امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

1. (استغفروا ربكم ثم توبوا إليه ) .
الاستغفار: نظر للماضي السيء إقلاع ندم .
والتوبة : نظر للمستقبل إقبال على الله وعمل للصالحات

2. ( وما من دآبة في الأرض إلا على الله رزقها )
في أجواء مكة والدعوة إلى الله تواجه هجوما شرساً يضيق فيه الخناق على أرزاق أتباعها تأتي هذا الآية برداً وسلاماً لتعلق القلوب بالله وأن استقامة العبد على طاعة ربه لن تنقص من رزقه برغم مكر وكيد أعداء الدين

3. ( وهو الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملاً)
في أيام ضعف الإسلام وفي أيام قوته تبقى الغاية واحدة هي الابتلاء
فالقوي والغني هل يشكر؟ والضعيف والفقير هل يصبر؟
حكمة عظيمة تسمو بالنفس البشرية في جميع أحوالها إلى الملأ الأعلى

4. ( إلا الذين صبروا وعملوا الصالحات أولئك لهم مغفرة وأجر كبير )
كثير من يتكرر ذكر المغفرة قبل دخول الجنة وعدا منه سبحانه للصفو من عباد الله الذين يعملون الصالحات مما يلفت النظر إلى حاجتهم الماسة لمغفرته مهما عظمت أعمالهم الصالح فالعبد لم يبلغ شكر نعم الله ولا أدى كل حق الله عليه

5. ( من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون )
أول درجات الابتلاء التعلق بالآخرة فمن تعلق بالدنيا سينهزم في طريق الدعوة أمام مغريات الحياة وضغوطها وياله من تذكير وتنبيه على خطورة هذا المزلق الخفي مهما صلحت المظاهر فإن تعلق القلب محل نظر الرب

6. ( فهل أنتم مسلمون )
هذا هي غاية المناظرة الحقة والجدال بالتي هي أحسن وليست مجرد نقاش أو حوار أجوف بلا ثمرة أو مجرد لفت الأنظار أو الفخر والتعالي . فالقرآن يعلم أتباعه والدعاة إليه أنهم لله ويدعوا إليه وإلى الاستسلام لأمره

7-قال الله تعالى ( لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ) ولم يقل( ليبلوكم أيكم " أكثر" عملا)
لأن الله عز وجل لا ينظر إلي كثرة العمل، بل الي ما كان خالصا ابتغاء وجه وعلي سنة نبيه ﷺ

8. (يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا)
أول ثمرات الإيمان المتاع الحسن. ولم يبين "صورة هذا المتاع الحسن "
لتذهب كل نفس تقدير هذا المتاع كل مذهب.

9. #سورة_هود بينت منهج الرسل في مواجهة قومهم المكذبين، ودعوتهم وحرصهم على الإستمرار في الإصلاح دون تهور أو ركون، فحريّ بنا أن نتأسى بهم.

10. (....ويعلم مستقرهاومستودعها}
تكفل الله برزقك ، وعِلم مستقرك ومستودعك حريٌ بك أن تُعظـِّمه في قلبك ...

11. في قوله(أحكمت آياته ثم فصلت)
أي محكمة في لفظها ومفصلة في معناها ، فهو كامل من جهتين الصورة والمعنى

12. (أَلا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيابَهُمْ، يَعْلَمُ ما يُسِرُّونَ وَما يُعْلِنُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ.)
سبحانه-محيط بما تضمره النفوس من خفايا، وما يدور بها من أسرار. علمه تعالى بنوايا قلبك لا تحول بينه وبينها الأبواب الموصدة

13.{ وأن اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ }
لا تجعل استغفارك عبارة عن كلماتٍ ترددها لاتعرف معناها !
بل قلها بيقين وتب وارجع إلى ربك ؛ لتنال ما وعدك الله به

14. {من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها....}
اجعل عطاء ونعيم الآخرة نصب عينيك فلا تبتغِ بعملٍ أو قولٍ، إلا مرضاة ربك

15. لن تنال اﻹحسان إﻻ باﻹحسان
فكن من أهل الفضائل تتعرض لنيل فضل الرحمن
{ وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ}

16. (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ)
صحارٍ مُقفرة أو جليدٍ متحجّر أراضٍ نائية أومحيطاتٍ متعمّقة لكلّ كائن فيها أرزاقٌ تكفّل الخالق بها

17. المأمور به: (اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ)
الاستغفار والتوبة ليست مجرد كلمات ترددها الألسنة ليس لها رصيد في القلب
فلنُحسنهما لنجني ثمارهما اليانعة: (يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ)

18. (ليؤوس كفور) (لفرح فخور)
تفقد قلبك عند مجيء النعم وعند فقدها!

19. ( لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ "" أَحْسَنُ """ عَمَلًا ) ...
لا تغررنا كثرة العمل ، وليكن همنا إحسان العمل أولاً ، وإحسان العمل يكون بالإخلاص ، والاتباع لسنة النبي عليه السلام . ومن استطاع أن يجمع بين إحسان وكثرة فهذا فضل من الله سبحانه

.20. هذا الكتاب المحكم المفصل المعجزمن سورة الفاتحة الى سورة الناس
فحواه ومضمونه قوله تعالى: (الا تعبدواالا الله)

21. (من لدن حكيم خبير)
خبير بنفوسنايعلم مايصلحها ومايفسدها ويعلم الذي يسعدها والذي يشقيها يعلم مانسرومانعلن

22. {ولئن أذقناه نعماء بعد ضراء مسته ليقولن ذهب السيئات عني إنه لفرح فخور}
العطاء ليس بدليل على محبة الله وكرامته، وكذلك المنع ليس بدليل على إهانة العبد فالرزق الدنيوي يحصل للمؤمن والكافر، وأما رزق القلوب من العلم والإيمان، ومحبة الله لا تكون إلا لمن يحب سبحانه.

23. {ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه ألا يوم يأتيهم ليس مصروفا عنهم وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون}
الويل ثم الويل لمن يعصي الإله ويستهزأ بآياته ثم يقول متهكما مستبعدا:
أين عذاب الله ما أراه يصيبني شيء يقسم القهار بأن عذابه واقع وليس له دافع

24. ( الذين يصدّون عن سبيل الله .... يضاعف لهم العذاب ) ..
لم يكتفوا بأنهم نأَوا هم عن الحق ، بل صدوا غيرهم .. والجزاء من جنس عملهم
ضاعفوا الجرم بإضلال غيرهم ... فضوعِف لهم العذاب.. ولا يظلم ربنا أحدا .

. 25. ( ولئن أذقنا الْإِنسان منا رحمة ثم نزعناها .... إنه ليئوسٌ كفور )
( ولئن أذقناه نعماء بعد ضراء.....إنه لفرح فخور )
( إلا الذين صبروا وعملوا الصالحات )
يتعامل المؤمن بصبر مع المحن ، وشكر- بعمل الصالحات- مع النعم
فلا هو ييأس عند الضراء ولا هو فرح بطر عند السراء.

26. (وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى..)
لايكفي أن تستغفر دون أن تعزم على التوبة النصوح ردد دائما أستغفر الله العظيم وأتوب إليه عندها أبشر بوعد الله بالمتاع الحسن وهو العمر المؤجل والحياة الطيبة

27. #سورة_هود هي خارطة طريق للمصلحين في الأرض مفتاحها إصلاح العقيدة أولًا (ألا تعبدوا إلا الله) وإصلاح العلاقة مع الله عزوجل والتعرف عليه فهو الخالق والرب والرازق عليه يتوكل المتوكلون وإليه مآل ومرجع الخلق أجمعين

28. (وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها)
أيرزق الله دابة في الأرض ويتركك هملًا أيها الإنسان؟!
إن شككت فاستغفره وتب إليه
(ويعلم مستقرها) يعلم مستقرها ومستقرّك فاتّق علم العليم سبحانه في كل ما سيسطّرفي كتابك..

29. يا لبراعة استهلال #سورة_هود!
(كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير)
خلاصة ما فيه: (ألا تعبدوا إلا الله) حكيم:ومن حكمته عزوجل أن أرسل رسله للناس منذرين ومبشرين (إنني لكم منه نذير وبشير) وأن المرجع إليه (إليه مرجعكم) خبير(يعلم ما يسرون وما يعلنون إنه عليم بذات الصدور)

30. كثير من الناس إلا من رحم ربي يدخل تحت هذا الوصف:
(ولئن أذقنا الإنسان منا رحمة ثم نزعناها منه إنه ليؤوس كفور*ولئن أذقناه نعماء بعد ضراء ليقولن ذهب السيئات عني إنه لفرح فخور) والمستثنى منهم: (إلا الذين صبروا وعملوا الصالحات أولئك لهم مغفرة وأجر كبير)

يتبع

موقع إسلاميات

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

. اختصار الدعوة في آيتين
(ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه)تحديد الجهة التي ارسل اليها
(إني لكم نذير مبين)تحديد المهمة
(أَن لا تعبدوا إِلا الله) تحديد هدفه في دعوته
(إني أخاف عليكم عذاب يوم أليم)عاقبة الإعراض والصد
علي الداعية أن يكون واضحا ومحددا في دعوته

افتراء الكذب على الله -الصد عن سبيل الله المستقيم ومحاولة جعلها عوجاء -الكفر بالآخرة
هذه أوصاف الظالمين فاحذر أن تتلوث بشيء منها وإلا حلّت عليك لعنة الله (ألا لعنة الله على الظالمين)

(فلا تك في مرية منه إنه الحق من ربك) (مثل الفريقين كالأعمى والأصم والبصير والسميع)
الحقّ بيّن لا ريب فيه والخيار خيارك أيها العبد إما أن تكون ممن سمعه وأبصره فاتبعه وإما أن تكون ممن عمي وصمّ آذانه عنه لكن اعلم أنك مسؤول عن اختيارك وستحاسب عليه فمن أي الفريقين أنت؟!


(ولاينفعكم نصحي) (إن كان الله يريد أن يغويكم)
ومع ذلك نصح ألف سنة!
أدِّ ما أراده الله منك، ولا تشترط تحقق ما تريده أنت!
فالذي أراد منك الدعوة هو من أراد بها لأقوام خيرا، وأرادها على أقوام حجة، قد علم استحقاق كل فريق واستعداده فأمده بما هو أهله.

. (يابني اركب معنا)، (قال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق)
المشاعر والعواطف الجبلية تعرض للأنبياء فمن دونهم والواجب الذي يوجه إليه الأنبياء فمن دونهم هو إخضاع تلك العواطف والمشاعر الطبعية إلى حكم الشرع.

. (قلنا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ )
أوصى الله بالحيوان البهيم ما لم يوص بالكافر المعاند اللئيم!
فتعساً لمن كرّمه ربه فأبى إلاّ أن ينحط إلى رتبة تشرف عليه فيها بعض العجماوات!

(قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمر الله)
من الخطأ في الحساب والتقدير والتدبير عند نزول البلاء الاتكاء على الأسباب المادية ونسيان المتصرف فيها!
فليكن أول أسباب السلامة الأوبة إلى من بيده مقاليد الأمور

. (فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرا مثلنا)
يثبتون الألوهية لحجر ... وينفون عن نبي الله النبوة كونه بشر....
مالكم كيف تحكمون؟؟؟

. تأمل في قصة نوح: (فقال الملأ) (قال ياقوم) (قالوا يانوح)، (قال ..) (أم يقولون) (قل ..) (وقال ..)
لغة الحوار ومقارعة الحجة بالحجة والفكر بالفكر والصبر وسعة الأفق والصدر، وحسن الاستماع والتلطف صفات مهمة لنجاح المحاور والداعية والمعلم والمربي فاظفر بها.

. (وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ)
تأمل قلّة الاتباع لا تعني عدم مصداقية الدعوة!
قليلٌ لكنّهم مؤمنون..

. ( أَنْ لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ )
جوهر جميع الرسالات هو التوحيد .. لا إله إلا الله جاء به جميع الرسل عليهم السلام .

. {وماأنا بطارد الذين آمنوا... }
أخاك المؤمن عزيزٌ غنيٌ بإيمانه، وإنِ افتقر لا يُهان، ولا يُذَل، ولا لشخصه يُحتَقر ..

. ( وَيَا قَوْمِ مَن يَنصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِن طَرَدتُّهُمْ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ )
صاحب أهل الفضل و الدين و إن لم يملكوا من الدنيا حُطامها و إياك و الفجار و إن ملكوا مال الدنيا كلها

. (فاصبر ان العاقبة للمتقين)
الصبر عاقبته النصر والظفر والفرح والسرور

. (وَلَا أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَنْ يُؤْتِيَهُمُ اللَّهُ خَيْرًا)
الداعية إلى الله تعالى لا يداهِن ، ولا يجامِل على حساب رسالته .

.( وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها إن ربي لغفورٌرحيم} إ
بدأ دومًا باسم الله، يحفظك بحفظه ... ويرحمك بمغفرته

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

عرض نوح عليه السلام بسأل ربه ولم يصرح ( فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي)
ولم يقل (ربي نجي لي ابني أو ربي احفظه )
إنه كمال الادب مع الله.

. (قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ ۖ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ)
وجود نموذج الاقتداء لا يعني بالضرورة لزوم الاهتداء .

. ( وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ )
ما دامت في معية الله فلن يضرك شيء

. في قوله تعالى (وقال اركبوا فيها بسم الله..)
استحباب التسمية في ابتداء الأمور كما قال تعالى(...وجعل لكم من الفلك والأنعام ما تركبون لتستووا على ظهوره ثم تذكروا نعمة ربكم إذا استويتم عليه وتقولوا سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون)

. (فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ)
-إذا قمت بتبليغ دعوة الله تعالى- ، لا عليك بمن صدّ واختار طريق الضلال .

. إذا أحسست بفتور في الدعوة، أو نالك أذى في سبيلها، أو تسلل اليأس لقلبك،
فتذكر هذا الوعد والسلوان والوصية الربانية "فاصبر إن العاقبة للمتقين".

. (وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ ..)
" ويصنع " ...
لا تجعل من سخرية المكذبين مانعاً من الاستمرار بدعوتك ..

. "واصنع الفلك" مباشرة بعدها "ويصنع الفلك"
ليس هناك تساؤل عن جدوى صناعة الفلك في اليابسة!
مع أوامر الله يلزمك فقط التسليم والانقياد"

(وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ۚ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ )
. الجبل ثابت البحر مكان للغرق وحدث العكس
لا تركن للأسباب وتوكل على مسببها

. حنان الأبوة .. يتجلى حتى مع كمال النبوة .. يا لقلب الأب
﴿ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين﴾

. (الله أعلم بما في أنفسهم)
كم تزدري الناس أشخاصا لأشكالهم أو ألوانهم أو فقرهم
ولهم في الملأ الأعلى واسع التبجيل والثناء!

. (أَنْ لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ (26))
التوحيد من رحمة الله بالعابدين ووقاية لهم من عذاب يوم القيامة الأليم

. من دروس قصة نوح في سورة هود:
-البيئة الصالحة قد ينتج منها ولد غير صالح فالمسؤولية فردية -
لا تنفع الشفاعة لأقرب المقربين إذا لم يأذن الله بها ولم يرض عن المشفوع له

-التسليم والإقرار بعلم الله وبجهل الإنسان ولو كان نبيا مرسلا
(رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم)

. ضوابط الحوار من قصة نوح: الإخلاص والتجرد من الهوى الوضوح التام في الخطاب والرد على شبهات المحاورين وإقناعهم بالحجج الدامغة التلطف في العبارة والبعد عن التجريح أو الاستهزاء أو السخرية من المدعوين الصبر وتحمل الأذى وعدم اليأس الشفقة على المدعوين والحرص على نفعهم

. (وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين)
الاستغفار حاجة كل مخلوق حتى الأنبياء!
والنبي صلى الله عليه وسلم كان يستغفر الله ويتوب إليه في المجلس أكثر من سبعين مرة!
فلنقتدِ بهداهم..

. (اللّهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنفُسِهِمْ إِنِّي إِذًا لَّمِنَ الظَّالِمِينَ )
دخولك في نيّات الآخرين ظلم لنفسك فاحذر!

( قَالُواْ يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ )
في طريق دعوتك سيقابلك أهل جدال و فقط لا يريدون الحق أبداً فدعك منهم و سر في طريقك في ثبات

. ( فَقَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَرًا مِّثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلاَّ الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ)
إياك و الحقد على من فضله الله عليك
و رفض نصيحته لا لسبب إلا لحسد في قلبك

. (أَن لاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ اللَّهَ إِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ)
ساهم في نشر التوحيد بكل ما تملك حتى تكون سبب في نجاة الكثير من النار

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

﴿قالوا يا هود ما جئتنا ببينة وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك وما نحن لك بمؤمنين﴾ [هود: ٥٣]
هكذا يتدرجون في إبطال الشريعة، يجردونها عن قداستها ثم ينفون نسبتها لله ثم يعارضوها بإهواء، فتؤول الشريعة عندهم مجرد (أقوال)


. كمال التوكل في تمام اليقين بكفاية الله عز وجل
﴿فكيدوني جميعا ثم لا تنظرون۝إني توكلت على الله ربي وربكم﴾ [هود: ٥٥-٥٦]


. ﴿وأخذ الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين۝كأن لم يغنوا فيها﴾ [هود: ٦٧-٦٨]
سنوات من النعيم كأنها لم تكن حين نزل غضب الله!
نعوذ بالله من زوال نعتمه


. ﴿فلما ذهب عن إبراهيم الروع وجاءته البشرى يجادلنا في قوم لوط﴾ [هود: ٧٤]
لا تشغلك همومك الدنيوية عن همومك الرسالية


. ﴿فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف إنا أرسلنا إلى قوم لوط﴾ [هود: ٧٠] ما الأدب الذي نتعلمه من الملائكة في هذا المشهد أن ندفع عن أنفسنا الريبة ولا نترك بابا لإساءة الظن


. ﴿ياقوم هؤلاء بناتي هن أطهر لكم فاتقوا الله ولاتخزون في ضيفي أليس منكم رجل رشيد﴾
استثار فطرتهم ثم ديانتهم ثم مروءتهم ثم عقولهم
وهكذا المصلح لا يدخر جهدا ولا أسلوبا في النصح والتأثير


. ﴿قالوا يا صالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا﴾
هكذا يهددون الداعية بسلب الجاه والمكانة حين يخالفهم!
فإما أن تحفظ قدرك عندهم وتخضع او تحفظ قدرك عند الله فتُرفع


(فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءَتْهُ الْبُشْرَىٰ يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ).
صفة الرحمة والرأفة ،لا تنفك ابدا عن الدعاة.


( إِن نَّقُولُ إِلاَّ اعْتَرَاكَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهِ وَاشْهَدُواْ أَنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ )
في طريق دعوتك ستتهم بما يؤذيك فكن واثق بأنك على الحق و استمر بثبات في طريقك


(فما لبث ان جاء بعجل حنيذ)
اكرام الضيف وحسن ضيافته والمبادرة في ذلك وتقديم اجود وأحسن الطعام من الإيمان بالله


﴿ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ ﴾
اقترب منه باستغفارك وندمك يقترب منك بعفوه وغفرانه ويجيب دعوتك فهو القريب المجيب سبحانه


(ولَمَّا جاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ )
(فلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نجَّيْنَا صالِحًا والَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ
) لم يقل الله (والَّذِينَ آمَنُوا) بل قال الله (وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ ) [معه]
دلالة على فضل الصحبة الصالحة هذا ما قدموه


( وَتِلْكَ عَادٌ جَحَدُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْارُسُلَهُ وَاتَّبَعُواْأَمْرَكُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ )
وهذا ما حصدوه
(وَأُتْبِعُواْفِي هَذِهِ الدُّنْيَالَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلاإِنَّ عَادًاكَفَرُواْرَبَّهُمْ أَلاَبُعْدًا لِّعَادٍ قَوْمِ هُودٍ)


(فَمَن يَنصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِنْ عَصَيْتُهُ فَمَا تَزِيدُونَنِي غَيْرَ تَخْسِيرٍ )
احذر أن تجامل أحد بشيء حرمه الله


(كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا)
ذَهبتْ الشهوات وبَقيتْ التّبعات *


﴿قالوا يا هود ما جئتنا ببينة وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك وما نحن لك بمؤمنين﴾
(ما جئتنا ببينة )
أصحاب الهوى ينكرون الحجة التي لا توافق هواهم.


﴿ إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء ﴾
تشويه القدوات ودعاة الحق من سنن أهل الضلال .


{ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدرارا ويزدكم قوة إلى قوتكم}
لما عرف قوم عاد بالقوة رغبهم نبيهم بالترغيب الموافق لحالهم وهذه من اساليب الدعوة


أهل البيت وآله يشمل الزوجات كما يشمل البنين والبنات
(قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۖ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ۚ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ)
الخطاب موجه لزوجة إبراهيم عليه السلام


﴿يقدم قومه يوم ٱلْقِيَٰمَةِ فَأَوْرَدَهُمُ الناروَبِئْسَ ٱلْوِرْدُ المورود﴾
يعني:يتقدمهم إلى النار؛إذهو رئيسهم القرطبي يستفاد من ذلك من تقدم الناس إلى الشر في الدنيا تقدمهم إلى النار يوم القيامة تدبر هذه الآية "يقدم قومه يوم القيامة فأوردهم النار"
إياك والدلالة على الضلالة


إبراهيم عليه السلام: (جاء بعجل حنيذ)
لوط عليه السلام قال: (ولا تخزون في ضيفي)
لاحظ اعتناء الأنبياء بالضيف وإكرامه


﴿ولما جاء أمرنا نجينا هودا والذين آمنوا معه برحمة منا ونجيناهم من عذاب غليظ﴾
( برحمة منا )
مهما يكن عملك الصالح من الدعوة إلى الله والسعي في الخير فلا نجاة من الشرور إلا برحمة الله فكن مع الله

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

( قَالَ يَا قَوْمِ اعبدوا اللَّهَ ) ، ( يَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا ) ، ( وَيَا قَوْمِ استغفروا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ ) عند نصحك إستخدم أحب الألقاب لمن تنصح ، و ابدأ معه بالأهم و وضح له سبب النصح و لا تدعه يظن بك شراً


(قَالُواْ يَا هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آلِهَتِنَا عَن قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ ) اعلم أن تغيرك لأي فساد قد يكن فيه مشقة بالغة فعليك أن تتحلى بالصبر و سعة الصدر

﴿وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ﴾ وفي هذه الآية حصرٌ للرِّزق على الله تعالى، حتى وإن بدا أنه آتٍ من مصادرَ دنيوية؛ فهي أسبابٌ يهيِّئُها اللهُ تعالى لتوزيع الرِّزقِ على العباد

﴿ وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِلَى أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ ﴾ [هود: 8]. والأمَّة بمعنى السنين، والأصل في الأمَّة: الجماعة من الناس تجتمع على مذهبٍ ودِين، وعُبِّر عن السنين بالأمَّة التفاتًا إلى ما في السنين من أممٍ.

قال الله تعالى: ﴿ وأما الذين سعدوا ففي الجنة خالدين ﴾ لم يرد لفظ السعادة في القرآن إلا في موضع واحد لتعلم أن السعادة الحقيقية ليست في الدنيا بل في الجنة

في الآية (وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَىٰ مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ)[هود 88] دروس تربوية ،بينيها؟؟ من الحياء المحمود: أن يخجل الإنسان من أن يؤثر عنه سوء،،، وأن يحرص على بقاء سمعته نقية من الشوائب، بعيدة عن الإشاعات السيئة. محمد الغزالي،

  ( قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ ) أحسن الظن بالله ، و اعلم أن حلمك شيء و الله قادر على كل شيء

( ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ ) 61 هذا كرمه سبحانه وتعالى مع من أذنب ثم تاب ، فما حال كرمه مع الطائعين ؟! نسألك من فضلك يا كريم

( وَاتَّبَعُوا أَمْرَ كُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ ) 59 لا تكن ذيلاً لظالم ؛ فإنه لن يغني عنك من عذاب الله شيئاً ، واتّباعك له على غير هدى - وقد رُزقتَ العقل - لن يكون عذراً لك في ضلالك.

( وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَنَجَّيْنَاهُم مِّنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ ) اعلم أن انتشار الحرام لن يجعله حلال فتمسك بالحق فإن فيه النجاة

( فَإِن تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُكُم مَّا أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَيْكُمْ وَيَسْتَخْلِفُ رَبِّي قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّونَهُ شَيْئًا إِنَّ رَبِّي عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ ) اعلم أن نصحك قد لا يقبله الأخروهناعليك الاستمرار في الدعوة و عدم الوقوف عنده فتضيع وقتك ""

قال """ إني أشهد الله واشهدوا أني بريء مما تشركون ، من دونه فكيدوني "" جميعاً "" ثم لا تنظرون .. أُمّةٌ أنت ولو كنت وحدك أيها الثابت على الحق ... الداعي إليه . ثقة المؤمن بربه سبحانه ، تجعله طوداً أمام ضلال الطواغيت وظلمهم .

(أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ ۖ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (13) وقبل سورة هود عشر سور بالتمام فسبحان الملك

 ( قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ) 73 لا شيء يقيّد مشيئة الله تعالى وقدرته.

(((اعْبُدُوا اللَّهَ ))) كما نطبقها في المسجد ، وخلال رمضان ......... ، علينا تطبيقها في تعاملاتنا كلها ، في حياتنا ، في جميع جوانبها .. العبادة بالمفهوم الشامل

يَا قَوْمِ (((اعْبُدُوا اللَّهَ ))) 61 العبادة منهج حياة لا تقتصر على الشعائر من صلاة وصيام و... عبادة بمفهومها الكامل : الخضوع لأمر الله تعالى" المعبود "، في كل جانب من جوانب الحياة.

(ان ابراهيم لحليم اواه منيب) #سورة_هودكفى بالحلم انه من الصفات التي يحبها الله تعالى (ان فيك خصلتين يحبهماالله الحلم والأناة)حديث

( وَتِلْكَ عَادٌ جَحَدُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْا رُسُلَهُ ) 59 هم عصوا نبي الله هوداً ، ولكنهم بعصيانهم نبياً واحداً ، فهم قد عصوا الرسل جميعاً ؛ فرسالة الرسل - عليهم السلام - واحدة .. التوحيد.

( وَيَسْتَخْلِفُ رَبِّي قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّونَهُ شَيْئًا ) 57 لنكن نحن من يبلّغ رسالة ربنا ، هي - بنا أو بدوننا - ستنتشر . اللهم استعملنا ولا تستبدل بنا غيرنا لنشر دينك.

( وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا )52 توبة أهل الأرض سبب لتنزل خيرات السماء

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

مجالس التدبر - سورة هود (الآيات 84 - ختام السورة)

1. هذه الآية من سورة هودهي آية الدعاة؛ فقد جمعت الصفات الضرورية التي لا بد أن يتصفوا بها. وهي سبع صفات مهمة يعرفها من تدبر هذه الآية. (قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ﴿٨٨﴾)

2. {واصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين} لن يكون العبد من المحسنين حتى يحقق الصبر؛ فلا إحسان بدون صبر.

3. {فاستقم كما أمرت} (شيء واحد أساس، يعصمك من الانجراف وراء المتاهات، ويمنحك الثبات أمام مغريات الدعايات، وهو حقيقة إيمانية كبرى: أن تبحث عما يريد الله منك، لا عما تريد أنت منه؛ فأنت العبد، وهو السيد الربّ العظيم جل جلاله. فلا ينعكس بين يديك الميزان!)
فريد الأنصاري

4. {فاتبعوا أمر فرعون وما أمر فرعون برشيد} (هذا تجهيل لمتبعيه، حيث شايعوه على أمره، وهو ضلال مبين لا يخفى على من فيه أدنى مسكة من العقل.) كما قال الزمخشري. فلا أجهل من الطغاة وأسوأ منهم إلا من اتبعهم وأيدهم وركن إليهم وصفّق لهم!

5. {إنَّ في ذَلِكَ لآيَةً لِمَن خافَ عَذابَ الآخِرَةِ} لا يتعظ بالآيات حقا إلا من خاف عذاب الآخرة! التذكر الدائم للآخرة وما فيها من الأهوال قضية جوهرية في حياة الصالحين، وبه يحصل الاتعاظ والانتفاع بالآيات الشرعية والكونية.

6. جاء ذكر الصلاة بعد ان امر الله النبي صلى الله عليه وسلم، والمؤمنين بالاستقامة. (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ ) وهذا يشير على....إن الصلاة أعظم معين على الاستقامة ، وعلى إتباع الحق.

7. "ولاتركنـوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار...." في هذه الآيه تحذير من الركون إلى كل ظالم والمراد بالركون الميل والإنضمام إليه بظلمه وموافقته على ذلك والرضا بما هو عليه.

8. {يقدم قومه يوم القيامة فأوردهم النار} هذه نتائج اتباع القدوات الضالة تنتهي بأصحابها للهاوية

9. (واستغفروا ربكم ثم توبوا اليه ان ربي رحيم ودود) الاستغفار والتوبة من اسباب رحمة الله ومحبته للعبد ان الله يحب التوابين

10. [ وما توفيقي إلا بالله ] مهما بلغت من درجات النجاح والرفعة فكن على يقين أنك لولا توفيق الله وتيسيره ما نجحت ولا ارتفعت.

11. (فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ) 112 * الاستقامة تحتاج مراقبة دائمة حتى نمضي على طريق النهج القويم دون انحراف.

12. (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسّكم النار ) قال السعدي: إذا كان هذا الوعيد في الركون إلى الظلمة .. فكيف حال الظلمة أنفسهـم ..!!!

13. على العبد أن يقنع بما آتاه الله ويقنع بالحلال عن الحرام، وبالمكاسب المباحة عن المكاسب المحرمة، وأن ذلك كُله! "خيّرٌ له" لقوله تعالى(بقيّت الله خير لكم)

14. (قَالُوا: يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا وَلَوْلَا رَهْطُكَ لَرَجمناكَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ تأمل كلّ تلك الاستعلاءات الكلامية انتهت بصيحة: (وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ)

15. {فاستقم كما أمرت ومن تاب معك} من أسباب الاستقامة : الرفقة الصالحة

16. (قَالُواْ يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِّمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا وَلَوْلاَ رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ) إن كنت صاحب علم فستقابل من يسفه علمك و يجهل قدرك فلاتجعل هذا يهز ثقتك بنفسك بل اجتهد و انشرعلمك في كل مكان

17. (وَقُلْ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ اعْمَلُوا عَلَىٰ مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ * وَانْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ) باطمئنانٍ ؛ اهتف بها في وجه دُعاة الإلحاد ومُنكري الخلق.

18. (وماتوفيقي الابالله عليه توكلت واليه أنيب )دانظر في حال الموفق تجده متوكلا على الله منيبا اليه مفتقرا اليه

19. (فاستقم كما أمرت)112 (ولا تركنوا ..)113 (وأقم الصلاة .)114 (واصبر)115 بهذا الترتيب:في طريق الثبات على نهج الاستقامة ، قد تضعف النفس وتميل إلى الظالمين ، فإذا أرادت تخطي هذه العقبة والتمسك بالصراط المستقيم ، فعليها أن تتسلح بمثبتات منها إقامة الصلاة ، والصبر.

20. (كلاً نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك) 120 كم نحن بحاجة إلى قراءة سير الرسل عليهم السلام قراءة عظة وتثبيت،لنكن على يقين أن : صاحب الحق لا بد أن يؤذى،فليكن أذاه في سبيل الله وليستمر في دعوته. وأما الظالمون،فإن الله تعالى ليملي لهم ،حتى إذا أخذهم لم يفلتهم.

21. (وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ) أبلغُ ما يُتصور في النّهي عن الظلم
والتهديدِ عليه!قاله أبو السعود

22. ﴿قالوا يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد﴾ (أصلاتك) هذا حال أعداء الإسلام يوجهون سهامهم نحو الصلاة ويقللون من شأنها.

23. ﴿قالوا يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد﴾ المطالبة بالحرية الدينية و الاقتصادية غير المنضبطة ؛ ليس مطلبًا حداثيا تطوريًا ؛ بل هو مطلب قديم بالغ القِدَمْ فهكذا كان أصحاب الأيكة.

24. (إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت) هذه مهمة كل داعية وكل مؤمن مكلّف (وما توفيقي إلا بالله) وهذا زاده في الدعوة (عليه توكلت وإليه أنيب) التبرؤ من الحول والقوة وحسن التوكل على الله والإخلاص أساس في أداء المهمة وقبولها عند الله عزوجل.

25. لناس عند المحن إما: - فاقد للأمل يقابله (فاستقم) اصبر واستمر - متهوّر في ردة فعله يقابله (ولاتطغوا) - متخاذل يركن للقوي يقابله (ولاتركنوا)

26. ( وَلاَ تَنقُصُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّيَ أَرَاكُم بِخَيْرٍ وَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ ) إن القيام بحق الله تعالى لا يبيح لك أخذ حق غيرك فاحذر كل الحذر من أكل حقوق الناس بالباطل فيضيع كل خير فعلته

27. {..أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ ..} علموا أن الصلاة تُغيّر، تأخيرُك عن الصلاةوتهاونُ امرها في قلبك يُسلب منك مهابتها وبالمحافظة عليها تتغيّر حياتك ويثبت وايمانك{..إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر..

28. { فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ ۗ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ لايثبت على الحق إلا من كان من أهل الإخلاص وقليل ماهم

29. (يقدم قومه يوم القيامة فأوردهم النار) لاتتبع داعي الضلال حتى لايقودك الى النار

30. وَيَاقَوْمِ لاَيَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَن يُصِيبَكُم مِّثْلُ مَاأَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْقَوْمَ هُودٍ أَوْقَوْمَ صَالِحٍ وَمَاقَوْمُ لُوطٍ مِّنكُم بِبَعِيدٍ) على المربين أن يضربواالأمثال فإنهامن الأمورالجيدةفي تربيةالأبناءوعليهم أن يتخيرواالوقت والأسلوب المناسب لذكرها

31. ( وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ) توكل على الله و خذ بالأسباب التي توصلك إلى هدفك و كن على يقين بأن التوفيق من الله عز وجل حتى لا تجلد نفسك إن لم تحقق ما تريد

32. ( إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ ) عند نصحك غيرك لا تحمل نفسك معه فوق طاقتها ، فقط انصحه على الوجه الأكمل فإن أبى اتركه ، فهناك الكثير غيره في حاجة إلى نصحك

33. "وموعظة وذكرى للمؤمنيـن" أي يتعظون بها، فيرتدعون عن الأمور المكروهة و يتذكرون الأمور المحبوبة فيفعلونها.

34. ( إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ) هود 88 ( إِن يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ) النساء 35 عندما توجد النية الصادقة و الإرادة في الإصلاح ، يأتي المدد بالتوفيق.

35. ( قَالُواْ يَا شُعَيْبُ أَصَلاتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاء إِنَّكَ لَأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ ) في طريق دعوتك لله لا تضيع وقت من لا هم له سوى تبرير أخطائه و محاولة التشكيك في كل ما تدعوه إليه

36. "واصبر فإن الله لايضيع أجر المحسنين" فائدة : احبس نفسك على طاعة الله، وعن معصيته، وإلزامها لذلك، واستمر ولا تتضجر.

37. (فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ ) 106 نعوذ بالله من زفير أهل جهنم وشهيقهم ، وزفير جهنم وشهيقها.

38. قال تعالى : ( فأستقم كما أمرت ومن تاب معك ، ولا تطغوا ، إنه بما تعملون بصير ) قال إبن عباس رضي الله عنهما : ما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم آية هي أشد ولا أشق من هذه الآية عليه ، تفسير القرطبي

14. (وَكُلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ)
ختمت سورة هود بمجموعة من الأوامر هي منهج لكل مسلم مُصلح مستخلَف في الأرض: -الإستقامة على شرع الله كما أمر الله تعالى -عدم الطغيان -عدم الركون إلى الذين ظلموا -إقامة الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل -الذكرى والتذكر -الصبر –الإحسان

اسلاميات

7Tulips عضو موقوف من الإداره

باااااارك الله فيـــك
موضوع مفيد وانتقاء اجمل

دمت بخير من الرحمن

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1