غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات اسلامية > حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 23-02-2020, 05:59 PM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي شرح حديث أبي هريرة: قاربوا وسددوا


عَنْ أبي هريرةَ رضيَ اللهُ عنه قال: قَالَ رسولُ اللهِ صلَّي اللهُ عليه وسلَّم: «قارِبُوا وسَدِّدوا، واعلَموا أنَّه لنْ يَنْجوَ أحدٌ منكم بعَملِهِ» قالوا: ولا أنت يا رسولَ اللهِ؟ قال: «ولا أنا، إلَّا أنْ يَتغَمَّدني اللهُ برحمةٍ منه وفضلٍ». رواه مسلم.



و«المقاربة»: القصْدُ الذي لا غُلوَّ فيه ولا تقصير.

و«السَّداد»: الاستقامةُ والإصابة.

و«يَتغَمَّدني» يُلبِسَني ويَسترَني. قال العلماءُ: معنَي الاستقامة: لزومُ طاعةِ اللهِ تعالى، قالوا: وهي من جوامعِ الكَلِمِ، وهي نظامُ الأمورِ، وباللهِ التوْفيقُ.



قال العلَّامةُ ابنُ عثيمين - رحمَه الله -:

هذا الحديث يدلُّ علي أن الاستقامة علي حسب الاستطاعة، وهو قولُ النبيِّ صلي الله عليه وسلم: «قاربوا وسدِّدوا» أي: سدِّدوا علي الإصابة، أي: احرصوا علي أن تكون أعمالكم مصيبة للحق بقدر المستطاع، وذلك لأنَّ الإنسان مهما بلغ من التقوى، فإنه لابد أن يخطئ، كما جاء في الحديث عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال: «كلُّ بني آدم خطّاء، وخيرُ الخطَّاءين التوابون»، وقال عليه الصلاة والسلام: «لو لم تذنبوا لذهبَ الله بكم، ولجاء بقومٍ يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم» فالإنسان مأمور أن يقارب ويسدد بقدر ما يستطيع. ثم قال عليه الصلاة والسلام: «واعلموا أنه لا ينجوا أحد منكم بعمله» أي: لن ينجوا من النار بعمله. وذلك لأن العمل لا يبلغ ما يجب لله - عزَّ وجلَّ - من الشكر، وما يجب له علي عباده من الحقوق، ولكن يتغمد الله - سبحانه وتعالى - العبد برحمته فيغفر له.



فلما قال: «لن ينجوا أحد منكم بعمله» قالوا له: ولا أنت؟! قال: «ولا أنا» حتى النبي عليه الصلاة والسلام لن ينجو بعمله «إلا أن يتغمدني الله برحمةٍ منه».



فدل ذلك على أن الإنسان مهما بلغ من المرتبة والولاية، فإنَّه لن ينجو بعمله، حتى النبي عليه الصلاة والسلام، لولا أن الله مَنَّ عليه بأن غفر له ذنبه ما تقدم منه وما تأخر، ما أنجاه عمله.



فإن قال قائل: هناك نصوص من الكتاب والسنة تدل على أن العمل الصالح ينجي من النار ويدخل الجنة، مثل قوله تعالى: ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 97]، فكيف يجمع بين هذا وبين الحديث السابق؟



والجواب عن ذلك: أن يُقال: يجمع بينهما بأن المنفي دخول الإنسان الجنة بالعمل في المقابلة، أما المثبت: فهو أن العمل سببٌ وليس عوضًا. فالعمل - لا شك - أنَّه سبب لدخول الجنة والنجاة من النار، لكنه ليس هو العوض، وليس وحده الذي يَدْخل به الإنسان الجنَّة، ولكن فضل الله ورحمته هما السبب في دخول الجنة وهما اللذان يوصلان الإنسان إلى الجنة وينجيانه من النار.



وفي هذا الحديث من الفوائد:

أنَّ الإنسان لا يعجب بعمله، مهما عملت من الأعمال الصالحة لا تعجب بعملك، فعملك قليل بالنسبة لحق الله عليك.



وفيه أيضا من الفوائد: أنه ينبغي على الإنسان أن يكثر من ذكر الله دائمًا: «اللهم تغمَّدني برحمةٍ منك وفضلٍ» لأن عملك لن يوصلك إلى مرضاة الله، إلا برحمة الله عزَّ وجلَّ.



وفيه دليل علي حرص الصحابة - رضي الله عنهم - على العلم، ولهذا لما قال: «لنْ ينجوَ أحدٌ منكم بعملِه» استفصلوا، هل هذا العموم شامل له أم لا؟ فبيَّن لهم صلي الله عليه وسلم أنَّه شامل له.



ومن تدبَّر أحوال الصحابة - رضي الله عنهم - مع النبي صلى الله عليه وسلم وجد أنَّهم أحرص الناس على العلم، وأنهم لا يتركون شئيًا يحتاجون إليه في أمور دينهم ودنياهم إلا ابتدروه وسألوا عنه. والله الموفق.



المصدر: «شرح رياض الصالحين» (1/ 573 - 575)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 25-02-2020, 10:55 AM
( ملاك ) ( ملاك ) غير متصل
** قلبٌ محكومٌ عليه **
 
الافتراضي رد: شرح حديث أبي هريرة: قاربوا وسددوا


جزاك الله كل خير

الرد باقتباس
إضافة رد

شرح حديث أبي هريرة: قاربوا وسددوا

الوسوم
حديث , هريرة: , وسيدنا , قاربوا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
قراءة فى كتاب القناعة رضا البطاوى مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 0 07-07-2019 07:13 AM
نقد جزء إن لله تسعة وتسعين اسما رضا البطاوى مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 1 17-03-2019 02:24 PM
أبو هريرة رضي الله عنه slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 0 22-10-2018 02:59 PM
أبو هريرة رضي الله عنه slaf elaf حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 1 17-01-2018 05:43 PM
قصة ابى هريرة رضى الله عنه والشيطان اميرة مصرية تعشق الكعبة خُطب - أناشيد - صوتيات و مرئيات إسلامية 6 27-03-2016 05:22 PM

الساعة الآن +3: 10:24 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1