غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات اجتماعية > مواضيع عامة - غرام
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 12-03-2020, 02:59 AM
صورة امانى يسرى محمد الرمزية
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي مقتطفات من كتاب رحله البحث عن اليقين لد .خالد ابو شادى


مقدمة
هذا الكتاب رسالة أبعث بها إلى من ظل سنوات عديدة.. يسير بلا هدف.. ويمضي على غير هدى.. لا قيمة لحياته.. أخذت الدنيا منه كل شئ: عقله وروحه ووقته فلم تدع للآخرة شيئاً.. أخي لو علمت علم اليقين، أو أبصرت غاية النعيم، أو اطلعت على الجنة لحظة، أو نلت من النار نظرة، أو تقلبت في ظلمات القبر برهة لكان الحال غير الحال. كل مولود يولد على الفطرة غرس الله فيه الشوق إلى الجنة والخوف من النار، لكن زحف الشيطان على رصيد الفطرة الكامن وسرقته من هذا الكنز أدى إلى اهتزاز صورة الجنة في الأذهان، وبدلاً من التصديق كان التخمين، وتوارى البذل والإقدام ليتقدم الجبن والخذلان، وصار الناس بما في أيدي البشر أوثق مما في يد رب البشر
آه من إنسان ضيع أوراق هويته، وتاه عما خلق له، وعد بالجنة فنام، ورضي من الدين بالكلام، أخي.... متى تنتبه من نومتك؟
متى تستيقظ من غفلتك؟
متى تفيق من سكرتك؟
متى تعمل لمصرعك؟
إن كان كل الكدح للدنيا فما الذي بقي للآخرة؟!....
أخي... لو تجرعت كأس يقين لذهبت وساوسك، ولو أشرقت شمس الجنة على قلبك لانقشعت عنه سحب الهوى، ولو عاش إيمانك لمات شيطانك


خالد ابو شادى
كتاب رحله البحث عن اليقين

................................

عينان في القلب
عن خالد بن معدان ، قال : ما من آدمي إلا وله أربع أعين : عينان في رأسه يبصر بهما أمر الدنيا ، وعينان في قلبه يبصر بهما أمر الآخرة ; فإذا أراد الله بعبد خيرا فتح عينيه اللتين في قلبه ، فأبصر بهما ما وعد بالغيب ، فأمن الغيب بالغيب
عينا رأسك تُريانك المال الحرام نعيمًا، وترفًا، لكنَّ عيني قلبك تُريانك إياه جمرة من نار تحرق بها نفسك. عينا رأسك تُريانك الخلوة غيابًا عن الرقيب وفرصة للانفكاك من عيون البشر، لكن عيني قلبك تُريانك الله عليك شهيدًا ولأعمالك رقيبًا فلا فارق عندك بين سر وجهر أو باطن وظاهر. عينا رأسك تُريانك الجهاد في سبيل الله قمة الهلاك، وإراقة للدم في غير فائدة، وفراقًا للأهل والزوجة والأبناء دون مقابل، لكن عيني قلبك تريانك الجهاد في سبيل الله ذروة سنام الإسلام وسبيل سكنى الفراديس ومهر الحور العين. عينا رأسك تريانك الفقر مفسدة وقلة المال تهلكة وشظف العيش غضباً ًمن الله، لكن عيني قلبك تُريانك إياه اختبار رضا وصيانة لك من مال لا تؤدي حقه ولونًا من ألوان الجهاد. عين رأسك تريانك الدنيا هي العليا والآخرة هي السفلى، لكن عيني قلبك تُريانك الدنيا ممرًّا لا مقرًّا، وسرابًا لا حقيقة، ومزرعة تبذر فيها بذور خير تحصدها ثمارًا تتدلى من شجر الجنة إن شاء الله.


الماء ام الزيت؟
قال ابن الجوزى مبينا عاقبة الصبر :
إذا صب في القنديل ماء ثم صب عليه زيت صعد الزيت فوق الماء، فيقول الماء:
أنا ربّيت شجرتك فأين الأدب؟
لم ترتفع علي؟
فيقول الزيت: أنت في رضراض الأنهار تجري على طريق السلامة، وأنا صبرت على العصر وطحن الرحا , وبالصبر يرتفع القدر،
فيقول الماء: ألا أني أنا الأصل،
فيقول الزيت : استر عيبك فإنك لو لامست شعله المصباح انطفأ.

قال ابن القيم الجوزية
(إن ابتلاء المؤمن كالدواء له يستخرج منه الأدواء التي لو بقيت فيه أهلكته أو نقصت ثواب هوأنزلت درجته فيستخرج الإبتلاء والإمتحان منه تلك الأدواء ويستعد به لتمام الأجروعلو المنزلة )


الإنفاق في سبيل الله
الإنفاق في سبيل الله من أبرز علامات الموقنين، وأجدى وسائل قياس منسوبه في القلب، ذلك أنك حين تنفق مالك تشتري به الجنة؛ وهي غيب لم تره، جاءك خبرها على لسان رسول كريم؛ وهو أيضًا غيب لم تره، ومبعوث لك من إله جليل لكنك أيضًا لم تره، ومع ذلك آمنت وأيقنت، وصدق فعلك قولك، وأثبتَّ إيمانك وثقلَّت ميزانك بإخراجك مالك، لتقدِّم بذلك الدليل الظاهر على صدق الإيمان الباطن؛ لذا كان الحسن البصري كثيرًا ما يقول:«من أيقن بالخلف جاد بالعطية»
هذا الصحابي الجليل لما عوتب في كثرة العطاء، برَّر ذلك بقوله: « إن الله تعالى عوَّدني أن يتفضَّل عليَّ، وعوَّدته أن أتفضَّل على عباده، فأخاف إن قطعت أن يقطع» بلغ من يقين عبد الله بن عمربثواب الله وحسن جزائه أنه كان إذا اشتد إعجابه بشيء من ماله قرَّبه لله عز وجل، وكان يمتلك جارية، فلما اشتد إعجابه بها أعتقها وزوَّجها مولى له!! فولدت غلامًا. قال نافع: فلقد رأيت عبد الله بن عمريأخذ ذلك الصبي فيقبله ثم يقول: واهًا لريح فلانة (يعني الجارية التي أعتق)


ما علاقة الرضا باليقين؟

العلاقة جدُّ وثيقة؛ إذ كيف لا يرضى بمقدور الله من أيقن أن (الرحمن) أرحم بعباده من الأم بولدها، وكيف لا يرضى من أيقن أن الله سبحانه (العليم) يعلم ما يصلح عبده وما يضره والعبد جاهل لا يرى إلا تحت قدميه، وكيف لا يرضى من أيقن أنه سبحانه (اللطيف) يبتلي عباده بالمصائب ليطهرهم من خطايا تدخل النار وذنوب جزاؤها جهنم، وكيف لا يرضى من أيقن أنه سبحانه (الودود) يتودد إلى عباده بنعمه اللامحدودة "وَإِن تَعُدُّواْ نِعمَتَ اللَّهِ لَا تُحصُوهَا" [إبراهيم: 34]، ولاحظ أنه قال نعمة الله ولم يقل نعم الله لأن كل نعمة محشوة بنعم لا تُعدُّ ولا تُحصى، بل حتى المحنة حشوها نعم كثيرة.

العبـد ذو ضجـر والرب ذو قــدر..... والدهر ذو دول والرزق مقسوم
والخير أجمع في ما اختار خالقنا...... وفي اختيار سواه اللوم والشوم

لذا ما كان سهل التستري مبالغًا حين قال: «حظ العبيد من اليقين على قدر حظهم من الرضا، وحظهم من الرضا على قدر عيشهم مع الله عز وجل»

ولذا أيضًا عرَّف سفيان الثوري اليقين بأنه الرضا حين قال: «اليقين أن لا تتهم مولاك في كل ما أصابك»

آية التوكل الجامعة

قال تعالى (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيراً )
كيف يلجأ أحد الى غير الله بعد سماع هذة الاية ؟
ألم تر انة أعلمك أنة لا يموت وجميع خلقة يموتون ومن لا يستطيع أن يدفع عن نفسة الموت ؟


تغـــريـــدات التـــوكــــل السبعـــة << د. خالد أبو شادي
1. ما هو (التوكل)؟!
قال ابن رجب: "وحقيقة التوكل هو صدق اعتماد القلب على الله في استجلاب المصالح ودفع المضار من أمور الدنيا والآخرة كلها".
2. قال ابن تيمية:
"التوكل على الله واجب من أعظم الواجبات، ...وقد أمر الله بالتوكل في غير آية أعظم مما أمر بالوضوء والغسل".
3. وخلاصة التوكل وعُصارته في قول العبد بقلبه ولسانه: (لا حول ولا قوة إلا بالله)، ولذا كانت كنزا من كنوز الجنة.
4. ومعنى (لا حول ولا قوة إلا بالله):
لا تحول لنا من حال إلى حال، ولا قوة لنا على فعل شيء من أعمال الدنيا أو قُرُبات الآخرة إلا بالله وحده.
5. خذ بالأسباب واكفر بها.
قال ابن تيمية: "فالالتفات إلى الأسباب شرك في التوحيد..فعلى العبد أن يكون قلبه معتمدا على الله لا على سبب من الأسباب".
6. بين التوكل والأخذ بالأسباب!
لا يتم التوكل إلا برفض الأسباب،لكن رفضها هنا بالقلب بعدم التعلق بها لا بالجوارح، فيدعها القلب وتأخذ بها الجوارح.
7. علامة التوكل الحق!
قال ابن رجب: "واعلم أن ثمرة التوكل الرضا بالقضاء، فمن وكَّل أموره إلى الله، ورضي بما يقضيه له ويختاره، فقد حقق التوكل".


قدر اعذر من انذر

قد بعث الله الرسول محمد صل الله علية وسلم فى رحله خاصة ليصنعة على عينة ويطهر بة قلبة فكانت رحله الاسراء والمعراج وفيها
عن أنس - رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال:
((ليلة أسري بي رأيت قوماً تقرض ألسنتهم بمقاريض من نار، أو قال من حديد قلت: من هؤلاء يا جبريل قال خطباء من أمتك يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم وهم يتلون الكتاب أفلا يعقلون))
يقول الإمام ابن القيم:
"علماء السوء جلسوا على باب الجنة يدعون إليها الناس بأقوالهم، ويدعونهم إلى النار بأفعالهم, فكلما قالت أقوالهم للناس: هلموا؛ قالت أفعالهم: لا تسمعوا منهم, فلو كان ما دعوا إليه حقا كانوا أول المستجيبين له, فهم في الصورة أدلاء, وفي الحقيقة قطاع طرق " الفوائد (1/61).
بل رأى النبى منظرا اخر فى نفس الرحله
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ , قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَمَّا عُرِجَ بِي مَرَرْتُ بِقَوْمٍ لَهُمْ أَظْفَارٌ مِنْ نُحَاسٍ يَخْمِشُونَ وُجُوهَهُمْ وَصُدُورَهُمْ , فَقُلْتُ : مَنْ هَؤُلاءِ يَا جِبْرِيلُ ؟ قَالَ : هَؤُلاءِ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ لُحُومَ النَّاسِ وَيَقَعُونَ فِي أَعْرَاضِهِمْ "

كل عطية من المولى سبحانه لا بد لها من استحقاقات وتبعات، ولذا لما منح الله أنبياءه شرف النبوة كانوا أكثر الناس بلاء.. ولما كرم امهات المؤمنين برفقة نبية ضاعف لهم المقابل -إن هن أذنبن- العذاب مضاعف ولما رزق عبادة مضاعفة الاجر فى مكة والمدينة ضاعف كذلك الذنوب هناك والامثله كثيرة

قال المناوي: (ليس للقلوب سيَّما القاسية أنفع من زيارة القبور، فزيارتها وذكر الموت يردع عن المعاصي، ويلين القلب القاسي، ويذهب الفرح بالدنيا، ويهوِّن المصائب، وزيارة القبور تبلغ في دفع رين القلب، واستحكام دواعي الذنب، ما لا يبلغه غيرها)


................

كيف تصل الى اليقين؟


1-التفكر
ومما يساعد على التفكر ويدفع الية ربط الواقع الملموس المحيط بالانسان بالغيب المجهول وهو قول رابعة

(ما رأيت ثلجا إلا ذكرت به تطاير الصحف ولا جرادا إلا ذكرت به الحشر ولا سمعت أذانا قط إلا ذكرت منادى القيامة )

2-تدبر القران :
كيف يتدبر الانسان مواعظ ليس يفهمها؟
وكيف ينفذ اوامر لا يعرف معناها؟
وكيف ينتهى عن نواة يجهل معزاها؟


وهذة وسائل مساعدة تعينك على تدبر القرآن

التأنى أَخْبَرَنَا جَرِيرُ بْنُ حَازِمٍ قَالَ : سَمِعْتُ قَتَادَةَ قَالَ : سَأَلْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ قَالَ : قُلْتُ : كَيْفَ كَانَتْ قِرَاءَةُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : كَانَ يَمُدُّ صَوْتَهُ مَدًّا ..

التغنى بالقرآن قال ابن كثير رحمه الله، في فضائل القرآن: «والغرض المطلوب شرعا: إنما هو تحسين الصوت الباعث على تدبر القرآن الكريم وتفهمه والخشوع والخضوع والانقياد للطاعة

التخلى عن موانع الفهم قال المقدسى ناصحاّ كل تال القرآن (وليتخلى التالي من موانع الفهم، مثل أن يخيل الشيطان إليه أنه ما حقق تلاوة الحرف ولا أخرجه من مخرجه، فيكرره التال، فيصرف همته عن فهم المعنى.ومن ذلك أن يكون التالي مصراً على ذنب، أو متصفاً بكبر، أو مبتلى بهوى مطاع، فإن ذلك سبب ظلمة القلب وصداه، فهو كالجرب على المرآة، يمنع من تجلى الحق، فالقلب مثل المرآة، والشهوات مثل الصدأ، ومعاني القرآن مثل الصور التي تتراءى في المرآة، والرياضة للقلب بإماطة الشهوات مثل الجلاء للمرآة.)

تكرار بعض الايآت قال الامام النووى ( وقد دأب جماعة من السلف يتلو الواحد منهم آية واحدة يتدبرونها ويرددونها الى الصباح)

3- الدعاء

فإذا دعوت ولم تظهر فى الافق إجابة ولم تشرق شمس اليقين على قلبك فلا تعترض علية بل اعترض على نفسك بسبب تقصيرك فى دعائك وعدم استكمال شروط إجابتة من غفله واستعجال وذنوب ولو اديت ما عليك لرأيت ما تمنيت وقد قالها ابن عطاء من قبل (لاتطلب ربك بتاخر طلبك ولكن طالب نفسك بتاخر ادبك)
..
4-- التوهم
ومعناها أن يكون للانسان جلسات يراجع فيها نفسة ويعيش فى اجواء الاخرة وينعزل عن الحياة الدنيا ليعيش التفاصيل التى سوف يشهدها عاجلا كان ام اجلا
من هؤلاء ضرار بن مرة الذى حفر قبرة قبل موتة بخمس عشرة سنة فكان يأتية فيختم فية القرآن

ابراهيم التيمى يقول (مثلت نفسي في الجنة أكل من ثمارها وأشرب من أنهارها وأعانق أبكارها, ثم مثلت نفسي في النار أكل من زقومها وأشرب من صديدها وأعالج سلاسلها وأغلاها, فقلت أي نفسي أيٌ شئٍ تريدين, قالت أريد أن أردَ إلي الدنيا فأعمل صالحاً. فقلتُ لها فأنت في الأمنية فأعملي)


5- الخلوة
ولذا مما جاء فى القرآن فى فضل قيام الليل
{إِنَّ نَاشِئَة اللَّيْل هِيَ أَشَدّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا}
قال ابن عباس شارحا وقوله أقوم قيلا هو اجدر أن يفقة فى القرآن

6- صحبة الموقنين

قال المناوى فى فيض القدير:
* قوله ( لا تصاحب إلا مؤمناً ) وكامل الإيمان أولى لأن الطباع سراقة *،* ومن ثم قيل صحبة الأخيار تورث الخير وصحبة *الأشرار تورث الشر كالريح إذا مرت على النتن حملت نتناً *،* وإذا مرت على الطيب حملت طيباً *،* وقال الشافعي : ليس أحد إلا له محب ومبغض فإذن لا بد من ذلك فليكن المرجع إلى أهل طاعة اللّه *،* ومن ثم قيل : ولا يصحب الإنسان إلا نظيره...... والإخوان ثلاثة : أخ لآخرتك فلا نزاع فيه إلا الدين *،* وأخ لدنياك فلا نزاع فيه إلا الخلق *،* وأخ لتسأنس به فلا نزاع فيه إلا السلامة من شره وخبثه وفتنته . قال في الحكم : لا تصحب من لا ينهضك حاله ولا يدلك على اللّه مقاله

اليقين في قدرة الله

إن تتبع كيف أنقذ الله أنبياءه ورسله وكيف أمدَّهم بعونه وتأييده يزرع في القلب اليقين بقدرة الله وأنه لا يُعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، وأن قوانين المادة وطبيعتها تتعطل أمام إرادة الخالق، وأن هذا الكون العظيم بكل ما فيه خاضع لإرادة الله وحده ومشيئته، وهذه بعض نماذج قصها القرآن:

فقد أبطل الله خصائص النار من أجل إبراهيم-عليه السلام- يوم أن ألقاه قومه في النار؛ حتى قيل إن النار يومها لم تنضج طعامًا ولم تحرق متاعًا صيانة لإبراهيم، وكان الله قادرًا على أن ينصر نبيه بطريقة أخرى من إمطار مطر أو حتى إرسال ملك، ولكنه أراد لنا أن نرضع من اليقين رضعات مشبعات حتى نشب كاملي الإيمان، فنصره بهذه المعجزة،

وثمرة اليقين بقدرة الله هي الاعتماد عليه وحده، وصدق التوكل عليه والافتقار له، وعدم الوقوف إلا على بابه، وامتلاء القلب بردًا وسلامًا إذا أحاطت به المحن، وانشراح الصدر عند الشدائد، واستقبال الصعاب بثقة من المدد الإلهي والتأييد الرباني، وعندها يأتي الفرج.

وكلما زاد يقين العبد في قدرة الله كلما تدخلت هذه القدرة معه لتفعل الأعاجيب وتُدهش العقول، وتأملوا قصة خالد بن الوليد لما شرب السمَّ!!.

فقد روى التاريخ أنه كان مع أحد أعدائه وهو عمرو بن عبد المسيح بن بقيلة خادم معه كيس فيه سم، فأخذه خالد ونثره في يده وقال: لم تستصحب هذا؟ قال: خشيت أن تكون على غير ما رأيت، فكان أحب إليَّ من مكروه أُدخله على قومي. فقال خالد: لن تموت نفس حتى تأتي على أجلها، وقال: «بسم الله خير الأسماء .. رب الأرض ورب السماء الذي لا يضر مع اسمه داء .. الرحمن الرحيم»، فابتلع خالد السم، فقال عمرو: والله يا معشر العرب لتملكن ما أردتم؛ ما دام أحد منكم هكذا.

لم يحدث السم أثره في خالد، ولم يوعك أو يمرض أدنى مرض مع أن عمرو ابن عبد المسيح كان قد أعد هذا السم للانتحار، فلماذا خاب مفعوله مع خالد وما خاب مع أعدائه؟! ولماذا ضاع أثره مع خالد دونه من المسلمين؟! إنها شدة اليقين وقوة الثقة في القدرة الإلهية يصاحبها الاعتقاد الجازم بالتأييد الرباني، وبذا غلبت قوة اليقين ضراوة السم.

..................

اليقين بالرزق




قال رسول الله (ص): «إن روح القدس نفث في رُوْعي: إن نفسًا لا تموت حتى تستكمل رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، ولا يحملنكم استبطاء الرزق أن تطلبوه بمعاصي الله، فإن الله لا يُدرك ما عنده إلا بطاعته» حسن: رواه ابن حبان والحاكم، وحسنه الألباني في الصحيحة رقم: 2866..

أخي الحبيب...
اعلم أن الله لو قسم لك رزقًا وأردت أن تهرب منه ما استطعت منه فكاكًا. قال تعالى: "قُل مَن ذَا الَّذِى يَعصِمُكُم مِّنَ اللَّهِ إِن أَرَادَ بِكُم سُوءًا أَو أَرَادَ بِكُم رَحمَةً"
[الأحزاب: 17].
وقال رسول الله (ص): «لو أن ابن آدم هرب من رزقه كما يهرب من الموت، لأدركه رزقه كما يدركه الموت» حسن: رواه أبو نعيم في الحلية عن جابر ، وحسنه الألباني في ص ج ص رقم: 5240.

.
أما علمت يا أخي أن الله سبحانه قرن الرزق بالخلق فقال: "خَلَقَكُم ثُمَّ رَزَقَكُم" [الروم: 40]، فدلَّ أن الرزق من الله لا من الخلق؛ ثم لم يكتف بالدلالة حتى وعد فقال: "إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ" [الذاريات: 58]، ثم لم يكتف بالوعد حتى ضمن فقال: "وَمَا مِن دَابَّةٍ فِى الأَرضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزقُهَا" [هود: 6]، ثم لم يكتب بالضمان حتى أقسم فقال: "فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالأَرضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثلَ مَا أَنَّكُم تَنطِقُونَ" [الذاريات: 23].
فمن لم يعتبر بقوله، ولم يكتف بوعده، ولم يطمئن إلى ضمانه، ولم يقنع بقسمه، فانظر كيف يكون مسلمًا، وإلى أي حد تدهور يقينه؟
هذه والله مصيبة المصائب ونحن عنها في غفلة عظيمة
رزقك مضمون .. مضمون

من علامات أو ثمرات اليقين بالرزق:

البعد عن الحسد: فإن الموقن أبعد الناس عن حسد غيره وتمني ما في يده والتطلع إلى زهرات الحياة الدنيا، لأنه لا يجتمع في قلب عبد يقين برزق واعتراض على تقسيم هذا الرزق، وما أجمل قول الشاعر المحشو يقينًا:
ألا قل لمن كان لي حاسدًا...... أتدري على من أسأت الأدب
أسـأتَ علـى الله في فعلـه...... لأنـك لـم تـرض لي ما وهب
فجازاك عنه بأن زادنــي...... وسـدَّ عليــك وجـــوه الطلـب


التطهر من أكل الحرام أو شبهة الحرام:لأن الموقن يؤمن أن رحلة الرزق قد ابتدأت عنده قبل أن يولد، وهو في طريق للوصول إليه عن طريق الحلال؛ إلا أن أصفار القلب من اليقين والظانين بالله ظن السوء يختارون ما يظنونه الأسرع، فيأكلون الحرام، ومن هذه صفته: لو لم يسرق لورث، ولو لم يرتش لاغتنى، ولو لم يمد يده إلى الحرام لأمطر عليه الحلال، ولكنكم قوم تستعجلون.

القناعة: والقناعة هي كما قال الجنيد [ت: 297]: «ألا تتجاوز إرادتك ما هو لك في وقتك» حلية الأولياء 10/263..
وحقيقة القناعة أن تترك التطلع إلى المفقود وتستغني بالموجود، وهي حكر على الموقنين الذين يتخذونها درجة في سلم يصعدون به إلى مقام أعلى ومنزلة أسمى؛ وهو مقام الرضا، فإن القناعة أول الرضا.
وعكس القناعة الطمع، وكما أن القناعة بنت اليقين، فإن الطمع ابن الشك. قال أبو بكر الوراق: «لو قيل للطمع: من أبوك؟! قال: الشك في المقدور، ولو قيل: ما حرفتك؟! قال: اكتساب الذل، ولو قيل: ما غايتك؟! قال: الحرمان»

تفريغ الهم للآخرة: وجمع القلب على الله، وصيانة النفس من كل صارف عن الهدى، وطارد للخير
قال ابن عطاء حين انصرفت هممنا إلى الدنيا ورجحت كفتها عن كفة الآخرة فقال: «اجتهادك فيما ضمن لك، وتقصيرك فيما طَلَب منك دليل على انطماس البصيرة منك».



قال الإمام العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى:
“فرِّغ خاطرك للهم بِمَا أُمرت بِهِ، وَلَا تشغله بِمَا ضمن لَك، فَإِن الرزق وَالْأَجَل قرينان مضمونان، فَمَا دَامَ الْأَجَل بَاقِيا كَانَ الرزق آتِيَا، وَإِذا سد عَلَيْك بِحِكْمَتِهِ طَرِيقا من طرقه، فتح لَك برحمته طَرِيقا أَنْفَع لَك مِنْهُ، فتأمّل حَال الْجَنِين يَأْتِيهِ غذاؤه وَهُوَ الدَّم من طَرِيق وَاحِدَة، وَهُوَ السُّرَّة، فَلَمَّا خرج من بطن الْأُم، وانقطعت تِلْكَ الطَّرِيق، فتح لَهُ طَرِيقين اثْنَيْنِ، وأجرى لَهُ فيهمَا رزقا أطيب وألذ من الأول: لَبَنًا خَالِصا سائغا، فَإِذا تمت مُدَّة الرَّضَاع، وانقطعت الطريقان بالفطام، فتح طرقاً أَرْبَعَة أكمل مِنْهَا، طعامان وشرابان، فالطعامان من الْحَيَوَان والنبات، والشرابان من الْمِيَاه والألبان وَمَا يُضَاف إِلَيْهِمَا من الْمَنَافِع والملاذ. فَإِذا مَاتَ انْقَطَعت عَنهُ هَذِه الطّرق الْأَرْبَعَة، لكنه سُبْحَانَهُ فتح لَهُ إِن كَانَ سعيدا طرقا ثَمَانِيَة، وَهِي أَبْوَاب الْجنَّة الثَّمَانِية يدْخل من أَيهَا شَاءَ، فَهَكَذَا الرب سُبْحَانَهُ لَا يمْنَع عَبده الْمُؤمن شَيْئا من الدُّنْيَا إِلَّا ويؤتيه أفضل مِنْهُ وأنفع لَهُ، وَلَيْسَ ذَلِك لغير الْمُؤمن، فَإِنَّهُ يمنعهُ الْحَظ الْأَدْنَى الخسيس، وَلَا يرضى لَهُ بِه،ِ ليعطيَه الْحَظ الْأَعْلَى النفيس. وَالْعَبْد لجهله بمصالح نَفسه، وجهله بكرم ربه وحكمته ولطفه، لَا يعرف التَّفَاوُت بَين مَا منع مِنْهُ، وَبَين مَا ذخر لَهُ، بل هُوَ مولع بحب العاجل وَإِن كَانَ دنيئا، وبقلة الرَّغْبَة فِي الآجل وَإِن كَانَ علياً، وَلَو أنصف العَبْد ربه وأنى لَهُ بذلك، لعلم أَن فَضله عَلَيْهِ فِيمَا مَنعه من الدُّنْيَا ولذاتها وَنَعِيمهَا أعظم من فَضله عَلَيْهِ فِيمَا آتَاهُ من ذَلِك، فَمَا مَنعه إِلَّا ليعطيه وَلَا ابتلاه إِلَّا ليعافيه، وَلَا امتحنه إِلَّا ليصافيه، وَلَا أَمَاتَهُ إِلَّا ليحييه، وَلَا أخرجه إِلَى هَذِه الدَّار إِلَّا ليتأهب مِنْهَا للقدوم عَلَيْهِ، وليسلك الطَّرِيق الموصلة إِلَيْهِ، “فَجعل اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شكُورًا”، “وأبى الظَّالِمُونَ إِلَّا كُفُوراً” وَالله الْمُسْتَعَان “.
” الفوائد، ص57″


خالد ابو شادى كتاب رحله البحث عن اليقين

الرد باقتباس
إضافة رد

مقتطفات من كتاب رحله البحث عن اليقين لد .خالد ابو شادى

الوسوم
.خالد , مقتطفات , البيت , اليقين , رحمه , زايد , كتاب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية ياسمح المحيا جر الهجـينية/بقلمي rwuiit28 روايات - طويلة 473 الأمس 09:43 PM
اختار وين اللقى يا حلمي الأجمل! على كفوف القمر وإلا على الغيمة/بقلمي r46sho روايات - طويلة 29 22-02-2020 12:43 PM
انا بطبعي الوفاء بس في الحب خوان /بقلمي؛كاملة هايدي فتاة صحراء روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1374 27-10-2019 09:18 PM
حبيتك وما دريت اني بحبي جريح/بقلمي ashwa8ee روايات - طويلة 196 29-03-2016 02:55 PM
لقاء مستحيل (Pia&Abhay(Vivian Dsena روايات - طويلة 11 13-06-2015 05:57 AM

الساعة الآن +3: 02:28 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1