منتديات غرام اجتماعيات غرام مواضيع عامة - غرام من راوئع د.ابراهيم الفقي ..رحمه الله
ندى غرااام~ ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©



من روائع د. ابراهيم الفقي......رحمه الله

كنت مسافر للعين السخنة من كام يوم ومعي أسرتي
الساعة الثانية بعد منتصف الليل
قبل ما اتحرك من المقطم أخدت بالي إن لمبة البنزين منورة
توجهت لشراء بعض اللوازم وبعدها انطلقت ونسيت أمون،
تذكرت وأنا في الطريق
كانت أول مرة في حياتي أذهب للعين السخنة
لذلك لم أقلق في البداية ظنا مني أنني سأجد الكثير من محطات الوقود في الطريق
مع مرور الوقت والظلام الحالك والطريق الموحش
بدأ القلق يتسرب
اتصلت بصديق وعلمت أن أول محطة بنزين بعد مسافة طويلة جدا
تحول القلق إلى رعب
تراجعت كل الاهتمامات والمشاغل والمشاكل
وانحصرت الآمال والأحلام والهموم كلها في = محطة وقود
لم أعد أتمنى من الدنيا إلا محطة وقود
تضاءلت وتصاغرت كل المشاكل التي كانت تشغلني منذ دقائق
،
لاح ضوء من بعيد
دب في القلب أمل واهن وفرح مُعلق
اقتربت
لم تكن محطة وقود بل استراحة فقيرة جدا
شعرت بالإحباط
سألت الرجل عن أقرب محطة وقود
كياني كله تعلق بفمه في انتظار إجابة
بعد ٣ كم ، قال الرجل
كدت احتضنه
لكني خشيت أن تكون إجابة غير دقيقة
أو محطة وقود ليس بها وقود الليلة
انطلقت وعيناي لا تفارق لمبة البنزين
مرت الثواني كالدهر
أخيرا
لمحت من بعيد محطة الوقود
حين وصلت لم يكن هناك أحد
جعلت أبحث عمن أكلمه
ظهر رجل
عندك بنزين ٩٢ ؟
قال : نعم
كانت أجمل (نعم ) سمعتها في حياتي
سجدت لله فورا
حين انطلقت لاستكمال الرحلة وأنا أشعر إني اتكتب لي عمر جديد
جاء في بالي معنى يأتيني كل رمضان
رمضان أصلا هو محطة وقود
تتزود منه لباقي العام
كيف نضيعه ؟
كيف تجازف بالموت عطشا ؟
كيف تمر بمحطة الوقود الوحيدة فلا تتزود ؟
وفي حياة الكثيرين كل عام يكون رمضان القادم هو الأخير
يعني آخر محطة للتزود قبل القدوم على الله
آخر محطة للتوبة والاستقامة ورد المظالم وبر الوالدين وصلة الرحم والعودة للقرآن
ففروا إلى الله
د. ابراهيم الفقي رحمه الله تعالى

عادل الدوسري ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

الله ياندى

اختيار موفق لقصة فيها من العبر الكثير
أهمها ان نفر الى الله
وان يكون كل شهر رمضان يجينا اعتبره محطة للتزود

اثابك الله على حسن الاختيار
وجزاك الله عنا خير الجزاء

RS. ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

قصه مأثره

ودكتور ابراهيم من اكثر المأثرين بهذا الزمن


لكن عندي وجهة نظر بسبطه (( خاصه قيني ))

الفرار الى الله موجود في كل لحظه

لان الله اقرب الينا من حبل الوريد

ما احب اربط توبتي وقربي الى الله بشهر معين او وقت معين

الله معي الان .. فلن انتظر الثلث الاخير حتى اتقرب منه

ومعنا في كل وقت فلن نتتظر يوم عرفه او رمضان القادم للتقرب منه

نعم هي مواسم عباده من ذهب ويجب استغلالها

لكن الاعظم من هذه المواسم ان رب المواسم موجود الان وليس في وقت وزمن محدد

حتى ننتظر قدومها ونتعبد الله بها ..

سأستغل رمضان والثلث الاخير والعشر الاواخر ويوم عرفه وعاشوراء

لكن بإمكاني ان اسجد الان واتقرب لله لانه موجود معي.

ezzatgammal ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

الحقيقة ان الحياة قصيرة وعلينا إتباع قواعد النجاة وإرشادات السلامة إلا وهى اللجوء بل الفرار الى الله

ندى غرااام~ ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©



RS.

ezzatgammal

جزاكم ربي خير على المرور
ووجهة نظر اعجبتني اريام

سحايب شماليه ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©


جزاكِ الله خير على الطرح القيم
يعطيك العافيه ندى

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1