منتديات غرام روايات غرام روايات - طويلة ابسالك من خان فينا الاتفاق/بقلمي
الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

يسعدني الانضمام لهذ المنتدي ... كما يسعدني اعلن البدء بانزل البارت الاول لروايتي الجديدة ....

وساعمل كل خمس ايام بتنزيل بارت بس محتاجة حماسكم وتشجيعكم ...

ولا أجيز لأحد نشرها على أو خارج النت دون إذن مني ... فاتقوا الله ولا تبخسوا الناس أشياءهم ...

الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

ملاحظة : القصة من الواقع لوحده من صديقاتي ولكن باسلوبي وبقلمي

قراءة ممتعه ......




وعندما نقف علي حافة نهاية حلم رسمنا خلالة الكثير من الامال والاحلام تتغير نظرة الحياة بعد ان يتم قتل امنيات وقتل حلمنا …

يادروب الحب صيحي ويا دموع العين طيحي …
صرت من بعده جريحي … وقلبي عن غيره تسكر …



،،،،، الفصل الاول ،،،،،

جالس جاسم بالسيارة وصوت الاغنية يهز مشاعره اكثر ( يسالوني ليه احبك … ) لابس البشت وضايق والقلب معلول لاهي بعرسه الي انجبر عليه والسماعة باذنه والكلام واقف مو قادر يطلع منه يسمع صوتها تبكي وتشاهق مو مصدقة انه خلاص بيصير لغيرها … ضاع التفكير وضاع الكلام ما عاد له قدرة علي الكلام … كل الي قاله لها عشان يهدئها انا عند وعدي لو ما بقي من عمري الا يوم انا ماخذج ماخذج … وانتي تعرفين ليه هالزواج صار وكل شي علي يدج ما كان عندي الخيار وانتي وافقتي لان الوضع موقت ومثل ما قلت لج انا معزم بسوي الي قلت لج عنه .

نزل جاسم لابس ثوب ابيض وغترة بيضاء ببشت اسود مطرز اطرافه باللون الذهبي بطوله الفارع وجسمه الرياضي ووجه الوسيم الي غطته عوراضه السوده والسماعه باذونه يسلم ويستقبل الي يباركون له ووجه باين عليه التعب ،الضيق … مشاعر مكبوته ،،، حب محارب ،،، قهر ،،،،، حلف ما يسكر الخط منها لين ينزف لموته …. قصده للقاعة الحريم

وبالجهة الثانية تتزين نور العروس بفستان ابيض مغطي بالدانتيل باكمام طويلة بتسريحة كلاسك والمثبت بنهايتها الطرحة القصيرة ، تملك نور جسم جميل متناسق وشعر اسود بلون الليل ومملوحه لا شينه ولا زينه بس سبحان الي عطاها جاذبية عجيبة …
ماشاءالله وش هالزين ابوها محمد يمسك يدها يطالع ايدها الصغيرة ويبوسها وبقوه يلمها وهو ماسك عبرته … ترجع الذكري لما قبل 20 سنة لما توفت ام نور اثناء الولاده بسبب نزيف في الرحم ملامح بنته هي هي ملامح زوجته الي خذاها علي بنت عمه بعد قصة حب عاصفة .
عندما توفت ام نور وترك ابنته نور حتي انهت دراستها خاصة ان زواجة الثاني ماحد يعرفه عنه شي ، فالاب يعمل في السلك الدبلوملسي وكثير السفر بسبب ظروف عمله وما كان عنده استعداد يخسر بيته وعياله خاصة ان عايشة زوجته كانت بقوتها واكيد كانت بتاخذ موقف في ذيك الفترة .


………………………….. قبل سنتين قبل انكشاف المستور …………………

بعد وفاة ام نور ، ابوها اضطر يتركها وهي باللفه عند جدتها وخالها حمد وخالها سعد للحفاظ علي اسرته وبيكون اكثر اطمئنان انها في كنف خوالها بغض النظر عن الجدة الي كانت مريضه ( عقب بيتم ذكر مرضها بالتفصيل ) …. قضت نور 18 سنة في بيت خوالها حياة غير مستقرة وخاصة ان جدتها حالتها من كبرت وهي تشوفها مريضة وحالتها كل ما لها تسوء …. كان خالها حمد الصدر الحنون الي حاول يعوضها عن كل شي شافته خاصة ان ابوها موجود بس ما تشوفه الا مره بالسنه او مرتين … لظروف شغله ولارتباطه باسرته …

نور لما سلمها ابوها لخالها تسكن عندهم كان عمره الخال حمد 20 وقام فيها اما سعد كان عمره 14 سنين ….

بعد وفاة جدتها الي ما قدرت تشوفها من كبرت علي هالدنيا الا مرءه عاجزة تقاوم الي فيها وتعرض خالها سعد لمصيبة ( راح تعرفونها في البارتات الجايه) ، وانهيار خالها حمد ودخوله للمستشفي حست الدنيا ضاقت فيها خاصة ان خالها حمد متزوج وعنده ثلاث عيال اكبرهم 9 سنوات وزوجته علاقتها طيبه معها .

بعد وفاة الجدة بشهرين ترجل من سيارة المرسيدس الاسود الاب محمد عند باب بيت المرحومة الجدة … ومعه حارسه الخاص .. ضرب جرس الباب ….
طلعت له الشغالة : نعم بابا
الاب محمد: وين حمد او نور
توجه حمد للباب لما سمع صوت محمد بس مب متاكد اذا هو او لا
حمد: مرحبا بوفهد نورت حياك تفضل
محمد: الله يحييك وزاد فضلك … انا جايك اليوم ابيك بموضوع وانت اكيد عارفة
حمد: موضوع ؟ لا والله ما عندي خبر امر يا بوفهد
محمد: خلاص نويت اخذ نور عندي واعرفها علي اهلها خلاص ما بقي من العمر كثر ماراح ،، خاصة بعد وفاة الجده والموضوع الي صار انا اشوف ما عاد له داعي تقعد لازم تعرف اخوانها واختها ….
حمد: حقك ونور بنتك في نهاية الامر ماحد يحق له يمنعك
الخال: نور نور تعالي يبه
نور … واقفه بالممر منصدمة من الي تسمعه ابوها قرر ياخذها ؟؟ باي حق جاي يتكلم اللحين 18 سنة ما شافته الا مرات تنعد علي الاصابع…
نور بانعفال اول مادخلت حتي ما سلمت : علي اي اساس جاي تتكلم بكل قواة عين واي حق تتكلم عنه انت يا خالي والا خلاص ما عاد لي بالقلب مكان
الخال: تعرفين غلاج بس هذا ابوج وما يحق لي امنعه
الاب محمد: انا ما جيت اناقشج بالموضوع انا جايج بالامر بتروحين معي
نور: اسمحيلي اللحين جاي تقول يالله حياج كم مره شتفك حاب اقولك كم مره قعدت معك علي سفره وحده ؟؟ والا انا خلني اجاوبك تشوفني مره او مرتين بالسنه وعمري ما قعدت معك علي وجبه وجاي تقول يالله حياج بصيغة الامر .. كم مره قلت لك ابغي اشوف اختي ؟؟؟ ابغي اشوف اخواني ؟؟ وانت تتهرب حتي بالتلفون اتصالاتك نادرة كاني شئ منسى بحياتك..
محمد: سمعيني يبه
نور: ما ابغي اسمع خلاص خلني مثل ما انا واذا الله كتب لي زواج لا تنسي تجي تملكني
الاب محمد فز معصب وضربها كف : صدق قليله ادب شكلج محتاجة تربية
نور : اكيد محتاجة ما حصلت من يربيني

الاب محمد حس النفس عنده يضيق …… كلم الحارس وطلع

الخال حمد: نور ما توقعت منج هالكلام هذا ابوج تعرفين شنو معني الابو الله يهديج لو صار له شئ ما بتسامحين نفسج ابوج شكله انصدم الله يستر بس .
نور بندم : قهرني قهرني يعني ماتذكرني الا عقب المصايب الي صارت لنا ليه ليه …. وبكت ،،،،،،

الاب محمد: يتصل علي فهد : يبه وينك الحقني احس النفس ضايق عندي بخلي السايق الخاص يوديني للمستشفي الحقني الحقني يبه ….

فهد: طلع من الشركة ركض وشغل السيارة وبسرعه مجنونه للمستشفي والعبرة خنقته الا ابوه الا سنده وحياته… بس شنو صاير

بعد يومين من دخول الوالد محمد :

الخال حمد : نور تعالي ابيج
نور : لبيه خالي
حمد: تدرين ابوج من طلع من بيتنا ذاك اليوم صابته جلطة بسيطة بس هو حالته مستقرة …
نور بصدمة وانفجرت تبكي تكفي قول انه طيب تكفي يا خال
خالها: والله طيب وحالته مستقرة بس حبيت اقولج عشان تنتبهين للكلام الي تقطينه شوفي وش سوا كلامج فيه يبه هذا ابوج تعرفين شنو معناة الاب حتي لو قصر زمان عشان ظروفة هذا هو رجع حاب يعوضج
نور : خذني له خالي
حمد: ماقدر عياله عنده انتظري لين يمهد لج الطريق بنفسه
نور : خالي ارجوك ابوي طايح بالمستشفي
نور: يا توديني يا بروح بروحي والله لو صار له شي والله بموت وشهقت تبكي ،، مب كفاية امي ماتت بعد ابوي انحرم منه ..
خالها : والله مادري شنو الدبره بس انتي تعوذي من الشيطان ان شاءالله ما عليه شر
نور : ودني تكفي ياخالي ودني اخذ فيني اجر ، انت بس ودني ولا تنزل معي انا بنزل .
خالها حزن من منظرها وقال يالله يبه بوديج
ركضت نور لغرفتها ولبست عباءتها الفضفاضة ونقابها وطلعت ..

عند باب المستشفي … الخال ، متاكده ودج تنزيلين تري وصلنا واذا غيرتي رايج عادي بنرجع علي الاقل يمهد لج الطريق ويعرفهم قبل لا تصدمينهم

نور انحنت تبوس يد خالها : الخال ثالث الوالدين واشهدن انك ما قصرت علي بشئ اللحين جاء الوقت الي اكون فيه بين اخواني واختي ودي احس بمشاعرهم ودي اجتمع معهم ودي تربطني فيه ذكريات

ونشعر بالغربة ونحن في طريقنا لمن اغتربوا عنا بسبب الظروف … شعور غريب …. تحس المسافات بعيدة وهي مقابلة الغرفة … يدها ترتجف وقلبها يدق بشكل سريع ….
كيف ستكون المواجهه الاولي وهل سيتم تقبلها هل اصرارها علي زيارة ابوها كان قرار خاطئ ؟؟

نور بكل عزيمة واصرار حان الوقت يا بوفهد حان والله حان انت طلبت وانا رديتك واللحين انا جايه اطلبك تضمني لهم …

في غرفة الاب محمد بالمستشفي وحوله عياله فهد وخالد وسعود ، واخوه سالم وعياله طلال وجاسم يضحكون يسولفون عشان يغيرون نفسية الاب محمد ….

دق باب غرفة الاب محمد … بصوت خشن وعالي فهد : تفضل ….

نور مسكت قبضة الباب وايدها تترجف وخذت نفس وفتحت الباب
الاب محمد انصدم وطارت عيونه …
نور شافت منظر ابوها انصدمت من منظر ابوها المتعب ، والمغذي معلق بيده ، ركضت تبكي تبوس راس ابوها وتلمه وهي تقول بسم الله عليك جعله فيني ولا فيك يارب خذ من عمري وعطه سامحني والله سامنحي ماكان قصدي اغثك ابدا جعل الوجع بين ضلوعي ولا فيك…
الاب محمد مو مصدق الي قدامه خلاص طلعت للنور … علي صدمته من دخولها علي كثر ما حس بالراحة خاصة انها وفرت عليه الكثير من الامور علي كثر مافرح بشوفتها يعني قبلت انه ترجع تعيش في كنفه حط يده علي راسها وانفجر يبكي سامحيني انتي الي سامحيني

الكل منصعق من المنظر ؟ من هذي زوجته …
فز خالد معصب وبسرعه لها : خير من انتي عسي ماشر وش قلة الحيا هذي … وين قاعده تلمينه وتبكين طلعي برا
الاب محمد: ياشر بيده ارجع ارجع … ماعاد قدر يتكلم
الاب محمد دمعته عينه بسم الله علي عمرج ربي يقدرني واعوضج يارب
نور : اشتقت لحضنك يبه اشتقت والله ما قدرت اصبر يبه والله ماقدرت بموت لو صار لك شي

علامات الدهشه علي وجوه الشباب والاخ سالم ؟؟؟ ابوها ؟؟؟


نحزن ونتالم لما نعيش عمر مع شخص وهو يعلق اخطاءه علي الظروف …. انحرمت تعيش حياتها بين اخوانها بسبب خوف ابوها من انه يخسر زوجته وبيته ويتشتت خاصة انه خسر حب حياته ولا بقي منها الا ذكري بنتها نور .

… حرمت من ابسط حقوقها كوجود عزوة وسند لها … وجود اخت تقاسها تفاصيل حياتها اليومية … والان تعيش خوف ان تفقد اباها وترجع لدائرة الحزن من جديد …. نور عاشت حياتها في كنف خالها وابوها كانت زياراته لها محدده بحكم شغله الدائم … واللحين ابوها مد يده يبي يعوضها عن الي راح وهي قبلت ….


<<<<<<<<<<<<<<< قبل سنة >>>>>>>>>>>>>>

بعد زواج فهد ورغد وطلال ومها …

سالم : يبه جاسم انا خطبت لك بنت عمك نور ما بتلقي احسن منها ولا تنسي اخوي محمد خايف عليها ما يبي البنت تروح لاحد غريب كفاية عاشة عمرها بدون اهل اللحين جاء دورك تعوضها وتعيش بينا باقي عمرها ان شاءالله .
جاسم : يبه انا قلت لك قبل انا احب وحده وابيها وباخذها وبنت عمي ان شاءالله بيجيها الي يستاهلها ؟
سالم : والله والبيت الي بناه الله اذا ما خذيت بنت عمك لا كون متبرئ منك اشفيك تبي اخيب ظن اخوي ،انت لنور وخالد لقمر وحجي زايد ما ابي اسمع ( قالها بصوت مرتفع وهو معصب) .
جاسم وهو مقهور ويقطع بالكلام : ياشر بيده علي قلبه وهذا ما له حق يختار .
سالم يندفع بعصيبة : ياشر بايده علي راسه هذا الي مفروض يختار واذا شغلت هالمخ بتعرف ان بنت عمك هي عرضك وانت اولي فيها من الغريب وبعدها بفترة خذ الي علي هواك سو مثل ما سوا عمك محمد ( يقوله بشكل طنازة).

جاسم بهدوء يخفي العصبية الي بداخله : واذا قلت لا لا وعلي رقبتي لو اطلع من البيت .
سالم : امك معك تطلع ما تبي بنت عمك تاخذ امك معك وطلاق امك مرتبط بهالزواج ( طبعا الاب قصده بس يسكر عليه الطريق ) والام عندها خبر لانهم عارفين انه مبيت النيه وحاط عينه علي حد .


<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

قبل الزواج بشهر …..

جاسم : والله ان قلبي احسه بينشلع من مكانه
ريم : بصوت باكي جعلني قبلك
ريم : يا عمري لا تضايق نفسك انا بنتظرك بس خلك علي وعدك ،، وانا بانتظرك لين اخر يوم بعمري
جاسم : مثل ما وعدتج انا لج بس هذا زواج صوري فقط … وربي بموت وشهق وبكي جاسم القوي الي الكل يشد الظهر فيه يبكي ؟؟ بشرح لبنت عمي الموضوع وبشوف الدبرة انا كنت بكلمها واقولها ترفض بس المصيبة ابوي وتهديده خاصة انه سالها قبل يجبرني وهي قالت الشور شور ابوي … اه بموت قهر .. وحتي لو رفضت شدعوه ابوها بيعطيها ويه خلاص ولد العم لبنت العم عشان يحافظون علي تمدد الاسرة قالها بطنازة …. وسكت

احيانا الحب يكسر الكثير بالداخل ولكن يظل بريق الامل يرسم خطوة جديدة نحاول تحقيق ما نتمني …
ريم حب جاسم سنتين عاشوا اجمل تفاصيلها … عاشوا الحب بكل حالاته … مازال عنده ضوء من الامل انه بيجتمع من جديد معها ….



@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

توقعاتكم هل بيتم العرس ؟؟؟ هل بيصير حدث جديد ؟؟؟

انا واختي ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

السلام عليكم
اهلا وسهلا بكِ في غرام وان شاء الله تفيدي وتستفيدي🌹🌹

بدايه روايتك جميله وأسلوبها جميل جدا وعنوانها جذبني اتمنى لك التوفيق في روايتك 😍😁
وابنتظار الباقي 😄😄😄

تقبلي مروري الخفيف 😄😄🌹

الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها انا واختي اقتباس :
السلام عليكم
اهلا وسهلا بكِ في غرام وان شاء الله تفيدي وتستفيدي🌹🌹

بدايه روايتك جميله وأسلوبها جميل جدا وعنوانها جذبني اتمنى لك التوفيق في روايتك 😍😁
وابنتظار الباقي 😄😄😄

تقبلي مروري الخفيف 😄😄🌹
ربي يسعدك سعادة الدارين ....

اسعدني مرورج يالغلا

الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

،،،،، الفصل الثاني ،،،،،


اطفاءت الانوار اعلنت وصول العروس ، فتحت البوابة



(( إيه أقبلـت ))
إيه أقبلـت يوم أقبلت سبحان خلاق العبــــــــاد
. . . . . . . . . . . .إيه أقبلت ثم أبرقت منهوا يقاوم حسنهـــــــا

هي السراج اللي ينير في حين سلطن هالسواد
. . . . . . . . . . . .قال الغرور قلت الغرور من حقها وش زينها

هذي نور اللي حكت بها تعابير المــــــــــداد
. . . . . . . . . . . .وتلعثمت وسط الشفاة حروف توصف زينهــــــا

يابنت محمد ترى وصفك تعدى الحــــــد وزاد
. . . . . . . . . . . .آسف ترى هذا القصيد ينده عليك وينهــــــــــــــا

أسال إلي قادر لانت له صلابٍ شـــــــــــــــــداد
. . . . . . . . . . . .يجعل حياتك عامره بالحب مادامت بهــــــــــــــــــا

نور عند بوابة الدخول تقف بجمالها الناعم بمكياج هادئ جميل غلب عليه الخجل واقفه ماسكه المسكة وهي تنتفض والدموع تنزل تتذكر جدتها ( التي توفت وشلون ماتت وشنو صار لها في بيت خوالها ) ما تدري وش جاب هالذكري في بالها وهي عند باب الدخول واكثر شي تمنته تمنت ان لها ام توقف معها مع ان عمتها عايشه الي تالقت بفستان اسود مكسر من تحت الصدر واختها مها حامل بالشهر الثاني لابسه فستان اصفر نافش وقصير لين الركبة واقفين قبالها بس حست باحساس غريب غزاها في هذا الوقت ، قلبها مقبوض مو حاسه بسعادة حاسه انها تمر في ممر ضيق ؟؟ احساس غريب احساس مؤلم ، وكان الدنيا بدات تضيق عليها من كل اتجاهه .

تقدمت لها عايشة بخطوة سريعه تاشر لها لا تبكين وتاشر لها تقدمي وهي ترش عليها الورد

مشت نور لين وصلت الكوشة وطول ما هي قاعده علي الكوشة ماسكة يد مها خايفه تخليها وتنتفض بطريقة تخوف
مها: نور انتي ما كليتي شي ،، ويهج اصفر اشفيج استهدي بالله الامر بسيط والكل تزوج ماحد مات ولا صار له شي
نور: عيونها مليانه دموع خايفه يا مها خايفه ما عرف وش هو جاسم غير انه ولد عمي
مها : نور انا ماخذه من سنة اخوه والحمدالله عايشه مثل ما تشوفين ومرتاحه ، حبيبتي وكلي امرج لله يالغالية.

الام فاطمة واقف تستقبل التبريكات بمناسبة زواج ولدها لابسه فستان عنابي طويل باكمام طويلة وواقفين معها بناتها رغد متالقه بفستان احمر مكسر ناعم وحامل بنهاية الثالث ،، وجنبها اختها قمر لابسه فستان سكري باكمام طوييله ونافش.

اعلن الديجي دخول المعرس …

تغطت نور ، دخل المعرس بهيبته مع ابوه وعمه الي لابسين بشت واخوه طلال الي فيه شبه كبير من جاسم واخوانها فهد مملوح اسمر وطويل نحيف الجسم ،اما خالد وسيم مائل للبياض بجسم رياضي وسعود اصغرهم وجه برئ مبتسم طويل ونحيف الجسم ، وكالعادة سوالف الحريم ما خلصت هذا وين والعروس وين هو احلي واطول منها ، والي تقول حظ القبايح بالسما لايح و حظ الملايح بالارض طايح ، كالعادة الكلام بين الحريم بالمقارنات ما تخلص بالعرس، نور مب شينه ولكن كجمال فعلا جاسم وسيم وطويل ولكن علي قولة المثل الزين من زان عقله ، نور عند جاسم كانه طفله بس ملامحها جدا هادئه وناعمه.

وقف علي المنصة مع اخوه وخذا صورة وغادر اخوه طلال القاعه

المعرس شال الطرحة الي مغطية العروس بدون لا يطالعها وبدون حتي مبروك ، نور في حالة صدمة من الموقف علي كثر الاعراس الي حضرتها المعرس يبوس راس العروس ويبارك ويبتسم وهذا ملامحه مخيفه جامدة ياربي صبرني قالتها وهي تتنفس بطريقة سريعة… وبدا الخوف يزيد فيها …

الاب محمد يبوس راس بنته ويمسك كف يدها ويضمها وكاب حنون ما اوصيج علي نفسج والله الله بزوجج وترا بيتي مفتوح لج مثل قبل بغيتي شي عيوني لج …. نور انفجرت تبكي … عمتها عايشه ما يصير يمه هدئ لا تخربين مكياجج وراءج تصوير مع زوجج …. نور ما تبكي عشان كلام ابوها نور تبكي لانها حست فيه مصير مجهول ينتظرها ….. لان احساسها يقول ما فيه حب راح يجي بالعشرة مع هالشخص الي صار زوجها….

محمد يلتفت لجاسم : ما اوصيك عليها امانه عليك ما يصيبها شي …

جاسم : ان شاءالله ….

زفوا المعرس والعروس للغرفة الثانية عشان التصوير قبل لا يتوجهون للفندق …..
اول مادخل الغرفة ما بقي الا جاسم ونور والمصورة
جاسم اشر للمصورة خلاص كفايه الصور الي صورنها برا ….
يالله خلصي خل نحرك للفندق … قالها وهو معصب ورافع حاجبة …
فهد ينتظر بسيارة مرسيدس عشان يوصل المعاريس ،،،
نور بدلت لبسها ولبست فستان ابيض ناعم ماسك علي جسمها ومبين تفصيل جسمها الجميل الفاتن …

يركب جاسم ونور السيارة مع فهد والجو فيه هدوء غريب فهد حس بالوضع فيه شي مو مضبوط ….

فهد يبي يلطف الجو : يلتفت علي جاسم الي قاعد علي يمينه تذكر من سنة يوم وصلتنا للفندق انا واختك رغد يوم سوت مناحه ههههههههه بغت تموت علينا من كثر البكاء …… انصدم فهد من ردة فعل جاسم الي كانت ابتسامة مصطنعة ابتسامة حزينة ما كانه بعرس كانه حاضر عزاء ….

جاسم يطالع الشارع وترجع فيه الذاكرة لما تذكر امه يوم طاحت عنده تترجي ياخذ بنت عمه ولا تطلق تذكر ضعف امه وانكساره …. ليه يبه تكسرني كذا …. جاسم ما انتبه الا لما فهد هزه …

فهد: اشفيك ياولد وصلنا للنفدق …..

فهد يلتفت علي اخته الي شكلها يكسر الخاطر فوق اليتم الي عاشته مادري وش الي ينتظرها …
فهد يمسك يد اخته ويبوسها وصلنا ربي يحفظج ….. ( فهد احن اخوانها واقرب واحد لها وكان الدنيا عوضتها فيه )

وصلوا للجناح غرفة مع صالة مع حمام كبير وبالكونة تصميم عصري ومكان يشرح النفس ….

نور تنتظر من جاسم كلمه بس ما سمعت حتي كلمة تفضلي حياج او تعشيتي ؟؟؟ خابت الظنون وصدق الاحساس فيه شي مو واضح …. شافته ينزل بشته ويعلقه وقط غترته وعقاله علي السرير وطلع علبة الزقاير …. عشان يدخن … اول مره تشوفه بشكل واضح عيونه ناعسه جميلة طويل وجسمه رياضي …..

ما انطقت بكلمه كل الي سوته فتحت شنطتها بتطلع لبس عشان تبدل …
جاسم طلع للبلكونة بعد ما لمحها قاعده عند شنطتها تطله لها لبس قريب باب الحمام وطلع الجوال يتنهز الفرصة الي راحت نور فيها تبدل وعلق السماعة باذنه وقعد مريح علي الكرسي واتصل علي ريم ….

نور شافت انه مو صوبها ارجعت قالت ليش ابدل لبسي وهو ما شافني ولا حتي ناظرني ؟؟ قالت في نفسها ليش ما ابداء بالكلام يمكن مستحي مني عشان بنت عمه او علي الاقل اقدر افهم شنو الموضوع و توجهت بحياء وقلبها ينبض بسرعه قررت تسلم وتقوله شلونك ؟ وبعدها اذا ما بادر بالكلام خلاص بتنسحب واول ما قربت من البلكونه الا تسمعه يكلم …

جاسم : يا عمري انا ادري فيج ضايقه بس ربي يعلم اني اكثر منج وخذا نفس من السيجارة وطلع هواء …

نور حطت يدها علي قلبها مصدومة …. ونفسها الي يتصاعد بشكل مخيف كانه يعلق سبب الزواج عليها بسبب ظهورها المفاجئ في حياتهم ….

ريم … علي الخط تبكي وتشهق باقوي ما عندها …. ماقدر بموت يا جاسم اوعدني انها مثل اختك ولا يصير شئ لين تطلقها انت لي بموت لو خنتني ….. وتمت تبكي

جاسم يحاول يهديها : ويرفع يده لفوق والله والله ما تبكين ماتعرفين اشكثر اتوجع ارجوج يا قلبي ارجوج ، مثل ما وعدتج فترة وبنهي كل شي ارجوج ارحميني كفايه اني تعبان من هالزواج … ارجوج تماسكي انا لج … مستحيل مستحيل يصير شئ انسى ….

جاسم ابدا ما انتبه لنور لان شافها عند شنطتها واقفه فتوقع انها راحت تبدل … واساسا كان يبي يوضح لها الامر ان هالزواج تم عشان يتم زواج امه مثل ما هو عليه وعلاقتهم فقط قدام الناس …. لين يحددون وقت مناسب للانفصال

نور انسحبت بهدوء وراحت تدخل الحمام تحط يدها علي فمها تشهق تبكي انكسر الي فيها توقعت تدش وتحصل كلام حلو رسمت حياة مع واحد قلبه مع غيرها ومخطط انها فقط محطة عبور ، حبته من مدح ابوها واخوانها لها حلمت بحياه سعيدة حلمت انها تكون اسرة معه وتعوض فيها الشعور الي انحرمت منه ،، ليش ليش ،،، هي اول مره تسمح لقلبها يحب … صبرني ياربي ما ابغيه يحس بالحب الي بقلبي … يارب اي عادات وتقاليد تجبرنا نتزوج بدون تواصل الا يوم الزواج وانا وحظي تمت تبكي صورته وصوته وهو يوعد حبيبته انها محطة عبور انرسخت في مخها وصارت تتكرر بشكل متتالي ،،، الله يجازيك بس يا جاسم ليش ما تكلمت قبل لا يطيح الفاس في الراس ،،، ببعد وربي ببعد حتي لو قلبي معك ،،،،، وبكت بالم ،، الم كانساانه عاشت يتيمه ، عاشت وحيده بدون اسرة ، بكاء بالم انها سمحت لقلبها يحبه لانه اول شخص رماه القدر بطريقها حتى لو لم يكن هناك تواصل ولكن هي اخلصت بحبها من يوم الخطوبة .. وكان اول شخص ترمي عليه امال تمنت تتحقق .. بعد نوبة بكااء …. قعدت علي طرف البانيو مصدومة عاجزة عن التكفير ،،، فيها قهر ،،، فيها ضياع ،،، تشتت، وش الدبرة مع هالريال ؟؟؟ قعدت تفكر شلون تطلع من هالورطة …. وهداها تفكيرها لموضوع ،،،، دام انه يحب غيري فانا مو ملزومة ادفن عمري معه لاز م خلاص اعود نفسي من اليوم ورايح علي الفراق ….. احيانا نواجه موقف واحد يفقدنا التفكير وقد يرشدنا عقلنا للتكفير بشكل خاطئ ولكن بعض الصدمات تحتاج الي وقت حتي نستطيع الخروج منها بحل مناسب وللاسف نور اتخذت قرار قد يكون مؤلم لها اكثر مما يكون له …. اتخذت قرار في لحظة ضعف وخوف من الفشل … لازم تواجهه الموقف بكل شجاعة اهم شي هي تسبقه وتتخلص منه قبل لا يبدآهو خطة الانفصال لازم تامن نفسها وتحفظ حقها ….

نور بعد ما فكرت قالت بنفسها ( والله ما اخليه يلمسني لو يموت دام انه يحب غيري ) وكملت تبكي ….

طلعت نور شافته قاعد علي كنبه طويلة في وسط الصالة المتصلة بالغرفة ..
جاسم منصدم من عيونها المتورمة ( في نفسه يقول اشفيها علي بالها بيصير شئ) : تبين عشاء اطلبي لج انا ما ابي …
نور :………….
جاسم : ما تسمعين وياشر بايده لفمه عشاء … كيفج ذنبج علي جنبج ……
نور :……..
جاسم بعصبية : انتي صمخه ما احب احد يسفهني …
نور : ممكن اقولك شي …
جاسم باستهزاء : عرف بتقولين عندج عذر شرعي حافظ الاسطوانة
نور ووجها واضح عليه الخوف : لا ….بس لازم اكون واضحة معك من البداية.. فممكن نتكلم
جاسم : حاليا ما لي خلق للكلام …. شوي وبقعد وياج عندي انا بعد كلام لج ….
نور : كلام ضروري تسمعه كان ودي اقوله لك قبل الملكة بس بما ان عاداتنا الملكة قبل العرس بيوم فما في وقت اقولك الموضوع ….
جاسم رفع حاجبه : وش هالموضوع المهم ….

نور بارتباك : انا … انا …. قبل …
جاسم : اشفيج تكلمي عدل شكله ما عندج شي وانا فعلا مب فاضي لج ….
نور بمثيل انها خايفة : عطني الامان …. واحلف انه سر لين اموت او لين نتفارق
جاسم قرصة قلبه : شالموضوع تكلمي قبل لا اقوم واعلمج شلون تتكلمين
نور : عطني الامان واوعد واعرفك لاوعدت وفيت …
رفع حاجبة جاسم مستغرب وش عرفها فيه ؟؟؟

جاسم : اوعدج انه يظل بينا لين ربي يكتب الفراق ،،،،، تكلمي لاني بعد ابيج بموضوع
( استعجلتي يا نور لو انتظرتي كان هو قال لج حياتنا الزوجية قدام الناس اما بالغرفة كلن له حياته …. )
نور : … انا … انا .. قبل لا اجي لبيت ابوي يوم كنت عندي جدتي انا …. وشاهقت تبكي …. انا ……
فز جاسم من مكانه : ايه كملي شنو كملي قالها وهو يصارخ …..
نور : انا …. وبكت …. غلطت مع واحد …
جاسم بسرعه غير طبيعيه يتوجه لها ويسحبها من شعرها وعيونه طلعت برا شنو تقولين من صجج انتي وقبضته تزيد علي شعرها وهي تصيح هد شعري هد شعري…
جاسم والله ما اهده الا بنتفه سحبها باقوي ما عنده ودفها علي الارض وطاح فيه طق لين قال بس وكانه ينتقم من هالزواج فيها … ما هزه جسمها الصغيرة وهي تستنجد يخليها تترجي فيه اتركني تكفي ما همه وكانه يحملها سبب زواجة منها الي انجبر عليه …
نور : تكفي خلاص تكفي داخله عليك يا ولد عمي تكفي تكفي …
سحبها من شعرها وقال لها بكرا تضفين اغراضج وانا بكلم عمي…
نور : تكفي ابوي قبل سنيتن جاته جلطته ما فيه حيل يستحمل هالخبر عادي يروح فيها ارجوك بس اصبر علي كم شهر وانا بطلب الطلاق تكفي تتكلم وهي تشاهق تبكي ارجوك خلني خدامة عندك انا والكنب واحد ارجوك لو ابوي عرف بيروح فيها ارجوك ….
جاسم : لا يكون ابوج جاته الجلطة بسبب هالموضوع ودبسج فيني ؟؟؟
نور : لا والله ماحد يعرف غيرك وبكت وهي تتالم من الضرب وتتالم من الوقت ومن الحياة الي رمتها في طريقة
دفها في زاوية الصاله وخذا الدخان والجوال وطلع ….
نور تبكي ويدها علي صدرها فيها ضيق غير طبيعي تحس انها بتموت من الكتمه …. اهم شي انه تخلصت منه بطريقة تضمن انه ما يقرب منها …تبكي مو مصدقة انه هجم عليها وكان في قلبه غل وحقد عليها … حاولت توقف ماقدرت جسمها كامل فيه الم غير طبيعي .. تمت تطالع السقف وعيونها تدمع … اهم شي افتك منه صدق حيوان قالتها وهي يالله قدرت تتحرك ….
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

في بيت بو فهد
الاب محمد وزوجته وخالد قاعدين بالصاله يسولفون ويضحكون وخالد يلمح لابوه تري سنه وابغي اتزوج بنت عمي قمر
ابوه محمد : زينة البنات وهي لك … باذن الله
دخل فهد عليهم وشكله ما يطمن
محمد : يبه فيك شي
فهد : لا يبه
محمد : نور طيبه
فهد ايه يبه طيبه
محمد : عيل ليش ويهك منخطف
فهد : حزنت لانها بكت عورت قلبي
خالد: خير … عشان بكت تضايقت اسكت بس الله يهديك لا احد يسمعك

فهد اقرب واحد لنور وحنون عليها … عكس خالد العصبي
فهد : عن اذنكم

فهد يصعد الدرج متجهه الي جناحه …
رغد : مرحبا وصلت المعاريس
فهد وشكله مهموم : ايه
رغد : قلبي اشفيك ؟ صاير شي
فهد : الا بسالج فيه شي صاير مع جاسم قبل يوم الزواج
رغد بارتباك : لا ليش … ( رغد خافت ان جاسم فضحهم وقال انه مجبور عشان امه )
فهد : مادري قلبي يعورني علي اختي احس اخوج وراءه بلا
رغد عشان تغير الموضوع : شدعوه ما سمعت كلمة تطيب خاطري اشرايك فيني .. انا ما مسحت المكياج الا عشان تشوفه …
فهد : اهم شي مثل ماوصيتج ما رقصتي لان بسال ولو عرفت انج رقصتي يا ويلج
رغد بدلع : خايف علي …
فهد يبتسم لها ويمسك يد رغد ويضمها له بقو ….. وباله مشغول مع اخته …..

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<.
في بيت بو طلال ….

مها : طلال طلال بتنام
طلال: ايه تعبان فيج شي
مها : مادري بس زهقانة ما فيني نوم
طلال : تصبحين علي خير ورائ شغل الصبح وسحب يدها وباسها … وبعدها نام …



<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<< << <



جاسم قاعد باللوبي … مصدوم بنت عمه طلعت بهالاخلاق ؟؟ بنت عمه ؟؟؟ معقول عمه يدري … لا لا ما اظن عمي يدري بسواة بنته… حط يده علي راسه من قو المصيبة الي طاحت عليه بنت عمه عرضه وشرفه طلعت ….؟؟؟ مستحيل يدري عمي بروحه خالد لو عرف والله لينحرها وينهيها من الحياة … يارب يارب نورني احس اني متشتت ….

بعد ثلاث ساعات رجع للجناح ودخل وحصل نور متكوره على نفسها بالكنبة ونايمه. وواضح اثر الدموع وخدها اليسار فيه كدمة … طالعها باستحقار .. يحق لج تنامين خلاص اللحين تقدرين تتخلصين من الفضيحة ( بينه وبين نفسه ليش انا زعلان انا كذا او كذا ما ابيها ) ثم يرجع يفكر ( حتي لو ما ابيها بس مو علي كيفها تتخلص من فضيحتها علي ظهري ) ااااه ه ه استغفر الله دخل جاسم وتوضئ وخذا ركعتين ونام …
نور من التعب بعد الضرب الي جاءها ما حست بجاسم يوم رجع وراح للسرير ونام …

وقد نحزن ونبكي ونتالم ولكن لازال للعمر بقيه …
وتبقي الحياة كما هي بها الكثير من المحطات نمر بها ونكمل بها محطة تلوا المحطة متناسين الالم والخيبات التي نمر بها ولكن الاثر يبقي بنا محفور….

الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

،،،،،، الفصل الثالث ،،،،،،

غربه ولافي عن شقا الغربه مـــفـــــــر
لولا الامل ماطال فـــيــنــــا هالصبــــر

لا نعلم ما الذى يتنظرنا ؟!! ولا نعلم كيف سنعيد ترتيب اوراق حياتنا الممبعثرة !!!! هل يمكن ان يحدث المستحيل هل تتحول الحياة من ساحة معركة الي ساحة هدنه ؟!!!

جاسم نام فقط ساعتين من كثر القهر والبركان الي داخله يفور قام من السرير وتوجه للكنبه الي عليها نور وما زالت نايمه جاسم بقرف : هي هي انتي ،، نور فزت مرتعبه : وش صاير وش صاير !!!
جاسم : اشفيج انتي هبله قومي لبسي وخلصي بنروح نسلم علي الاهل خلصي

نور لابسه قميص ابيض ساتر حرير وغطئ شعرها الاسود القميص من قدام مما ابرز جمال …
نور : بتقول شي تتكلم وهي تترجف انت بتاخذني ليه …. ( تمثل عليه تخاف يكشفها )
جاسم التفت لها ومسك يدها باقوي ماعنده : قلت لج ما ابي اسمع حسج وانطمي ، وخلصيني لبسي لان النفس واصله منج والا والله لاكون مكلم خالد وقايله علومج … عاد ما يحتاج اقولج من خالد….
انتفضت نور الا خالد مجنون عادي يذبحني حتى بدون لا ياخذ ويعطي معي … عاشت معه سنتين ما شافت منه الا الوجه القاسي وخذت منه ما كفي العمر الي ما عاشته معه ….
نور بخوف : ابشر
دفها انقلعي زين ….
جاسم وهو يصارخ : نص ساعه واحصلج نازله باللوبي ..
نور : تطالع ويها الي فيه كدمه جهة خدها اليسار تفكر شلون بتخفيها او شنو بتقول لو شافوها اهلها …؟؟؟
طلعت فستان وردي ناعمي وبعثرت شعرها عل وعسي يغطي شي من الي سواها جاسم …
لبست عباءتها ونقابها ونزلت له …. ( الله ياخذك ولا يوفقك يا حيوان هايم علي ويه مع مسوده الويه قال ايش قال محطة وضحكت هههههه بس ضحكت الم ….!!)

جاسم يركب السيارة وتركب نور جنبه يلتفت عليها بقرف حسج ما ابي اسمعه عند اهلي تسلمين وتطلعين علي طول وحتي عند اهلج نفس الشي عندي اشغال مب فاضي لج …. واي تلميحه ان الضرب الي بخدج مني والله لاخلف بوعدي واخر كل الكلام يالمحترمة …. وابتسم بخبث ….

وصلوا للبيت …
الابو سالم : مرحبا بالغالين نورتوا البيت
نور تبوس راس عمها : النور نورك عمي
تتجه نور صوب ام زوجها تبوس راسها بكل حياء… شلونج عمه
فاطمة: بخير يا قلبي وشلونج يمه ان شاءالله طيبه وشلون جاسم معاج
نور بخجل : الحمدالله يمه

جاسم يالله نور نروح
نور : ان شاءالله
الاب سالم : وين تو الناس حياكم تغدوا عقب توكلوا علي الله
جاسم بنبره شبه طنازه : بنتغدي برا … والا بعد الغداء بتجبرني فيه

الاب سالم : يمسك يد ولده ويسحبه بعيد شوي اشفيك انت صاحي خبل انت ؟؟؟
جاسم : خلاص الي تبي سويته وش بعد مطلوب لا يكون بتجبرني ادخلها قلبي…
الاب: الريال يثبت ان ريال في بيته ويعطي زوجته حقوقها ولك بدال الوحده اربع بس انت ما تفهم
جاسم: حقوقها خير ان شاءالله
الاب: اشفيك انا قلت لك عقب فترة خذ الي تبيها بس انت شكل الكلام معك ضايع
وهده وطلع ….

>>>>>>>>>>>>>>>

في بيت بوفهد

الاب محمد وفهد وخالد قاعدين يتقهون وسوالف وضحك
دقايق الا جاسم ونور داخلين عليهم
نور تركض لابوها تلمه وتبوس يده يبه اشتقت لك والله اشتقت لك
ابوها بفرح فديت عينج تعالي يا بعد قلبي انتي …
نور وعيونها مليانه دموع …. امس يوم فارقت البيت ذكرني بعمري الي عشته بلياك ماعشت معك الا سنتين ما يمدي شبعت ….
جاسم سلم علي عمه : شلونك عمي شلونكم شباب
الشباب : طيبين يالمعرس ويضحكون
فهد يمازح نور وانا ما لي رب تعالي بحضن اخوج …
سلمت علي فهد الي انصدم وطارت عيونه صوب جاسم الي انتبه عليه وهو شايف كدمه علي طرف خد اخته الايسر ….
خالد من بعيد : شلونج نور
نور : طيبه الحمدالله

جاسم : يالله نور
الاب محمد : وين يبه تغدوا
جاسم بنتغداء برا عمي خبرك معاريس
فهد بصدمة من شكل اخته : انتظر انتظر يا جاسم ابغي اختي شوي
نور تعالي ابيج عن اذنكم
جاسم بارتباك ويقول بنفسه ( ان شاءالله مالاحظ الكدمه )
فهد يتوجه لغرفته فوق ويدخل الصاله ويسكر الباب
فهد يمسك يد نور ويحضنها بحنان : فيج شي ليه وجهج متورم
وكان ضرب علي الوتر الحساس انفجرت نور تبكي ولمته تبكي بقهر
فهد: هو ماد ايده عليج والله والله لو صج لاكسر يده اللحين ….
نور تمسك يده : تكفي لا تكفي يا عيون اختك ما فيني شي انا دعمت باب الحمام وتورم خدي

فهد : انتظري شوي ابيج دقيقه ….
وراح صوب غرفة حصل رغد تستشور شعرها
فهد بصوت واطئ : نور اختي برا ووجه فيه كدمه اللحين تروحين تعرفين ليش اخوج ماد ايده عليها والا والله ما يصير خير
رغد بارتباك : ان شاءالله
رغد: وانا اقول قسمي منور ليه ؟؟ اجمل من زارني …..
نور : لبى قلبج يالغاليه
رغد بخوف وهي تشوف خد نور متورم : نور جاسم مد يده عليج … صارحيني على الاقل اتصرف او اتفاهم مع جاسم
نور بارتباك : ابدا امس عصب يوم حاول يقرب مني وقلت له معي عذر شرعي وفقد اعصابه
تلفون نور يرن : هلا جاسم
جاسم ب : نور يالله ( هو يبي يطلع بسرعه قبل يكشف فهد الكدمات وتصير سالفه) انا طالع للسيارة بانتظرج
فهد طلع من القسم ونزل بسرعه متوجه لباب الفيلا عشان يشوف جاسم قبل لا يروح..
بخطوات متسارعه فهد يتبع جاسم ويمسك ايده قبل يركب السيارة …
فهد: اسمع جاسم والله لو اعرف انك مسوي شي لنور او ماد يدك عليها وربي ما يفكني عنك احد والله لاشرب من دمك ولا تقول ما قلت لك يا عديم المرؤه وهد يده ورجع للبيت …
جاسم يتنحي ويركب السيارة ويشبك اصابعه ببعض من العصبيه معقولة قالت شي.. كل شئ ولا اخسر عيال عمي هم اخواني وحياتي كلها معهم ….
نور تفتح الباب وتركب وتتنهد
جاسم وهو معصب : وجع ان شاءالله وش قلتي يالمحترمة لفهد
نور وواضح عليها البكاء: قلت اني دعمت الباب عشان كذا تورم خدي لانه شاف الكدمة الي بوجهي ماقدرت اغطيها بس ماصدقني …
تنفس جاسم بهدوء : زين زين يعني كنج مسويه خير مثلا لا تنسين ليش انا مديت يدي عليج ،،؟!
نور :…………………………

فهد رجع بسرعه للقسم وخالد يناديه ياولد تعال شوي
وقف فهد : نعم خالد اشعندك
خالد : اشعندك مع جاسم وشكلك معصب
فهد : شكل نسيبي المحترم ضارب اختي
خالد : وانت وش دخلك بين الريال ومرءته يضربها يذبحها ماحد تدخل بينك وبين رغد ولا تنسي اختك لسانها طويل وتعاند ؟!!!
فهد دف خالد ما تفرق عنه قليل النخوة ….

وتركه وطلع للقسم ودمه فاير …

دخل الغرفة وسحب رغد من يدها وقال لها : كلمه وحده تحرمين علي اذا كذبتي بشئ ، جاسم وش فيه ؟!!
رغد انهارت من كلمة فهد هذا الي خايفه منه اي مشكلة بين اخوها واخته راح يتضررون …
فهد : سمعتي يا بنت الناس تكلمي قبل لا ارمي عليج يمين الطلاق .. اخوج مو طبيعي من ليلة العرس
رغد وهي تشاهق : ….. قالت له الموضوع كامل

فهد بصدمة ويحط يده علي راسه: ليه ما تكلمتي ليه علي الاقل كان قدرت اتصرف ليه ليه يا رغد تدرين يتيمه لا ام حتي مها اختها صادتها واللحين اخوج ليش ليش ….
رغد : انا ….
قاطعها : اطلعي برا اطلعي برا بقعد بروحي طلعي …..

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وصلوا للفندق … جاسم التفت عليها يالله نزلي انا بطلع ومابرد لين الليل طلبي لج اكل سوي الي تبين الا شي واحد والله لو سمعت انج مكلمه احد او لاعبه بذيلج والله لاذبحج انتي اللحين محسوبة علي ،،، وشهرين بالكثير وبذلفج لبيت ابوج وراح تقولين لهم انتي الي طالبه الطلاق يا قليلة الحياء … نسيت اقولج بنسافر لندن الفجر جهزي نفسج باللي تبين لان بلندن ماراح اكون فاضي لج يعني اخذي لبس لمدة اسبوعين بتقضينه بالشقة ويالله اللحين اشوف انجلعي …

نزلت نور وهي تضحك ان شاءالله روحه بلا رده ….. الله ياخذك

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

رغد بالصاله تبكي ما لها ذنب الا انها تحب زوجها وما تبي تخسره …
فهد طلع لها وقعد جنبها ومسك يدها وقال : مو زين تبكين وانتي حامل حقج على …. بس مو كفايه اليتم الي عاشته بعد تنهان ….. ونزل عيونه بالارض وهي مليانه دموع قهر ،،،،

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


الفجر بالمطار جاسم لابس بنطلون اسود وقميص ابيض اما نور لابسه عباءه بيج وشيله بيج وحاطه اللثمه بعد خلصوا الاجراءات وبعد ما رفع جاسم التذكره من سياحية لبزنس اما نور التفت لها وقال خلج بالسياحية.. ( هو مستقصد هالحركة عشان يخليها بالسياحية )
نور تتمسخر : اذا ما عندك فلوس ترى معاي فلوس تعرف انت من ابوي
جاسم بنظرة احتقار : عارف من وين تجمعين الفلوس وضحك وراح …
كلمته مثل الطعنه بقلبها يقصد يقصد …. ايه ……. قليل خاتمه ماتتعدي ذمته الحيوان ….


وصلوا مطار لندن …..

ومن ركبوا السيارة الي توصلهم الفندق وهو معلق السماعه مع الحب الي ما صدقت انه جاء لندن عشان يكون جنبها فرحانه ريم حست انها انتصرت بهالمعركة الي تخيلتها بنفسها لان للاسف نور من البداية قررت تنسحب ….

وصلوا للفندق ماخد غرفتين متصله مع بعض وحمامين وصاله ومطبخ صغير واول ما دخلوا قال لها غرفتج ومن غرفتج للحمام ولج حياتج ولي حياتي بس حياتج بحدود لا تتعدينها …

كان جاسم كل يوم لما يقوم يصلي الفجر يشوفها قاعدة علي سجادتها تناجي ربها وتصلي قبل الفجر ( كان يستغرب في نفسه شلون كذا تصلي ومتسترة حتى مارضت تتخلي عن عباتها او تطلع شعرها ولثمتها تكون بهذي الاخلاق )

صباح اليوم الثاني ….

قام جاسم الصبح ولبس بنطلون ابيض وتيشيرت اصفر وقرر يفطر برا وقبل لا يطلع …

نور : جاسم جاسم
جاسم : نعم
نور : انت بطلعني وبتوديني اتمشي او لا
جاسم : لا طبعا تبين تطلعين طلعي بروحج ورجعي قبل المغرب انا هنا انسيني
نور : اخاف احد يتهجم على انت بس ودني مره باليوم
جاسم : يتهجم عليج ؟! شايفه ويهج صدقيني من شافج ما فكر باي شي سوا انه يساعدج يوصلج لاهلج هذي المشكله الي ماخذه مقلب بنفسج
كم هي مؤلمه الاهانه … ولكن ستفرج … سالتقي مع امنيتي التي ناجيت بها ربي في منتصف الليل .. قالتها بقهر بعد ماخرج وهي تشهق من طعناته وكان الرحمه منزوعه من قلبه …

خرج جاسم لان عنده موعد مع القلب ريم …. وهو اختار هالفندق بالذات لانه الفندق الوحيد الي تقدر ريم تاخذ راحتها فيه لان تضمن ١٠٠ بالمئه بعدم مرور احد من اهلها ….

نور بعد الكلام السم الي قطه عليها جاسم قررت تنزل اللوبي تتفرج علي الاقل وتغير نفسيتها … ويا ليت ما انزلت اول ما وصلت شافته بالزاوية يضحك وشافته بشكل لاول مره تشوفه فيه من تزوجوا بهالسعادة .. ومعه بنت لحظة لحظة هذي حبيبته ماشاءالله وش هالجمال ما الؤمه فعلا عيونها كبار ناعسه وشعرها جميل منسدل علي كتوفها وعروقها بدت واضحه من بياضها …. ضحكت نور بحزن عشان كذا يشوفني جيكره ،،،، بس ما فيه غيره الكل يطالعها صدق قليل نخوة …. يالله لهدرجة شوفتها سعادة … وشوفتي هم وحزن …

رجعت نور وقفلت عليها غرفتها تبكي لعلي وعسى تغسل شوى من همومها ….

فهد يوميا يتصل على نور يطمئن عليها وهي كالعاده تطمنئه …

في اليوم التالي نور تحسب ما باقي الا يوم علي الحلوه واكيد اللحين بتخمس في ويهي نفس كل مره لازم اشتري حبوب

دخلت علي جاسم كانت يتقهوي … نور جاسم ممكن توديني الصيدليه ابي لي دواء ضروري اذا ممكن
جاسم رفع حاجبه : وقال يالله بوديج ما ابي احس اني ظلمتج كفايه الدنيا صفقتج وخذت اغلي شئ عندج وابتسم بخبث
نور : دخلت الصيدليه بروحها وشرت حبوب منع حمل ( خذتها احتياط ما تبي شي يربطها فيه ) ودورت على حبوبها الي متعودة عليها ما حصلتها …. ورجعت للفندق …

جاسم كالعاده من الصبح لين الليل مع الحب ريم … ما يبي يخسرها لانها حب حياته وفي داخل نفسه يقول والله بس ارجع الديره لاحارب الكل عشان اخذج ….

نور كانت تعتصر من الالم وتبكي بصوت خافت ياربي حتى ما فيه شي دافئ اقدر اشربه وش هالحياه القشره امحق ديره… ليتني ما سافرت … حتي حماماتهم خايس وش هالقرف …
دخل جاسم وسمع صوتها تبكي بصوت خافت … تنهد … وراح صوبها وهو متردد يبي يطمئن عليها وبنفس الوقت ما يبي يخاف تفهمه غلط وتظنه اهتمام او حب لها احتار وبالاخير كاي انسان طبيعي حب يساعدها دق الباب نور نور
نور بصوت تعبان : هلا
جاسم : فيج شئ تبين اوديج للمستشفي
نور : لا بس انت فكني منك وطس وانا برتاح ….
جاسم : تدرين كنت ادق الباب اقولج احسن من هالحال واردئ … حتي وهي مريضة ملسونه

قام جاسم يصلى الفجر وتفآجاء ان ما شاف نور تصلي نفس كل يوم … استغرب بعدين شهق وقال اه شكله عليها عذر عشان كذا تعبانه وتبكي الله يعين البنات علي هالالم الي يعيشونه ( قال بينه وبين نفسه الحمدالله اني مو بنت وضحك ههههه اوه ما تخيل خالد بنت ههههههه) .


ومر الاسبوع الاول وبدا الاسبوع الثاني ونور عايشه ملل فظيع …. شافت لاب توب جاسم .. قالت بنفسها بطلبه الاب استانس فيه اذا طلع راحت لجاسم قبل لا يطلع …..

نور : جاسم ممكن اطلب منك طلب
جاسم : ماقدر اطلعج اسمحي لي
نور : لا ما ابي اطلع بس ممكن استخدم الاب توب استانس شوي ادش منتديات واغير جو انا طول اليوم محبوسه وعادي ما ابي اطلع بس ابي اضيع وقت …

جاسم فتح الاب توب وقال تفضلي باي وقت وهذا الباسورد وطلع ….
وبلا شعور .. نور لمته شكرا شكرا …
انصدم من ردة فعلها وطلع …

ونور تعودت تدش شات مع شباب وبنات سوالف وضحك وبعدها تمسح كل شي وراءها عشان ما يكتشفها جاسم وخلاص اصرت حافظة مواعيده ما يجي الا عقب تسع وهي تسكر الاب توب ثمان … تمت ثلاث ايام علي هالحال .. وصار الوقت يمر وتستانس حصلت ناس تسولف وتضحك معهم ويمر الوقت بسرعه عليها ، ولكن كان الدنيا ما زال لديها حساب تصفيه مع نور … وكان كتب عليها ان تكون جميع الظروف ضدها صحيح هي غلطت بس تحتاج الي توجيه لا الي عقاب ….
جاسم رجع علي سبع ونص لان ريم اضطرت تروح عشان عندهم عزيمة ….
دخل ونور ما انتبهت له حاط اغنية يا اهل العشق دلوني ومندمجه تضحك بصوت عالي … فجاه جمد الدم في عروقها وهي تشوفه واقف قبالها …. جاسم : خير وش الي يضحك
نور ارتبكت : سوالف حريم قالتها وهي تنتفض …. ( وتدعي بقلبها يارب سترك )
جاسم سحب الاب توب …. وانصعق شات وضحك وسوالف مع شباب .. التفت لها ما شافها .. لان وبكل بساطة شردتت لغرفتها وقفلت الباب …
جاسم يدق الباب : فتحي الباب عاد النفس عليج طيبة والا والله لاكلم خالد يتصرف معج
نور : ما راح افتح وكلمه ما همني
جاسم يتصل : هلا خالد هلا بالغالي اخبارك … ممكن خدمة منك … ( حط صوته سبكر )
نور وقلبها تحسه بيوقف وش بيقول له
جاسم : اختك نور قافله الباب عليها يا ليت تكلمها عشان تفتح الباب اختك تتغلي علي كلمها تفتح الباب بدون فضايح
خالد : اووكي سكر باتصل لها …
نور جوالها يرن المتصل خالد : الو
خالد : اخبارج نور يالله فتحي الباب لزوجج والا والله لاحجز اقرب طيارة واوريج شغلج … عن الدلع البايخ
نور : اوكي ويده تنتفض جاسم اهون بمليون مره من جنة خالد القاسي
نور فتحت الباب لجاسم .. عطاها كف وسحبها من شعرها وقال لها : والله انتي الحكي معج ضائع فوق شينج عليج قواة عين يعني ما قلتي ولد عمي ضفني وستر علي قاعده تسولفين مع شباب … ودفني باقوي ما عنده قعدت ابكي من القهر قعدت ابكي ليه كل ما سويت شئ انقلب علي وانضربت ليه …..


<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

الفصل الرابع ....

الفصل الرابع ،،،،

جاسم مدد اسبوع زيادة عشان يقضي اكبر وقت ممكن مع الحب ، وبعد يومين من ضرب جاسم لها…. وبعد صلاة العشاء طلعت نور من حبسها الي فرضته علي نفسها عشان ما تشوفه وتحس بالاهانه لانه حتي مافكر يقعد معها او يعرف وش السبب الي خلاها تدخل وتسولف مع ناس ماتعرفهم مافكر للحظة انه هو السبب لان حطها بين اربع جدران ورفض يعطيها من وقته لو ساعه باليوم .. توجهت نور للمطبخ ووقفت بالزاوية لما سمعته يكلم حبيبة القلب ويقول لها : ادبتها تخسي تلعب بذيلها وهي علي ذمتي وبعدها ضحك بصوت عالي (اكيد تطنزت علي ) … انقهرت وانا اسمعه يقلل من شآني قدام الكلبه وكمل وقال لها انا ما في امل المسها ما تلزمني من اول يوم قلت لها انا وانتي بس زواج ورق … انا ابيج بس انتي ياريم احبج والله العظيم والله العظيم لو الزمن يرجع كان كيفه ابوي يطلق امي كان استقريت هنا بلندن معج لين تتيسر الامور بس يوم نزلت امي عند ريولي ماقدرت استحمل شكلها…. نور بالزاوية وعيونها دموع سبحان الله ما اقسي قلبه حتي ما فكر فيني يومين مختفيه يمكن تعبانه يمكن صار لي شئ … هذا انت واخوي خالد قلوبكم ما تعطي الا بثمن … يارب يارب صبرني علي هالانسان وخلصني منه علي خير.

رجعت لغرفتي وتميت افكر وانا منصدمه يعني كذا او كذا ما كان يفكر فيني كزوجة حقيقة يا خسارة خطتي يا خسارة والله قعدت مصدومة لهدرجة يحبها لهدرجة يعشقها لهدرجة مستعد يتخلي عن كل شئ عشانها …. والله لو صدق يحبها ما اشقى نفسه بالبعاد بس هم كذا كل الريايل مهما اختلفوا تجمعهم صفة وحده الكذب ،،، والله كثر ماذرفت عيوني دموع وقهر لانتقم منك يالردئ … اوف يا ليتني ما قلت اني مو بنت علي الاقل كان الكلب ما يناظرني بنظرة استحقار .
وقررت نور تنتظره اليوم اذا رجع من الموعد الغرامي تقابله وتتكلم معه .
قعدت نور تنتظره من العشاء لين صارت الساعه قريب ١٠ بالليل وسمعت صوت الباب يفتح اكيد هذا هو يالله اللحين بالعب باعصابه هههههههه
واتجهت نور لكبت الملابس وطلعت قميص قصير حيل عاري الظهر والصدر وقالت وهي تضحك ههههه : الله لا يوفقني ولا يسعدني اذا خليتك تتهنئ يا الكلب يا بو راس مربع…..

ولبست نور القميص ورفعت شعرها ذيل فرس وحط ميكب خفيف وتعطرت وطلعت للصاله وما حصلته قالت اكيد بغرفته اتجهت لغرفته … شافته منسدح يلعب بجواله ..
شافها وقعد هي هي انتي وش مسويه بعمرج وين رايح …
سكرت باب الغرفة وقالت له بكل دلع : ابيك انت ابي اكون معك ابي انام جنبك وضحكت بدلع
اشر بيده من الصدمة للباب طلعي برا يالله برا
نور : ليش برا انا ما طلبت شئ حرام انا ابي حقي كزوجة …. ابي حقي تفهم واعتقد ما طلبت شئ حرام
جاسم فز لها ومسك يدها وهو معصب : تخسين انا اخذ فضلة غيري والله لو تفصخين ما حركتي فيني شئ ويالله اللحين ذلفي
نور عشان تقهره وترفع ضغطه :اشدخل فضله قول انك نص ريال
مسكها من يدها وقال ذلفي احسن لج لا والله ارتكب فيج جريمه يالله طسي ..؟؟!!
نور : زين هد يدي يالله استاذن وعطته بوسه بالهواء ….

نور رجعت لغرفتها وهي تضحك علي منظره ههههههه شكله انصدم منها هههههههه …
جاسم مصدوم : اشفيها مب صاحيه جاءيه بكل قواة عين تعرض نفسها وين قاعده هذي … وخذا نفس .. شكلها متعودة اعوذ بالله بنت عمي بهالاخلاق ….

اليوم الثاني :
بعد ما طلع جاسم نور قامت ولبست عباءتها الزرقاء وشيلتها ولبست لثمتها وتوجهت لاقرب سفريات وحجزت الرجعه … ( الله يخلي لي ابوي الي للحين يصرف علي كني في بيته جعل يومي قبلك والله يا ابوي )

حجزت وقت يكون في وقت خروج جاسم عشان ما يلاحظ .. رتبت امورها كامله ….. جهزت كل اغراضها واستعدت عشان تطلع بس قبل لاتطلع حبت تلعب باعصابه اكثر طلعت حبوب منع الحمل وفرغت بعض العلبة وحطتها علي الطاولة عشان تشغل تفكيره ( حطته علي الطاولة بشكل واضح وقالت يالله اللحين خل الغيرة والرجولة فيك تتحرك يا قليل النخوة )

كان جاسم جالس باللوبي كالعادة مع حبيبة القلب ونور عدته وما انتبه لها لانهم بالعادة قاعدين بزاوية … ولكن دائما للقدر كلام اخر … اخ ريم يشتغل طيار وكان توه واصل لندن بس قرر يرتاح في الفندق عقب يروح للفيلا يفاجئ اهله عشان يشوف صدمتهم خاصة بعد غياب ثلاث شهور وللاسف وهو داخل للفندق ينصدم بوجود اخته مع واحد غريب وماسكه ايده وتضحك ووواضحه عليها السعادة .. بس لوهله مسك نفسه ورجع للسيارة ما يبي يسوي فضيحة لاخته عشان اسم ابوه بلندن مسك اعصابه وهو مصدوم هذي اخرت الثقه انا بتصرف ولا راح اخليها كذا تسرح وتمرح ما كان وراءها اهل بس هين والله لاتندمين …

وصلت نور للمطار وخلصت اجراءاتها وطبعا حجزت بزنس وقعدت باقي ساعه علي فتح بوابة الطيارة … باقي ربع ساعه اللحين وقته … اتصلت علي جاسم ….
جاسم يسولف مع ريم ويشوف رقم نور اووف وش تبي ما كاني محذرها تنساني هنا ،، لحظة حوبي ..
جاسم : نعم خير وش تبين
نور : الخير بويهي مو ويهك يا قليل الحيا …
جاسم : نعم!!!
نور : ورقة طلاقي توصلني استحملتك بما فيه الكفايه انا برجع للديرة … وخلفها صوت النداء فتح بوابة الطائرة …
جاسم يوقف من الصدمة : انتي وينج ؟!!!
نور : مع السلامة …
جاسم ريم روحي للبيت صارت مصيبة صارت مصيبه
ريم تمسك يده : جاسم شنو فيه
جاسم : نور شردت رجعت للديرة
ريم بفرح : زين خل ترجع شنو تبي فيها
جاسم : اقولج شردت ابوي ما بيخليني ابدا .. ما كملنا شهر وشردت انتي روحي اللحين بعدين اكلمج

وركض لجناحه وللاسف حصل كلامها صح شايله كل اغراضها ما بقت شئ يعني فعلا شردت … بس قبل لا يطلع صدمة علبة حبوب علي الطاولة نص فاضي خذاها انصدم حبوب منع حمل ؟!! نور تستخدمها ليش؟!! الدنيا بدآت تلف مو مصدق الي في باله صدق …. والله ما اخليج والله ما اخليج موتج ما يكفيني ما يكفيني …
ركض لاقرب مكتب سفريات وحجز اقرب رحلة وكانت اقرب رحلة فجر اليوم الثاني …..

ريم دخلت الفيلا فرحانه اخيرا انزاحت من ويها يعني اللحين يقدر يطلقها … دخلت الصاله شافت اخوها تركي قاعد وشابك اصابعه ببعض وباين معصب وامها وجها بالارض وابوها عاقد حواجبه
ريم : تركي قلبي حمدالله علي السلامة وقبل لا تسلم حط ايده بينها وبينه وقال : سوال واحد يا ريم ولد عمتج جواهر خطبج وابوي عطاه … وراح نتمم الموضوع
ريم : انا قلت لابوي ما ابيه وهذي حياتي ما حد له حق يغصبني علي شئ
سحبها تركي من يدها وتوجه لغرفتها بسرعه ودفها علي السرير ريم : انجنيت وش صاير
تركي انحني عليها ومسك شعرها : من كنتي معه اليوم بالفندق يا قليله الاخلاق …
ريم : ما كنت مع احد كنت بالسوق وتبكي …
تركي وهو يشد شعرها باقوي ما عنده : بعد تكذبين وبسرعه قال لها عطيني الجوال وصارخ عطيني ما تسمعين انتي ….
ريم بخوف ما تبي تعطيه لان رقم جاسم ورسايله موجودة بالجوال

تركي يتصفح الجوال والمكالمات ودمه فاير شد شعرها : ابيج تكلمين حبيب القلب الي كنتي معاه باللوبي تخبرينه ان اليوم انخطبتي فهمتي او لا وتقولين له زواجج نهاية الاسبوع وينساج الله ياخذج وطيتي رؤوسنا والا والله لاتشوفين شئ عمرج ما شفيته ولو هو اخر واحد بالدنيا والله ما ياخذج والله ثم والله ما ياخذج
ريم : بس انا مو وافقه ما ابي ولد عمتي … وجاسم بيجي يخطبني
تركي : علي العموم موافقتج ما لها اي اهميه يالله كلميه وصرخ فيها اتصلي والا والله لاكون مكسرج ولا احد بيلومني دام اني احافظ علي شرفي
ريم تتصل علي جاسم وهي تنتفض وتبكي …
جاسم ما عطاها فرصه تتكلم : ريم الله يرحم والديج اقولج نور اشردت انا بمصيبة ماعرف شلون راح اطلع منها خليني اخلص واكلمج باي … وماعطاها فرصة تتكلم وقفل الخط
تركي باستغراب : من نور
ريم وهي تشاهق وبخوف : زوجته … ما حست الا بكف وكفين علي ويها وقال قسم بالله لاربيج من يديد يا قليلة التربية حرام الثقه الي عطيناج اياها .. واحد ومتزوج ليش شنو قاصرج وخذا جوالها وقفل الباب عليها وطلع …. وريم انخرطت بدوامة بكاء مستمر …. وها هو الزمن يلقن جاسم وريم درس ….

>>>>>>>>>>>

نور وصلت للمطار واستانست انها قهرته وعلي طول توجهت لبيت رفيجتها الوحيدة امنه ….( امنه وحيدة ما عندها اخوان وامها وابوها كبار بالسن لان ما جابوا امنه الا علي كبر بعد عدة محاولات وعلاج … ) فنور فكرت تروح لها لان اساسا ما فيه اي معارضه من اهل امنه لو تقعد بالشهور لان يعرفون نور عز المعرفة …..

اليوم الثاني الظهر يوصل جاسم وهو كاتم غيظه ومقهور من الي ما عملت له حساب وبيموت عشان يعرف وش سالفة حبوب المنع وتوجه لبيت عمه كاتم عصبيته الي وده يفجرها لو شاف نور ….
دخل المجلس وحصل خالد وفهد يتقهون ويضحكون وانصدموا من شكل جاسم الي واضح فيه بلاء من دخوله بهالشكل
خالد وفهد مع بعض من الصدمة : حمدالله علي السلامه يا ولد
جاسم : وين عمي
خالد: ابوي سافر من يومين لالمانيا يسوي فحوصاته الدورية وامي معاه
جاسم : نور وين هي ؟؟؟!
فهد : نور معك تستهبل انت ..
جاسم : نور شردت امس من لندن طلعوها لي من البيت والا والله لادخل واسحبها من شعرها وادبها
خالد بعصبيه : شارده والله لاشرب من دمها الكلبه
فهد: لحظة لحظة علي كيفك انت وياه خلني اشوفها عقب نتفاهم
خالد مسك جاسم وقال له حياك وقعدوا ….
فهد رجع بصدمة نور ما جات البيت ؟؟!!!!
فهد يحاول يضبط الجو المتوتر لان عارف ان جاسم طبق الاصل من طبع خالد
فهد يتصل علي نور مره مرتين وثلاث لين ردت …
فهد : نور يبه وينج
نور : بالديرة فديتك امرني
فهد : تعالي للبيت جاسم بيتفاهم معاج
نور : يخسي الا هو وخل يطلقني ابرك له وعلي فكره لا يدور في بيت خالي انا مو هناك ما بطلع الا لما يرد ابوي من المانيا لانه كلمني من المانيا او اشوف ورقة طلاقي…
خالد يفز بسرعه ويسحب الجوال ويصارخ : اقولج رجعي اللحين والا والله ما يطلع عليج صبح
نور انتفضت وبعدها تماسكت : مب جايه يا خالد واعلي ما في خيلك اركبه خلاص شبعت منكم كل واحد فيكم يصفي حسابته علي يالله لا عاد تتصلون واذا رجع ابوي بتشوفني او يطلقني قليل الرجولة الي عندكم … وقفلت الخط … خالد بصدمة هذي مستحيل اختي مستحيل .. تتحداني … والله والله لاطلعها من تحت الارض وما كون ولد محمد اذا ما ربيتها من جديد … وتم يصارخ ….. فهد طاح من الكنب مصدوم نور اشفيها تتكلم جذي وش مسوي جاسم معها عشان تقول هالكلام وتتحدا خالد؟! … فهد طالع جاسم وش صاير … جاسم التزم الصمت وطلع …

جاسم طلع مصدوم من الاحداث الي سارت قدامه وطلع يمشي بصعوبة لين وصل سيارته ،،، يعني خالد ماعاد تهابه يعني هو نفس خالد والا كان حسبت حسابه قبل لا تشرد ،،، وفجاه يرن جواله برقم نور
نور : جاسم طلقني وكل شئ صار بيننا في الحفظ والصون بس طلق
جاسم يضحك باستهزاء : اي حفظ وصون شكلج ناسيه اني انا الي سترت عليج يا قليل الحيا … ولا تنسين حبوب المنع الي اوعدج لاعرف موضوعها؟!
نور وبكل قوه : الحبوب درس لك عاد افهمه مثل ما تفهمه وبطلق او برفع قضية خلع ولك الاختيار …. فطلق عشان ما اشرشحك بالمحاكم …
جاسم : خلع ؟! وشنو عذرج للقاضي يا محترمه سويها والله لافضح الاولي والتالي …
نور بانتصار : ايه خلع .. وهذا ابسط شئ وبيوم اقدر اخلعك لما اقول للقاضي ان زوجي عاجز ؟! زوجي نصف رجل ؟! زوجي ما يقدر يعطيني حقوقي …. وانا بنت ابي اعيش حياتي طبيعيه واكون اسرة ،،، راح يخلعني بنفس الساعه ههههههه وضحكت
جاسم بخبث : عاجز ههههههه كثري منها تعرفين اني ما اخذ فضله غيري وريني شنو بتسوين
نور تقاطعه وشاقه الحلج : فقط اعطيك معلومة انا مثل ما انا من طلعت من بطن امي ماعمري كشفت الا علي خوالي وابوي واخواني وانت اول ريال غريب اكشف عليه .. انا بنت يا الحبيب ويالله فارج … وسكرت ( وحست بانتصار وابتسمت براحة )

جاسم مصدوم … يعني تكذب ليه تكذب عليه وهو اساسا نيته ما كان بيلمسها شنو كان بنيتها ؟؟!!
ورن جوال جاسم باسم قلبي ررريم ،،، جاسم كان محتاج احد يفضفض له فرد عليها
ريم : جاسم
جاسم : يا عيون جاسم زين اتصلتي ابي اتكلم مع احد …. لو تعرفين شنو صار بس احس فيني كتمه مو طبيعيه
ريم قاطعته وهي تبكي : جاسم انا انخطبت لولد عمتي وزواجي عقب كم يوم انساني وعيش حياتك والله يوفقك ولا تتصل او تدورني خلاص ما بتلقااني وقفلت الخط
تركي : خذا الجوال منها وقال لها انتي هنا محبوسة وامي تجهزج وعرس عائلي في نفس الملكة عقب يومين مب مستعد اني اخليج تنزلين راس ابوي عشان تهورج … وعطاها كف …
ريم تبكي وتشاهق تحس قلبها بيوقف كارهه كل شئ .. جاسم هو حياتها ماتقدر والله ماتقدر تنساه الا اذا الله خذا امانته ..

جاسم بالسيارة حاط يده علي راسه ضربتين علي الرآس توجع ،،، اولها نور وعقبها رريم ….

لا هذا وايد شسالفه بدا يحس بانفاسه تضيق ،نزل من السيارة حاول يمشي ماقدر رفع التلفون بيحاول يكلم طلال بس ماقدر وطاح …..

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

الجزء الخامس


( جاسم جاءه ارتفاع مفاجئ بضغط الدم )

جاسم بالمستشفي عنده طلال وفهد وخالد وفيه حزن العالم علي حالة جاسم الي يبكي الشموخ يبكي الجبل يبكي الغرور يبكي يبكي قهر .. كيف ما يحزنون عليه وهم طول عمرهم عايشين مع بعض ما عمرهم افترقوا ابدا … ومايقدر يتكلم الا للطلال لان عيال عمه واقفين ومايعرفون عن حبه الي ما افصح عنه الا يوم نوي يخطب ( خسر حب حياته بسبب عناد ابوه الي ما له ذنب فيه ) … وبدا يصرخ بطريقة هستيريه نادوا الممرضه عطته ابرة مهدئه …
طلال كان طول الوقت عند جاسم يحاول يطلعه من الحاله الي فيها ويقول له خلاص انساها ودام باعتك بيعها والتفت لحياتك عند بنت عمك وابداء معها من الاول وافتح صفحة جديدة .. جاسم يسمع كلام طلال وعينه تدمع وابتسم بحزن وضيق وقال : بطلقها وبرجع لندن اكمل دراستي وابداء مشروعي واذا ابوي يبي يطلق امي يطلقها لان خلاص قلبي ما يستحمل اضغط عليه اكثر من كذا نور مستحيل احبها مستحيل وبدا صوته يتغير الي واضح عليه التعب .. طلال حزين من اخوه الي واضح عليه التعب والانهيار ..
طلال كان متفق مع عيال عمه ما احد يعرف بجاسم لين يشوفون موضوع نور …. عشان بوفهد ما ينصدم ويصيبه شئ

وفهد خلال هالفتره يحاول يتصل لنور وجوالها مسكر ولا حب يروح يسال عنها عند خالها عشان ما احد يكتشف شئ

بعد اسبوع ونص طلع جاسم وراح للفندق عشان ما احد يعرف بهروب نور …..وعشان يرتاح لعل وعسى قلبه يخف تعبه من الي صار يعني حلمه تسرب يحاول يتصل علي ريم بس جوالها مسكر ميت من القهر …. وللاسف ناسي نور وشايلها من حساباته ….. ومقرر يطلقها ويرجع لندن يكمل دراسته الماستر ويبدآ في مشروعه الجديد عشان يشغل نفسه لعل وعسى يرتاح قلبه …

خالد خلال هالفترة لا كل ولا مل يدور لنور وحالف ليعيد تربيتها ،، خالد يتوجه لبيت خال نور ويسلم عليه
خالد : اشحالك يا خال الغاليه
حمد : طيب يا بو محمد امرني
خالد : فوق الامر ، بس نور مطرشه اغراض قالت وصلها لاقرب صديقة بس نسيت اسمها
حمد يقاطعه بكل طيبه : ايه امنه
خالد يبتسم : وين بيتها يالغالي لانها وصفتني ولا فهمت عليها تعرف بنت ما تعرف توصف وضحك
الخال : وصفه البيت بالضبط

خالد طلع من بيت الخال فرحان وحس انه خلاص استدل عليها ،، كلم واحد يمون عليه وطلب منه يراقب البيت ولو شاف بنات طالعين يكلمه

وبنفس اليوم بعد العشاء تلفون خالد يرن
خالد : مرحبا
…: طلعت سيارة فيها بنتين وتوجهوا للبحر فارشين هناك
خالد : طيب طيب انا جاي

علي العشاء نور قاعده مع امنه علي البحر فارشين وسوالف وضحك …. ونور عايشه حياتها مثل قبل لا تنتقل لبيت ابوها حياته البساطه والوناسه لا اخ قاسي ولا اخت ما تدري عنها وتمنت امنيه انها ما عرفتهم وكملت حياتها بدونهم ..
ولكن دائما للقدر كلام اخر ونفس ما توقع خالد راح تكون احد هالبنتين اخته … خالد وقف ونزل يتنفس وهو متوتر خايف انها ولا وحده هالبنتين راح تكون نور راح ينهار وينقطع الامل …. لكن تنفس الراحه لما شافها منزله لثمتها وتضحك وتسولف ايه هذي نور ايه نور … طلع جواله واتصل ،،

تلفون فهد يرن هلا خالد ..
خالد : فهد تعال عند جاسم للفندق ضروري ابيك …
فهد يتوجه لجاسم ويحصل طلال عند جاسم يبغي يطلعه من الحزن الي فيه …
فهد يسال طلال باستغراب : انتي هنا طول الوقت
طلال بابتسامه : اغلب الوقت
جاسم يطالع فهد باستغراب : شسالفه خالد ؟!!
فهد يرفع كتوفه بمعني مادري
وكلهم علي اعصابهم من مكالمته خالد فيه شئ اكيد صار معه شئ كبير صوته ما كان طبيعي …

وهي تاكل شوكلاة وتضحك علي صوت الاغاني الي حاطينها كثير بنعشق ولا بنقول وتغني نور وامنه وعشق بينسينا العشق الي عشقناه….. وفجآه ما حست الا بيد تسحبها من زندها حلو تعشقين بعد نور بخوف وبصدمه هدني هدني وامنه وقفت وهي معصبه : خير من انت ،، خالد : ولا كلمه وضفي نفسج وروحي للبيت ،، ويالله يا نور هانم قدامي ،،،،
امنه بعصبيه : وقف وقف والا والله لاصارخ واجمع العالم
خالد وهو يقرب منها وكاتم الغضب : اخوها يا محترمه ويسحب نور ويتحرك يمشي للسيارة
نور بحالة صدمة شلون عرف وين انا ودفها بالسيارة بعد ما اغلق قفل الامان لابواب السيارة لانه واثق انها بتحاول تشرد.. ركب جنبها والتفت لها وقال بعصبية وهو يآشر علي نفسه : انا اعلي ما في خيلي اركبه ومسكها من شعرها وضرب وجها علي دريشه السيارة … شافت الدم من خشمها وبربكة دم دم
رد خالد : ان شاءالله تموتين ونفتك منج ومن حركاتج الي بتفضحنا
نور :سكتت وبكت بصمت …..

وتوجه للفندق الطريق كان قصير بس بالنسبه لنور كان الوقت عندها طويل الي تبكي بصمت وتشاهق خايفه ماتعرف وين موديها ولا وش نيته وصلوا للفندق ورشها بالماء وافزعها وهي سرحانه قال يالله غطي ويهج يا قليلة الادب وحسج لو سمعته او سويتي فضيحه لي بالفندق والله العظيم ما يفكني عنج ابن ابوه ،،، نور من الصدمه ما قدرت تنطق بكلمه وتغطت ويدها ووجها كله دم ومتوزع بشكل مقرف … توجه لجناح جاسم الي حاجزه ماسك نور يسحبها معه وهي كل شوي تتعثر وكل ما طاحت قال لها وجع ان شاءالله ونور تمشي بدون اي رده فعل للحين مصدومه شلون عرف مكانها ، دق باب الجناح خالد وفتح له جاسم وهو مصدوم يشوف معه بنت ، جاسم باستغراب : خير يالاخو من جايب معك خالد شال الغطاء جاسم انصدم نور وجها كله دم … خالد بعصبية : وهذي زوجتك جبتها لك وخلك مره ريال وضف بيتك يا ولد العم والريال مو كل يوم له مرءه اذا مب قادر تربيها وتمشيها صح رجعها انا لها ،،، طلال صد من شافه شال الغطاء لانها ما عمرها كشفت قدامه .
فهد توجه لنور ومسكها بحنيه : بسم الله عليج اشفيج تبين المستشفي
سحبه خالد : كفايه يافهد انت وابوي خربتوها وهذي هي ما فيها شئ ما تبي المستشفي و هذا شي بسيط عشان مره ثانيه تقل ادبها وتطول لسانها وتحداني يالله حركنا يا فهد يالله طلال ،، خليج مع زوجج ،،، وهذاني اقولج وقدامهم عشان يشهدون واحذرج والله لو عرفت انج عايده حركتج مره ثانيه لايصير لج شي مو طيب وهذا الي صار لش اليوم شئ بسيط وسحب فهد معه ولحقهم طلال ،،،، ( حتي فهد حبيب قلبها واقف متكتف وخالد الي يمشيه علي كيفه )

وحست نفسها جريحة ،،، مو قادرة تهرب مو قادرة تتنفس ،،، المكان بدا يضيق عليها جريحه محتاجه من ينتشلها ويعالج الجرح … يعني عشان مو اخته من امه وابوه يسوي فيني كذا ما اشوفه كذا مع مها لما تتضايق من طلال ..
تمت واقفه مصدومه بدون اي ردة فعل .. سرحانه تائهه ضايعه .. تحس مخها وقف خلاص تبي تحس بالامان الي فقدته من جاءت عند هالعائله تبي ترجع نور قبل لا يظهرون في حياتها …
جاسم تم يطالعها ويبتسم بسخرية وفي داخله يقول ( وش هالمعادلة الغلط اتمني تجيني ريم وتطلع لي نور )

وقف جاسم بيقول لها روحي نامي بس تذكر كلام نور الي طعن رجولته وبقهر : ها اخت نور اخبارج …
نور صحت من السرحان الي كانت فيه : ها ؟!!!
جاسم : اسالج وش سالفه حبوب الحمل ؟!! تجاوبين او اتصرف واعرف شنو موضوعها
نور وبخوف : والله ماعندي موضوع بس كذا بلعب باعصابك
جاسم يقرب من نور …
ونور تتراجع للوراء لين ضربت الجدار : لا تقرب مني تري بصارخ واجمع عليك امه لا اله الا الله ،، ما ابيك ما ابيك
جاسم يضحك : عادي جمعيهم علينا وبقول معارييس وغمز لها ،، وتوجه لها وهو يتعبث بازرار قميص بجامته يالله يا عمري خليني اوريج العاجز خليني اوريج شلون انا ريال تعالي عشان تعرفين شلون انا عاجز وقرب ولمها بالقو…
نور تشاهق : ابعد ابعد انا عندي عذر ،،، ابعد عني الله ياخذك وتمت تتنافض كارهته وكارهه خالد وحتي فهد …
جاسم بضحك : صج مطلوب مني اصدق
نور بخوف : وليش باكذب
جاسم بعبط : واذا حبيت اتاكد ان عندج عذر
نور دفته : انت صاحي شلون تتاكد ..
جاسم يضمها ويقربها منه ويهمس باذنها بخبث : ولو اني ادري انج كذابه يومين بانتظر عليج وبعدها تجين برضاج ما احب الغصب ،، واذا ما تبين عادي بالغصب كل شئ يصير بس اهم شئ اثبت لج اني مو عاجز ودفها وطاحت وضحك وراح عنها ،،،،، ( كان يستهبل بس حب يلعب باعصابها والا النيه ما بيلمسها وبيطلقها ويخليها تعيش حياتها )

متكوره علي نفسها بالزاوية تبكي مقهورة حتي فهد ماقدر يسوي لها شئ واقف يتفرج عليها ،،، قامت تمشي شوى شوى وتاكدت ان جاسم بسابع نومه … وفتحت الباب وطلعت علي الساعه ست الصبح وتوجهت لبيت خالها الي انصرع يوم شافها ووجها كله دم يابس دخلها للبيت وهو خايف مب عارف شنو فيها بالضبط وطلع يحاسب صاحب التاكسي ،، نور تبكي بحضن خالها : خالي ارجوك ما عاد ابيهم خلاص سنتين عشتها معهم الكل يصفي حسابه معي خالد من جهه وجاسم من جهه حتي فهد الي سكن غلاه بقلبي ماقدر يدافع عني ،،، تكفي داخل علي الله ثم عليك ما ياخذوني تكفي والله لاموت نفسي ،،، ارجوك وتمت تبكي … ما ابي الا ابوي وابوي ما يبيني بروحي يبيهم هم .. يكفيني اشوفه كل كم يوم ولا ارجع للمذلة ..
خالها : تم ما حد ياخذج لو علي موتي …. ودمعت عينه

جاسم قام وخذا شور وتم ينادي نور نور ودور لها ما حصلها وتاكد انها طلعت بعد ما كلم الاستقبال …. يعني عادت الحركة ما تابت .. جاسم طلع وحجز علي لندن بالليل ،،
جاسم بملل وبعجز : هلا خالد اخبارك المهم اختك عادت نفس الحركة وشردت عاد دور لها لان راجع لندن الليله عندي شغل انا تعبت من اختك عمرها كبير وعقلها عقل بزر،، وخلاص النصيب وقف بينا بانتظر نكمل شهرين وبرسل ورقتها ….
خالد يتنهد : لا حول خلاص انت سافر وانا بتصرف … وخل موضوع الطلاق عقب لا تستعجل عشان ابوي تكفي يا جاسم ..
جاسم وهو منحرج : ابشر يا ولد العم .

خالها حمد يتصل علي خالد وفهد يطلبهم يجون له بعد العشاء… ( متاكدين الموضوع يخص نور )

وصلوا علي الموعد …. واستقبلهم الخال حياكم الله …
الخال حمد بكل هدوء : قبل سنتين عطيتكم بنت اختي بس للاسف نور رجعت لي ما هي نور شبه روح انسانه متحطمة وكارهتكم وكارهه الحياه معكم ومن اللحين اعيد وازيد نور انسوها ….
خالد بطنازه : يعني شنو بتحرمنا من اختنا انت ناسي ان الخال مو ولي !؟
الخال بتشديد وبقوة : هذي رغبتها …
نور عند باب المجلس تدخل وتقاطعهم … اسمعني انت وياه خلوا ولد عمكم قليل الحيا يطلقني والا والله لاخلعه واخلي سيرته علي كل لسان …..
خالد باستهزاء : نسيت اقولج طلقج اليوم يوم ما حصلج بالفندق يقول ما عاد بينكم نصيب
نور تتخوصر وبطنازه : كلللوووووش كلوووووش ابرك الساعات فارقت قليل الخاتمه اليوم كنه عيد عندي ( بس بقلبها مقهورة يعني لهدرجة هي ما لها قدر مافكر يسترضيها او حاول يكسب قلبها علي الاقل كان انتظر كم شهر عقب طلق لكنه طلقها وهي ما كملت الشهر شنو بيقولون العالم فيها ) ….

فهد ملتزم الصمت ،،،،
نور : يالله حيالله من زار وخفف وتفضلوا انت وياه وابوي لاجاء لي كلام ثاني معه …. ومن اللحين بقولكم من فيكم تعرض لي قسم بالله لابلغ عليه خلاص طفح الكيل منكم وخاصة انت يا خالد لو فكرت بس مجرد تفكير تمد يدك علي والله ثم والله لاكون مبلغه عليك .
خالد : وانا اساسا من دخلتي البيت ما عمري حسيت انج اختي طباعج غير عنا وماتحترمين احد ومن اللحين ميته بالنسبه لي ماعندي الا اخت مثل قبل مها وبس .. وطلع…
فهد التزم الصمت وانسحب بس وقفه كلام نور : رعاك الله يا اغلي من سكن قلبي لا تتصل لي انساني يا اغلي من سكن في قلبي من هذاك البيت …
ورجعت نور تبكي حزينه .. ما يفرحها الا صوت ابوها الي تكلمه كل يوم ويسالها انتي سعيدة مع جاسم تجاوبه ايه يبه ما فيه مثله ؟!
بعد اسبوع من الي صار ما زالت نور تعتزل في غرفتها ما تتكلم مع احد بس تاكل وجبتها وطول اليوم قافله علي نفسها مع ذكرياتها عايشه … حاول معها خالها بس هي صدته وهو احترم رغبتها …
والخال دايم علي تواصل مع فهد ويخبره باخبار نور اول باول لان نور مو راضيه تتواصل معهم…
فهد بحزن لاخوه خالد : تدري من قلت لها ان جاسم طلقها وقلنا لها خلاص انسينا وهي معتزله خالها يقول بالغصب تاكل معنا وجبه وتختفي
خالد : والله ماعرفنا لها يعني عنده تشرد منه وطلقها اعتزلت قلنا تعالي عيشي معنا باطباعنا ما اعجبها صدقني اختك فيها بلاء شكلها مريضه
فهد : اختك فيه شي صدمها من جاسم عشان كذا رفضته بالاول بس هي اكيد كاي بنت تبي اهتمام تبي شخص يحاول يكسبها وصدقني جاسم ونور صاير بينهم شي وشئ كبير ، وانا وانت يا خالد قصرنا فيها وما اهتمينا فيها عشان ولد عمنا مع ان مها كل ما جات فتحنا قلوبنا حتي يوم زعلت من طلال ما قصرنا فيه لكن نور سوينا العكس وقفنا مع جاسم بدون لا نسمعها يعني احن مو عادلين
خالد : بكيفك انت تبي ترجع علاقتك فيه رجعها وانا بالنسبه لي ما لي اخت الا مها اما نور ما تعني لي شئ

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
نور وهي تتصفح صور الالبوم من جوالها صورتها وهي علي الحصان مع ابوها وترجع فيها الذكري قبل كم شهر … لما ابوها قرر يطلعون مع بيت عمها للجاخور يغيرون جو الي فيه حلال نصه لابوها ونصه لعمها …. وهم كعائله متعودين البنات كاشفين بس نور رفضت تكشف والتزمت بلثمتها مثل ما كانت في بيت خالها …

ووصلوا كان فيه خيمه كبيره للقعدة العائله وخيم باقيه … واجتمعوا كلهم كعائله يضحكون يسولفون .. بس نور تحس للحين غريبه اختها مها ما تعطيها مجال تسولف معها ودائما رسمية معها ،، طلعوا فرشوا برا الخيمه قبل المغرب بساعه وشبوا الضوء الجو كان خيال …
خالد توجه صوب الاسطبل وطلع حصان وخذاه ومر صوب مها يالله مهوي حياج اعتذرت مها معليه اخوي اسمح لي ما قدر تعبانه .. خالد: اوكي فديتج ، ولا فكر يعزم نور وكانه ما يشوفها وراح نور حست بغصه يعني بعرف وش سويت له ( انحرجت من نظره مها المبتسمه ونظرة الشفقه في عيون بنات عمها)
نور قامت وخذت جوالها وراحت تمشي بروحها وتكلم رفيجتها امنه هي الوحيدة الي تسمع لها ما تصده وهي الوحيده الي تحبها من قلب ..
ابوها شافها بروحها تمشي وراح يمشي وراءها ، ماحست الا باحد ماسك كتفها .. اشفيج يا عيون ابوج احد مزعلج
نور لا يبه بس اشتقت لخالي وابتسمت بحزن ( الاب كان منتبه لتصرف خالد يوم طنشها بس ماوضح لها لانه ما عجبه تصرفه ) قال ابوها انتظري هنا ، واتجه صوب الاسطبل وطلع حصان واتجه لها .. يالله اشوف صعدي .. يبه ماعرف … يالله بساعدج … ابوها شلي اللثمه ماحد حولج بندور من هالصوب واشر بيده صوب الحلال .. نور تبتسم بس فيه عمال ماحب يبه ..
خالد يهمس لفهد : ابوك اشفيه مخرف عليها يعني لازم هالدلع كله ما شوف سوا كذا حق مهوي .
فهد : اشفيها ما هي طول عمرها مهوي مدلعه خل هالمسكينه تستانس ابوي يبي يعوضها علي الاقل يغطى شعور الندم بسبب اهماله لها طول السنين الي راحت ..
بعد ما استانست نور رجعت للبنات وقعدت وهي سعيدة باللحظات الي قعدتها مع ابوها بروحهم بس انتبهت علي نظرات الغيرة الي كانت تشع من عيون مها بس ما حبت تعطيها فوق حجمها ما تبي تخرب علي نفسها ..
العمه عائشه : نور عادي لو اجتمعنا مع الشياب والشباب نسولف ونشوي ونستانس
نور : ايه عادي فديتج انا لثمتي علي عندهم او هنا لان العمال بعد بكل مكان…
يالله عيل خلونا نروح هناك …
نور عن اذنكم بس بروح اشوف الحلال استانس شوي قبل لا تغرب الشمس .. قمر : عادي اروح معج .. نور بابتسامه : حياج
رغد بتحذير : قمور لا تروحين لا تنسين وصية جاسم
نور باستغراب : بنروح نشوف الحلال مب رايحين نهيت
ومشوا صوب الحلال
قمر : اخبارج نور ما اشوفج تتكلمين ووايد وكله سرحانه
نور بضحك : ههه بالعكس انا حيل احب اسولف واستانس بس اشوفكم مو صوبي
قمر : لا تضايقين من مهوي تكفين تري تغار ويبي لها وقت لين تتعود عليج انتي خذيت كل الغلا والدلع فطبيعي تشوفينها جافه
نور : عادي يا قلبي اهم شي عندي ابوي هذا الي يربطني فيكم .. وطبيعي تدافعين عنها زوجة اخوج واخوها خطيبج وغمزة لها وضحكت ههههههه
نور تاشر للعامل : طلعي لي صخل
قمر بخوف : لا تكفين اخاف
نور بفرح : ههههه بفكه عليج خليني اوسع خاطري واضحك وحولت عيونها
وضحت قمر ونور بصوت عالي وكان الدنيا مو واسعتهم من الوناسه

جاسم وخالد عند الاسطبل والتفت جاسم علي صوت الضحك الي واضح صوت بنات بس جاي من صوب شبك الغنم … .. جاسم بصدمه ويلتفت لخالد : من هناك عند الحلال
خالد : ام لثمه نور بس من الي معها .. قمر اتوقع مادري ؟!!!
خالد : انت ما وصيت البنات ما يروحون صوب الحلال فيه عمال هناك
جاسم : امبلا بس مادري ليش راحوا … بس اذا قمر والله لادبها يعني تكسر كلمتي
وتوجه جاسم وخالد لهم وانتبهت لهم قمر

قمر بخوف : نور تكفين خلينا نرد جاسم شافني وهذا هو جاي ومعصب
نور : وخير ياطير خل يشرب مالح …
قمر وشوي تبكي : تكفين خلينا نركض … والله بنضرب اليوم تكفين
نور انا بنسحب عشانج والا والله كان سفلت فيهم
نور وقمر يركضون متجاهلين الصوت الي يناديهم ..
واول ما قربوا من الخيمه مشوا علي مهلهم …
نور : راحت صوب ابوها وهمست باذنه
قمر جلست جنب رغد وهي تنتفض : جاسم شافني
رغد بهدوء : تستاهلين تدرين هو موصينا ليش تكسرين كلمته خلي نور تنفعج
دخل جاسم وخالد وهم معصبين
الاب محمد : جاسم عليك امان الله قمر ماتقرب صوبها تراها في حماي …
جاسم : ابشر عمي بس انا محذرهم ما يروحون صوب الشبك كله عمال …
جاسم يلتفت علي قمر وبهمس : بعدين حسابج …. وجلسوا كلهم حول الضوء سوالف وضحك
نور بدلع عشان تقهر خالد وترفع ضغطه الي ما شال عينه منها بعد مارجعت من الحلال وده يقوم ويتوطئ في بطنها وتقهر مها الي ساحبه عليها وما تسولف ابد معها : يبه طلبتك وحطت راسها علي كتفه
الاب محمد : ابشري والله تم ،، فهد يطالع حركاتها ويضحك حتي انا تم من صوبي وضحك ههههههه
نور : بطلع مع رفيجتي نحضر فيلم وبتعشي برا واتسوق وارجع ونسيت علي حسابك تري قلت تم وضحكت
بصوت معصب وعالي خالد : لا وين قاعده خير تسهرين برا
نور : ها يبه انت قلت تم والقول قولك
الاب : روحي يا عيون ابوج مسموحه والفلوس كثر ما تبين خذي …
خالد : علي جثتي والله اذا طلعت …
نور : عجل جهزها وضحكت هههههههه والكل ضحك معها وخاصة فهد يضحك بشكل هستيري لان يدري نور بس بتقهر خالد
الاب : خلاص نور خلاص يا خالد بالبيت تهاوشوا ….
العم سالم : خلاص ياخالد ابوها موجود هو المسوؤل عنها ، الا ما قلت لنا يابوفهد الفرس الاصيلة الي شريتها ماوصلت
الاب: بتوصل لانها هديه لناس غالين ،،، وغمز لنور وضحكت نور بصوت عالي هههههههه وغمزة له اكيد غالين ولووو ….

حطوا العشاء واجتمعوا ونور طلعت من المكان اولا لانها ماتاكل لحم والاكل كان لحم وثانيا لانها متلثمه … ابوها نور نور .. نور : لبيه يبه امرني … تعالي يبه … وعطاها صحن …. هذا لج ادري ما تاكلين لحم ووصيت لج علي الاكل الي تحبينه … نور بهمس وتمسك يد ابوها بحنان فديتك ما نسيتني تعرف شنو اكل وباست يده وطلعت عشان تقدر تاكل براحتها ..
جاسم يهمس لطلال : فوق الدلع الي مدلعها عمي لسانها طويل وقليلة ادب ترادد خالد ما تعمل له حساب الله يعين الي بياخذها تحتاج اعادة تربية ، لو وحده من خواتي كذا كان دفنتها
طلال بنفس الهمس : اخذها انت وضبطها
جاسم بتوتر : تخسي الا هي انا غير القلب ريم ما احد .. وابتسم

نور تتسال بينها وبين نفسها ليش الكرهه من خالد ومها ورفضهم الدائم لوجودها بينهم ..دائما ادعي لهم الله يحنن قلوبهم علي ربي فوق وعالم اشكثر تمنيت هاللمه واكون معهم.. احاول اكسبهم اللهم لحظات وقليله جدا الي جمعتني فيهم وحسيت فيهم كميه حب وحنان وتنهدت وقالت بصوت مسموع : يارب..

<<<<<<<<<<<<<<

بعد اسبوعين والاوضاع مثل ما هي عليه نور بالبيت مع خالها وعياله وزوجته ، اما الوالد محمد رجع من السفر مع زوجته واستقبله
اخوه سالم والشباب كلهم كان باقي جاسم الي مقرر يرجع بعد يومين …
الاب محمد : عرف بالموضوع كامل من فهد وطلال وخالد ، وفي لحظة صمت رد وقال : الظاهر فعلا هالبنت يبي لها اعادة تربيه يا ليتني خذيتها تحت جناحي يوم ماتت امها كان مو هذا حالها ونظر لخالد بطرف عينه : بس ما كان له داعي تمد يدك تراها يتيمه الام
خالد فز وباس راس ابوه : مو قصدي بس تحدتني ورقعت الخط
،،، قام الاب وتوجه لبيت خالها مع فهد ورفض ان خالد يكون معه عشان ما تصير مشكله،،،

الخال حمد : مرحبا ومسهلا نورت البيت يالغالي مرحبا ببومحمد
محمد : اشحالك يا حمد اخبار نور ان شاءالله طيبه
الخال حمد تنهد : الحمدالله
محمد : ممكن تناديها
حمد : ابشر بس بقولك نور من اخر موقف مع اخوانها وطليقها وهي حابسه نفسها وما تتكلم صار لها اسبوعين بس ندخل وجباتها تاكلها وترجع تقفل علي نفسها .. وبالغصب تاكل معنا وجبه وحده .
الاب محمد : طليقها ويلتفت علي فهد بصدمه: هي مطلقه؟!
فهد بهمس : لا يبه بس خالد كان يبي يقهرها فقط
تنهد الاب : الله يصلح الامور زين الحمدالله ما طلقها وهي ما كملت الاسابيع مو ناقصين كلام
الخال توجه لنور ودق الباب ، وفتحت نور الباب ووجها تعبان وشاحب وواضح انها تبكي
خالها بكل هدوء : ابوج برا يبيج
نور ترمش وتطالع بشكل متوتر وبدون تركيز تهز راسها بالايجاب بدون لا تنطق
خالها بكل حنان : بدلي وغسلي ويهج وطلعي له
نور طلعت متجاهله كلام خالها وتوجهت للمجلس

دخلت نور بهدوء وقعدت في مكان بعيد مواجهه لابوها واخوها
محمد وفهد الصدمة بينت عليهم شكلها غير وجها شاحب عيونها متنفخه وواضح عليها الحزن

الاب محمد يستجمع قوتة وبكل حزم لان باي لحظة ممكن يضعف : سوال وابي جواب بدون لف ودوران ليش شردتي من لندن اعتقد ما حد جبرج علي الزواج ؟!
نور بارتباك وهي تشبك اصابعها وتطالع السقف بشكل متشتت : ما ابغيه ما يناسبني
محمد يوقف علي حيله وهو منقهر من ردها الي ما يقنع : الظاهر ماعرفت اربيج يبي لج اعادة تربيه
نور انتبهت لكلامه وقفت وتضحك بطريقة غريبه وعيونها تدمع : بالاول انت ربني بعدين تكلم انا تربيه الخال ماعرفتك الا من سنتين

وكم يكون بعض الكلام مؤلم وقاسي ،،، انصدم الوالد من كلمتها يعني كل الي سواه هالسنتين ماقدر يشفع له عند قلبها تقدم لها الوالد وعطاها كف قال هذا هو مو انا الي ربيتج ، وسمعيني اسبوع تلمين كل اغراضج وتتوجهين للبيت وانا بباشرج بنفسي لين تتعدلين
نور بكل وقاحه وهي تصارخ بشكل هستيري : مب راده والي تبيه سوه وتركت المجلس وقبل لا تطلع
قال لها محمد وبامر : اذا بعد اسبوع ما شفتج راح يكون في علماً جديد
نور وهي تحاول تتكلم بس بطريقة متقطعه : جهنم ربي ارحم من جنتكم وطلعت
كل الي صار وفهد ملتزم الصمت مب عارف وش يقول هل فعلا نور غلطانه وتكابر او ابوي فعلا ماقدر يعوضها عن السنين الي انحرمت فيها
طلعوا من البيت والاب محمد يتنفس بهدوء ويلتفت علي فهد رجاء لا تقول لخالد شئ لين اشوف شنو بسوي معها مو ناقص هالمينون يسوي شي فيها
الله يستر لا تسوي شئ بنفسها كلمته الاخير كانها تقول بانتحر مو عاجبني حالها
فهد بكل خوف : انشاءالله ما فيه الا الخير نور مؤمنه وماشاءالله ما تطوف فرض وكلمتها بوقت غضب بس انا خايف عليها شكلها ابدا مو طبيعيه

في لندن ،،،،

جاسم يدخل كوفي مشهور بهارودز يدور علي طاولة فاضيه ويتفاجا بوجود ريم علي احد الطاولات ايه ريم قاعده تلعب بجوالها قرب جاسم منها وبصوت حزين : ريم ،،،،
ريم بارتباك : هلا جاسم تكفي الله يخليك روح زوجي هنا لو شافك بتصير لي مصيبه مو ناقصه
جاسم : بس سوال واحد واللحين اللحين تجاوبيني ؟!اللحين من خان فينا الاتفاق ؟! انا او انتي
ريم بصدمة : ارجوك ارجوك لا تسبب لي مشكلة
بصوت رجولي ريم شنو فيج ومن هذا
ريم : هلا حبيبي هذا زوج رفيجتي نور جاء يسلم علي
الا ما قلت لي اخبار نور
جاسم وهو يصدم ريم : طلقتها عشان ما اخون الاتفاق .

وطلع وتركها في صدمتها وزوجها الي التفت علي ريم وقال لها ليه الاخت متعودة تسولف مع ازواج صديقتها؟!! وشنو سالفه الاتفاق ؟!

جاسم رجع للشقه مقهور وده يبكي بس مو قادر يعني خسر بنت عمه وخرب حياته عشان اتفاق وبالاخير هي خانت الاتفاق ؟!! وتنفس بقهر وتنهد وحرك شعره بايده وقرر يرجع للديرة بكرا ..

الخال حمد بالصاله مب عارف شلون يوصل الخبر لنور وزوجته خلاص حكموا علي سعد بالقصاص ( اه يارب صبرني )

روفندآ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

ارجووووووووووكي تكملي روايتتك ناار
عجبتني كتيير نووور وصدها لهم يلي جاها مو قليل منهم
حبيت فهد وابوها
كرهانة خاللد بشكل كبيييييييييير يععع
المهم م تطولين علينا يالغلا بالانتظااار

الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها روفندآ اقتباس :
ارجووووووووووكي تكملي روايتتك ناار
عجبتني كتيير نووور وصدها لهم يلي جاها مو قليل منهم
حبيت فهد وابوها
كرهانة خاللد بشكل كبيييييييييير يععع
المهم م تطولين علينا يالغلا بالانتظااار
اسعدني وشرفني مرورك وتعليقك

باذن الله بنزل البارت السادس

كل الشكر علي دعمك الي يعني لي الكثيررررر

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1