امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

الله -عز وجل- هو ملك الملوك وهو مالك الملك، وكل الكون ملكه ولا شريك له في شيء من ملكوته، يدبر الأمر ويجري الرياح ويسخر البحر وينزل المطر ويسوق الأفلاك ويقلب الليل والنهار…

وكل ما في الكون من أحداث تقع إنما هي بأمر الله وبقدرته وبإذنه وتقديره، ومن جملة ما قدَّره الله -تعالى- في هذه الأرض تعاقب فصول السنة الناتج عن دوران الأرض حول الشمس؛ فربيع يليه صيف يليه خريف ثم يأتي فصل الشتاء، الشتاء ذلك الفصل الذي اختصه الله -عز وجل- في بلادنا بنزول المطر، وبقلة ظهور الشمس، وبالسحب التي تملأ السماء، وبتناقص درجات الحرارة الذي يشعرنا بذلك الزمهرير والبرد القارس، وقد أخبرنا نبينا -صلى الله عليه وسلـم- عن علته، فعن أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “قالت النار: رب أكل بعضي بعضًا، فأذن لي أتنفس، فأذن لها بنفسين، نفس في الشتاء، ونفس في الصيف، فما وجدتم من برد، أو زمهرير فمن نفس جهنم، وما وجدتم من حر، أو حرور فمن نفس جهنم”(متفق عليه).

ولقد نتج عن هذه الخصائص المناخية والجوية الخاصة بفصل الشتاء أحكام فقهية خاصة -في الأغلب الأعم- به وحده، وهاك بعض تلك الأحكام:

أولًا: المسح على الخفين: وإن كان لا يختص بالشتاء وحده، إلا أن الحاجة إليه في الشتاء أشد، فعن عروة بن المغيرة بن شعبة، يحدث عن المغيرة بن شعبة، “أنه كان مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في سفر، وأنه ذهب لحاجة له، وأن مغيرة جعل يصب الماء عليه وهو يتوضأ، فغسل وجهه ويديه، ومسح برأسه، ومسح على الخفين”(متفق عليه).

وأما عن مدة هذا المسح، فقد روى شريح بن هانئ، قال: أتيت عائشة أسألها عن المسح على الخفين، فقالت: عليك بابن أبي طالب، فسله فإنه كان يسافر مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فسألناه، فقال: “جعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثلاثة أيام ولياليهن للمسافر، ويومًا وليلة للمقيم”(رواه مسلم).

***

ثانيًا: الصيام في الشتاء الغنيمة الباردة: فكم قد نصح الصحابة والتابعون باغتنام أيام الشتاء القصيرة بالصيام، بل حث على ذلك نبينا -صلى الله عليه وسلم-، فعن عامر بن مسعود أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “الغنيمة الباردة الصوم في الشتاء”(الترمذي، وصححه الألباني).

وكما ينصحون بصيام نهار الشتاء لقصره، فإنهم أيضًا ينصحون بقيام ليله لطوله، فهذا عبيد بن عمير كان يقول إذا جاء الشتاء: “يا أهل القرآن طال الليل لصلاتكم، وقصر النهار لصيامكم، فاغتنموا”(مصنف ابن أبي شيبة)، وأنا أضم صوتي إلى أصواتهم جميعًا وأدعو المسلمين في هذا الشتاء: أن قوموا ليله وصوموا نهاره.

***

ثالثًا: -وهي مسألة عقدية- فالمطر نعمة من الله وفضل منه لا يحل أن ينسب إلا لله، ونسبتها لغير الله -تعالى- إشراك به -والعياذ بالله-، فعن زيد بن خالد الجهني أنه قال: صلى لنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلاة الصبح بالحديبية على إثر سماء كانت من الليلة، فلما انصرف أقبل على الناس، فقال: هل تدرون ماذا قال ربكم؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: “أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر، فأما من قال: مطرنا بفضل الله ورحمته، فذلك مؤمن بي وكافر بالكوكب، وأما من قال: بنوء كذا وكذا، فذلك كافر بي ومؤمن بالكوكب”(متفق عليه).

فالمطر نعمة من أجل نعم الله، نحمد عليها الله -عز وجل- وحده لا شريك له، وهي نعمة ربما لا تفضلها نعمة أخرى، اللهم إلا نعمة إقامة حدود الله -تعالى- في الأرض، فقد روى أبو هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “حد يعمل به في الأرض، خير لأهل الأرض من أن يمطروا أربعين صباحًا”(ابن ماجه، وحسنه الألباني).

***

رابعًا: في برد الشتاء يعظم أجر بعض الطاعات: فمن خرج إلى الصلاة في المسجد -مثلًا- في البرد القارس وفي الأمطار وفي الأرض الموحلة فإن أجره -إن استوى الإخلاص- أعظم من أجر من جاء إلى الصلاة في غير هذه الأحوال الصعبة، والقاعدة في ذلك قول النبي -صلى الله عليه وسلم- لأم المؤمنين عائشة: “إن لك من الأجر على قدر نصبك”(الحاكم في مستدركه وصححه).

ومن الأعمال التي تُغفر بها الذنوب وتُرفع بها الدرجات بسبب برد الشتاء: الوضوء؛ فإنه في برد الشتاء أشق، فعن أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا، ويرفع به الدرجات؟” قالوا: بلى يا رسول الله قال: “إسباغ الوضوء على المكاره…”(مسلم)، فمن أشد المكاره في الوضوء أن يكون الماء باردًا مع الجو البارد.

بل لقد جاء من حديث معاذ بن جبل -رضي الله عنه- تعيين وتحديد هذه المكاره بالبرد الشديد، فعنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “أتاني ربي -تبارك وتعالى- في أحسن صورة، فقال: يا محمد، قلت: لبيك ربي وسعديك، قال: فيم يختصم الملأ الأعلى؟، قال: قلت: في الكفارات والدرجات، قال: وما الكفارات والدرجات؟ قلت: إسباغ الوضوء في السبرات…”(مسند البزار، وصححه الألباني)، والسبرات جمع سبرة وهي: شدة البرد.

ومن الفوائد التي ذكرها العلماء تعليقًا على هذا الحديث: أن “تسخين الماء لدفع برده ليقوى على العبادة لا يمنع من حصول الثواب المذكور”(الكوكب الوهاج، محمد الأمين الهرري، وغيره)، فضل من الله ونعمة.

***

خامسًا: طين الشوارع طاهر: ففي الشتاء ومع نزول المطر يكثر في الشوارع الوحل والطين، وهو من الطهارات، فيجوز لمن أصاب ثيابه شيء منه أن يصلي به دون أن يزيله، ففي فتح الباري لابن رجب: “أن الصحابة كانوا يخوضون الطين في الطرقات ولا يغسلون أرجلهم”( فتح الباري، لابن رجب).
(فما يصيب حذاءك, أو ثوبك من الماء الموجود في الشوارع محمول على الطهارة, ولو كان مختلطًا بالنجاسة، إلا إذا كانت النجاسة غالبة عليه, أو تحققت من إصابتها لثوبك, أو غيره) اسلام ويب

و”من تسهيلات المبعوث بالحنيفية السمحة بالمشي حافيًا في الطرقات ثم يصلي ولا يغسل رجليه، فقد قال أبو الشعثاء: كان ابن عمر يمشي بمنًى في الفروث والدماء اليابسة حافيًا، ثم يدخل المسجد فيصلي ولا يغسل قدميه، وقد كان الناس في عصر الصحابة ومن بعدهم من التابعين وبعدهم يأتون المساجد حفاة في الطين.

قال يحيى بن وثاب: قلت لابن عباس: الرجل يتوضأ يخرج إلى المسجد حافيًا؟ قال: “لا بأس”، وقال إبراهيم النخعي: “كانوا يخوضون الماء والطين إلى المسجد يصلون”… قال ابن المنذر: “وطئ ابن عمر بمنًى وهو حاف في ماء وطين، ثم صلى ولم يتوضأ”، قال: وممن رأى ذلك: علقمة، وعبد اللَّه بن مغفل، وسعيد بن المسيب، والشعبي، وأبو حنيفة، ومالك”( شرح سنن أبي داود، لابن رسلان).

***

سادسًا: الصلاة في البيوت في اليوم المطير: وهذا من يسر ديننا وسماحته ورفعه للحرج والمشقة، فيروي نافع عن ابن عمر أنه أذَّن بالصلاة في ليلة ذات برد وريح، فقال: “ألا صلوا في الرحال”، ثم قال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة ذات مطر، يقول: “ألا صلوا في الرحال”(متفق عليه)، فالمطر الشديد عذر للتخلف عن صلاة الجماعة، تخفيف من الله ورحمة منه -سبحانه-.

***

سابعًا: صلاة الاستسقاء: فإنه إذا جاء الشتاء ولم ينزل المطر شُرِع لنا أن نصلي صلاة الاستسقاء، فعن عباد بن تميم أن عمه وكان من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى المصلى، فاستسقى واستقبل القبلة، وقلب رداءه، وصلى ركعتين”(متفق عليه).

ولأن الشيء بالشيء يذكر، فإن المجاعة ليست ألا ينزل المطر من السماء كما يظن بعض الناس، ولكن أن ينزل ولا يخرج به الزرع، فعن أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “ليست السنة بأن لا تمطروا، ولكن السنة أن تمطروا وتمطروا، ولا تنبت الأرض شيئًا”(رواه مسلم).

***

وما هذه إلا مجرد نماذج قليلة لأحكام الشتاء

ملتقى الخطباء


,,,,,,,,,,,,,,,

الدعاء في الشتاء


الأولى: أذكار الاستسقاء:
وهي كثيرةٌ؛ ذكر منها النووي في «الأذكار» عدداً، ثمَّ نقل عن الإمام الشافعي قوله: «ويكون أكثر دعائه الاستغفارَ، يبدأ به دعاءَه، ويفصل بين كلامه، ويختم به، ويكون هو أكثر كلامه حتى ينقطع الكلام، ويحثُّ الناسَ على التوبة والطاعة والتقرب إلى الله –تعالى-».
قلتُ: إشارةُ منه –رحمه الله- إلى قوله –تعالى-: {وقلتُ استغفروا ربّكم إنّه كان غفّاراً يرسلِ السماء عليكم مدراراً}.

الثانية: دعاء رؤية الريح:
روى مسلم في «صحيحه» عن عائشة –رضي الله عنها- قلت: كان النبي –صلى الله عليه وسلم- إذا عَصفت الريح؛ قال: «اللهم إني أسلك خيرها، وخير ما أُرسلت به، وأعوذ بك مِن شرها، وشر ما أُرسلت به».
وفي الباب أدعية أخرى.

الثالثة: الدعاء عند رؤية السحاب والمطر:
عن عائشة –رضي الله عنها أن النبي –صلى الله عليه وسلم- كان إذا رأى ناشئاً [أي: سحاباً لم يكتمل اجتماعه] في أُفق السماء ترك العمل وإن كان في صلاة، ثم يقول: «اللهم إني أعوذ بك من شرها»، فإن مُطر قال: «اللهم صيِّباً هنيئاً».
وفي رواية: «اللهم صيّباً نافعاً»؛ أي: أسألك صَيّباً، أو اجعله صيّباً.
والصيِّب: هو المطر الذي يجري ماؤه.
والدعاء مُطلقاً –عند المطر- مُستحب؛ لما رواه الشافعي في «الأم» -ومن طريقه البيهقي في «المعرفة» مرسلاً عن مكحول-، أن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: «اطلبوا استجابة الدعاء عند التقاء الجيوش، وإقامة الصلاة، ونزول الغيث».
وهو –على إرساله- فيه إبهام وضعف، ولكنه ينجبر بما له من شواهد ذكرها المنذري في «الترغيب»، وابن القيم في «زاد المعاد»، وجزم شيخنا الألباني في «سلسلة الأحاديث الصحيحة» بحُسْنِه.

الرابعة: الدعاء عند سماع الرعد:
في «موطأ مالك» -رواية أبي مصعب- عن عامر بن عبدالله بن الزبير، عن عبدالله بن الزبير؛ أنه كان إذا سمع الرعد ترك الحديث، قال: «سبحان الذي يُسبح الرعد بحمده، والملائكة مِن خيفته»، ثم يقول: إنّ هذا الوعيد، لأهل الأرض لَشَدي


*ترك الجماعة:
فيباح لمن نزل به برد شديد أن يصلي في بيته ويترك الجماعة في المسجد. والأصل في ذلك ما روى نافع قال: أذن ابن عمر في ليلة باردة بضجنان، ثم قال: صلوا في رحالكم، فأخبرنا: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر مؤذنا يؤذن، ثم يقول على إثره: ألا صلوا في الرحال. في الليلة الباردة، أو المطيرة في السفر) متفق عليه. وبوب أبوداود على الحديث بقوله (باب التخلف عن الجماعة في الليلة الباردة). وقال ابن قدامة في المغني: (ويعذر في ترك الجماعة بالريح الشديدة في الليلة المظلمة الباردة).
وقيد بعض الفقهاء الرخصة في البرد بالليل والصحيح أن الرخصة عامة في الليل والنهار لوجود المشقة في كليهما وعدم الفرق المؤثر بينهما والحديث خرج مخرج الغالب وهو مذهب الشافعية. كما أنه لا يشترط في الترخص بالبرد وجود الريح فمتى ما وجد برد شديد حصلت الرخصة وإن لم يكن معه ريح وإن كان الغالب حصول البرد بالريح الشديدة.


صيد الفوائد

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1