شمــــوووع *** ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها المـهـرة اقتباس :
تقول أحد المتزوجات

انا وزوجي من بيئة مختلفة جمعنا
التفاهم والحب والاحترام
نعمل في سلك التدريس انجبنا الأبناء
منهم الطبيب، والمحامي
ومنهم يعمل في إدارة الأعمال...

كبرنا في العمر ونحن معنا
مهما هبت عواصف لم ننحني أمامها
بفضل الله لكن حدث شئ
غير مجرى تلك الحياة...

قال: لها ذات ليلة أرغب بزواج من أخرى
، قالت شرع الله وليس فيه اعتراض،
لكن أود أن أعرف ماهية الأسباب

قال: انا رجل أرغب بتجدد
انت قد شاب راسك وانحنى ظهرك
وقد فقدتي ذلك البريق
وقد سمعت من صديقي
ان الزوج في هذة الحاله مفيد

قالت لك السعادة ولكن مابيننا انتهى.
في نفس ليلة أعلن الزفاف، وكان الحداد
ماتت من حسرتها (قصة واقعية)


ومضة عندما يتم التلاعب بإسم الدين، كم من أمرأه تدفين أحزنها من أجل أشباه الرجال (السموحة على الكلمة)


تحياتي لكم جميعاً



عفوا غاليتي المهرة ..

الآن .. اللي روت القصة هي الزوجة
نفسها ..
متى روتها ؟؟
هل نشرتها عبر المواقع الالكترونية
ام لك بها معرفة شخصية
بحيث علمت بانها قد ماتت
بحسرتها في ليلة الزفاف ؟!

عموما ..
حكمك على القصة وعلى الزوج
نابع عن عاطفة تجاه هذه المرأة ..
معلوم ان كل امرأة تكره ان يكون
لها شريكة ..
وردة فعل المرأة في القصة قد تحصل
مع اي امرأة اخرى ..
ولكن مجالس النساء و الاعلام الهابط
يلعب دورا كبيرا في تحريف المفاهيم
فكلما اراد رجل ان يتزوج بأخرى
يُنظر إليه بأنه عديم الرجولة او
خائن للعشرة او يتلاعب بمشاعر
المرأة او يهينها او يتلاعب بالدين
وما الى ذلك ..
وهذا كله من البهتان

رجل قد تقدم السن بزوجته حتى بلغت
سن اليأس و اصبحت غير قادرة على
تحمل المعاشرة ..
و هو لا يزال لديه طاقة لذلك ..
فهل يذهب للحرام ؟؟
أم يتزوج بامرأة أخرى و يقضي
وطره بالحلال ؟

ربما الخطأ الذي ارتكبه انه قال لها
تلك الكلمات التي تركت في نفسها
جرحا ..
و كان الاولى به الا يصارحها بتلك
العبارات ..


الخلاصة غاليتي ....
مثل هذه القصص لا نحكم عليها
بالعاطفة لاننا سننساق وراء عاطفتنا
و نرمي الاخرين بتهم لا معنى لها
و نقع في اساءات و كلام قد نتحمل
وزره عند الله عزوجل .



نسأل الله السلامة و العافية ..








الخـواف ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

مقنطفات من رد شموع على القصة اللي قالتها ( المهرة )...وبرضه ردها على كلام المهرة :


1- (حكمك على القصة وعلى الزوج نابع عن عاطفة تجاه هذه المرأة .. )


2- ( مجالس النساء و الاعلام الهابط يلعب دورا كبيرا في تحريف المفاهيم فكلما اراد رجل ان يتزوج بأخرى يُنظر إليه بأنه عديم الرجولة او خائن للعشرة او يتلاعب بمشاعرالمرأة او يهينها او يتلاعب بالدين وما الى ذلك .. وهذا كله من البهتان )


3- ( رجل قد تقدم السن بزوجته حتى بلغت سن اليأس و اصبحت غير قادرة على تحمل المعاشرة .. و هو لا يزال لديه طاقة لذلك ..فهل يذهب للحرام ؟؟ أم يتزوج بامرأة أخرى و يقضي وطره بالحلال ؟ )



4- ( الخلاصة غاليتي .... مثل هذه القصص لا نحكم عليها بالعاطفة لاننا سننساق وراء عاطفتنا ونرمي الاخرين بتهم لا معنى لها )











.......

Boshra fares مشـ© النقاش والحوار©ـرفة

المشاركة الأساسية كتبها ألرمز اقتباس :
boshra fares
هسه مبدئيا أنا مو قصدي التعامل ک حقوق و واجبات
أكيد الحياة الزوجية أسمى و أرقى من هي الجملة

اشارتي لهذه الجملة بيان لان وقوف الحياة الزوجية على الحقوق والواجات
هذه حدودها فاحببت ان اشير الى ان المعروف احدى محددات الحياة وضابط لها

و لكن ما أعنيه عندما يتخذ الزوج جملة التقصير سبب لموضوع الإنفاق
مفهوم النقص عند الغالبية انه ... تقصير .. وهذا فهم خاطئ ..فقد يكون النقص قصور
وهذا ماليس للشخص فيه حيلة ولاقوة كان يكون صبغة الله في خلق للشخص وهذا يلزم
كمال النفقة حسب القدرة اما التقصير فهو ما يترك مع القدرة عليه وقد يصل في بعض منه
الى انتفاء حق الزوجة في النفقة عليها .

أما عن الإنفاق اذا الوقت يلي أنفقته هو وقت لا يتواجد فيه الرجل و الأولاد بالبيت أصلا
و لما يكونوا بالبيت تكون قائمة بكل متطلباتهم فهون ما اله حق عليها بأي شي

اذا قبلت بالزوج دون ان تشترط العمل وهو ينفق عليها سائر نفقة مثيلاتها ثم خرجت
للعمل دون اذنه فهذا الامر من مسقطات النفقة لخروجها عن طاعة الزوج
هسه أنا أتفق معك في
كم نقطة ذكرتهن
أما بالنسبة للنقطة الأخيرة
فيعني أنا أعتقد انه ما في مرأة بتعمل
من دون شور زوجها و لا الغلط أكيد فيها
بس يعني الرجل بعد ما كان متفق معها ع العمل
ما بصير يخل بوعده الله الا اذا جد كان في
سبب حقيقي يؤكد انه وظيفتها تؤثر على
بيتها و أكيد المرأة العاقلة
بتعرف تميز بين أهمية
البيت و الوظيفة
هاد طبعا باعتقادي الفردي
أنا


Boshra fares مشـ© النقاش والحوار©ـرفة



حبيت أطرحلكم قصة أيضا عن الزواج الثاني
و قصتي ما سمعتها من حدا و لكن أنا محيطة و ملمة
بكل تفاصيلها لأنها ببساطة صارت مع وحدة قريبتي
القصة و ما فيها أنه هي المرأة تزوجت بعد الخمس و ثلاثين
لأنها كانت عم تربي بنت أخوها الميت و قد أخذت ع عاتقها
ما تتزوج تا تكبر البنت
و بعد ما تزوجت أهلها بنولها هي و زوجها
فوقهم و هي أصلا موظفة و حرفيا
هي يلي كانت تصرف ع البيت بشكل كامل
و زوجها كونه كان متزوج من قبل
و تقريبا هو مو من نفس منطقتنا
فكان يروح و يجي لعند لأهله
كمان من مصاريها
و ضلت معه عهالوضع
23 سنة تشتغل
و تكون مجهزة الطبخة قبل بيوم
و أولاده أهلها بيعتنوا فيهم
و هو ما معو خبر الدنيا
و بس صارت الحرب
و طلعوا من البلد
صار هو ملزوم يصرف
و اكتشفت للأسف بخله
صار يعوفها حالها
ع المصروف
بشكل مو طبيعي
و مع ذلك أهلها
و أولاد أخوتها و خواتها
قاموا بكسوة نصف
بيتها الجديد
و هو ما معه خبر
و بعد فترة 4
اكتشفت انه ببساطة
تزوج بنت خالته
يلي هي من جنسية
ثانية و اكتشفت هاد الشي
بالصدفة
طبعا بعد حب و كلام 4 سنين
و هو هسه متزوج
و هي بعدها ع ذمته صابرة
و متحملة منشان أولادها
و بتحكي محتسبة عند رب
العالمين




ألرمز مشـ© الحياة الزوجية ©ـرف

المشاركة الأساسية كتبها boshra fares اقتباس :
هسه أنا أتفق معك في كم نقطة ذكرتهن أما بالنسبة للنقطة الأخيرة فيعني أنا أعتقد انه ما في مرأة بتعمل من دون شور زوجها و لا الغلط أكيد فيها بس يعني الرجل بعد ما كان متفق معها ع العمل ما بصير يخل بوعده الله الا اذا جد كان في سبب حقيقي يؤكد انه وظيفتها تؤثر علىبيتها و أكيد المرأة العاقلة بتعرف تميز بين أهمية البيت و الوظيفةهاد طبعا باعتقادي الفردي أنا
الحياة الزوجية اختي الكريمة شرع لها حقوق وواجبات ضمان للعدالة بين الزوجين
هذه الحقوق والواجبات خاضعة للثواب والعقاب وهذا لاينسجم مع اصل الحياة الزوجية
المتمثل في المودة والرحمة ومقتضى القوامه والسكنى . لذلك شرع المعروف لتثقيف النفس
وصفاء الروح فالمعروف يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه ... قال : وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ
وقال : وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ . فالمعروف هو متنفس الحقوق والواجبات وزينتها واغفاله
يجعل من الحقوق والواجبات ادء واجب لاطعم له ولا رائحه .

نظريا اتفق معك فيما ذكرتيه لانك تحكي واقعا لاتقبلين بغيره ولكن ما نراه لايتفق مع ذلك لان الغالبية
من الازواج ليس لديهم الرؤية الصحيحة والنظرة المستقبلية للحياة الزوجية ولا يتعضون بغيرهم ولا
يستشيرون من سبقهم لذلك يبنون حياتهم على مجهول لايعلمون ابعادة .

فمثل ما ذكرتي يتفقون عن صدق وحسن نية لكن مع تطور الحياة وزيادة اعبائها المادية والمعنوية
تتغير الاحوال ولم يعد بامكانهم الثبات على ما تم الاتفاق عليه وهنا تحدث المشكلة ان لم يكن لها ضابط
بعقد النكاح ولعل قصة احدى الاخوات دليل على ذلك كانت حياتهم مبنية على التفاهم والحب والاحترام
حتى اصبح ابناءهم دكاتره فعندما وصلت الزوجة مرحلة لم تعد قادرة على الوفاء بحقوق زوجها واراد
التعدد قيل فيه مِن مَن ليس لهم حق عليه ما قيل ..وفيما سبق طرحت مشكلة احدى الزوجات موظفة
وكان والدها في حاجة للمعنونة فرفض زوجها ان تعين والدها من مرتيها لذلك لانعول اختي الكريمة على
التوقعات التي قد نتجاوزها بغياب العقل او قوة قاهره . نسال الله التوفيق في القول والعمل


ألرمز مشـ© الحياة الزوجية ©ـرف

المشاركة الأساسية كتبها boshra fares اقتباس :

حبيت أطرحلكم قصة أيضا عن الزواج الثاني و قصتي ما سمعتها من حدا و لكن أنا محيطة و ملمة بكل تفاصيلها لأنها ببساطة صارت مع وحدة قريبتي القصة و ما فيها أنه هي المرأة تزوجت بعد الخمس و ثلاثين لأنها كانت عم تربي بنت أخوها الميت و قد أخذت ع عاتقها ما تتزوج تا تكبر البنت و بعد ما تزوجت أهلها بنولها هي و زوجها فوقهم و هي أصلا موظفة و حرفيا هي يلي كانت تصرف ع البيت بشكل كامل و زوجها كونه كان متزوج من قبل و تقريبا هو مو من نفس منطقتنا فكان يروح و يجي لعند لأهله كمان من مصاريها و ضلت معه عهالوضع 23 سنة تشتغل و تكون مجهزة الطبخة قبل بيوم و أولاده أهلها بيعتنوا فيهم و هو ما معو خبر الدنيا و بس صارت الحرب و طلعوا من البلد صار هو ملزوم يصرف و اكتشفت للأسف بخله صار يعوفها حالها ع المصروف بشكل مو طبيعي و مع ذلك أهلها و أولاد أخوتها و خواتها قاموا بكسوة نصف بيتها الجديد و هو ما معه خبر و بعد فترة 4اكتشفت انه ببساطة تزوج بنت خالته يلي هي من جنسية ثانية و اكتشفت هاد الشي بالصدفة طبعا بعد حب و كلام 4 سنين و هو هسه متزوج و هي بعدها ع ذمته صابرة و متحملة منشان أولادها و بتحكي محتسبة عند رب العالمين
اختي الكريمة اتفهم وضع التعدد بالنسبة للزوجة وما يسببه لها من حرج واتفهم
ان رفض الزوجة ليس رفضا لاصل التعدد ولكن من زوجها ان يعدد وحق لها ذلك
والخوف ان يكون رفضها سببا في نقص ايمانها لان الايمان بالقدر خيره وشره ركن
من اركان الايمان ... هي تؤمن بان هذا قدر قدر عليهم قبل مولدهم فكان عليها ان تقبل
به ...فكما في الحديث : ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح، ويؤمر بأربع كلمات‏:‏بكتب
رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد‏.‏ ثم انها لاتعلم الخيرة من امرها قال تعلى .وَعَسَى
أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ... فاذا ايقنت الزوجة بما قدر وايقنت بان الخيرة فيما اختاره
الله لها صبرت ولو علمت ما اعد لهامن النعيم مقابل صبرها لهان عليها مصابها .


Boshra fares مشـ© النقاش والحوار©ـرفة

المشاركة الأساسية كتبها ألرمز اقتباس :
الحياة الزوجية اختي الكريمة شرع لها حقوق وواجبات ضمان للعدالة بين الزوجين
هذه الحقوق والواجبات خاضعة للثواب والعقاب وهذا لاينسجم مع اصل الحياة الزوجية
المتمثل في المودة والرحمة ومقتضى القوامه والسكنى . لذلك شرع المعروف لتثقيف النفس
وصفاء الروح فالمعروف يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه ... قال : وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ
وقال : وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ . فالمعروف هو متنفس الحقوق والواجبات وزينتها واغفاله
يجعل من الحقوق والواجبات ادء واجب لاطعم له ولا رائحه .

نظريا اتفق معك فيما ذكرتيه لانك تحكي واقعا لاتقبلين بغيره ولكن ما نراه لايتفق مع ذلك لان الغالبية
من الازواج ليس لديهم الرؤية الصحيحة والنظرة المستقبلية للحياة الزوجية ولا يتعضون بغيرهم ولا
يستشيرون من سبقهم لذلك يبنون حياتهم على مجهول لايعلمون ابعادة .

فمثل ما ذكرتي يتفقون عن صدق وحسن نية لكن مع تطور الحياة وزيادة اعبائها المادية والمعنوية
تتغير الاحوال ولم يعد بامكانهم الثبات على ما تم الاتفاق عليه وهنا تحدث المشكلة ان لم يكن لها ضابط
بعقد النكاح ولعل قصة احدى الاخوات دليل على ذلك كانت حياتهم مبنية على التفاهم والحب والاحترام
حتى اصبح ابناءهم دكاتره فعندما وصلت الزوجة مرحلة لم تعد قادرة على الوفاء بحقوق زوجها واراد
التعدد قيل فيه مِن مَن ليس لهم حق عليه ما قيل ..وفيما سبق طرحت مشكلة احدى الزوجات موظفة
وكان والدها في حاجة للمعنونة فرفض زوجها ان تعين والدها من مرتيها لذلك لانعول اختي الكريمة على
التوقعات التي قد نتجاوزها بغياب العقل او قوة قاهره . نسال الله التوفيق في القول والعمل
كما قلت سابقا أخي الكريم
هذا اعتقادي الفردي
أي أنا مدركة انه ما قلته
لا ينطبق الا على مثلا لنفترض فئة معينة
مدركة للفكرة يلي قلتها
و حتى المدرك ممكن تحصل ظروف
تجعل منه غير متقبل
فنهايةً كل زواج و اله ظروفه
و ما ينطبق عليه لا ينطبق
ع غيره
أسعدني النقاش معك أخي الكريم
و تفهمك لفكرتي
.....


Boshra fares مشـ© النقاش والحوار©ـرفة

المشاركة الأساسية كتبها ألرمز اقتباس :
اختي الكريمة اتفهم وضع التعدد بالنسبة للزوجة وما يسببه لها من حرج واتفهم
ان رفض الزوجة ليس رفضا لاصل التعدد ولكن من زوجها ان يعدد وحق لها ذلك
والخوف ان يكون رفضها سببا في نقص ايمانها لان الايمان بالقدر خيره وشره ركن
من اركان الايمان ... هي تؤمن بان هذا قدر قدر عليهم قبل مولدهم فكان عليها ان تقبل
به ...فكما في الحديث : ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح، ويؤمر بأربع كلمات‏:‏بكتب
رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد‏.‏ ثم انها لاتعلم الخيرة من امرها قال تعلى .وَعَسَى
أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ... فاذا ايقنت الزوجة بما قدر وايقنت بان الخيرة فيما اختاره
الله لها صبرت ولو علمت ما اعد لهامن النعيم مقابل صبرها لهان عليها مصابها .
هو ما سبب فقط حرج
بل تعدى إلى قهر و ألم
لا يمكن تحمله
يعني هي تحملته
23 سنة و هو بلا عمل
و هو 4 او 5سنين و ما تحمل
مع وجود مشاكل أخرى لا يمكنني البوح بها
بس ما بنقول غير الله يصبرها


ألرمز مشـ© الحياة الزوجية ©ـرف

المشاركة الأساسية كتبها boshra fares اقتباس :

حبيت أطرحلكم قصة أيضا عن الزواج الثاني و قصتي ما سمعتها من حدا و لكن أنا محيطة و ملمة بكل تفاصيلها لأنها ببساطة صارت مع وحدة قريبتي القصة و ما فيها أنه هي المرأة تزوجت بعد الخمس و ثلاثين لأنها كانت عم تربي بنت أخوها الميت و قد أخذت ع عاتقها ما تتزوج تا تكبر البنت و بعد ما تزوجت أهلها بنولها هي و زوجها فوقهم و هي أصلا موظفة و حرفيا هي يلي كانت تصرف ع البيت بشكل كامل و زوجها كونه كان متزوج من قبل و تقريبا هو مو من نفس منطقتنا فكان يروح و يجي لعند لأهله كمان من مصاريها و ضلت معه عهالوضع 23 سنة تشتغل و تكون مجهزة الطبخة قبل بيوم و أولاده أهلها بيعتنوا فيهم و هو ما معو خبر الدنيا و بس صارت الحرب و طلعوا من البلد صار هو ملزوم يصرف و اكتشفت للأسف بخله صار يعوفها حالها ع المصروف بشكل مو طبيعي و مع ذلك أهلها و أولاد أخوتها و خواتها قاموا بكسوة نصف بيتها الجديد و هو ما معه خبر و بعد فترة 4اكتشفت انه ببساطة تزوج بنت خالته يلي هي من جنسية ثانية و اكتشفت هاد الشي بالصدفة طبعا بعد حب و كلام 4 سنين و هو هسه متزوج و هي بعدها ع ذمته صابرة و متحملة منشان أولادها و بتحكي محتسبة عند رب العالمين
اختي الكريمة اتفهم وضع التعدد بالنسبة للزوجة وما يسببه لها من حرج واتفهم
ان رفض الزوجة ليس رفضا لاصل التعدد ولكن من زوجها ان يعدد وحق لها ذلك
والخوف ان يكون رفضها سببا في نقص ايمانها لان الايمان بالقدر خيره وشره ركن
من اركان الايمان ... هي تؤمن بان هذا قدر قدر عليهم قبل مولدهم فكان عليها ان تقبل
به ...فكما في الحديث : ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح، ويؤمر بأربع كلمات‏:‏بكتب
رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد‏.‏ ثم انها لاتعلم الخيرة من امرها قال تعلى .وَعَسَى
أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ... فاذا ايقنت الزوجة بما قدر وايقنت بان الخيرة فيما اختاره
الله لها صبرت ولو علمت ما اعد لها من النعيم مقابل صبرها لهان عليها مصابها .

فيما يتعلق بما اشرتي اليه من حق زوجها ان يعدد وقد يكون من مسوغات التعدد له ان زوجته
تجاوز عمرها الستين ... ثم انها تولت القوامة عنه وهي حق عليه فكان عليها ان تعينه ولا تعفيه
فبحسب القصة انه لايدفع شيئا من كسب رزقه وكما ورد حرفيا في الوصف ...
و هو ما معو خبر الدنيا
وهذا اهمال منها لحقوقها وتقليل من قيمته بنقص او فقد قوامته التي لاتتوقف على النفقة فقط لهذا
جاء زواجه متسقا مع حياته .

الامر المشين في فعله انه اخفى زواجه عن زوجته وهذا في نظري خيانة للعشرة ونقص عقل
وعمى بصيرة والا فلن يستطيع اخفاء الزواج الى الابد .. كما اراه حقا لزوجته ان تكون اول من
يعلم به وان عليه اكرامها عوضا عن ما قام به فان قبلت عن طيب خاطر والا فليس لها حق منعه
وعليه ان لايبالي بما يكون منها ..

غالبا نحن من يفسد حياتنا الزوجية نتيجة جهلنا ...من خلقنا شرع لحياتنا ما يتوافق ومصالحها
فلو رد كل امر الى ما شرع له لتوافقت تصرفاتنا مع مبتغى نفوسنا فيكون الغلو في ما نحبه والشارع
يقول : وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وقد تكون المغالاة فيما نكرهه وقوله وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا
شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ... فما بالنا نسخط من قضاء الله وقدره .




Boshra fares مشـ© النقاش والحوار©ـرفة

المشاركة الأساسية كتبها ألرمز اقتباس :
اختي الكريمة اتفهم وضع التعدد بالنسبة للزوجة وما يسببه لها من حرج واتفهم
ان رفض الزوجة ليس رفضا لاصل التعدد ولكن من زوجها ان يعدد وحق لها ذلك
والخوف ان يكون رفضها سببا في نقص ايمانها لان الايمان بالقدر خيره وشره ركن
من اركان الايمان ... هي تؤمن بان هذا قدر قدر عليهم قبل مولدهم فكان عليها ان تقبل
به ...فكما في الحديث : ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح، ويؤمر بأربع كلمات‏:‏بكتب
رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد‏.‏ ثم انها لاتعلم الخيرة من امرها قال تعلى .وَعَسَى
أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ... فاذا ايقنت الزوجة بما قدر وايقنت بان الخيرة فيما اختاره
الله لها صبرت ولو علمت ما اعد لها من النعيم مقابل صبرها لهان عليها مصابها .

فيما يتعلق بما اشرتي اليه من حق زوجها ان يعدد وقد يكون من مسوغات التعدد له ان زوجته
تجاوز عمرها الستين ... ثم انها تولت القوامة عنه وهي حق عليه فكان عليها ان تعينه ولا تعفيه
فبحسب القصة انه لايدفع شيئا من كسب رزقه وكما ورد حرفيا في الوصف ...
و هو ما معو خبر الدنيا
وهذا اهمال منها لحقوقها وتقليل من قيمته بنقص او فقد قوامته التي لاتتوقف على النفقة فقط لهذا
جاء زواجه متسقا مع حياته .

الامر المشين في فعله انه اخفى زواجه عن زوجته وهذا في نظري خيانة للعشرة ونقص عقل
وعمى بصيرة والا فلن يستطيع اخفاء الزواج الى الابد .. كما اراه حقا لزوجته ان تكون اول من
يعلم به وان عليه اكرامها عوضا عن ما قام به فان قبلت عن طيب خاطر والا فليس لها حق منعه
وعليه ان لايبالي بما يكون منها ..

غالبا نحن من يفسد حياتنا الزوجية نتيجة جهلنا ...من خلقنا شرع لحياتنا ما يتوافق ومصالحها
فلو رد كل امر الى ما شرع له لتوافقت تصرفاتنا مع مبتغى نفوسنا فيكون الغلو في ما نحبه والشارع
يقول : وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وقد تكون المغالاة فيما نكرهه وقوله وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا
شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ... فما بالنا نسخط من قضاء الله وقدره .


أعي فكرتك و أوافقك مئة بالمئة
فحتى هي عليها خطأ فقد قامت بما عليها على نحو كاف
و نست ما لها
و لكن بعد فوات الأوان
و يبقى للأسف كل ما تحدثنا به
كلام عندما لا يطبق
فها هي الآن صابرة
و محتسبة وهو
حسب فكره انه على صواب
مع كل أخطاءه بحقها


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1