غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 71
قديم(ـة) 31-05-2020, 02:49 PM
حنينے لماضے حنينے لماضے غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:وين اهلي !!





تكلمت البارت .....



ارجوان: اهلي بس ابغى أهل حقيقيين
ريمان : كله خير م تعرفي ايش كان صار لك لو كنتي عند اهلك
ارجوان: الحمدلله







وصلوا المستشفى

نايف : نواف شل انت الباقة
نواف: قول مخجل وبس م تقول اشل أنا الباقة
نايف : عارفني عاد خلاص شلها
نواف: طيب خلاص انا اشلها
وصلوا غرفة اختهم ودخلوا : السلام عليكم
فرح : وعليكم السلام
ام احمد: وعليكم السلام
نايف: الحمدلله على السلامه
نواف: الحمدلله على السلامه يا احلى اخت
فرح : الله يسلمكم بالخير
نواف: اخبارك خالتي اخبارك فرح
فرح : الحمدلله وانتوا اخباركم
ام احمد: الحمدلله طيبين
نايف: نحنا الحمدلله
نواف: وين حبيب خالهم
ابتسمت فرح : ف الحضانة عشان أنهم م ف شهرهم 😊
نواف: صح هذه حالك هدية من عندنا عاد م عرفنا ايش نختار أو نجيب
فرح : تعبتوا نفسكم م في داعي كان تجيبوا
نايف: تعبك راحه م عادي نشوفهم
فرح : عادي تشوفوهم خالتي روحي وديهم عشان يشوفوهم
تم احمد: طيب تعالوا هنا
راحوا الحضانة يشوفوهم





ف دار الايتام


ريمان : واصل الدكتور حسان الحين اروح
فاطمة : درب السلامه يا رب
ريمان: امين مع السلامه
طلعت وراحت تركب مع حسان : السلام عليكم
رهف وحسان: وعليكم السلام اخبارك
ريمان : الحمدلله وانتوا
حسان: الحمدلله
ريمان : تأخرت ؟؟
رهف : لا م تاخرتي ولا شي
حسان : وين تريدوا تروحوا
ريمان ورهف : اي مكان ابتسمن وشافن بعض
حسان : متفقات عيل اوديكم على ذوقي اليوم
رهف : بالله عاش عسى ذوقك حلو بس مثلي 🙈
حسان: مالت عليك
رهف: وعليك


راحوا عند البحر متوجهين سيده وقفوا السيارة الجهة الثانية من الشارع وقطعوا الشارع عشان يروحوا البحر




ف المستشفى
راحوا يشوفوا اولاد أختهم
نايف: يا حلاتهم والله صغيرونين واجد 😍😍
نواف: ماشاء الله تبارك الله يشبهوني🙊
نايف: بعدهم صغار وين يشبهوك الله يحفظهم
نواف: صدق الله عوضنا الحمدلله لك يا رب
نايف وام احمد: الحمدلله




عند البحر

وصلوا ف مكان ورواحوا يجلسوا : هاه ريمان طمنينا عنك
ريمان : الحمدلله طيبه
حسان : ايش اللي تخبرني عنه
ريمان : قبل اخبارك رهف
رهف: الحمدلله عمره مقبوله يا رب
ريمان : امين والتفتت على حسان: امس لما رحنا المستشفى شفت بنت حسيت كاني اعرفها جايه كانت تريد تولد معرف جاني احساس غريب اتجاهها وجلست اشوف عليها واجد
حسان : هذه اخبار طيبه احتمال ٥٠٪ انك تسترجعي ذاكرتك قريب
رهف : والله حلو ريمان
ريمان : الحمدلله 😊
رهف : يعني ايش تسوي عشان تسترجع
حسان : يحتاجلها تنعاد احداث قدامها صارت معها عشان تسترجع الأحداث
ريمان : بس انا م أتذكر شي ابدا
حسان : عشان كذا م اقدر اسوي شي حاليا
رهف : ايش رايك بالمناسبة هذا الخبر تشتريلنا ايسكريم 🙊
حسان : يفداكم .....شاف محفظته م حصلها : اوه نسيت المحفظة ف السيارة صبرن اروح اجيبها انتن جلسن هنا تمام
هزن راسهن بايوه وهو رايح يجيب المحفظة من السيارة قطع الشارع عند سيارته فتح الباب ينزل عشان يروح عندهم وجايه سيارة صوب سيارته ضربت بريك بقوة خلت الموجوديين هناك ينتبهوا وضربت ف سيارة حسان ف جهة هو 💔

رهف: حساااااااااااان وراحت تركض عنده وهي تصيح 😭😭
ريمان : حساااااااااااان لاااااا حسان 💔ولحقت برهف وهي م مستوعبه اللي يصير
وصلت عنده رهف والدم مغطي وجه كله : حسان نهض خلاص م ابغى ايسكريم تكفي حسان حسان انهض تسمعني 😭😭😭💔 وهي تصيح وتهزه
ريمان وراها وتتذكر نفس الموقف قدامها يصير:أمي ابوي لا تخلوني بروحي يماه ابوي جاد جود اصحوا لا تخلوني اخاف اخاف 😭😭😭 بروحي صرخت بقوة : لاااااااااااا وغمى عليها

وصلت الشرطة والاسعاف واسعفوا حسان وريمان
رهف : لا تخلوني بروحي حسان اصحي خلاص م انرفزك بس قوم الله يخليك ايش اسوي بدونك أنا والله حساااان حسان وهي تهزه 😫
بعدوها الدكاتره عنه وهم يعالجوه وصلوا المستشفى وركضوا بسرعة يسعفوهم
الدكتور : بسرعة صار حادث حالة المريض خطيرة
الدكتور الثاني: ضغطها مرتفع واجد لا تروح من يدنا البنت
دخلوه غرفة العمليات وريمان غرفة العناية المركزة
الشرطي : ايش صار تعرفي
رهف وهي تصيح م تكلمت
الشرطي: طيب من أسمك عشان نخبر اهلك
رهف وهي تصيح : رهف سعيد 😩
الشرطي: دور اتصل على اهلهم طيب تعرفي ايش صار
رهف : ككككان رايح ييييجيب محفظته ععشان يشتري لنا ااايسكريم وجات سيارة ووووو.. صاحت م قدرت تكمل




ف الغرفة الثانية



الدكتور وهو يمسح العرق من جبينه : الحمدلله رجع أنفسها طبيعي
الدكتور الثاني: الحمدلله على كل حال كيف الولد اللي جابوه معها
الدكتور: صراحه معرف الحين نطلع نشوف
طلعوا من عندها وهي بعدها م نهضت تحت تأثير المخدر



الجهة الثانية


طلع من غرفته
راحت تركض عنده : هاه دكتور بشر كيف صحتها الحين
الدكتور سكت شوي بعدين رد : صراحه حالته حرجه ونحنا راح نسوي اللي علينا
رهف: دكتور ساعده بليز معي هذا الأخ بس تكفي دكتور وطاحت على الأرض تصيح وواصلين امها وأبوها : رهف ايش فيه وين حسان الحين تصيح وتاشر على العناية المركزة

ام حسان : ولدي يا حسرتي على ولدي وهي تركض عند العناية المركزة 😭😭😫
الدكتور: لو سمحتي م يستوي تدخلي ونحنا نسوي اللي علينا
ابو حسان : لا حوله ولا قوه الا بالله
الدكتور وهو رايح : ادعوله الحين م نقدر توصف حالته
ام حسان وابوه : يا رب اشفي ولدي وقومه بالسلامة

جلسن كل حد ف جهة وأبو حسان يهدي كل وحده فيهم




ف مستشفى ثاني
احمد : متى تطلع من المستشفى
فرح : معرف دام م في شهرهم قالوا م نطلع الحين يمكن بعد ٣ ايام
احمد :يا ربي وانا اجلس كذا
ام احمد وهي تضحك : صابر أشهر عاد ٣ ايام م تصبر
فرح ؛ ايوه صحيح صح لما جيت امس عشان الولادة شفت بنت تشوف علي من اول م دخلنا نظرتها غريبه بس كنت م مركزة
احمد: يمكن يتهيا لك لأنك كنتي تعبانه
ام احمد: ايوه صدق كلامه أمه
فرح : يمكن






انتهى البارت ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 72
قديم(ـة) 03-06-2020, 02:23 PM
حنينے لماضے حنينے لماضے غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:وين اهلي !!







البارت الثالث عشر ...




رن تلفون فرح : الووووو
نايف: يا هلا بهذا الصوت حياالله من سمعه 😍
فرح : الله يحيك
نايف : اخبارك كيف صحتك والحلوين اخبارهم
فرح : الحمدلله تمام
نايف: هاه كيف متى تطلعي من المستشفى
فرح : مطولة شوي عشان التوام
نايف: اها تطلعي بالسلامة
فرح: امين يارب
نايف: توصي على شي
فرح : سلامتك الا وين نواف ؟؟
ضحك نايف وهو يشوف اخوه : الحين بين كتبه وأوراقه
نواف: سلم عليها
نايف: يسلم عليك
فرح: الله يسلمه بالخير الله يوفقكم
نايف: امين يا رب والحين اسكر
فرح: الله معك .... يسلموا عليكم نايف ونواف
احمد: الله يسلمهم لو عنهم كل ساعة ف المستشفى
فرح: معهم اختبارات هذا الأسبوع
ام احمد: الله يوفقهم يا رب






ف دار الايتام

جمان : فاطمة م كأنها ريمان تأخرت عاد عصر وهي م رجعت
بلقيس: ايوه صحيح وم شي رد عنها
مريم وجايه تركض صوبهن : لحقن ريمان بالمستشفى 😫
فاطمة: شوووووو😓
جمان شوي وتصيح: كنت حاسه أنه صار شي 😭
بلقيس: كيف ف المستشفى
مريم وهي تاخذ نفس : صار حادث للدكتور حسان وهي ارتفع ضغطها فجأة
ارجوان: ريمان اهي اهي اهي 😭😭😭💔
فاطمة : لا حوله ولا قوه الا بالله 😩
قالن: انجي معكن
فاطمة: لا انتوا جلسوا هنا مع الصغار أنا ومريم نروح
مريم: ايوه وعاد انطمنكم
قالن بيأس : طيب 😔
راحت فاطمة ومريم المستشفى عند ريمان





ف المستشفى

الدكاتره يركضوا صوب غرفة الدكتور حسان
ام حسان قامت : ايش صار ولدي فيه شي ؟؟ 😨
الدكتور: انخبركم خلونا نشوفه
رهف وهي تصيح: اخوووووي 😢
دخلوا يعالجوه وبعد نص ساعة طلعوا
ابو حسان: هاه طمنونا كيف
الدكتور : الحين وضعه مستقر م نقدر نحدد كيف بس ان شاء الله نشوف باكر كيف وعاد انخبركم
ام حسان: يا رب تشفيه يا رب
رهف: عادي ندخل نشوفه ؟؟
الدكتور: بس شخص واحد يدخل عنده
ام حسان: أنا ادخل أنا أمه
الدكتور: طيب بس حاولي م توتريه لانه يحس باللي حوله شوي
ام حسان هزت راسها ودخلت عند ولدها
ايوه حسان: رهف روحي شوفي البنت اللي معك ليش صار فيها
رهف: بس حسان....
ابو حسان: الحين قال الدكتور وانتي روحي شوفيها وتعالي
رهف: طيب
راحت تشوف ريمان دخلت وجلست عندها
بدت ريمان تصحصح: حسااا حساان
رهف : ريمان وهي تصيح 💔
فتحت عيونها : حسان حسان كيفه حسان رهف حسان
رهف: هدي يا ريمان طمني الدكتور حالته مستقرة
ريمان: من ريمان !!! حسان حسان طايح قدام قدامي لا لا
ركضت رهف تنادي الدكتور ومريم وفاطمة داخلات راحن عندها مسكنها
ريمان : خلوني ابغى أشوفه وهي تصيح 💔 بشكل هستري دخل الدكتور وعطاها إبرة مهدئة وقالهم يجلسوا عندها رجعت رهف عند ابوها وهي حزينه على حال اخوها وحال ريمان
ابو حسان: كيف البنت الحين ؟؟
رهف: م تغير يبه م تغير اخاف افقد حد فيهم وخايفه والله 💔
ابو حسان: لا حوله ولا قوه الا بالله والحين من عندها
رهف: مشرفات الدار




ف غرفة ريمان

مريم: لا حوله ولا قوه الا بالله
فاطمة : كم يستغرق لحد م تصحي
الدكتور: ربع ساعة يمكن بس انتوا اول م تنهض خبروني
مريم: إن شاء الله
وطلع من الغرفه


ام حسان : حسان ولدي انهض ولدي احتاجك اختك ابوك والبنت اللي تعالجها تعبت نوبه لا تخلينا وحدنا ولدي وجلست تصيح م قدرت تكمل ودخل الدكتور وطلعها من عنده



بعد مرور ربع ساعة


نهضت ريمان مره ثانيه وهي تصيح
فاطمة: الحمدلله على سلامتك
مريم : كيف صحتك ريمان الحين
وهي تشوف عليهن وقالت : ابغى اشوف الدكتور حسان
مريم : بس انتي تعبانه
ريمان : ودوني تكفون ودوني
راحت فاطمة تشوف الدكتور عشان تخبره
مريم : ريمان بس الحين فاطمة تخبر الدكتور
ريمان وهي تصيح: ابغى أشوفه ابغى أشوفه
دخل الدكتور وراح عندها : هاه ريمان كيف اخبارك
ريمان : ابغى اشوف الدكتور حسان
الدكتور: ريمان بس انتي حالتك بعدها
ريمان : ريمان ريمان من ريمان ابغى أشوفه
الدكتور: يا ريمان انتي تعبانه
ريمان : انا م ريمان م ريمان افهموا من ريمان اه💔
الدكتور يشوف على فاطمة ومريم : اشفيك؟؟
ريمان : وجع راسي بقو...ة
الدكتور: استرخي شوي
استرخت وهي تصيح : م ابغى اخسر حد م ابغى يماه يباه جاد جود وينكم ساعدوهم ساعدوهم صار لهم حادث حادث
الدكتور: كيف؟؟
ريمان : اهلي صار لهم حادث كلهم بس بعدين م اعرف ايش صار اهي اهي 😭
فاطمة ومريم: تذكرت ؟؟؟
الدكتور علامة استفهام على وجه : تعرفي كل شي
هرت رأسها : بس ابغى الدكتور حسان هو اللي يأخذني متى أشوفه
الدكتور: اروح اخذ إذن عشان تشوفيه
طلع من الغرفة وريمان م تكلمت ولا حرف
راح عند الدكتور يوسف: السلام عليكم
الدكتور يوسف : وعليكم السلام
الدكتور انور: لو سمحت عادي حد يدخل عند الدكتور حسان
الدكتور يوسف: لا م يستوي نحنا سمحنا بس لشخص واحد ودخلت أمه عاد
الدكتور انور : بس البنت اتتعب علينا مره ثانيه اذا م دخلت تشوفه
سكت شوي بعدين قال: طيب بس م تطول واجد عنده
الدكتور انور : طيب اروح أخبرها
طلع من عنده وراح غرفة ريمان : مرحبا هاه كيفك الحين
ريمان وجها متغير عن قبل : وافق ؟؟
الدكتور انور: ايوه خلا
نهضت وراحت معه على غرفة الدكتور حسان دخلت عنده اول م شافته طاحت على الأرض وهي تشوفه : حسان ايش صار لك انت كنت دوم السند اللي أسند عليه فوقت فقدان لذاكرتي أبغاك تقوم عشان توديني عند اهلي تكفى حسان قوم م اروح من دونك انت وعمي راشد راح تاخذوني عند اهلي أنا مالي غيركم الحين حسان تعرف أنا تذكرت كل شي عرفت اهلي وايش اللي صار 😩 قبل لا أفقد ذاكرتي وزادت صياح 😭😭💔 الحين م ابغى أفقدك ابغى اقول حال اهلي أنه انت اللي ساعدتني حسان تسمعني معليك انهض اترجاك اهلك ينتظروك كلنا ننتظرك 💔
الدكتور يوسف: يا بنت خلاص م يصير اللي تسويه ادعيله الحين أنه يقوم بالسلامة خلا قومي
ريمان : يسمعني هوا؟؟💔
الدكتور يوسف: احتمال كبير أنه يسمعك
ريمان : كل شي يعني؟!
الدكتور يوسف: صراحه معرف بعد بس هو يحس فيكم


طلعت من الغرفة والتقتها رهف
رهف: كيف شفتيه؟؟
ريمان وهي تشوفها ولا نزلت ولا دمعه منها : قال الدكتور أنه يحس ف الناس اللي جنبه يعني احتمال يصحى قريب ادعيله انتي رهف
راحت عند ام وابو حسان: سامحوني انا السبب سامحوني 💔💔😢
نهضتها ام حسان : لا بنتي لا تقولي كذا هذا قضاء وقدر مكتوب
ابو حسان: ايوه قضاء وقدر
فاطمة : طلعوك من المستشفى نروح ؟؟
ريمان : اجلس هنا أنا مع رهف واهلها
ام حسان: بس انتي تعبانه
ريمان : عادي اجلس انتوا روحوا
مريم : طيب بعد م شافت أنه م شي فائدة أنها توافق تروح معهم
رجعت فاطمة ومريم الدار
صفاء: وين ريمان ؟؟
مريم: ريمان بخير بس قالت انجلس هناك
جمان : ليش م جبتوها معكم
فاطمة : م رضت تجي معنا
مريم : ايوه واكثر شي تذكرت
ارجوان: كيف؟؟
بلقيس: ايش يعني تذكرت
فاطمة : يعني رجعت لها ذاكرتها
الكل: هاه😮
مريم: ايوه وقالت ايمي م ريمان م قالت شي عن نفسها غير انها تذكرت اخوانها وامها وأبوها
جمان : يعني الحين م ترجع معنا 💔
مريم : معرف شي صراحه الحين



بعد مرور أسبوع


طلعت فرح من المستشفى ورجعت بيتها
ام احمد: ايش قررتوا تسموهم؟؟
احمد: والله يماه فكرت بس فرح اختارتهم
فرح: ايوه خالتي إن شاء الله اسميهم على اسم امي وابي الله يرحمهم
ام احمد: الله يرحمهم
فرح وأحمد: امين يارب




يتبع .....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 73
قديم(ـة) 06-06-2020, 10:59 PM
حنينے لماضے حنينے لماضے غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:وين اهلي !!








ام احمد: آمين.. يعني اتسميهم ناصر وشيخه
فرح ؛ ايوه إن شاء الله
ام احمد: سميه وعافيه
احمد: امين يارب
وصلوا نايف ونواف: السلام عليكم
احمد: وعليكم السلام يا هلا نورتوا
نواف: النور نوركم والله الحمد لله على السلامه الغالية
نايف: الحمدلله على السلامه
فرح: الله يسلمكم
نايف: شخبارهم الحلوين
فرح: الحمدلله تمام هاه كيف خلصن الاختبارات
نواف: الحمدلله
احمد: كيف كانت
نواف: والله ايش اقولك سوينا اللي علينا
فرح: بالتوفيق يا رب
نواف ونايف: آمين






ف الدار


من رجعت من المستشفى وهي م تكلم حد وعازلة نفسها دخلت عليها مريم: م يستوي اللي تسويه بنفسك لو كان صاحي الدكتور حسان كان م يرضى
ريمان : ايش تبيني اسوي افرح وهو ف المستشفى لا يتحرك ولا يتكلم احس انه اللي صار بسببي أنا لو ...
مريم : اش اش اش لا تقولي كذا 😯 كل شي مكتوب ومقدر هذا قضاء وقدر محد يعترض عليه ابدا
ريمان : ذكرتيني لما اول مره جاء يعالجني قالي نفس الكلام 💔
مريم: ادعي له بس انتي وإن شاء الله..
رن تلفون ريمان ردت : السلام عليكم
رهف : مرحبا ريمان وعليكم السلام كيفك الحين
ريمان : الحمدلله على كل حال بشري؟؟
رهف: صحى يا ريمان صحى وسأل عنك
ريمان قفزت من الفرح : والله صدق الحين جايه 😍😍 سكرت التلفون: مريم خلا وديني المستشفى حسان صحى والله صحى اروح البس راحت تركض تغير لبسها عشان نروح
فرحت مريم: الحمدلله الحمدلله وطلعت من الغرفه صادفتها فاطمة
فاطمة: خير مريم بشري
مريم: ريمان رجعت لوضعها الطبيعي والحين اوديها المستشفى
فاطمة : ليش ايش صاير !!
مريم: الدكتور حسان صحى وطاب يشوف ريمان
فاطمة : اها اجي معك
مريم: لا م يحتاج اروح أنا وهي





ف بيت راشد


رنا: يبه سمعت الاخبار
راشد: اخبار ايش
رنا : عن ريمان
راشد: اها ايوه سمعت يقولوا رجعت لها ذاكرتها بس م راضيه تكلم احد غير لما يصحى الدكتور حسان وطالبه بعد لما يصحى الدكتور نحنا نوديها عند اهلها
رائد : ليش يبه نحنا نوديها
سليمه: يمكن البنت تبي تراوينا اهلها
راشد: ايوه صحيح كلامها امك
ناصر : طيب م قالت ايش اسمها
رنا : لا م قالت
ناصر : اها
رائد: غريبه هذه البنت توقعت اول م تسترجع ذاكرتها تروح عند اهلها
راشد: البنت عندها عزة نفس م ترمي الشخص اللي وقف معها ف أوقاتها الصعبة وتروح عنه
رائد: صدقك يبه الله يعطيها على قد نيتها
الكل : امين يارب




ف دار الايتام


قبل لا يروحن المستشفى
صفاء: كيف م ناويه تخبرينا ايش اسمك الحقيقي
ريمان : بعد م ارجع إن شاء الله
جمان: يعني تروحي وتخلينا💔
ريمان : كله خير الحين نروح مريم عشان م نتأخر
مريم: طيب
فاطمة : درب السلامه
راحن المستشفى ووصلن بعد ساعة توجهت بالمره ف القسم اللي مخلين فيه الدكتور حسان
مريم: أنا انتظرك هنا



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 74
قديم(ـة) 07-06-2020, 02:03 PM
حنينے لماضے حنينے لماضے غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:وين اهلي !!







ريمان: طيب ودقت الباب ودخلت كانوا الكل موجود عنده امه وابوه واخته رهف اول م دخلت جلست تصيح وهي تتقدم عنده
حسان: ريمان تعالي ليش الدموع ...تقدمت وجلست ف طرف السرير وهي دموعها تنزل
ريمان وهي تصيح: خفت والله خفت ليش سويت كذا آسفه أنا اسفه 😭
حسان : ليس تعتذري
ريمان : أنا السبب آسفه أنا ...وم كملت شهقت من الصياح
حسان: لا حوله ولا قوه الا بالله الحين تقولي انتي السبب ورهف قبل تقول هي السبب بسرعة حددوا من السبب ف اللي صار عشان أخبر عليكم الشرطة
ضحكوا كلهم ومسحت دموعها ريمان : اوه اسفه م انتبهت بس من الفرحة اخباركم خالتي عمي ورهف
قالوا : الحمدلله بخير انتي اخبارك
ريمان : الحمدلله على كل حال
حسان: ريمان خلاص مسحي دموعك
ريمان : دكتور حسان أنا م اسمي ريمان
حسان : اعرف بس مؤقت
ريمان : بس الحين خلاص انتهى التوقيت ماله
حسان : كيف !!!
ريمان : تذكرت كل شي
الكل : شوووووو؟؟!!
رهف: والله من أسمك ؟😁
ريمان : اسمي الحقيقي ميرال بنت ناصر
حسان : سبحان الله كيف متى استوى هذا كله
رهف: أنا اخبرك استوى لما صار معك انت الحادث هي أغمي عليها وهي ته كل السالفة
ريمان : صح تذكرت اهلي
حسان: ايش فيهم
ميرال: اهلي اقولكم اهلي صار صار معهم الحادث
حسان : يا ريمان اقصد ميرال يعني الكلام اللي قلته صح
ميرال: ايوه بس أبغاك انت تأخذني عند اهلي انت وعمي راشد تاخذوني عندهم انا متاكده أنهم بخير والحين ينتظروني
ابو حسان: عسى يا بنتي يا رب
ميرال: شكرا على وقفتكم معي م راح انسى معروفكم معي وخاصة انت يا حسان
حسان : ولو م سوينا شي
رهف : حلو أسمك 😊
ضحكت ميرال : شكرا 😇
ام حسان: صدق هي ف وادي ونحنا ف وادي
ضحكوا كلهم ودخل الدكتور
الدكتور يوسف: هاه دكتورنا اخبارك وحشتنا
حسان: الحمدلله طيب وهو يضحك اخبارك انت دكتور يوسف
الدكتور يوسف: الحمدلله زين
حسان: بشر كيف الفحوصات
يوسف: لا الحمدلله زينه وباكر تتطلع من المستشفى
الكل : الحمدلله
يوسف: ايوه بس لا تنسى عشان العكاز
حسان وهو حزين بس م وضح : إن شاء الله بس بغيتك ف خدمة بعدين
يوسف: طيب الحين اروح ولما تحتاجني طرش أحد
حسان: طيب طلع من عندهم
حسان: ميرال
ميرال: هلا صح نسيت حتى اقولك الحمدلله على السلامه
ضحك وقال : الله يسلمك م الومك نعم
ميرال: ايش اسوي نعم كنت فرحانه وخايفة ف نفي الوقت شو تبي
حسان: كتبي اس اهلك كامل وانا اتكفل بالموضوع وإن شاء الله بعد باكر نوصل الأمانة وترجعي عند اهلك
ميرال حزنت وفرحت لأنها اتفارق اللي كانت معهم وفرحانه أنها اترجع عند اهلها وتذكرت كل شي
قالت : طيب كتبت أسمائهم ف الورقة وعطته إياه وانا بعدني ارسلك إياهم
حسان: طيب
ميرال: الحين انا استأذن مريم تنتظرني برا وتتحمد لك على السلامه
حسان: الله يسلمها
ميرال: يالله خالتي يالله عمي ورهف اشوفكم على خير
ردوا: على خير طلعت وراحت
جلسوا شوي عنده وراحوا
ابو حسان: ولدي متاكد م تريد حد يجلس معك
حسان: ايوه يبه أنا الحين بخير الحمد لله
ابو حسان: طيب الحمدلله نحنا طالعين عيل تريد شي قبل لا نروح
حسان: ايوه يبه إذا عادي تنادي الدكتور يوسف
ام حسان: فيك شي ولدي
حسان: لا يمه لا تحاتي م فيني شي بس أبغاه ف موضوع
ام حسان: طيب انتبه على نفسك وإذا احتجت شي ناديهم لا تسوي شي بنفسك
حسان: يمه حسستيني ولد صغير بعدني بس لا تشيلي هم
أم حسان: الولد معها كبر ف عين امه يبقى صغير
رهف: صدق كلامها يمه
حسان: خلاص ولا يهمكم
ام حسان: يالله عيل مع السلامه
حسان: ف حفظ الرحمن
طلعوا والدكتور يوسف جاي عنده
ابو حسان: زين جيت ولدي يريدك
يوسف: انتوا رايحين؟؟
ابو حسان: ايوه قلتله اجلس معه بس عنيد
ضحك يوسف: الله يعين لا تحاتي عمي الحين هو بخير
ابو حسان: الحمدلله ف أمان الله الحين نروح
يوسف: الله معكم دخل عنده
حسان: ماشاء الله مداك توصل
يوسف: صدفه جاي هنا وقالي ابوك بعدين قول بسم الله عن الحسد
حسان: وانا ذكرت ربي ترى قبل
يوسف: خير ايش تبي؟؟
حسان عطاه الورقة
يوسف: ايش هذه؟؟
حسان: تشوف الاسماء اللي ف الورقة أبغاك تخبر الشرطة عشان نعرف اخبار عنهم وارقامهم
يوسف: من هذلا؟؟
حسان: هذيلا اهل البنت اللي كانت هنا
يوسف: اها اللي فاقدة ذاكرتها
حسان: ايوه والحين تذكرت الحمدلله
يوسف: الحمدلله



ف دار الايتام

قالوا طالعين من المستشفى خلصت متكلمة ووصلن: السلام عليكم
ردوا: وعليكم السلام
بلقيس: ورجعت لنا ريمان
ضحكت : بس انا م ريمان الحين
صفاء: صح قلتي لما ترجعي تقولي ايش اسمك
ارجوان: ايوه والحين رجعتي ايش اسمك
ميرال: اسمي ميرال
جمان : ووووووووواووووو مائي😍😍
صفاء: أوف سبشل نيم
ابتسمت: شكرا 😇
فاطمة: عاشت الاسامي ميرال
ميرال: عاشت ايامك
فاطمة : كيف أخباره الدكتور
ميرال: الحمدلله زين وبعد باكر أن شاء الله ارجع عند اهلي
بلقيس: لازم تروحي
مريم: اهلها ترى اكيد لازم
سكتن وكل وحده جلست تفكر




ف بيت راشد


سليمه: والحين كيف ؟؟
راشد: الولد صحى من غيبوبه والحين الحمدلله زين والبنت طالبه تروح معها عشان نوديها عند اهلها
رنا: يعني يبه اترجع مع اهلها خلاص
راشد: دامها تذكرت اكيد اترجع مع اهلها
رائد: يبه ضروري نحنا نجي أنا وناصر
ناصر : ايوه يباه ضروري؟؟
راشد: دام قالت البنت ايوه ضروري
سليمه: متى نروح انزين
راشد: بعد باكر إن شاء الله هو باكر يطلع من المستشفى ونحنا بعد باكر نروح مع بعض
رائد: عسى خير يا رب
الكل : آمين يا رب



رجع مكتبه واتصل بزميله عشان يخبره معلومات عن الأشخاص: ولا أقول احسن اسويله رساله رسل رساله لزميله

جالس يقلب أوراقه ورن تلفونه صوت رساله فتحها وانصدم لما شاف الاسامي واتصل بسرعة عليه: الزوز السلام عليكم
الدكتور: وعليكم السلام يا هلا بالضابط فيصل اخبارك
فيصل: الحمدلله وانت اخبارك
يوسف: الحمدلله صراحه م توقعت تتصل بسرعة كذا
فيصل: تبي الصراحه صدمتني بأسماء الأشخاص بس قولي ايش تبي فيهم
يوسف: ليش صدمتك
فيصل: انت قبل خبرني ايش تبي فيهم بعدين اخبرك
يوسف: تبي الصراحه زميلي عنده بنت كانت فاقدة الذاكرة والحمدلله رجعت لها الذاكرة والحين تذكرت اهلها وكل شي صار معها وعاد هو تكفل يبحث عنهم عشان يرجعها عند اهلهم
فيصل: كيف سبحان الله طول الأشهر اللي مرت ونحنا ندور عليها ف كل مكان وفي الاخير طلعت قدام عيوني ونحنا م شفناها
يوسف: تصير ترى تصير كذا واجد المهم نبغى أرقامهم لانه هو يريد يسلمها بنفسه
فيصل: طيب بس انا ابغى اسالك
يوسف: تفضل
فيصل: م قالت ايش صار لها اخر شي
يوسف: والله قالت انهم صار لهم حادث هي واهلها
فيصل: م سألت عن اهلها ولا لما تذكرت قالت إنها تريد تشوفهم
يوسف: هي قالت انهم اهلها بخير متاكده خير ايش فيهم
فيصل: صراحة البنت اهلها توفوا كلهم اللي كانوا معها
يوسف: شوووو!!! لا حوله ولا قوه الا بالله انا لله وانا إليه راجعون طيب اقولك انت لا تخبرهم ولا شي خلاص خلي الأمور علينا نحنا
فيصل : ريحتني من هم كنت تفكر فيه طول الوقت الله يريح همك يا رب
يوسف: امين يارب
فيصل: يعني خلاص اسكر القضية
يوسف: ايوه سكرها خلاص
فيصل: طيب تآمر عل شي ثاني
يوسف : سلامتك
فيصل: عيل اسكر مع السلامه



يتبع....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 75
قديم(ـة) 07-06-2020, 05:08 PM
حنينے لماضے حنينے لماضے غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:وين اهلي !!







يوسف: الله معك
فيصل: الحمدلله خلصت القضية بس الله يعينها على تلقي الخبر نعم اخوانها م تحملوا كيف عاد هي الله يصبرها يا رب
بعد م سكر التلفون: مسكينه هذه البنت تفكر اهلها بخير بس طلعوا كلهم توفوا راحوا عنها اروح أخبره م فيني صبر إلى باكر....راح غرفة حسان ودخل شافه نايم وطلع راجع مكتبه وهو يفكر كيف يقوله اللى عرفه

..........................................

هذه سنة الحياة م دائما نعيشها حلوه ف ايام تمر علينا من حلاوتها م نريدها تخلص وفي أيام تمر علينا ونتمنى انها م جات ولا صارت ونريدها تخلص بسرعة بس الإنسان م يتعلم من الحياة إذا م مرت عليه مثل هذه الأيام ولا يعرف قيمة الحياة وليش هو موجود فيها علينا ان نستعد لمثل هذه الأيام لانها تجي من دون موعد مخطط له فدائما نكون مستعدين لها ....



اليوم الثاني


بلقيس: ريمان اقصد ميرال يعني باكر تروحي خلاص
ميرال: ايوه باكر اروح وعاد سامحوني كلكم
مريم: مسموحه م سويتي شي
ميرال: راح اشتاقلكم بس إن شاء الله ازوركم
مريم: إن شاء الله


ف المستشفى



..: يالله يا دكتور شد حيلك بعد شوي أتطلع
حسان: م خبرتني ايش صار بالموضوع اللي خبرتك عنه
يوسف سكت تغير وجه
حسان : اشفيك
يوسف جلس في الكرسي: أنا امس جاي عشان اخبرك بس حصلتك نايم ورحت عنك
حسان: طيب ايش صاير
يوسف: هذه أرقامهم
حسان: والباقي
يوسف: الباقي... الباقي توفوا ف الحادث اللي صار لهم وميرال كانت معهم واللي باقي لها اخوانها الكبار واختها
حسان: لا حوله ولا قوه الا بالله انا لله وانا إليه راجعون 💔 الحين كيف اوصلها الخبر
يوسف: خلي اخوانها يوصلولها الخبر اتصل عليهم
حسان: لا لا م اقدر اقولهم أنا اوديها والباقي عليهم م اقدر اتنهار مره ثانيه معرف ايش ايصير لها توقعت تخلصت من شي وتروح لشئ ثاني
يوسف : الله يصبرها ويكون ف عونها يا رب





ف بيت فرح

فرح: ياخي احس انه ايصير شي حلو م حلو مدري إحساس
احمد: كيف يعني
فرح: معرف احس انه ايستوي شي شعوري كذا يقول
قال وهو داخل : الله يسمع منك إن شاء الله ولا هذا الشعور لانك صرتي ام
فرح: يا هلا والله باللي نور
احمد: اهلا زين جيت م بغيت
فرح: ايوه صدق وصحيح كلامك يمكن لاني صرت أم
احمد: أجل نواف وين
نايف: برا يكلم ربيعه الحين يدخل
احمد: اها تعال ادخل
فرح: ايوه تعال حياك ليش واقف
نايف: انتظر حد يقولي اجلس
ضحكوا كلهم
نايف: اصلا انا جاي عشان حبايبي هذلا




عند نواف

نواف: يعني م تجي باكر معنا
رائد: لا م اجي
نواف: اتفوتك ترى باكر
رائد: اطلع مع الاهل باكر كلهم طالعين م يصير
نواف: اها دام كذا خلاص
رائد: مره ثانيه معكم
نواف: إن شاء الله الحين اسكر اشوفك على خير
رائد: إن شاء الله مع السلامه
دخل عليهم : كاني سمعتكم تحشوا فيني
فرح: يا هلا م عاش اللي يحش فيك بس طولت
نواف: يا هلا فيك بس كانت عندي مكالمة وخلصتها
فرح: نورت تفضل حياك
نواف: الله يحيك





اليوم الثاني
ف دار الايتام





ميرال: سامحوني بنات صغار اتوحشوني واجد 💔
أرجوان وهي تصيح: وانتي أكثر راحت تحضنها 😥
ميرال: اش لا تبكي إن شاء الله ازوركم
صفاء من وراها : بس انتي رحتي بسرعه
ميرال: نحنا اتفقنا فترة مؤقتة بس
جمان: بس نحنا تعودنا عليك
بلقيس: ايوه تعودنا عليك نحنا
فاطمة : صحيح تعودنا عليك بس هذا الظروف يا بنات
مريم: ايوه وهي راح تزورنا إن شاء الله
جات رنا : هاه ميرال خلصتي
ميرال: ايوه بس اسلم عليكم واجي
رنا : طيب روحي سيارة الدكتور حسان
ميرال: طيب سلمت عليهم وودعتهم وراحت ركبت سيارة الدكتور حسان
حسان: يا هلا بميرال هاه كيف النفسية
ميرال: خايفة 😩
سكت وتغير لون وجه : من ايش؟؟؟
ميرال: من المجهول ايش ينتظرني خايفه ولفت عليه تشوفه وقلبي يدق بقوة مدري ليش حسان حسان؟؟
حسان: هاه معك اسمعك
ميرال: اشفيه وجهك اصفر انقلب
حسان:لا م شي بس تذكرت اول مره رحت فيها لدار الايتام قلتي نفس الكلام وانتي شفتي بنفسك ايش صار تذكري كلامي ايش قلت لك وقتها
ميرال: اها ايوه تذكرت
حسان: ايوه يالله مستعدة
ميرال زفرت: ايوه
مسئول رايحين بيت ناصر اهل ميرال



ف بيت ناصر


نايف: ضروري تروح؟؟
نواف: اغير جو ياخي
نايف: وكم يوم تجلس
نواف: يومين قلتلك تعال معنا م بغيت







انتهى البارت ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 76
قديم(ـة) 08-06-2020, 10:02 PM
حنينے لماضے حنينے لماضے غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:وين اهلي !!






الجزء الرابع عشر( الاخير ).........



فرح: احمد روح بيتنا بيت اهلي ابغى اغراض من هناك
احمد: طيب
فرح: أنا خبرت نايف يجهزهم
احمد: كيف نواف راح
فرح: صراحه معرف بس كاني سمعت يقول بعد الغداء يروح
احمد: اها طيب انا اروح الحين
فرح: الله يحفظك سلم عليهم
احمد: الله يسلمك بالخير
راح طلع متوجه بيت اهل فرح





ف بيت ناصر


نايف: لا والله م ابغى بعدين هذلا ربعك أنا ايش دخلني
نواف: تعرف عليهم وبس ويصيروا ربعك ربعي
نايف: افكر بس اليوم م اجي
نواف: طيب براحتك ....دق الباب
نايف: روح شوف ... راح يشوف من عند الباب: يا هلا بالنسيب تفضل حياك
احمد: لا جاي اخذ اغراض فرح واروح
نواف: دخل تقهوي م يستوي
احمد: م انت تروح الحين مع ربعك
نواف: لا م اروح بعد الغداء إن شاء الله تعال ادخل
احمد: طيب ودخل يتقهوى وجلسوا يسولفوا


بعد نص ساعة وصلوا المكان


رائد: ليش جايين هنا يبه
راشد: بيت اهل ميرال
رائد أنصدم : والله كيف 😮
راشد: ترى هي تذكرت
ناصر : اشفيك؟؟
سليمه : بسم الله عليك علامه وجهك كذا تستوي
رائد: يماه هذا بيت ربيعي
الكل : شوووو!!!!
رائد: ايوه
راشد: اللي أهله توفوا قبل أشهر
رائد: ايوه
سليمه: لا حوله ولا قوه الا بالله والبنت تعرف
راشد: لا م اظن تعرف
رنا : مسكينه والله ميرال والحين كيف
راشد: الدكتور حسان يتصرف معها
حسان : نزلي وصلنا
ميرال: رجولي 😫
حسان: قولي بسم الله وخلا ينتظرونا العم راشد
ميرال: طيب ونزلوا من السيارة وراحوا سيارة راشد: خلا عمي نزلوا
راشد: طيب راح ودق الجرس
نواف: ماشاء الله اليوم الجرس م سكت
احمد: يمكن حد جاي يزوركم
نايف: يمكن كل شي جايز
نواف: اروح اشوف أنا راح يفتح الباب هلا عمي
راشد: اهلين ولدي هذا بيت ناصر المرحوم
نواف: ايوه عمي خير إن شاء الله
راشد: عندنا أمانة لكم حسان تعالوا
شاف نواف صوب حسان وحسان بعد عن ميرال لأنها كانت وراه جالسه اول م شافها أنصدم وما تكلم من الصدمة ركضت ميرال وارتمت ف حضنه وهي تصيح صياح يقطع القلب 💔 بعدين استوعب أنها أخته جلس ف الأرض وهو حاضنها ويصيح معها
راشد: لا حوله ولا قوه الا بالله العلي العظيم
رائد: يعني أنجلس واقفين كذا نواف
رفع رأسه من أخته : رائد كيف؟؟
رائد: نجلس برا هنا
نواف: ادخلوا
دخلهم وسجد سجدت شكر وراحت أخته تسجد معه : الحمدلله الحمدلله وين كنتي وهو يصيح وين ..مسح دموعها ودخلهم داخل
نايف: كان ما .... اشيك نواف من ... طاح الفنجان من يده من الصدمة
احمد: ميرال 😨
نواف: تعالوا دخلوا حياكم
راحت ميرال وحضنت نايف وهي بعدها تصيح بقوة وحضنته
نايف: اه ميرال تعبتينا وتعبنا وينك يا روحي وين كنتي طول هذه الفترة
ميرال حاضنته بقوة وتصيح والباقي يشوفوه بعد فترة بعدت عن حضنه
ميرال: كنت... كنت. م قدرت تتكلم
تكلم حسان: أنا اخبركم أنا دكتورها
نواف: كيف؟؟
نايف: دكتور ايش
حسان: كانت فاقدة الذاكرة
الكل : شووو!!
حسان: ايوه واتوقع بسبب الحادث وزين كانت طول هذه المدة ف دار الايتام عاشت طول هذه الشهور اللي مرت
نواف: ورائد ايش تسوي انت وايش قصتك ليش م خبرتني وانت يا عمي
رائد: نحنا حصلناها وهذا ابوي والله كنت م اعرف لو اعرف انها اختك كان خبرتك اكيد م اخبي عليك موضوع مثل هذا وانت م ذكرت معي ابدا
احمد: نواف قول الحمد لله إنها الحين بخير ورجعت لكم
نواف: الحمدلله الحمدلله
نايف: الحمدلله على كل حال
حسان: أجل الحين نستاذن منكم الحين
ميرال: وين امي وأبوي جاد وجود وينهم فرح
سكتوا كلهم ونزلوا رأسهم تحت
ميرال: اشفيكم فيهم شي وينهم
تكلم احمد: عند فرح فرح مربية جايبه توام
نست السالفة اهلها : والله من الفرحة خلا نروح عندهم
احمد: طيب خلا
راحت ركبت سيارة اخوانها بعدها وعدت الدكتور حسان وعائلة راشد
حسان: لا تقطعي عاد
راشد: ايوه لا تقطعينا عاد
ميرال: لا توصوا إن شاء الله اتواصل معكم
حسان : إن شاء الله نايف صح ؟؟
نايف: ايوه
حسان: تعال لو سمحت أبغاك
نايف: طيب
ميرال: وانا م اجي
حسان: لا انتي أنا ابغى الحين اخوانك أخبرهم عنك طول الفترة اللي كنتي فيها معي
ميرال: طيب ..نزل نواف وراح معهم وأحمد معهم
حسان: ديروا بالكم لا يجيها انهيار مره ثانيه
نايف : م خبرتها انت
حسان : لا احسن تعرف منكم انتوا
ن اف: صحيح ايوه
حسان: ليش قلت انهم عند اختها ؟؟
احمد: م كان شي جواب ثاني معنا
حسان: بس زين سويت عالجت الموضوع بشي ثاني والحين استاذنكم واي شي يصير اتصلوا على رقمي موجود في تلفون ميرال
نايف: طيب
حسان: ف أمان الله
نواف: الله معك ...راحوا كلهم بعد ما وصلوا ميرال
نايف: والحين ايش نقولها
احمد: نشوف لما نوصل هناك
نايف: طيب راحوا ركبوا السيارات
ميرال: يا ربي شكثر أنا فرحانه رجعت عندكم وفرح جايبه توام يا سلام لحظه لحظه
نواف: اش في شي
ميرال: أنا شفت فرح لما راحت تولد
نايف: كيف؟؟
ميرال: ايوه شفتها كانت وحدة منجرحه رحت معها من الدار
نواف: م عرفتيها
ميرال: حسيت بإحساس غريب بس م تذكرت شي ابدا لاني كنت راجعه من العمرة
نواف: ماشاء الله رحتي العمرة؟؟
ميرال: ايوه الدكتور حسان اقترح علي اروح ورحت الحمدلله
نايف: تقبل الله
ميرال: منا ومنكم صالح الاعمال عقبالكم
قالوا: امين يا رب
ميرال: اخبركم كل شي بس خلوني اشوف اولاد فرح قبل ياااي فرحانه واجد واجد 😍😍
سكتوا وما تكلموا




ف السيارة



سليمه: كيف خبروها عشان اهلها
راشد: لا م خبروها بعدهم
رنا: م سألت هي ؟؟
راشد: سألت بس قالوا انهم عند اختهم

رنا: حرام والله يقولوا كذا
رائد: ايش يسوا م كان عندهم غير هذا الجواب
ناصر : ايوه وكانت اختهم مربيه بعد جايبه توام
سليمه: ماشاء الله الله يكون في عونها يا رب
قالوا : امين يارب




ف سيارة نايف


نواف: خلاص انا م اروح
ميرال: وين تروح
نواف: ناويين نروح أنا وربعي رحلة بس الحين خلاص
ميرال: ليش م تروح
نواف: مشتاقلك بنت والله مشتاقلك
نايف: م تقدري تتصوري شكثر نحنا شايلين همك كل يوم اصحى مرتعب عشان حتى ابوي ... وسكت
ميرال: ايش حتى ابوي
نواف شافه ولف بسرعة راسه الصوب الثاني
نايف: اقول حتى ابوي قالي اني اروح ادور عليك هو ما كان يقدر يعني وصانا نحنا بالمهمة
ميرال: اها كيفه هو ابوي وامي. إخواني بعد الحادث
بلع ريقه وقال: الحين اتشوفيهم لما نوصل
ميرال: طيب




بعد ربع ساعة وصلوا بيت فرح


احمد: حياكم حياكم ف بيتنا الحين م نور البيت
ميرال: منور بوجودكم
احمد: تعالوا دخلوا بس ميرال انتي لحظه شوي
ميرال: طيب
دخلوا نواف ونايف مع احمد
فرح : يا ربي حشى م اغراض هذلا وانا اتصل عليك وم ترد
شاف تلفونه: اوه حاطنه صامت كنت نسيت











يتبع......









الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 77
قديم(ـة) 10-06-2020, 04:21 PM
حنينے لماضے حنينے لماضے غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:وين اهلي !!






فرح : نايف نواف كيف م انتوا اتروحوا بعد الغداء
نواف: ايوه بس الحين تغير الوضع
فرح: كيف؟؟
نايف: عندنا لك مفاجأة😊
فرح: مفاجأة ايش!!!😯
احمد: الحين تشوفي
نادى نواف: تعالي دخلي
دخلت ميرال واول م شافتها فرح وقفت فرحانة منصدمة تصيح م عارفه شعورها ايش: ميرااااال 😭 وركضت عندها ميرال يا حياتي يا روح اختك اه يا ميرال اه خوفتينا عليك واشتقنالك والله كل يوم ادعي ترجعي لنا وتحقق يا رب لك الحمد لله والشكر لك يا رب الحمدلله الحمدلله
ميرال: وانا اشتقت لكم بعد عانيت يا اختي والله عانيت 😥واجد لحد م أتذكر والحمد لله الله استجاب لدعائي الحمدلله صح وين اولادك توام وهي تمسح دموعها ابغى اشوفهم وينهم
فرح: تعالي شوفيهم هذلا قمر
ميرال: ماشاء الله تبارك الله شلت كل مره واحد فيهم الا م قلتي ايش تسميهم
فرح: ناصر وشيخه
ميرال: عاشت الاسامي على اسم امي وأبوي صح على طاريهم وين امي وأبوي والباقي
سككت فرح كأنه حد عطاها كف على وجهها وشافن على زوجها واخوانها
ميرال: اشفيك قالي احمد انهم عندك وينهم م اشوفهم
احمد: ميرال جلسي
تقربت منهم وهي خايفه : ايش اجلس انت قلت انهم هنا وينهم م اشوفهم 😧
نايف: ميرال...
راحت عند نايف: هم بخير نايف خبرني ؟؟
تقرب منها وحضنها 💔: ميرال راحو وهو يصيح راحوا ياميرال راحوا..
بعدته عنها بقوة: ايش راحوا واستوعبت كلامه كذاب انت كذاب م اصدق احمد قالي انهم هنا م راحوا ايش راحوا 😫😫💔
نواف: ميرال انتي الناجي الوحيد فيهم كنتي بس م حصلوك
فرح تصيح مع اختها م قدرت تقول شي
احمد: ميرال ذكري الله
ميرال: كذابيين كلكم كذابين م اصدقكم لاااااا لاااااا وتقربت عند اخوها نايف وهي تضربه قول انه اللي قلته كذب قول م صحيح نايف ارجوك يا نايف سحبها عنده وضمها بقوة 💔
ميرال: اه يماه يباه جاد جود كيف رحتوا كيف كيف خليتونا 😩😩
احمد: قولي انا لله وانا إليه راجعون
ميرال: انا لله وانا إليه راجعون انا لله وانا إليه راجعون الله يرحمكم الله يرحمكم وهي تصيح بقوة كنت معهم والله كنت معهم أنا رايحه بس بعدين م تذكرت شي م تذكرت امي ابو.... سكتت فجأة 😯








بسرعة شافها نايف: ميرال ميرال وهو يضرب وجهها 😨نواف اتصل على الدكتور حسان بسرعه راح يتصل على الدكتور وهو خذها خلاها ف الأرض
فرح: يا حسرتي على اختي لا تروح مني مره ثانيه يا حسرتي 😭😭
احمد: إن شاء الله م فيها الا الخير
كان ماشي ف الطريق وجاه الاتصال: الزوز السلام عليكم
نواف: وعليكم السلام دكتور ألحق ميرال
حسان: جاي جاي دقائق وعندكم صح اللوكيشن
نواف: طيب رسل له اللوكيشن وسكر

بعد دقائق وصل عندهم وعاينها: م فيها شي تطمنوا يمكن من تلقي الخبر
نهضت وهي تصيح شافت حسان عندها : حسان راحوا راحوا خلاص م اشوفهم 😥
حسان: ميرال انتي اقوى من كذا وهذا يومهم اهلك م تعرفي وين ربك كاتبلك الخير تذكري كلامي قبل قلتلك ايش
ميرال: بس مرت اشهر وانا كنت عايشة فرحانه وهم م موجودين
حسان: مكتوبلك قضاء وقدر م بيدك
هديت شوي وقالت : ممكن تخلوني بروحي ابغى اجلس بروحي لو سمحتوا تكفون
حسان: طيب وطلعوا كلهم من عندها
فرح.: ايش فيها
احمد: لا تحاتي هذا من تلقي الخبر يحتاجلها وقت
حسان: ايوه يعني ممكن اسبوع او يطول ويمكن اقل
نواف: دكتور وإذا أكثر ايش يستوي
حسان: خبروني وانا اتصرف كيف
نايف: يعني م يأثر على صحتها
حسان: إن شاء الله تكون بخير لا تحاتوا تعرفوا لما يتلقى حد خبر نفس هذا وبعد فترة بعد يعني اصبروا وإن شاء الله م يصير الا كل خير
احمد: شكرا دكتور تعبناك
حسان: ولو واجبي طول الفترة اللي راحت دكتورها وكنت معها عاد الحين أقصر معها م يصير
نايف: م قصرت جزاك الله خير
نواف: م ننسى معروفك ووقفتك مع اختي
حسان: م سويت غير الواجب الحين استاذنكم
نواف: خلا اوصلك راحوا يوصلوه برا
فرح: أنا أقترح أنها تجلس معي هذه الفترة
احمد: ايوه لأنها تحتاج لاختها الحين أكثر
نايف: وانا قلت كذا بعد




جالسه ف الغرفة وتتذكر اهلها : يباه نبغى نروح الحديقه قبل تكفى يباه
ناصر ابوها: يا بنتي يا ميرال حبيبتي انروح بعده الوقت طويل
شيخه: صدقه ابوك الوقت طويل ونروح وتلعبي وكل شي
جود: بابا أنا بعد اروح مع ميلال
ميرال: يا روح ميلال انتي تعالي فديت اللي تجي معي
جاد : وانا أنا بعد اتي معس
ميرال: شوف يباه حتى التوام يبون يروحوا الحديقه
ناصر : خلاص تم موافق بس نروح عند اختكم نتغدى بعدين نكمل ايش رايكم
ميرال : خلاص موافقين صح جود وجاد
جود وجاد: ايوه
ناصر: شيخه اتصلي على بنتك قوليلها نروح عندها
شيخه: م عندي رصيد أنا
ناصر : طيب اتصلي من تلفوني
شيخه: وينه
ناصر : هنا شايفتنه
شيخه: هذاك طايح تحت
ناصر : امسكي الدرسكون زين أنا اجيبه
شيخه: طيب مسكت الدرسكون وصرخت ميرال وأبوها يرفع رأسه: يباه انتبه وانصدمت السيارة ف الشاحنة وانقلبت برا الطريق
طلعت شهقه :ليش خليتوني ورحتوا أنا فرحانة راجعه عندكم ليش ليييييش غطت راسها بالوسادة وصرخت بقوة : ااااااااااااااه يماه يباه صرت يتيمه الحين م ابغى شي م ابغى شي دخلت عليها فرح وجلست عندها وهي م نهضت : ميرال تسمعيني اقولك شي اعرف انك تسمعيني بس اللي تسويه بنفسك م يجوز ادعيلهم نحنا قبلك كذا لما عرفنا الخبر بس الحين شوفيني صح م نسينا بس نحاول قد م نقدر هذه سنة الحياة ميرال محد باقي فينا اذا هم راحوا نحنا لازم ندعيلهم بالرحمة ونكمل حياتنا ترى اذا جلسنا حزينين طول عمرنا م راح يرجعولنا نحنا اللي نتعب ونتعبهم معنا عشان كذا أنا أقولك وقت الحزن ٣ ايام بس وبعدها ترجعي مثل قبل اعرف انه صعب بس حاولي أنا م طلبت منك ترجعي نفس نفس قبل بس شبه منه
بعدت الوسادة من راسها وجلست وفرح تكمل: هذه الأيام اتجلسي معي بس بعدين اختاري اذا كنتي تريدين تعيشي معي تكملي أو تروحي مع اخواني موتي قويه الشهور اللي مرت من من تستمدي قوتك كنتي ؟؟
ميرال وصوتها مبحوح من كثر م صاحت : من الدكتور حسان
فرح: ايش كان يقولك
ميرال" قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المتوكلين"
فرح: صحيح كلامه عشان كذا م أبغاك تطولي ف الحزن لانه م يجوز
هزت راسها : بس يحتاجلي وقت
فرح: عندك ٣, ايام
ميرال: طيب
فرح: ايوه وف هذا الوقت طول انتي بروحك ادعيلهم وكل شي
ميرال: طيب
فرح: طيب يا حلوه الحين اخليك بس إلهي نفسك بشي ينسيك
ميرال: تمام
فرح: تبي شي
ميرال: لا
فرح: ترتاحي الحين وطلعت من عندها
نايف: هاه كيفها الحين
فرح: الحمدلله على كل حال لا تنسى حالتنا نحنا لما تلقينا الخبر ايش عاد هي
نايف: الله يرحمهم
نواف: تكلمت معك
فرح: ايوه
نواف: الحمدلله
فرح: انت م تروح مع ربعك
نواف: لا م يلي نفس






ف دار الايتام


صفاء: مريم الحين من راحت م وصلنا خبر ولا شي
فاطمة : الغائب عذره معه
مريم: مسكر تلفونها اصلا
جمان : طيب ايش رايك تتصلي لدكتور حسان تسالي عنها
مريم: لا م حلوه احسها
بلقيس: ايوه م غلط ترى بس قوليله نبي نطمن على ميرال
أرجوان: بليز مريم فاطمة
فاطمة: طيب مريم اتصلي
مريم: طيب اتصلت على الدكتور حسان
حسان: السلام عليكم
مريم: وعليكم السلام اخبارك دكتور
حسان: الحمدلله وانتي
مريم : الحمدلله اسفه لاني اتصلت بس ابغى اطمن على ميرال تلفونها مغلق
حسان: ميرال خلاص وصلتها بيتهم عند اهلها
مريم: الحمدلله خلاص وصلت بيتهم
صفاء: طيب اساليه ليش م ترد
مريم: ليش م ترد علينا
حسان: صراحه م تقدر الحين لانها طلعوا اهلها متوفين ف الحادث اللي كانت هي معهم
مريم: لا حوله ولا قوه الا بالله محد باقي لها
حسان: باقي لها اختها واخوان اثنان
مريم: طيب شكرا دكتور بي ممكن تعطينا عنوانهم عشان نروح عندها
حسان: طيب خبرهم عنوانها وسكر منها
مريم: ميرال اهلها متوفين
الكل : شووو!!
صفاء: والله؟؟
بلقيس: متى صار؟؟
مريم: لما صار لها الحادث اول م جات
فاطمة: لا حوله ولا قوه الا بالله.. الله يرحمهم
ارجوان.:مسكينه ميرال
مريم: أنا خذيت عنوانها عشان نروح نزورها




بعد مرور أسبوع


رجعت ميرال على طبيعتها بس م نفس قبل كل يوم تتذكر اهلها وتجلس تصيح لما تكون وحدها
ميرال: فرح ابغى ارجع بيتنا
فرح: ليش م تجلسي معي








يتبع ..........


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 78
قديم(ـة) 11-06-2020, 01:10 PM
حنينے لماضے حنينے لماضے غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:وين اهلي !!








ميرال: خلاص جلست معك يسدني عاد
فرح: رايك ؟؟
ميرال: ايوه
نواف: السلام عليكم
ردت: وعليكم السلام
نواف: شخبارها الحلوه اليوم كيف النفسية
ميرال: الحمدلله على كل حال
نواف: الحمدلله على فكرة سأل عنك الدكتور حسان
ميرال: ايش قال؟؟
نواف: ما شي بس يطمن ويسلم عليك
ميرال: الله يسلمه بالخير صراحه الدكتور حسان م قصر معي وعاد انتوا بعد م تقصروا معه وقف معي طول الفترة اللي راحت وقفت رجال جزاه الله خير
فرح: جزاه الله خير دام كذا عيل قوموا بالواجب
نواف: من هذه العين لهذه العين
ميرال: صح نواف أبغاك تدور على هذا الاسم عبد الله بن علي
نواف: ليش تبي فيه
ميرال: انت دور عليه وانا اخبرك
نواف: طيب هذا م اختصاصي احمد يعرف
ميرال: طيب انا أخبره
فرح: طيب ايش تبي فيه هذا الاسم
ميرال: الله يسلم حالك هذا الرجال عنده بنت ف الدار يعني م بنته هذه بنت ولده وولده متوفي هو وحرمته الله يرحمهم وهم يدروا أنها عندهم بنت بس م سألين عنها
نواف: وانتي ليش تتدخلي بينهم
فرح: ايوه صدق كلام اخوك يقول هذه أمور شخصية
ميرال: مشكلة البنت تفكر جات بسبب غلطة قلت يمكن لما يسمعوا مني يحن قلبهم عليها
نواف: عسى خير يا رب
ميرال: عسى انت دور عليه وانا اخبرك ايش اسوي
نواف: م طلبتي شي
فرح: ليش م تقولي حال الدكتور حسان
ميرال: صراحه م ابغى اتعبه معنا أكثر من كذا يكفي اللي صار فيه
فرح: ايش صار؟؟
ميرال: كان يسويلي جلسات علاج خارج الدار ما جابه سوالي جلسه داخل الدار
نواف: يعني بعد م طلعتي من المستشفى هو سوالك جلسات علاج
ميرال: ايوه
نواف: طيب وبعدين
ميرال: اخر مره سوالي جلسة علاج بعد م رجعت من العمرة كنا طالعين عند البحر ومعنا أخته اصغر مني بسنة وموقف السيارة الجهة الثانية من الشارع قال يروح يشتري لنا ايسكريم بس محفظته ف السيارة ناسنها ولما راح يجيبها وهو راجع جات سيارة ودعمته أخته صرخت وراحت تركض عنده وهي تصيح وتنادي عليه وانا من الصدمة قبل صرخت بعدين اغمى علي وم صحيت الا وانا متذكرة كل شي جلس اسبوع ف العناية والحمدلله صحى وبس ف رجله شد عضلي جاه
فرح: يعني رجعت لك ذاكرتك
ميرال: ايوه
نواف: طيب ليش م جيتي عندنا لما تذكرتي جلستي اسبوع
ميرال: لانه هو وعدني لما أتذكر هو اللي يوصلني عند اهلي وانا م بغيت اكسر كلمته وعاد قلت لاهل رائد زميلك بعدهم يجوا عشان يوصلوني
فرح: الحمدلله أهم شي انتي بخير
نواف: الحمدلله ايوه ورجعتي لما سالمه
ميرال: بس امي وأبوي وجا... م قدرت تكمل
نواف: قضاء وقدر ادعيلهم
ميرال: الله يرحمهم ويغفر لهم ويسكنهم فسيح جناته
نواف: امين يارب
فرح: امين







بعد يومين عرف احمد عبد الله بن علي وجاب رقمه اتصلت عليه بعد ما خبرتهم ايش ناويه تسوي : السلام عليكم
عبدالله: وعليكم السلام عفوا من معي
ميرال: عمي عادي اشوفك في موضوع ابغى اقولك إياه
عبدالله: بس من انتي
ميرال: اتعرفني لما اجي عندك
عبدالله: بس متى إن شاء الله تشوفيني
ميرال: اليوم يناسبك
عبدالله: اي وقت؟؟
ميرال: العصر الساعة ٤
عبدالله: طيب بس اي مكان
ميرال: ف المكان ....
عبدالله: طيب
ميرال: مع السلامه
عبدالله: الله معك
سكرت واتصلت حال فاطمة : الوو فاطمة
فاطمة: يا هلا يا هلا بميرال نورتي اخيرا يا ميرال صح احسن الله عزاك
ميرال: البقاء والدوام لله
فاطمة: اخبارك الحين
ميرال: الحمدلله على كل حال وانتي اخبارك واخبار اللي ف الدار
فاطمة: الحمدلله كلهم بخير ويسالو عنك ويسلموا عليك
ميرال: الله يسلمكم بالخير فاطمة أنا تصرفت
فاطمة. تصرفتي عشان ايش😯
ميرال: عشان موضوع صفاء
فاطمة : بس...😓
ميرال: ايش بس فاطمة م يستوي نجلس كذا والبنت تفكر غلط
فاطمة : متى تشوفيهم؟؟
ميرال: اليوم العصر إن شاء الله وعسى خير
فاطمة: عسى يا رب الحين اسكر
ميرال: طيب سلمي عليهم
فاطمة : الله يسلمك بالخير






ف بيت جديد

صفيه: وين تروح؟؟
عبدالله: عندي شغل
صفيه: كيف شغل العصر
عبدالله: الشغل ماله وقت
صفيه: طيب جيب معك اغراض البيت
عبدالله: اذا خلصت شغل
صفيه: أنا ارسلك وعاد على كيفك
عبدالله: مع السلامه ..
طلع من البيت وراح متجه على المكان اللي اتفقوا عليه اول م وصل راح سيده عند جالسه هي وأخوها سلم عليهم وهم عرفوه وجلس: هاه خير ايش الموضوع اللي تبي تتكلمي عنه أنا اول مره اشوفك
ميرال: موضوع عشان بنت ولدك
ضحك: عشان بنت ولدي أي ولد 😅
ميرال: اللي متوفي اسحاق
حمر وجه من الغضب : الله يرحمه م عنده بنت هو ولا عنده اولاد 😡
ميرال: عمي أنا أعرف كل شي وانت محاسب عليها يوم القيامة البنت ايش ذنبها اذا هم اللي سوى كذا وتفكر جات بالغلط هي جات بالحرام ترى جات بالحلال
عبدالله: انتي م يلك دخل
ميرال: عمي أنا م ابغى اتدخل بس عمي هذه امانة وانا جيت أذكرك بس
نايف: صدق كلامها اختي عمي البنت مالها ذنب وامها وأبوها تزوجوا م سويوا شي حرام ونحنا جينا نذكرك بس فذكر انا الذكرى تنفع المؤمنين ملزومين عمي اذا خبينا شي نحنا انحاسب معك وانت اتحمل ذنبك وذنبنا
سكت عبدالله وقال بعد فترة : خلوني افكر وارد عليكم
ميرال: عمي هذا رقم الدار اذا وافقت تشلها معك
عبدالله ف نفسه بصوت مسموع : كلهم موافقين أنها يرجعوها م عدا أنا الله كريم كم سنة مىت محد ذكر الحين انفتح الموضوع مره ثانيه
نايف: ايش تقول عمي
عبدالله: هاه ولا شي خلاص يصير خير
ميرال: عسى خير شكرا عمي على وقتك
عبدالله: العفو
نايف: الحين نستاذنك مع السلامه
عبدالله: الله معكم
راحوا السيارة راجعين البيت رسلت حال فاطمة انها خلاص خبرته وعاد تخبرها اذا صار شي جديد
ميرال: الحمدلله الحين ارتحت احس الحمل اللي كان في خف
نايف: انتي سويتي اللي عليك وعاد لا تلومي نفسك اذا م صار اللي تريديه
ميرال: إن شاء الله




رجع عبدالله البيت واستقبلته زوجته: وين الاغراض
عبدالله: اي اغراض
صفيه: اللي طلبت منك تجيبهن
عبدالله: صح نسيت خذني الشغل خلاص باكر اجيبهن
صفيه: طيب فيك شي عبدالله؟؟؟
عبدالله: لا بس تعبان شوي
صفيه: روح ارتاح
عبدالله: طيب...طلع غرفته وجلس يفكر ف الموضوع



ف مكان ثاني جالسه تفكر ايش يصير باكر وخايفه ومتوتره



نام بعد م فكر وحلم ف مكان كله مار وهو وسطه وينادي ومحد يسمعه احد م احترق كله ونهض منتزق وخائف وصب كله عرق: بسم الله أعوذ بالله من الشيطان الرجيم اللهم اعوذ بك من همزات الشياطين
صفيه: بسم الله عليك ايش فيك
عبدالله: حلم حلم م حلو حلم 😫
صفيه: خذ ماي اشرب بسم الله
خذه وشرب الماي ورجع ينام بعد م اتخذ قرار ف نفسه




اليوم الثاني


راح دار الايتام وقلبه يدق بقوة سمح له الحارس يدخل وتوجه على مكتب فاطمة : السلام عليكم
فاطمة: وعليكم السلام تفضل بإيش اساعدك
عبدالله: جاي عشان صفاء
فاطمة : عفوا من انت 😓
عبدالله: أنا أنا جدها وهذه بطاقتي الشخصيه
فاطمة فرحانه : كيف يعني عمي م فهمت تريد تأخذها ولا ايش بالضبط
عبدالله: إن شاء الله بس قبل ابغى اكلمها
فاطمة: طيب اروح اناديها الحين طلعت وهي فرحانه تنادي صفاء دخلت عندهم: صفاء
صفاء؛ هلا
فاطمة: تعالي حد يريدك
صفاء: من؟؟😯
فاطمة: تعالي انتي وتعرفي من
جمان : ونحنا !؟؟😁
فاطمة: انتوا اجلسوا بس صفاء
جمان: طيب...راحت صفاء مع فاطمة ودخلن داخل شافته صفاء وتشوف على فاطمة وقف اول م شافها م عرف ايش يسوي : ممكن تخلينا بروحنا
فاطمة: طيب ... شافت عليها صفاء وقالت لها : الحين ارجع بس سمعي ايش يقول ... استسلمت صفاء وجلست معه
عبدالله: جلسي بنتي
جلست صفاء وهي ساكته م تكلمت










يتبع......


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 79
قديم(ـة) 11-06-2020, 09:31 PM
حنينے لماضے حنينے لماضے غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي ط±ط¯: ط±ظˆط§ظٹطھظٹ ط§ظ„ط«ط§ظ†ظٹط©:ظˆظٹظ† ط§ظ‡ظ„ظٹ !!









ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط£ط®ط¨ط§ط±ظƒ ط¨ظ†طھظٹ
طµظپط§ط،: ط§ظ„ط­ظ…ط¯ظ„ظ„ظ‡ ط¨ط³ ظ…ظ† ط§ظ†طھ
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط§ط³ظ…ظƒ طµظپط§ط، طµط­طںطں
طµظپط§ط،: ط§ظٹظˆظ‡
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط§ط¨ط؛ظ‰ ط§ظ‚ظˆظ„ظƒ ظ‚طµطھظٹ
طµظپط§ط،: طھظپط¶ظ„
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ظ‚ط¨ظ„ ١٣ ط³ظ†ط© ظƒط§ظ† ط¹ظ†ط¯ظٹ ظˆظ„ط¯ ط§ط³ظ…ظ‡ ط§ط³ط­ط§ظ‚ طھظˆظپظ‰ ط¨ط­ط§ط¯ط« ظƒط§ظ† ط£ظƒط«ط± ط§ظˆظ„ط§ط¯ظٹ ط£ط­ط¨ظ‡ طµط­ ط£ط­ط¨ظ‡ظ… ط§ظ„ط؛ظٹط±ظ‡ظ… ط¨ط³ ظ‡ظˆ ظ„ظ‡ ظ…ط¹ط²ط© ط¹ظ†ط¯ظٹ ظˆط§ط¬ط¯ 💔 ط¨ط¹ط¯ ظ… طھظˆظپظ‰ ط§ظƒطھط´ظپطھ ط¥ظ†ظ‡ ط¹ظ†ط¯ظ‡ ط¨ظ†طھ ظˆط¥ظ†ظ‡ ظ…طھط²ظˆط¬ ط¨ط§ظ„ط³ط± ظ„ظ„ط£ط³ظپ طھظˆظپظ‰ ظ‡ظˆ ظˆط­ط±ظ…طھظ‡ ظˆط¨ظ‚طھ ط¨ظ†طھظ‡ ظƒط§ظ† ط¹ظ…ط±ظ‡ط§ ط³ظ†ط© ظƒظ„ظ‡ظ… ظˆط§ظپظ‚ظˆط§ ط£ظ†ظ‡ط§ طھط¬ظٹ طھط¹ظٹط´ ظ…ط¹ظ†ط§ ط§ظ„ط§ ط£ظ†ط§ ط±ظپط¶طھ ظˆط¯ط§ظ… ظ„ظ†ط§ ظƒظ†طھ ط±ط¬ط§ظ„ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ظ„ط§ط²ظ… ظٹط³ظ…ط¹ظˆط§ ظƒظ„ط§ظ…ظٹ ط§ظ†ط²ظٹظ† ط¨ط¹ط¯ظٹظ† ظ…ط¹ط±ظپ ط¹ظ†ظ‡ط§ ط´ظٹ ظƒظˆظ„ ظ‡ط°ظٹظƒ ط§ظ„ط³ظ†ظٹظ† ظˆط§ظ„ط­ظٹظ† ط±ط¬ط¹ ط§ظ„ظ…ظˆط¶ظˆط¹ ظ…ط±ظ‡ ط«ط§ظ†ظٹظ‡
طµظپط§ط،: ط£ظ†ط§ ط§ظٹط´ ط¯ط®ظ„ظ†ظٹ ظپ ط§ظ„ظ…ظˆط¶ظˆط¹ ظ… ظپظ‡ظ…طھ 😯
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط§ظ†طھظٹ ظٹط§ ط¨ظ†طھظٹ ط§ظ„ظ„ظٹ ظ‚طµط¯طھظƒ ظپ ط§ظ„ط³ط§ظ„ظپط© ظƒظ„ظ‡ط§
ط§ظ†طµط¯ظ…طھ طµظپط§ط، ظˆط­ظ…ط±طھ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ : ط¨ط³ ظƒظٹظپ 😧
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط§ظ…ط³ ط¨ظ†طھ ط®ط¨ط±طھظ†ظٹ ظƒط£ظ†ظ‡ط§ ط¶ط±ط¨طھظ†ظٹ ظپ ط§ظ„ظˆطھط± ط§ظ„ط­ط³ط§ط³ ظ… ط·ط§ظˆط¹ظ†ظٹ ظ‚ظ„ط¨ظٹ ط£ظ†ط§ ط§ظƒظˆظ† ط¬ط¯ظƒ ط¨ظ†طھ ظˆظ„ط¯ظٹ ط§ط³ط­ط§ظ‚
ط؛ط·طھ ظˆط¬ظ‡ظ‡ط§ ظˆ ط¬ظ„ط³طھ طھطµظٹط­ ظ…ظ† ط؛ظٹط± طµظˆطھ 💔ظ†ظ‡ط¶ ط¬ط¯ظ‡ط§ ظˆط­ط¶ظ†ظ‡ط§ ظˆط¬ظ„ط³طھ طھطµظٹط­ ط£ظƒط«ط± : ظ„ظٹط´ ط®ظ„ظٹطھظˆظ†ظٹ ط·ظˆظ„ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ظپطھط±ط© ظ„ظٹظٹظٹظٹظٹط´ 😭
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ظƒظ†طھ ط§ط¨ط؛ظ‰ ط§ط¹ط§ظ‚ط¨ ظˆظ„ط¯ظٹ ط¹ظ„ظ‰ ط؛ظ„ط·ط© ط¨ط³ ط§ظ†طھظٹ ظ… ظٹظ„ظƒ ط°ظ†ط¨ ظ‡ظˆ ط±ط§ط­ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظٹط±ط­ظ…ظ‡ظ…
طµظپط§ط،: ظˆط§ظ†ط§ ط§ظپظƒط± ظ†ظپط³ظٹ ظƒظ†طھ ....💔😥
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط§ط´ط´ط´ط´ ط§ظ†طھظٹ ط¬ظٹطھظٹ ط¹ظ† ط·ط±ظٹظ‚ ط§ظ„ط­ظ„ط§ظ„ ظ… ط§ط¨ط؛ظ‰ ط§ط³ظ…ط¹ ظ…ظ†ظƒ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ظƒظ„ط§ظ…
ط¬ظ„ط³طھ طھطµظٹط­ ظˆط§ظ„ط¬ط¯ ط­ط§ط¶ظ†ظ‡ط§ ظˆظ‡ظٹ طھطµظٹط­ ظپ ط­ط¶ظ†ظ‡ ط¨ط¹ط¯طھ ط¹ظ†ظ‡
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط¬ط§ظٹ ط§ط®ط°ظƒ ط§ظ„ط­ظٹظ† طھط¹ظٹط´ظٹ ظ…ط¹ظ†ط§
طµظپط§ط،: ط¹ط·ظٹظ†ظٹ ظˆظ‚طھ ط§ظپظƒط± ط¨ط³ ظ…ظ† ط®ظٹط±ظƒ ط¹ظ†ظٹ ظ…ظ† ظ‡ظٹ ط§ظ„ط¨ظ†طھ
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ظ… ط§ظ„ظˆظ…ظƒ طµط±ط§ط­ظ‡ ظˆطھط°ظƒط±ظٹ ط£ظ†ط§ ط§ظ†طھط¸ط±ظƒ ظˆط§ظ„ط¨ظٹطھ ظ…ظپطھظˆط­ ظ„ظƒ ظˆط§ظ„ط¨ظ†طھ ط§ظ„ظ„ظٹ ط®ط¨ط±طھظ†ظٹ ط¹ظ†ظƒ ظ… ط±ط¶طھ طھظ‚ظˆظ„ ط§ط³ظ…ظ‡ط§ ط¨ط³ ظ‚ط§ظ„طھ ط£ظ†ط§ ط§ط³ظˆظٹ ط®ط¯ظ…ط© ظ„ظ‡ط§ ظˆط§ظ‚ط¯ظ… ظ„ظ‡ط§ ط®ظٹط±
طµظپط§ط،: ط§ط´ظƒط±ظ‡ط§ طµط±ط§ط­ظ‡ ط¨ط³ ط§ظ†ط§ ط§ط¨ط؛ظ‰ ظˆظ‚طھ ط§ظپظƒط± طµط¹ط¨ ١٣, ط³ظ†ط© ظˆطھظ‚ظˆظ„ظٹ ط§ط¬ظٹ ط§ط¹ظٹط´ ظ…ط¹ ظ†ط§ط³ ظ… ط¬ط§ظ„ط³ ط´ظپطھظ‡ظ… طµط±ط§ط­ظ‡
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط·ظٹط¨ ط®ط°ظٹ ظˆظ‚طھظƒ ظˆظ‡ط°ظ‡ طµظˆط±ط© ط§ط¨ظˆظƒ
ط´ظ„طھظ‡ط§ ظ…ظ† ظٹط¯ظ‡ ظˆظ‡ظٹ طھطھط§ظ…ظ„ظ‡ط§
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط£ظ†ط§ ط§ظ„ط­ظٹظ† ط§ط±ظˆط­ ظˆط±ظ‚ظ…ظٹ ظ‡ظ†ط§ ظˆظ‚طھ ظ… طھط¨ظٹ طھط±ظˆط­ظٹ ظ…ط¹ظٹ ط§طھطµظ„ظٹ ظ‚ط§ظ… ظˆط¨ط§ط³ظ‡ط§ ظپ ط±ط£ط³ظ‡ط§ ظˆط·ظ„ط¹ ط¨ط¹ط¯ ظ… ط·ظ„ط¹ ط¯ط®ظ„طھ ظپط§ط·ظ…ط© ظˆط­طµظ„طھظ‡ط§ طھطµظٹط­ ظˆطھط´ظˆظپ ط§ظ„طµظˆط±ط© ط§ظ„ظ„ظٹ ظ…ط¹ط·ظ†ظ‡ط§ ط¬ط¯ظ‡ط§ ط¥ظٹط§ظ‡ط§
ظپط§ط·ظ…ط©: ط¨ط³ ظٹط§ طµظپط§ط، ظˆظ‡ظٹ ط¶ط§ظ…طھظ†ظ‡ط§ ظˆط¯ط®ظ„ظ† ط§ظ„ط¨ظ†ط§طھ ظˆظ…ط±ظٹظ… ظ…ط¹ظ‡ظ†
طµظپط§ط،: ١٣ ط³ظ†ط© ظ„ظٹط´ ط®ظ„ظˆظ†ظٹ ظ‡ظ†ط§ ظ„ظٹط´ ظˆط®ظ„ظˆظ†ظٹ ط§ظپظƒط± طھظپظƒظٹط± ظ… ط­ظ„ظˆ ط¨ظ†ظپط³ظٹ ظ„ظٹط´ 💔💔😭
ط¨ظ„ظ‚ظٹط³ ظˆظ‡ظٹ ط®ط§ظٹظپط©: ط§ظٹط´ طµط§ط± 😓
ظ…ط±ظٹظ…: ط§ظٹط´ ظپظٹظ‡ط§ طµظپط§ط، ظˆط§ظٹط´ ط³ط§ظ„ظپط© ط§ظ„ط±ط¬ط§ظ„ ط§ظ„ظ„ظٹ ط·ظ„ط¹ ظ‚ط¨ظ„ ط´ظˆظٹ
ظپط§ط·ظ…ط©: ط§ظ„ط­ظٹظ† ط®ظ„ظˆظ‡ط§ طھط±طھط§ط­ ط£ظ†ط§ ط£ط®ط¨ط±ظƒظ…
ظ…ط±ظٹظ…: ط·ظٹط¨... ط·ظ„ط¹طھ ظپط§ط·ظ…ط© طھظˆطµظ„ظ‡ط§ ط§ظ„ط؛ط±ظپط© ط¹ط´ط§ظ† طھظ†ط§ظ… ظˆطھط±طھط§ط­ ظˆط·ظ„ط¹طھ ظ…ظ† ط¹ظ†ط¯ظ‡ط§ ظˆط­طµظ„طھظ‡ظ† ظٹظ†طھط¸ط±ظ†ظ‡ط§
ط¬ظ…ط§ظ† : ظ…ط§ظ„ظ‡ط§ طµظپط§ط،طںطں
ظپط§ط·ظ…ط©: ط§ظ„ط±ط¬ط§ظ„ ط§ظ„ظ„ظٹ ظ‚ط¨ظ„ ط´ظˆظٹ ط·ط§ظ„ط¹ ظ‡ط°ط§ظƒ ظٹظƒظˆظ† ط¬ط¯ظ‡ط§
ط§ط±ط¬ظˆط§ظ†: ط§ظٹط´😧
ظ…ط±ظٹظ…: ظƒظٹظپ ط¬ط¯ظ‡ط§ ظ‡ظٹ ظ… ط°ط§ظƒ
ظپط§ط·ظ…ط©: ظ„ط§ ط£ظ†ط§ ط§ظ„ظˆط­ظٹط¯ط© ظƒظ†طھ ط£ط¹ط±ظپ
ظ…ط±ظٹظ…: ظ„ظٹط´ ظ… ط®ط¨ط±طھظٹظ†ظٹ
ظپط§ط·ظ…ط©: ط­ظ„ظپظˆظ†ظٹ ظ… ط£ط®ط¨ط± ط­ط¯
ط§ط±ط¬ظˆط§ظ†: ظٹط¹ظ†ظٹ طµظپط§ط، ط§ظ„ط±ظˆط­ ط¹ظ†ط§ 😩
ظپط§ط·ظ…ط©: ظ…ط¹ط±ظپ ط§ظ†ط´ظˆظپظ‡ط§ ط§ظٹط´ طھظ‚ظˆظ„ ط¨ط³ ظ†ط­ظ†ط§ ظ… ظ†ظ‚ط¯ط± ظ†ط³ظˆظٹ ط´ظٹ ط¯ط§ظ… ط·ظ„ط¹ظˆط§ ط§ظ‡ظ„ظ‡ط§
ط¬ظ…ط§ظ†: ظ„ظٹط´ ظƒظ„ظ‡ظ… ط±ط§ط­ظ† ظ…ط±ظ‡ ظˆط­ط¯ط© 💔
ظ…ط±ظٹظ…: ظ…طµظٹط±ظ‡ظ†








ظپ ط¨ظٹطھ ظپط±ط­

ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط¨ط³ ط§ظ„ط­ظ…ط¯ظ„ظ„ظ‡ ط§ظ„ط­ظ…ط¯ظ„ظ„ظ‡
ظپط±ط­ ظپط±ط­ط§ظ†ظ‡ ط´ط§ظپطھ ط§ط®طھظ‡ط§ ظپط±ط­ط§ظ†ظ‡ ظ…ظ† ط¬ط§طھ ظˆظ‡ظٹ ط­ط²ظٹظ†ظ‡ : ط§ظٹط´ ظپظٹظƒ ط´ظˆ طµط§ظٹط±
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط±ط§ط­ظ„ظ‡ط§ ط®ظ„ط§طµ ط±ط§ط­ ط§ظ„ط¯ط§ط±
ظپط±ط­ : ظ…ظ† ظ‡ظٹ
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¬ط¯ طµظپط§ط،
ط¬ظٹ ط§ط­ظ…ط¯: ط®ظٹط± ط§ظ„ط­ظ…ط¯ظ„ظ„ظ‡ ط´ظپظ†ط§ ظپط±ط­طھظƒ ظ…ظٹط±ط§ظ„
ط¶ط­ظƒطھ : ط§ظ„ط¨ظ†طھ ط®ظ„ط§طµ ط§طھط±ط¬ط¹ ط¹ظ†ط¯ ط§ظ‡ظ„ظ‡ط§
ط§ط­ظ…ط¯: ط§ظ„ط­ظ…ط¯ظ„ظ„ظ‡ ظˆط§ظ„ظ„ظ‡ ط®ط¨ط± ط­ظ„ظˆ
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط§ظٹظˆظ‡ ظˆط§ط¬ط¯ ط§ظ„ط­ظ…ط¯ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ظƒظ„ ط­ط§ظ„
ظپط±ط­: ط§ظٹط´ ظ†ط§ظˆظٹظ‡ طھط³ظˆظٹ ط§ظ„ط­ظٹظ†
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط§ط¨ط؛ظ‰ ط§ط¹ط²ظ… ط§ظ„ظ„ظٹ ظپ ط§ظ„ط¯ط§ط± ط¨ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ظ…ظ†ط§ط³ط¨ط© ظˆظٹظƒظˆظ† طھظˆط¯ظٹط¹ ط­ط§ظ„ظ‡ط§
ط§ط­ظ…ط¯: ط²ظٹظ† ظˆط§ظ„ظ„ظ‡ ظ‡ظ†ط§ طھط¹ط²ظ…ظٹظ‡ظ…
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ظ„ط§ ظ… ظ‡ظ†ط§ ظپ ط¨ظٹطھظ†ط§ 😊
ظپط±ط­: ظ„ظٹط´ ظ… ظ‡ظ†ط§
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط¹ط´ط§ظ† طھط£ط®ط°ظˆط§ ط±ط§ط­طھظƒظ… ظپ ط¨ظٹطھظƒظ…
ط§ط­ظ…ط¯: ط¹ط§ط¯ظٹ ظƒط§ظ†
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط§ط¹ط±ظپ ط§طھظ‚ظˆظ„ظˆط§ ط¹ط§ط¯ظٹ ط¨ط³ ط§ظ†ط§ ط®ظ„ط§طµ ظ‚ط±ط±طھ ظˆط£ط®ط¨ط± ظ†ظˆط§ظپ ظˆظ†ط§ظٹظپ
ظپط±ط­: ط·ظٹط¨ ط¨ط±ط§ط­طھظƒ ط¹ط§ط¯ ظ…طھظ‰
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط¨ط¹ط¯ ظٹظˆظ…ظٹظ† ط¥ظ† ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡
ظپط±ط­: ظˆظٹظ† طھط¬ظ‡ط²ظٹ ظٹظ…ط¯ظٹظƒ
ط§ط­ظ…ط¯: ط§ظٹظˆظ‡ ظ… ظٹظ…ط¯ظٹظƒ
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ظ…ظ† ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ط¬ظ‡ط² ظˆط§ظ†طھظˆط§ ظ… طھظ‚طµط±ظˆط§ ظ…ط¹ظٹ
ط§ط­ظ…ط¯: ط®ظ„ط§طµ طھظ…
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط§ط¹ط±ظپظƒ ظ… طھظ‚طµط± ط§ط®ظˆظٹ ط§ط­ظ…ط¯ 😇
ط§ط­ظ…ط¯: ظˆط§ط¬ط¨ظ†ط§ 😊






ظپ ط¯ط§ط± ط§ظ„ط§ظٹطھط§ظ…


ط¬ط§ظ„ط³ظ‡ طھظپظƒط± ظˆط·ظ„ط¹طھ ط¹ظ†ط¯ظ‡ظ† : ط£ظ†ط§ ط®ظ„ط§طµ ط§ط±ظˆط­ ظ…ط¹ظ‡ظ…
ظپط§ط·ظ…ط©: ظ‚ط±ط§ط±ظƒ ظ†ظ‡ط§ط¦ظٹطںطں
طµظپط§ط،: ط§ظٹظˆظ‡
ط´ط§ظپطھ ط§ظ„ط±ط³ط§ظ„ط© ظ…ظ† ظ…ظٹط±ط§ظ„
ط£ط±ط¬ظˆط§ظ† : ظƒظ„ظƒظ† ط±ط­طھظ† 💔
طµظپط§ط،: ط§ظٹط´ ظ†ط³ظˆظٹ ظ…ظƒطھظˆط¨ ط¨ظ†ط§ ظƒط°ط§ ط¹ط´ظ†ط§ ظˆطھظ…ط±ط¯ط؛ظ†ط§ 😅 ظˆظپ ط§ظ„ط§ط®ظٹط± ط·ظ„ط¹ ط¹ظ†ط¯ظ†ط§ ط§ظ‡ظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظƒط±ظٹظ…
ظ…ط±ظٹظ…: ط·ظٹط¨ ظ…طھظ‰ طھط±ظˆط­ظٹ
طµظپط§ط،: ط§طھطµظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط¹ظ„ظ‰ ط¬ط¯ظٹ ط¨ط§ظƒط± ط¥ظ† ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡
ظ…ط±ظٹظ…: ط®ظ„ظٹظ‡ط§ ط¨ط¹ط¯ ط¨ط§ظƒط± ظ„ط§ظ…ظ‡ ظ…ظٹط±ط§ظ„ ط¹ط§ط²ظ…طھظ†ط§
طµظپط§ط،: ط£ظ†ط§ ط£ط®ط¨ط±ظ‡ ظˆط¹ط§ط¯ ط§ط´ظˆظپ ط§ظٹط´ ظٹظ‚ظˆظ„
ظ…ط±ظٹظ…: ط·ظٹط¨
ط¨ظ„ظ‚ظٹط³: ط§ظٹط¬ظٹ ظ… ط­ظ„ظˆ ط¹ط§ط¯ ظ…ظ† ط¯ظˆظ†ظƒظ… ط§ظ†طھظٹ ظˆظ…ظٹط±ط§ظ„ 😢
طµظپط§ط،: ظ„ط§ طھط®ط§ظپظٹ ط§ظ†ط²ظˆط±ظƒظ… ط¥ظ† ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡
ظپط§ط·ظ…ط© : ط¥ظ† ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡
طµظپط§ط،: ط¹ط§ط¯ظٹ ط§طھطµظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط¬ط¯ظٹ ط£ط®ط¨ط±ظ‡
ظ…ط±ظٹظ…: ط§ظٹظˆظ‡ ظ‡ظ†ط§ظƒ ط§ظ„طھظ„ظپظˆظ†
طµظپط§ط،: ط·ظٹط¨ ظˆط±ط§ط­طھ ط¹ط´ط§ظ† طھط®ط¨ط±ظ‡
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ… ط¹ظ„ظٹظƒظ…
طµظپط§ط،: ظˆط¹ظ„ظٹظƒظ… ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ…
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ظٹط§ ظ‡ظ„ط§ ط¨ظ‡ط°ط§ ط§ظ„طµظˆطھ ظ…ظ† ط³ط§ط¹ط© ط§ظ†طھط¸ط± ط§طھطµط§ظ„ظƒ ط§ظٹط´ ظ‚ظ„طھظٹ
طµظپط§ط،: ط¨ط¬ظٹ ظ…ط¹ظƒظ… ط¥ظ† ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط§ظ„ط­ظ…ط¯ظ„ظ„ظ‡ ظ„ظƒ ظٹط§ ط±ط¨ ط§طھظ†ظˆط±ظٹظ†ط§ ط¨ظ†طھظٹ ظˆط§ظ„ظ„ظ‡ ظ… طھطµط¯ظ‚ظٹ ط§ظٹط´ ظƒط«ط± ط§ظٹظپط±ط­ظˆط§ ظ„ظ…ط§ ظٹط´ظˆظپظˆظƒ ظ„ط£ظ†ظ‡ظ… ظ…ظ† ط²ظ…ط§ظ† ظٹظ‚ظˆظ„ظˆظ„ظٹ ط§ط¬ظٹط¨ظƒ ط¨ط³ ط§ظ†ط§ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظٹظ‡ط¯ظٹظ†ظٹ ط®ظ„ط§طµ طھط¬ظ‡ط²ظٹ ط¨ط§ظƒط± ط§ط¬ظٹ ط§ط®ط°ظƒ
طµظپط§ط،: ط¨ط³ ط¬ط¯ظٹ ط¨ظ†طھ ظƒط§ظ†طھ ظ…ط¹ظ†ط§ ظپ ط§ظ„ط¯ط§ط± ط¹ط§ط²ظ…طھظ†ط§ ط¨ط¹ط¯ ط¨ط§ظƒط± ط¹ط§ط¯ظٹ طھط¬ظٹظ†ظٹ ط¨ط¹ط¯ ط¨ط§ظƒط±
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ظƒط§ظ† ط²ظٹظ† ط¨ط³ ظٹط§ ط¨ظ†طھظٹ ط¨ط¹ط¯ ط¨ط§ظƒط± ط£ظ†ط§ ظ…ط´ط؛ظˆظ„ ط´ظˆظٹ ظˆط¨ط§ظƒط± ظپط§ط¶ظٹ ط¹ط´ط§ظ† ط§ط¬ظ„ط³ ظ…ط¹ظƒ
طµظپط§ط،: ط·ظٹط¨ ظٹط¹ظ†ظٹ ط¨ط§ظƒط± ط§طھط¬ظٹظ†ظٹ
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط¨ط§ط°ظ† ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¨ط³ ط¨ط¹ط¯ ط¨ط§ظƒط± ط§ظˆطµظ„ظƒ ط¹ظ†ط¯ ط§ظ„ط¨ظ†طھ ط§ظ„ظ„ظٹ ط®ط¨ط±طھظٹظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ط§
طµظپط§ط،: ط·ظٹط¨ ط¬ط¯ظٹ ط´ظƒط±ط§
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ظˆظ„ظˆ ظ… ط³ظˆظٹطھ ط؛ظٹط± ط§ظ„ظˆط§ط¬ط¨ طھظˆطµظٹ ط¨ط´ظٹ
طµظپط§ط،: ط³ظ„ط§ظ…طھظƒ ط¬ط¯ظٹ
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط¯ظٹط±ظٹ ط¨ط§ظ„ظƒ ط¹ظ„ظ‰ ظ†ظپط³ظƒ
طµظپط§ط،: ط¥ظ† ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¬ط¯ظٹ ظ…ط¹ ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ…ظ‡
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط§ظ„ظ„ظ‡ ظٹط³ظ„ظ…ظƒ ظˆط³ظƒط± ظ…ظ†ظ‡ط§
ط±ط§ط­طھ ط¹ظ†ط¯ظ‡ظ… : ط¨ط§ظƒط± ط§ط±ظˆط­ ظ„ط§ظ†ظ‡ ط¨ط¹ط¯ ط¨ط§ظƒط± ظ…ط´ط؛ظˆظ„ ط§ظƒظˆظ†
ظ…ط±ظٹظ…: ط¨ط§ظ„ظ…ط±ظ‡ ظƒط£ظ†ظ‡
ظپط§ط·ظ…ط©: ظ…ظ† ط­ظ‚ظ‡ظ… ظ…ط³طھط¹ط¬ظ„ظٹظ† ط¹ظ„ظ‰ ط¨ظ†طھظ‡ظ…





ط¹ظ†ط¯ ط¨ظٹطھ ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡


ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط¨ط§ظƒط± ط¬ظ‡ظˆظٹ ظˆط±طھط¨ظٹ ظƒظ„ ط´ظٹ ط§ط¨ط؛ظ‰ ط£ط®ط¨ط±ظƒظ… ط´ظٹ ظٹط¹ظ†ظٹ ط¹ط²ظ…ظٹ ط¨ظ†ط§طھظƒ ظˆط£ظˆظ„ط§ط¯ظƒ ظƒظ„ظ‡ظ…
طµظپظٹظ‡: ط®ظٹط± ط¥ظ† ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط¥ظ† ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡ ط®ظٹط± ط§ظ†طھظٹ ط¹ط²ظ…ظٹظ‡ظ… ظˆط§ظ„ط¨ط§ظ‚ظٹ ط¹ظ„ظٹ ظˆط¥ط°ط§ ط´ظٹ ظ†ط§ظ‚طµ ط®ط¨ط±ظٹظ†ظٹ
طµظپظٹظ‡: ط¥ظ† ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡





ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط«ط§ظ†ظٹ


طھظ†طھط¸ط± ط¬ط¯ظ‡ط§ ظٹط¬ظٹ ظٹط´ظ„ظ‡ط§ ظˆطµظ„ ظˆط¯ط¹طھظ‡ظ† ظˆط±ط§ط­طھ ظ…ط¹ظ‡ ط¨ط¹ط¯ ط³ط§ط¹ط© ظˆظ†طµ ظˆطµظ„طھ ط¨ظٹطھ ط¬ط¯ظ‡ط§ ظˆط´ط§ظپطھ ط§ظ„ط³ظٹط§ط±ط§طھ ظ‡ظ†ط§ظƒ : ط®ظ„ط§ ظ†ط²ظ„ظٹ ظˆظ„ط§ ظ… طھط¨ظٹ
طµظپط§ط،: ط·ظٹط¨
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ظ„ط§ طھط®ط§ظپظٹ ط£ظ†ط§ ظ…ط¹ظƒ ظ…ط­ط¯ ظٹظ‚ط¯ط± ظٹظ‚ظˆظ„ظƒ ط´ظٹ
ط¯ط®ظ„ظˆط§ ط¯ط§ط®ظ„ ظˆظƒط§ظ† ط§ظ„ظƒظ„ ظ…ظˆط¬ظˆط¯ظٹظ† : ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ… ط¹ظ„ظٹظƒظ… ظˆط±ط­ظ…ظ‡ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظˆط¨ط±ظƒط§طھظ‡
ط§ظ„ظƒظ„ : ظˆط¹ظ„ظٹظƒظ… ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ… ظˆط±ط­ظ…ظ‡ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظˆط¨ط±ظƒط§طھظ‡ ظˆظ„ظ…ط§ ط´ط§ظپظˆط§ ط§ظ„ط¨ظ†طھ ط§ظ„ظ„ظٹ ظ…ط¹ظ‡
طµظپظٹظ‡: ظ…ظ† ظ‡ط°ظ‡ ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡ ظ„ط§ ظٹظƒظˆظ† طھط²ظˆط¬طھ ط¹ظ„ظٹ
ط¶ط­ظƒ ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ظ… ط¹ط§ط´ ظ…ظ† ظٹطھط²ظˆط¬ ط¹ظ„ظٹظƒ ط¨ط³ ظ‡ط°ظ‡ طµظپط§ط، ط¨ظ†طھ ظˆظ„ط¯ظƒ ط§ط³ط­ط§ظ‚ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظٹط±ط­ظ…ظ‡
طµظپظٹظ‡: طµظپط§ط، ط¨ظ†طھظٹ ظˆط±ط§ط­طھ ط¹ظ†ط¯ظ‡ط§ ظˆظ‡ظٹ طھطµظٹط­ 😭 ط§ظ„ط­ظ…ط¯ظ„ظ„ظ‡ ظˆط§ط®ظٹط±ط§ ط´ظپظ†ط§ظƒ
ط³ظ…ظٹظ‡: طµظپط§ط، ظˆط±ط§ط­طھ ط­ط¶ظ†طھظ‡ط§ ظˆط³ظ„ظ…ظˆط§ ط¹ظ„ظٹظ‡ط§ ظƒظ„ظ‡ظ…
طµظپط§ط،: طµط±ط§ط­ظ‡ ظƒظ†طھ ط®ط§ط¦ظپط© ظ…ظ† ط±ط¯طھ ظپط¹ظ„ظƒظ… ط¨ط³ ط§ظ„ط­ظٹظ† ط±ط§ط­ ط§ظ„ط®ظˆظپ
ط³ط§ظ…ظٹ: ط§ط®ظٹط±ط§ ظٹط¨ظ‡ ظ… ط¨ط؛ظٹظ†ط§ ظ…ظ† ط²ظ…ط§ظ† ظ†ظ‚ظˆظ„ظƒ
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ظƒط§ظ† ظٹظ„ط¨ط³ ظ„ط§ط¹ط¨ ط¨ط±ط§ط³ظٹ ط¨ط³ ط¬ط§طھ ط¨ظ†طھ ظ…ط«ظ„ ط¹ظ…ط± طµظپط§ط، طھظ‚ط±ظٹط¨ط§ ظˆظ‚ط§ظ„طھ ظ„ظٹ ظˆطھط­ط±ظƒظ† ظ…ط´ط§ط¹ط±ظٹ
طµظپظٹظ‡: ظ… ط¬ط§طھ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط¨ظ†طھ ظ…ظ† ط²ظ…ط§ظ† ظˆظ‚ط§ظ„طھظ„ظƒ ط¹ط´ط§ظ† ظٹطھط­ط±ظƒظ† ظ…ط´ط§ط¹ط±ظƒ
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط§ظ„ط­ظ…ط¯ظ„ظ„ظ‡ ظˆط§ظ„ط­ظٹظ† ط¹ظ†ط¯ظƒظ… ظˆظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط¹ط²ظٹظ…ظ‡ طھط±ظ‰ ط¹ط´ط§ظ†ظ‡ط§
ط¬ظ…ط§ظ„ : ظˆط§ظ„ظ„ظ‡ طھط³طھط§ظ‡ظ„ ط¨ظ†طھ ط§ظ„ط؛ط§ظ„ظٹ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظٹط±ط­ظ…ظ‡ ظˆظƒظ…ظ„ظˆط§ ط³ظˆط§ظ„ظپ ظˆطµظپط§ط، ط¨ظٹظ†ظ‡ظ… ظپط±ط­ط§ظ†ظ‡ ظ„ط£ظ†ظ‡ط§ ط±ط¬ط¹طھ ط¹ظ†ط¯ ط§ظ‡ظ„ظ‡ط§ ظˆظ†ط§ط³ظ‡ط§





ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط¹ط§ط´ ظ†ظˆط§ظپظˆظ‡ ط®ظ„طµ ظ… ط¨ط؛ظٹطھ
ظ†ظˆط§ظپ: ط§طµط؛ط± ظ…ظ†ظƒ ظ†ظˆط§ظپظˆظ‡
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط§ط´ظپظٹظƒ ط¯ظ„ط¹ ظ‡ط°ط§ ط¯ظ„ط¹ 🙊
ظ†ظˆط§ظپ: ط§ط°ط§ ط¯ظ„ط¹ ط§ظٹظˆظ‡ ط¨ط³ طھظ‚ظˆظ„ظٹظ‡ط§ ظƒط°ط§ ط§ط´ظ„ظƒ ظƒظپ ظ‡ظ†ط§ظƒ ظٹظˆطµظ„ظƒ ط¨ظٹطھ ظپط±ط­
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط§ظ‡ظˆظ† ط¹ظ„ظٹظƒ
ظ†ظˆط§ظپ: ظ„ط§ ظˆط§ظ„ظ„ظ‡ ظ… طھظ‡ظˆظ†ظٹ ط¨ط³ ط§ظٹط´ ط§ط³ظˆظٹ
ظ†ط§ظٹظپ: ط§ظ„ظ„ظٹ ظٹط¶ط±ط¨ظƒ ظٹط§ ظˆظٹظ„ظ‡ ط¨ط³
ظ…ظٹط±ط§ظ„ ط±ط§ط­طھ ط¹ظ†ط¯ظ‡ طھط¯ظ„ط¹: ط´ظˆظپظ‡ ظٹط¨ظٹ ظٹط¶ط±ط¨ظ†ظٹ ظƒظپ
ظ†ط§ظٹظپ: ظ†ظˆط§ظپ ط®ظ„ظٹ ط¹ظ†ظƒ
ظ†ظˆط§ظپ: ظٹط§ ط±ط¨ظٹ ط§ظ„ط¯ظ„ط¹ ظ… ظ„ط§ط¦ظ‚ ط¹ظ„ظٹظƒ طھط±ظ‰
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ظˆط³ ط§ظ†طھ ط®ظ„ط§ ط®ظ„طµظˆط§
ظ†ظˆط§ظپ: ظ…ظ† ظˆط³ ظ‡ط§ظ‡ ظ…ظ† ظˆط³
ظ…ظٹط±ط§ظ„ ظˆظ‡ظٹ طھط¶ط­ظƒ: طھظˆط¨ظ‡ ظˆط§ظ„ظ„ظ‡ طھظˆط¨ظ‡
ظ†ظˆط§ظپ: ظ‚ظˆظ„ظٹ ط§ط³ظپظ‡ ظ‚ط¨ظ„
ظ†ظˆط§ظپ: ط§ط³ظپظ‡ ط®ظ„ط§طµ ط§ط³ظپظ‡
ظ†ظˆط§ظپ: ط²ظٹظ† ط§ظ„ط­ظٹظ† ط§ط®ظ„طµ
ظ†ط§ظٹظپ: ظٹط¹ظ†ظٹ ط¨ط§ظƒط± ظ… ظ†ط¬ظ„ط³ ظپ ط§ظ„ط¨ظٹطھ 💔
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ظ„ط§ ظ„ظˆ ط³ظ…ط­طھظˆط§ ظٹط¹ظ†ظٹ
ظ†ط§ظٹظپ: ظ…ظ† ط¹ظٹظˆظ†ظٹ ط¥ظ† ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡






ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط«ط§ظ†ظٹ ظٹظˆظ… ط§ظ„ط¹ط²ظٹظ…ط© ط±ط§ط­ظˆط§ ظƒظ„ظ‡ظ… ظ…طھظˆط¬ظ‡ظٹظ† ط¹ظ†ط¯ ظ…ظٹط±ط§ظ„ ظˆط¨ط§ظ‚ظٹ طµظپط§ط، ظٹظ†طھط¸ط±ظˆظ‡ط§ ط±ط³ظ„طھ ظ„ظ‡ط§ ط§ظ„ظ„ظˆظƒظٹط´ظ†
ظˆط®ط¨ط±طھظ‡ط§ ط£ظ†ظ‡ط§ ظˆط§طµظ„ظ‡ ظ‚ط±ظٹط¨ ظ…ظ† ط¨ظٹطھظ‡ظ… ظˆطھط·ظ„ط¹ ط¹ط´ط§ظ† طھط´ظˆظپظ‡ط§ ظˆطµظ„طھ ظˆط±ط§ط­طھ ظ„ظ‡ط§ ظ…ظٹط±ط§ظ„: ظٹط§ ظ‡ظ„ط§ ط¨طµظپطµظپ
طµظپط§ط،: ظٹط§ ظ‡ظ„ط§ ظپظٹظƒ ظ… ط¹ط±ظپطھظƒ ط¹ظ„ظ‰ ط¬ط¯ظٹ
ط´ط§ظپطھظ‡ ظ…ظٹط±ط§ظ„ ظˆظ‡ظٹ ظ…ط¨طھط³ظ…ظ‡: ظ‡ظ„ط§ ط¹ظ…ظٹ ط§ط®ط¨ط§ط±ظƒ 😇
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ظ…ط§ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡ ظٹط§ ظ‡ظ„ط§ ط¨ط¨ظ†طھظٹ ط·ظ„ط¹طھظٹ ط§ظ†طھظٹ
ط¶ط­ظƒطھ: ط§ظٹظˆظ‡ ظ‡ظٹ ظ†ظپط³ظ‡ط§ ط¨ط³ ظ„ط§ طھط®ط¨ط±ظ‡ط§ ط¹ظ…ظٹ ط³ط± ظ‡ط°ط§
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط¥ظ† ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¨ظ†طھظٹ ط£ط³ظ…ظƒ ظ…ظٹط±ط§ظ„
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط§ظٹظˆظ‡
ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ„ظ‡: ط¹ط§ط´طھ ط§ظ„ط§ط³ط§ظ…ظٹ
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط¹ط§ط´طھ ط§ظٹط§ظ…ظƒ
طµظپط§ط،: ظ…ظ† ظ‡ط°ط§ ظƒظٹظپ طھط¹ط±ظپظٹظ‡ ظ…ظٹط±ط§ظ„
ظ…ظٹط±ط§ظ„: طµط¯ظٹظ‚ ط§ط¨ظˆ..... ظˆط³ظƒطھطھ
طµظپط§ط،: ط§ظ„ظ„ظ‡ ظٹط±ط­ظ…ظ‡ ظˆط؛ظ…ط²طھ ط­ط§ظ„ ط¬ط¯ظ‡ط§ ط§ط®ط¨ط±ظƒ ط¨ط¹ط¯ظٹظ†
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ط§ظ…ظٹظ† طھط¹ط§ظ„ظٹ ط§ط¯ط®ظ„ظٹ طھط±ظ‰ ط¨ط§ظ‚ظٹظ‡ ط§ظ†طھظٹ ظˆط¯ط®ظ„طھ ط¨ط¹ط¯ ظ… ط±ط§ط­ ط¬ط¯ظ‡ط§
ظ…ظٹط±ط§ظ„: ظٹط§ ظ‡ظ„ط§ ظٹط§ ظ‡ظ„ط§ طھظˆ ظ… ظ†ظˆط± ط¨ظٹطھظ†ط§ ط¹ط§ط¯ ظ„ط§ طھط­ط§طھظˆط§ طھط±ظ‰ ظ…ط­ط¯ ظ‡ظ†ط§ ط؛ظٹط±ظƒظ…
ظپط§ط·ظ…ط©: ظ…ط§ط´ط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظƒ ظ…ط­ظ„ظˆظ‡ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ† ظ‚ط¨ظ„
ط¶ط­ظƒطھ ظ…ظٹط±ط§ظ„: ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط¯ظ†ظٹط§ طھط¹ظ„ظ…ظ†ط§ ظˆط§ط¬ط¯ ط§ط´ظٹط§ط، ظٹط§ظ…ط§ ظ…ط±ط¯ط؛طھظ†ظٹ ظˆطµظپط¹طھظ†ظٹ ظˆط­ط·ظ…طھ ظ‚ظ„ط¨ظٹ طµط§ط± ط§ظ„ظˆظ‚طھ ظ†ط¹طھظ†ظٹ ط¨ظ†ظپط³ظ†ط§
طµظپط§ط،: طµط¯ظ‚ ظƒظ„ط§ظ…ظ‡ط§ ظ…ظٹط±ط§ظ„ ط¹ط´ظ†ط§ ط¨ظٹظ† ظ†ط§ط³ ظ… ظ†ط¹ط±ظپظ‡ظ… ظˆظ†ظپظƒط± ظ†ظپط³ظ†ط§ ظ…ط¬ظ‡ظˆظ„ظٹظ† ط§ظ„ظ‡ظˆظٹط© ظˆظپ ط§ظ„ط§ط®ظٹط± ط·ظ„ط¹ظˆط§ ط¹ظ†ط¯ظ†ط§ ط§ظ‡ظ„
ظ…ط±ظٹظ…: ط§ظ„ط­ظٹط§ط© ظ„ط§ط²ظ… طھط¹ط·ظٹظ†ط§ ط¯ط±ظˆط³ ط¹ط´ط§ظ† ظ†طھط¹ظ„ظ… ظ…ظ†ظ‡ط§ ظ„ظˆ ظ… ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط¯ط±ظˆط³ ظ…ط­ط¯ طھط¹ظ„ظ… ظƒط§ظ†
ط¨ظ„ظ‚ظٹط³: ط§ظٹظˆظ‡ ظˆط¯ط±ظˆط³ ظ…ط±ظ‡ طھظƒظˆظ† ط­ظ„ظˆظ‡ ظˆظ…ط§طھ ظ…ط±ظ‡ ظˆط§ط¬ط¯
ط§ط±ط¬ظˆط§ظ†: ط¹ط´ط§ظ† ظƒط°ط§ ظ„ط§ط²ظ… ظ†ظ†ط³ظ‰ ط§ظ„ظ…ط§ط¶ظٹ ظˆظ†ط±ظ…ظٹظ‡ ظˆط±ط§ط، ط¸ظ‡ط±ظ†ط§ ظˆظ†ط¹ظٹط´ ط§ظ„ط­ط§ط¶ط±
ظپط§ط·ظ…ط©: ظ„ط§ظ†ظ‡ ط§ط°ط§ ظپظƒط±ظ†ط§ ظپظٹ ط§ظ„ظ…ط§ط¶ظٹ ظ… ط±ط­ ظ†ط¨ظ†ظٹ ط´ظٹ ظ„ظ…ط³طھظ‚ط¨ظ„ظ†ط§
ط¬ظ…ط§ظ† طھطµظپظ‚ : طµط­ ظ„ط³ط§ظ†ظƒظ† 👏👏👌👌
ط¶ط­ظƒظˆط§ ظƒظ„ظ‡ظ… ظˆط¨ط¯ظˆط§ ط­ظپظ„ط© ظˆط§ظ„طµط؛ط§ط± ظٹظ„ط¹ط¨ظˆط§ ظˆظƒظ„ ط´ظٹ ظˆظƒظ„ظ‡ظ… ظپط±ط­ط§ظ†ظٹظ†



.................................................. ...


ظ‡ط°ظ‡ ظ‡ظٹ ط§ظ„ط­ظٹط§ط© ظپظٹظ‡ط§ ط§ط´ظٹط§ط، ط­ظ„ظˆظ‡ ظˆظپظٹظ‡ط§ ط§ط´ظٹط§ط، ظ…ط±ظ‡ ظˆظ…ط·ط§ظ„ط¨ظٹظ† ظ†ط¹ظٹط´ ط§ظ„ط­ط§ط¶ط± ظ…ظ‡ظ…ط§ ظƒط§ظ†طھ ط§ظ„ط¸ط±ظˆظپ ط§ظ„ظ„ظٹ ظ†ظ…ط± ظپظٹظ‡ط§ ط¹ط´ط§ظ† ظ†ط¨ظ†ظٹ ظ„ظ…ط³طھظ‚ط¨ظ„ظ†ط§ ظ„ط§ظ†ظ‡ ظƒظ„ ط´ظٹ ظٹطµظٹط± ظ„ظ†ط§ ظ…ظƒطھظˆط¨ ظˆظ…ظ‚ط¯ط± ظˆظٹظ…ظƒظ† ط§ظ„ظ„ظٹ طµط§ط± ظ„ظƒ ط§ظ„ط´ظٹ ظˆط§ظ†طھ ظƒظ†طھ طھط­ط¨ظ‡ ط®ظٹط± ظ„ظƒ ظ… ظٹظ…ظƒظ† ط§ظƒظٹط¯ ظٹظƒظˆظ† ط®ظٹط± ظ„ظƒ " ظˆط¹ط³ظ‰ ط£ظ† طھظƒط±ظ‡ظˆط§ ط´ظٹط¦ط§ ظˆظ‡ظˆ ط®ظٹط±ط§ ظ„ظƒظ…" ظˆط­ط¯ ظٹط£ط®ط° ط£ظƒط«ط± ظ…ظ† ط§ظ„ظ„ظٹ ظ…ظƒطھظˆط¨ ظ„ظ‡ ....


طھظ…طھ ط¨ط­ظ…ط¯ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¯ط¹ظˆط§طھظƒظ… ط§ظ„ط·ظٹط¨ظ‡ ظ„ظ†ط§ ظˆط£طھظ…ظ†ظ‰ ط£ظ† طھظ†ط§ظ„ ط¥ط¹ط¬ط§ط¨ظƒظ… ظˆطھظƒظˆظ†ظˆط§ ظ…ط³طھظ…طھط¹ظٹظ† ظˆط§ظ†طھظˆط§ طھظ‚ط±ظˆط§ ط§ظ„ط±ظˆط§ظٹط©





❤ط§ظ„ظ†ظ‡ط§ظٹط© ❤






السموحة صار خطأ معي إن شاء الله ارسل باقي الرواية ف وقت ثاني 😊

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 80
قديم(ـة) 12-06-2020, 01:52 AM
نرجس الهوى نرجس الهوى متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ط±ط¯: ط±ظˆط§ظٹطھظٹ ط§ظ„ط«ط§ظ†ظٹط©:ظˆظٹظ† ط§ظ‡ظ„ظٹ !!


السموحة صار خطأ معي إن شاء الله ارسل باقي الرواية ف وقت ثاني 😊
على راحتك حبيبتي خذي وقت بانتظارك

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثانية:وين اهلي !!

الوسوم
الثانية:وين , اهلي , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الاولى :الحب بين نيران الحرب الكاتبة طلحي نسرين أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 267 05-06-2018 07:03 PM
روايتي الاولى:أنا مابي أحد سواك jays LoLo أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 8 21-10-2015 03:43 AM
روايتي الاولى : اريدك بجانبي للأبد اريدك لي لوحدي / بقلمي . الكآتبة؛ريم. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 18 12-10-2015 11:43 PM
روايتي الاولى : حياتي حلوة أنثى بذمة عاشق أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 0 04-09-2015 04:42 PM
روايتي الأولى : متى ينتهي عذابك يا معذبني بجفاك سارونـة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 1237 20-01-2009 07:02 AM

الساعة الآن +3: 10:16 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1