غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 13-05-2020, 06:01 PM
Aisha. Aisha. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية "القَتلُ فِي شَرعِ الإلهِ مُحرّمٌ،وبِشَرعِ حُسنِكَ مايزالُ مُحَلِّلا."


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غموض الحنين مشاهدة المشاركة
مبدعهههه بكل معنى الكلمه جد مدري حنا فيننا عن ابداعك يلا ننتظرك بالبارت الجاي
حبيبة قلبي أنتِ من ذوقِك ياجميلة ❤❤.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 13-05-2020, 10:53 PM
Aisha. Aisha. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية "القَتلُ فِي شَرعِ الإلهِ مُحرّمٌ،وبِشَرعِ حُسنِكَ مايزالُ مُحَلِّلا."


البارت الخامِس.
"ياوجهِك اللي ملاه النُّور
وش ترك للقُمر وطلْته."
.'
'
'

ابتسمت سيلا الصغيره وراحت لغرفه جدتها ورجعت في يدها كيسين وتجرهم على الارض ، قالت الجده ؛ سيلا يامي خذيها منها ثقيله شكلها ! قامت سيلا وخذتها من سيلا الصغيره وضربتها على راسها بخفيف ؛ وجع ماتعرفين تشلين ذا الكيسين زين ! قال أسير وعينه على فنجال الشاهي ؛ يوجعك انتي ! سيلا "الكبيره" بقهر ؛ الا يوجعك انت يالنفسيه ! ضحك ناصر بقوه من كلمتها ! خزته سيلا ومدت الاكياس لجدتها وجلست بجمب نيجان وسامر ! ناظرها أسير وطول النظر فيها وهو متنرفز منها وامنيته يمسكها يعلمها شغل الله .
'
اخر الليل .
"في غرفة ناصر"
ناصر جالس على سريره وبجمبه سيلا "الكبيره" ونيجان وجنان ، وفي الارض جالسين ، أصيل وسامر وياسر ، ويسولفون ! ناصر ناظر أصيل وقال ؛ وين راح اخوك ؟ أصيل وهو يرتشف من فنجال الشاهي حقه ؛ مدري عنه راح للملحق يقول يبي يجلس مع سيلا "الصغيره" ، نيجان بقهر ؛ يا انه قاهرني ذا الأسير ، اجل يطنشني ومايسلم علي ! سيلا بابتسامه ؛ قلت لكم نفسيه بس ماتصدقوني ، انا انسانه دايماً اقّول الصح ! أصيل بضحكة ؛ ترا احنا هنا ، اخوانه ، شوية احترام ، ضحكة ؛ معليش نعتذر منكم يا اخوانه ، بس انا اقول الصدق ! جنان بابتسامه ؛ صدق اخوي شوي نفسيه ، مايحب الاجتماعات والجمعات وكذا ! نيجان بقهر ؛ نفسي اضربه بس مايصير ! ، ناصر مد رجله على سيلا وقال ؛ شرايكم تطسون ، انا تعبان ابي انام ؟ ابتسم ياسر وهو يوقف ؛ اجل يلا كل واحد على فراشه تاخر الوقت ! جنان ناظرت جوالها وقالت بصدمه ؛ اوف الساعه باقي 9:30م كيف تاخر الوقت ! ابتسمت سيلا ؛ والله عاد ذا الوقت بالقريه الكل يكون في فراشه ، عشان نقوم من صبح ونفطر وكذا ، انتوا عاد جربوا معنا وبتعجبكم اجواء الصباح ! نيجان بابتسامة ؛ الله يعني تقومون من فجر ؟ غريبه!
سامر بابتسامة ؛ لا ابد مو غريبه ، لكن انتوا تعودتوا بالمدينة على النوم لين ظهر ! ،وقف ناصر وطردهم كلهم برا غرفته ورجع نام بتعب.
صباح يوم جديد.
الساعه الـ9:02ص .
مشت للشجره بسرعه وهي متحمسه تبي تعرف وش ترك لها ، نزلت لتحت و اخذت الخاتم بالورقة ، فتحت الورقة وابتسمت بحُب وهي تقرا كلامه وتتأمل خطه ، كان كاتب لها (ألذ هزائمي رائحة عطرك ، ذا الشي اللي امتلكه حالياً . "يقصد الخاتم") ابتسمت وهي تطوي الورقه وتدخلها بجيها ، رفعة الخاتم وتاملته وهي مستغربه ومتعجبه من تصميم الخاتم ، كان متداخل في بعض بتصميم قديم وجميل بشكل ابتسمت وهي تبوس الخاتم وتفك سلسالها وتدخل الخاتم فيه وترجع تلبسه ناظرت الخاتم اللي كان قريب من جانبها الايسر "قلبها" وابتسمت ، رفعت نظرها وطاحت على احجار ناصر اللي حاطها بشكل مربع كانها قبر لطفل ، كانت تستغرب دائماً منه كل مايجون هنا يضبط الاحجار ويزيد حجره كل ماتكبر " المكان اللي انوئدت فيه "قبرها" " ، ابتسمت وهي تعد الاحجار اللي وصلت لعدد ال عشرين ، كانت على عمرها ، كشرت وقامت بسرعه وهي تتذكر جدها لايفقدها او لايدري انها طلعت برا البيت عصب عليها ، مشت بسرعه القريه وهي تعجل بخطواتها ، حست باحد وراها بس ماقدرت تلف او توقف مشي لا انطلقت بسرعه وبرعب وخوف ، دخلت البيت وركضت لغرفتها وهي تسمع صوت جدها !
شوي ودخلت عليها شيخة ؛ سيلا يا امي يلا قومي الفطور جاهز ! وقفت وهي تبتسم لامها ؛ صباح الخير ، تمام , ابتسمت شيخة وقالت ؛ صباح النور ياقلبي ، يلا اجهزي و تعالي للفطور ، هزت راسها بطيب وطلعت شيخة لبرا ، ابتسمت وقامت بدلت ولبست جلالها وطلعت لبرا ، قابلت جنان ونيجان وسلمت عليهم ؛ وين العيال ؟ ضحكت نيجان ؛ اخذهم جدي معاه للحلال يبي يدرب أصيل ، ضحكت سيلا ؛ اوف مالقى الا أصيل ! بيجلس يتحلطم عندنا لين تصدع روسنا ، جنان بابتسامه ؛ اوه انتي ماعرفيته للحين صاير عاقل ! ضحكت سيلا وقالت ؛ واضح عقل ، اعرفه ذا اخوي ذا ، اعرفه ، سيلا الصغيره بلقافه ؛ أصيل اخوك انتي بعد ؟
سيلا "الكبيره" ؛ لا بس اعتبره اخوي يالنتفه ! سيلا الصغيره ؛ انتي النتفه ، وجعع ! جنان لعصبيه ؛ ماشاء الله وطال لسانك بعد ؟ من متى وانتي تقولين كذا ، احترمي اللي اكبر منك لا اقول لبابا ! سيلا الصغيره بزعل ؛ لا خلاص ما عاد اقول ، اسفه سيلا ، اساسا كله من أسير هو اللي قالي اذا قالت لك شي قولي وجع ! كشرت سيلا "الكبيره" ؛ ماشاء الله وانتي تسمعين كلام النفسيه ذا ! نيجان بقهر ؛ وينه ذا وينه بس ابي اكلمه ، للحين قاهرني جيت بسلم عليه طنشني وجلس ، حقير !
سيلا "الكبيره" حضنت نيجان وقالت بمزح ؛ حتى انتي يا وخيتي! قاهرك ذا النفسيه ! ، ولفت بجديه على جنان ؛ الا جد جنان ليش اخوك كذا مايطلع ولا يجلس معنا حتى ! جنان بهدوء ؛ أسير انسان غير اجتماعي حتى احنا يا اخوانه مايجلس معنا كثير ، يحب الهدوء ويحب يجلس لوحده ، حتى زي ماتشوفين اشترى الملحق من ناصر عشان مايزعجة ناصر وكذا ، وبضحكة ؛ يعني بنزوجه ونخليه عندكم ! كشرت سيلا وقالت ؛ لا تكفون انا جلسته هنا موترتني ومنرفزتني وهو حتى ما اذاني وما قد شفته ، اجل تبونه يستقر هنا ، يمكن انا انقل معكم المدينه واخلي اهلي ! ضحكوا على نرفزتها ! اما سيلا الصغيره سمعت كلامها وركضت بسرعه لملحق أسير !
سيلا جلست على الارض وجلسوا البنات معها !
وقفت نيجان بسرعه وهي تتذكر شي كانت ناسيته قالت بابتسامه ؛ شوي وراجعه مابطول ! وراحت لرواء البيت بسرعه ، وقفت عند سامر اللي جالس على الارض ، وقف سامر بسرعه وحظنها ؛ وينك لي ساعه انتظر ! نيجان شدت عليه وبابتسامه ؛ كنت مع سيلا وجنان ! ابتسم وقال ؛ اوف اشتقت لك ، من زمان عنك ! ابتسمت نيجان وقالت ؛ شسوي عندي مدرسه ! ابتسم سامر وجلس على الارض وجلسها معه ؛ الا كم تدرسين انتي؟ ابتسمت نيجان ؛ ماشاءالله ماتعرف ! ادرس يا خوي اولى ثانوي ! ناظرها وضحك ؛ كبرتي مره ، اذكرك كنتي مثل سيلا "الصغيره" فجاءه كبرتي ! نيجان ناظرته وابتسمت ؛ كلنا بنكبر ما احد بيضل في نفس العمر ! ابتسم وقال ؛ صحيح ! الا ماقلتي لي يامن جاء ؟ نيجان ابتسمت ؛ اي وتغير كثير ماكانه يامن اخوي ، صاير غير ، روسيا غيرته
كثير وللافضل ! .
'
وقف بتعب وهو يشوف جده يأشر على الغنم قال بتعب ؛ خلاص ياجدي تعبت وربي خل ذا يشتغل ، مره مقرفه ! ضحك ياسر وقال ؛ والله انا خلصت شغلي انت خلص شغلك وتعال اجلس ! خزه أصيل وكمل شغل وهو يتحلطم و متقرف من الغنم ، وياسر ميت ضحك عليه ، صرخ أصيل بنرفزه على ياسر ؛ ياسر خلاص عاد بلا ضحك ! ضحك ياسر بقوه وهو متعمد ينرفزه ؛ اقول اسكت وكمل شغلك يالخكري ، اجل مُقرفه ! وضحك ياسر بقوه ، فصخ أصيل نعاله "اكرمكم الله" ورماه على ياسر اللي جالس ، لف ياسر وضربت النعال "اكرمكم الله " بشّاهر ، عاد هنا انجلط أصيل وياسر مات من الضحك وهو يشوف تعابير وجهه جده وأصيل ! .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 14-05-2020, 05:33 PM
نوره 019 نوره 019 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية "القَتلُ فِي شَرعِ الإلهِ مُحرّمٌ،وبِشَرعِ حُسنِكَ مايزالُ مُحَلِّلا."


ما شاءالله تبارك الله
مبدعة قليلة بحقك 💙
اعتقد ان الرسائل بين اسير وسيلا !
بانتظارك 💙

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 15-05-2020, 02:01 AM
Aisha. Aisha. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية "القَتلُ فِي شَرعِ الإلهِ مُحرّمٌ،وبِشَرعِ حُسنِكَ مايزالُ مُحَلِّلا."


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نوره 019 مشاهدة المشاركة
ما شاءالله تبارك الله
مبدعة قليلة بحقك 💙
اعتقد ان الرسائل بين اسير وسيلا !
بانتظارك 💙
حَبيبة قلبي أنتِ ❤❤.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 15-05-2020, 02:23 AM
Aisha. Aisha. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية "القَتلُ فِي شَرعِ الإلهِ مُحرّمٌ،وبِشَرعِ حُسنِكَ مايزالُ مُحَلِّلا."


البارت السادِس.
'
'
'
'
‏‎“‏وَمَنْ يَنْظُرْ بِعَيْنِ القَلْبِ يُبْصِرْ
‏جَمَالاً لَيْسَ تُبْصِرُهُ العُيُوْنُ!” ‘
'
دخلت سيلا الصغيره الملحق ، وتوجهة لأسير اللي جالس على الكنبه وعينه على اللابتوب ويكتب بسرعه ، وقفت عنده وقالت ؛ أسير ، تدري وش تقول سيلا ؟ أسير ناظرها ورجع ناظر اللابتوب وكمل كتابه وقال ؛ وش تقول !
قالت له سيلا الصغيره كل شي قالته سيلا "الكبيره" أسير وعينه على اللابتوب ؛ طيب احد قالك انه عيب وحرام نقل الكلام ؟ سيلا الصغيره ؛ لا ! أسير ناظرها وقال ؛ اجل انا اقول لك الحين انه عيب وحرام نقل الكلام ، بعدين ربي يعاقبك ؟ وانتي تعرفين وش العقاب صح! سيلا بزعل قالت ؛ طيب اسفه ما اقول لك مره ثانيه ! وراحت لبرا الملحق وقفلت الباب ، ناظر أسير الفراغ وهمس ؛ اجل مزعجك جلوسي هنا ؟ نشوف! كمل شغله على اللابتوب ، تلفت يمين يسار ما شاف احد ، دخل يده داخل جيب الجينز وسحب السكارف ، ورفعه لانفه واستنشق ريحة عطرها بانجذاب وحُب ، راح فكره لاول يوم تعرف عليها .
'
" قبل ثلاث سنوات "
جلس تحت الشجره وفي يده كوب قهوة وفي يده الثانيه كتاب ، شاف ورقه بجنبه ، استغرب من الورقه و سحبها وفتحها قراء الكلام اللي فيها كان مكتوب حرف الـ s و بيتين شعر (s : اللحنُ يطربكم بوتر كمانهِ ، والله لحنُ العشقِ قد أعياني !.) ، ابتسم وكتب في نفس الورقه وهو يكمل بيتين شعرها (a : فأقول أني لن أعود إلى الهوى ، لكنني أشتاق بعد ثواني . ) طوى الورقه و رجعها مكانها وابتسم وهو مستغرب من هالشخص اللي كاتب بيتين شعر ومو اي شعر لا من افضل ابيات الشعر اللي قراءها وحفظها بقلبه ! بعد كل افكاره وفتح كتابه وبدا يقرا فيه وهو مستمتع بالهواء اللي يلفح على وجهه ، رفع كوب القهوه وارتشف منها بهدوء وعينه على الكتاب ! اليوم الثاني رجع لنفس مكانه ولقى نفس الورقه فتحها وقراء المكتوب كانت تكملت الشعر اللي كتبه امس (a : فالحُب وصلٌ دائمٌ لا ينقطع ، كتعلُقِ الأرواحِ بالابدانِ . )
ابتسم وكمل ابيات الشعر وانهاها (a : فاتبع ضياء القلبِ دون تفكرٍ ، تاللهِ إن شقاء القلبِ احياني.) وطوى الورقه ورجعها مكانها ، ورفع يده لشعره بيعدله شم رائحة جميلة ، شم يده ونزل نظره على الورقه ورفعها لانفه وشم رائحة العطر الجميلة ابتسم وهو يغمض عيونه بانفتان.
'
نرجع للحاضر.
'
ابتسم أسير وذا الذكريات مرسوخه في ذهنه ولا ممكن ينساها ، واكبر امنيه له من اول ماخط قلمه بتكملت الشعر انه يقابلها ويجتمع مع حبيبته "s” ابتسم وعينه على سكارفها ؛ ياتُرى يا "s” بنجتمع بيوم من الايام تحت هالسقف ؟ ياتُرى بقدر اخذك حليله لي ، لكن ماقدر يكمل احلامه وهو يتذكر الكلام اللي نقلته له اخته سيلا !
‏‎(سيلا ببراءه ؛ أسير بابا قال للماما وجنان ونيجان انه قرر يخطب لك سيلا ، يعني بتصير سيلا اختي وتجي معاك هنا صح ؟ ، أسير بصدمه ؛ انتي متأكده بابا قال كذا ؟ سيلا هزت راسها ب اي ؛ انا ما اكذب ، حرام الكذب اصلاً ! ابتسم لها بتسليك ؛ شاطره ! ) زفر بضيق وهو اصلاً كاره الزواج ، عاد اذا صارت زوجته سيلا ، اكره خلق الله له !
يوم جديد "العصر ".
الكل مجتمع في الحوش ماعدا "أسير" ، قالت ام سعود ؛ شّاهر نبي نروح نخطب إيمان لناصر ، خلنا نسابق الوقت ! ناظرهم ناصر وسكت ، قال شّاهر وهو يعدل جلسته وقال ؛ ان شاء الله الاسبوع الجاي ، نروح لهم كلنا نسلم على إيمان ونخطبها من ابوها ! انصفق وجه جنان وقالت ؛ جدي انتوا تدرون بحملها ؟ امس سمعت وحده من بنات الجيران تتكلم ، وسألتها قالت لي انه من بعد ما مات كشفت وطلعت حامل ، و جابت ولد قبل اسبوع ! ناظرها ناصر بصدمه ؛ انتي متأكده ؟ جنان هزت راسها باي ؛ اي متأكده ، والبنت اللي قالت لي اعرفها !
سكت شاهر وقال ؛ بنعرف لا رحنا لهم ! شوي وجات سيلا الصغيره وهي ماسكه يد أسير ، سلم عليهم وجلس بجمب ناصر ، همست سيلا لناصر بقرف ؛ وعع ! سمعها أسير وقال ؛ انتي اللي وع ! فتحت عيونها بصدمه وناظرت ناصر تبيه يقول شي لكن الواضح انه ساهي ما انتبه لها ولا له ، عدلت جلستها وطنشته ماردت عليه ،
قالت نيجان وهي تجلس بجمبها ؛ وش قال لك ؟ سيلا بقهر ؛ قلت لناصر وعع وسمعني وقال انتي اللي وعع ، يقهر اخوك ذا ! ضحك نيجان وقالت ؛ ان شاء الله يتغير كلامك بعد قرار ابوي ! سيلا باستغراب ؛ اي قرار ؟ نيجان بابتسامه ؛ ابوي قرر قرار يجنن بس حالف مانقول لاحد ! سيلا بابتسامه ؛ طيب انا وش دخلني ؟ نيجان بابتسامه ؛ مدري ! كشرت سيلا ؛ وعع حركات شاديه ! ضحكت نيجان وقالت ؛ لا وعع ، تتوقعين يجون ذي السنه ؟ قال الجد شّاهر وعينه على البنات ؛ ذي السنه بيجي حامد وعياله ! سيلا ناظرت نيجان بصدمه ! ضحكت نيجان وقالت بصدمه ؛ احلف ! شّاهر ناظرها بصدمه ؛ يعني بكذب عليكم ؟ ضحك ياسر بقوه وهو يتذكر وش سوا شّاهر في أصيل !
'
نرجع لوراء .
ضربت النعال " اكرمكم الله" في شّاهر ، ضحك ياسر بقوهه وهو يشوف وجهه جده وصدمة أصيل وخوفه ! صرخ شّاهر على أصيل ؛ تعال ياللي ماتستحي تعال هنا ، صرخ بصوت عالي ؛ امش ! قرب ! قرب أصيل وهو منخرش ويناظر لجده بخوف ومنقهر من ياسر اللي عاض طرف ثوبه ويحاول يكتم ضحكته ، وقف قدام جده بخوف وقال بأدب ؛ سم ؟ وقف شّاهر بعكازه وقرب منه وشد اذنه بقوه وقال بقهر ؛ ياقليل الخاتمه انا تحذفني بالنعل ، ما احترمتني بكبري هنا جالس تحذف بالنعل ، بزر انت بزر ! غمض عيونه بالم وقال ؛ اهخ اعتذر وربي ما انتبهت لك ، اهه كنت ابيها بياسر ! شّاهر بصدمه ؛ ماشفتني ؟ بزر انا تكذب علي ؟ وش كبري جالس هنا ، تقولي ماشفتني! ياسر بتحريش ؛ يكبرها عند الله اجل تستصغر جدي ؟ هاه ؟ أصيل بصدمه ؛ لا وربي اني ما اتسصغرتك ، لكن من قهري من ياسر ، السموحه يابوي !
فكه شّاهر ودفه بعكازه وقال ؛ انقلع كمل شغلك ، ولك عشر دقايق اذا مادخلت الغنم وزهبت "جهزت" لها اكلها ما بتمسي الليله ! ركض أصيل للغنم ، قال ياسر وهو ماسك ضحكته بقوه ؛ جدي تسمح لي اضحك ؟ ناظره شّاهر وخزه ؛ اضحك لاتنفجر حمر وجهك ! انفجر ياسر وضحك بقوه وعينه على أصيل اللي يركض وراء الغنم .
'
ضحك الجد وكانه عرف وش يفكر فيه ياسر وقال لنيجان ؛ مابشره عليك دام اخوك أصيل ! ابتسم أصيل ، وضحكت نيجان ؛ ليش ؟ سكت شّاهر وبعدها قال ؛ المهم اني قلت لكم حامد جاي وقريب ، ما ابي مشاكل مثل المره اللي راحت ! ام سعود بضيق ؛ الله يستر منهم ! عدلت سيلا جلالها وقالت ؛ والله ياجدي انا انسان مُسالمه ومؤدبه وما أأذي احد ، اذا بنات ولدك سوو شي ، خصوصاً السوسه القزمه روان لو فتحت فمها بكلمه ضربتها ، اقولك من الحين يعني ولا انا اخلاقي مو كذا ابداً انت تعرفني ! ضحك شّاهر وقال ؛ ابد اعرف اخلاقك انا اعرفها ! سامر باستهزاء ؛ واضحة الاخلاق الحلوه ! ياسر ابتسم لها وقال ؛ فديتك انتي واخلاقك والله ! ابتسمت بهدوء ومادرت عليهم ، لفت لناصر وهمست له وهي تدري انه ساهي مابينتبه لها ؛ تروح معاي لمكاننا بالليل ؟ انا بروح اذا بتجي تعال ! بعدت عنه وهي مبتسمه ، شّاهر وعينه على أسير اللي جالس وعينه على جواله ! قال شّاهر ؛ أسير يابوك اترك اللي في يدك واجلس سولف معنا ، لاحق عليه ! رفع راسه و ناظر جده ونزل القبعة اللي على راسه وطفى الجوال وحطه بجيه وابتسم وقال ؛ ابشر ! ابتسم شّاهر وقال ؛ بشرت بالجنه يابوي ! لفت سيلا على ناصر وطاحت عينها على أسير ! فتحت فمها بصدمه ، كل توقعاتها وتخيلاتها حول شكله وقباحته تبخرت وانصدمت من وسامته وجماله همست بخقه ؛ يخرب بيت اهلك يبني ! ناظرها ناصر باستغراب ولف ناظر المكان اللي تناظر له ، سمع همسها وضحك وبعد قال بحده ؛ غضي بصرك لا افقع عينك لك ! رفعت راسها لناصر بصدمه ، لما كانت تبي تكلمه وتسولف معه كان ساهي ومو داري عنها ويوم لقت شي يشغلها صحى من سرحانه ويحاسبها ، همست له وهي تحاول تصرف وتضيع الموضوع ؛ وش كنت ساهي به ؟ مافيه قدامك الا وجهه ابوي شّاهر قول الحقيقه ! ورفعت جلالها شوي وميلت راسها وهي تتامل ب أسير ، حست بضربه على راسها صرخت بالم ؛ اهخخ كسر نعم كسر ! ناصر بقهر ؛ عشان ماتصرفين وترجعين تناظرين اللي مايتناظر ! ناظرته بصدمه من صوته العالي ، قرصته في ذراعه بقهر وهي تشوف عيونهم عليهم ؛ نصور ياحيوان ! عض ناصر على شفته بورطه وهو يشوفهم منتبهين لهم همس بقهر ؛ عشان ثاني مره ماتسحبين علي وتناظرين ذا ! قرب أسير من ناصر وهمس بابتسامه ؛ شتسوي جمالي يجذب ، والله طلعت بنت اخوك معجبه فيني ! همس له ناصر بقهر وابتسامه ؛ من قال انها تناظرك هاه ؟ يمكن تناظر ذا "وأشر على أصيل" يعني لا تسوي محور الكون ! ابتسم أسير وقال ؛ لو ماسمعت همسك لها كان صدقتك ، وبعدين بلا غيره بنلقى لك معجبات معليك لاتخاف كثيرين اللي مثلها ! شد على قبضت يده وهمس ؛ وش تقصد ؟ ابتسم أسير وقال ؛ واضح قصدي ياحلو ! ومد يده لفنجال الشاهي وارتشف منه وعينه بعين ناصر ومبتسم له باستفزاز ! ابتسم ناصر وقال ؛ اقابلك في الليل واسهر معك من زمان عنك ياولد اخوي المحترم ! ابتسم أسير وفهم عليه وقال ؛ انتظرك ياعمي المحترم ! انقهرت سيلا من ناصر اللي مبعد عنها عشان ماتسمع ، ناظرت سار بطفش وقهر ، استغربت حركات سامر وابتساماته وغمزاته ! لفت لمكان مايناظر وشافت نيجان اللي مبتسمه له وتغمز له ، اخذت علبة المناديل ورمتها على سامر بقهر وهمست بينها وبين نفسها ؛ قلت ادب! جلست سيلا الصغيره بجمبها ، لفت عليها وقالت ؛ وش تبين هنا ؟ مكان ياسر ذا ! سيلا الصغيره بابتسامه ؛ بس انا ابي بجمبك ! ابتسمت سيلا وقالت ؛ طيب بس يجي اخوي تنقلعين عند اخوك "اشرت على أصيل" هزت سيلا الصغيره راسها بطيب ؛ طيب ! ناظرها أصيل وقال ؛ تحشون فيني ؟ سيلا هزت راسها بلا ؛ لا ماني مستغنيه عن حسناتي مابعطيك اياها ! ابتسم أصيل وقال ؛ اجل ليش تأشرين علي ! ابتسمت وقالت بمزح ؛ مُعجبه فيك ، وجالسه اشرح لاختك الصغيره الصغيره عشان تخطبني لك لاكبرت ! ضحك أصيل وقال ؛ يالبيه ، بس اخاف تكونين شيفه لازم اشوفك ! سيلا بابتسامه ؛ لامعليك امك وخواتك شافوني واكيد هم يبون لك الزين مابيرفضوني صح ولا لا ! أصيل ؛ لا لا معليش انا ابي النظره الشرعيه يمكن امي تشوفك حلوه وانتي شينه ! سيلا خزته ؛ اقول انقلع من زينك يعني ! ضحك أصيل بقوه وقال ؛ امزح معك مافي اجمل منك يابعد جبدي ! سامر خزه وقال ؛ لاتمون زياده عن اللزوم ! ياسر هز راسه بتأييد ؛ اي لا تمون الله يسلمك ! ابتسم سعود وقال ؛ لو سمحت ترا نغار على بنتنا لاتزودها ! شّاهر ضحك وقال ؛ الا بنتنا لو سمحت قطعه من قلبنا ذي ! ناظرته شيخة بنظره يعرفها ويكرها بشدة ، قالت باستهزاء مافهمه الاشّاهر وسعود ؛ قطعه من قلبنا يا أصيل ! ابتسمت سيلا وقالت بخجل مصطنع ؛ يالبيه ، استحي تروا ! ضحك ناصر وضربها على راسها بخفيف ؛ واضح السحى مره واضح ! ناظرها بهدوء وهي تمثل الخجل ، وهمس لنفسه ؛ مره مايلبق عليها ! رفع راسه من سمع ناصر يقول لها تقول بيت شعر ! سيلا بابتسامه ؛ من عيوني ماطلبت شي !
قالت بهدوء ونبرة جداً جميلة ؛
اللحنُ يطربكم بوتر كمانهِ
والله لحنُ العشقِ قد أعياني
فأقول أني لن أعود إلى الهوى
لكنني أشتاق بعد ثواني
فالحُب وصلٌ دائمٌ لا ينقطع
كتعلُقِ الأرواحِ بالابدانِ
فاتبع ضياء القلبِ دون تفكرٍ
تاللهِ إن شقاء القلبِ احياني.
صفق ناصر بابتسامه ؛ صح لسانك! ابتسمت سيلا وقالت ؛ صح بدنك ! ابتسمت وهي تسمع مدحهم !
ناظرها بصدمه من الشعر اللي القت ، شعره المُفضل و الشعر اللي بفضل الله ثم فضله تعرف على حبيبته "s” شك بثواني انها هي بس تصرفاتها ، كلامها ، ماقدر يثبت له انها هي ، لان حبيبته مُختلفه وغير عن ذي بمليون مره ! قال سعد " ابو أسير " ؛ أسير الحين دورك ، اخبرك تحب الشعر والقصيد ، قول لنا ! هز راسه بطيب وقال ؛ تبشر !
قال بابتسامه هادئه ؛
وإذا الشدائدُ أقبلت بجنودِهَا
‏والدهرُ من بَعد المسرّةِ أوجعَك
‏لا ترجُ شيئًا من أخٍ أو صَاحبٍ ‏
أرأيت ظلّكَ في الظلامِ مَشى معَك؟
‏وارفعْ يَديكَ إلى السَّماءِ ففوقهَا ‏
ربٌّ إذا نَاديتَهُ مَا ضيَّعَك !
ابتسم شّاهر بأعجاب وقال ؛ ونعّم بالله ! ابتسم أسير بهدوء وهو يرد على ابوه اللي يطلبه شي ثاني ؛ من عيوني يا ابو يامن !

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 15-05-2020, 03:24 AM
نوره 019 نوره 019 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية "القَتلُ فِي شَرعِ الإلهِ مُحرّمٌ،وبِشَرعِ حُسنِكَ مايزالُ مُحَلِّلا."


مبدددعة جدًا ماشاءالله
متحمسه جدًا لمعرفة حبيبه اسير مع الامل انها سيلا
بانتظارك 💙

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 16-05-2020, 11:32 PM
Aisha. Aisha. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية "القَتلُ فِي شَرعِ الإلهِ مُحرّمٌ،وبِشَرعِ حُسنِكَ مايزالُ مُحَلِّلا."


البارت السابِع.
'
'
'
'
,
‎“ما بالُ طيفك غازياً كل الوجوه
‏مال بالُ عيني غير حُسنك لا ترى !.”

ابتسم أسير بهدوء وهو يرد على ابوه اللي يطلبه شي ثاني ؛ من عيوني يا ابو يامن ! قال بهدوء ؛
أنا في الليلِ مُنْفَرِدٌ أُنادي
‏قاطعته سيلا وهي تكمل ؛
‏خَيَالاتِ الذينَ مَضَوا وغابُوا!
كمل وهو مبتسم ؛
وقد تَرتدُّ لي أصداءُ صَوْتي
‏كملت سيلا بابتسامه ؛
فأحسَبُ أنّ أحبابي أجابُوا! .
ابتسمت سيلا وهي تحب هذا الشعر بقوهه !
قال شّاهر بابتسامه وعينه عليهم ؛ صحت السنتكم أسير وسيلا ؛ صح بدنك ! ابتسم أسير بهدوء وقال بهمس ماسمعه الا ناصر وسيلا ؛ براڤوا ، طلعتي مانك بهينه ! ناصر ضرب بيده على فم سيلا قبل تتكلم وقال ؛ اي اجل وش تتوقع منها ؟ ابتسم وقال ؛ صراحةً ولا شي ! ناصر عض على شفته ونفسه يخنقه ؛ والله انتي اللي ماتوقعنا منك شي ! طلعت تعرف الشعر !
ابتسم أسير وقال ؛ اي اعرف تبي اعلمك ؟ ابتسم ناصر وقال ؛ لا شكرا لك ، ننتظر جديدك ! ابتسم أسير وقال ؛ الليل اسوي لك ديوان شعر اذا تبي ! ابتسم ناصر وقال ؛ انتظرني بتكون ليله جداً جميلة مابتنساها صدقني ! أسير بابتسامه ؛ انتظرك ! انقهرت سيلا من ناصر اللي للحين ماسك يدها ، عضت يدع بقوه وابتسمت لما بعدها ! صرخ ناصر بالم من اسنانها اللي انغرست في يده ! قالت بقهر ؛ تستاهل ، ليش تسكتني ! ناصر سحب يده بالم وقال ؛ انتي صاحيه ! سيلا بقهر ؛ اي ليش تسكتني كنت برد ،ب رد حلو ! ناصر بقهر ؛ وش ردك يا استاذه ! ابتسمت وقالت ؛ رد جميل يناسب مستواه !
ناصر خزها وقال ؛ خليك انتي من المستويات والردود وانطقي ! سيلا بقهر ؛ اي انت قول انك تحبه وماترضى عليه يلا ! ناصر بابتسامه ؛ اي ما ارضى عليه مو هو ولد اخوي زي ما انتي بنت اخوي ! ناظرته بقهر وصدت عنه؛ اي عادي ما استغرب منك شي مو انت غبت عني تسع شهور ومافكرت حتى ترسل رساله ! ناظرت سيلا اللي بجمبها ولفت عليها واعطت ناصر ظهرها ، عدلت الجلال حتى مايبان جسمها ، وقالت لسيلا الصغيره ؛ لفي واعطيني ظهرك بسوي لك تسريحة بـشعرك ! ابتسمت سيلا الصغيره بفرحه و لفت واعطتها ظهرها .
'
اخر الليل "الساعه 12:30ص
لبست جلالها واخذت معها الدفتر الصغير والقلم وطلعت بسرعه بدون مايشوفها احد ، راحت لمكان الشجره و المكان ضلام كله ، ابتسمت وجلست تحت الشجره وسنتدت ظهرها على الشجره ، ناظرت المكان والضلام اللي حوليها ، صح كان مُرعب بس هي تعودت عليه وصار شي جميل بالنسبه لها ، فتحت دفترها الصغير وبدت تكتب الاشعار اللي تخطر على بالها ، ابتسمت وهي تكتب موقف تتمنى انه يدور بينها وبين عشيقها "a” حست باحد يمسكها ، مسكها مع يديها وهو مبتسم لاول مره يشوف ظل لعشيقته ، اختفت ابتسامتها بسرعه وخوف ، همست بخوف وهي معطيته ظهرها ؛ من انت ؟ ابتسم أسير بفرحة كبيره وقال بنبره من شدت فرحه اختلفت ؛ انا انا "a” انتي "s” صح ؟ هزت راسها باي وللحينها ترتجف بخوف ، ابتسمت بهدوء ومن حست فيه يلفها لجهته ، رفعت عيونها له وصنمت بمكانها بصدمه كبيره ، ماعمرها فكرت او حتى تخيلت بان عشيقها بيكون أسير ولد عمها ، الشخص الكريهه بالنسبه لها ! بلعت ريقها بصدمه وهي تشوف ابتسامته وعيونه اللي تشع فرح ! غمضت عيونها وحمدت ربها مليون مره انها لابسه جلالها ، بعدت عنه بسرعه وركضت بسرعه لجهة القرية وهي ترتجف ! استغرب أسير من دفعها له وركضها بسرعه ! رجعت له ابتسامته بمجرد ماتذكر ظلها وشكلها ، توسعة ابتسامته ونزل نظره على مكانها ودفترها وقلمها اللي طايحه مكانها ابتسم ونزل لتحت واخذ الدفتر والقلم وهو مبتسم قرا الصفحه المفتوحه واللي كانت عباره عن موقف بينهم وكيف كانت تتخيل اول لقاء لهم ، قّلب الدفتر بين يديه وسكره ودخله في جيبه ، ورجع مع الطريق اللي رجعت معه وهو ناسي ليش جاي اساسا .
'
دخلت غرفتها وقفلت الباب عليها ، نزعت جلالها من عليها وهي مصدومه ، كيف يعني عشيقها هو نفسه ولد عمها ؟ ضمت يديها لوجها بصدمه وهي مو قادره تصدق ، جلست على سريرها وعينها تتنقل في اطراف الغرفه ، غمضت عيونها والموقف يتكرر في ذهنها لما نطق وقال لها انه هو نفسه اللي يكلمها لما سألها عنها ، ابتسمت لمدة ثانيه بعدها كشرت من تذكرت من يكون ! وقف يصير ويكون أسير معها بهالاخلاق والحُب الكبير لها ! عضت على شفتها وهي تتخيله قدامها والموقف والحوار اللي كتبته يتطبق امامها " لابسه فستان ابيض طويل ويكون عشيقها امامها بثوبه وبشته ، يتقدم لها ويوضع راسها بيّن يديه ويبوس راسها ، وهي تحمر "يحمر وجها"لخجل كبير وتمسك يده وتبوسها بهدوء ، سحب يده من بين يدها وقال : اسعد يوم مر علي لما صرتي حليله لي ، نزلت راسها بخجل وقالت ؛ واسعد يوم علي لما عرفتك" ، ابتسمت وماتدري ليه شكلت حياتها مع أسير تخيلت هالموقف يصير ويكون أسير معها بهالاخلاق والحُب الكبير لها !.

الصباح الساعه "9:11ص."
في الحوش ، كان جالس شّاهر وسعود وسعد ، وام سعود وشيخة وام أسير ، قالت شيخة بفضول ؛ ام يامن وش صار على الاهل اللي يدورون بنتهم؟ بشري اربهم لقوها ! ام أسير ؛ والله ياشيخة للحين يدورونها ، ويقولون انهم بدوا يسؤون فحص الـDNA ، وللحين مالقوها ، وشكلهم يبون يسؤون لبنتك بما ان عمره عشرين سنه ! قال شّاهر وهو يهدي رعبه ؛ الا قلت لي ياسعد انك بتخطب سيلا لأسير ؟ سعد هز راسه بـ اي ؛ اي قلته ، بعد اذن اخوي سعود طبعاً ! ابتسم سعود وقال ؛ والله انا موافق لكن راي البنت اهم عندي ! شّاهر بحده ونبره أمر ؛ انا موافق عليه ومن متى للبنت راي في الزواج ياسعود اذا كان رجال صالح زوجه بدون لا تاخذ رايها ! وانا موافق على أسير وعقد القران بأذن الله بعد ثلاث ايام ، وانتهى!
سعود بصدمه ؛ يبه وش تقول انت ، مستحيل اخليها تنجبر على شخص ماتبيه انا اقولك من الحين ! شّاهر بحده ؛ تعارضني ياسعود ؟ انا قلت لك اللي عندي وبيصير غصب عن اللي يرضى واللي مايرضى ! شيخة ببرود وعينها بعين شّاهر ؛ اذا بنتي رفضت والله ماتاخذه لو قص رقبتي ! شّاهر بابتسامه ؛ اجل اذا رفضت قولي لي اقص رقبتك ! ابتسمت شيخة وقالت ؛ مو غريبه عليك يا شّاهر ، عندك سوابق! خزها شّاهر وقال ؛ جهزوا عيالكم يا الرخوم انتوا الزواج بعد ثلاث ايام ! سعد بصدمه ؛ يبه وش بعد ثلاث ايام مايمدينا نسوي شي ! شّاهر بصدمه ؛ ماتعرف تمسك الذبيحه وتذبحها ؟ ماتعرف تقهوي العرب ! انت صاحي وش اللي مايمدي !
سعد بصدمه ؛ يبه ما اقصد كذا لكن ...... سكت اول ما شاف جنان وسيلا جاين لعندهم ! سيلا وجنان بابتسامه ؛ صباح الخير ! ابتسم شّاهر وقال ؛ صباح النور ! جلسوا مع بعض بجمب جدتهم قالت سيلا ؛ افطرتوا ولا باقي ؟ ابتسم سعد وقال ؛ لا والله باقي ننتظركم تصحون كلكم عشان نفطر مع بعض ! جنان بهدوء وابسامه ؛ اجل بروح اصحي أسير وأصيل !.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 17-05-2020, 02:07 AM
نوره 019 نوره 019 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية "القَتلُ فِي شَرعِ الإلهِ مُحرّمٌ،وبِشَرعِ حُسنِكَ مايزالُ مُحَلِّلا."


مبدعة مبدعة
متحمسه اعرف ردة فعل الجد اذا عرف انها حفيدته الحقيقه و لردة فعل اسير لمًا يتزوج سيلا
بالتوفيق و بإنتظارك 💙

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 19-05-2020, 01:47 AM
Aisha. Aisha. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية "القَتلُ فِي شَرعِ الإلهِ مُحرّمٌ،وبِشَرعِ حُسنِكَ مايزالُ مُحَلِّلا."


السلام عليكم ياجميلات ، عرفت مِن مُتابعيني أن فيه أشخاص ناقلين روايتي لمُنتدى آخر ، حبيت أنتبه الكِل اذا أحد بينقلها لابُد أنه يذكر أسمي ويبلغني قبلها وشكراً❤❤.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 19-05-2020, 01:48 AM
Aisha. Aisha. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية "القَتلُ فِي شَرعِ الإلهِ مُحرّمٌ،وبِشَرعِ حُسنِكَ مايزالُ مُحَلِّلا."


السلام عليكم ياجميلات ، عرفت مِن مُتابعيني أن فيه أشخاص ناقلين روايتي لمُنتدى آخر ، حبيت أنتبه الكِل اذا أحد بينقلها لابُد أنه يذكر أسمي ويبلغني قبلها وشكراً❤❤.
بعد شوي راح أنزل بارت خلوكم بالأنتظار ياجميلين❤.

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية القتل في شرعِ الإله محرم وبشرعِ حسنك مايزال محللا/بقلمي

الوسوم
القَتلُ،في،شَرعِ،الإلَهِ،مُحرّمٌ،وبِشَرعِ،حُسنِكَ، مايزالُ،مُحَلَّلا.
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
اكبر مكتبة من الكتب التاريخية والروايات , تحميل اكبر مكتبة كتب 2020 ! المبدع ! منقولات أدبية 4 16-11-2019 09:24 AM
قتل الغيلة رضا البطاوى مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 0 05-05-2019 01:42 PM
رواية عابرون \ بقلمي كَاتبة روايات - طويلة 48 06-02-2019 06:11 PM
رواية مات وبجانبه مغلف/بقلمي انسان بسيط روايات - طويلة 5 17-09-2018 06:48 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 01:24 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1