحد يمزح معك سوي اللي يريحك والتفتت لرسيل ونطقت: عيونك راح تطلع من على النقاب راح اطلعها نزلي الطرحه على عيونك ولاطولي ولاتدخلي ولاتفكري تاخذي وتعطي مع احد ولا قاطعتها عزووف : امشي رسيل قلبتها اختك محاضره


طلعت رسيل بعد مالبست حجابها نزلت من دور الثاني من على الدرج وقربت من شقه ابو سعود ودقت الباب مرتين ما جاء رد ناظرت ساعتها الا هي ٢ ظهر تاففف اشبهم هذولا لايكون نايمين قربت اذونها من الباب جاها صووووت يضحكك اثبتي مكانك يالحراميه هههههه تتصنتي علينا ضحك وهو يشوفها انقلبت صنم ماعاد تحركت اردف مشعل: خلاص افراج تحركي يابنت راح يجيك تشنج

رسيل التفتت له وهي تناوله الاكل وعيونها بالارض ولا رفعتها ولا ردت
مشعل اخذ الصحن وهو يقربه من انفه ويشمه وصرخ خل رسيل تفز بفجعه: ايووووو هذا اللي ابيه من زمان طبخ حريم وانا لاعت سبدي من اكل المطاعمممم بفهاوه اردف وهو يشوفها تتحرك تطلع لدرج : هااااي ويش رايك تتزوجيني

رسيل تصنمت مكانها بفجعه وذهول ماردت عليه تحركت وهي تشد رجولها غصب رجولها عيت تتحرك من الصدمه التفتت له بقهر وصرخت: قليل حيا

مشعل كتم ضحكته على عصبيتها وهو يتراجع خاف تهفه باي شي شافها تطلع الدرج بسرعه نطق بينه وبين نفسه : ياربي ليه مايصدقوني وربي ابي اتزوج شهق بخووووف وهو خاف الكلام يوصل لأبوه وسعود والله مايرحمووه

بعد نص ساعه

سعود وهو يدخل الشقه بتعب وشاف مشعل ياكل بشراهه على الصحن وابوه يصرخ عليه ينتظر إخوانه شاف يزيد يطلع من غرفته وباين عليه معصب قرب من ابوه وسلم عليه ونطق : اجلس يبه خلاص هذاني جيت ويزيد كمان جاء

جلسو كلهم على صحن

نطق يزيد بحب: ماشاء الله تبارك الله من اي مطعم هذا

سعود بهدوء: لاول مره اكل من اكل مطعم اكله لذيذ

ابتسم ابو سعود

مشعل والاكل بفمه نطق: لا ياحبيبي هذا الاكل طابخينه بنات العم جعلني قبلهم وبلع لقمته ونطق مره ثانيه: علي الحرام يبه انك تزوجني اياها اللي جت وتعنت لنا وتعبت حالها وعطتني صحن الكبسه

سعود بقرف اردف : ابلع اللي في فمك ومو لسواد عيونك اكيد لأبوي طابخينه ولا تفكر الملسونه هذيك مايجي منها الا الهم اكيد اختها

مشعل بضحكه غباء نطق: اي والله صدقت حتى جتني اختها اي حتى قلت لها ابي اتزوجك طارت البنت خخخخخخ وهو يبي ياكل لقمه الثانيه مااحس بنفسه الاهو واقف في يد سعود حس نفسه راح يختنق وابوه يصرخ على سعود يحاول يبلع لقمته اللي وقفت ببلعومه

سعود من بعد كلام مشعل جن جنونه كيف تكلم معها كذا ويش بيفكرووو اننا راح نستغلهم والله من العصبيه حسيت دخان يطلع من راسي صار يهز فيه بصراخ : انت متى بتعقل طول عمرك مستهتر مايوصل فيك كذا اهبل انت اهبل منت بصغير تسوي هالحركات ماتستحي على وجهك يالغبي تتكلم مع بنت عمك كذا
صرخ أبو سعود لم شاف ولده وجههه انقلب احمررررر : سعوووووووووود وقطع هاليد نزل ايدك على اخووووووك راااااح يموووووت

بعد سعود ايده بقهرر وهووو يرص على سنونه بقهررررر دفه وهو يدخل غرفته بقهرررر

ابو سعود بغضب ونارررر وشرار حس بها ونطق: وانت من جدددددددك قلت للبنت كذذا

سكت مشعل وهو ماعنده رد هوو عارف انه تهوووور بس والله كانت ردت فعل غبيه طلعت غصب عني دايم متهووووور لاا سعووووود عندددددي اهون علي من عصبيه ابووووي ماراح يرحمني
ابوووو سعود رفع ايده
مشعل ببنطق بس سكته الكككككف اللي جاه نزل راسه بهدوء

فز يزيد من بعد الكف وهو يحاووووول يهدي ابوه نطق" يبه اهدا الله يرضا عليك انت تعرف مشعل دايم مستهتر والحين غلط ان شاءالله مايعودها اهدا يبه

مشعل بزعل تحرك وطلع من الشقه

بعد يوم طويل

٦ ونص الصباح

رسيل بهدوء: ماني مداومه تعبانه

كنوز وهي ترفع حاجبها ونطقت شوفي من امس منتي عاجبتني ويش معك خيرررر

رسيل بطفش وهي ماتبي تقابله زي كل يوم : مابي مووو غصب

كنوز بامر: خمس دقائق وانتي جاهزه فاااهمه يالله فززززي

بالشقه ابو سعود

سعود بغضب : وينه

يزيد من تحت البطانيه : محشم نام عند خويه من بعد الكف اللي جاه

سعود بهدوء : لاتقول ابوي ضربه
يزيد بنعاس نطق: اي ضربه وروح داوم فيهم انت انا علي اروح فيهم لابارك الله فيهم سواقين صرنا ورفع راسه من على البطانيه وهو مفتح عين ومقفل عين ونطق: بس تصدق يعجبني حجابهم

سعود بقهر : وربي انت فاضي تحرك سعود وهو يسب في مشعل اللي ورطه

ركب السياره وماهي دقائق الا البنات ركبوو

كنوز فتحت عيونها بصصصصدمه وقرصصصت عززوووف

عزوف وهي تفرك ايدها بقهر: ووووججججع اشبك

نطقت كنووووز بصوت واطي : هذا هو العسكري اللي قلت لك عليه قبل

عزوف وهي نست السالفه اردفت: ماني فاهمه شي

اردفت كنوووز بهدوء: العسكري اللي بالمكتبه وكتمت كلماتها

عززوووف فتحت عيونها على وسعهم عضت شفايفها وفهمت قصد كنوووز وبصوووت عالي نسيت نفسها: من جدددددك

كنوز ضربت ايدينها ببعض وهي تناظر لسعود اللي رفع عيونه عليها
كنوز بخبث اردفت : عينك قدام لا اطلعها من محلها

عزززوف ورسيل ناظرووو بصدمه لكنوززز

سعود كنت اسمع همسات بس بعد ما ارتفع الصوت شدني ال فضول رفعت عيوني وليتني مارفعتها من بعد كلماتها الملسونه ارخى ايديه ونزلها ببطأ ورفع حاجبه وحرك راسه بسخريه الجن صارت تنطط فووووووق راسي اردف بصرامه : لسانك هذا تفننني فيه ومارسيه مع غيري مو معي وانا ما اشوف الا ثنتين بنات بس غيرهم مافي وهو يحرك ايده وهو ناوي عليها



كنوز وهي تزم شفايفها رفعت عيونها له ونطقت ونظراتتها تنتقل بين عيونه : وقح

ابتسم سعود بسخريه وهو عارف معناه الكلمه هذي تردها له اردف بخفوت وهو يحرك السياره: ماشاء الله يابنت العم واضح التربيه مايحتاج

كنوز حست بقهر وهو يغلط بتربيتها حست الدم يتجمد وحرارتها ارتفعت ماقدرت تسيطر على انفاسها السريعه ولا على ايدينها المرتجفتين من القهر اللي تحس فيه شدت بقبضه ايدها وبنبره قهر اردفت : معرووف مين اللي رباني واسال ابوك يعرفه على قولك مايحتاج

رسيل وعزوف ثبتو ايديها وهما عارفين كنوز اي شي قبالها رمتو ولا يهمها
غمض عيونه وزفر زفررره عميقه مغبووووون منها ومقهووور وشبت فيه الناررر حاول يهددددي اعصابه وهو يستغفر بس وين الهدوء مايحس الا شرار يطلع من راسه اردف بشراسه :وقحه

رفعت نفسها بس البنات ثبتوها تبي ترد وتعرفه مين الوقح

عزوف بصوت واطي : الله يخليك بلاها فضايح الله يخليك

تراجعت وهي تناظر فيه بقهرر

وماهي الا دقايق وصل
وقف عند مدرسه رسيل ونزلت وحرك على الجامعه بعد ماعطاه تعليمات يزيد وماهي الا ثواني وصل

نزلت عزوف وكنوز نزلت وببرود صفقت الباب باقوووووه شي وصرخت بجنون: جعلك ماترجع يالهمجي

سحبتها عزوف وهي تنطق : الحين من الهمجي امشي فضحتينا الناس تناظر

كنوز ناظرت سيارته اللي تحركت تنهدت بوجع

لم تلتقي من قبل مع رجل ك هذا
ماكان لها من مشاغل ليطلع لها هذا
المجنون لا لا ليس مجنووون فقط
ساذج منخرط في حزب المتخلفين


شدت خطواتها لجامعتها بقهر وعزوف تهزها

كتم غضبه وهو يتنهد مستحيل هذي بها عقل هذي عندها انفصام بعقلها ماهي طبيعيه حرك السياره وهو يسب في مشعل اللي سحب عليه

ببيت ابو ساره

لها اسبوع ماعاد راحت المزرعه من اخر حادث صار بينهم غمضت عيونها وهي تسترجع اللي صار
ساره بلحظه جمدت وهي تشوفه يتقرب منها بجنووون ومو بوعيه : سطام اهدا اهدا خلااااص ياكلمه ارجعي مكانك يا تراجعت بجنووون وهي تسحب اللي وراها ماتدري ايش ماحست الا تضربه باقوه ماعطاها ربي من قوه ناظرت ليدها بصدمه وناظرت لسطام اللي ضربته على راسه وطاح مغمي عليه تراجعت للخلف برعب وهي تجثم على ركبتها وتقرب منه بكت سطام الله ياخذك ماكان قصدي سطام الله ياخذك لاتموووت صارت تضرب بوجههه ونطقت: يالله يالله ويش صار ويش صار الله ياخذك انت اللي جيتني ليتني ماتكلمت ولا ربطوه ولا قربت منه ياربي يارب تحركت وهي تركض

للعمال تبيهم ياخذووه للمستشفى

فتحت عيونها وهي تبي تعرف ايش صار اسبوع مافي خبر عنه رفعت جوالها وهي تدق على كنوز اللي عطتها مشغول نطقت: وجع ياتسلبه تقفلي بوجهي

بالدوام
سعود وسطام
ضحك سعود: متاكد طحت

سطام ناظر سعود بهدوء ونطق: اي طحت

سعود اردف بخشونه: هذي واضح ضربه مش طيحه تبي الفزعه قول وربي ماخلي فيهم عظم من سوا فيك كذا ياخوك

ضحك سطام على سعود اللي على باله تضارب هو أحد والله لو تدري ياسعود لا تضحك علي مره سوت فيني كذا لابارك الله فيها الله ياخذها افلقت دماغي بس اصبري ياساره والله مارحمك يابنت ابووك جاي لك جاي لك

مر اليوم من بعد مشاحنات

فقدت صورةً كانت هي الحياة بالنسبة لي
وفقدي لها كان أبلغ أحزاني
لم يبقى شي ليحترق ولم يبقى
هنااك
الكثير من الأنفاس لتختنق ولأكن
أسجل حضوري
هنا في ركنك كإنسان يجد يوماً ينطق
بآهااات القلوب
كنت أظن إني استطيع أن أشعل شمعتي من جديد
لقد نسيت
نسيت كيف تُشعل الشموع من زمن بعيد
كنت اعتقد إني استطيع أن اكتب كلمات الفرح
ولكن عندما كتبتها شعرت أن شيئا ًبداخلي قد أنجرح


بغرفه سعود
مشعل وهو يناظر في سعود ونطق ببرود: ليه ماتتزوجها وتكسر راسها

سعود زفر زفره عميقه من هذا الساذج اردف وهو مغمض عيونه ومتمدد على الفراش: موو انت زعلان ونمت عند خويك ويش جابك الظاهر كف ابوي ماجاب نتيجه معك

مشعل بقهر نطق: وقسم بالله تستاهل ما تسوي فيك الملسونه وقليله فيك كمان

يزيد بضحكه وهو جالس عند رجول سعود نطق: وانت كل ماقلنا شي قلت تزوجوو مافي لسانك غير الزواج ويش رايك تتزوجها انت

فز مشعل برعب وكنه قرصته عقربه اردف بجنون: فالك ماقبلناه لابارك الله فيك وفيها تبي تزوجني لأم لسان لا لا ياحبيبي هذي ابيها لسعوووووود تطلع حقي ثالث و مثلث على قولت ابوووي خخخخخ

سعود بهدوء اردف : مشغل وهو يأشر للباب انقلع برررا راسي يعوررني من جنان بنت عممممك نفسس واحد راح اقوم اتوطا ببطنك صرخ برررررا

يزيد وهو يسحب نفسه من عند رجول سعود وهو خايف يجيه شي طاير لانو سعود هدووء هذا مايبشررر بالخير التفت لمشعل وحرك حواجبه يعني اطلع بررررا لايقوم عليك

مشعل وقف مكانه وهو مخربها اليوم مخربها اردف بغيض: وانا قلت ماني طالع لاتحرك انت حواجبك كانك بقررره ويش بيسوي سيد سعووو قطع كلامه فززززت سعووود وفزززت مشعل وهو يهرررب



يزيد كنت ابيه يطلع لانوو واضح سعود يبي عنده سعووود فززززز من هنا وماعااااد شفت الا غبرررته من هنا مشعل متتتت ضحككك على شكل مششششعل وهو يركض ويصرخ يبي ابوووي وقف وهو يضحك ونطق : اهجددد وين رايح شاف مشعل يفتح باب الشارع ويطلع
مشعل كنت انادي على ابوي والله حطيت رجلي اعرفه التبن والله مايخلي فيني عظم فتحت باب الشقه واركض

يزيد صرخ عليهم : وووجع ارجعووو فيه ناس بدوور الثاني عيب والله عليكم ارجعووو

سعود بقهر وهو ماعاد يشوف من العصبيه قرب من مشعل اللي نزل نفسه وتبلطح في الدرج ويصررررخ

مشعل بخوووف: يباااا يباااا والله توبه ماعاد اقرب منك والله لااااااا يبببببه لااااا يزيدوووو تعال ابعدوووو عني

سعود ثبته برجله ورص على سنونه بغضب " قلت لك انقللللع براااا لاااا حطيت راسك براسي ياتتتتبن تبي الضرب ززززي الحماررر ماتفهم يبي لك ضربتين عشان تكبرررر عقلك صصصح
حرك راسه مشعل : لا لا سعيدين توووبه

بشقه البنات

عكست حواجبها كنوووز وهي تفتح الباب بهدوء والبنات وراها: ويش صار

عزوف وهي تحرك كتوفها : مدري

كنوز بقهر: الله يستر به مضاربه اسمعي صراخهم الله ياخذهم من عايله مرتاحين كنا ويش جابنا للعنا

شهقت رسيل وهي تسمع صراخ

فزت كنوووز برعب وهي تلبس حجابها تبي تشوف ايش صاير لايكون الرجال راح يمووت

البنات يناظرووو كنوز اللي تلبس عبايتها

عزوف برعب اردفت: كنوووز يالخبله وين رايحه

كنوز بقهر: بشوف ويش صاير فتحت الباب وهي تشد خطواتها وقفت بنص الدرج وهي تشوف العسكري ضاغط برجله على صدر اخوه ويهددد ويصررررخ عليه كتفت ايديها ببعض ونطقت بطريقه مستفزه اللي خل مشعل يناظر فيها من تحت وسعود يضرب ويهدد فيه ضحك مشعل

كنوز ببرود : بزران عشان تسوي كذا هذي حركات رجال عاقلين عييييب به ناااس عندكم

سعود رفع نفسه من على اخوه وشد خطواته للشقه وهو عاقد حواجبه ومن خروجها بهذي الطريقه عض على شفايفه من القهر اللي مالت للزراق ناظر لأخوه وهو ولا التفت لها ولا كانه شايفها بس اردف بصراخ : ادخلوووو عشششششان مارررررتكب مصيبههههه

دخلو بهدوء يزيد وسعود لحقه

مشعل بضحكه اردف: الله يفك اسرك فكيتيني من المصيبه هذا والعذر يا بنت العم بس هذا الضرب لازم يصير يوميا ماكمل كلمته الا كنوووز تركته ولا عبرررته
مشعل بنفسه ووووجع ليته طلعت أبوووو صحن رززز احسسسن منك يانفسسسيه خخخخ


رجعت كنوز وهي تقفل الباب وراها وبغصه اردفت للبنات: بنات تعبت مافيني اتحمل مافيني معقوووووله ابووووي وامي واخوي ماتووووو مستحيل مستحيل مستحيل حركت راسها ودموعها نزلت وسط صدمه البنات طلعت مافيها شي رجعت وحده ثانيه

يقال ان الذكريات رجع اوصدى السنين
لكني اراها وجع السنين
لماذا عندما نريد ان نرجع بذاكرتنا الى الوراء نتذكر
ذكريات اليمة مع من فقدنا من الاحبة
هل الذكريا ت هي عذاباتنا التي نسترجعها مع النفس والذات
هاهي ذكرياتي في كل لحظاتي مع نفسي وعندما اختلي لوحدي
اتذكر فيها لحظاتي وعمري وايامي مع اعز من فقدت في الوجود
((والدي)) والذي تلهبني الذكريات الما وحسرة ولوعة الفقدان حنان ومحبة وعطف(( امي))
لم ولن اجد مثيلها في الوجود
وحتى الذكريات السعيدة لانتذكرها الا اذا كنا في موقف مضاد ((اخي)) بعد مرور شهرين



كنوز وهي توقف بوجهها: هذا اخر كلام ياعزوف بتتركينا
عزوف ببرود وهي تعبت تحس حمل ثقيل عليهم: اي بروح البيت جلست هنا كفايه تكفين ياكنوز تكفين لاتجبريني كفايه كذا وجهي طايح من كرم الناس هذولا وجلستي هنا خلال شهرين عشانكم اذا تحبيني وتعزيني لاتحرجيني

كنوز وهي تتحرك وتشد خطواتها لغرفتها تاركه عزوووف

تحركت عزوف وهي تاخذ اغراضها اللي جاهزه اخذتها وهي تلبس حجابها التفتت لرسيل اللي نايمه رفعت عيونها لساعه اربعه حلو و يمدي اطلع طلعت من الغرفه قربت من الغرفه اللي دخلت كنوز فيها اردفت بهدوء: كنوووز ياروحي بلاها هل الحركات انتي منتي بزره اطلعي ابي اسلم عليك وراح نتلاقه كل يوم بالجامعه كنوووووز بلاها هالحركات افتحي الباب انتظرت عشر دقائق مافتحت تنهدددت وهي تتحرك وتطلع من الشقه عطتها علم خلاص اهم شي عندهم خبر نزلت من الدرج الا هذا بوجهها تحركت من عنده وهي خايفه

يزيد كنت بروح اخذ لي اكل بس لم شفت بنت العم نازله من الدرج وماخذه شنطتها اكيد تبي ترجع للبيت رفعت الجوال وانا ابي اوصل لسعود اهو هنا بس طلوع سعود من الشقه خلاني انزل جوالي فتحت عيوني على لبس سعود شنو هذا السروال المفضل لشباب الأبيض الطويل والبدله كت الله لايفضحنا البنت لاطيرر قربت منه ونطقت: البنت بتهج فززززيت بغت روووحي تطلع من صرخت سعود
سعود توسعت عيونه بصدمه ماتوصل فيها تطلع كذا لاحسيب ولا رقيب مفكره حالها هذي مين قرب منها وهو يسحب الشنطه منها بتهووور

تراجعت عزززوف بفجعه من هجمتوو عليها وسحبه لشنطه ناظرت فيهم برجفه ولاقدرت تنطق

عض على شفته وهو يحاول يكبح اعصابه هز راسه بسخريه اردف بخشونه صارمه: على بالك مااحد براسش يابنتتتتتتتتت اذذذلفي داخل يالله

عزوف برجفه وهي تلف لهم برعب وخوف ورهبه بان بصووووتها ولا لو العيب لبكت من صوته : انا انا انا ماقدرت تتكلم

تراجع بصدمه وتسعت عيونه بذهوووول وهو يناظر في يزيد اللي حرك كتفه التفت انحنا راسه وزفر بضيق بعد الصووووت اللي جاء من ورااا عرف ان البنت هذي ماهي بنت عمه اللي تدنن بصوتها هي التفت لها وهو يناظر فيها بخفوت


كنوووز كنت اسمع لهم ابتسمت مفكرني عزززوف نزلت خطوتين وانا انطق بمكر وخبث راح تجلسي هنا ياعزززوف : ااااي ياولد العم تبي تطلع انا قلت لها بس الله يهديها مادري ايش فيها اختتتتتتي
عزوف فتحت عيونها على وسعهم من الصدمه ومن كذب كنوووز

رفع عيونه سعود بذهول وهو يحس انفاسه تزداد مع توتر شد قبضه ايده لم حس بدات تشد بقوه لف لقدام ومشي ودقات قلبه تزاد مع كل خطوه وهو يصعد الدرج ناسي اللي حوله وناسي كل شي وناسي حتي مباده وعادات وتقاليده وان اللي راح يصير غلط وصل لدور اللي فوق وهو يناظر فيها اللي وضحت ربكتها

يزيد وعزوف شدوو خطواتهم مع بعض يبون سعود يرجع عقله الواضح انوووو طاررر عقله

كنوووووز تراجعت وهي تشوف هذا اللي وقف مقابل لها ماتحركت ولا راح تتحرك تبي تشوف نهايته تراجعت بفجعه وصرررررخت بجننوووون


دع الأيام تفعل ما تشاء ….. وطب نفسا إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي ….. فما لحوادث الدنيا بقاء
وكن رجلا على الأهوال جلدا ….. وشيمتك السماحة والوفاء
وإن كثرت عيوبك في البرايا ….. وسرك أن يكون لها غطاء
تستر بالسخاء فكل عيب ….. يغطيه كما قيل السخاء
ولا تر للأعادي قط ذلا ….. فإن شماتة الأعدا بلاء
ولا ترج السماحة من بخيل ….. فما في النار للظمآن ماء
ورزقك ليس ينقصه التأني ….. وليس يزيد في الرزق العناء
ولا حزن يدوم ولا سرور ….. ولا بؤس عليك ولا رخاء
إذا ما كنت ذا قلب قنوع ….. فأنت ومالك الدنيا سواء
ومن نزلت بساحته المنايا ….. فلا أرض تقيه ولا سماء
وأرض الله واسعة ولكن ….. إذا نزل القضا ضاق الفضاء
دع الأيام تغدر كل حين ….. فما يغني عن الموت الدواء


بيت ابو ساره

ساره توقف قلبها بلحظظظظه بخوووف انخطفففف لونهاااا وبرجفه اردفت وهي تنتفض: شلووون يبه

ابو ساره بجمود: ساره زوووووجك سطام خلاص رحت المحكمه وملكت لك

توسعت عيونهههههها بصدددددمه كانت تحاووول تكذذذذب الخبر هذاااا بس ابوها اثبببببت لها وهو يرددد الكلام وبيأس اردفت : بعتني يبه لولد اخوووووك يبه ولد اخوووك الغبي يبي الفلووووس مايبيني وهوووو قال بنفسه يبه

ابو ساره بضحكه: سطام هههههههههههههههههههههههههه صمت ثواني ونطق بهدوء: اجل ماتعرفي سطام ولدي اللي ماجبته هذا الولد بتعرفيه لم تروحي عنده يابنتي لاتخسري سطام والله ماراح يندم غيرك

صرخت بجنوون وهي تحس صدرها يعلوو ويهبط من القهررر ودقات قلبها تحسه بتخرج من مكانهااا حست الاكسجين انعددددم من حوووولها غمضت عيونها بقهر وفتحته بجننننون وهي تصرررخ بجنوون: يبههههه كيفففففف لاخسرررر انا مارااااااح اخذذذذذه تبيني ماخسرررره والله ماخذه وراح يطلق فووووق خشممممه صمتتت وهي تسمع صوته حست دخان يطلعععع من راسها من كلماته

سطام بمكر وخبث وهو يمرر لسانه على شفتيه السفليه بخبث واخذ نفس عميق يبي يستمتع باللي بيقولو لها غمض عيونه وكانه بحلم غريب مستلذ به كان مرتاح ولايحس باي تانيب الضمير فتح عيونه واردف بصوت هادي : ياعم ادخل ودي ابارك لزوجتي


بيت ابو سسعود
صرررررخ ابووووو سعووود بعد خروج هو يشوووف تهوووور سعوووود: ياووووولد ااااحشم بنت عمممممك

تراجعت كنوووز من بعد صرررختها وهي تشوووف ماد ايده بس صررررخت ابوووه فوقته
سعود
لم أضع في الحسبان اي حد اشعلت قلبي من تمردها واستهتارها صراخ ابوي فقت من جنوني مادري كنت ايش بسوي وصرررخت ابوي عض على شفتيه لم حس بالالم لاشي مقابل ماينتظر من ابوه فاهو الان منتظر حرب وحرب شرسه مع عدووه لاااا اعداء فاهي ليست واحده هي واحده عن عششر اطلقت رصاصه عناد وتحدي نظراتها تقول هذا لا لا ياسعووود هذي مجنووونه مجنووونه كيف تقدر تكذذذذب


كنوووز
غاصت بملامحها واختلطت ببعضها من الرعب الذي غرسه في قلبها صرخت من جديد وهي تلفظ انفاسها بصعوووبه بالغهههه وهي تشوفه ماتحرك من مكانه بس نظراته المرعبه كانت تناظر فيه زي المخبوله ولاتعرف صرخت الثاني من وين جتها افقدها الرعب ناظرت في ابوه بارتعاش ماحست الا ابوه يسحبه بقوووه وهو ولا حرك من مكانه ونظراته مصوبه عليه زفررررت زفررره عميقه وهي تشوفهم يدخلوووو ماروووع الارتياح بعد مشاده رعب التفت لصديقتها اللي سحبت شنطتها وهي تبكي سمعت صوت ابو سعود التفت له وهي تناظر فيه ببرود

اردف ابو سعود بحنيه لعزوف: البيت بيتك يبه والله ماتطلعي لو تبين احنا نطلع والله نطلع وين بتروحي يابنتي وانتي مالك احد ارجعي وصدقيني انا راح اتصرف مالك احد يابنتي ارجعي عند خواتك وان شاء الله مايسر خاطرك الا طيب

كانت تبكي بصمت من الموقف اللي حطتها كنوووز فيه سحبببت شنطتها وهي ترجع سحبت كنوز شنطتها عشان تساعدها دفتها عزوف واردفت بحقد : ابعدي

تراجعت كنوز بحزن ناظرت لابو سعود ونطقت بخجل : شكرا ياعم جدا الحين حسيت الدنيا تضحك لها عزووف رجعت يعنى رجعت انا بدون اختي اللي ماجابتها امي اضيع جدا لو ماالعيب لاابوس راس هالشايب

أبتسم ابو سعود وهو يحرك راسه بتفائل

كم تمنيت لو تحملني الطيور على جناحيها

وتطير بي و

ترميني في احضان اهلي واحبابي واصدقائي

كم تمنيت العودة الى حارتي اتمشى فيها

الى ذكريات الطفولة والبراءة بكل معانيها

كم تمنيت لو اصنع من الاحلام حقيقة

اعيش احلى الايام ولااترك ولا لحظة تمر ولادقيقة

كم تمنيت لو استطيع ان امد يدي واسرق الفرحة

من قلب الزمان

اخباها في قلبي اسعد بها واهديها لكل انسان

كم تمنيت لو مكان الظلم والقهر ازرع سلام وامان

وامسح الدموع من العيون واغير بالامل الحرمان

كم تمنيت وتمنيت وياليت كل ماحلمت وتمنيت
لاقيت


بيت ابو ساره

كانت تناظر للباب بجنوون وهي تحسب كم يستغرق ثواني ويدخل عضت شفايفها بخبث ومكر وهي تركض وتلبس طرحتها وسط صدمه ابوها اللي يناظر بفجعه
من اللي اخذته ضغطت على سنانها بشده ماعاد حست بشي من القهر للي تغلغل قلبها ارتعش جسدها بقهر من كلماته الغبيه لم يكن اقسى او اكثر قهر بقلبها من خذلان ابوها لها كانت تناظر للباب ولابوها رجعت نظرها للباب وهي تردف بشراسه : ان ماخليته اصممممخ ماكون بنت ابوووووي ركضضضضت بجنووون بعد دخوووووله


إلـــــــــى الملتقــــــــــــــــى ..


ودمتــــــــــــــــــــــــــــم ..



تعديل شموخ جنوبية; بتاريخ 07-02-2020 الساعة 09:43 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 08-02-2020, 11:35 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: جنون إمرأة وغضب رجل/بقلمي


صلو على النبي ..

الجزء الرابــــع ..




من اللي اخذته ضغطت على سنانها بشده ماعاد حست بشي من القهر للي تغلغل قلبها ارتعش جسدها بقهر من كلماته الغبيه لم يكن اقسى او اكثر قهر بقلبها من خذلان ابوها لها كانت تناظر للباب ولابوها رجعت نظرها للباب وهي تردف بشراسه : ان ماخليته اصممممخ ماكون بنت ابوووووي ركضضضضت بجنووون بعد دخوووووله

فتح عيونه أبو ساره بذهووول من بنته

تراجع سطام وهو يسحبها ويثبت ايدينها بقوووه ويسحبها لحضنه واردف بسخريه: لاا ياززززوجتي كذا تستقبلي زوجك اردف بصوت خافت : والله ماسلم فيك عظم

ساره وهي مثبته بحضنه وصدمه تعلووو وجههها خجل من ابوها اللي واقف وهذا مثبتها بحضنه لو مو الحجاب عليها ومااحد يشوف وجهها اللي استوا احمرار رفعت نظراتها له و الحقد بعيونها انفجرررت بصررررراخ هستيررريه : دددددعيت علي بالموووووت وماتبينيييي والحييييين جاي تقووول زوجتتتك

صرررررخ ابووووو ساره بعصبيه وهو مذهووول من بنته ودلعها وتماديها بالغلط لو ماثبتها سطام كان كسسررت راسه : سوووووير وحطبهههه تماديتي يابنتتتتت

دفت سطام وركضضت بجنووون تاركتهم

نزل جسمه ابو ساره بتعب وهو يزفر زفررره عميقه اردف بهدوء: اكيد زعلت ماراح تسامحني

رفع نظره سطام بذهول من عمه وكيف مايبي يزعلها هذي المجنووونه جعلها لارضت ومع الايام راح اطين عيشتها لاخليها تعيش بجحيم هي ودلعها الماسخ اصبر بس علي ياسوير اليوم صدمتك بكره موووتك على ايدي ولا ماكوون ولد عمك رفع نظره لعمه اللي زعلان على بنته اردف بخبث: عم لزوم حفل زواج احسها مالها داعي

رفع راسه بصدمه ابو ساره ونطق بصرامه: هذي وحيدتي عرس بيصير غصب على اللي مايبي

سطام زم شفايفه بقهر وحقد الحين ببدا المعاناه مع ابوها كيف اخلي عمي يوثق فيني على تمردها الغبي

قالت له ورأيت أحدهم يكتب أن الغدر ذكرا
قال لها ولكنهم يقولون أن الخديعـة أنثـى.
فقالت له بل هن يقلـن أن الكـذب ذكـراً. قال لها هناك من أكّد لـي أن الحماقـة أنثـى
فقالت له وهنا من أثبت لي أن الغباء ذكـرا
قـال لهـا أنـا أظـن أن الجريمـة أنـثـى
فقالـت لـه وأنـا أجـزم أن الإثـم ذكـرا ً
قـال لهـا أنـا تعلمـت أن البشاعـة أنثـى
فقالـت لـه وأنـا أدركـت أن القبـح ذكرا
تنحنح ثم أخذ كأس الماء
فشربه كله دفعة واحـدة
أما هـي فخافـت عنـد
إمساكه بالكأس مما جعله
ابتسمت ما أن رأته يشرب
وعندما رآها تبتسم له
قال لها يبدو أنك محقة فالطبيعة أنثـى
فقالت له وأنت قد أصبت فالجمال ذكـراً
قـال لهـا لا بـل السـعـادة أنـثـى
فقالت له ربمـا ولـكن الحـب ذكـرا
قال لها وأنا أعترف بأن التضحية أنثـى
فقالت له وأنا أقر بأن الصفـح ذكـرا
قال لها ولكنني على ثقة بأن الدنيا أنثى
فقالت له وأنا على يقين بأن القلب ذكرا
ولا زال الجـدل قائمـاً
ولا زالت الفتنة نائمـة
وسيبقى الحوار مستمراً طـالــمــا أن.. الـسـؤال ذكـــراً
والإجـابـة أنـثــى
فمن برأيكم سوف ينتصر على الآخر؟

(منقوله)
شقه البنات

رسيل وهي تستشور شعرها بذهول اردفت: وهذا صار امس كله وانا ويني

كنوز بقهر: تشخرين بس تصدقي لو شفتي وجهه العسكري يضحككك بس اعترف خفت خخخخ

رسيل بذهول: كنوز لاتمادي يابنت اكثر من كذا وبعدين اسمه سعووود

كنوز زمت شفايفها بقرف: يع يع اسمه مش حلو بس تصدقي واضح مفكرني عزوف لم سحب شنطتها كنت اراقب بصمت واضح كان ناوي فيني بس انصدم لم سمع صوتي الخسيس غير اتجاهه لي ماعني ماقلت شي غلط بس كنت ابي عزووف ترجع والله يارسيل لو الشايب اختك كان بعداد الموتى ههههههههه حقيررر

عزوف دخلت واردفت بضحكه سخريه : ليته كسر راسك بارد سبدي يالملقوفه وهي تقلدها : مادري ويش فيها اختي ياولد العم

ضحكت رسيل على نطت كنوز عند رجول عزوف وهي تبتسم ببراء يعني سامحيني وهي حاطه ايدها على اذونها حركت الهنود
كنوز قربت من الفراش ونسدحت ببرود : الله يسامحك يا بنت وبس
عكست حواجبها كنوز وهي توقف من على الأرض ونطقت : بنات تسمعو دق بالباب
فزت وهي تردف بمكر : البسو حجابكم احتياط لانو بعض الناس اخاف يشوفو بعض ناس راسهم غارقان

زمت شفايفها كنوز بضحكه وهي فهمت صديقتها اردفت: شب ياحيوانه عارفه قصدك فيني البسي

ضحكت عزوف وهي تلبس حجابها ورسيل اللي شعرها بقي نصه مستشور ونصه لا

كنوز شدت خطواتها بعد مالبست عبايتها قربت من الباب وهي تنطق: مين

ابو سعود بهدوء: انا يابوك ابيكم بكلام

فتحت الباب بهدوء كنوز وهي تردف: تفضل

دخل ابو سعود وهو يشد خطواته لصاله وجلس وسط نظرات البنات

اردف ابو سعود بهدوء : ابي جارتكم الكلام لها

تراجعت بخوف عزوف من طريقه كلامه الصارمه اردفت بخفوت: سم

ابو سعود ببتسامه : سم الله عدوك يايبه ماهو عارف كيف ينطق البنت هذي لازم تبقى هنا لو بقيت بيضمن بنات ابو حمدان يبقو اذا راحت راح يروحو وهو هذا الشي مايبيه مايدري اللي يسويه صح او غلط كل اللي يبيه انها ما تروح اردف بترردد واضح عليه : يابنتي انا ابيك لولدي

عزوف تسمرت بهالحظظظه بمكانهاا لفت بعيووونها للبنات بغصصه غمضضضت عيوووونها بقوووه وهي تحس جسمممها تشنج نقلت نظراتها بينهم بششك والدنيا تظلم بعيووووونهاااا ماعاد سمعت ولا شافت ايش يقوووولو بلعععععت ريقها بصعوووبه كانت تحس عقلها مو معههها من كلمات الشايب من قوة ارتباكهااا حسست حجابها بفجعه ماتدري ايش تسوي حست نفسها ضايعهه ايدها اللى رفعتها تحسس اي شي قدامها وسط صدمتها انسابت دمعتههها اردفت بخفوت: انا


بيت ابو سطام

سطام وهو يكلم بالجوال ضحك بسخريه: اي مررره لا ابي اروح

اتاه صوت سعود الغاضب

سعود بهدوء : هذي بحق تملك ولا تقول لي

سطام بقهر وبنفسه: من زين الملكه بالمحكمه لا ومابيها بس عنادن فيها اخذتها اردف وهو يبعد الافكار المزعجه: سعود وربي جت بسرعه ان شاءالله الزواج الحين اترككك عمي اقلقني يبيني اوديه المزرعه اتركك الحين

سعود بقهر: اذلف

ضحك سطام وهو يقفل الجوال وهو يشد خطواته لبيت عمه

بعد نص ساعه
سطام

فتح الباب حس بقهر كيف تتركو مفتوح هالبنت مستهتره مافي احد موقفها عند حدها وللحظه توقف لسانه تشنج مكانه من البنت اللي واقفه بغضب وعاكسه حواجبها وتسولف مع نفسها يوصف شنو ولا شنو فيها
شعرها الاشقر اللي منسدل على كتفها يتوه فيه المرء وينسى نفسه وقوامها المتناسق كتحفة نادرة في رسمه قديمه لم يبدع لها رسام لن اصف لكم قوامها مخافة أن تتسرب الرغبة من ااصابع الكلمه أو تنجرح الكلمه المهابة فاضت في داخلي مشاعر تخيلت لو انها بجواري وحلالي ماتجرأت على لمسها مخافة ان احترق من أنوثتها وجمالها مجذوب ومتنازع وتصرعني بجمالها وفي اقل تقدير اصاب قلبي حبها وصاب عقلي جمالها الان تفقدني حاله الوعى والسيطرة فأفقد معها متعة تأملها وقد سوت بي نفسي المساس بها فى لحظه ذهول كامله انها لم تخلق لتعبث بها يد البشر خلقت لمضاعفة قلبي لتعويض النقص في الشعر خلقت ليتاملوها ثم يصنع لها بقلبه وعقلي قصايد وعشق و لكن الجسد الضيقه قادرة على احتواءها وربما هي لهفة لاختراق الزمان والمكان دخل بهدوء وهو ناسي فين اهو او مين هو كل اللي يعرفه البنت هذي بنت مين وليه بيت عمي اكيد من صديقات المجنونه شافها تدخل بكل هدوء التفت لصوت عمه اللي يتنحنح وهو يستغفر قرب منه اردف بخفوت: عم

رفع نظره ابو ساره ببتسامه : جيت يالله انا جاهز بس بقول لساره اني طالع شكل صديقاتها جوو اليوم قالو بيجونها

سطام اخفض راسه بوجع هالبنت اللي شافها اكيد صديقتها تحرك من عند عمه وهو يطلع من البيت وقف بهدوء وهو يرفع نظره لفوق حرك راسه بهدوء من الجنان اللي دخل فيه غرس اصابعه بشعره الكثيف وبعثره ضحك على نفسه وهو يشد خطواته لسياره منتظر عمه

بيت ابو سعود

عزوف بغصه:انا

ابو سعود بكذبه:يشهد الله غلا ابو حمدان اللي دايم يتكلم عنك وانا حبيتك من محبت عيالي وهذاني جيتك وابيك لولدي انا ما جيتك الا شاريك يابنتي

عزوف بخجل وهي تنطق بهدوء" اذا على الموضوع

قاطعها أبو سعود : لاوالله يابنتي بناتي مو قادرين يبعدون عنك وانتي زيهم واذا على الولد اسالي عنه أمهات الحاره ومو عشان ولدي بس معروفين عيال ابو سعود

كنوز بمكر وببتسامه وهي تناظر في عزوف اردفت: العفو ياعمي معروفين ونعرفكم حنا بس عطا البنت وقت تفكر

ألتفتت عزوف بصدمه من المجنونه هذي ماخذه الموضوع من جد انا مستحيل أوافق خبله اردفت بخفوت: اذا المقصد عشان جلستي هنا واني اجلس راح اجلس بس الغي فكرت الزواج من ولدك اتمنا تبعدو الفكره هذي

ابو سعود بهدوء : يشهد الله ماكلمتك الا الولد يبي مره ومكلمني من قبل وانا ماني بلاقي احسن منك فكري يابنتي لاتستعجلي ولو تبين شهر ننتظر ماعليه واذا خايفه على مستقبلك انا اضمن لك

اردفت بخفوت وهي تشوف كيف مصمم: ابشر افكر بالموضوع وارد لك خبر اي ابي شهر اذا ماعندك مانع

ابو سعود بفرحه: لو تبين شهرين فكري وخذي راحتك بس تدرسي صح

عزوف ضحكت بنفسها وهي عرفت مغزه كلامه: اخر سنه بالجامعه وعمري ٢٤ سنه

ابتسم بخفوت مشعل وهي بنفس العمر حلو يصلحو لبعض ابتسم وهو يشد خطواته تاركهم وهو يبي يوصل لمشعل ويكلمه فكر شوووي وقال بعد اسبوع اكلمه احسسسن

كنوز ابعدت حجابها وصارت تحرك حواجبها بخبث ونطقت وهي تقلدها : عطني شهرررر ياعم افكر وهي تكش عليها ورجعت تكش على نفسها ونطقت بخبال: العريس جاء للخبله وانا متى ان شاءالله دوري

رسيل وهي تضرب بيدينها ببعض: رجعت حليمه لعادتها القديمه قلنا عقلتي ورجع عقلك

عزوف بقهر وهي ترفع ايدينها لفوق: ياررررررررررررب ارررزقها العسكري يطلع جنان

ششششششهقت كنووووووز بفجججججعه وهي تقفز : لاااااااااااااااااااااا الله لايقوووولها الله ياخذذذذذك بتجيبين أجلي يالخبله

ضحكو البنات على كنوووز وقفزتها
كنوز :اردفت بمكر وخبث يممممكن العسكري لك ياحلوه

تراجعت بصدمه وووخوووف عزوووف ورسيل فتحت عيونها على وسعهم وهما يناظرووو بفجعه

مرت الايام و الاسابيع

على ذاك الطريق اللـــــــي لقيته هادي مهجور
وعلى ذاك الطريق اللـــــي نعش قلبي وحبيته

لقيت الماضي ينظرنــــي وقفت وقلت له ماجور
ورد بصوته الهـــــــــــــــادي وصوته فيه تنهيته

وقفت وقلت له خدمه ؟؟ واشر قـــــايل ٍ مشكور
ولكن وسط اشاراته اترجم قـــــــــــــــول ياليته

وقلت ارجوك علمنــــــــــي بلاش انك تلف تدور
تعال ارجوك علمنــــي وش اللي دوني اخفيته

وقام وعبرته غصّـــــــــت معه في داخل الحنجور
وحط ايده بيدّي ثـــــــــم مشى قدمي وجاريته

وجينا الحي الاول جـــــيت الآ يالخاطر المكسور
على الدار القديمه جيــــــــت الآ ياليت ماجيته

لقيت جــــــــــدار متهدّم عقب ماهو عليه زهور
وحييت الجدار بشــــوق سقى الله يوم ضميته

وذقت الشوق عال العال ونبّهني صدى العصفور
معا شباك غرفتهـــــــــــا سمعت الصوت ولبيته

وجيت اجري على الغرفه!! وانا والله بدون شعور
اخم جدار عقب جــــــــــــــدار وكل جدار خميته

ودخلت غرفتها كــــــــذا !! وقفت وكني المذعور
ولقيت اطلالها يبكــــــــــــي ياويلي يوم لاقيته

الا ياليتني صـــــــــــديت وخليت الوضع مستور
والا ياليتني صــــــــــــديت وكفي عنه خشيته

وهذا حبي الفايـــــــــــت خذا مني زمن وعصور
يحركني مع الذكــــــــــــرى واقول اني تناسيته


واقف عند الباب رفع نظره للبنات طالعين عكس حواجبه بغضب انزل راسه رفع ايده لساعته خمس العصر شافهم يقربو من سياره طنش ولا كانوو شايفهم

عزوف بخجل : الله يقطعك ياكنوزز واللي يمشي معك هي زيك

رسيل بفشله : ارتحتي الحين وربي فشله ولا عبرنا هذا شورك الغبي كيف تقولي منتظرنا انا الغبيه اللي صدقتك

عزوف وهي تاشر بيدها على نفسها: وانا كمان معك غبيه

كنوز بضحكه: انا شفت من الدريشه قلت لكم اطلعو وبعدين ماشفت هذا الغبي شفت الخبل هذاك

عزوف بغضب : شب

كنوز:هههههه اصبرو وشوفي ويش بسوي هتفت بيدها بدون خجل واردفت : هاي ااااانت

سعود رفع نظره بجمود وناظر فيهم بصمت وبرود صد للجها ثانيه وهو يمرر لسانه على شفته سفليه ويحاووول يسيطررر على اعصابههه

كنوز بخبث : واقف كذا الى متى منت شايفنا يالله حرك السياره نبي نروح عند صديقتنا

سعود التفت لها بجنوووون وهو يضحك بسخريه شد بخطواته ببرود وهو يقرررب لها ونظررراته حاددده اردف بصرررخه هزززت ارجاء المكان: ااااذذذذذلفي داخل

رسيل وعزووف ماعاااااد انشششششاف الا غبرررررتهم من الخووووف ركضوو لداخل العماره

كانت تناظرررر بببرود وهي تتلفت للبنات ورجعت نظرها له وبخبث ولا تحررررك لها ساكن كنت بفطس على شكل البنات اللي هربوو بطريقه مضضضضحكه بس اثبت نفسي لايقول خبله ياانا ياانت ياراسي ياراسك للغبي مفكرني بخاف يخسي ويعقب اردفت بهمسسس : الحين شووو هذا اللي صار عشان ادخل ماتستحي ترفع صوووتك على مره

سعود ضحك وهو يحررررك راسه بجنووون
طبول الحرب تستعد في قلب سعود
واعماقه التي ماعرفت التردد يوما
يهزها زلزال ويشتعل من ترقب ومن
جنون هذي المرأه
معركه من نوع آخر
على جبه هذي المجنونه
معركه انضج واكثر خطوره
ولكن الان المعركه على وشك الانحدار
اردف بخشونه : وين المرأة لانو كان ثنتين اتوقع وانسحبو هذولا عارفين نفسهم حريم بس البلا اللي ماهي شايفه نفسها مرأة واقفه بكل جرائى وطاقتها سوالف مع رجال هذي علومش يابنت عمي

كنوز ببرود وخبث وهي تتلفت وكانها تدور شي اردفت بسخريه: العفو وينه الرجال ماشوف به رجال

سعود حس رجولته وكرامته هنا وقفت
الكرامه امتسحت كرة وهي لم تعطة هذا ولا ذاك
كيف قدرت ترادده وتتكلم معة بهذي الطريقه اهانته هذي المجنونه ماهي شايفتنا احد ولا حاسبه لااي احد هو لايغفر لمن يهينه شد خطواته لتجاها وهو ناررر يحس فيها اللي اذهله ماتحرك لها ساكن ماحس الا هووو يصرخ بجنووون وصررررخ بتهوووور

بيت ابو سوير
يقطعكم بنات جاء المغرب ولا على بالهم وقفت وهي تشد خطواتها للمرايه ابتسمت واردفت : يافديتني وربي اني قمرررر ضحكت على نفسسسها عكسسست حواجبها وهي تسمع فتحت الباب اكيد البنات ابتسمت وهي تطلع

سطام له ساعه واقف عند الباب من يوم عمي قال صديقاتها جاين لها اكيد جت اعرف جنون اللي اسويه بس يمكن اشوفها يمكن تافف وهو يقرب من الباب ويفتحه بهدوء دخل بتهوور اهو عارف انها وحده بس محرم له الباقي لا وهو مايبي هذي الوحده يبي اللي اشعلت قلبه اكيد موجوده اكيد رفع عيونه لها وابتسم
كانت تقف امامه وعين الرضا بعيونه
بكامل اناقتها تمازج قميصها الكحلي
مع صفاء بشرتها وشعرها الاشقر المدرج
كانت خياليه بطلتها
الشعر الوجه النحر الجسد
كل شي مرسوم بإبداع كل شي
مرسوم لأجلها ولأجله هو فقط
سطام الان غير متواجد بالعالم
سطام الان فوق سحب يحلق فوق السماء
وفي عالمها هي ماذا فعلتي بي ايتها الجميله
لم انتي ساحره فاتنه ورايعه وبرئيه لم تدفعيني للجنون ولاهوس لماذا تدفعيني لااحبك
لااريد احب ولااريد احبك
لماذا
لماذا لما انا الان هنا
اريد ان انتزعك من عقلي اللي مشوش بك
كان ينظر فيها بتمعن كان يريد يخزن كل تفاصيلها في ذاكرته شعرها وعيناها وشفتاها الشهيتان ونحرها المبهر اعتدتي على نحر القلوب لما هي عذبه هكذا وشفافه ولذيذه تنهد تنهيده طويله اردف بهمس : ابي اسمع صوتها وجماله

ساره كانت تناظر فيه مستغربه ليه يناظر فيها كذا قربت منه وهي ناسيه ان ماهي عليها عباه اردفت بصوت ساخر : ويش جابك هنا وداخل سذا ماتعرف الاصول ياولد العم وكمان صديقاتي بيجو لو جووو وانت داخل بهذي طريقه بس مالومك ماتعرف العيب رفعت اصبعها بقرف واردفت : بررررا

رفع راسه بقوه وهو كان يحلم فيها يحس رجوله ماقدرت تشيله كثيررر عليه هذا كثييير حرك راسه بجنون لااااا لاااا لم اهكذا تكون العداله بدل من ان ينتقم منها يكون عقله اسيرها لا قلبه اسيرها لاااااا يستحححححيل ليسسست هي اردفت بخفووووت يبي يتاكدددد : سوووووووووووير


بيت ابو سعود
صرررررخ عليههههها بجنوووووون : انتي ماااااحد بررررراسش ولاااااحد قادرررر لك قسسسسسم وعظما ان ماتنننننقلعيي لشقتتتتتك ماني صمتتتتت وهووووو يسسسسسسمع صرررررررخت ابووووه

اسررررع خطوووواته ابووووو سعوووود بجنوووون وهو يدف سعوووود اردف بغضب : اقططططططع لاباااااررررك الله فيك من وووولد ترفع صوتك على بنتتت عممممك اذذذذذلف عن وجههههي يارخممممه

سعود وهو كاببببح غضبببه اردف بجنووون: يبا انت عارف ويش صاررر تبي تطلع على بالها ماوراها لاحسسسسيب ولا رقيب ولاشنوووو على بالههههها سوووواق عندددها

ابو سعود بجنون وهو يضضضرب بكتفه باقوووه ماعطاه ربي ونطق بجنووون: وقططططع هالسان ولد عممممها وفوووق خششششمك تلبي طلباتها وكممممان تروووح وتجي فيهممم غصصصب عنك

تراجع سعووود وهو عيووووونه مصوووووبه عليهههههها بقهرررر وعاض على شفته حس بالالم فالالم اللي داخله مايوازي الالم اللي يحس فيه الان من الغبنه اللي فيه

كنوووووز ومااااادددددراك ماكنووووز الأول المرأه تحسسس انها تمثثثثال ذهوووول و صددددمه كان يصررررخ عليها بجنووون وهي تناظظظظر فيه بصدمه تحاووول تلقققط انفاسها المضطررربه ماعااااد سمعت ايش يقووول بعددد سحب الشايب له تراجعتت للخلف وهي تناظظظظر فيهم بصددمه وذهووول ومن صدمتتتتها ماقدددرت ترجع لبيتها اووو تتحرك من مكانها اررردفت بجنووون وصررخت وهي ترفعععع اصبعها بتهووور: مالك اي حقققق ترررفع صوتك علي ماني محررررم لك هذي علوووومك وبحقد اردفت : ياوووولد عممممي

سعووود اردفت بصرامه: لم يكوون معي وحده عاقله تعرفي علووومي والحين اذلففففي داخل

تراجعت وهي تشد خطواتها بعد ماابو سعووود صارررر يدف ولددده اللي ماتحررررك من مكانه وهووو يناظظظر فيها بقهر

آأإانتـــــــــي أمرآةٌ لم تخلــــــق أبداً للحــــــــــب

آأإانتــــــــي أمرآةٌ تحمــــل بيــــــــن ضلعيهــــــآإ بقــايا قلــــــــــب

آأإانتـــــــــي أمرآةٌ بإلحــــــب جــــائرةٌ ظـــالمـــــــه

آأإانتــــــــــــي أمرآةٌ بفنــــون الحــــــــــــ جــــــــــإهلــــــــه ـــــــــــــــــب

آأإانتــــــــــــي أمرآةٌ لم تفهمــــــــــي أبداً معنــــــى ألهفـــــــة و الإشتيـــــــاق

آأإانتــــــــــي لن تكـــــوني أبداً منتميتــــــــــاً إلـــــــــى مواكـــــــب العشــــــاق

فمذا تُريديــــــــن منــــي؟؟ و أنا من قيـود آأإاسركـــــــــي أشتهـــــــــي ألإنعتـــــــــآأإاق

مأذا تُريدين؟؟ آأإانتــــــــــــي أمرآةٌ على قــارعــــة طريــــق ألضيـــاع العـــــــــاطفــــي مبعثــــــــــره

آأإانتـــــــــي أمرآةٌ من أنوثـــــة ألحـــــــ متجـــــــــرـدـه ــــــــــــــــــــب

آأإانتـــــــــــــــي أمــــرآةٌ لاقـفيةٌ لي أبيـــــات قصيــــــــــدةَ أحســـــاسيــــها

ولا أوزآن

آأإانتــــــــــي أمرآةٌ لاديــــــــــــارَ لي قلبهـــــــــا ولا أوطـــــان

آأإانتـــــــــــــي أمرآةٌ تزرعيـــــــن في وجدأن فرحة من أحبكـــــــي بلا رحمـــــة غاباة من الأشجــــان

وتنشــريــن علــى حقــــول مشـــاـعريه سنــابــل اشــوـاـكـ الأحـــزان

فمــذا تريـديـن منـــي ماذا تـريديــن؟؟ هـل تـريـديـن منـــي أيتهــا المرآه ان تستعبـــدـي روحــي و تلذّذي في تعذيبيهــــا

لأن رجـلٌ آخـرا جعـــل منــك بقــايــا أمرآةٌ مـوجوعــه

هل تريدين ان تنتقمــي لأنوثتكــي مني
لان رجـلٌ آخرا تــرـكـ مشــاعركــي علــى عتبــة الخيـانــة مذبـوحــه

هل تريديـن ان تقتصـي من قلبــي

لان رجلٌ آخرا جعـل دمــوع النــدم على خدودكــي مسفوحـــ

هل تريدين ان تنتصــري على مشاعــري
لان رجلٌ آخرا هــزم عاطفتكــي وترـكـ عزتكي بميدان الذل مدحـــوـرـه

لا هــذا لــن يكــوـن

أتفهميــن

لـن يكـــون

أتسمعيـــن

لـن يكــــــــــــوـــــــــن


عزوف هي ترفع نظرها لكنووز اللي تبرم اظافرها اردفت : ارتحتي الحين من ورا لسانك لنا اسبوع طلعه مافيه

رسيل بضحكه : تستاهل هذا كلمته مشت هو

كنوز وهي تناظر فيهم اردفت: ماراح ارد عليكم وبعدين ياست عززوف تجهزي للخطبه

عزوف بقهر اردفت: الله يسد نفسسسك ياشيخه وبعدين ماوافقت لسا يمكن ارجع بقراري

اردفت بخفوت كنوز وبمكر وهي تحرك حواجبها: العسكري المريض هههههههههههه بتاخذي

شقه ابو سعود

مشعل وهو جالس بالارض وابووه على الكنبه صاررر يزحف بضحكه مفهيه : اي اي يبا وبعدددين

ابو سعود بضحكه حرك راسه من خبال ولده : كلمت البنت وقالت تفكر يبي لها شهر ياولد هي يتيمه وانا مابي اظلمها

سعود ويزيد يناظروو بصمت ويناظرو لمشعل اللي منتظر هذي اللحظه يبي يعرفو ردت فعله الغبيه
مشعل فز بفرحه: ومن بنت يبا

ابو سعود بهدوء: اي بنت معروفه وأخلاقها ماشاء الله

مشعل وهو شاق الابتسامه : اي يبه اعرف ابوها أخوها

ابو سعود بلع ريقه ونطق بهدوء: صديقه بنت عمك اللي تدرس بالجامعه بنفس عمرك
مشعل عكس حواجبه ونطق بهدوء : كم عمرها يبا

ابو سعود بضحكه: الله توني اقول بنفس عمرك ٢٤ سنه مايهم العمر يبا اهم شي اخلاق البنت
يزيد بضحكه اردف: يمكن تعقله يبا خخخخ

سعود بهدوء اردف: مايهم العمر اخلاق البنت عاليه محترمه واضح فيها مو زي الملسونه بنت العم اللي يبي لها تربيه

ابو سعود بغضب : والأخر معك لازم تدخل البنت هذي مالك شغل فيها ياسعود مادامني عايش مالك اي كلمه عليها

سعود بغضب وقف وهو ينطق: ليت لي كلمه عليها عشان اربيها وشد خطواته لغرفته

ابو سعود حرك راسه بقهر من عناد هذا الولد التفت لمشعل اللي ساكت اردف: يبا مشعل عطيت البنت خبر لاتفشلنا

مشعل بهدوء: ايش دعوه يبا اكيد معك الله يكتب اللي فيه خير حس بضيقه مايدري ليه هو مو مرتاح طيب هو يبي يتزوج ليه ماهو مرتاح تافف وهو يوقف تركهم وهو يشد خطواته لبرا

بعد شهر من موافقت عزوف على مشعل
واليوم يوم الخطبه

اهجدي يابنت خليني اسوي لك مسكره تبينه يشوفك ناشف وجهك اثبتي يابنت وربي حرب انا وهي وهي تناظر لرسيل ونطقت قهرتني اثبتي تبيني اخرب وجهك يابنت


رسيل بضحكه :عزوف الله يرضا عليك بس مسكره ومرطب شفايف يابنت ماراح نحط شي بوجهك

عزوف بنص عين وهي تحاول تبعد ايدين كنوز وتنطق: مابي مكياج هذي نظره تبون تلطخو وجهي يالخبلات

كنوز وهي تجلس بتعب بعد مشاده مع عزوف اردفت: والله هذا بس بحط لك يابنت تعبتيني وهي ترفع ايدها المسكره ومرطب شفايف بيدها

شقه ابو سعود

مشعل وهو باله بعيد يناظر بسعود وويزيد اردف بخفوت: شباب والله ماني مرتاح مابي هالخطبه

التفتو الاثنين بصدمه
فز سعود بغضب : اقسم بالله ان اشوف كلمه تطلع من فمك لاتنقتل تبي تفضحنا كل شي امزح فيه يامشعل الا هذا

يزيد بصدمه اردف : انت تبي تتزوج وابوي لبه طلبك فا لاتفشل ابوي والله لايقتلك وانت تعرف ابوي مين اذا زعل زعله كائد لاتحط نفسك بذا المكان وبلا جنان وخبال كل شي نسهل لك الا هذا

مشعل وهو يفككك ازرار ثوبه بعصبيه وهو يحس نفسه بيختنق اردف بجنون: انتم عارفين ان مابي وحده بعمري

سعود وهو يقرب منه اردف: وخير الزواج مو بالعمر الزواج بالحب والمودة العمر مايهم

مشعل: بهدوء عشان تعيب فيني تالي عمري جامعيه ولها ماكنته وانا شنووو شهاده ثناويه انا مابي هذي الخطبه

فز يزيد بغضب وثبت من ثوبه اردف بجنون : مشعلوووو ويش تبي يقولووو الناس رفضضض البنت مع نظرررره تبي كلام بسسسسمعه البنت ياررررخمه

مشعل بضحكه ساخره: ياشيخ اي ناس تتكلم عنها هذولا مالهم احد مااحد لها البن قاطعه بوكسسسس من سعووود خلاه يطيييح مننن طوووووووله على الاررررض

انحنا له سعود بغضب مجنووون : ياررررخمه عشششششان البنت مالههههههها احدددد تقوووول مابيها وبنهايه شنووو جامعيه عذر ااكبح من وجهك يالغبي كبررر عقلك يامشعل ابوووي راح يروووح فيها من استهتارك الغبي

وقف مشعل وهو يمسح الدم اللي طلع من فمه ناظر فيهم وهما منتظرين رده طلع من غير مايتكلم معهم

سعود رفع نظره ليزيد واردف : واضح جوابه رافض

يزيد بغضب : والحل التبن سحب نفسه بكل بروود

سعود بقهر وغضب: تصدق هذا كله راح يصير راح تتشمت بنت العم حطينا بلسانها وهي تبي عندنا ااااخ ااااخ يامشعل

يزيد ببرود: ويش اخ اخ بقي ساعات على النظره

ألتفت سعود ببرود وهو ينطق : انا راح اكوون بداله الغبي ولا الفضيحه



الـــــــــــــــــــى الملتقـــــــــــــــــــــــــــــــى

وين الحماس يابنات كل يوم راح انزل جزء وين الحماس عشان اكمل يالله توقعاتكم وتعليقاتكم



ودمتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم ..





.


تعديل شموخ جنوبية; بتاريخ 08-02-2020 الساعة 11:51 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 09-02-2020, 06:03 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: جنون إمرأة وغضب رجل/بقلمي


صلوا على النبي ..

يتبع الجزء الرابع ..





بعد عدت ساعات
كنوووز بهدوء وهي تجلس : غريبه طولو ساعه عشره
عزوف ببرود : احسن ان شاءالله مايجووو

رسيل : هههه هذي تبي الفكه فزت رسيل وهي تسمع دقت الباب وتنطق: جووو جووو
لبست حجابها وهي اختها وطلعت وقربت من الباب اردفت بخفوت: ياهلا

ابو سعود وهو ناررر بقلبه ماراح احددد يطفيها نارررر راح تحررررق قلبه اردف بخفوت: انا يبه الولد راح يدخل انا منتظر هنا
اردفت كنوز : ادخل ياعم المجلس
ابو سعود بهدوء: لايبا انا مرتاح هنا التفت لولده واردف : يدخل يايبا

كنوز فتحت الباب كامل وهي تردف : تفضل شدت خطواتها كنوز قبله لا يداخل
شد خطواته ونبض قلبه يكاد يطلع من مكانه
لايكاد ينتظم من حدت شعوره بتوتر عض على شفتيه المعتصمه بلع ريقه بصعوبه كان يناظر بعينه فارغتين من التوتر ومن الموقف اللي رماه اخوووه فيه شد على قبضت ايده وهو يهمس بصوت ممبحوح : وين جاه صوت بنت عمه الملسونه تفضل حرك راسه وهو ينطق بنفسه : حسبي الله عليك يامشعلوووو غمض عيونه وهو يبي يتراجع ضاقت فيه الوسيعه اهو دق صدر وندم وحدث مالم يكن بالحسبان ولم يطر على باله انو ياخذ اللي كانت بتكون لأخوه هز راسه بقهر وهو يبي يتراجع تقدم خطوتين مستعد للخروج لكن دخولها خلت خلايا عقلي ترتجف قبل خلايا جسمي كانت غريبه غريبه
فتنه صغيره رفعت وجهي اكثر لأرى ملامحها اي عينين هذي تملكها ليست فائقت الجمال لكنها انثى انثى ترضى كل رجل


كنوووز كانت تناظر فيه مفهيه واقف ماجلس ابتسمت بخبث ونطقت: ياولد العم اجلس

من بعد كلام كنوووز جلس على طول مما خل البنات يضحكووو

عزوووف ومادراك ماعززوف مارفعت راسها ولا رفعت نظرها له ولا كانوو موجود كانت تسمع همس البنات وجههه استو طماطم والبنات اعتبروو خجل لكن هي اعتبرت اهانه بحقه حست بقهر بعد دخوله اه ياليتها ماوافقت بس زن البنات فوق راسها كانت تحاول تكتم الالم الذي يحترق بقلبها اغمضت عيونها ونسابت دموعها على خدها تحس بمعاناتها وفجأه حست ماعاد تسمع شي كانت تسمع همسهم وضحكهم فعلا اهي نادمه اشد الندم فتحت عيونها ورفعتها او يليتها مارفعتها لم تفارق عيونها عيونه لم تخاف ولم ترتعب ولم حست برتياح فجأه فهي كانت خايفه وكانت تحاول تترك المكان مدت ايدها لخصلات شعرها وهي تحركها بعشوائيه تبي تبعد التوترر اللي اقتحمها

كان يناظر فيها ووده يحفظ كل شي فيها او يخزنه بعقله لم يطلع يكون محتفظ فيها تنهد بصوت مسموع مما خل البنات يضحكو على طريقته صمت لساني عن النطق فتاة ذات ملامح شديدة العروبة شعرها من شدة سوادة اقتبس لونه من ظلام الليل عيناها الواسعتان وكأن المها أخذت منها جمال العيون ان وصفنا العيون احترنا في وصفها وجهها البالغ الروووعه
حاووولت وحاوولت فأغمضت عيناي لكي احتفظ بملامحه تنهددد بصوت مسموع وهو مبلم فيها رفع نظره للبنات اللي يضحكو والتفت لها وهي وجهها باين الخجل فيه
كنووز ميته ضحك على تنهيدته اردفت بخبث: خلاص ياولد العم انتهت النظره الله معك

وقف وهو يردف وكانه يحلم اردف: اسمي يزيد وانتي ماجاء رد

ضحكت كنوووز وهي تفتح الباب وتنطق: اسمها عززوف والله معك وهي تحرك ايدها يالله
شد خطواته بقهر يبي يسمع صوتها وهذي الغبيه واقفه بوجهه قرب منها واردف : انتي ماتتفاهمي الا بطرررد

كنوز بضحكه : هذا اللي عندي توكل على الله
طلع يزيد وهو شاق الضحكه سبحان الله جاء وهو مابيها وطلع وهو مقتنع فيها ابتسم وهو يتذكر فزت ابوه برعب و خوف
نرجع لآخر موقف بين يزيد وسعود وابوه

ابو سعود بغضب : وش العلوم هذي ياسعود

سعود بهدوء : انا يبه راح اخطب خل البزر هذاك

يزيد بهدوء اردف: يا يبه انت لم تبي تخطب اخطب لواحد به عقل مو واحد بزر وهرب خلاص يبه سعوود راح يدخل

صررررخ ابوووو سعود بجنووون: سعووووود لااااااااا فاهمين لااااا

رجع للواقع وهو ينزل من على الدرج اردف بخفوت : ليه ابوي رفض سعود يكون بمكان الغبي مشعل ولم دقيت الصدر انا وافق على طول

بعد عدت ساعات
ابو سعود بهدوء اردف: ساعه 4والولد مابين دق عليه


سعود وهو يدق على الجوال ويجيه مقفل: يبه جواله مقفل وبعدين خلاص انتهت السالفه هذا يزيد مقتنع فيها وهما كمان مايدروو الغبي انو العريس الله يرضا عليك يبه حاوول تهدا شوي وضغطك مرفوع بسبب بزر مستهتر
اردف بصوت خشن : والله ان ماجاء اليوم ماعاد ينطق كلمه يبه لم اموووت
فز يزيد بفجعه وهو يحاول يهدي ابوه اللي بدا يرجف من القهر : يبه اهد الله يرضا عليك

سعود كتم غضبه وهو ما غير يسمع ان رقم الذي طلبته مغلق دق دق ولا جاء رد فزززز وهو يشددد خطواته يطلع من البيت تاركهم لازم يرووح الإستراحة ويجيبه ولا ابوووي راح يمووت بقهره

بيت ابو سطام

سطام
كان هادي يناظر لسقف ويضحك بسخريه يالهذا القددددر اسبوووع كامل والضيق ماراح منه يحس روحه تنسفه نسف وحزن وهم يلتهم صدره كالتهام النار ضيق عميق يكتم على روحه يحس انه عاجز عن التنفس ليه تعقد كل شي كل اللي صار كان بسببها تنهد وهو يردف يالله ماعذبها وارقه عذوبتها بس هي لا ماتستاهل حب مني مستحيل كيف احبها وانا قلبي يكرههها وفي نفس الوقت وقعت بغرامها اي جنون هذا يقتحمني انقلب على الجهة الثانيه وصورتها ماراحت من باله تقتحمه بعنف وتقتحم عالمه وقلبه الغبيه الصور اللي خليته بعقلي ابعددددته لانها هي اسبووع وهو حابس نفسه من الصدمه من دوام للبيت مايبي يشوف اي احد تنهد بعمق وهو يحس راسه بينفلق لنصين من قوه صداع اللي اجتاحه كل ماتذكر الموقف
نرجع لآخر موقف لسوير وسطام

بلع ريقه بصعوبه: سويررر

ساره وهي تناظر فيه وليه يتكلم سذا اردفت بصوت عالي: اي سوووير يا صمتتت وهي تحسس شعرها وجسمها رفعت شعرها بيديها وهي تقفز بفجعه وصرررخه وتوها تستوعب سطام ليههه يناظرررر فيها كذا ركضضضت بجنووون لداخل
تراجع بصددمه وهو يناظر فيها حرك راسه بذهووول دقات قلبه تكاد تنفجر من قووه دقاته
انفاسه لم يعد يستطيع اخارجها اخذذذ نفس عمممميق وهو يبي يتنفس مو قادر اخذ زفيرررر وقلبه يحسه مثل الطبل ونظرات القهر والغبنه بعيونه وجههه اللي مايل الاحمرار من القهرررر حس بطعم االالم وهو يعض على شفته السفليه وهووووو يحاووول يكبح غضضبه اي ذنب ارتكب هووو لااااا لااا مستحيل كان يناظر لباب اللي دخلت فيه التفت للجهه الثانية وهو يشد خطواته ماعاد قدر يتحرررك من نارررر اللي اشتعلت فيه ضرررررب بيدددده بجنووون بقوووووه بالباب صارررر يضررررب ويضرب بجنوووون وبتهوووور صررررخ بغضضضضضب : مسسسسستحيل هياااااا

فزت ساره وهي تفتح الباب وتناظر بذذهول من بعد مالبست طرحتها ارتعب قلبها وهي تشوفه يضضضرب بيده بالباب لم نززززفت ايش فيه تراجعت وهي تلبس حجابهههها وتطلع لبرررا اردفت بهدوووء غرررريب عليها سطام فيك شي اخذ نفس مرتجف وهو يرفع عيونه لها وصوووتها الهادي الغرررريب عليها اردف بسخرررريه : صوووتك

تراجعت سوير بخوف وهي تشوفه ماهوو طبيعي وعيونه اللي انقلبت به شي غريب اردفت بخوف : اطلع برا انت منت طبيعي لايكووون دخل فيك جني

استند ايده على الباب وهو يمسح الدم اللي لطخ وجههه من ايده اردف بقهر : اكررررهك
وتركها وهو يشششد خطواته
صرخت ساره بجنوووون : يعنننني انا اللي ميته عليك مالت عليك وهي تكش عليه بطريقه مضحكه ياسطاموووو يالخبل اصبببر علي ان ماخلعتك ماكون سوووير يالغبي
رجع لواقعه المرير وهو يتنهد اردف : مستحيل هيا لا هذاك الجمال كله فيها والله ماتستاهل المجنوووونه اردف بينه وبين نفسه : مستحيل تجلسسس على ذممتي ليوم واحد مستحيل لو جمالها ايش مستحيل ياساره تكووووني لي مابيييك ادووووس على قلبي ولااخذك فززز وهو يفتتتتح الباب ويطلع لازم يوصل لها ويشوفها وراح يتفق معها على طلاق اي اي كان يحرك راسه وهو يثبت كلام عقله

شموخ جنوبية: سطامووو خل الكذب رايح تتفق ولا تشوفها اهجد بارك الله فيك ساعه 4الفجر☻

بيت ابو سعود

كانت تناظر بالي طلع مستعجل وركب سياره بس ابتسمت وهي تشوف اللي داخل هذاك اللى عطته صحن رز ابتسمت على كلامه ابعدت ابتسامتها وهي تردف بنفسها : خير رسيل ليه تبتسم بس قطع عليها ضرب اخوه اللي طلع من بيت عكسست حواجبها وهي تقرب راسها من الدريشه تناظر ويش فيهم كانت تناظر فيهم واللي انضرب ماتحرك كان واقف وهذا صك كفين بوجهه شكله اخوه الكبير تراجعت بخوف وهي تغطي

راسها بالفراش بس كانت تبي تعرف ايش صار وهذا كان مايدور براس رسيل

سعود سحبه بجنون وهو يضرب فيه : خليتنا بقلق عايشين ياشيخ منت بزر تسوي هالحركات منت بزررر ابوي بينجن منك الى متى بتفضل كذا طول عمرك مستهتر قلت ابي اتزوج قال ابوي سمع وطاعه يامشعل ويوم الخطبه هررربت كانك سارق دف بقهر وهو مابدر منه اي ردت فعل عارف بغلطته الغبي
فز ابو سعود بعد دخووول سعود ومشعل قرررب منه بجنووون وهو يرفعه ايده بسس تراجعععع وهوووو يشوف خده معلم رفعععع نظره لسعود وصرخ بقهرررر : ليه ماخليتني ابرررد سبددي انا ماعررررفت اربي دفه بقوووه لم طاح قررررب منه بس اللي خل ابووو سعود يوقف صرررخه من

الدووور الثاني فززززو كلهممم يركضوووو


على صررراخ البنات سعووود وهووو يدق الباب بقوووه عليهم اردف بعصبيه: ايششش صاررر فيييكممم
نطق يزيد بغباء: خطيبتي توني نظرت مالحقت لايكووون ماتتتت

مشعل هنا مات ضحك

سعود حاول يتحكم بعصابه لايقوووم يتوطا ببطنه الغبي حنا وين وهذا وين
فتحت رسيل الباب وهي تبكي كانت بس طرحتها عليها

فزززز مشعل وهو يبي يسوووي المنقذ بس سعووود ثبته من ثوبه ورجعه
تراجع للخلف وهو يناظر فيها بهدوء كانت ورا الباب

اردف ابو سعود بهدوء ونطق : يبه ويش صاير فيكم
رسيل ببكي : كنووز اختي اغمي عليها نحاول نفوقها عيت تفيق جاها الالم ببطنها حاولنا ماهي راضيه تفيق

ابو سعود اردف بسرعه : شوفي طريق يابنتي تغطوو
يزيد بهدوء وفهاوه: الحمدالله مو خطيبتي اذا هي بدخل اول واحد الله لايعقب بشر تراجع وهو يشوف نظرات ابوه بلع العافيه نزل بهدوء وهو خاف من ابوه

مشعل وهو يناظر ويحرك راسه يحاول يشوف للي بالشقه نطق: يبه ادخل اساعدهم
ابو سعود بصرخه خلت مشعل يفززز من طوووله : انتتت اخرررر وووواحد يتكلم تذذذلف البيت وراجع لك
نزل بسرررعه مشعل ولا قدررر ينطق
وماهي دقائق الا رسيل تفتح للباب بحجابها كامل اردفت: ادخلو
دخل ابو سعود وسعود واقف مكانه التفت ابو سعود ونطق: تعال خذ البنت يقولووو مغمي عليها
اردف سعود بجنون : يبه ماقدررر اخذها ماهي محررم لي يبا مايجوووز

أبو سعود بغضب : تبيني املك لك عليها عشان تصير محرم لك ياووولد انت شايف فيني حيل اشيلها اادخل وبلا جنان شايف وضعنا رووح بها المستشفى يالله
قرب بغضب وهو يتنحنح

رفع نظره لها علقت عيونه فيها لابسه فقط عباء وطرحتها اللي على راسها وجهها واضح قلبه دق بشكل قوووي وغريب قشعريرره سرت في جسده كله اخذ نفس عميق وعيونه تدوور بارجاء الغرفه يبي يخفي توتره الصراع اللي مابين عقله وقلبه الا يخليه هششه يناظر لتلك المتقلبة والمتمردة لا هي المختلفة تختبى خلف تلك الوجيهه التي تنتقنها نعم هي تلك المتعالية التى تخفي ضعفها
هي تلك الفتاة الشرسه يراها الان
فتاة بسيطه ضعيفة متالمة تخفي الالم العميق بداخلها فتاة حمقاء هادية تخفي كل هذا خلف قناع مظلم مخيف
حس بقلق من الهوس الذي اجتاحه
فزززز يبعدددد عنها كالملسوووع

بيت ابو ساره

واقف له ساعات جاء الصباح حرك راسه بجنووون وهو يقفز من على الجدار
كانت طالعه من دوره المياه شهقت برعب من نطت الحرامى هذا اخذت الخيزرانه الضخمه وركضت بتهووور
رفع راسه وهو يحاول يتفاد الضربه اللي بتجيه ثبت الخيزرانه وهو ينطق بجنون ومن شكلها اللي خلاه يفقد كل حواسه لااا هذي بتاخذ عقلي وهو يرص على ضروسه ونطق بعصبيه : انا سسسطام

ساره بجنون وهي تناظر فيه تالي الليل جاي صرررخت بجنووون: ياررمه ويش جاي بك تالي الليل
سطام بتهووور: اي الليل ارفعي راسش فوق الصباح احنا كان يناظر فيها وبجامتها ماتوقع انها تلبس هل لبس مفكرها بنت قرويه ماتعرف الا البرقع وقطعت القماش قرب منها بجنووون وهو ناسي ماكان بيقولو لها قرب منها بتهور وهو يثبتها من خصرررها اختلطت انفاسهم قبله خاطفه مجنونه متهوره شهقت وهي تنسحب بحضنه انتفض جسدها بقوووه حست انها بتختنق بيدينه ومن انفاسه حاولت تبعده عنها بقوووه دفته صدمتها منعتها ماتقول اي شي كانت تناظر فيه برعب والخوف سيطر عليها لانو هذا مو سطام عدوها هذا شخص اخر على هيئه سطام
سطام بشراسه: وين لسانش بلعه القطه

تراجعت وهي تحس بخجل بالغ تجاوز سطام حدود الحرج والخجل وهي تدعك ايديها بعصبيه واضح عليها ماعندها رد بس ردت فعلها اصدمتها وبقرررف وهي تصرررخ بجنوووون : سطاموووووووو مارررراح اتتتتتتركككك ياررررمه استوقفه صووووت عمه التفتوووو برعب
ابو ساره بهدوء: خلصت السهرررره حبايبي تعالووووو

بعد دقايق

كانو جالسين مقابلين ابو ساره والكل صامت

اردف بخفوت ابو ساره: ويش جاي بك الحين
صمتوو لفتره وبعدها
نطقت ساره
ساره بهدوء اردفت: دقيت عليه انا
رفع راسه سطام بصدمه لها

ابو ساره بضحكه: ويش معك داقه عليه بذا الوقت ياسوير ياعاقله

ضحك سطام بسخريه على كلمه عاقله
اردفت بقهر وهي تسمع ضحكته: بطني كان يعورني ومابي اخوفك قلت لسطام يجي مادامني زوجته يوديني المستشفى بس لم راح الالم وقلت له عصب علي بس
سطان بهدوء اردف: اي ياعم ومادام ماعاد به الالم معها فز يبي يوقف رفع ايده عمه خل سطام يتراجع و يجلس مكانه

اردف ابو ساره وهو يحرك ايده: اجلس اجلس ماخلص الكلام والكلام هذا ينلعب على غيري المهم من هذا كله خلونا نحدد زواجكم احسن ونبي نحجز القاعه انا وابوك

سطام صمت لوقت طويل ونطق بهدوء : ياعم انا وساره تونه ملكنا من فتره نبي وقت نفهم بعض نعرف بعض كان بيتكلم ابو ساره قاطعه سطام عارف بتقول هذي ماهي عاداتنا وسلومنا عارف بس احنا لنا كل الحق في بعض انتم ملكتو لنا ومارفضنا خوف على مشاعركم ومانبي نكسر الخواطر سكتنا انا وساره عشانك وعشان ابوي ولبين طلباتكم فرجاء ياعمي عطونا وقت انا وساره نعرف بعض ونفهم بعض وبهمس ماعني واضح ماراح افهمك يالخبله
ساره بهمس نفسه : سمعتك يالخبل

أبو ساره بهدوء وهو يناظر فيهم وقف وهو يشد خطواته ممكن معهم حق بهذا هما ماستشارهم ملكو لهم وماعطاهم اي حق في حياتهم وهذا حقهم اردف وهو يفتح الباب: طيب ياسطام مابي المده تطول وانت ادر بكلام الناس وماعتقد راح تضر بنت عمك بهرج الناس هنا ضحكت ساره كمل ابو ساره وهو فاهم بنته: لكم خمس شهور تعرفو بعض بعدها بحجز كل شي انا
حرك راسه سطام وابو ساره طلع
كانو يناظرو بعض بصمت
نطق بهدوء: ليه قلتي كذا
سوير بقهر: مو عشانك يارررمه عشان ابوي مايروح فيها
سطام فز بقهر واردف : لسانك هذا مستحيل ينطق شي سليم دايم قذر
ضحكت وهي تحرك راسها تقرب منه: لازم اتعامل بالقذاره اللي قبالي
سطام قرب منها بعصبيه مبالغه فيها ونطق: اصبري بس علي ياساره ان ماخليتك تتربي من اول وجديد ماكون سطام
قربت منه اكثر وهي تنطق : اي طيب نشوف
حرك راسه للجه الثانيه بتوتر من قربها : اي نشوف
ناظرت فيه وكيف مبعد عيونه عنها فتحت عيونها على وسعهم وهي تشوف توتره قربت منه ممما خل سطام يفز للجهه ثانيه وتوتر واضح فيه ابتسمت وهي تعض على شفتها بمكر وخبث نطقت: سطامووووو
اردف بخشونه صارمه: خيررر
سوير بضحكه وهي ترفع كتوفها ببراء : خلاص تراجعت تحركت منه وقربت منه ونطقت وهي تغمز له: منت طبيعي

حرك راسه للجهه ثانيه بضحكه : مالك شغل تحركي من قبالي

ابتسمت سوير بخبث اجل كذا ياسطاموو : اوكي تبي شي
صرخ بغضب من تماديها: سوووير اذلفي

ضحكت وهي تشد خطواتها للباب نطقت: منت طبيعي بك شي انصحك تروح لدكتور القلب يكشف عليك الوكاد ياولد العم القلب تعبان وظاهر تحرك من مكانه لازم تكشف عليه
تحرك بجنون وهو يسحبها مما خل ساره تشهق برعب ثبتها بالجدار ونطق من بين سنونه: وليه ماتقولي القلب لعبت فيه بنت العم
شهقت ساره بمكر وخبث: انا ويش سويت
سطام : اخذ نفس مرتبك من مكرها ابتلع ريقه وهو يناظر فيها وكيف كاشفه برتياح زفر بعصبيه وهو يدف ايدينها وهو يتحرك من عندها الظاهر عرفت نقطت ظعفه حس بقهر من مشاعره اللي تتلخبط بوجودها ليه مايقدر يتحكم فيه ليه مايقدر


شقه البنات
سحب ابو سعود سعود وهو ينطق بعصبيه : ياووولد البنت مغمي عليها
سعود: رفع نظره لأبوه ببرود وهو يناظر للغرفه للي كانت فيها وهذا مافات ابو سعود ايش يحس فيه الحين مايدري احساس مزعج مزعج جدا ليه هذي البنت مختلفه عن باقي البنات تصرفاتها وحياتها وطريقة كلامها غريبه غريبه جدا وجميله بشكل لايستطيع هو فهمه رفع نظره لأبوه حس التنفس اصبح اكثر صعوبه ودقات قلبه رفضت توقف بشكل عجيب زفر بهدوء وهو يحس كل عضله من عضلاته تتشنج من التوتر اللي يحس فيه نطق باستعجال وهروب: خواتها عندها يطلعوها ماني محرم لها وطلع بسرعه غريبه
ابو سعود بغضب : يا اااا تنهد وهو يالتفت لرسيل لللي تناظر فيه اردف: تقدرو تساعدوها
حركت رسيل راسها بهدوء وهي تسحب عزوف ويدخلو

بعد عدت ساعات

بالمستشفى
التفت لأبوه بصدمه نطق: يبه عندها زايده
تراجع ابو سعود بتوتر اردف: اختها توقع لها وتدخل
حرك راسه سعود : لازم ابوها او اخوها او هي توقع على نفسها

ابو سعود التفت للبنات
تحركت عزوف بهدوء لجهته ونطقت: عم كنوز بدات تصحى بس الالم مو مخليها تتنفس نخليها توقع
حرك راسه ابو سعود بهدوء وهو يردف: زين يبه روحي خليها توقع وحنا نبي نروح نتفاهم مع دكتور
شدت خطواتها لكنوز الغرفه اللي فيها كنوز

لاتخدعنك بسمة الثغر الحسن
إني اخبي من جراحاتي وطن
لاتخدعنك بالهدوء ملامحي
بعض البحار هدوءها لايؤتمن

بعد يوم شيق ومتعب
يعني من الصبح بالمستشفى
سعود بهدوء وهو يحرك راسه ويأكل اللي بيده: اي وكمان اختها وصديقتها معها
يزيد وهو يشق الابتسامه لم سمع طاريها: الله يعين

سعود ناظر فيه ونطق: احسك مقتنع بالخطوبه ولا عشان ابوي
يزيد وهو يبعد العصير اللي بيده واردف : للامانه ماكنت مقتنع كنت رافض رفض بتاتا بس لم شفت البنت عجبتني شوف كان لي شغله ببالي ان اختار شريكه حياتي بنفسي والبنت اخلاق وبالنهايه كل شي قسمه ونصيب ونصيبي معها ياجعلني فدوتها
ضحك سعود : وين مشعل
يزيد وهو يوقف ويلبس البالطو رايح لشغله اردف: مقفل على نفسه من امس يستاهل اللي يجيه ابوي لس ناوي عليه
سعود بخبث: على فكره خطيبتك قدامك
يزيد التفت لجهت سعود: تقولها صادق
حرك حواجبه بثقل
يزيد صار يعطيه بوسات من بعيد
بالمستشفى
كنوز بتعب وهي تمد ايدها تبي مويه
عزوف وقفت وهي تنطق لرسيل اللي وقفت: انا بشربها اجلسي حركت راسها رسيل وجلست اخذت المويه وشوي حطت بالغطا وقربت منها
كنوز بتعب : شايفتني مسويه عمليه قيصرية يابنت عطيني مويه زي الناس

عزوف بقهر : اعوذ بالله حتى و انتي تعبانه لسانك يبربر اهدي لم يجي الدكتور راح يقول ايش قطع كلامها دقت الباب ثبتو حجابهم بعد ماقالت لهم الممرضه الدكتور راح يجي ومعه طاقم العمل ممرضين ومن ضمنهم يزيد

دخل الدكتور وسلم وقرب من كنوز وهو يسألها ويش تحس فيه والالم جاك او لا مرة ثانيه
يزيد رفع نظره لهم وهو عارف انهم بنات عمه بس هي وينها بين الثنتين اللي جالسين ماهو عارف كلهم منزلين طرحتهم على عيونهم وهو له ساعة يحاول يدخل ويتحمد بالسلامه لبنت عمه ومن هنا يشوفها بس الدكتور الغبي ماعطاه فرصه حس بقهر بس بالنهايه خربها وهو ينطق: ماتشوفي شر يابنت العم والعذر منك
رفعت راسها عزوف لا اراديا

حس بانتصار الحين عرفها
الدكتور ببتسامه : العذر يادكتورنا ماتركتك من الصبح بس يالله ما تشوف شر بنت عمك التفت لكنوز ونطق: خروجك بكره العصر والحمدالله ع سلامتك طلع الدكتور والطاقم اللي معه بس بقى يزيد
يزيد وهو يناظر في عزوف ومبتسم ولا حوله من كنوز اردف: يابنت العم تبين شي انا موجود قولي لهم يزيد بجيك على طول
ضحكت رسيل غصب عنها وهي تنطق: بنت العم هنا ياولد العم
يزيد التفت وهو يحس بخجل
عزوف يالله ودي الارض تنشق وتبلعني احررراج الله يقطعك يارسيل هذي اللي اقول عنها عاقله
طلع يزيد بعد ماستأذن بالخروج
عزوف : خبله
رسيل بضحكه: حرام عليك والله انقهر وانتي ماعبرتيه ولا التفتي له
عزوف بقهر: وانتي احرجتيني ماقصرتي فيني التفتو البنات اللي يسمعو شخير كنوز ضحكو على شكلها
شقه ابو سعود
مشعل وهو يفتح الباب بهدوء ويطلع راسه ونطق: سعودي سوسو
سعود بصاله ويسمعه ومطنشه

مشعل بضحكه: سعودي عطني وجهه سعووود تكفى ياخوووك قول ابوي هنا اوو لا
سعود التفت واردف بهدوء: اي هنا واذا طلعت بتنفشل
مشعل بقهر : سعود تكفى ياخووك روح لأبوي وقول له والله ماعودها تكفى قطع عليه
سحبت ابو سعود مشعل من اذونه
فز سعود وهو يسبق خطواته لجهت ابوه : يبه يبه
مشعل بضحكه: يبه خلاص والله ماعودها ويش تبي يبه تضربني كبرك
ابو سعود بغضب مكبوت: ودامك كبري يامال العله ليه ماتكبر عقلك وتصير رجال يارخمه انت ماعاد خليت فيها كبر يالبزر اقول ولدي كبر وعقل الا يوم عن يوم ينقص عقلك وتصدمني فيك حرك ايده ابو سعود براس مشعل وهو يضربه : كبر هالعقل الفاشل لو مو سعود ويزيد وين اودي وجهي من بنت الناس دقيت لهم صدر قلت عيالي رجال وماكذبت اثنين اثبتو لي انهم رجال وانت شنو اثبت لي اثبت لي انك فاشل وبزر
مشعل بزعل: اي يبه قول كذا سعود ويزيد عيالك وانا اذا غلطت غلطه بسيطه لعبت فيني
سحبه ابو سعود من بدلته وهو يستغفر بغضب نطق: شفت طريقتك عقل مافي وبزر صرخ بغضب متى بتكبررررر متى

سعود اخذ ابوه بيده وهو يحاول يبعده عن مشعل وهو يدخله غرفته
مشعل تنهد وهو يناظر لأبوه يدخل مع سعود وماهي الا دقيقه وسعود بوجهه
اردف سعود بهدوء: مرتاح الحين لم تشوف ابوي كذا
مشعل شد خطواته لغرفته وضرب الباب بقوووه
سعود بغضب : يامال العله ليته كسر راسك يادلوع

بالمستشفى
كانت تبكي وتحضنها وتسب في البنات: ليه مااحد تكلم ليه ماقلتولي حرام عليكم انتم خوات انتم يقطعكم من خوات
كنوز وهي بحضن ساره انخنقت: الله يحاسبش انخنقت بتفكي عمليتي ابشرك ابعدي لابارك الله بشيطانك
ساره بقهر وهي تمسح دموعها: الشره علي خايفه عليك وانتي يارمه تنخطبي ولا تعزمي

عزوف بهدوء : الحمدالله اليوم الخروج واذا على الخطبه يعين الله

رفعت راسها ساره لتنهيده صديقتها اردفت: ماتبيه
رسيل وهي تقاطعهم: ناخذ تاكسي
كنوز بضحكه تعب: لا بعض الناس جو الليل وبعض الناس كانو بالحمام وهي تحرك حواجبها قالو يبون يروحون فينا
ضحكت رسيل وهي تناظر لعزوف
عزوف بغضب: استغفرالله
ساره كانت تناظر لهذي وترجع لهذي : هاااااي انتي وهي ويش شايفيني عند امكم تمثال قولو شسالفتكم انتم من يوم رحتو عند عيال عمكم وانتم مش مضبوطين
ضحكت كنوز وهي تقلب الطاوله عليها: اخبار سطامووو ماعاد سمعنا خبر عنووو

ابتسمت ساره غصب عنها
فزت عزوف وكنوز تناظر للبنات بعجاب: بنات في تطور صرنا نبتسم من الطاري


تراجعت ساره بظهرها على الكرسي ونطقت ببرود: يعقب والله ويستحيل يجي يوم ويكون في قلبي له ضر اعجاب او حب رجعت نفسها وهي تنطق بخفوت: وليه ماتقلبي الطاوله عليه
شهقت كنوز بخفيف وهي فهمت صديقتها: يحبك

غمضت سوير لكنوز
بالجههه الثانيه صرف لكنوز علاجها ويبي يقول لها خلاص خروج شد خطواته لغرفتهم قرب من الباب وهو يفتح بهدوء ابتسم وهو يبي يتنحنح عشان يلبسو حجابهم بس لم سمع اسمه وقف بلحظه ذهول حس بقهر وغضب حاول يتمالك اعصابه لايطق فيه عرق

عند البنات
سوير : وانتي شنو وضعك مع خطيبك
عزوف بقهر : خلاص ماصارت خطيبك خطيبك اقفلو درينا انو خطيبي غصب وبعدين انتم كلكم عارفين من اللي كان بالقلب لاوالله لايزيد صمتتت وهي تسمع تنحنح فزت برعب

رسيل حطت ايدها على فمها برعب لم سمعت صوته

ساره تناظر فيهم باستغراب

اردف بقهر وحزن على حاله: يابنات العم العذر طلع عندي شغل سعود راح يجي لكم عن اذنكم

صمتو لدقائق بعد خروجه
كنوز بحزن: الله ياسامحك ياعزوف شنو سويتي والله سمعك ايش الجنون هذا
عزوف بغصه: مادري بس مابيه واللي بقلبي قلته خلاص اقفلو السالفه
طلع يزيد وهو يحس نفسه غبي غبي دق على سعود ونطق بجنون: تعال لبنات عمك سلام قفل الجوال وهو يتحرك
بعد ساعه
بعد طلوع ساره البنات تجهزو
سعود لي ساعه واقف عند باب الملسونه وماهي راضيه تطلع حسبي الله عليك يايزيد نكبت امي بهذي المجنونه دق الباب بعصبيه ونطق بجمود: ياووولد
رسيل من ورا الباب وهي تضرب بخدودها من عناد اختها:العذر بس كنوز رافضه تجلس على الكرسي تبي تمشي وهي ماهي قادره تمشي جننتنا
سعود حس دخان يطلع من راسه من دلع هالبنت اااخ دددف الباب اللي خل تفزززز رسيل برعب شد خطواته لها ماهي محرم له بس هذي ماخلت فيني عقل خلاص صبري له حدود وهي نفذته شافها جالسه بالككرسي وبكامل حجابها اخذ كرسي المتحرك وهو يقرب منها مما خل كنوز تتراجع برعب نزل ايدينه وهو يرفعها بهدوء وقهرررر

رفعت عيونها كنوز وقلبها مثل الطبل ترتجف من عطاه الحق يشيلني رفعت عيونها ببطئ لعيونه شهقت وهي تستوعب ويش يسوي كانت بمغناطيس وفاقت منه عضت على شفايفها بجنون ولحظه تهووور ضربته على صدره بقوه وصرخت : ابعددددد ابعددددددددد مالك اي حق تشيلني يالهمجي من قال لك تجي لنا مانبي شي منك
ثبتها وهو يجلسها على الكرسي بس لحظه لحظه ليه قلبي يدق بذي الطريقه ليه ليهههه شنو يتفسسسر هذا ليه احس جسدي كلها يحترق لم تكون هذي البنت بوجهي يحس كل اطرافه متجمده حرك الكرسي وهي تصرخ وتضرب بيده اردف بتوتر وهو يبي يعاقبها قبل مايعاقب نفسه : نفس واحد يابنت العم ماراح يمسي عليك مساء
كتمت انفاسها برعب وقهر وهي تناظر للبنات بقهر
طلعو برا المستشفى وقرب من السياره
كنوز بجنون: والله ماخليها لك يالهمجي كيف تسمح لنفسك تاخذ وحده ماهي محرمه لك وقح

فتح باب السياره بقوه ممما خل البنات يفزوو

اردف بغضب ونطق بجمود : تركبي ولا اشيلك
فزت بقوه كنوز حست مكان الخياطه ينفتح تراجعت لورا بالم مما خل سعود يثبتها من ايدينه ليديها
اردف بصرخه غضب: على خفيف
كنوز بصوت مبحوح: هذا كله منك ابعدددد وجع
سعود رحمها لم قالت كذا بس بعد مانطقته اردف بجنون وقهر: يوجعك وهو فيك الوجع اركبي


بالحلال
رفعت نظرها للسماء ببتسامه وهي تفكر بصديقتها اللي راح تتحدد الملكه عزوف ياقلبي انتي ربي يسعدها مرت ايام وانا ودي اروح عندهم بس احس فشله تنهدت وهي تناظر اللي يسولف مع ابوها ابتسمت وهي ودها تلعب فيه نظراته غريبه سطام نظرات عاشق عاشق وهذا اللي ابيه ابيه يموووت فيني واذله ذل على بالك نسيت اللي تقوله فيني انا ياسطاموو القرويه والقرويه راح تخليك مجنون فيها واتركك نطقت بغباء : من جدك سوير تتركيه يعني ابوك بيقبل اففف حركت ايدها وهي تتراجع بفزعه: وجع متى جيت من عند ابوي
سطام رفع نظره لها ليه اصبحت هاجسه وعذابه ليه اتقلب على جمر حتي اشوفها وينطفى شوقي بشوفتها لايعرف متى وجودها بات يشعله انا العاشق سئ الحظ لا يستطيع الهروب منك ولا يستطيع الرجوع اليك نعم تمرد قلبي على و الحب شعور متبادل بين طرفين هه وانا وساره يستحيل نعيش مع بعض اهي مجنونه وانا رجل عصبي نعم كنت اخشى الوقوع بالحب نعم كنت اخاف ان يسيطر قلبها على قلبي ويفقد سيطر هل سيكون ذات يوم الحب مسيطر عليه ويحاصره

هذا الهوى الذي أتى.. من حيث ما انتظرتهُ
مختلف عن كل ما عرفتهُ.. مختلف عن كل ما قرأته
ومختلف عن كل ما سمعتهُ
لو كنت أدري أنهُ.. باب كثير الريح.. ما فتحتهُ
لو كنت أدري
انها هي مافتحته


اردف بمكر
اكيد تفكري فيني ورجع نطق
سوير تصدقي انتي بالذات ماكنتي نوعي
ضحكت وردت: على بالك ثوب من ثيابك يارمه
سطام ضحك ونطق: شفتي وهذا اول دليل انتي شايفه نفسك بالمرايه
ضحكت وهي تحرك راسها : شفتها نفسي واثقه فيها وبعض الناس كمان شافوها
تغيرت ملامح وجهه للجديه اردف: سوير ويش يدور بعقلك على فكره اللي بعقلك كله غلط فتره بس ونطلق

ضحكت ونطقت: سعد عيني يوم اخلعك
صرخ بغضب عارم وهو ينطق : خلعوك الجن
تراجعت بقهر وهي تلتفت وتناظر لمعزتها اللي ركضت من خلف السور ماتدري ايش يقول سطام كان يصرخ على راسها وهي عينها بمعزتها صرررخت بجنوووون: سطاموووووو معززززززتي لااااااااا سيااررررره راح تموووووت ركضت وهي تدف سطام اللي طاح من طوله من قوه دفتها
سطام التفت بذهول لها وهو يشوفها بترمي نفسها قبال شاحنه عشان معزتها فز وهو يركض ويصرخ بجنووووون : سوووووووير


الـــــــــــــى الملتقــــــــــــــــــــــــى

لاتحرموني من تعليقاتكم الجميله اللي تحمسني اكمل انتظر تعليقات تبرد سبدي


ودمتــــــــــــــــــــــــــــــــم ..




.


تعديل شموخ جنوبية; بتاريخ 09-02-2020 الساعة 06:24 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 10-02-2020, 04:35 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: جنون إمرأة وغضب رجل/بقلمي


صلو على النبي ..

الجزء الخامس ..




سوووووير ركضت بجنون وهي تصرخ على راعي الشاحنه اوووووووقف
سوير كنت عارفه ان اللي يصير غلط بس مو غلط وحرام تموووت لااااا مستحيل تموووت ريمممممي صرررخت وهي تسمع صراااخ سطام

وماهي ثواني الا راعي شاحنه يوقف ونزل من سياره ونطق بعصبيه : بابا انا في شوف

تراجع سطام وهو ينزل جسمه للأرض نطق: معه حق يعصب الهندي لهدرجه سويت فلم هندي وهو شايفنا رفع نظره لها وهي تبوس معزتها حس بقهررر على حاله تالي عمره يطارد وراها هي ومعزتها وقف وهو ينفض الغبار بجنووون ويشد خطواته لها قرب منها وهو يسحبها بجنون وغضب اردف: طول عمرك مستهتره توصل فيك ترمي نفسك عشان حيوووان

تراجعت بصدمه منه كيف يقول حيوان ليه الحيوانات بدون مشاعر اردفت بقهر: والله الحيوانات احسن من البشر اللي مثلك

صرخ بغضب : سوووووير بلا جنان لا تلفي بالكلام اقولك شي اخررر مره اشوووفك يمممم الحلال فهمتي

ضحكت وهي تتكلم بشراسه: ماعاش ولا خلق ياسطاموو اللي يقدر يفرض رايه علي
ضحك ونطق بجنون: انا زوجك

سوير ضحكت وهي تحرك راسها: زوجي اه زوجي اللي انفرضت عليه ولا زوجي اللي ابوي وابوه زوجوه غصب عنه اوووو سطامووو اللي يبي حلال ساره عشان مايلهفه الغرررريب

تراجع بغضب عارم وهو يناظررر فيها حاول يفرغ تلك الشحنه الغريبه التي اجتاحته صار يتلفت بجنون يبي يفرغ غضبه باي شي فتلك المرأة المجنونه استفزته وثارت جنونه الان عرف انها لاتليق به قرب منها بلحظه مجنونه وتهووور اردف من بين ضروسه : اي اي ابي فلوووسك على بالك عشانك يار قاطعه صوت عمه التفت وهو يحس مويه انسكبت على جسده

سطام تعال

ابتسمت بانتصار وهي مستمتعه على شكل سطام ابوها عرف الحين انه اخذني عشان الفلووس اردفت بمكر وخبث: هذا هو يبه اللي شاد ظهرك فيه هذا هو قبالك قال يبيني عشان فلوسي كذبتني يايبه والحين سمعت من لسانه

التفت سطام لعمه
نظره مندهشة، وقبل أن يقولي شيئاً، كانت عيونه فيها نظرة غريبة، رفعت عيني نحوها لأول مرة بهدوء دايم نار وشرار قبالها الهدوء سيطر عليه اردف بنفسه ويش اللي حبيته فيها. نصف نظرة.لها كانت منه
كان يتأملها، وأتأمل جنونها اللي وصلنا لهنا.

كان كلانا يناظر لثاني نظرات تحدي انا قهر وهي مكر.. وكيف نبي نتعرف على بعضنا بهذه الطريقة وهي ماكره ساره بالنسبة لي من الحين لغزاً لا تزيدها التفاصيل إلا غموضاً. على اكتشافك. أتفحصك. ممكن انغريت بجمالها الاسطوري ذلك الجمال الذي يخيف ويربك.
كنت في بالي فتاة عاديه، ولكن بتفاصيل غير عادي والان علي ان احذر واحذر منك ايتها الماكره الخبيثه الشرسه

مرت ايام يوم بعد يوم وكنوز تعافت ورجعت لجامعتها وتحددت ملكة عززوووف على يزيد

شقه البنات
رسيل بطفش من الموال اللي ينعاد له اسبوع اردفت:اف اف اف خلاص العمليه راح تنتفخ من صراخك كنوووز حبيبتي اللي صار له اسبوع ونص خلاص مانسيتي وانتي تبربري لمتا

كنوز بغضب: ااااخ ااااخ ولاراح انسى شفتي كيف اخذني مسوي يعننني رجال وقح وقح قليل ادب

رسيل بهمس: والله انتي اللى وقحه الرجال وساعدك

كنوز بقهر: شنو تقولي انتي شنووو

رسيل وهي تناظر لعزوف وتحرك حواجبها

كنوز التفتت بقهر لصديقتها: وانتي شنو بتقولي لخطيبك اذا سالك بعد المصيبه اللي قلتيها

عزوف تنهدت وهي راسها انرج من كنوز نطقت: بقول له الصدق

كنوز بقهر وهي ترص على ضروسها : صدقوك بصندوق حديد يالخبله انتي ماعاد بك عقلك ويش الصدق يالخبله

عزوف بغصه: كنت ابيه والله يرحمه

ضحكت كنوز وهي تحرك راسها بقهر وتنطق بقهر: الظاهر يا صديقتي تحبي تكسري القلوب خلي الكذب ياعزوف حمدان الله يرحمه رفضتيه والحين ولد العم بقولك شي مرات الصراحه توديك بستين داهيه خلي الصدق بقلبك فكري واستخيري ولاتخطى خطوه وتندمي عليها برفضك انتي عارفه الولد محترم لنا هنا شهور وعرفتي أخلاقهم كلهم للأمانه بقولها ماني مصدقه لين الان انهم عيال عمي بس مااحد وقف معنا الا هم ورجال حتى العسكري الغبي هذاك صح قهرني الوقح بس في وقت حاجتنا ماوقف الا هو قابلنا

ضحكت رسيل ونطقت: اسمه سعود وبعدين ياشيخه جعلك لامدحتيه وقح خخخخخ

ضحكت عزوف على كنوز وهي تاشر على حلقه يعني مابلعته ههههههه

بشقه ابو سعود

سعود بتفكير وهو يناظر بيزيد وماعنده رد اردف بعد سكوت : بصراحه مدري ويش اقول لك يعني يمكن انت بالقلب

يزيد ضحك بسخريه نطق: سعود قالت لصديقتها انتي عارفه من اللي بالقلب

سعود بخبث اردف وصوت خشن: وانت اخذتها عشان ابوي وانتهى

يزيد بصدق وغصه: لاوالله كنت عشان ابوي بس لم شفتها عجبتني

سعود بمكر : قلتها اعجاب تزوجها عشان اعجابك ومايخلص الشهر صك الثانيه على راسها عشان تعرف من اللي بالقلب

يزيد بقهر ونطق بقهر من جنون سعود: ماشاء الله شايفني الراجحي على غفله يالله راتب زي وجهي وجهك لا وافتح بيتين كمان اقولك البنت عجبتني ويش اسوي

سعود بطفش : ويش تبيني اسوي لك يعني عجبتك خذها وانتهى افلقت دماغي

اليوم الثاني

مشعل بالسياره منتظر البنات يطلعو وماهي الا دقايق الا كلهم موجودين

كنوز بهدوء: السلام عليكم

رسيل مزكمه مالها خلق تتكلم وعزوف نفس طريقه مالها خلق

مشعل بضحكه: اشبهم بنات العم هاجدين

كنوز بطفش : ويش دخلك سوق وانت ساكت



هنا من بيسكت رسيل انفجرت تضحك على شكل مشعل ههههههههههههههههههههه

مشعل رفع نظره لها ببتسامه : ماشاءالله حبيتي واختك تقطع فيني

التفتت كنوز لختها بسرعه وهي تزم شفايفها خير مطيح الميانه مع رسيل اردفت بغضب وبصوت واطي: ويش معه يتكلم معك كانه بينكم شي

فتحت عيونها على وسعها من تفكير اختها

عزوف كانت مركيه راسها على الدريشه التفتت بعد ماسمعت كلام كنوز وهمسها لأختها حركت راسها بقهر وهي تقرب منها وتقرصها : بلا جنان كنوز

كنوز بقهر وهي تقرب من رسيل وتشد ايدها بس فلتت ايدها بسرعه وهي تشوف دموع اختها حست بغصه ندمت انها قالت كذا ليتها ماتكلمت يعني اهي ماتعرف اختها وكيف متربيه ومن اللي رباها حضنتها وهي تنطق : اسفه

مشعل كان يسمع همسهم بس بطني نار من الملقوفه هذي اااخ وجععع ماتخلي احد بحاله

بعد يوم شيق

بشقه ابو سعود

كانو جالسين وياكل بصمت
اردف ابو سعود بعد مابلع لقمته: يزيد يبه حددت ملكتك
رفع نظره لابوه بصدمه والتفت لسعود اللي يضحك بسخريه اردف بدون مايحس: تمزح يبه صح

ابو سعود بضحكه: وليه امزح اذا على شقتك حبه حبه وتخلص اهم شي الاساس خذ غرفه نوم و جهز الصاله ومجلسك ومع الايام تكمل بيتك الحياه مشاركه يايبه

يزيد بصدمه نطق: يبه راتبي مو ذاك الزود وانا ابي وقت يبه وان شاءالله بعد سنه نتزوج

ابو سعود بصرامه اردف: ياولد ويش الكلام ذا تبي الهرج لبنت الناس الملكه بأقرب وقت يايزيد ماضنتي ترضا على البنت وكلام الناس مايرحم يابوك ماهي هقوتي فيك يايزيد لاتصدمني زي مشعل

فز يزيد وهو يبوس ايد ابوه ونطق: لاوالله يايبه قلت بس عشان ضروفي بس ابشر كل شي يتيسر اللي تامر فيه انا حاضر
مشعل وهو ساكت من اول بالع العافيه وخايف ابوه يقوم عليه بس لسانه دايم موديه بستين داهيه نطق بفهاوه: كذا خلصنا من يزيد وانا

التفت ابو سعود بغضب ونطق بقهر: ويش انت لك عين تتكلم يامسود الوجههه

مشعل بلع العافيه ليته ماتكلم اذا نطق ماراح يعديها له ابو سعود وان سكت ماراح يصير فيه خير

ابو سعود بغضب اردف وهو يضرب راسه : تكلم ويش بلع لسانك

ضحك سعود بمكر ونطق : يبه وامس كان مكلمني يقول يبي اختها واذا ماعجبته يهرب وينكبني انا وابوي هيعديها لي زي الاوله

مشعل وقفت اللقمه بنص حلقه شرغ بفجعه وهوووو يبي ياخذذذ نفس ماقدرررر صار يشهق بجنون

فزو كلهم وهم يبونه يتنفس بعد دقايق اخذ نفس بعد ماخذ روحهم من الفجعه صار ينتفض من شكله وجههه المحمر

سعود بخوف وهو يفز ياخذ المويه وينطق برجفه: الله لابارك الله بشيطانك مااحد يمزح معك بغت روحك وروحي تطلع



ابو سعود وهو يحس ايديه تنتفض وهو يقرب من مشعل ويحضنه : لابارك بشيطانك ياسعود بطل مزح يابوك كذا فلت قلب الولد وكان راح فيها مزح زي كذا لاتعودها

مشعل وهو يحضن ابوه ويحرك حواجبه لسعود

سعود التفت ليزيد بغيض اردف بهمس: بزر

ياعين
هلّي دموعك...
وياليالي
طفي شموعك ..
وياسنين
استحاله رجوعك ...
وياقمر
اخسف بنورك...
وياحزن
هالحين دورك...
يا قلب
اكتم شعورك ...
الهم
حلف مايخونك...
والشقى
صار مجنونك..
والجرح
غدى مكنونك]

حبيبي عني رااااح..
وقلبي بالنبض ناااح ..
وزادت فيه الجراااح .. كنا نعيش كلنا في محبه ...
بس نسى اسم اللي يحبه ..
وناداه بإسم شخص ثاني يحبه ... وكسر مجاديفي وسط ذيك البحور ..
وصرت مركب مجاديفه كلها كسور ..
مثل الطيب دايم نهايته بخور ]

قمت أتذكر
وبذكراه اتعذر ...
وبحاله اتبصر
اقول سكاتي أخيرا


يوم ملكة عزوووف

بشقه البنات
كنوووز تاففت بقرف: بنات عندي رقم ابلشني الظاهر مضيع حبيبته اوووف عزوووف قومي خلاص خلينا نجهزك والكوافير راح تجي مع المغرب الساعه خمس وهي تحرك ايدها يالله قومو انتي وهي كفايه نوووم جلست بهدوء بالارض مما خل البنات يفزو يناظروو فيها اردفت بتعب: بنات التفكير اخذ عقلي لي اسبوع والاحلام ماتخليني هالعم اللي طلع مو مقصر معنا بس انا ليه ماني مرتاحه ليه شاكه فيه هالشايب ودي اصدق انو عمي بس كذب ابوي قال لي عم واحد معنا ومات كيف يطلع هذا في شي بالموضوع والاحلام المزعجه ماهي مخليتني االتفتت على ضحكت رسيل رفعت حاجبها نطقت كنوز بغضب: ويش تناظري بدريشه

رسيل بضحكه: بالله تعالو لايفوتكم طاححح الخبل هذا اللي اسمه مشعل بالمويه خخخخخ

رفعت حاجبها بغضب كنوز ونطقت : ويش عرفك بسمه

رسيل بطفش اردفت: ماسمعتي عمي هذاك اليوم يقول اسمه وكمان هو قال اسمه يوم جاء عندنا ببيتنا وبعدين انتي وش معك بذا الشك ماتعرفيني ماتعرفي مين
رباني اللي رباك رباني ماله داعي الشككك هذا فيني

كنوز تنهدت بتعب وهي عارفه اللي يصير معها جنون وغلط اهي واثقه في اختها بس الشخص هذاك ماهي واثقه فيه اخوانه محترمين بس هو لاااوخايفه عليها اردفت وهي تناظر لعزوف : اشبك تناظري فيني كذا

عزوف وهي تزم شفايفها: اشبك انتي صرتي تشكي باتفه الاسباب

كنوز بهدوء: والله ياوخيتي مادري صرت اشك في نفسي مادري هل اللي صار فينا هو السبب او شنو حركت راسها بغصه زفرت وهي تنطق : هيا نجهز عروستنا فززو

حركت راسها عزوف بغصه والم يخترق قلبها

بعدددددد ساعات

كنوز بذهول وجنون اردفت : شنو تقولي انتي ماتبينه لعب عيال ياعزوف انتي وافقتي بكامل ارادتك بلا جنان وامشي وقعي المملك بالمجلس

عزوف ببكي قطع قلب رسيل اللي حضنتها : مابيه مابيه ياكنوووز الله يخليك ياكنوووز مو قادررره مو مستوعبه اللي يصير احس روحي بتطلع لو وقعت والله مو قادره غصب عني

كنوز وهي ترص على سنونها بجنون حركت راسها بقهر وهي تسمع دقت الباب اكيد الشايب لبست عبايتها وحجابها اردفت بخفوت : الله يسامحك فكري تكفين ياعزوف لأخر مره تكفين الشايب ماقصر معنا وقام فينا وعطانا شقه واعتبرنا بناته ومن غلاتك خطبك لولده وبنهايه ردك ماتبيه اذا ماتبيه ليه وافقتي من الأساس ليتك تكلمتي قبل ليتك يوم الخطبه ولا الفضيحه قبال العرب ضربت برجولها
كنوز بقهر: ياربي ويش اقول لشايب اللي منتظر برا

عزوف غطت على وجهها وشهقت بنحيب

وقفت كنوز بقهر وغصه وهي تشد خطواتها لشايب فتحت الباب بهدوء وهي تناظر فيه كيف مبتسم نطقت بغصه : عم

ابو سعود ببتسامه: يالله يبه الشيخ يبي موافقت البنت

كنوز وهي تاخذ نفس ونطقت بقهر من الموقف اللي حطتها صديقتها فيه: عم عزوف رفضت ماتبي

ابو سعود بهدوء سر بجسده اردف بخفوت : والشيخ يابنتي اللي داخل ويش اقول للعرب والرجال اللي داخل يابنتي الله يرضا عليك فهميها وعلميها هذا شي بيضرها مابي لها الكلام و انتي عارفه بهرج الناس ماترحم وهي يتيمه يشهد الله مابي لها الكلام والناس بتقول ابو سعود غصبها على ولده بتضر نفسها وتضرني تالي عمري

كنوز رفعت نظرها له عليها أن تختار ما هو الصح ، وتجلس وتفكر دون قيود كلّ ما يدور في ذهنها ولكن مافي وقت لتفكير هي بوضع ماتقدر تفكر تحس برجفة الحمّى الباردة. وبرعشة ربما كان سببها توترها النفسي وقلق وربما أيضاً من الموقف هذا كان فيها شيء من التوتر.. وربما نظرة اعتذار لشايب عن رفض صديقتها وعن ما سيحل بها من كوارث بعد قرارها الان هي وسط تقلّبات نفسية متناقضة، فيها شيئاً يشبه الجنون، ذلك الجنون نعم جنون كنوزز اردفت بغصه وتهور : العذر والسموحه ياعم ويشهد الله ماقصرت معنا قمت فينا وماعاش من ينزل راسك انا لك ياعم انا راح املك على يزيد موافقه روح جيب الكتاب اوقع

ابتسم ابو سعود بغصه وفخر : جعله بالجنه اللي رباك
شدت خطواتها كنوز بغصه وهي تطلع اثباتها وسط صدمه البنات اردفت بغصه: لاتناظرو فيني سذا تبوني انزل راسه بين العرب وهو ماقصر معنا

رسيل فزت: لاتتهوري ياكنوز تكفين

صرخت بغصه : ويش اسوي تبيني الشايب ماقصر معنا هذا جزا بسيط ارد جميله تبيني انزل راسه بين العرب وهذي التبن على بالها حمدان راح يرجع لو رفضت

بكت عزوف وهي تنطق من بين دموعها: حمدان الله يرحمه ماله شغل بمشاعري بس انا عارفه ان يزيد ابوه كلمه عشاني يتيمه مابي شفقه من احد مابي واحد قيدوه فيني وكلنا عارفين انو ابوه خطبني لولده عشان كلام الناس

بعددددد ساعتين

كنوز بروقان : شغلوو المسجل لاني ابي ارقص

رسيل ناظرت اختها اللي كاتمه وجهها واضح فيه الضيق بس تبي تبين انو مايهمها اردفت بضحكه ساخره : الف مبروك على خطيب عزوف

ضحكت كنوووز بجنووون: هههههههههههههه

بشقه ابو سعود
يزيد كان يطيح ويوقف ويضحك بهستريه: ههههههههههههههههههههههههه

مشعل بفهاوه يضحك معه : الحمدالله اني رفضتها ولا كان هذي حالتي وهو يأشر بصباعه على يزيد والحمدالله انا وانت طلعنا منها وقعد فيها سعود ملك على الملسونه ربك مايضيع حق عباده حوبتي ياسعيدين وانت قاعد لي تستاهل خلها تطلع قرونك خخخخخخ

سعود يناظر ليزيد وهو زام شفايفه اردف بخفوت: الموضوع فيه شي ياشباب ليه ابوي رفض يملك يزيد على الملسونه وطلبني انا الوضع يشتبه فيه وهو يحك دقنه بتوتر ابوه فيه اشياء تطلع منه يستغربه

يزيد بضحكه ساخره: ههههههه لانها ماهي مرتاحه لي ماتبيني الظاهر اللي بالقلب هو السبب على العموم حظ أوفر ههههه دف اللي قباله ودخل الغرفه

التفت سعود ومشعل ليزيد اللي يسولف بقهر مو يمههم ودخل الغرفه حسو بحزن عليه لانو الظاهر حبها

اردف سعود بزفره وهو يغمض عيونه ويتذكر اللي حصل قبل ساعات

ابو سعود بهمس: راح تملك انت مو يزيد رفع رأسه بذهول ويش ابوه يقول نطق: ويش العلم يبه ويش صاير

اردف بخفوت: البنت رفضت تملك والثانيه وافقت ابيك تملك عليها انت لانو عارف يزيد ماتصلح له

سعود حس بقهر وهو يلتفت لاخوه اللى واضح الفرحه عليه حس ناررر وشرار يطلع من راسه وعروقه برزت بشكل مرعب جت بباله هي هي هي لاغيرها اردف بخفوت: سم يبه اللي تامر فيه رص على سنونه وهو يكبح غضبه من الموقف اللي حطاه ابوه فيه

انتشل سعود نفسه من ذاكرته بصعوبة بعد أن سقط الرموت من يده . نفض اللي بيده بسرعة وهو يحس نفسه تايه متسائلاً الان إذا كان قد أشعل حرباً معها
الان هي زوجته !!!... وهل بيعرف يوما الهدوء بوجود تلك المجنونه ؟... وهل
يستطيع التفسير إذا ما سُئل لما اختاره ابوه هو؟!.. على يزيد ان يحمد ربه انو مو مكاني فتلك المجنونه لاتنفع الا لي انا وقع اختياره عليه.. فهو لا يستطيع رفض اي ش لوالده
زفر بقوووه وصمت بقهر وهو يستعيد في ذاكرته ما حدث منذ أيام ولسانها السليط غمض عيونه بقهر و شكه في ابوه يزيد يوم عن يوم ابوه يخبي سررر وسررر كبير وراح يعرف طال الزمن ولا قصر
في منتصف الليل رياح الربيع هبت
وهزت الاشجار والازهار وإن نسائم الربيع الراحل تهفو أحياناً فتذكرنا بعمر مضى و ليس لنا الحق فى إسترجاعه

صرخت بجنووون خلااااص طفشششت من ذا الرررررقم له اسبووووع يدق خلاص برررد واشوف ايش يبي
عزوف بهدوء: ردي طيب وانتي تقفلي بوجهه

رسيل بضحكه: عطي زووووجك خخخ

كنوووز بعصبيه : ششششب

ضحكو البنات
ردت كنوووز وهي تصرخ : نعمممممم خيررررر مززعجن صمتتت
كل شعرة في جسمها وقفت....وحست الدم هرب من عروقها والعقل والجنون.. في ذلك الحد الذي تلغيه العتمة بين الممكن والمستحيل.
دموعها بعيونها وهي ترتجف حست أطرافها تتنمل كم كان يلزمها من الإيمان, كي تصدق
كم كان يلزمها من الصمت, وكم كان يلزمها من القوه والصبر كي لاتحترق ب الحرائق!قبل أن تنطق.بعد شيء من الصمت، يأتي ذلك الصوت الذي لم أتسمعه من مده أنتظرته انتظرته ايام والليل وانتهي المطاف بها بالانتظار والان لاتصدق
أكاد لاأصدق ما يحدث لي. -من صوته . الصمت فقط كان حولها تبي تتكلم تبي تنطق لسانها عجز حاولت تتتات وسط نظرات البنات اللي فزووو برعب من شككككل كنووووز تراجعت وهي تسمع الصووووت شهقققققت بررررعب تبي تتاكددددد منه وهي ترتتتتجف ماقدرت تثبت ايدها ولا نفسها من الرجفه اللي سررررررت بجسمههههها مما خل البنننننننات يقربوووو منها اردفت بخفوووت ورجفههههه بان بصووووتههههها : حمدددددددان
الدنيا اظلمت

بعد عددددت دقايق يحاول يفوقها بعد صراخ خواتها ناظر فيها وهي بدات تصحصح نطق: بنت تسمعيني

كنوز
سواء أرادت او لم تريد .
- وماذا يجعلك أنتِى تصدقين ؟
انو عايش اووو عايشين- نعم عايشين هووو قال - اليس لك أقارب ، اليس لك أم او أخت ؟- لا فاموتهم الكل مات ، ، وبحق اختي وصديقتي وجدت أني انسانه تافها لا فائدة مني بعد موووت اهلي
- اظن أنك كنتى على حق .
نعم على حق
أتظنين ذلك ؟ ولكن ما قولك في أن أصراري على الحق أفقدني قوتي وصبري وبدا عقلي ينفذ من التفكير والاحلام المزعجه لا لا هذا صوته نعم العسكري صووووته مزعج مزعج
فتحت عيونها بهدوء وهي تناظر فيه ههه ضحكت بنفسها معقوله تتخيله قبالها اي جنون هذا غمضت عيونها وهي تتذكر ان اخوها دق عليها حست بسهم يخترق قلبها وروحها من صوته معقوووله عايش حمدان يعني السيل ماجرفهم بقي هووو بس معقوله راح ترجع حياتي طبيعيه ابتسمت وهي تفتح عيونها وهي تناظر في ذا الوجههه معقوله هوووو التفتت لختها وصديقتها اللي متغطين فززززت برعب وهي تحاول تغطي نفسها اردفت بشراسه من بين سنونها: حقيررر قذذذذر ايش الوقاحه هذي داخل علي كذا

البنات غطووو على فمهم من جنووون كنوووز

سعود
ابتسم وهو يحرك راسه بخبث ومكر اردف بنفس ثايره: ماعلمك ابوي اني انا زوووووووجك ببتسامه نطقها

كنوز اردفت بهدوء وهي تحس ماء انسكب على جسدها: انت زوجي

مرت لحظة صمت الذي استغرقتها للاستيعاب مثل الصدمه ، كانت كل ثانيه منه مثقله بشعورها الحاقد العميق أتجاهه
.
كنوز من غير أدراك امسكت على قلبها وهي تطالعه شعرت بانقباض مفاجئ خلى قلبها يعتصر بشكل مؤلم واطبقت باصابعها على قلبها بشده، كانت مغمضه عينها تستمع لكلمته المزعجه بجنون بالغ كان صوته مختلف كل الاختلاف حقد انتقام شراسه كلها بصوته.
ابتسامه أخفت فيها الالم اللي أعتصر فؤادها المحطم: هي الان ماهي خايفه حمدان مووووجود نعم موووجود.وياخذ حقي؟
فتلاشى كل أثر للتوتر وانبسطت ملامحها كما لو أنها رسمت صورت اخوها في خيالها وهو يدافع عنها رفعت ايدها ببرود وهي ترد وسط نظرات البنات ونظرته اللي عكست حاجبه اردفت بخفوت: حمدددددان

صرخت رسيل بجنون وهي خايفه فقدت عقلها حمدان مات ويش اللي يجيبه : حمددددان مات اخوي مات كنووووز ويش به عقلك

كنوز حركت راسها وهي تسمع صوت اخوها ال علي الجوال صرخت بجنووون : حمدان وووووينك

قرب سعووود منها وهووووو يسحب الجوال اردف : مين

اتاه صوت رجولي: انا حمدان اخو كنوووز انت مين


تراجع بصدمه وهو يعكس حواجبه: انت عايش

حمدان وهو يصرخ بقهر من هذا : انت مين ويش لك في خواتي

سعود اردف بصرامه وكرره وهو عرفه من صوته: ولد عمك وزوجها

فزززت كنوووز وهي تسحب الجوال وسط شهقاتها ودموووعها صرررخت بجنون وهي ناسيه من على جوالها : تعقققققب ياقذذذر تصيرررر زوجي فهممممت طبختم طبختكم على راسسسسي

سعود رفع حاجبه ببتسامه ماكره : عندك مانع لاسمح الله يا زوجتي

كنوز من بين سنونها نطقت: ماني زوجتك ماني زوووجتك وابوك ملك لي على ولده هذاك

سعود بخبث ومكر: وانا طلبت ابوي يملك لي عليك عشان اربيك على ايدي

قربت منه وهي ترفع ايدها تبي تضربه صرخووووو البنات بفجعععععه
تراجع وهو يسحب ايدها ويضغط عليها بقوه مما خل كنوز تصرررخ بالالم : راح تنكسر لو مدت مررره ثانيه دف ايدها بقرف وهو يتحرك

طاحت من طولها وهي تضرررب بخدوووودها وصرررخت بغصصصصه : ضعتتت يابنات ضععععت تراجعت وهي تسترجع ذاكرتها اخوووها اخوووها وقفت وهي تسحب الجوال وتدق كانت تشهق وتمسح دموعهههها: كانت تتحرك تبي شبكه الظاهر ضايعه وقفت وصرررخت بجنووون وسط دموووعها والبنات يتحركووو معها ماهم عارفين ايش يسوووووو جاها صوته الملهووووف : حمددددان حمدددان انت عايش

حمدان بلهفه: اي اي عايشين كلنا بس امي ياكنوووز تعبانه شوووووي

شهقت بغت روحها تطلع جنتي جنتي تعبانه ليتني بدالها ليت تعبك يايمه بعروووق قلبي ولا فيك يارووحي اردفت وهي تنطق: وينكم وينكم الحين وليه ماتواصلتو معنا ليه وينكم المدددده هذي كلههههها

حرك راسه حمدان ونطق: حنا بقريه مافيها حتى شبكه وكنا بالمستشفى قبل ايام فقت السيل جرفنا ضاع كل شي علينا حتى اثباتات ماعندنا حالتنا ززززفت ياكنوووز الحين طلعت مدينه عشان اتواصل معكم اهم شي انكم بخير ومن هذا زوجك كيف تزوجتي

بكت بالم وهي تنطق: ابوه يقول انو عمنا وزوجني ولده تعال تعال حمدان حنا ضعنا ضعنا ياخوووك

حرك راسه بقهررر من هذا العم اللي طلع لهم وهو عم واحد معهم معقوووله هووو مات اوووو ررررجع اووووو كان مختفي ويشششش يصييييير اردف بخفوووت: ررررراح اجييييكم بكرررره انتم وين بالبيت




حركت راسها ببكي: لا عند هذا اللي يقول عمنا انااااا راااااح ارجععع البيت الصبح بكووون هنااااك شهققققت وهي تتخيل امهههها وابووووها وووواخوها لا لا اهي ماتتتخيل هذذذذذا حقيقه حقيقه ابتسمت من بين دموووعها وسط نظرررات البنات اللي يبكو ويضحكوووو

بشقه ابو سعود
وقعت عليه الجملة الأخيرة كالصاعقة حتى أنه شعر ببروده تسري في أطرافه لينتفض بصدمة وعيونه متسعتان بدهشة عارمة ، لم يصل تفكيره إلى هذا المنطق أبدًا ، ولا حتى لأبعد الخيالات أن صديقه المقرب عايش مامات لااالا ولده عايشششش وهووو مااالت
نفض راسه بجنووون محاول نسيان او حتى اقناع نفسه ماذا سيحدث لا لا كل هذا جنون جنون ووهام فقط اردف بخفوت لسعود: انت شنو تقول كيف عايش حمدان

سعود وهو يناظر لأبوه بشك : وووممكن كلهم عايشين

تراجع بذهول وهو يحرك راسه استغفر ربه وهو يفكر بكل شي كل شي وصلني عنهم انهم ماتووو أخذهم سيل رجعت فقط اثباتاتهم قالو راحو بالوادي

سعود بخبث وهو يحك دقنه الان عليه ان يختبر ابوه: اهلها او اخوها رجع الحين انتهت مهمتتي اطلق

فز ابوه بغضب مجنون اهو اعصابه مشدوده وبعد كلمه سعود ركب الجنووووون براسه اردف : اقطع واخسي ياقليل الادب

سعود ابتسم بهدوء الظاهر ابو سعود براسه موال وهالموال أو سرر مااحد يعرفه ايش في بالك يايبه ايييششششش

أخاف اكتب واسبب جرح....واعيش بعالمي ندماااان...
أخاف انطق واقول الهمّ.....واصير بدنيتي غلطاااان... أنا وان قلت بكتمها....بتبقى حالتي تعباااان...
وتتبعني هموم الوقت.....واعيش بضيقة الاحزاااان... أخاف اشكي واقول اني:....من الدنيا أنا تعبااان...
وترجع تنتقم منّي......وتشعل قلبي النيرااان... أخاف اصرخ وانا وحدي....ولايسمعني أي انسااان..!!
ويرجع لي صدى صوتي:....{تراك بعالم الكتمااان}..!! أخاف ابكي وماالقى....لدمعي واحد(ن)شفقاااان...
ويزداد الالم فيني.....واحس بلوعة الحرماااان... أخاف اضحك واتكدّر.....بضحكه مالها عنواااان..
وادوّر اهلي وربعي....وحتى صحبي والخلاّاان.. أخاف اقول:ابي افرح.....لانّي للفرح عطشاااان..
واضيّع موطن الفرحه....واتوه بعالم الاحزااان... متى ياخوفي تتركني....وانا اجازيك بالهجراان..
متى دنياك ترحمني....واعيش بعالمي بأمااان... متى ياحزني اتجرأ.....واصيح بصوتي التعبان: (( كفايه ياحزن تكفى.... تراني في النهايه انسان ))
منقوله



يوووووووووم القااااااااء

كانت تبوووس ايد ابووووها وراسه وتحضنه وتشمه وتبكي كأنها رجعت لها الحياه من جديد لو يقووولو لها بس حلم رااااح تمووووت راح تموووووت ناظرت ابووووها واقف مبتسم بكامل عافيته واخووها اللي تحضنت فيه وتدفه بتعب ضضضضضحكت وهي تحسسس بنتعاش يارررب يارررب لك الحمد يالله لاتحرمني من هذي الوجيهه كانت رسيل بحضن ابوها وتبكي

وعزوف كانت تناظر من بعيد ودموعها تنساب ابو حمدان ماقصر معها هذا يعتبر ابوووها الثاني التفتت لحمدان ابتسم باحساس حلو هذا حب حياتها وحبها الأول ولي رفضته ضحكت بجنون وهي تمسح دموعها ماتخيل اني اروح لشخص ثاني غير حمدان تنهدت وهي تحمدالله انها خلاص رجعت حياتها وترجع بيتها وحياتها البسيطه الحلوه حست بالألم ليزيد مايستاهل اللي صار له بسببها نفضت راسها من الافكار المزعجه

كنوز بذهول : بس انت ياحمدان قلت لي

ابو حمدان وهو يقاطعها ويحضن بنته بالالم: بكره يبه راح نروح لها دخلوها على المستشفى بسرعه نبي راحة امك

بكت رسيل وكنوز وهم مو متخيلين ان امهم الام الحنون يصير معها كذا فقدت كل شي ذاكرتها يعني ماراح تعرفنا راح تنسى من حولها

واردفت رسيل: اهم شي انها بخير مانضرت بسيل

حمدان وهو يرجع ظهره بتعب وهو يبوس ايد اخته: بخير بخير ان شاءالله خلونا نرتاح

ابو حمدان بغموض اردف: مابه راحه ياحمدان انا راح اروح لمكان وارجع قومو انتم ارتاحو وقف بس ايدين كنوز رجعته

كنوز بغصه نطقت: ابي اعرف شي واحد ابو سعود عمنا ولا لا بس هذا اتمنى اعرف

سحب ايديه بهدوء وهو يطبطب بحنيه وحرك راسه وشد خطواته مارد عليهاا ولا نطق ويش يقول ويش يقول راح اوصلك ياابووو سعود راح اوصلك لوين بتووووصل بنتي بنتي تكسررر ظهري في بنتي

أَصْـعَـبْ مَـآمَـرِ علـيْ لَـمّـآ هِـدَمْـتْ مَــآبَــنِـيـتْ
هَدمتْ حُلمي بالحيآة ودعستْ شمعـة طِـريقـي

مآعدتْ أنآظرْ دُروبي من زودْ الظلـمآ إنتهيتْ
حسيتْ بـهزْهـ قُــوِيــهْـ إِسكنـتْ وَسطِ خُفوقِي

والحِــزنْ صَــآرِ رَفِـيـقِـي ومَلـجئـي بالـحـيـآةْ
تعبتْ وأنآ أَنهي ذَآكِ الحِزنْ إِلي سِكَنْ نَطْرِتِي

حِـتى السـعآدهْـ إِرحـلـتْ عِـنْ قَلبـي وأبـعـدتْ
ولسآنِي مآعآدْ حكَآ وِشْ يِحكي عِنهْ يآحسرتِي..؟ عِـنْ أَحـلآمٍ تِكسرتْ قـدآمِ عِـيـنِـي تـِبَـعثَـرتْ
ولآّ عِـنْ خـلٍ غِــدَرْ وُرحـلْ وأنـآ أَرْتـيـجِــي

إِنـْسِـكـبْ مِـنـي دَمِـعْ وِالـخَـطَـآ إِنْـي وَفِــيـتْ

بالحووووووووووش

أبو حمدان وابو سعود

نظره الالم ونظره غدر ونظره حزن
ابوسعود
نظرة قوة وتربص ، ولما لانه الان قبال الد أعدائه بعد ماكان اعز اصدقاء ، نظرات تحمل الحقد والكره، و قوة وتحدي .
القوة ، الأفتراس ، الترقب ، والهجوم المباشر .
هو كان مختلفًا ، قائدًا ، غير عنهم، ذكائه بلا حدود ، يعرف ماذا يريد ومتى يحصل على اي شي يريده، فإنه يفطن لأفعالهم ، ينام وعيناه مفتوحة ربما غدرهم له ، لكنه الان لا يخطئ هدفًا وعليه ان يحضر من الواقف امامه مافي اخبث منه ولكن عليه ان يسيره ولا يتوقف ولا راح يستسلم فالذي واقف اماممه كان صديق واعز صديق شعور سيئ فأنت لا تدري حقيقة ما تراه ، اردف ابو سعود بخبث ماكر اتقنه لسنوات: ياخساره توقعتك متتتت هههههههههه ااااااااخ ااااخ ياابو حمدان شفت كيف الزمن يرجع و بشراسه نطق: ورجعته الان ماهي حلوووه صح وبهمس ماكر وببتسامه ساخره: اذكر الله وادخل خلنا تتفاهم اااااااخ لايكون صدمتك بزواج بنتك لولدي هههههههههه

ابو حمدان
بدأت عيناه تطلق شرار ، وبداخله غضب .... غضب مشتعل ، فحينما علم أنه بنته تزوجت سعود ووقع عليه كسهم خرق قلبه بأقصى الطرق ، يالا سخرية القدر منه ، لتتغير ملامحه اردف بغضب وقهر بقلبه
- لا مانصدمت وليه انصدم ولكن ممكن أنك أنت من يحتاج ان يُنصدم حرك رأسه بسخريه عسى أن يرجع لعقله قبل فوات الأوان اي عقل مابه عقل برود الذي يمثله ابعد صررررخ بجنوووووون وقهرررررر كان يصرررخ وينتفض رفع ايديه : والله لوووووو زوووووجتها لولدك مااااااااراح ينحرررررق قلبي بس انك تزووووووووجها لولد عدووووووي كسسسسرت ظهررررررررري ياعلي

الـــــــــــى الملتقــــــــــــــــــــى



من البارت القادم

سعود ناظر لأبوه وناظر لشايب اللي واقف عكس حواجبه وهو يشوفهم كذا

ابو حمدان بخبث ومكر وهو يناظر لسعود وكانه يرسل تهديد صغير لأبو سعود اردف بخبث ببتسامه ماكره: لاتختبر صبري ببنتي وانت عارف من عدووي فاحسن لك ولي لاتقرب ناحيتنا ولا ماراح يصير خير ويصير شي مايعجبك

سطام إتسعت عيونه بغضب ناري ، قرب منها ومن تماديها بالكلام نزل جسمه وهو يشيلها وسط صدمه البنات

كنووووز بضحكه : ههههههه باي باي سووووير وهي تحرررك ايدها بفهاوه


تعليقاتكم تهمني جدا لاتحطموني


ودمتــــــــــــــــــــــــــــــــــمــ



تعديل شموخ جنوبية; بتاريخ 10-02-2020 الساعة 04:49 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 13-02-2020, 06:19 PM
اصيله بطبعي اصيله بطبعي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: جنون إمرأة وغضب رجل/بقلمي


الصراحة بداية موفقة وحبيييييت الاحداث...استمري

الرد باقتباس
إضافة رد

جنون إمرأة وغضب رجل/بقلمي

الوسوم
جنــــــــــــون , رجــــــــــــــــــــل , إمـــــــرأة , وغضــــــــــــب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
انها إمرأة .Adoring مواضيع عامة - غرام 3 25-08-2019 08:07 PM
بقلمي :أنا إمرأة لاتنكسر رهوفة العسولة خواطر - نثر - عذب الكلام 4 07-06-2017 03:28 PM
بقلمي : انا إمرأة قوية رهوفة العسولة خواطر - نثر - عذب الكلام 0 11-12-2016 03:30 AM
روايتي الأولى: إمرأة ولكنها أقوى من الرجال الكاتبه فوفو روايات - طويلة 8 27-04-2016 08:59 AM
لكل إمرأة ... كادي فلسطين مواضيع عامة - غرام 2 29-01-2015 08:14 AM

الساعة الآن +3: 11:24 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1