منتديات غرام روايات غرام روايات - طويلة مذهله مثل ليلة جيتيني فيها وأذهلتي أيامي/بقلمي
rwaiat69_ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بارت 1 ؛
'
‏‎‏يافاتنًا بالحبَّ قلبي قد مَلك
‏‎‏هل أنتَ من حوَّا وآدمَ أم مَلَك؟
‏‎‏عيني إذا نظَرتْ لحُسنِكَ سبَّحت
‏‎‏سبحانَ من خلقَ الجمالَ وجمَّلك
'
«بـالرياض ، وتحديداً ببيّت ابـو فيـّاض»
قـام مِن صُوت المنبّه وهو يطفيه ، وشاف الساعه تشير~ الى 4:04 صباحاً ، بعد اللحاف عنه وراح يتـٌوضى ويتجهز' لـصلاة العيّد ، بعَد مالبس ثوبه السّعودي وهو يضبط~ شماغه بتركيّز ، وبعد دقايٌق وبعد ماضبط نسفة شماغه ، أخذ عطره المُفضل وتعطر ، طلع وفاحت عليه ريحة البخور اللي كانت ماليّه البيت نـزل وأبتسم من شاف امه بكامل كشختها وأناقتها كالـعاده وبيدها البخور تبخر ابو فيّاض وأخوانه ، يوسف بأبتسامه ؛ صباح الخيّر
لفو له كلهم ، وسرعان ما أبتسمت ام فيّاض ؛ هلا ابوي انت ، تعال تعال تبخر قبل يطفي البخور ~
قرب لها وهو يقدم شـماغه قدام لجّل يتبخر ؛ ولو اني مضبطها بس عشان هالبخور اخرب امها ~
ضحكت ام فيّاض ، ابو فيّاض ؛ متى جيت هنا !
يوسف وهو يعطي البخور لـ فيصل ؛ الساعه 2:30
ابو فيّاض ؛ بس شبعت نوم انت ؟
يوسف ؛ لاتشيل هم نايم بفترة الاستراحه بالمستشفى وكملت بالبيت ، ابتسم ابو فيّاض ؛ زين يعني مستعد للكرف ، فيصل بعباطه ؛ بيكرف غصبً عنه لو انه مواصل من أمس ، يوسف رفع حواجبه ؛ ياخي انت شتبّي ناشب لي ~
فيصل ؛ فيّاض وين ورعك ريان جهزه بناخذه معنا للصلاة ، فيّاض ؛ بجيبه لكن حركاتك بطلها ياولد
فيصل بتمثيل للدهشه ؛ اي حركات ماقد سويت لها شي
فيّاض ؛ بس خلني اشوف خدوده محمره ذبحتك !
ضحك يوسف ؛ يا آدمي خدوده تخلي الواحد مايقدر يتحكم بنفسه
فيّاض ؛ وانت معه بعد !!
فيصل ؛ فيّاض يرحم والديّك قم جيبها لأخربها واجيبه انا
ضحك فيّاض وهو يقوم رايح يجيبه ؛ انثبر بصعد اجيبه ~
صعد لجناحه دخل للغرفه وهو يشـوفه فوق التسريحه لابس ثوب ابيض وعليه البشت السوداء وجزماته -وانتم بكرامه- باللون الاسود ، والعنّود اللي واقفه وتححَاول تضبط شماغه عليه وهو يتحرك كثير ، ضحك ريان من شاف فيّاض وببراءه ؛ بابا ، لفت العنود بغضب لفيّاض ؛ تعال لبسه شماغه عجزت له ~
ابتسم فيّاض وهو يشيل ريان بحضنه ؛ امك صايره ماش ماتعرف تضبط الشماغ ~
العنود ؛ شسوي ماعرف اضبطها الشماغ ~
فيّاض ؛ تبين شي قبل لاروح ؟
العنود وهي بتاخذ ريان من فيّاض ؛ لا ما ابي شي
فيّاض قاطعها ؛ لا بيّروح معي للصلاه حبيب ابوه
العنود وسعت عييّونها ؛ فيّاض بلا عبّط مابيروح للصلاه معنا ~
فيّاض ناظر لها وابتسم ؛ للأسف انه بيروح معنا ~
العنود تأففت ، فيّاض ضحك على تعابيّر وجهها وباس راسها وأبتسّمت غصبً عنها ، ورجعت تجهز أغراضها ~
-

عند ضُحى ~
اللي كانت جاهزه ونزلت ومعها سجادتها وعبايتها وشافت اخوانها وامها وابوها متجمعين ، وأكيد ماتفٌوت هاللحظه صعدت فوق بسرعه واخذت الكاميّرا الخاصه فيٌها ومرت على غُرف خواتها وقالت ينزلون معها وبالفعل نزلو كلهم مع بعض ، ضُحى وهي تصورهم ومحد انتبه ولفو كلهم من سمعو صوت التصوير ، ضحكتّ ضُحى ؛ اشكالكم تجنن قلت ما افوتها ~
قـوت ؛ يبّه لاتنسى عيدياتنا جهزهن من الحين ~
ابو فيّاض ؛ مجهزهن ماعليك ارتاحي ~
فيصل ؛ لاتشره يبّه عليها ، همها الفلوس ~
قوت وسعت عيّونها ؛ يا كِرهك يا فيصل ~
نوّد وهي تاخذ الكاميّرا من ضُحى ؛ يلا يلا تجمعو ~
تجمعو ، وكانت ام فيّاض بجانب ابو فيّاض وبجانب ابوفيّاض ولده فيّاض اللي شايل بحضنه ريان وبجنبه~ فيّصل ، وبجانب ام فيّاض يوسف وقـوت كانت قـدام~ ابو فيّاض وضُحى كانت قدام يوسف ، ونوّد كانت تصورهم وبعده جات نوّد بمكان ضُحى ، وصارت ضُحى تصورهم ،
أبو فيّاض ؛ يلا يابنات ننتظركم بالسيّاره ~
فيّاض ؛ انا معي العنود ومن بيروح معي !
يوسف ؛ انا معي ابوي وامي وضُحى وقوت !
فيّاض ؛ اجل فيصل امش معي انت ونوّد ~
فيصل وهو يضبط شماغه ؛ انتظروني
فيّاض ؛ اعجل ياولد
بـعد 10 دقايّق كان الكِل بالسيارة ومشو متجهين لصلاة العيّد ، وبعد الزحمه والقروشه وصلو لـمقر الصلاة ، فرشو سجاداتهم منتظرين الأم يبدأ وبعد دقايق بدأ الأمام بتكبيّرات العيّد ، بعد ماخلصـو مِن الصلاة بدو يعايدون بعض ، اتصـل فيّاض على العنود يبي ياخذ ريان واعطته فيّاض ورجعت لام فيّاض والبنات ~
« في جهة اخُرى »
بعد ماخلصو صلاة جالسات يسولفون نطت رنا عند اختها نيِرا ؛نيِرا ناظري عيال عيّاش
التفتت نيِرا للي كانت تأشر فيه أختها وسرعان ما أبتسمت وهي تشوف يوسف اللي حفظت ملامحه من كثر ماتشّوفه ، ندى بنت عمتهم بأستغراب ؛ ومن يكونون عيّال عيّاش !!
رنا بحماس ؛ كل بنات الحاره خاقيّن عليهم ~
ندى بذهول ؛ اوفف وينهم وينهم وريني اشكالهم ؟
رنا وهي تأشر لـ ندى عليهم ؛ شفتي اللي معه بزر !
نـدى ؛ فيه اثنين معهم بزر اي واحد منهم !
نيِرا ؛ الطويل اللي معه البزر هو ولد عيّاش واللي معه ابوه واخوانه
نـدى بعد ماتمقلت فيهم لفت عليهم بخقه ؛ ياويلي يهبلون !!
رنا ؛ اهه انا قلبي مايتحمل وانا اشوفهم ~
ندى ؛ الحين ابوهم وينه !
رنا ؛ اللي لابس بشت سوداء اللي يكلم
نـدى بشهقه ؛ اسألك بالله هذا ابوهم !!
نيِرا قرصتها ؛ سدي حلقك فضحتينا بصوتك ~
رنا ضحكت ؛ اي بالله ابوهم
نـدى وهي مذهوله ؛ هذا العيال شلون بناتهم !
-

نيِرا ؛ امهم لو تشوفينه تحلفين انها ماجابت من بطنها ورع ، نـدى وهي تناظر لـ فيّاض ؛ انا حبيت اللي معه ورع يارب اتزوجه ، رنا ؛ راح عليك تدرين اللي معه البزر يصير ولده. ، نـدى لفت لها بصدمه ؛ احلفي ~
رنا ؛ والله ، نيِرا شافت امها وعمتها قامو واشرو لهم انهم بيمشون ؛ يلا امي تنادي بنمشي ، اخذو البنات السجادات ومشو لسيارتهم القريبّه لسيارة ابو فيّاض ، وكان لازم يمرون من عندهم عشان سيارتهم طريقها كذا ، نيِرا لمن قربوا من عندهم رفعت راسها من دون قصد وطاحت عيّنها بعيّن يوسف بالغلط ، بردت اطرافها وحست شوي ويغمى عليّها ، اسرعت بخطواتها وقلبها شوي ويوقف ، رنا وهي تشوف نيِرا ايدها على قلبها وكأنها تهدي من دقاته ، ضحكت رنا بهمس ؛ يالله يايوسف بنظره وحده لخبط كيّانك ~
نيِرا وهي تشوف اخوانها وابوها جايين لهم ؛ ابوي جاء اسكتي ، رنا ضحكت وهي تغمز لها ~
ابو عبدالله ؛ من العايدين
ام عبدالله واخته تقدمو يعايدونه ؛ من الفايزين
تقدمت رنا و نيِرا يعايدن ابوهن بأبتسامه ؛ من العايدين
ابو عبدالله ؛ ي هلا ببناتّي ي هلا بـ نيِرا ورنا ، عيدتن العيّد والنهار السعيّد -
عـند ابو فيّاض -
كانو ينتظرون ام فيّاض والبنات وماهي الا دقايق وجو وعايدو بعض وركبو السيارات متجهين لـ بيّت عمهم ابو غـازي ~
« ابـو غـازي »
كانو متجمعين ويعايدون بعض ، والجوالات اللي كل شوي تدق لجِل المُعايّده ، وسديّم وترف اللي يصورون بالسناب ~
بـسام ؛ الا يمّه متى يجون اهل عمي ثابت !
ام غـازي ؛ والله مادقيّت عليهم انشغلت ولا لقيت وقت ادق ، ولفت نظرها لأبو غـازي اللي توه جاي ؛ كنّعان مادقيت على اخوك !
ابو غـازي وهو يجلس ؛ تو مقفل منه يقول بيعايّدون جيرانهم ويمشون انشاءالله
سديم بهمس لـ ترف ؛ ياحظ عيال عمّي ثابت بيعايدون بدر
ترف ؛ يالليّل من هالبّدر اللي ماخذ عقلك يابنت اعقلي !
سديّم ابتسمت بهيّياآم ؛ ما أقدر اثقل يخختّي ~
ترف ؛ عاد سمعت انه اختاروه مُذيع للبرامج المُعايده~
سديّم وسعت عيّونها ؛ احلفي وكم الساعه وعلى وش وليش مادريت !!!
ترف بخبّث ؛ ماراح اقول لك
سديّم ؛ يا الخبث اللي فيّك اخلصي وش عليه !
ترف ضحكت ؛ على قناة ****** الساعه 12 الظهر ~
سديّم رجعت ظهرها على الكنبه ؛ ولو اني نعسانه لكن بنتظره ، ترف ناظرت لها ؛ يا ساتِر بتجلسين للظهر عشان برنامجه !!!
سديّم وهي تلعب بشعرها ؛ وش وراي خل اتابعه ~
-
انتهى البارت الاول🌺.

rwaiat69_ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

صباح الخيّر .. ارائكم بعد البارت الاول ؟

rwaiat69_ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بــّارت 2 :
-

بارت 4 ؛
'
‏ستضمّك العينانِ يومًا باللّقاءِ
‏ونقولُ ماقد مسّنا يومًا حنين ‏وستزهر الأيام قربك بالنقاءِ
‏فالله أكرمُ من سيعطي الصابرين
'
-
بـعد دقائق وصـلو بيّت عيّاش- ابو فيّاض - ~
ترف ؛ هلا والله ببنات العم
قوت وهي تضّمها ؛ يختّي اشتقت لك ~
انهار ؛ بلا كـذب انتي وياها واللي امس مقابلين بعض منهم !!! ، قوت ؛ انتي شتبيّن حنّا نشتاق لبٌعض دايماً ~
سديّم ؛ باقي بيّان وتكتمل الشله ، ضُحى ؛ يالههّوي بيصيّرون كارثه علينا ، قاطع عليهم جوال ضُحى اللي دق توردت ملامحها خجّل وردت ؛ اهلاً ؟
سديّم بهمس ؛ اههَ منك انتي واخوي ~
عـند ضُحى اللي ناداها غـازي بالمجلس لجِل يعايّدها وراحت له ~
غـّازي أبتسم من شافها ؛ ي هلا باللي جايبّه العيد فيني~
ضحكت ضُحى بحياء ؛ اوهه غـّازي ، مدت يّدها بتسلم لكن غـّازي سحبّها لحُضنه وباس راسها ؛ انا كذا يكتّمل عيّدي !
ضُحى بعدت عنه وصار وجهها مُقابل لوجههَ ؛ وينك امس يقولون كنت بالمستشفى عسى ماشَر ؟
غـّازي ؛ ابّد إرهاق شي طبيّعي .
ضُحى رجعت لحَضنّه ؛ لاترهق نفسّك بالشغل مُمكن !
غـّازي جاء بيتكلم لكن قاطعه جواله اللي يـّدق ؛ هلا ؟
بسّام ؛ تعال الرجال جو ويسألون عنّك اعجل
غـّازي ؛ طيب طيب جاي ، سكر ولف لها وباس خدها وقال لها انه بيروح للرجال ، وهي رجعت للبنات ~
َ
« الدمــام ، بيّت ابو نديّم »
بـعد ماعـايّدوا الجيّران ومابقـّي الا نص ساعه على طيّارتهم ~
ابو نديّم بـصوت عالي ؛ يا ام نديّم اعجلي البنات مابقي شي على موعد الطيّاره !
نديّم دخل وبأيده أوراق ، ابو نديّم ؛ ها يا نديّم بتروح ولا بتجلس !
نديّم ابتسم ؛ لا يبّه ماني جاي عندي اشغال والله
ابو نديّم ؛ الله يحفظك انتبه لنفسك وان حصلت وقت تعال لـ عمّانك سلمّ عليهم !
نديّم ؛ ابشّر
نزلت ام نديّم وبيّان ؛ يلا حِنا جاهزين .
طلعو وركبّو السياره وكان اللي يسوق فيهم نديّم اللي بيوصلهم للمطار ويرجع ~
-
-
بـّيت أبو غـّازي ؛
رنّ جواله اللي يـدق بأسم ابو نديّم ، ردّ عليه بأبتسامه ؛ ياهَلا ، ابو نديّم ابتسم ؛ ياهَلا فييّك ترا وصلنا ~
ابو غـّازي ؛ الحمدلله على السـلامه ، ارسلت بـسام لكم يجيبكم دق عليه شف وينه ~
ابو نديّم ؛ يلا بدق علييّه ، قفل ودق على بـسام وسرعان ماقفل وهو يـشوفه واقف عـّند سيـارته ؛ هذا بـسام امشوا ، اتجهوا لبـسام الواقف على سييّارته ؛ يـّاولد
لف لـ مصّدر الصوت وسرعان ما أبتسّم ؛ ياهلا والله ~
ابو نديّم ؛ يا هـّلا فيك ، قرب بـسام وباس راس عمّه وخالتّه نـّوره وصاڤح بيّان وركبّوا السياره ,
بـسام ؛ شخبارك ياعمّ ~
ابو نديّم ؛ نحمّد الله ، انت شخبارك ، وكيّف شغلك ~
بـسام ؛ الحمدلله ، والشغل ماشي صح ~
ام نديّم ؛ شخبار اُمك واخوانك ~
بـسام ؛ الحمدلله يا خالة امورهم تمّام ~
ام نديّم ؛ ياعسى دايم انشاءالله ,
بـسام ؛ اميّن ,
-
وصـلو لبيّت ابو غـّازي ، واستقبلوهم بشـوق ولهفه لهم~
ام غـّازي ؛ يا حيّ الله نـّوره ,
ام فيّاض ؛ شلونك ياوخيتي انشاءالله بخييّر ,
ام نديّم ؛ بخير بشوفتكم والله ,
سديّم لـ بيّان ؛ الحين ورا ماعايدتو جيرانكم !
بيّان ؛ بسم الله من قالك اننا ماعايدناهم ,
سديّم ضحكت ؛ قصدي اهل بدر ,
بيّان كشرت ؛ مالت علييّك ، وبـعدين مالقيناهم ببيّتهم وما انتظرناهم ,
سديّم ؛ ليتني بنت عمي ثابّت لاسنتر عند باب بيّتهم لجِل أعايدهم ,
نوّد بنص عيّن ؛ حباً فيهم ولا لـ شي ثاني !
سديّم ؛ لا يعني ناس اجاويد والنعم فـيـ
قاطعتها ترف ؛ خلاص يابنت نعرف انك تحبينهم هم مو عشان بدر ,
سديّم ضحكت ؛ كويس فاهمتني ,
قـوت ؛ بدا مفعول النّوم يجيني ~
بيّان ؛ من متى صاحيّه انتي !
قـوت ؛ الساعه 4:30 وانتي ؟
بيّان ؛ 1 الظهر
ترف ؛ شمقومك 1 !
بيّان ؛ قمت اصلي ، وتذكرت انه عيّد بُكرا وتحمست للجيّه هنا ومانمت ، والحين مافييّني نوم بعد ~
نوّد ؛ شهالنوم ماشاءالله انا نمت بعد الفطور 3 ساعات والحين شوي واطيّح من كثر ما انا انعس ~
بيّان ؛ ممادري يمكن للحين فييّني حماس عشان كذا ما احس فيني نوم ~
سديّم قامت ؛ دام انك متحمسه ولا جاك النوم قومو خل نرقص كود يجيّنا نوم ~
-

-
الـساعه 12:04 ؛
كان اغلب العائلة بغيبّوبه العـيّد الا من ابو فيّاض واخوانه والحريم ، وراح الكِل لـ بييّته ، كان ابو نديّم له بييّت بالرياض يجلس فيه أذا جاء للرياض ~
-
بـيّت ابو عبـدالله ؛
كانت واقفه عند الشبّاك اللي يطل على بيّت ابو فيّاض ، تعرف انهم عـند عمهم ابو غـّازي واقفه تنتظر جيتهم ، تنهدت بمّلل كل شوي تطل لكن ماجّو ، سلمت امرها لله وقفلت الستاره ؛ يمكن انهم بينامون عند عمهم ~
رنـّا بطقطقه ؛ بقـول لابوي يشيل هالشبّاك ماله داعي مكانه هنا ~
نيِرا ؛ عشان اذبحك ، انتي تكلمي بس ,
رنـّا ضحكت ؛ نامـّي يمكن ينامون هناك لان الساعه بتجي 1 !
نيِرا تنهدت ؛ اصلاً رايحه انام ، وين نـّدى !
رنـّا ؛ نـّامت تحت ولمن جيّت اقومها قالت بتنام عند امها ~
نيِرا ؛ طيب يلا باي , ودخلت غرفتها وبدلت لبسها ببجامه وسمعت صوت سييّاره وسرعان ماركضت برا الغرفه للشبّاك وشافتهم موقفين ينزلون كانت تدوره بينهم ولمحته ينزل من السيّاره ويكلم بجواله وابتسمت بحُب من شافته ظلت عـنّد الشبّاك لحد مادخل البيّت ، سكرت الشبّاك بروقان ورجعت لغرفتها ؛ الحين الواحد ينام مروق , نقزت بسريرها واخذت ريمُوت التكييّف وعلت عليه وسكرت الإنارات ونامت بعد تفكيير عمييّق بـ فـّارس احلامها يـّوسف ~
-
الـساعه 7:30 المـغرب ؛
ببيّت ابو فيّاض ؛
نـزلت تحت بخمول وشـافت امها وابوها و فيّاض والعـّنود يتقهون قربت وباست راس والديها ؛ سلام
ام فيّاض ؛ وعليكم السلام ، صح النوم ~
نوّد بضحكه ؛ ايش ارد يعني ! ، ام فيّاض ؛ تقوليّن صح بدنّك ، ابو فيّاض ؛ وين خواتك ماقامو ؟
نوّد ؛ ضُحى قامت بس قوت عجزت عنها ~
ابو فيّاض ؛ ويوسف وفيصل وينهم ، يوسف اللي نزل وسمّع اسمه ؛ الطيّب عن ذكره هذا انا جيت ، ابتسم ابو فيّاض ؛ وماصحيّت الجثه فيصل معك !
ضح يـّوسف من سمع شهقة فيصل اللي كان جاي وراه ؛ افا يبّه انا نومي جثه !! ابو فيّاض ؛ وانا صادق داييّم نقومك يالله بالله تقوم وهالنوم وش تسميه يا فيصل !
فيّصل ضحك ؛ والله يابّوي ما اقدر اسوي شي بالنوم ~
ابو فيّاض وهو يقـوم ؛ خفف نوم ، يلا انا رايح تبغون شي !
ام فيّاض ؛ لا ابد سلامتك ، طلع ابو فيّاض للمؤسسه ~
نوّد ؛ ياربي طفش وفوق الطفش خمّول مو طبيّعي ,
العـّنود ؛ صادقه والله ، شرايكم ندق على اهل ابو عبدالله يجوننا ؟
نوّد ؛ ايوالله يمّه كلميهم وانا بكلم نيِرا ورنا يجونا ~
ام فيّاض ؛ ام عبدالله ماهي هنا ,العـّنود ؛ ليه وينها !
ام فيّاض ؛ رايحه لأمها بالديّره -
-

rwaiat69_ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بــّارت 3:
-

'
‏أنت النَّعيمُ لقلبي، والعذابُ لهُ
‏فما أَمَرُّكَ على قلبي، وأحلاك.
'
-
ام فيّاض ؛ رايحه لأمها بالديّره ومافيه هنا البنات وابوهن
نوّد ؛ اجل اكيد انهن طفشانات زينا بدق عليهن ~
يـّوسف ؛ اجل يمه دام ماعندك احد امشي معي خلينا نفرفر بالاسواق ~
ام فيّاض ؛ ودوامك ! ، يـّوسف ؛ مماعندي دوام الييّوم توه الساعه 12 بالليّل ~
ام فيّاض ؛ انتظرني بروح اجيّب عباتي واجي ,
راحت ام فيّاض تجييّب عبايتها وتبدل لبسها ، دقت نوّد على نيِرا وردت بصـوت نايّم ؛ الو
نوّد بطقطقه ؛ الحلوه نايّمه ، ضحكت نيِرا ؛ خربتّي علي نومتّي شتبين داقه ، نوّد ؛ دقيت ابيّك تجين يمنّا ~
نيِرا ؛ طيب شرايك تجون يمـّي !
نوّد ؛ لا عشان بقول لـ بنات عمتّي يجون هِنا ,
نيِرا ؛ تـمام اجل سوي قهوتكِ عشان اروق ,
نوّد ضحكت ؛ عاد كنت ناويّه اخليك تجين تسوين القهوه بس دامّك تبين قهوتي ابشري فيها ,
نيِرا ؛ يلا اخرتيّني بقوم رنـّا ونـدى ونجيكم ~
نوّد ؛ لاتتأخرين ، نيِرا ؛ انشاءالله
قفلت من نوّد وراحت لغرفة رنـّا لجِل تقومها لكن لقتها قايّمه هي ونـّدى ، نيِرا ؛ متى قايمات انتن !
نـّدى ؛ من زمان قايميّن ، نيِرا ؛ نوّد دقت علي وقالت تعالو عندي تروحون مععي ؟
رنـّا ؛ اي بنروح معك ، نـّدى ؛ مدري ما اروح ~
نيِرا ؛ وليش ؟ ، نـّدى ؛ استحي والله اطبّ عليهم وانا نا اعرفهم ,
نيِرا ؛ ياشيّنك يابنت قومي معنا والله راح تنبسطين وبعد يمكن يجون بنات عمهم وتكتمل الفله ,
رنـّا بعباطه ؛ امشي معنا وازهليها والله ان ماخليتك تقولين دايم بنروح لهم ,
نـّدى ضحكت ؛ لهدرجه ! ، رنـّا ؛ اصلاً بتروحين معنا غصبً عنك ، نـّدى ؛ خلاص بروح ,
نيِرا ابتسمت ؛ كفو والله ، اجل انا بروح اتجهز ونروح ~
رنـّا ؛ حنا جاهزين ننتظرك تحت ,
نيِرا ؛ طيّب , راحت نيِرا لغرفتها تتجهز ~ -
بيـّت ابو فيّاض ؛
ضُحى نزلت ومعها عبايتها وبعجله ؛ احد يّروح معنا ؟
نوّد ؛ وين رايحه ! ، ضُحى ؛ للسوق انا والعـّنود ~
نوّد ؛ لا بيجون بنات ابو عبّدالله وبشوف بنات عمي ,
نزلت العـّنود ومعها ريـّان ؛ يلا نمشي ضُحى
ضُحى لبست عبايتها ؛ خليني البّس واجيك ,
نوّد ؛ العـّنود عطيني ريـّان يجلس عندي ~
العـّنود ؛ اخاف يزعجك ويمللك ~
نـوّد وهي تاخذه ؛ وين يمللني حبيّب عمته ، يلا فارقو بيجلس عنّدي ، العـّنود ؛ ياحلو بنات العم اللي كذا ,
نـوّد ضحكت ؛ الله يخلينا لك ~
نـوّد قامت وحطت ريـّان على الكرسي ؛ خلك عاقل بسـّوي القهوه فاهم ,
قـوت ؛ على اساس بيّقول زين , نوّد ناظرت لها ؛ الله جابك تعالي اجلسي عنده بسوي القهوه ~
قـّوت ؛ شعندك بتسوين قهوه !
نـوّد ؛ نيِرا ورنا بيجون ، قـّوت اخذت ريـّان بحضنها ؛ انتي زيي ! ، نـوّد ؛ بأيش ، قـّوت ؛ فيني خمول مع روقان ~
نـّود ضحكت ؛ بسم الله شلون تجي ذي !!!!
قـّوت ؛ والله صادقه المهم ماعليّنا وين نجلس !
نـوّد ؛ بنجلس برا لو جلسنا داخل مابيروح منا الخمول برا اطلق نشم الهواء الطلق ~
قـّوت ؛ طييب يالهواء الطلق عجلي بالقهوه ~
دق الجرس ، نـوّد ؛ قومي افتحي الباب
طلعت قوت وفتحت البّاب ؛ ياهلا بالحُب والله حياكم ~
رنـّا ؛ ياهلا بـ قوتي , قـّوت ناظرت بـ نـّدى وابتسمت ؛ معكم ضيفه جديده !
نيِرا ؛ اي هذي بنت عمتي اسمها نـّدى اول مره تجي للرياض
قـّوت حييت فيها ؛ حياك الله نـدى شرفتينا ~
نـّدى ابتسمت ؛ يعمري الشرف لي والله ،
نيِرا ؛ عطيني ريـّان ، اعطتها قـّوت ريـّان اللي راح لـ نيِرا بفرحه وانبّسطت نيِرا وضمته ؛ حبيبي هالوجه ~
جت نوّد ومعها القهوه وساعدتها قـّوت وهي تجيب الشاي والمكسّرات ~
نوّد ابتسمت بخجل ماكانت عارفه ان نـّدى معهم ؛ ماكنا عارفين انك بتكونين معهم ولا كشخنا لك ~
نـّدى ابتسمت ؛ بالعكس والله كذا حلويّن ,
دق جوال نوّد وردت ؛ اهلاً !
بيـان ؛ داقه علي شتبين ؟ ، نوّد ؛ ابد نبّي نتجمع بييتنا تجيّن ! ، بيّان ؛ اجي طيّاره بععد
ضحكت نوّد ؛ اجل اعجلي , -
بيّت ابو نديّم اللي كان قريب لبيّت ابو فيّاض ؛
قامت بيّان وبدلت ملابسها وصلت الصلاوات اللي فاتتها ونزلت معها عبايتها مالقت امها تحت طلعت بالحوش وشافتها جالسه ؛ اُمي
لفت ام نديّم لها ؛ هلا
بيّان وهي تجلس ؛ بروح بيّت عمي عيّاش تسمحين لي !
ام نديّم ؛ اي اسمح ومن يوديك !
بيّان ؛ شدعوه يمّه بيت عمي قريب اروح على رجولي ~
ام نديّم ؛ استودعتكِ الله انتبّهي لطريقك ,
بيّان وهي تبّوس راسها ؛ انشاءالله يلا مع السلامه ~
طلعت من البيّت متوجه لبيت عمها عيّاش ,
عند ام نديّم اللي دقت على نديّم ، وردّ ؛ الو !
نديّم ؛ الو ؟ ، ام نديّم ؛ عـسّاك نايّم بس !
نديّم صحصح من عرف ان امه تكلمه ضحك ؛ النوم سُلطان يا ام نديّم ، ام نديّم ؛ صليّت ولا الشيطان مانعك بعد ، نديّم ؛ صليت يا اُمي صليّت ~
ام نديّم ؛ متى نمّت ! ، نديّم ؛ خلصت شغلي العصر ونمت ، ام نديّم ؛ اي ومتى ناوي تجي ؟ ,
نديّم ؛ خلال هاليّومين انشاءالله ، وكيف الاجواء عندكم !
ام نديّم ؛ والله حلوه لكن تعرف اول عييّد الناس هالوقت توها تقوم ، نديّم ؛ وين خالاتي عنك ماجوك !
ام نديّم ؛ ريّحانه رايحه مع ولدها يـّوسف يفرفرون وحوريّه شويات وتجينّي ~
نديّم ؛ اجل بقـّوم اتوضى للعشاء تبين شي ؟
ام نديّم ؛ ابد سلامتّك انتبه لنفسك ولاتنسى تاكل ~
نديّم ابتسم ؛ ابشري يعيّونني فمان الله ، سكر من امه واخذ ملابسه ياخذ له شّاور ~
ً
-
بالمسّتشفى ، بسـّام ؛
جالس بمكتبّه بمّلل ورجوله فوق الطاوله ويتصفح بجّواله دخلت مُمرضه سعوديه بسرعه ، ووقفت ؛ اوه اسفه دكتور بسّـ ، قاطعها بسـّام ببرود ؛ اطلعي
مُمرضه نسريّن ؛ بس يـ
بسـّام قاطعها ؛ اطلعي ، ناظرته بغضب وطلعت وسكرت الباب بقوه ، بسـّام بغضب صرخ ؛ نسريّن !!!!
نسريّن دب الرعبّ بقلبها من سمعت صوته يناديها ندمت على حركتها للباب مليّون مره كانت بتهربّ ، لكن بسـّام فتح الباب بحـّده ؛ ادخـلي !
نسريّن بخوف ؛ دكتور بسـّام ماكان قصدي !
بسـّام ناظر لها ؛ تعيدينها هالمره كسرت يـّدك فاهمه !
نسريّن تجمّعت الدموع بعيّونها لها شهر من توظفت محد صرخ بوجهها الا بـسام ؛ فـاهمه .
واسرعت بخطواتها تبتعد عنه راحت لصديقتها اللي تعرفت عليها ؛ عمى بعيّنه خرعني ,
شذى ناظرت بدموعها اللي تمسحهم بعشوائيّه ؛ شفيك من مبكيك !
نسريّن ؛ الدكتور بسـّام ، شذى ؛ اي شسوا ؟
نسريّن ؛ رحت اقول ان الدكتور يحيّى يبيه وفتحت البّاب من دون ما اطق نسيّت اطق والله وصرخ علي اني ليش ماطقيت الباب قبل لأدخل وبس ~
شذى ؛ ماعليكِ منه الحين مسحي دموعك وانسي اللي حصل تمام !! نسريّن هزت راسها با أيه ؛ تمام ، ويّن الملفات اللي يبيهم الدكتور يحيى !
شذى اشرت لها على مكانهن ؛ جهزتهن هناك خذيهن ~
اخذتهن وكانت بتطلع شافت بسـّام رجفت يدها من الخوف ، بسـّام شافها ورمقها بنظرات ولف نظره عنها ~
هدّت نفسها وراحت لغرفة الدكتور يحيى تسلمّه الملفات ، وطقت الباب قبل تدخل وسمّح لها بالدخول دخلت ولا انتبهت للي جالس ؛ تفضل دكتور الملفات اللي طلبتهن !
بسـّام بسُخريه ؛ ماشاءالله تعرفين الادب اجل !
ناظرت له وطنشته وطلعت ، بسـّام مسك اعصابه لايكفر فيها ~
-
بيّت ابو فيّاض ؛
دخلت ام فيّاض ودخل وراها يـّوسف وهي ترده ؛ في بنات هنا اصبّر خلهم يتغطون فيه بنات ابو عبّدالله~ يـّوسف بمّزح وهو يعدل شكله ؛ كذا شكلي حلو يمكن تحبّني وحده وتتزوجني ، ام فيّاض وسعت عيّونها وضربته ؛ اعقل ياللي ماتسّتحي خربّك هالمغازلجي فيصل ، ضحك يّوسف ؛ امزح فيّك والله ~
ام فيّاض ؛ ادخل وانتبّه لعيّنك لاتزوغ لهن ، دخل يّوسف وعلى وجهه ابتسامه ، رنـّا وهي تهمس لـ نيِرا ؛ احسك تقولين يارب احفظ عقلي ، نيِرا وهي تقرصها ؛ سدّي حلقك تكفيّن لاتفضحيّني ، ضحكت رنـّا وهي تنزل شيلتها وقامو يسلمون على ام فيّاض ~
بيّان ؛ خاله بتروحين لأمي ؟
ام فيّاض ؛ لاوالله مره ثانيّه اجيها
بيّان ؛ انشاءالله
دخلت ام فيّاض وظلو البنات يسولفون ..
نيِرا ؛ ويّن ضُحى !
نوّد ؛ ماتجلس كل شوي بالسوق تتجهز ، نيِرا ؛ الله يوفقها ياربّ ,
قـّوت ؛ بسألكم سؤال !
ناظرو فيها وكممّلت قـّوت ؛ وش سر الخمّول اللي يجي بأول عييّد ويطول لاخر شهر 10
رنـّا ؛ هذا حتى العُلماء مالقو لها جواب ,
بيّان ؛ يمكن لاننا نكثر من حلاو العيّد ~
نـّدى ؛ وش دخل حلاو العيّد !!!!
بيّان ضحكت ؛ شكلي بصيّر عالمه واطلع السبب ,
قـّوت بطقطقه ؛ ماظنتي هالوجه وجه عالم ~
ً
-
بيّت ابو غـّازي ؛
منسدحه بالصاله وتتابع البرنامج اللي جاء فيه بدر إعاده ، دخلت ترف وجلسّت بكنبّه ثانيه ؛ ليش ماتابعتيه اليّوم ! ، سديّم ؛ الا تابعته بس اشوف الأعاده ~
ترف وسعت عيّونها ؛ اتمنى انك تمزحين !
سديّم لفت لها ؛ لاوالله صادقه
ترف ؛ ياشيّخه شهالروقان اللي فيّك ماتمليّن انتي تشوفيّن الإعاده !!
سديّم ؛ احد يمّل من هالوجه السمّح !
ترف ؛ تكفين اسكتي لاعتّ كبدي من كثر ما اشوفه ، تصدقين صرت اشوفه اكثر من اخواني ~
سديّم ؛ ياحظك يحصل لك اصلاً ~
ترف ؛ ليّت بيّان اختي وانتي بنت عمي ثابّت ,
سديّم ؛ ياليييّت تلقين الحين جالسه عند نديّم ,
ترف ضحكت ؛ بالله شوفي المزيّونه اللي بجنبّه وشوفي وجهك عندها ، سديّم وهي تعدل جلستها ؛ اهه من بنت اللذينّا حلوه بزييّاده هي ولا تخيلي اسلوبها معه يموت تتدلع ولطافتها تذبّح ، اهه مالت علي بس ,
ترف ماتت ضحك على وصف سديّم ؛ امزح يابنّت ترا كلها تجميّل وانتي والله عندها اطلق منها بمليّون مره ~
سديّم ضحكت مع ترف ورجعت انسدحت ,
-

عـند العيّال ؛
كـانو متجمعين بالاستراحه ،
غـّازي ؛ نديّم ماقال متى يجي !
فيّاض ؛ دقيّت عليه قبل شوي ويقول هاليّومين ~
غـّازي ؛ مشتاقيّن له هالوصخ ولا هو جاي ,
فيصل ؛ ايوالله مشتاق له ومشتاق لنرفزته ~
عبدالله ؛ الحيّن كيف التجهيزات يا غـّازي انشاءالله خلصت ، غـّازي ؛ اي الحمدلله وانت معك عيال عمّ لاتشيل هم شي الله يوفقهم ، فيّصل بغرور ؛ امدح بعد انت كريّم وحنا نستاهل ، فيّاض ؛ غـّازي مايمّدح الا بالسنه مره ، الله يعيّن اختنا عليّك ~
غـّازي ؛ هيّن اختك لها كل شي ولا انتم يا اخوانها ماش
فيصل ؛ افا ياولد كنعان هذي نهاية النسبّ
غـّازي وهو يأشر على حلقه ؛ شسوي ناشبيّن لي هِنا ~
عبّدالله ؛ والله عاد اذا على عيّاش الله يعيّنك احمد ربّك مو بيتهم قدام بيّتك وتشوفهم كل ييّوم ، فيصل ؛ احمّد ربّك واشكره على مابلاك ، الواحد يتمنى نصيّر جيّرانه وانت تجحد الجيّره يالمروح !
عبّدالله ضحك ؛ ونعم الجيّره والله ، امزح معكم ترا ~
فيّاض ؛ عارفيّن ياعبّدالله لكن هالمطفوق يحب يتفلسف,
عبّدالله ؛ هيّن فيصل قاضين من فلسفته ~
غـّازي وهو يشبّك البلاستيشن ؛ من يبّي ادق راسه !
فيّصل ؛ عششانك عريّس بعطيك على جوك وبخليك تدق راسي ~
فيّاض ؛ عارف انه بيّخسر من الاول ,
غـّازي ضحك ؛ اي خلينا نتسلى عليه ~
ً
-
بالـــمول ؛
ضُحى ؛ العـّنود ترا ماراح البسهن اللي شريتي !
العـّنود ؛ وليّش انشاءالله !
ضُحى ؛ مره فاصخات والله ~
العـّنود ؛ انا لو اخليّك تشترين بنفسك بتشترين كله ساتر امشي بس ،
ضُحى ؛ يافشلتي من غـّازي بيقول شهالبنت اللي تحب تتفصخ ,
العـّنود ضحكت ؛ اذا على غـّازي ماضنتّي بيقول هالكلام
ضُحى ؛ وش يدريّك تحسبين انه زي فيّاض !
العـّنود ؛ والعن من فيّاض يعمري انتي ماتدرين عنه والله
ضُحى ؛ المهم امشي نتعشى جوعانه وهلكانه جوع ~
العـّنود ؛ امـشّي يلا ~
-
بيّت ابو فيّاض ؛
استئذنو نيِرا ورنـّا ونـدى ورجعو للبيّت ، وكانت عارفه نيِرا ان يّوسف بيّداوم الحيّن ركضت لغرفتها ونزلت عبايتها وراحت لـ مكانها المُعتاد ونسّت تطفي النّور وشافت يـّوسف يحط اغراضه بالسيّاره وطاحت عيّنه بالصدفه على شبّاك نيِرا اللي تطل منه وسرعان ماقفلت الشبّاك بأرتباك ؛ يافشلتّي شافني والله شافني ~
يـّوسف ناظر للشباك بأستغراب وركبّ سيّارته بعدم أهتمام ~
-

rwaiat69_ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بــّارت 4 ؛
-

بـّارت 12 ؛
'
وإليكَ حنَّ القلبُ رُغم تحفُّظي
‏يا مُلهم شِعري ، هل فؤادُكَ يشعرُ ؟
'
-
عـند نيِرا ؛
سكرت الشبّاك بأرتبّاك ؛ يافشلتّي شافني والله شافني ,
جلست على الكنبّه بتوتر تخاف تفتح الشبّاك مره ثانيّه وينكشف امرها ، قامت ونزلتّ تحت وشافت رنـّا جالسه ؛ رنـّا !
رنـّا ناظرت لها ؛ هلا شتبغين ، نيِرا جلست بجانبّها ؛ سويّت مِصيبّه ، رنـّا لفت بجلستها لها : شسويّتي !
نيِرا بهمس لجِل محد يسمّع وبرجفه ؛ يـّوسف كشّفني ~
رنـّا وسعت عيّونها وحطت على يديّها على راسها ؛ كييف !!
نيِرا ؛ كِنت اناظّر بالشبّاك ومدري كيف شاف الشبّاك ومن قوة الخوف سكرت الشبّاك بسرعه وشكله لاحظّ
رنـّا ؛ يافشلتّنا كان عرف ان احد يطّل عليه ~
نيِرا بفشله ؛ عشان كذا ودي اذيّح نفسي ~
رنـّا بطقطقه ؛ يالليّل على حُبّك اللي بيّجيب لنا الفضايح,
نيِرا ضحكت ؛ لاعـّادت من حُب ، ضحكت رنـّا عليها ~ '
-
بالمستشفى ؛
راح لمكتبّه ولبّس البالطو الأبيض وطلع ومرّ على مكتبّ بسـّام ولا لقاه طلع وسئل احـدى المُمرضات وقالت انه عند الدكتور يحيى ، رجع لمكتبّه بعد دقايّق فتّح الباب وكان بسـّام ؛ متى جيّت
يـّوسف ؛ لي دقايّق على ماجيّت وش يبّي فيك يحيى !
بسـّام ؛ مادري عنه يتفلسف عن الشغل والانضبّاط ~
يـّوسف ؛ ماشاءالله هالادمي يحب النظام
بسـّام ؛ مقطوع سّره بالنظام ,
ضـحك يـّوسف ؛ ضفّ وجهك لمكتبّك عندي شغغل ~
بسـّام قام ؛ تمّون ياولد عمي تمّون ,
طلع وزفر بمّلل كان طفشان ولا عـّنده اي شغل وبعز روقانه ، طلع بـرا بالحديقه يتمشى ولمّح المُمرضه نسريّن جالسه بأحد الكراسَي قربّ وجلس بجانبّها وكان بينهم مسافه ، لفت بأستغرابّ للي جلس بجانبّها ، قامت بخوف من شافتّه كانت بتمشي من قدامه ، لكن بسـّام مسكها من معصمها ورجع جلسها بمكانها ؛ اهجـّدي شايفه جني قدامك !!!
نسريّن بهمس مسمّوع ؛ الجني اهوّن منه ~
بسـّام رفع نظره لعيّونها وابتسم ابتسامه جانبيّه ؛ لهدرجه اخوف !
نسريّن ضاآع الحّكي من ابتسـّم ناظرت ابتسامتّه وبلعت ريقها بأرتبّاك ولفت نظرها لعييّونه ، حدقت فيّه ثواني وقامت وابعدت عن نظره سندت جسمها على الجدار وبنفسها ؛ يلعن شكله خرفنّي ، ضحكت على خفة نفسها ~
-


الصـّباح الـساعه 7:49 ، صباحيّة يـّوم جديد ؛
سييّارته اخذها فييّصل ورجع مع بسـّام يوصله للبيت وقف بسـّام ؛ يلا عطنّي مقفاك لو سمّحت ~
يّوسف ؛ ميت على الجلسه معك انا ، ودعتّك الله يانظّر عيييّني ، بسـّام ؛ فينّي جفاف لاتخليّني انزل اضمّك !
ضحك يوسف ونزل وكان بيّدخل بس وقفه بّوري سيّارة بسـّام ناظره وشاف بسـّام يأشر له يجي ، اتجه له يـّوسف ؛ شتبغى !
بسـّام ؛ اسمع قبل لا انسى قبل لا اطلع كلمنّي يحيّى "وجلسو يتناقشون بأمور المَرضى والشغل " كان يـّوسف مستند على شبّاك بسـّام ويتناقشون ، سمع صوتّ الشبّاك ينفتح ولا ارادياً لف نظره للشبّاك وشاف خصّلات شعر تتطاير مع الهواء وسرعان ما اختفت هالخصلات وعقد حواجبّه وغصب عنه ابتسم هذي ثاني مره يحصّل معه هالشـّي ، لمّح ملامحها وعرف من تسكيرتها للشبّاك بقوه انها عرفت انه شافها ، لف لـ بسـّام اللي كان يتكلم ولا هو معه ابداً ، بسـّام ؛ فهمت!
يـّوسف ناظره بورطه وبتسليكه ؛ اي اي فهمت تبي شي !
بسـّام بطقطقه ؛ ابّي فرقاك
يـّوسف ؛ لاني مروق ماراح اسوي شي !
مشـى بسـّام ودخل يـّوسف البيّت وشاف البنـات, يفطرون ؛ عندكم احد !
ضُحى ؛ لا حيّاك مافيه الا العـّنود وبيّان ~
اتجه لهم ؛ السـلام ، ردّو السلام علييّه ,
يـّوسف ؛ وين ريّان !
العـّنود ؛ نايّم ، نوّد ؛ تعـال افطّر ,
يـّوسف ؛ لا مفطر انا عليّكم بالعافيّه ، نوّد ؛ يعافيك
دخل البيّت وراح لغرفته ~
'
-
بـيّت ابو عبـدالله ؛
'
رنـّا ؛ والله انتي ماتتوبيّن الا لمن تجيبين فيّنا العيد ~
نيِرا ؛ وانا شدراني انه بيّنتبه ، دايم ماينتبه ابداً ,
رنـّا غمزت لها ؛ شكله خفيّف من طار شعرك ابتسم شلون لو شاآف وجهك ! ،نيِرا بمزح ؛ بيطيّر من الخقه , رنـّا ؛ صدق بسألك سؤال وجاوبي عدل ! ، نيِرا ؛ ايش هو ! ،رنـّا ؛ الحين كم لك سنه عند هالشبّاك ؟
نيِرا ؛ مادري تقًريباً 7 او 8 سنوات كذا
رنـّا ؛ ياساتِر ومامليّتِ وانتي كل يوم ودقيّقه على هالشبّاك !! ، نيِرا ابتسمت ؛ للمّره المليّون اقولك احد يمّل من محبّوبه ؟
رنـّا ؛ محـّد بيجلطنّي الا انتي وهالمحبّوب ,
نيِرا ؛ وديّ اطل لكن اخاف اجيب العيّد ثاني مره ,
رنـّا وهي تمسكها مع كتوفها ونزلتها معها تحت ؛ ماتفهميّن ولا تتعلميّن من اغلاطكِ
نيِرا بضحكه صارت تدندن بصوتـّها ؛ مايتوب قلبي واعرفه مايتّوب لو بدلو قلبّي بثّلاث قلوبّ ~
رنـّا بأعجاب ؛ ياوييّلي على الصوت اللي يدمّر ,
نيِرا بغرور ؛ ثانكيّو بيبي ,
-
بالريـّاض ، نديّم ؛
وصـل للريّاض بعد ما اخذ إجازه من شغله ، دق على غـّازي وماردّ ، ورجع دق على فيّصل وردّ ؛ ارحبّ
نديّم ؛ البقى ، اسمعني فاضي ؟
فيّصل ؛ لعيّونك نفضى امرني بس !
نديّم ؛ اجل قمّ وتعال افطر معي ، فيّصل ابتسم ؛ اسالك بالله بالريّاض انت !!
نديّم ؛ ايوالله بالريّاض توي واصل وجوعان .
فيّصل قام يلبّس ؛ ارسل لي الموقع ، نديّم ؛ اعجّل ~
نزل بخطوات سريّعه وبنفس الوقت يسّكر ازرار ثوبّه ~
بـعد دقايق وصـّل للمكان اللي ارسله له نديّم وسلمو على بعض ، وبعد دقايق انضم لهم غـّازي ~
نديّم ؛ شرايكم بسفره خارج المملكه !
فيّصل ؛ والله ماهي بشيّنه ان قلت نمشّي الحين مشيّنا ~
غـّازي ناظر لهم ؛ وزواجـّي !
نديّم بطقطقه ؛ انشاءالله بتروح معنا انت بعد !
غـّازي ؛ والله رجلي على رجلكم ما اخليكم لحالكم ~
فيّصل ؛ السفره هذي للعزاب ، هذاك اول تروح معنا الحين وراك بيّت واهل ~
نديّم ؛ يوم كنت عزابّي زيّنا كنا ناخذك لكن الحين مانسمح ,
غـّازي ؛ جاكم العلم انتّم الاثنين لحالكم ماتروحون !
فيّصل ؛ معنا يـّوسف وبسام ~
غـّازي ؛ هيا خُذلك ما ادشر منكم الا هالاثنيّن ,
نديّم بضحكه ؛ بسّم الله عليك ياللي ماكنت تدشر ~
غـّازي ؛ هذاك اول الحين عقلت ~
فيّصل وهو يربّت على كتف غـّازي ؛ تقول تعقلت اجل!
غـّازي ضحك ؛ اي عقلت ولا انت ماتشّوف !
نديّم بطقطقه ؛ اسحبّ كلامّك لافضحك عند اخو زوجتك !
غـّازي بثقه ؛ ان لقيّت شي علي قل له ,
فيّصل ؛ واثق ان ماضيّه نظييّف المروح ~
غـّازي ضحك ؛ قل ماشاءالله لايطلع من ماضييّ شي يفشل ~
فيّصل ؛ تف ماشاءالله تبّارك الله لا اله الا
قاطعه نديّم ؛ خلاص ياخي بتمسّك خط بالمدح اسكت بس ,
غـّازي ؛ بثّر مايسكت الله يزعج العدو ~
فيّصل ؛ اقـول مشيّنا لان الباكستاني شوي ويطردنا لنا ساعه وعليها وحنا هنا ~
نديّم ؛ يلا مشيّنا , دفـعو الحسّاب وطلعو وراح كل واحد بسيّارته لبيّته ~
ً
-
بـيت ابو غـّازي ؛
كانت ترف وسديّم بالمطبّخ يسوون لهم فـطّور ~
ترف ؛ تدرين وش شايله همّه !
سديّم وهي تحط الأكل ؛ ايش شايله بعد ؟
ترف ؛ بـزواج غـّازي متى ننام ومتى نقوم وانا تعودت على نوم رمضان ما انام الا الصبّاح والا انتظر صلاة الظهر وانام , سديّم ؛ ولا بعد لازم تقوميّن الصبح لان فيه اشغال كثيّره لازم نسويّها
ترف ؛ اخاف اسحبّ على زواج اخوي وانام بالقاعه ~
سديّم ؛ والله تسويّنها ماعليك شرهه ,
ترف ضحكت ؛ تخيلي قبل شوي بسـّام يسولف لامي
سديّم ؛ اي ؟ ، كملت ترف ؛ يقـّول امس غـّازي بغى يكبّ القهوه على ولد ابو مساعد ، سديّم ؛ اف ليّش !!
ترف ؛ يقول غـّازي مدّ له فنجان القهوه والظريف يقول معليش صايّم ، يقول لمن شفت ملامح غـّازي فطست ضحك ولو مالحقو على غـّازي كان محرق الرجال ~
سديّم ؛ زين يسوي فيه هالظرافه ماتعجبني ,
ترف وهي تـقوم ؛ باقي على صلاة الظهر نص ساعه وانا ما اقدر اقاوم النّوم بنام وقوميني لا اذن زين !
سديّم ؛ زين , ~
-
الـمغربّ ، بيّت ابو فيّاض ؛
فزتّ بفرحه وبّاست راس ابوها ؛ يبّه انت صادق !!
ابو فيّاض بضحكه ؛ ايوالله صادق بس تجهزوا انتم ,
فيّصل ؛ وجع عورتي راس ابّوي ,
ابو فيّاض ؛ خلها مستانسّه ,
قـّوت بحنق ؛ ايوالله خلنّي شتبّي فيني ,
نـوّد وهي نازله من فوق ؛ شفييّكم ! ,
قـّوت ؛ ابـّوي وعمَامي ماخذيّن لنا شاليّه بكرا ,
نـوّد وسعت عييّونها بفرحه ؛ صدق ! ,
قـّوت ؛ ايوالله صددقق ,
ضُحى ؛ عاد والله جت بوقتها محتاجيّن نطلع نستانس,
ام فيّاض ؛ ذبحنّا الخمول بالبيّوت والنوم المخربط ,
ابو فيّاض ؛ اجل جالك يامهنى ماتمنى فرغو الطاقه السلبيّيه بكرا ,
قوت ؛ افرغ ابوها ان تبيّي ,
فيّصل ؛ ياساتر كل هالوناسه عشان شاليّه ! ,
نـوّد ؛ قد جربت تجلس تقابل اربع جدران بدون لاتطلع,
فيّصل ؛ ولله الحمّد ماقد جربته !
نـوّد ؛ اجل انططّم ,
ام فيّاض بحده ؛ بنت !
نـوّد لفت لـ فيّصل ؛ قصدي اسكت ,
ام فيّاض ؛ لاحول ولا قوة الا بالله ,
نـوّد ضحكت ؛ اسفه يمّه جيت برقعها مادريت الا وانا عاميتها ,
ضحكت ام فيّاض غصبّ عنها ؛ لاتعودينها اجل ,
نـوّد وهي تقلد يـّوسف وتأشر على انفها ؛ على هالخشم ,
نـّادت قوت نـّود وراحت لها وصعدوا فوق ومابقي الا ام فيّاض وابو فيّاض و ضُحى ، وفيّصل استأذن وطلع لـ صديّق عمره عبّدالله ~
ابو فيّاض ؛ فيّاض وينه ! ,
ضُحى ؛ طلع هو والعـّنود قبّل شوي ,
ابو فيّاض ؛ ويـّوسف نايم ولا بدوامه !
ام فيّاض ؛ بــداومه ,
ابو فيّاض ؛ اجل بدق على العريّس نكرفه قبّل زواجه ,
( قصـّده يبيّه يروح معه للمؤسسه ) ، توردّت ملامّح ضُحى بخجّل وسّرعان ما أبتسمت مشتاآقه له كثيّر ، لانها مانعه نفسها من الييّوم ماتكلمّه لقربّ زواجهم ,
ام فيّاض ابتسمت ؛ ياحرام علييّك يمّكن مشغول بزواجه وتخربّ علييّه , ابو فيّاض ؛ لا ماعنّده شي انا طالع ,
غـّاب عن نظرها ابو فيّاض وهو يطلع واستودعتّه بعيّونها ، لفت لـ ضُحى السرحانه ؛ شبقى لك انتي ؟ ,
ضُحى جلست تقولها لها اللي ناقصها ~
-
بيّت ابو نديّم ؛
نـّزل تحت وشاف امه تتصفح الجـّوال ، وبيّان واقـفه ومعها ريـمّوت التكييّف وتضبطه بضجر ؛ اوف يمّه للحين حار شسوي فيه ذا ؟
نديّم ابتسم ؛ سلاممم ,
لفو علييّه وواضح عليهم الدهشّه ، بيّان بصدمه ؛ نديّم !
ام نديّم بصدمه ؛ بسم الله نديّم ,
نديّم ضحك على دهشتهم وقربّ وباس راس امه ، ام نديّم ؛ انت من متى وانت هِنا ؟
نديّم ؛ من الصبّاح وانا هِنا ,
بيّان ضمتّه ؛ يوه اشوا جيّت لاني اشتقت لك ,
نديّم بنص عيّن ؛ نصابّه ,
بيّان وهي تلعب بشعرها ؛ والله اشتقت لك تخيّل طفشت محد يوديني اتمشى ابوي دايم مع عمامي بالمؤسسه ~
نديّم ؛ اججل قومي جيّبي عبايّتك ندلعك قبل لاروح للعيّال ,
بيّان وهي تبّوس خده ؛ طييرااان ,
ضحك عليّها ولف لأمه ؛ يلا يمّه ماودكِ تروحين معنا ؟
ام نديّم ابتسّمت ؛ مره ثانيّه الحين روّح معها طفشت من هالبيّت ولا عندها احد يسليّها , جت بيّان وهي تلبس عباتها ، باسّ راس امه وطلعو ~
-
بيّت ابو فيّاض ؛
نـوّد دقت على نيِرا لان مستحيّل يمّر يوم بدون مايكلمّون بعضهم ، نـوّد ؛ اقول شرايّك تجون معنا بكرا ؟
نيِرا ؛ وين بتروحين ,
نـوّد ؛ متجمعيّن حنا وعمّامي بشاليّه وبنجلس يومين ثلاث ايام هناك ~
قاطعت نيِرا رنـّا اللي دخلت وهي مروقه ؛ اصبّري نوّد بشّوف الملقوفه هذي ، نوّد ضحكت ؛ ابشري ~
رنـّا بروقان ؛ بتغاضى عن كلمة الملقوفه لاني مروقه ,
نيِرا ؛ اخلصي شتبيّن ! ~
رنـّا ؛ بابا يقول تجهزو بنروح بكرا لشاليّه ,
نيِرا بفرحه ؛ احلفففي !
رنـّا ؛ والله ~
نيِرا رجعت لـ نوّد ؛ اقول نويد ~
نوّد ؛ هلا ,
نيِرا بضحكه ؛ شكلي ابوي غار منكم واخذ لنا شاليّه بكرا
نوّد ؛ ودي افرح وماودي افرح ,
نيِرا ؛ افا يالحسّود شدعوه ! ,
نوّد ؛ ودي افرح لاني اتمنى تكونون جنبنا بالشاليه وودي ما افرح اذا كنتم بشاليه بعيّد عنا ~
نيِرا ؛ والله يالييّت نكون عندكم ، لكن اذلفّي لاني بروح اتحرى وارجع ,
نوّد بطقطقه ؛ فكه
سكرت منها بأبتسّامه ، ونزلت تحت على قولتها بتتحرى عن الشاليّه ....~
-
بيّت ابو عبّدالله ؛
نزلت تحت وشافت امها وابوها ، نيِرا بأبتسّامه ؛ كأني سمعت اننَا بنطلع لشاليّه وكذا ,
ام عبّدالله بمّزح ؛ اعوذ بالله من قالها ,
نيِرا ناظّرت لـ رنـّا اللي تضحّك ؛ ياويـّلك لو كنتي مسويه فيني مقلبّ !
ابو عبدالله بأبتسّامه ؛ تعالي يابـّوك يكذبون عليّك ,
نيِرا وسّعت عيونها بدهشَه ؛ الحقيره كذبت علي !!
ابو عبّدالله ؛ لا مايـكذبون عليك بنروح بكرا انشاءالله ,
نيِرا باست راسسَه ؛ الله لايحرمنّا من هالراس بس ,
ام عبّدالله بأبتسامة حُب ؛ امين ,
رنـّا ؛ اوه يا أم عبّدالله شهالابتسّامه ,
ام عبّدالله ناظرت لها ؛ بنت اعقلي وخلي هالحركات ,
رنـّا ؛ مادري ايش قلت عشان تقوليّن اعقلي ,
ابو عبّدالله ؛ خلوها حبيبّة ابوها تقول اللي تقوله ~
ام عبدالله ناظرته بحنق ؛ مايخربها الا هالكلمه " خلوها "
ابو عبّدالله ؛ وانتي يعني ماتدلعينها ولا خربتيّها ~
ام عبّدالله بحده ؛ لا ,
نيِرا ضحكت ؛ لو بنسكت بتفجرون ببعضكم هدّو ~
رنـّا ؛ اجل دام بنروح بكرا للشاليّه بنشتري اغراض ,
ابو عبّدالله ناظر لساعتّه ؛ مايمديّني يابـّوك خليّه بكرا ,
نيِرا وكأنها تذكرت شي ؛ يبّه بسألك الشاليّه قريب عند اهل ابو فيّاض ولا بعيّد عنه ؟ ,
ابو عبّدالله ؛ ايه نسيّت اقولكم ان الشاليه حقنا بجنبّ حق اهل ابو فيّاض واخوانه ~
رنـّا ؛ بس الشاليه كيّف بياخذهم هم عائله كبيّره !
ام عبّدالله ؛ لا ابوك يقول كبيّر حيل عشان كذا خذوه ,
قـاآم ابو عبـّدالله بيطلع لكن طرى بباله شي ولف لـ نيِرا ؛ نيِرا ! ، ناظرت له نيِرا ؛ سمّ ,
ابو عبّدالله ؛ الحين دام تعرفيّن تسوقيّن خذي سيارتي الثانيّه وروحي انتي واختك للاسواق القريبّه اخذو اغراضكم وارجعو ، نيِرا بتردد ؛ ماآدري ,
عرف ابو عبّدالله انها متردده وماقال لها هالشي الا لانه يعرف انها ماهره بالسواقه وياكثّر ماساقت بالطريق العام وبيّن السيّارات ، قال بتعزيز لجِل ماتتردد ؛ قومي يابـّوك اخذي مفاتيّحي عند امك وروحو ,
نيِرا ابتسمت ؛ ابشّر انشاءالله , ابتسم برضىٰ وطلع ,
نيِرا ؛ شرايك يمّه نروح ؟ ,
ام عبّدالله ؛ اذا قال ابوكم عادي انا ماعندي مانع ,
رنـّا بحمّاس ؛ يالبييّه اطلق سواقه والله انتظريني بس ,
ام عبدالله ؛ رنـّا انتبهي لاتسوين شي غلط وتشتتين اختك بالسواقه خليك عاقله فاهمّه ,
رنـّا وهي تبّوس خد امها ؛ فاهمه يانبّع الحنان فاهمه,
ضحكت ام عبـّدالله على رجتها ~
-

rwaiat69_ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بـارت 5 ؛
-

سأرحلُ بينَ عينيكِ ،
خُذيني يا مُنَى عيني لأيِّ مَكان .
'
-
بالسيّاره ، نيِرا ورنـّا ؛
نيِرا كانت تقرا الادعيّه كانت متوتره من زمان ماسّاقت ,
رنـّا ؛ يابنت هذا دعاء السفر ماله دخل ,
نيِرا ضحكت بخفه ؛ مادري متوتره ,
رنـّا ؛ تكفيّن ماصدقت القى فعاليّه حلوه تخربينها بتوترك ,
نيِرا اخذت نفس ؛ يلا بسّم الله ,
رنـّا ؛ لنا ساعه وانتي تعيدين وتزيدين ببسم الله ,
نيِرا ؛ لو ماسكتّي نزلتك هنا ,
رنـّا ؛ خلاص بسّكت بس ترا طفشت وحنا للحين موقفيّن ,
نيِرا طلعت برا البيّت ومشت بالحـّاره ؛ تصدقين رنـّا !
رنـّا ؛ ايش ؟ ,
نيِرا ؛ راح توتري ناقده على نفسّي ليش كنت متوتره تو ,
رنـّا ؛ انا ادري عنّك اوجعتّي راسي من توترك ,
نيِرا ؛ ماعليّنا اي سوبّر نروح له !
رنـّا قالت لها وين تروح وراحت له ، وقفو سيارتهم بالمواقف وقفلت السيّاره ودخلو السوبّر واخذو لهم عربيّه وبـدو ياخذون الأغراض اللي يبّونها ~
- فـّي نفس المكان , لكن بجهة اخرى -
قـّوت اللي كانت تبّي فيّصل يوديّها لكنه رفض بحجة انه عنده شغل ، لكن من حسّن حظها كان يـّوسف طالع من دوامه وطلبّت منه ووافق وراحت قوت ونوّد ~
نـوّد ؛ يوه يـّوسف طلبّتك ,
يـّوسف ؛ وش تبيّن ! ,
نوّد ؛ امي تبي اغراض وارسلتهن علي بجوالي عادي تجيبهن على ماتخلص الا حنا خالصيّن ؟ ,
يـّوسف ؛ خلاص ارسلي ليِ الطلبّات على جوالي ,
يـّوسف ضرب جبهته ؛ جوالي ناسيّه بالسيّاره عطيني جوالك , اعطته جوالها وراح ياخذ المقاضي ~
-
عـند رنـّا و نيِرا ؛
نيِرا ؛ تنسيّن الفورنو انسيّك حليب امك ,
لفت لها رنـّا بذهول ؛ ياساتِر حليب امي عاد ! ~
نيِرا ؛ اذا نسيّتي الفورنو طبعاً ,
رنـّا ؛ خليني اتذكر حليّب امي عشان تنسيني ,
نيِرا ؛ ماعليّنا ، الحين شبقى بعد !
رنـّا وهي تناظر السله ؛ باقي انا والعّامل هذاك "تأشر على هندي " ~
نيِرا ضحكت ؛ يارب رحمتّك يالسماجه اللي ماهي وقتها,
رنـّا ؛ نروقك قبّل لاتسُوقين يابّنت ~
نيِرا ؛ صدقيّني مابترجعيّن للبيت سليّمه ,
رنّـّا ؛ اه منك يالشريّره ,
نيِرا ؛ اسكتّي باقي الشوكليّت ماخذيناه ~
رنـّا وهي تدف العربيّه وراحو لرفوف الشوكلاتات ~
نيِرا كانت من الناس الُمدمنه بالشكولاتات بشكل غيّر طبيّعي ؛ اللهم ارفق بقلبّي كييّوت ودي اخذهم كلهم ~
رنـّا ؛ اكثر اثنيّن تحبيّنهم الشكولاته ويوسف عيّاش ,
رفع عييّونه بصدمه من سمّع اسمه ..،
نيِرا لفت لها بسّرعه وبهمس سمّعه يـّوسف ؛ يحيّوانه اسكتي لاتفضحيّني ,
رنـّا ؛ ياساتِر اللي بيعرفونها اللي هـِنا عاد ~
نيِرا ؛ ماتدريّن لو ابوي او عبّدالله بالصدفه جو هنا وسمعو والله ما اصبّح الا وانا بالمشنقه ~
رنـّا بنص عيّن ؛ قـصدك ابوي وعبّدالله ولا يـّوسف ها ~
نيِرا بحده ؛ رنـّا ! ,
رنـّا بطقطقه ؛ نيِرا ~
نيِرا تاففت بمّلل ؛ ماتفهميّن ماتفهميّـ ,ماكمّلت كلمتها من طاحت عيّنها بعيّنه وواضح على وجهه الذهول , ارتجفت كل خلايـّا جسمّها ، طاحت من يديّها الشكولاتات ، انتبّهت لها رنـّا وشافت الصدمه بعيّونها لفت للي تناظر له نيِرا وسرعان ماشهقت بصّدمه كان قريب منهم وخصوصاً هي تكلمت بصّوت شبّه عالي فا أكيّد سمع من ملامح وجهه ، لفت لـ نيِرا اللي تجمعت الدمّوع بعيّونها واحمّر وجهها ولازالت نظراته عليها وهي بالمثل ، لفت نيِرا بجسمها واعطته ظهرها ومشت بسرعه كبيّره وبنفسها تساؤلات كثيّره " سمّع كلامنّا ولا لا ، والخ ...." ، وقفت من طلعت بوجهها نوّد وقـّوت وابداً مو وقتهم ~
نوّد بأبتسامة ؛ نيِرا ورنـّا شهالصدفه الحلوه ,
رنـّا توترت اكثّر من شافتهم اكيّد بيسألهم وبيعرف مين حنا ؛ اي والله صدفه حلوه ,
نوّد بمّرح ؛ اكيد جاييّن تاخذون اغراض بكرا ~
رنـّا وهي وده يخلص الكـّلام ؛ اي بناخذ اغراض بكرا ,
رنـّا ؛ المهم مستعجلين بنروح نستأذن ,
نوّد : مع السلامه ، سحبت رنـّا نيِرا الجامده خافت عليّها كثييّر ، حاسبّو بسرعه وراحو للسيّاره وركبّو ، رنـّا ناظرت لـ نيِرا بتردد ؛ نيِرا ؟ ,
نيِرا شهقت ببكاء ؛ اكيّد بيّعرفني يا رنـّا بيّعرفني ,
رنـّا مسّكت يدها بخوف ؛ نيِرا اسمعيّني ~
نيِرا ببكاء ؛ ايش اسمع يارنـّا ، متفشله من نفسّي كثيّر ,
رنـّا ؛ يمكن ماعرفنّا طييب ، وبعديّن بهالعالم كله مافي الا اسمه هو يوسف عيّاش يعني !
نيِرا امتلت الدمُوع بعيّنها ؛ ليّت الارض انشقت وابلعتني ياليّت ~
رنـّا ؛ نيِرا انا اسفه والله اسفه ماكنت متوقعه ان بيّكون موجود هنا ~
نيِرا ؛ ليتّك سكتي " وبدأ ينخفض صوتها من شافته طالع مع خواته " ولا قلتي شي ,
-
عـند يـّوسف ؛
كان مـصّدوم من هالبنتيّن اللي قالو اسّمه شلون~ يعرفونه ، وانصّدم اكثر من شاف خـّواته يسلمّون عليهم، ماكان شّخص عنده فضٌول لكن هالحيّن ذبّحه الفضٌول,
يعرفهن ، شافهن راحو ، اتجّه لخواته بفٌضول ؛ ميّن اللي سلمتّو عليّهن ! ,
قـّوت ؛ بنات ابو عبّدالله ,
يـّوسف بلع ريقه ؛ مين ! ,
نـوّد ؛ شفيّك يـّوسف نيِرا ورنـّا بنات جارنا ابو عبّدالله عرفتهم ~
انـصّدم يـّوسف ، يعني اللي تحبّه نيِرا ، لأنه سمّع كلامهّم ، تنهد بتوتر ؛ خلصتو ؟ ~
نـّود ؛ اي خلصنا ,
اتجه للكاشيّر وحاسبو وطلع ولاكان منتبّه للعيّون اللي تناظره ، ركبّو وحركو ، ورنـّا ونيِرا حركو معهم بوقت واحد ، كانتّ نيِرا تحاول تسّرع لجِل توصّل قبّلهم بما ان باب بيتهم مقابّل بابهم ويـقدر يـّوسف يشوفهم ~
رنـّا بخوف من سرعتها ؛ نيِرا خففّي السرعه تكفين ,
طنشّتها نيِرا وزادت السّرعه من غضبها عليها ~
رنـّا اللي ظلت تدعيّ ربها يوصلون بسلامه من سرعة نيِرا العاليّه ، تعرف انها تزيّد السرعة عنادً فيها ~
ً
ورغم سّرعة نيِرا الا انهم وصـلو كلهم مع بعض تأففت بغضبّ ، طفّت السيّاره ونزلت وفتحت البّاب الخلفي واخذت نص الاغراض ، وناظّرت لـ رنـّا اللي بالسيّاره جامده بمكانها ، رنـّا لفت يميّن ويّسـار ماكانت مصدقه انهم وصلو بـسلامة ، نزلت من اشرت لها نيِرا تنزل ~
دخلو البيّت وقالو للخدامه تجيّب باقي الاغراض ,
ً
عـند يـّوسف اللي انـّصدم من وقفت سيارة توقع اللي~ فيها عبّدالله او ابوه ، لكن تحولت توقعاته لصدمه من, شاف بنت نزلت ، عرفها انها هي نيِرا لان حفظ هيئتها, من كثر ماطّول بالنظر لها ، صحىٰ على نفسّه من تسكر~ بابهم ؛ شهالصدمات اللي اعيّش فيها !!! ,
ًتحولت نظراته للشـّباك اللي طلت منّه ومن يكون غيّرها نيِرا ، كأنه استوعبّ انها كانت تطّل علييّه ابتسم بخفيّف وركبّ سيارته وحرك على استراحة العيّال وتفكيره محصور باللي صار لها الييّوم او بالأخص بـ نيِرا ، اللي كان يدفعه الفضضّول لها ~
-
بيّت ابو عبّدالله ؛
ام عبّدالله ؛ وينكم تأخرتوا كثييّر ,
رنـّا ؛ كان السوبّر زحمّه وبالقوه اخذنا الاغراض وجيّنا ~
ام عبّدالله ؛ اي زين احسبّ صار شي لاني ادق على نيِرا وماترديّن ليه ؟ ~
نيِرا بهدوء ؛ كان صامت ,
قامت وصـعدت فوق ، استغربّت ام عبّدالله منها ، توقعته أرهاق او تعبّ ~
نيِرا صعدت وناظّرت للشـبّاك كان ودها تطّل منه لكن تذكرت اللي صار وطاحت دمعه على خدها المحمّر وسرعان مامسحتها ، كانت تبّكي لانها كانت متفشله من الشـي اللي صار ، وش بيّقول عنها ماتربّت ، ماعرفو اهلها يربّونها ، وتخاف مايقّدر حبّها له ، زفرت بضيّق ودخلت غرفتها وبدلت لبسّها ونامت تتهربّ من الاشيّاء اللي صارت ~
-
الـّعصر ، بالشاليّه ؛
تجمعتّ عوائل آل سّالم بالشاليّه اللي كان عِباره عن طابقيّن ومقسّوم قسميِن للرجال والحريم ، بـّدو العيِال ينزلون الأغراض والحريّم بدورهم يرتبونهن ، كانت فيه غُرف كثيّره اختـارو البنات غرفة كبيّره لجِل يتجمعون فيها كلهم ، بعد مارتبّو الاغراض ،كانت فيّه جلسه برا حطو الأغراض اللي اشتروها ~
كـان المسبّح مُشترك بيّن الحريم والرجال ، اما العيال طبّو بالمسبح وحتى ابو فيّاض وابو نديّم وابو غـّازي معهم ، تجمعو الحريـّم وصـّاروا يناظرون لهم ويعززون لهم ، طاحتّ نظـّرات نـّود على نديّم ومهاراته بالسبّاحه ظلت تناظره بأعجّاب ، حس في احد يناظره شتت نظراته للعيّون اللي تناظره بتأمل ابتسّم من عرفها ، نـّود من اللخمه انه ابتسّم غمّزت له ، ضحّك بقوه لدرجة لفو له بأستغراب ~
فيّصل ؛ ولد شفيّك ! ,
نديّم ؛ لو قلت لك ذبحتّني خلها مستّوره ~
نـّود ناظرته وانسحبّت بهدوء ، شافها طلعت طلع من المسبّح واخذ منشفته وراح وراها ، مادرت انه طلع وراها رمتّ طرحتها على الكنبّه وكان مسويه شعرها ذيّل, حصان ، دخل بسرعه وما انتبّهت له لانها معطيته ظهرها ، بلع ريّقها من شاف نص وجهها ، تنحنح واعطاها ظهره ، سحبت طرحتها وغطت وجهها بعشوائيّه ؛ نديّم !
نديّم ؛ مادريّت انك هِنا ، جيّت اخذ شنطتي ماحصلتها بقسّمنا ,
نـّود بتوتر لانهم لحالهم ؛ لا عـّادي اساساً طالعه انا ~
قربّت له وبأرتبّاك لانه قريّب عند البّاب ؛ ممكن تبّعد بأطلع !
نديّم ابعد عن البّاب لجِل تطلع ، طلعت وداهمتّه ريحة عطرها ، غمّض عيونه واطلق تنهييّده ، لفت نـّود من تنهيدته ؛ شفييّك ؟ ,
نديّم ناظرها ؛ ليش شفيّني ~
نـّود ؛ يوجعك شي ! ,
نديّم ابتسم وبطقطقه ؛ واجعني الحُب ~
نـّود بنص عيّن ؛ بالله ~
نديّم ؛ تعالي شعندك تغمزين لي ، ليكون تحبيّني ! ,
نـّود بسخريّه ؛ تخسي احبّك ، لكن لخمتني وغمزت بالغلط ~
نديّم ؛ احاول اصّدق مع ان الحُب واضح بعييّونك ,
نـّود ؛ لا اله الا الله بين العالم كلها بحبّك انت ! ~
نديّم بطقطقه ؛ مانبغى حُبك عندي اللي يكفيّنا ويغنيّني عنك ~
نـّود وسعت عيّونها ؛ يالنّذل طلعت تحب من ورانا ~
نديّم بكذبّ ؛ ياحلو طاريّها بس ، دق جواله وردّ ؛ هلا حييّاتي ، غـّازي ؛ اخاف داق على زوجتي بالغلط ! ~
نديّم ابتسّم ؛ جيّتي بالوقت المنّاسب حُبي , غـّازي ؛ ارفع علومّك ياولد !! , نديّم ضحك ؛ محتاجك جداً ~
نـّود طيرت عييّونها بصدمه وبهمس ؛ وجع يوجعك يالمّروح , نديّم ؛ حبيبّتي انا مشغول الليّل اجيّك ,
توردت ملامح نـّود خجل ؛ وقح شهالكلام ~
سّكر من غـّازي وهو يضحّك ، وناظر لها ؛ اي وش كنتي تبيّن ! ,
نـّود ؛ ما ابغى شي منك ، ارمقته بنظّره وراحت حتى غابّت عن نظره ، نديّم رجع للعيّال بالمسبّح ~
-
بيـّت ابو عبّدالله ، المغربّ ؛
ماوصلو للشاليّه الا المغربّ ، نزلو وهم يناظّرون للشاليه,
ابو عـبّدالله ؛ عسى اعجبّكم المكان !
رنـّا ؛ اي يبّه اعجبّني كثيّر ,
نيِرا ؛ يبّه نبي نسبح ~
عبّدالله ؛ من وحنا بالبيّت وانتي بتسبحين ,
ضحك ابو عبّدالله ؛ بتسبّحون وتستانسون بس ساعدو اخوكم جيبّو معه الاغراض ,
ام عبّدالله ؛ بتسبحون الحين ولا نتقهوى اول شي !
نيِرا بسرعه ؛ نسبّح ، حاوط رقبّتها عبدالله وابتسم ؛ بنسبح لكن امشي ساعدوني ,
رنـّا ؛ يلا بسرعه ~
طلعو يجيّبون الاغراض ، نيِرا كانت عند دبة السياره تشيّل الاغراض صدمها عبّدالله وهو يسلم على يوسف بلعت ريّقها بخوف ، لفت بتوتر وناظرت له ولف نظره لها ، دخلت بسرعه لداخل ~
-
يـّوسف اللي وقف على سيارته يناظر لشاليّه ابو عبدالله ,
ماله بهالسوالف ولا قد احتّلت تفكيره بنت ، لكن داخله اسئله كثيّره وده يلاقي لها جوابّ عندها ، لكن صعبّه وجداً صعبه يتلاقى معاها ، حس بـ أحد يهزه بكتفه لف ؛ فيّاض ! ، فيّاض ؛ شفيّك جالس هِنا ! ,
يـّوسف ؛ مافي شي كنت بدخل اساساً ,
فيّاض ناظره بأستغراب ؛ يلا هيا داخل ~
دخل يـّوسف و فيّاض لـ داخل ,
ً
-
شاليّه ، ابو عبّدالله ؛
عبّدالله ؛ ايش هالاستهتار هذا ؟ ~
ابو عبّدالله بأستغراب ؛ عسى ماشّر شصاير ~
عبّدالله ؛ حطو لنا شي يحمس بنرقص ,
ابو عبّدالله ؛ يالله انك تعافيّنا بعافيّتك ,
نقزت رنا وهي تشغل اغنيّة فيها دبّكة ؛ يلا نبي ندبك ,
عبّدالله ؛ والله انك تعرفيّن جوي ، شبّك يده بيدها وصارو يدبّكون و نيِرا تصورهم بحمّاس وبعدها انضمّت لهم ، وتعالت اصوات نيِرا وهي تردد مع الاغنيّه بحمّاس ؛ ملعّون عيونوه حلوى وانا ابتليّت ببَلوى ~
لفت لها رنـّا وضحكت على حماسّها ، وانتهت الاغنيّه ~
رنـّا بطقطقه همست ؛ وش الحركات هذي ؟ ,
نيِرا ؛ وش حركاته ! ~
رنـّا وهي تغني ؛ ملعّون عيونوه حلوى وانا ابتليّت ببَلوى,
نيِرا ضحكت ؛ اغني وش فيّها ~
قاطعهم دقة جوال ابو عبّدالله ، طلعه من جيّبه وردّ ؛ هلا ابو فيّاض ، طالت بيّنهم المكالمه ، وبعد مدة سكر وهو مبتّسم ؛ هذا ابو فيّاض مادرى اننا بالشاليّه الا من عيّاله وحلف اننا نسّهر عندهم الليّله !
ام عبًدالله ؛ الله يكثر خيّره روحو انتم وحنا ماحنّا رايحين اكيد الحريّم وبناتهم متجمعين وحنّا نزعجهم ~
عبّدالله ؛ العيّال مرسلين يقولون لازم تجي بيسبحون وينتظروني ~
ابو عبّدالله وهو يقوم ؛ اجل انتظرني بجي معك ,
على طلعتهم بعد دقايق طق البّاب وراحت نيِرا تفتح توقعته ابوها او عبّدالله لكن انذهلت وهي تشوف ام فيّاض ,
نيِرا بذهول ؛ خالتي ام فيّاض ! ,
ام فيّاض وهي تعدل عبايتها ، وبمزح ؛ وين امك اللي ماتستحي ,
ضحكت نيِرا وهي عارفه بمزحها ، وابتسمت ؛ داخل حيّاكِ ,
دخلت ام فيّاض وشافت ام عبّدالله ؛ افا يامّزنه "ام عبدالله" عازمتّك مع مبّارك " ابو عبّدالله " وجاء مبّارك ولا جيتي انتي علامك ؟
ام عبّدالله ضحكت ؛ مابغيّت اثقل عليكم ~
ام فيّاض بأمر ؛ قومي يا رنـّا جيّبي عباية امك ما امشي الا وهي معنا ~
ام عبّدالله ؛ بروح اغير لبسّي واجي ~
ام فيّاض وهي تجلس ، وابتسمت ؛ لاتبّطين انتظرك ~
وراحت نيِرا ورنـّا يلبسون بعد ، وبعد نص ساعة كانو متجمعين اهل ابو عبّدالله وعايلة آل سالم ~
جت ترف بغضب ؛ رحت بجهز المسبّح لكن حصلت العيّال مجهزينه ويسبحون ~
سديّم ؛ حساآفه عاد العيّال يطولون وهم يسبحون ~
رنـّا بروقان ؛ الحمّدلله قد سبّحنا وفليناها ~
قـّوت ؛ حظك ماعندك اخوان وعيال عم غثيثين ~
نـّود ؛ اجل امشو نتفرج عليّهم والله يونسون ,
نيِرا ؛ عاد عبّود ماهر بالسبّاحه بترزز فيّه قدامكم ~
ضحكو عليها ، سديّم ؛ يلا وريّنا اخوك اللي بتترززين فيه,
رنـّا بمزح ؛ بس هاه حركات تلزقون فيني عشان اخطب وحده منكم لـ عبدالله ما ابيّها ~
بيّان بطقطقه ؛ الله من زين اخوك عاد امشي بس ,
رنـّا ؛ يسواك ويسوى طوايفك ~
قـّوت ؛ ياليل بدا هواش على عبّدالله عاد ~
نـّود ؛ نروح قبل لاتصيّر مذابح هِنا افضّل ~
قـامو متوجهين لجهة المسبّح ، كان فيه قزاز بينهم وبيّن المسبّح وجلسو وهم يناظّرون فيّهم ، و نيِرا اللي صارت تدور يـّوسف من بيّنهم لانهم كثّار ، همسّت بأذنها رنـّا ؛ لاتدوريّن لانه تو طلع ,
نيِرا ناظرته بقهر ؛ قهر ليش يطلع ,
رنـّا ؛ ياشيّخه تبيّنه يسنتر هنا ,
لفت نيِرا نظرها للمسبّح وسرعان ماخفق قلبّها بقوه وهي تشّوفه داخل ويحذف عليّهم كوره ويضحك ، وكانت اول مره تشّوفه بدون تيشيّرت ، ماتدري ليش حسّت بالغيّره عليه من بنات عمّه ، ودها تروح تعطيّه تيشيرته يلبّسه ، لانه كان جذاب بضحكتّه وجسمّه وجمّاله ، تنهدت بضيّق مابيّدها حيله ، تحبّه من طرف واحد ، ولاهو داري عن حبها اللي خبّته من سنيّن ~
-

عـّند العيال ؛
فيّصل وهو يشـّوف البنات ؛ عـّندنا ضيوف اليوم ؟ ,
نديّم ؛ بيضو الوجهه ياعيّال بالسباحه اي غلطه بيمسكونها عليّنا دهر ~
بسـّام ابتسم ؛ عندنا عبّدالله يكفي عننا كلنا ~
فيّصل ؛ مايقصّر عبيّد " يسميه عبيّد اختصار له " ,
عبّدالله ضحك ؛ صادق فيّصل بيضو الوجه ما ابي ارجع للبيّت ويضحكون علي خواتي ~
فيّصل مسك راسه ؛ خواتك كلهن هِنا ,
عبّدالله هز راسه با أيه ,
فيّصل ؛ اجل اكتمّلت الطقطقه ,
يـّوسف سمعهم وبسّرعه لف للبنات وماعرفها بيّنهم لانهم كلهم متغطييّن ، ما اعطى للموضوع أهتمّام ونطّ بالمسبّح ماكان مرتاح والبّنات يتفرجون قرب لجهة البنات وبصوت عالي ؛ يابنت ادخلي داخل ~
فزو البّنات من صرخته وقامو دخلو ~
فيّصل ؛ افا ياولد ليش دخلتهم ! ,
يـّوسف ؛ ليش تبّي تتميلح عندهم !! ,
فيّصل ؛ تصدق اي يمكن وحده تحبّني منهم وترضى فيّني وتتزوجني ~
يـّوسف قربّ منه وغرق راسه بالماء ؛ لا ياشيّخ ! ~
انتبّه لـ يدين فيّصل اللي تضرب بالماء دليل انه ماعنده نفس ، رفعه وهو يضحك ؛ احمّد ربك انهم مو موجودين ولا اجلدوك بالكلام سنه قدام ~
فيّصل وهو يلقط نفس ؛ ياشيّخ محد يمّزح معك انت ! ,
يـّوسف وهو يستلقي على الماء بروقان ؛ حتى انا كنت امزح معك ,
نديّم ؛ بالله هذا مزح لو راح الضعيّف فيها من مزحك ,
فيّصل ؛ صادق وبعدين من وين لكم فيّصل ~
بسـّام ؛ يوه ذاك الوقت بكون اسعد شخص ~
غـّازي ؛ انت موت وانا بدعي لك كل يوم صدقني ~
عبّدالله وهو يضّم فيصل ؛ بسم الله عليه بعيد الشر عنه ,
فيّصل وهو يضّمه ؛ اهه هذا الصديق الصـدوق اللي لـ ,
قاطعه غـّازي ؛ تكفون سكتوه لاخانتّه مشاعره يمسّك خط مايّسكت ,
عبّدالله ضحك ؛ ياهنّي بالأجر مستحمّل وصابِر على ولد عمكم ~
نديّم ؛ اهنيّك والله بالاجر ، بعض الاحيّان اتمنى اني بدالك ,
فيّصل ناظرهم بصّدمه ؛ لعنبّو هالوجيه الودره بدال ماتحبون يديكم يمين ويسّار اني موجود بينكم تقولون كذا ,
يـّوسف ضحك ؛ خلاص طقطقتو على اخوي وتسليّتو ، عاد الحين ما اسمّح لكم ~
فيّصل وهو يضربّه بالكوره لكن صدها يوسف بضحكه ؛ يوم انبّسطت وهم يجلدون اخوك جاي تدافع عني ~
يـّوسف ؛ شسّوي الزم ماعلي راحتي ,
فيّصل ؛ الحمدلله اني ماني زعول ولا كان الحيّن تراضوني اسامحكم ~
غـّازي ؛ ياحبي لك اسكت خلنا نسبّح ,
وظلو يسبّحون وكل واحد يطلع مهاراته على الثاني ~
-

عـّند البنات ؛
ترف بمّلل ؛ ياربّي من يّوسف ليش يطردنّا ، كنا مستمتعيّن ,
بـيّان رفعت كتوفها ؛ دايّم نتفرج عليّهم ليش طردنا مادري ~
نـّود بمّزح ؛ شكله عرف ان نيِرا ورنـّا هِـنا واستحى اعرفه اخوي خجول ~
سديّم ؛ ياشيخه يـّوسف يستحي ماضنتي ~
قـّوت ؛ اسمعوني ! ,
لفو لها ، وكمّلت بأبتسامه واسعه ؛ جبّت القيّتار معي ~
رنـّا نطت عندها ؛ صادقه !
قـّوت ؛ والله جبّته ~
رنـّا ؛ قومي جيبيّه اطربيّنا وش تنتظرين ~
قـّوت قامت ؛ اجل قومي معي عشان لاشافتّني امي ماتحجر لي وتكسره فوق راسي ,
ضحكت رنـّا وقامت معها ؛ لعيّونك نروح ~
راحت رنـّا وقـّوت لغرفة البّنات ، وقفت قـّوت ؛ بالله صيّري رادار لاشفتّي امي قولي لي على ما اطلعه ~
ضحكت رنـّا ؛ ازهليها انتي ادخلي بس ,
ضربت قوت يدها بيّد رنـّا بحمّاس ؛ كفو يابنت مبّارك ~
دخلت تطلع القيّتار ، ووقفت رنـّا تنتظرها ووقفت قدام مرآيه تضبّط شعرها اللي صاير حوسه من الجّلال ~
صـّعد فوق لغرفة العيّال ولا عليّه الا شورت السبّاحه وصدره عارّي ومبّلل من الماء ومنشفته عليه وينشف شعره ، شافها واقفه قرب بخطوات خفيّفه لجِل ماتنتبّه وسرعان ماضمها حيّث صار ظهرها ملاصّق لصدره ، انصعقت من الجسم الضخم عند جسّمها الرقيّق تجمّدت يدها اللي كانت على شعرها بصدمه ~
استّغرب بعدم تجاوبها معه لفها له وانصّدم بالأنثى اللي مقابلتها توقعها اخته لانه دايم يسّوي كذا وينرفزها ، بلع ريقه من جمّالها الطاغي ، يعرف بنات عمّه من كثر مايصادفهم بالغلط ابداً مو من بنات عمّه ، سمّع خطوات بالدرج ، ماكان وده يبّعد تحرك بصعوبّه ودخل الغرفه ولازالت صورتها عالقه بذهنّه ، فتح البّاب بخفيّف وسمّع وحده تناديها ؛ رنـّا وين راحت قـّوت ! ,
رنـّا ناظرته ومو قـّادره تتكلم من اللي حصّل ، بلعت ريقها بصعوبّه ؛ داخل ~
وتعدت ترف اللي ناظرتها بـ استغرابّ وما اهتمّت ودخلت لـ قـّوت اللي كانت تدور الشنطه تبّع القيتّار بعد بحثّ بيّن الشناط لقت القيّتار ونزلت فيّه للبنات ,
قـّوت بحمّاس ؛ لقيّته لقيّته ابشركم ~
نـّود ؛ يلا اطربيّ مسامعنٌا ~
قـّوت ؛ اممم تبّون على ذوقي ولا كيف ؟ ,
سديّم ؛ لا على ذوقك ، واكثر اغنيّه تحبينها اذا غنيّتي ,
قـّوت ابتسّمت ؛ بسم الله يلا اجل ~
وبدت تعزف وتغـّني بصوتها وبنص الاغنيّه ، كان فيها نصّ غنو معها البنات من كثر مايحبّون هالبيّت ؛
كلنا قبل نتلاقي حالنا حال الضعوف ،
كلنا كنا ترانا تايهيين في ليلنا ..
-

rwaiat69_ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بـّارت 6 :
-
ضربّ الجدار بقوه وعض شفتّه السُفليه بقهر ، لانه ماسمّعهم زين لان كانت اصواتهم ماهي مسمّوعه له ، تنهد ورجع يبّدل ملابـّسه ~
وهمس بخفيّف ؛ ياتُرى من تكون هالادميّه !!! ~
كمّل ؛ مستحيّل تكون من بنات عمّاممي ! ,
قطع عليه تفكيره دخـّول العيال يبدلون ملابّسهم ، ناظرهم بصّمت ولا هو مركز معهم ابداً ، ماحسّ الا بأيد نديّم على كتفه ، رفع نظره له بمعنى شتبي ! ,
نديّم ؛ شفيّك ساكت مارديّت علينا ؟ ~
فيّصل بهدوء ؛ معكم معكم شكنتو تقولون ~
بسـّام ؛ والله واضح انك معنا ، نقول بنروح نتعشى برا,
فيّصل ؛ تمّام حلو " قـّام بيطلع " انتظركم تحت ~
ناظره نديّم بأستغراب من هدوءه وسرحانه من اول مادخلو الغرفه وهو ملاحظه ، مو من عوايّد فيّصل هالهدوء متعود عليه وعلى هبّاله المُعتاد ~
ً
-
عـّند فيصل نزل تحت ينتظرهم عند السيّاره اسنّد جسمه على الجدار وسّرح بتفكيّره ، يحّاول ينسى لكن مايقدر ~
طلعو بعد ما انبّسطو عند أهل ابو فيّاض واخوانه ، طاح نظرها عليّه ، وسرعان ماتراود الموقف ببّالها ، جممّدت اطرافها بأرتبّاك ولزقت بـ نيِرا اللي تطقطق بجوالها لفت لها بأستغراب ؛ نعم اختي شفيّك ؟ ,
رنـّا بتوتر ؛ مافيّني شي بس بشوف معك الجوال ~
نيِرا هزت راسها بطيّب قربّو من عند البّاب ، لفت نظرها له وكان بمّكانه ونفس الوضعيّة ماتحرك والواضح انه سرحان ، بلحظة تراود ببالها انه يفكر فيّها ، ضحكت بخفه ؛ خفي علينا يامحّور الكون ~
دخلت وسكرت البّاب وراها ,
-
عـّند العيّال ، بالمّطعم ؛
كانوا يسّولفون ويضحكون الا من فيّصل اللي كان رايّح لعل وعسّى ينسى لكن ابداً مو قادر تفكيّره محصور فيّها ، مسّك راسه بيديه الثنتيّن كأنه بهالحركه يقدر يطلعها من تفكيّره ~
لف لـ نديّم له وهو مو عاجبّه ابداً وضع فيّصل ، همس ؛ قم معععي بدون صوت ~
قـّام فيّصل معه بهدوء وابعدو عند مواقف السيّارات ؛ بتقول لي شاللي قلبّ حالك كذا ؟
ناظره فيّصل ؛ ...
قاطعه نديّم ؛ فيّك يافيصل فيك ، ححالك مو عاجبّني ، كنت عندنا تضحك وحالك مافي مثله ، رحت فوق وانت مقلوبّ !! ,
فيّصل وده يقوله لان نديّم يفهمّه اكثر من اخوانه وعيّال عمه ، لكن مو كثر عبّدالله صديقه ، لو تكلم وقال له يخاف تصيّر اللي شافها اخته بيّان ويجّرم فيه نديّم ، ابتسم ؛ صدقنّي بقولك ، لكن اصبّر علي ايـّام لجِل اتأكد من شغله ~
نديّم ابتسم لمن شاف ابتسامتّه ؛ كان ودّي تقول لي لكن دام هذي رغبّتك ما اقدر اضغط عليّك ~
فيّصل ؛ تسّلم والله ~
نديّم ؛ لكن تكفى لاتصيّر كذا هادئ والله تقلقني عليّك !
فيّصل تنهد بُعمق ، نديّم طيّر عيونه من تنهيّدته العميقه ؛ فيّصل !!!
فيّصل ضحك ؛ العيّال جو اهجّد ~
نديّم ناظره بوعيّد ، ولف للعيّال ~
-
بشاليّة ابو عبدالله ؛
رنـّا اللي كانت تناظر لـ نيِرا بتردد ؛ نيِرا ! ,
ناظرتها نيِرا ؛ هاه ؟ ~
رنـّا اعتدلت بجلسّتها وتربّعت قدامها ؛ بقولك شي ~
نيِرا بأستغراب ؛ ايوا !!!
رنـّا اخذت نفس ؛ امس لمن كنا عند ابو فيّاض ~
نيِرا عقدت حواجبّها ؛ شعندك انتي ! ,
رنـّا كملت بتوتر وكانت عيونها مركزه على وجهه نيِرا ؛ فيّصل
نيِرا ؛ شفيّه ؟
رنـّا ؛ ضمّني ~
نيِرا وسعت عيّونها بصدمه ؛ ايش !!
رنـّا بلعت ريقها ؛ بس ماكان قصده لانه يوم شافني حط رجله ~
نيِرا هزت راسها بعدم فهم ؛ فهمنيي من اول شي !!
رنـّا قالت لها ، وبنبّرة بكاء ؛ والله مالي دخل حتى هو مصّدوم ، واصلاً ماعرفني مين انا اكيد بيحسب اني وحده من بنات عمّه ~
نيِرا كانت مصّدومه ماتدري ايش تسوي تنهدت وضمّت رنـّا اللي بدت تبكي ؛ قومي لاتبكيّن بعدين امي راح تتضايق معك ~
بعدت رنـّا عن نيِرا وراحت للمغاسل تغسل وجهها البّاكي
نيِرا ابتسّمت ؛ شرايك نلعب كوره ! ,
رنـّا ؛ فيه كوره !! ,
نيِرا ؛ اي حقت عبود برا نلعب فيّها ~
رنـّا ؛ اجل امشّي ~
قامو وراحو يلعبّون بالكوره ، وكل وحده تضرب الثانيه بالكوره واستمّر لعبهم لما جاء عبّدالله ؛ ياحيّف كذا تلعبّون بالكوره !
نيِرا ؛ لعبّنا غير عن لعبك !
رنـّا ضحكت ؛ اخترعنا لعبه جديده فيها ~
عبّدالله وهو ياخذ الكوره ؛ بنلعبّ تقاطع اذا اخذتوها مني افطركم الصبّح ~
رنـّا ؛ تم ، وخلك على قد كلمتك !
عبدالله ؛ قدها ماني زيك ~
وبدو نيِرا ورنـّا يركضون وراه يحاولون يمسكونها لكنهم فشّلو بالأخيّر ~
عبّدالله ضحك ؛ عشان تعبّكم هذا بفطركم ~
نيِرا ؛ بنسامحك عشان انك بتفطرنا بس ,
عبّدالله ؛ اكيد بتسامحوني مو الاكل اهم مني ,
-

بيّت ابو فيّاض ؛
بعد مارجع الكِل لبيّته ، كان حزة المغرب ، سَمعو طرق البّاب المُتتالي كانت بتقوم ضُحى لكن ردها يـّوسف وهو يقـّوم يفتح البّاب ، اسرع بخطواته وهو يسمّع بُكاء شخص فتح البّاب وأنصدم بالأنثّى بـ ملامحها الباكيّه والواضح انها منهاره وخايفه كانت ببجامتها وبدون غطاء يسترها ، بلع ريّقه ؛ ميّن ! ~
نيِرا بُبكاء وخوف ولا هي حاسه بنفسها تمتمت بكلمات ؛ اُمي ، حريقه ، اُمي ~
يـّوسف انصّدم ؛ مين امك !!!! ,
نيِرا بكت وصارت تتمايل بجسّمها دليّل انه بيغمى عليها وبصوت خافت ؛ امي مزنّه ~
وأنعـّدم التوازن عندها وقبّل لاتطيح مسكها يـّوسف وصار راسها على صدرها ، صرخ بصوت عالي ؛ ضُحى !
طلعو كلهم وانصدموا بالبّنت اللي بحضنه ، ام فيّاض بصدمه ؛ يـّوسف !!
يـّوسف بتوتر من الوضع ؛ تعرفونها ~
وسرعان ماشهقت نـّود ؛ نيِرا !! ,
يـّوسف ؛ تقول امي وحريقه مافهمّت شـ ~
لف بنظراتها لبّاب بيت ابو عبّدالله وفهم ، شالها بسرعه ودخل للبيّت ونزلها على الكنبّ ، وركض وقبّل يطلع ؛ الحقوني ووحده تجلس عندها ~
ركضت وراه امه من شافته دخل البيّت ، وشافت رنـّا المنهاره عند امها وتبّكي بأنهيّاًر ؛ يـمّه تسمعيّني يمه ردي علي !! ~
ركضت ام فيّاض وسحبت رنـّا لحضنها ؛ بس يابنتي كفي دموعك امك مافيها الا العافيّه ~
وجلس يـّوسف عند ام عبـّدالله وتحسس نبضها وحمّد ربه اخذ جواله واتصل بالأسعاف يلحق عليها , ماهي الا دقايّق ووصلت الأسعاف ، وقف سيّارته وهو منصدم بوجود الاسعاف عند بيّت ابو عبّدالله نزل بسرعه وشاف يـّوسف اللي داخل ، ركض عنده بذهول ؛ ايش صاير !!
يـّوسف هز كتوفه ؛ ماني عارف ، بعدين اقولك ~
اخذوها الاسعاف وركبّت معها ام فيّاض ورنـّا وفيصل اللي لحقهم بسيارته ~
رجع للبيّت ودخل وشاف خواته عندها يهدونها واصلاً ماكانت صاحيّه بالكامل ناظرتهم بجمّود وسرعان مانزلت دموعها وببكاء ؛ امي وينن ~
نـّود ؛ امك بخير اخذوها للمستشفى ارتاحي ~
نيِرا قامت وهي تمسح عيونها بعشوائيه ؛ مابي ابي اروح اشوفها ~
رجع وراء لجِل ماتشّوفه ؛ البسي عبايتك اوديّك ~
لفت للصّوت كانت متردده تروح او لا ، لكن مالها غيّر هالحل وهمست ؛ ابي عبايتّي ~
نـّود قامت ؛ انا بعطيّك عبايتي !!
هزت راسها بـ طيّب ، وصعدت نـّود تاخذ عبايه لها ولـ نيِرا واخذت لها طرحه ونقاب ، نزلت بخطّوات سريعه واعطتها ولبسّوا وطلعو لـ يوسف اللي ينتظرهم ~
حرك للمستشّفى ، يـّوسف بهدوء ؛ وين عبّدالله وابوك ؟
نيِرا بيّن دموعها ؛ بالصناعيّه عشان سيارة ابوي ~
دق على فيّصل وخبّره فيصل ان عبدالله وابو عبدالله موجودين , سكر ورفع نظره لـ نيِرا اللي تبّكي بصمت ، تنهد بضيّق ويدعي بنفسه انه مايصيبها مكروه ~
وصـلو للمستشفى وشـّافو عبّدالله اللي عند رنـّا يهديها ، قربت نيِرا وبصّوت مبحوح من البِكي ؛ رنـّا ! ~
رنـّا رفعت راسها وارتمّت بحضنها ؛ نيِرا اُمي انشاءالله بخير انشاءالله ~
نيِرا ابتسمت بيّن دموعها بأبتسامة تطمّن فيها رنـّا ؛ انشاءالله بخيّر لاتبكين ادعي لها تصير زينه ~
رنـّا سكتت وهي تدعي لأمها ، كان هذا تحت انظّار يـّوسف اللي كان مذهول ، كيّف كانت منهاره بالسياره ، ولمن ضمّت اختها توقعها بتنهار لكن انصّدم من كلامها اللي تطمن فيه رنـّا على امها ~
بعد دقايّق طويله ، طلع الدكتور واتجه له عبّدالله وابو عبّدالله ينتظرونه يتكلم ، ابتسّم الدكتور ؛ الحمدلله كانت بحالة اختناق مما ادى الى الاغماء عليها ، لكن تاخذ لها اكسجيّن ساعتين بالكثيّر وتطلع ، لاتخافون مافي شي خطر على حياتها ~
تمتم ابو عبّدالله وظل يحمّد الله على سلامتها ~
تنهدت نيِرا بأرتيّاح ، حست بشي ثقيل على قلبّها انزاح ، اما رنـّا اللي ظلت تبّكي فرحه على امها ,
نـّود اللي ماتكلمّت وماسكه دموعها لجِل ماتبّكي لاحظ يـّوسف ارتجاف يدها ، ابتسم وقربّ لها وضمّها لـ صدره ؛ نـّود حبيبتي ! ,
ماقدرت تكتم اكثر وبكت ، يـّوسف رفع وجهها لها وابتسم ؛ نـّودي لاتبكيّن الحمدلله ماصار لها شي قوي احمّدي الله على سلامتها ~
نـّود ؛ الحمدلله لكن حزنوني نيِرا ورنـّا قطعو قلبّي يـّوسف !
يـّوسف ؛ يبّكون فرحانين بأمهم ، بلاش هالدمّوع يابنت ~
ابتسمت ومسحت دموعها وراحت لـ نيِرا ورنـّا ؛ رنـّا لاتبكين الحين تشوفك امك ويوجعها قلبّها عليك خليك قويه !! ~
رنـّا حاولت تمسّك دموعها لجِل امها ماتشوفها وقامت ؛ بروح لـدورة الميّاه - اكرمكم الله - ~
غسّلت وجهها وعدلت نقابها وهي تخرج من المغاسل ، صدمها الكلام اللي سمعتها وجممّدت بمكانها لفت ببطئ وبلعت ريقها وهي تشّوفه يكلم ، لفت بسّرعه من طاحت عيّنها بعيّنه واسرعت بخطواتها لـ مكانهم ووقفت بجانب نيِرا ونـّود شافت فيّصل مقبّل لهم رجعت جسدها وراء نيِرا كأنها تتخبى ، ودقايّق ودخلو لأم عبّدالله ، نيِرا اللي ضممّت امها كأنها لها سنيّن عنها ، وجت بعدها رنـّا اللي لمن شافت امها تبتسّم لها بكت بحضنها ، سحبّها عبّدالله بمزح من شاف دموع امه ؛ ياليّل من البكايه اللي ماتسّكت ~
ضحكت ام عبّدالله ؛ انت شعليّك خلها حبيبتي ~
نيِرا ابتسمت من شافت ضحكة امها ؛ ياجعل هالمبّسم يدوم لنا ~
ابو عبّدالله ؛ امين ياربب ,
عبّدالله جلس بجانبّ امه على السرير ؛ يالله ياخواتي العزيزات احكو لنا ايش اللي حصّل ؟ ~
ام عبّدالله عقدت حواجبّها ؛ انا ما اتذكر الا لمن انفقع بوجهي وبعدها ماحسيّت بشي ، وش صار ~
ابو عبّدالله ناظر لـ نيِرا ؛ وانتي وينك ماجيّتي مع رنـّا !
نيِرا ناظرت لـ رنـّا بتوتر واكيّد انها مابتقول انها راحت لبيت ابو فيّاض وهي كاشفه وشافهت يـّوسف ، بلعت ريقها ؛ سمّعت امي صرخت رحت للمطبّخ ركض وشفت الفُرن مشتعل نار ، ومادري ايش اسوي واللي زاد ارتبّاكي بكاء هالدفشّه " وضربت راس رنـّا " عند اُمي ، اخذت الطفايه وطفيته فيّها والحمدلله انطفت بعد جهد ، ماعرفت ايش اسوي ركضت لبيت ابو فيّاض " وبتوتر " وفتحت لي نـّود واغُمى علي هناك ووقتها قد راحت رنـّا مع الاسعاف صحيت وجيّت مع نـّود واخوها ~
ابو عبّدالله ؛ الحمدلله على سلامتنا وسلامة الغاليه ~
بـعد ساعتيّن طلعت ام عبّدالله ورجعو للبيّت ~
ً
-
بـعد مارجعت ام عبّدالله للبيّت تجمعو حريم الحاره عندها يتحمّدون لها بالسلامه ، وراحو كِل الحريم ومابقي الا ام فيّاض اللي كانت خايفه على صديقة عُمرها مّزنه ، صـعدت رنـّا لفوق بتعبّ ووقفت بنص الدرج من تذكرت اللي صار اليّوم لمن طلعت من دورة المياه - اكرمكم الله - استرجعت الأحداث ~
ً
-
قبل ثلاث ساعات ، بالمستشفى ؛
دق جواله وشافه نديّم ردّ وهو يبّعد عنهم وبصوت باين عليه الضيق ؛ الو ؟ ~
نديّم ؛ شبّلا صوتك ضايّق !!
فيّصل ماسمّع عدل ؛ اصبّر , حطه سبيّكر وكان ماعنده احد ~
فيّصل ؛ اسّلم تو اسمعك زين ، وش كنت تقول ؟
نديّم ؛ اقول شبّلا صوتك ضايّق ~
فيّصل ؛ ابدا صوتي طبيّعي ! ~
نديّم ؛ يوه ليّكون تفكر بالبنت اللي خذت عقلك بالشاليّه !!
فيّصل ضحك ؛ يا هالبّنت اللي جابّت اجلي ، ماعليّنا الحين مشغول بعدين اقولك وش صاير ، قفل وطاحت عيّنه بعيّن شخص يناظره وسرعان ما ابعد بخطوات سريعه ، استغربّ لكن ما اعطى الموضوع أهميّه ، رجع لـ يـّوسف اللي عند عبّدالله وابو عبّدالله ~
ً
-
« بـالـواقـع »
غمضّت عيونها وفتحتهم كأنها تنسّى اللي سمعته ~
معقوله فيّصل مانساها والواضح انه مايعرفها ، يمّكن من ناحية انه مايعرفها جداً مُريح لها ، توقعته عارفها ، ضحكت وبهمّس ؛ يارب مايكون عارفني والله ياهي فشيّله بهاك الوقت ~
ناظرت للنافذة اللي دايّم تطل منها نيِرا ، تقدمت لها وناظرت بطرفها وشافت يـّوسف وفيصل ومعهم اشخاص غيرهم ، بعدت عن النافذه وضحكت على حالها ماتوقعت بيّوم تصير زي نيِرا ، سمعت خطوات بالدرج ركضّت لغرفتها وسكرت البّاب ~
عـّند نيِرا اللي صعدت وناظرت للنافذه ؛ اشتقت لك لكن حدتني الظروف ما اجيّك ~
-
عند يـّوسف وفيصل و نديّم و غـّازي ؛
غـّازي ؛ اخ يـّوسف وش قصتك مع الروقان اليوم !!
يـّوسف تنهد ؛ ابد مروق على الاخر والحين بروح للدوام وانا مروق ~
نديّم ؛ دايّم يارب هالروقان لكن تروح للدوام وانت مروق هذي جديده ~
فيّصل ضحك ؛ دايّم مروق يـّوسف اصلاً ~
غـّازي ؛ يروق لكن بعض الاحيّان لولا عصبيّتها رنيته بكف
يـّوسف ؛ احممّد ربك اني مروق ولا مايفكنا الا الجيران ~
غـّازي ضحك ؛ يِستار يالققَوي ,
نديّم ؛ دوامك يالغغالي لاتتأخر على بسيّم " بسام " ~
يـّوسف ؛ يوه دق علي اكثر من مره ~
فيّصل ؛ شيبي ؟ ,
يـّوسف ؛ يبيّني اجيه لانه طفشان ولا جيّت سحب علي وصار مشغول ~
غـّازي ؛ بسـّام اغلب وقته بالمستشفى بعض الاحيان اشك ان امي يوم جابتّه رمت سره بالمستشفى ~
نديّم بضحكه ؛ ماشاءالله عليه سره مقطوع بالمستشفى ,
يـّوسف ؛ اشوف سكت لكم شوي تماديتو على شغلنا ~
غـّازي ؛ اعوذ بالله ماتماديّنا فيّكم الخير والبّركه ~
يـّوسف وهو يشوف ساعته ؛ ما ابي اتأخر اكثر على الدوام ~
ركبّ سييَارته متجه لدوامه ~
و غـّازي و نديّم وفيّصل راحو للأستراحه ~
-

بالمستشّفى ، بسـّام ويّوسف ؛
دخل مكتبّ بسـّام بروقان ، شاف ملامّح بسـّام اللي تدل على الغضب ، غنى بصوته النشاز ؛ لاتـّزعل انا امزح الشوق اللي بالقلب يفضح ~
بسـّام ؛ يالصصداع اللي بصوتك ياولد ~
جلس وحط ساق على ساق ؛ لاتكابّر وانت تتمنى اني اغني دايماً ,
بسـّام ؛ ياساتِر يالثقه بس ~
يـّوسف قاآم ؛ تمّون ياولد عممّي ، انا رايح ~
طلع وراح لمكتبّه وهو يدندن ، مايدري ليش مروق لهدرجه ، ابتسم ودخل لمكتبه ~
-
«بعد اسبّوعين ، اليّوم المُنتطر لـ غـّازي و ضُحى »
بيّت ابو غـّازي ؛
بسـّام دخل غرفة غـّازي ؛وهو مبّتسم ؛ يلا ياعريسّنا جاهز ~
غـّازي منحنّي لجِل يوصل للمرايه من طوله يضبط شماغه ؛ خالصّ لكن العيّال جو !!
بسـّام ؛ مو بس العيّال امة محمد تنتظرك تحت !!
غـّازي ضحك ؛ ياسعّدي والله ، يلا لانتأخر عليّهم ,
نزلو تحت وكان شارعهم مُمتلئ من السيّارات ينتظرونه عشان يبّدون بالمسيّره ، ابتسم من شافهم ؛ شاشَ راسي ياولد ~
فيّصل وهو يطلع من السيّاره اللي بيركب فيها غـّازي ؛ يلا يالنسيّب اركب ~
غـّازي بمّزح ؛ واضح بداية هاليَوم دام انت سواقنا ~
فيّصل ؛ اركب ولا يكثر ~
ركب غـّازي قدام ووراه نديّم وبسـّام وعبّدالله ، ومشّو والسيارات وراهم واصوات البواري من الحمّاس ، وصلـّو للقاعه ، واستقبّلو غـّازي بالرشاشات ، اتجّه لابوه وباس راسه وبعده باس راس اعمامه ، ووصل لمكانه المُخصص وبدو الرجال يسلمون عليه ويبّاركون له ~
-
بالقاعه ، عـّند الحريم ؛
بدو المعازيّم يجون ، وكان بأستقبالهم ام فيّاض وام غـّازي وام نديّم والعـّنود وسديّم ~
الباقي كانو عند ضُحى يساعدونها بأغراضها اللي تحتاج بلبسّها ، ونـوّد اللي كانت اخر وحده سوت مكياجها وشعرها وتأخرت واضطرت تكمّل لبّسها بالبيت واذا خلصت رجعت للقاعه ~
-

سَـرَآبْ ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

بارتات رهيبه
ومواقف اكشن وإحداث رائعه جدا
والابطال رهيبين باين بياخذوا مكانه بقلبي
الاسماء والشخصيات وتسلسل أحداث حياتهم 👍👌
😍انتظر البارتات الجايه بشوق ولهفه
❤️
إلى الأمام يا مبدعه 💕

سَـرَآبْ ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

😍لقيت حسابك تو بالاستقرام
.
💔بليز نزليها هنا ولا تتأخري بلييييييز
.
الله يسعدك 😍😍
.
😢ايش يصبرني وانا داريه انه ختمتيها بالاستقرام هناك
.
💕💕💕💕💕

سَـرَآبْ ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

عجزت اصبر ونطيت لحسابك اقرأ
فعلا خياليه مبهره رائعه بمعنى الكلمه
وصلت إلى بارت 230 بكمل بإذن الله
خطفت قلبي هذه الروايه

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1