غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 09-03-2020, 09:37 AM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غموض الحنين مشاهدة المشاركة
[
.
.
.
ايش توقعاتكم

جوليا كيف بتكون حياتها مع تلك العائله؟؟

ليوناردو ليش يتصرف معاهم بتلك الطريقه؟؟

الجده ياترى ممكن ترفض ريتال ام ممكن تتقبلها؟؟

لجين هل ممكن تصمت اكثر ويتغلب حبها على كرامتها ام ممكن تطلب الطلاق؟




اشوا اول رد انا

لتوقع جوليا بتتحمل عشان ليونادرو الجده بترفض بالاول وعقبين البنات بيقنوها
لجين بتصمت ومؤيد بيتغير


شكراً لك متابعتي الجميلة على ردودك وتفاعلك معي لقد اسعدتني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 09-03-2020, 09:40 AM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


& البارت الحادي عشر &


مَـآ اصـعب ان تكـونَ الابتسـآمه على وجـهـك ،، وانـتَ فاقـدهاا فـي قـلـبکَ ،،
.
.
.

وصلو لمطار ميلانو وركبوا بالسيارة اللى جابها لهم السائق وصلوا رافي الى بيته وبعدين راحوا على بيتهم انفتحت البوابه الكبيره للحوش ودخلت السيارة
ريتال كانت تطالع بذهول في القصور والفلل والحديقه اللى تبهر
توقفت السيارة
عامر التفت على ريتال وابتسم : يلا
ريتال طالعت في القصر ورجعت طالعت فيه : هذا..هذا القصر
عامر : ايه هذا هو قصرنا يلا انزلي
نزلت مسكها عامر من يدها ووقفها في الحديقه وقال : اسمعي اجلسي هنا انا راح ادخل وافهم امي لانها ماتعرف عنك والى هذاك الوقت لاتتحركي من مكانك اوكيه
ريتال هزت راسها ب ايه وهي تشعر بتوتر وخوف
عامر مسك خدها بيده بحنان وابتسم : لاتخافي ماراح يصير شي انتظريني شوي وراجع
مشى ولحق نايف وإياد دخلوا القصر شافوا الجده بالصاله وشكلها مايبشر بالخير
عامر وقف : الله يستر ايش هببت اريج
الجده وقفت لما شافتهم وقالت : هذه نهايتها ياولد محمد
عامر : طالما فيها ولد محمد فراحت علي
قرب منها : يمه اسمعيني انا ماادري ايش قالت لك اريج بس
الجده بحده: من دون بس..كذه تسوي فيني ياعامر
عامر : يمه لوسمحتي افهميني
الجده : ايش تبغاني افهم انه ولدي تزوج وماعزمني على زواجه
عامر : يمه انا...
سكت لما استوعب الكلام
الجده ضحكت : وينها زوجه ولدي
عامر مصدوم ومو مستوعب : يمه انتي
الجده : شفيك واقف كذه وينها زوجتك
عامر : هاه هي '، وكان ياشر جهت الباب : الحين بجيبها
وخرج وهو مو مستوعب توقع تصير مشكله كبيره بس اللى شافه غير راح الحديقه للمكان اللى كانت فيه ريتال بس ماشافها تلفت يمين ويسار نادا عليها بس مافي رد : ريتال ريتال...وين راحت هذه مو قلت لها ﻻ تتحرك من مكانها
قام يدور عليها بكل مكان مالقها وقف ياخذ نفس : معقوله تكون دخلت وراي وانا ماانتبهت لها
دحل القصر وهو يجري وقف في الصاله عند امه ونايف وإياد تلفت
الجده وهي تطالع خلف عامر يمكن تشوف زوجته قالت : عامر وينها
عامر مسك راسه بتوتر وقلق : ماادري وينها مالقيتها
الجده وقفت : شلون كيف مالقيتها
عامر : ماادري يمه انا تركتها بالحديقه بس لما رجعت مالقيتها
جائهم صوت اريج وهي فوق بالدرج : يمه طالعي وراكي
الكل طالع بجهت الدرج كانت ريتال واقف ولابسه تنوره ناعمه طويله ورديه مع نقشات بالون الاسود بطريقه حلو وبلوزه كم فضفاضه وعلى راسها ايشارب على لون التنورة وعلى وجهها ابتسامه يخالطها التوتر والخجل
الجده تطالع ريتال من راسها الين رجولها : ماشاء الله تبارك الرحمن قمر نزل على الارض...تعالي يابنتي
عامر كان يطالعها بنبهار لانها فعلا كانت تجنن
مرام واريج اللى واقفت فوق من دون مايشوفوهم
مرام : طلع عامر عنده ذوق
عامر صحى على نفسه وقال : يعني انتوا اللى اخذتوها وخلوتني اخاف
اريج بضحكه : ﻻتخاف ياعمنا العزيز مافي احد بيخطفها منك
الجده حضنت ريتال : هلا بمرت ولدي هلا والله نورتي بيتي
ريتال بخجل : منور بوجودك خالتي
الجده بعدتها عنها وقالت : ويش ذه خالتي انا بسن جدتك بس بما اني ام زوجك ماتقدري تنادي لي جدتي بس تقدري تنادي يمه
ريتال اختفت ابتسامتها وبان الحزن على وجهها
الجده : اذا ماتبغى عادي نادي باللى يعجبك
ريتال ابتسمت : لا لا انا مبسوطه لانه صار عندي ام
الجده ضمتها بحنان :وانا صار عندي بنت جديده '، مسكتها من يدها : تعالي اجلسي
وجلستها جمبها
مرام : يمه شرايك فيها
الجده : تجنن الا انتوا متى لحقتوا تاخذوها
اريج : كنا بالبلكونه وشفناهم لما جائوا ولما عامر تركها لوحدها خرجنا من الباب الثاني واخذنها معانا
عامر طالع في ريتال : وانتي رحتي معاهم وخليتيني ادور عليك بكل مكان
ريتال بضحكه : شسوي انا تعرضت لحالة اختطاف خطفوني كل وحده سحبتني من يد
الجده ضحكت
دخل مراد : سلام....'،شاف نايف وإياد وعامر وقال : اووه انتو متى جيتوا تسافرون ومحد يدري عنكم وترجعون ومحد يدري عنكم
نايف : يعني انت كلامك مايخلص تعال سلم بالاول
سلم عليهم وجلس ودوبه ينتبه على ريتال اللى جالسه جمب جدته صفر وقال بالايطالي : ياإلهي من هذه الجميله
ماحس الا بضربه على راسه : اخخخ
لف على عامر : شفيك ضربتني
نايف ضحك : اجل تقول هذا الكلام لزوجته وتبغاه يسكت لك
مراد بدهشه : زوجته..متى تزوج... اووووه فهمت اجل عشان كذه سافرت عشان تتزوج '، طالع في جدته : تصدقين يمه ولدك هذا اعق ولد شفته بحياتي كم صار لك تقنعيه يتزوج وهو يرفض والان راح تزوج ومن دون مايقول لك او يعزمك على زواجه جد انه ولد عاق
عامر جاء بيضربه وهو هرب على طول
مراد وهو واقف من بعيد : الله يهديك بس ادعي له يمه والا اذا هذه المره رجع ومعه زوجه المره الثانيه بيرجع ومعه ولد
عامر قام له وهو طلع الدرج جري وهو يضحك
عامر : هين يامرادوه حسابك بعدين
ورجع جلس
الكل كان يضحك طبعا ماعدا إياد اللي ابتسم
وريتال كانت ميته ضحك عليهم لما شافت عامر طالع فيها عضت شفتيها عشان تكتم الضحك
ريتال تحاول ماتضحك : احم الا مين هذا
اريج : هذا مراد اخوي
نايف : يمه وين امي وعمتي مااشوفهم
الجده : فوق جالسين مع دالين... مرام ماقلتوا لهم انهم وصلوا
اريج بصوت واطي : اوبس شلون نسينا بروح اناديهم
مرت الخدامه من جمبهم مرام مسكت اريج اللى كانت رايحه وقالت للخدامه تقول لأم نايف وام إياد انه اولادهن وصلوا
وماهي الا لحظات وجائوا ام نايف وام إياد سلموا عليهم وجلسوا يسولفون مع ريتال لانهم كانوا يعرفون سالفتها من قبل الجده قالت لهم
واريج ومرام يشاركوهم بالسوالف وهما واقفات فوق بالدرج وريتال اندمجت معاهم بسرعه لانها من النوع الاجتماعي وبسبب حنانهم وطيبتهم معاها وكلامهم اللى مافيه اي تحفظ يعاملوها وكانهم يعرفوها من زمان ماتوقعت هذا التعامل منهم
مرام : اقول يمه ويش سالفت اولادك مايجيبون الا اللى يخطفون الاضواء منا بالاول بنت ولدك اريجوه والحين زوجة ولدك ريتالوه اخذوا الجمال كله ويش بقوا لنا
ريتال : ليش انتي ويش فيك قمر ماشاء الله اما بالنسبه لاريج فمعك حق فجمالها فاق كل جمال وانا مااساوي شي قدامها صراحه من قبل كنت اشوف نفسي مافي احلى مني بس لما شفت اريج تغيرت هذه القاعده
مرام ضحكت : هههههه ايه والله وانتي الصادقه صار معي نفس الشي لما شفتها اول مره
اريج : اقول انتي واياها قاعدين تتمسخرون على والا شلون
ريتال : والله من جد انا ماادري شلون وحده ملاك زيك بتتزوج هذا الشيطان..'، عضت لسانها لما انتبهت على زلت لسانها
سمعت صوت اريج اللى جائهم : واخيييرا لقيت حليف تصدقين انتي لسانك يقطر عسل يارتوله كلميهم خليهم يفهموا احنا مانناسب بعض ابدا صح
ريتال بدهشه : ليش انتي ماتبغيه
مرام : اقول انتي واياها انكتموا اخوي تتمناه مليون بنت..بس لا تشيل هم يااخي العزيز الحين اخذ لك حقك منها
وداست على رجل اريج
واريج صرخت : ااااااي.. مرااام
مرام طلعت جري وهي تضحك واريج طلعت وراها وهي تتوعد فيها
الكل كان يضحك وقفت ريتال : اقدر اروح عندهم
ام إياد : ايه اكيد حبيبتي البيت بيتك روحي وين ماتبغي
ريتال ابتسمت وطلعت تجري بالدرج وراهم
عامر طالع في امه : الا يمه ويش قالت لك اريج خلتك تتقبلي زواجي توقعت تعترضي ويصير فلم هندي
الجده : جد انك ولد عاق مثل ماقال مراد
عامر : ﻻﻻ جد يمه كيف وافقتي
الجده : وليش مااوفق انا من زمان اقول لك اتزوح بس انت رافض والحمدلله ربي حقق لي امنيتي وخلاك تتزوج بطريقه ماحد توقعها
عامر : طيب هذا عرفناه وريتال
الجده : ايش فيها
عامر : كيف تقبلتيها بهذه السرعه
الجده : انا اقدر اميز نوع البنت من اول نظره وانا مبسوطه انك تزوجتها لانها بهذا العمر كان راح يضيع مستقبلها بس انت سويت الشي الصح وكمان اريج حكت لي عنها وحزنت على حالها ماادري اهلها شلون طاوعهم قلبهم يسوا فيها كذه بس خلاص هي الحين زوجتك وابغاك تعاملها احسن معامله ولو زعلتها راح تلقى حسابك عندي لانها من اليوم مثل بنتي
عامر ابتسم : شكلها اخذت مكاني من اول يوم
الجده ابتسمت : حاسه انه ربي عوضنا فيها عن جمان اللي مالقيناها
.
.
.
.
ريتال وصلت للصاله اللى فوق وراحت لنفس الغرفه اللى كانت معاهم فيها قبل شوي شافت اريج ماسكه مرام ونازل فيها قرص
ومرام تصرخ : اااااي والله خلاص توبه توبه...ريتال الحقيني
اريج تركتها : خليك بس تعيديها وبتشوفي
وجلسوا بالكنبه
مرام تطالع في ذراعها اللى محمر من القرص : وجع اريجوه شوفي يدي كيف صارت
اريج : تستاهلين
مرام : بخلي إياد ياخذ حقي منك بس صبرك شوي ماباقي الا كم يوم
اريج : اتحداه
مرام : صدق انك بايعه عمرك تتحدين إياد
اريج طالعت في ريتال اللى واقفه : تعالي اجلسي ليه واقفه
مرام ضحكت : انفجعت البنت ترى كلنا كذه مهابيل لاتستغربين
ريتال ضحكت : مانختلف عن بعض
مرام : اقول ريتال انتي الحين تعرفتي على ربع العائله باقي امي وعماتي وندى وامل وسديم وداليا ولجين و..اممم مين باقي
اريج : ونواف ومازن وخالد وعماد ومؤيد ويزيد لاتنسي هي عمتهم الحين
مرام : ايه صح
ريتال منصدمه : مين هذول كلهم
مرام : هههههه هذول اولاد اخوان زوجك يامدام تعالي راح نعرفك الحين على دالين ورهوفه ورافي فديتهم
ريتال : ومين هذول كمان
اريج : دالين عمتنا ورهف ورافي اولادها هي لسى ولدت من كم يوم
مرام : ايه وبعدين راح نعرفك بالبنات هما الحين مشغولات
اريج وقفت : يلا تعالي
ريتال وقفت وتلفتت بمكان ماكانت جالسه
مرام : في شي
ريتال : جوالي كان في يدي وينه
اريج : يمكن نسيتيه تحت
ريتال : شكله كذه بروح اجيبه وارجع انتظروني
وخرجت ونزلت الدرج وقفت بنص الدرج لما سمعت عامر يقول : يمه ماابغى لا عرس ولاهم يحزنون
الجده : مو على كيفك عرسك راح يكون مع عرس إياد واريج
عامر : يمه تكفين ماابغى هذا الدوشره والازعاج انتي تدري اني كنت رافض الزواج بس اضطريت اني اتزوج
ريتال نزلت راسها بحزن ورجعت طلعت فوق
الجده : اسمع ياعامر اذا كنت انت ماتبغى عرس فلاتكون اناني وتحرم البنت من حقها هي مثلها مثل اي بنت تحلم يسوا لها احلى فرح وتلبس الفستان الابيض وتكون عروس
عامر قام وجلس جمبها : طيب موافق بس عندي شرط بسيييط
الجده ابتسمت : ويش عندك
عامر تلفت ماكان في معاهم الا ام نايف وام اياد و قال : انا ادري انك ناويه شي لاريج وإياد ف بلييز ياامي ياحبيبة قلبي لاتدخليني معاهم في مخططاتك تدري عاد ضروف زواجي غير عنهم
ضحكت الجده : ابشر
.
.
.
رجعت ريتال
مرام : هاه لقيتي جوالك
ريتال ابتسمت : ﻻ خلاص بعدين بدوره
اريج : اوكيه يلا تعالي نروح عند دالين
مشوا بتجاه غرفة دالين جائت اريج بتدخل الا وتشوف إياد ونايف بالغرفه عند دالين ومن الله كانوا يعطون الباب ظهرهم لفت ورجعت بسرعه الا وتصطدم بمرام اللى كانت وراها ويطيحوا الثنتين
مرام مسكت ظهرها : اخخخخ ان
اريج مدت يدها وسكرت فم مرام بسرعه : هصصص نايف وإياد جوه
مرام وقفت بسرعه : الحمدلله عندي طرحه بس خلينا نرجع قبل لايخرجوا
اريج جائت بتتكلم اللى وتسمع إياد يقول لادالين تصبحي على خير يعني بيخرج تلفتت بسرعه تبغى تتخبا باي مكان بس ماكان في اي غرفه قريبه تدخلها كانت زي المجنونه تحاول تلاقي شي تتغطى فيه ولما كان إياد جمب الباب سحبت الطرحه حق مرام وغطت راسها وجهها كله إياد وقف لما شافهم طالع في مرام وريتال ورجع طالع في اريج اللى كانت مغطيه بالطرحه البيضاء
إياد مشى من جمبها وقال بصوت واطي بس سمعوه : غبت عن البيت اسبوع رجعت وفيه اشباح
لما راح اريج سحبت الطرحه وقالت بغيض : اخوكي هذا راح اقتله الحين انا صرت شبح
ريتال ومرام اللى كانوا كاتمين ضحكتهم انفجروا ضحك
مرام وهي تضحك : بصراح اخوي ماكذب كنتي مثل الشبح تماماً
اريج بقهر : انقلعي بس قبل لايخرج نايف وتصيري انتي الشبح
ودخلت الغرف ودخلت وراها ريتال اتعرفت على دالين ولما خرج نايف جائت مرام وجلسوا مع بعض بعدها جاء عامر وجلس معاهم شوي
عامر وقف : تصبحون على خير بروح ارتاح حدي تعبان
لف بيخرج
مرام : احم احم مانسيت شي
عامر لف ومرام اشرت على ريتال
مرام : مانت ناوي تاخذ زوجتك ترتاح
عامر حك راسه لانه كان ناسيها : اوووه اكيد يلا ريتال
ريتال وقفت
مرام تهمس لرايج : تتوقعي خلصوا
اريج : اكيد صار لهم ساعتين
مرام : امشي خلينا نروح نشوف الجناح كيف صار
اريج : يلا
وقفوا وراحوا ورى عامر وريتال
عامر : خير ناوين كمان تناموا معاها
مرام بستهبال : ايه ماني قادره افترق عنها كيف راح اقدر انام بدونها عشان كذه بجي انام معاكم طبعاً اذا ماعندكم مانع
عامر : الظاهر تبغى اطيرك ببكس لبيتكم
اريج ضحكت : هههههه بيسويها
وقف عند باب جناحه ولف عليهم : يلا انقلعوا كل وحده لبيتها
اريج : انا هذا بيتي
عامر : معناته انقلعي لغرفتك
مرام : ﻻ تخاف ماراح نسرق زوجتك بس جينا نشوف الجناح
عامر : تشوفون الجناح؟؟ ترى نفسه ماغيرته
اريج : شرايك تدخل تشوفه اذا تغير والا ﻻ
عامر طالعهم : اقول تراي تعبان ومو فاضي لمزاحكم
مرام بعدته وفتحت الباب ودخلت واريج دخلت وراها
عامر طالع في ريتال : شكلهم ناوين يستولون على جناحي بسببك
ريتال ابتسمت ودخلوا مع بعض شافوا الجناح ظلام ومافيه اي ضوء
عامر : مرام اريج ايش ذه المزاح افتحوا الن
وماكمل كلامه الا وانفتحت الانوار والورد تزل عليهم من كل مكان طالع في المكان كانوا البنات كلهم هناك ويرشوا عليهم بالورد
امل : الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد كلللوووووش
عامر تفاجا بعدها ابتسم وطالع ريتال : هذول المجانين بنات اخواني
كلهم سلموا عليه وباركوا له وجائوا لعند ريتال وسلموا عليها
امل : هاي انا امل بنت اخو زوجك
سديم : وانا سديم اختها
لجين : وانا لجين كمان اختهم
مرام مسكت داليا : وهذه داليا اختي الكبيره
اريج : وهذه ندى بنت عمتي وزوجة اخوي '، لوت فمها واكملت : واخت زوجي المستقبلي
ريتال ابتسمت : وانا ريتال
عامر : خلصتوا..يلا برى انا تعبان وابغى انام
داليا : اتمنى يعجبكم الجناح هذا من ابتكارنا
امل : باي عمو
ندى : تصبحوا على خير
وخرجوا عامر سكر الباب ولف طالع في الصاله اللى متغير مرتبه ومزينه بالورود بطريقه ابداعيه ورائحه البخور والعطور اللى تفوح منه شي خيال تقدم ودخل الغرفه وقف مذهول كانت متغيره 180درجه التسريحه كلها ادوت تجميل وعطورات والسرير مغيرين فرشه الستائر مغيرينها الورود بكل مكان لف بجهت الكنب والطاوله اللى كان فوقها شوكلاته فاخره وبوكيه ورد اخذ البوكيه وخرج الكرت كان مكتوب فيه اسمه واسم ريتال وداخله مكتوب الف مبروك
تركه وهو يقول : مجانين هالبنات متى لحقوا يسوا هذا كله
لف شاف ريتال واقفه ومنزله راسها وماسكه بطرف بلوزتها وواضح انها خائفه ومتوتر ( ﻻحوله ولاقوه الا بالله انا صار لي ثلاث ايام احاول ابعد عنها الخوف والتوتر واخليها تتصرف معي طبيعي وبنات اخواني المجنانين خربوا كل شي انا ماصدقت اني خليتها تنسى خوفها بهذيك اليومين اللى قضيتها معاها الحين ويش اسوي ماابغاها ترجع زي اول يوم ماتتكلم )
اقترب منها ومسك يدها وهي سحبتها بسرعه ابتسم وهو يمسك يدها مره ثاني ويسحبها معاه: تعالي اجلسي
جلس على الكنب وهي جلست بعيد عنه شوي وهي منزله راسها وتفرك يدها ببعض
جلس يطالع فيها ماهو عارف ايش يقول لها
عامر : ريتال
ماردت عليه
عامر : انا جوعان
ريتال رفعت راسها طالعته بدهشه : هاه
عامر ابتسم : انا جوعااان
ريتال : تراي مااعرف اطبخ
عامر : وانا ماقلت لك روحي اطبخي
ريتال : اجل؟؟
عامر مد يده : بالاول خلينا نصير أصدقاء وبعدين راح اقول لك ايش راح نسوي
ريتال طالعت يده الممدود ومدت يدها بتردد
عامر : اوكيه من اليوم انا وانتي أصدقاء مافي رسميات بيننا ولا احد يخبى عن الثاني شي اتفقنا
ريتال ابتسمت بطمئنان وراحه : اتفقنا
عامر : طيب والحين ياصديقتي خلينا نقوم نجهز اكل
ريتال : قلت لك مااعرف اطبخ
عامر : ماراح نطبخ بس بناخذ لنا فواكه وسلطات عشان احافظ على لياقتي
ريتال ضحكت : اول مره اعرف انه الرجال يهمه انه يحافظ على رشاقته
عامر : اجل ويش على بالك انتوا البنات بس اللى يهمكم هذا حتى احنا يهمنا انه نكون كشخه..احم يعني مثلي الان..يلا يلا قومي بسرعه
ريتال وقفت وراحت معاه للمطبخ الصغير اللى بالجناح قطعت فواكه
ريتال : عامر اعطيني العصير من الثلاجه
عامر : لمين العصير
ريتال : راح نسوي سلطه فواكه وكمان جيب حبه ليمون
عامر خرج العصير والليمون من الثلاجه : تفضلي ياستي وهذا العصير
اخذته وصبت لوسط الفواكه واخذت الليمون واستخرجت مويته وكبته لوسطه الفواكه وحركت بالملعقه
وجابت ملعقه ثاني وجلسوا ياكلوا خلصوا
ريتال غسلت الصينيه وعامر راح اخذ ملابسه ودخل الحمام (اكرمكم الله )
عامر طالع في الحمام : هذا حمامي والا انا اتخيل ايش هذه العلب كلها البنات هذول شغله
واخذ شاور ولبس ملابسه هو في غرفة لتبديل الملابس بس طبعا مراعات انه في بنت معاه لبس بالحمام وخرج
شاف ريتال بيدها ملابس ومنشفه
ريتال وقفت ودخلت الحمام
وهو راح تمدد على السرير وتغطى وراح بسابع نومه من التعب
خرجت ريتال وهي لابسه بجامه قطنيه وعلى البلوزه رسمه ميكي ماوس شافت عامر نائم مشت بهدوء طالعت التسريحة اللى كلها عطورات ومكياجات وارواج ومناكير حتى في اشياء ماتعرفها بحكم ان اهلها ماقد اعطوها فلوس تشتري كل اللى تبغى مثل باقي البنات اساسا زين كانوا يشتروا لها ملابس واشياء بسيطه فماكانت تشتري غير الكحل والعطر والقلوس وبسسس هذا اللى كانت تقدر عليه من مصروفها المدرسي اللى تجمعه جلست وهي تمشط شعرها وعقلها بعيد تفكر كيف حياتها كلها تغيرت بيوم وليله انقلبت فوق تحت بعد ماكان عندها اب وام واختين وثلاثه اخوان وبيت بسيط تعيش فيه معهم رغم انها كانت تلاقي بعض الجفا من ابوها وامها اللى كانت تستغرب سببه لكن هي الحين تعرف هذا السبب والان صارت تعيش مع رجل عرفته من اربع ايام فقط وعائلته الكبيره اللى شافت فيهم الحنان والطيبه وقصر كبير ماعمرها حلمت فيه
صحيت من افكارها ووقفت طالعت في العطوات كانت تبغى تبخ من واحد بس احتارت من كثرتهم ماهي عارفه ايت احلى ( خليهم الحين بكره بشوفهم وين عطري ) راحت اخذت عطرها من الشنطه اللى دائما يكون معاها ورشت شوي وتركته على التسريحه
مشيت لعند السرير ووقفت لحظات تتامل عامر الغارق في النوم ابتسمت وهي تتامل ملامحه لاول مره كان بكلمه مختصره جذااب بملامحه الرجوليه الهادئه
طالعت بالسرير توترت لما فكرت انها راح تنام جمبه لانها ب دبي كان هو ينام بالصاله وهي بالغرفه تمددت بحافت السرير ونامت

*******************
بيت ابو رافي

رافي جالس على طاولت الطعام وياكل
.ويحكي لامه اللى صار مع عامر
ام رافي : يلا زين ريح امه اللى عجزت فيه انه يتزوج حتى لو زعلت عليه بتزعل يوم يومين وترضى مع اني مااتوقع انها تزعل منه فهي قلبها طيب واكيد راح تشفق على البنت
رافي طالع في امه اللى تنظار فيه بنظرات رجاء وكانها تقول باقي انت متى راح تتزوج وتفرحني
رافي وقف : احم الحمدلله شبعت يلا يمه تصبحي على خير
وباسها على راسها وطلع جناحه
ام رافي تنهدت : الله يهديك ويرزقك ببنت الحلال ياولدي

*******************
القصر الكبير

بالصاله
ام نايف : ابغى افهم انتوا من وين جبتوا لها الملابس جائيه على مقاسها تماما
اريج : هذا امس لما خرجت سالت عامر عن مقاسها واشتريت لها شويه ملابس
امل تكلم اريج : بما انه اعطيناها كل مكياجاتك وعطوراتك لازم بكره نروح نشتري لك من جديد
الجده : وخذوها معاكم خلوها تشتري كل شي تحتاجه العروس
سديم : اوكيه امل لجين يلا نمشي تاخرنا
امل وقفت : باي تصبحوا على خير
لجين وقفت وهي ماودها ترجع البيت لما تكون مع البنات تنسى شويه من المها لكن لما ترجع البيت وتضع راسها على المخده كل المها وحزنها يرجع لها ودموعها ماتنقطع صارت تكره الليل وتكره النوم لحالها
وتكره نفسها لانها ماقدرت تكرهه وتنساه
داليا ومرام وقفوا وخرجوا معاهم
الجده التفتت على ندى واريج : يلا وانتوا كمان روحوا ناموا تاخر الوقت
.
.
.
.
.
.
.
جناح ام إياد
ام إياد : إياد اتصلت على جدتك ؟؟ عزمتها على فرحك
إياد : ايه كلمتها بس رفضت
ام إياد : واعمامك
إياد : كلمتهم بيجي عمي طلال اما باقي اعمامي قالوا انهم مشغولين
ام إياد : طيب كان كلمت عمك طلال يجيب جدتك معه
إياد : ماراح توافق انتي تعرفيها زين
وقف : يلا يمه تصبحي على خير
وباس راسها وخرج

*****************
فله ليوناردو

الساعه السابعه والنصف صباحا

غرفه ليوناردو وجوليا

كانت واقفه على الشباك تطالع الحديقه وتشم ريحه نسيم الصباح وتسمع صوت العصافير
تذكرت اللى صار قبل ثلاثه ايام لما دخلت الغرفه وشافت ليوناردو وسايوري بالغرفه الداخلي وسمعت سايوري تقول : تريد ان تقول لي بزواجك هذا انك لاتحبني لذلك تزوجت من اخرى
ليوناردو : بالطبع كم مره قلت لكي انني لا احبك لكن يبدو انك لاتفهمين بالكلام لذلك قلت ربما تفهمين بالافعال
سايوري ببتسامه ماكره : هذا يعني انك فقط تزوجتها لتثبت لي انك لاتحبني مما يعني انك لاتريدها ولاتحبها
ليوناردو : هذا ليس من شأنك إن كنت احبها ام لا الاهم ان جوليا زوجتي اتمنى ان تفهمي هذا سريعا
سايوري قربت منه وقالت بوقاحه ووجهها قريب من وجهه : بالطبع لقد فهمت انني اهمك وانه حتى عندما تزوجت كنت تفكر بي..انا حقا احبك واحب طريقتك في اخفاء مشاعرك عني لكني اعلم انه لايوجد احد في قلبك وعقلك غيري
ليوناردو دفها عنه بشمئزاز وقال : اخرجي من هنا لان الكلام معك مضيعه للوقت
سايوري جائت بتتكلم لكن ليوناردو صرخ فيها : قلت اخرجي
سايوري لمحت جوليا الواقفه صرت على اسنانها بغيض وخرجت
جوليا اول ماخرجت سايوري مشت لعند ليوناردو اللى الى الان ماانتبه لها لانه معطيها ظهره وقفت وقالت : اذن هذا هو السبب الثاني لزواجك بي
ليوناردو التفت لها وظل ساكت لحظات وبعدها لف بهدوء ومشى لعند الشباك وظل يطالع من الشباك بصمت وجوليا اقتربت منه توقعت انه ماراح يجاوبها بس تفاجأت لما قال : طيلة هذه السنين وهي تحاول ان تتقرب منى وتظهر لي انها تحبني وكنت اعلم ان هذا مجرد تمثيل فهي لاتحبني انما طمعانه في مالي دائما كنت اتجاهلها وفجاه ولا اعلم من اين طلعتي لي بفكره انني احبها واقنعت نفسها بهذا الشي مللت منها ومن تصرفاتها ففي كل مره ابعدها عني واطردها تعود من جديد لذلك ظننت إن علمت بزواجي سوف تبتعد عني لكن هذه المرأه ليس لديها اي كرامه فلم يهمها اني اصبحت متزوج ' سكت والتفت على جوليا وظل ثواني يطالعها ثم قال : صدقي او لاتصدقي عندما تزوجتك لم افكر بهذا الامر اطلاقا ولم يكن في نيتي ان اتزوجك لمصلحتي لكن بعد الزواج خطرت لي هذه الفكره انا حقا اسف
جوليا ابتسمت : لاباس في ان تكون اناني قليلا
ليوناردو تفاجأ : ماذا الستي غاضبه مني
جوليا ببتسامه : ولماذا اغضب منك انت لم تفعل شي يؤذيني بل انني سعيده انني ذو فائده لك واستطيع ان ارد لك ولو جزء بسيط من معروفك
ليوناردو : اذا كنتي تريدين ان تردي لي المعروف ففعلي شيئا واحدا فقط ابتسمي وانسي كل الماضي فاانا لااحب ان اراكي حزينه

رجعت للواقع وعلى شفتيها ابتسامه جميله
ليوناردو وقف جمبها : صباح الخير
جوليا ببتسامه متفائله : صباح الورد
ليوناردو : تبدين سعيده
جوليا التفتت تطالع من الشباك وهي تقول : اجل فهذا المنظر في الصباح يشعرني بالهدوء والطمانينه والراحه والسعاده
ليوناردو يطالع من الشباك وقال ببتسامه هادئه : هل تعلمين عشت في هذا المنزل سبع سنين ولم الحظ هذا المنظر
سكتوا وهم يتاملون الطبيعه
تكلمت جوليا : مارايك ان نفطر اليوم في الحديقه
ليوناردو : فكره جيده
جوليا بحماس : حقا.. اذن سوف اذهب لاخبر الخدم ان يقدموا الاكل الى الحديقه
ونزلت جري

***************
القصر الكبير
جناح عامر

بدا يصحى من نومه شم ريحه عطر حلو بارده فتح عيونه شافها نائمه جمبه على ذراعه ابتسم على شكلها الطفولي حاول يسحب ذراعه من دون ماتصحى بس بدات تتحرك غمض عيونه سوى نفسه نائم لانه لو صحيت وشافت نفسها بهذه الحال اكيد بتنحرج منه فتحت عيونها ببطى طافت عيونها على كل الغرفه وطالعت بجمبها شافت عامر نائم انتبهت انها قريبه منه مره فزت مثل الملسوعه
ريتال بصوت واطي : انا شلي جابني هنا..ايه صحيح تذكرت اكيد لما حلمت اني واحده من سلاحف النينجا وكنت اقاتل الاشرار شكلي تقلبت الين وصلت جمبه
شافت الساعه وانه فاتهم صلاة الفجر وقفت بسرعه ودخلت الحمام (اكرمكم الله)
عامر سحب البطانيه وتغطي وهو يضحك من كل قلبه عليها : ههههههه سلاحف النينجا هههههههههه
رفع يده وكتم ضحكته لما سمع باب الحمام ينفتح
بعد البطانيه وقام وهو يحاول مايطالع فيها عشان ماينفجر بالضحك دخل توضى وخرج صلي
خطرت بباله فكره شيطانيه وقف وارح عند ريتال اللى جالسه بالصاله
عامر مسوي نفسه جاد : ريتال
ريتال : نعم
عامر جلس : ويش سويتي امس
ريتال بستغراب : انا؟؟ ويش سويت
عامر : ماتدري ويش سويتي بالليل
ريتال قلبها طاح خافت تكون سوت شي : ايش
عامر وهو كاتم ضحكته على شكلها : ايششش كنتي راح تقتليني
ريتال : هااه انا
عامر : ايه انتي كنتي تقولي انا راح اقتل كل الاشرار انا واحده من سلاحف النينجا الاقوياء
ريتال شهقت صدقته : انا..انا اسفه اسفه والله اسفه كنت احلم
عامر مااستحمل وانفجر ضحك
ريتال طالعت بدهشه توقعت انه كان معصب من جد
عامر يضحك : هههههههههه اخخخ يابطني
ريتال بوزت فمها
عامر لسى يضحك
ريتال : عااامر خلاص
عامر : اول مره اصحى اضحك هههه سلاحف النينجا ههههههههههه
ورجع يضحك
ريتال عصبت : عااااامر
عامر رفع يده لفمه يكتم ضحكته : خلاص ماراح اضحك
طالعوا في بعضوا للحظات وانفجروا الاثنين ضحك
لما توقفوا عن الضحك قال عامر : تبغى الصراحه انتي ماسويتي شي بالليل بس سمعتك بالصباح لما قلتي انك حلمتي بسلاحف النينجا هههههه
ريتال شهقت دفته وقالت : يعني كنت تلعب باعصابي
عامر : كنت امزح
ريتال وقفت واخذت جوالها : قلبي طاح من مزاحك
عامر : وين رايحه
ريتال : بنزل تحت
عامر : البسي طرحتك اخوي بيكون موجود
ريتال : مين ؟؟قصدك ابو اريج
عامر : ايه
ريتال دخلت اخذت ايشارب ولبسته ونزلت مع عامر
جلسوا تحت مع ام اياد والجده وام نايف وابوا نايف
ريتال كانت متوتر وخجلانه لانه كلهم كبار ومو من سنها كانت تتمنا انه اريج تجي
الجده حست فيها وقالت : ريتال حبيبتي روحي صحي اريج
ريتال قامت بفرح وخرجت وكانه خبل انزاح عن قلبها
طلعت غرفة اريج وصحتها وجلسوا مع بعض
جائت الخدامه : سيده ريتال السيده تقول لكي انزلي افطري
ريتال طالعت في اريج : ويش تقول هذه مااعرف إيطالي
اريج ابتسمت : تقول لك جدتي تبغاكي تنزلي تفطري معاهم
ريتال : اها طيب يلا ننزل
اريج : ﻻ انزلي انتي انا ماقدر
ريتال : ليش
اريج لوت فمها : لان الاستاذ إياد بيكون موجود
ريتال : اهاه طيب كيف بتفطري
اريج : لما يمشي بنزل افطر
ريتال : طيب خلاص بعدين بفطر معاكي
اريج : ﻻ انزلي جدتي بتزعل منك اذا مانزلتي
ريتال : تصدقي ماابغى انزل وحدي كلهم كبار احس بتوتر بالذات من ابوكي
اريح ابتسمت : لاتخافي ندى بتكون هناك
ريتال : اممم طيب اذا كذه خلاص بنزل
ونزلت
بعد نصف ساعه نزلت اريج بعد ماتاكدت انه اياد خرج راحت فطرت بالمطبخ ورجعت جلست بالصاله مع ريتال وندى
دخلت الجده وفي وحده معاها
الجده : ريتال
ريتال : هلا
الجده : تعالي
وقفت ريتال وراحت جمب الجده
الجده لفت على البنت اللى معاها وقالت بالايطالي : هذه هي العروس خذي مقاسها
هزت راسها وبدات تاخذ مقاسات ريتال اللى مو فاهمه شي خلصت وخرج
ريتال : يمه مين هذه ليش تاخذ مقاساتي
الجده : هذه هي المصممه تبع العائله راح تفصل لك فستان للعرس
ريتال تذكرت انه عامر رفض : ﻻ يمه انا ماابغى فرح
الجده : وليش ماتبغى انتي مثلك مثل اي عروس ماتختلفي عنهم وراح نسوي عرسك مع عرس اياد واريج
اريج وقفت : وواااو بيكون عندي رفيقه الحين قلبي تطمن مافي داعي للتوتر والخوف
ريتال ابتسمت وبداخلها حزن حتى لو سوا لها فرح فهي ماتعتبر نفسها عروس ابدا لانها تدري انه عامر اخذها بس شفقه عليها ومستحيل انه يعتبرها زوجته
اريج : رتول تعالي نطلع نلبس العبي لانه بعد شوي بيجوا البنات وبنخرج السوق..ندى يلا تحركي
ندى وقفت : طييب
طلعوا لبسوا عبايتاهم ونزلوا جلسوا ينتظرون البنات
دخلت امل وسديم وبعدهم مرام وداليا
اما لجين رفضت تروح معاهم
جلسوا
اريج : بنات اليوم البدي قارد ماراح نخليهم يجوا معانا
ندى : ليش
اريج : ايش اللى ليش انا كل يوم اتحمل نظرات الناس بس امس كنت راح افقد اعصابي لما قالوا هذولك الشباب بنات الملك على غفله وكل هذا بسبب هذول اللى يمشوا ورانا ورانا
مرام : على اساس بيسمعوا كلامك اذا قلتي لهم لاتجوا معانا
اريج ببتسامه خبيثه : ومين قال لك انه بنقول لهم
مرام : اجل
اريج بنظرات فيها شقاوه : بنخرج من الباب الخلفي ونركب سيارة الثانيه ومن دون مايحسوا فينا ولانه السيارة مظلله ماراح يشوفونا لما نمر من جمبهم
امل : وووواااو فكره خطيره انا موافقه
ندى : هييي هيي انتي واياها اياد لوعرف بيقتلنا
اريج : امشي بس وانتي ساكته
وقفوا وخرجوا من الباب الخلفي
وقفوا جمب السيارة
داليا : بنات انا خائفه لو عرفوا اياد او نايف راح يقلبوا علينا الدنيا
اريج : يوووه ابغى افهم ليش كل هذا الخوف نايف ماراح يقول شي واخوكي المتعجرف المغرور خرج
مرام : ﻻ ياشيخه انتي لسى ماتعرفي نايف لو عرف ايش راح نسوي واخوي هذا اللي تقولي عنه متعجرف لو عرف راح يق
سكتت وهي تطالع خلف اريج
اريح عقدت حواجبها لفت الا وتشوف اياد خلفها رجعت على وراء ( اعوذ بالله هذا من وين طلع )
إياد : وين رائحين
مرام : ا..السوق
إياد : وين البدي قارد ليه مو معاكم
الكل سكت بس اريج قالت : ماراح ناخذهم معانا بسببهم الكل يطالع فينا
إياد : اظن انه كلامي كان واضح مافي احد يخرج من هذا البيت من دون البدي قارد
اريج : ليش إن شاء الله ترى احنا مو بنات الرئيس عشان يخططفونا
إياد : اذا تبغوا تخرجوا خذوا البدي قارد معاكم ماتبغوا ارجعوا البيت بهدوء '، وطالع بالسواق : وانت اذا اخذتهم الى اي مكان من دون البدي قارد اعتبر نفسك مطرود
وركب سيارته ومشي
اريج صرخت من القهر : اااااااه هذا مين مفكر نفسه عشان يتحكم فينا
مرام تبغى تقهرها اكثر : هذا زوجك ياهانم
اريج طالعتها بنص عين : لسى مو زوجي ويسوي كذه اجل بعد الزواج وش بيسوي الله يعيني
ندى : قلت لكم مافي فائده '، لفت وكلمه السواق يروح ينادي البدي قارد
ركبوا كل البنات وجاء السائق ومشوا
راحوا تسوقوا الين الظهر بعدين دخلو مسجد قريب صلوا وبعدها راحوا مطعم ورجعوا يتسوقوا الين العصر رجعوا البيت
كل وحده راحت بيتها
ندى واريج وريتال دخلوا وجلسوا بالصاله
ام نايف : وينكم من الصباح لهذا الوقت حتى جوالاتكم ماترودن عليها زين انه البدي قاردكانوا معاكم اتصلت وتطمنت عليكم
اريج : يمه مافينا نكون نرجع البيت وبعدين نروح السوق مره ثانيه فقلنا نتغدي بمطعم ونرجع نواصل التسوق
ام نايف : طيب كان على الاقل قلتوا علينا
اريج : اسفه يمه نسينا وبعدين انتوا تعرفوا انه اكثر الايام نتغداء برى ونواصل التسوق
دخلت خدامتين وبيديهم الاكياس
اريج : تعالوا
فتحت الاكياس وبدات تشوف ايت اكياسها وايت اكياس ريتال
قالت وهي تكلم الخدامتين : اسمعي انتي خذي هذه الأكياس الى جناح عامر وانتي خذي هذه الى غرفتي
ريتال وقفت : يلا انا بروح اصلي العصر
اريج وندى وقفوا : ايه حتى احنا ماصلينا
وطلعوا كل وحده لغرفتها
دخلت ريتال جناحها توضت وصلت وجلست بتعب على الكنب طالعت في الاكياس : مافيني الحين اجربهم بعدين
غمضت عيونها وغلبها النوم وماحست الا وفي احد يمسكها فتحت عيونها وفزت لما شافت عامر قريب منها
عامر : اسف صحيتك كنت باخذك على السرير ليش نمتي هنا
ريتال زبطت ملابسها : هاه انا ماكنت ناويه انام بس مدري كيف غفيت
عامر ابتسم وجلس جمبها وسند راسه على الكنب
ريتال انتبهت انه لسى رجع من الشغل وقفت : تبغى مويه
عامر : ﻻ
ريتال : طيب تغديت
عامر : من زمان الحين صار وقت عشاء
ريتال : اجيب لك عشاء
عامر : لا بعدين بننزل نتعشى معاهم
ريتال : امم طيب تبغى شي ثاني
عامر ابتسم : نووو ارتاحي ماابغى شي....رحتي اليوم السوق مع البنات
ريتال بحماس : ايه تصدق اول مره اشوف مثل كذا ملابس من جد روووعه تخلي الواحد غصب عليه يشتريها
عامر ببتسامه : طبعاً فهذه المدينه تشتهر بالازياء..
سكتوا شوي نطقت ريتال : احم عامر

عامر طالع فيها
ريتال : بتستخدم الحمام
عامر عقد حواجبه : مافهمت معنى السؤال
ريتال : اقصد انا ابغى اخذ شاور و
عامر : طيب تبغيني اجي معك مثلاً
ريتال انصبغ وجهها احمررر : عااامر
عامر ضحك
ريتال : انا اللى اقصده اذا تبغى تدخل قبل فادخل وانا بعدين بدخل يعني انت دوبك رجعت من الشغل اذا تبغى تاخذ شاور وترجع تريح فا
عامر ببتسامه : ايه ايه فهمت عليكي فيكي تدخلي
ريتال : طيب
راحت اخذت بلوزه نص كم وبنطلون عادي ودخلت الحمام (أكرمكم الله) تروشت وخرجت شافت عامر لسى بمكانه مسند راسه على الكنب ويطالع السقف وهو شارد
راحت وقفت جمب التسريحه سوت شعرها ذيل حصان رش عطر
وراحت جلست جمبه
تخلخل اليه ريحت عطرها اللى يسكر طالع فيها : من وين جبتي هذا العطر
ريتال : هاه..اشتريته هذا عطري المفضل دائماً اشتري منه ودائماً يكون معي '، واكلمت بنبره حزينه : عشان كذه هذا الشي الوحيد اللى معي من اغراضي
عامر لما شاف الحزن بعيونها حب يغير الموضوع طالع في الاكياس : هذه الملابس اللى اشتريتيهم
ريتال : ايه
عامر : ليش لساتهم بالاكياس دخليهم الدولاب
ريتال : كنت ابغى اجربها اول
عامر : حلو طيب قومي جربيها عشان اعطيكي راي والا مايهمك رايي
ريتال ابتسمت : ﻻ شدعوه الحين بجربها
قامت اخذت الاكياس ودخلت غرفة الملابس
اخذت فستان اسود قصير لتحت الركبه ولبسته ولبست الصندل الاسود اللى اشترته وخرجت وقفت قدامه ودارت : شرايك
عامر اشر لها بيده : ممتاز
ريتال : ثانكيوووا
سمعوا دق الباب
ريتال جائت بتروح وقفها عامر اللى قال : خليك انا بفتح
راح فتح وكانت اريج : اووه عمي العزيز موجود سوري على الازعاج على بالي لساتك بالشغل
عامر : اريجوووه
اريج ضحكت لما انتبهت : اسفه خلاص ماراح اقولك عمي طيب ياعامر وينها زوجتك المصون
ريتال اللى سمعت صوت اريج خرجت من الغرفه
اريج لما شافتها صفرت : شو هالجمال
ريتال ابتسمت
اريج : لحظه انتي ليش لابسته الحين لاتكون تجربي الملابس
ريتال ببراءة : ايه ليش
اريج : من جدك
ريتال : ليش في شي
اريج : انتي قاعده تجربيه وعامر موجود
ريتال انحرج : اريج شهالكلام انا اجرب بغرفة الملابس
اريج : ياغبيه انا اقصد لاتخلي عامر يشوف كل الملابس
ريتال : كيف يعني مافهمت
اريج : اللى اقصده انه لما تلبسيها بعدين ماراح يتفاجاه لما يشوفك لابسه اي واحد فيهم لانه بيكون شافك الحين
عامر : ايوه اقعدي خربي عقلها بكلامك هذا
اريج طالعت فيه : من جد ياعامر انت لو شفت الحين كل الملابس بعدين لما تلبسهم ماراح تتفاجا بشكلها
عامر : مين قال لك هالكلام ريتال لو لبست كل يوم نفس اللبس بتطلع حلوه
اريج : اوووه ياعيني على الرومنسيه اجل على كذه انا بروح واخليكم على راحتكم باي
وخرجت
لف على ريتال الواقفه : شفيك انتي لاتكوني صدقتي كلامها
ريتال وهي تفكر : امممم ايه كلامها صح
ودخلت غرفة الملابسه ولبست ملابسها حقت اول وخرجت
عامر طالع فيها : جد انتوا البنات ماحد يقدر يفهمكن وين المشكله اذا اعطيتك راي باللبس
ريتال ابتسمت : اجل خليك كذه ولاتحاول تفهمنا لانه ماراح تفهمنا ابدا
عامر رفع كتوفه وقام اخذ له ملابس ودخل الحمام (اكرمكم الله)
.
.
.
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 09-03-2020, 09:42 AM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


ندى كانت تمشي رايحه غرفه دالين وقفت عند الباب وشافت نواف وحامل بيده رافي ويبوسه وباين انه مبسوط
بلعت غصتها ورجعت من دون ماينته لها احد نزلت دموعها بصمت وهي تمشي اصطدمت ب اريج
اريج : اسفه ندى ما
شافت ندى تمسح دموعها
اريج بخوف : ندى شفيك تبكي
ندى حاولت تبتسم : ﻻ انا ماابكي
اريج : ندى في شي صاير شي معك قولي يمكن اقدر اساعدك
ندى نزلت دموعها غصب عنها
اريج مسكتها وجلستها على الكنبه بالصاله
اريج : ندى خلاص لاتبكي قولي شفيك
ندى مسحت دموعها وقالت بحزن : دالين تزوجت بعدي وصار عندها توأم وانا...وانا..
وماقدرت تكمل بسبب الغصه اللي جائتها ودموعها تنزل بصمت
اريح مسحت دموعها : عشان كذه تبكين حبيبتي انتي ماصار لك كثير متزوجه واذا دالين حملت وصار عندها اولاد في البعض يتاخرون بالحمل وفي بعض يتقدمون بالحمل انتي كم صار لك متزوجه سنتين صح
ندى : سنه وتسعه اشهر
أريج : شفتي انتي ماصار لك حتى سنتين
ندى : بس انا ابغى احمل ليش اتاخرت كذه بالحمل
اريج : طيب ليه ماتروحي عند الدكتوره وهي بتقول لك اذا كان في مشكله والا لا
ندى : ﻻﻻ دكتورة ماابغى اخاف تقول لي اني مااجيب اولاد وقتها راح اموت
اريج : بسم الله عليك ليش تقولي كذه تفائلي انتي روحي وإن شاء الله يكون خير
ندى : ﻻ ماابغى اروح عند الدكتورة
اريج : طيب نواف كلمك عن الاولاد اعني انه يبغى اطفال
ندى : نواف اكيد يبغى ولد بس هو اكيد ماتكلم معي ولا مره عشان مايجرحني
اريج : طيب كلميه انتي
ندى : شلون يعني وشو اقول له
اريج : افتحي معه موضوع الاطفال اساليه اذا هو مستعجل يبغى اطفال او استشيريه انك تروحي لدكتورة وشوفي ويش بيقول
ندى بتردد : بس
اريج شافت نواف جاي جهتهم قالت : اوصصص نواف جاي
ندى مسحت اثار الدموع
نواف : ايش يسون اختى الحلوه وزوجتي الاحلى
اريح شهقت وقالت بمزح : يعني عيني عينك تقول زوجتك احلى مني
نواف ضحك : ههههههه ايش اسوي يااختي لازم اكون صريح ومااكذب عليك
اريج : صريح!! الحين هذه الجيكره احلى مني
نواف : هذه القمر اللى يضوي لي ليالي المظلمه
اريج : ياحبيبي اليوم اكتشفت انه عندنا شاعرين بالبيت
نواف : هههههههه عرفت انه انا الشاعر الاول بس مين الثاني
اريج : عمك المصون
نواف : اووووه هذا اللى مايبغى يتزوج'، غمز لها وقال : وقريباً راح ينضم لنا شاعر ثالث
اريج وقفت : الظاهر سحر ندى لسى مؤثر عليك تصبحوا على خير
نواف : وين لسى بدري على النوم
اريج : بصلي العشاء وانام حدي تعبانه مافيا اقعد اكثر
وراحت
نواف ابتسم وطالع في ندى : شخبارها نداي اليوم
ندى ابتسمت : بخير... '، وقفوا ومشوا بتجاه جناحهم
ندى : متى رجعت
نواف : قبل شوي رجعت ومريت على دالين
دخلوا الجناح
ندى : بتنزل تتعشى والا اطلع لك العشاء
نواف : ﻻ ماابغى عشاء
ندى : ليش حبيبي فيك شي انت تعبان
نواف مسكها من خشمها : مافيني شي واتركي عنك هذا الخوف تراك تدلعيني اكثر مما دلعتني امي
ندى ابتسمت وحوطت رقبته بيديها وقالت بحب ودلع : وانا مين عندي غيرك ادلعه انت كل حياتي
نواف : حبيبتي تراي وراي صلاة العشاء
ندى ضحكت : ليش انا ويش سويت
نواف بعد يديها : بروح اتوضي صلاة العشاء قربت
ودخل الحمام وهي ابتسمت

بعد صلاة العشاء ندى كانت جالسه على السرير وشارده تفكر بكلام اريج ماانتبهن اللى لما نائم نواف على فخوذها ابتسمت له بحب
نواف : حبيبتي بايش تفكر
ندى : هي عندها احد غيرك تفكر فيه
نواف : يسلم لي هالسان اللى يقطر عسل
ندى مدت يدها ووضعتها على شعره وقالت بهدوء : نواف
نواف اللى مغمض عيونه : هممم
ندى : انت تبغى اطفال..
سكتت وهي تترقب الاجابه منه
فتح عيونه وقال : ﻻ
ندى بستنكار : ﻻاا؟!! ليش ماتبغى اطفال
نواف : لانهم بياخذوا نداي مني
ندى : نواف انا اتكلم جد
نواف : وانا اتكلم جد ماابغى الحين اولاد اممممم يعني ممكن بعد ثلاث سنوات اللى ابغاه الحين هو انتي وبس وماابغى اي مخلوق يشغلك عني
ندى ابتسمت : تصدق انت اكبر اناني تبغاني لك وحدك واذا جائوا اولادك ايش راح تسوي
نواف : بتضارب معاهم
ندى ضحكت ضحكه ذوبت قلب نواف فيها قام ودفها الين صارت تحته وهو محاصرها بيدينه الثنتين قرب منها وهمس عند اذنها : انتي لي انا وبس.....

****************
في الحديقه
كانت لجين تتمشى وهي غارقه بالتفكير وعلامات الحزن والالم على وجهها توقفت فجاة لما سمعت صوته رفعت راسها شافته واقف ومايبعد عنها الا خطوات ويتكلم بالجوال
مؤيد : انتي تبدين جميله في كل شي ترتدينه هيا تجهزي..وسوف اتي لاخذك ونذهب للفندق

حست وكانه قتلها بل نحرها بكلماته كانت وكانها سهام على قلبها اللي لسى ماشفي من جروحه
شافته انه انتبه لها وبدل مايسكر اكمل كلامه وعلى وجهه ابتسامه وكانه مستمتع وهو يرى الالم بعيونها ودموعها التي نزلت من دون ماتحس فيها
مؤيد : حسنا عزيزتي انا اتي الان الى اللقاء
سكر وهو يطالع لجين وعلى وجهه ابتسامه جانبيه
لجين امتلى قلبها بالقهر والغضب والحزن والم الخيانه قربت منه رفعت يدها بتضربه دف لكنه مسك يدها قبل وصولها لخده وقال بجمود وهو يضغط على يدها بقوه : لاتفكري ترفعيها مره ثانيه لانها ماراح ترجع سالمه
لجين سحبت يدها بقوه وهي تقول : اترك يدي ياحقير...انا كنت اظن انك بس تكلم بنات وتخرج معاهن في اماكن عامه لكن ماتوقعت ابدا توصل فيك الحقارة لدرجه انك..انك تلتقي فيهن بفنادق
كانت تناظره بحتقار
قال بطريقه استفزازيه : لا لا يازوجتي الحلوه انا مو لهدرجه سيئ فهذه اللي بقابلها بعد شوي هي زوجتي..زوجتي الثانيه '، نطق اخر كلمه ببطئ
لجين تجمدت مكانه وكلمته تترد في عقلها
زوجتي الثانيه
زوجتي الثاتيه
زوجتي الثانيه
صحت من شرودها على فرقعت اصابعه خلال وجهها
مؤيد : شفيك انصدمتي؟؟ مو هذا افضل من اني اسوي شي بالحرام
سكت لما حس بيد على كتفه
عامر بمرح : عصافير الحب هنا
مؤيد التفت وهو مبتسم : هذا انت
عامر : ليكون قطعت عليكم شي
لجين كانت منزله راسه ولانه الضوء خافت ماانتبه عامر على شكلها تركتهم ومشت وهي لسى مصدومه ومو مستوعبه الكلام اللي سمعته
عامر بضحكه : شكلي احرجتها
مؤيد بضحكه : انت دائما تجي بالوقت الغلط
عامر : والله محد قال لكم تجلسوا بالحديقه
مؤيد بمزح : خلاص المره الثاني باخذها على البيت
عامر : اقول اتركك من هالحكي وهيا تعال نجلس مع الشباب
ومشوا مع بعض

****************
مرت الايام بسرعه على اريج اللى ماتبغى يوم العرس يجي ماهي قادره تتخيل نفسها تعيش مع إياد تحت سقف واحد

ريتال كانت تخرج معاهم كل يوم واشتروا لها كل شي تحتاجه العروس وعلاقتها هي وعامر صداقه واحترام ومافي بينهم اي حواجز مع شقاوتها خلت حياة عامر لها طعم ثاني وصارت بالنسبه له طفلته المدلله الشقيه وهي صار عامر كل شي بحياتها طبعا حياتهم ماتتجاوز الصداقه صداقه حقيقه شفافه

اتجهزوا العروستين من كل ناحيه
والجده وام اياد وام نايف تكفلوا بتجهيز القاعة وكروت الدعوات وكان لهم ذوق رفيع فكانت القاعه بصورة مختصره خيال من الابداع والذوق وحتى اشتروا دبل العرسان اللى رفضوا إياد واريج يروحوا يختاوها بانفسهم


وجاء يوم فرح

إياد & أريج
عامر & ريتال


في افخم وارقى القاعات قاعة عائله ال.....
وقفت بطلتها البهيه وفستانها الأبيض وابتسامتها اللى تأسر بها قلوب الحضور عكس مابداخلها من الحزن والخوف
مشت بخطواتها الانيقه على الممر المليان ورود وعلى اطرافه متدلي اضواء خافته وصلت للكوشه الكبيره اللى على شكل حمامتين فضيه باجنتهما المرفرفه والشموع المحيطه بها اعطتها جو شاعري وجميل
جلست على الكوشه
وبدات زفت ريتال وقفت وهي تحس بالخوف والربكه بين هذول الناس الغرباء تمنت يكون معاها امها او اي احد يقرب لها حست بوحده وحزن يجتاح قلبها في هذا اليوم اللى يكون فيها الاهل ملتفين حولين بنتهم وهي ماعندها احد صحيح اهل عامر ماقصروا معاها بس يظلوا غرباء عنها وغير عن الاهل
وصلت للكوشه وهي ماتدري كيف وصلت جلست وجلسه جمبها داليا اللى شافتها مره مرتبكه وحبت تخفف عنها
داليا : ايش فيك كذه خايف اللى يشوفك يقول لاول مره بتشوفي عريسك ماكانك عشتي معاه اسبوعين
ريتال : ماادري احس بتوتر غصب عني مو بيدي
داليا : اجل ويش تبغينا نقول عن اريج المسكينه
طالعوا فيها كانت راسمه على شفايفها احلى ابتسامه
داليا : هذه اللى تقول ماابغاه
ريتال ابتسمت : تلاقيها بتموت من الرعب بس هي تحاول تخفيه ببتسامتها الزاىفه هذه
داليا : وانتي ليه ماتبتسمي هذه الابتسامه الزائفه اللى بيشوفك بيقول هذه جبروها تتزوجه
ريتال ابتسم : والله ماعندي هذه المهاره بعدين راح اتعلمها من اريج
داليا ضحكت : متى بعد ماوقع الفاس بالراس والا ناويه انتي وعمي تسوا عرس من جديد
ضحكت ريتال ونست شي بسيط من توترها طالعت في الحضور وقالت : من وين تعرفوا كل هذول الناس وانتم بدوله اجنبيه
داليا : في كثير معاريف سعودين من اصحاب ابوي وعمامي والشباب وعندنا اقارب يقربوا لنا بس من بعيد وكمان عندنا احنا صاحبات اجانب مو بس سعوديات
ريتال عبست : وليش دعوتوهم للفرح
داليا : هاه وليش ماندعوهم
ريتال : يعني الحين لما يدخل عامر ماراح يتغطون
داليا ضحكت : اوووه قولي كذه طلعت هذه غيره وانا مااردي ياحبيبتي عامر كل يوم يشوف مئه وستين بنت نسيتي انه احنا ببلد اجنبي بس لاتغاري ولاشي لانه عامر مايهمه الا ريتال حبيبته
ريتال : انا مو غيرانه بس هذا يمسى عيب وحرام مدري كيف يقدرون يطلعوا قدام الرجال بهذه الملابس
داليا : اقول اهجدي حتى بيوم عرسك بتحشي بخلق الله
ريتال ضحكت

جائوا الحريم سلموا عليهم وباركوا لهم
بعدها
بدائوا يتصورا كل العائله والعروستين مع بعض
وبعدها دخل عامر بهيبته ووسامته الرجوليه
وصل لعند ريتال اللى غطوها البنات بالطرحه مد يده ولف الطرحه عن وجهها
وقف متصلب مكانه ابهرته بجمالها ورقتها
صحاه من اللى هو فيه صوت مرام : الين متى ناوي تتمقل فيها
عامر ابتسم وقرب باسها على جبينها وقال : مبروك
ريتال ردت له الابتسامة وقالت بصوت هادئى خجول : الله يبارك فيك

بعدها تصور معاها ولبسوا بعض الدبل (خواتم الزواج) وسلم على اريج وتصور معاها وقطعوا الكيك وشربوا بعض العصير
جلس شوي بعدها انسدل ستائر مخمليه عليهم وغطوهم عشان يدخل إياد كان عامر يبغى يروح بس البنات قالوا افضل يخرجوا من القاعه مع بعض عامر وريتال
وإياد واريج

دخل ابو نايف واولاده وابو مازن وابو عماد بطولهم الفارغ وهيبتهم سلموا على اريج وباركوا لها وتصوروا معاها بعدين خرجوا ومابقى غير ابوها اللى بيزفها لاياد غطوها بطرحه اللى تبع الفستان ومسكها ابوها من يدها وزفها لاياد اللى دخل بطوله الفارغ ووسامته الجذابه يمشي بكل شموخ
وقف ابونايف وسلم عليه : مبروك عليكم يااولادي
وخرج
اريج كانت تحس شوي وتطيح من طولها من الخوف اللى حاولت تخفيه بكل قوه وهي ترسم ابتسامه على شفايفها من اول مادخلت على القاعه بس الحين انهدت كل تلك القوه وهي تقف امام هيبته الطاغيه شافت يدينه تنمد بيلف الطرحه وقلبها صار طبول ماتدري ليه كل هذا الخوف رفع الطرحه عن وجهها وكانت ايه من الجمال والرقه والنعومه غمضت عيونها بقوه لما قرب وباسها على جبينها بعد عنها وهي طالعت فيه والتقت عيونهم شافت بعيونه بريق غريب لاول مره تشوفه نزلت عيونها

زفوهم مع بعض الين الكوشه
جائت ام اياد وبيدها الدبل (خواتم الزواج) مدت لاياد بالدبله يلبس اريح مسك يدها البارده بيده الدافئه ولبسها
وجاء دور اريج اخذت الدبله ويدها ترجف ومسكت يده ومن رجفت يدها صارت يده تهتز ضغطت على يده بقوه وكانه يده اللى ترجف مو يدها ودخلت الدبل بسرعه

قطعوا الكيك وشربوا بعض العصير وتصورا مع بعض ومع اهلهم

وفي هذه الاثناء عند عامر وريتال
ريتال كانت منزل راسها ومتوتره بسبب نظرات عامر اللى تتبع كل حركاتها رفعت راسها وقالت : عامر
عامر ببتسامه : هلا
ريتال : ﻻ تطالعني كذه
عامر : يعني اغمض عيوني
ريتال : يووه عامر غمض عيونك سوي اللى تبغى بس لاتطالعني كذه
عامر بشفافية : شسوي انتي طالع اليوم حلوه
ريتال طالعته بنص عين : يعني بس اليوم '، واكملت بغرور : اصلا انا دائماً حلوه
عامر ضحك : خفي علينا
ريتال ابتسمت له وطالعت ساعتها : يوووه متى بيخلصوا تبعت انا على هالجلسه من الصباح والا هذا الفستان اللى يشلني اكثر ممااشيله
عامر : تبغيني اقوم اشوتهم لبرى
ريتال ضحكت : اريج مو ناقصتك من الصباح وعقلها مو معاها والا لما كنا عند الكوفيره كانت تتمتم بكلام ماادري ايشهو
عامر : الله يستر بس لاتكون تدعي على إياد عاد هذه دعواتها صواريخ
ريتال ضحك وعلى ضحكتها دخلت داليا : هذه اللى قبل شوي كانت متوتره وخائفه ومدري ايش وانا على بالي بسبب دخول عمي اثاريك كل هذاك التوتر بسبب بعده عنك كان قلتي وانا بجيبه لك
عامر : ول ول شوي شوي على زوجتي وبعدين ويش ذه عمي
امل دخلت : خلاص من اليوم بناديك عمي انت الحين صرت متزوج
عامر : واذا صرت متزوج.. انا هو نفسه عامر ماتغيرت ويلا روحي قولي لاياد واريج يستعجلوا
امل رفعت الطرحه السوداء الكبيرة : خلاص خلصوا
وقربت من ريتال وغطتها : يلا امشوا
عامر : ويش ذه
امل : وشهو
عامر : بتخليها تخرج كذه من دون عبايه
امل : خلاص انا غطيتها بالطرحه ومايبان الا الفستان وكمان السيارة عند باب القاعه بتركبها الين البيت يعني محد شايفها وامشي يلا إياد واريج سبقوكم
مشوا
وركبوا سيارتهم وكان يسوق فيهم عماد
ومشوا خلف سيارة اياد واريج اللى كان يسوقها نايف
وخلفهم ثلاث سيارات سياره فيها الاباء والامهات والجده وسيارة فيها البنات وخالد ومازن ومراد ومؤيد ويسوق فيهم نواف والسيارة الثالثه كان فيها مازن واخذ معاه داليا
وصلوا عند باب القصر نزلوا البنات يساعدون ريتال واريج في النزول ويرفعوا لهم الفساتين دخلوا القصر
اريج انهدت على حيلها على اقرب كنبه وتنهدت براحه اخيرا رجعت البيت كذه تحس براحه وطمأنينة
الجده : يلا قومي
اريج : يمه تعبانه خليني ارتاح
الجده : اطلعوا غيروا ملابسكم عشان تمشوا
إياد : وين
الجده : فينيسيا (البندقيه)
اريج بصدمه : وشووو
نزلوا ندى ومرام اللى طلعوا لفوق ومحد انتبه لهن وقالوا : يمه جهزنا لهم الملابس مثل ماطلبتي
طالعت فيهم اريج وفي الشنطه اللى بيدهم
اريج وقفت : يمه انا ماابغى اروح
الجده : مو على كيفكم يكفي انكم رفضتم شهر العسل فروحوا للبندقيه لمدة اسبوع انا حجزت لكم ب فندق ال....... ويلا بسرعه ماابغى ولاكلمه اطلعوا غيروا ملابسكم وامشوا
اريج طالعت في إياد اللى ساكت انتظرت منه يقول شي بس الظاهر مو هامه الوضع مايفرق معه اذا راحوا او لا
حولت نظرها لجدتها وقالت : وريتال وعامر
عامر ابتسم : اتركيك منا وروحي احنا مكاننا هنا بالبيت يلا ريتال خلينا نطلع اكيد انتي تعبانه
وطلع معاها
اريج بوزت شفايفها
لما شافت إياد طلع لوت فمها وطلعت وراه مابيدها حيله دخلت جناح إياد اللى كل ملابسها صارت فيه ماشافت اياد سمعت صوت المويه وعرفت انه دخل ياخذ شاور وقفت جمب التسريحه وبدات تفك تسريحه شعرها بكل قهر : اوووف وهذه كم فيها بنس "تقصد تسريحه شعرها اللى مو راضيه تنفك من كثر البنس فيها" سمعت باب الحمام (أكرمكم الله) ينفتح ماعطته اهتمام واصلت فك تسريحتها بكل قهر وغيض سمعته يقول: شوي شوي على شعرك بيتقطع
لفت عليه وهي ماصدقت يقول شي عشان تنفجر فيه : وانت ماكان فيك ترفض ليش ماكلمت جدتي انا ماابغى اروح
إياد : على بالك انا ابغى اروح..كل مافي الموضوع اني ماحبيت اكسر فرحت جدتي ويلا اجهزي بسرعه
اريج جائت بترد ودوبها تنتبه انه لابس بس المنشفه لفت على الجهه الثاني وجهها احمررر من الخجل ومن القهر
وهو دخل غرفه الملابس
خلصت تفك تسريحتها وأخذت منديل بللته بالزيت وبدات تمسح المكياج لفت بتروح تاخذ لها ملابس واياد خرج قال بكل برود : انتظرك تحت
ومشى
وهي اخذت ملابسها ودخلت الحمام
( اكرمكم الله) اخذت شاور ولبست بنطلون جنز ازرق غامق وبلوزه بيضاء يتوصتها رسمه قلب وجففت شعرها وخرجت لفت شعرها بسرعه ولبست العبايه واخذت شنطتها وجوالها وجائت بتخرج وفجاة وقفت وتذكرت انه اللى مجهز شنطة ملابسها هي ندى ومرام فااكيد راح يتناذلوا عليها ويحطوا لها ملابس غير شكل هذه الحركه صارت معروفه رجعت واخذت لها بجامتين من الدولاب ودخلتهم لشنطتها ونزلت شافت الكل بالصاله سلمت عليهم ومشيت تبعوها مرام وندى يمشون معاها لعند الباب
مرام : البندقيه مدينه العشااااق كل العشاق يروحون لها واااوو احلى شهر عسل يااريج ههههه او نقول احلى اسبوع عسل
اريج بقهر : مع اخوكي راح يكون شهر بصل مو عسل بس انتوا الثنتين حسابكم لما ارجع اجل كنتوا تعرفوا وماقلتوا لي
ندى ضحكت : ههههههه بتغيري رايك لما ترجعي لانها من جد تجنن تذكرين يامرام اخر مره رحنا لها كانت احلى ايام
مرام : يسسس كانت رووعه...ايه صحيح اريج انتبهي على إياد اخاف يطير منك هههههه
اريج بسخريه : لما يكون عنده اجنحه وقتها راح انتبه لايطير
مرام : ترى اتكلم من جد ماسمعتي بالاسطوره اللى تقول على اي زائر لمدينه البندقيه لاول مره انه يجي مع زوجته مو خطيبته لانه لو جاء مع خطيبته ماراح تنتهي الزياره بالزواج لكثر مافي المدينه من اغرائات
ندى : بس ياذكيه هي الحين زوجته مو خطيبته
مرام : حتى لو الاحتياط واجب وكمان إياد هذه اول مره يروح للبندقيه كل مره كنا نروح فيها ماكان يجي بسبب شغله
ندى : ﻻ مو اول مره ماتذكرين قبل ثلاث سنوات جاء معانا
مرام ضربت راسها : ايه صحيح لما رحنا مع ابوي وبعدين اعمامي والشباب تبعونا لانهم تاخروا بسبب شغلهم
ندى : ايه هذه هي المره الوحيده اللى جاء فيها
مرام : المهم يااريج مثل ماقلت لك انتبهي '، واكملت بضحكه : واذا تقدري كمان غمضي على عيونه
اريج وقفت عند الباب : كل هذه خرافات ومالها اساسا من الصحه.. يلا باي اشوفكم قريب إن شاء الله
وخرجت ركبت السيارة اللى كان يقودها نايف اللى بيوصلهم على محطة القطار
.
.
.
.
.
.
جناح عامر وريتال
جالسه على السرير بعد مافسخت الفستان ولبست بجامه وعامر جالس خلفها ويفك لها تسريحتها وهي كل شوي تصرخ كان شكلهم يضحك
ريتال : ااااي عامر شوي شوي
عامر : ااخ لو اشوف هالكوفيره راح اقتلها..ويش ذه يدي انحولت
ريتال ابتسمت: يلا يلا ماباقي الا شوي
عامر : اي شوي حاسس نفسي اني بمتاهه مالها نهاية
ريتال : عااامر قول ماشاء الله
عامر : ماشاء الله ماشاء الله.....بس خلاص انا تعبت دبري حالك انا بروح اخذ شاور وانام
ريتال مسكته بيده قبل لايروح وبرجاء : ﻻ الله يخليك مااعرف له تعال كمل بليييز عشان خاطري...بليييز عامر
عامر زفر ورجع جلس يفك لها التسريحه وكل شوي يتذمر ويدعي على الكوفيرة
عامر : واخيييرا
لفت ريتال عليه
عامر : ياحبيبي وهذه البويه اللى على وجهه لاتقولي كمان اساعدك فيها
ريتال : عامر قول ماشاء الله ترى اذا صار لشعري او لوجهي شي راح اقتلك
عامر ضحك : ماراح يصير فيك شي عيني بارده
وجاء بيقوم
ريتال : لحظه لحظه
عامر : ايش.. لاتقولي اساعدك في هذا كمان
ريتال ضحكت : ﻻﻻ بس اعطيني الزيت وانا بشيله مافيا حيل اقوم
عامر بستفهام : ويش تبغين بالزيت
ريتال : عشان اشيل المكياج
عامر : تشيليه بزيت وليه ماتروحي تغسلي وجهك وخلص
ريتال : هو المفروض اشيله بمزيل المكياج بس اريج قالت لي احسن استعمل الزيت لانه الزيت يمسح كل شي وكمان مفيد للبشره اما بالنسبه للماء اذا غسلته كذه راح يصير وجهي ماشاء الله خريطه الشرق الاوسط
عامر ضحك : هههههههه طيب اجيب الزيت من المطبخ؟؟!!!
ريتال بضحكه : ﻻ..شوف كاهو زيت جوز الهند على التسريحه
عامر : حاااظر طال عمرك
جاب لها الزيت
ريتال : اووه صحيح كمان جيب المناديل
عامر طالع فيها وهي طالعته برجاء وهو ابتسم وراح يجب المناديل
اعطاها المناديل : وهذه المناديل اي اوامر ثانيه
ريتال : الحين انا ايش هذا الغباء اللى فيني انا كذه كذه بقوم لعند التسريحه عشان اشوف وجهي بالمرايه وامسح
عامر : ماشاء الله ذكااااء خارق.. بس انا عندي حل اسهل
قرب منها وانحى وحملها
ريتال شهقت ماتوقعت هذه الحركه بس بعدين ابتسمت لما تركها على كرسي التسريحه وقالت : كان سويت كذه من اول وريحتني..ااااخ يارجولي جد متكسره..مسكينه يااريج ماارتاحت... الا صحيح كم ساعه من ميلانو الى فينيسيا (البندقيه )
عامر : ساعتين ونص
مشى بتجاه الحمام (اكرمكم الله ) وهو يقول : اخرج وانتي مخلصه ابغى انااام
ريتال قالت بنذاله وهي فاهمه قصده انه مايقدر ينام واللمبه مولع : طيب نام هو انا ماسكتك
عامر لف وطالع فيها وهو رافع حواجبه : جربي بس اخرج وانتي ماخلصتي وبتشوفي
ريتال ابتسمت : طيب
عامر لف ودخل الحمام (اكرمكم الله)
وريتال خلصت كانت تبغى تاخذ شاور بس هي خلاص منتهيه من التعب قررت تروح تغسل وجهها بالمطبخ وبالصباح بتتروش غسلت وجهها ورجعت رمت نفسها على السرير وماهي الا دقائق وغطت في سبات عميق
خرج عامر ماشافها على التسريحه حول نظره على السرير شافها نائمه ابتسم وقرب منها غطاها بالبطانه وباس جبينها وراح لبس بجامه وصلى القيام والوتر ورجع نام
.
.
.
.
.
قبل هذا الوقت
لما نزلوا البنات من السيارة ومشوا بتجاه بيوتهم
امل : هيييه لجين وين رايحه
لجين وقفت والتفتت لها وقالت : يعني وين بروح البيت
سديم : من جدك بتروحي البيت وبتضيعي هالكشخه من دون مايشوفك مؤيد
امل تطالع مكان مامؤيد وعماد ومازن واقفين ويتكلموا وقالت : شوفيه هناك روحي له ولما يمشوا الشباب روحي اقعدي معاه واهم شي تفسخي العبايه
لجين ببرود : وش رايك اروح ابات معاه كمان
ومشت بتجاه بيتهم وتركتهم
امل وسديم يطالعوها وهي تمشي ومستغربين من تصرفها
امل : ماتلاحظين ان لها كم يوم متغيره وصايره ماتقعد معانا كثير وحتى اذا قعدت تكون طول الوقت شارده الذهن
سديم : ايه حتى اشوفها نحفت شوي
.
.

لجين دخلت البيت ورمت نفسها على الكنب وسندت راسها على الكنب
واغمضت عيونها

(وياك) تمنيت السعادة بدنياي وشفت السعادة تبتعد ماتبيني (أشكي) لربي خالق الخلق شكواي عساه يسعد مابقى من سنيني (أخفي) عن الجلاس همي وبلواي وأضحك ودمعتي وسط عيني


فتحت عيونها لما سمعت صوت سديم وامل ومسحت دمعه فرت منها
امل دخلت الصاله وهي تقول بضحكه: ياهارب من الموت يملاقي له..مؤيد بالمجلس يبغى يشوفك
لجين رجف قلبها : بالمجلس؟!..هو قال يبغى يشوفني
امل : ايه روحي شوفيه بالمجلس هو ومازن
لجين (الحين فهمت ليش يبغى يشوفني بس كذه يقول قدام مازن والا هو مايبغى يشوف رقعت وجهي ) صحت من شرودها على صوت سديم : ياهووو وين رحتي يلا الرجال منتظرك فسخي عبايتك ورحي له
لجين ابتسمت غصب وقامت فسخت العبايه وراحت وهي تتمنى لو يصر اي شي يمنعها من لقائه فهي ماتبغى تشوفه ولاتجلس معاه تحس بضيق بصدها بالم بحزن يجتاح قلبها من اخر مره شافته لما قال لها انه متزوج صارت ماتعرف طعم النوم
(يكفي يامؤيد الين هنا وبس )

التقت بمازن
مازن : اووه لجين روحي مؤيد ينتظرك بالمجلس
لجين هزت راسها ومشت دخلت وشافته جالس باول المجلس بكل ثقة ولاكانه مسوي شي ماكانه قتلها مليون مره
اذا كان المجرم هذه جلسته اذن هي البريئه ليش ماتقعد بهذه الثقه
مشت وجلست بكل ثقه وهو بداء يبث سمومه ويرش الملح على الجرح مؤيد : يوووه ليش جيتي يعني ماتعرفي انه انا ماابغى اشوف رقعت وجهك بس شسوي كان لازم اطلب اشوفك عشان مازن وانتي ماصدقتي جيتي على طول توقعت ترفضي بس الظاهر
لجين كانت مبتسمه بسخريه مريره لانه طلع نفس ماتوقعت قاطعته وقالت بكل برود : انا ماجيت عشان اشوفك فشعورنا متبادل فحتى انا ماابغى اشوف رقعت وجهك
مؤيد سخريه : جد....اجل ليش جيتي
لجين صوبت نظرها لنظره وقالت : ابيك تطلقني
شافته سكت وكأنه تفاجأ او ماتوقع انها تقول هذه الكلمه
تفاجائت لما شافته ابتسم وقام جلس جمبها وقرب وجهه من وجهها وقال : متاكده من كلامك
لجين بتحدي وعناد ورد لكبريائها المجروح قالت : ايه انا مستحيل اقدر اعيش معاك لحظه فانا صرت اكرهك ومااطيق اشوفك قدامي
مؤيد وهو على حاله : صرتي تكرهيني يعني ماعاد تحبيني
لجين بحده قالت من خلف قلبها : ايه مااحبك طلقني انا اكرهك اكر
قطع كلمتها بقبلته وهي تجمدت بصدمه
ابتعد عنها ووقف وعلى وجهه ابتسامه وقال وهو يغمز : هذا عشان ماتكذبي مره ثاني
وخرج من الباب اللي يودي لبرى واول ماخرج اختفت ابتسامته
دق جواله رد : نعم
سعيد : وينك يارجال مختفي اليوم
مؤيد من دون نفس : مو قلت لك عندنا فرح
سعيد : ايه صحيح نسيت.. ماخلص فرحك الى الان تعال كمل السهره معانا عندي لك بنات صورايخ
مؤيد : مااقدر اجي
سعيد : لاتفوت على نفسك مثل هذه السهره صدقني راح تنبسط
مؤيد بعصبيه : قلت لك مااقدر اجي
وسكر بوجهه واغلق الجوال بكبره ومشى بتجاه فلته


عند لجين كانت معصبه منه وحزينه على نفسها : انا الغبيه اللي بينت حبي له من لما كنت صغيره ومشاعري مكشوفه قدامه
والحين قاعد يهيني ويلعب بمشاعري

قامت وطلعت غرفتها مسحت مكياجها واخذت شاور وصلت القيام وجلست تدعي الله بان يفرج همها وهي تبكي بحرقه
خلصت وتمددت على سريرها


مُتعبـۃ / من آلبڪآء من آلظروف ، من آلمآضي ، من آلحزن ، من آلمجآملهِـ ، من آلآختنآق ، من آلآحلآم .. ؟


انتهى....

توقعاتكم ياحلوين


🌷🌷🌷

قال تعالى في حديث قدسي (افترضت على أمتك خمس صلوات وعهدت عندي عهدا انه من حافظ عليهن لوقتهن أدخلته الجنة ومن لم يحافظ عليهن فلا عهد له عندي ). رواه ابن ماجه وأبو نعيم عن قتادة

🌷🌷🌷

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 09-03-2020, 04:19 PM
غموض الحنين غموض الحنين غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload91196349b5 رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها علقت قلبي بك ي الله مشاهدة المشاركة
ندى كانت تمشي رايحه غرفه دالين وقفت عند الباب وشافت نواف وحامل بيده رافي ويبوسه وباين انه مبسوط
بلعت غصتها ورجعت من دون ماينته لها احد نزلت دموعها بصمت وهي تمشي اصطدمت ب اريج
اريج : اسفه ندى ما
شافت ندى تمسح دموعها
اريج بخوف : ندى شفيك تبكي
ندى حاولت تبتسم : ﻻ انا ماابكي
اريج : ندى في شي صاير شي معك قولي يمكن اقدر اساعدك
ندى نزلت دموعها غصب عنها
اريج مسكتها وجلستها على الكنبه بالصاله
اريج : ندى خلاص لاتبكي قولي شفيك
ندى مسحت دموعها وقالت بحزن : دالين تزوجت بعدي وصار عندها توأم وانا...وانا..
وماقدرت تكمل بسبب الغصه اللي جائتها ودموعها تنزل بصمت
اريح مسحت دموعها : عشان كذه تبكين حبيبتي انتي ماصار لك كثير متزوجه واذا دالين حملت وصار عندها اولاد في البعض يتاخرون بالحمل وفي بعض يتقدمون بالحمل انتي كم صار لك متزوجه سنتين صح
ندى : سنه وتسعه اشهر
أريج : شفتي انتي ماصار لك حتى سنتين
ندى : بس انا ابغى احمل ليش اتاخرت كذه بالحمل
اريج : طيب ليه ماتروحي عند الدكتوره وهي بتقول لك اذا كان في مشكله والا لا
ندى : ﻻﻻ دكتورة ماابغى اخاف تقول لي اني مااجيب اولاد وقتها راح اموت
اريج : بسم الله عليك ليش تقولي كذه تفائلي انتي روحي وإن شاء الله يكون خير
ندى : ﻻ ماابغى اروح عند الدكتورة
اريج : طيب نواف كلمك عن الاولاد اعني انه يبغى اطفال
ندى : نواف اكيد يبغى ولد بس هو اكيد ماتكلم معي ولا مره عشان مايجرحني
اريج : طيب كلميه انتي
ندى : شلون يعني وشو اقول له
اريج : افتحي معه موضوع الاطفال اساليه اذا هو مستعجل يبغى اطفال او استشيريه انك تروحي لدكتورة وشوفي ويش بيقول
ندى بتردد : بس
اريج شافت نواف جاي جهتهم قالت : اوصصص نواف جاي
ندى مسحت اثار الدموع
نواف : ايش يسون اختى الحلوه وزوجتي الاحلى
اريح شهقت وقالت بمزح : يعني عيني عينك تقول زوجتك احلى مني
نواف ضحك : ههههههه ايش اسوي يااختي لازم اكون صريح ومااكذب عليك
اريج : صريح!! الحين هذه الجيكره احلى مني
نواف : هذه القمر اللى يضوي لي ليالي المظلمه
اريج : ياحبيبي اليوم اكتشفت انه عندنا شاعرين بالبيت
نواف : هههههههه عرفت انه انا الشاعر الاول بس مين الثاني
اريج : عمك المصون
نواف : اووووه هذا اللى مايبغى يتزوج'، غمز لها وقال : وقريباً راح ينضم لنا شاعر ثالث
اريج وقفت : الظاهر سحر ندى لسى مؤثر عليك تصبحوا على خير
نواف : وين لسى بدري على النوم
اريج : بصلي العشاء وانام حدي تعبانه مافيا اقعد اكثر
وراحت
نواف ابتسم وطالع في ندى : شخبارها نداي اليوم
ندى ابتسمت : بخير... '، وقفوا ومشوا بتجاه جناحهم
ندى : متى رجعت
نواف : قبل شوي رجعت ومريت على دالين
دخلوا الجناح
ندى : بتنزل تتعشى والا اطلع لك العشاء
نواف : ﻻ ماابغى عشاء
ندى : ليش حبيبي فيك شي انت تعبان
نواف مسكها من خشمها : مافيني شي واتركي عنك هذا الخوف تراك تدلعيني اكثر مما دلعتني امي
ندى ابتسمت وحوطت رقبته بيديها وقالت بحب ودلع : وانا مين عندي غيرك ادلعه انت كل حياتي
نواف : حبيبتي تراي وراي صلاة العشاء
ندى ضحكت : ليش انا ويش سويت
نواف بعد يديها : بروح اتوضي صلاة العشاء قربت
ودخل الحمام وهي ابتسمت

بعد صلاة العشاء ندى كانت جالسه على السرير وشارده تفكر بكلام اريج ماانتبهن اللى لما نائم نواف على فخوذها ابتسمت له بحب
نواف : حبيبتي بايش تفكر
ندى : هي عندها احد غيرك تفكر فيه
نواف : يسلم لي هالسان اللى يقطر عسل
ندى مدت يدها ووضعتها على شعره وقالت بهدوء : نواف
نواف اللى مغمض عيونه : هممم
ندى : انت تبغى اطفال..
سكتت وهي تترقب الاجابه منه
فتح عيونه وقال : ﻻ
ندى بستنكار : ﻻاا؟!! ليش ماتبغى اطفال
نواف : لانهم بياخذوا نداي مني
ندى : نواف انا اتكلم جد
نواف : وانا اتكلم جد ماابغى الحين اولاد اممممم يعني ممكن بعد ثلاث سنوات اللى ابغاه الحين هو انتي وبس وماابغى اي مخلوق يشغلك عني
ندى ابتسمت : تصدق انت اكبر اناني تبغاني لك وحدك واذا جائوا اولادك ايش راح تسوي
نواف : بتضارب معاهم
ندى ضحكت ضحكه ذوبت قلب نواف فيها قام ودفها الين صارت تحته وهو محاصرها بيدينه الثنتين قرب منها وهمس عند اذنها : انتي لي انا وبس.....

****************
في الحديقه
كانت لجين تتمشى وهي غارقه بالتفكير وعلامات الحزن والالم على وجهها توقفت فجاة لما سمعت صوته رفعت راسها شافته واقف ومايبعد عنها الا خطوات ويتكلم بالجوال
مؤيد : انتي تبدين جميله في كل شي ترتدينه هيا تجهزي..وسوف اتي لاخذك ونذهب للفندق

حست وكانه قتلها بل نحرها بكلماته كانت وكانها سهام على قلبها اللي لسى ماشفي من جروحه
شافته انه انتبه لها وبدل مايسكر اكمل كلامه وعلى وجهه ابتسامه وكانه مستمتع وهو يرى الالم بعيونها ودموعها التي نزلت من دون ماتحس فيها
مؤيد : حسنا عزيزتي انا اتي الان الى اللقاء
سكر وهو يطالع لجين وعلى وجهه ابتسامه جانبيه
لجين امتلى قلبها بالقهر والغضب والحزن والم الخيانه قربت منه رفعت يدها بتضربه دف لكنه مسك يدها قبل وصولها لخده وقال بجمود وهو يضغط على يدها بقوه : لاتفكري ترفعيها مره ثانيه لانها ماراح ترجع سالمه
لجين سحبت يدها بقوه وهي تقول : اترك يدي ياحقير...انا كنت اظن انك بس تكلم بنات وتخرج معاهن في اماكن عامه لكن ماتوقعت ابدا توصل فيك الحقارة لدرجه انك..انك تلتقي فيهن بفنادق
كانت تناظره بحتقار
قال بطريقه استفزازيه : لا لا يازوجتي الحلوه انا مو لهدرجه سيئ فهذه اللي بقابلها بعد شوي هي زوجتي..زوجتي الثانيه '، نطق اخر كلمه ببطئ
لجين تجمدت مكانه وكلمته تترد في عقلها
زوجتي الثانيه
زوجتي الثاتيه
زوجتي الثانيه
صحت من شرودها على فرقعت اصابعه خلال وجهها
مؤيد : شفيك انصدمتي؟؟ مو هذا افضل من اني اسوي شي بالحرام
سكت لما حس بيد على كتفه
عامر بمرح : عصافير الحب هنا
مؤيد التفت وهو مبتسم : هذا انت
عامر : ليكون قطعت عليكم شي
لجين كانت منزله راسه ولانه الضوء خافت ماانتبه عامر على شكلها تركتهم ومشت وهي لسى مصدومه ومو مستوعبه الكلام اللي سمعته
عامر بضحكه : شكلي احرجتها
مؤيد بضحكه : انت دائما تجي بالوقت الغلط
عامر : والله محد قال لكم تجلسوا بالحديقه
مؤيد بمزح : خلاص المره الثاني باخذها على البيت
عامر : اقول اتركك من هالحكي وهيا تعال نجلس مع الشباب
ومشوا مع بعض

****************
مرت الايام بسرعه على اريج اللى ماتبغى يوم العرس يجي ماهي قادره تتخيل نفسها تعيش مع إياد تحت سقف واحد

ريتال كانت تخرج معاهم كل يوم واشتروا لها كل شي تحتاجه العروس وعلاقتها هي وعامر صداقه واحترام ومافي بينهم اي حواجز مع شقاوتها خلت حياة عامر لها طعم ثاني وصارت بالنسبه له طفلته المدلله الشقيه وهي صار عامر كل شي بحياتها طبعا حياتهم ماتتجاوز الصداقه صداقه حقيقه شفافه

اتجهزوا العروستين من كل ناحيه
والجده وام اياد وام نايف تكفلوا بتجهيز القاعة وكروت الدعوات وكان لهم ذوق رفيع فكانت القاعه بصورة مختصره خيال من الابداع والذوق وحتى اشتروا دبل العرسان اللى رفضوا إياد واريج يروحوا يختاوها بانفسهم


وجاء يوم فرح

إياد & أريج
عامر & ريتال


في افخم وارقى القاعات قاعة عائله ال.....
وقفت بطلتها البهيه وفستانها الأبيض وابتسامتها اللى تأسر بها قلوب الحضور عكس مابداخلها من الحزن والخوف
مشت بخطواتها الانيقه على الممر المليان ورود وعلى اطرافه متدلي اضواء خافته وصلت للكوشه الكبيره اللى على شكل حمامتين فضيه باجنتهما المرفرفه والشموع المحيطه بها اعطتها جو شاعري وجميل
جلست على الكوشه
وبدات زفت ريتال وقفت وهي تحس بالخوف والربكه بين هذول الناس الغرباء تمنت يكون معاها امها او اي احد يقرب لها حست بوحده وحزن يجتاح قلبها في هذا اليوم اللى يكون فيها الاهل ملتفين حولين بنتهم وهي ماعندها احد صحيح اهل عامر ماقصروا معاها بس يظلوا غرباء عنها وغير عن الاهل
وصلت للكوشه وهي ماتدري كيف وصلت جلست وجلسه جمبها داليا اللى شافتها مره مرتبكه وحبت تخفف عنها
داليا : ايش فيك كذه خايف اللى يشوفك يقول لاول مره بتشوفي عريسك ماكانك عشتي معاه اسبوعين
ريتال : ماادري احس بتوتر غصب عني مو بيدي
داليا : اجل ويش تبغينا نقول عن اريج المسكينه
طالعوا فيها كانت راسمه على شفايفها احلى ابتسامه
داليا : هذه اللى تقول ماابغاه
ريتال ابتسمت : تلاقيها بتموت من الرعب بس هي تحاول تخفيه ببتسامتها الزاىفه هذه
داليا : وانتي ليه ماتبتسمي هذه الابتسامه الزائفه اللى بيشوفك بيقول هذه جبروها تتزوجه
ريتال ابتسم : والله ماعندي هذه المهاره بعدين راح اتعلمها من اريج
داليا ضحكت : متى بعد ماوقع الفاس بالراس والا ناويه انتي وعمي تسوا عرس من جديد
ضحكت ريتال ونست شي بسيط من توترها طالعت في الحضور وقالت : من وين تعرفوا كل هذول الناس وانتم بدوله اجنبيه
داليا : في كثير معاريف سعودين من اصحاب ابوي وعمامي والشباب وعندنا اقارب يقربوا لنا بس من بعيد وكمان عندنا احنا صاحبات اجانب مو بس سعوديات
ريتال عبست : وليش دعوتوهم للفرح
داليا : هاه وليش ماندعوهم
ريتال : يعني الحين لما يدخل عامر ماراح يتغطون
داليا ضحكت : اوووه قولي كذه طلعت هذه غيره وانا مااردي ياحبيبتي عامر كل يوم يشوف مئه وستين بنت نسيتي انه احنا ببلد اجنبي بس لاتغاري ولاشي لانه عامر مايهمه الا ريتال حبيبته
ريتال : انا مو غيرانه بس هذا يمسى عيب وحرام مدري كيف يقدرون يطلعوا قدام الرجال بهذه الملابس
داليا : اقول اهجدي حتى بيوم عرسك بتحشي بخلق الله
ريتال ضحكت

جائوا الحريم سلموا عليهم وباركوا لهم
بعدها
بدائوا يتصورا كل العائله والعروستين مع بعض
وبعدها دخل عامر بهيبته ووسامته الرجوليه
وصل لعند ريتال اللى غطوها البنات بالطرحه مد يده ولف الطرحه عن وجهها
وقف متصلب مكانه ابهرته بجمالها ورقتها
صحاه من اللى هو فيه صوت مرام : الين متى ناوي تتمقل فيها
عامر ابتسم وقرب باسها على جبينها وقال : مبروك
ريتال ردت له الابتسامة وقالت بصوت هادئى خجول : الله يبارك فيك

بعدها تصور معاها ولبسوا بعض الدبل (خواتم الزواج) وسلم على اريج وتصور معاها وقطعوا الكيك وشربوا بعض العصير
جلس شوي بعدها انسدل ستائر مخمليه عليهم وغطوهم عشان يدخل إياد كان عامر يبغى يروح بس البنات قالوا افضل يخرجوا من القاعه مع بعض عامر وريتال
وإياد واريج

دخل ابو نايف واولاده وابو مازن وابو عماد بطولهم الفارغ وهيبتهم سلموا على اريج وباركوا لها وتصوروا معاها بعدين خرجوا ومابقى غير ابوها اللى بيزفها لاياد غطوها بطرحه اللى تبع الفستان ومسكها ابوها من يدها وزفها لاياد اللى دخل بطوله الفارغ ووسامته الجذابه يمشي بكل شموخ
وقف ابونايف وسلم عليه : مبروك عليكم يااولادي
وخرج
اريج كانت تحس شوي وتطيح من طولها من الخوف اللى حاولت تخفيه بكل قوه وهي ترسم ابتسامه على شفايفها من اول مادخلت على القاعه بس الحين انهدت كل تلك القوه وهي تقف امام هيبته الطاغيه شافت يدينه تنمد بيلف الطرحه وقلبها صار طبول ماتدري ليه كل هذا الخوف رفع الطرحه عن وجهها وكانت ايه من الجمال والرقه والنعومه غمضت عيونها بقوه لما قرب وباسها على جبينها بعد عنها وهي طالعت فيه والتقت عيونهم شافت بعيونه بريق غريب لاول مره تشوفه نزلت عيونها

زفوهم مع بعض الين الكوشه
جائت ام اياد وبيدها الدبل (خواتم الزواج) مدت لاياد بالدبله يلبس اريح مسك يدها البارده بيده الدافئه ولبسها
وجاء دور اريج اخذت الدبله ويدها ترجف ومسكت يده ومن رجفت يدها صارت يده تهتز ضغطت على يده بقوه وكانه يده اللى ترجف مو يدها ودخلت الدبل بسرعه

قطعوا الكيك وشربوا بعض العصير وتصورا مع بعض ومع اهلهم

وفي هذه الاثناء عند عامر وريتال
ريتال كانت منزل راسها ومتوتره بسبب نظرات عامر اللى تتبع كل حركاتها رفعت راسها وقالت : عامر
عامر ببتسامه : هلا
ريتال : ﻻ تطالعني كذه
عامر : يعني اغمض عيوني
ريتال : يووه عامر غمض عيونك سوي اللى تبغى بس لاتطالعني كذه
عامر بشفافية : شسوي انتي طالع اليوم حلوه
ريتال طالعته بنص عين : يعني بس اليوم '، واكملت بغرور : اصلا انا دائماً حلوه
عامر ضحك : خفي علينا
ريتال ابتسمت له وطالعت ساعتها : يوووه متى بيخلصوا تبعت انا على هالجلسه من الصباح والا هذا الفستان اللى يشلني اكثر ممااشيله
عامر : تبغيني اقوم اشوتهم لبرى
ريتال ضحكت : اريج مو ناقصتك من الصباح وعقلها مو معاها والا لما كنا عند الكوفيره كانت تتمتم بكلام ماادري ايشهو
عامر : الله يستر بس لاتكون تدعي على إياد عاد هذه دعواتها صواريخ
ريتال ضحك وعلى ضحكتها دخلت داليا : هذه اللى قبل شوي كانت متوتره وخائفه ومدري ايش وانا على بالي بسبب دخول عمي اثاريك كل هذاك التوتر بسبب بعده عنك كان قلتي وانا بجيبه لك
عامر : ول ول شوي شوي على زوجتي وبعدين ويش ذه عمي
امل دخلت : خلاص من اليوم بناديك عمي انت الحين صرت متزوج
عامر : واذا صرت متزوج.. انا هو نفسه عامر ماتغيرت ويلا روحي قولي لاياد واريج يستعجلوا
امل رفعت الطرحه السوداء الكبيرة : خلاص خلصوا
وقربت من ريتال وغطتها : يلا امشوا
عامر : ويش ذه
امل : وشهو
عامر : بتخليها تخرج كذه من دون عبايه
امل : خلاص انا غطيتها بالطرحه ومايبان الا الفستان وكمان السيارة عند باب القاعه بتركبها الين البيت يعني محد شايفها وامشي يلا إياد واريج سبقوكم
مشوا
وركبوا سيارتهم وكان يسوق فيهم عماد
ومشوا خلف سيارة اياد واريج اللى كان يسوقها نايف
وخلفهم ثلاث سيارات سياره فيها الاباء والامهات والجده وسيارة فيها البنات وخالد ومازن ومراد ومؤيد ويسوق فيهم نواف والسيارة الثالثه كان فيها مازن واخذ معاه داليا
وصلوا عند باب القصر نزلوا البنات يساعدون ريتال واريج في النزول ويرفعوا لهم الفساتين دخلوا القصر
اريج انهدت على حيلها على اقرب كنبه وتنهدت براحه اخيرا رجعت البيت كذه تحس براحه وطمأنينة
الجده : يلا قومي
اريج : يمه تعبانه خليني ارتاح
الجده : اطلعوا غيروا ملابسكم عشان تمشوا
إياد : وين
الجده : فينيسيا (البندقيه)
اريج بصدمه : وشووو
نزلوا ندى ومرام اللى طلعوا لفوق ومحد انتبه لهن وقالوا : يمه جهزنا لهم الملابس مثل ماطلبتي
طالعت فيهم اريج وفي الشنطه اللى بيدهم
اريج وقفت : يمه انا ماابغى اروح
الجده : مو على كيفكم يكفي انكم رفضتم شهر العسل فروحوا للبندقيه لمدة اسبوع انا حجزت لكم ب فندق ال....... ويلا بسرعه ماابغى ولاكلمه اطلعوا غيروا ملابسكم وامشوا
اريج طالعت في إياد اللى ساكت انتظرت منه يقول شي بس الظاهر مو هامه الوضع مايفرق معه اذا راحوا او لا
حولت نظرها لجدتها وقالت : وريتال وعامر
عامر ابتسم : اتركيك منا وروحي احنا مكاننا هنا بالبيت يلا ريتال خلينا نطلع اكيد انتي تعبانه
وطلع معاها
اريج بوزت شفايفها
لما شافت إياد طلع لوت فمها وطلعت وراه مابيدها حيله دخلت جناح إياد اللى كل ملابسها صارت فيه ماشافت اياد سمعت صوت المويه وعرفت انه دخل ياخذ شاور وقفت جمب التسريحه وبدات تفك تسريحه شعرها بكل قهر : اوووف وهذه كم فيها بنس "تقصد تسريحه شعرها اللى مو راضيه تنفك من كثر البنس فيها" سمعت باب الحمام (أكرمكم الله) ينفتح ماعطته اهتمام واصلت فك تسريحتها بكل قهر وغيض سمعته يقول: شوي شوي على شعرك بيتقطع
لفت عليه وهي ماصدقت يقول شي عشان تنفجر فيه : وانت ماكان فيك ترفض ليش ماكلمت جدتي انا ماابغى اروح
إياد : على بالك انا ابغى اروح..كل مافي الموضوع اني ماحبيت اكسر فرحت جدتي ويلا اجهزي بسرعه
اريج جائت بترد ودوبها تنتبه انه لابس بس المنشفه لفت على الجهه الثاني وجهها احمررر من الخجل ومن القهر
وهو دخل غرفه الملابس
خلصت تفك تسريحتها وأخذت منديل بللته بالزيت وبدات تمسح المكياج لفت بتروح تاخذ لها ملابس واياد خرج قال بكل برود : انتظرك تحت
ومشى
وهي اخذت ملابسها ودخلت الحمام
( اكرمكم الله) اخذت شاور ولبست بنطلون جنز ازرق غامق وبلوزه بيضاء يتوصتها رسمه قلب وجففت شعرها وخرجت لفت شعرها بسرعه ولبست العبايه واخذت شنطتها وجوالها وجائت بتخرج وفجاة وقفت وتذكرت انه اللى مجهز شنطة ملابسها هي ندى ومرام فااكيد راح يتناذلوا عليها ويحطوا لها ملابس غير شكل هذه الحركه صارت معروفه رجعت واخذت لها بجامتين من الدولاب ودخلتهم لشنطتها ونزلت شافت الكل بالصاله سلمت عليهم ومشيت تبعوها مرام وندى يمشون معاها لعند الباب
مرام : البندقيه مدينه العشااااق كل العشاق يروحون لها واااوو احلى شهر عسل يااريج ههههه او نقول احلى اسبوع عسل
اريج بقهر : مع اخوكي راح يكون شهر بصل مو عسل بس انتوا الثنتين حسابكم لما ارجع اجل كنتوا تعرفوا وماقلتوا لي
ندى ضحكت : ههههههه بتغيري رايك لما ترجعي لانها من جد تجنن تذكرين يامرام اخر مره رحنا لها كانت احلى ايام
مرام : يسسس كانت رووعه...ايه صحيح اريج انتبهي على إياد اخاف يطير منك هههههه
اريج بسخريه : لما يكون عنده اجنحه وقتها راح انتبه لايطير
مرام : ترى اتكلم من جد ماسمعتي بالاسطوره اللى تقول على اي زائر لمدينه البندقيه لاول مره انه يجي مع زوجته مو خطيبته لانه لو جاء مع خطيبته ماراح تنتهي الزياره بالزواج لكثر مافي المدينه من اغرائات
ندى : بس ياذكيه هي الحين زوجته مو خطيبته
مرام : حتى لو الاحتياط واجب وكمان إياد هذه اول مره يروح للبندقيه كل مره كنا نروح فيها ماكان يجي بسبب شغله
ندى : ﻻ مو اول مره ماتذكرين قبل ثلاث سنوات جاء معانا
مرام ضربت راسها : ايه صحيح لما رحنا مع ابوي وبعدين اعمامي والشباب تبعونا لانهم تاخروا بسبب شغلهم
ندى : ايه هذه هي المره الوحيده اللى جاء فيها
مرام : المهم يااريج مثل ماقلت لك انتبهي '، واكملت بضحكه : واذا تقدري كمان غمضي على عيونه
اريج وقفت عند الباب : كل هذه خرافات ومالها اساسا من الصحه.. يلا باي اشوفكم قريب إن شاء الله
وخرجت ركبت السيارة اللى كان يقودها نايف اللى بيوصلهم على محطة القطار
.
.
.
.
.
.
جناح عامر وريتال
جالسه على السرير بعد مافسخت الفستان ولبست بجامه وعامر جالس خلفها ويفك لها تسريحتها وهي كل شوي تصرخ كان شكلهم يضحك
ريتال : ااااي عامر شوي شوي
عامر : ااخ لو اشوف هالكوفيره راح اقتلها..ويش ذه يدي انحولت
ريتال ابتسمت: يلا يلا ماباقي الا شوي
عامر : اي شوي حاسس نفسي اني بمتاهه مالها نهاية
ريتال : عااامر قول ماشاء الله
عامر : ماشاء الله ماشاء الله.....بس خلاص انا تعبت دبري حالك انا بروح اخذ شاور وانام
ريتال مسكته بيده قبل لايروح وبرجاء : ﻻ الله يخليك مااعرف له تعال كمل بليييز عشان خاطري...بليييز عامر
عامر زفر ورجع جلس يفك لها التسريحه وكل شوي يتذمر ويدعي على الكوفيرة
عامر : واخيييرا
لفت ريتال عليه
عامر : ياحبيبي وهذه البويه اللى على وجهه لاتقولي كمان اساعدك فيها
ريتال : عامر قول ماشاء الله ترى اذا صار لشعري او لوجهي شي راح اقتلك
عامر ضحك : ماراح يصير فيك شي عيني بارده
وجاء بيقوم
ريتال : لحظه لحظه
عامر : ايش.. لاتقولي اساعدك في هذا كمان
ريتال ضحكت : ﻻﻻ بس اعطيني الزيت وانا بشيله مافيا حيل اقوم
عامر بستفهام : ويش تبغين بالزيت
ريتال : عشان اشيل المكياج
عامر : تشيليه بزيت وليه ماتروحي تغسلي وجهك وخلص
ريتال : هو المفروض اشيله بمزيل المكياج بس اريج قالت لي احسن استعمل الزيت لانه الزيت يمسح كل شي وكمان مفيد للبشره اما بالنسبه للماء اذا غسلته كذه راح يصير وجهي ماشاء الله خريطه الشرق الاوسط
عامر ضحك : هههههههه طيب اجيب الزيت من المطبخ؟؟!!!
ريتال بضحكه : ﻻ..شوف كاهو زيت جوز الهند على التسريحه
عامر : حاااظر طال عمرك
جاب لها الزيت
ريتال : اووه صحيح كمان جيب المناديل
عامر طالع فيها وهي طالعته برجاء وهو ابتسم وراح يجب المناديل
اعطاها المناديل : وهذه المناديل اي اوامر ثانيه
ريتال : الحين انا ايش هذا الغباء اللى فيني انا كذه كذه بقوم لعند التسريحه عشان اشوف وجهي بالمرايه وامسح
عامر : ماشاء الله ذكااااء خارق.. بس انا عندي حل اسهل
قرب منها وانحى وحملها
ريتال شهقت ماتوقعت هذه الحركه بس بعدين ابتسمت لما تركها على كرسي التسريحه وقالت : كان سويت كذه من اول وريحتني..ااااخ يارجولي جد متكسره..مسكينه يااريج ماارتاحت... الا صحيح كم ساعه من ميلانو الى فينيسيا (البندقيه )
عامر : ساعتين ونص
مشى بتجاه الحمام (اكرمكم الله ) وهو يقول : اخرج وانتي مخلصه ابغى انااام
ريتال قالت بنذاله وهي فاهمه قصده انه مايقدر ينام واللمبه مولع : طيب نام هو انا ماسكتك
عامر لف وطالع فيها وهو رافع حواجبه : جربي بس اخرج وانتي ماخلصتي وبتشوفي
ريتال ابتسمت : طيب
عامر لف ودخل الحمام (اكرمكم الله)
وريتال خلصت كانت تبغى تاخذ شاور بس هي خلاص منتهيه من التعب قررت تروح تغسل وجهها بالمطبخ وبالصباح بتتروش غسلت وجهها ورجعت رمت نفسها على السرير وماهي الا دقائق وغطت في سبات عميق
خرج عامر ماشافها على التسريحه حول نظره على السرير شافها نائمه ابتسم وقرب منها غطاها بالبطانه وباس جبينها وراح لبس بجامه وصلى القيام والوتر ورجع نام
.
.
.
.
.
قبل هذا الوقت
لما نزلوا البنات من السيارة ومشوا بتجاه بيوتهم
امل : هيييه لجين وين رايحه
لجين وقفت والتفتت لها وقالت : يعني وين بروح البيت
سديم : من جدك بتروحي البيت وبتضيعي هالكشخه من دون مايشوفك مؤيد
امل تطالع مكان مامؤيد وعماد ومازن واقفين ويتكلموا وقالت : شوفيه هناك روحي له ولما يمشوا الشباب روحي اقعدي معاه واهم شي تفسخي العبايه
لجين ببرود : وش رايك اروح ابات معاه كمان
ومشت بتجاه بيتهم وتركتهم
امل وسديم يطالعوها وهي تمشي ومستغربين من تصرفها
امل : ماتلاحظين ان لها كم يوم متغيره وصايره ماتقعد معانا كثير وحتى اذا قعدت تكون طول الوقت شارده الذهن
سديم : ايه حتى اشوفها نحفت شوي
.
.

لجين دخلت البيت ورمت نفسها على الكنب وسندت راسها على الكنب
واغمضت عيونها

(وياك) تمنيت السعادة بدنياي وشفت السعادة تبتعد ماتبيني (أشكي) لربي خالق الخلق شكواي عساه يسعد مابقى من سنيني (أخفي) عن الجلاس همي وبلواي وأضحك ودمعتي وسط عيني


فتحت عيونها لما سمعت صوت سديم وامل ومسحت دمعه فرت منها
امل دخلت الصاله وهي تقول بضحكه: ياهارب من الموت يملاقي له..مؤيد بالمجلس يبغى يشوفك
لجين رجف قلبها : بالمجلس؟!..هو قال يبغى يشوفني
امل : ايه روحي شوفيه بالمجلس هو ومازن
لجين (الحين فهمت ليش يبغى يشوفني بس كذه يقول قدام مازن والا هو مايبغى يشوف رقعت وجهي ) صحت من شرودها على صوت سديم : ياهووو وين رحتي يلا الرجال منتظرك فسخي عبايتك ورحي له
لجين ابتسمت غصب وقامت فسخت العبايه وراحت وهي تتمنى لو يصر اي شي يمنعها من لقائه فهي ماتبغى تشوفه ولاتجلس معاه تحس بضيق بصدها بالم بحزن يجتاح قلبها من اخر مره شافته لما قال لها انه متزوج صارت ماتعرف طعم النوم
(يكفي يامؤيد الين هنا وبس )

التقت بمازن
مازن : اووه لجين روحي مؤيد ينتظرك بالمجلس
لجين هزت راسها ومشت دخلت وشافته جالس باول المجلس بكل ثقة ولاكانه مسوي شي ماكانه قتلها مليون مره
اذا كان المجرم هذه جلسته اذن هي البريئه ليش ماتقعد بهذه الثقه
مشت وجلست بكل ثقه وهو بداء يبث سمومه ويرش الملح على الجرح مؤيد : يوووه ليش جيتي يعني ماتعرفي انه انا ماابغى اشوف رقعت وجهك بس شسوي كان لازم اطلب اشوفك عشان مازن وانتي ماصدقتي جيتي على طول توقعت ترفضي بس الظاهر
لجين كانت مبتسمه بسخريه مريره لانه طلع نفس ماتوقعت قاطعته وقالت بكل برود : انا ماجيت عشان اشوفك فشعورنا متبادل فحتى انا ماابغى اشوف رقعت وجهك
مؤيد سخريه : جد....اجل ليش جيتي
لجين صوبت نظرها لنظره وقالت : ابيك تطلقني
شافته سكت وكأنه تفاجأ او ماتوقع انها تقول هذه الكلمه
تفاجائت لما شافته ابتسم وقام جلس جمبها وقرب وجهه من وجهها وقال : متاكده من كلامك
لجين بتحدي وعناد ورد لكبريائها المجروح قالت : ايه انا مستحيل اقدر اعيش معاك لحظه فانا صرت اكرهك ومااطيق اشوفك قدامي
مؤيد وهو على حاله : صرتي تكرهيني يعني ماعاد تحبيني
لجين بحده قالت من خلف قلبها : ايه مااحبك طلقني انا اكرهك اكر
قطع كلمتها بقبلته وهي تجمدت بصدمه
ابتعد عنها ووقف وعلى وجهه ابتسامه وقال وهو يغمز : هذا عشان ماتكذبي مره ثاني
وخرج من الباب اللي يودي لبرى واول ماخرج اختفت ابتسامته
دق جواله رد : نعم
سعيد : وينك يارجال مختفي اليوم
مؤيد من دون نفس : مو قلت لك عندنا فرح
سعيد : ايه صحيح نسيت.. ماخلص فرحك الى الان تعال كمل السهره معانا عندي لك بنات صورايخ
مؤيد : مااقدر اجي
سعيد : لاتفوت على نفسك مثل هذه السهره صدقني راح تنبسط
مؤيد بعصبيه : قلت لك مااقدر اجي
وسكر بوجهه واغلق الجوال بكبره ومشى بتجاه فلته


عند لجين كانت معصبه منه وحزينه على نفسها : انا الغبيه اللي بينت حبي له من لما كنت صغيره ومشاعري مكشوفه قدامه
والحين قاعد يهيني ويلعب بمشاعري

قامت وطلعت غرفتها مسحت مكياجها واخذت شاور وصلت القيام وجلست تدعي الله بان يفرج همها وهي تبكي بحرقه
خلصت وتمددت على سريرها


مُتعبـۃ / من آلبڪآء من آلظروف ، من آلمآضي ، من آلحزن ، من آلمجآملهِـ ، من آلآختنآق ، من آلآحلآم .. ؟


انتهى....

توقعاتكم ياحلوين


🌷🌷🌷

قال تعالى في حديث قدسي (افترضت على أمتك خمس صلوات وعهدت عندي عهدا انه من حافظ عليهن لوقتهن أدخلته الجنة ومن لم يحافظ عليهن فلا عهد له عندي ). رواه ابن ماجه وأبو نعيم عن قتادة

🌷🌷🌷






يخي تدرين انك سعادهه؟




فددددييييتتتتككك
مؤيد /
اتوقع صار له موقف بالماضي خلاه يصير كذا ولاهو بالاصل يحب لجين

لجين/
ياقلبي عليها


اياد /
ياويطييي م ادانيه

اريج /
فديتها

عامر وريتال /
احلى ثناۓي


ننتظرككك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 10-03-2020, 09:30 AM
صورة مكاويه أصيله الرمزية
مكاويه أصيله مكاويه أصيله متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالوا تحبيه قلت سكن القلب والفؤاد قالوا يحبك قلت هذا هو السؤال


ررررروعه ابدعتي
في انتظار البقية ياعسل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 10-03-2020, 11:33 AM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


& البارت الثاني عشر &



في فينيسيا ( البندقية )

وصلوا على الفندق
دخلوا الجناح كان يفوح منه رائحه جميله عطره بارده تريح الأعصاب
كان جدا راقي
كانت الصاله فيها كنبات وشاشه بلازما وعلى الجهه الثانيه في طاوله يغطيها قماش الدانتيل الاحمر وعليها اكل وشموع وعصير ويتوسطها مزهريه عليها ورد احمر
كانوا لسى واقفين إلا ويسمعوا دق الباب
إياد فتح الباب وكان في واحد مد له بباقة ورد كبييره اخذها إياد وسكر الباب وهو مستغرب من وين هذه اخذ الكرت وقراءه
اريج استغربت مين ممكن يكون جاب الورد قربت منه وقالت : من مين
مد لها بالكرت ومشى ترك الورد على المنضده
اريج ابتسمت وهي تقراء الكرت كان من جدتها ( الله يحفظك ياجدتي لاول مره احس انك من جد إيطاليه والا هذه الحركات مايعرفوها الجدات العربيات)
لفت ماشافت إياد قالت اكيد دخل الغرفه دخلت الغرفه وكانت اقل مايقال عنها رااائعه كانت مرره كبيره فيها سرير كبير مفروش فرش بلون الابيض وعليه قلوب صغيره بالون الاحمر ومنثور عليه ورد احمر وعليه اعمده من الاطراف تنسدل عليه ستائر من الشيفون
وفي الجهه الثانيه كنبتين وفي بجهت اليسار لفه وكانها غرفه ثانيه بس مافيها الجدار اللى يفصل يعني هي غرفه واحده بس بسبب اللفه صارت كانه في غرفه ثاني بس مفتوح على الغرفه الاولى وفيها كنب طويل وشاشه بلازما
شافت إياد فسخ جاكيته وعلقه وراح جلس عند التلفزيون وسند راسه على الكنب
وهي فسخت عبايتها وعلقتها ماعرفت وين تروح تخرج الصاله والا تجلس معاه والا تنام والا ايش
شافته ياخذ الريموت ويشغل الشاشه قال ببرود وهو يتفرج : روحي كلي انا مو جوعان
اريج مع انها جوعانه بس ماتبغى تروح : وانا بعد مو جوعانه
جلست في احدى الكنبتين اللى بالجهه اللى فيها السرير واياد ماكان يشوفها طالعت ساعتها شافت انه ماباقي الا نص ساعه على اذان الفجر وقفت فتحت شنطه اليد تبعها واخذت البجامه اللي اخذتها احتياط لايكونوا البنات حطوا لها ملابس كاشفه
لفت جهت اليمين اللى فيها الحمام (اكرمكم الله ) ووقفت مصدومه وهي تشوف شكل الحمام الغريب حمام زجاجي كل شي داخله يبان ( وجع هذول الاجانب ماصار عندهم حياء ويش ذه الحمام الحين شلون ادخل اغير ملابسي حتى مافي غرفه ثانيه كنت بدخل اغير فيها ) لفت على إياد الى جالس يطالع الشاشه ولاكانه في احد معاه ( وهذا الاخ اللى متمركز هنا يعني ايش كان له داعي يسوا شاشه هنا وهو في بالصاله حسبي الله ونعم الوكيل ) راحت بتجاه إياد وهي تفكر كيف تخرجه من الغرفه
اريج : احم إياد
طالع فيها من دون مايرد
اريج : احم..اا..ا انا جوعانه اخرج جيب لي اكل
إياد رفع واحد من حواجبه وقال : والاكل اللى بالصاله ايش يقول
اريج ( اوبس شلون نسيت انه في اكل ) : اا..انا..ااا انا ابغى شي ثاني هذاك الاكل ماعجبني
إياد طالع فيها بصمت وبعدين لف مسك التلفون اللى جمبه وقال : الحين بتصل بخدمة الفندق يجيبوا لك اكل غيره
اريج بسرعه : ﻻﻻلا خلاص
طالع فيها وهو عاقد حواجبه
اريج برتباك : اقصد خلاص ماله لزوم مو جوعانه مره باكل من اللى بالصاله

ومشت (اوووف مالقيت الا الأكل الحين شلون اخرجه من الغرفه ياربي ) وقفت فجاه ولفت رجعت لعنده وقالت : إياد
اياد زفر بضيق : نعم
اريج : راسي يوجعني اخرج اشتري لي حبوب
إياد : شوفي بجاكيتي في بندول
اريج (اووف هذا عنده رد لكل شي ) قالت بخيبت امل : طيب
وراحت جلست على الكنبه وماكان يشوفها إياد جالسه تفكر وتفكر شلون تقول له وقفت (مافي الا هذه الطريقة ) راحت لعنده
اريج : إياد
إياد رمى الريموت من يده ووقف معصب : يعني الواحد مايقدر ياخذ راحته ازعاج من اول يوم
تركها وراح ياخذ له ملابس من الشنطه عشان يغير ويرجع ينام
وهي لما شافته ياخذ ملابسه لووت فمها وقالت بصوت واطي : هه واحد مغرور عصبيته براس مناخيره
إياد اخذ ملابسه ولف بيروح الحمام وقف مكانه وهو يشوف شكل الحمام والحين فهم اللى كانت تبغاه اريج كان يظن انها تبغى تزعجه لف بيشوفها بس كانت قد خرجت وشاف بجامتها على الكنب تنهد ودخل الحمام(اكرمكم الله) غير ملابسه وتوضى عشان صلاة الفجر وخرج راح لصاله شافها جالسه متكتفه وتطالع التلفزيون انتبهت عليه

إياد قال بجفا : يعني ايش كان له لزوم اللف والدوران كان قلتي لي وانا بخرج
اريج ابتسمت بسخريه وقالت : قلت زوجي ماشاءالله عليه ماينقصه الذكاء راح يفهمها على الطائر
وقفت ومشيت بتدخل الغرفه ماحست الا وهو ساحبها من يدها ولاصقها على الجدار وقال وهو عاقد حواجبه بغضب : مثل ما انا اكلمك باحترام كلميني باحترام مره ثانيه ماابغى اشوفك تكلميني بهذه الطريقة
رفعت راسها وقالت بقهر وغضب والم مكبوت من يده اللى ضاغطه على يدها ومع انها خائفه منه : ايش بتسوي يااستاذ إياد..انت فيك تتحكم بكل شي لكن مافيك تتحكم بكلامي
وتصرفاتي انا بسوي اللى ابغى
زاد ضغطه على يدها وحواجبه انعقدت زياده وقال : لاتجربين غضبي ي اريج لانه بيدمرك
اريج غمضت عيونها بقوه وهي تحس عظام يدها راح تتهشم قالت بالم : يدي
طالع في يده اللى ضاغطه على يدها وماكان منتبه عليها من الغضب
تركها ولف وهي على طول دخلت الغرفه وسكرت الباب نزلت منها دمعه مسحتها بسرعه وطالعت يدها اللى اصابعه مطبوعه عليها اخذت نفس عميييق تمنع نفسها من البكاء (لاتبكي يا اريج لاتبكي لاتبكي ) اخذت بجامتها ودخلت الحمام (اكرمكم الله) غيرت وتوضت خرجت راحت اخذت جوالها من الشنطه وشافته قد اذن بس لانه الصوت كان منخفض ماسمعته
شافت السجاده فوق الشنطه خرجها إياد لما كان يخرج ملابسه اخذت عبايتها وكانت نظيفه لبستها ماكان فيها تدور على شرشف الصلاة بين ملابسها لانها مهدوده من التعب صلة وفسخت عبايتها ورمت نفسها على السرير بتعب وماهي الا دقائق ونامت


*****************
ميلانو

فلة ليوناردو
الساعه الثامنه والنصف صباحا

في المطبخ

سايوري تركت السكين من يدها وهي تتافف بضيق : كل هؤلاء الخدم في المنزل ونحن من نطبخ انا اكره الطبخ
ازابيل وهي تخرج الخضار من الثلاجه : اعملي بصمت يجب ان تتعلمي طبخ كل شي ف ليوناردو لايحب اكل الخدم كثيرا كما انه يحب المراءة التي تعمل في المنزل
انظري الى جوليا فهي كل يوم تعد اكل الذ من الاول لقد سحرت ليوناردو بهتمامها به إن اردتي ان تجعليه ينساها ويحبك انتي يجب ان تفعلي كل شي يحبه
سايوري : ياالهي لا اعلم لما هو هكذا انني اجمل منها ومغريه اكثر منها الا ترين ماذا تلبس من ملابس انها تلبس ملابس طويله لم اراها يوما تلبس بلوزه من دون اكمام او تلبس شورتات اوتنانير قصيره او فساتين عاريه لايوجد لديها اي لبس مغري لا اعلم ماالذي يعجبه بها
ازابيل : لاتقلقلي عزيزتي انتظري فقط بضع ايام وسوف يمل منها ويعود اليكي الان فقط حظري الفطور وخذيه له قبل ان تاتي هيا
سايوري شافت جوليا تدخل المطبخ قالت : هاقد اتت
جوليا ببتسامه : صباح الخير
ازابيل ابتسمت :صباح الخير
قرصت سايوري عشان تبتسم وترد
سايوري ابتسمت : صباح الخير.. لماذا تتعبين نفسك وتستيقظين مبكرا نحن هنا وسنعد الفطور
جوليا : انا معتاده على الاستيقاظ مبكرا واليوم تاخرت قليلا لان ليوناردو اضاع ملف الاجتماع وساعدته في البحث عنه
وبدات تساعدهن سمعت ليوناردو يناديها
ليوناردو : جوليا
خرجت لعنده وسايوري بتنفجر من الغيض وهي تسمع كلامهم
جوليا : نعم
ليوناردو : اين جاكيتي الرصاصي
جوليا : الا تلاحظ انك لم تعد ترا جيدا...انه في خزانتك
ليوناردو ابتسم : ماذا افعل انتي غيرتي كل شي
جوليا : انا فقط رتبت لك ملابسك لم اغير اي شي
ليوناردو : حسنا الان هل يمكنك أن تحظريه لي
جوليا ببتسامه بشوشه : حسنا
ومشت
سمع صوت سايوري من خلفه تقول : يبدو انك اصبحت تعتمد على غيرك كثيراً بينما كنت لاتحب أن يلمس احداً اغراضك
ليوناردو التفت وقال : هناك فرق بين أشخاص وأشخاص
ومشى وتركها تغلي قهر

******************
القصر الكبير
الساعه العاشره
ً
نزل عامر وشاف امه جالسه بالصاله قال : صباح الفل لاحلى ام
الجده : صباح النور هلا بولدي هلا بالعريس
باس راسه امه وجلس جمبها
الجده : الا وين رايح كاشخ من الصباح لاتقول بتروح الشغل انت لسى عريس اخرج انت وزوجتك
عامر : ﻻ يمه اي شغل انا ماصدقت اخذت اجازة برتاح
الجده : اجل لمين هالحلاوه والكشخه كلها
عامر زبط ياقت قميصه وقال بغرور : احم احم ادري اني حلو ومايحتاج اكشخ بس لازم الكشخه لاني خارج مع ريتال
الجده : ايه كذه ولدي يفكر بنفس اللى افكر فيه
عامر ضحك : هذا لاني ولدك....يمه حدي جوعان امس مااكلت شي
الجده : مو قلت بتخرج
عامر : ايه يمه بس مو الحين بنفطر وبعدين نخرج وماراح نرجع الا بالليل بوري ريتال كل شي في هذه المدينه هي من لما جائت ماخرجت الا للاسواق والمحلات
الجده : زين ماتسوي ياولدي يلا الحين بخلي الخدم يجهزون لكم الفطور وينها ريتال مااشوفها...صحيت والا لسى؟
عامر : ايه صحيت شويه وبتنزل
الجده قامت كلمت الخدم ورجعت جلست معاه وشوي ونزلت ريتال جلست معاهم وبعدها فطروا وخرجوا

*******************
فينيسيا (البندقيه)

فتحت عيونها بكسل طالعت في الساعه كانت 11 قامت طالعت في السرير وفي الغرفه وماشافت إياد استغربت متى صحي لسى بدري وكمان هو جلس الين الفجر قامت غسلت وجهها حست بالم بيدها طالعت في يدها كانت علامات اصابعه لسى لها اثر قالت بسخريه : هه الظاهر اني محسوده على جسمي الاول "تقصد نادر " ماخلى مكان بجسمي ماشوهه والثاني من اول يوم ترك بصمته على يدي
خرجت من الحمام (اكرمكم الله)
وجائت بتفتح باب الغرفه شهقت لما لقته مسكر بالمفتاح وتذكرت انها بعد مادخلت سكرته بالمفتاح عشان تدخل الحمام ونسيته مسكر ونامت ( حفرتي قبرك بيدك ي اريج راح يقتلني.. كيف نسيت افتح له الباب وين بيكون نام الحين) اخذت نفس وقالت : بسم الله... يارب احميني من مخالب هذا الوحش..انت تدري اني نسيت وماكنت اقصد
وفتحت الباب بشويش وخرجت راسها تشوف يمين ويسار ماشافته خرجت بشويش شافته نائم بالجهه الداخلي للصاله على الكنبه قربت منه حست بالذنب كان باين عليه التعب وباين انه مو مرتاح بالنومه وكمان ماعنده غطى والجو مره بارد حتى جاكيته بالغرفه لو كان بيلبسه
دخلت الغرفه جابت بطانيه بتغطيه قربت منه وشافته عقد حواجبه بدى يصحى فتح عيونه الناعسه وجائت عينه عليها وهي على طول رجعت للخلف والبطانيه لسى بيدها كانت خايفه منه اكيد الحين بيمسح فيها الارض لانها سكرت الباب شافته قام ومشى بتجاهها وهي بلعت ريقها بخوف وقلبها يقرع طبول من الخوف لما شافته صار قدامها توقعت هذيك الضربه اللى تطيرها لبرى بس تفاجات لما مر من جمبها ودخل الغرفه (انا بحلم والا بعلم...ﻻﻻ اكيد لسى ماصحي زي الناس او يمكن دخل يكمل نومه وبعدين راح يفضى لي الله يستر )
رمت البطانيه من يدها وجلست على الكنب بعد نصف ساعه سمعت الجرس يدق خافت مين ممكن يجي وقفت وتفاجات ب إياد يخرج وهو لابس بنطلون اسود وقميص ابيض وباين انه تروش من شعره المبلول هي توقعت انه رجع ينام قبل مايفتح الباب قال لها : ادخلي الغرفه
وهي دخلت على طول وسكرت باب الغرفه جائها الفضول تعرف مين جاء فتحت شوي من الباب عشان تشوف شافت رجال يدخل وبيده عربيه فيها اكل اكتشفت انه هذا من موظفي الفندق شكله جاب فطور
اخذ الاكل اللى كان على الطاوله من الليل ورتب الاكل اللى جابه وخرج
اريج اول ماشافته خرج راحت جلست على الكنب اللي بالغرفه يعني انه ماتدري عن شي دخل إياد وقال : تعالي افطري
وخرج
وقفت وهي خائفه من هدوئه هذا ..مو معقوله مايعصب عليها وهي سكرت عليه الباب وخلته ينام بالصاله من دون لافراش ولاجماش
خرجت وجلسوا ياكلوا
والصمت كان سيد الموقف
اريج كانت متوتره وخائفه والصمت الرهيب هذا زاد من توترها وهدوء إياد الغريب زادها خوف على الاقل لما يعصب صحيح تخاف منه بس تعرف ترد عليه لكن الحين ساكت وماقال شي ماقدرت تاكل الا شوي شربت العصير وقامت وهي ماره من جمبه مسك يدها تالمت لانه بنفس المكان اللى مسكها به امس
قال : مره ثاني قبل لا تنامي تاكيد من الباب مفتوح والا مسكر
اريج بلعت ريقها وقالت : نسيته
إياد : ادري والا ماكنت مررتها لك لكن مره ثاني ماراح تمر مرور الكرام
اريج (ياحبه للتهديد يحسسني انه رئيسه عصابه ) سحبت يدها ودخلت الغرفه

*******************
ميلانو

عند عامر وريتال

ركبوا السيارة بعد ما زاروا متحف بولدي بيزولي

ريتال : والحين وين بنروح
عامر طالع ساعته : اممم انتي جوعانه
ريتال : نووو من اول ماخرجنا وانت تجرعني عصيرات وشكولاتات بطني بتنفجر
عامر ضحك : هههههههه طيب خلاص لما تجوعي بنروح ناكل الحين بنشوف لنا مسجد نصلي فيه وبعدين نروح قلعة سفورزا
ريتال فزت : من جددد..وووااو هذه القلعه سمعت عنها كثير يقولون مره حلو
عامر : اكيد لانها اكبر قلاع اوروبا وفيها مجموعه متاحف ويعرض فيها اعمال فنيه قديمه وحديثه لفناني ايطاليا والعالم
ريتال بحماس : حمستني اكثر ابغى اشوفها
عامر ضحك : صبرك

******************
فينيسيا (البندقيه)

خرجت من الحمام (اكرمكم الله ) بعد ما اخذت شاور وتوضت
كانت لابسه روب الحمام فتحت الشنطه وخرجت لها فستان ليموني قصير لتحت الركبه وهي مستغربه انه مرام وندى
ما اتناذلوا عليها كل الملابس حلوه ومرضيه لها
لبست وخرجت شرشف الصلاة لبسته وصلة الظهر
خلصت ولفت السجادة وراحت جهت التسريحة عشان تمشط شعرها سمعت جوالها راحت اخذته من على الكنب وردت
: الو
مرام بمرح : هالوووو صباحيه مبارك ياعروس
اريج : ﻻ بارك الله في عدوينك
مرام ضحك وقالت بستهبال : اميييين..ها بشري ايش اخبارك انتي وإياد
اريج رفعت حواجبها : بالله هذا يحتاج له سؤال ماتعرفي اخوكي كأنه رئيس عصابه ماعنده غير اوامر وتهديدات ودائماً معصب كانه احد قال له انه الابتسامه حرام
مرام ضحكت : وينه إياد كذه قاعده تحشين فيه على كيفك
اريج وهي تأخذ المشاط وتسرح شعرها : خرج
مرام : خرج؟؟وترك زوجته من ثاني يوم من زواجهم اوه ماي جاااد دوبي اعرف ان اخوي عديم الرومنسيه
اريج : ليش هذا اساسا عنده قلب اشك صراحه
مرام : حرام عليك مو لهدرجه
اريج : اقول اتركيني من اخوكي هذا ويلا باي دوبي تروشت وصليت وشعري لسى مامشطته
مرام صرخت : عرفت عرفت شكلي ظلمته
اريج مسكت اذنها : اخخ ايش عرفتي ومين اللى ظلمتيه
مرام : عرفت إياد وين راح
اريج بعدم اهتمام : وين ياذكيه زمانك
مرام : بالاول قولي الساعه كم خرج
اريج طالعت ساعتها : اممم تقريبا قبل نصف ساعه او اكثر
مرام : كنت متاكده إياد ماراح يتركك ويخرج من دون سبب
اريج بصيق : مرام اخلصي ومن دون مقدمات
مرام ضحكت : طيب طيب انا راح اقولك وين راح..هو راح يصلي
اريج : وانتي ايش عرفك
مرام : ياذكيه مو قلتي قبل نصف ساعه خرج يعني قبل الاذان وهذا يعني انه راح يصلي
اريج : ماشاء الله ذكاااء
مرام بغرور : احم احم ويش على بالك مرام هينه
اريج : بس متاكده انه في مساجد هنا
مرام تحك راسها : على مااعتقد في
'، واكملت بحماس وهي تغير الموضوع : اقول اريج لما تخرجوا خلي إياد ياخذك لشارع الشيطان
اريج : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ويش ذه
مرام : هذا شارع اسمه شارع الشيطان
اريج : بالله ومالقوا اسم غير هذه
مرام : اسمه كذه لانه يتفرع من جسر الشيطان اللى كثير يموتوا فيه بسبب خطورته
اريج : الظاهر انك تبغي تموتيني انا واخوكي اسمعي اذا كان عندك ثأر من اخوكي انا مالي شغل ماابغى اموت
مرام : ههههههه ﻻ مو كذه بس احسه مغامره انا لما رحت البندقيه حاولت اروح لهذا المكان بس امي وابوي ماسمحوا لي
اريج : ايه وتبغى تودفي فيني انا '،سمعت صوت باب الجناح ينفتح : اقول يلا سلام شكله إياد جاء
مرام : اوكيه باي اقول اريج لاتصدقي وتروحي على هذاك الشارع تراي امزح ولا اوصيك على اخوي هاه انتبهي عليه ودلعيه و
اريج : انقلعي بس
وسكرت وهي تسمع ضحك مرام
خلصت تسرح شعرها وتركته مفرود على طول ظهرها وقفت قدام التسريحه وطالعت شكلها بالفستان طبعاً مالبسته عشان إياد ﻻ لبسته من باب التتغير فقط زبطت شعرها وسوت كحل اسود طلع مع لون عيونها الزرقاء خباال سوت قلوس ورشت عطر ولبست صندل وخرجت شافته جالس ويطالع التلفزيون رفع نظره والتقت اعينهم ظل ثواني او يمكن دقائق ماتدري كم من الوقت مر وبعدين حول نظره على التلفزيون مشت وهي تحس بخجل من لبسها مع انه ماكان قصير مره بس هذه اول مره تطلع قدامه لابسه قصير كل مره كانت تلتقي فيه تكون لابسه بنطلون وبلوزه جلست بعيد عنه وكان الصمت بينهم سيد الموقف لكن كان يسود ذلك الصمت صوت التلفزيون كانت تحس بتوتر فهيا ماتحب هذا الصمت اللى يكون بينهم حاولت تشغل نفسها بمشاهدة التلفاز
حست بالطفش لانها اساسا مو قادره تركز مع البرنامج (اوووف ابغى اخرج..أساساً ليش جينا هنا..كان قعدنا بالبيت احسن..)
دق جوال إياد رد عليه وهي كانت تسوي نفسها انها تتفرج لكن كان كل سمعها معاه وعرفت من كلامه انه يكلم جدته وواضح انها توصيه عليها وهو كل شي يقوله ان شاءالله
ابتسمت بداخلها ( تستاهل اخيرا
في احد يتأمر عليك احسسسن عشان تحس فيني كل شي عندك اوامر )
خلصت مكالمته وقال : قومي البسي عبايتك
اريج سوت نفسها انها ماسمعته ومندمجه مع التلفزيون
إياد رفع صوت : قومي البسي عبايتك
اريج طالعت فيه وهي لسى تمثل الدور : هاه اسفه كنت مندمجه مع البرنامج ماانتبهت ايش قلت؟؟
إياد : لاخر مره اعيد كلامي قومي البسي عبايتك
اريج : ليش
إياد : ليش يعني راح نخرج
اريج : اهااه طيب دقيقه
وقامت اول مالفت عنه ابتسمت وهي مبسوطه انها قدرت تستفزه
غيرت الفستان ولبست بنطلون وبلوزه عشان ترتاح بالمشي ولبست العبايه والطرحه وغطت وجهها وخرجت
إياد وقف لما شافها وخرجوا مع بعض

******************
ميلانو
بيت ابو عماد
دق تلفون البيت ردت داليا : الو
تالين : الووو السلام عليكم
داليا ابتسمت : وعليكم السلام هلا والله بتالين شو اخبارك
تالين : بخير كيفك انتي
داليا : الحمدلله كيف عمتي وحنان وشهوده
تالين : كلهم بخير يسلموا عليك....اقول داليا وين العنزة حقكم ماترد
داليا بستغراب : اي عنزة
تالين : مراموه صار لي ساعه ادق على جوالها ماترد
داليا انفجرت ضحك : ياويلك لو تسمعك
تالين : خليها تسمع انا من امس محترقه ابغى اعرف ايش صار بالفرح بالصباح مادقيت قلت بتكون نائمه ومن بعد الظهر وانا ادق وهي ماترد
داليا : وليش تدقي لها كان دقيتي علي او على اي وحده من البنات واساليها عن الفرح
تالين : لانه مراموه تعطيني التفاصيل مو مثلكم تعطوني المختصر
داليا ضحكت : هههههه ايه عاد انتو الثنتين نفس بعض ماتتركوا شي ماتقولوه
تالين : الحين وينها ليه ماترد
داليا : كاهي بالصاله تتفرج التلفزيون يمكن نست جوالها بغرفتها
تالين : بليييز ناديلي عليها بسرررعه
داليا ضحكت ونادت على مرام
جائت مرام اخذت الجوال وردت ويعني انها تتغلى : نعم
تالين : نعامه ترفسك قولي آمين
مرام بستهبال : الجميع مو انا بس
تالين بحماس : اتركيك من هالكلام وقولي ايش صار امس
مرام بنذاله : اول إعتذري
تالين صرخت بعصبيه : مرامووووه بتقولي والا شلون
مرام ضحكت : طيب طيب شكلك على اعصابك ...اممم من وين ابدا
تالين : ابداي من الاول الين الأخير. . ايه صحيح بالله شلون كانت عروسة عامر لوين وصلت له ههههه صراحه اتخيلتها ضايعه جمب طول عامر
مرام ضحكت : هههههه ماالومك حتى انا قبل مااشوفها تخيلتها قصيره بما انها لسى صغيرة بالعمر بس لما شفتها انصدمت ماشاء الله طولها حلو يعني تقريبا اقصر مني بشوييي
تالين : بالله
مرام : من جد والله حلو طولها جمب عامر وكمان مره مناسبين لبعض
تالين : طيب كيف كان شكلها واريج شلون كانت ولما شافها إياد ايش صار
مرام : احم هذه حكايه ثانيه اسمعي اول.......
وقعدت تحكي لها كل تفصيله صارت بالعرس

****************
مؤيد خرج من فلته وهو في طريقه الى سيارته وقفت قدامه لجين
مؤيد : هذا انتي...خير في شي
لجين ببرود : ايه في....كلام امس انا ماكنت امزح ابيك تطلقني
مؤيد ابتسم ووضع يده على خدها وقال : حبيبتي لجين انا الحين مشغول ومو فاضي لهالحكي..يلا باي

ومشى
مسكت يده ووقفت قدامه وقالت بالم وحزن : مؤيد حرام عليك ليش تساوي فيني كذه انت ماتبغاني خلاص طلقني
مؤيد طالع ساعته وقال متجاهل كلامها : اووه تاخرت عن موعدي
وتركها وراح
تتبعت خطواته بنظرات حزينه مكسورة

******************
فينيسيا (البندقيه)

خرجوا من المطعم بعدما تغدوا ومافي احد منهم نطق بكلمه من اول ماخرجوا من الفندق
ركبواxالجندول يتمشون وعبروا القناة الكبرى "xالجندول والتي يطلق عليها
الـ Gondola أو الجناديل .
وهو عبارة عن قارب مطلي باللون الأسود بطول 11 متر ويتألف من 280 من مختلف أنواع الخشب
ويقوده بحار يعتمر قبعة خاصةx"
اريج انبسطت فيه كثير كان من جد روعه وهي تشوف المويه والبيوت حولين القناة كانوا ملونين بالوان تجننن
على الساعه خمسه بعد العصر نزلوا منه ومشوا شوي واريج بتموت من العطش ماشربت شي من بعد ماتغدت وماتبغى تتنازل وتطلب من إياد بس خلاص ماعاد تقدر تتحمل قالت : ابغى مويه
إياد طالع فيها وبعدين طالع في المكان شاف في بقاله قريبه اشر لها على الدرج وقال : اجلسي هنا شوي وراجع
جلست
وإياد راح اشتري مويه ورجع طالع في المكان اللى جلست فيه ماكانت موجوده تلفت بالمكان ماشافها مشى شويه بالأماكن القريب قال يمكن تكون تمشت شوي حولين المكان برضوا ماكانت موجوده دق على جوالها اكثر من مره بس ماترد جن جنونه رمى المويه من يده وصار يجري يدور عليها بكل مكان ويسأل الناس وهو يوصف شكلها بس مافي فائده الكل يقول ماشافها
إياد وهو يوقف رجل في الثلاثينيات تقريبا وكان مبين عليه انه مستعجلا كمان : لوسمحت اعذرني لكن هل رايت امرأة تلبس اسود كامل وجهها مغطى
ستيفن وهو يبان عليه القلق والخوف : ﻻ لم ارها لكن انت هل رايت امرأه حامل كانت تجلس قريبه من هنا لكن لااعلم اين ذهبت
إياد (الظاهر حتى هو مضيع ) : ﻻ
ومشى يدور عليها لكن وين يدور بمدينه كبير مثل هذه
وقف جمب جدار ياخذ نفس ضرب الجدار بقوه وهو معصب : وين اختفت (ليكون اخذوها...ﻻﻻ ماراح يتجرائوا يقربون وانا موجود بس هذول الناس م ) قطع حبل افكاره
رنة جواله واول ماشاف رقمها يضي على الشاشه رد بسرعه وبصوت غاضب ممزوج بالقلق : وينك
اريج خافت من صوته : انا..انا بالمستشفى
إياد بخوف : ليش صار لك شي
اريج : ﻻ انا مافيني شي بس في حرمه
إياد قطع كلامها بغضب : بأي مستشفى انتي
اريج بلعت ريقها بخوف :
ب مستشفى........ غرفه رقم ...
إياد سكر في وجهها وبسرعه على المستشفى
.
.
.
في المستشفى
اريج طالعت في الجوال بعد ماسكر إياد : ياويلي والله رحت فيها هذه المره
طالعت في الحرمه اللى مرهقه من التعب بعد الولاده اشرت لها وهي قربت منها
ماريا بتعب : لا اعرف كيف اشكرك على مساعدتك لي لقد انقذتني لقد كنت اشعر أني ساموت من الالم حقا شكرا لك
اريج : ﻻداعي للشكر.. كيف حالك الآن
ماريا : بخير.. لوسمحتي هل لا قدمتي لي خدمه اخرى
اريج : تفضلي
ماريا : الحقيبه التي كانت معي انظري يوجد بها هاتفي احضريه حتى اتصل بزوجي
اريج : حسنا
اخذت الشنطه وخرجت الجوال واعطته للحرمه
وبعدت عنها وهي كل تفكيرها ايش تسوي مع إياد شكله مررره معصب والمشكله انه دق خمسة عشر مكالمه وماسمعت الجوال لانه كان صامت وماقدرت تدق عليه وتكلمه لانها كانت مشغوله بالحرمه اللى شافتها بالشارع تصرخ بتولد...وماشافت المكالمات الا لما جائت بتدق عليه
جلست تدور بالغرفة..وقفت
وطاح قلبها لما انفتح الباب وشافت إياد دخل وهو في قمه غضب بلعت ريقها ( ياربي رحمتك )
إياد بغضب يحاول يكبته قدر الامكان لانه في مستشفى وما يبغى يرفع صوته قال وهو يصر على اسنانه : ممكن اعرف كيف تروحين من دون ماتخبريني
اريج بخوف وتوتر : اسفه بس هذه الحرمه كانت بتولد و.وو..وماكان في احد معاها..فانا اخذتها على المستشفى
إياد صرخ : تاخذينها وانتي ايش دخلك فيها
اريج بصوت واطي وهي معصبه من كلامه وصراخه قدام الحرمه صحيح هيا ماتفهم ويش يقولون بس طريقه كلامه وعصبيته تخلي الواحد يفهم قالت : وطي صوتك احنا بمستشفى...وبعدين كيف تبغاني اتركها وانا اشوفها تتالم قدامي
إياد يحاول مايرفع صوته قال بسخرية : ﻻ هي مايصير تتركيها تتالم اصلا مافي احد غيرك بيساعدها كيف بتتركيها انعدموا الناس... لكن انا يصير تتركيني مثل المجنون ادور عليك بالشارع حتى ماتردين على مكالماتي واساسا ليش ماقلتي لي قبل لاتروحي
اريج انقهرت هي تدري انها غلطت لانها ماخبرته بس هي كانت تبغى تساعد الحرمه : تصدق عاد الحرمه راح توقف ولادتها ووجعها لما اروح اخبرك وارجع اساعدها
إياد : على الاقل كان فيكي تردين على مكالماتي مو تتركيني ادور عليك بكل شارع
اريج : نسيت جوالي صامت وبعدين انت ليش قلقان وخائف علي كذه مو انت ماتبغاني كان احسن لو صار لي شي ومت كنت ارتحت مني
إياد مسكها من زندها وقال والشرر يطاير من عيونه : ﻻ تظنين اني ممكن اخاف عليك لكن ويش تبغيني اقول لخالي لما ارجع اني ضيعت بنته ورجعت
اريج سحبت نفسها من بين يدينه وقالت بغصه : ايه صحيح نسيت انه انت اصلا ماعندك قلب كيف بتخاف علي انت مايهمك الا نفسك
إياد تجاهل كلامها وهو يمسك يدها ومشى وهو يسحبها معاه وقف عند الباب لما دخل رجل
ستيفن ابتسم : مرحبا هذا انت '، طالع في اريج ومد يد بيسلم على إياد : اذن زوجتك هي من ساعدت زوجتي
إياد ترك يد اريج ومد يده وسلم
ستيفن : انا حقا شاكرا لكم لا اعلم ماذا كان سيحدث لزوجتي وطفلي.. لكن زوجتك انقذتهما شكرا جزيلا لك
إياد ببرود : ﻻ داعي للشكر..عن اذنك
ومسك يد اريج ومشى وهي كانت تتالم من مسكته القويه والمشكله انه مايمسكها الا بنفس اليد كل مره
وصلوا للفندق وهو ماترك يدها ركبوا الاصنصير واول ما اتسكر الباب اريج سحبت يدها بقوه وصرخت : انت حالف ماترجعني لأهلي الا ويدي مكسورة والا ايش بالضبط
إياد طالع في يدها اللى صارت حمراء وفي ذراعها اللى انكشف عنه كم العبايه وكانت مخضره من مسكت امس
لما شافت نظراته على يدها غطت يدها
انفتح الاصنصير وخرجت قبله وهي تمشي بسرعه وقفت جمب باب الجناح اتفاجئت وهي تشوف باقة ورد في غايت الجمال تنسيقها كان روووعه( ومين هذا كمان.. وهذا الباقة ماتستحق تكون لزواجنا الفاشل )
إياد انحنى واخذ الباقه وهو مستغرب الاولى من جدته وهذه من مين فتح باب الجناح ودخلوا سكر الباب ووقف خرج الكرت اللى في الباقه وقراءة
اريج كان عندها فضول تعرف مين ارسل هذا الورد
ارتعشت بخوف وهي تشوف إياد يرمى باقت الورد بقوة وغضب بعد ماقرا الكرت وتناثرت الورد على الصاله كلها ( احسن شي ادخل قبل لا يقلب علي )
مشت بهدوء للغرفه وقفلت الباب تنهدت : الحمدلله مرت على خير توقعت يضربني يقتلني يسوي فيني اي شي بس الحمدلله سلمت
فسخت عبايتها وغيرت ملابسها توضت لانه كان موعد صلاة العشاء صلة وجلست بالغرفه سمعت باب الجناح ينفتح الظاهر إياد رجع من المسجد (الحين اقعد هنا والا اخرج اكيد بيكون هدئ ) وقفت وفتحت الباب بشويششش طلعت راسها شافته واقف يطالع على الشارع من النافذه الكبيرة الزجاجيه سمعت صوت تنهيد طلعت من قلب لف وجلس شافت في عيونه حزن وهم اول مره تشوفه كذه مسح وجهه بايدينه وتخلخلت اصابعه في شعره الاسود تنهد
وسند راسه على الكنب واغمض عيونه
استغربت اريج مين هذا اللى ارسل الورد وايش كان مكتوب بالكرت اكيد هذا الهم والحزن اللى فيه مو بسبب اللى صار اليوم
طالعت في الارض المبعثر عليه الورد شافت الكرت قريب مشيت بشويش عشان ماينتبه عليها واخذت الكرت ودخلت الغرفه وسكرت الباب فتحت الكرت اللى كان حالت امه حاله بسبب قبضت إياد عليه
كان مكتوب بالانجليزي ♡ الف مبروك إعذرني على تاخري بالمباركه كان من المفترض ان احضر زواجك وابارك لك بنفسي لكني انشغلت وانت تعرف السبب
المهم الف الف مبرووك
/A/

اريج استغربت مافيها الرساله شي يخلي إياد يعصب لهذه الدرجه واللى استغربته اكثر اخر الكرت مكتوب حرف A (ايش يعني هذا.. مين هو الشخص اللي حرفه A ؟؟
وليش إياد عصب؟؟ معا انها كلمات مباركه واعتذار لانه ماقدر يحضر الفرح مين يكون هذا الشخص بالضبط )
جلست تفكر وتفكر واخيرا طلع لها استنتاج خطير
اريج (معقوله يكون متزوج وزجته عرفت انه تزوج وارسلت له هذا الكلام عشان تعاتبه فيه... ايه ليش لا ...بس اذا هو متزوج وتهمه امر زوجته كذه ليش ماقال لاحد عن زواجه....يمكن لانها اجنبيه وخاف انه امه ماتوافق عليها.......ﻻﻻ مستحيل عمتي ماتوافق لهذا السبب لانه حتى جدتي اجنبيه يعني مافيها شي لو متزوج اجنبيه وكمان إياد مايخاف من احد راح يمشي كلمته حتى لو على امه.....طيب يمكن....اوووف الحين انا ليش افكر فيه قاعده اكلم نفسي مثل المجنونه اسال وارد على نفسي)
رمت الكرت من يدها وراحت تمدد على السرير وهي تحس بالفضول يزداد بمجرد مافكرت انه إياد يكون متزوج (الحين انا ايش ابغى فيه كان متزوج والا ﻻ....وبعدين مين قال انه متزوج هذا مجرد استنتاج غبي إياد مايهمه احد اذا بيتزوج راح يتزوج ويجيبها على البيت حتى لو العائله كلها رافضه خليني انام احسن من هذه الافكار الغبيه ) جائت بتنام وفتحت عيونها على وسعها لماتذكرت الباب : ليكون نسيت افتحه مثل امس
قامت جري تشوف الباب وكان مفتوح مو مسكر بالمفتاح
تطمنت ورجعت نامت

******************
ميلانو
الساعه العاشرة والنصف
دخلو مطعم

عامر سحب لها الكرسي
وريتال ابتسمت له وجلست
عامر راح جلس على كرسيه وقال ببتسامه : ويش تبغى نتطلب
ريتال هزت كتوفها : مادري انت قلت تجي لهذا المطعم كثير يعني اكيد مجرب كل اكلاته ابيك تطلب لي على ذوقك
عامر : اوكيه
جائهم الجرسون
وعامر طلب لهم اكل
وبعدين جلسوا يسولفون الين جاء الأكل
بدائوا ياكلوا بصمت
ريتال قاعده تاكل وعقلها وسمعها مو معاها مع البنتين اللى وراها من اول مادخلت هي وعامر وهما يطالعون فيهم وواضح من كلامهن انهن عرب كانوا يتكلمون بصوت واطي بس لانهم خلف ريتال على طول فكانت تسمعهم
البنت الاولى : تتوقعين مين هذا اللى معاها
البنت الثاني : يمكن اخوها او خالها اوعمها
ريتال تكلم نفسها وهي مقهوره (عمت عينك إن شاء الله)
البيت الاولى : وليش ماتقولي زوجها
البنت الثاني : ﻻ مستحيل يكون زوجها شوفي الطول والجسم هالجمال كله مابيروح ياخذ هذه.. وبعدين شوفي باين من ملامحها انها لسى صغيرة يمكن هي الحين بالمتوسطه كيف ممكن تتزوج...وكمان بما انه هو لساته شباب مستحيل نقول عنها إنها بنته

هنا ريتال شرغت بالاكل وصارت تكح
عامر قام بسرعه واخذ كاس المويه وشربها بيد واليد الثانيه يمسح على ظهرها : بسم الله عليك
ريتال شربت شوي وبعدت الكاس
عامر : كلي شوي شوي
ريتال : احححم اسفه ارجع كمل اكلك (اووف لهالدرجه ابان صغيرة جمبه )
عامر جلس على كرسيه وشرب عصيره لانه كان قد شبع
البنت الاولى بسخريه : هه قلتي اخوها او عمها لو اخوها كان تركها تموت بيقول بنفتك منها ولو عمها بيقول هذا مجرد دلع بنات ومابيتحرك من مكانه لكن واضح وضوح الشمس انه زوجها
البنت الثانية بخيبت امل : يخساره واحد مثل هذا يضيع عمره مع هذه
البنت الأولى : اقول كلي وانتي ساكته بس

ريتال طلعت معاها لما سمع كلام البنت الثانيه وقفت : عامر خلنا نمشي
عامر طالع فيها شاف انها مو على بعضها وباين انها معصبه مايعرف السبب بس ماحب يناقشها بما انهم خلصوا ياكلوا خلاص ليش يقعدوا
قام دفع وخرجوا معا بعض ورجعوا على البيت

*****************
فله ليوناردو

بعد ماخلصت عشائها طلعت لعند ليوناردو اللي قد خلص عشائه من فتره وطلع غرفته


سايوري جالسه تتعشى ولما قامت جوليا تتبعتها بنظراتها وهي تطلع الدرج وقالت بكرهه : لاتريد تركه حتى لحظه واحده لوحده طوال الوقت وهي ملتصقه به.....


دخلت جوليا الغرفه وشافت ليوناردو جالس وبيده كتاب يقرائه راحت جلست جمبه وقالت وهي تطالع الكتاب : ماالذي تقراه
ليوناردو : انه كتاب عن فرائض الاسلام لقد اعطوني هو عندما اعلنت اسلامي
جوليا بفرح : حقا انا احب مثل هذه الكتب التي تتحدث عن الاسلام كنت دائما اتمنى ان اقراها لكني لم يكن لدي المال لشرائها هل استطيع ان استعيره منك
ليوناردوا : لدي الكثير منهم
واشر بيده على المكتبه : إذهبي وخذي اي كتاب تريدين... الكتب التي تتحدث عن الاسلام بالرف الثالث
جوليا وقفت بفرح : حسنا شكرا لك
وراحت تختار لها كتاب اخذت كتاب وجلست تقرا رفعت راسها وطالعت في ليوناردو المنغمس بالقراءه ظلت تتامله بشرود وبعدها قالت : ليوناردو

ليوناردو رفع راسه وناظرها من دون كلمه منتظر منها تتكلم
جوليا : اريد ان اسالك سؤال
ليوناردو ابتسم : تفضلي
جوليا : هذا السؤال يجول في راسي من ذو ان قلت لي انك اسلمت....اخبرني ليوناردو انت كيف استطعت ان تغير دينك بهذه السهوله اعني انك لاتعرف اي شي عن الاسلام وايضا ان تغير دينك من اجل فتاه لاتعرفها هذا شي لايدخل العقل
ليوناردو ابتسم بهدوء وقال : في الحقيقه انتي ارسلك الله لي لتدفعيني الى اخذ القرار الذي كنت متردد ومتخوف من اتخاذه
جوليا عقدت حواجبها بستغراب وقالت : لم افهم
ليوناردو سكر الكتاب واعتدل في جلست: حسنا اسمعي اذن...عندما كنت في الجامعه كان لدي زميلين من العرب وكنت مستغرب من تصرفهما ومعجيب ايضا لقد كانا لا يخرجان مع اي فتاه وليس لديهم اي صديقه رغم ان الفتيات يعرض انفسهن عليهم لكنهم كانوا يرفضونهن بكل ادب وايضا كانا اذا اقمنا حفل ويكون فيه فتيات وخمور ورقص كنا ندعوهم لكنهم لايحضرون ولكن اذا دعوناهم الى نزهه او الى مطعم يحضرون وطوال فترة معرفتي بهم لم اراهم يوما يشربون الخمر او يلمسون اي فتاة واذا سالناهم لماذا يقولون ديننا يحرم علينا هذه الاشياء لقد كانا اخلاقهم جدا عاليه لقد اعجبت كثيرا بهذا وانتابني الفضول لااعرف هذا الدين الذي يحرم مثل هذه الاشياء لانني كنت انا ايضا لااحب هذا شرب الخمر او تلك الحفلات لكن كنت اتماشى مع عصري ومن ذلك الوقت اشتريت كتب وقرات الكثير الكثير عن الاسلام واعجبت به جدا وسمعت عن القران انه كلام الله احببت ان اقرا ماذا يقول ربهم اخذت النسخه الانجليزية وقراته وقرات تفسيره ولم انتهي منه الا قبل ثلاثه اشهر قررت ان اعلن اسلامي لكن عندما ذهبت انتابني الخوف وترددت وعدت الى المنزل وبدا الصراع في عقلي من ناحيه اقول كيف تترك دينك الذي انت عليه من ذو الصغر والذي جميع اهلك عليه ومن ناحيه اخرى اقول لكن ان الاسلام هو دين الحق ظللت على هذه الحال الى ان التقيتك وقلتي ذلك الكلام قلت في نفسي هذه اشارة من الله انه يريدني ان اسلم وقلت هذه المره لن اتراجع واسلمت والحمدلله.. انا حقا نادم لاني ظللت كل تلك الفتره ولم اسلم
جوليا ابتسمت : اذن هذه هي القصه
ليوناردو ببتسامه : اجل وانا سعيد الان انني مسلم وان زوجتي ايضا مسلمه
جوليا خجلت لكن مابينت قالت : اخبرني هل لاتزال على تواصل مع صديقيك الذين كانوا في الجامعه
ليوناردو بهدوء : لم يكونا صديقي كنت التقي بهم اذا اجتمع جميع الزملاء او في القاعه او خارج الجامعه اراهم من بعيد فقط لم يكن يربطنا اي صداقه لكن قبل فترة عقدت معهم صفقة عمل وحاليا انهينا العمل الذي بيننا ولم ارهم بعد ذلك
جوليا بخيبه : خسارة كنت تستطيع ان تصادقهم يبدوا انهم جيدون لكن على مايبدوا انك لست جيد في كسب الصداقات
ليوناردو ابتسم ابتسامه مليئه بالالم : انا هكذا افضل ان ابقى وحيدا لكي لاانصدم في بعض الناس في المستقبل
جوليا ماحبت تساله عن قصده يكفي ماعرفته اليوم ومع الايام بتعرف عنه اشياء اكثر

*****************

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 10-03-2020, 11:35 AM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


فينيسيا ( البندقية)

في الصباح
فتحت عيونها ببطى ولفت على الجهه الثانيه شافت إياد نائم وجهه قريب منها
ولابس بنطلون من دون بلوزه فتحت عيونها وغمضتها عدت مرات ولما استوعبت فزت وهي تشهق بقوه
إياد نومه خفيف صحي مفزوع : شفيك؟!
اريج طالعت فيه وبعدين لفت وجهها للجهه الثانيه وهي تاشر عليه بيدها : انت..انت...انت شلون تنام بهذا الشكل
إياد طالع بنفسه ورجع طالع فيها وهي لسى لافه وجهها عنه
قام وقال وهو يمشي : والله عاد انا ماارتاح انام الا كذا
اريج لما مر من جمبها وجهها صار احمررر وقالت بتوتر وخجل : انت..انت لازم تراعي انه في حرمه معك بنفس الغرفه
إياد وقف لما سمع كلامها ولف وقرب منها وهي كانت لسى جالسه على السرير لما شافته قرب رجعت لاول السرير لما التصقت بالخشب
إياد انحنى وهو يتكى بيده على خشبه السرير اللي عند راسها وقرب لما صار وجهه قريب من وجهها وعيونه التقت بعيونها وقال : وهذه الحرمه ايش تسوي معي بنفس الغرفه
اريج بلعت ريقها وانربطت لسانها كانت مرتبكه من قربه وهدوئه هي مو متعوده عليه كذه حاولت تنطق بتوتر وخجل شتت نظراها وقالت : ا..ااا..انا..م.مافي..عرفه ثانيه اروح لها
إياد وهو لسى على نفسه الوضعيه : وانا ماقلت لك روحي غرفه ثانيه انا سالتك انتي ايش تسوي بهذه الغرفه مع رجال
اريج استفزتها كلمته الاخيرة(ويش قصده مع رجال ) طالعت فيه وبنظرات حاولت تكون واثقه : ويش تقصد مع رجال على مااعتقد انك زوجي وانا مو جالسه مع رجال غريب
طالع فيها لحظات وبنظرات وكانه حقق اللى يبغاه وبعدين وقف وقال : هذا انتي قلتيها بنفسك اني زوجك مو رجال غريب يعني لازم تتقبلي عاداتي من دون اي نقاش
ومشى بتجاه الحمام (اكرمكم الله )
اريج مسكت قلبها وهي تتنهد (قلبي حسيت راح يوقف بأي لحظه ويش ذه ليش كل مايقرب مني احس نفسي ينقطع )
تنهدت تنهيده ثانيه وانتبهت عليه واقف عند باب الحمام( اكرمكم الله ) ومتكتف ويناظرها وهو رافع حاجبه
استوعبت انه يبغى يدخل الحمام قامت جري وخرجت وسكرت باب الغرفه وراها زفرت بقوة : اووه ياربي ويش ذه الاحراجات من الصباح

*****************
في الشرقيه

بيت ابو تركي

بعد الظهر ام تركي طلعت تريح وكمان حنان
وتركي وابو تركي رجعوا للشغل
ومافي الا تالين وشهد جلسوا يتفرحوا افلام كرتون
شهد : الحين انتي بزر عشان تتفرجي معي
تالين طالعتها بنص عين : لاتخليني اقلب القناة
شهد رمتها بنظره ورجعت تتابع
دق جوال تالين وكان مراد
ابتسمت وردت بحماس صار لها مده ماكلمته : هلا والله غلا
مراد بغرور : احم احم كل هذا شوق لي
تالين : اكيد من زمان ماسمعت صوتك وحشتني يالدب
مراد يسوي نفسه زعلانه : لو وحشتك ليه مادقيتي علي والا لقيتي خطيب غيري سمعت انه في كثير يتقدمون لك
تالين كتمت ضحكتها : افااا وانا وين بلقى واحد مثلك.. انا رفصتهم كلهم لعيونك
سمعت صوت ضحك جمبه وقالت : اقول مين في جمبك
مراد : هذول ندى وامل ومرام انجنوا من بعد ماراحت عنهم اريج
مرام : نعععععم ويش قلت انا جنيت مافي غيرك مجنون
مراد وهو يكلم تالين : اقول تالين خليني اتفاهم مع هذه وارجع ادق عليك
تالين : اوووكيه
سكرت ورجعت تتفرج مرت نصف ساعه ومراد مااتصل : غريبه هذا وين راح قال شوي ويتصل
جائت بتدق عليه سمعت تلفون البيت يرن قامت شافت بالكاشف انه الرقم من إيطاليا ابتسمت : أخيراً بس ليش مااتصل على جوالي مو مهم
رفعت السماعه وردت : هلا بخطيبي اللى نساني
طالع بالجوال يتاكد من الرقم ورجع قال : عفواً هذا بيت محمد ال....
هنا تالين قلبها وقف لما سمعت الصوت الرجولي سكرت السماعه في وجهه وضربت خدها : ياويلي مين هذا اللى قلت له خطيبي ياويلي ليكون واحد من اصحاب ابوي او من اصحاب تركي وربي رحت فيها لو يدري تركي انه قلت له هذا الكلام لواحد من اصحابه راح يذبحني....وانا ايش دراني على بالي مراد صدق اني غبيه '، ابتسمت بحالميه : بس وربي صوته يهبل
ضحكت وطلعت غرفتها وفي طريقها دق مراد ردت عليه وهي تخاصم فيه وقالت له السالفه
دخلت غرفتها
تالين : بس تصدق صوته يدوووخ ياويلي عليه صوته عميق هادي يذوب القلوب
مراد : بالله زيدي كمان اتغزلي فيه
تالين ضحكت : ههههههه من جد والله ماامزح صوت حلو ومبين من صوته انه رجال من النوع الهادي صوته فيه نبره رجوليه تخلي القلب يذوب اااه ياليتني ماسكرت وقعدت اسمع صوته
مراد ابتسم بغموض : يارب يجيك تركي او عمي وانتي تقولي هذا الكلام
تالين : وجع مرادوه صدق ماتستحي تدعي علي
مراد : ﻻ والله مين اللى مايستحي قاعده تتغزلين بالرجال
وكملوا مشاحناتهم.....

********************
إيطاليا
فينيسيا (البندقيه )

في الفندق
بعد ماتغدوا
اريج جلست تتفرج التلفزيون وإياد طول الوقت اتصالات وكل كلامه عن الشغل
اريج كانت واصله حدها من الطفش
قامت وتركت له الصاله ودخلت الغرفه تمددت على السرير ومسكت جوالها وجلست تقرا بعض الرسائل وتتفرج فيديوهات تسلي نفسها
كان الوقت بالنسبه لاريج بطييييئ طفشت من الجوال رمت الجوال جمبها وتنهدت بصوت عالي
دخل إياد وطالع فيها وهي طنشته ولفت على الجهه الثانيه
حست فيه يقرب وقف عند السرير وقال : قومي البسي عبايتك بنخرج
اريج كانت تبغى تخرج بس لما تذكرت اللى صار امس قالت وهي لسى معطيته ظهرها : ماابغى اخرج
مسكها من كتفها ولفها وصارت نائمه على ظهرها وقال وهو عاقد حواجبه وبحده : اولا لما اكلمك لاتعطيني ظهرك ثانياً انا مااخذت رايك
اريج جلست وقالت بسخريه : اوه اسفه سيد إياد نسيت انك ماتاخذ راي احد انت بس تامر وعليهم ينفذوا..بس انا ماراح انفذ كلامك لاني ماابغى اخرج ومااعتقد انك تقدر تجبرني اسوي شي انا ماابغاه اذا تبغى تخرج اخرج وحدك
اريج توقعته يعصب بس تفاجأت لما
انحنى الين صار وجهه مقابل وجهها وعيونه على عيونها وقال ببرود غريب : ﻻتظني اني ابغى اخرج معك الود ودي اخرج واتركك بس للأسف ماقدر جدتي موصيتني اخرجك
اريج بعدت وجهها وقالت : ﻻ تخاف ماراح اشكيك لعندها انا مو من هذا النوع راح اقول لها انك ماخليت مكان ماوديتني فيه
إياد : ومين قال لك اني اخاف من شي انا اسوي هذا الشي احترام لجدتي وعمي وعمتي والا انا مافي احد يقدر يمشي كلامه علي
وقف وخرج وهو يقول : اجهزي بسرعه
اريج تاففت وقامت لبست عبايتها ماتبغى تعارضه لانها ماتدري ايش ممكن يسوي هالاياد اللى مو قادره تفهمه بس اللى تعرفه انها ماتقدر ماتنفذ اوامره لانها ماتقدر تتخيل ايش ممكن يسوي
وقفت جمب المرايه ولبست الغطوه وخرجت
شافته متكئ على باب الجناح ويضغوط على جواله ومنتظرها وكانه متاكد انها راح تجي
لما شافها اعتدل وفتح الباب وخرجوا

زاروا عدت اماكن ومافي احد منهم نطق بكلمه
قبل المغرب كانوا يمشون ويطالعون للبحر دق جوال إياد طالع في الجوال ورجع طالع في اريج قال لها : اجلسي هنا
واشر لها على الكراسي وقال بتاكيد : ولا تتحركي من مكانك
اريج طالعته بطرف عينها : ﻻتخاف حتى لو شفت واحد بيموت قدامي بقوله اسفه مااقدر اساعدك زوجي منعني اساعد احد
تجاهل كلامها وابتعد عنها وهو يكلم بالجوال وكل شوي يطالع فيها
اريج انقهرت : هذا ويش مفكرني طفله راح اهرب صحيح امس رحت من دون مااقول له بس كنت مضطره اساعد الحرمه
انتبهت على بنتين ايطاليات جالسات بالكراسي اللى تبعد عنها تقريبا خمس خطوات يطالعون باياد وملابسهم لنص الفخذ ويقولون
ايرين تتكلم بالايطالي : انظري انه وسيم جدا
ليماري : ياالهي ماهذا الجمال
ارين لما شافت إياد يطالع اريج قالت : انظري يبدوا انها صديقته
ليماري : ماذااا هذا مستحيل كيف يمكن ان يحب وحده مثل هذه كانها غراب
وضحكوا
اريج اللى تسمعهم (مالت عليك يالخنفساء )
ارين : الأ ترين انه لم ينزل عينه عنها
ليمار : كيف يمكن هذا يبدوا انها سحرته
جائت إلينا وقالت : ماالامر
لميار اشرت لها على اياد : انظري الى ذلك الوسيم
الينا :ووااو إياد ال.....
لميار بدهشه : هل تعرفينه
الينا : ماذا الم تعرفنه انه الملياردير إياد ال.... وهو يعيش في ايطاليا في مدينه ميلان انه من عائله غنيه جدا لقد قرأت عنه في الصحف
لميار : يالا الروعه لكن انظري الى تلك الفتاة يبدوا انها صديقة ﻻ اعلم كيف اعجبته
الينا طالعت في اريج وقالت بحتقار وسخريه وهي تضحك : ماذا هذه كيس الزباله
اريج طالعت في الينا اللى كانت حلوه ولابس شورت مره قصيرحتى مو لنص الفخذ اقصر ونص بطنها يبان كانت فتنه بكل معنى الكلمه
الينا ببتسامه خبيثه : انظري الان كيف سيفتن بجمالي ولن ينظر لها نظره واحده
لميار وقفت : ماذا هل سنذهب نسلم عليه
اريج طيرت عيونها
الينا بخبث : اجل وسترين كيف ساجعله ينساها
اريج شافت إياد خلص مكالمته مشى متجه لعندها
وشافت الينا ولميار وارين مشوا بتجاهه لما وصلو لقدامه مدت الينا يدها وبدلع : مرحبا انا..
اريج ابتسمت لما شافت إياد مشى متجاهلهن واصلا ولا كانه شافهن قدامه حتى نظره واحد ماطالع فيهن
وصل لعندها ومسك يدها ووقفها ومشى هو ماسك يدها
اريج طالعت في الينا اللى للحين ماده يدها ووافقه بصدمه
كان ودها تنفجر من الضحك عليها اول مره إياد يسوي شي يعجبها
مشت معاه وهو لسى ماسك يدها طالع في يد إياد اللى ماسكه يدها بكل تملك ابتسمت من دون شعور حست بشعور حلو وكانه إياد بحركته هذه يوصل لهن رساله انا ماابغى غير هذه ابتسمت على تفكيرها هي تدري انه إياد مستحيل يقول هذا الكلام او حتى يفكر فيه لانه بكل بساطه يكرهها بس كذه خطرت هذه الفكره براسها تنهدت وهي تطرد هذه الأفكار من راسها
وصلوا للفندق مشي لانهم كانوا قريبين منه
اياد ترك يدها وفتح الجناح ودخلوا
اريج على طول دخلت الغرفه ماتبغى تدخل في مشاكل معه تدري لو جلسوا مع بعض بيبدائوا يتهاوشوا وهي مبسوطه وماتبغى تعكر مزاجها
.
.
.
مرت الأيام ورجعوا لميلانو ومافي يوم يمر عليهم من دون مهاوشات ومشاحنات مع عناد اريج وعصبيه إياد واوامر وتهديداته
اريج دائماً تعانده بس بالنهاية تستسلم لكل اوامره لانها بكل بساطه ورغم عنادها تخاف منه وهي مانسيت وعيدها فيه وكل ماتشوفه يشتغل تزعجه باي طريقة اهم شي تزعجه

.
.
.
.
.
ميلانو
القصر الكبير
الساعه الخامسه بعد العصرً

مرام تضحك : هههههههههه ااااه وربي لو شفتيهم يا أمل بتموتي من الضحك ههههه كان شكلهم مثل توم وجيري &تقصد إياد واريج &
اريج بنص عين : مراموه
امل : هذا من كثر الحب اللى بينهم
اريج بسخريه : مررره عاد مافي احد يطيق الثاني
ندى : مابعد الكرهه الا المحبه
مرام : ايه يقولون انه الكراهيه يجي بعدها حب ابدي
اريج : مين هذول الاغبياء اللى يقولوا هذه الكلام
داليا : ايه ترى من جد
سديم : ايه عاد اسمعي كلام داليوه
اريج : هي اصلا من بين هذول الاغبياء
امل : ﻻ ترى مجربه البنت
اريج بدهشه : ويش تقصدين ﻻتقولين انها كانت ماتحب مازن
ندى ضحكت : والله لو شفتيهم من قبل كيف كانوا ماراح تصدقي انهم الحين بيتزوجوا
اريج تحمست : كيف كانوا
امل بضحكه : من لما كانوا صغار ماتمر لحظه بينهم بسلام طول الوقت يتهاوشون مدري شلون مازن تقدم لها وهي شلون وافقت
داليا ابتسمت : يعني فيكي تقولي كنا نحب بعض من دون ماندري وكنا بهذيك الطريقه نعبر عن حبنا
اريج : صدق انكم غريبين بس انا واياد لاتدخلونا في هذا المثل احنا مو مثلكم
داليا : صدقيني بيجي يوم وتعشقون بعض وبتقولي داليا قالت
اريج تكلم نفسها بصوت واطي : مااظن انه هذاك اليوم بيجي

"ياحبا تطرق ابواب القلوب
ماظن لقوبنا باب لكي تطرقه"
.
.
انتهى

ايش توقعاتكم

🌷🌷🌷

اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين

🌷🌷🌷

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 10-03-2020, 12:12 PM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


& البارت الثالث عشر &


ميلانو
القصر الكبير
الساعه الثانيه بعد الظهرً
جناح إياد واريج
كانت واقفه تطالع نفسها بالمرايه بعد مالبست بنطلون اسود وبلوزه حمراء نازله من عند الاكتاف بطريقة حلوه
ولفت شعرها وكان في خصلات نازله منه وسوت كحل ومسكره وقلوس وكانت طالعه قمر
اليوم بالعصر دالين بترجع بيت زوجها عشان كذه حبت تلبس شي حلو لانه الكل بيجتمع ويجلسون مع دالين
القت نظره اخيره على شكلها سمعت الباب انفتح لفت وشافت إياد دخل ووقف مكانه يطالعها وهي مشت مرت من جمبه بتخرج بس هو مسكها من يدها طالعت فيه وقالت : خير في شي
إياد بهدوء : روحي غيري ملابسك
اريج رفعت واحد من حواجبها : نعم وليش إن شاءالله
إياد بحزم : روحي غيري ملابسك وبس
اريج : لا والله ماني رايحه الا لما تقولي السبب
إياد سحبها والصقها بالجدار وقال وهو يصر على اسنانه : قلت لك روحي غيري وبسسس
اريج بتحدي : وانا مو رايحه الا لما تعطيني سبب مقنع ليش اغير ملابسي ايش فيها
إياد بعصبيه خفيفه : لاني اكره اللون الأحمر ماابيك تلبسي اي شي لونه احمر
اريج ببرود : طيب وانا ايش دخلني اذا ماتحبه
إياد بقلت صبر : اريج لاتختبري صبري روحي غيري ملابسك وماابغى اشوفك لابسه اي شي لونه احمر او اسود
اريج عصبت : ﻻ والله حتى ملابسي بتدخل فيها
مسكت يده وسحبته معاها لعند الدولاب : ايش رايك بعد انت تختار لي الملابس اللى بلبسها
إياد : قلت ماابغى اشوفك لابسه لبس لونه احمر مااظن طلبت شي صعب انا رايح اذا رجعت وانتي لابسه هذا اللبس لاتلومين الا نفسك
وخرج
اريج زفرت : اوووف انا ايش دخلني اذا يكره اللون الاحمر بلبسه وغصبن عنه

مشيت لعند الباب ووقفت
مالها خلق تدخل معاه في مشاكل رجعت غيرت ملابسها وهي منقهره منه ونزلت وهي تافف وتتمتم بكلام التقت
ب نايف
نايف شاف شكلها المعصب وبوزها اللى مادته شبرين قال : مين مزعل الحلو
اريح بقهر : ولد عمتك المتخلف
نايف ابتسم : ويش سوا
اريح : تخيل يقول'، قلدت صوته : لاتلبسي شي لونه احمر لاني اكره اللون الاحمر '، اكملت بقهر : انا ويش دخلني اذا يكرهه او يحبه صدق متخلف
ومشت
نايف يكلم نفسه : يكره اللون الاحمر ؟!! من متى صار هالشي
...ابتسم ومشي
.
.
.
.
.
جناح عامر وريتال

عامر جالس ويتكلم بالجوال وريتال كل سمعها معاه
عامر : حنان ويش هالكلام
.........................
عامر : ياحياتي انتي تامريني امر

ريتال بغيرة (مين هذه حنان وكمان يكلمها قدامي ويقول لها حياتي )
عامر : ههههه هذا انتي نعم ويش تبغين يالدفشه
.......................
عامر : طيب حاضرين هاك
عامر يكلم ريتال وهو يمد لها الجوال : خذي هذه تالين تبغى تكلمك
ريتال : مين تالين
عامر : اووه صحيح انتي ماتعرفيهم هذول بنات اختي حنان وتالين خذي كلمي تالين وﻻتستغربي لو صرخت بوجهك
تالين سمعته : عامروووه ويش قاعد تحش فيني
عامر ضحك : شفتي
ريتال ارتاحت لما عرفت انه هذول بنات اخته اصلا ماتدري ليه كانت تحس بضيق
اخذت الجوال وكلمتهم ولما خلصت نزلت مع عامر لتحت
.
.
في الصاله كان الكل مجتمع دالين والجده وام نايف وابو نايف وام مازن وابو مازن وام عماد وابو عماد وام اياد والبنات كلهم ومراد وجاء عامر وريتال وجلسوا معاهم
الرجال جلسوا شوي وخرجوا
وبقوا الحريم والبنات
مرام تكلم دالين : الحين ليه راجعه خليكي هنا احسن
اريج : ايه تترك زوجها وتجي تجلس جمبك ياعيني عليك بس
مرام بمزح : ليش هو هاني احسن مني
دالين : انتي بالذات لاتقارنين نفسك بزوجي
مرام وهي فاهمه عليها : اوه خجلتينيً حبيبتي ماكنت ادري اني غاليه عندك لهدرجه حتى زوجك ماتبغي اقارن نفسي فيه كنت ادري انك تحبيني اكثر منه بس كنت اختبرك
مراد : ايه عاد انتي مافي احسن منك هاني مايجي حتى بسمه من بسماتك
مرام تسوي نفسها مستحى وهي تسبل بعيونها : تسلم
دالين تكلم ام عماد وام نايف : ابعدوا اولادكن عني قبل مااقوم اقتلهم
ام عماد ضحكت : حلالك سوي فيها اللى تبغى
مرام شهقت بدراميه : هئئئئ يمه كذه تبيعيني بالرخيص.. بس تدري يادالين امي ماتبغى لك الخير لو قتلتيني بدل ماتروحي لعند هاني بتروحي للسجن
مراد : ياالله يالها من نهايه محزنه هذه الكشخه كلها ماراح يشوفها هاني الله يعوض عليك ياهاني باللى احسن منها
دالين قامت لهم وهما هربوا : هين انا اوريكم
مرام هربت : اقول تراك خلاص صرتي عجوز انتي ام اثنين الحين صرتي مثل الدبه الغاز
مراد يكلم مرام يبغى يقهر دالين اكثر : مرام ماعندك صاحبه حلو نزوجها لهاني مسكين كاسر خاطري
مرام كملت معاه : الا في وحده حلوووه اقول امل تذكرين هذيك اللى شفتيها مره معي بالسوق الطويله اللى شعرها اشقر وعيونها خضراء
امل تكمل معاها معا انها ماعمرها شافت بنت بهذه المواصفات : ايه ايه تذكرتها
مرام : شرايك فيها
امل : صراحه مهما قلت عنها فهو قليل بحقها بجد ماعمري شفت مثلها بحياتي
مراد : خلاص اتفقنا بخطبها لهاني
دالين تلفتت : وين جوالي بتصل لهاني يجي ياخذني خلاص بطلت ماابغى اجلس للعصر
الكل ضحك
مراد قرب منها وهو يقول : افا افا يادلونه ياحبيبتي انتي صدقتي انا لو بس عرفت انه هاني يفكر تفكير بوحده ثانيه غيرك بقتله احنا كم عندنا دالين
دالين : انت الله يستر منك ومن لسانك الله يعين اللى بتاخذها يااما بتقتلها بكلامك السم يااما بتقتلها بكلامك العسل يعني بكلتا الحالتين بتموتها
مسكها وجلسها وجلس جمبها : افا افا ليه كذه وانا اللى قاعد امدح فيك تقولي بقتلها
دالين : ماهيا هنا المشكله اذا كان انا كذه تمدحني اجل هي شلون لو مدحتها بتموت من كثر حبها لك
مراد : احم احم لو ادري كان قلت من زمان بقتل هاني اذا فكر بغيرك
ماحس الا وطرررااااق على ظهره
دالين : فال الله ولا فالك
مراد : اااي....وجع انتي ويش ينفع معك اذا قلت بزوجه تزعلي واذا قلت ماراح اخليه يفكر في وحده غيرك تزعلي
دالين : انت لاتدخل نفسك بيني وبين زوجي وبتعيش بسلام
مراد قام من جمبها وجلس بعيد : ايه والله خليني بعيد عنك احسن انتو الحريم ماينفع احد يساعدكم تقلبون ضده
مرام اشتغل عندها محامي الدفاع : ويش تقصد ياسيد مراد ويش فيهم الحريم
وبدائوا مشاحناتهم وهواشهم
والبنات بس يضحكوا عليهم
ام عماد : الحين ويش يسكتهم
ام نايف : خليهم هم كذه مبسوطين
الجده ابتسمت : الله لايحرمني من شوفتهم ماتتخيلين السعاده اللى تجيني لما اشوف كل احفادي كذه مبسوطين

وكملوا سواليفهم
وبعد العصر جاء هاني واخذ دالين
والباقي جلسوا الين بعد صلاة العشاء وكل واحده رجعت بيتها



الساعه التاسعه والنصف مساءً
جناح إياد

اريج كانت جالسه جمب التلفزيون
شافت إياد جاء جلس وبيده
اللاب توب فتحه وجلس يكمل شغله
اريج لمعت براسها فكره رفعت صوت التلفزيون وصار صوته عالي
إياد طالع فيها : خفضي الصوت
اريج : اذا خفضته مااسمع
إياد : اريج خفضي الصوت مااقدر اشتغل بهذا الإزعاج
اريج ماسكه الريموت وقاعده تقلب قالت ببرود وهي تدري انه يفضل يجلس بالصاله ويكمل شغله مايبغى يجلس بالمكتب لانه يخرج من مكتبه اللى بالشركه ويجي لهنا فيحب يغير : اجل روح مكتبك ليه قاعد هنا انا ابغى اتفرج
إياد وقف وترك اللاب توب وتوجه بتجاهها
اريج لما شافته جاء وقف قلبها (لعنبو العناد اللى بيوديني بداهيه )
وقف قدامها وانحنى وهي لصقت في الكنب
سحب الريموت من يدها وخفض الصوت لنهايه وسكر التلفزيون
وكان في رف مره عالي رفع الريموت فيه ورجع مسك اللاب توب وكمل شغله
اريج( غريبه ماعصب شكله رايق ) : هييي ليش اخذت الريموت
إياد وهو يطالع باللاب توب : هذه الحركه ماكنت اسويها الا مع مراد لما كان طفل
اريج شهقت : ويش تقصد انه انا طفله
إياد رفع راسه : بالضبط
اريج بنزعاج : انا مو طفله فاهم...ويلا قوم جيب الريموت
إياد رفع حواجبه : وليه ماتاخذيه انتي
اريج عصبت : على بالك مااطوله بوريك الحين شلون باخذه
وقامت لعند الرف اللى كان فيه مزهريه والريموت جمبه قامت تتنقز تحاول توصل له بس ماقدرت تلفتت تدور على شي تطلع فوقه وشافت إياد قاعد متكتف ويطالع فيها بنتصار
عصبت زياده لما شافت نظراته
اخذت الخدادات حق الكنب وسوت وحده فوق وحده وطلعت وهي تتمايل يمين وشمال مسكت بالجدار اللين اتزنت ومدت يدها واخذت الريموت الا ويختل اتزانها وتطيح
إياد فز لعندها بسرعه
اريج مسكت رجلها بالم : اااي
إياد مد يده وشاف رجلها يتاكد انه مو كسر مع انه مستحيل يكون كسر لانه ماطاحت من مكان عالي كلها خدادتين رفع راسه وطالع فيها وقال : مو قلت لك انك طفله ويش ذه الحركات افرضي انكسرت رجلك
اريج عفست : بتكون انت السبب ليش اخذت الريموت وكمان لا تقولي طفله انا مو طفله
إياد : انتي من وين وارثه هالعناد
اريج : منك
ظل الصمت بينهم لحظات ونظراتهم في بعض
إياد شتت نظره ومسك يدها ووقفها وهو يقول : مني ؟؟ مااظن انه عنادي بيجي ربع عنادك
اريج سحبت يدها منه ومشت وهي تحس بالم خفيف برجلها وقالت وهي تدخل الغرفه : يمكن انت تشوف كذه بس انا اشوف انه يحتاج لك تفتح مدرسه لتعليم العناد لانه تلميذتك الاولى نجحت وبتفوق بعد
ودخلت وسكرت الباب وابتسمت لانه فعلا ماصارت عنيده كذه الا من بعد ماتعرفت عليه صحيح كانت عنيده من قبل بس مو لهدرجه

*******************
فلة ليوناردو

رجع ليوناردو من شغله دخل البيت ووقف لما شاف جوليا جالسه مع ازبيلا وسايوري واديسون وماكس وتتكلم معاهم وتضحك
ازبيلا بمكر مخفي : اخبرينا ياعزيزتي لماذا لم نراء عائلتك من ذو ان اتيتي الى هنا لم ياتي احد لزيارتك
جوليا بحزن وبحسن نيه : انا ليس لدي احد كان لدي والدتي لكنها توفت قبل فترة
سايوري : ليس لديكي احد اذن اخبريني كيف تزوجتي ليونادو

ليوناردو مشى لعند جوليا ومسكها من يدها ووقفها ومشى وهو ممسك يدها وجوليا مستغربه منه ومن مسكته القويه وصلو لجناحهم

ليوناردو بعصبيه خفيف : كم مره قلت لكي لاتجلسي معهم مثل هذه الجلسه وتتحدثي اليهم
جوليا سحبت يدها لانها المتها من مسكته وقالت بستغراب : ولماذا لا اجلس معهم ماهي مشكلتك معهم انهم اناس جيدون
ليونارد صرخ : انهم ليسو كذلك انهم اخبث مما تتوقعين
جوليا بهدوء : هذه المره لااستطيع ان اصدقك واكذب مارايت انهم يعاملونني بكل لطف لماذا انت تتعامل معهم هكذا معا انهم اهلك ثم انهم لم يؤذونك ويعاملونك بكل احترام وانت حتى لاتحتر المراة التي ربتك
ليوناردوا بغضب : انتي لاتعرفين شي هؤلاء الناس هم من ذلك النوع لايفعلون شي الا اذا كان هناك مقابل ماالذي أصابك الم تكوني لاتثقين باحد وقلتي لي بان جميع الناس لايفعلون شي الا اذا كان به مصلحتهم هؤلاء الناس هم من هذا النوع
جوليا : انا لازلت لااثق باحد بسهوله لكن هذا لايمنعني من التحدث مع الناس وكما انني لم ارى منهم شيئا سئ واذا كانوا مثل ماتقول فانهم لن يكسبوا شئ من وراء معاملتي معامله حسنه فانا ليس لدي شي
ليوناردو : انتي لن تفهمي خبثهم
جوليا بهدوء : اذن فهمني بدلن من ان تصرخ في وجههي واخبرني لما تكرههم كل هذا الكرهه واشياء كثيره اريد ان اعرفها عنك حتى استطيع ان افهمك
ليونادوا اخذ نفس عميق وزفر جلس
على الصوفايه وهو يمسح وجهه
ويخلخل اصابع في شعر ظل دقائق الين هدئ رفع راسه يطالع جوليا الجالسه بطرف السرير مقابل له وتطالعه بصمت تنهد وقال : حسنا ماذا تريدين ان تعرفي
جوليا : كثيرا من الاشياء فمثلا لماذا تكره هولاء الناس ماالذي فعلوه لك ولماذا تعيش بعيد عن والدك واخوك واين والدتك لماذا ربتك عمتك
ليوناردو : حسنا ساخبرك بالقصه كامله ومن خلالها ستجدين جواب لكل اسئلتك '، تنهد وبدا يحكي قصته : والدي ووالدتي تزوجا عن حب او هذا ماكانت تظنه والدتي فبعد زواجهم بفترة اكتشفت ان والدي من رجال المافيا بل انه رئيسهم وانه تزوجها فقط من اجل اسم عائلتها العريق لكي يستطيع استخدامه في ترويج المخدرات والاسلحه وبعد ان عرفت كل هذا انفصلت عنه لكنها اكتشفت انها حامل لم تخبر والدي واكملت حملها وولدتني وعشت مع والدتي وجدي وجدتي ولم ارى والدي قط فقد اخبروني انه شخص سئ ويجب ان انساه انا كان يكفيني حنان وحب والدتي ولم افكر في والدي قط عشت سعيدا مع الدتي وجدي وجدتي
الى ان اصبح عمري اثناء عشر سنه توفت جدتي وبعدها بسنه توفى جدي وكل الثروة اصبح لوالدتي لانها كانت ابنتهم الوحيده وبعد كم شهر ظهر والدي ويبدو انه كان يعرف بامري لكنه لم يهتم لكن عندما علم بامر وفاة جدي وجدتي ظهر في حياتنا وكل مره يلتقيا لم اكن اعلم ماالذي يدور بينهم فقد كانا يتحدثا لوحديهما لكني كنت الاحظ ان والدتي دائما خائفه وقلقه وعندما اتى مره اخرى اردت ان اعرف ماالذي يقوله لوالدتي ويجعلها دائمة القلق وقفت الى جانب الباب اسمعهم وعرفت انه كان يهددها باخذي منها اذا لم توافق على مساعدته في اعماله القذره وان تمول جميع الشحنات من مالها لكن والدتي كانت رافضه فهي لاتريد ان تكون سبب في دمار كثير من الاشخاص ظل ياتي اليها كثيرا حتى توافق لكنها لم تغير رايها ثم انقطع عن المجئ فجاة وظننا انه قد يأس منها وذات يوم خرجنا انا ووالدتي الى السوق ولا اعلم من اين اتت تلك السيارة المسرعه وصدمتها امام عيناي وتوفيت وعلمت ان هذا ليس حادث عادي بل انه والدي
جوليا بصدمه : ماذا والدك قتل والدتك
ليوناردو بحقد : انا متاكد انه هو وبعد ذلك اتى لاخذي على اساس انه والدي لكني كنت اعلم انه لايريدني بل يريد المال فبعد وفاة والدتي اصبحت انا وريثها الوحيد لكنه انصدم عندما علم ان والدتي كتبت في وصيتها انني لن املك هذه الثروة الا عندما اصبح في العشرين من عمري لذلك تركني عند عمي وعشت معهم اسوا ايام حياتي لقد كانوا يعاملونني بسوء لكن عندما علموا بامر ثروتي تحولوا الى قطط اليفه اصبحوا يحبونني فجاة لقد كرهتهم كثير اظن لو انهم ظلوا يعاملونني بسوا لما كرهتهم كل هذا الكرهه فانا اصبحت اشمئز من تمثيلهم هذا.. عشت معهم وعندما اصبح عمري عشرين نوفذت وصيت والدتي واصبحت كل املاكها باسمي لقد ظن والدي انني لا اعرف شيئا عن عمله وسيخدعني ببضع كلمات لكني لم اوافق ان اساعده ولو بعمل واحد وظللت عائش مع هؤلاء الناس الى ان انهيت الجامعه ثم تركتهم وعشت في هذه الفله كانوا ياتون ويجلسون فيها من اسابيع ثم يعودوا الى منزلهم مللت منهم فتركت الفله وعشت في شقة وكما ترين اتوا ودخلوا فلتي من دون علمي وعاشوا فيها لان العم افلس واخذوا منهم منزلهم كنت اريد طردهم لكني لستو جاحد لانسى انني عشت في منزلهم تسع سنين لذلك تركتهم لكن هذا لايمنع إن فعلوا اي خطا ان اطردهم خارج منزلي
جوليا : وادوارد اليس اخيك
ليوناردو : بلى لكنه اخي غير الشقيق ....حسنا والان اتمنى انك عرفتي لماذا لااريدك ان تقتربي من هؤلاء الناس انهم ماكرون يخفون وجوههم الحقيقية خلف تلك الابتسامات المزيفه
جوليا راحت جلست جمبه وقالت : اعلم هنا كثير من الناس يفعلون هذا ويتظاهرون بالحب لكن هذا لايعني ان نبتعد عنهم وكاننا خائفين منهم لذلك انا ساتصرف معهم مثل قبل لكن هذه المره اعدك ساكون حذره
ليوناردو ابتسم : حسنا
جوليا بادلته الابتسامه بعدها قالت : لكن ليوناردو هل يعقل ان عمتك لم تحبك يوما رغم انها ربتك مثل اولادها الم يرق قلبها لك انها امراه وام يجب ان يكون قلبها رقيق ومحب
ليوناردو وضع يده على خدها وابتسم بحنان : انتي لطيفه جدا لذلك تظني ان جميع الناس سيكونون مثلك
جوليا ابتسمت بخجل

*****************
القصر الكبير

الساعه التاسعه صباحا

على طاوله الفطور
كان الكل يفطر ماعاد إياد اللي قد فطر بسرعه ومشى ﻻنه تأخر
الجده تفاجأت لما شافت إياد رجع وطلع الدرج بسرعه قالت : هذا مو قال انه تاخر على الاجتماع شلي رجعه
بعد دقائق شافوه نزل وهو يتكلم بالجوال : اوكيه خلاص إن شاء الله بسافر لهم اليوم جهز انت كل شي
الجده نادته : إياد
إياد لف لها وقال : اكلمك بعدين لاتنسي اللى قلت لك عليه
وسكر وقال لجدته : نعم
الجده : مو قلت تاخرت ليش رجعت
إياد رفع الملف اللى بيده : نسيت هذا
الجده : اهاه.. بتسافر اليوم؟؟
إياد : ايه
الجده : وين
إياد : تركيا
الجده ابتسمت : اجل خذ اريج معك
اريج شرغت بالاكل وصارت تكح وتكح
اريج قالت تدارك الموضوع : ﻻﻻ وين ياخذني معه هو اكيد رايح عشان شغل انا ايش اروح اسوي معاه '، والتفتت على إياد : مو كذه
شافت في عيونه نظرت تحدي وخبث التفت على جدته وقال : اوكيه بس لازم تجهز نفسها بدري لانه بسافر قبل العصر
وطالع فيها ومشى
اريج انقهرررت منه اكيد ينتقم منها بسبب حركت امس مستحيل يفوت فرصه مثل هذه
ماقدرت تقول شي قدام ابوها واخوانها
بعد ماقاموا ومشوا على شغلهم


كانوا جالسات بالصاله
اريج : يمه انتي ليش تحشريني معاه وين مايروح
الجده : وي شفيك الحرمه المفروض تطير من الفرح لانها بتسافر مع زوجها
اريج زمت شفايفها بزعل وبضيق (الا انا مستحيل افرح انا ياالله استحملته لما رحنا البندقيه وقعدنا اسبوع بس.. اجل شلون بتركيا وانا مدري كم بنقعد)
ندى : يابنت ويش فيك انتي رايحه اسطنبول في احد رايح اسطنبول ويكون هذا شكله
اريج : وانتي ايش دراك انه بنروح اسطنبول بالتحديد
ندى : ﻻنه ياذكيه شغل إياد باسطنبول
ام نايف : يلا قومي جهزي شنطتك
اريج : مافيني اقوم
ندى وقفت : ولا يهمك انا اجهزها لك
ودخلت امل على كلام اريج : ويش صاير وليش هذه ماده بوزها لاخر الشارع
ندى سحبتها معاها : تعالي نجهز ملابس اريج
وطلعوا معا بعض

********************
بيت ابو رافي

جلست ام رافي وهي حامله رهف بحضنها وتلعبها : ياقلبي على بنيتي
رافي ابتسم : يمه اعطيني اشوفها
ام رافي مدت له برهف وهو حملها وجلس يلعبها وهي تمسك اصبعه بيدها الصغيره
ام رافي كانت تطالع ولدها بكل حزن عليه تتمنى تشوفه وهو كذه يلعب اولاده
رافي انتبه عليها وتنهد لما شاف نظرات الحزن بعيونها وقال : يمه سوي اللى تبغين
ام رافي مافهمت : ايش تقصد
رافي اللى تعب وهو يشوف امه تنتظره متى بيقرر يتزوج ويستقر قال : اقصد تخطبين لي
ام رافي بفرحه : جد تبغيني اخطب لك
رافي ابتسم وهز راسه ب ايه (والله اني عفت كل الحريم بس عشانك يالغاليه يهون كل شي ومافيها شي اذا جربت حياة جديده يمكن تكون احسن من غيداء مين يدري )
ام رافي قامت تزغرط والفرحه مو سايعتها
: ايش رأيك اروح اليوم اخطب لك
رافي بدهشه : اليوم!!.... بس مايصير تخطبين بالجوال خلينا لما نسافر الشرقيه بتدورين على بنت الحلال وتخطبيها والا في احد ببالك
ام رافي بفرح : ايه ومن زمان والله اني كنت خائفه تطير البنت وماتكون لك بس الحمدلله لسى موجوده وكمان مين قال لك انها بالسعوديه البنت هنا
رافي بعدم مبالاه : ومين هي ﻻتكوني تبغى تزوجيني ايطاليه
ام رافي : ﻻ ويش ايطاليه هذه بنت اخوها لدالين مرت اخوك
رافي تفاجاه وقال : شلوون؟!!بنت من بنات ال....
ام رافي : ايه ماتشوف مرت اخوك ماشاء الله عليها مره سنعه هذول الناس مافي احسن منهم عشان نناسبهم وعندهم بنات اخلاق وجمال ماشاء الله تبارك الرحمن وانا في بالي وحده منهم صدقني راح تسعدك وانا متاكده
رافي : ﻻ يمه لا لا دوري لي من عائله ثانيه
ام رافي تفاجائت معا انها توقعت يوافق على طول لانه اصاحب هو وعامر من زمان واكيد بيتشرف يناسبهم قالت : ليه يمه انت سمعت عنهم شي
رافي : ﻻﻻ يمه ويش هالكلام عائله ال...... مافي مثلهم ناس اكابر وياخذونك على روسهم
ام رافي : طيب ليش ماتبغى من بناتهم
رافي تنهد : يمه انتي تعرفي كيف كانت حياتي مع غيداء وكيف كانت النهايه اخاف يتكرر اللى صار وانتي تعرفي إني انا وعامر اصحاب من لما كنا صغار فما ابغى اخسره اذا صار بيني وبينها مشاكل
ام رافي : ﻻ تخاف يايمه مو كل الحريم مثل بعض واللى بخطبها لك صدقني بتسعد معاها انا متاكده
رافي : بس يمه انا
ام رافي قاطعته : من دون بس انت توكل على الله وخذ البنت ومابيصير الا كل خير وان شاء الله بتكون سعيد معاها
رافي تنهد بستسلام : طيب مين هي
ام رافي : يعني على اساس بتعرفها اذا قلت لك اسمها
رافي : يمه ايش فيك اليوم تفهميني عكس انا اقصد بنت مين
ام رافي ببتسامه : بنت عبدالرحمن
جائهم صوت دالين : اووه لاتقولي لي مراموووه
ام رافي طالعت في دالين اللى دخلت وهي بحضنها رافي الصغير
دالين وهي تجلس : اسفه ماقصدت اتنصت عليكم بس سمعت اخر كلامكم وانا داخله
ام رافي ببتسامه : ولو يابنتي
دالين : الا ماقلتي لي تقصدين مرام
ام رافي : ليه اخوك عبدالرحمن كم عنده هي وحده ومالك عليها ولد عمها والثانيه مرام
دالين ابتسمت وقالت لرافي : اجل من اليوم اقول لك الله يكون بعونك
ام رافي ضربتها على الخفيف : تبغين الولد يبطل انا ماصدقت انه وافق.'، ولفت تكلم رافي : ماعليك منها هذه.. هي ماتقصد اللى فهمته ترى البنت حلوه وتجنن
دالين ضحكت : ﻻيروح بالك بعيد اللى قصدته انها شويه مجنونه
رافي كان يطالع امه ودالين وهو مثل الضائعه مو فاهم شي...
مره يقولوا عنها حلو ومره الله يعينك عليها ومره مجنونه ويش السالفه كيف بتكون اللى بيخطبوها له
وقف وتركهم وخرج وهو خائف يكون تسرع في قراره

بعد ماخرج دالين نزلت طرحتها من على راسها
ام رافي : حرام عليك شوشتي الولد
دالين ضحكت : وهذا الصدق لازم يعرف بجنانها وهبالها
ام رافي ابتسمت : ماهو هذا اللى خلاني اختارها له وحده مثلها متاكده بتنشر السعاده بحياة ولدي
دالين : إن شاء الله..الله يوفق بينهم
ام رافي : هاه ايش رايك نروح العصر
دالين : بصراحه ياخالتي افضل تكلمين ام عماد تاخذ راي مرام وبعدين تروحي تخطبيها رسمي يعني بصراحه مرام ماعمرها فكرت بالزواج كل اللى يهمها تخلص الجامعه وترتاح فالافضل تعرفي رأيها وبعدين تخطبيها رسمي
ام رافي : تهقين كذه خلاص اجل بقوم اكلم ام عماد الحين وإن شاء الله توافق
وخرجت
ابتسمت دالين : إن شاء الله يكون رافي من نصيبك يامرام

********************
بعد العصر
خرجت اريج واياد من البيت على طيارة إياد الخاصة
جلست اريج وهي ودها تموت ماتبغى تروح معاه بتكون اربع وعشرين ساعه معاه مستحيل شلون بيعيشوا
هما لحظه وحده ماتمر بينهم بسلام
زفرت بقوه وبعدت هذه الأفكار عنها خلاص دام طاح الفأس بالرأس بتستمتع بسفرتها وماراح تنكد على نفسها بهذه الافكار
فكت الحزام ووقفت ووو..ودوبها تنتبه انها بطياره لحالها مافي الا إياد ووااااووو اول مره تركب بطياره ماتكون مليانه ركاب وكمان هذه الطياره مختلفه شكلها احلى وكراسيها اكبر واريح وتشكيلتهم غير
قامت تتمشى رائحة جايه من مكان لمكان خلعت غطوتها ونزلت طرحتها على اكتافها لانه مافي اللى المضيفات اللى يدخلوا يشوفوا طلباتهم ويرجعوا مكانهم شافت ثلاجه فتحتها واخذت لها عصير (وواااووو ولا اجمل من كذه ) وصارت تتنقل من مكان لمكان وتجلس هنا وهناك وتجرب كل الامكان مشت جمب إياد وماحست الا وهي على الكرسي بعد ماسحبها قال وهو عاقد حواجبه : ماتعرفي تجلسي بمكان واحد
اريج اعتدلت بجلستها وقالت : ﻻ مااعرف ولاتقول اني ازعجك اذا ماتبغى تشوفني غمض عيونه
إياد رفع واحد من حواجبه : اغمض عيوني عشانك..اقول اجلسي وانتي ساكته احسن لك والا بيصير شي ماتتوقعيه
اريج معا انها تخاف من تهديداته لانها تعرف انه مو مجرد تهديدات هو يهدد وينفذ.. بس قالت وهي تمثل اللامبالاه : والله عاد محد اجبرك تاخذني معاك
وجائت بتقوم الا ويجلسها مره ثانيه
إياد : الظاهر ماسمعتي ايش قلت
اريج تاففت بضيف : اوووفففف الحين ويش تبغى فيني خلني اقوم ابغى استكشف الطائره اول مره اركب طياره وامشي فيها على راحتي بكل مكان
إياد : اوكيه راح اخليك تقومي بس بالاول اعتذري
اريج : نعم وعلى ايش اعتذر
إياد : في اشياء كثيره سويتيها لدرجه اني مااقدر اعدها
اريج (يويلي شكله بيستفرد فيني ويعاقبني على كل شي والظاهر بدأ من الحين ) : على اساسا انت بريئ ماسويت شي وكمان انا مااذكر اني سويت شي غلط عشان كذه ماراح اعتذر
إياد ببرود : اجل خليكي جالسه هنا
اريج جائت بتقوم بس ماقدرت لانه ماسك يدها بقول ورجعت جلست بتافف

*******************
ميلانو

فله ليوناردو

جوليا نزلت الدرج وهي تتصفح الكتاب واصطدمت بشخص وكانت بطيح بس مسكت بالشخص وطاح الكتاب منها
جوليا رفعت راسها وقالت : انا اسفه لم انتبه
ماكس : لا باس هل انتي بخير
جوليا : اجل
طالعت في يده اللى ماسكه يدها حست بقشعريره من مسكته اللى حستها مو عاديه سحبت يدها وابتسمت مجامله لانها من لماشافته اول مره وهي مو مرتاحه له وقالت : مجددا انا اسفه
ونزلت بسرعه لنهاية الدرج انحنت بتاخذ الكتاب بس سبقتها يد سايوري رفعت الكتاب وقرات العنوان عقدت حواجبها وقالت : هذا الكتاب يتحدث عن الاسلام من اين اتى
جوليا سحبته من يدها وقالت : إنه لي
سايوري : ولماذا تقرئين مثل هذه الكتب
جوليا : ولما لا
سايوري : إنه عن الدين الاسلامي لايجب ان تقرائي مثل هذه الكتب الغبيه
جوليا بحده : سايوري انتبهي لكلامك ولا تذكري ديني بسوء فهذا هو الدين الحق وليس الدين الذي تتبعونه
سايوري بصدمه : ماذااا؟!!!هل انتي مسلمه
جوليا بفخر : اجل
سايوري : هكذا اذن انتي مسلمه '،ونادت بصوت مرتفع : امي ابي تعاليا الى هنا امي ابي تعاليا بسرعه
جائوا ازبيلا واديسون بسرعه لما سمعوا صراخها وماكس نزل هو وسايا
ازابيلا بخوف : ماالامر
سايوري : امي اسمعي اسمعي اخر الاخبار طلعت هذه الانسه مسلمه وطول هذا الوقت وهي تخفي عنا
ازبيلا شهقت : ماذا
جوليا بهدوء : انا لم اخفي الامر عن احد فانا لم افعل شي خاطئ لاخفيه
سايوري : وايضا لكي وجهك تردي هيا اخرجي من منزلنا نحن لانستضيف مسلمين
ومسكتها من يدها وسحبتها لعند الباب ودفتها في هذه اللحظه ليوناردو كان في الباب اصطدمت فيه ومسكها
ورفع نظراته الغاضبه على سايوري
سايوري : جيد انك جئت لكي تعرف حقيقة هذه التى رحمتها واستضفتها في منزلك لقد خدعتك انها مسلمه يجب ان تخرجها من هذا المنزل
ليوناردو مسك يد جوليا ودخل ووقف امام سايوري : ومن تكوني انتي لتطرديها هذا المنزل منزلي انا ادخل به من اريد وهذه التي تريدين طردها هي زوجتي وصاحبت هذا المنزل هي من يجب ان تطردك وليس انتي
سايوري : ليوناردو مابك الم تسمع قلت لك هذه الفتاة مسلمه
ليوناردو صرخ : وماذا في ذلك انا ايضا مسلم
الكل انصدم
اديسون : ماذا قلت
ليونادر بغضب : اجل هل ستطردونني من منزلي ام ماذا..انا وجوليا مسلمين واي احد لديه اعتراض يجمع اغراضه ويذهب من هنا فانا لن امنع احدا
ومسك يد جوليا وطلعوا فوق
سايوري : قلت لكم هذه بالتاكيد سحرته حتى انها جعلته يترك دينه ...ابي يجب ان تخبر عمي بهذا

*******************
بيت ابو رافي

جناح رافي
كان جالس بالصاله وبيده اوراق حق الشغل
سمع دق الباب قال : تفضل
دخلت امه : يمه انت مشغول والا فاضي ابيك بموضوع
رافي : افا عليك يالغاليه حتى لو مشغول افضي نفسي عشانك..آمري
جلست ام رافي وقالت : اليوم كلمت ام عماد
رافي فهم قصدها انها تتكلم عن الخطبه
ام رافي تكمل : قالت انهم يتشرفوا فيك بس ماتقدر تسال البنت عن رايها الحين
رافي بستغراب : ليه
ام رافي : تقول هذه السنه اخر سنه لها بالجامعه وكمان مابقى شي على ماتخلص فما تبغى تشغلها بموضوع الزواج الحين فقلت لها ماعندنا مشكله ننتظرها
رافي : طيب
ام رافي خائفه لا يبطل : اذا ماتبغى تنتظر اقدر اكلمهم او اخطب لك وحده ثانيه
رافي : ﻻ ﻻ شدعوه يمه شايفتيني مشفوح على الزواج انا اصلا ماوافقت اتزوج الا عشانك
ام رافي ارتاحت لانها ماتبغى الا مرام تكون زوجه لرافي لانها من مده حاطه عينها عليها
ام رافي وقفت : اجل اخليك تكمل شغلك
وخرجت

*********************
في الطياره

من بعد ماقعدت جمبه ماسمح لها تقوم فغلبها النوم ونامت وماصحيت الا وقد وصلوا
نزلوا من الطياره وتوجهوا الى فله إياد
اول ماوصلت فسخت عبايتها ودورت على غرفه النوم واول ماشافت السرير رمت نفسها عليه وكملت نومها نامت نوم وكانها لها سنه على مانامت
.
.
.
فتحت عيونها شافت المكان تذكرت انها الحين باسطنبول قامت تدور جوالها تبغى تعرف كم الساعه لانها مالبست ساعتها اليد
شافت شنطتها على الكنب فتحتها وخرجت الجوال وشهقت لما شافت الساعه سته صباحاً : امااا نمت كل هذا الوقتً
لفت طالعت في السرير ودوبها تنتبه على إياد النائم
اريج كشرت (وهذا ماراح يغير عادته "تقصد نومه بس ببنطلون البجامه من دون بلوزه")
قامت تتلفت ماهي عارف شي عن المكان شافت شنطتهم بالارض جمب الدولاب شافت باب فتحته كان حمام ( أكرمكم الله) دخلت توضت وصلة وخرجت برى تشوف المكان شافت حرمه كبيره بالسن يعني تقريبا بالخمسين وواضح انها الخدامه لانها كانت تنظف
قربت منها لما انتبهت عليها لفت ووقفت بحترام قالت بضع كلمات باللغه التركيه
اريج مافهمتها لانها ماتعرف تركي قالت بالإنجليزي : اسفه لكن انا ﻻ اجيد اللغه التركيه هل يمكنك التحدث بالإنجليزية
كاجين : صباح الخير سيدتي
اريج ابتسمت : صباح النور
كاجين : انا اعمل هنا واسمي كاجين
اريج ببتسامه : اهلا وانا اريج....حسنا كاجين هل الفطور جاهز
كاجين : بالطبع سيدتي اذهبي الى غرفه الطعام وسنحضره لك
اريج بستغراب : ستحضرونه؟! هل يوجد هنا احدا غيرك
كاجين : بالطبع سيدتي هناك اربع خادمات غيري
اريج ( ياحبيبي حتى هنا مع انه محد يسكن البيت مليان خدم ) : حسناً اين غرفه الطعام
كاجين اشرت على غرفه : هناك
اريج جائت بتمشي وقفها كلام كاجين
كاجين : اعذريني سيدتي لكن هل ستنتظرين السيد ام ستاكلين لوحدك
اريج تتكلم بالعربي : اووف شلون نسيته لو صحى وانا اكل اكيد بيقول ليش ماصحيتيني...بس اخاف اصحيه ويعصب اوووف خليه اذا انا جوعانه باكل وماعلي منه '، التفت على كاجين اللى مو فاهمه شي وقالت : ﻻ لن انتظره انا اشعر بالجوع الشديد احضري لي الفطور
كاجين : حسنا
أريج : انتظري ..لاتنسي تحضرين لإياد الفطور لكي يستيقظ وهو جاهز '، واكملت بالعربي : انا مو ناقصة يقوم فوقي ﻻني فطرت وماصحيته
ومشت لغرفه الطعام وجابوا لها الاكل وجلست تاكل شويه ودخل إياد طالعت فيه ورجعت نزلت نظرها وكملت اكل
وهو جلس وجابوا فطوره وفطروا وكل واحد في حاله وكانهم مايعرفون بعض
خلصت اريج وقامت قبله وخرجت ودخلت غرفتهم تبغى تاخذ شاور وتغير ملابسها من امس ماغيرت

********************
ميلانو

بيت ابو مازن
غرفه لجين

كانت نائمه على سريرها ببجامتها الورديه البرمودا
حست بشي على خدها رفعت يدها ومسحت خدها رجع هذا الشي على انفها حكت انفها وهي تعقد حواجبها بنزعاج ومره اخر حس بشي على رقبتها ضربت رقبتها بنزعاج وقالت بعد ما بدات تصحى من نومها بس لسى مغمضه عيونها : امل انقلعي برى

سمعت صوت رجولي همس عند اذنها : صباح الخير
فتحت عيونها على وسعها وفزت جالسه لما شافته وقالت : انت؟!! شتسوي هنا
شافته يتفحصها بنظراته ويبتسم طالعت شكلها وكانت بلوزتها العلاق طايحه من على كتفها رفعتها بسرعه وهي تقول : قليل ادب ايش تسوي بغرفتي
مؤيد : ليش يعني انتي بس اللي يحق لك تجي تشوفيني باي وقت وانا لا
لجين بعصبيه : انا مااجي على غرفتك وبعدين شلون طلعت لغرفتي مين سمح لك..اطلع برى
مؤيد ببرود : واذا ماطلعت
لجين : راح اصرخ وانادي على امي وابوي وافضحك انا ماادري شلون طلعت من دون مايشوفونك فاحسن لك اطلع قبل ما اخلي البيت كله يعرف انك دخلت غرفتي
تفاجأت لما شافته يضحك قالت : شفيك تضحك انا مو قاعده انكت
مؤيد : اضحك لانه يامدام لجين كل اللي في البيت يدروا انه انا عندك
لجين بصدمه : وشهوووه ابوي..ابوي يدري انك هنا
مؤيد : ايه شفيك منصدمه انا مو غريب انا زوجك وفيني اشوفك متى ماابغى ووين ماابغى
لجين بحده : بس انا ماابغى اشوفك
مؤيد بهدوء : جد انتي غريبه كل يوم ناطه لي في الحديقه او جمب السيارة او في البيت واليوم تقولي ماتبغى تشوفيني
لجين : بس انت تعرف ليش انا كل يوم اجي اشوفك لاني ابغاك تطلقني وبما انك اليوم هنا فخلنا ننهي هذه المهزله...وطلقني
مؤيد بطريقه مستفزه : اممممممم لا مو الحين
لجين عصبت زياده : انت ويش تبغى بالضبط انت ماتبغاني ولاتحبني وماتبغى تطلقني ويش ذه التناقض اللى فيك
مؤيد : وانتي ليش تبغى الطلاق
لجين سكتت وهي تطالعه بنظرات لوم عتاب حزن الم وهي تتذكر خيانته وتتذكر كل مره شافته وسمعته يكلم بنات والخافي اعظم قالت بغصه : ليش؟؟يعني ماتدري انت ويش سويت...انت يامؤيد حطمتني جرحتني كسرت كل شي حلو بداخلي بنيته خنت ثقتي فيك
قول لي انت وش موقفك لو كنت انا من خنتك وش بيكون شعورك لو انا اللى خنتك وش بيكون شعورك لو انا اكلم شباب واخرج معاهم وا
مؤيد وقف وقال بعصبيه : بسسسس
لجين وقفت وبنبره مليئه بالالم والقهر اللي بقلبها وقالت : ليش عصبت انا سالتك وش بيكون موقفك...بس تطمن انا مو من هذا النوع انا اهلي عرفوا شلون يربوني
مؤيد شد على قبضته بغضب وخرج
ومع خروجه خرجت دموع لجين اللى كانت ماسكتهم غصب عنها
سكرت الباب وجلست خلفه تبكي وتلوم نفسها على جملتها الاخيره

"انا اهلي عرفوا شلون يربوني"

(انا شلون قلت كذه هو ابوه وامه متوفين اكيد انجرح من كلامي...بس انا والله ماكنت اقصد..)

******************

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 10-03-2020, 12:13 PM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


القصر الكبير

ريتال كانت جالسه مع عامر في الصالة وتسولف معاه بحماس وهو مبسوط بسوالفها
ريتال بحماس : وتخيل بعدين ايش صار
عامر : ايش صار
ريتال : طلع اخوها وولد عمها سوا فيها المقلب
عامر : هههههه اما عاد زودوها شوي البنت كانت بتموت من الخوف وبالنهايه يطلعوا هما
ريتال : على بالك تركتهم علمت ابوها وعمها قالوا لها تختار لهم العقاب اللى تبغى وهما بينفذوا طلبت منهم انه ياخذوا جوالاتهم ويمنعوهم من الخروج لمده اسبوع
عامر ضحك : ههههههههه طلعت ماهي هينه
ريتال بغرور : افا عليك هذه نتيجه نصائحي
عامر بضحكه وبصوت واطي بس ريتال سمعته : الله يستر منك طالما هذه افكارك
ريتال طالعت فيه بطرف عينها : ويش قلت
عامر ببتسامه : سلامتك ياعمري
ريتال سكتت وقلبها يدق من كلمته الاخير هي تدري انه مايقصد اللى قاله بس ماتدري ايش هذا الشعور بالضبط فرح حزن الم سعاده مهي عارف فعلا هل هي سعيده ام حزينه
عامر : ياهوووو ريتال وين رحتي
ريتال صحت من افكار : هاه معك
عامر : بااااين
ريتال حبت تغير الموضوع وتنسى هذا الشعور : ماتبغى تعرف ايش سويت بحمد
عامر بستفهام : مين حمد
ريتال ببتسامه : هذا اخوي الصغير هو مو صغير عمره ثلاثه عشر سنه تقريبا قد مراد
عامر ماحب يقول شي بهذا الخصوص طالما هي لسى تعتبرهم اهلها قال : وايش سويتي فيه
ريتال : مره بالعصر كنت جوعانه رحت سويت لي بيتزا طبعا الاكله الوحيده اللى اعرف اسويها المهم وقعدت اكل لحالي بالمطبخ الا وحمد جاء وكان جوعان ﻻنه ماتغداء وهو يموت بالبيتزا اللى اسويها طلب مني وانا مارضيت اعطيه لاني ماسويت الا صحن صغير وانا جوعانه قال بيعطيني اي شي ابغاه اهم شي اخليه ياكل عاد انا طق عندي عرق النذاله وقلت له طيب روح لعند ماما وقول لها انا حمار هههه وراح قال لها يمه انا حمار ههههههه تخيل وش قالت له
عامر يضحك : ههههههه ايش
ريتال : قالت ادري انك حمار دوبك تعرف
عامر ضحك من قلب وهي ضحكت معاه
دخلت الجده وابتسمت وهي تشوف السعاده بعيون ولدها

*********************
اسطنبول

واقفه جمب شنطتها وهي لابسه روب الحمام بعد ماتروشت كانت تطالع الملابس بصدمه وقهر : ويش ذه الملابس
كانت كلها شورتات وبديهات لنص البطن وفساتين تفضح اكثر مما تستر دورت بكل الشنطه ومالقت لبس ساتر
اريج : هين ياندى انتي وامل والله لاوريكم... ياربييي ايش البس الحين
خرجت فستان حرير عنابي طويل شافته كانه استر لبس ولبسته طالعت نفسها بالمرايه كان الظهر كله برى ومن الجوانب مفتوح لنص الفخذ وعند البطن شيفون فكانت تبان نص البطن
اريج : الله ياخذ ابليسكن وهذا تسمونه فستان والله ماالبسه لو ايش يسوا ابغى اعرف من وين جابوا هذه الملابس نصها من اللي رفضت اخذهم هذاك اليوم بس الباقي ماعمري شفتهم
قامت فسخته ولبست فستان ثاني شافت كانه استر من الاول بس بعد مالبسته طلعت غلطانه كان قصير مره والصدر نصه باين والظهر عليه بس خيوط
فسخته ولبس شورت وبدي ياالله غطى البطن شافت انه هذا احسن من باقي الملابس
مشت فيه وهي تطالع نفسها بالمرايه حست نفسها غريبه سيقانها كلها باينه هي كانت اقصر شي ممكن تلبسه لتحت الركبه اول مره تلبس شورت بس ايش تسوي هذا استر شي شافته
خلصت لبس وسرحت شعرها وبعدين جلست رتبت الملابسها للدولاب
.
وبعدها خرجت تتمشى بالفله وتستكشفها الين جاء الظهر لما سمعت سيارة إياد قفزت على غرفتها مستحيل تخرج قدامه كذه بس اكيد هو الحين بيجي للغرفه عشان يغير ملابسه ماعرفت ايش تسوي قعدت تفكر وتفكر وأخيراً خرجت بفكره فتحت الدولاب واخذت قميص ابيض وبنطلون اسود حقت إياد ولبستهم مافي حل ثاني

جاء إياد دخل الغرفه وقف مكانه لما شافها
طالعها من تحت لفوق كان البنطلون طويييل والقميص لفوق الركبه والاكمام نازله
جاء لعندها وقال بحده : انتي جنيتي على الآخر ليش لابسه ملابسي فسخيها بسرعه
اريج ظلت ساكته ايش تقول له اصلا
إياد رمى شنطت اللاب توب على الكنب بغضب ومشى فتح الدولاب وخرج ملابس وقال : اخرج من الحمام وانتي مفسختها فاااهمه
ودخل الحمام وطررراااق بالباب
اريج ارتعشت ( اوففف الاخلاق قافله عنده اليوم...شكله ماعندي حل غير البس ملابسي ) غيرت ملابسها بسررعه وخرجت
جلست بالصاله وهي تحرك رجولها بتوتر
سمعت باب الغرفه انفتح قلبها صار برجولها
اول ماخرج ووقعت عيونه عليها وقف يطالعها بنظرات ماقدرت تفسرها انحرجت من نظراته نزلت عيونها وحاولت تشغل نفسها بالخداده الصغيره اللى بحضنها
كانت تحس اطراف جسمها صار ثلج من التوتر والخجل و الاحرااااااااج
واخير جاء الفرج سمعت كاجين تقول : الغداء جاهز
اريح وقفت وزاد احراجها انه لسى يطالعها (ياويلي بموت من الاحراج اليوم ) مشت بسرررعه لغرفه الطعام وجلست وهو جاء وجلس وجلسوا ياكلوا حست بشويه راحه لانه ماعاد يطالعها ولا حتى رفع نظره عليها جلست تاكل من شويه شويه عشان هو يقوم قبلها لانها منحرجه تقوم تمشي قدامه كذه واخيرا قام وخرج تنهدت
أريج : والحل الحين يعني اقعد هنا
قعدت تقريبا ربع ساعه
جائت الخدامه وقالت : سيدتي هل ستبقين هنا
اريج تنهدت وقامت : بالطبع ﻻ
وخرجت وهي تدعي ربها انه يكون رجع الشغل لكن للاسف شافته جالس بالصاله الكبيرة وبيده ملف يقلب فيه ماعرفت وين تروح تدخل الغرفه والا تجلس معاه والا تروح مكان ثانيه مايكون فيه ( الحين انا ليش متوتره كذه عادي ماسويت شي غلط هو زوجي ايه هذا شي عاااادي مره)
حاولت تقنع نفسها انه شي عادي عشان تخفف من خجلها وتوترها مشت وتخطته وجلست بعيده عنه وفتحت التلفزيون ولقت فلم كوميدي واندمجت معاه ونست إياد وخجلها وتوترها وكل شوي تضحك جائت الخدامه اعطتها عصير وفشار لانها شافتها تتفرج فلم
اريح اخذت وقالت ببتسامة : شكررررا
ومع حركتها شافت إياد قاعد يطالع فيها
حاولت تتجاهله وتتفرج الفلم بس ماقدرت وهي تحس بنظراته تركت كل شي وقامت مشت من جمبه مسك يدها وكانت باارده ثلج
قال : انتي بخير؟؟ يدك متثلجه
اريج سحبت يدها وقالت وهي تحاول تخفي حيائها : مافيني شي ..ويش كنت تبغى
إياد بهدوء : غيري هذه الملابس
تعالوا دوروا اريج ماتت من الحياء ولفت عنه وجهها يشتعل خجل وقالت : ماعندي غيرها
ومشت ودخلت الغرفه وسكرت الباب ومسكت قلبها كان ودها تبكي
جلست بالغرفه وماعاد خرجت
سمعت طق على الباب اخذت نفس وراحت وفتحت وارتاحت لما شافت كاجين
كاجين ابتسمت وقالت : سيدتي لقد ذهب السيد منذو نصف ساعه ان كنتي تودين الخروج

اريج تفاجات
كاجين لما شافتها متفاجاه قالت : اعذريني لكني لاحظت انكي كنت تشعرين بالخجل الشديد امام السيد بالطبع هذا طبيعي بما انك لاتزالين عروس لذلك عندما علمت انه خرج جئت واخبرتك
اريج ابتسمت بامتنان : شكراً لك
كاجين هزت راسها وراحت
اريج اخذت جوالها وخرجت وهي متوعده في امل وندى
دقت اول على امل لانها تدري هذه افكارها دقت ودقت تقريبا
عشر مرات الظاهر عارفه انها بتسمع لها كلام يسم البدن عشان كذه ماردت
اريج لما يائست منها دقت على ندى وردت بثاني رنه
ندى : هلا هلا بمرت اخوي
اريج بقهر : مرت اخوك هاه..والله انكم ماتستحون على وجيهكم ويش ذه اللى سويتوه
ندى تكتم ضحكتها وقالت ببراءة : ويش سوينا
اريح : ﻻ والله مررره بريئين ماسويتوا شي..والملابس مين جهزها انا صح....بالله عليكم ويش ذه الملابس اصلا هذه تسموها ملابس تكشف اكثر مما تستر انا حتى مع نفسي استحي البسها شلون تبغوني البسها قدام إياد انا بعمري مالبست مثل هذه الملابس
ندى بعفويه : اجل ويش كنتي تلبسي لزوجك'، تقصد زوجها الاول نادر '،
اريح سكتت
ندى انتبهت : اسفه اريج والله ماكان قصدي
اريج بهدوء : ندى ياليت ماتجيبين سيرته مره ثاني
ندى : توووبه '، حاولت تغير الموضوع : الا ماقلتي لي ايش كانت ردت فعل إياد
اريج بغيض : تبغى تعرفين ويش كانت ردت فعله انا بعلمك لما ارجع
ندى بضحك : ﻻﻻ خلاص ماابغى اعرف
اريج : من جد احرجتوني معاه بس هين حسابكم لما ارجع بالذات املوه انا عارفه انها راس البلوه
ندى ضحكت : تراها جمبي تبغيها
اريج : ﻻﻻ هذه مايبغالها بالجوال لما ارجع بنتفاهم
ندى : انا ماتقدري تسوي لي شي حبيبي نواف بيحميني
اريج : اقول روحي انتي وحبيبك نواف ان ماخليته هو ياخذ لي حقي منك ما اكون اريج بن....
سكتت لما لفت وشافت إياد واقف وراها وساند نفسه على الجدار وهو متكتف ويناظرها والظاهر انه سمع كل شي
ندى : ويش فيك اكل القط لسانك
اريج بصوت واطي : والله لااعلمكم لما ارجع بأي
وسكرت
إياد اعتدل واخذ الكيسين اللى بالارض ومد لها
اريج طالعت في الكيس ورجعت طالعت فيه
إياد : ملابس
اريج سحبت الاكياس من يده ودخلت الغرفه وطراااق بالباب كانت خلاص وصلت حدها من الاحراجات على كل اللى صار اليوم رمت الاكياس وجلست على الكنب الين هدات فتحت الاكياس وكان فيه تيشيرتات وبناطيل وتنانير وبلائز وبجامات يعني ماشاء الله مانسي شي كل شي تبغاه جابه كان شكلهم مره حلو
اريج :اوف ماكنت ادري انه هالاياد ذويق كذه
اخذت بجامه ولبستها طالعت بنفسها بالمرايه
اريج : لحظه هو شلون عرف مقاسي.
ردت على نفسها : ...ياحبيبتي يااريج شو انك بريئه يعني ماتدري انه رجال والرجال بنظره وحد يفصلون جسم المرأة تفصيل...ﻻﻻ إياد مو من هذا النوع اللى يطالع بالبنات....وي ايش فيني انا.... مو انا زوجته وعادي اذا طالعني...وكمان هذا إياد مو حيى الله مايصعب عليه شي يعني بيجي يصعب عليه مقاسي هه صدق اني غبيه

ماكان فيها تجرب كل الملابس تركتهم
وجلست بالبجامه وهي تتنهد براااحه : هذه هي الملابس احس نفسي اني من جد لابسه شي مو هذيك
.
.
.
مرت ثلاث ايام وإياد من البيت للشغل ومن الشغل للبيت واريج طفشت من القعده لحالها طول الوقت
تبغى تجلس مع احد اوتخرج بس الظاهر انه مشغول ومو ناوي يخرجها

*********************
ميلانو
بيت ابو رافي

دالين كانت تبغى تروح بيت اهلها اتصلت على مرام لما ترجع من الجامعه تمر عليها

مرام واقفه بالصاله اللى جمب المطبخ وهي لابسه العبايه وحامله رافي الصغير قالت بنزعاج : دالين يلا ترى تعبت ابغى ارجع البيت انام
دالين بالمطبخ : بس دقائق اجهز الحليب لرهوفه
مرام ابتسمت لرافي : والله لو مو عشان رفروفي الحلو هاد ماكان جيتك...مو كذه ياقلبي انت....قول لي على مين جائي كذه حلو اكيد مو على امك الجيكره صح
دالين : مراموه ترى اسمعك
مرم ضحكت وجلست تلعب رافي وتسوي له حركات وهو يضحك
وبنهايه مسك طرحتها وسحبها شوي
مرام : راااافي خلص
رافي كان مار من جمب الصاله لما سمع وحده تنادي باسمه وقف والتفت ناحيت الباب اللى تدخل فيه للصاله الداخلي شاف وحد معطيته ظهرها وحامله رافي الصغير
مرام يعني انها عصبت منه : شوف ترى ماراح ازوجك بنتي خليك عاقل ومحترم والا مافي زواج فاهم ياولد
جائت دالين وبيدها رهف وشنطه فيها اشيائهم وقالت : بالاول اتزوجي...واصلا مين قال لك اني بزوجه بنتك انا بزوجه وحده مزيونه
مرام : ﻻ عاد انا اللى بزوج بنتي الجيكر هذا '، طالعت في رافي الصغير وشافته يبتسم وهي تموت فيه لما يبتسم : والا اقولك ماتليق عليك جيكر لانك بتجنننن ياقلبي '، وحضنته
دالين ضحكت : صدق انك مجنونه
مرام : بمشيها لك عشان ولدك
دالين : اقول.امشي بس

رافي لف قبل مايلتفتوا وكمل طريقه لفوق

******************
اسطنبول

إياد جالس على الكنب ويكلم امه واريج قاعده تتفرج وتسمعه
إياد : يمه انا مشغول مو فاضي لها
ام إياد : ياولدي حرام عليك البنت بتكون طفشت انت طول وقتك بالشغل وهي قاعده لحالها فضي نفسك شوي وخرجها عشان خاطري وخاطر عمك اللى مئمنك على بنته
إياد طالع اريج اللى تتفرج التلفزيون بس تسمعه : إن شاء الله بخرجها تامرين بشي ثاني
ام إياد ابتسمت : سلامتك..
إياد : يلا مع السلامه سلمي على جدتي والباقين
ام إياد : الله يسلمك ..في أمان الله
وسكر
اريج كانت تحترق من الداخل ( يعني ماراح يخرجني الا اذا احد قال له أما كذه من نفسه ﻻ هه واحد متعجرف مايهمه الا نفسه وشغله ) سمعته يقول ببرود وهو يعطيها ظهره ويدخل الغرفه : اليوم بعد العصر جهزي نفسك بنخرج
اريج كان تصر على اسنانها ودها تاكله تقطعه باسنانها معصبه منه على هذا البرود والغرور وكانه يتحسن عليها بصدقه

بس ماباليد حيله حكم القوي على الضعيف

بعد العصر
دخلت الغرفه وسكرت الباب اخذت من الملابس اللى اشتراها
لبست بنطلون رصاصي مع بلوزه كحلي وقفت جمب المرايه ماعجبتها البلوزه فسختها
واخذت تيشيرت ابيض ومن الحواف اسود
جائت بتلبسه انتبه وهي تطالع المرايه على العلامه اللى بظهرها نزلت التيشيرت ولفت وهي تطالع اثر ضربت نادر اللى مارضي يروح معا انها جربت كذا انواع من الكريمات بس الظاهر بيظل هذا الاثر يذكرها بحياتها السوداء مع نادر

إياد فتح الباب معصب : وينك تاخ...
اريج اول ماسمعت الباب انفتح سحبت التيشيرت وغطت صدرها وهي تسب نفسها كيف نست تسكر الباب بالمفتاح
انفجعت لما شافت إياد عاقد حواجبه ويمشي بتجاهها هي خافت ورجعت لوراء وهو يقرب وهي ترجع وراء الين اصطدمت بالجدار شدت قبضتها على التيشيرت وقلبها صار بحنجرتها من كثر الدق ونفسها يعلى وينزل غمضت عيونها لما شافته مد يده..تمتد نحوها
فتحت عيونها بصدمه لما لفها وصار ظهرها مقابل له
إياد عقد حواجبه وهو يشوف العلامه اللى بظهر وقال : ايش هذا
اريج شدت أكثر على التيشيرت وهي تغمض عيونها تحس إنها بتموت من الحياء ومن الالم ومن الخوف من الحزن ارتعشت وحست بقشعريره بكامل جسدها لما حست بيده تتلمس الجرح وقال : مين سوا فيكي كذه
اريج ماقدرت تستحمل لفت وجري على الحمام ( اكرمكم الله) سكرت الباب وهي تتنفس بقوه ونزلت دمعه من عيونها حرقت خدها الناعم اغمضت عيونها تحاول تطرد الدموع واخذت نفس عميق تهدي فيه حالها
لما حست انها هدئت لبست التيشيرت وغسلت وجهها وخرجت وهي تدعي انه إياد يكون خرج ولكن ليس كل مايتمناه المرء يدركه كان جالس على الكنب منتظرها حاولت تتجاهله ولبست عبايتها وهو يراقبها بصمت جائت بتخرج بس هو وقف قدامها وقال : مين سوى فيكي كذه
اريج تتجاهل سؤاله : تاخرنا خلينا نمشي
إياد بحده : لاخر مره اعيد سؤالي مين سوى فيكي كذه
اريج : شي من الماضي انت ايش تبغى فيه
إياد : ابغى اعرف
اريج منزله راسها والدموع متجمعه بعيونها وتحس ذكريات الماضي كلها تمر قدامها : انسى اللى شفته قبل شوي انا ماابغى افتح هذه السيره
إياد عصب : راح تقولي وغصبن عنك والااا
اريج انفجرت ودموعها نزلت وقال : ايش راح تسوي يعني راح تضربني مثل ماكان هو يسوي'، بلعت غصتها ودموعها تنزل غصب عنها واكملت بالم : اصلا عادي تعودت
سحبها لحضنه وضمها بقوووة وهي ماصدقت تلقى حضن تبكي فيه وتخرج كل المها وخزنها اللى كتمته طول هذه المده بكت وبكت الين تعبت
لما هدئت انتبهت على نفسها انها بحضنه بعدت عنه بحرج وهي منزله راسها : انا..انا اسفه..بس ممكن ماتفتح معي هذا الموضوع انا مااحب أتذكره '، رفعت راسها وقالت بعيون راجيه : الله يخليك لاتسالني اي شي عن هذا الموضوع
إياد شتت نظراته وقال : يلا امشي تاخرنا
وخرج
وهي ابتسمت ابتسامه شكر انه سمع كلامها وماسألها وخرجت وراه ركبوا السيارة ومشوا اريج حاولت تنسى اللى صار وتستمتع بالمناظر الطبيعيه والناس اللى بكل مكان والاشياء الجديده اللى تشوفها لاول مره
وصلو على جسر جالاتا
وقفت اريج مبهوره من المنظره كان شكله رووووعه كان الجسر على البحر ومتكون من طابقين اللى تحت فيه كثير ناس
وفي مطاعم ومقاهي وكراسي يجلسون فيها واللى فوق شافت ناس جالسين يصطادوا والمنظر كان بيجنن مع غروب الشمس
جلسوا على الكراسي وطلبوا لهم عصير وهم يتفرجوا لغروب الشمس كان الجو شاعري
اريج نست كل شي مع هذا الجو الحلو ماعمرها زارت مثل هذا المكان مره مره اعجبها حبت تقوم تتمشي وتطالع البحر من قريب قامت ومشت شوي وقفت واتكائت على الحدايد حق الجسر وهي تطالع البحر جائت وحده لابسه فستان ناعم قصير وفوقه معطف وقفت جمبها وجلسوا يتفرجوا
ايلين : عن جد هالمنصر كتير حلو
اريج التفتت لها : انتي سوريه
ايلين : فيكي تئولي هيك وانتي
اريج : سعوديه
ايلين مدت يدها : انا ايلين
اريج سلمت : اهلين وانا اريج
ايلين : تشرفنا..'، رجعوا يطالعون البحر بتامل
ايلين : جيتي لحالك والا معك حدا
اريج وهي تطالع البحر : مع زوجي..وانتي
ايلين : كل اهلي هون..شوفي هنيك هدول اهلي
اريج ابتسمت : ماشاء الله الظاهر عائلتك كبيره
ايلين : ايه عندي تلاته خوات واربعه اخوان
اريج : ماشاء الله
ايلين شافت احد اخواتها تاشر لها قالت : دئيئه وبرجع لك
وراحت واريج رجعت تطالع البحر
ايلين رجعت : انا جيت..تفضلي هاد الفطائر ماما عاملتها بالبيت دوئيها كتير طعمه اخواتي مره بيحبوها عشان هيك مامه كل مانخرج بتعمل لنا هيئ الفطائر
اريج اخذت وحده ودوبها بتدخلها فمها الا واياد سحب يدها وخلاها تدخلها لفمه واكل منها لقمه واخذ منها باقي الفطيره
اريج كانت تطالعه بصدمه وهي مفهيه من حركته
ايلين ضحكت : انت زوجها مو هيك...بدك فطائر تفضل خود
إياد مسك يد اريج وقال : ﻻ شكراً هذه تكفي
وسحبها معاه
ايلين : طب اريج خدي هاده
اريج التفت وهي تمشي معاه : خلاص باكل اللى معاه شكرااااا باي
اياد جلسها على الكرسي وقال بعصبيه وصوت واطي عشان مايسمعهم احد : انتي كيف تأكلي كذه من اي احد افرضي يكون فيها شي ﻻزم تتاكدي قبل لاتاكليه
اريج كشرت : انت اللى عقلك مدري كيف راكب ويش بيكون فيها يعني..'، مدت يدها اعطيني اياه باكلها
مده لها وهي اكلت وهي معصبه منه ( ويش قصده ممكن يكون فيها شي..ليكون يقصد مسمومه..جد انه متخلف عقليا)
وقفت فجأة عن الاكل وتجمدت حركتها
( لحظه طيب واذا كانت مسمومه هو..هو اخذها واكلها..م..م...مستحيل يعني حياتي اهم من حياته ) طالعت فيه وهو يطالع بجهت البحر بصمت صار قلبها يدق بقوة بلعت ريقها ( مين انت بالضبط انا فعلا مو قادره افهمك )
ظلت تطالع فيه لما شافته انتبه لها نزلت عيونها بحرج وهي تسب نفسها
كملوا سهرتهم وطلبوا لهم عشاء سمك تعشوا وجلسوا شوي ورجعوا على البيت

******************
ميلانو
كوفيه كوفالي

رافي : ويش عندك عازمني مو قلت مدري ايش وراك
عامر ضربه على ظهره : يالخاين تخطب وماتقول لي
رافي بستهبال : ماشاء الله شلون وصلتك الأخبار
عامر : ﻻ ياشيخ نسيت انها بنت اخوي
رافي : اووه من جد ماكنت ادري
عامر : اقول ويش قصتك اليوم صاير تمزح كثير بس يلا لازم اتعود على هبالك من الحين لانه لو تزوجتها بلقاك مجنون اكثر من كذه
رافي : ايش سالفتك انت واختك هي تقول الله يعيني وانت تقول بصير مجنون..ليه ناوين تزوجوني مجنونه والا ايش
عامر ضحك : ههههه ماعليك انت اصبر وبتشوفها بعينك بس لاتخاف هي بكامل بقواها العقليه
رافي زاد فضوله انه يعرفها : طيب كلمني عنها شوي ابغى اعرف اي نوع من البنات بتزوج
عامر طالع ساعته ووقف : مو اليوم يوم ثاني إن شاء الله يلا امشي ترى تاخرت
وقف رافي وخرجوا

*********************
اسطنبول

الساعه السابعه صباحاً
بالصاله
إياد بيده الجريده وقاعد يقرئها ويشرب قهوه
اريج ماسكه بيد كوب النسكافيه واليد الثاني جوالها وتقرأ موضوع ثقافي
سمعوا دق الجرس استغربوا مين ممكن يجي
راحت الخدامه فتحت
واثنيناتهم يطالعوا بالباب بيشوفوا مين جاء
اريج فتحت فمها بصدمه وهي تشوف اللى دخلوا

انتهى
.
.
توقعاتكم

مين اللي جاء عند إياد واريج
مرام بتوافق على الخطبه والا لا
مؤيد بيطلق لجين والا لا
.
.
🌺🌺🌺🌺
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
🌺🌺🌺🌺

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 10-03-2020, 05:12 PM
غموض الحنين غموض الحنين غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Uploadfef5c031fd رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها علقت قلبي بك ي الله مشاهدة المشاركة
القصر الكبير

ريتال كانت جالسه مع عامر في الصالة وتسولف معاه بحماس وهو مبسوط بسوالفها
ريتال بحماس : وتخيل بعدين ايش صار
عامر : ايش صار
ريتال : طلع اخوها وولد عمها سوا فيها المقلب
عامر : هههههه اما عاد زودوها شوي البنت كانت بتموت من الخوف وبالنهايه يطلعوا هما
ريتال : على بالك تركتهم علمت ابوها وعمها قالوا لها تختار لهم العقاب اللى تبغى وهما بينفذوا طلبت منهم انه ياخذوا جوالاتهم ويمنعوهم من الخروج لمده اسبوع
عامر ضحك : ههههههههه طلعت ماهي هينه
ريتال بغرور : افا عليك هذه نتيجه نصائحي
عامر بضحكه وبصوت واطي بس ريتال سمعته : الله يستر منك طالما هذه افكارك
ريتال طالعت فيه بطرف عينها : ويش قلت
عامر ببتسامه : سلامتك ياعمري
ريتال سكتت وقلبها يدق من كلمته الاخير هي تدري انه مايقصد اللى قاله بس ماتدري ايش هذا الشعور بالضبط فرح حزن الم سعاده مهي عارف فعلا هل هي سعيده ام حزينه
عامر : ياهوووو ريتال وين رحتي
ريتال صحت من افكار : هاه معك
عامر : بااااين
ريتال حبت تغير الموضوع وتنسى هذا الشعور : ماتبغى تعرف ايش سويت بحمد
عامر بستفهام : مين حمد
ريتال ببتسامه : هذا اخوي الصغير هو مو صغير عمره ثلاثه عشر سنه تقريبا قد مراد
عامر ماحب يقول شي بهذا الخصوص طالما هي لسى تعتبرهم اهلها قال : وايش سويتي فيه
ريتال : مره بالعصر كنت جوعانه رحت سويت لي بيتزا طبعا الاكله الوحيده اللى اعرف اسويها المهم وقعدت اكل لحالي بالمطبخ الا وحمد جاء وكان جوعان ﻻنه ماتغداء وهو يموت بالبيتزا اللى اسويها طلب مني وانا مارضيت اعطيه لاني ماسويت الا صحن صغير وانا جوعانه قال بيعطيني اي شي ابغاه اهم شي اخليه ياكل عاد انا طق عندي عرق النذاله وقلت له طيب روح لعند ماما وقول لها انا حمار هههه وراح قال لها يمه انا حمار ههههههه تخيل وش قالت له
عامر يضحك : ههههههه ايش
ريتال : قالت ادري انك حمار دوبك تعرف
عامر ضحك من قلب وهي ضحكت معاه
دخلت الجده وابتسمت وهي تشوف السعاده بعيون ولدها

*********************
اسطنبول

واقفه جمب شنطتها وهي لابسه روب الحمام بعد ماتروشت كانت تطالع الملابس بصدمه وقهر : ويش ذه الملابس
كانت كلها شورتات وبديهات لنص البطن وفساتين تفضح اكثر مما تستر دورت بكل الشنطه ومالقت لبس ساتر
اريج : هين ياندى انتي وامل والله لاوريكم... ياربييي ايش البس الحين
خرجت فستان حرير عنابي طويل شافته كانه استر لبس ولبسته طالعت نفسها بالمرايه كان الظهر كله برى ومن الجوانب مفتوح لنص الفخذ وعند البطن شيفون فكانت تبان نص البطن
اريج : الله ياخذ ابليسكن وهذا تسمونه فستان والله ماالبسه لو ايش يسوا ابغى اعرف من وين جابوا هذه الملابس نصها من اللي رفضت اخذهم هذاك اليوم بس الباقي ماعمري شفتهم
قامت فسخته ولبست فستان ثاني شافت كانه استر من الاول بس بعد مالبسته طلعت غلطانه كان قصير مره والصدر نصه باين والظهر عليه بس خيوط
فسخته ولبس شورت وبدي ياالله غطى البطن شافت انه هذا احسن من باقي الملابس
مشت فيه وهي تطالع نفسها بالمرايه حست نفسها غريبه سيقانها كلها باينه هي كانت اقصر شي ممكن تلبسه لتحت الركبه اول مره تلبس شورت بس ايش تسوي هذا استر شي شافته
خلصت لبس وسرحت شعرها وبعدين جلست رتبت الملابسها للدولاب
.
وبعدها خرجت تتمشى بالفله وتستكشفها الين جاء الظهر لما سمعت سيارة إياد قفزت على غرفتها مستحيل تخرج قدامه كذه بس اكيد هو الحين بيجي للغرفه عشان يغير ملابسه ماعرفت ايش تسوي قعدت تفكر وتفكر وأخيراً خرجت بفكره فتحت الدولاب واخذت قميص ابيض وبنطلون اسود حقت إياد ولبستهم مافي حل ثاني

جاء إياد دخل الغرفه وقف مكانه لما شافها
طالعها من تحت لفوق كان البنطلون طويييل والقميص لفوق الركبه والاكمام نازله
جاء لعندها وقال بحده : انتي جنيتي على الآخر ليش لابسه ملابسي فسخيها بسرعه
اريج ظلت ساكته ايش تقول له اصلا
إياد رمى شنطت اللاب توب على الكنب بغضب ومشى فتح الدولاب وخرج ملابس وقال : اخرج من الحمام وانتي مفسختها فاااهمه
ودخل الحمام وطررراااق بالباب
اريج ارتعشت ( اوففف الاخلاق قافله عنده اليوم...شكله ماعندي حل غير البس ملابسي ) غيرت ملابسها بسررعه وخرجت
جلست بالصاله وهي تحرك رجولها بتوتر
سمعت باب الغرفه انفتح قلبها صار برجولها
اول ماخرج ووقعت عيونه عليها وقف يطالعها بنظرات ماقدرت تفسرها انحرجت من نظراته نزلت عيونها وحاولت تشغل نفسها بالخداده الصغيره اللى بحضنها
كانت تحس اطراف جسمها صار ثلج من التوتر والخجل و الاحرااااااااج
واخير جاء الفرج سمعت كاجين تقول : الغداء جاهز
اريح وقفت وزاد احراجها انه لسى يطالعها (ياويلي بموت من الاحراج اليوم ) مشت بسرررعه لغرفه الطعام وجلست وهو جاء وجلس وجلسوا ياكلوا حست بشويه راحه لانه ماعاد يطالعها ولا حتى رفع نظره عليها جلست تاكل من شويه شويه عشان هو يقوم قبلها لانها منحرجه تقوم تمشي قدامه كذه واخيرا قام وخرج تنهدت
أريج : والحل الحين يعني اقعد هنا
قعدت تقريبا ربع ساعه
جائت الخدامه وقالت : سيدتي هل ستبقين هنا
اريج تنهدت وقامت : بالطبع ﻻ
وخرجت وهي تدعي ربها انه يكون رجع الشغل لكن للاسف شافته جالس بالصاله الكبيرة وبيده ملف يقلب فيه ماعرفت وين تروح تدخل الغرفه والا تجلس معاه والا تروح مكان ثانيه مايكون فيه ( الحين انا ليش متوتره كذه عادي ماسويت شي غلط هو زوجي ايه هذا شي عاااادي مره)
حاولت تقنع نفسها انه شي عادي عشان تخفف من خجلها وتوترها مشت وتخطته وجلست بعيده عنه وفتحت التلفزيون ولقت فلم كوميدي واندمجت معاه ونست إياد وخجلها وتوترها وكل شوي تضحك جائت الخدامه اعطتها عصير وفشار لانها شافتها تتفرج فلم
اريح اخذت وقالت ببتسامة : شكررررا
ومع حركتها شافت إياد قاعد يطالع فيها
حاولت تتجاهله وتتفرج الفلم بس ماقدرت وهي تحس بنظراته تركت كل شي وقامت مشت من جمبه مسك يدها وكانت باارده ثلج
قال : انتي بخير؟؟ يدك متثلجه
اريج سحبت يدها وقالت وهي تحاول تخفي حيائها : مافيني شي ..ويش كنت تبغى
إياد بهدوء : غيري هذه الملابس
تعالوا دوروا اريج ماتت من الحياء ولفت عنه وجهها يشتعل خجل وقالت : ماعندي غيرها
ومشت ودخلت الغرفه وسكرت الباب ومسكت قلبها كان ودها تبكي
جلست بالغرفه وماعاد خرجت
سمعت طق على الباب اخذت نفس وراحت وفتحت وارتاحت لما شافت كاجين
كاجين ابتسمت وقالت : سيدتي لقد ذهب السيد منذو نصف ساعه ان كنتي تودين الخروج

اريج تفاجات
كاجين لما شافتها متفاجاه قالت : اعذريني لكني لاحظت انكي كنت تشعرين بالخجل الشديد امام السيد بالطبع هذا طبيعي بما انك لاتزالين عروس لذلك عندما علمت انه خرج جئت واخبرتك
اريج ابتسمت بامتنان : شكراً لك
كاجين هزت راسها وراحت
اريج اخذت جوالها وخرجت وهي متوعده في امل وندى
دقت اول على امل لانها تدري هذه افكارها دقت ودقت تقريبا
عشر مرات الظاهر عارفه انها بتسمع لها كلام يسم البدن عشان كذه ماردت
اريج لما يائست منها دقت على ندى وردت بثاني رنه
ندى : هلا هلا بمرت اخوي
اريج بقهر : مرت اخوك هاه..والله انكم ماتستحون على وجيهكم ويش ذه اللى سويتوه
ندى تكتم ضحكتها وقالت ببراءة : ويش سوينا
اريح : ﻻ والله مررره بريئين ماسويتوا شي..والملابس مين جهزها انا صح....بالله عليكم ويش ذه الملابس اصلا هذه تسموها ملابس تكشف اكثر مما تستر انا حتى مع نفسي استحي البسها شلون تبغوني البسها قدام إياد انا بعمري مالبست مثل هذه الملابس
ندى بعفويه : اجل ويش كنتي تلبسي لزوجك'، تقصد زوجها الاول نادر '،
اريح سكتت
ندى انتبهت : اسفه اريج والله ماكان قصدي
اريج بهدوء : ندى ياليت ماتجيبين سيرته مره ثاني
ندى : توووبه '، حاولت تغير الموضوع : الا ماقلتي لي ايش كانت ردت فعل إياد
اريج بغيض : تبغى تعرفين ويش كانت ردت فعله انا بعلمك لما ارجع
ندى بضحك : ﻻﻻ خلاص ماابغى اعرف
اريج : من جد احرجتوني معاه بس هين حسابكم لما ارجع بالذات املوه انا عارفه انها راس البلوه
ندى ضحكت : تراها جمبي تبغيها
اريج : ﻻﻻ هذه مايبغالها بالجوال لما ارجع بنتفاهم
ندى : انا ماتقدري تسوي لي شي حبيبي نواف بيحميني
اريج : اقول روحي انتي وحبيبك نواف ان ماخليته هو ياخذ لي حقي منك ما اكون اريج بن....
سكتت لما لفت وشافت إياد واقف وراها وساند نفسه على الجدار وهو متكتف ويناظرها والظاهر انه سمع كل شي
ندى : ويش فيك اكل القط لسانك
اريج بصوت واطي : والله لااعلمكم لما ارجع بأي
وسكرت
إياد اعتدل واخذ الكيسين اللى بالارض ومد لها
اريج طالعت في الكيس ورجعت طالعت فيه
إياد : ملابس
اريج سحبت الاكياس من يده ودخلت الغرفه وطراااق بالباب كانت خلاص وصلت حدها من الاحراجات على كل اللى صار اليوم رمت الاكياس وجلست على الكنب الين هدات فتحت الاكياس وكان فيه تيشيرتات وبناطيل وتنانير وبلائز وبجامات يعني ماشاء الله مانسي شي كل شي تبغاه جابه كان شكلهم مره حلو
اريج :اوف ماكنت ادري انه هالاياد ذويق كذه
اخذت بجامه ولبستها طالعت بنفسها بالمرايه
اريج : لحظه هو شلون عرف مقاسي.
ردت على نفسها : ...ياحبيبتي يااريج شو انك بريئه يعني ماتدري انه رجال والرجال بنظره وحد يفصلون جسم المرأة تفصيل...ﻻﻻ إياد مو من هذا النوع اللى يطالع بالبنات....وي ايش فيني انا.... مو انا زوجته وعادي اذا طالعني...وكمان هذا إياد مو حيى الله مايصعب عليه شي يعني بيجي يصعب عليه مقاسي هه صدق اني غبيه

ماكان فيها تجرب كل الملابس تركتهم
وجلست بالبجامه وهي تتنهد براااحه : هذه هي الملابس احس نفسي اني من جد لابسه شي مو هذيك
.
.
.
مرت ثلاث ايام وإياد من البيت للشغل ومن الشغل للبيت واريج طفشت من القعده لحالها طول الوقت
تبغى تجلس مع احد اوتخرج بس الظاهر انه مشغول ومو ناوي يخرجها

*********************
ميلانو
بيت ابو رافي

دالين كانت تبغى تروح بيت اهلها اتصلت على مرام لما ترجع من الجامعه تمر عليها

مرام واقفه بالصاله اللى جمب المطبخ وهي لابسه العبايه وحامله رافي الصغير قالت بنزعاج : دالين يلا ترى تعبت ابغى ارجع البيت انام
دالين بالمطبخ : بس دقائق اجهز الحليب لرهوفه
مرام ابتسمت لرافي : والله لو مو عشان رفروفي الحلو هاد ماكان جيتك...مو كذه ياقلبي انت....قول لي على مين جائي كذه حلو اكيد مو على امك الجيكره صح
دالين : مراموه ترى اسمعك
مرم ضحكت وجلست تلعب رافي وتسوي له حركات وهو يضحك
وبنهايه مسك طرحتها وسحبها شوي
مرام : راااافي خلص
رافي كان مار من جمب الصاله لما سمع وحده تنادي باسمه وقف والتفت ناحيت الباب اللى تدخل فيه للصاله الداخلي شاف وحد معطيته ظهرها وحامله رافي الصغير
مرام يعني انها عصبت منه : شوف ترى ماراح ازوجك بنتي خليك عاقل ومحترم والا مافي زواج فاهم ياولد
جائت دالين وبيدها رهف وشنطه فيها اشيائهم وقالت : بالاول اتزوجي...واصلا مين قال لك اني بزوجه بنتك انا بزوجه وحده مزيونه
مرام : ﻻ عاد انا اللى بزوج بنتي الجيكر هذا '، طالعت في رافي الصغير وشافته يبتسم وهي تموت فيه لما يبتسم : والا اقولك ماتليق عليك جيكر لانك بتجنننن ياقلبي '، وحضنته
دالين ضحكت : صدق انك مجنونه
مرام : بمشيها لك عشان ولدك
دالين : اقول.امشي بس

رافي لف قبل مايلتفتوا وكمل طريقه لفوق

******************
اسطنبول

إياد جالس على الكنب ويكلم امه واريج قاعده تتفرج وتسمعه
إياد : يمه انا مشغول مو فاضي لها
ام إياد : ياولدي حرام عليك البنت بتكون طفشت انت طول وقتك بالشغل وهي قاعده لحالها فضي نفسك شوي وخرجها عشان خاطري وخاطر عمك اللى مئمنك على بنته
إياد طالع اريج اللى تتفرج التلفزيون بس تسمعه : إن شاء الله بخرجها تامرين بشي ثاني
ام إياد ابتسمت : سلامتك..
إياد : يلا مع السلامه سلمي على جدتي والباقين
ام إياد : الله يسلمك ..في أمان الله
وسكر
اريج كانت تحترق من الداخل ( يعني ماراح يخرجني الا اذا احد قال له أما كذه من نفسه ﻻ هه واحد متعجرف مايهمه الا نفسه وشغله ) سمعته يقول ببرود وهو يعطيها ظهره ويدخل الغرفه : اليوم بعد العصر جهزي نفسك بنخرج
اريج كان تصر على اسنانها ودها تاكله تقطعه باسنانها معصبه منه على هذا البرود والغرور وكانه يتحسن عليها بصدقه

بس ماباليد حيله حكم القوي على الضعيف

بعد العصر
دخلت الغرفه وسكرت الباب اخذت من الملابس اللى اشتراها
لبست بنطلون رصاصي مع بلوزه كحلي وقفت جمب المرايه ماعجبتها البلوزه فسختها
واخذت تيشيرت ابيض ومن الحواف اسود
جائت بتلبسه انتبه وهي تطالع المرايه على العلامه اللى بظهرها نزلت التيشيرت ولفت وهي تطالع اثر ضربت نادر اللى مارضي يروح معا انها جربت كذا انواع من الكريمات بس الظاهر بيظل هذا الاثر يذكرها بحياتها السوداء مع نادر

إياد فتح الباب معصب : وينك تاخ...
اريج اول ماسمعت الباب انفتح سحبت التيشيرت وغطت صدرها وهي تسب نفسها كيف نست تسكر الباب بالمفتاح
انفجعت لما شافت إياد عاقد حواجبه ويمشي بتجاهها هي خافت ورجعت لوراء وهو يقرب وهي ترجع وراء الين اصطدمت بالجدار شدت قبضتها على التيشيرت وقلبها صار بحنجرتها من كثر الدق ونفسها يعلى وينزل غمضت عيونها لما شافته مد يده..تمتد نحوها
فتحت عيونها بصدمه لما لفها وصار ظهرها مقابل له
إياد عقد حواجبه وهو يشوف العلامه اللى بظهر وقال : ايش هذا
اريج شدت أكثر على التيشيرت وهي تغمض عيونها تحس إنها بتموت من الحياء ومن الالم ومن الخوف من الحزن ارتعشت وحست بقشعريره بكامل جسدها لما حست بيده تتلمس الجرح وقال : مين سوا فيكي كذه
اريج ماقدرت تستحمل لفت وجري على الحمام ( اكرمكم الله) سكرت الباب وهي تتنفس بقوه ونزلت دمعه من عيونها حرقت خدها الناعم اغمضت عيونها تحاول تطرد الدموع واخذت نفس عميق تهدي فيه حالها
لما حست انها هدئت لبست التيشيرت وغسلت وجهها وخرجت وهي تدعي انه إياد يكون خرج ولكن ليس كل مايتمناه المرء يدركه كان جالس على الكنب منتظرها حاولت تتجاهله ولبست عبايتها وهو يراقبها بصمت جائت بتخرج بس هو وقف قدامها وقال : مين سوى فيكي كذه
اريج تتجاهل سؤاله : تاخرنا خلينا نمشي
إياد بحده : لاخر مره اعيد سؤالي مين سوى فيكي كذه
اريج : شي من الماضي انت ايش تبغى فيه
إياد : ابغى اعرف
اريج منزله راسها والدموع متجمعه بعيونها وتحس ذكريات الماضي كلها تمر قدامها : انسى اللى شفته قبل شوي انا ماابغى افتح هذه السيره
إياد عصب : راح تقولي وغصبن عنك والااا
اريج انفجرت ودموعها نزلت وقال : ايش راح تسوي يعني راح تضربني مثل ماكان هو يسوي'، بلعت غصتها ودموعها تنزل غصب عنها واكملت بالم : اصلا عادي تعودت
سحبها لحضنه وضمها بقوووة وهي ماصدقت تلقى حضن تبكي فيه وتخرج كل المها وخزنها اللى كتمته طول هذه المده بكت وبكت الين تعبت
لما هدئت انتبهت على نفسها انها بحضنه بعدت عنه بحرج وهي منزله راسها : انا..انا اسفه..بس ممكن ماتفتح معي هذا الموضوع انا مااحب أتذكره '، رفعت راسها وقالت بعيون راجيه : الله يخليك لاتسالني اي شي عن هذا الموضوع
إياد شتت نظراته وقال : يلا امشي تاخرنا
وخرج
وهي ابتسمت ابتسامه شكر انه سمع كلامها وماسألها وخرجت وراه ركبوا السيارة ومشوا اريج حاولت تنسى اللى صار وتستمتع بالمناظر الطبيعيه والناس اللى بكل مكان والاشياء الجديده اللى تشوفها لاول مره
وصلو على جسر جالاتا
وقفت اريج مبهوره من المنظره كان شكله رووووعه كان الجسر على البحر ومتكون من طابقين اللى تحت فيه كثير ناس
وفي مطاعم ومقاهي وكراسي يجلسون فيها واللى فوق شافت ناس جالسين يصطادوا والمنظر كان بيجنن مع غروب الشمس
جلسوا على الكراسي وطلبوا لهم عصير وهم يتفرجوا لغروب الشمس كان الجو شاعري
اريج نست كل شي مع هذا الجو الحلو ماعمرها زارت مثل هذا المكان مره مره اعجبها حبت تقوم تتمشي وتطالع البحر من قريب قامت ومشت شوي وقفت واتكائت على الحدايد حق الجسر وهي تطالع البحر جائت وحده لابسه فستان ناعم قصير وفوقه معطف وقفت جمبها وجلسوا يتفرجوا
ايلين : عن جد هالمنصر كتير حلو
اريج التفتت لها : انتي سوريه
ايلين : فيكي تئولي هيك وانتي
اريج : سعوديه
ايلين مدت يدها : انا ايلين
اريج سلمت : اهلين وانا اريج
ايلين : تشرفنا..'، رجعوا يطالعون البحر بتامل
ايلين : جيتي لحالك والا معك حدا
اريج وهي تطالع البحر : مع زوجي..وانتي
ايلين : كل اهلي هون..شوفي هنيك هدول اهلي
اريج ابتسمت : ماشاء الله الظاهر عائلتك كبيره
ايلين : ايه عندي تلاته خوات واربعه اخوان
اريج : ماشاء الله
ايلين شافت احد اخواتها تاشر لها قالت : دئيئه وبرجع لك
وراحت واريج رجعت تطالع البحر
ايلين رجعت : انا جيت..تفضلي هاد الفطائر ماما عاملتها بالبيت دوئيها كتير طعمه اخواتي مره بيحبوها عشان هيك مامه كل مانخرج بتعمل لنا هيئ الفطائر
اريج اخذت وحده ودوبها بتدخلها فمها الا واياد سحب يدها وخلاها تدخلها لفمه واكل منها لقمه واخذ منها باقي الفطيره
اريج كانت تطالعه بصدمه وهي مفهيه من حركته
ايلين ضحكت : انت زوجها مو هيك...بدك فطائر تفضل خود
إياد مسك يد اريج وقال : ﻻ شكراً هذه تكفي
وسحبها معاه
ايلين : طب اريج خدي هاده
اريج التفت وهي تمشي معاه : خلاص باكل اللى معاه شكرااااا باي
اياد جلسها على الكرسي وقال بعصبيه وصوت واطي عشان مايسمعهم احد : انتي كيف تأكلي كذه من اي احد افرضي يكون فيها شي ﻻزم تتاكدي قبل لاتاكليه
اريج كشرت : انت اللى عقلك مدري كيف راكب ويش بيكون فيها يعني..'، مدت يدها اعطيني اياه باكلها
مده لها وهي اكلت وهي معصبه منه ( ويش قصده ممكن يكون فيها شي..ليكون يقصد مسمومه..جد انه متخلف عقليا)
وقفت فجأة عن الاكل وتجمدت حركتها
( لحظه طيب واذا كانت مسمومه هو..هو اخذها واكلها..م..م...مستحيل يعني حياتي اهم من حياته ) طالعت فيه وهو يطالع بجهت البحر بصمت صار قلبها يدق بقوة بلعت ريقها ( مين انت بالضبط انا فعلا مو قادره افهمك )
ظلت تطالع فيه لما شافته انتبه لها نزلت عيونها بحرج وهي تسب نفسها
كملوا سهرتهم وطلبوا لهم عشاء سمك تعشوا وجلسوا شوي ورجعوا على البيت

******************
ميلانو
كوفيه كوفالي

رافي : ويش عندك عازمني مو قلت مدري ايش وراك
عامر ضربه على ظهره : يالخاين تخطب وماتقول لي
رافي بستهبال : ماشاء الله شلون وصلتك الأخبار
عامر : ﻻ ياشيخ نسيت انها بنت اخوي
رافي : اووه من جد ماكنت ادري
عامر : اقول ويش قصتك اليوم صاير تمزح كثير بس يلا لازم اتعود على هبالك من الحين لانه لو تزوجتها بلقاك مجنون اكثر من كذه
رافي : ايش سالفتك انت واختك هي تقول الله يعيني وانت تقول بصير مجنون..ليه ناوين تزوجوني مجنونه والا ايش
عامر ضحك : ههههه ماعليك انت اصبر وبتشوفها بعينك بس لاتخاف هي بكامل بقواها العقليه
رافي زاد فضوله انه يعرفها : طيب كلمني عنها شوي ابغى اعرف اي نوع من البنات بتزوج
عامر طالع ساعته ووقف : مو اليوم يوم ثاني إن شاء الله يلا امشي ترى تاخرت
وقف رافي وخرجوا

*********************
اسطنبول

الساعه السابعه صباحاً
بالصاله
إياد بيده الجريده وقاعد يقرئها ويشرب قهوه
اريج ماسكه بيد كوب النسكافيه واليد الثاني جوالها وتقرأ موضوع ثقافي
سمعوا دق الجرس استغربوا مين ممكن يجي
راحت الخدامه فتحت
واثنيناتهم يطالعوا بالباب بيشوفوا مين جاء
اريج فتحت فمها بصدمه وهي تشوف اللى دخلوا

انتهى
.
.
توقعاتكم

مين اللي جاء عند إياد واريج
مرام بتوافق على الخطبه والا لا
مؤيد بيطلق لجين والا لا
.
.
🌺🌺🌺🌺
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
🌺🌺🌺🌺






ارجع واقول تراتس سعادههه




اتوقع الجده اللي جت

يب يب مرام بتوافق على رافي



مؤيد من سابع المستحيلات يطلق






انتظرككككك فديتك

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي/كاملة

الوسوم
ظپط¤ط§ط¯ظٹ , ظ‚ظ„طھ , ظ‚ط§ظ„ظˆ , ظ‡ط°ط§ , ظٹط­ط¨ظƒ , ط§ظ„ط§ظˆظ„ظ‰ , طھط­ط¨ظٹظ‡ , ط±ظˆط§ظٹطھظٹ , ط³ط¤ط§ظ„ظٹ , ط³ط§ظƒظ†
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الاولى/ الضياع ضائعه بين احرف روايتي روايات - طويلة 29 02-03-2017 03:47 PM
روايتي الاولى : موجوع قلبي / بقلمي مودمَوزيل ريَم . روايات - طويلة 43 26-11-2016 07:09 PM
روايتي الاولى: جرحت وحكمت بلا دليل وانا حبيتك بلا ضمير بنت شيوخ و كلي شموخ روايات - طويلة 6 29-04-2016 01:30 PM
روايتي الاولى : حياتي حلوة أنثى بذمة عاشق روايات - طويلة 0 04-09-2015 04:42 PM
روايتي الاولى : تائه في متاهة الدنيا كـــلاي..! روايات - طويلة 19 12-06-2015 01:40 PM

الساعة الآن +3: 07:08 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1