امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

الرزق الحلال




الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين أغنانا بحلاله عن حرامه وكفانا بفضله عما سواه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا نعبد إلا إياه وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ومصطفاه صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن والاه وسلم تسليما كثير أما بعد

أيها الناس { فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }.
عباد الله، سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الكسب أطيب قال: " عمل الرجل بيده وبيع المبرور "، رواه البزار وصححه الحاكم عمل الرجل بيده هذا أطيب المكاسب كون الرجل يشتغل بيده ينتج يحتطب يبني، ينتج أشياء ويبيعها على الناس هذا أطيب المكاسب، وكان نبي الله داوود عليه السلام كان يأكل من عمل يده كان يصنع الدروع من الحديد ويبيعها ويأكل من ثمنها فهذا أطيب المكاسب والنوع الثاني البيع المبرور، الذي لا يدخله غش ولا كذب ولا خديعة بيع مبني على النصيحة وعدم الكتمان وعدم الغش قال صلى الله عليه وسلم: " فإن صدقا وبينا بورك لهما فيه بيعهما وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما "، فالبيع لا يكون أطيب المكاسب إلا إذا خلا من الكذب من الأيمان الكاذبة فالذي ينفق سلعته بالأيمان، ويجعل الله سلعته لا يشتري إلا بيمينه ولا يبيع إلا بيمينه هو اللذين لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم، كثير من الناس يتخذ الغش والخديعة والمكر والتدليس يتخذه من الحذق في البيع، يتخذ الكذب والغش من الحذق في البيع ويثني عليه الناس بأنه ماهر وأنه وأنه، وهو كذاب غاش مخادع وبيعه من أخدع المكاسب ولا حول ولا قوة إلا بالله فعلى المسلم أن يكون صادقا في بيعه وشراءه بيع المسلم للمسلم لا غش ولا خديعة، ولا تدليس ولا كذب بيع المسلم للمسلم، فكما أنك لا ترضى أن يغشك أحد وأن يبيع عليك أحد سلعة فيها غش فكيف ترضاه لأخيك تستعمل معه هذه المعاملة فاتقوا الله عباد الله وكذلك لا بد أن يكون المبيع مملوك للبائع أو موكلا على بيعه فلا يجوز له أن يبيع شيئا وهو لا يملكه ثم يمضي ويشتريه ويحضره للمشتري، سأل حكيم بن حزام رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يأتينا الرجل فيسألني البيع ليس عندي ثم أمضي فأشتريه قال صلى الله عليه وسلم: " لا تبع ما ليس عندك "، وكذلك نهى النبي صلى الله عليه وسلم في يوم فتح مكة نهى عن بيع الميتة والخمر والخنزير والأصنام وزجر عن ثمن الكلب والسنور كل هذه الأشياء لا يجوز للإنسان أن يبيعها، الميتة وهي ما ماتت بغير ذكاة شرعية أو ماتت يعني ماتت بذكاة غير شرعية أو ماتت حتف أنفها بدون سبب هذه هي الميتة قد حرمها الله بنص القرآن حرم أكلها بنص القرآن { حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ الْمَيْتَةُ }، فلا يجوز له أن يبيعها على الناس لا يجوز له أن يبيع لحوم من الميتة على الناس على أنها مذكاة وعلى أنها طيبة وهي خبيثة ومحرمة لا يجوز له ذلك والناس لا يعلمون إنما يشترون من المعروض للبيع ولا يدرون عن أصله لأن الأصل فيما يباع في بلاد المسلمين أنه حلال فإذا اندس بين المسلمين من يغش في اللحوم ويبيع لحوم محرمة فالناس لا يعلمون ذلك ولكن يجب على من علم ذلك أن ينكر عليه وأن يرفع بشأنه للجهات المسؤولة ليمنعوا تصرفه هذا ويكف شره عن الناس، نهى عن بيع الميتة والخمر وهو ما أسكر فلا يجوز بيع المسكرات والمخدرات على أي صفة كانت سائلة أو حبوب أو غير ذلك، حرام حرام حرام، لا يجوز أن يبيعها ولا أن يروجها ولا أن يستوردها وقد صدر من هيئة كبار العلماء قرار بوجوب قتل من يروج المخدرات من يروجها أو يستوردها إلى بلاد المسلمين وقد نفذ هذا القرار فقتل ويقتل كثير من مروجي المخدرات ومن علم عنهم فلا يجوز له أن يسكت ولا أن يكتم خبرهم بل عليه أن يبلغ لأن هؤلاء رجس هؤلاء يدمرون المجتمع ويفسدون المجتمع خصوصا الشباب فعلى من علم بمن يبيع الخمر أو يصنع الخمر أو يستورد الخمر أو يستورد المخدرات والمسكرات ويبيعها على المسلمين أن ينكروا عليه وأن يبلغوا عنه لتخلوا بلاد المسلمين من هذا الرجس هذا المفسد هذا مفسد في الأرض والعياذ بالله ويلتحق بذلك من يبيع الدخان لأنه مخدر وأشد من الدخان بيع القات لأنه أشد تخديرا من الدخان وخبيث وضار ومورث للأمراض الخبيثة فلا يجوز السكوت عن هؤلاء والخمر والخنزير، الخنزير حرمه الله بنص القرآن لأنه رجس { أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ } ، يعني نجس فالخنزير حرام بإجماع الكتب السماوية وإنما استحلته النصارى من عند أنفسهم ولم يحله الله لهم قبحهم الله فلا يجوز بيع الخنزير ومشتقات الخنزير، وكذلك بيع الكلب زجر النبي صلى الله عليه وسلم عن ثمن الكلب ونهى عن ثمن الكلب وحلوان الكاهن ومهر البغي فلا يجوز بيع الكلاب وإن كان يجوز استعمالها لحراسة أو لصيد لكن لا يجوز بيعها ، بيعها لا يجوز لأن النبي صلى الله عليه وسلم حرم ذلك وزجر عنه مما يدل على أنه لا يجوز بيع الكلاب والقطط والسنانير لأنها خبيثة فلا يجوز بيعها ولا أكل ثمنها والأصنام وهي الصور لا يجوز بيع الصور لا المنقوشة على الورق والملتقطة بالألة الفوتوغرافية ولا المنحوتة والتماثيل لا يجوز بيع الصور بجميع أشكالها لأنها من الأصنام لأن الأصنام هي الصور، كانوا يعبدون الصور صور الصالحين وصور الأولياء، كما حصل من قوم نوح لما صوروا صور الصالحين ونصبوها ثم بعد ذلك عبدوها من دون الله لأن نصبها وبيعها وتروجيها وسيلة لعبادتها ولو بعد حين، فالشيطان غير غافل يتدرج مع الناس شيئا فشيئا فلا يجوز بيع الصور ولا أكل ثمنها سواء كانت مجسمة أو غير مجسمة وهي داخلة في بيع الأصنام فإذا كانت تعبد من دون الله فبيعها أشد ولو كانت ما تعبد لكن هي وسيلة إلى عبادتها ولو بعد حين فلا يجوز بيع الصور بجميع أشكالها وكذلك لا يجوز البيع الذي يشغل عن الصلاة عن صلاة الجمعة { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * فَإِذَا قُضِيَتْ الصَّلاةُ فَانتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }، وكذلك البيع الذي يشغل عن صلاة الجماعة في المساجد قال الله جل وعلا: { فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ * رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ }، فلا يجوز البيع والشراء والاشتغال بذلك في وقت صلاة الجمعة ولا في وقت صلاة الجماعة بل يجب إغلاق الدكاكين والحوانيت كما كان سلف هذه الأمة وإلى عهد قريب كانوا يغلقون المحلات ويقبلون على الصلاة امتثال لأمر الله سبحانه وتعالى فالواجب على المسلم أن يتقيد بما شرع الله سبحانه وتعالى ولا يعتدي ولا ينشغل عن طاعة الله وذكر الله وفرائض الله بالبيع والشراء فإن هذه خسارة { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ }، وإن كانوا يظنون أنهم يربحون وأنهم يبيعون لكنهم خاسرون وبيعهم وشراءهم يؤول إلى البوار لأنه غير مبارك وغير مأذون فيه شرعا.
فاتقوا الله عباد الله وتعاملوا بالبر والتقوى والصدق والإيمان والنقاء والنصيحة لعلكم تفلحون.

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعنا بما فيه من البيان والذكر الحكيم أقول قولي هذا، واستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشهد أن لا إله الله وحدهُ لا شريك له تعظيما لشأنه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أما بعد:

أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، واطلبوا الرزق الحلال من وجوهه ومن حله يبارك لكم فيه، فلا تكسلوا فبعض الناس وخصوصا الشباب والدارسين ينتظرون الوظائف ويعطلون الأعمال ولم ينظروا إلى أن الله نوع المطالب للرزق وأبواب الرزق فهم يقفون عند الوظائف وهذا كسل وعجز فعليهم أن يطلبوا الرزق ولا يكسلوا بالبيع والشراء بالاحتراف بالإنتاج بغير ذلك من المهن الشريفة المباحة ولتكن الوظائف هي آخر شيء أول شيء أن الإنسان يكتسب بيده أن يكتسب ببيعه وشراءه واشتغاله التجارة النزيهة هذا أحسن له من الوظيفة إنما يلجأ إلى الوظيفة من لم يفتح له باب من أبواب الرزق أو هو أغلق على نفسه أبواب الرزق وجلس ينتظر الوظيفة فعليكم أن تتقوا الله عز وجل ولا تكسلوا عن طلب الرزق لأنه عون على طاعة الله { فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ }، فهو يعين على عبادة الله عز وجل إذا كان رزق حلالا ومكسبا حلال.

فاتقوا الله عباد الله واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة ومن شذ شذ في النار.
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } ، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةِ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابةِ أجمعين، وعن التابعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.

اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وانصر عبادك الموحدين، واجعل هذا البلد آمناً رخاءًا سخاءًا وسائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين، اللهم آمنا في دورنا، وأصلح ولاة أمورنا واجعلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين، اللهم ول علينا وعلى المسلمين في كل مكان ول علينا خيارنا واكفنا شرارنا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا وقنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم أصلح ولي أمرنا، اللهم اهده إلى ما فيه الخير للأمة، اللهم اهده إلى ما فيه الصلاح والإصلاح، اللهم وفقه لكل خير، اللهم جنب عنه كل شر، اللهم أبعد عنه بطانة السوء والمفسدين، يا رب العالمين، { ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم }.

عبادَ الله، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } ، { وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ }، فاذكروا الله يذكركم، واشكُروه على نعمه يزِدْكم، { ولذِكْرُ اللهِ أكبرَ واللهُ يعلمُ ما تصنعون }.

عن موقع الشيخ صالح الفوزان​

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

الابتلاء والامتحان لبني آدم​


الخطبة الأولى

الحمد لله الذي له ما في السماوات ومافي الأرض وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير وأشهد ألا إله إلا الله { خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ } وأشهد أن محمد عبده ورسوله البشير النذير والسراج المنير وصلى الله على آله وأصحابه أهل الجد والتشمير وسلم تسليماً كثير أما بعد
أيها الناس اتقوا الله تعالى،
قال الله سبحانه وتعالى: { الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ }، بين سبحانه وتعالى الحكمة من خلق الموت والحياة وأنها الابتلاء والامتحان لبني آدم أيهم يحسن العمل لآخرته والله جل وعلا لم يقل أيكم أكثر عملا وإنما قال: { أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً }، فالعبرة بالعمل الحسن لا بالعمل الكثير الذي ليس بحسن، ولا يكون العمل حسن إلا إذا توفر فيه شرطان الشرط الأول الإخلاص لله جل وعلا فيه فلا يكون فيه شرك ولا يكون فيه رياء ولا سمعة ولا قصد لوجه الله ولا قصد لطمع الدنيا والشرط الثاني أن يكون صوابًا على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم موافقا لما جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يكون فيه بدعة ومحدثات فإن العمل الأول وهو الذي خالطه شرك مردود على صاحبه لا يقبل وهو حابط وباطل وأما الذي فقد الشرط الثاني وهو المتابعة للرسول صلى الله عليه وسلم فإنه أيضا باطل ومردود على صاحبه قال صلى الله عليه وسلم: " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد "، وفي رواية: " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد "، أي مردود على صاحبه سواء هو الذي أحدث البدعة أو أحدثها غيره وعمل بها تقليداً له فإن البدع مردودة كلها مهما كلف صاحبها نفسه فيها لأن الله أمرنا بالاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ }، ولم يأمرنا بالاقتداء بغيره ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: " عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة " والله سبحانه وتعالى جعل لنا دوراً ثلاثا نمر بها الدار الأولى الدار الدنيا وهي دار العمل وهي يختلط فيها الخير والشر والمؤمن والكافر والمنافق يختلطون في هذه الدنيا تختلط الأعمال وتختلط الأشخاص في هذه الدنيا والدار الثانية دار القبور دار البرزخ وهي محطة انتظار بين الدنيا والآخرة وفي القبر إما روضة من رياض الجنة وإما حفرة من حفر النار والعياذ بالله على حسب ما مات عليه من إيمان أو نفاق أو كفر وشرك فإنه يأتيه في قبره من جزاء الآخرة ، { وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنْ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }، فيأتيه من الجنة إن كان مؤمناً ويأتيه من النار إن كان منافقًا أو كافر أو مشرك والدار الثالثة دار الآخرة وهي دار القرار التي لا رحيل منها دار القرار أي الاستقرار الذي لا رحيل منها وهي دار الجزاء وينقسم الناس فيها إلى فريقين لا ثالث لهما فريق في الجنة وفريق في السعير فالمؤمنون في الجنة والكفار والمشركون والمنافقون في النار والعياذ بالله ولا رحيل منها ولا موت ولا انتقال هذه هي الدار الآخرة وكلها نمر بها لكن أين من يعتبر وأين من يتعظ قال الله سبحانه وتعالى لنا: { اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ * سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }، الأمر واضح ليس فيه لبس وما ترك الله لنا معذرة أو حجة بل أقام لنا البراهين والدلائل ووضح لنا كل شيء لا يخفى علينا شيء مما كان أو يكون اعلموا أيها الناس تيقنوا أنما الحياة الدنيا لعب، لعب في الأبدان ولهو في القلوب وزينة في المظاهر لعب في الأبدان بعض الناس مهنته لعب ويسمى لاعبًا طول حياته وهو من اللاعبين ويفتخر بذلك ولا حول ولا قوة إلا بالله كأنه خلق للعب واللعب إذا كان في حدود وفيه فائدة للبدن ولا يترتب عليه محاذير فإنه مباح لكن بحدود ولا يسمى الإنسان لاعبًا أو تكون مهنته اللعب دائما وأبد هذا شأن الكفار أما المؤمن فإنه يعد لآخرته ويسعى لآخرته لم يخلق هذه الدنيا ولهو في القلوب لاهية { لاهِيَةً قُلُوبُهُمْ }، يكون القلب منصرفاً عن الآخرة ومشغولا بالدنيا ومشغولا بما لا فائدة له منه وزينة في المظاهر من الملابس والمراكب والمساكن زينة الزينة لها حدود زينة مباحة { قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنْ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ }، والله أمرنا بالتزين والتجمل في لباسنا وفي هيئاتنا ولكن ذلك لا يشغلنا عن زينة القلب يعني نزين الظواهر ولا نزين البواطن نزين القلوب لطاعة الله ونزين الأبدان بما أباح الله سبحانه وتعالى وتفاخر بينكم تفاخر بين الناس في الأنساب وفي الأحساب وفي الوظائف كل واحد يفتخر على الآخر والفخر إنما هو بطاعة الله عز وجل العمل الصالح هذا هو الفخر وأما الفخر بغير ذلك فإنه فخر باطل خصوصا الفخر الذي يحمل على احتقار الناس وازدراء الناس الفخر الذي يحمل على التكبر والأشر والبطر تفاخر بينكم { وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ }، كل واحد يقول أنا أكثر من فلان ثروة أنا أكثر من فلان مالاً ويفني ليله ونهاره بطلب المال ويكدسه ويرصده في البنوك ويقول أنا أكثر من فلان مالا { أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً }، يفتخر على صاحبه قال له: { إِنْ تُرَنِي أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالاً وَوَلَداً }، فإن الله سبحانه وتعالى لا ينظر إلى الأموال وإنما ينظر إلى الأعمال والقلوب كما قال صلى الله عليه وسلم :" إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم وإنما ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم "، فتكاثر بالأموال { أَلْهَاكُمْ التَّكَاثُرُ * حَتَّى زُرْتُمْ الْمَقَابِرَ }، { وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالاً وَأَوْلاداً وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ }، قال الله جل وعلا: { وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلاَّ مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ }، فالله لا ينظر إلى الأموال والأولاد وإنما ينظر إلى القلوب وإلى الأعمال فعلى المسلم أن ينشغل بذلك ثم ضرب لهذه الدنيا مثلا فقال: { كَمَثَلِ غَيْثٍ } يعني مطر { كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ } أعجب الكفار أي الزراع الذين يزرعون إذا جاد الزرع أعجبوا به ويراد به هنا يراد بالزراع هنا الكفار هم الذين يعجبون بالدنيا فهذا من باب ضرب المثل الكفار يعجبون بالدنيا وينسون الآخرة { وَلا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ }، فعلى المسلم أن يحذر من ذلك { وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ }، هذه عاقبة الدنيا { ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً }، هكذا الإنسان يكون شاباً نظراً قوياً ثم يكون يافعًا متوسطاً ويأخذ بالنقص ثم يكون شيخا هرم إذا أطال الله في عمره ثم يموت وينتهي أجله ومقامه في هذه الدنيا { تَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً }، هذا مثال لبني آدم ضربه الله سبحانه وتعالى { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ }، فعلى كل حال علينا جميعا أن نتبصر في أمورنا وأن نتبصر في دنيانا وآخرتنا وأن نتمسك بديننا وأن نحسن العمل لأنه ليس لنا من هذه الدنيا إلا العمل مهما كثرت الأموال والأولاد فإنه لا يخرج من هذه الدنيا إلى بالكفن بخرقة قيمتها بضعة دراهم ولو كانت عنده المليارات والملايين فإنها لغيره إلا ما قدم لنفسه منها لآخرته أو انتفع به في دنياه فيما أباح الله سبحانه وتعالى { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ * إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ }.
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من البيانِ والذكرِ الحكيم، أقولٌ قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنَّه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشكره على توفيقه وامتنانه، وأشهد أنَّ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، تعظيماً لشأنَّه، وأشهد أنَّ محمدًا عبدُه ورسولُه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليماً كثيرا أما بعد
أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، واعلموا أن ذم الدنيا لا يرجع إلى ذاتها فهي خلقها الله جل وعلا لمنافع الناس فهي خير لمن استعملها لطاعة الله وهي شر على من استعملها في سخط الله عز وجل فالذي يذم في هذه الدنيا إنما هي أعمال الإنسان هذا هو الذي يذم أعمال الإنسان في هذه الدنيا وتصرفه فيها الذم يرجع إلى هذا ولا يرجع إلى الدنيا فلا نظن الذم يرجع إلى الدنيا ونرخص الدنيا ونتركها لا لكن الذم يرجع إلى تصرفاتنا وأعمالنا فالدنيا نعم العون على طاعة الله لمن استغلها في ذلك فهي لا تذم لذاتها لأنها منافع وأرزاق خلقها الله جل وعلا لمصالحنا ومنافعنا ونستعين بها على طاعته سبحانه وتعالى ولنعتبر بها نعتبر بسرعة زوالها ونعتبر بتقلباتها وتغيراتها نعتبر بهذا فإذا لم نقم بهذا فالذم يرجع إلى أعمالنا وتصرفاتنا.
فاتقوا الله عباد الله، وعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكُلَ بدعةٍ ضلالة.
وعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا }.
اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةَ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابةِ أجمعين، وعن التابِعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.

اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وجعل هذا البلد آمناً مطمئنا وسائر بلاد المسلمين، اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك، ومن فجاءة نقمتك، ومن تحول عافيتك، ومن جميع سخطك، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا، وجعلهم هداة مهددين غير ضالين ولا مضلين، اللَّهُمَّ أصلح بطانتهم، وأبعد عنهم بطانة السوء والمفسدين، اللَّهُمَّ أجمع كلمة المسلمين على الدين، وكفهم شر أعدائهم يا رب العالمين، اللَّهُمَّ أكفنا شر أعدائنا من الكفار والمشركين والمنافقين، اللَّهُمَّ ولي علينا خيارنا، وكفنا شر شرارنا، ولا تسلط علينا بذنوبنا ما لا يخافك ولا يرحمنا، وجعل ولينا فيمن خافك وتقاك وتبع رضاك يا رب العالمين، { رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }.

عبادَ الله، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }، { وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ }، فاذكروا اللهَ يذكُرْكم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم ، { ولذِكْرُ اللهِ أكبرُ واللهُ يعلمُ ما تصنعون }.


عن موقع الشيخ صالح الفوزان​

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

سلسلة من خطب الشيخ صالح الفوزان

حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا​


الخطبة الأولى:

الحمد لله { غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ } ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يقبل التوبة ممن تاب إليه وأناب ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما كثيرا، أما بعد:
أيها الناس اتقوا الله تعالى، وتدبروا قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } ، { وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ } أي: تحاسب كل نفس نفسها عما قدمت ليوم القيامة، فإن أغلب الناس إنما ينظرون إلى ما قدموا لدنياهم ومستقبلهم في الدنيا ، ولا ينظرون إلى ما قدموا لآخرتهم ، وهذه غفلة وإعراض وحرمان من عقولهم وتفكيرهم، فإن الواجب على المسلم أن يكون تدبره ونظره إلى ما قدم لآخرته التي هو ملاقيها بلا شك ، وأما الدنيا فإنها ممر ومعبر وكل شيء يمضيك فيها ولو كان قليلا ، ولكن الآخرة لا ينفع فيها إلا العمل الصالح ولهذا قال سبحانه: { وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى }، فالتقوى هي خير زاد للآخرة لأن الآخرة قادمة لا محالة ولا ينفعك فيها إلا ما قدمته من العمل الصالح في هذه الدنيا: { يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ } ، فليفكر المؤمن ولينظر في واقعه، في حياته وأعماله قبل أن يُحال بينهم وبين ذلك بالموت، فإنه إذا نزل به الموت لن يستطيع أن يغير شيئا مما هو عليه وسيلقى الله بما هو عليه كائن ما كان، من خير أو شر، لكن ما دام المسلم على قيد الحياة ففي إمكانه أن ينظر في أعماله ويتدبر أحواله ويستعد للقاء الله عز وجل بالعمل الصالح، فيكثر من الحسنات وهي ميسرة ولله الحمد وهو قادر عليها ويتوب من السيئات، ويستغفر ربه من السيئات فإن الله غفور رحيم يغفر لمن تاب: { وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنْ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ }، فكل مسلم يجب أن ينظر هذه النظرة التي أمره الله بها: { وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ } ، وغد يوم القيامة سماه الله غدا لأنه قريب مثل ما بعد اليوم أو أقرب، فلا تدري متى تنتقل إلى يوم القيامة في أي لحظة فكن على استعداد دائمًا وأبداً، وأمامك المجال مفتوح للتوبة والاستغفار والأعمال الصالحة، المجال أمامك مفتوح ما دمت على قيد الحياة؛ ولكن إذا نزل الموت أغلق هذا الباب وواجهة ما قدمت من خير أو شر:" إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية – وهي الوقف الذي يكون من بعده تصرف غلته في وجوه الخير ويستمر بقاءه – أو علم ينتفع به – يكون قد نشر علمًا علم الناس العلم النافع وألف المؤلفات النافعة المفيدة أو اشترى كتباً نافعة وقفها على طلبة العلم فهذا يبقى له – أو ولد صالح يدعوا له "، قال ولد صالح ما هو كل ولد بل الولد الصالح خاصة ولا يكون الولد صالحا إلا بأسباب أن تربيه من الصغر تربيه على الخير، وتعوده الطاعات، وتعلمه دينه تأمره بالصلاة لسبع وتراقبه في تصرفاته وأحواله تراعيه، أنت راع وهو رعية، يعني تنجب أولاد تتركهم يعبثون ويتصرف فيهم غيرك هذا من الخسران يكون خسارة عليك يوم القيامة وفي الدنيا أيضا ربما يعذبك الله به في الدنيا، وعذاب الآخرة أشد ، فالولد الصالح هو الثروة الباقية لوالده يدعو له بعد موته وهذا مما يؤكد على كل والد أن يربي أولاده على طاعة الله عز وجل من الصغر ، أما إذا تركهم على ما هم عليه ولقرناء السوء يسرحون ويمرحون ومهمته معهم أنه يوفر لهم الطعام والشراب والنقود والسيارة وغير ذلك فهذا إهمال وربما أن هذه الأمور الذي يوفرها لهم تكون سببا في فسادهم، فعليكم أن تنظروا في هذا الأمر، هذا شيء، الشيء الثاني انظروا في أعمالكم أنتم التي قدمتموها التي هي زادكم للآخرة ، انظروا فيها هل هي صالحة فاحمدوا الله على ذلك واسألوا الله الثبات عليها استمروا عليها إلى الوفاة، فإن كانت سيئة فالله فتح لكم باب التوبة وهذا من فضله وإحسانه أنه ما عاجلكم بالعقوبة وأغلق الباب دونكم بل فتح لكم باب التوبة فمن تاب تاب الله عليه وغفر له ، فأكثروا من الاستغفار، وأكثروا من التوبة ليس ذلك باللسان فقط ولكن باللسان وبالقلب وبالعمل، تستغفر الله بلسانك، وتستغفر الله بقلبك، وتستغفر الله بعملك بإصلاحه ولا تبقى على السيئات وأنت تقول استغفر الله هذا من الاستهزاء أن تقول استغفر الله وأنت مقيم على السيئات هذا من السخرية والاستهزاء وهذه توبة الكذابين، فعليك أن تستغفر الله وتكثر من الاستغفار ولا تقل أنا رجل صالح أنا عندي أعمال صالحة؛ ولكن تستغفر الله مهما عملت من الأعمال الصالحة فأنت في حاجة إلى الاستغفار لأنك مقصر في حق الله سبحانه وتعالى ، رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أكمل الناس إيمانًا وأكثرهم عملا صالحا كل حياته عمل صالح عليه الصلاة والسلام، ومع هذا يكثر من الاستغفار يحصي له أصحابه رضي الله عنهم في المجلس الواحد أكثر من مئة مرة وهو يقول: " استغفر الله وأتوب إليه "، وقال عليه الصلاة والسلام: " يا أيها الناس توبوا إلى ربكم فإني أستغفر الله في اليوم أكثر من سبعين مرة "، هذا وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم الله أمره بهذا فقال له: { وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ }، الله أمر الرسول أن يستغفر وهو الرسول فكيف بنا نحن.

يا عباد الله فعلينا أن نتقي الله عز وجل ونتوب إليه توبة صحيحة، توبة نصوحا يعني خالصة، ما هي النصوح؟ يعني الخالصة التي ليست باللسان فقط: { تَوْبَةً نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ }، هذه ثمرة التوبة أن الله يكفر بها السيئات مهما كثرت السيئات إذا استغفر العبد ربه صادقًا في استغفاره غفرها الله له سبحانه وتعالى ولا يبالي بها، اعلموا أن الاستغفار ينتهي في وقت جعله الله سبحانه وتعالى لا ينفع بعده الاستغفار، وهو على نوعين: وقت عام للأمة كلها وللناس كلهم وهو قيام الساعة، هو خروج الشمس من مغربها إذا خرجت الشمس من مغربها من جهة الغرب حينئذ لا تقبل التوبة، وإن كان الناس على قيد الحياة وعلى الأرض يمشون ويعيشون لكن انتهى باب التوبة: { يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ }، وهو طلوع الشمس من مغربها: { لا يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً } ، هذا بالنسبة للخلق كلهم، إذا طلعت الشمس من مغربها وهي أكبر علامات الساعة أو من أكبر علامات الساعة حينئذ يغلق باب التوبة على الجميع فلا تقبل التوبة ممن يتوب هذا بالنسبة للناس جميعا، بالنسبة للأفراد هذا قريب جدا وهو أن تغرغر روحه في حلقه للموت قال صلى الله عليه وسلم: " إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر "، يعني: تبلغ روحه الغرغرة تبلغ الحلقوم، حينئذ لا يقبل منه التوبة لأنه في هذا الموقف عاين الآخرة وانتهت الدنيا في حقه انتهى العمل، لا استغفار ولا غيره، ويبقى العمل أمامه خيرًا كان أو شرا، وما أقرب الموت ، وما أسرع الموت { وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ }، فالموت متوقع في كل لحظة، لا تقل والله أنا صغير أنا شاب أنا قوي، شف فلان كم عمره ، أنا ليس بعمره عمري قليل لا تقل هذا كم بالمقابر من الأطفال والصبيان من الشباب، وفي آخر الزمان وتنبهوا لهذا آخر الزمان يكثر موت الفجأة، فأنت في عافية وفي قوة وفي شباب ثم تموت فجأة إما بحادث سيارة إما بسكتة قلبية وإما في أي سبب مفاجئ وما أكثر هذا وأنتم تشاهدون هذا وتسمعونه، فعلينا أن نكثر من التوبة، والاستغفار ولا ننسى الدار الآخرة، ولا ننسى الموت ، ولا ننسى الحساب، ثم في يوم القيامة موازين توزن فيها الأعمال: { فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ } ، يعني: بالحسنات: { فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ } ، { وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ } رجحت سيئاته بحسناته: { فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ } ما خسروا أموالهم، خسروا أنفسهم جزائهم في جهنم ، جهنم يوم يومين لا، خالدون أبد الآباد ولا حول ولا قوة إلا بالله.

فالله عز وجل ما تركنا معذرة وهذا من رحمته بنا أنه نبهنا وعضنا ذكرنا أمرنا سبحانه وتعالى ما صار الأمر أمامنا خافيا أبد؛ ولكن نسأل الله عز وجل أن يمنَّ علينا وعليكم بالتوبة الصادقة والاستغفار ، ونسأله سبحانه أن يحسن لنا ولكم الختام وأن يتوفانا على الإسلام إنه قريب مجيب ، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشكره على توفقيه وامتنانه، وأشهد أن لا إله الله وحدهُ لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيرا، أما بعد:

فما أكثر ما نقول وما نسمع من قول استغفر الله وأتوب إليه؛ ولكن هل هذا القول صادر عن صدق وإخلاص وحضور قلب أو هو مجرد كلام باللسان؟ إن التوبة يا عباد الله لا تقبل إلا بثلاثة شروط أو أربعة شروط إن كانت التوبة بين العبد وبين ربه فلها ثلاثة شروط:

الشرط الأول:
أن يترك الذنب الذي هو استغفر منه وتاب منه ولا يبقى عليه، يترك الذنب.
الشرط الثاني:
أن يعزم ألا يعود إليه، فإن كان في نيته أنه سيعود إليه في اليوم الفلان أو إذا صار مع الجماعة الفلانية أو سافر إلى بلد كذا أو إذا انتهى شهر رمضان أو انتهى الأيام الفاضلة يعود إلى المعاصي، يقول أضيق على نفسي دائما ويرجع إلى الذنوب، هذا لا يقبل الله توبته لأن الله يعلم أنه غير صادق، وإنما توبته مؤقتة، والله لا يقبل التوبة المؤقتة، لا يقبل إلا التوبة المستديمة.
الشرط الثالث:
أن يندم على ما حصل منه، يخاف من ذنوبه، يخاف ألا يقبل الله توبته، فيكون دائما خائفًا من ذنوبه، لأنه إذا خاف من ذنوبه ابتعد عنها، أما إذا تأمن آمن نفسه منها، وقال أنا تبت وخلاص فإنه لا تقبل توبته أولا لتخلف شرط من شروطه وهو الندم على ما حصل منه، الندم على ما فات ويتصور ذنوبه المؤمن يتصور ذنبه كالجبل يخاف أن يسقط عليه، وأما المنافق فعنده الذنب مثل الذباب الذي وقع على أنفه ثم طار، فالمؤمن يخاف من ذنوبه ولو تاب منها وتركها يخاف من ذنوبه، يخاف ألا تقبل توبته، يستحيي من الله سبحانه وتعالى.
أما الشرط الرابع:
إذا كان المخالفة بينه وبين الناس ظلم الناس في أعراضهم، في دمائهم، في أبدانهم، في أموالهم، ظلم الناس تعدى عليهم، فلا بد من شرط رابع مع الشروط السابقة، وهو أن يرد المظالم إلى أصحابها، ويطلب منهم المسامحة، فإن لم يقدر على رد مظالمهم فإنه يطلب منهم المسامحة أن يسمحوا له، لأن الله لا يغفر له مظالمه للناس حتى يسمح الناس المظلومون له، وإلا فإنه يؤخذ من حسناته يوم القيامة وتعطى للمظلومين، فلابد من القصاص في الدنيا أو في الآخرة لابد من هذا.

فالأمور ما هي بسهلة، الأمور تحتاج إلى اهتمام، تحتاج إلى عناية من العبد، يأخذ أموال الناس، يتكلم في أعراضهم بالغيبة والنميمة يسب ويشتم ويظن إنه راح وانتهى، ما يصلح هذا، هذا ما راح مدون عليك وستحاسب عنه يوم القيامة، فعلينا جميعا أن نتقي الله في أنفسنا، وأن نحاسب أنفسنا على ما عملنا ونتوب إلى الله عز وجل توبة صحيحة مستوفية لشروطها حتى نسلم من الحساب، ومن الآثام يوم القيامة.
ثم اعلموا عباد الله، أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بالجماعة، ألزموا جماعة المسلمين وإمام المسلمين لاسيما في أيام الفتن والشرور، ألزموا جماعة المسلمين وإمام المسلمين كونوا يدا واحدة، وعليكم بالجماعة فإنَّ يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار، من خرج عن الجماعة فإنه شاذ، والشاذ يكون في النار والعياذ بالله، أما من لزم جماعة المسلمين وإمام المسلمين فإنه ينجو من النار بإذن الله، وعليكم بالجماعة فإنَّ يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار.

واعلموا أن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه فقال سبحانه وتعالى: { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا }، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابةِ أجمعين، وعن التابعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.

اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمناً مطمئنا وسائر بلاد المسلمين عامةً يا ربَّ العالمين، اللَّهُمَّ أمننا في أوطاننا، وأصلح سلطاننا، وولي علينا خيارنا، وكفنا شر شرارنا يا رب العالمين، وكفنا شر أعدائنا، اللَّهُمَّ اكفنا شر أعدائنا من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين والمرتدين، اللَّهُمَّ شتت شملهم، وخالف بين كلمتهم، واجعل تدميرهم في تدبيرهم إنك على كل شيء قدير: { رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }.

عبادَ الله، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }، { وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ }، فذكروا الله يذكركم، واشكُروه على نعمه يزِدْكم، { ولذِكْرُ اللهِ أكبرَ واللهُ يعلمُ ما تصنعون }.



امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

سلسلة من خطب الشيخ صالح الفوزان

أسباب السعادة​

الخطبة الأولى

الحمد لله على فضله وإحسانه خلق الخلق لعبادته وأمرهم بتوحيده وطاعته وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في ربوبيته وإلهيته وأسماءه وصفاته وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أفضل الأنبياء والمرسلين وخاتم النبيين صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وسلم تسليما كثير أما بعد .. أيها الناس، اتقوا الله تعالى

قال الله سبحانه وتعالى لما ذكر أحوال الأمم السابقة وما حل بها من الدمار في سورة هود:
{ ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْقُرَى نَقُصُّهُ عَلَيْكَ مِنْهَا قَائِمٌ وَحَصِيدٌ * وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمْ الَّتِي يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ لَمَّا جَاءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ * وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ * إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِمَنْ خَافَ عَذَابَ الآخِرَةِ ذَلِكَ يَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَشْهُودٌ * وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ لأَجَلٍ مَعْدُودٍ * يَوْمَ يَأْتِ لا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ * فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ * خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتْ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ * وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتْ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ }،

فأخبر سبحانه وتعالى أن الناس ينقسمون يوم القيامة إلى شقي وسعيد وبين جزاء كل من الفريقين هؤلاء في الجنة وهؤلاء في السعير وذلك شقاوتهم وسعادتهم مبنيتان على ما قدموه في دنياهم من الأعمال، فالسعيد هو من عمل أعمال صالحة في حياته قبل مماته والشقي هو من فرط في العمل وكفر بالله عز وجل فأتاه الموت وهو مفلس من حياته الدنيا ومن حياته الآخرة خسر الدنيا والآخرة فلا الدنيا بقيت له ولا الآخرة سلمت له، نسأل الله العافية.

إذا ما هي أسباب السعادة؟ كثير من الناس يظن أن السعادة في كثرة الأموال وهذا غير صحيح هذا باطل فكثرة الأموال لم تنفع قارون الذي خسف الله به وبداره الأرض لما بغى وطغى في أمواله وكفر بنعمة الله عليه بعضهم يظن أن السعادة في الملك والرفعة والوظيفة والمنصب وهذا لا أصل له فما نفع الملك والمنصب والرفعة عند الناس ما نفعت فرعون الذي طغى وبغى في ملكه وتكبر وتجبر حتى وصل به الأمر إلى أن ادعى الربوبية: { فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى * فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الآخِرَةِ وَالأُولَى }، بعضهم يظن أن السعادة في تنويع المآكل والمشارب والشهوات وهذا غير صحيح فالله قال عن الكفار { وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ }، إذًا السعادة ما هي؟ السعادة إنما تكون بالعمل الصالح فقط بتقوى الله عز وجل

لعمرك ما السعادة جمع مال * ولكن التقي هو السعيد
وتقوى الله خير الزاد ذخرا * وعند الله للأتقى مزيد​

فتقوى الله هي سبب السعادة لا سبب للسعادة غير تقوى الله جل وعلا بفعل أوامره وترك نواهيه.
ثلاث هن عنوان السعادة:
من إذا ابتلي صبر، وإذا أنعم عليه شكر، وإذا أذنب استغفر.

هذه الثلاث هي عنوان السعادة كما قال الشيخ الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله هذه الثلاث، من إذا ابتلي صبر على قدر الله وقضاءه ولم يجزع ولم يتسخط وأيضا يعلم أن ما أصابه إنما هو بذنبه { وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ }، فيحاسب نفسه للمستقبل ويصلح عمله فأصبحت المصيبة مصلحة له ومنبهة له بخلاف الذي يجزع ويتسخط فهذا لم يسلم من المصيبة ولم يظفر بثوابها خسر هذا وهذا، { وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ }، قال علقمة رحمه الله هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من الله فيرضى ويسلم لأن ما قدره الله لا بد أن يقع مهما عملت ومهما حاولت ولكن عليك بتجنب الأسباب التي توقع المصائب والأخذ بالأعمال الصالحة لتنجو من المصائب وإذا أنعم عليه شكر، لأن بعض الناس ينعم الله عليه بهذه الدنيا بالأموال والأولاد وغير ذلك فيحملهم ذلك على الأشر والبطر كما حصل لقارون الذي آتاه الله { مِنْ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لا تَفْرَحْ }، يعني لا تفرح فرح بطر وكبر { إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ * وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنْ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ }، قابل هذه النصائح بإنكار النعمة فقال: { قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي }، هذا المال ليس لله فيه منة وإنما أنا حصلته وأنا الذي جمعته بجهودي وعلمي وخبرتي بالمكاسب فهذا ليس لله فيه فضل وإنما هو كدي وعملي ونسي نعمة الله عليه فماذا كانت عاقبته والعياذ بالله فالواجب على من أنعم الله عليه بنعمة أن يشكر الله والشكر يتحقق بثلاثة أمور:

الأمر الأول: التحدث بنعمة الله ظاهرًا { وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ }.
الأمر الثاني: الاعتراف بها باطنًا بأن يعلم أنها من الله ويشكر الله عليها ولا يظن أنها حصلت له بقوته وحوله.
الأمر الثالث وهو مهم جدا: أن يصرف هذه النعمة في طاعة الله سبحانه وتعالى ولا يصرفها في معاصي الله. لا يصرف الأموال بالإسراف والتبذير بفتح المشاريع الذي فيه شر على الأمة وعلى المجتمع كدور البغاء ومحلات الخمور أو محلات اللهو واللعب والطرب لا يفتح هذه الأمور التي هي أوكار للشر فإن هذه من كفر النعمة لا يسافر بها إلى الخارج ليفسد ويفسد أولاده وزوجته ونساءه بالخارج لأنه غني يروح ويأخذ أرقى الفنادق ويذهب إلى المسارح وإلى دور الشر ومواطن الفساد لا يقول أنا غني وأنا حر في مالي أنت ومالك لله عز وجل والله ابتلاك به، فأشكر الله في هذا المال أدي زكاته أدي حقوقه، لا تفرح به فرح قارون واعتبر هذا المال أنه ابتلاء وامتحان من الله عز وجل، فأحسن التصرف فيه، الصفة الثالثة إذا أذنب استغفر ما أحد يسلم من الذنوب إلا من عصمه الله ولكن الحمد لله أن الله جعل للذنوب علاجًا وهو الاستغفار، تطلب المغفرة من الله عز وجل بصدق فيغفر الله لك لا تطلب المغفرة بلسانك وأنت مقيم على الذنوب والمعاصي بل اقلع عنها وتب إلى الله منها فإذا اجتمعت فيك هذه الثلاث إذا ابتلاك الله صبرت وإذا أنعم عليك شكرت وإذا أذنبت استغفرت فقد حصلت على السعادة التي يطلبها كثير من الناس فيخطئون طريقها.

فاتقوا الله عباد الله اطلبوا السعادة من وجوهها وأسبابها ولا تطلبوها بغير ذلك فلن تحصل أبدا مهما حاولت إلا إذا طلبتها من الأسباب المباحة النافعة نعم قد تفعل أسبابها ويأتيك مال هذا ابتلاء وليس هذا نعمة، إنما النعمة إذا سعيت سعيا حلال طيبا وطلبت الرزق من وجوهه الحلال فرزقك الله مالًا هذه نعمة من الله سبحانه وتعالى أن وفقك ولم يخيب سعيك، كذلك إذا دعوت الله أن يرزقك وأن يعطيك فأعطاك الله هذا المال فهذا بسبب طيب وسبب عبادة وهي الدعاء لكن الشأن في تصرفك بعد ذلك في هذا المال، فاتقوا الله عباد الله أعوذ بالله من الشيطان الرجيم { وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ }.
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من البيان والذكر الحكيم، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولي جميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنهُ هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشكرهُ على توفيقهِ وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابهِ وسلم تسليماً كثيرا، أما بعد:

أيُّها الناس، اتقوا الله سبحانه وتعالى، نحن ولله الحمد في هذه البلاد ننعم بنِعم عظيمة نِعم لا توجد بأي بلاد أخرى، يوجد بعض النعم لكن النعم التي نحن فيها لم تتوفر فيما نعلم بكثير من البلاد، لا بلاد أمريكا ولا بلاد الروس، هؤلاء كفرة ينتظرون النار وينتظرون العذاب بكل لحظة تنزل بهم، أما نحن ولله الحمد فنحن إذا تبصرنا إذا شكرنا هذه النعمة إذا صرفناها في طاعة الله فإنها تصبح خير لنا عاجلا وآجلا، أما من كفر بنعم الله فأنتم تقرؤون قصة سبأ الذين منّ الله عليهم بالبلاد الطيبة التي فيها أنواع من الفواكه ومن المنتجات وجعل لهم طريقا إلى الشام مؤمنا محطات { وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِي وَأَيَّاماً آمِنِينَ }، آمنون في طريقهم إلى الشام ينزلون في محل ويرحلون إلى محل آخر ولا يتعبون، لكنهم بطروا نعمة الله عز وجل { فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا }، يريدون طريق قاحل ما فيه شيء لأنهم كفروا بنعمة هذه التقديرات التي قدرها الله لراحتهم كفروا بها، يريدون بلاد قاحلة { وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ }، أحاديث للناس أصابتهم العقوبة أرسل الله عليهم سيل العرم فأتلف بلادهم وزروعهم وهدم مبانيهم فتفرقوا سبأ تفرق سبأ المضروب به المثل تفرقوا أيدي سبأ في الجزيرة العربية، أصبحوا جالين في كل مكان في الشام وفي العراق وفي المدينة بدل أن كانوا في هذي البلد الطيب لأنهم كفروا بنعمة الله عز وجل، أهل مكة في الجاهلية أنعم الله عليهم ببيته العتيق وأدر عليهم الأرزاق { وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ }، ولم ينجوا إلا من آمن بمحمد صلى الله عليه وسلم لما جاءهم رسول الله وبعث فيهم هذا تمام النعمة عليهم لم يشكر الله وكفروا به، فأحل الله بهم الجوع والخوف وسلط عليهم رسوله والمؤمنين فاستولوا على بلادهم وقتلوهم إلا من آمن منهم واتبع الرسول صلى الله عليه وسلم { فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ * وَلَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْهُمْ فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمْ الْعَذَابُ وَهُمْ ظَالِمُونَ }، فلا بد للنعم أن تشكر نحن في نعمة من جهة الأمن من جهة توفر الأرزاق من جهة الصحة من كل وجه ولله الحمد لكن كثير من الناس إذا جلسوا في مجالسهم يتحدثون بأحاديث فيها كفر لهذه النعمة يطلبون زوالها يطلبون أن تزول عنهم يطلبون الثورة والحرية وو إلى آخره، يطلبون أوجه مما عليه الأمم المجاورة التي كفرت بأنعم الله يطلبون هذا يتحدثون به في مجالسهم وينشرونه بين الناس ويحرضون على الفتنة يحرضون على الانشقاق يحذرون على الشقاق يحذرون على تفريق الجماعة فاحذروهم يا عباد الله وأنكروا عليهم وحاصروهم ولا تتركوهم يوقدون النار في بلدكم حاربوهم حتى يفشلوا ولا تستمعوا لهم ولا تفتحوا لهم المجال حتى يفشلوا وينكف شرهم عن المسلمين.

فاتقوا الله عباد الله واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بالجماعة، فإنَّ يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار.

{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا }، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةِ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابةِ أجمعين، وعن التابعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.

اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمناً مطمئنا وسائر بلاد المسلمين، اللَّهُمَّ احفظ علينا أمننا واستقرارنا في أوطاننا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا، اللَّهُمَّ كف عنا بأس الذين كفروا فأنت أشد بأسا وأشد تنكيلا، اللَّهُمَّ إنا نجعلك في نحورهم فأكفنا شرورهم يا حي يا قيوم يا سميع الدعاء، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا وجهلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مظلين، اللَّهُمَّ أصلح شأنهم، اللهم كن لهم معينا ونصيرا على الحق يا رب العالمين، اللهم احفظ بهم أمننا وإيماننا واستقرارنا في أوطاننا ولا تسلط علينا بذنوبك من لا يخافك ولا يرحمنا، اللهم ارحم المسلمين في كل مكان، اللهم كف عنهم عدوان الكفرة اللهم كف عنهم عدوان الكافرين، اللهم كف عنهم ظلم الظالمين، اللهم أبعد عنهم شر الأشرار وكيد الفجار يا رب العالمين.

عبادَ الله، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }،{ وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ }، فذكروا الله يذكركم، واشكُروه على نعمه يزِدْكم، { ولذِكْرُ اللهِ أكبرَ واللهُ يعلمُ ما تصنعون }.

عن موقع الشيخ صالح الفوزان​

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

أمانة الأموال والأولاد

الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين يبتلي بالأموال والأولاد من يشاء من خلقه ليتبين بذلك الشاكر القائم بالأمانة ممن يضيعها قال الله سبحانه وتعالى: (أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ)، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يوفق من شاء إلى أداء الأمانة والنصيحة فيما حمَّل، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه خير قدوة وأحسن أسوة، وسلم تسليما كثيرا، أما بعد:

أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، واعلموا أن الله حمَّلكم أمانة الأموال والأولاد وهما حمل ثقيل، ولكن من وفقه الله وأعانه خف عليه ذلك وقام بحقه ونجا من مسئوليته أمام الله سبحانه وتعالى، وهذا يحتاج إلى جهد، ويحتاج إلى اهتمام، ويحتاج إلى نية صالحة، فهؤلاء الأولاد أمانة في أعناق والديهم منذٌ نشأتهم إلى أن يبلغوا الرشد، وهم أمانة في أعناق أبائهم وأمهاتهم حتى يؤدوها ويسلموا من تبعتها، وإلا فإنهم يكونون ممن قال الله تعالى فيهم: (فَلا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ)، وقال سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ) ليس معنى ذلك أنك تترك الأموال والأولاد لتسلم من شرهم، ولا أن تدعو بالله بأن لا يرزقك مالا ولا ولدلا ليس هذا هو المقصود، ولكن المقصود أن تسأل الله الذرية الطيبة الصالحة كما قال زكريا عليه السلام: (رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ)، وقال إبراهيم السلام: (رَبِّ هَبْ لِي مِنْ الصَّالِحِينَ)، لاشك أن الأولاد والأموال إنهما حمل ثقيل إلا من سهله الله عليه على حمله ونجا من مسئوليته وإلا فإنهما حمل ثقيل على الإنسان قال صلى الله عليه وسلم: كُلُّ مَوْلُودٍ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ يعني: على الدين والصلاح في أصله وفطرته، كُلُّ مَوْلُودٍ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ ولم يقل أو يسلمانه لأن الإسلام هو الأصل وإنما التربية هي التي تحرف عن الإسلام، التربية السيئة هي التي تحرف المولود عن الإسلام، وهي تكون على يد الوالدين، لأن الولد بيد الوالدين إلى أن يبلغ الرشد وهو تحت أيديهما فإما أن يحافظ على فطرته السليمة وينمينها على الخير والطاعة وإما أن يصرفاه عن فطرته إلى اليهودية أو إلى النصرانية أو إلى المجوسية، فالوالدان يربيان الأولاد بلا شك إما على الخير وإما على الشر ليس معنى التربية أن توفر للأولاد المال والمأكل والمشارب والملابس والسيارات الفارهة وتضن أنك بذلك أدية حقهما وربيتهما؛ ولكن المراد بالتربية الدينية، التربية على الخير، على الأخلاق، على حسن السلوك، على ملازمة الخير، على الصلاة: (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى)، وقال عن إسماعيل عليه السلام: (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَبِيّاً* وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيّاً)، قال سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) فأنقذ نفسك من هذه النار بتقوى الله وأنقذ أولادك من هذه النار بالتربية الصالحة على الإسلام، وعلى الدين، وعلى الأخلاق الفاضلة وإلا فإنك تكون خائنا لأمانتك وما حمَّلت.

يهتم الآباء بتوجيه أولادهم نحو المدارس، وهذا شيء لا يلومون عليه هذا شيء طيب، ولكن الأمر لا يقتصر على ذلك قبل ذلك، لماذا لا يوجهون أولادهم إلى المساجد؟ لماذا لا يستصحبون معهم يتركونهم في الشوارع مع السيارات والتفحيط مع الأشرار يتركونهم ولا يدرون أين يذهبون؟ أين الرعاية؟ النبي صلى الله عليه وسلم قال: كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وصاحب البيت رَاعٍ فِي بيته ومَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، فكما توجه أولادك للمدارس وجهم للمساجد قبل ذلك وداوم على ذلك كما قال صلى الله عليه وسلم: مُرُوا أَوْلاَدَكُمْ بِالصَّلاَةِ لسَبْعِ وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا لعَشْرِ، وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ فأمركم أن تأمروهم بالصلاة إذا ميزوا وبلوغ سن التمييز، فإذا قاربوا البلوغ فإذا رأيتم منهم تكاسلا على الصلاة فضربوهم وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا لعَشْرِ ولا يكفي هذا بل أيضا راقبوهم في المضاجع، في منامهم: وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ بأن تبعدوا بعضهم عن بعض خشية الفتنة فأنت مسئول عن أولادك في يقظتهم وفي نومهم أنت مسئول عنهم محمل أمانتهم.

ثم أيها المدرسون أنتم عليكم أمانة فالآباء سلموكم أولادهم ووجوههم إليكم فصاروا حتى مسئوليتكم في المدارس علموهم ما ينفعهم راقبوهم في أخلاقهم وفي سلوكهم، أشرحوا لهم المقررات وبينوها لهم في الفقه، في التوحيد، في النحو، في غير ذلك حرفا حرفا، لا تترك من المقرر شيئا، لا تتساهل فيه فإنه أمانة حملتها لا تصرفهم إلى القيل والقال وإلى الأفكار السيئة، أين ذهب فلان؟ وأين جاء فلان؟ وكيف كان حال فلان؟ إلى آخره، أنت مسئول عن أمانة تعليمهم وتوجيههم، لا تحرفهم عن الحق تلقنهم الأفكار السيئة، تورث العداوة بينهم وبين الناس، فلان فيه كذا وفلان فيه كذا هذا ليس من مسئوليتك، مسئوليتك أن تقوم بشرح هذا الدرس وتبينه لهم وسؤالهم عنه حتى يفهموه وإذا رأيت من أحد منهم تكاسلا أو إهمالا فإنك توجهه إلى الرجوع إلى دراسته وحفظ وقته وعدم الانشغال بغير ذلك، فهو من حين يدخل المدرسة إلى أن يخرج منها وهو تحت مسئوليتك، أنت المسئول عنه.

ثم أنت أيها الوالد تابع أولادك خارج البيت، أين ذهبوا؟ من يجلسون معه؟ أسأل المدرسين والمسئولين عن المدارس عن سلوك ولدك وعن توجهاته وعن جلسائه، أسألهم تابعه خارج البيت فإنه ما يزال تحت مسئوليتك في البيت وخارج البيت، وهذه مسئولية عظيمة وثقيلة بلا شك؛ ولكن الله يعينك عليها إذا صدقت نيتك ثم الوالد إذا عرف منك الحزم وعرف منك أنك تتابعه فإنه يأخذ حذره ويتجه إلى ما وجه إليه، أما إذا عرف انك لا تسأل عنه ولا تدري عنه فإنه يضيع بين البيت والمدرسة، هناك من يتخطفون الأطفال وينشرون بينهم الدخان والمخدرات والمسكرات ويلقونهم الأفكار السيئة وقد يكون هذا في المدرسة وخارج المدرسة فأنت المسئول عنهم، أنت أبوهم أنت المسئول عنهم تابعهم، واختر لهم المدرسة المستقيمة بمديرها وبمعلميها وبطلابها اختر لولدك المكان المناسب فأنت مسئول عنه وفقك الله وأعانك الله، ولا تقل أنا في شغلي وهو في شغله وتذهب إلى تجارتك وإلى أموالك تنميها وتتعاهدها وتحافظ عليها ولا تحافظ على أولادك، إن تجارتك الرابحة بلا شك هم أولادك إذا قمت بتربيتهم وحسن توجيهم فهم تجارتك الحقيقية عند الله سبحانه وتعالى، وهم الذين يدعون لك بعد موتك، وهم الذين يخلفونك في أهلك وفي مالك، فإذا أصلحتهم بتربيتهم وتوجيههم صاروا خير خلف لخير سلف، أما إذا أهملتهم صاروا حسرة عليك حيا وميتا.

فاتقوا الله عباد الله، في أولادكم قوموا بأمانتكم التي حملكم الله إياها، وإلا فإن الله سيسألكم عنها يوم القيامة: كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، بارك الله ولكم في القرآن العظيم ونفعنا بما فيه من البيان والذكر الحكيم، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

الخطبة الثانية:

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشكره على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليماً كثيرا.  أما بعد

أيها الناس، اعلموا أن الوقت الآن قد اختلف عن ما سبق، فكان فيما سبق كان أهل البلد لا يدرون عن أحوال البلد الآخر وما يجري فيه ولا يصل إليهم إلا أخبار بلدهم وأخبار محيطهم ومن حولهم في المكان القريب، أما الآن فاختلطت الدنيا تقاربت البلاد وصار العالم كما يقولون كأنه قرية واحدة ما يجري في أقصاه يصل إلى أقصاه، عظمة المسئولية الآن نحو الأولاد، فوجوههم وحموهم من الأفكار السيئة، احموهم من الذهاب إلى الاستراحات وإلى الرحلات إلى هنا وهناك، أحفظوهم لا تولوهم غيركم، ولا تأمنوا عليهم غيركم إلا من عرفتم فيه الصدق والأمانة والإخلاص وإلا فحافظوا عليهم وتابعوهم حتى في مضاجعهم لأن الأولاد وإن كانوا عندك إلا أن قلوبهم وأفكارهم بعيدا عنك تتابع ما ينشر في التويترات وفي ما يسمونه بالتواصل الإعلامي، بالتواصل الاجتماعي في هذه الآليات الدقيقة فهم جسمهم عندك وقلوبهم وأفكارهم تسرح وتمرح في خارج بيتك مع أصحاب هذه الأفكار، فأبعد عنهم وسائل الشر وحرص على تنقية بيتك من هذه الوسائل المدمرة، وأبعدها عنهم لا تقل إني لا أقدر عليهم تقدر عليهم لأنهم تحت مسئوليتك، ولو عرفوا منك الحزم والجد لتأدبوا معك؛ ولكن إذا عرفوا منك التساهل والتغاضي فإنهم سيتساهلون وسيدربون في طرق الشر إلا من رحم الله عز وجل.

فاتقوا الله عباد الله، حافظوا على أولادكم، أكثر ما يحامي راعي الغنم من الذئاب فإنهم مهددون بذئاب البشر الذين هم شر من ذئاب السباع، فحافظوا عليهم وهذا شيء صعب بلا شك؛ ولكن إذا صلحت نيتك وصدقت عزيمتك أعانك الله عز وجل وسهله عليك: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ).

فاتقوا الله عباد الله، واعلموا أن المسئولية عظيمة وأن الحساب دقيق وأن التبعة ثقيلة إلا من وفقه الله عز وجل وصلحت نيته وطابت سريرته فإن الله يعينه ويسدده ويسهل له أولاده يسهل الأولاد لوالدهم إذا رأوا منه الصدق والأمانة والحزم وعدم التساهل، لا تتساهل في الصغيرة قبل الكبيرة أبدا لا تتساهل فإن الشر يجر بعضه بعضا.

واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بجماعة المسلمين  فإنَّ يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار.
ثم اعلموا رحمكم الله إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه فقال سبحانه: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةِ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعن الصحابة أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.

اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، ونصر عبادك الموحدين، واجعل هذا البلد أمنا وسائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين، اللَّهُمَّ أحفظ علينا أمننا وإيماننا واستقرارنا في أوطاننا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا، اللَّهُمَّ أصلح سلطاننا وولي علينا خيارنا وكفنا شر شرارنا، ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا وقنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللَّهُمَّ كف عنا بأس الذين كفروا فأنت أشد بأسا وأشد تنكيلا، اللَّهُمَّ أردد كيدهم في نحورهم وكفنا شرورهم، اللَّهُمَّ أحفظ بلادنا وبلاد المسلمين، اللَّهُمَّ أحفظ هذه البلد آمنة مستقرة من كل سوء ومكروه ومن كل شر وفتنة وسائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين، وجعل الدائرة على المجرمين والمفسدين من الكفار والمشركين والمنافقين واليهود والنصارى والعلمانيين وسائر الكفرة، اللَّهُمَّ أجعل الدائرة عليهم، اللَّهُمَّ دمرهم بما صنعت أيديهم، اللَّهُمَّ اجعل كيدهم في نحورهم واجعل سلاحهم في صدورهم إنك على كل شيء قدير. 

عبادَ الله، (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)، فاذكروا الله يذكركم، واشكُروه على نعمه يزِدْكم، ولذِكْرُ الله أكبرَ، والله يعلمُ ما تصنعون.

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

صفات المنافقين والحذر منهم


أنقسم الناس إلى ثلاثة أقسام:
القسم الأول: الكفار المناوؤن الخلص، المعروف أنهم كفار
القسم الثاني: المؤمنون الخلص، الذين آمنوا بالله ظاهرا وباطنا.
القسم الثالث: الذين آمنوا في الظاهر وهم كفار في الباطن ويمارسون الشر مع المسلمين ويدسون الدسائس بين المسلمين ويعيشون معهم وهؤلاء هم المنافقون ولا سيما بعد غزوة بدر لما نصر الله المسلمين وخذل الكفار وقتل صناديد الكفر في بدر حينئذ لم يجدوا بد من النفاق حتى يسلموا، فأسلموا ظاهرا ولكنهم يمارسون شرهم في الباطن بين المسلمين يخذلون ويرجفون ويؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا ولذلك أنزل الله في صدر سورة البقرة آيات في المؤمنين الخلص وآيات في الكفار الخلص وآيات في المنافقين في أول السورة أربع آيات في المؤمنين الخلص (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ* وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ* أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ)، وأنزل في الكفار الخلص آيتين (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ ءأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ* خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)، وأنزل بالفريق الثالث المنافقين بضع عشرة آية من قوله تعالى: (وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ* يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ) إلى قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، وذلك لشرهم شر المنافقين فهم أشد شر من الكفار الخلص، لأن المسلمين يعرفون الكفار ويأخذون حذرهم منهم وأما المنافقون فهم يظهرون الإسلام ويختفون بين المسلمين ويمارسون شرهم بين المسلمين فهم أشد خطر ولهم مظاهر في أجسامهم ولهم فصاحة في ألسنتهم (وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمْ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمْ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ)، هؤلاء هم المنافقون وأنزل الله فيهم آيات كثيرة وأنزل فيهم سورة كاملة هي سورة (إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ) إلى آخرها، وذلك لشدة شرهم وخطرهم على المسلمين ولهم علامات يعرفون بها قال صلى الله عليه وسلم: آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان ، وفي رواية وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر ، هذه من صفات المنافقين الظاهرة الذين يعرفون بها فهم لا يصدقون مع الله جل وعلا ولا يصدقون مع الناس فالواجب الحذر منهم غاية الحذر وما أكثرهم اليوم بين المسلمين الذين يعيشون بيننا وهم من أبنائنا ومعنا ولكنهم يروجون الشكوك والشبهات والشرور ويرجفون بالمسلمين دائما وأبدا يتسمون بالعلمانية يتسمون بالديموقراطية يتسمون بأسماء متسترون بها ولا يقولون إنهم منافقون لأنهم يدعون الإسلام فعلينا أن نحذر جميعا من شرهم (الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمْ الْفَاسِقُونَ)، هذا من صفاتهم القبيحة وكذلك من صفاتهم الظاهرة أنهم يتأخرون عن صلاة الجماعة في المساجد قال صلى الله عليه وسلم: أثقل الصلوات على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا ، قال الله جل وعلا: (وَلا يَأْتُونَ الصَّلاةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَى وَلا يُنفِقُونَ إِلاَّ وَهُمْ كَارِهُونَ)، (وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً* مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لا إِلَى هَؤُلاءِ وَلا إِلَى هَؤُلاءِ)، يعني ليسوا مع المسلمين وليسوا مع المنافقين (وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ) – من الكفار واليهود – (قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ)، مستهزؤون بالله ورسوله ويستهزؤون بالمسلمين ويظنون أنهم يخدعون الله جل وعلا (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً)، فهذه من صفاتهم التي تفضحهم لمن فطن لها فلا تغتروا لهؤلاء واحذروا وحذروا منهم، ولذلك توعدهم الله بوعيد أشد من وعيد الكفار فقال جل وعلا: (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنْ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً)، تحت عبدة الأصنام والمشركين في الدرك الأسفل آخر درك من النار والعياذ بالله لأن النار دركات بعضها تحت بعض، والمنافقون في أسفل النار والعياذ بالله لأنهم أشد ضررا على المسلمين لأنهم (يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا)، فالله جعلهم (ي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنْ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً)

فاتقوا الله عباد الله واحذروا من النفاق ومن المنافقين وتجنبوا صفات المنافقين إذا حدث كذب، فهم حرفتهم الكذب، ويفرحون بالكذب ويروجون الكذب بين المسلمين، وإذا وعد أخلف، لا يفي بوعده، لأنهم ليس معهم إيمان، وإذا خاصم فجر، إذا خاصم في المحكمة فإنه يفجر في اليمين ويحلف وهو كاذب ويشهد شهادة الزور وغير ذلك من صفات المنافقين فاحذروهم وحذروا منهم أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ).


واعلموا أن المسلم لا يقع في النفاق الأكبر، لا يقع فيه إلا الكافر لكن يقع في النفاق الأصغر، ولذلك اشتد خوف الصحابة رضي الله عنهم اشتد حذرهم من النفاق الأصغر وكانوا يسألون حذيفة بن اليمان صاحب سر رسول الله رضي الله عنه لأن الرسول كان يخبره بالمنافقين وصفاتهم، فيسألون حذيفة بالله هل عدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنافقين كان عمر رضي الله عنه يسأل حذيفة بالله هل عده رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنافقين يعني النفاق الأصغر بأن يقوم الرجل ويتصدق لا يريد وجه الله وإنما يريد المدح أو يصلي ويطيل الصلاة لا يريد الثواب وإنما يريد مدح الناس أن ينظروا إليه ويمدحوه فقل من يسلم من ذلك قد الإنسان يقع في شيء من الكذب قد يقع في شيء من إخلاف الوعد فعلى المسلم أن يتجنب صفات المنافقين وإن لم يكن منافقا خالصا، قال صلى الله عليه وسلم: أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كانت فيه واحدة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها، إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا أؤتمن خان، وإذا عاهد غدر ، فلنحذر من صفات المنافقين، حمانا الله وإياكم من النفاق والمنافقين ومن الكفر والنفاق.
واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بالجماعة، فإنَّ يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار.

عبادَ الله، (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)، (وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ)، فاذكروا الله يذكركم، واشكُروه على نعمه يزِدْكم، ولذِكْرُ اللهِ أكبرَ، واللهُ يعلمُ ما تصنعون.


الموقع الرسمى للشيخ صالح بن فوزان

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

التحذير من الربا وخطره

اتقوا فتنة المال، فإن المال فتنة قال الله جلَّ وعلا: (أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ)
أي أن الله يختبر بهذا المال ويبتلي بهذا المال عباده، هل يحسنون التصرف في الاكتساب والإنفاق أو يسيئون في ذلك؟
إن من أعظم المحرمات في الكسب الربا، والعياذ بالله، الربا قد حذر الله منه في كتابه الكريم وتوعد عليه بالعذاب الأليم.
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ*فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ)
أي: أعلموا أنكم محاربون لله ولرسوله، ومن يستطيع أن يحارب الله وله جنود السموات والأرض يسلطها عليك فلن تستطيع ردها

فاتق الله ولا تحارب ربك عز وجل فإنك مغلوب ومخذول، وكذلك من عقوباته في الدنيا أن صاحبه ملعون قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: لَعَنَ اللَّهُ آكِلَ الرِّبَا وَمُوكِلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ وقال: هم سواء أي سواء في اللعنة والإثم الأكل والدافع والمعين على ذلك بالكتابة أو الشهادة كلهم ملعونون على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن عقوبات الربا أن الربا الأموال المجموعة من الربا ممحوقة البركة لا يستفيد منها صاحبها، بل يصاب بالشح والبخل يأخذ ولا يعطي لا يخاف الله ولا يرحم الضعفاء ولا يتصدق يجمع ويوعي، لأن الله حرمه من الانتفاع بماله فهو ممحوق البركة وإن تصدق منه فلن يقبل منه لأنه سحت، وإن أكله فإنه يغذي جسمه في الحرام: كل لَحْمٍ نَبَتَ مِنَ السُّحْتِ، فالنَّارُ أَوْلَى بِهِ ، وأكل الربا ذكر على وجه التغليظ وإلا فكل أنواع الانتفاع وحتى ولو لم تنتفع به بل أدخلته ووفرته فأنت ملعون وهو ممحوق البركة لن تستفيد منه في حياتك ويكون عذاباً عليك بعد مماتك، وأما وعيده في الآخرة قد قال الله جلَّ وعلا: (الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ) وذلك أن الناس إذا قاموا من قبورهم يوم القيامة فإنهم يذهبون مسرعين إلى المحشر إلا آكل الربا فإنه يقوم ويسقط لأن الربا تضخم في بطنه فعظم بطنه وثقل عليه فكلما قام سقط والعياذ بالله: (لا يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ)، يصبح كالمجنون، وأنتم تعلمون حالة المجنون، فآكل الربا إذا قام من قبره يكون كالمجنون بين الخلائق، ومن عقوبات آكل الربا في الآخرة أن الله توعده بالخلود في النار: (فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)، نسأل الله العفو والعافية.



ومن أنواع الربا، الربا في القرض قال صلى الله عليه وسلم: كُلُّ قَرْضٍ جَرَّ نْفَعَا فَهُوَ رِّبَا والحديث وإن كان في سنده مقال إلا إن العلماء أجمعوا على معناه، أجمع العلماء على تحريم ما جاء بمعنى هذا الحديث أن تقرض الشخص على أن يوفيك بزيادة، القرض إنما جعل لسداد حاجة المحتاجين حسبةً لله لأن تساعده على قضاء حاجته ثم يرد عليك المبلغ الذي أخذه منك من غير زيادة تشترطها عليه، قد يسمون ذلك بغير اسمه فيسمون الزيادة أتعاباً يأخذون الزيادة قبل تسليم القرض ويقولون هذه أتعاب للمكتب وللموظفين هذا ربا، القرض لا يؤخذوا عليه فائدة سواءً كانت هذه الفائدة مالية أو منفعة، حتى المنفعة لا تسكن في دار المقترض في مقابل القرض لا تركب سيارته أو تحمل عليها إذا أعطاك إياها من أجل القرض الذي قرضته لا تنتفع من وراء القرض الحسن بأي نفع لأنك تريد ثوابه عند الله ولهذا يسمى بالقرض الحسن، أما القرض في البنوك فهو بالزيادة الصريحة وهذا هو الربا والعياذ بالله، هذا هو الربا الصريح الذي أجمع المسلمون على تحريمه سواءً كان قرضاً استهلاكياً للمحتاجين أو كان قرضاً استثمارياً للمصانع والشركات والمقاولات كله كُلُّ قَرْضٍ جَرَّ نْفَعَا فَهُوَ رِّبَا في أي مجال لا يجوز هذا، قد يتحيلون عليه بحيلة أخرى وهو أنهم يقرضون خصوصاً ما تفعله البنوك يقرضون بصورة البيع، يقول أبيع عليك سلعة بثمن مؤجل تبيعها أنت وتنتفع بثمنها وتقضي به حاجتك نقول هذه مسألة التورق وقد اختلف فيها العلماء الجمهور أجازوها ولكن بشروط أولاً: أن ترى السلعة يريك السلعة تشاهدها، ثانياً: أن تقبضها وتنقلها من محل البائع وتبيعها في مكان آخر غير البائع غير الدائن وتنتفع بثمنها هذه مسـألة التورق، لكن هم يقلون عندنا حديد في ألمانيا أو في أي دولة حديد أو منتج ولا تراه أبداً ولا ويقولون لك وكلنا نبيعه لك ونعطيك ثمنه وهم يكذبون ليس هناك حديد ولو كان هناك حديد أو منتج غائب لا يجوز لابد من مشاهدته ورؤيته والمعلومية بنوعيته وجودته ورداءته أما مجرد اسم سلعة أو منتج وأنت لا تراه فهذا كذب مع أن الذي وقع والذي اشتهر أنهم يكذبون ليس عندهم سلع ولا منتجات وهذه الوكالة باطلة، لابد أن تقبض سلعتك التي اشتريتها منهم وتنقلها من مكانهم وتتصرف فيها مع غيرهم.

فاتقوا الله، عباد الله، وراعوا هذه المسائل فإن الأمر خطير وخطير خطير جدا والله، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ*فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ*وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ* وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ)، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من البيان والذكرِ الحكيم، أقولٌ قولي هذا واستغفرُ الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنَّه هو الغفور الرحيم.



فاتقوا الله، (وَذَرُوا) أي اتركوا (مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ) (وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ) خذ رأس مالك واترك الزيادة واترك الربا، وإذا كان تجمع عندك مال من الربا وتبت إلى الله منه فإنه يجب عليك أن تتخلص منه وتخرجه من ملكيتك وتضعه في المشاريع العامة من باب التخلص منه لا من باب الصدقة فهو كالمال الضائع الذي ليس له مالك يوضع في المنافع العامة ولا تعد لمثل هذا ومن تاب إلى الله تاب الله عليه.

صححوا معاملاتكم وانظروا في ما تأكلون وتشربون وتلبسون دققوا النظر في هذا فإنكم مسئولون أمام الله سبحانه وتعالى ومحاسبون وأيضا تغذيتكم تكون طيبة بالحلال أو تكون سيئة بالحرام لا يستجاب لكم دعاء مع أكل الحرام فاتقوا الله يا عباد الله فالأمر ليس باليسير.

ملخص خطبة
التحذير من الربا وخطره
الشيخ صالح الفوزان

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1