انا واختي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

الموضوع
" ماهي درجة حرارة آلجسم الطبيعية "


البداية 🌹❤




"درجة حرارة الجسم الطبيعية "

كان المعيار الطبيعيّ لدرجة حرارة الجسم في القرن التاسع عشر هو
(98.6 )فهرنهايت (37 درجة مئويّة)،
ولكنّ الدراسات الحديثة وضعت معياراً آخر لدرجة حرارة الجسم وهو
98.2 فهرنهايت (36.7 درجة مئويّة).
بالنسبة لمعدّل درجة حرارة الجسم للشخص البالغ فهي تتراوح بين 97 فهرنهايت إلى 99 فهرنهايت (36.1 درجة مئويّة إلى 37.2 درجة مئويّة)، وبالنسبة للرضّع والأطفال تتراوح درجة الحرارة المثاليّة لهم بين 97.9 فهرنهايت إلى 100.4 فهرنهايت (36.6 درجة مئوية إلى 38 درجة مئوية).

تتغيّر درجة حرارة الجسم خلال اليوم لعدّة أسباب، ومنها:

مدى النشاط الجسدي،
والوقت الذي تُقاس فيه درجة حرارة الجسم،
والعمر،
والجنس
والشراب الذي يتم تناوله



"أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم "

ضربة الشمس تحدث ضربة الشمس عندما يفشل الجسم في السيطرة على درجة الحرارة الخاصّة به؛

بحيث تستمرّ في الارتفاع،
وتشمل أعراض ضربة الشمس الارتباك،
والهذيان،
وفقدان الوعي،
واحمرار الجلد،
وسخونته،
وجفافه في جميع مناطق الجسم حتى تحت الإبطين.
من المُمكن أن تكون ضربة الشمس قاتلة،
بسبب الجفاف الشديد،
حيث تتوقف أعضاء الجسم عن العمل تماماً، لذلك قد يحتاج الشخص أحياناً إلى علاجٍ طبيٍّ طارئ.


"الحمّى"

تبدأ الحمى عند معظم البالغين حينما ترتفع درجة حرارة الفم أو الإبطين لتصل إلى 37.6 درجة مئوية (99.7 درجة فهرنهايت)، أو عند ارتفاع درجة الحرارة عند الأذن إلى 38.1 درجة مئوية (100.6 درجة فهرنهايت)، بينما يُعاني الطفل من الحمّى عندما تكون درجة حرارة المستقيم (فتحة الشرج) عنده 38 درجة مئوية (100.4 درجة فهرنهايت)، أو عند ارتفاع درجة الحرارة تحت الإبط لتصل إلى 37.6 درجة مئوية (99.7 درجة فهرنهايت) أو أعلى من ذلك.

من الجدير ذكره أنّه يجب استشارة الطبيب عند ارتفاع درجة حرارة الرضّع الذين تقلّ أعمارهم عن 3 أشهر، وتحديداً عندما تبلغ درجة حرارة المستقيم 38 درجة مئوية (100.4 درجة فهرنهايت) أو أعلى من ذلك، أو عند ارتفاع درجة الحرارة تحت الإبط 37.3 درجة مئوية (99.1 درجة فهرنهايت) أو أعلى. يُصاب الجسم بالحمّى لعدّة أسباب ومنها:


" العدوى" :

العدوى هي السبب الأكثر شيوعا للحمى، وقد تؤثّر على الجسم كله أو على جزء من الجسم.


تناول بعض أنواع الأدوية:
بعض الأدوية مثل:

المضادّات الحيوية،
والمضادّات الأفيونية،
ومضادّات الهيستامين،
وغيرها قد تؤدّي إلى الإصابة بالحمّى،
وهذا ما يسمى بـ "حمّى الأدوية".



:الصدمة الشديدة أو الإصابة الجسديّة":


قد يشمل ذلك النوبات القلبية،
أو السكتات الدماغية،
أو ضربات الشمس أو التعرّض للحروق.

" حالات طبية أخرى" :

مثل التهاب المفاصل،
وفرط نشاط الغدة الدرقية،
والسرطان،
مثل سرطان الدم وسرطان الرئة.
انخفاض درجة حرارة الجسم هي حالة طبيّة طارئة تحدث عندما يفقد الجسم حرارته،
وتعتبر درجة حرارة الجسم مُنخفضة عندما تصل إلى 95 فهرنهايت (35 درجة مئوية) أو أقل،

وعندما تنخفض درجة حرارة الجسم

فإنّ القلب،
والجهاز العصبيّ،
والأعضاء الأخرى لا يُمكن أن تعمل بشكل طبيعيّ،
وانخفاضها يمكن أن يؤدّي في نهاية المطاف إلى فشلٍ كامل في القلب والجهاز التنفسيّ،
وإلى الموت أحياناً،
وغالباً ما يحدُث انخفاض درجة حرارة الجسم بسبب التعرُّض للطقس البارد،
أو الماء البارد،
والعلاج الأوّل لذلك هو تدفئة الجسم. ... حتى يصل الى الحرارة العادية


🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆


انتهى الموضوع 😌

دمتم سالمين 🌹❤😁

انا واختي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

الموضوع الثاني

"ماهو معدل السكر الطبيعي "

دمتم سالمين ❤🌹🙅

انا واختي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

اعتذر جدا لعدم انازل الموضوع في الامس 😌🌹

لهذا دقائق وسيكون بين ايدكم 😁🌹❤

.
.

انا واختي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

"السكر في الدم " :

يحمل مجرى الدم في جسم الإنسان مقدار من السكر ينتج عن عملية تكسر الكربوهيدرات التي يحصل عليها من النظام الغذائي، ليتم توزيعه لأنحاء الجسم المختلفة بهدف إمداده بالطاقة اللازمة للقيام بمهامه الحيوية وإبقائه على قيد الحياة، ويُسمّى السكر المحمول في الدم بالجلوكوز
(بالإنجليزية: Glucose)،
ومن الجدير بالذكر أنّ الجلوكوز يُمثل سكّر بسيط ويُمكن تحويله لطاقة بسهولة؛ لأجل ذلك يُعّد من مصادر الطاقة الأساسية والهامّة في الجسم، ومن الجدير ذكره اختلاف نسبة السكر في الدم بناءً على الوقت من اليوم، حيثُ تزداد بعد تناول وجبة الطعام وتنخفض بعد مرور حوالي ساعة، وتكون بأدنى قيمها في الصباح الباكر قبل تناول الطعام، وبالرغم من ذلك التذبذب في مستويات السكر إلّا أنه ومن الضروري أن تبقى مستويات السكر ضمن المدى الطبيعي لها وأن لا تزيد أو تنخفض عن الحدود الطبيعية بشكلٍ كبير.



"معدل نسبة السكر في الدم "

من الهام أن تبقى مستويات السكر في الدم ضمن النطاقات الصحية ففي حال كانت المستويات منخفضة للغاية ينتج عنه فقدان المقدرة على العمل والتفكير بشكلٍ طبيعي، وفي المقابل قد ينتج عن ارتفاع مستوياته لتتجاوز الحدود الطبيعية مضاعفات صحية من شأنها التأثير في الجسم وخاصةً اذا استمر الارتفاع وتسبب بفرط سكّر الدم والإصابة بمرض السكري (بالإنجليزية: Diabetes)،
لأجل ذلك تُعّد مراقبة مستويات السكر في الدم طريقةً أساسية وهامّة في الكشف عمّا إذا كان كانت ضمن المستويات المقبولة أم لا، بالإضافة إلى دورها الهام في تشخيص الإصابة بمرض السكري ومدى السيطرة عليه، ويمكن مراقبة نسبة السكر في الدم بعدة فحوصات مخبريّة،

وفيما يأتي بيان لأبرزها:

"فحص السكر الصيامي":

(بالإنجليزية: Fasting blood glucose)،
يتم إجراء هذا الفحص بعد الامتناع عن تناول الطعام والصيام لمدة لا تقل عن 8 ساعات،
ليعطي قيم دقيقة تُشير إلى مستويات السكر في الدم،
ففي حال تراوحت هذه القيم بين 70-99 ملغرام/ديسيلتر حينها تُصنّف على أنها قيم طبيعية، وفي حال تراوحت بين 100-125 ملغرام/ديسيلتر فتُشير إلى مرحلة ما قبل السكري المعروفة بمقدمات الإصابة بالسكري
(بالإنجليزية: Prediabetes)، أمّ
ا في حال بلغت القيمة 126 ملغرام/ديسيلتر أو أعلى فقد تُشير حينها إلى الإصابة بمرض السكري.

"فحص السكر العشوائي" :


(بالإنجليزية: Random blood sugar test)، وفيه يتمّ أخذ عينة من الدم في أيّ وقتٍ من اليوم، بغضّ النظر عن توقيت تناول الطعام، ويبلغ مستوى سكر الدم العشوائي في الحالات الطبيعية أقلّ من 200 ملغرام/ديسيلتر، وفي حال كانت القيمة أعلى فقد تدلّ على الإصابة بمرض السكري.

فحص تحمل الجلوكوز: (بالإنجليزية: Oral Glucose Tolerance Test)،
وفيه يتم أخذ قراءتين لمستوى سكر الدم؛
(وذلك بأخذ عينتين من دم الشخص، إذ تكون الأولى وهو صائم، ومن ثمّ يتناول مشروب سكري يحتوي على ما يُقارب 75 غرام من الجلوكوز عن طريق الفم، وقد يُعطى 100 غرام للمرأة الحامل،)
يلي ذلك البقاء في وضعٍ مريح حتى يتم أخذ العينة الأخرى من الدم بعد مرور ساعتين
وحول نتيجة الفحص ففي حال كانت النتيجة أقل من 140ملغرام/ديسيليتر حينها يكون مستوى سكر الجلوكوز بحدوده الطبيعية، أمّا إذا تراوحت النتيجة بين 140-199 ملغرام/ديسيليتر فقد تُشير إلى مرحلة ما قبل السكري، أمّا إذا بلغت النتيجة 200 ملغرام/ديسيليتر أو أكثر عند تكرار الفحص أكثر من مرة فيعدّ ذلك مؤشرًا على الإصابة بالسكري.

"فحص سكر الدم بعد الأكل بساعتين" :

وفيه يتم قياس مستوى الجلوكوز بعد ساعتين من بدء تناول وجبة الطعام، ولا تستخدم هذه الطريقة لتشخيص مرض السكري بل تُستخدم لمريض السكري للتأكد من أخذه كميةً مُناسبةً من الإنسولين،
وتُعدّ النسب مقبولة لهذا النوع من الفحوصات إذا كانت النتيجة أقل من 140 ملغرام/ديسيلتر
للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 50 عام أو أقل، وأقل من 150 ملغرام/ديسيليتر
للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50-60 عاماً،
وأقل من 160 ملغرام/ديسيلتر للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 عاماً أو أكثر، فإذا كانت القيم خارج المدى المقبول فذلك يعني أنّ جرعة الإنسولين تحتاج تعديل.

"فحص السكر التراكمي" :

(بالإنجليزية: Hemoglobin A1c)، حيثُ يقيس كميات السكر الملتصقة مع خلايا الدم الحمراء، ويُستخدم لتشخيص الإصابة بمرض السكري،
والكشف عن مدى السيطرة عليه خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر التي سبقت تاريخ الفحص، كما ويعطي مؤشرًا جيدًا عمّا إذا كانت أدوية السكري التي يستخدمها مريض السكري مُناسبة أم بحاجة لتغيير،
ويُمكن القول بأنّ نتيجة الفحص طبيعية إذا بلغت أقل من 5.7%، أمّا إذا تراوحت النتيجة ما بين 5.7-6.4% فقد يكون هذا مؤشرًا على الإصابة بمقدمات مرض السكري، أما إذا بلغت النتيجة 6.5% أو أعلى فستكون مؤشرًا على الإصابة بالسكري،
وغالباً ما يتم إجراء الفحص للمُصابين بالسكري من النوع الأول بشكلٍ دوري كلّ 3-4 أشهر، بينما يُجرى للمصابين بالسكري من النوع الثاني بعدد مرات أقل؛
(أيّ على فتراتٍ أطول من هذه المده )


"ارتفاع نسبة السكر في الدم "

قد ترتفع نسبة سكر الدم لتتجاوز المعدلات الطبيعية نتيجة عواملٍ عدّة،
وتُعتبر الإصابة بالسّكري أبرز هذه العوامل، وقد تحدث زيادة في مستويات السّكر في حال تفويت مريض السّكري أحد جرعات أدوية السّكري أو نسيانها، ويُمكن بيان المُسبّبات الأخرى التي تكمن وراء حدوث ارتفاع سكّر الدم فيما يأتي:

تناول أنواع مُعينة من الأطعمة تتسبّب بحدوث ذلك.
تناول كميات مُرتفعة من الأطعمة.
قلّة النّشاط البدني.
التعرّض للضغوط النّفسية أو التوتّ
ر.
الإصابة بحالاتٍ مرضيّة مُعينة؛

كالعدوى،
أو فرط نشاط الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Overactive thyroid gland)،

أو سرطان البنكرياس،
أو التهاب البنكرياس،
أو أنواعٍ مُعينة من الأورام النادرة؛
مثل ورم القواتم (بالإنجليزية: Pheochromocytoma)،
أو ضخامة النهايات (بالإنجليزية: Acromegaly)
، أو الورم الغلوكاغوني (بالإنجليزية: Glucagonoma).

"انخفاض نسبة السكر في الدم"


تُوصف حالة تدني مستوى السكر في الدم إلى قيمٍ أقل من 70 ملغرام/ديسيلتر بانخفاض السكر في الدم (بالإنجليزية: Hypoglycemia)، وبالرغم من ذلك إلّا أنّ بعض الفئات قد تكون قراءة مستوى سكر الدم الأقل من 70 ملغرام/ديسيلتر طبيعية لديهم؛
كالفتيات ذوات البُنيّة النحيف
ة، وبشكلٍ عامّ تحدث حالة انخفاض نسبة السكر في الدم لأسبابٍ عدّة؛ من بينها تلك المُرتبطة بمرض السكري، وتكون هذه الحالة أكثر شيوعاً لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الأول، ولدى مرضى السكري عامّةً الخاضعين للعلاج بالإنسولين وأدوية السكري وخاصةً في حال قام المريض بأخذ جرعات أعلى من الموصى بها، وتجدر الإشارة إلى ضرورة إخبار مقدم الرعاية الطبية عن أيّ أدوية يتمّ تناولها قبل الخضوع للفحص نظرًا لأنّ بعض العقاقير قد تؤثر في قيم مستوى السكر في الدم، وبالإضافة لما تم ذكره سابقاً فإن هناك بعض الأسباب الأخرى التي تكمن وراء انخفاض مستوى السكر في الدم، وفيما يلي بعضاً منها:

تناول كمياتٍ قليلةٍ من الطعام.
ممارسة التمارين الرياضية الشديدة.
انخفاض الوزن الشديد بعد إجراء جراحات تقليل الوزن.
الإصابة بقصور الغده النخاميه(بالإنجليزية:Hypopituitarism).
الإصابة بقصور الغدة الدرقية أو الغدة الكظرية.
الإصابة بالورم الإنسوليني (بالإنجليزية: Insulinoma). الإصابة بأمراض الكلى أو الكبد.


" نصائح للحفاظ على نسبة السكر في الدم"

أوصت الجمعية الأمريكية للسكري (بالإنجليزية: American Diabetes Association) بضرورة الاهتمام بإجراء فحوصات روتينية للكشف عن مستوى السكر لمن تجاوزت أعمارهم 45 عام، وفي حال كانت النتائج طبيعية فيُنصح بإعادة تكرار الفحص مرة كلّ ثلاث سنوات على الأقل، وهُناك بعض الحالات التي تستلزم الخضوع لفحوصات الكشف عن السكري بشكلٍ منتظم حتّى قبل بلوغ سنّ 45 عامًا؛ تحديدًا في حال وجود أيٍّ من عوامل خطر الإصابة بمرض السكري، مثل:

السمنة،
أو وجود تاريخ عائلي للإصابة بالسكري من النوع الثاني
، أو الإصابة بسكري الحمل في السابق،
أو الانحدار من أعراق مُعينة؛
كالأفارقة الأمريكيون أو الأمريكيون الآسيويون وغيرهم،
وللحفاظ على نسبة السكر في الدم ضمن مداها الطبيعي يُنصح باتباع ما يأتي:

تناول وجبات الطعام:
يُنصح بتناول وجبات الطعام كل 3-4 ساعات، إذ إنّ الامتناع عن الطعام لفتراتٍ طويلةٍ قد يؤدي إلى فرط استهلاك الطعام وتعزيز الشهية.

تجنب الإكثار من المشروبات المُحلّاة:
يُنصح بالتقليل من تناول المشروبات التي تحوي السكريات المضافة والمحلاة بالسّكر بشكلٍ عام، وبالتالي خفض كمية السعرات الحرارية،
فعلى سبيل المثال تحتوي علبة المشروبات الغازية ذات السّعة 355 ملليلتر على نحو 39 غرام من السكريات المُضافة بالرغم من أنّ الحصة اليومية الموصى بها لا تتجاوز 25 غرام. تناول الفاكهة عوضاً عن العصائر:

تسمح الألياف الموجودة في الفواكه بتأخير تفريغ المعدة،
وبالتالي الشعور بالشبع لوقتٍ أطول،
بالإضافة إلى دورها في تعزيز انتظام حركة الأمعاء وتقوية جدرانها،
وإبطاء سرعة امتصاص السكر في الدم. اختيار المصادر الجيدة للكربوهيدرات:

يُنصح باختيار مصادر جيدة للكربوهيدرات، إضافةً إلى ضبط الكميات ونسب الكربوهيدرات التي يتمّ تناولها، ومن الأمثلة على المصادر الجيدة للكربوهيدرات المعقدة المُوصى بها:

الأرز البني
والحمص
والعدس
والشوفان
وخبز القمح الكامل
والكينوا
والبطاطا الحلوة
ممارسة التمارين الرياضية:

تُساعد ممارسة التمارين الرياضية وجعلها جزء من الروتين اليومي في جعل جسم مريض السكري أكثر حساسية للإنسولين وبالتالي المحافظة على ثبات مستوى السكر في الدم ضمن المدى المقبول لذلك، وينصح الخبراء بممارسة التمارين الرياضية لخمسة أيام في الأسبوع ولمدة ثلاثين دقيقة في كلٍّ منها
، مع إمكانية البدء بشكلٍ تدريجي فقد تكون خمس دقائق من التمرين مدةً كافيةً في البداية، ولعل من أبرز الرياضات التي يُنصح بها:
التمارين الهوائية؛

مثل ركوب الدراجة الهوائية والمشي
بالإضافة إلى ممارسة تمرينات المقاومه







"تنظيم السكر في الدم"


يحول الجسم الكربوهيدرات إلى سكر الجلوكوز

، وهو واحد من السكريات البسيطة الذي يُعدّ مصدراً حيوياً للطاقة في الجسم،
ويتم تنظيم مستويات السكر في الدم من خلال هرموني الإنسولين والجلوكاجون اللذين يتم إفرازهما من البنكرياس، ويعمل الإنسولين على زيادة امتصاص الخلايا للجلوكوز، وتقليل نسبة السكر في الدم وتزويد الخلايا بالجلوكوز للحصول على الطاقة، كما يحفز الإنسولين الكبد على تحويل الجلوكوز الزائد إلى غلايكوجين وتخزينه لاستخدامه كمصدر للطاقة عند انخفاض السكر في الدم، نتيجة تخطي وجبات الطعام أو سوء التغذية،
كما يعزز الإنسولين الشفاء بعد الإصابة عن طريق توصيل الأحماض الأمينية للعضلات التي تساعد على بناء البروتينات الموجودة في الأنسجة العضلية، وعند انخفاض مستويات السكر في الدم، يتم إفراز الجلوكاجون الذي يزيد مستوى السكر في الدم من خلال إطلاق الجلوكوز من الجليكوجين المخزن في الكبد إلى مجرى الدم، مما يساعد على ثبات تركيز السكر بين الوجبات وأثناء النوم.

"تحاليل مستوى السكر "

تحليل السكر بعد الأكل بساعتين تبدأ مستويات الجلوكوز في الارتفاع بعد عشر دقائق تقريباً من تناول وجبة الطعام نتيجة لامتصاص الكربوهيدرات الغذائية،
وتبلغ مستويات الجلوكوز في البلازما ذروتها بعد 60 دقيقة من تناول الوجبة،
ومن النادر أن تتجاوز مستويات السكر في ذروتها 140 ملغ/ديسيلتر لدى الأشخاص الأصحاء الذين لا يعانون من مرض السكري،
إذ تعود مستويات السكر إلى مستواها الطبيعي بعد ساعتين إلى ثلاث ساعات من تناول الطعام،
ومن الجدير بالذكر أنّ امتصاص الكربوهيدرات يستمر لمدة 5-6 ساعات بعد تناول الوجبة الغذائية
، رغم عودة مستوى السكر إلى الوضع الطبيعي بعد ثلاث ساعات تقريباً.
تحليل السكر الصيامي يتم خلال فحص السكر الصيامي (بالإنجليزية: (Fasting Plasma Glucose (FPG)،

"قياس مستويات السكر في الدم " :

بعد التوقف عن تناول الطعام والشراب باستثناء الماء لمدة ثماني ساعات على الأقل قبل الفحص،
وفي معظم الاحيان يتم إجراء هذا الاختبار في الصباح قبل تناول الإفطار،
ويُعدّ مستوى السكر الصيامي طبيعياً إذا كان أقل من 100 ملغ/ديسيلتر، بينما تُعتبر القيم التي تتراوح بين 100-125 ملغ/ديسيلتر مؤشراً على الإصابة بمرحلة ما قبل السكري (بالإنجليزية: Prediabetes)،
ويتم بشكل عام تشخيص مرض السكري إذا كان قراءات مستوى السكر الصيامي 126 ملغ/ديسيلتر فأكثر.

ختبار الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي يُعرف اختبار الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي (بالإنجليزية: Glycated hemoglobin)، واختصاراً HbA1c باختبار السكر التراكمي، ويوفر هذا الاختبار معلومات حول متوسط ​​مستويات الجلوكوز في الدم على مدار الأشهر الثلاثة الماضية، وتُعدّ قيمة الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي طبيعية إذا كانت أقل من 5.7%، بينما تُعدّ القيم التي تتراوح بين 5.7-6.4% مؤشراً على الإصابة بمرحلة ما قبل السكري، أما القيم التي تزيد عن 6.5% فتُعدّ مؤشراً على الإصابة بمرض السكري، ويُستخدم هذا الفحص لمراقبة مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري لتقييم فعالية العلاج، كما يستخدم لمعرفة الأشخاص الذين يعانون من مرحلة ما قبل السكري، وتشخيص مرضى السكري.

تحاليل أخرى" :


إضافة لما ذكر من اختبارات قياس السكر في الدم
، فإنّ هناك العديد من الاختبارات الأخرى التي استخدامها لتقييم مستوى السكر في الدم، ومن بينها ما يلي:

اختبار السكر في الدم العشوائي: (بالإنجليزية: Random blood sugar test)،

يتم خلال هذا الفحص قياس مستوى السكر في الدم من خلال أخذ عينة من الدم في وقت عشوائي دون النظر إلى موعد تناول الطعام، ويُعدّ الشخص مصاباً بالسكري إذا بلغ مستوى السكر العشوائي في الدم 200 ملليغرام/ديسيلتر على الأقل.


اختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم:

(بالإنجليزية: Oral glucose tolerance test)، يتم خلال هذا الاختبار قياس مستوى السكر في الدم بعد الصوم طوال الليل، ثم يُطلب من الشخص شرب سائل من السكر ليتم بعدها قياس مستويات السكر في الدم بشكل دوري خلال الساعتين التاليتين، ويُعدّ مستوى السكر طبيعياً إذا كانت القراءة أقل من 140 ملغ/ديسيلتر بعد ساعتين من تناول المحلول السكري، ويُعدّ الشخص مصاباً بمرض السكري إذا كانت القراءة أكثر من 200 ملغ/ديسيلتر، بينما يُعدّ الشخص مصاباً بمرحلة ما قبل السكري إذا تراوحت القراءة بين 140-199 ملغم/ديسيلتر. أنواع مرض السكري يمكن تقسيم السكري إلى ثلاثة أنواع رئيسة وهي:


مرض السكري من النوع الأول:

(بالإنجليزية: Type 1 Diabetes)، يُعدّ مرض السكري من النوع الأول أحد أنواع الأمراض المناعية الذاتية، إذ ينتج عن مهاجمة الأجسام المضادة التي ينتجها جهاز المناعة لخلايا البنكرياس؛ مما يسبب تدميرها والتوقف عن إنتاج الإنسولين، ويؤثر مرض السكري من النوع الأول في الأطفال والبالغين رغم أنّه قد يؤثر في الأفراد في أي فئة عمرية، ويتم علاج مرض السكري من النوع الأول من خلال حقن الإنسولين أو مضخة الإنسولين، وتظهر أعراض مرض السكري من النوع الأول بشكل مفاجئ وتضم ما يلي:

النعاس أو الخمول،
والعطش الشديد،
وكثرة التبول،
وتغير رائحة النفس لتشبه رائحة الفواكه،
وزيادة الشهية،
وضيق التنفس،
وفقدان الوزن المفاجئ،
وتغيرات الرؤية المفاجئة
، وظهور السكر في البول
، والغيبوبة أو فقدان الوعي.

مرض السكري من النوع الثاني: (بالإنجليزية: Type 2 diabetes)،

يُعدّ مرض السكري من النوع الثاني أكثر أنواع مرض السكر شيوعاً، ويحدث نتيجة تصنيع كمية أقل من الإنسولين أو عدم قدرة الخلايا على الاستفادة من الإنسولين؛ مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم، وقد يؤدي ارتفاع السكر في الدم لفترة طويلة إلى مشاكل خطيرة تؤثر في:

القلب،
والعينين
والكلى
والأعصاب
واللثة
والأسنان


وتزداد فرصة الإصابة بالسكري من النوع الثاني

مع التقدم في العمر،
وزيادة الوزن
ووجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري
وعدم ممارسة الرياضة.


سكري الحمل: (بالإنجليزية: Gestational diabetes)،

يُعرف سكّري الحمل بأنّه نوع من أنواع مرض السكري الذي يظهر لأول مرة لدى المرأة الحامل التي لم يسبق تشخيصها بمرض السكري قبل الحمل، وفي معظم الأحيان يتم فحص النساء الحوامل بين الأسبوع 24-28 من الحمل للتحقق من احتمالية إصابتهنّ بسكري الحمل. وتجدر الإشارة إلى أنّ علاج سكري الحمل يعتمد على تناول الأطعمة الصحية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وفي بعض الأحيان، قد تحتاج المرأة المصابة بسكري الحمل إلى استخدام الإنسولين للسيطرة على سكري الحمل، وتتمثل خطورة سكري الحمل في

: زيادة فرصة ولادة طفل كبير الحجم،
وزيادة الحاجة إلى عملية قيصرية للولادة
وارتفاع ضغط الدم الذي قد يؤدي إلى حالة ما قبل تسمم الحمل



"النسبة الطبيعية للسُكر بعد الأكل "

تبلغ النسبة الطبيعيّة للسكر في الدم للشخص الصائم لمدة 8 ساعات، ما بين(80-100 ملغم/ديسيلتر)،
وعند ارتفاع نسبة السُكر إلى 120 ملغم/ديسيلتر يُعتبر هذا مُؤشراً يستوجب مراقبة نسبة السكري بعد الأكل بشكل منتظم، بل إن الدراسات الحديثة جعلت الأطباء يُحذّرون من خطورة ارتفاع السكري بعد الأكل لما له من آثار سلبيّة على صحّة القلب والشرايين، لذا يجب أن يُنظّم الشخص موعد تناول طعامه وكذلك تجنب الأطعمة التي ترفع نسبة السُكر في الدم، سواء كان الشخص مُصاب بمرض السُكري أو سليم.

إن ارتفاعُ السُكَري في الدم بعد الأكل مشكلة صحية خطيرة للمُصاب بمرضِ السُكري،
وهو أن تبلُغَ نسبة السكر في الدم 180 ملغ/ديسيلتر أو أكثر بعد تناول الطعام،
وهذه النسبة تُعتبر مؤشراً لاحتمال إصابة الشخص بمرض السُكري دون انتباه منه.

"أعراض ارتفاع السُكر بعد الأكل"

أعراض ارتفاع السكر في الدم بعد الأَكل:

الشعور بالتعبِ
والضعفِ
والإنهاكِ.
الشعور بالعطش الشديد
، مع كثرةِ التبول.
تشويش في الرؤية
وقد يرافقه رجفة بشكل متتالي لجفن العين.
الشعورُ بنمنمةٍ أو وَغْزٍ في أصابعِ القدمين و اليدين.
تقلصات في العضلات
والشعور بعَدم القدرة على رخي العضلة بعد تقلصها اللا إرادي.
السرعة في معدل التنفس.
الشعور بالدوار، والغثيان.
جفافٌ في الفم
، والحلق،
واللسان.
ألم في البطن.
فقدان القدرة على التركيز.
انبعاث رائحة تشبه رائحة الفاكهة من فم المريض،
و هذا ناتج عن مادة يُنتجها الجسم عند حرقه للأحماض الموجودة فيه بسبب قلة الإنسولين في الدم
. الارتجاف.
شحوب الوجه.
الشعور بالقلق و التوتر.


"مضاعفات ارتفاع السكر في الدم بعد الأكل " :
التهابات في المناطق الحساسة في الجسم.
بطء التئام الجروح.
ضرر في الأعصاب.
مشاكل في القلب و الشرايين.
انخفاض مستوى الرؤية
. التقيؤ مع الإغماء.

(يجب على من يعاني من تكرار ارتفاع نسبة السكري بعد الأكل أن يُراقب نسبة السُكري جيداً، ويكون هذا من خلال فحص السُكري باستخدام الجهاز الخاص بذلك أو التوجّه لمختبر للقيام بفحص للسُكري خلال صيام الشخص، أي على الريق ومن ثم يتم فحص نسبة السُكري بعد الأكل بساعة ومن ثم بساعتين وتسجيل قراءات نسبة السُكري لمعرفة ما إذا كان الشخص يعاني من مرض السُكري أم أن هذه حالة عرضية عابرة.)

"معدل السكر الطبيعي في الدم"

توجد 10 قواعد هامة للحفاظ على معدل السكر الطبيعي في الدم:

نمط حياة صحي وتغذية سليمة صحية ومتوازنة.
المواظبة على القيام بالتمارين الرياضية.
المواظبة على قياس سكر الدم.
المواظبة على الفحوصات المنتظمة
متابعة قراءات ضغط الدم والدهنيات في الدم.
تلقي علاج طبي فوراً لدى اكتشاف المرض.
استشارة أخصائي التغذية.
الحفاظ على روتين ثابت ومتوازن.
فحوصات دورية.
التخلص من الوزن الزائد




🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆🎆


انتهى المووضوع 😁🌹


ان شاء الله تكونو استفدتو منو🌹😁❤


وبالتوفيق للجميع 🌹❤

انا واختي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

لا اعلم لمى يجرحوننا وكننا بلا روح
يجرحوننا إلى أن يجعلونا بأن نتمنى الموت كل لحظة نتمناه
يجعلوننا ك جسد ولكن
بداخله الف معاناة يضحك كثيرا مع الناس
ولكن في الواقع هذا الذي يضحك في داخله
الكثير والكثير من المعاناه 😞💔

لا تجرحوا احدا فقلوب الناس ليست لعبة
لا تجرحوا قريبا لكم لانه سيكون جرحهه اقمع 😞💔

انا واختي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

للاسف الشدييييد اليووم اخلاقي مقققفله

بسبب

سويت شاهي لا ابوي وشليت الدله وانا في الصاله تعثرت وعينكم ما تشوف الا النوور الشاهي كله فوق ذراعي كاااممل وانتفخ اااخ يععوور وحاامي بكيت لمى قلت و داانه


وللاسف اعصابي محروقه
ومقفله

انا واختي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

عام وانتم بخير يارب عسى ايامكم كلها سعاده

انا واختي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

وفي القلب امنيه لا يعلمها الا الله

انا واختي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©



.....

....

انا واختي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

الحسد ياعيني ماهو بطبعي
مالحسد عمره ماكان له
يوم بقلبي مانا الا
امشي ع نياتي
وما افكر
بشي مب
حقي

بقلمي

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1