منتديات غرام روايات غرام روايات - طويلة علموك القساوه وانت طبعك حنون ياترا كيف تجرح با الهوا من هواك ؟! / بقلمي
مشتته حد التبعثر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفكم بنات انا ضيفه جديده با المنتدى سجلت قبل 15 يوم ويا الله اتفعل حسابي بعد ما نفذ صبري هههههه لدرجه حلمت با الليل انه اتفعل ههههههه من كثر الحماس قررت اسجل بمنتدى ثاني بس انا احب منتدى غرام واليوم والحمدللهتفعل حسابي و بنشر روايتي الاولى بعد ست شهور من التعب وكل الردود والمواقف الكلمات طلعت من قلبي واتمنى الكل يستفيد منها ويستمتع فيها مثل ما استمتعت وانا اكتبها كنت متردده انشرها بس بعد تشجيع عمتو سوسو وخالتو جوجو ولا انسى اختي رورو فديتهم ربي يحفظهم شجعوني واليوم حبيت اتوكل على ربي واخطي ها الخطوه بعالم الروايات واتمنى ان شفتم خطا او خربطه بسيطه تعذروني حتى الكلام ذا كتبته بشكل مخربط بس متحمسه

اعرفكم عن نفسي مشتته حد التبعثر ، عمري 17 ادرس ثانوي

(لا احلل ولا ابيح اي احد ينقل الروايه بأسمه والله تعبت عليها تعب ) والي يحب ينقل الروايه بأسمي (مشتته حد التبعثر)
ملاحظه : الروايه 20% واقع و 80% نسجته من خيالي

الروايه با اللهجه الخليجه

طولت عليكم بسم الله نبداء

البارت [1]

تعريف الشخضيات


الجــد: محمد عمره 68 سنه عنده شركة كبيره وناجحه يشتغل فيها أولاده وأحفااده وطبقتهم فوق متوسطه بشوي


الجده : متوفــيه


اولادهم

ــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــ ـــــــــ ــــــ

الولد الكبير عبدالله :عمره47 سنه

زوجته: حصه عمرها 45


اولادهم :

ريان:عمره27 سنه متزوج بنت خالته مروج وعنده ولد عمره سنتين إسمه محمد


خاطر: عمره 24 سنه يشتغل بشركة جده


تالا:عمرها18 ثالث ثانوي علمي دلوعة أبوها

ـــــ ـــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــ


الولد الثــاني : أحمد عمره 45 سنه


زوجته الأولى : نوره عمرها 44 سنه


أولادهم:

نيار: عمره 25 يشتغل بشركة جـده


الاء :19 سنه متزوجه من صديق أخوها


الزوجه الثانـيه متوفيه


عندها

ديم : عمرها 21 سنه إدارت أعمل سنه ثالثه جامعة


ــــــــــ ــــــــــــــــ ـــــــــــ ـــــــــ ـــــ


الولد الثالث : سالم عمره 44 سنه



زوجته : متوفيه


اولادهم :

رائد 23 سنه متوفــي


جولي:عمرها 19 وقفت دراسة الجامعة علشان ماتنشغل عن أخوانها عقب وفات امها



جوري:عمرها 18 سنه ثالث ثانوي


سليم :عمره 9 سنوات با الإبتدائي شقي لأبعد حد


كنان :عمره 3 سنوات

ـــــــــــــــــ ــــــــــ ــــــــ ــــــــــــــــ ـــ


البنت الرابعه : جمانه:عمرها 38 زوجها متوفي بس أبوها مب مقصر معاها أبداً


اولادها عندها ولد إسمه رافل عمره 23سنه يشتغل بشركة جده

ــــــــــــ ـــــــــ ـــــــــــ ــــــــــ


ـــــــــــ


الولد الخامس : فارس عمره : 24 سنه


ـــــــــــ ـــــــــ ـــــــــ ـــــــــــــــ

ـــــــــ


ننتقل لعائله أخرى


عائلة سلطان عمره 47 سنه عنده شركه كبيرره وناجحه ..تربطه صداقه قديمه مع أبونيار واكثر من صداقه والى الان مزالت الصداقه مستمره وقويــه


زوجته : مروه عمرها 45 سنه


اولادهم :


سراج:عمره 25 سنه يشتغل بشركة أبوه وصديقه المقرب نييار


لاما:عمرها 18 سنه ثالث ثانوي وجوري صديقتها المقررربه


____________________

ذي نبذه مختصره عن الشخصيات

وراح تتعرفوا عليهم اكثر با البارتت الجايه وشخصيات جديده كمان

><ـ>ـ<ـ><ـ><ـ><ـ><ـ><ـ><ـ


الـــــبارت [1]


الســــاعه 2:11م


"تتأمـــل قطرات المــطر الي تطق شباك غرفتها بلطف

وتراقـب جمـــال المطر "


طلعت يدهــا الناعمــة مـن الشباك

لتلامســــها قطرأت المــطر بكل رقة ويلعب الريح بشعرها الطويل غمضت عيونها وأخذت نفس قوي وبداخلها : ما أحلا ريحتك يا المطر وأجد تذكرني بأشياء كثيره عشتها با الماضي أبي أنسها بس دايم ها الذكرى تلاحقني

بـــعد بفتره تلاشت قطرات المطر ليتوقف المطر بعد فتره بسيطه

دخلت يــدها من الشباك وحطتها على خدها حست برجفه من برودة يدها الي كانت بيضاء من برودة المطر وأتجـــهت صوب دفتــر كتاباتها أخذته جلست على أحد الكراسي فركت يدها البارده عشان تحس با الدفى وبعد مده بدأت با الكتــــابة

(آخر المطـــر كأول البكــاء ، يخنقنــاء با الصمـت والكـــأبه) (ليست لي)


غلقـت دفــترها وحطت رأسهـــا على الطاولة وهــي مغمضة عيونها فتحتها وطالعت المكان ببطئ تبي تنسى ذاك اليوم بس غلبتها ذكرياتها رجعت لليــــوم الأصعب والأقسى بحياتها قبل سنتــين


أنحرفت السيارة عن الطريق وانقلبت السياره عدت قلبــات ..


تحطم زجاج ، دم متنـــاثر ، أصوات أناس متجمهره ، وأرواح غادرت الحيــاة تاركه ورأها أرواح حزينه منطفئه بعد رحيلها ولم تبقى سوى الذكريات ، او صور تزيدهم شوقاً والم


حزن ، دموع ،أشتياق ، فراق ….


بعد الحـادث بلحظات طويله


من بعيد تناظرهم بعيون دامعه حمراء اللون كلون الدم بعدم تصديق أمها وأخوها راحوا راح سندها راحت الي كانت كل شي بحياتها راحت نبع الحنان راحت صارت يتيمة الأم امها ياناس راحت أمها .


أتجهــت صوب أخوها وجلست تهزه عا الخفيف : رائد حبيبي قوم انت ما مت صح ذا بس كابوس وبينتهي ياعمري صح وبنرجع البيت ونستهبل سوا .


وأحــد من الرجــال وقلبــه يتقطع عليها : يابنتي ما يجوز إلــي تسويه هذا قضى الله وقدره ولأزم ترضــي با المكتوب .


تركت أخووها وراحـت لأمهــا بصوت مخنوق : يمه أنـا بدونك أضيع ثم أردفت :مهوب أنا بس يمه حتى جوري وسليم وكنان كلنا بدونك نضيع


وصل ابوها مكان الحادث وشافها منهاره حضنها وهو مكسور ودموعه شوي وتنزل همس بأذنهــا : جولي يا حبيبتي قولي الحمدلله لازم نرضى با المكتوب


جولي ودموعها تنزل بغزاره وبعدها مو مصدقه الي صار تحس نفسها بحلم : الحمدلله يبه الحمدلله قالت بصوت ضعيف ورجفه : بس امي مايعوضها الزمن وأخوي بعد يبه راحوا وتركونا

أبوها شد عليها أكثر

قرب ولد عمها الي كان يسوق السياره

وهو لساته مب مستوعب الي صار وكيف غلبه النوم فجأة : كيفها جولي يا عم


الأب بتعب ودموعه متجمعه تلثم بغترته وقال بصوت مخنوق : الحمدلله بس منهاره وأنت يا وليدي عسى ما تأذيت


نيار مازال مصدوم ويطالع المكان وكل شي يمر ببطئ يتمنى يكون كابوس : الحمدلله ياعم


ناظرته بحقد وهي بحضن أبوها : أنت السبب كل الي حصل انت السبب فيه ليتك أنت الــي مت حسبي الله عليك ..


وأنهارت وأغمي عليها


فزت وعدلت جلستها نفضت الأفكــار من رأسها وكأنها تبي تنسى ها الذكرى المريره الي ترجع وتكرهها بكل لحظه تعيشها أشتاقت لهم بصوت يملأه الألم : رحتي يمه وراح معاك كل شي حلو وراح رائد معاك جعل مثوأكم الجنة …


الشوق للمـــيت موت أخــر نتقاسمــه مع تفــاصيلهم المتبقيــه ،ومع ضحكاتهم العاليه في نوافذ الذكريــات .


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

بأحد الفلل

رجــع من دوامــه والتعـب غلبه دخل البــيت شافهـــا تتابــع فلــم بإندماج


بصوت عالي شوي : السلام عليــكم


ردت ببرود وماهي معه مندمجه بالفلم وتأكل فشار : وعليكم الســلام


صمت شوي وحط يده على خصره ثم قال بتعب: الغــداء جاهز مدام الاء وبسخريه : ولا أجهزه أنا بعد


الاء ردت بسخريه مماثله وهي تسترخي على الكنبه : ومين قال إنـــي شغالة عندك .


سراج رد بهدوء يتجنب المشاكل وهو وده يكفخها : أظن حرمتي ومن حقي تطبخين لي ولك مسؤليات كثيره


الاء ناظرته بعدم إهتمام : خلي الشغاله تسوي لك لاتكبر الموضوع ولا اقول لك بسوي غدا ما قد ذقته بحياتك كلها وهي تناظره بخبث


سراج بتعب راح صوب الكنبه ورمى نفسه عليها بتعب وفسخ غترته وبعثر شعره البني : اكل الشغالات ما أبيه وما عاد ابيك تطبخي شي أخاف تسوي لي ســم لاقدر الله اتم جوعان احسن


الاء عدلت جلستها وهي تضرب راسها بغباء : ليــش ما فكرت فيها اسممك واخلص منــك للأبـــــد


مسك معصمها بغضب: الاء إحتــرمي نفسك ماني متحملك الا عشان أخوك أعــز أخوياني


ابتسمت بعدم إهتمام وهي تحس بمعصمها بينكسر: أتعــادلنا وأنا مانــي متحملتك الا علشان اخوي مو لسواد عيونك


ترك يدها بعنف وقف

وهو يقول بقهر: ليت الله أخذني با اليوم إلــي فكرت أتزوجك فيه استغفر بداخله لا عصب مايعرف وش يقول


الاء تتحسس معصمها الأحمروقالت وهي تبي ترفع ضغطه رفعت يداتها وهي تدعي : الله يأخذك، الله يأخذك ،الله يأخذك


كان بيمشي لف عليها وطالعها وعيونه مفتوحه للأخر ذي البنت اكيد مريضه نفسيه مب طبيعيه وتحولت نظراته لنظرات حارقه قرب منها ومسكها من خصرها بقوه ووقفها ورفعها لمستواه ناظرها وعيونه تطلق شرر شد على خصرها بتحدي يعني عيدي الي قلتيه


خافت من نظراته وحست بألم لاكن هيهات هيهات ذي الاء قالت بنذاله عشان تغيضه أكثر: وش فيك حبيبي سروج تطالعني كذا شفتك تدعي قلت أساعدك يمكن الله يأخذك سريع وتتحقق امنيتك ورمشت ببراءه


سراج تركها وقال بيأس وهو يمشي بيروح : ويأخذك معاي


الاء بإبتسامه وهي تدلع تبي تستفزه حركت شعرها : بسم الله علي فديتني وباست يدها وطبعتها على وجهها : وذي أحلا بوسه لنفسي


تأفأف بضيق

وقرر يروح ينام علشان لايكبرالموضوع

إتجه للغرفه بهدوء اخذ شور وغير ثيابه لبس بجامه سودا وأنسدح على السرير أنسدت نفسه حتــى من الأكل مب قادر يصـدق إن ذي البنت إلي كان يحلم فيها ليل ونهار وانها بتكون حبه الوحيد وبيسعـدها صار كل شي وهــم في وهــم قاعده تكرهه بحياته ….


اما هي تنهدت برتياح عقب راح ورجعت تشاهــد الفلم بكل إستمتاع وبداخلها يولي.



صعب أن تحــب شخــص لا يحبك والأصـــعب أن تستمر فــي حبه رغــم عدم إحــــساسهــ بك



°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

بفلة سالم
غرفة جوري

جوري بغرفتــــها قاعده تطقطق بالجوال

مع صديقتها لاما طبعـاً القريبة لقلبهــا


لاما ناظرت جوري بضجر : جوجي ماتملي من ذا

تقصد الجوال


قالت جوري وهي تهــز رأسها با الرفــض : الا ذا ما أستغني عنه


لاما بحزن مصطنع وقفت: يعني هو أفضل منــي
وانا ما ني مهمه با النسبه لك

جوري تركت الجوال وغلقتــه ووقفت بسرعه حضنت لاما : أنتــي كل حيــاتي ولوتبين برميه الزبالة


إبتسمت لاما بحب كبير لصديقتها وحضنتها هي بعد: أحبك جوجي


جوري بعدت عنها : وانا أحبك ياقلب جوجي


سمعت صوت جوالها يعلن عن رسالة جديدة طنشته حتى انها ملت من الجوال


لاما ناظرتها بإستغراب : وين جولي ليش ما شفتها اليوم ؟


جوري قعدت وخلتها تقعد معاها : بغرفتها تعرفينها تحب تقعد بروحها


سمعت صوت أخوانها يتهاوشوا قامت

وفتحت باب غرفتها وأخذت نفس قوي وصرخت بطفش : سليم يا زفت إتركــــــ كنان بحـــاله


شافت كنان يجري ويتخبى ورها شعره منكوش وجهه احمر وشوي ويبكي


كنان ببكاء قال وهو يشهق : ماما دولي تليم

(ماما جوري سليم ) واشر على راسه : يسد سعلي (يشد شعري) يعورلني (يعورني )


رحمته وهي تتوعد بسليم وراحت تكمل جلستها مع صديقتها عقب ما نيمت كنان كانت تحس بمسؤليتها هي وأختها كل يوم تكبر ناظرت غرفة كنان بنظرات بطيئه تحس كل شي للحين حلم


تحس بكتمه تتذكر أيام امها وكيف كانت البيت أمان بوجودها قالت وهي مخنوقه : عقب ما راحت أمي صار البيت فوق تحت


لاما حزنت عليها وحطت يدها على كتف جوري قالت بمواساه: قولي الله يرحمها
الدنياء كذا إصبري قال تعالى ( وبشر الصابرين)وكلنا بنموت وأجرك انتي وجولي على الله أصبرو


جوري حست با الأمان نزلت دموعها بأسى على حالهم : الله يرحمها

لاما ناظرتها وقلبها يوجعها عليها : ياعمري لاتبكين تراني أتعذب معاك

جوري مسحت دموعها وقعدت تسولف معاها


جميل لما يكون عندك صديق يشاركك ألمك قبل فرحك.


رفيقتـي

بوجودك بجانبــي أصبحتِ كنجمة مثبتة

بداخلــي تضيئين عتمتي وتزيلين كل بؤس يقترب منـــي .


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

بعد ساعات

الساعة 12:30 صباحاً


صوت صراخ ودماء كثيره قدامه جثتين كان يرجف بشكل مب طبيعي


صوت بنت من وراه : إنت قاتل شفت ماتوا بسببك ماراح أسامحك ماراح أسامحك ليتك أنت إلي مت

يعرف صوتها ليه حاقده عليه كذا ذا قضاء الله وقدره ليه مو راضيه تستوعب


شاف أبوه من بعيــد يناظره بحده : نيار ليه ماتركتت ولد عمك هو الي يسوق السياره ماراح أسامحك على تهورك إلا لما تسامحك بنت عمك

نادى بصوت عالي : يبه والله ما غلطت انا مدري وش صار لي

وسمع صوت ضحكه خبيثه وعاليه


صحى من النوم مفزوع وراسه مصدع والعرق يتصبب منه تعب من ذي الكوابيس غطى وجهه بيدينه وهويتعوذ من الشيطان مسح العرق الي على وجهه ناظر المكان كان كله ظلام حس بضيق يكتم روحه


هو يدري ان نومه يوم الحادث ما كان طبيعي متأكد ميه با الميه لأنه نام زين

ومستحيل ينام بذاك الوقت وش السبب إلي خلاه ينام فجأه حتى من الصدمة ماقدر يدافع عن نفسه كان مو مستوعب الي صار


أستغفر الله مافات قد مات يانيار أتعوذ من ابليس وارضى بقضاء الله

شاف الساعه 12 قام وتوضئ وصلى ركعتين وقرا قرآن ممكن يرتاح ويبعد الضيق


حس براحة كبيره حس با الأمان والهدوء ينعش روحه حس بسكينه تغمره

ورجع أنسدح بسريره

وبعد مدة قصيره غلبه النوم


يأخر الليل عطــني العلــم من بــدري

وش ناوي تـــرجع لــي من الذكرى


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

في مكان أخـــر


جــــالسه تــــكلم صــديقتها با الجـــــوال


تالا بقهر كانت تمشط شعرها بقوه من شدة الغيض الي فيها : أحبه ياديم ليه مب قاعد يحس فيني


ديم بكره : أصلن هو يحب ذيك المعقدة مدري وش شاف فيها بس إنتي حاولي تكسبينه


تالا بيأس تركت المشط على التسريحه وناظرت نفسها با المرايه : وش أسوي جربت أجـذب إنتباهه وبأمل : بس إلي مريحني المعقده مب عطيته وجه


ديم تنصحها: ياغبية إلبسي ضيق تزيني أكثر وخليه ينفتن فيك لاتستسلمي""


تالا بيأس اكبر : مدري ديم تعبت شكلي مالي نصيب بحبه وقالت بإبتسامه : شكراً ديم لأنك الوحــيده إلي تتحمليني انت أحب وحده لي من بنات عماني


ديم ناظرت جوالها الثاني الي كان يرن بإستمرار كانت منزعجه من صوته قالت بإبتسامه: إنتـي صديقتي الوحيــده لأزم نوقف مع بعض حياتي لاتشكريني


تالا بنعاس وهي تفرك عيونها رمت نفسها على السرير : ديمو أستاذنك بروح انام تعرفي بكره بنجتمع عند جدي


ديم برتياح انها بتغلق : وإنتي بخيير توتو


وغلقت الجوال با الكامل وناظرت الجوال الثاني بضيق وغلقته وانسدحت على سريرها وبعد فتره راحت بسابع نومه



صحبة الصالحين تورث الخير،وصحبة السوء تورث النــدامه



°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

بمكان جــديد

جالسين يتكلموا وكل شوي ينطوا لموضوع ثاني


خاطر فقع ضحك وبمزاح : أساساً أنت تعرف شي إسمه حب


ناظره عمه فارس بنص عين وقال با العربي الفصيح : نعم أعرف معنــى الحــب يا إبن أخــي فا الحـب شيئ عظيم أفسدوه الأغبياء انت تعرف ان الحب اذا كان شريف فسيكون حباً جميلاً


ناظرهم رافل بملل من سواليفهم الي طفشته رمى جواله بعصبيه: بس بس أنت وياه ما لقيتوا إلا ها السالفه

خاطر وفارس أنخرعوا وناظروه بلا مبالاه

فارس يكمل كلامه وهو يتجاهل رافل الي حاط يده على خده لوكان مو خاله كان صفقه كف :إنت عــارف ياخاطر إذا حبيت راح تتعذب كثيرر و


قاطعه رافل وهو يمسك قلبه بتمثيل : صدق والله با تتعذب خصوصاً لما يكون من طرف واحـد وأتنهد تنهيده طووويــله


ناظره بتعجب ودهشة بنفس الوقت


فارس بضحكه : ماشاءالله ولد عمتك طلع يحب


خاطر وهو يحط يده على دقنه بتفكير قال بمزح :
بس من هي تعيست الحظ شكل امها دعت عليها بليلة القدر صدق ما ألومها لو كان الحب من طرف واحــد


رافل رمى خاطر با الوساده و بغرور:ياحظها إني أفكر فيها اصلاً انا المعروف بوسامتي وشهامتي واعمالي البطوليه ثم قال : لكن بصراحه ما انكر اني أحبها والله أحبها بس الزفته مو معطيتني وجهه بس بنساها

فارس مسك كتفه بتمثيل ياوسيه يقولك : أنساها تراها ما تستحقك يا المغرور


رافل أتنهــد تنهــيده طويله من جــديد وقال بيأس وهو يمسك قلبه : عييا القلب ينساها


صوت من وراه : ومن هي سعــيدة الحظ إلي تحبها ؟


<ـ>ـ><ـ><ـ><ـ><ـ><ـ<>ـ<>ـ

إنتــــــهــى



اتمنى ما تحكموا من البدايه حاولت قدر الإمكان اخليها مختلفه عن باقي الروايات اعرف الخط صغير حاولت اكبره بس يطلع لي كلا انجليزي لين يأست اعذروني والحين

تحبون اكملها ؟!


><ـ><ـ><ـ><ـ><ـ><ـ><><><

غموض الحنين ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

نورتي انتي وروايتك كمليي روعه

مشتته حد التبعثر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بنورك ياعمري وأخيراً اسعدتيني بردك وكلماتك الحلوه الله يسعدك ♡

مشتته حد التبعثر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

مساء الخير

(سبحان الله وبحمده سبحان الله العضيم )

<>><ـ><ـ><ـ><ـ><ـ><ـ><ـ><ـ>



البــــــــــارت [2]



إلــى متـى .. ياخـاطري وأنـت مكـسور

ماتنجــبـر!!! رغــــم إعـتزازي بروحي


أضــحك وانا كنـي على الضحـك مجبور

وأذكــر جروح النـــاس وأنسى جروحي

(منقوله )
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


فارس بضحكه : ماشاءالله ولد عمتك طلع يحب


خاطر وهو يحط يده على دقنه بتفكير قال بمزح :بس من هي تعيست الحظ شكل امها دعت عليها بليلة القدر صدق ما ألومها لو كان الحب من طرف واحــد



رافل رمى خاطر با المخده و بغرور:

ياحظها إني أفكر فيها اصلاً انا المعروف بوسامتي وشهامتي واعمالي البطوليه ثم قال :لكن بصراحه ما انكر اني أحبها والزفته مو معطيتني وجه بس بنساها


فارس مسك كتفه بتمثيل يواسيه يقولك : أنساها تراها ما تستحقك يا المغرور


رافل أتنهــد تنهــيده طويله من جــديد وقال بيأس وهو يمسك قلبه : عييا القلب ينساها


صوت من وراه : ومن هي سعــيدة الحظ إلي تحبها ؟


أتجمد بمكانه هو يسمع صوت أمه حاول يخلي نفسه طبيعي : احم احم وناظرها وقف وباس راسها : من متــى وإنتي هنا يمه


جمانه ناظرته بحــده : من لما قلت أحبها


تكتفت وهي تنتظر الجواب منه توهق


وهم مب عارفين وش يقولون وخاطر وفارس يدعون على رافل مثل ما ورطهم


رافل نطت براسه فكره أبتسم إبتسامه صافيه: يمه ياحياتي ليه تسيئين الظن بولدك الوحيد وبنبره حزينه : كنت أقول إني أحبك وأمــوت فيك وإنك أحلى ام وماقصرتي معاي بشي ورفع يدها وباسها


قاطعته وهي تحضنه بحب كبير وبالغ تأثرت بكلامه ولدها الوحيد


رافل أنبه ضميره انه كذب عليها بس كلامه خارج من قلبه يحـب أمه ومستحيل يتخيل انها تبعـد عنه ولو للحظه


جمانه بعدت عنه وهي تناظر الساعه إلي با الحيـط ورجعت تناظرتهم وقالت بتساؤل وهي متخصره: متى بتنامون ما تلاحظون ان الوقت تأخر عقدت حواجبها بقتضاب عافسين الدنياء عفس


فارس أنسدح برتياح انها صدقت رافل : جوجو توها الساعه وحده


جمانه تنبههم وهي تهم با الخروج: انتوا عارفين بكره لازم نجتمع بفلة ابوي


خاطر بإبتسامه : عمتي لاتشغلين با لك شوي ونروح ننام


بعــد ما راحت ام رافل تنهدوا ثلاثتهم بارتياح


فارس ضرب رافل بظهره وقال بإعجاب: والله أنك خطير كيف خطرت ذي الفكره ببالك


رافل ناظره وهو حاضن المخده قال بغرور : انا رافل ياخالي مب أي واحــد ثم قال : وبدال لا تنصحني ما أكذب تزيد تشجعني ناظر المخده واتنهد من جديد : اخ لو كانت حبيبتي بدالك

ضحكوا ثلاثتهم وقعدوا يترامون با المخدات

خاطر سمع صوت جواله يرن ناظرهم : وقفو ما كمل كلمته الا والمخده بوجهه ناظره رافل ببراءه عفس ملامحه و رد على الإتصال وهو مبتسم : هلا يبه.. وعليكم السلام... الحمدلله... بخير ..وأنت كيفك يبه ...لا تقلق ما ينقصني شي ...الله يحفظك…. وانت بخير ..مع السلامه


فارس ناظره بضجر : ذي المره العشرين يتصل


خاطر بحــب : فديته ابوي


أما رافل انسحب بهـدوء صحيح امه مو مقصره معاه بشي بس كل يوم يشتاق لأبوه أنسدح واتغطى با الكامل رجعت به الذكرى لليوم الي سافر فيه ابوه

خارج حديقة فلتهم

رافل ببكاء وجهه أحمر شاد ثوب ابوه الي كان يودع أمه : بابا لاتروح


التفت له ابوه ونزل لمستواه وحضنه بتعب وضايق فيه الكون : حبيبي فوفو كلها أسبوع وبرجع وبشتري لك الي تبييه مسح دموعه وباس خدوده


رافل مسك وجه أبوه بيداته وحط جبينه بجبين أبوه و دموعه متجمعه ناظره بنظرة انت ما تكذب علي صح : وعـد


ابوه بحزن وكتمه بيشتاق لهم اول مره بيبعد عنهم ويسافر لمده طويله نطق بذي الكلمه وهو مو عارف وش الي مكتوب له: وعــد


لف لزوجته الي مو مطمنه لرحلته المفاجئه حضنته بقوه وهو حضنها اكثر


بدر بهمس ويبي يدخلها داخل ضلوعه مايبي يفارقهم : إنتبهي لنفسك ولرافل


جمانه بصوت مخنوق وهي تشد عليه : وانت اول ماتوصل با السلامه طمنا عليك وإنتبه لنفسك


بعد عنها وباسها براسها ناظر رافل : رافل لف وجهك

رافل كتم ضحكته بنذاله ولف وعاارف وش بيصير بدر باس شفايفها وحضنها لأخر مره يبي يحفظ ريحتها الممزوجه بريحة عطرها

وبعدين حضن رافل بقوه وجلس يبوسه ورجع أخذ شناطه واتوكل على الله ومشى متوجه للمطار وكل اشوي يناظرهم


مضت أيام ومافي أي إتصال من بدر وقلبها ناغزها ورافل كل يوم يسأل عنه ويحن فوق راسها ابي اكلم أبوي


وبعد يومين

ناظرت أخوها بعدم تصديق بدر راح وماعد يرجع بدر راح يوم قرورا يبدون صفحه جديده راح وبدأت دموعها تنزل بدون ماتحس ليه وش صار


رافل شاف امه تبكي وخاف عليها باس ركبتها : ماما وش فيك ليه تبكين ناظر خاله بطفوله : خالو ليه ماما تبكي حضن راسها : بس ماما بس تراني ببكي معاك


عبدالله بعده عن امه وحضنه وقال يطمنه : ياروحي رافل ما فيها شي بس تعبانه شوي


حضن اخته يهديها حزنان على أخته بس مابيده شي الفراق يوجع ووجعه كايد وبعد فتره طويله هدأت : عظم الله أجرك جمانه


ثبتت نفسها ورضت با المكتوب تبي الأجر والثواب مسحت دموعها وبهمس موجع: أجرنا وأجرك عظيم تحس بقلبها يتقطع مليون مره ومب مصدقه روحها توجعها


رافل ناظر امه وبخبث طفولي : ماما إنتي تبكي عشان فقدتي بابا صح لاتبكي هو وعدني بيرجع
وجلس يسوي حركات بيده : وبنطلع وبنروح الملاهي وبيجيب لي العاب واجد كثيره وفاتح يداته للأخير ناظر خاله : صح خالو

عبدالله قعد ساكت وقلبه يتقطع عليه زفر بضيق وتعب

نزلت دموعها بصمت وهي تحتضنه بقوه
طفل ومب عارف شي من الي يحصل


ليه بدر ما خبرها إنه كان فيه ورم با الدماغ وكان رايح يسوي عمليه في الخارج بس فشلت وتوفى عرفت الحين ليه با الفتره الأخيره كاان يبان عليه التعب والأرهاق .


مضت عدة ايام جمانه تعبت اكثر وفقدته لكن تمسكت با الصبر اما رافل كان يلعب مع اولاد عمه
بحديقة جده سليمان مجهز لهم ملعب صغير

واحد منهم بحقد : يامسكين ماعد عندك أبو راح محد بيجيب لك العاب وناظره بنصر


رافل بغضب طفولي مسكه من ياقته : بابا ما راح هو وعدني انه بيرجع


جت عمته من بعيد وهي تكره اخوها وحاقده عليه بعدت رافل عن ولدها وضربت خده: عمور يقول الصدق ماعد عندك أبو


رافل مسك خده وقاوم دموعه ماراح يبكي قدامهم مستحيل مشى من عندهم وهو شوي ويبكي وجهه أحمر ويتنفس بسرعه

وصل بيتهم وراح لأمه على طول


رافل بصراخ مليان البيت : ماما ماما

فزت مخروعه من صوته العالي والمتشحرج: رافل يا عمري وش فيك حد زعلك قربت منه بسرعه وضمته

قال بصوت عالي وبدت الدموع تتجمع بعيونه: بابا راح وماعد يرجع عامر يكذب هو وعمه مرام صح ناظرها بنظرات متأمله

نزلت دموعها بصمت ياقساوة قلبها مرام حتى ولد اخوها ما رحمته شاف دموع امه وعرف ان ابوه ماعد بيرجع قال وهو يبكي ويبعد امه عنه : هو وعـدني بيرجع أبي بابا أبي بابا وناظر امه لفتره : يعني بصير يتيم

جمانه عورها قلبها وضمته اما هو مصدوم ومو مستوعب ان ابوه مات

رجع للواقع وهو يترحم على ابوه

خاطر حاضن المخده و يتكلم بنومه : تالا يا غبيه أمي تناديك

فارس ورافل ضحكو عليه من قلب

خاطر وحواجبه معقوده : وش فيك تضحكين جعلك العــمى


رجعو يضحكو من جديد

وبعد فتره قصــيره


فارس بنعاس اخذ الغطى واتغطى : تصبح على خير


رافل بهدوء غمض عيونه : وأنت بخـير


أبي :

أعلم جـــيداً أن المـوت حق وأعلــم أني سأفــنى ذات يــوم أعلم أن روحك لن تعــود أبداً ولكنـي أشتقت لك كثيراً .


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

في صبـــاح يوم جـــديد


الصبــاح لايتغـــير ، ولاكن كل يوم يأتــي بشكل أجمــل ، ومن بين الهـــم والقلق ، يتسلل الصباح ويملأ الروح أملاً ، ورجاءً ، وتوكلاً ، إنه الصباح


في فلة سليم محمد الـــ



على طاولة الطعــام يفطــرون وبعد الفطور راحواصالة الجلوس


سالم بإبتسامه : تجهزوا عقب صلاة الجمعه بأخذكم لفلة أبوي


جوري بحماس : ان شاء الله يبه


اما جولي تضايقت ماودها تشوف ديم وتالا لكن لجل الاء كله يهون


سليم بخبث كان يناظر جولي ويفرك يداته بشر يقلد الكرتون: وناسه بنروح بيت جدي أشتقت لنيار واجد


سالم تضايق زرعوا براسه فكرة أن نيار هو الي خلى امه تروح : سليم يابابا اترك ولد عمك بحاله إذا رحنا عند جدو فاهم


سليم بصوت عالي رمى احد التحف بغضب وقال بحزن : بس بس بسببه ماما راحت


أبوه زفر بضيق وكاتم عصبيته قال بحزم : ذا قضى الله وقدره ياسليم ونيار ماله دخل لاتحط اللوم على ولد عمك ويا الله روح غير ثيابك باخذك معاي للمسجد


سليم وقف وراح غرفته وهو يبكي وقفت جولي بتروح وراه ماهان عليه تخاف عليهم وتكره اذا شافتهم متضايقين


ابوها بحزم أكبــر : إتركيه لازم يتعلم الصح من الخطأ


جولي ناظرت ابوها وهي حزنانه على سليم : بس يبه


قاطعها بصرامه : والكلام ذا موجه لك إنتي بعد ياجولي ماعدتي طفله عشان تحقدين كل ذا الحقد يكفي ابوه طارده من البيت ووقف وهو يهم با الخروج : فكري بكلامي زين الحقد ما يرد إلي فات

واخذ نفسه وراح


اما هي كانت تناظر مكان ما أبوها راح اول مره يكلمها بذي الطريقه بس نيار يستهال الي صار له غمضت عيونها وتحس بقهر شدة على قبضة يدها


جوري مسكت كتفها وبنفس رأي أبوها : جولي خلاص سامحيه ماكان متقصد فكري بكلام ابوي عا الأقل علشان خاطر عمي كله قضاء وقدر


ناظرت أختها ببرود وارخت قبضة يدها ونزلت يد اختهاعن كتفها بهدوء وبغيض : اعرف انه قضاء وقدر وما احب الي اصغر مني يعلمني الصح واخذت نفسها وراحت غرفتها معقوله عمها يحبها لذي الدرجه طرد ولده عشان خاطرها نزلت دموعها بصمت لهدرجه قلبها قاسي وماسمحته عشان عمها

كان يلزمناء قلوب أكبر لكي تتسع لكل هذا الأسى ….


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
الساعة 4:20مسائاً

الكل مجتمع بفلة الجد

بصالة الجلوس الواسعة جداً

واثاثها الراقــي والممــيز والتصميم

المختلف بطراز رائع والوانها المتداخله بشكل جميل صح مو فخمه بزياده بس روعة التصميم تكفي



الجد يناظر أولاده وأحفــاده بحب كل يوم يكـبرون اكثر واكثر حمد الله الي طال بعمره وشاف أحفـــاده قبل الله يأخذ امانته كان يبتسم لإبتساماتهم ضحكاتهم الي تملاء المكان تسره



الاء وجولي جنب بعض طبعاً البنات ما يتغطوت على اولاد عمومهم يلبسون العبايات والحجاب بدون مكياج ولا خرابيط


الاء وهي تحتضن جولي بدفاشه : أشتقت لك يا جلووووش


جولي وهي تبتسم لها وتحتضنها اكثـر : وانا أكثر يا حياتي


بعدو عن بعض


جولي عدلت شيلتها وناظرت الاء: كيفك


الاء ناظرت المكان وقالت بضيق : تمام الحمدلله



جولي تبسمت برتياح : وسراج كيفه معك


الاء بلامبالاه : تمام


جولي حست ان في شي : الاء أحسك مب مرتاحه معاه


الاء ببرود وهي تلعب بإسوارتها: تخيلي يبيني أطبخ وكمان أستئاذنه لما أدخل وأخرج


جولي تناظرها بتعجب مسكت يدها وقالت بنصح : الاء حياتي أنتي حرمته وذا الشـي من حقه


الاء ناظرتها بقوه وقالت بمعارضه : انا مب شغاله ولاتزوجته علشان يقيد حريتي الازم يفهم ها الشي وناظرت جولي بثقه


جولي تركت يدها وقالت بجديه : الاء مبين عليه يحبك لاتسوي شي تندمي عليه بعـدين


الاء ببرود قهرها كانت تلعب باظافيرها : يحبني تمزحي حضرتك عموماً يتزوج علي يطلقني يطنشني مايفرق عنــدي وقعدت تناظر ابوها وتبتسم يوم لمحته يطالعها


جولي ناظرتها بصــدمه أكــيد البنت ذي مجنونه في وحده عاقله تقول مثل ذا الكلام


هزت راسها بيأس وناظرت الشباب الي يستهبلون وفالينها صح هزت راسها بيأس : ما امزح وبعدين علمتيه إنـك جيتي هنا وناظرتها وتتمنى انها علمته بس أنصدمت برد الاء

الاء وهي كاتمه ضحكتها على شكل جولي الي تهز راسها بيأس : هبلته والله


إبتسمت بخبث ورضى وهي تتذكر قبل ســاعات


يناظرها بنظرات ناريه وهـي تلبس عبايتها ولا مهتمه بوجوده كأنه عدم : وين رايحــه مدام الاء


الاء وهي تناظر نفسها با المراية وتحط الروج على شفايفها : بروح عند جدي


سراج بصبــر وبداخلها (يارب صبرني لا أتوطى فبطنها اليوم): ومن جاب لك الإذن


الاء بثقه كبيره وهي تلبس عبايتها : انا جبت الأذن لنفسي يا سيد سراج فلو سمحت مانبي مشاكل احنا في غنى عنها

سراج مسك أكتافها بقهر : الحين منو الي يدور مشاكل انا ولا انتي وضغط شوي على اكتافها

الاء شالت يداته ودفتها وقالت بعناد وهي مبوزه : انت


سراج أبتسم بنذاله وباس خدها: وإذا قلت لك مافي روحه وش بتسوين


الاء توترت وبعدت عنه : بروح

سراج قرب منها وباس شفايفها

الاء مسحت شفايفها بقرف ودفته بعيد عنها وقالت بقهر : عدمت روجي

سراج بتشمت : تستاهلين

جت ببالها فكره و ناظرته بخبث وأ خذت جوالها واتصلت برقم أخوها


الاء ناظرته بإنتصار بعد ما نيار رد عليها : هلا نيار


ناظرها بترقب ينتظر وش الي راح تسويه


الاء بنبرة حزينة مصطنعة وهي تعدل شعرها : كيفك لامافيني شي بس سراج مايبيني أشوفكم


هنا سراج أنهبل ذي فتنه بغى يموتها قرب منها

الاء ناظرته وأشرت له بتحذير لا تقرب قالت تكمل كلامها : لاتصدق امزح معك بس تعرف مشغول وانا مشاقه للكل لا تتعب نفسك ياالغالي.. وبفرحه .. تسلم يا أحلى اخ الحين اتجهز مع السلامه


ناظرته بشماته واتجهزت بسخريه وهي طالعه : مع السلامه حبيبي سرووج إنتبه لنفسك بروح مع نيار علشان لا أتعبك وغلقت باب الغرفه باقوى ماعندها


اماهو بعده تحت تأثير الصدمه رمى علبة مكياجها للأرض وخرب إكسسواراتها

قال بهمس : حسابها لما ترجع البيت

تمادت بما فيه الكفايه بعدها ماعرفت مين يكون سراج


رجت للواقع وهي تسمع صوت أكره مخلوقتين با الأرض


تالا بسخريه وهي رافعه خشمها وشابكه يدها بيد ديم: سبحان الله المعقده هنا


جولي ناظرتها ببرود وهي من جواتها تحس بقهر بتموتها


ديم تكمل : عرفت الحين ليه الجو ملوث سدت خشمها وقالت بتقرف : ويعع


جوري بكره وهي تشوف عباياتهم الضيقه وريحة عطورهم : سبحان الله الوقحات هنا


الاء وهي تكتم نفسها بتقزز : عرفت الحين ليه الجو ملوث وسدت خشمها : ويععع ريحة مجاري (يكرم القارئ)


ديم ناظرتهم بنظرات ناريه وقربت منهم : الاء وجوري يازفتات إحترموا الي أكبر منكم


جوري وهي متكتفه وتناظرها من فوق لتحت بستحقار : وليه ما تحترمي نفسك با الأول


جولي ما لها خلق للمشاكل قالت بطولة بال : وش فيكم تتهاوشو كنكم بزران تالا وديم فارقو قبل ما اعلم جدي عليكم ورفعت اصبعها السبابه بتهديد


ديم وتالا خافو لانهم عارفين وش بيجيهم من جدهم وراحوعلى طول وهم يتحلطمون


الاء وهي زعلانه على جولي حضنتها من كتفها : حبيبتي لاتزعلين تعرفيهم ماعندهم عقول


جولي بابتسامه زادت من جمالها : كيف ازعل وانتي وجوري بجنبي



°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

همســـة :


‏قُل يارب وسيترتب كُل اعوجاج ، ويُشفى كُل إنكسار ، فكُلما همست لله سِرًا أتاكَ الجبر والعطايا من كُل مكان


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


في وقــت سابقاّ


في مكــان لم نزره سابقــاً

في حديقة أحـد الفلل


البنت بحـــب وبدلع ماسخ : لأجلك ابيع العالم حبيبي


ابتسم بخبث وهو يحضنها : وانا لجلك اموت


البنت ناظرته وباست خده: بسم الله عليك انا بدونك ولاشي

همس باذنها : انا الي بدونك ولا شي


البنت بجرأه حطت راسها على صدره : رامي مو انت وعدتني انك راح تطلب يدي من ابوي
وبوزت بزعل

رامي مسك خدودها وابتسم : قريب يا روحي خلينا نكمل عملنا وبعدين راح نسوي افخم حفل


حضننته وهي تحلم با الاحلام الورديه معاه وتتخيل زواجهم الأسطوري الي محد سوا مثله


دخل من بوابة الحديقه وقام يصفق وبسخريه : الحقيره هنا


البنت ناظرته بكره وقالت بوقاحه : وانت وش دخلك يا سيد دائب مادامك مسلم لاتجلس هنا ولا تناظرنا وناظرا رامي يعني اقلعه


دائب ناظرها بإحتقار وده يسحبها من شعرها : انتي ايش الي تسوين في بيتنا خلي عندك كرامه وأشر على باب الحديقه : أنقلعي مالقينا منك إلا المصايب


ثم قال وهو يوجه الكلام لأخوه ناظره: ذي المخلوقه حقيره وانت احقر منها


رامي بحده : إحترم نفسك ثم أردف : وبعدين ذي المخلوقه بتكون زوجتي وهو مبتسم بوسعه: وبعدين إلي يسمعك يقول محترم


ناظرته بتشمــــت وبإبتسامه إستفزازيه


دائب ناظرها ورجع يناظر أخوه وبجديه : صح إني أرقم بس ماتعديت حـدودي لا مقابلات ولابوسات ولاحضنات أستغفر الله بس


واخذ نفسه وراح غرفته يكره اخوه كره كبير رامي مرت على السالفه سنوات كثيره وبعده يفكر با الإنتقام حقود وما يترك أحـد بحاله شاف صورة عائليه أبتسم بحزن كبير وغصه تجرح بلعومه أخذ الصوره وحضنها نزلت دمعه من عينه


وقال بصوت هامس و مكسور : يمه يبه أشتقت لكم ربي يرحمكم


مؤلم أن تفقد أحد والديك ،

والمؤلم أكثــر أن أتفقدهما معاً .



البنت بعد ما راح


رامي ناظرها بإبتسامه : حبيبتـي لاتزعلـي


حضنته عادي حبيبي متعودين على كلامه


جلست شوي وودعته وراحت وهي مبسوطه


رامي بهمس وهو متقزز منها وقف ومشى بيروح يتسبح : مصدقه إني أحبها لولا المصلحه ولا كان تخلصت منها من زمان غطئ خشمه كارهه ريحة عطرها الي تصدع رأسه


لاتصدقي كل من قال لكِ أحبك ، فا الحب الحقيقي يكون حـباً شريفاً ، فمن يحبك بصدق سيطلب يدك من والدك ٍ ، سيحارب الدنياء من أجلك ،من يحبك حقاً ، لن يأتيكِ بــطرق ملتويه ِ ، فلا ترخصي نفسك ولاتضيعي شرفك لأجل شخــص قال : أحبـــــك



رامــي بندر الـ:

27 سنه عندة شركه ناجحه بس مب مثل شركة الجد محمد


دائب بندر الــ :

23 سنه إدارة أعمال سنه رابعة


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

فــي الوقـــت الحاضـر
نرجع لفلة الجد


رافــل بسخريه وهو يطقطق بجواله : تخيل ياخالي العزيز جدي طلب من نيار يجي هنا


خاطر بتفكير : الله يعلم وش السالفه


ريان ناظرهم بسخريه : تهقون عمي سامحه


رافل بكره ناظر جولي : كله من ذيك الزفتــه جولي الحقوده

جولي لاحظت عليه وأبتسمت بسخريه ورفعت راسها بكبرياء : يعني وش تبي

فارس ناظره بنص عــين : تراها بنت أخوي وما أسمح لك تغلـــط وبعدين انت تعرف إن خالك متعلق فيها


رافل واخلاقه مقفله ووده يقوم يصفقها على حركتها : خلاص فهمنا انه يحبها وعشان يحبها طرد ولده ورجع يطقطق بجواله


ريان بتفكير : تتوقعون ناده جدي علشان وشـ قطع كلمته دخول نيار بخطوات واثقه وهو مستغرب ليه جده ناداه


نيار بثقه : طلبتني يا جــدي


جده وهو يأشر له يجلس جنبه وبحنيه : تعال إجلس جنبي


سلم على الكل وقعد جنب جده الي يطالعه بإبتسامه


أما جولي سمعت صوته وغمضت عيونها بقوه من الشعور الي جاها وبسرعه طردت ها الشعور


ما تنكر إنها كانت تحبه بس تكتم حبها البريئ بقلبها بس كله أنقلب من سنتين وكرهته من قلب


الجد بحنان : كيفك نيار


نيار بجـــمود وهو مستغرب من المعاملة الجديده : تمام يسرك الحال


الجــد تضايق من جموده


أبو نيار أخذ نفس وبجديه : نيار يا وليدي قلت لك قبل سنتين إني ما راح أرضى عليك إلا لما تسامحك بنت عمك لانك تهورت وماكان المفروض تسوق سياره وانت مانمت زين وبسبب تهورك شوف وش صار


ناظر أبوه وهو يرفع حاجب وبقهر : وش معنى ها الكلام وناظر جولي وابتسم بإستهزاء


ابوه كمل كلامه وبإختصار : جولي يا حبيبة عمك إنتي مسامحة نيار


جولي وقفت وقالت بثقه بس من داخلها يرجف وبداخلها(انا الي حطيت نفسي بذا الموقف ولازم أصير شجاعه ) : نعم ياعمي مسامحته لأن الشي إلي حصل مكتوب ومقدر وجلست وهي تحس بقلبها يدق من الخوف والتوتر


أبوها أبتسم برضى وحمد الله إنها سمعت كلامه وأدركت خطأها وكلهم كانو مبسوطين إلا شخص وأحــد كان يناظر بكره وحقد وكاره الشي الي كان يحصل


نيار ناظرها بعيونه الناعسه ورجع يناظر أبوه ثم أبتسم بسخريه



<><><><><><><><><><><><><

إنتهــــــــــــى….


"ﻭﺻﺒﺮًﺍ ﻓﺎﻷﻣﺎني ﻣﻘﺒﻼﺕٌ ‏ﺗﻜﺎﺩُ ﺗﻜﻮﻥُ ﻋﻦ ﻗُﺮﺏٍ ﺗﻜﺎﺩُ، ‏ُﺃﻟﻴﺲ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻳﻄْﻠﻊُ ﻣِﻦ ظلامٍ ‏ﻭﻧﻮﺭُ ﺍﻟﺼُّﺒﺢ ﻳﺴﺒﻘُﻪُ ﺍﻟﺴَّﻮﺍﺩُ"


<><><><><><><><><><><><><





مشتته حد التبعثر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

<><><><><><><><><><


الـــــبارت [3]


أنا اللّي مالي خليل،

أنا اللّي وحيد بدنيتي

أنا اللّي في الهمّ ابتليت،

أنا من البعد عانيت

يا رب وين أروح بهمّي؟

يا رب من غيرك يساندني

بوحدتي؟ أنا من هالحياة

ملّيت لا صديق، ولا خليل،

أجل، وش أبي بدنيتي

ما ابي غير أنيس يونسني

بوحدتي يكفي إنسان يفهمني

وأفهمه يا رب مالي غيرك

يساندني بوحدتي……

(منقوله)

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

جولي وقفت وقالت بثقه بس من داخلها يرجف وبداخلها(انا الي حطيت نفسي بذا الموقف ولازم أصير شجاعه ) : نعم ياعمي مسامحته لأن الشي إلي حصل مكتوب ومقدر وجلست وهي تحس بقلبها يدق من الخوف والتوتر

أبوها أبتسم برضى وحمد الله إنها سمعت كلامه وأدركت خطأها وكلهم كانوا مبسوطين إلا شخص وأحــد كان يناظر بكره وحقد وكاره الي قاعد يحصل



نيار ناظرها بعيونه الناعسه ورجع يناظر أبوه ثم أبتسم بسخريه :

ما شاء الله الحين عرفتي إنه قضى الله وقدره وين كنتي من سنتين


ناظرته وهي فاتحه عيونها بصدمه
ماتوقعت ردة فعله تكون كذا اخفت صدمتها تكتفت و قالت بثقه مصطنعه : وليه النوم با السياره وقيادة السياره بدون رخصه مو تهور يا ولد عمي وناظرته بثقه


ماقدر يدافع عن نفسه كلامها صحيح : مانيب مهتم بكلامك يا انسه جولي ولا ابي مسامحتك يابنت عمي


همست بقهر : احسن

اتجمعت الدموع بعيونها وطلعت من المكان با الكامل متجاهلة نداء عمها ما تبي احد يشوف دموعها وماتبي احد يتشمت فيها ليه زعلت اصلاً واحد متخلف



الطرف الثـــاني نيــار


غمض عيونه بتعب وهو يحس بصداع



أبو نيار وهو يكلم نيار بقهر : إحنا نبي نحل ذا الموضوع وانت لازم تعقده


فتح عيونه وطالع أبوه بهدوء : ماني مهتم أنحل او ما نحل وقال بلا مبالاه :وش يفرق يعني


أبوه ما استغرب ذي المعامله كان متأكد أن بيحصل ذا الشي قسى عليه واجد بس لازم يتعلم من أخطائه ومو بس عشان الحادث لا عشان اشياء ثانيه


عمه سالم وهو حاسس فيه : خلاص نيار أنسى إلي راح وإرجع عيش مع أهلك الكل مشتاق لك امك وواخواتك وأبتسم له


إبتسم بقهر قال مشتاقه قال هي حتى مب مهتمه إذا كان حي او ميت


الاء عرفت با الي يفكر فيه وخنقتها العبره وتجمعت الدموع بعيونها ناظرته بإشتياق وفقد مشتاقه لحنانه وإبتسامته وقوفه معاها حياتها بدون هماتسوى


نيار ناظر الاء اخته حبيبته وروحه ابتسم بحنيه
ما طاوعه قلبه يزعلها تلاشت ابتسامته و قال ببرود : إن شاء الله عمي أجهز أغراضي وبكره المساء أرجع بيتنا


كلهم إنبسطوا ماعدا شخص كانت نظراته كلها قهر وكره


ناظر الاء من جديد وشاف ومبين من عيونها با النقاب إنها مبتسمه طبعاً كانت تتغطى لان سراج ما يبيها تظهر على اولاد عمها


وقف وباس راس أبوه ويده: عن إذنكم بروح عندي موعد مهم


الجـد بإبتسامه : إذنك معك ياوليدي


شاف الاء تمشي صوبه بخطوات سريعه فتح يديناه لها حضنته بشتياق كبير وهي تبكي أشتاقت لأخوها


نيار ناظرها وضحك على الخفيف : كيف حبيبت أخوها الجميله والمشاكسه لذي الدرجه أشتقتي لي طبطب على ظهرها


الاء ناظرته وضحكت من بين دموعها مسحتها بدفاشه وقالت بدلع : بخيررر وانت يا حبيب أختك المزيون


نيار بهدوء : الحمدلله


بعدو عن بعض ومسح باقي دموعها بلطف وبمحبه أخويه: الادموعك لولو تراها غاليه ضرب راسها بخفه يوم أتذكر إن عنده موعد

ناظر ساعته وقال بإستعجال : نلتقي بعدين لولو غثني سراج بإتصالاته


الاء وهي مستانسه ان الوضع بيرجع مثل ماكان : إن شاء الله

نيار أخذ نفسه وراح

الاء أبتسمت بإرتياح وهي فرحانه ان جولي سامحته تلاشت إبتسامتها وهي تتذكر إنها كذبت على سراج لما قالت ان نيار هو الي أخذها لبيت جدها لو عرف ان السواق هو الي أخذها بيموتها
عضت اصبعها بتوتر وبداخلها : ياربي ساعدني بيموتني


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

فــي الحــديقه


كان وقت الغــروب


"""عــند الغــروب تقلبــ الهموم ، وتحبس الدمــوع ، وتفتح الذكــريات ، وتسكب العبرات ، من إشتياق طال ، وحنين زاد، وفراق حال ، وجرح غار ، وحب ضـــاع """ منقوله


جالسه على المرجوحه وشعرها الاشقر نازل شوي على جبينها كانت ملامحها بريئه وجميله
وعيونها تلمع

سرحانه بمنظــر الغروب حست با الحنين لأيامها الجميله تحس بكتمه داخلها مسكت خدها حست بدموعها تنزل مسحتها بهدوء عدلت حجابها وناظرت الشمس وبداخلها ( دايم اتعلم من الشمس مهما غربت لابد انها بتشرق بيوم جديد وأمل جديد )


نيار شافها وحب ينرفزها : الحقوده هنا


جولي عدلت حجابها بدفاشه وناظرته قالت بلا مبالاه : حقوده مال احد دخل فيني بتدخلو النار معي مثلاً نزلت من المرجوحه وقالت بإستهزاء وهي تمشي بتدخل الفله : أساساً أنت واختك ديم نفس الطينه


نيار ببرود وهو يتكتف : مادام أنا واختي نفس الطينه الاء اختي


جولي وقفت ولفت له وقالت بإستغراب : وش فيها


نيار: إبعدي عنها اعرف انك بقولي ليه أبيك تتركينها وقعد يعد باصابعه : واحد لأنها أختي إثنين وهو يأشر للأصبع الثاني : ما أبيها تكون حقوده مثلك


ناظرته لجزء من الثانيه وبسخريه : تحلم إني أتركها وما تركت له المجال يتكلم دخلت الفله وهي تتحلطم


اماهو أبتسم وراح سيارته علشان مايتأخر زياده عن موعده مع سراج


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


شافتها الاء داخله من الحديقه : جلوشش


ناظرتها جولي وابتسمت بقهر


الاء وهي تمسك يدها وبتساؤل مستغربه من نظراتها المتغيره : وش فيك جوجو


جولي ناظرت بعيون الاء بأمل ثم قالت بحزن: الاء لو شخص تحبيه ويقولك تتركيني بتتخلي عني


الاء أستغربت لاكنها إبتسمت وشدت يدها بقوه : جلوش انا مستحيل أتركك أنتي صديقتي واختي واكثر حتى من الاخت


وحضنتها الاء بحب اما جولي ارتاحت ذي صديقتها الوحيده وبنت عمها الي تفهمها بدون حتى ما تتكلم همست بتمني وتحس بغصه : ياريت الكل مثلك لولو


الاء بإبتسامه : وانتي بعد ليت الكل مثلك ومسكو يدين بعض وراحوا للبنات


صـديقتـي ..

لـن اد؏ اي شـيء يقلـل م̷ـــِْن صـداقتنـا

لانـگ ۈ بكـل بسـاطـةة"روحـاً"

اختـرت ان احبهـا الـى اخـر يـوم فـي حيـاتـي..! ..


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


في أحد المقاهي الراقــيه


سراج خلص من الأوراق الي كان يشتغل عليها رتبها وناظر نيار بتساؤل : الحين بترجع وتعيش مع اهلك


نيار بتأكيد وهو منقهر من البنات الي قاعدين يطالعونهم وكأنهم من كوكب ثانني : اكيــد كله علشان خاطر لولو يهوون

سراج تذكرها وضاق صدره : وليش عشانها بس


نيار وهو يتذكر إبتسامتها وفرحتها : تخيل شهرين ماشفتها إلا اليوم المساء


سراج استغرب وسأله بحذر : وليه ما تصلت فيك الصباح ؟


نيار يطالع المكان بملل ناظره وقال بإستغراب : لا


سراج حاول يخلي نفسه طبيعي كيف قدرت تستغفله شد على قبضة يده وبداخله :صدق اني واحد غبي شد على الأوراق الي بيده الثانيع وارخاها عشان مايشك نيار حط يده على خده واتنهد


نيار بتساؤل : سراج انت ماتحس ذي الايام انك متغير واجد وشال يده من خده


سراج بنفسه كله من أختك الغبيه ثم قال بصوت مسموع وابتسامه : ماتغيرت بس تعرف أبوي مسافر ولازم اهتم بكل امور الشركه وأشياء كثيره


نيار ما صدقه لانه يعرفه اكثر من نفسه بس مشاها بمزاجه : اممم ايوه ابي أستشيرك بشي ومثل انه منحرج


سراج ابتسم وهز راسه با الموافقه


نيار وهو منزل عيونه ويفرك يداته بتمثيل

سراج بضحكه على شكل نيار : شكل الموضوع كايد

نيار ناظره ورجع يطالع الأرض يقولك منحرج وقال بهدوء : كيف الزواج او بمصطلح أخر الإرتباط ولا أبقى عازب احسن


كان بيقوله إبقى عازب لين ماتموت وتزوج با الجنه اذا دخلتها من الحور العين احسن لك أستغفر الله بس قال بضيق : والله على حسب إلي بتتزوجها إما العيش سعيد او تكتب عليك التعاسه وشدد على كلمة تعاسه


نيار ضرب كتفه بخفه وقال بمزح : أكيد أن لولو مطينه عيشتك وناظره بنذاله : صح


سراج ابتسم والله انك جبتها مطينتها بس هههه الا االيوم كنت بنجلط : لا حبيبي مافي احلا من حياتي الاء لو تبحث با الكره الأرضيه كامله وقال ببطى : كامله


نيار أبتسم عارف انه يكذب بس يستاهل كم مره تقدم لها وهو ينبهه انها طايششه

والحين خليه يتحمل الي بيجيه لين تعقل

وأبتسم بداخله هذا إن عقلت أصلن


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


بشركـــة رامي بندر الـــ

وبمكتب رامي با التحديد

خلص عمله وسند راسه على الكرسي وحط رجل فوق رجل ويداته ورى رقبته ابتسم بخبث على الي راح يسويه الحين بس بيكمل إنتقامه ويرتاح


دائب طالعه وابتسم بسخريه علــى إبتسامة رامي الخبيثه وعـرف وش الي يفكر فيه بسخريه : أكيـد غارق بأفكارك الشيطانيه


ناظره أخــوه بحــقد أشر عليه بأصبعه السبابه وبتحذير : دائب كــم مره لازم أفهمك أنك ما تتدخل فيني وبا اليد الثانيه الطاوله وارخى ربطة العنق من كثر الغيض والحقد الي يحس فيه


دائب بجـديه نزل يد رامي الي يهدد فيها وحطها على الطاوله : وانا كم مره لازم أفهمك ان الي تسويه خطأ في خطأ باس يده وقال برجاء : رامي ارجوك حاول تفكر زين سمعت مقوله كان محتواها (اذا تبي تنتقم لازم تحفر قبرين واحد لك ولعدوك) خل كل الإحتمالات وارده ثم قال : ترى الحقد والكره مايفوزون


رامي والحقد عامي قلبه سحب يده بقوه : كلامك مايهمني وبقهر : راح احرق قلوبهم واحد واحد
وابتسم بشر

دائب هز راسه بيأس من أخوه : لازم تعرف إن الحقد مارح ينفعك أخي العزيز وما بيرجع الي فات


ولم اوراقه المبعثره على المكتب وأخذ نفسه وراح والتعب هد حليه مو جسدي لا نفسي تعب من كل شي


رامي بهمس مقهوور : ماراح أسامحه وهو كان السبب بموت أبوي وكان سبب بحزن وعذاب أمي ضرب الطاوله بقوه وبصوت عالي : ما برحمه


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°



الساعه ١٢:٢٣ص


سمعت صوت جوالها يرن شافت المتصل كان (سراج شبيه الزرافه ) تسميه كذا لانه طويل بس مو واجد


كانت خايفه اكيد عرف اني كذبت عليه ياويلي ويلاه يارب سترك كانت تعض اظافيرها من التوتر


ردت وهي خايفه

الاء بصوت جاهدت عشان يكون طبيعي : هلا


سراج بصوت هادئ : اطلعي أنتظرك برا

وغلق الجوال بوجهها

ناظرت الجوال وخافت من هدوءه أكيد مابعد هدوءه الا العواصف مو بس عاصفه وحــده


لبست عبايتها بإستعجال والبنات حاولو فيها تبقى معاهم للصباح بس اعتذرت منهم


طلعت لبرا وشافت سيارته وقربت منها وفتحت الباب جنب السايق وركبت وهي خايفه


اما هو حرك السياره وهو ساكت ولانطق بكلمه وهي الثانيه جلست ساكته


بعد مده با السيارة ركزت انه يمشي بطريق غير عن طريق البيت


ناظرته بإستغراب ورجعت تناظر الطريق تتأكد قالت بغرابه: وين بنروح وتحولت نظراتها لخوف


جلس ساكت ومو معبرها ويناظر الطريق بصمت مطبق


وبدأت الأفكار السوداويه تلعب براسها وكل الي كانت تفكرفيه انه بيرميها با حد الشوارع الفاضيه ويروح


قالت بخوف ممزوج بعصبيه : سراج للمره الثانيه وين بنروح ذا مو طريق البيت ومسكت كتفه


اتكلم ببرود وإبتسامه خبيثه : مكان راح تنبسطي فيه واجد وترتاحين وتكونين كأنك ملكه


وبدون تردد أخذت الجوال وهي ناويه تتصل على نيار حس عليها وسحب الجوال من يدها ورماه للمرتبه الخلفيه بكل عصبيه

سراج وصل حده من العصبيه وقف السياره على جنب : إحترمي نفسك والا صدقيني برميك هنا با الشارع واروح أقصري الشر واسكتي


خافت والتزمت الصمت امستغربه وين بيروحون وجلست تسب نفسها ليش كذبت عليه

وسراج حرك السياره بيكمل طريقه

بعد عــدة ســـــــاعات


كانت نايمه وحالتها حاله نقابها محيوس وشعرها طالع إبتسم من قلبه شكلها وهي نايمه بريئ بس لازم يربيها تمردت بما فيه الكفايه


سراج وهو يهزها بشويش ورجع يهزها بسرعه: مدام الاء وبخبث إصحي حبيبتي وصلنا


فتحت عيونها بثقل وجلست تتأمل المكان الي فيه وهي مصدومه


الاء وهي بعدها تحت تأثير الصدمه : وش نسوي هنا وتلفتت يمين ويسار ناظرته فركت عيونها بطفوله


سراج باس يدها وقال بمكر : أنزلي الحين من السياره وبتعرفي ويسحبها معاه


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


همــــــــسه :::


"‏إنّ الله لايتّركَ غمامّه سْوداء فِي قلبْك وانتَ تسْتغفرُه,أستغفِرالله العظيم وأتُوب إليّه"



°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


فــي الصـــــباح بفلة الجــد


جوري صحت من النوم بكسل دخلت الحمام (يكــرم القارئ) غلست وجهها وغيرت ثيابه


أخــذت جوالها الي تعــده من اهم اشيائها

لقت رسايل كثيره ومن بينها رساله من صديقتها لاما أتصلت عليها وهي مبتسمه


لاما ردت بفرح : اهلا اهلا يا جوجي


جوري : أهلين كيفك مومي


لاما : انا بخير وانتي


جوري بتعب : تمام بس أحس جسمي مكسر طولنا با السهر


لاما : ليته فيني ولا فيك


جوري : بسم الله عليك


لاما بغيض: ماعرفتي وش سوت مرت اخوي الخاينه


جوري بإستغراب : وش سوت


لاما بقهر : سافرت هي وسراج بدون حتى ما تودعنا


جوري بصوت عالي شوي : الخاينه حتى احنا ما خبرتنا بس ولا يهمك خليها ترد بنوريها شغلها



وجلســـوا يسولفون

وبعــد مده كملت مكالمتها ناظرت جولي بعدها نايمه جلست تتاملها ملامحها طفوليه وجذابه تتشابه هي والاء بدرجه ما تتصدق الي يشوفهم يحسبهم خوات بس أطباعهم مختلفه ومع ذلك ما احد تستغني عن الثانيه تالا حلوه جميله بس اخلاقها زفت خربتها ديم


قطع تاملها وصول رساله فتحتها وكانت من رقم غريب


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

عنــد الشباب
بجناحهم ناموا بشكل فوضوي والدنياء معفوسع فوق تحت الي حاضن المخده والي كأنه لعب مصارعه وهو نايم صكوها سهره لين الفجر إستهبال وجنان

نايمين ومو راضيين يصحو طفشت جماانه وهي تصحيهم جلست تفكر وتفكر وجتها فكره جهنميه


جمانه طلعت من المكان الي نايمين فيه ونادت منقذها بصوت عالي : سلــيم سلــــــيم حبيب عمتو وينك


شافته يجري ناحيتها بكل حماس : هلا عمتوالجمييله وش تبين وباس يدها : انا تحت امرك يا عمتاه


ناظرته بمكروهمست له : تبي نلعب لعبه ياروح عمتك


هز راسه با الموافقه وهو متحمس : وش نلعب
وبخفه يضرب الارض برجوله متحمس للأخير

راحت وجابت مويه بــاردة سليم فهم قصد عمته واستأنس راح عند الشباب


وغرقهم مويه غرق صحو معصبين


رافل بقهر : والله لأوريك يا الأرنب


خاطر وهو يمسح وجهه من الماء : الله يأخــذك يازفت


فارس وهو يرفع يدينه للسماء : امين يارب


رجع كب عليهم مويه من جديد

رافل من القهر قام يجري وراه


كانت تتمشى با الفله وكانت طفشانه من كل شي وكانت منزله الطرحه وشعرها باين


شافت سليم يركض بسرعه كبيره ضحكت من قلب أكيد مسوي مصيبه مالاحظت على الي يجري وراه


اما هو وقف وهو يتأمل إبتسامتها كان متفق مع نفسه خلاص بينساها شال نظره عنها ويحاول يقنع نفسه ينساها


أنسحب بهدوء علشان ماحد يلاحظ عليه من كان صغير وهو متعلق فيها بس هي مو معطيته وجه همس بقهر : الله يأخذ الحب إلي يخلي الواحد يتعذب كذا

اماهي نادت سليم : سليمـــو


سليم ناظرها بكره وتكتف : وش تبين سيده تالا


حز بخاطرها بس ابتسمت وشدت خدوده: وش سويت ليه تركض مثل المجنون


سليم أبتسم بشقاوه : غرقت الشباب بمويه بارد وضحك بإنتصار


تالا ضحكت عليه : وليش كنت تجري


سليم بكره : ذاك الغبي رافل كان يجري وراي سكت لفتره واتكتف وابتسم ابتسامه شريره وبخبث : شافك بدون طرحه بعلم جــدي وقام يجري بسرعه


تالا حمر وجهها من الإحراج نادته مفجوعــه : سليم سليـــم يا مجنون


بس لاحياة لمن تنادي



أخذت نفسها بتروح عنــد ديم

وهي تدعي على سليم


توها بتطرق الباب على ديم بس الكلام الي سمعته خلاها تنصــدم …..



<><><<>><><<><<<><>


إنتـــــــــــهى…..


-اللهُم‌ كن‌ لأمنياتِنا مُجيباً ولضعفنا سنداً و لإنكِساراتنا جَابراً.


><><><<><><><><><><

مشتته حد التبعثر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البــــارت [4]


الزمن يفرض سؤال

كل إجاباته محال


السعادة شي واضح

وماهي من وحي الخيال


كلنا محد سلم من

تعاسة أو ألم أو جراح


بس منهو الي من

وسط قلبه أبتسم

(منقوله)
<><><><<><><><><><>


أخذت نفسها بتروح عنــد ديم

وهي تدعي على سليم


توها بتطرق الباب على بس الكلام الي سمعته خلاها تنصــدم …..

كانت مذهوله وهي تسمع كلامها لااكيد الي تسمعه مو حقيقه ذا مو كلام ديم تراجعت للوراء وراحت وهي تجر رجولها بثقل دخلت غرفة البنات جولي نايمه وجوري تفرفر با الجوال توجهت لسريرها وانسدحت وغطت نفسها با الكامل


جوري رافعه حاجبها بإستغراب با العاده لازم يتخانقو شويتين قالت بسخريه تبي مشاكل : السيده تالا هنا سبحان الله ثم قالت ديم طردتك من غرفتها ياحرام


تالا مالها خلق مشاكل جلست ساكته وتناظر بنقطه محدده


جوري شافت مافي رد سكتت ورجعت تكمل فرفره با الجوال


وتالا غفت بدون ماتحــس


بعد فتره بسيطه


جولي صحت من النوم بكسل قالت بنعاس : جوري كم الساعه شعرها محيوس وعيونها شبه مغلقه


جوري وهي تناظرها رجعت تناظر ساعتها : الساعه العاشره ودقيقتان صباحاً


جولي شهقت وهي توقف : ياربي نمت كل ذا الوقت


جوري بإبتسامه : ياختي نامي بس وش وراك


جولي ركزت على السرير الي فيه تالا وشرت لجوري بيعني من


جوري ناظرتها وقالت بضجر : سيده تالا
ورجعت تطقطق بجوالها

جولي تعجبت اول مره تنام عندهم لازم تنكتب با التاريخ


جوري بغيض تركت جوالها وطالعت جولي: تخيلي جوجو الاء سافرت هي وسراج وما ودعتنا حتى


جولي ناظرتها بدهشه : والله


جوري : والله ثم قالت ياحظها بتغير جو


جولي بقهر وقفت : الخاينه بوريها


دخلت الحمام (يكرم القارى)
غسلت وجهها وغيرت ثيابها وهي ناويه تتصل بالاء


أخذت جوالها وعلى طول اتصلت على رقمها وبعد ثلاث رنات


الاء : هلا هلا جوجي كيفك


جولي بزعل : لا هلا ولا مرحبا ليه تسافري وما تعطينا خبــر


الاء بسخريه : سافرنا فجأه حبيبي سروووج يبيها مفاجأه


جولي ما لاحظت على نبرة صوتها الساخره قالت بحماس : وش المكان الي رحتو فيه واجد متحمسه عشان اعرف


الاء بنفس السخريه : رحنا إستراحه روووعه لوتشوفيها تجججننن ورومنسيه وماتتوقعي اش قد جميله وطالعت المكان بقرف


جولي توها تلاحظ على نبرة السخريه الي بكلامها : صدق الا وين رحتو احسك تكذبين
وجلست على التسريحه تمشط شعرها بلطف

الاء اتنهدت بقهر: حبيبتي جولي صدقيني لما نرجع بعلمك بكل شي


جولي بضيق : براحتك


الاء : زعلتي


جولي بهدوء: لا لولو ليه ازعل


الاء وهي تسمع الجده تنااديها: باي جوجي الحين انا مشغوله بعدين نتواصل


جولي : بــاي


الاء : غلقت الجوال وهي تتلفت با المكان بكره الجبال والطريق الفرعيه والبقرو الزرع الأخضر والبيوت القديمه أخذها القريه عند جدته والله لأوريك ياشبيه الزرافه وشدت على الجوال بقهر وغيض


الجده بأمر : الاء يابنتي روحي ساعدي ساره با المطبخ


الاء وهي تبتسم بمجامله: الحين ياجده تأمري امر وبداخلها : ياربي ساعدني ماني قادره أصبر


الجده بإبتسامه : الله يسعدك يابنتي


الاء : امين يارب وبداخلها : تاركه الفلوس والعيشه الهنيه وجالسه هنا قال تحب القريه قال اخخخخ والله لاارويك ياسراج


الجده وهي ماسكه عكازها وتمشي : سراج يقول يبيك تسوين حلى من يدك


الاء بإبتسامه غريبه وهب ناويه على شي: ان شاء الله بسوي له اطعم حلى
وتوجهت صوب المطبخ تمشى بقوه دليل على عصبيتها وغيضها وكان صوت مشيتها يوصل للقريه الثانيه

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


نرجـــع لجــولي

خرجت للحــديقه بنشاط شافته من بعيد يتكلم با الجوال قريب للمسبح بدرجة كبيره جتها فكره شيطانيه

جلست تدور عصاء وبعد جهد لقت عصاء طويله أقتربت بشويش عشان مايحس فيها صارت وراه مايفرق بينهم الا متر وكان جسمه صوب المسبح مو حاس فيها اتاكدت مافي احد با الحديقه ابتسمت بمكر ووجهت العصاء لين وصلت ظهره وطيحته با المسبح



اما نيار حس با العصاء بظهره وما لقاء نفسه الا وهو طايح با المسبح


جولي شافت شكله وهو مصدوم ضحكت عليه من قلب قالت بصوت متقطع من الضحك : شكلك يضحك


جلس يناظرها بدهشه وصدمه كان يحسب ان اخته هي بس المجنونه ما عرف ان في مجنونتنين


ناظرته ببراءه : كيفك ولد عمي


اما هو كان ساكت مصدوم و منقهر


جولي لما مالقت جواب لوحت بيدها قدام وجهه : على العموم صباح الخير ويوم سعيد ومع السلامه


وراحت الفله وهي مستانسه من العمل الرائع بنظرها


نيار طلع من المسبح وثوبه يقطر مويه وشعره لولا ان جواله ضد الماء ولا كان بخبر كان قال بصوت مقهور : بزر والله انها بزر كيف سراج قدر يعيش مع الاء خمس شهور لو انا بنجلط وأخذ نفسه بيروح عشان يغير ثيابه ومتنرفز للأخير والشباب يستهبلون عليه


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


با القـــــريه


عند الاء با المطبخ تسوي الحلى

وهي تبتسم بخبث وساره مستغربه على الإبتسامه الشريره ذكرتها بأحد الأفلام لما الشرير يصنع محلول اوشي يبي يقضي على العالم : الاء اساعدك بشي لأني بروح بيتنا


الاء هزت راسها بمعنى لا


ساره راحت بيتهم وجلست الاء وحدها با المطبخ وبدأت تسوي الحلا


جابت صلصه طماطم وجبن سايل وكريمه مخفوقه ومايونيز وجابت تراب وبدات العمل


رتبت البسكوت با الصينيه وخلطة صلصة طماطم مع جبنه سائله علشان يصير لونه وردي وكبته فوق البسكوت وسوت طبقه ثانيه من البسكوت وكبت فوقه مايونيز

وسوت طبقه ثالثه من البسكوت

وحطت الكريمه المخفوقه اخر شي وكبت التراب فوقه على اساس تزينه


وبكذا انتهى الحلى الجهنمي وحطته با الثلاجه وهي راضيه با الي راح تسويه وعلشان ما تتوهق سوت حلى ثاني مرتب ومزين للجده قالت بصوت هامس : اوريك يا شبيه الزرافه


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

بفلة الجــــد محمد الــ


كان وقت الغداء عند البنات كانو مجتمعين على طاوله وحده وتالا ماكانت تاكل شي نفسها مسدوده ومنزله عيونها


جــولي باستغراب : تالا وش فيك صحنك ما لمستيه


ديم طالعتها بكره : وانتي وش دخلك لا تسوي فيها طيبه


جولـي بهمس : استغفر الله بس حطت الملعقه على الطاوله انسدت نفسها متى تبطل ديم حركاتها الي تجرح


تالا لجولي: صح لاتسوين فيها طيبه وأتكتفت


جولي بهدوء: استغفر الله انتم ما احد يكون طيب معاكم


ديم بحـقد : تالا لاتصدقي ذي تقصد جولي تسوي طيبه وهي شيطان


تالا عرفت الحين من الشيطان : صح والله مثل بعض ناس اعرفهم


ناظروها جولي وجوري بدهشه من وقاحتها


ديم بإبتسامه : ذي هي تالا الي اعرفها


جوري بقهر : الله يأخذك انتي وهي


ديم بووعيد: جوري احترمي نفسك ولا اوعـدك لاخليك تعضي اصابعك من الندم


جوري ببرود : يمه خوفتيني سوي الي تبيه


ديم قامت من السفره وهي تتوعد بجوري


جوري براحه : الحمدلله باكل براحتي راحت الي تسد النفس


تالا :لاتغلطي على صديقتي يا غبيه وقامت هي الثانيه


جوري بقهــر : الله يأخـذك إنتي وهي
ثم قالت وهي تلف على جولي : وانتي ياطيبه ليه تسأليها عن حالها خليها تولي


جولي بضجر من هواشهم الدائم قالت بيأس : هقيتها اتغيرت بس للاسف الله يهديهم بس


عند تالا

دخلت احد الغرف كانت هادئه ضايقه وتتمنى انها ماصادقت ديم

من بيخلصها من مصيبتها الحين قالت بضعف : يارب ساعدني


ياليتني قبل ما اتعلق باناس فتشت مافي قلوبهم ، وعرفت ماتخفــي وراء جدرانها وأبوابها ، لم اكن اعلم ان المظاهر تخفي العــيوب ، وتبيين لك عيوب كم زينتها الثياب ، ناس شينت ثيابها سواد في لمحة بياض ، وفرق واضح ومحسوب سواد نيتها على هامش بياض . (منقوله )


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

نرجع للقريـــــه


بعــــــد الغــداء


الجده بطيبه أبتسمت : الله يديمكم لبعض


الاء بسرعه وهي تحرك يداتها علامه على الرفض : الله لا يقول


الجده عندها شوي ضعف با السمع ناظرت الاء وبتساؤل : وش قلتي


سراج وهو ويتوعد بالاء : تقول الله يسمع منك وناظرها بتوعد


الجده تكلم الاء : يابنتي روحي جيبي التحليه لرجلك


قامت بحماس اما سراج مستغرب من حماسها


قطعته وحطته بصينيه وقدمته لسراج والجده جابت لها من الحلا الثاني


شاف الشكل مايطمن ابداً والريحه خايسه


الجده طعمت الحلى وقالت بتلذذ : ماشاء الله عليك با الحلا قدرت ياوليدي تختار


الاء تمثل الإحراج حطت بداتها بحضنها : تسلمي ياجده وناظرت سراج مترقبه متى بيتذوق الحلى الجهنمي


همس لها سراج لانها كانت قريبه منه : مايناسبك الاحراج انتي بصوب وهو بصوب ثاني


ناظرته بقهر وهمست : مايضحك


سراج ناظر جدته بتساؤل وهو يناظر الحلا الغريب الي شكله قادم من كوكب ثاني: طعمه حلو لذي الدرجه


الجده : تذوقه واحكم بنفسك


غرف با الملعقه ودخلها بفمه والطعم
كان بيستفرغ منه مايونيز مع صلصة طماطم مع جبن سايل مع تراب اكيد بيكون الطعم ياسلام قال بلعانه : لذيذ واجد يا جده بس تعرفي متى يحلى اكثر وغمز لها


الجده بإستغراب : متــى


سراج غرف ملعقه ثانيه وبنفس اللعانه : لما اتشاركه مع حبيبتي الاء وشريكة حياتي واخليها تتذوقه من يدي


الجـده وهي تحب الرومنسيه شبكت يداتها ببعض : اكــيد لماتتشاركه مع شخص تحبه يكون غير


الاء طالعتهم بوهقه : ب

ماكملت جملتها لأن سراج دخل الملعقه كلها بفمها


كانت شوي وتبكي من الطعم وهي تبلعه بصعوبه علشان ماتشوه صورتها قدام جدته
وعيونها تدمع

بعد فتره قــصيره راحت الجده غرفتها قام سراج : الاء تعالي وراي


قامت ومشت وراه دخلت الغرفه الي جهزوها لهم وما حست الا بكف على وجهها ناظرته بقهر وصدمه اول مره يسويها ويمد يده عليها ناظرته بابتسامه وهي تكابر دموعها : تحسبني ببكي او اتوب والله لااطين عيشتك


ودخلت الحمام (يكرم القارى) اماهو مستغرب من شجاعتها ومستغرب من نفسه كيف مد يده عليها بس تستاهل هي الي عصبته شد على قبضة يده بندم


سمع شهقاتها من الحمام تقطع قلبه عليها اول مره يسمعها تبكي دق باب الحمام : الاء البكاء مو زين با الحمام


قالت وهي تبكي : ومن قال اني ابكي ياشبيه الزرافه


ها البنت غــريبه وهي تبكي تقول ماتبكي وتكابر


سراج بجديه طرق الباب بخفه : اليوم ابي العشاء تسويه انتي ثم قال بنبره مخيفه :ولو تسوي فيه شي رح تشوفي شي عمرك ماشفتيه سمعتي ولا اعيد


الاء بلعانه تبي تعصبه: ما سمعت وش قلت عيد


ضرب باب الحمام بكل قوته : والحين سمعتي او لا


الاء نقزت برعب من الضربه وقالت بخوف : سمعت سمعت ياشبيه الزرافه


قال بغضب وهو شوي ويكسر باب الحمام : ياشبيه ايش


قالت بخوف ترقع : اقصد ياشبيه السلم ياسروج


هز راسه بيأس : شكلي بتزوج الثانيه

وراح يتمشى با القــريه يحب الجبال

والهواء النقي الي في القريه يمكن ينسى همه شوي وينسى افعال المجنونه


الاء طلعت من الحمام واتاكدت انه راح اتنفست بإرتياح غيرت ثيابها وأنسدحت وراحت بسابع نومه


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

همســــــة :


ستأتـي لحظـهۂ يجبـر اللـــه فيهــا خاطــرڪ لحظـــهۂ يفـــز لهـــا قلبــڪ تشفــى ڪـل ڪســوره يعوضــڪ عمــا ڪــان فأطمئـــن لأن عــوض اللـــه إذا حــل أنســاڪ ماڪــنت فاقــد ‹


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

بعــد يومين


بشركة الجــــــد محمد الــ


فارس قاعد يشتغل على بعض الاوراق المهمه بإنسجام وبعد فتره خلص عمله واخذ نفسه وطلع من الشركه وهو يحس بملل مب عارف وين يروح جلس يمشي لمده خمس دقايق


حس بأحد من وراه يشده من جاكيته لف وشاف طفل عمره تقريباً 9سنوات وكانت ثيابه باليه الطفل اشر بيده ببراءه ولمعة الحزن بعيونه يبيه يشتري من عنده حلويات مصنوعه با البيت كانت نظيفه ومرتبه


رحمه من قلبــه طلع من جيبه مية ريال وحطها بيده الطفل واخذ منه قطعه واتذوقه وكان لذيذ : وش اسمك ياحلو


الطفل ببراءه وهو منحرج منه ومن طيبته لانه جاب له خمسين ريال واخذ قطعه وحده بس : وليد وانت ياعم



فارس بإبتسامه : فارس

ثم سأله : وين ماما وبابا ياوليد


وليد بحزن : بابا راح عند الله وماما راحت معاه


فارس قلبه تقطع عليه وحمد الله على النعمه الي هم عايشين فيها حضن وليد بحنان : طب مين يسوي لك الحلويات


وليد : اختي


فارس : اها


وليد بحرج : عمو عادي اروح الحين البيت بتعاقبني اختي لو اتأخرت


فارس بإبتسامه: روح



وليد بدا يمشي بتجاه بيتهم بخطوات سريعه وفارس مشى وراه بدون مايعرف عرف وين بيتهم رجع واشترى خضروات وفواكه واللعاب لوليد وثياب تناسب مقاسه وحط فيها مبلغ ورجع للحي لعند بيتهم با الضبط


طق باب البيت عدة مرات وترك الاشياء وراح


فتحت الباب وما لقت احد استغربت وبعدين ركزت على الاشياء الي جنب الباب اخذتها وفتحتها ودعت للي جابها وحمدت الله ان عاد في ناس تحس وقلوبهم طيبه جد كانوا محتاجين للاكل مات ابوها وامها ومابقى لها الا وليد وما احد من الجيران ساعدهم كل واحد همه نفسه بعد موت خالها الله يرحمه

نادت وليد وجابت له الالعاب والثياب وكان فرحان فيها ومستانس حيييل


كانت تبتسم لابتسامته وتدعي ان الله يحفظه لها ويسعد الي جاب الاغراض


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

باحــد المدارس الراقيه


لاما : كيفك جوري وكيف كانت الجمعه ببيت جدك


جوري برواق : بخير و كانت الجمعه تجننن وانتي كيفك


لاما بهم : كيف تكون الحاله جيده والإختبارات النصفيه قربت


جوري بلامبالاه : هونيها تهون شوفيني انا درجاتي زفت والوضع عند عادي


لاما بضحكه : ياحــظك


جوري بحماس : تخيلي با الاجازه النصفيه بنروح البر


لاما :حمــاس احب البر


جوري بحماس : وش رأيك اخلي ابوي يكلم ابوك ونروح البر سوا


لاما بمثل حماسها : فكره تجنن


بعد فترة صمت


جوري بنفسها الحين اقولها ولا اسكت احسن


لاما بإستفهام وهي ملاحظه ان جوري ماهي معاها أبداً: جوري ايش الي تفكري فيه


جوري توها بتنطق تررررن كان الجرس يعلن عن نهاية الفسحه ورجعو لفصولهم


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


الساعه الرابعه عصراً


قدام المرايه تسوي الميك اب وتتغزل بنفسها


سمعت جوالها يرن كان الاسم (حبيبي رامي ) ضغطت على رد


هي : هلا حياتي


رامي : هلا بررروحي


هي باستفسار : كيفك


رامي بنبرة اشتياق مزيفه : كيف اكون بخير وانتي بعيده عني ثم قال : تعرفي شي


ذابت من نبرة صوته وبحب : وش


رامي بنفس النبره المزيفه همس : وحشتيني


ردت بحيا ء : وانت اكثر


رامي : ابي اشوفك


باستغراب : كيف تشوفني وانت مسافر


رامي : رجعت اليوم الصباح


فرحت : بكره العصر اشوفك


رامي : طيب لا تتأخري باي حياتي الحين مشغول ولاتنسي بكره موعدنا


هــي : باي رامي اكيد ما أنسى حياتي


غلقت الجوال وجلست تدور على نفسها وتغني وهي مبسوطه


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

الســــاعه 12 مسائاً


جولي كانت جالسه با البيت لوحدها طلع الكل هي مالها نفس تروح مكان كانت تكتب بدفترها بعض الخواطر الي اعجبتها


(~مؤلم أن تعيش حبيساً بين حلمك وواقعك ، لا واقعك يحتمل ، ولا حلمك يكتمل!!.)
منقوله

غلقت دفترها وهي تحس بنعــاس انقطعت الكهربا وما اهتمت كل مره تنقطع فتحت الستارة وجلس تتأمل القمر قطع تاملها صوت تكسر زجاج من مكتب ابوها جمدت بمكانها ونشف ريقها


هي متأكده ما احد با البيت جمعت شجاعتها وتتمني تكون قطوه تحركت متجهه لمكتب ابوها والاصوات تزيد وتزيد جمد الدم بعروقها وهي تشوف ظل اثنين قلبو مكتب ابوها فوق تحت


الاول بصوت منخفض : لقيت شي


الثاني بقهر : لا مدري وين مخبي الاوراق الله ياخذه


ارتعبت قررت تتراجع ورجعت تمشي للخلف وهي مقرره تتصل للشرطه بس اصطدمت بأحد الطاولات ووقعت عضت شفايفها برعب ومو عارفه وش تسوي


الاثنين بعد ماسمعو الصوت


الاول بخوف : تهقى في احد في البيت


الثاني بتوتر : اتوقع لاني شفت نور باحد الغرف قبل مانعطل الكهربا


الاول بخوف يسحب الي معاه : خلينا نشوف قبل يتصل با الشرطه و ننفضح


نشف ريقها وهي تتخيل وش راح يسوون فيها مشت بخطوات سريعه ومتعثره وقلبها يدق بخوف بإتجاه غــرفتها ما حست إلا بأحــد يمسكها ويكتم انفاسها




<><><><<<<><><><><>


أنتـــــــــــــهى


رُبما يساق إليكَ قدرٌ مِنَ اللّه

خيرٌ مِن كُل أَحلامك.


<><>><><><><><><><>


‏- سُبحان الله ..

‏- الحمدلله ..

‏- لا إله إلا الله..

- الله اكبر .

‏- سُبحان الله وبحمده ..

‏- سُبحان الله العظيم ..

‏- أستغفرالله العظيم واتوبُ إليه ..

‏- لاحول ولا قوه الا بالله ..

‏- اللهم صلِ وسلم على نبينا محمد ..

‏⁧

<><><><><><><><><>

مشتته حد التبعثر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

مساء الخير كيفكم

صح مافي ردود ولا مشاركات ولا شي بس انا نزلتها حباً للكتابه وتبقى با المنتدى محفوظه وفيها اشياء كثيره حبيت ان البعض يستفيد منها واذا وحده عندها نقد اتقبل النقد بصدر رحب عشان استفيد من أخطائي وما اكررها .

مطنشـــةةة العالـــــــم ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

مساء الورد ..


لفت نظري لقبش بس حسيت أنه لقب ما أنكتب عبث .أكيد وراه وجع عشتيه بس بتمنئ تضلي متفائله علي طول وأن القادم أجمل باذن لله
خليي الأمل يتعنق داخلك وتنفسسسيه بعمق أكثر راح تحسي براااحه وسعادهه وانه الأمل أصبح جزء من حييياتك لي عوده بعد قراءه ياذن لله اسستمري حتي لو ماففييييه تفااعل

غموض الحنين ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها مشتته حد التبعثر اقتباس :
مساء الخير كيفكم

صح مافي ردود ولا مشاركات ولا شي بس انا نزلتها حباً للكتابه وتبقى با المنتدى محفوظه وفيها اشياء كثيره حبيت ان البعض يستفيد منها واذا وحده عندها نقد اتقبل النقد بصدر رحب عشان استفيد من أخطائي وما اكررها .
بموتتتت ناويه تموتين من الحماس تكفينننن ابي بارتتتتتت تجننن ولا غلطهه الوصف تمام والسرد يجننن ابي بارت تكفين

"دلوعه مزاجيه" ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

مساء الخير

روايتك مررررا روعه

منتظرين البارت الجاي

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1