منتديات غرام اسلاميات غرام مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة نظرات بيانية – بقلم: الدكتور عثمان قدري مكانسي
امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

هذه اجتهادات بيانية قد تصيب وقد تخطئ ، وقد تدنو أو تبعد ، وأرجو الله أن يسدد قلبي وعقلي للصواب ، إنه الميسر للخير سبحانه وتعالى

1- " وجاء من أقصى المدينة رجل يسعى ... " 20 سورة يس .
" وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى .... " 20 سورة القصص .
مؤمن آل يس رجل من عامة الناس آمن بالرسل الثلاثة الذين بُعثوا في قومه ، اسمه - كما يقول المفسرون - حبيب النجار قتله قومه حين سعى يدافع من أنبيائه .
ومؤمن موسى من قوم فرعون آمن بموسى عليه السلام ، ونجّاه الله تعالى مع موسى .
والرجلان جاءا من أقصى المدينة يسعيان لإنقاذ من تآمر عليهم كفار قومهم ليقتلوهم . فقد ائتمر قوم يس على الأنبياء واجتمعوا عليهم ، فوقف بينهم حبيب النجار يذود عنهم ، ويدعو قومه حتى آخر لحظة من حياته للإيمان بالله الواحد الذي يدعو إليه هؤلاء الأنبياء الكرام ، فقتل دونهم . ومؤمن آل فرعون علم أن القوم ألّبوا فرعون على موسى فأمر بقتله ، فانطلق المؤمن يسعى إلى موسى ويحذره قائلاً " فاخرج إني لك من الناصحين " .

مؤمن آل يس وقف بشجاعة أمام قومه ينصحهم ويدعوهم دعوة الحق ، ومؤمن آل فرعون كان يفعل ذلك ، وسورة غافر تصور حواره مع قومه ، إلا أنه هذه اللحظة كان يريد أن ينبه موسى إلى ما عزم عليه فرعون وملؤه من قتل موسى ، فلم تحدُث بينه وبين قومه مجابهة ، إنما كان همه إعلام موسى بما خططه الأقباط للتخلص منه .
مؤمن آل يس لم يحفل بالموت ، فنال الشهادة ونال الجنة سريعاً " قيل ادخل الجنة ، قال : يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي ، وجعلني من المكرمين " ومؤمن آل يس دعا الله تعالى حين هدده فرعون وملؤه بالقتل أن يحفظه الله منهم ، فنجاه " فستذكرون ما أقول لكم ، وأفوّض أمري إلى الله ، إن الله بصير بالعباد ، فوقاه الله سيئات ما مكروا ، وحاق بآل فرعون سوء العذاب "
المؤمنان كانا يحملان صفة الرجولة الحقة فبذلا جهدهما لإنقاذ الدعاة إلى الله ، فاستحقا هذه الصفة عن جدارة ، إذ قدِما من بعيد يسرعان كي لا يسبقهما الكافرون فيما خططوا له من الفتك بالأنبياء ، جاءا من أقصى المدينة مسرعين يجدان السير . " ومن جدّ وجدَ ، ومن سار على الدرب وصل " .
بقي أن نقول : في سورة يس نعلق ( من أقصى ) بالفعل جاء ، وتكون جملة ( يسعى )صفة مرفوعة للفاعل رجل ، بينما – في سورة القصص نعلق ( من أقصى ) بصفة مرفوعة لرجل ، ونعرب جملة ( يسعى ) حالاً منصوبة من رجل أو صفة مرفوعة لرجل . وكأنني أستشف من تقديم الرجل في سورة القصص انفلاتَ الرجل من أسر الغنى والسيادة – فهو من الأمراء - وتحرره من قيود الدنيا ، ورغبته في الآخرة ، وقليلاً ما تجد الغني المترف يتخلى عن البهارج ودعة الحياة في سبيل دعوة الحق .
ومن تخلّى عن الدنيا – وهي ملك يديه – في سبيل الآخرة حق أن يكون عند الله تعالى مقدّماً .... والله أعلم .

>>>>>>>>>>>>

نظرات بيانية (2) إذ يتنازعون بينهم أمرهم – بقلم: الدكتور عثمان قدري مكانسي

" ... إذ يتنازعون بينهم أمرهم ، فقالوا : ابنوا عليهم بنياناً ...." الكهف (21)
" ... فتنازعوا أمرهم بينهم ، وأسرّوا النجوى " طه (62)
التنازع في سورة الكهف بين المؤمنين في أمر الفتيان الذين ناموا في الكهف ثلاث مئةٍ سنين ، ثم استيقظوا بقدرة الله تعالى ليؤكد المولى للناس أنه لا بد من اليوم الآخر ، وسيحشر فيه الناس بأرواحهم وأجسادهم . هذا التنازع في الطريقة التي يكرّمون بها هؤلاء المفتيان المؤمنين بعد موتهم ليكونوا عبرة للناس جميعاً ، " قال الذين غلبوا على أمرهم لنتّخذنّ عليهم مسجداً ".

التنازع في سورة طه بين الكفار من السحرة الذين أمرهم فرعون أن يجهزوا أنفسهم لمقارعة موسى وهارون عليهما السلام ، فكان السحرة فريقين – كما يذكر المفسرون – في أمرهما ، فكان الغالبية من السحرة يعتقدون أن النبيين الكريمين ساحران يمكن الغلبة عليهما " قالوا إنْ هذان لساحران " وكان بعضهم يعتقد أن موسى وهارون ليسا ساحرين ، وهما يعتمدان على قوة قاهرة لا يمكن التغلب عليهما .
في قصة أهل الكهف نجد " إذ " مع الفعل المضارع " يتنازعون " يستحضران صورة المسلمين يتناقشون في تكريم هؤلاء الفتية الأبرار دون ضجة ولا جلبة ، فليس بينهم منافسة ولا تحدٍّ ، إنما يريدون الوصول – برأيهم – إلى الطريقة المثلى لتكريم الهاربين إلى الله بدينهم الذين ضربوا المثل والقدوة في اللجوء إلى الله . واستحضار الصورة مشهد حضاري في الشورى الذي قرر العمل برأي الأغلبية ، فكان من الأولى تقديم كلمة " بينهم " على كلمة " أمرهم " . فاختلاف الرأي ليس في أمر الفتية إنما بين المتحاورين في طريقة تكريمهم .
في قصة السحرة والنبيين الأخوين الكريمين موسى وهارون ، نجد الفعل الماضي " تنازعوا " يدل على لفلفة الأمور وطمس رأي الآخرين الذين خالفوهم في الرؤية ولا حظ معي الجملة التالية " قالوا: إنْ هذان لساحران ... " وقد حُذفت فاء الترتيب والتعقيب ، ومكانها قبل الفعل قالوا . ولن يُسمح حتى بسماع الرأي الآخر لأن فرعون قرر أنهما ساحران ينبغي مواجهتهما والقضاء عليهما سريعاً ، وينبغي أن يكونوا رأياً واحداً ، فلا يسمع أحد برأي يأباه فرعون " فأجمعوا أمركم ، ثم ائتوا صفاً " وكان همهم وهمّ سيدهم النصر لا الوصول إلى الحق ، والدليل على ذلك قولهم " وقد أفلح اليوم من استعلى " ولم يقولوا : قد أفلح اليوم من كان الحق معه !! . ولأن التنازع في موقف السحرة أنفسهم من النبيين موسى وهارون قٌدّمت كلمة " أمرهم" على كلمة " بينهم " والضمير في كلمة " أمرهم " عائد على السحرة ، ولو كانوا على كلمة واحدة في اتخاذ القرار ، وكان الخلاف متعلقاً بمقارعة النبيين ليس غير لقال " فتنازعوا أمرهما بينهم " .
والله أعلم .

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

نظرات بيانية (3)
الآية 32 من سورة التوبة والآية 8 من سورة الصف
الدكتور عثمان قدري مكانسي


هذه اجتهادات بيانية قد تصيب وقد تخطئ ، وقد تدنو أو تبعد ، وأرجو الله أن يسدد قلبي وعقلي للصواب ، إنه الميسر للخير سبحانه وتعالى .
قال تعالى :
" يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إلا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ( 33) " سورة التوبة .
يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9) سورة الصف .
يَقُول تَعَالَى بما معناه : يُرِيد هَؤُلاءِ الْكُفَّار مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْل الْكِتَاب " أَنْ يُطْفِئُوا نُور اللَّه " وهو مَا بُعِثَ بِهِ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْهُدَى وَدِين الْحَقّ بِمُجَرَّدِ جِدَالهمْ وَافْتِرَائِهِمْ ، فَمَثَلهمْ فِي ذَلِكَ كَمَثَلِ مَنْ يُرِيد أَنْ يُطْفِئ شُعَاع الشَّمْس أَوْ نُور الْقَمَر بِنَفْخِهِ وَهَذَا لا سَبِيل إِلَيْهِ فَكَذَلِكَ مَا أُرْسِلَ بِهِ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا بُدّ أَنْ يَتِمّ وَيَظْهَر وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى مقابلاً لَهُمْ فِيمَا رَامُوهُ وَأَرَادُوهُ " وَيَأْبَى اللَّه إلا أَنْ يُتِمّ نُوره وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ " وَالْكَافِر هُوَ الَّذِي يَسْتُر الشَّيْء وَيُغَطِّيه وَمِنْهُ سُمِّيَ اللَّيْل كَافِرًا لأنه يَسْتُر الأشياء ، وَالزَّارِع كَافِرًا لأنه يُغَطِّي الْحَبّ فِي الأَرْض كَمَا قَالَ " يُعْجِب الْكُفَّار نَبَاته" .
ثُمَّ قَالَ تَعَالَى " هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُوله بِالْهُدَى وَدِين الْحَقّ " فَالْهُدَى هُوَ مَا جَاءَ بِهِ مِنْ الإخْبَارَات الصَّادِقَة وَالإِيمَان الصَّحِيح وَالْعِلْم النَّافِع ، وَدِين الْحَقّ هُوَ الأعْمَال الصَّالِحَة الصَّحِيحَة النَّافِعَة فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة لِيُظْهِرهُ عَلَى سَائِر الأدْيَان كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيح عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه تَعَالَى عَلَيْهِ وَآله وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ :
" إِنَّ اللَّه زَوَى لِيَ الْأَرْض مَشَارِقهَا وَمَغَارِبهَا وَسَيَبْلُغُ مُلْك أُمَّتِي مَا زَوَى لِي مِنْهَا " . وَقَالَ الإمام أَحْمَد أن رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَآله وَسَلَّمَ قال :
" إِنَّهُ سَتُفْتَحُ لَكُمْ مَشَارِق الأرْض وَمَغَارِبهَا " .
وعَنْ تَمِيم الدَّارِيّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول " لَيَبْلُغَنَّ هَذَا الْأَمْر مَا بَلَغَ اللَّيْل وَالنَّهَار وَلا يَتْرُك اللَّه بَيْت مَدَر وَلا وَبَر إِلَّا أَدْخَلَهُ هَذَا الدِّين يُعِزّ عَزِيزًا وَيُذِلّ ذَلِيلا عِزًّا يُعِزّ اللَّه بِهِ الاسْلام وَذلا يُذِلّ اللَّه بِهِ الْكُفْر " فَكَانَ تَمِيم الدَّارِيّ يَقُول : قَدْ عَرَفْت ذَلِكَ فِي أَهْل بَيْتِي لَقَدْ أَصَابَ مَنْ أَسْلَمَ مِنْهُمْ الْخَيْر وَالشَّرَف وَالْعِزّ وَلَقَدْ أَصَابَ مَنْ كَانَ كَافِرًا مِنْهُمْ الذُّلّ وَالصَّغَار وَالْجِزْيَة .
وَفِي الْمُسْنَد أَيْضًا عَنْ عَدِيّ بْن حَاتِم يَقُول : دَخَلْت عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ :" يَا عَدِيّ أَسْلِمْ تَسْلَم " فَقُلْت إنِّي مِنْ أَهْل دِين قَالَ :
" أَنَا أَعْلَم بِدِينِك مِنْك " فَقُلْت أَنْتَ أَعْلَم بِدِينِي مِنِّي ؟ قَالَ :
" نَعَمْ أَلَسْت مِنْ الرَّكُوسِيَّة وَأَنْتَ تَأْكُل مِرْبَاع قَوْمك ؟ " قُلْت بَلَى ! قَالَ: " فَإِنَّ هَذَا لا يَحِلّ لَك فِي دِينك " قَالَ فَلَمْ يَعُدْ أَنْ قَالَهَا فَتَوَاضَعْت لَهَا قَالَ :" أَمَا إِنِّي أَعْلَم مَا الَّذِي يَمْنَعك مِنْ الاسْلَام تَقُول إِنَّمَا اِتَّبَعَهُ ضَعَفَة النَّاس وَمَنْ لا قُوَّة لَهُ وَقَدْ رَمَتْهُمْ الْعَرَب ، أَتَعْرِفُ الْحِيرَة ؟ " قُلْت لَمْ أَرَهَا وَقَدْ سَمِعْت بِهَا قَالَ :
" فَوَاَلَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَيُتِمَّنَّ اللَّه هَذَا الأمْر حَتَّى تَخْرُج الظَّعِينَة مِنْ الْحِيرَة حَتَّى تَطُوف بِالْبَيْتِ مِنْ غَيْر جِوَار أَحَد وَلَتُفْتَحَنَّ كُنُوز كِسْرَى بْن هُرْمُز " قُلْت كِسْرَى بْن هُرْمُز ؟ قَالَ:
" نَعَمْ كِسْرَى بْن هُرْمُز وَلَيُبْذَلَنَّ الْمَال حَتَّى لا يَقْبَلهُ أَحَد "
قَالَ عَدِيّ : فَهَذِهِ الظَّعِينَة تَخْرُج مِنْ الْحِيرَة فَتَطُوف بِالْبَيْتِ مِنْ غَيْر جِوَار أَحَد وَلَقَدْ كُنْت فِيمَنْ فَتَحَ كُنُوز كِسْرَى بْن هُرْمُز وَاَلَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَتَكُونَنَّ الثَّالِثَة لأن رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ قَالَهَا . .. عن ابن كثير بتصرف .
الآيتان في سورة الصف خُصّت باليهود ، وتحدثت آيتا سورة التوبة عن أهل الكتاب من اليهود والنصارى .
في آيتي سورة التوبة نجد المصدر المؤول " أن يطفئوا " مفعولاً به للفعل " يريدون " فجاء النفي القويّ بالفعل " يأبى " مع حذف مفعوله وتقديره ( كل شيء يريدونه ويخططون له ) ثم كان الاستثناء " إلا أن يتم نوره " الدال على حفظ هذا الدين وما أراد اللهُ لا بد أن يكون . وذكرُ الفعل " يأبى " دليل على استمرار مكرهم ، فهم لا يفتؤون يمكرون إلى يوم القيامة ، وأن الله تعالى لهم بالمرصاد ، يبطل هذا المكر.
في آيتي سورة الصف حذف مفعول " يريدون " لتضخيم أمره وبيان شدة مكر اليهود وتآمرهم على الإسلام وأهله . يقابل هذا المكر السيئ الشديد الجملةُ الاسمية " والله متم نوره " الدالة على الثبوت ، والثبوت دليل القوة والمضاء ، بالقراءة الأولى " والله متمٌّ نورَه " بتنوين متمٌّ الدالة على الإبطال الدائم السريع لكل المحاولات ، وتعرب " نورَ.." مفعولاً بها ، وبالقراءة الثانية الأكثر شهرة والأشد قوة لأنها تحمل – كما قلنا – معنى الثبات والإحاطة " واللهُ متمُّ نورِه " إلى أبد الآبدين سواء أحاول اليهود إطفاء هذا النور أم تراخَوا ، فالنور دائم ثابت مستمر لأن الله تعالى هو الآمر القاضي بذلك .
وتصور معي الصورة الباهتة الضعيفة لكيد أعداء الله لهذا الدين العظيم ، فكأنهم يظنون أنهم يؤثرون في الشمس المضيئة الساطعة فيزيلون ضوءها بنفخهم الواهن الخافت " يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم " ، وهذه الصورة توضح عظمة هذا الإسلام الذي يقف شامخاً أمام كيد الأعداء على شدة مكرهم " وإنْ كان مكرُهم لتزول منه الجبال " سورة إبراهيم ولكن قدر الله وأمره لا بد غالب .
في فاصلة الآية الأولى نجد قوله تعالى " ولو كره الكافرون " فهي تناسب معنى الآية ، فالكافر يغطي ويحجب ، وسمي الزارع كافراً لأنه يغطي الحَبّ ، والكفار يريدون حجب الحقيقة وتغطيتها . أما فاصلة الآية الثانية " ولو كره المشركون " فتناسب الأديان الأخرى التي يعتقدها المشركون بالله تعالى ، فهم يؤمنون يالله ويشركون به آلهة مزعومة . ويتعهد الله سبحانه وتعالى أن يظهر الدين ، فيبلغ الأرض كلها على الرغم من المشركين .
إنه ليزيدنا إيماناُ وتفاؤلاً بهذا الدين ونصر الله تعالى له أنه أرسل محمداً رسول الله بالرسالة الخاتمة لتكون نبراساً يضيء للسالكين طريق الحق والفوة والسعادة ، وينتشر في الكون بعز عزيز أو بذل ذليل ، وما نراه من انتشار لهذا الدين على الرغم من كل المآسي ترجمة صادقة لوعد الله تعالى سبحانه من إله عظيم .

والله أعلم

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

نظرات بيانية (4)
نظرات بيانية في الآية 75 من سورة الأنعام
الدكتور عثمان قدري مكانسي

قال الطبري رحمه الله تعالى في تفسير قوله سبحانه في الآية الخامسة والسبعين من سورة الأنعام " وكذلك نري إبراهيم ملكوت السموات والأرض وليكون من الموقنين ":
عَنْ مُجَاهِد قَالَ : تَفَرَّجَتْ لإبراهيم السَّمَوَات السَّبْع . حَتَّى الْعَرْش , فَنَظَرَ فِيهِنَّ . وَتَفَرَّجَتْ لَهُ الأرضون السَّبْع , فَنَظَرَ فِيهِنَّ . وقال السُّدِّيّ : أُقِيمَ عَلَى صَخْرَة , وَفُتِحَتْ لَهُ السَّمَوَات , فَنَظَرَ إِلَى مُلْك اللَّه فِيهَا حَتَّى نَظَرَ إِلَى مَكَانه فِي الْجَنَّة ; وَفُتِحَتْ لَهُ الأرَضُونَ حَتَّى نَظَرَ إِلَى أَسْفَل الأرْض , فَذَلِكَ قَوْله تعالى : { وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا } (العنكبوت ـ من الآية 27 ) يَقُول : آتَيْنَاهُ مَكَانه فِي الْجَنَّة . وَيُقَال : أَجْره : الثَّنَاء الْحَسَن . وعَنْ مُجَاهِد كذلك , قَوْله: فُرِّجَتْ لَهُ السَّمَوَات فَنَظَرَ إِلَى مَا فِيهِنَّ حَتَّى اِنْتَهَى بَصَره إِلَى الْعَرْش ; وَفُرِّجَتْ لَهُ الأرَضُونَ السَّبْع فَنَظَرَ مَا فِيهِنَّ .
وفي تفسير القرطبي رحمه الله قال :
ملكوت : مُلْك , وَزِيدَتْ الْوَاو وَالتَّاء لِلْمُبَالَغَةِ فِي الصِّفَة . وَمِثْله الرَّغَبُوت وَالرَّهَبُوت وَالْجَبَرُوت . وَقَرَأَ أَبُو السِّمَال الْعَدَوِيّ " مَلْكُوت " بِإِسْكَانِ اللام . وَلا يَجُوز عِنْد سِيبَوَيْهِ حَذْف الْفَتْحَة لِخِفـّتِهَا , وَلَعَلَّهَا لُغَة . و " نُرِي " بِمَعْنَى أَرَيْنَا ; فَهُوَ بِمَعْنَى الْمُضِيّ . فَقِيلَ : أَرَادَ بِهِ مَا فِي السَّمَوَات مِنْ عِبَادَة الملائكة وَالْعَجَائِب ، وَمَا فِي الْأَرْض مِنْ عِصْيَان بَنِي آدَم ; فَكَانَ يَدْعُو عَلَى مَنْ يَرَاهُ يَعْصِي فَيُهْلِكهُ اللَّه , فَأَوْحَى اللَّه إِلَيْهِ يَا إِبْرَاهِيم أَمْسِكْ عَنْ عِبَادِي , أَمَا عَلِمْت أَنَّ مِنْ أَسْمَائِي الصَّبُور . رَوَى مَعْنَاهُ عَلِيّ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . وَقِيلَ : كَشَفَ اللَّه لَهُ عَنْ السَّمَوَات وَالأرْض حَتَّى الْعَرْش وَأَسْفَل الأرَضِينَ . وَرَوَى اِبْن جُرَيْج عَنْ الْقَاسِم عَنْ إِبْرَاهِيم النَّخَعِيّ قَالَ : فُرِّجَتْ لَهُ السَّمَوَات السَّبْع فَنَظَرَ إِلَيْهِنَّ حَتَّى اِنْتَهَى إِلَى الْعَرْش , وَفُرِّجَتْ لَهُ الأرَضُونَ فَنَظَرَ إِلَيْهِنَّ , وَرَأَى مَكَانه فِي الْجَنَّة ; فَذَلِكَ قَوْله : " وَآتَيْنَاهُ أَجْره فِي الدُّنْيَا " عَنْ السُّدِّيّ . وَقَالَ الضَّحَّاك : أَرَاهُ مِنْ مَلَكُوت السَّمَاء مَا قَصَّهُ مِنْ الْكَوَاكِب , وَمِنْ مَلَكُوت الأرْض الْبِحَار وَالْجِبَال وَالأشْجَار , وَنَحْو ذَلِكَ مِمَّا اِسْتَدَلَّ بِهِ . وَقَالَ بِنَحْوِهِ اِبْن عَبَّاس .
أما ابن كثير رحمه الله تعالى فيقول :
إن معناها : نُبَيِّن لَهُ وَجْه الدّلالَة فِي نَظَره إِلَى خَلْقهمَا عَلَى وَحْدَانِيَّة اللَّه عَزَّ وَجَلَّ فِي مُلْكه وَخَلْقه وَأَنَّهُ لا إِلَه غَيْره وَلا رَبّ سِوَاهُ كَقَوْلِهِ تعالى :
" قُلْ اُنْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَوَات وَالأرْض " ( يونس ـ 101 ) وَقَوْله سبحانه :
" أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوت السَّمَوَات وَالْأَرْض " ( الأعراف ـ 185) وَقَوله عز وجل :
َ " أَفَلَمْ يَرَوْا مَا بَيْن أَيْدِيهمْ وَمَا خَلْفهمْ مِنْ السَّمَاء وَالأرْض إِنْ نَشَأْ نَخْسِف بِهِمْ الْأَرْض أَوْ نُسْقِط عَلَيْهِمْ كِسَفًا مِنْ السَّمَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَة لِكُلِّ عَبْد مُنِيب " ( سبأ ـ 9 )
وينفي ابن كثير ما ورد في قول الرجلين " الطبري والقرطبي " قائلاً : لا يصح إسنادهما والله أعلم .

وقال ابن كثير في قول ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير الآية : " وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيم مَلَكُوت السَّمَوَات وَالأرْض وَلِيَكُونَ مِنْ الْمُوقِنِينَ " فَإِنَّهُ تَعَالَى جَلَّى لَهُ الأمْر سِرّه وَعَلانِيَته فَلَمْ يُخْفِ عَلَيْهِ شَيئاً مِنْ أَعْمَال الْخَلائِق فَلَمَّا جَعَلَ يَلْعَن أَصْحَاب الذُّنُوب قَالَ اللَّه إِنَّك لا تَسْطِيع هَذَا فَرَدَّهُ اللَّه كَمَا كَانَ قَبْل ذَلِكَ فَيَحْتَمِل أَنْ يَكُون كَشَفَ لَهُ عَنْ بَصَره حَتَّى رَأَى ذَلِكَ عِيَانًا وَيَحْتَمِل أَنْ يَكُون عَنْ بَصِيرَته حَتَّى شَاهَدَهُ بِفُؤَادِهِ وَتَحَقَّقَهُ وَعَرَفَهُ وَعَلِمَ مَا فِي ذَلِكَ مِنْ الْحِكَم الْبَاهِرَة وَالدلالات الْقَاطِعَة كَمَا رَوَاهُ الإمَام أَحْمَد وَالتِّرْمِذِيّ وَصَحَّحَهُ عَنْ مُعَاذ بْن جَبَل فِي حَدِيث الْمَنَام " أَتَانِي رَبِّي فِي أَحْسَن صُورَة فَقَالَ يَا مُحَمَّد فِيمَ يَخْتَصِم الملأ الأعلى ؟ فَقُلْت لا أَدْرِي يَا رَبّ ، فَوَضَعَ يَده بَيْن كَتِفِي حَتَّى وَجَدْت بَرْد أَنَامِله بَيْن ثدْيَيَّ فَتَجَلَّى لِي كُلّ شَيْء وَعَرَفْت ذَلِكَ . وَذَكَرَ الْحَدِيث .
أقول والله أعلم دون الخوض في صحة حديث أو ضعفه فليس هذا مقصدي ، ولا أُحسِنه : إن الله تعالى وهب سيدنا إبراهيم ما طلبه من إحياء الموتى – ولم يُرِ ذلك أحداً غير إبراهيم عليه السلام - وأجرى على يديه معجزة إعادة خلق الطيور بعد ذبحها ليزداد يقينه مع أنه مؤمن ، ولكن الإنسان يطمح إلى الاطمئنان مهما كان يقينه عامراً كما في قوله تعالى " وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي " (البقرة ـ 260 ).
فليس غريباً بعد هذا أن يكشف عن بصره وبصيرته فيريه الأرَضين السبع ويفتح له السموات السبع ، كما أن الرؤية لم تُحدد بصيرتها ولا بصريّتها في القرآن فلا نضيّق واسعاً ، وإبراهيم ، وما أدراك من إبراهيم ؟ إنه خليل الله تعالى ، وقد رأينا في الحديث الذي رواه الإمامان أحمد والترمذي رحمهما الله تعالى أن الله تعالى يضع يديه سبحانه بين كتفي النبي صلى الله عليه وسلم ، فيُجلّي بصيرته كما جلّى بصره يوم المعراج ، ورفعه إلى الملأ الأعلى .
وإذا صحّ توجيه عمر رضي الله تعالى عنه سارية إلى الجبل - وهذا يعني أن عمر رأى جيش المسلمين على بعد آلاف الأميال ووصل صوته إلى قائدهم – فلا تستغرب أن يكشف الله تعالى لخليله إبراهيم عليه السلام مغاليق السموات والأرض ليكون من الموقنين . ولا يعارض النظرُ في ملكوت السموات والأرض والنظر في خلق الله والاعتبار بعظيم ما صنع - وهذا ما ينبغي على كل إنسان عاقل نبيه أن يفعله ليرى عظمة الله تعالى - لا يعارض هذا أن يرى إبراهيمُ عليه السلام ببصره وبصيرته ما يقدره الله تعالى له ، وأبصارنا في الدنيا محدودة ، وفي الآخرة يُكشف عنها غطاؤها كما في قوله تعالى : " فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد " ( ق ـ 22 ) ولعل الله تعالى كشف عن سيدنا إبراهيم غطاءه فرأى ما رأى . ونضيف هذا المعنى إلى قول ابن كثير رحمه الله " فَإِنَّهُ تَعَالَى جَلَّى لَهُ الأمْر سِرّه وَعَلانِيَته فَلَمْ يُخْفِ عَلَيْهِ شَيئاً مِنْ أَعْمَال الْخَلائِق " فنرى أنفسنا في المعنى الذي أراده الإمامان الجليلان : الطبري والقرطبي وغيرهما ممن رضي قولهما ورجحهما .
والله أعلم . ​

...................................

نظرات بيانية (5)
نظرات بيانية في الآيتين 35 و58 من سورة البقرة
الدكتور عثمان قدري مكانسي

قال تعالى في سورة البقرة : " وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ " (35)
وقال سبحانه في السورة نفسها : "وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَٰذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ ۚ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ " (58)

فعن ابن كثير رحمه الله - في الآية الخامسة والثلاثين من سورة البقرة – أن الله تعالى أمر مَن في السماء من ملائكة بِالسُّجُودِ فَسَجَدُوا إِلاّ إِبْلِيس أبى – وهو من الجن – وَأَنَّه تعالى أَبَاحَ لآدم الْجَنَّة يَسْكُن مِنْهَا حَيْثُ يَشَاء وَيَأْكُل مِنْهَا مَا شَاءَ رَغَدًا هَنِيئًا وَاسِعًا طَيِّبًا. وَرَوَى الْحَافِظ أَبُو بَكْر بْن مَرْدَوَيْهِ عَنْ أَبِي ذرّ قَالَ قُلْت يَا رَسُول اللَّه أَرَأَيْتَ آدَم أَنَبِيًّا كَانَ قَالَ " نَعَمْ نَبِيًّا رَسُولاً يُكَلِّمهُ اللَّه قَبِيلاً" - يَعْنِي عِيَانًا - فَقَالَ " اُسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجك الْجَنَّة" وَقَدْ اُخْتُلِفَ فِي الْجَنَّة الَّتِي أُسْكِنهَا آدَم أَهِيَ فِي السَّمَاء أَوْ فِي الأرْض فالأكثرون على القول الأول ، وَسِيَاق الآية يَقْتَضِي أَنَّ حَوَّاء خُلِقَتْ قَبْل دُخُول آدَم الْجَنَّة ،فَسَوَّاهَا اِمْرَأَة من ضِلَعه لِيَسْكُن إِلَيْهَا ، فَلَمَّا زَوَّجَهُ اللَّه إياها وَجَعَلَ لَهُ سَكَنًا مِنْ نَفْسه قَالَ لَهُ " يَا آدَم اُسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجك الْجَنَّة ، وكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَة فَتَكُونَا مِنْ الظَّالِمِينَ " وَيُقَال إِنَّ خَلْق حَوَّاء كَانَ بَعد دُخُول الْجَنَّة ، وأَخْرَجَ إِبْلِيس مِنْ الْجَنَّة ، وَأَسْكَنَ آدَم الْجَنَّة فَكَانَ يَمْشِي فِيهَا وَحِيشًا لَيْسَ لَهُ زَوْج يَسْكُن إِلَيْهِ فَنَامَ نَوْمَة فَاسْتَيْقَظَ وَعِنْد رَأْسه اِمْرَأَة قَاعِدَة خَلَقَهَا اللَّه مِنْ ضِلْعه فَسَأَلَهَا مَا أَنْتِ ؟ قَالَتْ اِمْرَأَة قَالَ وَلِمَ خُلِقْتِ ؟ قَالَتْ لِتَسْكُنَ إِلَيَّ . قَالَتْ لَهُ الملائكة يَنْظُرُونَ مَا بَلَغَ مِنْ عِلْمه مَا اِسْمُهَا يَا آدَم ؟ قَالَ حَوَّاء قَالُوا وَلِمَ حَوَّاء ؟ قَالَ إِنَّهَا خُلِقَتْ مِنْ شَيْء حَيّ . وَأَمَّا قَوْله " وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَة " فَهُوَ إِخْبَار مِنْ اللَّه تَعَالَى وَامْتِحَان لآدم. واختلفوا في نوع الشجرة . وَذَلِكَ عِلْم إِذَا عُلِمَ لَمْ يَنْفَع الْعَالِمَ بِهِ عِلْمُه وَإِنْ جَهِلَهُ جَاهِل لَمْ يَضُرّهُ جَهلـُه بِهِ وَاَللَّه أَعْلَم . وَكَذَلِكَ رَجَّحَ الإبهامَ الرَّازِيّ فِي تَفْسِيره وَهُوَ الصَّوَاب .

وعن ابن كثيراً كذلك – في الآية الثامنة والخمسين من سورةالبقرة نفسها – أن الله تعالى يلوم بني إسرائيل عَلَى نُكُولهمْ عَنْ الْجِهَاد وَدُخُولهمْ الأرْض الْمُقَدَّسَة لَمَّا قَدِمُوا مِنْ بَرّ مِصْر صُحْبَة مُوسَى عَلَيْهِ السَّلام - وهِيَ مِيرَاث لَهُمْ عَنْ أَبِيهِمْ إِسْرَائِيل – وَعدم قِتَال مَنْ فِيهَا مِنْ الْعَمَالِيق الْكَفَرَة فضعُفوا واستخزَوا فَرَمَاهُمْ اللَّه فِي التِّيه عُقوبَة لَهُمْ كَمَا ذَكَرَهُ تَعَالَى فِي سُورَة الْمَائِدَة وَقَد قَالَ اللَّه تَعَالَى حَاكِيًا عَنْ مُوسَى " يَا قَوْم اُدْخُلُوا الأرْض الْمُقَدَّسَة الَّتِي كَتَبَ اللَّه لَكُمْ وَلا تَرْتَدُّوا... . ثمّ خَرَجُوا مِنْ التِّيه بَعْد أَرْبَعِينَ سَنَة مَعَ يُوشَع بْن نُون عَلَيْهِ السَّلام وَفَتَحَهَا اللَّه عَلَيْهِمْ عَشِيَّة جُمْعَة وَقَدْ حُبِسَتْ لَهُمُ الشَّمْسُ يَوْمَئِذٍ قَلِيلا حَتَّى أَمْكَنَ الفتح وَلَمَّا فَتَحُوهَا أَقَرُّوا أَنْ يَدْخُلُوا بَاب الْبَلَد " سُجَّدًا " أَيْ شُكْرًا لِلَّهِ تَعَالَى عَلَى مَا أَنْعَمَ بِهِ عَلَيْهِمْ مِنْ الفتح وَالنَّصْر وَرَدَّ بَلَدهمْ عَلَيْهِمْ وَأنقذهمْ مِن التِّيه والضلال ، وكانوا قبل ذالك يأبَون القتال خوفاً من العدوّ وبعداً عن الدين ، فلما مات السلف المستكبر الجاهل ، ورُبّي الخلف تربية صالحة استقام الأمر فكان جهادٌ وطاعة ، فرزقهم الله تعالى النصر والعلوّ على عدوّهم .

نلاحظ في الآية الخامسة والثلاثين من سورة البقرة أن كلمة " رغداً " جاءت قبل " حيث شئتما " لكنها جاءت بعد " حيث شئتم" في الآية الثامنة والخمسين . فلماذا يا ترى ؟
كنا في المدينة المنورة الصيف الماضي في الشهر السابع من عام تسع بعد الألف الثانية نزور بعض الأصدقاء ، وكانت وقفة متأنية عند هاتين الآيتين الكريمتين ، فآدم وزوجه عليهما السلام داخل الجنة ، وكل شيء لهما مباح ، ولا تعب في الجنة ولا نصب ، وكان لهما ما يطلبان دون عناء عدا الأكل من الشجرة المحرّمة التي امتُحنا بها ، فإذا التزما النهي كانا من الخالدين في الجنة ، وإلا ظلما نفسيهما وخرجا منها إلى حيث العمل والجهد والشقاء ثم الموت والبِلى . فالرغَدُ بين يديهما حاصل وسينقطع إذا خالفا . ولأن الهناء والسعادة حاصل ابتداء قُدّم الرغد على قوله " حيث شئتما" .
أما في الحديث عن بني إسرائيل في الآية الثامنة والخمسين من السورة نفسها ، فلن يكون الرغد حاصلاً إلا حين يقاتلون العدوّ ويدخلون المدينة فاتحين . وما الرغد إلا نتيجة لقتال العدو وفتح المدينة ، فتأخرت كلمة الرغد عن قوله تعالى " حيث شئتم "
والله أعلم . ​

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1