نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها بنت آل تميم اقتباس :
اكيييييييد نبي البارت اذا جاهز 😢
فصل اليوم بدآيه خير لتس وبيبدا منه الي كنتي تبينه:)«بتفهمين مع الاحداث

نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها lina warda اقتباس :
اكيد نزلي اليوم افضل
صادقه اليوم افضل لاني بكره مستحيل انزل ماراح يكون معي نت:)

بنت آل تميم ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها نبض اسوود اقتباس :
فصل اليوم بدآيه خير لتس وبيبدا منه الي كنتي تبينه:)«بتفهمين مع الاحداث
يااااا بعد قلبي انتي 😍😍 جعلتس بالسعاده دايمه 💕

وهم الذكريات ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

السلام عليكم
اليكي تعليقي عل البارت
واخييييرا عرفنا ايش حقيقه نوف بس يا ترى هل كان الحادث مفتعل ومقصود بنعرف بالبارتات القادمه
اه اخوة جازي نفسي اطحنهم غثييييييييثين ما ينبلعون مافيهم قلب ولا رحمه كرييييييهيييين
دكتورة مشاعل حيوانه مو دكتورة احسها خبيثه وبتسوي مصيبه
لحضه مين مشعل بس ما بلعته ما عنده اسلوب وما يعرف يتصرف
احس انا مدير الشركه المجهول اما تكون الجازي او خدامتها
فيصل عنده قلب هو الوحيد تقبلته اما الباقي ثيران
الام حنووووووووونه
وسلمت اناملك والله ان روياتك تجننننننننننننننن
جزاك الله خير
وانتظر البارت

وهم الذكريات ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها نبض اسوود اقتباس :
ههههههههههههههه يصير خير وهيمه
ما طال صرت وهيمه السالفه تخوف نزلت تعليقي
وانت نزلي البارت

نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

..10..
السلام عليكم..
صبـآآح الخيرآت..
الفصل العاشر..
سبحــآن الله وبحمـده سبحان الله العظيم..



آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ



~~~~~~~~~~~~~~


موجه الخطوة .. على وين .. مدري ..؟؟
لكن .. ماشي ... و الليآلي .. مقادير ......!!
يمكن يضيق من الحزن نبض صدري ..!!
لكن .. لعلّ .. مفارق وجيههم .. خير .......!!
فـإن شفتني مبعد .. فـلآ تقول ( بدري )
بدري من أيامك .. أنا .. رحلتي .. غير ....!!



...


رمت راسها على المخده بكسل بعـد ماخلصت من جلسة البخار..

طلعت لغرفتها ومانزلت من الصباح..

حتى البنات حاولو يدخلون بس رفضت..

لأنها تدري وش يبون..

بيواسونها ويشفقون عليها ويخففون عنها..

وهذا الي ماتبيه..

هي من كانت بصغرهـآ مااحتاجت شفقة احد..

مستحيل تطلبها وتشوفها الحين.!

ميلت راسها على جنب تناظر الساعه..

{4:30م..}

اف كم لها ساعه بغرفتهـآ..!!

قامت بكسل من السرير..

توجهت لدورة الميآه..

خذت دش سريع ينشطها من الخمول..

امتلـت الغرفه بريحـة الفراوله بعد طلوعها بروبهـآ..

توجهت للتسريحه وجلست على الكرسي..

خذت لوشن بالفرآوله تعشق هالريحه..

ومن بين انغمااسهـآ بالترطيب دق جوالها..

نزلت الكريم على الطاوله وسحبت جوالها..

ابتسمت بأتساع وضحكت غصب عنها..

" مُـون بغــوف "

ردت بابتسامه:هلا بمعلمـي المزيون:)..

وصلها صوته ثقيـل وهـآدي:السلام عليكم..

:وعليكم السلام .. وش طرانـي عليك يالقاسي.!

ابتسم وهو فاهم وش قصدها من كلمتها"القاسي":

" الشوق "

رفعت حاجب وجلست على الكرسي:ايه صدقتك .. وشلونك.!

:طيب طاب حالتس .. وبنبره هاديه اكثر:صوتس تعبان.!

:توني ماخذه بخار.

:وليه.!

بأختصار:ركضت وانكتمت..

همهم كإجابه والتزم الصمت..

" ماودك تسير علي؟ " قالتها بعباطه.

ابتسـم بجاذبيـه:بصفتي وش.!

بثقه:بصـفـتك انـ.! سكتت والباب يدق..

رفعت صوتها:ميين.!!

فيصل بحنيه:انا .. افتحي ابيس بكلمة راس..

ابتسمت وهي ترد:لحظه.

رجعت له:ياسر فيصل برا يبيني مع السلامه..

:انتبهـي على عمرتس وامنعيني من الطفاقه الزايده..

جات بترد بس انقطع الخط..

صرخت بقهر وراحت تلبس وهي تتوعد فيه..

..

انفتح الباب..

طلعت وشافها بجلابيه سودا بأطراف ذهبيه..

" علامتس كل ملابسس سود؟ "

ابتسمت بأتساع وهي ملاحظه معالم الحزن بوجهه:احبه.

رفع عينه ودارت نظراته بالغرفه وهو يهتف بمرح ميت:

"يكفي ان غرفتس سوداء وزودن عليها عيونس وشعررتـ.. "

انبترت عبارته وعيونه شخصت على جهه معينه..

حس بقلبه ينقبض بألم..

وروحـه ارتعشت بوجـع..

استغربت سكوته ولفت لوين مايناظر..

عضت شفتها بندم لنسيانها..

تأمل جهاز الأكسجين متوسط الحجم وجهاز النبض…

ادويه بأكياس شفافه والبعض مطلعه..

الابر على الطاوله بعشوائيه..

نزل بعيونه لها..

شاف نظراتها تتوزع بينه وبين الاجهزه..

همس بعتـب: وش الــي بلاتـس بهــآ يـآععـين آبــوي.!

..

تدري وش اللي ماتجي بالملاييين..
العافيه لا صرت محروم منهاا..
وتدري وش اللي حدها حد سگين ..
الحاجه هاللي منت قاوي ثمنها..
..


ناظرته بحده غاضبه رغم وجع قلبها من نظرته الموجوعه:اولاً شيل هالنظره..

صد عنها بألم ومارد..

زفرت بحراره ودفته مع صدره على وراء:امش نروح لأمي مافيني الا العافيه…

فيصل بسخريه موجوعه:انتبهي لايغمى عليس مع الدرج…

ناظرته بحده:مالك دخل.

رد بنفس الحده:توس تتكلمين.!

رفعت حاجب بأستنكار..!

" انت سألت لأجل اقولك؟."

بقهر صرخ:اي سالتس فوق المره الف مره وتقولين مثل ماانا تتهربين مني ومن اسألتي طلع فيس بلاوي الدنيـآ..!

سكتت وهي تشوفه منفعل..

قعد يعآتبها بقهر وألـم..

ليه ماقالت له من اول ماسألها.!

كانت تتهرب من الاجابه وكان يكذب احساسه..

بالنهايه.!

اغماء وتشنجات وربو وقلب..!

وفوق هذآ ساكته.!

" بس هين يالجازي دواس عندي "

قال كلماته الاخيره بنبره منخفضه تحمل من الحده والغضب والعتب مايكفي…

صرخت فيه بقهر مشابه تفرغ الي فيها بالشخص الخطا:لاترفع صوتك علي كاني اصغر عيالك بعدين انا التعبانه ماهو انت وكيفي اموت اعيش امرض بكيييفيي..

قالت كلمتها الاخيره بطريقه تنرفز ومشت متعديته..






آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ



~~~~~~~~~~~~~~





" عسى الحال صلح بينكم! "

ناظرت اختها الي تو زوجها جايبها…

تكلمت بخجل اخفته بصعوبه وبان بصوتها:الحمدالله..

ابتسمت لها بحنيه:اي خلي عنس العناد واعقلي...

:لأني ابي تخصص هندسه ماعدت عاقله؟.

هزت راسها:لا يابنت الحلال بس نصيحه بتفيدس بحياتس اذا شد الحبل ارخيه انتي وبيصير نفستس ويتعلم منس .. اذا شديتي بيرخي اما اذا شديتم كلكم بينقطع الحبل..!

:يعني نتطلق..

:اي .. الله لايقوله..

سكتت سديم بسرحان لذيك اللحظه..

..

مشت للمجلس وشافت اخوها طلع..

ابتسم لها وباس راسها:عن طوالة اللسان..

هزت راسها بعدم انتباه لكلامه..

كل همها في الي داخل..

ومصره على رايهـآ..

راح اخوها وهي فتحت الباب بهدؤ..

سلمت بسكينه وعيونها ماراحت له..

رد عليها بوضوح وقام واقف..

قرب منها بملامح بارده..

وبنص المجلس وقفت ورجليها رفضت تكمل..

مد يده يصافحها..

رفعت عينها له شافته صاد عنها..

مدت يدها برعشه وصافحته:ياهلآ .. وشلونتس.!

:طييبه ..

سكتت لثانيه واردفت:وانت.!

هز راسه وبنبرة بارده:الحمدالله..

شافها جامده:ماودس تجلسين..!

ماجاه رد..

رفع حاجب بأستغراب..!

سحبها للكنب جلس وجلسها جنبه..

طلع سبحته من جيب ثوبه وهتف:انطحن الحب الي براستس.!!

كل الكلام ومصطلحات الدفاع الي كانت مجهزتها انمحت..

صح احيان تقابله وتتكلم معه..

او بالاحرى يتناقرون..

وتكون متغطيه..

اما الحين.!

لحالهم وبدون حجاب وبدون مناقر..

على عكس مرحه فهدؤئه يربكها بشكل..

رفعت عينها له شافت ملامحه الرجوليه هاديه بأسترخاء وعقده صغيره بين حواجبه..

عيونه الرماديه متركزه بالفراغ..

واصابع يده تلعب بالسبحه بلا هدف..

انتشلها من تأملها سؤاله..

وهينا انطلق لسانها:لا وماهو منطحن..

لف لها بنظره حاده:افهم انه عاجبس مجالس الرجال.!

رفعت حاجب:تفكير سطحي ومنتهي..

مال عليها بنظره غريبه:والتفكير السطحي على قولتس بتمشين عليه غصب..

ماجاه رد منها..

اعتدل جالس:وش فيتس.!

تنحنحت توازن نفسها وتداري ربكتها من قربه:

" مافيني شي .. "

ابتسم وتوه فهم وش فيها:ياذا السحا الي يهديس.

عصبت مثل العاده اذا استحت تعصب:

" انت وش تبي مني هاه؟ اصلاً وش جايبك؟. تخصصي الي ابيه انا بدرسه ماعليك مني لاتتدخل فيني لووو سمحـتت.."

زفر انفاسه بهدؤ عكس غضبه من كلامها ، لف لها..

وحضن كفوفها بين كفوفه وناظر بعيونها..

وبصوت حآني وهادي هتف:مابي منس الا شي واحد بس .. ابيس تتركين هالهندسه عنس وتدخلين حاسب ولا غيره بس شيّ فيه اختلاط مافيه اسمحيلي مااقدر اخليس تدخلينه .. افهمي يابنت الحلال انا رجال واغار مستحيل اخليس تشتغلين مع ريجيل لو من بعيد .. ان كان لي قدر عندس فأبعدي عن هالدرب الي بيخرب علينا من البدايه..

ضعفت روحها وازداد تنفسها واشتعلت خدودها..

خجـل .. ربكـة .. اعجاب .. والاكيد " حُــب "…

اسلوبه وصوته كلامه وطريقته بالحكي..

ارغمتها على الموافقه..

" هاه وش قلتـي ياقلـب مشعـل.! "

همست بهمس شبه مسموع والخجل طغاها:ان شاءالله...

ناظرها بذهول ماتوقع توافق بهالسرعه..!

ابتسم بحب وباس جبينها بعمق وهو يهتف:

" بعدي والله يابنت قلبي "



سديـم:25سنه … {{خلصت الثنوي ووقفت وهالسنه رجعت تكمل الجامعه..}}

غزل:22سنه..

مشعل:28سنه..

فدوى:24سنه..

ذيب:29سنه..


آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ



~~~~~~~~~~~~~~


" الله يهديس يمه كل ذا بكا علي؟ "

وقفت بتعب وامها تدمع بدون رد..

:خلاص اطلعي وانا بتفاهم معها..

ناظرت ابوها لثواني ورجعت لأمها..

نزلت لها بعد نقاشها مع فيصل..

واول مادخلت الصاله بكت امها…

ماكانت متوقعه ولا واحد بالميه انه عشانها…

:ابي اكلمك بموضوع..

ناظرها ببرود:مهم.؟

هزت راسها بتصميم:اي مهمم وخل عيالك المهمين يكونون موجودين..

رفع حاجب بأستغراب واشر للباب:طيب شوي وتعالي للمجلس..

بدون رد طلعت بهدؤ..

آلـــيـــوم..

ايــه اليــوم ماراح تسكـت..

بترمـي احد همومها..

آحد اوجاعها وآلآمها..

بتتخلص من هالهم..

بس وش تسوي بباقي الهموم؟

راحت للمطبخ وشافت اديل وسلمى يسولفون.

صاير بينهم علاقه مع ان اديل ماتحب تصادق.!

جلست معهم:ماسر هذه المحبه.!

سلمى بعتب ناظرتها:تعبانه هالقد وساكته؟.

طففشتت طففشت من نفس العتاب..

حتى القروب ماوقفو البنات عتاب..

خلاص مايكفي اني كارهه نفسي.!

مايكفي اني انا الي اتوجع.!

ماراح يعرفون وجعي مستحيل..

ايه اذا تخدرت رجولي تراني اتوجع..

احس بسكاكين مصهوره تلعب داخلها..

احس ان سكاكين حاره تصلخني..

دآخليـاً وخـآرجيـاً..!

:مافيني الا العافيه ياعرب..

سكتت سلمى وهي تشوف الضيق بوجهها..

ناظرت الجازي لأديل:ربما نذهب لمشاعل كوني جاهزه واخبري سوناي..

هزت راسها بـ اي..

وقفت والمطبخ ضاق عليها..

مشت طالعه لبرا..

سحبت من جيبها حاجه بشكل مألوف..

كانت كورتين زجاجيه بحجم متوسط مائل للصغر..

مربوطه بحبلين..

" طقطيقه "

صآرت تمشي وتطقطق بها..

وهذي آحدى طقوسها أثنـاء التفكـير..

عيونها على ممشاها وتفكيرها لبعييــد..

لبعييــد..

لقبــل 3 سنيـن..

عووده{{

كانت منهاره نفسياً بسبب حالة ليلى..!

وتلوم نفسهـآ انهـآ السبب بالي صار..

نزلت من غرفتها بتروح تشم هوا برا..

الدنيا ضاقت بها..

قابلت صالح على الدرج..

ابتسم لها بحنيه ومد يده يمسح على شعرها:كيف لتس طلعتي من غرفتس.!

ردت بضيق:بمشي برا شوي..

ناظر ملامح الضيق بوجهها..

وداخله ينذبح على حالها..

سحبها بلا تردد وضمها لصدره..

وصارت تسمع همساته وهو يقرا عليها بصوته العذب..

..بعد 15دقيقه..

تمشي بالحديقه بلاهدف..

ومرت على المجلس..

سمعت صوت رجال..

وتعرف صاحبه..

قربت للباب الي كان مردود..{{شبه مفتوح}}…

"" لاحول ولا قوة الا بالله .. كيف يعني! .. طيب ليه ماتهجمون عليهم! .. لا لا مابيه يذبح نفسه ابيه يتعذب قبل موته .. طيب اخترتم من تكلمه؟ ..

بنهاية كلامهم الطويل الي سمعته..

هتف: ان شاءالله .. سلام عليكم""

وقفت متصنمه بمكانها..

ولذة الانتقام تنمو داخلها.

وش احلا من الي كانت تفكر فيه انحل لها بسهوله؟.

فتحت الباب على وسعه ودخلت بجمود..

سكرته وراها وقفلته..

لفت تناظره بتصميم جامد..

شافت معالم الصدمه وبعدها الهدؤ..

"" انا بكلمه ""

ناظرها لثواني وفهم انها سمعت مكالمته..

نسى ككل شي ككل شي..

بين عيونه زوجته التعبانه الي بتروح بأي لحظه..

والمجرمين بنظره " الجازي ، غسـآن "…

نسى انها بنت اخته..

نسى انه بيضرها قبل غيرها..

وافق وتمم لها طلبها.

وخاصه انها ماعطته مجال للرفض وبدت تهدد انها بتسوي الي براسها كذا ولاكذا..

المجرم الي احرق البيت بليلى والجازي " غسان "..

صارت الجازي تكلمه..

تغازله بحدود كبيره..

اوهمته ولعبت عليه بمهاره..

وكل هذا تحت اشراف الامن..

بــس الي ماحسبت حسابه..

هي " كاتريـن"

خادمتهم الكريهه..

كره عظيم تكنه للجازي..

وبالصدفه سمعتها تكلم بالملحق..

سجلت غزلها ومكالمتها الاخيره والخبث اشتعل داخلها..

كان الاتفاق:

"" تطلع معه للمول .. وبعدها ينزلون مع السلم الكهربائي للمواقف وهناك بيكونون رجال الامن والاستخبارات بالانتظار.. بس ماحسبو حساب ثاني لصالح..

كان متواجد بنفس المول..

سمع صوتها وشك؟

شافها مقفيه ومع واحد داخلين للمصعد..

وبثقه صد عنها..

لانها ماهي اخته..

نفس الهيأه والمشيه والصوت ..

بس الوضع وهي تمشي مع رجل غريب تأكد انه مايعرفه خلاه يطنش..

والجازي خالفت الخطه..

واختلت مع غسان بمصعد لوحدهم..

وبطبعه الخبيث اعجبه الوضع..

لكنـه مافكر بالي كان ينتظره..

مجرد ماتسكر الباب..

حس بنفسه ينتهي..

ضربها العنيف له..

كانت تضربه بعلبة مايعرف وشهي..

وبشي حاد تجرحه..

ماقدر يدافع عن نفسه..

خاصه بعد مارفسته ببطنه بعنف..

انهالت بغضبها العارم عليه..

وهي تصارخ بـ:آآآآآآآآآآآآآآآآآآهه..

آآآآآآه وآلف آآآآآآه..

آآآه من فقد ليلى..

وآآآه من حالة نوف..

وآآآه من الدنيا وضيمها..

ماحست الا وهي بين يدين خآلها بندر المصدوم..

كان دم غسان مالي المصعد..

وطايح فاقد للوعي..

ومع ذالك كانت ترفسه وتجرّح فيه..

آيـه هذي الحكـايه..

هِـــي بحجـم غلطها تبقـى بريـئة…

تعرف انها اغلطت هي وخالها بتهورهم..

بس النار والقهر الي كان بقلبها تحكم بها..

مازالت تسعر لكنها خفـت..

صحت من سرحانها على صوت زجاج متحطم..

ارتعشت بخفه..

نزلت عيونها للارض..

كانت الكور الزجاحيه منكسره بعد ماانرمت بالارض..

اف لهدرجه سرحت وتعمقت.!

ناظرت حولها بذهول..

كانت بالمجلس..

وابوها وناصر وصالح وعزيز وفهد وحمد موجودين..

رفعت يدها ومسحت على شعرها بذهول..

همست بعفويه:كيف دخلت.!

اشر ابوها لها:عطيني علمتس بسرعه وراي اشغال..

ناظرته نظره غريبه ومشت حتى جلست جنبه..

هذي اللحظه الحاسمه..

بتنهـي نصف معاناتها معهم..

" لاحدن يقاطعني "

مطلـق:عن وش كلامتس؟.

الجـازي بنظرات غامضه وصوت جامد:عن ماضين اشقاني..

سكت ابوها امام كلماتها الصريحه..

ركزت عيونها بعمق عيونه..

وتكلمت بنبره جامده:

" انا ماخنتك يبه .. ولا وطيت راسك بالارض .. ماكلمت ولاطلعت مع غير المحرم من طناخة راس ولا من فعل للمنكر .. اي اعترف انا كلمت .. واعترف انا طلعت .. واعترف انها انا الي شافني صـآلح .. "

قاطعها صوت تكسير..

ناظرت صالح الي اشعلها واحرقها بنظراته والطاوله الزجاجيه منطحنه بالارض بعد ماركلهـآ..

رجعت لأبوها المتصنم من كلامها..

مسكت يده ورفعت صوتها لأجل ينسمع:

"" تدري من كنت اكلم؟ ومن كنت طالعه معه؟ ""

تكرارها لأعترافتها تشعل صدره..

اسودت الدنيا بعيون.

فز واقف وحرقته الي طفت رجعت تشتعل بعنف..

صرخ بثوران وتنفسه سريع:آيآالخسيسسه..

فزت واقفه ومسكت ايديه بأحكام..

رجعته على الكنب يجلس..

وجلست عند ركبه..

شافت وجهه المسود غضب وتنفسه العالي..

صرخت بوجع تقاطع شتمه لها:

آسمعننـي يبه آسـمعنـي لو مره بحياتك لاتقااطعني .. شففت الي احرق فينا البيت؟ شفت الي تسبب بحالة ليلى ويتم عبدالله وامه حيه وذبح بندر على مرته .. هذاك المجرم الخسيس .. ترآه هــــو آلـٰي كُــنـت آكلمـه..

شافت معالم الصدمه بوجهه..

وجسمه يتصلب بعنف..

كملت بذات الصوت المرتفع ببحه موجوعه:

" خالي كان يدري والله كان يعرف كانت خطه مننا لأجل نمسكه .. دخلت للمصعد معه وضربته وجرحته لأجل تطفا النار الي بصدري .. نزلنا للمواقف وكان خالي وآلامن ينتظروننا والله كان موجود بندر كان موجود.. "

ماجاها ردة فعل..

كملت بصوت مجروح مهما حاولت تخفيه:

" مسكووه يُـبه مسكووه وخذووه معهم وانا والله خذاني خالي والله جابني للبيت .. جيتك يُبه بعلمك وابشرك جيتك بقولك ككل شي بس وش سويت انت؟؟"

كانت تردد حلفها بوجع لتؤكد له صدقـها..

ارتعش جسمه بعنف وعقله رافض يستوعب..

ببحه موجوعه صرخت اكثر:

" سحبتني كاني بهيمه للمجلس ضربتني بعقالك وانت تشتم وتسب شككتني بنفسي واني مسويه بلاً كايد .. ماسمعتني ولا طلبتني ابرر لكك اصلاً ماخليتني افهم وش فيك تضرب؟. ماشبعت من عقالك وجاء ولدك يكمل الي ماكملته ..

رفعت عيونها لصالح بنظره مكسوره:

" ضربنـي بســوط ماكاني بشر..! بسووط يبه ..

بسووط ياناصر .. بسووط يافهد .. بسووط ياحمد..

وبنبره موجوعه حد الشفافيه ومقصوده:

" بسوووط ياعبـــدالعــزيــز..! "

ارتعش جسدها من الذكرى والالم..

مهما انتهى الوجع الجسدي فالنفسي مستمر لحد الان..

صرخت بقهرر ووجع وعيونها على صالح:

" وش شايفني هاه؟ تحسبني جماد مااحس ولا اتوجع تضربني ضرب الحمير والله لو انك تضرب جمـآآآآد كآآآن رحمته بس مارحمتننيي ننآآآديتتك وحتتتى ترجييتكك تككفى ياصالح تككفى ياخوووي بس وش سوييت؟؟. زدت بضربك!.مارحمتني ولارحمت وجعي من عقال آبـوي .. كملت علي ليته بعقال بـــس بـــســـووووووط بـــســووط يآظـآلم.."

يسمع كلامها..

وصله ألمها..

وصلته مشاعرها..

واللي اوصلته اكثر..

انها مانست..

اصلاً كيف بتنسى!

ملامح وجهه مشدوده..

وعينه مثبته على تعابيرها اللي تحكي عن وجع من الذكرى..

اذا هو من الذكرى ينقلب مزاجه واوجاعه تزيد كيف هي اللي عاشتها..!!

ناظرت ابوها وزاد صراخهآآ وهي جالسه عند ركبه:

"قلي كيف فكرت حتى اني اسويها؟ كيف صدقت اني بكلم وبخاوي؟ لهدرجه ماتثقق فينيي؟؟ قللي كييف صددقت ..! ثلاث سننيين احاتيك كييف صدقت كيف يُـــــبـه؟؟.."

يحس بأطرافه بردت وعيونه شخصت عليها..

وكلماتها طعوون بقلبه وبالصمييم..

منظرها كذا يوجع..

ألمها النفسي بان عليها..

ماخاانت مااكلمت مااسوت منكر ولا وطت روسهم بالتراب..

ضربوها وعذبوها واجعوها وهي برييـئه؟؟..

ارتخت بملامححهـآآ وصوتهـآآ المشتـد آرتخى..

كانت تشوف الماضي يمر قدامها...

كل لحظه …

كل ألم…

كل صرخه…

كل كلمه…

كل طعنه…

كل شيء …

ناظرته بنظرات قاتله..

ثُـــــــمْ…

انتفضت بعنف كـمن صُـعِــق بكهـربآء..

وارتفع بؤبؤ عينها لفوق..

وطـآحت على الارض وبين الزجاج مغشي عليهـآ..

وهذا اول اغمــاء يجيها من بعد وجودها ببيت ابوها..

وهي الي توقعت انها ماعادهي بفاقده وعيها..!

بس شكل جسمها كان يحَمي للأشواط الجايه..!

ناظر عياله..

صالح الواقف بجمود مرعب..

فهد الجالس ومميل لقدام ويناظر بصدمه واضحه صنمته..

وحمد طلع بدون يلتفت..

ناصر بحالة غموض قام لها..

وعزيز متكتف بــصصــممممــت..!

فووق كل الي شافه وسمعه..

مازآل شك يدور دآخله..

معقوله مألفه هالكذبه؟.

ولو قلنا صادقه وسالفة غيبتها وش حلها؟.

انها راحت لفرنسا بدون جواز يوجع راسه..!!

كيييـــف..!!

رفع ثوبه لركبه..

مد يديه لها ورفعها بخفه..

حآوطهـا بيديه وشلها وهو يقوم واقف..

تأكد ان الزجاج ماقربهـا..

ومشى طآلع من المجلـس بصمـت...






آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ



~~~~~~~~~~~~~~






بالديـــرة..

متكيه على السور تراقب ابوها الي عجز مع هالحصان الـ " متمرّد " …

هزت كتوفها وهي تكلم نفسها بحنين:شبيهها صدق..

:منهو.!

انتفضت ولفت برعب ويدها على قلبها:فجعتني يالمفجـوع..!

ضحك نواف على خفيف واتكى جنبها على السور:من شبيه من.؟

ردت ببساطه وهي تأشر على ابوها والحصان:

" اقول ان هالــــجُــــرّح شبيهة راعيتها الجازي "…

ابتسم بتأييد عكس كلامه:ماعادهي براعيتها جدي باعها..

هزت كتوفها بلامبالاه:هو للجازي والجازي له مهمآ صار..

لف لها بأهتمام:ودي اعرف من وين جايبه هالثقه كل ماتكلمنا عن هالحصان قلتي انه لها وهي له بس جدي باعه وانتهى.!

هديــل بغموض:ماخذاه الا الي يقدر عليه وهو للجازي طال الزمن ولا قصر..!

" اعنبو بليسه هالحصان بغى يكسرني.. "

التفتو لأبوهم الي جاي جهتهم وتارك ممدوح مع الحصان..

"ممدوح ولد راعي البقاله"

هديل بابتسامه:ما لهالمخلوقه الا شبيهتها..

نواف بطفش:تراس اشغلتينا بهالشبيهه عندس علمن صاحي انطقي ولا اسكتي..

ابتسم عيد لغموض بنته من ناحية هالحصان:يانفدا هالطاري..

ابتسمت هديل بأتساع:الكـ### القاطعه القاسيه..

..

" يآبنت الحلال متملكين من زمان وعرسكم وقته بعيد "

البندري برفض:يمه مانيب رايحه من زيني ارتز ببيت رجلي لاحيا ولامستحا؟.

امها الي عجزت تقنعها قامت:ها انكتمي وانطقي بدون ازعاح وزنة على غير سنع..

بعد طلوع امها..

نزلت بعيونها للجوآل…

شافته ينور ويررّن كُـل شوي معلن رساله من القروب..

سحبته وحطته طيران.

ماهي رايقه لهم بعدين ترجع للواتس..

راحت للغرفه…

رمت نفسها على سريرها بططفش..

وافكارها تروح لكل الامور..

هديل ودراستها والبنات وووو..

فجأه نطت الجازي لأفكارها..

كشرت بقرف من هالطاري..

تمققت هالانسانه المتسلطه المتجبره..

هي ماتكرهها لشيء صار بينهم..

لا .. هي تكرهها من الله..

ماكتب بقلوبهم حب لبعض..

من عرفتها للآن..

من صغرهم يتهاوشون كثيير..

الى الان مازالت المشاعر نفسها..

حتى بعد روحتها تدرس باقي مااطيقها..

ماادري كيف صارت بنت عمة هديل..






آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ



~~~~~~~~~~~~~~









مرت الايام على ابطالنا تمشي بسكوون..

اليــوم بيرجعون نوره وعبدالله من سفرهم..

وحالة استنفار عند العوايل..

الاستقبال ببيت اهل عبدالله..

بغرفة سهى الي كاشخه ومخلصه..

ناظرت جوالها بقهرر:الكلـ## ماتررد..

ريم:الجازي؟.

هزت راسها بـ اي

ريم بملل:ماعليس بتجي بس خامتها ام العبيد..

{{ خامتها ام العبيد:بمعنى انهـآ معصبه ومنفسه}}..

ماردت سهى وهي تنشغل بأظافرها..

دخلت الهنوف تستعجلهم ينزلون..

وخلال دقايق كلهم تحت..

الصاله مزينه بأجمل شكل وريحة البخوور والعود ملت المكان..

وعلى الطاوله تتوسطها كيكه حمرا بأطراف بيضا كتب عليها:

" حيـآ الله المعآريـس"..

وعصيرات وحلا ووو..

سمعو اصوات العيال برا ترتفع بترحييب حاار.

ابتسمو وضحكو وعلقو وهم يناظرون مع الدرايش..

وبعد السلامات والترحيبات الخارجيه..

مشت نوره وعبدالله لجهة البيت داخلين..

واول مانفتح الباب..

البنات بصوت واحد ولولو:

"كللللللللللللللللللللللللووووووووووووووششششش"


توردت خدود نوره بخجل..

والدموع تحجرت بعيونها من التآثر..

ماتوقععت ابددداً ممكن يسوون كذا..

رمت نفسها بحضن امها الي تتفداها بحب..

" يمه وربي اشتقت لتس ياويلي هالاسبوعين كانها دهر مرت علي من دون شوفتس .. "

" افآ وانا مااسد يعني؟ "

ضحكت سهى وهي تسلم على عبدالله بحراره:تسد وزياده بس دلع نوير وش نقول فيه؟..

بعد السلامات الحاره جلسو بالصاله..

نوره التفتت حولها بأستنكار:وينهـآ الجـآزي؟.

عبدالله الي استغرب عدم وجودها:اي بالله توقعتها توقف برا مع العيال..

" هههههههههههه هذاني جيت "..






آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ



~~~~~~~~~~~~~~






حطت اخر اللمسـآت من مكيآجها الهادي والخفيف..

ناظرت لبسها..

فستان بني غامق بأكمام ويوصل لنص الساق..

وشعرها ويفي وطايح على ظهرها لحد نص فخذها بنعومه ولمعه بارزه..

وصندل ابيض بنقشات بنيه..

ساعتها الفضيه بفخامه لامعه..

وعقدها الابيض الناعم ..

اذنها يبرز فيها حلق مطابق للعقد..

وسوارتها الفضيه..

وخاتم بأصبعها الوسطى..

مشت لعبايتها ولبستها بسرعه..

سحبت نقابها والطرحه وشنطتها وطلعت..

نزلت بخطوات سريعه مع الدرج..

البييت سآآكن وهآآدي بشكل مريب..

والصوت الوحيد بالمطبخ بسبب وجود بعض الخادمات..

طلعت لبرا وشافت اديل مرتكيه على السياره تسولف مع سوناي..

شعرها الاحمر بأطرافه الاندوميه..

وبياضها الصارخ..

ملامحها الملفته يزينها بس كحل وروج..

ولابسه فستان ابيض لنصف الساق..

هُــنــآ آيضـاً فـررّق..

الجآزي تحب الالوان الداكنـه..

بعكـس اديل تحب الالوان الفاتحه والهاديه..

ركبت بالخلف واديل بجنب سوناي..

وتحركت سيارتهم لبيت خالتها..

ناظرت لبرا بسرحـآن..

قــبــل اسبـوع..

صعقووهـــآآآ..

ألـم اقتحم قلبها بعد معرفتها انهم ما صدقوها..!!

او صدقوهـآ بس شآكين في سالفتهـآ للحين..!

مصدومه منهم …

قالت بنادي بندر..

بس رفضوو..

بحجة انه" مااحد يدري ومايبون ينفصحون.."

غمضت بأسى تنفضحون على وش؟.

اقولكم ماصار شي مااصار..

ادري والله ادري اني غلطانه..

بس هذا من قهرري..

لو انعااد الزمن ماراح اتراجع..

اي مستحيل اتراجع..

لأني لو ماسويت الي سويته وشاركت بالقبض عليه كان مت من قهري وحسرتي..

الشي الوحيد الي كنت بتراجع فيه هو:

طلعتـي مـن بيـت آبـوي..

ااي هيننـآ بدت معآنآتي..

هيينـآ وبهذي اللحظه الي عتبت اقدامي باب البيت:

" آرتكبــت آكبــر آغلآآط عـمــري "…

يآآآآآلييـت روحــي طلعـت قبـل آطلـع...!

آلحيـن انتهيـت من صفحـة اهلي..

سويت الي علي وعلمتهم بالحقيقه المره..

وهذا ردهم ليي..

مانصدقك.!

عساكم ماصدقتم ليوم الممآت..

انآ انهيت الي بيننا..

واليـوم:

كل شي بحقـه..

وكُـل جرح بجرح..

والطعنه بطعنه..

فـآلعيـن بالعيـن وآلسـن بآلسن..

والجرّح بالجـرّح .. ويمكن بجروح..!




آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ



~~~~~~~~~~~~~~




دخـلـت البيـت بعصبيه..

شافت اخوها بوجهها..

هتف بحده:وين كنتـي فيـه.!

ناظرته بنفس الحده:طلعت للمكتبه اجيب اغراض وين بكون فيه يعني؟.

احتقرها بنظرات لطوالة لسانها..

مشت مطنشته..

اف من هالعايله المعقده..

ماتطلع البنت ولاتاخذ جوال ولاولا ولا..

يحسبوننا بالعصر الحجري..

قوانين سخيفه واعتقادات فاسده..

ليت ابوجهل دفتن الاولاد استغفرالله..

رمت عباياتها وطرحتها وتمددت على سريرها بتعب..

حتى هالغرفه الخاصه لها خذتها بالغصيبه..

جامعين كل البنات بغرفه..!!

حشى يقال نراقب بعض..

حسيت ان لنا ماضي اسوود..

..

دخل الصاله وجلس وهو يزفر بقهر من اخته..

ابوه بصوته الثقيل:وش فيك.؟

:بنتك حــصــه الزفت..

هز راسه بعجز من طاريها..

هالبنت مايدري وش سوا لأجل تطلع بأطباع شاذه عن العايله كلها..

عصتهم بكل قوانينهم..

خلتهم يطلعون للبنات جوالات..

خلت هالبنات يروحون لصديقاتهم..

خلت كل بنت لها غرفه خاصه ولاب توب خاص..

معناده بشكــل كبيــر..

والي متأكد منه..

ان هذي نتآيج مصادقتها لبنـت مطلق..

هذيك البنت الــمتمـــرده..

والي مايعرفه..

ان حصه طبعها قوي عكس بنات العايله المحكوم عليهم..

وبوجود الجازي بحياة حصه زادت قوتها..

وقدرت تحقق للبنات المستحيل..

هي واثقه فيهم ثقه عمياء..

وكلهم تحت المراقبه من جوالات ولابتوبات..

فهم كانو ممنوعين ومكبوتين ..

وفجأه تنفتح حياتهم..

وكل ممنوع مرغوب..

عشان كذا تراقبهم وللآن ماصار شي قوي..

هي ماتتابع خصوصياتهم..

مجرد الارقام او الحسابات الجديده الي تتواصل معهم تمر عليها وتشوف مين..

واذا شكت بأحد تعطيه بلوك من عندها بدون يعرف احد .. وماعاد يقدرون يراسلونه..


سحبت جوالها الي دق:هلآآ مهاوي.!

:......

:اي ادري.

:......

:وش اسوي اروح اتذابح معها.!

:.......

:لا ماعليس اذا شفناها تحاول منا ولا منا تفاهمنا..

مها بقلق:اخاف الجازي تعرف وهينا بتذبحها والله بتذبحها..

حصه ببرود:واذا ذبحتها؟ فكه..

مها بصرخة قهر:حصييص اقوولتس بيتذابحون والله ماتسكت الجازي عن اختها وان تذبح هالكـ###..

حصه بذات القهر:خلييهآآآ تذبحهـآآ لأنهـآآ تستاهل وماعليس ابوها واخوانهـآ بيطلعونهـآ من السالفـه مثل الشعره من العجيـن .. ان شاءالله تذبحها وتفكنا منها هالقلق اشفلتنا صارت قلق بحياتي على زود ماانا منقلقه..

مها بغضب قفلت الخط بوجهها..

مجرد تخيلها لمعرفة الجازي للأمر يرعبها..

ردة فعلها على حالة نوف كانت كيف؟.

اجل وش بتسوي على نوره؟.

والله ان تذبحنا كلنا..

واولنـآ نوره.





آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ



~~~~~~~~~~~~~~





" احلــف؟ بنمشي بعد اسبوع. ازيد بعد؟ "


ناظر بنته بابتسامه وهو يمسح على شعر ولده الي يجلـس جنبه:اي والله تأجلت الرحله اسبوع..

بقهرر:يبـآآآآه وشش هالتمطآآآط..!

زادت ابتسامته المرهقه:لهدرجه ميته شوق على السعوديه؟.

:ماعتبت اقدامي ارضها لأجل اشتاق لها .. بس مشتاقه لجويزي ظلم من زماااننن عنهـآآ..

ضحك على خفيف:ان شاءالله اسبوع وانتي عندها..

"احسك تتهرب يبه؟."

ناظره بسرعه وذهول..!

كيف فهمته.؟

هو الصدق انه يتهرب..

مع انه مشتآآق لأبوه واخوانه..

ومن بعد مكالمته معهم زآآد شوقه..

بس يحتاج يهيئ نفسه..

وخايف على زوجته وعياله ان اهله مايتقبلونهم..

ناظرته بنص عين وقالت تغير الموضوع:وبعد اسبوع بتقول اسبوع زايد..

:لا ان شاءالله كلها اسبوع..

قامت واقفه وهزت راسها بأيجاب..

طلعت من الصاله تاركه ابوها واخوها الصغير وامها..

توجهت للمطبخ وطلعت مع الباب الخلفي.

ودارت على البيت..

رقت السلم بسهوله..

حتى وصلت لمكانها المفضل..

فـــوق سطــح الملحــق..

زوليه مبتوته وعليها جلسه لشخصين..

ومجهزه القهوه ..

جلست بمكانها وهي فاقده الجازي..

كانت تجلس معها هينا..

واحيان تجلس الجازي وياسر هينا..

ابتسمت من طاري ياسر..

تذكرت اول لقاء بينه وبين الجازي بوجودها..

..

طلعت من البيت للحديقه الاماميه تشم هوا وتتحرر من كتمة البيت..

لفت نظرها رجال مقفي عنها..

واقف بجسد عريض رياضي..

وشعره البني الكثيف يوصل لرقبته..

استنتجت من جسمه انه ريااضي..

ماشافته من قبل ولا تعرفه..

ومتأكده ماهو من عايلة عمها لأنها عرفتهم كلهم..

هـــذآ غريـــب..

مااهتمت له وكملت مشيها وهي تتأكد من نقابها..

طلعت طقطيقتها..

وصارت تطقطق بها وتمشي وهي تفككر بسرحاان..

تفكر بكل وجع مر عليها.

ماحست بنفسها وهي تمارس طقوس تفكيرها..

ماانتبهت وين اقدامها تقودها..

شهقت برعب اول ماصدمت بشي صلب..

تراجعت ورفعت عينها..

حست برعشه خفيفه..

عيوونه العسليه الجامده..

عيون مرعبه..

تعطي انطباع ان صاحبها يمكن يكون مجرم يقتل بدم بـآآرد؟.

ماتدري ليه فكرت كذا..

تكلم بصوت عمييق وهادي وعيونه متعلقه بعيونها:

" آنــكــســـآرك بآيــن للــعيَـــآن "..

ثـلاث كلمات..

اطلقت داخلها حراره ملتهبه..

بان انكسارها ووضح للعيون.؟؟

من متى وانا ضعيفه؟.

وانكساري يبين؟.

من اول طيحه بأنكسـر.!

من اول طيحه بأطيح.!

لا لا يالجـآزي..

" ..اجمعـي كسر دآخلس ثم خارجـس ولاتخلين احد يشوفس قبل تجمعين نفستس .. انكسـري بينس وبين عمـرتس .. بس للعيون الثانيه لآ.. "



عـآليـه كانت فوق الملحق..

شهدت لقائهم وماسمعت كلامهم..

شافت الجازي تمشي بسرحان وعيون ياسر تلحقها بعمق..

مع انه ابداً مايناظر للحريم بهالتعمق..

حتى معها يصد عنها..

والجازي ماهي محرم له فليه يناظرها كذا..!!

شهقت مع شهقة الجازي ..

وغصب عنها ضحكت..

بس ذبحها الفضول لـ وش دآر بينهم.؟؟

رجعت لواقعها بعد ماحست بأحد يجلس..

لفت وكان زيآد اخوها مبتسم:الحلو وين سرحـآن.!

..

زيـآد سعـوود المطلـق:27سنه..

عـآليه سعود المطلــق:23سنه..

محمـد سعود المطلـق:15سنه..

بدر سعـود المطلـق:6سنوات..




يتبــع««


نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ



~~~~~~~~~~~~~~


"ارسل لشركة الـــمطلق ان موعدنا مع الفهد بعد اسبوع ان شاءالله"..

هز راسه بطاعه:ابشر..

بعد مااملى اوامره على السكرتير وطلع..

خذا مفاتيحه واغراضه..

قفل مكتبه وراه.

مشى طآلع من الشركه..

ركب سيارته واول ماحرك دق جواله:لبيه يُـمه.

:....

:جاي فديتس توني طالع..

:....

:ابشري على خشمي..

:.....

:فمان الله..

سكر من امه ووقف عند اقرب بقاله..

نزل وخذا الاغراض الي وصته امه عليها..

رجع لسيارته بضيقه من نغزات البنات وعيونهم..

ماماتو هالاشكال.!

توجه للبيـت بربع ساعه..

وقفت سيارات الحرس خارج حدود القصر..

وهو كمل بسيارته لدآخل..

طفآها ونزل منها والاغراض جات الخدامه تاخذهم..

" العشا جاهز!."

هزت راسها:ايواا..

دخل للبيت وهو يهتف بصوت جهوري:السلام عليكم..

فزو خواته الجالسات بالصاله مع امهم..

تقدمو وسلمو عليه بأحترام.

قرب لأمه وحب راسها وكتوفها وايديها ورجليها:شحالتس يالغلا.!

امه بحب:طيبه طاب حالك.. كيف شغلك بامك.!

جلس جنبها ونزل شماغه جنبه:تمام الحمدالله..

اخته بابتسامه:اقوول عياف..

عياف ناظرها بهدؤ:هلا.!

اخته بذات الابتسامه:هيوف تزوجت..

ناظرها بجمود:ماشالله ومن خذت.!

اختهم الكبيره"سلوى":ولد عم ابوها..

:احسن هالبنت ناشبه لك وتتلزق..

عياف بحده:شووق.

سكتت شوق وماردت..

عياف ناظر امه وببحة صوته:جهز العشا.!

قامت سلوى وهي تأشر لشوق بعيونها:بنجيبه..

فزت معها وراحو للمطبخ وعيون عياف البارده تلحقهم..

:انتي وبعدين معتس!.

شوق بطفش:مااقدر امسك لساني عند هالهيفاء..

سلوى:خلاص البنت تملكت وراحت بسبيلها..

شوق بسخريه:والله انها مغصوبه وقولي اني ماقلت.

:تهقين.!

شوق بثقه:من جدس تبينها تتزوج وتخلي عياف!. هذي لزقه وكل طموحها بعياف..

وابتسمت بخبث:بس شلناها من طريقه..

سلوى اشتغلت الانذرات من هالنبره:وش مسويه.!

شوق وهي مكشوفه مكشوفه اعترفت:ارسلت لأبوها كأني وحده من بنات العايله وقلت له ان بنتك واضح انها تتلزق بعياف وهو كارهها وصارت سالفتها تتناقل بين النسوان فخلعا تقضب ارضها..

سلوى برععب:طيب لوو عرفتس.!!!

ابتسمت بأتساع:يووه والله بيتفشل ان اخت عياف تشكي من بنته عشان اخوها وش وضعه وقتها..!

تنهدت سلوى بعجز ومشت طالعه بالعشا:جيبي الطفريه بسرعه..

..

راح لغرفته بعد ماخلص..

تروش يجدد نشاطه..

لبس تيشيرت ابيض كت وبنطلون اسود..

ناظر المرايه..

شعره الاسود الكثيف..

عوآرضه المحدده..

ملامحه الحاده بوسآمه حآدده..

عيونه الزيتيه سبب لرجفك القلوب..

جسده الرياضي بعرضه بآن من لبسه اكثر..

نزل لتحت وهو ماسك مويه وجواله..

راح لغرفة الرياضه..

رفع حآجب وهو يشوف خواته جالسين يسولفون..

" قلت الاماكن تجون هينا."

لفو عليه وصفرت شوق بأعجاب حقيقي:يااعيني على الجمال ياخوي المزيون..

وبرجاء:تكفى خلني ازوجك..

شغل جهاز المشي وركب فوقه وبدا يمشي:ومن بتزوجيني.!!

ابتسمت سلوى بحماس:تبي بنت مبارك ابن مفلح.!

عقد حواجبه بتذكر:ابن!.

:مبارك مفلح العجواني.

هز راسه بتذكر:لا لا..

سلوى:بنت خزام ال....

:لا.

:حسين الصالح.!

:لا.

مرت دقايق وسلوى تطرح اسلمي وهو يرفض..

بطفش:وجع للعدو وش وضحك انت.!

شوق فزت بحماس:جبتتتها جبتهها..

ناظره بطرف عينه وببرود:منهي.!

شوق:........


عيآف:30سنه..

خالد:29سنه..

شوق:22سنه..

سلوى:28سنه .. ولدها حمود:7سنوات .. زوجها خزام:32سنه..



آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ



~~~~~~~~~~~~~~







طلعـو للحديـقه مجهزين جلسه لهم..

كل محارم وخوات عبدالله جالسات..

" عبدالله ماتلاحظ انك من جلست وانت ماسكني طقطقه.! "

ضحك وهي يحاوط اكتافها ويلمها لصدره:يابعد تسبدي يااختي الحلوه الي ماتتحمل المزح..

ناظرته بحنق وماردت وهي تشرب من شاهيها ومايله بجلستها على صدره لأنه ضامها..

نوره بابتسامه:تصدقين جوجو لقينا واحد يشبهس..

ناظرتها الجازي بأستنكار:نعـم.!

نوره بحماس:والله خوي عبدالله يشببهتس..

ناظرت نوره ثواني..

ثم ناظرت عبدالله المبتسم..

" لا يكووووون اخوووي "..

قالتها وهي حاطه يدها على فمها بدراميه..

ضحكت نوره على شكلها:المهم انه يشبهس.

الجازي بغرور وهي شادة ظهرها بأستقامه:ياحبيبتـي مامني آثنين..

نوره:وحتى نفس الغرور..

الجازي بنرفزه:انطمي قلت ماحدن يشبهني..

مد يده حتى وصل لراسها وضربه بخفيف:انطمي لـ النوري؟.

"وانطم انت الثاني بعد "..

عبدالله جا بيضربها..

:يـآ وولــدد..

شهقت نوره وهي تفز واقفه:آبــووي..

الجازي شهقت وقلدتها:واخــوويي..

ضحك عبدالله وهو يقوم واقف ويأشر لخواته:داخل..

دخلو سهى وفرح والحريم ومابقى الا ام صالح والجازي..

عبدالله بصوت جهوري:آقللـط..

دخل مطلق من الباب الجانبي الي يفصل بين مجالس الرجال والقسم الي هم فيه..

مشت نوره له بسرعه وعي تناديه بشوق:يُــبــه..

ابتسم بحنان وشوق وهو يشوفها جايه له..

اشتآق لها ولعيونها وصوتهاا..

فتح ايديه لها وصوته الفخم يرحٰب بها بحب..

ارتمت بحضنه وهي تبكي بخفيف..

احتضنها بحنان أبوي ومحبه..

كان يسآلها وهي ترد تعلمه انها اشتاقت له وهو بالمثل..

الجالسين تزين وجيههم ابتسامات سعيده..

ماعداها..!

تناظر بقلب مفطور..

وعيون موجوعه..

مشاعر مكسوره..

هي أحق بهالحضن..

نوره شهر او اقل ورجعت بس هي؟.

ثـلآث سنيـن بغربـه موجعـه..

صدت عنهم وخذت بيالتها تشربها..

شقيت صفحة اهلي..

ماهو مهم ماهم مهمين..

" ارررحببييي مليوونن ياجويزي "..

رفعت عينها بسرعه وابتسامه ارتسمت على وجهها..

كان خالهـا فهد..

فزت واقفه وهي تضحك:البقـى يامرحب البقـى..

سلمت عليه بحراره وبعدها ابوهشام سلمت عليه بحراره واحترام اكبر..

ثم بندر سلام بارد جداً..

" يـآوللد.."

قبل يجي الرد دخلو عيال مطلق..

عبدالله برفعة حاجب:طييب لو فيه بنات؟.

فواز بثقه:ماكان دخل ابوي..:)

ابتسم عبدالله ولارد..

جلسو على الفرشه..

كانت عيونه عليها..

وملاحظ انها صآده عنه كل الصد..

تنهد بهم..

مايقدر غصب عنه يشك..

ومل ماتذكر هذاك اليوم تتردد كلمتها براسه..

" كيـف صدقـت.! "

اي بالله كيف.!!

حنا سمعنا تسجيل صوتي جابته الخادمه كاترين..

وشافها صالح بالمول..

واعترفت بعظمة لسانها..

بس الي تقوله يمحي العار الي كانت فيه..

ودي اسال بندر..

بس مهما كان مابي السالفه تنتشر..

وش يضمن لي ان بندر يسكت.؟

ويمكن السالفه كذب وتروح بنتـي فيها.!

" يُـبـه."..

رفعت عيني للصـوت المبحوح بحده يناديني..

من اسبوع ماناطق لسانها لسانـي..

الا بخفايف..

ملاحظ انها بارده مع كل اخوانها ومتجاهلتهم..

ماعدآ فيصل وسالم واحيان طلال..

الباقي جامده من ناحيتهم..

كانت ماده لي الفنجال..

ناظرتها وعيونها على الفنجال..

مافيه امل تناظر لعيوني.!

خذيت الفنجال من بين كفوفها:آسلـم..

تمتمت برد يالله سمعته..

وبعدها دارت على الموجودين خوالها واخوانها وهي تصب لهم..

نوره وهي متعلقه بذراع ابوها:يُـبـه تعبـآن ولا شي.!

ناظرتها الجازي وناظرت ابوها الي رد وهو يمسح على راسها:لا ياععـيـن ابوتس..

نوره بحنيه:وجهك تعبان لايكون فيك شي!.

مطلق لمها بحنان وهو يضحك:الكبر وانا ابوتس..

صدت عنهم وهي تجلس جنب خالها فهد وسآلم..

فهد بابتسامه:اقول جويزي..

جآآزي بدون تناظره:قول فويهد..

ناظرها بحده:قليلة ادب..

ناظرته بابتسامه بارده:طالعه لخالي..

وفزة بسرعه البرق اول مامسك عقاله وهي تضحك..

:نادني مثـل الخلق واناديك مثلهم .. عامل الناس كما تحب ان يعاملوك..

خالها فهد بسخريه:صايره حكيمه بنت آبوها..

ابتسمت وهي تجلس بجهه لحالها..

ماامداها تجلس..:

ابوهشام بصوت هادي:تعالي عندي وانا خالك..

ناظرته لثانيه ثم ناظرت خالها فهد المبتسم..

لو راحت له بتجلس بينه وبين صالح..

:اخـاف تغدر فيني وتسلمني لأخوك..

ابتسم ابوهشام:لا والله بيني وبين اخوتس اتحداه يقربتس..

هي قالت كذا هروب من الجلسـه بس مافيه مهرب..

حست بجسم يجلس جنبها بمسافه قصيره..

لفت بعفويه وكان عبد العزيز الي راح يكلم ورجع يجلس بالمكان الوحيد الموجود...

:يلا تعالي..

قامت واقفه شي اهون من شي..

جلست جنبه وبحده مازحه ناظرت الثاني:ياويلك تقرب..

رفع حاجب:بععد!. تهدد..

ناظر مطلق:شايف بنتك تهددني وانا خالها اكبر من امها.!

ابتسم مطلق ويده تمسح على راس نوره:لاتقربها ولاتتعرض لها وبتخليك بحالك..

خالها فهد:والله ماظنتي..

عبدالله بأستمتاع بأجواء الجلسه:الا اقول من يشيل لنـآ.؟

نوره بحماس وسرعه:صـآلح..

سالم بأعتراض:لا جآآزي..

فهد يكبح ابتسامته:ياقليلن الادب تعديتم ابوي..!

نوره باست كتف ابوها:محشوم بس حن نبي الي من زمان عنه..

الجآزي بابتسامه:واذا قلت مالي نفس..

عبدالله بلامبالاه:اذا نوره تبي بتقولين غصب..

ناظرته بحده:ها تحلـم..

خالها فهد بابتسامه:لا نبي نسمع شعراء العايله مع بعض..

ابتسمت حصه "ام صالح":اجل يلا صالح والجازي وابوهم..

سالم برفض:قلت الجازي بعدها بكيفكم..

اعتدلت جالسه بغرور:على خشمي كم عندنا سالم..!

ضحك سالم وهو مميل بجلسته على المركى:يلا اسلمـي..

وبعد المناوشات..

وكلمه من هينا ومن هينا..

عـم الصمـت المكـآن..

والجازي اسندت ظهرها وشدته بأستقامه..

وركزت عيونها بالفراغ..

تنحنحت تعدل صوتها..

واطلقت العنان لنفسهـآ الشاعريه..

وبصوتها الساحر ببحته المميزه وحدته الخاصه..

آنشـدت بشآعريـه:

آنـآ ويـن وضحكـة آلمبسووط ويـن.!

آنـا صرّت فوضـع مـآنـي فآهمـه..

رآحـوو الغالين مـروآآآح السنيــن..

آللـي كـآنت بالفرآق مسـآهمـه..

آنـآ ويـن وضحكـة آلمبسووط ويـن.!

آنـا صرّت فوضـع مـآنـي فآهمـه..

رآحـوو الغالين مـروآآآح السنيــن..

آللـي كـآنت بالفرآق مسـآهمـه..

نـآظرت نوره بابتسآمتها الغريبـه:

يآحبيبـة قلـب شاعرهـآ الحـزيـن..

آآآه لو ظروفنـآ مترآهمـه..


رفعت عينها لبعييد وبصوت مبحوح:

كُــنـت انـآظر للفـرآق بنـص عييـن..

ليـن دآهمنـآ آلفـرآق مـدآهمـه..

آسمعينـي زيـن كانـك تسمعيـن..!

يـآسبب جرحـي ويـآ مرآهمه..

قفلـي بـآب الحـزن والشـك زيين..

مانبيهـآ وعيوننـآ متفآهمـه..

نـآظرت امهـآ بابتسامه وهي تشوف دموعها:

لآ فقدتـيني وبكـآك الحنـين..

آبعــدي عنـك الظنـون الوآهمـه..

كفكفـي دمعـك ترا دمعـك ثميـن..

كُـل شي إلآ دموعـك فـآهمه..!!


علت صوتهـآ اكثر وهي تنشد اخر بيتين:

انَـآآآ وييـنْ وضـحْكَـة المَبْسُــووطِ ويــن..!!

انــآآآ صرّت فوَضْـع مـآآآنِـي فآآهمـه..!

انــآآآ صرّت فوَضْـع مـآآآنِـي فآآهمـه..!





آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ



~~~~~~~~~~~~~~



انتــهـى الفــصـل العـآشر..
لآآحد يقوول قصيير:)..
لأنه دسـم:)..
تعبت وانا اوصف واوقف احس وقفت افكاري..
فصلنـآ الجـآي يُـوم السبـت..
وان شاءالله اقدم:)..
صلو على الحبيب محمد..:).


نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها شَجن العُذوب اقتباس :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قلت بنتظر لاتخلص.. بس كالعاده فاشله بالانتظار، فصللللل جميل يا نبضضض.. يعطيك الف العافية، ما كان بودي ينتهي الفصلللل ، الجازي ما تنمل ابدا، حتى أنه ما يعجبني لما تروحين لشخصيات ثانيّه ودي الفصل ينكتب بس عن الجازي انا اقول تسحببن على الشخصيات الثانيه وخليك ع الجازي 😂
وعليكم السلاام..

هههههههههههه احم اعرف ماتقدرين على فراقي انا وروايتي:).

يعافيس.

هااه لاتدقين الوتر الحساس ترا الجازي متربعه بقلبي واسحب نفسي سحب من عندها واكتب عن غيرها:) هههههههههههههههههه


نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها بنت آل تميم اقتباس :
ايه اقصد مطلق و عياله عاد فصيل اهو الحنون الله ياخذهم 😒😒🌝

شوي هذا البارت وضح لنا المرض الجازي و الحادث الي صار مع نوف و الجازي و باقي مشاعل ؟!!!
لحظة ياسر يكون ابن عمها الي بفرنسا ؟!
ما ادري 🤷🏻‍♀ ليش احس صاحبة شركة اهي الجازي 😂😂😂بس احس لا بس خاطري ينقهر ويطيح ع وجه الي اسمه صالح 😒😒
ههههههههههههههههه اماا يطيح على وجهه..

ياحبي لتس.

نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها ميماا وبــس اقتباس :
طحت بغرام عيااف.😴
الجازي الاغماء فيها نفس بنت خالتي الصغيره بس بنت خالتي اذا طاحت لو طيحه خفيفه تفقد وعيها اما الجازي تفقد فجأه صح؟☺
نوف والي صار لها هذا جزات الي يسرق السياره😂😭بس شفتم حصه الي تكره الجازي لاتكون كرهتها عشان كذا؟
اي حتى اختي طايحه بغرامه..

الله يشفي بنت خالتس:(.

اي الجازي مرضها اغماء مفآجئ ماهو من طيحه او شي كذا فجأه..

بتعرفين مع الاحداث ..

مرورر جمييل بجد..:)

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1