غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 10-03-2020, 05:59 PM
صورة مكاويه أصيله الرمزية
مكاويه أصيله مكاويه أصيله متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالوا تحبيه قلت سكن القلب والفؤاد قالوا يحبك قلت هذا هو السؤال


اتوقع كل العيله راحو تركيا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 10-03-2020, 07:08 PM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غموض الحنين مشاهدة المشاركة
ارجع واقول تراتس سعادههه




اتوقع الجده اللي جت

يب يب مرام بتوافق على رافي



مؤيد من سابع المستحيلات يطلق






انتظرككككك فديتك



فديتك والله تسلمي لي ي قلبي على تفاعلك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 10-03-2020, 07:12 PM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالوا تحبيه قلت سكن القلب والفؤاد قالوا يحبك قلت هذا هو السؤال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مكاويه أصيله مشاهدة المشاركة
اتوقع كل العيله راحو تركيا

بالبارت القادم بتعرفي
تسلمي ياروحي على تفاعلك تسعدني روية ردودكم حتى لو كانت بسيطه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 10-03-2020, 07:31 PM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


& البارت الرابع عشر &
.
.
.

اسطنبول

الساعه السابعه صباحاً
بالصاله
إياد بيده الجريده وقاعد يقرئها ويشرب قهوه
اريج ماسكه بيد كوب النسكافيه واليد الثاني جوالها تقرا الرسائل اللي وصلتها
سمعوا دق الجرس استغربوا مين ممكن يجي
راحت الخدامه فتحت
واثنيناتهم يطالعوا بالباب بيشوفوا مين جاء
اريج فتحت فمها بصدمه وهي تشوف اللى دخلوا
عامر : وشفيكم تطالعوا فينا كذه كانكم شايفين شبح
اريج متفاجاه : عامر..ريتااال
ريتال قربت منها وحضنتها : يالب قلب ريتال وحشتيني
اريج تحضنها بفرحه : انتي اللي واحشاني مووت ياقلبي شهالمفاجاه الحلوه
اريج بعدت عنها والابتسامه مافارق وجهها وراحت سلمت على عامر وقالت : جد هذه احلى مفاجاة
عامر ابتسم وهو يتذكر اللي صار امس
كان جالس بالصاله مع ريتال
ريتال ببتسامه : عامر
عامر : همم
ريتال : تدري امس اتصلت على اريج
عامر : كيفها
ريتال كشرت : برايك وش بيكون حالها وهيه مع إياد اللي مايهمه الا شغله تخيل المسكينه تقعد لحالها طول اليوم وهو طول وقته بالشغل ولا خرجها يوم
عامر : طيب هو اصلا راح عشان الشغل
ريتال : بس على الاقل يهتم فيها شوي ماتلاحظه علاقهتم ماتحسنت ابدا
عامر : يمكن
ريتال بتردد : اممم عشان كذه ايش رايك نسافر لعندهم ونحاول نقربهم من بعض
عامر : شلون لا مااقدر اسافر واترك شغلي
ريتال برجاء : عااامر بلييز وافق
عامر : بس انا
دخلت الجده وقالت : من دون بسبسه خذلك اجازة من الشغل وسافر
عامر : اوووه طلعتوا متفقين علي
الجده ضحكت ومدت له بالتذاكر وقالت : وهذه تذاكر الطيارة
عامر : ماشاء الله اجل ليه اخذين رأيي اذا حتى الحجز حجزتوا
ريتال ضحكت : بس قلنا نخبرك قبل موعد الطيارة


رجع للواقع عل كلام إياد وهو يقول بشك : انت متاكد انه مافي سبب ثاني لجيتك
عامر (اعوذ بالله هذا ليكون يقرا الافكار ) ضحك وقال : شفيك قلت لك انا جيت عشان اقضي شهر العسل فانا ماسافرت شهر العسل والا انت بس اللي يحق لك
وقف : انا بروح ارتاح
اريج : ريتال روحي انتي كمان ارتاحي اكيد تعبانه
ريتال : لا انا بخير خليني اقعد معك مشتاقتلك
عامر : اصلا هذه ومن وين بتتعب من اول ماركبنا الطيارة وهيه نائمه
ريتال ضحكت : وانت مين منعك تنام
عامر : انا مااقدر انام في الطيارة
اريج بضحكه : وانا اقول غريبه البنت نشيطه كذه وكانها ماسافرت
ريتال ضحكت
عامر مشي للغرفه اللي دائما لما يجي لهذه الفله ينام فيها

واياد قام وراح على شغله
واريج وريتال قعدوا مع بعض يسولفوا

******************
الشرقيه

بيت ابو تركي

كانت تمشي وهي تلعب بالجوال نزلت الدرج وكان في شويه مويه على احدى الدرج وماانتبهت لها صرخت بعدما تزحلقت : اااااااااا
وتدحرجت الى اخر الدرج
جائوا ام تركي وتالين على صوت صراخها
ام تركي اول ماشافت بنتها والدم ينزل من راسها صرخت بهلع : حناااان
جلست ورفعت راسها لحضنها وتناديها ببكاء : حنان حنان ..

********************
اسطنبول

ريتال كانت تمشي مع اريج بعد ماشافت الفله كامل فتحوا الباب الزجاجي ودخلوا لعند المسبح وجلسوا ونزلوا رجولهم لداخل المويه
ريتال : هذا المسبح اصغر من اللي بالقصر
اريج : اكيد هذاك ماشاء الله مره كبير
ريتال : شرايك ننزل نسبح
اريج : مااعرف اسبح انتي تعرفي؟؟
ريتال ببتسامه : يعني مو مره ماني سباحه مئه مئه
اريج بمزح : اجل خليك قاعده احسن ترى مارح اخاطر بنفسي وانقذك لاني مااعرف اسبح ولو واحد بالمئه يعني بتموتي قدامي
ريتال ضحكت : ياشيخه مو لدرجه إني بغرق اعرف اسبح...الا غريبه ماتعرفي تسبحي من لما تعرفت عليك وماشاء الله مافي شي قلتي ماتعرفي تسويه
اريج ابتسم بحزن وهي تطالع صورتها بالمويه : مو ضروري المرء يعرف كل شي بالحياة (ومن وين بعرف اسبح وانا ماقد شفت مسبح حقيقي حتى لما كانوا يروحوا الاستراحه كان نادر يمنعني من الروحه معاهم ) صحت من افكارها على صوت ريتال : اريييج
اريج : هلا
ريتال : وين رحتي
اريج ابتسمت : معاك
ريتال طالعتها بطرف عينها : واضح..
اريج ضحكت وهي توقف : خلينا ندخل
ريتال وقفت وتبعدت اريج وهي تقول : جد اريج عندكم مسبح وش طوله ليه ماتخلي احد يعلمك
اريج بلامبالاه : مو ضروري

*********************
الشرقيه


في المستشفى

تالين وام تركي قاعدين يبكون وابو تركي يهديهم
ام تركي ببكاء : بنتي يابو تركي بنتي بتروح مني
ابو تركي : يابنت الحلال هدي ماراح يصير الا كل خير ادعي لها مابتفيدها دموعك

خرج الدكتور ووقف الكل راحوا لعنده يسالوه
ابو تركي : بشر دكتور كيفها بنتي
الدكتور : الحمدلله حالتها الان مستقره لكن راسها تعرض لصطدام قوي وعندها كسر برجلها
تركي : دكتور نقدر نشوفها
الدكتور : بعد ماينقلوها من الغرفه تقدرون تشوفوها...


بعد نصف ساعه من لما نقلوها لجناح خاص بدات تفتح عيونها
تالين قالت بفرح لما شافتها تفتح عيونها : يمه شوفي حنان صحيت
ام تركي : حبيبتي حنان
حنان كانت تطالع الفراغ قالت : يمه هذا انتي ليه مسكرين النور
الكل انصدموا ووقفت قلوبهم من كلمتها
ام تركي بتردد وخوف من الرد : ح حنان حبيبتي الغرفه كلها ضوء
حنان بغصه وضيق لانها ماتشوف الا ظلام مدت يدها تحسس امها : يمه انا ليه مااشوفك '، بدات تنزل دموعها : يمه انا مااشوف شي مااشوف شي الدنيا كلها ظلام
وبدات تبكي بهستري وتصرخ انا مااشوف
ام تركي حضنتها وهي تحاول تهديها وتمنع تنفسها من البكاء بس دموعها تنزل غصب
وتالين كل ماتمسح دمعه يجي بدالها سيل من الدموع
جائوا الممرضات والدكتور وضربوا لها ابره ونامت

ابو تركي وقلبه محروق على بنته قال : دكتور كيف حالتها ليه ماتقدر تشوف
الدكتور : كنت متوقع هذا الشي لانها اصيبت براسها اصابه قويه والراس مركز التحكم بكل الحواس عشان كذه فقد البصر لكن لاتخاف في احتمال كبير يكون هذا فقدان بصر مؤقت
ابو تركي : يعني ممكن بنتي ترجع تشوف
الدكتور : صراحه مااقدر اقولك انه هذا شي اكيد ففي بعض الحالات النادره اللي شفتها مارجع لهم البصر لكن انتوا رجعوها بعد اسبوعين من خروجها من المستشفى وبنشوف حالتها وان شاء الله تكون اتحسنت وترجع تشوف
ابو تركي بحزن : إن شاء الله شكرا دكتور
جلس على الكرسي وهو يقول بحزن : لاحوله ولاقوة الا بالله
ام تركي جلست جمب حنان والحزن يملأ قلبها على بنتها اللى ممكن يضيع مستقبلها بسبب هذا الحادث

******************
ميلانو

الساعه السابعه مساء

القصر الكبير

كانوا العائله كلها مجتمعه البنات وامهاتهم والجده
لجين : ماني مصدقه انه حنان خلاص ماتقدر تشوف
سديم : جد والله انصدمت لما قالوا لي
مرام : اجل وش تقولي عن عماد المسكين من لما عرف وهو كل شوي يتصل يسال عنها
ام نايف : الله يشفيها
الجده : آمين يارب...انا اتصلت قبل شويه قالوا انه من لما صحيت مارضت تتكلم مع احد
امل : الله يكون بعونها والله صعبه الواحد يفقد بصره بين ليله وضحاها
الجده : ادعوها لها إن شاء الله ربي يشفيها.......وقبل لاانسى يابنات ماابغى احد يقول لااريج واياد او لريتال وعامر خلوهم مانبغى نقلقهم لما يرجعوا بيعرفوا

*******************
اسطنبول

الساعه الثامنه والنصف مساء

اريج كانت بالمطبخ حبت هي تسوي العشاء والخدم معاها يساعدوها
ريتال كانت قاعده مع عامر بالصاله
عامر : طيب والحين صرنا هنا وشلون بنقربهم من بعض مثل ماتقولوا
ريتال ربعت رجولها على الكنبه : طيب اسمع نبغى ناخذهم مكان يكون حلو رايق وهادئ ورومنسي
عامر : وين هذا المكان
ريتال : وانا ايش دراني انا اول مره اجي هنا لكن انت جيت هنا اكثر من مره فااكيد تعرف مكان زي كذه
عامر : وانتي ايش عرفك اني قد سافرت لهنا.....'، رفع حواجبه وقال : امي قالت لك صح
ريتال ابتسمت ابتسامع عريضه تاكد كلامه
عامر : الله يستر منكم
ريتال : الحين خلنا بموضوعنا تعرف مكان حلو؟؟
عامر وضع يده على ذقنه ويفكر : امممممم.اممم......'، فرقع باصبعه وهو يقول : لقيت المكان المناسب..بحيره ابانت
ريتال بستفهام : بحيرة ابانت ؟؟
عامر : ايه تعرفيها
ريتال هزت راسها ب لا
عامر : هذا المكان ايش اقول عنه جمال الطبيعه فيه خرااافي الطبيعه ورائحة الازهار والهدوء اللى فيها يخلي الواحد ينسى كل همومه ....بس المشكله مافي اي محلات او سوبرماركت مافي الا اكواخ وفندقين خمس نجوم فقط
في هذا الوقت دخل اياد القى السلام وجلس
عامر رد السلام وقال : جيت بوقتك اسمع شرايك بكره نروح بحيرة ابانت
إياد : بجيرة ابانت؟؟.لا بعيده
عامر : عادي كلها ساعتين ونص او ثلاث ونوصل وكمان مو ضرور نرجع بنفس اليوم بنحجر لنا بالفندق ونقعد يومين
إياد : لا مااقدر انا عندي شغل روحوا انتوا
عامر : ياخي انسى الشغل خلينا نروح مع بعض ننبسط
إياد : مااقدر اترك شغلي ابغى اخلصه بسرعه وارجع على ميلانو
عامر : طيب خلاص مابنقعد يومين بنروح بكره الصباح ونرجع المغرب
إياد سكت شويه يفكر بعدها قال : اوكيه
عامر : حلو اجل الحين بنتعشى وبعدها بنروح السوبر ماركت نشتري كل الحاجات اللى نبغاها لرحله لبكره
إياد : وش قصدك بنروح روح انت لحالك
عامر : والله انك ممل مدري كيف اريج متحملتك...بروح انا وريتال واريج وانت اجلس هنا لوحدك
إياد وقف وقال متجاهل لكلامه : بروح اغير ملابسي وانت قولي للخدم يحطوا العشاء
ومشي
ريتال طالعت في عامر : ابغى اسالك هذا الانسان عنده قلب والا عايش من دون قلب
عامر ابتسم
ريتال : جد والله ماعنده اي ردت فعل باااارد ولايهمه اي شي
عامر : هو كذه....

*******************
الشرقيه

في المستشفى

ام تركي تحاول تأكل حنان اللي مو راضيه تاكل لقمه ولاحتى تتكلم معاهم قالت : عشاني يابنتي كلي
حنان كانت جالسه بصمت
تالين : حنان كلي حتى لو شويه عشان خاطر امي اللى صار لها ساعه تحاول معك
حنان على نفس وضعها
ام تركي بحنان : طيب انطقي قولي شي من لما صحيتي وانت على هذه الحاله
ام تركي لما ماشافت منها اي ردت فعل بكت بصمت على حال بنتها
حنان لما حست بامها انها تبكي قالت بهدوء : يمه لاتزيديت اللي فيني انتوا ماتدروا وش حالي وكيف انا متضايقه يمه انا حاسه بصيق بكتئاب بحزن '، بدائت تبكي وهي تكمل كلامها : يمه انا حياتي خلاص انتهت كلها صارت سوداء انا مو قادره اشوف الا السواد كل شي قدامي اسود في اسود خلاص اتركوني بحالي
ام تركي حضنتها وحنان تمسكت بها وزاد بكائها
ام تركي : لاتقولي هالكلام يابنتي خلي املك بالله كبير وان شاء الله بترجعي تشوفي من جديد
حنان بكت وبكت الين نامت
ام تركي تنهدت وطالعت في تركي وابو تركي الجالسين وشهد النائمه بحضن تركي وقالت : تركي خذ تالين وشهد ورجعوا البيت ارتاحوا
تركي : يمه انتوا ارجع البيت وانا بقعد مع حنان
ام تركي طالعت في حنان وقالت : لا انا مااقدر اترك بنتي واروح بقعد انا وابوك معاها وانتوا روحوا
ابو تركي : خلاص خذ اخواتك وروحوا البيت ناموا وبكره تعالوا
تركي : إن شاء الله يبه تحتاجوا شي
ابو تركي : سلامتك...انتبه على خواتك

خرجوا تركي وتالين وشهد
ورحوا البيت

********************
إسطنبول

الساعه السادسه والنصف صباحا
صحى الكل بدري عشان يمشوا ويوصلوا بدري وبدئوا يجهزوا انفسهم واغراضهم ومشوا وفظلوا يروحوا بسياراتهم بدل الباص وكان يقودها إياد

******************
ميلانو

بيت ابو مازن
غرفة لجين

كانت قاعده تفكر ب مؤيد والكلام اللى قالته له هذاك اليوم تنهدت وقالت تكلم نفسها : ماادري ليش ضميري يأنبني على مجرد كلمه قلتها له رغم اللي سواه فيني فهو يستاهل اكثر من كذه والمفروض حتى ماافكر فيه..... بس انا جرحته بكلامي وانا ماعمري جرحت احد...لا. لا انا ماراح اكون مثله اجرح الناس ومااهتم بروح اعتذر منه واريح ضميري
وقفت ولبست العبايه والطرحه وخرجت راحت على فلة مؤيد وصلت لجمب الباب اخذت نفس عميق تهدي نبضات قلبها المتسارعه دخلت شافت وحده من الخدم سالتها عن مؤيد وقالت لها : إنه في المسبح
لجين انفجعت : ماذا كيف يسبح بهذا البرد
راحت جري لعند المسبح شافته يسبح صرخت : مؤيد
مؤيد لما شافها سبح لعندها وطلع وهي اخذت المنشفه بسرعه واعطته ومنشفه ثانيه صارت تنشف شعره وقالت بخوف : انت مجنون شلون تسبح بهذا البرد بتمرض
مسك يدها اللى تنشف شعره وقال بهدوء : وانتي شلي يهمك اذا مرضت
لجين انتبهت لنفسها واحتدت ملامحها وسحبت يدها : لاتظن إني مهتمه فيك لكن اذا مرضت ابوي كل يوم بيخليني اجي انتبه عليك مثل المره اللى فاتت وانا بصراحه ماابغى اشوف رقعت وجهك
مؤيد ابتسم ابتسامه جانبيه وقال : اجل ليه جي..
سكت فجاة وهو يرفع يده على صدره بالم : ااااه ااااه
لجين خافت قربت وقالت : انت بخير؟؟
مؤيد : ااااا قلبي اااااخ
وطاح على الارض
لجين طار عقلها صرخت : مؤيد
مسكته وهي تقول بخوف : مؤيد شفيك
مؤيد بالم يمسك صدر : ااااه قلبي
لجين ودموعها بدت تنزل : شفيه
مؤيد بالم : بموت من الوجع اااااااه
لجين بخوف : تحمل شوي الحين بتصل بالاسعاف
ودوبها قامت وهو مسك يدها وسحبها لما صارت فوق صدره وابتسم وقال : وينها الا مايهمها اذا مرضت
لجين لما استوعبت انه كان يمثل عليها صارت تضربه على صدر وتقول : اكرهك يامؤيد اكرهك اكرهك اكرهك
مسك ايديها والتقت عيونهم وقال : شعور متباد
لجين سحبت ايديها من يده بغضب وقامت خرجت ورجعت لفلتهم وهي تتمتم بقهر : انا الغبيه اللي رحت اعتذر منه وهو قاعد يلعب بمشاعري لعب صرت مثل اللعبه عنده.....بس خلاص الين هنا وبس يامؤيد

******************
إسطنبول

بالسيارة
ريتال بطفش : يوووه متى نوصل
اياد : تراك ازعجتيني متى نوصل متى نوصل
عامر : هيييه كل شي الا ريتال لاتغلط عليها
اياد : اقول انتوا الاثنين انقطونا بسكاتكم
عامر : وانت ايش حارك حتى الكلام بتحاسبنا عليه.....الا وين اريج ماسمعنا لها صوت
ريتال طالعت في اريج اللي عامله السماعة وتسمع محاضرة وتطالع من الشباك
ريتال : مدري ايش قاعده تسمع بالسماعه
عامر : اريج ياهوو اريج
ريتال سحبت السماعه من اذنها
عامر : اريجوه
اريج : هاه
عامر : وينك هادئه ماسمعنا صوتك
اريج بهدوء : وش تبغاني اقول
ريتال شافت المناظر الطبيعيه الخضراء : وااااو شكلنا قرلنا نوصل وش هالطبيعه تجننن
ماشاء الله كل شي اخضر....اريج شوفي شوفي
اريج بنبهار : ماشاء الله شوفي الابقار اللي هناك
والتهو يتفرجون على المناظر الطبيعيه والاشجار الخضراء والناس اللي يتفرجون واللي يلعبوا واللي يتصورون حتى في عرايس يجوا هنا ويتصوروا
اياد وقف السيارة : يلا انزلوا وصلنا
اريج : بنقعد هنا
إياد : اجل وين
اريج : لا بلييز قدم السيارة لقدام شوف هناك مافي ناس ابغى افسخ غطوتي واشم هواء
عامر : ايه خلينا نقدم شوي عشان ناخذ راحتنا
إياد قدم السيارة للمكان اللي قالوا عليه ووقف نزلوا ووقفوا قدام البحيره
اريج فسخت غطوتها وهي تاخذ نفس عميق وتشم رائحه الازهار والطبيعه الجميله : ياالله هالمكان يهبللل


خرجوا اغراضهم وجلسوا يفطرون
وبعدها عامر وريتال قاموا يتمشوا
واريج كانت بطرف البحيره مع اياد يطالعوا
اريج شافت كرسي طويل وسط المياه يعني بطرف البحيره قالت : وواااو بروح اقعد فيها خلعت صندلها ودخلت داخل المياة وهي ترفع عبايتها وجلست على الكرسي ظلت تستمتع بالمناظر وتحرك رجولها في الماء رفعت راسها وانتبهت على إياد يطالعها لما شافته طول وهو يناظرها توترت ولفت على الجهه الثانيه وصارت تصلح طرحتها وكان في شويه هواء وطاحت طرحتها في المويه وقفت بسرعه وهي تتلفت يمين ويسار ليكون في احد اخذت الطرحه اللى مليانه مويه ووضعتها على راسها وهي مبلله شافت إياد لسى بمكانه ( ياويلي الحين بيقول ليه ماتنتبهي ) خرجت من الماء وهو قرب منها وقال : شلون تلبسيها وهي مبلله بتمرضي
اريج بستفهام : اجل تبغاني اقعد كذه من دون طرحه
سحب الطرحه من على راسها ووضع جاكيته اللي كان بيده على راسها
اريج سحبت الجاكيت من على راسها وقالت : امسك شويه
فردت شعرها اللي تبلل بالكامل لانها لبست الطرحه وهيه مليانه مويه صارت تحرك راسها عشان يروح المويه وجائت اطراف شعرها على وجهه إياد


"فلت شعرهــــا وانتثـــر كنه الليـــــل
غطا عباتهـــا وغطا نحرهـــا
وغطا العيون اللي هدبها مظاليل
حتى سواد الرمش ضاع برمشها"

لفت شعرها واخذت الجاكيت من يده ووضعته على راسها وقالت : الحين اقدر البسه اما قبل كان شعري مبلل مره وبيوسخ جاكيتك
إياد مشى وقال : بسيطه انتي بتغسليه
اريج تبعته وقالت : نعم نعم ليش شايفني خادمتك
إياد : لا انتي زوجتي وهذا الشي من واجبك
اريج : لا ياشيخ ماهو من واجبي اسوي لك اي شي وعلى اساسا انت تفي بواجباتك عشان تقول هذا واجبي
إياد : اكيد انا بايش مقصر معك موفر لك كل شي الاكل والشرب واصرف على كل حاجاتك
اريج : هذا إلزامي عليك
كانوا يمشوا وهم يتهاوشوا ومروا من جمب عامر وريتال اللى جالسين
عامر : مافي امل منهم طول الوقت يتهاوشون حتى بهذا الجوء الحلو يتهاوشوا
ريتال مبتسمه : لاتقول كذه هذه المهاوشات اظن انها تعبر عن حبهم لبعض
عامر عقد حواجبه : وشهو وشلون تزبط ذه
ريتال ضحكت : ماراح تفهم

اكملوا يومهم ورجعوا للبيت

******************
ميلانو

في الصباح

بيت ابو عماد
عماد اللى ماقدر يقعد اكثر يبغى يشوف حنان ويطمن عليها وحجز له وبعد ساعه موعد طارئرته نزل وسلم امه باس راسها : يلا يمه انا ماشي مع السلامه
ام عماد : في امان الله ياولدي طمني على حنان
عماد : إن شاء الله
وخرج متجه الى المطار

******************
اسطنبول

الساعه الثامنه صباحا
كانوا جالسين في الصاله بعد مافطروا
عامر : شرايكم نخرج نتمشى ونتسوق مع طريقنا
إياد طالعه بطرف عين : مو كانه حلت لك الشغل كل يوم تبغانا نخرج
عامر ضحك : وانت ايش عندك اخرج غير جو...وبلييز لاتقول عندي شغل الشغل يتاجل خلنا نخرج في الصباح الجو حلو
إياد سكت
عامر : يلا قوموا جهزوا البسوا العبايات بنخرج
ريتال واريج راحوا جري ماصدقوا
اياد تكتف وهو يطالع عامر
عامر ضحك : شفيك تطالعني كذه اذا ماتبغى تخرج معانا اوكيه روح شغلك وانا بخرج مع ريتال واريج
جائوا اريج وريتال بعد مالبسوا العبي وخرجوا مع عامر واياد
ماركبوا بالسيارة مشوا مشي

ريتال شافت العربه حق الاي سكريم وقالت : اي سكريييم
مسكت يد اريج : تعالي نشتري اي سكريم
وقفهم عامر : هييي هيي وين رايحات
ريتال : بنشتري اي سكريم
عامر : ليه مو شايفينا رجال قدامكن عشان تروحوا انتوا تشتروا اقول اترزعوا هنا وانا بروح اشتري لكم
وراح اشترى لهن ورجع
وكملوا مشيهم
مروا على سوق الخضار والفواكه كان في عربات كبيرة كل وحده مليئه بنوع من انواع الفواكه الطازجه اريج لما شافت الفراوله راحت لعندها لانها تعشقها اشترت كيس مليااان
عامر : اووه اريج ايش بتسوي بكل هذه الفراوله
أريج : بسوي فيها اشياء كثيره اولا باكلها كذه وبسوي فيها كريب وبعصرها عصير وبسوي منها مربى في اشياء كثيييرة اقدر اسويه فيها
عامر : ماشاء الله بتسوي فيها كل هذا يلا بالعافيه عليك
كانوا يمشوا بالاسواق ويتفرجوا ويشتروا اللي يعجبهم
اريج حست بجوالها يهتز خرجته ولقت ثلاث مكالمات من لمى قررت تكتب لها رساله تقول لها انها برى ولما ترجع البيت بتتصل عليها
كانت تمشي وماانتبهت انها ابتعدت عنهم سمعت صوت سيارة رفعت راسها وجمدت بمكانها وهي تشوف السيارة المسرعه تتجهه نحوها وماحست الا باليد اللى تدفها بعيد عن السيارة وسقطت على الارض جلست والتفتت خلفها وطار عقلها وهي تشوف إياد على الارض ومغطى بالدماء صرخت : إياااااااد



انتهى

توقعاتكم❤


🌺🌺🌺🌺🌺
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم
🌺🌺🌺🌺🌺

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 10-03-2020, 09:36 PM
غموض الحنين غموض الحنين غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالوا تحبيه قلت سكن القلب والفؤاد قالوا يحبك قلت هذا هو السؤال


لا لا لاىلا
تكفين لا يموت ايااااد حرام عليتس الحين بفكر ايش بيصير معاه نزلي لنا بارت تكففففيييييييييين

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 11-03-2020, 12:14 AM
صورة مكاويه أصيله الرمزية
مكاويه أصيله مكاويه أصيله متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالوا تحبيه قلت سكن القلب والفؤاد قالوا يحبك قلت هذا هو السؤال


شوقتينا اكثر منتظرين وكلنا حماااااس

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 11-03-2020, 09:47 AM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


&البارت الخامس عشر&


امتلت سماي بغيوم حزني
وأمطرت دموع عيني وقلبي
وعصفت فيني رياح الألم
وابتلت جروحي من مطر دموعي
وارتوت ذكريات أحزاني و أوجاعي
ونبتت أحزان جديدة
وذبلت كل الفرحة
وماتت احلامي
وغرقت سعادتي في طوفان الحرمان
وتلونت سماي بالسواد
وأعلنت الحداد
وضاعت أوراقي بين الرياح
ودفنت وجع قلبي في الرمال
بس... الأمواج رجعت لي وجعي
وأنا اللي كنت احسب الوجع راح
يا فرحتي بمطر زاد آلامي
ياهناي بعاصفة ضيعت مني فرحتي
يا بختي برياح فتحت جروحي
ضعت بهالكون
أنا وين أروح ؟؟
لا مني دفنت نفسي لقتني أمواج أحزاني
وعادت لي نفس العاصفة اللي هدمت لي حياتي
صرت مثل جزيرة كل سكانها
الم ... حزن ... وجع ... دموع ... فراق ... جروح ... ذكريات ... هموم ... حرمان....



اسطنبول
في المستشفى
كانوا جالسين في كراسي الانتظار القريبه من غرفه العنايه المركزه
جالسه على الكرسي وتبكي بكاء يقطع القلب لدرجه ريتال اللى تحاول تهديها صارت دموعها تنزل غصب عنها
عامر : اريج خلاص اهدي ادعي له البكاء مايفيد بشي
اريج كان الندم والالم والحزن يقطعون قلبها الى قطع صغيرة لانها كانت السبب في الحادث اللى صار لاياد
كانت تناديه باعماق قلبها ( تكفى لاتروح وتتركني اذا رحت
مين راح اتهاوش معاه كل يوم ؟؟
ومين راح ينفزني بكل الطرق عشان يخليني اعصب ؟؟
مين راح يامرني سوي هذا ولاتسوي هذا ؟؟
مين راح يهددني اذا رفضت اعطيه شي؟؟
مين راح القاه ماسك يدي لما اصحى من النوم
مين ياإياد مييين
يارب..يارب..يارب لاتاخذه مني رجوتك يارحمن لاتاخذه.مني..
مين راح يبقى لي اذا اخذته شلون راح اعيش اذا ماشفته كل يوم قدامي شلون راح يجيني النوم وهو مو نائم جمبي..ياااااارب قلت وقولك الحق ادعوني استجب لكم فياربي كل مااريده هو ان يشفى إياد..يااااااارب.....
....ياترى كيفه الحين )

أيتألم أيتوجع
أم نال منه التعب وأخفى ذاك الفتون

هل محى الألم سحر عينيه
آه لو أنفي الألم من هذا الكون

يا ألهي ارحمني فأنا لا أستطيعx
أن أبقى هكذا تقتلني الظنون

لا أستطيع أن أحتمل أكثرx
وأنا أقف كما يقف العاجزون

مريض حبيبي وتقولون لي لا تبكيx
عجباً إذاً ماذا تريدون ؟؟؟

**********************
اتيتxاليكيxوانا فى اشد الشوق لروياك
اتيت اليكي وانا ادعوا المولى ان يشفاك"


وصل عماد على المطار وركب مع تركي اللى كان ينتظره وراحوا على طول للمستشفى

وصلوا المشفى
عماد سلم على عمه ابو تركي
ابو تركي : ليه عذبت نفسك ياولدي ماكان له لزوم تجي
عماد بجديه : عمي طلبتك قول تم
ابو تركي : تم
عماد : ابغى املك على حنان
ابو تركي بدهشه : تملك ؟؟!!!
عماد : ايه انا جيت هنا ابغى اشوفها واهتم فيها فياليت ياعمي ماتردني
ابو تركي : ياولدي ماانت شايف حالها هي الحين صارت ماتشوف ويمكن مايرجع لها بصرها
عماد بثقه : انا شاريها وابغى اتزوجها هي ومابغى غيرها
ابو تركي : انت متاكد من قرارك
عماد : انا لو ماتزوجت حنان ماراح اتزوج غيرها
ابو تركي : فكر مره ثانيه انا ماابغى بنتي تصير مطلقه
عماد : افا ياعمي خليتها طلاق مره وحده انا ابغى حنان كيف ماكانت ومستحيل افكر بالطلاق بيوم من الايام
ابو تركي : والنعم فيك ياولدي بس كلمت امك وابوك
عماد : ايه كلمتهم...يلا بروح انا وتركي نجيب الشيخ ماله داعي التأخير
ابو تركي : توكلنا على الله

*********************
اسطنبول

صار لهم اربع ساعات ومافي اي خبر يطمنهم
اريج صار راسها بينفجر من الالم من كثر البكاء هدات بس شهقاتها مستمر ودموعها تنزل غصب عنها وماتوقفت ولادقيق عن الدعاء مسكت راسها بالم (اااااه ياربي )

وأخيراً خرج الدكتور وقفوا وراحوا لعنده
اريج سبقت عامر بالكلام قالت بالإنجليزية : دكتور ارجوك اخبرني كيف هو
الدكتور : لاداعي للقلق فقد نجحت العمليه
من الجيد انكم اسعفتوه بالوقت المناسب والا كان من الممكن ان يحصل له نزيق داخل
اريج شهقت وهي تضع يدها على فمها
عامر : حسناً دكتور اخبرني كيف هو الان هل هناك كسور او ضرار اخرى
الدكتور : اجل ليه كسر بيده اليمنى وهناك كدمات ورضوض بجسده
عامر : هل نستطيع رؤيته
الدكتور : اجل لكن بعد ان ينقلوه من العنايه
عامر : ارجوا انت تنقلوا الى جناح
الدكتور : حسنا.ً..وأيضاً هو الان تحت المخدر قد لايستيقظ قبل صباح الغد
عامر :اوكيه.. شكراً لك دكتور
الدكتور : العفو هذا واجبي
ومشى الدكتور

*********************
الشرقيه

"قالوا
بتلقى غيرها
واترك هواها اليوم
قلت
العفو
ياحاسدين ماابدل قمر بنجوم"


عند عماد وتركي وقفوا السيارة جمب بيت جد عماد عشان يجيب اخواله شهود
نزل عماد وتركي منتظر بالسيارة

دخل وسلم على جدته واخواله وخالته اللى استغربوا جيته كذه فجاة
جلس وحكى لهم السالفة وطلب من اخواله الاثنين يجوا معه
الجده : بس ياولدي شلون بتتزوجها وهي صار ماتشوف اتركها وبتلقى غيرها
عماد وقف بحزم : ماابغى غيرها يلا خلونا نمشي
وخرجوا

*******************
المستشفى

عند حنان كانت جالسه بصمت جائت امها وقالت : حنان عماد جاء
حنان فز قلبها لما سمعت اسمه وقالت : جاء؟؟!
ام تركي : ايه وصل قبل نصف ساعه...'، سكتت شوي وقالت بجديه :حنان ابغاك بموضوع
حنان خافت من نبرت صوت امها واول ماخطر ببالها معقوله يكون عماد جائي يقول لهم انه ماعاد يبغاها قالت بتردد : موضوع يخصني
ام تركي : ايه يخصلك انتي وعماد
حنان تاكدت من تفكيرها ودموعها اللى صارت كثير ماتنزل من امس قالت : ماابغى اسمع
ام تركي : حنان شفيك هذا شي ضروري لازم تسمعي..عماد جاء عشان
حنان صرخت وهي تغطي على اذانها بيدها : ماابغى اسمع..ماابغى اسمع اتركوني ليه تعذبوني كذه مايكفي اللى فيني
ام تركي مسكتها وهي تهدي فيها : حنان حبيبتي خلاص بس اهدي ايش صار لك
حنان بحزن : ماابغى اسمع
ام تركي : حبيبتي والله لو الموضوع يتاجل كان اجلته بس الشيخ جائي بالطريق
حنان ترددت كلمه شيخ براسها قالت بحروف متقطعه : ش ي خ
ام تركي : ايه عماد يبغى يملك عليك
حنان بصدمه : يملك علي..'، سكتت شوي وقالت بسخريه : ليه لهدرجه انا مثيره للشفقه يبغى يملك علي لانه شفقان علي
ام تركي مراعيه حالتها النفسيه قالت : يابنتي شهالكلام عماد اول ماسمع باللى صار لك جاء ويبغى يملك عليك لانه يبغى يشوفك وماراح تفرق اذا قربنا الملكه وملكنا لك اليوم عادي الموعد اللى كان للملكه بنسويه فرح
حنان بالم : يمه انتي عارفه حالتي انا الحين غير عن قبل انا الحين عمياء منو بيرضى يتزوج وحده عمياء
ام تركي : وعماد يعرف هذا الشي وماعنده مشكله وبعدين مين قال لك انك بتظلي كذه كلها ايام وإن شاء الله يرجع لك بصرك

دخل ابو تركي : يلا يامره لبسيها شي على راسها الشيخ جاء
ام تركي اخذت طرحه وغطت راس حنان ووجهها
دخل الشيخ وتركي وعماد واخوال عماد وجلسوا بعيد عن حنان بالجهه الثانيه

********************
اسطنبول

واقفه تطالع فيه من بعيد وقلبها يتقطع على شكله التعبان وجهه المرهق وربطه الشاش على جبينه ويده ملفوفه بالشاش
عامر دق جواله وقف وقال: اجلسوا معاه انا شوي وراجع
وخرج
اريج قربت من إياد بتردد وقفت عنده ونزلت دموعها قالت : اسفه ادري إني السبب فلي انت فيه ومابيدي غير الاعتذار سامحني
وبكت
ريتال مسكتها وجلسوا على الكرسي : خلاص يااريج لاتلومي نفسك انتي مالك ذنب هذا نصيبه مقدر ومكتوب
اريج ببكاء : شلون مالي ذنب لو انني انتبهت ماكان صار فيه كذه... كان المفروض اكون انا مكانه وانا اللى تصدمني السيارة بس هو ابعدني عنها وصدمته هو
ريتال حضنتها وهي تطبطب عليها

*********************
ميلانو

بيت ابو رافي
جناح رافي
رافي يكلم بالجوال : ﻻحوله ولاقوه إلا بالله..شلون صار الحين
عامر : والله الحمدلله لساته ماصحي
رافي : الله يقومه بالسلامه
عامر : آمين
رافي : الاهل عرفوا
عامر : لا لاتقول لاحد خلينا بالاول نطمن عليه وبعدين نشوف
رافي : يلا الحمدلله على سلامته مع السلامه ماابغى اطول عليك انا بس كنت ابغى اطمن عليك
عامر : في أمان الله
رافي سكر وهو يتنهد : لا حوله ولاقوة الا بالله من وين جائتهم هالمصائب مره وحده بس شكله عامر لسى مايدري باللي صار ببنت اخته اتصلت عليه عشان اشوف اذا بيسافر الشرقيه عشان يزور بنت اخته بس سمعت ماهو اعظم
ابتسم : كل واحد مايبغى يقلق الثاني اهله مايبغوا يقلقوه بالخبر وهو مايبغى يقلقل اهله

********************
بالشرقية

بعد ما ملك لهم الشيخ ومشى خرجوا اخوال عماد بعد ماباركوا له
والكل بارك لعماد وحنان
ابو تركي : ام تركي يلا خلينا نتركهم شوي
حنان تمسكت اكثر بامها
ام تركي ابتسمت : حبيبتي بس شويه وبرجع لاتخافي
وخرجوا تركي وابو تركي وام تركي
حنان كانت تحس ببرود بجسمها من الخوف والخجل والحزن والالم
عماد يتاملها بحب وهي تفرك ايدها اقترب منها وجلس بطرف السرير وقال : مبروك
حنان ماردت
عماد بابتسامة : انتي لساتك مثل ماانتي ماتغيرتي من يوم شفتك بالشوفه الشرعيه حلوه ووجهك احمر من الخجل بس تغير شي واحد وجهك صار مثل الورده الذابله ليه متعبه نفسك سمعت انك من امس تبكين
حنان قوة حالها وقالت وهي بجديه وهي تخفي خجلها اللى كاسيها : ليه تزوجتني
لما ماسمعت رد قالت : ليه تزوجت وحده عمياء ماتشوف شلون راح تعيش معاها وهي حتى كاس المويه ماتقدر تقدمه لنفسها فاايش راح تقدمه لك
عماد برومانسيه : يكفي انني اسمع صوتها اللى يحيني وانني شفت وجهها اللى مت شوق لشوفته واني راح اكحل عيوني بشوفتها قدامي وانها وافقت تكون حبيبتي اللى مااقدر اعيش بدونها
حنان احترق وجهها من الخجل هذا وهي ماتشوفه بس تسمع صوته القريب منها انتفضت وهي تحس بيده على خدها
عماد ابتسم : خجلك هذا راح يجنني بس من اليوم راح انسيك الخجل لازم تتعودي على اي شي ممكن اسويه
وقرب منها وباسها بوسه سريعه وقال : واقرب مثال هذا
حنان تمنت الارض تنشق وتبلعها من الخجل نامت وغطت نفسها بالشرشف الأبيض وقالت : اخرج
عماد ضحك : ههههه راح اخرج بس راجع لك
وقام خرج وفي نفسه (صدقيني راح انسيك هذا الحزن اللى بعيونك )

*********************
ميلانو
بيت ابو عماد

غرفه مرام
تتقلب على السرير مو جائيها نوم
جلست وهي تتافف : اووففف لما اكون ماابغى انام يجيني النوم وغصبن عني ولما ابغى انام مدري وين يسافر النوم ويتركني
مسكت جوالها : ياترى ريتال واريج بيكونوا صاحيات
طالعت الساعه وكانت الثانيه
مرام بتفكير: يعني بيكون عندهم الوقت على مااعتقد وحده اظن بيكونوا ناموا امممم مين اتصل عليه مين ممكن يكون صاحي......تالييين اكيد بتكون زعلانه على حنان وماقدرت تنام
دقت عليها
وردت تالين بصوت مليان نوم : الو
مرام : ﻻ بارك الله بعدوينك وانا اقول بتكون زعلانه على اختها وماقدرت تنام وانتي مكبره المخده ونائمه
تالين : يعني ايش تبغيني اسوي لها ابكي الين يصير بحر واخليها تغتسل فيه عشان تشفى
مرام ضحكت : ليه لا
تالين : اقول مرام انتي فاضيه وانا فيني نوم وعندي بكره محاظره الساعه ثمانيه انتي ماعندك جامعه بكره
مرام : الا عندي بس والله مارضي يجيني النوم
تالين : ماشاء الله وتبغين تسهرين على حسابي
مرام : اوف منك انخمدي مع السلامه
تالين : بعد ايش بعد ماطيرتي لي بالنوم
مرام بفرح : يعني بتقعدي تتكلمي معي
تالين : ما باليد حيله
مرام : يسس...اممم طيب احيكي ايش صار بحنان بالضبط...

*********************
اسطنبول


ليتxالمرضxفينيxولافيك سمه
ياليت انا اللي رحت يم الدكاتر

ياليت جرحك وسط قلبي اضمه
ذي حكمة الله وماعلى الرب قادر

لو المرض بي عنك يازين سمه
ولو المرض حرمان والله لخاطر

ماشفت من دنياي غير المطمه
والمشكله من ما حصلي اكابر

والله لو المرض بي والله للمه
لوكانxاخرهاxزيارةxمقابر

شفتو المرض ياكبر ظلمه
حكم بالهم فيني وحكمه جاير

انا طلبت الله في ها ظلمه
ياربي ارفق وانت داري وخابر

ياليته مرتاح وانا عنه في غمه
ياليت كل عله والمرض بي صاير

وش خانت الانسان لاغاب حبه
يالله طلبتك فك هــمـي ياقادر

ليت كل سامعـ(ن) بي يدعي ربه
ان المرض فيني ولافيه صاير


في المستشفى

بعد محاولات عامر العديده في الدكتور انه يسمح لهم يباتوا كلهم مع إياد وبسبب مركزهم الاجتماعي وسمعتهم سمح لهم الدكتور

كان عامر نائم على الكنب وريتال نائمه على السرير الثاني اللى يكون للمرافق اما اريج اللى مارضت تنام جالسه جمب إياد
اريج بحزن وهي تطالع إياد : ليت التعب فيني ولافيك ليت الوجع كله فيني ولافيك...يلا اصحى عاد..ناوي تعذبني فوق عذابي...مااقول لاتعذبني عذبني على كيفك لكن لاتعذبني فيك ﻻتعذبني بصمتك هذا فهو يقتلني تكفى اصحى
ونزلت دموعها بصمت اليم

قامت من جمبه الساعه ثلاثه دخلت الحمام (اكرمكم الله) وتوضت وخرجت صلت وجلست تدعي وتناجي ربها انه يشفي إياد الين جاء وقت صلاة الفجر
صحت ريتال وعامر عشان يصلوا
.
.
وبدا الظلام يجلى والشمس تضي الارض بنورها
خرج عامر يجيب لهم فطور لانهم ماتعشوا على مااكلوا امس الظهر
رجع ومعاه فطور اريج رفضت تاكل
عامر : يابنت الحلال اجلسي كلي..لانمتي ولاتبغى تاكلي اللى تسويه ماراح يشفي إياد
اريج بتعب : والله مالي نفس اكل شي كلوا انتوا بالعافية
عامر تنهد : مافي امل منك
خلصوا يفطروا وجلسوا وجاء الدكتورة يشوف إياد
الدكتور : لم يفيق بعد؟؟
عامر : ﻻ هذا حاله من امس.. دكتور لماذا لم يفق حتى الآن هل هناك شي لانعلمه
الدكتور : ﻻتقلق انه نائم فقط يبدوا انه متعب كثيراً
ريتال شافت يد إياد تتحرك وعيون كانه يحاول يفتحها قالت بفرحه بالعربيه : شوفوا إياد صحي
طالعوا فيه وهو يفتح عيونه ببطئ
فتح عيونه وطالع في المكان وكانه بدأ بستوعب هو وين

الدكتور : اخيرا افقت سيد إياد
عامر بفرحه : الحمدلله على سلامتك ماتشوف شر يالغالي
إياد وملامح وجهه تنقبض من الآلم قال بصوت متعب : الله يسلمك
ريتال ببتسامه : واخير صحيت مابغيت

اريج كانت تطالعه من بعيد شوي وهي فرحانه لانه صحي بس كانت خائفه تقرب منه وهي تدري انها السبب فلي هو فيه
شافته يحاول يجلس بعد مافحصه الدكتور وهو يتالم باين من ملامح وجهه قرب منه عامر ومسكه وساعده يجلس

"ليت التعب بعروق قلبي ولافيك
وليت الوجع غلطان ساهي ولاجاك
لو الشفاء بضلوع صدري لاداويك
وأطحن جميع ضلوع صدري فداياك
الله من شر المقادير يحميك
والله يحفظك ياعيوني ويرعاك"

عامر وريتال كانوا يتكلمون وينكتون يحاولون ينسوه الالم
شافت إياد ابتسم ابتسامه خفيفه متعبه
ابتسمت لبتسامته (جعلني فدوى
لهلابتسامه )
دق قلبها لما شافته يطالع فيها
حست عروقها تجمدت من الخوف خائفة تواجهه
عامر وريتال لما شافوهم يطالعون بعض انسحبوا بهدوء وخرجوا
إياد وهو يتامل اريج قال بهدوء : مافي الحمدلله على السلامة
اريج نزلت عيونها والغصه خنقتها كانت تتوقع يخاصمها يبهذلها يقول مايبغى يشوفها قدامه لانها السبب فلي هو فيه ﻻزالت تسي الظن فيه ماتوقعت ينطق بهذه الكلمات اللى توحي لها كانها ماسوت شي
سمعته وهو يناديها ولاول مره تحس في صوته حنان وهذا زاد من عذابها
رفعت راسها لما سمعته يناديها مره ثاني
والدموع متجمعه بعيونها
إياد وهو يتامل عيونها البحر من الدموع

"عيونك بجمالها تسحرني

بلحظ سهامها ترميني

كغزال شارد أو ظبي يرمقني

أكاد أذوب من نظرة هذه العيونx

فالسحر فيها وفي الأهداب والجفون

سبحان من صورك بهذا السحر المجنون"

قال بهدوء : تعالي
اريج قربت منه بخطوات متردده وقفت مقابله له وهي منزله عيونها
إياد مد يده وسحب غطوتها
اريج انصدمت من حركته ماتوقعتها كانت تغطي بعض من دموعها في هذه الغطوه
والان وجهها كله يبان قدامه ودموعها اللى مو راضيه توقف وتنزل على خذها الناعم
إياد مد يده ومسح دموعها وقال : ليه الدموع
اريج ماقدرت تكتم اكثر طلعت شهقتها وبدات تبكي وهي تقول : انا اسفه.. والله ماكان قصدي...انا ماانتبهت..انا..انا
وماقدرت تكمل كلامها من البكاء
إياد مد يده الشمال اللى مافيها شي لخلف ظهرها وسحبها وصار حاضنها او بالاصح هو بحضنها كان راسه على صدرها ويده مشدوده على ظهرها
اريج توقف صوت بكائها لكن دموعها ماتوقفت رفعت ايديها بتردد وحضنته بخفه عشان ماتوجعه ونزلت راسها لفوق راسه
سمعته يقول : انتي مالك ذنب هذا قدري
اريج وهي لسى على نفس الوضعيه : بس انا
إياد بعد عنها وهو يرفع اصبعه السبابه على شفايفها ويقول : اوششش خلاص انسي كل اللى صار انا ماابغي تفتحي هذه السيره نهائياً...اوكيه
اريج طالعت فيه وابتسمت وهي تمسح دموعها : طيب
سمعوا دق الباب ودخلت النيرس ومعا عربه الاكل
رتبت له الاكل لقدامه وخرجت
اريج انتبهت انه ماراح يعرف ياكل لانه يده اليمنى مسكور
جلست على السرير مقابله وقالت ببتسامه : انا راح اكلك ومن اليوم انا بكون يدك
إياد : ﻻ مايح
اريج تقاطعه : ولا كلمه يلا افتح فمك
وبدات تاكله وهي مبسوطه تحس كانه جبل انزاح عن قلبها...
إياد : بس خلاص استغفر الله العظيم لاعت كبدي من هالاكل
اريج تمده له بالاكل
إياد : قلت خلاص ماابغى
اريج : راح تاكل وغصبن عليك
إياد : نعم...مافي احد راح يغصب إياد على شي
اريج بصوت واطي : مغرور
إياد : ايش قلتي
اريج : ماقلت شي
إياد : ومين قال اني مغرور خيالك
اريج : اعوذ بالله شلون سمعت
دخلواعامر وريتال اللى راحوا اخذوا لهم لفه بممرات المستشفى ورجعوا
شافوا اريج وإياد اللى يتهاوشون
طالعوا في بعض بدهشه وبعدين ضحكوا

********************
الشرقيه

الساعه السابعه والنصف

بيت ابو تركي

على طاولت الطعام
كان ابو تركي وتالين وتركي وشهد يفطرون
تالين : شلوون حنان ملكت من دون ماتقولون لي ليه يعني انا مو من العائله
تركي بينفزها : انتي لو مهتمه
ب اختك كان عرفتي
ابو تركي : تالين يايبوك ماكان في وقت نخبرك وانتي اساسا كنتي نائمه
تالين تكلم نفسها : ومراموه الزفت شلون ماقالت لي هين حسابها عندي
قامت واخذت شنطتها ومشيت
تركي : لوين لسى باقي نصف ساعه على محاظرتك
تالين : بروح المستشفى بشوف الخونه شلون يملكون من دون مايخبروني
وخرجت ركبه السيارة وقالت للسائق يروح على المستشفى وخرجت جوالها ودقت على مرام
درت مرام بصوت ناعس : نعم
تالين : نعامه ترفسك...يالخاينه ليش ماقلتي لي
مرام وهي تتثاوب : ايش اقول لك
تالين : ﻻااا ومسويه نفسك ماتعرفي انه عماد ملك على حنان
مرام فزت من على السرير وقالت بصدمه : من جدك تتكلمي
تالين بتسغراب : ليه انتي من جد ماتعرفي
مرام وهي تقوم : لا محد قال لي الحين بسال امي
تالين : شكلنا على الهواء سوا
مرام تنزل الدرج وتنادي : يمه يمااااه يمه
ام عماد : خير ويش فيك يابنت
مرام : يمه من جد عماد ملك على حنان
ام عماد : ايه
مرام : ليش ماقلتوا لي انا اخر من يعلم
تالين اللى لسى على الخط ضحكت : مو انتي بس حتى انا دوبي اعرف
مرام : هين ياعمادوه الخاين شلون يملك من دون مايقول لاخته
تالين : اقول يلا باي وصلت المستشفى
نزلت من السيارة ودخلت المستشفى وهي تمشي بخطوات سريعه وكانها رايحه حرب الين وصلت الغرفه فتحت الباب وقالت : حنااانووووه
ام تركي : بسم الله الرحمن الرحيم
عماد : قل أعوذ برب الفلق
حنان بس ابتسمت لانها عارفه اختها وعارفه هي ليه جائت معصبه
تالين : خير شايفين جني
عماد بمزح : لو شفت جني كان ارحم
تالين متعوده على عماد بسبب انه اكثر واحد من عيال اخوالها كانت تشوفه لانه يجي عشان حنان فصارت تتكلم معاه بطبيعتها وماعندها مجاملات قالت : انت اسكت ولا كلمه
ام تركي بصرامه : يابنت عيب
تالين : عيب واللى سوه هذول الاثنين ايش تسميه
ام تركي : ايش سوا
تالين : الست حنان تملك من دون ماتقول لي
عماد : ليه انتي امها والا ابوها عشان تقول لك
تالين بقهر من ردوده : انا اختها يااستاذ..ولو سمحت لاتتدخل بيننا صاحبت الشان ماقالت شي انت ليه ترد
عماد : زوجتي وادافع عنها
ام تركي : بس بس بتقلبوها معركه...تالين انتي ايش جابك مو عندك جامعه
تالين طالعت ساعتها : ايه الين رايحه بس جيت اشوف حنان
ام تركي : يلا زين جيتي بركب معك نخلي السائق اول يوصلك وبعدين يوصلني للبيت
تالين بستفهام : بتروحي البيت؟؟
ام تركي : ايه بروح ارتاح لي ساعتين وارجع
تالين : ومين بيقعد مع حنان ؟!!
عماد : رجال طول عرض واقف قدامك وتقولي مين بيقعد معاها
تالين شهقت : يمه هذا بيقعد معاها
ام تركي : ايه شفيها هو زوجها الحين
تالين : حتى لو زوجها مايصير يجلس معاها هو لسى بس مالك عليها
ام تركي : اقول امشي بلا كثرت هرج انا ماشيه اتبعيني بسرعه
وخرجت
تالين طالعت عماد بقهر
عماد : انتي الحين ايش دخلك بالموضوع كله
تالين طالعته بنص عين : صراحه مااظمنك اخاف على اختي منك
عماد : ظمنتيني ماظمنتيني مايهمني
تالين انقهرت : حنااان شوفي زوجك
حنان ضحكت : انتي ماعليك منه روحي بس لاتتاخري على الجامعه
ام تركي رجعت : تالييين
تالين انفجعت : ايه يمه جيت جيت
وخرجت جري
عماد ضحك : هذه البنت وربي نسخه طبق الاصل عن مرام
جلس جمبها على السرير : تصدقي اشتقت لمراموه
ماكمل كلمته الا وجواله يرن طالع في الاسم اللى ظهر على الشاشه وابتسم : اذكر القط يجيك ينط
رد : هلا
مرام : ﻻ هلا ولا غلا ولا مرحبا
عماد : خير خير ويش فيكم اليوم انتي وتالين ناسفيني من صباح الله خير ويش سويت لكم انا
مرام بقهر : ويش سويت تتزوج وماتقول لاختك ماناقص الا تجي وانت معك طفل وتقول هذا ولدي
عماد طالع حنان وابتسم وقال : ليه لا مو بعيده
مرام : عمادوه تراني حدي معصبه منك لاتزيد تستفزني
عماد بنفزها : وليش معصبه ومين انتي عشان تبغيني استشيرك بزواجي
مرام : اقول مع السلامه
عماد ضحك : لحظه لحظه امزح معك ايش فيك بتسكري حتى من دون ماتقولي مبروك
مرام : الحين انا معصبه بسكر ولما اهدئ بتصل ابارك لك..سلام
وسكرت
عماد ضحك وهو يطالع الجوال : هالبنت بتجنن زوجها
حنان ابتسمت : يحق له ينجن بس مو منها بينجن عليها لانه مرام ماشاء الله بنت زي العسل مافي احد يتعرف عليها ومايحبها
عماد قرب منها وهي رجعت وراى لما حست فيه قريب
عماد قرب وهمس عند اذنها : بس مافي احد بيجن على زوجته كثر جنوني فيك
حنان وجهها صار علبة الوان
عماد : تكفين ارحميني من هالخجل ترى بتهور بعدين بتكوني انتي السبب
حنان اشتعل وجهها خجل وقالت بحياااء وصوت ياالله ينسمع : عماد قوم اخرج
عماد انفجر ضحك :ههههههههه لاتكوني صدقتي كلام اختك
حنان بخجل : صراحه كلامها صحيح ماحد يظمنك مع تصرفاتك هذه
عماد وهو كاتم ضحكته : ﻻ عاد من جد انتي لازم تخفي من هالخجل عشان كذه انا بديت ادربك من امس واليوم لسى الدرس ببدايته
حنان تمنت الارض تنشق وتبلعها
سمعوا دق الباب عماد بعد عنها
ودخلت الدكتورة
وحنان كان ودها تبوس راس الدكتورة ولاول مره تتمنى لو الدكتورة تطول معاها

******************
ميلانو

في الجامعه

سديم كانت ماسكه بمرام
ومو راضيه تتركها
مرام : سديييم شفيك اتركيني ترا مو هاربه وبعدين ويش هذا الحب لاصلقه فيني كذه
سديم : ﻻﻻﻻ خايفه شوفيها
مرام : مين
سديم : هذيك البويه تخوف من لما بدات المحاضره وهي تطالعيني والحين لما خرجت وهي كمان تطالعني
مرام بعدت يد سديم اللى ماسكتها وقالت : يالهبلا هذه تراها بنت مثلها مثل غيرها لو ولد كان ممكن ابرر خوفك اما تخافين من بنت هذه قويه
سديم : مرام شفيك اقول لك هذه بويه تعرفي ايش معني بويه شوفي شكلها كيف وربي لما اشوف شكلها شعر جسم يقشعر وال...
سكتت وجهها انقلب احمر وهي تشوف الدكتور سامر وشكله سمع بعض من كلامهن
مر من جمبهن بهدوء
مرام باست يدها وجهه وقفا : الحمدلله والشكر كل الخوف راح من لما شافت الدكتور وجاء بداله حياااء..اقووول اصحي مالك امل فيه
سديم طالعتها : ويش قصدك
مرام : اللى اقصده اياكي واياكي تحبيه لانه مستحيل يكون من نصيبك
سديم دفتها : وجع حب مره وحده تراه مجرد اعجاب فقط لاغير انتي وين راح بالك
مرام تلعب بحواجبها : بعد الاعجاب ياتي الحب

********************
اسطنبول

في المستشفى

إياد : صحيح نسيت اسالكم اهلنا يعرفون بالي صار
عامر : ﻻ
إياد : زين لاحد يخبرهم انا بقعد باسطنبول الين اشفى تماماً وبعدين بسافر
عامر : ﻻتشيل هم ماراح يعرفوا
سكتوا شوي
إياد وكانه تذكر : جوالي وين؟؟
عامر ضحك : شوف كاهو جمبك بس ترحم عليه مااظن انه بيشتغل
إياد لف يشوفه واريج وقفت بسرعه وجابته له اخذه طالع فيه كانت الشاشه متكرسه والغلاف الخلفي مكسور فتحه وخرج الشريحه ولف على عامر : ابغى جوالك
عامر : نععم مستحيل اعطيك جوالي واقعد كذه
إياد : ياخي ماراح اخذه بتصل على سطام يشتري لي جوال
عامر خرجه من جيبه : ذكرتني ترى كلمني امس كان يبغى يشوفك ويطمن عليك بس قلت له الدكتور ماراح يسمح له يدخل احنا خلنا بالقوه نجلس معاك عشان كذه قلت له يجي اليوم بس مدري متى جاي
إياد يدق على رقم سطام : زين اجل بخليه يشتري الجوال ويجيبه معه

اريج بتفكير (الا صحيح وينه هذا سطام اذكر انه جاء معنا بنفس الطائرة ومن بعد هذاك اليوم ماعاد شفته حسب ماقالت لي ندى انه يكون دائماً مع إياد ولما يسافر يقعد معاه بالفله بس هذه المره شكله لاني موجوده راح....بس الفله كبيره كان يقدر يقعد فيها ) انتبهت على عامر يوقف هو وريتال بيمشوا وقفت وهي تقول : دقيقه بجي معاكم
عامر بستغراب : وين مو قلتي بتقعدي مع إياد
اريج : ايه صحيح بس بروح معاكم البيت ابدل ملابسي وارجع
ريتال : خليكي وانا برسل لك ملابس مع السواق
اريج : لا ماابغى اجيب ملابس لهنا بكون اروح البيت ابدل وارجع
ريتال : اوكيه يلا نمشي
وخرجوا
إياد تمدد وتنهد وهو يطالع سقف الغرفه بشرود ظل على هذه الحاله تقريبا ربع ساعه كان يفكر بعمق لدرجه ماسمع الباب اللى اندق
ودخل منه سطام : السلام عليكم
إياد انتبه : هلا سطام وعليكم السلام
سطام : الحمدلله على سلامتك طال عمرك
إياد جلس : الله يسلمك
سطام مد بالكيس وكان فيه الجوال
إياد : شكله لما كلمتك كنت عن محل الجوالات "يقصد انه جابه بسرعه"
سطام : لما كلمتني كنت في طريقي جائي اشوفك ومريت على المحل اشتريته وجيت إياد : على العموم شكراً
سطام : هذا واجبي طال عمرك
اياد فتحه ودخل الشريحه للجوال
سطام : تحتاج شي طال عمرك
إياد : ايه ابيك تجيب حارس لاريج بس يحرسها من بعيد من دون ماتحس فيه
سطام : ابشر طال عمرك.....طال عمرك لازم نجيب حراس يحرسونك هنا
إياد : انتبه تغلط مثل هذه الغلطه لو جبت حراس راح يشكوا انه في شي
سطام : حاظر طال عمرك..'، سكت شوي وقال : تتوقع عرفوا انها هي نفسها
إياد : تقصد اريج ﻻ مااظن انهم عرفوا انها هي
سطان : شلي يخليك متاكد
إياد : ماراح يعرفون لان كل اللى كانوا بهذيك العمليه انقتلوا...لكن سبب تعرضهم لها لانها زوجتي ولانها اخت نايف..المهم انت جيب لها حارس محترف يقدر يحميها من دون ماتعرف
سطام : إن شاء الله طال عمرك راح يصير كل اللى تبغاه بس انت انتبه لنفسك ....الحين اسمح لي انا استاذن
وخرج

********************
ميلانو

في الجامعه
بعد ماخلصوا البنات محاضراتهم رجعوا على البيت الساعه ثلاثه
اول ماوصلوا التفتت مرام لسديم وقالت : سدوم ابغى السيدي اللى كلمتيني عنه
سديم وهي تنزل من السيارة : اوكيه تعالي معي وخذيه
مرام نزلت ومشت مع سديم الين فلتهم دخلت..سديم طلعت فوق تجيب السيدي لمرام..ومرام سلمت على عمتها اللى جالسه بالصاله مع مازن
مرام : ايش اخبار النسيب
مازن : يسرك الحال انتي كيفك وكيف الحب"يقصد داليا"
مرام : انا بخير والحب تراه بين فلتنا وفلتكم كم خطوه واظن انك دائما تشوفها ويمكن تعرف اخبارها اكثر مني
مازن ضحك : ول ول كل هذا لاني سالت عن حالها
مرام : وانتوا متى بتفكونا وتتزوجوا صار لكم سنه مالكين
مازن ابتسم : في العاجل القريب إن شاء الله
نزلت سديم واعطت السيدي لمرام
ومرام اخذته وراحت بيتهم

******************
اسطنبول

في المستشفى
كان إياد يكلم نايف بالجوال
إياد : اول ماصحيت كنت ناوي اقسى عليها اكثر من قبل بس لما شفتها ماقدرت لانه كان واضح انها تلوم نفسها وتفكر انها هي السبب بالي صار لي ماتدر انه لو صار لها شي كنت راح اكون انا السبب
نايف : وانت ايش دخلك عشان تكون انت السبب
إياد : لاتنسى انهم هاجموها لانها زوجتي
نايف : ولاتنسى انها بعد اختي يعني حتى لو ماكانت زوجتك بيهاجموها لانها اختي ويعرفون قد ايش احنا فرحانين فيها لانها رجعت لنا بعد كل هذيك السنين
إياد سكت
نايف : المهم انت شخبارك
إياد : الحمدلله يد مكسوره وجسم كله رضوض ومافي مكان سليم فيني
نايف ضحك : بتكبر وتنسي ..والاكل تاكل والا مااكلت شي عاد عارفك زين ماتحب اكل المستشفيات
إياد كشر : ليه اختك بتتركني بحالي الفطور والغداء مابقى شي مااكلته
نايف ضحك : والله وجاء اللى يكسر راسك '، واكمل بخبث : والا لانها اكلتك بيدها
إياد رفع واحد من حواجبه : وانت ايش دراك
نايف ابتسم : شي بديهي يدك اليمنى مكسورة واعرف اختي حنونه لو شافت حالتك اكيد بتاكلك بيدها وفوق هذا كله هي مفكره انها السبب باللى صار لك
إياد انتبه على اريج جائت : هذا هي جائت تبغى تكلمها
نايف : اكيد اعطيني اياها
إياد : اريج
اريج تركت الكيس اللى بيدها والتفتت وهي تسمعه يناديها وقالت : هلا
إياد وهو يمد لها بالجوال : نايف يبغى يكلمك
اريج الجوال : الو
نايف : هلا والله وغلا بااختي الحلوه من زمان عن هالصوت الحلو
اريج ابتسمت : طالما انت مشتاق لسماع صوتي كذه ليه ماتتصل على والا انا بس اللى لازم اتصل واذكرك انه عندك اخت من لما جيت اتصلت عليك مرتين وانت ولا مره دقيت علي
نايف : فديتك والله مشغول والا انتي دائم على البالي انتي الكل في الكل
اريج ضحكت : ﻻ عاد مااستحمل كل هالمدح
نايف ابتسم : شرايك نسكر الموضوع لانه في ناس اكيد الحين ودها تذبحني
اريج رفعت نظرها لاياد
نايف : ماقلتي لي إياد كيف حالته من جد اتحسن والا هو كذه يقول
اريج : انت تدري
نايف : اكيد
اريج : هو ماشي حاله بخير
نايف : اسمعي إياد يكره اكل المستشفيات دائماً كان يخلي سطام يجيب له اكل من برى بس انتي اكليه غصبن عن خشمه
اريج بستفهام : دائماً ليه هو كم مره دخل المستشفى
نايف ارتبك : هاه اقصد انه من لما كان صغير الين الحين لو تعب وراح المستشفى ماكان يرضي ياكل اكل المستشفى
اريج : اهاه انت لاتشيل هم انا موجوده
نايف : اوكيه..تحتاجي شي
اريج : ﻻ سلامتك..سلم على امي وابوي وجدتي ومراد ونواف وندى
نايف بمزح : ماتبغي بعد اسلم على داليا ومرام وامل وسديم
اريج ضحكت : عادي لو لقيتهم سلم عليهم
نايف : اقول يلا مع السلامه انا مشغول وانتم فاضيين عطلتوني عن شغلي
اريج : اوكيه باي لاتقطع
وسكرت وهي تمد بالجوال لاياد
إياد طالع الكيس اللى جابته معاها : ايش هذا مو قلتي ماتبغي تجيبي ملابسك لهنا
اريج : هذه مو ملابس هذا بعض الاشياء اللى احتاجها مثل سجاده وشرشف صلاة لاني مااقدر اصلي بعبايتي واشياء غيرها
لفت وبدات تفك غطوتها لفت عليه بعد مافسحتها وقال : عادي لو قعدت كذه
إياد وهو يشيح بنظره عنها : عادي بس خليها جمبك لو جاء الدكتور
اريج ابتسمت وهي تجلس على طرف السرير : انت جوعان
إياد كشر : ﻻ
اريج ضحكت : ماراح اعطيك من اكل المستشفى جبت لك اكل معي
إياد : ايش جبتي
اريج : اكل خفيف شوربه وسلطه خضار وسلطه فواكه اظن هذا أفضل من اكل المستشفى
إياد : انتي سويتيه
اريج : ايه
إياد : متى لحقتي تسويه وترجعي بهذه السرعه
اريج ضحكت : حسستني اني مسويه لحم مشوي هي كلها شوربه وسلطه ماتاخذ ربع ساعه
كانت تكلمه وهي تخرج الاكل قالت : تبغى اجيب لك بتاكل الحين
إياد : لا خليه بعدين
دق جوال اريج تركت اللي بيدها وخرجت الجوال من الشنطه شافت انها لمى (اوبس نسيت اكلمها ) ردت : الو
لمى : السلام عليكم
اريج : وعليكم السلام هلا لمى معليش نسيت ادق عليك
لمى ببتسامه : عادي ياقلبي انا بس حبيت اطمن عليك كيفك شخبارك
اريج : الحمدلله تمام انتي كيفك
لمى : الحمدلله...
سكتت
اريج : ليش حاسه انك تبغي تقولي شي
لمى : ايه في .. قبل اسبوع بدور سقطت.....ادري انه مايهمك اخبارها بس في شي لازم تعرفيه الله اخذك لك حقك تذكري هذاك اليوم لما اتهمتك بدور انك دفيتيها من الدرجه سبحان الله...الله خلها تطيح من نفس المكان وسقطت تدري شكلها بعد ماطاح ولدها حست بالذنب انه هذا بسبب اللي سوته فيكي واعترفت انه كل شي كانت تقوله عنك كذب وانها اتهمتك في كل مره كذب تصدقي ابوي وامي ونادر انصدموا وحسوا بالندم على اللي سوه معك
اريج بعدم اهتمام : مايهمني ندموا والا ماندموا الندم الحين مايفيد بشي
ظل الصمت بينهن ثواني بعدها قالت لمى تغير الموضوع : يلا اريج اكلمك بين الحين بروح المستشفى ازور حنان
اريج عقدت حواجبها بستفهام : حنان؟؟ ليش شفيها
لمى متفاجاة : ليه ماتدري انه حنان من يومين طاحت من الدرج وفقد بصرها
اريج بصدمه قالت بصوت عالي شوي : وشهووو
لمى : ليه ماتدري؟؟
اريج : انتي من جدك تتكلمي
لمى : ايه والحين انا رايحه اشوفها بالمستشفى
اريج : طيب شلون صار هالشي
لمى حكت لها السالفه

بعد ماسكرت الخط
اياد سالها: شلي صاير
اريج : حنان
اياد : شفيها
اريج : يقولوا فقدت بصرها
اياد عقد حواجبه : شلوون
اريج حكت له نفس الكلام اللي قالته لمى

اريج اتصلت على عامر وقالت له وعامر اتصل على اخته ام تركي يطمن على حنان وبعدها اتصل على امه
عامر : يمه امس اتصلت عليك ليه ماقلتي لي
الجده : ماحبيت اقلقكم ياولدي الا مين قال لكم
عامر : اريج مدري مين قال لها
الجده طالعت في البنات بنظرات تهديد : اهاه.....

عامر تنهد بعد ماسكر من امه وهو يقول : لاحوله ولاقوة الا بالله كانه صايبنا عين من جهه حنان من جهه اياد
*****************
ميلانو
الجده بعدما خلصت تكلم عامر
التفت على البنات : انا ماقلت لكم لاتقولون لهم مين هي اللي قالت لهم
مرام رفعت يدها بستسلام : اللهم إني برئ انا ماقلت لاحد
امل : ولا انا
الجده طالعت في باقي البنات وكلهم هزوا راسهم ب لا
الجده : اجل مين قال لها انا
مرام : اتصلي عليها واساليها بنفسك
الجده : راح اتصل عليها وياويلكم لو قالت انه انتم
اخذت الجوال ودقت على اريج

*****************
اسطنبول

في المستشفى

دق جوال اريج
درت : الو
الجده : السلام عليكم
اريج : وعليكم السلام هلا وغلا
الجده ابتسمت : كيفك يابنتي وكيف اياد
اريج طالعت إياد اللي متمدد وقاعد يطالع فيها :الحمدلله كلنا بخير
الجده : اقول اريج بغيت اسالك مين هي اللي قالت لك عن حنان
اريج وقف قلبها ورتبكت ايش تقول اذا قالت لمى بيعرفوا انها كانت تعرف حنان وبينكشف كل شي عن اهلها
الجده : اريج وين رحتي
اريج برتباك : هاه معاك معاك
الجده : ايه ماقلتي لي مين قال لك
اريج بدات تعض شفتها السفليه يتوتر ....
.
.
.
انتهى


توقعاتكم

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
لا إله إلا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 11-03-2020, 09:50 AM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


&البارت السادس عشر&

اسطنبول


اريج طالعت إياد اللى متمدد وقاعد يطالع فيها : الحمدلله كلنا بخير
الجده : اقول اريج بغيت اسالك مين هي اللى قالت لك عن حنان
اريج وقف قلبها ورتبكت ايش تقول اذا قالت لمى بيعرفوا انها كانت تعرف حنان وبينكشف كل شي عن اهلها
الجده : اريج وين رحتي
اريج برتباك : هااه معاك معاك
الجده : ايه ماقلتي لي مين هي اللى قالت لك
اريج بدات تعض شفتها السفليه بتوتر : ا..اا اللى.. قالت.. لي عن حنان
الجده : ايه مين
اريج :..هي..هي....'، رفعت نظرها لاياد اللى يطالعها بنظرات مافهمتها لفت عنه واعطته ظهر وقالت بكذب وهي تغمض عيونها : تالين...تالين هي اللى قالت لي لما اتصلت اسال عن احوالهم
الجده : اهااا يعني طلع كلامهن صح يلا يابنتي انتبهي لنفسك ولا اوصيك على إياد يلا مع السلامه
اريح وهي تحس بالضيق لانها كذبت على جدتها : مع السلامه
ماقدرت تلف على إياد تركت الجوال على الكنب ودخلت الحمام (اكرمكم الله ) سكرت الباب وسندت جسمها عليه وهي تغمض عيونها بالم ( تعبت وانا اخبي عنهم الحقيقة بس اذا قلت لهم اللى كانوا يسوه فيني اكيد ابوي واخواني واعمامي مارح يسكتوا وانا ماابغى ااذيهم لانه مهما سوا فيني فهم بالنهاية ربوني ولولا الله ثم هم ماكنت الحين عايشه )
اخذت نفس عمييييق تبعد الضيقه اللى فيها وغسلت وجهها وخرجت
مشت وهي تتحاش انه نظرها يقع على إياد
جاء الدكتور واريج على طول اتغطت
.
.
ومر اسبوع حنان خرجت من المستشفى وعماد دائما يجي ويقعد معاها ومايخليها لوحدها ابدا مايبغاها تقعد وتفكر بالي صار لها
إياد لسى بالمستشفى واريج قاعده معاه وكل يوم تروح البيت تغير وتجيب له اكل معاها وترجع وعامر وريتال كل يوم يجوا يزوروا إياد ويقعدوا معاه


*******************
ميلانو

الساعه ثلاثه ونصف مساء
ً
بيت ابو مازن

كانت ام مازن وامل ومازن جالسين بالصاله ومازن قاعد يكلم امه
امل : يوووه مازن سكر جوالك هذا اللى مايسكت كل شوي احد داق عليك او رد على المكالمات وريحنا
مازن : وانتي ايش دخلك ماتبغى تسمعيه قومي
ام مازن : ياولدي ليه ماترد
مازن : هذول من الشغل لو رديت بقعد اتكلم معاهم ساعه وانا الان مالي خلق لهم
.... المهم يمه وش كنت اقول
ام مازن : كنت تتكلم عن اصحابك مدري شهو
مازن : ايه ايه مثل ماقلت لك هذول اثنين من اصحابي امهم وابوهم متوفين من زمان وكانوا يعيشون مع جدتهم وقبل شهرين توفت جدتهم فقرروا ينتقلوا الى ايطاليا ويعيشون هنا وصار لهم يمكن ثلاثه اسابيع هنا وانا دوبي عرفت انهم ساكنين بفندق لانهم لسى مالقوا لهم بيت
فحلفت عليهم يجوا يعيشون بفلتي الين يلقون لهم بيت
ام مازن : طيب زين هذه فلتك وانت حر فيها..بس زواجك
مازن ابتسم : بسيطه بقعد عندكم او بيجي زواجي وبيكونوا لقوا لهم فله...يمه عندي طلبي
ام مازن : آمر ياوليدي
مازن : مايامر عليك ظالم..يمه جعلني فدوه لك بغيتك تسوي لهم اكل من يداتك الحلوه لانهم من زمان عن اكل البيت اكيد مشتاقين له
ام مازن : زين ياوليدي متى بيجون
مازن : اليوم إن شاء الله بيتعشوا عندنا
ام مازن : خلاص تم بسوي لكم عشاء تاكلوا اصابيعكم وراها
مازن ببتسامه : الله لايحرمنا منك يالغاليه

*******************
فله ليوناردو

سايوري : ابي هل انت متاكد انك اخبرت عمي بامر تغير ليوناردوا لدينه
اديسون : اجل
سايوري بغيض : اذن لما لم يفعل شيا
اديسون ببتسامه ماكره : لاتقلقي انا متاكد انه لن يمرر هذا الامر بسهوله لابد انه كان هذه الايام مشغول بشي ما
شافوا ليوناردو ينزل من الدرج ويمشي بتجاه الباب رايحه على شغله كان بيخرج بس وقف لما التقى ب ستيف (احد رجال والده المخلصين ) عند الباب
ستيف : مرحبا سيدي لقد اتيت لصطحابك ف السيد والدك يريد التحدث اليك
ليوناردو ببرود : حقا لكني ليس لدي والد
جاء يمشي
لكن ستيف الذي تعود على طريقة ليوناردو في الكلام مسكه وقال : سيد ليوناردو ارجوا ان تاتي معي لان السيد سيغضب اذا لم تاتي
ليوناردو سحب يده وقال ببرود : من يريدني ياتي إلي بنفسه
ومشى وتركه
اديسون وسايوري اللي كانوا يشاهدون اللي صار ابتسموا بمكر
اما جوليا التي كانت واقفه اول الدرج وشافت كل شي كانت خائفه يسوا شي لليوناردو
لانه رفض يقابل والده

********************
الشرقيه

بيت ابو تركي

كانت حنان جالسه بالحديقة لوحدها حست بتعب فقررت تدخل وقفت وهي تتحس قدامها وتمشي ببطي خائفه لاتطيح وقفت وهي تحس بالدوخه مسكت راسها وضغطت بقوة حاولت تمشي بس ماقدرت تتحرك بسبب الدوخه اللى جائتها وماقدرت تقاوم الم الراس والدوخه وطاحت على الارض مغمى عليها
مع دخلت عماد اول ماشافها على الارض جن جنونه وطار لها طير وهو يحملها ويدخلها داخل على الكنب وينادي على عمته ويطلب من الخدم يجيبون مويه جائت
ام تركي وتالين اول ماشافت حنان من بعيد وهي ممدده كانت بتجري لعندها بس لما شافت عماد تذكرت انها مو لابسه العبايه جريت لفوق طيران ولبس ونزلت

عماد اخذ المويه من الخدامه وصار يرش على حنان منها
حنان عقدت حواجبها بدات تحرك عيونها بنزعاج من الماء فتحت عيونها وهي مو مستوعبه اللى صار ظلت تطالع لفوق من دون حراك
عماد : حنان انتي بخير
ام تركي : يمه حنان شفيك بايش تحسي في شي يوجعك ناخذك على المستشفى
حنان لسى على حالها ماتحركت ولاردت عليهم
تالين بمزح : الظاهر هذه المره فقد سمعها
ام تركي بعصبيه : فال الله ولا فال شفيك قاعده تفاولين على اختك
تالين : يمه امزح بس جد ماتشوفيها مو راضيه ترد
ام تركي : حنان
حنان نزلت دموعها
عماد بخوف: حنان فيك شي ليش تبكين
حنان لفت وطالعت فيهم وابتسمت ودموعها لسى تنزل
قالت بصوت متقطع : ي.يم..يمه...يمه..انا..انا اشوف انا اشوف
تهلهلت وجوههم بالفرحه
عماد بفرح : تشوفين يعني انتي الحين تشوفيني
حنان هزت راسها ب ايه
ام تركي : ياربي لك الحمد
ونزلت على الارض وسجدت سجود الشكر
تالين بفرح : جد حنان تشوفين
حنان ببتسامه : ايه
تالين : زين قولي لي انا ايش لابسه
حنان بستعباط : لابسه بلوزه وبنطول
تالين اختفت ابتسامتها : هاه
حنان جلست وهي تقول : ياغبيه يعني ويش بتكوني لابس غير العبايه والطرحه حتى لو كنت لسى مااشوف بعرف لانه عماد موجود وانتي اكيد ماراح تخرجي كاشفه
تالين ضحكت
واتصلوا على تركي وابو تركي يبشروهم

*******************
اسطنبول

الساعه الرابعه عصراً

في الفله
كانت اريج واقفه قدام المرايه وتطالع الجرح اللى بظهرها ومبسوطه لانه المرهم اللى جابه لها إياد جاب نتيجه صح لسى ماراح كل الاثر بس خف واذا استمرت على الكريم يمكن يروح الاثر
لبست بلوزتها واخذت جوالها
وجلست على الكنبه ودقت على لمى جائها صوت لمى البشوش : هلا بالي لقى احبابه ونسى اصحابه
اريج ضحكت : اسفه والله ماافضي هذه الايام مثل ماتعرفي انا طول الوقت بالمستشفى مع إياد
لمى : ادري ياقلبي بس امزح معك شلون صار إياد
اريج : الحمدلله صار بخير يده لسى تعوره شويه ومايقدر يحركها كثير بس الحمدلله هو احسن بكثير عن قبل '، تنهدت : والله ماكنت متخيله اني راح اشوفه مره ثاني كل يوم احمد ربي على انه نجى لو كان صار له شي كنت بجن
لمى بسوال مفاجئ : تحبيه
اريج سكتت وما صارت تسمع الا دقات قلبها السريعه
لمى ابتسمت : مايحتاج اسال اذا في وحده بتجن لو صار لزوجها شي فهذا يعني انها تحبه وبجنون بعد
اريج ابتسمت وقالت تغير الموضوع : شخبارك انتي
لمى : تصريفه يعني بس يلا بمشيها الحمدلله انا بخير وسلامه
اريج : وحنان تروحي تشوفيها
لمى : ياختي هذا زوجها اللى مايتسمى طول الوقت معاها قاهرني يبغى ياخذها منا من الحين
اريج ضحكت : اهم شي حنان مبسوطه معاه
لمى : الا بتطير من الفرح كل مااكلمها بالجوال تقعد بس تتكلم عنه عماد قال وعماد سوا وعماد راح وعماد جاء
اريج : ياقلبي عليها الله يسعدهم
لمى : الا انتي ماكلمتيها
اريج : الا كلمتها مره من بعد الحادث ومن بعدها مااتصلت
لمى تكلم امها اللى تناديها : الحين جايه دقيقه بس '، ورجعت تكلم اريج : هذه امي يلا سلام ولاتنسي تعطيني كل الاخبار عنك
اريج ابتسمت : حاظرين يلا مع السلامه
سكرت من لمى وسندت راسها على الكنب وهي تتذكر كلمة لمى "تحبينه "
غمضت عيونها وهي تتذكر كل المواقف مع إياد من لما التقت فيه الين اليوم ومرت عليها المواقف اللى كان يحميها فيها لما ساعدها وانقذها من احمد
وفي البندقيه لما راحت مع الحرمه وجاء لها للمستشفي وكان خوفه عليها باين على وجهه ولما جائوا هنا وكانت بتاكل الفطائر وهو اخذها واكلها خوفاً عليها لتكون مسممه واخر شي لما انقذها من حادث السيارة وصار فيه اللى صار فتحت عيونها ومسكت قلبها اللى يدق بجنون وقالت ببتسامه : شلون اخذ قلبي من دون مااحس مو بس قلبي واخذ وعقلي معاه هذا القلب اللى بعمره ماخفق لاحد خق لاياد بس
وقفت وهي مبتسمه لانها اخير قدرت تعترف لنفسها انها تحب كانت دائما تحاول تبعد هذه المشاعر عنها لكن الان ماعاد تقدر لانه امتلك كل ذره فيها لكن اختفت ابتسامتها لما تذكرت انه هذا الحب من طرف واحد
لبست عبايتها وخرجت رايحه للمستشفى
وصلت المستشفى ودخلت الجناح ولقت سطام عند إياد والواضح انه جاء عشان شي بالشغل لانه كان بيد إياد اوراق يوقعها القت السلام ودخلت الجهه الداخلي اللى كانت زي الصاله فيها كنبات يجلسون فيها للى يجي يزور المريض
كانت تراقب كل تحركات إياد وكل تعابير وجهه وكل شي فيه صار يعجبها ابتسامته اللى نادر ماتشوفها
..عصبيته..طيبته..هدوئه...تسلطه....هيبته...شعره..طو له..جسمه
كل شي فيه يعجبها
تنهدت لما شافت انه سطام شكله مطول مشت من جمبهم وراحت جلست على الكرسي اللى جمب الشباك لانها دائماً تجلس هناك وتتفرج على الناس اللى رايحه واللى حايه وتستمتع بالمناظر
بعد ما سمعت سطام خرج وسكر الباب خلعت غطوتها والتفتت على إياد التقت عيونهم وظلوا يطالون بعض بنظرات ماقدر اي واحد فيهم يفهم ايش خلف هذه النظرات ظلوا كذه دقائق واخيرا تكلمت اريج وعيونها لسى ملتقيه مع عيونه : ليش'، شافته عقد حواجبه ما فهمها اكلمت : ليش دائما تنقذني....ليش خفت علي هذاك اليوم بالبندقيه ليش اكلت الاكل وانت حاس انه ممكن يكون فيه شي ليش انقذتني من الحادث وضحيت بحياتك عشاني وانت عارف انه ممكن تموت مع ذلك انقذتني ليشش؟؟؟؟
إياد ظل يطالع فيها لحظات بصمت وبعدها قال : مين هو اللى سوا لك هذاك الاثر على ظهرك؟؟
وين كانوا اللى ربوكي مادافعوا عنك ؟؟ ومين هي اللى كلمتكي عن حنان ؟؟
وليه كذبتي على جدتي وقلتي انها تالين؟؟
وليه كل ماكلمك احد عن الناس اللى ربوكي ترتبكي وتكذبي بكل الكلام اللى تقوليه عنهم؟؟؟؟
اريح اتفاجاة انه يعرف انها تكذب بكل شي يخلص اهلها اللى ربوها بس ابتسمت وقالت : يعني وحده بوحده
إياد : اكيد انا مااعطي شي من دون مااخذ مقابل '، سكت شوي وقال متعمد : الا للناس اللى احبهم
اريج ابتسمت اكثر وهي تخفي حزنها من كلمته وقالت : وانا طبعاً مو من الناس اللى تحبهم عشان كذه تبغى المقابل
سكتوا الاثنيين ونظراتهم في بعض
اريج تنزلت نظرها ورجعت تطالع من الشباك
بعد ما كل واحد منهم خرج كل الاسئله اللى براسه عن الاخر بس مافي واحد فيهم جاوب الثاني وكل واحد فيهم عنده اسبابه الخاصه اللى تمنعه

بقوا على حالهم مافي احد كلم الثاني جاء الدكتور بعد المغرب يتفقد حالت إياد وكان معاه الممرض اللى من اسبوع وهو كل مايجي ماينزل عينه عن اريج ويطالعها بنظرات مافاتت إياد ابدا
بعد ماخرج الدكتور والممرض

إياد طالع في اريج وقال : جهزي نفسك لما يجي عامر تروحي معاه
اريج بستغراب : اروح معاه وين
إياد : تروحين البيت خلاص انا صرت بخير مااحتاجك اقدر ادبر حالي
اريج : شلون تبغاني اروح واتركك لا مابروح البيت
إياد بحده : انا مااخذت رايك..لما يجي عامر تروحي معاه وانتي ساكته
اريج بعناد : مو رايحه البيت بقعد معاك الين يسمحوا لك بالخروج
اياد بعصبيه : وانا ماابغاكي معي اتركيني بحالي طفشت ومليت منكي طول الوقت بوجهي
كانت كلماته كانها سهام يرميها على قلب اريج اللى بلعت غصتها وابتسمت من تحت غطوتها بسخريه هذه الكلمات مو غريبه عن إياد بس يمكن صارت تتاثر لانها عرفت مشاعرها اتجاهه
لفت بصمت وراحت اخذت سجادتها وشرف الصلاة اللى كانت تصلي فيهم ودخلتهم الكيس وجلست على الكنب بصمت وهي منزله غطوتها على وجهها من بعد مالبستها لما دخل الدكتور ومارفعتها
الين جائوا عامر وريتال جلسوا شوي ولما وقفوا بيمشون
وقفت اريج وقالت : انا بجي معاكم
عامر التفت لها وقال بستغراب : ليه مابتقعدي مع إياد
اريج قالت وهي تطالع في إياد : والله الاستاذ إياد مايبغاني اقعد معاه لانه صار بخير ويقدر يعتمد على نفسه
عامر التفت على إياد : صحيح هذا الكلام
إياد بهدوء : ايه خذها معاك انا صرت بخير
عامر : بالله واذا صرت بخير ليه لحد الحين ماخلوك تطلع من المستشفى
إياد : عامر خذ اريج وروح
عامر : طيب ماشي انا بوصل اريج وريتال وبرجع لك
إياد : نعععم بترجع وتتركهن لحالهن بالبيت
عامر : ترى هن بالبيت مو بالشارع ماراح يصير لهن شي والفله كلها حراس
إياد : ﻻ اقعد معاهن ﻻترجع
عامر : اختر وحده من الثنتين
يا انا يااريج اما سالفت انك تقعد لحالك بالمستشفى انساها
إياد بدا يعصب : انت شايفني بزر والا ايش بالضبط
عامر : ﻻ مو بزر رجال ماشاء الله ويش كبرك بس انت تعبان واحنا موجودين ليه نتركك لحالك
إياد : انا عندي حل افضل
ودق على الجرس وجائته النيرس وقال لها انه يبغى الدكتور
جاء الدكتور
الدكتور : مالامر سيد إياد هل انت بخير
إياد : اريد الخروج من المشفى
الدكتور : لكنك لم تشفى تماماً بعد
إياد : سوف اخرج على مسؤوليتي
الدكتور : لكن
إياد وهو يكتم عصبيه : قلت لك على مسؤوليتي
الدكتور : حسنا سوف اكتب لك الخروج لكن يجب ان توقع على الاوراق انه اذا حدث لك شي فنحن لسنا مسوولين عنك
إياد : حسنا
الدكتور كتب لاياد الخروج وخلصوا كل الاوراق والاجرائات
وعامر واريج وريتال بس يطالعون فيه من دون اي كلمه
بعد ماخلص كل شي وقف إياد وقال : يلا امشوا والا عاجبكم المستشفى
عامر طالع فيه : انت صاحي والا فيك شي شلون بتخرج وانت لسى تعبان
إياد مشى الاول وتركهم
عامر : راح يجلطني هالانسان مايهتم لكلام احد
اريج ابتسمت (مو انت بس حتى انا راح انجلط..بس مع كل هذا احبه وتعجبني كل تصرفاته..هههه الظاهر اني خرفت اي تصرفات اللى تعجبني وانا اعصب على ابسط كلمه يقولها بس والله ينرفزني)

رجعوا على البيت
والخدم جهزوا العشاء وتعشوا ورجع جلسوا مع بعض
واريج حاولت تنسي كل الكلام اللى قاله إياد وتتصرف عادي عشان ماتبين له انها تاثرت ولانه لو اخذت دائماً كلمات إياد بحساسيه هي اللى راح تنجرح فهي تعرف ان هذه هي طريقته بالكلام قاسيه

خرجوا ريتال واريج الحديقة والجو كان حلو راحين وجلسين على المرجيحه الكبيره وكل وحده تسولف من عندها
دق جوال ريتال ردت : الو
مرام : مساء الخير ياعمتي
ريتال : عمت عين عدوينك قولي آمين
مرام بضحكه : اااميييين
ريتال : خليني بس اسمعها مره ثانيه بتكون الدعوه لك مو لعدوينك
مرام ضحكت : هههههه خلاص امزح امزح يااحلى رتول
ريتال : ايه كذه
مرام : اسمعي الحين عندي لك خبر بمليون
اريج اللى كانت قريبه من ريتال وسمعت كلام مرام قالت : يعني الاتصال والاخبار بس لريتال وانا لي الله ماحد يسال عني
مرام سمعتها وضحكت : اوووه هذه صاحيه والله انا خفت ادق عليها وتكون نائمه إياد بيكسر الجوال فوق رؤوسنا
اريج سحبت الجوال من ريتال : خليه يكسره هو اللى بيشتري بداله
مرام : هههههه مااختلفنا الجوال بيشتري بداله بس انا خائفه على راسك مافينا نشتري بداله
اريج ضحكت : وكمان راسي هو بيدفع تكاليف العلاج يعني كذه كذه هو الخسران
مرام : ياعيني على مرت اخوي المتفهمه
اريج : الحين اتركينا من هذا الكلام قولي ايش هو الخبر
ريتال تكلم اريج : خليه سبكر
اريج خلت الجوال على سبكر
مرام : بالاول قولوا كم بتعطوني
ريتال : كف على وجهك
اريج : مرام بسرعه اتكلمي ترى مو فاضين للمقدمات
مرام : اوووف انتن ماينفع الواحد يترزقك منكن
ريتال : الليل اتكلمي
مرام ابتسمت : طيب طيب ياعمتي الخبر وهو انه داليا ومازن قرروا موعد زواجهم
ريتال واريج بفرح : والله
مرام بحماس وفرحه : يسسس أخيراً
اريج : طيب ومتى موعد الفرح
مرام : نهاية الشهر يعني بتاريخ ثمانيه وعشرين
ريتال : اووف بثمانيه وعشرين؟!! مو كانه مره قريب؟؟
مرام : ايه عاد شنسوي بس الحمدلله بكون خلصت الاختبارات واحنا الحين لسى ببدايه الشهر يعني في وقت
اريج : بس داليا بتقدر تخلص كل شي قبل موعد الفرح
مرام : ياحياتي انتي...هذه داليا من اول ماملكه على مازن وهي كل ماتخرج تشتري لها كل انواع الملابس صار عندها اربع شنط ويش كبرها كلها ملابس من خلاف العطورات والمكياج والصنادل والاكسسوارات اهم شي هي مجهزه كل شي مابقى الا نخرج يومين ثلاث تشوف اذا باقي لها شي نسته وخلاص
ريتال : حتى لو ماجهزت كان يمديها هذا هي اريج تجهزت باسبوعين وحتى انا
مرام : ههههه انتوا ماشاء الله قنوعات اما احنا طماعات نبغى مئه شنطه ملابس
ريتال : الحمدلله والشكر شكلك بتفقري زوجك بمهرك بس
مرام بغرور : طبعا هو بياخذ مرام عبدالرحمن ال... مو اي وحده
اريج : اتركينا من زوجك الان..ايش اخباركم
مرام : لحظه لحظه لسى باقي خبر احلى من الاول بقوله لكم بس ماادري يمكن تكونوا تعرفوه
اريج : ﻻﻻ ماجانا اي خبر مفرح قولي فديت قلبك انتي واخبارك الى تسر القلب
مرام : حنان رجعت تشوفً
ريتال واريج بفرح : جدددد
اريج بفرح : متى
مرام : اليوم اممم اظن قالوا لنا قبل العصر مدري بعد العصر
اريج : وليش ماقلتي لنا احنا دائماً اخر من يعلم حتى فرح داليا محد كلمنا عنه
مرام : وانا ايش دراني انكم ماتعرفون قلت يمكن احد قال لكم ماكنت ادري إني انا بس اللى انقل لكم الاخبار
ريتال بمزح : ولا احد من العائله فكر فينا شكلهم نسونا
اريج : وانتي الصادقه
مرام : افا افا وانا وين رحت ماتشوفيني اول ماصحيت دقيت عليكم
ريتال : صحيتي انتي شايفه الساعه كم
مرام ضحكت : شسوي راحت علي نومه وماقدرت اصحى الا الحين بس احسن بقعد اذاكر طول الليل وكمان بكره ماعندي لا جامعه وﻻهم يحزنون
وقعدوا يسولفون
وبعدين دخلوا شافوا عامر واياد جالسين يتفرجوا التلفزيون
ريتال : سمعتوا اخر الاخبار حنان رجعت تشوف
عامر : ندري
ريتال : بس اكيد ماتدروا انه موعد زواج داليا ومازن اتحدد
عامر : ندري
اريج رفعت واحد من حواجبها : تدروا وليه إن شاء الله محد قال لنا
عامر : ويش عرفنا انه محد قال لكن
كل وحده فيهم رمتهم بنظره وجلسين على الكنب
ريتال : اقول اريج ايش راح تلبسي للفرح
اريج : اممم مدري
عامر بذهول : من اليوم تخططون ويش بتلبسون من جدكم انتوا
ريتال طالعته بنص عين : انت خليك بحالك
عامر : ول ول كل هذا الزعل عشان ماقلت لك عن حنان وعن الفرح
ريتال طنشته ورجعت تكلم اريج : شرايك البس انا الفستان التركوازي
اريج : اممم لو تلبسي العودي احلى
ريتال : جد خلاص بلبس العودي..وانتي البسي الفستان اللى اشتريتيه اخر يوم خرجنا للسوق وربي جنااان هذاك الفستان
اريج عقدت حواجبها : ايت
ريتال : هذاك الطويل الاحمر اللى عنده كتف واحد والثاني من دون
اريج : اوووه ايه تذكرته حلو'، كشرت وهي تتذكر انه إياد منعها تلبس الاحمر طالعت فيه وهو رافع نظره لها وقالت بصوت واطي مايسمعه احد : اووف حتى اللبس مااقدر البس اللى ابغاه
طالعت في ريتال وقالت : ﻻ بلبس السماوي احلى
ريتال : اممم ماقد شفته بس متأكده بيطلع عليك حلو بالذات مع لون عيونك بيطلع خباااال
اريج بوزت بزعل : بس ماعندي صندل يناسبه
ريتال : بسيطه اول مانرجع روحي السوق واشتريه
اريج : اخاف نتاخر بالسفر وبعدين مايمديني اشتري
ريتال : طيب عادي اخرجي اشتريه من هنا
اريج : يوووه مافي على خرجت السوق
ريتال : اجل اتصلي على وحده من البنات تشتري لك
اريج فرقعت باصبعها : ايه والله فكره شلون ماخطرت ببالي
اخذت جوالها وهي تقول : بتصل على مرام قبل لاانسى
كلمت مرام
بعدها قام إياد ودخل الغرفه
وبعده بشوي قامت ريتال وعامر
ومابقى غير اريج تقلب بالقنوات بطفش ولما مالقت شي حلو سكرت ودخلت الغرفه تنهدت براحه لما شافت إياد نائم راحت توضت غيرت ملابسها وصلت ركعتين وتمددت جمبه وكان وجهه بجهتها ويده اللى انكسرت ممدها بحذر
ابتسمت وهي تشوف ملامحه الحاده حتى وهو نائم مدت يدها وضغطت باصبعها السبابه بين حواجبه وقالت بصوت واطي : حتى وانت نائم مافيك ترخي هذه الملامح شوي نفسي لو يوم واحد اشوف ابتسامتك
بعدت اصبعها وزادت ابتسامتها وهي تتخيل ولو صحي بيفجعها وماتدري انه أساساً صاحي
اغمضت عيونها وابتسامتها لم تفارق شفتيها لما سمع تنفسها المنتظم فتح عيونه وهو يتامل وجهها النائم بملامحه الهادئه الطفوليه البريئة قال : يمكن مابتشوفيها ابد او يمكن تشوفيها مين يدري ايش بيصير بالأيام الجايه
.
.
.
غرفه عامر وريتال
ريتال كانت متمدده ومعطيه عامر ظهرها
عامر : رتول..اسف..قلت لك والله ماكنت عارف انك ماتدري
ريتال لفت وقالت : يعني مين ممكن يقول لي قبل مايقول لك
ورجعت اعطته ظهرها واغمضت عيونها : سكر النور ابغى انام حتى انت نائم الوقت متأخر ماراح نقدر نصحى نصلي الفجر
كانت منتظرته يسكر النور بس انصدمت وفتحت عيونها على الاخر لما باسها على خدها وقال بهمس عند اذنها : شلون بقدر انام وانتي زعلانه
ريتال تجمدت ماكان في غير قلبها اللى ينبض بجنون كانه يبغى يخرج من مكانه
لما حست بانفاسه القريبه اللى تلفح خدها وانه بيبوسها
لفت عليه بسرعه وقالت برتباك وخجل : خ خلاص انا مو زعلانه اصلا كنت امزح معك
عامر ابتسم : جد..اجل اثبتي لي
ريتال عقدت حواجبها : شلون
عامر وهو ياشر على خده : مثل ماسويت لك سوي لي
ريتال ( ياربي هذا ويش ناوي علي قلبي يوجعني احس انه بيخرج من مكانه من كثر الدق ماادري ايش فيني ليش صرت كذه ياليني ارجع زي اول ايامنا مع بعض كان ممكن اتصرف عادي ومااتاثر بس الحين مدري ايش اللى تغير فيني ليش كل ماقرب مني احس بقلبي يوجعني )
صحت من افكارها على صوته وهو يقول : يعني كذه انتي لسى زعلانه
ريتال : قلت لك مو زعلانه
عامر : بوسيني عشان اعرف انك مو زعلانه
ريتال (اوفف مافي امل منه هذا ماراح يتركني بحالي ) قربت منه وباست خده وهي تحاول تهدي من دقات قلبها اللى زادت بعدت عنه وهي تقول : زين كذه
عامر ببتسامه عريضه : ايه
ريتال تمددت : يلا سكر النور خلني انام
عامر : من عيوني
قام سكر النور ورجع نام

*****************
فلة ابو مازن

لجين شافت امها وابوها جالسين بالصاله لقتها فرصه تكلمهم لانها طول هذه الايام مالقت فرصه مناسبه تكلمهم جائت باست راس امها وابوها وجلست جمب ابوها
وقالت : يمه يبه ابيكم بموضوع
ابو مازن : تفضلي يابنتي نسمعك
لجين داست على قلبها وقالت بتردد : يبه انا ماابغى مؤيد
ام مازن : وش قصدك بماتبغيه
لجين : اقصد ابغى اتطلق منه ماابغاه
ام مازن بفجعه : وشهووو انتي جنيتي
ابومازن : اهدي ياام مازن '، التفت على لجين وقال بحنانه المعتاد : ليش يابنتي صاير بينكم شي شايفه منه شي
لجين ( مو شي يايبه شايفه اشياء ) قالت بكذب : لا مافي شي من هذا بس انا مو مرتاحه انا حاسه إني تسرعت لما وافقت عليه
ام مازن : الحين تقولي تسرعتي بعد ايش
ابو مازن : طيب يابنتي شفيه مؤيد احنا ماصدقنا انه قرر يتزوج هو طول حياته عايش وحيد بهذيك الفله من دون لا ام ولا اب لا اخ قلنا انتي الوحيد اللي بتنتبهي عليه وتنسيه وحدته والحين انتي تبغي الطلاق فكري فيه يابنتي ابوه وامه تركوه وهو صغير والحين انتي بتتركيه بعد مابنى احلامه في تكوين اسره
لجين سكتت ماتدري وش تقول ماتقدر تقول لهم عن اللي يسويه وكمان ماعندها سبب مقنع عشان تقوله لهم وتنفصل عنه
ابو مازن مسح على شعرها : هذا ولد عمك يابنتي ماراح تلقي احسن منه يحبك ويخاف عليك وفوق هذا انتي بتكوني قريبه منا دائما لكن اذا سوا لك شي خلاكي تطلبي الطلاق انتي قولي لي ووعد ماراح تبقي على ذمته يوم واحد
لجين نزلت راسها : لا يبه ماسوا لي اي شي
ام مازن : اجل تعوذي من إبليس وانسي هذه السالفه
لجين : ان شاء الله
وقفت وطلعت غرفتها
( لاانت راضي تطلقني يامؤيد ولاابوي وامي وقفوا معي في قراري وحتى قلبي الغبي مو راضي يكرهك بس طالما ماقدرت اطلق منك راح اخليك تحبني مثل ماانا احبك واكثر ومن اليوم راح تشوف لجين ثانيه )

******************
فله ليوناردو

جوليا كانت جالسه بالصاله وكل شويه تطالع جهت الباب
سايوري بغرور : إن كنتي تنتظري ليوناردو فلن ياتي الليله لقد ذهب لزيارد والده
جوليا تفاجاة : ماذا لكنه رفض
سايوري ابتسمت ابتسامه سخريه : هل تظني حقا انه رفض يعني انه لن يذهب.. لا فعمي لاحد يسطيع ان يعصي اوامره
جوليا خافت ليكون سوا لليوناردو شي قالت : ماالذي تعنيه
سايوري مشت بغرور : ليس من الضروري ان تفهمي
جوليا اخذت جوالها ودقت عليه وهو مارد دقت مره ثاني رد : ماالامر
جوليا : اين انت هل ستتاخر
ليوناردو : لا انا في طريقي الى المنزل هل هناك شي
جوليا : لا
وصل ليونادوا بعد ربع ساعه من اتصالها واول ماشافته ارتاح قلبها
*****************
اليوم الثاني
في ميلانو
بعد العصر

خرجوا البنات السوق يشترون كل الاغراض اللى يحتاجوها للفرح


في السيارة
سديم ماسكه ورقة الاعلان : بنات شوفوا هذا المجمع اتفتتح قريب شكله حلو فيه كل شي نبغاه
امل سحبت الورقه من يدها : اشوف..........ايه والله في كل شي كل انواع الملابس واكسسوارات مكياج وعطورات وصنادل وجزم واااوو بنروحه نشتري منه كل شي ومايحتاج نلفلف من محل لمحل
ندى : بالاول خلونا نشوفه يمكن مايعجبنا اللى فيه
وصلوا المجمع وانتشروا كل ثنتين راحين لحالهن وطمعا ماسمحين للبدي قارد يدخلوا معاهن قالين لهم يقعودوا برى الين يخلصين
لفلفين بكل المجمع ماخلين شي مااشتروه كل شي عجبهن الملابس كانت جدا رائعه وماركاتها راقيه
خلصوا والتقوا وكل وحده عندها كومه تقولوا رايحات يبيعين
سديم : بنات هاه كيف المجمع حلو
داليا : رووووعه
مرام : كل شي فيه حلو خاصتًا البجامات مره عجبوني اخذت سبع
ندى وهي ترفع شنطة يد : شوفوا كيف الشنطه هذه عجبتني مره
امل : اخلصوا مو الحين وقتكن خلونا نحاسب ونروح
بدائوا يحاسبون رفع المحاسب فستنا قصير حقت امل
امل لما شافته حست انه مره عاري الظهر فقررت ترجعه قالت : ﻻ اريد هذا اريد ارجاعه
المحاسب : لماذا انستي انه جميل
امل بقلت صبر : قلت لك لااريده وخلص
المحاسب : لكن انستي انتي لديك جسم جميل وممشوق وسوف يبدو عليكي هذا الفستان رائع جدا
امل انفجرت من الغضب ويتغزل بجسمها بعد هذا وهي لابسه عبايه فضفاضة : كيف تجروا على قول هذا الكلام لي
وبتدات تتهاوش معاه تخاصمه وهو يعتذر وهي لسى تخاصمه
والبنات واقفات وراها
سديم : هذه متى بتفهم انها ببلد اجنبي واكثرهم مو مسلمين وهذا الكلام عندهم عادي واقل من عادي
مرام : اتركيها هذا الشي مو غريب عليها وكمان هو اخطاء ايش دخله اصلا هي قالت بترجعه يرجعه وهو ساكت
وخرجت الورقه اللى كتبت فيها كل شي تبغاه عشان ماتنسي وشافت لاتكون نست شي
امل : قلت لك اريد المدير .. اين هو المدير
المحاسب : انستي اهدئي ارجوكي انا اسف لم اقصد
جاء شاب بسن الثلاثين يمشي بثقه وقال : ماالامر ماالذي يحدث هنا
المحاسب : سيدي انها تريدك
امل لفت عليه وهي تكلمه بالايطالي : اذن انت هو المدير
لاحظة من ملامحه وشكله انه عربي قالت بالعربي : ماشاء الله عربي وتوضف مثل هذول الناس مايستحوا
رائد : ممكن تفهميني ايش صاير
امل : ايش صاير هذا الاستاذ قليل ادب ومايستحي شلون يتجرا ويقول لي مثل هذاك الكلام
رائد : ايش هو الكلام اللى قاله
امل : ﻻ والله تبغاني أقولك بعد قلت لك كلام قلة ادب
رائد : طيب انا اسف ماعليه امسحيها بوجهي
امل : ﻻ ياشيخ امسحها بوجهك اجل ليه انت موجود لازم تطرد مثل هذول ناس واعرف كيف تختار موضفين
وظلت تخاصمه
سديم كانت بعيده شوي هي ومرام جالسات على الكرسي قالت بملل : اوف هذه ماخلصت
رفعت نظرها وشهقت لما شافت الشخص اللى واقف جمب رائد دقت مرام بيدها اللى لسى تتفقد اغراضها
سديم : مرام مرام شوفي..شوفي مع مين تتهاوش
مرام وعيونها على الورقه : ايه ادري هي والمدير
سديم : ﻻﻻ شوفي اللى جمبه مين
مرام رفعت راسها وانفجعت وهي تشوف الدكتور سامر واقف جمب رائد : ياويلي هذه ناويه ترسبنا بمادته
وتركت اغراضها وجري بتروح لعند امل الا ومسكتها سديم : ياغبيه وين بتروحي بيشوفك خلي لجين او داليا يروحون لها
مرام : وي ايه والله اقول غطي وجهك
مرام وسديم غطوا وجوههم
مرام : داليا يااختي ياحبيبتي روحي وقفي هذه المجنونه بترسبنا
داليا بستفهام : ايش دخل الترسيب بالموضوع
مرام : اللى جمب اللى تخاصمه يكون دكتورنا بالجامعه بليييز روحي لها
داليا راحت لعند امل وهي تمسكها
داليا : امل خلاص خلينا نروح ماعليك منهم
وسحبتها معاها
ومشوا

رائد : اوف شرسه اكلتني بقشوري
سامر طالع في رائد ورفع واحد من حواجبه : غريبه اول مره تسمح لاحد يخاصمك وانت ساكت
رائد ابتسم : صراحه عجبتني وهي تدافع عن نفسها ماصار في بنات مثلها بهذا الزمن اذا سمعوا كلمه حلوه من رجال خقوا عليه وطيحوا المياعه عنده بس هي غير وكمان لابسه عبايه هي واللى معاها شكلهم من عائله محترمه حتى وهم بدوله غير مسلمه لسى متمسكين بدينهم
سامر ابتسم : وانا اقول شفيه الرجال ساكت اثاريك معجب
رائد : اقول امشي امشي وانت ساكت بس
رائد خاصم المحاسب وقال له هو مهمته يحاسب ولايتدخل بمشتريات الزبائن

********************
الشرقيه

بيت ابو تركي

جاء عماد يزورهم بعد صلاة العشاء لان طيارته على الساعه احدى عشر لانه مايقدر يجلس اكثر ويترك شغله

في غرفه حنان
تالين : اشوف طالعي فيني
لفت حنان بفستانها الموف القصير وشعرها المنسدل على ظهرها ومكياجها الخفيف اللى معطيها جمال فوق جمالها
تالين : ﻻااا عماد بينهبل لما يشوفك هو من دون شي راحت علومه اجل لوشافك كذه اخخخ بس لو اقدر انزل معاك واشوف ردت فعله
حنان ابتسمت بخجل : من جد طالعه حلوه
تالين : قمررررر يلا انزلي عند الحبيب
حنان رجعت تطالع نفسها بالمرايه لآخر مره ونزلت تحت عند امها وعماد بالمجلس
دخلت وهي تحس بالخجل الشديد القت السلام وهي منزله راسها وراحت جلست جمب امها
عماد راحت علومه مثل ماقالت تالين انهبل عليها كان شكلها خطييير ماقدر ينزل عيونه عنها
كانت تكلمه ام تركي وهو بس يهز راسه مو عارف ايش تقول لان عقله مع اللى جمبها
ام تركي ضحكت لما شافت انه مو معاها ووقفت : بقوم اخرج قبل لاتطردني
عماد ضحك : فديت عمتي اللى تفهمني
ام تركي ضحكت وخرجت
عماد كان يتامل حنان بصمت لدرجه حنان استغربت سكوته رفعت نظرها وشافته يتاملها والابتسامه على وجهه احمر وجهها ونزلت راسها
عماد : فديت الخجلان انا
وقام راح جلس جمبها ملاصق لها وهي بعدت شوي وهو قرب وهي تبعد وهو يقرب الين وصلت نهايه الكنبه
عماد : والحين لوين بتهربي
حنان بخجل : عماد ابعد شوي
عماد مسك قلبه : اخخ ياقلبي دوبي اعرف ان اسمي حلو كذه
حنان منزله راسها وجهها احمرررر
عماد ابتسم ووضع يده تحت ذقنها ورفع وجهها والتقت عيونهم
قال بحب : قعدت معك عشرة ايام وماقدرت ابعد لو شوي من هالخجل على الاقل طالعيني وخليني اشوفك قبل لااسافر ماادري متى بقدر اشوفك مره ثانيه
حنان كانت تطالعه بنظرات كلها حب وحزنت لما تذكرت سفره فهذا الانسان وقف معاها في اشد اوقاتها وماتخلى عنها صارت تحبه اكثر من قبل كل يوم يزيد حبه بقلبها
قالت : يعني لازم تسافر اليوم ماتقدر تقعد كمان
عماد : للاسف مااقدر لازم ارجع عشان الشغل
حنان : بتتصل فيني
عماد : وهذا سؤال ينسأل اكيد بتصل فيكي وكل يوم لاني مااقدر اعيش من دون مااسمع هالصوت
حنان ابتسمت
عماد : جعلني فدوه لهالابتسامه راح اشتاق لها
حنان بحياء : لها بس
عماد قرب وجهه الين صار قريب من وجهها وعيونه بعيونها وقال : ﻻ
وباس جبينها وقال : راح اشتاق لهذه
وباس عيونها الثنيين : وبشتاق لهذه
وباس خدها وباس الخد الثاني وقال : بشتاق لهذه
طالع عيونها وبعدها قرب اكثر واكثر
وهي وقفت وقالت ووجهها يشب حريق من البخجل : بس
عماد ضحك ومسك يدها وجلسها وقال : انتي ناويه تجنني مع هالوجهه
حنان نزلت راسها
عماد وقف
حنان على طول رفعت راسها وقالت : وين بتروح
عماد : بمشي لانه صراحه مااظمن نفسي '، وغمز لها وقال وهو يمشي بتجاه الباب : يلا باي يازوجتي الحلوه
مسك مقبض الباب بيفتح وتجمدت يده لما حس بحنان حضنته من الخلف ودافنه وجهها بظهره وهي تقول بصوت فيه بكاء : راح اشتاق لك
عماد لف وحضنها بقوة : وانا بعد بشتاق لك ياقلبي بس اوعدك اول ماالقى فرصه بزورك
حنان رفعت راسها والدموع بعينيها : وعد
عماد ببتسامه وهو يمسح دموعها : وعد..والا اقولك ليش ازورك انا انتي تعالي زوريني
حنان بستنكار : انااااا
عماد ضحك : ايه مو زواج داليا قريب اكيد بتحضروا
حنان بوزة شفايفها : نسيت انه عندي اختبارات واختك ماقررت تتزوج الا الحين المشكله بنخلص الاختبارات اليوم الاولى وزاجها بيكون في اليوم الثاني يعني مانقدر نحضر
عماد : خلاص اجل ماباقي الا شهرين ثلاثه وتصيرين في بيتي ومعي للأبد
حنان طالعته بنص عين : كانك قاعد تتهرب من الزياره
عماد ضحك : وانا اقدر...بس اخاف انشغل ومااقدر اجيك
حنان ببتسامه : ماعليه بنتلقي إن شاء الله لما تجونا كلكم بس اهم شي لاتتعب نفسك بالشغل
عماد حضنها : يالبى قلب اللى يخاف علي
حنان رفعت يديها وحضنته ظلوا دقائق بصمت مافي غير صوت دقات قلوبهم
بعد عنها عماد : اقول خليني امشي لو قعدت معك دقيقه زياده بكنسل ام السفر
حنان ابتسمت
عماد باسها بسرعه وخرج
حنان مسكت خدها (توصل بالسلامه ياروح روحي )

*****************
بعد اسبوعين

تحسن إياد وصار بخير واليوم بيسافروا الى ميلانو
والبنات باقي لهن اسبوع ويومين ويخلصين الامتحانات
عماد كل يوم يكلم حنان وعايشين قصة حب جميله

********************
بيت ابو مازن

الساعه التاسعة مساءً
مراد كان قاعد بالصاله بنتظر يزيد اللى طلع يغير ملابسه
شاف سديم من اول ماجاء وهي قاعده على الجوال قرب منها من دون ماتنتبه وسحب الجوال من يدها "اكرهه حركه عندي "
قامت له سديم بغضب وهي تجري وراه : مراااااد وجع رجع جوالي'، شافته بيفتحه قالت : وياويلك تفتحه
مراد يجري وهو يضحك : ليش ايش فيه ماتبغيني افتحه
سديم : مراد رجع الجوال
خرج لبرى وهي خرجت وراها وقفت لما شافته ابتعد ورايح بتجاه القصر الكبير وقالت بتهديد : مراااااد رجع الجوال والله لو مارجعته لاعلم عمي
مراد يصرخ من بعيد : تبغيه تعالي
ومشى ودخل القصر الكبير
رفعت يدها على خصرها وهي من منقهر : هين يامراد بلبس واجيك بشوف مين راح يفكك مني
لفت بترجع الفله عشان تلبس شي طويل والطرحه بس وقفت مصدومه من اللى واقف بعيد عنها بشوي ويطالعها
.
.
.
انتهى
.
.
توقعاتكم

لجين ايش ناويه على مؤيد
سديم مين الشخص اللي شافته
مين اكثر شخصيه تعجبكم؟؟

🌺🌺🌺🌺
سبحان الله
الحمدلله
لا اله الا الله
الله أكبر
🌺🌺🌺🌺

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 11-03-2020, 02:20 PM
غموض الحنين غموض الحنين غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها علقت قلبي بك ي الله مشاهدة المشاركة
&البارت السادس عشر&

اسطنبول


اريج طالعت إياد اللى متمدد وقاعد يطالع فيها : الحمدلله كلنا بخير
الجده : اقول اريج بغيت اسالك مين هي اللى قالت لك عن حنان
اريج وقف قلبها ورتبكت ايش تقول اذا قالت لمى بيعرفوا انها كانت تعرف حنان وبينكشف كل شي عن اهلها
الجده : اريج وين رحتي
اريج برتباك : هااه معاك معاك
الجده : ايه ماقلتي لي مين هي اللى قالت لك
اريج بدات تعض شفتها السفليه بتوتر : ا..اا اللى.. قالت.. لي عن حنان
الجده : ايه مين
اريج :..هي..هي....'، رفعت نظرها لاياد اللى يطالعها بنظرات مافهمتها لفت عنه واعطته ظهر وقالت بكذب وهي تغمض عيونها : تالين...تالين هي اللى قالت لي لما اتصلت اسال عن احوالهم
الجده : اهااا يعني طلع كلامهن صح يلا يابنتي انتبهي لنفسك ولا اوصيك على إياد يلا مع السلامه
اريح وهي تحس بالضيق لانها كذبت على جدتها : مع السلامه
ماقدرت تلف على إياد تركت الجوال على الكنب ودخلت الحمام (اكرمكم الله ) سكرت الباب وسندت جسمها عليه وهي تغمض عيونها بالم ( تعبت وانا اخبي عنهم الحقيقة بس اذا قلت لهم اللى كانوا يسوه فيني اكيد ابوي واخواني واعمامي مارح يسكتوا وانا ماابغى ااذيهم لانه مهما سوا فيني فهم بالنهاية ربوني ولولا الله ثم هم ماكنت الحين عايشه )
اخذت نفس عمييييق تبعد الضيقه اللى فيها وغسلت وجهها وخرجت
مشت وهي تتحاش انه نظرها يقع على إياد
جاء الدكتور واريج على طول اتغطت
.
.
ومر اسبوع حنان خرجت من المستشفى وعماد دائما يجي ويقعد معاها ومايخليها لوحدها ابدا مايبغاها تقعد وتفكر بالي صار لها
إياد لسى بالمستشفى واريج قاعده معاه وكل يوم تروح البيت تغير وتجيب له اكل معاها وترجع وعامر وريتال كل يوم يجوا يزوروا إياد ويقعدوا معاه


*******************
ميلانو

الساعه ثلاثه ونصف مساء
ً
بيت ابو مازن

كانت ام مازن وامل ومازن جالسين بالصاله ومازن قاعد يكلم امه
امل : يوووه مازن سكر جوالك هذا اللى مايسكت كل شوي احد داق عليك او رد على المكالمات وريحنا
مازن : وانتي ايش دخلك ماتبغى تسمعيه قومي
ام مازن : ياولدي ليه ماترد
مازن : هذول من الشغل لو رديت بقعد اتكلم معاهم ساعه وانا الان مالي خلق لهم
.... المهم يمه وش كنت اقول
ام مازن : كنت تتكلم عن اصحابك مدري شهو
مازن : ايه ايه مثل ماقلت لك هذول اثنين من اصحابي امهم وابوهم متوفين من زمان وكانوا يعيشون مع جدتهم وقبل شهرين توفت جدتهم فقرروا ينتقلوا الى ايطاليا ويعيشون هنا وصار لهم يمكن ثلاثه اسابيع هنا وانا دوبي عرفت انهم ساكنين بفندق لانهم لسى مالقوا لهم بيت
فحلفت عليهم يجوا يعيشون بفلتي الين يلقون لهم بيت
ام مازن : طيب زين هذه فلتك وانت حر فيها..بس زواجك
مازن ابتسم : بسيطه بقعد عندكم او بيجي زواجي وبيكونوا لقوا لهم فله...يمه عندي طلبي
ام مازن : آمر ياوليدي
مازن : مايامر عليك ظالم..يمه جعلني فدوه لك بغيتك تسوي لهم اكل من يداتك الحلوه لانهم من زمان عن اكل البيت اكيد مشتاقين له
ام مازن : زين ياوليدي متى بيجون
مازن : اليوم إن شاء الله بيتعشوا عندنا
ام مازن : خلاص تم بسوي لكم عشاء تاكلوا اصابيعكم وراها
مازن ببتسامه : الله لايحرمنا منك يالغاليه

*******************
فله ليوناردو

سايوري : ابي هل انت متاكد انك اخبرت عمي بامر تغير ليوناردوا لدينه
اديسون : اجل
سايوري بغيض : اذن لما لم يفعل شيا
اديسون ببتسامه ماكره : لاتقلقي انا متاكد انه لن يمرر هذا الامر بسهوله لابد انه كان هذه الايام مشغول بشي ما
شافوا ليوناردو ينزل من الدرج ويمشي بتجاه الباب رايحه على شغله كان بيخرج بس وقف لما التقى ب ستيف (احد رجال والده المخلصين ) عند الباب
ستيف : مرحبا سيدي لقد اتيت لصطحابك ف السيد والدك يريد التحدث اليك
ليوناردو ببرود : حقا لكني ليس لدي والد
جاء يمشي
لكن ستيف الذي تعود على طريقة ليوناردو في الكلام مسكه وقال : سيد ليوناردو ارجوا ان تاتي معي لان السيد سيغضب اذا لم تاتي
ليوناردو سحب يده وقال ببرود : من يريدني ياتي إلي بنفسه
ومشى وتركه
اديسون وسايوري اللي كانوا يشاهدون اللي صار ابتسموا بمكر
اما جوليا التي كانت واقفه اول الدرج وشافت كل شي كانت خائفه يسوا شي لليوناردو
لانه رفض يقابل والده

********************
الشرقيه

بيت ابو تركي

كانت حنان جالسه بالحديقة لوحدها حست بتعب فقررت تدخل وقفت وهي تتحس قدامها وتمشي ببطي خائفه لاتطيح وقفت وهي تحس بالدوخه مسكت راسها وضغطت بقوة حاولت تمشي بس ماقدرت تتحرك بسبب الدوخه اللى جائتها وماقدرت تقاوم الم الراس والدوخه وطاحت على الارض مغمى عليها
مع دخلت عماد اول ماشافها على الارض جن جنونه وطار لها طير وهو يحملها ويدخلها داخل على الكنب وينادي على عمته ويطلب من الخدم يجيبون مويه جائت
ام تركي وتالين اول ماشافت حنان من بعيد وهي ممدده كانت بتجري لعندها بس لما شافت عماد تذكرت انها مو لابسه العبايه جريت لفوق طيران ولبس ونزلت

عماد اخذ المويه من الخدامه وصار يرش على حنان منها
حنان عقدت حواجبها بدات تحرك عيونها بنزعاج من الماء فتحت عيونها وهي مو مستوعبه اللى صار ظلت تطالع لفوق من دون حراك
عماد : حنان انتي بخير
ام تركي : يمه حنان شفيك بايش تحسي في شي يوجعك ناخذك على المستشفى
حنان لسى على حالها ماتحركت ولاردت عليهم
تالين بمزح : الظاهر هذه المره فقد سمعها
ام تركي بعصبيه : فال الله ولا فال شفيك قاعده تفاولين على اختك
تالين : يمه امزح بس جد ماتشوفيها مو راضيه ترد
ام تركي : حنان
حنان نزلت دموعها
عماد بخوف: حنان فيك شي ليش تبكين
حنان لفت وطالعت فيهم وابتسمت ودموعها لسى تنزل
قالت بصوت متقطع : ي.يم..يمه...يمه..انا..انا اشوف انا اشوف
تهلهلت وجوههم بالفرحه
عماد بفرح : تشوفين يعني انتي الحين تشوفيني
حنان هزت راسها ب ايه
ام تركي : ياربي لك الحمد
ونزلت على الارض وسجدت سجود الشكر
تالين بفرح : جد حنان تشوفين
حنان ببتسامه : ايه
تالين : زين قولي لي انا ايش لابسه
حنان بستعباط : لابسه بلوزه وبنطول
تالين اختفت ابتسامتها : هاه
حنان جلست وهي تقول : ياغبيه يعني ويش بتكوني لابس غير العبايه والطرحه حتى لو كنت لسى مااشوف بعرف لانه عماد موجود وانتي اكيد ماراح تخرجي كاشفه
تالين ضحكت
واتصلوا على تركي وابو تركي يبشروهم

*******************
اسطنبول

الساعه الرابعه عصراً

في الفله
كانت اريج واقفه قدام المرايه وتطالع الجرح اللى بظهرها ومبسوطه لانه المرهم اللى جابه لها إياد جاب نتيجه صح لسى ماراح كل الاثر بس خف واذا استمرت على الكريم يمكن يروح الاثر
لبست بلوزتها واخذت جوالها
وجلست على الكنبه ودقت على لمى جائها صوت لمى البشوش : هلا بالي لقى احبابه ونسى اصحابه
اريج ضحكت : اسفه والله ماافضي هذه الايام مثل ماتعرفي انا طول الوقت بالمستشفى مع إياد
لمى : ادري ياقلبي بس امزح معك شلون صار إياد
اريج : الحمدلله صار بخير يده لسى تعوره شويه ومايقدر يحركها كثير بس الحمدلله هو احسن بكثير عن قبل '، تنهدت : والله ماكنت متخيله اني راح اشوفه مره ثاني كل يوم احمد ربي على انه نجى لو كان صار له شي كنت بجن
لمى بسوال مفاجئ : تحبيه
اريج سكتت وما صارت تسمع الا دقات قلبها السريعه
لمى ابتسمت : مايحتاج اسال اذا في وحده بتجن لو صار لزوجها شي فهذا يعني انها تحبه وبجنون بعد
اريج ابتسمت وقالت تغير الموضوع : شخبارك انتي
لمى : تصريفه يعني بس يلا بمشيها الحمدلله انا بخير وسلامه
اريج : وحنان تروحي تشوفيها
لمى : ياختي هذا زوجها اللى مايتسمى طول الوقت معاها قاهرني يبغى ياخذها منا من الحين
اريج ضحكت : اهم شي حنان مبسوطه معاه
لمى : الا بتطير من الفرح كل مااكلمها بالجوال تقعد بس تتكلم عنه عماد قال وعماد سوا وعماد راح وعماد جاء
اريج : ياقلبي عليها الله يسعدهم
لمى : الا انتي ماكلمتيها
اريج : الا كلمتها مره من بعد الحادث ومن بعدها مااتصلت
لمى تكلم امها اللى تناديها : الحين جايه دقيقه بس '، ورجعت تكلم اريج : هذه امي يلا سلام ولاتنسي تعطيني كل الاخبار عنك
اريج ابتسمت : حاظرين يلا مع السلامه
سكرت من لمى وسندت راسها على الكنب وهي تتذكر كلمة لمى "تحبينه "
غمضت عيونها وهي تتذكر كل المواقف مع إياد من لما التقت فيه الين اليوم ومرت عليها المواقف اللى كان يحميها فيها لما ساعدها وانقذها من احمد
وفي البندقيه لما راحت مع الحرمه وجاء لها للمستشفي وكان خوفه عليها باين على وجهه ولما جائوا هنا وكانت بتاكل الفطائر وهو اخذها واكلها خوفاً عليها لتكون مسممه واخر شي لما انقذها من حادث السيارة وصار فيه اللى صار فتحت عيونها ومسكت قلبها اللى يدق بجنون وقالت ببتسامه : شلون اخذ قلبي من دون مااحس مو بس قلبي واخذ وعقلي معاه هذا القلب اللى بعمره ماخفق لاحد خق لاياد بس
وقفت وهي مبتسمه لانها اخير قدرت تعترف لنفسها انها تحب كانت دائما تحاول تبعد هذه المشاعر عنها لكن الان ماعاد تقدر لانه امتلك كل ذره فيها لكن اختفت ابتسامتها لما تذكرت انه هذا الحب من طرف واحد
لبست عبايتها وخرجت رايحه للمستشفى
وصلت المستشفى ودخلت الجناح ولقت سطام عند إياد والواضح انه جاء عشان شي بالشغل لانه كان بيد إياد اوراق يوقعها القت السلام ودخلت الجهه الداخلي اللى كانت زي الصاله فيها كنبات يجلسون فيها للى يجي يزور المريض
كانت تراقب كل تحركات إياد وكل تعابير وجهه وكل شي فيه صار يعجبها ابتسامته اللى نادر ماتشوفها
..عصبيته..طيبته..هدوئه...تسلطه....هيبته...شعره..طو له..جسمه
كل شي فيه يعجبها
تنهدت لما شافت انه سطام شكله مطول مشت من جمبهم وراحت جلست على الكرسي اللى جمب الشباك لانها دائماً تجلس هناك وتتفرج على الناس اللى رايحه واللى حايه وتستمتع بالمناظر
بعد ما سمعت سطام خرج وسكر الباب خلعت غطوتها والتفتت على إياد التقت عيونهم وظلوا يطالون بعض بنظرات ماقدر اي واحد فيهم يفهم ايش خلف هذه النظرات ظلوا كذه دقائق واخيرا تكلمت اريج وعيونها لسى ملتقيه مع عيونه : ليش'، شافته عقد حواجبه ما فهمها اكلمت : ليش دائما تنقذني....ليش خفت علي هذاك اليوم بالبندقيه ليش اكلت الاكل وانت حاس انه ممكن يكون فيه شي ليش انقذتني من الحادث وضحيت بحياتك عشاني وانت عارف انه ممكن تموت مع ذلك انقذتني ليشش؟؟؟؟
إياد ظل يطالع فيها لحظات بصمت وبعدها قال : مين هو اللى سوا لك هذاك الاثر على ظهرك؟؟
وين كانوا اللى ربوكي مادافعوا عنك ؟؟ ومين هي اللى كلمتكي عن حنان ؟؟
وليه كذبتي على جدتي وقلتي انها تالين؟؟
وليه كل ماكلمك احد عن الناس اللى ربوكي ترتبكي وتكذبي بكل الكلام اللى تقوليه عنهم؟؟؟؟
اريح اتفاجاة انه يعرف انها تكذب بكل شي يخلص اهلها اللى ربوها بس ابتسمت وقالت : يعني وحده بوحده
إياد : اكيد انا مااعطي شي من دون مااخذ مقابل '، سكت شوي وقال متعمد : الا للناس اللى احبهم
اريج ابتسمت اكثر وهي تخفي حزنها من كلمته وقالت : وانا طبعاً مو من الناس اللى تحبهم عشان كذه تبغى المقابل
سكتوا الاثنيين ونظراتهم في بعض
اريج تنزلت نظرها ورجعت تطالع من الشباك
بعد ما كل واحد منهم خرج كل الاسئله اللى براسه عن الاخر بس مافي واحد فيهم جاوب الثاني وكل واحد فيهم عنده اسبابه الخاصه اللى تمنعه

بقوا على حالهم مافي احد كلم الثاني جاء الدكتور بعد المغرب يتفقد حالت إياد وكان معاه الممرض اللى من اسبوع وهو كل مايجي ماينزل عينه عن اريج ويطالعها بنظرات مافاتت إياد ابدا
بعد ماخرج الدكتور والممرض

إياد طالع في اريج وقال : جهزي نفسك لما يجي عامر تروحي معاه
اريج بستغراب : اروح معاه وين
إياد : تروحين البيت خلاص انا صرت بخير مااحتاجك اقدر ادبر حالي
اريج : شلون تبغاني اروح واتركك لا مابروح البيت
إياد بحده : انا مااخذت رايك..لما يجي عامر تروحي معاه وانتي ساكته
اريج بعناد : مو رايحه البيت بقعد معاك الين يسمحوا لك بالخروج
اياد بعصبيه : وانا ماابغاكي معي اتركيني بحالي طفشت ومليت منكي طول الوقت بوجهي
كانت كلماته كانها سهام يرميها على قلب اريج اللى بلعت غصتها وابتسمت من تحت غطوتها بسخريه هذه الكلمات مو غريبه عن إياد بس يمكن صارت تتاثر لانها عرفت مشاعرها اتجاهه
لفت بصمت وراحت اخذت سجادتها وشرف الصلاة اللى كانت تصلي فيهم ودخلتهم الكيس وجلست على الكنب بصمت وهي منزله غطوتها على وجهها من بعد مالبستها لما دخل الدكتور ومارفعتها
الين جائوا عامر وريتال جلسوا شوي ولما وقفوا بيمشون
وقفت اريج وقالت : انا بجي معاكم
عامر التفت لها وقال بستغراب : ليه مابتقعدي مع إياد
اريج قالت وهي تطالع في إياد : والله الاستاذ إياد مايبغاني اقعد معاه لانه صار بخير ويقدر يعتمد على نفسه
عامر التفت على إياد : صحيح هذا الكلام
إياد بهدوء : ايه خذها معاك انا صرت بخير
عامر : بالله واذا صرت بخير ليه لحد الحين ماخلوك تطلع من المستشفى
إياد : عامر خذ اريج وروح
عامر : طيب ماشي انا بوصل اريج وريتال وبرجع لك
إياد : نعععم بترجع وتتركهن لحالهن بالبيت
عامر : ترى هن بالبيت مو بالشارع ماراح يصير لهن شي والفله كلها حراس
إياد : ﻻ اقعد معاهن ﻻترجع
عامر : اختر وحده من الثنتين
يا انا يااريج اما سالفت انك تقعد لحالك بالمستشفى انساها
إياد بدا يعصب : انت شايفني بزر والا ايش بالضبط
عامر : ﻻ مو بزر رجال ماشاء الله ويش كبرك بس انت تعبان واحنا موجودين ليه نتركك لحالك
إياد : انا عندي حل افضل
ودق على الجرس وجائته النيرس وقال لها انه يبغى الدكتور
جاء الدكتور
الدكتور : مالامر سيد إياد هل انت بخير
إياد : اريد الخروج من المشفى
الدكتور : لكنك لم تشفى تماماً بعد
إياد : سوف اخرج على مسؤوليتي
الدكتور : لكن
إياد وهو يكتم عصبيه : قلت لك على مسؤوليتي
الدكتور : حسنا سوف اكتب لك الخروج لكن يجب ان توقع على الاوراق انه اذا حدث لك شي فنحن لسنا مسوولين عنك
إياد : حسنا
الدكتور كتب لاياد الخروج وخلصوا كل الاوراق والاجرائات
وعامر واريج وريتال بس يطالعون فيه من دون اي كلمه
بعد ماخلص كل شي وقف إياد وقال : يلا امشوا والا عاجبكم المستشفى
عامر طالع فيه : انت صاحي والا فيك شي شلون بتخرج وانت لسى تعبان
إياد مشى الاول وتركهم
عامر : راح يجلطني هالانسان مايهتم لكلام احد
اريج ابتسمت (مو انت بس حتى انا راح انجلط..بس مع كل هذا احبه وتعجبني كل تصرفاته..هههه الظاهر اني خرفت اي تصرفات اللى تعجبني وانا اعصب على ابسط كلمه يقولها بس والله ينرفزني)

رجعوا على البيت
والخدم جهزوا العشاء وتعشوا ورجع جلسوا مع بعض
واريج حاولت تنسي كل الكلام اللى قاله إياد وتتصرف عادي عشان ماتبين له انها تاثرت ولانه لو اخذت دائماً كلمات إياد بحساسيه هي اللى راح تنجرح فهي تعرف ان هذه هي طريقته بالكلام قاسيه

خرجوا ريتال واريج الحديقة والجو كان حلو راحين وجلسين على المرجيحه الكبيره وكل وحده تسولف من عندها
دق جوال ريتال ردت : الو
مرام : مساء الخير ياعمتي
ريتال : عمت عين عدوينك قولي آمين
مرام بضحكه : اااميييين
ريتال : خليني بس اسمعها مره ثانيه بتكون الدعوه لك مو لعدوينك
مرام ضحكت : هههههه خلاص امزح امزح يااحلى رتول
ريتال : ايه كذه
مرام : اسمعي الحين عندي لك خبر بمليون
اريج اللى كانت قريبه من ريتال وسمعت كلام مرام قالت : يعني الاتصال والاخبار بس لريتال وانا لي الله ماحد يسال عني
مرام سمعتها وضحكت : اوووه هذه صاحيه والله انا خفت ادق عليها وتكون نائمه إياد بيكسر الجوال فوق رؤوسنا
اريج سحبت الجوال من ريتال : خليه يكسره هو اللى بيشتري بداله
مرام : هههههه مااختلفنا الجوال بيشتري بداله بس انا خائفه على راسك مافينا نشتري بداله
اريج ضحكت : وكمان راسي هو بيدفع تكاليف العلاج يعني كذه كذه هو الخسران
مرام : ياعيني على مرت اخوي المتفهمه
اريج : الحين اتركينا من هذا الكلام قولي ايش هو الخبر
ريتال تكلم اريج : خليه سبكر
اريج خلت الجوال على سبكر
مرام : بالاول قولوا كم بتعطوني
ريتال : كف على وجهك
اريج : مرام بسرعه اتكلمي ترى مو فاضين للمقدمات
مرام : اوووف انتن ماينفع الواحد يترزقك منكن
ريتال : الليل اتكلمي
مرام ابتسمت : طيب طيب ياعمتي الخبر وهو انه داليا ومازن قرروا موعد زواجهم
ريتال واريج بفرح : والله
مرام بحماس وفرحه : يسسس أخيراً
اريج : طيب ومتى موعد الفرح
مرام : نهاية الشهر يعني بتاريخ ثمانيه وعشرين
ريتال : اووف بثمانيه وعشرين؟!! مو كانه مره قريب؟؟
مرام : ايه عاد شنسوي بس الحمدلله بكون خلصت الاختبارات واحنا الحين لسى ببدايه الشهر يعني في وقت
اريج : بس داليا بتقدر تخلص كل شي قبل موعد الفرح
مرام : ياحياتي انتي...هذه داليا من اول ماملكه على مازن وهي كل ماتخرج تشتري لها كل انواع الملابس صار عندها اربع شنط ويش كبرها كلها ملابس من خلاف العطورات والمكياج والصنادل والاكسسوارات اهم شي هي مجهزه كل شي مابقى الا نخرج يومين ثلاث تشوف اذا باقي لها شي نسته وخلاص
ريتال : حتى لو ماجهزت كان يمديها هذا هي اريج تجهزت باسبوعين وحتى انا
مرام : ههههه انتوا ماشاء الله قنوعات اما احنا طماعات نبغى مئه شنطه ملابس
ريتال : الحمدلله والشكر شكلك بتفقري زوجك بمهرك بس
مرام بغرور : طبعا هو بياخذ مرام عبدالرحمن ال... مو اي وحده
اريج : اتركينا من زوجك الان..ايش اخباركم
مرام : لحظه لحظه لسى باقي خبر احلى من الاول بقوله لكم بس ماادري يمكن تكونوا تعرفوه
اريج : ﻻﻻ ماجانا اي خبر مفرح قولي فديت قلبك انتي واخبارك الى تسر القلب
مرام : حنان رجعت تشوفً
ريتال واريج بفرح : جدددد
اريج بفرح : متى
مرام : اليوم اممم اظن قالوا لنا قبل العصر مدري بعد العصر
اريج : وليش ماقلتي لنا احنا دائماً اخر من يعلم حتى فرح داليا محد كلمنا عنه
مرام : وانا ايش دراني انكم ماتعرفون قلت يمكن احد قال لكم ماكنت ادري إني انا بس اللى انقل لكم الاخبار
ريتال بمزح : ولا احد من العائله فكر فينا شكلهم نسونا
اريج : وانتي الصادقه
مرام : افا افا وانا وين رحت ماتشوفيني اول ماصحيت دقيت عليكم
ريتال : صحيتي انتي شايفه الساعه كم
مرام ضحكت : شسوي راحت علي نومه وماقدرت اصحى الا الحين بس احسن بقعد اذاكر طول الليل وكمان بكره ماعندي لا جامعه وﻻهم يحزنون
وقعدوا يسولفون
وبعدين دخلوا شافوا عامر واياد جالسين يتفرجوا التلفزيون
ريتال : سمعتوا اخر الاخبار حنان رجعت تشوف
عامر : ندري
ريتال : بس اكيد ماتدروا انه موعد زواج داليا ومازن اتحدد
عامر : ندري
اريج رفعت واحد من حواجبها : تدروا وليه إن شاء الله محد قال لنا
عامر : ويش عرفنا انه محد قال لكن
كل وحده فيهم رمتهم بنظره وجلسين على الكنب
ريتال : اقول اريج ايش راح تلبسي للفرح
اريج : اممم مدري
عامر بذهول : من اليوم تخططون ويش بتلبسون من جدكم انتوا
ريتال طالعته بنص عين : انت خليك بحالك
عامر : ول ول كل هذا الزعل عشان ماقلت لك عن حنان وعن الفرح
ريتال طنشته ورجعت تكلم اريج : شرايك البس انا الفستان التركوازي
اريج : اممم لو تلبسي العودي احلى
ريتال : جد خلاص بلبس العودي..وانتي البسي الفستان اللى اشتريتيه اخر يوم خرجنا للسوق وربي جنااان هذاك الفستان
اريج عقدت حواجبها : ايت
ريتال : هذاك الطويل الاحمر اللى عنده كتف واحد والثاني من دون
اريج : اوووه ايه تذكرته حلو'، كشرت وهي تتذكر انه إياد منعها تلبس الاحمر طالعت فيه وهو رافع نظره لها وقالت بصوت واطي مايسمعه احد : اووف حتى اللبس مااقدر البس اللى ابغاه
طالعت في ريتال وقالت : ﻻ بلبس السماوي احلى
ريتال : اممم ماقد شفته بس متأكده بيطلع عليك حلو بالذات مع لون عيونك بيطلع خباااال
اريج بوزت بزعل : بس ماعندي صندل يناسبه
ريتال : بسيطه اول مانرجع روحي السوق واشتريه
اريج : اخاف نتاخر بالسفر وبعدين مايمديني اشتري
ريتال : طيب عادي اخرجي اشتريه من هنا
اريج : يوووه مافي على خرجت السوق
ريتال : اجل اتصلي على وحده من البنات تشتري لك
اريج فرقعت باصبعها : ايه والله فكره شلون ماخطرت ببالي
اخذت جوالها وهي تقول : بتصل على مرام قبل لاانسى
كلمت مرام
بعدها قام إياد ودخل الغرفه
وبعده بشوي قامت ريتال وعامر
ومابقى غير اريج تقلب بالقنوات بطفش ولما مالقت شي حلو سكرت ودخلت الغرفه تنهدت براحه لما شافت إياد نائم راحت توضت غيرت ملابسها وصلت ركعتين وتمددت جمبه وكان وجهه بجهتها ويده اللى انكسرت ممدها بحذر
ابتسمت وهي تشوف ملامحه الحاده حتى وهو نائم مدت يدها وضغطت باصبعها السبابه بين حواجبه وقالت بصوت واطي : حتى وانت نائم مافيك ترخي هذه الملامح شوي نفسي لو يوم واحد اشوف ابتسامتك
بعدت اصبعها وزادت ابتسامتها وهي تتخيل ولو صحي بيفجعها وماتدري انه أساساً صاحي
اغمضت عيونها وابتسامتها لم تفارق شفتيها لما سمع تنفسها المنتظم فتح عيونه وهو يتامل وجهها النائم بملامحه الهادئه الطفوليه البريئة قال : يمكن مابتشوفيها ابد او يمكن تشوفيها مين يدري ايش بيصير بالأيام الجايه
.
.
.
غرفه عامر وريتال
ريتال كانت متمدده ومعطيه عامر ظهرها
عامر : رتول..اسف..قلت لك والله ماكنت عارف انك ماتدري
ريتال لفت وقالت : يعني مين ممكن يقول لي قبل مايقول لك
ورجعت اعطته ظهرها واغمضت عيونها : سكر النور ابغى انام حتى انت نائم الوقت متأخر ماراح نقدر نصحى نصلي الفجر
كانت منتظرته يسكر النور بس انصدمت وفتحت عيونها على الاخر لما باسها على خدها وقال بهمس عند اذنها : شلون بقدر انام وانتي زعلانه
ريتال تجمدت ماكان في غير قلبها اللى ينبض بجنون كانه يبغى يخرج من مكانه
لما حست بانفاسه القريبه اللى تلفح خدها وانه بيبوسها
لفت عليه بسرعه وقالت برتباك وخجل : خ خلاص انا مو زعلانه اصلا كنت امزح معك
عامر ابتسم : جد..اجل اثبتي لي
ريتال عقدت حواجبها : شلون
عامر وهو ياشر على خده : مثل ماسويت لك سوي لي
ريتال ( ياربي هذا ويش ناوي علي قلبي يوجعني احس انه بيخرج من مكانه من كثر الدق ماادري ايش فيني ليش صرت كذه ياليني ارجع زي اول ايامنا مع بعض كان ممكن اتصرف عادي ومااتاثر بس الحين مدري ايش اللى تغير فيني ليش كل ماقرب مني احس بقلبي يوجعني )
صحت من افكارها على صوته وهو يقول : يعني كذه انتي لسى زعلانه
ريتال : قلت لك مو زعلانه
عامر : بوسيني عشان اعرف انك مو زعلانه
ريتال (اوفف مافي امل منه هذا ماراح يتركني بحالي ) قربت منه وباست خده وهي تحاول تهدي من دقات قلبها اللى زادت بعدت عنه وهي تقول : زين كذه
عامر ببتسامه عريضه : ايه
ريتال تمددت : يلا سكر النور خلني انام
عامر : من عيوني
قام سكر النور ورجع نام

*****************
فلة ابو مازن

لجين شافت امها وابوها جالسين بالصاله لقتها فرصه تكلمهم لانها طول هذه الايام مالقت فرصه مناسبه تكلمهم جائت باست راس امها وابوها وجلست جمب ابوها
وقالت : يمه يبه ابيكم بموضوع
ابو مازن : تفضلي يابنتي نسمعك
لجين داست على قلبها وقالت بتردد : يبه انا ماابغى مؤيد
ام مازن : وش قصدك بماتبغيه
لجين : اقصد ابغى اتطلق منه ماابغاه
ام مازن بفجعه : وشهووو انتي جنيتي
ابومازن : اهدي ياام مازن '، التفت على لجين وقال بحنانه المعتاد : ليش يابنتي صاير بينكم شي شايفه منه شي
لجين ( مو شي يايبه شايفه اشياء ) قالت بكذب : لا مافي شي من هذا بس انا مو مرتاحه انا حاسه إني تسرعت لما وافقت عليه
ام مازن : الحين تقولي تسرعتي بعد ايش
ابو مازن : طيب يابنتي شفيه مؤيد احنا ماصدقنا انه قرر يتزوج هو طول حياته عايش وحيد بهذيك الفله من دون لا ام ولا اب لا اخ قلنا انتي الوحيد اللي بتنتبهي عليه وتنسيه وحدته والحين انتي تبغي الطلاق فكري فيه يابنتي ابوه وامه تركوه وهو صغير والحين انتي بتتركيه بعد مابنى احلامه في تكوين اسره
لجين سكتت ماتدري وش تقول ماتقدر تقول لهم عن اللي يسويه وكمان ماعندها سبب مقنع عشان تقوله لهم وتنفصل عنه
ابو مازن مسح على شعرها : هذا ولد عمك يابنتي ماراح تلقي احسن منه يحبك ويخاف عليك وفوق هذا انتي بتكوني قريبه منا دائما لكن اذا سوا لك شي خلاكي تطلبي الطلاق انتي قولي لي ووعد ماراح تبقي على ذمته يوم واحد
لجين نزلت راسها : لا يبه ماسوا لي اي شي
ام مازن : اجل تعوذي من إبليس وانسي هذه السالفه
لجين : ان شاء الله
وقفت وطلعت غرفتها
( لاانت راضي تطلقني يامؤيد ولاابوي وامي وقفوا معي في قراري وحتى قلبي الغبي مو راضي يكرهك بس طالما ماقدرت اطلق منك راح اخليك تحبني مثل ماانا احبك واكثر ومن اليوم راح تشوف لجين ثانيه )

******************
فله ليوناردو

جوليا كانت جالسه بالصاله وكل شويه تطالع جهت الباب
سايوري بغرور : إن كنتي تنتظري ليوناردو فلن ياتي الليله لقد ذهب لزيارد والده
جوليا تفاجاة : ماذا لكنه رفض
سايوري ابتسمت ابتسامه سخريه : هل تظني حقا انه رفض يعني انه لن يذهب.. لا فعمي لاحد يسطيع ان يعصي اوامره
جوليا خافت ليكون سوا لليوناردو شي قالت : ماالذي تعنيه
سايوري مشت بغرور : ليس من الضروري ان تفهمي
جوليا اخذت جوالها ودقت عليه وهو مارد دقت مره ثاني رد : ماالامر
جوليا : اين انت هل ستتاخر
ليوناردو : لا انا في طريقي الى المنزل هل هناك شي
جوليا : لا
وصل ليونادوا بعد ربع ساعه من اتصالها واول ماشافته ارتاح قلبها
*****************
اليوم الثاني
في ميلانو
بعد العصر

خرجوا البنات السوق يشترون كل الاغراض اللى يحتاجوها للفرح


في السيارة
سديم ماسكه ورقة الاعلان : بنات شوفوا هذا المجمع اتفتتح قريب شكله حلو فيه كل شي نبغاه
امل سحبت الورقه من يدها : اشوف..........ايه والله في كل شي كل انواع الملابس واكسسوارات مكياج وعطورات وصنادل وجزم واااوو بنروحه نشتري منه كل شي ومايحتاج نلفلف من محل لمحل
ندى : بالاول خلونا نشوفه يمكن مايعجبنا اللى فيه
وصلوا المجمع وانتشروا كل ثنتين راحين لحالهن وطمعا ماسمحين للبدي قارد يدخلوا معاهن قالين لهم يقعودوا برى الين يخلصين
لفلفين بكل المجمع ماخلين شي مااشتروه كل شي عجبهن الملابس كانت جدا رائعه وماركاتها راقيه
خلصوا والتقوا وكل وحده عندها كومه تقولوا رايحات يبيعين
سديم : بنات هاه كيف المجمع حلو
داليا : رووووعه
مرام : كل شي فيه حلو خاصتًا البجامات مره عجبوني اخذت سبع
ندى وهي ترفع شنطة يد : شوفوا كيف الشنطه هذه عجبتني مره
امل : اخلصوا مو الحين وقتكن خلونا نحاسب ونروح
بدائوا يحاسبون رفع المحاسب فستنا قصير حقت امل
امل لما شافته حست انه مره عاري الظهر فقررت ترجعه قالت : ﻻ اريد هذا اريد ارجاعه
المحاسب : لماذا انستي انه جميل
امل بقلت صبر : قلت لك لااريده وخلص
المحاسب : لكن انستي انتي لديك جسم جميل وممشوق وسوف يبدو عليكي هذا الفستان رائع جدا
امل انفجرت من الغضب ويتغزل بجسمها بعد هذا وهي لابسه عبايه فضفاضة : كيف تجروا على قول هذا الكلام لي
وبتدات تتهاوش معاه تخاصمه وهو يعتذر وهي لسى تخاصمه
والبنات واقفات وراها
سديم : هذه متى بتفهم انها ببلد اجنبي واكثرهم مو مسلمين وهذا الكلام عندهم عادي واقل من عادي
مرام : اتركيها هذا الشي مو غريب عليها وكمان هو اخطاء ايش دخله اصلا هي قالت بترجعه يرجعه وهو ساكت
وخرجت الورقه اللى كتبت فيها كل شي تبغاه عشان ماتنسي وشافت لاتكون نست شي
امل : قلت لك اريد المدير .. اين هو المدير
المحاسب : انستي اهدئي ارجوكي انا اسف لم اقصد
جاء شاب بسن الثلاثين يمشي بثقه وقال : ماالامر ماالذي يحدث هنا
المحاسب : سيدي انها تريدك
امل لفت عليه وهي تكلمه بالايطالي : اذن انت هو المدير
لاحظة من ملامحه وشكله انه عربي قالت بالعربي : ماشاء الله عربي وتوضف مثل هذول الناس مايستحوا
رائد : ممكن تفهميني ايش صاير
امل : ايش صاير هذا الاستاذ قليل ادب ومايستحي شلون يتجرا ويقول لي مثل هذاك الكلام
رائد : ايش هو الكلام اللى قاله
امل : ﻻ والله تبغاني أقولك بعد قلت لك كلام قلة ادب
رائد : طيب انا اسف ماعليه امسحيها بوجهي
امل : ﻻ ياشيخ امسحها بوجهك اجل ليه انت موجود لازم تطرد مثل هذول ناس واعرف كيف تختار موضفين
وظلت تخاصمه
سديم كانت بعيده شوي هي ومرام جالسات على الكرسي قالت بملل : اوف هذه ماخلصت
رفعت نظرها وشهقت لما شافت الشخص اللى واقف جمب رائد دقت مرام بيدها اللى لسى تتفقد اغراضها
سديم : مرام مرام شوفي..شوفي مع مين تتهاوش
مرام وعيونها على الورقه : ايه ادري هي والمدير
سديم : ﻻﻻ شوفي اللى جمبه مين
مرام رفعت راسها وانفجعت وهي تشوف الدكتور سامر واقف جمب رائد : ياويلي هذه ناويه ترسبنا بمادته
وتركت اغراضها وجري بتروح لعند امل الا ومسكتها سديم : ياغبيه وين بتروحي بيشوفك خلي لجين او داليا يروحون لها
مرام : وي ايه والله اقول غطي وجهك
مرام وسديم غطوا وجوههم
مرام : داليا يااختي ياحبيبتي روحي وقفي هذه المجنونه بترسبنا
داليا بستفهام : ايش دخل الترسيب بالموضوع
مرام : اللى جمب اللى تخاصمه يكون دكتورنا بالجامعه بليييز روحي لها
داليا راحت لعند امل وهي تمسكها
داليا : امل خلاص خلينا نروح ماعليك منهم
وسحبتها معاها
ومشوا

رائد : اوف شرسه اكلتني بقشوري
سامر طالع في رائد ورفع واحد من حواجبه : غريبه اول مره تسمح لاحد يخاصمك وانت ساكت
رائد ابتسم : صراحه عجبتني وهي تدافع عن نفسها ماصار في بنات مثلها بهذا الزمن اذا سمعوا كلمه حلوه من رجال خقوا عليه وطيحوا المياعه عنده بس هي غير وكمان لابسه عبايه هي واللى معاها شكلهم من عائله محترمه حتى وهم بدوله غير مسلمه لسى متمسكين بدينهم
سامر ابتسم : وانا اقول شفيه الرجال ساكت اثاريك معجب
رائد : اقول امشي امشي وانت ساكت بس
رائد خاصم المحاسب وقال له هو مهمته يحاسب ولايتدخل بمشتريات الزبائن

********************
الشرقيه

بيت ابو تركي

جاء عماد يزورهم بعد صلاة العشاء لان طيارته على الساعه احدى عشر لانه مايقدر يجلس اكثر ويترك شغله

في غرفه حنان
تالين : اشوف طالعي فيني
لفت حنان بفستانها الموف القصير وشعرها المنسدل على ظهرها ومكياجها الخفيف اللى معطيها جمال فوق جمالها
تالين : ﻻااا عماد بينهبل لما يشوفك هو من دون شي راحت علومه اجل لوشافك كذه اخخخ بس لو اقدر انزل معاك واشوف ردت فعله
حنان ابتسمت بخجل : من جد طالعه حلوه
تالين : قمررررر يلا انزلي عند الحبيب
حنان رجعت تطالع نفسها بالمرايه لآخر مره ونزلت تحت عند امها وعماد بالمجلس
دخلت وهي تحس بالخجل الشديد القت السلام وهي منزله راسها وراحت جلست جمب امها
عماد راحت علومه مثل ماقالت تالين انهبل عليها كان شكلها خطييير ماقدر ينزل عيونه عنها
كانت تكلمه ام تركي وهو بس يهز راسه مو عارف ايش تقول لان عقله مع اللى جمبها
ام تركي ضحكت لما شافت انه مو معاها ووقفت : بقوم اخرج قبل لاتطردني
عماد ضحك : فديت عمتي اللى تفهمني
ام تركي ضحكت وخرجت
عماد كان يتامل حنان بصمت لدرجه حنان استغربت سكوته رفعت نظرها وشافته يتاملها والابتسامه على وجهه احمر وجهها ونزلت راسها
عماد : فديت الخجلان انا
وقام راح جلس جمبها ملاصق لها وهي بعدت شوي وهو قرب وهي تبعد وهو يقرب الين وصلت نهايه الكنبه
عماد : والحين لوين بتهربي
حنان بخجل : عماد ابعد شوي
عماد مسك قلبه : اخخ ياقلبي دوبي اعرف ان اسمي حلو كذه
حنان منزله راسها وجهها احمرررر
عماد ابتسم ووضع يده تحت ذقنها ورفع وجهها والتقت عيونهم
قال بحب : قعدت معك عشرة ايام وماقدرت ابعد لو شوي من هالخجل على الاقل طالعيني وخليني اشوفك قبل لااسافر ماادري متى بقدر اشوفك مره ثانيه
حنان كانت تطالعه بنظرات كلها حب وحزنت لما تذكرت سفره فهذا الانسان وقف معاها في اشد اوقاتها وماتخلى عنها صارت تحبه اكثر من قبل كل يوم يزيد حبه بقلبها
قالت : يعني لازم تسافر اليوم ماتقدر تقعد كمان
عماد : للاسف مااقدر لازم ارجع عشان الشغل
حنان : بتتصل فيني
عماد : وهذا سؤال ينسأل اكيد بتصل فيكي وكل يوم لاني مااقدر اعيش من دون مااسمع هالصوت
حنان ابتسمت
عماد : جعلني فدوه لهالابتسامه راح اشتاق لها
حنان بحياء : لها بس
عماد قرب وجهه الين صار قريب من وجهها وعيونه بعيونها وقال : ﻻ
وباس جبينها وقال : راح اشتاق لهذه
وباس عيونها الثنيين : وبشتاق لهذه
وباس خدها وباس الخد الثاني وقال : بشتاق لهذه
طالع عيونها وبعدها قرب اكثر واكثر
وهي وقفت وقالت ووجهها يشب حريق من البخجل : بس
عماد ضحك ومسك يدها وجلسها وقال : انتي ناويه تجنني مع هالوجهه
حنان نزلت راسها
عماد وقف
حنان على طول رفعت راسها وقالت : وين بتروح
عماد : بمشي لانه صراحه مااظمن نفسي '، وغمز لها وقال وهو يمشي بتجاه الباب : يلا باي يازوجتي الحلوه
مسك مقبض الباب بيفتح وتجمدت يده لما حس بحنان حضنته من الخلف ودافنه وجهها بظهره وهي تقول بصوت فيه بكاء : راح اشتاق لك
عماد لف وحضنها بقوة : وانا بعد بشتاق لك ياقلبي بس اوعدك اول ماالقى فرصه بزورك
حنان رفعت راسها والدموع بعينيها : وعد
عماد ببتسامه وهو يمسح دموعها : وعد..والا اقولك ليش ازورك انا انتي تعالي زوريني
حنان بستنكار : انااااا
عماد ضحك : ايه مو زواج داليا قريب اكيد بتحضروا
حنان بوزة شفايفها : نسيت انه عندي اختبارات واختك ماقررت تتزوج الا الحين المشكله بنخلص الاختبارات اليوم الاولى وزاجها بيكون في اليوم الثاني يعني مانقدر نحضر
عماد : خلاص اجل ماباقي الا شهرين ثلاثه وتصيرين في بيتي ومعي للأبد
حنان طالعته بنص عين : كانك قاعد تتهرب من الزياره
عماد ضحك : وانا اقدر...بس اخاف انشغل ومااقدر اجيك
حنان ببتسامه : ماعليه بنتلقي إن شاء الله لما تجونا كلكم بس اهم شي لاتتعب نفسك بالشغل
عماد حضنها : يالبى قلب اللى يخاف علي
حنان رفعت يديها وحضنته ظلوا دقائق بصمت مافي غير صوت دقات قلوبهم
بعد عنها عماد : اقول خليني امشي لو قعدت معك دقيقه زياده بكنسل ام السفر
حنان ابتسمت
عماد باسها بسرعه وخرج
حنان مسكت خدها (توصل بالسلامه ياروح روحي )

*****************
بعد اسبوعين

تحسن إياد وصار بخير واليوم بيسافروا الى ميلانو
والبنات باقي لهن اسبوع ويومين ويخلصين الامتحانات
عماد كل يوم يكلم حنان وعايشين قصة حب جميله

********************
بيت ابو مازن

الساعه التاسعة مساءً
مراد كان قاعد بالصاله بنتظر يزيد اللى طلع يغير ملابسه
شاف سديم من اول ماجاء وهي قاعده على الجوال قرب منها من دون ماتنتبه وسحب الجوال من يدها "اكرهه حركه عندي "
قامت له سديم بغضب وهي تجري وراه : مراااااد وجع رجع جوالي'، شافته بيفتحه قالت : وياويلك تفتحه
مراد يجري وهو يضحك : ليش ايش فيه ماتبغيني افتحه
سديم : مراد رجع الجوال
خرج لبرى وهي خرجت وراها وقفت لما شافته ابتعد ورايح بتجاه القصر الكبير وقالت بتهديد : مراااااد رجع الجوال والله لو مارجعته لاعلم عمي
مراد يصرخ من بعيد : تبغيه تعالي
ومشى ودخل القصر الكبير
رفعت يدها على خصرها وهي من منقهر : هين يامراد بلبس واجيك بشوف مين راح يفكك مني
لفت بترجع الفله عشان تلبس شي طويل والطرحه بس وقفت مصدومه من اللى واقف بعيد عنها بشوي ويطالعها
.
.
.
انتهى
.
.
توقعاتكم

لجين ايش ناويه على مؤيد
سديم مين الشخص اللي شافته
مين اكثر شخصيه تعجبكم؟؟

🌺🌺🌺🌺
سبحان الله
الحمدلله
لا اله الا الله
الله أكبر
🌺🌺🌺🌺






اما بارت حريقهههه😧🌋🌋🌋🌋🌋

لجونتي بعد قليي هي اتوقع بتسامح مؤيد
اما سديم شافت الدكتور ساااااامممممرررررر
اكثر شخصيتين تعجبني اياد واروجتي
بعدين لجونتي ومؤيد
وعقبين سديم وسامر
الباقين بنفس المرتبه


انتظرك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 11-03-2020, 07:04 PM
صورة مكاويه أصيله الرمزية
مكاويه أصيله مكاويه أصيله متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالوا تحبيه قلت سكن القلب والفؤاد قالوا يحبك قلت هذا هو السؤال


رررررروعه ابدعتي استمري

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي/كاملة

الوسوم
ظپط¤ط§ط¯ظٹ , ظ‚ظ„طھ , ظ‚ط§ظ„ظˆ , ظ‡ط°ط§ , ظٹط­ط¨ظƒ , ط§ظ„ط§ظˆظ„ظ‰ , طھط­ط¨ظٹظ‡ , ط±ظˆط§ظٹطھظٹ , ط³ط¤ط§ظ„ظٹ , ط³ط§ظƒظ†
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الاولى/ الضياع ضائعه بين احرف روايتي روايات - طويلة 29 02-03-2017 03:47 PM
روايتي الاولى : موجوع قلبي / بقلمي مودمَوزيل ريَم . روايات - طويلة 43 26-11-2016 07:09 PM
روايتي الاولى: جرحت وحكمت بلا دليل وانا حبيتك بلا ضمير بنت شيوخ و كلي شموخ روايات - طويلة 6 29-04-2016 01:30 PM
روايتي الاولى : حياتي حلوة أنثى بذمة عاشق روايات - طويلة 0 04-09-2015 04:42 PM
روايتي الاولى : تائه في متاهة الدنيا كـــلاي..! روايات - طويلة 19 12-06-2015 01:40 PM

الساعة الآن +3: 07:35 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1