منتديات غرام رياضة غرام كوووره عالميه ختام 2020.. من الفائز بين رونالدو وميسي؟
الـ شــــموخي999 مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري

ختام 2020.. من الفائز بين رونالدو وميسي؟



اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي



اختتم البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس، مبارياته مع فريقه عام 2020، بينما يتبقى لغريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي مباراة مع برشلونة ضد إيبار، الثلاثاء المقبل، في الدوري الإسباني.

قطبا كرة القدم في العصر الحديث، لم يستطعا التتويج بجائزة أفضل لاعب في العالم أو أوروبا هذا العام، حيث خسر الثنائي لصالح البولندي روبرت ليفاندوفسكي، نجم بايرن ميونخ.

أبرز نجاحات وإخفاقات الثنائي على مدار عام 2020:


عام للنسيان




لم يستطع البرغوث، قيادة البارسا لقنص أي لقب على مدار عام 2020، الذي يعد الأسوأ له منذ سنوات طويلة.

وخسر ميسي، لقب الليجا لصالح ريال مدريد، فيما ودع كأس ملك إسبانيا مبكرًا، وتلقى صفعة مذلة بخروجه من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بالخسارة (2-8) على يد بايرن ميونخ.

في المقابل، تمكن رونالدو من قيادة يوفنتوس للحفاظ على لقب الدوري الإيطالي، حيث كان الهداف الأول لفريقه في الموسم الماضي.

ورغم ثنائيته في شباك ليون الفرنسي، إلا أن اليوفي لم يستطع تجاوز هذه العقبة في ثمن نهائي دوري الأبطال، ليودع البطولة مبكرًا، وذلك بعدما فشل أيضًا في نيل لقبي كأس إيطاليا والسوبر المحلي.

تفوق رونالدو

رغم أن عام 2020 لم يكن الأفضل للثنائي على الصعيد الجماعي، إلا أن رونالدو تفوق بشكل واضح على المستوى الفردي بفارق كبير عن غريمه.

وخاض ميسي، مباريات أكثر من الدون بمختلف البطولات، حيث لعب 48 مباراة، أكثر من غريمه بفارق 3 مباريات.

رغم ذلك، تفوق رونالدو على الأسطورة الأرجنتيني في الجانب التهديفي، إذ سجل 44 هدفًا مقابل 27 فقط للبرغوث.

وعلى صعيد التمريرات الحاسمة، مالت الكفة لصاحب الـ 33 عامًا بصناعته 19 هدفًا مقابل 7 فقط للأسطورة البرتغالي.

وبشكل عام، أسهم رونالدو في تسجيل 51 هدفًا في 45 مباراة سواء مع يوفنتوس أو منتخب البرتغال، فيما اشترك قائد البارسا والأرجنتين في إحراز 46 هدفًا بين التسجيل والصناعة خلال 48 مباراة.

واكتفى ميسي بزيارة الشباك مرة واحدة خلال 4 مشاركات دولية مع راقصي التانجو هذا العام، فيما أحرز رونالدو 3 أهداف في 6 مباريات مع البرتغال.

مواجهة مباشرة




سنحت الفرصة من جديد لمشاهدة النجمين على أرض الملعب وجهًا لوجه بعد غياب دام نحو عامين ونصف، منذ أن رحل رونالدو عن ريال مدريد في صيف 2018.

رغم ذلك، لم يتمكن "الدون" من دعم كتيبة اليوفي في مباراته الأولى ضد برشلونة في دور مجموعات دوري الأبطال، بعدما أصيب بفيروس كورونا.

ولم يشهد رونالدو، سقوط فريقه في عقر داره على يد ميسي ورفاقه بهدفين دون رد، ليتأجل صدامه مع غريمه الأرجنتيني حتى ختام دور المجموعات بالكامب نو.

وشاء القدر هذه المرة أن يلتقي النجمان مجددًا فوق العشب الأخضر، ليتمكن رونالدو من حسم المواجهة لصالحه بعدما سجل ثنائية مكّنت اليوفي من الثأر لذاته بالفوز على البلوجرانا في ملعبه بثلاثية دون رد.

وعلى صعيد آخر، تفوق رونالدو على ميسي في سباق جائزة أفضل لاعب في العالم، رغم تتويج ليفاندوفسكي بها، إذ حل البرتغالي في المركز الثاني بالتصويت، متقدمًا على قائد البارسا، الذي جاء خلفه.

وبذلك، أنهى نجم يوفنتوس عام 2020 متفوقًا على ميسي في جوانب عديدة، سواء من ناحية الألقاب الجماعية، الأرقام الفردية وسباق الأفضل في العالم.

ولعل التتويج بجائزة هداف الليجا في الموسم الماضي هو بقعة الضوء الوحيدة في سجل ميسي هذا العام، رغم أنه سجل 25 هدفًا، أي أقل من رونالدو، الذي أحرز 31 هدفًا في الكالتشيو.


اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1