عاشق البداوه عضو موقوف من الإداره

مواد التجميل سم قاتل

في حين تتنافس النجمات ليصبحن وجوهًا إعلانية لكبرى علامات التجميل اتجهت أخريات لتوعية متابعيها عبر السوشيال ميديا وخلال مقابلاتها التلفزيونية بشأن العودة للاستفادة من العناصر الطبيعية للحصول على جمال آمن، خاصة بعد تكرار التحذيرات من المواد الكيميائية فى مستحضرات التجميل، والتى حذرت دراسات من أنها تزيد فرص الإصابة بسرطان الثدى فضلاً عن عبثها بالهرمونات.

فى المقابل سعت نجمات أخرى إلى تغيير مفاهيم الجمال، فظهرن فى مناسبات عدة دون إخفاء شعرهن الرمادي أو تجاعيد البشرة، وأظهرت أخريات علامات التمدد على أجسادهن داعين النساء لتقبل أجسادهن كما هي، فضلاً عن الدعوات التى اجتاحت الإنترنت، بداية من المشاهير إلى سائر الفتيات لتقبل طبيعة شعرهن وعدم محاولة تغييره باستخدام مستحضرات أو أدوات ترهقه وتسمم أجسادهن، مع التأكيد على أن كل نوع شعر له جماله الخاص.




وتحت عنوان "الجمال المسموم" سلط تقرير بموقع جامعة هارفرد الأضواء من جديد على تحذيرات الدراسات العلمية من المخاطر الصحية لمواد التجميل والعناية بالبشرة، ودعى النساء إلى تغيير معايير الجمال لديهن، وأن يرفعن شعار "أن تكوني بصحة جيدة هو جمال بذاته".

وقالت الدكتورة كاثرين إم ريكسورد، أستاذ الطب المساعد ورئيس قسم صحة المراة بكلية الطب جامعة هارفرد إن النساء يفترضن أن العشرات من مستحضرات التجميل التى تستخدمها بصفة يومية من صبغات ومنظفات وعطور ومنتجات للعناية بالبشرة، تم اختبارها للتأكد من أنها آمنة للاستخدام على المدى الطويل، ولكن هذا غير حقيقي.




وأضافت: على المستوى الفيدرالي على الأقل لا أحد يتأكد من أن المواد الكيميائية التى تضعينها على جسمك غير ضارة على المدى الطويل، وإنما يتم اختبارها للتأكد من أنها لا تسبب مشاكل قصيرة المدى مثل تهيج الجلد.

وأوضحت أن إدارة الغذاء والدواء لا تتدخل إلا إذا تقدم مستهلكون بشكاوى من منتج لأنهم يشتبهون أنه يتسبب فى ضرر لهم. لافتة إلى أن عبء التأكد من سلامة المنتجات على المدى الطويل يقع على الشركة وحدها.

أما تمارا جيمس تود، الأستاذ المساعد لعلم الأوبئة البيئية وفترة ما قبل الولادة بكلية إتش. تشأن للصحة العامة فى جامعة هارفارد فقالت إن النساء عليهن أن يعدن النظر فى ما يضعنه على أجسادهن كل يوم، وكيف يمكن أن يؤثر ذلك على صحتهم، مؤكدة أن "كون المنتجات على الأرفف لا يعنى أنها آمنة".

صبغات الشعر وسرطان الثدي

أشار التقرير كذلك إلى الدراسات السابقة التى ربطت بين صبغات الشعر وسرطان الثدي، والتى كان آخرها الدراسة التى نشرت فى كانون اول الماضي فى الدورية الدولية للسرطان.

كانت الدراسة كشفت أن النساء اللائي استخدمن صبغة دائمة للشعر خلال 12 شهرًا ارتفعت مخاطر إصابتهن بسرطان الثدي بنسبة 9% عن غيرهن، حتى لو كن استخدمنها مرة واحدة فقط!




وحذرت الدراسة كذلك من أن النساء السمراوات أو ذوات الأصول الأفريقية ازدادت مخاطر إصابتهن بنسبة 45% عن الأخريات.

فيما أشارت "تود" إلى دراسة أخرى أجرتها قبل عام ووجدت فيها نتائج مماثلة لصبغات الشعر، حيث وجد مؤلفو الدراسة أن بعض منتجات العناية بالشعر تحتوي على أكثر من 500 مادة كيميائية، بعضها يتسبب فى تعطيل توازن الهرمونات الطبيعية فى الجسم وله تأثيرات مسببة للسرطان فى الحيوانات.

تغيير معايير الجمال

قالت تمارا جيمس تود: قد لا يكون من السهل ترك شعرك رماديًا واحتضان تجاعيدك ولكن هذا تحول ثقافي يجب على النساء التفكير فيه. واعتبار البقاء أصحاء نوعًا من الجمال فى حد ذاته، ويجب على المرأة أن تتحدي المعيار الثقافي للجمال.

ودعت إلى البدء بتعليم أطفالنا أنه يجب عليهم احتضان المراحل المختلفة من حياتهم وتقبلها وعدم محاولة تغيير ذلك.

هل يستحق مفهومنا عن الجمال الموت؟

نشعر فى الوقت الحالى بالدهشة حين نقرأ عن تحمل النساء الكثير من الأذى والألم فى سبيل تلبية معايير جمال عصرهن، حتى أن النساء فى اليونان القديمة كن يصبغن حواجبهن بالألوان السامة، والنساء فى انجلترا خلال القرن الثامن عشر كن يطلين وجوههن بالرصاص السام لأن الوجه الشاحب أحد معايير الجمال، فضلاً عن الرصاص فى طلاء الشفاه والخدود الأحمر، واستخدمن فى العصر الجورجي مسحوقًا يحتوى على حمض الكبريتيك لتصبح أسنانهن بيضاء.

هذا السعى المؤلم والمؤذِ نحو الجمال يبدو صادمًا وغريبًا، ولكن ربما بعد مئات أو حتى عشرات السنوات يندهش جيل جديد من النساء من أننا كنا على استعداد للإصابة بسرطان الثدى أو العبث فى هرموناتنا لنخفي الشعر الرمادي أو نحصل على وجهٍ خالٍ من التجاعيد.

فاطِمه زهرة بريّـة
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري

ون إخفاء شعرهن الرمادي أو تجاعيد البشرة
أُقدر هذا الشيء جدًا
لأنُه ينم عن ثِقة بالنفس وتقُبل عميق لكل مراحل العُمر
شُكرًا لك
.
.
.


عاشق البداوه عضو موقوف من الإداره

المشاركة الأساسية كتبها فاطِمه اقتباس :

أُقدر هذا الشيء جدًا
لأنُه ينم عن ثِقة بالنفس وتقُبل عميق لكل مراحل العُمر
شُكرًا لك
.
.
.
العفو واشكر مرورك

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1