دلوعة ابوها@17 مشـ© حياة وصفات ©ـرفة





















بلال بن رباح







....................


 

 بعد وفاة حبيبه وحبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
ذهب بلال بن رباح إلى أبي بكر رضي الله عنه يقول له: "يا خليفة رسول الله، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله".
قال له أبو بكر: "فما تشاء يا بلال؟"
قال: "أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت".
قال أبو بكر: "ومن يؤذن لنا".
قال بلال وعيناه تفيضان من الدمع: "إني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله".
قال أبو بكر: "بل ابق وأذن لنا يا بلال".
قال بلال: "إن كنت قد أعتقتني لأكون لك فليكن ما تريد، وان كنت أعتقتني لله فدعني وما أعتقتني له"
قال أبو بكر: "بل أعتقتك لله يا بلال".
فسافر إلى الشام حيث بقي مرابطا ومجاهدا
يقول عن نفسه: "لم أطق أن أبقى في المدينة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم"، وكان إذا أراد أن يؤذن وجاء إلى: "أشهد أن محمدا رسول الله" تخنقه عَبْرته فيبكي، فمضى إلى الشام وذهب مع المجاهدين.
وبعد سنين رأى بلال النبي صلى الله عليه وسلم في منامه وهو يقول: "ما هذه الجفوة يا بلال؟ أما آن لك أن تزورنا؟"، فانتبه حزينا، فركب إلى المدينة، فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم وجعل يبكي عنده ويتمرغ عليه، فأقبل الحسن والحسين فجعل يقبلهما ويضمهما فقالا له: "نشتهي أن تؤذن في السحر، فعلا سطح المسجدن فلما قال: "الله أكبر الله أكبر" ارتجت المدينة، فلما قال: "أشهد أن لا إله إلا الله" زادت رجتها، فلمّا قال: "أشهد أن محمدا رسول الله" خرجت النساء من خدورهن، فما رؤي يوم أكثر باكيا وباكية من ذلك اليوم.






















أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1