غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 81
قديم(ـة) 16-03-2020, 05:45 PM
غموض الحنين غموض الحنين غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالوا تحبيه قلت سكن القلب والفؤاد قالوا يحبك قلت هذا هو السؤال


واو جميلللل
م اصدق ان الروايه بتنتهي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 82
قديم(ـة) 16-03-2020, 07:32 PM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


&البارت السابع والعشرون&
& قبل الاخير &


امريكا /واشنطن

في المستشفى
اريج كانت قاعده على اعصابها وهو لسى مامر على خروج اياد الا ساعه تحس الوقت يمشي ببطئ
حست بعطش بالقوة قدرت تجلس تلفتت شافت كاس مويه على طاوله قريبه منها بس ماقدرت توصل له قربت كمان شوي جائت بتمسك الكاس طاح على الارض وانكسر


حازم اول ماسمع الصوت فتح الباب ودخل مسرع وهو يقول : سيدتي هل انتي بخير
اريج طالعته بصدمه وقالت : انت شلي جابك لهنا
حازم لما استوعب انه مافي شي نزل نظره وقال باسف : اسف سيدتي ظننت انه اصابكي شي لذلك دخلت من دون اذن
اريج : ماكنت اقصد كذه.. ماقصدته انت شلي جابك الين هنا انت مو ب ميلانو
حازم : لقد جئت معكم لكن يبدوا انكي لم تنتبهي
اريج انتبهت على بطاقته اللي خارجه شويه من جيبه ولانه كان قريب شافت صورته بالبطاقه وهو لابس لبس رجال الشرطه قالت بستغراب : ايش هذا ليش لابس بدله عسكريه
حازب رفع راسه مستغرب شافها تطالع في جيبه طالع في جيبه وشاف البطاقه خارجه دخلها
اريج : ممكن تجاوب على سؤالي
حازم ابتسم : حسنا يبدوا انكي دقيقة الملاحظه...وبما أنك اصبحتي تعرفي عن المافيا فلا يوجد داعي لكي اخفي هذا الامر عنكِ في الحقيقه انا اعمل ضابط وانا تحت اشراف السيد إياد
اريج متفاجأه : ضابط؟؟؟...لكن انت قلت انك سائق تاكسي وايضا في ذلك اليوم لقد كنت تسوق تاكسي '،تقصد لما كانت بين المطر وقال لها تركب معاه
حازم : في الحقيقه انا لستوا سائق تاكسي لكني اردت ان اساعدك ذلك اليوم لان السيد إياد من طلب مني فمن بعد ان ورطوك رجال المافيا في خططهم وقبضت عليكي الشرطه عندما خرجتي من مركز الشرطه خشي السيد إياد ان يقتلوكي رجال المافيا فهم لايتركون احد على قيد الحياة اذا عرف عنهم اي شي لذلك طلب مني مراقبتك وحمايتك
اريج منصدمه قالت وقلبها يخفق وبترقب : لا....لاتقل لي..ان ذلك الرجل الملثم هو إياد
حازم : اجل انه هو
اريج مر في ذاكرتها كل المواقف معه مسكت راسها : اووف ياراسي
حازم : هل انتي بخير
اريج : شلون بكون بخير وانا كل شوي اكتشف شي انت وسيدك المبجل قلبتوا راسي فوق تحت
حازم : ارجوا المعذره لكن لم افهم بعض الكلام
اريج : لاشي فقط دعني لوحدي
حازم : حسنا إن اردتي اي شي يمكنك مناداتي
جاء بيخرج وشاف الكاس المتكسر على الارض قال : هل تريدين الماء
اريج زفرت وقالت : اجل اعطيني بعض الماء يمكن اقدر استوعب اللي يصير
صب لها كاس ماء وخرج وبعد لحظات جائت عامله النظافه ونظفت الزجاج واريج بس قاعدة تفكر ب إياد تنهدت : ياترى شلي باقي مااكتشفته عنك
حست بتعب ونامت

*******************
في سيارة إياد

كان واقف منتظر يجيبوا إدوارد له بعد ماكلمهم انه يخرجوه له بعد نصف ساعه
اخذ جواله ودق على رقم
جائه الرد : الو
إياد : مرحبا ليوناردو
ليوناردو : أهلاً
إياد : كيف حالك
ليوناردو : بخير ماالامر هل هناك مشكله
إياد : في الحقيقة اريد منك خدمه بسيطه اذا امكن
ليوناردو : بالطبع تفضل
إياد : اولا شكرا لك على مساعدتي في المره السابقه..
ليوناردو : لم افعل شيئاً يذكر
إياد : واليوم اريدك ان تساعدني في شي يخص المافيا
ليوناردو : قل واذا كنت استطيع لن اتردد في المساعده
إياد حكى له عن موضوع ابوه وانه حي وعن المفاوضه اللي تكلم بها مع رئيسه المافيا
إياد : واريدك ان تتحقق اذا كان هناك فخ او اي مكيده واذا كان فعلا والدي حي ام انهم يكذبون علي رغم اني متاكد ان الذي رأيته والدي لكن اذا امكن تحقق من الامر خلال نصف ساعه
ليوناردو : حسناً
إياد : انا سوف اخذ إدوارد بعد نصف ساعه يجب عليك ان تسرعه
ليوناردو : لا تقلق ساعطيك كل المعلومات خلال نصف ساعه
إياد : شكراً لك ودعاً
سكر وقعد منتظر في السيارة
سند راسه وهو يتذكر المره السابقه اللى اتصل عليه ليوناردو
ليوناردو : مرحبا إياد
إياد كان مسجل رقمه لانه كانوا من قبل عندهم شغل معا بعض لكن من بعدها مااتواصلو مع بعض رد وهو مستغرب من اتصاله : اهلا ليوناردو
ليوناردو : كيفك حالك
إياد : بخير وانت
ليوناردو : بخير.. ربما انت مستغرب من اتصالي لذلك سوف ادخل في صلب الموضوع.. اليوم لقد وجدت زوجتك وزوجه نايف محتجزتان عند إدوارد لقد علمت انه يريدكم ان تاتوا اليه مع الادله مااريد قوله انه ينصب لكم فخاً
إياد : اجل اعلم هذا
ليوناردو : تعلم وتريد ان تذهب
إياد : ليس لدينا خيار آخر
ليوناردو : حسناً توقعت ذلك وبما انكم ذاهبوا سوف ازودكم ببعض المعومات عدد رجال إدوارد....... يملكون اصلحه من نوع..... ولديه أيضا قناصان هذان هما الموكلان في قتلكم سوف يتمركزون في....
هذا مااستطيع مساعدتكم به اعلم انك قد لا تصدقني فستقول كيف لابن رئيس المافيا ان يساعدنا لكن انا قلت مالدي وهذا يعود اليكم اذا صدقتم ام لا وداعاً

إياد تنهد وهو يعود للواقع( مع اني كنت اعرف كل شي لكن ماقدرت احمي اريج)

بعد ثلث ساعه اتصل عليه ليوناردو واكد له انه فعلا ابوه عايش وانه مافي اي فخ
خلص المكالمه واتصل عليهم يخرجوا إدوارد


ركب إدوارد وحرك إياد السيارة

إدوارد ببتسامته الخبيثه : يالا الروعه إياد بنفسه سوف يعيدني الى منزلي إن والدي حقا ذكي ماالذي فعله لك حتى جعلك تطلق صراحي
إياد يطالع الطريق وهو يكبت غضبه ويسوق بسرعه : هلأ صمت
إدوارد بضحكه شريره : لما انت غاضب..بالمناسبه كيف حالها إمرأتك الجميله هل نجت ام انها ودعت الحياه
إياد وقف سيارته فجأه حتى اصطدم راس إدوارد بمقدمه السيارة
إدوارد بغضب : ماالامر هل تريد ان تقتلني لماذا توقفت فجاه
إياد يحاول يصيطر على غضب شغل السيارة ومشى باقصى سرعه من دون ان ينطق بكلمه
وصل للمكان المحدد نزل هو وادواد كان في رجلين واقفين رفع المسدس على راس إدوارد وقال لهم : اين والدي؟؟
الرجل الاول : نحن عند وعدنا انزل مسدسك عن السيد
الرجل الثاني : انظر هنا ذلك والدك
إياد اول ماسمع هذه الجمله قلبه صار يخفق مايدري هل هو شعور فرح او خوف او ايش هو هذا اللي يشعر به فهو بيقابل ابوه بعد سبعة عشر سنه من الغياب التفت وشاف رجل ماسك ابوه ويتجه اليهم
الرجل وصل وقال انزل مسدسك وخذ والدك
اياد نزل مسدسه والرجل ترك
ابو اياد
واخذوا إدوارد وركبوا السيارة ومشوا
إياد قرب من ابوه بخطوات بطئيه ووقف امامه
ابو إياد ابتسم والتعب والضعف باين على ملامحه مد يده على وجهه اياد وقال : انت إياد....ماشاء الله كبرت وصرت رجال
إياد خرت من عينه دمعه حرقت خده حضنه ابوه بقوة : يبه......
كنت مفكر اني ماراح اشوفك مره ثاني.. ليش رحت وتركت ولدك وحيد
ابو إياد ابتسم : مو بإرادتي ياولدي
إياد ظل حاظن ابوه وفجاة حس بابوه كان بيطيح مسكه بقوة : يبه..يبه شفيك
ابو إياد شبه فاقد الوعي
اياد طار عقله هو ماصدق انه لقاه عشان يصير فيه شئ دخله السيارة ومشي باقصى سرعه على المشفى

********************
في المسشتفى

اريج سمعت اصوات جمبها فتحت عيونها وشافت تالين ونايف تلفتت تدور إياد قالت : كم الساعه
تالين ببشاشه : صباح الخير ياحلوه ايش تبغى بالساعه من اول مافتحتي عينك تسالي عنها اسالي عني
اريج طالعت الشاشه لانه اياد اخذ لها جناح وكان فيه كل شي حتى شاشه وكانت مشغل فيها القرآن وتحت موجوده ساعه تنهدت وقالت : لسى الساعه تسعه
نايف : إياد وين راح وتركك لوحدك سالت حازم قال راح مشوار اي مشوار هذا
اريج تنهدت وحكت لهم كل السالفه
تالين بصدمه : اماا ابوه عايش
نايف وهو لايقل صدمه من تالين : شلون راح يمكن هذه خدعه منهم مستحيل ابوه يكون عايش طول هذه السنين ومحد يعرف
اريج : الا صدق لانه ارسلو له فيديو فيه ابوه
نايف : ليش ماقال لي عشان اروح معاه..هذا الرجال مايتعلم ابدا دائم يحب يسوي كل شي لحاله
.
.
.
.
.
في نفس المستشفى
كان اياد جالس ينتظر الدكتور يخرج ويطمنه عن ابوه
خرج الدكتور واياد وقف وقال : دكتور ماذا حدث لوالدي كيف هو
الدكتور : من الطبيعي ان يفقد الوعي فجسده ملي بالجروج وكمان انه لديه سوء تغديه
إياد : هل سيكون بخير
الدكتور : أجل لاتقلق..لكن يجب ان اخبر الشرطه فهو تعرض لتعذيب
إياد خرج بطاقه من جيبه وقال : لاداعي لذلك فانا مع الشرطه
إياد كان عنده بطاقه عميل سري
بعد ما اقتنع الدكتور مشى
دخل إياد وشاف ابوه ممده على السرير ظل يطالعه ماهو مصدق انه ابوه فعلا قدامه دق جواله خرج ورد : نعم
.....................
إياد : حسنا سوف آتي
سكر ودق على نايف وقال له يجي من دون مايقول لاحد دقائق ووصل نايف لعند إياد
نايف : وينك انت متى جيت ليش مااخذتني معك
إياد : خليك من الاسئله الحين أسمع ابوي جوه ابغاك تجلس معاه الين يصحى انا عندي مشوار ضرور
نايف : اي مشوار... إياد لاتفكر تروح للمافيا لوحدك
إياد : لاتشيل هم انا مو رايح لوحدي
نايف : يعني انت فعلا رايح لهم
إياد : ايه اتصل السيد إيجوين وقال انهم تتبعوا إدوارد وعرفوا مكان رئيس المافيا والحين بروح معاه بمداهمه للقبض عليهم كلهم
نايف : بس ي إياد الادله راحت ماعندنا اي دليل يدين رئيس المافيا وبيخرج منها مثل كل مره
إياد ابتسم بثقه : لاتخاف عندي دليل اقوى من كل الادله اللي كانت معانا مستحيل يقدر يهرب هذه المره
نايف بستغراب : اي دليل
إياد : ابوي كان عنده ادله قويه عن رئيسه المافيا قبل مايفقد الوعي قال لي عن مكانها
نايف : طيب مو ضروري تروح معاهم بعدين بتعطيهم الادله اريج تنتظرك من الصباح
إياد : انا رايح لاتقول لها إني جيت على المشفى
نايف : طيب بجي معاك
إياد : لا انت خليك مع ابوي اخاف يصير له شي او يرسلوا احد يقتله يلا سلام
ومشى خرج ركب سيارته وخرج جواله من جيبه
.
.
.
.
عند اريج
دق حازم الباب
قامت تالين وكان حازم
حازم يمد لها الجوال : انه السيد إياد يريد السيده
اخذته تالين ومدت لاريج اللى طار قلبها فرح لما سمعت اسمه ردت بلهفه : الو إياد وينك تاخرت
إياد ابتسم : انا اسف لكني بتاخر أكثر يمكن ارجع عندك العصر او الليل عندي كم شغله ابغى اخلصها
اريج بصوت حزين : بس انت وعدتني يجي ظهر وانت عندي
إياد : معليش اسف عن جد مو بيدي هذا شي ضروري
اريج : طيب حاول ترجع بدري انا انتظرك
إياد : إن شاء الله
سكتوا وكل واحد يسمع انفاس الاخر
تكلم إياد بصوت فيه حنان ماقد سمعته اريج وقال : اريج انتبهي لنفسك
اريج خافت حست كانه في شي خلف كلامه هذا ماقدرت ترد
إياد بنفس النبره : اريج انا......
اريج لما شافته سكت وماكمل قالت : انت ايش فيك
إياد : لا خلاص ولاشي مع السلامه
وسكر
اريج خافت يكون صاير له شي
.
.
.
إياد بعد ماسكر سند راسه على الخلف وتنهد وهو يغمض عيونه
ظل دقائق وشغل السيارة ومشى

*******************
ميلانو
بيت ابو عماد

ام عماد جالسه بالصاله هي ومرام وقالت : انتي الين متى بتقعدي عندنا وتتركي زوجك لوحده
مرام : يمه لايكون ماتبغيني اجلس عندكم
ام عماد : احنا بابنا مفتوح لك باي وقت بس مو كذه تقعدي وتتركي زوجك ولاهمك
مرام بعد تفكير قالت : خلاص بدق عليه اليوم يجيني
ودقت على رافي وقالت له يجي ياخذها لما يخلص شغله وهو ماصدق على الله انها وافقت ترك شغله وجاء اخذها
كان جالس بالسيارة منتظرها جائت وركبت وهي تلقي السلام
رافي : هلا وعليكم السلام اخيرا قررتي ترجعي البيت غريبه وانتي دوبك بالليل تقولي مابرجع الا نهاية الاسبوع
مرام بدلع : شسوي كسرت خاطري
رافي ضحك : متاكده انا اللي كسرت خاطرك والا في شي ثاني
مرام : اكيد ويش بيكون في غير كذه تدري انا مااقدر على زعلك
كملوا طريقهم وهما يتكلموا
وصلوا البيت
وكان هادي مافي احد
مرام : غريبه وينهم مافي احد
رافي : امي وميار راحوا السوق ودالين وماهر راحوا يلقحوا لاولادهم
مرام : اهاه
طلعوا على جناحهم دخلت ووقفت تفسخ عبايتها وماحست الا ورافي حاضنها من الخلف ابتسمت
رافي بهمس : مااشتقتي لي
مرام لفت عليه وقالت : قد شوقك لي انا اشتقت لك انت كم اشتقت لي
رافي قرب وباس خدها وقال بهمس عند اذنها مافي شي يوصف اشتياقي لك

******************
امريكا /واشنطن

الساعه الثامنه مساء

اريج كل شوي تطالع الساعه وتفكيرها كله مع إياد
تالين : يابنت الحلال اهدي ماراح يصير شي
اريج واعصابها تلفانه : انتي شايفه الساعه كم الحين..وبعدين وين نايف اختفى ابغى اساله عن إياد
تالين : مو قلت لك انه اتصل وقال التقى بواحد من اصحابه بالمشفى وبيقعد معاه
اريح : اوووف
تالين : اقول اهجدي وانا بروح اجيب لنا شي ناكله وارجع
خرجت تالين تمشي وفجاة وقفت جمب غرفه لما حست كانها لمحت نايف قربت اكثر وكان فعلا نايف جالس على الكرسي ويتكلم مع الشخص اللى فوق السرير مااهتمت على بالها هذا هو صاحبه جائت بتمشي بس استوقفها كلامهم
ابو إياد : وندى كيفها
نايف : ندى بخير وقريب بتصير ام
ابو إياد بفرح : صدق.. يابعد قلب ابوها كبرت وتزوجت..مين زوجها
نايف : نواف اخوي
ابو إياد : ماشاء الله وهذا بعد كبر وصار رجال
نايف ضحك : الله يهديك ياعمي ويش تبغانا نقعد على حالنا صغار مانكبر
ابو إياد ابتسم : والله ياولدي هذه سنين مرت وانا اخر مره شفتكم كنتوا صغار والحين صايرين رجاجيل الواحد كبري...الا انت متزوج صح
نايف ابتسم : ايه وشلون عرفت
ابو إياد : من الدبله اللى في يدك
نايف : ايه متزوج تالين بنت عمي ابو تركي
ابو إياد : عندك اولاد
نايف : لا توي متزوج من كم شهر
ابو إياد : اهاه اجل عريس جديد مبروك
نايف ببتسامه : الله يبارك فيك

تالين كانت مصدومه (معقوله هذا خالي ابو إياد )
رجعت جري لعند اريج
اريج : اشوفك رجعتي فاضيه وين الاكل اللى قلتي بتجيبيه
تالين لسى مصدومه : ماراح تصدقي مين شفت
اريج : مين
تالين : خالي ابو إياد
اريج بفرحه : جد يعني إياد اكيد رجع
تالين انتبهت : لا هو مو موجود وكمان نايف قاعد مع خالي اجل ليش كذب علي وقال انه مع واحد من اصحابه
اريج حست بقلبها انعصر من الخوف على إياد اذا كان مو موجود مع ابوه اجل وينه
قامت من على السرير
تالين : هييي وين رايحه بهذه الحاله
اريج بحده : تالين خذيني لعند نايف بسرعه
تالين : انتي من جدك كيف بتخرجي من الغرفه وانتي تعبانه
اريج بعصبيه مكبوته: تالين لاتخليني اعصب خذيني له بسرعه
تالين خافت لايصير لها شي من التعصيب : طيب خلاص ولايهمك بس انتي هدي حالك
مسكتها واخذتها لعند الغرفه اللي فيها ابو إياد
تالين خافت تدخل ونايف يعصب عليها لكن لما دخلت اريج دخلت خلفها
اريج دخلت وهي تنادي : نايف نايف
نايف فز بسرعه لعندها : اريج شلي جاب لهنه
اريج برجاء : نايف الله يخليك قول لي وينه إياد ليش مارجع الله يخليك لاتكذب علي
نايف : اريج اهدائي انتي مصابه ارجعي لغرفتك وارتاحي واياد بجي لعندك
اريج هزت راسها ب لا والدموع بدات تنزل : لا لا ماراح ارجع قبل ماتقول وينه إياد وينه يانايف وين راح انا خايفه عليه ا...
قطعت كلامها لما سمعت صوته يقول : وليش تخافين علي انا وعدتك اني برجع ورجعت
لفت وشافته واقف عند الباب قرب منها وقال : انا قلت لك تهتمي بنفسك كذه تهتمي بنفسك شلون تقومي من فوق السرير وانتي تعبانه
اريج حضنته وهي تبكي : لاتروح وتتركني مره ثاني
إياد ابتسم وهو يمسح على شعرها : خلاص انا رجعت
نايف تنحنح
اريج انتبهت على نفسها وبعدت عن إياد بسرعه وهي منزله راسها بخجل

اياد ابتسم على شكلها والتفت على ابوه وقال : يبه شلون صرت
ابو إياد : بخير ياولدي
إياد قال وهو يلتفت على اريج : يبه تعرف هذه مين
ابو إياد وهو يطالع اريج ببتسامه : وشلون مااعرفها هذه جيهان
اريج انحرجت لانه كان اول لقاء بينهم بكذه وتفاجاه انه لسى متذكرها
إياد : ماشاء الله عليك لسى متذكرها
ابو إياد : لا فهي كبرت وتغيرت لكن عرفتها لاني ادري ان ولدي ماراح يتزوح غير جيهان
اريج رفعت راسها متفاجاه من الكلام
وهو زادت ابتسامته وقال : فهو مافي بقلبه غيرها'،وحول نظره على اياد وقال : صحيح كلامي
اياد ابتسم ولف على اريج وقال : يلا تعالي باخذك على غرفتك
وخرج وصلها الين السرير
اريج : إياد
إياد رفع نظره لها
اريج : وين رحت
إياد : ليش مصره تعرفي وين رحت خلاص انا رجعت
اريج كشرت : انت ماتبغى تقولي شي على الاقل قول لي ويش كنت تبغى تقول لما اتصلت علي
إياد بغباء مصطنع : متى
اريج : لاتتغابئ انت كنت تبغي تقول شي بس بعدين قلت خلاص ابغى اعرف هذا الشي
إياد : انتي ماتنسين ابدا
اريج : ايه يلا قول
إياد : ويش اقول
اريج عصبت : إياااد
إياد ابتسم : هدي اعصابك ونامي ولاتفكرين بأي شي وبكره إن شاء الله راح احكي لك كل شي
اريج مدت بوزها بزعل وقالت : ماابغى انام ابغى اخرج من هذا المستشفى
إياد : وين تخرجي انتي لسى ماكملتي يوم يبغى لك على الاقل تقعدي اسبوعين
اريح توسعت عيونها على الاخر : اسبوعين...انت مجنون تبغاني اقعد اسبوعين بهذا المكان لا والله لو تنطبق السماء على الارض مااقعد اسبوعين
إياد يسايرها : طيب طيب بعدين يصير خير نامي الحين
كشرت بوجهها وتمددت على جهت اليسار لانه جرحها بجهت اليمين
وماهي الا لحظات ونامت لانها كانت تعبانه من كثر القعده
إياد كان يتاملها وهي نائمه بوجهها البريئ : كذه وانتي نائمه افضل على الاقل تخلين الواحد يطالع فيك بهدوء

بعد ربع ساعه جائت تالين اللي كانت قاعده برى ماتبغى تزعجهم بس طفشت من القعده لحالها ودخلت وقام خرج راح عند ابوه


مر اسبوع
ابو إياد تحسن وبداء يتعافى وترجع له صحته
ولسى الى الان محد يعرف من العائله انه عايش
اريج مارضيت تقعد بالمستشفى اكثر من كذه طلبت من الدكتور اذن الخروج وسمح لها لانه حالته افضل من قبل بكثير

*****************
بالفله
الساعه الثانيه بعد الظهر
غرفه إياد واريج

إياد قاعد يأكل اريج لانها ماتقدر ترفع يدها اليمين وتاكل بسبب الجرح
اريج : إياد بس خلاص والله شبعت
إياد : مافي الا لازم تخلصي كل اكلك يلا بسرعه افتحي فمك
اريج طالعته برجاء يعني ماتبغى
إياد : بتخلصي الاكل بتخلصيه لاتلعبي علي بهذه النظرات
اريج فتحت فمها بستسلام واكلت
جاء بيعطيها اللقمه الثانيه بس طاحت على ملابسه تلفت يدور المناديل اخذ منديل وقعد ينظف بنطلونه
اريج ابتسمت وهي تتامله بحب ماكانت تتوقع انه بيوم اياد يحبها ولاحتي باحلامها بس الى اليوم مااعترف لها ولاحتى بكلمه عنيد
إياد كان ملاحظ نظراتها قال وهو لسى ينظف بنطلونه من دون مايلتفت لها : في شي
اريج زاد ابتسامتها ( مايفوته شي )
إياد رجع ياكلها وهي لسى تطالعه بنفس النظرات ركز عيونه بعيونها وقال : في شي
اريج ابتسمت بداخلها بخبث وقالت : بصراحه انا خلاص قررت
إياد بستغراب : قررتي ايش
اريج تسوي نفسها جديه : نسيت انت قلت لي افكر اذا كنت ابغى الطلاق او ابغى اظل على ذمتك وانا قررت ابغى الطلاق
إياد رفع واحد من حواجبه : نعم
اريج بتمثيل : اللي سمعته انا مافيني اضيع شبابي مع واحد بيتزوج غيري وكمان مايحبني عشان كذه طلقني يمكن القى واحد يحبني ونتزوج
إياد قرب منها اكثر وقال بغيره : انتي الحين تعبانه والا كنتي بتشوفي شي ثاني مني عشان تتعلمي شلون تتكلمي عن زواجك بواحد ثاني غيري واحلمي انك تحصلي على الطلاق
اريج : ليش يعني انت حلال عليك تتزوج وانا لا
إياد بهدوء : انا مابتزوج
اريج ابتسمت : ليش مو قلت ماتقدر تعيش معي وكمان تكرهني فشلون بتعيش معي.. الا اذا كنت...
قربت منه اكثر وعيونها في عيونه وقالت بهمس : تحبني
إياد تحاشا نظراتها واخذ الصحن ووقف قال : انتي شبعتي صح خلاص بروح على شغلي اخرتيني
ومشى وهي ضحكت (عنيد ومستحيل يعترف بسهوله بس يكفى اني اعرف انك تحبني )
.
.
.
بعد المغرب

اريج كانت تبغى تغير الضماد بس ماتعرف وكانت تبغى تنادي تالين تساعدها بس تالين قاعده مع نايف بالغرفه تعبان فيه زكام فاستحت تروح تدق عليها
(راح احاول اغيره بنفسي )
وقفت بتقفل باب الغرفه الا واياد داخل مدت يدها قدامه وقالت : ممنوع الدخول
إياد رفع واحد من حواجبه : نعم
اريج : ابغى اغير الضماد ممكن تقعد برى
بعد يدها ودخل : اوكيه وانا بساعدك
اري بققت عيونها : ايش عيد ماسمعت اقول اخرج بسرعه خليني اغير الضماد
مسكها من يدها واخذ الكيس اللى فيه الشاش والمطهر وسحبها وجلسها على السرير وهو جلس خلفها وقال : يلا خليني اساعدك
اريج انقلب وجهها علبت الوان قالت بخجل : إياد بلا هبال
إياد : والله...الحين صار هذا اللي اسويه هبال وين المشكله لو خليتيني اساعدك لاتنسي انه انا زوجك
اريج وقفت : خلاص ماابغى اغير
إياد سحبها وجلسها مره ثاني وهي وقفت وقالت : طيب خلاص بروح لتالين تساعدني
وهو سحبها مره اخرى وجلسها وقال : تعالي مين زوجك انا والا تالين
وقرب عند اذنها وهمس : لعلمك انا ماراح اسمح لاي احد يطالع على ممتلكاتي ولاتحاولي تمنعيني والا بصير شي مايعجبك
اريج طارت من قدامه وقالت : طيب طيب بخليك تغير بس انتظرني شوي
راحت غرفة الملابس دورت لها على شي تلبسه يكون يبين مكان الظماد ويغطي الباقي بس وين بتلاقي شي زي كذه اخر شي لقت قطعت حرير اخذتها وفسخت بلوزتها وغطت نفسها بقطعت الحرير
كانت واقفه جمب الباب ودقات قلبها واصله حلقها مستحيه تخرج قدامه كذه تحس تخدرت من شده الخجل سمعت صوته : اريج وين رحتي
فتحت الباب وخرج بخطوات كلها خجل ومنزل راسها
جلست قدامه وهي تعطيه ظهرها
اياد لما شافها خجلانه يبغى يبعد عنها الاحراج والخجل قال : وينك تاخرتي فجعتيني على بالي نمتي...الحمدلله انك مانمتي والا ايش كان ياخذ لسرير
اريج نست خجلها وقال بغيض : ويش قصدك انه انا متينه
إياد : انا متى قلت كذه
اريج : صحيح ماقلتها بطريقه مباشره بس ترى فهمتها ماني غبيه
إياد : طيب ممكن تقولي لي الحين وشلون اغير الظماد وانتي متغطيه كذه
اريج انتبهت مسكت القطعه من قدام وفتحت اللي على ظهرها وقالت : غمض عيونك لاتطالع
إياد : احلفي..وشلون بغير لك الشاش لو ماطالعت
اريج : يلا خلص بسرعه
بعد ماخلص قرب وباسها على الكتف قريب من الجرح وقال بحنان : انا اسف
اريج بصوت ناعم خجول : ليه تعتذر
إياد : لاني كنت سبب هذا الجرح
اريج : انت مالك يد فيه انا لو مااصبت بهذا الجرح كنت راح اصاب بجرح اعمق ومؤلم اكثر لو كان اصابك شي
إياد لفها لجهته ورفع راسها وهو يتامل عيونها قرب منها اكثر وباسها بحب
اريج نزلت راسها بخجل
إياد ابتسم على وجهها الأحمر : انا بروح عند ابوي وانتي إلبسي والحقيني
اريج هزت راسها ب ايه
اول ماسمعت تسكيرت الباب تنهدت ومسكت قلبها : حسيت ان قلبي راح ينفجر


بعدما لبست خرجت ولقت إياد وابوه قاعدين بالصاله ويسولفون مع بعض
إياد : يبه انت لليوم ماقلت لي المفتاح حق هذاك السلاح هو معك صحيح والا كلامهم صح انه انت ماتعرف عنه شي
ابو إياد : المفتاح موجود لكن انا قلت لهم كذه لانه لو انفتح هذاك السلاح راح يسبب دمار
إياد : وين مخبيه طول هذه السنين
ابو إياد ابتسم وقال وهو ياشر لاريج : تعالي يبه
اريج قامت وهي مستغربه وجلست جمبه
ابو إياد مد يده ومسك السلسله اللى برقبت اريج ووضع اصبع على خلف السلسله وانفتح
تفاجوا لما انفتح لانه مكان احد يدري انها تنفتح من الخلف
وخرج مفتاح صغيير مره وقال : هذا هو المفتاح
إياد وهو متفاجئ : شلون اقصد متى خباته هنا
ابو إياد : تذكر هذاك اليوم لمن قلت تبغى تروح تشتري هديه عيد ميلاد جيهان وانا رحت معاك واخترت هذه القلاده وقلت لك روح السيارة وانا باخذها واجي لما اشتريتها شرح لي البائع كيف تنفتح وكيف تتسكر لما شفت انه مستحيل احد ينتبه على القفل اللي وراء فكرت اخلي المفتاح فيها
إياد : شلون تخلي مفتاح مهم بقلادة طفله ماخفت يضيع
ابو إياد : واذا ضاع اصلا بيكون احسن عشان ماينفتح هذاك السلاح ابدا بس احطياط خليته هنا وكمان ولاني اعرف انه جيهان مستحيل تفرط بهذه القلادة لانها من إياد '،وغمز لها : صحيح
اريج ابتسمت بخجل (لهدرجه كنت مكشوفه من لما كنت صغيره ) قالت تغير الموضوع : احم عمي لو ممكن تناديني ب اريج انا افضل هذا الاسم
ابو إياد صار يعرف انه اريج ضاعت من زمان لانه سالهم عن سبب تغير الاسم وقالوا له السالفه : حاظر ولايهمك غالي والطلب رخيص بس لاني تعودت لما كنتي صغيرة اناديك بهذا الاسم
اريج ابتسمت ماكانت تتوقع ابو إياد بهذا الطيب ويدخل القلب بسرعه صار لها اسبوع بس من لما عرفته تحس كان لها سنين تعرفه
ابو إياد : اقول ياولدي متى بنسافر والله اني مشتاق اشوف الاهل مافيني صبر على شوفتهم وخاصه ندى ودي اعرف كيف صارت
إياد : والله يايبه حاليا مانقدر نسافر مثل ماتشوف اريج لسى تعبانه بس يمكن بعد اسبوع تكون قد تحسنت ونسافر
ابو إياد : على البركه اهم شي صحة اريج

******************
ميلانو

بيت ابو رافي

في الصاله
مرام قاعده لحالها وشاردت الذهن تفكر في حالها سوت كل شي تقدر عليه بس رافي مافكر ولا لحظه يقولها احبك هي بس تبغى تسمعها منه تبغى تتاكد انه فعلا يحبها وهي ويش ذنبها اذا كان مر بتجربه سيئه مع زوجته الاولى

انتبهت على رافي دخل لسى واصل من الشغل القى السلام وجلس وقال : مرام جيبي لي كاس مويه
مران تنهتد بصوت مسموع وقامت بصمت
رافي استغرب ايش فيها شكلها مو على طبيعتها
جابت له كاس مويه اول مامدت له بالمويه مسك الكاس بيد ومسك يدها باليد الثاني عشان ماتمشي وجلسها جمبه وقال بحنان : مرام فيكي شي احد مزعلك
مرام طالعته بنظرات مافهم معناها
وقالت : مافيني شي بس حاسه بشويه تعب
رافي : سلامات تبغى اخذك على المستشفى
مرام : لا بس بروح انام وراح اصير بخير
وقفت وقالت : تصبح على خير
وراحت
.
******************
بيت ابو مازن

الساعه التاسعه صباحا

لجين جلست جمب ابوها وقالت : خير يبه وش بغيتني
ابو مازن :ايه بغيت اقولك يابنتي امس مؤيد كلمني قال يبغى يسوي الفرح بعد شهر بتاريخ 25من الشهر الجاي وش رايك
لجين كبتت غضبها (هذا على كيفه يحدد موعد الفرح حتى من دون مايسالني )
ابو مازن شافها ساكته فكرها موافقه قال : خلاص جهزي نفسك
لجين بهدوء: ان شاء الله
ووقفت وطلعت غرفتها وهي مقهورة من مؤيد ليش مااستشارها اصلا من بعد هذاك اليوم ماتكلموا مع بعض ابدا ولا التقت فيه مره توقعت انه خلاص طفش منها وبيطلقها بس تفاجاة اليوم انه يبغى يسوي الفرح وكمان بعد شهر (انت على ايش ناوي ي مؤيد بس هين بروح اشوفه مو على كيفه يحدد موعد الفرح من دون مايسالني ) لبست عبايتها وخرجت متجهه الى فله مؤيد وصلت ودخلت سالت الخدامه : اين هو مؤيد
الخدامه : رايته قبل قليل دخل الى مكتبه
لجين : حسنا
مشت متجهه الى المكتب ودخلت بس ماشافته وقفت جمب مكتبه تطالع الاب توب والملفات والاوراق لفت بتمشي ومن دون قصد طاح دفتر على الارض انحنت واخذته كان دفتر مذكراته شافت الصفحه اللى انفتح عليها الدفتر جذبها العنوان بدات تقرا وانصدمت من اللي تقرائه

.
.
.
انتهى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 83
قديم(ـة) 16-03-2020, 07:38 PM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


& البارت الثامن والعشرون والأخير &


مشت متجهه الى المكتب ودخلت بس ماشافته وقفت جمب مكتبه تطالع الاب توب والملفات والاوراق لفت بتمشي ومن دون قصد طاح دفتر على الارض انحنت واخذته كان دفتر مذكراته شافت الصفحه اللى انفتح عليها الدفتر جذبها العنوان بدات تقرأ وانصدمت من اللي تقرائه
"اسواء يوم في حياتي"
اليوم اسواء يوم في حياتي تمنيت ان اموت ولا انه ياتي هذا اليوم...اليوم رايت اكثر انسانه اثق بها اكثر انسانه أحببتها امي لقد رايتها في منظر تمنيت الموت ولا انني اراها بهذا المنظر لقد رايتها تمشي مع رجل وهي تمسك يده تبعتها ورايتها تدخل معه الى شقته لقد انصدمت بل انصعقت ان والدتي تفعل هذا انها تخون والدي لقد جعلتني اكره وافقد ثقتي بجميع النساء اذا كانت امي التي كنت اثق بها ثقه عمياء وارها ملاك تفعل هذا فكيف بباقي النساء وبنفس هذا اليوم فقدتها هي ووالدي لقد كنا جميعا في السيارة وكان والدي غاضبا جدا من والدتي لم اعلم سبب غضبه لكني اظن انه علم بامر خيانتها وبسبب غضبه كان يقود بسرعه جنونيه ووقع الحادث توفيا والدي ووالدتي لكن انا لم يحصل لي شي لماذا..لماذا انا الذي كنت اريد الموت لم يحصل لي شيا وهما توفيا لا اعلم ماالذي حصل لي لماذا لااستطيع ان ابكي لماذا اشعر ان قلبي اصبح متحجرا لايشعر بشي توفيا والداي ولم اذرف دمعه واحده


لجين سكرت الدفتر ماقدرت تكمل مسكت راسها (مستحيل يعني مؤيد يكرهني بسبب هذا الشي هو صار مايثق باحد )
كانت بتترك الدفتر وتمشي بس ترددت حبت تقرا صفحه ثاني فتحت الدفتر على صفحه عشوائيه وبدات تقرأ

لا اعلم ماالذي اصابني عندما علمت انه هناك رجل سياتي لخطبتها لقد ذهبت الى عمي من دون تفكير وقلت له انني اريد لجين لي اريدها ان تكون زوجتي عمي فرح كثيرا ووافق لانه رائ انني اولى من الغريب انا حقا اصبحت مشوش لماذا خطبتها وانا لااحبها ربما لان والدي كان يقول لي عندما تكبر ساخطب لك لجين اظن ان الفكره رسخت في عقلي لذلك لا اريد ان ياخذها احد غيري"

شهقت لما انسحب الدفتر من يدها
مؤيد بغضب : مين سمح لك تدخلي مكتبي وتتدخلي في خصوصياتي
لجين نزلت راسها فهي فعلا غلطت لانها قرأت مذكراته قالت : اسفه انا..
مؤيد قطع كلامها : اطلعي برى
لجين خرجت بهدوء فهي تدري انها الغلطانه
رجعت لفلتهم وطلعت غرفتها جلست على السرير وهي شارده الذهن ( ادري الان هو معصب وماراح يسمعني لكن راح اخليه لبعدين لما يهدى واتصل عليه هو لازم يعرف الحقيقه )

*******************
فله ابو رافي

جناح رافي ومرام

دخل رافي الجناح هو رجع من الشركه لانه يبغى بعض الاوراق استغرب لما شاف مرام لسى نائمه هو لما مشي كانت نائمه وتركها لانه كان لسى بدري بس للحين لساتها نائمه وهي مو من عادتها تتاخر بالنوم خاف تكون تعبانه راح وجلس بطرف السرير وتحسس حرارتها وكانت طبيعيه ناداها : مرام...مرام
مرام فتحت عيونها ببطئ : همممم
رافي بقلق : فيكي شي انتي تعبانه
مرام وهي لسى مستلقيه على السرير قالت بنعاس : لا بس فيني نوووم
رافي : متاكده منتي تعبانه
مرام ابتسمت وهي تشوف الخوف بعيونه (خلاص انا استسلمت مايحتاج تقولها انا اشوف حبك لي بعيونك وتصرفاتك هذا يكفيني ) فتحت ايديها وقالت : تعال
رافي ابتسم وقرب منها وهي حضنته وهو حوطها بيدينه
مرام : ياحبيبي وياقلبي انت لاتخاف علي انا بخيير
رافي ابتسم : مرام حبيبتي ترى وراي شغل
مرام بعدت ايديها وهي تضحك وجلست : اوكيه روح على شغلك وانا بقوم اصلي
رافي متفاجئ : لسى ماصليتي
مرام وهي تقوم من السرير بكسل : لا ماسمعت المنبه انت ليه ماصحيتني
رافي : وانا ايش دراني على بالي قمتي صليتي ورجعتي نمتي زي كل يوم
مرام وهي تفتح باب الحمام (اكرمكم الله) : اوكيه حصل خير الحين بصلي
ودخلت ورافي اخذ الاوراق اللي كان يبغاها ورجع على شغله

*******************
امريكا / واشنطن

غرفه إياد واريج

خرجت من الحمام( اكرمكم الله ) وهي تمسك المنشفه باليد اليسار وتنشف شعرها ويدها الثاني مي قادرة ترفعها : اووف استغفر الله العظيم الحين وشلون بمشط شعري انا ياالله قدرت انشفه والله الواحد مايعرف قدر النعمه الا لما يفقدها لما كانت يدي بخير ماكنت احس بهذه النعمه الحمدلله على كل حال
حاولت تمشط شعرها بيدها اليسار وقدرت بس ماعرفت ترفع لانها ماتحب تخليه مفرود طوال الوقت فهو طويل ويضايقها بس ماعندها حل تركته منسدل على ظهرها بعد ماخلصت ماكان فيها تخرج تقعد برى مع اياد ونايف وابو اياد اما تالين بعد مافطرت راحت تنام لانها جلست طوال الليل سهرانه على نايف لانه كان فيه سخونه وهي قعدت كل شوي تسوي له كمادات
جلست على الكنب وشغلت التلفزيون وقعدت تفرفر بالقنوات
دخل إياد وجلس جمبها وقال : ليه قاعده لحالك هنا
اريج من دون ماتطالعه قالت وهي تقلب في القنوات بملل : وين اروح انتوا برى كلكم رجال مواضيعكم كلها عن الشغل ومدري شو قلت اقعد اتفرج التلفزيون احسن.....
استغربت من صمته استرقت النظر له وشافته يتاملها ببتسامه على شفتيه استحت واحمر وجهها من نظراته المثبته عليها قالت بهدوء تخفي خجلها : احم ليش تطالعني كذه فيني شي غلط
إياد اقترب اكثر وصار ملاصق لها وقال : ايه
اريج لما اقترب منها حست الهواء انقطع عنها بلعت ريقها بصعوبه من قربه وقالت ودقات قلبها كانها طبول : ايشهو
إياد مد يده ومسك شعرها بنعومه وقال : شعرك
اريج بخجل : نعم
إياد وعيونه مصوبه على شعرها اللي بيده : سواده وطوله وكثافته ونعومته ووا '، انحنى وهو يستنشق ريحته العطره واكمل : وريحته التي تسكرني كل شي فيه حلو
اريج كان وجهها احمر من الخجل ومتفاجاه من تصرفاته( هذا إياد اللي قدامي والا واحد ثاني ) كانت ساكت لسانها انربط ماعرفت وش تقول اياد الغاضب والمستفز والمعصب كانت تقدر ترد عليه بس إياد الرومنسي ماتعودت عليه وخاصتا انه عيونه اللي من اول ماتقع على عينها يتوقف تفكيرها وتنسى نفسها
كانوا يتبادلون النظرات بصمت قطع الصمت صوت جوالها
اريج صحت على نفسها واخذت الجوال ووقفت وهي متوتر ردت وهي تحاول ضبط مشاعرها المتاججه وتنسى وجود إياد : هلا
مشت لعند شباك الغرفه وهي تكلم لمى خلصت والتفتتعلى إياد الجالس مكانه بس خافت لما شافت انه شكله معصب (مسرع ماينقلب وش فيه معصب )
رفع نظره لها وقال : كم مره قلت لك الاحسن تقطعي علاقتك بهذه البنت
اريج (اوهوه اجل عشان كذه معصب ) ابتسمت بداخلها ومشت لعنده وجلست جمبه وقالت : بس انت مااعطيتني سبب مقنع يخليني اقطع علاقتي فيها
إياد بغضب مكبوت وبامر : مو لازم يكون في سبب اقطعي علاقتك فيها وبس من دون سؤال
اريج بخبث : تغار
إياد : ليش شايفتيني غبي عشان اغار من بنت
اريج ضحكت وقالت : لا مو منها اقصد من اخوها
إياد بإنكار : انا مايهموني لا هي ولا اخوها
اريج : اجل ليه تبغاني اقطع علاقتي فيها....اعترف انك تغار من نادر
إياد بغضب : ايه اغار اخاف تتصلي فيها ويرد هو انا ماابغاه يسمع صوتك ولا يشوفك ولا ابغى اسمع اسمه على لسانك ارتحتي الحين
اريج تفاجاة انه اعترف توقعت يظل ينكر ولاول مره ماتخاف من غضب ابتسمت بنعومه ومسكت يده بيدها الناعمه وقالت بحب وخجل : ليش تغار منه هو مايستحق انك تغار منه لانه انا ماكنت له بيوم من الأيام انا كنت ومازلت لك انت وبس
إياد بعد أن هداء قال بجمود : كيف مااغار وانتي كنتي في يوم من الايام زوجته
اريج : كنت زوجته بالاسم فقط
إياد عقد حواجبه : وش قصدك
اريج نزلت نظرها وقالت بخجل كاسح : اقصد مثل ماانا وانت الحين زوجين بالاسم فقط
إياد تفاجاه : شلون
اريج بدات تحكي له قصة زواجها من نادر اللي مافي احد يعرفها حتى لمى
ماكان في اي احد يعرف انه نادر اتزوجها عشان ينتقم منها

إياد كان ساكت فقط يستمع وهو متفاجئ
اريج بعتراف : انا ماحبيته ولاحبيت اي رجل من قبل الى ان التقيتك ماادري متى سرقت قلبي من دون مااعرف....'، اكملت ودقات قلبها تخنقها : إياد انا...انا أحبك...احبك انت وبس
انتظرت منه يقول شي بس مانطق باي كلمه فقط سحبها لحضنه وضمها برقه خاف يوجعها الجرح.....
وهي استكانت بين احضانه براحه اخير قدرت تعترف له بحبها
**********************
ايطاليا /ميلانو

فله ليوناردو

كانت تجهز كوب قهوة
ل ليوناردو وتفكر
(ياترى ماالذي حصل لها انا حقاً لم استطع ان انساها اريد ان اعرف هل هي بخير ام لا خاصتاً ان إدوارد قد اُعتقل هل تركها تذهب ام انه قتلها اريد ان اعرف ماالذي حدث لها لكن كيف) تنهدت واخذت كوب القهوه وراحت على مكتبه دخلت وشافته
جالس على كرسي مكتبه بشرود صحى على صوتها وهي تناديه قال : نعم
جوليا ابتسمت وهي تمد له بكوب القهوة : تفضل
ليوناردو بادلها الابتسامه وهو ياخذ الكوب : شكراً
جوليا جلست وقالت : ليوناردو ماالامر هل انت بخير انا اراك هذه الايام اكثر وقتك تكون شارد الذهن هل هناك شي يزعجك
ليوناردو : لا فقط هناك بعض المشاكل في الشغل
جوليا مااقتنعت بس ماحبت تلح عليه فهي تظن انه يفكر ب والده واخيه (قد يكون حزين من اجل والده واخيه حتى لو لم يتفق معهم يوماً لكنهم يظلون عائلته) قالت :حسنا سادعك تكمل عملك
وخرجت
ليوناردو كان يتتبعها بنظراته الى ان خرجت تنهد (ماالذي اصابني لما لا أخبرها انني اعلم من يكونون اهلها لقد مر اسبوع منذو ان علمت بالامر لما لااستطيع اخبارها...)

*******************
الساعه الخامسة مساء
فله ابو مازن

اخذت جوالها ودقت على مؤيد
لجين : الو
مؤيد بحده : نعم
لجين (اوف شكله لسى معصب ) : انت في البيت
مؤيد : لا في شي
لجين : ابغاك في موضوع ضروري لما ترجع البيت دق علي
مؤيد : انا الحين في طريقي للبيت
لجين : طيب راح انتظرك عند فلتك باي
وسكرت لبست وخرجت راحت جلست تنتظره بالحديقه اللي جمب فلته
وقفت لما سمعت صوت سيارته
مؤيد بعدما وقف سيارته راح لعندها قال ببرود ظاهري مع انه متلهف يبغى يبعرف ايش الموضوع : خير
لجين : بنتكلم هنا وكذه واحنا واقفين؟؟حلنا ندخل جوا
مؤيد مشى بصمت ودخلوا الفله جلس بالصاله قال ببرود : وهذحنا جلسنا قولي وش عندك بسرعه ترى مو فاضي لك
لجين جلست وقالت بثقه : ماعاد ينفع معي هذا البرود فانا صرت اعرف مشاعرك
مؤيد احتدت ملامحه : وش قصدك
لجين : مو مهم.. انا ماجيت عشان هذا الشي..خلنا بموضوعنا اولا انا اسفه عل
مؤيد قطع كلامها : اذا كنتي بتتكلمي عن المذكر فالاحسن تسكري الموضوع قبل لاينفتح
لجين : صحيح انا جيت اتكلم عن اللي قراته فيها
مؤيد وقف بيمشي وهي وقفت قدامها
لجين : طيب اسمعني بالاول
مؤيد : لجين الاحسن تروحي بيتكم فوق منتي غلطانه جايه بكل وقاحه تتكلمي عن اللي قرائتيه انتي ماتعلمتي انه المفروض ماتتدخلي بخصوصيات غيرك
لجين : ادري إني غلطانه وانا عن جد اسفه بس بلييز مؤيد بس اسمع اللي بقوله ضروري تسمعه لانه في سوء فهم كبير
مؤيد عقد حواجبه : اي سوء فهم
لجين مسكته من عضده وجلسته وهي ظلت واقفه امامه وقالت : تذكر لما شفت امك مع هذاك الرجال
لجين لما شافته احتدت ملامحه قالت : لاتعصب اسمعني للاخير..هذاك الرجل اللي كان مع عمتي واللي ظنيت انها تخون عمي معاه هو يكون اخوها
مؤيد بعصبيه : شايفتيني بزر عشان تالفين لي هذه القصه امي ماعندها اخوان
لجين : قلت لك خلني اكمل وبعدين اتكلم...ادري انه عمتي ماعندها اخوان حتى انا كنت مفكرة كذه بس مره خرجت انا وجدتي واحنا نمشي شفت امك نزلت من سيارة هي ورجال قلت لجدتي شوفي عمتي مين هذاك اللي معاها قالت لي هذا يكون اخوها من الرضاعه بس لاتقولي لاحد لان عمك عنده مشاكل معاه عشان كذه مايخلي عمتك تشوفه بس انا قلت لها تكون تروح تزوره وتطمن عليه من دون مايدري عمك لانه المسكين ماعنده احد ومريض عنده السكر
مؤيد مصدوم : إنتي ايش قاعده تقولين
لجين : اللي سمعته واذا مو مصدقني روح واسال جدتي
مؤيد لسى مصدوم ومو مستوعب مسك راسه : يعني...امي....امي كانت مع اخوها...وانا فكرت انه
ضغط على راسه بقوة : مستحيل اي ابن انا....انا...شكيت في امي
حس بحزن يجتاح قلبه والم الم حتى النخاع وهو يتذكر كل لحظه مع امه وكيف كانت تحبه وتخاف عليه وتلعب معاه لما كان صغير وتاكله بيدها وتذاكر له دروسه حتى بعدما صار بالمتوسط كانت تساعده على المذاكره
.
.
مؤيد دخل وهو ينادي امه بفرح : يمه يمه يمه
ام مؤيد : هلا حبيبي ويش فيك تصرخ كذه من اول مادخلت
مؤيد يجري ويحضن امه ويقول بفرح : يمه انا نجحت
رفع راسه لها وقال : تخيلي كم معدلي...99% مشكوره يمه مشكووووره انتي ساعدتيني كثير في دراستي
ام مؤيد تحضنه : هذا كله بجهدك انا ماسويت لك شي الف مبروك ياقلبي
.
.
رجع للواقع ودمعه تفر من عينيه مسحها بسرعه وهو يبتسم ابتسامه مريره مشبعه بالوجع : هه ماادري انا ليش جيت على هذه الدنيا انا مااستحق اكون ولدها ياليت الله اخذني بدالها يالين
لجين تقطع قلبها وهي تشوفه كذه اول مره تشوف مؤيد منكسر وحزين بهذا الشكل
قربت اكثر وحضنته هو كان جالس على الكنب وهي واقفه قالت : ابكي مو عيب انه الرجال يبكي خلي هذا الحزن اللي بقلبك يخرج لاتكبته
ماسمعت له صوت بس حست ببلل دموعه التي تنزل غصب عليه حست بدموعه التي كبتها كل هذه السنين من لما توفوا امه وابوه

ضمته بقوه وهي ودها تدخل داخل قلبها ودها لو تقدر تبعد عنه كل هالحزن نزلت دمعتها حاولت تكتم بكائها
مؤيد حس فيها كانها تبكي رفع راسه وقال بحزن : لهذه الدرجه انا مثير لشفقه
لجين هزت راسها ب لا وهي تبتسم له من بين دموعها وتقول : اللي يحب لو شاف اللي يحبه حزين يحس بحزن ووجع اكثر من الشخص نفسه
مؤيد : يعني انتي لسى تحبيني
لجين : اكيد انا أحبك ومستحيل اكرهك
مؤيد : انتي ليش كذه طيبه رغم اللي سويته فيكي لسى تحبيني
لجين وضعت يدها الناعمه على خده الخشن وقالت : مدري ويش سويت فيني خليتني احبك كل هذا الحب
مؤيد مسك يدها اللي على خده وباسها وقال : التي اللي مدري وش سويتي فيني خليتيني احبك غضب عني..
لجين حضنته بفرح اخيرا الكلمه اللي تمنت تسمعها منه سمعتها هي من بعد ماقرات المذكره عرفت انه يحبها بس الان سمعته يقولها بعظمه لسانه...

****************
بعد اسبوع

رجعوا إياد وابوه واريج ونايف وتالين الى ميلانو


اريج بعد ما سلمت على عمتها
ام إياد قالت : عمتي إياد بالمجلس يبغاك
ام إياد بستغراب : ليش بالمجلس ليه مادخل معك
اريج ببتسامه : يمكن لانه تالين موجوده انتي روحي له للمجلس

ام إياد مااقتنعت فهو يقدر يروح اي مكان غير المجلس يطلع جناحه او يقعد بالصاله الخارجي او اي مكان كانت مستغرب ليش قعد بالمجلس وصلت ودقت الباب ودخلت وهي تقول : إياد ليش قا
قطعت كلامها لما شافت الواقف في منتصف المجلس ولما توضحت لها الصورة وتحققت من تلك الملامح شهقت شهقه مروعه وهي تضع يدها على فمها من شدت الصدمه كانت عيونها مصوبه على الشخص من دون حتى ان ترمش لها جفن
كيف هذا مستحيل للاموات ان يعودوا للحياه هل هي تهذي ام انها كبرت وخرفت وصارت تشوف اشياء مستحيل تكون موجوده
حست برجفه فى رجولها وماعاد لها قدر تشيلها كانت بتطيح لكن هرع لها الاثنان مسكها إياد من جهه وابو إياد من الجهه الثانيه جلسوها على الكنب
ام إياد تطالع ابو إياد بعدم تصديق ف اللي تشوف مستحيل يصدقه العقل التفتت على إياد قالت : الظاهر إني ياولدي كبرت وخرفت
ابو إياد ابتسم : انتي لسى بعز شبابك يالغاليه واللي تشوفيه صدق هذا انا رجعت
إياد حس بيد امه ترجف قال : يمه هذا صدق ابوي.. ابوي حي مامات
ام إياد تطالع ابو إياد بعدم تصديق ودموعها تنزل : مستحيل انت... انت
ابو إياد ببتسامه : ايه انا عبدالعزيز ال... بشحمه ولحمه
ام إياد كانت تنزل دموعها من دون توقف
ابو إياد سحبها لحضنه : لاتبكين هذانا رجعت وعد مااتركم مره ثانيه
إياد ابتسم ووقف : احم عن اذنكم
وخرج
ام إياد رفعت راسها تطالع ابو اياد مدت يدها ووضعتها على خده قالت : ماني مصدمه عقلي مو قارد يستوعب انت لسى حي
انا مااحلم صح
ابو إياد يرجع يحضنها : لا ماتحلمين.. اشتقت لك.. اشتقت لكم كلكم اشتقت لامي ولندى واياد واخواني اخواتي اشتقت لكم حيل حييل الحمدلله اللي رجعني لعندكم وجعلني اشوفكم مره ثاني الحمدلله



انصدم الكل بشوفت ابو إياد وشرحوا لهم انه نجا من حادثة الطائرة وكان فاقد الذاكر وانهم التقوا به في امريكا وقعدوا يذكروه بذكرياته السابقه معاهم ومع الايام بدا يستعيد ذاكرته وطبعا مشت عليهم الكذبه فهم مابغوا يقولوا لهم الحقيقه المؤلمه وانه ابو اياد كان مسجون عند المافيا طوال هذه السنين



ابو اياد قعد معاهم يوم وبعدها اخذ ام إياد وسافروا السعوديه فهو ماعاد فيه صبر يبغى يشوف أمه

*********************
القصر الكبير
الساعه السابعه والنصف مساء

اريج تمشي بعد ماخرجت من المجلس اللي فيه امها وعماتها وجدتها وصاحبات جدتها
جائت مرام من خلفها وضربتها على كتفها وهي تقول : يالخاينه تتركيني مع هذول العجايز وتهربي كل شوي يسالوني شي ماهربت منهم الا بالقوة " تقصد بالعجائز صاحبات جدتها اللي جائوا عند الجده "
اريج اوجعها كتفها لانه ضربتها مكان الجرح بس مابينت ضحكت وقالت : وانا ويش ذنبي
مرام رفعت يدها وحوطت اريج من على اكتافها وهي تمشي معاها قالت بخبث : اعترفي وين كنتي رايحه...بتروحي تنتظري اياد صح الحين بيرجع من شغله

إياد لما دخل شاف مرام ماسكه اريج على كتفها راح لعندهم ومانتبهوا له الا لما سحب اريج لحضنه وقال : عفوا مدام مرام انتهى وقتك ومن الحين وقت اريج كله لي '، وطالع اريج ببتسامه وقال :صح؟؟
اريج ابتسمت
مرام صفرت : تطورات ي اخي العزيز من متى صرت رومنسي
إياد ببتسامه وهو يبوس يد اريج : من لما التقيت بهذه الاميره
مرام بمزح : لا لا انت اكيد مو إياد يمكن غيروك ب امريكا..اريج متاكده انه هذا إياد انتبهي لايكون مو هو
إياد : اقول روحي عند زوجك ابرك لك
مرام ضربت رأسها : ايه والله ذكرتني الحين الساعه سبعه ونص وهو بيرجع من الشغل بعد ساعه وانا وعدته اني برجع البيت قبل مايجي
تركتهم وهي تنادي : دالين دالين يلا اتجهزي بنرجع البيت
إياد ابتسم ورجع طالع في اريج بجديه وقال : انتي بخير؟؟ يعني ماتعرفي تدفيها تخليها كذه تمسكك مكان الجرح
اريج ابتسمت : اصلا ماعاد يالمني كثير
.
.
.
مرام تساعد دالين بعد ماتجهزوا اخذت رهف وهي تقول : يلا استعجلي حدددي نعسانه ابغى اوصل انام
دالين اخذت الشنطه الصغيره اللي فيها اغراض اولادها وهي تقول : تبغي ترجعي تنامي وانا على بالي مستعجله بترجعي تنتظري رافي
مرام : والله مو بيدي فيني نوووم مابقدر استحمل اقعد اكثر بنام ساعه وقبل مايجي رافي بصحى
دالين : مرام مو كانك صايره تنامي كثير ليكووون
مرام طالعت فيها : ليكون شو
دالين بتفحص : لتكوني حامل وماقلتي لي
مرام متفاجاه : حامل؟؟ليش الحمل يجيب النوم
دالين : ايه بعض الحوامل تحس كل شوي تبغى تنام
مرام بتفكير : تتوقعي اكون حامل
دالين : مدري عنك الحين مع طريقنا بنمر على الصيدليه واشتري لك اختبار حمل منزلي وشوفي

ركبوا السيارة ومشوا توقفوا جمب صيدليه نزلت مرام اشترت ورجعت وكانت منتظره بفارغ الصبر متى توصل البيت وتشوف ماخطر ببالها ابد انها ممكن تكون حامل وصلت البيت وعلى طول طلعت جناحها

دالين جلست مع ام رافي شويه وجاء رافي
ام رافي : غريبه رجعت بدري
رافي : تعبت وطفشت من كثر الشغل من الظهر وانا في المكتب ماامداني حتى اتنفس والحين خلصت ورجعت ابغى ارتاح
ام رافي : الله يعينك ياولدي
رافي يدور بعيونه على مرام قال بستغراب لانه شاف دالين لسى لابسه العبايه يعني لسى وصلت : وين مرام
دالين : طلعت فوق
رافي وقف : عن اذنكم
وطلع دخل الجناح وشاف مرام جالسه على السرير وتطالع بشي بيدها وهي مفهيه جلس حمبها
: مرام
مرام لا رد بس تطالع الشي اللي بيدها
رافي حرك يده قدام وجهها : ياهووه مرام
مرام طالعت فيه وعلى وجهها مئه علامة تعجب
رافي : بسم الله وش فيك
مرام رفعت اختبار الحمل قدامه : شوف
رافي عقد حواجبه : وش ذه
مرام : انا.....انا بصير ام
رافي دق قلبه من كلمتها قال يتأكد : ايش قصدك
مرام بدات تستوعب ابتسمت بفرح : رافي انا حامل..... ماني مصدقه إني بصير ام
رافي كان يطالعها من دون اي ردت فعل
مرام ضحكت : انصدمت مثلي صح
رافي : انتي تتكلمي جد والا تمزحي
مرام حضنته وقالت : اكيد جد انت بتصير اب وانا بصير ام...ياربي ماني مصدقه ههههه احس مو لايقه علي اصير ام
رافي بعدها عنه وقال والفرحه بعيونه : مرام انتي متاكده
مرام : ايه دوبي سويت تحليل منزلي وطلعت حامل
رافي رجعها لحضنه وهو طاير من الفرح : الحمدلله مرام انا احبك احبك احبك انتي من لما دخلتي حياتي صارت كلها فرح
مرام بعدت شويه عنه وقالت ببتسامه : صدق
رافي : ايه انتي حولتي حياتي الكئيبه الى سعاده وفرح
مرام : لا انا اقصد صدق تحبي
رافي : اكيد احبك وهذا سؤال ينسأل
مرام بعتاب : بس انت ولا مره قلت انك تحبني
رافي : انا اسف كنت خائف من هذه المشاعر ومتردد اعترف فيها لكن الحب مو بالكلام الحب بالافعال والتصرفات اما الكلمات مجرد تعبير عن الحب فقط
مرام ابتسمت : كلامك صحيح وانت اثبت بافعالك انك تحبني بس مايمنع انك تعبر لي عن مشاعرك وتقول لي انك تحبني لانه هذا يخلني مبسوطه
رافي باس جبينها : من عيوني انتي لو تطلبي روحي بعطيك هيا....

********************
فله ليوناردو

جناح جوليا و ليوناردو

جوليا كانت جالسه تقرا كتاب وليوناردو يطالع التلفزيون بس بعيونه وعقله مو معه فجاه قال : جوليا هل تريد ان تلتقي بعائلتك
جوليا رفعت راسها متفاجاه من سواله قالت : ما مناسبة هذا السؤال الان
ليوناردو : اجيبيني اذا وجدتهم هل تريدين لقائهم
جوليا كان قلبها يدق بضطراب ولايزال الصراع بين عقلها وقلبها من بعد ان التقت بشبيهتها تلك لكنها قالت من خلف قلبها : لا
ليوناردو : لماذا
جوليا بحزن : لأنهم تركوني ولم يبحثوا عني فلماذا سارغب في لقائهم وهم لايريدون لقائي
ليوناردو : ومن قال لك انهم لم يبحثوا عنك لقد بحثوا عنك لكنهم لم يجدوكي
جوليا : مستحيل لو كانوا بحثوا عني لوج'،سكتت لما استوعبت كلامه قالت : وانت ماادراك انهم بحثوا عني ولم يجدوني
ليوناردو : هذا لانني اعرف من تكون عائلتك
جوليا بصدمه : ما..ماذا
ليوناردو : اجل لقد علمت منذو بضعت ايام.. انا اعلم ان في قرارت نفسك تريدين لقائهم لذلك جهزي نفسك في الصباح سااخذك اليهم
وقام خرج وتركها

*********************
القصر الكبير

دخلت اريج جناحها وراحت تاخذ لها بجامه بتغير وتنام شافت الخزانة اللي دائما إياد يقفلها بالمفتاح ويخلي المفتاح معع مفتوحه قتلها الفضول تبغى تعرف ايش فيها ليش دائما يسكرها
فتحتها وشافت كلها اوراق وملفات كانت بتقفلها بس انتبهت على صوره تحت الملف كان خارج منها شوي سحبتها وكانت صورتها مع إياد ( حتى صوري محتفظ فيها ومسوي نفسه مايحبني )
: محد قال لك انه عيب التفتيش في اغراض الاخرين
اريج طاحت الصورة من يدها من الرعب حاولت تسوي نفسها قويه ولفت بثقه وقالت : وانت محد قال لك انه عيب تحتفظ بصورة بنت
قرب منها وحوطها من خصرها وقال وعيونه بعيونها : صايره تعرفي تردي
اريج مع انها خجلانه ومرتبكه من قربه وقلبها صاير بحلقها من كثر الدق قالت بثقه وقوة ظاهريه : ليش مفكر انه انت بس اللي تعرف ترد
إياد قرب منها اكثر واكثر وهي دفته وراحت بس هو مسكها من يدها وهو يقول : وين رايحه
اريج : إياد اتركني
إياد سحبها لما اصطدمت بصدرع وقال بهس : ليش خايفه وين راحت هذيك القوة اللي قبل شويه
اريج منزله راسها بخجل فهو قريب منها حيل
وضع يده تحت ذقنها ورفع راسها التقت عينه بعينها التي تحطم كل خصون الدفاع لديه قرب منها اكثر وباسها وو....

********************
في الصباح

جناح اياد واريج

كانت جالسه على كرسي التسريحه وتمشط شعرها إياد خرج من غرفه الملابس بعد مالبس بنطلون اسود وتيشيتر اسود بحواف بيضاء وقف خلفها وقال : صباح الورد
وانحنى وباس خدها
وهي ابتسمت بخجل وقالت : احم صباح الخير
إياد وهو لايزال منحنى وماسك بحواف الكرسي قال وهو يطالعها من المرايه : بس كذه صباح الخير من دون شي
اريج بخجل : إياد قوم امشي من جمبي
إياد ضحك : اوكيه اوكيه انا بنزل افطر الحقيني لاتتاخرين
.
.
.
.

كان الكل على طاولة الطعام

دق جوال نايف استغرب لما شاف رقم ليوناردو رد : الو
ليوناردو : مرحبا هذا انا ليوناردو
نايف قال : اهلا كيف حالك
ليوناردو : بخير هل انت في المنزل
نايف : اجل
ليوناردو : حسنا هل انت متفرغ سوف اتي إليك بعد دقائق
نايف وهو في قمه استغرابه : حسناً سوف انتظرك
سكر وهو مستغرب وش يبغى منه ليوناردو هما كانوا يعرفوا بعض من ايام الجامعه وبعدها ربطتهم بعض الاعمال لكن ماكانت تربطهم اي صداقه وهذه اول مره يجي يزوره للبيت
ام نايف لما شافت شكل نايف قالت : خير يمه صاير شي مين المتصل
نايف : هاه لا مو صاير شي بس هذا واحد من اصحابي جاي بعد شويه يبغى يشوفني

دق جوال نائف بعد عشر دقائق رد
ليوناردو : انا في الخارج هل يمكنك أن تاتي
نايف وقف وخرج شاف ليوناردو واقف جمب سيارته سلم عليه
ليوناردو بهدوء : لابد انك مستغرب من مجيئ.. ستعرف السبب لكن هل يمكنك ان تجيب على سوالي هذا....هل لديك اختان توام
نايف واستغرابه يزيد : هاه..نعم....لا....اقصد اجل كان لدي اختان توأم لكن الان لدي اخت واحد والثانيه ضاعت عندما كانت صغيرة ولم نجدها لكن لماذا تسال وكيف عرفت بهذا الامر
ليوناردو التفت ناحيه السيارة وفتح الباب وقال : تعالي
نزلت جوليا بخوف وبتردد وهي تتطلع عشان تشوف عائلتها

نايف واقف مكانه منصدم من اللي يشوفها نطقت لسانه تلقائي ب اسمها : جمان
ليوناردو يكلم جوليا : هذا شقيقك نايف


مراد اللي كان يطالع من الشباك انصدم وهو يشوف اللي خرجت من السياره كان يطالع فيها ويرجع يطالع اريج اللي جالسه مع باقي العائله وهو فاتح فمه : بسم الله الرحمن الرحيم يبه لازم تشتري لي نظارات
نواف ضحك : ليش وش تبغى بالنظاره عيونك تقول صاروخ ماشاء الله
مراد وهو يطالع من الشباك : يمكن صرت احول صاير اشوف اثنين اريج بس اللي برى شعرها اشقر
ام نايف نغز قلبها : انت وش قاعد تهذر
مراد : يمه تعالي تعالي شوفي اللي اشوفه
نواف وقف وراح يشوف ظل يطالع بصدمه
ام نايف وقفت : وش صاير'، شهقت وهي تشوف جوليا
قام الكل يطالع من الشباك وكل واحد ماتقل صدمته عن الاخر
ام نايف خرجت جري من دون عبايه ولاطرحه
والكل تبعها
وقفت قدام جوليا وهي تتطالعها نزلت دموعها وهي تشوف بنتها الثانيه التي افتقدتها كثيرا قدامها قالت : احد يقول لي اني مو قاعده احلم
نايف : ايه يمه هذه جمان
ام نايف حضنتها وهي تبكي : جمان
جوليا من جهتها ماقدرت تستحمل وضمت امها وهي تبكي
ظلوا حاضنات بعض والكل نزلت دمعت على هذه اللحظة
جوليا ابتعدت عن حضن امها وهي تطالع باقي العايله جائت عينها على اريج حست بفرح يغمر قلبها وقالت : انتي بخير انا سعيده انه لم يصبك شي
اريج اقتربت وهي تمسح دموعها قالت : ماذا تقصدين
جوليا بحزن : انا اسفه لقد رأيتك عندما كنتي محتجزه عند إدوارد لكن لم استطع مساعدتك
اريج ابتسمت وحضنتها وهي تقول : لا بأس انا بخير الآن .. وانا حقاً سعيده أن لدي اختاً

ليوناردو كان يطالعها ويشوف الكل فرحان فيها ويسلم عليها ويحتضنها وهي مبسوطه معاهم انسحب بهدوء ومشى

جوليا بعد الاحضان والسلام التفتت على ليوناردو وماشافته استغربت متى راح من دون ماتنتبه كمان ليش راح وتركها
دخلت معاهم القصر وهي تفكر
ب ليوناردو ليش راح
.
.
بعد المغرب
جواليا بغرفتها تدق على ليوناردو لكنه مايرد
تركت الجوال بحزن وهي تقول : يبدو انني كنت حملاً ثقيلا عليه اول ماوجدت عائلتي تركني ورحل...اجل هذا هو المفروض الذي يحدث فنحن تزوجنا فقط لكي ابقى معه ويحميني لكن الان قد وجدت عائلتي لذلك هو انتهت مهمته كان يجب ان لا اتعلق به ابدا وان اضع هذه الحقيقه امام عيني لكن الان قد فات الاوان
سمعت صوت دقت الباب قالت : تفضل
دخلت امها واريج وقعدوا معا بعض وامهم قعدت تحكي لهم عن طفولتهم اللى قضوها معاها ولما اختفوا شلون افتفدتهم وقعدوا يسولفوا وكل وحده حكت لأمها الاشياء اللي صارت معاها...

********************
اليوم الثاني
الساعه الثامنه مساءً
خرجت اريج من غرفه جوليا
وهي تبتسم بخبث لطيف بعد مالقت المعطف بالدولاب لانه جوليا قاعده بغرفه اريج القديمه واليوم لما جائت ترتب معاها الملابس لقت المعطف بالدولاب اخذته معاها وخرجت دخلت جناحها وهي في راسها فكره ماكره قعدت على طرف السرير تطالع في المعطف وتتذكر اول مره التقت ب الرجل الملثم واللي هو إياد ولما ساعدها واعطاها هذا المعطف اللي ماقدرت ترميه واحتفضت به في دولابها في غرفتها القديمه صحت من افكارها على صوت فتحت باب الجناح عرفت انه إياد لانه الحين موعد جيته قامت بسرعه اخذت جوالها وسوت نفسها كأنها تتصل واعطت الباب ظهرها وبدات تتكلم لما حست ب اياد دخل الغرفه : والله إني مااقدر انساه تخيلي ماقدرت ارمي ب معطفه ماادري احس اني تعلقت فيه من اول يوم شفته ولحد هذا اليوم وانا افكر فيه........ ادري إنه غلط وإني الحين متزوجه إياد بس ايش اسوي مو بيدي مافي احد يقدر يسيطر على مشاعره...... بحاول انساه بس معطفه مستحيل ارميه بخليه ذكرى
جائها صوت إياد : مين اللي بتحاولي تنسيه ومعطف مين اللي بيدك
اريج لفت وسوت نفسها متفاجأه : إياد
إياد طالع في المعطف اللي بيدها وعرفه على طول بس قال : جاوبي على سؤالي
اريج وهي لسى تمثل : اوكيه بصراحه لازم تعرف هذا الشي والا بيظل ضميري يانبني... بصراحه هذا المعطف لرجال مره ساعدني واعطاني هذا المعطف عشان البسه ومن هذاك اليوم ماقدرت التقي فيه مره ثانيه كنت اتمنى اشوفه بس للأسف ماقدرت عشان كذه انا بقول لك هذا المعطف انا بحتفظ فيه لانه يذكرني في هذاك الرجال ومااقدر اتخلى عنه انا كل فترة وفتره اظل اتامل هذا المعطف واتذكره وعشان مايانبني ظميري واحس انني اخونك انا احكي لك هذه القصه الحين ف اتمنى ماتمانع إني احتفظ فيه
إياد بانت علامات الغضب والغيره على وجهه وهي تتكلم معاه سحبه من يدها وقال : اذا ماتقدري ترمي انا برميه
اريج ( يوووه فديته يغار علي من نفسه) اكملت تمثيلها وهي تسحبه من يده وتقول : لا لا بليز لاترميه
إياد بغيره : هذا المعطف مستحيل تحتفظي فيه
اريج ( كل هذه الغيرة من نفسه اجل لو كنت اتكلم عن احد ثاني وش بيسوي) قالت بحزن مصطنع : إياد لو سمحت لا ترميه هذا يذكرني بالشخص اللي انقذني
إياد مسكها من عضدها وقرب اكثر وهو يقول بغيره وتملك : قلبك وعقلك لازم اكون فيهم انا وبس مافي مجال لاحد ثاني
اريج ماقدرت تمسك نفسها اكثر وضحكت وقالت وهي لسى تضحك : ماشفت احد يغار من نفسه غيرك
إياد استوعب : يعني كنتي تعرفي انه انا
اريج حوطت ايديها على رقبته وقالت : ايه حازم قال لي انك الرجل الملثم والا انت ماكنت ناوي تقول لي
إياد : ماشفت انه له لزوم تعرفي شي مضى وانتهى
اريج : الا طبعاً له لزوم اعرف منقذي
واكملت وهي تطالع عيونه بحب : وانت هو منقذي في كل مره اقع في مشكله انت اللي تنقذني منها
اقتربت اكثر وطبعت قبله ناعمه على خده وهمست : أحبك
إياد احتضنها وهو يدفن راسه في شعرها.....

****************
قبل زواج مؤيد ولجين بيومين

كانت جوليا في غرفتها ومتمدده على السرير وتطالع السقف بشرود تفكر ب ليوناردو طول هذه المده مافكر حتى يتصل ويطمن عليها هي ماتلومه فهي اقتحمت حياته وكمان هو ماوعدها بشي بس ايش تسوي بقلبها اللي حبه ومو قادره تنساه هي ممتنه له على كل شي سواه لها وافضل شي انه لقى لها اهلها وهي مبسوطه معاهم وتتمنى انه هو كما يكون مبسوط وين ماكان
سمعت دق الباب قالت : تفضل
دخل نايف وهي جلست وابتسمت
نايف ببتسامه هادئه : اسف ازعجتك كنتي نائمه؟؟
جوليا : لا لا اهلا بك باي وقتك
نايف ابتسم : حسنا ي اختي الجميله هناك من ينتظرك بالاسفل ويريد رؤيتك
جوليا بستغراب : من هو
نايف : ليوناردو
جوليا فرحت وخافت بنفس الوقت فرحت انه جاء وتقدر تشوفه بس خافت يكون جاء وجاب اوراق الطلاق معه عشان توقعها فهذا كابوسها المرعب طول هذه الايام مايمر يوم الا وهي خائفه يرسل ليوناردو اوراق الطلاق
نايف : جوليا
جوليا صحت من شرودها :نعم
نايف : هيا انهضي لاتتاخر عليه انا ساذهب الى فلتي هل تريدين شي
جوليا ابتسمت : لا شكرا لك
خرج نايف وهي قامت وعدلت شكلها كانت لابسه بجامه ورديه ماحبت تغير ملابسها فهي ماتبغاه يقول انها تشيكت عشانه وهو جائي عشان الطلاق نزلت ووقفت قدام الباب ترددت تدخل لكنها شجعت نفسها ودخلت وقفت تطالعه وهو اول مادخلت وقف كل واحد واقف مكانه ويطالع بالاخر لما طال الصمت بينهم نزلت راسها (لما لايتكلم يبدو انه فعلاً قد أتى من اجل الطلاق )
ليوناردو مشى ووقف قدامها وقال : مرحبا
جوليا رفعت راسها وعيونها المشتاقه تتامل ملامحه التي تعشقها سيطرت على مشاعرها وقالت : اهلا
ليوناردو : كيف حالك
جوليا بنظرات عتاب : وكيف ابدو لك
رجع الصمت بينهم هو سيد الموقف بعد دقائق من الصمت والنظرات التي تعبر عن مشاعرهم اكثر من الكلمات قال ليوناردو : لم استطع الابتعاد عنكي اكثر لقد حاولت العيش من دونك لكنني اخفقت
جوليا : ولما فعلت هذا
ليوناردو : لقد ظننت ان عائلتك لن تتقبلني وخاصتاً شقيقك نايف فهو يعلم انني ابن رئيس المافيا واخو إدوارد الذي حاول ايذائه كثيراً لكن الان لم يعد يهمني رأي اي أحد انتي زوجتي ولن اسمح لاي احد ان يبعدك عني
جوليا فرحت : حقا إذن انت لم تاتي لاجل الطلاق
ليوناردو : ماذا طلاق...انا احبك ومن المستحيل ان اطلقك
ليوناردو جلس على ركبه واحده مثل الافلام وقال وبيده الخاتم : هل تقبليني زوجا لك
جوليا نزلت دموعها بفرح وهي تهز راسها ب ايه
ليونادو لبسها الخاتم وباس يدها وقف واحتضنها : اشتقت إليكِ كثيراً
جوليا : ليس اكثر مني
بعد دقائق ابتعدت عنه وهو قال : والان ماذا افعل مع عائلتك
جوليا ابتسمت : لاتقلق إنهم متفهمون جداً عندما اخبرتهم أنك زوجي لم يعارضوا
ليوناردو تفاجأ : حقا..
جوليا : اجل
ليوناردو : هذا جيد إذن استطيع أن اتي إلى والدك واطلبك وانا مطمئن
جوليا عقدت حواجبها : ماذا تقصد
ليوناردو ببتسامه : سوف اطلبك من والدك وسنقيم حفل زفاف ضخم انتي لستي اقل من غيرك سوف تكونين اجمل عروس
جوليا حضنته بفرح وهي تقول بالعربي : انا أحبك
ليوناردو ابتعد عنها وقال : ماالذي قلتي لم افهم يبدوا أنك قد تعلمتي العربي
جوليا ضحكت : لقد تعلمت بعض الكلمات من اختي
ليوناردو : اذن ماالذي يعنيه انا أحبك
جوليا : لقد حفضتها سريعاً يبدوا انك ستتعلم اللغه قبلي... ماتعنيه انا احبك هي
I Love you
ليوناردو ابتسم : وانا احبك

********************
جناح إياد واريج

دخل إياد وشافها تختار لها فستان عشان زواج مؤيد ولجين حضنها من الخلف وقال : تبغين مساعده
اريج : لا شكررا تبغى تسوي فيني مثل هذاك اليوم قبل زواج نايف طلعت بكل فستان مئه عيب
إياد همس عند اذنها : شسوي إذا كنتي حلوه وبكل فستان تطلعي احلى من الثاني وانا ماابغى اي احد غيري يشوف هذا الجمال
اريج حمر وجهها قالت : اياد اتركني اختار لي فستان ترى بعد بكره الزواج
إياد مد يده للدولاب وخرج فستان احمر طويل ناعم وقال : البسي هذا
اريج بققت عيونها بعدت عنه ولفت بتجاهه وقالت : انت مو قلت ماتحب اللون الاحمر
إياد ضحك : وانتي تصدقين كل شي اقوله
اريج عصبت : يعني كنت تلعب علي
اياد مسكها من خصرها وقربها منه وقال : لا.. بس لما كنتي تلبسي الاحمر تخلي عقلي يجن خفت افقد السيطره على نفسي لانك بالاحمر تكوني عذاااب
اريج : إياد
إياد : همم
اريج وهي كاتمه ضحكتها : انت متاكد انك إياد نفسه اللي اعرفه اخاف يكون كلامه مرام صح وغيروك
إياد توسعت عيونه : نعم
اريج انفجرت ضحك وهي تهرب منه
إياد : هين وين بتروحين مني

*********************

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 84
قديم(ـة) 16-03-2020, 07:39 PM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


قرروا ليوناردوا وجوليا يكون فرحهم مع مؤيد ولجين


يوم فرح
مؤيد & لجين
ليوناردو & جوليا

في القاعه

زفوا لجين وجوليا وتصوروا معاهم البنات اللي كانوا كل وحده احلى من الثاني بطلتها وقعدوا معاهم بعدها دخلوا ابو جوليا واخوانها واعمامها وتصوروا معاها ودخل ليوناردوا وتصوروا وقطعوا الكيك وشربوا بعض العصير وجلسوا شويه بعدها ليوناردو اخذ جوليا وراحوا على فلتهم الجديده اللي اشترها قريبه من عائلة جوليا عشان تكون قريبه من اهلها وترك هذيك الفله لعمه واولاده
وعشان يتركوا المجال لمؤيد ولجين دخل ابوها واعمامها واخوها وسلموا عليها وباركوا لها وتصوروا معاها وخرجوا وبعده دخل مؤيد
مؤيد كان واقف قدامها ومبهور من جمالها
مرام لما شافته طول قالت : ياهوو ياولد العم بوس جبينها
مؤيد باس جبينها وخدها
لجين بخجل : مؤيد شتسوي
مؤيد ببتسامه يهمس لها : ترى اكثر الضيوف اجانب يسون اعظم من كذه وهم الحين مستغربين ليش بستك ب جبينك وخدك
لجين صار وجهها علبه الوان قرصته من جنبه
ومؤيد كاتم ضحكته بالقوة
انزفوا وقطعوا الكيك وشربوا بعض العصير واتصوروا

اريج ومرام وريتال وتالين وحنان قاعدين على الكراسي ويتفرحون
مرام : اموت واعرف ويش يقول لها هذا المؤيد يخلي وجهها يقلب طماطم
تالين : وانتي ويش حارك روحي عند رافي وبيقول لك نفس الكلام
اريج بضحكه : انكتموا فضحتونا
مرام : اللي قريب منا كلهم اجانب مايفهموا وش نقول
ريتال وحنان يضحكوا من اول مادخل مؤيد وهما نزلوا فيهم تعليقات
مرام : اووف متى يخلصوا تعبت هالحمل متعبني حيل الله يعين اقول ريتال انتي مانتي تعبانه
ريتال بمزح : قول اعوذ برب الفلق لا مافيني
مرام : ماشاء الله انتي وامل حملكم مو متعبكم مافي الا انا وسديم اللي ميتين تعب
تالين بضحكه : ماشاء الله عائلتنا اول كانت كله زواجات والحين كله حوامل
مرام : ان شاء الله قريب تتبعينا
تالين : لسى بدري انا مو مثلكم مستعجله
مرام طالعتها بطرف عينها : على اساس اذا جاء البيبي بترديه
جائوا ندى وسديم وقعدوا معاهم وامل لبست لجين العبايه وبعدها خرجت هي ومؤيد وامل راحت عند البنات
ودوبها جلست دق جوالها وكان رائد ردت : هلا حبيبي....اوكيه الحين بلبس عبايتي واجيك باي
وقفت وقالت : يلا بنات اشوفكم على خير
وبداوا كل شويه جوالاتهم يدقوا
مرام : والله الواحد يسكر الجوالات ونخليهم ينصرعوا برى
اريج ضحكت وهي تلبس عبايتها : شكله الحمل يامرام عامل عمايله فيكي....يلا باي
وكل وحده قامت راحت مع زوجها

*******************
فله إياد
اللي جهزها وقرر يعيش فيها هو واريج
دخلت اريج وفسخت عبايتها وهي تقول بضحكه : لو تشوف مرام صايره نفسها بخشمها من الحمل
لفت شافته ساكت بس قاعد يتاملها قربت منه وحوطت رقبته بايديها وقالت بدلع : حبيبي انت سامع وش قاعد اقول
إياد حوط خصرها وقال وهو ذايب من جمالها : اتركيك من مرام الحين
مرر يده على خدها وقال : انتي كل يوم يزيد حلاك
قرب باس خدها وهمس : احبك
اريج ببتسامه وبنظرات مليئه بالحب قالت : وانا اعشقك

***************
بعد مرور سته أشهر

فله إياد
الساعه الثامنه صباحاً
في الجناح

كان يتجهز بيروح الشغل دق جواله اعطته اريج الجوال رد
وهي وقفت قدامه تسكر له ازارير قميصه (شميزه)
إياد يتكلم بالجوال : اوكيه مافي مشكله انت سافر وخذ راحتك من زمان مااخذت اجازة انسى الشغل وانبسط انت والأهل وانا بدبر حالي
.............
اوكيه توصل بالسلامة... فمان الله
سكر
واريج قالت بتسأل : مدير اعمالك بياخذ اجازة مين بياخذ مكانه
إياد كان بيقول مو ضروري كل ماسافر سطام يجي احد ياخذ مكانه بس انتبه وقال وهو رافع احد حواجبه : ليه تبغى تاخذي مكانه مثلاً
اريج بغرور : ايه ليش وين المشكله أساساً مافي احد بيقدر يتحملك ويتحمل غطرستك غيري
إياد : اصلا إنتي منتي قد الشغل بتقدمي استقالتك من اول يوم
اريج بتحدي : جربني
إياد بتحدي : اوكيه تعالي اشتغلي مديره اعمالي واذا قدرتي تقعدي الين يرجع سطام انتي الفائزه وبعطيك اي شي تطلبينه
اريج ببتسامه مليئه بالثقه : لاتنسى كلامك اي شي اطلبه
إياد ببتسامه : انا عند كلمتي
اريج : اوكيه من متى أبدا اداوم
إياد : اذا تبغى من اليوم
اريج : تمام
إياد : بس عندي شرط في الشغل انا مااعرفك ولا انتي تعرفيني انتي مديره اعمالي فقط
اريج : وهذا اللي ابغاه.. والحين عن اذنك بروح اتجهز المدير بيخاصمني لو تأخرت
إياد ابتسم وخرج
وهي غيرت ملابسها ولبست عبايتها بسرعه وراحت تدور على صندلها مالقته اخذت اطرف واحد مع انه كعب وهي ماتحب تلبس كعب لكن لبسته بسرعه لانها خائفه إياد يسبقها للمكتب وبعدين بيقول لها انها تاخرت مشت
وكل واحد راح بسيارة
وصلو لشركه بنفس الوقت
إياد راح لمكتبه
واريج شافت زميلاتها اللي كانت تعرفهم من المره الاولى لما اشتغلت مع إياد وسلمت عليهن وقعدت معاهن شويه وراحت على مكتبها طلبها إياد وهي راحت دقت باب مكتبه وجائها صوته : تفضل
دخلت وشافته جالس على كرسي مكتبه وبيده اوراق يقراها
قالت : نعم سيد إياد بغيت شي
إياد رفع نظره لها وقال : انتظري شوي
ورجع يطالع الاوراق وطول واريج متضايقه من وقفتها وخاصة انها لابسه كعب ورجولها بدات توجعها
(هين ي إياد انا عارفه انك متعمد هذا الشي فانت عارف انه انا لابسه كعب عالي وتدري مااحب اللبس الكعب العالي لانه يوجع رجولي بس مستحيل اخسر هذا التحدي) تنحنحت : احم سيد إياد اذا كنت ماتبغى شي بمشي
إياد وهو لسى يتصفح الأوراق قال ببرود : قلت انتظري شوي
اريج تغلي من القهر (صدق يتصرف كانه مايعرفني ماتوقعت يكون قاسي معي كذه كأني قاعده اشوف إياد البارد والقاسي اللي قابلته اول مره) انتبهت عليه يرفع راسه ويقول : خذي هذه الاوراق يحتاج لها بعض التعديلات
وبدا يشرح لها عن التعديلات اللي لازم تجريها
.
.
.
.
بعد انتهاء الدوام رجعت اريج البيت وهي ميته تعب فهو ماتركها تقعد ساعه كل شويه اعطاها شغله وكمان رجولها توجعها من الكعب فهي ماتلبسه الا بالمناسبات فقط يعني لفترة بسيط واليوم لبسته من الصباح الين الليل
وصلت ورمت نفسها بتعب على اقرب كنب
وصل إياد بعدها ب خمس دقائق دخل وشافها جالسه على الكنب وهي لسى بعبايتها ابتسم وراح جلس جمبها وقال : وشفيها زوجتي الحلوه شكلها تعبانه شلون كان الشغل معك اليوم
اريج طالعته بنص عين وبعدين تذكرت انه قال لها انه بالشغل هو مايعرفها ولاهي تعرفه ابتسمت وقالت بخبث : ايه والله حدي تعبانه مديري بالشغل وحش وحش ماعنده قلب تخيل ماخلني ارتاح ولا دقيقه وكمان رجولي توجعني خلاني اوقف ربع ساعه وانا لابسه كعب تخيل انه يصير هذا لزوجتك
إياد يسوي نفسه حزين : اوووه مين هذا المدير اللي يسوي كذا بزوجتي تبغيني اروح له
اريج : لا حبيبي مايحتاج بالنهايه هذا شغل ولازم اكون قده اذا تبغى تساعدني ; ابتسمت وهي تقول بدلال : احملني للغرفه عشان اغير ملابسي
إياد ابتسم : بس كذه من عيوني
قام وانحنى وحملها للغرفه

**************
فله مؤيد

لجين صرخت : مؤيد تعال تعال بسرعه
مؤيد جاء مسرع وبخوف : بسم الله شفيك
لجين مسكت يده ووضعتها على بطنها وقالت : حسيته قاعد يتحرك
مؤيد حس بحركت الجنين قال بفرح : ايه تحرك
لجين بفرح : ي قلبي فديته متى بيجي على الدنيا متشققه على ماشوفه
مؤيد باس يدها وقال بحب : ان شاء الله بيجينا احلى بيبي ويملا علينا الدنيا فرح بس انتي الحين اهتمي بنفسك وبصحتك
لجين سندت راسها على كتفه وقالت : ولايهمك ي قلبي الله لايحرمني منك ومن حنانك
مؤيد ابتسم وهو يحوطها بيده وباس راسها

***************
اليوم الثاني

فله إياد

الساعه العاشره مساء
كانت جالسه على كرسي مكتبها اللي بزاوية الغرفه اللي جابه لها إياد عشان تقعد تذاكر فيه فهي رجعت تكمل جامعتها
اريج طالعت بجهت السرير وشافت إياد اللي نام مدت بوزها بضيق ( هو نائم وانا قاعده اشتغل يعني مايكفيه الشغل اللي جابه لي بالمكتب كمان يجيب لي شغل للبيت بس مارح اترك له فرصه يتذمر انا عارفه يبغاني اتعب واستقيل) تنهدت (بس الحين حسيت فيه انا تعبت من يومين وهو كل يوم يشتغل ويتعب ويوفر لي كل شي ابغاه لعندي وانا قاعد مرتاحه بالبيت) ابتسمت ورجعت تكمل شغلها على الاب توب بعد عشر دقائق حست بنعاس حاولت تقاوم وتقاوم ماقدرت ( بنام شوي وارجع اقوم اكمله) وضعت راسها على المكتب واغمضت عيونها وماهي الا ثواني ونامت
إياد اللي كان صاحي ويسترق النطر لها بصمت لما شافها نامت قام واخذها لفوق السرير ورجع قعد على كرسي المكتب ومسك الاب توب وبدا يكمل الشغل اللي وكلها به
خلص وسكر الاب توب وراح تمدد جمبها قعد يتامل وجهها ( انا اسف شكلي قاعد اقسوا عليك) قرب وباس جبينها ورجع اغمض عيونه ونام
.
.
.
تقلبت على السرير حست بالبرد سحبت اللحاف وتغطت بتكمل نومها وفجأه استوعبت وفزت شافت الساعه السابعه والنصف صباحاً قامت جري فتحت الاب توب بتكمل الشغل شافت كل شي جاهز عقدت حواجبها بستغراب : غريبه انا متاكده نمت وانا لسى ماخلصت العرض اجل مين...
خرج إياد من غرفه الملابس وهو لابس وجاهز قالت : إياد انت خلصت العرض
إياد بهدوء وهو يتجهه جهت التسريحه : لا
اريج : بس انا متأكده انه انا نمت قبل لا اخلصه وكمان شلون انا نائمه على السرير
إياد وهو يبخ من عطره المفضل : انا اخذتك على السرير بس ماادري عن الباقي يمكن انتي خلصتيه بس نسيتي
اريج ابتسمت (ادري انه انت خلصته) انتبهت عليه يقول : تعالي نروح نفطر
شهقت لانه دوبها تنتبه انه جاهز وبيروح على الشغل وانها بتتاخر لانه الدوام يبدا الساعه ثمانيه قالت : ليش ماصحيتني بتأخر ادري تبغاني اتأخر عشان تمسك علي شي بس هذا في أحلامك وراحت طيران على الحمام (أكرمكم الله)
إياد ابتسم وخرج
وهي خرجت وصلت صلاة الفجر اللي فاتتها ولبست عبايتها وخرجت شافته قاعد يفطر التقت بالخدامه
الخدامه قالت : سيدتي الفطور جاهز تعالي افطري
اريج وهي تمشي : لا اريد سوف اذهب انا مستعجله
وخرجت من الفله ركبت السياره اخذها السواق على الشركه وهي قعدت طوال الطريق تستغفر لانها اخرت صلاتها فهي من شدت تعبها ماقدرت تصحى ولا سمعت المنبه اللي دائما ً مؤقته على اذان الفجر وصلت للشركه نزلت ودخلت الشركه شافت سوسن وباقي الموضفين كل واحد يتكلم مع الثاني جاء احد الموضفين يقول : المدير وصل المدير وصل
وكل واحد راح جري لمكتبه
اريج تطالعهم التفتت على إياد اللي جاء ابتسمت وقالت : صباح الخير سيد إياد
إياد وهو يمشي بتجاه مكتبه ببرود : صباح النور
اريج ابتسمت ( يحق لهم يخافون منه إياد لما يكون بالشغل جاد بشكل مو طبيعي)
دخل مكتبه
وهي راحت مكتبها تركت شنطتها وجلست على الكرسي
(اروح اجيب له الفلاش او انتظر لما يطلبه) : بروح اجيبه احسن
قامت وراحت على مكتب إياد دقت الباب ودخلت وقفت قدام مكتبه وقالت : تفضل الفلاش العرض جاهز فيك تشوف قبل مايبدا الاجتماع
إياد اخذه وتركه فوق الاب توب
صمت
اريج : إياد.. اقصد سيد إياد تبغى شي
إياد : لا
خرجت وهي مستغربه انه مااعطاها اي شغله اليومين الماضيين كان يطلع لها شغل من تحت الارض دخلت مكتبها وقعدت ترتب الملفات بعد ربع ساعة طلبها تجي مكتبه دخلت : نعم سيد إياد وش بغيت
إياد وهو يوقع على الاورق اللي قدام اشر بيده الثانيه للجهه المقابله اللي فيها كنبات وطاوله وقال : روحي افطري الفطور على الطاوله
اريج ابتسمت بداخلها ( فديته مانسي انه انا مافطرت) لكن قالت وهي تكابر : عفواً سيد إياد انا مجرد موضفه عندك انت عادتاً كذه تطلب فطور لموضفينك
رفع نظره لها وابتسم بخبث وقال : لا لكن اذا كانت الموضفه حلوه اطلب لها
اريج اشتعلت الغيرة في قلبها قالت بغيض : عن اذنك ماني محتاجه فطورك
ولفت بتخرج مسكت الباب بتفتح لكن اوقفتها يد إياد اللي سكر الباب
وهي قالت بقهر : اتركني اخرج
إياد سكر الباب ومسك يدها وسحبها وجلسها على الكنب وجلس جمبها وقال : ماراح تخرجي قبل ماتاكلي انتي مافطرتي
اريج : شكراً ماني جوعان وماني محتاجه خدماتك متى ماجعت بطلب لي اكل وكمان لاتنسى انت قلت احنا مانعرف بعض بالمكتب
جائت بتقوم وهو مسك يدها وجلسها وقال : مدام اريج لاتفكري إني اسوي كذه لانك زوجتي انا اقدم خدماتي لكل موضفيني لانه اذا كان احد جوعان مابيقدر يشتغل وانا ابغى شغلي يكون ماشي من ودن اي اغلاط
اريج بقهر : لا تخاف كل شغلك بيكوت ماشي تمام مايحتاج اكل
وجائت بتقول لكن رجعها : ماسمعتي وش قلت انا مديرك ولازم تنفذي كلامي
طنشته
إياد سحب الغطوة عن وجهها
وفتح الاكل اخذ لقمه ومده لها
وهي لفت راسها للجهه الثانيه مسكها من ذقنها ولفها جهته واعطاها اللقمه وصار ياكلها وهي تاكل بستسلام انتبهت انه كل اللي جابه الاكلات اللى تحبها ابتسمت وهي تتامله وهو ياكلها وشردت في ملامحه التي تعشقها خلص ياكلها وهي لسى تتامله إياد قرب منها وهمس : انتبهى لاتروحي تفتني بمديرك
وغمز لها
اريج فتحت عيونها على الآخر
إياد وقف وراح جلس على كرسي مكتبه
وهي عصب وقامت بتخرج وقبل ماتفتح الباب
إياد : احم مدام اريج
اريج التفتت وهي معصبه يعني نعم
إياد اشر لها على مرايه قريبه التفتت وشقهت وهي تشوف نفسها من دون الغطوه راحت اخذتها بغضب وهي تمشي وتلبسها وخرجت
رجعت مكتبها قعدت وتذكرت لما كان ياكلها ابتسمت لا إرادياً ( ياربي هذا الرجال رح يجنني معا انه يستفزني بكلامه بس يهتم فيني ويحبني انا قد كنت نسيت إنني مافطرت لكن هو متذكر وطلب لي الاكل اللى احبه) دق جوالها رد : هلا
تالين بفرح : اروووج عندي لك خبر بمليون
اريج ببتسامه : والله لسى ماعندي مليون اذا بتقوليه بلاش يكون ابرك
تالين ضحكت : طيب اسمعي مرام ولدت
اريج وقفت وبفرح : من جدك
تالين بفرح : ايه والله وجاب بنت
اريج : متى ولدت
تالين : هي من الليل في المستشفى بس لسى ولدت قبل شوي اتصلت علي داليا وبشرتنا
اريج : وليش ماقلتوا لي انها من الليل في المستشفى
تالين : حتى انا ماعرفت الا بالصباح المهم الحين بنروح لها انا والبنات بتجي معانا
اريج : انا في الشركه الحين امشوا انتوا وانا بجي
تالين : اي شركه؟! وش تسوين بالشركة؟
اريج : بعدين بقول لكم الحين قولي لي في اي مستشفى
تالين : مستشفى ال......
اريج : اوكيه
سكرت ورتيت اشيائها واخذت شنطتها( لحظه لازم اكلم إياد انا الحين اعتبر موضفه واذا رحت من دون مااستاذن يمكن اخسر التحدي) راحت لمكتب إياد دخلت وقالت : احم سيد إياد ممكن اخرج عندي حاله طارئه
إياد عقد حواجبه : خير ايش صاير
اريج : بنت عمي ولدت وابغى اروح ازورها
إياد : اي وحده فيهن
اريج ضحكت لان اكثرهن حوامل : مرام
إياد وقف : بروح ازورها معك
اريج : احم سيد إياد ليش تبغى تزور قريبتي
إياد : اريج اتركي عنك هالكلام خلينا نمشي
اريج : لا انت ماتقدر تروح
إياد : ليش
اريج : لان البنات كلهم رايحين لها بعدين لما يمشوا بدق لك وتعال زورها
إياد : طيب بوصلك
اريج رجعت لتمثيلها : عفواً سيد إياد مايصير المدير يوصل موضفه بروح مع السواق بأي
وخرج وراحت اشترت بوكيه ورد وراحت على المستشفى وصلت ولقت كل العائله عندها سلمت عليها وباركت لها وقعدت معاهم وكلهم كانوا سوالف وضحك والكل مبسوط وبعدين قاموا الجده وام إياد وام مازن وام نايف بيرجعوا على البيت
والبنات يبغوا ياخذوا راحتهم بالكلام قالت تالين تكلم خالتها
ام عماد : اقول خالتي روحي البيت ارتاحي واحنا بنقعد مع مرام
داليا : ايه يمه انتي من الليل معاها روحي ارتاحي
امل : وانتي كمان ي خالتي ام رافي روحي ارتاحي كنتي من الليل معاهم
الجده : ايه كلامهم صح ارجعوا البيت ارتاحو وبعدين بترجعوا
وافقت ام عماد وام رافي ومشوا معاهم اول ماخرجوا التفتو البنات على اريج
امل : والحين قولي لنا وش تسوين بالشركة
اريج : وانا اقول قاعدين تصرفوهم
تالين بخبث : اكيد ماقدرتي تبعدين عن إياد ولحقتيه للشركه
حنان بغمزه : اعترفي عادي
اريج : مالت عليكم انتوا وتفكيركم الخربان
مرام : اقول كلنا سوا اعترفي لاتستحين
اريج : حتى انتي يالتعبانه
مرام ضحكت
دالين : طيب قولي لنا السبب
اريج بدات تحكي لهم عن التحدي
سديم : إياد قال بيعطيك اي شي لو فزتي
اريج : ايه
داليا : عاد اغتنمي الفرصه ماراح تتعوض
ريتال : طيب وش بتطلبي منه
مرام : اطلبي منه هذاك الخاتم اللي شفناه لمن خرجنا ااخر مره
تالين : ايوه هذاك الغالي اظن كان ب مئتين الف
جوليا تعلمت من اهلها العربي وصارت تتكلم عربي : لا حرام عليك وش خاتم ب مئتين الف مايسوا
لجين : لازم تستغل الفرصه وكمان إياد عنده مليارات ماراح تفرق معه المئتين الف
اريج : اقول لاتتهاوشون على شي لسى ماصار
امل : اكيد بيصير لانه مستحيل تخسري إياد مارح يصعب عليك الوضع وبتضلي الين يرجع مدير اعماله
اريج : ي حبيبتي يعني ماتعرفين إياد كل شي ياخذه بجديه هو يعاملني صدق كانه مايعرفني
ندى : اووف على كذه متى بتقدمي استقالتك
اريج : على جثتي اقدم استقالتي
ريتال : ايوه لازم تهزمين إياد وبعدين تدللين عليه على كيفك وتطلبي اي شي تبغيه
مرام ضحكت طالعوا فيها بستغراب
تالين : وانتي شفيك تضحكين
مرام بضحكه : قاعده اتاملكن وكل وحده كرشتها قدامها ههههه
امل : شوفوا الخاينه يعني ولدتي خلاص بتتمسخري علينا
سديم : ماعليه بتحملي مره ثاني وبوريك
جوليا : الحمدلله انا لسى ماعندي بطن كبير
ريتال : انتي لسى بالشهر الثاني اصبري شوي وبتصيرين كره
جوليا بدلع : عادي اهم شي ليوناردو عاجبه حالي كيف ماكنت
لجين بضحكه : صدقتي والله اهم شي ازواجنا عاجبهم شكلنا
دالين : الحين مين بتولد اول على حسابكم
ندى : اول سديم بعدها امل وبعدها ريتال وبعدها لجين وبعدها جوليا وبعدها تالين
جائهم صوت مراد اللي دخل : حشى معانا ارانب مو بشر
صرخوا كلهم : قول ماشاء الله
مراد انفجع : اعوذ بالله.. اقصد ماشاءالله ماشاءالله اللهم زد وبارك ;والتفت جهت حنان وداليا واريج وقال : باقي انتوا ليش ماتحملوا عشان تكتمل الشله
داليا بغرور : انا ومزوني لسى مانبغى مو مثل هذول مامر كم شهر الا وحملوا
حنان بضحكه : نفس الشي عماد مايبغى احد ثاني يشغلني عنه
اريج : وانا بكمل دراستي مو فاضي للأطفال
مراد : ايه كذه احسن لانه قصرنا بعد كم شهر بيصير حديقه اطفال
جوليا : مرادوووه قول ماشاءالله
مراد : طيب طيب ماشاءالله
التفت على مرام : على العموم الحمدلله على السلامه
وترك بوديه ورد جمبها وقرب يشوف الطفله : اووه شكلها حلوه توقعت تكون خايسه مثل امها بس شكلها طلعت على ابوها
مرام : نعم نعم مين الخايسه مرادووه عدل كلامك قبل لااهفك بالورد اللي جبته
مراد : بقوم اخرج قبل لاتاكلوني بقشوري انا الغلطان اللي جيت ازورك
وقف عند الباب : صحيح نسيت اقول لكم رافي برى يبغى يدخل عند زوجته قوموا انقلعوا كل وحده بيتها
وخرج
حنان : اووف والله فشله طولنا قعدنا سوالف وماحسينا بالوقت
تالين بضحك : الحين رافي بيكون وده يقتلنا
ندى : وانا اللي تاركه ولدي بالبيت بيكون جنن نواف
جوليا : اجل يلا خلونا نمشي
وقفوا البنات وكل وحده رجعت على بيتها ورافي قعد مع مرام

**************
بعد ثلاث ايام


في الشركه

خرجت اريج من مكتب إياد ووقفت لما سمعت مجموعه من الموضفين يتكلموا
لوكا : قلت لكم يبدوا ان هناك علاقه بينهم
فابيو :هل تظن ذلك
لوكا : انا متاكد من هذا لقد رأيت السيد إياد عدت مرات يغلق باب مكتبه بينما اريج في الداخل وانتم تعرفون السيد هو لايغلق الباب اذا كانت هناك امرأة
فاليا : لكن كيف استطاعت انت توقع بالسيد إياد انه حذر جدأ ولا يدع احد يقترب منه
راشيل : تبدوا عفيفه لكنها خبيثه اغوت السيد لكي تحصل على المال
لوكا ابتسم بخبث : لن الوم السيد إياد فهي حقا تبدوا جميله ولاتقاوم
انصدموا لما شافوا إياد جاء مثل اسد جامح رفع يده واعطى لوكا كف تردد في انحاء الشركه
الكل بلع ريقه بخوف
إياد بغضب : كيف تجروا على قول هذا الكلام
واعطاه كف ثاني مسكه من ياقت قميصه وبغضب : هل تعلم من تكون التي تتكلم عنها انها زوجتي
ودفه لما طيحه على الأرض وقال : انت مطرود
والتفت على الواقفين وقال : اذا سمعت كلمه اخرى عن اريج فلن ادع احداً منكم في الشركه
الكل نزل راسه بخوف
إياد : اذهبوا كل واحد على شغله
كل واحد بسرعه على مكتبه
اياد انتبه على اريج اللي كانت تراقب بصمت مشت ودخلت مكتبها وهو لحقها مسك الباب قبل لاتسكره ودخل وسكر الباب وقال : اريج لاتهتمي لكلامهم
اريج كانت حزينه لانهم يفكروا فيها بهذه الطريقه قالت بحزن : ماتوقعت تكون هذه فكرتهم عني
إياد مسك يده : انا اسف انا كنت السبب في تكوين هذه الفكره برأسهم لو أني قلت لهم من اول يوم إنك زوجتي ماكانوا تكلموا
اريج ببتسامه خفيفه : لا تلوم نفسك هذا كان اتفاقنا كمان انا ماابغى معامله خاصه لاني زوجتك كنت ابغى اشتغل مثل اي موضف عادي
إياد : لكن انا ماارضى ان احد يتكلم عنك بسوء عشان كذه انا استسلم مايحتاج تتحملي الين يرجع سطام انتي الفائزة
اريج ابتسمت : فكر قبل لاتندم
إياد ببتسامه : مايحتاج لها تفكير
اريج : يعني انا الفائزة بالتحدي
إياد : ايه
اريج : ولساتك عند وعدك بتنفيذ لي اي طلب اطلبه
إياد : آمري وش طلبك
اريج تفكر : امممم لسى مافكرت
إياد : اوكيه الحين ارجعي البيت فكري الين ارجع
اريج : لا ابغى اكمل يومي واشتغل الين نهاية الدوام
إياد : على راحتك
جاء بيخرج نادته : إياد
التفتت وهي قالت : رجع لوكا على شغله لاتطرده ادري انه غلط بس كمان كل اللي كانوا موجودين تكلموا فلا تظلمه
إياد : تبغيني اطرد الباقين
اريج بفجعه : لااا اللي قصدته اعطيه فرصه ثانيه ماابغى اكون سبب في قطع رزق احد
إياد ابتسم وقرب باسها بوسه خاطفه وقال : فديت القلب الحنون ولايهمك برجعه على شغله عشانك

.
.
.
.
بعد ثلاث ساعات

كانت اريج واقفه تستقبل رئيسه شركه ال.... اللي بتسوي صفقه مع شركه إياد رحبت فيها وارشدتها على مكتب إياد وهي بتموت من الغيرة من اول ماشافتها فهي تملك جمال صارخ بياض ناصح بشره صافيه جسم رشيق وطول متناسق وكمان لابسه تنورة قصيرة لنص الفخذ( ياربي من وين جاءت لي هذه احس بموت من الغيرة شلون إياد بيشوف هذه ماابغاه يشوف اي حرمه غيري او ينعجب باي وحده غيري حتى لو مجرد إعجاب بس شلون وهذه اللي بتدخل لعنده اذا انا فجائتني بجمالها فشلون إياد ياربي اعطيني القوة)
دخلت معاها لمكتب إياد
مدت يدها بتسلم على إياد
لكن إياد رحب فيها من دون مايسلم عليها باليد
جلس على كرسي مكتبه وهي جلست على الكرسي المقابله ويتناقشون بموضوع الصفقه واريج واقفه تعد الدقائق والثواني متى بيخلصوا
وقعوا العقد وقامت بتمشي
جائت اريج بترافقها للخارج لكن قالت : لا داعي لذلك
ومشت هي ومدير اعمالها
مابقي غير اريج واياد في المكتب اريج شالت الغطوة عن وجهها لانه الباب مسكر

إياد كان جالس على كرسي مكتبه واريج كانت واقفه جمبه قالت بغيره واضحه : ليش تسوي صفقات مع حريم يكفي الرجال ماكان لها داعي هذه الصفقه ابدا
إياد ابتسم وسحبها وطاحت بحضنه قال : كانه في احد غيران
اريج بضيق وغيره : صدق ليش تشتغل مع حريم انا ماابغاك تشتغل مع حريم
إياد ببتسامه : غيرانه؟
اريج وجهها قريب من وجهه : ايه غيرانه ماابغى عيونك هذه تشوف وحده غيري
إياد : وانا مااشوف غيرك
اريج بغيره : لاتكذب علي كل هذاك الجمال يفتن اي رجل كل اللي بالشركه كانوا يطالعوا فيها
إياد : لانهم ماشافوا اجمل منها لكن انا عندي زوجه اجمل من جميع نساء الارض ماعاد يلفت انتباهي اي جمال من بعد جمالها كل شي اشوفه باهت
ف انتي ي فاتنتي
تغازليني بنظراتك
تفتنيني بإبتسامتك
تجذبيني بحديثك
تسحريني بقوامك
انتي هي فاتنتي التي اهواها
فكيف تظنين انني ارى غيرك
اريح كانت مسحوره فيه وفي كلماته حوطت ايدها على رقبته وضمته : إياد انا أحبك
وهو ضمها أكثر
دق جوال إياد انتبهوا على انفسهم
إياد : احم كانه احنا بالشركه
اريج بعدت عنه وهي تضحك : رد على جوالك انا بروح اجهز اغراضي انتهى دوامي
إياد : لاتمشين انا باخذك بسيارتي
اريج : طيب
.
.
.
.
خرجوا من الشركه وراحوا على مطعم يتعشوا
إياد طلب له ولاريج بعد دقائق جاء الطلب
اريج اول ماشافت الطبق غطت على انفها وهي تشوفه وتقول : إياد شيل هالطبق من قدامي ريحته خايسه
جائها غاثي : إياد شيله والله برجع
إياد اخذه وهو مستغرب شم الطبق كان مافيه شي قال : مافيه شي وانتي تحبين هالاكله
اريج : لا لا ماابغاه لمن اشوفه يجيني غاثي تعشى انت انا بروح انتطرك بالسيارة
قامت واياد قام مشى معاها
اريج قالت : اقعد تعشى
إياد ببتسامه : بنرجع البيت نتعشى سوا
راحوا ركبوا السيارة ومشوا
اريج انتبهت انه الطريق غير قالت : إياد هذا مو طريق البيت
إياد ساكت بعد دقائق وقف والتفت لها : يلا ننزل
اريج طالعت المكان شافت مستشفى قالت : فيك شي انت تعبان ليش جيت على المستشفى
إياد : انزلي بعدين بتعرفي
اريج نزلت وهي مستغربه
وزاد استغرابها لما اخذو عينه دم منها قالت : إياد ليش بيسوا لي تحليل انا مافيني شي
إياد ببتسامه : اصبري ليش انتي كذه مستعجله
بعد ربع ساعه جائت النيرس وقالت : النتيجه ايجابيه مبروك

إياد ابتسم والتفت على اريج اللي مفهيه مو مستوعبه ايش من ايجابيه قال بفرح : مبروك ي قلبي انتي حامل
اريج شهقت : حامل
إياد : ايه شفيك انفجعتي
اريج : حامل.. انا انا مو مستوعبه
إياد ضحك ومسك يدها : امشي نروح البيت
مشوا دخلوا السيارة
اريج : إياد صدق صدق انا حامل
إياد : ماسمعتي ايش قالت النيرس
اريج ابتسمت وهي تمسك بطنها بحنان : ماني مصدق بصير ام... الا انت شلون عرفت
إياد : بالمطعم لما شفتك كيف تلوعتي من الاكل رغم انك تحبي هالاكله خمنت قلت بروح اتاكد
اريج : شلون فكرت كذه انا ماخطر ببالي
إياد بغرور : تقارنين ذكائك بذكائي
اريج مدت بوزها : مغروررر
إياد ضحك
وصلو للفله جهزت لهم الخدامه عشاء تعشوا وبعدين قعدوا جمب بعض يطالعون التلفزيون
اريج : إياد
إياد : همم
اريج : انا فكرت ايش ابغى اطلب منك
إياد التفت : ايش
اريج بجديه : ابغاك تسجل الشركه ب اسمي
إياد سكت شوي وبعدين قال : طيب
اريج انفجرت ضحك : ايش اللي طيب انت صدقت امزح معك
إياد بحب : إياد وكل شي يملكه هو ملك لك ماعندي مشكله اسجل الشركه باسمك
اريج اقتربت منه وعيونها بعيونه : ماابغى الشركه ابغى صاحب الشركه ابغاك انت طلبي هو ابغاك تاخذ اجازة شهر من الشغل وتظل معي تكون ملكي وحدي مافي شي يشغلك عني ابغى اسافر معك ابغى نخرج نتمشي مع بعض
إياد مسك يدها ورفعها لعند شفايفه وباسها وقال : قلت لك إياد وكل شي يملكه هو لك.. بس اعطيني مهله اسبوع لمن يرجع سطام عشان يهتم بالشغل وبعدها بسافر انا وانتي جرز المالديف هناك مافي احد بيزعجنا انا وانتي بس
اريج ابتسمت ابتسامه تذوب الصخر وقالت : طيب
إياد قاعد يتامل عيونها بحب قال : مره قرأت كلام يقول
لا تَقرَب أصحابَ العيونِ الجميلةِ، فعيونُهم كبحرٍ بلا ميناءٍ أو مَرسى ..عيونُهم خَلَقَها الرّحمنُ لا لِتُبحِرَ فيها بَلْ لِتغرق ..! الحين عرفت معنا هالكلام انتي اغرقتني ببحر عيونك غرقت ومافي نجاه بعدها
قرب وباس عينها وباس الثانيه
فتحت عيونها وقالت بذوبان : احبك
إياد بحب : عشقتك عشق ماعشق به روميو جولييت
.
.
.
النهايه
.
.
.
تمت بحمد الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 85
قديم(ـة) 16-03-2020, 07:51 PM
علقت قلبي بك ي الله علقت قلبي بك ي الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


متابعيني الاعزاء انتهت فصول روايتي عند هذا الحد اتمنى انها قد نالت اعجابكم واستمتعكم في قرائتها
يسعدني قراءة تعليقاتكم وارائكم في روايتي سوا كان إيجابي او سلبي سوف اتقبله بروح رياضيه
.
.
واتمنى من مُشرفي المنتدا تغير عنوان روايتي الرئيسي الى هذا العنوان 👈🏼 (قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي) فهذا اسم روايتي الأصلي وشكراً

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 86
قديم(ـة) 17-03-2020, 05:18 PM
غموض الحنين غموض الحنين غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي


الرواية قمه في الروعه استمري وننتظر جديدك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 87
قديم(ـة) 24-03-2020, 02:39 PM
نون78 نون78 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي/كاملة


حقيقي ابدعتي شكرا لككك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 88
قديم(ـة) 28-03-2020, 09:06 PM
busarahrb busarahrb غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي/كاملة


روايتك من البدايه الى النهايه حلوه وفعلاً تحمست وزعلت معها كثير بس انقهرت كثير ع النهايه ابطال كثير م قلتي عنهم النهايه وكان لو لاحظتي تركيزك بأخر بارتين ع اريج واياد مثلاً عماد ومازن ونايف ونواف وزوجاتهم وشهد وبدور ونادر من بعد زواجهم م كان لهم اي دور وكثير تخطيتيهم انا كقارئه قرأت اكثر من الف روايه المفروض تعطينينا موقف لكل الابطال حتى الكباريه ادري كلامي قاسي شوي بس صدقيني لمصلحتك وابدعتي فعلاً فكره جديده وتجذب وننتظر جديدك شكراً لك.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 89
قديم(ـة) 29-03-2020, 04:20 PM
mrmreeta1 mrmreeta1 متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي/كاملة


روعه يعطيج العافيه تم نقلها في قناتي للتلجرام مع ذكر الاسم وعدم تغيير اي شي فالروايه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 90
قديم(ـة) 29-03-2020, 09:24 PM
صورة hayo0nsh الرمزية
hayo0nsh hayo0nsh متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي/كاملة


رووووووعه صراحة من زمان ماقريت روايه زي كذا ذكرتني بكاتباتنا القديمات انفاس قطر وغيرها 👌

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الاولى : قالو تحبيه قلت ساكن فؤادي قالو يحبك قلت هذا سؤالي/كاملة

الوسوم
ظپط¤ط§ط¯ظٹ , ظ‚ظ„طھ , ظ‚ط§ظ„ظˆ , ظ‡ط°ط§ , ظٹط­ط¨ظƒ , ط§ظ„ط§ظˆظ„ظ‰ , طھط­ط¨ظٹظ‡ , ط±ظˆط§ظٹطھظٹ , ط³ط¤ط§ظ„ظٹ , ط³ط§ظƒظ†
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الاولى/ الضياع ضائعه بين احرف روايتي روايات - طويلة 29 02-03-2017 03:47 PM
روايتي الاولى : موجوع قلبي / بقلمي مودمَوزيل ريَم . روايات - طويلة 43 26-11-2016 07:09 PM
روايتي الاولى: جرحت وحكمت بلا دليل وانا حبيتك بلا ضمير بنت شيوخ و كلي شموخ روايات - طويلة 6 29-04-2016 01:30 PM
روايتي الاولى : حياتي حلوة أنثى بذمة عاشق روايات - طويلة 0 04-09-2015 04:42 PM
روايتي الاولى : تائه في متاهة الدنيا كـــلاي..! روايات - طويلة 19 12-06-2015 01:40 PM

الساعة الآن +3: 01:07 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1