منتديات غرام روايات غرام روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها روايتي الأولى: عَسى نور الفجـر يطوي ظلام الليل وأسراره/كاملة
the nour ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

1

قبل ٦ سنوات من الآن ..
وقفت تودعهم والدمعة في محاجر عيونها .. شفايفها ترجف ، مو هاين عليها تتركهم بس ! لحظة الوداع آنت ..
مشت لداخل المطار وكفها محتضن كف أمها وكل شوي تلتفت وراها .. خلصوا اجراءاتهم واستقروا بمكانهم بالطائرة
قالت بصوتها الطفولي : ماما ما راح أشوفهم ثاني ؟
أمها بحنان : إذا الله كاتب لك شوفتهم شفتيهم يا قلب أمك
هزّت رأسها بطفوله وهي تمسح دمعتها وتحاول تثبت صورتهم في بالها ..

في الوقت الحالي ..
فتحت عيونها بألم وهي تزفر بضيق .. دارت عيونها حوالين الغرفة الفخمة اللي هي فيها .. ابتسمت بسخرية وهي تتوجه للحمام مكرمين .. تروشت وطلعت ، لبست وتجهزت.. سحبت شنطتها ودفترها ونظارتها.. ونزلت تحت وهي طول الوقت يمر في بالها شريط اليوم المشؤوم اللي بنهايته صارت فيه أسيرة هالبيت ..
صحّاها صوته : صباح الخير يا نور
رفعت رأسها له ، تكرهه وتكره صوته : صباح النور
سألها : محاضراتك لمتى ؟
جاوبت ببرود وهي تاخذ كوب الشاي من الخادمة : لثلاثة
سألها مره ثانيه : وأخواتك ؟
تنهدت بصوت منخفض : وسن مثلي وحور ما أدري
هزّ رأسه وهو يطالعها بتفحص ..
نزلت بعدها وسن بربشتها وباست رأسه : صباحوو بابيي
ابتسم بوجهها : صباح النور حبيبتي
قامت نور بسرعه : يلا سونا مابي اتأخر عندي اختبار
وسن قامت : يلاا
استوقفهم ابوهم : وسن ما أفطرتي
وسن وهي تطلع : عادي بابا افطر مع صاحبتي بالجامعه ، تشااوو
على طلعتها نزل علاء ووراه شيخه وبصوت واحد : صباح الخير
شيخة : اللي طلعوا نور ووسن
تنهد أبوهم : ايوا
علاء باستغراب : وحور ؟
شيخة : يمكن ما تداوم اليوم
علاء : طيب يلاا افطري سريع عشان ما نتأخر
شيخه بدأت فطورها : طيب يلا ، أحمد مو مداوم ؟
أبوهم : باجازته السنوية
هزت رأسها ..

أول عائلة : أبو أحمد ، متزوج ٢ .. وسمية وعنده منها :
أحمد (٢٧)
علاء (٢٦)
شيخة (٢٤)
وسن (٢٢)
حور (٢٠)
والثانيه شيخة .. ما عندها الا نور (٢٣)


the nour ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

مساء الخــير ..
أحط بين يديكم روايتي الأولى .. أتمنى أن تنال أعجابكم ..

the nour ~


ظفر أحمر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياهلا فيك.. ماقدرنا ناخذ صوره عن الروايه ونتعرف ع الشخصيات بسبب قصر الفصل بس ان شاء الله تكون روايتك حلوه طولي البارت ما امدانا نتعرف ع فكره الروايه

the nour ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها ذبُولّ اقتباس :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياهلا فيك.. ماقدرنا ناخذ صوره عن الروايه ونتعرف ع الشخصيات بسبب قصر الفصل بس ان شاء الله تكون روايتك حلوه طولي البارت ما امدانا نتعرف ع فكره الروايه
وعليكم السلام ..
إن شاء الله بالبارتات الجاية تتضح عندك الشخصيات والفكرة ...
أشكر مرورك ..


the nour ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

٢
وصلها لمقر عملها ، شال نظارته عشان يكلممها : شيخة بتأخر اليوم ترجعي مع مين ؟
ضحكت بخفوت : أحيانًا ودي افهم ليش تشيل نظارتك لما تكلم ؟
علاء : ههههههههههههه تعودت أشوف بعيون الشخص اللي أكلمه .. وما عليك كيف بترجعي ؟
قالت بابتسامتها : مع نور ووسن
رجع لبس نظارته : طيب تشاوو .. الله يوفقك
شيخه وهي تنزل : الله يحفظك
خذت نفس عميق وزفرته .. اليوم أول يوم عمل لها ، مشت بخطوات ترجف ودخلت واستعلمت من الموظفه عن المكان اللي لازم تروح له .. الطابق الثالث ، قسم الاجتماعات .. في اجتماع للموظفين الجدد ومنها بتعرف وين مكتبها وايش شغلها ..
مشت .. شيخة خريجة علوم الحاسب الآلي .. تخرجت مع مرتبة الشرف ولاقت كثير عروض وما ارتاحت الا للشركة هذه بعد ما استخارت الف مره .. ضحكت بصوت واطي وهي تتذكر كلام وسن لها " شكل الشركة فيها شباب حلوين " .. قالت نور : " وظيفة وزوج يا رب ".. وسن " آميييين "
حاولت تتحكم في ملامحها وتوكلت على ربها ودخلت للقاعة .. اللي كانت تقريبًا فاضيه الا من ٤ أشخاص ..

والله يا نور مو فاهمتك
نور وهي تعدل جلستها : سونا سكري الموضوع ما راح تفهميني
وسن : نويّر هذا أبونا
نور بعناد : أبوك أنتِ وأخوانك أما بالنسبة لي هو الشخص اللي سبب لي دمار بحياتي والسبب في موت أمي
وسن باستنكار : هو ما ذبحها
نور : هو تسبب في موتها .. لو ما راح تزوجها
قاطعتها وسن ببطء: هي اللي وافقت تتزوج
طالعتها نور بقوة : ما ودي أختلف معاكِ خليني بحالي
تنهدت وسن : يلا خلينا نطلع تلاقي شيخة تنتظرنا
نور بغضب : يكون أحسن ..
وقامت تمشي وهي مو طايقه أحد ووسن تحاول تلحقها بس وين البنت خطواتها سريعه ..
وصلن للبيت ، ونور على طول ركضت لغرفتها بدون ما تسلم على أحد ..
طالعهم أحمد : وش السالفه
شيخه بهدوء : كالعاده هي ووسن
قال أبو أحمد : وسن خليها
وسن بضيق : صار لها سنتين ، لمتى ؟
تنهد : ما تنلام
أم أحمد باستنكار : تنلام .. كل هالعز ومو عاجبها
أحمد يغير الموضوع : شيوخ ، كيف أول يوم لك ؟
ابتسمت براحة : مدري حسيته حلو بس ثقيييييل
أبو أحمد : ههههههههههه يبيلك وقت لتتعودي
وقفت وسن بكسل : أنا بروح أنام بايو
أبو أحمد : عوافي ، الساعه ٧ اجهزوا بنروح بيت جدكم قولي لأختك
ركضت وسن لفوق : حاضر إذا ما ذبحتني
شيخة وأحمد : ههههههههههههههههههههههه

دقت الباب وطلّت نصها .. خزتها نور بقوة : إذا بتكملي انقلعي وإذا جايه تنامي هنا كمان انقلعي
دخلت للغرفة وتخصرت : جايه أقول ان بنروح لبيت جدي الساعه سبع .. بس عطيتيني فكره انام عندك ..
رمت أغراضها على الطاولة وراحت لدولاب ملابس نور وسحبت لها بيجاما وبما إن اجسامهم متقاربه فمقاسهم واحد .. ٥ دقايق وانسدحت جنبها
نور : وجععع
حضنتها وسن بقوة : هههههههههههه خلاص خلينا ننام نعسانه
نور بصوت رايح : اييه والله ومتكسره بعد
غمضوا وفجأة انفتح الباب وفزوا
شيخه بغضب : ما تستحن
تحركت نور وبنعاس : تعالي تعالي في مكان
نظت شيخه بفرح وانسدحت جنب نور من الجهة الثانيه وناموا سوا .. يمكن شيخه ووسن الشيء الوحيد اللي محلي حياتها في بيت أبوها ..

رفعت سجادتها بعد ما دعت ربها يرحم أمها ويغفر لها وإن الله يشرح صدرها ويرحم قلة حيلتها ..
توجهت للتسريحة وهي تمشط شعرها بسرحان .. رفعت رأسها للباب اللي انفتح بعد ما سمحت للي وراه يدخل ..
ابتسمت : اسوي شعري واجي والله
ضحك علاء : مو جاي استعجلك .. جاي أشوفك واسولف معاك
دفت الكرسي اللي جنبها وهي تلفلف شعرها القصير : تعال حياك
طالعها بألم وهو يأشر على شعرها: متى عدلتيه ؟
تنهدت : قبل يومين اجبرتني شيخه وودتني الصالون
علاء : قلتي لأبوي
نور بقوة: لا ولا أحد راح يقول له
تنهد بضيق : بس نور
قاطعته : اللي أنت سويته يكفي ، وما بضيع علاقة أبوك ببنته الصغيره .. قالتها بسخرية
ضحك بضيق : طيب خلصي عشان أشوف جرحك ..
هزّت رأسها .. جلس يتأملها هو يتذكر أحداث هاليوم قبل أسبوع .. فجأة سمع صراخها وطلع من غرفته يركض وفتح الباب بقوة ..
شاف حور هاجمه عليها وتقص في شعرها بعشوائية اللي كان الطويل الكثيف ويوصل لنهايه ظهرها وأطول شوي .. اللي ارعبه هو كميه الدم اللي كانت بفراشها .. انتبه ليد نور اللي تضغط على كتفها واستنتج انه مكان الجرح
هجم على حور وسحبها وطاح فيها ضرب لين دخل أحمد وفرقهم ..
حس بحراره قريبه من يده ولف بدون ما يتحرك وهو مثب عينه بعيننها وهي تطالعه بشقاوة : احطها على ايدك ولا تقوم !
ضحك : يا مجرمة بعدي
نور وهي تبعد : تعبت وأنا اناديك ، المرة الجاية بحرقك شوي
علاء وقف وهو يفتح شنطه الاسعافات الصغيره : ولا يهمك .. هاتِ يدك يلا ..
مدت يدها وبدأ يفك الشاش القديم ويطهر جرحها ويركب جديد
سألته : وين تعلمت ؟
علاء : عطونا دورات إسعافات أولية عشان إذا رحما الصحراء نداوي بعض .. قال مازح : في الصحاري ماكو مشافي
نور : هههههههههههه الله يبعد عنكم الشر هناك
علاء بهبال : وهنا عادي ؟
نور : ههههههههههههههههههه ما قصدت كذا
علاء وهو يبعد عنها : فاهمك يلا ١٠ دقايق وانزلي
قالت بحذر وهي مو قاصده : أمك هنا ؟
قال علاء بحنان : أمي وأبوي وحور وشيخه راحوا ، باقيين أحنا ووسن بنروح مع أحمد
هزّت رأسها : طيب بلبس وبنزل وراك
طلع وتركها تبدل .. لبست تنورتها البيج الطويله وبلوفر بني بما ان الجو بارد .. مشطت شعرها بايدها بخفه وحطت روج ولبست اكسسواراتها وطلعت لغرفة وسن ..
فتحت الباب بدون ما تدقه وقالت برباشه : اووه سونا كوكلي
وسن ببرود : يا شيخه دقي الباب
نور بهبال : نور مو شيخه
طالعتها وسن بنظره بارده : عليك ثقاله دم
نور : هههههههههههه ماخذتها منك .. ما خلصتي ؟
وسن وهي تقفل اسوارتها : هذآني
نور : طيب يلا أحمد وعليوي تحت ينتظرونا
وسن : و شيخه
نور : راحت مع أبوك
وسن بنبره: أبونا
نور وهي تمشي : وت ايفر

يالله جدتي تخز نور خز
ضحكت : والله يا شيخة يا خوفي البنت يجيها شيء من نظراتها
شيخة بضيق : طيب هنو وش ذنبها البنت
هنادي : ما تعرفي جدتي يعني ؟ قومي نساعد أمي تعدل القهوة للرجال
وقت شيخة مع هنادي متوجهات للمطبخ .. وما انتبهوا لنور اللي خشت بينهن
هنادي فزّت: قطو قطو مو آدمي
نور : أنتوا طولل بزياده
شيخة : هههههههههههه أمّـا
نور : وين رايحين ؟
هنادي : بنساعد أمي
نور بحب : اييه يلا ما شفتها عمتي مريومي
ودخلن المطبخ ..
نور وهي تنط بحضنها : وحشتينييي عميمه
حضنتها عمتها بقوة وهي تمسح على شعرها : يا قلب عميمه
آحم آحم
فزّت من حضن عمتها وتخبت وراها
هنادي : هههههههههههه خالاللللييي
طلعت نور من ورا عمتها وبحيا : يوه عمي مو كذا
ضحك : الأحضان والاشواق لمرين بس !
ضحكت وتوجهت له : ولك بعد ولا تنزل
شيخه : يا الله عمي وش كبرك وتغار
نور : هههههههههههه اذا سلّوم ما غار من يحق له
هنادي وهي تاكل من البسكويت المحطوط على الطاولة : لا يكثر
سليمان : وش فيه شعرك كذا .. خبري فيه أطول من هنادي
نزلت رأسها وتداركت شيخه الوضع : أنا اقترحت عليها وهي جازفت
ابتسمت وهي تحرك شعرها : مو حلوو
قرص خدها : كل شيء يليق عليك
هنادي بسخرية : خالي جاهز لعرسك ؟
سليمان : شوي متوتر اووففف ذكرتيني وشلون أنام ألحين
شيخة ونور : هههههههههههه

عائلتهم .. اللي تتكون من ٣ اخوان وأخت ..
أبو أحمد ..
أبو إلياس .. عنده إلياس (٢٥) .. ليان (٢٢) ولينا (٢٠).
وسليمان (٣٥) وزواجه بعد شهر
العمة مريم .. متزوجه ولد عمها وعندها : راكان (٢٦) ، هنادي (٢٤) ، سمر (٢٠) ، محمد (١٨)

دخلت ليان وشهقت : خونه
ووراها سمر : غدارين
وسن اللي ما تدري وش السالفه : مدري ايش بس ايش تسووا من ورانا ؟
سليمان : وش قلة الأدب ذي ؟
نطت وسن وحضنت عمها وبوسّته : هااي عمووو
حضنها سليمان : اهلين عموو
ليان اللي على طول توجهت لعمتها وشالت من ايدها الفناجين وصارت ترتبهم : عمي وش رأيك تونسنا قبل زواجك وترتب لنا رحلة كذا ؟
هنادي : ينباس عقلك على هالفكرة
ليان : ثانكيوو .. يلا عمو وافق
وسن : اعتبروه موافق وابدأوا تجهزوا
الكل : ههههههههههههههههههههه
سليمان : بشرط ؟
كلهم طالعوه وكمل وهو يطالع نور : نور هي اللي تستأذن لها ولخواتها من أبوها .
طالعته بجمود : مابي أروح أساسًا وهم يستأذنوا بأنفسهم .
سليمان : نور
طالعته نور وقالت بهدوء : يمكن أشكرك طول عمري على اللي سويته لي بس مستحيل أسامحك لأنك جبتني له ..
وطلعت من المطبخ ..
مريم تنهدت : سنتيين
شيخه : يوه عمتي ما شفتي شيء
سليمان بهدوء : ما تنلام نفاها
هنادي بفضول : خالي ليش ما تقول لنا السالفه ؟
طالعها سليمان بنظره : يلا بسرعه عطوني القهوة بطلعها للرجال .. أبوي عنده ضيف ..

عند نور اللي طلعت وجلست بالحديقة بمكان صادّ .. مستحيل تنسى أحداث هاليوم .. اللي في بدايته كان فقدان أمها ونهايته وجودها في بيت أبوها ..
سمعت صوت تشمئز منه : وش عندك جالسة هنا
لفت تداري دموعها : لينا مو رايقة لك
ضحكت بغرور : حسافة إلياس وراكان مضطرين يبقوا بالمجلس اليوم في رجال
قالت بغضب : آخر همي ، انقلعي من وجهي
خافت لينا من نبرتها العالية ومشت بسرعه قبل لا يجي أحد وخصوصي أمها ، لتغسل شراعها ولا تصدق كذبها اللي ممكن تكذبه
أما نور .. رجعت بها الذاكرة لورا ، كانت نايمة وفزت من نومها وهي تسمع صراخ أمها ، نزلت من السرير بسرعه وهي متوجهة للباب ،، لاقته مقفول صارت تدق عليه بقوة .. وهي تنادي أمها
جلست نص ساعه على هالحال لين انفتح الباب .. شافت قدامها رجال غريب ببدلة شرطة ، ارتعبت من هيبته بس دفته وهي تركض لأمها وما لقتها
صرخت فيه : وين أمي
تكلم وهو صاد عنها : جانا بلاغ من خدامتكم عن اعتداء .. الاسعاف ينتظروك برا تطلعي مع أمك
جات تركض لبرا بس مسكها وقال وهو منزل رأسه : البسي شيء ساتر
طالعت ببجامتها القصيره وكتفها اللي طايح منه الكم
ركضت لغرفتها ولبست اي شيء قدامها ولفت شيلتها وابست عباتها وطلعت للاسعاف ..
شافت أمها مليانه دم وصرخت وهي تحضنها ..
جلست بقسن الطوارئ للعصر وهي حاضنه نفسها بخوف وحاسه بضياع .. والشرطة على رأسها ما فارقوها وأمها ! من لحظة وصولها للآن وهي بداخل الغرفة محد طمنها عليها
تقدم لها الشرطي نفسه وعطاها ماي .. مدت يدها
قال لها : اشربي
من خوفها شربته كله دفعه وحده
جلس جنبها بمسافه : ايش اللي صار ؟
قالت برجفة : ما أدري
الشرطي : وين كنتي ؟
نور بخوف : بغرفتي كنت نايمه سمعتها تصارخ ولما كنت بطلع لقيت الباب مقفول
هزّ رأسه وقام من جنبها .. وتهامس مع الشرطي اللي معاه
سأله : ما تعرف اسمها على الأقل أو أحد من أهلها ؟
الشرطي : للاسف الخدامه قالت إن هم الثلاث بس
الشرطي ٢ : مين ٣
طالعه : مو وقتك تستغبى .. الأم وبنتها والخدامه
الشرطي ٢ : هههههههه اوه معليش آسف عارف من شيء لشيء
الشرطي وهو يتأمل نور اللي كاسره قلبه : الله يعين
الشرطي ٢ : طيب اسألها عن أهلها
رجع لنور وجلس : وش اسمك
رفعت له رأسها ، وكانت مضطره تجاوبه بسبب خوفها منه ومن هيبته : نور
الشرطي : الكامل
نور بحقد لأبوها : نور وبس
الشرطي بهدوء : قولي لي اسمك الكامل
خافت من هدوئه : نور عبدالله سعود ال …
انصعق ولف لصاحبه ، ورجع لنور وهو يقول ببطء: عيدي
طالعته نور مستغربه : نور عبدالله سعود ال ...
قام وقال لصاحبه : سليمان !
طالعه سليمان وقال بهدوء : بنت أخوك عبدالله
فهّى سليمان : هاا
قال له : اسمها نور عبدالله سعود ال ...
سليمان طالعها بصدمه ولف لصاحبه : يمكن تشابه أسماء
رفع كتوفه .. تحرك سليمان وجلس جنبها ، حط ايده تحت ثقنها ورفع رأسها .. تأمل عيونها وبلع ريقه .. يجزم إنه يشوف عيون تشابه لهم
قال : أنتِ بنت عبدالله ؟
قالت بقوة : لا بنت شيخه وبس
سليمان بهدوء : شوفي ساعدينا عشان نوصلك لأهلك
بكت : أنا ما عندي أهل ، أنا عندي أمي وبس
أشر لصاحبه وهمس له : كلم عبدالله خليه يجي هنا
صاحبه : متأكد ؟
سليمان بعد تفكير : لا بحلها أنا بمعرفتي
أيده صاحبه .. وبعد محاولات واقناع .. طلّعها سليمان وخذاها معاه لبيت أبوه اللي الكل متجمع فيه اليوم بذاك اليوم..

طالعوه كلهم وهو داخل وبحضنه بنت ..
قال عبدالله : سليمان من هذه ؟
حركها سليمان ورفع رأسها : طالعها أنت بالذات
رفعت نور عيونها وثبتت بعيون أبوها .. ما قد تواجهت معاه بس شافت صوره عند أمها ، ٢١ سنة مرّت واللقاء معاه صار اليوم
توجهت له بسرعه وصارت تضربه وتصيح : كله منك كله منك كل شيء يصير لأمي منك أنت .. إذا صار لها شيء أنت السبب
الجد وأبو إلياس وأبو راكان واقفين مصدومين مو عارفين وش صاير ..
تحرك سليمان ناحيتهم وبعّدها عنه
الجد بعصبية : سليمان من هذه ؟
سليمان : عبدالله بيقول لك يبه
لف الكل ينتظر أبو أحمد يتكلم ، رفع رأسه وطالعها وشلون تطالعه بحقد
تكلم بهدوء : هذه بنتي
صرخت فيه : مو بنتك أنا تفهم ، بنت شيخة بنت شيخة
وبالنهاية ، انهارت وطاحت على ايد سليمان وطلع فيها للمستشفى .. أما الباقي الصدمة الوجوه وهم ينتظروا تفسير من عبدالله ..

حسّت بدفه .. طالعتها وهي تجلس جنبها برباشه
نور وهي تمسح دمعتها : هههههههههههه وسن
وسن وهي تسحبها من يدها : قوووممممييييي داخل ، تجمدتي
نور : روحي وأنا جايه وراك
وسن : ايه هيّن يلا
قامت نور وراها ودخلوا لداخل ،، استوقفتها : حطي شيلتك ، الرجال جاؤوا داخل
رفعت شيلتها اللي على كتفها وحطتها على رأسها ودخلت .. سلمت على جدها وعمها ببرود وجلست بين شيخه وهنادي عناد
دفتها هنادي بخفه : وجججعععع
نور : ههههههههههه بسمع أسراركم
شيخة وهنادي : ههههههههههههههههههههههه
تنهدت وهي ترفع عيونها لسليمان اللي كان يطالعها وابتسمت بوجهه تطمنه ، اعتذر لها بعيونه ووسعت ابتسامتها وكأنها تقول له " ولا يهمك أنا ما أزعل عليك "
همست لهنادي : هنوو شمسويه أنا لجدتكم ؟
هنادي : ههههههههههههههه راجعي نفسك
قالت بجمود : يعني أم أحمد بقول أنا بنت ضرّتها بس جدتك !
هنادي همست : ما عليك جدتي طيبة بتحبك
نور باستنكار : من سنتين !
هنادي : ما ودي أقولك بس خذي لفة عاى نفسك
نور : هههههههههههه
ضربتها بخفة على ذراعها وفزّت نور : اووووتش
خافت هنادي : والله ضربه خفيفة
نور تبي ترقعها بس ما قدرت تتكلم بسبب الألم .. سحبتها هنادي وطلعن من الصالة لوحده من الغرف .. رفعت كم البلوفر لفوق وانصدمت من الجرح
تنهدت نور : في جرح
هنادي باهتمام : من ايش ؟
طالعتها نور وشافت الاصرار بعيون هنادي
تنهدت : حور دخلت المقص بايدي
شهقت بقوة : مجنونة ليش ؟
ضحكت بتوتر : هههههههههههه عشان اليوم اللي قبله كان راكان شايفني وأنا فاله شعري ويقول لإلياس عليها شعر كأنه شلال
طالعتها باستنكار .. قالت نور بسرعه: ما اتبلى على أخوك وصدقيني ما شافني متعمد ، كنا جالسين برا كلنا وانتوا دخلتوا سبقتوني
تنهدت هنادي : العبي على غيري ما كان يقصدك صح ؟ أنا أعرف أخوي
زفرت : خلاص دامك عارفه من يقصد
هنادي قاطعتها بقهر: وليش تطلع حرتها فيك ؟
نور : خفت .. فليت شعري وعطيت وسن مشبكي عشان تلم شعرها وهي لما جات شافت ان انا اللي مفتوح شعري
حضنتها هنادي بتأثر ، كملت ودمعتها نزلت : ما ودي أختين يتذابحن على ولد
بعدها هنادي .. مسحت دمعتها وقالت بضحكة : تدرين يوم جيت قالت لي وسن .. حسّك تحطي عينك على راكان ولا تذذبحك حور ، ولما صار كذا جات وهاوشتني وهي تبكي .. ما تذري إن أخوك طايح على وجهه يبيها هي .
هنادي مسحت دمعتها : هههههههههههه بقول له تكفى لا عاد تضر البنت بدون قصد .. وبعدين ليش تقولي ما افرق اختين ومدري ايش
تنهدت وقالت براحة : يختي هي تحب وسن وأنا لآ فهمتي ؟ وما تفرق معاي مو طالبه محبة أحد. قالت بحزن : شخص واحد يهمني ومات خلاص
هنادي بهدوء : الله يرحمها
نور : آمين ، خلينا نرجع لهم

قال بغضب : هذه شفيها مهبوله كذا
سمر بغيض : والله لما شفت شهر نور قصير حسيت في إن بالموضوع وما صدقت اللي قالته شيخه
راكان : وش قالت شيخه يعني ؟
هنادي : قالت أنا وسوست لها تقص وقصته
راكان : وليش شيخه تتستر على أختها على حساب أختها الثانيه
سمر وهي تتعدل بجلستها : شيخه ! هههههههههههه مستحيل .. قول نور متستره على حور
راكان برحمة : مسكينه هالنور يا ريتها أختي
هنادي بحب : والله جد لو تكون أختنا ، أمي حطتها على رأسها ولا قالت بنت ضرتي
راكان تركهم وجاء يطلع : الله يعين
استوقفته هنادي : اسمع
لف يطالعها .. قالت هنادي برجاء : حط نقاط على الحروف تكفى ، اخطب وسن وفكنا .. وصدقني وسن بترفض بسبب حور بس اعتق نور
راكان بنظرة بعيده : وسن بتوافق بس بعد ما أنا ابعد حور عن طريقي ، وقولوا لنور تسامحني ولا عاد تضحي عشان أحد

وقفت قدام التسريحة وهي تتأمل وجهها .. شالت صورة أمها وابتسمت وخذتها الذاكرة ..
وهي تفتح عيونها وبوجهها سليمان ، وحست انه يتهامس مع شخص ثاني .. حركت رأسها وشافت الشرطي اللي جاها ، ارتعبت .. مع ان ملامحه عاديه بس تخوفها هييته وبدلته .. طلعت صوت عشان ينتبه لها سليمان..
لف طالعها وصرف صاحبه .. ابتسم : الحمدلله على السلامه
نور بصوت تعبان : وين أمي
جلس جنبها وضغط على ايدها : اسمعيني طيب
دمعت عيونها : ماتت
هزّ رأسه وقال بحنان : كان عندها نزيف بالرأس وسووا لها عملية طلعت منها بس هي الآن بغيبوبه وحاطينها بالعناية
نور برجاء : طيب أبغى أشوفها
سليمان : طيب بكلمهم ، أنت خليك هاديه تمام !
هزّت رأسها وجلست تنتظره يجيها .. جاها ومعاه كرسي متحرك عشانها ما تقدر تمشي قوتها ما تساعدها .. ومشى معاها للعنايه ودخلوها الممرضات .. جلست تبكي جنب أمها وهي تشوف كيفف جسمها كله كدمات ..
طلعوها الممرضات ورجعها سليمان لغرفتها وجات الممرضة وحطت لها المغذي وطلعت
قال سليمان بحنان : حبيبتي لا تتعبي نفسك الدكتور قال لا تحزنين
قالت بهمس : من سوا فيها كذا
تنهد : تعرفي واحد اسمه ناصر سلطان ال ...
قالت باستهزاء : يمكن تقصد أخوها المصون ؟
انصدم وهمس : أخوها ؟
قالت بتعب : آممم .. أهلها ما كانوا راضييين عن زواجها هي وأخوك وتبروا منها ولما عرفوا إنها هنا كل شوي يهددوها وما أدري كيف جاء هذا
حط ايده على كفها : ارتاحي
هزت رأسها وبدت تنعس شوي شوي ونامت

آآآآهههه شيخه
شيخه : هههههههههههه خوفتيني عليك أدق الباب وانادي عليك ولا تردين .. قربت منها وهي تمسح دمعتها : وبعدين ليش الدموع ؟ سحبت الصورة من ايد نور وحطتها : الله يرحمها ما ينفعك البكاء
نور بهدوء : طيب
شيخه تسحبها : تعالي بنسهر في غرفتي على فلم وننام هناك
نور : ههههههههههه اوهوو
شيخه : يلا يلا بدون اعتراض
نور : بس بكره جمعك يوخيتي
شيخه : عادي عادي امشي


the nour ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

٣

اففففف
طالعتها : خيير هنادي ؟
لفت لأمها بخجل : ماكو ماما بس بنت أخت زوجك تجيب الهم
أم راكان وهي تكتم ضحكتها : ايش بها ؟
هنادي : تسأل عن معذب قلوب العذارى .. اااااهههه ما يبيك ما يبيييييييييك
أم راكان : ههههههههههههههههههههههه
هنادي : والله يا ماما لو تشوفي
أم راكان : الله يعين .. اعزمي البنات كلهم سوا وتجمعوا
هنادي اعتدلت : مين كلهم عفوًا
أم راكان : بنات خالاتك وبنات عمامك
صرخت سمر : امبوسيبل امبوسيبل امبوسيبل
أم راكان ضربتها بشويش : ليش
سمر : بنات أخوان زوجك ولينا وحور اوميجاد كلهم سوء
هنادي : هههههههههههه لو نبدل بين لينا وحور وديما
سمر : هههههههههههه من جد
أم راكان بحدة : خلاص أنتي وهي
هنادي وسمر : هههههههههههههههههه

تحركت بسرير شيخة بكسل ..
قالت لها وسن اللي منسدحه على الكنبة : نويره
نور بكسل : همممممم
وسن : بتجي خالتي انزلي معنا
كشرت : تكفين مابي
وسن : هههههههههههه انزلي والله خالتي تحبك
نور : اييه ادري وتبي تخطبني لولدها اللي أنتي وشيخة تنقدون فيه كل ٥ ثواني
وسن : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
نور بهدوء: ودي أكلم دارين
تنهدت وسن : لو أقدر أساعدك كان ساعدتك
ابتسمت بوجه وسن : أدري
طبّت عليهم شيخة : انتهت الاستضافه يلا انقلعوا
نور انسدحت بالعرض : تكفين طوليها لبعد العشا
شيخه رمتها بالمخده : عنبو ما تصلّن !
نور : هههههههههههه نقوم نصلي ونرجع ننام
قامت وسن وهي تلبس شبشبها : عن نفسي بقوم بذاكر لي كلمتين لين تجي خالتي
طالعت شيخه نور وهي تحرك حواجبها : قومي تجهزي
نور طلعت من السرير : هه بقفل على نفسي ويا ويلها اللي تجي تدق بابي
شيخة : هههههههههههه لا تقفليه تعرفيني احاتيك
نور بحب : لا تحاتيني ، يلا بايو
نطت ودخلت غرفتها وتحممت عشان تتنشط .. لبست تيشيرت وردي كبير وليقنز اسود وخلت شعرها على راحته .. رمت نفسها على الصوفا البيضاء اللي بغرفتها وشغلتالبي سي حقها على فلم before sunrise .. فلم أمها المفضل وسرحت ليوم وفاتها ..
دخل عليها عمها ووجهه ما يتفسر .. ابتسمت له وما بادلها .. بلعت ريقها بتوتر وقالت : ماما فيها شيء ؟
تنهد سليمان : ايش أقول لك
نور بصوت يرجف : الصدق
سليمان : أمك توفت الله يرحمها
تمت ساكته وهي تشوف بعيونه ،، وعيونها تذرف الدموع بدون توقف ، جاء يحضنها بس بعدت عنه وقالت بهدوء : أبي أقعد بروحي
سليمان : طيب حبيبتي
طلع وكلم الممرضة المسؤولة عنها وتفهمت وضعها وجلست بغرفتها وما تركتهاا أبد .. وبعدها بيومين كتبوا لها خروج وخذاها سليمان لبيت أبوها ..
صحت على صوت دقات على الباب ، مسحت دموعها بسرعه وقالت بنبرة حزينة : تفصل
أحمد دخل بسرعة : مين مزعل الحلوو ؟
ضحكت : ولا أحد تعال
أحمد : لا قلبي أنتي اللي تعالي
نور برجاء : أحمد بليز مابي انزل عند خالتك
ضحك أحمد وقال : لا عمري ما جات قومي البسي عباتك بنخطتفك أنا وسلوم يلا
فزّت ولبست عباتها وسحبت شنطتها وتلفونها وقامت معاه ركض وطلعت وهي تضحك..

قالت الخالة لوسن اللي تجلس : الا وين نور ؟
همست حوور : يا هالنور اللي مجننتكم
قالت وسن : طلعت مع أحمد
أم أحمد بشماته : ما عليه يختي ما تربت على الأصول
قالت شيخة : جاء عمي سليمان ولزّم عليها ولا هي كانت جالسة
خالتهم : معليه ان شاء الله نشوفها إذا رجعت
وسن همست : والله ما ترجع لين آخر الليل
ضحكت شيخة بشويش وهي تلف لبنت خالتها اللي جنبها
قالت بود : منول ، كيف الزواج معاكِ ؟
منال بابتسامه حلوه وبهبال : الزواج في بدايته حلو اسأليني بعد كم شهر
وسن : هههههههههههه ما تعقلين ؟
منال : نووو
أختها مُلك : فضحتنا عند الرجّال
وسن وشيخة : هههههههههههه
الخالة : إلا عمكم متى عرسه ؟
وسن بحماس : بعد شهر
مُلك : بعد الاختبارات يعني
شيخة : يس يس
منال : وأنتِ كيفك مع الشغل ؟
شيخة : ههههههههه أمس داومت بس ما لحقت
ملك : أول مره أشوف شركة كذا
شيخة تنهدت : المدير طرد موظف وحطني مكانه وبسبب الضغط خلوني أداوم البارحة
الخالة : يوه ديري بالك لا يسوي لك نفس الشيء
شيخة : أنا بسوي اللي عليّ والله كريم

زفرت.. قال أحمد مازح : روقينـا
سليمان : هههههههههههه ايش فيك ؟
نور بهدوء : ولا شيء بس فكرت في اختباراتي
سليمان : ما عليه حبيبتي ، كم باقي لك ؟
نور : فصلين غير هذا
أحمد : قولي سنة
نور : لالا ما راح اخليها سنة
سليمان وهو ياخذ قطعه بيتزا : شلون ؟
نور ببساطة : باخذ صيفي أخلص فيه مشروع التخرج وبس
أحمد بضحكة : عزا الله انهارن وسن وحور
سليمان : هههههههههههه.. قال بجدية : أساسًا أبوكم بيروح ألمانيا عشان شغله
قالت ببرود : الله معاه
سليمان : بياخذكم معاه كلكم حبيبتي
نور انفعلت : موب بكيفه
أحمد : نور إهدي ، وبعدين مو أكيد بنشوف
نور : اففففف ، انسدت نفسي
سليمان : حبيبي فستانك لعرسي جاهز ؟
نور : هههههههههههههه ، ايه جاهز بستلمه قريب
سليمان : حلوو ، يلا أكلي عشان نرجع
طالعت أحمد : تكفى اسأل شيخة راحت خالتكم ولا لأ
سليمان : هههههههههههه ليش ما تحبيها ؟
قالت بسخرية وهي تبلع قطعة : تبي تزوجني ولدها الصايع
أحمد وسليمان : هههههههههههه
أحمد يطمنها : مستحيل أوافق ارتاحي
نور بطنازة : ارتحت تصدق
سليمان : ههههههههههههههههههههههه

اممممم لذيذه ، زين تذكرتي أخواتك
دفتها نور : هههههههههههه اتذكركم أنا أفا بس
خزها أحمد : بكّاشة .. أنا اللي جبت
خزته نور : عيني بعينك يا كبير
علاء وأحمد : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
نور : هممم .. وش جدولكم ولا أروح أنام
شيخة وهي تاخذ قطعه بيتزا : بسك نوم يا بنت ، طول اليوم نايمه .
نور : معليش خامله ما نمت زين كم يوم بسبب هالاختبارات الهم
علاء : الله يريحك قريب
نور بحماس : يا رب يا رب
وسن : مشفوحه على التخرج !
نور : ههههههههههه ايه
علاء : والله مافي أحد ما ينشفح على التخرج اسمحي لنا أخت وسن
وسن : يووووه يحتاج أتعالج لأن مو هامني
أحمد : ههههههههههههههههههههه تدرسي آداب عادي ما ينشره عليك
وسن عصبت : وش قصدك ؟
الكل : هههههههههههههههههههههههه
علاء : يمزح ، روقينــا
وسن وهي تاخذ قطعة بيتزا : ايه عبالي بعد
نور : ههههههههههههههههه تكفين .. يلا سي يو برقد
أحمد : عوافي
رجعت نور وقالت بحذر : أمكم ويـ...
شيخة قاطعتها : نامت نامت روحي
قام وراها علاء يطمنها إن ماحد بيهجم عليها مثل العادة
وسن بحزن : تعور قلبي
تنهدت شيخة : الله يسامح أمي وحور
أحمد وهو يوقف : آمين .. لا تطولن

بعدها بأسبوع ..
لا مو موافقة عمي
سليمان : طيب ليش عمي ؟
قالت بتوتر : بس كذا
سليمان يتفحصها : وسن !
بلعت ريقها : عمي تكفى.. مو موافقة وبس ، يلا رجعني الجامعة اختباري بيبدأ بعد ساعه
تنهد : طيب عمي وآسف اشغلتك بالوقت هذا ، بس راكان أصر
هزت رأسها وقالت بمزح : احمد ربك اختبار اليوم سهل وما يحتاج اضغط نفسي بالمذاكره ولا كان علوم
ضربها بخفه على رأسها : هههههههههههه احترميني عمك
وسن : لا وبذي البدلة بعد
سليمان وهو يضبط بدلته : ايش بها
وسن : ههههههههههه زايدتك هيبه ووقار
سليمان : زين يا أم وقار مشينا لجامعتك

بعد ما طالعت من الاختبار.. سحبتها نور على جنب
نور بسرعه : وش يبغى منك عمي ؟
وسن : أعوذ بالله من اللقافة، اسألي عن الاختبار
نور بتأفف : اخلصي .. بعدين تراك دفرة ما ينخاف عليك
وسن : أعوذ بالله منك
نور : يلا عاد
وسن : احم .. قال راكان يبي يخطبني وطلب منه يكلمني ويتوسط عند بابا عشان عيب اخواتي الكبار ما انخطبوا وما تزوجوا وانا الاستفتاح وقلت له مو موافقه
نور : مو موافقة عشانك قبلنا ؟ ترا هذا نصيب
وسن : لا مو موافقه عشان عندي أسباب أولهم أبا عمري
طالعتها نور بغرابة ،، أردفت: شايفه حور ؟ أنا حذرتك أقوم ارمي نفسي بالنار ! بعدين ما تسوى عليّ اتعادى مع أختي عشان راكان ، اللي خلقه خلق غيره ، وبعدين هومو ذوقي ولا فيه مواصفات فارس أحلامي
نور باستخفاف : تكفين يا أم أحلام ، نورينا بمواصفاته
وسن : هههههههههههه يهمني يكون عاقل وكبير
نور حاوطتت ايديهم ببعض ومشت معاها ، باستهزاء : اشرحي
وسن : والله حماره مستخفه فيني ؟
نور : هههههههههههه لا لا قولي
وسن : امممم أبي واحد عاقل يعني فاهم وراكد وكل شيء ، راكان لو ان عمره ٢٦ بس ما أحس إنه راكد ..
نور : بس وسيم
وسن : الوسامه مو كل ، وآخر صفة بشوفها في زوجي هو شكله
نور : ايي بنشوف .. لكن الآن بينجن راكان
وسن بلا مبالاه : ما يهمني ، أنا ما أشوفه الا ولد عمّه وأخ .. يروح يخطب حوور اللي ميته عليه
قالت وهي تكتم الضحكة : طيب كيف كان اختبارك
خزتها وسن : لا تو الناس حبيبتي ، مو راده عليك
نور : هههههههههههه ، طيب كم بقى لك
وسن : اثنين وانتِ ؟
نور بغرور : واحد بعد بكره
شهقت وسن : غش دائمًا آخر وحده أنا
نور : هههههههههههه يمكن حور تساندك
وسن : ههه هه هه ه كثري منها ، تلاقيها مخلصه
نور : الا بسألك وش تدرس هيّ ؟
وسن : إدارة أعمال ، بتدير أعمال أبوي
نور باستخفاف : ايي ايي الله يسهل عليهم
وسن: ههههههههههه المفروض اكوفنك بس بضحك على ذي النبرة اللي طالعه منك
نور : هههههههههههه والله آخر همي .. خلينا نروح يلا
وسن : ههههههههههه ليش شفتي اللي تبي تخطبك لأخوها ؟
كشرت نور : بليييز وععع
وسن : ههههههههههههههههههههههه المفروض أسوي لسته
نور : هههههههههههه سووي

تنهد : شكل هذا اللي يصير يا أحمد ، ولازم تهيأ أخواتك ، يالله شيخة بتنقهر لأن توها باديه وظيفتها
أحمد يطمنه : الحلو إن الشركة عالمية ولهم فرع بألمانيا وتقدر شيخة تكمل هناك .. وحور بتستانس بس اللي بيرتفع ضغطهم علاء ونور ووسن
أبو أحمد : مقدور عليهم بس نور
ابتسم أحمد : اقنعها أنا
أبو أحمد : أنا برتب جامعتهم
أحمد : لا يبه أنا برتب جامعتهم ثلاثتهم .. بس ضبط شغل علاء .. هو هنا طايح بالصحراء هناك شبيسوي ؟
أبو أحمد وهو يفتح جهازه : قلت لي هندسة كهربائية صح ؟
أحمد وهو يسحب ورقة : أيوه .. يبه وسن آداب انجليزي وحور إدارة أعمال ونور ايش ؟
لمعت عيونه لمعة غريبة : هندسة ديكور وتصميم داخلي وقال بهمس ما وصل مسامع أحمد: مثل أمها
أحمد : اييه صح تذكرت ، حلو بشوف الجامعات وبسجلهم على هالاساس
أبو أحمد : تعرف سنواتهم الدراسية صح ؟
أحمد : آممم ، في ملفاتهم كل شيء واضح .. بس أدعي إن بناتك دفرة
أبو أحمد : هههههههههههه نور ووسن ما عليهم خوف .. الخوف من حور اللي كل يومين بمطعم ومحل تشتري لها ملابس
ضحك أحمد وطلع تارك أبوه : اهه الله يستر منك يا نور

جلس جنبها وهو يضحك : تو كلمني أحمد وهو معفوس
أم راكان : عسى ما شر ؟
سليمان وهو يلف لها : يقول بيروحون ألمانيا ، وما يعرف كيف يقنع نور
تنهدت : وليش عبدالله ياخذهم كلهم ، تراهم كبار ويعتمدون على أنفسهم
سليمان : مريم ايش فيك ؟ تراهم بنات .. وهو يحتاج أحمد بجانبه ومستحيل يخلي علاء هنا بلحاله .. قال بسخرية : وعاد وسمية من بعد نور مستحيل تخليه يخطي خطوةبدونها
خذت نفس وزفرته وهي تطالع الفراغ : بعذره يوم يتزوج عليها
سليمان : هذا يوم يقول لك اختار شريك حياتك صح
طالعته وقالت : ان شاء الله إنك مختار مناهل صح
ابتسم: في شيء مو عاجبك فيها ؟
أم راكان ابتسمت : إلى الآن لا .. ما يندرى بعدين
ضحك وقال براحة : صدقيني إنها بنت زينه .. يكفيك إنها بنت بارّة بأمها وما تركتها ، لو ما كانت كذا ما كان حطت شرطها إن أمها تسكن معاها في بيتها
قالت أم راكان : صادق ، اخطبوها قبلك كثير وكانت ترفض عشانهم يرفضون هالشيء ، ليش وافقت أنت ؟
تعدل سليمان: أولًا لأن ما عندي مانع ، ثانيًا لأن شغلي أحيانًا يحتم علي إني أبقى برا وهي تبقى بروحها في البيت وأنتِ عارفة ما أقدر اسكن مع أمي خبرك شارطهتزوجوا واطلعوا
أم راكان : هههههههههههه الصراحة أمي غريبة
سليمان: هههههههههههه مرّة

نطت عليها : مين تكلمي
دفتها : وجججع سمور .. أكلم ليون أقول لها من زمان ما شفناها
سمر : صادقة .. من يوم بيت جدي وهي مختفيه
هنادي : قالت اليوم خلصت اختباراتها .. قلت لها تجي هنا
سمر وقفت رايحة للتسريحه تضبط شعرها : قلتي لبنات خالي عبدالله ؟
هنادي : نونوو انتظر ليون ترد علي وبعدين أقول لهن
لفت : ليه ؟
هنادي : لأنهن أكيد بيجن
سمر : اوكاي وخبريني عشان اتجهز .. صحح خالي سلوم هنا انزلي
هنادي قامت وهي تعدل قميصها : آوكااي يلا بينا

التفت لهن سليمان وقال بصوت عالي لأخته : الا مريوم بنتك ذي الطويلة لا شغله ولا عمله ؟
أم راكان : هههههههههههه تقول مالها خلق تشتغل وأبوها قال خلوها على راحتها
سليمان يخزها : وش فايده السنين اللي درستيهن
باست خده وجلست جنبه : كذا أسلي وقتي ، أفكر إني أقدم مره ثانيه وادرس تخصص جديد
قال : تجمعي شهادات ؟
سمر : خبلة وش الفايدة وأنتي كاتمة علم ؟
هنادي : افففف والله مالي نفس اشتغل وانكرف ومدير أو مديرة فوق رأسي يبربروا
سليمان : هههههههههههه أنتِ مو متخرجة محاسبة ؟
هنادي : اييه
سليمان : وويعيه ، بلا ما اشتغلتي مع أبوك ؟
هنادي : بيقولون عنـ ...
قاطعها : يقولون اللي يبونه ، أنتي درستي وتعبتي على عمرك وبايدك شهادة كبر الباب .. ألف شخص اشتغل مع أهله بشهادته ما تعذر نفس عذرك
هنادي : طيب خالو ليش انفعلت
سليمان : متحسف على عمرك اللي ضاع في الدراسة والحين معلقه الشهادة على الجدار ونايمه بالبيت
هنادي ابتسمت : خلاص بفكر بكلامك ولا تزعل
سليمان: ولا هاا بزوجك المسؤول اللي عندنا دوبه يدور زوجة صغيره عشرينيه
هنادي فزّت : بسم الله على عمري اتزوج واحد كبر أبوي
سليمان وهو يكتم الضحكة : وأكبر شوي
هنادي : يماااااهههه
الكل : هههههههههههههههههههههههه
محمد دخل : ابا اضحك معاكم ضحكوني
سليمان : تعال بنزوج هنادي المسؤول بقسم الشرطة وأنت الشاهد الأول
محمد اللي عارف إنه يستهبل : ونااااااسة موافق .. بنفتك منها
ضربته هنادي بخفة : خبل
جلس محمد وقال وهو يخزها : أساسًا لو فكر يزوجك بعض الناس بيعترضوا..
ضحك سليمان .. أم راكان : استحي
قالت سمر بفضول : أي بعض الناس ؟
محمد : اللي قبل كم يوم ببيت جدي خطبوها من أبوي وجدي
سليمان : هههههههههههههههههههههههه صدق ما تنعطى وجه ، يمكن أمك ما انحكى لها وأنت خريت الأكو والماكو
حط محمد ايده على فمه : اوووبببسسسسسسسسسس
هنادي اللي خلاص دوروها ما تلاقوها : آحممم .. بروح أجهز حق جيّة البنات
محمد : يحليلها استحت
أم راكان ضربته بخفه، وسليمان وسمر : ههههههههههههههههههههههه
أشرت لسمر تلحق أختها .. ومحمد لما شاف سمر قامت انسحب قبل ينطرد ..
لفت لأخوها وقالت بجدية : وش السالفة
سليمان : أحمد خطبها من أبوها وجدها
مريم بصراحة وهي تأمن سليمان وتعتبره صندوق أسرارها مو بس أخوها : أحمد كلمني وقال لي إنه يبيها وإذا أنا راضية وهنادي راضية بيتزوجها وياخذها معاه ، وأناقلت له إني موافقه ورأي هنادي ياخذه من أبوها
سليمان اندهش : ما عمره قال لي
مريم هزّت رأسها : أدري ، هو ما حب يزّعل أحد ، وقال الموضوع يكون بيني وبينه أحسن عشان إذا ما تم محد يزعل .. وقلت له خلي الكل يعرف ومحد بيزعل
سليمان ابتسم : والله إن أحمد كفو تبيين رأيي ، هنادي خسرانه لو رفضته
مريم : أكيد بس هذا زواج ونصيب
سليمان : أول شيء قوليلها استخيري وبعدها تكلمي، وبعدين بيني وبينك ، أحمد يناسب هنادي وشخصيتها كثير..
مريم بابتسامه : أدري به، شوفه وهو سند أخواته ' وأكيد راح يكون سندٍ لها
سليمان ابتسم : الله يقدم اللي فيه الخير
مريم: آمييين

وش طرأ على هنوو ؟
وسن تتأفف : مدري .. ما ودي أروح
لفت لها وهي تحط ايلاينر بعين نور : عشان سالفة راكان
هزّت رأسها ، قالت نور : شيخه عيوني تكفين
شيخة : هههههههههههه مركزه لا تحاتي
نور : اييه .. سونا طنشيه يوخيتي
وسن : اههه .. يا خوفي عمي قال له ويطلع بوجهي ويستخف ، تراه سايكو مثل أختكم
نور : طيب اسألي عمي وش سوا
شيخه : صح وفكينا
وسن : والله استحي اسأله
نور : اقطعي الشك باليقين واسأليه
شيخه باستعباط : من وين متعلمه ذي ؟
نور : هههههههه أغنية أنغام
شيخه : ايييه ، افتحي وشوفي تبيه كذا ولا أضعفه أكثر ؟
طالعت نفسها : واو كذا حلو ثانكيووو
شيخه ابتسمت : ولوو يا روحي
زفرت وسن براحه : قال ما قال له شيء لأن هنو قالت له إننا بنتجمع عندهم عشان ما نتقابل .. شفتوا قلت لكم حتى عمي يعرف إنه سايكو
نور وشيخه : هههههههههههه
نور : الله يهديه ، بس يبين عليه إنه سيده
شيخه وهي تحط لنفسها روج : هو سيده ، بس نظامه إذا بغى شيء غصب طيب ياخذه
وسن وهي تلف شعرها : يخسي الا هو ، وهذا الشلال لميناه خلاص لا يسحره
شيخه ونور : هههههههههههههههههههههههه
طلعن بعد ما جهزن ، شافوا حور جالسه وحاطه رجل على رجل ..
سألتها شيخه : مو رايحه بيت عمتي ؟
قالت بغرور : لا أنتظر ليلو تجي عشان بنطلع للمول وش لي بالكتمه
قلدتها نور بهمس بينها وبين نفسها
قالت شيخه وهي مو عاجبها : بكيفك
وسن : يلا علوي ينتظرنا
شيخه : هو بيودينا ؟
وسن : أيوا بابا قال لا تطلعوا بالليل لحالكم
اشرت شيخه على حور : وذي ؟
ضحكت نور بسخرية : أبوها ما يقدر يرفض لها طلب ما تعرفين !
وسن : هههههههههههه أمي بتروح معاهن بتقابل صديقتها بمطعم
نور : اقطع أمكن حقت مطاعم وحركات
وسن وشيخه : هههههههههههههههههههههههه
شيخه : بنت احترمي
نور : ههههههههههه.. بعدها ابتسمت : أمي بعد عمري ما كانت تعرف إلا مُنيه وتقابلها بالبيت وذيك إذا عزمتها طلعت ألف سبب عشان ما تطلع
شيخه وهي تفتح باب السياره : يوه ليه حاكره نفسها ؟
نور بألم : عشان لا تقابل أبوكم وأخوانها ، حتى بشغلها كانت متحفظه..
وسن بحماس : وش كانت ؟
قالت نور : كانت مصممة ديكور
طالعتها شيخه بنظره وابتسمت ، كملت نور : بكمل اللي هي بدته ، وبفتح مكتبها من جديد وبسوي لها فروع بعد
علاء ابتسم لها بتشجيع : الله يوفقك ويفتحها بوجهك
شيخه : تحتاجي رأس مال
نور : أدري تتدبر ولا تقولي أخذ فلس من أبوك لأن مو ماخذه ، يكفي إني أكل وأشرب وأنام على حسابه وهذا الشيء مو معجبني أبدًا
أشر لهم علاء ما يردوا عليها وغير الموضوع : الساعه ١١ أخذكم ها
وسن : حتى سندريلا رجعت ١٢
علاء : هههههههههههه عاد أنتوا اهم من سندريلا
قالت نور وهي تغمز : معليش أهم شيء في أمير
فهمتها وسن وقرصتها بقوة وشيخه ضحكت
قال علاء بتحذير : يا ويلك يا وسن لو فتح جرحها
ضحكت نور : يوووه لا خلاص التئم وشكرًا لاهتمامك
وصلوا .. قال علاء : يلا نزلن وسلمن لي على عمتي

تجمعن كلهن ، وأنواع الصراخ والربشة بالبيت وماخذات راحتهن
نطت وسن : هاتوا شيء نرقص عليه
سمر : هههههههههههههه
ليان بهبال : لا ما نبي خلونا نحطط على شيء
نور بخوف : تكفون لا لا لا
هنادي : هههههههههههههه خوافه
نور : يجينا عمك ويقول يا معسكر بنبرته ذيك ، نووووو ثانكس
الكل : هههههههههههههه
هنادي : الصراحة كنت مجهزه لكم خطط انما ايييييه
نور بطنازه : اها اخت هنادي
شيخه بحماس : قولي قولي ما عليك منها
هنادي : اممم نروح البر
شهقت نور : تكفون أنا مو وياكم
شيخه : هههههههههههه خففي الصدمه يا هنوو
ليان غمزت لنور : نعيد النطه على الجدار
خزتها نور : حسبي الله تراكم بنات
سمر وليان بنفس الوقت : يييااااااااييييي مرررراااا كككييييييوووووت
شيخه وهنادي ووسن : ههههههههههههههههههههههههههههههه

بعدها بيومين.. ابتسمت هنادي بوجه أمها اللي طلت عليها
هنادي : تفضلي يا قلبي
جلست قبالها : بكلمك بموضوع مهم
عدلت جلستها وقالت باهتمام : اسمعك
قالت مريم : هنوو عارفه باللي قاله محمد ؟
دق قلبها : ايش !
طالعتها بابتسامه : اللي قالوه سليمان ومحمد قبل يومين !
بلعت ريقها وبصوت يرجف : اهاا
هزّت رأسها ، وكملت بابتسامه : كلمنا أحمد
طالعتها هنادي بعين دامعه .. كملت مريم وهي تحاول تتجاهل الدمعه ولا تسأل عن سببها : قال يبي يخطبك وان وافقتي تزوجك على طول عشانهم رايحين لألمانيا
هنادي فتحت عيونها وعلقت دمعتها : يمه شوي شوي عليّ
مريم : هههههههههههههههههههههههه
هنادي بتوتر: أنا مو فاهمه .. !
زفرت مريم : أحمد قبل فترة بسيطه جاني وقال لي إن له نيه بالزواج منك وإنه جاد وإذا احنا موافقين .. بيتزوجك على طول وتروحي معاه لأنهم بيروحون قريب .. كلها شهرشهرين كذا .. قلت له أنا إني موافقة وراضيه بس يكلم أبوك وياخذ موافقتك منه .. فهمتي عليّ الآن ؟
هزّت رأسها وهي قلبها يرتجف .. كملت مريم : موضوع إن أحمد كلمني بيني وبينك يمه .. فاهمه عليّ !
هزّت رأسها ، وطلعت أمها تاركتها .. قفلت الباب بعدها بكم دقيقه ، وركضت لدرجها وطلعت صورته اللي محتفظه فيها واللي سرقتها من شيخة بدون ما تحس ، تلمستوجهه .. آهه يا حياتي ، وأنا اللي كان عبالي إنك مو حولي ، طلعت لك مشاعر وحابسها بقلبك وساكت !
مع إنها كانت موافقة ومستعدة تكون له الا إنها قامت واستخارت وطلبت ربها وناجته ..

كلولولولوللولولوووووشششش
لفوا لها كلهم : خير وش صاير ؟
مشت بغرور : الشيخه وسن خلصت اختباراتها
رماها أحمد بعلبه الكلينكس اللي كانت محطوطه على الطاولة جنبه : عبالي شيء يسوا
خزته نور : مثل ايش ؟
قالت وسن وهي تجلس جنبه : حبيبي حموده أنا ملاحظه إنك متوتر من كم يوم صاير شيء ؟
نطت نور جنبه : تبينا نساعدك بشيء ؟
وسن : يعني نجيب لك أخبار أو
صرخ يقاطعها : خلالالاااااااااااااصصصص
جلسوا الثنتين جنب بعض وهم حاطيم ايديهم على أفاميهم
أحمد : حشششى راديو
بعدت نور شعرها : مو منك
وسن : قومي قومي اختي حبيبتي خلينا ندخل بغرفنا عشان يعرف قدرنا
أحمد : هههههههههههه ابركها من ساعه
طلع علاء وشعره كشه ونص عيونه مفتوحه : لو سمحتوا هدوء في إنسان هنا يبي ينام
نور : وأنت ما عندك شغل
طالع أحمد ببرود ثم طالعها : أسألي هذا وأبوه .. ودخل
وسن : اووووبسسس ، كان عندنا واحد يقول " ابوه " .. " ابوك " ، الحين صاروا اثنين
خزتها نور ولفت لأحمد : خير ؟
تنهد أحمد : عشان سفرة ألمانيا
نور كشت : يا هالسفرة اللي كارهتها
أحمد طالعها : يعني اقتنعتي ؟
نور قامت وقالت ببرود : مو فارقه معي هنا وهناك واحد كلهم غُربة
أحمد بحدة : نور
كملت بلا مبالاه : بحس بالاستقرار لما اندفن جنب أمي لا تحاول حتى



نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©



السّــلآم عليّـكم ، صبّـاح الخيّــر ..
مُـبارك مولودتّـك الجديّـده ، جعلها الله شاهده لّـك لا عليّـك ..

••

روايّـه شدتني وأعجبتنـيّ ، خفيفه وملامّـسه للقلب ، أحب علاقة الأب بأبنته اذا كانت مُـتدمره ، تجذبنـيّ هالنوع من الروايات ..

أتمنــىٓ مشاهد نور وأبوها عبدالله تكثر ، حتى لو كانت مُـحزنه وموجعّـه هالوجع لذيذ بالنسبّـه لي أعشق قرائته ^_^ ..

أعجبتني محبة اخوانها لها ، وحور كالعاده لازم تكون بالعائله أخت قلبها حاقّــد ، واضح مالها نصيّـب براكان ، وواضح بتنوي على مشاكل ، بس هل معقوله تكيّـد لأختها ؟؟

راكان ماحبيّـته ابداً ابداً ، دامك عارف بحب حور لك وش سواد القلب تروح لأختها ؟ اتركهم كلهم وأنسحّــب دامك تدري ان وسن بترفضك !! ليه يحّــب زرع الفتنه بينهم وهو داري بحب حور له وعدم حُـب وسن له !!
اتمنى مايجتمع بوسن ، وتاخذ غيره وماتقبل فيّــه ابداً ، وحركة اذا ابي الشي أجيبه تخليني اكره الشخص من الاعماق ، ليه قالو لك الملك الحاكم تاخذ الي تبي ؟ اذا الجماد مملوك ومانقول فيه شي تبي تتملك الناس بعد ؟؟ بجّجد اكرهه ..
وسن لو وافقت عليّـه فـ تعتبر حقيّـره ما تنعذر ابداً ، مهما صار اختك تحب رجل ليه تروحين تاخذينه !! صح حب حور وحركات حور وانها مفضوحه عند الكل تخليني احقرها بشكل عميق ..

لكن افعال راكان اكثر احتقار وكره ..
ولو وافقت وسن بأي حال من الاحوال فـ هي تشبهه ..

مع انها رفضت بسرعه . وهذا خلاها تكبر بعينيّ وكلامها خلاني احبهاا ، تفكيرها جذبني وحبيّــت عقليتهااا ..

اتمنى ماتخربهاا ..
••

افهم ان ام نور تزوجت احمد ، زواجهم عن حُـب ؟ وهل تطلقو ؟
وافهم انها هربت منه ؟ واهلها رافضينه من البدايه ..

بنقول تزوجته ، وعاشت معه ، وحملت وممكن جابت نور وهي معه وممكن عاشت نور معه لفتره ؟ ثم هربت منه ومن اهلها وبعد ماهربت منه ماعاد تطلع لاجل مايعرفون مكانها ؟؟
وبالاخير وصل لها اخوها وذبحها !!
طيب ام نون هل كانت تخونهم ؟ وتكلم عبدالله ؟؟ ولا فيه قصه اجبرتها تاخذه وتعصيّ اهلها ؟؟

هل تم القبض على القاتل اخو ام نور ؟ هل اهل ام نور احياء ؟
هل بيجمع نور شيّ بأهل امها ؟؟ ولا انتهو من حياتها قبل يدخلونها ؟؟

ليش نور بتبقى شاكره لسلمان طول عمرها ؟ افهم انها ماراح تسامحه لانه اجبرها تجي لابوها ..
بس شكرها له طوال حياتها ؟؟ هل هو وقف بقضية امها واخذ حقها وقبض على القاتل سلطان ؟؟

كلام نور بأخر الفصل كان موجّـع ، شخصيتها الخارجيه مُـختلفه عن الداخل ، وداخلها احياناً يوضح ،
يعني مثلاً / بالحديث عن ابوها تتغير شخصيتها ، وبطاري امها تتغيّـر ، وبالتعبير عن مشاعرها تتغير ..

مُـوججع انها تحس بالغربه ببيت ابوها 💔!!

ام حور وحور هل كانو يهجمون عليها غير هجوم المقص؟ معقول ام حور عقلها لهدرجه صغير جداً ؟ يعني نور يصير عبدالله ابوها ماهو زوجها تراا !!
لو انها ام نور بقول طباين ماعليناا بس تحطين عقلك بعقل ورعه ؟ وواضح لك ان نور ماتحب ابوها يعني وش حارقك عليها الله يحرقك ؟

وحور غيووره ما اطيق اشكالها ابداً ، عبدالله معطيها وجه وهو ينرفزني ترى !!

حوارات الابطال غيّــر ممله وجميّـله ، كتبتيها وأبدعتي بكتابتها ^_^
والسرد خفيف عند القراءه وجميّــل ..

••

روايّـــهه جميله جداً واحداث شيّقه ، اتمنى ينزل فصل بأقرب فررصه ^_^

سؤال أخيّـر/

هل الرروايّـه مُِـكتمله ؟

••

تحِيـآتـي:نبّــض أسّـوود ..


روفندآ ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها نبض اسوود اقتباس :


السّــلآم عليّـكم ، صبّـاح الخيّــر ..
مُـبارك مولودتّـك الجديّـده ، جعلها الله شاهده لّـك لا عليّـك ..

••

روايّـه شدتني وأعجبتنـيّ ، خفيفه وملامّـسه للقلب ، أحب علاقة الأب بأبنته اذا كانت مُـتدمره ، تجذبنـيّ هالنوع من الروايات ..

أتمنــىٓ مشاهد نور وأبوها عبدالله تكثر ، حتى لو كانت مُـحزنه وموجعّـه هالوجع لذيذ بالنسبّـه لي أعشق قرائته ^_^ ..

أعجبتني محبة اخوانها لها ، وحور كالعاده لازم تكون بالعائله أخت قلبها حاقّــد ، واضح مالها نصيّـب براكان ، وواضح بتنوي على مشاكل ، بس هل معقوله تكيّـد لأختها ؟؟

راكان ماحبيّـته ابداً ابداً ، دامك عارف بحب حور لك وش سواد القلب تروح لأختها ؟ اتركهم كلهم وأنسحّــب دامك تدري ان وسن بترفضك !! ليه يحّــب زرع الفتنه بينهم وهو داري بحب حور له وعدم حُـب وسن له !!
اتمنى مايجتمع بوسن ، وتاخذ غيره وماتقبل فيّــه ابداً ، وحركة اذا ابي الشي أجيبه تخليني اكره الشخص من الاعماق ، ليه قالو لك الملك الحاكم تاخذ الي تبي ؟ اذا الجماد مملوك ومانقول فيه شي تبي تتملك الناس بعد ؟؟ بجّجد اكرهه ..
وسن لو وافقت عليّـه فـ تعتبر حقيّـره ما تنعذر ابداً ، مهما صار اختك تحب رجل ليه تروحين تاخذينه !! صح حب حور وحركات حور وانها مفضوحه عند الكل تخليني احقرها بشكل عميق ..

لكن افعال راكان اكثر احتقار وكره ..
ولو وافقت وسن بأي حال من الاحوال فـ هي تشبهه ..

مع انها رفضت بسرعه . وهذا خلاها تكبر بعينيّ وكلامها خلاني احبهاا ، تفكيرها جذبني وحبيّــت عقليتهااا ..

اتمنى ماتخربهاا ..
••

افهم ان ام نور تزوجت احمد ، زواجهم عن حُـب ؟ وهل تطلقو ؟
وافهم انها هربت منه ؟ واهلها رافضينه من البدايه ..

بنقول تزوجته ، وعاشت معه ، وحملت وممكن جابت نور وهي معه وممكن عاشت نور معه لفتره ؟ ثم هربت منه ومن اهلها وبعد ماهربت منه ماعاد تطلع لاجل مايعرفون مكانها ؟؟
وبالاخير وصل لها اخوها وذبحها !!
طيب ام نون هل كانت تخونهم ؟ وتكلم عبدالله ؟؟ ولا فيه قصه اجبرتها تاخذه وتعصيّ اهلها ؟؟

هل تم القبض على القاتل اخو ام نور ؟ هل اهل ام نور احياء ؟
هل بيجمع نور شيّ بأهل امها ؟؟ ولا انتهو من حياتها قبل يدخلونها ؟؟

ليش نور بتبقى شاكره لسلمان طول عمرها ؟ افهم انها ماراح تسامحه لانه اجبرها تجي لابوها ..
بس شكرها له طوال حياتها ؟؟ هل هو وقف بقضية امها واخذ حقها وقبض على القاتل سلطان ؟؟

كلام نور بأخر الفصل كان موجّـع ، شخصيتها الخارجيه مُـختلفه عن الداخل ، وداخلها احياناً يوضح ،
يعني مثلاً / بالحديث عن ابوها تتغير شخصيتها ، وبطاري امها تتغيّـر ، وبالتعبير عن مشاعرها تتغير ..

مُـوججع انها تحس بالغربه ببيت ابوها 💔!!

ام حور وحور هل كانو يهجمون عليها غير هجوم المقص؟ معقول ام حور عقلها لهدرجه صغير جداً ؟ يعني نور يصير عبدالله ابوها ماهو زوجها تراا !!
لو انها ام نور بقول طباين ماعليناا بس تحطين عقلك بعقل ورعه ؟ وواضح لك ان نور ماتحب ابوها يعني وش حارقك عليها الله يحرقك ؟

وحور غيووره ما اطيق اشكالها ابداً ، عبدالله معطيها وجه وهو ينرفزني ترى !!

حوارات الابطال غيّــر ممله وجميّـله ، كتبتيها وأبدعتي بكتابتها ^_^
والسرد خفيف عند القراءه وجميّــل ..

••

روايّـــهه جميله جداً واحداث شيّقه ، اتمنى ينزل فصل بأقرب فررصه ^_^

سؤال أخيّـر/

هل الرروايّـه مُِـكتمله ؟

••

تحِيـآتـي:نبّــض أسّـوود ..
انتي ما تعجبك اي رواية
شكلها هتابعها


نبض اسوود ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها روفندآ اقتباس :
انتي ما تعجبك اي رواية
شكلها هتابعها




^_^

الأحداث جميله ، الحوارات جميّـله ..

صحيح وأنصح الكاتبه بالتعمق في السرد اكثر ووصف التحركات ..
لكن وانا اقرا كُـنت مندمجه وكان السرد خفيف على اللسان غيّـر صعب ، ولعل الاحداث غلبتنـيّ ..

وبالفصل الجّـاي نحكم بشكل أعمق ..



the nour ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها نبض اسوود اقتباس :


السّــلآم عليّـكم ، صبّـاح الخيّــر ..
مُـبارك مولودتّـك الجديّـده ، جعلها الله شاهده لّـك لا عليّـك ..

••

روايّـه شدتني وأعجبتنـيّ ، خفيفه وملامّـسه للقلب ، أحب علاقة الأب بأبنته اذا كانت مُـتدمره ، تجذبنـيّ هالنوع من الروايات ..

أتمنــىٓ مشاهد نور وأبوها عبدالله تكثر ، حتى لو كانت مُـحزنه وموجعّـه هالوجع لذيذ بالنسبّـه لي أعشق قرائته ^_^ ..

أعجبتني محبة اخوانها لها ، وحور كالعاده لازم تكون بالعائله أخت قلبها حاقّــد ، واضح مالها نصيّـب براكان ، وواضح بتنوي على مشاكل ، بس هل معقوله تكيّـد لأختها ؟؟

راكان ماحبيّـته ابداً ابداً ، دامك عارف بحب حور لك وش سواد القلب تروح لأختها ؟ اتركهم كلهم وأنسحّــب دامك تدري ان وسن بترفضك !! ليه يحّــب زرع الفتنه بينهم وهو داري بحب حور له وعدم حُـب وسن له !!
اتمنى مايجتمع بوسن ، وتاخذ غيره وماتقبل فيّــه ابداً ، وحركة اذا ابي الشي أجيبه تخليني اكره الشخص من الاعماق ، ليه قالو لك الملك الحاكم تاخذ الي تبي ؟ اذا الجماد مملوك ومانقول فيه شي تبي تتملك الناس بعد ؟؟ بجّجد اكرهه ..
وسن لو وافقت عليّـه فـ تعتبر حقيّـره ما تنعذر ابداً ، مهما صار اختك تحب رجل ليه تروحين تاخذينه !! صح حب حور وحركات حور وانها مفضوحه عند الكل تخليني احقرها بشكل عميق ..

لكن افعال راكان اكثر احتقار وكره ..
ولو وافقت وسن بأي حال من الاحوال فـ هي تشبهه ..

مع انها رفضت بسرعه . وهذا خلاها تكبر بعينيّ وكلامها خلاني احبهاا ، تفكيرها جذبني وحبيّــت عقليتهااا ..

اتمنى ماتخربهاا ..
••

افهم ان ام نور تزوجت احمد ، زواجهم عن حُـب ؟ وهل تطلقو ؟
وافهم انها هربت منه ؟ واهلها رافضينه من البدايه ..

بنقول تزوجته ، وعاشت معه ، وحملت وممكن جابت نور وهي معه وممكن عاشت نور معه لفتره ؟ ثم هربت منه ومن اهلها وبعد ماهربت منه ماعاد تطلع لاجل مايعرفون مكانها ؟؟
وبالاخير وصل لها اخوها وذبحها !!
طيب ام نون هل كانت تخونهم ؟ وتكلم عبدالله ؟؟ ولا فيه قصه اجبرتها تاخذه وتعصيّ اهلها ؟؟

هل تم القبض على القاتل اخو ام نور ؟ هل اهل ام نور احياء ؟
هل بيجمع نور شيّ بأهل امها ؟؟ ولا انتهو من حياتها قبل يدخلونها ؟؟

ليش نور بتبقى شاكره لسلمان طول عمرها ؟ افهم انها ماراح تسامحه لانه اجبرها تجي لابوها ..
بس شكرها له طوال حياتها ؟؟ هل هو وقف بقضية امها واخذ حقها وقبض على القاتل سلطان ؟؟

كلام نور بأخر الفصل كان موجّـع ، شخصيتها الخارجيه مُـختلفه عن الداخل ، وداخلها احياناً يوضح ،
يعني مثلاً / بالحديث عن ابوها تتغير شخصيتها ، وبطاري امها تتغيّـر ، وبالتعبير عن مشاعرها تتغير ..

مُـوججع انها تحس بالغربه ببيت ابوها 💔!!

ام حور وحور هل كانو يهجمون عليها غير هجوم المقص؟ معقول ام حور عقلها لهدرجه صغير جداً ؟ يعني نور يصير عبدالله ابوها ماهو زوجها تراا !!
لو انها ام نور بقول طباين ماعليناا بس تحطين عقلك بعقل ورعه ؟ وواضح لك ان نور ماتحب ابوها يعني وش حارقك عليها الله يحرقك ؟

وحور غيووره ما اطيق اشكالها ابداً ، عبدالله معطيها وجه وهو ينرفزني ترى !!

حوارات الابطال غيّــر ممله وجميّـله ، كتبتيها وأبدعتي بكتابتها ^_^
والسرد خفيف عند القراءه وجميّــل ..

••

روايّـــهه جميله جداً واحداث شيّقه ، اتمنى ينزل فصل بأقرب فررصه ^_^

سؤال أخيّـر/

هل الرروايّـه مُِـكتمله ؟

••

تحِيـآتـي:نبّــض أسّـوود ..
وعليكم السلام ..
أعجبني تحليلك ..
راكان ، فيه من طيش الشباب الكثير .. ووسن شخص عاقل بتعجبك وما بتخرب إن شاء الله
وأسألتك الباقية ، لها إجابات في باقي الرواية ..
سؤالك الأخير : أيوا الروايه كامله
أشكرك


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1