غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 27-06-2020, 12:43 PM
صورة ضاقت أنفاسي الرمزية
ضاقت أنفاسي ضاقت أنفاسي متصل الآن
مشـ© الروايات ©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية شرير قصتي


تغلق الرواية في حال تأخر الكاتبة عن التنزيل اكثر من 10 أيام وتفتح في حال جاهزية الكاتبة للتنزيل ...دمتم بخير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 28-06-2020, 03:51 PM
صورة ضاقت أنفاسي الرمزية
ضاقت أنفاسي ضاقت أنفاسي متصل الآن
مشـ© الروايات ©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية شرير قصتي


تفتح بطلب من الكاتبه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 28-06-2020, 06:58 PM
Greatest evil Greatest evil غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload1120a2f436 رد: رواية شرير قصتي


.

الجزء السابع :


ثاني يوم الصبح رن تلفوني وكانت تالين ، اللي بعدي ماخذه منها موقف كبير ..لهيك ما رديت
شوي ووصلتني رسالة : بشرفك ردي ضروري
برغم خلافي معها ع طول رديت : حلا ..يمان بالسجن واتصل فيني كتير معصب بدو احكي معك وعقلك..
انا : الله لا يردو إنّ شاء الله مؤبد
تالين : مؤبد ؟ بشرفك رح يعطوه مؤبدك يعني كرمال انو ضارب صبية كانت معو بإرادتها وهو شربان؟ ما بظن .. المشكلة مو هون ، المشكلة انو جانن جد هالمرة. الصبية اللي راجعة معو لبيتو مطلع خلقو فيها، وبس وصلانه المشفى الدكاترة متلفنين عالبوليس بسبب علامات الضرب القوية ، المهم شو صاير جديد لينجن هيك ؟
انا ببرود : لانو حدا مجرم ومتسلط وسادي ..انا بعدني مو مستوعبة كيف عرفت هيك حدا ..وما صار شي عدا اني قلتلو الحقيقة اني بكرهو هو وابنو وما بدي اياهن الاثنين بحياتي ..وبتمتمه هاديه : واني رايحة نام بحضن زوجي حبيبي وبجوز اكثر .
تالين بصدمة : انتِ جنيتي ؟؟ ، انا حكيتلك تتفاهمي معاه رحتي أعلنتي الحرب عليه ، كرمال الله يا حلا انا وانتِ بنعرف انك مو قدو وانو حدا كتير واصل وما فيك تتنبأ بتصرفاتو وما رح يهدالو بال غير تيعمل اللي براسو .
انا بقهر : بكرهو ، بكرهو ، بكرهو، ازا بوافق اتزوجو رح عيش بجهنم عالارض .. ما فيي وافق
تالين : بعرف ، هدي شوي حبيبتي وفكري بعقلك شوي، يمان بحبك بجنون ما رح يأذيك حتى لو بينلك انو قادر.. واليوم رح يطلع بكفالة لإنو الصبية حكت انها كانت معو بموافقتها التامة ، لهيك حاولي تتفاهمي معاه بلا عصبية واستفزاز ..بلاش كل القصة تطلع براسك .
انا : تمام ، بس انا كتير خايفة تالين .
تالين : روقي ما تخافي ، يمان بيحبك كتييير قد ما رح يجن ويثور ما رح يآزيكِ ع ضمانتي .
انا بقلة حيلة : اوك

بعد ساعة ماشية جايه بصالون البيت رن تلفوني ..كنت حاسه انو هو وما خاب أحساسي ..
انا بهدوء : آلو
يمان ببرود غريب : تعالي بدي شوفك
انا بخوف وتردد : لا ، ما فيي ، خليها بكرا
يمان بهدوء عميق : قلتلك بدي شوفك هلأ ، او بتجي انتِ أو بجي انا ..شو قررتي؟
انا بتردد : بس انت
قاطعني بقلة صبر : اوك انا بجي
انا بتدارك للموضوع : لا لا ، ساعة وبكون عندك
عملت دوش، غيرت اواعيي وطلعت ع طول ..تركت لزوجي رسالة اني رايحة شوف تالين وبالطريق اتصلت بتالين
انا : تالين انا طالعة شوف يمان ، هددني ازا ما بروح شوفو رح يجي ع بيتي، انا كتير خايفة
تالين : هدي حبيبتي ، ما رح يصير شي ، حاولي بس تكوني رايقة وما تستفزيه ..لأنو ما بدي ذكرك برسالتك اللطيفه مبارح ونتايجها .
انا : يا الله دخيلك ، شو هالعقاب اللي اسمو يمان
تالين : هدي حلا ، تنفسي وركزي عالسواقة ، وبس تروحي من عندو خبريني وطمنيني .
انا : اوك .

شوي ووصلت للباركينق اللي رح التقي فيه بيمان ، صفيت سيارتي وطلعت لسيارتو
فتحت الباب بخوف : يمان
كان مرجع راسو عكرسي السواق لورا ورافع راسو لفوق ومغمض عيونو وواضح انو معصب ومزاجو جداً سيء ..
يمان : فوتي ، وما تحكي شي لحد ما نوصل.
انا : وين رايحين ليه؟
ما رد وضلو كل الطريق ساكت لحد ما دخلنا طريق رملي وبعدها جبلي ووصلنا لجبل كتير عالي..وقف ونزلنا، كان منظر طبيعي كثير حلو بس كان بعيد عن المدينة ومكان منعزل ..كتييير خفت وقررت اني بهالمكان ما رح استفزو
بلش يحكي وكان واضح انو عم يحاول يكتم انفعالاتو : يمان : ليه طفيتي تلفونك مبارح؟ وين رحتي؟
حلا : حكيتلك
يمان بعصبيه سحبني وقربني : شو حكيتيلي ؟
بعد صمت قاتل صرخ بقوة : احكي ، قرب عليكِ؟ وزادت عصبيتو مع سكوتي ..وبشكل مفاجئ طلع مسدس من بنطلونو وحطو براسي ، قلتلك احكي
انا بخوف ورجفة واضحة : لا لا
يمان بقلة صبر: وين نمتي ؟
انا بخوف وانهيار : بتختي
يمان بعصبية وصراخ : قصدك بتختو ، بحضنو ، بين ايديه
انا هون انهرت من الخوف لما شفتو فقد اعصابو ..: بتختنا، لانو زوجي ازا ناسي
بلش يحرك ايديه علي بعصبية واشمئزاز : وين لمسك؟
هون ، هون ، هون وهو عم يتلمس كل جزء فيني بإيديه اللي وحدة منهن فيها مسدس
انا انهرت وببكي : ما لمسني والله ، كنت بعيدة عنو
يمان بعصبية : كزاااابه ، انتِ وحدة خاينه حقيرة
وبلش يفضي المسدس بالجو
انا من الخوف رجلي ما حملوني ،،قعدت عالارض ، ما قدرت اتحمل اكثر ..وانهرت وصرت ابكي بقوة وصوتي مسموع
بعد عشر دقايق ..
يمان : خلص بيكفي ، وقفي بكي عاد
انا بتمتمة : انت واحد مجنون ، مريض نفسي، كنت رح تقتلني انا واللي عم تقول عنو ابنك
يمان قرب وبنبرة حادّة : وانتِ فكرتي اني رح اقتلك يعني؟.. تعالي لهون قربي .. وسحبني بقوة وحطني بحضنو ..
وانا قاوم وبعدو وصرخ : بكرهك بعد عني ، انا بقرف منك ..انت شيطان مستحيل تكون بني آدم ..انت دمرت حياتي ودمرتني .
هو بهالوقت ع غير العادة شد بإيديه علي وحضنني أقوى ورغم كل محاولاتي الا اني ما قدرت أتحرك من بين ايديه
يمان: شششش هدي ..انتِ بحضني، ما رح يصيرلك شي
انا ببكي : بكرهك يمان بكرهك .



تعديل Greatest evil; بتاريخ 28-06-2020 الساعة 07:07 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 28-06-2020, 07:03 PM
Greatest evil Greatest evil غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload1120a2f436 رد: شرير قصتي ، رواية مقتبسة عن أحداث واقعية، للكبار فقط.


اهلين عزيزتي
مشكورة ع المرور بس ما في طريقة تتناسب مع جميع القراء
لإنو كُل حدا وعندو ميولو بنوع الرواية والأهم عندو تحفوظاتو الخاصة بمحتوى الرواية .
انا عامةً بكتب فُصحى وعندي إسم وهاي أول رواية بكتبها كأحداث واقعية ( شي شبيه بيوميات) وتحت إسم مستعار وقررت ما أغفل تفاصيل بتأثر ع مجرى الأحداث ..حاولت وبحاول أكتب بأقل قدر يكون فيه جرأة وإثارة علشان ما تكون بهالتأثير عالقراء صغار السِن ..
لذلِك عُذراً منك ، لكن بعض التفاصيل بتلعب دور بعقدة القصة 🙂




اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضاقت أنفاسي مشاهدة المشاركة
[size="6"]









[color="indigo"] صباح الخير ....حياك الله بقسم الروايات الطويله ..اتمنى تتذكري انه اي حرف تكتبيه مسؤوله عنه يوم القيامه ....
عندي ملاحظه كتبتيها قبل البارت « تنويه : هالبارت رح يكون سوبر جريء لذلك اللي ما حابب هيك شي ما يقرأ»
لما انا اقدم رساله ما بينفع احكي إلي ما بيعجبه ما يقرأ بما انك كاتبه لازم تكتبي بطريقه تناسب اغلب المتابعين وما توصل للخدش العام للحياء يعني ما في داعي للوصف الجريء ... انت عندك اسلوب حلو ما شاء الله عليك ورح تجدي متابعين ^^

يمكنك الاطلاع على قوانين المنتدى

https://forums.graaam.com/458176.html

دمت بخير



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 28-06-2020, 07:05 PM
Greatest evil Greatest evil غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload1120a2f436 رد: رواية شرير قصتي


يسعدك حبيبتي انتِ الحلوة 🥰
وإنّ شاء الله بفوت وبقرأ روايتك بوقت متأخر اليوم 🙂
مشكورة عالمرور اللطيف


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها noussaibat el jouri مشاهدة المشاركة
رواية حلوة وأسلوب جميل .....استمري ❤
أتمنى تزوري روايتيhttps://forums.graaam.com/635344.html


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 28-06-2020, 07:44 PM
Greatest evil Greatest evil غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload1120a2f436 رد: رواية شرير قصتي


.

الجزء الثامن :

بعد ما استجمعت حالي وقمت ..طلعنا راجعين ..كل الطريق كان هدوء ..كنت جداً منهارة ونفسيتي كتييير تعبانه..طلعت من السيارة ،وقفت عالباب وبهدوء كلو ثقة : انا بفضل موت يا يمان ولا اتزوجك ، اقتلني وريحني من جهتي بس بكفي من هالعذاب ..انا تعبت كتييير ..ما عاد تحكي معي ولا بأي طريقة
وخبطت الباب بقوة .
تركت سيارتي بالباركينق وضليت اتمشى بالشارع وحاسه روحي مكسورة ..وفكر انو لو كانت الظروف غير ..لو ما كنت متزوجة ..كان ممكن تكون علاقتي بيمان مبينه ع حب وثقة وتفاهم ..مو سيطرة واغتصاب جسدي وروحي وحب تملك وهوس .
بعد كتييير وقت رجعت لسيارتي ..وسقت راجعة عالبيت ..
علاقتي بزوجي كانت جداً فاترة وتقريباً ما كنا نعرف عن بعض شي بهالفترة ، كان اغلب وقتو برات البيت وانا اغلب وقتي او عم صارع بمشاكلي مع يمان او نايمة كرمال أنسى .. حتى عالشغل بطلت روح ..

بعد شي كم يوم كنت متجاهلة تلفوني بشكل تام إجاني أتصال من دكتورتي الخاصة:
د،ريما : مرحبا حلا ، كيفك شو اخبارك ؟ ، شو صار معك ؟
انا : اهلين دكتورة ريما ، انا منيحة ، ما في شي جديد ،. بعدني ع حالي .
د،ريما: إن شاء الله بتنحل ، بدي أطلب منك خدمة حلا
انا : تفضلي دكتورة.
د،ريما: أبو ابنك شو كان اسمو ، يمان اه ، رافع علي دعوى قضائية بإلاهمال وعدم المسؤولية كرمال قصة الاجهاض الخارجي اللي كنتِ رح تعمليها ..اعمليلي معروف واحكي معاه ..بلاش يعملي مشاكل ويسكرولي العيادة ويسحبو مني رخصة مزاولة المهنة، انتِ بتعرفي الموضوع كان لاني بعزك وتفهمت ظرفك ..بس واضح هالبني آدم قديش حدا مجنون .
انا : ولا يهمك دكتورة ، وانا أسفة انو تورطي بالمشاكل بسببي وجداً محروجة منك ، يلا رح احكي معاه ، سلام.

انا بعصبية وصراخ : آآآه يمان اآآه
ورنيت ع يمان ..مرة ومرتين وما كان يرد ..كنت متأكدة انو فاهم ليش عم بتصل
بعثت رسالة : رد ضروري .
رجعلي رسالة : مشغول مو فاضي.
انا : رد يمان حكيتلك ضروري .
ورجعت ارن مرة ومرتين والثالثة لحديت ما رد
يمان بلهجة كتير جافة : شو في؟
انا : ما تعمل حالك غبي ، انت عارف كتير منيح ليش انا عم بتصل وانت اصلاً بتساوي كل هالشي منشان تحطني تحت رحمتك وأخضعلك
يمان : برافو ، يعني فاهمة انو كل المصايب اللي رح توقع ع راس كل حدا بتعرفيه رح تكون بسببك
انا بقهر وأنكسار: اه فاهمة ، وهلأ شو بدك مني ؟
يمان : ولا شي غيرك .
انا بقهر : لا تتفلسف، رح أعمل شو ما بدك ..بس اترك العالم بحالها ، حل عن تالين بلاش تخربلها حياتها مع خطيبها واسحب الدعوى اللي رفعتها ضد دكتور ريما ..ما لها علاقة هيي.. الامر مو شخصي ضدك ..كانت عم تحاول تساعدني .
يمان بعصبية : تساعدك بإنو تقتلي ابني لهيك بيصير الأمر شخصي حُبي
انا : خلص يمان ، قلتلك رح اساوي شو ما بدك
يمان بهدوء : بدي تطلقي واتزوجك
أنا بإنكسار : تمام ، رح اتطلق ورح اتزوجك ..ولوقتها ما فيك تدخل اي حدا بيني وبينك وتضغط علي ولا فيك تطلب تشوفني او تحكي معي الا للضرورة القُصوى وبشكل مختصر
يمان بعدم رضا : عم تفاوضيني يعني؟
أنا : بشرفك ، وين المفاوضة بالموضوع ، انت عطيت اوامرك وانا عم نفذ ..بس بدي تحل عني هالفترة قبل لأصير عندك بنفس البيت وتقلب كل حياتي جحيم واوامر وتسلط .
يمان ببرود : اوك موافق، بس تطلقي واتأكد من انو اتطلقتي رح بعد عنك لحد ما تخلص فترة العدة واجي اطلبك من اهلك ..بعدها رح تصيري بس ملكي .
انا بقهر عميق : ما تحكي معي بهالاسلوب ، انا مو برواز تتحكيلي ملكي .
يمان : ششش ما تبلشي، روحي بلشي بقصة الطلاق
انا بقهر عميق : مستحيل تستوعب فديش بكرهك .
وسكرت ..
كان يمان بهالوقت ع أعصابو بس عم يستنى أنو يسمع خبر إني اتطلقت .
كان يدخن بشراهة ومزاجو حاد بشكل جداً عميق..
ولأول مرة قرر يرجع يكتب مفكرة بتلفونو ( اللي انا شفتها بعد فترة كتير طويلة ) ..

إنها هوسي، أدماني..لقد مضت سِنين عِدّة وأنا لا أزال أحلم بأن تُصبح ملكي، أن أضعها بين يدي، على صدري قريبةً من قلبي المجنون ،شعور تملكها العميق داخلي ما برح ينهشني..ليست لدي المقدرة على مقاومته، أنها نقطة ضعفي الكُبرى..نُقطة ضعفي التي لا تُقاوم لدرجة أني أحبُها بكل الطرق..الجيدة والجنونية، عاطفتي نحوها عميقة لا تُقاس ..آآه يا آلهي هذا الهوس يقتلني..إنه يُدمرُ صحتي، يُثيرُ جنوني ..يسلبني قدرتي على التعقل..يخُرج أحلك جوانبي..يُخرج الرجل السادي بداخلي ..وأنني أعي أنني كُلما أزداد هوسي بها سيزدادُ جنوني وأرتيابي من فقدانها مجدداً وسيزيد عُمقُ جراحي وصدماتي .
رحمتك يا إلهي.



كانت معضلتي الكُبرى بهالوقت كيف بدي أطلب الطلاق من زوجي ..لإنو ما كان عندي خيار غير هيك ..
اتشجعت ورحت لعندو وهو قاعد عم يحضر أخبار ويراجع أوراق الشغل:
أنا : وِسام، في مجال نحكي؟
وِسام ببرود : تفضلي
أنا بجرأة وبشكل مباشر : بدي اتطلق .
وِسام بشبه صدمة: ما فهمت!
أنا: بدي اتطلق، مو مرتاحة بهالعيشة، انت عارف قديش الحياة بيننا صارت باردة ومالها معنى، وغالباً عندك شي حدا بحياتك .
وِسام بعدم تقبُل : اوك متفهم، بس فينا نحاول نحسن علاقتنا، وانا ما بحياتي أي حدا غيرك وغير الشغل وفوضى الشغل بحلفلك.
أنا : انا تعبت، صارلي سنين عم حاول وما شي تغير .
وِسام بهدوء : ما رح أجبرك عالعيشة معي حلا ، بس للصراحة انا مو مرتاح لوضعك أخر فترة .. عطول منطويه ومنعزله وتعبانه ..متأكده ما في شي مخبيتو عني؟
أنا: لا ، ما في شي عدا اني عنجد تعبت وما عاد فيي.
وِسام : اوك، انتِ بتعرفي اني ولا مرة جبرتك تضلي معي، انتِ كنتِ ضايله بإرادتك وبعرف انو ما عدتي تحبيني من زمان ..لهيك ما رح نختلف عالطلاق حلا.

بعدها بكم يوم كنت رتبت أغراضي ( المهمة منها ) وتركت بيت وِسام ورجعت ع بيت أهلي ..ما في غير كم يوم وكان طلاقي مثبت بالحكمة ورسمي.
أهلي قد ما حاولوا يفهموا سبب طلاقي ، حكيتلهن انو اكيد كانوا متوقعين وعارفين انو علاقتي بوسام مجرد مسألة وقت ..لانو ما كان في شغف يربطنا كزوجين ولا اولاد ولا حُبّ أهم شي .

بهظاك اليوم بعثت رسالة ليمان: " صار اللي بدك اياه، دمرتلي حياتي وطلقتني من زوجي وهلأ اتركني بحالي ، وما تحاول تقرب لأي حدا عزيز علي ، لانو عجزي وقتها رح يكون نهايتو الموت .

رجعت لشغلي وتقريباً مرق شهر وشوية قبل لأحس بوجع كتييير قوي وانا بالشغل ..وجع بطن ما كان فيني أتحملو ..تلفنت لتالين : تالين لحقيني، عم موت من الوجع
تالين بخوف : شو في حلا ؟؟؟، شو صايرلك
انا بآلم : ما بعرف، هيك فجأة وانا بالشغل صابني وجع قوي، حاسه حالي رح موت من وجع بطني ما عم اقدر علق ع أجريي، تعالي روحي معي عالمشفى
نص ساعة وكانت تالين وصلتني..سندتني ع كتفها رايحين للسيارة وبصدمة : حلا شو هاد، انتِ تنزفي ..شوفي اواعيكِ
انا بعدم استيعاب وحاسه الدنيا عم تدور فيني : تالين مو قادرة اتحمل ، رح موووت
شوي وكنا وصلنا المشفى ..ما صحيت غير بعد ساعة ..
كانت تالين حدي ويمان .
أنا وعم اتطلع ع تالين وبضعف وشحوب : هاد شو عم يعمل هون؟
تالين وكانت عم تأشرلي اسكت : انا خبرتو انك بالمشفى
ما فهمت شو كان قصدها من التأشير
قرب يمان ..وكان ملامحو ما عم تتفسر وتالين ع طول حكت : يمان روق بشرفك ، البنت تعبانه، الدكتور قال ما لازم نضغط عليها
أنا : انا هون ع فكرة ، شو في .ليه هيك عم تحكي تالين
قرب يمان علي أكثر ببرود والغريب انو تالين ما وقفت تناديه : يمان ، يمان بشرفك
يمان : اطلعي برا تالين، بدي احكي مع حلا .
تالين : بس..
يمان قاطعها : اطلعي تالين .
يمان قرب علي عالاخر ومسك إيدي بعصبية وضغط ع ايدي بكل قوتو لدرجة اني صرخت من الوجع .
انا : اترك ايدي ، شو جنيت
يمان : انتِ احكيلي شو عملتي؟
انا بعلامة أستفهام وعصبية : ؟؟ وهلأ شو عامله انا كمان سيد يمان ، مو ملاحظ اني تعبانه ومو قادرة اعمل شي.
يمان بقهر : شو عملتي بأبني حلا !! احكي
أنا بصدمة بعد ما استوعبت الموضوع اللي ما كان خاطر عبالي : أبنك ؟ ، انا ؟ وبتمتمه : ما عملت شي يمان
يمان بعدم تصديق وقهر : من البداية ما بدك اياك وبدك تنزليه ، وهلأ فجأة هيك صابك وجع وأجهضتي
انا بضيق : اه هالحكي بالبداية بس بعدين انا اتقبلتو وحبيتو ورضختلك بس كرمالو ، انا جد ما عملت شي وما بعرف ليش هيك .
يمان قرب كتييير لحد ما صار تمو حد أذني وهمس : انتِ وحدة كزابة ومجرمه، وما رح أرحمك ابداً، رح تتمني تموتي قبال كل شي رح اعملو فيكِ حبيبي .
وطلع ..

بلشت ابكي بقهر ..وشوي وكانت تالين بالغرفة .
تالين بخوف : شو عمل فيك ِ هالحيوان ، ليش عم تبكي ؟
أنا : ولا شي عدا عن أنو أجهضت البيبي وهو عم يتهمني اني أجهضتو عن قصد وعم يهددني انو رح ينتقم مني ، انا كتير تعبانه تالين وكتييير خايفة ..حياتي ما عادت تنطاق ، حرام عليه ليه عم يساوي فيني هيك .
تالين : روقي حلا ، هو هلأ بيكون معصب كتييير لانو الموضوع جديد بس رح يهدا ويحاكيكِ ..وعد حبيبتي .

طلعت من المشفى وروحتني تالين عالبيت :
أمي بصدمة : شو صاير ، شو بها؟
تالين : ولا شي خالتو ، مرضانه شوي ، كنا بالمشفى وحكولنا إجهاد وقلة أكل ونوم ..مفروض تاكل منيح وترتاح يومين ورح تتحسن ، سيارتها رح ابعثها مع حدا كمان شوي ..لانو ضلت بالباركينق.
أمي : اوك حبيبتي ، ما قصرتي ، شكراً إلك
وفاتت أمي وراي تحاضرني عن الضغط اللي معرضة حالي إلو بالشغل وقلة الاكل وربطت طلاقي بالموضوع بإنو السبب وإني بحاجة لجلسات عند دكتور نفسي علشان اقطع هالفترة ..وهي بالمرة ما كانت تعرف السبب الرئيسي لمعاناتي ..

فتت عالغرفة ضليت حابسه حالي فيها أيام
بس اطلع عالحمام، اعمل دوش واشرب واكل شي خفيف وارجع، وما كان في حس ولا خبر ليمان
كنت كتير قلقانه وبنفس الوقت خايفة.

بعد شهر من هالحادثة ، كنت طالعة انا وتالين عالمول نشتري أواعي وشوية أغراض ..شفنا يمان بالصدفة داخل عالمحل اللي جمب المحل اللي كنا فيه..
تالين : هاد يمان، ومعو صبية..تعالي نشوف مين هاي .
أنا بحزم : لا شو خصنا
تالين : تعالي بشرفك ، انا بعرف انو الفترة الفاتت رجعت حليمة لعادتها القديمة .
انا بعدم فهم : شو يعني ؟
تالين: يعني سهر وبنات وشرب ، فبتكون هاي البنت تبع الليلة ..تعالي نشرفها بشرفك
انا بضيق : شو علاقتنا يعمي، يمان بيكون بعد الأجهاض ما عاد معني يتزوجني ..وانا ما صدقتو طلع من حياتي ، ليه بدي روح ذكرو فيني .
جاني صوتو من وراي بحدّة : مو لأنساكِ بالأول يا حياتي.
وبضحكة سخرية قرب : وبخصوص زواجنا ..انا عم عد الثواني لحتى يجي هاليوم .
أنا كنت كتير مقهورة وقررت ما رد واتجاهل كلامو
تالين بفضول : شفنا معك صبية وأنت داخل مين هاي ؟
أنا بقهر : وشو علاقتنا احنا ، يلا خلينا نروح نغير جو ونتمشى بالمول .
يمان كان واضح انو مزاجو خرب ..وقبل ليحكي أي كلمة طلعت بنت من المحل لابسه فستان كتيير قصير اللي مبين من جسمها اكثر من اللي مغطى، كانت حلوة ومنظرها صاخب كإنو طالعه من فيديو كليب روك ..
البنت بغنج مفرط : يلا بيبي نروح عالبيت ، كتير تعبت أنا ..اكيد رح تعملي مساج لانو كتير تعبتني اليوم بيب
يمان وكان واضح انو مزاجو تعدل شوي وكانت نظراتو لاحقتها وهي ماشيه وبشكل عفوي عض ع شفتو التحتانيه .
انا ما بعرف ليه وقتها صابني شعور مؤلم ..حسيت كإنو صدري عم يوجعني ..ما قدرت فسر هالشعور وقتها ولا اجتهد بالتفكير ووصل لنتيجة مستحيل اتقبلها.

تجاهلت هالمشاعر باللفلفة مع تالين ..وشوي ووصلتني رسالة من يمان خلتني بلش سب ولعن ونطوط من القهر..
تالين : شو بكي ولي مجنونة فضحتينا
أنا : بكرهو هالسافل المقرف
تالين وانتبهت انو وصلتني رسالة : هاتي لشوف شو الموضوع
تالين وهي عم تضحك : ايه معو حق وغمزتلي
أنا بقهر : سكري تمك انتِ كمان
كان محتوى الرسالة كالتالي : " وانتِ عم تتسوقي حبيبي في محل لانجري بالشارع التحتاني كتيير حلو ، اشتري منو كم واحد لليلة عرسنا 😉"

عند يمان ..
البنت بدلع وهي عم تعمل مساج ظهر ليمان : شو في بيبي ، انا مو عاجبتك ؟
يمان بهدوء : لا، تعبان بدي نام، فيكِ تضلي هون الليلة وفيكِ تروحي ازا بدك بس انا بدي نام.
البنت بقهر : شو بدي ضل ساوي ..شالت شنتتها وطلعت وخبطت الباب وراها
يمان بعصبية : حقيرة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 28-06-2020, 10:56 PM
Greatest evil Greatest evil غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload1120a2f436 رد: رواية شرير قصتي




الجزء التاسع :

وهيك خلص كمان شهر وما بقي غير كم يوم وتخلص عدة الطلاق وكنت كتييير خايفة من جحيم الحياة مع يمان اللي راسمتو براسي .

بعد ما خلصت هالايام وكانت جداً سريعة بالنسبة إلي ..دخلت أمي ووجها عم يضحك متل اللي سامع احلى خبر بحياتو ..
وبلشت كالعادة حديثها عن الظروف اللي بنمر فيها بالحياة وانو لازم نتخطاها وكل ما تخطيناها اسرع كان احسن وانو ما حدا بيعرف ممكن الفرص ااجديدة تكون أحسن وفرصة للأفضل ..كنت فهمت انو يمان خبر أهلي انو جاي يطلب ايدي بس اللي ما عرفتو انو اليوم
كنت كتير مصدومة ومرعوبة وتلفنت غ تالين ع طول : الحقيني تالين .
تالين : شو في كمان ؟ ما بتبطلي ترعبيني
أنا : يمان جايي يطلبني اليوم ، كتييير خايفة ..ومخبر أهلي انو حابب يتزوج خلال الاسبوع الجاي لانو رح يسافر ع لندن عندو مشروع شغل طارئ ما بيتأجل .
تالين بإستغراب : بهالسرعة؟
أنا بتوتر ورعب : اه ، ابصر لشو عم يخطط ، والمصيبة ما قدرت عارض اي شي ، مع انو أهلي اشتلقوا علي ..انا اللي كنت أعترض ع كل تفصيل ..سلمت للأمر الواقع بكل شي .
تالين : طيب احكي معاه وافهمي منو شو القصة
أنا : لا ما بدي ، بس كوني هون انتِ قبل ليجي ..ما تتركيني لحالي مع هالوحش .
تالين بضحك : اه وكمان بجي معك ليلة عرسك شو قلتي؟
أنا بضيق : لا تذكريني تالين ، مو عارفة شو اساوي ، مفروض اتعود اكون لحالي معاه صح؟
تالين بهدوء : اه حبيبتي ، كوني قوية ..انا متأكدة يمان بحبك ..قد ما كان قاسي ومتسلط ما رح يكون كيف ما انتِ متخيلتيه بس سايريه
أنا بصوت جداً هابط : بجرب، يلا خليني جهز حالي أمي نقرت راسي ..ما تتأخري بشرفك
تالين : تمام .

عملت دوش وبلشت صفف شعري ( شعري كان أشقر ثلجي ) تركتو نازل وموجت أطرافو من تحت ..حطيت مكياج عيون دخاني بسيط مع لمعة حومرا خمريه مع كحل ازوق سماوي ..ورموش ..كان شكلي خيالي ..أخترت أشكال حلق كتير ناعمة للبيرسينج وعقد ناعم ولبست فستان خمري عالكتف كتير ناعم وطويل ..مفتوح عالاخر من الظهر وطلعت
أمي : ما شاء الله عليك بتجنني ، الله يحميك ويوفقك
تالين اللي كانت بعدها فايتة وهي عم تضحك وتهمسلي : " ما تلومي يمان إزا جن الليلة "
أنا بإحراج : اسكتي ما يسمعك حدا
كنت قاعدة بالصالون وكتير متوترة ..عم استقبل صاحباتي وزميلاتي بالشغل ومعارف اهلي والكل عم يبارك ويهني وانا قلبي عم يرجف ..اليوم رح صير مرتو ..
رح يعقد علي الليلة ..ورح يبلش جحيمي معاه ورح عاني كتييير ..
كان خوفي واضح ..
تالين : روقي حلا ، شايفة حالك كيف متل اللي عم يحضر فيلم رعب
أنا : انا كتير خايفة تالين .
تالين : هدي ما تخافي ..
شوي وكانوا وصلوا يمان واهلو وكم قريب عيلة وصديق ..والمأذون ..وتم عقد القران وصرت مرتو ليمان وبلش رعبي الحقيقي يتحقق ..
دخلت تالين عم تهوي بإيدي ع حالها : واااو مو معقول يمان قديش طالع سكسي بالبدلة الرسمية ..وكيف عامل شعرو ولحيتو والاكسسوارات وكلو ع بعضو
أنا بضيق : شو تالين ما كإنو عم تبالغي ، ما رح تهديني بهالطريقة بالمرة
تالين بصدق : ما عم بالغ عم بحكي جد ..والله طالع بيعقد ..حتى سمعت المعازيم عم يحكوا قديش العريس حلو وانو نيالك عليه وهي عم تغمزني
هي كانت عم توصف يمان وانا كنت بعالم ثاني ..عالم كتير مستوعبة فيه انو الليلة رح تكون بداية أنتقام يمان ..اتذكرت كلماتو إلي بالمشفى " رح تتمني تموتي قبال كل شي رح اعلموا فيكِ"
كنت كتييير خايفة وقلبي كان رح يوقف لما حكولي انو وقت تلبيس الخواتم والتصوير ..
كإنو الزمن وقف ..ما حسيت فيه غير ع ريحة البرفان الرجالية القوية بين زحمة النسوان ..وصوت الزغاريت..قرب مني وكان واضح إنو استوقفو شكلي
حسيت قلبي من قوة دقاتو رح يطلع من محلو ..برغم انو كان حولينا كتير ناس بس كنت كتير متوترة ..قرب علي كتير وباسني ع خدي قدام الكِلّ وحكى بصوت مسموع : مبروك حبيبي
كنت ميتة من الاحراج والقهر وكان مغطي ع كل هالمشاعر حماس الناس والتصفيق بقوة للطاقة العريس واضطريت ابتسم قدام الناس واحكيلو : الله يبارك فيك .
كان كُلّ شي مِثالي قدام الناس ..لبسني خاتم ذهب براسو ألماسة وعقد ذهب شكل قلب مزخرف بأحجار كريمة ملونة كل نص لون ..وأسوارة قلوب مشبكه ببعض ..وأنا لبستو محبسو ..وبعد التصفيق القوي والمباركات ..صار وقت التصوير
نادت علينا المصّورة اللي جايبها لنتصور بغرفة لحالنا..وبلشنا نتصور لحد ما حكت ..نعمل وضعية انو ظهري للحيط وهو لازق فيني وبوحدة من ايديه مرجع ايدي ورا ظهري وبالايد الثانية رافع وجهي لفوق وعم يبوسني
انا : لا شو هيك ، شو هالوضعية السخيفة ..ما عجبتني خلينا نغيرها بليز
يمان بإيتسامه خبيثة : ليه حبيبي ، بالعكس كتير حلوة وعجبتني كتير
انا بتوتر : لا ما عجبتني وما بدي .
المصورة : خلص بنغيرها ، ما رح تزبط ازا ما في انسجام بين الطرفين .
وهيك ضليتني أعترض لحد ما لغيت نص وضعيات التصوير ويمان جداً منغاظ ..أستغل طلعة المصّورة وطلب من اهلي نقعد لحالنا شوي كخطيبين ، وطبعاً أهلي وافقوا
كنت رح اطلع من الصالون لما يمان حاوطني بإيدو وسكر الباب ..وجرني لأبعد زاوية بالصالون عن الباب ولزقني بالحيط وقرب علي لدرجة انو أنفاسو صارت تلفح وجهي ..وحكالي بكل ثقة : بتعرفي إنك اليوم صرتي ملكي رسمياً ؟ ، صرتي إلي ..وفيني أخذك هلأ معي وفيني أعمل فيكِ شو ما بدي ووقت اللي بدي كمان ؟
أنا بخوف وقهر : فشرت يمريض
يمان بحزم : فشرت؟؟، كإنك بدك أثبات هون بصالون أهلك وبوجود كل هالعالم ، وكمل بعصبية ؛ بتعرفي انا ما بيفرق معي شي وخبط الحيط حدي بقوة
وكان عم يقرب أكثر وع وشك يبوسني وايدو وصلت لسحاب فستاني من ورا لما انهرت وبصعوبة حابسة دموعي لتنزل وتبين للعالم اللي برا : يمان لا ،بترجاك لا ، شو عم تحاول تثبتلي من هالحكي والتصرفات .
يمان : أنك ملكي يا حلا
أنا : بتوتر ومسايرة: تمام
يمان ببرود وحزم : شو التمام؟ أحكيها .
أنا بإستغراب : شو هي ؟
يمان بنظرة أنتصار : أحكيلي أنك ملكي وأنو بقدر أعمل فيكِ شو ما بدي ووينتا ما بدي ..يلا ناطر ..
أنا بشعور ذُل وقهر : يمان ، انااا وبلشت تمتم ...
يمان بإستمتاع : انتِ شو حلا؟
أنا بقهر كبير : أنا ملكك أنت ، وفيك تساوي فيني شو ما بدك ووينتا ما بدك .
يمان بتلذذ : برافو ، استوعبتي الدرس ع طول .
أنا بصوت غير مسموع : بكرهك يا سافل ، يا سادي.
يمان بإبتسامه : سمعتك حُبي
وتركني منهارة وطلع .
حسيت حالي بجحيم..ما صدقت الحفلة تخلص والمعازيم يروحوا ..كانت بقيانه بس تالين
أنا: تالين تعي معي خليني غير أواعيي وندردش شوي قبل لترجعي عالبيت
تالين : اوك ، لاحقتك
غيرت أواعيي ، لبست بجامة قصيرة ومسحت مكياجي..كان باين ع وجهي التعب ومصفّر كتير وبعدها أثار الكحل ع عيوني وأثر خفيف للحِمرا ع شفافي ..رفعت شعري لفوق بعفوية ..واتطلعت ع شكلي بالمرآية ، كانت كتير مُغري بهالفوضى ..بلا ما حس اتذكرت يمان كيف كان اليوم ..كان عنجد شكلو خيالي ..لابس بدلة رسمية لأول مرة بشوفو هيك ومسرح شعرو جنابي ( شعرو كتير كثيف وبني فاتح لونو) ومرتب لحيتو ولابس اكسسوارات كالعادة ( ساعة رجالية فخمة، اسوارة ايد رجالية فخمة وخواتم رجالية ثقيلة وبرقبتو سنسال خيط وقماش بصعوبة مبين ..كان كتير حلو ، لو كانت الظروف غير كنت رح كون أسعد انسانه بحبو وزواجي منو .
قطع تفكيري صوت تالين وهي عم تتمسخر علي
تالين : تعي أصورك ليمان ..بشرفك ، رح يدوخ ازا بيشوفك هيك متل البيبيز ..وكملت تضحك وهي عم تصورني
أنا بجدية : بشرفك مو وقت مسخرتك، اوعك تساويها، اصلاً انا كتير خايفة وكرهانه حالي ومقهورة ومو قادرة اتقبل اني رح اتزوجوا بعد اسبوع ..شو اساوي؟
تالين بإبتسامه : صرتي متزوجتيه يحلوة وهو حدا كتير سكسي وبيحبك بجنون ..ورومانسي كتييير بشكل جنوني ..وعمل المستحيل لتكوني إلو ..شو بدك أحكيلك يعني!!!، رح تحبيه حلا ، يمان مجنون ويمكن أناني ومتسلط وبيحب السيطرة بس بينحب اسمعي مني .
أنا بقهر : ومين بدو يحب واحد سافل قليل آدب، ارتيابي ، أنتقامي ، متسلط وسادي
تالين بإستغراب : روقي حلا، يلي عم تسبيه بحماس هيك صار زوجك بس ما فهمت شو قصدك بسادي؟
أنا بضيق عميق : قصدي سادي يا تالين شو ديكون قصدي، قلي قبل مرة اني حولتو لحدا كتير سادي ..بس ما عطيت الموضوع إهتمام او ما كان في فرصة لحتى أفكر بالموضوع..بس اليوم جبرني،رُغماً عني أحكيلو اني ملكو كإني شي قطعة أثاث وانو بيقدر يساوي فيني شو ما بدو ووقت اللي بدو والا رح يرجع يغتصبني بنص صالون اهلي وع مسامع الناس ومو فرقانه معو ..ذلني يا تالين ..كنت حاسه حالي عم موت وانا أحكيها ..وهو كان متلذذ واقل مايُقال منتشي لإني خضعتلو
تالين بسرحان : لك يجحشة معقول مو شايفه قديشو مهووس فيكِ !!..وشيلي من راسك فكرة أنو سادي لانو مستبعده ..هو بحبك بجنون وبجوز مقهور منك وعم يحاول يستفزك مو اكثر ..اكيد ما رح يساوي هيك عنجد
أنا : أنا مو متطمنه ابداً، وكتير خايفة ..بالنهاية أكيد بتعرفي مو قليل اللي ساواه معاي...صارلي أشهر عايشة بذل وقهر وعبودية من ورا..حاسه حالي تحت سيطرتو بالكامل، بس عم يعطي أوامر ويهدد ويتوعد لحد ما أنفذها هاد بالوقت اللي انا بعيده فيه عنو ، كيف لما صرت مرتو ورح عيش انا وهو بنفس البيت، بعدين لا تنسي الصبية يلي وصلت المشفى بسببو .
تالين بهدوء عميق : هدي حلا ، لا تعقدي الامور ..هيديك كانت مجرد صبية عندها معرفة مسبقة انو شربان وانو شخص عنيف جنسياً وما كان عندها مانع ، بس انتِ حبيبتو .
أنا بسخرية : لا طمنتيني، خليني قوم نااام وانتِ الحقي اوصلي بيتك قبل ليتأخر الوقت كتييير ، وبكرا اصحي بكير لأنو مفروض اشتري كم شغلة قبل لأتجوز وسافر 🥺
تالين بضحك : اوك يا عروس ، باي
أنا : باي ، سوقي برواق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 28-06-2020, 11:38 PM
Greatest evil Greatest evil غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload1120a2f436 رد: رواية شرير قصتي


الجزء العاشر :

عند يمان ..
كان متمدد بتختو المزدوج وما عم يعرف ينام ..عم يتقلب ع ظهرو وبطنو وما في آمل::
يمان بضيق : آآآه ، اطلعي من راسي حلا
قطع هالصراع صوت مسج ..كانت تالين بعتتلو صوري بالبجامة (ميكي ماوس ) شعري مرفوع لفوق بفوضى وخصله نازله ع وجهي وأثار الكحل ع عيوني معطية الصورة جاذبية وباقي حُمرا عجزت أمسحها وايدي مرفوعة ع حاول غطي ع وجهي ..
يمان صارت مشاعرو مضاعفة ..بعث لتالين رسالة :
بتعرفي انو عنجد مو وقتو ، من غير شي مو قادر نام .
تالين ابتسمت وعرفت انو عم يعاني بعد ما شافني وكان قريب مني لهالدرجة اليوم ..
بعد ما وصلت البيت وبمحاولة منها لتقريب الامور بيننا فتحت مسنجر وبعتت ليمان..
تالين : يمان ؟!
وبعد فترة شوية طويلة رد : اه
تالين : انت عنجد بتحبها؟
يمان شاف السؤال وأخذ معو وقت لجاوب : انا عنجد مستغرب انك عم تسألي هالسؤال .
تالين : جد خلينا نحكي بجدية ورواق اهم شي ، وهالحكي رح يضل بيننا بوعدك ، انت بتحبها لحلا لهالدرجة عنجد؟
يمان : ما بتتخيلي قديش .
تالين : طيب ليه عم تعاملها بهالقسوة وتعذبها هيك ؟ ، هي عنجد كتير تعبانه من تصرفاتك معها
يمان بضيق : لانها ما عم تفهمني ، مو قبلانه تستوعب قديشني بحبها
تالين : طيب كنت اعطيها وقت تستوعب ..
يمان : قولي عني أناني ، مجنون ، متسلط..بس ما عندي صبر أكتر ولا عندي وقت أعطيها أياه لتكون فيه بعيده عني وما بهمني تحبني او لا ..رح تكون إلي وهالشي مكفيني
تالين : انت عنجد مجنون، بتعرف قديش خايفه منك هي، وخايفة من اليوم اللي يجمعها فيك ببيت لحال؟
يمان بضيق : ليه ؟
تالين : بسبب تصرفاتك ، انت متخيل انها شايفتك شخص سادي؟
يمان ببرود: هي عملت مني هيك .
تالين : شو قصدك؟
يمان : قصدي شو ما كنت كون ، حلا روحي وما في داعي تقلقي عليها وهي معي .
تالين : بتمنى .

وثاني يوم الصبح ..عملت دوش وجهزت وقررت اطلع اتمشى لحد ما توصل تالين ..لحد ما وصلتني رسالة .
يمان : " لوين طالعة مرتي المحترمه بلا ما تخبرني ؟ "
صرت اتلفت يمين وشمال بقهر ورجعتلو رسالة : " وصباح الخير إلك كمان ، بشرفك يمان أعتقني "
وقررت طنش رسايلو واتصالاتو .. اجت تالين وطلعنا ..

تالين وهي بالطريقة رن تلفونها.
فتحتو سبيكر : صباح الخير يمان ، انا عم سوق ما فيني احكي
يمان ببرود : لوين من عند الصبح
تالين: العالم بتحكي صباح الخير ، كيفك، مو لوين من عند الصبح ..بس واضح مزاجك معكر ومو متصل تسلم .
يمان : حلا معك؟
تالين : اه قول هيك لكان ، ايه طالعين بدها تشتري كم شغلة
يمان بقهر : اوك، بتخبريها معناتو انو ترد ع تلفونها احسنلها.
تالين بهدوء : اوك
أنا بقهر وضيق بعد ما سمعت كلامو : مالو علاقة فيني، شايفة من هلأ بلش..وبقهر : بكرهو ، رح يجنني .
تالين : روقي حبيبي، كيف مالو علاقة فيك، هيدا زوجك صار

كان باقي عالعرس 3 أيام بس ..وكنا عم نتسوق وتالين عايشة الجو أنها أشبينة العروس ، وحاطه كل جهدها
أنا بضحك : بدي قول عرسك انتِ مو انا ، من كل عقلك عاملتيلي قائمة .
تالين بمتعة : إيه ، ورح نشتريها كلها اليوم وبكرا..هاأ تعالي رح نفوت عهاد المحل
أنا بإحراج : ما حزرتي، هالمحل بالزات ما رح فوت عليه .
تالين بغمزة وجرتني : يلا حلا ، تعي نشوف زوق يمان .
أنا بغيظ وعم حاول أسحب ايدي منها : ما بدي .
تالين وهي عم تجرني وصرنا جوا المحل: خلص ولوه صرنا فايتين
أنا بصدمة من محتويات المحل : قليل الآدب وعم يدلني عليه
تالين ضحكت من كل قلبها : روقي وخذي نفس عميق لأنو رح يختار معك كمان
أنا وقلبي رح يوقف وبصدمة كبيرة لفيت
يمان اللي كان وصل وراي : صباح الخير حبيبي
تالين بضحك : اوك انا رايحة أشتري كم شغلة من محل قريب هون ، بس تخلصوا خبروني
أنا بقهر : لا لا ، وين رايحة ..خليكِ هلأ بنروح سوا بس يروح يمان ..
يمان : مين قال رح روح! ، بالعكس ناوي قضي كل النهار مع مرتي وشدد بلهجتو : ام راس يابس اللي بتعمل كل شي براسها وما بتسمع كلام حدا ، وهلأ يلا حبي ورانا كتير أمور نخلصها
أنا بغضب وعيوني حمرا حمرا : والله لأقتلك يا تالين الحيوانه
كنت رح مووت وانا معاه جوا بمحل اللانجري ..اللي كلو قطع جريئة جداً ..ومو ملائمة ابداً للعرايس .
يمان : امشي معي برواق، وبلا ما تبلشي تخانقي بنص المحل قدام العالم .
أنا بضيق : ليه عم تساوي هيك، انت بس حابب تذلني وتضل تذكرني انك مسيطر عحياتي .
وبعد ما سكتت دقيقة : انا ما عملتلك شي لتعاملني هيك ، والله حاسه حالي عايشة بجحيم بسببك .
يمان ببرود: معناها ذوقي نفحة من جهنم اللي انا عشتها.
وبعد هدوء دام دقايق ويمان يتمشى بالمحل وانا حدو ميته قهر واحراج .
يمان: رح ناخذ هاد
انا فتحت عيوني ع وسعها: بتكون كتير غبي ازا مفكرني رح ألبس هيك شي
يمان بنظرة تحدي وأبتسامه : بوعدك رح تلبسيه حبيبي
أنا بقهر : قديش فيك تخليني اكرهك اكثر انت !
يمان ضحك : اوك يلا رح نشتري كتير اشياء بلا ما نضل واقفين هون ونضيع وقت
قد ما علقت برفض عالقطع اللي اخذهن من محل االانجري الا انو ما كان يعيرني أهتمام او يرد برد يقهرني لذلك استسلمت لفكرة انو رح يشتري اللي بدو اياه وغالباً رح يجبرني ألبس كل قطعة اشتراها رغماً عني ..بس استوقفني لما وصلنا ع محل أدوات سيطرة وتقييد جنسية وأشترى كلبشات أيدين ومشابك واشياء ما فهمتها ، وكانت الصبية المسؤولة عن صندوق الدفع تطلع فيه بإبتسامه ونظرة أغراء عميقة واضحة لإلي ..وهو كان مبادلها نظرات باردة بلا معنى ، غالباً الصبية عرفت أنو خبير بهالاتجاه وصاحب مزاج حاد حسب مشترياتو والاغلب انها حبت الموضوع

أنا ونحنا طالعين من المحل : بشرفك يمان خلص وصلتني الفكرة، ما رح أعاندك ورح أكون عاقلة وأرد عالتلفون ع طول وهلأ بترجاك خليني قضي وقت مع تالين لحالنا..بتعرف اني كتير متعلقة فيها ورح افترق عنها بعد يومين لفترة ما بعرف قديش تكون طويلة
يمان بهدوء : اوك، بس ازا بتصل وما بتردي لأي سبب كان رح حاسبك وما رح يعجبك الموضوع .
أنا بسخرية : ما تخاف، ما عندي خيار غير أرد ، انت حتى قراري بإنو ارد ع تلفوني او لا سلبتني أياه .
يمان بلا مبالاة : اوك ، وأشر ع كيس اللانجري وهظول رح يضلوا معي..علشان ما تفكري تكبيهن.

وبعد ما راح واتنفست بعمق رنيت ع تالين : وينك ؟
تالين : قريبة، شوي وبجي ، انتِ بالباركينق صح؟
أنا : ايه ، لا تطولي
تالين : اوك

بعد شي خمس دقايق ..
تالين : وين يمان؟
أنا بقهر : وعم تسألي كمان ، جاي عبالي أخنقك ..ليه خبرتيه أننا هون ..مستحيل يمرق يوم غير ألاقيه ع رأسي
تالين : انتِ شايفه قديش الفجوة كبيرة بينكو وعرسكو بعد يومين؟ ، فكرت انو ممكن يهديه هالشي بعد ما اتصل معصب الصبح وممكن يقرب بيناتكو .
أنا : ما تفكري بشرفك، وبعدين مو يمكن الفجوة كبيرة بيننا لأنو أغتصبني! او لأنو جبرني أتطلق من زوجي وأتزوجو غصبن عني، او لأنو عم بعاملني كإني عبدة عندو او شي قطعة أثاث اشتراها، أو لأنو مفكر ينتقم مني ما بعرف بأي طريقة جهنمية لانو مفكر إني أجهضت أبنو قصداً ، لك إنتِ حتى ما استوعبتي انو فوتني محل اللانجري بس منشان يذلني ويذكرني إني يومين ورح صير تحت رحمتو ورح يتعامل معي زي كل العاهرات اللي اتعامل معهن السنين الفاتت وعم يتعامل .
تالين بحزن : هدي حبيبتي ، جد ما قصدي
أنا : مو مهم ، خلينا ننبسط وننسى يمان اليوم وبكرا.
تالين : تمام

كان يوم كتييير دافي وحلو مع تالين بعيد عن يمان والحديث عن يمان ..وكنت ملتزمة إنو ازا رح يتصل او يبعث رسالة ع طول رح رد منشان ما شوفو قدامي كمان مرة .

كنا وصلنا البيت انا وتالين ومعنا كوم أكياس ..
تالين وهي عم تضحك بصوت مسموع : لا ما سمعتي شو قلها بعدين ...
وكملت بالحديث وانا عقلي معها قديش مبسوطة وقديش رح افقدها الأيام الجاية .
أنا : ولك خلص ضحك ، اللي بيشوفك بيقول هاي محششه
تالين : ههههههههه قولاتك ، بتعرفي اليوم كلو ما حكيت مع وسيم، يلا شيلي أكياس ..بدي روح اعمل دوش واحكي معاه شوي وبكرا بنتلاقى نكمل شو ضايل
أنا : اوك ، قود نايت
تالين: قود نايت حبيبتي

فتت عالبيت وبعد ما سلمت ع اهلي وعملت دوش ولبست بجامتي..قعدت رتب أغراضي بشنتة السفر الكبيرة لحد ما خلصت وزتيت حالي بتختي هلكانه
كنت ع وشك غفي لما يمان رن.
انا بصوت طفولي كلو نوم: بشرفك يمان ، جد كنت غفيانه وكتير تعبانه وعيوني مغمضين وبدي نااام ..مو قادرة قاوم النعس بس رديت منشان ما تجن كالعادة وما شوفك غير قبالي ..بدي نااام كتييير نعسانه تمام
يمان بحنية غريبة : نامي حبيبي بس اتركي التلفون فاتح
ما قدرت عارض شي ، تركت التلفون فاتح وأخذني النوم

عند يمان ..عم يدور بعصبية بالغرفة ومزاجو معكر ، قرر يكتب مفكرة.
أنها تُثير جنوني ، أريدُ أن أُمزقها إلي ملايين القطع لشدّة شغفي بها ، هذا الشعور يفتِكُ بي ..صوت أنفاسها تتعالى على الهاتف تجعلني أفقدُ عقلي، تجعلني أريد أن أُضاجعها بقوة حتى ألفظ أنفاسي الأخيرة ،إنّني حتماً أصابُ بالجنون ، هي هُناك تنام بسلام وأنا هُنا أتخبط في ظلامي وغضبي اللعين ..تلك التي حرمتني النوم بسلام لسنين..التي ما برحَ طيفها يلاحقني ليسرق سكينتي
ها هي تنام نوم الأطفال وأنا الأرقُ ينهشني.

ثاني يوم صحيت مفزوعة لما تذكرت اني نمت عالتلفون..
بعثت رسالة ليمان مسايرة منشان ما يخربلي يومي الاخير مع تالين .
أنا : صباح الخير ، انا أسفه ما بعرف كيف هيك غفيت مبارح ..بس اكيد بتعرف اني تعبت ..واليوم كمان رح نطلع نتسوق ونروح عالصالون ، عم خبرك منشان ما تتصل ع تالين ولا اتفاجئ فيك قبالي . 😁


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 29-06-2020, 09:19 AM
Greatest evil Greatest evil غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload1120a2f436 رد: رواية شرير قصتي


الجزء الحادي عشر :

عند يمان ..
عم يضحك ع رسالتي العفوية وهو مجافيه النوم من ليلة مبارح ..
بعد ما عمل شاور ولبس سبورت وبإيدو قنية مشروب البروتين..قرر يطلع يحرق طاقة سلبية بالنادي .. ويشغل تفكيرو عني شوي ..

انا صحيت الصبح بكامل طاقتي ..عملت شاور، لبست جينز ثلث أرباع ممزع من قدام وبلوزة سودا كات من ورا شفافة ومن قدام مزخرفة وكندرة سبورت بيضا وربطت شعري لفوق، حطيت حِمرا زهرية خفيفة وكحل عيون أزرق وعُطر وطلعت أنطر تالين وانا شايلة بإيدي شاندويشة عالسريع ..
شوي ووصلت تالين..
تالين : شو هالحلا يعمي ، خلي شوي لبكرا 😍
حلا : صباح النور كمان إلك، يلا بلا ما نتأخر ، كان لازم كون بالصالون من قبل نص ساعة ..
تالين : اوك

كان يومي حافل كان مفروض أعمل أظافر وعلاج بشرة وصبغة خصل ثلجية أفتح بشعري ، وعناية بالاجرين مع منيكور ونقش حنه ع كتفي وظهري من فوق وتحت ومساج زيتي
انا بالعادة كتير مهووسة بالاشياء الجمالية بس مرقت فترة أهملت فيها كل شي ..
بعد نهار طويل أتطلعت بحالي بالمرآية وكنت عنجد حدا غييير ..وحدا كتييير أحلى..
تالين : يلا حلا بعد باقي تبع البرسينج والسنان ..
حلا بتعب : لا ما بدي خلص بكفي لليوم
تالين : ما تعترضي ما ضل وقت، بكرا عرسك ..يلا حبيبتي ساعة وبنخلص
حلا: ساعة كمان .. والله رح جن صارت الساعة 10 ونص وأكتر وينتاا بدي لحق نام!!
تالين : بتنامي ما تخافي,يلا ما تضيعي وقت
حلا بقلة حيلة : اوك بس بعدها عالبيت ع طول
وبعد ما خلصنا كنت كتييير نعسانه نزلت من سيارة تالين ع طول ع غرفتي حتى بلا ما اشلح كندرتي زتيت حالي عالتخت ..
كان يمان رانن كتييير علي وانا مو منتبهه ..
حلا : يوووه جد مو وقتوو
شوي ورجع رن ..
ما لحقت رد كان جاني صوتو المعصب متل دايماً: بتعرفي قدي الساعة هلأ؟
انا بعفوية : اه اكيد ، بس شو بدك بالساعة
يمان بعصبية اكبر : ما تتفلسفي، شو عم تساوي برا لهلأ؟؟
انا بتعب ونعس : كنت عند اللي بيعمل خرز للسنان واللي بيعمل حلق للسرّة
يمان جن جنونو :بيعمل؟؟ يعني شب !!، والله لأقتلك ازا بكتشف انو اه
انا : تمام اقتلني بكرا ، هلأ جد نعسانه وبدي نااام وسكرت..

عند يمان ..
كان جانن رن علي وما رديت، فهم انو النعس غلبني ونمت ..رن ع تالين
تالين : اه يمان، شو في كنت رح نام
يمان : وين كنتِ انتِ وحلا؟
تالين : بشرفك بخبرك بكرا
يمان : لا هلأ، مين عمللها الحلق ؟
تالين بتوتر وتمتمة: وحدة قريبتي
يمان بحزم : وحدة ولا واحد يا تالين؟، بتعرفي اني رح اكتشف لهيك ما تحاولي تكذبي علي
تالين بقلق : اوك، واحد قريبي وكتير بروفيشينال وما..
قاطعها يمان وهو عم يسب : طيب يا حلا
تالين : يمان روق بشرفك ، بكرا عرسكون ، ما تفكر تساوي أي شي هي من غير شي كتير متوترة وخايفة منك.
يمان بقهر : اجباري تخاف مني بعد اللي عملتو
وسكر .


ثاني يوم الصبح ..
كنت عم جهز حالي منشان اطلع عالصالون .. شوي وتلفنت تالين:
تالين : صباح الخير حبيبتي
انا : صباح النور ، شوي وبكون جاهزة ، وينتا بتوصليني؟
تالين : اه انا كرمال هيك تلفنت
حلا: ما فهمت!
تالين : يمان رح يجيبك عالصالون ، انا رح كون ناطرتك غاد
وفجأة اتذكرت اخر محادثة إلي معاه : لا لا تالين ما تعملي معي هيك..بشرفك اخر مره حكى معي بالمرة ما كان مبسوط
تالين بهدوء : بعرف، لانو حكى معي وبهدلني مبارح، بس ما فيي أمنعو يوصل مرتو حلا ، انا بركن عليكِ، كوني عاقلة ورايقة وهديه
حلا بخوف : اوك ، شكلو صار برا ..

سكرت مع تالين وع طول رن تلفوني وبلا تردد رديت..
يمان ببرود : اطلعي، انا برا ناطرك
حلا : تمام
أخدت شنتي وطلعت ..
انا بهدوء : صباح الخير
اتطلع فيني يمان تطليعة غريبة من فوق لتحت وضلو ساكت.
انا : شو هالتطليعة، ازا مو طايقني لهالدرجة ليه ما خليت تالين توصلني، ليه أجيت انتا
يمان وصار عم يسوق بسرعة : انتِ كيف بتسمحي ل حدا غيري يلمسك
انا بصدمة : شو قصدك يلمسني !
يمان : ما تستهبلي حلا، اللي حطلك الحلق
انا بهدوء : ما لمسني، كان حاطط كفات وعم يعمل شغلو مو اكتر
يمان ووصل حدو ومرة وحدة وقف السيارة ..
انا : آآآه
يمان بعصبية : ليه عم تساوي هيك؟، ليه ما عم تفهمي ؟ ولا انتِ قصداً عم تعملي هيك لتعصبيني وتضايقيني ؟
وصار يخبط بالدراكسون بقوة ..

انا بصوت هابط كتير : ما عم ساوي شي يمان ، ما فكرت انو تتضايق من هيك شي كمان .
يمان : انت او ما بتفهمي او عم تساوي حالك غبية ، كيف ما بدي اتضايق ..وشب عم يلمسك لأي سبب كان .
انا : ما تبالغ .
يمان بقهر: جد عم بالغ!، لكان هلأ رح ورجيك المبالغة .
طلع علبة دخانو وولع سيجارة وانا بعدني مو مستوعبة شي..أخذ نفس كبير منها وببرود : أرفعي التيشيرت لفوق
أنا : انت جنيت ، شو مفكر حالك رح تساوي
يمان : اخرسي وارفعيها وما تجبريني أرفعها انا لانو ما رح تكوني مبسوطة .
وبعد ما حاولت إفتح ابواب السيارة واطلع وما قدرت لانو مقفلين بقفل الأطفال..
وبقلة حيلة رفعت التيشيرت شوي وما كان خاطر ببالي شو عم يدور براسو ..بس لما قرب السيجارة من بطني فهمت شو ناوي وبلا تفكير : يمان كرمال الله لا
وقتها ثبت ايديي بإيدو وحط السيجارة وهي مولعة ع بطني
انا بآلم : آآآه، بكفي بترجاك
يمان بغيض واضح: اووه وطلعتي بتحسي بالوجع، يعني طلع عندك إحساس وهو عم يشيل السيجارة
وبعد شوية صمت ..: الدور الجاي ازا بعرف إنو حدا لمسك رح ولع فيكِ نار فهمتي ؟
انا وعيوني مدمعين : وديني لعند تالين
شوي ووصلت الصالون ..نزلت وخبطت الباب وراي بقوة ...فتت عالصالون وتقريباً خلص يومي بالمكياج وتسريحة الشعر وصار وقت البس فستان عرسي ..
كان فستان أبيض طويل مع ذيل طوويل وفتحة ظهر كبيرة ع طول الظهر ومن قدام كل اللي فوق الصدر شفاف ومعبى خرز ومن فوق شكلو كات عالكتف ..وكان شعري مرفوع لفوق بشكل جداً مرتب وحلو ..ومكياجي عرائسي دخاني مع ذهبي وأضافة جيشي مع لمعة وحِمرا حمرا ..
كنت عم البس الفستان..
تالين : هاتي ساعدك بالمشّد سكرلك اياه من ورا..
سحبت الخيطان تشدلي اياه لما شافتني عم بتوجع بجد..
تالين : شو بكي حلا؟ ما شديتو كتير لا تبالغي هيك
حلا : لا ما في شي بس بطني عم توجعني شوي
تالين : بيكون من التوتر
حلا : اه او عالاغلب من الحلق
تالين بقلق: ايه والله بجوز ، خليني شوف ..
انا بتوتر : لا لا لا ، انا منيحة
تالين بشك : حلا ورجيني اشوف، بلاش يكون ملتهب وتتوجعي اكتر.
حلا : لا منو ملتهب ، منيح
تالين بإصرار : قلتلك ورجيني اشوف
حلا بقلة حيلة : اوك بس ما تعلقي تالين بشرفك
وبعد ما نزلت المشد شوية ..
تالين بصدمة : شو هاد حلا؟
حلا بإنكسار : ولا شي، بس استفزيت اعصابو ليمان وهاي كانت النتيجة .
تالين بقهر : عم تمزحي.
حلا : لا ما عم بمزح، حرقني بالسيجارة محل ما لمسني الشب تبع الحلق مبارح ، وهددني رح يحرقني ازا بخلي حدا يلمسني بعد مرة
تالين بضيق : العمى شو مجنون ، انا بورجيه
حلا : لا ، ما في داعي تالين ،، بلا ما يعصب علي الليلة كمان .
تالين : ما تخافي .

كانت تالين كتير متضايقة وحاسه بعدم آمان لوجودي مع يمان بعد هالتصرف ..وبلا تردد بعثت ليمان مسج :
" انت كيف هيك بتساوي مع حلا يا بلا احساس , حدا بيعمل بعروستو بيوم عرسهن هيك ؟؟؟ ، انت مجنون شي ..كيف بدك اياها تحبك وانت بلشت فوق التعذيب النفسي والسيطرة بالجسدي، ولعلمك يمان انا ما عدت متطمنه عليها معك ..ما بعرف شو بخصوص هالموضوع ..بس بتمنى تراجع حالك ازا كنت جد بتحبها وبدك تضلها معك "

وشوي وكان رد يمان واصلها :
" فقدت أعصابي! وهي بتعرف قديشني بغار عليها وعطول بتستفزني بهالنقطة ..ما قدرت اتمالك اعصابي بس بوعدك راضيها وخليها تسامحني "

تالين ابتسمت من رد يمان ورجعت لعندي :
كنت لبست فستاني بمساعدة الكوافيرة ..
تالين : واااو ما شاء الله عليك حلوشه ، بتجنني ، عنجد احلى عروس شفتها..
انا بخجل : ما تبالغي هيك
الكوافيرة : بس هي صادقة، عنجد ما شاء الله عنك ما شفت احلى منك .. الفستان كتير لابق عليك
تالين : حلا وين اكسسواراتك الذهب؟
حلا: بالشنتة
تالين : محبسك حلا قبل ليجي يمان، ما رح يعجبوا انك شايلتيه
تنهدت : معك حق، هاتيه بلا ما نعلق مع مستر يمان
وشوي وكان يمان برا ، وعم يزمر ..طلعت الكوافيرة وتالين .
تالين : مرحبا يا عريس، اوووه شو هالحلا كلو..الف مبروك تتهنوا
يمان بأبتسامه : الله يبارك فيكِ تالين ، وينها حلا؟
تالين : يلا شوية وبتجهز وبتجي ..
يمان : اوك ناطر
رجعت تالين لعندي وانا عم برجف رسمياً من التوتر والخوف ...
تالين وهي عم تعمل حالها دايخة وبمزح : حلا ازا شي يوم حسيتي حالك ما بدك اياه ليمان خبرني
انا : بلا هبل، تعي شوفيلي فستاني مسكر منيح من ورا ..
تالين : اه كلو تمام،، يلا اطلعي قبل ليجن علينا
الكوافيرة : ما شاء الله عريسك مو أقل منك حلا، بيجنن ما شاء الله ..تتهنوا ببعض
حلا : الله يهنيك خالتو ، من ذوقك
تالين : يلا حلا انتِ اطلعي مع يمان وانا لاحقتكون بسيارتي .
حلا بصدمة : لا لا تعي معنا ، ما بدي روح لحالي
الكوافيرة ضحكت بقوة وتالين علقت : ولي اليوم عرسك ، اخرتها بدك تكوني معو بغرفة نوم لحالكون ، شو بدي اساوي معكون انا؟ بعدين سيارتي هون كيف بدي خليها
حلا بتوتر : طيب
تالين نادت ع يمان ياخذني من باب الصالون الداخلي للسيارة
ريحة عطرو الرجالية القوية، خطواتو الواثقة ..زادت توتري
يمان : يلا حبيبي طالعين؟
انا بتوتر قدام الكوافيرة : ايه طالعين ..
مسك ايدي وشد عليها بإيدو وطلعني عالسيارة وشوي وكان حدي وكنا لحالنا
يمان بتوتر واضح : حلا حبيبي
اما انا امتنعت عن الردود المستفزة وقررت ضل هاديه ..
انا : اه
يمان بلهفة : طالعة كتير حلوة، وجعتيلي قلبي حبيبي!
ضليت ساكته ..لحد ما قاطع صمتي ..
يمان بتوتر: انا أسف عاللي صار الصبح، اوك رح اتفهم انو ما بدك تحكي بالموضوع بس انا جد اسف حبيتك تعرفي ..
شوي وكنا وصلنا بيتنا انا وهو ..بيتنا ..البيت اللي لأول مرة رح شوفو ، كانت حفلة العرس بساحة بيت أهلو ..والمعازيم وكل شي ..وعطول أخذونا لساحة الحفلة، كنت كتير خايفة ومتوترة وعم استنى تالين واهلي يوصلوا ع اعصابي ..
بعد شي نص ساعة كان الكل حدي ..اهلي وتالين وصاحباتي..
شوي والمصورة أجت تنادينا نتصور صور تذكاريه أنا وعيلتي وصاحباتي وهو ..
بعد ما أتصورت انا وكل حدا غالي علي تتضلها ذكرى عندي بأيامي الجاية بالغربة ..صار وقت إتصور انا ويمان..
اجى يمان وكان واضح مزاجو معكر ..فقررت كون لطيفة بهيك يوم قد ما أقدر وما وتِر الجو أكتر ..
شو ما طلبت المصورة وضعيات كنت ساوي بلا ما اعترض ..الشي اللي أثار استغراب يمان بس ضلو ساكت ما علق ..
وبس بلشت الحفلة بعد ( عشا العرس وتقديم البوفيه )
نادوا علينا انا ويمان لرقصة رومانسية ع الاضواو الخافتة والضباب الدخاني والورد الجوري اللي عم يوقع علينا علينا من فوق وفقاقيع الصابون .
كان جو كتير حلو وكنت كتير متوترة بس مسكني يمان وعيونو بعيوني صدري كان عم يطلع وينزل وحسيت الاوكسجين رح يخلص..ما حسيت غير بيمان عم يبوسني ع تمي وكل الحضور عم يصفقوا بقوة وبعدها سحبني من ايدي عالمنصة وحكى للمعازيم انو ينبسطوا بباقي الحفلة وإننا ورانا طيارة ومضطرين نطلع ..
سحبني قدام الكل من ايدي ع بيتنا
فتنا وقفل الباب ورانا ..سحبني بقوة وخبطني عالحيط وبلش يبوس فيني بقوة وانا اتحرك يمين وشمال ..
انا بعصبية : شو عم بيصيرلك ، بكفي
يمان بضيق : انتِ اللي بيكفي حلا ، انتِ هلأ مرتي وانا بحبك ..
انا ببرود : بس انا ما بحبك ولا رح حبك وصح مرتك بس لانك جبرتني كون لو بإرادتي الحرَة ولا مرة بصير مرتك .
يمان بضيق عميق شلح جاكيتو والقراڤه وفتح قميصو لنصو وصار يموج شعرو بإيدو بعنف ويخبط بالحيط بإجرو : حلا اطلعي من قدامي فوراً ، ما بدي شوفك
كنت مصدومة من ردة فعلو وضليتني واقفة مو مستوعبة لوين بدي روح .. البيت كبير وأول مرة بفوتو ..
يمان بعصبية : قلتلك اطلعي من قدامي حلا.
انا وعيوني رح تدمع : بس انا مو عارفة لوين روح ..
يمان استدرك الموضوع وهدي : تعي معي
وورجاني غرف البيت
كلها كانت غرف كبيرة وفخمة ومليانه ديكورات ..95٪ منها رسومات وتحف تاريخية والخ .. استغربت انو يكون عند يمان هالزوق ..حسيت كإني ما بعرفو ..وأخر شي وصلنا لغرفتو ..
يمان : هاي غرفتي، تعودت نام هون ..ورح تكون غرفتنا بس نرجع من السفر ..الخزانة فضيتلك نصها ..والحمام تركتلك مجال تترتبي أغراضك ..
فتحت الخزانة وبفضول فتحت شقتو ، كانت كتير مرتبة كل شي لحال والتسريحة مرتبة وعطورو واكسسواراتو وكنادرو ، حتى الحمام كل شي فيو مرتب بأناقة ..
أثار راحتي وأعجابي الموضوع ..ما توقعتو يكون شخص مرتب ومهووس بالنظافة والترتيب كل هالقد..كل الوقت توقعتو يكون شخص فوضوي ولا مُبالي بهالتفاصيل ..أول النقاط اللي غيرتها براسي عن يمان ..
وبعد ما طلعتلي اواعي مريحة للسفر ..عجزت وانا حاول أفتح سحاب فستاني ..لحد ما طلع يمان من الحمام ..كان عامل شاور ولافف منشفة ع خصرو وشعرو كلو مبلول وعضلاتو بارزة اكثر عن قبل وشكلو خيااالي بإختصار..
انا بإحراج : يمان؟
يمان بلا ما يلتفت : اه
أنا بإحراج أكبر : فيك تساعدني بسحاب الفستان، صارلي عشر دقايق عم حاول افتحو وعجزت.
يمان اتطلع فيني بنظرة مو مفهومة وقرب وراي يفتحلي السحاب ..كنت تمنيت الارض تنشق وتبلعني لما انتبهت انو الخزانه والتسريحة محاوطين التخت وكلهن مرايا ..كنا مبينين بمرآيا الخزانه الكبيرة اللي عقبالنا ..وهو وراي صدرو مكشوف وشعرو مبلول وانا شعري محلول بفوضى ..ومكياجي نصو ممسوح وعم يفتحلي سحاب فستاني ..كنت عم اتطلع بالمرآية لحد ما شفتو هو كمان عم يتطلع ..
انا بتوتر : يمان
يمان بضيق : ما تخافي فتحتو وما رح قرب عليك حلا
وراح جهة الخزانة نزل المنشفة بلا مُبالاه وع طول درت وجهي عالجهة التانيه ...بعد شوي كان لابس تيشيرت كحلي ضيق عالصدر ..وبنطلون جينز ممزع وكندرة سبورت وجاكيت جينز مع اكسسوارات وعطر ..
يمان : ما تتأخري، طيارتنا مو مطولة ، خذي معك كتير اواعي يكونو دافيين ..ممكن نقعد 3-4 شهور واكتر غاد ..
انا بصدمة: عم تمزح .
يمان : لا ما عم بمزح، ويلا عالسريع اجهزي
حضرت شنتايتي عالسريع ..اخذت كل شي بحتاجو ..وفتت اعمل دووش ..شوية وطلعت نشف شعري عالمرآية بالغرفة ..
يمان : بعدك ما جهزتي .
انا بقهر وأحراج : الواحد بيدق الباب، بيحكي شي ..مو هيك بيفوت
يمان بإستفزاز : ما كإنك نسيتي انك مرتي، وكمل يتطلع علي بنظرات مستفزة :بعدين حبيبي ما في شي ما شفتو من قبل
انا وعم شد ع ايدي بغُّل وعصبية وخبط بأجريه عالارض : سااافل، بكرهك
يمان ببرود : ما تطولي ..

عشر دقايق وكنت جاهزة ..وطلعت ودع أهلي وتالين قبل لنطلع ..
تالين بمزح بيني وبينها : اعترفي شو صار جوا، ما كإنو طولتو؟
حلا بإحراج : أخرسي ، ما صار شي..عأساس مو عارفة كيف علاقتي بيمان
ودعت الكل وصار وقت نطلع انا ويمان للمطار ..طلعنا بسيارة يمان وكان كل الوقت بالطريق ساكت .. فتح الراديو بالسيارة شوية ، صادفت أغاني رومانسية كتيرة ..وكان اكثر شي يتطلع فيني نظرة عالماشي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 29-06-2020, 03:42 PM
Greatest evil Greatest evil غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload1120a2f436 رد: الغِيرةُ فِي الحُبّ، تَجعلُنا كالأطفالِ لا يُرضينا سِوى الإمتلاك،جرئية جداً وواقعية


الجزء الثاني عشر :


وبس وصلنا حسيت حالي وقعت بالجد ، كتير توترت وخفت وصرت عم فرك بأصابعي بتوتر واضح..
انا بتوتر: يمان؟
يمان بإستغراب من لهجتي اللطيفة: قولي ..
انا : نحنا ما بينفع نروح بالسيارة ؟
يمان بعلامات تعجب : عم تمزحي صح؟
انا بجديّة : لا ، ليه بدي امزح
يمان بحدّة : يعني انتِ هلأ ما عم تمزحي وعم تقترحي علي نمشي من هون ل- لندن بالسيارة ..مع انك عارفة انو هالشي مستحيل صح؟
انا بضيق تنهدت : بس انا بخاف من الطيران، بحس قلبي رح يوقف وقت الاقلاع والهبوط وبصيبني غثيان قوي .
يمان بحيرة: وهلأ خطرلك تخبريني؟
أنا بتمتمه : طب شو رأيك نرجع وخلص
يمان بصدمة : نرجع لوين حلا ، عندي مشروع شغل مجبور خلصوا وسلموا
أنا : طب روح انت وانا برجع
يمان وبلش يضيق خلقو : مستحيل، وخلص اسكتي..انا هون ما في شي يخوفك .
أنا بتوتر : ايه لأنك هون تحديداً انا خايفة أكتر
يمان اتطلع فييي بنظرات حادّة بعد هالتعليق ..: يلا بلا ما نفوت الطيارة..انا بصادف معي حبوب بتساعد عالنوم بالطيارة ازا حابي تاخذي.
انا بحزم : لا ما بدي .
طلعنا رايحين جهة الطيارة وانا كتييير خايفة ..اتذكرت اخر تجربة إلي بالطيران وكيف دخت وحسيت حالي رح انخنق وكإنو الاوكسجين خلص من الدنيا ..طبعاً طبيعي بما انو عندي فوبيا من الأماكن المرتفعة .
دخلنا الطيارة وقعدنا وانا كتير متضايقة ومو حاسه براحة وبس أعلنوا انو مفروض نستعد ونحط أحزمة الآمان حسيت بالرعب الحقيقي
حطيت ايدي ع ايد يمان وانا مغمضة وعم شد ع ايدو بكل قوتي
يمان : حلا
أنا وانفاسي رح تنقطع من تنفسي السريع : ششش ما تحكي شي بشرفك
يمان : حلا حبيبي، هدي ليه هيك ضاغطة ع حالك
أنا بعصبية: اه صح ، انا ليه ضاغطه ع حالي هيك، كلها طيارة طايره بالجو وانا فيها ، انت سيد يمان شو رح يفهمك ليه
يمان بغرابة : روقي ما حكيت شي..
حطلي حزام الآمان وبس بلشنا نرتفع ..
يمان : تعالي قربي بحضني
أنا بحزم : ما بدي ..وبس بلشت الطيارة ترتفع أكتر صرخت : يمااان ..ولفيت ع جهة يمان ..خبيت راسي بكتفو وايدي عم تشد ع ايدو بقوة
يمان بحنية وهو عم يتلمس بإيدو شعري : هدي حُبي، ما تخافي انا هون معك ..انت بحضني حبيبي ، ما رح يصيرلك شي ،،ششش نامي

انا ما بعرف كيف نمت بحضن يمان ..يمان لحديت هلأ كان لعنة حياتي والشرير بقصتي كيف قدرت نام بهالعمق ع كتفو وايديه محاوطتني
صحيت بعد بساعات..كان فاكلي حزام الآمان ومنيمني أقرب عليه..وحاطط سماعات وعم يلعبلي بخصلات شعري ..
انا بنعس وعدم تدارك : مطولين نوصل؟
يمان بحنية : لا حبيبي شوية وبنصير ببيتنا، ارجعي غفي
بهاللحظة انا كنت وعيت وحسيت اني كنت نايمة بحضنو واني بعدني بحضنو بس كملت وغفيت ..استسلمت، لاني كنت كتير تعبانه من ضغط العرس النفسي والجسدي والأهم كنت خايفة وما عندي طاقة كمل بالعداوة مع يمان بهاللحظة .
بعدها بساعتين او أكتر صحيت ع صوت المضيفة ومرشد الآمان عم يعلنوا انو رح نهبط بلُندن وانو لازم نحط أحزمة الآمان ونتنفس بأريحية وانها كلها خمس دقايق وأقل وبنكون عالارض ..
عدلت حالي عالسريع، حطيت حزام الآمان وغمضت ..ما حسيت غير إيد يمان عم تحضن ايدي ويشد عليي بقوة
يمان : تنفسي حبيبي، ما تخافي..وازا خفتي شدي ع ايدي بقوة .
بهاللحظة برغم الخوف المسيطر علي والتوتر ..كنت محتارة بحنية يمان..كانت جد غريبة..كيف حدا فيه يجمع كل هالتناقضات بشخصيتو ..كل الوقت عرفتو متسلط وأناني وارتيابي وعصبي وبيحب السيطرة ..هاي كانت أبرز صفاتً بالنسبة إلي..
هيك فجأة حنون وهادي..ما صدقت حالي، كإنو يمان اللي عرفتو قبل 5 سنين وما ارتحت ابداً للمشاعر يلي عم تجيني من قربو ..حاولت انفض كل هالافكار من راسي واتذكر انو خربلي حياتي وحولها لجحيم صارلو اشهر ..واغتصبني وفرض علي زواجي منو ..وطلعت بأنو ولا شي رح يشفعلو عندي بعد كل هيك
خلال صراعي الداخلي كانت هبطت الطيارة وما حسيت ..عرفت انو العلاج الوحيد لخوفي من المرتفعات والطيران انو شتِت تفكيري عنهن .
نزلنا وكان في سيارة عم تستنانا، كان يمان طالب من رفيق إلو ساكن بلندن يستأجرلو سيارة لكم شهر..
طلعنا بالسيارة وانا حاسه راسي رح ينفجر: يماان، راسي حاسستو رح ينفجر ..بدي مُسكن الالام
يمان : اوك رح امرق عالصيدلية اللي بطريقنا وجيبلك تمام؟، هلا حاولي أشربي مي كتيير ..
هزيت راسي بتعب : طيب رح نطول تنوصل البيت؟ ، انا كتير تعبانه وكتير محتاجة أعمل دوش وناام
يمان : لا حُبي، شي ساعة وبنوصل
انا بإستسلام : ساعة!! ، معناتو انا رح نام .
شلحت كندرتي ورفعت رجليي عرف السيارة ونمت ..

ما حسيت بالوقت كيف مرق..صحيت ع صوت يمان ..
يمان : حلا، قومي وصلنا ..خدي هيدا المسكن للصداع وانا رح نزل الشناتي ..
انا اخذت كيس المسكن ولفيت عصندوق السيارة نزل شنتي مع يمان.
كنا طالعين بالمصعد لما حكالي يمان انو هيدا البيت اللي عاش فيه بس درس هندسة معمارية هون ..
عاش فيه شي 4 سنين وانو مشتريه ورح يكون بيتنا بس نكون بلندن.
كان البيت موجود بالطابق السادس ..اول ما فتت عالبيت كان واضح إنو نظيف ومرتب ما كإنو متروك من شهور ..
أنا : بس كيف هيك ما غبّر ولا حبه وانت تاركو من 5 شهور وشي
يمان : طلبت شركة تنظيف قبل كم يوم .
أنا : وكيف هيك قدروا يفوتوا بلا المفاتيح ؟
يمان بتدارك: لانو تارك نسخة عنهن عند رفيقي بالطابق الخامس.
أنا بقهر: عم تمزح صح؟ ، يعني بدي عيش ببيت مفتاحو نسخة منو مع رفيقك، بدي تغيريلي المفتاح الليلة
يمان بتعب : طيب حلا ..خليني بس أعمل دوش وارتاح شوي ورح تلفن ع حدا يجي يغير قالب الباب تمام.
هزيت براسي موافقة ، بس انا رح اتحمم قبلك ..
طلعتلي بجامة..كانت بجامة عرايس..اتذكرت تالين وهي عم تنق ع راسي غيّر ستايل بجاماتي لاني عروس..

فلاش باك..:
تالين : يوووه حلا، قلتلك ما بينفع ميكي ماوس وتوم اند جيري وسبونج بوب ورسوم متحركة ع بجامة عروس، لا تجنني رح تاخذي هي وهي وهي ..
انا بصدمة: والله انتِ اللي رح تجننيني، كيف بدي ألبس هيك شي..ما كإنو سو أوڤر هيك..
تالين بإبتسامه : بس هيك للعرايس واسكتي بقى

أبتسمت وانا اتذكر أيامي مع تالين ..كانت البجامة اللي طلعت بإيدي شورت قصير كتير وتيشيرت كات لون أحمر
وكان معهن روب أسود شفاف قصير ( لفوق الركبة بشوي ) أخذتهن وفتت أتحمم
وبس طلعت ألبس.. ع طول فات يمان يعمل دوش ..
انا من التعب نشفت شعري بس بالمنشفة وتركتو مرطب واستغليت انو يمان بالحمام وزتيت حالي عالتخت وغطست بالنومه ..
شي نص ساعة او ساعة وحسيت شي عم يتحرك علي ..صحيت وانا عم صرخ
يمان مفزوع : بربك حلا ، شو في هلأ كمان ، ليه هيك عم تصرخي ؟
تداركت الامر وفهمت انو ايد يمان يلي حسيت فيها : انتِ شو جابك هون !!
يمان بقلة صبر : وين هون ؟ ، قصدك بتختي؟
أنا بصدمة أكبر : وليه نايم هيك بلا اواعي ؟
يمان بقهر : انا هيك بنام وكيف بلا اواعي مو شايفتيني لابس .
أنا بعصبية : يعني مسمي البوكسر اواعي؟
يمان : ششش خلص اسكتي، انا من غير شي مصدع
انا : وإزا ما سكتت، رح تعطيني كف كرمال تسكتني ، مو غريبة عنك اصلاً ، إلك بالعادة
يمان بصوت أعلى : شو جنيتي إنتِ ، أطلعي برا حلا ع رواق
أنا : اصلاً مين قلك رح ضل هون طالما انت موجود.
طلعت ومعي مخدة وكنت عم اسمع صوت يمان طالع.

حاولت نام عالكنباية بالصالون بس ما جاني نوم ..حاولت أفتح نت بس كان بعدو يمان منو محدث اشتراكية الراوتر ..قررت ارجع عالغرفة طلعلي شي ألبسو غير البجامة ..
فتت وكانت كل الغرفة مكركبة
مخدات بكل جهة وملف التخت مزتوت عالارض تحت الشباك ( أبعد ما يكون عن التخت) ويمان متمدد عبطنو ووجهو مكشر..فوراً فهمت انو كان عم يحاول يفرغ عصبيتو بشي غيري ..



تعديل Greatest evil; بتاريخ 29-06-2020 الساعة 03:51 PM.
الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1