منتديات غرام روايات غرام روايات - طويلة روايتي الاولى / وإني أراك بعين قلبي جنة يا من بك مرُّ الحياة يطيب
روفندآ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

مرحبا جميلاتي أقدم لكم روايتي الاولى / وإني أراك بعين قلبي جنة يا من بك مرُّ الحياة يطيب أتشرف فيكم
الرواية فيها غمووض وحركة وحتى الابطال فيهم شوية اكشن وتشويق اتشرف بيكم

مطنشـــةةة العالـــــــم ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

ي حبيبتي موفقه ب أنتظار البارت الأول
وأن شاء الله تتوفقي وبكون من داعمينك

روفندآ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها مطنشـــةةة العالـــــــم اقتباس :
ي حبيبتي موفقه ب أنتظار البارت الأول
وأن شاء الله تتوفقي وبكون من داعمينك
هلا مطنشة نورتيني صديقتي الحلوة احلا من يدعمني والله

روفندآ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

(البارت الأول)
الخيرُ ولّى والفسادُ تولّى
والشرُّ في هذا الزمانِ تجلّى
والحبُّ بينَ الناسِ أصبحَ نادراً
والبغضُ عَشْعَشَ في القلوبِ وحلاّ
مُلئتْ نفوسُ الناسِ حباً للدُّنا
واستمرأتْ حرصَ الحياةِ وبُخلا
وترى الكثيرَ إلى الحرامِ مولّياً
وإذا نَهيتَ فعذرهُ يتسلّى ويُذَمُّ معروفٌ
ويؤلفُ منكرٌ ما حلَّ حُرِّمَ والحرامُ ُحلاّ
ومحاسنُ الأخلاقِ أضحت تُهْمَةً
وأخو الرذائلِ عندهم يتعلّى
يا ويلهم رفعوا الطغاةَ خيانةً
والكلُّ للدنيا يعيشُ وذلاّ
لا خيرَ في نفسٍ تعيشُ ذليلةً الموتُ
أطيبُ للكرامِ وأحلى

فتح الحارس لها باب السيارة نزلت برقي وشموخ وسندت على باب السيارة تتأمل الحارة البسيطة كل ذكرياتها الاليمة هنا دفنوها هنا طفولتها انتهت هنا حتى عائلتها انتهوا هنا ، كره عظيم لهذا المكان تنهدت وكتمت عبرتها وكانت لابسة النظارات لولا انها مغطية حزن السنوات اللي بعيونها وناظرت الشاب يطالعها ويبتسم تجاهلته رغم ذكرياتهاالطفولية الجميلة معه ، ناظرت العمارة البسيطةالتي امامها : وأخيراً رجعت راح أخد منكم كل حاجة سلبتوها مني يا عيلة الجاسر ..
تقدمت بخطوات واثقة وبجانبها البودي قاردز فتاة و3 شباب أِشرت للحراس الثلاث ان ينتظروها بالخارج خضعوا لامرها بطواعية سمت بالله وايدها ترجف فتحت باب العمارة ناظرت المكان اللي متجمعين فيه تقدمت للحديقة بخطوات واثقة وبداخلها ثقة وقوة وعزيمة شافته يضحك مع بنته واولاده ناظرته بكره فظيع قاطعتهم بصوت انثوي ناعم : ليتك كنت تعاملني كذا كان ما وصلنا لهالأمور
التفوا لمكان الصوت بصدمة مو مصدقين يلي قبالهم أبدا ناظر اليها بغضب وجاء يبي يهجم عليها قاطعته البنت يلي معها بلوي ذراعه : واخيرا جيتي يا كلبة انا اوريك تهربين من عيلتك يا حقيرة
أيان بسخرية : سيبيه قادر بس على المساكين والضعاف مهو عليك
فلتت رانيا يده وابتسمت لأيان على كلامها ..
قبض على يده وهو ساكت .. فارس بغضب : وينك طول هالسنين يا كلبة ليش تهربين ها ؟
تقدمت له وخطوات كعبها تستفز كل اهلها وناظرته باستفزاز : كنت أبني ثروتي وارجع حياتي يلي سلبتوها مني وبسخرية : يا محامي يلي تعرف حقوق المرأة هه
فهد ظل ساكت مهما كان يلي عملوه فيها ما كان الا سواد وجه ودمرها ناظرت اختها وامها تناظرهم بكره حتى امها ما وقفت معها اختها ما وقفت معها وش ضل ؟
وبصوت عالي جهوري : رجعت يا عيلة الجاسر راح اوريكم رجعت وحدة تانية رجع جحيمكم وضحكت ضحكة شريرة تحمل الحقد والكره والالم والذكريات الاليمة ...
وصلت باب العمارة تبي تطلع تفلت عليه وطلعت فتحلها الحارس باب السيارة الخلفي وطلعت جنبها رانيا ووراها سيارة بودي قاردز شالت النظارة من عليها ، ناظرته من شباك السيارة وابتسمت له ابتسامة خفيفة وسكرت الشباك وتحركت السيارة لفيلتها اللي شرتها باكر ناظرت الشوارع اللي حفظاها للحين ما تنمحي من بالها ولا ذاكرتها كرهت هالمدينة منهم ذكرياتها طفولتها اللي الكل يحبها الا هي ما تحبها ابدا اليمة جدا الها ظالمين وما يرحمون وبكره وحقد عظيم : حسبي الله فيكم واحد واحد ناس قلبها مريض ما ترحم انت يا محمد الجاسر عقابك كبير وبسخرية : ابوي قال هه انت أكبر عدو لي اذا انت ظالم عنفسك راح اوريك كيف المظلوم يجيب حقه اتقي شر الحليم لما يعصب ..رجعت يا الرياض رجعت وجبت انتقامي معي تنهدت بصوت عالي ورانيا تناظر صديقتها الغالية بحزن على ماضيها المؤلم وناظرها ناصر من المرايا بحزن على حال صديقته واللي اعتبرها اخته الكبيرة من يوم ما لمته من الشوارع وظلم الحواري ..
وصلوا الفيلا فتح الحارس باب الفيلا ، ما صدقت تقف السيارة وفتحت الباب وتركض لغرفتها تبكي فيها سريرها هو الوحيد يلي تشكيله يلي تفضفضله يلي تبين ضعيفة قدامه تذكرت ظلم امها لها وضرب ابوها لها واخوتها متحالفين عليها تذكرت ماضيها الاليم اللي ما زالت علاماته على جسدها الرقيق الناعم استسلم بكاها للنوم ....

************


بعصبية خبط راسه بالحيط : الحقيرة الكلبة رجعت بعد 10 سنين وش تبي ها وش تبي ؟ تبي تاخذ انتقامها منا تيجي لا بارك الله فيها الكلبة من يومها اكرها ناظر بنته الكبيرة اللي تبكي وتحاكيه ايليف : هذا كلو منكم انتم يلي تسببتوا في هيك وجع انتوا يلي زرعتوا هذا الحقد فيها ما اقول الا حسبي الله عليكم خلتوني اصدق ظلمكم الكاذب الله يلعنكم
اتصلت على زوجها يجي يخذها وجهزت ولادها ولبست وطلعت وهو ينتظرها ركبت السيارة وهي تبكي بحرقة قلب وبشكل مرعب رعد بخوف عليها : وش فيك ليش تبكين وش صاير حد متعرضلك ؟
ايليف بشهقات وكلام متقطع من البكي : أي آن رجع ت رجعت يا ر عد تتبعها شهقة مخيفة
رعد بصدمة وهو يتذكر ايان الطفلة الجميلة : جد تقولين يا ربي !
مسحلها دموعها ومسك وجهها بكفوفه الكبيرة : لا تبكين خلص هدي يا ألوفتي هدي الاولاد خافوا من بكائك هدي
ناولها قزازة الموية واجبرها تشرب وحرك لبيته وهو سارح بالماضي لما هربت أيان عندهم وتتوسله
أيان برجاء وبكي ومنظرها مخيف : الله يخليك يا رعد يبون يدمروني الله يخليك احميني منهم مسكت ايد ايليف وصارت تبوس فيها ارجوكم ساعدوني انا اختك
ايليف بعصبية : انتي كذاابة انت وحدة كلبة بس دحين اتصل على فارس يجي يخذك
رعد بقلة حيلة بالنهاية ماله دخل وبغنى عن المشاكل : ايليف لا تتصلين انا اوصلها وسامحيني يا ايان ما اقدر اساعدك انا ما ابي ادخل بمشاكل انا بغنى عنها ويلا مسكتها ايليف من ذراعها ودخلتها السيارة غصب وأمن رعد السيارة من الدخل منعا انها تهرب وطول الطريق تترجاه وكاسرة قلبه هذه ايان الطفلة البريئة حبس دمعته قهر لما شاف فارس يفتح الباب ويخذها من شعرها ويسمع صراخها من ضربه لها
الآن ..
وصل بيته وجبر ايليف تخذ شاور تهدي نفسها فيه وجبر ولاده يغيرون ملابسهم وينامون لانه امهم تعبانة دخل الغرفة شافها منسدحة عالسرير ووجها الصغير الاحمر الطفولي يناظر ببهتان بزاوية الغرفة انسدح بجانبها وضمها لحضنه وباس شعرها من ورا وهو يشتمه واستسلم للنوم

***********

في مكان في حارة راقية جداً نزل من سيارته المرسيدس السودة وببذلته الرسمية السوداء بحكم انه رجل اعمال ما يحب يلبس الشماغ والبشت دخل قصره وهو يبتسم بغرور ناظرته بحالمية ومعجبة جداً بالجرح اللي جنب فمه معطيه جاذبية أكثر تجاهلها مجرد شغالة ايش تكون يعني !
دخل المصعد وضغط عالطابق الاول فيه جناحه الملكي وجناح له ماضي حقير له ، توجه للجناح الثاني وقبض على يد الباب ودخل وهو يتذكر ذكرياته الحقيرة معها تذكر كيف اجرم فيها كيف اخذها واتهمها بشرفها وهو يبتسم بخبث : رجعتي يا أيان ما هو الجاسم تسوي فيه كذا وتهربين رجعتي وجبتي موتك من نفسك .
طلع من باب الجناح وهو يسكره بالمفتاح ما يحب احد يدخله غيره وتوجه الى جناحه الملكي الي شهد على علاقاته المحرمة والقذرة خلع ملابسه واخذ شاور ولف المنشفة حوالين خصره تبرز عضلاته وجسمه الأبيض وخصلات من شعره الاسود مبعثر على عينه بجاذبية مسك جواله اتصل على الشغالة : جيبيلي قهوة لمكتبي الحين ،نشف شعره ولبس بجامة برمودة وفتح باب مكتبه الموجود بالجناح جلس على كرسي المكتب وهو يراجع الاعمال والصفقات سمع طرقات الباب وصوت جهوري : ادخلي
عارف انها تحاول تغريه ما ينكر ان الشغالة حلوة حتى ناظرها من فوق لتحت واشرلها تجيه انحنت له ومسكها من شعرها : حركاتك هذي بطليها انتي مجرد شغالة تفهمين ؟ ودفشها بقوة على الحيط وببرود وهو يرتشف من كوب القهوة : انقلعي برا وكمل شغله وهو يفكر كيف يجيب راسها اجاه اتصال من سكرتيره ..جاسم بضحكة هزت المكتب : زيين وسكر بوجهه وهو يضحك بخبث : جاييك يا ايان جاييك

انتهى .!

روفندآ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بعرف ان البارت قصير جدا كمان بس هذي لمحة بسيطة عن الرواية ورجعالكم كمان يومين ان شاءالله ببارت طويل عريض المهم اعطوني توقعاتكم

مطنشـــةةة العالـــــــم ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

الله الله واااخيراا نزلتيي

مطنشـــةةة العالـــــــم ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

والله بارت ححماسيي من لاخررر حاسه أيااااان بتكسررر رواسهمم ولاااا ذاك أبو العضلات يكسر راااسها، اخ من قهر لأهل وقسرتهمم... والله بارت كثيييرا حلوو منتظرينك تكملييين وأستمري الله يوفقكك حبيبتي

روفندآ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها مطنشـــةةة العالـــــــم اقتباس :
والله بارت ححماسيي من لاخررر حاسه أيااااان بتكسررر رواسهمم ولاااا ذاك أبو العضلات يكسر راااسها، اخ من قهر لأهل وقسرتهمم... والله بارت كثيييرا حلوو منتظرينك تكملييين وأستمري الله يوفقكك حبيبتي
يسعدك حبيبتي ، كل واحد يكسر راس الثاني اصلا ههههه كلها اكشن بأكشن أسعدني مرورك

روفندآ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت الثاني هدية لصديقتي الجميلة (مطنشـــةةة العالـــــــم)
أعطيت كل الناس مني الرضا
إلا الحسود فإنه أعياني
ما إنّ لي ذنباً إليه علمتُه
إلا تظاهر نعمةِ الرحمنِ
وأبى فما يرضيه إلا ذلتي
وذهاب أموالي وقطعُ لساني

أيا حاسداً لي على نعمتي
أتدري على من أسأت الأدب
أسأت على الله في حكمه
لأنك لم ترض لي ما وهب
فأخزاك ربّي بأن زادني
وسدّ عليك وجوه الطلب

************

بعد يومين ...صحيت على المنبه طفته وقامت تاخذ شاور اليوم اهم يوم بحياتها تبي تقابل وحشها مدمرها يلي دمر ايامها وطفولتها اليوم يا جاسم الكلب حشوفك انا ادري انك متبعني وعارف كل خطواتي حتى من لحظة ما هربت منك عارف وين ساكنة ومين عندي وادق التفاصيل عني بحياتك ما كنت بني ادم ولا حتكون غير ع ايدي راح اربيك يحقير اليوم هو اليوم يلي حدمر فيه عيلة الجاسر بكبرها وولد عمي اولهم جيتك يا جاسم طلعت من الحمام لابسة روبها استشورت شعرها ولبست تيشيرت نهدي بأكمام وعليه احبال نازلة من الرقبة وبنطلون قماش عريض له ربطة لونه سكني وشوز كعب نهدي >الله يعزكم ولبست ساعة سكني وربطت شعرها الكيرلي ذيل حصان وحطت كريم مرطب وايلاينر وقلوس زهري ومسكرة وبلشر زهري طبيعي خفيف لبشرتها البيضاء ولبست عبايتها السكنية ولفت شالتها ع راسها ومسكت شنطتها النهدي ونزلت وهي تكلم رانيا انها تيجي هي والحراس على الحديقة يفطرون معها شافتهم جالسين وينتظروها وملاقيين سالفة يحكون فيها ناصر ناظرها بابتسامة : هلا والله جت البرنسيسة وش هالجمال
رانيا صفرت بعجرفة : اوف اموت عاللي لابس رمادي لا لا شكلك ناوية تبين تدبحينه
جلست ايان وهي تضحك ع تعليقاتهم ومشعل ويوسف ساكتين يضحكون على تعليقاتهم اللي تحرج أيان
أيان وهي تشرب عصير بجدية : شباب اليوم مهم جداً أبي فزعتكم معي
مشعل بجدية واخوة : لا تخافين نحن جنبك ولاخر يوم بحياتنا ما نسيبك للواطي ما راح ننسى معروفك معنا لولا الله ثم انتي كان بقينا مشردين
أيان بابتسامة واحراج : لا يا مشعل هاد واجبي وانتوا اخوتي اللي سويته غيري يسويه
يوسف بود : لا والله مين يسويه نادر نلاقي ناس مثل طيبتك ولا من يبي ياخذ ولاد مشردين علمتينا وكبرتينا وصرنا رجال معك بالمقابل نشتغل عندك ونحميك انتي امنا واختنا يا ايان
دمعت ايان على كلامهم ونظرة ناصر لها امتنان وشكر ابتمست على هالذكرى الجميلة قبل 10 سنين لما هربت ولقتهم بالشارع 3 شباب بعمر ال18 مغمى عليهم وحالتهم يرثى عليها ما طاوعها قلبها انها تسيبهم وتروح وبنفس الوقت خافت تحاملت ع حالها وصارت تنقل واحد واحد هي ورانيا لحد ما ركبتهم السيارة وانطلقت فيهم للبيت اللي شرته عالجتهم وشاركتهم اكلها واشترت لهم احسن اللبس وبحكم انهم عاشوا بشوارع وشرسين فوتتهم نوادي وجيم حتى يحموها وطوال هال10سنين هم سندها ووراها وقوية فيهم ..صحيت من سرحانها على صوت ناصر : يلا مشونا السكريترة اتصلت فيني تقول انهم يستنون فيهم
مشعل بمزح : وليش تتصل فيك ها كان اتصلت برانيا او ايان ليش انت ؟
يوسف يكمل معه بنذالة : اشم ريحة حب
ناظرهم ناصر بقهر ومسك الاثنين من رقبتهم ومشاهم : يلا بس بلا كثرة حكي
رانيا بتحدي : اسنى يا جاسم الجاسر جياك وحياتك لاسود عيشتك وتقول الله يلعن اليوم اللي تعرضتلك فيه يا ايان
لبست نظارتها وفتحلها ناصر باب السيارة المرسيدس سمت بالله وركبت وتوجهوا لشركتها ag لصناعة السيارات
دخلت الشركة بكل شموخ والكل يناظرها بدقة لجمالها الباهر الذي عجز احد عن وصفه توجهت لمكتبها وبجكر اتصلت على السكرتيرة : هاتي قهوة لمكتبي الحين
السكرتيرة : بس الضيوف ي
قاطعتها ايان بحدة : وش رايك تكملني الشغل عني بسرعة جيبي كوفي
رانيا بابتسامة : ناوية تطفشينه من اليوم الاول
ايان بحقد : يستنى بدري عليه رح اطفشه من حياته الكلب
**********
في غرفة الاجتماعات ..
الكلبة تبي تطفشني من اليوم الاول انا اوريك تفكرين حالك انك شاطرة بحركاتك رح اكسر راسك مثل ما كسرته قبل ورح ارجعك لحجرك واحبسك فيه لايامك وماضيك الاسود
تنهد بطفش : جاسم متى حتشرف صرلنا ساعتين ننتظر طفشت
جاسم بطولة بال : انتظر الانتظار حلو
سمع قبضة الباب تنفتح نزل راسه وابتسم بخبث 10 سنسن ما شفتها بس بضلها الكلبة حلوة من وهي صغيرة حلوة كيف الحين حتكون لوووز توسعت ابتسامته لما شاف عباية امرأة قدامه رفع نظره لها مستحيل هذي ايان صاروخ صايرة الكلبة واحلا من قبل وناظر من فوق لتحت حتى هي صايرة انثى وركز على عيونها شاف الحقد فيها قطع الصمت بصوته الجهوري : اهلين وسهلين يا ايان زمان ما شفناك لا اخبار ولا كلام
ايان بابتسامة عارفة انه يبي يستفزها : لا اهلين ولا سهلين فيك وش تبي وناظرت السكرتيرة : جيبي قهوة خليه يطفحها بسرعة
قاطع كلامها ضحكة صديقه مساعد
ناظره جاسم بحدة وكتم مساعد ضحكته ورجع نظره لأيان : شكرا هذا من ذوقك
جلست ايرم على الكرسي برأس الطاولة : يلا وش مشروعك ماني فاضية لك لسه وراي غيرك
استفزه كلامها وبعصبية مكتومة وشادد على اسنانه : صدقيني بتندمين
يوسف بابتسامة : على مهلك لا ينفجرلك عرق
جاسم بابتسامة وداخله نار مين هذا الحقير اكيد كلبها : مساعد قوم قدملهم عرضنا
طول الاجتماع وايان نظرها على شرح مساعد ولكن عقلها عند جاسم حاسة بضيق بصدرها وهو يناظر فيها طول الاجتماع ما صدقت يخلص ولعت من غرفة الاجتماعات ولحقتها رانيا عارفة انه ما بعد هذا اللقاء الا تمر عليها ازمة ربو دخلت مكتبها وجلست عالكرسي وهي تحاول تتنفس ووجها ازرق ولحقتها رانيا ويوسف وكان ينتظرها ناصر ومشعل بكتبها وقع قلبهم على منظرها وبسرعة اعطوها الرشاش وهدوها شوي ووصلها يوسف عالبيت ترتاح شوي ...
**********
طلع السيارة وهو يتوعد فيها وبالاهبل مساعد اللي فشله بضحكه ابتسم بخبث وهو يتذكر جمالها وانثوتها الكاملة صايرة تجننين يا ايان بخااطري اعجل بالامور ما استحمل اشوف هالزين اللي كنت امتلكه يروح مني مرة ثانية يبي يدخل بيتها باي طريقة اتصل عليه عبد العزيز حطه سبيكر وجنبه مساعد..
جاسم : ها وش صار قدرت تعرف مكان اقدر ادخل فيه البيت ؟
عبد العزيز : اى بس لازم تنط من الحيطة الخلفية الحين لانها مافي احد غيرها بالبيت
ما قدر مساعد يسكت وصابته نوبة ضحك من حد ما وصلوا الشركة لحد نطة الحيطة : هههههه جاسم هه الجاسر ينط من حيطة الله عليكي يالدنيا ههههههههههههههه
سكر جاسم من عبد العزيز ووقف السيارة وبعصبية : انزل يالحيوان جايبك تتمصخر علي وهم ضحكوا على ضحكك يالمتخلف
مساعد وهو يهدي حاله : هه خلص ههههه مشينا تأخرنا
كمل جاسم سواقة وهو مطنشه والله لو بدي اجيب جيش لاجيبك أسويها انا لسه ما خلصت منك

نزل مساعد للشركة وكمل طريقه لبيتها ادري انه اجتك ازمة ربو بعد ما شفت نفسك ضاق نزل من سيارته تسلق للحيط باحترافية ويمشي ويطلع يمين شمال لانه البيت مليان حراس عند البوابة كان عبد العزيز قايله انه غرفتها بواجهة الباب الخلفي للفيلا وما كانت عالية كثير تسلق بالعمدان لنافذة الغرفة ودخل منها ما لقى حد بالغرفة لكن سمع صوت موية بالحمام تمدد ع السرير بجزمته ناظرها وهي تطلع من الحمام بالروب وتنشف شعرها فتح فمه بفهاوة شهقت بصدمة من دخوله المفاجئ عليها وصرخت :يا حقير وش جايبك هني اطلع يا كلب وبسرعة كانت تبي تدخل الحمام لكن بحركة سريعة منه قدر يتثبتها عالجدار :أدري انك ما خلعتيني حتى تخذي مني اللي تبيه وادري انك لسه زوجــتي وسالفة الطلاق هذي ما هي الا كذبة خليتي الكل يصدقها مشان يبعدوك عني بس وحياتك يا ايان انا ساكت واقسم لك بالله اني لاجعل حياتك جحيم اكثر من قبل
تفلت بوجهه وبعصبية وصراخ : انت واحد همجي وحقير وكلب وبدوي كمان الله يلعنك حسبي الله عليك ما تخاف ربك الله يخذك اكرهك اكرهك اكرهك ي
قاطعها صوت كف خلاها يغمى عليها وترتمي عالارض وبصوت فحيح الافعى : لسه تونا بدينا
طلع من الفيلا مثل ما اجا واتصل على فارس يبدوا بالاوراق اللازمة لاثبات انها للحين زوجته
وبالفعل فارس اخوها ضدها وافق على انه يساعده وعمل الاجراءات اللازمة لاثبات انها زوجته وله حق يسترجعها ...
********
دخلت رانيا الغرفة بعد ما شافت بالصدفة جاسم من الباب الخلفي وهو يطلع سيارته وبصوت صراخ : الحقوني وينكم بسرعة تعالوا وهي تمسك ايان وتنيمها عالسرير وتشوف اثر الكف اللي ع وجنتها
اجوا الثلاثة وهو خايفين وصدوا عنها لانها مو مستورة
ناصر بغضب : وش فيها ايان يا رانيا ؟
رانيا ببكي : شفت رعد بالصدفة طالع من الباب الخلفي وراكب سيارته اجيت عند ايان لقيتها مغمى عليها واثر ضربة على وجنتها
مشعل خبط الباب بقهر وبصراخ : الكلب والله لاقتله كان يبي يطلع وفعلا يروح يقتله لكن مسكه يوسف : اهدى بس انا اعرف كيف اجيبه الكلب
كان يمتاز يوسف بالذكاء وناصر بالتنفيذ ومشعل بالقوة ..كانو ثلاثي يكملون بعض ولحد الان بفضلهم ايان صارت على ما هي به الان
طلعوا ثلاثتهم للصالة يخططون شي يبعد جاسم عن ايان ورانيا غيرت ملابس رانيا حتى لا تبرد ونزلت للصالة تشوف مخطط المهابيل الثلاثة وعلى وش ناويين
*********
خبط بقهر على مكتبه وهو يشوف تراجع شركته وبتدهور كل مالها من شركة ag الشركة المنافسة وباكر اكتشف انها شركة بنته ايان وفضل يتحسبن عليها وعلى اليوم اللي اجت فيه
قاطع افكاره صوت جواله وبصدمة : وش كانت على ذمته الملعونة
وبخبث : احسن يخذها على هيك رجل وزوجته وهم حرين ببعضهم اى اى يلا سلام
سكر : اجاك يلي يربيك يا كلبة

*********

أخذت كاسة موية لما عرفت من رعد ان للحين اختها على ذمة ابن عمها وهي مقهورة منها انها ما خلعته واكيد رح يرجع يعذبها مثل قبل : ايان رجعت اقوى من قبل واكيد رح تصدهم وتنتقم منهم انا معك وابيك تعاتبيني حتى
سكتت وهي تفكر تروح على بيتها تطمن عليها
قامت تسوي غذا لعيالها موعد رجوعهم من الروضة ورعد توه جاء من الشغل يطقطق على الجوال ويشوف اخبار الكورة
كانت تقطع البصل وتبكي حست بأحد يحضنها من ورا ويبوس كتفها ويمسك يدها ويقطع معها :وش تبي تسوي لنا الحلوة اليوم ؟
ايليف ويلوموني بحبي لك : ابي اسوي مقلوبة
رعد بشهية : اووه اكثر اكلة احبها ادري انك سويتيها لخاطري
ايليف بضحكة تعشق حركاته : اى لخاطروك وش فيه كمان ؟

************
بعد شهر بالتحديد صحت على صوت فوضة واصوات عند البوابة وهذي الشرطة كانت جاية تقدملها انه مالها حق تظل بعيدة عن زوجها 10 سنين يا ترجع معه او تنحبس بسبب تزويرها لاوراق الخلع وهذا كله من جاسم لبست ملابسها ونزلت لهم خايفة يصير شي لاخوتها جاسم ويعملها بالنهاية هذا واحد حقير وما يؤتمن قاطعهم صوتها وهم يتهاوشون : انا جاية معك بس بشرط وكل الحاضرين هني شاهدين وبجرئة : لا تقرب لي ولا تدخل بحياتي وشؤوني والبودي قاردز الخاصين فيني يعيشون معي
جاسم وهو يبي يمشيها : اى طيب يلا مشينا
قربت ايان منه ومعها ورقة وقلم كانت حاسبة حساب هالموقف وعارفة حيجي يوم ويجي لباب بيتها مع الشرطة : ابيك توقع
تمالك نفسه حتى ما يقتلها أخذ القلم ووقع
وفارس متعجب بقوة اخته الفصعونة على حسب كلامو وهي صغيرة
والرباعي عارفين وحاسبين حسابهم وماكانوا يبون يسكتون حتى ما تنكشف خطتهم
طلعوا كل واحد بسيارته وتحركوا لقصر جاسم الجاسر
واخيرا يا ايان رجعتي حسود عيشتك فاكرة انك تخوفيني باالهبل اللي معك لا وحياتك صدقيني لانكد عليك عيشتك ماشي اتوعدك يا ايان اتوعدك رح اعيشك مثل اللي عيشتك ياه بالماضي ..
انتهى.!

********

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1