نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

..14..
أهـلاً رِفَـآق..
الفصــل الرآبِعَ عَشَـرّ..
استمتعــوو.. :)


آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ
..
{ قَهَـرّ ضَيـمْ وأمَـل ضَـآيعْ وفُـووق آلخَـد دَمـع أنسَـآب..
شِقَـى ألَـم ضِـيقَـه معَـآنِـي كُلّهَـآ فِيـنِـي....
}

..

امتدت ايديها بسرعه تتعلق بالمغسله والدنيا تدور حولهـا.
ورمشـت اكثر من مره تقاوم دوختها.
وارتعاش جسدها مايخفى على الناظر.
وبلحـظات معدوده كانت تتمالك نفسها.
وتتحكم بأعصابها المرهقه.
وتحس بهدؤ روحهـا.
فتحت المويه البارده وغسلت وجهها اكثر من مره لاجل يطير النعاس والتعب الي تحس فيه.
ثلاث ايام مانامت مثل العالم.
وكيف تنام والامـآن معدووم.!
لا راحه ولا طمأنينـه.
رعـب وألـم وخوف وترقـب.
تعتبر طفلـه صغيره تايهه بينهـم.
بيـن عيونهـم الشرسـه المرعبـه.
وقلوبهم البارده.
وانسانيتهـم المعدومه.!

رفعت يدها المجروحه ومسحت دموعها بعنف وهي تهمـس بكل معـآنِـي الحقـد والكــرّه:

" الله لآيسـآمحـك يُــبه الله لايســآمحـكم ".

شتتوني ودمرتونـي على باطل.
كسرتم روح طفله بريئه.
خليتوها تعيـش انكسـآر يتيّمـه.
لوحدّهـآ..
شهقت وهي تحس بجسمها ينرمى على الارض بعنف مفاجئ..

شدت على عيونها بقوه من ألم ارتطام جسدها الضعيف بالارض البارده والصلبه..

رفعت راسها بملامح متوجعه وبطئ وطاحت عينهـا بالعيوون البارده الي ترآقبهـا..

والابتسامه الصفرا من امرأه بجسد عريض ..
سمراء بعيون رمَـآديّـه..
بجـرح قديم وعريض بداء من منتصف خدها الايسر الا عنقها..

هتفت وهي تطلق الكلّمات ببطئ:

" أهلاً يافـآتنـه "..!!

ارتعشت اطرافها وهي تعرف وش بيصير لها..!!
وش بتشوف منهـا..
لا ماهي حمل لكذا بعـد..
تعبت والله تعبت من هالحاله..
تبي تطلع من هالمكـان..
تبي ضرب اهلها وعذابهم ولا العيشه هينا..
قاومت دموعها وحاولت تسيطر على ارتجافاتها المرتعبه..
وعيونها تناظر الي دخلو ورا هالمرأه..
أغلـق باب الحمـامات ببطئ مظهر صوت صرير عآلِـي....

ارتجفت اكثر ورددت بقهر وحرّقه:الله لايسـ ـاممـ ـحـك الله لايـ ـوفقـ ـك..!!

شافتها تقرب منها بابتسامه بدون فهم لكلماتها..
انحنت عليها حتى جلست جلسة الـ"ـقرفساء "..
وهمست بحراره ويدها تتعلق بالشعر القصير الواصل لتحت اذنها:اشتقـتي للعقـآب ام لا؟.

صرخت برعــب ورجفـه وهي تحاول تنفلت منها:لآآآآآ لآآآآآ يـــآآآرّب..!!

..

شهقـت بعنف وكان روحها بتطلع من هالكابوس الي كان واقع بالمـآضِـي..

وبسرعه بديهيه وخفه ارتفع جسمها من فوق السرير بقفزه عنيفـه..

وبلمـح البصـر كانت مستقره بجسدها وواقفه على الارض..

بملامح متشجنه وعيون حاده مرتعشـه..

صرخت الاخرى بملامح متوجعه ونبره خاصه:اهدئي اهدئي انتي بالمنـزل .. انـا اديل .. لا شيء هنا سيؤذيـك .. كونِـي هادئه ..


رفعت عيونها الحاده لمصدر الصوت المتحدث بالفرنسيـه..

تعلقت عيونها بملامح وجهها الابيض وعيونها الخضراء..

لكنهـا ماعرفتهـا.!!

وبنبره متوحشه هتفت بحده:أياكِ ان تقتربـي..

تراجعت اديل بملامح راجيه:لن اقترب .. اهدئي .. الجـــآآآززي انتـي بمنزلـك .. انظـري هذا والدك..

ورفعت يدها تأشر على مطلق الجالس على الكرسي وعيونه متعلقه ببنتـه بجمود حذرّ:انا اديـل .. انظري هذه اختك .. انتي بمنزلـك ..
وبمجرد ذكر اديل لوجوده..
زادت حدت ملامحها وارتجاف ايديها..
تحركت عيونها لجهة مطلق بنظرات حارقـه نيتها شينـه..
وبلحظه طاحت عينها الحاده بعين ابوها الجامده..
شدت على اسنانها بحده ..
وغرست اظافرها بكفها..
ابوها قدامها من جهه واديل تهديها بالكلام من جهه وبكا نوره من جهه..
لكن تلك السمواء بيّـن عيناها..
العيون الرماديه والصوت المبحوح.
قرب مطلق منها وبصوت جهوري هتف:الجــآآززي افتحي عيونس صح وقومِـي .. الجــآآززي انتي بالبيت ..
ناظرته لعدة ثواني وعيونها متعلقه بملامحه الحاده..
ماتشبه ابداً ملامح تلك السمراء..
والصوت غييـر..
تعلقت عيونها بعيون..
وين العيون الرماديّه..!!
مالها اثر ابداً.
بدت ارتعاشاتها تهـدى وملامحها ترتخي على شويش..
وعقلها يستوعب انها في امان..
ببيتها وابوها عندها..

فـمَـن من الخلق سيؤذيهـآ.!

نزلت عيونها مقاطعه اشتباك النظرات مع ابوها..
وارتخى جسدهـا بخمـوول متعَـب وهي تستند على الكمدينه بأيديها..
وكيف حالها الي قلّب بسرررعه..!!
تأكدت من هدؤها وانها استعادت وعيّها بـالكامل..
فـقربت اديل بسرعه واسندتها لكن يديه كانت اسرع واقوى بحملّـها عن الارض..
ارتجفت بين يديه بضعف..
وليه هالحضن ماكان بأمس حاجاتها له.!!
ليه هالامـآن ماكان بلحظـات رعبهـا..!!
ارتخى راسها على كتفه بدون شعور منها..
وهو بدوره نزلها بخفه بمكانها على السرير..
راقب عيونها الي ترمش بسرعه غصب عنها..
تراجع بعد ماقربت اديل منها تشووف شغلّها..

الجازي بصوت مبحوح هتفت:نوره ياتاكلين تبن ياتطلعين برا .. تراس صدعتي براسي ..!!

نوره وهي ضامه كتف امها وتبكي زاد بكاها اكثر..
ومنظر اختها البشع بالنسبه لها يتكرر بعقلها..
تتذكر نفضة جسمها العنيفه وتشنجات ايديها..
وتقلب عيونها وأنينها الموجوع..
وكيف فيصل واديل مجتمعين عليها يحاولون فيها..
حستهـا بلحظه بتموت وتروح منهم..

..
ومالي انـا والنـاس دونـكِ.!!
وأي امرآض اصابتك يا أختـآه.!!

اي اوجاعٍ نفضت جسـدك وأدمت روحـكِ يا أختـآه..!

اتتألميـن دائمـاً هكـذا.!!

ونحن لسنا معـكِ..!!

اي ضياعٍ كان بعينيك.!!

واي ألم زرع بقلبـك..!!

وآآآه من هذه الحيـآهْ..!!

فـ بربـك ماذا فعلـتِ بأختِـي الصغيـرّه..!!

.
.

تربعـت على الارض معهم بجلستهـم..
وملاحظه ملامحهم المتوتره..
وقد عرفـت منهـم عن مرضـها وناويه تبحـث اكثـر بس ماهو الوقت المناسب..
تحولت نظراتها لجهة سمر الي هتفت:الحيـن كيـف ندخل عندهـآ..!!
ماجاها رد فأردفت بتوتر:نورره ماطلعـت من عندها وابوها موجود وانا مقدر صراحه اتحمل..
هديـل بهدؤ:البنـت جايتها نوبة قلـب .. ماهي رايقه لتس .. وابوها ماهو تاركها لحالها ليت يتطمن عليها .. اصبري لين يطلعون وندخل حنا..

الهنوف بنظرات هادئه هتفت:خلوها لين تطلع هي لنـا .. اكيد هالحين تعبانه .. ماهي رايقه لنـا..
هزت هديل راسها بتأييد:صح عليتس..

ريـم الغير مباليه بالموضوع بعد ماتأكدت ان الجاري حالياً نايمه وانتهت من نوبة مرضها ..
هتفت وهي تتمدد على الارض:اقول بنات .. ودي اتمشـى بالحـاره..!

" عشان تقطع رجليتس "..

رفعت حاجب وهتفت بنغزه:يعنـي ماكنتم انتم تتمشون.!!
هديل بابتسامه: اي بس نكون رايحين لبيت احد ومع الحريم .. بس نمشي كذا لا .. الا بالسر وبالليل.. وجدي الحين موجود .. وعماني موجودين .. والله ان ينحرونا..

ريم بملل:ادري ياعيوني ادري .. انا قصدي بالليل نمشـي ولحالنا .. بدون بنات الحاره بليـز..

" ليه نفسيه "..!

" ماهو موضوع نفسيه .. بس خلوني اليوم ادور ع الحاره الي اخر مره جيتها قبل 7 شهور.. "

" كــذاابه "..
قاطعتهم وداد:والبندري؟ .. اخاف تجي هي والجازي وتصير ذبحـه..!
ضحكت هديل بمتعه:ياسلآم .. من زمان عن هوشاتهم .. بس ماهي جايه عندنا مستحيل..
سمر:ليه؟ .. متزاعلين؟..
" لا لا .. بس يقال انها مستحيه وان عيب تجي لبيت رجلها "..
شهقت ساميه بشهقه مالها معنى:صح صح .. قسم قلة ادب لو جات .. الحمدالله ان عندها عقل تفكر فيه..


آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ

~~~~~~~~



فرنســآ .. تحديداً : " بَـآريس "..

جهزت كـل اغراضهـا بالشناط..
غرفتها صارت فـآآضيـه..
ماكأنها الي قبل ساعات مكتضه بالاغراض..
الحين كل شي بالشناط..
مابقى شي على روحتهـم للسعوديه..
او بالاحرى رجعتهـم للسعوديـه..
23سنـه مرت وهي بفرنـسـا..
ماعمـرّها رآحـت للسعوديّه..
وكل ماسألت ابوها قال قريب نروح..
وبعد ماكبـرت فهمـت السالفـه..
جدّهـا طارد ابوها من العايله ومتبَـرّي منـه..!!
للان تتذكر ملامح ابوها من اتصال حدها المفاجئ..
وكيف اختبـص وماعاد عرف وين يروح ووش يسوي..

ويردد " اللهم اجعلـه خيّـر "..

حتَـى الجَـآزي كانت ترتعش وتوها مالها الا شهَـر طالعه من المستشفى..
وماقدر يهديه الا زياد اخوي الي مسكه ورد بدله على الجوال..
اذكر كلام زياد الي قال ان جدنا انصدم من صوت زياد الرجولي وزادت صدمته لما عرف انه ولد سعود بعني حفيده..
ابتسمت بينها وبين نفسها بسخريه..
يعني ماكان يعرف ان ولده جاه عيال..!!
قلبت عيونها من تفكيرها وماتنكر ان بداخلها حقد على جدها وعمانها..
الي نفو اخوهم وولدهم لانه تزوج من غير أصلهم..!!
طيب امها مسلمه تخاف ربها وهذا المهم..
لكن تفكيرهم الجَآهلِـي مشككـله..
وابوي ماكان بيطلق امي لان زياد كان قد ولد..
وترك اهله وتغرب لفرنسا..
لكن ابو امي كان ونعم الصديق..
خذا ابوي ببيته ورحب فيه..
حاول يخفف من وجعه وينسيه انه بغربه..
رغم ان ابوي مع حلاله ومايحتاج شي..
لكن الغربه كانت تحسسه بالنقص والوجع..
وفتره مرت وانتهت حتى تمالك نفسه..
قوت عزيمته وصلـب روحه..
ورجع سعـوود السابق واقوى..
الجازي قالت ان جدها مبارك دق على سعود يصالحه بعد مااختفت هي..
الظاهر كان خايف يفقد ولده ويموت قبل يسامحه ويرجعه له..
ماكنت برجع والله كنت برفض.
بس شي دآخلي يردد لي ان روحِـي وبردي شوي من قهرك فيهم..
روحي وانتقمِـي منهم..
هي قالت انها ماعتبت ارض السعوديه لاجل تحبها بس هي تكذب..
اي تكذب وتكـذب..
من كانت طفله وهي تتمنى تروح السعوديه..
كانت فرحتها ماتوصف اذا لمست علم السعوديه..
مهما قالت ومهما صار ومهما بيّنت..
تبقى السعوديه وطنهـا وارضهـا..
تحس بالانتماء لهـا..
اي تدري انها اذا راحت للسعوديه وانتهت من روي عطشها بتشتاق لفرنسا..
الا بتطالب بالرجعه لها..
هينـا قضت عمـر وحيآه..
صديقاتها اهل امهـا ايامها دراستها تخرجها وكل شي عاشتـه هينا..
مصايبهـا وبلاويها بدت هينا وانحلت هينا..
فرحهـا وسعادتها انزرعت بهالارض وللان تنمـو..
فكيـف بيكـون تركّهـا سهـل..!!

لكـن هيّٰن يآمبـآرك..
ان ماخليتك تدفع ثمن تشتتـي مااكون عآليّـه بنت سّعُـوودْ..


آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ

~~~~~~~~~


بأراضِـي مآليزيـآ ..

تحديداً بشوارعها الجميلـه..

بالسيــآرره البيضاء..

..

جالسه بالخلـف بهدؤ وشنطتها بحضنها..
متوجهين الان للمطار..
وبتقلع طيارتهم للسعوديه ان شاءالله..
تدعي بداخلها مايعكرهم شي ويوصلون بالسلامه..
ودعت البنات بهدؤ ورغم انها تشوف بعيونهم حزن كبير عكسها هي الي ماتحس بالضيقه الكبيره..
صح بتفقدهم بس ماهو مرره..
هي طبيعتها انطوائيه ماتتعمق بعلاقاتها..
وعلاقتها بالبنات ماهي قويّه..
لذالك كان تقبلها لفكرة الرجعه للسعوديه مريحه وسريعه..
فهينـا مافيـه احد بتفقده اذا ابتعدت عنه..
المهـم منآف وبَـس..
حتى طارق رغم انه اخوها بالرضاعه لكن علاقتهـم رسميـه مره..
بعكس علاقة طارق بمناف القويّه..
طارق مجرد أخ بالرضاعه ويمكن ماتشوفه اخ مثل مناف..
قد يكون شبه أخ بالنسبه لها..
لان مشاعر الاخوه الكامله ماتكنها له.
مثلّـه مثل غيره من العيال..
تشوفهم اخوانها وهم ماهم اخوانها..
بس يمكـن طارق اعلى منهم بمرتبه لقربّه لها..
رفعت عينها لمناف اخوها شافته مستند ونايم..
لهم نص ساعه او اكثر من طلعو..
توجهت نظراتها للمرايه الاماميه وطاحت عيونها بعيون طارق..
وبدوره هتف بهدؤ وعينه تنتقل للطريق:تبيـن شي من البقاله ولا المطعم..!!
صمتت ثانيه تفكر..
ثم ردت بصوت هادي حاولت يوصل لمسامعه:لا شبعانه الحمدالله..
هز راسه بصمت والتفت لمناف..
ابتسم لملامح مناف الساكنه والجذابه..
خاصه غمازته الي بانت من عفس وجهه..
وقف السياره قدام سوبر ماركت..
امتدت يده لكتف مناف بخفه..
وهزه على خفيف لأجل مايخوفه..
ومن بين شفتيه ينسدل صوته هادئ وهامس
:منـآف .. منــآف قم بسرعه .. عشان تنزل للبقاله يلا..
كان يدري انه اذ قام وشاف اغراض البقاله بيحط سالفه ليه مانزل..!!
ففضل يختصر الموضوع ويقومه..
فتَـح عيونه العسليه بعقدة حواجب..
رفع راسه من على الشباك وبألم تأووه:سهاام رقببتِـي توجعنـي...!
طارق بابتسامه رد وهو يقبض رقبته مخفف للألم:لانك نايم بشكل غلط ومايل..
مارد وهو يحس بحركات يد طارق المهدئه لألم رقبته..
وكلها لحظات حتى انتبه مناف لانهم قدام سوبر ماركت عشقه الأبددي..
فتح باب السياره بسرعه ونزل منفلت من قبضة طارق..
وملامح الفرحه تعلو وجهه بطفوله..
ابتسم طارق بأتساع وانطلقت منه ضحكه قصيره..
فتح باب السياره ونزل منها وهو يأشر لمناف بأن يصبر شوي..
انحنى لداخل السياره وهتف وعينه عليها وهي تناظر مناف:ماتبيين شي اكييـد..!!
" اي مابي والله "..
" زين بجيب لك على ذوقي"..
ماعلقت وهو تراجع مستقيم بوقفته وسكر الباب..

آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ

~~~~~~~~~


بذالك المنـزل ذو الاعتقادات الجاهليـه..
تجلس بالصاله على الكنب المنفرد..
وبيدها جوالها تتشاغل به..
وحاطه رجل على رجل..
بلبسها المكوّن من بنطلون اسود وتي شيرت..
متجاهله نظرات الحده من عماتها..
فكيف ترتدي مثل هذا اللباس المحرم لديهم..!!
كيف تمشي به وتجلس براحه..!!
والله ان رأها جدُها فسَيقتُلـها لامحَـآلّه..

هتفت اكبرهم بنبره حاده غاضبه ولم تعد قادره على الصمـت:حصـه فزي للغرفه غيري هالخلاقين بسرعه..
توقفت اناملها عن الكتابه ورفعت رأسها بخفه لعمتهّـا..
وقد لمسـت نبرة الحده والغضب:عفواً .. لبسِـي وببيتِـي .. ماطلعت به للغريب..

" عيّـب عليتس تتمشين به وقدام اخوانتس وابوتس؟؟ .. البسي لتس جلابيه ضافيه " { واسعه }

هزت رجلّها بملل ورفعت حاجبّ وهي تهتف:

" عييب؟؟ .. اولاً ماهو عيب الا عندكم يالجهلاء .. ثانيـاً ماتمشيت فيه قدام ابوي واخواني الا وعلي جلال صلاه .. تعلمينـي فالدين؟؟ ".

" عزتي لتس يامنييـره جبتِي بنت ماطلعت عليتس .. ماالومتس يومنتس تكرهينها .. مااقول غير الله يرحمتس ويعوضتس ".

حصه بحده غاضبه صرخت بأنفعال وهي توقف من ذكر اسم والدتها المتوفّاه..

وذكر العوض فيها..
وذكر كره والدتها لها.
ليس ذنبها ان كان الكره من نصيبها.
لما يفتحون الآمهآ..!!

"ياويلتسّ .. اسّمَـع طآري امِي على لسَآنس .. كم مررّه قلت لاتجيبوون سيرّتها لا بخيّر ولا بشـرّ؟؟ ..
" رفعتْ اصّبعهَآ بتهديدّ واردفت بحده وصوّت مَبحُـوح:اخر مره احذرّس .. جرّبي مره ثانيّـه واكون دافنتّس .. "
وتحركّـت طالعه تحت نظرات عمتها المحتقِـرّه..
" صدق ماترّبت "..

هتفت اوسطهـن:انتي مغلطه الله يهديس .. تعرفين امها خط احمّـر .. وش له تتكلميّـن فيّهـا؟؟.
ناظرتها بحده وماردت..

.
.
.

دخلت لغرفتها وغضبها وصل اقصاه..
وبطبعها سريعة الغضب ماتحملت الي انقال..
ناظرت حولها بقهـرّ ورغبة تدمير هالاشياء تداهمها..
اجمل شي هو ان تكسرها وتتلذذ بسماع صوت الاغراض تتكسر..
تحطم الزجاجيات وتكسر الطاولات وتخريب السرير..
انطلقت بسرعة البرق وهي ترمي جوالها بعنف وطاح على الكنب وهذا زاد قهرها..

تبيه ينكسر ..!

دخلت دورة المياه ~ تكرّمون ~..
وبسرعه توضت لأجل يخف الغضب..
رفعت راسها لفوق وزفرت بحراره تنفـس عن قهرّها..
قربت وفتحت الدش وانكب الماء البارد عليها وهي بملابسها..
غمضت عيونها وهي تحس بالهدؤ الي داهمها..
ماحست بنفسها وهي تطيح على ركبها متلذذه بالماء البارد المبلل لملابسها وشعرها..
واندماج دموعها بقطرات المويه..

وآآآه ممن ذكـراك يُمـه..

وآآآه من وجَـع طعـن قلبِـي منتس يُمه..

رحتِـي وخليتينِـي بطعونـي وجروحِـي الي مابَـرّت..

ذبحتينِـي يُمَـه ورحتِـي..!

هزت راسها تنفض افكارها وهي توقف وتسكر المويه بيد مرتعشـه..
وشعرها المبلول التصق بملابسها.
ضمت نفسها وطلعت للغرفه بترنح متعَـب..
تحس بالبرد مع ان الجو حار..

لكن هذا هو برّد الضيّـآع الي تعيّشَـه ..

بدلت ملابسها لجلابيه كحليّه..
هي لبسَـت البنطلوون لأجل تقهرهم بس ..
وانقهرّت هي معّهـم..
جلسَـت على كرسي مكتبها المفضّـل..
وفتحت لابتوبها..
مرت على سجلات البنات وشافت حسابات رجاليه..
وبدون تفاهم بلكتهم..

دخلت على صفحتهـا المخصص لخواطرها..
والي معظمها عن امهـا.،

ونزلـت خاطره من ابداع يّدها كتبتها من قبل:

" يُـمه ذبحتيني يُـمه..
ذبحني كرهك ذبحني صدك..
واخره ذبحني بعدك..
رحتي يمه وانا بقيّت..
بيـن طيّـات هجـرك بكيّـت..
ولمن خليتينِـي يُـمه!؟..
طلبتِـي مني السماح وعطيتـك..!ّ
بعدها رحتي..!ّ
وانا يُمه وانا..!!
انا محتاجتك يُمه..
حنانك الي ماتهنيت فيه محتآآجته..
حنيتك وحبك محتآآجتـه..
ليّـه رحتِـي..!!
وتركتِـــينّــي..!ّ
لجنَــآت الخلـد ياغاليّـه
"
" بقلمـي "..

رفعت اصابعها المرتعشه ومسحت دموعها الموجوعه..
وذاكرتها تصُـب عليهـا مرارة ذكريـآت لا تُنسَـى..

..

صرخـت بكره وهي تصفعها بعنف:كـم مرّه بقعد اعلمـك هااه..!!

تراجعت حصه وراها ويدها على خدها المحمر بألم..

ورمت الكاس الي بيدها على الارض حتى تكسر..

وبصراخ غاضب وعيونها مدمعّـه:ماابي اعرررف مااااابي.. وش دخللتس فينـــي؟؟ .. ماهو غصب ..

اقتربت امها بقهر وهي ماتشوف شي من غضبها..

احرقت هالحصه الغداء وكسرت الكاس وكبت قدر الشوربه الي سوّته..

اه ياربي خذ روحهـا وريّحنـي..

مدت الام يدها وضربت القدر المليئ بالماء الحار والرز..

حتى تهاوى على الارض بعنف وصوت مزعج يملئ المكان كّـله..

شهقت حصّه بألم من الماء الحار المنسكب عليها..

من بداية فخذه حتى ركبتهـا...

واه من حرارة الحرق لطلفلّـه تبلـغ الـ15 من العمر..

ارتفع صوت نحيبهـا المتألم وهي ترتعش من الوجع وتردد: آآآآه يحررّق يُمه يحرّق والله يحرّق .. آآآه يووجّع يووجع مرره.. يُبَــــآه يُـبـآه يحررق ، آآآه يووجّع يوجّع .. حاار يُمـه حااار ..
انحنت منكمشه وضامه فخذها المرتعشه وماهي قادره تسيطر عليها..
واختفى صوتها من شهقاتها الباكيه ونحيبها..

بهذه اللحظات..
نزل بخطوات راكضه مع الدرج وتوجه لمصدر البكاء وهو المطبخ..
وماقدر عقله يتصور وش بيشوف هالحين!
دخل بسرعه ووقف عند الباب مصدووم.
فتح عيونه بأستنكار من منظر بنته الباكيه وزوجته الجالسه على الارض..
وكلهم يبكون من وجع الحرق..

صرخ بجهور وتدارك وهو يتجاوز صدمته بسرعه:حَــــــآآآآتِـمّ .. حَــــــآآآآتِـمّ ..

قرب من بنته الي فقدة وعيّـها من الالم وشلها وعيونه تناظرها بوجع ومازال ينادي على حاتم..
مشى بيطلع ورمى نظره على زوجته الي جاها من الماء الحار وتتلوى ألمـاً..
وبقـهر رجولِـي وهو فاهم السالفه كلها رفسّها بفخذها بعنف ..
وهتف بحده مرعبه:شغلس عندي لا رجعت..
...

رمت نفسها على السرير من هالذكرى المؤلمه لقلبهـا..
وياكثر ذكرياتها الموجعه..
حرق ضرب شد شعر وكلمات سآمه..
ومع ذالك تحبّها..
همسـت بوجع تغلغل روحها المرهقه:للجنه ان شاءالله يُـمــه..

آ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ

~~~~~~~~~~~

{ ما عآآد فيني حيل ! لمعانق الجآآل
كل مابنيت (أحلام ) طآحت صروحي...!ّ
}
..

شهقت بصدمه ويدها على فمها:ككـ ـيف..!!

هتفت بصوت حاني حازم وهي تقبض على كفها:لله ما أخذ وله مااعطـى .. احمدي ربك ماخذا منك ..
بس العقل؟ .. مادام الروح موجوده الحمدالله..

برجفه مصدومه وعقلها توقف عن التفكير هتفت:

"ككـيـ ـف ! .. أرتجـ ـآج عقـ ـل ككـيـ ـف؟؟.. "

تنهدت بتعب وهم:اذكري الله ياسهام اذكر ربك..

هزت راسها برفـض وجسمها يرتعش وعيونها تعلقت بجسد اخوها المستلقِـي على السرير:ماابيـه ماابيـه .. ابي مناف اخوي مابي ذا .. لا لا منافي قوّي مايصير بزر كذا؟ ..

طآحت من طولها بعجز..
كيف فقد عقله.!!
وبيتصرف مثل الصغار؟؟.
راح سندّها ودرّعها..
راح منآف الرجل الرزين وانتهـى..!!
تبـدّل بطفـل..!!
طفـل..!!
وش تبي بالطفل وهي طفلّـه..!!
ماحست بدموعها الي ملت وجهها وانهيار ذآتها الضعيفه..

تعالت شهقاتها وبكائها بعنف وهي ترتجف وتردد
:لا لا ماهـ ـو اخـ ـوي الضعيّـف .. لا لا مالـ ـي الا
هـ ـو ككـيـ ـف يضعـ ـف؟؟.

كييف يضعف القوّي..!!
وكييـف ينسـى الفطين..!!
كيف بعيـش معـه..!!
وانا طفله من طيّـن..!!
ماني كفو لحملّـه..
ولاني لبلوّته قديّـر...
خذووه منِـي وردو لي الكبيّـر..
آه من بعد الخوّي وآه من جور السوّي..
تكفـى ياعضيدي ماني كفو لسندّي..
" بقلمي "


صحَـت ممـنّ ذكرّاها ونومتها على صوته المحبب لقلبها:سهـآمـي قومي هذا حلم قومـي..
فتحت عيونها بضعـف والدموع تحرقها..
رفعت راسها عن صدره بنعاس وهمست:خلاص ياعيوني قمت لاتخاف..

" ماخفت .. بس انتي خايفه وتبكين وتناديني "..
ابتسم بفخر وأردف:عشانك خفتي ناديتيني لاني ابعد عنك الخوف صح سهامي!

هزت راسها بأيجاب ودموعها تزيد:صـ ــح
ناظرت حولها وكانو بالطيّـآره
وطاحت عيونها الدامعه بعيونه الهادئه
صدت عنه ورجعت تسند راسها بتعب
وهو كان يراقبها من بكت وبدت تنادي اخوها
تنهد وشايل همهم
كلهم اطفـآآل من لهم بعد ربهم وبعده!


آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ


~~~~~~~~~~~~~~

" خلآص انا باخذهـا "..

" تروح للهلاك؟ "..

" الموت بيّد الله .. وانا ببدا بها والباقي يمسكه فوكَس "..

سكت بدون رد وهو يفكّـر بهالامر..
روحته خطرّه وممكن يكون ضحيه ويمووت.
وبنفس الوقّت مافيه احد احسّـن منه بهالامر..

هتف بصوت هادئ:تم .. بس بنكّـوون معـك على الحدود .. اول ماتوصل للمكتب تعطينـا اشاره..

ابتسم وهتف:واذا طلعو بريئين..!!
رد بثقه واصابعه تلعب بالسبحه:ماهم بريئين يابسام ماهم بريئين .. التهمه راكبتهم من سااسهم لراسهم..
هَتّـف بسّـام وهو يسند ظهره على المسند:المهم بكره بقول لهم انِـي موآفق..

" بالتوفيّق "..
" سلآم عليكم "..

أغلق الخط بعد مكالمته مع بسام.
والواضح ان بسام هو من سيتكفل بالموضوع..
فـ بما انه وآفق فالامر تم وانتهـى..
نزل بعينه لقائمة المكالمات ناوي يتصل بـ فوكَس..

وشاف اسمهّـا الموجود بعد بسام..
هالبنت تلميذتّـه..
هي اوّل بنت درّبهَـآ..
كل تمارينّـه للرجال..
وفوق انها الاولى من البنات كانت الاولى الي مرّنهـا بشكـل كامل..
علّمها كل مهآراته ..
سواءً جسديّـه ونفسيّـه..
لملم المكسور منّهـآ..
وقّسـى قلبهـا فوق قساوتّـه قسـآوّه..
بدون يرف له جفن او يتردد..
فالقهـر الي شافه بعيّونهـآ اعمـآه..!
وساعده انها كَـآنت متعاوّنه معـه..
وراغبّـه بالي يقولّـه..
حتـى انتهَـى منهَـآ..
صَنـع فتاه جديده..

مختلّفـه .. ممـيّـزه .. صَـلّبه ..

ماهو قصده انها صارت بدون احساس..!
او عديمة مشاعر وأنسانيّـه..
لا..
هو صَـنع انسانه متناقضه..
بارده بحراره..
طيّبه بقسوّه..
جامده بدفئ..
ذكيـه ..
حاده بليّن..
قويّه بضعــف..
عازمـه بتردد..
انـسَــــآنـه متنَـآقِضـه.....!

~~~~~~~~


بالنسّـبه لبسّـام بعد ما انتهت مكالمته مع ياسر.
اتصل بسوسن الي ماردّت بسبب انشغالها بحالة الجازي ودخول الرجال فجأه ارعبهم..
لكنّـه توقع انها ماتبي ترد عليه بسبب اخر مكالماتهم..
ولو تعّـرف انه يحبّها ومايبيّها تحبّـه..
مايبي الاذى لقلبها اذا فقدتـه..
مايبي الوجع يتغلغل روحهَـآ بفرآقه..
يوجعّـه فكرّة انها ممكن تحمـل لقَـب أرّملـه..!!
ماهو خايف من الموت لانه بيموت شهيّـد بسبيل الدفاع عن وطنـه..
لكّنه خايف عليـها..!
لو مات هل بتتزوج غيّـره..!!
ولده او بنتـه بينادون غيّـره يُبه..!
بينحـرم منهم قبل يشوفهم..!!
بيّتمـهم ويرّملهـا..!!
كان ناوي مايتزوّج..
لكنّـه تزوج بسبب ابو سوّسن..
بسبب للقائهم العادي والودّي..
وكيف كان معتاد على سماع مثل كلام ابوهشام ..
" مانويّـت تتزوح؟"..
يحلف بالله انه مايدري كيف طلعت هالكلمـه منه..
او انه قالها من باب المزّح..
" نطلّـب قربكـم "..
كانت ملامحه كعادته جديه وجامده..
رغم انه ماكان صادق بكلامه لكن ابو هشام صدّقه من جديّتـه..
" شرّف لنا قربك يابسّـام .. انت على العين والراس .. "
صدمـه ..
رغم انه مااظهر هالشيء بملامحه الجاده..
وهتف له بالرّد..
وهو مازال مصدوم بهالورطه..!!!!
كرّهها قبل يشوفها وياخذها..
كرّه طاريّها واسمها..
بحيّث ان امه قالت انهم يبون الكبيره..
وراح هو وعمه يخطبون لان ابوه متوفي..
..

اسند راسه لورا بابتسـامه هادئه..
رغم كل هذا هي أسرّته بخجلّـها بليلّـتهم..
شكلّهـا النآعم الجميّل بنظرّه..
لأول مره يرى فتاه بهذا الحـسّن..
لايهمّـه راي احد المهم انه فُتِن بِهّـا..
فز جآلس يطرّد هالذكرّيات الي مرت ببآله..
ورغـم كل شي تنعّـش روحّـه..
خذا جوّاله ودخل على الواتس..
ارسل رساله قصيره:سوسن ردّي علّـي.
وكانت متصّلـه بحيّـث دخلت على رسالته بنفس اللحظه:
" ماكنت حوّل الجوال .. ".
" ليه؟ "..
رغم انه ماهو من عادته يحقق ويسال بس يبـي يطوّل السالفه :)

" الجآزي بنت عمتِـي طآحت علينـآ وجاتها نوبة قلّـب "..

فتّح عيونّـه بأستنكار وتحرك لبرا المجلس وهو يرّسل بسرعه:نوبة قلب؟ لييش؟.

" مدري كانت تعبانه من جات .. الظاهر ماكلّت علاجها "..
طلع من المحادثه بدون رد..
غمض عيونه بتفكير لعدة ثوانِـي..
طيب واذا جاتها نوّبه..!! هو مقصده ياسر بس
وش فيه تأثر كذا؟ هو حاس بنفسه متشوش من التفكير.
ماهو مهتم للجازي لانعا ماتسوى عنده شي ولايعرفها
عادي هي مريضـة قلّـب..
هز راسه برضى ورجع للجوال الي دق بأسم" سَـعّـد"
نآسِـي سوّسـن اليّ انصدّمـت من سواله عن الجازي ومن تركه المحادثه فجأه..!
وش عليّـه من الجـازي..!!
هو حتّـى ماقّـد شآفهـا..!!
ارتعشت ايدها من فكره داهمتها وهزت واسها برفض تطردّها..
ماتسامح نفسها على تفكيّـرها..
قامت بتعب وهي تحس ببروده بعظامها ودوخه من امس لكنّها تقاوم وزاد عليّهـا حالة الجَـآززي....
انسدحت على فراشها وانكمشت على نفسها بتعب..
وتحس بسكاااكين تنغرز ببطنها..
همست بتعب:يالله رحمتـك..
غمضت عيونها وبدت تعرق من الوجع وهي تستغفر ربها..
رفعت شعرها من وجهها وتحس بخموول وألم بطنها والرؤيه مشوشه..

{{ علامهم ابطالي كلهم متوجعين؟؟ هههههههه}}

تنفست ببطئ وشي يثقل تنفسها..!
وآآه من ويلآت هالوجـع..!
يارب لطفك ورحمتـك..
فكرت هل لو ماتت الحين تعتبر شهيده.!!
شدت على كفها ورصت على اسنانها من الوجع وعجزت تصارخ او تنادي احد..
يساعدها يهديها يقويّهـا..!
بعدها ماحست بنفسهـا وهي تغيّـب عن الوعـي..
وجسّمها يرتخي بجمود..

.
.
.


بالمجلـس الخآرجي والخآص بالرجـال..
بحيّث يكفيّ اعدادهم الكبيّـره..
فمبارك وعياله واحفاده وعيال احفاده موجودين.
وخوال الجازي وعيالهم موجودين..


بصدرّ المجلس كالعاده يجلس مبـآرك..
وجنبـه على اليسّـار بندر المترّبع ومايل لقدام متكي بكوعه على فخذه ورافع ثوبه..
وبيده جواله وعيونه على باب المجلس ينتظر..
فهو كان جاهز يرجع للرياض لكن حالة الجازي والي صار خلاه ينتظر ويشوف..
واخوانه جالسين بجهه واخوان مطلق متوزعيـن..
انفتـح الباب ودخل مطلـق بهدؤ ويخفي ملامح الحده بصعوبه..
ووراه فيصـل المتضايق بشكل واضح..
وطلال مايقل عنه ضيقـه..

هتـف الخال فهد لفيصل الي جلس على يمينه:هاه؟ .. وش فيها الجـآززي..!!
فيصل بضيقه واصابع يده تتخلل بشعره:الحيّـن طيّبه الحمدالله..
" وليه ماخذيتوها للمستشّـفى..؟"
"عيّـت .. وماتقدر تنزّل مع الدرّج "..
رفع حاجب خاله فهد:طيب؟ .. شلّها انت ..
ابتسم فيصل واسند ظهره:عشان تنحرنـي بدون تفاهم..
الخَـال فهد بحده:قم افتح لي طريق .. ماعندنا دلع البنات ذا ..

طلال بابتسامه مسك كتف خاله وجلس جنبه وهتّـف:الله يهديك حتى وهي تعبّانه تحب المشاكل معها؟؟ .. ماهيب رايحه حاول ابوي وعيّـت..

فهد وعيونه تروح لمطلق وبهمس:عشان كذا كانه مكتّـم..
طلال بضحكه هز راسه:صارت ذبحه بينـهم ..

..

" قلـت ماابي مابي .. مافيني شي خلصّـناا "..

مطلق بحده غاضبه:الجازي ياتقومين هالحين يا يشلس اخوتس بقشعتس للسيّـاره ..
الجازي بذات الحده والتعب:لاحووول .. انت وش فيك هالخين علي؟ .. قلت لك مااحس برجولي ماقدر ..
ناظر ملامحها المتعبه وصوتها التعبان مهما حاولت تقوّيه:خلاص يشلس فيصل ..
قاطعته بحده:عشان افصل راسه من جسده..
هتف بأستنكار:خير وش دخلني؟ .. نبي مصلحتس حنا..

" اي واضحه المصلحه .. نوبة تجيني كل مره عادي يعني رحت للمستشفى وش بيسوون؟؟ "

يَتَـبِـع..


نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

طلال بليّـن:طيب امشي نتطمن ويطمّـن ابوي..

عطته نظره سآخرّه مستهزئه:احلف؟ .. لاتخاف ثلاث سنين اطيّـح واقوم لحالي .. مااحتجتك لا انت ولا ابوك تتطمنون.

مطلق بغضب صرخ وماهو قادر بتحمّـلها:وانتي كل شي تربطينه بهالسنين؟ .. ماعندس غيّـرها..!!
هتفت بجمود:الا عندي .. بس مانيب قايلتها للاسف ، لو تنط للسما انت وابوك الي تخططون تسحبون مني كلام.
ناظرها بقهر هو يتكلم عن المستشفى وهي عن السنين.
" اطلع انت وعيالك يرا صجيتم راسي ".
انتفض بغضب من وقاحتهت وقرب منها
قبض على ذراعها بعنف وسحبها حتى جلست بأستقامه..

نفضها بقسوه غاضبه وصرخ بصوت فجّـر طبلة أذنهـآ:لاتقولين.. لاتقوليّـن.. وش يهم اصلاً بالي بتقولينه؟ .. مير سواد وجهتس الي بيزود ضيمي ضيم وقهرّي قهـر .. بستين داهيه ان شاءالله جعل عيني ماتشوفس ، وان كان ابوي يبي منتس شي بتقولين غصب عنس ورجلتس على رقبتس وقولي مطلق ماقال ، وانتي بس انتظري متى يجي ذاك اليوم الي تفارقيني .. علي بالحرام لأرميس رمية كلب على اول من يخطبس ولايرف لي جفن .. افتك منتس ومن بلاويتس.

قبضت على يده ودموعها تنزل وبصوت باكي مرتجف وهي تشوفه ينفضها بعنف ويرمي كلماته السامه بوجهها وامام الكل بدون رحمه او شفقه لحالها المتعب:

" يُـبــ ــه خــ ــلآص .. تكفـ ـى هي تعبـ ـآنـ ـه
لاتـ ـزودهَــآ... "

رغم غضبه العارم فكلام ابوه " مبارك " الطاعن له يتردد بذاكرته.
وقهره منها ومن وقاحتها خاصه وان هيا ماانتظرت وارسلت له ان بنته احرقتها.
بتصير مجرمه بعد؟ تهبي.

التفت لنوره الباكيه وتترجاه يترك اختها..

حنت نظرته لدموعها ورجع لوجه الجازي متعب وهي مثل الريشه بين يديه مهما حاولت تثبت نفسها.

رق قلبه لملامحها المنهكه ورمش عيونها السريع..

مسك وجه الجازي بين ايديه وهمس بفحيح غاضب رغم ان نيته يلمس هالوجه ويمحي التعب:انتظري بس انتـي .. والزمـن بيننا يالعاصي..

رماها على فراشها بلااهتمام عكس مابداخله وهو يهتف

بحده لعياله بعد مابعدت نوره عنه

:قدامي انت وياه لبرا بسـرّعه..

حدته الغاضبه وملامحه الحاده خلتهم يطلعون بطاعه..

طلع تارك وراه طفلّـه جريحـه

طعون قلبهـا تدمـي بأنكسّـآر.

وألمها زاد من شافته طاع نوره وتركهـا

حتى انا بنتـك.

والله اني بنتـك.

من لحمـك ودمك

تحولت نظراتها لنوره الي تمسح دموعها وشهقاتها متواصله.

ثم لأديل الشاهده بصمـت وجسمها يرتجف بغضب مكتوم..
هتفت ببحـه:اطلعو برا.

مااستجابت نوره:اخرجوو.

فتحركت اديل ممسكه بنوره وساحبتها معها لبرا.

راقبت الباب الي تسكـر وفضت الغرفه من الكل عداها.
رفعت عيونها لفوق تقاوم دموعها
ماهي ضعيفه لاجل تبكي.
جفـي يادموعي جفـي
لاتطيحين على اتفـه شيّ
قسوة ابوها الي تزيد وتنقص بتناقض
جفاف عبدالعزيز الي كان جزء من روحها واخوها القريّـب
صد صالح الي كان رغم كل شي أحب أخوانها لقلبهـا..
رغم انها ماكانت تتكلم معه بميانه مثل عزيز وفيصل وسالم
وطلال لكنّـه الاحب لقلّبهـا.
وفهد وآآه منه من صغرّه ولسانه يوجع اذا طعـن يذّبـح.
بس لاتذبحنـي انـآ ياختك لا .
طلعت من افكارها على شعورها بأنتفاض رجولها..
تجمعت الدموع بعيونها مثل الطفل الخايف..
ناظرت حولها بالغرفه الصامتــه...!
وهُنــآ ستتألـم لوحدّها..!!
معآنـاه لوحدّها..
ومن لهَـا بعد الرّب..!!
من بيجلس معها حتى تنتهي تشنجات رجولها الموجعه..!!
وينهم عنهـا!
ولبــ...
" آآآآآآه " متوجعه انفلتت منها..
انسدحت ودفنت وجهها بالمخده بوجَـع..
وتعالت صرخاتها المكتومه ودموعها تنزل..
ألم برجولها مثل السكاكين الحــآرره تصلخهـا بلا رحمـه..
تنتفض بعنف مرعـب مسببه اهتزازات بكامل جسدهـا..
ارتفعت بؤبؤة عينها لفوق وصوت غريب يطلع منها..
مثل الشهقه الطوييـله.
ودموعها جفـت من الالم ماعاد تحس بشـيء..
دقيقه..
دقيقتين..
ثلاث اربع..
حتى مر ربع ساعه تقريباً.
توقفت اهتزازات جسمها والي اساسها هي الرجول..
وارتخى راسها على المخده فاقده وعيّـها...........!
.
.
.
بعــد سآعتيّـن..
الاوضاع هدت وتحسّـنت ..

والكل جالس بالجلسه على الارض ..

الا سوسن المتمدد على الكنب وتناظر وداد بحقـد..

لانها فتحت عيونها ووداد تناديها بخوف..

قالت لها تجيب مويه ولا يدري احد لان الالم خف كثيـر..

بس وداد نشرت الخبر..

والحين سوسن على الكنب بالغصـب وماتتحرك الا وتصيح عليها وحده..

تكلمت بهديل بعد ماشافت عدؤهم وانه وقت نصيحتها الي لازم يمشون بها:

" ياعمـه انتي ونوره الي تسوونه ترا مايفيد .. صياحكم ونياحكم ماهو موقف تعبها وبيشفيها "..

ناظرتها نوره وقد هدت من البكا..

تدري ماكان له فايده لكن غصب عنها..

منظر اختها مررعب ولأول مره تشوف مثله..

من بعد فيصل اخوها الي كان ينصرع عليهم احيان بسبب السكر لكن مررت فتره طويله ماجاه شي..


هتفت برجفه من تذكر المنظر:تخووف تخووّف والله شكلهـا طيّح قلبـي .. تخيلي عدستها اختفت وعيونها بيضاا وجسمها ينتفض بقووّه .. يديها تلتوي مدري كيف ..

قاطعتها هديل بهدؤ جآد:طيب تعودي على كذا .. دامها نوّبه راح تجيّها دايم .. ادري صعب بس لاززم يانوره لازم ..

ناظرت حصه وأردفت:ياعمـه لازم تتعودين على كذا وماتنهارين .. بتطيح عليس وماعندس احد من عيالس خليس هاديه .. بتطيح وانتم بسوق بمستشفى بأي مكان صيرو هادين وثابتين .. اصلاً مايحتاج دام هالاديل الي معها موجودّه .. واضح انها فاهمه الوضع .. حتى كانت هاديه عادي .. صياحكم وانهياركم مايحل شي ..

تنهدت حصه بهـم يثقل قلبها وللان شكل بنتهـآ بيّـن عيونهـا..
تحس بتأنيب ضميّـر عميـق ...
يعني الاكيد انها دايمن تصيبها هالنوبات..
من كان معها؟ .. من كان يسندّها ويساعدها .. من خفف ألمهـا..!!
رفعت راسها بلهفه للصوت الي سلّـم..

" ليه نزلتي يامتس؟ .. تعبن عليتس ".
وقبل تقوم حلفت عليها:يُمه والله ماتتحركين بجيتس..
ارتخت بجلستها وعيونها تتأمل ملامح بنتها الشـآحبّـه..
قربت الجازي بتعـب لكنه خف. عن قبل بفضل الله ثم المسكنات.
جلست جنب امها وهي تقبلّ كتفهـا بهدؤ..
هديل بابتسامه هتفت:تبيـن كاس كمون؟.

" من قال ان بطني يوجعنـي؟ "..

" ماهو لبطنس لجسمس كلّـه.. ".

" الكمون اذكره للبطن "..

هتفت ام علي بعفويّه مقاطعتهم:تبين من اعشاب مليّح..!! .. تراها زينه ..
ابتسمت ام صقر بحنيـن وكملّت:اي جيبي لها ياالهنوف .. لبى مليّح هالاعشاب الي كانت تسويّها مابه مثلّهـا الله يرحمها ويسكّنها الجنه.
تفاوتت أصواتهـم بـ:الله يَــرّحمهَـآ.. الا الجازي وحصه ونوره والجده المراقبه بصمت..

{ مليّح عجوز كانت ساكنه بالقريه وماتت من سنتيـن }..

بانت الصدمـه بملامح نوره وحصـه....
الجـاازي ماتدرّي.......
كيف قالو هالكلام قدامهاا..!!!!
هي ماتعرّف وهم متوقعين انها تعرّف..
الجازي بنت مليّح الثانيـه ومليّح امها الثانيّه...!
علاقتهم مافيه مثلها ابداً.
والموضوع يبي له تمهيد لاجل يقولونه لها.
مريضة قلب ماينقال لها فجأه كذا..!
نوره بأرتجاف التفتت للجازي الي فتحت عيونهـا السـود بجمود..
وأحتدت نظرآتهـآ لجهـة ام علـي وخالآتها..
وهينا زادت دقات قلب نوره برعـب..
بلعت ريقهـا بصعوبه واختفى صوتها بضعف...
وعيونها تركزت على الجازي الي استقامت بجلستها وجمود ملامحها يزداد..



~~~~~~~~~~~~~~

انتهــى الفَصــل..
لقآئنا يوم الاحد القادم بأذن الله..
بأنتظار توقعاتكم الجميلـه..
تحِيـآتِـيّ:نَبِضّ آسّــوودْ
البارت قصيّـر لاني امس ماكتبت شي..

بس وضحّـت فيه احداث واموور وكذا .. << ترقيع هههههه

المهم ابشرو بالعوض في البارت الجاااي..........:)


ميماا وبــس ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها mariem mrm اقتباس :
السلام عليكم ورحمة الله
اليوم وأنا أقرى رد فهدة جذبت إنتباهي إلى كثير من الأمور اللي أنا بنفسي نسيتها ومن هذه الأمور أمر مريم وريم ونورة اللي مخبييينو عن الجازي
قبل ما أعلق انا أسجل نقطة إعتراض نبض ليش سميتي هالملعونه على إسمي فوق ماهي شريرة كمان بوية يا حبيبتي أنا كلي أنوثة ورقة وإحساس حرام ظلمتيي😫😫😭😭
أحم احم إليكم تحليلات وإستنتاجات الخبيرة مريم😎😎
مريم كان أول ظهور لها في عرس نورة والظاهر كانت تحاول توصلها بس ريم وندى منعوها لأمر الذي أدي أنها تعطي لريم بوسة على خدها
بدون ما ننسى أن مريم أعوذ بالله شاذة أو بويه
ثاني ظهور لما شافتها الجازي بالجامعة وانقرفت من شكلها .
و بشير كمان على أنه الجازي قبل إختفائها كانت دايما ترافق البنات للحمامات خصوصا نورة ومها لأنها سبق وشافت منظر أدي أنها تستفرغ من كثر بشاعته
وهالشي يدل على أنه بجامعتهم أو مدرستهم يحدث فيها ممارسات شاذة والعياذ بالله
وفي المقهى ريم كانت تحاول تلفت إنتباه الجازي لموضوع نورة بسؤالها عن رد فعلها إذا أحد آذى أختها و الذي أصبحت انا شبه متأكدة أنها مريم
اوكي بعد جمع توثيق الأدلة والإستطلاع على الأحداث وربطها و الإستماع إلى الشهود خرجت الخبيرة بالتالي:

مريم أظنها كانت تتعرض لنورة وتحاول تستدرجها
لمستنقعها الخبيث ونورة لضعف شخصيتها ما قدرت لها والبنات مخبيين على الجازي خايفين من ردة فعلها العنيفة والأكيد إلا ريم اللي حارتها مريم فحاولت تنبه الجازي على الوضع ..

نبض متى البارت⚘⚘⚘

😂😂😂😂😂😂😂😂😂
والله انكك جبتيها ياذكيييه
انا الحين اقول مثل كلااامك ولا ازييد
ونشوف احداث نبض وش ترد🙂




نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها mariem mrm اقتباس :
السلام عليكم ورحمة الله
اليوم وأنا أقرى رد فهدة جذبت إنتباهي إلى كثير من الأمور اللي أنا بنفسي نسيتها ومن هذه الأمور أمر مريم وريم ونورة اللي مخبييينو عن الجازي
قبل ما أعلق انا أسجل نقطة إعتراض نبض ليش سميتي هالملعونه على إسمي فوق ماهي شريرة كمان بوية يا حبيبتي أنا كلي أنوثة ورقة وإحساس حرام ظلمتيي😫😫😭😭
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه انوثه ورقه وتسوين حرق وذبح لابطالي؟ :)

أحم احم إليكم تحليلات وإستنتاجات الخبيرة مريم😎😎
مريم كان أول ظهور لها في عرس نورة والظاهر كانت تحاول توصلها بس ريم وندى منعوها لأمر الذي أدي أنها تعطي لريم بوسة على خدها
بدون ما ننسى أن مريم أعوذ بالله شاذة أو بويه
ثاني ظهور لما شافتها الجازي بالجامعة وانقرفت من شكلها .
و بشير كمان على أنه الجازي قبل إختفائها كانت دايما ترافق البنات للحمامات خصوصا نورة ومها لأنها سبق وشافت منظر أدي أنها تستفرغ من كثر بشاعته
وهالشي يدل على أنه بجامعتهم أو مدرستهم يحدث فيها ممارسات شاذة والعياذ بالله
وفي المقهى ريم كانت تحاول تلفت إنتباه الجازي لموضوع نورة بسؤالها عن رد فعلها إذا أحد آذى أختها و الذي أصبحت انا شبه متأكدة أنها مريم
اوكي بعد جمع توثيق الأدلة والإستطلاع على الأحداث وربطها و الإستماع إلى الشهود خرجت الخبيرة بالتالي:

مريم أظنها كانت تتعرض لنورة وتحاول تستدرجها
لمستنقعها الخبيث ونورة لضعف شخصيتها ما قدرت لها والبنات مخبيين على الجازي خايفين من ردة فعلها العنيفة والأكيد إلا ريم اللي حارتها مريم فحاولت تنبه الجازي على الوضع ..
اعجبنني وجذبنني حييل تحليلس العمييييق .ياخبيرره.

لو ارد بأجيب العيـد واكب القدر بالي فيه ههههههههه..

فـ انتي شوفي النهايه والاحداث وش بتقوول..

استانست حييل وانا اقرا تعليقسس..

نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها mariem mrm اقتباس :
آه وأخيرا فهمت شو يعني الديرة
نحن عندنا سميها[الحاضرة]
والله أغرب إسم حتى أعرب من إسم الديرة
بس ما شاء الله تلاقي قرية كبيرة من نفس القبيلة كلن متزوج بنت عمه أو بنت خالته لدرجة ضيعي بيناتن خالتك تصير زوجت عمك وعمتك زوجة خالك بنت عمك هي بنت خالك
يعني لو كنتي يا نبض حطيتي إسم ديرتك أو حتى إسمك الكامل ما كان مخلوق عرفك من كثر تشابه الأسماء والآباء وأسما العوايل
صـح ممكـن..

اول مره اعرف عن اسم الحاضره :)
المشاركة الأساسية كتبها
[b
اقتباس :
أجمل من رد علي وفديت حرف السين وفديت من نطقه
انا من حزب مطلق وعياله 🙆🏻‍♀✋🏻
ووالله قلمس من أجمل الاقلام اتمنى لس الأستمرار ي روحي انتي 🤍🤍
[/b]
ياعيووني انتي..
فداس اللاش ..
اشكرررتس على التحفييزز..

Mariem Mrm ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

يعني هالبارت مجرد تصيبرة للأحد اوكي حسابك ثقل يا نبض مرتين ورا بعض تشتغلي فينا حرق أعصاب
بارت رغم أنه قصير إلا أنه وضح كثير أمور كانت مبهمة و خصوصا سالفة بسام وسوسن والدافع اللي خلى باسم يتصرف ببرود معاها بس ضلت هالمهمة خط إستفهام كبير
وطارق شو بيقرب لمناف و سهام غير أنه أخوهم بالرضاعة بس
يعني أنه مناف ما كان أصلا مجنون إنما فقد عقله بس يا ترى بسبب حادثة صارت معه أو صدمة أو شي من هالقبيل؟؟؟
و الجازي معنى الذكريات اللي داهمتها أنها كانت تتضعرض للتعذيب أو العنف أو شي كايد أثر على نفسيتها ..
و أخيرا ياسر يالبى قلبه شو اللي يجمعه مع بسام وترىاني بديت أغار من الجازي جد إلا ياسر يالجازي إلا ياسر هذا ملكية خاصة مختومة بإسم مريوم
الجازي يا عمري والله بجد حال يحزن مافي أحد فاهمها
وتلوموني لو كرهت أبوها وعياله لا بارك الله فيهم
بس بجد الجد وعيالو وأحفادوا يجلسون بنفس المجلس هذولا جيش نمل يكفي مطلق وعيالو فكيف بباقي الجيش
إلا إذا كان المجلس قاعة أعراس

نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

أعدت اقرا البارت وانصدددددمممتتت....
ماوصصفت بشكل عميق وكأني استعجلت بالاحداث<<فيس متفشل
وربي اقاوم نفسي لا احذفه هالحينن:(......
بارت15بيكوون بارت الخيّـر بأذن الله ^_^
.......... :(
بنــآت تم تعديّـل الفـصل..
للي تبي ترجع تشوفه.
المهم اني زودت بعض الامور لككن مازدت احداااث..

عدلت بالوصف وفيه تبريرات من الابطال اضفتها لأجل يوضح المشهد لكم..
وتعمقت بالسرد او الوصف ولو شووي :).


ميماا وبــس ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها نبض اسوود اقتباس :
.......... :(
بنــآت تم تعديّـل الفـصل..
للي تبي ترجع تشوفه.
المهم اني زودت بعض الامور لككن مازدت احداااث..

عدلت بالوصف وفيه تبريرات من الابطال اضفتها لأجل يوضح المشهد لكم..
وتعمقت بالسرد او الوصف ولو شووي :).
الحمدالله اني ماقريته الا متعدل 🙂

ميماا وبــس ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بسم الله الرحم الرحيم الميما تأتيكم بجمالها للتعليق😂🥀
الفصل مااشوفو قصير بالعكس متوسط🙂وجميل مثل دايم مع انو القفله عم تخنقني من التفكيير💔

حصه انصدمت ان امها كذا تكرهها وقاسيه بس ليش🗡حرام رحمتها خاصه ان القساوه من امها وامها ماتت وراها ماضي كبير😭🌝
وامها خيير ياطيير فين نحنا عايشين فيه 💔👿

الجازي وماضيها ماتوقعتتت ابدا بالبدايه قلت مشاعل بس بعدين😢🤭 تكسر الخاططر كثيير منو ذولا الي يعذبووها وين فيه😣
وابوها مطلق قاهرني تكفى كون حنون لو شوي بكيت من القهر😭😭💔لييه يفرق بينها وبين نوره لييه 😞 ماالومك مريم اذا كرهتيه يستاااهل حتى لو كانت ترفع الضغط ولو ابوك قسى عليك بالكلام مو تحط قهرك فيها ارحمهاااااا😭😭😭وصفك للي يصير معها وصوت الشهقه الطويلله يخووف😭

بسام اخذ المهمه ياخوفي انه يموت🤭وعاد تنهار سوسن ويمكن تسقط ؟🤐
الحمدالله سوسن توقعت ماحدا بينتبه لها وتموت 😂😂

وضحت قصة مناف ومن شو صابه ارتجاج بظن انه من حادث🙂
وسهام مسكينه بس شو قصدها ان علاقتها بطارق رسميه ؟ يعني مابينهم الاخوه طيب ليه🙄

ياسر حبيب الككل هو معلم للجازي بس كيف علمها ؟ مو محرم الها كيف علمها وصنعها🧐
عاليه اووووه وااضح جايه وبقوه كنت متوقعه شخصيتها قوييه كتيرر 🙂
الختااام يعور بالراس شو بتكون ردة فعل الجازي 🙈بتصيبها جلطة وتموت😂💔💔
ابدعتي نبووض والفصل الجااي بعييد 🥺 حاولي تقربيننه🥀🥺


ميماا وبــس ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها mariem mrm اقتباس :
م وترىاني بديت أغار من الجازي جد إلا ياسر يالجازي إلا ياسر هذا ملكية خاصة مختومة بإسم مريوم
الجازي يا عمري والله بجد حال يحزن مافي أحد فاهمها
وتلوموني لو كرهت أبوها وعياله لا بارك الله فيهم
بس بجد الجد وعيالو وأحفادوا يجلسون بنفس المجلس هذولا جيش نمل يكفي مطلق وعيالو فكيف بباقي الجيش
إلا إذا كان المجلس قاعة أعراس
شكل ياسر للجازي😂😂 بح مافيه ياسر😜
الحين ماالومك بعد سالفة مطلق الحيوان😭💔
والمجلس شوفي وش كتبت نبض عنه
بالمجلـس الخآرجي والخآص بالرجـال..
بحيّث يكفيّ اعدادهم الكبيّـره..
فمبارك وعياله واحفاده وعيال احفاده موجودين.
وخوال الجازي وعيالهم موجودين..
ارجعي اقري البارت يامريم لانه طويل شوي واضح انها غيرت كثيير🙃🙂

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1