منتديات غرام روايات غرام قصص - قصيرة بقلمي/قصة حياتي بشكل مباراة كرة قدم
عاشق البداوه عضو موقوف من الإداره

حياتي مباراة كرة قدم

متابعي كرة القدم سيفهمون المصطلحات الرياضيه التي سأستخدمها
يبدأ الشوط الأول بطفولة رائعه وسعيده جدا في ظل احن واغلى البشر على قلبي
امي، أبي، اخواني، اخواتي
أعمامي وأولادهم وأفراد قبيلتي
كانت حياه بسيطه وهادئه، يملؤها الحب والأمل والتفاؤل
كنت طفلا كباقي الأطفال لا يشعر بالتعب من الركض في ربوع أودية قريتنا الجميله.
عشت سعادة منقطعة النظير بوجود من يحن علي ويمسح دمعتي إذا بكيت ويسهر طوال الليل بجانب رأسي إذا شعرت بالحمى وارتفاع درجة حرارة جسدي(امي)
كنت أشعر بالأمن والأمان بوجود من يدافع عني ويحميني من جميع المخاطر(ابي)
َكنت لا أمل ولا أكل من المشاكسه مع من كان مستعدا لتحمل جميع أخطائي وهفواتي الصغيره (اخواني واخواتي)
في تلك اللحظات الجميله وفي غفلة عن الحياه سجلت الهدف الأول
صفر الحكم لينهي الشوط الأول بتقدمي ٠/١

مع بداية الشوط الثاني وأثناء تقديمي عرض ممتاز جدا من الفرح والسعاده التي لا توصف تسجل الحياة هدفا لن انساه طوال حياتي ومهما عشت.
هدفا لا يوصف، هدفا أجمل من أهداف ليونيل ميسي من الضربات الحره المباشره على المرمى.
أو من أهداف كريستيانو رونالدو الدبل كييك(ضربه مزدوجه هوائيه خلفيه).
أثناء لعبي جاءني خبر بوفاة امي وابي في حادث سياره مثل كارثة هيلزبره (بالإنجليزية: Hillsborough disaster)‏ هي حادثة تدافع ودهس بين الجماهير وقعت في 15 أبريل 1989 في ملعب هيلزبره، حيث ملعب نادي شيفيلد وينزداي في مدينة شيفيلد بالإنجليزية، خلال مباراة كرة قدم بين نادي نوتينغهام فورست ونادي ليفربول ضمن الدور نصف النهائي من بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي،وراح ضحيتها ٩٦ شخصا.
نزل الخبر علي كالصاعقه
مع أنني كنت ما زلت صغيرا وتملؤني الحيوية والنشاط إلا أنني في تلك اللحظه إنهارت قواي وتحطمت معنوياتي حتى أنني استسلمت ولم ارد أن أكمل المباراه
انا لا اعترض طبعا على حكم الله، فلله ما أعطى ولله ما أخذ
قال تعالى أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيده
قال تعالى كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون. صدق الله العظيم.
انا لا أملك الاعتراض على قدر الله طبعا فهذه مملكته يتحكم بها كما يشاء.
في تلك اللحظه يصيح الجمهور ألما ويبكي من شدة المأساه ومن وقع الخبر الأليم.
انا كطفل صغير لا أعلم اصلا معنى الموت
وعندما اشتاق لأمي وأبي وأسأل عنهم يخبرونني انهم ذهبوا إلى السماء
اسألهم:متى سيعودون من هناك
فلا أجد اجابه سوى الله وحده يعلم متى موعد عودتهم.
تمنيت في تلك اللحظات أن تنتهي المباراه كي اذهب لرؤية امي وابي فأنا لم أعد استطع إكمال المباراه بتلك المعنويات الهابطه والنفسيه المحطمه.
أصبحت النتيجه تعادل 1/1
ولكن هدف تعادل الحياه كان عباره عن ثلاثة نقاط كما في مباراة كرة السله، فسكوور كرة السله(الهدف) يحتسب بثلاثة نقاط.
أكملت المباراة على مضض ورغما عني.
أصبحت الحياة تلعب بي لعبا
مره ترميني عند اختي ومره ترميني عند اخي الكبير ومره ترميني عند اختي الثانيه ومره عند اخي الأوسط وجميعهم متزوجين طبعا
حتى انتهى بي المطاف عند اخي الأكبر حيث قامت زوجته بتربيتي كأبن لها ولم أشعر يوما أنني غير ذلك فجزاها الله خيرا وجعله في ميزان حسناتها.
اخي الأكبر كان بمثابة اب لي وكان يوفر جميع احتياجاتي ولم يقصر معي يوما.
دارت الايام واستمرت المباراة بين شد وجذب وكبرت وحان موعد تقديمي لامتحانات الثانويه العامه وعندما اقتربت من تحقيق حلمي وحلم امي التي كانت تحلم أن أكون طبيبا في يوم ما، سجلت هدفا أخر
ولكن الحكم رفض احتسابه لأنه تسلل(أن يسبق اللاعب آخر لاعب للخصم) قبل تقنية الفار(تقنية إعادة الفيديو) كان من الممكن احتساب هدفي ولكن بوجود هذه التقنيه التي أقرها الاتحاد الدولي لكرة القدم فمن المستحيل ذلك، لأن هذه التقنيه دقيقه جدا جدا.
كنت متسللا بفارق بسيط جدا لا يعادل ٣ سم فقط
تسللي أن نتيجتي لا تؤهلني لدخول كلية الطب.
النتيجه الان اصبحت 1/2 لصالح الحياه.
استمرت المباراه ودخلت كلية المحاسبه وفي الجامعه تعرفت على فتاة واحببنا بعضنا وتعاهدنا على الزواج بعد التخرج.
قبل التخرج بسنه تقريبا تغيرت تصرفات الفتاة تجاهي فأصبحت تتجاهلني وتبتعد عني ولا ترد على اتصالاتي المتكرره.
كل ما كنت أريده منها أن تخبرني سبب ذلك، لعلي اخطأت معها خطئا لم اقصده أو لعل احد زملائنا أفسد بيننا.
لكن في يوم أتى صديق لي وأخبرني أن صديقتك قد تمت خطبتها من شخص أخر.
أه منك يا زمن وأه منك يا حياه.
احتراما لها ولذكرياتها الجميله قررت الانصياع لرغبتها وأبتعدت عنها لأن من يحب مخلصا لا يمكن أن يؤذي حبيبه.
أصبحت النتيجه الان 1/3 لصالح الحياة.
استمرت المباراة وأصيب اخي الذي رباني كأبن له بمرض السرطان ولم يمهله طويلا حتى التحق باحبابنا إلى السموات العلى، تمنيت لو كنت مكانه فقد يأست من اللعب ولم أعد قادرا على مجاراة هذه الحياة القاسيه التي لا ترحم. تمنيت ذلك من قلبي فعلا، فعلى الأقل ساقابل امي وابي واشكو إليهم مدى اشتياقي ومدى قسوة الحياة علي فهي لم ترحمني ابدا ولم تريني يوما سعيدا بعد موتهم.
أصبحت النتيجه ١/4
استمرت المباراة وتخرجت من الجامعه والحمد لله وتوظفت في شركه كبرى كمحاسب.
لكن فرحتي لم تدم طويلا فمع وباء كورونا ومع الحظر الشامل الذي عم أرجاء البلاد ومع توقف الأعمال وجميع النشاطات تم الاستغناء عن خدماتي في الشركه انا وعدد كبير من الموظفين.
أصبحت النتيجه الان 1/5 لصالح الحياه
هالله هالله يا حياه ماذا تخبئين لي أيضا من مأسي، ألم يكفك ما فعلته بي حتى هذه اللحظه.
وها أنا الآن اعيش وحيدا في الشقه التي ورثتها عن أبي رحمه الله بانتظار انتهاء المباراه.
هذه قصتي الحقيقيه يا سادتي
فهل من الممكن يوما ما ان أحرز على الأقل التعادل مع الحياه؟
هل من الممكن أن افوز عليها؟
😥😥😥😥😥
الله وحده يعلم ذلك فهو القادر والرازق وهو العادل والذي إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون

الاوركيد السوداء ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

.
.
.

ما قدرت أمنع محاجر عيوني من الامتلاء بالدموع تأثرا وليس شفقه ع ما خطته يداك ......فكره جديده لنظم القصص تهناء عليها ......صدقني هناك أناس لم يسجلوا في مباراتهم ضد الحياه حتى هدف واحد مما رأوه من هذه الحياه ومع ذالك لا يزالوا يؤمنون بفوزهم عليها .....لذا لا تستسلم وانا اؤمن بأنك ستتمكن من الفوز في النهايه ....قال تعالى [أن بعد العسر يسرى] صدق الله العظيم ....أن شاء الله راح تلقى بنت الحلال اللي تحبها وتحبك بصدق والله بيعوضك الوحده اللي انت فيها بأولاد وبنات ان شاء الله يملون عليك حياتك ......والله بيعوضك كل اللي حصل لك أجر في الآخرة ......وكل تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح في حياتك







.
.
.
...

عاشق البداوه عضو موقوف من الإداره

المشاركة الأساسية كتبها الاوركيد السوداء اقتباس :
ما قدرت أمنع محاجر عيوني من الامتلاء بالدموع تأثرا وليس شفقه ع ما خطته يداك ......فكره جديده لنظم القصص تهناء عليها ......صدقني هناك أناس لم يسجلوا في مباراتهم ضد الحياه حتى هدف واحد مما رأوه من هذه الحياه ومع ذالك لا يزالوا يؤمنون بفوزهم عليها .....لذا لا تستسلم وانا اؤمن بأنك ستتمكن من الفوز في النهايه ....قال تعالى [أن بعد العسر يسرى] صدق الله العظيم ....أن شاء الله راح تلقى بنت الحلال اللي تحبها وتحبك بصدق والله بيعوضك الوحده اللي انت فيها بأولاد وبنات ان شاء الله يملون عليك حياتك ......والله بيعوضك كل اللي حصل لك أجر في الآخرة ......وكل تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح في حياتك
الله كريم
الله ارحم بنا من عباده
العبد يغلق باب والله يفتح مائة باب
اشكرك جدا

A.M.A.H ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها عاشق البداوه اقتباس :
حياتي مباراة كرة قدم

متابعي كرة القدم سيفهمون المصطلحات الرياضيه التي سأستخدمها
يبدأ الشوط الأول بطفولة رائعه وسعيده جدا في ظل احن واغلى البشر على قلبي
امي، أبي، اخواني، اخواتي
أعمامي وأولادهم وأفراد قبيلتي
كانت حياه بسيطه وهادئه، يملؤها الحب والأمل والتفاؤل
كنت طفلا كباقي الأطفال لا يشعر بالتعب من الركض في ربوع أودية قريتنا الجميله.
عشت سعادة منقطعة النظير بوجود من يحن علي ويمسح دمعتي إذا بكيت ويسهر طوال الليل بجانب رأسي إذا شعرت بالحمى وارتفاع درجة حرارة جسدي(امي)
كنت أشعر بالأمن والأمان بوجود من يدافع عني ويحميني من جميع المخاطر(ابي)
َكنت لا أمل ولا أكل من المشاكسه مع من كان مستعدا لتحمل جميع أخطائي وهفواتي الصغيره (اخواني واخواتي)
في تلك اللحظات الجميله وفي غفلة عن الحياه سجلت الهدف الأول
صفر الحكم لينهي الشوط الأول بتقدمي ٠/١

مع بداية الشوط الثاني وأثناء تقديمي عرض ممتاز جدا من الفرح والسعاده التي لا توصف تسجل الحياة هدفا لن انساه طوال حياتي ومهما عشت.
هدفا لا يوصف، هدفا أجمل من أهداف ليونيل ميسي من الضربات الحره المباشره على المرمى.
أو من أهداف كريستيانو رونالدو الدبل كييك(ضربه مزدوجه هوائيه خلفيه).
أثناء لعبي جاءني خبر بوفاة امي وابي في حادث سياره مثل كارثة هيلزبره (بالإنجليزية: Hillsborough disaster)‏ هي حادثة تدافع ودهس بين الجماهير وقعت في 15 أبريل 1989 في ملعب هيلزبره، حيث ملعب نادي شيفيلد وينزداي في مدينة شيفيلد بالإنجليزية، خلال مباراة كرة قدم بين نادي نوتينغهام فورست ونادي ليفربول ضمن الدور نصف النهائي من بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي،وراح ضحيتها ٩٦ شخصا.
نزل الخبر علي كالصاعقه
مع أنني كنت ما زلت صغيرا وتملؤني الحيوية والنشاط إلا أنني في تلك اللحظه إنهارت قواي وتحطمت معنوياتي حتى أنني استسلمت ولم ارد أن أكمل المباراه
انا لا اعترض طبعا على حكم الله، فلله ما أعطى ولله ما أخذ
قال تعالى أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيده
قال تعالى كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون. صدق الله العظيم.
انا لا أملك الاعتراض على قدر الله طبعا فهذه مملكته يتحكم بها كما يشاء.
في تلك اللحظه يصيح الجمهور ألما ويبكي من شدة المأساه ومن وقع الخبر الأليم.
انا كطفل صغير لا أعلم اصلا معنى الموت
وعندما اشتاق لأمي وأبي وأسأل عنهم يخبرونني انهم ذهبوا إلى السماء
اسألهم:متى سيعودون من هناك
فلا أجد اجابه سوى الله وحده يعلم متى موعد عودتهم.
تمنيت في تلك اللحظات أن تنتهي المباراه كي اذهب لرؤية امي وابي فأنا لم أعد استطع إكمال المباراه بتلك المعنويات الهابطه والنفسيه المحطمه.
أصبحت النتيجه تعادل 1/1
ولكن هدف تعادل الحياه كان عباره عن ثلاثة نقاط كما في مباراة كرة السله، فسكوور كرة السله(الهدف) يحتسب بثلاثة نقاط.
أكملت المباراة على مضض ورغما عني.
أصبحت الحياة تلعب بي لعبا
مره ترميني عند اختي ومره ترميني عند اخي الكبير ومره ترميني عند اختي الثانيه ومره عند اخي الأوسط وجميعهم متزوجين طبعا
حتى انتهى بي المطاف عند اخي الأكبر حيث قامت زوجته بتربيتي كأبن لها ولم أشعر يوما أنني غير ذلك فجزاها الله خيرا وجعله في ميزان حسناتها.
اخي الأكبر كان بمثابة اب لي وكان يوفر جميع احتياجاتي ولم يقصر معي يوما.
دارت الايام واستمرت المباراة بين شد وجذب وكبرت وحان موعد تقديمي لامتحانات الثانويه العامه وعندما اقتربت من تحقيق حلمي وحلم امي التي كانت تحلم أن أكون طبيبا في يوم ما، سجلت هدفا أخر
ولكن الحكم رفض احتسابه لأنه تسلل(أن يسبق اللاعب آخر لاعب للخصم) قبل تقنية الفار(تقنية إعادة الفيديو) كان من الممكن احتساب هدفي ولكن بوجود هذه التقنيه التي أقرها الاتحاد الدولي لكرة القدم فمن المستحيل ذلك، لأن هذه التقنيه دقيقه جدا جدا.
كنت متسللا بفارق بسيط جدا لا يعادل ٣ سم فقط
تسللي أن نتيجتي لا تؤهلني لدخول كلية الطب.
النتيجه الان اصبحت 1/2 لصالح الحياه.
استمرت المباراه ودخلت كلية المحاسبه وفي الجامعه تعرفت على فتاة واحببنا بعضنا وتعاهدنا على الزواج بعد التخرج.
قبل التخرج بسنه تقريبا تغيرت تصرفات الفتاة تجاهي فأصبحت تتجاهلني وتبتعد عني ولا ترد على اتصالاتي المتكرره.
كل ما كنت أريده منها أن تخبرني سبب ذلك، لعلي اخطأت معها خطئا لم اقصده أو لعل احد زملائنا أفسد بيننا.
لكن في يوم أتى صديق لي وأخبرني أن صديقتك قد تمت خطبتها من شخص أخر.
أه منك يا زمن وأه منك يا حياه.
احتراما لها ولذكرياتها الجميله قررت الانصياع لرغبتها وأبتعدت عنها لأن من يحب مخلصا لا يمكن أن يؤذي حبيبه.
أصبحت النتيجه الان 1/3 لصالح الحياة.
استمرت المباراة وأصيب اخي الذي رباني كأبن له بمرض السرطان ولم يمهله طويلا حتى التحق باحبابنا إلى السموات العلى، تمنيت لو كنت مكانه فقد يأست من اللعب ولم أعد قادرا على مجاراة هذه الحياة القاسيه التي لا ترحم. تمنيت ذلك من قلبي فعلا، فعلى الأقل ساقابل امي وابي واشكو إليهم مدى اشتياقي ومدى قسوة الحياة علي فهي لم ترحمني ابدا ولم تريني يوما سعيدا بعد موتهم.
أصبحت النتيجه ١/4
استمرت المباراة وتخرجت من الجامعه والحمد لله وتوظفت في شركه كبرى كمحاسب.
لكن فرحتي لم تدم طويلا فمع وباء كورونا ومع الحظر الشامل الذي عم أرجاء البلاد ومع توقف الأعمال وجميع النشاطات تم الاستغناء عن خدماتي في الشركه انا وعدد كبير من الموظفين.
أصبحت النتيجه الان 1/5 لصالح الحياه
هالله هالله يا حياه ماذا تخبئين لي أيضا من مأسي، ألم يكفك ما فعلته بي حتى هذه اللحظه.
وها أنا الآن اعيش وحيدا في الشقه التي ورثتها عن أبي رحمه الله بانتظار انتهاء المباراه.
هذه قصتي الحقيقيه يا سادتي
فهل من الممكن يوما ما ان أحرز على الأقل التعادل مع الحياه؟
هل من الممكن أن افوز عليها؟
😥😥😥😥😥
الله وحده يعلم ذلك فهو القادر والرازق وهو العادل والذي إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون
سيجلب الله بعد الْعُسْرٍ يسرا

ويضحك الغضبان بعد البعد قربى

ويأتي الخير بعد الشر طَوْعًاً

ويمتطي الخيال خيلآ بعد شمسآ

وتنزل المطار تروي كل غُصْنٍن

فبتسم وعش حياتك ضاحكآ

والموت يحصد كل نفسآ مثمرآ

فبعد همومك وبتهج ان الحياة لمن ضحك

عاشق البداوه عضو موقوف من الإداره

المشاركة الأساسية كتبها sai26 اقتباس :
سيجلب الله بعد الْعُسْرٍ يسرا

ويضحك الغضبان بعد البعد قربى

ويأتي الخير بعد الشر طَوْعًاً

ويمتطي الخيال خيلآ بعد شمسآ

وتنزل المطار تروي كل غُصْنٍن

فبتسم وعش حياتك ضاحكآ

والموت يحصد كل نفسآ مثمرآ

فبعد همومك وبتهج ان الحياة لمن ضحك
اشكر مرورك وكلامك الجميل

عاشق البداوه عضو موقوف من الإداره

عشقتك عشق مجنون دوم يشقق بثوبه
وعشقتك عشق غرقان بس الشاطي مطلوبه
وعشقتك عشق مسجون يم احلامه مسلوبه
أنا عشقتك عشق مؤمن وحبك اول ذنوبه

(حُر) مُنع من استخدام التقييم

عاشق البداوه
في قلبي قشعريرة آلم ,,آحرفك جسدت المعاناة بعزف مُبدع
نص تمايلت به أحرفك على شجن كسير
وستغرد أحرفك يوما ما عن فرح وفرج بإذن المولى
ابدعت ياعاشق في إختطاف مشاعرنا
والإنسجام والغرق بتفاصيل هذا الحدث من بوحك


عاشق البداوه عضو موقوف من الإداره

المشاركة الأساسية كتبها (حُر) اقتباس :
عاشق البداوه
في قلبي قشعريرة آلم ,,آحرفك جسدت المعاناة بعزف مُبدع
نص تمايلت به أحرفك على شجن كسير
وستغرد أحرفك يوما ما عن فرح وفرج بإذن المولى
ابدعت ياعاشق في إختطاف مشاعرنا
والإنسجام والغرق بتفاصيل هذا الحدث من بوحك
الله كريم اخي
لا شيء بعيد عن رحمة الله فهو ادري بعباده.
مرورك اسعدني كثيرا
تحياتي لك

وِجَ ـدآن الى هدوء الطبيعة أنتمي
مشـ© القصص القصيرة ©ـرفة

المني قلبي وانا اقرأ هذا :/
لكن من ناحية الكتابه جميل جدا ان تشبه حياتك بمباراة كرة قدم
اظنك ماهر في هذه اللعبه وهذا مااكسب القصه واقعية اكبر



ابدعت ~











عاشق البداوه عضو موقوف من الإداره

المشاركة الأساسية كتبها لــنــدنــيــه ~ اقتباس :
المني قلبي وانا اقرأ هذا :/
لكن من ناحية الكتابه جميل جدا ان تشبه حياتك بمباراة كرة قدم
اظنك ماهر في هذه اللعبه وهذا مااكسب القصه واقعية اكبر



ابدعت ~
هي فعلا مباراة كرة قدم بين شد وجذب
اشكرك على كلماتك الجميله

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1