arrora عضو موقوف من الإداره

شلونكم 1 شلونكم 1

أجرى الباحثون دراسة حديثة على مجموعة من المتزوجين في فترات زمنية مختلفة - من الشباب ومن الأكبر سناً - ثم قسموا المراحل التي يمر بها الزواج إلى سبع مراحل.
وذلك على ضوء النتائج التي توصلوا إليها.

وهذه المراحل هي:


* المرحلة الأولى: السنوات الوردية الحالمة، وهي تمتد من بداية الزواج وحتى سنتين أو ثلاث. وفيها يرى كل من الزوجين في شريكه أنه فتى (أو فتاة) أحلامه، فيشعر برضا وارتياح لاختياره وتوفيقه مع شريك حياته.

* المرحلة الثانية: وهي تبدأ بعد سنتين أو ثلاث، وتمتد حتى سبع سنوات بعد الزواج. وهي مرحلة اختلاف وجهات النظر. ويعتبرها الباحثون مرحلة هامة إذ تكثر فيها - بناء على نتائج الإحصائيات - حالات الانفصال أو الطلاق. ويفسر العلماء هذه النتائج إذ إنه بانتهاء الفترة الحالمة يبدأ الزوجان في مواجهة الواقع، وملاحظة الاختلافات الصغيرة أو الكبيرة في شخصية كل منهما. وعادة ما يتوافق ذلك زمنياً مع ازدياد الأعباء عند قدوم الطفل الأول.

* المرحلة الثالثة: وهي تبدأ من سبع إلى اثنتي عشرة سنة بعد الزواج. وتزداد فيها حدة المناقشات أو الاختلافات في محاولة كل طرف من الطرفين أن يسود رأيه ويثبت شخصيته. وإذا ترك الزوجان نفسيهما فريسة للغضب والمشاحنات والخلافات بدون معالجة، ازدادت حدة هذه الخلافات، وتضخمت رؤية كل منهما لعيوب الآخر دون مميزاته.

* المرحلة الرابعة: وهي من 12 حتى 15 سنة زواج، ويسود فيها نوع كبير من الألفة والهدوء وتحكيم العقل قبل اتخاذ أي قرار وذلك حفاظاً على هدوء بنيان الأسرة وتماسكه. وهي أيضاً مرحلة ينشغل فيها كل من الزوجين في أمور بناء مستقبله وبناء مستقبل الأسرة، فلا يهتم بالتدخل في كل كبيرة وصغيرة في خصوصيات شريكه.

* المرحلة الخامسة: من 15 حتى 17 سنة زواج، وقد يبدأ في هذه المرحلة ظهور مشكلات من نوع آخر بسبب وصول الزوجين لمرحلة عمرية تختلف في خصائصها عن المرحلة الماضية، بالإضافة إلى نمو الأبناء ووصولهم إلى مرحلة المراهقة بما تحمله من تغيرات في شخصيتهم، وملامحهم، ومزاجهم، وعلى الزوجين أن يتفقا على أسلوب ثابت في توجيه الأبناء وحفظ الهدوء والتماسك للأسرة كلها.

* المرحلة السادسة: وهي من 17 حتى 23 سنة زواج. وتسمى بمرحلة "العودة"، وفيها يشعر الزوجان برغبة في العودة للحياة الهادئة والاستقرار بعد كثرة الانشغال بضغوط العمل، والانشغال بالأبناء وبمستقبلهم وبزواجهم. فيتوجه تفكير الزوجين إلى الرغبة في العيش معاً في هدوء بعيداً عن أي مشكلات.

* المرحلة السابعة: وقد سماها الباحثون مرحلة "السلام" وهي تبدأ بعد 23 سنة من الزواج. وفي هذه المرحلة يصبح كل من الزوجين محتاجاً أشد الاحتياج إلى شريكه وإلى رفقته معه دائماً، فيصبح مهتماً بصورة أكبر بصحته وبسعادته، وبأموره كلها، وبخاصة بعد زواج الأبناء، وانتهاء جزء كبير من المسئوليات، ووجود فراغ كبير في الوقت.




وقد علَّق الباحثون بعد الوصول لهذه النتائج بأنه ليس من المفروض أن يمر كل زوجين بهذه المراحل كلها، وفي نفس الفترة الزمنية. ولكن الملاحظ أن وجود المشكلات التي تبدأ صغيرة بعد الزواج دون حل أو علاج، يجعلها تتضخم ويصبح استمرار الحياة الزوجية هادئة، أمراً صعباً. أما علاج كل مشكلة من بدايتها بحب وغفران ومصارحة فيهون الكثير من الصعوبات والمشكلات في الحياة، ويفتح الباب دائماً للسعادة الزوجية

نبال التميمي ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

كلام صيحيح لكن الحب بين الزوجين اهم عنصر لجعل الحياه كلها ورديه وحب واحترام وكذلك الثقه بين الطرفين تجعلهم يتجاوزون كل المراحل المزعجه

arrora عضو موقوف من الإداره

المشاركة الأساسية كتبها نبال التميمي اقتباس :
كلام صيحيح لكن الحب بين الزوجين اهم عنصر لجعل الحياه كلها ورديه وحب واحترام وكذلك الثقه بين الطرفين تجعلهم يتجاوزون كل المراحل المزعجه
وقتنا الي نمر فيه اكو معرقلات واحياننا ظروف قاهره تخلي واحد من هذه الاطراف يمر في محن وشدة
ف تتغلب القوة على الحب وينسى كثير من تجارب ولايام الي مر فيها من حب وغرام

ألرمز مشـ© الحياة الزوجية ©ـرف

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لم توضح اخي الكريم الدراسات التي بنيت عليها موضوع الطرح
فالحياة الزوجية تختلف معطياتها حسب طبيعة الازواج ودياناتهم ومحاولة تطبيق
الدراسات على عموم الحياة الزوجية يقلل من مصداقيتها ولعل المرحلة الوردية التي
اشرت اليها قد تكون متوافقة مع صداقات قائمة بين الازواج قبل الزواج ولكنها ليست
كذلك عند اخرين لايتاح لهم اللقاء الا بعد الزواج مما يجعلها اصعب المراحل وهذا ما يؤيده
واقع هذه الفئات فالسنة الأولى من الزواج هي فترة التعارف بين الزوجين وفحص العادات والأخلاق،

كما ان تنظيم النسل قد يقلل من مصداقية هذه الدراسات فقد تجد في المرحلة الخامسة منها
اسرة تعمل على تنظيم النسل فيكون عدد الاود لايتجاوز ثلاثة بينما في اسر اخرى قد يتجاوز
عدد افرادها الثمانية وهذا يزيد من متاعب الاسرة في كل الاحوال ,

وفي المرحلة السابعة ان اعتبرت محطة استقرار في بعضها لاتكون كذلك فنرى كثرة التعدد
بالنسبة للازواج في في بعضها الاخر مما يعني انها مرحلة الاستغناء فالزوجة في بعض اجوالها
تهتم لاولادها اكثرمما تهتم لزوجها ,, شكرا لطرحك القيم والمفيد


arrora عضو موقوف من الإداره

المشاركة الأساسية كتبها ألرمز اقتباس :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لم توضح اخي الكريم الدراسات التي بنيت عليها موضوع الطرح
فالحياة الزوجية تختلف معطياتها حسب طبيعة الازواج ودياناتهم ومحاولة تطبيق
الدراسات على عموم الحياة الزوجية يقلل من مصداقيتها ولعل المرحلة الوردية التي
اشرت اليها قد تكون متوافقة مع صداقات قائمة بين الازواج قبل الزواج ولكنها ليست
كذلك عند اخرين لايتاح لهم اللقاء الا بعد الزواج مما يجعلها اصعب المراحل وهذا ما يؤيده
واقع هذه الفئات فالسنة الأولى من الزواج هي فترة التعارف بين الزوجين وفحص العادات والأخلاق،

كما ان تنظيم النسل قد يقلل من مصداقية هذه الدراسات فقد تجد في المرحلة الخامسة منها
اسرة تعمل على تنظيم النسل فيكون عدد الاود لايتجاوز ثلاثة بينما في اسر اخرى قد يتجاوز
عدد افرادها الثمانية وهذا يزيد من متاعب الاسرة في كل الاحوال ,

وفي المرحلة السابعة ان اعتبرت محطة استقرار في بعضها لاتكون كذلك فنرى كثرة التعدد
بالنسبة للازواج في في بعضها الاخر مما يعني انها مرحلة الاستغناء فالزوجة في بعض اجوالها
تهتم لاولادها اكثرمما تهتم لزوجها ,, شكرا لطرحك القيم والمفيد
الرمز اسعدتني مشاركتك لك مني اجمل تحيه

راحله لن ادوم. ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

زي ماقلت في النهايه ...مش كل الازواج يمشوا بهذه المراحل .....

















.....

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1