غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 22-03-2020, 03:56 PM
وهم الذكريات وهم الذكريات متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Awt20 رد: رواية فقدان /بقلمي


لماذا وطني حزين هكذا
ارى كل الدول في تطور وسعاده ورفاهية
 إلا وطني فهو حزين اشعر انه فقد الامل
لقد تعب وياس من هذه الحياة حتى اصبح يرمي بشعبه الى الموت ولا يبالي
اه يا وطني اعلم انك جاهدت لاخر نفس كم حاولت تنهض لكن الاحتلال انهك قواك لقد حاولت حتى ياست المحاولات من محاولاتك لقد صبرت حتى مل الصبر منك
اي ذنب اقترفناه ياترى
لكي ينام صاحب الحلم على امل ان يتحقق حلمه ثم يستيقض ليرى الحقيقة المرة
وتنام الام بعد ان تطمئن على اولادها
ثم تستيقض فتجد نفسها انها قد اصبحة ثكلى باحد اولادها
لماذا كمية الحزن والام كبيرة
لماذا ياوطني هناك خوف دائما
لماذا اطفالك يوجد في عيونهم بريق من الدموع
لماذا عندما يسالني احد من اين انت فاجيب انا من العراق فيصيبه الحزن ويقول فرج الله هم العراق هل اصبحت مهموم لدرجة ان يشعر بك من هو ليس منك من هو لم يعيش فيك لماذا اصبحت وهنا وضعيفا هكذا لدرجة ان يشعر من هو ليس منك بالشفقة عليك *_*
الم تكن قويا ذات يوم الم تكن عزيزا الم يكن يهابك من يعرفك ومن لايعرفك من قبل لماذا تغيرت
اجبني يا وطني الا نستحق ان نكون سعداء ولو ليوم واحد الا نستحق ان نحقق احلامنا الانستحق  ان ننام بامان دون خوف؟؟؟t_tهل تعلم يا وطني انني افتخر  لانني منك وهل تعلم يا وطني انني اعشقك وادافع عنك هل تعلم انني خسرت كثيييييييير من الاشياء وعشت حياة اليمه وكئيبه لاجلك هل تعلم انني ودعت كثيرا من احبائي واهلي رايتهم يبكون يتالمون ودعت احلامي التي ياست منها ودعت كل امالي من اجلك لم يبقى لدي احلام الا حلم واحد ابت نفسي ان تياس منه وهو عدتك من جديد😔
 ولكن اتمنى لو انني لم اكن كذالك اتمنى لو انني لم اعش يواما فيك
يا وطني لماذا اشتاق إليك كثيرا ولكن لا اريد انا اراك اشتاق اليك لكن ابتعد عنك اريد ان استنشق هواك الملوث بانفاس الموتى
واقبل ترابك المليئ بدماء الشهداء
واريد ان ارى سمأك المليئة بارواح الراحلين😔
 لاكن لن اعود اليك مهما بلغى شوقي لك....t_t
يا وطني  حتى ذكراك  تؤلمني فالذكرى الحزينه تبكينا وكذالك الذكرى السعيدة تبكيني
هل تعلم انني وضعت كل شيء جميل فيك في صندوق واقفلته😐
هل تعلم ان الاحلام والامال والامنيات  والسعادة والفرح والضحكات فيك دخلت في سبات عميق هل تعلم انها اصبحت سراب اصبحت شاحبة وباردة كالاموات😭
كم تحملت من الالم حتى اصبحت كئيب وغريب هكذا
انا اشعر بالغربة داخل وطني وخارجه 
ياترى هل ستعود ؟؟؟؟؟؟؟هل سارى شجر النخيل يضحك فيك من جديد ؟؟؟؟؟
اعرف انك لن تجيبني فانا يأست من انتظار الجواب حتى انك عاجز عن الجواب
انا اكرهك يا عراق لاني اعشقك
فضفضه فتاه مشاتقه لوطنها

t_t وهم الذكريات t_t
حبيت اعلق تعليق ثاني واصف الم الوطن


تعديل وهم الذكريات; بتاريخ 22-03-2020 الساعة 04:21 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 22-03-2020, 08:03 PM
صورة منار رحيم الرمزية
منار رحيم منار رحيم متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقدان /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وهم الذكريات مشاهدة المشاركة
لماذا وطني حزين هكذا
ارى كل الدول في تطور وسعاده ورفاهية
 إلا وطني فهو حزين اشعر انه فقد الامل
لقد تعب وياس من هذه الحياة حتى اصبح يرمي بشعبه الى الموت ولا يبالي
اه يا وطني اعلم انك جاهدت لاخر نفس كم حاولت تنهض لكن الاحتلال انهك قواك لقد حاولت حتى ياست المحاولات من محاولاتك لقد صبرت حتى مل الصبر منك
اي ذنب اقترفناه ياترى
لكي ينام صاحب الحلم على امل ان يتحقق حلمه ثم يستيقض ليرى الحقيقة المرة
وتنام الام بعد ان تطمئن على اولادها
ثم تستيقض فتجد نفسها انها قد اصبحة ثكلى باحد اولادها
لماذا كمية الحزن والام كبيرة
لماذا ياوطني هناك خوف دائما
لماذا اطفالك يوجد في عيونهم بريق من الدموع
لماذا عندما يسالني احد من اين انت فاجيب انا من العراق فيصيبه الحزن ويقول فرج الله هم العراق هل اصبحت مهموم لدرجة ان يشعر بك من هو ليس منك من هو لم يعيش فيك لماذا اصبحت وهنا وضعيفا هكذا لدرجة ان يشعر من هو ليس منك بالشفقة عليك *_*
الم تكن قويا ذات يوم الم تكن عزيزا الم يكن يهابك من يعرفك ومن لايعرفك من قبل لماذا تغيرت
اجبني يا وطني الا نستحق ان نكون سعداء ولو ليوم واحد الا نستحق ان نحقق احلامنا الانستحق  ان ننام بامان دون خوف؟؟؟t_tهل تعلم يا وطني انني افتخر  لانني منك وهل تعلم يا وطني انني اعشقك وادافع عنك هل تعلم انني خسرت كثيييييييير من الاشياء وعشت حياة اليمه وكئيبه لاجلك هل تعلم انني ودعت كثيرا من احبائي واهلي رايتهم يبكون يتالمون ودعت احلامي التي ياست منها ودعت كل امالي من اجلك لم يبقى لدي احلام الا حلم واحد ابت نفسي ان تياس منه وهو عدتك من جديد😔
 ولكن اتمنى لو انني لم اكن كذالك اتمنى لو انني لم اعش يواما فيك
يا وطني لماذا اشتاق إليك كثيرا ولكن لا اريد انا اراك اشتاق اليك لكن ابتعد عنك اريد ان استنشق هواك الملوث بانفاس الموتى
واقبل ترابك المليئ بدماء الشهداء
واريد ان ارى سمأك المليئة بارواح الراحلين😔
 لاكن لن اعود اليك مهما بلغى شوقي لك....t_t
يا وطني  حتى ذكراك  تؤلمني فالذكرى الحزينه تبكينا وكذالك الذكرى السعيدة تبكيني
هل تعلم انني وضعت كل شيء جميل فيك في صندوق واقفلته😐
هل تعلم ان الاحلام والامال والامنيات  والسعادة والفرح والضحكات فيك دخلت في سبات عميق هل تعلم انها اصبحت سراب اصبحت شاحبة وباردة كالاموات😭
كم تحملت من الالم حتى اصبحت كئيب وغريب هكذا
انا اشعر بالغربة داخل وطني وخارجه 
ياترى هل ستعود ؟؟؟؟؟؟؟هل سارى شجر النخيل يضحك فيك من جديد ؟؟؟؟؟
اعرف انك لن تجيبني فانا يأست من انتظار الجواب حتى انك عاجز عن الجواب
انا اكرهك يا عراق لاني اعشقك
فضفضه فتاه مشاتقه لوطنها

t_t وهم الذكريات t_t
حبيت اعلق تعليق ثاني واصف الم الوطن
حياتي حبيت الخاطرة بشكل وشكرا لتفاعلج مع الرواية ردودك تسعدني بشكل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 25-03-2020, 12:28 AM
صورة ضحكته الرمزية
ضحكته ضحكته غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقدان /بقلمي


مادري وش اقول او وش اعلق رواية جمييييله جمييييله

اسستمري ولا توقفين اسستمري بالله
🥺💙💙


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 25-03-2020, 03:26 AM
صورة منار رحيم الرمزية
منار رحيم منار رحيم متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقدان /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضحكته مشاهدة المشاركة
مادري وش اقول او وش اعلق رواية جمييييله جمييييله

اسستمري ولا توقفين اسستمري بالله
🥺💙💙
ردك اسعدني بشكل لا يصدق عزيزتي دمتي بخير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 26-03-2020, 06:04 PM
الاوركيد السوداء الاوركيد السوداء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية فقدان /بقلمي


السلام عليكم
بارت رائع مثلك لاكن يلفه الغموض وقد أوضح لنا القليل من تفاصيل الشخصيات كنت قد وعدتك بالعودة للرد على شخصيات روايتك لاكن منعتني بعض الضروف فاعذريني ومافهمته واتوقعه من خلال أحداث الروايه إلى الآن بأن ميرال هي أحد أسباب فقدان الذاكره لحبيبها وتخشى بأن يعرف ذالك ,أما رتيل أو وتين لااتذكر تماما اسمها فلم احبها ولم استصغها منذ أن تحدثت هكذا عن ديننا فهي حتى لو عانت فليس مقبول أن تتفوه بهذا وغيرها الكثير عانى أكثر منها إلا أنهم حامدون ومعتزون بدينهم ,اما كيان فواضح بأنه إنسان أناني إلى أقصى حد ولاكن أعتقد بأنه في نهايه المطاف سيحب هيفين, وأخيرا شمس لا أرى لها مبررا ابدا فمن حق أمها الزواج بعد وفاة زوجها ولاكن أعتقد بأنه سيواجهها الكثير من المواقف تجعلها أكثر نضج ,أما عن اجمل شخصيه فأنا منذ أول بارت أحببت هيفين فهي مثال للتضحية والإخلاص لاكن يبدوا بأنها ستعاني الكثير من كيان
نقدي الوحيد إلى الآن حول اسماء الشخصيات رجاء عند كتابه الحوار توضحي اسم المتكلم وشكرا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 26-03-2020, 07:59 PM
صورة منار رحيم الرمزية
منار رحيم منار رحيم متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقدان /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الاوركيد السوداء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
بارت رائع مثلك لاكن يلفه الغموض وقد أوضح لنا القليل من تفاصيل الشخصيات كنت قد وعدتك بالعودة للرد على شخصيات روايتك لاكن منعتني بعض الضروف فاعذريني ومافهمته واتوقعه من خلال أحداث الروايه إلى الآن بأن ميرال هي أحد أسباب فقدان الذاكره لحبيبها وتخشى بأن يعرف ذالك ,أما رتيل أو وتين لااتذكر تماما اسمها فلم احبها ولم استصغها منذ أن تحدثت هكذا عن ديننا فهي حتى لو عانت فليس مقبول أن تتفوه بهذا وغيرها الكثير عانى أكثر منها إلا أنهم حامدون ومعتزون بدينهم ,اما كيان فواضح بأنه إنسان أناني إلى أقصى حد ولاكن أعتقد بأنه في نهايه المطاف سيحب هيفين, وأخيرا شمس لا أرى لها مبررا ابدا فمن حق أمها الزواج بعد وفاة زوجها ولاكن أعتقد بأنه سيواجهها الكثير من المواقف تجعلها أكثر نضج ,أما عن اجمل شخصيه فأنا منذ أول بارت أحببت هيفين فهي مثال للتضحية والإخلاص لاكن يبدوا بأنها ستعاني الكثير من كيان
نقدي الوحيد إلى الآن حول اسماء الشخصيات رجاء عند كتابه الحوار توضحي اسم المتكلم وشكرا
  • مرحبا بك عزيزتي اسعدني ردك جدا
  • شخصية رتيل رغم الانتقاد انا حطيتها بسبب للاسف في واقعنا موجودة عند البعض الاستسلام في دين وهو افشل لستسلام لان بدون ايمان الانسان ميعيش
  • هيفين هي رمز لاحد اطباء المظاهرات وشخصية انا اقتبستها من الواقع حرفيا
  • لك كل الود


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 26-03-2020, 08:00 PM
صورة منار رحيم الرمزية
منار رحيم منار رحيم متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقدان /بقلمي


السلام عليكم للجميع البارت الرابع اما اليوم بليل او غدا اول ماكمل مراجعة بينزل واي رأيكم نسوي بارتين بالاسبوع افضل ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 26-03-2020, 08:29 PM
الاوركيد السوداء الاوركيد السوداء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية فقدان /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها منار رحيم مشاهدة المشاركة
السلام عليكم للجميع البارت الرابع اما اليوم بليل او غدا اول ماكمل مراجعة بينزل واي رأيكم نسوي بارتين بالاسبوع افضل ؟
عفوا ولاكن متى موعد نزول البارتات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 27-03-2020, 01:19 AM
صورة منار رحيم الرمزية
منار رحيم منار رحيم متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقدان /بقلمي


"الجزء الأول من البارت الرابع "

ادار مقبض باب المنزل ودخل متعبا حزينا من يرى حالته شعره المبعثر الهالات

السوداء للتي تحيط بعينيه قميصه المجعد الذي يدل انه كان يرتديه من فترة

ليست بقصيرة مازال غير متقبل ومدرك لوفاتها لقد كان بحاجتها كحاجة
ا
لغريق لنفخة اوكسجين واحدة عشق برائتها قوتها برغم عن ارتجاف يدها

وجمال ابتسامتها كانت مميزة كفتاة رسمها كاتب لرواية رومانسية و اوصافها

تفيد شاعر غزلي يتغزل بها ظن انها ستكون راحته سيصنع ايام جديدة

وبرائتها ستجعله يحلم بالحياة مرة ثانية سيرى جانب جميل منها بعيدا عن

الجانب المظلم الذي عاش به من طفولته ولكن لم يحصل كان متعبا من قبل

وفاتها ولكن قد انكسر بقوة بوفاتها ووجد نفسه من غير وعي امام باب تلك الغريبة

ربما كانت وسيلة عقله لكي يخرج من رثاء ذكرياته بحبيبة ما تبقى سوى

ذكراها او ربما وسيلة لقلبه ليخرج من رثاء حبه بدى الامر غريبا ومضحكا كمن

يشعل سجارة لكي يفكر كيف يترك عادة التدخين كم غريب نهر نفسه والتفت

عائدا بادراجه لكن صوت خافت بهمهمات غير مفهومة جعلته يتوقف هل

يتخيل ام عفريتآ ما عشق تلك النائمة من مدة طويلة شعر بتصاعد وتيرة

نبضه مع تصاعد حدة الصوت ومن همهمات بسيطة وصل الى حد الصراخ

والعويل كان منه الا ان اقتحم الغرفة التي كانت غارقة بالظلام الا من ضوء

خافت قرب سريرها انعكس على ملامحها كانت تضع يدها على فمها لتوقف

شهقاتها ويدها الاخرى تشد على شعرها وقف في منتصف الغرفة لا يعرف ماذا

يفعل لم يكن شخص جيدا لتعامل في موقف به تواصل مع انسانآ ما كان منه

الا ان غادر الغرفة بخطوات مسرعة نحو غرفة الممرضتين المقيمتين في المنزل

بعد ربع ساعة كان جالسا محدقا بملامحها الساكنة على اثر ابرة المهدء كانت

تجسد كلوحة حزينة تجعلك متعاطفا شغوفا ألم يكن يتوعدها اذا لما الان يأبي

ان يبتعد عنها فتعود ثورتها من جديد لا يصدق ان ممرضتين لم تستطيعا

السيطرة عليها الا بتدخله برغم عن ضعفها الا ان حزنها اعطى هستيرية

لجسدها وها هو هنا مجالسآ لها مدققا في ملامحها كفتى مراهق يرى فتاة

جميلة لآول مرة لم يكن مهتم بمعرفة علاقتها بنور لم يسألها ولا مرة لما

هالانسانة المختلفة عنها في كل شيء كحائط مصبوغ بالسواد بجانب حائط

ابيض ناصع هكذا اختلافها فحبيبته كانت ممتلئة بالحياة ضحوكة اما هي لم

يشاهدها تضحك ابد رثة الملابس برغم انه لا ينكر غرابة وجمال ملامحها اسند

جسده بتعب من افكاره وجلسته المطولة الى الخلف برغم ان الكرسي لا يتسع

لضخامة جسمه ولكن فكرة الرحيل لم تكن مطروحة مازال الفضول يسيطر عليه

" في مكان اخر من المنزل"

كان حاجبيها ينعقد وبدت على ملامحها الألم

شارع مظلم الا من ضوء خافت يتخلخله اصوات ضحك لفتى وفتاة وفجاءة لا

تعلم من اين ولما اصبحت ملابس الفتاة مليئة بالدماء وارادت الصراخ لكن

هناك شيء يجثى على صدرها يمنعها من الصراخ حاولت مرة ومرتين حتى

خرج صوتها بصراخ مدوي اهتز معها جسدها مما ادى الا تحرك تلك الكانونة من

يدها مسببة ألم مما جعلها تستوعب اين هي الان وضعت يدها السليمة على

جرحها واراحت جسسدها بوضعية لا تؤلم جرحها اغمضت عينيها بألم اثناء

ذالك لم تلمح تلك العين التي استيقظت ولم تزح بنظرها عنها ولم يفكر بتثبيتها

او مساعدتها نطق بصوته البارد (الن تنتهي كوابيسك قريبا)


تفاجأت بصوته وبوجوده بحد ذاته ولكنها نطقت ببرود مشابه(من اجبرك على الوجود هنا والاستماع الكوابيسي)


حرك بجسده المتيبس اثر نومه على الكرسي وقال بانزعاج (انك بمنزلي ان لم تلاحظي)


خرج صوت هيفين حاد اكثر
(ولما انا هنا بالاساس؟)

ابتسم بسخرية لم تراها ولكنها شعرت بها بصوته

(وألستي بزوجتي اين مكانك ان لم يكن منزلي)


ضحكت بخفة(نعم كذب الكذبة وصدقها اليس كذالك)

نهض من مكانه فأستطاعت اخيرا ان تلمحه كان مبعثرا بعيدا عن اناقته


المعتادة حسنا كان يرتدي بدلة رسمية ولكنه قام بطي اكمامة وازرار القميص

مفتوحة وظهر صدره العاري كالعادة وقح قطع تأملاتها صوته المستفز(


اسميها كما شأتي وايضا سيأتي الطبيب اليوم لفحصك الشامل وسنعرف تطور صحتك ثم لنا كلاما طويل)


كفح الكيل بها ( وما شأنك بصحتي ها لا تتدخل باشياء لا تعنيك هل فهمت)


نظر لها مطولا ثم قال وهو يدير مقبض الباب( القلب الذي بداخلك يعنيني لذالك ستفعلين ما اقول)

تنهدت بصوت مسموع عندما خرج ليس لها طاقة او قوة لأي احد الان وخاصة هو
∆∆∆∆∆∆∆∆∆∆∆∆∆∆∆∆∠†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†â ˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†âˆ†

تركيا

ارتدت معطفها ونظرت الى نفسها في المرأة نظرة اخيرة فاليوم هو اليوم الأول

من الثانوية هنا الخطوة الاولى نحو هدفها وحلمها كانت راضية عن مظهرها

البسيط حتى بمكياجها الخفيف اخذت حقيبتها وخرجت وقفت امام بابها

فتحته بهدوء وهي تدعي ان لا تصادف هذا الجار المجنون حسنآ كانت قد

تركت العنان لفمها لكنه ايضا فظ ووقح جدا لقد قام بلوي يدها حرفيا وأمام

انظار ابنه ام اخوه لا تعلم ولكنها لو علمت ان شخص وقح مثله يقرب للطفل لم

تساعده عندما وجدته على الباب بحق الاله لقد دخلت الى الشقة عالجت يده

ثم صنعت بعض الطعام ما ذنبها انها لم تحتمل الاوساخ المنتشرة في كل شبر

من الشقة فأكملت معروفها بالتنظيف ثم غادرت وقرب منتصف الليل

استيقظت على صوت شخص هجم الباب بالدق المتواصل فما كان منها الا

فتحت الباب بتهورها المعتاد وملابس النوم ويالاهي كم ندمت عندما وجدت

السخرية والازدراء بعينيه الصفراء ام كانت بلون الحشيش لم تعرف


كتف الرجل يده وقال بنبرة ازدراء

( اذا لمساتك بالشقة لم تكن الا دعاية للعرض الرئيسي لم يكن يجدر بك سوى الاتيان لي بصراحة كنت سألبي رغبتك بمنتهى السعادة عزيزتي)

لم تتحمل تلميحه بتهورها المعتاد ضربت برجليها في مكان واثقة انه سيشل

حركته قليلا وبدأت اسطوانتها بنشر الغسيل غسيله طبعا


( ايها ماذا ظننت حقا وهل اعلم وانا التي خرجت مرتين او ثلاثة فقد منذ ان سكنت هنا سأعلم من يسكن هنا امراءة ام عجوز ام شاب يا ح××××× وجدت طفل وساعدته لو كلفت نفسك بدلا عن الاهتمام برغباتك ونزواتك باالاهتمام بطفلك كان جيدا ولكنك لا تستحق نعمة االله جميعكم لا اعلم ان كنت كالحيوانات لا تعيشون من دون××× لما تنجبون غبي ××××)

صرخ بقوة(توقفيييييييييييي اصمتييييييي فقط لا تددخلي فيما لا يعنيك قلتها طفلي اذا ما شأنك انتي به اهتمي بنفسك ولا تفتحي االباب بهذا الوقت وبهذه الملابس ان كنتي انسانة نزيهة هكذا)
اغقت الباب بقوة وصرخت (كنت نائمة ايها الهمجي )

تنهدت واغلقت الباب جيدا ثم سارت نحو المصعد ولكن كما هي المقولة اذكر ا

سم الشيطان فيحضر لقد سمعت صوت باب شقة ما يفتح ولم يكن في هذا

الممر سوى شقتين اي اما هو او هو اغمضت عينيها بانزعاج وضغطت على زر

المصعد بتواصل ولكن لا شيء وللخطوات تقترب فما كان منها الا ان توجهت

نحو السلالم ليس خوفا منه ولكن اي شخص تكره لا تتحمل رؤيته فهي

والمجاملة قطبين لا ينجذبان ولكن اوقفها صوته الساخر

(طالبة ثانوية كم هذا ممتع)


نظر لملامحها الغاضبة والمصدومة التي ادارتها نحوه فقال بتلقائية( عرفت من ملابسك)


نظرت شمس لزيها الذي يغطيه المعطف الطويل لكنه يبدوا دقيق ملاحظة

وابتسمت ابتسامة صفراء
(رجل عجوز مصاب بجنون الارتياب !اه كيف عرفت من شعرك الرمادي واما عن كونك موسوس فلا احد يشكر احد ساعده كما فعلت)



ابتسم الرجل بهدوء بدون سخرية عندما عادت ادراجها وضغطت على الزر مرة اخرى بجانبه (حسنا انا اسف يا)


رفعت رأسها نحوه بتعجب دققت في ملامحه وبالاخص عينيه
(اذآ هي بلون الحشيش)

رفع حاجبه بأستغراب فأجابت بعفوية وهي تدلف الى المصعد (عينيك لم استطيع تحديد لونها وايضا )

وضعت قدمها الصغيرة تمنع اغلاق ابواب المصعد وأكملت بطفولة عفوية ولكن نبرة محذرة





(شمس اسمي شمس وايها السيد المجهول انا لا اتساهل ولا اتسامح مع من يعكر مزاجي او يتجاوز الحدود ولكني ابدأ حياة جديدة و دفعت ايجار ست اشهر مقدمة الى نهاية هذه السنة الدراسية فيجب ان نكون. لطيفين مع بعض مع سلامة اراك في المساء)

رفعت قدمها عن ابواب المصعد وتركته مصدوما وهناك بعض الطاقة الايجابية من طفولتها اسعدت قلبه ذكرته بطفولة ومشاغبة عاشها وشعر بها في الماضي


في المساء عادت تعبة مصدومة من اختلاف المدرسة طرق التدريس برغم انها

مدرسة عربية عراقية نفس المنهج لكن شعرت بالوحدة الخوف من الفشل

حينها ستصبح قمر وامها وجدتها على حق نهرت نفسها من افكارها السلبية

دخلت الى شقتها وخلعت معطفها وبعض القطع من ملابسها متوجهة لتأخذ

حمام ساخن تريح به اعصابها المتوترة ولكنها توقفت عندما سمعت طرق على ا

لباب ليس همجيا كما السابق لكن بدا مستعجلآ انها لا تعرف احدآ هنا فلابد انه

السيد المجهول لذا لم تغفل عن ارتداء ملابس مناسبة توحهت الى مدخل

الشقة وفتحت الباب بسرعة واسندت نفسها عليه وقالت بعدها بانزعاج

(ماذا الان ايها السيد المجهول)

أشار لها بنظراته ان تنظر الى الاسفل فأحنت نظرها وجدت محمد بملابس

النوم مبتسم لها بفرح فابتسمت بدون وعي على منظره خدوده المنتفخة

وعينيه الحمراء واثار بعض الدموع فما كان منها الا ان أنحنت بجذعها نحوه

محتضنة ثم قالت بنبرة مستفسرة
(ما سر هذه الدموع عزيزي)

أتاها صوته مع بوادر الانزعاج بنبرته
(عليك ان تتوقعي انه سيحب ان يكرر وقته ولعب معك فاالاطفال لا يملون من اللعب هذه مشكلتك منذ ان اقحمت انفك لذا بدون تملص سيبقى معك لحين عودتي من العمل)

نظرت له بشك( لا مشكلة لدي لكن عمل في المساء؟)

نظر لها بسخرية ثم لوح بيديه مبتعدآ( لسنا جميعا طلاب ثانوية اغنياء مدللين)

صرخت بصوتها لكي يصل له (غنية لكن لست مدللة ايها الرجل العجوز)

اغلقت الباب بعد ان حملت محمد بيديها ثم قالت له بفضول(ما اسم والدك حبيبي)


ضحك بطفولة ثم وضع اصبع يده على فمه كعلامة للصمت


عقدت حاجيبها وقالت(لما؟)


ضحك مرة اخرى وقال(لأنه منعني ان اخبرك بأسمه)

خاطبت نفسها كيف علم سأسأل الطفل ليس سهل حقا اعادت مخاطبته ثم
قالت بمرح (ما رأيك ان نطلب البيتزا)

صرخ الطفل بمرح وصفق فعلمت انه متحمس لا تعلم لما حماسه ذكرها بنور
وحماسها عند ذكر الطعام او عند مشاهدة المسلسلات التركية ومشاهد
الرومانسية وكم كانت هي تضح باستهزاء على حماقتها و وهم الحب الذي

يذاع في القنوات فقط ولكن هل سيقى لها وهم فقط
********************************

كان يقلب باحد اجهزة الهاتف اخبره الطبيب انه ان مارس حياته واستعمل
الادوات الحاجيات نفسها ستساعد عقله على التذكر بالاضافة فأنه اصبح يعلم

ما يحب وما يتابع اليوم بعد عناء طويل وبمساعدة صديقه استطاع اعادة فتح


حساب الفيس بوك الخاص به لذالك ها هو يبحث بصوره المنشورة عرف انه

يحب كرة القدم باالاخص الدوري الاسباني جميع صوره المنشورة يرتدي بها

اللون الاسود يحب الاغاني التركية الهادئة بدا بطرازه كعاشق متمرس بحق

فتح احدى الاغاني كانت باللغة التركية لكنه استطاع فهم اللغة مما جعله يبحث

عن الاغنية مترجمة وكانت كما ترجمها لم تخبره امه او اخيه انه يعرف التركية

متى تعلمها لا يعلم شعر ببعض الألم براسه اخبره الطبيب ان لا يضغط على

نفسه باسترجاع الذكريات فهي ستعود مئة بالمئة فهي مجرد حالة مؤقتة ولكنه

فضولي حول حياته ابنه عمه الصغيرة لما فكره يعود لها ويشعر احيانا وهو

يراها بالغضب ولا يعلم سببه لذالك عليه ان يبحث بأمرها وبدأ بأتصاله على

جدته يخبرها بزيارته نهض من فراشه لتغير ملابسه



هي

منذ العزاء لم تخرج من المنزل جامعتها اخذت اجازة ولا رغبة لها حاليا

بالعودة الى دوام فهي تشعر بالاشمئزاز من مجتمع الجامعة بنفاقه فساده

اهتمام الفتيات بمظهرهم فقط لا يوجد هوايات تحصيل دراسي ثقافة وعي

دين لا شيء مجرد وجوه صبغت بالالوان وتفننت بالعري اما شبان فبدوا بهوس

الفتيات بالكمال بدون شخصية رجولة وقيم كأن رجولة سيارة اخر طراز

وعضلات منفوخة هل هي غربية ام فقط لا تستطيع التأقلم مع هذا العالم لذالك

هي تقضي جميع وقتها مع اخيها الصغير تمنحه كل حنانها مع تحفظها مع

الجميع وتمثيلها دور الفتاة المطيعة المحبه انسحبت من افكارها على رشة

الماء التي أتتها من المشاغب الصغير فما كان منها الا ان تبدأ الحرب هي

الاخرى بدأت برشه بالخرطوم وهو يبتعد صارخا ثم يقترب منها مصالحا عندما

تخفض الخرطوم فيسرقه من يدها فتصرخ وتضحك استمروا على هذا

المنوال والماء يتبعثر بالانحاء ولكن توقفوا عندما سمعوا صرخة تأتي من

خلفهم تأمرهم ان يتوقفوا فالتفتوا الاثنن مع بعض نحو ابن عمهم ويبدوا ان

بعض رذاذ الماء سقط عليه فبدا مضحكا بعقد حاجبيه وملامحه المتهجمة

كانوا يحدقون به ببلاهة فما كان منه الا ان اقترب منها بخطوات مسرعة

وسحب الخرطوم من يدها مع انسحاب اخيها بالركض الى جدتها ثبتها ووضع
الخرطوم يصب فوق رأسه صرخت بقووة


ميرال:توقف سرااااااااج قلت توقفففف

رمى الخرطوم من يده وصرخ :هل انتي طفلة هل هناك احد يلعب بالماء بهذا الجو ان لم تخافي على نفسك خافي على اخيك

تكتفت امامه بطفولة وقالت بغضب: الشمس فوق رأسنا لا يحصل شي فقط لا تتدخل


تمتم بنزق : ادخلي وبدلي ملابسك هذه سيكون افضل وانا سأرى جدتي


تبعته بنظراتها منذ الحادث وهو عصبي بصورة لم يكن عليها ماذا هل مازال

يشعر بداخله بالألم لما حصل برغم عن فقدانه الذاكرة تنهدت وذهبت للبحث عن اخيها الجبان لتغير ملابسه قبل ان يمرض


سراج

مجنونة كأنها طفلة ولكن لما انا غاضب هكذا ماشأني بها هز رأسه نافض

صورتها بملابسها الملتزقة برغم عن رشاقتها لكنه لا يستطيع ان ينكر انوثتها

وشعرها لحضة الم تكن محجبة كيف تحدثت معه بمنتهى الراحة وهي بدون

حجاب ترك افكاره عندما رأى جدته قبل رأسها وقال بمرح

(كيف حالك سيدتي الجميلة ؟)

ضحكت بخجل وقالت(محتال بجميع حالاتك)


ضحك برقة ثم قال( بل انتي هي الجميلة بكل حالاتك مالاخبار اخبريني كيف صحتك وتلك المجنونة في الخارج ماذا تفعل معك)

ضحكت واضافت بمكر(من ميرال انها لطيفة جدا كالعادة ومطيعة هل تشاجرت معها مجددا)

نظر لها بتساؤل( هل اعتدنا الشجار ؟انا وهي اقصد)


ابتسمت بحنان وهمست(دوما كنتوا كقط وفار كما كان اباءكم ولكن انتم افضل الاصدقاء لم تتفرقوا حتى عندما عزل عمك عن بيت العائلة وتبعه والدك وكانت معككم دائما ابنة خالتك ااصغيرة


كان سيسألها عن اسمها ولكن تشتتت بدخول المجنونة وهي بملابس الخروج ورفع حاجبه عندما قالت


جدتي سأذهب للدكان لاشتري لأخي هل تريدين شيء


نهض من مكانه ساحبآ مفاتيح سيارته
(سأوصلك انا )

قاطعته بانزعاج
(سأذهب وحدي هو قريب لا تتعب نفسك)

قاطعتها جدته يبدو انها الشخص المفضل له حاليا

( سيرافقك سراج انتهى وخذي الطفل لأي منتهزه ليغير من نفسيته قليلا مازال يظن والدتك مسافرة ولا يكف عن اسؤال قليلآ)

ما كان منها الا ان اطاعت جدتها وقالت بابتسامة صفراء ماكرة
(سأجهز جود وأأتتي لن اتاخر لا مشكلة لديك اليس كذالك)

قال باستمتاع (لا سأنتظر )
\****************************************

في وقت متأخر كانت جالسة بتعب برغم ان محمد طفل هادء الا انه يسأل

كثيرا ويثير القلق بأبتعاده عن مرأة عينيها طقطقت عظامها بتعب وهي تودع

ايام الدلال الا يكفيها تعب الطبخ والمدرسة اتى هذا الطفل المزعج سمعت

صوت الباب فنهضت بجسدها المتعب وكالعادة لم تهتم بملابسها برغم عن

كونها بعيدة كل البعد عن الاغراء كانت ترتدي بجامة عريضة مع رسم طفولي

عليه وخصل شعرها متناثرة بجميع الاتجاهات بدت بعفويتها جميلة ذاك

الجمال المريح فتحت الباب بأبتسامه متصنعة

شمس بحنق( مرحبا ايها السيد مكبرأ جدآ لما لا تعود)


خلع معطفه وقال بنبرة سخرية ( هل انتي زوجتي )


نفضت جسدها بقشعريرية ( تبا بالتأكيد لا الفكرة وحدها مقززة ولكن ابنك هنا ولم ينام الا بطلوع الروح)


دخل الى غرفة الجلوس واتجه نحو ابنه النائم بسلام على الكنبة وطبع قبلة

على جبينه تعبر عن شوقه بتلك الساعات القليلة التي فارقه بها


كانت تنظر له تراقب خطواته لمساته الخفيفة على ملامح طفله وقبلته التي


امتازت بالرقة ربما لم ترى عينه لكنها تجزم انها كانت تفيض حنانآ غمرها يومآ


من اب لا تذكر منه الكثير ولكن تذكر يده التي رفعتها عاليآ بمرح تذكر عندما


كان يحملها على ظهره ملاعبا تذكر بعض الذكريات المؤلمة ما كان منها الا ان


ادارت جسدها نحو المطبخ تكره العاطفة تكره المشاعر التي تجعلها تشعر


بالاحتياج للناس للحب دخلت الى المطبخ وسكبت لها كأس ماء شربته دفعة


واحدة وعندما ادرات جسدها كان خلفها وضعت يدها على قلبها من صدمتها


لم تصرخ ولكن صدمتها كانت واضحة على ملامحها فأبتسم بهدوء

شمس بصوت مرتجف ( كيف مشيت بدون صوت هل انت شبح ام ماذا ه؟)

اقترب منها ثم قال بصوت مخيف ( كلا مصاص دماء ارغب بتناول دمك اووه )

رفعت حاجبها باستنكار ثم همست وهي تدفعه بيدها( سخيف)

لكن انتهى الأمر بيدها داخل يده وهو يهمس برقة ماثلت قبلته قبل قليل ( لماذا تبكين)

وختم كلامه وهو يمسح دمعتها كدليل حاولت دفعه ولكنه لم يتحرك بل أقترب اكثر واكمل (لما انتي وحيدة هنا )

حاولت تحرير يدها وشعرها يتناثر بعنفوان يشبه عينيها المشتعلة بغضب ( لما اجيبك وانا لا اعرف اسمك حتى ؟)

ابتعد عنها بعض خطوات ولكن مازال عطره يخنقها ثم قال بصوت جدي ( عبد الوهاب اسمي )

واحد اثنين ثلاثة ثم ضحكت بصوت عالي بقوة استمرت نوبتها لعدة دقائق ثم

قالت من خلف ضحكاتها(تمزح معي! من اي جيل انت بحق)


عبس بملامحه ثم قال ( كنت امزح ايتها الطفلة لست كبير الى هذا الحد )


فركت رأسها وهي تخفض نظرها كي لا تنظر الى ملامحه وتضحك مرة اخرى ( اذأ ما اسمك؟)

فتح غطاء البيتزا الموضوعة امامه على الطاولة وبدأ بتناوله بنهم ثم قال( لم تجبيني على سؤالي )


ضمت يدها الى صدرها ثم قالت بسخرية(تقصد سؤالين وليس واحد)

اكتفى بأيماءة صغيرة ثم تتناول قطعة اخرى

تنهدت ثم همست وهي تنظر الى النافذة بألم ( انا اخترت الوحدة بنفسي)


انتهى الجزء الاول من البارت الرابع عشر بأذن الله التكملة غدا

توقعاتكم لا تحرموني منها سؤال الجزء
{حبيتوا علاقة شمس وسيف }

[/b]

يتبع[/color][/color][/size][/size]


تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 30-03-2020 الساعة 03:05 PM. السبب: بطلب من الكاتبة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 28-03-2020, 05:40 PM
صورة منار رحيم الرمزية
منار رحيم منار رحيم متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقدان /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الاوركيد السوداء مشاهدة المشاركة
عفوا ولاكن متى موعد نزول البارتات
حبيبتي اما الاثنين او الخميس واذا يتأخر يتأخر يوم فقط

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية فقدان /بقلمي

الوسوم
عاطفية \ واقعية \حرب\فرصة ثانية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية راعي العيون الناعسه رمشه في ! لا سلهمت ذاب الهوى من حنيني /بقلمي تَرف الرَبَّاع روايات - طويلة 54 19-08-2018 03:03 PM
رواية قاب قلبين او ادنى /بقلمي Mehya.md روايات - طويلة 39 25-05-2018 08:36 AM
رواية من قد قلبي دام حبك سكن فيه /بقلمي » غ’ــموض • روايات - طويلة 107 26-02-2018 03:52 PM
رواية تراه النصيب /بقلمي الكاتبه وميض اليل روايات - طويلة 1 22-11-2017 12:51 AM
رواية واكتشفت اني... /بقلمي 88.d.1 روايات - طويلة 32 20-11-2016 05:07 PM

الساعة الآن +3: 10:10 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1