امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

القرآن تدبره والعمل به ​

الخطبة الأولى :

{ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجَا } ، و { تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً } ، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أنْ محمداً عبدُه ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ، وسلم تسليماً كثيراً ، أما بعد :

أيُّها النَّاس ، اتقوا الله تعالى ، واشكروه على نعمته العظيمة التي أعظمها بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وهذا القرآن العظيم ، قال الله سبحانه وتعالى :
{ هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ } ،
فالله سبحانه وتعالى اختار هذه الأمة ، اختار منها هذا الرسول ، وأنزل عليها هذا القرآن ، لتكون حاملةً لشرعه والدعوة إليه لعلمه سبحانه وتعالى بأهلية هذه الأمة قال تعالى :
{كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ } ،
كانت حالة العرب قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم حالةً مزرية ، كانوا لا يقرؤون ولا يكتبون ولذلك سماهم الله بالأمَّيين ، لأن الأمَّي هو الذي لا يقرأ ، وليس لهم كتاب من عند الله عز وجل ، ما أنزل عليهم من كتاب كما أنزل على اليهود والنصارى وأصحاب الديانات السماوية ، بل كان العرب أتباعاً لغيرهم ، ولا يعتبر لهم قيمة ، فالله سبحانه وتعالى بعث فيهم رسوله ، وأنزل عليهم كتابه ، فصاروا علماء فقهاء حلماء سادوا العالم بأجمعه ، فصار العالم تبعاً لهم ويتعلمون منهم :
{ هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ } وهو القرآن { وَيُزَكِّيهِمْ } يطهرهم من الشرك والكفر { وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ } الكتاب هو القرآن ، والحكمة هي الفقه في دين الله عز وجل ، { وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ } أي : قبل بعثة هذا الرسول { لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ } في جاهلية جهلاء وضلالة عمياء ، كانوا أحط الأمم لا يقام لهم وزن ، وليس لهم قيمة بين الناس ، فلما بعث الله هذا الرسول فيهم وأنزل عليهم هذا الكتاب وفقهوه وعملوا به ، صاروا أساتذة الدنيا علماً وعملاً وجهاداً ودعوةً إلى الله سبحانه وتعالى ، فأنعم الله بذلك عليهم نعمة عظيمة يجب عليهم أن يشكروها وأن يقوموا بهذا القرآن كما قام به أسلافهم الذين سادوا العالم ، يقوم به متأخر وهم كما قام به أسلافهم هذا الواجب على هذه الأمة المحمَّدية ، أن لا تتخلى عن مهمتها فإن تخلت عن مهمتها عادت إلى حالتها في الجاهلية وصاروا أتباعاً لأعدائهم وأتباعاً للأمم السابقة أو الأمم المجاورة كما هو الواقع اليوم ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، فلا عزَّ لهذه الأمة ولا دولة لهذه الأمة إلا بالقيام بهذا القرآن العظيم تعلماً وتعليماً وتفقهاً وتدبراً وعملاً به ؛ ولكن الواقع اليوم في كثير من المسلمين هو العكس ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، فلما تركوا هذه النعمة تكاسلوا عنها هانوا عند الله وهانوا عند الناس ، وذهبت عزتهم ومكانتهم ، ولا تعود إليهم إلا بالعود إلى هذا القرآن الكريم والعمل به ، والجهاد بهذا القرآن ، قال الله جل وعلا:
{ فَلا تُطِعْ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ } أي : هذا القرآن { جِهَاداً كَبِيراً } ؛
ولكن كما ذكر الله سبحانه وتعالى مما يكون من حالة هذه الأمة مع القرآن قال جلَّ وعلا :
{ وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً } أي : تركوه ، الهجر هو الترك فتركوا القرآن الذي به عزهم وقوتهم وشرفهم كما قال جلَّ وعلا : { لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَاباً فِيهِ ذِكْرُكُمْ } أي : شرفكم وذكركم في الناس { فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلا تَعْقِلُونَ } ، وقال جلَّ وعلا :
{ وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ } سوف تسألون عن هذا القرآن الذي أهملتم العمل به ، وسوف تسألون يوم القيامة أمام الله سبحانه وتعالى : { إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً } والهجر هو الترك ، وهو يتنوع ، فمنه الهجر تعلم القرآن تعليم القرآن ، ومنه هجر التلاوة يتعلمونه ويحفظونه ولكن لا يتلونه ويرددونه في صلواتهم وفي عبادتهم وفي خلواتهم وفي مساجدهم وفي حالاتهم لا يتلون القرآن ولا يستمعون إليه ، وإنما يستمعون إلى اللهو واللعب والأغاني والضحك والتمثيليات والسُخريات وما أشبه ذلك ، هل يليق بالمسلم أن يكون كذلك ؟ فهم هجروا تلاوة القرآن ، وكذلك من هجر القرآن عدم التفقه في معانيه وتدبره : { كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ } ، { أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً } ، { أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ } فلابد من التدبر لهذا القرآن ، القرآن لا يردد على اللسان يتغنى به ويرتل ويزين به الصوت فقط وإنما يتدبر ويتفهم معانيه ، ثم أيضاً لا يكفي هذا لابد من العمل به ، أمَّا من يقيم حروف القرآن ويتقن التلاوة ولكن لا يعمل به فهذا ممن قال فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم :
" إنهم يقيمون القرآن إقامة السهم ولكن لا يتجاوزون حناجرهم " ،
إنما يشغلون به ألسنتهم فقط تلاوةً واحترافاً ومباهاة ، وأما العمل به فقليلٌ من يعمل به ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، وكذلك من هجر القرآن هجر الحكم به في المحاكم ، لأن الله أنزله حكماً بيننا فيجب أن يكون الحكم بهذا القرآن عند المسلمين ، لا يستوردون القوانين الطاغوتية ويحكمون بها : { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً } ، { فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً } ، عندنا القرآن هو الحكم بيننا فيما تنازعنا فيه لا في الخصومات فقط ، بل وفي المذاهب والأقوال والاجتهادات والمقالات ، لابد أن نحكم القرآن ونرجع إليه ونتبع القرآن في كل ما اختلفنا فيه لا في الخصومات فقط ، لا يكفي هذا ، بل لابد أن نحكمه في العقائد ، لابد أن نحكمه في السلوك والأخلاق ، لابد أن نحكمه في التعامل فيما بيننا ، لابد أن يكون القرآن هو الحكم بيننا في كل شيء من أمورنا ولا نحكمه في ناحية دون أخرى ، لأن هذا من الإيمان ببعض الكتاب والكفر ببعضه ، فالذي حكم القرآن في جانب ويتركه في جانب آخر أو في جوانب ، هذا من الذين يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض ، لابد أن يكون القرآن حاكماً في كل شؤوننا وأمورنا ، فلابد أن يحكم القرآن عند المسلمين في كل ما اختلفوا فيه ، وأن يرجع إليه ، فمن كان الدليل معه يؤخذ به ، ومن كان مخالفاً للدليل يرد قوله ولا عبرة به ، هذا هو واجبنا نحو القرآن ، وكذلك يحكم القرآن في الاستدلال ، فلا نستدل بعلم الكلام وعلم المنطق على أمور العقيدة ونترك القرآن والسنة كما عليه علماء الكلام والمناطقة في عقائدهم المبنية على الجدل ولا يرجعون إلى القرآن في عقائدهم ، فهذا كله من هجر القرآن العظيم ، فعلينا أن نرجع إلى الله ، وأن نتمسك بهذا الكتاب في كل شؤوننا ، في كل حياتنا ، في كل تصرفاتنا ، يكن هذا القرآن حكماً بيننا في كل ما اختلفنا فيه من عقائدنا ، ومن خصوماتنا ، ومن مذاهبنا لابد أن نحكم هذا القرآن لأن الله أنزله للحكم به فيما اختلفنا فيه : { وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمْ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ } ، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ، ونفعنا بما فيه من البيان والذكرِ الحكيم ، أقولٌ قولي هذا واستغفرُ الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب ، فاستغفروه إنَّه هو الغفور الرحيم .

الخطبة الثانية :

الحمد لله على فضله وإحسانه ، وأشكروه على توفيقه وامتنانه ، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أنَّ محمدًا عبدُه ورسولُه ، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ، وسلم تسليماً كثيرا ، أما بعد :
أيُّها الناس ، اتقوا الله تعالى ، إن تعليم القرآن اليوم ولله الحمد قد انتشر في جمعيات القرآن ، وفي المدارس ، مدارس تحفيظ القرآن ، انتشر التحفيظ تعليم القرآن ، وهذا عمل جليل ويُبشر بخير؛ ولكن لا يكفي أن نقتصر على تعلم القرآن وتعليمه ، بل لابد وكما سبق لابد من خطوات أخرى مع القرآن ، أعظمها إتباع القرآن والعمل به وإلا فمن حفظ القرآن وأتقنه وجود تلاوته ولكنه لا يعمل به فإنه يكون حجة عليه ويوم القيامة ، أمَّا من تمسك به وسار على نهجه وعمل به فإنه يكون حجة له عند الله سبحانه وتعالى ، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم : " وَالْقُرْآنُ حُجَّةٌ لَكَ أَوْ عَلَيْكَ " ، لابد من أحد الأمرين إن عملت به صار حجة لك ، وإن لم تعمل به صار حجة عليك عند الله سبحانه وتعالى ، والله جلَّ وعلا قال لرسوله : { وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ } من بلغه القرآن قامت عليه الحجة ، وتمت عليه النعمة ، وهو مسئول عن ذلك يوم القيامة .
فاتقوا الله عباد الله ، واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله ، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشرَّ الأمور مُحدثاتها ، وكل بدعة ضلالة ، وعليكم بالجماعة ، فإنَّ يد الله على الجماعة ، ومن شذَّ شذَّ في النار.
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } ،
اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد ، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين ، الأئمةِ المهديين ، أبي بكرَ ، وعمرَ ، وعثمانَ ، وعليٍّ ، وعَن الصحابةِ أجمعين ، وعن التابِعين ، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين .
اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين ، وأذل الشرك والمشركين ، ودمر أعداء الدين ، واجعل هذا البلد آمناً مستقراً وسائر بلاد المسلمين عامةً يا ربَّ العالمين ، اللَّهُمَّ من أراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه ، واردد كيده في نحره ، واجعل تدميره في تدبيره إنَّك على كل شيء قدير ، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا ، وولِّ علينا خيارنا ، واكفنا شر شرارنا ، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا ، واجعلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين ، اللَّهُمَّ أصلح بطانتهم وأبعد عنهم بطانة السوء والمفسدين ، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمور المسلمين في كل مكان يا رب العالمين ، {رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } .

عبادَ الله ، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ } ، فاذكروا الله يذكركم ، واشكُروا نعمه يزِدْكم ، { وَلَذِكْرُ اللَّـهِ أَكْبَرُ وَاللَّـهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ } .

عن موقع الشيخ الفوزان​

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

مواضع الدعاء لله عز وجل


الخطبة الأولى
الحمد لله رب العالمين، أمر بدعائه ووعد أن يجب من دعاءه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا نعبد إلا إياه، وأشهدٌ أن محمداً عبده ورسوله ومصطفاه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن والاه، وسلم تسليما كثير. أما بعد:
أيها الناس، اتقوا الله تعالى، وعلموا أن الدعاء هو أعظم أنواع العبادة، قال صلى الله عليه وسلم: الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ ، قال الله سبحانه: (فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ)، فسمى (فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ) أي: أخلصوا له الدعاء، فدل على أن الدعاء دين يجب إخلاصه لله عز وجل، وذلك بأن لا يدعو مع الله غيره: (وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ)، فمن يدعوا الأولياء والصالحين والموتى أو الجن فإنه قد أشرك بالله عز وجل الشرك الأكبر، المخرج من الملة لأنه دعاء غير الله وعبد غير الله سبحانه وتعالى، وقال سبحانه وتعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي) أي: عن دعائي، فسمى الدعاء عبادة (إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)، فهناك من يستكبر عن دعاء الله ويقول: لا فائدة في الدعاء، استكباراً منه وهذا من أعظم الجحود والكفر - والعياذ بالله -، فالذي يستكبر عن عبادة الله (إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)، الله جل وعلا قال في النار: (فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ)، إذا فالمستكبر والمشرك كلهما من أهل النار محرومان من الجنة.
فالواجب على المسلم أن يدعا ربه في كل وقت وفي كل حين، وأن يتضرع إلى الله لأن الأنبياء والرسل كانوا يدعون الله فيستجيب لهم، كما ذكر الله ذلك في سورة الأنبياء، فإذا كان الأنبياء على مكانتهم من الله قربهم من الله بحاجة إلى الدعاء وهم عبيد من عبيده سبحانه وتعالى، فكيف بهذا الإنسان المستكبر الذي يقول لا فائدة في الدعاء؟ وربما يقول بعضهم – والعياذ بالله -: إن كان هذا الشيء مقدر فلابد من حصوله وإن كان غير مقدر فلا فائدة في الدعاء – نسأل الله العافية- ، وهذا جدال بالباطل: (حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ) لأن الذي قدر المقادير أمر بالدعاء سبحانه فلا تنافيا بين الدعاء وبين القدر، لأن الدعاء سبب من الأسباب لا يتنافى مع القدر، فيجب على المسلم أن يأخذ بالأسباب النافعة وأن يؤمن بالقضاء والقدر، هذا هو المؤمن.
عباد الله، إن الدعاء دائماً وأبداً مطلوب، ولكنه له أوقات يتأكد حصول الإجابة فيها:
وذلك في حالة الاضطرار: (أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ) ففي حالة الاضطرار الله يستجيب للمضطر حتى ولو كان من الكفار، فإن الكفار إذا مسهم الضر دعوا الله مخلصين له الدين: (وَإِذَا غَشِيَهُمْ مَوْجٌ كَالظُّلَلِ) في البحر (دَعَوْا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ)، فهم في حالة الكربات يعلمون أنه لا ينجي منها إلا الله سبحانه وتعالى وأن أصنامهم وأوثانهم لا تقدر على إنجادهم وعلى إغاثتهم وعلى تفريج كرباتهم فهم يخلصون لله فيستجيب الله لهم وهذا من رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده.
وكذلك الدعاء في السجود، قال صلى الله عليه وسلم: أَمَّا الرُّكُوعُ فَعَظِّمُوا فِيهِ الرَّبَّ، وَأَمَّا السُّجُودُ فَأكثروا فِيه من الدُّعَاءِ فَقَمِنٌ أَنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ ، وقال عليه الصلاة والسلام: أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ ، فيكثر المسلم من الدعاء في سجوده سواء كان في صلاة الفريضة أو في صلاة نافلة.
وكذلك من الأوقات الذي يستجاب فيها الدعاء آخر الليل، ثلث الليل الآخر كما في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: يَنْزِلُ رَبُّنَا إِلَى سَّمَاءِ الدُّنْيَا كُلَّ لَيْلَةٍ حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ فيَقُولُ مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ .
كذلك الدعاء في يوم الجمعة، فإن يوم الجمعة فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم يدعو الله إلا أن الله يستجيب له سبحانه وتعالى، وهذه الساعة محتمله في كل اليوم لم يتحدد وقتها لأجل أن يجتهد المسلم في الدعاء في كل يوم الجمعة، فيكثر عمله ويعظم أجره.
فهذه أوقات وأحوال خصها النبي صلى الله عليه وسلم وإلا فإن الدعاء مطلوب في كل وقت، قال عن الأنبياء: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)، فالمسلم لا يستغني عن الدعاء أبداً.


والدعاء على قسمين:

القسم الأول: دعاء عبادة: وهو الثناء على الله سبحانه.
القسم الثاني: دعاء مسألة
وهو طلب الحوائج من الله سبحانه وتعالى، وكلا النوعين في سورة الفاتحة التي نقرأها في كل ركعة من صلاتنا فرضاً أو نفلا، فأولها دعاء عبادة وهو الثناء على الله وتمجيده وتعظيمه سبحانه في الحديث القدسي: أن الله سبحانه وتعالى يقول: قَسَمْتُ الصَّلاَةَ يعني: قراءة الفاتحة سماها صلاةً، قَسَمْتُ الصَّلاَةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي قسمين فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ). قَالَ اللَّهُ: حَمِدَنِي عَبْدِي، فإِذَا قَالَ (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ). قَالَ اللَّهُ سبحانه وتَعَالَى: أَثْنَى عَلَىَّ عَبْدِي. فإِذَا قَالَ (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ). قَالَ الله: مَجَّدَنِي عَبْدِي، فَإِذَا قَالَ (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) إلى آخر السورة. قَالَ الله: هَذَا لعبدي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ ، فاحرصوا على الدعاء وفقكم الله في صلواتكم وفي جميع أوقاتكم، فإنكم بحاجة إلى الدعاء، أحوج ما تكونون إلى الطعام والشراب لأنكم فقراء إلى الله: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمْ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ)، فأنتم فقراء إلى الله لا تستغنون عنه بحال، فادعوه دائماً وأبداً، ادعوه بأسمائه وصفاته، توسلوا إليه بأسمائه وصفاته قال جل وعلا: (وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا)، فتقول : يا رحمن أرحمني، يا كريم أكرمني، يا جواد جد علي بفضلك... وهكذا، كل اسم تدعو به ربك تتوسل به إليك، وأسماء الله كثيرة منها ما ذكر في القرآن وذكر في السنة، ومنها ما لم يذكره الله لنا بل استأثر الله بها بعمله ولهذا قال صلى الله عليه وسلم لربه: أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَداً مِنْ خَلْقِكَ أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ فالمسلم يدعو الله ويكثر من الدعاء ويتوسل إليه بأسمائه وصفاته فإن الله سبحانه وتعالى قريب مجيب، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ).
بارك الله ولكم في القرآن العظيم ونفعنا بما فيه من البيان والذكر الحكيم، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية:

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشكره على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليماً كثيرا. أما بعد:
أيها الناس، اتقوا الله تعالى، وأكثروا من دعاءه فأنتم الآن في شدة من ما تعلمون من الفتن، ومن تكالب الكفار على المسلمين، ومن المضايقات، ومن ما ينزل للمسلمين الآن من النكبات فأنتم في حاجة إلى الدعاء أن يفرج الله عن المسلمين ما هم فيه، والمسلمون كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تتداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تتداعى له سائر الجسد.

فاتقوا الله عباد الله، وأكثروا من الدعاء ولا تقنطوا من رحمة الله عز وجل فإن الله يستجيب الدعاء ولو تأخرت الإجابة فإن الله سبحانه وتعالى يقبل الدعاء: (وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنْ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ)، فالله جل وعلا أمركم بالدعاء ووعد أن يستجيب لكم وأنتم الآن بحاجة إلى الدعاء لكم ولإخوانكم أن يرفع الله ما نزل بالمسلمين من أذى الكفار ومضايقة الكفار ومن تكالب الأعداء ولا مفر إلا إلى الله: (فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ) فروا إلى الله بالتوبة، بالاستغفار، بالدعاء، ساعدوا إخوانكم بكل قول وبكل فعل حتى يفرج الله عنهم، فإن الله سبحانه وتعالى أمر بالتعاون على البر والتقوى (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى)، واعلموا أن موانع الدعاء كثيرة يعني موانع قبول الدعاء كثيرة وأعظمها أكل الحرام قال صلى الله عليه وسلم: في الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ يَا رَبِّ يَا رَبِّ وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ وَغُذِىَ بِالْحَرَامِ فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ .

فالواجب على المسلم أن يكون مطعمه من الحلال، فإن أكل الحرام يمنع قبول الدعاء، وإذا انسد باب الدعاء وباب الإجابة بينه وبين ربه فماذا تكون حاله؟
فأكثروا من الدعاء، وأطيبوا مطاعمكم ومكاسبكم تستجب دعواتكم وتقبل، فإن الله سبحانه وتعالى سميع قريب مجيب يجيب الداعي إذا دعاه ويكشف السوء ولكن بشرط:-
أولا: الإخلاص لله في الدعاء: (فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً).
ثانيا: بأكل الحلال والبعد عن الحرام
وما أكثر الحرام اليوم في المكاسب التي دخلت على الناس سواء كانت في الوظائف والأعمال، أو كانت في البيع والشراء، أو كانت في المقاولات، أو كانت في سائر الأشياء والمعاملات فإن الحرام إذا دخل من أي طريق على المسلم فإنه يمنع قبول الدعاء وهذا خطر شديد، إذا أنسد باب الدعاء بينك وبين ربك فماذا بقي لك؟
فاتقوا الله عباد الله، واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بجماعة المسلمين فإنَّ يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار.
(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةِ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعن الصحابة أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.
اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، اللَّهُمَّ أذل الشرك والمشركين، اللَّهُمَّ دمر أعداء الدين، اللَّهُمَّ اجعل هذا البلد أمنا مستقرا وسائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين، اللَّهُمَّ كفنا عنا بأس الذين كفروا فأنت أشد بأسا وأشد تنكيلا، اللَّهُمَّ اجعل كيدهم في نحورهم وكفنا شرورهم، اللَّهُمَّ سلط عليهم من يشغلهم بأنفسهم عن المسلمين إنك على كل شيء قدير، ولا حول ولا قوة إلا بك، عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير، ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم، (رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)، اللَّهُمَّ أحفظ هذه البلاد بلاد الحرمين الشريفين، اللَّهُمَّ أحفظها أمنةً مستقرة من كل سوء ومكروه ومن كل شر وفتنة، ومن كل بلاء ومحنة، اللَّهُمَّ أحفظ سائر بلاد المسلمين في كل مكان يا رب العالمين، (رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا وجعلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مظلين، اللَّهُمَّ أصلح بطانتهم وأبعد عنهم بطانة السوء والمفسدين، اللَّهُمَّ ولي علينا خيارنا وكفنا شر شرارنا ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، وقنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن.
عبادَ الله، (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ)، فاذكروا الله يذكركم، واشكُروه على نعمه يزِدْكم، ولذِكْرُ الله أكبرَ، والله يعلمُ ما تصنعون.

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

تنقية الأموال






الخطبة الأولى
الحمد لله رب العالمين أغنانا بحاله عن حرامه، وكفنا بفضله عمن سواه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا نعبد إلا إياه، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ومصطفاه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن والاه، وسلم تسليما كثيرا، أما بعد
أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، واعلموا أن الله سبحانه وتعالى أمر بطلب الرزق وشرع له طُرقا مباحة، كما أنه أمر بالإنفاق، وشرع للإنفاق طُرقا مباحة ومشروعة منها ما هو واجب، ومنها ما هو مستحب، ومنها ما هو مباح، والواجب على المسلم أن يطلب الرزق من الوجوه المباحة ويقتنع بها ولا يتعداها إلى الطرق المحرمة، لا يحمله حب المال على أن يقتحم الطرق المحرمة للكسب ولا يغتر بما عليه كثير من الناس، عليه أن يلزم الطريق الصحيح ولا يحمله حب المال والجشع والطمع على أن يقتحم الطرق الخطرة عليه بالقناعة بما أحل الله سبحانه وتعالى، فالمال مسئولية قال الله جل وعلا: (وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ) (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ)، فالمسلم يقتصر على ما أحل الله في طلب المال وينفق فيما شرع الله فإنه سيسأل من ماله يوم القيامة من أين اكتسبه؟ وفيما أنفقه؟ قال صلى الله عليه وسلم: لا تَزُولُ قَدِمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ أَرْبَعِ: عَنْ شَبَابِهِ فِيمَا أَبْلاهُ؟ وعَنْ عُمُرُهِ فِيمَا أَفْنَاهُ؟ وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَا أَنْفَقَهُ؟ وَعَنْ عَلِمهِ مَا عمل به؟ ، فيسأل عن ماله من أين اكتسبه؟ من أي طريق جاءك هذا المال؟ ويدقق عليه في ذلك حتى يتمنى أنه من الفقراء، من أين أكسبته؟ كيف دخل عليك هذا المال؟ ثم يسأل سؤلا آخر، فيما أنفقت هذا المال؟ أنفقته على هواك، شهواتك، أو أنفقته في طاعة الله وفيما شرع الله الإنفاق فيه وفي الحديث: أن فقراء المهاجرين يدخلون الجنة قبل الأغنياء بمده ، لأن الأغنياء وهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم يقفون للحساب على أموالهم، فيتأخر دخولهم الجنة، فكيف بغيرهم؟
فالمسئولية عظيمة يا عباد الله، ليس المهم أن تجمع المال وأن تصبح لك أرصدته في البنوك أو عقارات، المهم أن تسلم من هذا المال دخولا وخروجا، ومن العجيب أنك تحاسب عن هذا المال كله، وأنك تتركه كله، تخرج من الدنيا كما دخلت ليس عليك إلا الكفن، خرقة من القماش تدخلها عريانا وتخرج منها عريانا وهذا المال يبقى تبعتاً عليك ومسئولية عليك، وينتفع به غيرك.
فحاسبوا أنفسكم يا عباد الله، لا نقول لا تطلبوا الرزق لا تطلبوا التجارة؛ ولكن نقول عليكم بالطرق المباحة، والكسب المباح، وعليكم بالإنفاق كما أمركم الله الإنفاق فيه، وجوبا أو استحبابا أو حتى مباحا، حتى تسلموا يوم القيامة من تبعت هذا المال، ليأتين يوم يتمنى الأغنياء أنهم فقراء ليس بأيدهم شيء من المال، فالمال مسئولية عظيمة وخطيرة، فمن الناس من يمشي مع العالم لاسيما في هذا الوقت فإن التعامل صار حسب الاقتصاد العالمي الذي لا يتورع عن الربا لا يتورع عن رشوة، لا يتورع عن غش، لا يتورع عن أي كسب، بعض من المؤمنين أو كثير من المؤمنين يمشون مع العالم اليوم، واستجدت معاملات عالمية لابد من عرضها على الإسلام، وأخذ رأي الإسلام فيها، فما كان منها مباحا فالحمد لله، من كان محرما فإن المؤمن يتركه ويمشي مع الطريق الحلال لأنه مسئول عن هذا يوم القيامة، ومشدد عليه يوم القيامة، فعلى المسلم أن يتصور هذا، وأن لا يدخل مع الناس فيما هم عليه دون أن يتقيد بشرع الله سبحانه وتعالى، فإن الأمر خطير جدا، والناس اليوم يقلدون الاقتصاد العالمي ويدخلون مع الكفار في معاملاتهم شركاتهم دون تميز فيما هو حلال؟ وما هو حرام وغالب؟ غالب مكاسب الكفار محرمة لأنهم لا يؤمنون بالله عز وجل لاسيما اليهود فإنهم لا يتورعون عن الحرام، والاقتصاد العالمي في الغالب يصدر عن اليهود، يأكلون الربا يأكلون السحت والرشوة: (سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ) هذا في اليهود، (وَأَخْذِهِمْ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ) هذا في اليهود، فلا نمشي في ركابهم، ونهلك أنفسنا معهم، بل علينا أن نستحضر العرض والحساب يوم القيامة، وأن نفكر في أموالنا، من أين اكتسبنها؟ وأن نفكر في إنفاقنا، هل هو على موجب شرع الله أو على غير شرع الله؟ ما دمنا في زمن الإمكان، سيأتي يوم عليك لا تتمكن من مسئولية هذا المال وأخطاره، أما اليوم فبإمكانك ذلك ولكن النفوس في الغالب أمارة بالسوء، ومتعلقة بالأطماع.
فعليك يا عبد الله، أن تحاسب نفسك في هذا الدنيا وأن تتخلص من المحرمات قبل أن يحال بينك وبين التخلص منها وتكون طوقا في عنقك: (وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَيْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) فعليك أن تتصور هذا، وأن تمتنع عن كثير مما عليه الناس وأن تنقي مالك من الحرام تكون حسيبا على نفسك من الآن قبل أن يحال بينك وبين ذلك، فحاسب نفسك ولا تغامر، ولا يغرنك حب المال أو تقليد فلان وعلان عن أن ترجع إلى الصواب، مر النبي صلى الله عليه بباع طعام فأدخل النبي صلى الله عليه وسلم يده في الطعام فأدركت في أسفله بلالا فقال: ما هذا يا صاحب الطعام؟ قال: أصابته السماء يا رسول الله أي: المطر، قال: أفلا جعلته ظاهرا حتى يراه الناس من غشنا فليس منا فالغش - والعياذ بالله - تبرأ النبي صلى الله عليه وسلم من صاحبه: من غشنا فليس منا غالب الناس يعتبرون الغش أنه من الحذق وأنه من المعرفة بالاكتساب فلا يبالي في الغش مع أنه يخرجه من أن يكون من هذه الأمة ليس معناه أنه يكفر لكن معناه أنه لا يكون مسلما كامل الإسلام أو كامل الإيمان؛ بل يكون عنده نقص بحسب الغش، سيسأل عنه يوم القيامة، ويحاسب عليه يوم القيامة وترد المظالم إلى أهلها حتى يقتاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناء يوم القيامة، يوم لا يكون دينار ولا درهم، يؤخذ من حسنات الظالم فتعطى للمظلوم فإن فنيت حسناته أخذ من سيئات المظلوم فطرحت عليه وطرح في النار فالأمر خطير يا عباد الله، لا تظلم الناس في أموالهم، لا تظلمهم في أعراضهم، لا تظلمهم في دماءهم: إِنَّ دِمَاءَكُمْ وأموالكم وَأَعْرَاضَكُمْ عليكم حَرَامٌ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع: أَلاَ هَلْ بَلَّغْتُ قالوا: نعم لقد بلغت، قال: اللَّهُمَّ فاشْهَدْ .
فلنتقي الله يا عباد الله: (فَلا تَغُرَّنَّكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ)، لا يخدعكم الطمع والجشع في عدم المبالاة فيما تأكلون؛ بل عليكم أن لا تأكلوا إلا من الحلال الذي أباحه الله سبحانه وتعالى، فكيف تأكل من مال الحرام؟ وتؤكل أو تؤكل أهل بيتك من مال حرام، فتكون المسئولية عليك يوم القيامة، جاء غلام لأبي بكر رضي الله عنه جاءه بطعام فأكله أكله أبو بكر فقال الغلام: أتدري من أين اكتسبت هذا المال؟ قال: لا، قال: هذا أخذته من قوم تكهنت لهم في الجاهلية ولم أحسن الكهانة فأعطوني هذا أجرا، فأدخل أبو بكر رضي الله عنه أصابعه في حلقه وتقيأ الطعام، فقالوا: يا خليفة رسول الله لماذا؟ قال رضي الله عنه: والله لو خرجت نفسي معه لأخرجتها، إن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كل جسم نبت من السحت فالنار أولى به .
فعليكم يا عباد الله بتنقية أموالكم، تنقيتها من الربا، تنقيتها من الرشوة، تنقيتها من الكذب والغش والمخادعات في المعاملات، أصبح الأمين في هذا الوقت أصبح قليلا في الناس وحتى من يرونه يتورع عن المكاسب المحرمة يصفونه بالتغفيل وعدم الحذق، ويصفون الذي لا يبالي بأنه حاذق وأنه ماهر في الكسب وأنه عاقل إلى آخره، فصار الأمين يزدرى في هذا الوقت ويستنقص.
فعليكم يا عباد الله، بتنقية أموالكم، عليكم بالتخلص من الحرام، عليكم بالقناعة في الحلال، فإن الحلال مبارك، إن أكلته وإن تصدقت به وإن ورثته فهو مبارك ويكتب لك أجره، أما إذا كان حراما فإنك إن أكلته أكلت حراما، وإن تصدقت به لم يقبل منك، وإن تركته للورثة كان زادك إلى النار، كما في الحديث.
فاتقوا الله يا عباد الله، خلصوا أنفسكم من المكاسب المحرمة، اختصروا على ما أباح الله، فالمباح مبارك ولو كان قليلا، والحرام منزوع البركة ولو كان قليلا: (فَلا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ)، بارك الله ولكم في القرآن العظيم ونفعنا بما فيه من البيان والذكر الحكيم، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية:
الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشكره على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليماً كثيرا.
ثم اعلموا يا عباد الله، أن الكسب الحرام ليس مقصورا على التجارة، ولكنه يدخل في الأعمال التي يتولاه الموظفون فإنه أمانة: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا) الله جل وعلا يخاطب الولاة والحكام فيقول: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ) وهي الوظائف والولايات، (أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ) هذه وصية للحكام والشاهد منها: الأمانات (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا) يعني: أن تولوا على أعمال المسلمين من فيه نصح وفيه إبراء لذمته بأن يقوم بها على الوجه المطلوب ولا تولوها لمن يغدر ويخون فيها، لمن يأخذ الرشوة على أعمال الوظيفة فلا ينجز من الأعمال إلا لمن يدفع له الرشوة ومن لا يدفع له الرشوة يعرقل معاملته أو أنه يمنعها ويقدم الراشي على الأمين على صاحب الحق.
كذلك من الأمانة في العمل أن تقوم به ولا تتأخر عنه من غير عذر، أن تبذل وقتك للعمل الذي وليت عليه ولا تتأخر عنه، ولا تتكاسل عنه، ولا تترك الناس يأتون ولا يجدون أحد في المكان ينجز لهم أعمالهم في إجازة في سفر في كذا، أنت مسئول عن هذا العمل وهو أمانة، الله سماه أمانة: (أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ) سماه أمانة فعليك أن تقوم به على الوجه المطلوب وإلا فإنك مسئول عنه أمام الله سبحانه وتعالى، إذا لم تؤديه في الدنيا فستؤديه يوم القيامة من أعمالك، ما تؤديه الدراهم الذي أخذتها ترد دراهم يوم القيامة ما في دراهم ما في دينار ولا درهم، تؤدي هذا العمل الذي خنته فيه من أعمالك الصالحة التي أنت أحوج إليها لتنجو بها من عذاب الله.
فاتقوا الله عباد الله، الدين النصيحة قال صلى الله عليه وسلم: الدِّينُ النَّصِيحَةُ والنصيحة معناها عدم الغش، والشيء الناصح هو الخالص من الغش، الدِّينُ النَّصِيحَةُ بأن تكون ناصحا، أن تكون خاليا من الغش في كل أمورك، قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: لِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِكِتَابِهِ وَلأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ كل هؤلاء لهم عليك حق لا بدأ أن تؤديه ولا تخن فيه، قال صلى الله عليه وسلم: أَدِّ الأَمَانَةَ إِلَى مَنِ ائْتَمَنَكَ وَلاَ تَخُنْ مَنْ خَانَكَ ، فأنت مسئول عن أمانتك: (وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ) هذا من صفات المؤمنين، (لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ) يراعون ويؤدونها ولا يخنون فيها، فليست الأمانة مقصورة كما يفهم بعض الناس مقصورة على الوديعة، الوديعة نوع يسير من الأمانات، الأمانات كثيرة:
عليك أمانة لله في طاعته وامتثال أمره.
عليك أمانة للرسول صلى الله عليه سلم في إتباعه والعمل بشرعه.
عليك أمانة لكتاب الله أن تتلوه حق تلاوته وأن تعمل به.
عليك أمانة لولي الأمر أن تسمع له وتطيع بالمعروف.
عليك أمانة لجميع الناس، ولأئمة المسلمين وعامتهم، لعامة الناس أن تتعامل معهم بالعدل والأمانة وعدم الخيانة وعدم الغش وعدم المكر وعدم الخديعة، هذه أمانات عظيمة تحملها على رقبتك، كل عليه أمانة في هذه الحياة: (إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا) خفنا منها هذا الذي منعها من تحملها، الإشفاق منها والخوف، (وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً).
فاتقوا الله عباد الله، حافظوا على الأمانات ولا تظنوها الوداع فقط؛ بل الأعمال التي تتولاها والوظائف هذه من أعظم الأمانات فعليك أن تقوم بها على الوجه المطلوب.
ثم اعلموا عباد الله، أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بالجماعة، فإنَّ يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار.

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم عبدك ورسولك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةِ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعن الصحابة أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.
اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، ونصر عبادك الموحدين، وجعل هذا البلد أمنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا وجعلهم هداة مهتدين وأعنهم على الحق، اللَّهُمَّ أعنهم على الحق، اللَّهُمَّ أنصرهم على عدوك وعدوهم وعدو الإسلام والمسلمين، اللَّهُمَّ أحفظ هذه البلاد آمنة مستقرة وسائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين، اللَّهُمَّ أحفظ علينا أمننا وإيماننا واستقرارنا في ديارنا، وأصلح ولاة أمورنا، ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين.
عبادَ الله، (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)، (وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ)، فذكروا الله يذكركم، واشكُروه على نعمه يزِدْكم، ولذِكْرُ الله أكبرَ، والله يعلمُ ما تصنعون.

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

- الصَّلاةَ وما ملَكَت أيمانُكم، الصَّلاةَ وما مَلَكت أيمانُكم.
الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : السيوطي | المصدر : الجامع الصغير
الصفحة أو الرقم: 5154 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
درر السنية



الصَّلاَةَ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ​


الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين، جعل الصلاة كتابا موقوتاً على المؤمنين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له مخلصين له الدين، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله بلغ البلاغ المبين، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيرا، أما بعد:

أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، واعلموا أن الصلاة هي آكد أركان الإسلام بعد الشهادتين، فهي الركن الثاني من أركان الإسلام، وهي أول ما يسأل عنه العبد يوم القيامةِ من عمله فإن قبلت قبل سائر عمله وإن ردت رد سائر عمله، هي وصية النبي صلى الله عليه وسلم لأمتهِ حين خروجهِ من الدنيا، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم في سكرات الموت وهو يقول: " الصَّلاَةَ الصَّلاَةَ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ " فما زال يكررها حتى ثقل به لسانهُ صلى الله عليه وسلم، وهي قرة عينهِ من هذه الدنيا قال صلى الله عليه وسلم:
" حُبِّبَ إِلَىَّ مِنْ دُنْيَاكُمُ النِّسَاءُ وَالطِّيبُ وَجُعِلَتْ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلاَةِ "،
وهي تنهى عن الفحشاء والمنكر قال الله سبحانه وتعالى :
{ وَأَقِمْ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ }،
من حفظها وحافظ عليها فهو لما سواها أحفظ ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع وإذا أردت أن تنظر إلى قيمة الإسلام عند العبد فانظر إلى قيمة الصلاة عنده فهي الدالة على إيمان العبد قال صلى الله عليه وسلم:
" بَيْنَ الَعَبْدِ وَبَيْنَ الْكُفْرِ أَوِ الشِّرْكِ تَرْكُ الصَّلاَةِ "، وقال صلى الله عليه وسلم: " الْعَهْدُ الَّذِي بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمُ الصَّلاَةُ فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَرَ "،
من حفظها وحافظ عليها كانت لهُ نوراً وبرهاناً ونجاة يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليها لم يكن لهُ نور ولا برهان ولا نجاة يوم القيامة وحشر مع فرعون وهامان وقارون و أبي ابن خلف، قال العلماء رحمهم الله: ووجه حشرهِ مع هؤلاءِ الكفرة أنه إن أشتغل عن الصلاةِ بملكه فإنهُ يحشر مع فرعون، وإن أشتغل عنها بوزارته حشر مع هامان، وإن أشتغل عنها بمالهِ حشر مع قارون، وإن أشتغل عنها بتجارتهِ وبيعهِ وشراءه حشر مع أبي ابن خلف تاجر الكفار بمكة. فاتقوا الله، عباد الله، حافظوا على صلاتكم قال صلى الله عليه وسلم:
" أَوَّلُ مَا تَفْقِدُونَ مِنْ دِينِكُمُ الأَمَانَةُ، وَآخِرُ مَا تَفْقِدُونَ مِنْ دِينِكُمُ الصَّلاَةُ "،
قال الإمام أحمد رحمهُ الله: كل شي فقد آخره لم يبقى منهُ شيء، فلا دين لمن لا يصلي، فحافظوا على صلاتكم، وأدوها كما أمركم الله سبحانه وتعالى لا كما تردونها أنتم، حافظوا عليها بأدائها كما أمركم الله ورسوله بشروطها، وأركانها، وواجباتها، وما تستطيعون من سننها مع الخشوع فيها لله سبحانه وتعالى، هذه هي الصلاة القائمة وأما شكل الصلاة من غير إقامةٍ لها فلا تفيد صحابها شيئاً، ومن شروط صحة الصلاة: صلاتها في الوقت الذي حددها الله لها، وليس الوقت الذي تختاره أنت، فالله جل وعلا قال: { إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً }
أي: مفروضة في أوقات معينه لا يقبلها الله إلا فيها، وقد بينها النبي صلى الله عليه وسلم بينها هذه الأوقات في أن صلاة الفجر: عند طلوع الفجر الثاني، وأن صلاة الظهر: بعد زوال الشمس، وأن صلاة العصر: حينما يتساوى الشيء وظلهُ يتساوى الشيء القائم مع ظلهِ فيدخل وقت العصر، وقت صلاة المغرب عند غروب الشمس، ووقت العشاء عند مغيب الشفق الأحمر، هذه المواقيت بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمتهِ، ومنها وهذهِ المواقيت شرط لقبول الصلاة وصحتها، فلا يجوز إخراج الصلاة عن وقتها إلا لعذر شرعي كالمسافر الذي يجمع بين الصلاتين في وقت إحداهما لأجل السفر تسهيلا عنهُ، وكالمريض الذي يحتاج إلى الجمع ويلزمهُ بتركهِ مشقة فإنهُ يجمع بين الصلاتين تخفيف عنه، وكالمطر في حالة الحضر بين المغرب والعشاء يجمع بينهما لأجل المطر، والمراد المطر الذي يبل الثياب ويرطبها ويشق على الناس في طريقهم إلى المسجد ذهاباً وإياباً فإنهم حينئذ يجمعون بين المغرب والعشاء تخفيف عنهم في ثبوت السنة بذلك؛ ولكن يتلاعب كثير من الأئمة اليوم خصوصاً الجهال والكسالى الذين يردون أن يذهبوا هنا وهناك أو ينشغلوا بأشغالهم، فإذا رأوا الغيم مجرد الغيم على السماء يجمعون أو رأوا رذاذا من المطر رذاذا خفيفاً فإنهم يجمعون وفعلهم هذا باطل، ولا تصح معهم الصلاة لأنهم أخرجوها عن وقتها من غير عذر شرعي، ويجب على جماعة المسجد إن يمنعوا هذا الإمام من هذا التلاعب والعبث وقد كثر هذا في زماننا؛ بل بلغننا أن بعضهم يجمع ويقصر، يقصر العشاء ركعتين ظننا منه إن من جاز لهُ الجمع جاز له القصر وهذا لجهلهم وتفريطهم وعدم المسئولية من القائمين على المساجد، فالواجب منع هؤلاء من التلاعب بالصلاة أو استبدالهم بغيرهم مما يقيمون الصلاة ويؤدون الأمانة.

اتقوا الله، عباد الله، حافظوا على صلواتكم فإنها هي الركن الثاني من أركان الإسلام بعد الشهادتين ولا يقبل منكم العمل إذا لم تقيموا الصلاة كما أمركم الله سبحانهُ وتعالى فهي { تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ } فالذي يحافظ على الصلاة فإنهُ تنهه صلاتهُ عن الفحشاء وتنهه عن المنكر، والذي يتساهل في الصلاة ويفرط فيها فإنهُ لا يبالي بالفحشاء والمنكر والشهوات المحرمة، الصلاة لها قيمة عظيمة في لإسلام، وفيها ذكر الله، الله جلَّ علا قال { وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ } ذكر الله في الصلاة أكبر من النهي عن الفحشاء والمنكر، فهي عبادة عظيمة لا يتساهل فيها أو يفرط فيها من في قلبهِ إيمان، وقد كثر التساهل بالصلاة في هذه الأوقات، الصلاة لها فضائل عظيمة: يكفر الله بها السيئات قال الله جل وعلا وقال سبحانه وتعالى: { وَأَقِمْ الصَّلاةَ طَرَفِي النَّهَارِ وَزُلَفاً مِنْ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ } وقال صلى الله عليه وسلم: " الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ كَفَّارَاتٌ لَمَا بَيْنَهُنَّ إذا اجْتُنِبَتِ الْكَبَائِرُ "، فهذا فضل عظيم لمن حافظ على صلاتهِ وأداءها كما أمره الله، المشي إليها عباده وكثرت الخطاء إلى الصلاة فيها أجر عظيم وتكفير للسيئات يكتب لهُ بكل خطوة يخطوها إلى المسجد حسنة وتكفر عنها بها سيئة { إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ } أي: مشيهم إلى المساجد، وإذا جلس المسلم في المسجد ينتظر الصلاة فإنهُ يكون في صلاة ولهُ أجر المصلي وهو جالس، والملائكة تستغفر لهُ ما لم يؤذي أو يحدث، تقول اللهم أغفر له اللهم أرحمه، وهذا فضل عظيم لهذه الصلاة العظيمة التي جعلها الله في اليوم والليلة في أوقات مناسبة لا تشغل الإنسان وتمنعه من طلب الرزق أو من أشغله؛ بل هي تعينهُ على مشاق الحياة وعلى جلب الرزق قال الله سبحانه وتعالى: { وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ }، { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ } يستعان بها على المصائب، يستعان بها على المشاق كان صلى الله عليه وسلم إذا حز به أمرٌ فزع إلى الصلاة، وقال: " يَا بِلاَلُ أَقِمِ الصَّلاَةَ، أَرِحْنَا بِهَا "،

كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل بالصلاة يرتاح من هموم الدنيا، ويقبل على الله سبحانه وتعالى وتحط عنه أثقال كثيره، هذه هي الصلاة ليست الصلاة مجرد عاده أو تقليد، إنها عبادة عظيمة لله، أنت محتاج إليها أشد من حاجتك إلى الطعامِ والشراب، فكيف تفرط فيها هذا من الحرمان، فإن ميزان الصلاة قل أو خف عند كثير من الناس اليوم، و لا حول ولا قوة إلا بالله، وربما يقول بعضهم الدين ليس بصلاة الدين في القلب، نقول له لو كان في القلب دين لاهتممت بالصلاة فمن علامة وجود الإيمان في القلب إن تحافظ على الصلاة لأنها من سمات المؤمنين
{ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ }
فلا يحافظ عليها إلا أهل الإيمان، وأما الذي يضيعها أو يتهاون بها فليس من أهل الإيمان؛ بل من أهل الإضاعة والخذلان، ولا حول ولا قوة إلا بالله، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ * فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَاناً فَإِذَا أَمِنتُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ }، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من البيان والذكر الحكيم، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولي جميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنهُ هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشكرهُ على توفيقهِ وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابهِ وسلم تسليماً كثيرا أما بعد:

أيُّها الناس، اتقوا الله سبحانه وتعالى، حافظوا على صلاتكم وعلى سائر دينكم، فإنهُ هو رأس مالكم الذين تلقون الله جل وعلا به يوم القيامة، وتنجون به من النار تدخلون به الجنة والله سبحانه وتعالى حذر من إضاعة الصلاة فقال سبحانه:
{ فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً * إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً } وقال سبحانه وتعالى:
{ فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ } سماهم مصلين؛ لكن لما كانوا يصلون في غير الوقت توعدهم بالويل وأخبار أن ساهون عن صلاتهم، فإضاعة الصلاة والسهو عنها معناه أخرجها عن وقتها من غير عذر شرعي فلا تقبل حينئذ فقد أضاعها من هذه الأفعال ويتشاغل عنها من الناس من يحتج بالنوم يسهر الليل ولا يبالي بالصلاة فينام يقول متى ما استيقظت أصلي، ليس الأمر بيدك الأمر بيد لله سبحانه وتعالى، الصلاة إنما تكون في الوقت ولا تقبل في غيره، لا تقبل في غير الوقت من غير عذر شرعي وليس النوم عذرا شرعيا لكل أحد، إنما النوم الذي يغلب على الإنسان وهو حريص على القيام للصلاة؛ ولكن يغلب عليه بعض الأحيان فهذا عذر، أما الذي يتعمد النوم ويقول متى قمت بعضهم لا يصلي إلا إذا أرد أن يذهب إلى الوظيفة، إذا أرد أن يذهب إلى وظيفته بعد الشمس هذا لا تقبل صلاته، فالواجب أن يقوم في الوقت ويصلي مع المسلمين في المساجد، ثم يعود إلى نومه ولا يضيع الصلاة على حسب هواه، ما هو المقصود أنه يصلي الصلاة الشكلية في أي وقت؟ المقصود أن يصلي كما أمره الله سبحانه وتعالى فإذا أخرج الصلاة عن وقتها متعمداً لم تقبل منهُ صلاته ولا تصح منهُ صلاته فهو لم يصلي، فالواجب على المسلم أن يحذر من هذا وبإمكان من يخشى من غلبة النوم أن يعمل الوسائل التي تُقضه للصلاة وهي كثيرة: أولا أن يعزم على القيام، فإذا عزم على ذلك أعانهُ الله، إذا عود نفسهُ على القيام أعانهُ الله سبحانهُ وتعالى، أن يجعل عندهُ منبه يقضهُ للصلاة وهذا ميسر والحمد لله، أن يوصي ما يقضه ممن حوله، أما أن يفرط ويقول متى ما استيقظت أصلي هذا مضيع للصلاة وساه عن الصلاة ومتوعد بالغي والويل، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بالجماعة، فإنَّ يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار.
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } ،
اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةِ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابةِ أجمعين، وعن التابعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.
اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمناً مستقرا وسائر بلاد المسلمين عامةً يا ربَّ العالمين، اللَّهُمَّ كف عنا عدوان المعتدين وظلم الظالمين وجور الجائرين، اللَّهُمَّ كف عنا بأس الذين كفروا فأنت أشد بأسا وأشد تنكيلا، اللَّهُمَّ من أرد الإسلام والمسلمين بسوء أو أذى فأشغله في نفسه وصرف عنا كيده، وجعل تدميره في تدبيره، وأدر عليه دائرة السوء وأنزل به بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا وجهلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مظلين، اللَّهُمَّ أصلح بطانتهم ورزقهم الجلساء الصالحين الناصحين، اللَّهُمَّ أنصر بهم دينك وحفظ بهم أمننا وإيماننا واستقرارنا في أوطاننا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا، { رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }.

عبادَ الله، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }، { وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ }، فاذكروا اللهَ يذكُرْكم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم، { ولذِكْرُ اللهِ أكبرَ واللهُ يعلمُ ما تصنعون }.

عن موقع الشيخ صالح الفوزان​

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَة ​


الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين، جعل المسلمين أخوةً متحابين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الملك الحقُ المبين، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الصادقُ الأمين، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين، سلَّم تسليماً كثيراً أما بعد

أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، واعلموا أن الله جعل المؤمنين أخوةً متحابين، من أول الخليقة إلى آخرها { رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ }، وأنزل الله جلَّ وعلا سورة الحجرات بيَّن فيها كُل ما يُفسد هذه المحبة، ونهى عنه، وحذر منه،
قال سبحانه وتعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }، إن جاءكم فاسق الفاسق هو الذي لا تُقبل شهادته، ولا يُقبل خبره بسبب نقصه في دينه، وارتكابه لكبائر الذنوب، هذا هو الفاسق، وأيضاً الذي ينقل الإشاعات، وينقل الأخبار الكاذبة، ويمشي بالنميمة ليُشوش بين المسلمين، ويُفرق ما بينهم، هذا فاسق، والفاسق هو الخارج عن طاعة الله، فهذا خارجُ عن طاعة الله، الذي أمر بالمحبة والتواصل والاجتماع، وقوله { فَتَبَيَّنُوا } يعني: تثبتوا من خبره هل هو صدقٌ أو كذب؟ فإن كان كذاباً فردوه، وإن كان صدقاً فلا تُشيعوه، ولا تنشُروه، بل عالجوه بالذي هو أحسن، وكتموه، إبقاءًا على المحبة بين المسلمين، وسداً لباب الفتنة، وردعاً للسعاة المفسدين، ولهذا قال: { أَنْ تُصِيبُوا } أيَّ لئلا { تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ } تجهلون هذا الخبر وتؤخذونهم وهو بُرآء { فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ } على ما فعلتم من إصابة الأبرياء بناءاً على هذا الخبر الكاذب والشائعة نادمين على ما حصل منكم، ولا ينفع الندم بعد ذلك، لأن القلوب إذا تدابرت فيما بينها وتباغضت لا يمكن ردها عما حصل فيها، لا يقدر على ذلك إلا الله سبحانه وتعالى،
ثم قال جلَّ وعلا: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ } كذلك السُخرية بالنَّاس، تنقص النَّاس، هذا مما يسبب التباغض، والتنقص، وازدراء الآخرين مع أن المؤمن له قدرٌ عند الله ومكانةٌ عظيمة لا يجوز انتهاكها، ولا يجوز السُخرية به وما يحرم على الرجال من ذلك يحرم على النَّساء، والنَّساء أكثر وقوعاً في هذا، أكثر وقوعاً فيما بينهن وهن أخوات في الإيمان فلا يتخذنا السُخرية، وتنقص الأخريات حرفةً لهنَّ، فالله أمر النَّساء بما أمر به الرجال، لأنَّ النساء شقائق الرجال، ولأنهنَّ إذا صلحن صلحت الأسر والمجتمع، وإذا فسدن فسدت الأسر وفسد المجتمع، لأنهنَّ الأساس الذي ينبني عليه المجتمع ولأنهنَّ ضعيفات عقول تُأثر فيهنَّ الشائعات، وتؤثر فيهنَّ السُخرية والتنقص { لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ }، { وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ } لأنه قد يكون المسخور منه خيراً من الساخر وهذا هو الواقع، فإن الذين يسخرون من الناس ويتنقصونهم لما فيهم هم من النقص العظيم، وإلا لو لم يكنَّ فيهم نقص لما تنقصوا النَّاس،
ثم قال جلَّ وعلا: { وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ } اللمز هو التنقص أيضاً { أَنفُسَكُمْ } يعني: بعضكم بعضا، لأن المؤمنين كالنَّفس الواحدة، وإلا فالإنسان لا يلمزُ نفسه، وإنَّما يلمزُ أخاه، وأخوه من نفسه لأن المؤمنين كنفس واحدة، وكجسد واحد، وكبنيان واحد، { وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ }، الألقاب جمع لقب وهو ما أشعر بمدحٍ أو ذم، فهذا نهيُ عن الألقاب التي فيه ذم، كالتنقص كالبخيل، والجاهل، وغير ذلك من العُيوب، حتى ولو كان الإنسانُ فيه شيءٌ من ذلك، فإنه يُستر عليه ولا يُبين، { وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ }،
ثم قال جلَّ وعلا: { بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ } فسمى التنابز بالألقاب فُسوقاً { بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ } والفسوق هو الخروج عن طاعة الله عزَّ وجلَّ بعد الإيمان، دلَّ على أن التنابز بالألقاب يُنافي كمال الإيمان، ويُنقص الإيمان، ثم قال جلَّ وعلا: { وَمَنْ لَمْ يَتُبْ } اعتبره ذنباً تجب التوبة منه { وَمَنْ لَمْ يَتُبْ } من اللمز بالألقاب { فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ } سماه ظالماً، لأن الظلم هو التعدي على النّاس، وبخس حقوق النَّاس، فاللامز بالألقاب مُتنقص لحقوق النَّاس كالذي يتنقص أموالهم، وهذا أشد من انتقاص الأموال، انتقاص الأعراض، وانتقاص المنزلة، وانتقاص أشد على الإنسان من أن يفقد شيء من ماله، ولهذا نهى عن اللمز بالألقاب وسماه فسوقاً، ومُنقصاً للأيمان، وأمر بالتوبة منه، ومن لم يتب منه فإنَّه ظالم، والظالم مصيره مظلم والعياذ بالله { وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ }،
ثم قال جلَّ وعلا: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنْ الظَّنِّ }، الظنون هذه هي التي أيضاً تؤثر على النَّاس، أن تظنَّ بأخيك سوءًا والأصل في المؤمن العدالة والخير فلا تظن به إلا الخير، ولا تظن به السوء { اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنْ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ }، فيجتنب الكثير من أجل القليل لقُبح هذا، لقبُح هذا الذنب { اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنْ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ } فكيف إذا كثر الظن السيئ؟ والعياذ بالله،
ثم قال جلَّ وعلا: { وَلا تَجَسَّسُوا } لا تتبعوا عورات الناس الخفية، لا تجسسوا على النَّاس، استروا عليهم، وإذا انتقدتم عليهم شيئاً فناصحوهم سراً، أمَّا تتبع عورات النَّاس والتحدث عنها، فالله نهى عن ذلك،
وفي الحديث: " من تتبع عورة أخيه تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته فضحه على رؤوس الأشهاد "، فإذا تتبعت عورات النَّاس لتظهرها وتنشرها، فإنَّ الله يتتبع عوراتك وهو أعلم بك سبحانه وتعالى، وينشر مخازيك على الناس عقوبةً لك، نسأل الله العافية { وَلا تَجَسَّسُوا }،
ثم قال تعالى: { وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً } هذا من أسباب القطيعة، ومن أسباب التفرق، والتباغض، والغيبة، وما أدراك ما الغيبة؟
بينها النَّبي صلى الله عليه وسلم بقوله: " هي ذكرك أخاك بما يكره "، في مغيبه تتحدث عن ما يكره من أخلاقه، تتحدث عنه وهو غايب في المجالس " ذكرك أخاك بما يكره "، قال يا رسول الله: أرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: " إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته "، يعني: كذبت عليه،
فأمسك لسانك يا أخيَّ عن الغيبة، ثم بيَّن سوء الغيبة { أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً } لو جئت إلى جنازة ميتة هل تستسيغ أن تأكل من لحمها؟ لا يستسيغ هذا أحد مكروه، الذي يغتاب النَّاس يأكل لحومهم { أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ }،
وإذا حصل بين المسلمين إذا حصل بينهم فتنَّة أو انقسام فإنَّه يجب الإصلاح، إذا حصل بينهم فتنَّة وقتال يجب الإصلاح { وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا } هذا هو العلاج الأول الصُلح وقد قال الله جلَّ وعلا: { وَالصُّلْحُ خَيْرٌ } والصلح هي تسوية النزاع بين المتنازعين حتى يرضى بعضهم عن بعض، ويزول النزاع والشقاق، ولا سيما إذا كان نزاعاً مُسلحًا فيه سفك للدماء، فإنَّه يجب التدخل بالإصلاح فيما بينهم، ولا نتركهم، ولا نتركهم يتقاتلون، بل ندخل في الصلح بينهم مهما أمكن ولو تحملنا أمولًا في مقابل ذلك نُصلح بينهم،
ثم الخطوة الثانية : { فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَىٰ } إذا أبت إحدى الطائفتان أن تقبل الصلح { فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي } يجب على المسلمين أن يقاتلوا الفئة الباغية التي لا تقبل الصلح { فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ } أيَّ: ترجع عمَّا هي عليه إلى أمر الله { فَإِنْ فَاءَتْ } أيَّ: رجعت، { فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ } أنصفوا المظلوم من الظالم، وأنصفوا المُخطئ عليه من المخطئ، { فأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ } أيَّ: العادلين،
ثم قال جلَّ وعلا: { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ } أخوة في النَّسب لا، قد يكون هذا من أقصى الأرض وهذا من أقصاها ولا يعرف بعضهم بعضا، لكن الإيمان يجمع بينهم { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ } في أيَّ مكان، فالمؤمن أخو المؤمن، في أي مكان ومن أيَّ جنس فالعربي أخو للعجمي المسلم، والأبيض أخو للأسود، المسلم لا فرق بين المسلمين والمؤمنين لا في الأوطان، ولا في الألوان، ولا في النسب، لأنَّهم أخوة في الإيمان جمع الإيمان بينهم، هذه هي الأخوة الصحيحة، أمَّا الأخوة في النَّسب فهي إذا تعارضت مع الأخوة في الإيمان فإنَّها ترفض الأخوة في النسب { لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ }، فالمحبة إنَّما هي بالإيمان وحده لا بالأطماع، ولا بالإنحيازات، والعنصرية الجاهلية، إنَّما هو بالإيمان الذي منَّ الله على عباده، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً }، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بالآيات والذكر الحكيم، أقولٌ قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنَّه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشهد أنَّ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبدُه ورسولُه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليماً كثيرا
قال الله سبحانه وتعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ } خاطب النَّاس جميعاً، بعدما خاطب المؤمنين خاصة، خاطب النَّاس جميعاً وبيَّن لهم أصلهم أنَّه خلقهم من آدم وحواء، من ذكر وأنثى، لا فضل لبعضهم على بعض في النسب، كُلهم من بني آدم، وإنَّما الفضل بالإسلام والإيمان والخصال الطيبة، هذا هو الذي فيه الفضل { إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ }، فلا يُقرب عند الله إلا التقوى، لا يُقرب النَّسب ولو كان من أرفع النَّاس نسبًا { فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءَلُونَ * فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ }، نَّسأل الله العافية، فالنَّسب إنَّما هو في الدنيا فقط تعارف، تعرف أنَّك من بني فلان لأجل الصلة إليهم، لأجل الصلة بهم تصلهم، ولأجل انضباط القبائل يعرفُ بعضها بعضا، أمَّا من جهة النسب يرفع أو يخفض فليس له قيمة عند الله سبحانه وتعالى { إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ }، { وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ * تَلْفَحُ وُجُوهَهُمْ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ } أيَّن أنَّسابهم؟ ذهبت أنَّسابهم ولم يبقى إلا أعمالهم، ولم يبقى إلا التقوى، تقوى الله سبحانه وتعالى.
فاتقوا الله، عباد الله، وعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكُلَ بدعةٍ ضلالة.
وعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار قال تعالى { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا }.
اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمة المهديين، أبي بكر، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابة أجمعين، وعن التابِعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.

اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وجعل هذا البلد آمناً مستقراً وسائر بلاد المسلمين عامةً يا رب العالمين، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا ووفقهم لما فيه صلاحهم وصلاح الإسلام والمسلمين، اللَّهُمَّ أحمي حوزة الدين، اللَّهُمَّ أحمي بلاد المسلمين، اللَّهُمَّ احمي بلاد المسلمين من كل سوء ومكروه، اللَّهُمَّ من أراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله في نفسه، وصرف كيده في نحره، وكفنا شره إنَّك على كل شيء قدير.

عبادَ الله، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }،{ وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ } ، فاذكروا اللهَ يذكُرْكم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم ، { ولذِكْرُ اللهِ أكبرُ واللهُ يعلمُ ما تصنعون }.

عن موقع الشيخ صالح الفوزان​

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

{ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ }


الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين، أمر بشكره وذكره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة من عرف ربه فقدره حق قدره، وأشهد أنْ محمداً عبده ورسوله، بلغ عن ربه نهيه وأمره، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الذين لازموه وأطاعوه في حالة عسره ويسره، وسلم تسليماً كثيرا، أما بعد:

أيُّها النَّاس، اتقوا الله تعالى، تدبروا كتاب ربكم قال الله جلَّ وعلا:
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ * لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ الْفَائِزُونَ }
في هذه الآيات الكريمات ينادي الله عباده المؤمنين، لأن المؤمنين هم الذين يمتثلون أوامر الله ويجتنبون نواهيه، كما أنه ينادي الناس عموماً ليقيم عليهم الحجة، أما المؤمنون فإنه يناديهم بإيمانهم { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا } نداء تشريف وتكليف لأنهم يمتثلون أوامر الله بمقتضى إيمانهم بالله عز وجل، ثم قال تعالى { اتَّقُوا اللَّهَ } أمرهم بأمرين الأمر الأول: فيما بينهم وبين الله وذلك بتقواه سبحانه وتعالى { اتَّقُوا اللَّهَ } أي: أجعلوا بينكم وبين غضب الله وقايةً تقيكم منها، وتقيكم من عذاب الله، وذلك بفعل أوامره وترك ما نهى الله عنه هذه هي الوقاية التي تقي من عذاب الله، ثم أمرهم لأنفسهم فقال: { وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ } فلتنظر كل نفس ما قدمت لغد من العمل والمراد بالغد يوم القيامة، سماه الله غداً لقربه لأنه قريب كل ما هو أتٍ قريب، وإن غداً لناظره قريب، ما أقربه من كل عبد بموته، وانتقاله إلى الدار الآخرة، وما أقربه من الجميع بقيام الساعة: { وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً } ، { وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ } من الأعمال، فكروا في أعمالكم، حاسبوا أنفسكم فإنكم لستم على حد إقامة، وإنما أنتم على أهبت سفر، فانظروا ما معكم من العمل لهذا السفر { وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى } تزودوا للآخرة بالتقوى { فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى }، انظروا في أعمالكم فما كان منها صالحاً فاحمدوا الله عليه وازدادوا منه وداوموا عليه، وما كان منها سيئاً وما أكثره فاستغفروا الله وتوبوا إليه، فإن الله يغفر لمن تاب { ويَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنْ السَّيِّئَاتِ }
، { وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ } انظروا في أعمالكم، الإنسان منا إنما يفكر بما يدخره في الدنيا إلا من رحم الله فهو يقول أنا أؤمن مستقبلي فيجمع المال ويجمع الاكتساب لأجل أن يؤمن مستقبله بزعمه ولا يدري لعله ينتقل ويتركه لغيره ولا يدرك ما أمنه، إنما الذي يبقى هو ما تقدمه لآخرتك، أما الذي تجمعه لدنياك فأنت راحل وتاركه لغيرك ولهذا قال: { وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ } ولم يقل ولتنظر نفس ما ادخرته للدنيا، بل تنظر ما قدمت للآخرة { وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ } فلا تنشغلوا عن ذلك لأمور الدنيا، لا تترك الدنيا وطيباتها وما أباح الله ولكن لا تنشغلوا بها، خذوا منها منا يعينكم على طاعة الله عز وجل، وما تتقربون به إلى الله من الصدقات والزكوات وغير ذلك من الأعمال الصالحة المالية فهذا للآخرة، هذا يقدم للآخرة أنت تقدم من مالك للآخرة كما أنك تقدم من عملك البدني من الصلاة والصيام وغير ذلك أيضاً للآخرة، فأنت تقدم من أعمالك البدنية وأعمالك المالية تقدم لآخرتك هو الذي سيبقى لك وتنتفع به، وأما ما زاد عن ذلك فإنه ليس لك وإنما هو لغيرك، اجتهد فيما هو لك،
{ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ } حاسب نفسك يا أخي، بعض الناس ينظر إلى عيوب الناس ولا ينظر إلى عيبه فيتحدث عن الناس فلان مقصر وفلان غافل وفلان كذا وفلان كذا ... ولا ينظر إلى نفسه ويحاسب نفسه، نعم إذا رأيت على أخيك خطأً أو غفلةً ذكره ولكن أبدأ بنفسك، ذكر نفسك أولاً { وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ } ولا تنظر إلى ما قدمه الناس لآخرتهم فقط، أبدأ بنفسك ثم أنصح لغيرك حتى يقبل منك ما تقول وحتى ينفع الله بك، أما الذي ينظر إلى عيوب الناس وينسى عيب نفسه فهذا مثل الشمعة تحترق وتضيء لغيرها، السراج يضيء لغيره وهو يحرق نفسه، فالذي ينظر إلى عيوب الناس ويحصيها عليهم وينسى عيوب نفسه هذا مثل السراج الذي يضيء للناس ويحرق نفسه، فعليك يا أخي أن تتقي الله في نفسك أولاً ،
{ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ } ، ثم قال جل وعلا في ختام الآية: { وَاتَّقُوا اللَّهَ } أعاد الأمر بالتقوى لأهميتها
{ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } راقب الله سبحانه وتعالى فيما تعمل ولا تزكي نفسك { فَلا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ اتَّقَى } فاتقِ الله واعلم أنه مطلع عليك، راقب الله سبحانه وتعالى { إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } من خير أو شر وسيحاسبكم عليه وسيجازيكم عليه يوم القيامة، فأنتم ما دمتم في زمن الإمكان، في زمن الدنيا والحياة التي منحكم الله إياها وأمهلكم فيها بادروا بالمحاسبة، قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه: أيها الناس، حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوها قبل أن توزنوا وتأهبوا للعرض الأكبر { يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ }، فاتقِ الله واعلم أنه مطلع عليك سواء عملت خيراً أو عملت شراً ويحصي ذلك عليك، واعلم أنه يعلم نيتك وقصدك، فليس العبرة بالظاهر إنما العبرة بالنيات والسرائر فأخلص نيتك لله، أما العمل الذي ليس لله فالله لا يقبله سبحانه وتعالى ويكون وبالاً عليك وإن ظننت أنه عمل صالح، لأنه لم يؤسس على نية خالصة لله عز وجل، فأنت اعمل وأخلص النية لا تعمل فقط أخلص النية لله، فالعمل الذي لله وإن كان قليلاً ينفع الله به فقد يدخلك الله به الجنة حتى بشق التمرة: " اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ "، فالعمل الصالح الذي أخلص نيته فيه لله هو الذي يقبله الله وإن كان قليلا: { إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْراً عَظِيماً } إن تكن الذرة حسنة ذرة مثقال ذرة حسنة يضاعفها الله سبحانه وتعالى أضاعفاً كثيرة ويدخل بها صاحبها الجنة، فليست العبرة بكثرة الأعمال، العبرة بالأعمال الخالصة لله عز وجل، لأن الله لا يقبل من الأعمال إلا ما كان خالصاً لوجه، وصواباً على سنة رسوله صلى الله عليه وسلم وهذا شرط آخر، أن يكون هذا العمل موافق لسنة الرسول، أما إن كان مبتدعاً فإن الله لا يقبله لأنه لم يشرعه، والله لا يقبل من الأعمال إلا ما شرعه وما أخلص العامل نيته فيه له قال صلى الله عليه وسلم: " إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى " وقال صلى الله عليه وسلم: " مَنْ عَمِلَ عَمَلاً لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهْوَ رَدٌّ "، فأنت أنظر في عملك يا أخي، أوصيك ونفسي وجميع المسلمين بالنظر في أعمالنا، وأن لا تشغلنا عنها الدنيا، وأن لا يشغلنا عنها الشيطان، وأن نحاسب أنفسنا قبل أن نحاسب الناس، وننظر إلى عيوب أنفسنا قبل أن ننظر إلى عيوب الناس.

فاتقوا الله، عباد الله، وتذكروا هذه الآية دائماً وأبدا ولهذا قال: { وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ } نسوا ذكر الله عز وجل، ونسوا العمل الصالح، وانشغلوا بالدنيا مشغلاتها وملذاتها { وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ } عاقبهم الله سبحانه وتعالى لما نسوه عاقبهم أن أنساهم أنفسهم فلم يعملوا لها خيراً ولم يقدموا لها عملاً صالحاً عقوبةً لهم: " لأَنَّ الْجَزَاء مِنْ جِنْس الْعَمَل "، فعلينا أن نتقي الله جلَّ وعلا، وما أعظم مواعظ القرآن الكريم لو أننا تدبرناه وعقلناه قال تعالى: { لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ } فلو أن الله خاطب بهذا القرآن الجبال الصم لتصدعت من خشية الله، وهو خاطبنا بها ولكن الكثير منا لم يرفع بها رأسه ولم يتأثروا بها وإن كانوا يقرؤونه ويسمعونه، فصارت قلوبنا أقسى من الجبال، ولا حول ولا قوة إلا بالله، { ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنْ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من البيان والذكرِ الحكيم، أقولٌ قولي هذا واستغفرُ الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنَّه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشكره على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبدُه ورسولُه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليماً كثيرا، أما بعد:
أيُّها الناس، إن من الناس من هو مفلس قال صلى الله عليه وسلم: " أَتَدْرُونَ مَنِ الْمُفْلِسِ؟"
قَالُوا يا رسول الله: الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لا دِرْهَمَ لَهُ وَلا دينار،
قَالَ: " الْمُفْلِسَ مَنْ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بأعمال أمثال الجبال" يعني: أعمال صالحة " ثم يَأْتِي وقَدْ شَتَمَ هَذَا وَضَرَبَ هَذَا وَأَكَلَ مَالَ هَذَا فيأخذ لهذا مِنْ حَسَنَاتِهِ وَلهَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يُقْضَى مَا عَلَيْهِ أُخِذَ مِنْ سيئات المظلومين فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ فطُرِحَ فِي النَّارِ "،
حافظوا على أعمالكم الصالحة إذا عملتم عملاً صالحاً فحافظوا عليه، حافظوا عليه من التلف وأعظم ما يتلف الأعمال هو ظلم الناس والعياذ بالله، ظلم الناس في أموالهم وأعراضهم ودمائهم، فتجنبوا الظلم، ومن كانت عنده لأخيه مظلمة فليتحلل منه اليوم، قد لا يسلم الإنسان من ظلم الناس قليلا أو كثيرا فقال صلى الله عليه وسلم: " مَنْ كَانَتْ عِنْدَه لأَخِيهِ مَظْلَمَةٌ فَلْيَتَحَلَّلْ مِنْه اليوم قبل أن لا يكون دِينَارٌ وَلاَ دِرْهَمٌ إن كانت له حسنات أخذت مِنْ حَسَنَاتِهِ وأعطيت للمظلومين وإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ المظلومين فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ فطُرِحَ فِي النَّارِ " هذا هو المفلس يوم القيامة عمل عملا وتعب فيه وأخذ منه، فاحذروا أن تتلفوا أعمالكم وأن تضيعوها بالظلم والطغيان أو الإعجاب بالعمل لا يعجب الإنسان بعمله ولا يستكثر عمله مهما عمل فإنه قليل، لأن حق الله عليه عظيم ولكن الله غفور رحيم، يغفر ويزيد من فضله لكن لابد من الأسباب النافعة والأسباب الواقية من المحظور.
فاتقوا الله، عباد الله، واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكل بدعة ضلالة.
وعليكم بالجماعة، فإنَّ يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار،{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا }، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةَ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابةِ أجمعين، وعن التابِعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.
اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وجعل هذا البلد آمناً مطمئنا وسائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين، اللَّهُمَّ من أراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه، وصرف عنا كيده، وكفنا شره، وجعل كيده في نحره، وجعل تدميره في تدبيره إنك على كل شيء قدير، اللَّهُمَّ إن الكفار طغوا وبغوا في هذا الزمان وتجرؤوا على عبادك الصالحين قتلوهم وشردوهم ونشروا فيهم الفتنة فيما بينهم فصار الأخ يقتل أخاه وصار الجار يقتل جاره بتحريض من المنافقين ومن المشركين ومن الملاحدة، اللَّهُمَّ دمرهم تدميرا، اللَّهُمَّ كف بأسهم عنا فأنت { أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنكِيلاً }، اللَّهُمَّ عجل بعقوبتهم حتى يسلم المسلمون من شرهم، اللَّهُمَّ انصر المستضعفين من المسلمين في كل مكان واجعل لهم فرجاً ومخرجا، اللَّهُمَّ زلزل أقدام الظلمة، اللَّهُمَّ شتت شملهم وخالف بين كلمتهم، اللَّهُمَّ سلط بعضهم على بعض واشغلهم بأنفسهم عن المسلمين يا قوي يا عزيز يا قريب يا مجيب يا سميع الدعاء، اللَّهُمَّ أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللَّهُمَّ أغثنا، اللَّهُمَّ أغثنا، اللَّهُمَّ أغثنا، اللَّهُمَّ أغثنا، اللَّهُمَّ إن نستغفرك إنك كنت غفارا فأرسل السماء علينا مدرارا وأمددنا بأموال وبنين وجعل لنا جنات وجعل لنا أنهارا إنك على كل شيء قدير، اللَّهُمَّ إن خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك، اللَّهُمَّ أحي عبادك وبلادك وبهائمك، وانشر رحمتك وأحي بلدك الميت يا سميع الدعاء.

عبادَ الله، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }،{ وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ }، فذكروا الله يذكركم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم، { ولذِكْرُ اللهِ أكبرَ واللهُ يعلمُ ما تصنعون }.

عن موقع الشيخ صالح الفوزان

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

مِنْ حُسْنِ إِسْلاَمِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ مَا لاَ يَعْنِيهِ​



الخطبة الأولى

الحمد لله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، { الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى }، وأشهد أنْ محمداً عبده ورسوله، رفعه الله فوق السماوات العلا ورأى من آيات ربه الكبرى، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أهل البر والتقوى، وسلم تسليماً كثيرا، أما بعد:

أيُّها النَّاس، اتقوا الله تعالى، واشتغلوا بما ينفعكم وينفع إخوانكم، وتجنبوا ما يضركم ويضر إخوانكم، فهذا هو الذي كلفتم به روى أبو هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " مِنْ حُسْنِ إِسْلاَمِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ مَا لاَ يَعْنِيهِ " رواه الترمذي، فهذا الحديث قاعدة عظيمة من قواعد الإسلام ومنهج واضح يسير عليه المسلم في حياته، أنه يأخذ بما يعنيه ويشتغل به ويترك ما لا يعنيه ويتجنبه، فلو أن المسلم التزم بهذا المنهج لحصل على خير كثير ولسلم من شر كثير، فهذا الحديث له منطوق وله مفهوم، منطوقه أن المسلم يترك ما لا يعنيه من الأقوال والأعمال أي ما لا يفيده ولا ينفعه ولم يكلف به، وأنه يعمل ما يعنيه وما يخصه وما يعود عليه بالنفع في دينه ودنياه وذلك بأن يبدأ بنفسه فيعمل لها ما يصلحها ويجنبها ما يضرها من الأقوال والأعمال، فمن الأقوال لا يتكلم إلا بما فيه خير ومصلحه عاجله أو آجله قال الله جل وعلا: { لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً } فهذا فيه إحسانٌ إلى نفسه وإحسان إلى الناس، وهو الأمر بكل خير وطاعة وما فيها مصلحة له ولغيره، فلا يستعمل لسانه إلا بذلك ولا ينطق بما يضره ويضر غيره من الأكاذيب والشائعات أو من السب والشتم أو من غير ذلك قال الله جل وعلا: { إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ } يعني الملكان { عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } فأقوالك محصاة ومكتوبة وستحاسب عنها، فإن كانت صالحةً جنيت منها الخير عاجلاً وآجلا، وإن كانت سيئة جنيت منها الشر عاجلاً وآجلا ففي الحديث: " إِنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لا يلقي لها بالاً يرفعه الله بها وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ يهوي بها في جهنم "، فالكلمة الواحدة هذا شأنها، فكيف بالكلام الكثير؟ { لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ } أي: من كلامهم إلا ما استثناه الله سبحانه وتعالى فاحفظوا ألسنتكم، فالإنسان لا يتكلم إلا بما فيه مصلحه لنفسه ومصلحة لإخوانه بأن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويعلم الجاهل ويذكر الغافل ويدعو إلى الله هذا فيما ينفع الناس، وفيما ينفع نفسه يشتغل بذكر الله وبتلاوة القرآن بالتسبيح والتهليل والتكبير ويكثر من ذلك فإنه ذخر له عند الله سبحانه وتعالى، ويتجنب الكلام السيء فقد سأل معاذ بن جبل رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ، قَالَ:
" ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ عَلَى وُجُوهِهِمْ " أَوْ قال: " عَلَى مَنَاخِرِهِمْ فِى النَّارِ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ " ،
الإنسان يتساهل في الكلام ولا يلقي له بالاً يتلقف الشائعات والأكاذيب ويروجها بين الناس { وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوْ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ } يذيعه بين الناس { إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ } ، فعلى المسلم أن يحفظ لسانه إلا في الخير، وكذلك الأعمال فلا يعمل إلا ما فيه خير ونفع عاجل أو آجل والأعمال الصالحة والأعمال المفيدة كثيرة ولله الحمد، وفيها ما يشغل المسلم ويأخذ فراغه ووقته ولا ينشغل بما فيه ضرر عليه لا يشتغل بالقيل والقال وسماع الكلام وسماع الملاهي والمعازف والمزامير لا ينظر فيما يضره ولا يسمع ما يضره ولا يتكلم إلا بما ينفعه ، { إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً }،
فالإنسان مسئول عن هذه الحواس وعن هذه الأعضاء ما يعمل بها فهو يجني على نفسه أو يجني لنفسه " مِنْ حُسْنِ إِسْلاَمِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ مَا لاَ يَعْنِيهِ " فاتركوا ما لا يعنيكم واشتغلوا بما يعنيكم ويفيدكم ويجلب لكم الخير في الدنيا والآخرة ما ينفعكم وينفع مجتمعكم وإخوانكم، أسعوا بالإصلاح بين الناس، أسعوا بما ينفع الناس من الأمر بالصدقات والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لتنالوا هذا الوعد من الله سبحانه { فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً }، فتنبهوا لذلك فإن الأمر خطير جدا، وكلما تأخر الزمان كثر الانشغال بالقيل والقال والغفلة عن ذكر الله وانطمست أعلام الخير إلا فيما وفقه الله سبحانه وتعالى وذلك لإقبال الدنيا على الناس وانفتاحها على الناس خصوصاً في هذا الوقت الذي تقاربت فيها الأقطار بواسطة وسائل النقل السريعة وبواسطة وسائل الإعلام السريعة حتى ما يحصل في أقصى العالم يبلغ أقصاه في لحظة واحدة، إما أن يكون خيراً وهذا قليل، وإما أن يكون شراً وهذا كثير، فأنقذوا أنفسكم أنقذوا أنفسكم من هذه الأخطار تعيشون الآن بين أخطار عظيمة وتيارات جذابة فخذوا حذركم وخذوا بأنفسكم خذوا بأولادكم وأهليكم إلى طاعة الله وانهوهم عن معصية الله فإنكم مسئولون عنهم خذوا بأيدي إخوانكم المسلمين فأنتم مكلفون بذلك قال صلى الله عليه وسلم:
" كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ وصاحب البيت رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ الْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا وَالْخَادِمُ رَاعٍ فِي مَالِ سَيِّدِهِ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ فكُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ "
من الذي يسألكم؟ إنَّه العليم الخبير الذي لا يخفى عليه شيء، فتأهبوا للسؤال وأعدوا الجواب، فإنه لا ينجي عند الله إلا الصدق اليوم ينفع الصادقين صدقهم، فالله جل وعلا لا يروج عليه الكذب لا يروج عليه البهتان والاحتيالات والتزوير لأنَّه يعلم كل شيء ولا يخفى عليه شيء وهو محيط بكل شيء.

فاتقوا الله عباد الله، اتقوا الله، عباد الله، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: " اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُ مَا كُنْتَ " في بر أو بحر أو جو أو في بلدك أو في بلاد الكفار البلاد الأخرى اتق الله حيث ما كنت لأنك مسلم مسئول عن إسلامك مسئول عن دينك، أما من يظهر النسك والتقوى في بلاد المسلمين ثم إذا ذهب إلى بلاد الكفار انساح معهم وترك دينه أو ربما أنه يشعر دينه ذلة وأنه عورة فيخفيه أو يتركه، ولا حول ولا قوة إلا بالله، فهذا من تسويل الشيطان دينك أمانتك ،
{ إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً * لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً } وهذه الأمانة يفهم بعض الناس أن الأمانة هي الوديعة فقط، الأمانة أعظم من ذلك الأمانة ما كلفك الله به من عبادته وحده لا شريك له ومن التزام دينه، فدين الله أمانة بينك وبين الله عز وجل ستسأل عنه يوم القيامة عن هذه الأمانة، ولهذا قسم الناس نحو هذه الأمانة إلى ثلاثة أقسام:
القسم الأول: من حفظها ظاهراً وباطنا وهم المؤمنون.
القسم الثاني: من ضيعها ظاهراً وباطنا وهم الكافرون.
القسم الثالث: من حفظها ظاهراً وضيعها باطناً وهم المنافقون { لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً }،
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من البيان والذكرِ الحكيم، أقولٌ قولي هذا واستغفروا الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنَّه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشكره على توفيقه وامتنانه، وأشهد أنَّ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبدُه ورسولُه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليماً كثيرا، أما بعد:
أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، { اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ * وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً } أشكروا الله على هذه النعمة التي تعيشونها تحت ظل الإسلام وتحت عدل الإسلام ورحمة الله جلَّ وعلا " تَمَسَّكُوا بِهَا وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ " كما أوصاكم بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلا تضيعوها ولا تتهاونوا بشأنها ولا تنشغلوا عنها بما يحدث الآن في العالم من الفتن والشرور ولو اقتصرت عليهم في بلادهم لما سألنا عنهم ودعونا الله أن يزيدهم منها ولكن وصلت إلينا عن طريق الانترنت وعن طريق وسائل الإعلام المسموعة المرئية والمقروءة، وصلت إلينا بما فيها من الشرور والتحريش بما فيها من الأكاذيب وما فيها من الإرجاف حتى أصبح بعض الناس لا شغل له اليوم إلا بمطالعة هذه الأشياء والتحدث عنها بين الناس حتى يصبح مشغول البال مندهشاً مما يسمع ويقرأ وغالبه كذب وإرجاف، فعليه أن يتوكل على الله عز وجل قال الله جل وعلا:
{ الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ } وقولوا حسبنا الله ونعم الوكيل ولا تهمكم هذه الأشياء إذا اعتصمتم بعصمة الله ورجعتم إلى الله { وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ }.

فاتقوا الله، عباد الله، ولا تنشغلوا بهذه الأمور اتركوها وابتعدوا عنها وأبعدوها عن بيوتكم وعن أولادكم واشتغلوا بذكر الله وبطاعة الله، فإنها فتن عظيمة و" فتن كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ " كما أخبر عنها الرسول صلى الله عليه وسلم فحاذروها واحذروا منها وحذروا منها، واشكروا الله على ما أنتم فيه من الخير والنعمة والأمن والإيمان فحافظوا على ذلك تمام المحافظة حتى يبقى لكم ويدوم فإن الله جلَّ وعلا { لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ }.
واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكُلَ بدعةٍ ضلالة.

وعليكم بالجماعة فإنَّ يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار ، { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا }،
اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةَ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابةِ أجمعين، وعن التابِعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.

اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وجعل هذا البلد آمناً مطمئنا وسائر بلاد المسلمين عامةً يا رب العالمين، اللَّهُمَّ من أراد الإسلام والمسلمين بسوء فاشغله بنفسه، وردد كيده في نحره، وجعل تدميره في تدبيره إنك على كل شيء قدير، اللَّهُمَّ انصر الإسلام والمسلمين في كل مكان يا رب العالمين، اللَّهُمَّ أنت اللهُ لا إله إلا أنت، أنت الغنيُّ ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيثَ ولا تجعلنا من القانطين، اللَّهمَّ أغثنا، اللَّهمَّ أغثنا، اللَّهمَّ أغثنا، اللَّهُمَّ أرحمنا برحمتك،اللَّهُمَّ أرحمنا برحمتك ولا تقتلنا بغضبك وعقابك يا رب العالمين، اللَّهُمَّ أحي عبادك وبلادك وبهائمك وانشر حمتك وأحي بلادك الميت، اللَّهُمَّ إنا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك يا رب العالمين { رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا واجعلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مظلين، اللَّهُمَّ أصلح بطانتهم وأبعد عنهم بطانة السوء والمفسدين { رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } .

عبادَ الله، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }، { وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ }، فاذكروا اللهَ يذكُرْكم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم، { ولذِكْرُ اللهِ أكبرُ واللهُ يعلمُ ما تصنعون }.

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا​


الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين أمر بالاجتماع والائتلاف ونهى عن التفرق والاختلاف وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ذوي العدل والإنصاف وسلم تسليما كثير أما بعد

أيها الناس اتقوا لله جل وعلا واعلموا أن الله سبحانه أمرنا بالاجتماع والائتلاف فقال سبحانه وتعالى:
{ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً }، قال سبحانه:
{ إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ }، فبين سبحانه أن الاجتماع رحمة وأن الفرقة هلاك وعذاب فقال سبحانه:
{ وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلاَّ مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ }، لا يزال الخلق مختلفين إلا من رحم الله فإنهم لم يختلفوا فدل على أن الاجتماع رحمة { إِلاَّ مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ }، فدل على أن الاجتماع رحمة وأن الفرقة عذاب وشقاء وتناحر وتخاصم وتقاتل وعداوات وثارات أما الاجتماع فإنه رحمة، رحمة من الله يتراحم بها المؤمنون ويجتمعون على طاعة الله وأما الكفار والمنافقون { تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى }، فالاجتماع ليس بالأبدان فقط وإنما الاجتماع بالقلوب هو اجتماع القلوب ولو تفرقت الأبدان وأما إذا اجتمعت الأبدان والقلوب متفرقة فإن هؤلاء لا يعقلون ولا ينفهم اجتماعهم كما لم ينفع الكفار والمنافقين من قبل ولذلك مما يدل على فائدة الاجتماع بين المسلمين أن الله أمرهم أن يجتمعوا يوميا للصلوات الخمس في المساجد اجتماعا يومي خمس مرات لأهل الحارات كل حارة تجتمع في مسجدها خمس مرات يرى بعضهم بعضا ويسلم بعضهم على بعض ويتعارفون ويتآلفون ويتفقدون بمن تخلف ويسألون عنه وكذلك شرع الله الاجتماع اسبوعيا لأهل البلد وذلك في يوم الجمعة يجتمعون ويستمعون الخطبة ويستمعون إلى ذكر الله قال تعالى:
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * فَإِذَا قُضِيَتْ الصَّلاةُ فَانتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }، وكذلك شرع لنا اجتماعا سنويًا في صلاة العيدين شرع لنا اجتماعا سنويا في صلاة العيدين واجتماعا سنويا لأهل الأرض كلهم من المسلمين وذلك في الحج اجتماع سنوي لأهل الأرض من المسلمين يجتمعون في الحج ويلتقي بعضهم ببعض ويتعارفون ويستفيد بعضهم من بعض هذا يدل على أن الإسلام يحرص على اجتماعنا في قلوبنا لا بأبداننا اجتماعنا كل سنة كل أسبوع كل يوم على عبادة الله وعلى ذكر الله هذا مما يربينا على الخير ومما يؤلف بين قلوبنا ومما يزيل الإحن والأحقاد فيما بيننا هكذا الإسلام جاء بالأمر بالاجتماع بين المسلمين في كل يوم الاجتماع على عبادة الله { وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ }، الاجتماع على القيادة الواحدة ووحدة الكلمة بين الأمة والرعية الاجتماع على الكتاب والسنة { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ }، الذي هو الكتاب والسنة هو حبل الله المتين فاعتصموا به ولا تحيدوا عنه { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً }، ثم قال: { وَلا تَفَرَّقُوا }، لما أمر بالاجتماع هل نجتمع على أطماع الدنيا؟ لا، نجتمع على الكتاب والسنة جميعا ولا تفرقوا نهى عن التفرق قال سبحانه:
{ وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ }،
وصف النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين بأنهم كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا ووصف أنهم " كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى "، هكذا المسلمون وإذا حصل اختلاف في الرأي أو خصومة في مال أو غير ذلك فإننا نتاحكم إلى كتاب الله وسنة رسوله:
{ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }، هذا علاج النزاع والخصام فيما بيننا لأن الله أنزل الكتاب ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه فالله أنزل الكتاب ليحكم بيننا :
{ وَأَنْ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ }،
فإذا وجد الاختلاف لأنه من طبيعة البشر فعندنا العلاج الناجح ولله الحمد وهو الرجوع إلى كتاب الله تعالى إذا اختلفنا في مسائل العقيدة أو اختلفنا في مسائل العبادة أو اختلفنا في أي شيء:
{ وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ }،
نرجع إلى كتاب الله وهو يحكم بيننا ونرضى به ونسلم له وذلك خير لنا من البقاء على نزاعنا وخصوماتنا فالحمد لله، الحمد لله العلاج الناجح بأيدينا ومتوفر لدينا وهو كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: " فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثير فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ "، فلا نبقى على اختلافنا بل نرجع إلى كتاب ربنا وسنة نبينا ونرجع إلى علمائنا الذين يستطيعون استنباط الأحكام من الكتاب والسنة ليحكموا بيننا وينهوا الخلاف بيننا ونقنع بذلك :
{ فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً }، لكن المؤمن يرضى بحكم الله ويطمئن قلبه بكتاب الله وسنة رسوله ويقنع بذلك ويسلم له وإذا بقي في نفسه حرج ولم يقنع فهذا دليل على عدم إيمانه أما المؤمن فإنه لا يجد في نفسه حرجا : { ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ }، لا يجد في نفسه حرجا من ذلك لأنه يعلم أن الله أحكم الحاكمين وأنه سبحانه هو الحكم العدل وأنه سبحانه أنزل الكتاب ميزانًا نزنوا به أقوالنا وأعمالنا فنرضى به حكمًا بيننا هكذا المؤمنون يا عباد الله فاتقوا الله عباد الله، الله جل وعلا قال:
{ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ }، كذلك إذا حصل اختلاف أو نزاع فإن الواجب علينا الإصلاح بين المتخاصمين قال سبحانه: { لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً }، فالإصلاح أمر عظيم :
{ وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا }،
إذا كان الخلاف مسلحًا فنبدأ بالصلح إذا كان الإختلاف بين المؤمنين مسلحًا فنبدأ بالصلح:
{ وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى }، ولم تقبل الصلح :
{ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }، هكذا نعالج مشاكلنا لا نستورد الحلول من الكفار أو نلجأ للأمم المتحدة أو نلجأ إلى محاكم الكفار وإنما نلجأ إلى المحاكم الشرعية إلى كتاب الله وإلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم محاكمهم ما أغنت عنهم شيئا ولا أنهت النزاع بينهم ولا أذهبت الإحن والأحقاد فيما بينهم أما نحن والحمد لله فعندنا المحاكم الشرعية المبنية على كتاب الله وعلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أيدي أهل العلم الذين هم ورثة الأنبياء فالحل عندنا ولله الحمد حل مشاكلنا عندنا لا صعوبة فيه وإنما الشأن في الرجوع إليه والإيمان به والاقتناع به هذا هو الشأن ولذلك لما درج عليه سلف هذه الأمة سادوا العالم كله وأسقطوا الدولتين العظيمتين في وقتهم دولة الفرس ودولة الروم وصاروا تحت حكم المسلمين ووجدوا الراحة وجدت هذه الأمم الراحة في حكم الإسلام واطمأنت إلى ذلك لأن الله أنزله رحمة للعباد { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ }،

فلنتق الله يا عباد الله ولنحمد الله على هذه النعمة التي منحنا الله إياها بإرسال هذا الرسول وإنزال هذا الكتاب وبقاء هذا الكتاب بيننا وسنة نبينا بيننا من أكبر النعم فكيف نضل وعندنا كتاب الله وسنة رسول الله كيف نلجأ إلى الغرب إلى محاكم الغرب ودساتيره وعندنا كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم هل هذا إلا من عمى البصيرة الله جل وعلا ذم اليهود الذين يحملون التوراة ولم ينتفعوا بها :
{ مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }،
إننا إذا لجأنا إلى أعداءنا وهم يفرحون بذلك شكوى الجريح إلى الغربان والرخم يفرحون بذلك ولن ينفعونا أبدا ما نفعوا أنفسهم فكيف ينفعوننا لا نلجأ إليهم وإنما نلجأ إلى شرع الله عز وجل الذي هو للعالم كله لو أنهم عقلوا.

فاتقوا الله عباد الله واشكروا نعمة الله واعتزوا بهذا الدين وهذا الإسلام ولا تلتفتوا إلى غيره إن كنتم تريدون النجاة في الدنيا والآخرة إن كنتم تريدون تمام المصالح ودفع المضار فأرجعوا إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وادعوا إلى ذلك بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشكرهُ على توفيقهِ وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابهِ وسلم تسليماً كثيرا، أما بعد:
أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، واعلموا أنه يعيش بيننا فئات مما رضعوا من ألبان الغرب ومن مدارس الكفر رضعوا وجاؤوا يدعون إلى الفرقة والاختلاف ويقولون هذا من حرية الرأي وهذا من حرية الكلمة لا بد من التعددية لا بد من كذا وكذا ليس هناك وصاية على الناس يا سبحان الله!!
نضيع كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم التي أمرنا الله أن نتوحد عليها وأن نرجع إليها وأن نصدر عنها ونقول كل يبقى على رأيه كل يبقى على فكره كل يأخذ برأيه لا بد من التعددية لا بد من ترك المذاهب الباطلة تنخر في جسم الأمة هذا حرام وهذا من الإلحاد في دين الله عز وجل، نحن مسلمون ولله الحمد نحن مسلمون نحن أمة واحدة نحن ليس لنا وصاية للظلم وإنما وصاية بالعدل ننفذ كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وهي من مصلحة من نفذت عليه قبل مصلحة من نفذت له، كتاب الله وسنة رسوله شفاء للناس ورحمة فلنتق الله ولندعو هؤلاء الشباب وهؤلاء المثقفين ندعوهم إلى كتاب الله وسنة رسوله ونبين لهم بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن لعل الله أن يهديهم وإلا على الأقل أن نقيم الحجة عليهم ولكن علينا أن نَحذر منهم ونُحذر منهم.
فاتقوا الله عباد الله واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بالجماعة، عليكم بالجماعة، جماعة المسلمين، فإنَّ يد الله على الجماعة، ولهذا لما قال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم لما ذكر له الفتن قال: ما تأمرني يا رسول الله إذا أدركني ذلك قال:
" تلزم جماعة المسلمين وإمامهم "،
قال: فقلت إن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟ قال:
" فأعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يأتيك الموت وأنت على ذلك ".
فاتقوا الله عباد الله واحمدوا الله على نعمته، وعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة ومن شذ شذ في النار.

{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } ، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةِ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابةِ أجمعين، وعن التابعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.

اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وانصر عبادك الموحدين، واجعل هذا البلد آمناً رخاءًا سخاءًا وسائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين، اللهم آمنا في دورنا، وأصلح ولاة أمورنا واجعلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين، اللهم ول علينا وعلى المسلمين في كل مكان ول علينا خيارنا واكفنا شرارنا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا وقنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم أصلح ولي أمرنا، اللهم اهده إلى ما فيه الخير للأمة، اللهم اهده إلى ما فيه الصلاح والإصلاح، اللهم وفقه لكل خير، اللهم جنب عنه كل شر، اللهم أبعد عنه بطانة السوء والمفسدين، يا رب العالمين، ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم.

عبادَ الله، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }، { وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ }، فاذكروا اللهَ يذكُرْكم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم، { ولذِكْرُ اللهِ أكبرَ واللهُ يعلمُ ما تصنعون }.

عن موقع الشيخ صالح الفوزان​

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

نعمة الإيمان​

الخطبة الأولى:

الحمد لله معز من أطاعه واتقاه وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا نعبد إلا إياه وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ومصطفاه صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن والاه وسلم تسليما كثيرا أما بعد
أيها الناس اتقوا الله تعالى، واعلموا أن الإيمان نعمة من الله يمن بها على من يشاء من عباده { بَلْ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلإِيمَان }، فأشكروا الله على هذه النعمة أن جعلكم مؤمنين ولكن الإيمان ليس بالدعوى الإيمان له حقيقة قال الله جل وعلا: { إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا }، ولما سأل أحد الصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا رسول الله قل لي في الإسلام قولا لا أسأل عنه غيرك قال: " قل آمنت بالله ثم استقم "، يستقيم على الإيمان ولا يكتفي بالقول وذلك بأن يعتقده في قلبه ويعمل به في جوارحه ويكون الإيمان ظاهراً عليه في تصرفاته وفي أفعاله وأقواله كما هو أيضا في قلبه ونيته وعقيدته هذا هو الإيمان ولهذا قال سبحانه وتعالى: { وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ * يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ * فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمْ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ }، الإيمان له أركان ستة بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله لما سأله جبريل عليه السلام بحضرة أصحابه قال: " أخبرني عن الإيمان "، قال الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره، هذه أركان الإيمان الذي لا بد منها فإذا فقد واحد منها فالإنسان ليس بمؤمن ولو قال بلسانه إنه مؤمن أو آمنت بالله والإيمان له شعب تزيد على الستين أو السبعين ففي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " الإيمان بضع وسبعون شعبة "، وفي رواية: " بضع وستون شعبة أعلاها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان "، وهذا الحديث يدل على أن الإيمان قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالجوارح وأنه يزيد وينقص فالإيمان له أحكام عظيمة أعلاها قول لا إله إلا الله هذا قول باللسان واعتقاد بالقلب لا بد أن يقولها بلسانه ولا بد أن يعرف معناها ويعتقده في قلبه ولا بد أن يعمل بمقتضاها وليس المراد أن يقول لا إله إلا الله بلسانه لا بد أن يعرف معناها ولا بد أن يعمل بمقتضاها حتى يكون من أهل لا إله إلا الله أما من يقولها بلسانه دون قلبه فهذا منافق في الدرك الأسفل من النار وإن كان يقول لا إله إلا الله في لسان ولهذا يقول الحسن البصري رحمه الله ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني ولكنه ما وقر في القلوب وصدقته الأعمال هذا هو الإيمان قول لا إله إلا الله هذا رأس الإيمان وأدناه إماطة الأذى عن الطريق طريق المسلمين هذي شعبة من شعب الإيمان فالذي يزيل الأذى والمؤذيات والمعوقات عن طريق المسلمين هذا دليل على إيمانه أما الذي يضع العراقيل والحفر والشوك والحديد ويضع أشياء تعوق السير فهذا دليل على ضعف إيمانه أو على عدم إيمانه فطريق المسلمين لا بد أن يهيأ ولا بد أن يكف الأذى عنه حتى يسلكه الناس والدواب لأنه طريق لا يجوز أن يلقى فيه ما يعوق السائرين ولهذا عدّ النبي صلى الله عليه وسلم من الملاعن التي يلعن عليها قضاء الحاجة في الطريق بأن يتبول في الطريق أو يتغوط في الطريق فهذا ملعون بنص الحديث وكذلك في الوقت الحاضر أصحاب السيارات الذين يوقفون سياراتهم في الطريق ويعوقون المارة أو يوقفونها في الشوارع التي يمر الناس منها والسكك والأسواق يعوقون السير فهؤلاء ليس عندهم إيمان على المطلوب عندهم إيمان ضعيف ولكن ليس عندهم إيمان كامل وضع العراقيل في الطريق يدل على نقص الإيمان في القلب وقد يدل على زوال الإيمان بالكلية فلا بد أن تهيأ الطرقات وكذلك أصحاب السيارات الذين يسرعون سرعة زائدة عن المطلوب يعرضون أنفسهم ويعرضون غيرهم بالخطر والموت يتحملون في ذلك آثامًا عظيمة ويروعون المسلمين وكذلك الذين يقطعون الإشارات المجعولة لأجل ضبط السير وتأمين الخطر هؤلاء أيضا مخالفون لما يقتضيه الإيمان من حفظ دماء المسلمين وحفظ مصالح المسلمين كل هذا يدل على ضعف إيمانهم أو على عدم إيمانهم فالإيمان يظهر في تصرفات الإنسان على لسانه وعلى جوارحه وتصرفاته هذا هو المؤمن إزالة الأذى عن الطريق وقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلًا يتقلب في الجنة أو سئل هذا الرجل في الجنة ما سبب دخولك الجنة قال شوك أزلته عن طريق المسلمين أو شجرة أزلتها عن طريق المسلمين فدخل الجنة بذلك إذا فالذي يضع العراقيل في طرق المسلمين ويعرض المسلمين للخطر هذا معرض نفسه للنار والعياذ بالله ومعرض نفسه لدعوات المسلمين ولو مات ناس بسببه أو ناس لسببه كان متحملا لدمائهم فليتق الله هؤلاء وليتأدبوا بآداب الطريق وإماطة الأذى عن الطريق ثم قال صلى الله عليه وسلم: " والحياء شعبة من الإيمان "، الحياء الذي يكف الإنسان عما لا يليق يكفه عن الأخلاق السيئة يكفه عن الكلام السيء يكفه عن التصرفات السيئة هذا هو الحياء المحمود الذي يكف الإنسان عما لا يليق فالذي لا يكف أذاه عن الناس هذا ليس فيه حياء ولهذا يقول صلى الله عليه وسلم: " إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستحي فاصنع ما شئت "، فالذي لا يستحي يصنع ما شاء من السخافات ومن المعاصي والمنكرات لأنه ليس عنده حياء لا من الله ولا من خلقه فالحياء خصلة عظيمة من توفرت فيه فقد رزق خير كثيرا وكفته عن شر كثير فالحياء له أهمية عظيمة والنبي صلى الله عليه وسلم كما أخبر في هذا الحديث أنه لا يكف الإنسان عن الأذى وعما لا يليق إلا الحياء إذا لم تستحي فاصنع ما شئت وأما الحياء الذي يمنع الإنسان من تعلم العلم ومن السؤال عما أشكل عليه من أمور دينه هذا خجل وليس حياء وهذا جبن وهذا حياء مذموم لا حياء في الدين فالحياء الذي يمنع الإنسان من الخير هذا ضعف وخور وهذا مذموم أما الحياء الذي يمنع الإنسان من الشر ومن أذى الناس ومما لا يليق فهذا هو الحياء المحمود وهو منة يمن الله بها على من يشاء من عباده وهو شعبة من شعب الإيمان فهذا حديث عظيم يدل على أن الإيمان لا يقتصر على الأركان الستة بل هو يتمدد إلى بضع وسبعين أو بضع وستين شعبة شعب كثيرة كلها من الإيمان كل أعمال الخير كلها من الإيمان وكل أعمال الشر كلها من النفاق فعلى المسلم أن يتأدب بالإيمان الذي من الله به عليه وجعله من المؤمنين أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية:

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشكره على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلَّم تسليماً كثيراً، أما بعد،
عباد الله، فإن الإيمان له صفات يتصف بها المسلم من ذلك المحبة بين المؤمنين المؤمنون إخوة كما قال الله جل وعلا فمقتضى الأخوة المحبة فيما بينهم قال صلى الله عليه وسلم: " لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم "، فإفشاء السلام بين المؤمنين يورث المحبة بينهم وترك السلام يحدث النفرة بينهم والإدبار بعضهم عن بعض فالسلام علامة عظيمة من علامات الإيمان إذا انتشر بين المسلمين أفشوا يعني أكثروا السلام بينكم ومما يدل على ضعف الإيمان أن يؤذي الإنسان جاره، قال صلى الله عليه وسلم : " والله لا يؤمن والله لا يؤمن والله لا يؤمن "، قالوا خاب وخسر يا رسول الله منه قال: " الذي لا يأمن جاره بوائقه "، أي غدراته وآذاه هذا يدل على عدم إيمانه ولا حول ولا قوة إلا بالله وكذلك الإيمان يكف الإنسان عن الجرائم لا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن ولا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن فهذا الإيمان العظيم يكف الإنسان عن الجرائم الخطيرة التي تكون بين الإنسان وبين ربه أو بين الإنسان وبين خلقه فالإيمان نعمة عظيمة من الله عز وجل يمن بها على من يشاء من عباده ولكن ينبغي للمسلمين أن يتصفوا بهذا الإيمان في جميع أحوالهم وفي جميع تصرفاتهم وقال صلى الله عليه وسلم: " من غشنا فليس منا "، فمن مقتضى الإيمان النصيحة وعدم الغش بالبيع والشراء وفي الكلام وفي المشورة قال صلى الله عليه وسلم: " من حق المسلم على أخيه المسلم إذا استنصحك فأنصح له "، إذا استنصحك المسلم وشاورك تدله على الطريق الصحيح ولا تكتم عنه ذلك لأن هذا من مقتضى الإيمان فالإيمان تعامل بين الناس يتعاملون بموجب الإيمان ومقتضى الإيمان كما هو تعامل مع الله عز وجل بالأعمال الصالحة وترك الأعمال السيئة فالإيمان له ظل عظيم يستظل به المؤمنون في الدنيا والآخرة الجنة للمؤمنين والنار للكافرين كما أخبر الله سبحانه وتعالى فالإيمان هو حصن المؤمن في الدنيا وفي الآخرة في الدنيا حصنه من الأخلاق السيئة والأعمال القبيحة وفي الآخرة حصنه من النار ودخوله في الجنة نسأل الله عز وجل أن يوفقنا وإياكم للإيمان وأن يمن علينا وعليكم بالإيمان وأن يثبتنا وإياكم على الإيمان وأن يتوفانا وإياكم على الإيمان وأن يلحقنا بالمؤمنين الصالحين.

واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكُلَ بدعةٍ ضلالة.وعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا }.

اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةَ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابةِ أجمعين، وعن التابِعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.

اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وجعل هذا البلد آمناً مطمئنا وسائر بلاد المسلمين، اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك، ومن فجاءة نقمتك، ومن تحول عافيتك، ومن جميع سخطك، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا، وجعلهم هداة مهددين غير ضالين ولا مضلين، اللَّهُمَّ أصلح بطانتهم، وأبعد عنهم بطانة السوء والمفسدين، اللَّهُمَّ أجمع كلمة المسلمين على الدين، وكفهم شر أعدائهم يا رب العالمين، اللَّهُمَّ أكفنا شر أعدائنا من الكفار والمشركين والمنافقين، اللَّهُمَّ ولي علينا خيارنا، وكفنا شر شرارنا، ولا تسلط علينا بذنوبنا ما لا يخافك ولا يرحمنا، وجعل ولينا فيمن خافك وتقاك وتبع رضاك يا رب العالمين، { رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }.

عبادَ الله، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }، { وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ }، فاذكروا اللهَ يذكُرْكم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم، { ولذِكْرُ اللهِ أكبرُ واللهُ يعلمُ ما تصنعون }.

عن موقع الشيخ صالح الفوزان​

امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

عمارة الأرض​



الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين، أمر بالصلاح والإصلاح، ونهى عن الفساد والإفساد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وعدا من أطاعه واتقاه بجزيل النصر والإسعاد، وتوعد من عصاه وخالف أمره بعظيم الوعيد والإيعاد، وأشهد أنْ محمداً عبده ورسوله، وخيرته من العباد، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه البررة الأمجاد، وسلم تسليماً كثيرا، أما بعد:

أيُّها النَّاس، اتقوا الله تعالى، قال الله سبحانه وتعالى: { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } نعم ظهر الفساد في البر بما يحدث فيه من الحوادث من حبس الأمطار، وغور الآبار، وثوران الغبار، وموت الزروع والأشجار، وغلاء الأسعار كل ذلك حدث في البر، ويحدث في البحر من الفيضان، ومن الهيجان، ومن تدمير المراكب، ومن أنواع العقوبات البحرية التي تسمعون عنها في كل يوم ما يحدث في البر والبحر من العقوبات الشنيعة التي تزعج القلوب من تسليط الظلمة والجبابرة والطغاة على عباد الله يقتلونهم ويشردونهم ويخربون ديارهم كل ذلك من العقوبات العاجلة مصداقاً لقوله: { لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } أي يتوبون إلى الله عز وجل من ذنوبهم، فهذه حكمته سبحانه وتعالى وهذه رحمته بعباده.
فاتقوا الله، عباد الله، وأصلحوا في الأرض، فإن الله أصلح الأرض لإرسال الرسل وإنزال الكتب وأمر العباد بطاعته وإتباع رُسُله ليصلح الله لهم أحوالهم ونهى عن الفساد في الأرض { وَلا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا } الله أصلحها بإنزال كتبه، وإرسال رسوله، والجهاد في سبيله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فمن أفسد فيها بعد ذلك فإنه قد أفسد في الأرضِ بعد إصلاحها، والله جلَّ وعلا قال: { وَلا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ * الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ وَلا يُصْلِحُونَ } نعم إنهم دعاة السوء، ودعاة الضلال، ودعاة الإباحية إنهم هم الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون فلا تدعوا لهم مجالاً بينكم ضايقوهم، حذروا منهم، قفوا في وجوههم { وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }، إن صلاح الأرض وإصلاح الأرض ليس بالمشاريع الضخمة وبناء العمارات الفارهة والشوارع الواسعة ليس هذا هو الإصلاح المقصود، وإنما إصلاحها بطاعة الله عز وجل وإلا بإصلاحها بالتعمير لم ينفع إرم ذات العماد أهلكها الله سبحانه وتعالى { الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ } لم ينفع ثمود { الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ } فكانوا ينحتون الجبال بيوتا منقوشةً فأهلكهم الله سبحانه وبقية ديارهم عبرة للمعتبرين { فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا }، لم ينفع الفراعنة ما شيدوه في مصر { وَفِرْعَوْنُ ذُو الأَوْتَادِ } لم ينفعهم ما شيدوه في مصر من الأهرامات الباقية التي ترونها شاهدةً على عبثهم وطغيانهم ما نفعتهم كل هذه الأمور، إنما يعمر الأرض تعمر الأرض بطاعة الله سبحانه وتعالى وإتباع أوامره والسير على منهاج رُسُله عليهم الصلاة والسلام بهذا تعمر الأرض قال صلى الله عليه وسلم: " لحَدٌّ يُقَامُ فِي الأَرْضِ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تُمْطَرَ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً " الحد الواحد إذا أقيم في الأرض هو الذي يعمر الأرض ويصلح الأرض نعم لا مانع من بناء المساكن ولا مانع من شق الشوارع لمصالح العباد، لكن لا يقال هذا هو الإصلاح مع تعطيل الإصلاح الديني لابد من الأمرين ولا يغني الإصلاح الدنيوي عن الإصلاح الديني أبداً بل هو مطغ لأهله كما حصل للأمم السابقة، إنما تعمر الأرض بإقامة هذا الدين بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تعمر الأرض بطاعة الله سبحانه وتعالى بإقامة الحدود التي أمر الله بإقامتها { وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } بهذا تعمر الأرض ويستقيم أحوال العباد، أما تعطيل أوامر الله ورسوله وتمكين أهل الفساد من إظهار فسادهم فهذا هو خراب الأرض، قالت أم سلمة رضي الله عنها لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أَنَهْلِكُ وَفِينَا الصَّالِحُونَ، قَالَ: " نَعَمْ إِذَا كَثُرَ الْخُبْثَ " والله جل وعلا قال: { وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ } ولم يقل صالحون بل مصلحون يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، وما لعن الله بني إسرائيل على شيءٍ أشد مما لعنهم على ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإشادتهم المساجد على القبور التي هي معاهد الشرك بالله عز وجل قال جلَّ وعلا: { لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ } ، { لَوْلا يَنْهَاهُمْ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمْ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمْ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ }، ولما تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآيات قال: " كَلاَّ وَاللَّهِ يخاطب أمته لَتَأْمُرُنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلَتَنْهَوُنَّ عَنِ الْمُنْكَرِ وَلَتَأْخُذُنَّ عَلَى يَدَي السفيه وَلَتَأْطُرُنَّهُ عَلَى الْحَقِّ أَطْرًا وَلَتَقْصُرُنَّهُ عَلَى الْحَقِّ قَصْرًا أو ليَضْربنَّ اللهُ قُلوب بعضكم ببعض ثم يَلْعنَّكُم كما لَعَنهم على ألسن أنبيائهم " قال صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ النَّاسَ إِذَا رَأَوُا الْمُنْكَرَ فَلَمْ يُغَيِّرُوهُ عُمَّهُمُ اللَّهُ بِعِقَابِ من عنده "، { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ } فهذا هو السبب الذي أهلك الأمم ظهور الفساد في الأرض في البر والبحر بأفعالهم القبيحة، كثير من أبناء المسلمين من يتخلف عن الصلاة ويخذل عنها ويذهب إلى المسارحِ وإلى الملاعبِ والمباريات ويبقى فيها الوقت الطويل ولا يأتي إلى المسجد بضع دقائق لأداء الصلاة، بل منهم من يقول إن صلاة الجماعة غير واجبة يُسقط صلاة الجماعة وبهذا لا فائدة من بناء المساجد إذا كانت صلاة الجماعة غير واجبة، لماذا يتكلف الناس ببناء المساجد والإنفاق عليها وإقامة المؤذنين؟ إلا لأجل أن تعمر بطاعة الله { فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ * رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ } ، إن الناس إذا تخلفوا عن صلاة الجماعة تعطلت المساجد وصار لا فائدة من بناءه، ولا حول ولا قوة إلا بالله، إذا تركوا صلاة الجماعة نقلهم الشيطان إلى ترك الصلاة نهائياً فتركوها نهائياً وقالوا الصلاة غير واجبة، ومنهم من يقول الدين ليس بالصلاة ليس صلاةً الدين ليس صلاةً مع أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: " الصلاة عمود الإسلام " والله جعلها الركن الثاني في الإسلام بعد الشهادتين قال جلَّ وعلا: { وَأَقِمْ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ } ومن إقامة الصلاة أداءها في المساجد مع جماعة المسلمين، ومن إقامتها أداءها في وقتها الذي حدده الله لها لا ينام عنها ولا يغفل عنها في وقتها، فإذا ضيعت الصلاة، ماذا يبقى من الدين؟ إن ترك الصلاة وترك صلاة الجماعة يدرج الإنسان إلى ما هو أعظم من ذلك، أما إذا حافظ على الصلاة وحفظها فإنها تدله على الخير { وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ - أي الصلاة - إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ * الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ }، ومن المنكرات الظاهرة ترك الحبل على الغارب للنساء يتبرجنَّ ويخرجنَّ للحفلات لمعارض الكتاب لمعارض كذا وكذا للنوادي والندوات يجلسن إلى جانب الرجال متعطرات متجملات يشاركنَّ في المؤتمرات كاسيات عاريات والناس ينظرون إليهن، بناتكم أخواتكم لا أحد يغار ولا ينكر على هذه الأمور، ولو أن كل مسلم قام على نسائه على بناته وأخواته ومن في بيته فألزمهن بطاعة الله ومنعهن عن محارم الله لصلحت الأمور، ولكن إذ كان أهل البيوت مهملين لنسائهم والقائمون على الأسر يهملون نسائهم ولا يسألون عنهن فهذا هو هلاك المجتمع قال صلى الله عليه وسلم: " وَاتَّقُوا النِّسَاءَ فَإِنَّ فِتْنَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَانَتْ فِي النِّسَاءِ " قال عليه الصلاة والسلام: " مَا تَرَكْتُ بَعْدِى فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنَ النِّسَاءِ ".
فاتقوا الله، عباد الله، وقال في حجة الوادع في خطبة عرفة " وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا " بعض الناس يظن أن الاستيصاء خير أن تعطي حريتها وأن تعطى ما تريد ولو كان فيه هلاكها وهلاك المجتمع هذا من الاستيصاء بالنساء خيرا لا والله هذا من الاستيصاء بالنساء شراً الاستيصاء بالنساء خيرا أن تضبط أن تحفظ أن تصان أن تكرم أن تمنع ما يضرها ويضر مجتمعها هذا هو الاستيصاء بالنساء خيرا.
فاتقوا الله، عباد الله، { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من البيان والذكرِ الحكيم، أقولٌ قولي هذا واستغفرُ الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنَّه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله وإحسانه، وأشهد أنَّ لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشأنه، وأشهد أنَّ محمدًا عبدُه ورسولُه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليماً كثيرا، أما بعد:

أيُّها الناس، اتقوا الله تعالى، واعلموا أن كل واحد منكم مكلفٌ بأن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر بحسب استطاعته ومقدرته قال صلى الله عليه وسلم: " مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ, فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ ولَيْسَ وَرَاء ذَلِكَ مِنْ الْإِيمَان حَبَّة خَرْدَل " فالذي لا ينكر المنكر لا بيده ولا بلسانه ولا بقلبه ليس فيه إيمان، ولا حبة خردل من الإيمان، إنه لابد من إنكار المنكر كل بحسب استطاعته، صاحب البيت له اليد على أهل بيته والسلطة على أهل بيته يأمر ويغير المنكر بيده ويضرب ويؤدب في بيته ومن ولاه الله عليهم، ولا ينتظر أن الحكومة أو الحسبة يأتون إلى بيته ويدخلون ويغيرون المنكر الذي في بيته لا بل هو الله جعله قيماً على أهل بيته، هل القوامة معناها أن يوفر لهم الطعام والشراب والشهوات؟ القوامة في الدرجة الأولى هي القوامة الدينية { وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى } فأهل البيوت لو قاموا بواجبهم على من في بيوتهم لصلح المجتمع، فيبقى ما في الشوارع هذا لولاة الأمور ولولاة الحسبة ولكن أيضا عليك أن تنكر في الشوارع بلسانك بالتذكير بالوعظ بالنصيحة بالتبليغ عن المنكرات إلى من يغيرها، لا تسكت يا أخي وأنت يمكنك أن تتكلم لا تسكت ولكن تكلم بحسب ما تستطيع فإذا لم يكن عندك إنكار باليد ولا باللسان لا تقدر على هذا فتنكر المنكر بقلبك وتبتعد عنه ولا تجالس أهله ولا تخالطهم وأنت تراهم على المنكر.
فاتقوا الله، عباد الله، واعلموا أنَّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهديَّ هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور مُحدثاتها، وكل بدعة ضلالة.

وعليكم بالجماعة، فإنَّ يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار، { إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا }، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبيَّنا محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، الأئمةَ المهديين، أبي بكرَ، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابةِ أجمعين، وعن التابِعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.
اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وجعل هذا البلد آمناً مطمئنا وسائر بلاد المسلمين، اللَّهُمَّ من أراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه ورد كيده في نحره وجعل تدميره في تدبيره إنك على كل شيء قدير، اللَّهُمَّ كف عنا { بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا } فأنت { أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنكِيلاً }، اللَّهُمَّ لا تسلطهم علينا بذنوبنا ومعاصينا، اللَّهُمَّ كفنا شرهم بما شئت إنك على كل شيء قدير، اللَّهُمَّ واسقنا الغيث، اللَّهُمَّ اسقنا الغيث، اللَّهُمَّ اسقنا الغيث، ولا تجعلنا من القانطين، اللَّهُمَّ أغثنا، اللَّهُمَّ أغثنا، اللَّهُمَّ أغثنا، غيثاً عاجلا مباركا يا رب العالمين، اللَّهُمَّ أسقي عبادك وبلادك وبهائمك، وانشر رحمتك وأحي بلدك الميت يا سميع الدعاء، { رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }.

عبادَ الله، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }، { وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ }، فاذكروا اللهَ يذكُرْكم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم، { ولذِكْرُ اللهِ أكبرَ واللهُ يعلمُ ما تصنعون }.

عن موقع الشيخ صالح الفوزان​

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1