امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

( الحمد لله ) ثناء عليه بصفات الكمال ومن صفات كماله ونعمه العظيمة إنزال كتابه، مما يثمر في القلب تعظيم كتابه وإمعان النظر فيه
(الحمدلله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له (عوجا)) تريد حياة مستقيمة لا عوج فيها !! الزم طريق القرآن وتمسك به .
( واصبر نفسك ) جاهد نفسك على أعباء الدعوة ومرّ ظروفها وضعف أتباعها وهوانهم على الناس فإن المخلص لله عزيز عند الله
( إنهم فتية ) أظهر الله شأنهم لنعلم عظم شأن التربية المبكرة وأهمية غرس العقيدة والقيم العظمى في نفوس الفتيان وأنه غرس يؤتى ثماره يانعة

( ويوم نسير الجبال ) من يسير الجبال لايعجزه همك ولا غمك ولا حاجتك فعلق قلبك بالقوي الذي لايعجزه شيء سبحانه .
{واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم} صحبة الأخيار أعظم خيار
(ما لهم به من علم ولا لآبائهم) قالوه عن جهل إياك والخوض فيما ليس لك به علم (كبرت كلمة) لاتحقرن شأن كلمة قدتغضب الجبار
{إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة}إذا ضاقت بك الدنياوأشتدبك الكرب فأوى إلى ربك وأطلبه رحمة وفرج


. ﴿ لاتمدن عينيك ﴾ إذا أعطاك الله من نعمه لتُصلح آخرتك فلا تأسف على حطام الدنيا.
﴿ وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ ﴾ نحن بحاجة للثبات خاصة وقت الفتن اللهم اربط على قلوبنا.
{ ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا } طلبوا في دعائهم الرحمة بها تُغفر ذُنوبهم وتنجيهم من أعدائهم وتهديهم إلى طريق الحق والرشاد
﴿ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله﴾ كان عروة بن الزبير إذا رأى من ماله شيئًا يعجبه قال:ما شاء الله لا قوة إلا بالله

ذكرت هذه السورة أعظم الفتن : الفتنة في الدين، والفتنة في المال والولد، وفي العلم، وفي السلطان، وفي وسطها الفتنة الأولى فتنة إبليس للأبوين.
(الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب) فيها تشريف للنبي:-أنه لم يقل: (الذي أنزل الكتاب) بل قرن ذكره ﷺ بذكر نعمة إنزال الكتاب (ناصرالعمر)
"ولا تعد عيناك عنهم" بدل أن نصرف أعيننا عن الغافلين امتلأت برامجنا بهم حتى صرنا نصرف أنظارنا عن الصالحين الذين قال الله فيهم: "واصبر نفسك

(.. وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا﴾ هذه الآية فيها عزاء للمظلومين وتهديد للظالمين.
﴿ومن أظلم ممن ذكربآيات ربه فاعرض عنها ونسي ماقدمت يداه إنا جعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه) لما أعرضوا عن كتابه عاقبهم بعدم فقهه
﴿وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا..﴾ الظلم من أسباب سقوط الدول.


﴿فوجدا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما﴾ العلم والرحمة قرينان فأعلم الناس أرحمهم بالناس
. ﴿وكيف تصبر على مالم تحط به خبرا﴾ الأمر إذا لم تخبرالمأمور بعلته يثقل على النفس تنفيذه فإذاأمرت ولدك بشيء فأخبره بعلته ليسهل عليه
. ﴿أما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر فأردت أن أعيبها وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا﴾ تدفع المفسد الكبرى بالمفسدة الصغرى
. (ويقولون يا ويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها) لا تحقرن من المعاصي شيء ولو كالذرة فالشيطان ينسي والله يحصي
. [الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب] القرآن نعمة عظيمة تستوجب الشكر بتلاوته وتعظيمه والعمل به فلاتستقيم الحياة إلابه

. (أخرقتها لتغرق أهلها) لم يذكر نفسه ولا صاحبه رغم أنهما كانا على ظهر السفينة إنها أخلاق الداعية لله يهتم بالناس أكثر من نفسه
. {ووجدوا ماعملوا حاضرًا} إحرص أن تكون أعمالك تشرفك أمام ربك لا تحرجك،ولا تهلكك.. تدارك نفسك الآن .. قبل فوات الأوان ..
. قال موسى لخادمه (آتنا غداءنا) ولم يقل {آتني غدائي) تأمل إنها أخلاق الأنبياء تواضع كرم رفق ورحمة يشارك خادمه في الطعام هو نبي لله
. {وسنقول له من أمرنا يسرى} اللين والتيسير ليست ضد قوة الضبط والإدارة بل فيها تشجيع واعانة لمن يستحقها

. "إنا جعلنا على قلوبهم أكنةً أن يفقهوه" تعاهد قلبك، وبادر وأكثر من الاستغفار وجدد التوبة؛ فالمعاصي حجاب القلب عن فهم القرآن وتدبره والعمل به.
. ﴿ويوم نسير الجبال﴾،سبحانه يسير الجبال يومئذ،قادر على إزالة همك،وكشف غمك،وتنفيس كربك،فلا تيأس مهما طال البلاء.
. (وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا) هناك من لا ينفعه النصح فلاتتوقف عنده وسر في طريق دعوتك إلى الله
. ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا ) احذر أن تقدم رأيك على الشرع في أي أمر


[ولا تقولن لشيئ إني فاعل ذلك غدا] اقرن كل نية أووعد بمشيئة الله لتكن لك معذرة إن لم تستطع إنجازه فلا العمر مضمون ولا القدرة مضمونة
. •• قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي .. •• هكذا حال المؤمن ينسب الفضل والتوفيق لله وحده في كل عمل ينجزه مهما بذل من وسع وجهد
. (فأردت أن أعيبها وكان ورائهم ملك يأخذ كل سفينةغصبا) بعض الكسرجبر وفي طيات الأخذ عطاءوبعض الأخذ إبقاءفمنعه لحكمة و عطاؤه رحمة
. ﴿فَأَتبَعَ سَبَبًا﴾ خذ بما أعطاك الله من وسائل وطرق ممكنة؛ للتوصل إلى مطلوبك في مرضاته.

. ﴿فخشينا أن يرهقهما طغيانا وكفرا﴾ تسليم المؤمن بقضاء الله وقدره فيما يكره خير له .
. أفضل تأمين للأبناء صلاح الأباء (وكان أبوهما صالحا)
. (فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ) لا تقابل الإساءة بمثلها
. {فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا} هنا الموازين الحقيقية وليست الموازين الدنيوية التي لا تزن عند الله جناح بعوضة
. [لو يؤاخذهم بما كسبوا لعجل لهم العذاب] لا تغتر بحلم الله عليك رغم إصرارك على معاصيك فقد يكون استدراجا فتدارك واستغفر وتب
. إذا تولاك الله فلاتسأل عن العاقبة..! " هو خيرٌ ثوابًا وخيرٌ عقبًا"
. ادعُ لابنائكما ان يجعلهم الله،سندا وقرة عين لكما واستعيذا بالله دومًا أن يكونوا سببا في إفساد دينكما (فخشينا أن يرهقهما طغيانا)

. (وعرضوا على ربّك صفا) العاقل حقا من يعمل اليوم لعرض ذلك اليوم !!
. (ياويلتنا مال هذا الكتاب لايغادر(صغيرة) ولا (كبيرة ) سبحان الله بدأوا بالصغيرة لأنها هي من يجر إلى الكبيرة .
. [ تلك القرى أهلكناهم لما ظلموا ] لاشيء يزيل النعم ويجلب على الأمم النقم (كالظلم)
. ﴿فوجدا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما﴾ ان من اعظم مايصف به الله بشر مهما علت مرتبته هي العبوديه.

. ﴿ آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما ﴾ إذا غابت الرحمة حضر الجهل
. ﴿لقد جئت شيئاً إمرا﴾ المؤمن حقا لا يمكن ان يرى المنكر فلا ينكره ولو بقلبه .
. قال ﴿ﻓﺄﺭﺩﺕ ﺃﻥ ﺃﻋﻴﺒﻬﺎ﴾ وﻟﻢ يقل اراد ربك أن اعيبها !! أنه الأدب مع الله


. (ستجدني إن شاء الله صابرا ولا أعصي لك أمرا) هذا نبي من أولي العزم يعلن طاعة معلم أقل منه منزلة، إنه أدب طالب العلم
. ﴿وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقبا﴾ الاصرار على طلب العلم حتى لو تحمل في ذلك مالا يُحتمل..و لنقارن تعاملنا مع الخدم بموسى مع خادمه نجد كرم الخلق وحسن المعاملة يشاركه تفاصيل رحلته ويشركه في طعامه ولم يوبخه عند نسيانه

. كل أفعال الخضر يرفضها العقل المجرد ولا يقبلها إلا بوحي يذكر الحكم من ورائها ، وهنا تبرز أهمية تقديم النقل على العقل..
. لذا فإن إستنكار موسى عليه السلام في محله لأنه بنى على الأصل ولأن الفطرة السوية تستنكر المنكر بداهة وهو بادي الرأي!
. (ستجدني إن شاء الله صابرا) (إن شاء الله) أدب نبوي نقتدي به وليست كلمة نتملص بها من التزامنا مع الآخرين!!

. من الفتن في سورة الكهف الاغترار بالعلم وطوق النجاة منها:الصبر على التعلم ممن آتاهم الله علما(هل أتبعك على أن تعلمني مما علمت رشدا
. (أما من ظلم فسوف نعذبه ثم يرد إلى ربه فيعذبه عذابا نكرا) الظالم الذي اغترّ بالدنيا وزينتها سيعاقب في الدنيا قبل عقاب الآخرة!!


.اصبر علي أصابك توكل على الله ارضى بما قسمه لك وستعلم يوما ، قول الله تعالى (ذَلِكَ تأويلُ ما لم تسطع عليْهِ صبرًا)
. (قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا) مهما وصلت من مكانة فدائما انسب الفضل لأهله و استزد منهم
. ( فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا ) احرص على إطعام من يقوموا على خدمتك من طعامك الذي تُطعم .

(وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِدًا) أهل الظلم أهل هلاك فلا يغرك كثرتهم و لا تجبرهم
. ( وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ ) احذر أن تأخذ الباطل لك مذهبا تدافع عنه فيهلكك .
( وَكَانَ الإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلا ) لا تكثر من الجدال فأهله مذمومون و تاركوه مكرمون
. (وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا) فحقك سيأخذه الله لك فلا تعجل

. ( الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) فلا تتجبر بنعمة رزقت بها على من فقدها فالأيام دول
. بئس لمن! إتخذ إله غير الله إثتغاث بالأموات والأولياء طاف حول القبور لجأ الي السحرة والمشعوذين إتبع الهوى {بئس للظالمين بدلًا}

. (وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا) لو كشف حجاب الغيب ، لعلمنا أن خيرة الله للعبد أفضل من خيرته لنفسه فأحب ما اختاره الله لك وأرضى
. ( أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ ) فلا تدعوا مع الله أحداً وإن كان نبيا من الأنبياء
. (فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا) إذا كانت لك مصلحة عند أحد فكن عوناً له حتى يتمها


. ( وَ كَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا ) أحسن لأبنائك فلا تختار إلا الصالحة لهم أماً لا تختاري إلا الصالح لهم أباً . .
(فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا ) قد تكن شدة الأخر معك سبب نجاتك فتريث
. ( قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أَن تنفد كلمات ربي) من أراد علم الأولين والآخرين فعليه ببحر تدبر القرآن الكريم

. المال والبنون "زينة" لأنهما فانيتان ويمكن الاستغناء عنهما والباقيات الصالحات "خير" لأنها تبقى ابدا ولا يمكن الاستغناء عنها
. (قال ستجدني إن شاء الله صابرا ولا أعصي لك أمرا) تربية نبوية في حسن الخلق مع المعلم وبيان مكانته ما أحوج أن نربي الأجيال عليها

. أعمال تعبوا لانجازها لكنها لم تكن لله فكانت أعظم خسارة {قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم..}
. (قل هل ننبئكم بالاخسرين اعمالا الٌذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا) ليكن ذلك مقياس اعمالنا اعوذ بالله من الخسران


. الفتية يريدون أن لايكشفون،لكن الله قدّر غير ذلك وعُثر عليهم لـ(حكمة) منها أن يكون برهان وحجة بأن الساعة حق/أرض بما كتب ربك
. كل ما يأمرنا الله به يسير وقدر استطاعتنا،الشيطان هو من ينسينا ويجعلنا نتنطّع (وَما أَنسانيهُ إِلَّا الشَّيطانُ)

.من الفتن في سورة الكهف: الاغترار بالدنيا وطوق النجاة منها (والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا) والعمل الصالح والتوحيد
. تكرر لفظ رحمة في سورة الكهف 7مرات بعدد أيام الأسبوع فكأن السورة رحمات تضيء لنا من النور ما بين الجمعتين

. (إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها) الهدف(لنبلوهم) نبتلى بزينة الدنيا ليرى الله عملنا ثم المصيرإلى أحد النُزلين:جهنم أو جنات الفردوس
. القرآن هو فصل الخطاب،فيه القصص الحق والخبرالصدق والوعد الحق والأمثال والعبر (ولقدصرّفنا في هذا القرآن للناس من كل مثل)
. الفتن خدّاعة والدجّال يأتي بأعاجيب ينخدع بها كثيرمن الناس إلا من رحم ربي فمن كان القرآن كهفه وملجؤه ميّزبين الحقيقة والخداع بسهولة

. (وأما من آمن وعمل صالحا فله جزاءالحسنى وسنقول له من أمرنايسرا) من تعلق قلبه بالآخرة قُدّم جزاؤه فيها فقد عاش لأجلها وسعى لها سعيها
(وكان وعد ربي حقا) ثق بموعود الله عزوجل مهما بدا لك عدم تحققه فوعد الله حق لا مرية فيه فاصبر حتى يتحقق

إسلاميات

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1