مطر الروح ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

و

مساءي بكَ...ولكل المساءات قمر ... أرنو إليكَ بشوق دوما.....ياأنتَ ..قصيدة سيكتبها زمني منكَ ......وبك َ.....وإليكَ
شوقي إليكَ يتملكني بأكملي ...... ..وتتغلغل في .. ذراتُ حبكَ في مسامي ..في عروقي ... والآن حبكَ في أوردتي لايتوقف ..لاأتوقفُ أنا عن الكتابة إليكَ...ولاأفصل بين زمني وزمنكَ ..ولاأفصلُ بين قُربينا وبُعدينا ..ماهو المشترك بيننا من فكر وإحساس..من رؤى وتصور .. من ألم وفرح ..من فقد وشوق ..مما يُشكلُ التحامَنا معا ...يُحولنا إلى روحين ..إلى كائنين من روح واحدة ..بصفة أكثر سامية وجوهرية .. أليست الروح هي جوهر الانسان/؟
لم أعد أريد تَذَكر ماكنته قبل أن أجدكَ ..قبل أن أقول لكَ ...أن إحساسي بك نما في الظل والنور ...ماذا كنتُ أطلبُ أكثر من رغبة انصهار... ألا تضيع مني في التلاشي ...ألا يضيع خفقاني إليكَ ,,في الصمت ..والخواء ..في الوحدة التي تفتكُ بكل شيئ ..أو َفي ذاك العمق .......... الصمتِ الصاخبِ عما كنتُ أبحثُ فيه عن زمني الخاص... حيث
كنت أريد أن أحس... الإحساس بكَ كبير ,,,وأخرج كينونتي من كل الأشياء المبتذلة والعادي ...وماذا أطلبُ وهذا النصيبُ منكَ وكل الحياة فيك تعصفُ بي .....
هل قلتُ قبل الآن بأني أحبك؟

مطر الروح ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

لاأدري ..قلتُ لكَ في رسالتي السابقة أنه تَكَوًنَ في داخلي أفق الضحى ..لاأريد أن أتذكر ماكنتُ أنا عليه قبل أن ألقاكَ ...لاأريدُ ..وماطلبتهُ من الحياة ...إلاأ نت..في زمن يُقبرُ فيه كل شيئ حتى الصباح ..البسمة ..,,الحياة ..الحب ..الورد .ياأنتَ ..! هذا الحب الجميل الذي احتضنته في مخيلتي، وقلبي. ولاأريد أن يبرحني أبدا.... هذا الفرح والألم. ..الحنين والترقب ,,لسعات الحزن والأمل....... كل شيئ وكينونتي التي تمتمتْ بكَ...,أريده أن يبقى يضيىء في جوانحي طالما أنتَ معي ..
طالما تتقرب الى روحي ....

وسأظل أحبكَ منذ التقيتك صدفة ، ، أو أنت من حلمي الذي طال في احتمال أن يتحقق ...فطفح القلب بسري اليك
أقولها .((.أحبك ........))إلى حين أشعر أن نبضي يلامسُ بابَ السماء.

مطر الروح ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

[center]

ثم أهمسها في قلبكَ ...كم أحبك,,,,!, والفضاء يتسع ، وألمسُ النجوم ..وإن استمر صدى صوتي .........لاأرغب أن أ لمس صدى صوتي
وإن أنت لا يمكن أن تحتمي بنفسك من حبي إليك لأنه ليس من احتماء مني ...حبي اليك عبادة ..فكيف ستخشى ايماني بك ...وإن أنت لاتشعر أن في قلبك وتر ,,,ولم تشعر بأنشودتي إليك.........ستشعر بنبضي إليك حين القلبُ يشاء ...


[/center]

مطر الروح ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

[[font="comic sans ms"]center]
لم أكتب لكَ منذ أيام...أعذرني ,, لأني انشغلتُ في قراءة رواية " عزازيل" ...ربما تكون قد قرأتها ..إنها أخذت أنفاسي ..وزمني مني ..
قرأت عزازيل ...إلى الرق الثلاتين الذي تركه صفحة بيضاء
لم يشأ أن يخدش البياض
هو الحلم المرجأ
حرية مؤجلة
عشق الحياة المؤجل ...

عزازيل الضمير الصاحي ..الخفي ,,المستور الذي لايظهر إلا حين يشاء ..لكن في داخل النفس يضيىء أحيانا بالحقيقة
أهي الحقيقة ..حقيقة الكائن الشذرية التي تمزقه في الداخل ..وما يمارسه في الظاهر سوى ...مرايا أخرى ...لاتعكس الباطن ؟
هيبا ...الطبيب والفيلسوف والشاعر والمتدين ..............ماذا كان يعني إيمانه ...بين توزعه بين الديانة المسيحية في مختلف توجهاتها من أرتودوكس وقبطي و الكاتوليك والحضارة الفرعونية وهو من سلالتها ..التي تؤمن بالثالوت الإلاهي مع عدم إيمانه به
هذا التطرف الديني ..هل عجًل بقتل إيمان " هيبا "..مما عايشه من فظائع والنبذ والقتل وطمس معالم "هيباتيا" الفيلسوفة باحراقها وفيكتوريا ...إلى أن وصل الى كبير القديسين؟؟
أرغب ان نناقش بعض الجوانب التي أثارتني وأترث في إذا كنت قرأتَ الرواية طبعا

يوسف زيدان حقيقي باحث في الديانات وعناصر الرواية استمدها من بحثه في الديانات وأتانا بهذا المتخيل ... الآسر في لغته والجميل ,,يفضي بنا إلى حقيقة أخرى ......
هو الجميل أن توجد حقيقة أخرى غير التي نحياها

في انتظاركَ
[/fon[/CENTER]t]

مطر الروح ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

رسالتك إلي هذا الصباح ,,رأيتُ فيها مرايا روحي فيكَ ...حمًلتها ...ألوان روحي ..
لم تقرأ الرواية بعد ........سنرجأ الحديث فيها وعنها ...........إلى مابعد .

.......قل لي يامرايا الروح ..مايجمعنا أكثر من أمنيتنا في البقاء ..ربما تأخرنا عن بعضنا ......لأننا لم نجئ في وقتنا .....أو أننا لسنا من هذا الوقت ....لانشبه أناسه ..لا ننتمي إليه ...هذا التفرد ...هو الذي دفع كلانا نحو التقرب..ربما هو الشيئ الجديد والمثير في نفس الآن ...أن أكون وأنت نتشابه ,فينا ...أن أبقى ........بكَ
وأنت ربما تبقى بي
صباحك بعطر الحياة ...

مطر الروح ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

وليس الكتابة إليك إلا الرفيق الصامت الصاخب......... الوحيد الذي أمتلكه ....في لحظاتي إليك ..حالات الوجد ..لأنقلها لك فقط ...بل أتغنى بها إليك ..بالحب..وقلتُ لك إني أحببتكَ ..روحك التي أحببتُ ..انا لاأعرف لك شكلا ولالونا ...ولارائحة ....هي الكتابة خلاصة لهذا الشيىء الذي يربطني بك ..تفكيك لما أحسسته وبدأتُ أعيه ...بإعادة نسيج وصياغة انفعالاتي والتشبتت بيقيني عشته كإحساس ..إعتَبرهُ كما تشاء. ....نبضة ..حب .عشق..عبادة ....هذا القابع في مكان القلب الذي لايُغلفه الضبابُ ولاالنسيانُ ..ولايذهب مع قبضة ِريحٍٍ ..ولن يذهب شئت أم أبيت ,!

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1