ضحكته ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

اهنيك على العنوان الجديد ����
احسنتي الاختيار عنوان لائق الابطال الروايه



























وين البارت ��


نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©





الجازي بابتسامة مالت على كتف نوره مستنده:

" الجَـآزي لو تسالينها علامها يانوره..

هلت الدمع ولا نشدت عن قصورهـ.. ".

" افا يالي ينضرب فيتس الامثال .. يالي نقول قوتس مثل جبل طويق .. هذي النهايه تهاين الدمع؟ .. ياخزيااااه "..

ضحكو البنات على تعليق سمر المبتسمه بعباطه..



•••••

.." قبـل .. بالظهــر .. بالمجلـس "..


..

جلسـت بأريحيّـه بجهه لحالها قدام جدهـآ وابوهـآ واخوانها {عزيز صالح فواز فهد ناصرّ}..


ناظرت ابوها ثم جدها لثواني معدوده..

تجاهلت اخوانها وتركزت عيونها على حدها بابتسامه بارده:أيـه .. شصاير بالدنيا لاجل تناديني.!

مبارك بنبره جافه:لا تقاطعيني بكلآمي وانكتمِـي لين اخلص .. ولا سالتس عن علم جاوبي ..

رفعت حاجب وناظرته بسخريه هذي بدايتها الله يستر من النهايه.!

هتف مبارك وهو يحرك عصاه بهدؤ:من ذا الي كنتـي تكلمينه؟ .. وايه بندر رضا.!

قلبت عيونها بطفـش واسندت ظهرها على ورا:واضح ان السالفه واصلتك .. وش له هالتغابي..!


مبارك بحده:ردي علي عدل لأوسم هالعصا بظهرتس..

الجازي بسخريه لاذعه:يمه تصدق خفـت منـك ..!

صرخ بحده أرعبتها:الجـآآززي..

ثبتت عيونها على جدها بعد ماكانت بترمي نظره على ابوها واخوانها وتكشف خوفها وحاجتها لهم ..

مبارك بغضب والسالفه ماهي داخله راسه..

كيّـف بندر وافق؟ .. مستحيــلله هذيّ .. بندر ماهو رخمـه ولا هو دجاجه .. يعرف انها بنت مطلق مستحيــل يدخلها بهالامور الرديّـه..

" جاوبينـي بسررعه ".

" لا ".

كانت هذي كلمتها البارده وهي تناظره بجمود استوحى ذاتها..

مبارك بقسوه وصوت حاد:جاوبي بالصدق .. ولا افهم ان علومتس الي خافيتها رديه..!

رفعت راسها لفوق كاتمه غضبها وبحده:ترآك بتجنـي على نفسـك..

رفع حاجب وضرب بعصآه الأرض:وصرتي تهددين يابنت مطلق..!!

" وانفذ بعد " .. وناظرت فهد بسخريه:صح فهد.! .. جربتني انت .!

انتقلت الأنظار لفهد الي يناظر عيونها ببرود..

مطلق بحاجب مرفوع وشك:وش مسويه له..!

الجازي بذات السخريه استقامة جالسه وناظرت ابوها:ابد كنت اجرب قوة ايدي على وجهه..

فتحو عيونهم بأستنكـار بينما فواز ابتسم وهو ينزل راسه..

{{ الي مايذكر .. فيه بارت عطت الجازي فهد كف لانه سبها وهي محذرته قبل :).. }}.


مطلق ناظرها لثواني نظرات غريبه ثم هتف بهدؤ:تعالـي..!!

ناظرته بعدم استيعاب:من ..!

" انتي ".

" اجي وين ".

" تعالي عندي اشوف "..

بلعت ريقها وناظرته لثواني .. تخاف يضربها قدامهم ..

هزت راسها بالرفـض:ماني بجايه عند احد .. قولو الي عندكم وخلصُـوني..

قام عزيز واقف فجأة وارتعشت يدها بخفه لا اراديه ..

ناظرته بأستغراااب وهو يجلس بنفس جهتها بس بعيد عنها..

هتف بهدؤ وهو ملاحظ نظراتهم:حرّ .. خلصو بطلع لواحدن بقابله ..

ماتنكر انها ارتاحت من جلوس عزيز جنبها لانه قدامها كان مربكها هو وصاالح..

الجازي بلاشعور حركت شعرها وهي تناظر ابوها:انهبل ولدك ..

" طيب وش وداتس لسعُـوود "..!

انتبهت لسوال جدها وهزت كتوفها:هو الي خذاني..!

" الجازي ماهو وقت استخفاف دم .. وش وداتس فرنسا؟ .. كيف رحتي اساساً "..


بنفس الطريقه هزت كتوفها دلالة عدم المعرفه:الله أعلـم .. انا رحت جو؟ .. ولا بحر؟؟ .. ولا ارض؟؟ .. ماادري ..


زفر بحراره وعصبيه وناظر مطلق:ياتسنعها وتخليها تتكلم عدل يااقوم انا اجلدها ..

" والله؟ .. الظاهر حلت لكم السالفه؟ .. كل من بغى يستعرض عضلاته جاني؟ ".

مبارك:اجل تكامي عدل وقولي العلم من الى .. ولاحدن بقاربتس ..


" هذاني اقولك ماعندي شي أقوله .. براسك طنخه! .. اسال ولدك "..

ناظرها بقهر وعجز .. وش يسوي بها الحين؟ .. يضربها يدفنها يكسر عظامها..

هتف فواز وهو مستغل صمتهم..


" ماهي عند سعود هذا الأكيد ".

حس بنظرتها الحاره فعدل جلسته متكتف ويناظر ابوه وجده ويناظرها..

قال وهو يكمل ويضغط على نفسه:سعود هالعم ماظنتي بيجي منه خير .. ماجاب الخير لابوه وأهله فيجيبه لبنت اخوه .. متأثر هالحين بالغرب وماعندهم وان خذاها حطها بشقه ولا جاب خبرها .. اشوف ان هالعم مافيه لاغيره ولا نخوه ولا رجوله .. ماهمه الا مرتـ..

انبترت عبارته بصدمه وهو يحس فيها تفز بسرعه..
حتى وقفت قدامه بعنف..

ناظر عيونها المفتوحه على اقصاها تحرقه ..

وجهها الي تشنج وحمـر من الغضب..

جسمها المرتعـش وعدم قدرتها على التحكم بنفسها..

وصوتها يعلى بوحشيه حاده وغضب جامح

كيف له يهين سعود.!

سعود ابوها وعمها سندها وعزها..!

سعود غالي على قلبها ومكانته عاليه.!

سعود رجال عن ثمانين رجال..

سعود ساس الكرم والطيب وبعينها دووم كبيـر..

" اقطع واخس يااسود الوجه .. ولا تمد لسانك بكلمه يالكلـ###.. هذا ردك على جمايلّـه معيّ ؟؟ .. مارحت بعيد طالع لعمتك .. كل ماحلت لكم رميتم سعود بكلمه .. سعود الي ضفني بالغربه يالرخمه .. سعود الي ماقال هم طردوني مالي دخل ببنتهم .. الا قال ابشري ولبي حطني ببيته وفوق راسه .. صار لي ام واب واخو واخت يامني مالقيتهم صار عم وخال وجد وسند يامني فقدتهم .. صار درع لي يامني مالقيت درعي .. قالي انا ابوتس وعمتس وامتس واخوتس انا اصير لتس ماتبين .. سعود ذا الي مافيه خير بقولك قطع لقولك هو الي رفعني وحطني فوق السحاب يامنكم رميتوني .. سعود الي مابه خير بعينـــك قطع لك ولامثالك قال مالي وحلالي كله لتس .. جعلك فدا راسه ومواطي رجوله ياناكر الجميـل .. لولا سعود بعد ربي كان والله ماشفتتي هالحين قدامك واقفه بطولي .. كان دموع امي ونوره للحينها تنززل .. كان والله ليرفع ابوك حداده ويقول ماتت ماعاد به امل برجعتها "..

تراجعت لورا وجسمها ينتفض بأنفعال غاضب وتأشر بأصبعها بجنون وصراخ وصل لبرا..

بشعرها المتناثر بطوله حولها..

بغضب اسود يخنقها حتى الغضب يتعوذ منها بهاللحظه:

" واحد منكم واحد بس يفكر يجيب عمـي بالشينه .. والله ثم والله ثم والله والي خلقني وخلق سعود لأكون منهيتكم على يدي صغير وكبيـــر .. كلكـــــم لا اسمـــع لككـــم همــس واااحد وعزة الله وجلاله لأخليكـــم تشوفون وجهي الثااانــي وتكرهونــي .. ماهو انتم الي تطرونه بالشينه .. لو فيكم خير وفيكم صلاح كان ماخليتم انس من البشر يتحاكون فيه .. كان كل ماطرى طاريه كلكم صغير وكبير ماطلع منكم الا مدحن فيه .. بس وش نقول بتربيتكم! .. حتى وهو بالغربه ماربى الا على الدين والصح .. مادج ودجج عواله ومرته .. مامشى مع الشياطين انس وجن "..

ناظرت ابوها وجدها بناريـــه واشرت عليهم بصراااخ جرح حنجرتها وانبح صوتها بقهر
:والله وبعاااالي سمـآآآه لايفكر انس منكم يجيبه بالشينــــه عند غريـــب ولا قريــــب ان اسوي بكم سوايا رديّـــه واخليكــمم تتبرووون منـــي صددق ولا تتشرفــــووون فينــــي .. وقولو اني مااقلــــت .. والله وهذاني حلفت بالله .. علم حريمك وبناتك .. ترانـــــــي الجـــــااازي وانت خيــر من يعرفنـــي لاقلــت كلمـــه ماتنثنِـــي..

بعدها تحركت برجفه وطلعــت لبرا بسرعه جنونيّـه تحت انظارهـم المصدومه من هيجانها عشآن سعــوود..!

نزلت الخطوات بسرعه وصوت تنفسها السريع مسمووع..

وقلبها ينغزها بألـم معتاد..

..

وأي ألسنـة تطلـق الشماته لـك ياعمِـي..!

أي وقاحـة ملتهـم ليرمو كلماتهــم السامـة تلــك تحت انظَـآري..!

ألا يعرفُــوون من انــت.!

من انـــت يآرجآء روحِـي والخَـآلد بضلعِـي..!

ألا يفقهُــون ماتعنِـي ليّ..!

لكــنِـي لهــم بالمرّصَـآآد ياعضيدي..!

لأجلـك أقطع ألسنتهـم وأعمي عيونهـم..!

لأجلكـــم أنهيهـم دون رحمـــه...!

انا بين يديــك سلاحٌ وفـيّ..!

متى ماشئــت ارفعنِـي بتل الوجيّـه ولك ماتريّــد..!

..

مشت للبيت بخطوات واسعـه وشافت حمد ونوره واقفين عند الباب وشكلها توصيه بأغراض..

بعد ماقربت سمعت كلامهم وانه بيروح للصيدليه او شي زيّ كذا..!

شافته التفت براسه لورا بعد ماحس بوجود احد..

رمى عليه نظره بارده ثم رجع لنوره المصدومه من حال الجازي..

تقدمت لهم وهتفت بحده وانفاس متسارعه وعينها على حمد:

" انتظرنــي لاتـرووح "..

ناظر ظهرها تدخل بسرعه بعد مارمت كلماتها الغير مفهوم مقصدها بالنسبه له وعقد حواجبه بشك..

نوره بخوف همست:ضايقوها.! .. اكيد قهروها بكلامهم..!

نزل بعيونه لاخته وزعدت عقدة حواجبه وهو يرّد:من ضايقها وليه.!

" كانت بالمجلس عند جدي وابوي واخوانــي .. ابوي قال نادوها لي .. راحت لهـم رايقه وهاديه .. والحين شف شكلها؟ .. تكفى حمد اذا انكتمت معك ودهآ المستشفى "..

رفع حاجب بأستغراب ..

وش يجيبها معه اصلاً..

ماقال باخذها بس شكل نوره استخفت.!

مشى متوجه لسيارته وهو يفكر بـ وش ممكن قالو لها..!

وش الي خلاها تنتفض كذا كانها تضرب بككهرب.!

فتح باب سيارة عزيز الـ"شآص" ..

وركـب مكان السايق بهدؤ..

شغل السياره وولع المكيف يهويه ويبرده..

وعدل جلسته برآحه وعيونه بالمرايه الاماميه..

التفت للباب الجانبي بعد ماانفتح وزاد استغرابه من الي ركبـت معه وسكرت الباب.

" وش تبين! ".

" برووح معــك ".

" الجـــآآززي انزلي ماني برايق لتس "..

هزت راسها برفض:برووح معـــكك ..

" بنـت .. بروح اقابل لي رجال ومطول .. حولي من السياره " { انزلي }.

الجازي برفض قاطع وهي ترفع نقابها نص رفعه لاجل تتنفس:
" لا تحااول معي...ماني نازله...مشني شوي...خلني اتنفس...ثم رجعنـي .. "

رقت نظرته لها وهو يشوفها تتكلم بصعوبه وتقطع من تنفسها السريع..

ويدري لو يموت ماراح تنزل ابداً..

فحرك السياره بهدؤ وفتح الدرايش ربع فتحه..

ليه مايخليّـها تتنفس مثل ماتبِـي.!
..

التفت مبآرك لفواز بعد طلوعها وناظره بحده وهو ناوي يفرغ فيه قهره..

اصلاً كيف يتكلم عن عمه كذا كانه عدوه.!
:وش هالكلام الي قبيل.! .. انت داري وش قلت.!

وقف فواز بسرعه وفاهم ان السالفه بتصير عليه..

وماهو هذا الي يبيه ولا هو ناقص..

رفع ايديه بأشارة استسلام وهتف بهدؤ:

" ماقلت كلامي من قلبي .. كنت اكذب بكل حرف قلته .. بس بغيتكم تتاكدون انها كانت عند عمـي .. لو ماكانت عنده ولا شافته مستحيل تنفعل وتدافع عنه كذا .. وانفعالها وكلامها اكبر دليل ان عمي سعود كان ماخذها عنده بهالثـــلآث سنّـــين وحاطها بعيونـه ولا ماكان قالت الي قالته.. "

ومشى طالع وهو يأشر بيدّه:من الحين اقولكم .. اذا جاء عمي اسالوه ويعلمكم .. واختـي انا واثق فيهـا مالها بالردى طريــق .. بس كيف راحت لفرنسا؟ .. اعرفوه من عمي...!!

رمى كلماته الهاديه وسكر الباب وراه..

زفر بحراره ورفع راسه لفوق بملامح كساها الجمود..

بدري يافواز.! بدري حييل ..!

الحين وثقت فيها ونطقت كلمتك.!

بعد ماطعنتها وثقت فيها.!

كيف ببني جسور تجمعهم والجفا والصد قايم.!

الحيـن نطقت ثقتك فيها.!

يامني قهرتها بكلامـي وثقت فيهــآ..!

يآمنـي خنقتها ولايخفى علي وجعها من سم كلامي وثقت فيها..!

سامحينــي يآآخووك أبليـس لعـب عليّ..

ماليّ عـذر بالي قلته وسويته ابد..

ماارجا منتس الا السمَـآآح وادري انه صعب علي اطوله..

يشهد الله يام قالو لي ماصدقت الا بعد ماسمعت المقطع والله ماصدقت الا من المقطـع..

بعدها احترت وش اسوي.!

اجعتس بكلامي من قهرري..

•••••••

رجعت للواقع ولسوالف البنـات..

والتفتت لساميه الي سالتها:طيب وين رحتي انتي؟ ..

" الصيدليه "..

حست بألتفاتتهم كلهم ونظرات متعدده فأردفت:مابي منها شي .. بس حمد كان رايح ورحت معه اتمشـى ..

" زين .. الا على طاري التمشيه .. هالريـم تبي تتمشى بالليل تخاوينا؟ "..

الجازي بابتسامه:اخاف اطيح عليكم وكيف تذاودوني؟. " {تساعدوني .. تحركوني .. تداووني}

هديل بابتسامه:افا عليتس سنين ادرس طب .. مامليت عينتس.!

" لا بالله ماليتها حيـل .. بس بتجي الفارة معنا؟ "..

تعالت ضحكة هديل وتتبعها ضحكات البنات:

" نار وزيت .. مانيب ناقصه عقل اجمعكم وامشيكم اخر الليالي .. بتفضحونا وانا دكتوره بشتهر قريب "..

رفعت راسها من كتف نوره وناظرت هديل بتركيز:الا انتي مالقيتـي وظيفه؟ .. ماقدمتي.!

" يابنت الحلال توها تدرس الدجاجه ".

فتحت عيونها بأستنكار ونقلت عيونها لوداد بعدها رجعت لهديل الي هتفت:لاتغلطين..

" كيف توس تدرسين؟ .. كم لتس سنه تدرسين انتي؟ "..

هديل بابتسامه حزينه واصابعها تتخلل ببعض:هي سبع سنين .. درست ست وسحبت سنه ورجعت الحين اكملها..

" ليش سحبتي؟ "..

" تعبت وخذيت استراحه "..

" تقول جدتي يمكنها عين ".

الجازي بتطنيش لسمر:ليش سحبتي ياهديــل..!

هديل:قلت لتس تعبت .. علامتس ماتصدقين شايفتني كذابه.

" اي كذابه وبسحب منتس العلم .. "..

سكتت هديل متجاهله نظرات الجازي الحاده ونظرات البنات المستنكره كلام الجازي..

" الجازي اصارحتس بشي؟ "..

ناظرت الجازي للريم المنسدحه والي قطعت سكووونهم:قولي.

" ماتلاحظين انتس انتي دايمن متدخله بشوئوون غيرتس؟ .. يعني شوفي نوف خويتس تدخلتي بعلاجها .. ومشاعل مدري وش بتدخلين فيه بس بتجي من وراكم حرب اكيد .. نوره كذالك .. والحين هديل؟ .. "

قاطعتها الجازي بابتسامه بارده تخفي حرابق قلبهـآ..

انتس ماتعرفين شي يالريـم ..

الدنيا ماضربتس ورمتس ورا الشمس مثلـي..

:نوف قبل كل شي هي اختي وصديقتي ومشاعل كذالك .. علاقتي معهم والي اسويه معهم مال احد دخل فيهم دامهم هم مااعترضو .. اما نوره بنت امي وابوي اقص ايدن تنمد عليها بالشين ولا لسان يطريهـا بالردى ولا همني رضت ولا مارضت .. وهديل تعرفين انها ماتخبي علي شي بس هالثلاث سنين الي رحت ادرس فيها الظاهر غيرتها مثل ماغيرتني .. وشفتي بعينتس مااعترضت ولا قالت شي .. معناته تبي تكب عشاها بأي مكان .. هالصفه الي فيني عاجبتني وماهي عاجبه الناس .. ادري لكن غصب عنـي اسوي كذا .. والي مااقربه ولا اتدخل به اعرفي ان كرته طاح مثل حصــــه مايخفـى عليكــم حآلنَــآ .. ومن بغى يرفع كرته يعرف كيف يرفعه مانيب رآفعته لاحد "..

قامت واقفه وهي تردف بأستغراب متجاهله تعليقاتهم وصمت الريم:المهم وينها اديلي.!

تفاوتت كلماتهم بعدم المعرفه والي تقول هينا ولا هينا ..

تحركت للمطبخ متوقعه وجود اديل فيه:بروح معكم بالليل بس حطو ببالكم ظبيّـه معنـا..

ابتسمت من شافت اديل جالسه على الكرسي وبوجهها الملل والوحده..

عضت شفتها بندم عميـق كيف تركتها كذا لحالها ..

كله من هاليوم متزايده مصايبه حبتيـن..

واديل ماتاخذ وتعطي مع اي احد..

شافت اديل تلتفت لها وتناظرها لثواني بعدها تبتسم ببطئ ابتسامتها الغريبه..

" أتعلميـن سعوود اتصل بي .. انه قآدم قريباً "

ضحكت على كلامها المفاجئ وواضح كانت تفكر فيه فكان اول ماطلع منها..
جلست الجازي على الطاوله ورفعت رجولها على الكرسي بابتسامه مشابهه لأديل وبضحكة خبيثه هتفت:أقسـم ان حرباً ستبداء .. خاصه عاليه ألم تريّ صوتها المشبع بالخباثه تريد الانتقام..

" بصراحه يارفيقـه عاليه ساذجه .. لتأخذ حقها لكن ليس تحت مسمى الانتقام .. اكره هذه الكلمه "..

الجازي:المهم أتعلمين ان ورقة الطلاق ستأتي معه .. هل من اجل هذا انتي حزينه.!

ناظرتها اديل بسخريه عميقه وقامت واقفه:لا اعلم ماخطبك اليوم ولكـن..

ناظرت لبرا من الباب المفتوح وأردفت:أريد المشيّ بهذا المكـان .. اتأتيـن معـيّ..!

تحركت الجازي بصمت طالعه لبرا ومعها اديل..

شافت سوناي تتأمل النخل الموجود وتدور حوله..

قربو منها متجاوزين التراب والحيود وأستقرو قريب لها..

هتفت الجازي:سونااي أياك والتسلق .. هذا ممنوع لدينا..

اديل بأستغراب نزلت حجابها:لماذا..!

تبعثر شعرها الاحمر الواصل لرقبتها بشكل جميــل وبياضها الناصع ملفت بعيونها الخضراء..

فتحت البالطو الي لابسته ورمته على العشب مع الحجاب...

وكانت لابسه بلوزه بيضاء فوقها مشترك جنز..

قربت لسوناي الي أشرت لها على النخله
:هذه عودها قوي وجيد .. وطويله أيضاً ..

تلفتت الجازي حولها بعد ماشافتهم يتسلقون متجاهلين تحذيراتها..

ابتسمت بحماس بعد ماتأكدت ان مافيه احد وداخلها تردد تبي تركب معهم وتخاف تفقد وعيها..

تقدمت لهم وهي تردد:مااحد يموت قبل يومه والمكتوب يصير..

ربطت عبايتها على خصرها بالطرحه وركبت معهم بنفس النخله متجاهل صرخات اديل تطلب منها تنزل...

ضحكت بسعاده لامتناهيه وهي تسبقهم للقمه..

هذي لعبتها من الصغر تتسلق هالنخل بس جدها حرمها يامنها كبرت..

ابتسـمت بأتساع حتى ظهرت صفة اسنانها البيضاء وهي تثبت بالقمه وتشوف كل شي او اقرب شي على الاقل..

هتفت بضحكه وهي تشوفهم ينزلون:ياللجبن .. استسلام مبكـر جداً...

سوناي:انظري الخادمه ذهبت لتشغيل الانوار .. ستصبحين مكشوفه..

رفعت عيونها بسرعه للخدامه الي متجهه لجهة النور بتشغله كله بما ان الظلام حل..

صرخت:لاااا لاااا تشغلينننه ياحماااره لاااا..

سكتت بصدمه وهي تشوف الاضواء بضغطة زر اشتغلت ورا بعض منوره المكان كلــه..

عضت شفتها وهي تسمـع صوت رجولي ما تشوف صاحبــه:شتسوون هنيـا..!!

ابتسمت اديل وهي تسكر اخر زر للبالطوو
ومتوقعه انه يسالهم فجاوبت:نتفقد المكان..

ناظر سوناي الي تنفض التراب من ايديها ثم صد عنها للنخل بشك وهتف بالانجليزيه:

" تسلقتم النخـل .. ومن اين كان الصوت العالي ".!!

بلعت الجازي ريقها بربكـه وهي تدعي مايكشفهـآ ولا بتروح فيهــآ..

اديل سحبت سوناي راجعين لعله يروح وهي الثانيه تخاف الجازي تفقد وعيها:

" لا "..

سوناي بالفرنسيّـه همست:هييي انها بالاعلى ستسقط بالطبـع..

اديل بذات الهمس طلعت جوالها وحطت الكاميرا على جهة وجهها عشان تشوفهم وهم وراها:لن تسقط .. اتمنى حقا ذالك..

ابتسم بأستهزاء وهو يشوفهم يبعدون ويتهامسون..

رفع راسه للي فوق وهتف بحده:انزلــي..

عضت شفتها بقهر ..

كاان كاشفها من البدايه.! .. حمار يلعب باعصابها..

استحت تنزل قدامه وناظرت حولها تدور طريقه اسهل..

هتف بسخريه مقصوده وهو يتكتف ويناظرها:

" عسى ماشر ! .. نشبتي فوق؟ "..

ماردت وهي ترفع رجلها وتنزلها للجذع الاسفل لاجل تنزل..

تحرك من مكانه يقرب لها وعيونه على تحركات رجولها ..

وبثوانـي معدوده حس بشي يهبـط من فوق لتحـت بعنـف...

تحت صرخات اديل وسونآي..







آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ




~~~~~~~~~~~~~~~


فيـه جزء او حدث كتبت بدايته تنتظرون اضيفه ولا اوقف البارت؟:)



[][/color]

وهم الذكريات ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

قررت ارسل ردي مرة ثانيه لانه اختبئ بين اجزاء البارت 🌚✌ 😂😂
. اولاً اقدم شكررر عمييييقققققققق لوهووومه الغاليه لانها اكبر سببب بالاسم حتى انها عطتني اياه وانا قعدت اركبه واعدله هالبنت مااكون نببض.. بدونننهاااا..



ما في داعي للشكر تستحقين كل خير
وبعدين مو قلتلك خليني خلف اضواء الشهرة ولا تمدحيني
بعدين اصير مغرورة وارفع خشووومي لسماء

وانتي احلى صديقه واخت يا نبضاتي

نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها ضحكته اقتباس :
اهنيك على العنوان الجديد ����
احسنتي الاختيار عنوان لائق الابطال الروايه

ياحبي لتس:).

المشاركة الأساسية كتبها وهم الذكريات اقتباس :

ما في داعي للشكر تستحقين كل خير
وبعدين مو قلتلك خليني خلف اضواء الشهرة ولا تمدحيني
بعدين اصير مغرورة وارفع خشووومي لسماء

وانتي احلى صديقه واخت يا نبضاتي
هههههههههههههههه ماقدرت اسككت من فرحتي وانتي تستاااااهليينننن:) << اصلاً مستحيل اسكت وانسب الاسم لي:)

ياحبي لتسسس:)


المشاركة الأساسية كتبها النرجـassiaaljrjryـسية اقتباس :
الله على هالعنوان😍🌿

بالفعل جميل جدا الف الف مبروك عليك تغييرها
لحن منساب برقة من بين الشفتين سلس القراءة وقوي المعنى 👏👏👏👏
اهنيك على هالاختيار الموفق حبيبة
الله يبارك فيتس ياحبيبتي:)

كلااامتس خلاني فووق السمممماء:)

فيتامين سي ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©



مساء الخير على نبض ومتابعاتها العزيزات

اختيار موفق نبض للعنوان

راق لي ياجميله

شوفي الخاص هناك حبيبتي


ضحكته ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

نزلي تكفين نزلي ������

ضحكته ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

نبض كملي تككككككفين يوم جاء الحماس��

نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه طيب بنزله بس ترا ماهو عن الجازي :).

حدث ممكن يكون بداية حداد الروايه وحزنها؟؟


ضحكته ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها نبض اسوود اقتباس :
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه طيب بنزله بس ترا ماهو عن الجازي :).

حدث ممكن يكون بداية حداد الروايه وحزنها؟؟
ياربي لطفك من😫💔💔


نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©




آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ




~~~~~~~~~~~~~~~



{ سأضـل أرددهآ دآئمـآ وحتى الـمـمآت
قآسية جدا أنتي أيتهآ اللحـظآت
}..


..

بذالك المكان المظلـم الا من انوار خافته منتشره بعدد اماكــن..

بحركات خفيفه ورشيقه يتحركون بالتقــدم للمقـر الخطـرّ..

مغطا بالسواد الكامل ماينشاف منه الا عيونه واصابع يده..

همس بالسماعه الموصوله بأذنه:يَـآسر الطريـق سالك..!

" ...................... "

تحرك بذات الخفـه والدقـه اللامتناهيه..

ماينسمـع اي صوت ماعدا اصوات الالات الموجوده بالمكَـآن..

تقدم للباب الواسع جداً والي واقفين عنده اثنين مسلحيّـن..

احكم قبضته على سلآحه وعيونه تتنقل لعدة اماكن بحثاً عن طريقـه للدخول..

لكن للاسف مافيه الا مع الباب..

زفر بهدؤ وتقدم وهو يهمس بصوت غير مسموع ابدا بالاستغفار...

رفع يده بخفه وضرب الاول بمنطقه حساسه افقدته وعيـه..

رماه على الارض وتحرك بسرعة البرق للثاني الي انفجع من هالشخص..

ضربها بعنف على راسه حتى تهاوى على الارض..

زفر بهدؤ واقدم لداخل بسرعه..

شاف مكان مهتري وقديم..

مظلم رالغرفه الموجوده فوق هي المنوره..

تقدم وهو يوقف كل شوي ورا اي حديده ممكن تخبيه..

" بسَـام أين وصلت؟ .. لم أعد اراك .. انا راسيل "..

" انا امام المكان المطلوب بالضبط ".

" احسسنـت يارجل .. كن حذراً "..

تقدم بسرعه وهو ينشي على اطراف رجوله الاماميه ومازال يردد الاستغفار..

كان تفكيره بشكل غريب ومفاجئ مركز على سوسن..

مايقدر يبعدها من باله ابداً ..

صعد درجات السلام الاوله وشاف انه اصدر صوت..

وتفادياً للاخطاء ولفت الانتباه تعلق بالحواف ومشى وسلاحه بين عضده وجنبه مثبت.

نط بخفه حتى صار واقف قدام الباب..

وكان جالس القرفصاء ..

همس بهدوء للسماعه:ياسـر .. احد منتبه لي.!

" لا .. كمل طريقك .. انا معك وبعلمك "..

فتح الباب وكان مفتوح..

شك بهالشيء لكن ماعنده وقت دخل وهو رافع سلاحه لقدام ..

ناظر ارجاء المكان الساكن والخالي تماما..

سكر الباب بهدؤ كبييــر ومزال متحفز لما حوله..

تقدم بخطوات واسعه للمكتب وبدا بتفتيش الاغراض الموجودهـ بسرعه وتركيـز..

مااهتـم للكمبيوتر الاكيد انه مقفل وهم يبون الملفات مايبون شي ثاني..

اعطى الباب ظهـره وفتح المكتبه الواسعه..

" ياسر كل شي مفتوح بدون قفل .. لايكون فخ ".

ماجاه رد من ياسر وبنفس اللحظه انفتح الباب بعنف واصوات رجال صارخه..

مااستوعب شي وهو يلتفت بسرعه مصدومه..

حس بشي يخترق جسـد مسبب له ألــم عميــق بدوون رحمـه ...

وشعور ان الدنيا تضيق والنفس يقل بدا يداهمه..

..

سوسن بابتسامه حزينه:لو ولـد ليه بتسميـه هالاسم؟ .. ولا بتسكت مثل دايم ماتقول لي..!!

طاحت دموعها وبصوت باكي قطع نياط قلبه:بسام ليش انت كذا؟ .. ليش تكرهنـي ماتحبني وش سويت لك انا..!

ياسر شد على كتفه:ياخوي تلاحق عمرك ومرتك لاتضيعهـا بتفكير اسود..

ابتسم وهو يسمع نبضات قلـب الجنين وضحكة سوسن المدموجه بدموعها..

...

همس بوجـع وروح سعيـده شعر بها تتحارب داخله للخروج:

" أشهــد ان لا إلـه الا الله وأشهـد ان محمـدً عـبدهـ ورسولــه ".....................!

دعا الله بداخله يسامحه ويحفظ سوسن وولده..
وهو موقن انها النهـايه من استلم المهمه وهو مستسلـم..

بتفقده حيل وتبكي عليه لكن بعدين بتفتحر انها زوجة شهييـد..

راح فدا لوطنــه وأرضــه..

مامات بالردى ولا بسواد وجه..

مات برفعة الراس وبيكون مع الشهداء..

ضحكتها دموعها سوالفها بيشتااق لها..

حتى اخته الوحيّــده قطعه من روحه ..

اتصالاتها في وتطمناتها عليه بتنتهي..

بيفارقها وتفارقه واللقاء بالجنـه ان شاءالله..


حس بالي وقف عنده بنظرات جامده..

ثم بطلقة رصاصات ثانـيه معلنــه عن اخترآق الجســد لقتلــه..

انسدلت اهداب عيونه لتخفي اللون العسلــي معلنـه خروج تلـك الرووح الشهيّــده..





•••





" اتصال من رفيقه .."

" بيروح شهيـد "

" يالله لطفك ورحمتك ".

" زوجته درت؟ "

" بتموت وتلحقه "

" قطع لقولك بعيد الشر "..

..

مااات...!!!
ماااااااتت..!!!
شـ شـهيييد..!!
راااح شهيــ ـد....!!!

لا لا مستحيل يروووح مسسستحييل..
طاحت على الارض بصدمه وعدم تحمـل لوقع الخبر على نفسها.

وبثواني ارتفَـع نواحهـا الموجوع لفقــده المؤلم لقلبهَـا..

بوجع تغلغل تلـك الرووح الاليمه المأسورره..

واي خبر رمي عليها وادمى قلبهـا..!

اي وجع يخنق ذاتها الان..!

صرخت بوجــع واهااات متعاااليه وبكاء حاد لانهاية له
:لاااااااااااااااااااااااااا لااااااا مايمووووتتت والله مايمووووتتت .. هو قالي بررجععع والله قااال .. لااااااا يباااااااه مايمووووتتت اقولللكم مايموووووتتتت .. جيبوووووو بسااااامم ليييييي ..
زاد نحيبها وهي تنكمش على نفسها بشهقااات عاليــه وأنفاس مضطربـه..

بينما الجميع جلوس بصدمه من وقع الخبـر على نفوسهم..

ومن حالها المنهار والمنتحـب..

قرب ابوها بفجعه وصدمه وهو متلثم بشماغه..

مسك يدهاا وشدها لحضنـه وهو يناديها يفهمها لكن مافيه مجااال ابداً..

صرخ يبي يقول لها تهدى تسمع لكن وجع فقدها ذبحها..

والصدمه مستوليتها كلهااا.،

"لاااا يببباااه بساام وعدني يرررجع وعددنـي حرااام عليكككـم حرااااممم آآآه حراام والله حراممم مااايموووت ليييش ماتفهموووننن .. تووونااا بنسمييي ولدنا توناااا مايمووتت ويخليني ويخلي الي ببطني.."

ابوها بصراخ لاجل تسمعه وهو ضامها وشاده بحضنهه بعنف:سوسن اذكري ربتس ولاتعترضين على القدر .. حرام عليتس خليتس صبوورر ماهو تنوحيـن ..

دفته عنها برجفه وشدت شعرها بقوه وبصراخ ودموعها ماليه وجهها والفقــد موجعها:آآآه ياااعالم هذاا بساااااممم افهموووو بسااامم آآآه وعدني وعدني يرجع وعددددنييي يررجع ماهو يمووووتتت ويرجع لي جثثثه آآآه ..

واي الم بتفهمونه من فقدي له..!

هذا الي زوجتوني له وعلقتوني فيه تبوني انساااه.!

اه يابسااام وعدتنيي ترجععع بس اخللفت..

جيتني جثه بلا روح جيتني شهييــد بلا نفـس..

آآآه تعال راااضيه بجفاااك وصددك وبروددك بس لاترووووووح لاترووووح وتخلينـــي ..

زاد بكاها بووجع وكل ذكرى جمعتها فييه تتردد بذهنها..

كل ماجرحها وجاء يداوي بدو يوضح لها..

كل مارفض طلب ولا سمع بحة البكاء وافق..

كل ماضمها وهي تبكي بأنهيار..

كل لحظه عاشتها معه كل ضحكه ودمعه معه..

ترضى تتطلق منه ترضى تبعد عنه بس يكون يتنفس..

يكون موجود وحسه مسمووع..

مايروح ويتركها..

مازالت تتذكر وعدده الي قطعه برجعته.

نفذ الوعد ورجع جثه ميتـه بلا روح..

ماعاد فيه بسام ولا صوت بسام ولا ضحكة بسام ولا عصبيته..

ولا سفرااته ولا بعده وقربه..

لاعيونه تناظرها ولا صوته يربكهـا لاعصـب..

لا كلامه المتفلسف الي تحبه وتضحك منه..

راح واسودت الدنيا بعيوونهـآ..

راح الحبيب الي طوآريّـه تذبحهـآ..!

رآح ولا عاد له رجعـه..

بيكفن ويدفن وتبقَـى وحيّـده هي والي ببطنها..

حست الدنيا مظلمه والاصوات تتخافت ..

بعدها دخلـت بالظلااام الاسووود والي يزيد بخنقهـا..

وصورته اخر شي تتذكره قبل تفقد وعيّـها..

" يا شهيـداً أنـت حـيٌّ ..
ما مضى دهرٌ وكانـا..
ذِكْرُكَ الفـوّاحُ يبقـى ...
ما حيينـا فـي دِمانـا..
أنـت بـدرٌ سـاطـعٌ ..
ما غابَ يوماً عن سماناً..
قد بذلتَ النفسَ ..
تشري بالـذي بِعـتَ الجنانـاً
."




آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ آأإاآأإاأاإآ



~~~~~~~~~~~~~~

انتهَـــى الفَـصــل...

الفصل القَـآدم يوم الخميّـس او الجمعـه..

اسعدووونـي بتعليقااتكم تراها تحفزني حييـل:)..

تحِيـآتِـيّ:نَبِضّ آسّــوَودّ..


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1