razanecool ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

حرب غازي

المقدمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اليوم رجعت لكم برواية جديدة اتمنى تنال اعجابكم وتكون في مستوى هذا المنتدى العريق... روايتي من وحي خيالي لكن هذا لا ينفي انها تحوي العديد من جوانب واقعنا الذي نعيشه واي تشابه في الأسماء او الأحداث او ....؛ هو محض صدفة لا غير ^اتمنى ان تنال اعجابكم
الفصل الأول
في احد البيوت المتراصة بجانب بعضها البعض انتشرت فرحة كبيرة في أرجائه
_لا اصدق هذا يا امي واخيرا نجحت واخيرا الحمدلله الحمدلله 
_هذا بفضل الله ثم جهدك الان ستدخلين كلية الطب وتصبحين طبيبة مثل ما نتمنى افرح الان يا جمال ستصبح ابنتك طبيبة 
جمال بسعادة باهته وهو يقبل راس ابنته_احسنت يا ابنتي هل تريدين هدية
اميرة _ اكبر هدية لي هي رؤية فرحتكم هذه يا ابي لا غير
جميلة بفرح _اصمتي يا اميرة فنحن سنقيم لك حفلة كبيرة والكل سيقدم لك الهدايا لقد تعبتي وعملتي بجهد 
سلمى بغيرة_هل كل هذا من اجل انها نجحت واجتازت مرحلة الثانوية وانا ايضا سافعل ذلك 
اميرة بغرور _ومن مسكك عن ذلك ههههه اوه لقد نسيت انك لازلت صغيرةو في المتوسطة ههههه
جميلة وهي تنغز اميرة _يكفي يا اميرة ستشعلين الحرب الان انكما كالغاز والنار لا تتفقان 
اميرة _انظري يا جميلة هي من تغار مني وتريد افساد فرحتي 
الام منيرة _يكفي واذهبي يا اميرة لجدك وجدتك وفرحيهما بالخبر 
ذهبت اميرة الى غرفة الجد والجدة لتسمع صوت الاخبار يصدع بصوت واحد 
....الحرب انها الحرب البلد المجاور الشقيق يلتهب يشتعل.... مجموعة صغيرة من القبائل كونت جيش عظيم... واصبح تحارب الدولة تريد انتزاع الحكم منها وبأية طريق والضحية هم المواطنون الابرياء.... 
اميرة بدموع وخوف وهي تضع يديها على اذنيها من اجل ان لا تسمع ذلك _اغلقه يا جدي ارجوك اغلقه 
الجد يغلق التلفاز بسرعة وتذهب الجدة لها مسرعة وتحتضنها _اهدئي يا اميرة اهدئي يا ابنتي 
اميرة وهي تبكي _س ستقتلني يا جدتي ستاخذني معها انا اعلم ذلك لا تتركيني يا جدتي ابعديهم عني ابعديهم 
الجدة باستغراب _من سياخذك من ماذا تقولين لم افهم 
اميرة بخوف _ لا اعلم يا جدتي لا اعلم لكنهم سياخذونني 
الجد بصرامة وهو يفتح التلفاز _يكفي ...البلد المجاور في محنة يجب علينا الدعاء ومساعدتهم لا البكاء ... 
ظهر على الشاشة صورة لمجموعة من المسلحين بالرشاش ويتوسطهم رجل كبير يتخلل الشيب شعره ومع هذا لا تزال الوسامة ظاهرة عليه ولكن تسيطر على ملامحه القسوة وبدأ يتكلم _اسمع ايها الرئيس ويا ايتها الحكومة انا لا اشن هذه الحرب من اجل مال او سلطة انا اشنها من اجل ابني الذي سرقتوه مني في لحضة ضعف لأحرم منه مدى الحياة ولن اتوقف الى ان اجده وانا اعلم انه الان في ......(الدولة المجاورة)... وليس هناك ما يمنعني من اختراق حدودها واخذ ابني لكن انا اريد منكم تصحيح خطائكم واعادت ابني وإلا مااخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة وانقطع الاتصال .....
الجد والجدة وكل العائلة كانوا في استغراب ابن هذا الرجل في بلادنا انه لشيء مثل الحلم ولا يصدق
الام منيرة بخوف _يارب احمينا يارب 
اميرة _امي انا خائفة انا خائفة جدا ....
الاب جمال _اهدئي يا اميرة هذه الامور تحدث دائما لكن فلندعو الله ان تبقى بلدنا امنة ومستقرة 
الكل معا _امين انشاءالله ...
تعريف بالشخصيات التي ظهرت 
الاب جمال يعمل محاسب في احد الشركات الصغيرة مستواه المادي أقل من المتوسط وحيد امه وابوه 
الام منيرة ربة بيت لا تعمل 
جميلة البنت الكبرى تعاني من عرج كبير في قدمها يحتاج إلى عملية كبيرة في خارج البلاد بسببه توقفت عن الدراسة منذ مرحلة المتوسط .. 
اميرة البنت الوسطى انطوائية قليلا ومغرورة ولا تحب الحديث كثيرا وذلك بسبب كرهها للمجاملة والكذب تمتلك ذكاء حاد جميلة جدا ولكن جمالها حاد وجذاب جدا بشرتها سمراء وعينيها عسلية و واسعة وشعرها بني طويل لاخر ظهرها بس دائما تعمله كيكه... طويلة وجسمها رشيق جدا ولا تهتم بامور البنات كثيرا يعني المكياج ... وملابس لانه كل حياتها هي دراستها والاكل تحب الاكل كثيرا وتعتبره اهم من حياتها وهي احد بطلاتنا 
سلمى الاخت الصغرى في مرحلة المتوسط 
الجد والجدة محمد وخديجة طيبان جدا ويحبان احفادهم كثيرا وجمال ابنهم الوحيد 
بعد يومين في منزل جمال 
_ابي ابي هناك رجلان يريدان التحدث معك 
جمال بعصبية قليلا _اميرة الم اقل لا تفتحي الباب الا عندما تعلمي انها امرأة
اميرة بتردد _لكن رايت هيأتهم من خلف الباب ويبدو انهم مهمين لذلك طلبت منهم ان ينتظروا قليلا 
جمال بقليل من العصبية _حسنا اذهبي 
فتح جمال الباب وطلب منهم الدخول لغرفة الضيوف 
جمال _تفضلوا تفضلو يا سادة 
الرجل بصرامة وهو يخرج بطاقة من جيبه _نحن من امن الدولة وانت مطلوب لدينا  
جمال بخوف وصدمة _ماذا.... مالذي تقوله انا لم افعل شيء
الرجل _نعلم انك لم تفعل شيء لكن ابنتك اميرة جمال محمد من المحتمل ان تكون الابنة الحقيقية للمدعو غازي علوان 
جمال جلس بصدمة من هول الموقف _ماذا تقول ابنتي ابنتي انا .. ولكن قال ابنه وليس ابنته ماذا تقول .
الرجل _نعم ابنتك فنحن لدينا علم انها ليست ابنتك الحقيقية وأنك تبنيتها صحيح
جمال بانهيار _نعم لكن
الرجل بصرامة وقسوة_لا يوجد لكن وهي ستبقى لدينا حاليا الا ان نقوم بتحاليل dnaلابنتك وسنتصرف بعدها وفقا لذلك ....
دخل الرجلين وقاموا بتقيد اميرة 
اميرة بصراخ وهي تحاول الدفاع عن نفسها _ابعد يديك عني يا حقير لا تلمسني ابعد يديك اقسم ساقتلك ساقتلك ابعد يديك اه اه امي ي ي ي ابي ي ي ي ي 
منيرة وهي مصدوم من صمت زوجها وذهبت لفك اميرة
فأشار جمال بيده اي توقفي.....
اميرة وهي مصدومة ترى امها وابيها يبكون ولا يفعلون شيء – ابي لما انت صامت اضربهم اقتلهم لما جميعكم صامتين اقتلهم ابي اقتلهم 
الاب جمال بانهيار _لا استطيع يا ابنتي لا استطيع 
اميرة _لماذا ابي اتصل بالشرطة لا تسكت ابي ساعدني 
الاب جمال _انتي ابنة غازي علوان الحقيقية ....
اميرة لم تعد تشعر بنفسها واصبحت عينها تكبر وتسود اكثر فاكثر
خرجت كل من جميلة وسلمى على صراخ امهم
منيرة بصراخ _لا لا اعيدوا لي ابنتي لا لا ...... انها ابنتي انا ...انا من ربيتها انا من ارضعتها انها ابنتي انا اميييييرة اميييرة
اخذها الرجلان الى السيارة وانطلقا 
اميرة وهي تضع راسها على النافذة وتودع ارضها ضاعت حياتي امي ابي جدتي جدي جميلة ههه وحتى سلمى كل شيء انتهى هههه دراستي حلمي ذلك الرداء الابيض وتلك السماعات كله انتهى انتهى كم اكره هذه الحياة كم اكرههم 
لا لا مابك اميرة لابد انه هناك خطأ انا ابنة ابي وفقط وايضا هذا المدعو غازي قال يريد ابنه وليس ابنته هناك خطأ بالتأكيد وسأعود لمنزلي  
بعد 10 سا واميرة جالسة في غرفة بيضاء لا تحتوي على شيء سوى سرير وتبدو انها غرفة للمجانين 
دخل احد الرجال وهي يرتدي رتبة شخصية مهمة في الجيش 
العسكري _قفي وعدلي ملابسك لقد كانت النتائج ايجابية 
اميرة وهي تحاول اخفاء صدمتها _اريد ان اعرف كيف وصلت الى هذا البلد 
العسكري بقسوة _اسالي والديك فهما من سرقك من بلادك واهلك... والان هناك طائرة خاصة تنتضرك لذهاب 
اميرة وهي تبتعد الى الحائط _ماذا لا عائلتي ا اريد توديعهم 
العسكري بقسوة وهو يجذبها من يديها _لا يستحقون ذلك 
اميرة بصراخ _لا لا لا اريد ذلك ابتعد عني ابتعد 
العسكري _قلت لا اسكتي 
اميرة بدموع _اريد حجابي وعبايتي لقد اخذوهم مني 
العسكري وهو يحاول الهدوء _حسنا 
بعد ربع ساعة كانت اميرة في طائرة خاصة ذاهبة الى المجهول وبعد ساعتين حطت الطائرة في مطار غريب اول مرة تراه وعلمت حينها انها اصبحت في البلد الاخر 
المضيفة _لقد وصلنا سيدي تفضلي بالنزول واهلا وسهلا بك في بلدك 
نزلت اميرة بخوف وهي متمسكة باللثام الذي على وجهها وهي مستغربة من الملابس التي ترتديها والشبيهة بالملابس الرجالية وعندما سألت العسكري قال انها دواعي امنية ولا تعرف غير ذلك وانصدمت وهي ترى مجموعة كبيرة من المسلحين يتقدمهم رجل كبير في السن لكن لازال محافظا على لياقته وتقدم في اتجاهها وحينها علمت انه غازي علوان والدها فعانقها بشدة والدموع تنزل من عينيه الى ان حطت على كتفها فبادلته هي ايضا الحضن بخوف ورهبة.. غازي وهو يبعدها عنه ويطلق برشاشه عدة طلقات في السماء وتبعه رجاله بذلك واميرة تضع اصابعها في اذنيها بخوف وعينيها ممتلئة بدموع يوقفهاعن السقوط غرورها وكبرياؤها
غازي وهو يضع يده على ظهر اميرة _تعال يا ابني يا عصبة رأسي الي بلدك وبيتك
اميرة باستغراب _ ابنك ماذا تقول انا اميرة ابنتك
لكن نظرة من عين غازي الصقرية ارعبتها وجعلتها تصمت مشت معه متجهين لسيارة سوداء مضلله و وراها مجموعة من السيارات من نوع جمس وصلوا وفتح لهم باب السيارة حارس معضل واسمر وسلاحه بين يديه جلست اميرة في السيارة بكل هدوء وهي تشعر أن جميع حواسها متجمدة ....كيف اصبحت هنا اين انا .... من انا
.....وهي ترى المناظر الجميلة من النافذة التي لو كانت في حال آخر لكانت انبهرت من جمال هذا البساط الأخضر الذي أمامها والزهور بكل الالوان والأنواع تزخرفه .... والسماء الصافية التي فوقه لكن اميرة لم تكن هناك بل كانت في بيتها في حضن جدتها التي تمسح على شعرها برفق بعد كابوس مفزع أصبح يزورها كل ليلة
_ ابني هيا لقد وصلنا مابك....ايقظها من أحلامها صوت الرجل الذي أمامها اقصد والداها الذي لم تمر على معرفتها به 24 ساعة.....نزلت من السيارة لتجد نفسها في مكان غريب جدا وبيوت اغرب بشكل معماري اول مرة تراه لكن غرابته لا تنفي جماله الكبير ...زاد استغرابها عند سماعها صوت الزغاريد الغريب عليها ....الصادر من مجموعة من النساء يقفن بملابس ساترة لا يظهر منهم سوى عيونهم المدعجة بالكحل العربي ايقظها من شرودها صوت والداها مجددا وهو يأمرها بالتقدم مشيرا بيده إلى بيت كبير بل قصر من العصور القديمة امامه مجموعة لا تعد من الرجال المسلحين اميرة في نفسها اين انا اين انتي يا اميرة .....
دخلت وهي مصدومة من جمال هذا القصر وكثرة خدمه فلقد اصطف أمامه عدد هائل من الخادمات
غازي بصوت جهوري _ هذا ابني ابن غازي علوان وهو سيد هذا القصر ولا احد كلمته تعلو على كلمته مفهوم ..
الخدم بصوت واحد مرتجف_ مفهوم سيدي
غازي بهدوء وهو يوجه كلامه لأميرة _ ستدلك سامية على جناحك اجلس وارتاح وهناك ملابس فوق سريرك اريدك غدا عند السادسة صباحا بها لأنك ابن غازي علوان
اصبح فوق رأس اميرة مئة سؤال ماذا يقصد ...اي ملابس ....
غازي بصوت حاد _مفهوم
اميرة بقوة _لا ليس مفهوم اريد منك الان توضيحا لما تقول ابنك ... انا لست غب....
تقدم منها غازي بخطوات سريعة ومخيفة وفجأة شدت سامية اميرة من كتفها _ارجوك سيدي هو جديد هنا وبالتأكيد يقول هذا بسبب توتره
صمت غازي وخرج من قصره بقوة مثل دخوله
سامية وهي تتقدم من اميرة و تمسح على شعرها وبصوت خافت لا يسمعه غيرها _ ارجوك يا ابنتي لا تفعلي هذا وتعصي أوامره ارجوك .تعالي إلى جناحك صعدت اميرة مع سامية بالسلم إلى الأعلى وهي مستغربة من الذي يحدث لها وكأنها في احد كوابيسها ولكن هذا لم يمنع انهيارها بتصميم القصر حيث كان يتكون من صالة كبيرة وفخمة وبها سقف عالي جدا تنزل منه ثريات كريستالية ضخمة ومجموعة من الاريكات والجلسات الجميلة وفي نهاية هذه الصالة سلمين كل واحد منهما في اتجاه لكن يصلان الى الطابق الثاني وصلت اميرة إلى الطابق الثاني وهي مبهورة واخذتها سامية إلى جناحها الذي كان تصميمه غريب نوعا ما فهو فارغ تقريبا إلا من سرير كبير الحجم يتوسط الغرفة وبابين جانبين اتضح أن احدهم الحمام و الاخر غرفة الملابس اميرة باستغراب من تصميم الجناح قالت _ خالتي سامية هل انت متأكدة ان هذا هو جناحي
سامية بأرتباك وهي تقول _ لا ..لا اعلم انا هذه أوامر سيدي ..ارتاحي اليوم انستي و وغدا صباحا انزلي و ..ا اذا احتجتي إلى اي شيء يكفي أن تضغطي على الزر الذي بجانب السرير
خرجت سامية بأرتباك
اميرة _يوجد شيء في الموضوع لكن مصيري معرفته ههه هذا الجناح وكأنه لرجل وليس فتاة كيس الملاكمة والة الجري ههه هناك لوحة رماية ايضا هه انها مذهلة
دخلت اميرة إلى الغرفة الاولى وكانت غرفة تغير الملابس اميرة وهي مندهشة من كمية الملابس الموجود _لا اصدق كل هذه الملابس لي لكن لماذا اغلبها تشبه الرجالية ..لقد توقعت ان اجد فساتين حقائب لكن احسن فأنا لن ارتديها ابدا هذه تناسبني اكثر
ودخلت إلى الحمام (اكرمكم الله ) اخذت شاور وتوضأت
اختارت اميرة بيجامة سوداء من الستان
اميرة _ ما اجملني اه يا بطني لقد جعت
وبسرعة ظغطت على الزر بجانب السرير _اريد اي نوع من الاكل حالا امم وايضا تحلية بالتأكيد
واتجهت إلى الأريكة المقابلة لشاشة التلفاز الضخمة وبدأت تقلب في القنوات إلى أن استقرت على فلم رعب ودموي بعد دقائق دخلت احد الخدم بعربة الاكل وضعت الاكل على الطاولة
الخادمة_انستي هل تريدين شيئا آخر
اميرة _اين القبلة فأنا لم اصلي الظهر والعصر بعد
الخادمة _اشارت لاميرة جهة القبلة وهي تقول اي خدمة أخرى سيدتي
اميرة _ اريد هاتف لقد اشتقت إلى امي وابي
الخادمة بخوف _لا استطيع انا اسفه لكنه ممنوع ان نعطيك اي هاتف
اميرة فتحت عينيها بصدمة _ حسنا ليس هناك مشكلة يمكنك الذهاب
بعد خروج الخادمة تأكدت اميرة انه هناك ان في الموضوع ويجب عليها معرفة ذلك قبل فوات الاوان
اميرة _ لا استطيع التفكير في شيء عقلي سينفجر من الأفضل أناصلي و انام
اكلت القليل من الطعام ولاول مرة تفعلها وصلت صلاوتها الفائتة وهي تدعو الله اي يحميها هي واهلها ثم ذهبت إلى سريرها ونامت وهي في حيرة من المجهول
في الصباح الباكر ومع زقزقة العصافير بدأت الحياة تدب في هذه القرية الصغيرة
استيقظت اميرة على صوت طرقات لباب ومن ثم دخول قوي لوالدها
غازي بقوة _حرب ...حرب استيقظ
اميرة بفزع وهي تنزل من السرير _ماذا هناك غا... اقصد ابي ماذا هناك هل حقا حرب
غازي _لا يوجد شيء هيا استيقظ
اميرة بأستغراب_لكنك ذكرت اسم حرب
غازي بقسوة _هذا اسمك الجديد
اميرة بقوة _ماذا ماذا تقول هل جننت انا اميرة اسم على مسمى
غازي _ انت حرب اولا وثانيا انتي ابني وليس ابنتي ومن سيتولى عني كل أعمالي من الان
اميرة بصدمة _هههه انت تمزح حقا ابي
غازي _لم امزح ولن امزح ومن الان فلنكن واضحين ...هل تعلمين سبب موت والدتك
اميرة بأستغراب وحيرة _لا لا أعلم
غازي _لقد كانت تلد فقط البنات وفي وقتنا ذلك كان يحرم علينا الزواج من امرأة اخرى في عاداتنا فاذا تزوجت من اخرى سأحرم من ورثة ابي
اميرة _ماذا ...ماذا تقصد هل لدي اخوات
غازي _لا ليس لديك ولدت امك قبلك 4 بنات كل واحدة قتلتها بعد ولادتها مباشرة
اميرة_ااأا لااا... انت مجنون حقا ...كيف تقول هذا بكل برود اريد العودة الى ابي
غازي وهو يكمل بقسوة بدون مراعاة لمشاعر اميرة _ بعد ولادتك لم استحمل انك فتاة ايضا وانا وضعت فيك كل املي ان تكوني ولي عهدي فقتلت امك من الغضب
اميرة وهي تتجه له بكل غضب وتحاول ضربه _انت قاتل قاتل شخص بلا ضمير أيها الحقير
غازي بقسوة رما اميرة بقوة على الأرض _اصمتي فلتشكري القابلة التي هربت بك عندما قالت لها امك انني سأقتلك والان اسمعي جيدا انتي لست سوى ستارة لأعمالي فهل تصدقين انني فعلت كل هذا من اجلك انا اولا أظهرت لشعب كم انا قوي ثم بأحضاري لك اظهرت لهم كم انا حنون واحب عائلتي وادافع بقوة عن من احب
اميرة بتألم وهي تلمس يدها التي اصطدمت بالسرير_لا أصدق كم انت حقير وهل تعتقد أن الناس ستصدق شخصا مثلك وايضا اين الدولة فهي اكيد ستحاسبك
غازي بضحكة _الدولة ههه الان بعد وفاة الرئيس حال الدولة لا يسمح لهم بالاهتمام بي وبعد ذلك انا سأكون رئيس هذه الدولة لا داعي للخوف
اميرة وهي بدأت تستوعب الخبث الذي في غازي _والان ماذا تريد مني بالضبط...
غازي _حقا ابنتي تفهمينني... فيجب على جلوسك هنا ان يكون فيه فائدة فبعد قليل سيأتي خادمات لك ولتعتبري نفسك من الان ابني حرب وليس اميرة فهمتي وهم سوف يحضرونك لذلك وبعدها سأدربك وستصبح يدي اليمنى
اميرة بضحكة _ انت حقا مضحك هل تعتقد اني سأنفذ ما تقول ابدا فهذا مستحيل واذا كنت تريد قتلي هيا اقتلني
غازي وهو يتجه لتلفاز ويفتحه _لا تخافي هناك غيرك من سأقتلهم
اميرة وهي مصدومة الشاشة كانت عبارة عن تسجيل لوالدها جمال وامها وهم محبوسين في مكان غريب وعلى فمهم شريط لاصق نزع احد الاشخاص الملثمين وفي يده السلاح الشريط عن فم جمال
جمال بخوف _اميرة ابنتي نفذي ما يقول والا سيقتلنا ارجوك .. وانتهى الفديو
اميرة _انت لن تفعل ذلك صحيح
غازي بقسوة _ بعد ساعتين اما تنزلي الفطور حرب او اميرة وانتي حرة فحياتهم بين يديك
اميرة وهي مستسلمة _لكن لماذا حرب لماذا
غازي _لانك الحرب التى سأربحها وانت سلاحي الاول فيها فأنا اعلم ان نتيجة اختبار الذكاء لديك كانت غير طبيعية وخارقة وهذا يكفي
اميرة _انت كيف عملت من قال لك
غازي _ان ا اعرف الخطوة التي ستخطينها قبل أن تخطيها انتظر قرارك
بعد خروج غازي دخلت مجموعة من الخادمات كل واحدة بيدها حقيبة وبعد ساعتين كانت خطوات نازلة من السلم لشاب يرتدي قميصا اسود واسعو سروال اسود لكن تصميمه مختلف وهو يشبه ملابس هذه المنطقة و بشرته سمراء لأمعه وعينيه عسلية و حادة كصقر وشعره بني قصير لبداية رقبته وشارب خفيف على وجهه
غازي وهو يقف بفرح _كنت اعلم ان هذا قرارك يا ابني احسنت ولن تندم
حرب (اميرة ) كانت تمشي بدون مشاعر وكأنها جثة _نعم هذا قراري وانت كن على وعدك
غازي _ بالتأكيد ان كنت بعيدا عنهم سيكونون بخير

جلست حرب على الطاولة الكبيرة وابتدت تأكل بكل شراهة وغضب وبعد مدة وقف غازي ووقفت معه حرب
غازي _ الجميع في المنطقة يعلمون بأنك حرب ابني ولا
حرب باستهزاء _ هههه والخدم الذين في المنزل هل يصدقون هذا وهم رأوني بأعينهم.....من الذي سيوافق على ذلك
غازي وهو يضع سلاح في يدها _عندما تصبح لديك القوة لا احد يسمع ويرى غير ما تقوله
حرب وهي تتلمس السلاح بيدها وبسرعة صوبته على رأس غازي _هل انت واثق انني لن أطلق عليك به الان غازي علوان
غازي _نعم واثق فذكاءك لن يسمح لك والان هيا معي إلى اول تدريباتك
خرجت حرب مع غازي و صعدت الى سيارة جيب سوداء وانطلقت بهم إلى أعلى الجبل وهناك كانت ساحات تدريب ضخمة وكأنها لجيش الدولة وليس لشخص مثل غازي

حرب باستهزاء_انت تمتلك كل هؤلاء الجنود والعتاد وتقول انك تريدني هل انا حقا ... أشكل فرق
غازي بضحكة_ انت تعلم لماذا اريد .... فذكاءك سيفيدني سأقول لك شيئا انت يبدو انك لا تعرف الناس جيدا تعتقد أن الجميع طيب ... وانا الشرير لكن للاسف الجميع يريد مصلحته فقط وانا مثلهم .... لذلك كون معي بإرادتك وستحصل على ما تريد....مال ..قوة ...شهرة ....وايضا سلطة وانت فكر فا في الحالتين انت معي الاولى بالغصب ام الثانية بإرادتك
حرب _لكنك قاتل هل تريديني ان اصبح مثلك
غازي _انا اقتل من يستحق فقط والان انزل فقد وصلنا
نزلت حرب مع غازي بعد ما فتح لهم السائق السيارة وكانت مسااحة كبيرة جدا لتدريب العسكري
غازي _انت هناك مثلك مثلهم واسمك حرب سالم ولا صلة قرابة بيننا فلا تعتقد أن احدهم سيخفف عنك العبئ وايضا ستبقى هنا لمدة ولن تعود إلى البيت الا وانت رجل ولا تنسى حياة عائلتك بيدك ...
حرب بعيون حاقدة وهي تحرك شعرها وترفعه عن عيونها _لا انسى انا انسان لا ينسى ابدا تذكر هذا ...
غازي بضحكة مستفزة _ حسنا سنرى ...
ورجع طلع إلى السيارة وترك حرب وحدها امام هذا العالم الجديد عنها تقدمت بهدوء وخوف وهي تحمل في يدها حقيبة سوداء اعطها لها السائق قبل قليل
حرب ما هذه الحقيبة لا بد انها ملابس لي وفجأة وقف أمامها شاب اسمر وسيم لكن القسوة والمعاناة ظاهرة على ملامح وجهه
.._ مرحبا هل انت متطوع جديد لدينا ...
حرب _نعم انا حرب متطوع جديد هنا
قاسم _ فعلت جيد بتطوعك لكن لا تنسى ....وهو ينظر إلى شكلها الذي يبدو أنثويا اكثر ...هذا المكان للأشداء فقط فالقسوة فيه لا يمكنك تحملها ...
حرب بغرور _ هذا لا يخصك انا اعرف ما اتحمل وما لا اتحمل
قاسم بخشونة_ جيد اذا اتمنى ان تستطيع العيش لأكثر من شهر
حرب بقوة و صراخ _ سترى كم سأعيش والان ابتعد اريد المرور
قاسم يرمي حرب على الأرض بقسوة
حرب وهي تتلمس يدها التي جرحت بسبب سقوطها _يا غبي انظر ماذا فعلت
قاسم وهو يقرب وجهه منها ويشير بأصابعه واحد _اولا لا ترفع صوتك أمامي ثانيا انا لست غبي انا قائدك هنا ثالثا .... وهو يمسك شعرها بقوة انا من يقرر كم تعيش هنا ياا حرب ... والان اذهب الى اول خيمة هناك لتسجيل
قاسم وهو يبتعد استغفر الله هل هذا رجل ... أشك انه يستطيع حمل حجارة واحدة
حرب وهي تقبض على يدها بقوة من الغضب سترى أيها الحقير ماذا سأصبح وستندم حقا وهي تحمل حقيبتها وتكمل المشي إلى أن وصلت إلى اول خيمة رأتها فوجدت حارسين اشداء امامها دخلت بكل هدوء وبصوت حاولت تغليظه _انا حرب اريد التسجيل هنا
رد عليها الرجل الجالس وراء مكتبه المصغر المكون من طاولة وكرسي _ وعليكم السلام تفضل اكتب اسمك هنا وابصم على شروط التسجيل
حرب وهي تقرأ الشروط واخر شرط فيها كان بعد التسجيل لا يمكن الخروج من هنا الا بأذن الزعيم غازي علوان واي هارب سيكون مصيره الموت شنقا .... ههههه لا يوجد فرق فا انا في كل الأحوال ميته كتبت اسمها المزور طبعا حرب سالم (التسجيل هنا لا يحتاج اي بطاقات او اثبتات ما يهمهم هو الولاء لهم ) وبكل هدوء ظاهر ورعب باطن بصمت على ورقة موتها كل هذا من اجلكم امي ابي ...
نهاية الفصل الأول

ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة



تغلق الرواية في حالة تأخر الكاتبه عن التنزيل اكثر من 10 ايام وتفتح في جال جاهزيتها للتنزيل ...دمتم بخير


وردة الزيزفون
✿ إدارة الإقسام ✿

تفتح بطلب من الكاتبة

razanecool ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم
آسفة احبتي عن التأخير لكن الظروف كانت اقوى مني اليوم جأت لكم مع الفصل الثاني من الرواية حيث في هذا الفصل ستبدأ مغامرات قصتنا
لا تشغلكم الرواية عن العبادات والطاعات
بسم الله

الفصل الثاني
في البلد المجاور في بيت جمال محمد
منيرة وهي جالسة على الأريكة وتصرخ وتلطم وجهها _ماذا فعلت بنا يا جمال ماذا فعلت حسبي الله ونعم الوكيل فيك حسبي الله ..تبيع ابنتك تبيع ابنتك من أجل المال لا أصدق لا أصدق الله لا يسامحك الله لا يسامحك
جمال بقسوة _اصمتي يا امرأة ما فعلته من أجل مصلحتنا كلنا
منيرة بجنون _ مصلحتنا هل بيع ابنتك لقاتل سفاح هو مصلحتنا انت مثله انت قاتل مثله ... والله لو حدث لابنتي شيء لأقتلك والله اقتلك .. يا الله ساعدني وارجع لي ابنتي يا الله
جمال بصراخ _ ليست ابنتك ليست ابنتنا الا تفهمين اصمتي
منيرة بأنكسار _ لا هي ابنتي والله ابنتي قطعة من قلبي الام هي من تربي وتحب وليس من تلد ياا رب ساعدني
جمال _ فكري في ابنتك الحقيقة الان بكل هذا المال يمكننا الذهاب إلى الخارج ومعالجتها اميرة ليس ابنتي ومكانها الحقيقي هو منزل والدها الحقيقي وليس انا

منيرة _انت مجنون حقا مجنون هل نسيت 18 سنة التي عاشتها معنا جميلة الله خلقها هكذا لكن اميرة ... اميرة التي نجت من الموت قبل 18 انت أعدتها إلى الموت بمكالمة واحدة بمكالمة واحدة قتلتها حسبي الله ونعم الوكيل يا ويلك من الله يا جمال عسى ان لا ترد في بناتك فعلتك هذه فهم ليس لهم ذنب في بيعك لاختهم ...

جمال وهو يشعر بالندم _يكفي يا منيرة يكفي لقد حدث ما حدث وفي كل الحالات كانوا سيعرفون مكانها على الأقل نكسب نحن هذا المال من أجلنا وجزاء لكل تعبنا عليها وحمايتنا لها
منيرة بتعب من الصراخ _ كانوا سيعرفون مكانها لكن لم يكن ليجبروها على شيء ماذا تقول عن المقطع الذي بعثته ماذا تقول ولقد ادخلتني في فعلتك هذه انا ايضا
جرس الباب قطع هذا النقاش الحاد

جمال وهو يقف ليفتح الباب _ لقد اتو ابي وامي والبنات لا أريد أن اسمع حرفا عن هذا الموضوع والا إلى بيت اهلك وتنسين رؤية بناتك ... والان اذهبي واغسلي وجهك لا أريد أن يشعروا بشيء

منيرة وهي تقف ببطء _حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله

بعد 3 أشهر من وقتنا الحالي
وفي مكان بعيد جدا عن ها المكان بالاف الكيلومترات
بالتحديد ..
₩ المانيا ₩
في غرفة يملاءها البياض يقف بجانب السرير الأبيض بكل عزته وشموخه وطوله الفارع وجسده الضخم الرياضي وملامحه العربية الاصليه من شعره الاسود الحرير المغطى بقبعة طبية إلى عينيه البنية الناعسة إلى انفه الطويل الشامخ وفمه المغطى بكمامة وبشرته السمراء اللامعة يمسح بيده القاسية التي يعلوها القفازات على رأس من الجنة تحت أقدامها

_يا ولدي الله يرضى عليك ارجع إلى البلاد فهي تحتاجك اكثر مني والله
_امي لن اتركك ابدا ولن اعود الا معك

الام_ أخشى انك ستعود مع صندوق وليس انا يا رعد

رعد _ سوف نعود يامي سوف نعود معا إلى بلادنا
وسأعلم هؤلاء الحثالة مقامهم الحقيقي يعتقدون أن غيابي لسنتين يعني موتي لقد أخطاؤ

ام رعد بصوت متعب _يا بني عد إلى البلاد انت تعلم ماذا في عسى ان يرحمنا الله انه الإيدز يا ابني وانا والله اشعر ان نهايتي قريبة
رعد _ لا تقولي هذا يا امي فلكل داء دواء

ام رعد بتعب _ الله يحميك يا ابني ويساعدك وصياتي لك يا ابني نفسك احمها واحفظها وانسى ما مضى وعش حياتك وتزوج .... أرجوك يا بني انسى ما مضى أرجوك

رعد بحزن مخفي _ الله يحميك انتي يا امي ويحفظك لي انا س..
لم يكمل كلامه لان القدرقال كلمته صوت قاسي مرعب كان كالطنين في اذنه ينبأءه بفقدان حبيبته امه اخته غاليته انها غالية امه من أصابها الإيدز قبل سنتين لأسباب غير معروفة وبفعل فاعل
لم يشعر سوى بأيدي متداخلة تطرده من الغرفة بسرعة وصراخ وطنين لا شيء اخرى بعد ربع ساعة من الجلوس على كرسي المستشفى القاسي بوجه متجمد متحجر
اعلن الطبيب ما يعلمه _ المريضة توفت البقاء لله

بعد مدة جاءت الممرضة لتنحره بسيف بارد _ لقد تم نقل الجثمان إلى غرفة الموتى يمكنك الذهاب لتوديعها وايضا عليك التوقيع من أجل استلامها وقف بشموخ من الكرسي وبدون تعبير على وجهه ما اخاف الممرضة منه ومن تحجر قلبه واتجه بخطوات ثابتة إلى جهة الاستقبال و قف امام موظفة الاستقبال وبكل تماسك كان لديه

رعد _ اريد إستلام جثة عائشة محمد ع..(وقبل أن يكمل كان جواب الموظفة حاضرا )

الموظفة وهي معجبة بوسامة رعد _ اجل ..اجل انها المرأة العربية الوحيدة هنا اتمنى لك الصبر ولها الرحمة والمغفرة انا متأكدة انها ليست كما يرى البعض

رعد بعد هذه الكلمة اصبح كأنما هناك شخص يسكب في عينيه قطرات من الدم و الهواء يخرج ساخن من انفه يكاد يحرق الفتاة التى امامه _ اين الوثائق التي تحتاج إمضاء ..
الفتاة بسرعة وهي تخرج الوثائق بتوتر _ هنا هنا من فضلك ..
انحنى رعد وهو يمسك القلم بشدة

الموظفة بتردد _ ا آسفة لكن قلت ذلك لأني عربية ايضا فا أرجوك لا تعتبر كلامي اساءة لك

رفع رعد رأسه بعد ملاء الوثائق _ هل هذا كل شيء

الموظفة بأستغراب هل يريد أن اركع امامه او ماذا _ و و... انا اتمنى ان تسامحني ح..

رعد بمقاطعة حادة_ اقصد الاوراق هل هذا كل شيء

الموظفة براحة وبعض الاحراج _ أجل أجل هذا كل شيء والاستلام سيكون غدا الساعة التاسعة صباحا
اومئ رعد برأسه دون كلمة
وذهب بأتجاه الباب بدون ان يرى والدته النظرة الاخيرة او يودعها ركب سيارته الرونج روفر الجديدة بلونها الاسود اللامع اشعل محركها و انطلق بسرعة كبيرة غير ابه لشعب الألماني الذي نعته بأبشع الألفاظ بسبب سرعته الجنونية وتخطيه لهم بعد ربع ساعة كان يقف أمام ارض خضراء شاسعة تتوسطها بحيرة كبيرة تعطي الراحة والسكينة لناظرين ..لكن يبدو أن السكينة كانت بعيدة جدا عن رعد وهو يصرخ بأعلى صوته بألم

رعد بصراخ _ ياااااااااااااحقير والله سأقتلك سأقتلك
مر بعض الوقت ورعد لا يزال على حالته يصرخ ويتوعد بعد مدة ركب سيارته بكل هدوء وكأن شيئا لم يكن وفتح هاتفه وأرسل رسالة صغيرة لصديقه جعفر

مضمونها _ جهز للعودة للوطن غدا الساعة التاسعة والنصف صباحا

لم تمر دقيقة حتى بدأ الهاتف يرن جعفر يتصل بك
رعد _نعم

جعفر _ رعد ماذا تعني بالعودة هل ستترك خالتي وحدها هنا
رعد بهدوء_ لقد توفيت

جعفر بصدمه وهو لا يعرف ماذا يقول لصديق عمره
ليواسيه_انا لله وانا اليه راجعون ... رعد انت بخير ؟؟

رعد بصراحة _الان ..لا لكن قريبا نعم

جعفر بخوف _ رعد ماذا تقصد .. لا تنسى أن الأحوال في البلاد لم تعد كما هي وخاصة بعد وفاة الرئيس

رعد بثقة _ عندما اعود ستعود أحوال البلاد ايضا كما
كانت

جعفر وهو خائف من صديقه وخائف عليه _ هل تريد اعلان رجوعك ام لا

رعد بتكفير _ اعلن عن قدومي غدا قبل وصولنا للوطن ب نصف ساعة

جعفر بحيرة _حسنا كما تريد

نعود من جديد إلى بلادنا الام
وفي تلك الأراضي الخضراء الشاسعة لا تسمع سوى صوت الرصاص والأوامر القاسية وفي جهة الاكل كان هناك فتى صغير هزيل الجسم ملقى على الأرض و قدم احد المتنمرين في ذلك المخيم تضغط على صدره بكل ذل وفجأة وبدون سابق انذار كان هو الاخرى ملقى بجانب ذلك الفتى بسبب ضربه على ظهره

حرب وهي ترتدي سروال فضفاض لونه اسود مع قميص اسود واسع وتلف حول رقبتها وشعرها شاش بني _ ماذا تريد منه يا حسن

حسن بخوف _ اا اسف اسف يا حرب هل هو معك لم أكن أعلم ذلك
حرب وهي تنزل لمستوى حسن _ علمت الان ما الفائدة وتضربه بوكس اخرى على فكه الأيمن جعله يصرخ من الألم
حرب وهي تشير إلى الفتى الصغير السعيد بدفاع حرب سالم المعروف في المخيم عنه _ انت تعال إلى هنا
الفتى الصغير بفرح _ شكرا... شكرا لمساعدتي
حرب وهي تضع يديها على كتف الطفل وتذهب معه بعيد في اتجاه الخيام _ ما اسمك
_عمر سيدي
حرب _كم عمرك
عمر _ 12 سنة
حرب وهي مصدومة من سنه الصغير _ لماذا انت هنا في هذا السن

عمر بحزن _ امي مريضة جدا ولا يوجد لدينا المال لعلاجها لذلك تطوعت هنا فهم يرسلون الدواء لأمي كل شهر
حرب _ انا اليوم سأخرج من هنا وانت ايضا ستذهب معي إلى بيتكم وانا من سيرسل الدواء لأمك كل شهر

عمر بتردد _ لكن سيعاقبوني اذا خرجت قبل أن اكمل
حرب بمقاطعة وملامحها تتبدل لشر بعد أن كانت هادئة _ نفذ ما اقوله لا أريد اي عصيان فهمت

واخرجت هاتفها واتصلت بشخص وبعد ثواني فتح الخط
حرب بصوت غليظ _ اين انت

المتصل _ اسف سيدي لقد تعطلت السيارة في الطريق والان صلحتها وانا في طريقي اليك
حرب _ كم سيارة حراسة معك

المتصل _ أربعة سيدي هل تريد اكثر

حرب _ لا... يكفي هكذا وأغلقت الاتصال
حرب _ والان يا عمر جهز حقيبتك لذهاب

عمر وهو يقبل يد حرب _ شكرا سيدي شكرا

حرب بقسوة وهي تبعد يديها عنه _ لا تعد هذه الحركة او قتلتك
عمر بخوف من حرب _ اسف يا سيدي اسف

حرب _اذهب الان
ذهب عمر اما حرب فوضعت الهاتف على اذنها في انتظار الرد

_ مرحبا
حرب _ سا اعود اليوم يا غازي

غازي بإبتسامة_ اعلم ذلك

حرب بتهكم _ لا اظن ان عودتي ستجلب لك الفرح فلا تبتسم كثيرا.... ولا تنسى اتفقنا فلقد تعلمت هنا ان من ينكث الاتفاق يضرب عنقه ...لكن لا تخف فأنا افضل استعمال الرصاص

غازي بضحكة _ كلامك هذا أسعدني اكثر يا حرب

اغلقت حرب الخط بدون كلمة
وماهي الا دقائق معدودة حتى وقفت مجموعة من السيارات السوداء رباعية الدفع تحمل فوقها مجموعة من المسلحين الملثمين مشت حرب في اتجاههم بخطوات ثابتة وبسرعة نزل السائق وفتح لها الباب ليعود هي وعمر
السائق _ مرحبا بعودتك سيدي

حرب _ اصمت قد بسرعة اريد النوم قليلا

سكت السائق على مضض تنفيذا لأوامر رئيسه
توقفت السيارة امام قصر غازي علوان وبسرعة نزل السائق لفتح الباب لحرب
حرب وهي تنزل بهدوء من السيارة والنظارة السوداء تخفي معظم ملامح وجهها فتحت باب القصر بهدوء وكان غازي بأنتظارها بوجه السعادة ظاهرة عليه تقدمت منه بهدوء وكانت مبادرة غازي ان اقترب منها فاتحا ذراعيه ليحضنها

غازي بصوت عالي _ اهلا وسهلا بأبني الأسد خليفتي على هذه الأرض

وبحركة غير متوقعة أفادت حرب احضانه وجلست على الاريكة التي خلفه بكل هدوء
غازي التفت لها بكل عصبية _ ماذا تقصد بهذا ؟
حرب ببرود وهي تأشر بأصابعها للحراس بالخروج وفي لحظات لم يبقى سوى غازي وحرب
غازي بصراخ _ تكلم
حرب باستهزاء _ نحن نعرف بعضنا جيدا فلا داعي لهذا النفاق
غازي وهو يجلس مقابل لحرب _ تعجبني تصرفاتك لكن أريدها مع الناس لا معي
حرب _ ليس هناك استثنأات في حياتي ...انا جائع اين الغداء
غازي وهو يتكلم عبر جهاز اتصال مع الخدم _ جهزوا الغداء لي ولأبني حرب

غازي _ بعد الغداء اريدك في مكتبي فهناك مهمة عاجلة لك
حرب _ لا داعي لأنتظار بعد الغداء قل ما تريد الآن

غازي بضحكة _ يبدو انك متشوق جدا

حرب بأستهزاء_ اريد اخذ قيلولة بعد الغداء

غازي بخبث _ رئيس دار النشر نجيب طه

حرب بذكاء _ يبدو انك لا تتقبل الحقيقة ابدا

غازي _ نشره لمثل هذا المقال يدل على أنه يعرف عنا الكثير يجب علينا إغلاق فمه
حرب بخوف غير ظاهر _ تهديد نعم قتل لا

غازي بقسوة _ هذا لا ينفع معه التهديد يجب قتله

حرب بقوة _ اعطي هذه المهمة لغيري فأنا لن اقتل

غازي بحقد _ معك حق يجب علي اعطاؤها لغيرك
فأنت يجب عليك الذهاب لجنازة والديك وقتها

حرب بصدمة _ لقد وعدت بعدم ايذائهم
غازي _ وانت وعدت بالوفاء لي
حرب بضعف _ لا استطيع ذلك لا استطيع قتل شخص بريء لا
غازي وهو يضحك بخبث _ كنت اعرف ذلك انظر إلى النافذة خلفك
حرب باستغراب دارت للخلف لترى النافذة الكبيرة المحتلة كامل الجدار وتطل على الحديقة الخلفية وبسرعة وقفت وهي ترى عمر يركع على الأرض و احد رجال غازي يصوب السلاح على رأسه وامرأة عجوز يضهر المرض على ملامحها جالسة قريبا من عمر وهي تبكي وتصرخ
حرب بعصبية _ انت ماذا تريد منهم ماذا
غازي بهدوء _ الخيار لك نجيب طه او عمر وامه
حرب _ انت كيف تفعل هذا هو ليس له ذنب بشيء
غازي _ ذنبه أنه قابلك والان لديك دقيقة للاختيار ولا تنسي عائلتك ايضا ربما غدا ستكون مكان عمر وامه
حرب باستسلام _ حسنا ماهي خطتك
غازي وهو يجلس _ ليس لدي خطط لديك الوقت لتخطيط والتنفيذ من الان إلى الاثنين اي لديك يومين
حرب _ ماذا تقول انا لست مثلك
غازي _ ههه بعد اول رصاصة لن تصبح مثلي بل افضل مني ... المهم ستجد في مكتبي ملف فيه كل ما تحتاجه والرجال هنا تحت امرك لكن بموافقتي اكيد
تقدمت والخادمة في اتجاههم وهي تنحني الخادمة_ الغداء جاهز سيدي
غازي وهو يقف _ هيا بني انك جائع
حرب تقف بعصبية وتتجه إلى الدرج _ لا أريد لقد شبعت
غازي وهو يفهم قصدها _ يبدو انك ستشبع كثيرا
حرب بغموض _ ربما سأجوع قريبا
انتهى الفصل الثاني احبتي اتمنى انه نال اعجابكم

سكرة الخليج ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

يا هلا كاتبتنا razanecool

قريت أول بارت وحبيـــت الفكره كثيـــــر
ان شاء الله أكون من متابعينك

لكن طلب صغير لو ترتبي شوي الخط وتسوي شوية
مسافات بحيث تكون الكتابية على شكل عامودي أكثر من
عرضي

مثلا شوفي ذا المقطع

"ظهر على الشاشة صورة لمجموعة من المسلحين بالرشاش ويتوسطهم رجل كبير يتخلل الشيب شعره ومع هذا لا تزال الوسامة ظاهرة عليه ولكن تسيطر على ملامحه القسوة وبدأ يتكلم _اسمع ايها الرئيس ويا ايتها الحكومة انا لا اشن هذه الحرب من اجل مال او سلطة انا اشنها من اجل ابني الذي سرقتوه مني في لحضة ضعف لأحرم منه مدى الحياة ولن اتوقف الى ان اجده وانا اعلم انه الان في ......(الدولة المجاورة)... وليس هناك ما يمنعني من اختراق حدودها واخذ ابني لكن انا اريد منكم تصحيح خطائكم واعادت ابني وإلا مااخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة وانقطع الاتصال ....."

لو كذا تعمليه

"ظهر على الشاشة صورة لمجموعة من المسلحين بالرشاش
ويتوسطهم رجل كبير يتخلل الشيب شعره
ومع هذا لا تزال الوسامة ظاهرة عليه ولكن تسيطر على ملامحه القسوة ...
..
وبدأ يتكلم _اسمع ايها الرئيس ويا ايتها الحكومة انا لا اشن هذه الحرب
من اجل مال او سلطة انا اشنها من اجل ابني الذي سرقتوه مني في لحضة
ضعف لأحرم منه مدى الحياة ولن اتوقف الى ان اجده وانا اعلم انه الان في
......(الدولة المجاورة)... وليس هناك ما يمنعني من اختراق حدودها واخذ ا
بني لكن انا اريد منكم تصحيح خطائكم واعادت ابني وإلا مااخذ بالقوة لا يسترد
إلا بالقوة وانقطع الاتصال ....
اتمنى تكمليها من دون انقطاع T-T

razanecool ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها سكرة الخليج اقتباس :
يا هلا كاتبتنا razanecool

قريت أول بارت وحبيـــت الفكره كثيـــــر
ان شاء الله أكون من متابعينك

لكن طلب صغير لو ترتبي شوي الخط وتسوي شوية
مسافات بحيث تكون الكتابية على شكل عامودي أكثر من
عرضي

مثلا شوفي ذا المقطع

"ظهر على الشاشة صورة لمجموعة من المسلحين بالرشاش ويتوسطهم رجل كبير يتخلل الشيب شعره ومع هذا لا تزال الوسامة ظاهرة عليه ولكن تسيطر على ملامحه القسوة وبدأ يتكلم _اسمع ايها الرئيس ويا ايتها الحكومة انا لا اشن هذه الحرب من اجل مال او سلطة انا اشنها من اجل ابني الذي سرقتوه مني في لحضة ضعف لأحرم منه مدى الحياة ولن اتوقف الى ان اجده وانا اعلم انه الان في ......(الدولة المجاورة)... وليس هناك ما يمنعني من اختراق حدودها واخذ ابني لكن انا اريد منكم تصحيح خطائكم واعادت ابني وإلا مااخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة وانقطع الاتصال ....."

لو كذا تعمليه

"ظهر على الشاشة صورة لمجموعة من المسلحين بالرشاش
ويتوسطهم رجل كبير يتخلل الشيب شعره
ومع هذا لا تزال الوسامة ظاهرة عليه ولكن تسيطر على ملامحه القسوة ...
..
وبدأ يتكلم _اسمع ايها الرئيس ويا ايتها الحكومة انا لا اشن هذه الحرب
من اجل مال او سلطة انا اشنها من اجل ابني الذي سرقتوه مني في لحضة
ضعف لأحرم منه مدى الحياة ولن اتوقف الى ان اجده وانا اعلم انه الان في
......(الدولة المجاورة)... وليس هناك ما يمنعني من اختراق حدودها واخذ ا
بني لكن انا اريد منكم تصحيح خطائكم واعادت ابني وإلا مااخذ بالقوة لا يسترد
إلا بالقوة وانقطع الاتصال ....
اتمنى تكمليها من دون انقطاع t-t
شكرا لمرورك عزيزتي سكرة الخليج
وبالنسبة للخط انا حاليا انشر من خلال الموبايل بس راح احاول اسوي مثل ما طلبتي وشكرا

busarahrb ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

أهلاً أهلاً حبيت فكره جديده وللحين م باقي دخلنا بالاحداث الاساسيه عشان كذا بترك الكلام للبارت الجاي مُوفقه بنقلك،واتمنى تحددين الايام الي تنزلين فيها البارتات شُكرًا لك.

razanecool ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم
شكرا لكل من مر هنا وامتعنا برأيه
بالنسبة لموعد تنزيل الفصول فا راح يكون كل يوم أربعاء انشاءالله
دمتم بخير

razanecool ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عدت لكم احبتي مع الفصل الثالث من روايتي حرب غازي اتمنى ان ينال اعجابكم
لا تشغلكم الرواية عن العبادات والطاعات

الفصل الثالث
صعدت حرب الدرج وبكل غضب اتجهت الى مكتب غازي وفتحت الباب بقوة فتحت فمها بأنبهار لمجموعة الكتب الكبيرة التي ترها مصفوفة بعناية فائقة في عدة طوابق لكن لم تهتم لاكتشاف كل هذا فهدفها الوحيد ملف نجيب طه اتجهت الى طاولة المكتب لتلمح الملف الازرق اتجهت له واخذته وبسرعة

خرجت من المكتب متجهة إلى غرفتها
دخلت إلى غرفتها لتجدها كما رأتها اول يوم ما يختلف فقط
هو وجود هاتف فوق التسريحة الممتلئة مجموعات عصرية من العطور الرجالية
رمت الملف بأهمال فوق التسريحة
وبسرعة دخلت إلى الحمام من أجل اخذ شور سريع
حرب وهي مفترشة السجادة وجالسة بملابس الصلاة

والله انا مسخرة حقا اصلي الان وأدعو الله
وبعد دقائق اريد وضع خطة لقتل شخص بريء
يا الله يارب دلني على الطريق الصحيح
ماذا أفعل يالله لا استطيع رؤية عائلتي تموت
ولا استطيع قتل أحدا ايضا يا رب العالمين رحمتك

جلست حرب قرابة ساعة وهي تقرأ القرآن الكريم
ثم بسرعة
خفضت درجة حرارة مكيف الغرفة ونامت بدون شعور ببرودة الغرفة القارصة

$$ألمانيا ##
في فيلا صغيرة بجانب احد البحيرات الجميلة في المانيا كان رعد جالس بكل هدوء على اريكة جلد بنية اللون تقابلها طاولة زجاجية بأرجل خشبية تحمل فوقها مبخارة مزكرشة جميلة يخرج منها بخور العود الراقي فا كم كانت عائشة تحب رائحة البخور ولا تستطيع الاستغناء عنه في اي مكان
كسر جعفر هذا الصمت القاتل
جعفر _ سيدي اعتقد انه يجب علينا اعلام الاهل بوفاة المرحومة والا ستكون صدمتهم كبيرة
رعد بحزن مخفي _ حسنا اتصل بالجازي فهي في القصر حاليا
## نعود إلى أرض الوطن ##
في جبال الجبابرة المعروفة في البلاد بغنى أصحابها وقوتهم وشموخهم...
في قصر كبير بين هذه الجبال الخضراء ينتشر حوله الحراس بالاسلحة والكلاب البوليسية ترافقهم
فا صاحبه هو شيخ الجبابرة...
كانت هناك جلسة نسائية في صالته الكبيرة مكونة من جدة ترتدي حجابا يغطي شعرها الذي كساه الشيب الأبيض وملامح وجهها التي كستها التجاعيد راسمة قساوة الدهر عليها ومعها ابنتها الوحيد وابنة ابنها الغالي المتوفي
علا صوت الهاتف قاطع تلك الجلسة
الجازي بصراخ وهي تحمل الهاتف _ انه رعد امي انه رعد
قفزت مهرة بسرعة بجانب عمتها وهي تقول _ افتحي الخط عمتي افتحي بسرعة
الجازي _ مرحبا حبيبي لقد اشتقت اليك كيف حالك وكيف حال عائشة

الجازي بصراخ _ ماذااااا .. لا انت تمزح رعد أرجوك أرجوك لا تقلها
تحركت العجوز الجالسة بفزع وهي تعلم بحدوث كارثة قادمة _ ماذا هناك يا الجازي فقلبي لا يتحمل

أغلقت الجازي الخط واتجهت بعينيها الدامعة إلى مهرة الجالسة بترقب _ خالتي عائشة تطلبكم الحل

مهرة وهي تقف مفزوعة _ لا لا امي امي
لم يدم صراخها طويلا حتى تسقط مغشيا عنها بينهم

سقطت دمعة يتيمة من عين هذه العجوز
حزنا عن الماضي
وخوفا من المستقبل
فالقادم بالتأكيد اسوء بكثير من ما مضى فغضب الجبابرة يحرق الأخضر واليابس الصديق والعدو لا فرق بينهم
الجازي بدموع وهي تصرخ على والخادمة واضعة رأس
واضعة رأس مهرة على فخذها _ بسرعة بسرعة يا سعدية احضري لها عطر قوي بسرعة
سعدية المرأة العجوز التي كبرت وتربت بين جدران هذا القصر العتيق
تمشي بخوف على ابنة سيدتها التي صدمت الان بخبر موتها فسيدتها عائشة كانت مثال فالرقة والطيبة

وابنتها مهرة نسخة عنها
لكن ذلك الغائب رعد فلم يأخذ من امه او والده شيء فالقوة والقسوة التي فيه
قد اخذها من جده ذلك الرجل الشامخ الذي اشرب قسوة هذه الجبال وقوتها
فلا تنسى ذلك اليوم عندما ساد الخراب البلاد وتشتت القبائل والناس
فكان هو ذلك الشاب الصغير الذي لم يتجاوز عمره الخامسة والعشرين من خطط و نفذ وحارب فا رئيس البلاد في ذلك الوقت اعتبره يده اليمنى و الجبابرة توجته شيخها فا استطاع بعدها هو ومن معه على السيطرة في البلاد وتعميم السلام فيها
لكن ماذا نقول دوام الحال من المحال ...
قطع افكارها صراخ الجازي _ اين العطر يا سعدية
سعدية وهي تتقدم بخطوات ثقيلة ناحية تلك الجلسة

العربية العريقة _ تفضلي يا سيدتي

اخذت الجازي العطر بسرعة و رشت منه على منديلها الأبيض المطرز بأتقان و وضعته على انف مهرة
لتستيقظ بعد ثواني معدودة مهرة وهي تبكي
وتمسك بيد عمتها الجازي بأستنجاد
مهرة _ امي بخير اليس كذلك عمتي انها بخير
الجدة وهي تمسح على رأس مهرة _ قولي انا لله وانا اليه راجعون يا ابنتي امك ذهبت إلى الذي ارحم مني ومنك
مهرة ببكاء _ اريد امي جدتي اريد امي ^وهي تلهث غير قادرة على الكلام ^
الجدة _ الجازي خذيها إلى غرفتها لترتاح قليلا فالايام القادمة لن تكون مريحة
مهرة وهي تبعد يد الجازي عنها _ لا أريد الراحة اريد امي اريد امي جدتي امي التي حرمت منها بسبب المكائد و الحقد اريد امي
الجدة وهي تمسك بسبحتها _ اه يا وجع قلبي عليكم يا اولاد محمد يا وجع قلبي عليكم

في مكان آخر في ذلك القصر الكبير جهة المطبخ وجناح الخادمات
احد الخادمات وهي تمسح الأواني _ هل سمعتم السيدة عائشة قد ماتت ان ما مرت بيه مأسوي جدا
خادمة اخرى جديدة هنا _ لماذا مالذي حدث لها
تقدمت منها الخادمة وهي تهمس لها في اذنها _ لقد اصيبت بمرض الايدز والعياذ بالله وقالو انه استغفر الله انها أصيب به بسبب علاقة غير شرعية
شهقت الخادمة بصدمة
الخادمة الأخرى _ ليس هذا فقط فقد اجتمع اهل القبيلة على قتلها ...لكن حظها إن ابنها رعد هو شيخ القبيلة فقال لباقي القبيلة انه سيذهب معها من أجل العلاج خارج البلاد فهدأ اهل القبيلة قليلا فعلى الاقل ستخرج من هذه الجبال
دخلت سعدية لترى احد الخدمات يتهماسان
فصرخت _ انتما ماذا تفعلان إلى عملكما بسرعة و وانتم اذهبو إلى الخارج وجهزوا القصر فهنا سيقام العزاء بالتأكيد
قالت احد الخادمات المتواجدة منذ زمن هنا _ هل سا يوافق اهل القبيلة على إقامة العزاء هنا
سعدية بقوة _ هل نسيت من هو رعد ام ماذا لا أريد فتح هذا النقاش مجددا

في مكان آخر في نفس البلاد
تجلس حرب واضعة رجل على رجل بملابسها المعتادة غير ان الشال هذه المرة يغطي كامل وجهها ماعدا عينيها العسلية الحادة وامامها خمس رجال من رجال غازي فهي اختارتهم بعناية فائقة _ كما قلت لكم اريد تنفيذ الخطة بحذافيرها ولا تنسو لا أريد أن يرتدي اي منكم شيء معدنيا ابدا واياكم وايذاء احد من اهله هدفنا نجيب طه لا احد غيره وايضا لن يقتله أحدا انا فقط من يقتله مهما كان الوضع مفهوم
الرجال الخمسة _ مفهوم سيدي مفهوم
حرب _ اريد تنفيذ الخطة غدا صباحا
احد الرجال بأستغراب _ لكن في اليل افضل يا سيدي
حرب بذكاء _ لا ليس افضل فا في الصباح بعض من رجاله سيذهب لتأمين الطريق إلى دار النشر والبعض الآخر سا يوصل ابنيه إلى مدرستهم بالاضافة إلى زوجته التي ستذهب غدا الى اجتماع أولياء الأمور في مدرسة ابنيه هذا يعني سيكون عدد الحراس النصف او اقل
الرجال بدهشة لتحليل سيدهم لكل هذه الأمور _ معك حق يا سيدي
حرب بغرور _ بالتأكيد الحق معي .. والان اذهبوا لنوم فا من يتأخر مصيره ضرب عنقه
الرجال بخوف من حرب يبدو أنه اسوء من غازي _
امرك سيدي امرك
ذهب الرجال من المجلس الداخلي للقصر
واتجهت حرب إلى جناحها بسرعة
دخلت وأغلقت الباب ورأها بقوة فتحت ازرار القميص الازرق الداكن الذي ترتديه وفكت اللثام الذي على وجهها
ورمته بجانب القميص على الأرض وأكملت خطواتها ناحية غرفة الملابس بالتحديد إلى المرآة الواقفة بشموخ بين تلك الأدراج

تلمست شعرها بحزن وهي تراه يلامس بداية عنقها لا اكثر
اميرة وهي جالسة على الكرسي في المطبخ أمام امها التي تطبخ الأرز بالحم الذي تحبه وأختها سلمى جالسة امامها بغضب _ امي لماذا شعر اميرة اجمل من شعري
اميرة وهي تضحك بغرور _ ما هذه الغيرة يا سلمى انك مضحكة حقا
امهم بغضب _ يكفي انت وهي لا تبكي يا سلمى فكل شخص مختلف عن الاخر فهذه حكمة الله
سلمى _ لا امي انظري لجميلة فشعرها مثل شعري لكن اميرة شعرها مختلف عنا

استيقظت من ذكرياتها على واقعها المؤلم وهي ترى شعرها كيف اصبح امام المرآة
و وجها الذي أصبحت تطمس معالمه الأنثوية خلف هذا الكم من مستحظرات التجميل التي تجعلها قاسية وخشنة
حرب _ يكفي يا اميرة يكفي انتهى ذلك الوقت الآن انا حرب غازي علوان وغدا اول خطواتي لأصبح مثله خرجت منها ضحكة مكتومة
و دخلت بسرعة إلى الحمام لتأخذ حمام دافئ لعلها ترتاح حتى الاكل والأفلام اللذان كانا عشقها أصبحت لا تطيقهما والاكل اصبح لديها ضروري لتبقى واقفة على اقدامها لا غير

في الصباح الباكر الذي يبدأ بصوت العصافير بدأ اليوم بصوت الرصاص والسلاح
حرب وهي واقفة امام رجل يتعدى عمره الخمسين وجهه يبعث بالراحة والهدوء
حتى مع وجود هذا الضغط عليه والتهديد بالقتل
انه هو نجيب طه ذلك الصحفي العصامي الذي طور نفسه
وحقق نجاحات باهرة في الصحافة تطورت إلى السياسية والعسكرية
حرب وهي تقف في غرفة نومه مع رجل من رجالها اما الأربعة الاخرين فكانو يحرسون المكان _ سمعت ما قلته يا نجيب طه من الأفضل لك تسليم كل الوثائق والمعلومات التي تعرفها عن غازي علوان ^ وهي تصوب السلاح في اتجاهه ^ والا فمصيرك الموت

نجيب طه وهو واقف بشموخ _ حتى لو قتلتني فهناك غيري سيطارد سيدكم الحقير المجرم غازي فهل يعتقد أن حال البلاد سيدوم هكذا ^ ضحك ضحكة مستهزئة ^
يبدو أن غازي علوان لا علم له بالتطورات التي حدثت في البلاد و ماذا سينتج عنها

حرب بتفكير في ما قاله وبصراخ _ نجيب طه قلت لك اني لا أريد قتلك فا انا افضل ان تسلمني الوثائق على أن الطخ يدي بدمائك

نجيب طه _ تلطخها انت يديك وقلبك ملطخان بالحقد والكره الذي زرعه غازي فيكم لكن كل هذا لن يدوم

اقترب سعيد وهو أحد رجال غازي الذي معها وهمس _ سيدي لقد اتينا لقتله وليس التفاوض معه اقتله بسرعة قبل دخول حراسه او احد الخدم
بقيت حرب صامته
سعيد بقوة _ اقتله سيدي والا سيقتل الكثير غيره اقتله
حرب فهمت ما يقصد بغيره وبكل خوف وضعت
اصابعها على الزناد لتخرج رصاصة قاتلة استقرت في منتصف قلب نجيب طه ليسقط واقفا امامهم

حرب بصدمة _ لا لا انا قتلته مستحيل مستحيل لم أكن اريد قتله لم أكن سأفعل لا

خطوات بطيئة تتجه نحوهم جعلت كل من حرب و سعيد يحولون نظرهم
من جثة نجيب إلى باب الغرفة لتدخل منه فتاة صغيرة لا يتجاوز عمرها السنتين وهي تحمل دميتها المحشوة بين يديها وشعرها الاسود اللامع يصل إلى نهاية رقبتها تقدمت إلى والدها وهي تقول _ بابا..بابا استيقظ لما انت نائم على الارض

شهقت حرب بقوة والدموع تنهمر بقوة من عينيها _ لا لا لم أكن اريد قتله لم اافعل لم افعل
سعيد بسرعة ويجذب سيده من يده خوفا على كشفهم
متجه نحو النافذة
وحرب تحاول فك يديها تريد الذهاب لتلك الفتاة الصغيرة تريد أن تخبرها انها لم تفعل لكن الاوان قد فات فهي الان متجه إلى قصر غازي علوان محملة بأخبار ستفرحه فقد أصبحت مثله ....
بعد ساعة في القصر
حرب وهي واقفة امام غازي الجالس بكل راحة على كرسيه خلف مكتبه _ لقد أصبحت مثلك يا غازي علوان لقد أصبحت قاتل
غازي وهو يبتسم بسعادة _ احسنت يا بني اعلم انك متعب الان لكن هذا أمر عادي فدائما المرة الاولى تكون صعبة لكنك ستتعود قريبا

حرب وهي تلتفت خارجة _ سأذهب إلى جناحي

غازي _ اذهب يا بني وارتاح قليلا

خرجت حرب من مكتب غازي وهي تشعر أن قدميها ستنفصل عن جسمها في اي لحظة
نظرت الى يديها
تريد الاستحمام فهي تشعر أن رائحة دماء نجيب طه عالقة في يديها
ودموع ابنته تثقل كتفها
اما في مكتب غازي يقف سعيد امام غازي _ لم يقتله سيدي لقد اضطررت إلى استعمال القناص
غازي وهو يمسح على لحيته _ لا يهم المهم انه يعتقد أنه القاتل...
لم يكمل غازي كلمته ليدخل مساعده ويده اليمنى
سليمان _ سيدي اا..
غازي وهو يقف _ ماذا هناك
سليمان _ ب..بعد نصف ساعة سيصل رعد الجبار إلى البلاد
غازي بصرخة _ ماذاااا
سليمان بتوتر _ و ايضا معه جثة امه
عند هذه الكلمة سقط جسد غازي مجددا على الكرسي _ ماتت
سليمان وهو يؤشر لسعيد بالخروج _ مع الاسف سيدي لقد ماتت صباح يوم الامس
غازي وهو يضع رأسه بين يديه وينحني على مكتبه _ اخرج لا أريد رؤية احد
سليمان بتفهم لما يشعر به سيده _ حسنا سيدي

في جناح حرب كانت جالسة على الأرض وضامة ركبتيها بيديها وفوقها تتساقط قطرات الماء البارد على شعرها و ملابسها _ لم اقتله لم اقتله انا لست قاتلة لست قاتلة
وهي تصرخ بصوت مكتوم فجأة وقفت بسرعة وأخذت فرشاة الاستحمام والصابون وبدأت بحك يديها بقوة _ انتي قاتلة يا اميرة انظري انظري يديك كلها اصبح ملطخة بالدماء ... لا انتي لست اميرة انتي حرب ^ وهي تحرك رأسها دليل على الفهم ^ أجل انا حرب انا حرب القاتلة انا هي ..انا هي

*
*
*
*
*
انتهى الفصل الثالث احبتي اتمنى رؤية ردودكم الجميلة

razanecool ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم
آسفة على التأخير
لكن انا قررت تغير موعد تنزيل الفصول الى يوم الخميس الساعة السادسة مساء
وشكرا

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1