عاشق البداوه عضو موقوف من الإداره

بحسب استطلاع للرأي بين صفوف نحو ثلاثة آلاف امرأة حامل من جنسيات مختلفة عبر الإنترنت، فإن 89% من النساء الحوامل لا يعلمن جميع التحولات التي تطرأ على أجسامهن ولا تعرفن كيف حدثت.

أدرجت دراسة أعدها قسم الولادة في مشفى /سانتا كاتارينا/ البرازيلي، هذه التحولات كالآتي:



أولاً، تكتسبين عضواً جديداً في رحمك يسمى الحبل السري، فهو المسؤول عن توصيل الغذاء إلى الجنين ولولاه لما بقي الجنين على قيد الحياة.

ثانياً، عظامك تصبح طرية، لكي تجعلك تتحملين تمدد الجنين وتحركه داخل الرحم.




ثالثاً، يمكن أن تحدث تورمات في أي بقعة من جسمك وعلى الأخص في منطقة الركبتين.

رابعاً، جلدك يتغير، وإن لم تعتني به فإن هذا الجفاف قد يستمر حتى بعد الولادة.




خامساً، تظهر عروق زرقاء، بسبب التغيرات الهرمونية ولذلك ينصحك الأطباء بتجنب استخدام الأحذية عالية الكعب.

سادساً، التمارين الرياضية قد تؤثر على الجنين

سابعاً، شعرك يصبح أكثر سماكة، وذلك بسبب تأثير هرمون /أوستروجين/، يتوقف عن السقوط، ولكن نموه يصبح بطيئاً.

ثامناً، يداك تتنمل بشكل متكرر، بسبب ضغط الأعصاب على منطقة الرسغين.




تاسعاً، أنت تنتجين كميات أكبر من الدم، بنسبة 40%، ولذلك من النادر أن تتعرض المرأة لسكتات قلبية خلال فترة الحمل.

عاشراً، حاسة الشم عندك تصبح أقوى، ولذلك تشعرين بالغثيان وبالرغبة في أنواع معينة منه.

ندى غرااام~ ابي انا الابيض اذا غيري تلون



اجر الام على الله ....
شكرا لك ع العلومات المفيده عاشق



عاشق البداوه عضو موقوف من الإداره

المشاركة الأساسية كتبها ندى غرااام~ اقتباس :
اجر الام على الله ....
شكرا لك ع العلومات المفيده عاشق
العفو ندى
شكرا لمرورك

عاشق البداوه عضو موقوف من الإداره

قال الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) يخاطب زوجته أم سلمه قائلاً :
« إذا حملت المرأة كانت بمنزلة الصائم . القائم . المجاهد بنفسه وماله في سبيل الله فإذا وضعت كان لها من الأجر ما لا يدري أحد ما هو لعِظَمه ، فإذا أرضعت كان لها بكل مصةٍ كعدل عتق محررٍ من ولد إسماعيل ، فاذا فرغت من رضاعه ضرب ملك كريم على جنبها وقال :



إستأنفي العمل فقد غفر لك »(1).
لقد تناول الحديث الشريف مرحلتين من أهم المراحل التي يمر بها الوليد ، وهما :
مرحلة الحمل ، ومرحلة التغذية في دورها الرضاعي . وعلى هاتين القاعدتين تبتني الحياة.
ويأتي التشويق للمحافظة على الجنين في المرحلة الاولى في أروع صورة عندما يقول النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا حملت المرأه كانت بمنزلة الصائم القائم المجاهد » .
لقد منح الحديث المرأة الحامل ثواب :
1 ـ الصائم .
2 ـ القائم : وهو الذي يقضي وقته بالعبادة لله سبحانه.
3 ـ المجاهد: ولم يحدد الحديث الجهاد ، بل كان مطلقاً يشمل الجهاد على الصعيدين : بالنفس ، وبالمال في سبيل الله.
وثواب هؤلاء : طفحت ببيانه كتب الحديث من جميع المذاهب فأسهبت في تقديره.
كل ذلك تناله المرأة الحامل، ولكن لماذا كانت موضع عناية اللهفي الحصول على كل هذا الثواب ؟
فهل قضت تلك المرأة أيامها صائمة ؟.
أو هل اتعبت بدنها بالعبادة المتواصلة ؟.
أو هل ضربت بسيف في معركة جهادية مع الكفار ؟.





أو هل أنفقت من مالها إلى الفقراء ، والمعوزين لتنال بواحدٍ من هذه الأمور ، أو بأكثر كل هذا الثواب ؟.
ويأتي الجواب عقب هذه التساؤلات بكلمة (لا) . .
وإذا فلماذا نالت المرأة كل ذلك ؟.
ونتلمس الجواب واضحاً من خلال الحديث نفسه في قوله (صلى الله عليه وآله وسلم) : « إذا حملت المرأة» الخ . . .
فالحمل : هو السبب في نيلها هذه الدرجات الرفيعة . وأي إمرأة لا تحافظ على حملها إذا كان الأجر بهذا النوع من العطاء الجزل من الله
سبحانه ؟.
أما في المرحلة الثانية : وهي المرحلة المتعقبة للولادة فنرى الحديث يشوق الأم لتغذية الطفل وضمه إلى صدرها بأن يمنحها بكل مصةٍ من ثديها ثواب عتق رقبة مؤمنة . وأخيراً يختتم الحديث بأن يزف إلى تلك الام المرعضة البشرى الكبرى بأنه بانتهاء عملية الرضاع لكل وجبة غذاء يقول لها ملك كريم : « إستأنفي العمل فقد غفر لك ».
بهذا الأسلوب الرقيق جاءت الشريعة لتحث الوالدة لتتولى بنفسها تغذية الولد في أدواره الاولى من هذه الحياة .



ثواب الحمل والطلق والرضاع


1- إن سلامة حاضنة إبراهيم ابن النبي (ص) قالت : يا رسول الله إنك تبشر الرجال بخير ولا تبشر النساء . فقال : (( أما ترضى أحداكن أنها إذا حملت من زوجها وهو عنها راضٍ كان لها أجر الصائم القائم في سبيل الله ، فإذا أصابها الطلق لم يعلم أهل السماء والأرض ما أخفي لها من قرة أعين ، فإذا وضعت لم يجرع ولدها من لبنها جرعة ، ولم يمص مصة إلا كتب لها بذلك حسنة )) .


2- قال رسول الله (ص) : (( ما من امرأة رفعت من بيت زوجها شيئاً من موضع تريد به صلاحاً إلا نظر الله إليها ، ومن نظر الله إليه لم يعذبه .
فقالت أم سلمة رضي الله عنها : زدني في النساء المساكين من الثواب بأبي أنت وأمي .
فقال : يا أم سلمة إن المرأة إذا حملت كان لها من الاجر كمن جاهد بنفسه وماله في سبيل الله عزوجل ، فإذا وضعت قيل لها : قد غفر لك ذنبك فاستأنفي العمل ، فإذا رضعت فلها لكل رضعة تحرير رقبة من ولد إسماعيل )) .


3- قال الإمام الصادق (ع) : النفساء تبعث من قبرها بغير حساب ، لأنها في غم نفاسها .


4- قال الإمام الصادق (ع) : المرأة إذا ماتت في نفاسها لم ينشر لها ديوان يوم القيامة .


5- ذكر رسول الله (ص) الجهاد فقالت امرأة لرسول الله (ص) : يارسول الله فما للنساء من هذا شيء ؟
فقال : (( بلى ، للمرأة ما بين حملها إلى وضعها إلى فطامها من الأجر كالمرابط في سبيل الله ، فإن هلكت كان لها مثل منزلة الشهيد )) .

7Tulips عضو موقوف من الإداره

موضوع حلو وانتقاء مفيد
دمت بخير

عاشق البداوه عضو موقوف من الإداره

المشاركة الأساسية كتبها 7tulips اقتباس :
موضوع حلو وانتقاء مفيد
دمت بخير
شكرا لك
دام فضلكَ

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1