عرض نتائج التصويت: رأيك في الرواية؟
جميل/ غريب
100.00%
4
عادي
0%
0
النرجـAssiaAljrjryـسية ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

النرجـAssiaAljrjryـسية ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

اكان حلما ام علما؟، واقع أم وهم خيال؟...
لست ادري... السكون يملئ المنزل، نهضت من السرير مترقبا السكون حولي، ثم اشعلت الضوء في الغرفة... اقتربت من النافذة بحذر وخوف...نظرت منه الى الخارج الى السماء والشارع...، الوقت لا زال ليلا.... وسكون مريب في الشارع يخيل لي عقلي فيه صخبا عارما بفعل الخوف،...
إذاً... أكل ما جرى كان حلما؟
لا أعلم...
فقط عند هذه اللحظة تذكرت ما اصابني من جراح في وجهي...
أسرعت متجها نحو مِرأة...
اشعر بخطوي وكأن أثقالا من حديد تقيد قدماي، مترنحا اسير والخوف يشد خطاي... وضعت يدي على الطاولة مستندا به، بلعت ريقي... تحاملت على نفسي وألمي النفسي، ثم وقفت أمام المِرأة... ضباب غشى عيناي ثم انقشع، انظر لإنعكاسي في المرأة، لست أنا... حبست أنفاسي مرتعبا... وجه انسان بلا جلد... ينزف الدم ومقلتا عيناه فارغتان يتدفق الدماء منهما شلالا، فتح فمه الكريه العريض ثم انطلقت في ارجاء الغرفة لست اعلم أم في عقلي ضحكات صاخبة مجنونة يفقدني صوابي.... صرخت بهلع ثم تراجعت الى الخلف، جسدي ينتفض مرتعبا، هزات قوية في الغرفة اسقطني أرضا، ثم طرق على النافذة، التفت الى النافذة... فإذا بأياد اطفال مدمية تضرب الزجاج بعنف... ومن الظلام تراءَ لي وجوه اطفال صرخاتهم المعذبة العميقة تملئ اذناي وتصخب في مسمعي، سقف المنزل بدأ يقطر دما يمطر على رأسي، تراجعت إلى الخلف فاصطدمت بجسم صلب، التفت إليه فإذا هو بالوحش، بذات عينيه الحمراوتين الجاحظتين وقرناه الاسودين الطويلين، بشرة شاحبة لأموات؛ يعتلي شفتاه بسمة خبيثة.......


.
.
.
.


روايتي الثالثة:
لــهــو الــعــفــاريــت

قريبا...

النرجـAssiaAljrjryـسية ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

عالم غريب...
كل خطوة تقود لأخرى كسلسلة متكاملة
الدرب...
الموت...
الحياة...
كلها مرتبطة ببعضها بخيوط قدر عجيبة...
سأخطو خطوة، فيها الهلاك وفيها النجاة
كل خطوة تقود المرء الى الموت دون شعور
الزمن والمكان، الوهم والخيال، الواقع والحياة
كلها لها وجود، تماما كالأشبااح والموت ...



الفصل الأول
الى المصير


غدا في 12:00 ليلا بإذن الله

مُــخْـمَل اَلْرَّجَــآء ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©


السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نرجسيتي
هل وضعت رواية للتو دون أن تخبرينني
يا لك من قاسية .. حطمتِ قلبي
سامحك الله

على كل
سوف أكون أول متابعين والمهنئين لك
بالتوفيق

سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم




سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم

النرجـAssiaAljrjryـسية ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها مُـخْـمَــلِـيّــــةُ اَلْـرّجَــاء اقتباس :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نرجسيتي
هل وضعت رواية للتو دون أن تخبرينني
يا لك من قاسية .. حطمتِ قلبي
سامحك الله

على كل
سوف أكون أول متابعين والمهنئين لك
بالتوفيق

سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته غلاتي

ما ارسلت الدعوة لان لسا ما بديت بالنشر تعرفين انك على رأس القائمة من ارسل دعوات 🌚🌿

لكن عشان مجرد اعلان للرواية فما حبيت ازعجك وقلت نبشرك من ارفع الفصل الاول😊🌿

ربي يحفظك ويسلم قلبك من الكسر حبيبة قلبي 🐣🍃

اصلا انا الطف نرجسية ممكن تقابليها بحياتك


ما خبرتيني برأيك بالمقدمة والغلاف؟🌚🌿
بالله بالله ماهي تحفة فنية؟ وخاصة العنوان سرقتها من روايتي الاولى 😂🍃
.
.
.

مُــخْـمَل اَلْرَّجَــآء ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©


السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته



المشاركة الأساسية كتبها النرجـassiaaljrjryـسية اقتباس :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته غلاتي

ما ارسلت الدعوة لان لسا ما بديت بالنشر تعرفين انك على رأس القائمة من ارسل دعوات 🌚🌿

لكن عشان مجرد اعلان للرواية فما حبيت ازعجك وقلت نبشرك من ارفع الفصل الاول😊🌿

ربي يحفظك ويسلم قلبك من الكسر حبيبة قلبي 🐣🍃

اصلا انا الطف نرجسية ممكن تقابليها بحياتك


ما خبرتيني برأيك بالمقدمة والغلاف؟🌚🌿
بالله بالله ماهي تحفة فنية؟ وخاصة العنوان سرقتها من روايتي الاولى 😂🍃
.
.
.


لم أقرأ شيء حتى الآن لانشغالي
حتى الاسم لم أركز به
الشيء الوحيد الذي جعلني أدخل الرواية هو اسم نرجسية أعرفها ^_^

سأطلع على المقدمة وأرد بإذن الله




سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم

مُــخْـمَل اَلْرَّجَــآء ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©


السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته



___



ماذا أقول وماذا أترك
كما عرفتك دائما .. سواء في قصصك و خواطرك وأشعارك و مولودتاك الأولويات
ينبض قلمك بإبداع أبديّ بإذن الله

وكعادتي أقف مبهورة أمام هذه الكلمات .. هذا التصميم .. والعنوان المسروق طبعا ^_*
لا توقعات لديّ .. فكما ذكرتي سابقا .. تصنيف الرواية رعب
وهذا يجعل الحماس يلتهب بقلبي
في انتظار القادم بفارغ الشوق
وفقك الله فيما يرضاه



___




سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم

النرجـAssiaAljrjryـسية ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها مُـخْـمَــلِـيّــــةُ اَلْـرّجَــاء اقتباس :
___



ماذا أقول وماذا أترك
كما عرفتك دائما .. سواء في قصصك و خواطرك وأشعارك و مولودتاك الأولويات
ينبض قلمك بإبداع أبديّ بإذن الله

وكعادتي أقف مبهورة أمام هذه الكلمات .. هذا التصميم .. والعنوان المسروق طبعا ^_*
لا توقعات لديّ .. فكما ذكرتي سابقا .. تصنيف الرواية رعب
وهذا يجعل الحماس يلتهب بقلبي
في انتظار القادم بفارغ الشوق
وفقك الله فيما يرضاه



___
احم احم شكر شكرا مدحك لقلمي شهادة فخر اعلقها في صفحتي هنا، فقارئة ذات ذوق راقي مثلك تتابع ما يسطره قلمي بالفعل شهادة افتخر بها 🐥🍃
وبعد قليل جدا إن شاء الله بنزل الفصل الأول...

النرجـAssiaAljrjryـسية ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

قبل رفع الفصل الأول احب انوه على نقطتين يا متابعيي الأعزاء

1- الفصول راح يكون قصير ومافي اي امكانية اني اجعله اطول وهذا لأن مثلما تعرفون انا اصلا رواياتي قصيرة فلو جعلت الفصل طويل كل شي راح يدخل ببعضها. فاتمنى تتحملوني انا وفصولي القصيرة الي زيي����

2- وعشان اعوضكم عن الفصول القصيرة راح يكون النشر 3 ايام بالأسبوع (الاثنين, الاربعاء, الجمعة) بإذن الله تعالى فالي يحب يتابع فصل فصل هذي المواعيد والي يحب يجمع الفصول الثلاثة للاسبوع فيوم الجمعة هو ختام الفصول الاسبوعية لكل اسبوع.


واترككم الأن مع الفصل الأول للرواية لهو العفاريت اتمنى لكم قراءة ممتعة واوقاتا طيبا


دمتم بخير...

النرجـAssiaAljrjryـسية ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

عالم غريب...
كل خطوة تقود لأخرى كسلسلة متكاملة
الدرب...
الموت...
الحياة...
كلها مرتبطة ببعضها بخيوط قدر عجيبة...
سأخطو خطوة، فيها الهلاك وفيها النجاة
كل خطوة تقود المرء الى الموت دون شعور
الزمن والمكان، الوهم والخيال، الواقع والحياة
كلها لها وجود، تماما كالأشبااح والموت ...



Ch01
الى المصير






منذ الصباح والسماء يبكي بهدوء كأنه في عزاء مقيت، يغطي زرقته رمادية قاتمة من الغيوم، مر شهر على الحادثة... اتساءل أما اصاب اخي اضطراب عقلي فعلا أم شيء اخر؟ أهي مؤامرة ام فخ من احدهم؟ لكن من هذا الخبيث الذي سيلاحق شخصا حتى يقوده الى الجنون؟

رفعت رأسي أراقب بعيون كئيبة عقارب الساعة الذي ثقل حركته يشل اعصابي وصوت دقاته المزعجة تختلط مع قطر المطر فيصبحان سمفونية مستفزة للعقل ومقلقة للفؤاد، لم يبقى سوى نصف ساعة لانتهاء الاختبار، لكن لم استطع ان اكتب شيئا،... كله بسبب اخي فالأمس بطوله قضيته معه اقوم برعايته وتهدئة روعه... هل اخي متورط مع جهة ما؟ بقي يخبرني بأنهم ينظرون اليه بعيونهم المرعبة، يراقبونه،... لم ينفك يصرخ ويتشبث بي كطفل صغير والرعب متمكن منه يرجوني البقاء قربه؛ من المزعج ان تعتني بأخاك الأكبر،... اتمنى لو نجا احدهما على الأقل من تلك الحادثة ليعيناني في رعاية اخي... على اية حال، اظن ليس امامي سوى اخبار الاستاذ مرة اخرى معتذرا له سيتفهم وضعي بالتأكيد،... فقط تركت القلم الذي كنت الوح به لثلاث ساعات كاملة دون ان اخط فيه خطا على ورقة الاختبار، ومع رنين الجرس، اتجهت إلى الأستاذ تابعني بعيناه بنظرة مقلقة لنفسي حتى وصلت اليه، تنهد بضجر ثم تحدث بنبرة زاد الثقل على صدري
- ما القصة التي ستقرأها لي هذه المرة عن اخاك؟
تنهدت بأسى، هل لا يصدقني الأن أم ماذا؟ هل يظن بأني سعيد بحالي واقضي وقتي مستمتعا؟ اجبته الذل المرير يرهق قلبي اكثر مما يرهقه اخي بجنونه
- لم استطع المذاكرة البارحة... هل بإمكانك أن...
قاطعني وهو يلوح لي بيده بضجر ثم تحدث وارى بسمة تكذيب وسخرية على ثغره يكتم انفاسي
- حقا، لما لا تفكر بعذر جديد يا فتى؟ فأعذارك اصبحت قديمة وانتهت صلاحيتها،... سيُعتمد العلامة التي تأخذها في هذا الاختبار وبإمكانك المغادرة
تركت الاستاذ وغادرت القاعة، ولا رغبة لي ان اجلس متوسلا اليه لأجل اختبار لعين فليذهب الجامعة الى الجحيم، فلما افعل هذا وأنا اعلم بأني لن أفلح هذا العام من اساسه،. والشكر لأخي العزيز، ليت فقط لدي من يساعدني في رعايته...

اتجهت الى المدير عرفني فور رؤيته لي، لقد كثر منذ شهر اعتذاراتي بسبب اخي ومغادرتي الجامعة، سحقا، فقط الى متى سيستمر كل هذا...
سألني المدير بأبوية حنونة
- ما الأمر يا بني؟ هل كل شيء على ما يرام؟
- انا،... اخي...
- هل هو على ما يرام؟
سألني بأسى وهو يجلس على كرسيه، طال صمتي فحدث بضجر
- لما كالأصنام تقف عند الباب هناك تعال ادخل
اقتربت منه ووقفت أمام طاولته ثم تحدثت بارتباك اخشى ان يكذبني كما فعل الاستاذ منذ قليل...
- اخي ليس على ما يرام، انا بحاجة لأذهب الى منزله،
تنهد بشفقة لحالي ولحال اخي، ثم سمح لي بالمغادرة موصيا لي أن اعتني بنفسي، خرجت من الجامعة ثم اخذت سيارة اجرة وتوجهت لشقة اخي الذي اصبح منذ شهر كمسكن لي، اتأمل في الطريق وصوت المطر يصخب في مسمعي، شردت في همس المطر وريحه العطر، اراقب المارة والسيارات،.... من العدم ظهر يد ملطخة بالدماء على زجاج النافذة، صرخت برعب وارتميت الى الجانب، فزع السائق من صرختي فأسرع في ايقاف السيارة في قارعة الطريق، أكان وهما؟ بالتأكيد... اظنه بسبب التعب... اذ لا اثر لا ليد ولا دماء على الزجاج، جسدي كله يتخبط من الخوف، انفاسي مضطربة، زاد فزعي شيء لامس كتفي، فالتفت مرتعبا... لم يكن سوى السائق... سألني
- ما الخطب؟
بلعت ريقي ثم اخذت نفسا عميقا وحدثته محاولا ضبط صوتي المرتعش
- لا،... شيء.... ارجوك اكمل
بعد ثوان قليلة عاد السائق الى الطريق سالكا الدرب حيث وجهتي، لم يطل الوقت حتى وصلت البناية، دفعت الأجرة ثم بخطوات ثقيلة صعدت السلالم، البناية يتكون من طابقين والابواب الى الخارج في كل الشقق، يتصل بينهم ممر ينتهي عند السلالم، نظرت لباب شقة اخي البالية بابه صدئ بلون الرماد يتدلى منه لوحة عتيقة بالبني الداكن نقش عليه رقم الشقة13 فتحت الباب ثم خطوت الى الداخل، تفاجئت من حال الشقة كل شيء في فوضى... كل شيء رأس على عقب، هل اصاب اخي احدى نوباته؟ لكني متأكد بأني ربطته حتى لا يتسبب بالفوضى، لكن صحيح فاليوم هو يوم ماطر، ففي اغلب الايام الماطرة هذا ما يفعله ولا يفيد حتى لو قيدته، سحقا كيف يفك القيد اللعين كل مرة؟ كل شيء في فوضى التلفاز العتيق محطم وكذلك الطاولة البالية والمقاعد قد مزق وكأن حيوانا شرسا انقض عليه، استغربت حال الشقة... لكن ما اثار قلقي هو أين أخي؟... على غير العادة اخي لم يكن له اثر في الشقة هذه المرة.... درت في الشقة ولم اجده، انا واثق بأن باب الشقة كان مقفلا عند عودتي، فأين اختفى اخي؟، خرجت من الشقة متجها الى جارنا، طرقت بابه، لكن فوجئت بأن باب شقتهم مفتوح... دفعته ببطء، لكن الجمت في مكاني من أثر الدماء،... فتحت الباب كاملا فأصابني الرعب اذ الشقة الصغيرة جدرانها كلها مكتوبة عليها بالدماء بأحرف غريبة، وجاري... طريح على الأرض مشوه الملامح وكأن وحشا ضاريا هاجمه... وضعت يدي على فمي ثم تراجعت الى الخارج مرتعبا اشعر بالغثيان، اسرعت في الاتصال بالشرطة، مستنجدا وفقط بعد ان اغلقت من الشرطة تذكرت اخي، لكن لم أجرء على التقدم...

اليوم مضى طويلا بائسا، فتحت الشرطة ملف بحث عن اخي مشتبهين به القاتل،... والجريمة بحد ذاتها كانت مريبة جدا، لم يكن هناك سلاح، والضربات التي تلقاه الرجل كان أقوى من أن يسببها له البشر، كل عظمة في جسمه يقال كان مهشما، وجلده قد اصيب برضوض غريبة لا يعرف أهو أثر لحرق أم أثر ضرب او مادة سكب عليه، والأغرب ما كتب على الجدران بحروف غريبة لا ينتمي لأي لغة في عالمنا بدماء الرجل، ولم يوجد اي بصمات في المكان سوى بصماتي على الباب وبصمات الرجل نفسه في ارجاء الشقة،. وبصمات اخي على الجدران... خرجت من مركز الشرطة عائدا الى المنزل اسير بخطوات مثقلة، حل الليل والمطر يغرقني بقطراته الغيداق، كأني أسمع في وقعها انينا، يبدو بأن قد اصابني العدوى من اخي فأصبحت اتخيل الأمور... هل كان اخي يتخيل حقا؟ اكان مجنونا، لا اعلم لما لا استطيع تصديق انه كان مجنونا... لربما انه كان يصبح هكذا فقط عند الأيام الماطرة او الليل... وصلت البناية، وقفت عند المدرج لا رغبة لي في الصعود الى الشقة، لكن يجب ان اتواجد فيه ان عاد اخي، تنهدت بضجر من هذه الحالة البائسة وتذكرت بأني للأن لم أتناول شيئا. اخرجت المفتاح من جيبي وانا اتقدم الى المدرج لكن سقط المفتاح من يدي عند اخراجي اياه من جيبي... انحنيت انتشله من الأرض لمحت طيفا.... راودني هاجس مقلق، قلبت طرفي في المكان... الهدوء قاتل... حتى الجيران لا يسمع لهم همسا... من بين الظلام لمحت طفلة صغيرة ذات شعر طويل، تؤشر على يبدها مناديا لي، تحركت خطوة نحوها فحدث هزة عظيمة، ثم توالت الصرخات على مسمعي من البناية العتيقة... لم يكن سوى لحظة واحدة لكني شعرت وكأنه كان يوما كاملا، رفعت نظري فلم اجد الطفلة حولي، وجهت وجهي اتجاه البناية فكانت صدمتي.... لقد اختفت البناية وخسفت الى الأرض، وفوق حطامها يتربع كلب اسود ضخم نظراته موجه صوبي، سكن رعب في قلبي قيدني في مكاني، لم استطع لا التراجع ولا حتى ان ابعد عيناي عنه للحظات طويلة.... ثقل اثقل على كتفي فالتفت فزعا وأنا اصرخ كان احد سكان المبنى فسألني مستغربا
- ما بك؟
نظرت الى البناية وجدتها على حالها،.... لكن.... اقسم لقد خسف قبل قليل انا واثق، ان قلت له شيئا كهذا سيظن أني مجنون فتحدثت مهدئا روعي بصوت حاولت ان يكون متزنا
- لا شيء... سأذهب الى المنزل ان عاد اخي ارجو ان تتصلوا بي...
تركته وأنا أسرع في مغادرة المكان، ركبت سيارة اجرة فانطلق بي عائدا الى منزل اهلي، نظرت حولي متوجسا تلك الفتاة.... ذلك الكلب.... البناية.... ما هذا الجحيم، هل هي الاعراض ما قبل الجنون... انا اتذكر لقد كان اخي ايضا يحدثنا عن اشياء كهذا قبل الحادث الذي اودا بحياة أمي وابي،... لحظة واحدة، لقد كان اخي يقود السيارة يومه فجأة صرخ مرتعبا ثم انقلبت السيارة...
وصلت الى المنزل بعد ان دفعت الاجرة فتحت الباب، اشعلت الانارة ثم اتجهت الى الصالة وأضأتها، وجدت رجلا يتدلى من السقف وحبل سميك ملتف حول عنقه... صرخت بأعلى صوتي فزعا ثم خرجت من المنزل كأن شبحا يلاحقني فأنادي بالشارع أن ميت في بيتي... لحظات حتى وصلت الشرطة المكان ولأثار الحادثة تم نقلي الى المشفى مر يومان هادئان، لدرجة اني ظننتها كان حلما،... لكن لم كذلك، طرق باب غرفتي في المشفى ثم ولج رجلا شرطة الى الداخل، ليخبراني بما يصعقني
- الرجل الذي كان في منزلك تلك الليلة كان والدك
اجبت بالمستحيل، فإن أبي قد مات بالفعل قبل شهر من الأن فكانت الإجابة
- نعم وهذا ما اظهرته التحاليل، وقد وصلنا بلاغ من المقبرة بأن القبر تم نبشه وسرقة الجثة...
أي مجنون من يفعل هذا وما السبب؟ سألت بخشية وأنا ارتجف رعبا
- كيف ؟ ولما؟
اجابني الشرطي وهو يطلع على ملف بين يديه
- حسنا هذا ما اردنا سؤالك عنه، هل لكم من اعداء محتملون؟ شخص يلعب معكم هذه اللعبة؟
في هذه اللحظة تذكرت حالة اخي فصرخت وأنا متيقن من كل اعماقي بأن هذا هو الجواب
- نعم،.... نعم،... هناك من كان يلاحق اخي لأكثر من شهر كان السبب بحالة اخي والحادثة وانا واثق بأنه من قتل جار اخي واخرج جثة ابي...
سألني الشرطي متلهفا إن كنت اعرفه، لكن إجابتي خيبت أماله، على كل حال تم تدوين ذلك في الملف الذي بين يديه ثم غادرا، مر الوقت بطيئا والليل اسدل ستاره، اظلم المكان شعرت وكأن شخصا يراقبني، فأدرت عيني في الغرفة حتى استقرتا على النافذة، فتاة؟... وجه فتاة تنظر إلي بعينين جاحظتين ويديها ملطختين بالدماء تقبضان على الزجاج وكذلك يسيل من فمها الدماء تراجعت الى الخلف وعيناي في عيناها، بلعت ريقي عندما تذكرت بأن هذه الغرفة تقع في الطابق الرابع فكيف لطفلة ان تقف في الخارج.... وضعت يدي على مقبض الباب احاول فتح الباب ولا تزال عيناي معلقتان في عينيها لكن الباب مغلق، اشعر بالخطر، قلبي ينبض هلعا، نفسي يضيق اشعر بأني سأموت... لحظة، لحظة، لقد اخترقت النافذة، ليست طفلة، بل ماعز ضخم برأس طفلة، اقتربت مني اشعر بثقل خطواتها كأنها تدوس على قلبي، اقتربت مني حتى صار وجهها امام وجهي مباشرة، تلفحني انفاسها الكريهة فيكتم نفسي، اصابني من الرعب ما افقدني النطق وجمد كل كياني تصدر صوتا كفحيح افعى تمعن النظر في عيني، ثم اطلقت صرخة مدوية فلم اتمالك نفسي فصرخت حتى اختلط صرختي بصرختها احاول فتح الباب دون جدوى، شعرت بذلك إنها نهايتي حتما.....







يتبع...

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1