منتديات غرام اسرة غرام الطفل - الرضاعة - التربية منهج يعقوب عليه السلام في التعامل مع مشكلة أبنائه
امانى يسرى محمد ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

{وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ ۚ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ} [يوسف : 18
(فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون)
منهج يعقوب عليه السلام في التعامل مع مشكلة أبنائه

من المشكلات التي تؤرِّق كثيرًا من الأسر: ما يُسببه الشباب مع الآباء من مشكلات قد تَعصف بالأسرة وبمستقبل هؤلاء الشباب، وقد تفشَّت هذه الظاهرة في الوقت الحاضر بشكل كبير، خرَج فيه الشباب عن طَوع الآباء، بل قد يخرج بعضهم عن ارتباطه بأسرته، والأكثر من ذلك ما قد يحدث من عداء بينهم.



وتَنبع هذه المشكلات في الأصل من الفجوة في التصور والتفكير بين الأهل والأبناء؛ إذ يعتقد الشباب في هذه المرحلة العمرية أنهم في سنٍّ تُمكنهم من اتخاذ قراراتهم الشخصية والاجتماعية بأنفسهم دون مساعدة الأهل، بينما لا يرضى الأهل بإعطائهم حريةَ الاختيار والتصرف.


وتزداد مشكلة الانحراف في التصور والانحراف في الخلق، والانحراف في التفكير - لدى كثيرٍ من الشباب، بسبب كثيرٍ من وسائل الإعلام - لا كل وسائل الإعلام - التي ضاعت فيها الأخلاق وفسَدت فيها العقائد؛ حيث تعرض المشاهد الإباحية والأفكار الفاسدة، وليس لدى الشباب الرصيد الكافي من الخبرة، أو ليس عنده رصيد أصلًا في أن يدفع نفسه بعيدًا عن ذلك، أو يُبيِّن زيفه.



هذه الفَجوة التي يصل فيها قول الأبناء: "إن آباءَهم كانوا يعيشون في عصور بالية، لا تناسب عصرهم وتقدُّمهم الآن": ﴿ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [يوسف: 8].



وإذا عرَضنا مثل هذه المشكلات على كتاب الله: ﴿ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ﴾ [الأنعام: 38]، نجد المشكلة والحل في سورة يوسف عليه السلام.



ولا شك أن الإسلام يحل جميع المشاكل، فالإسلام إذا طُبِّق تطبيقًا صحيحًا، فإنه لا تبقى معه مشكلة في الحياة، ومن ذلك مشاكل الشباب في هذا العصر.



إن المتأمل في سورة يوسف عليه السلام، لَيَجِدُ العجب العجاب في قصة يوسف وإخوته وأبيهم، هذه القصة يرويها لنا ربُّ العزة؛ لنتعلم منها، ونفهَم طبيعة الحياة التي خلقها الله، وما بها من نواميس، ويعلِّمنا الله كيف يكون منهجه في التعامل معها؛ لذلك كان قوله عز وجل في سورة يوسف: ﴿ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ ﴾ [يوسف: 3]، وقوله:﴿ لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِلسَّائِلِي ﴾ [يوسف: 7].



ونحن في هذا المقال لا نسرد القصة أو نفسِّر الآيات، ولكننا سنتوقف عند بعض المواقف من القصة، نتأمل من خلالها كيف كان منهج نبي الله يعقوب عليه السلام في التعامل مع مشكلته مع أبنائه، هذه المشكلة التي قد نرى جوانبَ منها في كثير من الأُسر المسلمة في وقتنا الحاضر، والتي قد تؤرِّق مضاجع الأسرة، ثم نبحث لها عن حلول عند المتخصصين في علوم النفس والاجتماع وما إلى ذلك.



مشكلة نبي الله يعقوب عليه السلام مع أبنائه الكبار:

هيَّا بنا لنرى مشكلة نبي الله يعقوب عليه السلام مع أبنائه الكبار، عشرة أبناء في ريعان الشباب والفتوة، هؤلاء الشباب قد عبروا عن تصوُّرهم لمشكلتهم مع أبيهم بقولهم: ﴿ إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [يوسف: 8].



هذا التصور الذي عبَّر عنه هؤلاء الأبناء عن أبيهم بالقول: ﴿ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [يوسف: 8]، وهو نبي مرسل من رب العالمين.



هل نرى فظاعة هذا التصور الذي لا يتقبله أيُّ أبٍ من أبنائه، وبُعدَ الهُوة بينهما؛ مما يدل على ضخامة هذه المشكلة؟ ومما يؤكد عمق هذه المشكلة في نفوس هؤلاء الأبناء، ما فكروا فيه بقولهم بعد ذلك: ﴿ اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ ﴾ [يوسف: 9].



ثم تزداد المشكلة فظاعةً في تصرُّف إخوة يوسف بحِيلتهم الماكرة للانفراد بيوسف، ثم إلقائه في الجب للتخلص منه بدلًا من قتله، وتبرير اختفائه لأبيهم بأن الذئب قد أكلَه: ﴿ قَالُوا يَا أَبَانَا مَا لَكَ لَا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ * أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ * قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخَافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ * قَالُوا لَئِنْ أَكَلَهُ الذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّا إِذًا لَخَاسِرُونَ * فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ * وَجَاؤُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ * قَالُوا يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ * وَجَاؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ﴾ [يوسف: 11 - 18].


إن حقد القلوب ولَّد كلَّ هذه التصرفات لدى إخوة يوسف لمجرد شعورهم بحب أبيهم لأخوَيْهم الصغيرين، وهذا قد يحدث في كثير من الأُسر.



وهذا ما كان يخشاه يعقوب عليه السلام وحذَّر منه يوسفَ: ﴿ قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ ﴾ [يوسف: 5].


وقد ظل هذا الحقد متوقدًا في قلوب هؤلاء الفتية عشرات السنين؛ إذ كان ردُّهم على يوسف بعد أن وضع السقاية في رحل أخيه: ﴿ قَالُوا إِنْ يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَكَانًا وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَصِفُونَ ﴾ [يوسف: 77].



بل ظل اتهامهم لأبيهم بما لا يليق: ﴿ قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ ﴾ [يوسف: 85]، ﴿ قَالُوا تَاللَّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلَالِكَ الْقَدِيمِ ﴾ [يوسف: 95].


هذه المشكلة في بيت النبوة، بيت يعقوب عليه السلام، وهذا كان مختصرًا لها نستشفه من كتاب الله الذي أرسله إلينا نتعلم منه.



منهج يعقوب عليه السلام في التعامل مع تصرفات أبنائه:

ولكن كيف كان تصرُّف يعقوب عليه السلام حيال هذه المشكلة على مدار عشرات السنين؟!

إنه العجب بالنسبة إلينا، فلم يَرِدْ في سرد القرآن الكريم لهذه المشكلة أن يعقوب عليه السلام قد بادر بعقاب أبنائه الشباب المندفع في فعله وتصرفاته بأي عقاب بدني أو لفظي، أو بالإبعاد عنه، أو بأي شكل من الأشكال، كما قد يفعل الآباء الآن، إنما كان كلُّ ما ذكره لنا كتاب الله في تصرف يعقوب عليه السلام، هو قوله: ﴿ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ﴾ [يوسف: 18].



وقد تكرر هذا القول مرتين بينهما عشرات السنين، الأولى: عندما ذكر له أبناؤه أن الذئب قد أكل يوسف، والأخرى: عندما ذكروا له أن أخاهم بنيامين قد أخذه ملك مصر، وفي هذه المرة قال:﴿ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ﴾ [يوسف: 83].


هذا هو منهج يعقوب عليه السلام في الرد على تصرف أبنائه، فيه عتاب رقيق مهذب، بل في قمة التهذيب: ﴿ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا ﴾، فليس فيه تجريح ولا توبيخ لأشخاصهم، كما يفعل الكثير من الآباء مع أبنائهم عند قيامهم بتصرفات غير لائقة.



ثم يعقُب هذا القولَ: ﴿ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ﴾، لم يقل: فصبر فقط، بل جميل أيضًا، ما أحلى هذا! إنه صبر من نوع خاص، إنه جَمِيلٌ، فهل لنا أن نتعلم ذلك ونُمارسه مع أبنائنا في مثل هذه المواقف؟!



ثم يختم هذا بالاستعانة بالله: ﴿ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ﴾ .

الله، الله، إنه الملاذ في كنَفِ الرحمن، ورضا نفس، تشعر النفس معه بالراحة والطمأنينة والسكينة، رغم المصاب الجلل.



وفي القول الآخر: ﴿ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ﴾: إنه الاعتقاد الراسخ في تحقيق لَمِّ شمل الأسرة بعد هذا الفراق، والأمل في الله والثقة في رحمته.



إن يعقوب عليه السلام بشر يعاني مما يعاني منه غيرُه من هذه المشكلة: ﴿ وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ ﴾ [يوسف: 84]، ولكنه يلوذ بكنَفِ الله ويناجيه: ﴿ قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [يوسف: 86].



إن اللجوء إلى الله والاستعانة به، بل إن الشكوى إلى الله لا إلى غيره، هي من صلب العبادة والتوحيد، وعلى الرغم من أن هؤلاء الأبناء الشباب هم الذين سببوا هذه المشاكل وهم الذين قاموا بها، فإن يعقوب عليه السلام يدعو أبناءه للقيام بحل هذه المشاكل: ﴿ يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ﴾ [يوسف: 87].


وهي وسيلة ناجحة لإصلاحهم، وفي نفس الوقت يدعوهم لعدم اليأس، وأن الأمر بيد الله: ﴿ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ﴾ [يوسف: 87].


فتوجيهات يعقوب عليه السلام لم تنقطع لأبنائه طول هذه المشكلات، وتذكيرهم بالله: ﴿ قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلَّا كَمَا أَمِنْتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُ فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * وَلَمَّا فَتَحُوا مَتَاعَهُمْ وَجَدُوا بِضَاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ قَالُوا يَا أَبَانَا مَا نَبْغِي هَذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ * قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلَّا أَنْ يُحَاطَ بِكُمْ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ ﴾ [يوسف: 64 - 66].



بل كان يُشعرهم بحبه لهم وخوفه عليهم رغم ما فعلوه، وكان هذا جليًّا في قوله لهم عند دخول مصر: ﴿ وَقَالَ يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ ﴾ [يوسف: 67].


مدى نجاح منهج نبي الله يعقوب عليه السلام في التعامل مع تصرفات أبنائه:

إن معاملة نبي الله يعقوب لأبنائه بهذا المنهج طول هذه السنين، كان نهايته اعترافهم بأخطائهم فقالوا لأخيهم يوسف: ﴿ قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ ﴾ [يوسف: 91].



ثم طلبوا من أبيهم أن يستغفر لهم: ﴿ قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ * قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [يوسف: 97، 98].



وهذا هو ما قاله آدم عند توبته: ﴿ قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾ [الأعراف: 23].

وأيضًا ما قاله ذو النون عند توبته: ﴿ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴾ [الأنبياء: 87].



وقد أشاد الله بمنهج نبي الله يعقوب لأبنائه؛ حيث قال: ﴿ وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ * أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ * تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [البقرة: 132 - 134].



هذا منهج التعامل مع الشباب، يحتاج إلى الصبر والاستعانة بالله، والدعاء لهم بالهداية، مع استمرار التوجيه دون تنفيرٍ, وعدم القسوة عليهم؛ حتى لا يزداد نفورُهم؛ لأن هذه القسوة تقوي الشيطان عليهم، بل قد يهربوا إلى مَن يقودهم من شياطين الإنس، ويجب ألا ينتابنا اليأس من الأخذ بأيديهم مهما طال الزمن، ولنُحسن الظن بالله في صلاحهم: ﴿ يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ﴾.


أ. د. فؤاد محمد موسى
شبكة الالوكة

,,,,,,,,,,,,,

{وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ ۚ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ} [يوسف : 18]

قميص يوسف طاهر لم يدنسه الذئب ، لكن من دنسه هم أخوته !
ما أشد الألم في ظلم ذوي القربى !..

ياللوعة قلب الأب وهو يرى قميص ابنه ملطخا بالدم ..
لا أدري كيف ملك يعقوب عليه السلام لسانه وعينيه في هذا الموقف!
بل قال (فصبر جميل) الجميل

في المصائب أن قلبك يكون فيها أكثر استدراكا لمعاني الربوبية ، حتى يصبح الصبر المر جميلا . الصالحون يزدادون بالبلاء جمالا .. إنه الإيمان ..
وما حيلتك أيها المكروب إلا الصبر؟!
وإذا نفد صبرك اطلب من الله أن يمدك بصبر آخر . فصبر جميل .. قلها لنفسك واجه بها أحزانك ، أعلنها في روحك تشعر بلذة الصبر ومعنى الرضا ...

(بل سولت لكم أنفسكم أمرا)
إذ كيف يأكله الذئب ولم تسجد له الكواكب بعد كما في الرؤيا ؟!.

كل الذين نبث لهم شكوانا لن يعلموا بحقيقة مافي قلوبنا ، وحده الله هو العليم ..
قال يعقوب(إنما أشكو بثي وحزني إلى الله) ثمة أوجاع لاتشكى إلا لله ، إذ يكفي أن تقول له يارب أنا أتألم . وذلك سرا وحصرا بدمعات في سجدات لله ...

تأملات قرآنية

شَجن العُذوب ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير ، موضُوع جدا قيم وسرد سلس غير مُمل ووقفات رائعه ، تستحق التأمُل، سلمتِ يا أماني ، وبارك الله فيك

تعقيب بسيط ، ع خطأ بإحدى الآيات :
ï´؟ لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِلسَّائِلِي ï´¾

التصحيح :
ï´؟ لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِلسَّائِلِين ï´¾

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1