نبال التميمي ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

الإيدز والعدوى بفيروسه
أسئلة وأجوبة
تشرين الثاني/ نوفمبر 2019

ما هو فيروس العوز المناعي البشري؟
يصيب فيروس العوز المناعي البشري خلايا الجهاز المناعي المسماة خلايا عنقود التمايز ‏‏4 التي تساعد الجسم على التصدي للعدوى‏. ويتناسخ الفيروس داخل خلايا عنقود التمايز 4 فيصيب الخلايا بالضرر ويدمرها.‏ وفي غياب العلاج الفعّال باستخدام توليفة من الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، يصبح ‏الجهاز المناعي ضعيفاً إلى الحد الذي يجعله عاجزاً عن محاربة العدوى والمرض.‏
هل يختلف الأيدز عن فيروس العوز المناعي البشري؟
متلازمة العوز المناعي البشري المكتسب (الأيدز) مصطلح يشير إلى المراحل القصوى ‏للعدوى بفيروس العوز المناعي البشري.‏ وتُعرف تلك المراحل بظهور أي نوع من الأنواع العشرين للسرطانات و"حالات العدوى ‏الانتهازية" المهددة للحياة، التي يطلق عليها هذا الاسم لأنها تستغل ضعف النظام المناعي. وكان الأيدز من السمات المحددة للسنوات الأولى لوباء فيروس العوز المناعي البشري، ‏قبل أن يتوافر العلاج المضاد للفيروسات القهقرية.‏ والآن وقد أصبح هذا العلاج متاحاً لعدد أكبر من الناس، لا تتقدم مراحل المرض لدى معظم ‏الأشخاص المتعايشين مع الفيروس لتصل إلى إصابتهم بالأيدز.‏ ومع ذلك، فإن احتمالات الإصابة به تزداد لدى الأشخاص المصابين بالفيروس الذين لم ‏يخضعوا للاختبار، والأشخاص الذين لم تُشخّص حالتهم إلا في مرحلة متأخرة من ‏العدوى، والأشخاص الذين لا يتعاطون العلاج المضاد للفيروسات القهقرية.‏
كم تستغرق الفترة الفاصلة بين انتقال الفيروس إلى الشخص وإصابته بالمرض؟
قد تظهر علامات الاعتلال المتعلق بفيروس العوز المناعي البشري على الأشخاص ‏المتعايشين مع الفيروس الذين لا يتلقون العلاج المضاد للفيروسات القهقرية في غضون 5-‏‏10 سنوات، وقد تقل الفترة عن ذلك. وعادة ما تمتد الفترة الفاصلة بين انتقال الفيروس ‏وتشخيص الأيدز من 10 سنوات إلى 15 سنة، ولكنها قد تزيد على ذلك.‏
كيف ينتقل فيروس العوز المناعي البشري؟
يوجد الفيروس في بعض سوائل الجسم للأشخاص المتعايشين مع الفيروس، بما في ذلك ‏الدم والمني والسوائل المهبلية والسوائل الشرجية ولبن الأم.‏ ويمكن للفيروس أن ينتقل عن طريق ما يلي:‏
‏ممارسة الجنس بالولوج في المهبل أو الشرج دون حماية، وفي أحيان نادرة ‏ممارسة الجنس الفموي مع أحد الأشخاص المتعايشين مع الفيروس؛
وعمليات نقل الدم الملوث؛
وتبادل استخدام الإبر والمحاقن وسائر أدوات الحقن ومعدات الجراحة وسائر ‏الأدوات الحادة؛
ومن الأم المتعايشة مع الفيروس إلى رضيعها أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة.‏
وإذا كان الشخص المتعايش مع الفيروس يتعاطى مضادات الفيروسات القهقرية التي تؤدي ‏إلى الكبت الفعّال للفيروس داخل الجسم، تتراجع فرص انتقال الفيروس إلى شخص آخر ‏بقدر كبير.‏
كيف تُعالج العدوى بفيروس العوز المناعي البشري؟
لا يمكن الشفاء من عدوى فيروس العوز المناعي البشري، ولكن يمكن علاجه باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية التي تعمل على وقف تنسخ الفيروس. ويمكن للعلاج المضاد للفيروسات القهقرية أن يؤدي إلى تدني مستويات الفيروس في الجسم بحيث يمكن للجهاز المناعي أن يعمل بشكل طبيعي، فيتمتع الشخص المتعايش مع الفيروس بصحة جيدة، على أن يلتزم بالعلاج وأن يظل العلاج فعّالاً. كما تقل احتمالات انتقال الفيروس من الأشخاص المتعايشين مع الفيروس إلى الآخرين عندما يكون العلاج ناجعاً.
ما معنى "لا يمكن الكشف عنه"؟
تشير البيّنات المستمدة من عدة دراسات إلى أن الأشخاص المتعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري الذين لا يمكن الكشف عن الحمل الفيروسي لديهم، لا يمكنهم نقل الفيروس إلى الآخرين. ويتعذر الكشف عن الفيروس لدى الشخص عندما ينخفض الحمل الفيروسي في جسمه إلى مستويات متدنية لا يمكن الكشف عنها باستخدام اختبارات الحمل الفيروسي العادي. وينبغي أن يُجرى رصد الحمل الفيروسي وتأكيد وجود الحمل الفيروسي الذي لا يمكن الكشف عنه على يد أحد المتخصصين في الرعاية الصحية، كجزء من الرعاية الطبية الروتينية للأشخاص المصابين بالفيروس. وفي العديد من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، لا تتاح اختبارات الحمل الفيروسي على نحو مستمر أو روتيني، ولذا فإن العديد من الأشخاص لا يستفيدون من معرفة أنهم حققوا ذلك. ومع ذلك فيمكن لهؤلاء الأشخاص أن يطمئنوا إلى أن مخاطر انتقال الفيروس إلى الآخرين قد تراجعت بقدر كبير عندما يلتزمون بالعلاج، وعندما يبدأون العلاج دون تأخير.
ما هي الاعتلالات التي قد تصيب الأشخاص المتعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري؟
يسمح العلاج المضاد للفيروسات القهقرية للأشخاص المتعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري بأن يعيشوا حياة طويلة وأن يتمتعوا بالصحة بضمان الحفاظ على صحة جهازهم المناعي. ولكن في بعض الأماكن، لا يخضع العديد من الأشخاص المتعايشين مع الفيروس للتشخيص أو العلاج، أو لا يتعاطون العلاج على نحو مستمر، فيؤدي ذلك إلى تقدم المرض الناتج عن الفيروس.
ويشكل السل السبب الأول للوفاة بين الأشخاص المتعايشين مع الفيروس في أفريقيا، وأحد الأسباب الرئيسية للوفاة بين هؤلاء الأشخاص في شتى أنحاء العالم. ومن شأن الفحص الروتيني لتحري أعراض السل وبدء العلاج المضاد للفيروسات القهقرية مبكراً أن يحسن بدرجة كبيرة من الحصائل الصحية لدى الأشخاص المتعايشين مع الفيروس. وتشمل حالات العدوى الأخرى الشائعة المصاحبة لفيروس العوز المناعي البشري التهاب الكبد b والتهاب الكبد c في بعض المجموعات السكانية.
وقد تؤدي العدوى بفيروس العوز المناعي البشري إلى طيف من المشكلات الصحية. ومع تقدم الأشخاص المتعايشين مع الفيروس في السن واستطالة أعمارهم، تصبح الاعتلالات التي لا تدل على الإصابة بالأيدز أكثر شيوعاً. وتشمل هذه الاعتلالات أمراض القلب والسرطان وداء السكري.

7Tulips مشـ© الحياة الزوجية ©ـرفة

سلمت يدااااك
دمت بخير

نبال التميمي ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

الله يسلمك شكرا

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1