منتديات غرام روايات غرام روايات - طويلة عيونك عشقي ولو فيها قبري/بقلمي
الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©



روايتي حصرية لمنتديات غرام ولا اجيز لأي احد ان ينشرها لمنتدي ثاني او خارج النت الا بعد اكتمالها ويتم نقلها مع ذكر اسمي حفاظا للحقوق ، فليتقي الانسان ربه و لا يبخس حق اخوه المسلم تعبه و الله على ما أقول شهيد .

<<< ملاحظة هاااامه >>>>

ان الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا،، فلا تدع أي أمر مهما كان أن يحول بينك و بينه

<
<
<
<
<
<

ولا نعلم خوافي الامور ولكن كمجتمع منغلق ليس لنا سوي ما نسمع من تداول قصص البعض يتم تداوله بالشكل الصحيح وبعض القصص يتم نقلها بعد الزيادة الغير مقبولة …
في بعض الاوقات تضعنا الحياة في مواقف لا نحسد عليها .. وتمر السنين ويظل لهذا الموقف الاثر الكبير …

روايتي هنا تحميل الكثير بين طياتها ….

تمرد
عشق
تضحية
جراءة
كررره
انتقام
هروب

الرواية حقيقة فقط سيغلب عليها اسلوبي بالكتابه وبعض الاضافات .. روايتي تضم من كل بقعة من خليجينا قصة ..

الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©




عيونك عشق



عشق صعب <<<

وعندما نتامل الكثير نسقط في بعض الاحيان بفخ الخيبه فمهما كان سقف الامل عاليا قد يكون للخيبه مكان،،
وعندما يصل الحب لدرجة العشق لابد ان نعلم انه مر بالكثير من الهفوات التي كانت قادرة علي اسقاط الحب مع التنازل والخضوع لهذا الحب من كلا الطرفين او احداهما ليكتمل بالشكل المطلوب ويتوج بالعشق الذي قد يصل بصاحبه الي جنون وعندما يصل الحب لذروته يتوج بالهوى لتكون المشاعر هنا واضحه للطرفين وبشكل مكشوف ،،
ومهما تكون احلامنا في الحب بعيدة ستتحقق في يوما من الايام وان كبرنا واخذنتا سنه الحياة ستظل هناك فجوة امل قد نستطيع من خلالها الوصول لهدفا طال انتظاره .

ما كنك إلا الليل للعاشقين
وما كنك إلا الوصل ما بين الأقراب
ما كنك إلا الليل للعاشقين
وما كنك إلا الوصل ما بين الأقراب
كلك على بعضك كذا تعجبيني
وفي كل يوم لك يزداد الإعجاب ….

في احد الاماكن المفتوحة يتتبع فريسته من داخل سيارته الخاصه بالصيد ممسك بطيره شاهين الذي تم تدريبه منذ ان كان فرخا ليصبح من السهل عليه اصطياد الفريسه من خلال ضربها واسقاطها ، وها هو يري الحباري وهي الفريسه المبتغاه ، ليطلق شاهين لينقض عليها بسرعه جنونية.

تركي بهيبته يلتفت ويغمز لخالد : ها العشاء اليوم بالمزرعة والا عندك علم ثاني
خالد يبتسم ( لانه فهم قصده ) : انت تامر يا بونايف وانا الي بطبخه ههههه


وفي احد الحارات شبه الفقيرة منزل يتكون من غرفتين نوم وصاله ومطبخ صغير وحمامين ( وانتوا بكرامة ) وهناك تعيش صيته مع بنتها سارا واخ صيته فهد في بيت يكاد من ضيقه يصعب التنفس فيه وباحد الغرفة صوت المسجل عالي بطريقة تسبب التوتر لكل من يسمع الصوت :

بلغ حبيبك وقله باخذك منه
هذا هو الحل ومالي أي حل ثاني
ما أقدر أقعد وأشوفك بس وأستنى
كل يوم عنك بعيد يزود جناني


متمددة علي السرير مشغله المسجل وتسمع بلغ حبيبك باعلي صوت دون مراعاه لمن يشاركونها المنزل وفاتحه الماسن ومواقع الشعر تونس عمرها
وتقريبا هذا سستم حياتها يوميا ترجع من الجامعة تنام الظهر بعدها من العصر علي مواقع النت واغاني لين وقت النوم .

سارا ٢١ سنة تقريبا طولها ١٥٢ نحيلة الجسم حنطية هادئه المظهر وجمالها يكتمل بعيونها الناعسه كثيفة الرموش وشعرها الاسود المنسدل لمنتصف الظهر بشكل عام مقبولة المظهر ملتحقة بالجامعة تخصص قانون بالسنه الثالثة ولكن ليست بذلك الجمال يعني نفس جمال البنات بشكل عامة .

توفي والدها وهي بعمر السنتين خلال رحلة قنص ( سارا لا تعلم عن هذا الحادث كل ما تعلمه ان والدها توفي بحادث لكن لا تعلم انه قد يكون مات مقتولا ) عندها من الاعمام طلال وراكان ولكن علاقاتها بهم سطحية فقط بالمناسبات مستقرة مع امها في بيت الجدة التي توفيت قبل سنتين بازمة قلبيه عن عمر يناهز ٦٠ ، اما ام سارا صيته تبلغ من العمر ٤٢ سنة وساكنه في بيت امها عندها اخوان بس كلن مشغول في نفسه الكل يبي يوفر لعائلته حياة كريمه في ظل ظروف الحياة الصعبه ولكن صيته اثبتت انها قادرة علي تحمل مسوؤلية البيت فهي تصرف من معاش المرحوم زوجها الي جانب انها تعمل في طبخ الذبايح الذي كان يدر عليها مبلغ لا باس به .

اما خالها فهد يبلغ من العمره ٢٥ سنه والي الان لم يستطيع الحصول علي وظيفة حيث يخرج يوميا من الصباح الي الظهر بحثا عن عمل ويتمني الحصول علي وظيفة في مكان حكومي لانه تعب من القطاع الخاص بسبب قلة المستحقاته الي جانب عدم وجود الاستقرار الوظيفي .

ام سارا ( صيته ) ما تزوجت لانها علي قولتها ما جاءها الا الساقط والقط ههههههه فعشان كذا فضلت تعيش حياتها لبنتها لين تتيسر وتتوفق بنتها بزوج يعوضها بحياة افضل ، وللعلم ابو سارا توفي وصيته كانت باول شبابها بس ما كانت تبي تتزوج اي زواج والسلام خاصة انها عاشت مع بو سارا خالد حياه شبه مثاليه ولو انها كانت مدة قصيرة بس ما زالت محفورة بذاكرتها جميع اللحظات لانها كانت لحظات سعادة لا تنسى .

من مقدسات سارا ان تحمل سكينا صغير في حقيبتها تحسبا للحوادث الطارئه حتي تستطيع الدفاع عن نفسها في اي موقف قد يواجهها الي جانب انها تستخدم السكين لاتلاف اطار سيارة اي شخص يقوم بمضايقتها فتراقبه وتتنظر فرصة لتنتقم منه من خلال احداث شق باحد الاطارات .

علي الرغم من ظروف سارا المادية الا انها كانت دائما تقوم بتوفير مصروفها الشهري من راتب والدها المتوفي الي جانب المصروف الذي كان العم راكان يرسله لها بشكل شهري وذلك لامتاع نفسها حيث حددت يومين بالاسبوع تذهب لمطعم معين حتي اصبحت من الزباين الدائمين لدي المطعم واختارت سارا هذا المطعم خاصة لانه المطعم القريب من الجامعة فتتوجه اليه لتغير جو وتاخذ استراحة عن امور الجامعة والبيت وبعدها ترجع للجامعة مع سيارة اجرة لتنتظر موعد الباص للعودة الي المنزل ، دائما سارا تبحث عن ما يسعدها ويغير مزاجها للافضل حتي وان كان علي حساب الغير فقد عاشت سارا في بيئة ممنوع الخروج ممنوع زيارة الصديقات ودائما سارا تردد هذه الجملة متي اتزوج وافتك واعيش حريتي ( الاخت تحسب الحياه علي كيفها وتحسب الزواج امر سهل ).

وكصباحها المعتاد هذا اليوم هو يوم موعد ذهابها للمطعم لتحصل علي كوفي وتركلس وقفت تفتش بشنطتها وتذكرت ما معها فلوس ولو طلبت امها بيكون فيها سين وجيم وتحقيق فقررت تتسحب وتفتح شنطة امها وتاخذ المقسوم ودخلت بكل هدوء ومدت يدها وخذت الي طاحت ايدها عليه وطلعت وهي مستانسه ( سارا تروح للجامعة بباص بس لما تروح للمطعم تضطر تاخذ سيارة اجرة ) وهي طالعه من البيت قررت تبنشر احد تواير سيارة خالها ( ددسن غمارة وحده ) لانها عارفة لواكتشف انها ماده يدها علي شنطة امها بيجي للجامعة وبيفضحها ههههههههه.


وخلصت محاضراتها وخذت لاب توبها المتهالك ويطلب الرحمة وتوجهت للمطعم وهي حيل مستانسه وفرحانه اليوم معها مبلغ كبير يعني اكيد بتطلب كم طبق جديد وتوجهت سارا كالعادة لقسم العائلات وقبل لا تدخل


وقف لها الموظف الي تلتقي فيه دائما : اهلين انسه بس بعتزر منك اليوم هالمكان كله محجوز
سارا تتكتف وبطنازه : خير ان شاءالله من زايركم يا حظي اقصاكم مطعم طايح حظه
الموظف : اختي رجاء انا بتكلم معك بكل ادب انا عندي تعليمات وما فيني الا التزام فيها فيه وفد اجبني حاجز كل هيدا الطاولات .
سارا بينها وبين نفسها ( وانا حظي دائما كذا يوم حصلت فلوس عدله يشحتني هالبيضاني يخسي والله لادش)
سارا سفهته ودخلت
الموظف : لو سمحتي اختي انتي هيك بتحرجيني كتير وبدوه تصير لي مشكله
سارا : والله كيفك طاولة وحده مب ضارتهم خل ينقلعون وعطني المنيو يالله اذا سمحت
الموظف عصب بسبب اسلوبها وتوجه للاداره عشان يشوف لهم حل مع هالمصيبه .

سارا تنزل نقابها وتضحك : ههههههه يالله وفد اجبني وش عرفهم اني كاشفه اقصاهم كفار ههههه واذا معه ولد ديرتي وخير يعني ماراح يطالعني انا وين وهم وين ولا هو من زين خشتي وضحكت ، وشغلت انا الشاكي وقصرت الصوت ( الاخت طربانه ) وفتحت الماسن كالعاده توسع خاطرها هههههه .

ثواني الا الوفد الاجنبي داخل ومعه ثلاث من عيال الديرة اول ماشافتهم رفعت نقابها استحت ههههه ( شدعوه صرت استحي جديدة واشكالهم عيال قرقش هههههه يالله الي عطاهم يعطينا )

تركي يلتفت لفارس المعاون معه : انا ما قلت احجز كل الطاولات
فارس : طال عمرك حجزنا بس ماعرف شالموضوع
فارس يكلم رائد : روح اسال ليه ما حجزوا الطاولات كلها

الموظف يتوجه لهم : بعتزر ( اعتذر) بس الاخت ما رديت (رضيت ) تترك هيدا الطاولة حاولت معها بس مايدرت (ماقدرت) والادارة ما قدرت تتصرف معها ما بدهم شوشرة .

تركي ياشر لفارس : روح وتصرف معها مب فاضي لها عندي شغل بخلصه وخل تطلع
سارا شافت فارس مقبل عليها ( قالت بينها وبين نفسها هههه حلوا به جاء يغازل يالله وش وراءنا نتسلي عليه ههههههه استغفر الله انا تبت ايه نسيت انا تبت توبه نصوحة اللهم لك الحمد ).

فارس برسمية : لوسمحتي اختي احن حاجزين الطاولات اذا ممكن تتركين المكان عندنا شغل
سارا بصوت عالي وترفع يدها : الله اكبر اللحين نشبتوا لي علي هالطاولة اكثر ماكثر ربي الطاولات وراءكم توكل بس توكل عندي شغل اللحين اخلصه واطلع الا اذا جاي تبي ترقم شئ ثاني وضحكت بصوت عالي هههههه
فارس : لو سمحتي اختي قصري صوتتس انا اتكلم معتس بكل ادب
سارا بطنازه وترفع يدها لفوق وتحركها بشكل يضحك : عاش المؤدب يالله تقلفع ( يعني عطني ظهرك هههه)

فاري رجع لتركي وهو مرتبك قال : مب راضيه وطولت لسانها

قام تركي وناظر لفارس بغضب وقال : لو خالد هنا كان تصرف
توجه تركي بطوله لها وبكل هدوء : لوسمحتي اختي انا حاجز كل الطاولات عندي شغل سري فاذا تكرمتي قومي توكلي علي الله

سارا بضحك : شكلكم تبون تغازلون وماعرفتوا شلون ههههههه والا اقولك دائم حاجزها اخذ اجرئ وكمل جميلك وخلني قاعده واطلب لي علي حسابك وغمزت له وضحكت بصوت عالي حيل هههههههه.

تركي بعصبيه ماقدر يمسك نفسه : احترمي نفستس واعرفي مع من تتكلمين
سارا باستهزاء وتاشر باصبعها له : وش حضرتك لا يكون امير علي غفله وضحكت بصوت عالي
المعاونين انصدموا من طولة لسانها مع تركي الي الكل يهابه شكلها مو عارفته من ؟

فجاه رن جوالها خالها يتصل ردت بسرعه عشان ما تاكل تهزيئه
سارا بضحك : هلا هلا بقلبي لبيك
الخال بعصبيه : الله لا يوفقس من بنت سارقة امس هين هين يالملعونه وليش فاشه تايري والله ما يفكني منس احد اليوم .
وتم يصارخ لدرجة تركي سمع صوت صراخه وعقد حواجبة من الصدمة
وكمل خالها وقال : اللحين ترجعين للبيت والا والله لاكون متصرف معس يا قليله الحيا .

قامت سارا تجمع اغراضها وتسكر لاب توبها
سارا : خلاص خلاص اخذوا طاولتكم ما ابغيها ولا تحسب خايفه منك ولا من الي معك بس عندي موعد يالله اشبعوا فيها .

الموظف يتدارك الموقف : بعتزر منك انسه وشرفينا وقت تاني انتي زبونتنا .
سارا بعصبيه : اقول انقلع زين مو من زين مطعمكم المعفن

طلعت سارا وقفت علي جنب تنتظر سيارة اجرة الا شافت احد الشباب الي كانوا داخل بالمطعم طالع للسيارة خذا اوراق ورجع لداخل المطعم وطرآت عليها فكرة وهي تضحك بينها وبين نفسها
طلعت ورقة وكتبت فيها ( هذا درس لك عشان مره ثانيه تطردني من الطاولة يا مدري وش حضرتك ههههه)

واتجهت لسيارته وبعد ما تاكدت انه ما احد شافها فشت التايرالي صوب السواق وحطت رجلها .
ورجعت للبيت وهي خايفه لا يشوفها خالها مع الاجرة وينحرها بعدين فكرت وقالت : ايه خلاص بتعذر انه كلمني وقال رجعي اللحين والباص باقي عليه ساعتين ههههه ماشاءالله علي وش هالذكاء مادري من وين جايني .

اول مادخلت للبيت توجهت للصاله وحصلت خالها وامها
قالت : قبل اي كلمه هذي فلوسس يمه والله ما تهنيت ولا صرفت منها الا ٢٠٠ اخذيها ما ابيها وباست راس امها وراحت وكالعادة امها ترضي بسرعه ما تقدر تزعل علي وحيدتها .
خالها فهد وقفها بعصبيه : وليش ما طلبتي بدال ماتمدين يدس بدون اذن وليش تتسلطين علي سيارتي
سارا بهدوء : شدعوه خالي حبيت امزح معك انت ليش دائم تسئ الظن فيني ؟!
خالها يمسك زندها : قسم بالله لا تعيدنها مره ثانيه لاكون حاذفس عند عمانس وهم يتصرفون معس انا فعلا تعب منس عجوز وتصرفاتس تصرفات بزر .
سارا بطنازه : الله والعمان ما طاح الا انبطح كلكم سيم سيم ، وخلت خالها وامها مصدومين من كلمتها وطلعت لغرفتها.

بعد ما خلص الاجتماع ودع تركي الوفد وتوجه مع المعاونين الي معه فارس ورائد كان ناقص معاونه الخاص وذراعه اليمين وصديق عمره خالد الي كان مشغول مع عروسه .


بعد ما خلصوا توجهوا للسيارة ولان فارس الي يسوق فاكتشف ان التاير الي صوبه تلفان وشكله بفعل فاعل وحصل ورقه معلقه علي مساح السيارة خذاها يقراء وش المكتوب وانصدم

تركي انحني وركب السيارة بس تفاجئ ان الشباب ما ركبوا فاشر لهم شسالفه ؟١

فارس مد يده بالورقة لتركي الي شاف المكتوب وانقهر : صدق قليله حيا ومو متربيه
فارس يحاول يهدئه : شكلها بزر اسفها خل تولي
تركي بعصبيه : تخسي انا اوريها شغلها وبعدين شنو بزر الا بغله لو متزوجة يمدي وراءها درزن بس هين

واشر لفارس باصبعه صوب المطعم روح ناد الموظف الي كان يلحقها ويعتذر منها وهي طالعه
فارس : ابشر

تركي استفسر من الموظف متي تجي والساعه كم بالضبط وقال له يومين بالاسبوع من الساعه ١٠ لين ١٢ وهي قاعده علي الاب توب تخلص الشغل الخاص فيها ( طبعا هي تكذب وتقول انها بزنس ومن هههه).

في صباح اليوم التالي وكالعادة اليومية يترجل تركي من سيارته بالثوب والشماغ والبشت بيده وهيبته المعهوده متوجها لداخل الشركة ويقضي اغلب وقته بالشركة من الساعه السابعه صباحا وحتي الساعه ١ ظهرا بس هذه الفترة باله كان مشغول بالحيوانه الي كانت بالمطعم منقهر منها عطران الشوارب ما تحدوه وهذي بكل وقاحه مسخرة فيه بس الاكيد انها ما تعرف هو من والا ما كان هذا تصرفها كان اقلها تلزقت فيه لعل وعسى يعطيها وجه .

تركي ٣١ سنه كان متزوج من بنت عمه وله منها ولد ( نايف ) خمس سنوات وحدث الطلاق بسبب انشغاله بالشركة وبهوايته التي لا يكاد ينقطع عنها ( القنص ) الي جانب ان تركي ماقدر يحبها وكان فقط حياته معها اداء واجب لا اكثر ، تركي رجل اعمال ناجح يتيم الاب والام حيث توفوا بحادث وهم متجهين لاداء العمره وتوفوا وعمره سنتين وقامت بتربيته عمته العنود التي تكبر اب تركي بسنوات وهي مطلقه تزوجت واصيبت بالمرض الخبيث في رحمها وتم استئصال رحمها فطلبت الطلاق واخذت تركي وقامت علي تربيته وعوضها عن حرمانها من الامومه وكان ولا زال ونعم الابن البار كما انهم من عائله معروفة جدا جدا وتزوج بنت عمه بناء علي طلب امه العنود بس ماقدر يكمل حياته معها حس انه يظلمها وفي النهاية هي من طلبت منه الانفصال.

اما المعاونين الي معه خالد ٣٠ هو الاخ والسند لتركي قبل لا يكون معاون له فخالد هو ابن صديقة العنود المقربة وبناءا علي ذلك طلبت العنود من ام خالد ان يكون خالد لزيم لتركي منذ الصغر وهي تتكفل بجميع مصروفاته حتي يعوض لتركي فقدان الاخ وبعد تخرج خالد توجه للعمل مع تركي بشركته الخاصه والتي لها عدة افرع وصار له معاون واخا بنفس الوقت .

اما رائد وفارس ٢٥ سنه توظفوا عن طريق خالد لان تركي الي وصاه يدبر له شابين للشركة والقنص ، خالد له عيال عم وعيال خال بس هو اختار رائد وفارس عيال عمه بالذات لان يعرف انهم قد المسوؤلية.


صار له فترة تركي ينتظرها مع فارس بس ما جاءت
تركي يلتفت لفارس : يمكن خافت او متوقعه ان راح نتصيد لها .
فارس : كل شئ جايز

وللاسف سارا ما طقت لهم خبر وهي اساسا ما راحت لانها مطفره ههههه ما عندها عشان تدلع نفسها ولا تبي تحرج امها ولا خالها الي للحين ما يشتغل خاصة بعد اخر موقف بينهم كلهم يتجنبون يتكلمون معها .

سارا كانت طالعه للجامعة لحقتها امها
صيته : سارا وقفي
سارا وقفت : لبيه يمه
الام : هاس هالفلوس خليها معس
سارا بصدمة تلمها شكرا يا اجمل ام ، بس من وين جايبتها للحين ما نزلت الرواتب
الام : من طبخ ذبايح امس.
سارا تتوجه للخارج تنتظر الباص وهي تبتسم.

تركي ينتظر عند باب المطعم ويلف علي فارس
تركي: اليوم اذا ما جاءت خلاص بنسى الي سوته وبسامحها مع ان الي سوته يبي لها اعادة تربيه عليه .

وبعد خمس دقايق وقفت سيارة الاجرة وسارا انزلت وتوجهت داخل
تركي ضحك والتفت لفارس : لو ادري من زمان قايل لك اخر مره اجي
فارس يبتسم : تبي اجي معك

تركي : يالله حياك ابيك تحضر التهزئه معي وتستانس اعرف انها ذاك اليوم فشلتك هههه قليلة الادب


دخلوا والمطعم كان شبه فاضي بس فيه طاوله فيها عائله عربيه وطاولة الاخت قاعده مشغولة الاب توب وحاطة مقطع اغنية (  عمر الغرام ان طال بينك وبيني لا تساليني يوم عن سر الاعجاب ) ومنشغله بكلمات الاغنية ولكن حست بشئ غريب واقف قدامها رفعت عينها وبشكل سريع رفعت نقابها )

وبكل عصبيه تتكلم خافت انه شافها لانها منقبة : نعم خير وش بغيت
تركي سحب الكرسي جلس قدامها اما فارس واقف

سارا توقف وترفع يدها وتعلي صوتها : خير خير يالله يالله اشوف لم سلقتك وفارق لامسح فيك الارض
تركي يمد يده صوبها ويسحب يدها ويقعدها وبعصبيه : انطمي لا اسمع حستس والا والله ما يطلع عليتس صبح

سارا ترفع طرف حاجبها الي باين من النقاب : نعم خير وش تبي وش عندك تغازل انا ما اكلم يالله توكل
تركي بقهر : انتي هبله والا؟! شلون تتلفين تاير سيارتي
سارا بكل غباء : تحط يدها الثنتين علي صدرها هااااااااااو انا اسوي كذا ما اقول الا الله يسامحك انت ماتعرف اني بنت يعني مستحيل تطلع مني هالافعال .
تركي : لا تخليني احطتس في بالي فقسم بالله لاوريتس شغلتس
فارس بتوتر : طال عمرك هدئ بتنحل الامور ان شاءالله اعتذري اختي منه خلينا انتوكل

سارا بكل تحدي وترفع نظرها لفارس: انت يا السلقه انطم وانت وتاشر باصبعها لتركي مب معتذره شنو بتسوي اووه نسيت نسيت انك تركي ال … فلان وضحكت
فارس بقق عيونه من كلامه ؟!!
تركي بعصبيه مب قادر يكتم اكثر : انتي الي تنطمين يا قليله الادب اما من ناحيه شنو باسوي فاقدر اسوي الكثير ودائم عارفه انا من فاكيد تعرفين سلطتي وابتسم….

سكرت لاب توبها بهدوء غريب وتجمع اغراضها بسرعه وفي بالها فكرة بتنفذها ، وقفت وطالعته وللحين عينها علي كوب الماء الي علي الطاولة …

سارا بتحدي وهي تاشر بيدها فوق : اعلي ما في خيلك اركبه والي ما تطوله بيدك واصله برجلك واذا تقدر لا تقصر ههههه اعتقد قلت لك كل الامثله وتقلب عيونها .


تركي يمد اصبع بتهديد لها وهو للحين جالس : انتي في وعيتس انتي قدي الكلام الي قلتيه

سارا تسحب كوب المائ وترشه عليه ايه قده يا طويل العمر وشردت وهي تضحك ههههههه ، الهدوء عم خاصة ان الطاولة الي فيها عائلة عربيه تراقبهم بصمت وموظفين المطعم مصدومين من جراءتها متوقعين انها ماتعرف انه معروف .

انصدم فارس مب عارف وش يقول وتركي انصدم من وقاحتها طلع من جيبه فلوس وحطها علي الطاوله وطلع بشكل سريع وشافها في عرض الشارع واقفه تدور سيارة اجرة .
تركي يلتفت علي فارس : وراءها بعرف وين بيتها اللحين بعرف وينه

فارس : ابشر بس انا اقول خلها تولي شكلها قليله رابعه
تركي : والله لالحقها واعرف من هي بنت واذا عجزان تسوق انا مب عجزان
فارس : لاوالله مب القصد بس ما ابي لك قلة القدر يا طويل العمر

وفعلا كانوا وراء سارا الي قررت ترجع للبيت بتاكسي ولو تكلم خالها عادي بتخربها خلاص طقت روحها من كل شئ قاعد يصير حولها وطول الطريق ما انتبهت لهم مشغولة تدل السايق الطريق وتقراء بكتاب شعر علي قولتها ما شئ يوسع خاطري ويونسني كثر الشعر ههههه .

انصدم تركي لما دخلوا حارة قديمة وباين انها لناس علي قدهم والبيوت قديمه واغلبها صغيرة ومتهالكه
تركي يناظر فارس بطرف عينه : شكلهم علي قدهم جيب لي معلومات كامله عنها بكرا يكون ملفها علي طاولتي .

سارا دخلت البيت سلمت وشافت امها قاعده تشوف مسلسل بدوي
سارا بابتسامه : مساء الخير يا قلب بنتس احبس كثر الدنيا وباستها
امها : حياتي انتي ربي يسعدس .

تلفون سارا يرن المتصل <<< سهام


عشق مستمر <<<<

في احد البقع التي تسكنها عائلة من عوائل البدو وقبل اربعين سنه او اكثر <<<<

وكاننا عشقنا ولما نستطيع التوقف يوما عن هذا العشق … اكان يجدر بي ان انساك واضحي بهذا العشق … اما اكمل هذا العشق واتمسك به لاكسر القاعدة واقف امام تلك العادات والتقاليد الباليه التي قضت علي مراحل شبابي … احببته حبا صافي لم اري ما يشوبه بل كنت استعد لتك الحرب وكنت اعاهد نفسي بانني سانتصر في النهايه وها انا انتصرت ولم اكسب في هذه الحياة الا هذا العشق وهذا بحد ذاته يكفيني وان كان نداء الامومة ما زال يتسلل الي اعماق قلبي ….


عند احد الخيام تجلس نوره والدموع تتحجر وتنزل بشكل دائري من عينيها الصغيرة لتمر بين تلك التجاعيد الكثيرة لتتدفق تحت ( البرقع ) وهي تناظر لطفل صغير يلعب ، تتالم عندما تتذكر انها حرمت من ممارسة حياتها الطبيعية وحرمت من حقها بالامومة ولكن حبها الكبير لمحمد عوضها عن هذا الالم وان كان هناك الم بسبب حاجتها لطفل لابد لها من ان تنساه…..

محمد : نوره
نوره : يا عيون نوره امرني نفداك
محمد : قومي ناخذ لفه نتمشي حولين المكان ( محمد يعلم مدي ضيقها والمها عندها تري طفل صغيرا يلعب وهو كذالك حرم من حقه في الحصول علي طفل ولكن هو من حرم نفسه اما نوره فقد اجبرت علي ذلك )

نوره تتجه الي شق الخيمه تاخذ عباءتها وتاخذ دله القهوة وتتوجه الي محمد : يالله
محمد امسك يدها وقبلها بكل حنيه : الحمدالله انا احمد ربي كل يوم انه جمعني فيش عقب العمر الي راح .
نوره : جعل يومي قبلك ما حبني لك

وتوجهوا الي سيارة الجيب ( غمارة وحده ) والجميع في المنطقة وحول المنطقة دائما يتحدثون عن غرابة هذا العشق الذي نشآ بين نوره ومحمد وقضي علي هرم تلك العادات والتقاليد .






عشق يري النور<<<


قبل شهرين من الان …
تركي يشهد عقد قران خالد وبكل فرح يحتضن خالد مبروك يا اخوي ..
لمياء بارتباك تتجهز للقاء خالد وان لم يكن الاول ولكن دائما هناك امور محظورة بالحب لا يمكن ان تحدث الا بعد الرباط المقدس.
حمد اخ لمياء : خالد حياك تفضل
تركي والمعاونين يستاذون بينما خالد يتوجه للمجلس الداخلي وقلبه يكاد يقف من قوة النبض .
دخل خالد علي لمياء التي كانت تناظر الارض بسبب خجلها .
خالد : السلام عليكم
لمياء : بهمس لا يكاد يسمع : وعليكم السلام
حمد استاذن وقال : خذوا راحتكم برجع بعد ساعه
خالد يقترب من لمياء يرفع ذقنها بيده ويهمس لها : لا تنزلين نظرتس بالارض طول ما راسي يشم الهواء
لمياء من الربكة : الله يبارك فيك
خالد ضحك : ههههههه
مسكها من كتوفها وقعدها جنبه وسحب يدها وباسها بكل حنان واردف وقال : تدرين اليوم اسعد يوم بحياتي
لمياء ترفع نظرها بحياء وتبتسم
خالد بارتباك : ممكن تغمضين عينتس
لمياء بخوف : ليش!؟
خالد : بس انتي غمضي
لمياء غمضت متوقعه بيعطها هدية بس ما توقعت هالقبله ، واستسلمت لقبلته المطولة ، واول ما حست انها طولت ابتعدت عنه وناظرت الارض بحرج
خالد : اسف اذا ضايقتتس
لمياء بخجل وجها تغير لونه بس ما قدرت تتكلم
خالد سحب راسها وحط علي صدره ولمها بقوة وابعدها ورجع دفن راسه بشعرها يستنشق ريحة عطر شعرها الي جذبه وفجاه ،
فز خالد ووقف حس انه بيجيب العيد وقال : استاذن بس يناسبتس العرس بعد شهرين
لمياء : الي تشوفه
خالد : انا استاذن لاني فعلا لو قعدت اكثر راح اتهور ، قومي شوفي لي طريق
لمياء انحرجت من كلمته وقفت واتجهت للباب وقبل لا توصل للباب حست بصدره التصق بظهرها وهمس باذنها احبتس والله احبتس يا عيون خالد …
لمياء تصلبت اطرافها وارتعشت من هول الموقف ومن جراءته الي ما توقعتها كذا ،،
،
،
تركي والشباب مزعجين خالد ومسببين له قلق متفقين لا يخربون عليه ومتوعدين فيه بالمجلس لا يقطون عليه نغزات لين تضرب فيوزاته

خالد بعصبيه اشفيهم مزعجين يستهبلون اوف واتصل لتركي : مرحبا بو نايف
تركي بضحك وحاط صوته سبيكر : شدعوه شدعوه بيعنا وش كنت تسوي داخل ها اعترف
خالد بخبث لما عرف انه حاطه سبيكر : نفس الي سويته في زواجك الاول هههه
تركي ارتبك من رد خالد وقال له : طيب طيب اوريك خل تداوم بكرا


عشق يخذل <<<


وعندما نعلق امالنا علي شخص لا يستحق ادني اهتمام ولكن عندما يغلبنا الحب ويجبرنا ان يكون هو الامان الذي نلجا له ويصبح الاهتمام هو مطلبه الاساسي بينما نحن لا نجد الا الاهمال والتهميش فاين يصل هذا الحب كم هو مؤلم عندما يخذلنا من نحب .. كم من شامتا سنجد كم من حاقد سنجد كم من شخص سينقل الخبر بمنظورة مع الكثير من الاقاويل التي ليس لها اساسا من الصحة.

مريم مراهقه تبلغ من العمر ١٦ سنه وبناءا علي مقولة امها البنت حياتها زوجها وبيتها وبذلك يتم تزوج مريم لشخص يكبرها قرابة الخمسة عشر سنه …

عاشت مريم حياة جدا بائسه حرمت من ابسط حقوقها كالتعليم بسبب ظروفهم المادية حيث لم يستطع الاب بسبب صعوبة الحياة من توفير الزي المدرسة ومتطلباتها لمريم مما اضطرها لمغادرة المدرسة والبقاء في المنزل لتتعلم اصول الطبخ كما قامت الام بتعليمها كل امور الاهتمام بالمنزل استعدادا لزواجها في اي وقت .

دخل الاب جابر للمنزل ويبحث عن زوجته وكان يبشرها وبفرح : بنتك خطبها سعد وانا وافقت والبنت هالاسبوع ملكتها وزواجها بعد شهر خبريها.

الام : والله الف الف مبروك الله يجعله بيت الصيب والنصيب .

الام تتجه لمريم مبروك يا بنتي هالاسبوع ملكتك .
مريم باستفهام : يعني شنو
الام : سعد ولد فلان اليوم بيملك عليك
مريم لا تعلم من هو سعد ولكن دائرة مخيلتها تتسع بالفرح يارب يكون هو الفرج الذي ساعيش معه حياة فيها القليل من الرفاهيه يارب هالحلم يتحقق.

واتجهت مريم لغرفتها وجلست باحد الزوايا تشعر بفرح بخوف لا تعلم ولكن الشعور الي يشعر به الان خليط من الخطوات التائهه الخايفه شعور فرح شعور رهبه لا تعلم ولكن ستعلم فيما بعد انها كانت ضحيه لامل لم يستحق في يوميا من الايام الاهتمام والحب.
وكما جرت العادة في هذه العائله لا تري زوجها الي بليلة الدخلة وكلن حظة ونصيبه .



عشق لا ينتهي<<<

يجتهد بكل امانه واخلاص في اداء عمله خاصة ان عمله يهدف الي حفظ الامن والسلام ..

ها هو الرائد راكان يجلس خلف مكتبه مندمج بقراءة الملف لاحد المتهمين المطلوبين وكل ما يهمه بالامر كيفية القبض عليه …

وقبل انتهاء دوامه الرسمي بنصف ساعه تذكر موضوع وامسك بالجوال وقام بالاتصال ..

سارا : هلا عمي
راكان يتنهد : انتي وبعدين معس
سارا : ليه بعد وش صاير ما فيه شلونس شخبارس علي طول متصل ومعصب
راكان : يا بنت تادبي
سارا : طيب اشفيك
راكان : قلت لس انا بوفر لس سيارة ورفضتي وقلتي عندي باص بس ان كل شوي سيارة اجرة شسالفه بايعه عمرس
سارا : يووووه علي بالي عندك سالفه وخير يعني ؟!
راكان : يعني الموضوع تشوفينه ما يستاهل ؟!!
سارا : هذا الي عندي
راكان بعصبية : ما اني من ظهر رجال اذا بخليس علي كيفس جهزي اغراضس
سارا بخوف : يعني شنو جهزي اغراضس مب رايحه معك
راكان بحزم : والله لا تروحين ورجلس فوق راسس مب ناقص خبالس
سارا بترجي : انت تعرف زوجتك ما بتستحملني فكف الشر وخلني عنك
راكان بامر : تستحملس وغصب عنها واذا مب عاجبها كيفها

ورقع الخط بوجها ….
اووف هالبنت ما ينفع معها الا كذا لازم احد يشد عليها ….

قبل ساعتين فهد يتصل علي راكان
فهد: السلام عليكم
راكان : هلا والله
فهد : شلونك ان شاءالله بخير
راكان : طيب يسرك الحال ، اشحالكم اموركم طيبه
فهد يتنهد : الحمدالله ، بو خالد طلبتك
راكان : ابشر بعزك شالعلم
فهد : ابغيك تاخذ سارا كم يوم عندك هالبنت باسها قوي ولسانها طايل وانا وامها تعبنا منها
راكان بعصبيه : شمسويه بعد هالمقرودة
فهد يتنهد : شفتها مرتين راده بسيارة اجرة للبيت ولا قدرت اكلمها ادري بتاكلني بقشوري وما لي سلطه عليها هذا غير تهديدها لي كل فترة انها تترك البيت
راكان : تخسي والله خلها علي يومين باخذه وبوريك فيها …





عشق … زائف <<<

عندما قررت الهرب من تلك الحياة التي كانت بنظري حياة مميته الي عالم ابعد كل البعد عن مجتمعي وذلك
بهدف الحرية لم اتوقع يوميا من الايام ان كل ما كان يلوح لي في تلك السماء ما هي الا حرية زائفة ووعودا كاذبة …

سحر تقف عند النافذه وها هو عمرها بدا بالرحيل دون عائله دون ملجا وتاهت خطواتها امام تلك الحياة العاثرة التي فضلتها علي مجتمعها الذي كفل حفظ حقوق المرءة ،،، ولكن منادات المجتمعات الغربية بان حرية المرءة هي حرية الجسد وحرية اللبس هي من افسدت عقول الكثير من الفتيات . ..

سحر بكل الم وحزن تتذكر ملامح اختيها ريم وامل وتتسال الي اين وصل بهم الحال هل ما زالوا يحتفظون بتلك الارواح البرئية ؟! هل اثر هروبها من الوطن علي حياتهم المجتمعية ؟!!





الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

العشق الثاني <<<



عشق صعب <<<



سارا دخلت البيت سلمت وشافت امها قاعده تشوف مسلسل بدوي 
سارا بابتسامه : مساء الخير يا قلب بنتس احبس كثر الدنيا وباستها
امها : فديتس والله ربي يسعدس
تلفون  سارا يرن المتصل <<< سهام 
سارا : هلووووووو سوسو
سهام : هلا سوسو انتي اخبارك
سارا :وهي متوجه لغرفتها : زفت يا اختي 
سهام : ليه عسي العلم خير 
سارا : تذكرين الي قلتلس عنه تركي يوم فشيت تاير سيارته
سهام بخوف : ايه لا يكون تعرض لك
سارا باندفاع : يخسي الا اهو بس حصلته متصيد لي عند المطعم وما شفته الا مقبل علي ونافخ ريشه ويتفلسف علي ويوضح لي سلطته هههه ضحكني قسم بالله مو ناقص الا يجيب امه معه تاكد كلامه 
سهام : وش سويتي معه ؟
سارا : ابدا ربيته من جد وجديد رشيت عليه مائ هههههههه
سهام : حسبي الله علي ابليسك قويه من يوم يومك ههههه الا اقول سوس
سارا : همممممممم
سهام بابتسامه : يمكنه معجب ويمكن فيها زواج 
سارا بقهر : يخسي الا هو ما اهو اقصي طموحي اخذه وجه البومه
سارا تكمل : المهم شخبار الشله واخبار مغامراتس والله اني حيل اشتقت لمغامراتنا ههههه

<
<
<
وصل تركي كعادته اليوميه للشركة واول ما دخل مكتبه تفاجئ بدخول  خالد عليه المكتب انصدم متوقع يداوم بعد شهر مو بعد اسبوعين

خالد بشوق : صباح الخير طويل العمر
سلمان يفز بفرحه يوم شاف خالد وتوجه له يسلم عليه : حيا الله المعرس وبعدين كم مره قلت لك ما بينا رسميات فقط وقت الوفد والعمل يا مرحبا باخوي الغالي اخبارك بشرني عنك
خالد : يسرك الحال اخبارك واخبار خالتي 
 تركي بخبث : طيبين ، ها بشر اخبار العرس رفعت راسنا وغمز له
خالد يضحك : رفعته فوق فوق ههههههه
ودخل فارس مع رائد يسلمون علي خالد : حمد الله علي السلامة حيا الله المعرس 
خالد يبتسم : الله يسلمكم زين سكرت جوالي اشوف رسايلكم واتصالاتكم صدق ازعاج بس هين اوريكم لاعرستوا
الكل : ههههههههه
فارس حامل ملف بيده يمده لتركي : تمام جبت لك المعلومات الي تبي
تركي ياشر بيده : بعدين بعدين
خالد باستفهام : شسالفه
تركي يغمز للشباب : ما فيه شئ
خالد انصدم : خير تغمز له اللحين 
تركي يضحك : قول قول يا فارس وش عندك
فارس بتعلثم : البنت يتيمه اسمها سارا خالد ال …. وعندها اعمام راكان وطلال اصحاب شركة … اعتقد عرفتهم لهم وزنهم بالسوق هذا غير ان راكان له منصب حساس بالدوله 
تركي باستغراب : شلون واحن مشينا وراءها ساكنه بحارة اقل ما يقال عنها فقيرة
فارس يكمل : جايك بالكلام ابوها لما توفي ام سارا رجعت تعيش عند امها واخوها وما تزوجت وربت بنتها وطبعا البنت ما تزور اعمامها الا فقط بالمناسبات علاقتها فيهم شبه رسميه واساسا اعمامها كانوا علي قدهم بس باخر عشر سنوات بنوا نفسهم واسسوا لهم شركة وصار لهم وزن بالسوق بس فيه شئ يضحك مادري اقولك او اسكت ههههه
تركي : ايه تكفي ضحكني
فارس بضحك : تري هذي شغلتها بالحياة اي احد يضايقها تتلف اطارسيارته هههههههه حتي خالها متاذي منها

تركي : حلو حلو زين بعدين بشوف وش السوات معها 
خالد : شالموضوع علموني عشان افكر معكم لا تخلوني اندم اني تزوجت
رائد نسي نفسه والتفت لخالد وهو يضحك :  تخيل تحدت تركي وفشت تاير سيارته ورشته بالماء
تركي يناظر رائد ويرفع حاجبه : خيرررر؟!! وتضحك بعد ؟
رائد انحرج وسكت
تركي ضحك علي شكله : اضحك معك يا ولد لا احد بس يتحسس

تركي يلتفت لخالد ويقول : قهرتني يوم رشتني بالمائ ماحد تجراء وسواها
خالد : لانها ما تعرف انت من 
تركي بضحك : لا تعرف وتتطنز تقول وش حضرتك 

خالد بقهر : خسارة فاتني الموقف 
تركي يرفع حاجبه : خسارة ها ؟
الكل : هههههههههههههههههه

تركي يوقف وياشر لخالد قوم فز معي بروح لبيتهم  نزورهم واشوف شسالفتهم ابيها تعرف اني قدرت اوصل لها
خالد يبقق عيونه : ولد لا يكون حبيتها
تركي باستهزاء : لا استريح ما هي من ثوبي

والتفت لرائد وفارس ،انتوا روحوا للمزرعة ضبطوا المكان بنطلع قنص العصر ان شاءالله العشاء اليوم من الصيد


وصلوا لبيت سارا ونزل خالد دق الباب وطلع لهم فهد الي تفاجئ من الي واقفين عند الباب سيارة كشخه وناس مبين عليهم هيبه بس صوت الاغاني بالبيت مب مخليته يركز

خالد يهمس لتركي : شكل عندهم مناسبه وخالها شكله صغير حيل
تركي بصوته الي كله هيبه : اسمح لنا اذا مشغول نجي وقت ثاني 
فهد بارتباك : لا انتظر شوي دقايق وبعدها طلع لهم حياكم الصاله ( ماعنده مجلس لانهم علي قدهم )

دخلهم بعد ما تاكد ان صيته راحت داخل بس اغنيه انا الشاكي صوتها واصل للصاله فهد يستاذن ويطلع يكلم ام سارا خليها تسكره فضحتنا كل شوى اغاني ورقص

طبعا من صغر البيت تركي وخالد يسمعون الحديث كامل وخالد يضحك يقول بعد ترقص ماشاءالله شكلها مروقه علي الاخر هههههه

دخل فهد عليهم : وقهواهم وبعدها ناظرهم باستغراب وقال : امروني يا وجيه الخير 
تركي : معاك تركي بن فلان ال
من سمع فهد الاسم انصدم : مرحبا ومسهلا نورت البيت وعلي بالحرام ان ذبيحتك تستوي وعشاءك بكرا عندي 

تركي قاعد بشموخ : منور باهله نفداك وابشر 


راكان واقف قدام بيت ام سارا ومستغرب وجود سيارة غاليه حيل قدام بيتهم رفع حواجبه باستغراب بعدها قال يمكن احد من معارف فهد … وتنهد

وقبل لا يتكلم تركي مع فهد رن جوال فهد

فهد : هلا بوخالد
راكان : مرحبا نفداك ولا عليك امر خل السوسه الي داخل تنفص علي اللحين وراء شغل
فهد : ابشر اللحين

فهد يستاذن تركي وخالد عن اذنكم دقايق بس




فهد دخل علي سارا الي ترقص وتهز الرقبة ( صدق وصفه وراعي الوصف حساسي ) تعيد وتزيد في هالاغنية 
فهد : جعل ما فيس احساس قولي امين 
سارا ترفع حاجب وباستغراب : خير وش عندك طالعه شياطينك علي يا خالي الجميل
لبسي عباءتك ونقابك ولحقيني بسرعه 
لبست سارا عباءتها ونقابها ولحقته وين رايحه خير وش عندك
فهد: عمس راكان برا وثاير عليس طلعي له

سارا تفتح عيونها علي كبرها وهي تضبط نقابها : خير وش قلت ما سمعت
فهد بعصبيه وصوته عالي : مثل ما قلت لس عمس يبيس اذلفي له
سارا باستهزاء وبصراخ : وليه ما قلت لي بغرفتي هالكلام عشان صدق اسحب عليكم
فهد يمسك زندها : قلت لس اذلفي 
سارا : اذلف انت وياه واذا مستحي تطرده انا اللحين بطرده مب رايحه لمرءته النسره
فهد : وانتي يا حظي نفس طينتها
سارا تنفض عباءتها : بسم الله علي وش جاب لجاب من جدك تشبهني فيها
فهد: اوووه خلصيني مب فاضي لس والله 
سارا سبقت فهد ودخلت الصاله وكل بالها ان عمانها بالصاله ما كانت تعرف ان تركي ومعاونه داخل وسمعوا كل كلامها مع خالها 

سارا بصدمة : قططططع هذا انت

فهد ثار فيه بركان غضب وعطاها كف : خير وش قلت الادب الي عندس 
سارا تحرك يدها بشكل دائري: يوووه خير ليه تمد يدك علي وبعدين اذا عمي معصب عشان هذا خل يعرف وش سوا فيني 
تركي بعصبيه : امسكي لسانتس يا بنت لا اقوم واعلمتس شغلتس

سارا بطت القربة كامله وتاشر بيدها فوق : طير زين والتفت لخالها
سارا : بعدين ما سويت شئ اذا هو زعلان عشان بنشرة تايره طويل العمر خلاص اسفه يالله قوم توكل 
فهد يمسكها من زندها ويدفها داخل وبعصبيه : اش قلتي انتي متعرضة لرجال ؟!!

فهد:
وانا اقول غريبه ليش زائريني الله ياخذس يا شيخة فضحتينا بكل مكان  

سارا تنفض يده : اسمي سارا مو شيخه وراحت لغرفتها وقفلت الباب

تركي يلتفت لخالد : قومي مشينا هذي فضحتنا وقالت كل شيء كنت مخطط اجئ لشئ وصار شئ ثاني
خالد بهدوء : معليه خل خالها يجي ونستأذن نطلع مب زينه بحقه كذا ننسحب 
 
فهد منحرج لأنه توقع زيارة تركي عشان يشتكي من بنتهم واتصل لراكان : اسمح لي يا بوخالد قالت مب طالعه وانا ما عاد اقدر استحملها اللحين اتلها من شعرها وتاخذها والا والله لاكون ذابحها

راكان باستغراب : اشفيك تتكلم بهالنبرة اشصاير ؟
!
فهد : بنت اخوك متعرض لسيارة تركي ال … فلان واتلفت تاير سيارته وهذا هو عندي في البيت

راكان ثائر ومعصب : هذا الي ناقص تناطح الريا جيل اقول اخذ لي درب بنزل 
فهد : ابشر اقلط حياك
راكان نزل بطوله وهيبته وسلم علي فهد وتوجه للصالة وتوجه لتركي وخالد وسلم عليهم وخذتهم السوالف 

راكان : اولا العذر منك والسموحة وتراها بزر لا تؤاخذها وتراني طلبتك انت والوجه الطيب الي معك عشاءكم عندي ولا تردني

تركي يأشر لفهد : الوجه الغانم عشاءنا عنده بكرا وانتوا اهل وكلكم واحد 
راكان يوقف : استأذن مع انه ما ودي بس عندي شغل يالله ما عقبنا شر، والتفت لفهد وينها ؟
فهد يتنهد : بغرفتها
راكان : خذ لي درب والتفت لتركي امسح الي صار بوجهي وحقك مردود لك 
تركي : وصلني ومعرفتكم مكسب لي
 
فهد : حياك بوخالد

راكان يدق الباب : يا بنت فتحي عاد النفس عليس راضيه 
سارا : مب فاتحه والمكان الي جيت منه رد له
راكان يكتم غيظه : معليه انتي فتحي نتفاهم بس ابغي اعرف وش موضوع تركي ؟!
سارا : ما لك لوا ههههههههه انا اقول روح لاهلك وارتاح وبعدين تركي مغازلني فطبيعي ادافع عن نفسي

راكان بقهر : عن الكذب الرجال معروف ما اظن يطل في وجهس.

سارا انقهرت من كلام عمها وقالت كلمتين خلته يفقد اعصابه ويتحلف فيها وطلع .. ومر الصالة وقال لفهد بصوت عالي وناسي الضيوف لبطلت الغرفة اخذ المفتاح برجع بالليل وكلامها الي قالته والله لاطلعه من عيونها .

سارا : هلا سوسو ها طرشتيه يالله طالعه خلي هالعم الزفت يذلف واطلع هههه متحلف فيني عشان سبيت مرءته النسره .


سارا متوقعه عمها معصب وخالها بسبب تركي انه مشتكي لهم ههههههه صدق بزر رايح يعلم اهلي عشان بس بنشرة تاير سيارته عجل لو حارقة سيارته وش بيسوي ههههههه .

تركي استاذن فهد وطلع وفهد وصلهم لين السيارة ، انحني تركي وركب واشار لفهد تركي : الا ما قلت لي وين تشتغل يا فهد ؟
فهد: والله يا طويل العمر ادور للحين شغل
تركي : افااا ؟!
فهد : اي والله حتي راكان حصل لي كذا شغل بس المشكلة في مناطق بعيده وانا اختي ما عندها الا هالبنت ولا اقدر اخليهم .

تركي : ابشر والله والتفت لخالد : اخذ رقمه وتواصل معه وخلص اموره .

وفهد بفرح : جعل عمرك طويل ويكتب اجرك , فهد يعطي رقمه لخالد وقفت سيارة كامري عند باب بيتهم ، فهد شافها وتنهد اكيد سيارة العله الثانية .

سارا طلعت
فهد بصوت عالي : خير وين رائحه رجعي رجعي عاد النفس عليس راضيه تري راكان بيذبحس .
سارا تاشر بيده : يووه تري طقت روحي منكم يالله زين وركبت وراحت 
فهد : لا حول ولا قوة الا بالله يارب صبرني

بعدها بيوم ،،،،،

يوم العشاء فهد يتوجه لغرفة سارا
فهد : اسمعي عندي ضيوف والبيت كبر عيني رجاءا بدون تشغيل اغاني وبعد ما يروحون سوي الي تبين ( سارا تعرف ان الضيوف تركي ومعاونيه بس ما توقعت عمها بيكون معزوم ) كفاية الي صار امس عمس طول الليل ينتظرس وزهق وراح .

انقهرت هذا كله عشان هالكلب الي طلع فجاه صار فهد يسفل فيها بالطلعة والنزلة وعمها ثائر عليها أوف تنهدت وفكرت بينها وبين نفسها علي الاقل فهد ارحم من عمي راكان الخبل وقاعده تفكر ودها تخرب تواير سيارته كلها بس المشكلة التهمه راكبتها راكبتها خلاص خل يولي ليش احر نفسي عشانه صدق قليل تربيه جاء للبيت يشتكي بزر هو خل يتعشي ويذلف جعله ما يحدر ان شاءالله .

قلطوا للعشاء تركي مع المعاونين وتعشوا وعينوا من الله خير 
تركي يتقهوي بعد العشاء ويلتفت علي راكان و فهد ويتحنحن ويقولهم : عندي طلب 
راكان بصوته الرجولي : تفضل طال عمرك تامر
تركي يحط فنجانه : ما يامر عليك عدو بس يسعدني اخطب بنتكم المصونة .

خالد انصدم هو والشباب فارس ورائد من طلبه وش يبئ فيها تركي الراكد العاقل يأخذ وحده كذا مرجوجه .

فهد بفرحه : ابرك الساعات اشهد ما نحصل نسب افضل منك  

راكان : انت متأكد من طلبك يا تركي 
تركي بتصميم : نعم ولي الشرف 
راكان حاس بالضياع : انت رجال والنعم فيك بس ما توقعها تناسبك ولا اقول هالكلام تقليل لقدرها لا والله بس انا ماودي تتزوج وتتطلق.

تركي : هي بتاخذ رجال مب بزر
راكان : ان شاء الله خير انا اشاورها واشوف عمها طلال ويا رب خير
تركي بهدوء : ممكن تشاورها اللحين او تحط عندها خبر لان ايام وبسافر وابي اخلص الموضوع قبل السفر.

راكان يلتفت لفهد : روح شاورها بهدوء
فهد: ان شاء الله واستاذن وراح لاخته صيته يبشرها … صيته ابشرس ابشرس
صيته : وش العلم يا وجه الخير 
سارا طلعت من غرفتها وهي متكتفه اشعندك يا خالي فرحان
والتفت علي سارا : مبروك خطبس تركي ال

تركي وراكان مع الشباب يتقهون ويسولفون وانصدموا من الصوت والصراخ

سارا : وشوووووووووو يخسي وبصوت عالي كل الي بالصاله سمعوا صوتها لانها تكلمت بصوت عالي
فهد بعصبيه : هذا تركي بن فلان …ال 
سارا بصراخ : طزززززز وخير يعني 

تركي تنرفز وطارت عيونه تسبه بكل وقاحه
الشباب مصدومين من طريقة كلامها وعارفين ان تركي له حد وينفجر

فهد بهمس : خلاص انطمي بعدين نتفاهم
سارا : يخسي الا هو يذلف يدور وحده من مستواه وبعدين ما تعشوا جعله مايحدر ان شاء الله خل ينقلع مع سلوقه .

فهد ياشر علي فمه : قصري حسك جعله يقصر
سارا وبقوة وبصوت عالي مستقصده : والله العظيم لو مابقي غيره رجال قليل الادب مآخذتيه .

فهد يصفقها كف  : فضحتينا انطمي فضحتينا
سارا تبكي وبصوت عالي : فضحتك اذا مستحي تطردهم قسم بالله اطرده اللحين  والي معه وقبل لا يطلعون امسح بكرامتهم الأرض .

راكان انقهر وبعصبية : لا لين هنا وخلاص هذي قليله ادب فهد اخذ لي درب

سارا سمعت صوت عمها ودخلت غرفتها بسرعه وقفلت الباب .

رجع فهد للصالة وتركها مع راكان وهو متفشل ومو عارف وش يقول بس شاف تركي واقف وباين انه معصب وربعه واقفين وعرف انهم سمعوا كلامها وكان وده يعتذر 

راكان : اقولس طلعي طلعي يا ملعونه شلون تهرجين كذا قدام الرجال ما تستحين
سارا : لا رد

طلعوا ركبوا السيارة وتركي لأول مره يتعرض لمثل هالموقف ينهان وينرفض ومن وحده لا مستوي جمالها واو ولا مستواها المادي عالي ، المعاونين ساكتين مب عارفين شنو يقولون .
التفت له خالد وقال : خيره هذه مبلتعه والله ما تصلح لك
تركي يطالعه بطرف عين : ان الله راده ما تعرف رجال غيري ولا احد بيادبها غيري بس انتظر .
خالد سكت لان عرف ان تركي وصل حده منها واذا حط الشئ براسه يصير يعني يصير.

اتصل تركي لراكان الي كان ركب سيارته وشياطين العالم قدامه
راكان بأحراج : مرحبا بو نايف
تركي بجمود : والبقي ولا عليك امر انا للحين شاري نسبكم 
راكان يحط يده علي جبينه : ابشر وهي لك بس عطني يومين اشاور عمها ونكلمك
تركي بابتسامه نصر : باذن الله

خالد ابتسم يوم شافت ابتسامة اخوه بالدنيا تركي وغمز له : خلاص نويت عليها
تركي بتحدي : والله لاوريك فيها
خالد يضحك : لا احد بس يحبها وضحك ههههههه

سارا حابسه نفسها بالغرفة لان خالها لعن خيرها وامها زعلت من تصرفها وعمها متحلف فيها وخالها الي مد يده عليها قعدت تبكي مقهورة من الي صار من هو عشان يفكر انها سلعه يوم بغاها بتوافق علي طول وقالت بنفسها ( يخسي الموت اهون من اني اطالع وجه هالبومه )


راكان يتصل علي طلال اخوه 
 راكان : مرحبا راكان شلونك ان شاءالله بخير
طلال : الحمدالله اخبارك
راكان : والله انا متصل لك بخصوص سارا
طلال باستغراب : خير عسى ما فيها شي
راكان بقهر : خطبها واحد ورفضته وفضحتنا فيه
طلال يتنهد : كيفها خلها علي راحتها ما نبي نغصبها مب كبيره
راكان : تعرف من خاطبه عشان تقول عادي؟!
طلال : وخير من يكون؟!
راكان : تركي بن … ال 
طلال فتح فمه : ها خير من صدقك ؟ والا تمزح
راكان : هالامور ما ينمزح فيها
طلال : وبنت الفقر ليه رفضت 
راكان يتنهد : مادري والله والمصيبة امس متعشي في بيتهم وسمعته كلام يسم البدن
طلال : لا حول ربك بيهديها وبتوافق المهم تعال اللحين ابيك بموضوع ضروري تعال الشركة

قبلها بساعات تركي بالاجتماع الاسبوع للشركة ويهمس لخالد : عطلت الشغل الخاص بشركة راكان وطلال.

خالد: نعم بس ليه تسوي كذا والرجال قال خلاص بقنعها
تركي بهمس : عشان اضمنها لان حسيت راكان ما بيقدر عليها او ما يبي يغصبها
خالد بصوت حيل واطئ : انا مو مصدق انك متمسك فيها بدون سبب
تركي بهمس : كنت بخطبها ومتوقع توافق وانسحب وافشلها واكسرها بس عقب ما سفلت فيني لا والله لاخذها واعيد تربيتها .
خالد يرفع حواجبه : هممممممممممم

راكان وطلال متعطلين بموضوع خاص بشركتهم ومو عارفين شسالفه وبعد عدة الاتصال من راكان توضح الامر لهم ان كل شي متوقف عند شركة تركي ولازم واحد فيهم يروح يتفاهم معه ويخلص امورهم او بيواجهون خسارة في الشغل .

راكان تنهد : تتوقع ان الموضوع رد اعتبار له عشان سارا سمعته كلام شين
طلال : ليته طلب بنتي والله لازوجها له بدون  شي بنت اخوك وجه فقر
راكان بركود : بتوافق ورجلها فوق راسها ولو اني ما ابي اغصبها  
قوم خلنا نروح نمر تركي ونشوف الموضوع وبعدها لكل حادثا حديث

توجهوا لشركه تركي بعد ما خذوا معه موعد واستقبلهم خالد وفارس ورحبوا فيهم وانتظروا عشر دقايق لين خلص تركي تلفون خاص بالشغل .

طلع لهم تركي وكانه ما سوا شئ : مرحبا بالرجال حياكم تفضلوا 
راكان : شلونك طال عمرك مب مطولين بس عندنا موضوع متعطل ونبي نشوف شسالفه .
تركي يأشر علي خشمه : علي ذا الخشم اعتبروه انتهي
راكان : عليه الشحم
طلال : الله لا يهينك يا بونايف ما قصرت
تركي : ومن قال ، وانا للحين عندي طلبي نسبكم يشرفني والله 

طلال يرد له الحركة علي خشمه : ابشر اعتبرها وافقت ونكلمك ونحدد يوم للملكة بس تعرف الفحوص تأخذ وقت .

تركي : لا تحاتي الفحوص بيوم ان شاء الله تخلص 

راكان وتركي : نستأذن وطلعوا

خالد يغمز تركي : كنها بتصيير ان شاءالله
تركي يتنهد : حسبي الله عليها اشتغلتني صدق

راكان يلتفت لطلال يالله مشينا لسارا اللحين بخلص الموضوع وبقولها ملكتك يوم الجمعة .
طلال : عقب ثلاث ايام صاحي انت
راكان : ايه صاحي بنت اخوك خبل وكل شي بتسوية عشان تخرب الزواج .
طلال : يمكنها تبي احد معين
راكان بعصبيه : عشان اشرب من دمها هذا الي قاصر سوالف حب وخرابيط .

راكان وطلال بعد ما استقبلهم فهد ودخلوا للصالة طلبوا يشوفون سارا 

فهد : سارا عمانك بالصالة يبونك
سارا باستغراب : من وين طالعه الشمس خير وش عندهم
فهد : علمي علمك فزي روحي لهم

سارا وصلت للصالة وهي ناغزها قلبها اشعندهم سارا : السلام عليكم

راكان وطلال : مرحبا وعليكم السلام 
طلال : شدعوه ما لك عم تسالينه عنه وش هالقطاعه
سارا تستند علي الكرسي : عمي من النهاية اشعندكم زائرين 

راكان يبتسم : ذكيه مب شئ غريب عليس المهم اليوم بعد جاءنا لك خطاب وانا
سارا تقاطعه : مرفوض ؟! فيه شئ ثاني
طلال بهدوء : استهدي بالله يا بنتي انتي ما عرفتي من الخطاب للحين
سارا بمسخره : ما يحتاج اعرفه عندك بنتك وعمي راكان عنده بنتين خل ينقي بينهم
راكان بعصبيه : عن قلة الحيا هو طلبس بالاسم والله لو طالب من بناتي لاعطيه

سارا توقف: علي بالي فيه موضوع مهم اخر شئ خطبه خلصتوا او فيه شئ ثاني ولتأكيد اذا هو تركي يخسي وتراه مرفوض مرفوض مرفوض وشددت علي الكلمة . 

راكان : ايه فيه شئ ثاني ملكتس يوم الجمعة بعد ثلاث ايام والفحوص بتطلع بنفس اليوم تركي بيخلصها .
سارا بقهر : يخسي واذا حزين عليه تزوجه انت والا خل اخوك يتزوجه 
راكان ما قدر يمسك نفسه فز ومسكها من شعرها : تأدبي يا بنت عيب تغلطين
صيته تتدخل : تكفي يا راكان هد شعرها تكفي طلبتك
ارخي يده راكان خاصة ان صيته لها معزة كبيرة حيل عنده ما يحب يحزنها ولا يضايقها .
سارا ماسكه نفسها لا تبكي : خلاص طويل العمر مرفوض وضحكت
راكان يأشر بأصبعه ناحيتها : تأخذينه ورجلس فوق راسس وخليني اشوف من كلامه بيمشي .

سارا تحاول تخفي الخوف : وانا اقول لا
راكان بتحدي : قولي لا والله العظيم ثم والله لاكون تالس من شعرس وناقلس عندي بالفيلا تعيشين تحت عيني حتي امس والله لا تحرم عليس والجامعة تنسينها ولس الخيار ولا ابشرس اول واحد بيطق بابي بعد تركي بزوجس له من كان يكون .

طلال : سارا تري الرجال ما ينعاب 
سارا : كيفكم قلت لكم يوم الملكة والله لافشلكم فلا تحرجون نفسكم والتفت لفهد ها خالي ما فيه شئ تبي تقوله لي بعد عشان تكمل الحفله .
راكان بعصبيه ويغمض عيونه : يارب صبرني اذلفي من قدامي لا ارتكب فيس جريمه .
سارا بتحدي : هذا قراري ما راح اخذ هالحيوان 

راكان يلحقها ويمسك زندها وبقوه : لمي اغراضس ويالله قدامي انا الي بقوم فيس ما عاد ينفع معس الكلام الطيب .

طلال يمسك يد راكان : خلها تفكر وبكرا بالليل بنرجع لها اذا رفضت خذها 

راكان يناظرعيونها الي تناظره بتحدي : لس لين بكرا بعدها القرار عندي ودفها وطلع مع طلال .

سارا انهارت تبكي وامها وفهد اول مره يشوفون سارا كذا ضعيفة مكسورة : شسالفه عشان انا يتيمه غصب يزوجوني ما ابيه والله ما اخذه واذا غصبوني والله لاذبح نفسي ولا اخذ هالخبل .


راكان يتصل لتركي : الو مرحبا الغالي اخبارك
تركي : مرحبا طيبين طاب حالك
راكان : حياك الجمعة الملكة ان شاء الله بس الفحوص عليك خلصها 
تركي بفرح : باذن الله
طلال يتنهد : كأنك استعجلت يوم كلمته
راكان بهدوء: لو ما كلمته يمكن أضعف ولا اغصبها خلها تتوكل يمكن بعد ما تتزوج يحن قلب صيته .
طلال يبقق عيونه : انت للحين علي خبري
راكان : انشهد ان البعد عنها قاهرني يوم تترجاني عشان سارا زين ما تهورت ولميتها . 
طلال : هههههههه الله يقطع ابليسك مراهقه علي كبر


خالد خير وش الفرحة فرحني 
تركي بنظرة انتصار : وافقت والجمعة ملكتي
خالد يفتح فمه : ها من صدقك كذا وافقت اكيد مجبورة
تركي بابتسامه خفيفه : مو هامني مجبورة راضيه كيفهم اهم شي اخذها
خالد يأشر بيده له : انا نصحتك ما تجوز لك وانت تحمل الي بصير.

صحت سارا الصباح وبدل لا تتوجه للجامعة كلمت سهام عشان ترسل لها السائق وتوجهت لشركة تركي لانها ما نامت طول الليل تدور عنوانه شركته لين طلعتها.

سهام بخوف : يا بنت خلاص خليه منك لا تتهورين
سارا بعصبيه : يخسي الا هو عسى ماشر متوقع يشتريني بفلوسه تعرفين اني ما ابي اتزوج ابدا .
سهام بارتباك : طمنيني اذا خلصتي
سارا بقهر : اذا عنده ذرة كرامة بعد الي بقوله ينسحب والله والله لو يغطيني من ساسي لراسي فلوس وحب ما ابيه الي مثله ما عليه حسوف .

وصلت للشركة ونزلت وسالت بالاستقبال وين مكتب رئيس الشركة، ودخلت وصلت للسكرتير الخاص  حصلت واحد واول مره تشوفه لأنه مو من الشباب الي معاه دائما .

سارا بصوت واطئ : ممكن اقبل طويل العمر تركي وبينها وبين نفسها ( جعل عمره ينقصف ).

السكرتير : من انتي عشان اقول لطويل العمر 
سارا بطنازة : طويلة العمر قول له 

السكرتير وقف وارتبك : هلا والله اسمحي لي تفضلي ما عنده احد الا خالد
سارا عشان تثبت انها من اهله : خالد المعاون
السكرتير : نعم 

توجه السكرتير ودق الباب وبعد ما سمع صوت خالد تفضل دخل وفتح الباب تفضلي طويلة العمر 

خالد وتركي انصدموا من دخولها

خالد طالع تركي بعد ما طلع السكرتير وقال : استأذن؟
سارا تأشر له : لا تطلع ابيك تكون موجود معه عشان تشهد 
تركي بجمود : خلك يا خالد وانتي خير يا طويله العمر وش عندتس متعودة تزوين كل من يخطبتس .

سارا بقهر : انت ما عندك كرامه اقول ما ابيك واطردك وترجع تخطبني مره ثانيه وين هيبتك .

تركي عشان ينرفزها : كذا طبعي الي ابغيه لازم اوصله حتي لو اهين نفسي بس الي ابيه اوصل له .

سارا بقهر : تخسي الا انت ولو ما بقي الا انت تبطئ واحسن لك تنسحب افضل من اني افشلك

تركي يضحك بصوت عالي : يا حليلتس جايه وتهددين اقول ودي تفشليني بس وغمز لها .

سارا انفجرت قهر : والله العظيم ثم والله العظيم ما يجمعني معك سقف واحد.  

تركي وقف واشر علي الباب : خلصتي يالله طلعي برا ويوم الجمعة بعد الملكة بيكون لي تصرف ثاني

سارا عشان تقهره : ترضي تاخذ وحده تحب واحد غيرك ترضي علي نفسك
 
وصرخ بصوت عالي : يالله برا برااااااا

سارا تاشر بايدها صوبه : معليه ليوم الجمعة يصير خير وخلك شاهد انت علي كلام معزبك

خالد مصدوم من قلة ادبها وتحديها 





عشق مستمر<<< بالماضي القديم
 

وها هي نوره فتاة جميلة تبلغ من العمر ١٤ سنه جميلة الملامح ، تعيش قصة عشق برئية مع ابن خالتها مع العلم ان نوره ( محجوزة لابن عمها عبدالله ) ولكن الارواح جنود مجندة وقلب نوره ماقدر يحب عبدالله ولكنه لم يحب ولم يرتاح الا لمحمد .

فكان الحب عذري برئ فقط بالعيون والاحاديث اليومية عند جمع الحطب او وقت جلب الماء .
وكعادتها اليومية نوره تقوم صباحا لتعمل علي رعي الغنم والاهتمام بها  ثم تنظيف الشبك وبعدها تعود لتجهيز الغداء , نوره وحيده بين ثلاث اخوان وام واب كبار بالسن .

بعد العصر تبدأ نورة بجمع الحطب وجلب الماء لبيت الشعر وهذا هو العمل الروتيني يومي لنوره , ليس فقط نوره بل جميع الفتيات فهم بمثل الحال تقريبا.

وقررت نوره ان تقف في وجه هذا الزواج خاصة بعد زيارة عبدالله اليومية وان تخبر اباها برفض هذا الزواج بل ستتمرد وستقف في وجه الاعصار فقد عاهدت محمد انها لن تكون لرجل سواه .

اشعلت نوره الضوء لتجتمع مع الام والاب
الاب هادي: نوره ولد عمش عبدالله يقول وده يتزوج بعد الشدود ان شاء الله 
نوره بعصبيه : اباه انا قلت لك ما ابغيه ما ابغي اعرس
الام : ليه يا امش وش فيه عبدالله ولد عمش 
نوره : ما ودي به ولا هو بغصب
الام بهدوء : حلاة الثوب رقعته منه وفيه
نوره : بس انا قلت ما ودي به يروح يتسهل لا ينشب لي
الاب وهو يرشف من الفنجان : خلاص عطيته كلمه انتي عليش السمع والطاعه
نوره تنتفض وتوقف : يعني وش يابه ما لي حق بحياتي اقول فيها

تتوجه لشق بيت الشعر وتبكي وتقول بينها وبين نفسها والله لو وش يصير ما يلمسني .






 عشق يري النور

قبل اسبوعين من الان ....

يقف خالد بوسامته وطوله الشامخ لابس بشت اسود محدد بالذهبي وغترة بيضاء وبابتسامته الساحرة متوسط تركي واخوه احمد واخ العروس لمياء علي يمينه بعد تركي ، فلمياء وحيده يتيمه الاب والام وعندها فقط حمد

فجاه تقف سيارة فورد وينزل منها شاب حامل بيده رشاش ويتوجه لخالد في وسط ذهول الضيوف وصدمة حمد الي عرفه .

علي بعصبيه وهو موجه الرشاش لخالد : اختار يا عرسك وقبرك يا تطلق
حمد بقهر : خير وش عندك 
تركي بهدوء : حمد من هذا 
حمد : ولد عمنا علي وخطب عندنا ورديناه وخلصنا
علي بعصبيه يلتفت لخالد : ودك اليوم عزاك ادخل عليها
خالد : اموت ولا اطلق وخلني اشوف وش بتسوي
  
تركي يوقف ويمد اصبعه صوب علي : خالد وحمد واخته بحماي انا تركي بن ….. ال فلان ….

علي : وهذي بنت عمي وانا اولي فيها من الغريب
تركي : لك مني ما بغيت وخل العرس يتم وخلهم يتيسرون

علي يحك جبينه : اوكي كم تدفع 

تركي بهدوء : الي تبي بس قبلها نتوجه للمركز توقع تعهد عشان لو غلطت غلطه انسفك من الحياة ؟!

خالد بقهرر : مو ملزوم تدفع له وخلني اشوف وش بيسوي
تركي يهمس لخالد بصوت واطئ : شكله خريج سجون ما نبي شوشره انا بضبطه لك
خالد بنظرة غريبه لتركي وتركي ما فهم نظرته : تركي انت
تركي يقاطعه ويشد علي يده : لا تنسي انك اخوي الي طلعت فيه من الدنيا والله ان اتم فرحتك وانا اخوك .

بعدها تركي يحاول يخفف توتر خالد ويهمس له : اهم شئ ارفع راسنا اليوم هههه وضحك.
خالد ابتسم ابشر وبعطيك التفاصيل هههههههه ( خالد حس بكتمه وضيق ما عرف شلون يتصرف تركي احرجه بتصرفه الشهم ) .
 




عشق لا ينتهي


راكان مستند علي الكرسي الهزاز ويتذكر كلام سارا : اقول يا عمي روح لمرءتك لا تخنقك اليوم خبرك انت تحت شورها ممشيتك علي الصراط المستقيم ( اه يا سارا لو تدرين اني احب امس ولو توافق اتزوجها لأخذها اليوم قبل بكرا وتعرفين حزتها اذا مرءتي مشيتني او لا ) .

اوووووف : الله يقطع ابليسها هالبنت صدق تنرفز يالله ان شاء الله تتزوج تركي ويفضي لي الطريق وحزتها صيته ما لها عذر .

فهد يتصل لراكان 

فهد بارتباك : اخبارك بوخالد
راكان : طيب اخباركم 
فهد بخوف : سارا ما راح تعدي الموضوع علي خير حالفة يوم الملكة لاتخرب كل شيء
راكان بجمود : ما عليك منها ما عندها الا ما عند جدتي انا بضبطها
فهد : بس فعلا يمكنها خربتها
راكان : كيف ؟
فهد : وصلها قبل شوي سائق رفيقتها سهام وسالته من وين جائه قال من شركة تركي 
راكان بعصبيه : وشوووووو لا طالت وشمخت والله لأوريك فيها مع السلامة


…. : ها اخبار راكان 
…..: للحين ماسك القضية 
…..: اسمع حاول تشغله ابغي يترك القضية 
…..: والله ما قدرنا مسكينه هالقضيه لأنه ذكي وما يخاف الموت
…..: الا تلقي لنا طريق له من اهله من احد يعزه 
…..: جبنا كل المعلومات عياله من الجامعة والمدارس للبيت ما لهم طلعه وله بنت اخ وحيده مو عايشه عنده عند امها 
….: حلو ادخل له من هالباب
…..: بصراحة ما نقدر هالبنت فضيحه ومبلتعه وراعيه مشاكل 
…..: بنت يعني الا يكون لها طريق تسلكه
…..: حاولت مره وانا اشوفها طالعه من المطعم الي تروح له بشكل اسبوعي 
…..: زين وبعدين
……: سبتني ولعنت خيري وخلتني ما اسوي 
……: غريبه ليه كذا مع انك مبين ولد عز
……: اقولك زين ما كلتني بسم الله تخوف
……: اشرايك اخطبها لك ؟!
……: لا والله ما اخذها مب خبل ..

راكان يقرا ملف القضية للمرة المليون يدور خيط وفجاه وصلت له رساله من رقم مجهول فتح عيونه وحست بنار في جسمه ( لا تلعب بالنار والا بنت اخوك هي كبش الفداء )

راكان يوقف لا خلاص لازم سارا تتزوج تركي هو الوحيد الي يقدر يحميها.

 


هل سيتم زواج سارا؟؟؟

نوره ما المصير الي يتنظرها ؟!!

خالد كيف سيتصرف مع لمياء ؟؟!!

راكان من الشخص الي يراقبه ؟!!



الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

حياكم شاركوني

اسعدوني بمرورك

الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بسم الله الرحمن الرحيم

قبل لا يبدا البارت الثالث

ملاحظة : اذا ما حصلت دعم منكم ولو بكلمة بسيطة حتي استطيع المتابعة فاعتذر عن الاكمال...

كل الشكر ،،،،



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&





الفصل الثالث <<<



عشق صعب <<<



قبل الملكة بيوم سارا من الضيقة الي فيها ماراحت للجامعة توجهت لكوفي بس هالمره بدون لاب توب وبدون اي شئ بس اكتفت انها قاعده بالزاوية المطله علي الشارع وطلبت لاتيه وتمت سرحانه تطالع الناس بالشارع

بوسلمان : حصلتها والا …
سلمان : يبه حصلتها قاعده بالكوفي وشكلها فيها بلاء
بوسلمان : ما يهم الي يهمني ابغيك تضبطها نبي نشغل راكان بفضيحة وينشغل عنا لان تعرف بيته محصن وماعندنا الا هالبنت التي بيهتم لها ويفكنا منه

سلمان يتقدم لطاولة : مساء الخير
سارا تتنهد : اوف كم مره افشلك وترجع انت خبل
سلمان يبتسم : خبل لاني احبك
سارابعصبية : قوم عاد النفس راضيه والله قسم بالله لاكون فاركة خشتك الشينه بالقاع
سلمان باستغراب : شين؟! تدرين اول وحده تقول لي شين

سارا بعصبيه اوووف ورشته بباقي الاتيه وباستهزاء : يالله زدتك جمال يا ولد امك

وطلعت وخذت تاكسي وتوجهت لبيت سهام كل الي تعرفه ما تبي ابدا ترجع للبيت وتبي بكرا يمر بدون لا تسمع اسم تركي ..

سلمان بعد ما تفشل قدام العالم بالكوفي قام يحاسب وطلع يتبعها ….

سارا تبكي تكلم سهام : تكفين سهوم الي فيني كافي خلاص ما ابغي اسمع شئ
سهام بتوتر : اوكي تعالي قبل ابوي يجي
سارا تمسح دموعها الي عبت نقابها : يالله قدام بيتس بطلي لي

سلمان يبتسم : يا حيوانه اوريك شغلك

راكان وصيته وفهد وطلال يتصلون عليها وفجروا جوالها اتصالات وهي مو ناويه ترد ولا لها خلق تكلم احد

بعد ساعه راكان واقف عند باب سهام علق علي الجرس

بوسهام : مرحبا راكان
راكان : والبقي ولا عليك امر خل سارا تطلع
بوسهام باستغراب : مو عندنا
راكان يتنهد : متاكد
بوسهام بشك : لحظة
وتوجه لغرفة سهام .. سهام .. سهام
سهام : يوبه
بوسهام : سارا عندك
سهام بتوتر : لا يوبه ما شفتها
بوسهام حك جبهته بتوتر وين راحت عمها ثاير ومعصب يدور عليها ملكتها بكرا
سهام ترفع كتوفها : مادري

بوسهام يتوجه لراكان وياكد له ان سارا مو عندهم
….
توجه راكان لسيارة انحني وركبها وشد علي يده بقوة وغمض عيونه بقهر وين راحت مو وقتها ابدا لا يكون نفذ تهديده ولحق سارا اذي ؟! يارب استودعتك سارا ..
وقبل لا يغادر حارة بيت بوسهام وصله مسج وفتحه وتوسعت عيونه علي كبرها وصرخ بقوة ساراااااا

نزل من سيارته مره ثانيه وعلق الجرس

بوسهام : خير يا راكان صار شئ
راكان وبعصبيه : خل تطلع سارا عند بنتك
بوسهام : والله سالتها قالت ماتدري وينها
راكان بقهر : خذ لي طريق انا بطلعها
بوسهام بهدوء : هدئ انا بروح اتاكد
بوسهام : سهام ومرض سهام ووجع
سهام بارتباك : يوبه وش صاير
بوسهام : خل سارا تطلع لعمها وانتي عقب حسابي معك

سارا بخوف ماسكه يد سهام تكفين بيذبحني بيكفر فيني ما ابغي اطلع هربيني فيه باب اقدر اطلعه معه
سهام تبلع ريقها : ابويه عند الباب ينتظرك وبيوصلك لعمك

سارا تتوجه لعمها وهي تنتفض من الخوف ، راكان ما عطاها فرصة تفتح فمها وسحبها من زندها وركبها جنبه عقب ما اكد علي قفل الامان وتوجه للبيت وهو كاتم غضبه لين يوصل للبيت

اول ما وصل البيت علي طول فتح الباب وسحبها من عباءتها وطاحت بالارض ماقدرت تقاومه ولا قدرت توقف وراكان سحبها لين وصل عتبت الباب وضربت شفتها علي زاوية الباب وانفجر شلال من الدم وطاح فيها ضرب لين حست انها خلاص تكسرت

صيته تبكي : تكفي يا راكان بنتي بتموت تكفي خلها فهد افزع لي بنتي بنتي
راكان وعيونه محمره من القهر : تموت ولا تفضحنا جهزي اغراضها باخذها للبيت عندي لين بكرا ملكتها عقب بردها
فهد بترجي : تكفي يا بوخالد عشان صيته ولك عهد مني ما اتعدها وانام عندها لين بكرا


يوم الجمعة سارا ماقدرت تمسك نفسها وتبكي من القهر وناويه لنادها الشيخ تفشلهم وتقول انا مجبورة
حلفت لاتفشلهم وتطيح وجيهم بالارض مثل ما هم ناوين يجبرونها
وقفت قدام المرايه تحط مرهم علي الجرح الي بشفتها وتشوف الكدمات الي برقبتها من سحبت عمها وضربه لها

صيته تلم بنتها وهي واقفه عند المرايه وتكلمها بكل هدوء : يا يمه العناد ما منه فايده وكفاية قدرت اوقفه
قبل لا يرتكب فيس جريمه يوم عرف انس رايحه لتركي لشركته يا يمه تعبتيني معس والله تعبتيني معس، حتي امس عمس مو طبيعي انتي وش مسويه

سارا وهي تمسح دموعها : والله يا يمه امس ما سويت شئ غير اني في بيت سهام ولا بغيت اطلع له بس ما عمري فكرت اسوي شئ ينزل راس ابوي ، وقلت لس يمه ما ابي اتزوج اعتقد كلامي واضح

صيته بشك : يمه في شئ مخبيته علي ؟! انتي غلطتي مع احد
سارا بضحكة وفيها بكيه : انتي وين يمه وانا وين لا والله ما ذا طريقي بس انا ما ابغي ابدا واعتقد لي الحرية بهالشيء

صيته بحزن : يمه شوفيني ما قدر اوقف في وجه عمس ولا اقدر اوفر لس كل ما تحتاجينه تزوجي وتركي ما يعيبه شيء بيعوضس انا وامس

سارا بقهرر: ومن قال انس مقصره ولله الحمد ولا عمري حسيت بنقص بس هذا ما ابيه يا يمه افهميني ما انجوز لبعض ابدا وبكت

فهد يدخل عليهم وينحني يجلس جنب سارا ويمسح علي راسها نفداس صلي علي النبي وتتيسر الامور

سارا بضحكة استهزاء : اي امر الي انتو اخترتوه لي ، ممكن تطلعون بقعد مع نفسي شوي ابغي ابكي براحتي بدون لا احد يشوفني

طلعت صيته وفهد وفيهم حزن مو طبيعي سارا مو بنتهم الي يعرفونها

في صالة مجتمعين المعاونين وطلال وفهد وبوسط الصاله الملاك قاعد بين تركي وراكان
الملاك لو سمحتوا ابغي اسمع موافقة البنت

فهد فز وراح ينادي سارا
فهد : البنت عند الباب تفضل اسالها
الملاك : يا بنتي انتي موافقه علي ان تركي يكون زوجك
سارا بقوه : لا والله مجبورة يالشيخ انا ما ابغيه ابدا بس اهلي جبروني عليه لاني يتيمه ما لي سند
راكان وجه انصفق وتركي انقهر من فعلتها

الملاك : نعم ، يا اخواني ما يجوز هالكلام الزواج يكون باطل شلون جايبيني والبنت رافضه الزواج لازم القبول وعطاءهم محاضرة

راكان للملاك وهو متفشل : لحظة يالشيخ بشوفها ليه غيرت رائها تعرف بنت يمكن مخوفينها منه بشوفها لو فعلا رفضت خلاص بقولك لانها موافقه من البداية والا كان ما سوينا الفحوص ، وفعلا الملاك اقتنع بكلامه


خالد يهمس لتركي : ماودك تنسحب يمكن خيره
تركي بقهر : واخليها تستانس مع حبيبها تخسي والله طويلة اللسان
خالد بصوت واطئ : وانت اشعليك منها ما يخصك فيها
تركي :هذا قراري ماخذها ماخذها الله لا يعوقني بشر

راكان يناديها ورفضت تفتح الباب له
راكان : قسم بالله اذا ما فتحتي الباب لادخل واكسر راسس يالله جهزي اغراضس وقسم بالله اول واحد يخطبس ولو كان منتف لاحذفس عليه

سارا تبي تقهره : اقول حرك مو فاتحه الباب وروح تزوج تركي انت اذا زعلان عليه

راكان بعصبيه يدز الباب بكل قوته لين فتحه ركضت ومسكها من شعرها انتي خير بعد ما جبت الناس تستهبلين
سارا : انا قلت لك ماابيه
راكان : والله ثم والله اذا ما طلعتي وقلتي موافقه لاخذس معي وتحرم عليس شوفت امس دائم راسي يشم الهواء
امها سمعت هالكلام وركضت وطاحت عند سارا
امها سارا : تكفين يا امي تكفين وافقي لا تحرميني شوفتس كفايه حرمت نفسي من كل شئ عشانس تكفين يا امي

راكان يطالع سارا وهو للحين ماسك شعرها ومشتت نظره عن صيته ما يبي يضعف : ها وش قلتي
سارا وهي تبكي ولاول مره قدام عمها : موافقه موافقه
دزها وعطاها كف وبعصبيه : قسما بالله لو طلعتي وقلتي غير موافقه لاتشوفين شيء عمرس ما شفتيه

راكان يالله ورائ ..
ورجع للملاك البنت عند الباب اسالها
الملاك : ها بنتي انتي موافقه قولي رايئك لا تخافين
سارا تتكلم ببحه وواضح صوتها باكي : موافقه بس بشرطين
الملاك : حقك يا بنتي قولي

سارا وهي تبكي : ماابغي مهر ولا شئ ابغي بس بيت لخالي ولامي في منطقة زينه ووظيفه لخالي في قطاع حكومي هذا مهري واذا ما يقدر خلاص يشوف غيري

فهد يلتفت لها وعينه فيها دمعه
تركي رفع حاجبه بتعجب لهدرجة تحب خالها وهي مسويه في الهوايل
تركي مبتسم : تبشر بالبيت ووظيفة فهد وفوقها المهر
خالد تضايق من صوتها وانقهر من اصرار تركي عليها وهي ما تبيه
خالد يهمس لتركي : وش حادك تشتري بيت ووظيفة ومهر لوحدة ما تبيك ولا بينكم حب خلها والف وحده تتمناك
تركي يبتسم : هذا طبعي الي ابيه اخذه ولو كلفني وانا ما اتمني غيرها

يد راكان بيد تركي وبينهم الملاك
وملك تركي علي سارا بعد عاصفه من المشاكل .. خالد يفز ويحب راس تركي وبفرح مبروك منك المال ومنها العيال ان شاءالله … تركي يبتسم ابتسامه خفيفه .. المعاونين رائد وفارس يتوجهون لتركي ويسلمون ويباركون

راح الملاك وقاموا المعاونين يوصلونه بقي راكان وطلال وفهد وتركي

تركي باحراج : اذا تسمحون لي اشوفها
راكان : اكيد من حقك
راكان : فهد لاهنت ممكن تناديها

فهد يتوجه من الصاله لغرفتها الا يشوفها في وجه واقفه سارا بتافف : نعم ؟!!
وقال لها بهمس زوجس يبي يشوفس

سارا بصوت عالي : ما ابغي اشوفه خل يتوكل
راكان عن اذنكم
راكان يتحنحن : فهد خذي لي درب بكلمها
سارا بصوت عالي متعمدة عشان يسمعها تركي : لا تاخذ درب مب جايه ولا راح اسلم عليه ومن اليوم ورايح ما لك دخل فيني خلاص ولي امري تركي بيشوفني يوم العرس ويالله توكل ورقعت الباب

تركي ابتسم وفز واقف : يالله استاذن


توجه تركي للسيارة وركب جنب خالد ومعهم فارس ورائد
خالد بفرح : مبروك جعله بيت الصيب والنصيب

تركي : الله يبارك فيك
الشباب : مبروك طال عمرك
تركي يلتفت لهم : الله يبارك فيكم والفال لكم ان شاءالله بس كم مره باركتوا لي هههههه

تركي يفكر بينه وبين نفسه شلون يتسرع كذا حتي شكلها هو ما يعرفه

وصل تركي ودخل للصاله وشاف امه مع ولده تلاعبه انحني وباس راس امه وقال لها : باركي لي يا ام تركي
ام تركي (العنود عمته ) باستغراب : مبروك بس علي ويش؟!
تركي بابتسامه كبيرة : ملكت
ام تركي : مبروك يالغالي بس شدعوه ما قلت لي
تركي : اسمحي لي يالغاليه كل شئ صار بسرعه
ام تركي : شلون كل شئ صار فهمني وابي بالتفصيل وبنت من ؟
تركي : تعرفين راكان .. ال
ام تركي : ايه اسمع فيهم والنعم فيهم
تركي بكذب : بنت اخوه المتوفي ، كان بيني وبينهم شغل وبعد ما خلصناه قال لي راكان متي ما بغيت تعرس يا تركي مرءتك عندي وقلت له تم ما بغيت ارده
ام تركي تلوي فمها : ما احب الزواجات بهالطريقة لا يكون فيها بلاء ونشبوها لك
تركي باندفاع : لا يالغاليه بالعكس البنت جامعيه ومؤدبة واخلاق ادعي لي بس بالتوفيق

قامت الصباح سلمت علي امها وطالعه متوجه للجامعة
اول ما طلعت من الباب حصلت سايق مع سيارة مرسيدس
السايق : مدام سارا
سارا بطرف نفس : نعم
السايق : سير تركي يقول هذي سيارة انتي ودي
سارا تاشر بيدها : انقلع يالله

وراحت وسفهته ، السايق يتصل لتركي الي متوجه من الفجر للصيد مع المعاونين ويرد عليه : ها راجو
السايق : سير هذ ما يبي روح قول كلام ما فيه جين
تركي يتافف : معليه انا بتصرف
تركي ياشر لخالد وقف ويتصل علي فهد
فهد : هلا بونايف حيا الله ذا الصوت
تركي : الله يحي نباك اخباركم ان شاءالله بخير ، اذا ما عليك كلافه ابي رقم سارا
فهد : ايه ابشر خذ الرقم
تركي يتنحي من السيارة وينزل عند الباب يتصل لسارا
خالد يلتفت للشباب رائد وفارس ويقول : شكلها ولعت

رقم غريب يتصل مره ومرتين وثلاث وسارا مستغربة وش هالرقم الي علق جوالي لا ومميز والله ما لي خلق احد يزعجي وجع لا يكون وجه البومه

سارا بخياس : نعم نعم خير
تركي بهدوء : خير سرحتي السايق
سارا باستهزاء : كيفي مزاجي عندك مانع
تركي بعصبية : قسم بالله لا اعرف انتس رايحه مع اجره لالعن خيرتس والا رايحه تصعين
سارا بتحدي : ايه رايحه اصيع واقولها لك تخسي ماعندك الا الكلام وخلني اشوف شنو بتسوي
ورقعت الخط بوجه وبتافففف اف خل يفارق مني في السعه

فول عليها تركي تتحدي وترقع الخط عجل وش خلت لبعدين ، انحني وركب السيارة ، واشر لخالد ارجع ارجع انا اليوم ذابحها ذابحها

خالد يبي يخفف التوتر : تعوذ من ابليس وانا اخوك هذي ناقصه عقل خلها بعدين تفرغ لها اللحين خلك بوناستك
تركي يشوفه بطرف عين : قلت لك ارجع والله مو ولد ابوي جعله الجنة اذا وحده مثلها تطول لسانها وترقع الخط بوجهي

خالد باستسلام : ابشر بس خلنا نستانس شوي لين وقت طلوعها من الجامعة اللحين من الصبح وين رايحين

راكان : شورتك وهداية الله


سارا تكلم صديقتها وبكل عصبيه : سهوم انا قلت لتس ان ريحتها فايحه بعدي عنها بس انتي اذن من طين واذن من عجين
سهام : والله شاسوي سوس قلت يمكن
سارا تقاطعها : لا يمكن ولا غيره انتي لازم ادبس علي طريقتي عشان تتعلمين الصح من الخطاء ، يالله انا بجيس اتغدئ عندس واقيل عندس ابغي اغير جو من الكلب الي عكر مزاجي يالله جايتس
سهام : من الكلب ؟!!
سارا بتااافففف : بعد من غيره تركي

بعد ما تغداء تركي مع الشباب توجه لبيت ام سارا .. و خالد والشباب توجهوا للشركة

تركي يوصل لبيت ام سارا
فهد : مرحبا بطويل العمر حياك تفضل
تركي يقلط للصاله : اخبارك بشرني متي دوامك
فهد : ان شاءالله علي الاسبوع الجاي
تركي بهدوء : ابي اشوف سارا اذا ممكن
فهد بارتباك : والله ما رجعت للحين
تركي يناظر الساعه ٢ الظهر : اخبر انها الساعه ١٢ بالبيت
فهد يستاذنه لحظة باتصل لها

فهد : وينس يا بنت
سارا : في ارض الله الواسعه يا خالي العزيز خير امرني
فهد بامر : تعالي زوجس هنا يبيس
سارا بتافف : خل يطس مب جايه الا بعد العشاء يبي خل ينتظرني ، يالله نفداك مشغوله وسكرت

تركي يناظر فهد الي من دخل وهو مرتبك وشكله عنده كلام ومنحرج
تركي : قول الي عندك يا فهد
فهد بارتباك : تقول مب جايه الا بعد العشاء ولا تنتظرها

تركي بعصبيه : طالت وشمخت انا اعرف اتصرف معها

تركي يطلع جواله من جيبه ويدق علي راكان
راكان : هلا بونايف هلا بالنسيب
تركي : المهلي ما يولي اشحالكم ان شاءالله اموركم طيبه
راكان : تسرك علي ما هي عليه
تركي بجمود : كلمه ورد غطاءها
راكان : سم
تركي بعصبية : سم الله عدوك ، زوجتي طاسه ومادري وين هي واتصل ابيها تجي للبيت ورافضه ترجع تقول بعد العشاء اذا بيتم الحال كذا اليوم تضف اغراضها وتسرح لبيتي مو لازم عرس وبسوي لها حفلة بالبيت عندي
راكان يتنهد : استهدي بالله انت وين في بيت ام سارا
تركي : ايه
راكان : نص ساعه وهي عندك انتظر يالله استاذن بجيبها لك

فهد : الله يهديك يا بونايف انت تدري انها هي وراكان نار وحريقه اللحين بيكفر فيها
تركي : محتاجه من يادبها

راكان يتصل علي سارا مره ، مرتين ، ثلاث وهي تشوف الرقم ما تبي ترد
وصلها مسج ( قسم بالله لايكون حسابس معي اليوم عسير جهزي اغراضس واذلفي لبيت زوجس )
سارا نطت عيونها : خير علي كيفه حسبى الله عليك وعليه فوقك

يالله سهوم استاذن صارت مصيبه
سهام بخوف : اشفيك سوسو
سارا : اسكتي مهمومه وخاطري ضايق خليها علي ربس استاذن
سهام : دقيقه يوصلك سايقنا
سارا : تمام

راكان يتوجه لبيت صيته ويدخل بطوله للصاله
يسلم علي بونايف وفهد وتاخذهم السوالف
راكان باحراج : والله يابونايف تعبت اتصل ولا ترد بس خلاص خل تجهز اغراضها توصل واخذها بدون عرس وعقب سو لها حفلة مو مشكله

تلفون راكان يرن ( سارا يتصل بك )
راكان بعصبيه : انتي وين
سارا بهمس : هدئ لا ينط لك عرق
راكان : سوال وجاوبي وينس
سارا بكذب : بغرفتي ونايمه عندك شئ ؟!

راكان : هاااا يسكر الخط
راكان يلتفت لفهد : اخذ لي درب بطلع لها بغرفتها

فهد : ابشرر بس شلون بغرفتها
( سارا وصلت وتسللت داخل وشافت امها بوجها باست راسها وترجتها تستر عليها عشان عمها ما يكفر فيها )

راكان واقف ومتوتر ويشبك اصابعه ببعض ، وتركي يطالعه من تحت وعاقد حواجبه

راكان يدق الباب علي سارا بعصبية : اقولس فتحي والا والله لاكسر الباب عليس
سارا بجمود : اكسره مب فاتحه الباب

راكان باحباط: يا بنت الحلال تري هديتي حيلي فتحي الباب بتكلم معس
سارا بتوتر : تكلم من وراء الباب اذني الي تسمع مو جسمي

راكان بهمس : اذا فتحتي بقنع تركي ينتظر لين وقت العرس ولا ياخذس اليوم
سارا : يخسي ويعقب مب رايحه اليوم معه
راكان يحط يده علي راسه : يارب يارب اقولس فتحي يا بنت
سارا : احلف واقسم وانذر بالله ما تمد يدك ولا تغثني
راكان : عهد علي ما المسك بس فتحي

سارا تصفق يدها الثنتين مع بعض : لا لا احلف ابي تحلف عشان يكون ربك حسيبك والا عشان يتيمه مستقوي علي
راكان بتاكيد ويرفع يده ويحلف انه ما يمد يده

سارا تفتح الباب

راكان بهدوء : وش هالحركات البايخه
سارا تصغر عيونها : انت وعدتني
راكان بتعب : زين زوجس يبيس شوفي وش عنده وتفاهمي معه علي الاقل لين يوم العرس ينتظر يالله

سارا تعطيه ظهرها : ما ابي اشوف خشته
راكان يمسك زدنها : بنت لا تختبرين صبري
سارا بخوف : تناظره بطرف عين تري حلفت

راكان خلاص روحي لزوجس قسم بالله تعبت تعبت رحميني الله يرصي عليس

اوكي بلبس واشوف اخرتها معه

راكان استاذن من تركي بعد ما اكد له انها جايه له لان عنده مهمه عمل

سارا طلعت وشافت فهد مع امها بالغرفة الثانيه وباستغراب بدش بروحي؟
خالها : اي هذا زوجس بالصاله ينتظرس
سارا بارتباك : بس اخاف يمد يده او يغلط علي يمه تعالي معي
فهد بتاكيد : لا بونايف محترم وانسان عاقل روحي توكلي علي الله
امها : روحي يمه وخلس عاقله تعبتينا معس

سارا تاخذ نفس وتدخل السلام عليكم

تركي يرفع حاجبه : وعليكم السلام

سارا تقعد علي الجهة الثانيه وحاطه ايدها بحضنها وتفركها واضح متوتره ، تركي يرفع عيونه يشوفها ولاول مره وجها هادئ ملامحها حلوه شعرها اسود ومهدود باين عليه طويل وحيل ضعيفه تركي : تعالي وياشر لها بايده تعالي جنبي

سارا بارتباك وترجع شعرها علي وراء وحست باحراج من نظراته: مرتاحه هنا تفضل وش تبي حاشرني من الصبح

تركي فز وتوجه لباب الصاله وقفلة باب ، سارا ارتعبت وخافت وبلعت ريقها وبخوف : ليش قفلت الباب وش بتسوي
تركي عشان اعرف شموضوعتس ؟

سارا تبلع ريقها ويدها ترتجف : تكفي لا تسوي لي شيء

تركي ينحني ويمسكها من زندها ويوقفها وبعصبية : اليوم شلون تقلين ادبتس علي وترقعين الخط انتي خبل
سارا ما تبي تبين خوفها : هد يدي ما احد جبرك علي وقلت لك ما اصلح لك بس ما سمعتني
تركي : تصلحين ما تصلحين هذا انا اقرره واليوم تضفين اغراضتس ويالله للبيت وبعد الدخله بسوي لتس حفله
سارا بتوتر: والله ما اروح اليوم ما بقي غير اسبوعين اخلص الكورس وتكون اجازة المنتصف وبعدها اخذني

تركي يعقد حواجبة : اخليتس بس بشرط
سارا تصد عنه : بدون شروط
تركي : عجل تشيلين اغراضتس والا والله لاتليس من شعرتس
سارا : زين قول بشوف يعجبني او لا
تركي : السايق هو الي يوديتس ويجيبتس ، تطلعين مكان تستاذنين ، قلة الادب تخلينها
واول ما تشوفين رقمي تردين علي
سارا تبتسم : انزين اتفقنا خلاص اوكي

تركي بقهر: يدفها علي الكنبه ما ينفع معتس الا كذا يالله طسي مني الله ياخذتس

سارا وهي طالعه بصوت واطئ وياخذك
تركي يلتفت لها : خير ؟

سارا بابتسامه : استاذن
تركي يرد الابتسامة : زواجنا عقب ثلاث اسابيع ، وطلع وتركها في صدمتها ..

مرت الايام سريعه بس ثقيله علي سارا تنفذ فقط شرط من شروطه السايق يوديها
اما التلفون يتصل ولا ترد عليه ابدا وهو اساسا تعب منها ومن تعاملها وقرر يتركها ليوم العرس اهم شئ هو عارف تحركاتها وعارف كل اخبارها…



عشق مستمر<<< بالماضي القديم

وترحل صرختي وتذبل في وادي
لا صدى يوصل ولا باقي انين

زمان الصمت يا عمر الحزن والشكوى
يا خطوة ما غدت تقوى على الخطوى وعلى هم السنين

حبيبي يا حبيبي كتبت اسمك على صوتي
كتبته في جدار الوقت

على لون السما الهادي
على الوادي على موتي وميلادي

حبيبي لو أيادي الصمت خذتني
حبيبي أنا عمري إنتظار إلك لا تحرمني حياتي إلك


الاب هادي : يتقهوي في بيت الشعر وقدامه صحن التمر ياخذ فردة تمرة ويشرب قهوة وينادي يا نوره يا نوره

نوره كانت تعجن العجين بتجهزه للقرص
وردت علي ابيها : لبيه يا ابه
الاب : تعالي دونش ابغيش
الام : علامك وش عندك
الاب يلوي فمه : لاجات نوير بعلمش بالعلم
نوره : لبيك نفداك
الاب : جهزي نفسش عرسش الخميس باذن الواحد احد
نوره بقهر : وانا وش قلت لك يبه ما ابغيه العرس ما هو غصيبه
الاب بهدوء: انتي مره وشورش عندي وانا عطيته وهذا ولد عمش هو اولي فيش من الغريب
نوره بصدمة بدون ردة فعل بعد الكلام الي سمعته من ابيها قامت من عندهم ودخلت شق البيت وخذت الخيشة واتجهت تجمع حطب تبي تفرغ طاقة الغضب الي فيها .

وهي تجمع الحطب شافت زول الي سكن قلبها محمد
محمد بحزن : نوره العلم الي سمعته وكاد
نوره بعصبية : الي سمعته علم صحيح ، خلاص يا محمد شد ما بينا نصيب
محمد بحنان : انشهد اني للحين شاري لو يفني العمر
نوره تاشر علي قلبها : انت تدري ما يبغي غيرك لكن ماهو كل شئ علي كيفنا
محمد بتاكيد وحزم : انا ناطرش لو بقي من حياتي يوم واحد بس يكون معش
نوره بحزم : ولا هو انا الي ابيعك واخذها مني كلمه يحرم علي يقربني رجال طول ما انا بوعي
محمد بتاكيد : وانا انتظرش.

نوره تتوجه لبيت الشعر والغضب متمكن منها وشافت بطريقها عبدالله عند الرعيان يختار الذبايح لعرسه

نوره تناديه : عبدالله
عبدالله : ارحبي يا بنت العم
نوره بهدوء : انا ما لي في العرس اعتقني
عبدالله بقهر : لا والله يا بنت العم اذا ما لش انا لي بالعرس
نوره بقهرر : وانا ما ابغيك وما ظنك بترضي فيني وانا مغصوبة
عبدالله يبتسم بخفيف: مو محتاج راضش انتي بنت عمي وانا اولي من الغريب
نوره : بس ما ابغيك
عبدالله : مب لازم تبغيني اهم شئ مرءة للبيت وام لعيالي

نوره تتركه وتكمل طريقها لبيت الشعر عرفت ان عبدالله ما يهمه الا مرءة بس للعيال ولخدمته .

يوم العرس من الفجرية نوره ماخذه خيشه كبيرة تجمع فيها الدمن ، الي عند الحلال ومتعمدة تجمع الجديد من الدمن .

بعد العشاء نوره في الشق بعد ما رتبته لها امها وجهزته عشان تستقبل زوجها عبدالله بعد ما يتعشي طلعت امها وسحبت نوره من وراء الفراش خيشه مجمعه فيها الدمن ( فضلات الحيوانات ) وبدات تضربها بيد الهاون عشان تتفتت ….

وصل عبدالله عند الشق وسلم علي ابيه وعمه الي رجعوا للرياجيل يسمرون معهم واول مادخل وهو مبتسم انصدم من المنضر الي قدامه ؟!!!

ورجع علي وراء وهو يقول وش العلم يا مرءة …..





عشق يري النور

يسألوني ليه احبك حب ما حبه بشر

وليه انتي في حياتي شمسها وانتي القمر

وليه صوتك لي وصل صحراي يملاها الزهر

علميهم يالحبيبه اه يا اغلى حبيبه
يسألوني ليتهم مثلي يعيشون الهوى

الاصابع باليدين الواحده ماهي سوى

عندهم حبك طبيعي وعندي فوق المستوى

فهميهم يالحبيبه اه يا اغلى حبيبه


تركي واحمد وحمد زفوا المعرس خالد الي كان حيل متوتر من الموقف الي صار له ..
العروس بعيونها الناعسه الجميلة وبياض بشرتها ، لابسه فستان ابيض وطرحة تور طويله مع تاج ملكي ومسكتها ورد جوري ابيض معلق عليه سلاسل ذهبيه ….

تغطت العروس وقفت بالمنصه ودخلوا الشباب وقفوا يسلمون علي خالد وبعذها طلعوا احمد وتركي …
خالد يناظر لمياء ويرفع غطاءها وعيونه تلمع من الدموع المتجمعه : مبروك عليتس يالغاليه
لمياء بصوت يالله ينسمع ومبحوح : الله يبارك فيك
دخل اصابعه باصابعها وشبكهم مع بعض وهمس لها : من اليوم ما بنفترق ان شاءالله
لمياء باحراج : انشاءالله
ام خالد وام تركي واقفين علي جنب بالمنصه توجهوا لخالد يسلمون ويباركون له …
خالد يشد علي يد لمياء ويهمس لها : خلينا نطلع خلاص تعبنا من البعاد …
لمياء تهز راسها بالايجاب … وخالد ياشر لامه عشان تمهد لهم الطريق…

توجه خالد ولمياء مع حمد اخ العروس للجناح ….

لمياء واقفه مو عارفه وش تسوي …
خالد ناظر لها بهدوء : توضي نصلي وبعدها نتكلم شوي
توجه لها وحط يده علي راسها وقال الدعاء الماثور … بعدها صلوا
قال لها وهو يبتسم : ما ودتس تبدلين عشان تاخذين راحتس
لمياء ببحه : ان شاءالله
استاذن خالد للصاله عشان تاخذ راحتها وخذا بجامته معه ..
لمياء باحراج مب عارفه تبدل وتمت تتصارع مع ملابسها لين قدرت تبدل وتخلص نفسها من حوسة الفستان
لبست قميص ابيض حرير طويل بدون اكمام ولبست فوقه روب داننتيل راقي تعطرت وضبطت مكياجها وقعدت علي طرف السرير تنتظره يرجع لها ..

خالد ينادي عليها : عمري خلصتي تعالي نتعشي ..
لمياء توجهت له وهي حيل منحرجه وقعدت كلت شئ بسيط وهي منزله راسها بالارض مو قادرة تطالعه
خالد يبتسم : كم مره قلت لتس لا تنزلين راستس وانا معتس .. مسكها من ذقنها ورفع راسها وقال ابيه دوم مرفوع
تنهد خالد وحط يده وراء راسه ورجع سنده علي الكرس وقال بصوت متضايق : ليش ما قلتي لي
لمياء باستغراب : عن ؟!
خالد : ولد عمتس علي
لمياء : اشفيه
خالد بهدوء: هو خطبس ورديته
لمياء باحراج : من زمان ورفضته وهو انسجن
خالد يتنهد : ما تدرين اليوم جاء وحط الرشاش وخيرني يا اطلقتس او اموت
لمياء : تشهق
خالد : بس تركي تصرف وانا حيل انحرجت من تصرف تركي والله
لمياء : انفجرت تبكي اسفه والله مادري انه بيسوي كذا وتشهق هو خطبني بس مستحيل اوافق عليه ضايع وما له كبير وفوق هذا كل فترة لازم ينسجن ..

خالد فز وقعد جنبها ولمها وحس برجفتها ونفضتها ومسك يدها وباسها : ادري والله ادري لبي عينتس مو قصدي والله بس انقهرت انتس ما علمتيني من قبل

لمياء بخوف ماقدرت ترفع عينها له
خالد يمسك وجها بيده ويحط عيونه بعيونها ويغمز لها : ماودتس نروح ننام
لمياء انتفضت وخافت : لا ما فيني نوم
خالد يضحك : لا عمري علي غيري نفداتس ما فيه امل اخليتس اليوم ابدا كفايه الصبر الي صبرته
لمياء ببحه : بس اروح للحمام
خالد يبتسم : يالله روحي انا انتظرتس بالغرفة

تاخرت لمياء بالحمام .. خالد يدق الباب لمياء فيتس شئ
لمياء بخوف وتبكي : احلف ما تقربني اليوم
خالد يتسند علي الباب : انزين ابشري اطلعي
لمياء : اوعدني
خالد وكاتم ضحكته : انزين انا وعدتس واخلفت بوعدي ؟!
لمياء بتردد : لا
خالد بكذب : يالله اوعدتس
فتحت لمياء الباب وتفاجاءت فيه يشيلها ويتوجه لغرفة النوم وهمس لها قلت لتس ما فيه امل اخليتس اليوم
ودفن راسه بشعرها وبعدها طبع بوسه علي رقبتها ….

فتح عيونه وناظر جنبه شافها نايمه بامان وراحة .. تتنهد وتذكر موقف تركي وقال بالم عميق : لين متي يا تركي والله اخي اخي ما سوا الي سويته معي كفايه عطيتني من جسمك شئ كبير اه اه اه بس … قام وتوجه للحمام يتروش ..

الصباح تفتح عينها وتلتف جنبها وما حصلته وقامت بعد ما تغطت بالشرشف وهي منحرجة عقب الي صار تحس نفسها خفيفه لانه قدر عليها تنهدت لمياء وهي تتذكر الموقف الي انحفر بعقلها .. الي مر عليه سنين

لمياء : لو سمحت لو سمحت
خالد بجمود : نعم خير ؟!!

قاطعها خالد وطلوعه من الحمام لاف المنشفه علي خصره وينشف شعره شافها وابتسم لما شاف تعابير وجها انقلبت وبان عليها الاحراج … : صباحية مباركة يا عروسة وغمز ولو اني للحين ما خلصت وضحك ههههه

.
.
.


عشق زائف <<<

خدعتني الحياة واخذتتني بعيدا حيث الغربة والحياة الشقيه … بدون عائله بدون هدف بدون عمل دائم ..

سحر تستند علي الكرسي وتميل براسها قليلا تسترجع حياتها قديما قبل قرار الهروب … صحيح انني عشت بدون عائله لكن حلم تاسيس عائلة صغيرة لي كان من اهم احلامي ….

سحر يتيمة الاب والام لم تكمل شهرها الاول عندما كان الاب قادم بزوجته ( الزوجة الثانيه ) وابنته لتكمل فترة الاربعين بمنزلهم تعرضوا لحادث توفي بالحال الاب والام بينما الطفلة الصغيرة ذات الثلاث اسابيع تبكي بصراخ مستمر ..

تكفلت الجدة ( ام الزوجة ) برعاية سحر والاهتمام بها فهي كبيرة بالسن وتسكن بمنزل وحيدة لديها
ابن ومتزوج ومستقر خارج الوطن لاكمال دراسته .

نشآت سحر تحت كنف الجدة التي حاولت ان تجعل حياة سحر لا يعكرها شئ علي الرغم من ضيق الحال ولكن الجدة كانت تجاهد حتي تستطيع توفير حياة كريمة لسحر .

بدات سحر الالتحاق بالمدرسة لم تشعر سحر بانها اقل من بنات جيلها بل تاكدت ان الجدة وفرت لها الكثير من رفاهية الحياة التي يفتقدها اغلب زميلاتها .. كانت سحر حنونه ومحبة للجد ومطيعه لها الي جانب كونها طالبة متوفقة بالمدرسة ..

عندما بلغت سحر من العمر تسع سنوات … كانت مستمتعه باللعب في فناء المنزل عندما توقفت سيارة وتقدمت نحوها امراءة وبجمود : يا بنت وين امك

سحر ببراءة : داخل
المرءة : بسرعة ناديها
الجدة تخرج لتنصدم : ام مشعل؟!

ام مشعل : ليه ما توقعتي اجي ولا تشوفيني ؟!
الجدة : حياك داخل ونتكلم
ام مشعل ( زوجة اب سحر الاولي ) : بدون لا ادخل بس بقولك كم كلمة صحيح اني ما حملت الا عقب ما تزوج بنتك بس الحمدالله ربي رزقني بولدين ولله الحمد وحابه اقول لك بما ان البنت ماعندها احد وصي عليها عمها الوحيد ميت وعياله صغار فشوفي ولدك نبغي نبيع البيت وابغي اخذ ورثي وورث عيالي واشتري بيت قريب من اهلي

الجدة : تعرفين ولدي سالم مسافر يدرس الدختوارة
ام مشعل : تصرفي انا جيت وبنيه طيبه ويا ليت ما تاخرين عشان ما اتصرف ، مع السلامة


الجدة تناظر لسحر ليت عمك عايش كان حالك افضل من كذا ولكن يستاهل الحمد والشكر
الجدة : سحر يمه تعالي وش له ايس كريم وبيبسي شوي شوي يمه عشان صحتك
سحر تمد لسانها وتضحك : لذيذ ههههههه

صباح يوم جديد تتوجه سحر للمدرسة وخلال حصة الرياضة واثناء اداء التمارين الرياضية ، اسمعوا صوت ارتطام قوي … سحر … سحر …. سحر






توقعاتكم للبارت القادم ….







الربيع القلب ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

كتبت رد طويل وانمسح
لكن لازال انطباعي عن الروايه مو واضح
ياريت توضحي الهدف
قلتي انها احداث حقيقيه من هنا وهناك
ونعلم ان الحقيقه فيها كل شيء
لكن اختيارك وانتقائك انت لاحداث وتسليط الضوء عليها اكيد
بهدف اما نقدها او تشجيعها
ياريت تكون واضحه هالنقطه
ملحوظه ثانيه الاحداث متداخله ببعض ياريت توضيح هل هذا ذكريات ولا كيف سير الروايه
اخيرا اوضح من اولها موقف نورة هو الخطأ
وموقف والدها وعبدالله سليم
بانتظار البقيه

الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها الربيع القلب اقتباس :
كتبت رد طويل وانمسح
لكن لازال انطباعي عن الروايه مو واضح
ياريت توضحي الهدف
قلتي انها احداث حقيقيه من هنا وهناك
ونعلم ان الحقيقه فيها كل شيء
لكن اختيارك وانتقائك انت لاحداث وتسليط الضوء عليها اكيد
بهدف اما نقدها او تشجيعها
ياريت تكون واضحه هالنقطه
ملحوظه ثانيه الاحداث متداخله ببعض ياريت توضيح هل هذا ذكريات ولا كيف سير الروايه
اخيرا اوضح من اولها موقف نورة هو الخطأ
وموقف والدها وعبدالله سليم
بانتظار البقيه
اسعدني جدا مرورك

الاحداث الحقيقة التي قمت بكتابتها بدون اي زيادة كتابيه مني او اضافة قصة نوره وقصة سحر اما قصة تركي وخالد وراكان الاحداث فيها الكثير من الحقيقة تقريبا ٧٠ بالمئه والباقي من خيالاتي ككاتبه ...


الاحداث عزيزتي غير متداخله

تركي وخالد وراكان في نفس المجتمع ونفس الزمن

اما نوره ومحمد بزمن الستينات

اما سحر من زمن السبعينات

و تهدف الي ان بعض القرارات وان كانت صحيحة ولكن قد تكون غالية الثمن

ايضا رب اخا لم تلده لك امك

وتهدف اخيرا الي ان الحرية التي ينادي بها الغرب ما هي الا عالما زائف

اتمني ان الرد الطويل الي كتبتيه كان فيه من الشتجيع ولو كلمة بسيطة

كل الشكر والتقدير علي مرورك

Cat_moon ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

شخصية سارا حيل استفزتني مافيها انوووثة ابدا ومو عارفة ليش تركي الا يبيها كل الشخصيات تقبلتها الا ساارة.......... والرواية حيل جذبتني ويارب تنزلي بارب اليوم🤍☺️

الحلم الرااحل ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها cat_moon اقتباس :
شخصية سارا حيل استفزتني مافيها انوووثة ابدا ومو عارفة ليش تركي الا يبيها كل الشخصيات تقبلتها الا ساارة.......... والرواية حيل جذبتني ويارب تنزلي بارب اليوم🤍☺️

سارا بالواقع تغيرت بعد الزواج بفترة وايضا بيتضح لنا خلاص مجري الرواية تغيرها

بسبب ظروف الحياة القاسيه وصعوبة المعيشة خلقت منها انسانه عديمة المشاعر وبقلب لا ينسي الحقد

سارا حلمها تعيش حياتها بين المطاعم والسينما والكوفيات الزواج ملغي من مخططاتها تشوف الزواج

هادم لحياتها ، تخاف تنعاد لها تجربة امها بعد ما توفي الاب واجهت مصاعب كبيرة ماقدرت تتخطها

الا بصعوبة ...


شخصية نوره راح تتميز بالبارتات الجايه

مرورك زادني شرف

تحياتي

روفندآ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها الربيع القلب اقتباس :
كتبت رد طويل وانمسح
لكن لازال انطباعي عن الروايه مو واضح
ياريت توضحي الهدف
قلتي انها احداث حقيقيه من هنا وهناك
ونعلم ان الحقيقه فيها كل شيء
لكن اختيارك وانتقائك انت لاحداث وتسليط الضوء عليها اكيد
بهدف اما نقدها او تشجيعها
ياريت تكون واضحه هالنقطه
ملحوظه ثانيه الاحداث متداخله ببعض ياريت توضيح هل هذا ذكريات ولا كيف سير الروايه
اخيرا اوضح من اولها موقف نورة هو الخطأ
وموقف والدها وعبدالله سليم
بانتظار البقيه
اجبرني ردك اني ارد عليك
الرواية واضح فيها الهدف عزيزتي !!
والروايات كلهم متشابهين من بعضهم ليش يعني وقفتي ع هذي مثلا؟
وهدفها واضح البنت تهجد نفسها عن قلة الادب ما يحصل معها مثل سارا !
جمال البنت بأدبها وأخلاقها
هدفها واضح ان البنت ما تعاون صديقتها عالخطأ
البنت ما ترفع صوتها عالاكبر منها ! واللي يصيرلها مثل سارا برضو !
خلينا نكون واضحين لو سارا ما سوت كل هذا تتوقعين كان عمها زوجها منه بالغصب؟
لو قالت رأيها باحترام كان زوجها وضربها ؟
الرواية بنظري ما فيها اي مشكلة بنظري ككاتبة ومخلصة دورات كل وحدة لها أسلوب ورأي
والزمان يتضح عزيزتي لما تكتب قبل ساعتين او قبل اسبوعين او شهرين ما اشوف شي غلط أبدا
دمتي بود !

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1