منتديات غرام اجتماعيات غرام مواضيع عامة - غرام التفكير خارج الصندوق - Think outside the box
7Tulips مشـ© الحياة الزوجية ©ـرفة

بسم الله الرحمن الرحيم



فن التفكير خارج الصندوق




لتُصبح رائد أعمالٍ ناجح في مجال عملك يستدعي الأمر بعض _أو الكثير _ من الابتكار والبراعة ، يتطلّب منك امتلاك مهارة التفكير خارج الصندوق ، بعيدا عن الالتزام بالمعايير والممارسات المعتادة، أن تكون مبدعا يعني أن تكون لديك القدرة على الخروج بأفكار خلاقة وفريدة، والاستجابة بمرونة وإبداع للتحديات الصعبة والمشاكل التي تواجه أعمالك.

تعتبر قصة عملاق التجارة الإلكترونية أمازون واحدة من القصص الملهمة في عالم الأعمال التي تعبّر بشكل جليّ وحرفيا عن معنى التفكير خارج الصندوق في عام 1994، ترك جيف بيزوس وظيفته كنائب رئيس لشركة D. E. Shaw & Co. ، وهي شركة في وول ستريت، وانتقل إلى سياتل حيث بدأ العمل على خطة عمل لإطلاق أول مكتبة على الإنترنت لبيع الكتب، في وقت كان فيه استخدام الإنترنت غير منتشر بين الناس، تقدم بيزوس لكثير من المستثمرين بفكرة موقع أمازون ولكنهم رفضوا بحجة محدودية استخدام الإنترنت في ذلك الوقت، ولأنها كانت بنظرهم فكرةً غير اعتيادية، كانت أمازون حينها فكرة المستقبل، بعد ذلك بسنوات تنوعت أمازون وانتقلت لتصبح أكبر متجر للتجزئة في العالم وثاني أكبر شركة من حيث القيمة السوقية1 إذ بلغت في النصف الأول من العام الجاري 777.8 مليار دولار، مباشرة عقب شركة آبل.

إن التفكير خارج الصندوق يمكن أن يجعل منك صاحب شركة تبلغ قيمتها السوقية مئات مليارات الدولارات، كيف يمكن أن تمتلك مهارة التفكير خارج الصندوق؟ إليك بعض الأفكار:

ما هو التفكير خارج الصندوق ؟
تعريف التفكير خارج الصندوق
هو من المصطلحات المستخدمة على نطاق واسع في بيئات العمل وهي تعني التفكير بطريقة إبداعية خارجة عن المألوف، وبحسب ويكيبيديا فإن التفكير خارج الصندوق هو استعارةٌ تعني التفكير بشكل مختلف أو غير تقليدي أو من منظور جديد، غالبًا ما تشير هذه العبارة إلى التفكير الإبداعي أو الجديد، يُعتقد أن هذا المصطلح مستمد من الاستشاريين الإداريين في السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين.

من وضع عقلك داخل الصندوق ؟
من وضع عقلك داخل الصندوق؟
الصندوق ليس شيئا يولد مع الإنسان، يقول أبراهام ماسلو:

الإبداع هو خاصية مميزة لجميع البشر عند الولادة.

ولكن تتنافس الكثير من العوامل لتضع الإنسان داخل صندوق محدد منذ لحظة الميلاد منها على سبيل المثال: الأسرة، البيئة، الأعراف الاجتماعية، ونظام التعليم؛ إذ يتم توجيه وعي الإنسان بطريقة معينة من خلال أنظمة التعليم، أما في عالم الأعمال فإن عوامل أخرى تختلف يمكن أن تضعك داخل الصندوق من أهمها:

قواعد اللعبة في أي صناعة يتم وضعها وتحديدها من قبل اللاعبين الكبار، في حين أن الوافدين الجدد في السوق يجب أن يتبعوا قواعد الكبار، ما يجعل إمكانية التفكير في طرق وأفكار جديدة لإعادة بناء حدود الأعمال التجارية في السوق أمرا صعبا.
تلعب خبرات الآخرين دورا هاما في وضع الإنسان داخل صندوق محدود، نميل إلى الاستسلام لأفكار أصحاب المناصب العليا بحجة تجاربهم وخبراتهم في العمل ولكن سياق تجاربهم قد لا يكون قابلاً للتطبيق في الوقت الحاضر، يمكن أن نستفيد من تجارب الآخرين، ولكن لا شيء يمنع من التعديل عليها والتفكير خارج حدودها.
افتراضاتنا تلعب دورا كبيرا في تشكيل العالم من حولنا، ولكنها قد تكون افتراضات غير صحيحة، ينبغي أن يتدرب الإنسان على تحدي الافتراضات بطرح الأسئلة: لماذا؟ ولماذا لا؟
إذا كنت موظفا في شركة فإن بعض الثقافات الجامدة في بعض الشركات التي لا تتقبل التفكير بسهولة، قد تفرض عليك نمطا معينا من التفكير.
التفكير داخل الصندوق يعرقل نمو الأعمال ويمنعها من التكيف مع التطور والتغييرات المتلاحقة، إذا كنت ترغب في تطوير أعمالك لا تدع البيئة التي نشأت فيها، التعليم النمطي، الأفكار المسبقة، الافتراضات، خبرات الآخرين، والثقافة التي نشأت عليها تمنعك من التفكير خارج الصندوق، إليك 3 أفكار لكي تفعل ذلك.

القراءة يجب أن تكون ضرورة
القراءة كضرورة
أحد الأشياء التي أحبها في القراءة هي أن كل كتابٍ يفتح آفاقا جديدة من المعرفة والاستكشاف – بيل غيتس

لتتعلم التفكير خارج الصندوق ينبغي أن تكون القراءة عادة يومية وضرورة، مازال هناك اعتقاد راسخ لدى كثيرين منا بأن القراءة هي رفاهية أو أمر ثانوي نقوم به في أوقات الفراغ، تؤكد أبحاث علمية أن القراءة مفيدة للإنسان على عدة مستويات، كشفت دراسة أجربت في جامعة تورنتو2 أن قراءة كتب الخيال يمكن أن تساعد الإنسان في أن يكون أكثر انفتاحًا وإبداعًا.

السمة المشتركة للأشخاص الناجحين هي أنهم يداومون على القراءة يوميا، يُشارك المئات من المدراء التنفيذيين الناجحين سنويا قوائم الكتب التي ساعدتهم في الوصول إلى ما هم عليه اليوم، على سبيل المثال لا يتخلى بيل غيتس عملاق البرمجيات والتقنية عن عادة القراءة لتعزيز فهمه للعالم، فهو يعلن في مدونته كل عام عن قائمة الكتب التي قرأها واستفاد منها والتي تصل إلى 50 كتابا سنويا3.

في مقابلة أجراها في نيويورك تايمز، قال غيتس: “في هذه الأيام، يمكنني أيضًا زيارة أماكن مثيرة للاهتمام، والالتقاء بالعلماء، ومشاهدة الكثير من المحاضرات عبر الإنترنت”، “لكن القراءة لا تزال هي الطريقة الرئيسية التي أتعلم بها كل من الأشياء الجديدة وأختبر فهمي.”

يقول غيتس: استمتعت هذا العام بقراءة كتاب : “سحر الواقع ” لريتشارد دوكينز ، الذي يفسر الأفكار العلمية المختلفة والموجه إلى المراهقين” على الرغم من أنني فهمت بالفعل جميع المفاهيم، فإن دوكينز ساعدني في التفكير في الموضوعات بطرق جديدة، إذا لم تستطع شرح شيء ما ببساطة، فأنت لا تفهمه حقًا.”


منقول للفائدة

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1