غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 02-05-2020, 12:55 AM
عبدالعزيز الظاهري عبدالعزيز الظاهري غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي شراره


شراره
أنا أعمل من شروق الشمس إلى مغيبها براتب بالكاد يكفيني
أقضي يوم إجازتي الأسبوعية نائماً من شدة الإرهاق وقلة المال
لم يكن هذا حالي قبل عام من الآن
فقد كنت نديماً لأحد الوجهاء ، لم يكن هذا الرجل غريباً علي ، بل كان صديقاً وزميلاً من أيام الدراسة ، فجأة فتح الله عليه أبواب الابتلاء
و رغم المكاسب التي جنيتها والتي لا تُعد ولا تُحصى من هذه الوصافة ، إلا أنه في بعض الأحيان بل أكثر الأحيان أشعر أنها لقمة صعبة ، تتصلب في الفم ، تحتاج لمجهود عظيم لدفعها فصديقي إن جاز لي تسميته بذلك يحقق رغباتي ، لكن متى ما شاء وبطريقته التي يشاء ، وهذا الأمر يغيظني وأحياناً يُشعل شرارة الكرامة التي يُخمدها بسرعة الواقع ، فالكرامة هي بضاعتي الوحيدة التي يشتريها
على كل حال في أحد الأيام اتصل بي منتصف الليل وكالعادة :
" حظر نفسك بعد ساعة سوف أمر عليك "
جهزت نفسي سريعاً قبل انتهاء الساعة ، وانتظرته لساعات أقف أنظر من النافذة أتجول في الصالة استلقي على الفراش وكل ذلك بكامل لباسي ، فأنا أحد حقائبه يجب أن تكون جاهزة واقفة بجانب الباب ..
سمعت بوق مركبته المميز ، هرولت و صعدت السيارة
لم أسأله أو حتى أُلقي عليه التحية فالكلام بأنواعه فالمدح ، الثناء ، التهريج ، والنصيحة ، حتى الضحكة ، الابتسامة ، التحية والسلام لها مناسبتها
إن علاقتي بصديقي لها معايير دقيقة ، مثل مُركب كيمائي ، أي خلل في المقادير نتائجه عكسية ، وهنا لا أقصد الخطأ ، فالخطأ أساساً مستبعد ، بل محرم ، ما أقصده هو ما دون اللمم ، نعم ما أقوله حقيقة يجهلها الكثير ، فعملي يحتاج الكثير من الدهاء والحنكة و الحكمة و الجهل و الحماقة ، إنه مزيج يصنع منك خادم ومستشار
المهم لم تمضي إلا ساعات وإذا بي أتجول مثل جرو صغير خلفه في أحد المنتجعات خٌصص لأصحاب السلطة والمال
وقف ووقفت أمامه على بُعد خطوات ، حام بنظره واختار كرسياً واستدعاني بإشارة من إصبعه
ضايقني هذا الأمر وأنا في طريقي لإجابته كنت أستمع لساكنان بداخلي أحدهم يقول لي :
" الخلائق مسخرين لبعضهم فهنالك من خُلق ليأمر وآخر ليُطيع " ، وآخر رغم انشغالي عنه لا يتوقف عن الثرثرة ، كم أكرهه وأكره صوته ، فبسببه ارتفعت يدي عالياً وانبسط كفي بدون إذن أو علم مني ، وهوت بحقد على خد صديقي لأخرج من جنة الدنيا إلى جحيمها .

الرد باقتباس
إضافة رد

شراره

الوسوم
شراره
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
اصغر النقباء /الصحابي الجليل (اسعد بن زراره) شذى المطر حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 0 16-11-2016 08:35 PM

الساعة الآن +3: 01:37 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1