~fatimah~ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©


.
.
.
.
.
.
أيُّ حديثاً قد يُذكر عن الصديق !!
أو ثرثرة وقعت عينايّ عليها بكتاب ما ، عن تلك الصداقة المفعمة بالوفاء ..
يؤلمنيّ ذلك القلب ويعتصر !
جريحاً مرمياً هو .. قد هجرهُ كُل صاحب لمسة عليه ،
عشرة أشخاص .. وأثنتيّ عشر سنة !..
قد ذهبّوا بمهب الريح ..
دون أيُّ باباً للعودة ،
عشرةِ أصحاب ، لكل صاحب نبضاً .. قد تجرع السم برحيل صاحبه ،
وأثنتيّ عشر سنة .. كأضلع الصدّرِ قد تصدّعت ..!!
جحيماً تلك النهايات ، لأيام المسيّر برفقة الصديق ..
جحيماً .. تلك البدايات .. بدون يداً تشدُّ يدك !..
حديثُ المساء ، المزّين بأوبئة الوحدة ، المُعطر برحيق الظلام ،
المتواصل بحديثِ الصباح !..
دون أن يُرف جفناً .. أو تلتقيّ الأهداب ..
دون أنّ يتوقف سيلُ الدموع ، أو يشعرُ بدفء الحنين بعد صقيع البُعد ..!!
الحديثُ ذلك القابع على أوراق مصفّرة أطرافها ..
بجانبها كوباً من القهوة ، قد شُرب نُصفها ..
وبقيّ النصفُ الآخر للرياح تُجمدّها !..
ذلك الحديثُ المليئ بالأخطاء الإملائية ، قد أسودت نُقاطه ..
حتى أصبحت كالبقع الداكنة ، التي لا تزول !!
ذلك الحديث .. الذي يشع منهُ رائحة الحِبر الأسود ، ورائحة العفنِ والصدأ !..
حديثاً بدايتهُ الظلام .. ويستمر حتى تتسلل إليه أشعة الفجرِ الأولى ، فيبقى ناقصاً لم يكتمل ..
ما خُط بهذا حديث .. لا يُناسب إشراقة الشمسُ الدافئة ، ولا يُناسب ليلاً مُضيئاً بقمرٍ مُكتمل !...
حديثاً لا يُثرثر بهِ سواء المجانين .. أمثاليّ }...
الذين قد تحولت ألوانهم للحِنق ، وتشبّعت أوردتهم بدِهن الأسى ..
و قد ذابت نبضاتهم كشمعةِ عيد ميلاد لم يحضر صاحبهُ ،
و تفتت أضلعهم فأصبحت رماداً قد نُثر على رؤوسهم كمداً !..
أولئك المجانين ، الذين يطلقوُن النار على وجيههم .. فيسيرون وسط الناس مشوهين !..
أحاديث تلك اللياليّ الصقيعية .. لا يتناقلها أياً كان .. ولا يراها أيّ أحد !..
بل هيّ حبيسة الفِراق ، و سجينة السموم ، لا يسمع صدّى همساتها إلا جدران متاهتها !..
أحاديث .. غامضة بالرغمِ من وضوح رسمها ، لا تُخلف خلفها الأظلال .. ولا تسقط عليها أضواء الشوارع !..
أحاديث لشخصٍ .. مجنون وقد نال شرفِ جنونه ، بعد أنّ لطمّهُ الصِحاب !
و تكاب عليهِ الجروح .. حتى ألفظتهُ أنفاسهُ الأخيرة !..
ثم صارع الظلام لسنواتٍ عديدة .. حتى أعتادت عيناه على السواد ..
فأبصرت في غياهبه ... ولم تبصر دون ظلامه شيئاً !..
أصبح مجنوناً .. يترك خلفهُ وسمِ الجنون
المرّصع بلونِ دمائهُ !...
أحاديثُ مساء .. لمجنون الأثنيّ عشر ضلع .. لم يشرقُ عليها شمساً يوماً .. ولم تكتمل ،
ولن تكتمل ... مادام يلفظُ أنفاسهُ العشر الأخيرة ...}





بِـقلمـ...
Fatimah

شَاهّيْنْ آلْهَـاشْمِيِ ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

سيدعي مثلًا . . أنه مصاب بداء النقرص العقلي
أو سوف يشوه الحديث العابر لارضاء فلسفته العمياء
أو سيقارن الظل بالغيمة ، و يجعل الغيوم تنهار



؛

الراقية

فاطمة

حرف أنيق راق لعيني
و مع قرأته عرفت السكون


دام العطاء زاخرًا

المـهـرة مشـ© عذب الكلام ©ـرفة

سيدتي الأنيقة فاطمة من النارد جدا أن أجد حرف
يشبه ألى حد ما ذلك الوجع الساكن في أعماقي منذو
أثناعشر سنه هبت رياح النسيان ونثرتها في صحراء بعيدة
عن مملكة قلبي،
رغم اختلافنا في الملامح
وتلك المشاعر هي التي جمعت بيننا
ذلك الحزن الدفين الذي لايعلم به إلا صاحبه.

تعلمت من تلك الصدمات
وخيبات الأمل شئ واحد فقط
لماذا ادفن نفسي في مقبرة الماضي
من يحبك حقا يعود أليك دون قيد أو شرط ومن
رحل عني عندما هبت علي تلك العواصف انا في غنى عنه ولا انظر نحوه مره اخرى هو او هم في حياتي من الأموات واكتفي بنفسي وبحسن الظن بالله فقط


فاطمة (انت العنقاء)
حرفك أسطورة حقيقة اقولها
أخذني إلى ساحل الذكريات
انت قلم متفرد
أنا فخورة جدا بتواجدي
بين تلك السطور

تحياتي لك المهرة

دموع الورد. ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

العازفة على قيثارة الجمال
لنزفك عطر مميز يجذب كل من يمر من بين لغاتك
ولهمس حروفك ألحان معزوفه على ناي العاشقين
والرقي يدور حولك ويلتف الابداع بين همس حروفك
إسمحي لي بخربشات فاض بها قلمي
فقد كانت ثورة لجمال نزفك
لا تحرمينا يا قمر من روعة تذوقك الجميل
ننتظر بكل الشوق لـ ج ــديدك المميز
كوني متألقة دائما

بنت الترف ودلال ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

من جمال صياغة كلماتك وافكارك
وقفت مشاعري حائرة وصمتت حروفي
فكيف يُرد على هكذا فن راقي

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1